Axis of Evil: “Israel” Pushes Biden to take it Easy on Saudi Arabia, UAE

Axis of Evil: “Israel” Pushes Biden to take it Easy on Saudi Arabia, UAE

By Staff, Agencies

Senior “Israeli” war officials informed journalist David Barck that the apartheid entity plans to lobby the incoming US administration to avoid confrontations over human rights and other contentious issues with Saudi Arabia, the UAE and Egypt.

This comes as US President-elect Biden has promised to put human rights and democracy at the forefront of US foreign policy, and he skipped over all three when placing phone calls to the leaders of 17 countries after his election victory.

He was particularly critical of Saudi Arabia during the campaign over the aggression on Yemen and human rights issues.

According to Barack, “Israel” sees its security and intelligence relationships with the three countries as central to its strategy to counter Iran and an important pillar in regional security.

Now, “Israel” fears that Biden will not only seek a deal with Iran, but also cool relations with America’s Arab partners.

Behind the scenes, the “Israeli” war officials told David that they plan to make the case to the Biden administration that the region has changed over the last four years, with a new regional alignment forming as “Israel” strengthens its ties with Arab countries.

“We were very close to losing Egypt several years ago and our message to the Biden administration will be: ‘Take it slow, dramatic changes took place, don’t come with predispositions and don’t harm relations with Saudi Arabia, Egypt and the UAE,'” a senior “Israeli” official told the journalist.

Related

Anis al Naqqash: how Soleimani and Mugniyeh helped Palestine

Iran Uses Its Grip On Strait Of Hormuz To Fight Back US-imposed Sanctions

South Front

Iran has found an original way of dealing with sanctions and limitations imposed on it by the so-called “maximum pressure” campaign launched by the Trump administration.

On January 4, the Navy of the Iranian Islamic Revolutionary Guard Corps detained a South Korea-flagged oil tanker in the Strait of Hormuz over an alleged environmental pollution issue. The chemical tanker HANKUK CHEMI was inbound to Fujairah in the United Arab Emirates. Ahead of the incident, the United Kingdom Maritime Trade Operations naval authority reported that an “interaction” between Iranian authorities and a merchant vessel in the Strait of Hormuz led the ship to alter its course and proceed into Iranian waters.

Following the incident, the South Korean Defense Ministry said that it will send its anti-piracy Cheonghae unit, normally based in the Gulf of Aden, along with helicopters to the Persian Gulf. The 302-strong Cheonghae unit operates a 4,500-ton destroyer, a Lynx anti-submarine helicopter and three speed boats.

The deployment of this unit is a rather a symbolic move than a practical step that should allow to protect South Korea-flagged ships in the region as Iranian forces have an overwhelming dominance there and using its conventional and asymmetric capabilities can even challenge the US military in the event of a limited military confrontation there.

Two days before the seizure of the tanker, Iran said a South Korean diplomat was due to travel to the country to negotiate over billions of dollars in its assets now frozen in Seoul. The total amount of Iranian money blocked in South Korea is up to $8.5 billion and Tehran declared its readiness to barter its money for deliveries of a variety of goods and commodities, including raw materials, medicine, petrochemicals, auto parts, home appliances.

Apparently, Iran thinks that South Korea needs some additional motivation to go contrary to the will of its Big Brother and accept the Iranian proposal.

Another important diplomatic achievement was made by Qatar, which is known as not only a Turkish ally, but also the Gulf monarchy that has constructive relations with Iran. On January 4, Saudi Arabia lifted the 4-year air, sea and land blockade that it together with the UAE, Kuwait, Egypt and Bahrain imposed on Qatar. In June 2017, the blockading countries accused Qatar, among other things, of supporting terrorism and of being too close to Iran. They severed economic and diplomatic ties with Doha and imposed a land, sea and air blockade on it. Qatar rejected all the allegations and refused to comply with a long list of demands announced by the blockading countries. So, now the anti-Qatari coalition is in retreat. The main factors that contributed to this scenario are the following:

a deep crisis faced by Saudi Arabia due to the failed intervention in Yemen and its oil war adventure;
the UAE-Saudi tensions that reached a new level due to the declining power of the Saudi Kingdom;
the growth of the influence of Iran and its popularity among the population of the Middle East due to the public rapprochement of the Gulf monarchies with Israel; the stern stance of Qatar itself that used the blockade to develop alternative alliances and strengthen relations with Turkey, Iran and even Russia to contain the pressure it faced.

The Israeli-aligned Gulf monarchies will likely try to use the lifting of the blockade to convince Doha to officially join the US-led pro-Israeli coalition. However, even if Qatar does this under the pressure of the United States and with hopes of restoring economic relations with its neighbors, this does not mean that Doha would change its de-facto regional strategy as the previous years already demonstrated that the national-oriented approach is much more useful in times of crises than empty hopes on large revenues from Israeli love.

Erdogan and Libya… Will the Ottoman Dream End?

ARABI SOURI 

Erdogan the Ottoman Caliph Wannabe - Syria Libya Yemen Africa Azerbaijan

The following is the English translation from Arabic of the latest article by Turkish career journalist Husni Mahali he published in the Lebanese Al-Mayadeen news site Al-Mayadeen Net:

The last week of last year witnessed interesting developments in the Libyan file, and it seems that it will become more hot and interesting during the next few days and weeks; after the fiery statements made by Field Marshal Khalifa Haftar calling for the “expulsion of the Turkish occupier”, Turkish President Recep Tayyip Erdogan did not delay in responding by sending the Minister of Defense Hulusi Akar and the commanders of the armed forces to Tripoli, in a new attempt from him to flex the muscles, which he relatively failed in after his “strategic ally” Fayez al-Sarraj refused to receive the delegation that met the pro-Ankara figures led by the Minister of Interior, Fathi Bash Agha, who has Ottoman origins, in the midst of information that started talking about differences, splits and conflicts between the forces, factions, and armed groups that support the government Al-Wefaq, some of which are loyal to Turkey, which the Misrata factions attach special importance to, considering that their militants are a remnant of Ottoman rule, according to President Erdogan’s classification.

Erdogan had talked about a million Libyans of successive Ottoman origins, since Sultan ‘Suleiman the Magnificent’ responded to the request for help from the Libyans to protect them from the attacks of the Knights of Malta and Rhodes in the year 1553, and this Ottoman rule continued until 1911 when Italy occupied Tripoli.

The press information also talks about an important role for Abdul Hakim Belhadj, who lives in Turkey, and who owns the “Wings” aviation company, which played an important role in the transfer of Syrian mercenaries to the Mitiga base near Tripoli. Belhadj, who fought alongside bin Laden, is considered one of the most important leaders of the armed factions in the relationship between Ankara and the rest of the Libyan groups that helped it to establish two air bases in Mitiga and Al-Watiyah, and another navy base west of Misrata.

The Turkish officers are training the Libyans in these bases on various types of weapons, including the use of drones and heavy guns, which explains the words of Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu, who said during his press conference with Lavrov in Sochi on December 29: ‘Haftar or any other country has no right to ask Turkey to leave the Libyan territories and stop its support for the legitimate government, Turkey will not leave,’ which is the main topic in the discussions of the Libyan parties under the auspices of the United Nations, and had previously agreed to hold elections on December 24, That all foreign forces and mercenaries be expelled from Libya until that date.

Everyone knows that this talk specifically targets Turkey, which is the only country that has officially sent military forces to Libya, and it is the only country that, with President Erdogan’s admission, transferred thousands of Syrian mercenaries to Libya.

And the entry of Egypt on the line of its crisis came to embarrass President Erdogan. The information expects that he will seek to host the Speaker of the Libyan Parliament, Aguila Saleh, in Istanbul, in response to Cairo’s efforts in dialogue with the Libyan parties in Tripoli, which was visited by an Egyptian military, intelligence, and political delegation a day after the visit of Turkish Defense Minister Hulusi Akar.

The Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry’s call to his Libyan counterpart, Muhammad al-Sayala, and after that al-Sayala’s visit to Moscow and his meeting with Minister Lavrov, came amid information that talks about a joint Russian-Egyptian move to bring together Sarraj and Haftar at a summit that settles all matters on the road to final reconciliation.

This may mean ending the Turkish military role in Libya, in which Paris also seeks to play an important role in it, and at all levels, and everyone knows that this role was and will remain against the calculations of Ankara, which is facing many difficulties and problems in its relations with the European Union, and the main reason for this is the President Emmanuel Macron solidarity with Greece and Cyprus.

With Macron remaining in power in the next May elections, he will continue to create problems for Erdogan’s Turkey, and the latter will then find himself in an unenviable position, with possible pressure from President Biden, in the absence of his “traditional friend”, German Chancellor Angela Merkel, who will give up her position in this coming September.

All these rapid and successive developments did not prevent Erdogan from continuing to implement his agenda in Libya, in which he sees his important arena to challenge his regional and international enemies, especially Cairo and Paris, which he hopes will return to its normal relations with Ankara in the event that Macron loses in the next elections.

Erdogan did not neglect the appointment of his new ambassador in Paris after he has found the right person for that, a former friend of Macron at the university. The information talks about the Turkish president’s desire to achieve a similar breakthrough in the relationship with Cairo, which Minister Cavusoglu spoke a few days ago about “open intelligence channels with it, as is the case with Tel Aviv,” and perhaps to face all future possibilities.

In all cases, whatever the possible results of the Libyan reconciliation efforts, which information of Ankara’s attempts to obstruct it, it has become clear that Erdogan will mobilize all his Libyan, regional and international capabilities to stay in Libya, for many reasons, the most important of which are psychological, and because he will not accept defeat easily.

Erdogan also does not want his efforts to go to waste, and he is the one who planned to obtain a share in Libyan oil and gas on land and in sea, and also planned to send Turkish companies to Libya, to contribute to the reconstruction of what the war has destroyed, which will bring Turkey a large income that will help it overcome its difficult financial crisis.

The wager on the ideological side that he attaches to special importance in all of his calculations and movements since the so-called “Arab Spring” remains. Without this aspect, Erdogan will not remain the leader of all Islamists in the world, and he will lose his most important weapon in addressing his supporters and followers at home, who are the ones he accustomed to his Ottoman national, religious and historical statements, and he succeeded in convincing them that the whole world is jealous of Turkey and envies it for its victories and feared its greatness!

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

إردوغان وليبيا.. هل ينتهي الحلم العثماني؟

إردوغان تحدث عن وجود مليون ليبي من أصول عثمانية في ليبيا.
إردوغان تحدث عن وجود مليون ليبي من أصول عثمانية في ليبيا.
حسني محلي
باحث علاقات دولية ومختصص بالشأن التركي

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

يجري تداول معلومات عن تحرك روسي- مصري مشترك لجمع السراج وحفتر في قمة تحسم كل الأمور على طريق المصالحة النهائية، وقد يعني ذلك إنهاء الدور التركي العسكري في ليبيا.

شهد الأسبوع الأخير من العام الماضي تطورات مثيرة على صعيد الملف الليبي، ويبدو أنه سيزداد سخونة وإثارة خلال الأيام والأسابيع القليلة القادمة، فبعد تصريحات نارية أطلقها المشير خليفة حفتر، ودعا فيها إلى “طرد المحتل التركي”، لم يتأخر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في الرد على ذلك بإرسال وزير الدفاع خلوصي آكار وقادة القوات المسلحة إلى طرابلس، في محاولة جديدة منه لعرض العضلات، وهو ما فشل فيه نسبياً بعد أن رفض “حليفه الاستراتيجي” فايز السراج استقبال الوفد الذي التقى الشخصيات الموالية لأنقرة، وفي مقدمتها وزير الداخلية فتحي باش آغا ذو الأصول العثمانية، وسط المعلومات التي بدأت تتحدث عن خلافات وانشقاقات وصراعات بين القوى والفصائل والمجموعات المسلحة التي تدعم حكومة الوفاق، وبعضها موالٍ لتركيا التي تولي فصائل مصراتة أهمية خاصّة، باعتبار أن مسلحيها من بقايا الحكم العثماني، وفق تصنيف الرئيس إردوغان. 

وكان إردوغان قد تحدث عن مليون ليبي من أصول عثمانية متتالية، منذ أن لبى السلطان سليمان القانوني طلب النجدة من الليبيين لحمايتهم من هجمات فرسان مالطا ورودوس في العام 1553، واستمر هذا الحكم العثماني حتى العام 1911، عندما احتلت إيطاليا طرابلس.

وتتحدث المعلومات الصحافية أيضاً عن دور مهم لعبد الحكيم بلحاج المقيم في تركيا، والذي يملك شركة “الأجنحة” للطيران، التي أدت دوراً مهماً في عملية نقل المرتزقة السوريين إلى قاعدة معيتيقة قرب طرابلس. كما أن بلحاج الذي قاتل إلى جانب بن لادن يعدّ من أهم قيادات الفصائل المسلّحة في العلاقة بين أنقرة وباقي المجموعات الليبية التي ساعدتها لإنشاء قاعدتين جويتين في معيتيقة والوطية، وأخرى بحرية غرب مصراتة.

ويقوم الضباط الأتراك بتدريب الليبيين في هذه القواعد على مختلف أنواع الأسلحة، بما فيها استخدام الطائرات المسيرة والمدافع الثقيلة، وهو ما يفسر كلام وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الذي قال خلال مؤتمره الصحافي مع لافروف في سوتشي بتاريخ 29 كانون الأول/ديسمبر المنصرم: “لا يحق لحفتر أو أي دولة أخرى أن تطلب من تركيا مغادرة الأراضي الليبية ووقف دعمها للحكومة الشرعية، تركيا لن تغادر”، وهو الموضوع الأساسي في مجمل مباحثات الأطراف الليبية برعاية أممية، وسبق أن اتفقت على إجراء الانتخابات في 24 كانون الأول/ديسمبر القادم، على أن يتم إخراج كل القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا حتى ذلك التاريخ.

ويعرف الجميع أن هذا الحديث يستهدف تركيا تحديداً، وهي الدولة الوحيدة التي أرسلت رسمياً قوات عسكرية إلى ليبيا، وهي الوحيدة التي قامت باعتراف الرئيس إردوغان بنقل الآلاف من المرتزقة السوريين إلى ليبيا.

وجاء دخول مصر على خط أزمتها ليحرج الرئيس إردوغان. وتتوقع المعلومات أن يسعى إلى استضافة رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح في إسطنبول، كرد على مساعي القاهرة في الحوار مع الأطراف الليبية في طرابلس التي زارها وفد عسكري واستخباراتي وسياسي مصري بعد يوم من زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي آكار. 

وجاء اتصال وزير الخارجية المصري سامح شكري بنظيره الليبي محمد السيالة، ومن بعده زيارة السيالة إلى موسكو ولقائه الوزير لافروف، وسط المعلومات التي تتحدَّث عن تحرك روسي – مصري مشترك لجمع السراج وحفتر في قمة تحسم كل الأمور على طريق المصالحة النهائية. 

وقد يعني ذلك إنهاء الدور التركي العسكري في ليبيا التي تسعى باريس أيضاً لأداء دور مهم فيها، وعلى جميع الأصعدة، ويعرف الجميع أنَّ هذا الدور كان وسيبقى ضد حسابات أنقرة التي تواجه الكثير من المصاعب والمشاكل في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي، والسبب الرئيسي في ذلك هو الرئيس إيمانويل ماكرون المتضامن مع اليونان وقبرص.

وببقاء ماكرون في السلطة في انتخابات أيار/مايو القادم، سوف يستمر في خلق المشاكل لتركيا إردوغان، وسيجد الأخير نفسه حينها في وضع لا يحسد عليه، مع الضغوط المحتملة من الرئيس بايدن، بغياب “صديقته التقليدية” المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي ستتخلّى عن منصبها في أيلول/سبتمبر القادم. 

ولم تمنع كلّ هذه التطورات السريعة والمتلاحقة إردوغان من الاستمرار في تطبيق أجندته في ليبيا، التي يرى فيها ساحته المهمة لتحدي أعدائه الإقليميين والدوليين، وبشكل خاص القاهرة وباريس، التي يتمنى لها أن تعود إلى علاقاتها الطبيعية مع أنقرة في حال خسارة ماكرون في الانتخابات القادمة.

ولم يهمل إردوغان تعيين سفير جديد له في باريس، بعد أن وجد الشخص المناسب لذلك، وهو صديق سابق لماكرون في الجامعة. وتتحدث المعلومات عن رغبة الرئيس التركي في تحقيق انفراج مماثل في العلاقة مع القاهرة، التي تحدَّث الوزير جاويش أوغلو قبل أيام عن “قنوات استخباراتية مفتوحة معها، حالها حال تل أبيب”، وربما لمواجهة كل الاحتمالات المستقبلية.

وفي جميع الحالات، وأياً كانت النتائج المحتملة لمساعي المصالحة الليبية، والتي تتحدَّث المعلومات عن محاولات أنقرة لعرقلتها، فقد بات واضحاً أن إردوغان سيستنفر كل إمكانياته ليبياً وإقليمياً ودولياً للبقاء في ليبيا، لأسباب عديدة، أهمها نفسية، ولأنه لن يتقبل الهزيمة بسهولة.

كما لا يريد إردوغان لأتعابه أن تذهب هباء منثوراً، وهو الذي خطط للحصول على حصة ما في النفط والغاز الليبي براً وبحراً، كما خطط لإرسال الشركات التركية إلى ليبيا، لتساهم في إعادة إعمار ما دمرته الحرب، وهو ما سيحقق لتركيا دخلاً كبيراً يساعدها على تجاوز أزمتها المالية الصعبة. 

ويبقى الرهان على الجانب العقائدي الذي يوليه أهمية خاصة في مجمل حساباته وتحركاته منذ ما يسمى بـ”الربيع العربي”. ومن دون هذا الجانب، لن يبقى إردوغان زعيماً لجميع الإسلاميين في العالم، كما سيخسر سلاحه الأهم في مخاطبة أنصاره وأتباعه في الداخل، وهم الذين عوَّدهم على مقولاته القومية والدينية والتاريخية العثمانية، ونجح في إقناعهم بأن العالم أجمع يغار من تركيا ويحسدها على انتصاراتها ويهاب من عظمتها!

بفضل الشهيد سليماني… حَسَمَت «حماس» أمرها!

الأخبار

من ملف : القائد الأممي

حسام عبد الكريم 

الإثنين 4 كانون الثاني 2021

منذ تأسيسها في أواخر ثمانينيات القرن الماضي كحركة مقاومة فلسطينية ضدّ الكيان الصهيوني، عانت «حماس» من عدّة أنواع من التجاذبات الداخلية. أول تلك التجاذبات، أنّها في الوقت ذاته حركة شعبية جماهيرية (مع ما يتطلّبه ذلك من تعاون / تعامل واقعي مع منظمة التحرير الفسلطينية أولاً ثم السلطة الفلسطينية لاحقاً) وحركة كفاح مسلّح أيضاً (بما يقتضيه ذلك من سرية التنظيمات الثورية واعتباراتها الأمنية). التجاذب الثاني، كان بين كونها حركة وطنية (فلسطينية) وحركة إسلامية (انبثقت من رحم «الإخوان المسلمين»). وثالث التجاذبات، كان يتعلّق بالموقف من النظام الرسمي العربي (وبالتحديد أنظمة مصر والأردن والسعودية) في مقابل العلاقة مع إيران.

وفي ضوء تلك التجاذبات والعوامل، سارت «حماس» على مدى أكثر من 25 سنة. وبناءً عليها، يمكن فهم التناقضات والمواقف المتضاربة التي اتخذتها الحركة سواء في الداخل الفلسطيني أو على المستوى الإقليمي. بعد اغتيال الشيخ أحمد ياسين في عام 2004، وظهور خالد مشعل كقائد «رسمي» للحركة، ازداد الميل الحماسي للتعامل الإيجابي مع النظام الرسمي العربي، وخصوصاً مع استقراره في قطر. بذل مشعل جهوداً كبيرة للتقارب مع السعودية، وسعى لإقناعها بجاهزية «حماس» لقبول الرعاية السعودية كبديلٍ للسلطة الفلسطينية، أو على الأقل إلى جانبها. ولكنّ مجهودات مشعل لم تثمر واصطدمت بتعنّت شديد، خصوصاً من طرف الأمير سعود الفيصل وإصرارٍ من السعودية على ضرورة قطع العلاقة مع إيران، أي أنهم وضعوه في خانة إما نحن أو إيران! وكذلك مع مصر، حاول مشعل كثيراً مع نظام حسني مبارك لكي يظهر له حسن النية والجاهزية للتعاطي بإيجابية مع الملاحظات والمطالب المصرية، وذلك بهدف التعامل مع «حماس» كشريك وطرف سياسي مقبول، ولكن جهود مشعل قوبلت بالصد ووصلت إلى حائط مسدود مع إصرار مصر على التعامل مع «حماس» على أساس «أمني»، ووضع ملفّها كاملاً بأيدي المخابرات المصرية، وليس وزارة الخارجية. ومع الأردن أيضاً، فشلت جهود خالد مشعل نظراً إلى حساسية جهاز المخابرات تجاه علاقة «حماس» بـ«الإخوان المسلمين» الأردنيين، وثبات السياسة الأردنية على مبدأ الدعم والشراكة مع السلطة الفلسطينية في عملية السلام (استخدمت الأردن العلاقة مع «حماس» كورقة في علاقتها مع سلطة عباس في رام الله تستعملها إذا اقتضت الحاجة من حين لآخر). باختصار، وجدت «حماس» صدّاً وردّاً ورفضاً من النظام العربي، وشروطاً تعجيزية، رغم كلّ محاولاتها وجهودها لنيل الرضا الرسمي.

وهنا ظهر رجب طيب إردوغان. بحلول عام 2009، شعر إردوغان أنه صار يمتلك من القوة داخل تركيا بما يمكنه من تغيير سياساتها وتحالفاتها الخارجية. وعندما بدأ يطلق سهامه السياسية تجاه إسرائيل ويتكلّم عن القدس وفلسطين، وجدت «حماس» متنفّساً كبيراً لها، خصوصاً مع «سنّية» إردوغان وعلاقاته الإخوانية القديمة. اندفعت قيادة «حماس» نحو إردوغان إلى أقصى مدى، بشكل متهوّر يمكن القول، حتى ارتكبت خطأها الأكبر عندما قرّرت قلب ظهر المجنّ لسوريا والانقلاب على إيران. في الفترة ما بين عامَي 2011 و2013، دخلت «حماس» طرفاً في الأزمة السورية، داعمة للمعارضة الساعية لإسقاط النظام، مدفوعة بجذورها الإخوانية وبموقف إردوغان ومتشجّعة بصعود محمد مرسي في مصر. كان ذلك الموقف طعنة في ظهر سوريا وخيانة لإيران.

قرّر سليماني بتوجيهات من القيادة العليا للجمهورية الإسلامية الإيرانية أن يغضّ النظر عن خطأ قيادة «حماس»


الجناح العسكري في «حماس»، «كتائب القسام»، كانت له دائماً أولوياته واعتباراته التي لا تتطابق بالضرورة مع قيادة خالد مشعل وسياساته العربية ومبادراته ومناوراته. لم تكن الدول العربية في وارد تقديم أيّ دعم عسكري على الإطلاق (بل كانت واقعاً في الخندق الآخر، الإسرائيلي، عندما يتعلّق الأمر بالمقاومة المسلّحة و«كتائب القسام»). وحتى تركيا إردوغان كانت تعرف حدودها، فاكتفت بالكلام السياسي والإعلامي، ولم تقترب أبداً من النواحي العسكرية لدعم القضية الفلسطينية.
الشهيد قاسم سليماني، بتوجيهات من القيادة العليا للجمهورية الإسلامية الإيرانية، قرّر أن يغضّ النظر عن خطأ قيادة «حماس» (أو خطيئتها بالأحرى) ومكتبها السياسي، وأن يستمرّ في البرنامج الاستراتيجي الذي أطلقه من سنين طويلة والهادف إلى تحويل «حماس» في غزّة إلى قوّة عسكرية حقيقية قادرة على مواجهة إسرائيل وتحدّيها، بل والتغلّب عليها، على نموذج حزب الله في لبنان. مبكراً جداً، دخل الشهيد سليماني على خط المقاومة في غزّة، متبنّياً التنظيمات المسلّحة، وأهمّها وأكبرها «كتائب القسام»، وداعماً لها تقنياً وفنياً، بالسلاح والعتاد، ولوجستياً ومادياً. سخّر الحاج قاسم إمكانيات إيران في هذا الاتجاه، فصارت تؤتي أُكلها وبدأت قدرات جديدة ومتطوّرة بالظهور في أيدي المقاومين الفلسطينيين، أنظمة صواريخ يزداد مداها يوماً عن يوم، قنابل وألغام متطوّرة، قدرات بحرية وحتى جوية! والأهم هو التأهيل والتدريب ونقل الخبرات من أجل ضمان الاستمرارية والقدرة على التصنيع والإنتاج. لم يتعامل الحاج قاسم مع «حماس» بمنطق ردّ الفعل، فلم يوقف برنامج الدعم العسكري لـ«كتائب القسام» ولم يطلب من «حماس» شيئاً، ولا ضغط عليها ولا ساومها لأجل تغيير موقفها السياسي من الأزمة في سوريا.

تعامل الشهيد سليماني مع «حماس» بمنتهى الصبر والهدوء، فلم يعاقبها بسبب «خيانتها» في سوريا وتجاهل، بثقة العالم العارف، خالد مشعل ومكتبه السياسي، وكأنّ شيئاً لم يكن. كانت القضية أكبر من الأشخاص عند قاسم سليماني، وفلسطين مسألة مبدأ وأكبر من خالد مشعل بل من «حماس» كلّها. إنها عقيدة الجمهورية الإسلامية غرسها الإمام الخميني في نفوس قاسم سليماني ورفاقه: إسرائيل غدّة سرطانية ولا بدّ أن تزول، وسوف تزول!

سرعان ما أدركت «حماس» خطأها. فمع صمود سوريا وفشل خطط إسقاط النظام فيها، وجدت قيادة «حماس» نفسها في مهبّ الريح، وخصوصاً مع إقرار إردوغان واعترافه بهزيمة مشروعه في سوريا، عام 2016. فلا النظام الرسمي العربي معها، ولا انتصر «الإخوان المسلمون» في مصر أو سوريا، وقد أبعدت نفسها عن إيران وأغضبتها، وكلّ ما حصدته من مغامرتها السورية هو الفشل والخيبة والظهور بمظهر الغادر الناكر للجميل. فكان التغيير الحتمي. توارى خالد مشعل ورموز مكتبه السياسي خلف الأضواء، واضطرّوا لإفساح المجال لصعود القيادة الجديدة في «حماس»، قيادة العمل العسكري و«كتائب القسام»، لتتسلّم زمام الأمور في غزة، ممثّلة بشخص المناضل العتيد والعنيد يحيى السنوار الذي لن يسمح بعد الآن للسياسيين «بالعبث» في إنجازات «حماس» العسكرية التي تحقّقت بفضل إيران وبالذات الشهيد قاسم سليماني. لا يبالي يحيى السنوار بغضب من يغضب ولا يداري، بل قالها علناً وعلى رؤوس الأشهاد: كلّ ما حقّقناه من قدرات عسكرية كان بفضل إيران ودعمها.

سوف يوجد دائماً في صفوف «حماس» وقاعدتها الشعبية من يعادون إيران على أسس مذهبية، وسوف لن تتوقف الأصوات التي تتحدّث عن الشيعة والسنّة، ولكن لن تكون لهم الكلمة بعد اليوم. تعلّمت «حماس» درسها ولن تغادر محور المقاومة بعد الآن، والفضل كلّ الفضل للشهيد قاسم سليماني.

قالها إسماعيل هنية في طهران ثلاثاً: شهيد القدس، شهيد القدس، شهيد القدس!

* كاتب وباحث من الأردن

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

أن تدرك متأخّراً خير من العيش بالوهم

سعاده مصطفى أرشيد

إطلالتان إعلاميّتان في بضعة أيام، تجمع بينهما خيوط دقيقة ومتينة، مقابلة قناة فضائية مع أمين عام حزب الله، شيّقة برغم طولها، ومهمة لما ورد فيها من معلومات وما أطلقت من رسائل، ثم مقالة لرئيس تحرير صحيفة محسوبة على المقاومة، تحدثت عن زيارة رئيس مكتب حماس السياسيّ لبيروت الأخيرة، وما قاله لجلسائه في أكثر من لقاء، مرسلاً الرسائل ومحدّداً مواقف حركة حماس. مقابلة السيد حسن، أعلن فيها وبشكل صريح عن قطع العلاقة مع السعودية، التي اتهمها بالسعي لاغتياله جسدياً، بالتعاون مع أميركا و»إسرائيل»، محمّلاً إياها مسؤولية أيّ عمل ينال منه شخصياً بالمستقبل، لكن هل سيقطع هذه العلاقة أيضاً مع جماعة السعودية في لبنان؟ أم أنه يفصل ما بين الوضع اللبناني والوضع الإقليمي؟ وهل ستضع السعودية قيوداً ومحدّدات على جماعتها في لبنان بخصوص التعامل مع حزب الله، الأمر الذي سيعيق تشكيل حكومة ترث حكومة حسان دياب. أكد السيد حسن أنّ حرب اليمن ستتواصل إلى أن تحقق أهدافها في هزيمة السعودية، وهو أمر حيوي وبالغ الأهمية. فهذه الحرب ستشغل السعودية وتستنزفها مالياً وسياسياً ودينياً وأخلاقياً، ثم أنّ محمد بن سلمان الذي لا يملك إلا الحقد والمال وطاعة سيده الأميركي، ستُفقده الحرب مشروعيّته وتستنزفها في أن يصبح ملكاً.

تحدّث عن المقاومة اللبنانية، وقدراتها المتعاظمة، في البر والبحر والمجال الصاروخي، وأكد امتلاكها أضعاف ما كان بحوزتها في العدد والمدى والدقة، وانتقل إلى المقاومة في المحور على امتداده من العراق إلى غزة وما بينهما، ثم تحدث بالتفصيل عن دور سورية والرئيس الأسد في دعم المقاومة عموماً والمقاومة في غزة خصوصاً. فالرئيس الأسد هنا يفرّق ما بين المقاومة في غزة وحركة حماس والإخوان المسلمين.

في الإطلالة الإعلامية الثانية، تناولت الأخبار ما تحدّث به الشيخ هنية في أكثر من مناسبة جمعته بأطياف لبنانية مقاومة، ومثلت بالسياسة تكاملاً مع المقابلة التلفزيونية مع السيد حسن، فقد أكد أنّ حركة حماس ليست جزءاً من التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، وهي حركة فلسطينية في الهمّ والاهتمام على حدّ سواء، ثم أنّ أية مسألة سياسية إقليمية تحدّد حركة حماس موقفها منها بنظرة فلسطينيّة، وبمعزل عن حركة الإخوان المسلمين، هكذا تكلم الشيخ هنية، ولم يصدر عن الشيخ هنية أو حركة حماس ما ينفي ذلك. يمكن قراءة هذه التصريحات، بأنها إشارة لمحاور عدة ومنها المحوران المصري والسوري، فحماس تدرك أنّ مصر تبقى قوة إقليمية برغم ضعفها وهوانها في الفترة الحالية، وهي على علاقة بالغة السوء بالإخوان، وصلت بدائرة الإفتاء المصرية العريقة أن تسير على خطى العلماء السعوديين باعتبار الإخوان المسلمين حركة إرهابية، لا شأن لها بالإسلام، وإنما تتبع مبادئ مخالفة لهدي الدين الحنيف، ومع ذلك فحركة حماس تدرك أنّ مصر هي الرئة الوحيدة التي تستطيع غزة التقاط أنفاسها من خلال وجودها في مجالها الحيوي، وأنها لا تستطيع الصمود والبقاء من دون هذا المجال الجيو – بوليتيكي (الجغرا – سياسي) الضاغط. من هنا ستحافظ حماس على علاقتها بمصر، بكلّ حال من الأحوال، وهي أمام صراع البقاء لن تلقي بالاً، أو تصبح طرفاً في الصراع الدائر بين مصر السيسي والإخوان المسلمين. المحور السوري كان أكثر أهمية واستفاضة في ما هجس به الشيخ هنية، فقد أكد لجلسائه على ضرورة طي صفحة الخلاف مع دمشق وتجاوز الأخطاء التي ارتكبتها حماس بحق سورية.. فموقف سورية أصيل، حسب قوله، في الالتزام بدعم فلسطين والمقاومة الفلسطينية سابقاً وحاضراً، ويستذكر أنّ ما حصلت عليه حماس خصوصاً والمقاومة الفلسطينية عموماً من دعم وإسناد سوري، لم تحصل على مثله من أية دولة عربية أو إسلامية، في سائر المجالات من تدريب وتمويل وتطوير ودعم سياسي ومعنوي وتوفير أجواء آمنة من دون ضغط أو إملاء أو تقييد. فالنظام حسب قوله لم يعكس مشاكله مع الإخوان المسلمين على حماس، فيما باقي العرب والمسلمين – والقول لا زال لهنية – يضيّقون علينا، واختتم بأن سورية لو كانت لا تعاني من حربها الطاحنة، لما تجرأ المطبّعون على الذهاب إلى العلانية في تطبيعهم. ما يجري على أرض الواقع من تطبيع عربي، وتوجس من ضربات ترامب الراحل، وتقدير بين متفائل ومتسائل عما ستقوم به إدارة بايدن القادمة، يعشش القرار الرسمي في حالة كمون وانتظار، ولكن مع متغيّرين أخذا في الظهور والإعلان عن نفسيهما: المتغيّر الأول أنّ جهات إسلامية عديدة ومنها حركة حماس قد أخذت بإجراء مراجعات تقود باتجاه استقلالها عن حركة الإخوان المسلمين الأمّ، وذلك لأكثر من سبب، منها ضغوط وضرورات الجغرافية السياسية، ومنها مواقف بعض الأحزاب الشقيقة والمنضوية تحت العباءة الاخوانية، التي تشارك وتبارك تطبيع حكامها كما في الحالة المغربيّة، أو الحالة التونسيّة حيث يقف الشيخ راشد الغنوشي في حالة وسطية، أو في اليمن عندما يقف حزب الإصلاح داعماً العدوان السعوديّ على أهله وشعبه. المتغيّر الثاني الموقف المعلن لحماس وغيرها من الأحزاب والحركات التي ظنّت انّ «النظام السوريّ» سيسقط سريعاً، وأنّ الرئيس والقيادة السورية يحضران حقائبهما للرحيل، بات هؤلاء يدركون خطأهم وسوء تقديرهم، فالنظام باق برغم تلك الحرب الكونية والتي شاركت بها أكثر من ثمانين دولة، عدا عن الجماعات الإرهابية، وشركات المرتزقة، ومع ذلك فسورية لم تفقد البوصلة، وبقيت برغم انشغالها لاعباً إقليمياً، قادراً على مقارعة الخصم من خلال دعم حركة حماس وتزويدها بمقدرات استراتيجية، هذا ما أدركته حركة حماس مؤخراً كما يتضح مما قاله الشيخ هنية لندمائه في بيروت.. المهمّ أن تدرك ولو متأخرة، خير من أن لا تدرك أبداً.

*سياسي فلسطيني مقيم في جنين – فلسطين المحتلة

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

US Nuclear Submarine Sails into Gulf, ‘Israel’ Sends Own Sub through Suez Canal

US Nuclear Submarine Sails into Gulf, ‘Israel’ Sends Own Sub through Suez Canal

By Staff, Agencies

A nuclear-powered US submarine has passed through the Strait of Hormuz and into the Gulf in an apparent attempt to provoke Iran, while an ‘Israeli’ sub reportedly made a similar excursion into the Red Sea.

The USS Georgia [SSGN-729] is an Ohio-class nuclear-powered sub carrying, not ballistic nuclear warheads, but up to 154 Tomahawk cruise missiles – or as many as 66 special operatives, the Navy pointed out on Monday, announcing the boat’s transit into the “Arabian Gulf,” as the US calls the body of water.

The Georgia was escorted by the guided missile cruisers USS Port Royal [CG 73] and USS Philippine Sea [CG 58], and made the transit on Sunday, the Navy announced a day later. It was only the second such acknowledgment in eight years.

Following the announcement, ‘Israeli’ public broadcaster Kan reported on Monday evening that one of the Zionist entity’s submarines transited the Suez Canal last week, with Egypt’s approval. However, the Kan report cited “Arab intelligence sources” while the ‘Israeli’ military officially declined to comment.

The naval demonstrations come in the wake of last month’s assassination of Mohsen Fakhrizadeh, a senior scientist who led Iran’s nuclear program. Tehran has blamed the Zionist entity for the murder.

The US Central Command [CENTCOM] commander, General Kenneth McKenzie, is currently visiting the Middle East, though his exact whereabouts have not been revealed. Earlier this month, the US sent two nuclear-capable bombers to the region in another “message” to Tehran, citing unspecified reports of a potential threat of attacks.

The Strait of Hormuz is heavily patrolled by Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps [IRGC] ships, which has led to stand-offs with US naval forces operating in the area in the past. The anniversary of the US drone attack that killed IRGC commander General Qassem Soleimani near Baghdad in January is also fast approaching.

غواصّة هجومية أميركية في الخليج وتزويد الكيان بغوّاصات تحمل رؤوساً نووية..

توجهت غواصة هجومية أميركية ومدمرتين تابعتين للبحرية الأميركية إلى الخليج العربي، وفي هذا الصدد، أعلنت البحرية الأميركية في بيان لها، أن غواصة «يو أس أس جورجيا» يمكن تزويدها بـ154 صاروخ توماهوك، وقادرة على نقل 66 عنصراً من القوات الخاصة». وأرفق البيان بصور تظهر الغواصة وهي تطفو على سطح البحر يواكبها طراداً «يو أس أس بورت رويال» و»يو أس أس فيليبين سي» في هذا المضيق الاستراتيجي، الذي تهدّد إيران بانتظام بإغلاقه.

وشدّدّ سلاح البحرية الأميركية على أنّ «وجود الغواصة في المنطقة يظهر تعهد الولايات المتحدة (…) بضمان أمن الممرات البحرية، بفضل قدرات واسعة تسمح لها بأن تكون على أهبة الاستعداد للدفاع عن نفسها ضد أي هجوم في أي لحظة».

وجدير بالذكر أنّ البحرية الأميركية عادة، لا تكشف عن مواقع غواصاتها في العالم.

فيما كشفت القناة 11 العبرية، نقلاً عن مصادر استخباراتيّة عربية، أنّ «إسرائيل أرسلت غواصة باتجاه إيران، عبر قناة السويس بتصريح مصري، وذلك لإرسال رسالة إلى طهران، وأشار مراسل الشؤون العربيّة، روعي كييس في تقريره إلى أنّ الجيش الإسرائيليّ رفض التعقيب على الخبر».

من ناحيتها، قالت صحيفة «إسرائيل اليوم» إنّ «الغواصة كانت تسير فوق الماء علانية، وعبرت إلى البحر الأحمر من قناة السويس بتصريح مصري»، لافتةً في الوقت ذاته إلى أنّ «غواصة هجومية أميركية ومدمرتين تابعتين للبحرية الأميركية اتجهت إلى الخليج، في رسالة أيضاً بأنّ واشنطن مستعدة لأي عمل في المنطقة».

ويأتي الكشف عن الغواصات «الإسرائيليّة» والأميركيّة في الخليج، بعد ساعاتٍ من تهديد الجنرال أفيف كوخافي رئيس أركان جيش الاحتلال إيران بـ»دفع ثمن باهظ في حال فكرت في مهاجمة أيّ أهداف إسرائيليّة»، ونقلت صحيفة (هآرتس) عنه قوله مساء أول أمس الإثنين إنّه «في حال نفذت إيران أو حلفائها تهديداتها سواء من جبهات قريبة أو بعيدة، فإنهم سيدفعون ثمناً باهظاً جداً».

وأضاف: «سنهاجم بكل قوة من يكون شريكاً بشكل جزئي أو كامل، كان قريباً أو بعيداً، في أي عمل ضدّ إسرائيل أو ضدّ أيّ أهداف إسرائيلية»، مشيراً إلى أنّ «الجيش مستعد للتعامل مع أي سيناريوهات ولديه خطط جاهزة لذلك».

ومن الجدير بالذكر، أنّ مجلة دير شبيغل الألمانية كانت نشرت تقريراً مُفصلاً عن مساعي التطوير الحثيثة في سلاح البحرية الإسرائيليّ والذي يُراد له أن يُصبح ذراعاً استراتيجية بعيدة المدى.

وكشفت المجلة في التقرير الذي استهلته بالتأكيد على أن «دولة الاحتلال تواصل العمل بهدوء بغية التحول إلى دولة غواصات بحرية عظمى»، أنّ «سلاح البحرية الإسرائيليّ تسلم رابع غواصة من طراز دولفين (غواصات دولفين تُصنع في ألمانيا تبلغ حمولتها 1550 طناً، تعمل بمحرك ديزل–كهربائي، يمكن تجهيزها لتحمل صواريخاً نووية) وأدخلها الخدمة تحت اسم (أحي تنين)».

ووصفت دير شبيغل عملية تسلح دولة الاحتلال بهذه الغواصات بأنها «عملية امتلاك مخزن نووي متحرك وخفي ينقذ دولة الاحتلال في حال تعرضها لهجوم نووي تعجز عن الرد عليه برياً»، كما نشرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) تقريراً مُفصلاً عن الغواصة سابقة الذكر «أحي تنين» لفتت فيه إلى أنّ «الغواصة المذكورة والتي تربض في القاعدة البحرية بميناء حيفا ستتحول إلى غواصة عملياتية قريباً ما يعني أنّ سلاح البحرية الإسرائيليّ يتطوّر بقفزات نوعية في مجال الكشف عن الاتصالات والقتال والقدرة على المكوث تحت الماء بفضل أنظمة غير مرتبطة بالجو الخارجي».

يُشار إلى أنّ ألمانيا تقوم بتزويد «إسرائيل» بالغواصّات الأكثر تطوراً، والقادرة على حمل رؤوسٍ نوويّةٍ.

وفي هذا السياق، كان الجنرال المسؤول عن تفعيل الغواصات في سلاح البحريّة «الإسرائيليّ»، والذي لا يُسمح بنشر اسمه، قال إنّ «الغواصّة الجديدة هي آلية معقدّة ومُركبّة جداً، وبالتالي نحتاج إلى مقاتلين أكفاء لكي يقوموا بتفعيلها»، لافتاً إلى أنّه «في السنة الماضية قامت الغواصات بتنفيذ العديد من العمليات المُعقدّة، وبناءً على ذلك، حصلت على وسام الشرف من قائد البحريّة الإسرائيليّة»، على حدّ قوله.

جدير بالذكر في هذا السياق، أن هذه الغواصة تتمتع، بحسب التصريحات الأمنية «الإسرائيلية»، بـ»القدرة على إطلاق صواريخ موجهة تحمل رؤوساً نووية، وبكونها تُشكّل مركباً أساسياً في إستراتيجية الضربة الثانية للجيش الإسرائيليّ، في حال تلقّت إسرائيل ضربة ذريّة، بحيث تتوفّر لها القدرة على توجيه ضربةٍ مضادّةٍ».

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

Is Washington going to Maintain its Ties with the Muslim Brotherhood?

Source

EGP34222

By Vladimir Odintsov
Source: New Eastern Outlook

According to media reports, Republican Senator Ted Cruz recently sent another bill to the US Congress, proposing to declare an Islamist organization, the Muslim Brotherhood (banned in Russia – ed.), a terrorist organization.

Earlier, in late 2014, the US administration, in the face of Congressman Ted Cruz, already made a similar suggestion. In it, he referred to the fact that Egypt, after the President of the Muslim Brotherhood Mohammed Morsi was overthrown in late 2013, declared the organization a terrorist organization, and in March 2014, Egyptian example was followed by Saudi Arabia. In November 2014 the UAE declared the actions of 83 organizations in their territory illegal. This list included the Muslim Brotherhood, while Jordan arrested numerous high up and ordinary organization members, whom they promptly accused of terrorism. In April 2016, however, Ann Petersen, then Assistant Secretary of State for Middle Eastern Affairs, speaking before a subcommittee of the US Congress, refused to consider the Muslim Brotherhood a terrorist organization, stating that “the organization is represented by legitimate political parties in several Middle Eastern countries, moving away from its violent position that it has held for decades”.

Nevertheless, in 2017, a group of Republicans represented by Senator Thea Cruz introduced a new bill in the US Congress recognizing the Muslim Brotherhood as a terrorist group. Soon enough, another bill was introduced against the Islamist organization, proposing that it be declared a terrorist group in the United States.

In order to understand the reasons for the difficulties in having the US authorities officially recognize the Muslim Brotherhood as a terrorist organization, which has long been recognized as one in Russia and a number of other countries, it seems appropriate to recall the history of its existence and its “friendship” with the US authorities.

The Muslim Brotherhood was established as an international religious and political association in March 1928 by teacher Hassan al-Banna in Ismailia, Egypt. The status of this organization is ambiguous – in some countries it is legal, and political parties associated with it have seats in the parliaments of their respective countries, in particular in Yemen, Sudan (until November 2019), Tunisia, Turkey, etc. At the same time, it is recognized as a terrorist organization in Bahrain, Egypt, Russia, UAE, Syria, Saudi Arabia, and Tajikistan.

US cooperation with the Muslim Brotherhood began in 1953 under President Eisenhower, when several dozen Islamic theologians were invited to Princeton University to participate (according to the official version) “in a scientific conference”. In fact, the US authorities thereby intended to enlist the support of the spiritual leaders of Islamic countries to combat the growing “Communist threat” in the Middle East. Moreover,

File:President Dwight D. Eisenhower in the Oval Office with Muslim  delegates in 1953.jpg - Wikimedia Commons
Said Ramadan (second from the right) in the Oval Office with US President Dwight D. Eisenhower and other Muslim leaders in 1953

in the reports published in the media about this meeting, one of the main representatives of the Muslim Brotherhood at the time, Said Ramadan, who was present at the meeting, was referred to by the US intelligence agencies as a “fascist” and a “Falangist:”.

In his book, “Washington’s Secret History with the Muslim Brotherhood”, Ian Johnson, a reporter for The Wall Street Journal, noted that US  interest in the Muslim Brotherhood especially increased after the Soviet invasion of Afghanistan in 1979 to use Islamists in opposition to the USSR in that country at the time.

And then, in September 1981, the Egyptian president Anwar Sadat is assassinated by members of a terrorist group, a splinter group of the Muslim Brotherhood. During the same period, the Muslim Brotherhood actively supported Islamic extremist groups operating in Afghanistan. Since the mid-90s, the Muslim Brotherhood has repeatedly attempted to assassinate Egyptian President Hosni Mubarak, carried out a series of major terrorist attacks on tourist routes against foreign nationals, and participated in military operations in Chechnya and Dagestan on the side of the bandit formations.

After the September 11 attacks, US contacts with the Muslim Brotherhood were frozen for some time. However, given the George W. Bush administration’s clear miscalculations in the two wars in Muslim countries, cooperation with representatives of this Islamist group has been strengthened by Washington in the hope that they will “help ease tensions” in Afghanistan and Iraq, as well as in Europe. Therefore, in 2006 in Brussels, with the mediation of the US State Department, a conference was organized, involving the European branch of the Muslim Brotherhood, where representatives of the US and British intelligence agencies discussed the prospects for cooperation with the Islamists.

With the arrival of Barack Obama into the White House, this close cooperation continued, especially since people from George W. Bush’s team, who were developing a strategy for rapprochement with the Muslim Brotherhood, remained in the Obama administration. The leading role in maintaining these contacts was played by the US (CIA) and British (MI6) secret services, as Thierry Meyssan, the founding president of the Réseau Voltaire website, has written about in great detail and accuracy. It was not without the involvement of the Muslim Brotherhood that the United States succeeded in deposing and executing Libyan leader Muammar Gaddafi.

Today, the Muslim Brotherhood has great influence not only in a number of countries in the Middle East, but also in Europe and the United States, and it is very well organized. The Muslim Brotherhood is a real international network with decades of experience. In Europe, the centers of this organization are London, Munich and many other major cities.

Given that Washington’s main goal in foreign policy has always been to maintain the role of the US as the absolute global leader, America could ensure its leadership in a global crisis only by, first, creating a climate of chaos in the world, in the midst of which the US would look like “an attractive island of stability”. In addition, it is much cheaper to manage chaos than it is to manage order. Second, America could retain global leadership if the economic and military-political power of China, the only competitor of the US in the battle for world domination, ready to take the crown of the winner from the United States, was severely restricted. Therefore, in recent years, the “friendship” of the United States with the Muslim Brotherhood has taken a blatantly anti-Chinese focus on using these Islamists to wreak havoc in the Xinjiang Uyghur Autonomous Region of China and Central Asian countries.

By agreeing to a strategic alliance with the Muslim Brotherhood, the US government has opened a Pandora’s box. The Muslim Brotherhood, which has repeatedly proclaimed its desire to build an Arab caliphate based on Sharia principles “from Spain to Indonesia,” intends to conquer new spaces and countries, especially enemies of the United States, with the active support of Washington through terror and propaganda.

As for the United States, under the guise of legal difficulties in officially recognizing the Muslim Brotherhood as a terrorist organization, it clearly fears the unintended consequences of such a step for its relations with Turkey and Qatar, which support the Muslim Brotherhood on both the religious and political levels. If the assistance of the peninsular emirate in the Persian Gulf is mainly limited to financial support for this Islamist organization, Ankara has made the Muslim Brotherhood one of its “combat wings” in Syria and Libya.

That is why it would be unwise to expect a positive outcome from the consideration by the US Congress of another bill to declare the Islamist organization Muslim Brotherhood (banned in Russia – ed.) a terrorist organization, even though relations between Washington and Ankara have noticeably deteriorated lately.

Vladimir Odintsov, a political observer, exclusively for the online magazine “New Eastern Outlook“.

Ten years on the lie of the Arab Spring! عشر سنوات على أكذوبة الربيع العربيّ!

Ten years on the lie of the Arab Spring!

See the source image

Dr. D.Mohammed Sayed Ahmed

I know that the title of the article may be a clash with some hardliners who do not accept a negative word on the so-called Arab Spring,  who always describe it as a revolution,  especially in Tunisia and Egypt. 

In order to comfort these people from  the beginning, I confess to them that I  personally was one of the  participants  in the events of January 25th in Egypt and I was one of those opponents of Mubarak’s policies and successive governments. In January, I did not accept  reform,  I was a hardliner who wanted to bring about a radical change in the structure of society, and I saw that the structure  of Egyptian society  had suffered a lot of social,  economic, political and cultural damage, and that it was time for change.

However, far from emotions and through a scientific and objective view, it was necessary to assess  what happened 10 years after the outbreak of the so-called Arab Spring, and through a review of the research heritage that has taken place over the past 10 years it is clear that the majority of  researchers and scholars from different disciplines (politics, economy, sociology, media) have given a preliminary judgement on the events that took place in some Arab countries  (Tunisia, Egypt, Yemen,  Libya, Syria)  at the end of 2010 and the beginning of 20111 as revolutions. It is strange that many  of these studies have put the concept of revolution in the title of the study, and thus have been  issued as required from the beginning, and the researcher himself, although researchers and leading scholars, did not bother to try to verify these events; did he actually live up to the revolution or not?  We did not find a single study that tried to answer this question. Are the events and interactions  witnessed by some Arab countries amounting to a revolution?

Here it must be emphasised that the revolution, as the majority of literature in the social  sciences see it,  is «to bring about a positive radical change in the social, economic, political and  cultural structure  of  society.  This scientific definition of the revolution leads us to the conclusion  that revolutions are not judged by their causes and motives or through their events and interactions,  but by their consequences. If society does not see a radical positive change in its social,  economic,  political  and cultural structure, the events and interactions that have paved the way for the causes and motives that  we cannot describe as revolution, but must seek another concept, especially since there are many  concepts  that may overlap and resemble the concept of revolution in terms of causes,  motives, events  and  interactions, but differ in terms of results such as the concept of popular  uprising, mass  movement, protest movement and others.

Therefore, it is clear that the majority of studies carried out over the past 10 years have  recognised  that what happened is an Arab Spring and Arab revolutions that have accelerated governance  through causes, motives, events and interactions without waiting to judge according to the results.  In each society is different from what the other society has seen, each society has its own structural and historical specificity and it is not permissible to mix papers and generalise.

Montage photo qui exprime le dégoût des Tunisiens à l'égard de ce mercenaire du Qatar et agent du sionisme.
Montage photo qui exprime le dégoût des Tunisiens à l’égard de ce mercenaire du Qatar et agent du sionisme.

In a recent study we monitored the results of this so-called spring, the  results in Tunisia say that the  social, economic, political and cultural  impact of the mass movement witnessed in Tunisia at the end of 2010  was  negative on the structure of society and did not reflect positively on the vast majority of  citizens.

See the source image

The results in Egypt were very similar, and the  January 25  movement did not  make a  positive change  in the  structure  of society, and the situation  of  the vast majority  of citizens did not  improve,  but their  living conditions  deteriorated  from what they  were under Mubarak.

In Yemen, events have destroyed the structure of society, civil and regional strife prevailed,  external aggression has occurred, people have been displaced and diseases and epidemics have spread, and Yemen has become vulnerable to division.

See the source image

The results in Libya indicate that what happened is an external  aggression that coveted the wealth of the  Libyan people, which ultimately destroyed the structure  of society, and Libya entered a  crisis  that  had been  internationalised, and there was no glimmer of hope to resolve it soon, and in deeds  the idea of partition was perpetuated.

The results confirm that Syria has been subjected to an external conspiracy, which led to a global war  with states that brought terrorist elements to the proxy war, which led to the destruction of the structure of Syrian society, displacement, asylum and the migration of millions of people.

See the source image
 McCain’s ‘Moderate Rebels’ in Syria ARE ISIS

The results in its entirety indicate that the radical positive change in the social, economic, political and cultural structure of society caused by the revolutions has not been witnessed by any Arab society  from the five societies that witnessed the events, so the precise scientific characterisation says  that  what happened in Egypt and Tunisia is by no means up to the level of the revolution, what  happened in  Egypt and Tunisia popular uprisings did not achieve their objectives, what happened in Yemen a power  struggle turned into a civil war and external aggression, what happened in Libya is an  external  aggression, and what happened in Syria is an external conspiracy to undermine its foundations.

Thus, we can say that the so-called Arab Spring is a lie promoted through the colonial media machine,  what has happened is the implementation of the new Middle East plan aimed at dividing and fragmenting our societies and of course exploiting some internal reasons and motives to move the popular masses, so the Arab public opinion must wake up and realise that the project is not finished  and the plans of the American and Zionist enemy will remain in place, but are now being developed  through the so-called peace and normalisation agreements.

عشر سنوات على أكذوبة الربيع العربيّ!

د. محمد سيد أحمد

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-304-780x470.png

تحلّ علينا خلال أيام الذكرى العاشرة لأحداث الربيع العربي المزعوم، وبالطبع أعلم أنّ عنوان المقال قد يكون صداماً لبعض المتشدّدين الذين لا يقبلون كلمة سلبية على هذه الأحداث ودائماً ما يصفونها بالثورة خاصة في تونس ومصر. ولكي نريح هؤلاء منذ البداية أعترف لهم أنني شخصياً كنت أحد المشاركين في أحداث 25 يناير في مصر وكنتُ أحد المعارضين لسياسات مبارك وحكوماته المتعاقبة. وفي يناير لم أكن أقبل بالإصلاح فقد كنتُ من المتشددين الذين يرغبون في إحداث التغيير الجذري في بنية المجتمع، وكنت أرى أن بنية المجتمع المصريّ قد أصابها الكثير من العطب على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي، وأنه قد حان وقت التغيير.

لكن بعيداً عن العواطف ومن خلال نظرة علمية وموضوعية كان لا بد من تقييم ما حدث بعد مرور عشر سنوات على اندلاع شرارة الربيع العربي المزعوم، ومن خلال مراجعة التراث البحثي الذي تم خلال العشر سنوات الماضية يتضح أن غالبية الباحثين والعلماء من تخصصات مختلفة ( سياسة – اقتصاد – اجتماع – إعلام) قد أصدروا حكماً مبدئياً على الأحداث التي شهدتها بعض الدول العربية ( تونس – مصر – اليمن – ليبيا – سورية) في نهاية العام 2010 وبداية العام 2011 بأنها ثورات. ومن الغريب أن كثيراً من هذه الدراسات قد وضع مفهوم الثورة في عنوان الدراسة، وبذلك يكون قد صادر على المطلوب منذ البداية، ولم يكلف باحث نفسَه، رغم أنهم باحثون وعلماء كبار، أن يحاول التحقق من هذه الأحداث؛ وهل بالفعل ترقى لمستوى الثورة أم لا؟ فلم نجد دراسة واحدة حاولت الإجابة على هذا السؤال. هل ما شهدته بعض الدول العربية من أحداث وتفاعلات يرقى لمستوى الثورة؟

وهنا يجب التأكيد على أن الثورة كما ترى غالبية الأدبيات في العلوم الاجتماعية هي «إحداث تغيير جذري إيجابي في بنية المجتمع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية». وهذا التعريف العلميّ للثورة يقودنا إلى استنتاج يقول إن الثورات لا يحكم عليها من خلال أسبابها ودوافعها ولا من خلال أحداثها وتفاعلاتها بل يحكم عليها بنتائجها. فإذا لم يشهد المجتمع تغييراً جذرياً إيجابياً في بنيته الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية، فإن الأحداث والتفاعلات التي مهدت لها أسباب ودوافع لا يمكن أن نقوم بتوصيفها بمصطلح الثورة بل يجب البحث عن مفهوم آخر، خاصة أن هناك مفاهيم كثيرة قد تتداخل وتتشابه مع مفهوم الثورة من حيث الأسباب والدوافع والأحداث والتفاعلات، لكنها تختلف من حيث النتائج مثل مفهوم الانتفاضة الشعبية والحراك الجماهيري والحركة الاحتجاجية وغيرها.

ومن هنا يتضح أن غالبية الدراسات التي تمّت عبر العشر سنوات الماضية وسلّمت بأن ما حدث هو ربيع عربي وثورات عربية قد تسرّعت في الحكم من خلال الأسباب والدوافع والأحداث والتفاعلات من دون الانتظار للحكم وفقاً للنتائج، لذلك كان من الضروري الآن وبعد مرور عقد من الزمان على هذه الأحداث طرح السؤال التالي: هل ما حدث في بعض المجتمعات العربية يرقى بالفعل لأن نطلق عليه مصطلح ثورة أو أن نطلق عليه إعلامياً أنه ربيع؟ والإجابة على هذا السؤال تتطلب بحثاً دقيقاً فيما أفضت إليه الأحداث في كل مجتمع عربي على حدة، فما حدث في كل مجتمع يختلف عما شهده المجتمع الآخر، فلكل مجتمع خصوصيته البنائية والتاريخية ولا يجوز خلط الأوراق والتعميم.

وفي دراسة حديثة لنا قمنا برصد النتائج التي أفضى إليها هذا الربيع المزعوم، فجاءت النتائج في تونس تقول إن المردود الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي للحراك الجماهيري الذي شهدته تونس في نهاية العام 2010 جاء سلبياً على بنية المجتمع ولم ينعكس بشكل إيجابي على الغالبية العظمى من المواطنين.

وجاءت النتائج في مصر متشابهة إلى حد كبير فلم يحدث حراك 25 يناير تغييراً إيجابياً في بنية المجتمع، ولم تتحسن أوضاع الغالبية العظمى من المواطنين، بل تدهورت أحوالهم المعيشية عما كانت عليه في عهد مبارك.

وفي اليمن أدّت الأحداث لتدمير بنية المجتمع وساد الاحتراب الأهلي والمناطقي، وحدث العدوان الخارجي، وتشرّد الشعب وانتشرت الأمراض والأوبئة، وأصبح اليمن عرضة للتقسيم.

وتشير النتائج في ليبيا إلى أن ما حدث هو عدوان خارجي طمعاً في ثروات الشعب الليبي، أدى في النهاية إلى تدمير بنية المجتمع، ودخول ليبيا في أزمة تم تدويلها، ولا يوجد بصيص أمل في حلها قريباً، والواقع يكرّس فكرة التقسيم.

وتؤكد النتائج أن سورية قد تعرضت لمؤامرة خارجية، أدّت إلى نشوب حرب كونية مع دول جلبت عناصر إرهابية للحرب بالوكالة، وهو ما أدّى لتدمير بنية المجتمع السوريّ، ونزوح ولجوء وهجرة ملايين من أبناء الشعب.

والنتائج في مجملها تشير إلى أن التغيير الجذري الإيجابي في بنية المجتمع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية التي تحدثها الثورات لم يشهدها أي مجتمع عربي من المجتمعات الخمسة التي شهدت الأحداث، لذلك فالتوصيف العلمي الدقيق يقول إن ما حدث لا يرقى بأي حال من الأحوال لمستوى الثورة، فما حدث في مصر وتونس انتفاضات شعبية لم تحقق أهدافها، وما حدث في اليمن صراع على السلطة تحول لحرب أهلية وعدوان خارجي، وما حدث في ليبيا عدوان خارجي استعماري، وما حدث في سورية مؤامرة خارجية لتقويض دعائم مشروعها المقاوم.

وبذلك يمكننا القول إن ما يُطلق عليه الربيع العربي هو أكذوبة يتم الترويج لها عبر الآلة الإعلاميّة الاستعماريّة، فما حدث هو تنفيذ لمخطط الشرق الأوسط الجديد الذي يستهدف تقسيم وتفتيت مجتمعاتنا وبالطبع استغل بعض الأسباب والدوافع الداخلية لتحريك الجماهير الشعبية، لذلك يجب أن يفيق الرأي العام العربي ويدرك أن المشروع لم ينته وستظل مخططات العدو الأميركي والصهيوني قائمة، بل يتم تطويرها الآن عبر اتفاقيات السلام والتطبيع المزعومة، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

Biden and the Middle East: Misplaced optimism

Khalil al-Anani

25 November 2020

The Arab region in general will not rank high on the list of foreign priorities for the incoming US president

US president-elect Joe Biden speaks in Wilmington, Delaware, on 19 November (AFP)

There has been a state of optimism in the Arab world since the announcement of Democratic candidate Joe Biden’s win in the US presidential election.

Even if the optimism is justified, especially in light of the disasters and political tragedies that the Arab region has witnessed and lived through over the past four years under President Donald Trump, this optimism is somewhat exaggerated. Some believe that the region under Biden will witness radical changes, breaking with Trump’s negative legacy – but I don’t think that will happen.

We need to dismantle the various issues that Biden is expected to engage with over the next four years in order to understand whether the situation will remain as it is, or undergo radical change. 

During the Biden era, the Arab region in general is not expected to rank high on the list of US foreign priorities. There are many reasons for this, including Biden’s vision, which does not stray far from the view of former US President Barack Obama on global issues and international conflicts, with Asia and the Pacific given priority over all other matters. 

The US relationship with China is an important file for any US administration, whether Republican or Democratic. As the rise of China represents an economic and security threat to the US, the Obama administration moved its foreign-policy compass towards China and the Pacific region. For Biden, China will continue to represent a top priority. 

The issue has become even more urgent in the wake of Trump’s more hostile policies towards China over the past four years. Observers will be watching as to whether Biden can put an end to what the average US citizen sees as Chinese encroachment and hegemony in global markets, at US expense. Some saw Trump’s China policies as a historic victory, due to the imposition of tariffs on US imports from China. 

The importance of accountability for China might be one of the few issues that has consensus among Americans of all orientations, but there are differences in how the issue is approached and handled. While Republicans, especially under Trump, use the confrontational method through the well-known strategy of “maximum pressure”, the Democrats prefer dialogue and cooperation with Beijing.

Iran, Israel and Arab authoritarians

In the Arab region, the three issues expected to dominate Biden’s agenda are the US relationships with Iran, Israel and the authoritarian regimes in Egypt, Saudi Arabia and the UAE.

We may witness an important shift in US policy towards Iran, especially on the nuclear file and Trump-era sanctions, which resulted in unprecedented levels of pressure on Tehran since the unilateral US withdrawal from the nuclear deal in 2018.

It is expected that Biden will bring the US back to the nuclear deal, but with new conditions – unless the Trump administration, in alliance with Israel, Saudi Arabia and the UAE, launches military strikes, as Trump has reportedly contemplated.

Biden and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu meet in Jerusalem in 2010 (Reuters)
Biden and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu meet in Jerusalem in 2010 (Reuters)

As for the US-Israel relationship, and in particular the issue of a two-state solution and normalisation with Arab countries, we can expect the status quo to continue. Despite Biden’s embrace of the two-state solution and rejection of Israeli attempts to impose a fait accompli on Palestinians, Biden is not expected to prevent Israel from annexing parts of the occupied West Bank.

US pressure on more Arab countries to normalise with Israel, as Trump pushed with the UAE, Bahrain and Sudan, may diminish. But this does not mean the Biden administration would impede any such normalisation. On the contrary, Biden welcomed the Gulf normalisation deals with Israel.

The issue of Israel’s security and qualitative superiority is a subject of agreement among Republicans and Democrats alike; none can imagine this changing under the Biden administration.

Condemnation without action

As for the US relationship with Arab authoritarian regimes, particularly with respect to support for human rights and democracy, while Biden may not support human rights violations – especially in Egypt, Saudi Arabia and the UAE – he is not expected to exert great pressure on these countries if the violations continue.

A Biden administration, for example, would not likely cut off military aid to Egypt, or halt arms sales to Saudi Arabia or the UAE as an objection to the Yemen war or their miserable record on issues of democracy and human rights – despite Biden’s pledge to the contrary during his election campaign. 

Statements and condemnations may be issued from time to time, but it is unlikely that they will translate into real policies and actions. While Biden will not consider someone like Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi his “favourite dictator”, as Trump did, he will not likely sever the relationship or punish Sisi seriously for his flagrant violations of human rights in Egypt.

Perhaps optimists in the Arab world should be wary of getting too hopeful about the incoming Biden administration and the potential for regional change. If it is true that the number of bad guys around the world will decrease due to Trump’s departure from power, this does not necessarily mean that the good guys will make a comeback with Biden coming to power.

Khalil al-AnaniKhalil al-Anani is a Senior Fellow at the Arab Centre for Research and Policy Studies in Washington DC. He is also an associate professor of political science at the Doha Institute for Graduate Studies. You can follow him on Twitter: @Khalilalanani.

الجغرافيا السياسيّة للتطبيع – دور تركيّ في لبنان؟

ناصر قنديل

Photo of فرصة صفقة القرن لوحدة اللبنانيين

يعرف حكام الخليج أن التطبيع الذي جمعهم بكيان الاحتلال برابط مصيريّ لا ينبع من أي وجه من وجوه المصلحة لحكوماتهم ولبلادهم. فالتطبيع يرفع من درجة المخاطر ولا يخفضها إذا انطلقنا من التسليم بالقلق من مستقبل العلاقة مع إيران، والتطبيع مكاسب صافية لكيان الاحتلال اقتصادياً ومعنوياً وسياسياً وأمنياً، ولذلك فهم يعلمون أنهم قاموا بتسديد فاتورة أميركية لدعم كيان الاحتلال من رصيدهم وعلى حسابهم، ويحملون المخاطر الناجمة عن ذلك وحدهم، خصوصاً أن الأميركي الذي يمهد للانسحاب من المنطقة بمعزل عن تداعيات أزمات الانتخابات الرئاسية ونتائجها، ولذلك فقد تم إطعام حكام الخليج معادلات وهمية لبناء نظام إقليمي يشكل التطبيع ركيزته يحقق لهم توازن قوة يحميهم، فما هو هذا النظام الإقليمي وما هي الجغرافيا السياسية التي يسعى لخلقها؟

تبلورت خلال الأسابيع الماضية صورة الخرائط التي يسعى الأميركي لتسويقها كنواة للنظام الإقليمي الجديد عبر أربعة محاور، الأول محور البحر الأحمر الذي يضمّ مصر والسودان كشريكين في التطبيع، والثاني محور «الشام الجديد» الذي أعلن عنه كحلف أمنيّ اقتصاديّ يضمّ مصر والأردن والعراق، والثالث محور العبور ويضمّ الأردن والسلطة الفلسطينية، والرابع محور الطوق ويضمّ السلطة الفلسطينية والأردن والعراق، فيما يتولى كيان الاحتلال المشاغلة الأمنية لسورية والمقاومة، ويوضع لبنان تحت ضغط الأزمة الاقتصادية والسياسية والفشل الحكوميّ وضغوط ترسيم الحدود.

عملياً، يفقد النظام الإقليمي الموعود كل قيمة فعلية، إذا لم ينجح المحور الرابع الذي يتمثل بالسلطة الفلسطينية والأردن والعراق في الانضمام لخط المواجهة مع محور المقاومة، فالتعقيدات الفلسطينية أمام الجمع بين محور العبور أي حماية قوافل التطبيع العابرة من الكيان الى الخليج وبالعكس، ومحور الطوق الذي يراد منه عزل سورية، كبيرة جداً في ظل التبني الأميركي لخيارين بحدّ أعلى هو تصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان مضامين صفقة القرن وحد أدنى هو التفاوض لأجل التفاوض من دون تقديم أي ضيغة قادرة على إنتاج تسوية يمكن قبولها وتسويقها فلسطينياً ويمكن قبولها وتسويقها إسرائيلياً، والأردن المثقل بضغوط القضية الفلسطينية من جهة وبالتشابك العالي ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً مع سورية معرض للانفجار بدوره في حلف عبور قوافل التطبيع في آن واحد، والعراق المطلوب فك ارتباطه العميق بإيران عبر نقل اعتماده على الغاز والكهرباء إلى مصر بدلاً من إيران، وإشراكه بحصار سورية رغم تشابك لا يقل عمقاً بينه وبينها ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً معرّض هو الآخر للانفجار تحت هذه الضغوط.

المشاغلة الإسرائيلية على جبهتي جنوب لبنان والجولان محاولة لرفع معنويات المدعوين للمشاركة في النظام الإقليمي الجديد، بأدوارهم الجديدة، والنجاح الأميركي بالضغط في لبنان وفي سورية يبدو قادراً على شل المبادرة على هاتين الجبهتين، لكن الأكيد أن لا تعديل في موازين القوى الميدانية التي تقلق كيان الاحتلال من جهة، ولا قدرة إسرائيلية على رفع المشاغلة الى درجة الحرب. والأميركي الذي يريد هذا النظام الإقليمي بديلاً لوجوده تمهيداً للانسحاب ليس بوارد هذه الحرب، وتجميد لبنان تحت الضغوط الأميركية يشكل مصدر استنزاف وإرباك للمقاومة، لكنه لا يعدل في مصادر قوتها ولا يعدل في مواقفها، ومزيد من الضغوط المالية والانسداد السياسي سيذهب بلبنان للانفجار وفتح الباب لخيارات تُخرج الوضع عن السيطرة.

التحدي هو في ما سيحدث عندما ينسحب الأميركيون، حيث سينهار البناء الذي يراهن عليه الأميركيون، ويتداعى وضع الأردن والسلطة الفلسطينية والحكومة العراقيّة، ويعود الوضع الى معادلة حرب كبرى لا قيمة لها من دون مشاركة أميركية في ظل العجز الإسرائيلي عن تحمل تبعاتها، أو تسوية أميركية مع محور المقاومة تبدأ من العودة للتفاهم النووي الإيراني، يصير معه ثنائي حكام الخليج وكيان الاحتلال على ضفة الخاسرين ويبدأ المدعوون للانضمام للنظام الإقليمي الحامي للتطبيع بالانسحاب هرباً من شراكة الخسائر.

جغرافيا سياسية ونظام إقليميّ على الورق ستعيش شهوراً قليلة… وتخبزوا بالأفراح.

دور تركيّ في لبنان؟

السياسات الأميركيّة التي تدخل مرحلة التخبّط والمغامرات الخطرة قبل أن تتبلور معالم سياسة جديدة مستقرة تشكل فجوة استراتيجية تتسابق على محاولات تعبئتها القوى الإقليمية التي تحمل مشاريعها المتضاربة تحت سقف السياسات الأميركية، بينما القوى المناوئة لهذه السياسات تئن تحت ضغط الأزمات والعقوبات، لكنها ثابتة على إنجازاتها من جهة، وتترقّب التطوّرات وتسابق المتنافسين على ملء الفراغ من جهة أخرى.

في سورية ولبنان وفلسطين والعراق واليمن ساحات مواجهة بين محور المقاومة وأميركا، وعلى الضفة الأميركيّة من جهة كيان الاحتلال المنخرط في حلف مع دول الخليج، ومن جهة مقابلة النظام التركيّ، لكن في ليبيا مواجهة بين الضفتين الخليجية والتركية، حيث الحلف الخليجي مدعوم بصورة مباشرة من مصر وفرنسا، بينما نجحت تركيا بتظهير حركتها كقوة دعم لموقع روسيا في حرب أنابيب الغاز الدائرة في المتوسط.

في لبنان حاولت فرنسا تظهير مساحة مختلفة عن الحركة الأميركيّة، لكن سرعان ما بدت الحركة الفرنسية تحت السيطرة، وبدا ان مشروع الحكومة الجديدة معلق على حبال الخطط الأميركية للضغط على لبنان سواء في ملف ترسيم الحدود البحرية أو في كل ما يتصل بعناصر قوة لبنان بوجه كيان الاحتلال.

الحلف الخليجيّ الفرنسيّ يبدو رغم تمايز بعض مواقف اطرافه تجاه حزب الله بالنسبة لفرنسا وتجاه سورية بالنسبة للإمارات والبحرين يبدو عاجزاً عن تخطي التمايز الشكلي، بينما نجح الأتراك في أزمتي ليبيا وناغورني قره باغ بتثبيت مواقعهم وفرض التراجع على الثنائي الخليجي الفرنسي، كما نجحوا باستمالة روسيا إلى تقديم التغطية لحركتهم وقطف ثمار الاستثمار تحت سقف الدور الروسي المتعاظم في المنطقة والعالم.

لبنان اليوم في العين التركية وبيدها بعض المال القطري والدعوات لزيارات تركيا وقطر تطال سياسيين وإعلاميين، ومحور المقاومة لم يفتح الباب لمناقشة عرض تركيّ يطال مقايضة دور في لبنان والعراق مقابل تنازلات تركية في سورية فهل ينجح الأتراك باستغلال الطريق المسدود للفرصة التي فتحت لفرنسا وفشلت بالإفادة منها بسبب خضوعها للسقوف الأميركية؟

تركيا وراء الباب طالما المعروض فرنسياً هو استتباع لبنان للسياسات الأميركية بحكومة تنفذ دفتر الشروط الأميركي، وفيه ترسيم الحدود لصالح كيان الاحتلال، والسياسة الخليجية في العراق مشروع فتنة مذهبيّة لاستتباع العراق لخطة التطبيع عبر ثلاثي مصري أردني عراقي يخدم مشروع التطبيع ويحميه ويحاصر سورية، والأتراك ينتبهون لتطلّع روسيا بحذر نحو ملف الغاز اللبناني وموقعه من حرب الأنابيب القائمة في المنطقة ولموقع العراق واتفاقات التسليح التي وقعها العراق مع روسيا وانقلبت عليها الحكومة الجديدة أسوة بالانقلاب على الاتفاق الاقتصاديّ مع الصين!

Expert explains Yemen’s global strategic value & why US/Saudis want it

Source

Description:

An expert on Yemen, Hassan Shaaban, explains the global strategic importance of Yemen and its Bab al-Mandeb waterway, and thus underlines the motives of the American-Saudi military campaign in the impoverished country.

Source: Al-Manar TV via Kalam Siyasi (YouTube Channel)

Date: Oct 25, 2020

(Important Note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here)
https://www.youtube.com/embed/JtTiaZ73oqU?feature=oembed

Transcript:

Hassan Shaaban, Expert in Yemeni Affairs:

Ever since the bourgeoisie – which originated in Europe right after the fall of the feudal system – decided to colonize the (rest of the) world; extract its wealth; gain control over its (natural) resources; and turn its people into consuming animals; ever since that moment, the Western political psyche, which believes in power-based realism, has come to target every country that stands in its way, and every country that has any degree of influence.

Yemen is situated here, (next to) the Bab al-Mandeb (Strait). (This Strait) is located in a (strategically) vital region. 60% of Europe’s energy supply and one eighth of the global economy flows through (it). Millions of barrels of oil pass through (Bab al-Mandeb) every day.

You are talking about a country that has a grip over (the movement of trade) anywhere in the world, in any region of the world. (For that same reason), the British dug the Suez Canal to form a (direct shipping) route to India and Asia.

Well, Bab al-Mandab is naturally created by God. Britain paid a fortune to build the Suez Canal, and Egypt sacrificed the lives of thousands of its people who died during its construction. (Thus, imagine) how much (the West) is willing to sacrifice to (gain control over) Bab al-Mandeb?

Which (countries) are located near the Bab al-Mandab (Strait). What countries border this (connecting) canal and this line that links Bab al-Mandab to the Suez Canal and the Red Sea?

(First, there is) Saudi Arabia, the Arab Zionist entity that mirrors the Israeli Zionist entity and has a significant influence (in the region).

Host:

We will talk about the benefits that Saudi Arabia (would gain from controlling the Strait)…

Shaaban:

(Second), there is Egypt, historically the oldest and most powerful Arab state. Third, we have Sudan, the richest (in natural resources) and the largest country at some point in history.

Host:

The country that was split, they managed to partition it…

Shaaban:

And here (pointing to the location on the map) are Eritrea, Ethiopia – which used to border the Red Sea – Somalia and Djibouti..

Well, what is there in the Red Sea? Go back to what (Israeli) Zionists have written about the significance of this Sea. Did you know – I am  sure you do – that Eilat (a port city), known as “Umm Al-Rashrash” (in Arabic), is Israel’s only maritime outlet towards Asia? Linking (Israel) to the Red Sea – or as some Israeli strategists call it, “Lake David”, this outlet is vital for the survival of the (Israeli) Zionist entity.

———

Look at the incredible location of Yemen. The Yemeni coastline stretches for around 1,900 miles, equivalent to 2,400 or 2,500 km along the Red Sea and the Arabian Sea.  

Host:

That is 2,500 km along the two seas.

Shaaban:

Yes, (equivalent to) around 1,900 miles.

Did you know that successive Yemeni governments did not form a naval military power despite the important and strategic location of Yemen along the sea?

Host:

What is the reason for that? Why?

Shaaban:

The reason goes back to Yemeni political decision-making…

 Host:

(Decision-making) controlled by the US?…

Shaaban:

(Nods his head) (The absence of a naval force) was an order. When the martyr Yemeni president Ibrahim al-Hamdi came to power in the 1970s, when he started planning and called a conference to discuss the security of the Red Sea, he was assassinated, he was murdered. And the party responsible for the assassination was Saudi Arabia.

The vital location (of Yemen) is significantly important for the colonially-created Gulf entities , and for the (Israeli) Zionist entity, which represents probably the West’s largest global investment. (Yemen) overlooks all of Asia all the way to China, and has this huge region (east Africa) within its reach. (In other words), (Yemen) is (in the region) where Asia and Africa meet. This is where Yemen is located.


Host
:

Do you mean that having control over the Bab al-Mandeb (Strait) is equivalent to having control over global trade (between) continents?

Shaaban:

Yes. It (also) means having control over the strait classified as the third most important worldwide.

Host:

What does the control over the Bab al-Mandeb Strait mean?

Shaaban:

As you have just mentioned in the report, having control over the Bab al-Mandab (Strait) means having control over the movement of the world’s economy, global oil transportation, and the route connecting Europe to India and China, and thereby to Asia. Even if we turn the opposite way, and focus on China and the port that it is trying to build in Pakistan in order to extend its maritime reach, (we will see that…)

Host:

(…that the route) will pass through Yemen and the (Bab al-Mandeb) Strait.

Shaaban:

It is a must. (China’s) “Belt and Road Initiative” passes through (the Strait).

Host:

China’s strategic project will only be completed if…

Shaaban:

(If) it goes through Bab al-Mandeb. Let me tell you something about Bab al-Mandeb. If you zoom in on it, you will see an island that divides it into…

Host:

(into) two channels…

Shaaban:

Exactly. The first (channel) is next to Djibouti, and is not suitable for deep-sea shipping. The other (channel) is about 12 km (in width) on the Yemeni (side). Yes, it is subject to international law, but it falls under Yemen’s sovereignty. (Not to mention that) it is the only channel (among the two) that is navigable. Therefore, what you called the bottleneck is the Yemeni (side of) Bab al-Mandeb.

Host:

The Yemeni (Bab al-Mandeb) not the Djiboutian for example..

Shaaban:

Exactly. Accordingly, if you also take into account (the importance of) Socotra and the group of islands. For example, look, roughly in this region, above Bab al-Mandab, there are groups of islands such as Zuqar, Perim and Hanish. In fact, the Hanish Islands have always been under dispute between Eritrea and Yemen. A confrontation (between the two countries) took place in the nineties because of this issue. The mountain in Zuqar Island rises to 600 meters, or approximately 624 meters. Do you know what this means?

Host:

It means that it overlooks the whole region..

Shaaban:

What if I told you that there are Israeli military bases in Eritrea? There are corvettes and naval vessels navigating in the Red Sea. They are docked at Eretria. What if I told you that there is a French military base in Djibouti, and an American military presence as well?

Host:

There is also a Chinese military base in Djibouti.

Shaaban:

I am going get to that (topic). Djibouti was established only to be rented like hotel. The US, Israel and other countries maintain (military) presences in Somalia. If you go up towards Sudan, you would notice that the Turks recently entered the sea area. The whole world is fighting over this area.

Then in 2014, the Yemenis, despite all that we have talked about, started a revolution, i.e. the revolution of September 21, 2014 under the leadership of Sayyed Abdulmalik Badr al-Din al-Houthi. Sayyed Abdulmalik, who forms (a strong) leadership, project and vision said: “Yemen will not be divided into regions”. Notice that after they (Saudi-led coalition) divided Mahra, Socotra, Abyan – I think – and Hadramout, (Ansarullah) brought them together as one region. In other words, Saudi Arabia wanted (to gain control over) some regions. However, this great Yemeni leader (Sayyed Abdulmalik) came and said: “we will not allow this”.  Saudi Arabia said…

Host:

The question we are seeking to answer is: “why did they wage a war (on Yemen)? Why did they start an aggression against Yemen?”

Shaaban:

Yes. Saudi Arabia said that it wants to (build) an oil pipeline that will pass through here. Furthermore, a Saudi magazine once wrote about (building) a marine channel that will also pass through Hadramout, thus connecting Saudi Arabia to the Arabian Sea. Here is the Indian Ocean and here is the Arabian Sea. What is the idea? Saudi Arabia, and others parties hiding behind it, want to avoid (the Strait of) Hormuz (controlled by) Iran, the great power that they cannot clash with. The solution for (Saudi Arabia) is to flee to the South (to Bab al-Mandeb).

Therefore, unlike what the (Saudis) say, their war in Yemen is not a war against Iran, it is a war to get away from Iran’s influence over the Strait of Hormuz. But unfortunately for them, there is a large force in Yemen called “Ansarullah”, a force with national vision unlike what they try to portray. (Ansarullah forces) have a Yemeni national project. They want to preserve the unity (in Yemen), the unity that the Emirates wants to destroy by dividing (the country). We can get into more details (about that) later. The Yemeni revolution led by Sayyed Abdulmalik gained influence and control over Ma’rib and the channels that we talked about, and thereby saying that “Yemen will not be any country’s backyard”. Yemen is not a territory that anyone can manipulate. It is an independent, sovereign state that has policies, that has the right to be present in this strategic region of the world.

How did (Saudi Arabia and its allies) perceive this issue? They believe that these Yemeni forces (Ansarullah), in one way or another, serve the interest of the Islamic Republic (of Iran) because they do not support America, they do not support Israel, nor are they tools like the (leaders who governed) before the (2014) revolution, before Sayyed Abdulmalik, before Sayyed Hussein’s project, the Quranic project based on the Quranic path.  They are not tools. They are not venal. They do not accept bribes as did many politicians who historically controlled Yemen’s political decision-making.

They will not be assassinated like they assassinated the martyr (President Ibrahim) al-Hamdi, even if they assassinated Sayyed Hussein (al-Houthi). The assassin of Sayyed Hussein got the order directly from these countries (Saudi Arabia and its allies), (who ordered the killing) of Sayyed Hussein because he chanted the slogan: “Death to America, Death to Israel”. What does “Death to America, Death to Israel “mean? (It means) death to the interests of those (who govern) this region of the world, death to their entities in this region of the world, death to their policy in this region of the world, and life to Yemen.

When Sayyed (Hussein al-Houthi) came up with the strategic slogan of Ansarullah, i.e. “Victory to Islam”, (he meant) the Islam that represents the identity and the independence of a nation. Yes, in this case, Yemen with its (strategic) geographical location and its rich history turned into a strategic political project. (Therefore,) it was necessary for (Saudi Arabia and its allies) to wage a war, to start this aggression. It was necessary for them to do what they are currently doing.

Host:

It was also a must for Ansarullah to fight them.

Shaaban:

(They fought) in defense (against the Saudi aggression)

Host:

We will show the outcomes of the (Saudi) aggression (on Yemen) in a quick report, then we will continue…

—-

Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

PREVIOUS

Arab analysts predict ‘action-packed’ & ‘dangerous’ end to Trump presidency

“Teacher d’assumption’s statement – Reframing the racism debate”

November 11, 2020

“Teacher d’assumption’s statement – Reframing the racism debate”

By Leo Abina – A concerned World Citizen – for the Saker Blog

Going back as far as I can remember, the story of what my dad’s 1930s primary school teacher would say at the start of every school day has been ingrained in my family’s narrative for half a century. “Whites build locomotives. Negroes can’t produce a needle. Whites are civilized. Negroes are savages.” As he would recount this story, my dad would always add, with a mischievous chuckle, “my few other African classmates in that class would be outraged by this statement; but not me. For me, d’Assumption’s ‘greeting to the class’ became a source of motivation to excel, especially in mathematics and science, just to prove him wrong.” Over the years, teacher d’Assumption’s[1] statement would never fail to ignite passionate debates, emotions, and reactions among family members; me included.

During my childhood, in the 60s and 70s, I lived the life of a privileged West-African boy from a well-to-do family, growing up in multi-racial social networks, attending private schools in Africa and Europe, oblivious to the vicissitudes of both subtle and raw racism. During these early years, teacher d’Assumption’s statement felt like a distant, no longer relevant, piece of nasty colonial history that I did not fully understand but felt needed to just be forgotten.

As a youngster coming of age and completing tertiary education in the 80s and 90s, I lived through the collapse of the Soviet Union, the uninhibited advent of market-driven globalization, and the shift towards finance, rather than ‘goods and services’ -dominated economies. My thoughts about teacher d’Assumption’s statement during those years were that “aspiring to build African locomotives out of pride was wasteful and misguided development strategy.” What would be smarter, I argued, was “investing African capital to own shares in railway manufacturing companies, so as to better facilitate the deployment of railway infrastructure in Africa; while at the same time, striving to build competence in railway technology.’

Then came the beginning of my expat years. My first forays into the ‘real world’ of business, outside the manicured lawns and precious wood paneled walls of US Ivy League campuses. Those years brought my first encounters with the realities of ‘subtle,’ though at times not so ‘subtle,’ corporate double standards. I had up to then bought into the neo-liberal ethos about free and fair markets; only to discover that in reality, most markets, even within the western sphere of influence, were neither free nor fair. Corporate battles within the western world are testimony that strategic technologies are protected; Boeing vs Airbus, Apple vs Microsoft, Siemens vs GE, are but a few legendary examples of this reality. These examples helped me realize that my earlier thoughts about how Africans should use capital in order to play the economic game to their advantage might have been overly naive – state interventions do play a major role in today’s so called ‘free markets’, and the bigger the state, the stronger the interventions. Even in the apparently ‘leveled playing field’ of our modern world, teacher d’Assumption’s worldview seemed as entrenched and relevant as it ever was.

As I look back through the eyes and battle scars of a 50-something, I get an uneasy sense that humanity has remained stuck on this all-important racism issue. On one side of the issue, white folks are conditioned to inherently hold a sense of superiority, backed by centuries of modern western world dominance. While on the other side of the issue, brown folks, no matter where they live in the world, their place in society, or their achievements, feel a sense of injustice, inadequacy, and alienation, in a historical period dominated by the modern western construct; a construct in which they can at best live as ‘acceptable strangers,’ or at worst as victims or rebels.

Taking a closer look at these perspectives on racism might provide a better premise to bring the two main conflicting parties – the white, western European dominant side, and the non-white (brown) global-south side, nearer each other.

Let us begin with the white perspective. Looking at the advent of modern western civilization over the past 300 years, as well as today’s global power dynamics, one can easily understand why a 21st-Century white person might have an innate sense of superiority. Why in our times, even an unaccomplished, hopeless, inept white person of European descent would still feel superior to an accomplished, gifted, and successful brown person.

In a nutshell, this frame of mind stems from the observation that for the past few centuries, the modern western civilization managed to subjugate much of the rest of our world. Through naval supremacy and superior weaponry resulting in tremendous military might, small European nations with tiny territories and lesser populations were able to project power globally and overwhelm much larger, usually brown, peoples. These past conquests still resonate in the psyche of many modern Europeans, and in the view of many, bear witness to the greater ingenuity of the white race. Once the lands of the brown people were subdued and a colonial order was established to channel vast amounts of natural resources from the colonies to the colonial capitals, in the eyes of many Europeans, this exploitative world order was, and is to this day, justified.

For in their narrative, it is Europeans, in the first place, who knew and understood the value of these natural resources. Whereas the brown natives, who might have been sitting on these natural resources for centuries, a. did not have an industrial base to know the value of what was under their feet b. did not have the technology and means to access and exploit these natural resources, and c. did not have the capacity and strength to protect them. Therefore, it is only natural that those who have the knowledge, technology, and power to access natural resources should also have the nature-given right to exploit them.

Then comes the moral aspect, especially as it relates to one of the most gruesome episodes in the long racism saga: the trans-Atlantic slave trade. In public and in the name of political correctness, most white people who only have a passing acquaintance with slavery do feel a sense of guilt about it. However, upon greater scrutiny through which they come to understand the historical context of slavery, and in view of recent south-to-north emigration dynamics, in private, many other white people do not share that sense of guilt.

The rationale here is twofold. First, there is the very controversial observation that during the slave trade, Africa was not occupied; therefore and by-enlarge, it was mostly African chieftains who sold other Africans into slavery. If brown people were ready to sell their own kind into slavery while Europeans needed labor to build ‘the new world in the Americas,’ why should only one of the two parties lose the moral high ground? Second, decades after slavery and colonization, we live in a time of massive south-north migration where millions of brown people are ready to leave their own independent countries and risk their lives across deserts and seas in search of a better life in the white man’s ‘land of milk and honey.’ Isn’t that further testimony of the white man’s more aspirational, and therefore superior, way of life?

This old, profound inter-racial legacy explains why an unaccomplished white person would still feel superior to a gifted brown person. The white indigent person sees brown people parading in fancy clothes, fancy cars, fancy homes, and thinks, “this high life these brown people aspire to and are so fond of, was brought about by us.”

Let us now turn to the brown perspective. The brown person’s experience in today’s modern western civilization is an experience filled with contradictions. On one hand there is an attraction to the outward semblance of freedom, equality and fraternity professed by the West. On the other hand there is a rejection of the inward reality of coercion, double standards, and racism perpetrated by that very same West. In this context, the brown person’s best option often consists in navigating these contradictions as deftly and quietly as possible, with no overt defiance to the established order. I once attended an event where the condition of black Brazilians came up in the discussion; a white Brazilian businessman who was present casually responded; “we do not have a racial problem in Brazil because in Brazil, brown people know their place!”

Besides the cruelty, hurtful meaning, and Brazilian frame of reference of this remark, it basically captured the essence of brown peoples’ lives everywhere in the modern world. No matter where they live, what their personal circumstances are, whether they are conscious of it or not, racism is an integral part of brown peoples’ day-to-day reality. Of course, in the modern era the crude state-sanctioned form of racism that prevailed up to the 1960s has rescinded, but nonetheless racism is still alive and well in today’s world context, albeit in different forms according to different environments.

The western-dominated world order dates back to at least three centuries. Its latest, modern iteration was established at the end of World War II by the victorious powers. On the economic front, western dominance happened de facto through the establishment of the Bretton Woods institutions in 1944 – the World Bank and the IMF. On the political front, the United Nations was founded with the noble mandate to prevent future wars, and a 5-nations Security Council made up of the most powerful nations was formed to protect this mandate, as well as approve or veto United Nations resolutions. In reality, this system and the highly biased, misrepresentative nature of its governing body, the Security Council, has been used outwardly for the benefit of the ‘international community,’ but inwardly for the interests of a tiny, West-led, part of the world. On the cultural front, dominance pretty much occurred by default through the ubiquitous reach of western media, western movies, and western broadcasting power.

In a second phase spanning through the 70s, 80s and 90s, the post-war world order was further reshaped with the formation of a new, dollar-based monetary system (no longer backed by gold), a massive shift in geo-politics with the fall of the USSR, a series of international trade agreements, and the advent of satellite-based communications and information technologies. Last but not least, the West’s military dominance was further strengthened by the eastern expansion of NATO, and the broad deployment of military bases around the world – nearly a thousand for the US alone, with a $900b yearly military budget that is larger than all European countries’ military budgets put together, and 10x Russia’s.

In recent years this unipolar, US-dominated world order is being challenged by a re-emerging modern Russia, and by regional powers such as China, India and Brazil. Nonetheless, western power remains formidable and remains overwhelmingly white. As a result of this reality, for most brown people around the world the real question has not so much been about whether the modern western ethos harbors racism or not. It has been about the extent to which racism affects them directly and experientially, and the extent to which racism limits their opportunity to strive.

Some people in the West find it difficult to conceive of this, but the reality is that even brown people who live in their own countries, under their own government, are affected by racism. Such assertions, as is now the case for any dissenting assertions even backed by forensic evidence, are often dismissed as ‘conspiracy theories.’ Nonetheless, in order to understand how this is possible, it is important to understand that in today’s world order, years after colonization, most brown countries in Latin America, Africa, the Middle East and Asia, are still not free. Sure, these countries are recognized as independent administrative entities, with their own flags, national anthems, and emblems, but in reality, western powers still exercise a tremendous amount of hegemonic political, economic, and cultural power on them.

Recent history around the world has shown that brown leaders who try to defy the status quo and defend the interest of their own people at the expense of western hegemony, do not last long. In order to survive in their positions, most brown leaders have to make political and economic choices that are not favorable to their nation. Although most of the time, leaders in brown countries are quite happy to become stooges of the West, pledge allegiance to their western overlords, and enjoy the monetary benefits that come with that allegiance – often at the expense of their own nation, just like the African chieftains who used to sell fellow Africans into slavery.

In such subservient brown countries, discord often grows between the state and the citizens, repression intensifies, and the leaders find themselves increasingly isolated and paranoid of their own people. The leaders then start trusting and favoring only people from their closest circle, as well as foreigners, more than all other locals. Soon in this process, all significant opportunities in business, in government, and especially the security and intelligence branches of government, become the preserve of a small, predatory clique with foreign and carefully selected local elements. Of course, the various aspects of this scenario play out differently from brown country to brown country, but the general outcome is usually the same; frustration, limited opportunities, and second-class citizenship for the local brown people, in their own country.

For brown people living in the West, the situation is also not ideal, albeit for different reasons. The list of day-to-day racism related life challenges brown people face in western countries is just too long to enumerate here. The worst such challenges such as police brutality, discrimination in the workplace, and the ghettoization of brown communities have been rampant in the West, and have once again become prominent through the rise of the Black Lives Matter movement. In the same vein as the civil rights movement of the 1960s, these recent developments have the merit of exposing the pain and hardships brown people in the West have been experiencing for decades. Huge protests are erupting to demand the downing of statues depicting historical ‘white racist’ figures, to demand that people kneel as a sign of outrage to the George Floyd killing, to demand reparations for the ill treatment brown peoples have endured in the past. Brown peoples’ tempers and frustrations are once again reaching boiling point in front of western oppression and injustice. However, to many well-intended observers, the types of demands brown people in the West are making to correct the situation and hopefully crush the scourge of racism seem superficial, ineffective, and perhaps even naive.

In order to defeat something as entrenched and deep as racism, a different premise might be needed. Perhaps each side of the racism issue, the western, white dominant side, and the global south, brown subjugated side, needs to re-examine its own frame of reference?

Today, as in teacher d’Assumption’s time in the 1930s, modern western civilization remains dominant and continues to exercise disproportionate power on the world; with each of the leading western countries exercising strong influence on specific ‘brown’ regions – the US in Latin America, Eastern Europe, and parts of the Middle East, the UK in Africa, Asia, and other parts of the Middle East, France mainly in its former African territories. That power is still derived from the West’s advances in technology, applied in various, more sophisticated fields of control; be it in surveillance and intelligence (via military satellites and cyber-tracking technology), subversive regime change methods (via color revolutions, co-opted local protests, or mainstream media ‘manufactured consent’ and leader-demonization campaigns), or good old, albeit more targeted, military operations (via drones, bombing campaigns, inter-ballistic missiles, or special ops interventions). On the economic front, the enactment of sanctions on brown countries that do not ‘toe the line’ has been a widely-used tool in recent years; with a flip side to this approach being the granting of western currency-denominated loans, with monies ‘created-out-of-thin-air’ and lent by western Treasury Ministries (or DFIs) to brown countries to ensure debt-driven ‘loyalty.’ On the political side, in a context of outward democracy since the 1980s, the use of data analytics and social media has been used to foster favorable, or at least non western-interest-threatening, electoral outcomes.

In light of all this, a modern-day teacher d’Assumption would say, “whites send satellites into space, blacks can’t make a bicycle. Whites are civilized. Blacks are savages.” The ‘satellites’ versus ‘bicycle’ part of that statement may be partly true, but it also infers important presumptions and omissions that should be brought to light and honored. As for the ‘civilized’ versus ‘savages’ part, it is a plain fallacy that should be exposed as such.

The presumption many westerners have about their technological superiority is that it came about exclusively from the brilliance and higher intellectual order of the white race. In reality, technological advancements truly surfaced in the 1500s in the European West, a period many would consider quite late in the historical process.

Ancient Greece, from which the modern western European civilization is thought to have emerged, learned extensively from ancient Egypt. Ancient Greece scholars in the fields of mathematics, philosophy, and medicine, learned from the ancient Egyptians. In other words, the way today’s scientists and technologists travel to Europe and the US to gain knowledge, is the same way ancient Greeks would travel to Egypt to gain knowledge. The great ’embarrassment’ western tradition has tried to keep under wraps for centuries, has tried to ‘deflate’ through Hollywood misrepresentation, has fought in bad faith in the academic arena, is that the ancient Egyptians were black, and were the real ancestors of modern day Africans, from across the continent and in the diaspora. Today’s core Egyptian population comes from a mix between different successions of historically newcomers to Egypt; notably Turks and Arabs. In the ancient world, black people from Egypt, who became ‘browner’ during the later Pharaonic dynasties after centuries of conquests and ‘métissage/mixing’ with lighter conquered people (we’re seeing the reverse today), dominated the world. This question should be finally settled and taught. Not out of pride to claim some ancient glory, but for humanity to learn and reflect on the lessons of the past, without falsifying the past.

‘Western’ mathematics and in particular algebra, without which modern technology would not have come about, were initiated by the Persians and later developed by the Arabs. To understand the importance of just this contribution, one should just try and write, never mind calculate, 10,354 x 726 in Roman numbers! This fact although it is more widely known and better accepted than the ‘ancient Egypt was black’ cover up, has also been largely ignored and set aside by the modern West. Once again, perpetuating the idea that white western ingenuity solely deserves the credit for the technical advances humanity now enjoys in the modern world, is a criminal cover-up that impairs progress in the racism discussion.

In any case, and perhaps from a more philosophical perspective, scientific and technological advancement should not be boasted over for as long as it hasn’t resolved the ultimate human aspiration, which is the avoidance of death. In our modern times, the dominant West should reflect upon the true extent of its power. As a spiritual leader once declared in the course of an argument with a western materialist, during which the latter was marveling at the supremacy of rationale epistemology, technology and science, “if you’re so smart, don’t die!” It might thus be helpful for today’s dominant group who prides itself for the preeminence of its technology, and thus for the preeminence of its power, to reflect on the reality that despite these advances, despite a particular group living in better material conditions than others, the finality of all humans on this earth has remained the same. It is also perhaps the reason why the ancient Egyptians were so obsessed with immortality; the ultimate frontier of their power. To this day, that frontier has not been reached.

When it comes to the notion that having greater mastery of technology makes a particular group more ‘civilized’ than another, despite the many lessons we have from History on this assertion, most of today’s dominant West appears to not have taken heed. Just looking at recent history, one could reflect on how in the first few months of WW2, the Wehrmacht conquered Europe through its ‘blitzkrieg/lightning war’ and superior military technology. Did those accomplishments make the Third Reich more ‘civilized’ than the rest of Europe? Why then carry this contention that dominance over brown people all over the world by means of higher technology, and thus power, makes one more ‘civilized?’ On the moral and civilizational spectrum, justice administered with crude weaponry will forever remain higher than injustice committed with ballistic missiles and drones.

After all, power, then and now, whatever its source and whatever its form, when it is exercised unjustly for the sake of a few, rather than justly for the sake of many, has a name: it is called tyranny.

On the brown side of the discussion, the re-framing might begin with a sharper sense of reality.

Despite proclamations to the contrary and an urge to lecture the world about freedom, democracy, equality for all, modern western civilization does not practice what it preaches. It likes to act as the victim when it is the aggressor. It co-opts a mainstream press compromised by special corporate and ideological interests. It supports brutal regimes that do its bidding and decries legitimate other regimes that defy the current order. It establishes states through genocide of indigenous populations, tolerates discrimination against second-class minority groups, talks about liberty but expects everyone to conform to western cultural norms. Yet, many brown people the world over, perhaps as a coping mechanism, pretend not to see the huge gap between the outward western assertions on freedom, liberty, and justice, and the inward reality of western power.

Once brown people realize that the modern western world order does function on the basis of quasi- imperial power dynamics with a dominant group and a subjugated group, they might also realize that progress will not happen on the racism question for as long as the technological gap between the parties does not subside. The reason for that comes from the other reality that the opposite of racism is mutual respect. If the West sees itself better than others because of its technological advances and the power that derives from it, while others seem incapable of matching western technology but aspire to the same living standards that this technology provides, there can be no mutual respect. The process of acquiring one’s own technology is essential not just to earn respect, but also to earn one’s real freedom. It is also an endeavor that is hard, complicated, onerous, and at times extremely dangerous. Brown people, just like other non-western Europeans have done, should consider this reality in their re-framing of the racism issue.

Between 1941 and 1945, the Allies, despite adhering to different political ideologies, worked together in order to defeat Nazism and had to catch up with German military technology as a matter of survival; it was an extremely arduous process. In the post-war era, being prevented from political and military autonomy, a humiliated and damaged Japan decided to catch up with western consumer technologies; it was also an extremely arduous process. Today, China is following and perhaps surpassing Japan’s footsteps on not just consumer, but on all commercial technologies. While post-Soviet/post-1990s Russia is doing the same on the military front. None of these countries were given a free pass to ‘catch up’! Nor did they waste time adding insult to injury by turning to others in plea for help and apologies. Brown people then, must learn those lessons and take heed.

A journalist once asked an African father-of-independence leader “what was,” in his view “the worst thing that can happen to a human being?” The old man paused for a short while, and then replied, “losing one’s dignity!”

Being poor and over-powered is not a degrading state to be in and of itself; most peoples at some point in their history have experienced that. However, looking for sympathy and apologies for one’s misfortune, expecting others to relinquish power and provide for one, being unwilling to make sacrifices in order to uplift oneself, is degrading and makes one the laughing stock of the world. In order to regain some respect that will help close the gap in the racism discussion, brown people and leaders in brown countries must make all necessary efforts to ‘catch up’ and regain some dignity. Brown people who pretend not to care for the benefits of modern life tend not to be very genuine and thus not deserving of respect. Brown people who are not prepared to make the efforts and sacrifices needed to ‘catch up,’ but are so keen to flock in and emulate institutions built by others instead of building their own, are also not deserving of respect. Then brown people who do manage to regain some level of power, and who in turn, for the sake of correcting past injustices, themselves become unjust, perpetrate the downward cycle of racism.

Perhaps, through this reframing of the racism issue, primary schoolteachers the world over will one day begin the day with a different statement?

“Satellites, locomotives and bicycles are the result of human ingenuity over the ages. They make our daily lives better and they can be a source of great power. However, these technological and material achievements, however great they maybe, should not make us arrogant or make us think ourselves better than those who have not reached them. They should become a means to bring justice and peace to the entire world.”

  1. Note: my father’s primary school teacher at the Lycée Faidherbe in 1930s St Louis, Senegal. 

Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

David Hearst

David Hearst is the editor in chief of Middle East Eye. He left The Guardian as its chief foreign leader writer. In a career spanning 29 years, he covered the Brighton bomb, the miner’s strike, the loyalist backlash in the wake of the Anglo-Irish Agreement in Northern Ireland, the first conflicts in the breakup of the former Yugoslavia in Slovenia and Croatia, the end of the Soviet Union, Chechnya, and the bushfire wars that accompanied it. He charted Boris Yeltsin’s moral and physical decline and the conditions which created the rise of Putin. After Ireland, he was appointed Europe correspondent for Guardian Europe, then joined the Moscow bureau in 1992, before becoming bureau chief in 1994. He left Russia in 1997 to join the foreign desk, became European editor and then associate foreign editor. He joined The Guardian from The Scotsman, where he worked as education correspondent.

Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

29 October 2020 12:11 UTC | Last update: 22 hours 22 mins ago

Palestinian demonstrators burn posters of the US president in Bethlehem’s Manger Square after he declared Jerusalem as Israel’s capital on 6 December 2017 (AFP)

Every US president leaves his mark on the Middle East, whether he intends to or not. 

The Camp David accord between Egypt and Israel, the Iranian revolution, and the Iran-Iraq war, launched in September 1980, all started under Jimmy Carter.

His successor, Ronald Reagan, supported then Iraqi ruler Saddam Hussein, and went on to witness the assassination of Egyptian president Anwar Sadat in October 1981; the Israeli invasion of Lebanon and the expulsion of the PLO from Beirut in 1982, and the Sabra and Shatila massacres in September of the same year – a period which ended with and led up to the First Intifada.

George H W Bush picked up with the First Gulf War and the Madrid Conference in 1991.

The shadow cast by George W Bush over the region is longer still: the destruction of Iraq, a once-mighty Arab state, the rise of Iran as a regional power, the unleashing of sectarian conflict between Sunni and Shia, and the rise of the Islamic State group. Two decades of conflict were engendered by his decision to invade Iraq in 2003.

The grand deception

For a brief spell under president Barack Obama, the flame of a fresh start with the Muslim world flickered. But the belief that a US administration would support democracy was quickly extinguished. Those who dared to hope were cruelly deceived by the president who dared to walk away . Once in power, Muslims were dropped like a hot stone, as were fellow black Americans.

Two pillars of US policy emerge: an unshakeable determination to support Israel, whatever the cost, and a default support of absolute monarchs, autocrats and dictators of the Arab world

On two moments of high tension – the Egyptian military coup of 2013 and the murder of US journalist James Foley in 2014 – Obama, a Nobel Peace Prize laureate for his “extraordinary efforts to strengthen international diplomacy and cooperation between people,” returned to a game of golf. 

Obama refused to call the overthrow of Egypt’s first democratically elected president a military coup, and his secretary of state John Kerry would have dipped into the same playbook had Turkish President Recep Tayyip Erdogan not narrowly escaped an assassination squad and the coup there succeeded.

The history of US diplomatic and military intervention in the Middle East was one of serial failure and the list of failed states only grew with each inauguration.

The military retreat that Obama sounded after “leading from behind” in Libya and an “intervention-lite” in Syria resembled Napoleon’s long march from Moscow. Throughout the tumult, two pillars of US policy emerge: an unshakeable determination to support Israel, whatever the cost, however much its prime ministers and settlers undermined peace efforts. And a default support of absolute monarchs, autocrats and dictators of the Arab world.

  US President Barack Obama walks with Middle East leaders in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 1 September, 2010 (Reuters)
US president Barack Obama walks with Middle East leaders in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 1 September 2010 (Reuters)

Wicked witch

Now enter, stage right, the Wicked Witch of this pantomime.

Trump set about tearing up the rule book on the Middle East, by giving full rein to the Jewish nationalist religious right. This came in the shape of two settler ideologists and funders: Jared Kushner, Trump’s son in law and senior adviser, and David Friedman, his ambassador to Israel.

Trump set about destroying the consensus on the Middle East, by giving full rein to the Jewish national religious right

Under the guise of blue sky thinking, they tore apart the consensus that had powered each previous US administration’s search for a settlement to the Palestine conflict – borders negotiated on 1967 lines, East Jerusalem as capital, the right of refugees to return.  

They erased 1967 borders by recognising the Golan Heights and the annexation of settlements, recognised an undivided Jerusalem as the capital of Israel, and defunded Palestinian refugee agency UNWRA. This culminated in what proved to be the coup de grace for a Palestinian state –  the recognition by three Arab states (UAE, Bahrain and Sudan) of Israel in the territory it currently occupies.

This meant recognition of 400,000 settlers in nearly 250 settlements in the West Bank beyond East Jerusalem; recognition of laws turning settlements into “islands” of the State of Israel; recognition of a third generation of Israeli settlers. All of this, the UAE, Bahrain and now Sudan have signed up for.

Changing the map 

“When the dust settles, within months or a year, the Israeli-Arab conflict will be over,” Friedman boasted. Friedman’s undisguised triumphalism will be as short-lived and as ill-fated as George W Bush’s was after he landed on an aircraft carrier sporting the now notorious banner proclaiming “mission accomplished” in Iraq.US election: Mohammed bin Salman braces for the loss of a key ally Read More »

I part company with those who consign the Abraham Accords to the dustbin of history.

But they are indeed rendered meaningless when Israel’s Ministry of Strategic Affairs found that 90 percent of social media in Arabic condemned the UAE’s normalisation; the Washington Institute recorded just 14 percent of Saudis supported it.

Plainly on these figures, Friedman is going to have to wait a long time before Arab public opinion arrives in the 21st century, as he puts it.

But the absence of public support across the Arab world for normalisation does not mean that it will have no effect. It will indeed change the map of the Middle East but not quite in the way Friedman and the settlers hope. Until he and his like seized control of the White House, Washington played on a useful disconnect between the two pillars of US policy – unconditional support for Israel on the one hand and Arab dictators on the other.

It allowed Washington to claim simultaneously that Israel was the “only democracy” in the Middle East and thus entitled to defend itself in “a tough neighbourhood,” while on the other hand doing everything it could to keep the neighbourhood tough, by supporting the very ruling families who suppressed parliaments, democracy, and preyed on their people.

These are classic tactics of colonial masters, well-honed by the British, French, Dutch and Spanish sea-born empires. And it has worked for decades. Any US president could have done what Trump did, but the fact that they did not meant that they – at least – foresaw the dangers of fusing support for Israel with support for volatile and revolution-prone Arab dictatorships.

Trump is both ignorant and profoundly oblivious, because all that matters to him in this process is him. An adult who displays all the symptoms of infantile narcissistic injury, Trump’s only demand from Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu was that he, Trump, alone should be hailed as the saviour of Israel.

Speaking to Netanyahu on a speakerphone in front of the White House press corps, Trump asked: “Do you think Sleepy Joe could have made this deal, Bibi? Sleepy Joe? Do you think he would have made this deal somehow? I don’t think so.” Netanyahu paused long and hard. “Uh, well… Mr President, one thing I can tell you is… um, er, we appreciate the help for peace from anyone in America… And we appreciate what you have done enormously.”

Going for broke

By going for broke, the era of useful ambiguity in US Middle East policy has now come to an end. Israeli occupiers and Arab despots are now  openly in each other’s arms. This means the fight against despots in the Arab world is one and the same thing as the fight to liberate occupied Palestine. Israel’s deals with the Gulf are a disaster for Egypt Read More »

One might think this is of little consequence as the Arab Spring, which caused such upset in 2011, has been committed to the grave long ago. But it would be foolish to think so, and certainly Israel’s former ambassador to Egypt Yitzhak Levanon is not a fool.

Writing in Israel Hayom, Levanon asked whether Egypt is on the verge of a new uprising: “The Egyptian people dreamed of openness and transparency after the overthrow of Mubarak, who was perceived as a dictator. The Muslim Brotherhood are exiled and persecuted. There is no opposition. A change in the law allows Sisi to serve as president until 2030, and the laws make it possible to control by draconian means, including political arrests and executions. Recent history teaches us that this may affect the whole area.”

Another former Israeli ambassador has voiced his concerns about Trump’s effect on Israel. Barukh Binah, a former ambassador to Denmark and deputy head of mission in Washington, observed that the peace treaties Trump signed were with Israel’s existing friends and did nothing to solve the diplomatic impasse with its enemies.

A Palestinian demonstrator holds a sign during a protest against the United Arab Emirates and Bahrain's deal with Israel to normalise relations, in Ramallah in the Israeli-occupied West Bank September 15, 2020
A Palestinian demonstrator holds a sign during a protest against UAE deal with Israel to normalise relations, in Ramallah on 15 September (Reuters)

“Trump is seen by many as Israel’s ultimate friend, but just as he has done in the US, he has isolated us from the Western community to which we belong. Over the past four years, we have become addicted to a one-of-a-kind powerful psychedelic called ‘Trumpion’ – and the moment the dealer leaves the White House, Israel will need to enter rehab.”

An important lesson

In the Camp David accords, Egypt became the first Arab country to recognise Israel in 1978. In 1994 Jordan became the second, when King Hussein signed a peace treaty at the Wadi Araba crossing. It is one more sign of the lack of thought and planning behind the second wave of recognition that the two Arab states who formed part of the first wave are losing out so heavily.

The new alliance between Israel and the Gulf states has generated other alliances determined to defend Palestine and Muslim rights

One wave of recognition is swamping another. This is not the work of a people who have thought this through. 

Jordan is gradually losing control of the Holy Sites in Jerusalem. Egypt is losing money and traffic from the Suez Canal, which is being bypassed by a pipeline about to transfer millions of tons of crude oil from the Red Sea to Ashkelon. Plans are also afoot to build a high-speed railway between the UAE and Israel. Egypt is about to be bypassed by land and sea.

In 1978 Egypt was the most powerful and populous Arab state. Today it has lost its geopolitical importance. It’s an important lesson that all Arab leaders should learn.

Some regional leaders have understood these lessons. The new alliance between Israel and the Gulf states has generated other alliances determined to defend Palestine and Muslim rights. Just watch how close Turkey is getting to Iran and Pakistan. And how close Pakistan is to abandoning its long-standing military alliance with Saudi Arabia.

The lesson for Palestine

Nor is the West Bank any less volatile than Egypt is. As part of their efforts to coerce Mahmoud Abbas, the Palestinian president, to accept the deal, Arab aid to the Palestinian Authority (PA) had dropped by 81 percent in the first eight months of this year from $198m to $38m.

The PA refuses to accept taxes Israel collects on its behalf, since Israel began deducting the money the PA spent on supporting the families of dead Palestinian fighters. If the PA did accept Israel’s deduction, it too would be dead on arrival. The EU has refused to make up the shortfall.

Abbas would not be minded to suppress the next outbreak of popular discontent, as he has done consistently in the past

With most security co-ordination frozen, and nightly Israeli arrests in the West Bank, the enclave is a tinderbox. Abbas would not be minded to suppress the next outbreak of popular discontent, as he has done consistently in the past. 

Palestinians waited a long time after the creation of the state of Israel to get serious about forming a campaign to regain their lost land. They waited from April 1949 to May 1964, when the PLO was founded to restore “an independent Palestinian state”.

They have now waited even longer for the principle of land for peace to deliver their land back to them. Trump, Kushner and Friedman have pronounced it dead, as they have the two-state solution. The two words they were careful to avoid in all the conferences and presentations of their plans were “Palestinian state”.

 Once again, Palestinians are on their own and forced to recognise that their destiny lies in their hands alone.

The conditions which recreated the First Intifada are alive and kicking for a generation of youth who were yet to be born on 8 December 1987. It is only a matter of time before another uprising will materialise, because it is now the only way out of the hellish circle of Israeli expansion, Arab betrayal, and international indifference, which remains open to them. 

Recognising Israel does not work. Nor does talking. 

This is Trump’s legacy. But it is also, alas, the legacy of all the presidents who preceded him. The Abraham Accords will set the region in conflict for decades to come.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

This article is available in French on Middle East Eye French edition.

Related

The Failed Saudi War

The Failed Saudi War

By Ahmed Fouad

Throughout history – from the ancient empires and the priests of the pharaohs, to modern times, via pictures and screens – countries and regimes worldwide have been striving to justify the wars they wage and give various reasons for resorting to arms, as well as, trying to mark every single fault of their enemy, giving their soldiers and officials the grounds for heroism.

Inside and outside Yemen, the hopeless Saudi-American war is marching towards its sixth year, with an unprecedented intention to a bloody failure and complete fall. Saudi Arabia and its allies are increasing their craziness, trying to divert attention from the crimes against humanity by committing more horrible crimes. The pretext here is: national security, the concept that Riyadh, Abu Dhabi and Cairo are always hanging on to. They are all fighting Yemenis to protect their national security while they are groveling to Netanyahu! The war against Yemen is the same as any war that happened in history; not more than leaders seeking a “monumental” and peerless military achievement that would legitimize their victory. During a historical crisis that all Arabic regimes are experiencing, the Zionist entity became their friend, ally and brother, in the face of people who are materially the poorest in the Arab Region and Arabian Peninsula.

Starting with the western media, the American primarily and the European secondly, Gulf regimes fought the first battle, led by bin Zayed and bin Salman, to buy consciences and stances, succeeding to make the war against Yemen tenable through the world. It wasn’t harder in the Arab World as Qatar joined them with its channels at the beginning of the war, then it encouraged other countries such as Egypt and Sudan to join the alliance.

At the beginning of the war, more than 5 years ago, all stances were ready to be sold, and the money of Al Saud and Al Zayed was ready to buy them. They succeeded to mark their missiles, tanks and warships by “morality” and direct them towards a defenseless nation.

The leadership of the aggression alliance achieved what appeared to be the media victory, in the inauguration of its military campaign against Yemen. All voices that had been opposing the war were silent, or silenced.

Saudi Arabia and the United Arab Emirates tried so hard to conceal their intervention in Yemen using the moral cover in a region which, looking at everyone and everything in it, seems like a slaughterhouse. No matter how much they might try to beautify themselves, they will never seem peaceful. As it proceeded, the war continued to exhaust the capacity of the two states, which everyone thought endless.

As the years went by, Saudi Arabia squandered its affluent treasury, including the wealth and capacities, for the sake of the alliance and the Arab fascist regimes, and it didn’t stop squandering in the fear of a remarkable Yemeni victory that would firstly deprive it from the opportunity of enthroning the heir presumptive; secondly give Yemen the opportunity of looking at historical demands concerning regions that the Yemenis consider to be unfairly taken from them in earlier stages; and most significantly, grant Yemen the ability to demonstrate its powerful model that just beat all the Gulf states.

The Saudi treasury, that today seems to be in miserable conditions, is deepening the woes of Al Saud. Just before the war against Yemen, at the end of 2014, all the external debts owed by the SA were around $12 billion, worth nothing for the world’s richest state.

Only 5 years later, these debts increased by 1400%, according to data from the World Bank, which unmasked a record high in the debts owed by Saudi Arabia that reached $150 billion in 2018, then $183 billion at the end of 2019, and it goes on and on. It is the Yemeni victory, not the defeat of Saudi Arabia that would haunt rulers in Riyadh and Abu Dhabi.

As the war progressed, the Gulf media failed, in parallel with the military failure, to continue marshalling opinions that convict Yemenis and their armed forces. The available pictures of mass destruction in Yemen shows the scale of the Arab crime, whether by contributing or staying silent. International actors finally started to draw attention by sharing chilling reports about the humanitarian situation in all Yemeni regions. Nothing could be more evident than the UNICEF’s report concerning the disaster, as it says that “Every single hour, a mother and 6 children are killed throughout Yemen, and because of the maritime and airborne barbaric blockades of Yemen by the alliance, health services have completely collapsed, and it is difficult to obtain medical supplies or buy and import medicine and equipment!”

Since the war has been prolonged, it is obviously an end in itself. It uses the importation of arms, in a region that doesn’t fear any external or internal threats, as a large door for commissions and enormous profits. And with the drain of the war, all Gulf people’s properties became under the control of Western arms furnishers. The treason is now completed. On the economic side: the war caused the waste of enormous opportunities in an era where petroleum is missing its decisive influence and its incomes are declining, and on the social side: the abundant arms like a sword hanging over the heads of those who refuse to be loyal to furnishers, or think outside the box to which they are supposed to stick.

Only now, all imaginations that anyone could control Yemen over have become a well-established fact, more than being a future expectation. Today, everyone knows and conceives that the end will not be in Sanaa or Aden; but the beginning of the end will be in Jizan and Najran, and the absolute end will be in Riyadh.

Related Videos


A large popular reception in celebration of the freed knights

A large public and official celebration at Sana’a airport – tears wash away the torments of years and separation
Prisoners of the forces of aggression waving thanks when leaving

Related News

ألاعيب أبناء وأحفاد البنا!

د. محمد سيد أحمد

لم نكتب منذ فترة طويلة عن جماعة الإخوان المسلمين، على الرغم من أنّ غالبية مقالاتي منذ 25 يناير/ كانون الثاني 2011 وحتى 30 يونيو/ حزيران 2013 وما بعد ذلك بعام تقريباً لم تكن إلا عن الجماعة وخطورتها على المجتمع المصري، وكنت دائماً ما أحذر من ألاعيب أبناء وأحفاد البنا، وذلك من واقع خبرة علمية بفكر التنظيم وحركته التاريخية، واليوم أجد إلحاحاً من بعض الأصدقاء بضرورة العودة للكتابة مرة أخرى عن التنظيم وفكره وحركته بعد أن عاد للعمل من جديد ويحاول زعزعة الأمن والاستقرار بالداخل المصري، والقضاء على كلّ منجز تقوم به الدولة المصرية على طريق النهوض والتنمية، مستغلاً بعض الأخطاء من ناحية، وعدم القدرة على الفهم والتعامل مع ألاعيب الجماعة من ناحية أخرى.

ونعود إلى الخلف قليلاً ففي أعقاب 30 يونيو/ حزيران 2013 والإطاحة بالجماعة من سدة الحكم تحدّثنا عن الخيارات المتاحة أمام الجماعة باعتبارها إحدى القوى الاجتماعية والسياسية الفاعلة على الساحة المجتمعية المصرية – فهذه حقيقة علمية سواء قبلها البعض أو حاول إنكارها – ولعلّ محاولات إنكارها هي ما أوصلنا إلى هذه الحالة الراهنة التي كبرت فيها الجماعة وتوحّشت وكادت تبتلع الوطن بكامله، فأخطاء السلطة السياسية عبر ما يقرب من الخمسة عقود الماضية كانت سبباً في ما وصلنا إليه الآن من مواجهة شاملة مع هذه القوى الإرهابية، فعندما ظنّ الرئيس السادات أنه بإمكانه القيام بثورة مضادة لثورة 23 يوليو/ تموز 1952 يتخلّص على أثرها من خصومه السياسيين من الناصريين والشيوعيين فاستعان على الفور بخصمهم العنيد جماعة الإخوان المسلمين فأخرجهم من السجون والمعتقلات وأطلق سراحهم لمواجهة هؤلاء الخصوم، لكن هذه المواجهة انتهت باغتياله شخصياً بعد أن ظنّ أنهم فرغوا من مهمّتهم التي أوكلها لهم، ثم جاء الرئيس مبارك ليسير في نفس الطريق حيث قرّر منذ البداية استمالة الجماعة وعقد صفقات تحتية معها، تمكنت على أثرها من التغلغل داخل بنية المجتمع انتظاراً للفرصة التي تمكنها من الانقضاض على السلطة السياسية وانتزاعها، وساعدتها على ذلك سياسات مبارك المنسحبة من الأدوار الرئيسية للدولة وتخليها عن مسؤوليتها الاجتماعية والاقتصادية تجاه مواطنيها، مما خلق فراغاً تمكنت هذه الجماعة وحلفائها من ملئه خاصة في الأحياء والمناطق الأكثر فقراً في الريف والحضر.

وفي أعقاب الإطاحة بالجماعة من سدة الحكم طرحنا مجموعة من الخيارات المتاحة أمامها، من خلال قراءة علمية نقدية في أدبيات الجماعة الفكرية، وحركتها التنظيمية، وتجاربها التاريخية داخل المجتمع المصري، وتوصلنا إلى ثلاثة خيارات متاحة أمامها في اللحظة الراهنة وهي:

1

ـ إلى الأمام، والاعتذار عن الفشل وإعادة النظر في تجربتها والاندماج مرة أخرى في المجتمع بعد مصالحة يتمّ على أثرها معاقبة من أخطأ.

2

ـ إلى الخلف، وخوض مواجهة مفتوحة مع الجميع المجتمع والدولة والسلطة السياسية، وهذا خيار اللاعودة، فإما الانتصار باستخدام الإرهاب على الشعب والحكومة والدولة، أو الانتحار.

3

ـ في المكان، واتّباع مبدأ التقية والعودة مرة أخرى لعقد صفقات وتحالفات مرحلية ومؤقتة مع السلطة السياسية، كما كان يحدث في الماضي، وهي لعبة تجيدها الجماعة تاريخياً، بل هي جزء من عقيدتها حيث اتقاء شرّ السلطة السياسية حين تكون الجماعة في مرحلة استضعاف، وهو ما تمّ على مدار حكم مبارك، ثمّ انتهاز الفرصة للانقضاض عليه والإطاحة به والجلوس محله، وهي المرحلة التي تعرف بمرحلة الاستقواء والتمكين.

وكنا قد أكدنا أنّ كلّ الشواهد والأدلة والبراهين تشير إلى أنّ الجماعة تسير بالفعل في اتجاه اللاعودة أيّ الخيار الثاني إلى الخلف، فالجماعة قد حسمت أمرها وقرّرت خوض معركة إلى الخلف للنهاية، وذلك من خلال تحالفها مع باقي الجماعات الإرهابية التي خرجت من تحت عباءتها والتي تطلق على نفسها مسمّيات مختلفة – سلفية وجهادية وغيرها – حيث أعلنوا النزول ضدّ الشعب والدولة والسلطة السياسية في مواجهة شاملة سيقومون من خلالها باستدعاء كلّ الحيل التاريخية لقوى الإسلام السياسي التي استخدمت من أجل الوصول إلى السلطة والسيطرة على مقاليد الحكم باسم الله والدين، والله والدين منهم براء، لكن الجديد في الأمر هو استخدام الجماعة وأعوانها حيل جديدة حيث استخدمت المنصات الإعلامية في الخارج سواء في تركيا أو قطر، وشكلت كتائب إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي تعمل على مدار الساعة لنشر الفتن والأكاذيب وتضخيم الأحداث الصغيرة، والدعوة الدائمة للخروج والتظاهر مستغلين بعض السياسات غير الرشيدة من السلطة السياسية سواء على المستوى الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي.

لذلك يجب أن يعي الشعب المصري والسلطة السياسية معا أنّ المعركة الراهنة، هي الخيار الأخير أمام هذه الجماعة الإرهابية، وعلى الجميع أن يتوحّد تحت مظلة الوطن فالمعركة لا يمكن أن تحسم من خلال الأجهزة الأمنية فقط – جيش وشرطة – وإنما تحتاج لدعم شعبي ومواجهة مجتمعية شاملة على كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية والإعلامية، وليدرك الجميع أنّ هذه المعركة ستطول ولن تحسم في المنظور القريب، وما المعركة الدائرة اليوم من خلال تحريض المواطنين الغاضبين من بعض السياسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية إلا جولة من جولات الصراع بين الوطن وأعداء الوطن، لذلك لا بدّ أن تتحرك السلطة السياسية لنزع فتيل الغضب بمجموعة من السياسات المنحازة للفقراء والكادحين والمهمّشين، وإحداث إصلاح سياسي حقيقي ووقف العبث الذي تمّ في انتخابات مجلس الشيوخ، والذي يتمّ في انتخابات مجلس النواب، خاصة أنّ أبناء وأحفاد البنا ما زالوا يتلاعبون بالعقول وينفخون في النار، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

جمال عبد الناصر زعيم الأمة العربية الخالد

  الصفصاف

بوفاة جمال عبد الناصر في الثامن والعشرين من أيلول سنة 1970 فقدت الأمة العربية قلبها النابض، عقلها الاستراتيجي ولسانها العربي القومي الفصيح. فقدت قائدها الثائر ومثور أجيالها من المحيط الى الخليج. رأس حربتها في مواجهة الاستعمار والصهاينة والرجعيين. ولأنه كان كذلك نجد أن كل أعداء الزعيم الخالد كانوا ولازالوا حاقدين عليه بالرغم من مرور عشرات السنين على رحيله. يأتي العدو الصهيوني على رأس الحاقدين والباغضين والكارهين والمعادين لعبد الناصر، فهذا الرجل الذي كان مبدعاً في تثوير الأمة العربية من محيطها الى خليجها ومن خليجها الى محيطها ضد الاحتلال الصهيوني وأعداء الأمة العربية وأعوانهم الرجعيين العرب. غرس العروبة والمقاومة والعداء لكل هؤلاء في عقول الملايين من الجماهير العربية. خير دليل على احترام ومحبة وتقدير الأمة العربية للزعيم الخالد كان يوم وفاته واثناء جنازته المهيبة التي شارك فيها نحو 5 مليون مصري. عداكم عن ملايين الجنازات التي أقميت في كل الوطن العربي وشاركت فيها ملايين الحشود من جماهير الأمة. فلو كان عبد الناصر كما يصفه الأعداء واعلامهم وجواسيسهم وأعوانهم لما لاقى هذا الوداع العظيم ولما بقي خالداً في قلوب العرب حتى يومنا هذا. ولما بقي احترامه موجوداً ومقدراً لغاية يومنا هذا في عدد كبير من دول العالم وبين قواها الحية وشعوبها. ولو كان عبد الناصر خائنا ومتخاذلا وذليلا ومستسلما ومطبعا ومهزوما وعاجزا و صغيراً كما الذين خلفوه في حكم مصر، لما قامت وسائل الاعلام المؤتمرة بإمرة الحكام وأشباه الحكام بتشويه سيرته وزرع ذلك في عقول الشباب المصري. فعبد الناصر سيبقى ملهماً للثورة وللنضال وللانتماء الأصيل للأمة. بقي هو ولازال حياً في أجيال العرب المقاةمة بينما مات أعداؤه في الحياة نفسياً ووطنياً وقومياً قبل أن يموتوا جسدياً.

عاش زاهدا مثله مثل أي مواطن عادي وأي فلاح وأي عامل وأي جندي مصري. تزوج من سيدة من طينته وعجينته تشابهت صفاتها مع صفاته وتواضعها مع تواضعه وطريقة معيشتها وحياتها العادية والبسيطة مع طريقة حياته ومعيشته العادية. عاشت في الظل ولم تبدل جلدها تماما كما فعل زوجها ورفيق عمرها الزعيم جمال عبد الناصر، زعيم مصر والعرب، هذا الجندي الذي قاتل في فلسطين اثناء النكبة وصمد ودافع عنها بضراوة وشراسة. ففي فلسطين عاش عبد الناصر النكبة والخيانة والألم على ضياعها واغتصابها واحتلالها من قبل الصهاينة المجرمين. فقرر عند عودته أن يفعل هو ورفاقه من أبناء الجيش المصري شيئاً يقلب مصر والمنطقة راساً على عقب، فكانت حركة الضباط الأحرار التي أزاحت عرش الملك وأعادت لمصر مكانتها في طليعة العرب وأفريقيا ودول العالم، وصار يحسب لمصر ناصر ألف حساب. منذ نجح ناصر ورفاقه في السيطرة على الحكم في مصر بدأت المؤامرات ضده من قبل الصهاينة والغرب الاستعماري ممثلا بالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وكل معسكر الأعداء من مملكة آل سعود الوهابية الى المجرمين الصهاينة اليهود في فلسطين المحتلة. وصولاً الى أعداء الداخل في مصر نفسها الذين كانوا يكيدون لعبد الناصر، ثم حاولوا اغتياله بالتنسيق مع المخابرات البريطانية وبتمويل ودعم من السعودية. لكنه صبر وصمد وقاوم وأستمر وانتصر عليهم.

الرئيس عبد الناصر توجه إلى قمة دول عدم الانحياز في باندونغ عام 1955، برفقة شوان لاي رئيس وزراء الصين الأسبق و نهرو وسوكارنو وأسسوا مجموعة دول عدم الانحياز، الحلف التضامني الآسيوي الافريقي واللاتيني الأمريكي. الذي ضم عظماء من ذلك الزمان منهم أيضاً تيتو ثم كاسترو. استطاع الزعيم عبد الناصر مع قادة عالميين بناء حلف عالمي كبير لأجل دعم قضية فلسطين وحركات التحرر العربية والافريقية والأسيوية والعالمية. وللتحشيد العالمي لنصرة شعب وقضية فلسطين.

كما دافع عبد الناصر عن فلسطين دافع عن البلاد العربية الأخرى من الجزائر الى اليمن وسوريا والعراق وليبيا ولبنان والخ. هذا كله لم يرق للأعداء ومعسكرهم الكبير، خاصة علاقات عبد الناصر مع الاتحاد السويفيتي واعادة بناء الجيش المصري استعداد لحرب التحرير الكبرى. لكن الأعداء هاجموه في العدوان الثلاثي رداً على المقاومة المصرية التي ألحقت خسائر كبيرة بالمستعمرين البريطانيين في سيناء قبل واثناء توقيع اتفاقية الجلاء سنة 1954. التي انتهت بطرد الاستعمار البريطاني من مصر نهائياً.

في ذلك الوقت كان موقف عبد الناصر واضحاً في عداءه للكيان الصهيوني ورفض الاعتراف بوجوده. وكرس ذلك عبر تضييق حركة الملاحة في قناة السويس وخليج العقبة على السفن الصهيونية. طبعاً لم يرق ذلك للصهاينة الذين قاموا بتعزيز قدراتهم العسكرية عبر ابرام صفقات سلاح كبيرة مع فرنسا. طلب عبد الناصر السلاح من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لكنهما رفضتا تزويده بالسلاح فتوجه نحو الاتحاد السويفيتي الذي رحب بذلك وزود مصر بالسلاح والعتاد العسكريين. في ذلك الوقت كان السوفييت يريدون أن يكون لهم موطئ قدم وحلفاء في المنطقة. في ذلك الوقت أيضاً رفض عبد الناصر الدخول في حلف مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا حليفتا (اسرائيل). وأعلن يوم 26 تموز – يوليو 1956 تأميم قناة السويس. وعندما فشل معسكر الأعداء العالمي في ثنيّ مصر عن قرارها قررت بريطانيا مع فرنسا والكيان الصهيوني مهاجمة مصر عقابا لعبد الناصر على قرار التأميم ورفض الصلح والاعتراف بالكيان الصهيوني، أو توقيع اتفاقيات سلام (استسلام) معه والسيطرة والسيادة الكاملة على قناة السويس التي هي جزء من الأرض العربية المصرية.

هاجمت مصر قوات معادية بريطانية، فرنسية وصهيونية سنة 1956 وعرفت تلك الحرب بحرب السويس. تعتبر تلك الحرب العدوانية ثاني حروب وغزوات العدو الصهيوني على الأمة العربية بعد احتلال فلسطين في الحرب الأولى سنة 1948. لم تكن مصر في وضع عسكري قوي يسمح لها بمواجهة هذا العدوان لكنها واجهته ودحرته بعد معارك مشرفة وكان لموقف الاتحاد السوفيتي شديد الأثر في انهاء العدوان الثلاثي حيث وجه السوفييت انذارا شديد اللهجة للمعتدين وهددت القيادة السوفيتية بمحو العدوان. مما اضطر المعتدين الى الانسحاب. اعتبرت تلك الحرب نهاية لنفوذ وقوة بريطانيا كدولة عظمى في العالم. وهذا يضاف أيضاً لانجازات الزعيم جمال عبد الناصر.

اليوم ونحن على مشارف ذكرى رحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، الذي قال في خطبة من خطبه “إن جزمة جندي مصري بتاج آل سعود”. نقول للزعيم الراحل: تلك الجزمة بتيجان كل الذين خانوا مصر وخانوك وخانوا فلسطين والعروبة. عبيد أموال السعودية وأخواتها من الذين لازالوا يعيشون في عهد العبودية والاستعمار والتبعية والخيانة.

أما من وقعوا اتفاقيات مع الصهاينة معترفين بروايتهم التاريخية الزائفة ومتخلين عن روايتنا العربية المقدسة فقد أصبحوا خارج الصفين الوطني والقومي. وهذا ينطبق على المستسلمين الفلسطينيين أولا ثم على أشباههم من العرب.

في ذكرى رحيل زعيم الأمة العربية بلا منازع أقول للفلسطينيين الصامدين الصابرين المرابطين داخل الوطن المحتل وبالذات في القدس وأماكنها المقدسة، مساجد وكنائس. جهزوا نعالكم وأحذيتكم لاستقبال أي مستسلم ومطبع عربي سيتجرأ على زيارة أحياء المدينة العربية القديمة في القدس ولو حتى برفقة نتنياهو نفسه وليس فقط شرطته وجيشه.

نضال حمد

جمال عبد الناصر.. في ذكراه الخمسين: لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف

محب للجميع Twitterren: "من اقوال هذا الرجل ( اذا وجدتم امريكا راضية عني  فاعلموا اني اسير في الطريق الخطا ) http://t.co/ipHCFfZUeE"

د. جمال زهران

يأتي يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2020، ليذكرنا بالذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، أيّ نصف قرن من عمر الزمن والتاريخ، وذلك وسط متغيّرات وظروف بيئية في منتهى القسوة إقليمياً ودولياً، بل ومحلياً داخل الأقطار العربيّة. فنحن نعيش عصر التدهور العربي خاصة في محور الرجعية العربية، مقابل تصاعد محور المقاومة الذي يواجه ضغوطاً غير مسبوقة، ومع ذلك يحقق الانتصارات تباعاً.

ومن أهمّ المتغيّرات التي يواجهها الإقليم والقضية الفلسطينية، ما حدث من اختراق رسمي وعلني صهيوني لدول الخليج التي كانت عربية، لتسقط الدولة تلو الأخرى في براثن الكيان الصهيوني (إسرائيل)، بإعلان التطبيع وتأسيس العلاقات بينهم وبين “إسرائيل”. وفي المقدّمة رسمياً (الإمارات – البحرين)، والبقية في الطريق بقيادة رأس الرجعية العربية وهي المملكة السعودية، وذلك عدا دولة الكويت التي أعلنت رفضها القاطع للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

تلك الإشارة هي التي تتعلق بالذكرى الخمسين لرحيل عبد الناصر الذي كان يمتلك رؤية كاملة وشاملة وواضحة إزاء العداء لهذا الكيان الصهيوني منذ بداية قيامه ورفاقه بثورة 23 يوليو 1952، ولعلّ السبب الرئيسي الذي ساهم في بناء رؤيته، هو مشاركته في حرب 1948، التي كانت بداية لتفتح ذهنه وعقله وإدراكه حقائق القضية، وعاد منها مكسوراً، حيث رأى أنّ الطريق لتحرير فلسطين هو تغيير الداخل في مصر والثورة عليه، لتكون البداية لقيادة مصر للصف العربي في مواجهة الاستعمار. فكيف نقضي على الاستعمار الصهيوني في فلسطين، والاستعمار الإنجليزي موجود في مصر، ورأس الحكم (الملك) يتحالف معه ضدّ الشعب والحركة الوطنية؟! فلا بد إذن من تحرير مصر أولاً، وهو ما حدث وقامت ثورة 23 يوليو/ تموز 1952، بقيادة جمال عبد الناصر.

فقد كان عبد الناصر، طبقاً لما هو وارد في “فلسفة الثورة”، وأكده في الكثير من خطبه، أنّ الأعداء السياسيين لمصر والوطن العربي كله، هم: (الاستعمار العالمي – الصهيونية – الرجعية العربية)، وأنّ الطريق للمواجهة الشاملة مع هؤلاء الأعداء تكون بتحقيق الاستقلال الوطني والتنمية المستقلة والشاملة لتحقيق النهضة الحقيقية بالاعتماد على الذات وتحقيق التقدم من خلال التعليم الواسع والصحة والثقافة والإعلام الجيد. فضلاً عن تبنّي مشروع تنموي حقيقي عموده الفقري “الصناعة والزراعة”. ولذلك أنجز بعد التمصير والتأميم، نهضة صناعية قوامها مشروع الـ (1400) مصنع، شاملاً الصناعات الاستراتيجية كالحديد والصلب والفوسفات والسيارات، وغيرها كما أنه في مواجهته للاستعمار خاض معركة بناء السدّ العالي الذي رفض تمويله البنك الدولي وصندوق النقد، فقرر الاعتماد على الذات ودعم الصديق الدولي (الاتحاد السوفياتي)، وتمّ بناء السدّ في (10) سنوات (1960 – 1970م).

حيث إنّ السدّ العالي، ساهم في توليد الكهرباء وهي أساس مشروع النهضة الحديثة في الصناعة والزراعة، وتوصيل الكهرباء للريف المصري وكلّ أنحاء مصر. كما أنّ كلّ ذلك – حسبما رأى وفعل – مهدّد إذا ما لم يتأسّس على تحقيق العدالة الاجتماعية وبناء طبقة وسطى، ودعم الكادحين، وعمودها الفقري العمال (صناعيين وزراعيين)، وموظفو الدولة والقطاع العام.

ولذلك، فقد أصدر جمال عبد الناصر، قانون الإصلاح الزراعي في 9 سبتمبر/ أيلول 1952، بوضع الحدّ الأقصى للملكية (200 فدان – صارت بعد ذلك إلى (50) فدانا، وقام بتوزيع الباقي على الفلاحين ليتحوّلوا من أجراء إلى ملاك، فيتم إصلاح حال البناء الطبقي في مصر في ضوء ذلك تدريجياً، وأعاد بذلك توزيع الدخل القومي والثروة لصالح الأغلبية.

ثم خاض معركة تأميم قناة السويس في 26 يوليو/ تموز 1952، ويستردّها للشعب، بعدما طرد الاستعمار الإنجليزي، وذلك بعقد اتفاقية الجلاء، وبعد رفض البنك الدولي والصندوق تمويل السدّ العالي، كعقبة أمام استقلال واستقرار مصر، فكان ردّه العاجل والمباشر هو تأميم قناة السويس، واستعادة ملكيتها للشعب المصري، فكان ردّ فعل الاستعمار هو العدوان الثلاثي (بريطانيا – وفرنسا – “إسرائيل”) على بور سعيد، والذي فشل، وانتصرت مصر التي أدركت ما وراء وجود هذا الكيان الصهيوني في المنطقة العربية كخنجر في ظهر الأمة العربية.

ولم يهدأ الاستعمار والصهيونية والرجعية، وذلك بافتعال أزمة، أسهمت في نكسة 1967، وكان عبد الناصر يتمتع بحسّ المسؤولية، حيث أعلن عن مسؤوليته وتنحى عن منصبه، إلا أنّ جماهير مصر الواعية أدركت عمق المؤامرة على مصر وفلسطين والعرب، وتمسكوا به، وأجبروه على التراجع فما كان منه إلا أن أعاد بناء القوات المسلحة بنفسه، وأدار حرب الاستنزاف على مدار (1000) يوم وأكثر من (1400) عملية عسكرية ضدّ “إسرائيل”، وأعدّ خطط الحرب النهائية (جرانيت1، جرانيت2، والخطة 200). ولكن القدر لم يمهله حتى يحقق النصر الكامل على الأعداء، ولكن ما حققه كان المقدمة لحرب أكتوبر 1973، بحسم.

وفي أعقاب النكسة، دعا عبد الناصر لعقد لقاء قمة عربية في الخرطوم، ليعلن اللاءات الثلاث وهي: (لا.. للصلح، لا.. للتفاوض، لا.. للاعتراف).

هذه هي مكونات الموقف العربي الشامل ضد الكيان الصهيوني ومن ورائه من استعمار ورجعية عربية متآمرة حذرنا جمال عبد الناصر، كثيراً، من خطورتها باعتبارها عميلة الاستعمار الأميركي.

فقد عرضت عليه مشروعات للتصالح مع “إسرائيل”، يستردّ بها كل سيناء مقابل الصلح، ورفض معلناً أنّ “فلسطين قبل سيناء”. إلا أنّ القوى المضادة لعبد الناصر ومشروعه، بدأت خطواتها من داخل مصر في عهد السادات. فلم يكن السادات ينوي الحرب لتحرير الأرض التي احتلتها “إسرائيل”، والدليل طرحه لمبادرة فتح جزئي لقناة السويس، في 4 فبراير/ شباط 1971، وفتح قنوات الاتصال بالمخابرات الأميركية وإدارتها، عبر المخابرات السعودية ومديرها آنذاك كمال أدهم، فضلاً عن قيامه بتأزيم العلاقات مع الاتحاد السوفياتي وطرد خبرائه في يوليو/ تموز 1972! لكن كان للقوات المسلحة المصرية بالتنسيق مع القوات المسلحة السورية (الجيش الأول)، والقيادة السورية، الكلمة الفصل وممارسة الضغوط عليه، حتى قبل الدخول في الحرب ووافق على قرار الحرب، وبعد العبور وتدمير خط بارليف في (6) ساعات، وفي اليوم نفسه (6) أكتوبر/ تشرين الأول بدأ فتح قناة الاتصال مع الأميركان للتراجع للأسف! وازدادت ضراوة القوة المضادة للناصرية بقيادة السادات، بعد حرب أكتوبر، إيذاناً بعصر الانفتاح، والرأسماليّة، وعودة الإقطاع، والتصالح مع الرجعية العربية، والتواصل مع أميركا.. لتصل الأمور لقمتها بالذهاب للقدس 1977، ثم كامب ديفيد 1978، ثم المعاهدة المصرية الإسرائيلية عام 1979! كمحاولة لطوي صفحة الصراع العربي الصهيوني، إلى صفحة “السلام الوهمي”! وكان الهدف هو تعبيد الأرض لسلامات وانكسارات باتفاقيات مشبوهة في وادي عربة وأوسلو، إلى أن تمّ مؤخراً مع الإمارات والبحرين، والبقية الخليجية في الطريق كما هو معلن للأسف مع الكيان الصهيوني، رسمياً، والداعم أو الراعي الرئيسي له وهو ترامب، الرئيس الأميركي، في محاولة لإنقاذه من الرسوب في الانتخابات المقرّر لها بعد شهر وأيام من الآن، وإنقاذ نتنياهو من السجن والعزل!

ختاماً: فإنه في ظلّ الذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، مؤسّس فكر المقاومة الحقيقي، يمكن القول بأننا سنظلّ على الطريق مقاومين للتبعية، ومقاومين للكيان الصهيوني حتى الزوال وتحرير كلّ فلسطين من النهر إلى البحر.

وسنظلّ متمسكين باللاءات الثلاث، (لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف).

كما سنظلّ مقاومين لتحقيق الاستقلال الوطني والتقدم والحرية والاعتماد على الذات وتحقيق الديمقراطية، حتى بلوغ الوحدة العربية قريباً إنْ شاء الله…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، والأمين العام المساعد للتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة، ورئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ليبيا والمشهد الجديد… استقالة السراج ودموع أردوغان

ربى يوسف شاهين

«الربيع العربي» وتداعياته الكارثية، لم يرحم منطقة «الشرق الأوسط» من إرهابه، ولعلّ المشهد الشرق أوسطي بعموم جزئياته، يُفسّر جلياً عمق المصالح الدولية والإقليمية في ماهية هذا الربيع.

وعلى امتداد ساحات هذا «الربيع»، برزت الساحة الليبية بموقعها وتوسطها مناطق نفوذ إقليمي ودولي. ليبيا البلد الغني بثرواته النفطية ومساحاته الواسعة، لم يكن بمنأى عن مسرح الصراعات الداخلية والخارجية، والذي أدّى إلى انقسام الأطراف الليبية الى فريقين، وكلّ منهما بدأ بتركيب اصطفافات تناسبه وفقاً لتوجّهاته الايديولوجية ومصالحه السياسية، لتعمّ الفوضى في عموم ليبيا.

بعد صراع مرير بين قوات خليفة حفتر وفائز السراج، بدا المشهد السياسي بتفوّق فريق على آخر عسكرياً، وبالتالي سياسياً، فـ المُشير خليفة حفتر الذي يُعتبر حليفاً لروسيا وفرنسا ومصر والإمارات، يقابله فائز السراج الحليف لأردوغان، ووفق ما يتمّ إعلانه سياسياً من خلال الوقائع على الأرض، كان الدعم التركي للسراج دعماً لوجستياً وعسكرياً، وقد تزايد هذا التدخل، عبر دخول اقتصاديين ورجال أعمال أتراك، بغية الاستثمار في ليبيا، والاستفادة من التوغل التركي في الملف الليبي.

لكن الإعلان المفاجئ عن إمكانية استقالة رئيس حكومة الوفاق فائز السراج وفق مجموعة «بلومبيرغ ميديا»، والذي أكده السراج في مقابلة إعلامية بانه «سيترك السلطة قريباً»، فإنّ لهذا القرار انعكاسات على المستويات كافة على رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان.

يُمكننا قراءة تداعيات استقالة السراج من رئاسة الوفاق وفق مناحي عدة:

{ أظهر إعلان الاستقالة عدم جدوى قوة الدعم المقدّم من قبل أردوغان لحكومة الوفاق، نتيجة الاحتجاجات الشعبية في غرب ليبيا، جراء سوء الأوضاع المعيشية ونتيجة الضغوطات الأجنبية.

*نتيجة السياسة التي اتبعها جنود أردوغان من المرتزقة الإرهابيين بحق الشعب الليبي، عكس الأوجه السلبية لهذا التحالف مع السراج، فـ الصراع الليبي هو صراع داخلي ليبي ليبي.

{ إنّ ما يجري على الأرض الليبية نتيجة تواجد المرتزقة الإرهابيين، قد فتح الأبواب لنشوء جماعات أخرى متمرّدة، مما قد يُدخل البلاد في فوضى عارمة، ناهيك عن الصراع بين قوات حفتر والسراج.

{ الدلالة على أنّ العلاقة التحالفية بين حفتر وحلفائه، أقوى شعبياً، نتيجة الانتهاكات التي فرضها التواجد التركي على الساحة الليبية، وايضاً فإنّ عموم الليبيين أدركوا خطورة المخطط التركي، الأمر الذي شكّل ضغطاً شعبياً على حكومة الوفاق.

{ ضعف الموقف التركي نتيجة تعدّد الملفات الجيوسياسية الشائكة، التي يتحملها أردوغان بالنسبة لليبيا وسورية والعراق.

{ العنجهية التركية في الاستعراض العسكري البحري، حيث أبحرت سفينة بحرية تركية قبالة سواحل ليبيا، لتكون على شفا الصدام المسلح مع سفينة حربية فرنسية، الأمر الذي قرأه الجميع على أنه تهوّر تركي جراء التدخل في الشأن الليبي، وضرورة وضع حدّ للممارسات التركية في عموم شرق المتوسط.

{ خسارة أردوغان ليس فقط لساحة صراع وساحة عمل أمني وإستخباراتي، بل أيضاً ساحة عمل ونشاط اقتصادي لكبرى الشركات الاقتصادية التركية.

{ تجميد الاتفاق البحري الذي وقع مع حكومة الوفاق الليبية في 2019، وبالتالي حدوث صدمة سياسية دبلوماسية خطيرة في حال انتخاب طرف معادي للسياسة الأردوغانية، ما يعني خسارة مدوية لاستثمار أردوغان لوثيقة الاتفاق، لتبرير التدخل في شرق البحر المتوسط.

في المحصلة قد لا نرى دموع أردوغان في حال استقال السراج، ولم يستطع ثنيه عن قراره، ولكنه سيذرفها حتماً، لأنّ خسائره باتت تتالى، نتيجة سياساته المتخبّطة والغير مدروسة في الشرق الأوسط…

التمدّد «الإسرائيلي» جنوباً بعد الفشل الشماليّ

ناصر قنديل

من التسطيح ربط التطبيع الخليجي “الإسرائيلي” بتوقيته، المستثمر في الانتخابات الرئاسية الأميركية أو بمساعدته لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في مواجهة أزماته الداخلية، فالحاجات التكتيكية تحكمت بالتوقيت، لكن المشروع استراتيجي وأبعد بكثير من مجرد لعبة سياسية أو انتخابية، ولكن من الضعف التحليلي الاعتقاد أن هذا التطبيع هو تعبير عن قدرة صعود تنافسي تاريخي أو جغرافي أو استراتيجي لكيان الاحتلال، فهو يشبه سياسة بناء جدار الفصل العنصري حول الضفة الغربية والقدس إيذاناً بفشل مشروع الكسر والعصر، أي الإخضاع بالقوة أو الاحتواء بمشاريع التفاوض، وكيان الاحتلال العاجز عن خوض حرب الشمال التي كانت العمود الفقري لاستراتيجيّته للقرن الحادي والعشرين، والعاجز عن تسوية تُنهي القضيّة الفلسطينيّة برضا ومشاركة أصحاب القضية، وقد كانت العمود الفقري لاستراتيجيته في القرن العشرين، يدخل برعاية أميركيّة مباشرة المشروع الثالث البديل.

المشروع الجديد، يقتضي تبديل وجهة الدورين الأميركي والعربي في صراع البقاء الذي يخوضه كيان الاحتلال، بعد قرابة قرن على انطلاقه واعتقاد القيمين عليه ورعاته قبل ثلاثة عقود أنه يستعد لمرحلة “إسرائيل العظمى” بديلاً من “إسرائيل الكبرى”، أي الهيمنة الاقتصادية والأمنية بدلاً من السيطرة العسكرية والتوسع الجغرافي، لكن صعود مشروع المقاومة وإنجازاته، ونتائج دخول اللاعب الإيراني على معادلات الصراع، أحدثا ثقباً أسود في معادلات الخطة الأميركية الإسرائيلية، بحيث باتت التسوية والحرب مستحيلاً ينتج مستحيلاً، فسقط مبرر دور الراعي التفاوضي الذي كان يتولاه الأميركي لجذب الجزء الأكبر من الشارع العربي خارج خيار المواجهة، ويسقط مبرر بقاء عرب أميركا تحت سقف تسوية يقبلها الفلسطينيون لتجميد انضمامهم إلى خيار المقاومة، لأن كيان الاحتلال بات عاجزاً عن البقاء من دون حماية أميركية لصيقة، تترجمها صفقة القرن التي يعرف أصحابها أنها لن تجد شريكاً فلسطينياً لتكون صفقة قابلة للحياة، لكنها تقدّم الإطار القانونيّ لحماية أميركية لعمليات الضم والتهويد الضرورية لأمن الكيان، وكيان الاحتلال بات عاجزاً عن العيش من دون موارد يجب أن توفرها دورة اقتصادية يكون هو محورها وترتبط بالإمساك بمقدرات الخليج.

يطوي كيان الاحتلال ومن خلفه السياسات الأميركية رهانات السيطرة على الشمال العربي الذي تمثله سورية ومعها لبنان، وصولاً لتأثيراتهما على العراق والأردن والأراضي المحتلة عام 67 من فلسطين التاريخيّة، فيدخل سياساته نحوها في مرحلة إدارة من نوع جديد، مقابل تفرّغ الكيان لتجميد جبهات الشمال وتحصينها، ولو اقتضى الأمر تعزيز الحضور الدولي على الحدود والإقرار بترسيم يناقض تطلعاته التوسعيّة التاريخيّة، وإدارة التخريب الأمني والاقتصادي والاجتماعي في كيانات الشمال من دون بلوغ الاستفزاز حد إشعال الحرب، فتكون الحرب الاستخبارية السرية هي البديل، ويتوجه الكيان نحو الجنوب وجنوب الجنوب، لتظهير العلاقات القائمة أصلاً وشرعنتها، سعياً لحلف اقتصادي أمني يتيح الوصول إلى مياه الخليج كنقاط متقدّمة بوجه إيران، ويُمسك بثروات النفط ويحقق التمدد التجاري كوسيط بين ضفاف المتوسط ومال الخليج وأسواقه.

تتولى واشنطن رعاية منطقة وسيطة بين كيان الاحتلال والخليج، تضم مصر والأردن ويسعون لضم العراق إليها، تحت عنوان الشام الجديد، بعناوين أمنية اقتصادية، بهدف عزل تأثيرات مصادر القوة التي تمثلها سورية ولبنان عن الجبهة الجنوبية، بينما توضع الخطط لتخريب الأمن والاقتصاد وتفتيت الداخل الاجتماعي في كل من سورية ولبنان، لتحقيق فوارق زمنية كبيرة في مستويات الأدوار التي تلعبها بالمقارنة مع الاقتصادات الناتجة عن الحلف الخليجي الإسرائيلي، والتي يجب أن ترث أدواراً تاريخية لكل من سورية ولبنان، وسخافة بعض اللبنانيين وأحقادهم وعقدهم لا تجعلهم ينتبهون أو يعترفون، بأن مرفأ حيفا يستعد لوراثة مرفأ بيروت، وأن هذه الوراثة مستحيلة من دون تدمير مرفأ بيروت، وأن الحروب الاستخبارية تشترط عدم ترك الأدلة، وأن الإنهاك المالي الذي أصاب لبنان ونظامه المصرفي بتشجيع ورعاية من المؤسسات المالية الدولية والغربية، كانت خطة منهجيّة ستتوج لاحقاً بتصدر المصارف الإسرائيليّة لنظام خدمات جديد يُراد له أن يدير أموال النفط والغاز في مصر والأردن والخليج، والتجارة نحو الخليج ومعه العراق إذا أمكن.

دائماً كان إضعاف سورية وإنهاك لبنان شرطين للتمدد الإسرائيلي، ولمن تخونه الذاكرة، نمت دبي والمنامة، كمنظومة خدمات ومصارف وأسواق ومرافئ على أنقاض دور بيروت التي شغلتها الحروب ودمّرتها في السبعينيات والثمانينيات، وما كانت تلك إلا أدواراً بالوكالة كحضانات تستضيف الشركات العالمية الكبرى، آن الأوان ليستردها الأصيل “الإسرائيلي” اليوم لحيفا وتل أبيب، لكن المشكلة تبقى أن حيفا وتل ابيب مطوقتان بصواريخ المقاومة من الشمال في حدود لبنان، والجنوب في حدود غزة، وهذا هو التحدي الذي يسمّيه الاستراتيجيون الإسرائيليون برعب الشمال والجنوب معاً. وهو رعب يتجدّد ويتوسع ويتوحّد، ويتجذّر مع مسارات التطبيع القديمة الجديدة، وبالتوازي رعب شمال وجنوب لممالك وإمارات التطبيع يمثله اليمن حيث الصواريخ والطائرات المسيّرة وفقاً لنموذج أرامكو تهدد أمن مدن الزجاج التي يسعى الإسرائيلي إلى التسيّد عليها.

سقوط الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي معاً بتخليهما عن القضية التي بررت نشوءهما، وهي قضية فلسطين والقدس، لا يعني سقوط التكامل بين جبهات لبنان وغزة واليمن، وعند الحاجة سورية وعند الوقت المناسب العراق، وعند الكلمة الفاصلة إيران.

البحرين والخليج وصفيح ساخن

ليس في البحرين مجرد ديكور تم إنتاجه غبّ الطلب للتشويش على قرار التطبيع الذي قرر النظام الملكي الحاكم بمشيئة أميركية سعودية اللحاق بركبه بعدما دشنته الإمارات، ففي البحرين ثورة حقيقيّة متجذرة وأصيلة عمرها عقود من المعارضة السياسية النشطة المتعددة المنابع الفكرية والسياسية.

النخب البحرينية عريقة في تمسكها بالقضايا القومية والوطنية كعراقة دفاعها عن الديمقراطية، وثورتها كما حركتها السياسية لها في التاريخ جذوراً تمتد إلى خمسينيات القرن الماضي، توّجت خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 56 بإضراب عمال مرفأ المنامة وامتناعهم عن ملء الوقود للسفن البريطانية والفرنسية، والانتفاضات المتلاحقة طلباً للديمقراطية وتعزيز دور البرلمان كمصدر لانبثاق الحكومات تلاقي في الستينيات مشاركة شعب البحرين في دعم ثورة ظفار بوجه الاحتلال البريطاني، وتشكل جبهات راديكالية للكفاح المسلح.

التطبيع الذي يسلكه حكام الخليج والذي يتم برعاية سعودية أميركية يعيد الخليج إلى مناخات الستينيات خلافاً لما يعتقده الكثيرون من خمود وخنوع، فانضمام عمان لمسيرة التطبيع سيفجّر استقرار السلطنة، والثورة الشعبيّة الأشد صدقاً بين ثورات الربيع العربي، والتي تضم كل مكونات الشعب في البحرين قد لا تبقى سلميّة لزمن مفتوح في ضوء خيارات بحجم التطبيع والخيانة والتآمر على القضية الفلسطينية.

على حكام الخليج المهرولين نحو تنفيذ الأوامر الأميركية السعودية تذكر أنهم لن ينعموا طويلاً بالسلام مع جارتهم القوية إيران وقد جلبوا لها الإسرائيليين إلى الجيرة، وأن البلد الأكبر عدداً في السكان والذي تتحدر منه كل قبائل الخليج وسكانه الأصليين اسمه اليمن، وهو بلد يملك شعباً همته لا تلين وقدرته لا يُستهان بها، وصواريخه ومسيراته تطال كل مساحات الخليج ومدن الزجاج فيه.

هذه هي لعبة الرقص على الصفيح الساخن

فيدوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: