تقليص أجنحة الإمارات يجمع إيران وتركيا

تقليص أجنحة الإمارات يجمع إيران وتركيا - ميدل ايست نيوز بالعربي

عباس بوصفوان

الخميس 17 أيلول 2020

أتقنت الإمارات، على نحو لم يحدث من قبل، تجميع خصوم أشدّاء ضدها، يملكون مشروعاً وطنياً يرتكز على القومية، والإسلام، والتاريخ المديد المتعدد الطبقات، وسردية دستورية تستند إلى بُعدَي الجمهورية (البعد الشعبي والانتخابات، على علاتها) والدين في شكله الشيعي أو السني، وعقيدة سياسية ذات قوام ناعم قابلة للنمذجة والتصدير والجذب، وموقعاً استراتيجياً، وغنى ثقافياً، وعدداً سكانياً ضخماً، وقوة اقتصادية ذاتية، وعتاداً عسكرياً يحسب له ألف حساب، وحلفاء عقائديين، وحضوراً عالمياً… وكذا تحديات جمّة تجعل من الإمارات الصغيرة غير قادرة على إزعاج النّمرين الآسيويين الصاعدين.

أهداف طهران وتركيا

يبدو أن ما يشغل طهران وأنقرة، بعد التطبيع الإماراتي مع الاحتلال الإسرائيلي، ليس الدخول مع الإمارة الصغيرة الطموحة في حرب ساخنة، فذاك ما تكرهه إيران، التي تجيد القيادة من الخلف. وهو أمر تعلّمته تركيا، في ما يبدو، في تدخلها المثير للجدل في ليبيا، لكن «المتوازن» إن صح القول مقارنة بتدخلها الفج والقبيح والدموي في سوريا.
الأرجح أن الدولتين المسلمتين الكبيرتين، ستضعان الخطط الساعية إلى تقليص أجنحة الإمارات، بما يعيد الدولة الخليجية الفتية الغنية إلى ما كانت عليه تقليدياً، من سوق تجارية كبرى، لا خصماً سياسياً متقدماً، ولا موطئ قدم للمخابرات المعادية، ولا منصّة لإطلاق النار، ولا مقراً لتغذية النزاعات الإقليمية، ولا بؤرة للتناحر الإقليمي والدولي، وإن احتفظت لنفسها بموقع المنبر الإعلامي المعادي فذاك من الأمور المتفهمة. ولا شك في أن هذا الموضوع كان في صلب النقاش الإيراني التركي في الاجتماع الذي التأم افتراضياً قبل أيام، ودعا فيه الرئيس روحاني نظيره التركي إردوغان إلى موقف مشترك من التطبيع الإماراتي.

التطبيع إيرانياً وتركياً

تستثمر كل من إيران وتركيا الكثير في القضية الفلسطينية، بعدما أدركت أنقرة أن نفوذ طهران عميق بين فصائل المقاومة، في وقت يظهر فيه الخطاب السعودي – الإماراتي رغبة متزايدة في إسدال الستار على قضية العرب الأولى. بيد أنه يجدر أن نلحظ فارقاً نوعياً بين مقاربة طهران مقارنة بأنقرة في موضوع إسرائيل، ووجودها في المنطقة، وتالياً إرساء علاقات دبلوماسية معها، وخصوصاً في الوقت الراهن، حيث يتنافس محور تركيا – قطر – «الإخوان» من جهة، مع محور السعوديين والإماراتيين والمصريين من جهة أخرى، على كسب ود أميركا، الحاضن الرئيسي للاحتلال. يفرض ذلك على تركيا، التي تملك علاقة دبلوماسية قديمة مع تل أبيب، وقطر التي سبق لها أن استقبلت مكتباً إسرائيلياً في قلب الدوحة، أن لا يظهرا رفضاً مبدئياً لوجود الكيان الإسرائيلي والتطبيع معه.

يحرص المحور التركي على تمييز مساره عن المحور السعودي


يحرص المحور التركي على إبراز معارضته للتطبيع استناداً إلى رفض إسرائيل الإقرار بالحقوق الفلسطينية، كما يحرص على تمييز مساره عن المحور السعودي، المتحالف هو الآخر مع واشنطن. تظهر قناة «الجزيرة»، «توازناً» لافتاً بين مختلف الآراء، فلا تعطي وقتاً أوسع للأصوات المعبرة عن موقف مبدئي للاحتلال، بل تمنح متسعاً عريضاً للمثقفين العرب «المعتدلين»، الداعين إلى تسوية مع إسرائيل تفضي إلى التطبيع، وأولئك الذين يبررون العلاقة معها، حتى من دون تسوية.
السعوديون يسعون، من جهتهم، إلى القول بأنهم أقرب إلى أميركا، بيد أن القطري والتركي نجحا في السنوات الماضية في شد عصب العلاقة مع واشنطن، وحتى واشنطن ترامب، الأقرب إلى السعودي. من ناحيتها، تعتقد إيران وحلفاوها أن المنطقة لن تبلغ مستوى الاستقلال الحقيقي إلا بإخراج القوات الأميركية، التي تتحالف معها تركيا وقطر. أمّا إسرائيل، فهي إيرانياً قاعدة أميركية متقدمة، وجب اجتثاثها، ولمّا كان من الصعب أن تقوم إيران مباشرة بذلك، فإنها تحتضن ما بات يعرف بحركات المقاومة، التي تهدد الكيان وتحشره في الزاوية.

ما الذي أجّج الخلافات؟

ما يجعل الأتراك والإيرانيين يرفعون الصوت عالياً تجاه أبو ظبي، هو مضيّ الأخيرة في رفع عقيرتها إلى درجة إرسال طائرات للمشاركة في مناورات يونانية، موجهة ضد تركيا، والمضيّ – بالمقابل – في إرساء علاقة متينة مع تل أبيب، موجهة ضد طهران. اعتاد الطرفان التركي والإماراتي أن يتصادما في ليبيا وسوريا ومصر، لكن الإمارات تمضي بعيداً حين تنقل الصراع إلى حدود أنقرة، كما على حدود قطر. وطالما اصطدم الإماراتي والإيراني في اليمن ولبنان والعراق والبحرين، لكن إدخال أبو ظبي إسرائيل على خط المواجهة يفرض على طهران تعاملاً مختلفاً.
سمعنا تنديداً من إردوغان وروحاني بالإماراتيين، والتقديرات المرجحة أن أبو ظبي ستضطر، على الأرجح، ولو في هذه الفترة التجريبية، إلى دعوة إسرائيل وأميركا إلى أن لا تحوّلا المدينة التجارية إلى منصة عسكرية موجّهة نحو إيران، بيد أن ذلك لن يطمئن طهران إلا بعد أن تتحول الفرضية إلى واقع، وإلا باتت «المدينة التي من زجاج» هدفاً إيرانياً مشروعاً.
ولا ننسى أن الحصار ضدّ قطر وإيران وتركيا يجمعها ضد الإمارات، التي يعني تحجيمها تحجيم الرياض.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Tucker: President Trump wants US troops out of the Middle East

Source

IRANIAN RESISTANCE AXIS STRIKES BACK. CONVOYS WITH US EQUIPMENT BLOWING UP IN IRAQ

Iranian Resistance Axis Strikes Back. Convoys With US Equipment Blowing Up  In Iraq
Video

Source

On September 3, an explosion of an improvised explosive device (IED) targeted a convoy with equipment of the US-led coalition in the southern Iraqi province of Dhi Qar. Iraqi troops that were escorting the convoy suffered no casualties. According to local sources, no significant damage was caused to the equipment. Following the incident, security forces detained 2 suspects near the explosion site. The investigation is ongoing.

However, it is no secret that the attack was likely conducted by one of multiple pro-Iranian Shiite groups that surfaced in the country following the assassination of Iranian General Qassem Soleimani and several prominent Iraqi commanders by a US strike in Baghdad in January.

Earlier, the Guardians of Blood (also known as Islamic Resistance in Iraq) released a video showing an IED attack on another convoy with US equipment. The attack took place near Camp Taji, north of Baghdad on August 23. During the last few months, such attacks became a regular occurrence across Iraq.

Pro-Iranian forces not only created a wide network of active cells that carry out these operations, but also successfully track movements of US forces and their equipment. According to local sources, a large number of Iraqi security personnel involved in the guarding of US forces and facilities in fact support the Iranian-backed campaign against the United States as well as the public demand of the full US troop withdrawal from Iraq.

Despite loud statements and the handing over of several US bases to the Iraqi military, Washington is not reducing its military presence in the country. Rather it’s regrouping its forces and strengthening the security of the remaining facilities. Tensions are on the rise not only in Iraq.

On September 3, Israel’s ImageSat International released satellite images showcasing the impact of the recent Israeli strikes on Iranian-linked targets near the Syrian capital of Damascus, and in the province of Homs. The report claimed that the strike on the Damascus International Airport destroyed a headquarters and a warehouse used by Iranian forces. The same area was the target of an Israeli attack in February. The strike on the T4 airport in Homs damaged the main runway and an apron. As a result, the air base was temporary placed out of service.

A few days earlier, the Israeli Defense Forces claimed that they had hit approximately 100 Hamas targets in the Gaza Strip in August. This supposedly included 35 hits on Hamas weapons manufacturing sites, along with 30 underground sites, 20 observation posts and 10 sites linked to the group’s aerial capabilities such as drones. According to the Israeli side, these strikes were a response to rocket and other attacks from the Gaza Strip. Palestinian groups claim that they just retaliate to permanent pressure and acts of aggression from the Israeli side.

Taking into account the war in Yemen, a large part of the Middle East has been turned into a battleground of the conflict between the Israeli-US bloc and the Iranian-led Axis of Resistance.

New Israel Aggression against Syria Targeting T4 Military Airport

September 3, 2020 Arabi Souri

image-SAA Syrian Arab Army and Syrian Armed Forces Embelm
SAA Syrian Arab Army and Syrian Armed Forces Emblem

Just two days after its latest bombing south of Damascus, Israel carried out a new aggression against the T4 military airbase in Homs eastern countryside.

A statement issued by the Syrian Armed Forces and conveyed by SANA detailed: ‘At 10:23 pm this evening (Wednesday, September 2nd, 2020) the Israeli enemy fired a barrage of missiles at the T4 airport from the at-Tanf direction, our air defense units confronted the (missiles) and shot down most of them, and the losses were limited to the material.’

The news is still developing and we’re waiting for further updates, if released, by the Syrian armed forces in this regard.

There are few observations in this latest Israeli aggression against Syria, in addition to trying to hinder Syria’s efforts in combating terror by trying to aid al-Qaeda assorted terrorists in destabilizing Syria by targeting the main SAA military airbase responsible for the pursuit of the terrorists: the fact that Netanyahu, so is Trump, are desperate for a regional war to distract their publics from their enormous problems.

Israel needs to start a war to prevent the withdrawal of US forces from the region, all region’s capable powers are determined to expel the US forces from West Asia, and that’s a declared goal after Trump forces killed Iran’s most revered general Qasem Soleimani and his companion the Iraqi PMU commander Abu Mahdi Mohandis on January 3rd this year. Israel needs the US troops as cannon fodders to defend its expansion goals to fulfill a biblical prophecy of building the anti-Christ temple.

Netanyahu needs a major distraction to remain in power or has to face jail term being convicted as a corrupt official who received bribes and his miserable failure in handling the economic disaster due to the COVID 19 measures with tens of thousands protesting against him and demanding his departure, although Israel relies heavily on US taxpayers hard-earned money for its survival.

Trump, as well, facing major issues, mainly economic in the USA and the Trump’s thugs shooting and killing US citizens on the streets of several cities across the country. Even with the help Trump received from the Democratic Party which chose a candidate destined to fail unless a miracle happens, Trump needs a major distraction thus creating fake enemies for the USA in Russia, China, Iran, Syria, and elsewhere, countries that never attacked the USA but have been subject to non-stop US interferences and destabilizing in all sorts and ways.

Israel used a US air corridor from over at-Tanf in the furthest southeast of the Syrian desert where Trump forces are illegally and criminally holding hundreds of Syrian families hostages in the infamous and inhumane Rukban Concentration Camp with the help of a notorious ISIS affiliate group calling itself: Maghawir Thawra.

Suffering of Displaced Syrians in the Rukban Concentration Camp
Suffering of Displaced Syrians in the Rukban Concentration Camp

Further shockingly and can’t be ignored in the timing of the repetitive Israeli bombing in Syria it started merely two days after the war criminal Netanyahu and President Putin of Russia agreed to ‘continue coordination in the Syrian sector’. Russia maintains its most strategic military presence in the Mediterranean in Syria, mainly in Hmeimim Airbase and in the naval service port near the Syrian coastal city of Tartous. Russian army personnel are also embedded with the Syrian armed forces in combating terrorists across the country, Russian military police are carrying out patrols in different areas in the country as well. The Russian Army will not endanger its servicemen for such reckless acts by Israel, it already paid a hefty price for such stunts by Israel.

Israel Netanyahu and Russia Putin agree to renew coordinating over Syria
Israeli media reporting on the new agreement between President Putin and Netanyahu

What is Russia’s benefit from this is beyond our understanding, as if Russia intends to give its critics all reasons to ignore all its positive contributions aiding the Syrian state in countering terror, much of which came from Russian states and endangers Russia as much as it endangers Syria, and paints Russia as Israel’s ally against Syria.

The latest Israeli aggression is also a show of force by ‘Mr. Security’, what Netanyahu used to call himself, and wants to restore this image after the Lebanese Hezb Allah humiliated the Israeli IDF terrorists over weeks and multiple times.

Nobody sane in the region needs a war right now, not during the lockdown nor at a timing that serves the real ‘Evil Camp’ which pillars are: Israel, Turkey with its madman Erdogan, the USA, ISIS along with its assorted affiliates, unless, of course, war is imposed on the people of the Levant and then no sane person predicts a positive outcome for the real evil camp in the region, and beyond.

US Forces in Syria Causing Catastrophic Effects on Civilians Held in Rukban Concentration Camp

Putin Gifts Netanyahu a Virtual Victory over Syria

Israel Rushes to Rescue Al-Qaeda Terrorists in Syria

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

أميركا تتقهقر و«إسرائيل» في مأزق والمشيخات إلى تفكّك…!

محمد صادق الحسيني

فيما جبهة الحق والمقاومة تتماسك أكثر فأكثر وترمي أثقالها الفاسدة في وادي التيه “الإسرائيلي”، تتدافع الأحداث على جبهة المرجفين في المدينة فإذا بهم يظهرون عراة كما قد ولدوا فلا معين لمشيخاتهم ولا من نصير سوى الضمّ الى معسكر الطارئين والزائلين بانتظار نضوج ساعة المعارك الكبرى ويوم النزال الأكبر…!

هذا هو ملخّص ما يجري من استعراضات هوليودية بين كيان تقترب أيام صلاحية بقائه من الانتهاء وكيانات هي في حكم يتامى دونالد ترامب المرميّين على قارعة التغييرات الكبرى…!

يعتقد البعض أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي وسيده في البيت الابيض قد حققا اختراقاً عظيماً، بإعلانهم عن التوصل الى “اتفاقية سلام” بين “إسرائيل” ومشيخة أبو ظبي، ولكنهم ينسون في الوقت نفسه ما سبق أن أعلنه الرئيس الأميركي نفسه حول أنّ الولايات المتحدة الأميركية لا تريد البقاء في “الشرق الأوسط” إلى الأبد، وأنّ على دول المنطقة أن تحلّ مشاكلها بنفسها.

إنّ هذا الاعلان واضح المعاني والأبعاد والتداعيات التي ستترتب عليه، إنه إعلان عن انسحاب أميركيّ استراتيجيّ من منطقة “الشرق الأوسط” وذلك بهدف استجماع القوى والموارد الأميركيّة لمواجهة التحدّي الصينيّ، الذي لا يمكن أن يتمّ إذا استمرّت الاستراتيجية الأميركية في الانتشار العسكري الواسع النطاق في العالم، كما هو عليه الوضع حالياً.

أما لماذا لا يمكن مواجهة التحدّي الصيني، في ظلّ الأوضاع الحاليّه للانتشار العسكري الأميركي، فإنّ السبب في ذلك يعود إلى أنّ صعود الصين الاقتصادي، وبالتالي السياسي والعسكري السريع، لا يمكن وقفه لأسباب موضوعيّة خارجة عن إرادات البشر وتفرضها حركية (ديناميكية) النمو الاقتصادي الصيني وطبيعة علاقات الإنتاج الصناعي والقواعد التي ترتكز إليها في الصين.

وبالنظر الى النتائج التي أسفرت عنها جائحة كورونا حتى الآن، على صعيد العالم، فإنّ النجاح الصيني في مواجهته يدلّ بكلّ وضوح على امتلاك الصين لقاعدة البيانات الأكبر والأهمّ في العالم، التي ترتكز الى التكنولوجيا الرقمية الأكثر تقدماً وتطوّراً في العالم، والتي قد تكون تجاوزت تكنولوجيا إلى ما هو أكثر أهميّة. الأمر الذي يجعل الولايات المتحدة مجبرة على الاستثمار بقوة، قي قطاع التكنولوجيا العالية التطوّر، وهو أمر غير متوفر بسبب حجم الإنفاق العسكري الأميركي الحالي.

إذن فتقليص الوجود العسكري الأميركي في العالم أصبح ضرورة لا مفرّ منها، لإنقاذ الاقتصاد الأميركي حالياً ومستقبلاً، والذي سيبقى اقتصاداً غير قادر على منافسة الصيني خلال ثلاث – خمس سنوات، مما يجعل انسحاب القوات الأميركية، من “الشرق الأوسط”، أمراً ملحاً جداً.

فماذا يعني ذلك بالنسبة لدولة الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين ودول الخليج الخدمية الأخرى؟

إنّ ذلك يعني فقدان هذه الكيانات المصطنعة لقيمتها الاستراتيجية، نتيجة لانتفاء الحاجة اليها، بعد الانكفاء الأميركي التدريجي عن المنطقة. هذا الانكفاء الذي تعود أسبابه، بشكل أساسي، الى فشل المشروع الصهيوأميركي الذي عمل على تفتيت الدول العربية ومنذ احتلالهم للعراق سنة 2003.

هذا الفشل، مضافة اليه سياسات الرئيس ترامب الرعناء، المستندة الى عقل تجاري ريعي وليس الى عقل سياسي، دفعت القوى الخفية والعميقة (القوى وليس الدولة العميقة) الى الإعداد لتصويب بعض الأوضاع في “الشرق الأوسط”، خدمة للمصالح الأميركية في المستقبل. اذ انّ هذه القوى قد اتخذت قرارات هامة تنص على:

1

ـ تنحية محمد بن سلمان عن الحكم وتنصيب عمّه أحمد بن عبد العزيز ملكاً على السعودية ومحمد بن نايف ولياً للعهد وإعادة السعودية الى مسار سياساتها القديمة، وذلك تمهيداً للتغييرات السياسية التي ستنجم عن إعادة هندسة العلاقات الأميركية الإيرانية، بعيداً عن حالة الاستقطاب التي نشاهدها حالياً. وهذا يعني أنّ تنحية ابن سلمان، الذي فشل في تنفيذ ما تمّ تكليفه به من قبل الإدارة الأميركية، سواء في حرب اليمن او في غيرها من المجالات، مما حوّله الى عائق أمام المصالح الاستراتيجية الأميركية في العالم ومصدر تهديد لها. وهو الأمر الذي يوجب التخلص منه. علماً أنّ هذا القرار جدّي جداً ولا رجعة عنه وهو في مراحل تنفيذه الأخيرة، حيث تقوم الجهات الأميركية المعنية بإجراء الترتيبات اللازمة لتنفيذه بطريقة سلسة تحافظ على استقرار السعودية. أما في حال تعثّر نقل السلطة السلس، بسبب تعنّت محمد بن سلمان، فانّ ولي الأمر الأميركي سيلجأ الى أساليب أخرى لتنفيذ الخطة.

2

ـ تنحية محمد بن زايد عن ولاية العهد، في الإمارات، وتنصيب ابن رئيس الإمارات، وليّ العهد الحقيقي، سلطان بن خليفة. وهو على عكس محمد بن زايد رجل مثقف وحاصل على شهادة جامعيّة من بريطانيا وخريج كلية ساند هيرست العسكرية الملكية البريطانيّة.

علماً أنّ الجهات الأميركيّة المعنية ستشرع في تنفيذ هذا القرار بعد توقيع محمد بن زايد على اتفاقيته مع بنيامين نتنياهو، وهو ما لن يستغرق الكثير من الوقت. ومن المرجّح، حسب مصادر استخبارية أوروبية، ان يتمّ قبل نهاية هذا العام.

أما عن علاقة كلّ ما تقدّم بما يُسمّى “اتفاقية السلام”، بين مشيخة أبو ظبي و”إسرائيل”، فلا بدّ من القول، انّ الأفعال الملموسة على أرض الميدان، وطبيعة التحالفات بين القوى، التي تؤدي هذا الفعل في الميدان، سواء في محور المقاومة والقوى الدولية التي تدعمه او في المحور الصهيوأميركي الرجعي العربي، هي التي تحكم على نتائج ومخرجات ايّ عمل سياسي أو عسكري.

ايّ انّ موازين القوى الميدانيّة هي التي تحدّد مَن هو المشروع الذي انتصر ومن هو ذاك الذي هزم؟

أما إذا نظرنا الى موازين القوى، التي تحكم مسرح العمليات، في المنطقة الممتدة من أفغانستان وحتى سواحل المتوسط، فلا بدّ من أن نسجل الحقائق التالية:

أولاً: فشل الولايات المتحدة و”إسرائيل”، ومعهما نواطير النفط في السعودية والخليج، في حربهم على سورية، التي كانت تهدف إلى تدمير الدولة السوريّة وتفتيتها وإنهاء دورها كدولة محورية في حلف المقاومة، وذلك بسبب قدرات قيادتها السياسية والعسكرية، وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد، وصمودهم الأسطوري في وجه تلك الحرب، التي تشرف على خواتيمها.

ثانياً: فشل المشروع التفتيتيّ في العراق أيضاً ونهوض القوات المسلحة العراقيّة، بكلّ صنوفها بما في ذلك قوات الحشد الشعبي، من جديد وانتصارها على المشروع الأميركيّ وأدواته التكفيرية، واكتساب هذه القوات خبرات قتالية في ميادين القتال المختلفة ما سيجعلها قادرة على خوض المعارك والانتصار فيها في أيّ ميدان كان.

ثالثاً: عودة الجبهة الشرقيّة، التي كانت مشكلة من الأردن وسورية ضدّ “إسرائيل”، رغم بعض الثغرات التي لا زالت موجودة فيها، والتي سيتمّ إغلاقها، في حال وقوع أيّ حرب في المنطقة، عن طريق عمليات مناورات برية كبرى، بالقوات الخاصة أو ما يمكن ان نسمّيه قوات الحسم السريع، تماماً كما حصل في عملية إعادة تحرير مدينة سراقب السورية، انما بفارق تكتيكي تفرضه جغرافيا الجبهة الشرقية، وهو أنّ قوات الحسم السريع ستتقدّم تحت غطاء ناري صاروخي كثيف، سواء من جنوب سورية او من غرب العراق، الى جانب الدور الذي ستلعبه القوات الصاروخية، للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في ضرب خطوط إمداد العدو وتقليص قدرته على المناورة بالقوات، هذا إذا افترضنا أن لديه قوات برية تتمتع بروح قتالية تؤهّلها لدخول أيّ معركة.

رابعاً: فشل المحور الأميركي الإسرائيلي الرجعي العربي، وبمشاركة إسرائيلية مباشرة جواً وبراً في العمليات، وفشل هذا المحور في تحقيق ايّ تقدّم مهما كان بسيطاً خلال عدوانه، المستمرّ منذ خمس سنوات، على اليمن. وبالتالي فشله في الانتصار على قوات الجيش اليمني وأنصار الله الذين يواصلون تحقيق الانتصارات والإمساك بالأرض ويثبتون بذلك انّ التفوّق النوعي في السلاح، لأيّ طرف كان، لا يعني شيئاً، في حال وجود طرف آخر لديه المقاتلون (أيّ قوات برية) وهم الذين يتمتعون بمعنويات قتالية عالية ولديهم الاستعداد لدخول أيّ معركة والانتصار فيها.

فها هي مجلة “ذي ناشيونال انتريست الأميركية” قد نشرت موضوعاً عن أفضل خمسة جيوش في التاريخ، وذلك في عددها الصادر بتاريخ 8/7/2015، جاء فيه جيش الامبراطورية الرومانية في الدرجة الاولى، لما كانت تتمتع به قواتها من إرادة قتالية عالية وتكتيكات عسكرية تفاجئ العدو دائماً وتحقق الانتصار الساحق عليه، رغم عدم تكافؤ قوات الجيش الروماني مع قوات العدو، كما حصل في معركة قرطاج التي انتصر فيها الجيش الروماني، رغم قلة أعداده وافتقاره للمعلومات الضرورية عن قوات العدو وكيفية انتشارها والتكتيكات التي تستخدمها (أيّ إرادة القتال عند المقاتلين).

خامساً: وهذا بالضبط هو السؤال الاستراتيجي، الذي يجب طرحه والبحث عن إجابة له، خاصة أنّ الأمثلة، على أهمية دور القوات البرية في حسم نتيجة أيّ حرب، كثيرة وآخرها الحرب العدوانية على العراق واحتلاله سنة 2003، حيث حشدت الولايات المتحدة وأذنابها، الأوروبيون والأعراب، ما يزيد على مليون ونصف المليون جندي حتى تمكّنت من السيطرة على أرض العراق.

وها هو الجيش الإسرائيلي لا يجرؤ على التقدّم داخل قطاع غزة أكثر من أمتار معدودة، خشية من أن تتكرّر مجزرة الدبابات، في وادي الحجير بجنوب لبنان ولكن في غزة هذه المرة. ناهيك عما يتعرّض له مرتزقة ابن زايد وابن سلمان، سواء كانوا من عناصر “بلاك ووتر” الأجانب أو من تكفيريّي “القاعدة” و”داعش”، الذين تعرّضوا لهزيمة ساحقة، على جبهة ولد ربيع، في محافظة البيضاء اليمنية.

سادساً: إنّ قراءة نتائج هذه المسرحية الأميركية الإسرائيلية، التي يقوم بإخراجها المهرّج التلفزيوني ترامب، تؤكد انّ هذه الاتفاقيه لن تؤدّي الى ايّ فائدة لأيّ من الطرفين، لا عسكرياً ولا سياسياً ولا اقتصادياً.

فمن الناحية العسكرية لن تسمح إيران، تحت كلّ الظروف، للكيان الصهيوني بإقامة أيّ تواجد عسكري او استخباري، في ايّ دولة من دول الخليج ومهما صغر شأنه، وهي الدولة (إيران) القادرة على منع ذلك بطرق عدة.

اما سياسياً فإنّ ايّ اتفاقية سلام (او اتفاقية صلح بين عدوين) يجب ان تسفر عن إخضاع الطرف المهزوم لإرادة المنتصر. لكن هذه الاتفاقية لا يمكن اعتبارها اتفاقية بين منتصر ومهزوم، لكون طرفي الاتفاق مهزومين، ولكون الطرف الإماراتي لا علاقة له بجوهر الاتفاق، ايّ القضية الفلسطينية، التي يرفض أصحابها، شعب فلسطين، الخضوع لإرادة المحتلّ منذ ما يزيد عن مئة عام وهو مستمرّ في مقاومته لهذا الاحتلال ومقاومة كلّ من يقدّم له الدعم، السري أو العلني، من الشخوص التي نصبتها القوى الاستعمارية في الحكم قبيل جلاء الاستعمار عن الشرق العربي، ابتداء من نهاية الحرب العالمية الثانية.

وإذا ما انتقلنا الى الجانب العسكري المستقبلي، من النتائج او التداعيات المحتملة، لأيّ اتفاقية سلام بين طرفي حرب، فإننا نرى في الاتفاقية الإسرائيلية الاماراتية الحاليّة تعبيراً عن عجز ثنائي، إسرائيلي إماراتي، ولسنا بحاجة لأكثر من استذكار تقارير الجنرال اسحق بريك، المفتش السابق للجيش الإسرائيلي، الذي ركز في أكثر من تقرير على عدم قدرة الجيش الإسرائيلي على القيام بأيّ مناورات ذات قيمة بقواته البرية وذلك لعدم جهوزية هذه القوات للدخول في ايّ حرب، الى جانب انعدام الروح المعنوية والقتالية لدى هذه القوات، بما فيها القوات المدرّعة، وبالنظر الى الفوضى التي تعتري مراكز القيادة المختلفة وعلى كلّ مستويات القيادة في هذه القوات.

ومن الطبيعي أن نذكر بأنّ الامارات لا تملك جيشاً في الأصل وإنما هي تعتمد على مرتزقة مختلفي الجنسيات، سواء في داخل اليمن أو في جزيرة سوقطرى او في القرن الأفريقي. وبالتالي فانها (الامارات) ستبقى مكشوفة، كما كانت قبل الاتفاقية، لأنّ نتن ياهو لن يستطيع دعم مرتزقة ابن زايد بفرق من جيشه العاجز عن التحرّك على الجبهات الشمالية والجنوبية في فلسطين المحتلة.

سابعاً: أما اذا ما انتقلنا الى إجراء تقييم سريع، للقدرات العسكرية لقوات حلف المقاومة، فإننا نخرج بالنتيجة التالية:

قوات متكاملة متماسكة تراكم قدراتها العسكرية باستمرار ولديها الجهوزية العملياتية الدائمة للتصدي لأيّ عدوان وتدميره والانتصار فيه على القوات المعتدية، سواء كانت إسرائيلية او أميركية او من أيّ جنسية أخرى، وذلك حسب خطط عسكرية معدة سلفاً ستشارك فيها كلّ أطراف حلف المقاومة، الإيرانية والعراقية واليمنية والسورية والفلسطينية وستفتح خلالها كلّ الجبهات.

امتلاك كامل لزمام المبادرة، وقدرة عالية على المناورة، على كلّ الجبهات، فيما الجيش الإسرائيلي عاجز عن الثبات في مواقعه، بمجرد صدور تهديد من حزب الله اللبناني، بأنه سيردّ على عملية اغتيال أحد ضباطه من قبل سلاح الجو الإسرائيلي، فيقوم هذا الجيش بإخلاء مواقعه الحدودية بعمق ثمانية كيلومترات. وربما قد تساعده هذه الاتفاقية، مع ابن زايد، على طلب عدة فرق مشاة من مرتزقة “بلاك ووتر” الذين يموّلهم ابن زايد نفسه.

غطاء سياسي قوي لحلف المقاومة، تقدّمه كل من الصين الشعبية وروسيا، الى جانب الدعم العسكري الروسي المباشر، لقوات الجيش السوري وللدولة السورية، وللرئيس بشار الأسد شخصياً، الذي يعتبر صمام الأمان، لضمان الحفاظ على المصالح الروسية، ليس في سورية فحسب وإنما في كلّ “الشرق الأوسط”، وبالتالي المساهمة الفاعلة والمباشرة في توطيد الدور الروسي على صعيد توازن القوى الدولي. وما لذلك من أهمية في لجم الجموح العدواني الأميركي الاوروبي (عبر الناتو) ضدّ روسيا.

وهذا ما يؤكد أنّ طبيعة العلاقة، بين سورية وروسيا وبين روسيا وإيران، هي من الناحية الموضوعية طبيعة استراتيجية، سواء أعلن عن ذلك ام لم يعلن، خاصة أنّ هذه العلاقة هي حلقة من حلقات الأمن القومي الروسي، الذي يشهد محاولات أميركية غربية حثيثة لإيجاد او لخلق ثغرات في جدرانه السميكة تسمح لهم باختراقه (الأمن القومي الروسي) وذلك بما نراه من محاولات يومية بالاعتداء على سيادة الأجواء الروسية، سواء على الجبهة الجنوبية في أجواء البحر الأسود او على الجبهة الغربيه في روسيا البيضاء ومقاطعة كاليننغراد، الواقعة بين الحدود البولندية واللتوانية على بحر البلطيق او على الجبهة الشمالية في بحر البلطيق (منطقة لينينغراد شمال غرب روسيا)، حيث تقوم القاذفات الاستراتيجية الأميركية وطائرات الاستطلاع والحرب الالكترونية بمحاولات يومية لخرق هذه الأجواء، ما يجبر المقاتلات الروسية على التصدي الفوري للطيران الأميركي وطرده من الأجواء.

وعليه فإنّ سورية، برئاسة الرئيس بشار الأسد، هي خط الدفاع الأول عن الجبهة الجنوبية والجنوبية الغربية لروسيا، وذلك لأنها متصلة (سورية) مع هذه الجبهة من خلال مضائق البوسفور والدردنيل الموصلين الى البحر الأسود، حيث قيادة أسطول البحر الأسود الروسي.

وهذا ما يجعل سورية، ليس حليفاً استراتيجياً لروسيا فحسب، وإنما جزء لا يتجزأ من أمنها القومي وهي بالتالي (سورية) جزء من المعسكر الروسي الصيني المعادي للهيمنة الأميركية. بينما تقف “إسرائيل”، كقاعدة عسكرية أميركية، وكافة مشيخات الخليج ومعها السعودية، في المعسكر الأميركي الغربي المعادي لروسيا والصين.

إنّ ايّ قراءة موضوعية لما يجري من صراع في العالم، وفي “الشرق الأوسط” على وجه الخصوص، لا بدّ ان يخرج بهذه النتيجه غير المنحازة، والمرتكزة الى قواعد التقييم العلمي الموضوعي، وليس الى قواعد الدعاية السياسية الغوغائية التي لا تؤدي الا الى غرق أصحابها في ضجيجهم من دون تحقيق اية نتائج على الأرض. وهذا هو الفارق الأساسي بين الغوغائي نتن ياهو وذيله الإماراتي المنضمّ، محمد بن زايد، من جهة وبين أسلوب حلف المقاومة في التعامل مع قوانين الصراع من جهةٍ أخرى.

إنها السنن الكونية التي تنتظر إنفاذها على يد رجال الله. وهذا اليوم ليس ببعيد، يوم نبطش البطشة الكبرى، إنّا منتقمون.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

IRGC Deputy Cmdr.: No US Official Valuable Enough to Be Soleimani’s Direct Ransom for Revenge

IRGC Deputy Cmdr.: No US Official Valuable Enough to Be Soleimani’s Direct Ransom for Revenge

By Staff, Agencies

Islamic Revolution Guards Corps Deputy Commander for Political Affairs Brigadier General Yadollah Javani said that no US official is valuable enough to be targeted as a direct ransom for the assassination of the martyred IRGC Quds Force Commander, Lieutenant General Qassem Soleimani.

“Given the intrinsic value of Hajj Qassem, it would be impossible to find anyone who is equally valuable [among the US military officials]; he is of so much value to the Resistance [front] that we cannot find anyone similar to retaliate,” General Javani said.

To take harsh revenge for the assassination of General Soleimani, the US should be expelled from region, he added, saying, “Therefore, we should focus on the result.”

General Javani also noted the immediate aftermaths of the assassination of General Soleimani, and said after the terror attack, accelerated collapse of the Zionist regime came under discussion and the Palestinian resistance groups have shown more determination to defeat Israel and the Iraqi parliament approved a bill to expel the US forces.

Last week, Commander of the Islamic Revolution Guards Corps Major General Hossein Salami underlined again that Iran will certainly retaliate the US assassination of martyred Commander of General Soleimani.

“Certainly, we will take revenge for his blood,” General Salami said, addressing a ceremony in Tehran.

“We will continue the holy path that he paved, to the end without any stop, which is God willing, freedom of the holy Quds, the death of enemies of Islam and expelling them from Muslim territories,” he added.

Lieutenant General Soleimani was assassinated in a US drone strike on Baghdad International Airport in Iraq on January 3.

The airstrike also martyred Deputy Commander of Iraq’s Popular Mobilization Forces [PMU] Abu Mahdi al-Muhandis. The two were martyred in an American airstrike that targeted their vehicle on the road to the airport.

Five Iranian and five Iraqi military men were martyred by the missiles fired by the US drone at Baghdad International Airport.

Meantime, Iran announced in late June that it had issued arrest warrants for 36 officials of the US and other countries who have been involved in the assassination of the martyred General Soleimani.

“36 individuals who have been involved or ordered the assassination of Hajj Qassem, including the political and military officials of the US and other governments, have been identified and arrest warrants have been issued for them by the judiciary officials and red alerts have also been issued for them via the Interpol,” Prosecutor-General of Tehran Ali Alqasi Mehr said.

He said that the prosecuted individuals are accused of murder and terrorist action, adding that US President Donald Trump stands at the top of the list and will be prosecuted as soon as he stands down presidency after his term ends.

بين الترسيم واليونيفيل

المصدر

ثلاث معادلات تحكم ملف ترسيم الحدود الجنوبية وتحدّد إطاره، الأولى استئناف التفاوض من موقع أقرب للشروط اللبنانية، والثاني الحاجة لوقت يقاس بالشهور لا بالأسابيع حتى يبلغ التفاوض مرحلة حاسمة، والثالث العلاقة الحكميّة بين نتائج الترسيم وقضايا الصراع الإقليمي سواء ما يتصل بالمقاومة او بسورية، وبالتالي استحالة الحديث عن نجاح التفاوض خارج إطار مفهوم للتسوية الإقليمية او ربط النزاع بالحد الأدنى.

بالتوازي يجري ضخ تقارير ومعلومات عن تعديل بمهام اليونيفيل لصالح مناخ عدائيّ مع المقاومة او التلويح بسحبها. وهنا أيضاً ثلاث معادلات تحكم هذه المهمة، أولاً أن لا حكومة لبنانية تملك صلاحيات الجواب على أي مفاوضات حول مهمة جديدة لليونيفيل بعد استقالة الحكومة وثانياً لا تستقيم عملية التعديل مع إيجابيات التفاوض حول الترسيم، وثالثاً لم يعد للتهويل بالانسحاب قيمة الا بالضغط على «اسرائيل»، وليس على المقاومة بعد اعلان السيد حسن نصرالله عن عدم الاهتمام برحيل اليونيفيل التي لا يمكن الحديث عن سحبها من دون تعريض أمن «اسرائيل» للمجازفة والتي يرتبط تعديل مهمتها بتوافق ينتظر نتائج مفاوضات الترسيم.

في مسار الوضع الجنوبي الأمور ليست ببساطة التحدث عن تسويات لترابط قضايا الأمن بمستقبل المقاومة والصراع مع كيان الاحتلال ومستقبل أمن هذا الكيان ومستقبل سورية والجولان ووجود المقاومة في سورية، وبالتالي كل ازمات المنطقة؛ ولهذا يجب الانطلاق من اعتبار ما يجري إطاراً لهدنة قابل للتحول الى فرصة تسوية ترتبط بالانسحاب الأميركي من المنطقة بعد الاستحقاق الرئاسي الأميركي وقابل للانهيار نحو خيارات المواجهة أيضاً.

Israel Reinforces Troops Near Golan Heights Fearing Hezbollah Retaliation To Strikes On Syria

South Front

The Middle East is rapidly moving towards a new round of confrontation between the US-Israeli bloc and Iranian-led Shiite forces.

On July 26, the Israeli Defense Forces (IDF) deployed M109 Doher howitzers near the separation line with Lebanon. The deployment of howitzers became the latest in a series of broad measures employed by the IDF near Lebanon recently. Earlier, the 13th “Gideon” Infantry Battalion of the IDF’s elite 1st “Golani” Brigade reinforced troops near the border. The number Israeli Hermes 450 drone reconnaissance flights also significantly increased over southern Lebanon. Additional IDF units were also deployed in the occupied Syrian Golan Heights. On top of this, the IDF announced that it will hold the Lebanese government responsible “for all actions emanating from Lebanon”.

These measures followed the July 20 Israeli strike on Syria, which resulted in the death of a member of Lebanese Hezbollah. Over the past years, Hezbollah has been one of the main supporters of Syrian Army operations against ISIS and al-Qaeda. Tel Aviv increases its strikes on what it calls Hezbollah and Iranian-affiliated targets in Syria every time when the Syrian Army launches active actions against terrorists and seems to be very concerned by the possibility of a Hezbollah response to the July 20 attack.

If Israel is really set to conduct strikes on Hezbollah targets in Lebanon to the retaliatory action by Hezbollah, this scenario could easily evolve into a wider border confrontation between Hezbollah and the IDF.

At the same time, tensions between local resistance groups and the US-led coalition grew in Iraq. On July 24, the Islamic Resistance in Iraq, Ashab al-Kahf, announced that its forces had shot down an unmanned aerial vehicle of the US military over the province of Saladin. The group claimed that the UAV was downed by some ‘new weapon’ and released a photo showing the launch of what appears to be an anti-aircraft missile, likely a man-portable air-defense system.

On the same day, four unguided rockets struck the Pasmaya military camp, which is located 60km south of Baghdad. One of the rockets hit a garage for armoured vehicles, while another one targeted the barracks of the security unit. Two other rockets landed in an empty area. Despite causing some material damage, the rocket attack did not result in any casualties. No group has claimed responsibility for the attack.

The Pasmaya military camp is known to be hosting troops of the U.S.-led coalition and is used for training of Iraqi troops. On July 25, the coalition withdrew its forces from the camp and handed it over to the Iraqi military. According to the official statement, the coalition trained 50,000 personnel and invested $5 million into the creation of training infrastructure there.

Earlier in 2020, the US-led coalition withdrew its forces from several smaller military camps across the country. Some sources tried to present this as a withdrawal from Iraq due to the increasing attacks on coalition forces by anti-US Shiite paramilitary groups. These attacks increased significantly after the assassination of Iraqi Popular Mobilization Units Deputy Commander Abu Mahdi al-Muhandis and Iranian Quds Force Commander Qasem Soleimani in a US drone strike on Baghdad International Airport on January 3, 2020. The attack put the region on the brink of the US-Iranian war and caused a public outcry against the US military presence in Iraq. However, in fact, the US has not been withdrawing its troops from the country, but rather redeploying them to larger bases. The US military even brought Patriot surface-to-air missile systems to provide additional protection to its forces. It also continues isolated attacks on positions of the Popular Mobilization Units, an official branch of the Iraqi Armed Forces that Washington describes as terrorist groups and Iranian proxies.

On July 26, several large explosions rocked the al-Saqer military camp near the district of Dora south of Baghdad. The Al-Saqer military camp hosts forces of the Popular Mobilization Units (PMU) as well as the Iraqi Federal Police. Large quantities of ammunition, which were stored in the camp, exploded. Iraqi Security Media said the ammunition exploded as result of “high heat” and “poor storage”. Nevertheless, sources affiliated with the PMU rejected these speculations. Local sources claimed that the explosions were caused by US drone strikes. An MQ-1 Predator combat drone was spotted over the al-Saqer military camp just after the incident. This was the second situation of this kind that happened in al-Saqer. In 2019, a US drone strike hit a weapon depot at the camp.

The current situation sets almost no prospects for a de-escalation in Iraq. The main goal of attacks by local Shiite groups is to force the US to withdraw troops from the country. At the same time, the US is not planning to withdraw its forces and uses these attacks to justify the increase of its campaign against pro-Iranian forces in the Middle East.

First Response Ambush Ambiguity: Marking of Time’s Deadly Agony Update الانتظار القاتل أول الردّ: غموض التربُّص

First Response Ambush Ambiguity: Marking of Time’s Deadly Agony
اول الرد الإنتظار القاتل – نقاط على الحروف – صوت آية حسن

ناصر قنديل

يعرف الأميركيّون و”الإسرائيليون” أن جوهر ما تدور حوله الضغوط على المقاومة يتصل بضمانات تريدها واشنطن لتل أبيب قبل الانسحاب من المنطقة، والضمانات تتصل بمستقبل وجود المقاومة في سورية ومستقبل الحدود البرية والبحرية للبنان مع فلسطين المحتلة قانونياً كإطار لفتح الباب للبحث بمستقبلها الأمني، ويعرفون أن ميدان المواجهة العسكرية هو ميدان تفوق للمقاومة بمثل ما هو الميدان المالي ساحة تفوق أميركيّة، ولذلك فإن الغارة التي شنها جيش الاحتلال قرب مطار دمشق وارتقى بنتيجتها شهيد للمقاومة، بما تمنحه للمقاومة من حق الردّ وفقاً لمعادلة أرساها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قبل سنة، ولا زالت سارية حتى تاريخ الغارة الأخيرة واستشهاد المقاوم علي محسن، تفتح ميدان التفوق الذي تنتظره المقاومة في هذا السجال المتعدّد الوجوه والأدوات، والممتد لشهور قليلة مقبلة حتى الانتخابات الرئاسية الأميركية، فلماذا يتوقعون من المقاومة سرعة توظيف الرصيد المتاح لها عبر رد محسوم، بينما بيدها مراكمة فوائد هذا الرصيد قبل صرفه؟

حال الذعر في كيان الاحتلال، واهتراء الجملة العصبية للكيان كتجمع استيطانيّ، بالتحفز لتلقي صفعة لا يعرف مكانها ولا زمانها ولا نوعها ولا حجمها، هو جزء من الفوائد لرأسمال قابل للصرف بتوقيت المقاومة، والارتباك في صفوف جيش الاحتلال الذي بدأت علائمه بحادث الأمس الذي أودى بحياة جندي سيتفاقم كلما طال الانتظار وتكثر تداعياته، والمساءلة السياسية للحكومة ورئيسها على التوريط الذي تسبّبوا به للكيان بالوقوع تحت ضغط رعب الشمال ستشهد المزيد مع الانتظار الصعب والقاتل، وسيرافق كل ذلك ركود في الأسواق يزيد على ركود كورونا كما هي حال كل توتر مصيري تمرّ به الأسواق الاقتصادية، فلمَ يتوقع بعض المتحمّسين أن تسارع المقاومة للردّ؟

في شهور السجال المالي والسياسي والميداني القليلة المقبلة، صارت المبادرة بإدارة الشق الميدانيّ منها بيد المقاومة، حتى تقرّر صرف رصيدها، وشكل الصرف ونوعه وحجمه، وطالما لم تقم المقاومة بصرف رصيدها فلن يجرؤ جيش الاحتلال على ارتكاب حماقة جديدة، وسيحرص الأميركي على التمهل في خطوات مالية وسياسية، وسيكون بيد المقاومة تقدير حجم الحاجة السياسية والميدانية للجرعة العسكرية التي يجب أن يحملها الردّ، والتوقيت الذي يلبي تكتيكاتها في قلب رؤيتها للتوازنات الاستراتيجية، ودرجة الاهتراء في جسد الكيان الذي سيزداد توترا وتظهر عليه علائم الوهن وتزيد. وربما يكون ملف الترسيم الذي يريد له الأميركيون و”الإسرائيليون” أن يفتح ويختم سريعاً بعدما تيقنوا من رفض عروضهم السابقة، ومثله العروض البديلة لمقايضة الانسحاب الأميركيّ من سورية بانسحاب قوى المقاومة وإيران منها، بعدما تيقنوا من سقوط هذه العروض، الساحة التي يتعلمون تقديم التنازلات فيها، وهم يتحفزون لتلقي الصفعة المرتقبة، فلمَ يعتقد البعض أن السرعة هي علامة القوة؟

الأكيد والثابت أن الدقائق التي فصلت بذكاء بين إعلان ارتقاء الشهيد أثناء أداء واجبه الجهادي، وبين إعلان ارتقائه بنتيجة الغارة قرب مطار دمشق، ستمرّ طويلة في ترجمتها الميدانية، بالقدر الذي تراه قيادة المقاومة، التي وضعت معادلة الرد ومثلها معادلة الجهوزية، وقالت إن الأمر أنجز وانتهى، ولا تعديل ولا تبديل في كليهما، فما أجمل الانتظار الذي يشبه بمفاعيله مفاجآت حرب تموز في مثل هذه الأيام، ومعادلة أنظروا إليها إنها في البحر تحترق، ومعادلة حيفا وما بعد حيفا وما بعد ما بعد حيفا!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الأميركيون يتخلّون عن الإقليم للأتراك

الأميركيون يتخلّون عن الإقليم للأتراك

الثلاثاء ١٤ تموز ٢٠٢٠   

عباس ضاهر – 

خاص النشرة

عندما سجن الأتراك القس الإنجيلي الأميركي أندرو برونسون هبّت ​واشنطن​، ومارست ​عقوبات​ فورية على أنقره سبّبت لها خسائر إقتصادية كبيرة، إلى أن سارع الرئيس التركي ​رجب طيب اردوغان​ بإتخاذ قرار الإفراج عنه. وعندما أعلن الأتراك إعتماد كاتدرائية ​آيا صوفيا​ ​المسيحية​ مسجداً إسلامياً، إكتفى الأميركيون بإعلان أسفهم بشأن الخطوة الأردوغانية من دون إتخاذ أي إجراء بحق الدولة التركية، لا سياسياً ولا إقتصادياً. بينما كانت ​روسيا​ تعتبر ما جرى بحق آيا صوفيا بأنه شأن تركي داخلي.بالطبع، ليست المسألة تركيّة داخلية، ولا الكاتدرائية المسيحية العريقة هي شأن عابر لا يستحق أكثر من جملة إنشائية مبنية على أسف، بل إن طبيعة ردود الفعل الدولية تدل على نوعية التعاطي الدولي، غرباً وشرقاً، مع أنقره التي تتمدد بكل إتجاه إقليمي، وتفرض نفوذا لها يستعيد مجدها في أيام ​الدولة العثمانية​. فهل هناك قبول عالمي بالدور التركي في الإقليم؟.

يبدو أن واشنطن تكرر تجربتها في ​تركيا​ كما فعلت مع ال​إسرائيل​يين. كان الأميركيون في خمسينيات وبداية ستينيات القرن الماضي لا يتعاملون مع ​تل أبيب​ كقوة كما تعاملوا معها لاحقاً. لكن نتائج ​حرب 1967​ التي خاضها الإسرائيليون ضد العرب جعلت ​الولايات المتحدة الأميركية​ تضع إسرائيل في مرتبة الحليفة القوية التي يمكن الإعتماد عليها في ​الشرق الأوسط​. بعدها إزدادت عوامل الدعم والتبني الأميركي لتل أبيب، إلى حد بات فيه الإسرائيليون يعتبرون أنفسهم أنهم يعيشون اتحاداً عضوياً مع الأميركيين.

ما هو حاصل فعلياً أن الأميركيين لا يعولون الآن على أي دور عربي، وهم اغرقوا ​دول الخليج​ بحروب مفتوحة، كما الحال في ​اليمن​ و​ليبيا​. وحدها تركيا حاربت بأدوات عربية وإسلامية طيلة السنوات الماضية، وأقامت تحالفات متينة، وباتت القوة الإقليمية الأكثر قدرة، فتمددت من ​سوريا​ الى ليبيا، وفرضت مصالح في ​العراق​، وتسعى لفرض نفوذ في ​لبنان​، وأسست بنية صلبة في غزة، ونسجت علاقات مع ​باكستان​ و​أفغانستان​، وكل دول ستان، وتصرفت على أساس أنها وقطر في شراكة مستدامة، سلماً وحرباً، وتعاملت مع ​إيران​ كقوة وازنة تحنّ إلى تقاسم الأدوار الإقليمية مع الجبابرة الدوليين.

أمام هذا الواقع، سلّمت الولايات المتحدة الأميركية بأهمية وفاعلية الدور التركي الريادي، وهي تستعد لتُخلي له المنطقة بإنسحاب ​عسكري​ من سوريا والعراق، قد يحصل قبل موعد الإنتخابات الأميركية. فلماذا تثق الولايات المتّحدة بتركيا؟

تستند واشنطن على أن أنقره عضو في ​حلف شمال الأطلسي​، وتدير دولة ذات قدرات بشرية وعسكرية وصناعية هائلة، وهي عناصر تفتقدها ​الدول العربية​ مجتمعة. مما يعني أن تركيا تمنع تفرّد روسيا أو إيران في الإقليم، لا بل تستطيع أن تحدّ من نفوذ الإيرانيين في أي دولة إسلامية رغم التقارب التركي-الإيراني القائم في علاقات مميزة بين أنقره و​طهران​.

الأهم، أن تركيا تملأ فراغاً كان يمكن ان يملأه العرب في سوريا ولبنان وليبيا ومناطق أخرى. فلو أرسلت مصر في السنوات الماضية كتيبة عسكرية إلى سوريا للمشاركة الى جانب دمشق في الحرب ضد ​الإرهاب​، لكانت اكتسبت ​القاهرة​ شرعية عربية واسعة انطلاقا من سوريا. لكن المصريين تركوا الساحة السورية، بينما كانت دول الخليج تدعم المجموعات المسلحة التي صارت الآن في خدمة تركيا في شمال وشرق سوريا.

المسألة تتكرر في لبنان الآن، بعد إنسحاب دول الخليج من أي دور سياسي أو مالي في لبنان، مما رمى مجموعات سنّية في أحضان أنقره، وتحديداً في ​شمال لبنان​. الأمر يتكرر في بعض مناطق العراق ايضاً، فيما إستطاعت تركيا أن تسحب مقاتلين سوريين للقتال في ليبيا قُدّر عددهم ١٧ الف مسلّح يساندون “​الإخوان المسلمين​” في ليبيا في معركة ​حكومة​ ​طرابلس الغرب​ ضد جيش المشير حفتر.

على هذا الأساس، توحي المتغيرات الجيوسياسية أن تركيا تتمدد على حساب العرب لتزعّم المسلمين السنّة في مساحات واسعة. عندها سيكون الإقليم محكوماً بين ثلاثة عناصر: تركيا، إيران، وإسرائيل، في ظل نفوذ روسي واسع، وصيني وأميركي غير مباشر. بينما يتفرج العرب على خلافاتهم ويلتحقون بقوة إقليمية هنا، وقوى دولية هناك: مصر مشغولة ب​سد النهضة​ مع ​اثيوبيا​، و بحدودها مع ليبيا، وبمناطق في ​سيناء​ تحوي ناراً إرهابية تحت الرماد، وبحدودها مع غزة التي يحكمها “الإخوان المسلمون”-حلفاء تركيا.

السعودية​ و​الإمارات​ انهكتا بحرب اليمن من دون جدوى، بينما تزكزك تركيا بهما في كل ساحات الإقليم.

باقي دول العرب حصروا اهتماماتهم بساحاتهم في ظل أزمات أمنية ومالية واقتصادية ودينية وعرقية تهدد مجتمعاتهم بشكل دائم.

Iraqi PMF leader: Operations on US forces to escalate day by day

Iraqi PMF leader: Operations on US forces to escalate day by day

Original link 

Description:

Deputy Secretary General of the Al-Nujaba Movement, a faction of Iraq’s Popular Mobilization Forces (PMF), says that ‘resistance operations against U.S. occupation forces in Iraq will escalate day by day’.

In an interview with Al Mayadeen TV, Nasr al-Shimmari added that the country’s ‘resistance forces’ had previously given time for dialogue in order for American forces to leave Iraq, however, it was clear that the ‘US only understands the language of force’.

Source: Al-Alam TV (citing from Al Mayadeen TV)

Date: 16 July, 2020

(Important note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here)

Transcript:

Iraq: Nasr al-Shimmari, Deputy Secretary General of the Al-Nujaba Movement:

– the Americans cannot change the equations in Iraq

– the Americans have no choice but to withdraw from Iraq or stay and endure the losses that will be inflicted on their forces

– we bless the operations targeting the Americans and the resistance is devising the appropriate methods that will force them to leave

–  the U.S. forces in Iraq are occupying forces and targeting them by the resistance will escalate day by day

– the operations of the resistance are characterized by secrecy, and there is a unified decision among the resistance forces (factions) to confront the American forces

– the government is an executive – and not a legislative – entity, and (thus) cannot prevent the resistance from targeting the American (forces)

– Iran is a friend of all the resistance forces, but the main (side) concerned with confronting the American obstinacy in Iraq are the Iraqis (themselves)

– Washington did not take the initiative to help Iraq confront ISIS by using the pretext that this is was an ‘internal matter’ and not an external attack

– the Americans and the British want to put their (military) forces in areas (of Iraq) where they think the resistance will not (be able to) target them

– Turkish forces invaded Iraqi territory and bombed positions in Iraq and we did not see any American action (in response)

– Neither the prime minister nor the government has the authority to bring foreign troops to Iraq, especially after the parliament’s decision

– We hope that the actions of Al-Kadhimi and his government will be in the interest of Iraq, and we affirm that the future of the country depends on (it attaining its) freedom

– The Americans only understand the language of force and resistance is the only weapon capable of getting them out of Iraq

– resistance had given way for (the path) of dialogue and the implementation of the parliament’s decision for U.S. forces to leave (but that failed)

Related Posts:

تفاصيل مثيرة بشأن تفجير «نطنز» النوويّ

المصدر

رجّحت صحيفة بريطانية تورط «إسرائيل» وأميركا في سلسلة الانفجارات التي طالت إيران خلال الأيام القليلة الماضية.

وأفادت صحيفة «الغارديان» البريطانية، أمس، أن «تل أبيب وواشنطن تقفان وراء انفجار مفاعل نطنز الإيراني، وسلسلة انفجارات أخرى في إيران، خلال الأسابيع الماضية»، محذرة من أن «مثل هذه الهجمات قد ترتدّ على إسرائيل والغرب».

وأشارت الصحيفة إلى «تقارير مماثلة أوردتها صحف أميركية خلال اليومين الماضيين، بأن «عملاء «إسرائيل» وراء تفجير مفاعل نطنز النووي»، وبأنه «بات من شبه المؤكد أن تل أبيب مسؤولة عن الانفجار بمعرفة إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب».

وترى الصحيفة البريطانية أن «المسؤول الاستخباري الإسرائيلي الذي أطلع الصحف الأميركية بأن بلاده وراء الهجوم على إيران، كان رئيس جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الخارجي الموساد، الجنرال يوسي كوهين، المعروف بقربه من رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو».

ولفتت الصحيفة إلى أنه «في حال استمرت تلك الحملة الأميركية – الإسرائيلية المشتركة على إيران، وأصبح الضغط لا يمكن تحمله، فإن الأخيرة قد تردّ بعنف، ما يعني أن هذه الأفعال سترتدّ على تل أبيب والغرب معاً».

وفي السياق ذاته، قال وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق، أفيغدور ليبرمان، إن «رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، هو المسؤول عن تسريبات الحديث عن سلسلة الضربات الإيرانية الأخيرة».

وأجرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية، صباح أمس، حواراً مع ليبرمان، هاجم فيه نتنياهو، واتهمه بأنه «المسؤول عن تسريبات الحديث أو التصريحات التي تزعم مسؤولية إسرائيل عن سلسلة الضربات الأخيرة على إيران، أهمها في مفاعل نطنز النووي».

وأفاد ليبرمان، بأن «التسريبات الأخيرة حول إيران بعلم نتنياهو نفسه، وهي تسريبات تضر بالأمن القومي الإسرائيلي، وهي أمور أو قضايا تهدف إلى تغيير جدول الأعمال، وتشتيت الانتباه والهروب من المسؤولية».

وأوضحت الصحيفة أن «حديث ليبرمان يدور حول ما كتبته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، أول أمس السبت، من أن الانفجارات، التي وقعت في منشآت إيرانية في الأسابيع الأخيرة، جزء من عمل أميركي إسرائيلي مشترك للتعامل بقوة مع التهديد الإيراني».

ونقلت الصحيفة الأميركية عن مصادر أمنية «إسرائيلية» وأميركية أن «الانفجارات استهدفت مواقع شديدة الحساسية، من بينها: منشأة نطنز النووية، وقاعدة صواريخ جنوب طهران وقاعدة عسكرية للحرس الثوري»، موضحة أن «التفجيرات تهدف لزعزعة نظام الحكم في إيران، وأن الاستراتيجية الجديدة تقوم على استهداف منشآت حساسة وقيادات في الحرس الثوري من خلال عمليات سرية».

وعلّق ليبرمان حول هذا الأمر، بأن «سياسة بلاده تحوّلت من سياسة الغموض إلى سياسة الثرثرة. وإن لم يشر وزير الدفاع الإسرائيلي، صراحة، إلى دور بلاده المؤكد في سلسلة الضربات التي وقعت في إيران».

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، قد نقلت، أول أمس السبت، عن مسؤولَين اثنين في المخابرات الأميركية قولهما إن «ترميم المنشأة لإعادة البرنامج النووي الإيراني إلى ما كان عليه قبل الانفجار، قد يستغرق عامين»، متوقعين أن يكون التفجير قد تمّ عبر عبوة ناسفة أو عبر هجوم إلكتروني، وبأن هذا «الاستهداف تم التخطيط له لأكثر من عام».

وقالت الصحيفة، إن «المسؤولين الغربيين يتوقعون نوعاً من الانتقام من إيران على التفجير قد يكون عبر استهداف القوات الأميركية في العراق أو عبر هجمات إلكترونية، أو عبر استهداف مرافق حيوية مثل المؤسسة المالية الأميركية أو نظام إمدادات المياه الإسرائيلي».

وأكدت الحكومة الإيرانية، يوم الثلاثاء الماضي، أن «طهران ستردّ بالشكل المناسب، في حال ثبت أن الحادثة في منشأة نطنز النووية الأسبوع الماضي، ناجمة عن عامل أو إجراء خارجي».

وشهدت إيران انفجاراً في مبنى تابع لمحطة نطنز النووية. وقال ثلاثة مسؤولين إيرانيين، رفضوا الكشف عن أسمائهم، لوكالة «رويترز»، إن «الانفجار نتج عن هجوم سيبراني»، فيما قال مسؤولون آخرون إن «إسرائيل يمكن أن تكون وراء الهجمات».

IRAQI RESISTANCE FORCES BLEW UP US LOGISTIC CONVOY NEAR BAGHDAD (VIDEOS)

Source

On July 11 evening, a US logistic convoy was blew up on the road between Samawah and Diwaniyah, south of the Iraqi capital of Baghdad. At least 3 vehicles of the convoy were reportedly destroyed or damaged by gunment that attacked the convoy.

There have been no reports about casualties following the attack. US logistical convoys in Iraq are often supported or even operated by private contractors. So, the Pentagon may try to ignore the incident pretending that nothing has happened.

So far, no group has claimed responsibility for the attack. Nonetheless, Iraqi sources say that the attack was conducted by one of anti-US Iraqi resistance groups. Multiple such groups appeared following the US drone strike on Baghdad International Airport in early January 2020.

The drone strike killed the deputy commander of the Iraqi Armed Forces’ Popular Mobilization Forces and the commander of Iran’s elite Quds Force.

More Videos

Related News

Washington feared an Iranian attack in the US after Soleimani’s assassination: magazine

Source

By News Desk -2020-07-10

In its report, the publication noted that Iranian-backed forces have not killed anyone on American soil since 1980, to the point that U.S. officials have come to believe that the Iranian leadership will not give orders to attack any American territory, unless it faces an existential threat.

The leaked report on the Joint Intelligence Center in California revealed that “many of the security and intelligence officials in Washington considered Soleimani’s assassination on January 2 to cross the red lines of Iran and a kind of existential threat to its influence in the Middle East and the world in general.

The report stated: “Historically, Tehran and its allies have carried out their reprisals against American interests mostly located outside American territory, but the specific operation that targeted the assassination of Soleimani and the position of the target person in the pyramid of power in Iran, prompted these American officials to warn that Tehran might resort to this.”

“We do not know of any specific and credible threat to the homeland by Hezbollah or parties linked to Iran, but Hezbollah or Iran could conduct operations in the United States against targets similar to those attacked in other places in the west. ”

The Ministry of Homeland Security issued another leaflet warning of Iranian-backed terrorism in response to the assassination of Soleimani, but this bulletin ended in March and was not updated.

Iran’s first response to the Soleimani assassination was carried out against the U.S. forces in Iraq on the evening of January 8th by the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC).

Though Iran has warned that their retaliation for the assassination of Soleimani has not ended, it appears, as of now, that they are concentrated on expelling the U.S. forces from Iraq and Syria.

US should know ‘Resistance’ now controls all of West Asia: Naqqash

Source

US should know ‘Resistance’ now controls all of West Asia: Naqqash

from Middle East Observer

Description:

Senior Lebanese political analyst Anees Naqqash says that the United States should know that the ‘Resistance Axis’ is the one that now controls the entire West Asia region, and that Washington is in no position to impose conditions on Lebanon (such as closing the Lebanese-Syrian border) in return for easing its economic pressure on the country.

Naqqash, who is closely-linked to Lebanon’s Hezbollah movement, is a prominent fixture on Lebanese and Arab television, especially on channels affiliated with the so-called ‘Resistance Axis’.

The ‘Resistance Axis’ broadly refers to a strategic anti-Israel/anti-US imperialist alliance composed of, but not limited to, Iran, Syria, Hezbollah, Iraq’s Hashed al-Shaabi, Yemen’s Ansarullah, and various Palestinian armed factions.

Source: Al Mayadeen News

Date: June 29, 2020https://www.youtube.com/embed/AbMglSs8WM0?feature=oembed

(Important note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here)

Extended Transcript:

(Please note: below is an extended transcript providing more translation segments from the original interview. The actual transcript for subtitled video can be found at bottom of page under ‘Video transcript section’)

Naqqash:

Not all Lebanese are united against American imperialism. There are some (Lebanese) intellectuals, politicians and journalists who serve America more than it ever asks them to. We read (their writings), we follow them, we hear their statements, and we marvel at their enthusiasm for America, as if they had not learnt any lessons from history. Now is this issue over, as the ambassador – the Ministry of Foreign Affairs – claimed? I do not think so. We are only at the starting line. The American attack on Lebanon did not begin with the (current economic) sanctions, it started in 1948 when (the US) supported the (Israeli) Zionist entity and incited it to wage wars against Arab countries. We will never forget that, and our peoples should never forget either. America is the enemy of the peoples of the region and the main supporter of Israel. This is one.

Regarding Lebanon in particular, (the US) harmed Lebanon more than once. With great hypocrisy, it claims to be Lebanon’s friend, but has always demanded that Israel stays stronger than Lebanon, that Israel despises and strikes Lebanon. In the July war (in 2006), it was very clear that the war was at the request of Dick Cheney, the American (vice president at the time). Israel was thus implementing an American decision. This is another thing that our people should not forget. Today, (the US) and Israel cannot eliminate the resistance (Hezbollah) through war. Therefore, they resorted to striking the social, economic and political environment in Lebanon through economic blockade. They are being delusional. They will not achieve their goal. They hope that people supporting the resistance will turn against it.

Now, the proactive response to the results (Americans) dream of came from Sayyed Hassan Nasrallah, and I think this is what provoked the (US) ambassador (in Lebanon). This statement was orchestrated by the US State Department, not the ambassador. The proof is that Pompeo said his piece as well.  Sayyed Nasrallah’s statement was strongly worded, highly threatening, full of high expectations and highly strategic. He said, at the beginning, and promised his people that we have plans to get through this economic blockade and our people will not go hungry. Then, he went on to talk about the end of the American-Israeli goals from this starvation and this blockade and said “we will kill you. You want to prevent us from destroying Israel and prevent us from fighting you and killing you, we assure you…” He (Sayyed Nasrallah) said it three times: “We will kill you. We will kill you. We will kill you”. This (repetition) means that we will win the economic battle and the battle that you (Israel) want to avoid, i.e. the military battle. The time when these plans will be unveiled and the big clash will break out, is determined by the Axis of Resistance and objective circumstances.

But surely our people will not go hungry. Our allies are strong. We heard a statement from Russia and China condemning the statements of the United States and its ambassador (in Lebanon). These two great powers confirmed that they stand by Lebanon and condemn these American statements.

——–

Naqqash:

I want to get back to the issue of exaggeration regarding the food crisis. I do not think that the people who were willing to sacrifice their lives when they were under fire, who lost their homes and livelihoods in the July war (2006), would be brought down with bread and butter. This is impossible.

We launched the slogan “plant a garden” at the beginning of the crisis, before it worsened. Today there are thousands of hectares and thousands of gardens. Our people will not starve. We are prepared for this long-running battle. There are friendly countries that will lend us a helping hand. As we saw Iran helped Venezuela and broke a much more important and much larger blockade than the blockade imposed on Lebanon, since Lebanon is much smaller than Venezuela.

The most important thing is that Lebanon is not subject to sanctions alone. Syria is subject to sanctions, undermining peace and security in Iraq and besieging the country in several ways are also types of sanctions, Iran has sanctions, China is threatened with sanctions and a trade war, Russia is subject to sanctions. So we are facing a world war launched by the United States under the title of “economic sanctions” on more than one country. Therefore, these countries must find ways to work together.

Two weeks ago, a delegation went to Syria and left last week after signing an agreement to extend a line of credit from Iran in order to provide Syria with several products and raw materials. Yesterday, President Putin also ordered the Russian army to use all its economic, cultural and media means to help Syria stand on its own feet. We are not alone.

The United States is playing its final cards and it will fail, especially as it faces its own economic crisis. The US is threatened by civil war more than Lebanon is threatened by any local violent actions. I am certain of that. We are in the midst of a conflict that will end in our favor, just as we planned and prepared. We assure our people, as we have always done, that victory will be ours. We would never promise to take any steps if we were not prepared for such a challenge.

————

Video transcript section:

Naqqash:

(As for the US demand that Lebanon) close its borders with Syria, this means opening up the borders with Israel because Lebanon only borders Syria and the (Mediterranean) sea. When someone asks (us/the Lebanese) to close the borders with Syria, they will not only be asking us to seal the borders with a neighboring and friendly country, but with all countries beyond Syria, like Iraq, Jordan and other Arab countries.

We need to export (goods) now more than ever. We need to work with neighboring countries because we can use our local currency (in regional trade) and achieve economic integration. The US is overtly demanding that Lebanon commit a greater economic suicide (by closing its borders with Syria). However, this will not happen because our people are in control. America should know that our people (the Resistance Axis) are not only in control of the borders with Syria, we are in control of all of West Asia. This is what America should understand.

The US State Department is creating a smokescreen. If the (US State Department) consults the Pentagon (regarding this policy), the Pentagon will tell it that you will not able to pursue this policy if a war erupted or if all resistance forces moved (into action) using their full power. What are they threatening us with? They (Americans) are using the last method (card) they have, only to please Israel and some of the Arabs who are struggling for power. The US wants to show them that it is still taking action, but they are losing this battle. Closing (Lebanon’s) borders (with Syria) is a myth (i.e. an impossibility). We threaten them not only with opening up the borders (with Syria), but with abolishing them completely if we decide to do so today. There is no force on the face of the earth, no Lebanese, Arab or foreign force that can prevent us from abolishing the borders if we decide to. They (Americans) know this fact.

As for economic integration, this region is rich in resources, and some major countries are ready to help. The country (Iran) who sent seven oil tankers accompanied by a giant tanker carrying foodstuffs to open (its) first commercial center in Venezuela, (can do that again in Lebanon).

الحياة السياسيّة في لبنان ظاهرة صوتيّة

ناصر قنديل

يتوزّع النقاش السياسي في لبنان هذه الأيام، على عنوانين، الأول هو قانون قيصر للعقوبات على سورية، والثاني الحملة التي تستهدف سلاح المقاومة. وينقسم اللبنانيون على أساس تصديق الفرضيتين، كمواضيع راهنة وحاضرة. وفي العنوان الأول ينقسمون بين من يدعو لعدم التقيّد بالعقوبات ومن يتحدث عن مرونة في تطبيقها ومن يدعو لاحترامها بصرامة. وفي العنوان الثاني ينقسمون بين متمسّك بالسلاح وداعٍ لنزعه وثالث يدعو لاستراتيجية وطنية للدفاع تنظم العلاقة بالسلاح. ويمكن لأي عاقل التدقيق بالموضوعين كعناوين سياسية ليكتشف ببساطة أنهما ليسا على جدول أعمال أي جهة جدية كمواضيع راهنة.

عواصم العالم وفي مقدمتها واشنطن منشغلة بعنوانين مختلفين: الأول هو الحدث الأميركي الذي يصفه البعض بالزلزال الذي سيغيّر العالم، حيث يتهدّد الولايات الأميركية في ظل أوضاع اجتماعيّة تزداد تدهوراً نحو الفقر، مشاريع حروب أهلية وتفكك الدولة المركزية، وبحث عن تصور استشرافي لأميركا الجديدة، التي سيكون أبرز معالمها الانكفاء نحو الداخل. ومن بعده يحضر العنوان الثاني عبر رصد وتتبع تداعيات المواجهة مع وباء كورونا، التي لا تزال مستمرة في ظل ركود اقتصادي منذ شهور تتبعه حركة إفلاسات غير معلنة، وانحلال لنمط اقتصادي حكم العالم منذ سقوط الاتحاد السوفياتي، عنوانه الاقتصاد الافتراضي في صالات البورصات، والخدمات المصرفية الرديفة القائمة على الديون والرهونات، وصولاً للمراهنات، وصعود حتمي لاقتصاد الأصول القائم على الاهتمام بالمواسم الزراعية وإنتاج وتخزين السلع الحقيقية، ورد الاعتبار للاقتصاد الوطني غير المعولم. وفي الطريق حلول تدريجي للذهب مكان الدولار، والعنوانان العالميان الجديدان، يبدأ النقاش فيهما أميركياً، حيث يفترض وفق الصالونات اللبنانية، أن الانهماك قائم ليل نهار بكيفية تطبيق عقوبات قانون قيصر على سورية من بوابة لبنان، والتدقيق بدرجة تقيّد لبنان به، وبخطة بعض الأصوات للتحرك تحت شعار نزع سلاح حزب الله!

الانهماك اللبناني بقانون قيصر ينفيه القانون نفسه، الذي تكفي قراءته لمعرفة انه أداة تخاطب قديمة مع روسيا، زالت ظروفها، لحجز مقعد أميركي في مشروع الحل السياسي في سورية. ويكفي النظر لعناوين تطالها العقوبات لمعرفة أن الانهماك به هو افتعال بلا مبرر، أما ملف سلاح المقاومة، فأبعد من أن يكون موضوعاً حاضراً، للأميركي الذي يستعد لحزم حقائبه من المنطقة، وسقف مساعيه لتفاهمات غير مباشرة عنوانها، لا تطلقوا النار نحن منسحبون، من دون أن يعني ذلك في العنوانين، أن الأميركي لا يرغب بالتسلية في الوقت الضائع، بانتظار تبلور الساعات الحاسمة وظروفها، طالما يجد في لبنان من يسمع وينفّذ ويهتم ويرتبك وينهَم، فلم لا يلعبون اللعبة، ويملأون الوقت بعناوين يريد بعض اللبنانيين تصديق جديتها، والاستقطاب حولها، والتقاتل.

في هذا الوقت الضائع يبدو أن قانون قيصر بما شكّله من أداة حرب نفسية، مناسبة لابتزاز بعض القيادات السياسية بالإيحاء باستهدافها بالعقوبات، أملاً بتعديل تموضعها السياسي، أو إرباك هذا التموضع على الأقل، ومعه زرع الشكوك في التحالفات، فيما يبدو عنوان سلاح المقاومة الذي صار عند بعض «الثوار» الذين كانوا يطالبون حزب الله بالوقوف مع «ثورتهم»، هو سبب الأزمة الاقتصادية، مناسبة لتأسيس جبهة حلفاء الجيل الجديد للسفارة الأميركية في الحياة السياسية اللبنانية، مع وسم ذكرى السادس من حزيران موعداً لتحركهم، وهي ذكرى اجتياح كيان الاحتلال للبنان عام 1982، التي يجب أن يتم إحياؤها أمام السفارة الأميركية تنديداً بدورها في دعم كيان الاحتلال، وإعلاناً للتضامن مع الشعب الأميركي المنتفض بوجه العنصرية أسوة بما يحصل في باريس ولندن.

العقيدة العسكرية الأميركية الجديدة وداعاً غرب آسيا موسم الهجرة الى مالاقا

محمد صادق الحسيني

في ظل مجموعة الهزائم، التي لحقت بالولايات المتحدة الأميركية، خلال الثلاثة عقود الماضية، وفي ظل فشل جنرالاتها في تحقيق أي انتصار عسكري، على الرغم من أنهم يعاملون بعد أحداث 11 أيلول 2001 “كما كان يعامل جنرالاتنا بعد الحرب العالمية الثانية”، كما يقول الكاتب الأميركي، جيم ويب (Jim Webb ) في موضوع طويل، نشره في صحيفة ذي ناشيونال انترِست الأميركية The Nationai Interest بتاريخ 8/5/2020، في ظل كل هذا، ونظراً لأن الكونغرس الأميركي وكثيراً من السياسيين وصناع القرار في الولايات المتحدة، لم يأخذوا بآراء ونصائح القيادات العسكرية ذات الاختصاص، بدأ القائد الجديد لمشاة البحرية الأميركية ( Marine Corps ) التي تأسست سنة 1775، بدأ بالعمل على تنفيذ خطة تقليص واعادة هيكلة لهذا الفرع، من القوات المسلحة الأميركية.

اما اهم العناصر التي تضمنتها خطة الجنرال ديفيد بيرغر ( David Berger ) لتقليص حجم قوات المارينز (مشاة البحرية الأميركية) فهي التالية:

ان متطلبات الحروب المقبلة لم تعد تتوافق او تتطابق مع المهمات التي كانت تنفذها قوات المارينز سابقاً، والتي تمثلت في القيام بعمليات إنزال بحري كبيرة، وإقامة رؤوس جسور على اليابسة، وتوسيع العمليات العسكرية، وإنما يجب أن تكون مهمات المارينز مستقبلاً منطلقة من خطط عمليات بحرية منسقة ومتكاملة.
وهذا يعني، في تقديري، أن طبيعة المهمات القتالية التي ستكلف بتنفيذها قوات المارينز الأميركية، في مسارح العمليات الجديدة، ستكون مختلفة عما عرفناه من تكتيكات قتالية لهذة القوات. وستكون عملياتها تكتيكية من ناحية الشكل وحجم القوات واستراتيجية في هدفها، المتمثل في إلحاق الهزيمة بالعدو او إخضاعه للشروط الأميركية على الصعيد السياسي.

يجب أن تنسحب قوات المارينز من الشرق الاوسط، الذي مثَّل تواجدها فيه خطأً من الأساس، والتوجه الى جنوب شرق آسيا، حيث كان على الولايات المتحدة أن تترك تلك المنطقة أصلاً ولا تنخرط في صراعات الشرق الاوسط. وهذا ما يتطلب إعادة الهيكلة وتقليص عدد قوات المارينز.
وهو يهدف من وراء ذلك، في تقديري، الى تقليص النفقات وزيادة فاعلية هذه القوات وتطوير مهماتها وتغيير طبيعة تلك المهمات، نظراً لتغير مسارح العمليات، حيث لم تعد مطلوبة إقامة رؤوس جسور على اليابسة وتثبيت سيطرتها على نقاط معينة تمهيداً لنزول القوات البرية على اليابسة لتشن هجوماً برياً ضد قوات العدو. وذلك لأن العدو في جنوب آسيا سيكون الصين الشعبية وستكون المواجهة معها مختلفة عن الحروب السابقة. اي انها ستكون مزيجاً من عمليات بحرية وأخرى إلكترونية (سايبر).

من هنا فإن أهم ما سيقوم بة الجنرال ديفيد بيرغر، في اطار التقليص وإعادة الهيكلة لقوات المارينز، هي الخطوات التالية:
أ) تسريح ثلاث كتائب مقاتلة، اي 14% من عديد قوات المارينز، بحيث تقتصر القوات على 21 كتيبة مقاتلة، والتي ستكون كافية لتلبية احتياجات الميدان للقوات البحرية والقوات المشتركة.

ب) تقليص عديد الكتائب الواحدة والعشرين المتبقية بواقع مئتي جندي من كل كتيبة. وهو ما يعني تسريح أربعة آلاف ومئتي جندي من قوام هذه القوات، اضافة الى الكتائب الثلاث، المذكورة اعلاه والتي تقرر تسريح جميع أفرادها.

ج) تسريح كتيبتي مشاة، من اصل ثماني كتائب مقاتلة عاملة حالياً، اي الاستغناء عن 25% من القوة القتالية من المشاة.

د) حل ست عشرة كتيبة مدفعية قتالية، اي 76% من حجم سلاح المدفعية، التابع لمشاة البحرية. والاستعاضة عنها بأربع عشرة كتيبة مدفعية صاروخية، ستكون قادرة على تأمين النجاح في الحملات البحرية (المقبلة).

هـ) الاستغناء عن كل الدبابات، العاملة في سلاح المارينز الأميركي، وتغطية تأثير الاستغناء عنها عبر الجيش الأميركي.

وهذا يعني، حسب تقديري، تقليص النفقات، وطلب الدعم المدروس من القوات البرية الأميركية، في حال احتاجت قوات المارينز للمدرعات في اية عمليات بحرية مقبلة، وذلك بسبب تغير طبيعة المهمات القتالية التي ستقوم بها المارينز في مسارح العمليات الجديدة في جنوب آسيا.

و) حل سربين، من أسراب المروحيات السبع عشرة العاملة حالياً، وذلك لعدم الحاجة اليها بعد حل كتيبتين من كتائب المشاة.

يرجع هذا القرار، حسب تقديري، الى ان هذه المروحيات كانت تستخدم في عمليات نقل كتيبتي المشاة، المشار إليها اعلاه وتقديم الدعم الناري لتلك القوات في ميادين القتال.

ز) حل ثلاثة أسراب، من أصل أسراب مروحيات النقل الجوي الثقيلة الثماني، العاملة حالياً ضمن قوات المارينز الأميركية.

يرجع هذا القرار، حسب رأينا، الى تغيير العقيدة القتالية للمارينز، والتي لم تعد تعتمد القيام بعمليات إنزال بحري لتأمين رؤوس جسور للقوات البرية، عند إنزالها الى اليابسة، وإنما اتباع التكتيك الجديد المتمثل في تنفيذ عمليات إنزال بحري ليست كبيرة (هذا لا يعني أن تكون صغيرة)، يقوم أفرادها بمهاجمة اهداف العدو وتدميرها والسيطرة على مواقعها، او التدمير ثم الانسحاب، وذلك يعود لطبيعة الهدف المعادي وأهميتها العسكرية والجغرافية. علماً ان مسرح العمليات هذا سيكون بحار الصين (الجزر الصينية) وغرب المحيط الهادئ.

ح) الاستغناء عن سربين، على الأقل، من أسراب المروحيات الهجومية السبعة، العاملة حالياً في عداد قوات المارينز. وذلك لانها لم تعد ضرورية لعملياتنا، بعد الاستغناء عن ثلاث كتائب مشاة.

وهذا يعني، طبقاً لقراءتنا ايضا، ان حاجة المارينز لهذه المروحيات قد انتفت بسبب الاستغناء عن كتائب المشاة، المشار اليها اعلاه، والتي كانت المروحيات تقدم لها الدعم الناري خلال العمليات على الارض.

ط) اعادة تقييم حاجتنا، قوات المارينز، لطائرات إف 35 / F 35 /، آخذين في الاعتبار :

قلة الطيارين وصعوبة تدريب طيارين جدد ومشاكل الصيانة واستدامة الطائرات. الى جانب الصعوبات المالية والصناعية.

وهذا يعني، حسب ما أرى، ان موازنة قوات المارينز لا تسمح باقتناء هذا النوع من الطائرات، ذات الأسعار الخيالية. والاهم من ذلك الإشارة الى الصعوبات الصناعية وهو تعبير يستخدم لتغليف او لتجميل عبارة المشاكل الفنية التي تعاني منها الطائرة وبالتالي عدم ملاءمتها لتأمين الغطاء الجوي او لتقديم الدعم الجوي، المطلوب لعمليات الكوماندو البحرية، وهو الطابع الذي ستتخذه مهمات المارينز الأميركية مستقبلاً.

انطلاقاً من كل ما تقدم فلا بد لنا من التأكيد على قول شاعرنا، ابو الطيب المتنبي، عندما قال:
“ولا يصح في الإفهام شيء اذا احتاج النهار الى دليل”

إذ إن سحب القوات الأميركية، وأسلحتها، من “الشرق الاوسط” ومن دول الجزيرة العربية والعراق على وجه الخصوص، لم يعد أمنية او خيالاً وانماً تحول الى واقع ملموس وسيستمر، الى ان يستكمل قبل نهاية هذا العام او بداية العام المقبل…!

نقول هذا لان كل وقائع ميادين الصراع الدولي تؤكد ان موسم الرحيل والهجرة الى مضيق مالاقا يتسارع بشكل كبير، وما خطط قائد المارينز الأميركي الجديد الا جزء من هذا الرحيل. وهو رحيل عن جبل طارق المتوسطي الى جبل طارق الآسيوي، كما يسمّي البريطانيون مضيق مالاقا.

ميدان الصراع الجديد هو بحار الصين، بعد ان هزمت الولايات المتحدة، ومشاريعها التدميرية في منطقتنا التي يسمّيها الغربيون بالشرق الاوسط. تلك المشاريع التي ساهمت في تدمير القدرات الأميركية، على مدى 30 عاماً، استغلتها جمهورية الصين الشعبية وروسيا وإيران في تطوير قدراتها، وعلى جميع الصعد، مما حول الصين الى القوة الاقتصادية الأعظم في العالم، كما حول روسيا الى القوة العسكرية الأقوى دولياً (الصواريخ الفرط صوتية والاسلحة الكهرومغناطيسية) وجعل إيران دولة إقليمية عظمى قادرة على تحدي القوة العسكرية الأميركية وحشرها في الزاوية.

كما أن هذه الغفوة الأميركية، بنتائجها، والتحولات الاقتصادية والعسكرية في “الشرق الاوسط” والعالم، والتراجع الكبير في المكانة الاستراتيجية لمنطقة غرب آسيا عامة ودولها الوظيفية خاصة، قد تركت أعراب النفط في الخليج ومعهم حاخامهم، بنيامين نتن ياهو، يتامى يندبون حظهم، بينما يواصل حلف المقاومة بناء قدراته العسكرية والعض على الجرح والصبر العظيم بانتظار فتح القدس وتحرير فلسطين المقبل لا محالة كما هو يوم القيامة الذي لا ريب فيه ولا تردّد…!

أتى أمر الله فلا تستعجلوه.

بعدنا طيبين قولوا الله.

The new geopolitics: Cairo and Paris instead of Ankara and Riyadh الجغرافيا السياسيّة الجديدة القاهرة وباريس بدلاً من أنقرة والرياض

The new geopolitics: Cairo and Paris instead of Ankara and Riyadh

Written by Nasser Kandil,

     During the past ten years, the region as entitled by the Americans the Great Middle East has witnessed major transformations where wars were the decisive element in them. The wars on Syria and Yemen were the most important tests of the balances of power, because the American project which aims at imposing hegemony on the region through weakening the resistance axis especially Iran and distancing Russia and China away from the waters of the Mediterranean Sea puts into consideration after the failed wars of Afghanistan and Iraq and the failed wars of Israel on Lebanon and Gaza that the wars by proxy will made out of its allies partners in the new regional system. It was clear during the past years that Turkey and Saudi Arabia have supported America whether in cooperation or alternation or competition, but it was clear too that the Mediterranean was a Turkish mission while the Gulf and the Red Sea were Saudi-Emirati mission. This means that waging a war on Syria under Turkish leadership and a war on Yemen under Saudi leadership. Meanwhile America and Israel continue the military and political intervention and maneuvers when needed without getting involved in open confrontations.

     The early months of this year 2020 witnessed a number of developments, starting from the American assassination of the two commanders Qassim Soleimani and Abu Mahdi Al Muhandis, followed by the announcement of the Deal of the Century, opening pending governmental issues in Lebanon and Iraq, and the American understanding with Taliban Movement which included an American commitment of withdrawal. The decisive battles in Syria and Yemen showed that this year is the year of reaping, the year of resolving and determining options. This is can be deduced by linking what is done by America itself not by proxy. Therefore, it becomes clear that the goal of assassination and the Deal of the Century is to prepare for the withdrawal by breaking the link between staying in the region and the requirements of the security of Israel, and between securing these requirements through the assassination and the legislation of the annexation of the Palestinian territories and Juduazition and settlement, and ensuring the flow of money and weapons from Washington to Tel Aviv without restrictions that were before the deal of the century. What has been illegal before has become now legal; furthermore, the Palestinian geography in the occupied territories in 67 has become the way for the Israeli security after its barter for peace was the way for security.

     If the strategic axis of the American movement is the withdrawal as shown in the interconnected American steps, then the wars of proving eligibility from Syria to Yemen become necessary for each of Turkey and Saudi Arabia. Therefore this grants the battles waged by Turkey and Saudi Arabia this year in Syria and Yemen a different meaning from those waged in previous battles, and this grants the victories of Syria and the resistance axis especially Hezbollah on one hand and Ansar Allah and the Yemeni army on the other hand different meaning from the previous ones. This is the meaning of reading differently the geography of battles. With regard to the Saudi security the Yemenis succeeded in having control on the strategic province of Al Jawf, as the Syrians along with the resistance forces succeeded in defeating the Turkish army in Saraqib the strategic security knot according to Syria and Turkey. Therefore, the upcoming settlements become projects of face-saving for each of Saudi Arabia and Turkey as an interpretation of the regional failure.

     In the axis of the alliance with Washington, and in the time of defeat those who were out of the range of war will have role as Egypt and France. Egypt which considers well the Saudi considerations did not accept to participate in the war on Yemen and it maintained its relationship with Syria especially in confronting the Turkish and Muslim Brotherhood danger. France which works under the American policies has shown a different approach towards Iran and Hezbollah in the main issues of the nuclear file and the dealing with the Lebanese government. At the time of the preparation for the American withdrawal, America becomes in more need of those who can deal with the opponents. So, this grants Egypt and France different advanced roles in the upcoming stage especially because Israel is living in a state of strategic confusion that goes beyond the inability to fight wars, to the extent of the inability of running politics which repeated its elections for the third time and still unable to form a government, and if it does so it will not be able to take the initiative due to the fragility of its political and military situation.

Translated by Lina Shehadeh,

الجغرافيا السياسيّة الجديدة: القاهرة وباريس بدلاً من أنقرة والرياض

ناصر قنديل

– خلال عشر سنوات عرفت المنطقة التي يسمّيها الأميركيون بالشرق الأوسط الكبير تحوّلات كبرى، كانت الحروب هي العنصر الفاصل فيها، وشكلت الحرب على سورية والحرب على اليمن الاختبارات الأهم لموازين القوى، حيث المشروع الأميركي الهادف لفرض الهيمنة على المنطقة، عبر إضعاف وترويض محور المقاومة وقاعدته إيران، وإبعاد روسيا والصين عن مياه البحر الأبيض المتوسط، يضع في حسابه بعد حربي أفغانستان والعراق الفاشلتين، وحروب «إسرائيل» الفاشلة على لبنان وغزة، أن حروب الوكالة التي سيتولاها حلفاؤه، هي التي ستصنع منهم شركاء في النظام الإقليمي الجديد، وكان واضحاً خلال السنوات التي مضت أن تركيا والسعودية قد شكلتا ميمنة الأميركيّ وميسرته، سواء بالتعاون أو بالتناوب أو بالتنافس، لكن كان واضحاً أيضاً أن البحر المتوسط مهمة تركية، والخليج والبحر الأحمر مهمة سعودية إماراتية. وهذا يعني خوض حرب سورية بقيادة تركية، وحرب اليمن بقيادة سعودية، فيما يواصل الأميركي والإسرائيلي التدخل والمناورة العسكرية والسياسية حسب الحاجة، لكن من دون التورط في مواجهات مفتوحة.

– شهدت الشهور الأولى من هذا العام 2020 جملة من التطورات، بدأت باغتيال الأميركيين للقائدين في محور المقاومة قاسم سليماني وأبي مهدي المهندس، وتلاها الإعلان عن صفقة القرن، وتلاهما فتح ملفات حكومية معلقة في لبنان والعراق، والتفاهم الأميركي مع حركة طالبان وما تضمنه من التزام أميركي بالانسحاب، وجاءت المعارك المفصلية في سورية واليمن، لتقول جميعها إن هذا العام هو عام الحصاد، وعام حسم الاتجاهات، وبلورة الخيارات، وهو ما يمكن استنتاجه من الربط بين ما فعلته واشنطن بأيديها وليس بواسطة الوكلاء، أي اغتيال القادة وصفقة القرن والانسحاب من أفغانستان، ليصير بائناً أن هدف الاغتيال وصفقة القرن هو التمهيد للانسحاب، عبر فك الارتباط بين البقاء في المنطقة ومقتضيات أمن “إسرائيل”، وتأمين هذه المقتضيات عبر الاغتيال وتشريع عمليات ضم الأراضي الفلسطينية وعمليات التهويد والاستيطان، وضمان تدفق المال والسلاح من واشنطن إلى تل أبيب، دون قيود كانت تترتب على هذه العمليات قبل صفقة القرن، بحيث بات شرعياً بعدها ما كان غير قانوني قبلها، وصارت الجغرافيا الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 67 أداة الأمن الإسرائيلي، بعدما كانت مقايضتها بالسلام هي الطريق للأمن.

– إذا كان المحور الاستراتيجي للحركة الأميركيّة هو الاتجاه للانسحاب، كما تقول الخطوات الأميركية المترابطة، تصير حروب إثبات الأهلية على نيل الوكالة، من سورية إلى اليمن، امتحانات العبور الضرورية لكل من تركيا والسعودية. وهذا ما يمنح المعارك التي خاضتها تركيا في سورية والسعودية في اليمن هذا العام، مضموناً مختلفاً عن معارك الأعوام السابقة، وما يمنح انتصارات سورية وقوى المقاومة وعلى رأسها حزب الله من جهة وأنصار الله والجيش اليمني من جهة مقابلة، معاني مختلفة عن الانتصارات السابقة. وهذا ما يفرض القراءة لجغرافيا المعارك بعيون مختلفة، فقد نجح اليمنيون بالسيطرة على محافظة الجوف الاستراتيجية بالنسبة للأمن السعودي، بمثل ما نجح السوريون وقوى المقاومة بكسر الجيش التركي في سراقب عقدة الأمن الاستراتيجي لسورية وتركيا معاً، بحيث باتت التسويات المقبلة مشاريع حفظ ماء الوجه لكل من السعوديّ والتركيّ، لكن على قاعدة الفشل الإقليميّ.

– في معسكر التحالف مع واشنطن، يتقدّم عند الهزيمة موقع الذين كانوا خارج الحرب. وهذا هو حال كل من مصر وفرنسا، فمصر التي تراعي الحسابات السعودية كثيراً، لم ترتضي المشاركة في حرب اليمن وحافظت على علاقاتها مع سورية بعناية، خصوصاً في مواجهة الخطر التركي والأخواني، وفرنسا التي تعمل تحت سقف السياسات الأميركية عموماً أظهرت مقاربة مختلفة تجاه إيران وحزب الله في الملفين الرئيسيين، الملف النووي والتعامل مع الحكومة اللبنانية، وفي زمن التمهيد للانسحاب الأميركي تزداد حاجة واشنطن لمن يمكنهم التحدث مع الخصوم، ويصعد دور الذين يملكون قدرة بناء الجسور لا الجدران. وهذا ما يمنح لمصر وفرنسا أدواراً مختلفة ومتقدّمة في المرحلة المقبلة، خصوصاً أن “إسرائيل” في غرفة العناية الفائقة، فهي تعيش مرحلة ارتباك استراتيجي يتخطى العجز عن خوض الحروب، إلى حد العجز عن تسيير الآلة السياسية للكيان الذي يقوم بإعادة انتخاباته لمرة ثالثة ولا يزال عاجزاً عن تشكيل حكومة، وإن فعل فلن يستطيع الانتقال إلى المبادرة بسبب هشاشة وضعه السياسي والعسكري.

هل تستغلّ كورونا لشنّ عدوان على محور المقاومة؟

العميد د. أمين محمد حطيط

تتزايد موجات التهويل بشنّ حرب على مكوّنات محور المقاومة بشكل متوازٍ مع انشغال العالم بالمواجهة القاسية مع الوباء الذي يجتاحه ويصيب مئات الآلاف ويقتل عشرات الآلاف من البشر في معظم أنحاء المعمورة عامة، وفي العالم المصنّف بأنه العالم الأوّل من حيث التقدّم والحضارة خاصة أميركا وأوروبا الغربية.

فمن مسرّب لقول بأنّ أميركا تتحضّر لشنّ حرب صاعقة مدمّرة في العراق تحقق لها العودة لاحتلاله بصيغة مطوّرة تختلف عن صيغة الاحتلال الأولى، إلى قول بأنّ الحرب الفعلية ستكون أميركية «إسرائيلية» ضدّ إيران المنشغلة بمواجهة الحرب على كورونا في ظلّ تشديد التدابير الوحشية التي تتخذها أميركا ضدّها تحت مسمّى العقوبات، إلى رأي يروّج لفرضية أقدام «إسرائيل» على استغلال فرصة انشغال حزب الله ولبنان بمواجهة كورونا وللقيام بحرب خاطفة ضدّه تحقق لها ما فشلت في تحقيقه من أهداف منذ 20 عاماً، إلى رأي أخير يتضمّن القول إنّ «إسرائيل» ستجد في غزة الحلقة الضعيفة التي تغريها بالعدوان عليها وتسجيل نقاط قوّة وردع تحتاج اليها في ظلّ أزمتها الداخلية. فهل هذه الفرضيات قابلة للتنفيذ؟ وهل الحرب بذاتها فرضية محتملة في ظلّ هذه الظروف؟

قبل مناقشة تلك الفرضيات لا بدّ من التذكير بشروط يفترض تحققها للقيام بأيّ هجوم من طرف ضدّ آخر وفي طليعة هذه الشروط وجوب امتلاك المهاجم القدرة على تحقيق الإنجاز العسكري المحدّد هدفاً لهجومه (نقول القدرة وليس القوّة، لأن المعوّل عليه هنا هو القدرة أيّ تناسب القوة المتوفرة مع الهدف المحدّد ما يعني أخذ قوة العدو الدفاعية بعين الاعتبار عندما نقيّم القدرة)؛ أما الشرط الثاني فيتمثل بقدرة المهاجم على حسم الحرب ووقفها في التوقيت الذي يريد، ما يعني وجوب امتلاكه القدرة على اقتياد الخصم إلى الانهيار الإدراكي او الميداني الذي يجبره على أن يتوقف عن القتال بمجرد ان يعلن المهاجم انتهاء عملياته العسكرية، أما الثالث فهو امتلاك المهاجم المناعة الدفاعية الكافية التي يحتاجها لاحتواء ردة فعل العدو ومنع الأخير من إنزال أضرار به لا يقوى على تحمّلها، أما الأخير فيتصل بالبيئة الدولية الإقليمية والعامة التي تتيح للمهاجم أن يستثمر نتائج انتصاره وان يصرف إنجازه الميداني (إذا تحقق) في السياسة. فهل هذه الشروط متحققة في الواقع القائم؟

بداية لا ننكر أبداً بأنّ الجهات الأربع (إيران العراق لبنان غزة) المحتمل استهدافها بعدوان تقوم به أميركا و»إسرائيل» مجتمعتين او منفردتين، أنّ هذه الجهات مشغولة وبمستويات متفاوتة بمواجهة جائحة كورونا، ولكن يجب ان نذكّر أيضاً بأنّ أميركا و»إسرائيل» تترنحان تحت ضربات هذا الفيروس، وبالتالي انّ القول بالانشغال يشمل الجميع فعلياً، وتتقدّم أميركا و»إسرائيل» الجمع المحتمل استهدافه بدرجة الانشغال، حيث انّ في أميركا وحدها ربع الإصابات التي حلّت بكلّ العالم (330 ألف من أصل مليون و300 ألف في العالم). وانّ كورونا اقتحم جيوش أميركا و»إسرائيل» وأثر في الجهوزية القتالية والمستوى المعنوي فيهما بشكل بالغ السلبيّة.

ومن جهة أخرى، فإنّ هذه الجائحة فضحت أميركا وأظهرت هشاشة الوضع الداخلي فيها وهشاشة التماسك الوطني بين ولاياتها وهشاشة الروابط التحالفية خاصة مع أوروبا فضلاً عن كشفها المستوى اللاأخلاقي في التعامل مع الإنسان عامة ومع حلفائها خاصة، حيث إنّ كورونا أظهر انّ هذه التي تسمّى الولايات المتحدة الأميركية او التي تريد أن تحكم العالم وتسيطر على مقدّراته هي كيان واهن في الوضع الداخلي وعلى المستوى التحالفي والوطني والصحي والأخلاقي وانّ الهيبة التي أرادت أميركا ان تحكم العالم بها هي هيبة مصطنعة كاذبة وقد سقطت فعلياً، ولم يكن سقوطها في قاعدة عين الأسد في العراق إلا البداية التي جاءت كورونا لتعززها. وبالتالي نقول إنّ كياناً واهناً أمام وباء نجح الآخرون في مواجهته حيث عجزت أميركا وتسرّب إلى جيشها وأنهك شعبها، انّ كياناً هذه حاله ليس هو الكيان الممتلك قدرة الذهاب إلى حرب. وما نقوله عن أميركا ينسحب على «إسرائيل» وإنْ كان من أبواب أخرى ومستويات مختلفة.

وعلى جبهة الأطراف المستهدفين بالعدوان المبحوث فيه، نجد انّ كورونا لم تشغلهم إلى حدّ يصرفهم عن إدارة حرب دفاعية ناجحة خاصة انّ القوى المخصّصة لمواجهة العدوان ليست هي نفسها المنوط بها الاتقاء من الفيروس، وان كانت القيادة قد تخصّص جزءاً من وقتها لهذه المهمة الطارئة، لكن ذلك لا يعيق عملها الرئيسي في المهمة الدفاعية، ما يعني انّ المراهنة على الانشغال بمواجهة كورونا وعلى أهميته هو رهان في غير محله.

ونعود إلى الشروط المتقدّم ذكرها ولنتوقف فيها خاصة عند أمرين الأول ردة فعل المعتدى عليه، والثاني قدراته على الاستمرار في الميدان. وهنا لن نصرف كثير وقت في النقاش حول الموضوع بعد أن بات من المسلم به انّ «إسرائيل» عجزت عن تأمين الدفاع المتين على الجبهة الداخلية وفشلت في الوصول إلى حالة «شعب يعمل تحت النار»، ما يعني انّ الحرب إذا وقعت فستضعها بين حصارين حصار نار المقاومة التي ستطال كلّ هدف في فلسطين المحتلة صغيراً كان أم كبيراً، وحصار فيروس كورونا الذي اقتحم أيضاً الجيش الإسرائيلي ويبدو أنه طال القيادة في المستويين العسكري والسياسي.

أما أميركا التي لها في منطقة الشرق الأوسط ما يناهز السبعين ألف عسكري منتشرين في 54 قاعدة عسكرية برية أساسية (يُضاف اليها القواعد الظرفية الصغيرة وهي كثيرة وعددها متحرّك) وأكثر من 60 قطعة بحرية موزعة على 3 أساطيل، فإنها باتت تعلم بعد صفعة عين الأسد أنها لا تستطيع أن تطمئن إلى الدفاع عن وجودها هذا بشكل محكم وآمن يحقق الطمأنينة، وأنّ 4 منصات باتريوت نشرت حديثاً في العراق لن تقدّم ولن تؤخّر. ويبقى ان نشير إلى الأمر الثاني لنؤكد قطعاً بانّ أيّاً من أميركا و»إسرائيل» لن تستطيعا حسم الحرب ووقفها في التوقيت الملائم لهما، وهنا تكون الكارثة التي يكفي فيها أن ينظر إلى حالة أفغانستان او اليمن ليُعرَف نموذج مصغر لها.

يقودنا هذا إلى القول إلى أنّ التهويل بالحرب من قبل أميركا و»إسرائيل» هو عمل إعلامي نفسي يدخل في إطار الحرب النفسية غير القابلة للتحوّل إلى حرب في الميدان العسكري، وانّ كلاً من «إسرائيل» وأميركا بحاجة لهذا التهويل بالحرب للضغط في السياسة او لحجب عيوب الأشغال عن أزمات وإخفاقات او لتغطية انسحاب وانزياح او لصيانة قدرات ردعية تآكلت او استعادة لهيبة تهشمت في الآونة الأخيرة، ثم جاء فيروس كورونا ليكشف مقدار الوهن لدى أميركا التي انقلب رئيسها إلى ممثل يثير السخرية في معرض إدارته للحرب على هذا الوباء.

وعليه نقول في زمن سقطت فيه الأقنعة وكشفت فيه الحقائق وتآكلت فيه الهيبة التي تبيّن أنها ليست واقعية، في زمن يستعدّ فيه العالم للدخول في نظام ما بعد كورونا، زمن تعاد فيه صياغة التحالفات ورسم الخرائط الاستراتيجية الجديدة تسقط فيه أحلاف وتقوم أخرى، يكون انتحارياً من يقدم على حرب لا يضمن حسمها لصالحه وفوزه فيها بدون أيّ شك، وانّ أيّاً من أميركا او «إسرائيل» ليستا في هذا الوضع وليستا على هذه القدرة، ما يجعلنا نستبعد بشكل شبه قاطع الحرب التي تهوّل بها أميركا و»إسرائيل» لإنزال ضربة قاصمة بمحور المقاومة، أما إنْ حصلت المجازفة وارتكب الخطأ الاستراتيجي وكانت الحماقة هي المسيّرة لذوي الشأن واتخذ القرار الانتحاري فإنها ستكون حرب تحرير «الشرق الأوسط» من الوجود الأجنبي الاستعماري، وهذا ما يجب أن لا يثنسى من مواقف قادة المقاومة ومحورها تلك المواقف التي أطلقت على ألسنة أولئك القادة من إيران الى العراق ولبنان وغزة واليمن…

*أستاذ جامعي وخبير استراتيجي.

The US Withdrawal from West Asia Is a Price It Has To Pay – Iraqi Hezbollah Brigades

The US Withdrawal from West Asia Is a Price It Has To Pay – Iraqi Hezbollah Brigades

By Zeinab Daher

Beirut – In light of the escalations taking place in Iraq, which include the global Coronavirus epidemic, the US didn’t spare any effort to continue its hostile military actions in the country.

Reports have suggested that Washington is intending to target the country’s anti-terror paramilitary, the Popular Mobilization Units [PMU], also known in Arabic as Hashd al-Shaabi, in several sites. This goes along with the US’ deployment of Patriot missile system without any authorization from the country’s government.

To further learn the Iraqi resistance’s stance toward all this, al-Ahed News managed to have an exclusive interview with Iraqi Hezbollah Brigades Spokesman, Mr. Mohammad Mohie who stressed that any US action will increase the determination of all Iraqi factions, emphasizing that the price they have to pay for this will be expelling them from West Asia.

The US Withdrawal from West Asia Is a Price It Has To Pay – Iraqi Hezbollah Brigades
https://www.english.alahednews.com.lb/52244/269

Iraqi Resistance’s Response

Representing the response of Iraqi resistance factions in general, and that of Hezbollah Brigades in particular, Mr. Mohie explained the following:

“Most of the American actions today are related to certain circumstances that include the growing resistance among the Iraqi people as well as the increase in confrontations with US forces based in Iraq. There is a mounting rejection of those forces that are attempting to impose their will using the carrots and sticks approach.”

Mr. Mohie said the US is using psychological warfare, ground actions, conspiracies and sometimes attempting to strike the resistance factions and commanders, as well as some national and security figures that oppose the US plots.

The Iraqi resistance groups take all actions seriously, the man stressed. “We don’t say that they are just withdrawing from certain places; they are in fact making tactical withdrawals, not even repositioning. The US attempts to position its forces in certain places where it thinks they may be safe in case it made any new criminal act.”

We’ve already announced that the US forces intend to make military landings against some sites belonging to the security forces, the PMU or any resistance faction, he said. “We are clearly targeted in most of US threats, and we’ve warned of the dangers and repercussions of this criminal act.”

Mohie noted that the US attempt to impose a political reality in the country by assigning certain figure for premiership is a political coup. “The US is trying to impose this by military force, by intimidating the political forces as well as the resistance factions that oppose the American plots in Iraq,” he added.

US Taking Advantage of Iraq’s Weakness

Elaborating on the circumstances behind the US repeated threats to the Middle Eastern country, Mr. Mohie was clear that the US presence in Iraq leads to controlling the security and military situation, in addition to the US efforts to control the political decision, the government and other sides.

It is no secret in Iraq, he added, that there are certain hands for the US among the political forces that support the US and want its forces to remain inside the country. “They are totally in harmony with the US plots. They are within Iraq’s security, military and intelligence apparatuses, and they clearly support the US scheme.”

Beside insecurity, political instability and the protests which the US attempted to ride their tide, Iraq is now in a battle against Coronavirus, Mr. Mohie explained, adding that all this weakens the country and allow the US play its game of imposing its will by force, controlling the Iraqi land and establishing military bases against the will of Iraqis.

“The deployment of Patriot missiles is a mere violation of the strategic struggle agreement as well as of the Iraqi sovereignty.”

There is no wonder that the US is abusing the weak situation and invest in it to achieve its goals, the Iraqi Hezbollah Brigades spokesman stressed.

Iraqi Resistance vs. US Threats

As always, the Iraqi resistance stances are crystal-clear. All of them reiterate that the US presence in the country is illegitimate, which eventually gives the Iraqi people the right to resist it with any mean they find suitable.

“We, as resistance factions, are at full readiness and preparedness to confront all developments in the future, whether the US sought the hostile action or insisted to remain in the country despite the will of the Iraqis and the Iraqi parliament’s decision to expel its forces out of the country.”

It is why the US’ campaign is focused against the Iraqi Hezbollah Brigades that keep it watchful and hinder its schemes, Mohie said, adding that the US thinks that by targeting us it could end our existence and control the country. “The US also thinks that after assassinating the leaders of victory, Hajj Qassem Soleimani and Hajj Abu Mahdi al-Muhandis, it has crossed all redlines and hence can dare do anything else. But the US is miscalculating the situation.”

Mr. Mohammad Mohie said the US is misreading the situation in Iraq and misevaluating the capabilities of Iraqi resistance factions, and Hezbollah Brigades in particular. “We are quite sure that in case the US dared to make any folly of its many, it will be shocked at the preparedness of all Iraqi resistance factions in general, Hezbollah Brigades in particular, and all walks of Iraqi life.”

He stressed that the US will be shocked at the nature of confrontation and its wide circle in which it won’t expect being targeted in several bases in areas it considers safe.

Aspects of Blacklisting the Group

In response to a question regarding the impact that the group being blacklisted and always targeted by the US, Mr. Mohie said the issue ages back to 2009.

“Blacklisting us won’t change the nature, activity or goals of the Iraqi Hezbollah Brigades. This means that the role we played in expelling the US occupation back then, and what we are doing against its plots for the country, are hindering its efforts.”

Mohie said the group has always been attacked by the US. Many criminal acts against our fighters along the Syrian-Iraqi borders took place, in addition to attacking out sites and training centers. “We don’t care for the American threats. They are something that increase our determination and strength.”

As much as the US pressures the Iraqi people, the resistance turns fiercer and more determined to be strong enough to force the world’s biggest power to submit to its will, which already happened when the US occupied Iraq in 2003, Mohie said.

In comparison with 2003, the man noted that the equation today became totally the opposite. The number of US troops is less and the capabilities and power of the Iraqi resistance is bigger.

“The land is ours, and so is the right. The equation is in the favor of the resistance factions in all scenarios.”

Tactics to End the US Presence

Had the US insisted on remaining in Iraq, this activates the equation of resistance.

The man added that “The resistance started the moment we realized the US is planning to remain in Iraq. We asked the government, parliament and political forces to adopt diplomatic and political frameworks to press until expelling those forces.”

But, Mohie explained, it was clear that the US did neither respect nor recognize the Iraqi government’s appeal to the United Nations to end the role of the international coalition inside the country. The challenge was clear, the man added, the US insisted to remain, which inevitably leads to the presence of resistance.

“If the US won’t exit Iraq, it will be confronted by Iraqi people and resistance factions. It is a legitimate right.”

The US Biggest Crime; The Price

The US has committed many crimes in Iraq. The biggest crime, however, was the assassination of leaders Hajj Qassem Soleimani and Hajj Abu Mahdi al-Muhandis, Mohie said.

“This crime, definitely, won’t go unpaid for. The price is very clear. It is not about withdrawing from Iraq alone. It is rather to pull back from the entire West Asia region.”

It is a goal that has been set by the axis of resistance, of which we are a part, the man added. The Iraqi arena, he went on to say, is the most important one minding the direct military presence [of the target] in it.

The Iraqi resistance, he explained, is in the middle of the parties to the axis of resistance. We have a great responsibility to shoulder and we started to implement this major goal which we will reach by God’s willing.

“The US know very well that this resistance is determined to achieve its goal. It is why it turned fiercer and insisting to finish the Iraqi resistance. The US thinks that we are weak and we could not make progress. It is true that there are some US tools within the Iraqi society, but no matter what are the obstacles we will continue until achieving our goals.”

As much as the US tries, it won’t be able to hold us back from achieving our goal to expel it from West Asia, Mohie concluded.

Also read it in Arabic

%d bloggers like this: