Netanyahu Boasts Overthrowing Sudan’s 3 No’s, MBS to Normalize Saudi Ties with ‘Israel’ if Trump Re-elected

Calling the US-brokered agreement between Israel and Sudan an “incredible transformation”, the Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu boasted overthrowing the three No’s of Sudan announced in 1967.

“In Khartoum, the capital of Sudan, in 1967 the Arab League adopted it’s three ‘No’s’: ‘No to peace with Israel, no to recognition of Israel and no to negotiations with Israel.’”

“But today Khartoum has said, ‘yes to peace with Israel, yes to recognition of Israel and yes to normalization with Israel.’ This is a new era. An era of true peace. A peace that is expanding with other Arab countries – with three of them joining in recent weeks,” the Israeli premier continued.

Meanwhile, the Zionist circles stressed that the Saudi Crown Prince, Mohammad bin Salman, is the main contributor to the process of Arab normalization with ‘Israel’, adding that he has not stopped receiving Israeli delegations.

Saudi is hiding its strong tendency to normalize ties with the Zionist entity behind the rush of a number of other Arab states to do that, according to the Zionist circles which added that MBS will vigorously move to sign a ‘peace’ agreement with ‘Israel’.

Source: Al-Manar English Website

The Failed Saudi War

The Failed Saudi War

By Ahmed Fouad

Throughout history – from the ancient empires and the priests of the pharaohs, to modern times, via pictures and screens – countries and regimes worldwide have been striving to justify the wars they wage and give various reasons for resorting to arms, as well as, trying to mark every single fault of their enemy, giving their soldiers and officials the grounds for heroism.

Inside and outside Yemen, the hopeless Saudi-American war is marching towards its sixth year, with an unprecedented intention to a bloody failure and complete fall. Saudi Arabia and its allies are increasing their craziness, trying to divert attention from the crimes against humanity by committing more horrible crimes. The pretext here is: national security, the concept that Riyadh, Abu Dhabi and Cairo are always hanging on to. They are all fighting Yemenis to protect their national security while they are groveling to Netanyahu! The war against Yemen is the same as any war that happened in history; not more than leaders seeking a “monumental” and peerless military achievement that would legitimize their victory. During a historical crisis that all Arabic regimes are experiencing, the Zionist entity became their friend, ally and brother, in the face of people who are materially the poorest in the Arab Region and Arabian Peninsula.

Starting with the western media, the American primarily and the European secondly, Gulf regimes fought the first battle, led by bin Zayed and bin Salman, to buy consciences and stances, succeeding to make the war against Yemen tenable through the world. It wasn’t harder in the Arab World as Qatar joined them with its channels at the beginning of the war, then it encouraged other countries such as Egypt and Sudan to join the alliance.

At the beginning of the war, more than 5 years ago, all stances were ready to be sold, and the money of Al Saud and Al Zayed was ready to buy them. They succeeded to mark their missiles, tanks and warships by “morality” and direct them towards a defenseless nation.

The leadership of the aggression alliance achieved what appeared to be the media victory, in the inauguration of its military campaign against Yemen. All voices that had been opposing the war were silent, or silenced.

Saudi Arabia and the United Arab Emirates tried so hard to conceal their intervention in Yemen using the moral cover in a region which, looking at everyone and everything in it, seems like a slaughterhouse. No matter how much they might try to beautify themselves, they will never seem peaceful. As it proceeded, the war continued to exhaust the capacity of the two states, which everyone thought endless.

As the years went by, Saudi Arabia squandered its affluent treasury, including the wealth and capacities, for the sake of the alliance and the Arab fascist regimes, and it didn’t stop squandering in the fear of a remarkable Yemeni victory that would firstly deprive it from the opportunity of enthroning the heir presumptive; secondly give Yemen the opportunity of looking at historical demands concerning regions that the Yemenis consider to be unfairly taken from them in earlier stages; and most significantly, grant Yemen the ability to demonstrate its powerful model that just beat all the Gulf states.

The Saudi treasury, that today seems to be in miserable conditions, is deepening the woes of Al Saud. Just before the war against Yemen, at the end of 2014, all the external debts owed by the SA were around $12 billion, worth nothing for the world’s richest state.

Only 5 years later, these debts increased by 1400%, according to data from the World Bank, which unmasked a record high in the debts owed by Saudi Arabia that reached $150 billion in 2018, then $183 billion at the end of 2019, and it goes on and on. It is the Yemeni victory, not the defeat of Saudi Arabia that would haunt rulers in Riyadh and Abu Dhabi.

As the war progressed, the Gulf media failed, in parallel with the military failure, to continue marshalling opinions that convict Yemenis and their armed forces. The available pictures of mass destruction in Yemen shows the scale of the Arab crime, whether by contributing or staying silent. International actors finally started to draw attention by sharing chilling reports about the humanitarian situation in all Yemeni regions. Nothing could be more evident than the UNICEF’s report concerning the disaster, as it says that “Every single hour, a mother and 6 children are killed throughout Yemen, and because of the maritime and airborne barbaric blockades of Yemen by the alliance, health services have completely collapsed, and it is difficult to obtain medical supplies or buy and import medicine and equipment!”

Since the war has been prolonged, it is obviously an end in itself. It uses the importation of arms, in a region that doesn’t fear any external or internal threats, as a large door for commissions and enormous profits. And with the drain of the war, all Gulf people’s properties became under the control of Western arms furnishers. The treason is now completed. On the economic side: the war caused the waste of enormous opportunities in an era where petroleum is missing its decisive influence and its incomes are declining, and on the social side: the abundant arms like a sword hanging over the heads of those who refuse to be loyal to furnishers, or think outside the box to which they are supposed to stick.

Only now, all imaginations that anyone could control Yemen over have become a well-established fact, more than being a future expectation. Today, everyone knows and conceives that the end will not be in Sanaa or Aden; but the beginning of the end will be in Jizan and Najran, and the absolute end will be in Riyadh.

Related Videos


A large popular reception in celebration of the freed knights

A large public and official celebration at Sana’a airport – tears wash away the torments of years and separation
Prisoners of the forces of aggression waving thanks when leaving

Related News

History Will Show No Mercy for Arab Traitors to Palestine – Hamas Leader

History Will Show No Mercy for Arab Traitors to Palestine – Hamas Leader

By Staff, Agencies

Head of Hamas resistance movement’s political bureau Ismail Haniyeh has once again condemned the US-brokered deals that the United Arab Emirates [UAE] and Bahrain signed last month to normalize ties with ‘Israel,’ warning that history will show “no mercy” towards the Arab states that betrayed fellow Palestinians.

In an interview with the Middle East Eye [MEE] news portal published on Monday, Haniyeh said that the Arab countries that normalized ties with ‘Israel’ will be losers as the occupying regime will eventually threaten them.

“The Zionist project is an expansionist project. Its objective is to create a greater ‘Israel.’ We don’t want to see the Emiratis or the Bahrainis or the Sudanese being used as vehicles for this project. History will show no mercy, the people will not forget, and humanitarian law will not forgive,” he said.

In mid-September, US President Donald Trump presided over the signing of the normalization pacts between Tel Aviv, Abu Dhabi and Manama. During a ceremony at the White House, Trump said “five or six” other countries were close to making similar agreements with ‘Israel,’ but did not name them.

Meanwhile, reports suggest that Sudan and Oman could be next in line to normalize with the ‘Israeli’ occupation regime.

“We know ‘Israeli’ leaders better than them. We know how they think. We would like to tell our brothers in the United Arab Emirates that they will lose as a result of those agreements because ‘Israel’s’ only interest is to seek a military and economic foothold in areas close to Iran,” Haniyeh said.

“They will use your country as a doorstep. We don’t want to see the UAE being used as an ‘Israeli’ launchpad,” he added.

Elsewhere in his remarks, Haniyeh stressed that Hamas had been vindicated by the collapse of the 1990s Oslo process between the Palestine Liberation Organization [PLO] and ‘Israel.’

“From the day it was announced, Oslo bore the seeds of its own destruction… Oslo was a failure from day one because it was a security agreement, not a political one,” he said.

Additionally, Haniyeh enumerated the factors that had forced Abbas to rethink his approach towards the resistance group and deliver a “positive response to the initiative by Hamas.”

Moreover, the Hamas leader said the resistance group was prepared in case of any ‘Israeli’ attack on Gaza, warning that any future war would be costly for the Tel Aviv regime.

شركاء جدد للعدوان الخليجيّ على اليمن؟

 د. وفيق إبراهيم

تراجع الحلف السعوديّ – الإماراتيّ ومرتزقتهم في حربهم على اليمن والأزمات التي يتخبّط بها حليفهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب تضع حكام السعودية والإمارات في مأزق تاريخيّ.

فلا هم قادرون على الانسحاب بعد خمس سنوات على هجوم قواتهم على اليمن بدعم أميركي بريطاني بالتسليح والتخطيط والتدريب ومرتزقة من السودان وبعض بلدان العالم العربي والإسلامي، مع شراء مفتوح للسلاح من بلدان أوروبية ومشاركات إسرائيليّة متنوّعة ودعم مصري بحريّ.

هؤلاء لم يعد بوسعهم إكمال حربهم التي ادركت في جوانب منها مرحلة الخسارة المتدحرجة، فها هو جيش دولة صنعاء على وشك تحرير منطقة مأرب بما يعنيه من انهيار الدور العدوانيّ السعوديّ في كامل اليمن، والقضاء على طموحه في الاستيلاء على حضرموت والجوف.

كذلك الإمارات التي لم تتمكن حتى الآن من توطيد احتلالها لمدينة عدن وبعض أنحاء الجنوب وجزر سقطرى.

ما أدى الى ولادة معادلة تقوم على ان الانسحاب من حرب اليمن ممنوع بقرار أميركي والانتصار فيها مستحيل لقوة المدافعين عن بلادهم في دولة صنعاء.

هذا الى جانب الذعر الذي أصاب حكام الخليج بسبب تراجع حظوظ وليهم الأميركي ترامب في الانتخابات الرئاسية الأميركية في الثالث من تشرين الثاني المقبل.

هناك الآن فارق يزيد عن ثلاث عشرة نقطة تؤكد مكاتب استطلاعات الرأي الأميركية ان منافسه بايدن يحوز عليها، وقد تزداد في مقبل الأيام لتخوف الأميركيين من الحالة الصحية المتفاقمة لترامب التي يحاول إخفاءها بالتهريج والضجيج والادعاء انه تمكن من القضاء على وباء الكورونا المصاب به.

لذلك يجب الربط بين الانسداد العسكري للعدوان على اليمن ونجاح الحُديدة في إجهاض كل محاولات إسقاطها من قبل السعوديين والإماراتيين، وأزمات ترامب هي من العوامل التي دفعت مفتي السعودية آل الشيخ لمطالبة المسلمين عموماً بالدعاء لشفاء ترامب.

إلا أن السفير الاميركي في «اسرائيل» ديفيد فريدمان كشف المستور مسقطاً التوريات الدينية، فأعلن أن فوز بايدن على ترامب يمثل خطراً كبيراً على جهود واشنطن وحلفائها في حرب اليمن من جهة والتطبيع الإسرائيلي – الخليجي العربي من جهة ثانية.

فإذا كان الأميركيون أنفسهم يتوجّسون على مشاريعهم الاستعمارية، فماذا حال أدواتهم في الشرق الأوسط وهل لديهم سياسات بديلة؟

ليس لدى السعودية والإمارات إلا العمل لإنجاح ترامب بضخ كميات وافرة من المساعدات لحملاته الانتخابية والإعلامية، علماً ان الفوارق في الأهداف بين الحزبين الأميركيين الجمهوري والديموقراطي هي في اسلوب التطبيق وليس في الأهداف، فالطرفان يعملان على السطو على موارد بلدان الشرق الاوسط وافريقيا وآسيا، لكن الحزب الديموقراطي يميل الى الربط بين الدبلوماسية والنفوذ الجيوبوليتيكي والصفقات الاقتصادية، فيما يسطو الحزب الجمهوري على اقتصاد المرتبطين به بشكل مباشر ومن دون حوارات على الطريقة الترامبية المليئة بالغطرسة والاستكبار.

كما أن الحزب الديموقراطي يميل الى حل الدولتين في فلسطين المحتلة مع تسويات لمصلحة الكيان المحتل، فيما يريد الحزب الجمهوري منح «إسرائيل» كامل فلسطين والجولان والأراضي اللبنانية المحتلة، معززاً فرصها في علاقات كاملة مع العالم الغربي على اساس حل بينهما معادٍ لإيران وروسيا والصين.

فأين المهرب الذي قد يفر اليه الخليج لإجهاض التداعيات المحتملة لخسارة ترامب الانتخابات الرئاسية؟

يبدو ان الخليج ذاهب الى تعميق تطبيعه مع العدو الإسرائيلي الى درجة تقديم دعم مالي مفتوح لهذا الكيان مقابل خدمات عسكرية جوية وبحرية وتقنية وتدريبية ويريد السعوديون والإماراتيون التعجيل في التطبيع السوداني مع «اسرائيل» لهدفين: الاول هو الكسر المعنوي لجبهة الأول الرافضة للعلاقات مع «اسرائيل» فيما يذهب الهدف الثاني إلى مسارعة الكيان الإسرائيلي إلى تدريب قوات سودانية بأعداد كبيرة قد تصل الى ثمانين الف جندي، يعمل نصفها تقريباً على حماية العائلات الحاكمة في السعودية والإمارات فيما يجري زج القوات الباقية داخل معارك اليمن للمحافظة على الأقل على «الستاتيكو» القائم في مأرب وبعض الوسط والجنوب وللدفاع ايضاً عن الجهة السعودية في نجران وجيزان المواجهتين لأعالي صنعاء.

هناك ايضاً محاولات سعودية – إماراتية لطلب مساعدات عسكرية أوروبية لها ميزتان: الاحتراف العسكري والتغطية السياسية لحرب الخليج على اليمن، الأمر الذي يزيد من مناعة النظامين السعودي والإماراتي في الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة بالإضافة الى الدور العسكري، فهل تنجح هذه المساعي الشديدة الكلفة في زمن يتراجع فيه استهلاك البترول والغاز، وتختفي موارد الحج والعمرة ومختلف انواع العلاقات الاقتصادية؟ الصمود اليمني المتحول الى هجوميّ لن يتيح لكل هؤلاء فرصة ترقب تحولات ميدانيّة لمصلحتهم. لكن عملية طرد الغزاة السعوديّين والإماراتيّين من اليمن أصبحت مسألة وقت بانتظار تشكل موقف جنوبي يمني يلتقي مع الشمال والوسط المحرّر لإنقاذ بلادهم والمحافظة على ثرواتها ودورها اليمني والإقليمي وبالتالي العربي.

Hundreds of Sudanese Troops Enter Saudi Arabia Heading to Yemen: Report

Hundreds of Sudanese Troops Enter Saudi Arabia Heading to Yemen: Report

By Staff, Agencies

Hundreds of Sudanese forces have reportedly entered Saudi Arabia en route to Yemen contrary to an earlier announcement by the North African country about a drawdown of its personnel in the bloody Saudi war on the poorest Arabian Peninsula nation.

Citing private Saudi sources, the Middle East Eye news portal [MEE] reported on Friday that 1,018 Sudanese army officers and soldiers arrived in Saudi Arabia by boat on September 22 after passing through passport control in the southwestern city of Jizan.

Two Sudanese planes also carried Sudanese military personnel from Khartoum to Saudi Arabia’s Najran airport the day before, according to one of the sources, who was speaking on condition of anonymity.

The first plane held 123 passengers and the second 128, the source said, adding that both planes later departed for Khartoum.

“The planes brought Sudanese officers and soldiers to take part in Operation Restoring Hope,” the source said, using the name that Saudi Arabia gave to its devastating military aggression against Yemen.

The fresh deployment came despite an announcement by the Sudanese military in January that it was winding down its presence in Yemen from around 5,000 mercenaries to a “minor” group of some 650.

Brigadier General Jamal Adam, a spokesman for the Rapid Support Forces [RSF] paramilitary, told Turkey’s Anadolu news agency that the Sudanese forces present in Yemen “were operating within two sections, the [United Arab] Emirates sector inside Aden, and the Saudi sector that extends on the Saudi-Yemeni border.”

In December 2019, Sudanese Prime Minister Abdalla Hamdok said the number of the Sudanese mercenaries had been reduced to 5,000 from 15,000.

He said his government had “inherited” the deployment in Yemen from Sudan’s former president, Omar Hassan al-Bashir, who was ousted following a popular uprising against his rule in April 2019.

Earlier reports said child soldiers from Sudan’s Darfur have been fighting on behalf of Saudi Arabia and its allies in the frontline of the Yemen war, with money being their only motive.

Sayyed Nasrallah to Macron: You’re Not Lebanon’s Ruler, Hezbollah Open to the French Initiative… US behind Failure

Sayyed Nasrallah to Macron: You’re Not Lebanon’s Ruler, Hezbollah Open to the French Initiative… US behind Failure

Zeinab Essa

Beirut-Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Tuesday a televised speech in which he tackled various internal and regional issues.

At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah offered condolences to Kuwait and its people over the demise of Emir Sheikh Sabah al-Ahmed al-Sabah. “The late Kuwaiti leader played a personal and major role in ending Lebanon’s civil war. The Lebanese people neither forget the role of the late Emir in ending the civil war, nor the Kuwaiti role during the July 2006 war, supporting Lebanon and reconstructing it” he said, noting that “Kuwait still maintains its honorable stance towards Al-Quds and Palestine, unlike the train of normalization.”

Meanwhile, His Eminence praised the coherent stance of Kuwait under its late Emir against pressures on Gulf nations to join normalization with the Zionist entity.

On another level, Sayyed Nasrallah hailed the efforts and sacrifices of the Lebanese army and forces that had recently confronted the armed terrorist groups in Northern Lebanon. “The armed groups in north Lebanon were plotting major military action against the country.”

He further offered condolences to the Lebanese army and the families of the martyrs that have fallen in the battle. “We have previously warned against the attempts to revive Daesh [Arabic Acronym for the terrorist ‘ISIS’/’ISIL’ group] again in Iraq and Syria, and it is natural that preparations began in Lebanon to justify the American forces’ presence in the region,” His Eminence added, pointing out that “After the assassination of martyrs [Qasim] Soleimani and [Abu Mahdi] al-Muhandis, Washington started reviving Daesh.”

In parallel, the Resistance Leader declared Hezbollah appreciates the popular position in the north and the people’s rallying around the army and security forces.

According to His Eminence, “Washington is trying to justify its continuous presence in the region under the pretext of the international coalition to fight Daesh, which it seeks to revive in the region.”

On another level, Sayyed Nasrallah underscored that “The “Israeli” enemy’s army is still at the highest level of alert and is still hiding, and this is the longest period that the occupation army lives in this way without having its soldiers moving [from their places].”

Reiterating that Hezbollah still intends to retaliate to the martyrdom of one of its fighters in Syria, the Resistance Leader responded to “Israeli” PM Benjamin Netanyahu’s claims that Hezbollah is storing missiles near a gas station.

On this level, Sayyed Nasrallah announced that Hezbollah Media Relations is to invite local media outlets to the site at 22:00, to let the world discover his lies.

“We’re not obliged to invite journalists to any site mentioned by Netanyahu, but we are doing this now due to the sensitivity of the situation after the August 4 explosion,” he stressed, noting that c.”

According to His Eminence, “Our measure is to make the Lebanese people aware amid the battle of consciousness, and to let them know that we don’t put our missile between residential houses.”

On the political front, Sayyed Nasrallah highlighted that “The French initiative was published and we all agreed on it. We said we support it. The first step was to name a PM.”

“The work has started and the parliamentary blocs started to consult to agree on naming Hariri or whomever he names. Meanwhile, the club of the four former PMs was formed. We did not put any conditions when Mustafa Adib was nominated and did not make any prior agreement to show our intention to facilitate the process,” he recalled.

His Eminence went on to say, “There are those who said that the designated PM would hold negotiations, but the parliamentary blocs and the president of the republic have not been contacted.”

Moreover, Hezbollah Secretary General disclosed that “Adib did not consult with the President of the Republic, a prepared file was handed to him, and the most important authority for the President- i.e. to participate in forming the government- would have been dropped out.”

“The French must know where they erred, especially as to eliminating the President’s most important remaining power, which is participation in the formation of governments,” he added, noting that “The one who negotiated with us over the government wasn’t Adib, but PM Saad Hariri.”

Sayyed Nasrallah also mentioned that “The naming of ministers for all sects in Lebanon by a single person is dangerous for the country. The Ex-PMs club wanted to distribute portfolios and name the ministers alone.”

“Some wanted to eliminate the parliamentary blocs and the President’s powers and they sought to introduce new norms,” he stated, pointing out that “When we asked whether the French initiative included what was proposed by the club of ex-PMs, we were answered by ‘NO’.”

In addition, Sayyed Nasrallah confirmed that “We rejected what was presented to us because it forms a threat to the country and is not a subject of discussion. The French initiative neither mentions the number of ministers nor the rotation of portfolios.”

His Eminence underlined that “At one point there was an attempt to form a de-facto government. The way things were tackled with regard to the government is unacceptable in Lebanon, regardless of its sponsor or supporter.”

“We have always said that the reason for our presence in the government is to protect the back of the resistance,” he added, warning that “The coercion method does not work in Lebanon, regardless of its advocates and sponsors, be them the US, France or Europe.”

On the same level, Sayyed Nasrallah reminded that Hezbollah “must be in the government to protect the back of the resistance so that May 5, 2008 will not be repeated in Lebanon,” noting that “The second reason behind our participation in the government is fearing for what has remained from Lebanon economically, nationally and on all other levels.”

“What if a government accepts the conditions of the IMF without any discussions? Do we agree on a government that increases taxes on citizens? What if a new government decides to sell the state’s assets,” he asked, statin, “We fear for the state property and people’s money.”

Meanwhile, His Eminence addressed the French President Emanuel Macron by saying: “Did the French initiative say that the ex-PMs form the government and name ministers? Hajj Mohammad Raad told Macron that we agree to 90% of the French initiative, and here we ask, what is it that we agreed upon and did not respect? What you are asking from us contradicts with democracy. You are asking the parliamentary majority to bow and cede power to the parliamentary minority.”

To Macron, Sayyed Nasrallah sent a clear message: “Look for the party that wanted to control the country and eliminate the political forces under your cover. President Macron, who accused us of intimidation, is the one who practiced the intimidation policy against the heads of parties in order to pass the government.”

He also emphasized that Hezbollah “prevented the country from moving towards the worse, and we hope that the Lebanese will cooperate so that the country doesn’t move into the worst.”

Explaining that Hezbollah has not committed to hand over the country to any kind of government, he told the French President: “We know how we adhere to our promises, fulfill it and sacrifice in order to abide by it. Our enemies and friends know that we honor our pledges. We upset our friends to fulfill our promises.”

Once again, he repeated that Hezbollah “did not go to Syria to fight civilians. We went there at the invitation of the Syrian government to fight the groups that you named as terrorists.”

“It was not us who chose war, the Zionists rather occupied our land and attacked us,” he told Macron, stressing that “We do not accept that anyone speaks to us in this language. A settlement is different than surrender. We do not practice the game of terrorism and intimidation against anyone in Lebanon. We do not practice intimidation, but Arab countries that you protect and are friendly to you, doesn’t allow a tweet that criticizes the king to be written.”

In addition, Sayyed Nasrallah said: ‘Iran doesn’t interfere in Lebanon, and we in Hezbollah and Amal Movement decide what to do.”

He further sent the French President a clear advice: “If you want to search for those who thwarted your initiative, look for the Americans who imposed sanctions and complicated the situation.”

In a sounding message, His Eminence stated: “We do not accept the arrogant behavior and that you accuse us and other Lebanese with committing treason. We welcomed the role of President Macron and the French initiative to help Lebanon but not to be an Attorney General, inspector, judge, guardian or governor of Lebanon. There isn’t any mandate neither for the French president nor for others to be guardian or ruler of Lebanon.”

However, Sayyed Nasrallah kept the door open for discussion: “We still support the French initiative, but the language must be reconsidered because what was attacked the last two days ago is the national dignity,” he said, noting that “We are still open to the French initiative for the benefit of our country, and we insist on cooperation to pass from bad to good.”

On another level, Sayyed Nasrallah hailed the stance of the Bahraini people despite oppression and risks, particularly the Bahraini scholars’ rejection of Al-Khalifa regime’s normalization with the “Israeli” enemy.

“The stance of the Bahraini people is honorable and [truly] represents the people of Bahrain. The authority in Bahrain doesn’t own its decision, it rather operates as a Saudi-affiliated state,” he said, pointing out that “The people of Bahrain, despite their wounds, and despite the presence of many of their leaders and symbols behind bars, have said their resounding word of truth in the era of silence, subservience and submission.”

He also warned of Sudan’s move towards normalization.

In addition, Sayyed Nasrallah hailed the official and popular stances of Tunisia and Algeria against the normalizations, and urged the Sudanese people not to accept being part of the normalization under the pretext of lifting its name from the “terror list”.

“We’re not worried about all what is happening in the region as long as the Palestinian people keep adhering to their rights,” he assured.

Sudan in The Footsteps of Emirates: Normalization for Wheat and Oil السودان على خطى الإمارات: التطبيع مقابل القمــح والنفط

Sudan in The Footsteps of Emirates: Normalization for Wheat and Oil

By Mai Ali – Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

Quickly encouraged by the US and UAE, Sudan is about to normalize relations with “Israel”, in the light of a civilian-military agreement to move in that direction, after the transitional government had tried to suggest that it had nothing to do with this issue. The marathon negotiations that aim to finalize the normalization file are held in Abu-Dhabi, in the middle of many American baits to Khartoum, starting with lifting sanctions and freeing it from the “foolishness” of terrorism.

Khartoum | In the midst of silence on the part of the transitional government, the head of Sudan’s “Sovereignty Council”, General Abdel Fattah al-Burhan, engaged in three party-negotiations in Abu-Dhabi, capital of the United Arab Emirates [UAE], which involved, together with Sudan, the US and UAE. The negotiations treated a specific agenda that primarily included normalizing relations between Khartoum and Tel Aviv.

Although Abdallah Hamdok’s government washed it hands of the meeting between Burhan and the “Israeli” Prime Minister Netanyahu in Uganda’s Entebbe seven months ago, the presence of the Minister of Justice, Nasruddin Abdul Bari, among the delegation headed by al-Burhan in Abu-Dhabi two days ago, created a remarkable paradox. It comes especially that Abdul Bari has engaged, immediately upon arrival to the Emirati capital, in direct negotiations with a US administration team about lifting sanctions on Sudan, supporting the transitional period, exempting Sudan from American debts, and urging the “friendly” States to take similar steps towards it.

Thus, it appeared, for the first time, that there was obvious and public harmony between the civilian government and military component, especially after the head of Sudan’s “Sovereignty Council” had met, at his office last week, with the Minister of Justice, before they went to the UAE where they discussed the legal issues concerning lifting sanctions that the US has been imposing on Sudan since 1977 and removing Sudan from “the list of State Sponsors of Terrorism”. They also discussed the measures that these actions could require, and that Abdul Bari had started earlier by holding meetings with officials and jurists in Washington, which resulted in Sudan’s government approval for paying financial compensations for the families of the victims of the American destroyer “USS Cole”.

Concerning what observers considered to be a distribution of roles, Minister of Information, Muhammad Saleh, denied that the ministerial delegation accompanying al-Burhan had the mandate to discuss normalization with “Israel”, reiterating that the transitional government didn’t have any authorization by the Legislative Council to take decisions in such matters, which are among the tasks of an elected government. He added that the ministerial delegation was in Abu-Dhabi just to discuss removing Sudan from the “list of State Sponsors of Terrorism” and lifting economic sanctions on Sudan.

The head of Sudan’s “Sovereignty Council” is trying to promulgate that a country under sanctions could never dispose of them unless it normalizes with “Israel”. He had already justified his meeting with Netanyahu last February by saying that it was on the basis of “his responsibility and sense that hard work was crucial to maintain Sudan’s national security and ensure the highest interests of Sudanese people.”

This time, the proof seems clearer. He set the price that he wants in return for accepting normalization. It consists of a financial support worth $1,2 billion, earmarked for wheat and oil; a $2 billion grant or a 25-year loan; a commitment to provide Khartoum with economic aid from the UAE and the US; and the removal of Sudan from “the list of State Sponsors of Terrorism”, which was at the forefront of the Sudanese delegation’s demands. Some analysts considered that these demands were like a bait that the administration of US President, Donald Trump, threw to the Sudanese government to push it towards accepting normalization. In this context, a diplomatic source described, in a conversation with “al-Akhbar”, what the US was doing as a “notorious and exposed political blackmail”, and added that, however “Washington and Tel Aviv have wanted to obtain normalization at no cost”. The source added that “the military component was moving towards normalization, and it seemed that the civilian government had accepted on condition that it receives a cost, in other words, if normalization had a price, there would not be anything wrong with it.”

Trump’s administration is active, at the very highest level, to finalize the file concerning normalizing relations between Khartoum and Tel Aviv. This was obvious since the visit of US Secretary of State, Mike Pompeo, to Sudan last month, which fell within the frenetic endeavors of the current administration to ensure benefits that would help its President to achieve additional points in the expected electoral race. Thus, this administration scrambled to circumvent any possible pretext that Hamdok’s government might use, noted that the efforts of its broker, i.e. the Emirati ally, were early focused on the military component in the “Sovereignty Council”, on the grounds that the military was the closest to the UAE since the era of the former regime. Accordingly, there is concern that the current path leads to, as well as to open the door to “Israel”, enhance the Emirati intervention in Sudanese internal affairs. This is what the diplomatic source describes saying that “what the UAE was doing was more than intervention; Abu-Dhabi was leading and making decisions concerning the Sudanese affairs”, pointing out that “the military was, with or without knowledge, following the UAE that was pushing it towards finalizing the normalization file.”

السودان على خطى الإمارات: التطبيع مقابل القمــح والنفط

مي علي

الأربعاء 23 أيلول 2020

السودان على خطى الإمارات: التطبيع مقابل القمــح والنفط
الخروج من شرنقة العقوبات لا يكون إلّا من بوابة التطبيع وفق ما يروّج له رئيس «مجلس السيادة» (أ ف ب )

بدفعٍ أميركي – إماراتي حثيث، يقترب السودان، أكثر فأكثر، من تطبيع علاقاته مع إسرائيل، في ظلّ توافق مدني – عسكري على المضيّ في هذا الاتجاه، بعدما حاولت الحكومة الانتقالية الإيحاء بأن لا يدَ لها في ذلك. المفاوضات الماراثونية الهادفة إلى حسم ملفّ التطبيع السوداني منعقدة في أبو ظبي، وسط كثرة الطعوم الأميركية الملقاة إلى الخرطوم، وفي مقدّمها رفع العقوبات عنها وتخليصها من «لوثة» الإرهابالخرطوم | وسط صمت من جانب الحكومة الانتقالية، ينخرط رئيس «مجلس السيادة» السوداني، عبد الفتاح البرهان، في مباحثات ثلاثية في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، تضمّ، إلى جانب السودان، كلّاً من الولايات المتحدة الأميركية والإمارات، وتتناول أجندة محدّدة، على رأسها ملفّ تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب. وعلى رغم تنصّل حكومة عبد الله حمدوك، سابقاً، من اللقاء الذي جمع البرهان برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في عنتيبي الأوغندية قبل سبعة أشهر، إلّا أن حضور وزير العدل، نصر الدين عبد الباري، ضمن وفد البرهان الموجود منذ يومين في أبو ظبي، يمثّل مفارقة لافتة، وخصوصاً أن عبد الباري انخرط، فور وصوله الى العاصمة الإماراتية، في تفاوض مباشر مع فريق مِن الإدارة الأميركية موجود هناك حول رفع العقوبات عن السودان، ودعم الفترة الانتقالية فيه، وإعفائه من الديون الأميركية، وحثّ الدول «الصديقة» على اتخاذ خطوات مماثلة تجاهه.

هكذا، بدا، هذه المرّة، أن ثمّة تناغماً واضحاً وعلنياً بين الحكومة المدنية والمكوّن العسكري، ولا سيما بعدما اجتمع رئيس «مجلس السيادة»، في مكتبه الأسبوع الماضي، بوزير العدل، قبل ذهابهما إلى الإمارات، وتباحثا في المسائل القانونية في ما يخصّ رفع العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الولايات المتحدة على السودان منذ عام 1997، إلى جانب إزالة اسم السودان من «قائمة الدول الراعية للإرهاب»، وما يستدعيه ذلك من خطوات إجرائية كان قد بدأها عبد الباري، في وقت سابق، بعقده لقاءات مع مسؤولين وقانونيين في واشنطن، تَمخّضت عنها موافقة الحكومة السودانية على دفع تعويضات ماليّة لأسر ضحايا المدمّرة الأميركية «كول». وفي ما عدّه مراقبون نوعاً من توزيع الأدوار، خرج وزير الإعلام، فيصل محمد صالح، لينفي أن يكون الوفد الوزاري المرافِق للبرهان يحمل تفويضاً بمناقشة التطبيع مع إسرائيل، مكرّراً القول إن الحكومة الانتقالية لا تحمل تفويضاً من المجلس التشريعي يمنحها الحق في اتّخاذ قرارات مماثلة، وإن تلك القرارات من اختصاصات الحكومة المنتخبة. وأضاف صالح إن الوفد الوزاري الموجود في أبو ظبي ذهب لبحث رفع اسم السودان من «قائمة الإرهاب» ورفع العقوبات الاقتصادية عنه.

مصدر دبلوماسي: ما تقوم به الولايات المتحدة «ابتزاز سياسي مفضوح»


على أن الخروج من شرنقة العقوبات لا يكون إلّا من بوابة التطبيع وفق ما يروّج له رئيس «مجلس السيادة»، والذي سبق أن برّر لقاءه نتنياهو في شباط/ فبراير الماضي بأنه جاء انطلاقاً من «مسؤوليته واستشعاره بأهمية العمل الدؤوب لحفظ أمن الأمن الوطني السوداني وصيانته، وتحقيق المصالح العليا للشعب السوداني». أمّا هذه المرّة، فقد بدا البرهان أكثر وضوحاً، إذ وضع أمام مفاوضيه الثمن الذي يطلبه مقابل الموافقة على التطبيع، والمُتمثّل في دعم مالي قيمته 1,2 مليار دولار مخصّص للنفط والقمح، ومليارا دولار في صورة منحة أو قرض لمدة 25 عاماً، بالإضافة إلى الالتزام بتقديم مساعدات اقتصادية إماراتية وأميركية للخرطوم، فضلاً عن إزالة اسم السودان من «لائحة الإرهاب»، والتي تتصدّر مطالب الوفد السوداني. مطالبُ اعتبرها محلّلون بمثابة الطُّعْم الذي رمت به إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، للحكومة السودانية لدفعها إلى قبول التطبيع. وفي هذا الإطار، يصف مصدر دبلوماسي، في حديث إلى «الأخبار»، ما تقوم به الولايات المتحدة بـ»الابتزاز السياسي المفضوح وغير الخفيّ»، مستدركاً بأن «واشنطن وتل أبيب تريدان الحصول على التطبيع من دون دفع أيّ شيء مقابل ذلك». ويضيف المصدر إن «المكوّن العسكري الآن يمضي في اتجاه التطبيع، والحكومة المدنية يبدو أنها وافقت مقابل أن تقبض الثمن، بمعنى أنه إذا وُجد مقابل للتطبيع فلا بأس في ذلك».

وتنشط إدارة ترامب، على أعلى المستويات، لإنهاء ملفّ تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب. وهو ما بدا واضحاً منذ الزيارة التي أجراها وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى السودان، الشهر الماضي، والتي تندرج في إطار المساعي المحمومة للإدارة الحالية لتحقيق مكاسب تساعد رئيسها في تحقيق نقاط إضافية في السباق الانتخابي المنتظر. ولذا، سارعت هذه الإدارة إلى الالتفاف على أيّ حجج يمكن أن تتذرّع بها حكومة حمدوك، علماً بأن جهود وسيطها، أي الحليف الإماراتي، انصبّت باكراً في اتجاه المكوّن العسكري في «المجلس السيادي»، على اعتبار أن العسكر كانوا هم الأقرب إلى الإمارات منذ عهد النظام السابق. ومن هنا، يُخشى أن يؤدي المسار الحالي، فضلاً عن فتح الأبواب لإسرائيل، إلى تعزيز حضور الإمارات في الشأن الداخلي السوداني. وهو ما يعبّر عنه مصدر دبلوماسي بالقول إن «ما تقوم به الإمارات تَعدّى مرحلة التدخل إلى مرحلة أصبحت فيها أبو ظبي تقود وتقرّر في الشأن السوداني»، مشيراً إلى أن «العسكريين منقادون خلفها بعلم منهم أو من دون علم، وتدفعهم الحماسة إلى إنهاء ملفّ التطبيع».

 اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنامن ملف : ربيع إسرائيل في أفريقيا: السودان على خطى الإمارات

Hoping to Seize on UAE-Israel Deal, Pompeo and Kushner Head East in Search of New Allies for Israel

By Raul Diego

Source

Pompeo Kushner Israel

Secretary of State Mike Pompeo and Trump adviser Jared Kushner are hitting the road in an attempt to strong-arm more Arab states into normalizing relations with Israel, turning their backs on Palestine and isolating Iran.

U.S. Secretary of State, Mike Pompeo and unelected advisor to President Donald Trump, Jared Kushner, are embarking on a tour of the Middle East beginning with a stop in Israel to discuss “regional security issues related to Iran’s malicious influence” with Prime Minister Netanyahu, followed by visits to Sudan, Bahrain and now official U.S. partner, the United Arab Emirates.

Spun as an effort to speed up a U.S.-brokered “normalization” between Arab countries and Israel, the trip comes just four days after the White House sent the Secretary of State to the U.N. Security Council with the message that all UN sanctions against Iran were to be restored; invoking a clause in the Iran nuclear deal “that allows participants to reimpose UN sanctions on Iran.”

Critics of the move have deemed it illegal, not only because the Trump administration itself withdrew from the deal it is now attempting to enforce, but also because the UN Security Council had previously voted to allow the arms embargo to expire in the fall.

As Pompeo and company land in Jerusalem, tensions are high in the region. Sudan, one of the countries on the itinerary, is in political disarray nearly two years after the ouster of longtime President Omar al-Bashir in 2018. In July, Sudanese Prime Minister, Abdalla Hamdok, replaced seven senior cabinet officials, including the ministers of finance, foreign, energy, and health. Five days ago, he sacked his official spokesperson for disclosing ongoing talks with Israel during a press conference in which spokesman Haider Badawi said he was “looking forward to concluding a peace agreement” with the apartheid state.

The Sudanese government immediately disavowed Badawi’s comments, asserting that “no one tasked [the spokesman] with making statements on this matter.” Meanwhile, Israeli Intelligence Minister Eli Cohen has reportedly confirmed talks with Sudan, adding that “Israel hopes to reach a peace agreement that includes the return of Sudanese refugees to their country,” according to the Al-Ittihad newspaper. Israeli officials have also claimed that Netanyahu himself met with the head of Sudan’s transitional government in Uganda last February for a top-secret meeting to discuss normalizing relations.

The long-time ally

Bahrain, a long-time Atlanticist client state, is also on Pompeo’s diplomatic schedule. The tiny Gulf state of fewer than two million people has played host to the U.S. Navy since 1947 and was the headquarters for the British protectorate of the lower Persian Gulf after World War II. The crown prince of Bahrain, Salman bin Hamad bin Isa Al-Khalifa descends from a long line of Al-Khalifas to rule the nation under Britain’s neo-colonial eye and, later, as a sovereign country since 1971. Considered a “strong security partner” by the U.S. and host of the only operating American naval base in the region with 7,800 U.S. troops, the Trump administration recently lifted arms sales restrictions imposed by Obama. Another member of the Al-Kahlifa clan, Foreign Minister Shaikh Khalid Al-Khalifa, sat down for an interview with The Times of Israel last summer in which he said he “hoped to visit Israel, when it’s all open, peaceful,” signaling Bahrain’s openness to facilitate normalization between Israel and Arab states.

report updated in June by the U.S. Congressional Research Service (CSR) titled “Bahrain: Unrest, Security, and U.S. Policy,” outlined the country’s human rights record and history of political repression, which should nevertheless be overlooked because the country “has long presented a policy dilemma for the United States because Bahrain is a longtime ally that is pivotal to maintaining Persian Gulf security.”

An easy dilemma

The policy dilemma is limited to whether or not Bahrain, Sudan or any other oil-rich countries wish to abide by Atlanticist dictates for their particular region, which has now shifted to a policy of exclusion of the Palestinian people living under the apartheid regime in Israel and an intensification of the campaign of isolation against Iran.

This is being called normalization and some, like Sudan’s former government spokesman, see nothing wrong with it. In what may be the most disingenuous statement ever made, Haider Badawi told Sky News Arabia that Sudan “shall be able to build an exemplary peace deal to all our neighboring countries in the region, so that they are able to follow our footsteps and do the same with Israel. I would like to note here that even Palestinians have had a long history of diplomatic ties with Israel. So, why should it be right for them and considered wrong for us.”

Pompeo will finalize his trip in the UAE, where he will meet with Foreign Minister Abdullah bin Zayed Al-Nahyan to discuss the deal signed with Israel a few weeks ago. Jared Kushner’s itinerary, however, has not been made public. He will be accompanied on an ostensibly separate excursion by National Security adviser, Robert O’Brien and special envoy for Iran, Brian Hook in what is only being described as “talks with leaders in the region to encourage more Arab countries to follow in the UAE’s footsteps and move forward with full normalization of relations with Israel.”

نتن ياهو يتجرّع السمّ وابن سلمان خائف يترقب…!

محمد صادق الحسيني

ومكر أولئك يبور…!

تماماً، كما سبق وأفادت المصادر العسكرية الأوروبية يوم 26/8/2020، حول مسرحية نتن ياهو، التي نفذها هو وجيشه في شمال فلسطين المحتلة، وأسمتها مصادره العسكرية، منذ فجر أمس الأول، بالعملية التكتيكية التي نفذها الجيش في جنوب لبنان، فإنه وحسب ما نشره موقع ديبكا الاستخباري الإسرائيلي أمس، نقول بأنه وطبقاً كما أشارت تقديراتنا السابقة، فإنّ مسرحية نتن ياهو تلك التي فشلت في الميدان، لأسباب عديدة لا مجال للاستفاضة في شرحها في هذا المقام، فقد فشلت على صعيد الميدان السياسي والدبيلوماسي أيضاً، وذلك للأسباب التالية:

فشل السفير الإسرائيلي في الأمم المتحدة، جلعاد إردان، في إقناع أيّ من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي، بطلب تغيير مهمات قوات اليونيفيل في لبنان، وذلك عبر الرسالة التي أرسلها يوم أمس الاول 26/8/2020، لمندوبي الدول الأعضاء في المجلس.

كذلك تتابعت محطات الفشل، في ما يدّعيه نتن ياهو من نجاحات، على صعيد التطبيع مع بعض الأنظمة العربية العميلة للاستعمار.

فها هو السودان يبلغ وزير الخارجية الأميركي، يوم أمس الاول، بأن ليس بإمكانه حضور «الزفة الانتخابية»، التي يحضّر لعقدها في القاهرة قريباً كلاً من بومبيو وعراب صفقة القرن، جاريد كوشنر، لصالح الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي ترامب.

وها هو حصان طروادة الإسرائيلي، محمد بن سلمان، يلغي لقاءً كان يفترض أن يُعقد بينه وبين نتن ياهو، يوم 31/8/2020، في واشنطن وذلك خوفاً من حدوث انقلاب عليه في السعودية، من قبل منافسين له في العائلة المالكة، وكذلك بسبب الرفض الشعبي الواسع، في السعودية نفسها لكل سياسة التطبيع مع العدو الصهيوني. خاصة أنّ الرأي العام السعودي، او المواطنين السعوديين بالأحرى، قد دعموا مقاومة الشعب الفلسطيني بسخاءٍ دائماً. وقد كانت «اللجان الشعبية لمساعدة مجاهدي الشعب الفلسطيني»، التي تأسست عقب احتلال بقية أراضي فلسطين خلال حرب 1967، وترأسها (آنذاك) الأمير سلمان بن عبد العزيز وهو ملك السعودية الحالي، وحتى وقت قريب.

وهذا يعني انّ محمد بن سلمان، ورغم كلّ جموحه لتلبية كافة طلبات نتن ياهو الهادفة لتدمير القضية الفلسطينية وتدمير السعودية أيضاً وبمطالبتها بتعويضات هي عبارة عما يسمّيها «خسائر اليهود» في الجزيرة العربية، منذ ظهور الإسلام وحتى يومنا هذا، نقول إنه وبالرغم من استعداده لذلك إلا انّ الرفض الشعبي القوي لذلك قد لجمه ومنعه من الذهاب الى واشنطن لتسليم مفاتيح الكعبة المشرّفة لنتن ياهو.

ولكن مسلسل الفشل الذي تسجله سياسات نتن ياهو التضليلية وأكاذيبه المتواصله لا تقف عند حدّ الفشل المدوي في السياسة الخارجية رغم ادّعائه عكس ذلك، وإنما يمتدّ هذا الفشل الى سياساته الداخلية، التي جعلت دولة الاحتلال من أقلّ دول «الشرق الأوسط» استقراراً وضعفاً، رغم ما تمتلكه من آلة حربيةٍ أميركيةٍ غايةً في التطور والفتك.

ولكنها، رغم تطوّرها الكبير في هذا المجال، فإنها لا تستطيع تغيير قواعد الاشتباك، التي فرضتها المقاومة اللبنانية على الجبهة الشمالية والمقاومة الفلسطينية على الجبهة الجنوبية. وها هو الجيش الإسرائيلي لا يزال واقفاً على «رجل ونصف» منذ ان أعلن الأمين العام لحزب الله قرار الحزب بالردّ على اغتيال الطائرات الحربية الاسرائيلية أحد ضباطه في محيط مطار دمشق الدولي.

كما انّ أحد أهمّ الأدلة، على هذا الفشل المدوّي المتعلق بوضع جيشه وجبهته الداخلية، قد ظهر خلال المسرحية التي فشل في تنفيذها مساء أول امس 25/8/2020، وذلك عندما أظهرت كاميرات المراسلين العسكريين الاسرائيليين وغيرهم من الصحافيين الذين كانوا يغطون تلك الأحداث على طول الجبهة، أظهرت كاميراتهم خلوّ مواقع جيش الاحتلال من الجنود والآليات وتموضعهم في خط دفاع يقع على بعد ٦ – ٨ كيلومترات عن الحدود، خوفاً من استهدافهم من قبل قوات المقاومة في لبنان.

أما الفشل المضاف، الى فشل الانكفاء عن الخطوط الأمامية والاختباء في خط دفاع خلفي، فقد تمثل في قيام الجيش الاسرائيلي، وبموافقة نتن ياهو نفسه، بارتكاب جريمة قصف الأراضي اللبنانية بقذائف الفوسفور الأبيض الخارقة، والمحرّمة دولياً، حيث حاول (الجيش الاسرائيلي) يائساً الإيحاء بأنه قادر على الردّ العسكري. ولكنه فشل أيضاً في إقناع حتى المراسلين العسكريين الاسرائيليين بذلك، خاصة أنهم يعلمون تماماً انّ قذائف الفوسفور الأبيض قد أطلقت من مرابض المدفعية الاسرائيلية، المنتشرة على عمق ١٥ – ٢٠ كيلومتر عن خط الجبهة. وهو الأمر الذي أكد فقدان جيش نتنياهو لزمام المبادرة وتحكم المقاومة اللبنانية به تماماً من الآن وحتى حلول ساعة تحرير القدس.

أما قمة القمم، في سلسلة الفشل التي تلاحق نتن ياهو، فسنعيشها إبتداء من بدايات شهر تشرين الأول المقبل، حيث ستنطلق موجة مدمّرة جديدة من انتشار فيروس كورونا في دولة نتن ياهو، مضافاً اليها انتشار نوع جديد من الوباء الفايروسي، الأشدّ فتكاً من فيروس كورونا، ألا وهو فايروس: آر/ إِس/ ڤي. .

وهو نوع من الفيروسات التي تصيب الأطفال الحديثي الولادة والأطفال من مختلف سنوات العمر، بالإضافة الى الشباب وكبار السن والطاعنين في السن، نساءً ورجالاً.

وبالنظر الى الفشل الذريع، الذي حصده نتن ياهو والموساد الاسرائيلي، المكلف بكلّ ما يتعلق بالوباء بما في ذلك المشتريات الطبية، في مواجهة وباء كورونا طوال الفترة الماضية وتصاعد انتشار هذا الفيروس بين الاسرائيليين، وبالنظر الى الفوضى الشاملة، التي تعمّ الجهاز الصحي الاسرائيلي، والنقص الشديد في المستلزمات الصحية والطبية، بما في ذلك الأجهزة الطبية الضرورية، فإنّ الخبراء والمحللين الاسرائيليين يتوقعون انفجار موجة عملاقة، من الإصابات بكورونا والفيروس الجديد . والتي ستكون أقرب الى موجة التسونامي التي لن تبقي ولن تذر.

وهو ما يدفع سكان فلسطين المحتلة، من اليهود وخاصة اولئك الذين يواصلون التظاهر ليلياً أمام مقر إقامة نتن ياهو في حي الطالبية الفلسطيني بالقدس المحتلة، الى طرح السؤال الجدي والمنطقي:

ما الفائدة من مسرحيات نتن ياهو التي تتغنى بالتطبيع مع ابن زايد وغيره اذا كانت حياتنا هنا في خطر!؟

وهل يمكن لإبن زايد ان ينقذنا من الأوبئة القاتلة، في ظلّ عدم وجود خطط او بروتوكولات علاج حكومية!؟

علماً انّ طلائع أولئك المطالبين برحيل نتن ياهو والكثيرين منهم هم جنرالات وضباط سابقين في الجيش والأجهزة الأمنية في «إسرائيل» وكذلك من المثقفين والنخب المجتمعية، التي تخشى على «إسرائيل» من نتائج سياسات نتن ياهو الكارثية على وجود دولتهم.

انّ قمة الفشل، المُشار إليه آنفاً، هي بالذات التي يسقط عنها نتن ياهو، ليستقرّ في السجن لقضاء بقية سنين عمره داخله، وذلك بعد إدانته بتهم الفساد وتلقي الرشاوي، التي يواجهه بها القضاء الاسرائيلي وسيقدّم للمحاكمة، استناداً الى التهم الموجهة اليه، من النائب العام الاسرائيلي بهذا الصدد كما تؤكد مصادر معتبرة في فلسطين المحتلة.

وبذلك يكون بومبيو وكوشنر قد فشلا سوياً في انتشال نتنياهو من قاع مستنقع الفشل الذي يتخبّط فيه منذ مدة، وما ان تنتهي حاجتهم الانتخابية له بعد نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل حتى يتركونه يهلك في آخر كؤوس السمّ التي تنتظره، وذلك على خطى سلفه أولمرت، وبذلك يكون الكيان قد شارف على فقدان آخر «ملوكه» ليبدأ في تعداد ساعات تفكيك آخر معسكرات الأميركان في درة بلاد الشام أيّ فلسطين الحرة والمستقلة…!

سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

Normalisation with Israel: Where do Middle Eastern countries stand?

Source

Since the UAE-Israel deal was announced last week, states in the region have felt pressured to declare their stance on establishing diplomatic ties with Israel

An Algerian demonstrator holds a Palestinian flag during a protest against the 2014 Israeli military offensive in the besieged Gaza Strip and in solidarity with Palestinians, on 25 July 2014 in the capital Algiers (AFP)

By MEE staff

Published date: 19 August 2020

Since the UAE and Israel announced last week that they had reached a deal officially establishing diplomatic relations between the two countries, the reaction in the Middle East has been split.

Some Arab countries have expressed support for the UAE-Israel agreement publicly, with BahrainOman and Egypt among the first countries in the world to welcome the deal without reservations.

Bahrain and Oman are expected by Israel to follow in the Emirati footsteps – whereas Egypt has had full diplomatic relations with Israel since 1980.

Others have meanwhile either refrained from commenting or denounced the deal as a normalisation of ties with Israel at the expense of the Palestinian cause, essentially giving Israel a green light to pursue its occupation policies. 

Beyond bilateral ties between Tel Aviv and Abu Dhabi, the question has now been raised regarding which countries – if any – might follow suit.

The administration of US President Donald Trump, which brokered the deal, has hinted that other Arab states might do so.

But in a region where most countries have abstained for decades from having overt relations with Israel, and where civil society is widely perceived as being opposed to normalisation – where do some states stand? 

Saudi Arabia

Saudi Arabia’s Foreign Minister Prince Faisal bin Farhan cautiously welcomed normalisation on Wednesday, saying the deal – which “suspended” Israeli annexation of large parts of the occupied West Bank – “could be viewed as positive.”

“We are committed to the Arab Peace Plan and that is the best way forward to a settlement of the conflict and to normalisation with Israel with all states,” the Saudi foreign minister told reporters in Berlin. “That said, any efforts that could promote peace in the region and that result in holding back the threat of annexation could be viewed as positive.”

The Arab Peace Initiative – sponsored by Saudi Arabia in 2002 – promises Israel full ties with Arab states if a peace settlement is reached with the Palestinians.

Saudi state media has so far published views in favour of the UAE decision, which likely points to Riyadh’s own tolerance to such opinions. The daily Okaz newspaper, for example, published a column that hailed the normalisation deal as reminiscent of the fall of the Berlin wall. 

While Crown Prince Mohammed bin Salman is largely viewed as favourable to normalisation, his father, King Salman, has so far maintained a more moderate view nominally more supportive of Palestinian statehood.

Trump said on Wednesday that he expected Saudi Arabia to join the UAE-Israel deal.

“I do,” Trump replied when asked at a White House news conference if he expected the kingdom Arabia to join the deal.

The US president called the UAE-Israel accord a good deal and said that “countries that you wouldn’t even believe want to come into that deal.” 

He did not name any other countries besides Saudi Arabia.

Sudan

The Sudanese government on Wednesday sacked a foreign ministry spokesman, following his praise of the UAE-Israel deal. 

Spokesman Haydar Sadig made comments to regional media and confirmed them to news agencies on Tuesday, calling the deal “a brave and bold step” and noting that Khartoum and Tel Aviv already have secret diplomatic contacts.

The foreign ministry said it was “astonished” by Sadig’s comments, and stressed that the government had not discussed the possibility of diplomatic relations.

Israel’s intelligence chief Yossi Cohen, however, contradicted the Sudanese statements later on Wednesday, saying his government is in contact with Sudan and that normalisation is “part of the agenda” of their diplomatic relations. 

Earlier this year, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu met with Abdel Fattah al-Burhan, the head of Sudan’s ruling council, and reportedly discussed normalisation. 

The meeting at the time was viewed by Sudanese analysts as an attempt by Khartoum to get into Washington’s good graces and obtain the lifting of crippling US sanctions. 

Oman

Oman’s foreign minister, Yousuf bin Alawi bin Abdullah, spoke with his Israeli counterpart Gabi Ashkenazi on Monday, days after the United Arab Emirates announced plans to normalise ties with Israel. 

The two officially reportedly spoke about the “need to strengthen relations” and “agreed to maintain direct and continual contact” and “continue the important dialogue between the two countries to advance the process of normalisation” in the region, a statement read.

However, bin Abdullah was replaced on Wednesday after 23 years as foreign minister – leading to some speculation. However, analysts have stopped short of saying the move was caused by the call with Ashkenazi, particularly given the fact that bin Abdullah had already publicly called for normalisation in the past.

Lebanon

Lebanese President Michel Aoun initially commented on the deal by saying that “the UAE is a sovereign state” and that he did not rule out future peace with Israel once the roots of the conflict between Beirut and Tel Aviv are settled. 

In other statements, however, he said that he “did not call for peace with Israel” because of the continued Israeli occupation of Lebanese lands, as well as the unresolved issue of Palestinian refugees in Lebanon. 

Lebanon and Israel effectively consider one another enemy states, particularly due to Israel’s occupation of south Lebanon for 18 years, and the Israeli war with the Lebanese Hezbollah movement in 2006.

Should the country’s leadership feel tempted to contemplate normalisation with Israel, they would, however, have to contend with further anger from an already incensed Lebanese public in the wake of a stark economic crisis compounded by the devastation wrought earlier this month by a double explosion in Beirut.

Kuwait

While Kuwait has not made an official statement about the deal, an unnamed official told local newspaper al-Qabas  that his country’s long-standing stance against normalisation remains unchanged.

“Our stance on Israel has not changed following the UAE normalisation agreement, and we will be the last to normalise relations,” the senior official was quoted as saying.

In response to the statements, Jared Kushner, senior advisor to the US president, criticised Kuwait’s stance as “not very constructive” and “a very radical view of the conflict in favour of the Palestinians”.

In the absence of an official statement, Kuwaiti non-governmental organisations and MPs have rejected normalisation. More than 30 NGOs described the agreement as “a dagger stuck in the Palestinian cause and in the back of Arab society”.

Algeria

While the Algerian government has not yet issued an official statement, several political parties and civil society organisations have condemned the agreement.

The conservative Freedom and Justice Party dismissed the deal as a “betrayal” and a “crime” against the Palestinian cause.

Similarly, the National Liberation Front described it as “treason” and “a stab in the back” of Palestinians.

Algerians are widely viewed as some of the most staunch supporters of the Palestinian cause in the region.

Morocco

Morocco has yet to officially comment on the deal, but Rabat is one of many governments in the region known to have not-so-secret dealings with Israel.

Earlier this year, Amnesty International revealed that Israeli spyware was used to target Moroccan activists. Meanwhile, Israeli media reported in February that Netanyahu had lobbied the United States to recognise Moroccan sovereignty over the disputed Western Sahara region in exchange for Rabat taking steps to normalise ties with Israel.

Meanwhile, Moroccan writers and scholars nominated for the Sheikh Zayed Book Award – scheduled to be held in the UAE early next year – have announced their withdrawal in protest against the normalisation agreement.

Related

Trump Time بتوقيت ترامب

Trump Time

By Fouad Ibrahim – Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

It is not a surprise, as it has died a long time ago, and the details of the “normalization plot” with the ‘Israeli’ entity are no longer hidden. What was thought to be arrangements under the table is, in fact, our usurped conscious under the bulk of the game of trinity of truth, error, and deception. Some people try to create a false mixture of that game elements so that the traces of treason are lost. The popular memory was saturated, over many years, with news of bilateral meetings between Arab officials, especially Gulf officials, and their ‘Israeli’ counterparts, the participation of ‘Israeli’ figures in Gulf conferences, visits by senior officials to Arab capitals, and the hosting of the Gulf media [the Emirati, Saudi, and Bahraini] for a diverse group of ‘Israeli’ ministers; politicians, security, military, and economists; in addition to a torrent of statements, tweets, and stances designed to create a public opinion that is reconciled with normalization … it was not spontaneous.

The normalization between the UAE and the ‘Israeli’ entity does not involve a proactive predictive dimension, and it does not require an exceptional effort to read through backgrounds and endings. The UAE’s Crown Prince, Mohammed bin Zayed, was the fastest in the race for normalization, and in coordinating Gulf positions to reach the final plot before the moment of manifestation. Needless to say, he was the one who advised Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman in the first months of his father’s reign [he took office on January 23, 2015] that the closest road to the White House passes through Tel Aviv. Bin Salman listened carefully to the advice, applied it literally, and took it upon himself to pass the “deal of the century” by all means willingly or unwillingly. And his statements to “The Atlantic” magazine on April 3, 2018, that the ‘Israelis’ have a “right” to have their land, and that there is no “religious objection” to the existence of the ‘State’ of ‘Israel’, except for one of the American credentials through the ‘Israeli’ channel. It was not a slip of the tongue of a teenager in politics, as bin Salman was fully aware of what he meant, and what he aimed at behind what he said, and all of this fell within the context of Emirati advice.

US President Donald Trump’s announcement of an Emirati-‘Israeli’ agreement on normalizing relations is not new, as work has been underway for years to rehabilitate the conditions for the normalization moment between the entity and a number of Arab countries. For the normalization to be “common” needs only the factor of time. It was an electoral timer par excellence, and it was precisely intended for him to act as a rescue during the time-out for the presidential race.

Trump’s electoral cards are being burnt consecutively in Coronavirus firs that is consuming his promises amid the speedy spread of the pandemic across his country, and almost complete disability to stop the infections outbreak, and the increasing numbers of infections and deaths. The US ranks first in the world, and counts for a quarter of the globe’s infections with more that 5 million cases.

Trump’s failures in the health file, and subsequently the economic and living conditions, have led him to the conclusion that his chances to win the presidential race are declining very quickly. He has publicly disclosed the possibility of losing the elections in November, and this explains his hysterical behavior recently. He appeared to be suicidal, and was ready to go mad in the quarrel with his democratic rival, Joe Biden, choosing to assume the role of “the takfirist”, but with a poor right-wing version of Biden’s demonization, accusing him of being “against God and against the Bible.” All normalization timings are subject to the considerations of its direct parties, but this time, normalization was a salvation for the sponsor, that is, for Trump, who is ravaging with the consternation of the electoral defeat and its aftermath.

Regarding the Emirates, normalization with the ‘Israeli’ entity is not a solo performance, but rather represents the hoarse voice of the Arab Quartet [Egypt, Saudi Arabia, the Emirates, and Bahrain]. Whether Riyadh decided to be next in the series of countries of normalization or chose to push the rest to the barn [as poet Ahmad Matar said], before joining it at the end, this depends on the political and electoral influence. Bahrain’s entry to the normalization movement has become a matter of time, a very short time, and we will witness an acceleration of the normalization movement in the Gulf and the Arab world in the context of a rescue “emergency plan” that increases President Trump’s electoral credit.

And if the Emirati-‘Israel’ normalization comes at the moment of the clinical death of the official Arab system, the stage of fragmentation of the Arab homelands, and the raging civil wars in its parts, then the most dangerous thing in it is that it represents the exceptional opportunity to reap the profits of years of introduction in which countries, media institutions, and influential cultural and literary figures participated [on the Gulf level in particular], until the arguments for normalization became stronger than the argument of the land owners. Boast about stigmatizing the Palestinian resistance turned to be in public and filling the Arab space and broadcasted through Gulf satellite channels, while the ‘Israeli’ uttered by writers and media professionals from the people of the house.
On the ‘Israeli’ side, normalization was an opportunity to make the relations with Arab and Gulf leaders public. Netanyahu, overwhelmed with his internal crises, also needed a “savior.” He used to repeat that his entity had strategic relations with Arab leaders, as if he was seeking to announce the relations instead of keeping them secret because the legitimacy of the ‘Israeli’ entity depends on removing the obstacles to coexistence with its opponents [its new friends], and when it breathes in a sea without limits.

The Gulf Arabs showed unusual generosity with the “nation’s enemies”, while they were absent from the Lebanese tragedy at the port on August 4. This is the “Gulf Moment” heralded by Emirati academic Abdul Khaleq Abdullah, author of the book, with the same title. The new positions, or rather the renewed ones, of Gulf poles led by Saudi Arabia and the Emirates are capable of drawing the next scene, at least in the Gulf.

The question: Are we on our way to a historical shift?

The answer is not simple, but what the scene encompasses also leads us to be unsure, in light of governments whose popular legitimacies have eroded, but at the same time have brought their people to a point of despair. Despair over the birth of a new hope that gives hope for those whose dreams have been shattered within the borders of the “stolen homelands.”

What needs to be prepared for in the coming days, and after the Emirati move, is to watch the movement of the normalization vehicle, which will carry with it the vows of Arab misery, the harvest of their disappointments, and their divisions. This vehicle will pass through Manama, Doha, and Khartoum, and it will be supplied with what helps it to force the rest of the hesitants out of fear, or those who hide in shame. There is nothing in the act of normalization that deserves panic, when it becomes collective. Likewise, shame does not become a disgrace when it is everybody’s characteristic.

And if we flip the equation, apologies to the late scholar Muhammad Mahdi Shams al-Din, that states have their necessities and peoples have their options; then today, we are faced with a more disgrace than necessity and more heinous than shame. The demand is that peoples diversify their choices, because accepting to fall towards the pit of shame means the complete annihilation. And we belong to a nation that refused not to be scattered, but the act of its resistance would remain even if those who normalize exceeded the range.

بتوقيت ترامب

فلسطين 

فؤاد إبراهيم 

الجمعة 14 آب 2020

ليس ثمة ما يبعث على الدهشة، فقد ماتت منذ أمد بعيد، وإن تفاصيل «حبكة التطبيع» مع الكيان الإسرائيلي لم تعد خافية، فما كان يعتقد بكونها ترتيبات تحت الطاولة هي، في حقيقة الأمر، وعينا المغتصب بخضوعه تحت وطأة لعبة ثالوث الحقيقة والخطأ والخداع. فهناك من يحاول صنع خليط زائف من عناصر تلك اللعبة كيما تضيع آثار الخيانة. فإشباع الذاكرة الشعبية، على مدى سنين طوال، بأخبار عن لقاءات ثنائية بين مسؤولين عرب، وبخاصة خليجيين، ونظرائهم الإسرائيليين، ومشاركة شخصيات إسرائيلية في مؤتمرات خليجية، وزيارات لمسؤولين كبار لعواصم العرب، واستضافة وسائل الإعلام الخليجية (الإماراتية والسعودية والبحرينية) لطيف متنوع من الوزراء الإسرائيليين، سياسيين وأمنيين وعسكريين واقتصاديين، إضافة إلى سيل من التصريحات، والتغريدات، والمواقف المصمّمة لصنع رأي عام متصالح مع التطبيع… لم يكن عفوياً أو سقط متاع.

سردية التطبيع بين الإمارات والكيان الإسرائيلي لا تنطوي على بعد استباقي تنبّؤي، ولا تتطلب جهداً استثنائياً لقراءة الخلفيات والنهايات. ولي عهد الإمارات محمد بن زايد كان الأسرع في سباق التطبيع، وفي تنسيق المواقف الخليجية للوصول إلى الحبكة الأخيرة قبل لحظة المجاهرة. من نافلة القول، أنه هو من أسدى نصيحة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الشهور الأولى من عهد والده (تولى في 23 كانون الثاني/يناير 2015) بأن أقرب الطرق إلى البيت الأبيض تمرّ عبر تل أبيب. أصغى ابن سلمان جيداً للنصيحة، وطبّقها حرفياً، وأخذ على عاتقه تمرير «صفقة القرن» بكل السبل طوعاً أو كرهاً. وما تصريحاته لمجلة «ذي آتلانتيك» في 3 نيسان/أبريل 2018 بأن للإسرائيليين «الحق» في أن تكون لهم أرضهم، وبأنه ليس هناك أي «اعتراض ديني» على وجود دولة إسرائيل، إلا أحد أوراق الاعتماد لدى الأميركي عبر القناة الإسرائيلية. لم تكن زلّة لسان مراهق في السياسة، فقد كان ابن سلمان يدرك تماماً ما كان يعنيه، وما يهدف من وراء ما يعنيه، وكل ذلك يندرج في سياق النصيحة الإماراتية.
ليس في إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن اتفاق إماراتي إسرائيلي لتطبيع العلاقات جديد، فالعمل جار منذ سنوات على تأهيل شروط اللحظة التطبيعية بين الكيان وعدد من الدول العربية. ما ينقص بلوغ «الشياع» هو عامل الوقت ليس إلا، فكان ميقاتاً انتخابياً بامتياز، أريد منه، على نحو دقيق، فعل إنقاذ في الوقت المستقطع للسباق الرئاسي.
أوراق ترامب الانتخابية تحترق تباعاً في سعير كورونا الذي يلتهم وعوده، على وقع الانتشار البرقي للوباء داخل بلاده، في ظل عجز شبه تام عن وقف تمدّد العدوى، وارتفاع أعداد الإصابات والوفيات، إذ تحتل أميركا المرتبة الأولى عالمياً (وتمثل ربع الإصابات على مستوى العالم بأكثر من 5 ملايين نسمة).

هذه العربة سوف تمرّ من المنامة، والدوحة، والخرطوم، وسوف تتزوّد بما يعينها على إرغام بقية المتردّدين


إخفاقات ترامب في الملف الصحي، وتالياً الاقتصادي والمعيشي، أوصلته إلى اقتناع بأن حظوظه في السباق الرئاسي تتناقص على نحو سريع للغاية. وقد أفصح علناً عن احتمالية خسارته في انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وهذا يفسّر سلوكه الهستيري في الأيام الأخيرة. وقد بدا انتحارياً، وكان على استعداد لأن يذهب إلى أبعد الحدود في الخصومة مع غريمه الديموقراطي، جو بايدن، فاختار أن يتقمص دور «المكفّراتي»، ولكن بنسخة يمينية رديئة بشيطنة بايدن، متّهماً إياه بأنه «ضد الله وضد الإنجيل». كل مواقيت التطبيع تخضع لاعتبارات أطرافها المباشرين، ولكن هذه المرة فإن التطبيع كان إنقاذياً للراعي، أي لترامب الذي يستبدّ به ذعر الهزيمة الانتخابية وما بعدها.
لناحية الإمارات، فالتطبيع مع الكيان الإسرائيلي ليس عزفاً منفرداً، بل يمثل الصوت المبحوح للرباعية العربية (مصر والسعودية والامارات والبحرين). وسواء قرّرت الرياض أن تكون التالية في مسلسل الدول المطبّعة مع إسرائيل أو اختارت أن تدفع البقيّة إلى الحظيرة (بلغة الشاعر أحمد مطر)، قبل الالتحاق بها في الأخير، فذلك يتوقف على المفعول السياسي والانتخابي. وقد بات دخول البحرين إلى حلبة التطبيع مسألة وقت، ووقت قصير جداً، وسوف نشهد تسارعاً في حركة التطبيع خليجياً وعربياً في سياق «خطة طوارئ» إنقاذية ترفع من الرصيد الانتخابي للرئيس ترامب.
وإذا كان التطبيع الإماراتي الإسرائيلي يأتي في لحظة الموت السريري للنظام الرسمي العربي، ومرحلة تشظي أوطان العرب، والحروب الأهلية المشتعلة في أرجائها، فإن أخطر ما فيه أنه يمثّل الفرصة الاستثنائية لجني أرباح سنوات من التمهيد شاركت فيه دول، ومؤسسات إعلامية، وشخصيات نافذة ثقافية وأدبية (على مستوى الخليج بوجه خاص)، حتى باتت حجج التطبيع أقوى من حجة أصحاب الأرض، وبات التبجّح في وصم المقاومة الفلسطينية علناً ويملأ الفضاء العربي ويبث عبر فضائيات خليجية، فيما ينطق الإسرائيلي على لسان كتّاب وإعلاميين من أهل الدار.
إسرائيلياً، كان التطبيع فرصة لكسر طوق السرّية في العلاقات مع قادة عرب وخليجيين. كان نتنياهو، الغارق في أزماته الداخلية، بحاجة هو الآخر إلى «منقذ». وكان يردد مراراً أن لكيانه علاقات استراتيجية مع قادة عرب، وكأنه يستدرج إعلان العلاقات بدل إبقائها قيد السرّية، فشرعية الكيان الإسرائيلي متوقفة على إزالة موانع التعايش مع خصومه (أصدقائه الجدد)، وحين يتنفس في بحر بلا حدود.
لقد أبدى الخليجيون سخاءً غير معهود مع «أعداء الأمّة»، فيما غابوا، أيّما غياب، عن لبنان بعد فاجعة المرفأ في 4 آب/أغسطس الجاري. تلك هي «لحظة الخليج» التي بشّر بها الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، مؤلف الكتاب بالعنوان نفسه. إن التموضعات الجديدة، أو بالأحرى المتجدّدة، لأقطاب خليجية تقودها السعودية والإمارات كفيلة برسم المشهد القادم، خليجياً على الأقل.
السؤال: هل نحن على موعد مع تحوّل تاريخي؟
الإجابة ليست بسيطة، ولكن ما يبطنه المشهد هو الآخر يحملنا على عدم الاطمئنان، في ظل حكومات تآكلت مشروعياتها الشعبية، ولكن في الوقت نفسه أوصلت شعوبها إلى نقطة القنوط واليأس من ولادة أمل جديد يبعث الروح في نفوس من تحطّمت أحلامهم داخل حدود «الأوطان المسروقة».
ما يلزم التأهب له في الأيام القادمة، وبعد الخطوة الإماراتية، هو مراقبة حركة عربة التطبيع التي سوف تحمل معها نذر بؤس العرب، وحصائد خيباتهم، وانقساماتهم. فهذه العربة سوف تمرّ من المنامة، والدوحة، والخرطوم، وسوف تتزوّد بما يعينها على إرغام بقية المتردّدين خوفاً أو المتوارين خجلاً. ليس في فعل التطبيع ما يستوجب الهلع، حين يصبح جماعياً، وكذلك العار، لا يغدو عاراً حين يكون سمة الجميع.
وإذا قلبنا المعادلة، مع الاعتذار للراحل العلاّمة محمد مهدي شمس الدين، بأن للدول ضروراتها وللشعوب خياراتها، فإننا اليوم، يا مولانا، أمام أخزى من الضرورة وأشنع من العار، والمطلوب هو أن تنوّع الشعوب خياراتها، لأن قبول الانزلاق إلى هاوية العار، يعني الفناء التام، ونحن ننتمي إلى أمة أبت إلا أن تتبعثر ولكن فعل مقاومتها باقِ وإن جاوز المطبّعون المدى.

EGYPTIAN PARLIAMENT AUTHORIZES POSSIBLE DEPLOYMENT OF TROOPS TO LIBYA

Source

21.07.2020

Egyptian Parliament Authorizes Possible Deployment Of Troops To Libya

Egypt’s parliament on Monday unanimously approved the deployment of armed forces abroad if necessary to defend Egypt’s national security following the rapid expansion of Libya’s Turkey-backed Government of National Accord (GNA), which appears to be preparing for a major assault to capture the key coastal city of Sirte.

The stage is set for a dramatic escalation of the conflict in Libya, which appears to be certain to occur if the armed forces of the Government of National Accord and its major ally Turkey attempt to capture Sirte. They appear determined to do so, notwithstanding repeated warnings by Egypt’s president that Egypt will join the battle in force if this occurs.

Under Egypt’s constitution, the president, who is the supreme commander of the Armed Forces, shall not declare war or deploy troops outside the country without first seeking the opinion of the National Defence Council and the approval of a two-thirds majority of MPs.

Libya’s Tobruk-based parliament, the House of Representatives, has already granted permission for Egypt to deploy its armed forces in Libya if deemed necessary. Now, the Egyptian Parliament has cleared the way for any future deployment by President Abdel Fattah El-Sisi.

In an official statement following a closed-door session, the parliament said it “unanimously approved sending elements of the Egyptian armed forces in combat missions outside the borders of the Egyptian state to defend the Egyptian national security in the western strategic front against the acts of criminal militias and foreign terrorist elements until the forces’ mission ends.”

“The Egyptian nation, throughout history, has advocated for peace, but it does not accept trespasses nor does it renounce its rights. Egypt is extremely able to defend itself, its interests, its brothers and neighbours from any peril or threat.”

“The armed forces and its leadership have the constitutional and legal licence to determine when and where to respond to these dangers and threats.” LINK

The decision was announced several days after Egyptian President Abdel Fattah El-Sisi said Egypt “will not stand idle” in the face of any attack on Sirte, which he earlier described as a “red line” for Egypt’s national security and warned it would prompt military intervention by Cairo.

President El-Sisi also met with Libyan tribal leaders on 16 July in Cairo, where they called on the Egyptian Armed Forces “to intervene to protect the national security of Libya and Egypt.” El-Sisi said that Egypt “will quickly and decisively change the military situation” in Libya if it intervenes, adding that the Egyptian Army is one of the strongest in the region and Africa.

Earlier in July, the Egyptian Armed Forces conducted an exercise near Libya’s border. The drills, codenamed Resolve 2020, took place in the north-western district of Qabr Gabis, about 37 miles from the Libyan border.

The parliament also reviewed the outcomes of a meeting on Sunday of the country’s National Defence Council (NDC) headed by El-Sisi. The closed-door session was also attended by Minister of Parliamentary Affairs Alaa Fouad and Major General Mamdouh Shaheen, assistant minister of defence.

The statement of the NDC after Sunday’s meeting declared that Egypt seeks to stabilise the current situation in the field and not to cross declared lines — referring to the Libyan cities of Sirte and Al-Jafra — with the aim of bringing about peace between all Libyan parties.

“Egypt will spare no efforts to support the sister Libya and help its people to bring their country to safety and overcome the current critical crisis, grounded in the fact that Libya is one of the highest priorities for Egypt’s foreign policy, taking into account that Libyan security is inseparable from Egyptian and Arab national security.”

The NDC affirmed commitment to a political solution to put an end to the Libyan crisis, in a manner that maintains its sovereignty and national and regional unity, eliminates terrorism, and prevents the chaos of criminal groups and extremist armed militias. It also asserted the importance of limiting illegal foreign interference that contributes to aggravating the security situation and threatens neighbouring countries and international peace and security.

The meeting of the National Defence Council also discussed ongoing trilateral negotiations with Sudan and Ethiopia concerning the latter’s Renaissance Dam Project.  LINK

MORE ON THE TOPIC:

هل مصر ‏‎ ‎جاهزة للحرب؟

د. محمد سيد أحمد

ليست المرة الأولى التي نتحدّث فيها عن دقّ طبول الحرب التي بدأت تتعالى أصواتها في محيطنا المصري، فمنذ بداية أحداث الربيع العربي المزعوم في مطلع العام 2011 وكل ما يحدث سواء بالداخل المصري أو في محيطنا العربي ينبئ بأن هناك حرباً مقبلة لا محالة، وبما أن العدو الأميركي قد خطط أن تكون مصر هي الجائزة الكبرى في مشروعه المزعوم الذي يطلق عليه الشرق الأوسط الكبير أو الجديد فقد بدأت الحرب مبكراً عندما ساند جماعة الإخوان الإرهابيّة لتصدّر المشهد والقفز لسدة الحكم، وكان تحالفه مع هذا التنظيم الإرهابي مبنياً على أساس إيمان هذه الجماعة بأن “الوطن لا يعني الحدود الجغرافية ولا التخوم الأرضيّة إنما الاشتراك في العقيدة” على حد تعبير مؤسس الجماعة في كتابه “رسائل الإمام الشهيد حسن البنا” (صفحة 26).

ومن هنا وجد العدو الأميركي ضالته في تقسيم مصر وتفتيتها بواسطة جماعة إرهابيّة لا تؤمن بفكرة التراب الوطنيّ ولديها استعداد كامل للتفريط في الأرض وهي عقيدة منحرفة مخالفة للعقيدة الوطنية السليمة والتي دفعتنا لدخول حروب كثيرة للدفاع عن التراب الوطني. وبالطبع هذه العقيدة متجذرة وثابتة وراسخة لدى جموع الشعب المصري بشكل عام ولدى جيشنا البطل بشكل خاص. ومن هنا بدأت طبول الحرب تدق في الداخل المصري على شكل حرب أهلية، لكن الجيش المصري العظيم حسم الأمر برمّته في 30 يونيو و3 يوليو 2013 عندما خرجت جموع الشعب مطالبة بإسقاط الجماعة الإرهابية من سدة الحكم، فأعلن انحيازه للوطن ودخل في معركة مباشرة مع الجماعة الإرهابيّة التي حشدت أعضاءها في الداخل، واستدعت أعوانها بالخارج للانتشار على كامل جغرافية سيناء، وتمكن الجيش من حسم معركة الداخل في رابعة والنهضة وكرداسة، وتوجّه إلى سيناء وخاض معارك شرسة استمرت لسبع سنوات تمكّن خلالها من تجفيف منابع الإرهاب على أرض سيناء.

ومع حسم هذه الحرب مع الإرهاب بدأت طبول الحرب تدق من جديد عبر البوابة الغربية لمصر حيث ليبيا العربية التي وقعت فريسة للعدوان الغربي حيث تمّ اجتياحها بواسطة قوات الناتو في العام 2011 وأصبحت ساحة للصراع وهو ما يهدد الأمن القومي المصري بشكل مباشر، وفي الوقت نفسه بدأت طبول الحرب تدق عبر البوابة الجنوبية لمصر، حيث أعلنت أثيوبيا عن مشروع بناء سد النهضة والذي يشكل تهديداً مباشراً لشريان حياة المصريين وهو نهر النيل.

وبعد أن أطاح الجيش المصري بالجماعة الإرهابية بدأت مصر في إدارة ملف الأمن القوميّ المشتعل عبر حدودها الغربية والجنوبية وهى تدرك أن الأعداء يتربّصون بها وبكل خطوة تخطوها نحو تأمين حدودها المشتعلة، فالجميع ينتظر موقف مصر من ليبيا وأثيوبيا وهي الملفات التي يمكن أن تتورط مصر في حرب بسببها وهي غير جاهزة بسبب حربها مع الإرهاب بالداخل.

وهنا قرّرت مصر إدارة الملفين بوعي وهدوء فهي تعلم أن ليبيا قد تحوّلت لساحة صراع دولي ولا توجد قوى واحدة مسيطرة بعد اغتيال الشهيد معمر القذافي، لذلك كان على مصر أن تختار الوقوف بجانب إحدى القوى الموجودة على الأرض، وبالفعل وقفت داعمة للمشير خليفة حفتر الذى يسعى للسيطرة من أجل القضاء على الجماعات الإرهابيّة والحفاظ على ليبيا موحّدة على الرغم من شراسة المعركة، وكان خيار مصر بدعم حفتر من منطلق سيطرته على المنطقة الشرقية الليبية المتاخمة للحدود الغربية المصرية، وعندما تدخلت تركيا لدعم السراج وجماعاته الإرهابيّة، تحركت مصر سريعاً وأعلنت عن مبادرة للحل السياسي وقدّمتها للمجتمع الدولي، وأعلنت أن دخول القوات التركية إلى سرت والجفرة خط أحمر وهو ما يجعل تدخلنا مشروعاً للحفاظ على أمننا القوميّ.

أما ملف سد النهضة والذي يتقاطع مع السودان وإثيوبيا فقد تعاملت مصر معه بوعي وهدوء شديد، فحاولت دائماً إطفاء النيران المشتعلة بالداخل السوداني واستنفدت كل مراحل التفاوض مع إثيوبيا وعندما قرّرت إثيوبيا ملء السد بشكل منفرد من دون التوقيع على اتفاق دولي ملزم وتعالت الأصوات بضرورة ضرب السد وهو ما يعني قيام الحرب قررت مصر الذهاب بالقضية إلى مجلس الأمن ليوقف هذا العدوان على الأمن القومي المصري وإلا سيكون أي تدخل عسكري مصري مشروعاً ولا يمكن أن يواجه بإدانة دولية.

والسؤال المطروح الآن هو هل مصر وهي تدير ملفات الأمن القومي دبلوماسياً وبهدوء وحكمة كبيرة مستعدّة وجاهزة للحرب إذا استنفدت كل الوسائل السلمية ولم يعد أمامها خيار غير الحرب؟

والإجابة القاطعة تقول إن مصر جاهزة لكل الحلول، ففي أعقاب 30 يونيو 2013 بدأ الجيش المصري عملية بناء جديدة حيث تنوعت مصادر السلاح، وحصلت مصر على أسلحة متطورة للغاية، جعلت الجيش المصري يتقدّم للمرتبة التاسعة عالمياً.

ولتأمين حدود مصر الغربية والاستعداد لمواجهة أي خطر مقبل من البوابة الليبية قام الجيش المصري بتشييد قاعدة محمد نجيب العسكرية على مساحة 18 ألف فدان في مدينة الحمام في مرسى مطروح والتي وصفت بأنها أكبر قاعدة عسكرية في أفريقيا والشرق الأوسط والتي استغرق تشييدها عامين وافتتحت في 22 يوليو 2017 لحماية حدود مصر الغربية.

ثم قام الجيش المصري بتشييد قاعدة برنيس العسكرية على مساحة 150 ألف فدان في جنوب شرقي البحر الأحمر لتصبح أكبر قاعدة عسكرية في أفريقيا والشرق الأوسط على الإطلاق وقد تم تشييدها خلال عام واحد فقط وتم افتتاحها في 15 يناير 2020 لحماية حدود مصر الجنوبية.

ومن هنا يتضح كيف تتعامل مصر مع أمنها القومي بوعي وهدوء وتقديم الحلول السياسية والسلمية على الحلول العسكرية، لكن مع الاحتفاظ بحقها في استخدام القوة المشروعة في أي وقت للدفاع عن أمنها القومي. اللهم بلغت اللهم فاشهد.

أفريقيا… حيث تتقدّم‎ ‎‏«إسرائيل» يتراجع العرب‎ ‎السودان نموذج: التصويب والاصطياد

د. عدنان منصور

بعد قيام دولة الاحتلال “الإسرائيلي” في فلسطين، عام 1948، لم يغب عن استراتيجية “إسرائيل”، العمل على احتواء دول عربية، تشكل أهمية كبيرة للأمن القومي العربي، ومنها مصر وسورية والأردن والعراق والسودان.

اذ إن تطلّعات “إسرائيل” الى احتواء السودان، تعود الى الخمسينيات من القرن الماضي. ففي عام 1951، وقبل استقلال السودان وانفصاله عن مصر عام 1956، أرسلت تل أبيب بعثة “إسرائيلية” تجارية الى الخرطوم، مؤلفة من خمسين شخصاً، وذلك لشراء منتوجات سودانية وتصديرها الى “إسرائيل”. ما مهّد في ما بعد للتواصل مع أحزاب وتنظيمات سياسية سودانية مختلفة.

وبالفعل، جرى أول لقاء سري في لندن عام 1954، بين حزب الأمة الاسلامي، برئاسة زعيمه الصديق المهدي، ووفد ضمّ مسؤولين إسرائيليين، لبحث ما يمكن أن تقدمه “إسرائيل” لدعم استقلال السودان، ومواجهة النفوذ المصري.

السبب الذي دفع بالصديق المهدي ليمدّ الجسور مع “إسرائيل”، والتواصل معها، هو نزعته الانفصالية عن مصر، وتطلعه الى السلطة، خاصة بعد فشل حزبه في الانتخابات النيابية التي جرت عام 1953، والتي أسفرت عن انتصار كاسح للحزب الوطني الاتحادي الذي يتزعّمه إسماعيل الأزهري، الذي كان مؤيداّ لوحدة وادي النيل، والذي شغل منصب رئيس الوزراء بين عامي 1954 و1956 لحين استقلال السودان في الأول من كانون الثاني 1956 .

بعد اللقاء الأول للصديق المهدي مع الإسرائيليين، توسّعت شبكة العلاقات بين الطرفين، اذ إنه في عام 1955، جرى لقاء سري آخر في العاصمة القبرصية نيقوسيا، جمع مسؤولين إسرائيليين، مع السياسي السوداني، محمد أحمد عمر، مهندس العلاقات بين الطرفين، وأحد أبرز أعضاء الوفد الذي رأسه الصديق المهدي في اجتماع لندن، في العام السابق.

في ما بعد، توسّعت مروحة العلاقات السودانية _ الإسرائيلية، لتشمل أحزاباً سودانية، وحركات انفصالية منتشرة في جنوب السودان.

إسماعيل الأزهري، كان احد ابرز المنادين بوحدة وادي النيل. إلا أنّ الرأي العام السوداني بدأ يميل للاستقلال، وكذلك غالبية أعضاء حزب الاتحاد الوطني، الذين كانوا يشكلون الأكثرية داخل البرلمان، مما دفع بأعضاء المجلس للتصويت على استقلال السودان يوم 19 كانون الأول 1955، والذي أصبح نافذاً يوم 1 كانون الثاني عام 1956.

بعد سنتين من استقلال السودان، في عام 1958، قاد الفريق ابراهيم عبود أول انقلاب عسكري، حيث تسلّم السلطة إثر ذلك، من رئيس الوزراء آنذاك، عبدالله خليل، وبقي فيها حتى عام 1964، بعد ان أطاحت به ثورة شعبية.

إبراهيم عبود اتخذ قرارات بوقف العمل بالدستور، وحلّ البرلمان، وإلغاء الاحزاب، ثم عمل على أسلمة جنوب السودان وتعريبه، ودمج شماله بجنوبه، وحظر التبشير وطرد المبشرين، ولم يندفع للعلاقة مع “إسرائيل”، وظل على مسافة بعيدة منها، وهو الذي كان مؤيداً من قبل أكبر مجموعتين دينيتين: واحدة يرأسها عبد الرحمن المهدي زعيم حزب الأنصار، والأخرى، سر الختم خليفة، زعيم طائفة الختميّة. أدى الوضع السائد ايام إبراهيم عبود، الى تدويل قضية جنوب السودان، بضغط من الفاتيكان، وبعض الدول الغربية. في الوقت الذي بدأ فيه قادة التمرد في الجنوب، عملياتهم العسكرية، ضد السلطة المركزية في الخرطوم، متخذين من دول الجوار، منطلقاً، وقواعد تدريب، ومقار لهم، ولهجماتهم العسكرية ضد الجيش السوداني.

كان إبراهيم عبود يرمي الى دمج السودان وتوحيده ثقافياً واجتماعياً، بغية ترسيخ هوية سودانية موحدة في ما بعد، الا ان محاولاته لم تسفر عن النتيجة التي كان يتوخاها، بسبب اشتداد الصراع وحدّته في الداخل، بالإضافة الى تدخل دول الغرب في الشأن السوداني، وسياساتها الداعمة لقوى الانفصال في الجنوب.

بعد سقوط حكم إبراهيم عبود، عاد إسماعيل الازهري الى ساحة الحكم من جديد، ليتولى رئاسة مجلس السيادة، بين عامي 1964 و 1969، قبل ان يطيح به انقلاب عسكري قاده جعفر النميري عام 1969.

في عهد إسماعيل الأزهري، قويت العلاقات مع مصر، وتمّ الاتفاق معها على مواجهة العدوان الإسرائيلي عام 1967، في الوقت الذي كانت فيه “إسرائيل”، تجري اتصالات مع الحركات الانفصالية في جنوب السودان، وتقدم لها مختلف وسائل الدعم المادي والعسكري واللوجستي.

بعد حرب حزيران 1967، قالت غولدا مائير، بشكل صريح، إنّ إضعاف العراق والسودان، يتطلب إثارة النعرات الطائفية فيهما، لينال من وحدة البلدين، ومن أجل كشف العمق الاستراتيجي لدول المواجهة، وجعله مزعزعاً في اي مواجهة مقبلة مع “إسرائيل”.

شهد السودان منعطفاً جديداً، مع وصول جعفر النميري الى الحكم، اثر انقلاب عسكري قام به عام 1969، اذ أعطى جنوب السودان الحكم الذاتي، وحل الأحزاب باستثناء الحزب الشيوعي. الا انه بعد محاولة هذا الأخير القيام بانقلاب عسكري عام 1971، تمت ملاحقة أعضائه، وإعدام زعيمه عبد الخالق محجوب.

بعد مفاوضات مع الجنوبيين، وقع اتفاق اديس ابابا عام 1972، حيث نعم السودان بالسلام لمدة احد عشر عاماً، لتنفجر الحرب مجدداً بين الشمال والجنوب، بعد اتهام الجنوب للنميري بعدم احترامه لبنود الاتفاق، لجهة اللغة والدين والقومية لجنوب السودان.

شكلت فترة حكم النميري، محطة للقاءات سرية سودانية إسرائيلية، تحت ضغط أميركي، للسماح بهجرة يهود الفلاشا في إثيوبيا الى “إسرائيل” عبر السودان. في هذه الأثناء استطاعت “إسرائيل” ان تتغلغل في الداخل السوداني، وتتواصل بشكل مباشر مع حركات الجنوب.

بدأت موجات هجرة الفلاشا الى “إسرائيل”، اعتباراً من عام 1977، وكانت موجات قليلة العدد. الا انها نشطت بشكل كبير عام 1984، حيث تم نقل 12000 إثيوبياً من الفلاشا، عبر جسر جوي، اتخذ من الأراضي السودانية، محطة لإتمام العملية، التي تمّت بسرية مطلقة، والتي تمّ كشف النقاب عنها، بعد فترة من وصول الفلاشا الى “إسرائيل”، من قبل نشرة “نكوداه”، وهي إحدى نشرات المستوطنين اليهود في الضفة الغربية. وبعد ذلك تناقلتها وسائل الإعلام العالمية بشكل واسع. وقد عرفت هذه العملية، بعملية موسى، حيث بلغت تكلفتها مئة مليون دولار، ساهمت الولايات المتحدة بخمسة عشر ألف دولار، والباقي قامت بتغطيته جماعات يهودية أميركية.

في عهد عمر البشير الذي جاء الى السلطة بعد الإطاحة بنظام جعفر النميري عام 1989، وحتى انفصال الجنوب عن الشمال عام 2011، قامت “إسرائيل” بدور فاعل في دعم انفصال جنوب السودان، والعمل على إنهاك الدولة السودانية في الصراع المسلح، التي قبلت بعد ذلك بالانفصال ظناً منها، أنه سينهي الحرب الأهلية في السودان.

“إسرائيل” التي لعبت على الوتر الديني مع الحركات الانفصالية، لا سيما أحزاب الجنوب، ومنها الحركة الشعبية لتحرير السودان بقيادة جون غارانغ، نسقت بشكل كامل معه، وهي تدفع بكل قوة باتجاه انفصال الجنوب السوداني عن شماله. مقدّمة دعماً طبياً وغذائياً، كما أرسلت أطباء الى الجنوب، ووفرت الدعم السياسيّ والعسكريّ واللوجستي للقادة الجنوبيين، والذي توسّع كثيراً وتعزز بعد إرسال طائرات عسكرية إسرائيلية، كانت تسقط معدات الاسلحة على معسكرات الجنوب.

“إسرائيل” التي ركّزت على الانفصال، كانت وراء سقوط طائرة جون غارانغ، بعدما شعرت انه يميل الى وحدة السودان.

اهتمام “إسرائيل” بتقسيم السودان، عبر عنه لاحقا، أبراهام (أفي) موشي ديختر ، عضو الكنيست عن حزب كاديما عام 2005، رئيس جهاز الشاباك بين عامي 2000 و 2005، وزير الأمن الإسرائيلي بين عامي 2006 و 2009، في محاضرة له عام 2008، جاء فيها: “انّ اهتمام إسرائيل بالسودان، هو كونه بموارده ومساحته الشاسعة، وعدد سكانه، محتمل أن يصبح قوة مضاعفة الى قوة العالم العربي. لأن موارده اذا ما استثمرت في ظل أوضاع مستقرة ستجعل منه قوة، يُحسب لها الف حساب!”.

لم تتوقف “إسرائيل” عن تدخلها في جنوب السودان، وانما نسجت علاقات مع العديد من الفصائل المسلحة في اكثر من اقليم سوداني، لا سيما في دارفور، لدفعه الى الانفصال. وهذا ما اشار اليه ديختر ايضاً في محاضرة نشرتها الصحف الإسرائيلية في تشرين الأول من عام 2008 جاء فيها: “الاستراتيجية التي نفذناها في جنوب السودان، نجحت في تغيير اتجاه السودان نحو التأزم والانقسام. وستنتهي الصراعات بتقسيمه الى كيانات عدة. انّ قدراً كبيراً تحقق في الجنوب، ولدينا فرصة لتحقيقه في دارفور”.

مؤسس حركة جنوب السودان، كشف لاحقاً عن دور “إسرائيل” في انفصال جنوب السودان، معتبرا انها وضعت الحجر الأساس لانفصاله.

الى جانب الدور الإسرائيلي، كان هناك على الساحة السودانية، غزل من قبل أكثر من فريق سوداني باتجاه “إسرائيل”. ففي مؤتمر الحوار الوطني السوداني عام 2014، أثير موضوع العلاقات مع “إسرائيل”، من قبل حزب المستقلين، من اجل التطبيع معها، تمهيداً لتحسين العلاقات الخارجية باتجاه الولايات المتحدة. هناك أصوات سودانية رسمية اخرى كانت تعلو بين الفينة والاخرى، تدعو الى التطبيع مع العدو، منها تصريح وزير الخارجية السودانية الأسبق ابراهيم غندور، قال فيه، إن بلاده لا مانع لديها لبحث إمكانية التطبيع مع “إسرائيل”. كما انّ مستشار عمر البشير، مصطفى عثمان إسماعيل، أبدى عن رغبة بلاده للتعاون مع واشنطن وتطبيع العلاقات مع “إسرائيل”.

لقد تهافت العديد من المسؤولين السودانيين، وقادة أحزاب سودانية، للإعلان عن رغبتهم في تطبيع العلاقات. حيث توالت اللقاءات، وكان من بينها لقاء اسطنبول عام 2017 الذي ضمّ مبعوثاً إسرائيلياً، ومسؤولين سودانيين، وفقاً لما كشفته القناة العاشرة الإسرائيلية.

دفء العلاقات السودانية _ الإسرائيلية في السنوات الأخيرة، حمل رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، الى عقد اجتماع يوم 3 شباط الماضي، مع رئيس وزراء العدو نتنياهو في أوغندا، مما شكل منعطفاً، وصدمة ودهشة للسودانيين. إذ ما أدركه الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، من أهمية السودان للأمن القومي العربي، عجز عن إدراكه المسؤولون السودانيون الجدد، وهم يهرولون ويزحفون على بطونهم، للتطبيع علناً مع العدو الإسرائيلي، من دون ان يدركوا خطورة وتداعيات هذا التطبيع على بلدهم وأمنهم ووحدة أرضهم، والأمن القومي العربي.

عبد الفتاح برهان، اعتبر اللقاء مع نتنياهو، إنجازاً لبلاده (!)، مدّعياً ان لـ “إسرائيل” دوراً كبيراً في إقناع الولايات المتحدة بإزالة اسم السودان عن لائحة الإرهاب، ليلاقيه نتنياهو بقوله، انّ فريقاً “إسرائيلياً” سيضع خطة لتوسيع رقعة التعاون بين البلدين!

خطوات السودان اللاحقة، سمحت للطائرات الإسرائيلية، بعبور أجوائه، ليتبع ذلك هبوط أول طائرة إسرائيلية في مطار الخرطوم.

مما لا شك فيه، ان تطبيع السودان لعلاقاته مع “إسرائيل”، سيوسع تحرك الاخيرة في القرن والوسط الأفريقي، حيث لـ “إسرائيل” اليوم علاقات متجذرة على مختلف الصعد وفي المجالات كافة، لا سيما العسكرية مع إثيوبيا واريتريا التي يوجد فيها قواعد عسكرية للعدو. ففي اريتريا يوجد أكثر من خمسمئة خبير وفني. كما لـ “إسرائيل” في تشاد قواعد عسكرية عدة، بالإضافة الى علاقات متينة متنوّعة مع أوغندا وكينيا اللتين دعمتا انفصال جنوب السودان وفصائله المسلحة، ما عزز الحضور والنفوذ السياسي والإعلامي والأمني والاقتصادي والتجاري والمالي والتكنولوجي لـ “إسرائيل” في دول الفارة الأفريقية، في الوقت الذي يتراجع فيه الحضور العربي، وبالذات الحضور المصري الذي كان في زمن عبد الناصر قوياً، فاعلاً ووهاجاً.

هل يدرك اليوم، عبد الفتاح برهان، ومجلس السيادة السوداني، والمسؤولون السودانيون، خطورة التطبيع مع العدو؟! وهل يعلم البرهان، ان التطبيع لن يوفر مستقبلاً للسودان، الأمن والرخاء والاستقرار، والأهمّ من كلّ ذلك وحدة ما تبقى من الأراضي السودانية؟!

إن العدو الإسرائيلي لن يكتفي بالتطبيع، ولا يريد علاقات سليمة، بل سيظل يركز انظاره ويواصل تآمره على تفتيت السودان، حتى لا تقوم له قائمة. وما الأحداث التي تجري في دارفور وغيرها، وتصريحات الإسرائيليين حيال مستقبل السودان، إلا لتصبّ في اتجاه التقسيم وإنشاء الكيانات الضعيفة. حيث ستظلّ اليد الإسرائيلية طويلة ووراء كل المصائب والويلات التي تشهدها أمتنا.

فمتى نتعلم من وقائع الأحداث، وما تبيّته “إسرائيل” لنا من سياسات مدمّرة لنتعظ؟!

للأسف الشديد، حيث يتقدّم العدو الإسرائيلي، في الدول الأفريقية، وعلى مستوى القارة كلها، ينحسر الوجود العربي شيئاً فشيئاً، ويتراجع دوره وينحسر، لا سيما بصورة خاصة، تراجع الدور المصري بشكل لافت ومحبط، الذي كان في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات من القرن الماضي مؤثراً، قوياً ومتألقاً، في عهد الزعامة الناصرية، ومندفعاً بكلّ قواه، في مواجهة المدّ الإسرائيلي، وتضييق الخناق عليه.

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق

يا دعاة الفدراليّة الظاهرين والمستترين: حذار حذار

د. عدنان منصور

عرف العالم الحديث، دولاً وأقاليم عديدة، أرادت انّ تنضوي في ما بينها، بعقد دستوري، داخل نظام جديد عرف بالنظام الفدرالي. الغاية من هذا العقد الفدرالي، هو إتاحة الفرصة للدول أو الأقاليم، في إيجاد صيغة مشتركة لنظام جامع، تعزز فيه الأطراف المعنية، موقفها الموحّد، وموقعها السياسي، والمعنوي، والأمني، والمالي والنقدي والعسكري.

هذه الدول والأقاليم رغم خصوصيتها التي تحرص عليها، إلا أنها آثرت الاختيار والانضمام إلى دولة فدرالية جامعة، لها نظامها الخاص، ودستورها، وقوانينها، وقضاؤها، وجيشها، ونقدها، ورئيسها، وحكومتها، وعلمها، ونشيدها الوطني، يلتزم بها أعضاء ومكوّني الدولة الفدرالية.

خصوصية كلّ دولة أو إقليم عضو، يحترمها الدستور والقضاء والقوانين الفدرالية، حيث إنه لكلّ دولة أو إقليم تابع للدولة الفدرالية، دستورها، ورئيسها، وبرلمانها، وحكومتها، وقوانينها، وقضاؤها، ومواردها المالية المستقلة، وضرائبها الخاصة بها. وهي تعتني بالقطاع الصحي والتعليمي، والأمن الداخلي، وفرض الضرائب، شريطة أن لا تتعارض الإجراءات المتخذة، ذات الصلة، مع نصوص الدستور وقوانين الدولة الفدرالية.

خصوصيّة كلّ إقليم أو دولة منضمّة للدولة الفدرالية، تظهر جلياً، في تكوينها الاجتماعي والثقافي، والتاريخي، والنفسي، الذي لا يسمح بالاندماج الكلي، ويرفض الانصهار في الدولة المركزيّة الواحدة الموحدة، وأيضاً الإصرار على الاحتفاظ بلغتها القومية والتحدّث بها، وتدريسها، وأحياناً تعتمد كلغة رسمية الى جانب اللغة الرسمية للدولة الفدرالية ( كندا، سويسرا، وبلجيكا).

مما لا شكّ فيه انّ الانتقال من الدولة او الإقليم، الى الدولة الفدرالية، تشكل خطوة متقدّمة، تتحصّن داخلها الدولة او الإقليم. إذ انّ الدولة الفدرالية لديها صلاحيات رئيسة يوفرها لها الدستور الفدرالي، حيث تتبع لها القوات المسلحة الاتحادية، والشؤون الخارجية، والعملة والقضاء الفدرالي، وصلاحية إعلان الحرب، وتعيين السفراء.

في الدولة الفدرالية، تصبح الدول والأقاليم الأعضاء، جزءاً لا يتجزأ من مكانة، وهيبة، وأهمية وقوة الدولة الفدرالية، نظراً للفوائد والمكتسبات التي تحققها الدول الأعضاء من خلال هذه المنظومة، وهيكلها الدستوري.

لكن أن تكون هناك دولة مركزية، في بلد كلبنان مثلاً، لا تتجاوز مساحته الـ 10452 كلم٢، وفيه ثماني عشرة طائفة موزعة على مساحة الجغرافيا اللبنانية، كقطع الفسيفساء، ثم ينبري البعض للمطالبة بالفدرالية، انطلاقاً من خلفيات طائفية، وذهنية ضيقة، ومن وجهات نظر سياسية لها أبعادها ورهاناتها الخطيرة، على الرغم من انّ اللامركزية الإدارية الحالية في لبنان، تفعل فعلها، وتستخدم صلاحياتها، وتقوم بواجباتها من خلال المحافظات، والقائمقاميات، والبلديات، بما تتمتع به من صلاحيات، وتنفذها بأعمال ومشاريع في مجالات عديدة، تربوية، وصحية، وتنموية، وخدمية.

لكن عندما تتحول الدولة، من دولة مركزية، الى دولة فدرالية، فهذا أمر خطير، إذ يشكل تراجعاً إلى الوراء، لأنه سيمهّد الطريق في ما بعد، لأصحاب النزعات الانفصالية والاستقلالية، التوجه للانفصال الكامل، والعمل على إنشاء كيانات جديدة هزيلة منفصلة عن الوطن الأمّ.

وما لبنان إلا واحد من الدول في العالم العربي، الذي تفتك به التدخلات الأجنبية الخارجية لا سيما من “إسرائيل”، التي لم تتوقف عن العمل على تفكيك وتفتيت دوله. فالدولة المركزية في العراق، التي أعطت الحكم الذاتي للكرد، وانتقلت الى الدولة الفدرالية، لم تسفر غليل الكرد بحكمهم الذاتي، بل استغلوا الظروف في وقت من الأوقات، ليكشفوا عن نياتهم بالانفصال عن بغداد،

وذلك من خلال إجراء استفتاء، أعلنوا بعده الاستقلال عن العراق، وإقامة الدولة الكردية المستقلة، وإنْ تمّ في ما بعد إحباط هذا الانفصال.

وها هو جنوب السودان، الذي بدأ بالحكم الذاتي، وبعد ذلك بحقّ تقرير المصير، انتهى الى الانفصال الكامل عن الشمال، وإقامة جمهورية جنوب السودان، التي دعمت انفصالها القوى الغربية، ومعها “إسرائيل” التي اعترفت رسمياً وصراحة بذلك، بالإضافة الى دول الجوار السوداني.

وما الاقتتال الداخلي اليوم في ليبيا، واليمن، والصومال، والإرهاب المفروض على سورية والعراق من قبل القوى الأجنبية المتربصة ببلداننا، إلا ليستهدف وحدة الدول، وضربها من الداخل وتقسيمها الى دويلات هزيلة لا حول ولا قوة لها، تتقاتل وتتصارع في ما بينها، لتقوّض أمن ومستقبل الجميع من دون استثناء.

عندما تعلو اليوم أصوات مشبوهة في لبنان، تدعو إلى الفدرالية، فأيّ فدرالية يريدونها؟! هل هناك توافق لبناني عليها!؟

يا دعاة الفدرالية! أنتم لا تريدون وطناً موحّداً، ولا دولة متماسكة، ولا إصلاحاً ولا نهضة. أنتم تريدون لبنان أن يبقى بقرة حلوباً لكم ولعائلاتكم وأزلامكم… فبعد أن جفّ ضرع لبنان، وفعلتم بحقه وحق شعبه ما فعلتموه، تنادون اليوم بالفدرالية، علها تكون بنظركم المخرج المناسب، والملاذ الآمن لكم، لحمايتكم مستقبلاً من المسؤولية والمحاسبة، على ما اقترفته أياديكم السوداء بحق اللبنانيين على مدى عقود.

فحذار حذار من جرّ لبنان وشعبه الى الهلاك والفوضى وتفكيكه. فهذا أمر مرفوض مرفوض، وانْ كلف الحفاظ على وحدة لبنان، المزيد من التضحيات.

اللبنانيون الذين حافظوا على الأرض، لا يمكن لهم التفريط بوحدة الدولة تحت أيّ مسمّيات كانت!

ما نريده، هو لبنان الوحدة والمواطنية الحقيقية، لا لبنان التقسيم والفدرالية.

نريد وطناً نهائياً لجميع أبنائه، لا وطناً تتقاسمه عائلات الإقطاعيات المناطقية المستنسخة…

خيار اللبنانيبن الوحيد هو: إما لبنان الواحد، وإما الفدرالية من دون لبنان، وهذا أمر مرفوض ومستحيل، لأنّ قدر لبنان أن يبقى، وسيبقى…

وزير سابق

الاحتياطات النقديّة الخليجيّة في فم الذئب!

وفيق إبراهيم

ما يجري في الخليج يشبه فيلماً هوليودياً مشوّقاً يريد إثارة رعب ملوك الخليج وأمرائه من ازدياد الخطر الإيراني عليهم، بأسلوب تدريجيّ ينتهي الى ان الوسيلة الحصرية للنجاة منه هو الكاوبوي الأميركي المتجسد في الرئيس ترامب رجل المهام الخارقة.

لذلك يحتاج الفيلم للمزيد من الإقناع الى وقائع حقيقية يستثمر بها في الجهة التي يريدها بشكل تدريجي تصاعدي تخلص الى ضرورة اللجوء الى المنقذ.

اما ضحايا هذا الفيلم فهم حكام الخليج، الذين يستهدفهم الفيلم مباشرة ومعهم حلقة “الدبيكة” في الأردن ومصر والسودان وبلدان أخرى من الصنف نفسه.

هؤلاء لا يشكلون الفئة التي يريد راعي البقر الأميركي ترويعها أولاً وإبهارها ثانياً وسلبها مدخرات شعوبها ثالثاً وأخيراً ركلها وقذفها إلى قارعة الطريق لمصيرها.

هكذا كان حال كل الحكام الذين وضعوا كامل أوراقهم في خدمة رعاتهم الخارجيين.

فعاشوا ردحاً من الزمن في بحبوحة الى ان انتهوا بشكل دراماتيكي كتجربة شاه إيران السابق وحكام فيتنام قبل الثورة وفاروق ملك مصر السابق.

لماذا احتاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب الآن الى هذا الفيلم بعد سنتين من ابتزاز الخليج بأكثر من ملياري دولار سدّدتها ثلاث دول فقط هي السعودية والإمارات وقطر! هذا لا يشمل نفقات القواعد العسكرية الأميركية في سواحل هذه الدول وهي أيضاً بالمليارات سنوياً عدا المكرمات والرشى.

هناك ثلاثة أسباب متشابكة تتعلق بتفشي جائحة الكورونا التي أصابت الاقتصاد الأميركي بشلل كامل من المتوقع أن يستمر نسبياً لأعوام متواصلة عدة. وهذا يرفع من البطالة والتضخم ومستويات الفقر، وكلها بدأت منذ الآن إنما بشكل تدريجيّ.

أما السبب الثاني فهو حاجة الأميركيين لضرب الاقتصاد الصيني المنافس لهم وهذا يتطلب إمكانات ماليّة لتمتين الوضع الداخلي الأميركيّ، والتعويض عن تراجع أسعار النفط وتقلّص الاستثمار في النفط الصخريّ الأميركيّ المرتفع الكلفة.

يتبقى أن ترامب يحتاج الى عناصر إثارة تظهره كبطل قوميّ يعمل من أجل شعبه من أجل إعادة انتخابه لولاية رئاسية جديدة في تشرين الثاني المقبل.

هنا كان البيت الأبيض يترقّب حدثاً حتى لو كان وهمياً… لإنتاج فيلمه بمشاركة من وزير خارجيته بومبيو والمعاونين من أصحاب الاختصاص في اقتناص الفرص القابلة للاستغلال وذلك على قاعدة عنصرين: الدولة الأميركية تريد تثبيت قطبيتها الأحادية. وهذا لا يمكن الا بضرب الاقتصاد الصيني، ورئيس مزهوّ بنفسه معتقداً أنه فريدٌ في العالم يعاند من اجل العودة الى الرئاسة مرة ثانية. وسرعان ما اخترع الأميركيون حكاية تحرّش قوارب عسكرية إيرانية ببوارج أميركية في ميناء الخليج مهددين بضربها إذا كررت الأمر نفسه ومتوعدين بتأديب إيران بكاملها.

فبدت السعودية الضحية الأولى لأن إعلامها رفع شعار “تأديب إيران” وسياسييها شجّعوا الأميركيين على التصدي لما وصفوه بالاعتداء الإيراني.

لا بدّ هنا من كشف هذا النفاق الأميركي – السعودي، لأن الطرفين يعرفان أن صراعهما مع إيران متواصل منذ 1980 ولا تزال هذه الجمهورية الإسلامية صامدة، وقوية على الرغم من كل العقوبات والحصار، وهذه تبين مدى النفاق في الصراع الأميركي وصداه الخليجي.

ثانياً، يتكلم الأميركيون عن خليج تمتدّ إيران على طول مساحته من شواطئه وتعمل عليها منذ خمسة آلاف عام تقريباً في مرحلة الإمبراطورية الفارسية التي أدّت دوراً اقليمياً الى جانب الرومان والإغريق، فيما تبتعد الولايات المتحدة الأميركية عن مياه الخليج ستة آلاف كيلومتر تقريباً.

فمن يعتدي اذاً على الآخر؟

لقد بدا للمنتجين أنهم بحاجة لعناصر إدانة اضافية لإيران، فتربصوا في إطار تشاجر خطابي مرتفع حتى أطلقت الجمهورية الإسلامية منذ ايام عدة قمراً صناعياً الى الفضاء لأغراض سلمية.

فبدا كأنه صفعة لكل الحصار الأميركي – الخليجي الإسرائيلي، الغربي المنصوب حول إيران، لأنه كإعلان عن استهزائها بهذا الحصار وحيازتها مستوى متقدماً علمياً وعسكرياً، وقابلاً للدخول في حروب السيطرة على الفضاء بعد مدة معينة.

فربط الأميركيون بين مزاعمهم بالتحرّش الإيراني البحري الذي يشكل تهديداً لهم ولأصدقائهم الخليجيين وبين القمر الصناعي نور الذي أصاب حكام السعودية بجنون، لأنهم ادركوا الفارق بين مسابقة “أجمل بعير وسباق الهجن” وبين الاستثمار في الفضاء المفتوح، أي السباق بين “الجهل والعلم”.

لقد تبنى الخليجيون الاتهام الأميركي الأوروبي الذي اعتبر ان إيران اخترقت القرار الدولي 2231 الذي يمنعها من صناعة صواريخ باليستية.

علماً أن قمر نور ليس صاروخاً باليستياً قابلاً للحشو بمواد تفجيرية، ويشكل دوراً إيرانياً في الاستثمار المستقبلي في النجوم التي دعا ترامب الأميركيين الى استملاكها والاستثمار بها منذ أقل من شهر، فكيف يجوز للأميركيين فقط هذا الأمر، وممنوع على الجمهورية الإسلامية الاستثمار به لمصلحة شعبها وحلفائها؟

عند هذا الحد اكتمل سياق الفيلم الهوليودي، فهناك أميركيون بحاجة الى أموال لتلبية الطبقات الأميركية في وجه الاقتصاد الصينيّ وتلبية لرغبة ترامب في الانتخابات المقبلة، وهناك عرب خليجيون يمتلكون آلاف مليارات الدولارات الموضوعة في مؤسسات أميركية رسمية وخاصة، فكيف العمل على وضع اليد الأميركية عليها؟

لذلك يرتفع الصراخ الأميركي وتهديدات سياسييهم حول ضرورة حنق هذا التقدّم الإيراني وفتح مياه الخليج من أي تحرّش إيراني.

لقد وصل مفعول هذا الضجيج الأميركي الى مستوى يعتقد فيه حكام الخليج ان هناك مشروع ضربة أميركية لإيران تستهدف منشآتها العلمية المتخصصة في علوم الفضاء وبعض الأهداف الاقتصادية الأخرى بما يعيدها الى مرحلة الثمانينيات. وهذا ينقذ دول الخليج.

هذا هو مشتهى الحلف الخليجي، لكنه لا يشكل الهدف الأميركي الفعلي الذي اشار ترامب اليه، منذ أيام عدة، مجدداً نظريته بضرورة الدفع لبلاده مقابل حمايتها لهم.

ومع هبوط اسعار النفط الى مستويات متدنية، يعتبر ترامب أن الاحتياطات النقدية السعودية خصوصاً والخليجية عموماً، هي الكميات التي تعيد تنصيبه رئيساً للمرة الثانية، وتؤدي الى تحصين الاقتصاد الأميركي وإسقاط الاقتصاد الصيني.

فأين العرب من هذه النتائج؟ إنهم الذين يقبعون على قارعة الطريق فاقدين آخر تريليونات من الدولارات التي كانت موظفة في سندات الخزينة الأميركية وأصبحت في جيوب ترامب راعي البقر الذي سطا عليها قائلاً لهم: نحن نحميكم فلا تخافوا.. وهو يقهقه

Sudan to Hand over Omar Al-Bashir for Genocide Trial

Sudan to Hand over Omar Al-Bashir for Genocide Trial

By Staff, Agencies

Sudan’s transitional authorities agreed to hand over ousted autocrat Omar al-Bashir to the International Criminal Court to face trial on charges of war crimes and genocide, a top Sudanese official said Tuesday, in a deal with rebels to surrender all those wanted in connection with the Darfur conflict.

For a decade after his indictment, al-Bashir confounded the court based in The Hague, Netherlands. He not only was out of reach during his 30 years in power in Khartoum, but he also traveled abroad frequently to visit friendly leaders without fear of arrest.

Bashir even attended the 2018 World Cup in Russia, where he kicked a soccer ball playfully during an airport welcome ceremony and watched matches from luxury seating.

The military overthrew al-Bashir in April 2019 amid massive public protests of his rule, and he has been jailed in Khartoum since then. Military leaders initially ruled out surrendering him to The Hague, saying he would be tried at home.

But the joint military-civilian Sovereign Council that has ruled Sudan since last summer has agreed with rebel groups in Darfur to hand over those wanted by the ICC to face justice in The Hague, according to Mohammed Hassan al-Taishi, a member of the council and a government negotiator.

Related

لماذا ينجح لبنان في مقاومة التطبيع؟

د. وفيق إبراهيم

ينجح لبنان «الضعيف» في رفض أي تطبيع مع الكيان الاسرائيلي مهما بدا تافهاً لامتلاكه جملة عناصر تفتقدها دول عربية أغنى منه.

لا يكفي التبرير بفقر هذه الدولة او حاجة اخرى الى مناعة خارجية، فكل الدول العربية تتعرّض للمؤثرات الداخلية والخارجية نفسها، التي تهز مناعتها. هناك من يصمد مقابل فئة تذهب بوقاحة نحو التطبيع، والذريعة واحدة وهي ان السلطة الفلسطينية صاحبة القضية الأساسية تقيم علاقات أمنية واقتصادية وسياسية مع الكيان، فلماذا يُلامُ رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان على اجتماعه برئيس وزراء الكيان المحتل في اوغندا؟

ولا يتلقى محمود عباس حتى الرشق بوردة ليس بحجر، وهو المتفاعل الاول مع كل قيادات الكيان الاسرائيلي، بالاضافة الى رؤساء مصر منذ السادات في 1979 حتى وريثه مبارك، وخلفه مرسي الذي كان يستهلّ رسائله الى قادة «اسرائيل» بكلمة يا «صديقي»، أما السيسي فيطبق توأمه مع الإسرائيليين في المشروع الإقليمي الاميركي وكذلك العاهل الهاشمي عبدالله الذي يمتلك بلده علاقات مع «اسرائيل» منذ تأسيسه في 1948 بشكل يصل الى حدود التحالفات التي كانت سريّة واصبحت علنية.

هذا ينسحب ايضاً على دول الخليج باستثناء الكويت بقيادة سعودية – إماراتية تعمل على تطبيق صفقة القرن وإنهاء القضية الفلسطينية وربط مساعداتها للدول العربية بضرورة التطبيع مع «اسرائيل» واستعداء ايران في اطار الراية الاميركية.

هناك ايضاً المغرب التي له علاقات نتيجة لحالة التحالف.

لماذا اذاً يعتب بعض العرب على البرهان السوداني ومنهم محمود عباس وصائب عريقات وقيادات فلسطينية من كل المستويات؟

هذا الكلام الصريح ليس دعوة للتطبيع إنما للمزيد من علاجه على قاعدة البحث عن النماذج الناجحة في مقاومته، وتعميمها، وإعادة الاعتبار اليها على مستوى التحشيد الشعبي واستيلاد آليات مكافحة لهذا التطبيع السرطاني.

هذه الطريقة تُظهر ان لبنان وسورية هما نموذجان رائدان في إجهاض كل الوان التطبيع من الإقرار الى سياسات الدول، والعراق بالطبع الى جانب اليمن وليبيا وتونس والجزائر وبلدان اخرى، لكن التركيز يذهب الى لبنان وسورية لأن المشروع التطبيعي الاسرائيلي – الاميركي سدّد في البداية على الفلسطينيين والبلدان المحاذية لفلسطين المحتلة، وهي الاردن ومصر وسورية ولبنان.

سقط منها الاردن ومصر بعلاقات كاملة ذهبت نحو تحالف عميق، فيما تمرّدت سورية على الرغم من كل المغريات التي لا تزال تتلقاها، وكذلك لبنان المحتاج الى كل انواع الدعم الخليجي والاميركي.

ما الفارق اذاً بين هذين النوذجين؟

احدهما مطبّع والثاني يرفضه الى حدود الحرب العسكرية.

لجهة سورية الذي ذهب السادات الى «اسرائيل» وتركها منفردة في مجابهتها. فكان الاميركيون يعتقدون انها لن تتأخر عن الالتحاق الى قطار المتحالفين مع «اسرائيل»، خصوصاً أن الاجتياح الاسرائيلي للبنان في 1982 المستفيد من الصلح مع مصر، حاصرها في أضيق نقاط.

لقد صودف ان هناك تقاطعاً بين معادلتين سوريتين مركزيتين: وهما الثقافة الشعبية السورية المبنية على أساس عداء تاريخي مستمر مع «اسرائيل» مع فلسطين، اما المعادلة الثانية، فهي القيادة الوطنية الرشيدة للرئيس حافظ الأسد الذي تعامل مع تلك المراحل على اساس انها موقتة وسط ثابت وحيد هو عروبة فلسطين وسوريّتها.

كذلك فإن ابنه الرئيس الحالي بشار الاسد، بنى شبكة تحالفات مع إيران الى العراق ولبنان واليمن انتجت صوناً للقضية الفلسطينية وتحريراً لجنوب لبنان وتدميراً للمنظمات الإرهابية التي شكلت الوجه الآخر للاهداف الاسرائيلية الاميركية.

هذا ما جعل من سورية الملاذ الحامي لكل قضايا المنطقة بانياً تياراً شعبياً كبيراً فيها متسماً بالعداء البنيوي لـ»إسرائيل» وكل من يحالفها او يطبع معها، وتحوّلت الشام مركزاً طليعياً للدفاع عن لبنان والعراق وسورية وفلسطين.

لجهة لبنان، فإن لديه تراثاً تاريخياً في مقاومة «اسرائيل» منذ سبعينيات القرن الماضي بالشكلين العسكري والثقافي.

هذه الوضعية ليست ادعاء بأن الدولة اللبنانية معادية لـ»اسرائيل»، فمنذ تأسيس الدولة اللبنانية في 1948 كانت الطبقة السياسية اللبنانية موالية للغرب، وتقلد نهج الدول الخليجية وأحياناً مصر، وكان الكثير من القيادات اللبنانية ينحاز الى «اسرائيل»، خصوصاً في مرحلة الحلف الثلاثي (كتائب – قوات – أحرار) في السبعينيات حتى انه أيد الاجتياح الاسرائيلي للبنان في 1982 مشاركاً فيه بوحدات من ميليشياته، لكن ظاهر الدولة لم يكن مطبعاً ومترقباً تشجيعاً عربياً بهذا الخصوص وانهياراً في توازنات القوى الداخلية.

كانت القوى الوطنية اللبنانية تبني في مقابل السلطة نظام قوة جديداً بالتعاون مع المنظمات الفلسطينية العاملة على أراضي لبنان.

لكن انسحاب الفلسطينيين من لبنان بعد 1982 دفع الدولة اللبنانية نحو التقدم لإقامة علاقات مع العدو، ولم تفلح لتحالفات قوية بين سورية والقوى الوطنية تعززت مع حزب الله الذي أعلن مشروعه المقاوم.

فأصبحت هناك قوتان تتنازعان موضوع التطبيع في لبنان: قوى الدولة اللاهثة في تلك المرحلة نحو التطبيع وتحالف حزب الله والقوى الوطنية المصرة على إجهاضه، وبالفعل تمكن الحزب وحلفاؤه من تحرير جنوب لبنان من العدو الإسرائيلي بعد تحرير العاصمة نفسها ومسجلين هزيمة أخرى لـ»اسرائيل» في 2006.

أدى هذا الوضع الى ولادة نظام قوة جديد لجم قوى التطبيع اللبنانية، مانعاً من الاسترسال في احلام التطبيع مصرّاً على تطبيق القانون بمعاقبة كل من يطبع مع اسرائيلي مدني او سياسي وعسكري مانعاً اي تبادل اقتصادي مهما كان محدوداً.

الدليل على هذا الأمر موجود في بنية الدولة اللبنانية المركبة من حزب المستقبل الموالي للخليج والغرب والقوات المحسوبة على الغرب وشريكة «اسرائيل» في اجتياح لبنان في 1982، والحزب الاشتراكي الذي انتقل من موقع مجابهة «اسرائيل» الى موقع حزب القوات، فإذا كانت السعودية حليفة هذه القوى مع التطبيع وصفقة القرن، فلماذا لا تذهب هذه القوى اللبنانية المحسوبة عليها نحو التطبيع؟

إنها موازين القوى الراجحة للخط الوطني المتحالف مع رئاسة الجمهورية الحالية وحزبها التيار الوطني الحر الذي يجعل من لبنان نموذجاً في مكافحة ادوات الضغط الاميركية – الخليجية الساعية الى فرض كل أنواع التطبيع.

إن تعميم النوذج اللبناني – السوري كفيل ليس فقط بإيقاف دورة التطبيع إنما باستعادة كل الذين ذهبوا إليه، وإنقاذهم من لعنة التاريخ والشعوب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

بعد لقاء البرهان… نتنياهو يؤكد الحصول على تصريح للطيران فوق الأجواء السودانية

سوريا الآن

أعلن 16رئيس حكومة تسيير الأعمال “الإسرائيلية”، بنيامن نتنياهو، مساء اليوم الثلاثاء، أن “إسرائيل” حصلت على إذن للتحليق في الأجواء السودانية، وذلك بعد يوم واحد من اجتماعه برئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، في أوغندا.

  ونقلت قناة “كان” تصريحات نتنياهو خلال مؤتمر انتخابي، وقال “حصلنا على تصريح للطيران فوق الأجواء السودانية”.

وأضاف نتنياهو بالقول، إنه “يجب الانتهاء من بعض الأمور التقنية، لإغلاق هذه المسألة، والبدء باستخدام الأجواء السودانية”.

ونقلت القناة 13 الإسرائيلية، في وقت سابق، عن مصدر “إسرائيلي” بارز قوله، إن “لقاء نتنياهو مع برهان استمر ساعتين. وإحدى المسائل التي نوقشت كانت إمكانية حصول الطائرات الإسرائيلية على تصريح مرور في المجال الجوي السوداني لتقصير الرحلات الجوية من إسرائيل إلى أمريكا اللاتينية”.

وأضاف المصدر بالقول: “كان أحد الطلبات السودانية من “إسرائيل” هو فتح أبوابها أمام واشنطن وتشجيع الولايات المتحدة على إزالة السودان من قائمة الإرهاب، وقد أثار نتنياهو القضية إلى وزير الخارجية بومبيو خلال لقائهما في واشنطن الأسبوع الماضي”.

وكان نتنياهو والبرهان التقيا سرا في عنتيبي  بأوغندا في مقر الرئيس الأوغندي، يوويري موسيفيني، واتفقا على تطبيع العلاقات تدريجيا، حسبما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

ويمثل الاجتماع تحولا حادا بين البلدين، العدوين في الماضي واللذين في حالة حرب…

سبوتنيك 

Related Videos

Sudan’s Burhan Headed to Uganda to Meet with Netanyahu: Haaretz

February 3, 2020

The leader of Sudan’s Sovereignty Council is headed to Uganda, where the Zionist PM Benjamin Netanyahu is currently staying for a day-long visit, according to Haaretz.

Sudan’s Abdel Fattah al-Burhan is expected to meet Netanyahu later today, Haaretz added.

After Netanyahu visited Chad in 2019, it was reported that ‘Israel’ was working to formalize ties with Sudan, and Israeli officials spoke about it publicly on several occasions.

Source: Haaretz

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: