Iran Imposes Its Rule of Engagement: “An Eye for an Eye”

Source

The Straits of Hormuz

By Elijah J. Magnier: @ejmalrai

Iran has meticulously selected its political steps and military targets in recent months, both in the Gulf and the international arena. Its partial and gradual withdrawal – tactical yet lawful -from the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), known as the nuclear deal, is following a determined path. Its clear objective is to corner the US President and his European allies, and indeed Iran seems aiming for a final withdrawal from the JCPOA. Also, despite the effect the US sanctions are having on the Iranian economy – and despite Iran’s determination to reject US hegemony – Iranian officials have publicly put on hold a Russian offer to support its oil sales.

In Iran, sources confirm that “China rejected the US sanctions and Russia offered to sell one million barrels daily for Iran, and to replace the European financial system with another if needed. But why would Iran make it easy on those who signed the deal (Europe)? If the European countries are divided and not in a position to honour the deal why did they sign it in the first place? Iran will pull out gradually, as stated in the nuclear agreement, up to a complete withdrawal. Iran is experiencing a recession (Trump is expected to be re-elected, which will prolong it), but is not in poverty, and is far from being on its knees economically and politically”.

Despite the harsh US sanctions, Iran is sending unusual and paradoxical signs, playing down the effect of the economic crisis and showing how less than relevant the Trump administration’s measures are: it has frozen the Russian offer designed to ease its financial burden by selling one million barrels of oil daily, and by stepping in to replace the European financial system. The only plausible interpretation is that Iran is determined to pull out of the nuclear deal if possible without invoking worldwide sanctions. In parallel, its military steps continue at a calculated pace.

IRGC Navy speed boats circling the British-flag tanker Stena Impero to slow it down before boarding it by Special Forces.

None of the several military objectives that have been hit in recent months was a casual or impulsive response, starting from the al-Fujeira sabotage, followed by the drone attacks on Aramco pumping stations, and ending with the damage to a Japanese tanker. The first action was not officially claimed by Iran. The second was claimed by the Houthis in Yemen. The third was against a Japanese tanker and the attacker is still at large, officially unknown.

However, Iran came out in public to announce its downing of the US surveillance drone and its capture of a British tanker in the Gulf of Oman. The ship was forced to sail into the Iranian port of Bandar Abbas. Every single reaction by Iran’s opponents was envisaged and calculated by the Iranian Revolutionary Guard Corps (IRGC), and the preparation of these attacks was perfectly planned and equally well executed. However, this doesn’t mean Iran did not take into consideration a possible war scenario where missiles could potentially fly in all directions. Iran is harassing, engaging, and even playing with Trump and Netanyahu’s threats of war, walking on the edge of the abyss.

Most Iranian leaders are repeating the clear message: no one will export oil if we can’t. It is also telling neighbouring countries that any attempt to export their oil by bypassing the Straits of Hormuz will be thwarted, hence the attacks on al-Fujeirah (the Emirates) and Aramco (Saudi Arabia). Both were potential substitutes, ways to export Middle Eastern oil without going through the Iranian controlled straits.

Iran chose to down an unmanned drone, where it could have downed a US spy aircraft with 38 officers onboard. The same US President- who was embarrassed by the lack of reaction to the downing of the drone – had to thank Iran for not shooting down the spy plane with the US personnel on board. That was a masterly planned decision: cool thinking by the IRGC leadership in the face of tough alternatives.

Trump could justify his failure to react by the lack of human victims; he was certainly aware that any military friction could blow up his chances of re-election: a factor very carefully calculated by Iran. Limited war is not an option available to Trump.

Moreover, after the UK Royal Marines landed by helicopter on the Iranian super tanker “Grace 1” to capture it – despite the fact that neither Iran nor Syria are part of the EU, and thus they are not legitimate targets for the sanctions to be applied and validated in this case – Iran first gave a chance to the French envoy Emmanuel Bonne to find an exit to the crisis. When the UK decided to keep “Grace 1” for another month, hours later Iranian IRGC special Forces captured – using the “cut and paste” style of boarding- the British tanker “Stena Impero”, a UK ship, just at the moment when that government was at its weakest, and the UK Prime Minister was bailing out. Again, very thoughtfully planned, and a well-calculated risk.

The US pushed the UK to move against Iran but stood idly by,watching the humiliationof the former “British Empire” which indirectly dominated Iran during the Shah era and before the Imam Khomeini came to power in 1979.

Iran took the UK tanker from the Gulf of Oman and offered a mediocre pretext, equal to the British one when capturing “Grace 1” in Gibraltar. Iran is telling the British that no war confrontation took place and no human losses are registered so far even if the Middle East is in the middle of a war-like situation with the US economic war on Iran.

So far, not one victim has been recorded, notwithstanding the massive and important events that involved several sabotage operations, the downing of one of the most sophisticated and expensive US drones, the capture of two tankers, and a warning to a US spy plane which escaped Iranian missiles by a hair’s breadth.

Iranian Leader Sayyed Ali Khamenei ordered the IRGC to continue developing its missile programme and injected billions of dollars into it. The leader criticised both President Hassan Rouhani and the Foreign Minister Jawad Zarif for leading the country to a deal with the US and the EU when both are partners to each other and cannot be trusted. Therefore, the only exit seems the direction Iran is taking, particularly since Europe remains divided. The UK is heading towards selecting a Trump-like leader, Boris Johnson, the US President’s favourite candidate. The UK is in a critical situation where the “no-deal British exit” (hard Brexit) from the European community will weaken the country and isolate it- and certainly Trump will not bother to rescue it.

Iran is exposing its policy now: an eye for an eye. It is as prepared for war as much as US; prepared for the “absolute worst” as Trump has said. The US is building up its military capability by re-opening its air base in Saudi Arabia (Prince Sultan desert base) – the same base that the US used for its war against Saddam Hussein in 1990. Iran is active with its allies, Palestinian groups, the Lebanese Hezbollah, various Iraqi groups and Yemeni allies to provide these with enough missiles to sustain a long war if need be, yet without obviously provoking it.

Iran wil continue its war in the shadows, and will continue harassing the western countries, disregarding the Arab states so that its war is not turned in a sectarian direction. Middle Eastern peoples are watching the dangerous bickering and can see Iran’s finger is on the trigger. It is gripping it firmly, without no hesitation to fire when appropriate, and regardless of who is the opponent or opponents.

The USl most likely will have to wait and think carefully about its next move, particularly the building up of a maritime security coalition to patrol the Gulf and protect ships during the six hours needed for the transit of the Straits of Hormuz. The more western military presence there is in the vicinity of Iran, the richer the bank of objectives and targets offered to the IRGC, and the easier it becomes for Tehran to select its choice of target – in case of war – without launching long-range missiles against US bases established in the Middle East or any other long-distance target.

Washington won’t go to war if the outcome is not clear at least for itself. And, with Iran, no outcome can be predicted with certainty. Iran is aware of this US weakness, and is playing with it. It is showing that the West, for all its bulky muscles, is fragile and even vulnerable.

Proofread by: Maurice Brasher and C.G.B.

Advertisements

The Oil Crisis Saudi Arabia Can’t Solve

27 June 2019

Middle East

Saudi Arabia’s CEO Amin Nasr’s message to the press that oil flows to the market are guaranteed, should be taken with a pinch of salt.

Looking at the current volatility in the Persian/Arabian Gulf and the possibility of a temporary closure of the Strait of Hormuz, the Aramco CEO’s message might be a bit overoptimistic. In reality, Aramco will not be able to keep the necessary crude oil and products volumes flowing to Asian and European markets in the case of a full Strait of Hormuz blockade. Even that Aramco owns and operates a crude oil pipeline with a capacity of 5 million bpd, carrying crude 1,200 kilometers between the Arabian Gulf and Red Sea, much more is needed to keep the oil market stable.

Nasr’s move to stabilize the market is praiseworthy but should be seen as an attempt to quell fears of traders and financial analysts, especially just before the OPEC+ meeting in Vienna next week. Nasr reiterated that Aramco (aka the Kingdom) is able to supply sufficient crude through the Red Sea, reiterating that the necessary pipeline and terminal infrastructure is there. However, what analysts tend to forget, Nasr’s statement is only linked to Saudi’s oil export volumes, which will likely be not higher this summer than around the level this pipeline can support. The real issue, if it comes to a full-blown conflict, is that not only Saudi oil is being threatened.

At present, between 20-21 million bpd of crude and petroleum products are transported via the Strait of Hormuz. Saudi exports are a vast part of it, but also the UAE, Iraq, Kuwait, Bahrain, Qatar and Iran, will have to look at additional routes. A closure or military action in the region will cause a temporary disruption for all maritime traffic. Besides the options that are the already on the table, such as the Saudi onshore pipeline and the UAE’s Fujairah pipeline,  no other real alternatives are available, as overland trucking or rail transport is minimal. Transferring volumes via the Saudi and UAE’s pipelines is not an option at all, as the total capacity of the two is less than 10 million bpd, representing not even 50% of the current maritime flows through Hormuz. Another thing that should be noted is that pipelines can’t ship crude and crude products at the same time.Related: $4.5-Trillion: The Price Tag of A Fossil Fuel-Free U.S.

(Click to enlarge)

Another consequence of a blockade would be that most available VLCCs and other tankers will either be in the Persian Gulf (and blocked) or will not be able to be rerouted. Before the market will have found a solution for this, days and probably weeks will have gone by, and a price spike for all products is to be expected.  This will likely also be the case for LNG and other commodity flows.

Few analysts are talking about oilfield security and pipeline availability. Any military advisor will put these options as part of his or her 1st phase military action plan. If Iran were to be attacked, or faces a surgical strike by an opponent, all Arab oil and gas infrastructure will become a legitimate offensive target (at least in the eyes of Tehran and its proxies). Geographically seen, Tehran has been dealt the best cards. Looking at the majority of oil and gas production assets and infrastructure in the Arab world, especially in Saudi Arabia, UAE or even Iraq, everything is in reach of short-distance missiles, fighter jets and even drones. Any move against Iran will result in a full-scale attack on Saudi’s Eastern Province (which produces 80% of all its oil and gas), Abu Dhabi’s offshore oil infrastructure and the regional pipelines. Looking at history, denying energy access and diminishing the opponents stability is a no-brainer in military strategy.Related: Shale Executive Sees “Another Round Of Bankruptcies” Looming

It can be taken for granted that Iran, the Houthis, Hezbollah and others, already have prepared their oil and gas infrastructure strategy. Washington, Riyadh, Abu Dhabi and even Manama, will be frantically looking for answers, but the geographical situation is disastrous.

Quelling fears in the market is the right thing to do, but reality also needs to be addressed. Nasr’s message is that of an oil company CEO, taking all precautions to deal with a calamity. ADNOC’s Sultan will be doing the same. Still, the oil market is at present a victim of geopolitical power projections of emotional leaders superseding rationality. This confrontation is one of a possibly unprecedented order, not for oil (as sceptics again will state) but with oil as a weapon for defeat or survival. The continuing reference to the Iran-Iraq tanker war during 1980-1988 is out of touch with reality. At this time, it is not going to be Iran denying support or trade with Iraq, but a possible Arab-Iranian confrontation, led by the USA if no countermeasures are being implemented.

Asian consumers will need to prepare for severe price hikes in the most optimistic scenario, but also for a shutdown of vast parts of their economy. Hormuz will not be standing on its own, more is to be taken into account, especially proxy reactions in Yemen (Gulf of Aden) or East Med (Hezbollah).  Negative repercussions for Europeans are also in the picture. Saudi Arabia can do a lot, but saving the global economy if the Gulf explodes is not one of their capabilities.

More Top Reads From Oilprice.com:

«استراتيجية الخروج» من اليمن: الإمارات تستغيث بإيران

 وفيق قانصوه

الخميس 11 تموز 2019

 طهران ترفض عرضاً إماراتياً للانسحاب: تخطّيتم الخطوط الحمر 

 «أنصار الله» لأبو ظبي: سنحيّد منشآتكم الحيوية 

 إبن راشد لإبن زايد: صاروخ يمني واحد في دبي يدمّر كل ما بنيناه

 

«الإمارات تنسحب من اليمن». حتى اللحظة، يجري التعامل مع الحدث الذي أُعلِن قبل أيام بالكثير من التشكيك. لكن المعلومات المستقاة من مصادر واسعة الاطلاع تُظهر قراراً استراتيجياً اتخذه حكام أبو ظبي نتيجة التهديد بوصول الحريق إلى داخل «دارِهم». ولأجل إبعاد هذه الكأس عنهم، استنجدوا بطهران وموسكو

«لا شيء لدينا نتفاوض حوله معكم بعدما تخطّيتم الخطوط الحمر». كان هذا الرد الحاسم الذي سمعه وفد أمني إماراتي رفيع المستوى زار طهران قبل أسابيع قليلة، عقب التفجيرات التي استهدفت سفناً تجارية وناقلات نفط في ميناء الفجيرة الاماراتي في 12 أيار الماضي.

الوفد الرفيع (الذي يتردد أنه زار طهران مرتين) حمل معه، وفق مصادر دبلوماسية مطلعة، ما اعتقد الاماراتيون يومها أنه «عرض لا يُقاوم». ثلاثة بنود واضحة: الأول، إعادة العلاقات بين البلدين إلى طبيعتها. الثاني، تأمين حماية مشتركة من البلدين للممرات البحرية لتأمين تدفق النفط من كل الدول المطلّة على الخليج. الثالث، والأهم: نحن مستعدون لمغادرة اليمن!

لم ييأس الاماراتيون بعد الردّ الايراني الصارم، فتوسّلوا وساطة روسية مع طهران اثناء زيارة وزير الخارجية الاماراتي عبدالله بن زايد لموسكو في 25 حزيران الماضي. لكن الجواب كان واحداً: لا شيء لدينا لنفاوض حوله. كان واضحاً لدى الايرانيين أن أبو ظبي تبحث عن «استراتيجية خروج» من المستنقع اليمني، وتريد بيعها. بضاعة كاسدة كهذه لا تُسوّق في بازار طهران، «ويمكنهم أن يخرجوا كما دخلوا».

ولكن، ما هي خلفيات هذا التحوّل الاماراتي؟

(أرشيف)

بصرف النظر عمّن يقف خلف هجوم ميناء الفجيرة الواقع على خليج عُمان (جنوب مضيق هرمز)، بدا واضحاً للجميع أن أي حظر على تصدير النفط الايراني يعني ان الدول الخليجية لن تكون قادرة على تصدير نفطها متجاوزة السيطرة الايرانية على المضيق. قُرئ الهجوم على انه تحدّ غير مسبوق واستفزاز افترضت الرياض وأبو ظبي انه سيشعل شرارة الحرب الأميركية المنتظرة على الجار الايراني المزعج. خيّبت واشنطن هذه الآمال، تماماً كما خيّبتها بعد إسقاط قوات الدفاع الجوي التابعة للحرس الثوري طائرة تجسس أميركية في 20 حزيران الماضي. أُريد للحدثين أن يشكّلا زلزال «14 شباط ايراني» على شاكلة زلزال «14 شباط اللبناني» (اغتيال رئيس الحكومة اللبناني رفيق الحريري)، وما تلاه من تغييرات اقليمية ودولية. لكن الأميركي كان في واد آخر.

أدرك الاماراتيون أن الأميركيين إذا لم يهاجموا ايران الآن فقد لا يهاجمونها أبداً. لذا جاءت انعطافة أبو ظبي الأخيرة «بالانتقال من استراتيجية القوة العسكرية أولاً إلى استراتيجية السلام أولاً»، بعد أربع سنوات ونصف سنة من انخراطها في الحرب على الشعب اليمني. إرهاصات القرار بدأت مع زيارة وزير الخارجية الاماراتي لموسكو وإعلانه أن التحقيق في حادث الفجيرة لم يشر بدقة الى الجهة الفاعلة، مشيراً الى أن بلاده غير معنية بأي تصعيد مع طهران.

وفق المصادر المطلعة، فإن «شبه الانسحاب الاماراتي هو، عملياً واستراتيجياً، قرار بالانسحاب يجري تظهيره كخروج ملطّف حتى لا تكون له تبعات الهزيمة». وقد حتمّت هذا القرار جملة اسباب، داخلية وخارجية، أولها وصول «قدرة التحمّل الاماراتية» لتبعات التورط في اليمن الى حدّها الأقصى على صعد عدة:

1) النزيف البشري الذي نجحت الامارات على مدى اربع سنوات ونصف سنة في التغطية عليه، وتمكنت أخيراً من الحد منه عبر الابتعاد عن المواجهات المباشرة واستخدام «أطر بديلة» تتمثل بمجموعات ميليشيوية يمنية جنّبت الجيش الاماراتي مزيداً من الخسائر، ولكن بعدما طالت هذه الخسائر معظم أبناء الطبقات الوسطى والفقيرة، ووصلت الى بعض أبناء العائلة الحاكمة.

2) النزيف الاقتصادي الذي بات يسبّب تململاً ليس في أبوظبي فحسب، وانما في بقية الامارات مع شعور بأن تبعات الحرب بدأت تترك تأثيرات استراتيجية على الاقتصاد القائم اساساً على التجارة والخدمات.

3) النزيف السياسي: مع التيقن بأن سقف الحرب بات مقفلاً على إمكان تحقيق انتصار واضح وناجز، وتخلخل الحلف الذي تقوده السعودية بخروج شركاء منه، شعر الاماراتيون بأنهم قادمون على تحمّل جزء أساسي من تبعات الهزيمة السياسية ويريدون تجنّب دفع جزء معتبر من هذا الثمن.

إلى ذلك، بدا أن وضع الاتحاد الاماراتي بات على المحك مع تصاعد تململ حكام الامارات الست من التماهي الكامل لرجل أبو ظبي القوي محمد بن زايد مع رجل الرياض القوي محمد بن سلمان في توتير العلاقات مع الجيران الخليجيين والجار الايراني، ومن التورط في الحرب اليمنية وأثمانها الاقتصادية. وفي المعلومات أن اجتماعاً عقد قبل أسابيع بين ثلاثي «أولاد زايد» (محمد وهزاع وطحنون) وحاكم دبي محمد بن راشد الذي تمثل إمارته «درّة النموذج الاماراتي»، أبلغهم فيه الأخير، بوضوح، أن هناك ضرورة ملحّة للخروج من هذا المستنقع. ولفت إلى ان «نزول صاروخ يمني واحد في واحد من شوارع دبي كفيل بانهيار الاقتصاد والتضحية بكل ما حققناه». كما سمع «أولاد زايد» كلاماً مماثلاً من حكام الفجيرة، أبدى فيه هؤلاء خشيتهم من ان السياسة الحالية قد تجعل إمارتهم ساحة أي معركة مقبلة، كونها واقعة على بحر عُمان، وخارج مضيق هرمز.

مصادر دبلوماسية: معلومات عن طلب إماراتي من القاهرة التوسط لإعادة تفعيل العلاقة مع دمشق

الأهم من كل ما سبق أن الاماراتيين لمسوا أن الاندفاعة اليمنية النوعية الأخيرة باتت قادرة على قلب الموازين الاستراتيجية للصراع بعد تفعيل أسلحة جديدة واستهداف منشآت حيوية كخط ينبع ومطار أبها وغيرهما، فيما أخفقت كل «الجدران الاستراتيجية» (كالباتريوت) في وجه هذه الهجمة. ووفق معلومات «الأخبار» فإن الامارات تلقّت رسالة واضحة من «أنصار الله»، بعدما لاحت بوادر انعطافتها الأخيرة، مفادها أن منشآتها الحيوية لن تكون هدفاً للقصف «ومعركتنا ستكون حصراً مع السعوديين»، ما يفسر حصر القصف الأخير بالأهداف الحساسة السعودية.

في المحصلة، تؤكد المصادر أن التحول الاماراتي «ليس مناورة. هم أخفقوا أولاً في هجوم خليفة حفتر على طرابلس الغرب. وأخيراً أيقنوا أن واشنطن ليست جاهزة لمواجهة مباشرة مع ايران». لذلك، «ستكمل الامارات استدارتها لتشمل الموقف من سوريا». وتلفت في هذا السياق الى «معلومات عن طلب إماراتي من القاهرة بالتوسط مع دمشق» لإعادة تفعيل العلاقة من حيث توقفت بعدما فرملها الأميركيون مطلع هذه السنة.

Related Videos

Related News

UAE: “We Don’t Have Evidence” that Iran Carried Out Tanker Attacks

Global Research, July 01, 2019

The United Arab Emirates appeared to part ways with the Trump administration Wednesday on the question of whether Iran is responsible for the recent attacks on merchant tankers in the Gulf of Oman. 

The White House maintains that Iran or Iran-backed forces carried out the attacks, which damaged six vessels in two separate incidents in May and June. U.S. Central Command has released video and imagery showing what appear to be Iranian servicemembers removing a limpet mine from the hull of the tanker Kokuka Courageous after the second attack, and it has allowed media to view and photograph debris collected from the vessel.

However, the UAE said Wednesday that it would like more concrete proof before reaching a definitive conclusion that Iran was behind the attacks. Iran has so far denied involvement, though it claimed responsibility for shooting down an American surveillance drone on June 20.

“Honestly we can’t point the blame [for the tanker attacks] at any country because we don’t have evidence,” said UAE foreign minister Sheikh Abdullah Bin Zayed Al Nahyan, speaking alongside his Russian counterpart, Sergei Lavrov, at a joint press conference in Moscow. “If there is a country that has the evidence, then I’m convinced that the international community will listen to it. But we need to make sure the evidence is precise and convincing.”

In a joint investigation conducted with officials from Saudi Arabia and Norway, the UAE determined that the first attacks on tankers off Fujairah “were most probably carried out by actors with a considerable amount of intelligence and technical expertise,” but did not accuse any specific entity. Sheikh Bin Zayed said that that assessment has already been submitted to the UN Security Council and that “we will continue our commitment to professionalism on this issue.”

Lavrov’s presence provided subtext for the announcement: the Russian government has criticized U.S. policy towards Tehran, and a top official recently hinted that it might provide Iran with support if the U.S. should launch a retaliatory attack.

“Many other countries sympathize and empathize with Iran,” said Zamir Kabulov, a Russian special envoy, speaking to Kommersant Wednesday. “Tehran won’t be alone if the U.S., God forbid, takes insane and irresponsible actions against it.”

The UAE is an ally of the United States and of Saudi Arabia, which both accuse Iran of orchestrating the attacks. Sheikh Mohammad Bin Zayed Al Nahyan, crown prince of Abu Dhabi and the de facto ruler of the UAE, met Monday with U.S. Secretary of State Mike Pompeo; in a statement after the meeting, the sheikh’s office “reiterated that both countries are standing side by side toward the challenges besetting the region.”

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

See also

صاروخ تل أبيب وطائرة هرمز

يونيو 21, 2019

 

ناصر قنديل

– عندما كان كيان الاحتلال يستعد للانتخابات المبكرة ما بين نهاية العام الماضي وشهر نيسان هذا العام، كثرت التحليلات والتوقعات بحرب يشنها بنيامين نتنياهو على غزة، تسهيلاً لضمان الفوز بالانتخابات. وعندما لم تقع الحرب انتقلت التوقعات إلى ما بعد الانتخابات تسهيلاً لتشكيل الحكومة. وعندما فشل تشكيل الحكومة ولم تقع الحرب بقي البعض يتحدث عن حرب مقبلة، لكن بين هذه التواريخ والاستحقاقات حدث أن صاروخاً انطلق من غزة وسقط قرب تل أبيب، وكان مبرراً كافياً لخوض الحرب الموعودة لنتنياهو، وتكرّر الحادث مرة ثانية، وكان مبرراً للحرب الموعودة، لكن نتنياهو لم يخض الحرب، وفي المرتين وقف يقول، إنه يقبل التفسير الذي نقله المصريون عن كون عوامل الطقس تقف وراء انطلاق الصواريخ مرة، وأن خطأ بشرياً تسبب بإطلاق الصاروخ مرة ثانية، لكن الصواريخ حملت الرسالة، أن لدى المقاومة في غزة صواريخ تصل إلى تل أبيب، وأن أي حرب مقبلة ستكون قواعد الاشتباك فيها، غزة مقابل تل أبيب.

– واشنطن التي حشدت أفضل معداتها العسكرية إلى الخليج قالت إنها تريد ردع إيران، وإفهامها أن أي استهداف لحلفاء أميركا من اي من حلفاء إيران سيعني الحرب على إيران. وخلال أسابيع اشتعلت ناقلات نفط قالت واشنطن إن لديها الأدلة على أن إيران وحلفاءها يتحملون المسؤولية عن إشعالها، حتى استهدف أنصار الله أنابيب شرق غرب في السعودية وأعلنوا مسؤوليتهم، فقالت واشنطن إنها لن تتدخل عسكرياً إلا إذا تعرضت قواتها للاستهداف، وتساءل الذين يعرفون معنى الردع عما بقي منه بعد هذا التراجع، لكن الذين لا يفهمون معنى الردع كانوا بحاجة كي تمضي إيران قدماً في كشف زيف الادعاء به، فجاء إسقاط أفضل ما في الترسانة الأميركية من طائرات تجسس وغرف عمليات، تعادل قيمتها ربع مليار دولار، بصاروخ من صنع إيران بينما كانت الطائرة على ارتفاع أربعة عشر كيلومتراً وتشكل هدفاً عصياً على الاستهداف، فتحدث الرئيس الأميركي عن الردّ، قائلاً سترون. ثم أطلّ برفقة ضيفه الكندي متحدثاً فقال، أن ليس من خسائر بشرية في العملية، ما يعني ضمناً أنها ليست الاستهداف الذي يستحق حرباً، وعلق بعدها مفسراً العملية بأنها قد تكون خطأ غير مقصود ارتكبه الضابط الإيراني المعني بإطلاق الصاروخ بينما المسؤولون الإيرانيون يعلنون تبنيهم لإسقاط الطائرة بما في ذلك من رسائل وأبعاد، يسقط معها مفهوم الردع الأميركي.

– مشكلة الأميركيين والإسرائيليين انهم يتوهمون بأن الحصار على غزة والعقوبات على إيران وقوى المقاومة، بصفتها أوراق القوة الأميركية الإسرائيلية التي تحتاج للزمن كي تفعل فعلها، بعدما فشل الأميركيون والإسرائيليون في كسر إرادة محور المقاومة في الحروب، ستترك تستثمر الزمن الذي تحتاج دون استفزاز الأميركي والإسرائيلي وجرّه إلى ساحات المواجهة، وإذلاله، وفرض معادلات القوة عليه، وتغيير وقائع الجغرافيا العسكريّة، كي تجبره على التفاوض للخروج من لعبة الاستقواء بالعقوبات والحصار. و«إسرائيل» التي وجدت أنها مضطرة لقبول التهدئة مع غزة بشروط قوى المقاومة، تريد لأميركا أن تتورط في المواجهة بدلاً عنها. ومثلها قوى العدوان السعودي الإماراتي على اليمن التي قبلت تسوية الحديدة بشروط أنصار الله، والأميركي اليوم بين قبول التحدي وانفجار أسواق النفط وأسعارها بين يديه، أو التفاوض على شروط للتهدئة يعرف الإيراني ماذا يريد منها ومتى وأين وكيف؟

– غداً سيقول الرئيس الأميركي إن عوامل الطقس أطلقت الصاروخ الأميركي الذي أسقط الطائرة الثانية!

Related Videos

Related Articles

Iran is strategically superior while Washington is getting confused إيران تتفوّق استراتيجياً وواشنطن ترتبك

Iran is strategically superior while Washington is getting confused

مايو 23, 2019

Written by Nasser Kandil,

According to what was announced by the US President Donald Trump, the Secretary of State Mike Pompeo, and the National Security Adviser John Bolton, it is supposed that now we are on the fifth day of a full war between America and Iran. As a result of what the Gulf witnesses as security events as targeting Saudi – Emirati vital oil interests that described by them as attacks that target the international security and peace and that expose the global oil trade to risk, along with the attacks that targeted Aramco oil pipeline which forms the reserve line for transferring the Saudi oil to avoid passing across Hormuz Strait towards the Red Sea, and the responsibility of Ansar Allah, in addition to what was announced by Trump, Pompeo, and Bolton, every targeting of Washington’s allies interests by Iran’s proxies will expose Iran to sever consequences, but the targeting has been occurred and there is no war.

Tehran made two surprising moves in the language of chess; the first one is its announcement after the abolition of the exemptions that were applied on the imports of gas and oil from Iran of a 60- day period after which Iran will withdraw from the nuclear agreement and return to the high enrichment of uranium, which means its closeness to have a sufficient quantity and quality for manufacturing a nuclear bomb. The second move is the attempt of its allies who have lines of engagement with Washington and its allies to raise the escalation as the confrontation between Ansar Allah and Saudi Arabia and UAE on one hand, and the confrontation being waged by the Iraqi resistance forces to impose the withdrawal of the American troops in order to involve in the engagement which Washington threated of on the other hand.

It was enough to conclude that Washington is confused, this was clear when Mike Pompeo on the second day of the Gulf attacks in a joint press conference with the Russian Foreign Minister Sergei Lavrov in Sochi was ignoring that a major event is taking place in the area to which Washington sent its aircraft carriers and its destroyers as an interpretation of its threats of war “ if” An attack on American interests from an Iranian-led force, whether it’s an Iranian proper or it’s an entity that is controlled by the Iranians, we will hold the responsible party accountable”. Washington’s confusion was clear too when Pompeo was asked during the conference about what is going on in the Gulf, he replied:  he had no details and that his administration is waiting for the results of investigations. Therefore, it is normal to ask for how long does the country which wants to go to war wait for the results of investigation, usually it presents the pretext to accuse and to fire the first shot. Did Washington wait for the investigation about the usage of the chemical weapons in Syria before the mobilization of its destroyers and launching missiles?

It is clear that Tehran is aware of the balances of forces which rule the region’s equations, and aware that Washington in its escalating steps granted it the opportunity to use the surplus power possesses by the resistance axis in order to entangle its issues together, and in order to link any attempt of negotiation with these entangled issues. In other words, the cessation of Ansar Allah’s attacks is linked with the cessation of the Saudi-Emirati aggression, and the stopping of the escalating messages in Iraq is linked with the American withdrawal from it, in addition to any solution that secures Iran’s oil exports and the flow of funds and ensures the de-escalation of the issue of the nuclear program. Despite of that, this did not prevent Israel from committing military riots in Syria and from sending accusations to the Syrian government by the armed groups of using chemical weapons.

The region will witness sixty coming days on a hot tin that will be interrupted by the G20 summit after nearly a month between the US and the Russian Presidents. This will be an appropriate time to draw settlements by either a mutual consent, or by condoning, or by linking the conflict as conditions for de-escalation.

Translated by Lina Shehadeh,

إيران تتفوّق استراتيجياً وواشنطن ترتبك

مايو 21, 2019

ناصر قنديل

– بالقياس لما أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو ومستشار أمنه القومي جون بولتون، يفترض أن نكون في خامس أيام حرب شاملة بين أميركا وإيران. فإن ما شهده الخليج من أحداث أمنية تمثلت باستهداف مصالح نفطية سعودية وإماراتية حيوية، وصفتها الدولتان بالاعتداءات التي تستهدف الأمن والسلم الدوليين، وتعرض التجارة النفطية العالمية للخطر، وما رافق آخر الاستهدافات التي طالت خط آرامكو الذي يشكل خط الاحتياط لنقل النفط السعودي تفادياً للمرور بمضيق هرمز نحو البحر الأحمر، وإعلان أنصار الله مسؤوليتها عن العملية، فإن من قام بالاستهداف هم من تسميهم واشنطن بوكلاء إيران، ووفقاً لما قاله ترامب وبومبيو وبولتون، فكل استهداف لمصالح حلفاء واشنطن من قبل وكلاء إيران سيعني تعرّض إيران لعقاب شديد وعواقب وخيمة، وها هو الاستهداف يحصل، ولا تقع الحرب.

– قامت طهران بنقلتين نوعيتين مفاجئتين، بلغة الشطرنج، النقلة الأولى هي إعلانها بعد إلغاء الاستثناءات التي كانت مطبقة على العقوبات الأميركية على مستوردات النفط والغاز من إيران، عن مهلة ستين يوماً ستخرج من الاتفاق النووي بعدها وتعود للتخصيب المرتفع لليورانيوم عندها، بما يعني اقترابها من لحظة امتلاك الكمية الكافية كماً ونوعاً لصناعة قنبلة نووية، ولو بقيت خارج دائرة تحويل هذا اليورانيوم إلى قنبلة جاهزة، والنقلة الثانية هي قيام حلفائها الذين يملكون خطوط اشتباك مع واشنطن وحلفائها، برفع درجة السخونة على هذه الخطوط، كحال المواجهة بين أنصار الله والسعودية والإمارات من جهة، والمواجهة التي تخوضها قوى المقاومة العراقية لفرض انسحاب القوات الأميركية، مقدّمة لواشنطن الفرصة لدخول الاشتباك الذي هددت به واشنطن.

– كان كافياً للاستنتاج بأن واشنطن مرتبكة رؤية مايك بومبيو في اليوم الثاني لعمليات الخليج، وهو يطل في مؤتمره الصحافي المشترك مع وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف من سوتشي متجاهلاً أن حدثاً هائل الأهمية يحدث في البقعة التي أوفدت إليها واشنطن حاملات طائراتها ومدمراتها كترجمة لتهديداتها بالحرب «إذا تعرضت مصالح الحلفاء وتم استهدافها من وكلاء إيران، فإن إيران ستدفع الثمن»، وجاءت العلامة الأقوى على حال واشنطن المرتبكة، عندما سئل بومبيو في المؤتمر عما يجري في الخليج فأجاب أن ليس لديه تفاصيل ما يجري وأن إدارته تنتظر نتائج التحقيقات، والطبيعي هو السؤال منذ متى تنتظر الدولة التي تريد شنّ الحرب نتائج تحقيق، وهي غالباً ما تقدم على تصنيع الذريعة التي تتيح ترجمة التهديد بتوجيه اتهام وإطلاق الطلقة الأولى. فهل انتظرت واشنطن تحقيقاً في استخدام السلاح الكيميائي في سورية قبل حشد مدمّراتها وإطلاق الصواريخ؟

– الواضح أن طهران تدرك بدقة موازين القوى التي تحكم معادلات المنطقة، وتدرك أن واشنطن بلهجتها وخطواتها التصعيدية منحتها الفرصة لتسييل فائض القوة الذي يملكه محور المقاومة، لتشبيك ملفات قوى المحور بعضها بالبعض الآخر، وإحكام القبضة على ربط أي مسعى للتفاوض بتناول الملفات المتشابكة، بحيث بات وقف هجمات أنصار الله مرتبطاً بوقف العدوان السعودي الإماراتي، ووقف الرسائل السانحة في العراق ببرمجة الانسحاب الأميركي منه، إضافة لأي حل يؤمن لإيران صادرات نفطها وتدفق الأموال، ويضمن تهدئة الملف النووي بانتظار فرص مقبلة للحلول، ولم يغيّر من ذلك إقدام «إسرائيل» على مشاغبات عسكرية في سورية، وتسريب الجماعات المسلحة في سورية اتهامات للحكومة باستخدام السلاح الكيميائي.

– ستون يوماً على صفيح ساخن تمرّ بها المنطقة، ستقطعها قمة العشرين بعد شهر تقريباً، لتشكل فرصة مشاركة الرئيسين الأميركي والروسي وما يجري تداوله من فرصة لقمة تجمعهما، الموعد المناسب لرسم معادلات تتراوح بين تسويات بطريقة التراضي أو بطريقة التغاضي أو بربط النزاع، كشروط للتهدئة.

Related Videos

Related Articles

طهران… لا مفاوضات إلا على الانسحاب الأميركي

مايو 18, 2019

محمد صادق الحسيني

بوق الحرب والتطرف الصهيوني القابع في البيت الأبيض، مستشار الرئيس الأميركي جون بولتون، مصاب بإحباط شديد بعد ان أحبط رئيسه كلّ جهوده الداعية الى شنّ حرب ضدّ إيران.

أما أسباب هذا الإحباط، كما أكد مصدر استخباراتي عسكري من إحدى دول الناتو العظمى، فهي التالية:

1 ـ اكتشاف بولتون لغبائه وجهله بالاستراتيجيا والسياسة والعسكرية، وذلك بعد توجيه البنتاغون لحاملة الطائرات الأميركية، ابراهام لينكولن، إلى بحر العرب، بدلاً من دخولها الى الخليج لتحلّ محلّ حاملة الطائرات ذات الدفع النووي، جون نيميتس، المتموضعة في البحرين منذ بداية شهر آذار الماضي.

2 ـ انّ قرار إبقاء حاملة الطائرات لينكولن خارج بحر خليج فارس قد اتخذ بناء على قرار من الرئيس الأميركي نفسه كي لا تبدو خطوة إدخال هذه الحاملة الى الخليج وكأنها استفزاز لإيران.

3 ـ إبلاغ الرئيس الأميركي لوزير دفاعه شخصياً بانه لا يريد حرباً مع إيران وعلى البنتاغون ان يتصرف تحت هذا السقف.

4 ـ أما الدليل الأكبر على جهل جون بولتون بمجريات الميدان فهو الدخول الأكثر سلاسةً لمدمّرتين أميركيتين، هما المدمّرة ماكفول والمدمّرة غونزاليز، يوم الخميس 16/5/2019 إلى مياه الخليج وبالتنسيق الكامل والهادئ مع وحدات الحرس الثوري البحرية العاملة في المنطقة.

5 ـ وهذا يعني انّ جون بولتون ليس أكثر من بوق يصدر ضجيجاً ولا أحد يستشيره أو يستمع إلى عنترياته الفارغة، لا في واشنطن ولا في طهران طبعاً، وانّ رياح المنطقة تسير بعكس ما تشتهي سفنه.

6 ـ وهذا ما ينطبق تماماً على بقية أعضاء الفريق ب B، من بنيامين نتن ياهو الى ابن سلمان وصولاً الى ابن زايد، الذين تعامل معهم الرئيس الأميركي بكلّ ازدراء ودون ان يلتفت اليهم لا في صغيرة ولا كبيرة، حتى بعد الهجوم الذي حصل في الفجيرة وعملية الهجوم الجوي المسيّر الذي نفذته قوات أنصار الله على محطات ضخ النفط السعودية، مما أسفر عن إخراج هذا الخط، الذي ينقل ثلاثة ملايين برميل من النفط السعودي من المنطقة الشرقية الى ميناء ينبع من العمل.

7 ـ وهو ما يعني انّ جميع هؤلاء، بمن فيهم «إسرائيل» وبغضّ النظر عما يرافق موضوع صفقة القرن من ضجيج إعلامي، قد أصبحوا خارج المعادلات الاستراتيجية التي لا يقرّر فيها إلا القوى العظمى الدولية، روسيا والصين والولايات المتحدة، والقوى العظمى الاقليمية المتمثلة في محور المقاومة وعلى رأسه إيران.

8 ـ وهذا هو جوهر ما يجري بالضبط حالياً من اتصالات دولية متسارعة، بين إيران وحلفائها من جهة وبين إيران والولايات المتحدة من جهة أخرى بطريق غير مباشر. والأهمّ من ذلك كله انّ كلّ هذا يجري في ظلّ صمود إيراني كبير في وجه الحصار المفروض عليها من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

الأمر الذي جعل إيران تتمكّن من إطلاق هذه الديناميكية الفعّالة، في التعامل مع العقوبات الأميركية ومحاولات الترهيب والحرب النفسية التي تمارسها الولايات المتحدة ضدّها، حسب الأجندة الإيرانية وليس الأميركية.

أيّ انّ إيران لم تخضع للشروط الأميركية ولَم تذهب للمفاوضات وإنما اعتمدت آليات لإدارة الأزمه بينها وبين الولايات المتحدة، دون الوصول إلى المواجهة العسكرية، ولإجبارها على التراجع عن الإجراءات، كلها جميعاً، التي اتخذتها بحق إيران والبقاء على أهبة الاستعداد حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً.

علماً انّ محور المقاومة بكامل جهوزيته لاحتمالات حسم المواجهة بشكل نهائي لو فكّر الأميركي خلاف ذلك وبأدوات مختلفة، انْ لزم الأمر، والتي ستكون أولى خطواتها حينئذ الصعود الى الجليل وما بعد بعد الجليل…!

بعدنا طيّبين قولوا الله…

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: