جرعة قاتلة من الحرب النفسية

مايو 3, 2019

ناصر قنديل

– بمعنى الوفاء وقيمه وتوقيته، أطلق الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله تكريماً للقائد الشهيد مصطفى بدر الدين، جرعة قاتلة من جرعات حربه النفسية سيصير اسمها «جرعة ذوالفقار»، ومع قراءة الإسرائيليين لهذا المقال، وهم يقرأونه بمواظبة ويحللون، سيسهرون وقد قدموا للمقاومة ما يكفي من الدلائل على ابتلاع جرعة ذو الفقار، فقاموا يحاولون في الليل تحت عيون المقاومة التي لا تنام، تمويه الهدف الأهم من مستودعات الأمونيا في حيفا، فيقدّمون ربما هدفاً آخر يضيفه المقاومون إلى بنك الأهداف الخطيرة للحرب المقبلة، وسيسهرون وقد أطلقوا حملة تفتيش عن الكاميرات التي ستنقل على الهواء أي معركة برية مقبلة ليشاهد العالم على الشاشات مباشرة كيف ستدمّر الألوية والفرق البرية لجيش الاحتلال.

– ضربتان على الرأس تتسبّبان بالعمى كما يُقال، وبنيامين نتنياهو قبل أن يفرك عينيه، سيكون قد أحسّ بالعمى. وهو لم يشكل حكومته الجديدة بعد، بينما السيد جاهز لحربه بالتفاصيل، فبنك الأهداف يستضيف أهدافاً جديدة، لم يعد مستودع الأمونيا أهمها، والتحضير للمعركة البرية، التي يشكل دخول الجليل الخطوة الأسهل فيها، ستكون على الهواء بكل تفاصيلها، حيث سيشاهد العالم عبر الشاشات كيف ستدمّر الألوية والفرق الإسرائيلية.

– يعرف قادة الكيان بمستوياتهم السياسية والعسكرية والأمنية، أن ميزة الحرب النفسية التي يتقنها ويبرع فيها السيد نصرالله، عن الحرب النفسية الإسرائيلية، هي كمية الصدق والجدية التي تختزنها، حيث لا مكان للتهويل، وحيث كل تهديد هو وعد ودين، يتحقق ويسدّد في أيام الحرب، وتجربة الإسرائيليين مع السيد نصرلله، تقول إن ما يتبلغونه عبر التهديدات يبقى أقل من نصف ما ينتظرهم مع المفاجآت، التي تتكفّل بحسم مصير الحرب في أيامها الأولى، ولو استمرت لأسابيع، ولا يزال الإسرائيليون يتذوّقون مرارة تدمير بارجتهم «ساعر» على الهواء، الذي وعدهم السيد هذه المرة بأنه سيكون شاملاً لميادين تدمير ألويتهم وفرقهم البرية.

– المعلوم والمعلن أقل من نصف المخفيّ، وما خفي كان أعظم. شعار يعرف قادة الاحتلال حاجتهم للتزود بحكمته في قراءتهم لما أعدّ لهم سيد المقاومة، وقد بات عليهم بعد أن سمعوا ما سمعوه، العودة لسنتين على الأقل من المراجعة والتحضيرات والمناورات، لنقل ما يخشون أن يكون ما قصده السيد بالهدف الأشد خطراً من مستودعات الأمونيا في حيفا، والذي يكفيه صاروخ واحد ليفعل ما لا يطيق قادة الاحتلال وقوعه، ومثله للتحسب للهزيمة الشنيعة التي سيراها العالم كله على الشاشات، والتي إن تعذّر التحسّب لوقوعها، فليكن التحسب لشيوعها، فينصرفون يحسبون ويحصون الكاميرات وأدوات النقل ومحاولة التعرف إلى أماكن توضيعها وأشكال إخفائها، وقد باتت بأهمية معرفة أماكن الصواريخ إن لم يكن أهم.

– في كل مرة يكشف هذا القائد العارف بأسرار الحرب، مهاراته، ومثابرة رفاق دربه، وكفاءات الشهداء الأحياء المستعدّين بلا كلل أو ملل أو وهن لبذل الأحمر القاني لحماية بلدهم، نشعر بالأسى لأن بعضاً من قادة هذا البلد لا زالوا يتجرأون على ارتكاب الخطيئة، ولم يتعظوا مما ارتكبوا من أخطاء.

– «جرعة ذو الفقار» فخر الصناعة اللبنانية سيتذوّقها جيش الاحتلال وقادته إن ارتكبوا الحماقة، لأنهم لا زالوا رغم الخيبات السابقة يراهنون على أقوال وأفعال من يرتكبون الخطيئة من اللبنانيين.

Related Article

Related Article

Advertisements

ISRAEL’S MAGIC LAMP: IRON DOME MISSILE DEFENSE

South front

This video is based on an analysis released by South Front on On June 15, 2018: “Israel’s Iron Dome ABM System. Threats, Peculiarities and Development Prospects

Since its inception, Israel has faced difficult political and military challenges. It defines the operational space in which IDF exists, the nature of development of its armed forces, and of individual weapons systems it uses.

The key objective and permanent factors include:

  • Israel’s geography, with the 470km-long country being no more than 135km wide.
  • Hostile environment, including unresolved territorial disputes with neighbors and the Palestinian problem.
  • Close proximity to borders of major cities and critical infrastructure.

At the same time, Israel did not treat its adversaries’ ability to use rockets as a priority for a long time, therefore establishing a comprehensive anti-ballistic missile system was not among its priorities either. The situation changed after the 1991 Gulf War, when Iraq struck Israeli cities using improved Soviet R-17 (NATO classification SS-1b Scud-B) ballistic missiles. At that time, US Patriot PAC-2 ABM systems were used to protect Israeli cities, however, they demonstrated their ineffectiveness. Therefore a decision was made to push the development of the Arrow and Arrow-2 ABM system jointly with the US, with the first systems deployed in March 2000.

The Arrow-2 system was intended to defeat attacks using ballistic missiles with ranges up to 3,000km. However, Hezbollah and Hamas were expanding their use of short-range rocket artillery. The Second Lebanon War of 2006 showed Israel to be vulnerable against such weapons. In that conflict, Hezbollah used a wide range of 107mm, 102mm, 220mm, 240mm, and 302mm rockets of Soviet, Chinese, Syrian, and Iranian manufacture with ranges between 6 and 210km, such as the Fajr-3, Zelzal, Nazeat, and others. Between July 13 and August 13, Israel was the target of 4228 rockets which caused 53 civilian fatalities, 250 wounded, and 2000 cases of light injuries, in addition to considerable damage to infrastructure and housing.

Following this war, Israel’s leaders decided it was necessary to establish a tactical ABM system, and in February 2007 the decision to develop Iron Dome was made, with Rafael Advanced Defence Systems already working on it at that time. Its deployment in Israel began in 2011.

According to Rafael data, Iron Dome is a dual-purpose system: intercepting rockets, shells, and mortar bombs (counter-rocket, artillery, and mortar, or C-RAM), and also very short range air defense (VSHORAD).

Iron Dome’s main mission, according to a Rafael brochure, is protecting civilians in cities, strategic facilities, and infrastructure, and also reducing collateral damage. It may also be used to protect troop convoys and ships. The system can operate around the clock, in any weather and climate.

Iron Dome is intended to rapidly detect, identify, and intercept asymmetrical means of attack, such as:

  • short range rockets (4-70km)
  • mortar bombs
  • artillery shells.

Moreover, when used as a SAM, Iron Dome can engage aerial target, including aircraft, helicopters, UAVs, PGMs.

Iron Dome includes the following components:

  • EL/M-2084 truck-mounted multirole radar.
  • Fire control system.
  • Three truck-towed launchers, each with 20 Tamir interceptor rockets.

A single system is capable of protecting an area of 150 km2.

The Tamir missile is equipped with a homing sensor under a metallic ballistic cone to protect it against high temperatures. The cone is ejected several seconds prior to the intercept using the proximity-fused warhead.

Tests of the naval version of Iron Dome concluded in November 2017. There are plans to install it on Sa’ar-5 corvettes and to protect drilling platforms in coastal areas.

One of Iron Dome’s specifics is its ability to identify priority targets, and to intercept only those which pose a threat to protected sites. This ability is provided by the high-tech fire control system integrated with the EL/M 2084 radar.

If the incoming projectile is predicted to fall in uninhabited areas, launch commands are not issued in order to reduce operational expenses since each intercept costs several tens of thousands of dollars.

Intercepts are carried out by Tamir rockets which detonate in close proximity to the intercepted objects. The intercept takes place at the peak of target trajectory to reduce contamination should the warhead carry chemical or biological agents.

The United States have been active in financing the development, production, and servicing of Iron Dome since 2011. The program’s overall cost has been estimated at approximately $4.5 billion, with the US contribution being over $1.5 billion. The US budget for 2018 includes $92 million to finance Iron Dome.

US participation in Iron Dome is motivated by the need to support ABM development by its main ally in the region, and creating a technological base for own future ABM systems. The main US Iron Dome partner has been Raytheon, with some 55% of its components that are financed by the US are made by US contractors, chiefly Raytheon.

Each Iron Dome battery costs about $50 million, while each Tamir rocket is estimated at $20-100 thousand. Operating costs is difficult to estimate.

Iron Dome is being supplied to Canada, Azerbaijan, India, and several other countries. Czech Republic will receive them in the near future. The total volume of sales has reached $2 billion. Israel declared its intent to export the system many times. Interested parties have included South Korea, Singapore, Saudi Arabia, United States which have voiced interest in buying the system to protect own bases in Iraq and Afghanistan.

Iron Dome effectiveness is subject of considerable debate among the expert community. Rafael has touted the system as highly effective, with Israel’s Ministry of Defense (MOD) supporting that assessment.

Effectiveness assessments are mainly based on the Second Lebanon War and two IDF operations in Gaza: Pillar of Cloud (2012) and Protective Edge (2014).

Thus according to the IDF, in 8 days of Pillar of Cloud Hamas launched 1506 rockets at Israel, of which 421 were intercepted, 875 fell in unpopulated areas, 58 in populated areas, 6 were killed, 240 were wounded. IDF claims Iron Dome effectiveness was 84%.

However, this data is doubted by US and Israeli experts. First of all, given IDF information on launched and intercepted rockets, system effectiveness should be about 87.9%(421 + 58=479=100%; 421/479*100=87,9%). The operational cost of Iron Dome (including Tamir interceptor rockets) was $25-30 million.

Secondly, according to Israeli police southern district data, some 109 rockets fell in populated areas, not 58. There is also no data on the reasons most of the rockets launched against Israel missed. This is likely due to the low quality of rockets used by Palestinians.

IDF claims that during Protective Edge, Palestinians launched 4500 rockets of which 692 were intercepted [during 50 days]. No additional data was provided, and the high indicated effectiveness (90%) also causes doubts due to the lack of IDF transparency. It’s clear that Iron Dome is not cost-effective. Hamas and Hezbollah rockets cost between $300 (Grad) and $800 (Qassam). When assessing cost-effectiveness, IDF should consider insurance payments for damaged property. Comparing this data for the three above-mentioned operations has led experts to conclude that per-rocket damage has been reduced from $29,500 in 2006, to $9,000 in 2012, and $5,100 in 2014.

Israel's Magic Lamp: Iron Dome Missile Defense

However, some US experts doubt the objectivity of official Israeli data and believe that intercept probability is about 5%. According to Michael Anderson, an expert with the Brock University, reduction in rocket effectiveness since the 2nd Lebanon War was due not only to Iron Dome, but also to a series of other measures, including early warning and bomb shelter improvements. Moreover, Gaza and 2nd Lebanon War can hardly be compared, in part because of the differences in population density between southern and northern Israel. Accurate assessments are also made difficult by absence of sufficient verifiably accurate information, much of which remains classified.

Israel is continuing Iron Dome purchases. It’s also clear Hezbollah, Hamas, and their allies will seek to improve own offensive weapons to make them more effective at overcoming Iron Dome, with two parallel approaches, tactical and technical.

From the technical point of view, the attacker will seek to improve munitions accuracy. If guided artillery shells are used, Iron Dome effectiveness would be much lower. According to IDF air defense commander Zwick Haimovich, Hezbollah and Hamas will be able to strike Israel using cruise missiles. Even when these improved systems are intercepted, they would increase Israel’s expenditures on air defenses because more interceptor rockets would be needed.

Tactically, the obvious response is placing offensive weapons in direct proximity of targets, given that Iron Dome’s minimum effective range is 4km. Even today Hezbollah can strike 75% of Israel’s territory using systems it currently owns.

Iron Dome has only limited abilities to intercept several targets simultaneously. Therefore Israel’s opponents will seek to increase the density of its rocket volleys. Increasing the number of cheap weapons is the most likely course adversaries will adopt. According to some reports, Hezbollah has already increased the number of its rockets by several times, to more than 100 thousand.

Combining unguided and guided rockets would greatly increase the ability to overcome ABM defenses. Moreover, ABM systems would be degraded if faced by multiple adversaries operating from different directions. According to open source data, Iron Dome is quite sensitive and often reacts to false alarms, for example, from machine-gun bursts. This vulnerability is an obvious one to exploit. The psychological factor also matters. RAND analysts are correct to note that reducing casualties among Israeli civilians has a negative media effect against the backdrop of losses among Palestinians or Lebanese.

In the future, Iron Dome will likely be modernized to address existing problems and to adapt to developments in offensive means.Moreover, fire control and radar systems will be modernized as well. On the one hand, the system will be better able to detect launches and predict trajectories. On the other hand, it’s necessary to improve the ability to identify targets due to its propensity to react to false alarms. These efforts will be accompanied by the development of Iron Beam which is intended to defeat ultra-short range munitions. Israel has limited ability to improve ABM tactics, and include better coordination, where intelligence-gathering plays a big role.

Israel and its adversaries will continue improving their defensive and offensive systems, respectively. They will focus on modernization, improving quality and quantity, development of new weapons, and improving tactics. Hezbollah and Hamas will emphasize tactics changes in the use of their existing arsenals, combined with improving their rockets’ range and accuracy and expanding the variety of weapons systems used. Combining cheap and improved precise rockets in a single salvo will become a more frequent tactic.

Israel, in turn, will continue perfecting Iron Dome and Iron Beam with US assistance. But given the increased arsenals of its adversaries, Tel Aviv will place greater emphasis on its intelligence and special operations to detect and destroy rocket launchers in early stages of conflict. Israel will also be forced to recognize the importance of traditional civil defense and early warning, since Iron Dome may be forced to focus on defending military targets and critical infrastructure when faced with massed attacks. Here too, intelligence and diplomatic instruments will be used to prevent a coordinated attack by several adversaries. Effectiveness of this system in future conflicts will influence its export potential.

Nasrallah on the End of US Hegemony: Trump will Leave the Middle East and Abandon his Allies

March 11, 2019

Interview of Sayed Hassan Nasrallah, Hezbollah Secretary General, with Ghassan Ben Jeddou, founder of the pan-Arab and anti-imperialist Al-Mayadeen channel, January 26, 2019.
This live interview, much expected in Israel and the Arab world, lasted for more than 3 hours.
Translation: unz.com/sayedhasan
Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Facebook Page and Dailymotion Channel to get around censorship.  

 

 

Facing Hezbollah Rockets during War to Cost ‘Israel’ $1.5 bn per Day: Report

March 1, 2019

09a7bc52-d931-4d47-b875-32b273f9a5af

Zionist experts revealed that the occupation entity is not ready to confront the rocketry threat on the northern front which “would be the most dangerous one”.

Dan Rogel, an engineer at Rafael Israel Military Industries, clarified although some consider that Gaza front is the most volatile, the northern one proves to be most dangerous one.

Rogel added that ‘Israel’ will be obliged to fire over 1400 interceptor missiles per day during the upcoming war, which costs the Zionist entity $1.5 billion.

Rogel wondered how much the financial cost of the war would be in case it lasts for more than 30 days.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Something Smells Fishy: «Israel» Hallucinates of Defeating Hezbollah by Fighting Fish!

By Fatima Haydar

A while back, an invasive fish species swamped territorial waters of occupied Palestine in 2007. They came through the Suez Canal.

“Israeli” fishermen nicknamed the fish species after Hezbollah Leader His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah for their toxicity – implying Sayyed Nasrallah’s threatening effect on the “Israeli” public!

The fish has a beautiful appearance, but it has a poison that cripples humans and can sometimes be fatal. There is no antidote for this toxin.

It is no secret that Hezbollah and its Secretary General pose a grave threat to the “Israeli” entity, that the mere mention of both would have the public go bananas, so to speak.

The “Israeli” Haaretz had previously published an article on the personality of Sayyed Nasrallah, in which it analyzed the effect of his personality on the “Israeli” conscience. The newspaper wrote that the “Nasrallah phenomenon” was not related to the collective awareness of the “Israelis” as a result of the wars that it waged in several confrontations, but in the image it accumulated over the past years as a person with credibility, firmness and specialized on the “Israeli” issue.

Since then, Sayyed Nasrallah has been engraved in the consciousness of “Israelis”, not because he leads the front that represents the first strategic threat to the entity, but because of his trustworthiness.

In the meantime, the image of “Israel’s” so-called “invincible army” is beginning to diminish after the 2006 Lebanon War that devastated both, the “Israeli” public and its army.

However, there’s this motivational quote:

“Think big, dream big, believe big and the results will be big” – which the “Israeli” entity is probably abiding by in every step towards achieving its ultimate goal: defeating Hezbollah.

But what happens when your dream is so big, and you are not able to fulfil that dream, even after working so hard, what should you do?

It’s simple! Fight fish!

On Tuesday, the “Israeli” entity’s so-called Ministry of Environmental Protection lauded a “significant decrease in the presence of the invasive, poisonous Nasrallah fish”.

“Israel” hailed its ability to counter toxic fish. Bravo! Well done!

So whenever you have a fish problem, don’t worry; “Israel” will find a solution. But don’t ask it to defeat battle-hardened troops; it just fights at the level of fish.

When you can’t defeat Hezbollah, go fishing! Fight fish!  

عماد مغنية: روح المقاومة

فبراير 13, 2019

ناصر قنديل

– قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ذات مرة، «إن إسرائيل هزمت في الحروب الماضية وستُهزم في الحروب القادمة، لأنها فقدت الروح، فروح إسرائيل مهزومة». ومَن يواكب تاريخ الحروب يعرف أن العبرة الأهم فيها على المستوى الاستراتيجي، عندما تكفّ الحروب عن أن تكون كرّاً وفرّاً، وتصير سياقاً متصلاً لانتصارات مستدامة متصاعدة على ضفة وهزائم متراكمة على ضفة مقابلة، ليست في العناصر التكتيكية للحرب التي يمثلها العتاد والعديد والخطة، بل في روح الجيوش، والروح ليست المعنويات التي يذهب بها الجيش إلى الحرب، فالمعنويات ليست إلا بعض الروح، والروح هي حجم الإصرار والمثابرة على تحقيق النصر والثقة بالقدرة على تحقيقه، والعمل بكدّ وجدّ لأيام وشهور وسنوات للتمكّن من أسبابه، وتحويل الفوز به قضية شخصية لكل جندي أو مقاتل تعادل الوجود وتستحق التضحية به، والتمكن فلسفة قوة تقوم على معرفة العدو عن كثب ودراسة نقاط ضعفه ونقاط قوته، ومعرفة الذات بواقعية ورفع منسوب نقاط القوة وسد الثغرات ونقاط الضعف. وبهذا يصح القول إن الشهيد القيادي المقاوم عماد مغنية كان روح المقاومة، والروح لا تموت مع رحيل صاحبها، بل ربما تتجذّر أكثر.

– عرفت الشهيد عماد منذ إثنين وأربعين عاماً، وكان في الخامسة عشرة، ويقينه بالنصر على مشروع كيان الاحتلال لا يقبل الشك، ومشروعه لبناء روح المقاومة كان سيرة الإمام الحسين. ولما عدتُ والتقيته بعد عامين، كان مشروعه لبناء روح المقاومة قد صار بناء حالة عابرة للتنظيمات الفلسطينية واللبنانية والعربية بمختلف خلفياتها العقائدية يجمعها قتال كيان الاحتلال. ولما عدت والتقيته إبان الاجتياح الإسرائيلي على خطوط المواجهة، صار مشروعه تأسيس المقاومة. وبعد سنوات كان المشروع قد تبلور بحزب للمقاومة، وإمام للمقاومة، ودولة عمق وإسناد للمقاومة، وكانت الروح في فلسفة الحاج عماد بسيطة تقوم على ركائز ثلاث: الأولى هي قتل الخوف بالتوحيد، فهو يقين بأن لا أحد يمكن أو تجب خشيته إلا الله، فكيف نعبده ونخاف سواه وهذه الـ «سواه» هي أميركا و»إسرائيل»، والثانية قتل الجهل بالعلم، والتفوق على العدو بالعلم طريق النصر، والثالث تحويل الاختلال بين السعة والكثرة في البعد الجغرافي والديمغرافي والجيواستراتيجي للبيئة العربية والإسلامية بوجه الضآلة والضيق والمحدودية في حال «إسرائيل» إلى وقائع تستحضر في ساحات الحرب.

– في الأولى كان الإمام الخميني ومن بعده الإمام الخامنئي تجسيداً للروح، وفي الثانية كانت ثنائية الصواريخ والأنفاق طريق تحقيق التفوق الاستراتيجي، وفي الثالثة كان الوصل الجغرافي مع سورية وفلسطين والعراق واليمن والانفتاح على باكستان وأفغانستان طريق بناء المدى والعمق وإكمال الطوق، وقد اشتغل الحاج عماد على المحاور الثلاثة بدأب وجدّ وبالتوازن والتوازي، لا يختلّ ضلع من الأضلاع الثلاثة على حساب سواه، وكما كانت معادلته في الأولى «الطريق إلى فلسطين تقودك إلى الإمام والطريق إلى الإمام تقودك إلى فلسطين». وهو واثق بأن معادلة الإمام «اليوم إيران وغداً فلسطين» هي استراتيجية الدولة والثورة في إيران، كانت معادلته في الثانية أن كل الترسانة النووية والكيميائية لدى العدو لا قيمة لها، بل تصير عبئاً على أصحابها إذا امتكلت المقاومة القدرة على استهدافها، والصواريخ هي السلاح الاستراتيجي الذي يجب امتلاكه وتصنيعه والتمكن من استخدامه، وكان يقول لرماة الصواريخ أريدكم قناصة تستطيعون إدخال الصاروخ من نافذة مقرّ أو موقع ومن فتحة التصويب في متراس، وكما كانت الصواريخ نصف حربه، بالمقابل كانت الأنفاق نصف حربه الثانية، فهي وسيلة اتصال وخزان تموين وذخيرة وموقع مرابض وطريق اقتحام ومناورة والتفاف، وصولاً لتكون تعطيلاً لتفوق النيران التي يمتاز بها جيش الاحتلال، حتى يتحقق الالتحام رجلاً لرجل فيكون النزال الذي يغيّر معادلة الجيش الذي لا يُقهر، وعندها يبدأ قتل الروح في جيش الاحتلال حتى تصير الهزيمة محققة قبل دخول الاشتباك، أما في الثالثة، فقد كان يردّد مقولة العلامة الراحل السيد محمد حسين فضل الله «إن قضية الحرية في العالم لا تتجزأ كما قضية العبودية في العالم لا تتجزأ». ومقولة الإمام الخميني «أن مَن يكسر قيداً من قيود عبوديته هو إنما يفتح نافذة من نوافذ حريتي أنا» ليضيف إليهما مقولته، «إن فلسطين تحرّركم، أياً كنتم وأينما كنتم، فهنا فقط يسقط المشروع الإمبريالي الذي يسند حاكماً مستبداً يعذبكم، أو احتلالاً يغتصب أرضكم، قاتلوا لأجل فلسطين تنتصرون في بلدانكم». وكانت المقولة تصير أشدّ حماسة وقوة عندما يتوجه الخطاب للعرب والمسلمين عن القضية المركزية وعن مكانة القدس الدينية، فكان ينجح في العراق وفي سورية وفي اليمن وفي فلسطين وفي فنزويلا وفي كثير كثير من أماكن سيكون لها دور في يوم مقبل.

– نجح القائد العبقري عماد مغنية في بناء روح المقاومة، كما نجح في تدمير روح الكيان. وتستمر المواجهة، لتضيف المزيد من الوقائع على الروح المهزومة عندما تتقابل مع الروح المفعمة بالنصر، وفي مثل هذا اليوم الذي ترجّل فيه عن حصانه، نهدي دمعة حارة لروحه المنتصرة، وباقة ورد عربون حب وإكبار.

Related Videos

Related Articles

إسرائيل لا تثق بجيشها البرّي: «حرب 73 ستكون نزهة»!

إسرائيل لا تثق بجيشها البرّي: «حرب 73 ستكون نزهة»!

غولان: وضع سلاح البر سيء جداً، وقائد ذراع البر لا يعمل (أ ف ب )

 علي حيدر

 السبت 9 شباط 2019

لم يعد الحديث عن عدم جاهزية سلاح البر في جيش العدو مجرد تقدير أو تحذير من لجان متخصصة أو من مفوض شكاوى الجنود. بل أتى من قلب المؤسسة العسكرية ومن قيادتها العليا. في وثيقة سرية قدمها نائب رئيس الأركان السابق اللواء يائير غولان، كان الأخير صريحاً إلى حد الإقرار بعدم ثقة القيادة العليا بالجيش البري، والتحذير مما ينتظر الجبهة الداخلية من سيناريوات لم تشهدها طوال تاريخها في كل الحروب التي خاضتها في مواجهة الجيوش العربية.

لم يعد بإمكان المؤسسة الإسرائيلية بكافة عناوينها، التغطية على هذه الحقيقة المؤلمة بالنسبة لكل إسرائيلي محتل، جندياً كان أو مستوطناً، خصوصاً أن من قدمها هو من القيادة العسكرية العليا، وكان أحد المرشحين لخلافة رئيس الأركان السابق غادي آيزنكوت في منصبه. ومما أضفى على الوثيقة المزيد من الصدقية أيضاً أنها لم تستند إلى تقديرات نظرية، بل إلى تجارب عملانية أيضاً، الأمر الذي رفع من مستوى الخطورة لدى قادة تل أبيب – حتى لو تمت التغطية على ذلك – خصوصاً أن هذا الواقع يمهد لمزيد من النكسات والهزائم التي ستكون مفاعيلها أشد خطورة على وجودها وأمنها.

أكد اللواء غولان أن انعدام الثقة بقدرات سلاح البر، والخوف من الخسائر، أديا إلى عدم تنفيذ اجتياح بري خلال العدوان على قطاع غزة في العام 2014، في ما سمي بـ«الجرف الصامد». وأشار إلى أن «انعدام الثقة بسلاح البر انتقل إلى الشبان، وألحق هذا الأمر ضرراً لا يمكن إصلاحه من حيث ثقة الضباط بأنفسهم وبقدرتهم على الانتصار». في المقابل، اعتبر رئيس معهد القدس للأبحاث الاستراتيجية، أفرايم عنبر، أن «الخشية هذه موجودة منذ سنوات طويلة وكما يبدو منذ أيام حرب لبنان الثانية» (حرب تموز 2006)، مشيراً إلى أنه «ليس عبثاً تم إهمال سلاح البر لمصلحة قدرات السايبر وسلاح الجو».

لكن المشكلة الكبرى بالنسبة لإسرائيل، تكمن في الخطورة الكبرى التي ستواجهها انطلاقاً من أن «الضربة التي ستوجه إلى الجبهة الداخلية ستكون (في الحرب المقبلة) أكبر مما تحتمله، وأن إخفاق حرب يوم الغفران (حرب تشرين العام 1973) سيكون «نزهة» قياساً بالضربة التي ستوجه إلى الجبهة الداخلية»، بحسب غولان. في المقابل، رأى قائد سلاح البر السابق اللواء غاي تسور، أنه «إذا نظرنا إلى المستقبل، وبموجب إدراكنا لطبيعة الحرب المقبلة في لبنان، فعلينا تعزيز ثقة صناع القرار بسلاح البر».

ويعود منشأ هذه الخطورة، بحسب منطق غولان، من أن «سلاح الجو لن يتمكن من وقف آلاف الصواريخ في الحرب المقبلة، وبالتالي سيكون من الضروري دخول القوات البرية إلى أراضي العدو ووقف إطلاق الصواريخ. وإلا فإن الجبهة الداخلية ستتلقى ضربات صاروخية سيكون من الصعب عليها تحملها»، «والوضع سيشكل صدمة للجمهور». يتلاقى هذا «التحذير» أيضاً مع ما سبق أن أقر به الرئيس السابق لأركان جيش العدو غادي آيزنكوت عشية رأس السنة العبرية في أيلول الماضي، بأن سلاح الجو غير قادر على الانتصار في الحرب، وأن «الانتصار سيأتي حصراً عبر عمل القوات البرية».

لكن المشكلة أن هناك قدراً من التسليم الضمني بأن سلاح البر في جيش العدو، عاجز عن تحقيق أي حسم عسكري، فضلاً عن الكلفة الباهظة التي سيتلقاها. ومن هنا تنبع عدم ثقة القيادة العليا به، وهو ما وصفه غولان في الوثيقة، بأنه «مفهوم كارثي» وأن «وضع سلاح البر سيء جداً، وقائد ذراع البر لا يعمل…». ويضيف أيضاً أن «مشكلة القيادة العليا للجيش الإسرائيلي تكمن في الوعي، وهذه القيادة فعلاً لا تعتمد على سلاح البر… وحتى الاستثمارات المالية الكبيرة في سلاح البر لن تفيد». وهكذا يتضح فعلياً أن إسرائيل عالقة بين «خيار جوي عقيم وغزو بري متعذر» 

(«الأخبار»، 10 أيلول 2018 ).

يادلين مشكّكاً: إلى أي مدى يمكن أن يصل الهجوم البري؟ إلى بيروت؟ شمال لبنان؟ العراق؟

كل ذلك توالى بعد محاولات المؤسستين العسكرية والسياسية التشكيك بتقارير مفوض شكاوى الجنود في الجيش اللواء يتسحاق بريك، الذي أكد عدم جاهزية الجيش للحرب. لكن انكشاف وثيقة غولان أطاح بكل هذه الجهود الدعائية.

في المقابل، تدرك تل أبيب خطورة الصورة التي تتشكل في وعي أعداء إسرائيل حول عدم جاهزية سلاح البر. وتدرك أيضاً القدرات الصاروخية الهائلة التي يمتلكها محور المقاومة، والقادر من خلالها على دك الجبهة الداخلية، وهو ما وفَّر ردعاً استراتيجياً في مقابل القوة النارية والتدميرية الهائلة لجيش العدو. وانعكاس كل ذلك على معادلات الردع المتبادل، وعلى المدى الذي يمكن أن يبلغه أعداء إسرائيل في حال نشوب أي مواجهة كبرى.

أياً كانت المساعي التي تبذلها القيادة الإسرائيلية لتبديل صورة جيشها بنظر جمهورها وبنظر أعدائها، فإنها من الناحية العملية لم تعد تثق بجيشها في مواجهة قوى المقاومة، وباتت أمام حقيقتين لخّصهما رئيس الاستخبارات العسكرية السابق، اللواء عاموس يادلين. الأولى عبّر عنها بالقول: «أنا لا أوافق على الادعاء أن العملية البرية ستوقف إطلاق الصواريخ. إلى أي مسافة ستصل العملية البرية؟ حتى بيروت؟ حتى شمال لبنان؟ إلى غرب العراق؟». وهو أراد بذلك الإشارة إلى أن هذا التمدد الإسرائيلي المفترض لن يوقف أيضاً دك الجبهة الداخلية بالصواريخ. والثانية، أن «ذراع البر في الجيش الإسرائيلي يمثّل شعب إسرائيل الذي لا يريد إرسال جنوده إلى هجوم بريّ في الحرب المقبلة». وهي الحقيقة الأكثر إيلاماً وحضوراً في وعي قادة تل أبيب على المستويين السياسي والأمني.

%d bloggers like this: