متفقون أم منحرفون؟

ديسمبر 7, 2019

د. وفيق إبراهيم

يروّج آلاف من المحللين السياسيين ومنتحلي صفة مثقفين على شاشات التلفزة الإقليمية لمقولة تزعم ان التدخل الأميركي في الشرق الأوسط، يوفر للعرب حماية من التدخلات الخارجية وينقذهم من خطر الاحتلال.

ويقذفون بثلاثة انواع من المخاطر التي يجابها الأميركيون في العالم العربي كما يقولون وهي المطامع الإيرانية، والإرهاب، وروسيا.

لجهة الخطر الإيراني، يمكن الجزم بالاستدلال العلمي التاريخي ان إيران لم تعتدِ على بلد عربي منذ الفتوحات الاسلامية قبل الف عام تقريباً، وفي حين ان اتهام تحالفاتها في العالم العربي بأنها من الحرس الثوري الإيراني، فأمرٌ مثير للسخرية، لأن انصار الله في اليمن هم جزء من “الزيود” الذين يحكمون اليمن منذ تسعة قرون على الأقل.

لقد مر عشرات المستعمرين على اليمن في مراحل تاريخية مختلفة، وتلقوا جميعاً هزائم شديدة، أسألوا الأتراك والانجليز والسعوديين، وحتى المصريين في مرحلة عبد الناصر، أما قبل الإسلام فألحقوا هزائم بالرومان والفرس والصليبيين والإغريق فقط.

لجهة الحشد الشعبي العراقي فهو عراقي تاريخي ينتمي لكتلة بشرية تنتمي الى ارض السواد منذ آلاف السنين أي قبل دخول الإسلام اليه، وتحالفه مع إيران أدى الى دحر إرهاب كبير مدعوم من الأتراك والأميركيين والخليج.

هذا يؤكد أن تحالف إيران مع الحشد الشعبي كان عاملاً أساسياً في تحرير العراق من الإرهاب ومنع تقسيمه حسب مشروع أميركي – خليجي علني وليس إيرانياً.

كذلك فإن الدور الإيراني في سورية انما جاء بعد تدخل إرهابي كوني من حدود تركيا وبرعاية من مخابراتها وتمويل سعودي – إماراتي قطري تلبية لمطالب أميركية.

هذا الدور دعم الجيش السوري ببضع مئات من المستشارين وأسلحة كثيرة ومساعدات أخرى مادية، حتى تمكن من تحرير 65 في المئة من سورية بإسناد روسي وآخر من حزب الله.

حتى الآن لا أحد يعرف كيف أسهم التدخل الأميركي في إنقاذ المنطقة، بل على العكس لانه كشف التواطؤ الأميركي بدعم الإرهاب لتفتيت المنطقة.

ماذا عن لبنان؟ هناك حزب الله المتهم بإيرانيته على مستوى السياسة، باعتبار انه لبناني أصلي من جبل عامل.

تكفي هنا الاشارة الى ان الدعم الإيراني لحزب الله أدى الى تحرير جنوب لبنان من “إسرائيل” في العام 2000 ونجاحه في منع اجتياحها له في العام 2006، ومشاركته في القضاء على الإرهاب الدولي في سورية وجرود بلدة عرسال اللبنانية.

لذلك فالسؤال هنا، هو ما هي التدخلات الأجنبية التي أنقذ الأميركيون العرب منها، ففلسطين المحتلة هي بإيدي أصدقائهم اليهود المدعومين منهم، ومدينة القدس المقدسة باعها الأميركيون للإسرائيليين مصدرين قراراً بإلغاء وكالة الاونروا ومانحين شرعية للمستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية ومقدمين لـ”إسرائيل” الجولان السوري المحتل ومزارع شبعا اللبنانية المحتلة.

لذلك يسأل البعض عن هوية الذي يسطو على النفط في شرقي الفرات؟ ألم يعترف الرئيس الأميركي ترامب انه وضع يده عليه عازماً على استثماره لمصلحة الولايات المتحدة الأميركية.

أما فمن يحتل العراق مقيماً فيه عشرات القواعد العسكرية فهي أميركية ايضاً.

فكيف يمكن اذاً اعتبار إيران خطراً يهدّد العالم العربي، وهي التي لا تحتل متراً واحداً من أراضيه، فيما يسيطر الأميركيون بالاحتلال على أراض سورية وعراقية وليبية ولديهم قواعد في البحرين والإمارات وعمان والكويت والسعودية والإمارات مع حق التزوّد بالوقود والسلع في المغرب ومصر والاردن.

وهل ننسى تركيا التي تحتل بدورها عشرات آلاف الكيلومترات في شرقي الفرات والشمال الغربي السوري حتى ادلب واراضي في العراق ولديها قواعد عسكرية في قطر وليبيا.

بالمقابل لا تحتل إيران متراً واحداً من المناطق العربية المجاورة.

يكشف هذا العرض عن مدى الانحطاط في ثقافة الدفاع عند قسم من المحللين العرب ومنتحلي صفة مثقفين.

على مستوى الإرهاب فالدور التركي – الخليجي الأميركي في دعمه عند انطلاقته غير مخفي تماماً كمستوى الوضوح في ان الذين هزموه في ميادين سورية والعراق هم الجيشان السوري والعراقي وحزب الله والحشد الشعبي، وروسيا التي شنت عليه مئة وعشرين الف غارة وإيران التي شاركت في القضاء عليه.

الا تبين هذه المعطيات ان الأميركيين يشكلون وبالاً على العالم العربي وقوة احتلال لأراضيه؟ وتظهر في آن معاً ان إيران ليست قوة احتلال، بل أمنت دعماً لقوى عربية متحالفة معها يجمعها بها العداء لنفوذ أميركي يلتهم ثروات المنطقة منذ 1945 ويحتل أراضيها ويسيطر على سلطاتها السياسية.

لذلك يمكن الاعتراف بأن الأميركيين يدعمون الأنظمة العربية لتقويتها في قمع شعوبها وتسهيل مسألة السطو الغربي على ثرواتها.

ماذا عن روسيا؟ هل تشكل خطراً على العرب ويعمل الأميركيون على مجابهته؟

المعروف أن روسيا لم يسبق لها ان احتلت ارضاً عربية في التاريخ ولم تكن قوة استعمارية كحالة الغرب.

اما وجودها العسكري في سورية، فهو يحوز على الشرعية القانونية من الأمم المتحدة التي تعترف بحق اي دولة الاستعانة بقوات من دولة أخرى، وهذا ما فعلته سورية بطلبها التدخل الروسي في مكافحة الإرهاب على أراضيها.

إن هؤلاء المثقفين والإعلاميين المستعربين يتوجون إيران عدواً للعرب، فيما يحتل الأتراك والأميركيون والاسرائيليون أراضي عربية بحجم دول كبيرة ويزعمون محاربة الإرهاب وهو المتحدّر من “القاعدة” الوهابية السعودية او الإخوانية التركية، ويرحلون نحو اتهام الروس في وقت تتمتع دول الخليج ومصر ومعظم الدول العربية بعلاقات جيدة مع موسكو.بذلك ينكشف تواطؤ مثقفين وإعلاميين عرب مع الأميركيين والأتراك لإبقاء العالم العربي في خدمة المستعمرين بشعارات كاذبة وزائفة.

US Reportedly Finds ‘Significant Cache’ of Iranian Missile Parts Being Smuggled to Houthis by Boat

An Iranian woman looks at Taer-2 missile during a street exhibition by Iran's army and paramilitary Revolutionary Guard celebrating Defence Week marking the 39th anniversary of the start of 1980-88 Iran-Iraq war, at the Baharestan Square in Tehran, on September 26, 2019

Source

Anonymous US officials reported the seizure of a “significant cache” of missile parts by a US destroyer in the Gulf of Oman last week, with the weapons reportedly being linked to Iran and suspected of being smuggled to the Houthis in Yemen. The report comes amid backroom peace talks to end the war in Yemen.

The USS Forrest Sherman seized missile parts found onboard a boat in the Gulf of Oman last week, an anonymous US official told the Associated Press Wednesday. The official said the weapons were linked to Iran and believed to be bound for Yemen and the Shiite Houthi militant movement there.

The anonymous official did not say how many missiles or parts were found, only that a small wooden boat had aroused US suspicion by not flying a country flag, prompting the destroyer to stop and search it.

‘Fake and Fabricated’ Accusations

The US and its allies have accused Tehran of supporting the Houthi movement before, claiming Iran is fighting a proxy war against its regional rival Saudi Arabia, which has waged a bloody war in Yemen against the Houthis for nearly five years.

In December 2017, then-US Ambassador to the United Nations Nikki Haley presented what she called the “smoking gun” of Iranian support for the Houthis: pieces of a missile fired at Saudi Arabia’s King Khalid International Airport just outside the capital of Riyadh, which she claimed were of Iranian origin.

Iran’s envoy to the UN at the time, Gholamali Khoshroo, said the accusations were “fake and fabricated,” an attitude generally shared at the time even by US allies. Major General Mohammad Ali Jafari, commander of Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps, later explained the Houthis had overhauled older missiles themselves, turning them into more potent weapons.

Washington renewed the accusation in June 2019 following the downing of a US drone over Yemen by Houthi forces. The US said the anti-air missile that struck the drone had been provided to the Houthis by Iran, but as Sputnik reported, the old, Soviet-made weapon was sold to dozens of nations decades ago and could have been bought anywhere.

US allies split in September over the issue of who carried out the aerial attack on two Saudi Aramco petroleum sites in eastern Saudi Arabia: Washington claimed the missiles were fired from Iran, while Israeli Foreign Minister Israel Katz claimed the Houthis carried out the attack, as the group itself claimed, but at Tehran’s orders.

The Houthis have been fighting a war against the Saudi-led coalition since March 2015, when the group forced Yemeni President Adrabbuh Mansur Hadi out of office. The Zaidi Shiite group represented a diverse alliance of Yemenis disaffected by Hadi’s federalization plans and slashing of state welfare benefits, both of which hit the northern border areas the Houthis call home extremely hard. The Saudis claim to be defending the Yemeni government’s sovereignty, but they and their chief partners, the United Arab Emirates, have also found erstwhile allies in the radical Islamist militias active in Yemen, including Al-Qaeda in the Arabian Peninsula, which now controls much of the country’s southeast.

Via Riyadh and Abu Dhabi, US weapons have been found in the hands of these militias in large numbers, including American MRAP anti-mine vehicles, French LeClerc main battle tanks and Agrab Mk2s, a unique vehicle of South African design.

Peace Deal in the Works

Sputnik reported last week on peace talks between the Houthis and Saudis being quietly hosted by Oman’s Sultan Qaboos bin Said in Muscat and accompanied by large prisoner exchanges.

Former Yemeni Foreign Minister Abu Bakr al-Qirbi told Foreign Policy that handling of the peace talks by Saudi Vice Minister of Defence Prince Khalid bin Salman, brother of de facto Saudi leader Crown Prince Mohammed bin Salman, reflected “a commitment to a final comprehensive peace … and a realization that there is no military solution to the conflict. I believe Prince KBS hopefully has come with a new vision to put an end to a costly war which has created great regional stability.”

“The war has exhausted Saudi Arabia financially, and the worsening military situation in its south is not in its best interest,” Nabeel Khoury, the former deputy chief of mission at the US Embassy in Sana’a, told the US-based outlet Al-Monitor for an article published on November 26. “The fact that Prince Khalid has been assigned the Yemeni dossier is positive because it is a complicated issue and it needs a full-time decision-maker who Mohammed bin Salman trusts.”

An estimated 91,000 Yemenis have died as a result of the war, most of them civilians killed by the humanitarian catastrophe created by shortages of food, medicine and clean water. Despite the Saudi air campaign, the Houthis have gone on the offensive in the last year, conducting deeper strikes inside Saudi Arabia that targeted airfields, petroleum facilities and other sites.

اليمن: ضغطٌ سعوديٌ لإنشاء منطقة عازلة

اليمن: ضغطٌ سعوديٌ لإنشاء منطقة عازلة

أثناء عودة أسرى «أنصار الله» المفرَج عنهم من السعودية إلى صنعاء قبل أيام (أ ف ب )

اليمن

رشيد الحداد

الإثنين 2 كانون الأول 2019

فيما يبدو أن محاولاتها انتزاع موافقة «أنصار الله» على إنشاء منطقة عازلة بين السعودية واليمن تبوء بالفشل، تعود الرياض مجدداً إلى التصعيد في الحدّ الجنوبي، وتحديداً في جبهات عسير وجيزان، في مسعىً منها لإحراز تقدّم على الأرض، يخوّلها انتزاع مكاسب في المشاورات الدائرة مع قيادة صنعاء

صنعاء | بالسلم أو بالحرب، تجتهد السعودية في تحقيق حلم المنطقة العازلة على حدّها الجنوبي. فبعد أيام من رفض وفد صنعاء التفاوضي في مسقط أيّ نقاش حول مطالب سعودية بوجود تلك المنطقة بين البلدين، صعّدت الرياض عسكرياً في جبهات عسير وجيزان الحدودية، محاولةً إحراز أيّ تقدّم في محافظتَي حجة وصعدة، ملقيةً من أجل ذلك بكلّ ثقلها العسكري، ومستخدِمةً فيه مختلف الأسلحة الحديثة، أملاً في إحداث اختراق يمكن صرفه مكاسب في المشاورات الجارية في السرّ والعلن مع «أنصار الله». إلا أن الردّ اليمني جاء كما لم تتوقّعه السعودية التي حشدت لهجومها الأخير مئات العناصر السلفيين وقوات سودانية فضلاً عن كتائب من «الحرس الملكي». كلّها تعرّضت لمقتلة كبرى في جبهات جيزان أول من أمس.

لم تغفل صنعاء، طيلة الفترة الماضية، عن أن مشاورات السلام قد تكون خدعة، وأن السعودية ربما تحاول استغلال الهدوء الذي خيّم على جبهات الحدّ الجنوبي خلال الأسبوعين الفائتين لترتيب صفوفها وتنفيذ هجمات جديدة. تيقّظٌ بدا واضحاً خلال اللقاء الذي جمع قبل حوالى أسبوع رئيس «المجلس السياسي الأعلى» في صنعاء مهدي المشاط ووزير الدفاع في حكومة الإنقاذ اللواء محمد ناصر العاطفي، والذي تم التشديد فيه على الاستعداد لمواجهة أيّ تصعيد من قِبَل تحالف العدوان. وهو ما تُرجم سريعاً خلال الأيام القليلة الماضية، حيث حاول «التحالف» تنفيذ عملية عسكرية في مديرية حرض التابعة لمحافظة حجة، متخذاً من منطقة الطوال السعودية وقرى حدودية أخرى مرتكزاً للهجوم الواسع الذي قوبل من قِبَل الجيش اليمني واللجان الشعبية بردّ أفقد المهاجمين توازنهم وأجبرهم على العودة إلى مواقعهم.

بالتوازي مع ذلك، كثّف «التحالف» قصف القرى والمناطق الحدودية في محافظة صعدة بالمدفعية الثقيلة من داخل الأراضي السعودية. كما شنّ طيران العدوان عشرات الغارات الجوية على محافظتَي حجة وصعدة، ما أدى إلى مقتل وإصابة عشرات اللاجئين الأفارقة إثر قصف مدفعي سعودي استهدف تجمعاتهم في منطقة الرقو في مديرية منبه الحدودية الأسبوع الماضي. وتعرّضت مديريتا باقم والظاهر في صعدة، هما الأخريان، لسلسلة غارات عنيفة أواخر الأسبوع الفائت. وترافق تكثيف الغارات الجوية مع تصعيد على الأرض، حيث شهدت جبهات عسير وجيزان محاولات من قِبَل القوات الموالية لـ«التحالف» لإحراز تقدّم، وتحديداً في حرض وميدي وحيران، إلا أن الجيش واللجان تمكّنا من إفشال هذه المحاولات بعد معارك عنيفة، وأحرزا تقدّماً في الجبهات الثلاث المذكورة، والتي يسعى «التحالف» إلى إحداث اختراق من خلالها باتجاه الحديدة، تزامناً مع الاختراقات المتواصلة من قِبَل الميليشيات الموالية للإمارات هناك، والتي تعدّها صنعاء تهديداً خطيراً لاتفاق السويد. ووفقاً للمتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع، فإن تلك المعارك أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من القوات السعودية والسودانية.

إسقاط طائرة الـ«أباتشي» بصاروخ محلّي الصنع يفتح الباب على فرض واقع جديد

وتأتي عمليات الجيش واللجان هذه انعكاساً لتأكيد صنعاء، على لسان وزير دفاعها اللواء العاطفي، الخميس الماضي، أنها «تمتلك زمام المبادرة، والأسلحة الاستراتيجية الرادعة للدفاع عن الوطن وسيادته في مختلف الظروف». وحذّر العاطفي من أنه «في حال استمرار العدوان والحصار، فإن المصالح القومية الدولية، وخاصة الاقتصادية منها، ستتضرّر أكثر مما يتصوّره البعض»، مشدداً على أن «هذا ليس من باب الاستعراض أو الاستهلاك الإعلامي، ولكن مضطرون للدفاع عن الشعب اليمني الذي يُقتل بشتى الوسائل والممارسات العدوانية، فيما العالم يتفرّج من دون أن يحرك ساكناً». تحذيراتٌ سرعان ما جلّاها تمكّن القوات الجوية اليمنية من إسقاط طائرتين، الأولى سعودية من طراز «أباتشي» استُهدفت بصاروخ أرض – جو بتقنية جديدة في منطقة مجازة قبالة عسير، ما أدى إلى مصرع طاقمها المكوّن من سعوديَين اثنين اعترفت الرياض بمقتلهما؛ والثانية طائرة استطلاع مقاتلة من طراز «Wing Loong» صينية الصنع، أُسقطت في سماء مديرية حيران في محافظة حجة بصارخ أرض – جو. ولدى إعلانه نبأ إسقاط الطائرتين، وعد سريع بالكشف عن تلك الدفاعات الجوية الجديدة التي دخلت الخدمة وتخطّت مرحلة التجربة في الوقت المناسب، مؤكداً أن «سماء اليمن لم تعد مستباحة بعد اليوم»، داعياً «الأعداء إلى أن يحسبوا ألف حساب عند دخولهم الأجواء اليمنية خلال الفترة القادمة».

ويرى مراقبون أن إسقاط طائرة الـ«أباتشي» بصاروخ محلّي الصنع يفتح الباب على فرض واقع جديد، وتغيير المعادلة الجوية لصالح صنعاء، موضحين أن تحييد هذا الطيران، الذي يُعدّ سلاح رئيساً لتحالف العدوان في المعارك وله دور مؤثر في جبهات المواجهة، سيُفقد «التحالف» أحد أهمّ أسلحته التي يعتمد عليها في منع هجمات واسعة لقوات صنعاء على مواقعه، وربّما يتطور إلى مستويات لا تحتملها السعودية. وكانت صنعاء أعلنت، مطلع 2019، أن هذا العام سيكون عام تطوير الطيران المسيّر والدفاعات الجوية، وهاهي اليوم تعلن عن مفاجآت جديدة في مجال الدفاعات الجوية، بعد نجاح الطيران المسيّر في قطع مسافات تتجاوز 130 كلم واستهدافه منشآت حقل الشيبة النفطي ومنشأتَي بقيق وخريص التابعتين لشركة «أرامكو» السعودية في أيلول/ سبتمبر الماضي.

صنعاء: كشف «مخطط خطير» لتأليب الشارع

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ في صنعاء، يوم أمس، تمكّن الأجهزة الأمنية التابعة لها من «كشف مخطط خطير تقف خلفه أجهزة استخبارات في دول العدوان». وأوضحت الوزارة، في بيان، أن «استخبارات العدوان لجأت إلى محاولة اختراق الجبهة الداخلية سعياً منها لاستهداف السلم المجتمعي وضرب الاستقرار الأمني». وأضافت أن «الاستخبارات السعودية أوكلت إلى أهمّ ضباطها التجهيز للعملية التخريبية، بعد أن شكّلتهم في خليتين وأمدّتهم بالمال والدعم اللوجستي، مستغلة الوضع الاقتصادي المتردّي الذي يعدّ إحدى أدوات الحرب العدوانية والحصار الظالم». وبحسب البيان، فقد كان من مهمّات الخليتين القيام «بأعمال تخريبية تسبقها حملات إعلامية وشائعات موجّهة (…) لإثارة الشارع وخلق احتقان يؤدي إلى ضرب المجتمع بالدولة وأجهزتها المختلفة عبر تبنّي دعوات للمظاهرات»، إضافة إلى «اختراق مؤسسات الدولة المختلفة… والسعي لزرع الخلاف بين مستوياتها الوظيفية، واتخاذ قرارات غير قانونية ومستفزة لإثارة الشارع».

(الأخبار)

مقالات ذات صلة

غضب في صنعاء على غريفيث: خطوات «التحالف» لا ترضي «أنصار الله»

اليمن: «التحالف» يطلق سراح 200 أسير

عملية نوعية في المخا: صنعاء تفاوض بالنار

المفاوضات السعودية اليمنية: هدنة مؤقتة أم وقف للحرب؟

Houthi forces shoot down 2nd Saudi military aircraft

BEIRUT, LEBANON (7:00 A.M.) – The Houthi forces announced on Saturday that they have shot down an unmanned drone over northern Yemen just a day after claiming to bring down a Saudi Apache helicopter, Yahya Sarea, the group’s military spokesman, said on Saturday.

“Yemeni air defenses were able to shoot down a Chinese-made Wing Loong fighter reconnaissance aircraft in the Hiran district of Hajjah province this evening during hostilities”, Sarea said in a post in Twitter.

Sarea added that the operation was caught on tape and that footage will be published shortly.

Earlier in the day, Yemeni news outlet Almasirah released footage it said showed the Saudi Apache military helicopter shot down on Friday. Sarea on Friday said that two crew members on board the helicopter died.

The purported spike in hostilities comes after a week which saw peace overtures from the Saudi-led coalition. A statement by the Saudi defence ministry on Tuesday announced the release of 200 Houthi captives from its prisons and the reopening of the airport in Yemen’s capital Sanaa for medical patients.

The International Committee of the Red Cross later confirmed the return of 128 Yemeni prisoners from the kingdom.

The armed conflict in Yemen between the government forces and Houthi rebels has been ongoing since 2015. The former is backed by a military coalition of Arab countries led by Saudi Arabia.

During UN-led consultations in Sweden in December 2018, the parties agreed to a ceasefire in the port city of Al Hudaydah, an exchange of prisoners and establishment of humanitarian corridors in the area.

Source: Sputnik

 

Yemeni Army Encounters US-Saudi Creeps in Border Frontlines

2019-12-01 10:26:19

Source

Yemeni Army and Popular Committees foiled large creep attempts of the US-Saudi forces in the border frontlines, supported with air coverage, in the last hours.

Armed Forces spokesman stated that Yemeni Army was able to encounter 3 creeps in the border frontlines, causing the mercenaries heavy casualties.

Brigadier-General Yahya Sare’e confirmed that dozens of Saudi soldiers and Sudanese mercenaries were killed and injured in the encountering operation.

Sare’e pointed that US-Saudi aggression supported the creeps with more than 20 airstrikes, yet, without any progress.

Related Videos

Related News

Military Media Broadcasts Scenes of Downing US-Saudi Apache Plane in Asir

Source

Military Media on Saturday, broadcasted scenes of downing an Apache plane, used by the US-Saudi aggression, with a surface to air missile, killing crew were in plan, in Asir.

The scenes showed the moment when the plane was targeted by the missile with a new technology that has not yet been disclosed, which led to the complete burning of the Apache plane and dropping it in one of the mountains in Asir, killing its crew consisting of the Saudi pilots, Abdul Majid Al-Omari and Saud Al-Shehri, according to Saudi tweets.

Armed Forces spokesman Brigadier General Yahya Sere’e said that the Air Defenses will address all attempts by the enemies until we reach the full protection of our sky. He pointed out that approaching the Yemeni airspace is prohibited and will not be a place for picnic for anyone.

Saudi Arabia on Saturday admitted killing two Saudi pilots after what it described as the downing of their Apache helicopter in Yemen.

The downing operation comes three months after the Yemeni Armed Forces unveiling of two types of Air Defense systems, Fater1 and Thaqib1, which entered the battle line in 2017 and managed to counter the warplanes of aggression.

Related Videos

Related News

Yemeni Army Downs Hostile Helicopter off Asir, Killing its Crew

Source

Air Defenses of the Army and Popular Committees downed on Friday morning a hostile Apache helicopter, run by the US-Saudi aggression, across from Asir.

“Yemeni air defenses have been able, thanks to God, to shoot down a Saudi Apache aircraft with a new surface-to-air missile, which we will reveal later,” Armed forces spokesman Brigadier-General Yahya Sare’e said in a brief statement.

He explained that the helicopter was shot down this morning in Majaza area across from Asir while carrying out hostilities. “it completely burned and the crew of two Saudis were killed,” he added.

“The operation is documented by sound and image lens of the Military Media Documentation Unit.”

“Yemeni Armed Forces confirm that approaching the airspace of Yemen is prohibited and will not be a place for a picnic for anyone and that it will address all attempts by enemies until it reaches full protection of Yemeni airspace,” he added.

The shootings come three months after the Yemeni Armed Forces unveiled two types of air defense systems, Fater1 and Thaqib1, which entered the battle in 2017 and managed to confront warplanes of aggression.

Related Videos

Related News

 

Yemeni Forces Launch Major Attack on Saudi-led Mercenaries in Mocha: Nine Ballistic Missiles, 20 Drones Kill or Injure Over 350

The spokesman of the Yemeni armed forces General Yehya Sarea announced Monday that a large scale attack was launched on the Saudi-led mercenaries in Mocha on the Western Coast in response to the ongoing Saudi aggression.

manar-021017700155423182110

General Sarea revealed that the Yemeni forces fired nine ballistic missiles and employed 20 drones to target the camps of the Saudi-led mercenaries, adding that over 350 of them, including Saudis, Emiratis and Sudanese, were killed or injured.

General Sarea noted that  added that the attack destroyed many of the mercenaries’ radars, vehicles as well as weaponry caches and much of their munitions.

Yemen has been since March 2015 under a brutal aggression by Saudi-led coalition. Tens of thousands of Yemenis have been injured and martyred in Saudi-led strikes, with the vast majority of them are civilians.

The coalition has been also imposing a blockade on the impoverished country’s ports and airports as a part of his aggression which is aimed at restoring power to fugitive former president Abdrabbuh Mansour Hadi.

Two years of war have killed more than 10,000 people, wounded 45,000 others, and displaced more than 11 percent of the country’s 26 million people.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

 

%d bloggers like this: