How Bashar Assad Won in Syria – Haaretz

How Bashar Assad Won in Syria – Haaretz

By Staff, Haaretz

After almost nine years of war in Syria, Anshel Pfeffer wrote for “Israeli” Haaretz newspaper an analysis piece entitled “How Bashar Assad Won in Syria”.

Pfeffer said: “There can be no illusion now. After eight and a half years, Syrian President Bashar Assad has won his country’s war.”

Asaad’s presidency has endured the near-decimation of the Syrian army and an earlier loss of control of most of the country, including the main cities other than the capital, Damascus, according to Haaretz.

Meanwhile, he said, in the latest developments in northern Syria, the Kurds have been forced by US President Donald Trump’s abandonment to make the cruel choice to consent to the return of the Assad regime over a murderous Turkish invasion.

“In the process, Assad has been allowed to reestablish his rule over the last large swath of territory.”

Now, with the exception of the Turkish “security zone” and small enclaves in the northwest and along the Jordanian border, Assad controls nearly the entire country.

And the Arab League will soon readmit Assad.

How did he do it? The simple answer, according to Pfeffer, “he had crucial support provided by Iran, along with a credit lifeline of billions of dollars as well as oil, arms and other crucial supplies.”

Related Articles

 

Advertisements

Gulf Concessions to «Israel» Have Yielded Nothing in Return

Gulf Concessions to «Israel» Have Yielded Nothing in Return

By Kamel Hawwash, TRT

The utopia of the Middle East free from conflict is not within reach at the moment. Conflict is likely to characterize the region for years if not decades to come. The people of the region are the victims, especially the youth, who in many countries were born into conflict, and it is the only life they’ve known.

“Israel” is at the heart of several conflicts. It remains in occupation of Palestinian, Syrian and Lebanese land. In recent months, it has attacked targets in Syria, Lebanon and even Iraq. The justification this time was that it was countering Iran’s presence.

In previous decades, it attacked targets in Tunisia and Sudan. “Israel’s” planes attacked both Iraqi and Syrian nuclear facilities and its operatives killed nuclear scientists in Syria, Iran and Iraq.

It is also worth remembering that its operatives killed a Palestinian, Mahmoud Al Mabhouh, in a hotel in Dubai in 2010. In 2016, “Israel” was thought to have killed Mohammed Al Zawari, a Tunisian drone expert, who it claimed worked with Hamas’ al-Qassam brigade. In 2018, Palestinian academic Fadi Al Batsh was killed in Malaysia and “Israel” was again the prime suspect.

Its repeated attacks on the beleaguered Gaza strip have left thousands dead, tens of thousands wounded and scores of homes destroyed. It has annexed illegally occupied East Jerusalem [al-Quds] and the Syrian Golan Heights.

“Israel” has not only denied Palestinian refugees the right to return in accordance with international law, but it has also been working to remove their status as refugees and to close down UNRWA.

“Israel” claims the UNRWA, which provides jobs and relief to the Palestinian refugees, perpetuates the conflict with the Palestinians. However, this is a conflict that started when it was created through violence, resulting in the expulsion of 750,000 Palestinians to neighboring Arab states, in which they continue to languish in desperate conditions.

“Israel” also continues to settle its population illegally on occupied land in Palestine and the Golan Heights.

“Israel” is likely the most destabilizing and aggressive state in the region, which the international community needs to reign in, rather than treat it with kid-gloves. None of its aggressive actions has led to any accountability, either by individual states or the international community.

Now, the most aggressive state in the Middle East is developing a “non-aggression pact” with some Gulf States.

The claim comes from “Israel’s” so-called Foreign Minister, Israel Katz, who further claimed that he met with several foreign ministers from Arab Gulf states on the sidelines of the UN General Assembly last month, as reported by Channel 12 news recently.

The TV channel claimed that Katz presented his Gulf counterparts with a draft text of the intended pact, which was drawn up by the so-called “Israeli” Foreign Ministry.

It reportedly highlights the opportunity to advance common interests in the context of the threat posed by Iran and is drafted in accordance with the principles of international law. Yes, you read that correctly. The Middle Eastern country responsible for serial breaches of international law when it comes to conflicts with its neighbors, especially the Palestinians, suddenly sees international law as a reference point for this ‘pact’.

“Israel” currently sees an opportunity to make gains it could only have only dreamt about just a few years ago. The Trump Administration has handed it not only significant wins that it can offer but pushed the narrative to “Israel’s” neighboring states that the greatest threat they pose is not from “Israel”, but Iran.

This has all been allowed by the United States’ unilateral decisions recognizing Jerusalem [al-Quds] as “Israel’s” so-called capital and recognizing “‘Israeli’ sovereignty” over the Golan Heights. The US Special Envoy for negotiations, Jason Greenblatt presented the “Israeli” prime minister with a map showing the Golan Heights as part of “Israel”. While these recognitions were only made by the US and the rest of the world has rejected it, Netanyahu is happy to bank these for now and to push for others to follow the American lead.

Next on the list is likely to be the annexation of vast swathes of the West Bank, which one can be relatively confident in thinking would then be endorsed by US President Donald Trump. This would be an act of political aggression that will deal a fatal blow to any possibility of “peace” between the “Israelis” and the Palestinians.

In the past few years, some Gulf States have warmed relations with “Israel”, allowing sporting teams to compete on Arab soil and “Israeli” ministers, including the prime minister himself to visit these countries.

However, what has “Israel” offered in return to convince these states that further normalization and a “non-aggression pact” would help bring stability and peace nearer? The answer is a resounding nothing.

In other words, “Israel” takes and never gives. It wants to see the “Israeli” flag fly over Gulf capitals but will not recognize the Palestinian people’s rights.

Before racing to sign a “non-aggression pact” with “Israel”, Gulf States should insist it first ends its status as the most aggressive state in the region. Until then, they should pour cold water on their normalization efforts. The time for normalization and pacts is not now.

A peaceful Middle East is more out of reach now than it’s ever been in recent history.

تركيا رأس الحربة في العدوان الإرهابي… وسورية السيف والترس وراية النصر

أكتوبر 16, 2019

اياد موصللي

تتصدّر تركيا اليوم الدول التي احتضنت الإرهاب والمجموعات التكفيرية التي ظهرت وانتشرت في بلادنا قادمة من المصدر التركي وقد زوّدت بكلّ مستلزمات القتل والتدمير… وهم اليوم يحاربون معها..

صدّرت تركيا الإرهابيين الى الشام ولبنان والعراق.. خارطة الأطماع التركية منذ ان تكوّنت هذه الدولة هي في السيطرة على سورية الطبيعية.. فبعد الحرب العالمية الأولى وبالاتفاق بين فرنسا وبريطانيا حصلت تركيا على الاسكندرون ومحيطه وعلى قضاء الموصل وامتداده الى الحدود التركية..

اننا وعبر مراحل التاريخ حدّدنا اليهود عدواً شرساً طامعاً بأرضنا وترابها وروحانيتها..

ولكن هنالك أعداء مارسوا بحق امتنا العدوان قبل ظهور إسرائيل وفي طليعة هؤلاء الأتراك. معظم الذين احتلوا بلادنا من الهكسوس الى التتار، الرومان، الفرس، الصليبيين، البريطانيين، الافرنسيين… غادروها دون ان يتركوا آثاراً لما ارتكبوه فيها أثناء فترة وجودهم إلاّ الأتراك الذين تركوا بصماتهم في ساحاتنا العامة مشانق تتأرجح عليها جثث أبطال ندّدوا بالطغيان التركي..

ولمن نسي نقول يجب ان نحدّد بشكل واعٍ وعميق أعداءنا الداخليين والخارجيين. نحن نواجه عدواً يهودياً شرساً ولكن هنالك عدوا لا يقلّ خطراً علينا هم الأتراك. والكلمة التي يردّدونها دائماً «عرب سيس» ايّ أوغاد.

انّ مؤامرات الأتراك عميقة الجذور من أجل القضاء على سورية في امتدادها الطبيعي وعلى الشام عبر محاولات اقتطاع أقسام من ارضها المجاورة..

ان ما يجري اليوم من قبل تركيا وضدّ سورية تحت شعارات الأمن والحدود الآمنة والسلام ومحاربة الإرهاب هو إتمام لما حاولته جمعية الاتحاد والترقي وأفشلته يقظتنا..

انّ الحلف التركي اليهودي مستمرّ منذ عهد اتاتورك الى يومنا هذا داعماً لـإسرائيل» متستراً براية الإسلام..

انّ ما نراه اليوم وتقوم به تركيا على الحدود الشامية في سورية ليس جديداً ولم يكتشف هذه المرة ونذكّر بالمقال الذي كتبه «هـ. سايد بوتون» في جريدة الدايلي تلغراف سكنتس في 25 أيار 1938 بعنوان «أعز صديق لنا في الشرق الأوسط» حيث جاء فيه:

«أثناء وجودي في تركيا لفت نظري صداقة المواطينن الأتراك لبلادي بالرغم من انّ الأتراك كانوا بالصف المعادي خلال الحرب الكبرى، غير أنهم لم يظهروا ايّ روح عدائية ضدّنا، فقد أرجعوا المسؤولية على عاتق ألمانيا وحكومة تركيا الفتاة القديمة. انهم أفهموني انّ تركيا لن تكون قطعة غيار من أجل ألمانيا أو اية دولة أخرى. انّ مهمة النظام الجديد المختلف تماماً عن القديم، يتركّز على تطوير البلاد بفعل قوّتها الذاتية، فلا خضوع بعد الآن للمفتشين عن الاحتكارات. انّ القرض الذي قدّمته انكلترا لتركيا لا يتعارض مع سياستنا فهذا المبلغ سوف يستخدم لتطوير البلاد فقط.

انّ تركيا القديمة قد ماتت تماماً وتركيا الحديثة بكامل حيويتها وفكرها الاستقلالي ستصبح سداً منيعاً بوجه الاجتياحات الأجنبية، ومن الأكيد انّ تركيا القوية المزدهرة هي صديقة لانكلترا، نحن لم نطالب بأيّ احتكار وامتيازات فليست لنا أطماع توسعية ولكن يحلو لنا ألا نرى بلدان البحر المتوسط عرضةً لهجمات قوى عظمى أخرى بحيث تصبح تركيا بحالة الدفاع عن النفس، انّ كلّ مساعدة ومساندة نقدّمها اليوم تكون مفيدة بضمان وضع تركيا وتثبيت استقلالها لا يمكن ان نهمل قضايا البحر المتوسط، انّ الأهمية الكبرى لصداقتنا مع تركيا وخاصة اليوم الذي برهن فيه العرب عن عدم قدرتهم السياسية وعن معارضتهم للسير في ركاب الحضارة الحديثة، ونأمل من وزيرنا الى المستعمرات ان يرتب المسألة الفلسطينية بخلقه دولة يهودية قوية تصبح معها حيفا القاعدة المتينة للسلم».

لاحظوا بدقة كيف انّ مصالح بريطانيا ودول الغرب قائمة على الثنائي التركي اليهودي. ونعود الى ما كتبته جريدة «تلغرافو الايطالية» وفيه الوصف البليغ للأتراك تقول الجريدة «انّ نتانة الأتراك، بالرغم من تخفيف وطأتها بفضل بعض المطهّرات تبقى هي هي تنقل العدوى لكلّ الشرق الأوسط، انها نتانة مرعبة بالنسبة لمن يتنشقها».

ونذكر قول سعاده في الاول من آذار 1938.. ونبّه فيه الأمة بأنّ الخطر الثاني الذي يتهدّدنا هو الخطر التركي بعد الخطر اليهودي.

«اننا لا نريد الاعتداء على أحد ولكننا نأبى أن نكون طعاماً لأمم أخرى، اننا نريد حقوقنا كاملة ونريد مساواتنا مع المتصارعين لنشترك في إقامة السلام الذي نرضى به وإنني أدعو اللبنانيين والشاميين والعراقيين والفلسطينيين والأردنيين إلى مؤتمر مستعجل تقرّر فيه الأمة إرادتها وخطتها العملية في صدد فلسطين وتجاه الأخطار الخارجية جميعها وكلّ أمة ودولة إذا لم يكن لها ضمان من نفسها من قوتها هي فلا ضمان لها بالحياة على الإطلاق.

يجب أن نعارك يجب أن نصارع، يجب أن نحارب ليثبت حقنا. واذا تنازلنا عن حق العراك والصراع تنازلنا عن الحق وذهب حقنا باطلاً، عوا مهمتكم بكامل خطورتها ولا تخافوا الحرب بل خافوا الفشل».

نكاد لا نجد مقارنة بين ما نحن فيه وما كان يجب ان نكون عليه. من ملك المال ملك القوّة ومن ملك القوّة ملك السلطة والسيطرة.

وها انّ المال أحالنا ضعفاء أذلاء تعصف بنا رياح الفرقة تتقاسمنا الأطماع وتحكمنا الأهواء وتسيطرعلينا قوى غريبة تتحكم بمالنا ومصائرنا… والسلطة عندنا «مشيخة» عشائرية نذير ما يترك لنا من شؤون فيما المقدرات الأساسية تردنا بأمر يومي ننفذه صاغرين.

حياتنا السياسية مقرّرة… تعاملوا مع هذا ولا تتعاملوا مع ذاك، تنازلوا عن حقكم وعن أرضكم، عن هويتكم وما يستتبع ذلك من تنازل عن الكرامات ولا نقابل كلّ هذا الا ببصمة اصبع وطأطأة رأس.

هل كتب علينا بإرادتنا المشتتة وضعف نفوسنا ان نبقى للاستعمار ممراً وللاحتلال مقراً، اما آن الأوان ان نضع حداً للغزاة والطامعين الذين ملأوا ديارنا وصخورنا بآثارهم ونقوشهم وغادرونا تاركين إرثاً ثقيلاً من التفرقة والشرذمة والتعصب والطائفية والعرقية، وأنسونا أننا خير أمة أخرجت للناس». أمم عديدة داست أرضنا وسلبت خيراتنا الهكسوس، الفراعنة، العبرانيون، الفرس الرومان، اليونان، الاسبان، التتار، العثمانيون، الايطاليون، الفرنسيون، الانكليز، الأميركيون، الصهيونية. لقد جرّبنا كلّ هذا وشاهد أجدادنا هذه الفتوحات وقد آن الأوان لأن نضع نحن حداً للفتوحات؟ لأننا أمة أبت وتأبى ان يكون قبر التاريخ مكاناً لها في الحياة. انّ سورية بدأت كتابة التاريخ من جديد.

انّ المزاعم التركية وادّعاء محاربة الأكراد هي ستار لما تنويه من قضم وضمّ حلمت به في كلّ مراحل الحكم فيها..

انّ الأكراد في تركيا أمر يتعلق بالنظام والعلاقة القائمة بينهم وبين السلطة..

أما في سورية فهذا شأن داخلي يعود الى سلطة الدولة وإجراءاتها ولا يحق لتركيا اختلاق المبرّرات ضدّ جزء من الشعب السوري. فتهاجم دولة ذات سيادة بمزاعم محاربة جماعة سورية تنعتها بالإرهاب. فالسلطة في الشام لا تسمح لأحد من أبنائها بالخروج على المفهوم الوطني ووحدة البلاد. فما عدا مما بدا حتى تحاول السلطات التركية الحلول محلّ السلطة الوطنية صاحبة القيادة والسيادة؟

مهما اشتدّت المحن وقست الظروف والتعديات، الأكراد سوريون يحق لهم ما يحق لسواهم ولكلّ حق واجب، وواجب الأكراد دعم وحدة وطنهم وترسيخ روابطها أرضاً وشعباً وان يقبروا الفكر الانفصالي ودعاته. غير صحيح انّ الاكراد لم يتولوا مناصب سيادية لأنها لا تحق لهم: فلم يتول الاكراد المنصب الأول زمن الملكية في العراق لأنّ النظام ملكي والملك هاشمي، ومع هذا كان هنالك رئيس للوزراء هو جميل بابان وقائد للجيش بكر صدقي، وبعد زوال الملكية وتسلم حزب البعث الحكم برزت أسماء عديدة كنائب رئيس الجمهورية طه معروف وطه ياسين رمضان والعديد من الوزراء والقادة في الجيش والشرطة والأمن. والتشنجات السياسية والمواقف المتباينة لا يجوز ان تصبح عقدة قومية او عنصرية مهدّدة لوحدة الأمة والشعب، انّ تباعد النظرة واختلافها بين السلطة القائمة واية سلطة او مجموعة من الشعب لا تجعل الشعب الواحد شعبين فالشعب باقٍ والسلطة تزول.

وتركيا اليوم هي رأس الحربة ضدّ سورية وراعية الإرهاب وحاضنته.

لهؤلاء نقول: «إننا أمة ابت ان يكون قبر التاريخ مكاناً لها في الحياة…» والنصر طريقنا ولا مفرّ لنا منه…

إيران والهجوم التركي على شمال سورية

أكتوبر 12, 2019

د حكم أمهز طهران

عندما يستخدم الاعلام الإيراني مصطلح الاعتداء التركي على شمال سورية، ندرك مباشرة حجم المخاوف لدى طهران من مخاطر عملية التوغل العسكرية التركية. لأن الإيراني لا ينظر الى الامن في المنطقة من منظور جزئي بل من منظور كلي، اي ان أمن المنطقة من امن إيران والعكس صحيح، لذا نجده دوماً حريصاً على طرح المبادرات العامة لا الجزئية، مثل، مبادرة معاهدة عدم الاعتداء في ما بين دول المنطقة التي تقدم بها وزير الخارجية محمد جواد ظريف، ومبادرة الأمل لأمن الملاحة في الخليج الفارسي التي عرضها بعده الرئيس حسن روحاني في الامم المتحدة والهادفة الى تشكيل مجموعة من دول المنطقة تشارك فيها الامم المتحدة.

لهذا كان موقف ظريف في المقابلة التي أجرتها معه صحيفة الرأي الكويتية الخميس، بأن الامن الاقليمي لا يمكن تفكيكه .

من هذا المنظور تتعامل إيران مع «الاعتداء» التركي على سورية، باعتبار مهدداً للاستقرار والامن في المنطقة، ويهدد بشكل مباشر سورية وسيادتها ووحدة اراضيها، باعتبار ان الاعتداء يستهدف منطقة شرق الفرات التي تعتبر أكثر من استراتيجية، ونقطة تضارب مصالح لدول متخاصمة ومتطاحنة، وأي اهتزاز فيها من وجهة نظر إيران، يمكن ان يعرقل دور محور المقاومة، ويهدد بعودة التكفيريين والارهابيين اليها، وصولاً الى مخاوف الصدام بين الجيشين التركي والسوري. وهذا ما يريده المشروع الصهيوأميركي. لا بل ان الاخطر في الموضوع، ان طهران التي تربطها علاقات جيدة مع تركيا، بالرغم من الاختلاف بشأن الملف السوري، وتشكل معها ثلاثياً ضامناً لاجتماعات استانة مع روسيا، ليس من مصلحتها ان يتضرر اردوغان في اللعبة الأميركية المخططة للمنطقة، حتى لا يصيبه ما اصاب صدام حسين عندما اوحى الأميركيون له بقبولهم باجتياح الكويت، ثم جعلوا من ذلك مبرراً لضربه.

وقد قرأنا امس، في تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب ما يوحي بذلك، فهو هدد اردوغان بتهديدات غير مفهومة المقصد، فتوعّده بعقوبات مالية قاسية،، وقال مغرداً، لدينا واحد من ثلاثة خيارات: إرسال الآلاف من القوات وتحقيق نصر عسكري، ضرب تركيا بشدة من الناحية المالية وعبر فرض عقوبات، أو التوسط في اتفاق بين تركيا والأكراد! . وبعد ذلك خرج مسؤول في الخارجية الأميركية وقال إن تركيا لم تتجاوز الخط الأحمر بعد، وان ترامب كلف دبلوماسيين للتوسط بين الطرفين لوقف إطلاق النار، وتوعده بالعواقب إن تجاوز هذا الخط.

ماذا يفهم من ذلك؟ هل ترامب لم يعط الضوء الاخضر لاردوغان؟، ام أنه يجعل من الهجوم مبرراً لتوجيه ضربة مالية قاسية لحليف استراتيجي لم يحن موعد استبداله بعد؟ بل يكتفي معه بـ فركة اذن فقط من خلال العقوبات المالية؟

ولماذ استفاق ترامب فجأة على هذه المواقف بعد ان اعلن الجمهوريون العمل على قرار لفرض عقوبات على تركيا، بحيث يواجه اردوغان ونظامه «عواقب وخيمة» بسبب الهجوم بلا رحمة على مَن وصفتهم بالحلفاء الأكراد في شمال سورية؟

هنا تدرك طهران أن من اولويات أميركا الحفاظ على العلاقات الاستراتيجية مع تركيا، لكنها تخشى من ان تقوم واشنطن، وعلى عادتها في بيع الحلفاء والشراء بهم، بازاحة اردوغان من المشهد، والإتيان ببدائل ذات ولاء كامل لواشنطن، لا سيما أن الأخيرة متهمة بالمشاركة في الانقلاب الفاشل عليه، في العام 2016. ومصدر الخشية هو المخطط الأميركي السعودي، الهادف للقضاء على مشروع الاخوان المسلمين في العالم، لمصلحة المشروع الوهابي السعودي، فاذا ما قضي على الاخوان، تخلو الساحة السنية للوهابية.

الصراع طاحن بين مشروع الاخوان الذي يقوده حاليا اردوغان ومشروع الوهابية الذي تقوده السعودية. والكل يدرك ان رؤوس الاخوان قطعت في غير دولة، بدءاً من عزل الاخوان في مصر من الحكم وسجنهم، مروراً بإقصاء الاخوان عن المشهد التونسي، وتقييدهم في المغرب، ومحاصرتهم في غزة، وضغطهم في قطر، وصولاً الى عزل الرئيس السوداني الاخواني عمر البشير بالرغم من انحيازه أخيراً للسعودية وارسال جيشه للقتال الى جانبها في اليمن. بمعنى انه كما يقول المثل: «لم يبق من العجرمة الا هذا المسّاس». أي انه لم يبق من قادة الاخوان الفاعلين، الا اردوغان، الذي يشكل رأس حربة هذا المشروع حالياً، فاذا ما سقط اردوغان انتهى مشروع الاخوان عملياً في العالم، وتسيّد المشروع الوهابي الخادم المطيع للأميركي والاسرائيلي، هنا لا نبرئ المشروع الاخواني ايضا، لكن نضيء على صراع بين مشروعين احدهما اقرب الى الأميركي الاسرئيلي .

من هنا كانت ردة فعل الخارجية الإيرانية غاضبة مستنكرة، داعية انقرة الى وقف الهجوم فوراً وإخراج قواتها من سورية، والعمل على تنفيذ اتفاق أضنة الذي يزيل المخاوف والقلق التركي… لأن طهران تدرك حجم خطر هذه العملية على تركيا اولاً، وعلى محور المقاومة ثانياً، باعتبار ان المنطقة المستهدفة تدخل في اطار جغرافية حركة المحور الممتدة من افغانستان الى إيران فالعراق وسورية ولبنان وفلسطين.. وهو بالنسبة لها، اهم من خط الحرير الصيني الذي يمرّ في تلك المنطقة ايضاً.

ولكن لا بد ان نشير الى ان من مصلحة طهران ايضا القضاء على القوات الانفصالية الكردية في سورية باعتبارها امتداداً للانفصاليين الاكراد في الداخلي الإيراني، مع التذكير بأن إرهابيي منظمة پیجاك الكردية الإيرانية الانفصالية، يتقلدون مناصب هامة وقيادية في التنظيمات الانفصالية الكردية في الداخل السوري.. وكذلك مصلحة الرباعي التركي السوري العراقي الإيراني وحتى مع الخماسي الروسي، انهاء الفكرة الكردية بالانفصال، لكون هذا الفريق الانفصالي يعتبر اسرائيل ثانية في المنطقة، بحسب خصومه.

وتدرك إيران ايضاً ان اجتياح تركيا للاراضي السورية، سيدخلها في حرب استنزاف على غير مستوى، بما يوصلها في النهاية الى الانسحاب تحت الضغط عاجلاً أم آجلا.. ولن يحميها الحزام الامني الذي تسعى لإنشائه على الحدود على غرار الحزام الامني الاسرائيلي في لبنان الذي ضم ميليشيات انطوان لحد التي تخلى عنها الاحتلال فور اندحاره عن ارض لبنان.

ستبذل إيران قصارى جهدها، لإنهاء الاعتداء العسكري التركي بأسرع وقت، بالتعاون مع الروسي، وستحاول طمأنة اردوغان الى وضعه السياسي والانتخابي لاحقاً لأن احد اهداف التوغل تعزيز شعبيته المهتزة، وتذكيره بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي قيل بعد وقوعها، إن إيران لعبت دوراً هاماً في افشالها وإعادته الى السلطة، لان البديل كان أميركياً 100 بالمئة. وكذلك ستحاول مع روسيا وبالتنسيق مع الحكومة السورية، طمأنته، الى دوره في اي تسوية في سورية، من خلال حفظ حقوق تركيا على الحدود، وفي ضبط من يخاف منهم ويسميهم الارهابيين في الداخل السوري.

والا فان الاسرائيلي الداعم الأكبر للانفصاليين الاكراد، بدأ بتحريك الكونغرس والشارع الأميركي ضد ترامب لتحريضه على اردوغان، والتحريض خلال الحملات الانتخابية لدورة رئاسية ثانية، له أهميته الخاصة في الحسابات الداخلية الأميركية..

أيضاً ستسعى إيران الى إقناع مجلس سورية الديمقراطية ، بالعودة لحضن الدولة السورية، وتبديد هواجسه، مستفيدة من الدرس الذي تلقاه الاكراد، بتخلي أميركا عنهم وبيعهم اكثر من مرة سواء في سورية او العراق. لتؤكد لهم ان ليس هناك من حصن واقٍ لهم الا دولهم الأم، الوحيدة التي تحتضن دون ان تخوّن او تبيع أبناءها.

Related Videos

Related Articles

Trump and Tehran Shake Up the Middle East الانسحاب الأميركي من سورية والهجوم على أرامكو.. ترامب وطهران يهزّان المنطقة

Smoke rising from the Abqaiq oil processing plant in Saudi Arabia after it was attacked in September.

Smoke rising from the Abqaiq oil processing plant in Saudi Arabia after it was attacked in September.CreditCreditPlanet Labs Inc., via Associated Press

Iran’s airstrike on Saudi oil sites exposed vulnerabilities around the region.

By 

Opinion Columnist

 

I’m sure I’m not the only one who finds it bizarre that the Republican leadership is (rightly) going nuts over President Trump’s betrayal of the Kurds in Syria while it’s ignoring his betrayal of the U.S. Constitution at home. If only Lindsey Graham & Co. were as eager to defend our democracy as they are the Kurds. But I digress.

If you think Trump’s withdrawal of U.S. troops from Syria will make the Middle East more explosive, you’re correct. But there’s far more going on. Those troops were also interrupting Iran’s efforts to build a land bridge from Tehran to Beirut to tighten a noose around Israel — and their removal could help bring the Iran-Israel shadow war out into the open. This is the really big story in the Middle East today.

Here’s the background: In the early hours of Sept. 14, the Iranian Air Force launched roughly 20 drones and cruise missiles at one of Saudi Arabia’s most important oil fields and processing facilities. The drones and cruise missiles flew so low and with such stealth that neither their takeoff nor their impending attack was detected in time by Saudi or U.S. radar. The pro-Iranian Houthi militia in Yemen claimed responsibility for the raid. That was as believable as saying that Santa Claus did it.

Some Israeli strategists argue that this surprise attack was the Middle East’s “Pearl Harbor.” An exaggeration? Maybe not.

“Recalculating, recalculating, recalculating.”

Every country is now recalculating its security strategy, starting with Israel. Consider how Uzi Even, one of the founding scientists of Israel’s Dimona nuclear reactor, assessed the Iranian strike.

“A total of 20 cruise missiles and drones were used in the attack,” Even wrote in Haaretz on Sunday. “Drone wreckage discovered in Saudi Arabia shows that the Iranians are manufacturing and operating drones so advanced (with jet engines and significant stealth capabilities) that they do not lag behind Israeli capabilities in this field. Seventeen targets incurred a direct hit in this concentrated bombardment. Considering the 20 projectiles whose debris was found at the attack site, that’s an 85-percent success rate, which indicates the very high capability and reliability of the technology that was used.”

Photos of the aftermath, Even added,

“show the precision that was achieved in the attack. Each one of the spherical gas tankers in the picture was hit in the center. The pictures also show that the strike precision was one meter. … The Iranians, or their proxies, showed that they can hit specific targets with great precision and from a distance of hundreds of kilometers. We have to accept the fact that we are now vulnerable to such a strike.”

Even’s conclusion: Operations at Israel’s “Dimona nuclear reactor should be halted. It has now been shown to be vulnerable, and the harm it could cause would likely exceed its benefits.”

Not a bad day’s work for Iran — and Israel wasn’t even the target. Now let’s look at the Arabs. The Saudis and the United Arab Emirates got a double shock from the Iranian attack. It simultaneously exposed Iran’s precision and Donald Trump’s isolationism.

It had to have been quite the cold shower for the Saudis to call Washington to discuss what the U.S. planned as a strategic response only to discover that our president was busy looking for the cellphone number of Iran’s president, Hassan Rouhani, to see if he could cut the same deal with him that he did with North Korea’s dictator, Kim Jong-un: Give me a photo-op handshake, and we can do business.

Translated into Arabic, Trump was saying to the Gulf Arabs: “I forgot to tell you. I’m only interested in selling you our weapons — not using them in your defense. But don’t forget to stay in my hotel when you’re next in D.C.! Operators are standing by.”

The Saudis and the U.A.E. got the message. They, too, got busy looking for the Iranian leader’s cellphone number — and the number of the pro-Iranian emir of Qatar, too. Time to get right with all the neighbors.

This, in turn, has fractured the tacit U.S.-Sunni Arab-Israel anti-Iran coalition and left Israel feeling more alone than ever to deal with Iran — and its proxies in Lebanon, Syria and Iraq.

Because Prime Minister Bibi Netanyahu of Israel also got a double dose of Trump reality. After Netanyahu did poorly in the recent Israeli election, Bibi learned how much Trump doesn’t like losers. When asked about Bibi after the Israeli election, Trump said coolly that he hadn’t spoken to him — “our relationship is with Israel.”

President Trump has cooled on Prime Minister Benjamin Netanyahu since the Israeli election. CreditRonen Zvulun/Reuters

Translated into Hebrew, Trump was saying: “Bibi? Bibi? I once knew a guy who owned a deli at Lexington and 55th named Bibi.”أكتوبر 11, 2019

And then, after the Iranian attack on Saudi Arabia, Trump declared that when it comes to a war with Iran, “we’d certainly like to avoid it.” Again, translated into Hebrew:

“America is happy to keep oil sanctions on Iran, but it is not going to partner with Israel and the Sunni Arabs to create regime change there or militarily destroy Iran’s capabilities.”

Bibi had completely misread Trump’s mind-set, which was: “We’re awash in oil and gas. We’re not fighting anyone’s wars in the Middle East.” The Iranians don’t even have an embassy in Washington. But they read Trump perfectly.

Recalculating, recalculating, recalculating.

The Gulf Arabs can and will find a way to buy off the Iranians. Israel can’t. Israel has a real Iran problem. Beware.

Iran’s is an awful regime. The ruling clerics have deprived at least two generations of young Iranians the freedom and tools to realize their full potential — one reason that a brain drain and drug addiction are rampant among Iranian youth.

While Iran’s people “aspire to be like South Korea — and they have the talent to be that — Iran’s hard-line leadership prefers to rule like North Korea,” observed Karim Sadjadpour, Middle East expert at the Carnegie Endowment.

So Iran’s Islamic revolutionaries need constant conflict with America and Israel to justify their ruthless internal repression. But Iran is heir to a great civilization. Even with its brain drain, it’s still got lots of real scientific talent.

توماس فريدمان

أنا متأكد من أنني لست الشخص الوحيد الذي يجد أنه من الغريب أن القيادة الجمهورية تتجاهل خيانة الرئيس ترامب للأكراد في سورية، رغم كونها محقة في ذلك التجاهل، لكنها تتجاهل خيانته للدستور الأميركي في الداخل بغير حق، ويا حبذا لو كان ليندسي جراهام وشركاه فقط متحمّسين للدفاع عن ديمقراطيتنا مثل دفاعهم عن الأكراد.

لكن تعالوا لندقق.

إذا كنت تعتقد أن سحب ترامب للقوات الأميركية من سورية سيجعل الشرق الأوسط أكثر تفجراً، فأنت على حق، لكن هناك الكثير مما يحدث. فهذه القوات كانت تحاول عرقلة جهود إيران لبناء جسر بري من طهران إلى بيروت يهدف لتشديد الخناق حول إسرائيل ، وسحبها يمكن أن يساعد في تسريع إطلاق حرب الظل بين إيران و إسرائيل . وهذه هي القصة الكبيرة حقاً في الشرق الأوسط اليوم.

إليكم الخلفية: في الساعات الأولى من يوم 14 سبتمبر، أطلق سلاح الجو الإيراني حوالي 20 طائرة وصواريخ كروز على واحد من أهم حقول النفط ومنشآت المعالجة في المملكة العربية السعودية، طارت الطائرات بدون طيار وصواريخ كروز منخفضة للغاية وبطريقة الأشباح لدرجة أنه لم يتم اكتشاف إقلاعها أو هجومها الوشيك في الوقت المناسب من قبل الرادار السعودي أو الأميركي. أعلنت ميليشيا الحوثي الموالية لإيران في اليمن مسؤوليتها عن الغارة. كان ذلك معقولاً مثل قول إن بابا نويل فعل ذلك أيضاً، لكن التفصيل هنا حول من فعلها لم يعد مهماً.

يجادل بعض الاستراتيجيين الإسرائيليين أن هذا الهجوم المفاجئ كان «ميناء بيرل هاربر» في الشرق الأوسط، وهو الهجوم الياباني الذي صدم أميركا وفاجأها ودخلت الحرب العالمية الثانية بعده، ربما نعم وربما لا.

أي شخص في إيران توصل إلى فكرة هذه الضربة الجوية الجريئة حصل على التهنئة والترقية، إذ لا يمكن تخيّل القيام بالعمل بشكل أفضل، لأن الصوت الذي تسمعه يصدر من كل عاصمة عربية و إسرائيل هو الصوت نفسه الذي تسمعه من مساعد القيادة الآلي عندما تنحرف سيارتك فجأة عن المسار المحدد:

إعادة الحساب، إعادة الحساب، إعادة الحساب.»

تقوم كل دولة الآن بإعادة حساب استراتيجيتها الأمنية، بدءاً بـ إسرائيل . تأمل كيف قام عوزي إيفين، أحد العلماء المؤسسين لمفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي، بتقييم الضربة الإيرانية داعياً إلى الإسراع بإقفال المفاعل بعدما صارت فوائده أقلّ من درجة المخاطر التي يجلبها.

وكتبت صحيفة «هآرتس» يوم الأحد: «تم استخدام ما مجموعه 20 صاروخًا وطائرة بدون طيار في الهجوم». و»حطام الطائرة بدون طيار المكتشفة في المملكة العربية السعودية يُظهر أن الإيرانيين يصنعون ويديرون طائرات بدون طيار متطوّرة للغاية مع محركات نفاثة وقدرات تسلل وتشويش راداريّ كبيرة لدرجة أنهم لا يتخلفون عن القدرات الإسرائيلية في هذا المجال، سبعة عشر هدفًا تلقت ضربة مباشرة في هذا القصف المركز، بالنظر إلى المقذوفات العشرين التي تم العثور على حطامها في موقع الهجوم، فإن ذلك يمثل نسبة نجاح تبلغ 85 بالمئة، مما يشير إلى القدرة العالية والموثوقية العالية للتكنولوجيا التي تم استخدامها. «

نشر في نيويورك تايمز يوم 10-10-2019.

Debunking the Putin and Netanyahu/Israel work together

Debunking the Putin and Netanyahu/Israel work together canard (final installment)

The Saker

OCTOBER 10, 2019

This will not be an analysis or even a commentary.  Neither am I siding with, or expressing support for, the Turkish military operation in norther Syria.  Finally, I am not discussing the legitimacy (or lack thereof) of the Kurdish Independence movement.  All I propose to do here, is to draw your attention to a series of facts and logical imperatives which, in my opinion debunk and falsify the disinformation campaign aimed at convincing us that Putin and Netanyahu are working hand in glove or, even better, that Putin is a puppet of the Israelis.  So, with that in mind, here we go:

  1. Fact1: The creation of some kind of independent Kurdistan has been both an Israeli dream for decades and a crucial element of the Israeli plans to “reconfigure” the region.
  2. Fact2: The Turks could *never* execute that attack without Russia’s agreement.  Not only does Russia have some of her top-of-the-line integrated air defenses in northern Syria (the Khmeimin Aerospace Forces base and the Tartus naval base), she also has very powerful EW and SIGNIT capabilities.  The only way for Turkey to try to force their way through that air defense “cupola” would be to attack the Russian forces in Syria which would result in a war with Russia which Turkey has no chance in hell of winning.
  3. Fact3: The Russians also have a lot of weight with the Syrian government who also had to agree to let the Turks operate in their skies.  Remember that while the Syrians don’t have air defense systems as sophisticated and powerful as the Russians, they now have a pretty decent and effective integrated air defense system (as shown by how easily it defeated US cruise missile attack).  If the Russians really wanted to do Israel’s bidding, they could have also convinced the Syrian to defend their airspace.  Finally, the Syrians could move forces in an oppose the Turkish invasion.  None of that happened.

Instead, Erdogan gave the Russians (and, via them, the Syrians) assurances that this operation will be limited in scope and nature and that this is not an attack on Syria’s sovereignty.  Since the Syrians ALSO have a problem with the Kurds, what that meant in plain English is “no worries, we will disrupt and suppress the Kurdish attempt to built some kind of Kurdish independent state and then we will limit ourselves to limited, punctual, operations if and when needed.  This is all in your interests too.”  Which is quite true!

Now the Russians are telling the Kurds:

you need to make a deal with Syria, because if you do not, the Turks will smash you“.

To the Turks, the Russians are probably saying:

If the Kurds agree to some autonomy under a unitary Syrian state, then Damascus will be responsible for law and order in northern Syria, which is the best you can hope for“.

I believe that this is exactly what will happen next.  That is also, in my opinion, the only viable solution for the Kurds.

Bottom line:

A lot of folks are saying that

the US has back-stabbed the Kurds“.

That is quite true, of course.

But if Russia was defending Israeli interests, why is nobody saying that

Russia back-stabbed Israel“?

Because this hypothesis is based on a false premise, that’s all!

As for those who promoted it, I leave you to decide whether they were sincerely wrong or whether they were trying to acquire some public visibility by voicing these imbecilic rumors.

Finally, I already see that a lot of news sources are now saying that Erdogan is planning an annexation of northern Syria.  This is what I make of this hypothesis:

  1. Even if true, this still means that the Israeli dream of some kind of independent Kurdistan will never happen.
  2. Whatever Ergodan did or did not promise the Russians and the Syrians, he fully realizes that Turkey cannot afford to let an anti-Kurdish operation turn into a shooting war with Russia and/or Syria.  Thus whatever solution Ankara would want to impose on northern Syria, it would have to be agree upon with Russia, Syria and, I would argue, Iran.  Israel is basically irrelevant now, especially since the US forces have left.
  3. Finally, see for yourself what the Chinese write (as opposed to the AngloZionist legacy media) about this (emphasis added):

    Both sides noted the importance of ensuring the unity and territorial integrity of Syria and respect for its sovereignty.
    MOSCOW, Oct. 9 (Xinhua) — Russian President Vladimir Putin and his Turkish counterpart Recep Tayyip Erdogan discussed Ankara’s military operation in northern Syria over the phone, the Kremlin said Wednesday.”Putin called on Turkish partners to carefully weigh the situation so as not to damage the overall efforts to resolve the Syrian crisis,” the Kremlin said in a press release.”Both sides noted the importance of ensuring the unity and territorial integrity of Syria and respect for its sovereignty” it read. Earlier in the day, Erdogan announced that his country had launched a military operation in northern Syria against the Kurdish forces that Ankara considers terrorists and separatists.

QED.

The truth is simple: while Israel does have an effective 5th column inside Russia, and while it is sufficient to carefully “massage” the public discourse inside Russia about Israel (most Russians have no idea about the real nature and policies of the last openly and proudly racist state on the planet, at least those who get most of their info from the very philosemitic Russian public media), that 5th column has failed to affect major Russian foreign policy decisions.

Yes, the Russians are all happy to smile and say good things about the Israelis, but that sure does not mean that they don’t understand whom they are dealing with.  Likewise, those who need to know do know about the hatred most Israeli decision makers have for Russians, Christianity or even all non-Jews.

Maybe one day the prediction that Russia will become an Israeli/Zionist puppet will come true.  Maybe. But “maybe in the future” does not mean that it already has.  Besides, even an infinitesimal chance qualifies as “maybe”, but that hardly means that we can be confident, or even hopeful, that it will happen.  If I play the lottery tomorrow, I might win.  But that is not a reason to say that I have already won or that I will win tomorrow.

Conclusion: the hypothesis that Putin/Russia are working with, or for, the Israelis cannot be sustained.  Facts have conclusively falsified it (in fact, any honest and competent analysis of past facts would already also have done so too).

As for myself, I consider that the task is done, I have now conclusively debunked that toxic canard and I won’t waste any more of my time with this nonsense.

Here is my concluding advice: I recommend you carefully take down the names of the individuals and media sources who spread that toxic nonsense and remember that they lied to you this time when, the next time around, they come up with the next form of sensationalism, click-baiting and disinformation (which they will, trust me, that is all they can really do).

The Saker

Trump Ally Graham: Syria Pullout Would Be Nightmare for «Israel»

Trump Ally Graham: Syria Pullout Would Be Nightmare for «Israel»

By Staff, Agencies

US President Donald Trump’s sudden decision to pull back US troops from northern Syria drew quick, strong criticism Monday from some of his closest allies in Congress, among them South Carolina Senator Lindsey Graham, who warned that the move would ultimately be “a nightmare” for the “Israeli” entity.

“By abandoning the Kurds we have sent the most dangerous signal possible,” Graham said on Twitter.

“America is an unreliable ally and it’s just a matter of time before China, Russia, Iran, and North Korea act out in dangerous ways. The US now has no leverage and Syria will eventually become a nightmare for ‘Israel’,” the normally close ally of the president said.

It was condemned, too, by Kurdish fighters who would be abandoned to face a likely Turkish assault after fighting alongside Americans for years against the Wahhabi Daesh [Arabic acronym for “ISIS” / “ISIL”].

The announcement threw the military situation in Syria into fresh chaos and injected deeper uncertainty into US relations with European allies.

Syria’s Kurds accused the US of turning its back on allies and risking gains made in the years-long fight against Daesh.

Trump defended his decision, acknowledging in tweets that “the Kurds fought with us” but adding that they “were paid massive amounts of money and equipment to do so.”

“I held off this fight for almost 3 years, but it is time for us to get out of these ridiculous Endless Wars, many of them tribal, and bring our soldiers home,” he wrote.

If the Turks go too far, he tweeted later, “I in my great and unmatched wisdom” will destroy their economy.

Hours after the White House announcement, two senior State Department officials minimized the effects of the US action, telling reporters that only about two dozen American troops would be removed from the Turkey-Syria border, not all the US forces in the northeast of the country. They also said Turkey may not go through with a large-scale invasion and the US was still trying to discourage it.

Both officials spoke only on condition of anonymity to discuss what led to the internal White House decision.

Both Republicans and Democrats in the US have warned that allowing the Turkish attack could lead to a massacre of the Kurds and send a troubling message to American allies across the globe.

US troops “will not support or be involved in the operation” and “will no longer be in the immediate area,” in northern Syria, White House press secretary Stephanie Grisham said in an unusual late-Sunday statement that was silent on the fate of the Kurds.

There are about 1,000 US troops in northern Syria, and a senior US official said they will pull back from the area – and could depart the country entirely should widespread fighting break out between Turkish and Kurdish forces.

For the moment, the US troops are not leaving Syria, officials said.

A US official confirmed that American troops were already moving out of the security zone area, which includes the Syrian towns of Ras al-Ayn and Tal Abyad. That official was not authorized to speak for the record and was granted anonymity to comment.

Sunday’s announcement followed a call between Trump and Erdogan, the White House said Sunday.

The decision is an illustration of Trump’s focus on ending American overseas entanglements – one of his key campaign promises. His goals of swift withdrawals in Syria, Iraq and Afghanistan have been stymied.

As he faces the impeachment inquiry at home, Trump has appeared more focused on making good on his political pledges, even at the risk of sending a troubling signal to American allies abroad.

%d bloggers like this: