President Aoun: Lebanon Rejects Any Violation of Its Legitimate Rights within Its Territorial Waters

December 17, 2019

President Michel Aoun on Tuesday met with UNIFIL commander, General Stefano Del Cole, and asked him to investigate reasons for the violation of a Greek oil exploration vessel, operating for the Israeli Army, Lebanese territorial waters for a duration of 3 hours. The President stressed that “Lebanon rejects any violation of its legitimate rights within its territorial waters”, considering that “Israeli naval violations, of Lebanese sovereignty, are no less dangerous than land and air violations, which Israel continues to carry out”.

During the meeting, which was attended by the Minister of State for Presidential Affairs, Salim Jreisatti, and the delegation accompanying Del Cole, President Aoun said that “Lebanon is keen to activate the existing cooperation between the Lebanese Army and the UNIFIL, in order to maintain stability, and address issues raised through dialogue and coordination”. The President appreciated the efforts exerted by the international leadership to maintain stability along the Blue Line Border, reaffirming Lebanon’s adherence to Resolution 1701.
General Del Cole informed President Aoun about the results of his visit to New York and the meeting he had held with international officials, indicating that these meetings were devoted to tackling the situation in Southern Lebanon. Del Cole had also visited Washington and met with a number of US officials and discussed with them the situation of UNIFIL, and its need for continuous funding for carrying the tasks assigned in Resolution 1701. The research also touched on the results of Lebanese-International-Israeli meeting in the Tripartite Committee, which meets periodically at the International Command headquarters, in Naqoura.
Afterwards, President Aoun telegrammed congratulations to the newly elected Algerian President, Abdul Majid Taboun, and stressed his keenness to strengthen brotherly relations between Lebanon and Algeria, and to enhance cooperation between the two countries in all fields.
Source: NNA

Hanin Ghaddar, Carla Humud & Mona Yacoubian Testify before Congress on Lebanon: US Must Keep Offstage, Protests Will Undermine Hezbollah

Capture

November 21, 2019

The US House Foreign Affairs Subcommittee on Middle East, North Africa, and International Terrorism held a hearing session in which three Lebanese-American observers testified on the current protests in Lebanon, stressing that Hezbollah would lose much of its influence in the country of the protestors’ demands are fulfilled.

The three observers are Hanin Ghaddar, Friedmann Visiting Fellow, The Washington Institute for Near East Policy, Carla Humud, Analyst in Middle Eastern Affairs, and Mona Yacoubian, Senior Advisor for Syria, Middle East and North Africa United States Institute of Peace.

Image result for ‫فيلتمان و 14 آذار‬‎

In addition, Jeffrey Feltman, former US ambassador to Lebanon, testified before the subcommittee on the ongoing protests, considering that Lebanon matters to the United States because of the presence of Hezbollah and the “Sunni” terrorist groups as well as the Iranian and Russian plans to control the region.

“In short, Lebanon is avenue for global strategic competition.  Others will happily fill the vacuum if we cede ground.”

Feltman added that Lebanon’s current protests coincide with U.S. interests, considering that Hezbollah is struggling to prove that it is not involved in the corrupted establishment while it protects the allying leaders, like President Michel Aoun.

What basically contributed to the Subcommittee’s session were the testimonies submitted by the three observers who highlighted the protests’ effect on the US interests and Hezbollah influence in Lebanon.

Hanin Ghaddar

Image result for Hanin Ghaddar

Ghaddar tried in her testimony to consecrate the idea that Hezbollah would lose its influence in Lebanon if the protestors’ demands get fulfilled, adding that creating an independent government in the country would isolate the party.

Ghaddar added that Hezbollah is suffering from an economic crisis thanks to the US sanctions, highlighting that some Shia people joined the protests.

Calling on US to keep its sanctions on Hezbollah, Ghaddar considered that the party serves Iran’s interests, not those of the Lebanese.

Ghaddar also considered that the Lebanese Army Intelligence is close to Hezbollah and arrested activists and protesters for the party’s sake.
“LAF’s Military Intelligence Unit—known to be the closest and most affiliated with Hezbollah and the president—started a wave of arrests of activists. Some are still de-tailed, while others were released with clear signs of torture on their bodies, and with disturbing testimonies.”

Carla Humud

Image result for Carla Humud

For her part, Humud called on the United States to support the Lebanese Armed Forces in order to be able to assume the military and security responsibilities, which would serve the US and Israeli interests.

Humud added that bolstering the protesters’ demands would lead to undermining Hezbollah influence.
“The United States could endorse protestor demands for systemic political change, condition U.S. assistance on responses, and target corrupt leaders regardless of sect. This could require severing ties with political allies, which could lead former allies to seek partnership with alternative external power brokers, including Iran (which supports maintaining the current status quo). Such an endorsement could also lend support to the Hezbollah accusation that protests are part of a foreign conspiracy. Political elites that came to view protests as an existential threat and no longer felt constrained by the need to maintain a relationship with the United States could decide to employ more heavy-handed security measures to suppress the movement.”

Humud also tackled the UNIFIL mission in southern Lebanon, highlighting the calls for reporting the restrictions to its freedom of movement in the area.

“UNIFIL’s mandate was expanded via UNSCR 1701 (2006) to include monitoring the cessation of hostilities between the two sides, accompanying and supporting the Lebanese Armed Forces as they deployed throughout southern Lebanon, and helping to ensure humanitarian access to civilian populations. UNSCR 1701 also authorized UNIFIL to assist the Lebanese government in the establishment of “an area free of any armed personnel, assets and weapons other than those of the Government of Lebanon and of UNIFIL” between the Blue Line and the Litani River.”

Mona Yacoubian

Image result for Mona Yacoubian

Yacoubian concentrated on the dire effects of the economic crisis on the situation in Lebanon, considering that protests would turn violent in case of a financial collapse in the country, which would negatively affect the US security interests.

Yacoubian considered that the US must not support the protests directly, saying that this would backfire.

“Seeking to transform the protests into a cudgel against Hezbollah and Iran will virtually guarantee a descent into violence and chaos. Clearly, Nasrallah has been unnerved by the demonstrations which have occurred in Hezbollah strongholds, signaling its constituency’s deep discontent over socioeconomic issues.”

Considering that Hezbollah is leading the sectarian and corrupt system in Lebanon, Yacoubian pointed out that new system of governance in Lebanon based on strong civic ideals and responsive, accountable and inclusive institutions would dramatically undercut Hezbollah’s influence.

“The wall of fear around criticizing Hezbollah has shown some cracks, even among its own Shiite community, as some have openly criticized the party. Moreover, just as other sectarian leaders are coming under fire, the popular refrain “All of them means all of them” in reference to all of Lebanon’s current leadership has landed on Nasrallah as well.  If allowed to play out, the dynamics propelling the protest movement could reduce Hezbollah’s stranglehold on local communities. It is better to let those organic forces play out, rather than interject and potentially forestall the momentum.”

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related Posts

Israel has Attacked Lebanon and Syria – So What?

Source

26.08.2019 Author: Andre Vltchek

SHA

On August 25th, 2019, Israel attacked Lebanon. It has done it again.

Just as it attacked Syria, the same night.

RT reported the same day:

Israeli drone flights were “an open attack on Lebanese sovereignty” and an assault on UN Resolution 1701, which ended the 2006 Israel-Lebanon war, Hariri said on Sunday, just hours after reports of two Israeli UAV incidents in Beirut.

Hariri called the drone incursion a “threat to regional stability and an attempt to increase tensions.”

He said there’s a heavy presence of planes in the airspace over Beirut and its suburbs, adding he will consult with Lebanese President Michel Aoun on what could be done to repel the “new aggression.””

So, what? Really, we have been ‘here’ before, on so many occasions.

PM Hariri is fuming, but he is one of the closest allies of the U.S. and Saudi Arabia in the region. In fact, he is a Saudi citizen. Is he going to do anything, like getting into a war with Israel? Never.

Can he actually do anything? No; nothing, even if he would want to. The truth is that practically, he can do absolutely nothing. Not he, nor Lebanon’s President Aoun, or even the Lebanese armed forces. Lebanon has no means with which to repel any Israeli attack. Absolutely no means! The country’s air force is pathetic, consisting of several flying toys, like modified Cessnas, old helicopters, and several A-29 Super Tucanos. That could hardly frighten some of the mightiest and well-trained squadrons in the world – those of the Jewish state.

The bitter and uncomfortable truth is, also, that Israel can basically do anything it desires, at least in this part of the world.

Just a few days ago, I dared to drive, again, from Beirut all the way down to Naqoura, and then, along the Blue Line (‘protected’ by the United Nations), east to Kfarkela.

Now, the repulsive Israeli wall which is scarring one of the most beautiful landscapes in the Middle East, has almost been completed, all along the border. One year ago, the Lebanese government protested, calling it almost an act of war. The Israelis did not care. As always, they did what they wanted. They came right towards the line, or more precisely, at least on several occasions, they crossed the line; and constructed their concrete monstrosity right in front of the eyes of the Lebanese soldiers and the UN personnel. “So, now, what are you going to do?” they were practically saying, without pronouncing it.

UNF

Nobody has done anything in retaliation. Zero! Now UNIFIL Indonesian soldiers are taking selfies right in front of the Blue Line, leaning against their armored vehicles, while Hezbollah flags are waving only few meters away from Israel. All this horror show is just some 10 kilometers from the Israeli occupied Syrian territory of the Golan Heights. You can see the Golan Heights easily from here. A few years ago I was there, in the Golan Heights; I ‘smuggled’ myself there, to write a damming report. I learned then, and I am getting more and more confirmation now: Israelis are really great experts at building the walls that are ruining and fragmenting the entire region!

But then and now, nothing that can stop them!

Whatever Israel bombs it gets away with it, no one dares to intervene.

Today as the Israel drones, full of explosives, flew into Lebanon, UN battle ships were docked in the harbor of Beirut. After an explosion rocked a Shi’a neighborhood, damaging the Hezbollah Media Center (which I visited some two years ago), the ships did not even change their position, let alone depart from the harbor in order to defend Lebanon!

So why are these ships there? No one knows. No one asks, obviously.

Here, it is always like that. I drive to a Hezbollah area. There is a private checkpoint. I photograph it. They stop me. A huge guy with a machinegun blocks my way. I jump out of the car, put my hands together: “Do you want to arrest me?” He gets insecure. I ignore him. I drive away. I am pissed off: why not better fight the Israelis and their constant invasions, with such a physique and weaponry?

A friend of mine, a top UN official from the Gulf who doesn’t want to be identified, just told me bitterly:

There is no condemnation: there is complete silence from the United Nations and from the West.”

Hariri feels obliged to protest, as his nation was attacked. But is he really outraged? Hardly. He hates Syria, he hates Hezbollah.

Lebanon is only united by a few iconic dishes, culinary delights; not by politics.

Is the country ready to defend itself? Hardly. Those who have money are too busy racing their European cars, without mufflers, on potholed streets, or showing their legs in various five-star malls.

The poor people of Lebanon do not matter; they do not exist. Palestinians matter nothing, living and dying, cramped like sardines in repulsive camps with hardly any rights. This has been going on for long decades.

Many Lebanese Christians actually secretly cheer Israel. Or not so secretly… And they are so enamored with everything Western, that, as they told me on several occasions, they would love to be colonized by France, again.

Lebanon is so fragmented by race, religion, social status, that it cannot stand on its feet. Turkish powerplant platforms are providing energy. Infrastructure has collapsed. Filth is everywhere. Cynical corruption consumes everything. But exhibitionism and showing off never stop. Money is there only for hedonistic clubs and sojourns to Nice. Hezbollah is the only institution which cares about the welfare of all Lebanese people; the only force ready to defend the country against foreign interventions. Israel and the West know it. And they are doing all they can to destroy Hezbollah.

Lebanon has become a laughing stock in the region. Like this, it is very difficult to face one of the mightiest militaries on earth.

***

Just a few hours before Lebanon was hit, Israel admitted that its air force hit the Shi’ite militia and Iranian targets in Syria. It declared that it took out “killer drones” prepped by the Quds Force to carry out attacks in Israeli territory.

Israel justifies everything by its ‘defense’. Any outrageous attack, any bombing, is always ‘preventive’. The world has become used to it, by now. The world is doing nothing to stop it.

People die. Many do; annually. So, ‘the Israeli citizens can be safe’. So the West and its allies can control the region, indefinitely.

On August 25th, Hassan Nasrallah, the head of Hezbollah, described the ongoing situation in the Middle East as ‘very, very dangerous’:

U.S. tries to revive Daesh in Iraq… U.S. helicopters are rescuing Daesh in Afghanistan… “

He spoke about the attack on Lebanon:

The drones that entered the suburbs at dawn are military aircraft. The first aircraft was a reconnaissance aircraft flying at low altitude to get an accurate picture of the target. We did not shoot down the plane, but some young men threw stones at it before it fell. What happened last night was a suicide drone attack on a target in the southern suburbs of Beirut. Netanyahu would be mistaken if he thinks that this issue can go unnoticed. Lebanon will face a very dangerous situation if this incident goes unaddressed. The dawn suicide attack is the first act of aggression since 14 August 2006. The Lebanese State’s condemnation of what happened and referral of the matter to the Security Council is good, but these steps do not prevent the course of action to be taken. Since 2000, we have allowed Israeli drones for many reasons but no one moved. Israeli drones entering Lebanon are no longer collecting information, but assassinations. From now on, we will face the Israeli drones when they enter the skies of Lebanon and we will work to bring them down. I tell the Israelis that Netanyahu is running with your blood.”

The West and its allies are escalating tensions all over the Middle East. Some say, “war is possible”. Others say “it is imminent”. But it is not just a possibility. There is a war. Everywhere. In Afghanistan and Syria, in Yemen and Iraq. Wherever you look! Even in Lebanon.

Andre Vltchek is philosopher, novelist, filmmaker and investigative journalist. He’s a creator of Vltchek’s World in Word and Images, and a writer that penned a number of books, including China and Ecological Civilization. He writes especially for the online magazine “New Eastern Outlook.”

Walla: Hezbollah Flags on Lebanese Border Infuriate «Israeli» Army

Translated by Staff, Walla

“Hezbollah continues to provoke the ‘Israeli’ army on the Lebanese border,” said Amir Bohbot the military editor and senior analyst for the “Israeli” website Walla, explaining that “On the occasion of al-Quds International Day, the party decided to raise its flags along with Lebanese flags near the Blue Line, very close to the UN identification containers”.

Bohbot told a military source that “in recent weeks there has been a war of flags on the border, in which Hezbollah has installed flags and portraits of high-profile figures, in order to provoke ‘Israeli’ forces,” adding that “several weeks ago, the ‘Israeli’ army installed a new remotely controlled surveillance post – which ascends and descends when needed – near one border village.”

The source went on to say, “The ‘Israeli’ army decided to lower the post via remote control, ripping one of the raised banner; the situation caused tensions on the border,” pointing out that this incident prompted the Lebanese to carry out attempts to sabotage the fence.

Bouhbut said that the “Israeli” army claims that, “‘Operation North Shield’ reinforced the so-called ‘“Israeli” deterrence’ in the region, following the strengthening of artillery and armor forces on the border, despite criticism by the army regarding the demarcation of the border, including the points of contention with Lebanon, in coordination with the Lebanese army and UNIFIL forces.”

لمَ إنكار لبنانية مزارع شبعا الآن؟

مايو 1, 2019

العميـد د. أمين محمد حطيـط

لا يمكن بعد ما يناهز الـ 20 عاماً ان نعود الى فتح ملف هوية مزارع شبعا ومناقشة مسألة السيادة الوطنية عليها. فالأمر أصلاً حسم منذ العام 2000 وكان موقف الأمين العام للأمم المتحدة قاطعاً في هذا الشأن وعبر عنه في تقريره المؤرخ في 22/5/2000 والمرفوع الى مجلس الأمن. فالموقف كان واضحاً بما ذكره في الفقرة 16 من التقرير وما نصه الحرفي: «و قد قامت حكومة لبنان… بتزويد الأمم المتحدة بشهادات الملكية اللبنانية لأراضٍ زراعية وبوثائق تبين أن المؤسسات الحكومة والدينية اللبنانية مارست سلطت قضائية… على هذه المزارع وقامت حكومة لبنان بإبلاغ الأمم المتحدة بوجود تفاهم مشترك بين لبنان والجمهورية العربية السورية بأنّ هذه المزارع لبنانية وشمل ذلك قرار للجنة لبنانية سورية خلص في العام 1964 الى انّ المنطقة لبنانية… وفي حديث هاتفي معي أي مع كوفي انان جرى في 16 أيار/ مايو 2000 ذكر وزير الخارجية السوري السيد الشرع انّ الجمهورية العربية السورية تؤيد المطالبة اللبنانية».

أما في عملنا مع اللجنة الدولية للتحقق من الاندحار الإسرائيلي عن لبنان في العام 2000 وقد كنت رئيساً للجنة العسكرية اللبنانية التي كلفت بالتحقق فقد سجلت المبادئ والوقائع والمواقف التالية:

تسليم تامّ بأنّ مزارع شبعا لا علاقة لها بفلسطين المحتلة. وهي أرض خارج فلسطين التاريخية وأنّ هذه المزارع هي منطقة على الحدود اللبنانية السورية.

انّ من يحدّد الحدود بين الدول هي الدول ذاتها لأنّ الحدود هي في الأصل عمل اتفاقي توافقي رضائي، الا في حال الانتداب والاستعمار فإنّ «ما يحدّده المنتدب والمستعمر من الحدود فهي الحدود».

إنّ سورية تؤكد وبحزم تأييدها للبنانية مزارع شبعا. وهذا ما أورده الأمين العام للأمم المتحد في النص أعلاه.

اننا في عمل لبنان مع الأمم المتحدة هو التحقق من الانسحاب وليس ترسيم و/أو ابتداع حدود، فالحدود قائمة والمطلوب احترامها.

وكان منطقياً بعد هذا التوافق القانوني والميداني والسياسي أن تبادر الأمم المتحدة للطلب من إسرائيل بإخلاء المزارع، لكن لارسن رئيس البعثة الدولية الذي سلّم بكلّ ما قلنا واعترف بأحقية لبنان بالمزارع وبهويتها اللبنانية فاجأنا بموقف يعاكس المنطق والحق، وقال إنّ المزارع احتلت قبل القرار 425 وأخضعت في العام 1974 بعد اتفاق فضّ الاشتباك بين سورية و»إسرائيل» وإنشاء قوة الأمم المتحدة في الجولان اندوف للصلاحية العملانية لهذه القوات، وبالتالي لا صلاحية لقوات الأمم المتحدة «يونيفيل» بها. فرفض لبنان هذا التبرير وهذا المنطق المعكوس وتحفّظ عليه فهو بعد ان يقرّ بلبنانية المزارع ثم يدعو الى استمرار احتلالها خلافاً للقرار 425 الذي ينص على تحرير كلّ الأرض اللبنانية.

أما في المواقف اللبنانية الداخلية، فقد سجلنا في العام 2000 إجماعاً لبنانياً تأييداً للموقف الرسمي اللبناني المؤكد للبنانية المزارع ولم يعكر صفو هذا الإجماع بحرف واحد، كما ولم يُطرح جدل او نقاش مطلقاً. لكن الأمر تغيّر في العام 2005 بعد مقتل الرئيس رفيق الحريري وما تبعه من انقسام عمودي في لبنان، حيث إنّ فريقاً ممن اطلق عليهم تسمية «قوى 14 آذار» واستجابة لأوامر أميركية معادية للمقاومة، أنكر لبنانية مزارع شبعا لينفي وجود أرض لبنانية محتلة وليسقط ذريعة وجود مقاومة في لبنان وكلّ القصد تجريد حزب الله اللبناني المقاوم من سلاحه كما تطلب «إسرائيل» وأميركا خاصة أنّ قوى 14 آذار تماهت في سياستها مع الموقف الإسرائيلي الأميركي من المقاومة التي حرّرت جنوب لبنان. هذا الانقسام حمل الرئيس نبيه بري الذي كان دعا الى حوار وطني حول المسائل الوطنية الخلافية حمله على وضع موضوع المزارع على جدول أعمال هيئة الحوار.

هنا ونظراً لصلتي الوثيقة بالموضوع، طلب الرئيس بري مني إعداد دراسة وخرائط توضيحية، لعرضها على طاولة الحوار وإظهار حقيقة هوية المزارع هذه، فاستجبت للتمنّي وذهبت الى مجلس النواب حيث اجتماع الهيئة وقدّمت للرئيس بري ما طلب، حيث تولى هو عرضه داخل الهيئة وما هي إلا ساعات حتى خرجت الهيئة بموقف إجماعي تؤكد فيه انّ المزارع لبنانية وتطلب من الحكومة السعي لتحريرها، واعتبرنا أنّ الموقف اللبناني الإجماعي هذا سحب الموضوع من التداول، لأنّ حجة الرافضين للبنانية المزارع دحضت وذرائعهم سقطت ومواقفهم الأميركية انكشفت ولم يعد بيدهم إلا ان يسلموا بالحقيقة وحق لبنان بأرضه، وترتبت على ذلك الأمر سلوكيات بالغة الأهمية في السياسة في لبنان حيث تشكل الإجماع وسحب ملف هوية المزارع من التداول وأقرّ ذكرها في كلّ بيان وزاري صدر بعد العام 2006 باعتبارها أرضاً لبنانية محتلة من قبل العدو الإسرائيلي وأنّ للبنان الحق بممارسة كلّ الوسائل المتاحة لتحريرها عبر ثلاثية القوة اللبنانية «الجيش والشعب والمقاومة».

و فجأة ينبري أحد السياسيين اللبنانيين الذي ظنّ المتابعون بأنه تقاعد وورّث منصبه النيابي لابنه، ينبري هذا السياسي وإثر خلاف حول موقف إداري متصل بتصرف وزير ينتمي إليه، ضدّ وزير ينتمي الى حزب الله، وبعد لقاءات «معمّقة» مع وزير الخارجية الأميركي، وفي حمأة التصعيد الأميركي ضدّ حزب الله وسورية وإيران وفي أجواء التهيئة الأميركية للبيئة المناسبة لإطلاق صفقة تصفية القضية القسطنطينية، المسمّاة «صفقة القرن»، ينبري هذا السياسي ودون سابق إنذار، ويعود الى فتح ملف سبق إغلاقه وختم بالشمع الوطني الأحمر وينكر لبنانية مزارع شبعا في موقف مثير للغرابة أنكره كلّ وطني واستهجنه كلّ متابع ورفضه كلّ شريف. فلماذا هذه الإثارة اليوم بعد صمت وسكون دام 13 عاماً؟

بداية نقول إنّ إنكار لبنانية مزارع شبعا أمر لا علاقة له مطلقاً بالمسائل الحقوقية والسيادية والعقارية، وإنّ موقف هذا السياسي الذي ظنّ انه تقاعد لا يقدّم ولا يؤخر في مسألة الموقف اللبناني الرسمي من القضية، اذ لن يجد لبنانياً وطنياً واحداً يصغي اليه، لكن خطورة الموقف تتمثل في تماهي هذا الإنكار مع ما تخطط له أميركا و»إسرائيل» ضدّ لبنان. ففي بنود صفقة القرن بند ينص على «سيادة إسرائيل على كلّ الأرض التي تحتلها الآن، شاملة الجولان والضفة الغربية. وقد أسقطت أميركا صفة الاحتلال عن الجولان والضفة الغربية وأقرّت بـ «السيادة الإسرائيلية» على الجولان، ومسألة السيادة على الضفة في الطريق لإعلانها ولم تذكر مزارع شبعا، ويأتي هذا السياسي المتقاعد، ليقدم الخدمة المأمورة المأجورة لأميركا و»إسرائيل» ويشرح ويوضح ما امتنعوا عن التعبير عنه لفظاً واعتبار المزارع غير لبنانية وبالتالي إلحاقها بالجولان، ما يعني اعتبارها مشمولة بالموقف الأميركي المذكور أعلاه.

إنّ إنكار لبنانية مزارع شبعا هو عمل فيه خيانة للوطن وتفريط بأرضه وخدمة للعدو، ويرتب على مرتكبه مسؤولية مركبة متعددة الوجوه، ولا يندرج مطلقاً في مجال حرية التعبير والرأي بل يمسّ المصالح الوطنية العليا، ما يعني أنّ الردّ عليه لا يمكن ان يقتصر على السياسة والإعلام، بل إنّ المؤسسات القضائية اللبنانية ذات دور واضح في المعالجة خاصة أنّ هذا الموقف ليس فيه تفريط بحقوق سيادية وحقوق ملكية لبنانية فحسب بل أيضاً هو موقف يهدّد الاستقرار الداخلي ويُسدي الخدمات الجلى لأعداء لبنان فهل يتمّ التحرك على هذا الأساس؟

إنّ دماء شهداء التحرير تنتظر الجواب مع كلّ الوطنيين اللبنانيين…

أستاذ جامعي وباحث استراتيجي

هل تورّط إسرائيل وأميركا اليونيفيل في الجنوب؟

 فراس الشوفي

 الجمعة 26 نيسان 2019

هل تورّط إسرائيل وأميركا اليونيفيل في الجنوب؟

لخطة الجديدة تتضمن الدخول إلى مناطق جمعية أخضر بلا حدود (هيثم الموسوي)

على مدى السنوات الماضية، صمدت اليونيفيل في وجه الضغوط الأميركية والإسرائيلية ورفضت أن تتحول إلى حرس حدود لإسرائيل. فهل تتغير هذه المعطيات مع ازدياد الضغوط على القوات الدولية ومحاولات أميركا وإسرائيل استخدامها في التضييق على حزب الله؟

لا تخرج المحاولات الأميركية والضغط الإسرائيلي على قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان «اليونيفيل» لتعديل مهام هذه القوات خدمةً للمصلحة الإسرائيلية، عن سياق التصعيد الذي يكبر في الإقليم ضد محور المقاومة من إيران إلى سوريا إلى المقاومة اللبنانية.

وتزداد في الآونة الأخيرة الضغوط الآتية من نيويورك على قوات الطوارئ الدولية للقيام بإجراءات جديدة تهدّد الاستقرار القائم منذ 13 عاماً في الجنوب اللبناني. مصادر «أهلية» متابعة ليوميات الأوضاع الأمنية والعسكرية في الجنوب، تصف المرحلة الحالية بـ«مرحلة تجميع أوراق أميركية – إسرائيلية بهدف إدانة لبنان في مجلس الأمن الدولي، قبل التقرير الدوري للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في تموز المقبل (تنتهي كتابة التقرير في أيار أو حزيران) وقبل قرار التجديد للقوات في آب المقبل».

وبالتوازي، تكشف مصادر معنيّة بتنفيذ هذه الإجراءات لـ«الأخبار»، أن «تعليمات وصلت من نيويورك إلى اليونيفيل في الأسابيع الماضية، تطلب من القوات العاملة في الجنوب إضافة مسارب جديدة لدورياتها والدخول إلى مناطق لم تكن تدخل إليها سابقاً جنوب الليطاني، بذريعة التطبيق الكامل للقرار 1701، وكأن القرار لم يكن مطبّقاً في السابق وتشوبه الخروقات من الجانب اللبناني»، مضيفاً أن «كل ما يهم الأميركي هو إبعاد حزب الله عن الحدود».

ويشرح مصدر محلّي كيف أن عمليّة التجديد للقوات الدولية كانت تتم بسلاسة في السنوات الماضية، حتى أتى آب عام 2017، حين نجح الاميركيون والإسرائيليون في إدخال مصطلح عمليات «التفتيش» أو «التحقّق» (inspections) على مهام هذه القوات في المادة 15 من نص القرار الدولي 2373. ويضيف أن الأميركيين والإسرائيليين يدركون صعوبة موافقة الدول الأوروبية، تحديداً ألمانيا وفرنسا، فضلاً عن الموقف الروسي، على أي تغيير جذري في مهمة اليونيفيل، وتحويلها من قوات حفظ سلام إلى قوات مواجهة مع المقاومة اللبنانية. ولأجل ذلك، «يحاولون الاستفادة من وجودها عبر دفعها إلى تعقّب نشاط حزب الله جنوب الليطاني والضغط عليه بطرق ذكية». وفي سياق الأمثلة، يذكر المصدر كيف أن «إسرائيل طلبت من القوات الماليزية، قبل فترة، تصوير بعض الأماكن والأهداف، إلّا أن تلك القوات أبلغت قيادة اليونيفيل رفضها للطلب الإسرائيلي»، مع التذكير بما حصل مع القوات السلوفينية العام الماضي في مجدل زون (نيسان 2018). ويفنّد المصدر آلية العمل الإسرائيلية مع القوات الدولية: «في الحالة الأولى يطلب الإسرائيلي مباشرةً من إحدى الكتائب الدولية عبر علاقات وخطوط اتصال معيّنة مع ضباط أو عناصر في هذه القوات، التحقق من أهداف وتصويرها أو متابعتها والتجسس عليها، وهنا تكون الأهداف مهمة بالنسبة إلى العدو. حتى إن بعض الكتائب تنظّم نشاطات للأهالي في القرى وتستغل انتشارها الأمني لتصوير أهداف مطلوبة إسرائيلياً. وفي الحالة الثانية، يرفع العدو رسائل رسمية إلى قيادة اليونيفيل يطالب فيها بالتحقق من أهداف أو بقاع معينة، وتلك الأهداف عادة ما تكون غير ذات أهمية، والتركيز عليها بشكل رسمي يأتي من باب تسجيل النقاط على لبنان في الجانب الدبلوماسي».

إسرائيل طلبت من القوات الماليزية قبل فترة تصوير بعض الأماكن والأهداف

ويكشف المصدر أن نيويورك طلبت من قيادة الطوارئ الدولية إضافة 10 دوريات جديدة في القطاع الشرقي، و5 دوريات في القطاع الغربي للقوات الإيطالية، غالبيتها تهدف إلى «مراقبة مناطق محميات منظمة أخضر بلا حدود البيئية»، بذريعة أن حزب الله «يوجد في هذه المناطق ويخزّن الصواريخ والأسلحة». ويضيف أن «بعض هذه البقع التي تستهدفها الدوريات المستحدثة تطال مناطق تحدّث عنها قائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال الجنرال يوئيل ستريك خلال اجتماعه مع قائد القوات الدولية الجنرال الإيطالي ستيفانو ديل كول، وحينها أكّد ديل كول أن القوات الدولية لا يمكنها الدخول إلى الأملاك الخاصة من دون إذن قضائي لبناني».

مصدر ثان يؤكّد أن القوات الدولية وضعت الجيش اللبناني في أجواء نيتها تسيير عشر دوريات جديدة، خمسة في القطاع الشرقي وخمسة في القطاع الغربي. ويسأل المصدر عن السبب الذي يدفع القوات الدولية إلى الإبقاء على عدد الدوريات المرتفع مع انتهاء ما سمّاه العدو عمليّة «الدرع الشمالي» والادعاءات الإسرائيلية بشأن وجود أنفاق لحزب الله، إذ إن «عدد الدوريات اليومية على الحدود ارتفع من 12 – 14 دورية قبل العملية (الدرع الشمالي)، بسبب التوتر، إلى 18 – 22، ولا يزال الأمر على حاله من دون مبرّر، مع عودة الهدوء الكامل إلى الجنوب».

ولا يتوقّع المصدر «المحلّي» ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الدوريات، طالما أن «نشاط اليونيفيل كبير في المنطقة»، لكنّه يؤكّد أن «الإجراءات الجديدة تعتمد على حيلة واسعة». بالنسبة إليه، ديل كول مختلف عن غيره من القادة لجهة معرفته بالواقع على الأرض عن كثب، لخدمته في القطاع الشرقي سابقاً، حيث إن «القادة الآخرين كانوا يأتون بسقوف مرتفعة محاولين فرض المصلحة الإسرائيلية على أهل الجنوب، إلا أن ديل كول يعمل بالعكس، وهو يحاول بناء الواقع شيئاً فشيئاً». ويشير إلى أن «القائد الإيطالي كان أداؤه مهنيّاً في ملفّ الأنفاق، لكن لا يمكن توقّع كم سيصمد أمام الضغوط الأميركية والإسرائيلية».

طلبت نيويورك من اليونيفيل إضافة عشر دوريات جديدة في القطاعين الشرقي والغربي

ويسأل المصدر عن السبب الذي يدفع القوات الاستونية إلى إدخال معدات للبحث الزلزالي إلى القطاع الغربي منتصف شباط الماضي من دون إبلاغ الجيش اللبناني بهذه الخطوات، مؤكّداً أنه حين تمت مراجعة هذه القوات، تذرّعت باتفاقية «SOFA» (اتفاقية دولية لتنظيم عمل القوات الأجنبية على أراضي الغير). ويذكر أن طوافات القوات الدولية، أثناء نقلها للأفراد والبريد من نقطة إلى نقطة في الجنوب، «باتت تحمل مع طاقم المروحية مصوّراً مجهّزاً بمعدات حديثة لتصوير الأهداف من الجو»! يؤكّد أن هناك خروقات جويّة تحصل من قبل القوات الدولية لاتفاقية التحليق في الجنوب (LOU). مثلاً، يُمنع على القوات الدولية أن تحلّق فوق مدينة صور ومخيمي الرشيدية والبص، إلا أنه «رصدت خروقات من قبل القوات الدولية للاتفاقية والتحليق فوق مدينة صور وفوق المخيمات الفلسطينية». كذلك الأمر بالنسبة إلى الارتفاعات المسموح بها، إذ «يُمنع على طائرات اليونيفيل التحليق دون 500 متر فوق المناطق المأهولة وتحت 300 فوق التجمعات البشرية، ونراهم أحياناً يحلّقون تحت 150 متراً».

مسألة أخرى يلفت إليها المصدر الثاني، هي الزيارات العسكرية الأميركية المتكرّرة إلى الجنوب وتفحّص الخط الأزرق والتنقّل داخل قطعات الجيش اللبناني والقوات الدولية. ويشير إلى أن «الملحق العسكري الأميركي زار قيادة قوات الطوارئ الدولية نهاية شهر آذار الماضي، والتقى بعدد من الضباط في القاعدة، وأسمعهم كلاماً عن ضرورة القيام بإجراءات جديدة لتقييد حركة حزب الله، وإلا فإن الولايات المتحدة الأميركية، المموّل الأكبر لهذه القوات، ستعمل على تقليص ميزانيتها»!

مناطق خارج السيادة اللبنانية

تقع المنطقة التي تجتمع فيها اللجنة الثلاثية (الجيش اللبناني – القوات الدولية – جيش العدو) قرب رأس الناقورة، داخل الخط الأرزق، وهي أراض لبنانية 100%، وتمتد على طول حوالى 140 متراً نحو العمق اللبناني انطلاقاً من «الحدود الدولية» وآخر موقع إسرائيلي، وتعرف باسم A 31-1. ومع ذلك، يتمّ التعامل مع هذه البقعة من الأرض اللبنانية كأنها «منطقة لا أحد» أو «NO MAN’S LAND»، فيضطر الضباط اللبنانيون عند الدخول إليها إلى ترك أسلحتهم في عهدة القوات الدولية، ولا يستطيع الجيش اللبناني حسم الوجهة النهائية لأي داخل إلى منطقة رأس الناقورة ولا حريّة الوصول إلى النقطة B1. حتى إن استخبارات الجيش اللبناني حاولت في الأشهر الماضية إقامة نقطة تفتيش على مدخل نفق سكّة الحديد القديمة في تلك المنطقة، إلّا أن هذا الإجراء لاقى اعتراضاً إسرائيلياً واسعاً، وانساقت اليونيفيل خلف الرفض الإسرائيلي. ويقول مصدر معنيّ إن هدف منع الجيش من التمركز في هذه المنطقة، هو الأهمية الجغرافية لمنطقة رأس الناقورة بالنسبة إلى الجبهة الشمالية للعدو على الساحل، إذ إن هذه المنطقة تسمح لأي قوة عسكرية بالإشراف على كامل الساحل الفلسطيني من الناقورة إلى حيفا، بعمق لا يقلّ عن عشرة كيلومترات نحو الداخل الفلسطيني. وسبق لقائد المنطقة الشمالية في جيش الاحتلال، الجنرال يوئيل ستريك، أن «تحدّث بالأمر مع (قائد اليونيفيل الجنرال ستيفانو) ديل كول، لا سيّما لجهة منع وصول أحد إلى الخليج (الناقورة) لما يكتنفه من مغاور». وكما منطقة راس الناقورة، تبدو مواقع القوات الدولية المتاخمة لموقعي العباد وراميا، نقاط خارج السيادة اللبنانية، حيث يغيب أي فاصل حدودي بين مواقع العدو ومواقع القوات الدولية، ما يشكّل خرقاً للسيادة اللبنانية التي تستوجب أن تخضع كل المنافذ الحدودية لسلطة الدولة اللبنانية.

«حظر المدنيين» جنوب الليطاني!
يحار العدو في كيفية تكبيل حركة رجال المقاومة على الحدود الجنوبية وفي كامل منطقة جنوب الليطاني، في استراتيجية عسكرية ــ أمنية هدفها وضع العراقيل أمام المعاينة اليومية من قبل عناصر المقاومة لإجراءات العدو الحدودية. ولأنه يصعب تمييز رجال المقاومة عن المدنيين لكونهم جزءاً لا يتجزّأ من البيئة الجنوبية، يسعى العدو إلى إبعاد أي مدني عن الحدود، مزارعاً كان أو صياداً. اعتاد العدو على رفع الشكاوى إلى القوات الدولية حيال وجود «مسلحين»، ما يدفع القوات الدولية إلى التحقق من هؤلاء، ليتبيّن لاحقاً أنهم يحملون بنادق صيد. ويذكر تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حالات حمل أسلحة الصيد من ضمن الخروقات اللبنانية، ثم يساويها من حيث لا يدري ربّما، بالخروقات الجوية الإسرائيلية والانتهاكات الدائمة المتواصلة للسيادة اللبنانية. وحفل التقرير الماضي بذكر 225 حالة حمل سلاح، بينها حالة واحدة لحمل سلاح حربي! لكن الغريب، هو قرار الدولة اللبنانية بمنع الصيد جنوب الليطاني ومطاردة الصيادين من دون مبرّر، حتى في موسم الصيد القانوني، وقبل قرار وزيرة الداخلية الجديدة ريا الحسن منع الصيد على الأراضي اللبنانية.
ولا يقف قرار «حظر المدنيين» غير المعلن عن الحدود، عند حدود الصيادين، بل إن قراراً صدر مؤخّراً
مُنع بموجبه عناصر استخبارات الجيش من القيام بالدوريات على الحدود بسياراتهم وملابسهم المدنية، وبات الوجود قرب الحدود محصوراً بوجود العسكريين بلباس الجيش وقوات الطوارئ الدولية!

من ملف : هل تورّط إسرائيل وأميركا اليونيفيل؟

Related

Syria Eight Years Later

https://i0.wp.com/www.granma.cu/file/img/2019/03/medium/f0132727.jpg96% of Syrian territory is under the control of the Armed Forces and the national government. One and a half million of those who had to leave the country due to the war, have now returned and begin normal life and the colossal task of reconstruction in a nation devastated by shrapnel, both from the terrorists of the so-called Islamic State and Al Nusra Front, and from the US air force that still continues bombing operations and maintains troops at illegal bases in the Arab state.

That is the situation until this March 15, the eighth anniversary of an externally imposed war.

Preliminary accounts of the injuries caused there indicate that more than 360 000 people have died and several million have been displaced or have had to emigrate. An estimated 1 106 children died in 2018 alone, according to UNICEF data.

A report from the UN agency said: “People believe that the conflict is ending, but many children remain as exposed to danger as at any time in the past eight years”.

Material losses in excess of $400 billion and a reconstruction of the country, which, according to the UN, will need $250 billion, is part of the Arab nation’s landscape today.

But the international community must be aware that there are two wars against Syria: that of the terrorists of the Islamic State and Al Nusra Front, supported by the United States with money and weapons, and the bombing of U.S. planes that continue to cause deaths of hundreds of civilians, mostly children and women, as well as major material destruction.

On the eve of the eighth anniversary of the beginning of the war, units of the Syrian Army discovered and exposed before the world the most varied armaments that have been seized and that have the label of origin of the United States and Israel.

This week also saw the deaths of 50 Syrian civilians in a new massacre by U.S. fighters in the Deir Ezzor region.

In late January, the U.S. Department of Defense admitted that some 1,190 civilians lost their lives in coalition attacks in Syria and Iraq over the past three and a half years; however, human rights bodies report a much higher number.

It is curious that, while Trump talks about the triumph of his forces against the “terrorists”, the only territories where the few remaining pockets are grouped together are located in areas protected by US military and aviation bases, which illegally entered Syrian territory.

And although Trump had recently announced that his troops would leave the Arab nation, the opposite has happened. Even John Bolton, Donald Trump’s national security adviser, told ABC News that “he hoped that the British and French allies would join Washington’s efforts”.

Translation by Internationalist 360°

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: