Assad’s Tehran Visit Signals Iran’s Victory in Syria

March 9, 2019 (Tony Cartalucci – NEO) – For the first tiirme since war broke out in Syria in 2011, Syrian President Bashar Al Assad has travelled to Iran to meet Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei and Iranian President Hassan Rouhani.

President Assad had only travelled outside of Syria on two other occasions during the war – both times to Russia.

The significance of the trip cannot be understated – it was a message sent to those who orchestrated the proxy war against Syria that Damascus has prevailed and instead of driving a wedge between it and its allies in Moscow and Tehran – it has only drawn these regional powers closer together.

The symbol of solidarity between Syria and Iran comes at a time when Washington finds itself vacillating between a full withdrawal from Syria, a redeployment to Iraq, or an attempt to drag out the conclusion of the Syrian conflict for as long as possible by keeping US forces there indefinitely.

The Washington Post in its article, “Syria’s Assad visits Iran in rare trip abroad,” would admit:

U.S. officials said Trump’s decision authorizing a small number of U.S. troops to stay is a key step in creating a larger multinational observer force that would monitor a so-called safe zone along Syria’s border with Turkey. The buffer zone is meant to prevent clashes between Turkey and U.S.-backed Kurdish forces. It is also aimed at preventing Assad’s forces and Iran-backed fighters from seizing more territory.

The US will also seek to preserve militants – many of which are openly aligned with designated terrorist organizations – still occupying the northern Syrian governorate of Idlib.

While the US has certainly failed in its goal of regime change in Syria and even as it appears weak and confused regarding its policy in Syria and the Middle East in general – its potential to prolong the Syrian conflict and leave the nation more or less permanently divided persists.

Iran is in Syria for Good 

President Assad’s visit to Iran was not only a symbolic gesture of gratitude for Iran’s role in helping Syria prevail over US aggression – it is also a clear sign that Iranian influence has only grown in Syria. Iranian-backed militias have spread across both Syria and Iraq to confront US and Persian Gulf-backed terrorists including various factions of Al Qaeda and the self-proclaimed Islamic State (ISIS) itself.

Washington’s gamble banked on what it had hoped would be a relatively quick regime change operation following along the same lines as the US-backed proxy war in Libya. The Syrian government was meant to fold quickly – the US appears not to have anticipated its resilience nor the eventual Russian military intervention in 2015. Washington may also not have anticipated the scale and efficacy of the commitment made by Tehran.

Instead of liquidating one of Iran’s allies thus further isolating Tehran ahead of US-backed regime change efforts aimed directly at Iran – the terrorist proxies the US and its regional partners sponsored in Syria served as impetus for Tehran to broaden and deepen the presence of its forces – including militias sponsored by Iran – across the region, and specifically in Syria and Iraq.

US policy papers predating the 2011 proxy war against Syria – including the RAND Corporation’s 2009 publication titled, “Dangerous But Not Omnipotent : Exploring the Reach and Limitations of Iranian Power in the Middle East,” noted that much of Iran’s domestic and regional policies revolved around self-defense.

The RAND paper itself would note:

Iran’s strategy is largely defensive, but with some offensive elements. Iran’s strategy of protecting the regime against internal threats, deterring aggression, safeguarding the homeland if aggression occurs, and extending influence is in large part a defensive one that also serves some aggressive tendencies when coupled with expressions of Iranian regional aspirations. It is in part a response to U.S. policy pronouncements and posture in the region, especially since the terrorist attacks of September 11, 2001. The Iranian leadership takes very seriously the threat of invasion given the open discussion in the United States of regime change, speeches defining Iran as part of the “axis of evil,” and efforts by U.S. forces to secure base access in states surrounding Iran.

RAND also noted Iran’s preference for asymmetrical warfare over conventional military forces and the use of resistance militias across the region. The report would note:

Some of Iran’s asymmetric capabilities are threatening. Because of its inferior conventional military forces, Iran’s defense doctrine, particularly its ability to deter aggressors, relies heavily on asymmetric warfare. Iranian strategists favor guerilla efforts that offer superior mobility, fighting morale, and popular support (e.g., the Hezbollah model in Lebanon) to counter a technologically superior conventional power— namely, the United States.

These militias would end up playing a significant role in neutralizing both asymmetrical forces sponsored by the US and its regional partners, as well as conventional military forces deployed by the US and Europe in both Syria and Iraq. It is clear that US policymakers were aware of Iran’s capabilities – and either ignored them or believed their own plans had sufficiently accounted for them.

Iran’s significant and long-term investments in sponsoring resistance forces including Hezbollah and Popular Mobilization Forces (PMF) across the Middle East coupled with Russia’s significant conventional military capabilities left little chance for success for US-sponsored militants – with Russia’s role in Syria preventing a more muscular conventional military response from the US when its proxy forces began to crumble.

The US and its regional partners – particularly Israel – have expressed a determination to dislodge the growing Iranian presence their own proxy war on Syria necessitated. However, despite repeated Israeli airstrikes on Syrian territory – it is clear that such airstrikes alone will accomplish very little and in the long-term even signals weakness that will only further rally Iran’s allies, justify their continued expansion across the region, and further broaden and deepen their positions well beyond Iran’s own borders – making a US-led regime change war against Iran itself a more remote possibility than ever.
America’s Flagging Unipolar Order 

The US faces an ignominious retreat from the Middle East – as well as from other areas around the globe. Its refusal to shift from its 20th century unipolar hegemonic ambitions to a constructive 21st century multipolar player may be closing permanently windows of opportunity that will cost it significantly as others displace its influence and reach in regions like the Middle East.

Russia and Iran are clearly benefactors of Washington’s stubbornness. But as Russia and Iran have both repeatedly expressed a desire for more constructive relations with the United States – perhaps policymakers in Washington believe they can risk pursuing destructive hegemonic ambitions to carve out or coerce from the region the best position possible in the Middle East before coming to the table to negotiate.

More likely though – the world is witnessing a 21st century rendition of the British Empire’s withdrawal from around the globe, stubbornly being thrown out of one corner of its realm after the other until relegated as Washington’s subordinate. For Washington, there is no other Western power for it to hand the torch of Western imperialism over to. Once it is evicted from around the globe, it will struggle to find a relevant or more constructive role to play in these regions ever again.

By virtue of Washington’s shortsightedness and its inability to adapt to the world as it really is versus how Washington desires it to be – Washington has proven itself unfit to lead the “international order” it presumes dominion over.

In a global order predicated on “might makes right,” Washington is now faced with the reality of no longer being mightiest, and thus no longer “right.”

Iran’s patient and measured resistance has proven capable of challenging and rolling back American hegemony in the Middle East and serving the ultimate goal of Tehran’s asymmetrical strategy – the defense of Iran itself.

While the prospect of US war with Iran can never be fully ruled out, it is a possibility that appears to be fading into the distance as US power wanes regionally and globally. But a flagging empire is a desperate empire. While the days of US regime change wars burning a path of destruction across the Middle East appear to be over, continued patience and persistence must be maintained by Syria and its Russian and Iranian allies to ensure the victories they are celebrating today endure and are expanded upon well into the future.

Tony Cartalucci, Bangkok-based geopolitical researcher and writer, especially for the online magazine New Eastern Outlook”.
Advertisements

Israel becomes adjusted to the American withdrawal “but in case Al-Assad does not emerge victorious «إسرائيل» لاحتواء الانسحاب الأميركي: «المهمّ ألا يخرج الأسد بشارة النصر»

Israel becomes adjusted to the American withdrawal “but in case Al-Assad does not emerge victorious

فبراير 15, 2019

Written by Nasser Kandil,

Dozens of reports and studies issued in Washington and Tel Aviv meet on one result regarding the decision of the American withdrawal; the Syrian President is close to his victory and the reaping of the fruits of his steadfastness. While Israel lives its worst situations since its birth as an entity seventy years ago. Veteran Middle East correspondent Elijah Magnier in Moon of Alabama site the most expanding site summarized the forthcoming scene by saying that “the United States is leaving, and the Arab Gulf states are coming back to Damascus to balance against Turkey. The Kurds will stay with Syria, and Idlib will be liberated”. He concluded “Syria has advanced precise missiles that can hit any building in Israel. Assad also has an air defense system he would have never dreamt of before 2011 thanks to Israel’s continuous violation of its airspace and its defiance of Russian authority. Hezbollah has constructed bases for its long and medium range precise missiles in the mountains, and has created a bond with Syria that it could never have established if not for the war. Iran has established a strategic brotherhood with Syria thanks to its role in defeating the regime change plan and an exceptional bond between Syria and Iraq has been built”. He concluded “The anti-Israel axis has never been stronger than it is today. That is the result of 2011-2018 war imposed on Syria.”

The Economist and the American Interest magazines met on reading the results of the American withdrawal. The US journalist Leon Hadar started his article published in the “National Interest magazine” saying “It is possible to understand the almost hysterical reactions among members of the Israeli political establishment and its media outlets to President Donald Trump’s decision to evacuate 2,000 American soldiers from Syria. Israel would now be left alone without American protection. The Economist magazine said that it did not take long for America’s decision to withdraw from Syria to be felt across the Middle East. The Syrian regime, along with its Russian and Iranian allies, rejoiced. Arab states hurried to make up with Syria’s leader, Bashar al-Assad. The Arab League will soon debate his return to the fold. America’s Kurdish allies, crying betrayal, urged him to help fend off a looming Turkish invasion. Israel scrambled to contain the damage.”

How did Israel react to contain the damage is the fundamental question. The answer is through the dual round of the US Secretary of State Mike Pompeo and the US National Security Advisor John Bolton to the region countries. This dual movement has one title “It is important that Al-Assad does not emerge victorious and Israel defeated”. Therefore, the race towards Damascus among the Arabs, Kurds, and Turkey should not continue. It is required to coordinate the withdrawal in a way that ensures the smoothness of the successive steps to maintain a kind of Turkish-Kurdish-Arab integration that ensures that Syria will not emerge victorious, thus it averts Israel the bitter defeat.

Pompeo and Bolton suggested that “the Arabs should not return Syria immediately to the Arab League, but to set conditions, that the return must seem as Syria’s compliance to Arab conditions”. The quick surprising response was from Egypt which hosted the Head of the National Security in Syria the Major General Ali Al Mamlouk few days ago. The speech of the Egyptian Foreign Minister about conditions that must be met by Syria for the acceleration of the course of the political solution is practically a meaningless invitation, because the future of the political process on the parallel axis is governed by Turkey, therefore Egypt and Saudi Arabia’s feeling of danger of Turkey’s uniqueness in Syria must encourage them to open up to Syria. The only result is to raise doubts about the usefulness to respond to the efforts of openness. The public opinion in Syria refuses every return to the Arab League which was a partner in the conspiracy against Syria. It doubts the usefulness of tolerance and not setting conditions for the return as public apology and the compensation of the devastation resulted from the Arab position against Syria.

On the other hand, the Kurds have to stop giving offers to the Syrian government to avoid a Turkish military action that Washington ensures that it does not happen. While the Turks must stop attacking the areas under the Kurdish control in exchange for Washington’s ensuring of their managing the Syrian opposition issue in Geneva path and supporting the groups affiliated to Turkey in Idlib. Bolton succeeded with the Kurdish leaderships, but he lost in Turkey, since Turkey has ensured the issue of the opposition from Moscow. Its groups in Idlib are falling in the face of Al Nusra front; therefore the only compensation is a role on the border areas at the expense of the armed Kurdish groups. Bolton lost because he is dealing with a country in the NATO and it cares of it interests, while Pompeo succeeded because he deals with governments that do not dare to put their interests above the US and the Israeli interests.

Certainly, the outcome will not be as the Israeli’s wish. The Arab rulers may lose the opportunity to return to Syria through their League except under Syria’s conditions. The Syrian army will enter Idlib and the Eastern of the Euphrates, while the Arab rulers at the Arab League will cry the loss of their role as their ancestors cried the loss of the rule of Andalusia, they are crying as the children for their role which they do not defend it as men.

Translated by Lina Shehadeh,

«إسرائيل» لاحتواء الانسحاب الأميركي: «المهمّ ألا يخرج الأسد بشارة النصر»

يناير 9, 2019

ناصر قنديل

– المهمة التي جاء بها وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو إلى المنطقة واضحة كما نظيرتها زيارة شريكه مستشار الأمن القومي جون بولتون، فقد خلف قرار الانسحاب من سورية زلزالاً في المنطقة عنوانه الهرولة إلى دمشق، وحفلت الصحف والمواقع الأميركية بالتحليلات التي تقول إن صورة الرئيس السوري يرفع شارة النصر باتت قريبة وإن الخطير هو أن حلفاء واشنطن الذين قاتلوه سيعودون إليه تائبين بمسكون بيده وهو يعلن النصر على حرب هم من خاضها ضدّه ومن موّلها، وأن «إسرائيل» حليفة كل هؤلاء لا مكان لها في دمشق رغم العروض الكثيرة، وأن كل ما حولها سيكون قاتماً، وخياراتها محدودة، وهي عاجزة عن الحرب ومرفوضة في السلم، وها هي تنتظر الساعة التي ستبقى فيها وحيدة ومحاصرة، فكانت الجولة المزدوجة محاولة لتغيير الصورة، لكن دون أن يحمل الموفدان بأيديهم ما يغيّر الصورة، فقط حملوا وعوداً هي بمثابة شيكات موعودة بالصرف، تحت شعار ثقوا بأن أميركا لن تترككم، وهي لم تنهزم.

– فشل بولتون على الجبهة التركية الكردية، كان واضحاً لأن الأكراد والأتراك لا يتعاملون بالشيكات، ولا يتاجرون إلا بالمال النقدي، ولذلك سأل الأكراد بولتون من سيضمن بغيابكم عدم مهاجمتنا من الأتراك، فما كان عنده من جواب سوى الدعوة لانتظار لقائه مع الرئيس التركي رجب أردوغان، وعندما سأله الأتراك من سيضمن عدم قيام الأكراد بتأمين بنية تحتية لمن يستهدف الأمن التركي قال لهم إن عليهم أن ينتظروا لقاءه بالرئيس التركي، فطار اللقاء وعاد بولتون ومعه شيكاته التي لم يقبضها منه أحد.

– في القاهرة وجد بومبيو فرصة توزيع شيكاته، فقال إن حكومته لن تسمح لإيران بالبقاء في سورية، ولم يسأله أحد كيف تفعلون ذلك بعد انسحابكم وقد فشلتم فيه قبل الانسحاب، وكان أول شيك بدون رصيد، وتابع أن حكومته ستمنع حزب الله من الاحتفاظ بترسانة صاروخية تهدد «إسرائيل»، ولم يسأله الحاضرون كيف سيحقق ذلك، وقد فشل بتحقيقه وهو يملك قوة في المنطقة وسيفعله بعد سحبها، وكان شك ثانٍ بدون رصيد. واضاف أن حكومته ستضمن تفوق «إسرائيل» عسكرياً، ولم يقل كيف وقد وضعت واشنطن بتصرف «إسرائيل» آخر جديد ترسانتها العسكرية وفشلت «إسرائيل» في اختبارات القوة مع لبنان وسورية وغزة، وكان شك ثالث بدون رصيد. وتابع بومبيو أن حكومته لن تسمح لإيران أن تستمر في التمدّد بنفوذها في المنطقة، وهم يرون تسوية اليمن تتقدم ويثبت فيها من قالوا عنهم مصدر النفوذ الإيراني كشركاء في مستقبل اليمن، شك رابع بدون رصيد. وتابع بومبيو توزيع شيكاته، والسامعون يعلمون أنها دون رصيد، ويعلمون أنهم سيسدونها من حساباتهم لاحقاً، لأن الرصيد الوحيد الذي تدفع منه واشنطن هو رصيد جماعاتها العرب.

– يرحل بومبيو وقد حقق نجاحاً وحيداً هو إحراج مصر بموقف سلبي من سورية وهي لم تكد ترمّم ما تسبّب به ارتضاؤها السير وفق الروزنامة الأميركية، وهو لم يمنح مصر لا شراكة في الحلّ في اليمن ولا دوراً في التسوية السورية وقد فوّض الدور لتركيا، التي تصفها مصر بالخطر الأول على الأمن القومي العربي.

.

Related Videos

Related Articles

Pompeo distributes uncovered checks بومبيو يوزّع شيكات بدون رصيد

فبراير 15, 2019

Pompeo distributes uncovered checks

Written by Nasser Kandil,

The mission of the US Secretary of State Mike Pompeo to the region was clear as the visit of the National Security Advisor John Bolton. The decision of the US withdrawal from Syria has caused an earthquake in the region entitled let’s go to Syria. The US newspapers and websites were filled with analyses which show that the image of the Syrian President who is raising the sign of victory is so close, so it is dangerous that Washington’s allies who fought him will return back repentant shaking hands with him after they launched their war against him and funded it. But Israel which is an ally of those all will not find its place in Syria despite the offers, so everything around it will be dark, since it had limited choices, unable to go to war and it is not accepted in peace. Therefore, the dual round was an attempt to change the image, but the two envoys had just promises as uncovered checks under the title” be confident that America will not abandon you and it is not defeated”.

The failure of Bolton in the Turkish-Kurdish issue was clear, because the Kurds and the Turks do not deal with checks rather with cash. Just for that the Kurds asked Bolton who will ensure that they will be not attacked by the Turks. He had no answer but to wait his meeting with the Turkish President Recep Erdogan, and when he was asked by the Turks who will ensure that the Kurds will not secure infrastructure for those who will target the Turkish security, he said that they have to wait his meeting with the Turkish President. However, there was no meeting and Bolton returned back with his unspent checks.

In Cairo, Pompeo found an opportunity to distribute his checks, he said that his government would not allow Iran to stay in Syria; no one asked him how can you do that after the withdrawal, while you failed in doing that before the withdrawal. This was his first uncovered check. He added that his government would prevent Hezbollah from keeping missile arsenal that threatens Israel. No one asked him how he would achieve that after he failed in achieving it while possessing power in the region. This was his second uncovered check. He added that his government will ensure the superiority of Israel militarily, but he did not mention how Washington provided Israel the newest military arsenal and Israel failed in the tests of power with Lebanon, Syria, and Gaza. This was the third uncovered check. Popmpeo added that his government would not  allow Iran to continue expanding in the region, although the settlement of Yemen is in progress, where those who have the Iranian influence became partners in the future of Yemen. This was his fourth uncovered check. He continued distributing his uncovered checks. The only balance from which Washington spent is the balance of its Arab groups.

Pompeo left after he achieved one success, he embarrassed Egypt in taking a negative attitude towards Syria, although it has not improved what caused by its adopting the American calendar. He did not grant Egypt a partnership in the settlement of Yemen or a role in the Syrian settlement after he delegated Turkey to that role, Turkey which is described by Egypt as the first threat to the Arab national security.

Translated by Lina Shehadeh,

بومبيو يوزّع شيكات بدون رصيد

يناير 11, 2019

ناصر قنديل

– المهمة التي جاء بها وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو إلى المنطقة واضحة كما نظيرتها زيارة شريكه مستشار الأمن القومي جون بولتون، فقد خلف قرار الانسحاب من سورية زلزالاً في المنطقة عنوانه الهرولة إلى دمشق، وحفلت الصحف والمواقع الأميركية بالتحليلات التي تقول إن صورة الرئيس السوري يرفع شارة النصر باتت قريبة وإن الخطير هو أن حلفاء واشنطن الذين قاتلوه سيعودون إليه تائبين بمسكون بيده وهو يعلن النصر على حرب هم من خاضها ضدّه ومن موّلها، وأن «إسرائيل» حليفة كل هؤلاء لا مكان لها في دمشق رغم العروض الكثيرة، وأن كل ما حولها سيكون قاتماً، وخياراتها محدودة، وهي عاجزة عن الحرب ومرفوضة في السلم، وها هي تنتظر الساعة التي ستبقى فيها وحيدة ومحاصرة، فكانت الجولة المزدوجة محاولة لتغيير الصورة، لكن دون أن يحمل الموفدان بأيديهم ما يغيّر الصورة، فقط حملوا وعوداً هي بمثابة شيكات موعودة بالصرف، تحت شعار ثقوا بأن أميركا لن تترككم، وهي لم تنهزم.

– فشل بولتون على الجبهة التركية الكردية، كان واضحاً لأن الأكراد والأتراك لا يتعاملون بالشيكات، ولا يتاجرون إلا بالمال النقدي، ولذلك سأل الأكراد بولتون من سيضمن بغيابكم عدم مهاجمتنا من الأتراك، فما كان عنده من جواب سوى الدعوة لانتظار لقائه مع الرئيس التركي رجب أردوغان، وعندما سأله الأتراك من سيضمن عدم قيام الأكراد بتأمين بنية تحتية لمن يستهدف الأمن التركي قال لهم إن عليهم أن ينتظروا لقاءه بالرئيس التركي، فطار اللقاء وعاد بولتون ومعه شيكاته التي لم يقبضها منه أحد.

– في القاهرة وجد بومبيو فرصة توزيع شيكاته، فقال إن حكومته لن تسمح لإيران بالبقاء في سورية، ولم يسأله أحد كيف تفعلون ذلك بعد انسحابكم وقد فشلتم فيه قبل الانسحاب، وكان أول شيك بدون رصيد، وتابع أن حكومته ستمنع حزب الله من الاحتفاظ بترسانة صاروخية تهدد «إسرائيل»، ولم يسأله الحاضرون كيف سيحقق ذلك، وقد فشل بتحقيقه وهو يملك قوة في المنطقة وسيفعله بعد سحبها، وكان شك ثانٍ بدون رصيد. واضاف أن حكومته ستضمن تفوق «إسرائيل» عسكرياً، ولم يقل كيف وقد وضعت واشنطن بتصرف «إسرائيل» آخر جديد ترسانتها العسكرية وفشلت «إسرائيل» في اختبارات القوة مع لبنان وسورية وغزة، وكان شك ثالث بدون رصيد. وتابع بومبيو أن حكومته لن تسمح لإيران أن تستمر في التمدّد بنفوذها في المنطقة، وهم يرون تسوية اليمن تتقدم ويثبت فيها من قالوا عنهم مصدر النفوذ الإيراني كشركاء في مستقبل اليمن، شك رابع بدون رصيد. وتابع بومبيو توزيع شيكاته، والسامعون يعلمون أنها دون رصيد، ويعلمون أنهم سيسدونها من حساباتهم لاحقاً، لأن الرصيد الوحيد الذي تدفع منه واشنطن هو رصيد جماعاتها العرب.

– يرحل بومبيو وقد حقق نجاحاً وحيداً هو إحراج مصر بموقف سلبي من سورية وهي لم تكد ترمّم ما تسبّب به ارتضاؤها السير وفق الروزنامة الأميركية، وهو لم يمنح مصر لا شراكة في الحلّ في اليمن ولا دوراً في التسوية السورية وقد فوّض الدور لتركيا، التي تصفها مصر بالخطر الأول على الأمن القومي العربي.

Related Videos

Related Articles

الأميركيون والروس عاجزون عن الجمع بين الترك والكرد؟

يناير 29, 2019

د. وفيق إبراهيم

اصطدمت مساعي الأميركيين في شمال سورية بحائط تركي مسدود يرفض أيّ دور للكرد في الشمال والشرق، لأنه بداية لمشروع الدولة الكردية المستقلة، التي تهدّد وحدة الكيان التركي نفسه كما يزعم.

في الإطار نفسه لم تتمكن روسيا من إقناع الرئيس التركي أردوغان بضرورة التخلي عن منظمة النصرة الإرهابية في محافظة ادلب وضواحي حلب وحماة.

هنا يتذرعُ «الرجب» بضرورة القضاء المسبق على المشروع الكردي ما يعني إرجاء أي حل للانتشار العسكري التركي في سورية الى المراحل النهائية من المفاوضات.

هذان الرفضان التركيان يهدّدان فعلياً المشروع الأميركي في الانسحاب من سورية والتنظيم المسبق للأدوات البديلة التي يريدها «البنتاغون» في منطقة تمتدّ من الحدود الشمالية حتى الجنوبية والشرقية مع العراق.

لم ترفض انقرة ما عرضه عليها المستشار الرئاسي الأميركي بولتون في زيارته الأخيرة لها، كان يحمل خارطة ملوّنة لمناطق الشمال والشرق السورية تبدأ بمنطقة حدودية من جرابلس حتى المالكية والقامشلي شرق العراق تشكل منطقة آمنة برعاية الجيش التركي وبعمق يتوغلُ ثلاثين كيلومتراً داخل سورية، على أن تليها منطقة للتحالف الدولي «العربي» تكون فاصلة بين النفوذ التركي الحدودي والكانتون الكردي الذي يُفترض أن يصل الى حدود العراق جنوباً وشرقاً وتنتصب على مقربة منه قاعدة التنف الأميركية التي قد تتراجع مئات الأمتار فقط بضغط روسي، لكنها تحافظ على مهمتها من داخل حدود العراق وهي عرقلة التعاون السوري – العراقي من طريق الانتقال البري.

روسيا بدورها عرضت على أردوغان الخروج من إدلب وعفرين مقابل ضمان تسوية سياسية للمشروع الكردي، مع حق الجيش التركي بملاحقة «اي معتدٍ» على أراضي بلاده بالتوغل حتى الـ 15 كيلومترات داخل الحدود السورية، وهذا ما تلحظه اتفاقية «اضنة» في 1998 حول ملاحقة الإرهابيين من حزب العمال الكردستاني بموافقة من الطرفين الموقعين سورية وتركيا.

لكن التطرّف العثماني الأردوغاني تشبث بمضامين اتفاق اضنة انما مع رفضه المطلق لضرب جبهة النصرة أو سحب قواته من محافظة إدلب ومنطقة عفرين مركزاً على أن هذا الأمر مرتبط بالحل النهائي للأزمة السورية، ما يكشف التلازم بين عدوانيته العسكرية وطموحات بلاده السياسية المصرّة على دور ملحوظ في المؤسسات السياسية السورية الجديدة من خلال الاخوان المسلمين والتركمان السوريين وما تسميه «معارضة معتدلة» تتنقل بين أنقرة وتل أبيب وتدعو الى مصالحة وتطبيع كاملين مع الكيان الغاصب.

هذا الرفض التركي فرض على روسيا الإعلان الصريح بأن أنقرة لا تلتزم كلياً باتفاق إدلب الناتج عن مؤتمرات آستانا التي تجمع روسيا وتركيا مع إيران، ويجنحُ موقف موسكو الى المزيد من رفض هذا الدور التركي المفضوح الذي يريد الاستفادة من كل عناصر الأزمة السورية، فيأخذ من الأميركيين شيئاً ولا ينسى «دغدغة» الروس مستعملاً أهمية بلاده في سورية فيتدلّع لمزيد من الابتزاز.

اما مع إيران فيؤدي أردوغان دور الحريص عليها من الهجوم الغربي الأميركي الخليجي الذي يستهدفها محاولاً شراء صمتها في الميدانين السوري والعراقي.

ويواصل الأتراك استعمال منظمات الإرهاب متخلّين عن داعش المهزومة لمصلحة «النصرة» التي انتشرت بالقوة العسكرية في مناطق كانت تديرها منظمات موالية لتركيا تحت نظر ورعاية المخابرات التركية والوحدات العسكرية والأقمار الاصطناعية الأميركية والتحالف الدولي.

اما مظاهر الازمة بين كل من روسيا وأميركا مع الاتراك فواضحة في الإعلان الروسي عن هذا الخلاف وتوقف العروض الأميركية التي كانت تتهافت على اردوغان الى جانب اشتباكات اندلعت في محافظة دهوك الكردية العراقية بين متظاهرين أكراد هاجموا معسكراً تركياً في منطقة شيلادزي احتجاجاً على قصف الطيران التركي لمناطق أكراد العراق في المنطقة، للإشارة فإن المتظاهرين الذين سقط منهم قتلى وجرحى اجتاحوا المعسكر ودمّروه، علماً ان هناك قاعدة أميركية في المنطقة نفسها كانت تتابع ما يجري باهتمام وصولاً الى حدود التشجيع.

يدلّ هذا الخلاف على صعوبتين غير مستحيلتين: الانسحاب الأميركي السريع من شرق سورية وبداية التعثر في أدوار مؤتمر استانا.

لكن البديل عنهما ليس بعيداً وبإمكانه رعاية انسحاب أميركي سريع وتطوير للدور الروسي في آن معاً، هذا ما لاحظته موسكو وتعمل على إقراره، إنما وسط استياء أميركي واضح، لقد اعتبر الروس أن ما يضمن ضبط المشروع الكردي هو الدولة السورية القادرة على احتواء المطالب الذاتية في مناطقهم في «بعض» الشرق وقسم من الشمال مع حقهم باستعمال لغتهم الكردية الأم الى جانب العربية في الإدارات والتعليم. وفي هذا الصدد هناك مفاوضات تبدأ في اليومين المقبلين بين الطرفين للتوصل الى اتفاق نهائي بإمكانه خفض منسوب التوتر الكردي عند الترك. هذا إذا كان الأمر صحيحاً، أما لجهة اتفاق «اضنة» فأنقرة هي التي دمّرته، بفتح حدودها لمئة ألف إرهابي دخلوا سورية ودمّروها برعاية المخابرات العالمية منذ 2012، لذلك تعرض دمشق انتشار جيشها في المناطق الحدودية بشكل يضمن أمن سورية وتركيا على السواء، وقد ترضى بشكل مؤقت بنشر قوات روسية إذا شعر الأتراك بحاجتهم اليها في هذا الوقت بالذات للمزيد من الاطمئنان.

الدولة السورية اذاً هي الحل لكل من تركيا والكرد وروسيا وإيران، لكن الفريق الأميركي الاسرائيلي وبعض العربان يرون أن الاستمرار في إنهاك سورية «فرصة» لتجديد الهيمنة الأميركية في المنطقة وهؤلاء حالمون لأن الزمن لا يعود الى الوراء ودمشق تجتاز الأميال الأخيرة في رحلة الألف ميل التي اثبتت ان سورية المستقرة القادرة حاجة استراتيجية لكامل منطقة الشرق الاوسط.

Related Videos

Related Articles

لأنها عاجزة عن شنّ الحرب على إيران واشنطن في فخ كراكاس!

يناير 29, 2019

محمد صادق الحسيني

خسرت واشنطن الرهان على تشكيل وارسو عربي «سني» ضد إيران بسبب عجز تابعيها المتحاربين مثل داحس والغبراء…!

وخسرت واشنطن تجييش الجيوش الأوروبية ضد إيران في وارسو نفسها أيضاً مؤتمر وارسو بسبب تفتت أوروبا وتشتتها وفقدانها قوام الدول المحاربة وهي المنخورة من الداخل..!

وخسرت واشنطن استعجال حرب إسرائيلية ضد إيران انطلاقاً من سورية، لتقزّم جنرالاتها امام طود سورية الشامخ وغرفة عمليات حلفائها الذين وضعوا ما تبقى من جاهزية قاعدتها على اليابسة الفلسطينية أقرب ما تكون بأعجاز نخل خاوية أمام ثوار غزة واطفال بالوناتها فكيف بها لو امطرت سماء فلسطين صواريخ تشرينية لا تبقي ولا تذر…!

ولأنها كذلك فقد فقدت الأمل حتى في مجرد استفزاز طهران ودمشق فذهبت بعيداً لتتحرّش بكاراكاس، فإذا بها تقع في فخ منظومة أوبك للغاز الشهيرة: موسكو – طهران – الدوحة – الجزائر – كاراكاس…!

روسيا لكم بالمرصاد حرباً بمظلة نووية تحمي كاراكاس ومظلة فيتو مزدوج لو لجأتم لمجلس الأمن، وفيتنام جديدة لو جرّبتم الحرب الأهلية!

من فخ الى فخ اذن والحرب سجال ونجت منطقتنا من سيناريوات رجل الرسوم المتحركة كما كان قد وصفه يوماً سيد الكلام الذي ننتظر وينتظرون..!

لا شك في ان مستشار الرئيس الأميركي للأمن القومي، جون بولتون، ووزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، لا يدّخران جهداً في التحريض المباشر للرئيس الأميركي على شن عدوان عسكري ضد إيران وذلك بهدف إسقاط نظام الجمهورية الإسلامية وتنصيب نظام موالٍ للولايات المتحدة في إيران.

اذ قام الاول، بصفته مستشاراً للرئيس الأميركي لشؤون الامن القومي، وبالتالي يمثله، قام في شهر أيلول سنة 2018، بصفته هذه بالطلب من البنتاغون. بينما قام وزير الخارجية، مايك بومبيو، خلال كلمته في الجامعة الأميركية في القاهرة قبل أسابيع، بشن حملة تحريض شرسة ضد إيران.

وفِي كلتا الحالتين يبدو من الواضح جداً أنّ هذه الدعوات، لإسقاط نظام الجمهورية الإسلامية في إيران، ليست إلا جزءاً من عقيدة المحافظين الجدد ومجموعات الضغط الصهيونية في الولايات المتحدة. وهي ليست جزءاً من حملة انتخابية أو دعائية لصالح هذا الطرف أو ذاك. وإنما هي نتاج أفكار ايديولوجية سبق أن طرحها عتاة الصهاينة والمحافظين الجدد، ومن بينهم الأستاذ الجامعي اليهودي الديانة والألماني المولد، الذي ولد في مدينة كولونيا الألمانية بتاريخ 4/1/1929 وحمل اسم فيرنر فالك Werner Falk في حينة ثم غيّر اسمه الى أميتاي عتصيني Amita Etzioni، والحامل للجنسية الأميركية حالياً.

هاجر مع والديه الى فلسطين عام 1937. وانضم في العام 1946 لمنظمة البالماخ العسكرية الصهيونية في فلسطين في زمن الانتداب البريطاني وهي عبارة عن وحدة النخبة في منظمة الهاغاناه العسكرية الصهيونية.

وقاتل ضمن صفوفها خلال الحرب الصهيونية عام 1948 والتي ادت الى احتلال فلسطين وإقامة «إسرائيل». وقد هاجر مجرم الحرب هذا الى الولايات المتحدة الأميركية وأكمل دراساته الجامعية العليا وحصل على الجنسية الأميركية وبقي مقيماً هناك حتى الآن.

وقد قام هذا المجرم بنشر كتاب سنة 2014 بعنوان: نقاط ساخنة السياسة الخارجية الأميركية في عالم ما بعد حقوق الإنسان Hot Points: American Foreign Policy in a Post-Human-rights World. وبالعودة الى جذور الدعوات، التي يطلقها جون بولتون وأمثاله لشن حرب أميركية ضدّ إيران، فإننا نجدها في هذا الكتاب، الذي ينضح بالأفكار العدوانية المتطرفة. حيث يدعو الكاتب الى ضرب إيران بنيوياً، أيّ تدمير بناها التحتية عبر عمليات قصف تدميرية لا تبقي ولا تَذَر… لوناً من ألوان عقيدة الضاحية، وذلك كخطوة أولى على طريق تقسيم إيران، عبر تشجيع ودعم الحركات المعارضة والانفصالية.

أما الهدف من وراء هذه العمليات، التي يدعو أميتاي عتصيوني الى تنفيذها ضدّ إيران، فهو:

منع إيران من ملء الفراغ في الشرق الأوسط، والذي قد ينجم عن انسحاب مستقبلي محتمل للقوات الأميركية من هذه المنطقة، والتوجه شرقاً للتصدي لتزايد القوة والنفوذ الصينيين.

وعلى الرغم من كلّ هذا الضجيج، الذي يثيره مروّجو هذه الخطوة العدوانية، فإنّ تنفيذها يبقى مرهوناً بعوامل كثيرة نختصرها في ما يلي:

1 ـ وجود معارضة فاعلة جداً ضدّ تنفيذها، من قبل المؤسسة العسكرية الأميركية والجهات الأخرى ذات الاختصاص، والتي تعرف أكثر من دعاة هذه المخططات، الكلفة المرتفعة جداً لتنفيذها انْ كان على الصعيد المادي أو البشري، وذلك بالنظر الى القوة التي تتمتع بها إيران كدولة إقليمية ذات أهمية.

2 ـ الاختلاف الجوهري بين وجهة نظر الرئيس ترامب ووجهة نظر القوى الداعية الى مهاجمة إيران في فهم طبيعة الهدف المرجو من أي تحرك ضدّ إيران. إذ انّ الرئيس ترامب لم يحسم موقفه، من كلّ هذه الطروحات حتى الآن، ذلك لأنه لا يريد الدخول في حرب ضدّ إيران، قد تتحوّل الى صراع عسكري إقليمي واسع تضطر خلاله الولايات المتحدة الى التدخل المباشر بقوات برية فيه، وانما يريد أن تستسلم إيران لإرادة الولايات المتحدة دون حرب كي لا تتأثر قاعدته الانتخابية بتكاليفها، وبالتالي تتعثر أو حتى تتلاشى جهوده الرامية الى اعادة انتخابه لولاية رئاسية ثانية في الولايات المتحدة. فالرئيس ترامب أثبت في كثير من المواقف أنه قد يستمع لآراء مستشاريه ووزرائه، ولكنه ليس دمية في أيديهم وأنّ جلّ همّه ينصبّ على التحضير للانتخابات الرئاسية المقبلة وعلى تطبيق شعاره الداعي الى جعل «أميركا أولاً».

3 ـ إنّ خيارات الرئيس ترامب تجاه الصين لم تحسم نهائياً حتى الآن. فعلى الرغم من الإجراءات الحمائية التي اتخذها ضدّ الصين، على الصعيد التجاري، إلا أنه عاد ودخل في سلسلة محادثات معها لإيجاد صيغة قريبة من التفاهم معها حول القضايا العالقة بينهما. وهذا ما يقوّض نظرية جون بولتون، التي يحاول إقناع رئيسه بها، والتي تدّعي أنّ الغزو الأميركي للعراق قد مثّل قصة نجاح يجب الاحتذاء بها، ادّت الى تدمير الدولة العراقية، وبالتالي نموذجاً لتدمير دول عربية أخرى لاحقاً. أيّ أنّ بولتون يحاول إقناع الرئيس ترامب بأنّ تدمير الدولة الإيرانية وتحويلها دويلات متصارعة سيشكلان خطوة أساسية على طريق تطبيق هذا النموذج في دول آسيوية أخرى على رأسها الصين.

وبناء على ما تقدّم فإنّ من الواضح انّ الولايات المتحدة وحلفاءها، ورغم القوة العسكرية الهائلة التي يمتلكونها، عاجزون عن توجيه ضربة عسكرية لإيران كما أنهم غير قادرين أيضاً على إخضاعها، من خلال تطبيق أنظمة العقوبات والحصار المالي والاقتصادي الخانق عليها، وأنهم بذلك يضيفون فشلاً جديداً الى فشلهم في تنفيذ مشروعهم الشرق أوسطي، الذي كان يرمي الى تفتيت المنطقة، من خلال إسقاط الدولة السورية وفرض الهيمنة الأميركية التامة على ما يسمّونه «الشرق الأوسط» الأمر الذي نجح محور المقاومة في منع حصوله، من خلال الصمود الأسطوري للدولة الوطنية السورية ثم تحوّل محور المقاومة الى الهجوم الاستراتيجي الشامل، الذي أدّى الى تحرير معظم الأراضي السورية التي سيطر عليها المسلحون الإرهابيون، وصولاً الى ما نشهده الآن من استعدادات لقوات هذا المحور لتنفيذ المرحلة الأخيرة من هجومه الاستراتيجي، والتي ستختتم بتحرير فلسطين كاملة وإعادة رسم خريطة العالم العربي والإسلامي، لا بل خريطة العالم الجديد.

عالم ينهض بسواعد رجال الله على أعتاب عالم ينهار وتأفل نجومه نجمة بعد نجمة، وما فنزويلا ببعيدة عن تحقيق نصر جديد!

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

Trump ’Handed Daesh Propaganda Victory’ With Syria Troop Withdrawal

Local Editor

US President Donald Trump “handed Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] a propaganda victory” that could bolster its efforts to radicalize people in the UK when he announced the withdrawal of US troops from Syria, Britain’s counterterror police chief Neil Basu said.

Although the group’s online propaganda operation had been damaged by losses on the battlefield, it was still able to inspire followers to commit attack, Basu warned.

“The radicalization of vulnerable people, particularly lone actors and very suggestible, young, malleable or potentially mentally ill people, is still a great threat,” he told The Independent.

“You hand Isis a propaganda victory if you say ‘we’re going to withdraw’, which they took as a sign they were able to say ‘we’ve won’. That can’t be good for us [in Britain. I would hate for anybody to be complacent enough to think that threat has gone.”

Counterterror police in the UK are currently running a record 700 investigations, with 14 extremists and four far-right terror plots foiled since the Westminster attack in March 2017.

While the majority of plots have come from homegrown extremists, rather than returned foreign fighters, police are on the lookout for terrorists trying to re-enter the country.

According to a Home Office estimate, up to 300 British Daesh recruits could still be alive in Syria and Iraq.

Several are in the custody of the Syrian Democratic Forces and with the government seeking to strip British citizenship of all dual nationals who joined Daesh, Basu said there is no “legal pathway” to repatriate them for trial.

“We’ve only seen a trickle of people return – most of these people don’t want to come back here,” he added.

“I’m concerned that people will either get back without our knowledge, because that’s entirely possible, or that we will not have a case we can prosecute.”

Although Daesh has lost virtually all of its 2014 “caliphate” in Iraq and Syria, militants are still battling in isolated pockets and are active in Egypt, Afghanistan and other countries.

“We have defeated Isis in Syria, my only reason for being there during the Trump presidency,” Trump tweeted in December.

Source: The Independent, Edited by website team

آذار شهر ساخن إقليمياً… فيه تتجمّع الاستحقاقات

يناير 24, 2019

ناصر قنديل

– تبلّغ المعنيون في لبنان والعراق أن عليهم ملاقاة شهر آذار بحكومات مكتملة، لأن الآتي صعب وخطير والتطوّرات الإقليمية ستكون شديدة السخونة، حيث التسويات صعبة ومعقدة، والحرب المفتوحة غير واردة، والمعادلة الأميركية الإسرائيلية تنطلق من استحالتين. الاستحالة الأولى هي التعايش مع تنامي محور المقاومة وتماسكه وامتلاكه المزيد من أسباب القوة الجغرافية والعسكرية والتسليحية، بصورة تجعل أي تسوية ترسخ الانتصار السوري بصيغة توازناته الراهنة خطراً مباشراً لا تستطيع «إسرائيل» تحمّل تبعاته، أما الاستحالة الثانية فهي العجز عن منع هذا المشهد الدراماتيكي بمواجهة جذرية مباشرة تستند إلى استخدام القوة العسكرية، وهو ما كان متاحاً في ظروف أفضل قبل معركة حلب أو قبل معركة الغوطة أو قبل معركة جنوب سورية. وبين هاتين الاستحالتين يجري ما يُسمّى عسكرياً التقرّب المتبادل إلى خط الاشتباك في «المناطق الحرام»، أملاً بأن يلعب التقرّب دور الردع عن تقرّب مقابل. وهذا يعني الرهان أن يكون آخر خطوة تقرب للجانب الأميركي الإسرائيلي من دون أن تقابلها خطوة موازية من محور المقاومة، فترتسم قواعد الاشتباك الجديدة عند هذا الحد من التقابل وجهاً لوجه من دون الدخول في المواجهة.

– اللحظة التي ستصل فيها الخطوات المتقابلة تبدو مقبلة في آذار، وموعد النقلة الأخيرة التي سيبنى عليها التوازن شبه النهائي هي تلك التي سيفرضها تبادل الخطوات بعد أقلّ من شهرين. ففي آذار ستكون المهلة الأخيرة لتبلور البدائل العسكرية التي ستخلف الانسحاب الأميركي من الحدود السورية التركية، لأن الأكيد أن نيسان هو شهر الانسحاب، فهل ستذهب تركيا للمخاطرة باللعب بالنار وتقع في الفخ الأميركي وتتسلّم من واشنطن مواقع حدودية تضعها خارج مسار أستانة مع روسيا وإيران وتعيدها إلى ما قبل معركة حلب، وتواجه خطر الوقوع في مواجهة كبرى عملت المستحيل لتفاديها، أم تلتزم نصائح الرئيس الروسي بالعودة إلى اتفاق أضنة الذي كان ينظم الوضع الحدودي بين الدولتين السورية والتركية، مع عرض الرعاية الروسية هذه المرّة، وفي آذار موعد الانتخابات الإسرائيلية المبكرة التي فرض موعدها الفشل في حرب غزة الأخيرة، ويريدها نتنياهو تجديداً لزعامته ويضع العمليات داخل الأراضي السورية عنواناً لتحقيق هذا الهدف، ويجعل إيران ومواجهتها عنوان حملته الانتخابية. وقد جاءه رد الجنرال قاسم سليماني، الذي وعد نتنياهو بردّ مقبل يقطع عليه حلم العودة إلى رئاسة الحكومة. وفي آذار كما قالت صحيفة كومرسانت الروسية نقلاً عن مصادر عسكرية ستكون شبكة صواريخ الـ«أس 300» التي سلّمت لسورية قد وضعت قيد التشغيل. وقد سمعت «إسرائيل» كلام الدبلوماسي السوري الدكتور بشار الجعفري من منبر الأمم يطرح معادلة مطار تل أبيب مقابل مطار دمشق، ومعلوم أن كلام الجعفري تمهيد جدّي للمعادلة التي قال رئيس أركان جيش الاحتلال إنها فرضية لا يمكن تجاهلها. فلدى سورية ما يسمح لها بترجمتها، والجعفري لا يلقي الكلام على عواهنه.

– معادلات الردع تتحضر لاختبار ساخن لترسم قواعد الاشتباك الجديدة، وآذار موعد غير بعيد، والرهان الأميركي على مواجهة من طرف عنوانها الحرب المالية مع تبريد الجبهات العسكرية التي ثبت أن اليد العليا فيها لخصومها، سيبقى حلماً غير قابل للتحقق. فمحور المقاومة وقادته يعرفون نقاط قوتهم ونقاط ضعفهم، كما نقاط قوة وضعف معسكر أعدائهم، وما قد يفاجئ الإسرائيليين أن المواجهات المقبلة قد يحين أوانها بينما تكون أميركا منشغلة بالحريق الذي أشعلته في فنزويلا والذي قد يمتدّ إلى كل أميركا الجنوبية.

Related Videos

 

%d bloggers like this: