The Hamas-Hezbollah Split on the Syrian War

By: Qassem Qassem

Published Friday, June 21, 2013

Recent rumors depict the Hezbollah-Hamas partnership as deteriorating under the weight of the war in Syria. One rumor even claimed that Hezbollah gave Hamas a 48-hour ultimatum to leave Lebanon. Though the relationship is lukewarm, there is ongoing coordination between the two sides.

A delegation from the Izzedine al-Qassam Brigades, Hamas’ military wing, recently visited Beirut. There, the guests were received by Hezbollah, with the party taking care of security details and accommodations. Beirut was just a stop along the way to Iran, where the military wings of various Palestinian factions go to train.

Despite political differences between Hamas and Hezbollah, nothing has changed when it comes to the military relationship between the two sides. For its part, Iran remains committed to training and arming Qassam fighters, a “red line that has not been breached so far,” according to sources in both resistance movements.

Recent reports claimed that Hamas militants were fighting alongside the armed opposition in Syria. Hamas leaders have denied this categorically, maintaining that officials have opted to leave the Syrian capital so as not to take any sides.

On the other hand, sources close to Hezbollah and the Syrian regime claim that Hamas had a role to play in the battles of Qusayr. The sources say that the tunnels discovered in the strategic Syrian town had been dug using small Iranian devices that Hezbollah had transferred to Hamas.

The sources said, “What delayed the military operation was the explosives planted by the militants everywhere, from windows to television sets and even teapots, in addition to using motion-sensitive explosives – all methods that the resistance fighters use against the enemy.” Some of the explosives, they added, were found to contain electronic chips that Hamas had acquired from Iran and Hezbollah.

When asked whether it was possible that some of the militants who fought in Afghanistan and Iraq had shared their expertise with the Syrian opposition, sources close to Hezbollah said, “Some of the tunnels we found were primitive, and did not have ventilation holes to blow off the pressure from the rockets that might fall on them. But there were also tunnels nearly six meters underground, similar to the ones we usually dig.”

The sources then said, “Let’s say that digging the tunnels does not need a lot of know-how, but their booby-trapping methods are the same as ours.”

Hamas’ Qusayr Denial

Hamas denied these reports. Ali Baraka, a Hamas official in Lebanon, said, “We sat down with Hezbollah and asked them about rumors alleging the capture of Hamas fighters in Qusayr and about explosives we had received from the Resistance before, but Hezbollah leaders denied all this.”

Baraka then asked, “How can we keep explosives we received in 2008 and not send them to Gaza? All weapons we receive are sent directly to Palestine. Those who can bring Fajr rockets in will not keep small explosive devices.”

Concerning reports about Hamas political chief Khaled Meshaal’s bodyguard joining the Free Syrian Army, Baraka said that he “was expelled after the politburo left Damascus, and is currently detained by al-Nusra Front in the Yarmouk camp because of a dispute between them.”

Hamas Inside Palestine Favors Hezbollah

There are debates within Hamas on the group’s position in Syria, as well as its relationship with Iran, Hezbollah, and some Arab countries.

Hamas leaders deny such disputes and stress that the military wing is committed to the decisions of the politburo. This was confirmed by its military spokesperson Abu Obeida at a Gaza press conference. Nevertheless, a different story unfolds on the ground.

Leaders in Gaza have expressed their resentment over the presence of Meshaal in Qatar. There are divergent camps within the Qassam Brigades, one close to Meshaal and Hamas Prime Minister Ismail Haniyeh, and another close to Hamas leader Mahmoud al-Zahar and the late Ahmed al-Jaabari, second-in-command of the group’s military wing. The second side believes that the liberation of Palestine and securing arms for the resistance are only possible through Iran, and not Qatar.

According to sources close to Hamas, Iran was the only country to support Hamas directly with both money and arms. But Iran has taken notice of Hamas’ exit from Syria, and the angry exchange that reportedly took place between Jabari and the Qatar Emir Hamad bin Jassim bin Jaber Al Thani, during the latter’s visit to Gaza.

Jabari, who withdrew from that meeting with Hamad, was killed less than a month later. Today, there is talk of a long-term truce between Hamas and Israel.

On a different note, Tehran and the Resistance in Lebanon have reportedly received reassurances from Qassam, which has said it refuses to see Hezbollah as a Shia party at odds with Sunnis. The above notwithstanding, sources in Hamas confirmed that Iranian military support has declined, while Iran has stepped up its training and backing of the Abu Ali Mustafa Brigades of the Popular Front and the Islamic Jihad.

After Hezbollah’s participation in the battle of Qusayr, sectarian divisions have grown in the Palestinian refugee camps. For some, Hezbollah has transformed from a resistance movement against Israel to a Shia party fighting the Sunnis in Syria.

Hamas has picked up on this, and found itself compelled to prevent tarnishing the image of the Lebanese resistance group, especially in Saida’s Ain al-Hilweh refugee camp, where some set fire to Hezbollah aid packages. Hamas took measures to ensure this does not happen again, arguing that no matter what Hezbollah does, it remains an Islamic faction that must not be declared an apostate.

This article is an edited translation from the Arabic Edition.

تقرير خاص عن الصراع الداخلي في حماس بسبب الموقف من سوريا وحزب الله

مصادر فلسطينية : حزب الله طلب من "حماس" مغادرة الضاحية الجنوبية بعد اعتقال مسلحيهم في"القصير"

‏الجمعة‏، 07‏ حزيران‏، 2013
خطبة القرضاوي التي انهت مرحلة في عمر حماس
* حنفية طهران مغلقة وغطاء حزب الله الامني مرفوع.. وقيادة المكاتب والفنادق في الدوحة تحت النار الداخلية
* حزب الله يعتقل مسلحين لحماس في القصير ويطلب من كوادرها الخروج من الضاحية الجنوبية
* الطلب من الأردن والخرطوم استضافة مشعل لا يجد اذانا صاغية والزهار يهاجم: “قلت لكم سابقا”رام الله- الحياة الجديدة- تقرير خاص

 اظهر تقرير خاص حصلت “الحياة الجديدة” على نسخة منه ان حركة حماس تعاني نقاشا داخليا واقليميا عسيرا بسبب دعوات القرضاوي للدول الغربية لتحرير سوريا من نظام الاسد، اضافة الى زيارته الاخيرة لقطاع غزة.
وتواجه الحركة الآن ما يشبه “اغلاق الحنفية الايرانية” على صعيد الدعم المالي، اضافة الى مواجهة امنية صعبة ورفع غطاء امني عن المئات من كوادر ومكاتب حماس في الضاحية الجنوبية من بيروت التي يسيطر عليها حزب الله اللبناني.

وتعيش حماس نهاية معادلة سياسية بنتها منذ سنوات مع سوريا وايران وحزب الله ضمن مفهوم “المقاومة” وهي تبحث الآن عن مخرج من وصمة ” ان تكون من ادوات الديكور الخاصة بصالون الربيع العربي في قطر”. عبر اتجاهين: الاول وساطة تقوم بها الجهاد الاسلامي مع طهران والضاحية الجنوبية، والثاني عبر الطلب من الاردن او حتى الخرطوم فتح مقر للمكتب السياسي وخالد مشعل على اراضيها.

ويقول التقرير انه وبعد فشل اجتماع المكتب السياسي والتنفيذي لحركة حماس في الدوحة أدرك القطريون أن الموضوع في حماس لن يحسم بعد، فالجناح المعارض للسياسة الرسمية لحركة حماس الذي يمثله خالد مشعل هو الأكثر قوة، خاصة أن الموازين في المكتب السياسي والقيادة التنفيذية لحركة حماس تميل لصالح التيار الآخر، وان خالد مشعل أصبح قائداً بلا مضمون وغير مؤثر وقيدت صلاحياته ولا يمكن الرهان عليه للآخر، خصوصا أن خالد مشعل يعيش في الدوحة منكفئاً ومن دون حيوية ويكاد يكون معزولاً وليس من المستبعد أن يغادر الدوحة إن توفر له البديل الآمن، بالإضافة إلى التذمر الواسع من قبل الكادر الحمساوي الموجود في الدوحة لدرجة أنهم يشعرون أنهم يعيشون داخل سجن وكل شيء تحت الرقابة وكل كلمة محسوبة عليهم وأن الوجود الحمساوي في الدوحة أصبح غير مؤثر في معادلة حماس ككل وحماس في الدوحة أصبحت مجرد يافطة فقط تستخدم من قطر ضمن الديكور القطري المتمثل في : (الجزيرة – عزمي بشارة – الشيخ القرضاوي – حركة حماس).ازمة.. القرضاوي يستجلب الاستعمار لسوريا ويحلل التقرير ان القيادة القطرية ومن خلال محللها الإستراتيجي عزمي بشارة تدرك تماماً معادلة الصراع في حماس وهي تدرك أن التيار الأقوى في حماس هو معارض للسياسة القطرية، ولكن هي تريد التيار الرسمي تيار مشعل وكل سياستها تهدف إلى توريط مشعل أكثر وأكثر، فقد اعتاد أن يذهب مشعل إلى صلاة الجمعة في الدوحة إلى نفس المسجد الذي يصلي ويخطب فيه الشيخ القرضاوي، وقد فوجئ مشعل ومن معه من قيادة حماس في هذا المسجد بالخطبة النارية التي ألقاها الشيخ القرضاوي في المسجد يوم الجمعة 3-5-2013، والتي هاجم فيها لأول مرة بعنف حزب الله وسماه حزب الشيطان، وهاجم شخصياً الشيخ حسن نصرالله وسماه بالطاغية الأكبر، بالإضافة إلى مهاجمة إيران والتي اعتبرها حليفة للصهيونية، عدا دعوته القوات الغربية والأميركية لغزو سوريا لإنقاذ الشعب السوري,
 
هذا الخطاب الذي يبدو معداً وكان مخططاً له لم تحتمله قيادة حماس سواء الرسمية أو المعارضة، وأول البوادر خرجت من غزة عندما أرسل عماد العلمي ومحمود الزهار برسالة عاجلة إلى خالد مشعل يطلبان منه توضيح ما حصل والخروج على الرأي العام بإعلان واضح وصريح يعلن تنصله وعدم تأييده من موقف القرضاوي، وترافق ذلك ايضاً برسالة حادة من قيادة كتائب القسام سلمت لهنية في غزة تطالب حركة حماس بموقف حاد مما أعلنه القرضاوي في الدوحة.
 
ويذكر التقرير ان مشعل أبلغ عددا واسعا من أعضاء القيادة التنفيذية لحماس بأنه لم يكن على علم بما سيقوله القرضاوي وأنه شعر خلال الصلاة أن ما قاله القرضاوي هو توريط قطري جديد لحماس، مطالبا قيادة الحركة بالروية والهدوء وعدم التسرع للخروج من هذا المأزق، وأنه سيدعو إلى جلسة طارئة للقيادة التنفيذية ولكن خارج قطر، وأنه كلف صالح العاروري الموجود في اسطنبول بإجراء ترتيبات مع الأتراك لاستضافة اجتماع طارئ للقيادة التنفيذية لحماس في تركيا, وأن اقامته ” أي مشعل ” ممكن أن تطول في تركيا في إشارة واضحة منه على أن الدوحة ممكن ألا تكون مقر إقامته في الفترة القادمة انسجاماً مع ما يطلبه التيار المعارض له، موقف مشعل هذا لم يعجب الأطراف الأخرى في حماس معتبراً أن الصمت عما يقال هو موافقة عليه وأن حماس ستدفع مقابل ذلك ثمناً كبيراً.

تأجيل زيارة القرضاوي لغزة.. حل احتجاجي ويشير التقرير الى ان التيار المعارض في حماس طلب وكإعلان أولي وقبل اجتماع القيادة التنفيذية لحركة حماس أن تعلن موقفا أوليا بتأجيل زيارة القرضاوي إلى غزة كخطوة احتجاجية على موقف القرضاوي، وهذا الموقف دعمه بطريقة غير مباشرة مشعل عندما قال هو سيؤيد هذا الموقف إذا تبناه الأخ أبو العبد ” المقصود هنية “، ولكن هنية اعتذر .
 

 

ويقال أن هنية في اليوم الأول أبلغ عماد العلمي بأنه مقتنع بضرورة تأجيل زيارة القرضاوي إلى غزة، ولكن فوجئ في اليوم التالي بموقفه عندما قال ان الزيارة إذا ألغيت ستكون خسائرها أكثر من إيجابياتها، حيث ان القرضاوي سيترأس وفد علماء كبير من جميع أنحاء العالم الإسلامي، وأن زيارة هذا الوفد سيكون له تأثير كبير في العالم الإسلامي، ويقال ان موقف هنية هذا جاء بتأثير من فتحي حماد وزير الداخلية وإسماعيل رضوان وزير الأوقاف، حتى أن خليل الحية حاول جاهداً العمل على حل وسط وكان ميالاً لتأجيل الزيارة حيث قال لهنية : ” يا أخ أبو العبد متعودين دايماً على حكمتك، مش كل مرة بتسلم الجرة، الحالة الشعبية والحالة الحمساوية مش مرحبة بالزيارة، يجب أن نكون متوازنين، إخواننا المعارضين في حماس “الأكثرية” يجب مراعاة ذلك أو يجب أن نعلن موقف واضح من الآن قبل زيارة القرضاوي بأن الموقف السياسي للقرضاوي لا يمثل حركة حماس وأن زيارة القرضاوي إلى غزة زيارة تضامن وزيارة دعم للصمود، وليس لها أي معنى سياسي أبداً ” .
وهذا الموقف لم يقنع هنية واعتبره إنْ تم تبنيه هو إشهار للانقسام في حركة حماس، وقرر مواصلة الاستعداد لاستقبال وفد القرضاوي والعمل على الخروج بأقل الخسائر.

جبر الضرر مع ايران حسن نصرالله

 


ويؤكد التقرير انه وقبل وصول القرضاوي بيومين غادر وفد من قيادة القسام غزة بقيادة مروان عيسى قائد القسام إلى طهران كموقف احتجاجي على زيارة القرضاوي، وترافق مع ذلك أيضاً رسالة أرسلها الزهار إلى الأمين العام لحزب الله مخاطباً إياه : “أنت شيخ الإسلام والقرضاوي لا يمثل الاسلام” .
ويوضح التقرير ان عوامل الضغط والانقسام عند حركة حماس لم تتوقف عما تشهده من صراع داخلي فقط فلأول مرة منذ الأزمة السورية استدعى الحج وفيق صفا مسؤول الأمن والارتباط في حزب الله قيادة حركة حماس في الساحة اللبنانية وأبلغهم موقف قيادة الحزب بوقف التعاون والتنسيق مع حركة حماس، والمطلوب من حركة حماس أن تغادر المربع الأمني لحزب الله في الضاحية الجنوبية حيث يوجد 226 كادرا وقائدا و7 مكاتب لحركة حماس, ملمحاً لهم بأن هذا إجراء أمني لا بد منه لحماية ساحة حزب الله الداخلية وإن الحزب مصرٌ على موقفه مع مراعاة إعطائهم القليل من الوقت لتدبير أمرهم، فلا مكان لكم عند حزب الشيطان كما قال منظركم وسيدكم ” المقصود القرضاوي “، وترافق ذلك ايضاً مع ابلاغ إيران لممثل حركة حماس في طهران بوقف كل اشكال الدعم والتعاون مع حركة حماس.
ويقول التقرير ان الحاج وفيق صفا أبلغ وفد حركة حماس أن دولة قطر أصبحت الأن ضمن المنظومة الأمنية الإسرائيلية، هذا ليس سراً فحكام قطر يعترفون بذلك ويتصرفون على أساس ذلك, فقطر أصبحت جهاز أمني إسرائيلي متقدم في العالم العربي فلا يمكن لنا في حزب الله إلا أن نحسم هذا الموضوع, انتم في حماس اخترتم أن تكونوا في جبهة قطر وبالتالي في جبهة اسرائيل, نحن لم نضيق عليكم وتركنا لكم مساحة كبيرة من الحرية والحركة ولكن لا يمكن ان نسمح باختراقنا امنياً وقد كان قرارنا اليوم في حزب الله هو ان نطلب منكم مغادرة منطقتنا التي وفرنا لكم فيها كل اشكال الدعم والحماية والامن ولن نثأر منكم ونعرضكم الى المساءلة يجب ان تنجزوا هذا الامر بهدوء حتى لا يكون من طرفنا أي ردة فعل.

 ويبين التقرير ان موقف حماس هذا ووجه من قبل حزب الله كان بمثابة الصاعقة او الزلزال الذي ضرب حركة حماس، وغداة لقاء وفد حركة حماس مع الحاج وفيق صفا، عاد الى بيروت اسامة حمدان قادماً من القاهرة فطلب لقاء عاجلاً مع الحاج وفيق صفا ومع نائب الامين العام الشيخ نعيم قاسم الا ان هذا اللقاء لم يتم حتى الان، ويقال أن حماس تراهن على وساطة ممكن أن تقوم بها حركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني مع حزب الله, خصوصاً أن المطلوب مغادرتهم من حماس معظمهم مطلوبون لعدة أجهزة أمنية وبالذات الأجهزة الأمنية اللبنانية.

حزب الله يغلق باب الوساطة

بدت حركة الجهاد الاسلامي حسب التقرير غير متحمسة للقيام بدور الوسيط ما بين حزب الله وحركة حماس لقناعة حركة الجهاد الاسلامي ان مثل هذه الوساطة لن تقدم ولن تؤخر في تغيير موقف حزب الله المبدئي من هذه القضية، وخصوصاً ان حزب الله قد صبغ الأمر بالطابع الأمني مما لا يدع مجالاً لتساهل حزب الله في هذا الموضوع، ومن الأسباب الاخرى لعدم تحمس حركة الجهاد الاسلامي للقيام بهذا الدور ان حركة حماس كانت قد ابلغت حركة الجهاد منذ فترة طويلة انها بصدد دراسة تقييمية لمسيرتها في الفترة الاخيرة وسيكون هناك موقف جديد للحركة على ضوء المعطيات الجديدة في المنطقة، إلا أن هذا لم يحصل من قبل حماس، وهذا لم يشجع حركة الجهاد على القيام بأي دور قبل أن تعلن حركة حماس عن موقف واضح وصريح من المرحلة السابقة تعلن فيها ارتكابها مجموعة من الاخطاء غير المقصودة .

وكل ما اتفق عليه بين حركة حماس وحركة الجهاد بأن تبذل حركة الجهاد مساعيها لدى قيادة حزب الله للابقاء على الوضع الحالي وتحت ضمانة حركة الجهاد الاسلامي حتى البدء بتنفيذ قرارات حزب الله.

وكذلك وعدت حركة الجهاد انها من الممكن ان تعمل على عقد لقاء ما بين قيادة حزب الله وقيادة حركة حماس دون ان تكون وسيطاً.

موقف حركة الجهاد الاسلامي الوسطي نابع من تخوف حركة الجهاد الاسلامي من ان تمارس حماس مزيداً من الضغط والتنكيل بحركة الجهاد الاسلامي في غزة، خصوصاً أن جهاز الامن الداخلي التابع لوزارة الداخلية يركز في الفترة الأخيرة على مراقبة كل نشاطات الجهاد الاسلامي واستدعى الكثير من قادة الجهاد الاسلامي للاستجواب من قبل جهاز الامن الداخلي التابع بدوره لحركة حماس، لدرجة ان احد قادة حركة الجهاد في غزة استدعي ليُسأل عما دار باللقاء الاخير ما بين عباس وشلح في القاهرة.

البحث عن الحل في اسطنبول

ويتحدث التقرير عن الدعوة لاجتماع القيادة التنفيذية الجديدة لحركة حماس في اسطنبول والتي جاءت على خلفية هذا المأزق مع تلميح مشعل انه سيبقى مطولاً في تركيا أي انه يفكر جدياً في مغادرة قطر بعد ان لم يتمكن من الحصول على اقامة مؤقتة في مصر بسبب الرفض الصارم من جهاز المخابرات المصرية, ومع هذا فإن اجتماع القيادة التنفيذية في اسطنبول الذي حضره القلّة لم يكتمل لغياب أكثر من نصف أعضاء القيادة التنفيذية، خصوصاً ان معظم اعضاء القيادة التنفيذية في غزة لم يسمح لهم بالمغادرة من قبل الامن المصري بسبب إغلاق معبر رفح وبسبب قضية خطف الجنود المصريين في سيناء، والتحركات الأمنية هناك والحملة الإعلامية التي رافقت ذلك ضد حركة حماس.
اجتمع اعضاء المكتب التنفيذي في اسطنبول بمن حضر:

خالد مشعل
ابو مرزوق
محمد نصر
ماهر عبيد
صالح العاروري
اسامة حمدان
وتم الاتفاق في هذا الاجتماع على ضرورة معالجة الخلاف الحاصل ما بين حركة حماس وحزب الله, والخلاف الحاصل ما بين حركة حماس وايران.

وتم الاتفاق ايضا على تشكيل وفدين مركزيين الاول يذهب الى بيروت يضم كلا من:

 

محمد نصر
صالح العاروري
ماهر عبيد
اسامة حمدان
علي بركة
والوفد الثاني يتوجه الى طهران يضم كلا من:-
عماد العلمي
موسى ابو مرزوق
محمود الزهار
روحي مشتهى
يحيى السنوار
بالإضافة إلى مروان عيسى قائد كتائب القسام الموجود اصلا في طهران.
إلا أن الموافقة على استقبال هذه الوفود لم تتم حتى الآن ومن المرجح ألا تتم .
كل ذلك ترافق مع دعوة 15 عضوا من المكتب السياسي الى اجتماع طارئ لمجلس شورى الحركة لبحث كل ما يحصل، هذه الدعوة موجهة من قبل :-
عماد العلمي
محمود الزهار
أسامة حمدان
علي بركة
صالح العاروري
موسى ابو مرزوق
خليل الحية
يحيى السنوار
ماهر عبيد
محمد نصر
محمد نزال
روحي مشتهى
عباس السيد ” عضو المكتب التنفيذي المعتقل لدى إسرائيل “
مروان عيسى
محمد ضيف

البحث عن مقر جديد لمشعل

 ويتعرض التقرير الى محاولة اخرى من حماس ولكن هذه المرة عبر وساطة تركية وليس قطرية لأن ينتقل مؤقتاً خالد مشعل للاقامة في الاردن، وعلم ان جهود تركية كبيرة تبذل من أجل السماح لخالد مشعل للاقامة في الاردن لفترة محدودة, وان اوغلو وزير الخارجية التركي قد تحدث بذلك شخصياً مع الملك عبدالله الثاني الا انه لم يحصل حتى هذه اللحظة على اجابة نهائية.
ويذكر التقرير ان كادرا واسعا من حركة حماس في لبنان وسوريا وبطريقة فردية تقدموا بطلب من الجبهة الشعبية القيادة العامة للانتقال للعمل والحماية في معسكرات الجبهة الشعبية في لبنان رافضين فكرة مغادرة لبنان بالمطلق وبأنهم مع المقاومة وليس مع قطر واسرائيل . وبدأت الاوضاع في حماس تتفاقم بسرعة وهذه المرة هي الاكثر انكشافاً لوضع حماس الداخلي الذي يهدد وحدتها.


الزهار يهاجم بشدة

 ويتعرض التقرير الى رد فعل القيادي في حماس محمود الزهار عبر تواصله مع عدد من كادر حماس في لبنان حيث قال لهم : “هذا الثمن الذي سوف تدفعونه هو ثمن الطائرات والفنادق الذي يعيشها اخوانكم في الدوحة، فالصحيح والحديث للزهار ليس ممكناً ان نكون مع قطر وفي نفس الوقت نكون مع المقاومة مع حزب الله وايران. وقد قلتها علناً عندما ذهب وزير خارجية قطر على رأس وفد الجامعة العربية إلى واشنطن فقد طالبت بالسر وبالعلن قيادة الحركة بالخروج من الدوحة, وبعثت برسالة حادة الى مرشد الاخوان المسلمين في مصر محمد بديع قلت له فيها ان وزير خارجية مصر الذي هو بالتالي وزير خارجيتكم وزير خارجية مصر الجديدة مصر الربيع العربي كان منساقاً للتنازل عن اراضي فلسطين فعن أي ربيع نتحدث, كنا نتوقع منكم ان لم تجابهوا ذلك ألا تشاركوا بذلك, ولكن ذهب وزير خارجيتكم ضمن الوفد العربي المستسلم،

هذا ما كنا ننتظره من مصر ؟؟ !
هذا ما كنا نتنظره من الربيع العربي ؟؟ !
والكلام ما زال للزهار.
ويضيف الزهار: فإذا لم تتمكن قيادة حماس من الخروج من هذه الأزمة من المتوقع ان يتقدم عدد كبير من اعضاء المكتب السياسي والقيادة التنفيذية بتقديم استقالاتهم وتجميد اعمالهم الى مجلس الشورى.
ويذكر التقرير ان محمد نصر المفوض السياسي في حماس يبذل مساعيه مع السودان من اجل عقد جلسة طارئة وسريعة لمجلس الشورى في السودان.


ورطة مسلحين واسلحة حماس في معارك القصير

 
 ويقول التقرير ان خطبة الشيخ القرضاوي في الدوحة والتي هاجم فيها حزب الله وايران وطالب فيها بقصف سوريا من قبل الولايات المتحدة والقوى الغربية لم تكن السبب الرئيسي لوقف التعامل بين حزب الله وإيران مع حركة حماس, وان كان هذا هو السبب الظاهر وإنما السبب الحقيقي هو ما تم رصده في معركة القصير, حيث تم القبض على عدد من الفلسطينيين كانوا يحاربون في صفوف المعارضة السورية المسلحة في القصير وتبين ان معظمهم كانوا من المحسوبين على حماس في المخيمات الفلسطينية في سوريا ولبنان.

ويتابع التقرير مصير من القي القبض عليهم في القصير وكيف تم تسليمهم الى حزب الله الذي أوكل بملف المقاتلين الفلسطينيين مع قوى المعارضة المسلحة، خصوصاً ان حزب الله حتى قبل أسبوعين ما زال على الحد الادنى مع العلاقة مع حركة حماس، الا ان القيادة السورية منذ اسبوعين ومنذ الاعداد لمعركة القصير ابلغت قيادة حزب الله ان حركة حماس اصبحت الان بالنسبة للقيادة السورية حركة عدوة بكل معنى الكلمة، وان كل التسهيلات التي قدمت لها سابقاً في سوريا تستخدم ضد سوريا, والمطلوب من حزب الله التعامل مع حركة حماس وفق هذه المعادلة.

ويذكر التقرير ان خمسة فلسطينيين من الذين القي القبض عليهم هم من عائلة فلسطينية مقيمة في دوما، وخلال التحقيق اعترفوا ان احد كوادر حركة حماس ويدعى (محمد فتحي) ويسكن منطقة جوبر هو الذي قام بإرسالهم الى طرابلس للتدريب ومن ثم زج بهم الى القصير بعد ان دفع لكل منهم خمسة الاف دولار، وتبين فيما بعد ان (محمد فتحي) هو فلسطيني قدم الى سوريا بمرافقة خالد مشعل عندما طرد من الاردن فيما سبق, وهو من الكادر الامني الذي كان على تنسيق دائم ما بين حركة حماس والمخابرات السورية, ويقال ان (محمد فتحي) الان معتقل لدى المخابرات الجوية السورية، وكشف بشكل واضح وقاطع عن تورط حركة حماس في تجنيد الفلسطينيين وإرسالهم إلى المعارضة السورية بطلب من قطر.

ويعدد التقرير التطورات الدراماتيكية بعد ذلك فالموقف من حركة حماس ابلغ من قبل الاجهزة الامنية السورية لقادة فصائل التحالف الفلسطيني في سوريا وطالبوهم بعدم ايواء وحماية أي عنصر او أي كادر مطلوب للامن السوري في سوريا والواجب عليهم العمل على اعتقاله وتسليمه.

اضافة الى ان كل مكاتب وجمعيات ومعسكرات حركة حماس الان في سوريا تحت سيطرة الامن السوري، وهناك الكثير من اعضاء حركة حماس الذين سلموا انفسهم طواعية للامن السوري ولحزب الله اعطوا الكثير من المعلومات التي افادت كثيراً في المعارك الدائرة ما بين الجيش السوري والمعارضة السورية المسلحة.

وينقل التقرير ان مستشار الرئيس السوداني محمد عثمان والمتعاطف بشكل كبير مع سوريا ابلغ القيادة السورية انه لا امل من حركة حماس، وانه بذل جهوداً كبيرة مع قيادة الحركة وخصوصاً مع مشعل بأن تبعد حركة حماس نفسها عن التدخل فيما يحدث في سوريا ولكن كما قال يبدو ان التأثير القطري والتركي كان أكبر وأكثر.

نهاية معادلة كبيرة في حماس

ويخلص التقرير الى القول إن كل معادلة تعاون حماس وسوريا وحزب الله وايران قد انتهت وبلا رجعة، وهذا ما سيعبر عنه في الايام والاسابيع القادمة ومدى الارتدادات التي سوف تضرب حركة حماس بعد هذا الموقف. قيادة حزب الله وايران تراهن على ان الجزء الاكبر من ابناء الحركة سينحازون الى محور المقاومة، اما باقي القيادة الاخرى سوف تنهي ايامها في الفنادق والفلل الفخمة في الدوحة، وإن كان هناك بعض المعلومات ان هناك محاولات كبيرة تبذل من قيادة حماس بأن يوفر لهم تيار المستقبل الحماية في لبنان بدل حماية حزب الله, إلا ان هذا ليس من السهل, وبالرغم من التحالف الشكلي ما بين قطر والسعودية في الموضوع السوري الا ان هناك صراعا وخلافا حادا بينهما، فلا يمكن للسعودية ان توافق لتيار المستقبل على احتضان حركة حماس في لبنان ما داموا اداة في يد النظام القطري، والسعودية لا تريد لسواها ان يكون صاحب قرار في لبنان.

ويتابع التقرير استخلاصاته بالقول: الجيش اللبناني لن يسمح لفتح إسلام جديدة في لبنان، وهذه المرة بصيغة حماس، فقيادة الجيش اللبناني حسمت امرها بالتعاون مع حزب الله والجيش السوري واحكمت السيطرة بالكامل على الحدود السورية اللبنانية، وقيادة الجيش اللبناني الان على خلاف كبير مع رئيس الجمهورية ميشيل سليمان وترفض قراراته التي لوحظ بالفترة الاخيرة بأنها اصبحت تميل لصالح المعارضة السورية، وهناك خشية في لبنان ان يقوم الجيش اللبناني بالتغطية على أي نشاط عسكري ممكن ان يقوم به حزب الله في لبنان من أجل ملاحقة رموز المعارضة السورية المقيمين في لبنان وان الكثير منهم بدأوا بالهروب نحو تركيا والاردن.

حزب الله طلب من “حماس” مغادرة الضاحية الجنوبية بعد اعتقال مسلحيهم في”القصير”

 
قرار الحزب جاء لأسباب أمنية بعد اعتقال العشرات من مسلحي”حماس” في مدينة “القصير” وضواحيها كانوا تلقوا تدريبات عسكرية وهندسية لدى إيران والحزب!؟
بيروت، الحقيقة (خاص من: إيلي نعمة): كشف مصدر إعلامي فلسطيني وثيق الصلة بمكتب “حماس” في بيروت لـ”الحقيقة” أن قيادات وكوادر  الحركة الذين يعيشون تحت حماية حزب الله في الضاحية الجنوبية تلقوا أوامر بوجوب الخروج من الضاحية في أقرب وقت. ومن المعلوم أن جميع كوادر الصف الأول والثاني من “حماس” المقيمين في لبنان ، والذين يبلغ عددهم قرابة ثلاثمئة عسكري أو شبه عسكري وحوالي عشرة من الكوادر المدنية العليا، يعيشون في كنف المربع الأمني لحزب الله في الضاحية الجنوبية ، حيث يوفر لهم الحزب المساكن الآمنة والحراسات الضرورية.
 
 وكان مسؤول الحركة في لبنان “علي بركة” نفى في وقت سابق من هذا الأسبوع لصحيفة “الحياة” السعودية الصادرة في لندن معلومات لمواقع إلكترونية فلسطينية تتقاطع مع هذه المعلومات، حيث أشارت تلك المعلومات بأن حزب الله “أنذر عناصر حماس بوجوب مغادرة لبنان خلال ساعات”. وأكد المصدر لـ”الحقيقة” أن نفي علي بركة ينطوي على بعض الصحة، بالنظر لأن حزب الله “لم يطلب من حماس مغادرة لبنان، بل الضاحية الجنوبية فقط، لأنه ليس من صلاحية أو اختصاص حزب الله إبعادهم من لبنان، فهذا من اختصاص الدولة اللبنانية، وإنما من الضاحية الجنوبية التي تعتبر معقلا أمنيا استراتيجيا للحزب”.
 
وقال المصدر “إن قرار لحزب بطرد عناصر حماس، وتحديدا الموالين منهم لجناح زعيم الحركة خالد مشعل، جاء قبل يومين فقط، وبعد أن تمكن حزب الله من اعتقال عشرات المسلحين من حماس في مدينة القصير”. ويقول المصدر إن حزب الله “أصيب بالصدمة والذهول حين اكتشف أن معظم من اعتقلهم في القصر كانوا تلقوا أصلا تدريبات في معسكراته ومعسكرات الحرس الثوري الإيراني ليكونوا جزءا من كتائب القسام( الجناح العسكري للحركة) في قطاع غزة”. وبحسب المصدر فإن هؤلاء المسلحين”هم من وقف وراء إنشاء شبكة الأنفاق المذهلة التي جرى الكشف عنها في القصير والقرى المحيطة بها، والتي كان حزب الله دربهم على تقنيات إنشائها لاستخدامها في قطاع غزة على الحدود مع إسرائيل وليس لقتال الجيش السوري”.
 
وبحسب المصدر، فإن حزب الله ، ولكي يعطي الأمر “بعدا أمنيا جديا وليس سياسيا فقط”، تعمد أن يتولى الحاج وفيق صفا ، المسؤول الأمني في حزب الله، إبلاغ عناصر “حماس” بقرار الحزب، وهو ما يعني أن حزب الله” أصبح يخشى جديا من أن وجود هؤلاء في كنفه الأمني بات يشكل خطرا جديا عليه من اختراقات إسرائيلية أو شبه إسرائيلية ( من حلفاء إسرائيل في المنطقة كالأردن وقطر)، لاسيما وأن للحزب تجربة مريرة سابقة في ذلك، إذ أثبتت التحقيقات ضلوع عناصر من جهاز أمن خالد مشعل في اغتيال القائد العسكري لحزب الله في اغتيال عماد مغنية في دمشق(12 /2/ 2008) بعد اختراقهم من قبل المخابرات الأردنية والإسرائيلية والسعودية”.
 
وأكد المصدر أن الحاج وفيق صفا أبلغ المعنيين في الحركة بلبنان أيضا بـ”وقف الحزب تعاونه الأمني والعسكري مع الحركة”، قبل أن يضيف بنبرة ساخرة”حزب الشيطان لا يستطيع تأمين الحماية لحزب المؤمنين والمسلمين”، في إشارة منه إلى خطبة الشيخ يوسف القرضاوي ، “المرشد الأعلى” للأخوان المسلمين في العالم، الذي كان وصف “حزب الله” مؤخرا بأنه “حزب الشيطان”.
وكانت “الحقيقة” كشفت في تقرير لها نشر في العاشر من الشهر الجاري عن وجود قرابة مئتي مسلح من عناصر”حماس” في صفوف المسلحين الإسلاميين من “جبهة النصرة” و”لواء التوحيد” في مدينة القصير وضواحيها.

 

%d bloggers like this: