SYRIAN SOLDIERS KILLED IN TURKISH STRIKES IN IDLIB. KURDISH REBELS ATTACK TURKISH PROXIES IN AFRIN

South Front

The Afrin Liberation Forces carried out a series of attacks on Turkish-backed militants in northern Aleppo. According to the group, its fighters stormed positions of Turkish proxies near Omra killing three of them on March 26. On April 1, the group’s members blew up a vehicle of a field commander, Abu Khalid. The commander and his three bodyguards were killed, while the fourth one was injured. On the same day, Kurdish rebels detonated an IED at a headquarters of Turkish-backed forces in the al-Mahmudiyah neighborhood of Afrin city. The attack resulted in material losses only.

The Afrin Liberation Forces is a brand used by the Kurdish People’s Protection Units (YPG) to distance themselves from regular attacks on the Turkish Army and Turkish-backed groups in northern Syria. They launch their attacks from the YPG-controlled area near the city of Aleppo and have a network of cells within the Turkish-occupied region of Afrin.

Turkish convoys with building blocks and engineering equipment were entering Syria through the Kafr Lusin border crossing on April 1 and April 2. Later, the equipment and building blocks then were delivered to the militant-held part of the M4 highway in southern Idlib. The Turkish military is reportedly planning to use them to set up a group of fortified checkpoints along the highway in order to solidify its presence there. In March, Turkish forces in the area became a target of two IED attacks by radical militants, and Ankara reasonably expects that such attacks could continue in April.

On April 2, two Syrian soldiers were killed and five others were injured in a Turkish artillery strike on a Syrian Army checkpoint near the town of Tell Tamr in the province of al-Hasakah. In 2019, the army established a number of positions in northeastern Syria following a breakthrough agreement with local Kurdish militias. Then, joint Syrian-Russian efforts allowed to limit the Turkish military operation against Kurdish forces and prevent a larger escalation. Nonetheless, sporadic firefights and artillery duels regularly erupt on the contact line between the Turkish Army and its proxies on the one hand and the  Syrian Army and Kurdish militias on the other hand.

Meanwhile, the US-led coalition reinforced its military base in the oil-rich area of Rmelan. The US base is located near one of the country’s largest oil fields. It can produce up to 90,000 barrels a day. Earlier, the US military deployed additional equipment and troops to its positions in the area of al-Shaddadi in southern al-Hasakah.

According to the Pentagon, about 500 US troops remain deployed in the oil-rich areas in the provinces of Deir Ezzor and al-Haskah. However, the scale of military activity in the region indicate that the real number of personnel involved is likely higher.

NUSRA FRONT INTERCEPT, ASSAULT THEIR TURKISH ALLIES ON M4 HIGHWAY (VIDEOS)

SYRIAN SUPPORTERS INTERCEPT, ASSAULT THEIR TURKISH ALLIES ON M4 HIGHWAY

South Front

Image result for SYRIAN OPPOSITION SUPPORTERS INTERCEPT, ASSAULT THEIR TURKISH ALLIES ON M4 HIGHWAY (VIDEOS)

On March 15, Syrian opposition supporters and activists intercepted a convoy of the Turkish military that attempted to open the M4 highway in Greater Idlib.

The Turkish convoy, which consisted of several battle tanks, armored vehicles and bulldozers, was tasked with opening the M4 to facilitate a joint Russian-Turkish patrol that was supposed to take place on the highway later.

Opposition protesters blocked the highway by deploying obstacles and even climbing Turkish vehicles. This forced the convoy to withdraw. However, the protesters went on to stone the vehicles of their allies.

Turkey’s failure to open the highway led to the cancellation of the pre-planned joint patrol. Russian and Turkish troops conducted a very limited patrol west of Saraqib city in southeast Idlib instead.

The reopening of the M4 highway, which links the coastal city of Lattakia with Aleppo city, is the keystone of the recent Russian Turkish agreement on Greater Idlib.

In the last few days, opposition activists and militants vowed to keep the highway blocked, threatening Russian forces and placing a bounty for killing Russian journalists.

Turkey don’t appear to have any real influence over Greater Idlib militants, which have been receiving support from it for years now. The chances that the M4 will be reopened by peaceful measures are very low. Ankara’s failure to open the M4 will likely push Damascus and its allies towards another military operation in the region.

MORE ON THIS TOPIC:

KHAN SHAYKHOON LIBERATED IN FORMIDABLE PINCER MOVEMENT; ALL HAMA LIBERATED!!!

Syrian Army General Command vows to liberate all areas from terrorists

The General Command of the Army and Armed forces announces : Khan Sheikhon city and the towns and villages of Morke, Latamneh, Kafer Zeitta, Latmin, M’arkabeh, Lahaya and Kaeb al-Fars plus strategic hills are now cleansed from terrorists.

“With strong determination to achieve victory, our armed forces positioned in the north of Hama and in the south of Idleb continued to advance on the ground and to defeat armed terrorist groups holed up in the region after inflicting heavy losses upon them,”the Command’s statement said today.

It went on to say: “After intensive strikes carried out over the past days and cordoning off the northern countryside of Hama, our brave soldiers have managed to clean the following towns: Khan Sheikhoun, Morek, Latamneh, Sayad hill, mostawda’at, Wadi Anz, Wadi Asal, Kafer Zetta, Latmin, M’akrabeh, Lhaya , Fares hill, Latmin, hill, Wadi Hasmin, Wadi Qesmin and Kaeb al-Faras.”

The statement affirmed the continuity of military operations against terrorist organizations till the liberation of all areas.

It stressed that operations will go ahead to remove the huge number of landmines planted previously by terrorists in the liberated areas in order to allow civilians to return to their homes in the region as soon as possible.

Basma Qaddour

KHAN SHAYKHOON LIBERATED IN FORMIDABLE PINCER MOVEMENT; ALL HAMA LIBERATED!!!

August 23rd, 2019

للمرة الأولى منذ 2013.. الجيش السوري يستعد لإعلان حماه وريفها مدينة خالية من الإرهاب والإرهابيين (صور)

It had to happen sooner or later, the Turk plan to sever Idlib has flopped miserably.  Abu Muhammad Al-Jawlaani’s plan to create a new all-Sunni Salafist Idlib nation is now at the very bottom of the abyss.  American planners had better reckon with their own feckless plans to redefine the Middle East.  Syria has won.  Russia has won.  Iran has battered all comers in a fight of the century.  Technology, tactics and resilience marked this glorious day when the terrorists and their propagandists had to eat crow once and for all.  I hope the dish was small and tasty.

As of this morning, Damascus time, the Syrian Army, its allies and supporters, have established full hegemony over all Hama Province for the first time since 2013.  Khaan Shaykhoon, is now completely liberated.  Don’t believe any of the propagandists who tell you there are “pockets of stiff resistance” in the south of the town.  Don’t believe them.  My source in Latakia whose wife has sent me his messages says he is there and is watching as engineers defuse explosive devices left behind by the cowering enemy in Khaan Shaykhoon itself.

Here are the towns that were liberated in both Hama and Idlib as of this morning:

Khaan Shaykhoon

Al-Mawrek (Mork)

Al-Lataamina

Tallat Al-Sayyaad

Ma’aar Kabba

Waadi ‘Anz

Waadi Al-‘Asal

Kafr Zaytaa

West Lahaayaa

East Layaayaa

Tal Faas

Tal Latmeen

Waadi Husmeen

Waadi Qismayn

Ka’ab Al-Furs

I just received a report that an entire garrison of Turks has been surrounded near Al-Mawrek. With the new T-90s and their home-built Sarab 1 and 2, the Turks will find it somewhat challenging to break the siege that’s tightening around them.  It is a glorious day for the SAA.

MAP UPDATE: GOVERNMENT TROOPS FULLY LIBERATED NORTHERN HAMA POCKET

23.08.2019

Map Update: Government Troops Fully Liberated Northern Hama Pocket

Click to see the full-size image

On August 23, the Syrian Arab Army (SAA), the Tiger Forces and their allies fully libearated the northern Hama pocket, including the towns of Kafr Zita, Lataminah and Morek.

MORE ON THE TOPIC:

Related Videos

Related News

سياسات أردوغان تتمزّقُ في التدافع الروسي الأميركي!

أغسطس 23, 2019

د. وفيق إبراهيم

التنافس بين هذين الفريقين الدوليين على استمالة تركيا ليس جديداً لكنه انتهى منذ خمسينيات القرن الماضي الى الانتصار الأميركي مكللاً بانتساب تركيا الى حلف «الناتو» وتكوّرها ضمن العباءة الأميركية.

هناك عاملان مستجدان طرآ على هذه المعادلة التاريخية.

وهما انهيار الاتحاد السوفياتي وبداية المشروع الأميركي لتشكيل الشرق الأوسط الجديد.

فاعتقد الأميركيون ان الترك على سالف عهدهم مؤيدون تلقائياً لأيّ تحرك أميركي جديد.

فيما اعتقد الأتراك انها الفرصة التاريخية الملائمة لإعادة إحياء نسبية لعظمتهم التاريخية من خلال الالتصاق بالحركة الأميركية الجديدة.

Related image

فهم من أكبر دول الشرق الاوسط وأقواها، فلماذا لا يحق لهم المشاركة في «لعبة» استعمارية تدور في منطقتهم وعلى صهوة جواد عثماني او بعمائم الاخوان المسلمين؟

هنا بدأ التباين يقترب والى حدود التناقض خصوصاً أن انهيار الاتحاد السوفياتي أوحى للأميركيين بانتفاء حاجتهم للخدمات التركية التي كانت تشكل قبل 1990 حاجزاً في وجه التقدم السوفياتي نحو الشرق الاوسط.

بما يسهم في تدني الدور التركي عند الأميركيين إنما من دون التخلي عنه في وجه روسيا على الاقل.

لكن أردوغان لم يقتنع فأفغانستان لم تستسلم وإيران اخترقت النفوذ الأميركي بنسج تحالفات مع بلدان كثيرة في الشرق الاوسط وتمكنت من الحد من تأثيره بشكل كبير في محطات اساسية في المنطقة.

بالمقابل وضعت تركيا امكاناتها الاستخبارية والتسليحية والحدودية والعسكرية في خدمة انتقال أعداد مذهلة من الإرهابيين الى العراق وسورية، إلا أن هذه الأدوار بدت في حينه متكاملة مع المشروع الأميركي بإسناداته السعودية والإماراتية والإسرائيلية.

إلا ان نتائج الجهود التركية لم تتطابق مع الحسابات الأميركية بدليل ان الأتراك استغلوا حتى آخر درجة ممكنة أهمياتهم الحدودية مع سورية والعراق وتجانسهم العرقي مع ذوي الأصول التركمانية في سورية والعراق وارتباطهم الايديولوجي بفدرالية الاخوان المسلمين العالمية.

فتوصلوا عبر استعمال هذه المقوّمات الى بناء إرهاب خاص بهم في عشرات التنظيمات المتنوّعة ناسجين مع متفرّعات منظمة القاعدة الإرهابية، ارتباطاً الى حدود الدمج مستغلين بالطبع رفضهم للعلاقة الأميركية مع الأكراد في سورية والعراق. لانها تهدد حسب مزاعمهم الوحدة الاجتماعية والسياسية والوطنية لبلدهم تركيا وعلى مستوى وحدة الكيان.

ما بدا خارجاً عن المألوف بالنسبة للأميركيين هو التقارب الروسي التركي الذي عكس سياسة روسية حكيمة تتعامل مع الأتراك بعقلية احتواء طموحهم الإقليمي وليس الصدام معه، مقابل عقد اتفاقات ثنائية بين البلدين لتصدير الغاز الروسي الى أوروبا وإعادة السماح للسياح الروس بارتياد تركيا مع عقد صفقات اقتصادية ضخمة وأسلحة مختلفة بينها أس أس 400 للدفاع الصاروخي.

لقد جاء هذا التقارب ثمرة تقارب سياسي بين البلدين التحقت به إيران منتجاً معادلتي «سوتشي وآستانا» لبناء حلول للازمة السورية.

وما أن أدركت وعود تركيا مراحل استحقاقها خصوصاً لجهة سحب الإرهابيين المرتبطين بها لنحو عشرين كيلومتراً الى داخل منطقة ادلب، حتى عاد الأميركيون الى محاولة إعادة تركيا الى قطيعها، عارضين عليها «منطقة آمنة مزعومة» عند حدودها مع سورية كوسيلة لاحتواء ما تعتقد انه خطر آتٍ عليها في المشروع الكردي في شرقي الفرات والشمال، وهو مشروع مدعوم أميركياً وبشكل علني هدفه رص الصفوف الكردية مع مشروع واشنطن وبشكل معادٍ للدولة السورية واستخدام الانتشار الديموغرافي الكردي في إيران والعراق وسورية وتركيا بما يرفع من فاعلية الاختراقات الأميركية.

وهكذا يتضح أن الأميركيين استفادوا من المراوغة التركية في تلبية نتائج آستانة لجهة سحب إرهابييها من قسم من إدلب، مراهنين على عدم الرغبة التركية بالخروج النهائي من الناتو، والعالم الغربي حيث يعمل ستة ملايين تركي في دوله المتنوّعة. فحاولوا فجذبوا الترك في عرض يقضي بنشر قوات تركية في منطقة سورية حدودية بعمق 14 كيلومتراً وطول لا يتعدى الثمانين كيلومتراً مع دعم احتلالهم لعفرين وإدلب وشمالي حماه وبعض ارياف حلب.

إن هذا العرض الأميركي «السخي» وبالطبع من أكياس الآخرين كالعادة يكشف عن محاولة أميركية لإيقاف التقدم الروسي عند حدود ادلب بواسطة المراوغة التركية بعدم تنفيذها للاتفاقات.

لقد اعتقد أردوغان ان الروس بحاجة بنيوية إليه، بما يسمح له بالمزيد من المراوغة والألاعيب متوهماً بوجود منعٍ روسي على أي عملية عسكرية سورية ضد مغامراته، مراهناً أيضاً على الانهماك الإيراني في التصدي للحرب الأميركية في الخليج.

Image result for ‫اردوغان السلطان العثماني‬‎

إلا ان الواضح هنا، يتعلق بدولة سورية حليفة لروسيا وإيران، تعرف مصالحها والحدود التي يجب أن تقف عندها، بدليل أن تركيا لم تحترم مع موسكو وطهران أياً من التزاماتها على حساب السيادة السورية، كما ان الرئيس بوتين بات مقتنعاً بضرورة الذهاب الى الميدان العسكري لكبح الأميركي «وعقلنة» التركي فتبلورت معركة الجيش السوري في إدلب، نتيجة إصرار سوري واستحسان روسي وتأييد إيراني، ففوجئ الأتراك بالجيش السوري يتقدّم بسرعة نحو خط العشرين كيلومتراً في عمق إدلب بما أسهم ايضاً في تحرير أرياف حماه الشمالية وحاول الجيش التركي بإيعاز أميركي التقدم نحو خان شيخون لحماية الإرهابيين ومنعهم من الانسحاب وقراءة المدى الذي يريده الروس، وجاء الرد بقصف استهدف الرتل التركي من طائرات حربية سورية، أرغمته على التوقف.

 

عند هذا الحد، فهم الأميركيون ان روسيا مستعدة لمقارعتهم في الميدان، بوسائلها المباشرة، وعبر تغطية التقدم الميداني للجيش السوري. فهذه مرحلة مناسبة لسورية وروسيا لإفهام التركي بوقف محاولات الاستفادة من الصراع الروسي الأميركي على حساب الدور الروسي من جهة والسيادة السورية من جهة ثانية.

وهذه رسالة «إدلبية أولى» سرعان ما تليها رسائل متتابعة من الجيش السوري المدعوم من حلفائه لإخراج الدور التركي من سورية وتالياً من العراق وذلك لإعادته الى بلاده التي تستعد للقضاء على آخر السلاطين الوهميين رجب طيب أردوغان.

Turkification, Crimes of Killing and Kidnapping Continue in Syrian Areas Occupied by Turkish Regime

Deeds not words

Turkification, Crimes of Killing and Kidnapping Continue in Syrian Areas Occupied by Turkish Regime

ST

Wednesday, 21 August 2019 09:09

DAMASCUS, (ST)– The Turkish-backed terrorist organizations and mercenaries alongside the Turkish occupation forces in the Syrian city of Afrin continue to commit murder and kidnapping crimes  against the locals in the areas that have been occupied by Turkey since March 2018. These crimes have been accompanied by an active Turkification campaign by Turkish occupation in the areas under its control.

According to local and media sources, a civilian from Afrin in Aleppo northwestern countryside was recently tortured to death at the prisons of the Turkish backed “Al-Hamzat Free Army” terrorist group. Another civilian was kidnapped in the vicinity of the city by another terror group called “al-Amshat Free Army”. The kidnappers asked his family to pay $3000 ransom to release him.

The sources also revealed that a person was found killed by unknown gunmen in Azaz city in Aleppo northern countryside which is controlled by the so-called “Free Army”. Such crimes have been repeatedly committed in the areas controlled by Turkish-affiliated terrorist groups.

Since its occupation of Afrin in March 2018, the Turkish regime, led by Recep Tayyib Erdogan, has adopted a Turkification policy that has affected all aspects of life in the city. The regime replaced the Arabic names of some areas and main squares with Turkish names.   It also changed the names of the villages and towns into Turkish names in an attempt to  wipe out their real identity. For example, the Turkish occupation replaced the name of a town called “Qastal Mikdad” with the Turkish name “Saljoki Obasi” and named the main square in Afrin as “Ataturk”. All these provocative acts go in line with Erdogan’s Ottoman aspirations which are based on occupation, looting and violations of international laws and conventions.

Turkey’s attempts to Turkify the Syrian cities, towns and villages, such as Azaz, al-Bab, Jarablus and Afrin, included also the naming of some Syrian schools in these areas after Turkish officers who were killed while invading the Syrian territories.  The Turkish flag is hoisted over these schools and the Turkish language is imposed as a main subject in the curricula.

In addition, the Turkish occupation and its mercenaries have forced Afrin residents to obtain new identity cards to use them at “official” circles in the city, according to tens of media and local sources. This behavior is reminiscent of the Zionist occupation’s practices in the occupied Syrian Golan and Palestine.

Edogan’s regime, through its terrorist tools, has also attempted to undermine the cultural and historical Arab identity of the area through destroying all its archeological monuments and historical icons. The Turkish warplanes have destroyed many archeological sites in Afrin including Ain Dara temple and the archeological sites of  al-Nabi Houri and Tal Jandares. They even destroyed the archeological site of Barad in Afrin which was included in the UNESCO World Heritage list, not to mention the acts of vandalism in the tombs and archeological sites in search for artifacts, gold and other historical treasures.

Hamda Mustafa

القتل والخطف والتتريك.. ممارسات يومية لنظام أردوغان ومرتزقته الإرهابيين بحق الأهالي في منطقة عفرين وريف حلب الشمالي

في إطار الوظيفة المنوطة بهم يواصل مرتزقة النظام التركي من التنظيمات الإرهابية المنتشرة جنباً إلى جنب مع قوات الاحتلال التركي في منطقة عفرين ممارساتهم الإرهابية والقمعية المتمثلة بعمليات القتل والاختطاف بحق الأهالي والمتاجرة بأرواحهم في تلك المناطق التي احتلتها قوات نظام أردوغان الإخواني في آذار من العام الماضي.

وأفادت مصادر أهلية وإعلامية بوفاة أحد المدنيين من أهالي منطقة عفرين تحت التعذيب في إحدى زنزانات سجون ما يسمى فرقة «الحمزات الجيش الحر» الإرهابية إحدى أدوات نظام أردوغان الإجرامية بمدينة عفرين في ريف حلب الشمالي الغربي وذلك بالتوازي مع إقدام ما يسمى «فصيل العمشات الجيش الحر» الإرهابي على اختطاف شخص آخر في محيط المدينة ومطالبة ذويه بدفع 3 آلاف دولار أميركي فدية لإطلاق سراحه.

وفي مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي الخاضعة لمجموعات ما يسمى «الجيش الحر» الخاضعة لنظام أردوغان أيضاً كشفت المصادر أنه تم العثور على شخص مقتول على أيدي مسلحين مجهولين في حادثة تكررت عديد المرات بحق الأهالي في المناطق التي تنتشر فيها مجموعات إرهابية تتبع مباشرة لسلطات النظام التركي.
وتشهد مدينة عفرين وريفها منذ احتلالها من قوات النظام التركي في الثامن عشر من آذار من العام الماضي محاولات متواصلة من نظام أردوغان لفرض مخططاته فيها معتمداً ممارسات طالت كل مناحي الحياة فاستبدل أسماء المناطق والساحات الرئيسة بأسماء تركية بالتوازي مع محاولاته طمس الهوية الحقيقية عبر تغيير اسم البلدات والقرى إلى أسماء تركية كما فعل في بلدة قسطل مقداد التي استبدل اسمها إلى الاسم التركي «سلجوقي أوباصي» وأطلق اسم «أتاتورك» على الساحة الرئيسة في مدينة عفرين وتعدى ذلك إلى تغيير معالم المناطق فيها بما ينسجم مع أوهامه العثمانية القائمة على الاحتلال والسلب ومخالفة القوانين والمواثيق الدولية.

محاولات النظام التركي تتريك المدن والقرى والبلدات السورية الواقعة شمال البلاد مثل أعزاز والباب وجرابلس وعفرين شملت أيضاً إطلاق أسماء ضباط أتراك قتلوا خلال اجتياحهم الأراضي السورية شمال شرق حلب ومدينة عفرين وغيرها على المدارس السورية وفرض اللغة التركية مادة أساسية في مناهج التدريس مع تغيير كبير فيها ورفع العلم التركي عليها.

وأكدت عشرات التقارير الإعلامية إضافة لمصادر أهلية من المنطقة أن قوات الاحتلال التركي بالتعاون مع مرتزقتها من الإرهابيين ألزمت السكان باستخراج بطاقات شخصية جديدة لاستخدامها في الدوائر «الرسمية» بالمدينة بما يحاكي ما أقدمت عليه قوات الاحتلال الصهيوني في الجولان وفلسطين المحتلة كما عمدت إلى ضبط التوقيت الزمني في هذه المناطق بالتوقيت الزمني لتركيا.

إضافة لما سبق عمد نظام أردوغان عبر مرتزقته الإرهابيين إلى طمس الهوية الحضارية والتاريخية للمنطقة عبر تدمير جميع الأوابد الأثرية التي تدل على عروبة المنطقة حيث أقدمت قواته وطائراته على تدمير العديد من المواقع الأثرية في منطقة عفرين كمعبد عين دارة وموقع النبي هوري قورش وتل جنديرس الأثري إضافة إلى موقع براد الأثري الواقع جنوب مدينة عفرين والمسجل على لائحة مواقع التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «يونيسكو» عدا عن عمليات البحث وتجريف بعض المواقع والمقابر بحثاً عن لقى أثرية وكنوز ذهب معتمدين على خرائط حصلوا عليها خلال عمليات نهب وسرقة مديريات الآثار والمتاحف في عدة مدن قبل اندحار الإرهابيين منها.

sana

   ( الثلاثاء 2019/08/20 SyriaNow)

Related

%d bloggers like this: