The Failed Saudi War

The Failed Saudi War

By Ahmed Fouad

Throughout history – from the ancient empires and the priests of the pharaohs, to modern times, via pictures and screens – countries and regimes worldwide have been striving to justify the wars they wage and give various reasons for resorting to arms, as well as, trying to mark every single fault of their enemy, giving their soldiers and officials the grounds for heroism.

Inside and outside Yemen, the hopeless Saudi-American war is marching towards its sixth year, with an unprecedented intention to a bloody failure and complete fall. Saudi Arabia and its allies are increasing their craziness, trying to divert attention from the crimes against humanity by committing more horrible crimes. The pretext here is: national security, the concept that Riyadh, Abu Dhabi and Cairo are always hanging on to. They are all fighting Yemenis to protect their national security while they are groveling to Netanyahu! The war against Yemen is the same as any war that happened in history; not more than leaders seeking a “monumental” and peerless military achievement that would legitimize their victory. During a historical crisis that all Arabic regimes are experiencing, the Zionist entity became their friend, ally and brother, in the face of people who are materially the poorest in the Arab Region and Arabian Peninsula.

Starting with the western media, the American primarily and the European secondly, Gulf regimes fought the first battle, led by bin Zayed and bin Salman, to buy consciences and stances, succeeding to make the war against Yemen tenable through the world. It wasn’t harder in the Arab World as Qatar joined them with its channels at the beginning of the war, then it encouraged other countries such as Egypt and Sudan to join the alliance.

At the beginning of the war, more than 5 years ago, all stances were ready to be sold, and the money of Al Saud and Al Zayed was ready to buy them. They succeeded to mark their missiles, tanks and warships by “morality” and direct them towards a defenseless nation.

The leadership of the aggression alliance achieved what appeared to be the media victory, in the inauguration of its military campaign against Yemen. All voices that had been opposing the war were silent, or silenced.

Saudi Arabia and the United Arab Emirates tried so hard to conceal their intervention in Yemen using the moral cover in a region which, looking at everyone and everything in it, seems like a slaughterhouse. No matter how much they might try to beautify themselves, they will never seem peaceful. As it proceeded, the war continued to exhaust the capacity of the two states, which everyone thought endless.

As the years went by, Saudi Arabia squandered its affluent treasury, including the wealth and capacities, for the sake of the alliance and the Arab fascist regimes, and it didn’t stop squandering in the fear of a remarkable Yemeni victory that would firstly deprive it from the opportunity of enthroning the heir presumptive; secondly give Yemen the opportunity of looking at historical demands concerning regions that the Yemenis consider to be unfairly taken from them in earlier stages; and most significantly, grant Yemen the ability to demonstrate its powerful model that just beat all the Gulf states.

The Saudi treasury, that today seems to be in miserable conditions, is deepening the woes of Al Saud. Just before the war against Yemen, at the end of 2014, all the external debts owed by the SA were around $12 billion, worth nothing for the world’s richest state.

Only 5 years later, these debts increased by 1400%, according to data from the World Bank, which unmasked a record high in the debts owed by Saudi Arabia that reached $150 billion in 2018, then $183 billion at the end of 2019, and it goes on and on. It is the Yemeni victory, not the defeat of Saudi Arabia that would haunt rulers in Riyadh and Abu Dhabi.

As the war progressed, the Gulf media failed, in parallel with the military failure, to continue marshalling opinions that convict Yemenis and their armed forces. The available pictures of mass destruction in Yemen shows the scale of the Arab crime, whether by contributing or staying silent. International actors finally started to draw attention by sharing chilling reports about the humanitarian situation in all Yemeni regions. Nothing could be more evident than the UNICEF’s report concerning the disaster, as it says that “Every single hour, a mother and 6 children are killed throughout Yemen, and because of the maritime and airborne barbaric blockades of Yemen by the alliance, health services have completely collapsed, and it is difficult to obtain medical supplies or buy and import medicine and equipment!”

Since the war has been prolonged, it is obviously an end in itself. It uses the importation of arms, in a region that doesn’t fear any external or internal threats, as a large door for commissions and enormous profits. And with the drain of the war, all Gulf people’s properties became under the control of Western arms furnishers. The treason is now completed. On the economic side: the war caused the waste of enormous opportunities in an era where petroleum is missing its decisive influence and its incomes are declining, and on the social side: the abundant arms like a sword hanging over the heads of those who refuse to be loyal to furnishers, or think outside the box to which they are supposed to stick.

Only now, all imaginations that anyone could control Yemen over have become a well-established fact, more than being a future expectation. Today, everyone knows and conceives that the end will not be in Sanaa or Aden; but the beginning of the end will be in Jizan and Najran, and the absolute end will be in Riyadh.

Related Videos


A large popular reception in celebration of the freed knights

A large public and official celebration at Sana’a airport – tears wash away the torments of years and separation
Prisoners of the forces of aggression waving thanks when leaving

Related News

ألاعيب أبناء وأحفاد البنا!

د. محمد سيد أحمد

لم نكتب منذ فترة طويلة عن جماعة الإخوان المسلمين، على الرغم من أنّ غالبية مقالاتي منذ 25 يناير/ كانون الثاني 2011 وحتى 30 يونيو/ حزيران 2013 وما بعد ذلك بعام تقريباً لم تكن إلا عن الجماعة وخطورتها على المجتمع المصري، وكنت دائماً ما أحذر من ألاعيب أبناء وأحفاد البنا، وذلك من واقع خبرة علمية بفكر التنظيم وحركته التاريخية، واليوم أجد إلحاحاً من بعض الأصدقاء بضرورة العودة للكتابة مرة أخرى عن التنظيم وفكره وحركته بعد أن عاد للعمل من جديد ويحاول زعزعة الأمن والاستقرار بالداخل المصري، والقضاء على كلّ منجز تقوم به الدولة المصرية على طريق النهوض والتنمية، مستغلاً بعض الأخطاء من ناحية، وعدم القدرة على الفهم والتعامل مع ألاعيب الجماعة من ناحية أخرى.

ونعود إلى الخلف قليلاً ففي أعقاب 30 يونيو/ حزيران 2013 والإطاحة بالجماعة من سدة الحكم تحدّثنا عن الخيارات المتاحة أمام الجماعة باعتبارها إحدى القوى الاجتماعية والسياسية الفاعلة على الساحة المجتمعية المصرية – فهذه حقيقة علمية سواء قبلها البعض أو حاول إنكارها – ولعلّ محاولات إنكارها هي ما أوصلنا إلى هذه الحالة الراهنة التي كبرت فيها الجماعة وتوحّشت وكادت تبتلع الوطن بكامله، فأخطاء السلطة السياسية عبر ما يقرب من الخمسة عقود الماضية كانت سبباً في ما وصلنا إليه الآن من مواجهة شاملة مع هذه القوى الإرهابية، فعندما ظنّ الرئيس السادات أنه بإمكانه القيام بثورة مضادة لثورة 23 يوليو/ تموز 1952 يتخلّص على أثرها من خصومه السياسيين من الناصريين والشيوعيين فاستعان على الفور بخصمهم العنيد جماعة الإخوان المسلمين فأخرجهم من السجون والمعتقلات وأطلق سراحهم لمواجهة هؤلاء الخصوم، لكن هذه المواجهة انتهت باغتياله شخصياً بعد أن ظنّ أنهم فرغوا من مهمّتهم التي أوكلها لهم، ثم جاء الرئيس مبارك ليسير في نفس الطريق حيث قرّر منذ البداية استمالة الجماعة وعقد صفقات تحتية معها، تمكنت على أثرها من التغلغل داخل بنية المجتمع انتظاراً للفرصة التي تمكنها من الانقضاض على السلطة السياسية وانتزاعها، وساعدتها على ذلك سياسات مبارك المنسحبة من الأدوار الرئيسية للدولة وتخليها عن مسؤوليتها الاجتماعية والاقتصادية تجاه مواطنيها، مما خلق فراغاً تمكنت هذه الجماعة وحلفائها من ملئه خاصة في الأحياء والمناطق الأكثر فقراً في الريف والحضر.

وفي أعقاب الإطاحة بالجماعة من سدة الحكم طرحنا مجموعة من الخيارات المتاحة أمامها، من خلال قراءة علمية نقدية في أدبيات الجماعة الفكرية، وحركتها التنظيمية، وتجاربها التاريخية داخل المجتمع المصري، وتوصلنا إلى ثلاثة خيارات متاحة أمامها في اللحظة الراهنة وهي:

1

ـ إلى الأمام، والاعتذار عن الفشل وإعادة النظر في تجربتها والاندماج مرة أخرى في المجتمع بعد مصالحة يتمّ على أثرها معاقبة من أخطأ.

2

ـ إلى الخلف، وخوض مواجهة مفتوحة مع الجميع المجتمع والدولة والسلطة السياسية، وهذا خيار اللاعودة، فإما الانتصار باستخدام الإرهاب على الشعب والحكومة والدولة، أو الانتحار.

3

ـ في المكان، واتّباع مبدأ التقية والعودة مرة أخرى لعقد صفقات وتحالفات مرحلية ومؤقتة مع السلطة السياسية، كما كان يحدث في الماضي، وهي لعبة تجيدها الجماعة تاريخياً، بل هي جزء من عقيدتها حيث اتقاء شرّ السلطة السياسية حين تكون الجماعة في مرحلة استضعاف، وهو ما تمّ على مدار حكم مبارك، ثمّ انتهاز الفرصة للانقضاض عليه والإطاحة به والجلوس محله، وهي المرحلة التي تعرف بمرحلة الاستقواء والتمكين.

وكنا قد أكدنا أنّ كلّ الشواهد والأدلة والبراهين تشير إلى أنّ الجماعة تسير بالفعل في اتجاه اللاعودة أيّ الخيار الثاني إلى الخلف، فالجماعة قد حسمت أمرها وقرّرت خوض معركة إلى الخلف للنهاية، وذلك من خلال تحالفها مع باقي الجماعات الإرهابية التي خرجت من تحت عباءتها والتي تطلق على نفسها مسمّيات مختلفة – سلفية وجهادية وغيرها – حيث أعلنوا النزول ضدّ الشعب والدولة والسلطة السياسية في مواجهة شاملة سيقومون من خلالها باستدعاء كلّ الحيل التاريخية لقوى الإسلام السياسي التي استخدمت من أجل الوصول إلى السلطة والسيطرة على مقاليد الحكم باسم الله والدين، والله والدين منهم براء، لكن الجديد في الأمر هو استخدام الجماعة وأعوانها حيل جديدة حيث استخدمت المنصات الإعلامية في الخارج سواء في تركيا أو قطر، وشكلت كتائب إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي تعمل على مدار الساعة لنشر الفتن والأكاذيب وتضخيم الأحداث الصغيرة، والدعوة الدائمة للخروج والتظاهر مستغلين بعض السياسات غير الرشيدة من السلطة السياسية سواء على المستوى الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي.

لذلك يجب أن يعي الشعب المصري والسلطة السياسية معا أنّ المعركة الراهنة، هي الخيار الأخير أمام هذه الجماعة الإرهابية، وعلى الجميع أن يتوحّد تحت مظلة الوطن فالمعركة لا يمكن أن تحسم من خلال الأجهزة الأمنية فقط – جيش وشرطة – وإنما تحتاج لدعم شعبي ومواجهة مجتمعية شاملة على كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية والإعلامية، وليدرك الجميع أنّ هذه المعركة ستطول ولن تحسم في المنظور القريب، وما المعركة الدائرة اليوم من خلال تحريض المواطنين الغاضبين من بعض السياسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية إلا جولة من جولات الصراع بين الوطن وأعداء الوطن، لذلك لا بدّ أن تتحرك السلطة السياسية لنزع فتيل الغضب بمجموعة من السياسات المنحازة للفقراء والكادحين والمهمّشين، وإحداث إصلاح سياسي حقيقي ووقف العبث الذي تمّ في انتخابات مجلس الشيوخ، والذي يتمّ في انتخابات مجلس النواب، خاصة أنّ أبناء وأحفاد البنا ما زالوا يتلاعبون بالعقول وينفخون في النار، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

جمال عبد الناصر زعيم الأمة العربية الخالد

  الصفصاف

بوفاة جمال عبد الناصر في الثامن والعشرين من أيلول سنة 1970 فقدت الأمة العربية قلبها النابض، عقلها الاستراتيجي ولسانها العربي القومي الفصيح. فقدت قائدها الثائر ومثور أجيالها من المحيط الى الخليج. رأس حربتها في مواجهة الاستعمار والصهاينة والرجعيين. ولأنه كان كذلك نجد أن كل أعداء الزعيم الخالد كانوا ولازالوا حاقدين عليه بالرغم من مرور عشرات السنين على رحيله. يأتي العدو الصهيوني على رأس الحاقدين والباغضين والكارهين والمعادين لعبد الناصر، فهذا الرجل الذي كان مبدعاً في تثوير الأمة العربية من محيطها الى خليجها ومن خليجها الى محيطها ضد الاحتلال الصهيوني وأعداء الأمة العربية وأعوانهم الرجعيين العرب. غرس العروبة والمقاومة والعداء لكل هؤلاء في عقول الملايين من الجماهير العربية. خير دليل على احترام ومحبة وتقدير الأمة العربية للزعيم الخالد كان يوم وفاته واثناء جنازته المهيبة التي شارك فيها نحو 5 مليون مصري. عداكم عن ملايين الجنازات التي أقميت في كل الوطن العربي وشاركت فيها ملايين الحشود من جماهير الأمة. فلو كان عبد الناصر كما يصفه الأعداء واعلامهم وجواسيسهم وأعوانهم لما لاقى هذا الوداع العظيم ولما بقي خالداً في قلوب العرب حتى يومنا هذا. ولما بقي احترامه موجوداً ومقدراً لغاية يومنا هذا في عدد كبير من دول العالم وبين قواها الحية وشعوبها. ولو كان عبد الناصر خائنا ومتخاذلا وذليلا ومستسلما ومطبعا ومهزوما وعاجزا و صغيراً كما الذين خلفوه في حكم مصر، لما قامت وسائل الاعلام المؤتمرة بإمرة الحكام وأشباه الحكام بتشويه سيرته وزرع ذلك في عقول الشباب المصري. فعبد الناصر سيبقى ملهماً للثورة وللنضال وللانتماء الأصيل للأمة. بقي هو ولازال حياً في أجيال العرب المقاةمة بينما مات أعداؤه في الحياة نفسياً ووطنياً وقومياً قبل أن يموتوا جسدياً.

عاش زاهدا مثله مثل أي مواطن عادي وأي فلاح وأي عامل وأي جندي مصري. تزوج من سيدة من طينته وعجينته تشابهت صفاتها مع صفاته وتواضعها مع تواضعه وطريقة معيشتها وحياتها العادية والبسيطة مع طريقة حياته ومعيشته العادية. عاشت في الظل ولم تبدل جلدها تماما كما فعل زوجها ورفيق عمرها الزعيم جمال عبد الناصر، زعيم مصر والعرب، هذا الجندي الذي قاتل في فلسطين اثناء النكبة وصمد ودافع عنها بضراوة وشراسة. ففي فلسطين عاش عبد الناصر النكبة والخيانة والألم على ضياعها واغتصابها واحتلالها من قبل الصهاينة المجرمين. فقرر عند عودته أن يفعل هو ورفاقه من أبناء الجيش المصري شيئاً يقلب مصر والمنطقة راساً على عقب، فكانت حركة الضباط الأحرار التي أزاحت عرش الملك وأعادت لمصر مكانتها في طليعة العرب وأفريقيا ودول العالم، وصار يحسب لمصر ناصر ألف حساب. منذ نجح ناصر ورفاقه في السيطرة على الحكم في مصر بدأت المؤامرات ضده من قبل الصهاينة والغرب الاستعماري ممثلا بالولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وكل معسكر الأعداء من مملكة آل سعود الوهابية الى المجرمين الصهاينة اليهود في فلسطين المحتلة. وصولاً الى أعداء الداخل في مصر نفسها الذين كانوا يكيدون لعبد الناصر، ثم حاولوا اغتياله بالتنسيق مع المخابرات البريطانية وبتمويل ودعم من السعودية. لكنه صبر وصمد وقاوم وأستمر وانتصر عليهم.

الرئيس عبد الناصر توجه إلى قمة دول عدم الانحياز في باندونغ عام 1955، برفقة شوان لاي رئيس وزراء الصين الأسبق و نهرو وسوكارنو وأسسوا مجموعة دول عدم الانحياز، الحلف التضامني الآسيوي الافريقي واللاتيني الأمريكي. الذي ضم عظماء من ذلك الزمان منهم أيضاً تيتو ثم كاسترو. استطاع الزعيم عبد الناصر مع قادة عالميين بناء حلف عالمي كبير لأجل دعم قضية فلسطين وحركات التحرر العربية والافريقية والأسيوية والعالمية. وللتحشيد العالمي لنصرة شعب وقضية فلسطين.

كما دافع عبد الناصر عن فلسطين دافع عن البلاد العربية الأخرى من الجزائر الى اليمن وسوريا والعراق وليبيا ولبنان والخ. هذا كله لم يرق للأعداء ومعسكرهم الكبير، خاصة علاقات عبد الناصر مع الاتحاد السويفيتي واعادة بناء الجيش المصري استعداد لحرب التحرير الكبرى. لكن الأعداء هاجموه في العدوان الثلاثي رداً على المقاومة المصرية التي ألحقت خسائر كبيرة بالمستعمرين البريطانيين في سيناء قبل واثناء توقيع اتفاقية الجلاء سنة 1954. التي انتهت بطرد الاستعمار البريطاني من مصر نهائياً.

في ذلك الوقت كان موقف عبد الناصر واضحاً في عداءه للكيان الصهيوني ورفض الاعتراف بوجوده. وكرس ذلك عبر تضييق حركة الملاحة في قناة السويس وخليج العقبة على السفن الصهيونية. طبعاً لم يرق ذلك للصهاينة الذين قاموا بتعزيز قدراتهم العسكرية عبر ابرام صفقات سلاح كبيرة مع فرنسا. طلب عبد الناصر السلاح من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لكنهما رفضتا تزويده بالسلاح فتوجه نحو الاتحاد السويفيتي الذي رحب بذلك وزود مصر بالسلاح والعتاد العسكريين. في ذلك الوقت كان السوفييت يريدون أن يكون لهم موطئ قدم وحلفاء في المنطقة. في ذلك الوقت أيضاً رفض عبد الناصر الدخول في حلف مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا حليفتا (اسرائيل). وأعلن يوم 26 تموز – يوليو 1956 تأميم قناة السويس. وعندما فشل معسكر الأعداء العالمي في ثنيّ مصر عن قرارها قررت بريطانيا مع فرنسا والكيان الصهيوني مهاجمة مصر عقابا لعبد الناصر على قرار التأميم ورفض الصلح والاعتراف بالكيان الصهيوني، أو توقيع اتفاقيات سلام (استسلام) معه والسيطرة والسيادة الكاملة على قناة السويس التي هي جزء من الأرض العربية المصرية.

هاجمت مصر قوات معادية بريطانية، فرنسية وصهيونية سنة 1956 وعرفت تلك الحرب بحرب السويس. تعتبر تلك الحرب العدوانية ثاني حروب وغزوات العدو الصهيوني على الأمة العربية بعد احتلال فلسطين في الحرب الأولى سنة 1948. لم تكن مصر في وضع عسكري قوي يسمح لها بمواجهة هذا العدوان لكنها واجهته ودحرته بعد معارك مشرفة وكان لموقف الاتحاد السوفيتي شديد الأثر في انهاء العدوان الثلاثي حيث وجه السوفييت انذارا شديد اللهجة للمعتدين وهددت القيادة السوفيتية بمحو العدوان. مما اضطر المعتدين الى الانسحاب. اعتبرت تلك الحرب نهاية لنفوذ وقوة بريطانيا كدولة عظمى في العالم. وهذا يضاف أيضاً لانجازات الزعيم جمال عبد الناصر.

اليوم ونحن على مشارف ذكرى رحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، الذي قال في خطبة من خطبه “إن جزمة جندي مصري بتاج آل سعود”. نقول للزعيم الراحل: تلك الجزمة بتيجان كل الذين خانوا مصر وخانوك وخانوا فلسطين والعروبة. عبيد أموال السعودية وأخواتها من الذين لازالوا يعيشون في عهد العبودية والاستعمار والتبعية والخيانة.

أما من وقعوا اتفاقيات مع الصهاينة معترفين بروايتهم التاريخية الزائفة ومتخلين عن روايتنا العربية المقدسة فقد أصبحوا خارج الصفين الوطني والقومي. وهذا ينطبق على المستسلمين الفلسطينيين أولا ثم على أشباههم من العرب.

في ذكرى رحيل زعيم الأمة العربية بلا منازع أقول للفلسطينيين الصامدين الصابرين المرابطين داخل الوطن المحتل وبالذات في القدس وأماكنها المقدسة، مساجد وكنائس. جهزوا نعالكم وأحذيتكم لاستقبال أي مستسلم ومطبع عربي سيتجرأ على زيارة أحياء المدينة العربية القديمة في القدس ولو حتى برفقة نتنياهو نفسه وليس فقط شرطته وجيشه.

نضال حمد

جمال عبد الناصر.. في ذكراه الخمسين: لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف

محب للجميع Twitterren: "من اقوال هذا الرجل ( اذا وجدتم امريكا راضية عني  فاعلموا اني اسير في الطريق الخطا ) http://t.co/ipHCFfZUeE"

د. جمال زهران

يأتي يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2020، ليذكرنا بالذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، أيّ نصف قرن من عمر الزمن والتاريخ، وذلك وسط متغيّرات وظروف بيئية في منتهى القسوة إقليمياً ودولياً، بل ومحلياً داخل الأقطار العربيّة. فنحن نعيش عصر التدهور العربي خاصة في محور الرجعية العربية، مقابل تصاعد محور المقاومة الذي يواجه ضغوطاً غير مسبوقة، ومع ذلك يحقق الانتصارات تباعاً.

ومن أهمّ المتغيّرات التي يواجهها الإقليم والقضية الفلسطينية، ما حدث من اختراق رسمي وعلني صهيوني لدول الخليج التي كانت عربية، لتسقط الدولة تلو الأخرى في براثن الكيان الصهيوني (إسرائيل)، بإعلان التطبيع وتأسيس العلاقات بينهم وبين “إسرائيل”. وفي المقدّمة رسمياً (الإمارات – البحرين)، والبقية في الطريق بقيادة رأس الرجعية العربية وهي المملكة السعودية، وذلك عدا دولة الكويت التي أعلنت رفضها القاطع للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

تلك الإشارة هي التي تتعلق بالذكرى الخمسين لرحيل عبد الناصر الذي كان يمتلك رؤية كاملة وشاملة وواضحة إزاء العداء لهذا الكيان الصهيوني منذ بداية قيامه ورفاقه بثورة 23 يوليو 1952، ولعلّ السبب الرئيسي الذي ساهم في بناء رؤيته، هو مشاركته في حرب 1948، التي كانت بداية لتفتح ذهنه وعقله وإدراكه حقائق القضية، وعاد منها مكسوراً، حيث رأى أنّ الطريق لتحرير فلسطين هو تغيير الداخل في مصر والثورة عليه، لتكون البداية لقيادة مصر للصف العربي في مواجهة الاستعمار. فكيف نقضي على الاستعمار الصهيوني في فلسطين، والاستعمار الإنجليزي موجود في مصر، ورأس الحكم (الملك) يتحالف معه ضدّ الشعب والحركة الوطنية؟! فلا بد إذن من تحرير مصر أولاً، وهو ما حدث وقامت ثورة 23 يوليو/ تموز 1952، بقيادة جمال عبد الناصر.

فقد كان عبد الناصر، طبقاً لما هو وارد في “فلسفة الثورة”، وأكده في الكثير من خطبه، أنّ الأعداء السياسيين لمصر والوطن العربي كله، هم: (الاستعمار العالمي – الصهيونية – الرجعية العربية)، وأنّ الطريق للمواجهة الشاملة مع هؤلاء الأعداء تكون بتحقيق الاستقلال الوطني والتنمية المستقلة والشاملة لتحقيق النهضة الحقيقية بالاعتماد على الذات وتحقيق التقدم من خلال التعليم الواسع والصحة والثقافة والإعلام الجيد. فضلاً عن تبنّي مشروع تنموي حقيقي عموده الفقري “الصناعة والزراعة”. ولذلك أنجز بعد التمصير والتأميم، نهضة صناعية قوامها مشروع الـ (1400) مصنع، شاملاً الصناعات الاستراتيجية كالحديد والصلب والفوسفات والسيارات، وغيرها كما أنه في مواجهته للاستعمار خاض معركة بناء السدّ العالي الذي رفض تمويله البنك الدولي وصندوق النقد، فقرر الاعتماد على الذات ودعم الصديق الدولي (الاتحاد السوفياتي)، وتمّ بناء السدّ في (10) سنوات (1960 – 1970م).

حيث إنّ السدّ العالي، ساهم في توليد الكهرباء وهي أساس مشروع النهضة الحديثة في الصناعة والزراعة، وتوصيل الكهرباء للريف المصري وكلّ أنحاء مصر. كما أنّ كلّ ذلك – حسبما رأى وفعل – مهدّد إذا ما لم يتأسّس على تحقيق العدالة الاجتماعية وبناء طبقة وسطى، ودعم الكادحين، وعمودها الفقري العمال (صناعيين وزراعيين)، وموظفو الدولة والقطاع العام.

ولذلك، فقد أصدر جمال عبد الناصر، قانون الإصلاح الزراعي في 9 سبتمبر/ أيلول 1952، بوضع الحدّ الأقصى للملكية (200 فدان – صارت بعد ذلك إلى (50) فدانا، وقام بتوزيع الباقي على الفلاحين ليتحوّلوا من أجراء إلى ملاك، فيتم إصلاح حال البناء الطبقي في مصر في ضوء ذلك تدريجياً، وأعاد بذلك توزيع الدخل القومي والثروة لصالح الأغلبية.

ثم خاض معركة تأميم قناة السويس في 26 يوليو/ تموز 1952، ويستردّها للشعب، بعدما طرد الاستعمار الإنجليزي، وذلك بعقد اتفاقية الجلاء، وبعد رفض البنك الدولي والصندوق تمويل السدّ العالي، كعقبة أمام استقلال واستقرار مصر، فكان ردّه العاجل والمباشر هو تأميم قناة السويس، واستعادة ملكيتها للشعب المصري، فكان ردّ فعل الاستعمار هو العدوان الثلاثي (بريطانيا – وفرنسا – “إسرائيل”) على بور سعيد، والذي فشل، وانتصرت مصر التي أدركت ما وراء وجود هذا الكيان الصهيوني في المنطقة العربية كخنجر في ظهر الأمة العربية.

ولم يهدأ الاستعمار والصهيونية والرجعية، وذلك بافتعال أزمة، أسهمت في نكسة 1967، وكان عبد الناصر يتمتع بحسّ المسؤولية، حيث أعلن عن مسؤوليته وتنحى عن منصبه، إلا أنّ جماهير مصر الواعية أدركت عمق المؤامرة على مصر وفلسطين والعرب، وتمسكوا به، وأجبروه على التراجع فما كان منه إلا أن أعاد بناء القوات المسلحة بنفسه، وأدار حرب الاستنزاف على مدار (1000) يوم وأكثر من (1400) عملية عسكرية ضدّ “إسرائيل”، وأعدّ خطط الحرب النهائية (جرانيت1، جرانيت2، والخطة 200). ولكن القدر لم يمهله حتى يحقق النصر الكامل على الأعداء، ولكن ما حققه كان المقدمة لحرب أكتوبر 1973، بحسم.

وفي أعقاب النكسة، دعا عبد الناصر لعقد لقاء قمة عربية في الخرطوم، ليعلن اللاءات الثلاث وهي: (لا.. للصلح، لا.. للتفاوض، لا.. للاعتراف).

هذه هي مكونات الموقف العربي الشامل ضد الكيان الصهيوني ومن ورائه من استعمار ورجعية عربية متآمرة حذرنا جمال عبد الناصر، كثيراً، من خطورتها باعتبارها عميلة الاستعمار الأميركي.

فقد عرضت عليه مشروعات للتصالح مع “إسرائيل”، يستردّ بها كل سيناء مقابل الصلح، ورفض معلناً أنّ “فلسطين قبل سيناء”. إلا أنّ القوى المضادة لعبد الناصر ومشروعه، بدأت خطواتها من داخل مصر في عهد السادات. فلم يكن السادات ينوي الحرب لتحرير الأرض التي احتلتها “إسرائيل”، والدليل طرحه لمبادرة فتح جزئي لقناة السويس، في 4 فبراير/ شباط 1971، وفتح قنوات الاتصال بالمخابرات الأميركية وإدارتها، عبر المخابرات السعودية ومديرها آنذاك كمال أدهم، فضلاً عن قيامه بتأزيم العلاقات مع الاتحاد السوفياتي وطرد خبرائه في يوليو/ تموز 1972! لكن كان للقوات المسلحة المصرية بالتنسيق مع القوات المسلحة السورية (الجيش الأول)، والقيادة السورية، الكلمة الفصل وممارسة الضغوط عليه، حتى قبل الدخول في الحرب ووافق على قرار الحرب، وبعد العبور وتدمير خط بارليف في (6) ساعات، وفي اليوم نفسه (6) أكتوبر/ تشرين الأول بدأ فتح قناة الاتصال مع الأميركان للتراجع للأسف! وازدادت ضراوة القوة المضادة للناصرية بقيادة السادات، بعد حرب أكتوبر، إيذاناً بعصر الانفتاح، والرأسماليّة، وعودة الإقطاع، والتصالح مع الرجعية العربية، والتواصل مع أميركا.. لتصل الأمور لقمتها بالذهاب للقدس 1977، ثم كامب ديفيد 1978، ثم المعاهدة المصرية الإسرائيلية عام 1979! كمحاولة لطوي صفحة الصراع العربي الصهيوني، إلى صفحة “السلام الوهمي”! وكان الهدف هو تعبيد الأرض لسلامات وانكسارات باتفاقيات مشبوهة في وادي عربة وأوسلو، إلى أن تمّ مؤخراً مع الإمارات والبحرين، والبقية الخليجية في الطريق كما هو معلن للأسف مع الكيان الصهيوني، رسمياً، والداعم أو الراعي الرئيسي له وهو ترامب، الرئيس الأميركي، في محاولة لإنقاذه من الرسوب في الانتخابات المقرّر لها بعد شهر وأيام من الآن، وإنقاذ نتنياهو من السجن والعزل!

ختاماً: فإنه في ظلّ الذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، مؤسّس فكر المقاومة الحقيقي، يمكن القول بأننا سنظلّ على الطريق مقاومين للتبعية، ومقاومين للكيان الصهيوني حتى الزوال وتحرير كلّ فلسطين من النهر إلى البحر.

وسنظلّ متمسكين باللاءات الثلاث، (لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف).

كما سنظلّ مقاومين لتحقيق الاستقلال الوطني والتقدم والحرية والاعتماد على الذات وتحقيق الديمقراطية، حتى بلوغ الوحدة العربية قريباً إنْ شاء الله…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، والأمين العام المساعد للتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة، ورئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ليبيا والمشهد الجديد… استقالة السراج ودموع أردوغان

ربى يوسف شاهين

«الربيع العربي» وتداعياته الكارثية، لم يرحم منطقة «الشرق الأوسط» من إرهابه، ولعلّ المشهد الشرق أوسطي بعموم جزئياته، يُفسّر جلياً عمق المصالح الدولية والإقليمية في ماهية هذا الربيع.

وعلى امتداد ساحات هذا «الربيع»، برزت الساحة الليبية بموقعها وتوسطها مناطق نفوذ إقليمي ودولي. ليبيا البلد الغني بثرواته النفطية ومساحاته الواسعة، لم يكن بمنأى عن مسرح الصراعات الداخلية والخارجية، والذي أدّى إلى انقسام الأطراف الليبية الى فريقين، وكلّ منهما بدأ بتركيب اصطفافات تناسبه وفقاً لتوجّهاته الايديولوجية ومصالحه السياسية، لتعمّ الفوضى في عموم ليبيا.

بعد صراع مرير بين قوات خليفة حفتر وفائز السراج، بدا المشهد السياسي بتفوّق فريق على آخر عسكرياً، وبالتالي سياسياً، فـ المُشير خليفة حفتر الذي يُعتبر حليفاً لروسيا وفرنسا ومصر والإمارات، يقابله فائز السراج الحليف لأردوغان، ووفق ما يتمّ إعلانه سياسياً من خلال الوقائع على الأرض، كان الدعم التركي للسراج دعماً لوجستياً وعسكرياً، وقد تزايد هذا التدخل، عبر دخول اقتصاديين ورجال أعمال أتراك، بغية الاستثمار في ليبيا، والاستفادة من التوغل التركي في الملف الليبي.

لكن الإعلان المفاجئ عن إمكانية استقالة رئيس حكومة الوفاق فائز السراج وفق مجموعة «بلومبيرغ ميديا»، والذي أكده السراج في مقابلة إعلامية بانه «سيترك السلطة قريباً»، فإنّ لهذا القرار انعكاسات على المستويات كافة على رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان.

يُمكننا قراءة تداعيات استقالة السراج من رئاسة الوفاق وفق مناحي عدة:

{ أظهر إعلان الاستقالة عدم جدوى قوة الدعم المقدّم من قبل أردوغان لحكومة الوفاق، نتيجة الاحتجاجات الشعبية في غرب ليبيا، جراء سوء الأوضاع المعيشية ونتيجة الضغوطات الأجنبية.

*نتيجة السياسة التي اتبعها جنود أردوغان من المرتزقة الإرهابيين بحق الشعب الليبي، عكس الأوجه السلبية لهذا التحالف مع السراج، فـ الصراع الليبي هو صراع داخلي ليبي ليبي.

{ إنّ ما يجري على الأرض الليبية نتيجة تواجد المرتزقة الإرهابيين، قد فتح الأبواب لنشوء جماعات أخرى متمرّدة، مما قد يُدخل البلاد في فوضى عارمة، ناهيك عن الصراع بين قوات حفتر والسراج.

{ الدلالة على أنّ العلاقة التحالفية بين حفتر وحلفائه، أقوى شعبياً، نتيجة الانتهاكات التي فرضها التواجد التركي على الساحة الليبية، وايضاً فإنّ عموم الليبيين أدركوا خطورة المخطط التركي، الأمر الذي شكّل ضغطاً شعبياً على حكومة الوفاق.

{ ضعف الموقف التركي نتيجة تعدّد الملفات الجيوسياسية الشائكة، التي يتحملها أردوغان بالنسبة لليبيا وسورية والعراق.

{ العنجهية التركية في الاستعراض العسكري البحري، حيث أبحرت سفينة بحرية تركية قبالة سواحل ليبيا، لتكون على شفا الصدام المسلح مع سفينة حربية فرنسية، الأمر الذي قرأه الجميع على أنه تهوّر تركي جراء التدخل في الشأن الليبي، وضرورة وضع حدّ للممارسات التركية في عموم شرق المتوسط.

{ خسارة أردوغان ليس فقط لساحة صراع وساحة عمل أمني وإستخباراتي، بل أيضاً ساحة عمل ونشاط اقتصادي لكبرى الشركات الاقتصادية التركية.

{ تجميد الاتفاق البحري الذي وقع مع حكومة الوفاق الليبية في 2019، وبالتالي حدوث صدمة سياسية دبلوماسية خطيرة في حال انتخاب طرف معادي للسياسة الأردوغانية، ما يعني خسارة مدوية لاستثمار أردوغان لوثيقة الاتفاق، لتبرير التدخل في شرق البحر المتوسط.

في المحصلة قد لا نرى دموع أردوغان في حال استقال السراج، ولم يستطع ثنيه عن قراره، ولكنه سيذرفها حتماً، لأنّ خسائره باتت تتالى، نتيجة سياساته المتخبّطة والغير مدروسة في الشرق الأوسط…

التمدّد «الإسرائيلي» جنوباً بعد الفشل الشماليّ

ناصر قنديل

من التسطيح ربط التطبيع الخليجي “الإسرائيلي” بتوقيته، المستثمر في الانتخابات الرئاسية الأميركية أو بمساعدته لرئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو في مواجهة أزماته الداخلية، فالحاجات التكتيكية تحكمت بالتوقيت، لكن المشروع استراتيجي وأبعد بكثير من مجرد لعبة سياسية أو انتخابية، ولكن من الضعف التحليلي الاعتقاد أن هذا التطبيع هو تعبير عن قدرة صعود تنافسي تاريخي أو جغرافي أو استراتيجي لكيان الاحتلال، فهو يشبه سياسة بناء جدار الفصل العنصري حول الضفة الغربية والقدس إيذاناً بفشل مشروع الكسر والعصر، أي الإخضاع بالقوة أو الاحتواء بمشاريع التفاوض، وكيان الاحتلال العاجز عن خوض حرب الشمال التي كانت العمود الفقري لاستراتيجيّته للقرن الحادي والعشرين، والعاجز عن تسوية تُنهي القضيّة الفلسطينيّة برضا ومشاركة أصحاب القضية، وقد كانت العمود الفقري لاستراتيجيته في القرن العشرين، يدخل برعاية أميركيّة مباشرة المشروع الثالث البديل.

المشروع الجديد، يقتضي تبديل وجهة الدورين الأميركي والعربي في صراع البقاء الذي يخوضه كيان الاحتلال، بعد قرابة قرن على انطلاقه واعتقاد القيمين عليه ورعاته قبل ثلاثة عقود أنه يستعد لمرحلة “إسرائيل العظمى” بديلاً من “إسرائيل الكبرى”، أي الهيمنة الاقتصادية والأمنية بدلاً من السيطرة العسكرية والتوسع الجغرافي، لكن صعود مشروع المقاومة وإنجازاته، ونتائج دخول اللاعب الإيراني على معادلات الصراع، أحدثا ثقباً أسود في معادلات الخطة الأميركية الإسرائيلية، بحيث باتت التسوية والحرب مستحيلاً ينتج مستحيلاً، فسقط مبرر دور الراعي التفاوضي الذي كان يتولاه الأميركي لجذب الجزء الأكبر من الشارع العربي خارج خيار المواجهة، ويسقط مبرر بقاء عرب أميركا تحت سقف تسوية يقبلها الفلسطينيون لتجميد انضمامهم إلى خيار المقاومة، لأن كيان الاحتلال بات عاجزاً عن البقاء من دون حماية أميركية لصيقة، تترجمها صفقة القرن التي يعرف أصحابها أنها لن تجد شريكاً فلسطينياً لتكون صفقة قابلة للحياة، لكنها تقدّم الإطار القانونيّ لحماية أميركية لعمليات الضم والتهويد الضرورية لأمن الكيان، وكيان الاحتلال بات عاجزاً عن العيش من دون موارد يجب أن توفرها دورة اقتصادية يكون هو محورها وترتبط بالإمساك بمقدرات الخليج.

يطوي كيان الاحتلال ومن خلفه السياسات الأميركية رهانات السيطرة على الشمال العربي الذي تمثله سورية ومعها لبنان، وصولاً لتأثيراتهما على العراق والأردن والأراضي المحتلة عام 67 من فلسطين التاريخيّة، فيدخل سياساته نحوها في مرحلة إدارة من نوع جديد، مقابل تفرّغ الكيان لتجميد جبهات الشمال وتحصينها، ولو اقتضى الأمر تعزيز الحضور الدولي على الحدود والإقرار بترسيم يناقض تطلعاته التوسعيّة التاريخيّة، وإدارة التخريب الأمني والاقتصادي والاجتماعي في كيانات الشمال من دون بلوغ الاستفزاز حد إشعال الحرب، فتكون الحرب الاستخبارية السرية هي البديل، ويتوجه الكيان نحو الجنوب وجنوب الجنوب، لتظهير العلاقات القائمة أصلاً وشرعنتها، سعياً لحلف اقتصادي أمني يتيح الوصول إلى مياه الخليج كنقاط متقدّمة بوجه إيران، ويُمسك بثروات النفط ويحقق التمدد التجاري كوسيط بين ضفاف المتوسط ومال الخليج وأسواقه.

تتولى واشنطن رعاية منطقة وسيطة بين كيان الاحتلال والخليج، تضم مصر والأردن ويسعون لضم العراق إليها، تحت عنوان الشام الجديد، بعناوين أمنية اقتصادية، بهدف عزل تأثيرات مصادر القوة التي تمثلها سورية ولبنان عن الجبهة الجنوبية، بينما توضع الخطط لتخريب الأمن والاقتصاد وتفتيت الداخل الاجتماعي في كل من سورية ولبنان، لتحقيق فوارق زمنية كبيرة في مستويات الأدوار التي تلعبها بالمقارنة مع الاقتصادات الناتجة عن الحلف الخليجي الإسرائيلي، والتي يجب أن ترث أدواراً تاريخية لكل من سورية ولبنان، وسخافة بعض اللبنانيين وأحقادهم وعقدهم لا تجعلهم ينتبهون أو يعترفون، بأن مرفأ حيفا يستعد لوراثة مرفأ بيروت، وأن هذه الوراثة مستحيلة من دون تدمير مرفأ بيروت، وأن الحروب الاستخبارية تشترط عدم ترك الأدلة، وأن الإنهاك المالي الذي أصاب لبنان ونظامه المصرفي بتشجيع ورعاية من المؤسسات المالية الدولية والغربية، كانت خطة منهجيّة ستتوج لاحقاً بتصدر المصارف الإسرائيليّة لنظام خدمات جديد يُراد له أن يدير أموال النفط والغاز في مصر والأردن والخليج، والتجارة نحو الخليج ومعه العراق إذا أمكن.

دائماً كان إضعاف سورية وإنهاك لبنان شرطين للتمدد الإسرائيلي، ولمن تخونه الذاكرة، نمت دبي والمنامة، كمنظومة خدمات ومصارف وأسواق ومرافئ على أنقاض دور بيروت التي شغلتها الحروب ودمّرتها في السبعينيات والثمانينيات، وما كانت تلك إلا أدواراً بالوكالة كحضانات تستضيف الشركات العالمية الكبرى، آن الأوان ليستردها الأصيل “الإسرائيلي” اليوم لحيفا وتل أبيب، لكن المشكلة تبقى أن حيفا وتل ابيب مطوقتان بصواريخ المقاومة من الشمال في حدود لبنان، والجنوب في حدود غزة، وهذا هو التحدي الذي يسمّيه الاستراتيجيون الإسرائيليون برعب الشمال والجنوب معاً. وهو رعب يتجدّد ويتوسع ويتوحّد، ويتجذّر مع مسارات التطبيع القديمة الجديدة، وبالتوازي رعب شمال وجنوب لممالك وإمارات التطبيع يمثله اليمن حيث الصواريخ والطائرات المسيّرة وفقاً لنموذج أرامكو تهدد أمن مدن الزجاج التي يسعى الإسرائيلي إلى التسيّد عليها.

سقوط الجامعة العربية والمؤتمر الإسلامي معاً بتخليهما عن القضية التي بررت نشوءهما، وهي قضية فلسطين والقدس، لا يعني سقوط التكامل بين جبهات لبنان وغزة واليمن، وعند الحاجة سورية وعند الوقت المناسب العراق، وعند الكلمة الفاصلة إيران.

البحرين والخليج وصفيح ساخن

ليس في البحرين مجرد ديكور تم إنتاجه غبّ الطلب للتشويش على قرار التطبيع الذي قرر النظام الملكي الحاكم بمشيئة أميركية سعودية اللحاق بركبه بعدما دشنته الإمارات، ففي البحرين ثورة حقيقيّة متجذرة وأصيلة عمرها عقود من المعارضة السياسية النشطة المتعددة المنابع الفكرية والسياسية.

النخب البحرينية عريقة في تمسكها بالقضايا القومية والوطنية كعراقة دفاعها عن الديمقراطية، وثورتها كما حركتها السياسية لها في التاريخ جذوراً تمتد إلى خمسينيات القرن الماضي، توّجت خلال العدوان الثلاثي على مصر عام 56 بإضراب عمال مرفأ المنامة وامتناعهم عن ملء الوقود للسفن البريطانية والفرنسية، والانتفاضات المتلاحقة طلباً للديمقراطية وتعزيز دور البرلمان كمصدر لانبثاق الحكومات تلاقي في الستينيات مشاركة شعب البحرين في دعم ثورة ظفار بوجه الاحتلال البريطاني، وتشكل جبهات راديكالية للكفاح المسلح.

التطبيع الذي يسلكه حكام الخليج والذي يتم برعاية سعودية أميركية يعيد الخليج إلى مناخات الستينيات خلافاً لما يعتقده الكثيرون من خمود وخنوع، فانضمام عمان لمسيرة التطبيع سيفجّر استقرار السلطنة، والثورة الشعبيّة الأشد صدقاً بين ثورات الربيع العربي، والتي تضم كل مكونات الشعب في البحرين قد لا تبقى سلميّة لزمن مفتوح في ضوء خيارات بحجم التطبيع والخيانة والتآمر على القضية الفلسطينية.

على حكام الخليج المهرولين نحو تنفيذ الأوامر الأميركية السعودية تذكر أنهم لن ينعموا طويلاً بالسلام مع جارتهم القوية إيران وقد جلبوا لها الإسرائيليين إلى الجيرة، وأن البلد الأكبر عدداً في السكان والذي تتحدر منه كل قبائل الخليج وسكانه الأصليين اسمه اليمن، وهو بلد يملك شعباً همته لا تلين وقدرته لا يُستهان بها، وصواريخه ومسيراته تطال كل مساحات الخليج ومدن الزجاج فيه.

هذه هي لعبة الرقص على الصفيح الساخن

فيدوات متعلقة

مقالات متعلقة

THE ISRAEL-PALESTINE CONFLICT, ANNEXATION AND NORMALIZATION

Source

The Israel-Palestine Conflict, Annexation And Normalization

As the Israel-Palestine conflict grinds on with no end in sight, Israel and the US have launched an all-out push to resolve the conflict once and for all, on Israel’s terms. If the manoeuvre is successful, Israel will end up with all of the territories it conquered during the 1967 war, including all of the Golan Heights and Jerusalem and most of the Palestinian Territories, including the best sources of water and agricultural land. The West Bank will find itself in the same situation as the Gaza strip, cut off from the outside world and surrounded by hostile Israeli military forces and Israeli settlements.

The Israel-Palestine Conflict, Annexation And Normalization

Palestine in the regional and international geopolitical context

The current economic, political and social situation in Palestine must be considered in the regional context. Two aspects are of most immediate relevance in this sense: the first is the long running confrontation between the US, Israel, the Saudis and the UAE (along with their other allies and associates) and the ‘Axis of Resistance’.

The second geopolitical development that is of fundamental significance for the Palestinian people is the attempt by Israel (with the emphatic support of the Trump administration and most of the US Congress) to resolve the ‘Palestinian question’ by normalizing relations with as many Arab and Muslim countries as possible while at the same time proceeding with the plan to annex large chunks of Palestinian territory and keeping the Palestinian inhabitants in conditions of severe deprivation and isolation.

In each instance there are broad similarities but also some significant differences in the postures of different countries and international organizations to these two key topics. There are also the superimposed bilateral and multilateral confrontations and rivalries, of which the mutual antagonism between Iran and the US, Israel and the Saudis is one of the most important. There is also the rivalry between Turkey, the Saudis and Iran to be considered the ‘leader’ of the Muslim world, and a deepening enmity and confrontation between Turkey and Egypt. All of these elements and opposing forces are also deeply involved in the conflicts in Syria, Iraq, Libya and Yemen.

The ‘Axis of Resistance’ comprises the countries and groups determined to confront the efforts by the US and Israel to impose their hegemony over the course developments take, the core of which consists of Iran, Syria, and Hezbollah. Other Muslim and Arab countries are not willing to directly confront the US and Israel, or are allied to greater or lesser degree with them against Iran and the other members of the resistance (the Saudis in particular).

The topic of the normalization of relations with Israel prior to a conclusive peace agreement with the Palestinians has also polarized the region since the deal concluded between the UAE and Israel. Most Arab and Muslim countries have stated that they will not be normalizing relations with Israel as yet, and that they remain committed to the Arab Peace Initiative, notwithstanding that many already have significant unofficial and semi-covert relations with Israel.

While Russia and to a lesser extent China are cooperating with the members of the Axis of Resistance in Syria to defeat the foreign-backed terrorist groups that continue to occupy and ravage some parts of the country, most now concentrated in Idlib province, they are understandably reluctant to become directly involved in the military confrontation with the US and Israel that is taking place there. While the European Union generally goes along with the US and Israel on many issues, most of its member countries have clearly stated that they do not and will not support Israel’s annexation of occupied Palestinian territories.

A broader consideration of each country’s reactions to these parallel developments – the emergence and consolidation of the ‘Axis of Resistance’ and the normalization of relations with Israel – also provides important insights into the current political trajectory and objectives of the dominant political factions in each country in the region, though the nature and configuration of the opposing social and political forces and the internal dynamics that have produced that trajectory must be considered separately in each instance.

This is just and true and revealing in the case of the internal politics of the predominantly Judaeo-Christian denominated Western countries – United States, Israel and Europe (as well as Australia and New Zealand) – as it is in the predominantly Arab and Muslim countries in the Middle East, Africa and Asia.

In the United States, the Israel-Palestine conflict and associated disputes in the Middle East is one of the most polarizing political issues in terms of international events, and each side can find support among a wide range of social sectors, political organizations and social movements. While most of the Congress and the White House invariably support Israel, the Palestinian cause can count on the support of a small number of members of Congress and numerous civil society organizations and social movements.

Israel Blocks Visit by Ilhan Omar, Rashida Tlaib - WSJ

Two first-term Congresswoman in particular, Ilhan Omar and Rashida Tlaib, have drawn the ire of the corporate press and many of their political opponents (including from their supposed allies in the Democratic Party). In 2019 Israel barred them from entering Israel or the Palestinian territories, a decision that was encouraged and applauded by the Trump administration and by Donald Trump personally.

US Ambassador to Israel David Friedman said the US “supports and respects” Israel’s decision to deny entry to Tlaib and Omar.

“This trip, pure and simple, is nothing more than an effort to fuel the (boycott movement) engine that Congresswomen Tlaib and Omar so vigorously support,” Friedman said in a statement released Thursday evening.

Slamming the boycott movement as “economic warfare designed to delegitimize and ultimately destroy the Jewish State,” Friedman defended Israel’s right to deny entry to those who support a boycott of the country. LINK

The criticism and condemnation of their strong statements in support of the rights of the Palestinian people in ‘the corridors of power’ in Washington and the US corporate media is probably matched only by their popularity on ‘the Arab street’.

The two main contenders for the presidency in November’s elections, Donald Trump and Joe Biden, are both ardent supporters and promoters of Israel, and the Palestinians can only expect vocal opposition to recognition of their rights from that quarter unless a surprise candidate emerges in the meantime.

Many people are trying to persuade ex-Navy SEAL and former governor of Minnesota Jesse Ventura to run for the presidency; if that were to occur, it might be possible that he could garner sufficient popular support to challenge what appears set to be a one horse race between the Republicans and Democrats at this stage.

The Boycott, Divest, Sanction (BDS) movement has been an attempt by civil society groups to contest and counteract the clear favouritism for Israel against Palestine that exists within the upper echelons of the two main political parties, and therefore the White House, the Congress, the Pentagon, and high-level State officials.

The BDS movement is present worldwide, and faces basically similar conditions in all Western countries (in Europe, Australia and New Zealand) – that is, very pro-Israel ruling political parties which determine all government policies on the matter, which do not reflect a much more non-partisan, evenly split (between ‘pro-Israel’ and ‘pro-Palestine’ sentiments) or even pro-Palestinian rights attitude within society more generally. The BDS movement has been strongly condemned by most members of the Congress and the corporate media, as well as by many state legislatures in the US.

The entrenched bipartisan pro-Israel attitude in the US includes commitments to provide at least $3billion of financial and military support annually for consecutive 10-year periods, close military and technological cooperation and support in all fields, and the promise to ensure that Israel maintains a ‘qualitative edge’ over any and all possible opponents in the Middle East, irrespective of Israel’s foreign policies and objectives and what Israel does with the weapons the US provides. Nothing at all is offered to the Palestinians.

The US also provides strong diplomatic support for Israel, taken to new levels during the Trump administration which has moved the US embassy to Jerusalem after recognizing Jerusalem as the capital of Israel and endorsed the Israeli occupation of and assertion of sovereignty over the Golan Heights, both decisions in contravention of all international laws and over forty years of almost unanimous UN Security Council and General Assembly resolutions on the matter (usually, the only votes against being the US, Israel and a small number of tiny US-dependent countries). The US has vetoed all resolutions in the Security Council critical of Israel regardless of the circumstances, with one exception towards the end of Obama’s presidency which called on Israel to withdraw from all occupied Palestinian territories and emphasized that all Israeli settlements in Palestinian territories are illegal.

Closer to the location in Europe, civil society groups and some politicians – rarely from the ruling parties – have formed alliances and campaigns to support the rights of the Palestinians, including the Boycott, Sanctions and Divestment movement. The Freedom Flotilla, which has attempted to breach Israel and Egypt’s strict economic and physical blockade of Gaza and deliver food and medicines on several occasions, is one significant example. The flotilla that attempted to breach the blockade in 2010 was intercepted, the crew and passengers accompanying them in an act of solidarity were arrested and imprisoned, and the ships and cargos confiscated.

The Gaza flotilla raid was a military operation conducted by Israeli commandos against six civilian ships of the ‘Gaza Freedom Flotilla’ on 31 May 2010 in international waters in the Mediterranean Sea. Ten activists were killed during the raid and many more wounded. Ten Israeli soldiers were wounded, one seriously.

Numerous other attempts have been made to deliver food and medicine, however none have succeeded in breaching the blockade. Plans to send another Freedom Flotilla to Gaza in May of this year were interrupted by the outbreak of the Coronavirus pandemic, however the organizers still intend to set sail for Gaza when global health and travel restrictions permit. LINK

The situation in Gaza

The Palestinian territories have been rocked by extremely asymmetrical clashes and fighting since the 1980s, in which Israel has not hesitated to deploy the full weight of its vastly superior firepower against the occupants of the Gaza strip in particular. The first round of sustained open conflict broke out in 1987:

Intifada, also spelled intifadah, Arabic intifāḍah (“shaking off”), refers to two popular uprisings of Palestinians in the West Bank and Gaza Strip aimed at ending Israel’s occupation of those territories and creating an independent Palestinian state. The first intifada began in December 1987 and ended in September 1993 with the signing of the first Oslo Accords, which provided a framework for peace negotiations between Israel and the Palestinians.

The second intifada, sometimes called the Al-Aqṣā intifada, began in September 2000. Although no single event signalled its end, most analysts agree that it had run its course by late 2005. The two uprisings resulted in the death of more than 5,000 Palestinians and some 1,400 Israelis. LINK

Israel imposed a strict physical and economic blockade on Gaza in 2007 after HAMAS won the legislative elections in the Gaza strip. The PLO won the elections in the West Bank, and Mahmoud Abbas was declared president. For almost the entire period since then Egypt has also closed its border with Gaza and prevented the movement of all people and goods.

The Palestinian economy had already been devastated during the second Intifada, and the strict blockade and isolation imposed by Israel and Egypt has ensured that there has been no significant economic recovery. With a population of just under 5 million in the Palestinian territories (with well over a million more Palestinians living in impoverished refugee camps in neighbouring countries), average annual GDP per capita has hovered around $2000 per capita in the West Bank and closer to $800-900 per capita in Gaza.

The Israel-Palestine Conflict, Annexation And Normalization

Agriculture accounts for approximately 10% of GDP, light industry 23% and services around 65% of total GDP and broadly similar proportions of employment. Palestine’s main exports are olives, citrus fruit, vegetables, limestone, flowers and textiles. The main imports are food, consumer goods and construction materials. Unemployment has been estimated at around 20-30% of the workforce since the start of the second Intifada, and youth unemployment has usually been significantly above 40%. The Palestine economy and society have been pushed into a condition of stasis and dependency on foreign ‘aid’.

Palestine GDP 1995-2020

Palestine GSP per capita 2010-2018

Unemployment rate in Palestine 1995-2020

Youth unemployment in Palestine

Top 10 Trading Partners (2018)

Palestine exports:

Palestine Exports By CountryValueYear
Israel$967.46M2018
Jordan$73.95M2018
United Arab Emirates$26.41M2018
Saudi Arabia$21.01M2018
United States$14.53M2018
Kuwait$9.12M2018
Turkey$7.76M2018
Qatar$7.26M2018
United Kingdom$6.47M2018
Germany$2.09M2018

Palestine imports:

Palestine Imports By CountryValueYear
Israel$3.62B2018
Turkey$657.81M2018
China$424.92M2018
Germany$209.32M2018
Jordan$188.61M2018
Italy$110.31M2018
France$110.25M2018
Egypt$93.79M2018
Ukraine$88.59M2018
Saudi Arabia$87.65M2018

Source: Trading Economics

The already crippled Palestinian economy received another devastating blow in 2008-2009 when the Israeli leadership launched ‘Operation Cast Lead’, a period of massive air and artillery strikes against the entire Gaza enclave. The Institute for Middle East Understanding summarized the impact of the prolonged military operation on Gaza’s infrastructure, population and economy:

  • According to investigations by independent Israeli and Palestinian human rights organizations, between 1,385 and 1,419 Palestinians were killed during Cast Lead, a majority of them civilians, including at least 308 minors under the age of 18. More than 5000 more were wounded. Thirteen Israelis were also killed, including 3 civilians.
  • According to the UN, 3,540 housing units were completely destroyed, with another 2,870 sustaining severe damage.
  • More than 20,000 people – many of them already refugees, some two or three times over – were made homeless.
  • Attacks on Gaza’s electricity infrastructure caused an estimated $10 million in damage, according to the Israeli advocacy group Gisha.
  • 268 private businesses were destroyed, and another 432 damaged, at an estimated cost of more than $139 million, according to an assessment by the Private Sector Coordination Council, a Palestinian economic group. A separate report found that 324 factories and workshops were damaged during the war.
  • According to the UN Relief Works Agency (UNRWA), which provides services to Palestinian refugees, the offensive damaged almost 20,000 meters (approx. 12 miles) of water pipes, four water reservoirs, 11 wells, and sewage networks and pumping stations. Israeli shelling also damaged 107 UNRWA installations.
  • Eighteen schools, including 8 kindergartens, were destroyed, and at least 262 others damaged. Numerous Palestinian government buildings, including police stations, the headquarters of the Palestinian Legislative Council, and part of Palestinian President Mahmoud Abbas’ compound, were also destroyed.

Ten years later, a report in The Guardian reviewing the context of the military operation surmised:

On 27 December 2008, Israel launched Operation Cast Lead, pounding the densely populated strip from the air, sea and land for 22 days. It was not a war or even “asymmetric warfare” but a one-sided massacre. Israel had 13 dead; the Gazans had 1,417 dead, including 313 children, and more than 5,500 wounded. According to one estimate 83% of the casualties were civilians. Israel claimed to be acting in self-defence, protecting its civilians against Hamas rocket attacks. The evidence, however, points to a deliberate and punitive war of aggression. Israel had a diplomatic alternative, but it chose to ignore it and to resort to brute military force.

For its part, the Jewish Virtual Library states of developments leading up to the military operation:

Hamas seized power from the Palestinian Authority (PA) in what amounted to a coup in June 2007. This allowed them to confiscate armored vehicles and weapons given to the PA by Israel, the United States and other countries. In addition, the group manufactured its own mortars and rockets while smuggling in from Egypt more sophisticated rockets provided by Iran.

Between 2005 and 2007, Palestinian terrorist groups in Gaza fired about 2,000 rockets into Israel, killing four Israeli civilians and injuring 75 others. The bombardment continued in the first half of 2008.

On June 19, 2008, Egypt brokered a six-month pause in hostilities that required Hamas to end rocket and mortar attacks on Israel. Hamas was also expected to halt its military buildup in Gaza and release an Israeli soldier it was holding hostage. In exchange, Israel agreed to ease the blockade of Gaza and to halt military raids into Gaza. As part of the deal Egypt promised to stop the smuggling of arms and weapons from its territory into Gaza.

Throughout the fall, Israel and Hamas accused each other of violating the Egyptian-mediated truce. Rocket fire from Gaza never stopped entirely and weapons smuggling continued. Hamas insisted Israel never allowed the expected amount of goods to flow into Gaza and of conducting raids that killed Hamas fighters.

Despite discussions by both sides aimed at extending the cease-fire, violence continued. On December 24, an Israeli airstrike targeted terrorists who had fired mortars at Israel. Hamas subsequently fired a barrage of rockets and mortars into Israel and warned it would put thousands of Israelis “under fire.”

The next day, Prime Minister Ehud Olmert warned Hamas to stop attacking Israel, but the terrorists responded with another salvo of rockets.

At 11:30 a.m. on December 27, 2008, Israel launched Operation Cast Lead. It began with a wave of airstrikes in which F-16 fighter jets and AH-64 Apache attack helicopters simultaneously struck 100 targets within a span of 220 seconds. Thirty minutes later, a second wave of 64 jets and helicopters struck an additional 60 targets. The air strikes hit Hamas headquarters, government offices and 24 police stations.

Israeli Air and Naval Forces struck Hamas terrorist cell headquarters throughout the Gaza Strip including a Hamas training base and outposts as well as Hamas government complexes. They also attacked rocket launchers and Grad missile stockpiles. Houses of senior Hamas and Jihad terrorists were targeted along with dozens of tunnels that have been used to pass weaponry into Gaza.

Hamas was caught by surprise. The Israeli government had leaked information to the Israeli press suggesting an attack was not imminent. Many Hamas terrorists had come out of hiding; consequently, approximately 140 members of the group were killed the first day, including Tawfik Jaber, head of Hamas’ police force. The Israeli attack was the deadliest one-day death toll in 60 years of conflict between the Israelis and Palestinians, a day that was called the “Massacre of Black Saturday” by Palestinians in Gaza. Hamas responded with a rocket barrage on southern Israel.

The Palestinian economy is still languishing under the Israeli/ Egyptian blockade and the Palestinian territories continue to be rocked by intermittent intensification of the permanent condition of ‘low-intensity’ conflict, the most recent escalation in military attacks against the enclave lasting for about two weeks in August during which hundreds of explosives-laden and incendiary balloons were released toward Israel and Israel conducted nightly bombing raids on the besieged Palestinian enclave.

A ceasefire was announced at the end of the month pursuant to which Hamas promised to attempt to prevent any more fire kites or incendiary balloons from being released and Israel promised to let some essential goods into Gaza including fuel for Gaza’s sole power plant which has often only been operating for a few hours a day due to chronic fuel shortages.

Whether coincidental or not, the announcement of the ceasefire coincided with the first official Israel/ US delegation to the UAE to discuss details of the ‘normalization’ of relations. On the same day, Israel sent military bulldozers into Gazan territory to clear land and build earthen barricades along the border.The Israel-Palestine Conflict, Annexation And Normalization

Normalization for the people of Gaza: less Israeli airstrikes, more Israeli bulldozers?

CAPTION Normalization for the people of Gaza: less Israeli airstrikes, more Israeli bulldozers?

A recent analysis of the fishing sector by Palestine Chronicle provides a Palestinian perspective on the impact the Israeli blockade and military attacks have had on the Palestinian economy and people.

Gaza’s fishermen are true heroes. Against numerous odds, they brave the sea every day to ensure the survival of their families.

In this scenario, the Israeli navy represents modern-day pirates opening fire at these Palestinian men – and, in some cases, women – sinking their boats sometimes and driving them back to the shore. In Gaza, this has been the routine for almost 13 years.

As soon as Israel declared the complete closure of Gaza’s fishing zone it prevented thousands of fishermen from providing for their families, thus destroying yet another sector in Gaza’s decimated economy.

The Israeli military justified its action as a retaliatory measure against Palestinian protesters who have reportedly launched incendiary balloons into Israel in recent days. The Israeli decision, therefore, may seem rational according to the poor standards of mainstream journalism. A slight probe into the subject, however, reveals another dimension to the story.

Palestinian protesters have, in fact, released incendiary balloons into Israel which, reportedly, cause fires in some agricultural areas adjacent to occupied Gaza. However, the act itself has been a desperate cry for attention.

Gaza is almost completely out of fuel. The Strip’s only power generator was officially shut down on August 18. The Karem Abu Salem Crossing, which allows barely limited supplies to reach Gaza through Israel, has also been closed by an Israeli military order.  The sea, Gaza’s last resort, has, recently, turned into a one-sided war between the Israeli navy and Gaza’s shrinking population of fishermen. All of this has inflicted severe damage to a region that has already endured tremendous suffering.

Gaza’s once healthy fishing sector has been almost obliterated as a result of the Israeli siege. In 2000, for example, the Gaza fishing industry had over 10,000 registered fishermen. Gradually, the number has dwindled to 3,700, although many of them are fishermen by name only – as they can no longer access the sea, repair their damaged boats or afford new ones.

Those who remain committed to the profession do so because it is, literally, their last means of survival – if they do not fish, their families do not eat…

When the Oslo Accord was signed between the Israeli government and the Palestine Liberation Organization in 1993, Palestinians were told that one of the many fruits of peace would be the expansion of Gaza’s fishing zone – up to 20 nautical miles (approximately 37 km), precisely.

Like the rest of Oslo’s broken promises, the fishing agreement was never honoured, either. Instead, up to 2006, the Israeli military allowed Gazans to fish within a zone that never exceeded 12 nautical miles.  In 2007, when Israel imposed its ongoing siege on Gaza, the fishing zone was reduced even further, first to six nautical miles and, eventually, to three.

Following each Israeli war or violent conflagration in Gaza, the fishing zone is shut down completely. It is reopened after each truce, accompanied by more empty promises that the fishing zone will be expanded several nautical miles in order to improve the livelihood of the fishermen.

Israel’s annexation plan and the push for normalization of diplomatic relations

Israeli prime minister Benjamin Netanyahu has been pushing for the formal of annexation of all Palestinian territories occupied by illegal Israeli settlements, as well as the Golan Heights captured from Syria in the 1967 war. Illegal Israeli settlements have expanded rapidly over the years, occupying some of the most fertile areas that remained to the Palestinians and cutting off their access to most water sources.

The Israel-Palestine Conflict, Annexation And Normalization
The Israel-Palestine Conflict, Annexation And Normalization

In addition, Netanyahu intends to annex most of the Jordan Valley as well, which would cut off the Palestinians in the West Bank from Jordan completely and leave them as isolated and vulnerable to Israeli punitive attacks as the Gaza strip has been since Egypt sealed off its border. While the Trump administration seems willing to recognize all of the blatant land grabs carried out by Israel over time irrespective of the circumstances and the rights of the Palestinians, the latter being recognized emphatically by a unanimous UN Security Council resolution just before Trump assumed the presidency which also condemned all illegal Israeli settlements in the occupied Palestinian Territories, the Trump administration has hesitated to give an official endorsement of the plan to annex the Jordan Valley.

The Israel-Palestine Conflict, Annexation And Normalization

The agreement between the UAE and Israel to normalize relations takes on immense significance in this context. It is an attempt by the Israeli government to nullify and extinguish the rights of the Palestinians once and for all, and get as much international recognition as possible of the status quo.

US National Security Advisor Robert O’Brien said on Sunday 30 August that more Arab and Muslim countries were likely to follow Abu Dhabi’s move.

“We believe that other Arab and Muslim countries will soon follow the United Arab Emirates’ lead and normalise relations with Israel,” he told reporters after talks at Netanyahu’s residence.

He did not name the states, but Israeli officials have publicly mentioned Oman, Bahrain and Sudan. Recent news reports have suggested Morocco may also be considering a similar agreement with Israel in exchange for military and economic aid, citing a long history of semi-covert relations and joint activities.

However, Moroccan Prime Minister Saad Eddine el-Othmani said last week, “We refuse any normalisation with the Zionist entity because this emboldens it to go further in breaching the rights of the Palestinian people”. LINK

In the aftermath of the announcement of the normalization of relations between Israel and the UAE, the leaders of Iraq, Jordan and Egypt met in Jordan and made a belated attempt to restore the Arab Peace Initiative on the international geopolitical agenda. At a trilateral meeting in mid-August, the leaders of the three countries reiterated their determination to forge a new regional Arab strategic partnership and become a proactive participant in geopolitical developments in the region.

Meeting for the third time in a year, Jordan’s King Abdullah, Egyptian President Abdel Fattah El Sisi and Iraqi Prime Minister Mustafa Al Kadhimi agreed to deepen cooperation on a wide range of topics and sectors including regional security, health, education, trade and food security.

The three leaders, whose countries account for about a third of the total Arab population, called for the Arab Peace Initiative for the Palestine-Israel conflict to be reactivated, stating that the only viable resolution would be in accordance with relevant UN resolutions and “in a manner that fulfils all the legitimate rights of the Palestinian people.”

The three countries also emphasized the need to “stop Israeli steps to annex Palestinian lands and any measures to undermine prospects to achieve a just peace or seek to alter the historical and legal status quo in Jerusalem”. LINK

However, given the notorious inability of the Arab countries and political factions to maintain a united front and remain committed to the pursuit of strategic objectives in the long term in recent times, the onus is clearly on the leadership of the respective countries to demonstrate that the meeting was not just a ‘photo op’ and opportunity to posture on the international stage.

Late last month, the Saudis also denied media speculation that they were inclining towards normalizing relations with Israel. Prince Faisal bin Farhan said the Kingdom remains committed to peace with Israel “as a strategic option basis on the Arab Peace Initiative”, in the Saudis’ first official comment since the United Arab Emirates agreed to normalize relations with Israel.

“The Kingdom considers any Israeli unilateral measures to annex Palestinian land as undermining the two-state solution,” the Saudi Minister said in an event in Berlin, in comments reported on Saudi’s foreign affairs ministry Twitter page…

Saudi Foreign Minister Prince Faisal Bin Farhan affirmed his country’s commitment to the Arab Peace Plan in comments following a meeting with his German counterpart Heiko Maas in Berlin.

Prince Faisal added that Israel’s unilateral actions concerning colonies are thwarting chances for peace.

“Saudi Arabia considers Israel’s unilateral policies of annexation and building of settlements as an illegitimate (way forward) and (as) detrimental to the two-state solution,” the Saudi foreign ministry quoted Prince Faisal as saying.

Presidential spokesman Nabil Abu Rudeineh said that “abiding by the Arab Peace Initiative (API) is the real test for Arab states’ positions on Jerusalem and a test for the seriousness of the Arab joint action.”

Azzam el-Ahmad, a member of Palestinian President Mahmoud Abbas’ Fatah central committee, welcomed on Thursday the Saudi position on peace with Israel on the basis of the longstanding Arab Peace Initiative.

“The Saudi position is important because it adheres to Arab consensus, the Arab Peace Initiative, and plays a central role in the region,” Ahmad said.

First adopted by the Arab League in 2002, the Arab Peace Initiative calls for full diplomatic ties between Israel and the entire Arab and Muslim world in exchange for a “full Israeli withdrawal from all the Arab territories occupied since June 1967,” the establishment of a Palestinian state with East Jerusalem as its capital, and a “just” and “agreed upon” solution to the right of return of Palestinian refugees based on UN Resolution 194. LINK

The Arab Peace Initiative: a complete copy of the text is available here.

After the Arab Peace Initiative (API) was first adopted by the 22 member states of the Arab League in 2002, it was subsequently endorsed by the 57 member states of the Organization of Islamic Cooperation.

At a meeting in April 2013 hosted by Secretary of State John Kerry, a delegation representing the Arab League further displayed Arab states’ interest in peace when they scaled back the API’s demands upon Israel by accepting a two-state solution with mutually agreed upon land swaps.

Endorsing land swaps was a meaningful step taken by the Arab League as it is a concept that allows a two-state outcome to remain realistic.

While the API has been unable to gain traction or support among the world’s ‘major’ powers, until the UAE-Israel ‘normalization’ deal most proposals on how to revive the Israeli-Palestinian peace process took the API as a framework or key reference in negotiating a solution.

The significance of the API is that it was the first collective Arab effort that was unanimously agreed to by all Arab states.

Acknowledging the magnitude of such a proposal, former President Shimon Peres summarized it best in late 2008 when he described the API as the reversal of the “3 No’s” at the Arab League’s Khartoum summit in 1967.

API Obligations Towards Israel:

  1. Withdraw from all disputed territories to return Israel’s borders to the June 4, 1967 lines including the Golan Heights and addition of southern Lebanon.
  2. Reach a just solution to the Palestinian refugee problem as prescribed by UN Resolution 194.
  3. Accept the establishment of a Palestinian state composed of the West Bank and Gaza Strip with East Jerusalem as its capital.

API Obligations Towards Arab States:

  1. Deem the Arab-Israeli conflict finalized and commit to peaceful relations with Israel guaranteeing security to all regional states.
  2. Establish normal diplomatic relations with Israel. LINK

Former IDF Intelligence Director Amos Yadlin has reaffirmed the Israeli intention to neutralize the Arab Peace Initiative, asserting in late August that it is no longer relevant now that Israel and the United Arab Emirates are set to normalize ties.

“The Arab Peace Initiative principle of having the veto on normalization between Israel and the Arabs, this is gone,” Yadlin told The Jerusalem Press Club during a virtual meeting on the US-brokered deal.

He spoke of what he claimed was the demise of the Arab Peace Initiative, which for 18 years has been one of the cornerstones of Israeli-Palestinian peacemaking. The initiative was an attempt by the Arab states to reach a two-state solution based on the pre-1967 lines. It is referenced in most international documents.

The announcement of the deal between the UAE and Israel marks the first break from the Arab Peace Initiative since its inception, upending almost entirely the principles of peace making between Israel and the Palestinians. Israel’s 1979 agreement with Egypt and its 1994 accord with Jordan, were signed prior to that 2002 Initiative.

Yadlin, who is currently the Executive Director of Tel Aviv University’s Institute for National Security Studies, speculated that Bahrain could be the next Arab country to make a deal with Israel, because its ‘covert’ relations with Israel were similar to those of the UAE.

He also noted that last summer Bahrain hosted a summit that related to the economic portion of the US President Donald Trump’s plan.

“But they [Bahrain] will look over their shoulder to see what the Saudis are saying,” Yadlin said. He imagined that the Saudis had given the UAE its silent consent to a deal with Israel, but that didn’t mean it would immediately. The “Saudis will not hurry to join [a deal with Israel]… They will be very cautious,” Yadlin said.

The other countries who might join are Sudan and Morocco, Yadlin said. These countries will look to see what price the UAE might have to pay for a deal with Israel, he added. LINK

The United Arab Emirates appears somewhat disconcerted by the regional reactions to its normalization deal with Israel, claiming that it remains committed to the establishment of a Palestinian state and to the terms of the Arab Peace Initiative. The claim was made by a senior official who spoke with The Times of Israel, in rare on-the-record remarks to Israeli media.

Hend al-Otaiba, the director of strategic communications at the UAE’s Foreign Ministry, was commenting hours after the UAE’s agreement to normalize relations with Israel was announced, and shortly after Prime Minister Benjamin Netanyahu said he still intended to extend Israeli sovereignty to parts of the West Bank.

Asked for clarification of the UAE’s position on the Arab Peace Initiative, a spokesperson subsequently replied: “A two-state solution is at the heart of the Arab Peace Initiative. In the absence of a freeze on annexation, a two-state solution will quickly cease to be a possibility.”

Mohammad Issa Abu Shehab, UAE ambassador to the EU, told Emirates TV the step was most important for its success in “freezing all Israeli plans for Palestinian land.”

However, a senior Israeli official said Netanyahu’s annexation plan was only “temporarily suspended” to allow for the signing of the agreement with the Emirates.

Netanyahu himself later insisted during a press conference that annexation remained on the table, though he acknowledged that Trump had asked that the move be put on “temporary hold” for now.

“I said I would extend sovereignty in Judea and Samaria. There is no change in my plan to extend our sovereignty in Judea and Samaria with full coordination with the United States,” he said. “I am committed to that, and it hasn’t changed… I will never compromise on our rights in our land.” LINK

The US representatives accompanying the first Israeli delegation to the UAE made clear that Israeli annexation of Palestinian land is an intrinsic part of the normalization deal. Speaking with the embedded journalists on the flight to the UAE, Trump’s son-in-law Jared Kushner addressed the Trump peace plan and its allowing for Israel to extend its sovereignty to parts of Judea and Samaria.

Annexation was included in the plan because it was clear that “in the context of any agreement, Israel wasn’t going to give up that territory,” and the US “had to make sure Israel’s security was protected.”

He claimed that recognizing Jerusalem as Israel’s capital and potentially recognizing Israeli sovereignty in the West Bank would “take those provocative issues off the table.” LINK

The statements confirm that all affirmations claiming otherwise are merely spin, made as part of the campaign to promote the bilateral deal and convince other Arab and Muslim leaders to normalize relations with Israel.

In spite of earlier comments by the UAE and a joint statement by the three countries that indicated the annexation plan would be ‘suspended’, senior UAE official Omar Ghobash has admitted his government did not “have any guarantees as such” that Israel would not annex occupied Palestinian territory in the future.

Palestinian reactions to the normalization deal

In comments about the ‘deal of the century’ being pushed by the Trump administration The Guardian noted that many younger Palestinians are disenchanted with the legacy of Oslo and angry that Mahmoud Abbas, the Palestinian president, still serves in effect as a ‘security subcontractor’ for Israel in the West Bank. Abbas did respond to the plan by threatening to suspend security coordination with Israel, but he has threatened that countless times before. LINK

Palestinian reactions to the Israel-UAE were emphatic.

Palestinian Prime Minister Mohammed Shtayyeh slammed the flight as “very painful” and “a clear and a blatant violation of the Arab position towards the Arab-Israeli conflict”.

“We had hoped to see an Emirati plane landing in a liberated Jerusalem, but we live in a difficult Arab era,” he said.

Hamas spokesperson Hazem Qassen said the UAE-Israel deal went against the position of the Emirati people, and was “in Zionist interests only … fuelling disagreements in the region”.

In the Israeli-occupied West Bank, Hanan Ashrawi, a member of the Palestine Liberation Organization’s executive committee, said Kushner and his team were “scrambling to convince as many Arab and Muslim leaders as possible” to give Trump an election boost.

“They will be a prop at the backdrop of a meaningless spectacle for a ridiculous agreement that will not bring peace to the region,” she said.

Conclusion

As the Israel-Palestine conflict moves into a new phase, some of the battle lines are clearly drawn, others remain obscured by the fast pace of developments after so many years of stalemate and stagnation.

While the Axis of Resistance has grown and strengthened considerably over the last decade, the same could be said of the forces of annexation and normalization, albeit that most of the normalization has occurred in covert and semi-covert meetings and joint activities that cannot be officially acknowledged as yet.

The brutal fact remains that the Palestinians are isolated and living in conditions of extreme deprivation, and none of the latest geopolitical developments gives them cause to think that there will be any change in the foreseeable future.

MORE ON THE TOPIC

سورية الأسد… وإعادة رسم خطوط التماس بألوان النفط والغاز!

محمد صادق الحسيني

فيما تمضي القيادة السورية وحلفاؤها الإقليميون بخطى وطيدة دفاعاً عن ثوابتها وملفاتها القومية والوطنية من فلسطين والجولان وصولاً الى الداخل السوري الخاصة بالدستور والسيادة ووحدة الأراضي، تحركت القيادة الروسية في اندفاعتها الجديدة الاقتصادية السياسية نحو دمشق من أجل وضع ملامح مرحلة مستجدة لا بدّ منها في مواجهة تحوّلات شرق المتوسط المتلاحقة…

مصادر واسعة الاطلاع على مطبخ صناعة القرار الروسي تقول بأنّ الوفد الروسي الكبير الذي زار دمشق في الساعات الماضية برئاسة نائب رئيس الوزراء بيسلوف وكلّ من رئيس الديبلوماسية الروسية لافروف والسيد بوغدانوف باعتباره نائب وزير الخارجية المكلف بالمنطقة، حمل معه ورقة سياسية اقتصادية متكاملة تحمل ثلاثة بنود مرحلية أساسية فيها مصلحة دمشق أولاً ومن ثم لكلّ من موسكو وحلفاء دمشق الآخرين أيضاً وهي التالية:

أولاً: تجميد الميادين السورية والصراعات السياسية من الآن الى حلول الصيف المقبل بهدف إنجاح الاستحقاق الانتخابي الرئاسي السوري بحيث تجري الانتخابات في أوسع المحافظات والأراضي السورية بشكل قوي داخليا ومقبول دستورياً ويكبّل ألسنة المجتمع الدولي المتطلب والمعاند…

في هذه الأثناء تقوم الدول الضامنة في أستانة بتثبيت مناطق خفض الصراع في ادلب وتعزيز الإنجازات فيها

كما تضمن روسيا احتضان الورقة الكردية والمعارضات «المعتدلة» باتجاه ضبط اندفاعتها تحت مظلة الدولة الوطنية السورية.

ثانياً: ضخّ الدم في دورة إعادة بناء الاقتصاد السوري انطلاقاً من حقول النفط والغاز غير المنتجة بعد ولكنها الجاهزة بالمسح الجيولوجي من خلال تنشيط العمل فيها تحت مظلة روسية حفاظاً على حقوق الطاقة السورية من أن تذهب سدى أو أن تتعرّض للضياع وسط صراعات الطاقة شرق المتوسط التي تتناهشها القوى الإقليمية والدولية الطامعة بثروات المتوسط الهائلة…

تجدر الإشارة مثلاً الى انّ بئراً واحدة من النفط في الحقل ١٤ شمال طرطوس يحتوي على كميات يُقال إنها ثلاثة أضعاف إنتاج الكويت…

ثالثاً: إدراج سورية كلاعب أساسي وتنشيط دورها وحقها القومي والإقليمي والعالمي في الدفاع عن أمن واستقرار المتوسط، وهو ما تراه روسيا بأنه ينبغي ان يصبّ في إطار «تحالف المصلحة الواسع» مع تركيا عملياً ومن معها بضمانة روسية لمواجهة ما يسمّونه بديل خط نابوكو الذي دمّرت سورية من أجله (كان يُراد أن يمرّ من سورية بديلاً لخطي الغاز الروسي والإيراني لأوروبا) واليوم انتقل ليكون عبر الكيان الصهيوني بالتعاون مع مصر وقبرص واليونان وبرعاية فرنسية وناتوية (الناتو)…

وتعتقد موسكو في هذا الاتجاه بأنّ مثل هذا التحالف الموسع من شأنه أن يوقف الاندفاعة الاستعمارية الفرنسية ضدّ لبنان وامتداداً الى السواحل الليبية..

الأهمّ من كلّ هذا فإن موسكو ورغم أولوية مصالحها الاقتصادية ترى بأنّ مثل هذه الخطوات الثلاثة: ايّ تثبيت خطوط الميدان، وتنشيط الاقتصاد السوري عبر مظلة الطاقة الروسية، وتحالف الطاقة الموسع ضدّ الاندفاعة الفرنسية الغربية، من شأنه ان يمرّر السنة الأصعب اقتصادياً وسياسياً على سورية في ظلّ الحصار الأميركي، بأقلّ الخسائر فضلاً عن تثبيته لحكم الرئيس المقاوم بشار الأسد السيادي والقوي على عكس ما يروّج الغرب الاستعماري بأنّ موسكو تبحث عن فيدرالية او حكم انتقالي أو إعادة بناء سورية بتفصيل معاد للعروبة…!

وهو ما نفاه رجال الاقتصاد والديبلوماسية الروسية بشكل واضح وصريح في مؤتمرهم الصحافي المشترك مع الوزير وليد المعلم يوم أمس في دمشق.

مرة أخرى علينا كدول وقوى محور المقاومة التسريع في إعادة رسم خطوط دفاعاتنا الداخلية الوطنية والقومية والحضارية بالصلابة اللازمة حتى نخفف دفع أثمان تحالفات الأمر الواقع التي تفرضها الأحداث المتسارعة…!

وحدة الدم ووحدة الساحات بوجه ما يُراد لنا من مشاريع سايكس بيكو جديدة او للتقليل من إطالة صراعنا مع العدو الرئيسي بسبب حاجاتنا الخارجية التي لا بدّ منها حتى لصديق معتمد مثل روسيا…

والأهمّ من ذلك إعادة ترميم وتدعيم وتعزيز محور المقاومة وهو السلاح الأمضى والقاطع أمام كلّ التحديات.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مقالات متعلقة

دوافع التحرك الفرنسي في لبنان وحظوظ نجاحه

العميد د. أمين محمد حطيط

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-162.png

فجأة يجد لبنان نفسه أمام اهتمام فرنسي غير مسبوق بنوعه وحجمه وعمقه، تحرك يقوده الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شخصياً، وينفذ وفقاً لخطة عمل واضحة مقترنة بجدول زمني لا يحتمل المماطلة والتسويف، ما يؤكد جدّيتها البعيدة المدى ويظهر انّ صاحبها قرّر ان ينجح ولا يتقبّل فكرة الفشل في التحرك، فرصيده الشخصي في الميزان كما قال. انه الاهتمام الفرنسي بلبنان الذي يثير أسئلة مركزية حول دوافعه، ثم عن حظوظ نجاحه في منطقة يُعتبر العمل فيها صعباً ومعقداً ومحفوفاً بالمخاطر.

ونبدأ بالدوافع والأهداف، ونذكر أنه في العلاقات الدولية ليس هناك ما يسمّى جمعيات خيرية وتقديمات مجانية فلكلّ شيء ثمن ولكلّ عطاء مقابل. وبالتالي عندما نسأل عن دوافع وأهداف فرنسا من التحرك يعني السؤال ضمناً عن المصالح الفرنسية خاصة والغربية عامة التي تريد فرنسا تحقيقها عبر تحركها الناشط هذا.

وفي البحث عن تلك المصالح والأهداف نجد أنها من طبيعة استراتيجية سياسية واقتصادية وامنية، تفرض نفسها على فرنسا في مرحلة حرجة يمرّ بها الشرق الأوسط والعالم. حيث اننا في مخاض ولادة نظام عالمي جديد يلد من رحم الشرق الأوسط، الذي يتعرّض الآن لأكبر مراجعة لحدود النفوذ والسيطرة فيه. وتعلم فرنسا انّ من يمسك بورقة او بموقع في هذه المنطقة يحجز لنفسه حيّزاً يناسبه في النظام العالم الجديد، الذي ستحدّد أحجام النفوذ فيه وترسم حدودها انطلاقاً من فعالية تلك الأوراق التي يملكها الطرف ومساحة النفوذ التي يشغلها وحجم التحالفات التي ينسجها في إطار تشكيل المجموعات الاستراتيجية التي يقوم عليها النظام العالم العتيد.

وفي هذا الإطار تعلم فرنسا انّ ما أخذته من معاهدة التقاسم في سايكس بيكو يلفظ أنفاسه اليوم، وانّ هناك توزيعاً جديداً بين أطراف منهم من جاء حديثاً ومنهم من يريد استعادة دور سقط قبل 100 عام ومنهم من يريد المحافظة على مواقعه التي استقرّ بها بعد الحرب العالمية الثانية. ولأجل ذلك ترى فرنسا انّ لبنان هو المنطقة الأسهل والموقع الأكثر أمناً لتحركها واحتمال النجاح فيه أفضل بعد ان تهدّدت مواقعها في معظم المنطقة. وتراهن فرنسا في ذلك على خصوصية بعض المناطق مشرقياً ولبنانياً ثقافياً وعقائدياً بما يعقد حركة أقرانها الغربيين ويسهّل حركتها بعد ان احتفظت بعلاقات مميّزة مع فئات محدّدة خلافاً للموقف الانكلوسكسوني منهم. (إيران وحزب الله)

كما تعتبر فرنسا انّ لها في لبنان صلات مباشرة او غير مباشرة، قديمة او مستحدثة مع جميع الطوائف والمكونات اللبنانية بشكل يمكّنها من حوار الجميع وليس أمراً عابراً أن تلبّي جميع القوى السياسية الأساسية ذات التمثيل الشعبي والنيابي الوازن في لبنان، أن تلبّي دعوة الرئيس الفرنسي إلى طاولة برئاسته ويضع معهم او يطرح او يملي عليهم خطة عمل لإنقاذ لبنان ويحصل على موافقتهم للعمل والتنفيذ ضمن مهلة زمنية محدّدة.

ومن جهة أخرى نرى انّ فرنسا تريد ان تقطع الطريق في لبنان أمام المشروع التركي لاجتياح المنطقة بدءاً من العراق وسورية ولبنان وصولاً الى لبيبا التي كانت فرنسا أساساً في إسقاط حكمها بقيادة القذافي ثم وجدت نفسها اليوم خارج المعادلات التي تتحكم بالميدان الليبي حيث تتقدّم تركيا هناك على أيّ أحد آخر.

بالإضافة إلى ذلك ترى فرنسا أنّ انهيار لبنان كلياً سيضع الغرب أمام مأزقين خطيرين الأول متصل بطبيعة من يملأ الفراغ ويقبض على البلاد بعد الانهيار، وفي هذا لا يناقش أحد بأنّ المقاومة ومحورها هم البديل، والثاني متصل بالنازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين الذين لن يكون لهم مصلحة في البقاء في بلد منهار لا يؤمّن لهم متطلبات العيش وستكون هجرتهم غرباً شبه أكيدة بما يهدّد الأمن والاقتصاد الأوروبيين.

أما على الاتجاه الاقتصادي المباشر، فانّ فرنسا تعلم عبر شركاتها التي تداولت بملف النفط والغاز المرتقب اكتشافه في لبنان، انّ ثروة لبنان تقدّر بمئات المليارات من الدولارات وانّ حضورها في لبنان يضمن لها حصة من هذه الثروة التي تعتبر اليوم عنواناً من أهمّ عناوين الصراع في شرقي المتوسط.

أضف الى كلّ ما تقدّم الخطر الاستراتيجي الكبير الذي يخشى الغرب من تحوّل أو إمكانية تحوّل لبنان الى الشرق والصين تحديداً ما يحرم الغرب وأوروبا وفرنسا باباً استراتيجياً واقتصادياً عاماً للعبور الى غربي آسيا.

نكتفي بهذا دون الخوض بأسباب تاريخية وثقافية وفكرية إلخ… تربط فرنسا بلبنان وتدفعها الى “شنّ هذا الهجوم” لإنقاذه من الانهيار، وانتشاله من القعر الذي قاده السياسيون اليه. فهل ستتمكن فرنسا من النجاح؟

في البدء يجب لأن نذكر بأنّ أكثر من لاعب إقليمي ودولي يتحرك او يحضر للتحرك او يطمح بالعمل على المسرح اللبناني ذي الخصوصية الاستراتيجية التي ينفرد بها، وبالتالي ان الفشل والنجاح لأيّ فريق يكون وفقاً لإمكاناته ثم لقدراته على الاستفادة من إمكانات البعض دعماً لحركته، وتخطيه لخطط البعض الآخر التي تعرقل تلك لحركة. ففرنسا تعلم انها ليست بمفردها هنا وانّ المكونات السياسية في لبنان ترتبط طوعاً او ضغطاً بمرجعيات خارجية لا تتخطاها. ولذلك نرى انّ حظوظ فرنسا بالنجاح مقترنة بما يلي:

1

ـ العامل الأميركي. حتى الآن تعتبر أميركا صاحبة اليد الأقوى في القدرة على التخريب والتعطيل في لبنان، وصحيح انّ أميركا فقدت سلطة القرار الحاسم في لبنان بسبب وجود المقاومة فيه، إلا أنها احتفظت الى حدّ بعيد بالفيتو وبالقدرة على التخريب والتعطيل إما مباشرة بفعل تمارسه أو عبر وكلائها المحليين. وعلى فرنسا ان تتقي خطر التخريب الأميركي ولا تركن الى ما تعلنه أميركا من تطابق الأهداف الفرنسية والأميركية في لبنان، والى قرار أميركا بإنجاح المسعى الفرنسي، فالموقف الأميركي المعلن متصل بالمرحلة القائمة في أميركا والإقليم وحتى الانتخابات الرئاسية فقد تكون أميركا استعانت بفرنسا للتحرك لملء فراغ عارض من أجل تأخير انهيار لبنان ومنع وقوعه في اليد التي تخشى أميركا رؤيته فيها. وقد تكون الحركة الفرنسية بالمنظور الأميركي نوعاً آخر أو صيغة عملية من القرار 1559 الذي صنعاه معاً، ونفذاه معاً ثم استحوذت أميركا على المتابعة فيه. نقول هذا رغم علمنا بتبدّل الظروف بين اليوم والعام 2004، ما يجعلنا نتمسّك بفكرة التمايز بين الموقفين الفرنسي والأميركي وهذا التمايز يضع المسعى الفرنسي في دائرة خطر النسف او التخريب الأميركي الذي احتاطت له أميركا فربطت النزاع فيه من خلال موقف وكلائها من المبادرة الفرنسية بدءاً برفض تسمية مصطفى أديب رئيساً للحكومة.

2

ـ عامل المقاومة ومحورها. يجب على فرنسا ان تعلم وتتصرف بموجب هذا العلم انّ المقاومة في لبنان هي الفريق الأقوى بذاتها والطرف الأوسع تمثيلاً في لبنان والجهة الأبعد عمقاً إقليمياً فيه استراتيجيا، وبالتالي لا يمكن لأيّ مسعى في لبنان ان يُكتب له نجاح انْ كان في مواجهة المقاومة او على حسابها. ونحن نرى حتى الآن انّ فرنسا تدرك جيداً هذا الأمر وقد برعت في التعامل معه بواقعية ومنطق، لكن لا تكفي رسائل الطمأنينة بل يجب ان يكون الأمر ملازماً لأيّ تدبير او تصرف لاحق، ونحن نسجل بإيجابية السلوك الفرنسي في هذا المضمار حتى الآن.

3

ـ العامل الإقليمي. وهنا ينبغي الحذر والاحتياط في مواجهة أحداث وسلوكيات إقليمية طارئة او عارضة. فعلى فرنسا ان تعلم انّ جزءاً من مبادرتها يتناقض مع السعي التركي والأداء السعودي في لبنان، فضلاً عن الإمارات “المزهوة اليوم بصلحها مع “إسرائيل” وتطمح بفضاء استراتيجي لها في لبنان. لذلك يجب النظر لدور هذه الأطراف التي لها أو باتت لها أياد تخريبية واضحة كما انّ للسعودية قدرة على الضغط لمنع فرنسا من النجاح. ويكفي التوقف عند التناقض الرئيسي مرحلياً بين فرنسا والمعسكر الذي تقوده أميركا ومعها السعودية والإمارات حول حزب الله وسلاحه والعلاقة به لمنع فرنسا من النجاح لأن نجاحها مع تأجيل ملفّ السلاح خلافاً للرغبة السعودية الإماراتية الأميركية لا يروق لهم. ومن جهة أخرى يمكن الاستفادة إيجاباً من الموقف المصري الذي قد يعطي زخماً للتحرك الفرنسي.

4

ـ عامل الوقت. ليس أمام فرنسا سنين للتنفيذ بل هي فترة لا تتعدّى الأشهر الثلاثة، فإنْ نجحت كان لها ما أرادت وإنْ فشلت فإنّ متغيّرات ستحصل أميركياً وإقليمياً تجعل من متابعة المبادرة أمراً صعباً وتجعل النجاح مستحيلاً، وعليه إما ان نطوي العام على نجاح في الإنقاذ بيد فرنسية اوان ننسى كل شيء متصل بها.

أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ماكرون الإقليميّ تغيير سايكس بيكو وليس حدودها

ناصر قنديل

ثوابت يجب عدم نسيانها وأوهام ممنوع السماح بمرورها وتغلغلها في نفوس الناس وعقولهم في النظر للحركة الفرنسيّة التي يقودها الرئيس امانويل ماكرون، حيث يتمّ تمرير كل شيء تحت ضغط الكارثة التي يعيشها اللبنانيون، أولها التوهّم أن فرنسا أم حنون جاءت لتساعد وتسهم في رفع المعاناة عن كاهل اللبنانيين، وثانيها أن إدراك أن السياسة باعتبارها لغة مصالح لا يعني الرفض المطلق لسياسات الآخرين ومصالحهم إذا لم تتعارض مع سياساتنا ومصالحنا، وثالثها أن ما لا يتعارض مع سياساتنا ومصالحنا ويؤسس لنقاط تقاطع لا تجوز إدارته بتساهل واسترخاء لأن المصالح تتراكم وتتغيّر والأطماع لا يردعها إلا حضور الحذر واستحضار القدرة وتحصين القوة. والمشهد اللبناني المقزّز في درجة التهافت أمام الرئيس الفرنسي، وتغيّر المواقف وتبدل الثوابت وتقديم أوراق الاعتماد، أظهر خصال انحطاط ليست حكراً على ما يحلو للبعض وصفه بطبقة سياسية فاسدة، فقد نخر سوس التهافت والانحطاط، صفوف الذين سمّوا أنفسهم ثواراً، والذين قدّموا أنفسهم بدائل، والنخب والكتاب والفنانين، ومن له مصلحة ومن ليس له مصلحة، إلا قلة رفيعة الشأن كبيرة النفس شامخة الأنف، لا عارضت علناً وقدمت الولاء سراً، ولا قاطعت، ولا سوّقت، ولا تهافتت، حالها كحال فيروز التي بقيت تشبه أرز لبنان يحتاجها ماكرون ولا تحتاجه، وتقاطع المصالح يعني لها النديّة، وليس الذل والاسترهان، ولا الزحف والبكاء، والبكاء السياسي والإعلامي، ليس بكاء وجع الناس المفهوم، وبقيت هذه القلة تحفظ سرّ المقام والدور والمسؤوليّة، فشارك بعضها بجدية ومسؤولية واحترام وندية، ولكنه لم يمنع نفسه من متعة التفرج على “الزحفطة” السياسية والإعلامية والاقتصادية و”الثورية” و”المدنية” وغير المدنية”، ولم يكن بعضها موجوداً فتابع عن بُعد وهو يجمع السخرية والألم من درجة هبوط وانحطاط مشهد، هو بالنهاية مشهد وطن لا يفرح محبّوه برؤيته على هذه الحال.

توضح زيارة امانويل ماكرون للعراق وتصريحات وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، أن الحركة الفرنسيّة محميّة أميركياً، ولا تحظى فقط بالتغطية، بل هي جزء من سياسة أميركية بالوكالة، حيث تحتفظ واشنطن بالخطاب الدعائي ضد إيران والمقاومة، وتتولى فرنسا تبريد جبهات المشرق الملتهبة، بينما تتفرّغ واشنطن لتزخيم حفلات التطبيع العربي “الإسرائيلي” في الخليج، فماكرون المتحمّس لمرفأ بيروت بدا متحمساً لمشروع مترو بغداد، بينما كان الأردن والعراق ومصر يبشرون بمشروع “الشام الجديد” الذي يلاقي نتائج التطبيع الإماراتيّ الإسرائيليّ، بربط العراق عبر الأردن الذي يقيم معاهدة سلام مع كيان الاحتلال، بمرفأ حيفا، أسوة بالإمارات، في زمن خروج مرفأ بيروت من الخدمة، ولا يُخفى أن المشروع الذي قام أصلاً وفقاً لدراسة للبنك الدولي على ضم سورية ولبنان وفلسطين على المشروع قد اعتبر تركيا جزءاً منه، وقد أسقطت سورية ولبنان وفلسطين، واستبعدت تركيا حكماً، وفي زمن التغوّل التركي ورعاية أنقرة للإرهاب وتطبيعها مع الكيان لا اسف على الاستبعاد، وبمثل ما رحبت بالشام الجديد واشنطن وتل أبيب، هرول الرئيس الفرنسي مرحباً باستبعاد تركيا، على قاعدة تناغم مصري فرنسي سيظهر أكثر وأكثر، من ليبيا إلى لبنان، وصولاً للعراق، بحيث تقوم فرنسا بالإمساك بلبنان عن السقوط و”خربطة الحسابات” بانتظار، تبلور المشروع الذي يريد ضم سورية ولبنان معاً في فترة لاحقة، بعد إضعاف قدرتهما التفاوضيّة وعزلهما عن العراق، والمقصود بالقدرة التفاوضيّة حكماً قوى المقاومة وتهديدها لأمن الكيان، وهذا هو معنى التذكير الأميركي بأن المشكلة هي في حزب الله وصواريخه الدقيقة، كما يؤكد بومبيو.

لا مشكلة لدى قوى المقاومة بالمرحلة الانتقالية التي يتمّ خلالها انتشال لبنان من قعر السقوط، ليس حباً ولا منّة ولا مكرمة من أحد، بل خشية انفجار كبير يحول التهديد الإفتراضي للكيان إلى تهديد واقعي، ويأتي بالصين على سكة حديد بغداد دمشق بيروت، هي السكة التي يريدها ماكرون لفرنسا، لكن بعد التفاوض، بحيث تحفظ حدود سايكس بيكو، لكن يتغيّر مضمون التفويض بنقل الوكالة في حوض المتوسط إلى فرنسا، التي منعت من العراق والأردن قبل قرن، لحساب بريطانيا، المتفرّجة اليوم إلى حين. وهذا يكفي للقول إنه بعد فشل الرهان “الإسرائيلي” على نظرية معركة بين حربين كادت تفجّر حرباً، جاءت فرنسا بمشروع تسوية بين حربين، عساها تجعل الحرب الثانية اقتصادية، هدفها إبعاد الصين عن المتوسط، وإبعاد صواريخ المقاومة الدقيقة عن رقبة الإسرائيليين، والمقاومة المدركة للتحديات والاستحقاقات، تعرف ما بين أيديها كما تتقن ذكاء التوقيت.

لا شام جديد بدون الشام الأصلي والقديم، حقيقة يجب أن ينتبه لها ماكرون قبل أن يرتكب الأخطاء القاتلة، فلا ينسى أن التذاكي لا يحل المشكلات الأصلية، وأن روسيا لا تكتفي بالكلمات طويلاً، وأن بريطانيا لا تطيل النوم بعد الظهر.

الطريق المعبّدة من قبل

سعاده مصطفى أرشيد

تشكلت الدولة الكيانية – القطرية في عموم العالم العربي بحدودها وهوياتها الوطنية الضيقة وفق خرائط الأجنبي وإرادته، الذي رسم وتقاسم مناطق النفوذ مع أجنبي آخر، حتى انّ بعض هاتيك الحدود كانت تُرسم بأقلام الرصاص، فهي قابلة للتعديل والإزاحة، وفق المستجدات والتقاسمات وموازين القوى عند الأجنبي المستعمر. بهذه الطريقة رسمت حدود الدويلات في خرائط الاتفاق الانجلو – فرنسي المعروف باتفاق سايكس بيكو الذي رسم حدود الدول السورية، ثم في الحجاز في شمال الجزيرة العربية حيث سُمح لسلطان نجد عبد العزيز بطرد الهاشميين من الحجاز وضمّ الحجاز لما أصبح يُعرف لاحقاً بالمملكة العربية السعودية، وكذلك نصّب الحكام وفق ما تقتضي ضرورات السياسة، فلا يكفي أن يكون الحاكم مدعوماً ومنسجماً مع الأجنبي المستعمر، وإنما يجب أن يبقى على شيء من الضعف وشيء من عدم المشروعية، ليبقى رهينة لمن جاء به.

الهاشميون في الحجاز هم أبناؤها ويملكون شرعية الشرف (بالمعنى الديني) من خلال سدانتهم للحرمين المكي والمدني، فتمّ نقلهم إلى دمشق ثم إلى العراق والأردن، فيما مُنحت الحجاز لعبد العزيز، الذي لا يملك الشرعية الروحية ولا الانتماء للحجاز وأهلها الذين كانوا ينظرون إليه على أنه بدويّ نجديّ جلف، منتمٍ إلى المذهب الوهابي غير الإجماعي. ولطالما تكرّرت هذه التجربة في المغرب العربي، وفي سبعينات القرن الماضي، عندما رسم الانجليز الحدود بين ما كان يسمّى في حينه الإمارات المتصالحة، والتي أصبحت في ما بعد دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين.

الشاهد الأول في هذا المقال، أنّ هذه الهوية الكيانية – القطرية الضيقة تمّت صناعتها والعمل عليها بمهارة ومكر، لجعلها أوطاناً أزلية، يتعصّب لها مواطنوها، وتمّ تطوير الشعور الانفصالي لديهم، بادّعاءات التفرّد والتمايز عن باقي فئات الوطن، وتوظف لتحقيق ذلك خبراء ولحق بهم أنصاف مثقفين من المرتزقة، لينسجوا لهم عقائد تفتيتية، ولاختراع تاريخ خاص وحضارة وهمية متمايزة مغرقة في القدم، تتفوّق على حضارات باقي الفئات، تصنع لهم هويات تتصادم مع الهوية القومية الجامعة، هذا ما كان مقدّمة لإضعاف التضامن العربي، وجعل كلّ دولة من هذه الدول تعمل لما تظنّه مصلحتها الخاصة، بعيداً عن المصالح المشتركة التي كان عليها الوضع قبل عام 1977، عندما أعلن الرئيس المصري في حينه، عن مبادرته للسلام والتطبيع، ثم ما لبثت هذه الحالة أن تفاقمت في مطلع تسعينيات القرن الماضي عندما أقدم العراق على احتلال الكويت وما لحقه من تداعٍ للنظام العربي، فقبل ذلك كانت فلسطين، مسألة قومية وعربية بامتياز.

أدّى انهيار النظام العربي إلى تداعيات، قادت إلى مؤتمر مدريد للسلام عام 1991، ثم إلى اتفاق اوسلو 1993 بين قيادة منظمة التحرير بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني والحكومة (الإسرائيلية)، وعلى الطريق ذاتها سار الأردن الذي أخذه وغيره من دول العالم العربي هول مفاجأة اتفاق «أوسلو»، التي أعدّت بصمت وسرية وتفرّد وبمعزل عن مسارات التفاوض الأخرى، فكانت اتفاقية «وادي عربة»، وهنا لا يغيب عن الذهن ما فعلته المقاومة اللبنانية، بكلّ أطيافها (لا طوائفها) حين أسقطت اتفاق 17 أيار بين بعض لبنان و»إسرائيل»، فيما لم تستطع ولربما لم ترغب القوى السياسية التي ناوأت السادات في كامب دافيد، أو المعارضة الفلسطينية التي احتجت واعترضت على توقيع قيادة منظمة التحرير على اتفاق «أوسلو»، في السير على طريق المقاومة اللبنانية، وإنما أخذت مواقف ملتبسة فهي ضدّ الاتفاق، ولكنها تقتات منه، لذلك لم تأخذ موقفاً جدياً، ولم تقم بفعل حقيقي، فقد كان شعار القرار الوطني الفلسطيني المستقلّ، ملتزماً به عند معظم فصائل المنظمة، وكان القسم الأكبر والأقوى هو مَن اتخذ القرار ووقع على الاتفاق بصفته المذكورة.

الشاهد الثاني في هذا المقال، أنّ دولة الإمارات العربية، لم تفعل أكثر من السير على الطريق ذاتها التي طرقها من قبل الرئيس المصري أنور السادات وخلفاؤه ورئيس منظمة التحرير ثم السلطة الفلسطينية وخليفته، والعاهل الأردني الراحل والحالي، بناء على ما تقدّم فإنّ خبر إعلان التطبيع الإماراتي (الإسرائيلي) لا يجب أن يمثل مفاجأة غير متوقعة لمن يتابع أو يقرأ الأحداث، وإنما هو نتيجة رياضية لما حصل في السابق، ولن تكون مفاجأة عندما تلحق البحرين وعُمان ويمن عبد ربه منصور هادي والسودان وليبيا الحفترية بالركب.

لا يرى محمد بن زايد أنه قام بعمل من خارج الصندوق، وإنما سار على طريق معبّدة، سبقه في السير عليها من كان أوّلى بأن لا يسير في ذلك الطريق، واستعان محمد بن زايد بما يدعم ذلك بالقول والفعل والإشارة الرمزية، فهو يدّعي انه قام بذلك في سبيل درء الخطر الذي تتخوّف منه قيادة السلطة الفلسطينية وهو مشروع الضمّ الذي أعلنت عنه الحكومة الإسرائيلية، أما شقيقه وزير الخارجية عبد الله بن زايد، فاستعار من القاموس السياسي الفلسطيني مفرداته، كما ورد في حديثه عبر الاتصال الهاتفي المرئي لحفل الإعلان عن قيام نادي الصداقة الإماراتي – الفلسطيني، الذي تزامن الإعلان عن تأسيسه مع وصول الطائرة الإسرائيلية إلى أبو ظبي، تحدث الوزير الإماراتي طويلاً وبشكل مجامل ولطيف، في ما يتعلق بدور ونشاط الجالية الفلسطينية في الإمارات، ثم انتقل ليؤكد موقف الإمارات الداعم لحلّ الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وذكّر المستمعين بالدعم التاريخي لدولة الإمارات للقضية الفلسطينية وهو في ذلك لم يخرج عن الموقف الرسمي الفلسطيني، ولكنه ذكّر أيضاً وشدّد على أنّ الإمارات صاحبة قرار إماراتي مستقل وسيادي، أما في مجال الإشارات الرمزية، فإنّ التوقيع الرسمي على الاتفاق سيكون في 13 أيلول المقبل وفي حديقة البيت الأبيض، وفي المكان والتاريخ ذاتهما الذي وقع به الاتفاق الفلسطيني الإسرائيلي، مع فارق 27 عاماً.

مع كلّ ما تقدّم فإني وكثيرون غيري لا يوافقون ولن يوافقوا على أية عملية تطبيع مع الاحتلال، ويدركون خطورة ذلك لا على الشأن الفلسطيني فحسب، وإنما على الإمارات أيضاً، ولنا في تجارب من وقع الدروس الكافية الوافية، فقد تمّ تسويق اتفاق كامب دافيد على أنّ مصر ستقفز لتصبح مثل الدول الأوروبية المتطورة والعصرية، وذلك عندما تحوّل الأرصدة المخصصة للمجهود الحربي، باتجاه مشاريع التنمية، والنتيجة أنّ مصر أصبحت أكثر فقراً، وأكثر ضعفاً، لدرجة أنها لم تعد قادرة على التصدي للتهديدات الاستراتيجية والوجودية، في هضبة الحبشة وسيناء وليبيا، ولم تتحوّل الضفة الغربية إلى سويسرا وغزة إلى سنغافورة، اثر توقيع اتفاق أوسلو، وإنما أصبحت الأراضي الفلسطينية تفتقر إلى أبسط مقوّمات البقاء، ولا يبقيها أو يقيها من الموت إلا المساعدات الخارجية المشروطة، وأموال المقاصة التي تتقاضاها بالنيابة عن السلطة «إسرائيل»، ثم تعيدها للسلطة قدر ما تشاء، وكيف ما تشاء، ووقت ما تشاء.

العلاقات الإماراتية العربية وكذلك الفلسطينية ستعود قريباً إلى سابق عهدها، والتجاذبات الإقليمية هي ما يدفعها نحو التوتر، وثمة فلسطينيون يعيشون في الإمارات ومصر والأردن، لا يجدون مكاناً آخر يذهبون إليه، وانتقاد الخطوة التطبيعية الإماراتية واجب، لكن الإسفاف والتطاول واستعمال ما في الجعبة من شتائم، لن يغيّر من الأمر، وفي النهاية لن يقبض محمد بن زايد من الإسرائيلي إلا الهباء والسراب، والسعيد من اتعظ بغيره، أما الشقي فهو لا يتعظّ إلا بنفسه وعلى حسابه.

سياسي فلسطيني مقيم في جنين – فلسطين المحتلة

The Architect and Director of the Arab Normalization Process with Israel from A to Z, Who is He?

Source

Erdogan the war criminal for Israel
Architect and Director of the Arab Normalization Process with Israel from A to Z, Who is He?
Written by: Naram Sargon (source in Arabic)

It is not enough for a bear to announce that it has decided to wear its feathers to move to the species of birds in order to fly and fly gracefully. And the Turkish bear, although it sings like birds and flops with its hands as if they are wings, does not rise from the surface of the earth. Only Muslim brothers [Muslim Brotherhood] can see that a bear can fly. They describe to us how it takes off, how it lands on the thin branches, and even how it lands lightly on roses like a bee… This Turkish bear has not bothered Israel except with chatter since it came to power, but it destroyed all the enemies of Israel… and led the Arabs to it to normalization…

Today, the prophecy of Gamal Abdel Nasser, [given when he] was visiting the Syrian city of Raqqa, is fulfilled. There he said a prophecy that was like an inscription in the Stone of Destiny. He said that Turkey would join Israel in an alliance against the Arabs to destroy them in the future. The prophecy was fulfilled as if it was issued by a prophet.

Gamal Abdel Nasser warning of Turkey - Israel alliance against the Arabs
‘Some Arab countries will become tails of the Turks and the West, and Egypt will be forced to confront and protect its national security in Africa. The Turkish danger may not appear today, but may appear in the future. Ankara is not serious about supporting the Arabs to confront Israel.’ ~Gamal Abdel Nasser

Turkey today paralyzes all countries that threaten Israel, and Israel roaming the length of the Arab world… And all the normalization movement today is a shift from secrecy to overt, but this timing of the transition to overtness is an Israeli decision because Israel wants to penetrate the collective Arab public consciousness in order to seize the decision of rejection and disobedience, a prelude to dispersing Arab societies and tearing them apart in a fatal blow, as it thinks… And what happened is forcing the Arab Gulf regimes that are existentially linked to the Zionist entity in a secret relationship since its establishment to announce this after they were afraid to announce this relationship.

And Turkey’s role was essential, it is the one that removed the ability of the rejection and disobedient countries to exercise threat and anger and stir up trouble for these regimes .. Iraq, although it is subject to the Turkish occupation, is completely exhausted in launching the ISIS state that Turkey sponsored from A to Z and if it were not for Turkey there won’t be ISIS, because all the financing and supply of ISIS was carried out from the Turkish – Syrian – Iraqi borders, which are the only borders available to ISIS – not the Iranian or Russian borders – and all the volunteer supply was through the reception camps in Turkey … and all the smuggling of oil and relics to finance and feed the ISIS project was done through Turkish crossings which Turkey supervises and monitors… and the massacres and intimidation operations were intended to empty the region of the population that Turkey was opening its borders as a crossing to absorb them across the Turkish borders in preparation for changing the demographic character and replacing non-Arab immigrants in the region.

Turkey has occupied Syria and all its military capabilities … and attracted Hezbollah to the battles of Aleppo, Idlib, and Tadmor (Palmyra,) and diverted part of its allocated energy for deterring Israel, and made the Hezb’s ability to devote itself to the fatigue and exhaustion of Israel linked to retrieving fighters from northern Syria. It maintains the presence of militants in northern Syria to keep part of the Syrian army and Hezb Allah distracted from Israel as much as possible, because Hezb Allah will not fight two battles on two fronts, of course, no matter how strong it is.

Recep Tayyip Erdogan - faithful servant of Israel

In Libya, the Turks entered for one mission, which is to prevent the stability of Libya so that there is no possibility of the emergence of a new Gaddafi who may have a speech against Israel. Also, keeping Libya in a state of chaos is a threat to the stability of Egypt and turning Libya into a reservoir of terrorism on the shoulders of Egypt and Algeria as it is in Idlib on Syria’s shoulder…

Of course, Turkey tore the Palestinians apart after Turkish intelligence took control of the Hamas decision and continued strengthening the Muslim Brotherhood movement and preventing Hamas from reconciling with the rest of the Palestinian factions… even though the Palestinians are in dire need of unity in their position…

The siege of the main Arab rejectionist countries was a reason for the Gulf states ’liberation from that fear of Arab nationalists in the North and in Africa. But the oil countries preferred secret relations with Israel because announcing them is not of great benefit as long as they do everything in secret… and Saudi Arabia was stalling because it does not want to lose its religious legitimacy with this normalization before the approval of the Palestinians… It was the Khashoggi operation in which the Turkish and Israeli intelligence were involved as Turkey wanted to seize the Islamic decision and take the lead in the Islamic core as a supreme reference in the region instead of Saudi Arabia… and the price for that was that Israel helps normalize with the Grand Islamic Center, which holds the holy lands in Mecca and Medina… The Turks and the Israelis have agreed that the Khashoggi operation will benefit Turkey in excluding Saudi Arabia from leadership and legitimacy in the Islamic world and that Bin Salman’s blackmail will push him to normalize overtly. This, too, will strip him of more legitimacy, and Erdogan will appear as the strong Islamic leader who criticizes normalization, receives Palestinians and protects them, and receives Arab refugees, he is the undisputed leader of the Islamic nation.

This Turkish bear, which the Muslim Brotherhood sees flying and flapping with two wings, as it flies towards Palestine, is still on the ground and did not rise a millimeter in the sky, but it is snapping in the Arab world and its mouth is filled with blood. This mouth full of blood was seen by Abdel Nasser, decades ago as if he was seeing what we are in today.

Nevertheless, this Turkish bear will be forced to vomit everything that it ate, just as it vomited Aleppo – after swallowing it – and vomited the king of ISIS who was in its stomach, and the news says that he will vomit Idlib soon, and whatever it flips with its hands and claws, we know that it does not fly and will not rise and will remain in the range of arrows, and we will follow it and we will hit it with spears until it leaves our fields or dies in it; and if Abdel Nasser sees this Turkish bear chewing our blood, I see it covered in its own blood, just as if Nasser’s prophecy were inscribed in stone, I see the fate of this Ottoman bear as drawn by fate, covered in its blood on the roadsides of the Middle East before the worms spread in it.


RELATED VIDEOS

RELATED ARTICLES

West Asian states should unite against U.S.-Israel-Saudi-UAE axis: Turkish party leader

By Mohammad Mazhari

August 30, 2020 – 23:53

TEHRAN – Utku Reyhan, the secretary-general of the nationalist Patriotic Party in Turkey, is of the opinion that West Asian countries including Iran and Turkey can form an alliance to confront common threats posed by the U.S. and its allies in the region.

 “West Asian countries should come together against the USA-Israel-Saudi-UAE axis because we are facing common threats,” Reyhan tells the Tehran Times.

Turkey and some Arab states in the Persian Gulf region are caught in a diplomatic row over a range of issues including the recent move by the Emirates to normalize ties with Israel. 

On August 13, the UAE Minister of State for Foreign Affairs, Anwar Gargash, announced the UAE’s agreement to normalize relations with Israel which sparked anger among Islamic nations and some Muslim states like Iran and Turkey.

Turkish President Recep Tayyip Erdogan said he may sever ties with the UAE in opposition to its normalization agreement with Israel.

Reyhan also says it is a “necessity” that both Turkey and Egypt settle their disputes.

Following is the full text of the interview:

Q: Do you believe that Iran, Turkey, and some progressive Arab countries can establish a regional alliance?

A: This alliance can be established and it has already been done. West Asian countries should come together against the axis of the U.S., Israel, Saudi Arabia, and the United Arab Emirates because we are facing common threats.

Q: What is the attitude of Turkey about the presence of foreign powers in the region especially in Syria, Iraq, and Afghanistan? What do you think of the normalization agreement between the UAE and Israel?

A: The UAE has once again demonstrated its destructive role for our region by making an agreement with Israel. It’s not surprising, frankly. They even ally with the devil for their own benefit! Our goal is a West Asia free from all external forces and influences; A region dominated by peace and mutual respect, and a common effort to fight against terrorism. Turkey is slowly coming to this line, and that is why the U.S. is trying to undermine the Erdogan government. They tried to overthrow his government and kill him. That opened Erdogan’s eyes to see the facts more clearly. Now Turkey heads towards a more region-based policy. 

Q: President Erdogan announced on Friday that Turkey made its biggest-ever discovery of natural gas after completing new exploration work in the Black Sea. What will be the impact of the discovery on Turkey’s political and economic future? 

A: As you said the discovery has a historic importance for Turkey. Turkey’s gas find meets its need for natural gas for 7 years. This means about 70 billion dollars. But Turkey cannot solve its energy problems by the recent discovery and the country will continue to buy natural gas. However, with the discovery of new reserves in the Black Sea and the Mediterranean, the need to buy natural gas from outside may decrease over time.
It does not mean that economy of Turkey will be heavily dependent on gas, like oil-dependent countries including Saudi Arabia. Turkish industry is multidimensional.

Q: Do you see any possibility to solve problems between Turkey and Egypt?

A: This is a necessity for both countries. President Recep Tayyip Erdogan, in a speech he gave recently, stated that Turkey is ready to meet with all countries bordering the Mediterranean Sea. Egypt is undoubtedly one of these countries. Turkey must attract Egypt which is now on the side of Greece and the United States. This can be done by putting aside old disputes.

Q: Given the Persian Gulf states’ attempts to confront Turkey in Libya, what is the stance of Ankara to the ceasefire in Libya? Do you expect a comprehensive solution in Libya?

A: Turkey is supporting the legitimate government in Libya. Libya and Turkey have a maritime boundary in the Mediterranean Sea. 
Moreover, there are serious historical and cultural ties between the two countries.
For these reasons Turkey attempts to reinforce its ties with Libya are understandable.
We are thinking differently from the Turkish government. Turkey should attract Egypt and Syria to its side in the eastern Mediterranean. Turkey should not be left alone in the eastern Mediterranean front established by U.S., Israel, Cyprus, and Greece.

Ankara should follow a policy that includes strengthening ties with Russia. In Libya, a ceasefire is necessary only to the extent that it serves Libya’s political unity.

Q: Why does Turkey enter the regional conflicts especially in Libya while it had announced before that it would follow the policy of “zero problems with neighbors?”

A: I explained above. Turkey and Libya have a maritime boundary and are neighbors with deep-rooted ties. Instead of questioning Turkey, we should ask countries such as the U.S. and Israel which do not have a maritime border with Libya.

RELATED NEWS

Egypt arrests top Muslim Brotherhood leader after seven years in hiding: Ministry

Mahmoud Ezzat is the acting chairman of the Muslim Brotherhood, Egypt’s largest opposition group

Ezzat, 76, has served as acting general guide (chairman) of the Brotherhood since the arrest of the group’s most senior leader Mohamed Badie in 2013 (AFP/file photo)

By MEE staff

Published date: 28 August 2020

The acting leader of Egypt’s largest opposition group, the Muslim Brotherhood, was arrested on Friday after seven years of speculation on his whereabouts, the Egyptian Ministry of Interior announced. 

According to a ministry statement cited by local media, Mahmoud Ezzat was arrested at an apartment in the New Cairo neighbourhood east of the capital “after monitoring his movement for a while”.

During their search of the apartment, security forces found “a number of computers, mobile phones with encrypted programs to secure his communications and management of the leaders and members of the organisation inside and outside the country,” the statement read.

Ezzat is among several Brotherhood leaders and anti-government protesters who have been sentenced to the death penalty since 2013. 

He is facing multiple death sentences issued in absentia, as well as life imprisonment on a range of charges, including espionage and leadership of an unlawful group. According to Egyptian law, those sentenced in absentia stand a retrial once arrested.

It remained unclear who would serve as  acting Brotherhood leader following Ezzat’s detention.

A statement by the group later on Friday held the government responsible for Ezzat’s life, saying he suffers from a number of chronic illnesses.

“Subjecting him to torture in light of his chronic illnesses and advanced age will amount to deliberate and extrajudicial killing,” a statement by the group read. 

Crackdown on Brotherhood leaders

Several Brotherhood leaders have died in custody in recent years, including the late President Mohamed Morsi and former MP Essam El-Erian. Rights groups have said their deaths were most likely due to medical negligence and poor conditions in jails.

Ezzat, 76, had been serving as the acting general guide (chairman) of the Brotherhood since the arrest of the group’s most senior leader, Mohamed Badie, following the military coup of 2013 led by then Minister of Defence Abdel Fattah el-Sisi. 

Sisi, now the Egyptian president, ousted his democratically elected predecessor, Brotherhood member Mohamed Morsi, in July 2013. Since then, the former army general has led a crackdown on Brotherhood leaders and supporters, as well as secular opposition groups who criticise his rule. 

Human Rights Watch has estimated that over 60,000 political prisoners are languishing in jails since Sisi became president in 2014, while many others have been living in self-imposed exile fearing reprisals at home. 

Demonstrations held in support of Gaddafi family in 3 Libyan cities

By News Desk -2020-08-20

Supporters of the Gaddafi family took to the streets of Bani Walid, Sirte, and Ghat to demonstrate in support of Saif Al-Islam Gaddafi’s return to politics.

BEIRUT, LEBANON (11:00 P.M.) – Dozens of people gathered inside three Libyan cities this week to demonstrate in support of Saif Al-Islam Al-Gaddafi, the son of the former president, Mu’ammar Al-Gaddafi.

According to Al-Wasat, the demonstrations were held in the cities of Sirte, Bani Walid, and Ghat, which are located in north-central Libya.

The participants reportedly held photos of the former Libyan President, along with his sons, Saif Al-Islam, Mu’tassem, and Khamis.

The protesters were reportedly calling for the return of Saif Al-Islam to Libyan politics, while announcing their support for his presidency.

The city of Sirte is the birthplace of Mu’ammar Gaddafi and was one of the main strongholds for the late president during the first phase of the Libyan Civil War.

Since Gaddafi’s death, the city has been controlled by the Government of National Accord, Libyan National Army, and Islamic State (ISIS/ISIL/IS/Daesh).

Sirte is currently under the control of the Libyan National Army and has been since they captured the city from the Government of National Accord in January 2020.

The Government of National Accord is now eyeing the recapture of the city, despite the Egyptian government’s announcement that Sirte is their “red line”.

Related News

Normalisation with Israel: Where do Middle Eastern countries stand?

Source

Since the UAE-Israel deal was announced last week, states in the region have felt pressured to declare their stance on establishing diplomatic ties with Israel

An Algerian demonstrator holds a Palestinian flag during a protest against the 2014 Israeli military offensive in the besieged Gaza Strip and in solidarity with Palestinians, on 25 July 2014 in the capital Algiers (AFP)

By MEE staff

Published date: 19 August 2020

Since the UAE and Israel announced last week that they had reached a deal officially establishing diplomatic relations between the two countries, the reaction in the Middle East has been split.

Some Arab countries have expressed support for the UAE-Israel agreement publicly, with BahrainOman and Egypt among the first countries in the world to welcome the deal without reservations.

Bahrain and Oman are expected by Israel to follow in the Emirati footsteps – whereas Egypt has had full diplomatic relations with Israel since 1980.

Others have meanwhile either refrained from commenting or denounced the deal as a normalisation of ties with Israel at the expense of the Palestinian cause, essentially giving Israel a green light to pursue its occupation policies. 

Beyond bilateral ties between Tel Aviv and Abu Dhabi, the question has now been raised regarding which countries – if any – might follow suit.

The administration of US President Donald Trump, which brokered the deal, has hinted that other Arab states might do so.

But in a region where most countries have abstained for decades from having overt relations with Israel, and where civil society is widely perceived as being opposed to normalisation – where do some states stand? 

Saudi Arabia

Saudi Arabia’s Foreign Minister Prince Faisal bin Farhan cautiously welcomed normalisation on Wednesday, saying the deal – which “suspended” Israeli annexation of large parts of the occupied West Bank – “could be viewed as positive.”

“We are committed to the Arab Peace Plan and that is the best way forward to a settlement of the conflict and to normalisation with Israel with all states,” the Saudi foreign minister told reporters in Berlin. “That said, any efforts that could promote peace in the region and that result in holding back the threat of annexation could be viewed as positive.”

The Arab Peace Initiative – sponsored by Saudi Arabia in 2002 – promises Israel full ties with Arab states if a peace settlement is reached with the Palestinians.

Saudi state media has so far published views in favour of the UAE decision, which likely points to Riyadh’s own tolerance to such opinions. The daily Okaz newspaper, for example, published a column that hailed the normalisation deal as reminiscent of the fall of the Berlin wall. 

While Crown Prince Mohammed bin Salman is largely viewed as favourable to normalisation, his father, King Salman, has so far maintained a more moderate view nominally more supportive of Palestinian statehood.

Trump said on Wednesday that he expected Saudi Arabia to join the UAE-Israel deal.

“I do,” Trump replied when asked at a White House news conference if he expected the kingdom Arabia to join the deal.

The US president called the UAE-Israel accord a good deal and said that “countries that you wouldn’t even believe want to come into that deal.” 

He did not name any other countries besides Saudi Arabia.

Sudan

The Sudanese government on Wednesday sacked a foreign ministry spokesman, following his praise of the UAE-Israel deal. 

Spokesman Haydar Sadig made comments to regional media and confirmed them to news agencies on Tuesday, calling the deal “a brave and bold step” and noting that Khartoum and Tel Aviv already have secret diplomatic contacts.

The foreign ministry said it was “astonished” by Sadig’s comments, and stressed that the government had not discussed the possibility of diplomatic relations.

Israel’s intelligence chief Yossi Cohen, however, contradicted the Sudanese statements later on Wednesday, saying his government is in contact with Sudan and that normalisation is “part of the agenda” of their diplomatic relations. 

Earlier this year, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu met with Abdel Fattah al-Burhan, the head of Sudan’s ruling council, and reportedly discussed normalisation. 

The meeting at the time was viewed by Sudanese analysts as an attempt by Khartoum to get into Washington’s good graces and obtain the lifting of crippling US sanctions. 

Oman

Oman’s foreign minister, Yousuf bin Alawi bin Abdullah, spoke with his Israeli counterpart Gabi Ashkenazi on Monday, days after the United Arab Emirates announced plans to normalise ties with Israel. 

The two officially reportedly spoke about the “need to strengthen relations” and “agreed to maintain direct and continual contact” and “continue the important dialogue between the two countries to advance the process of normalisation” in the region, a statement read.

However, bin Abdullah was replaced on Wednesday after 23 years as foreign minister – leading to some speculation. However, analysts have stopped short of saying the move was caused by the call with Ashkenazi, particularly given the fact that bin Abdullah had already publicly called for normalisation in the past.

Lebanon

Lebanese President Michel Aoun initially commented on the deal by saying that “the UAE is a sovereign state” and that he did not rule out future peace with Israel once the roots of the conflict between Beirut and Tel Aviv are settled. 

In other statements, however, he said that he “did not call for peace with Israel” because of the continued Israeli occupation of Lebanese lands, as well as the unresolved issue of Palestinian refugees in Lebanon. 

Lebanon and Israel effectively consider one another enemy states, particularly due to Israel’s occupation of south Lebanon for 18 years, and the Israeli war with the Lebanese Hezbollah movement in 2006.

Should the country’s leadership feel tempted to contemplate normalisation with Israel, they would, however, have to contend with further anger from an already incensed Lebanese public in the wake of a stark economic crisis compounded by the devastation wrought earlier this month by a double explosion in Beirut.

Kuwait

While Kuwait has not made an official statement about the deal, an unnamed official told local newspaper al-Qabas  that his country’s long-standing stance against normalisation remains unchanged.

“Our stance on Israel has not changed following the UAE normalisation agreement, and we will be the last to normalise relations,” the senior official was quoted as saying.

In response to the statements, Jared Kushner, senior advisor to the US president, criticised Kuwait’s stance as “not very constructive” and “a very radical view of the conflict in favour of the Palestinians”.

In the absence of an official statement, Kuwaiti non-governmental organisations and MPs have rejected normalisation. More than 30 NGOs described the agreement as “a dagger stuck in the Palestinian cause and in the back of Arab society”.

Algeria

While the Algerian government has not yet issued an official statement, several political parties and civil society organisations have condemned the agreement.

The conservative Freedom and Justice Party dismissed the deal as a “betrayal” and a “crime” against the Palestinian cause.

Similarly, the National Liberation Front described it as “treason” and “a stab in the back” of Palestinians.

Algerians are widely viewed as some of the most staunch supporters of the Palestinian cause in the region.

Morocco

Morocco has yet to officially comment on the deal, but Rabat is one of many governments in the region known to have not-so-secret dealings with Israel.

Earlier this year, Amnesty International revealed that Israeli spyware was used to target Moroccan activists. Meanwhile, Israeli media reported in February that Netanyahu had lobbied the United States to recognise Moroccan sovereignty over the disputed Western Sahara region in exchange for Rabat taking steps to normalise ties with Israel.

Meanwhile, Moroccan writers and scholars nominated for the Sheikh Zayed Book Award – scheduled to be held in the UAE early next year – have announced their withdrawal in protest against the normalisation agreement.

Related

Trump Time بتوقيت ترامب

Trump Time

By Fouad Ibrahim – Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

It is not a surprise, as it has died a long time ago, and the details of the “normalization plot” with the ‘Israeli’ entity are no longer hidden. What was thought to be arrangements under the table is, in fact, our usurped conscious under the bulk of the game of trinity of truth, error, and deception. Some people try to create a false mixture of that game elements so that the traces of treason are lost. The popular memory was saturated, over many years, with news of bilateral meetings between Arab officials, especially Gulf officials, and their ‘Israeli’ counterparts, the participation of ‘Israeli’ figures in Gulf conferences, visits by senior officials to Arab capitals, and the hosting of the Gulf media [the Emirati, Saudi, and Bahraini] for a diverse group of ‘Israeli’ ministers; politicians, security, military, and economists; in addition to a torrent of statements, tweets, and stances designed to create a public opinion that is reconciled with normalization … it was not spontaneous.

The normalization between the UAE and the ‘Israeli’ entity does not involve a proactive predictive dimension, and it does not require an exceptional effort to read through backgrounds and endings. The UAE’s Crown Prince, Mohammed bin Zayed, was the fastest in the race for normalization, and in coordinating Gulf positions to reach the final plot before the moment of manifestation. Needless to say, he was the one who advised Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman in the first months of his father’s reign [he took office on January 23, 2015] that the closest road to the White House passes through Tel Aviv. Bin Salman listened carefully to the advice, applied it literally, and took it upon himself to pass the “deal of the century” by all means willingly or unwillingly. And his statements to “The Atlantic” magazine on April 3, 2018, that the ‘Israelis’ have a “right” to have their land, and that there is no “religious objection” to the existence of the ‘State’ of ‘Israel’, except for one of the American credentials through the ‘Israeli’ channel. It was not a slip of the tongue of a teenager in politics, as bin Salman was fully aware of what he meant, and what he aimed at behind what he said, and all of this fell within the context of Emirati advice.

US President Donald Trump’s announcement of an Emirati-‘Israeli’ agreement on normalizing relations is not new, as work has been underway for years to rehabilitate the conditions for the normalization moment between the entity and a number of Arab countries. For the normalization to be “common” needs only the factor of time. It was an electoral timer par excellence, and it was precisely intended for him to act as a rescue during the time-out for the presidential race.

Trump’s electoral cards are being burnt consecutively in Coronavirus firs that is consuming his promises amid the speedy spread of the pandemic across his country, and almost complete disability to stop the infections outbreak, and the increasing numbers of infections and deaths. The US ranks first in the world, and counts for a quarter of the globe’s infections with more that 5 million cases.

Trump’s failures in the health file, and subsequently the economic and living conditions, have led him to the conclusion that his chances to win the presidential race are declining very quickly. He has publicly disclosed the possibility of losing the elections in November, and this explains his hysterical behavior recently. He appeared to be suicidal, and was ready to go mad in the quarrel with his democratic rival, Joe Biden, choosing to assume the role of “the takfirist”, but with a poor right-wing version of Biden’s demonization, accusing him of being “against God and against the Bible.” All normalization timings are subject to the considerations of its direct parties, but this time, normalization was a salvation for the sponsor, that is, for Trump, who is ravaging with the consternation of the electoral defeat and its aftermath.

Regarding the Emirates, normalization with the ‘Israeli’ entity is not a solo performance, but rather represents the hoarse voice of the Arab Quartet [Egypt, Saudi Arabia, the Emirates, and Bahrain]. Whether Riyadh decided to be next in the series of countries of normalization or chose to push the rest to the barn [as poet Ahmad Matar said], before joining it at the end, this depends on the political and electoral influence. Bahrain’s entry to the normalization movement has become a matter of time, a very short time, and we will witness an acceleration of the normalization movement in the Gulf and the Arab world in the context of a rescue “emergency plan” that increases President Trump’s electoral credit.

And if the Emirati-‘Israel’ normalization comes at the moment of the clinical death of the official Arab system, the stage of fragmentation of the Arab homelands, and the raging civil wars in its parts, then the most dangerous thing in it is that it represents the exceptional opportunity to reap the profits of years of introduction in which countries, media institutions, and influential cultural and literary figures participated [on the Gulf level in particular], until the arguments for normalization became stronger than the argument of the land owners. Boast about stigmatizing the Palestinian resistance turned to be in public and filling the Arab space and broadcasted through Gulf satellite channels, while the ‘Israeli’ uttered by writers and media professionals from the people of the house.
On the ‘Israeli’ side, normalization was an opportunity to make the relations with Arab and Gulf leaders public. Netanyahu, overwhelmed with his internal crises, also needed a “savior.” He used to repeat that his entity had strategic relations with Arab leaders, as if he was seeking to announce the relations instead of keeping them secret because the legitimacy of the ‘Israeli’ entity depends on removing the obstacles to coexistence with its opponents [its new friends], and when it breathes in a sea without limits.

The Gulf Arabs showed unusual generosity with the “nation’s enemies”, while they were absent from the Lebanese tragedy at the port on August 4. This is the “Gulf Moment” heralded by Emirati academic Abdul Khaleq Abdullah, author of the book, with the same title. The new positions, or rather the renewed ones, of Gulf poles led by Saudi Arabia and the Emirates are capable of drawing the next scene, at least in the Gulf.

The question: Are we on our way to a historical shift?

The answer is not simple, but what the scene encompasses also leads us to be unsure, in light of governments whose popular legitimacies have eroded, but at the same time have brought their people to a point of despair. Despair over the birth of a new hope that gives hope for those whose dreams have been shattered within the borders of the “stolen homelands.”

What needs to be prepared for in the coming days, and after the Emirati move, is to watch the movement of the normalization vehicle, which will carry with it the vows of Arab misery, the harvest of their disappointments, and their divisions. This vehicle will pass through Manama, Doha, and Khartoum, and it will be supplied with what helps it to force the rest of the hesitants out of fear, or those who hide in shame. There is nothing in the act of normalization that deserves panic, when it becomes collective. Likewise, shame does not become a disgrace when it is everybody’s characteristic.

And if we flip the equation, apologies to the late scholar Muhammad Mahdi Shams al-Din, that states have their necessities and peoples have their options; then today, we are faced with a more disgrace than necessity and more heinous than shame. The demand is that peoples diversify their choices, because accepting to fall towards the pit of shame means the complete annihilation. And we belong to a nation that refused not to be scattered, but the act of its resistance would remain even if those who normalize exceeded the range.

بتوقيت ترامب

فلسطين 

فؤاد إبراهيم 

الجمعة 14 آب 2020

ليس ثمة ما يبعث على الدهشة، فقد ماتت منذ أمد بعيد، وإن تفاصيل «حبكة التطبيع» مع الكيان الإسرائيلي لم تعد خافية، فما كان يعتقد بكونها ترتيبات تحت الطاولة هي، في حقيقة الأمر، وعينا المغتصب بخضوعه تحت وطأة لعبة ثالوث الحقيقة والخطأ والخداع. فهناك من يحاول صنع خليط زائف من عناصر تلك اللعبة كيما تضيع آثار الخيانة. فإشباع الذاكرة الشعبية، على مدى سنين طوال، بأخبار عن لقاءات ثنائية بين مسؤولين عرب، وبخاصة خليجيين، ونظرائهم الإسرائيليين، ومشاركة شخصيات إسرائيلية في مؤتمرات خليجية، وزيارات لمسؤولين كبار لعواصم العرب، واستضافة وسائل الإعلام الخليجية (الإماراتية والسعودية والبحرينية) لطيف متنوع من الوزراء الإسرائيليين، سياسيين وأمنيين وعسكريين واقتصاديين، إضافة إلى سيل من التصريحات، والتغريدات، والمواقف المصمّمة لصنع رأي عام متصالح مع التطبيع… لم يكن عفوياً أو سقط متاع.

سردية التطبيع بين الإمارات والكيان الإسرائيلي لا تنطوي على بعد استباقي تنبّؤي، ولا تتطلب جهداً استثنائياً لقراءة الخلفيات والنهايات. ولي عهد الإمارات محمد بن زايد كان الأسرع في سباق التطبيع، وفي تنسيق المواقف الخليجية للوصول إلى الحبكة الأخيرة قبل لحظة المجاهرة. من نافلة القول، أنه هو من أسدى نصيحة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الشهور الأولى من عهد والده (تولى في 23 كانون الثاني/يناير 2015) بأن أقرب الطرق إلى البيت الأبيض تمرّ عبر تل أبيب. أصغى ابن سلمان جيداً للنصيحة، وطبّقها حرفياً، وأخذ على عاتقه تمرير «صفقة القرن» بكل السبل طوعاً أو كرهاً. وما تصريحاته لمجلة «ذي آتلانتيك» في 3 نيسان/أبريل 2018 بأن للإسرائيليين «الحق» في أن تكون لهم أرضهم، وبأنه ليس هناك أي «اعتراض ديني» على وجود دولة إسرائيل، إلا أحد أوراق الاعتماد لدى الأميركي عبر القناة الإسرائيلية. لم تكن زلّة لسان مراهق في السياسة، فقد كان ابن سلمان يدرك تماماً ما كان يعنيه، وما يهدف من وراء ما يعنيه، وكل ذلك يندرج في سياق النصيحة الإماراتية.
ليس في إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن اتفاق إماراتي إسرائيلي لتطبيع العلاقات جديد، فالعمل جار منذ سنوات على تأهيل شروط اللحظة التطبيعية بين الكيان وعدد من الدول العربية. ما ينقص بلوغ «الشياع» هو عامل الوقت ليس إلا، فكان ميقاتاً انتخابياً بامتياز، أريد منه، على نحو دقيق، فعل إنقاذ في الوقت المستقطع للسباق الرئاسي.
أوراق ترامب الانتخابية تحترق تباعاً في سعير كورونا الذي يلتهم وعوده، على وقع الانتشار البرقي للوباء داخل بلاده، في ظل عجز شبه تام عن وقف تمدّد العدوى، وارتفاع أعداد الإصابات والوفيات، إذ تحتل أميركا المرتبة الأولى عالمياً (وتمثل ربع الإصابات على مستوى العالم بأكثر من 5 ملايين نسمة).

هذه العربة سوف تمرّ من المنامة، والدوحة، والخرطوم، وسوف تتزوّد بما يعينها على إرغام بقية المتردّدين


إخفاقات ترامب في الملف الصحي، وتالياً الاقتصادي والمعيشي، أوصلته إلى اقتناع بأن حظوظه في السباق الرئاسي تتناقص على نحو سريع للغاية. وقد أفصح علناً عن احتمالية خسارته في انتخابات تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وهذا يفسّر سلوكه الهستيري في الأيام الأخيرة. وقد بدا انتحارياً، وكان على استعداد لأن يذهب إلى أبعد الحدود في الخصومة مع غريمه الديموقراطي، جو بايدن، فاختار أن يتقمص دور «المكفّراتي»، ولكن بنسخة يمينية رديئة بشيطنة بايدن، متّهماً إياه بأنه «ضد الله وضد الإنجيل». كل مواقيت التطبيع تخضع لاعتبارات أطرافها المباشرين، ولكن هذه المرة فإن التطبيع كان إنقاذياً للراعي، أي لترامب الذي يستبدّ به ذعر الهزيمة الانتخابية وما بعدها.
لناحية الإمارات، فالتطبيع مع الكيان الإسرائيلي ليس عزفاً منفرداً، بل يمثل الصوت المبحوح للرباعية العربية (مصر والسعودية والامارات والبحرين). وسواء قرّرت الرياض أن تكون التالية في مسلسل الدول المطبّعة مع إسرائيل أو اختارت أن تدفع البقيّة إلى الحظيرة (بلغة الشاعر أحمد مطر)، قبل الالتحاق بها في الأخير، فذلك يتوقف على المفعول السياسي والانتخابي. وقد بات دخول البحرين إلى حلبة التطبيع مسألة وقت، ووقت قصير جداً، وسوف نشهد تسارعاً في حركة التطبيع خليجياً وعربياً في سياق «خطة طوارئ» إنقاذية ترفع من الرصيد الانتخابي للرئيس ترامب.
وإذا كان التطبيع الإماراتي الإسرائيلي يأتي في لحظة الموت السريري للنظام الرسمي العربي، ومرحلة تشظي أوطان العرب، والحروب الأهلية المشتعلة في أرجائها، فإن أخطر ما فيه أنه يمثّل الفرصة الاستثنائية لجني أرباح سنوات من التمهيد شاركت فيه دول، ومؤسسات إعلامية، وشخصيات نافذة ثقافية وأدبية (على مستوى الخليج بوجه خاص)، حتى باتت حجج التطبيع أقوى من حجة أصحاب الأرض، وبات التبجّح في وصم المقاومة الفلسطينية علناً ويملأ الفضاء العربي ويبث عبر فضائيات خليجية، فيما ينطق الإسرائيلي على لسان كتّاب وإعلاميين من أهل الدار.
إسرائيلياً، كان التطبيع فرصة لكسر طوق السرّية في العلاقات مع قادة عرب وخليجيين. كان نتنياهو، الغارق في أزماته الداخلية، بحاجة هو الآخر إلى «منقذ». وكان يردد مراراً أن لكيانه علاقات استراتيجية مع قادة عرب، وكأنه يستدرج إعلان العلاقات بدل إبقائها قيد السرّية، فشرعية الكيان الإسرائيلي متوقفة على إزالة موانع التعايش مع خصومه (أصدقائه الجدد)، وحين يتنفس في بحر بلا حدود.
لقد أبدى الخليجيون سخاءً غير معهود مع «أعداء الأمّة»، فيما غابوا، أيّما غياب، عن لبنان بعد فاجعة المرفأ في 4 آب/أغسطس الجاري. تلك هي «لحظة الخليج» التي بشّر بها الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، مؤلف الكتاب بالعنوان نفسه. إن التموضعات الجديدة، أو بالأحرى المتجدّدة، لأقطاب خليجية تقودها السعودية والإمارات كفيلة برسم المشهد القادم، خليجياً على الأقل.
السؤال: هل نحن على موعد مع تحوّل تاريخي؟
الإجابة ليست بسيطة، ولكن ما يبطنه المشهد هو الآخر يحملنا على عدم الاطمئنان، في ظل حكومات تآكلت مشروعياتها الشعبية، ولكن في الوقت نفسه أوصلت شعوبها إلى نقطة القنوط واليأس من ولادة أمل جديد يبعث الروح في نفوس من تحطّمت أحلامهم داخل حدود «الأوطان المسروقة».
ما يلزم التأهب له في الأيام القادمة، وبعد الخطوة الإماراتية، هو مراقبة حركة عربة التطبيع التي سوف تحمل معها نذر بؤس العرب، وحصائد خيباتهم، وانقساماتهم. فهذه العربة سوف تمرّ من المنامة، والدوحة، والخرطوم، وسوف تتزوّد بما يعينها على إرغام بقية المتردّدين خوفاً أو المتوارين خجلاً. ليس في فعل التطبيع ما يستوجب الهلع، حين يصبح جماعياً، وكذلك العار، لا يغدو عاراً حين يكون سمة الجميع.
وإذا قلبنا المعادلة، مع الاعتذار للراحل العلاّمة محمد مهدي شمس الدين، بأن للدول ضروراتها وللشعوب خياراتها، فإننا اليوم، يا مولانا، أمام أخزى من الضرورة وأشنع من العار، والمطلوب هو أن تنوّع الشعوب خياراتها، لأن قبول الانزلاق إلى هاوية العار، يعني الفناء التام، ونحن ننتمي إلى أمة أبت إلا أن تتبعثر ولكن فعل مقاومتها باقِ وإن جاوز المطبّعون المدى.

Another warm summer in East Med

August 15, 2020

Another warm summer in East Med

by Kakaouskia for the Saker Blog

Greetings to the Saker community and readers.

Summers tend to be warm in East Mediterranean and not just due to weather. This one is no exception with Greece and Turkey apparently determined to make a stand for what each perceives to be its waters and Exclusive Economic Zone.

Before I delve into the existing situation, I feel that some background information is required: about every 12-15 years or so tensions flare up between Greece and Turkey in the Aegean / East Med. Apart from the historical grievances certain parts of the population feel are important to correct, the main reason is the natural resources apparently present.

There was the war of 1974, between Cyprus and Turkey were Greek and Turkish army units actively fought each other.

Then there was the crisis of 1987 were Turkey declared that their research vessel Hora was to conduct research for hydrocarbons in the Aegean. The Greek government of the time deployed the fleet with orders to sink the Hora and in a major political coup made an agreement with Bulgaria (Warsaw pact still existed then) to provide military assistance in the event of a war with Turkey.

After that there was the Imia incident in 1996; again, fleets were deployed, special ops teams from each country took over some rocks and it almost blew into a war. You can see the pattern.

This time the theatre of operations is in the East Med, the area south east of Crete and Kastellorizo. For the first time not only are there confirmed gas and oil deposits, the political and economic landscape allows for the utilisation of said deposits. Thus, the focus of all countries in the region is there.

At first Turkey focused on Cyprus as it was the first country to ascertain claim of an EEZ and license drilling rights to French and Italian companies. Turkey hired a Norwegian crew to conduct hydrocarbon surveys in Cyprus’s EEZ; after Cyprus issued international arrest warrants for illegal activities the Norwegians withdrew, and Turkey changed strategy by deploying its own vessels with Turkish crews and always under naval escort.

Sidebar: Cyprus being a small country with an economy that cannot sustain a serious air force or navy recently announced that it has come into a defence agreement with France. The diplomatic language was deliberately vague; however, rumours have it that France will have a quasi-permanent naval presence in Cyprus. Moreover, according to the Cyprus ministry of Defence Cyprus ordered Exocet Blk3 anti-ship missiles and Mistral manpads from France in a deal worth €240M. The Exocet Blk3 has a range of ~200Km and a land attack capability, a first for Cyprus.

Then this year Turkey reached an agreement with the Libyan “government” that marked the EEZ zones of each country. The biggest problem with this agreement is that it not only encroaches into the Egyptian EEZ, it also completely ignores the presence of Greek islands and runs over them:

(image taken from https://www.internationalworldgroup.it/wp-content/uploads/2019/12/libya-turkey-eez.jpg)

Greece countered by making a similar agreement with Egypt that partially marks the EEZ of each country (the blue line on the unofficial map) and which is pending ratification from the respective parliaments. The area east of the 28E line has been left deliberately out of the negotiations as it requires an agreement between Greece, Turkey, Cyprus and Egypt.

(image taken from https://thepressproject.gr/app/uploads/2020/08/aoz-hellas-egypt.jpg)

The proposed East Med pipeline is expected to pass from that are as well:

(image taken from https://mediadc.brightspotcdn.com/dims4/default/e52cf5e/2147483647/strip/true/crop/1265×875+0+0/resize/1265×875!/quality/90/?url=https%3A%2F%2Fmediadc.brightspotcdn.com%2F62%2Fb1%2Fde0f172244da817f79e083c1ed3c%2Fwell.v24-05.2018-10-08.Psaropoulos_Map.TWS.jpg)

Turkey reacted to the agreement by deploying the survey vessel Oruç Reis with an escort of 4 (out of the 6 active) Burak class light corvettes (former French D’Estienne d’Orves-class avisos) and F-247 TCG Kemalreis, a Meko 200 TN track II frigate. This force is of moderate strength; while Kemalreis is a relatively modern ship, the corvettes are more of a token force.

(image taken from https://www.ptisidiastima.com/wp-content/uploads/2020/08/orus-reis-and-escort.jpeg)

Oruç Reis escorted by Turkish navy. Note that this formation is for the photo shoot; it is impossible to conduct hydrocarbon surveys like this.

Greece deployed part of its fleet to monitor the situation and cancelled the leave of military personnel. This resulted in a collision incident between F-451 Limnos (S class frigate) and F-247 TCG Kemalreis. Both countries claim their vessel damaged the other and both released images / videos to show that their respective ship remains operational.

Video supposedly showing Kemalreis after the collision with Limnos:

(image taken from https://www.ptisidiastima.com/wp-content/uploads/2020/08/FRGR138-2.png)

Limnos after the collision with Kemalreis. The lack of any “unofficial” videos of the collision so far is notable and says something about the information controls in place on both sides. In any case the truth, or at least solid indicators as to what really transpired will be revealed once both ships return to port.

The story of Greece has more credibility though as the image is guaranteed to have been taken after the event and in the present of witnesses; the day after the collision Greece and France conducted a joint naval exercise involving the following ships:

F-453 Spetsai (Meko 200 HN frigate)

F-451 Limnos (S class frigate)

F-460 Aigaion (S class frigate)

F-462 Kountouriotis (S class frigate)

FS La Fayette (La Fayette class frigate)

FS Tonnerre (Mistral class amphibious assault helicopter carrier)

Two French Rafale planes also participated in the drills and they used the facilities of 115 Combat Wing, Souda Bay.

Video of the Greek – French flotilla during the drills: https://youtu.be/gdojh9hWDoA

Based on the available open-source information, it is evident that Greece deployed a more substantial naval force to counter the Turkish threat. From a military point of view Turkey has the tactical advantage as the theatre of operations is closer to its shores and it can deploy additional forces faster if need be. Moreover, Greece cannot afford to risk the safety of the myriad of populated islands some of which are located closer to Turkey (one can say swimming distance).

Map roughly depicting the area of operations and distance from Attalya in Turkey and Souda Bay in Greece.

Greece is at a disadvantage as it is forced to react to Turkey’s movements. An EEZ is not equal to the territorial waters of a country; ships, even military ones, have the right of unopposed transit provided they do not engage in military / economic activities. Greece has no legal right to block the movements of the Turkish flotilla; it will have such a right if Oruç Reis starts conducting a survey. Even then, the acceptable process is to ask the ship to stop such activity and if it does not comply then board and arrest the captain. Oruç Reis is still a civilian vessel and one does not fire on unarmed civilian vessels.

Turkey on the other hand aims to demonstrate that Greece, claim or no claim over those waters cannot protect them effectively thus discouraging big oil from signing exploration / drilling contracts with Greece. A similar tactic was used against the French navy outside Libya during EU operation Irini. A French vessel tried to inspect a freighter suspected of carrying arms in violation of the embargo, only to be prevented by a passing (read escort) Turkish navy vessel that responded to the freighter’s captain request for help. In that case a few days after France complained and Turkey ignored them, unknown aircraft attacked the Libyan air base Turkey was using.

Militarily Greece and Turkey are practically equal. Turkey has an advantage in the form of air refuelling aircraft which allow its fighters to operate for longer periods of time in theatre and carry more weapons. Additionally the Turkish frigate force has 8 modernised Oliver Hazard Perry (OHP) class frigates which provide air cover to the fleet utilising Standard SM1-MR missiles. While the missiles themselves are considered obsolete and have been withdrawn from USN service, the Greek navy does not have such capability and relies on the protection of the Greek air force.

Greece on the other hand has the advantage given by the Mirage 2000 and Mirage 2000-5Mk2 aircraft bought from France. Unlike the US which has denied weapon sales to Greece in the past in order “not to shift the balance of power” France has provided Greece with ~100 Scalp EG cruise missiles for use by the M2000-5 aircraft giving the Greek air force sub-strategic strike capabilities as the export version has a range of 560Km. This is one of the reasons Turkey decided to purchase the S400 SAM complexes. Greece also invested heavily on the Exocet anti-ship missile in all its forms (air, ship and surface launched variants). The older M2000 aircraft of Greece can carry 2 such missiles each making them effective ship hunters over the Aegean. The surface launchers are mobile and can be placed on any island creating access denial areas.

Greek Mirage armed with Scalp cruise missile, courtesy of Hellenic Air Force:

Both countries have a similarly sized submarine fleet; Turkey with 12 subs (German Type 209 variants) and Greece with 11 (German Type 209 and Type 214 variants). Greece has a quality advantage here for the time being as 5 out of the 11 subs are equipped with air-independent propulsion systems and 4 of those being of the newer Type 214.

Sidebar: It is safe to assume that both countries have deployed at least part of their submarine force; the location and actions of said force will be very well hidden unlike surface combatants.

Notably Turkey did not deploy any of its OHP frigates in the East Med area; most likely they act as submarine hunters in the Aegean and as a missile shield for important installations / formations. As the operational status of the S400 complexes is not known, Turkey has no other long-range SAM option; the MIM-23 Hawk system is practically obsolete as recent events in Libya showed.

The militaries of both countries are plagued by problems. Turkey is facing financial difficulties; the officer corps suffered a blow from the purges after the failed coup against Erdogan that as word has it has not yet recovered from; the active involvement in Syria and Libya is occupying resources that cannot be used in the Aegean. The chart below compares the Turkish Lira with USD over the past 5 years. The seriousness of the problem is evident:

(chart from https://www.xe.com/currencycharts/?from=USD&to=TRY&view=5Y)

Turkey has poured a considerable sum of money into its defence industry, sometimes to the detriment of other areas of the economy. These investments have yielded products that however remain largely used only by Turkey thus any claims for their effectiveness remain to be proven.

For Greece, the years of being under IMF and EU monetary supervision have had their toll. Effectively Greece allocates €500 million per year for armaments; an amount that is inadequate. Recently negotiations between France and Greece for the purchase of Belhara class frigates have broken down due to cost. Moreover, in recent years the purchase and modernization choices for the Greek armed forces have been bizarre to put it mildly. It is said that major equipment is suffering from availability issues due to lack of spare parts and that even the newest Type 214 subs still operate with incredibly old torpedoes that partially negate the advantages of the platform. Also after a series of corruption scandals involving past ministers of defence that concluded in jail terms, the Greek parliament enacted an anti-corruption law aimed at defence procurement that makes it virtually impossible to sign any such contract, even a simple contract for spare parts from the sole manufacturer on the planet.

For now, the game of cat and mouse in East Med continues. Oruç Reis is practically bait Turkey is using to lure Greece into opening fire first. Greece is keeping its distance monitoring for any movement against an island. Neither country really wants to start a war, or at least to be viewed as being the one which started it. Whatever the case militaries cannot be constantly deployed; attrition, both material and of personnel is a fact of life and at some point, something will give.

Alleged Russian S-300 system spotted near strategic Libyan city: photo

By News Desk -2020-08-06

S-300 PMU-2 long-range air defense system deployed by the Algerian army in southern Algeria.

BEIRUT, LEBANON (11:10 A.M.) – A Russian-made S-300 air defense system has been spotted near the strategic port-city of Sirte in north-central Libya.

According to conflict observers, a photo taken east of Sirte allegedly shows the presence of an S-300 air defense system, which is something that Libya did not previously possess.

However, while some claim that this is an S-300 system, the Russian publication, Avia.Pro, said that the photo does not necessarily confirm its presence, as it is only possible to confirm the ownership of the radar.

“At the moment, there is no complete confidence that we are talking about the S-300 complex, since it was only possible to confirm the ownership of the radar; however, given the fact that Russian military aircraft regularly fly to Libya, landing at air bases controlled by the Libyan National Army. Moreover, we are talking about Russian military specialists, analysts are inclined to believe that we are talking about these complexes,” the publication said.

The Libyan National Army has not commented on the claims of the S-300 system’s deployment to Sirte.

It should be noted that neighboring Egypt does possess an S-300 system and given their alliance with the Libyan National Army, the deployment of this weapon could very well be possible.

Related

انهيار الإتحاد السوفييتي – فترة رئاسة “ميخائيل غُورباتشوف”!

عن الذين عَوّلوا على أميركا - بوابة الهدف الإخبارية

الطاهر المعز.

في ذكرى 23 تموز/يوليو 1952 (إقامة النظام الجمهوري في مصر) وفي ذكرى إنهاء النظام الملكي وإقامة النظام الجمهوري في العراق (14 تموز/يوليو 1958)، وما جرى بين هذين التاريخَيْن من محاولة بناء السد العالي وتأميم قناة السويس والعدوان الثلاثي (البريطاني والفرنسي والصهيوني، سنة 1956 ) ضد مصر،

نستذكر دور الإتحاد السوفييتي (رغم الإختلافات معه، ورغم النقد الذي يمكن توجيهه بشأن المسألة القومية وقضية فلسطين، وغيرها)، ونستذكر الدّعم (رغم الشّروط) الذي مَكّن مصر من استكمال بناء السّد العالي، ومساندة مصر سنة 1956، ومن إعادة تسليح الجيش المصري، ليقوم ب”حرب الإستنزاف”، بعد هزيمة حزيران/يونيو 1967، ونقف على الوضع العالمي، حاليًّا، بعد انهيار الإتحاد السوفييتي، حيث لا رادع للإمبريالية الأمريكية وحلف شمال الأطلسي، سوى إرادة الشّعُوب، ونضال الفئات الكادحة…

بَدأت عوامل الوَهَن تظهر على الإتحاد السوفييتي، منذ عُقُود، وساهم “سباق التّسلّح” والوضع الإقتصادي (الجفاف وإغراق أسواق العالم بالنفط السعودي الرخيص…)، وحرب أفغانستان، وغيرها في تَسْرِيع عملية الإنهيار، زيادة على نمو فكرة التخريب من داخل الحزب الشيوعي السوفييتي وقيادة الدّولة الإتحادية، وخصوصًا عندما تولّى “ميخائيل غورباتشوف” (كَرَمْزٍ لتيار مُعادي للشيوعية، داخل البلاد) رئاسة الحكومة، بالتوازي مع انهيار أسعار النفط (المورد الرئيسي للعملة الأجنبية)، قبل توليه قيادة الحزب والدّولة…

حصل “غورباتشوف” على العديد من الجوائز، منذ بَدَأ (مع مجموعة من الحزب والدّولة السوفييتِيَّيْن) العمل على تخريب وانهيار الإتحاد السوفييتي، وعلى “إثبات” فشل مبدأ أو فكرة الإشتراكية من أساسها، وليس فشل وسائل تطبيقها، ومن بين هذه الجوائز “ميدالية أونوهان للسلام” (1989)، و”جائزة نوبل للسلام” (1990) التي فقدت من قيمتها عندما مُنِحت للعديد من المُجْرِمين الصهاينة، وللخونة، مثل أنور السادات، وجائزة “هارفي” (1992)، والعديد من شهادات الدكتوراه الفَخْرِية، وشهادات التّقْدِير…

ما الدّاعي لِمَنْحِهِ هذه الجوائز، في حين خان الرجل (الإنسان والزعيم السياسي والرئيس ) بلادَهُ، وباعها بثمن رخيص للإمبريالية الأمريكية وللبنك العالمي، وصندوق النقد الدّولي… يكْمُن سِرُّ هذه الجوائز في مكافأة رجُل نفّذ بإخلاص وتفاني خطط وكالة الإستخبارات الأمريكية، وساهم في تهديم ما بنَتْهُ أجيال من السوفييتيين، وخيانة تضحيات ملايين الشُّهَداء الذين سقطوا دفاعًا عن وَطَن الإشتراكية…

نَشر موقع “إلهيرالدو كوبانو” (كوبا)، يوم الثامن عشر من أيلول/سبتمبر 2017، تعليقًا على بعض الوثائق التي أصبح اطّلاع الباحثين عليها مُتاحًا، بعد إفراج وكالة الإستخبارات المركزية (الأمريكية) عنها وخروجها عن نطاق السرية، واقتصر التعليق على بعض ما نُشِر عن خطط غورباتشوف ومجموعته ( من بينهم زوجته “رايسا” و “شيفرنادزي” و “ياكوفليف”…) “للقضاء على الشيوعية”، بحسب تعبيره في مداخلة علنية، سنة 2000، بالجامعة الأمريكية، في تركيا، كما تكشف هذه الوثائق دعْمَ وكالة الإستخبارات الأمريكية لمجموعة “غورباتشوف”، سياسيا وإعلاميا، لعدّة عُقُود، فيما تكفلت مؤسسات الملياردير “جورج سورس” بتمويل نشاط وإعلام “المُنْشَقِّين” السوفييتيين، وجميعهم يمينيون وصهاينة.

نشر “واين مدسن” (موظف سابق في وكالة أمن الفضاء – إن إس إيه ) من جهته، وثائق تتضمن بعض الوقائع والحقائق، ومنها تصرحات”ميخائيل غورباتشوف”، العلَنِيّة، وكذلك تمويل النشاط والإعلامي السياسي لحكومة “غورباتشوف”، ونشر عبارات “بريسترويكا” (إعادة الهيكلة) و “غلاسنوست” (الشفافية)، على نطاق واسع، والإدّعاء أن “غورباتشوف” ثوري يُكافح ويُجاهد ضد البيروقراطية والجمود، وحصل التمويل والإعلام على نطاق واسع، بغطاء حكومي أمريكي، وبواسطة مؤسسات “جورج سورس” والمنظمات الأمريكية، الموصوفة “غير حكومية”، من 1987 إلى 1991، ومن بينها منظمة “يوس” (أو معهد دراسات الأمن شرق-غرب” )، ونجحت هذه الحَمْلَة الأمريكية في خلق انشقاقات داخل الأحزاب “الشيوعية” التي كانت لا تَحيد قيد أُنْمُلَة عن الخط الرسمي للإتحاد السوفييتي، ولكن عندما يظهر الإنقسام داخل قيادة “الأخ الأكبر”، ينعكس ذلك على بقية الأحزاب التابعة.

عندما عقد اجتماع عام 1986 بين رونالد ريغان وميخائيل غورباتشوف ...

أظهرت وثائق الإستخبارات الأمريكية أن ما حصل في المَجَر وبولندا وتشيكوسلوفاكيا، وفي الإتحاد السوفييتي لم يكن بمحض الصّدفة، أو نتيجة صراعات داخلية فحسب، بل كان تتويجًا لمسار طويل، لِخِطّة مدروسة، رغم بعض التّغييرات، وقع تَبَنِّيها، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وتَمثّلَ دور “ميخائيل غورباتشوف” ومجموعته في تكرار الدّعاية الأمريكية بأن “النظام الإشتراكي” (وليس التجربة السوفييتية، فحسب) فاشل، وغير قادر على حل المشكلات الحديثة للمجتمعات، وبذلك استبق هذا الشق في الحزب الشيوعي السوفييتي “فرنسيسكو فوكوياما”، صاحب نظرية “نهاية التاريخ” والإنتصار النهائي للرأسمالية، و”صامويل هنغتنغتون” المعروف بترويج نظرية “صراع الحضارات”، بدل صراع الطبقات، وصراع الأمم المُضْطَهَدة، ضد الإمبريالية والإستعمار…

قامت وكالة المخابرات المركزية بتصميم وتنفيذ عملية تغيير هيكلي كبرى ، في الاتحاد السوفييتي وأوروبا الشرقية، وتم تمويل هذه العملية من خلال شبكة المنظمات الممولة من الملياردير “جورج سوروس”.

فيما يتعلق بالاتحاد السوفييتي، أعلن غورباتشوف في الجامعة الأمريكية في تركيا عام 2000: “استفدت من موقعي القيادي داخل الحزب وفي البلاد ، لتغيير قيادة الحزب والدّولة، في الإتحاد السوفييتي، وكذلك في جميع البلدان الاشتراكية في أوروبا “.

الملياردير الامريكي سوروس: النظام الصيني يشكل تهديدا للاتحاد ...

منذ العام 1987 ، قامت وكالة المخابرات المركزية، وشركة الأغذية متعددة الجنسيات “كارغيل” (التي تتعامل تجاريا مع الاتحاد السوفياتي منذ عقود) ، و معهد دراسات الأمن شرق-غرب” أو ( IWSS )، وشبكة سوروس ومنظمات “حقوق الإنسان”، التي تتعامل معها وتمولها، بتشجيع ومساعدة الحركات المعارضة والإنفصالية، والمُنشَقِّين، لإضعاف الاتحاد السوفييتي، ثم الاتحاد الروسي الجديد (منذ العام 1991). كما دعمت، ومَوّلت الصناديقُ والأوقافُ الأمريكيةُ حركاتِ الاستقلالِ، أو الإنفصال، في كوزباس (سيبيريا)، من خلال حركات اليمين المتطرف في ألمانيا، ومولت النشاط والتدريب للقوميين الشوفينيين ( اليمين المتطرف) من ليتوانيا، وتتارستان، وأوسيتيا الشمالية، وإنغوشيا، والشيشان، وفقًا لهذه الوثائق الأمريكية.

أقامت منظمات سوروس فروعًا في جميع البلدان المجاورة لروسيا: في أوكرانيا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا وفنلندا والسويد ومولدوفا وجورجيا وأذربيجان وتركيا ورومانيا ومنغوليا وقيرغيزستان وكازاخستان وطاجيكستان وأوزبكستان… كانت هذه الفروع بمثابة قواعد تدريب لأعضاء الجماعات الإرهابية، منها الجماعات الفاشية الأوكرانية والجورجية والهنغارية والمولدوفية.

في العام 2017، طردت الحكومة الروسية العديد من المنظمات من شبكة سوروس (مثل مؤسسة المجتمع المفتوح) وغيرها من المنظمات غير الحكومية التابعة لوكالة المخابرات المركزية الموجودة على الأراضي الروسية ، مثل NED (المؤسسة الوطنية للديمقراطية)، والمعهد الجمهوري الدولي، ومؤسسة ماك آرثر، ودار الحرية (فريدوم هاوس)، وغيرها، وصنَّفت الحكومة الروسية هذه المنظمات “غير مرغوب فيها وتشكل تهديدًا لأمن الدولة الروسية”. هذه المنظمات نفسها (أو الفروع التابعة لها) هي التي تضع خططًا لزعزعة استقرار بلدان أمريكا الجنوبية (كوبا ، فنزويلا ، بوليفيا ، إكوادور ، نيكاراغوا …) أو إيران والدول العربية، وآخرها “الجزائر”، حيث أوردنا في مقال سابق، بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين للإستقلال، بعض نماذج العمل التّخريبي لمثل هذه المنظمات، والدّعم الذي يحظى به بعض الرموز الرجعية والمُتصهْيِنة، والمُساندة للإستعمار…

رابط الموقع الكوبي:
Se abre paso la verdad sobre la caída de la URSS.


نشرة “كنعان” الإلكترونية
2020-07-25

%d bloggers like this: