(A Soviet?) Superman: Red Son – the new socialist film to watch on lockdown

April 02, 2020

(A Soviet?) Superman: Red Son – the new socialist film to watch on lockdown

By Ramin Mazaheri for The Saker Blog

It’s the film which captures what 2020’s zeitgeist should become, given that the rabidly anti-socialist West has chosen to economically self-implode Everything Bubble 2 into a possible Great Depression 2 over the coronavirus. It’s based on a great idea: what if Superman’s spaceship had not crashed in rural Kansas but in the rural USSR? His catchphrase would have surely changed to, “Truth, justice and the American socialist way!”

Ten million new unemployed in the span of 8 days… in the coming months Americans won’t be considered aliens to have similarly changed their motto.

Superman: Red Son (2020) is not about an evil Superman, just a socialist one. What movie viewer is going to root against Superman and for the kryptonite?

But rooting for a socialist? That’s not only radical art but a desperately-needed message during the ongoing coronavirus crisis.

Pepe Escobar, a must-read of the few must-reads, has reviewed the song of the corona zeitgeist – Midnight on Planet Lockdown: Dylan strikes again – because not only is he journalistically impeccable but his musical taste is incredibly hip. Lucky for us, Superman has just been reimagined to show not only that he, too, is still culturally relevant, but also that those about to clamor that we must save neoliberalism are Positively 4th Street.

It’s a fascinating new movie, and for the same reason I raved about following the ending of the often-proclaimed “best TV show of its era”, The AmericansIn my 2018 review, Religion saves ‘The Americans’ – the superb (semi) pro-socialist TV show, I got right to the point regarding the portrayal of two Soviet spies embedded in the US:

“What has gone unappreciated, and of course rarely commented-upon among the fake-leftist cultural gurus of the US, is that ‘The Americans’ was the first show to ever sympathetically portray committed socialists in US history. For leftists, it was truly ground-breaking and long-awaited television.

Watching the show I was happily astounded to see – time and time again – that the spies were portrayed as truly devoted, impassioned, intelligent socialists. Throughout the show’s 6 seasons there were socialist critiques of American culture; of capitalism, imperialism, militarism, racism, individualism, etc., and all delivered without a hint of irony or doubt. Never before have Americans been so capably presented with a socialist critique of their society on the TV in their own home.”

It took 25 years after the fall of the USSR for such a show to be permitted into the US mainstream. Nothing could be worth such a long wait – we need socialist solutions right now, and especially in 2020 – but with The Americans for the first time Americans could at least visualise what true socialists looked like. Prior to that it was mainly stereotypes like Ivan Drago(n) from Rocky IV, a cold and inhuman Frankenstein, cheating with steroids yet still losing, rejecting socialism in the end, and losing to scrappy boy-next-door and Reagan-era icon Sylvester Stallone.

I wonder if in 25 years there will finally be a sympathetic portrayal of Iranian Islamic Socialism on US televisions? LOL… I’d be happy if it arrives in 50 years.

Don’t worry – no spoilers

I thought about doing a part two which would contain an in-depth analysis and spoilers – something like ‘The Death of Stalin’ & ‘sweet’ Hitler? Comparing postwar European cinema – but these crazy times push my natural proclivity towards producing hard news.

The basic plot is: Superman crashes in a land of anti-fascism, anti-racism, anti-tribalism, anti-sexism and which actually fought daily for genuine equality. Of course, for acknowledging this publicly Superman earns the enmity of the corporate fascist United States, which is headed by President Lex Luthor, Superman’s longtime evil-genius rival. Pity poor Americans who will be flummoxed: Are they supposed to root for President Luthor or this unAmerican Superman who is talking about the necessity of socialism with Stalin?

Wonder Woman plays a role that obviously is designed to promote homosexual tolerance (I never knew she was a lesbian?) as well as enraged #MeToo feminism because – after all – this is an American movie, and these are their dominant (fake-leftist, tribalist) political obsessions. I find the former quite boring – I atypically re-interpreted her character as being representative of polytheism. Socialism, after all, did deliver a fatal, banishing blow to polytheism/folk religion in places like China (Confucianism is not folk religion), and the writers of this movie appear to perceive that; socialism did not deliver any such fatal blow to monotheism in Russia, much less in the Muslim World. Wonder Woman’s official title is “Princess Diana of Themyscira”. Of course, Diana/Artemis, the huntress and the god of the moon, is one of the 12 major gods of the Greco-Roman pantheon, and is even more prominent in the neopagan (“the old ways are the best ways, but I’m not a reactionary!”) pantheon. Interpreting this character – and her destiny in the film – as a symbol of polytheistic thought and its socio-historical destiny makes for a much more global, historical, political (to Islamic socialists, at least) and philosophical film analysis.

(This would be the most interesting part of an expanded review, at least to me, because the West is totally oblivious on this score. The modern West is full of closet neopagans (and I’m not including those who believe in a non-monotheistic Holy Trinity) – people who have rejected Christianity and whose “spirituality” is full of pagan-origin, illogical notions and self-entered sensations. Anybody notice that the uber-evil Jeffrey Epstein constructed an elaborate Greek polytheistic temple on his island hideaway? I would have commented on it – why are no MSM columnists talking about “polytheistic fascists” yet we can still read them talk about “Islamo-fascists?” – but I was on vacation back then. And also: Muslims are instructed in the Koran not to insult polytheists as that could push them away from the one God, and isn’t that compassionate and logical?

But polytheism is still actually a real thing – not to fight against physically but to debate intellectually. To quote Ali Shariati, the Iranian Islamic Revolution’s top thinker, “… throughout history, religion has always fought against religion and never in the sense that we understand today, religion against non-religion.” Indeed – historically atheists have been tiny in number, almost always politically powerless and rarely willing to be martyred for their faith in no God. This is why Socialist Superman versus Polytheistic Diana represents an intellectual confrontation as vital as the one between Socialist Superman and corporate fascist Luthor. Watch the movie and you can see for yourself if Wonder Woman/Diana fights with or against Socialist Superman.)

Batman also makes an appearance: he serves as another enemy to Socialist Superman precisely because he is an obvious symbol of always anti-socialist, Make America Great Again-style jingoism. He is the “Dark Knight”, after all. Many may incorrectly interpret Luthor as a Trump-style character, but they should ask themselves: since when did Hollywood become pro-Trump? Also, Luthor (and this is no spoiler) is dating the MSM reporter Lois Lane!

It should be clear that there’s a lot going on in intellectually in this exceptional movie. Socialism, corporate fascism, Trumpian neo-fascism, #MeToo feminism, never-say-die polytheism – this movie takes on many issues which will burn in 2020 and beyond. No spoilers, but which will prevail: A classic “Hollywood ending” or an anti-American Socialist Superman?

Red Son is widely available yet CNN is the only major media to have reviewed it, per Rotten Tomatoes. Obviously, the Western MSM would like this to die a quiet death because they hate any leftist movie. I discuss this phenomenon, and rank the greatest leftist movies, in this article: ‘The Death of Yazdgerd’: The greatest political movie ever explains Iran’s revolution. I would definitely put Superman: Red Son in that conversation, but better than the Shakespeare-in-real-time ‘Death of Yazdgerd’?! You can watch it here on YouTube for free and with subtitles – see for yourself.

CNN wrote a pretty weak review, raising only one intellectual observation to discuss: “What ‘Red Son’ does, in an effective and perhaps unexpectedly timely way, is consider the extent the flag to which one pledges allegiance defines and shapes the man.”

This is the typical “cultural relativism”/Politically Correct lens, the only tool in a Western fake-leftist’s toolkit: Superman is a committed socialist only because he has crashed in the USSR; because everybody is a rabid jingoist/nationalist, and this excuses centuries of Western chauvinism. Clearly, the critic did not accept Superman’s constant, lucid attacks on American capitalism-imperialism, nor his numerous sincere pleas that the West accept socialism (on their own timeframe) to avoid more war and suffering. It is as if the critic does not realise this fundamental truth: many Soviets were committed anti-socialists – merely growing up under a certain flag does not automatically mean one thinks and feels a certain way.

But not in the West: all values are equal (relative), which nihilistically makes them all nonsense. This also permits the secret upholding of every lazy, divisive stereotype: all Soviets were surely fanatical socialists, all Muslims are radical theocrats and all Americans believe in truth and justice. The idea of “us versus them” is an American creed which did not begin during the recent “War on Terror”, nor even with their “War on communism”, but truly begins – though this is never admitted – upon their first footfall in American and their “War on Indians”.

Of course, CNN cannot broach the idea that Superman genuinely believed in the ideals of socialism any more than they can admit that Fidel, Khamenei, much of the Red Army, Xi, and probably half of Xi’s relatives genuinely believe in the ideals of socialism. Such belief is impossible in the moral-relativity West and its many nihilistic corollaries: all open leftists are liars, deluded, childish and/or phonies just waiting to be unmasked. All the billions of leftists in human history can do is roll their eyes… but also to openly reject Western political and moral nihilism.

The movie is “must-see TV” because 2020 seems certain to witness the latest inevitable bust (see my next article) in Western capitalism-imperialism. The wilful explosion of Everything Bubble 2 – which was re-inflated by a QE and ZIRP which did not benefit the “real economy” but the elite asset classes of the 1% – as an allegedly-necessary solution to the coronavirus will put socialist ideas back in the rightful place: in the daily conversation. 2008 saw the Occupy Movement and the idea of the “99%” – why would a 2020 (inevitable) capitalist bust not see an even greater interest and demand for anti-capitalist ideas?

Certainly Superman’s constant espousing of socialist ideals will raise many “deviant” political ideas in the heads of young children, LOL, but cartoons are for all age types now.

Watch Superman: Red Son with your kids and then try to explain that Superman was actually a fraud and a liar and that his pro-socialist speeches, defenses and motivations are as nonsensical in 2020 as they were in 1917, 1941 and 1979. What is certain is that ardent defenders of capitalism-imperialism will watch this movie and scream exactly that at the TV: something like, “Listen to the nonsense they have Superman spouting. It’s unAmerican I tells ya!” Socialists, however, will take Socialist Superman as a man of his honourable words.

Silly socialists, not coming up with this idea back in 1938, when Superman first debuted! Of course, nearly 30 million Soviets were about to be martyred to stop an idea which had swept the Western zeitgeist for decades – the idea of an “Aryan superman”. So we can understand why Soviets were laser-focused on art which emphasised equality and not exceptionalism.

These are crazy times, but are they so crazy that you can’t root for Superman if he’s a socialist and not a defender of “capitalism-imperialism with American characteristics”? Are you even following the times?

***********************************

Corona contrarianism? How about some corona common sense? Here is my list of articles published regarding the corona crisis, and I hope you will find them useful in your leftist struggle!

Capitalist-imperialist West stays home over corona – they grew a conscience?

A day’s diary from a US CEO during the Corona crisis (satire)

MSNBC: Chicago price gouging up 9,000% & the sports-journalization of US media

Tough times need vanguard parties – are ‘social media users’ the West’s?

If Germany rejects Corona bonds they must quit the Eurozone

Landlord class: Waive or donate rent-profits now or fear the Cultural Revolution

Corona repeating 9/11 & Y2K hysterias? Both saw huge economic overreactions


Ramin Mazaheri is the chief correspondent in Paris for Press TV and has lived in France since 2009. He has been a daily newspaper reporter in the US, and has reported from Iran, Cuba, Egypt, Tunisia, South Korea and elsewhere. He is the author of the books ‘I’ll Ruin Everything You Are: Ending Western Propaganda on Red China’ and the upcoming ‘Socialism’s Ignored Success: Iranian Islamic Socialism’.

الاتحاد الأوروبيّ والولايات المتحدة مهدّدان بالتفكك؟

ناصر قنديل

– تنبأت غونداليسا رايس بتفكك الاتحاد السوفياتي، عندما كانت صفتها الباحثة التي نالت شهادة الدكتوراة في العلوم السياسية قبل أكثر من عشر سنوات من توليها أي مسؤولية حكومية، ونالت بسبب أطروحتها مكانة علميّة لفتت نحوها الأنظار ورشحتها للمناصب التي تبوأتها في عهد الرئيس جورج بوش الإبن، وقالت في وصفها لما سيجري في الاتحاد السوفياتي، وقد جرى فعلاً، «إن الإمبراطوريات التاريخية والدول العظمى المعاصرة، ترحل وتتفكك فجأة دون أن تمنحك مقدّمات تراقبها وتبني عليها سياقاً طويلاً ينتهي بالتفكك، إنها كما الطوفان والزلزال عملية تحدث فجأة، إنها تحدث وحسب». وهذا الكلام الذي صح في حال الاتحاد السوفياتي، لا يمكن إنكار إمكانية أن يصح أيضاً في حال غيره من الإمبراطوريات والدول العظمى.

– ما يشهده الاتحاد الأوروبي هذه الأيام، بخلفيّة فهم إضافية لأسباب خروج بريطانيا من الاتحاد كعلامة على نهاية الزمن الافتراضي لعمر الاتحاد، وبدء تبلور أسئلة شعبية حول جدوى البقاء تحت عباءته، يقول إن مخاطر حقيقية تتهدد استمرار الاتحاد، الذي فقد وظيفته في الجغرافيا السياسية والاقتصادية الدولية كإطار جامع لأوروبا بغربها وشرقها يتيح بقوة الحوافز المالية، الحلول مكان حلف الأطلسي، لمحاصرة روسيا داخل حدودها، وهو اليوم يفقد قدرته على تقديم نموذج قادر على الحياة في مواجهة نوعين من الأزمات، لا مبرر لبقائه إذا عجز عن إثبات أنه آلة جماعية أشدّ فعالية من القدرات المنفردة للدول على مواجهتها، النوع الأول هو أزمات الانهيارات المالية التي عصفت باليونان وإيطاليا وإسبانيا، وظهر خلالها الاتحاد، بخلفيته الفرنسية الألمانية، جهة مصلحية تتخذ مسافة من الدولة المهددة، وتكون مساهمتها محكومة بسقف هو الإقراض كما يفعل صندوق النقد الدولي، مقابل شروط، والنوع الثاني هو التهديد الذي مثله فيروس كورونا، حيث لم يظهر الاتحاد أنه موجود، وبدت خطط المواجهة محلية حصراً، كما بدا العجز محلياً، لكن بدت المعونة حاضرة من خارج الاتحاد، وخصوصاً من الصين وروسيا، المفترض أنهما من خارج نادي الأصدقاء التقليديين.

– عندما يدخل الصينيون بمئات الأطباء والخبراء وأطنان المعدات والمستشفيات الميدانية إلى إيطاليا، وعندما يحرك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الطريق البري لشاحناته العسكرية لنقل المساعدات والخبراء والأطباء نحو إيطاليا، فليس من المبالغة القول إننا أمام حركة معاكسة لسقوط جدار برلين، ونحن نرى بأمّ العين أن دول أوروبا الشرقية تتهم بالخيانة أوروبياً، وهي تتوجّه بالشكر على المعونة الصينية والروسية كما فعل رئيس صربيا، وتتسابق بإعلان تخلّيها عن علم الاتحاد الأوروبيّ، وعندما نرى المشهد يتكرّر بقوة في إيطاليا وإسبانيا، بإنزال أعلام الاتحاد الأوروبيّ، ونقرأ مقالات وآراء لقادة في الدولة والأحزاب تطرح أسئلة وجودية حول فرص البقاء في الاتحاد الأوروبيّ، وصولاً للتشكيك في مبررات بقائه، عندها علينا أن لا نتردد في طرح السؤال عما إذا كان الاتحاد، وربما منظومة اليورو، وليس منظومة الشنغن فقط، تتهدّدهم مخاطر الزوال؟

– في الولايات المتحدة الأميركية أسئلة لا تقل خطورة تتعالى أصواتها في العديد من الولايات الأميركية، حول النظام الفدرالي وماذا يقدم لولاياتهم، خصوصاً بالنسبة للولايات الأكثر دخلاً ومساهمة في الميزانية الفدرالية، ومع تفشي فيروس كورونا، ظهرت الحواجز على مداخل الطرق الكبرى التي تربط الولايات ببعضها، توحي بأن المطلوب تأشيرة دخول تمنحها الولاية لأبناء الولايات الأخرى ليتاح لهم الدخول إلى أراضيها. وهذا كافٍ للقول إن النظام الفدرالي أصيب في الصميم، وتقدم ولاية نيويورك نموذجاً عما تعانيه مع النظام الفدرالي عبر المشاهد التي تتناقلها وسائل التواصل الاجتماعي لمستشفياتها، بحال تدعو للشفقة، على مرضى يتوزعون أسرة حديدية صدئة، في الممرات والباحات الخلفية ومواقف السيارات، وأسئلة كبرى عن جدوى البقاء في النظام الفدراليّ ما دام عاجزاً عن تقديم النجدة عند وقوع الكارثة، وبعد زلزال كورونا لن يكون مستغرباً، مع تداعي البورصات والنظام المصرفي، أن نشهد تصاعداً في النقاش حول مبررات تحمل الشراكة في الخسائر، وحول جدوى النظام الفدرالي نفسه، تلاقي دعوات استقلال، قديمة متجددة لأصوات وازنة في عدد من الولايات تنادي بالتمرّد على الصيغة الفدرالية، وستلقى مزيداً من المؤيدين كلما بداً النظام الفدرالي عاجزاً.

ماذا يُغيّر «كورونا» في العالم؟

سعاده مصطفى أرشيد

انطلاقاً من قواعد النسبية وأن لا وجود لخير مطلق أو شر مطلق في العالم المحسوس، وبعيداً عن مالتوس ونظريته السكانية، وعن نظريات المؤامرة التي تزدهر في مثل هذه الأوقات، نتساءل ونحن نرى هذا الوباء يفترس النفوس البشرية، ويذهب بالناس وآمالهم وأحلامهم وأموالهم باتجاهات مجهولة، فهل يمكن الأخذ بنسبية الأشياء والقول إنّ الوباء من الممكن له أن يكون سبباً في انفراج بعض من أزمات عالمنا العربي ومشرقنا المثقل بالهموم، والتي لا تقلّ وحشية وفتكاً وبالآثار المدمّرة على مستقبل أبنائنا من الوباء. وهل ستكون سبباً في تغيّر دولي شامل، عندما ينهار هذا العالم ويقوم على أنقاضه عالم جديد، خاصة بعد أن رأى الجميع أنّ هنالك ما هو أخطر من الحرب، فهذا الفيروس الذي لا يُرى بالعين المجردة وإنما يحتاج إلى تكبيره بالمجاهر المخبريّة الدقيقة عشرات آلاف المرات، أصبح أقوى وأخطر من كلّ أنواع البنادق والطائرات الحربية والصواريخ الذكية والقنابل الذرية والهيدروجينية وما يليها من أسلحة الموت والدمار.

منذ سقوط الاتحاد السوفياتي وتفككه في مطلع التسعينيات من القرن الماضي ترافق مع انهياره سقوط النظام العالمي الذي ساد منذ الحرب العالمية الثانية، وهو نظام القطبية الثنائية، ليصبح العالم أمام نظام القطب الواحد بقيادة الولايات المتحدة الأميركية. خضع العالم للنظام الجديد الذي أبدى قوة وجبروتاً وأثبت أنه يملك قوى غير مسبوقة في مجالات السياسة والاقتصاد والعلم والتسلح، إضافة إلى انعدام في القيم ووصلف ووقاحة وقدرة غير مسبوقة أيضاً في الكذب وتزييف الحقائق التي كان العالم مضطراً إلى تصديقها ولو على مضض كما رأينا في روايته عن أسلحة الدمار الشامل الوهمية في العراق، على سبيل المثال لا الحصر، وما ترتب على هذا الادّعاء من تدمير بلد عمره يزيد عن ستة آلاف عام بثرواته وآثاره وسكانه، لم يكن بالمكان تصوّر أن يمارس هذا القدر من التوحّش على أعتاب القرن الحادي والعشرين وفي ظلّ التطور في عالم الاتصال ونقل الأخبار. صمد نظام القطب الواحد حتى الآن أمام محاولات عديدة جادة لإقامة نظام متعدد الأقطاب، ولا زال يرفض التخلي عن أحاديته فيما الأطراف الأخرى لا زالت تحاول فرض رؤيتها وتحقق بعض النجاح، وإذا كان عالم ما بعد وباء كورونا ليس كما قبله، فإنّ فرصة تلوح في الأفق لبداية أفول النفوذ الأميركي الأحادي، لصالح نظام دولي جديد متعدّد الأقطاب، يضع حداً للنظام القديم وانحطاطه وتغوّله على العالم، خاصة مع الأداء السيّئ للإدارات الأميركية المتعاقبة قبل الإدارة الحالية والأسوأ فيها هذه الإدارة. لن تبدي إدارة ترامب الاهتمام بالشعب الأميركي وسلامته، بفقرائه وعماله وأقلياته، وقد تجاوز عدد المصابين بالوباء حاجز المئة ألف عند كتابة هذا المقال، وإنما بالأثرياء منه وبأرباحهم وامتيازاتهم. لن تهرع هذه الإدارة للوقوف مع العالم الذي تقوده، أو حتى مع أصدقائها وحلفائها الذين داروا في مجالها المغناطيسي منذ عام 1945، ماذا سيكون مصير هذا الحلف بعد أن رأى الطليان والإسبان وباقي الأعضاء في حلف الناتو كيف تعاملت الإدارة الأميركية معهم في أزمة الوباء؟ وماذا تجدي القواعد الأميركية والمناورات العسكرية المشتركة طالما يتمّ التخلي عنهم بدلاً من دعمهم والوقوف إلى جانبهم في الحرب ضدّ كورونا؟ الرئيس الأميركي وإدارته غير منشغلين بمصير الطليان والإسبان وغيرهم وإنما يشغلهم بقاء الرئيس الفنزويلي الذي اختاره شعبه بملء إرادته الحرة لوراثة ابو فنزويلا الحديثه الراحل تشافيز، وقد أعلنت الإدارة الأميركية عن مكافأة 15 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تساهم باعتقال الرئيس مادورو بتهم لا يصدّقها أحد.

أما في القارة العجوز والتي تنازلت عن دورها للولايات المتحدة بسبب ما لحق بها من خراب نتيجة الحرب العالمية الثانية، فقد كان لها محاولات مبكرة للانفكاك عن الولايات المتحدة، وكان للرئيس الفرنسي المتميّز شارل ديغول رؤيته التي ترفض أن ترى فرنسا خارج نادي الكبار، ولكنه أدرك أنّ ذلك لا يمكن أن يكون إلا إذا استطاعت حشد أوروبا من خلفها والى جانبها، فعمل جاهداً على إنشاء المجموعة الأوروبية (السوق الأوروبية المشتركة) والتي مرّت بمراحل تطوّر عديدة حتى انهيار الاتحاد السوفياتي، حيث اعلن عن ولادة الاتحاد الأوروبي وتمّ توقيع اتفاقية ماسترخت، في هذا الاتحاد تتنازل الدولة القومية العضو لصالح الاتحاد عن سياساتها الخارجية والدفاعية والنقدية وفي الصيد البحري والزراعة، وتكثف التعاون في السياسات القانونية والداخلية، وإثر ذلك استبدلت العملات القومية باليورو وتم توحيد تأشيرات الدخول لدول الاتحاد باتفاقية (شنغن). حافظ الاتحاد على وحدته وتماسكه برغم الإزعاج البريطاني الذي خرج من الاتحاد عام 2016.

لم تثن الرياح والعواصف الاتحاد منذ عام 1992 لا بل استطاع الثبات والمواجهة، إلى أن أتى الوباء ليصيبه كما أصاب بني الإنسان، فقد انكشفت عوراته وهشاشته وظهر أنه كان يختفي وراء قشرة رقيقة، وأنه اتحاد الضرورة والمصالح العاجلة أكثر منه اتحاد القناعة والمصير المشترك والعقيدة الراسخة، فمثلما أحبطت الولايات المتحدة إيطاليا وباقي دول حلف الناتو، نرى أنّ دول الاتحاد بدورها قامت بدور شبيه في إحباط الطليان الذين لم يجدوا عند شركائهم الدعم والمساندة، وأكثر ما صدر عن هؤلاء الشركاء ما نسب إلى المستشارة الالمانية إنجيلا ميركل من أنها تتعاطف بشدة مع المواطنين الإيطاليين في أزمتهم، ولكنها لم تضف إلى تعاطفها شيئاً من (القطران) على شكل دواء أو معدات أو غذاء أو مال أو أيّ شيء يدعو المواطنين الإيطاليين للصمود في وجه المحنة التي يواجهون لدرجة جعلت من رئيس الوزراء الايطالي يحذر من أنّ الاتحاد الأوروبي قد يفقد مبرّرات وجوده بسبب التقاعس الذي أبداه الشركاء في الاتحاد في نجدة بلاده.

هكذا يبدو وضع الاتحاد هشاشة وضعفاً وبوادر انحلال، وستعود الأمم الاوروبية إلى قومياتها الأصلية وتدع أوهام بناء عالم أوروبي قادر على نطاح القوى التي تطلّ برأسها لقيادة العالم، وقريباً قد يختفي اليورو ويعود الألماني إلى المارك والفرنسي إلى الفرنك والنمساوي إلى الشلن والإيطالي إلى اللير.

*سياسيّ فلسطينيّ مقيم في الضفة الغربيّة.

روسيا العُظمى ونهاية البترودولار؟

زياد حافظ

بينما يتخبّط الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإعادة العظمة للولايات المتحدة تنفيذاً لشعاره الانتخابي استطاعت روسيا أن تثبّت أنها دولة عُظمى بامتياز. وهي ليست الوحيدة في العالم، فالصين شريكتها في ذلك، لكن أصبح من المشكوك في أمره أنّ الولايات المتحدة قد تبقى دولة عُظمى هذا إذا ما بقيت كدولة متحدة! فما أصاب الاتحاد السوفياتي قد يصيبها بشكل أسواء لأنها دولة تاريخها لا يمتدّ إلى أكثر من ثلاثة قرون بينما روسيا تاريخها أعرق منها على الأقلّ ببضعة قرون. كما أنّ التناقضات الداخلية السياسية والاقتصادية جعلت الولايات المتحدة أكثر هشاشة مما يعتقد معظم المراقبين فهي أصبحت في مرحلة التراجع. وقد شرحنا سابقاً لماذا الولايات المتحدة مهدّدة ليس بالأفول فقط بل بالزوال، على الأقلّ زوال شكلها الحالي. هدفنا في هذه المطالعة إبراز الدور المتصاعد لروسيا الذي يؤثّر بشكل مباشر في قلب موازين القوّة لصالح محور تقوده كل من روسيا والصين ومعهما الجمهورية الإسلامية في إيران ومحور المقاومة بشكل عام. يُضاف إلى ذلك المحور دول أميركا اللاتينية التي تصارع الهيمنة والبلطجة الأميركية ككوبا وفنزويلا ونيكارغوا في المرحلة الحالية وإلى حد ما المكسيك، وربما في المستقبل القريب كل من الأرجنتين والبرازيل وبوليفيا.

العزلة المتزايدة الأميركية يقابلها حضور دبلوماسي وسياسي روسي نافذ وحاسم في معظم الملفّات الساخنة. وأهمية هذا الحضور أنه جاء بعد تفكيك الاتحاد السوفياتي وبعد غزوة الاوليغارشية الروسية على مرافق الاقتصاد الروسي في حقبة بوريس يلتسين وبتشجيع أميركي واضح. غير أن روسيا استطاعت بقيادة فلاديمير بوتين استعادة مكانتها السياسية في العالم في فترة قصيرة نسبياً ما يدلّ على ضخامة الجهود التي بُذلت من قبل القيادة الروسية الجديدة بعد حقبة بوريس يلتسين. ففي آسيا، هي الشريكة الأولى للصين وصاحبة مشروع متكامل مع المشروع الصيني المعروف بالحزام والطريق الواحد. والمشروع الروسي هو مشروع الكتلة الاوراسية التي تمتد شرقاً من بحر الصين إلى الغرب في بحر المتوسط، كما أنها قد تصل إلى المحيط الأطلسي الشمالي والجنوبي فيما استطاعت التفاهم مع الاتحاد الأوروبي وإذا ما استطاعت التفاهم مع دول المغرب العربي الكبير.

أما على الصعيد العسكري فلم يخش الرئيس الروسي في خطاب موجّه للأمة في شهر آذار/مارس 2018 الكشف عن التطوّر النوعي الفائق في الإنتاج العسكري والكاسر للتوازن وذلك عبر عرض السلاح الجوّي الجديد من طائرات وصواريخ فائقة السرعة والتخفّي وعن أسلحة أخرى حيث تحتاج الولايات المتحدة على الأقل عشر سنوات للوصول إلى المستوى نفسه. وإذا ما اخذنا بعين الاعتبار تعليقات الخبراء في السلاح الروسي فإن الاسطول البحري الأميركي أصبح بمثابة خردة عائمة في البحار، حيث لا تستطيع وسائل الدفاع الأميركية رصد وردع الصواريخ الفائقة السرعة والمتخفية. المهم هنا أن السلاح الروسي الجديد المتفوّق نوعياً وقليل الكلفة في آن واحد يشكل مصدراً تنافسياً جاداً للولايات المتحدة في التسويق التسليحي ويدعم الدبلوماسية الروسية في الملفّات كما شهدنا في معالجتها للمعضلة التركية في المسرح السوري.

في الأيام الأخيرة أقدمت روسيا على قلب الطاولة على كل من الولايات المتحدة وبلاد الحرمين في موضوع النفط. وقرار روسيا بعدم الالتزام بقرارات منظّمة الاوبيك ورفض الابتزاز من قبل حكومة الرياض حول تثبيت استقرار سعر برميل النفط عبر تخفيض الإنتاج له دلالات في ظرف اقتصادي عالمي صعب وفي ظرف اضطراب كبير في الجزيرة العربية، خاصة في أعقاب الحرب الكونية على سورية التي تخرج سورية منها منتصرة وفي أعقاب العدوان العبثي التي تقوده بلاد الحرمين على اليمن حيث تخرج منها مهزومة ومجروحة وصاغرة وفي ظل صراع داخلي على العرش.

لم يأت القرار الروسي من الفراغ. فالقيادة الروسية مقتنعة أن الولايات المتحدة ليست في مزاج الوصول إلى تسوية أو حتى تفاهم على الملفّات الكبرى وأن حزب الحرب المسيطر في الولايات المتحدة يريد المواجهة وربما الحرب المفتوحة وإن لم تكن الجهوزية لها متوفرة. قرار روسيا جاء لتسديد ضربة موجعة جدّا للغرب بشكل عام وللولايات المتحدة بشكل خاص بعد أن عرقلت الأخيرة المشروع الغازي الروسي نورستريم 2 الذي هدفه تزويد أوروبا الغربية بالغاز. وكعب أخيل الأميركي هو قطاع النفط والأسواق المالية المثقلة بالديون. فعبر استهداف قطاع النفط الصخري الأميركي الذي له الدور الأكبر في زيادة الإنتاج النفطي الأميركي تقول روسيا لأميركا إنك في موقع ضعف ولا تستطيعين تحمّل نتائج استمرارك في محاربتنا. التدهور في أسعار النفط جاء في أعقاب التراجع الكبير في البورصات الأميركية المثقلة بالديون والعالميّة بسبب تداعيات فيروس الكورونا الذي ضرب الصين وأدّى إلى تباطؤ نموّها هذه السنة. وتبعات التباطؤ الصيني انعكست في تباطؤ اقتصادات العالم بسبب التأثير الكبير للاقتصاد الصيني على العالم واتّكال العالم على شبكات العرض الصناعيّة التي تملكها الصين والتي يحتاجها العالم وفي مقدّمته الولايات المتحدة. فالضعف في الأسواق المالية بسبب الكورونا كشف الضعف البنيويّ فيها بسبب الديون التي تفوق طاقة التسديد والاتّكالية في الإنتاج على دول خارج الغرب بشكل عام وخاصة الولايات المتحدة. فلا تستطيع الأسواق المالية أن تستمّر في النمو بعيدة عن نمو الاقتصاد الفعلي كما لا تستطيع الأسواق الاستمرار في معدلات النمو أضعاف المعدلات في الاقتصاد الفعلي.

تحاول الولايات المتحدة المكابرة والتنكّر للضربة الموجعة الموجّهة لها. فالرئيس الأميركي أمر إدارته بشراء كمّيات كبيرة من النفط من الشركات الأميركية المتضرّرة من الانهيار في أسعار برميل النفط وذلك لتغذية الاحتياط الاستراتيجي للنفط. كما أمر أن يكون سعر الشراء «جيّدا» دون أن يحدّد ما هو «جيد». هذا حلّ موقت وفي أحسن الأحوال يستنزف الخزينة الأميركية لأن الموضوع هو في مئات مليارات الدولار. فإذا أحد أصدقاء الرئيس الأميركي من رجال النفط خسر في يوم واحد فقط ما يقارب مليارين من الدولارات، فيمكن أن يتصوّر المرء مدى الخسارة لمجمل القطاع النفطي الأميركي وخاصة عند الشركات النفط الكبرى كشركة اكسون وكالتكس وسونوكو على سبيل المثال.

في هذه المواجهة الجديدة التي فرضتها روسيا على الولايات المتحدة احتمالات الانتصار الروسي أكثر من احتمالات الصمود الأميركي أو نظام بلاد الحرمين. أولا، فإن كلفة الإنتاج لبرميل النفط الروسي منخفضة وتنافس كلفة الإنتاج في الخليج وبلاد الحرمين بينما الكلفة مرتفعة جدّا للنفط الصخري في الولايات المتحدة. فمعظم الدراسات والتقارير تفيد أن تغطية تلك الكلفة في الولايات المتحدة تستدعي سعراً لبرميل النفط بحدود الثمانين دولاراً بينما السعر المتداول هذه الأيام هو بحدود 45 دولاراً مع احتمالات جدّية للهبوط حتى منتصف العشرينيات. هذا ما ضرب مصداقية والجدوى الاقتصادية لذلك الاقتصاد النفطي الذي تمّ تمويله بالديون ولكن على قاعدة معلومات ملفّقة وغير دقيقة. فإضافة إلى كلفة إنتاج تفوق الأسعار في السوق هناك دفق مالي سلبي (negative cashflow) حيث الواردات أقل من الكلفة. كما أن الطاقة المستثمرة لاستخراج النفط الصخري أكبر من الطاقة المستخرجة ناهيك عن التهديد الواضح والصريح للبيئة.

ثانياً، ليست للشركات الروسية المنتجة للنفط ديون خارجية وبالدولار بينما الشركات الأميركية التي تستخرج النفط الصخري مثقلة بالديون. ثالثاً، تبيع روسيا معظم نفطها بالروبل وبالعملات الوطنية للدول التي تشتري نفطها وبالتالي هي خارج الابتزاز الأميركي في ما يتعلّق بالدولار. والتسهيلات للدفع بالعملات الوطنية تساعد على تسويق النفط الروسي. رابعاً، برهنت روسيا أن التقلّبات في سعر صرف الروبل لن يؤثّر في موازنتها العامة، حيث استطاعت التكيّف مع التقلّبات. وبما أن الديون شبه معدومة عند الروس فالقدرة على قولا «لا» تصبح كبيرة بينما الحالة مختلفة جدّا عند منافسيها العرب والأميركيين. فحرّية التحرّك الروسي تُوظّف لمصلحة الاستراتيجية الروسية المتوسطة والطويلة المدى.

خامسا، استهداف القطاع النفطي الأميركي لم يكن ليحصل لولا الانكشاف القائم في الأسواق المالية. فقوّة الولايات المتحدة كانت في السيطرة على شرايين المال وشبكات التمويل والأسواق المالية بشكل عام. وبما أن تلك الأسواق شهدت انخفاضات حادة بسبب انتشار وباء الكورونا وكشف عدم جهوزية الولايات المتحدة والدول الأوروبية على مواجهة ذلك الوباء فباتت المنظومة المالية القائمة على سياسات نيوليبرالية مهدّدة. انخفاض سعر برميل النفط ينعكس على أسعار شركات النفط الكبيرة في الولايات المتحدة ما يجعلها تتحرّك للضغط على الإدارة الأميركية لتغيير سياستها باتجاه يرضي في آخر المطاف الحاجات الروسية. حتى الساعة لم ترضخ الإدارة لتلك المستجدّات وما زالت تعتقد أن بمقدورها تجاوز الأزمة. فقرار الرئيس الأميركي بشراء كمّيات كبيرة من النفط من الشركات الأميركية لتغذية الاحتياط الاستراتيجي قد يكون بمثابة حبّة بنادول بينما المطلوب جراحة عميقة في الجسم المالي.

ويتساءل البعض لماذا أدّى تفشّي وباء فيروس الكورونا إلى انخفاض حادّ في الأسواق المالية خاصة أن الإعلام الغربي بشكل عام والأميركي بشكل خاص ركّز على أن مصدره هو الصين بغض النظر عن الملابسات حوله والتي كشفتها الحكومة الصينية في تحميل المسؤولية إلى الولايات المتحدة. فتفشّي الوباء أدّى إلى شلّ الحركة الصناعية في الصين التي أصبحت المورد الأول في العالم للمواد الصناعية. فأي انخفاض في الإنتاج الصيني يعني تباطؤا في الحركة الاقتصادية في العالم. والأسواق المالية تعكس إلى حد كبير التوقّعات الاقتصادية ليس إلاّ لغرض المراهنة على المستقبل في المضاربات التي تشّكل العمود الفقري لعملها. فالاقتصاد والاقتراض المنفصم عن الاقتصاد الفعلي لا يستطيع أن يذهب بعيداً ومنفرداً عن الاقتصاد الفعلي وبالتالي تحوّل المناخ التفاؤلي في الأسواق المالية إلى مزاج تشاؤمي كبير ساهم في تعميقه سوء الإدارة الأميركية والشركات الكبرى في تقدير الموقف عبر الاستهتار والإنكار لخطورة تفشّي وباء الكورونا.

أخر الأخبار تفيد أن الإجراءات للاحتياط الاتحادي الذي يعمل بمثابة المصرف المركزي في تخفيض الفائدة إلى الصفر وضخ ما يوازي 700 مليار دولار لم تؤدّ إلى عودة التفاؤل إلى الأسواق المالية التي ما زالت تعاني من تقلّبات ضخمة وفي اتجاه انخفاض كبير. فعلى ما يبدو لم يرتَح السوق إلى الإجراءات المتخذة على صعيد مكافحة وباء فيروس الكورونا وتصحيح الاتجاه في الأسواق المالية.

لذلك الأزمة في الأسواق المالية مرشّحة للاستمرار بل حتى إلى التفاقم. هذا يعني ليس أفول حقبة البترودولار بل ربما سقوط النظام المالي الدولي. هذا ما تسعى إليه كل من روسيا والصين، حيث هيمنة الدولار لم تعد مبرّرة وحتى مقبولة. فالصفقات الكبيرة في النفط بين روسيا والصين والتعامل في عدد متزايد بالعملات الوطنية ينذر بأفول دور الدولار في العالم. كم لا نستبعد إعادة النظر في تسعير السلع الأساسية بالدولار. فالقهوة والقمح مثلا إضافة إلى البترول والغاز مسعّرة بالدولار. وهذا قد يتغيّر ما يعني أن الطلب على الدولار سينخفض بشكل ملموس ويعني نهاية نظام البترودولار. فهل يمكن أن نقول إن روسيا قامت بحركة في الشطرنج الدولي أدّى إلى كشّ ملك ثم إلى ملك مات؟ هذا ما ستكشفه الأسابيع المقبلة!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*كاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي.

Looking at the Military Aspects of Biological Warfare

THE SAKER • MARCH 14, 2020

The 20th century has seen a seemingly countless number of military conflicts, ranging from small local clashes, to at least two world wars. The same 20th century saw a huge efforts by major powers to develop three types of so-called “weapons of mass destruction” (WMD): Atomic, Bacteriological and Chemical (ABC). All of these WMD were initially seen as very effective and very frightening, yet there were only used in a few, limited occasions.

Ask yourself, why is that?

The reason is simple: while the US could nuke Japanese cities with impunity in 1945, and while the Anglo powers developed at least THREE plans to wage a total war against the Soviet Union (details in this article), they never dared to implement them.

Again, ask yourself, why is that?

I am a total medical ignoramus, and I have nothing to say about the nature of SARS-CoV-2, I am a military analyst and one of my two areas of specialization (besides planning nuclear forces) was operational art, that is the level of military operations above tactical, but under strategic: you can think of it as what connects the tactical means to the strategic goals. You can also think of it as the level at which combined arms (above division level) formations are brought together in something similar to an army corps. This is exactly the level at which the used of WMD would be the most likely to happen. Yet, if you look at the typical Soviet/Russian or US manuals discussing operational art you will notice that it is always assumed that the other side will initiate the use of WMD (even in secret documents).

Again, ask yourself, why is that? Is it only a type of political correctness showing that “we are the good guys” and “they are truly evil”? To some degree, yes, but not only.

I submit that all three cases have the same explanation: WMD are very tricky to use, and when used, they can result in absolutely truly cataclysmic political consequences. Take for example the (completely fake) reports about the Syrian government using chemical weapons against the Takfiris: they made no sense to any military analyst simply because 1) they brought no advantage to Damascus and 2) everybody knew that as soon as this latest “new Hitler” would be accused of using chemical munitions, the Empire would seize this pretext to strike at Syria.

True, the Takfiris *DID* develop chemical weapons, apparently, they did try to use them here and there, with no special result to show for, and recently they seem to have poisoned themselves (according to Russian reports). Besides, the very real stocks of Takfiri bioweapons were used as proof of Syrian government attacks (how insanely stupid is that?). So for these Takfiri nutcases, there are no real political consequences. As for their public image, following many hours of video-taped atrocities, you can be sure that they don’t care one bit what the “kafirs” and other “crusaders” think…

Same deal for Saddam Hussein who, aided by the “international community” (mostly the Empire, the USSR and France), did use chemicals against his own population and against Iran, but since he was “our son of a bitch” he was under ZERO risk of retaliation. But when the Empire turned on him, he did not dare to use his WMD against anybody.

Why?

Because the US-led forces would not be stopped by a chemical attack. And because any such attack would give the US and the rest of the anti-Iraqi coalition a “license” to use whatever weapon or technology against Iraq they wanted, including tactical nukes.

The truth is that there are very few military scenarios in which the use of WMD makes sense, this is true for all three of them, but this is especially true for biowarfare which is the hardest of them to control.

Here I have to, again, remind everybody that war is never an end by itself, but only a means towards an end, and that end is always POLITICAL. Going in just to kill people and even bombing a country back to the stone age does NOT qualify as a political goal. If you prefer, the political goal is what ought to be defined as “victory”. So, again, “destroying all enemy ships” or “pulling off a decapitating anti-leadership strike” are NOT political goals.

There are several countries out there which are capable of developing bioweapons. In fact, most biolabs could manufacture a simple bioweapon using commonly found agents. But labs don’t get to decide to engage such weapons. That decision is clearly one which can only be taken at the national command center level and only following a compelling argument by military and scientific specialists. Finally, no responsible government would ever order the use of WMD if it felt that there is a risk of retaliation, both military or political.

Finally, in the case of SARS-CoV-2 and of all the other epidemics/pandemics we see situation where the infection is not confined to the original infection site but goes global.

As far as I know, and please correct me if I am wrong, but I know if no virus which has been successfully deployed against a specific target and then remained contained to that target. In other words, the risk of “collateral damage” from bioweapons is pretty close to infinite (at least potentially).

Yes, in theory, a country could develop a new virus, or weaponize an known one, and then develop a vaccine and then vaccinate its armed forces or even its entire population. But that would amount to placing a huge sign on the White House saying “Yes, we done it!”: political suicide.

Now, the VAST majority of comments here have focused on the possible medical aspects of this pandemic, which is fine and which I have nothing to contribute to. But I ask you now to look at the MILITARY and, therefore, POLITICAL, dimensions of this crisis and ask yourself cui bono?

Seems to me that China and Russia did very, very well. The crisis is pretty much under control in China, and in Russia it is both limited and confined. The fact that neither the Chinese nor the Russians have any delusions about the “private sector” and the fact that these societies perfectly understand that a powerful government is needed to respond to this type (and many other) types of crisis helped them. No such luck for the deluded United States which has less than 950’000 hospital beds in the entire country and whose president seems to believe that Walmart and Amazon can deliver respirators to those in need.

In fact, the USA is a country which can LEAST afford a real pandemic, so why would the US leaders decide to unleash a weapon against comparatively MUCH better prepared countries while itself is one of the most vulnerable on the planet?

How about the fact that the situation in Europe looks absolutely awful? Yes, I know, the Idiot-in-Chief did not even bother to consult with the USA’s so-called “allies” before declaring his (confused) 30 day ban on travel between the US and the EU. But it is one thing to have no manners and not understand diplomacy, it is quite another to be the party responsible for tens of thousands, possibly even millions, of dead amongst your so-called “allies”.

So it boils down to this: do we believe that the real leaders of the AngloZionist Empire (not the clowns in the White House, obviously) insane enough to still try to pull off such an operation?

Frankly, I will not say “no”. I will admit that this is possible.

But, as I like to remind everybody, possible is NOT the same as “likely” and it dramatically different from “established”.

In conclusion:

  1. So far, all we have are speculations and guesses.
  2. We also know that irrespective of how “good”/”bad”/effective the SARS-CoV-2 virus is, using ANY WMD is fantastically dangerous both politically and militarily.
  3. And we know of no modern cases of a successful and limited viral bioweapon attack (bacteria and spores are rather different from that point of view)

Now this is my request to all the commentators:

Since we have discussed the biomedical aspects of SARS-CoV-2 ad nauseam, let’s stop for a while and let’s now ONLY discuss the political and military implications of a deliberate use of SARS-CoV-2 against China (or any other country).

There are two more things I would like to share with you.

First, I looked at the tweet of the Chinese official who declared that the SARS-CoV-2 might have come from the USA. I believe it is this one:

First, I looked at the tweet of the Chinese official who declared that the SARS-CoV-2 might have come from the USA. I believe it is this one:

It refers to this GlobalResearch article: https://www.globalresearch.ca/china-coronavirus-shocking-update/5705196 . In turn, the GlobalResarch article references a GlobalTimes article: https://www.globaltimes.cn/content/1180429.shtml . This latest article refers to the website ChinaXiv http://chinaxiv.org/home.htm (I think!). So what we have is a Chinese official, referencing a Canadian outlet, which references a Chinese source which itself bases its reports from a website clearly close to the Chinese government.

Now, unlike most folks in the West, I trust the Chinese government infinitely more than ANY western regime, but even I can see that once the China-bashing campaign swung to a totally new level once the SARS-CoV-2 panic began, the Chinese had a major political interest to point a finger right back at the USA.

In fact, I would argue that NO government out there wants to be blamed for this latest disaster and that the finger pointing is not going to stop, especially if a US politician dies from respiratory complications.

The other thing which will inevitably grow is panic. So far, relatively few people in the West have died, but most specialists agree that this crisis is far from over, especially not in the EU and USA where the epidemic it is still on the ascent. Right now, the general public in the West reminds me of a guy falling from a skyscraper and who, passing the 10th floor, thinks “so far, so good”. Friends, it *WILL* get worse, even if only 1 or 2 percent of the infected people die. I loathe both Merkel and Jonhson, but compared to the flag-waving “best Idiot-in-Chief in the galaxy”, they come across as almost honest politicians (at least and only in this case).

Finally, I want to post an extremely interesting interview by the Russian version of RT of the Academician and Chief Senior Pulmonologist of Russia, Aleksandr Chuchalin. This interview is EXTREMELY interesting and contains a wealth of important statements which, considering who is making them, I would be willing to take to the bank. One problem, this interview is only in Russian:

And here is my special request to all Russian speakersif you can, could you please either 1) find the interview in English, maybe just a transcript or, if not, could you please translate as much of that interview as possible and post your translation in the comments section (or send it to me for posting)? If you cannot translate it all, at least post a summary of the most interesting points?

I wish I could do it myself, but I am really exhausted and, besides, there is a lot of medical terminology I don’t really understand. My wife does, but she is also exhausted. This is why I ask for your help (ребята – если честно, то просто сил нет, помогите если можете!).

That’s it for me for today.

الحرب البيولوجيّة الأميركيّة ضدّ إيران

د. ساعود ساعود

على غرار عواصف الجراد في السعودية وباكستان، داهم فيروس كورونا ووهان، وأتبعها بإيران، دولٌ باتت في حيرة من أمرها إزاء هذا الفيروس اللعين، إلى درجة التشكيك به كمؤامرة ضدها. وحديثنا عن إيران، حيث تناقلت وسائل الإعلان قول عضو لجنة الأمن القومي في البرلمان الإيراني، شهرور برزغر قائلاً: «ما فهمته من حديث وزير الصحة أن هناك نوعين من فيروس كورونا في إيران أحدهما فيروس ووهان والآخر مجهول المنشأ، وهذا برأيي يعزز احتمال وجود هجوم بيولوجي إرهابي أميركي في إيران».

وفي السياق نفسه، قالت القوات المسلحة الإيرانية إن لديها معطيات بشأن احتمال وجود «هجوم بيولوجي أميركي» على إيران عبر نشر فيروس كورونا في البلاد. وفي لقاء مع قناة العالم الإيرانية الناطقة بالعربية قال عراقي زادة: «أعتقد بأنّ لدينا بعض المعطيات ونتحدث عن الهجوم البيولوجي على أساس هذه المعطيات.

ونعتقد بأن الولايات المتحدة لديها مختبرات في مناطق مختلفة من العالم تعمل في هذه المختبرات على تطبيق بكتيريات وفيروسات وعلم هندسة الجينات وصناعة مواد بيولوجية. وبما أن فيروس كورونا حديث، فربما وبالإمكان ويمكن أن يكون هذا الفيروس قد تم خلقه في المختبرات الأميركية.

ونحن ننظر إلى هذا الموضوع كاحتمال، سندرس هذا الأمر وإن توصلنا لنتيجة فسوف نعلن عنها».

وما سأقوم به في هذه المقالة هو دراسة احتمال أن يكون فيروس كورونا سلاح بيولوجي ضد إيران، فحسب ما أراه ويراه الكثيرون غيري، أنّه ليس من عادة الولايات المتحدة الأميركية أن تترك خصومها والمهددين لأمنها بسلام. والأدلة والإثباتات كثيرة منها استراتيجية الاحتواء الأميركية للشيوعية أثناء الحرب الباردة، والاتحاد السوفياتي أيضاً خصم أميركا الذي كانت سبباً في انهياره 1991م، كذلك دول منطقة الشرق الأوسط التي تهدّد أمن «اسرائيل» – من وجهة نظرهم وحسب ما تقر به أدبياتهم – بداية بالعراق واتهامه أميركياً بامتلاك أسلحة تدمير شامل فكان غزو 2003م، وما شهدته سورية الدولة القوية التي تخشاها «اسرائيل» فكان عام 2011م وبداية حرب كونيّة ضد سورية لتدميرها وتفتيت قواها، وإيران مثال آخر ترى فيه أميركا تهديداً لها ولحلفائها مصادر الاستغلال الأميركي، فكان اتهام إيران بمشروعها النووي بحجة عسكرته لا سلميّته.

والنتيجة إن الولايات المتحدة الأميركية لم تترك على مدى التاريخ دولة من الدول أو قوة من القوى بلغت مستوى عالياً من التطوّر والتقدّم، ولا دولة ترى فيها تهديداً لمصالحها إلا وحاولت تدميرها بأسلوب من الأساليب عبر مؤسساتها العسكرية والأمنية والاستخبارية ومراكز بحوثها العلمية.

وهنا لا بد من ذكر بعض الأسباب التي تجعل إيران هدفاً أميركياً منها مثلاً:

أولاً: البرنامج النووي الإيراني قد بات نقطة مركزية في التوتر الأميركي – الإيراني.

ثانياً: البرنامج الصاروخي لطهران رغم أنّه عامل ردع بالنسبة لإيران لا أكثر، إلا أن الأميركي يصوّر الأمر كما يحلو له، ويعتبره تهديداً لمصالحها ولمصالح حلفائها في منطقة الشرق الأوسط.

ثالثاً: العداء والصدام بين إيران وحلفائها من جهة وأميركا وحلفائها، خصوصاً في منطقة الشرق الأوسط.

عموماً أنّ تاريخ الولايات المتحدة الأميركية، مليء بمثل هذه الأحداث والتجارب والشواهد كثيرة أهمها ما يخص التجريب على البشر مثال:

أولاً: في عام 1950، من أجل إجراء محاكاة هجوم الحرب البيولوجية، رشت البحرية الأميركية كميات كبيرة من البكتيريا السراتية الذابلة – كانت تعتبر غير مؤذية في هذا الوقت – فوق مدينة سان فرانسيسكو خلال مشروع يسمى عملية رذاذ البحر. أُصيب العديد من المواطنين بأمراض تشبه الالتهاب الرئوي، وتُوفي شخص على الأقل كنتيجة لذلك.

ثانياً: كتبت سان فرانسيسكو كرونيكل، بتاريخ 17 ديسمبر، 1979، صفحة 5 عن ادعاء الكنيسة العلموية بأن وكالة الاستخبارات المركزية أجرت تجربة حرب بيولوجية في الهواء الطلق في عام 1955 بالقرب من تامبا، فلوريدا ومناطق أخرى في ولاية فلوريدا ببكتيريا السعال الديكي. وزعمت أن التجربة زادت من إصابات السعال الديكي بمقدار ثلاثة أضعاف في فلوريدا وأصيب أكثر من ألف حالة وتسبب ذلك في زيادة حالات الوفاة بسبب السعال الديكي في الدولة من واحد إلى 12 عن العام السابق.

ثالثاً: في عام 1966، أطلق الجيش الأميركي بكتيريا جلوبيجي العصوية إلى نظام مترو أنفاق مدينة نيويورك كجزء من دراسة ميدانية تُسمى دراسة قابلية إصابة ركاب المترو في مدينة نيويورك بهجوم سري باستخدام العوامل البيولوجية. خضع نظام مترو أنفاق شيكاغو أيضاً لتجربة مماثلة من قبل الجيش. وهناك تجارب الإشعاع الذري والتلوث الإشعاعي.

وبناء على هذه الوقائع الموثقة تاريخياً، بنيت اعتقادي بأنّ الولايات المتحدة الأميركية قد خططت لنشر فيروس كورونا في إيران من قبيل حرب بيولوجية تريحها من تحريك أي ساكن، وأرباحها كثيرة لا تقدّر بثمن على الصعد الشتى.

إنّ العمل على نشر فيروس كورونا، وتضخيم أثاره السلبية على إيران، يندرج ضمن مخطط أميركي لضربها اقتصادياً وعسكرياً وثقافياً ضمن إطار ما يسمى اليوم بحروب الجيل الرابع والخامس؛ التي تقوم على خلق أزمات ونشر الأوبئة والأمراض تحت إطار الحروب البيولوجية، وبث الفتن والاشاعات وهدم القيم والتراث، وهدم المجتمع بشكل عام، والابتعاد نهائياً عن أسلوب الصدام المباشر. ولقد أتضحت وثبت هذه النتيجة في ضوء القرائن التاريخية للتجارب البيولوجية الأميركية، وللتعامل الأميركي مع القوى المنافسة لها وللقوى الصاعدة أيضاً.

وعلى هذا الأساس إنّ فيروس كورونا هو شكل من أشكال الحرب البيولوجية الأميركية لإيران.

*أستاذ جامعي.

Vladimir Putin – Speech at State Duma plenary session – Amendments to Constitution

Vladimir Putin took part in a plenary session of the State Duma on amendments to the Russian Federation Constitution.March 10, 2020

Transcript

State Duma Speaker Vyacheslav Volodin: Colleagues,

Let us get down to work. Mr President, the LDPR faction is the most active here. Colleagues, please register. Please turn on the registration mode. Please note that registration is on. Please show us the results of the registration. There are 428 deputies present and 22 are absent. We have a quorum.

I give the floor to President of the Russian Federation Vladimir Putin.

President of Russia Vladimir Putin: Mr Volodin, State Duma deputies,

Mr Speaker informed me about the discussion that took place here during the second reading of amendments to the Constitution.

Considering the fact that the discussion was of a fundamental nature and that it was my initiative, as you know, to have a broad discussion on the possible amendments to the main law of Russia, I found it necessary to speak out here, at the State Duma, without delay on the most important proposals voiced here today, and I informed the Speaker about this.

Colleagues, but I would like to begin by thanking the members of the working group, State Duma deputies and Federation Council members, who participated directly and very intensely in developing amendments to the Constitution.

Let me repeat, these amendments are long overdue; they are necessary and, I believe, will be useful for Russia, for society and for our people, because they are aimed at strengthening our sovereignty, our traditions and our values – the foundation of our life; at expanding and specifying social guarantees, which means fully developing the social character of our country, and, in general, creating conditions for the confident, progressive and evolutionary development of Russia in the long historical term.

I agree with the previous speakers: the world is indeed changing. And not just because of the rapid, explosive in fact, development of technology, but literally of all spheres of life. These changes are cardinal and, I would say, irreversible. We can see how difficult the situation in the global policy, security and the global economy is. We are also battling the coronavirus now, oil prices are fluctuating, together with the national currency exchange rate and stock exchanges.

However, I would like to use this floor to say I have absolute confidence that we will get over this, and do so with dignity. The economy will grow stronger, and the most important industries will become more prominent and competitive. But we must work, and work together, consolidating our efforts.

However, all this is creating additional risks for us or, as they say, challenges. At the same time, there are those who want to deter Russia and are ready to use any method for this, which we know and have pointed out more than once.

In fact, the policy of deterrence has been used for a long time now, as we well know, and those who are pursuing it have said so openly and without being embarrassed. They are waiting for us to make a mistake or to slip up, losing our bearings or, worse still, getting bogged down in internal dissent, which is sometimes fanned, fuelled and even financed from abroad. It is even possible to calculate exactly how much money is allocated for this. This is something you can calculate.

I know that Russia’s leading political forces have largely similar views on these matters. This was clearly indicated once again during my recent meeting with the leaders of the State Duma factions at the Kremlin, which began on March 5 and ended on March 6, as Mr Zyuganov pointed out after taking a look at his watch.

At the same time, it is obvious to everyone that, unfortunately, many things in the country have only been tacked together hastily, as people say, and that we remain vulnerable in many respects. I am referring to political stability, ethnic and religious accord, as well as economic and social development. This is why our work on the amendments has provoked a question, which is being discussed increasingly more actively, about the further forming of the supreme institute of state power in Russia, or more precisely, presidential power.

The President is the guarantor of the Constitution or, simply put, the guarantor of the country’s security, domestic stability and, as I said before, evolutionary development – I repeat, evolutionary development, because we have had enough revolutions. Russia has fulfilled its plan when it comes to revolutions.

By the way, I saw during my trips across the country that these questions worry our people no less than they do you, State Duma deputies. Their concern is understandable. I have no doubt that the day will come when the supreme, presidential power in Russia will not be so personified, if I may say so, that it will not be connected to a certain individual. But this is exactly how it was in our previous history, and we must take this into account.

I am fully aware of my responsibility to the people, and I see that the people, or at least the majority of our society are waiting for my personal assessments and decisions on key matters of the development of the Russian state, both now and after 2024.

Therefore, I will formulate my position in an abundantly clear, honest and straightforward manner, including my opinion on the specific proposals that have been made here and were generally raised during the discussion on amendments to the Constitution.

As regards the position of Alexander Karelin on the need for new early elections to the State Duma:

My point of view on this issue is known. If the citizens of Russia vote for the amendments to the Fundamental Law, including the transfer of some presidential powers to the State Duma and the Federation Council, such changes should enter into force immediately after the publication of the adopted amendments and, hence, the State Duma would receive its expanded powers there and then.

This raises the question, do the current members of the State Duma have the right to accept these new powers? I think the answer is certainly positive. Why? There are all the legitimate legal grounds for this. Of course, in the final count this is your decision. But if there is no consensus on this issue in parliament, and the Speaker told me there is none, I do not see the need for early elections to the State Duma.

Let me say again that if people go to the polls on April 22 and vote, they will reaffirm the new authority of the State Duma. The people, the only source of power, will have their say. So that is settled.

Let me repeat, this deals with substantial expansion of the parliament’s authority, and this is the road to closer work between the representative and executive branches of power. This, colleagues, is how I planned it. This will enhance their reciprocal responsibility for the results of their work or failure.

I believe such changes are justified and sufficient at the current stage of our social development. In effect, this is a major step forward in developing our democracy.

I would like to return to the issue that I mentioned at the beginning. We have indeed reached the line and before we cross this line we must, according to many participants of this discussion, make a decision on a fundamental and sensitive issue concerning the highest level of state authority, which is presidential power. I think and I strongly believe that a strong presidential vertical for our country, for Russia is absolutely necessary. And today’s economic situation, as I have just pointed out, and the situation in other spheres such as security is another reminder.

First of all, it is necessary for stability. Of course, there are other options, which we are well aware of, such as parliamentary government, which is widely common in the world. However, at the current stage of our development it is not suitable for us. Look at what is happening in the European countries with a traditional parliamentary democracy. Some of these countries cannot even form their governments for years, without any exaggeration. For Russia, this is absolutely impossible and completely unacceptable.

Now, for example, granting other bodies of power such as the Security Council or the State Council – which are all the more so not directly elected by the people – with certain serious powers of a presidential nature would be, in my opinion, wrong and unacceptable, even dangerous.

Firstly, it has nothing to do with democracy. Secondly, it will inevitably result in the division of society. I am certain that Mr Zhirinovsky, who came forward with this proposal as far as I am aware, having a lot of experience as a politician will agree with me. In Russia, it will inevitably result in the duality of power, a public divide, and will affect the fate of the country and the people in the most negative and perhaps tragic way. So let us not take this road.

There have been proposals and ideas to amend the Constitution to extend the term of the current President, your humble servant, to do so on condition people vote (if they do) for this amendment.

Yes, the national vote is to take place in April. But in this case, the authority of the President would be extended as a result of a clear-choice election. I think this is also wrong and should not be done. Russian citizens must have an alternative at any election, including the presidential election. All elections must be open and competitive.

Generally speaking, the proposals made by Valentina Tereshkova (we have deep respect for her, and I would like to congratulate you, Ms Tereshkova, on your recent birthday once again) are also understandable. The first is to remove from the Constitution the number of terms for which the country’s top official may be elected. A similar idea was voiced at my recent meeting with the public in St Petersburg. This is exactly what one veteran suggested. I said then that I did not wish to return to Soviet times. I will be straight, this remark was inappropriate because there were no elections in Soviet times. Everything was done behind the scenes, or as a result of some inter-party procedures or intrigues. There were no real elections then. Now the situation is very different. This is true. It is necessary to go and vote. This is a different situation.

Strictly speaking, it would technically be possible to cancel the restriction on the number of terms, all the more so since it does not exist in many other countries, including our neighbours. They have no restrictions on the number of presidential terms. Incidentally, the amendment to the Constitution that limits the number to two presidential terms only appeared overseas, in the United States, in 1947. It was only in 1951 that it was voted for and ratified by all states. 1951 is not that far off, just yesterday in terms of history, I will explain why.

Incidentally, there are precedents for elections for more than two terms, including in the United States. And why? Look: the Great Depression, huge economic problems, unemployment and poverty in the US at that time, and later on, World War II. When a country is going through such upheavals and such difficulties (in our case we have not yet overcome all the problems since the USSR, this is also clear), stability may be more important and must be given priority. All the more so, let me repeat, when a country still has many problems.

But when the political, economic and social spheres gain internal stability and maturity, when the country becomes, undoubtedly more powerful and less vulnerable from the outside, then the possible alteration of power, of course, becomes more important. This is necessary for the development of the country. We do not adopt amendments for a year, or two years or even ten years, I hope; but for a longer historical term, at least 30–50 years. For this long term, society must have guarantees for the regular change of power. We should think about the generations to come. This is why I do not believe it is viable to delete the restriction on the number of presidential terms from the Constitution.

In fact, the second proposal means lifting restrictions against any person, any citizen, including the current president, from taking part in an election in the future. In the course of transparent and competitive elections, naturally. And, naturally, only if Russian citizens support this proposal, this amendment, and say “yes” during the general vote on April 22.

In fact, this amendment will only be possible under one condition: if the Constitutional Court of the Russian Federation provides an official ruling that this amendment does not contradict the principles and the main provisions of the Constitution.

Let us not forget, we are not adopting a new Constitution but only important amendments, which are still separate amendments. Let me stress once again that I do not believe it viable to change the Constitution in general, because it still has a lot of potential – on the contrary, it has proven its effectiveness – even to solve the issue of presidential power. This is why I am repeating this: if the Federal Assembly adopts the law on amendments to the Constitution as it is now, it must be sent to the Russian Federation Constitutional Court for an assessment and an official ruling.

And, to conclude my speech, I would like to once again thank the State Duma deputies and the Federation Council members for their active and substantive work on the amendments to the Constitution. I would like to sincerely thank the Russian people for their support. I have felt it over the years. It would have been difficult and even impossible to do anything without this support, especially during the most difficult time at the beginning of the 2000s.

I know that we have not managed to do everything we planned. I understand the criticism I hear, including that related to a number of difficult decisions. But I would like to assure you that I have and always will go by the current and long-term interests of Russia in my work. And exceptionally by the will of our people. By the way, this is why I have proposed holding a general vote for our people to decide on these amendments to the Constitution.

And, to our people, I would like to say: it will be as you vote on April 22, my friends. You and I, against all odds, have done a lot to make our country stronger. I am sure that together we will do many more good things, at least before 2024. Then we will see.

Thank you.

%d bloggers like this: