Analyst: An Islamic and United Front against Normalization

Analyst: An Islamic and United Front against Normalization

By Nour Rida

There has been recent agreements between the UAE and Bahrain with ‘Israel’ to open formal diplomatic ties as total departure from the Arab consensus over the resolution of the Palestinian issue. ‘Israel’ and the UAE on August 13 reached a deal that will lead to full normalization of diplomatic relations between the two sides, in an agreement apparently brokered by US President Donald Trump. Bahrain also signed the controversial and US-brokered normalization agreements with ‘Israel’ during a ceremony in Washington on Tuesday.

Commenting on the matter, political analyst and expert on Palestinian affairs, and also professor at the University of Tehran Dr. Hadi Borhani told al-Ahed news “At a certain point, all the countries of this region had opposed the presence of the ‘Israeli’ entity in the Middle East and this totally makes sense. ‘Israel’ and the ‘Israelis’ do not belong to the Middle East, they came from thousands of kilometers away from Europe. Their issue was an issue with Europe to begin with, and the British colonialists were the ones who exported this issue to the Middle East by bringing the ‘Israelis’ to the region. The people of the region are well aware of the Sikes-Picot agreement, the Balfour declaration issued by the British government and they saw with their bare eyes how ‘Israel’ occupied Arab and Muslim lands, kicked out its people and removed Palestine off the world map.”

According to the analyst, every person who has reason understands the ‘Israeli’ project and its aggressions and acknowledges it is an occupation. “The majority of the people of the region do enjoy this sense of reason and have eyes that see the reality, including regular people and rulers and officials. This is the general atmosphere. However, some country rulers and governments were pushed into this treason, as ‘Israel’ exploits their weakness points. The major issue in the region, in my opinion, is that Arab governments are busy accusing each other of extremism, westernization, and orientalism and turned these conflict with ‘Israeli’ to one among themselves.”

He went on to explain “You see this in the wars between Arab nationalism and Arab kingdoms, Islamist versus nationalist, etc. If these countries try to respect each other and put differences aside, then they can remain united in face of the ‘Israeli’ occupation and presence in the region. We also see pressure put on Egypt by cutting off the Nile waters, and on Sudan by promising it will be removed off the list of supporters of terrorism if it acknowledges ‘Israel’ as an independent state, and so on.”

Dr. Borhani also noted that “The region does not stand in a right position. If the governments of the region do not wake up and decide to take a serious stance on the presence of the ‘Israeli’ occupation, then the situation will keep deteriorating and it will take the region into historical misery. The countries of this region must be able to see and understand the history of this issue well and make a serious decision to get out of this cycle of humiliation. The first step towards such an accomplishment would be to recognize each other’s existence and differences in opinion and position. The countries of the region must avoid division and enmity and find areas of cooperation and synergy.”

As the expert expresses, “According to Imam Khomeini, if Muslims do not disperse, and unite together, and each one of them pours a bucket of water on ‘Israel’ that would be enough to solve the problem. But without such cooperation, even the most advanced weapons cannot do anything because these weapons are used to weaken each other and that strengthens ‘Israel.’”

Touching on Kuwait’s stance, Dr. Borhani praised Kuwait for its good position on the Palestinian issue. “Kuwait’s relations with Palestine are rooted in history. This position is not only limited to its rejection to the normalization with ‘Israel’ today. Many Palestinian refugees grew up in Kuwait. Many pro-Palestinian organizations were supported by Kuwait as well. This all goes back to the status of Kuwait; its democracy is the best among the GCC and many Arab league countries. Also, the Assembly of the nation of Kuwait is a real assembly and that makes the voice of the people heard. The majority of people in Kuwait oppose ‘Israeli’ presence, and so the resistance against ‘Israel’ will continue in that small country. Moreover, Kuwait is a country of education and culture and this matters a lot. Hence, we can say that the Kuwaiti people are aware of the history of the region and the history of colonization and the occupation of Palestine. This awareness for sure has a positive effect on Kuwait’s position on the Palestinian issue and all Arab countries should follow its lead.” 

As for Iran’s position, Dr. Borhani said that Iran is the most important provider of security in the Persian Gulf. “The security of the Gulf waterway is vital for Iran and the region. ‘Israel’s’ presence in these waters is a matter of concern and could affect the security of the region. Iran has made it clear to the UAE and Bahrain that the countries that provided the ground for ‘Israel’ are responsible for any insecurity and disturbance in the region.”

In terms of Iran’s position, the analyst concluded that “Iran must avoid unilateralism and take positions that are supported and approved by Arab nations and the countries of the region. Iran must enter into serious cooperation with Arab countries to counter the normalization of relations and form an Islamic front against normalization. Many countries in the region oppose normalization. Turkey, Qatar, Kuwait, Lebanon, Syria, Iraq, Tunisia, Morocco, Jordan, Pakistan, Malaysia, Palestine and other countries are in this group.”

History: The Zionist Origins of Saudi Arabia and Its Royals

Part I

By Rez Karim

Global Research, September 22, 2020

Recognizing the contentious nature of the subject, this two-part article relies only on official treatises, pacts and primary sourced evidence to compile a historically accurate account of the founding of Saudi Arabia and Al Saud family becoming ‘Royals’.

Growing up Muslim in a Muslim majority country, I spent most Friday afternoons at a mosque, attending the Jummah prayer. First part of a Jummah prayer calls for the Imam to perform a Khutbah – a weekly sermon of sorts. It was in one of those Khutbahs that I, as a very young boy, learnt about the plight of the Palestinians for the first time.

Indeed, it’s a common practice among Imams around the world to bring up the Palestinian issue at mosques, especially during Friday sermons, and pray for the Palestinian people. In those prayers and discussions, Israel’s name comes up inevitably. In fact, Israel’s oppression of Palestinians bears no ambiguity in Islamic thoughts. And condemnation of Israel, therefore, comes naturally to Muslims around the world.

However, what escapes awareness in almost all Muslims is the connection between Israel and Saudi Arabia. While zealously castigating Israel for its atrocities, Muslims often revere Saudi Arabia as the custodians of Islam’s holiest sites; completely ignoring the Kingdom’s role in founding the Zionist state in the first place.

Notwithstanding the existence of a deep-seated bias against Israel among Muslims, it’s important to recognize that the lack of criticism for Saudi Kingdom, alongside Israel, doesn’t come from bias. Indeed, this absence finds its roots not in bias, but in a complete lack of knowledge. Knowledge among current generation of Muslims, as well as among the world population, about how Saudi Arabia and its founding king, Abdel Aziz Ibn Saud, played a critical role in establishing the Zionist state of Israel.

Suffice it to say, this ignorance about one of the most critical periods in world history seems anything but normal. Amazingly, the world, especially the Muslim world, had been kept in darkness about this momentous chapter in Middle East history. Propaganda and omissions run rampant within the historical accounts of this period. Official Saudi sources like House of Saud website, for example, avoids any mention of British involvement in founding the KSA. Although this omission seems predictable to many, it’s worth noting that even mainstream media outlets like the BBC, and prominent historians such as Professor Eugene Rogan etc., routinely portray Ibn Saud as having acted independently during WWI, and not as an instrument for the British Empire.

Therefore, recognizing the contentious nature of the issue – and to avoid becoming yet another ‘perspective’ on the subject – this article relies only on primary sourced evidence and the following four official treatises and declarations to compile a historically accurate account of the events:

  1. The McMahon-Hussain Correspondence
  2. The Treaty of Darin
  3. The Sykes-Picot Agreement
  4. The Balfour Declaration

1. The McMahon-Hussain Correspondence

To properly understand the events that led to the creation of both Israel and Saudi Arabia, we must travel back to the early 1900s’ Middle East. At the outbreak of WWI in the region, Sir Henry McMahon, then British High Commissioner in Egypt, offered Hussain bin Ali, Sharif of Hijaz (or ruler of the Hijaz – the western Arabian region in which Mecca and Medina lie), an independent Arab state if he would help the British fight against the Ottoman Empire. Hussein’s interest in throwing off his Turkish overlords converged with Britain’s war aim of defeating the Ottomans. McMahon made this offer via a series of letters exchanged between him and Sharif Hussain, collectively known as the McMahon-Hussain Correspondence. On his 14 July 1915 letter to McMahon, Hussain stated, among other things, the following as one of his propositions:Palestine: Britain Should Apologise for the Balfour Declaration, Not ‘Celebrate’ It

“Firstly.- England will acknowledge the independence of the Arab countries, bounded on the north by Mersina and Adana up to the 37th degree of latitude, on which degree fall Birijik, Urfa, Mardin, Midiat, Jezirat (Ibn ‘Umar), Amadia, up to the border of Persia; on the east by the borders of Persia up to the Gulf of Basra; on the south by the Indian Ocean, with the exception of the position of Aden to remain as it is; on the west by the Red Sea, the Mediterranean Sea up to Mersina. England to approve the proclamation of an Arab Khalifate of Islam.”

In response, McMahon wrote on 24 October 1915:

“I regret that you should have received from my last letter the impression that I regarded the question of the limits and boundaries with coldness and hesitation; such was not the case, but it appeared to me that the time had not yet come when that question could be discussed in a conclusive manner.

“I have realized, however, from your last letter that you regard this question as one of vital and urgent importance. I have, therefore, lost no time in informing the Government of Great Britain of the contents of your letter, and it is with great pleasure that I communicate to you on their behalf the following statement, which I am confident you will receive with satisfaction:-

“The two districts of Mersina and Alexandretta and portions of Syria lying to the west of the districts of Damascus, Homs, Hama and Aleppo cannot be said to be purely Arab, and should be excluded from the limits demanded.

“With the above modification, and without prejudice of our existing treaties with Arab chiefs, we accept those limits.”

Interestingly, throughout history, there has been much disagreement as to whether this promise included Palestine. However, as we can see above, the area promised to the Arabs in McMahon’s letter excluded only the territory to the west of a line from Damascus north to Aleppo. Palestine, far to the south, was, by implication, included. Nevertheless, the British subsequently denied that they included Palestine in the promise and refused to publish the correspondence until 1939.

At the time however, Sharif Hussain believed this official promise from the British Government. He went on to make the most significant contribution to the Ottoman Empire’s defeat. He switched allegiances and led the so-called ‘Arab Revolt’ in June of 1916, which removed the Turkish presence from Arabia.

The defeat of the Ottoman Empire by the British in WWI left three distinct authorities in the Arabian peninsula. Sharif of Hijaz Hussain bin Ali of Mecca (in the west); Ibn Rashid of Ha’il (in the north); and Emir Abdel Aziz Ibn Saud of Najd and his religiously fanatical followers, the Wahhabis (in the east).

2. The Treaty of Darin

On 26 December 1915, Sir Percy Cox, on behalf of the British Government, signed the Treaty of Darin with Abdel Aziz Ibn Saud. Also known as the Darn Pact, the treaty made the lands of the House of Saud a British protectorate. The British aim of the treaty was to guarantee the sovereignty of Kuwait, Qatar and the Trucial States (later UAE). Abdul-Aziz vowed not to attack these British protectorates. He also pledged to enter WWI in the Middle East against the Ottoman Empire as an ally of Britain.

Britain’s signing of Darin Pact in December went against their promises of mutual protection made to Sharif Hussain in October; because Britain’s treaty with Ibn Saud does not oblige him to not attack the Hijaz.

The treaty also saw Abdel Aziz receiving £5000 per month ‘tribute’ from the British Government. After World War I, he received further support from the British. Support included substantially more monetary rewards and a glut of surplus munitions.

3. The Sykes-Picot Agreement 

On May 19, 1916, representatives of Great Britain and France secretly reached an accord, known as the Sykes-Picot Agreement. The accord aimed at dividing most of Arab lands under the Ottoman rule between the British and the French at the end of WWI. In its designated sphere, it was agreed, each country shall be allowed to establish such direct or indirect administration or control as they desire and as they may think fit.

Two diplomats, a Briton and a Frenchman, divided the map of one of the most volatile regions in the world into states that cut through ethnic and religious communities. The secret agreement largely neglected to allow for the future growth of Arab nationalism; which at that same moment the British government was using to their advantage against the Turks.

A century on, the Middle East continues to bear the consequences of the treaty. Many Arabs across the region continue to blame the subsequent violence in the Middle East, from the occupation of Palestine to the rise of the Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL), on the Sykes-Picot treaty.

Indeed, Britain’s signing of this treaty went directly against what it promised to the Sharif of Hijaz in October of previous year. As we will see in Part II of this article, Britain’s betrayal of their promises of an independent Arab state eventually led them to unleash their attack dog, Ibn Saud, on Sharif Hussain and topple him. This allowed the British to effectuate the Sykes-Picot accord, and subsequently establish the Zionist state of Israel.

Read Part II

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Author Rez Karim is an Electrical Engineer and Chief Editor at VitalColumns.com.

Featured image is from the authorThe original source of this article is Global ResearchCopyright © Rez Karim, Global Research, 2020

خلافات الفلسطينيين وقود التطبيع العربي ـ «الإسرائيلي»

د. عدنان منصور

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-779-780x470.png

منذ توقيع اتفاقية كامب دايفيد عام 1978، بدأ تراجع الدور العربي وانحداره، ليأتي بعد ذلك اتفاق أوسلو عام 1993، واتفاق وادي عربة عام 1994.

إنّ اتفاق أوسلو جاء بكلّ تأكيد، ليطوّب هذا التراجع، ويؤكد على الانحدار الذي تمّ في ليلة ظلماء، على يد أصحاب القضية المركزية الفلسطينية، والذي أفسح المجال دون أدنى شكّ، للوصول الى حالة التراجع والتفكك والضعف، التي يعيشها الفلسطينيون والعرب منذ ثلاثة عقود وحتى اليوم. وبما أنّ صاحب القضية الأول، وللأسف الشديد، قد فتح بابه على مصراعيه أمام العدو وكيانه الصهيوني، دون ضوابط أو حذر أو عواقب وخيمة، واعترف بكيانه وبوجوده، فإنّ الموقف الفلسطيني والعربي، والقيّمين على المقدسات الإسلامية والمسيحية، أصبح موقفاً هزيلاً، ضعيفاً، منقسماً على نفسه. إذ كيف يمكن للقيادة الفلسطينية التي اعترفت بالعدو، أن يكون دورها وموقفها قوياً، مؤثراً، جامعاً، حازماً، حاسماً، عندما تطالب الآخرين في العالم العربي وخارجه بعدم التطبيع! لأنّ من يجب عليه أن يحافظ على القضية الفلسطينية بالدرجة الأولى، ورفض الاعتراف بالعدو الصهيوني، هم الفلسطينيون أنفسهم، قبل غيرهم. لأنّ الآخر لن يكون ملكياً أكثر من الملك، ولن يكون فلسطينياً أكثر من الفلسطينيين أنفسهم، بحكم الواقع والمنطق والمصالح والتحالفات.

إنّ انقسام الفلسطينيين على بعضهم البعض لسنوات طويلة، وتضييع العديد منهم بوصلة النضال، باعتمادهم الحوار والمفاوضات السلمية والوسائل الدبلوماسية، والتعويل على القوى الخارجية التي وقفت دائماً ضدّ مصالح الأمة وحقوق شعوبها، وعلى الرهان على أنظمة، ما كانت إلا في خدمة هذه القوى، ما بدّد آمالهم في تحقيق أهدافهم، لإقامة دولتهم الفلسطينية المستقلة. تعويل ورهان، جعل العدو وحلفاءه في العالم والمنطقة، ان يستغلوا الفرص، وينتهزوا النوايا “الطيبة” لرئيس السلطة الفلسطينية وقادتها، وكلّ من سار في فلكها، مستغلين ضعفها، وخلافاتها، وتنافسها، وتفككها. سلطة فلسطينية ارتكبت بحق فلسطين وشعبها خطيئة كبيرة فظيعة لا تغتفر، عندما لزمت وأناطت حلّ قضية فلسطين للعراب الأميركي ووثقت به، ليفعل ما فعله باتجاه التطبيع، دون أن تتعلم من دروس التاريخ ووقائعه شيئاً، وتأخذ العبرة من سياسات وأفعال المتآمرين على حقوق شعوب أمتنا، ناكثي العهود، من مارك سايكس الى فرنسوا جورج بيكو، مروراً بالانتداب البريطاني، وصولاً الى أشنع مؤامرة قذرة، قامت بريطانيا بحياكتها وتنفيذها بحق فلسطين وشعبها، قبيل وأثناء إعلان الكيان الصهيوني عام 1948.

إنّ التنديد، والإدانة والاستهجان، والرفض، لا ينفع. ما ينفع أولاً وأخيراً، هو توحّد الفلسطينيين حول هدف واحد، ونضال ومقاومة واحدة، ومن ثم العمل الجدي على استنهاض صحوة شعبية عارمة على مستوى الشعب الفلسطيني والأمة كلها، وتحريك الأطياف والحركات، والفعاليات الشعبية والرسمية للقوى المناضلة القومية، وذلك باستخدام السبل كافة لتصحيح المسار، وبث روح المقاومة والانتفاضة من جديد في جسد الأمة، وانتشالها من المستنقع الذي وضعها فيه العدو، ومعه قوى الهيمنة والمتواطئون على قضايانا الوطنية والقومية على السواء.

أحوج ما تكون إليه شعوبنا اليوم، ليس البكاء على الأطلال، والتحسّر على هضاب فلسطين، ورفض التطبيع مع العدو، ونظم أشعار التنديد والهجاء، وإبداء مشاعر الحنين، وعدم الرضوخ للأمر الواقع، إنما التحرك السريع لوقف الانهيار والتدهور والانقسام الحاصل داخل الصف الفلسطيني والعربي، جراء التخبّط الرهيب، وتباين الأفكار والرؤى والانتماء والولاء، الذي قلب العمل والنضال الفلسطيني المقاوم رأساً على عقب. إنّ خطورة المرحلة الحالية تحتم على الفلسطينيين، كلّ الفلسطينيين، سلطة وحركات مقاومة، وفعاليات وتنظيمات شعبية، العمل فوراً على إعادة تجميع قواها الوطنية والقومية من جديد. إذ أنّ خلافات أهل البيت الواحد شجعت العدو وحلفاءه، على التمادي في قراراتهم، والانتقال من الدفاع الى الهجوم، حيث نتحمّل الجزء الأكبر من المسؤولية، بسبب أخطائنا، وتهوّرنا، وتشتتنا، وتبعثرنا، وخلافاتنا، وانشقاقاتنا، وعداواتنا، وأنانياتنا، وتذبذبنا في مواقفنا مع طرف ضدّ آخر، ورهاننا على المكان الخطأ ثم العودة عنه. كلّ ذلك أدّى إلى هذا التدهور والانحراف، وتضييع البوصلة، وصولاً إلى التصدّع، والانهيار، والتفكّك، والانفصام في الموقف العربي الواحد.

لا بدّ من محاسبة الذات قبل محاسبة الآخرين، وهذا ما يستدعي مراجعة كاملة للحسابات، والرهانات، والتحالفات، وتقييم المواقف والأداء من جديد، وتحديد من هم أصدقاء القضية الفلسطينية الحقيقيون ومن هم أعداؤها، وتحديد من هم العابثون بحقوق الشعب الفلسطيني بشكل قاطع وحاسم، أكانوا فلسطينيين أم عرباً أم أجانب، دون أيّ تردّد، أو مواربة، أو خوف، أو مراوغة، أو مجاملة، وفرز أصحاب القضية، المقاومين الحقيقيين، المناضلين في الداخل الفلسطيني، عن الانتهازيين المزيّفين، بائعي القضية وتجارها، اللاهثين وراء السلطة، والمال، والمناصب، والمكاسب، وما أكثرهم، وهم الذين آثروا دائماً على بيعها في بازار المصالح الشخصية والسياسات الدولية!

وحدهم الفلسطينيون الشرفاء، أصحاب القضية دون منازع، الذين يستطيعون حماية قضيتهم من الضياع، والحفاظ عليها، وانتشالها من المستنقع، ومنع طي صفحتها ودفنها، وجرّها الى عالم النسيان.

اننا أمام نكبة ثانية جديدة متمثلة بالتطبيع، وهي أخطر من النكبة الأولى. لأنّ النكبة الأولى ولدت صحوة ووعياً قومياً عربياً، وجيلاً جديداً مقاوماً رافضاً للكيان، متمسكاً بأرضه وحقوقه. أما التطبيع فيأتي ليشرع ويؤكد على وجود الكيان الغاصب، ويعمل على إخماد الصحوة والرفض، ومن ثم القضاء على المقاومة، وإلغاء فلسطين من الخارطة التاريخية، والجغرافية، والقومية، والوجودية، شعباً وأرضاً ودولة.

لا مجال للانتظار، لأنّ الأمة كلها، وجودها ومستقبلها وأمنها القومي على المحكّ، وأمام الاختبار. فإما المواجهة والمقاومة، وإما الاستسلام والسقوط والانهيار.

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

سورية الأسد… وإعادة رسم خطوط التماس بألوان النفط والغاز!

محمد صادق الحسيني

فيما تمضي القيادة السورية وحلفاؤها الإقليميون بخطى وطيدة دفاعاً عن ثوابتها وملفاتها القومية والوطنية من فلسطين والجولان وصولاً الى الداخل السوري الخاصة بالدستور والسيادة ووحدة الأراضي، تحركت القيادة الروسية في اندفاعتها الجديدة الاقتصادية السياسية نحو دمشق من أجل وضع ملامح مرحلة مستجدة لا بدّ منها في مواجهة تحوّلات شرق المتوسط المتلاحقة…

مصادر واسعة الاطلاع على مطبخ صناعة القرار الروسي تقول بأنّ الوفد الروسي الكبير الذي زار دمشق في الساعات الماضية برئاسة نائب رئيس الوزراء بيسلوف وكلّ من رئيس الديبلوماسية الروسية لافروف والسيد بوغدانوف باعتباره نائب وزير الخارجية المكلف بالمنطقة، حمل معه ورقة سياسية اقتصادية متكاملة تحمل ثلاثة بنود مرحلية أساسية فيها مصلحة دمشق أولاً ومن ثم لكلّ من موسكو وحلفاء دمشق الآخرين أيضاً وهي التالية:

أولاً: تجميد الميادين السورية والصراعات السياسية من الآن الى حلول الصيف المقبل بهدف إنجاح الاستحقاق الانتخابي الرئاسي السوري بحيث تجري الانتخابات في أوسع المحافظات والأراضي السورية بشكل قوي داخليا ومقبول دستورياً ويكبّل ألسنة المجتمع الدولي المتطلب والمعاند…

في هذه الأثناء تقوم الدول الضامنة في أستانة بتثبيت مناطق خفض الصراع في ادلب وتعزيز الإنجازات فيها

كما تضمن روسيا احتضان الورقة الكردية والمعارضات «المعتدلة» باتجاه ضبط اندفاعتها تحت مظلة الدولة الوطنية السورية.

ثانياً: ضخّ الدم في دورة إعادة بناء الاقتصاد السوري انطلاقاً من حقول النفط والغاز غير المنتجة بعد ولكنها الجاهزة بالمسح الجيولوجي من خلال تنشيط العمل فيها تحت مظلة روسية حفاظاً على حقوق الطاقة السورية من أن تذهب سدى أو أن تتعرّض للضياع وسط صراعات الطاقة شرق المتوسط التي تتناهشها القوى الإقليمية والدولية الطامعة بثروات المتوسط الهائلة…

تجدر الإشارة مثلاً الى انّ بئراً واحدة من النفط في الحقل ١٤ شمال طرطوس يحتوي على كميات يُقال إنها ثلاثة أضعاف إنتاج الكويت…

ثالثاً: إدراج سورية كلاعب أساسي وتنشيط دورها وحقها القومي والإقليمي والعالمي في الدفاع عن أمن واستقرار المتوسط، وهو ما تراه روسيا بأنه ينبغي ان يصبّ في إطار «تحالف المصلحة الواسع» مع تركيا عملياً ومن معها بضمانة روسية لمواجهة ما يسمّونه بديل خط نابوكو الذي دمّرت سورية من أجله (كان يُراد أن يمرّ من سورية بديلاً لخطي الغاز الروسي والإيراني لأوروبا) واليوم انتقل ليكون عبر الكيان الصهيوني بالتعاون مع مصر وقبرص واليونان وبرعاية فرنسية وناتوية (الناتو)…

وتعتقد موسكو في هذا الاتجاه بأنّ مثل هذا التحالف الموسع من شأنه أن يوقف الاندفاعة الاستعمارية الفرنسية ضدّ لبنان وامتداداً الى السواحل الليبية..

الأهمّ من كلّ هذا فإن موسكو ورغم أولوية مصالحها الاقتصادية ترى بأنّ مثل هذه الخطوات الثلاثة: ايّ تثبيت خطوط الميدان، وتنشيط الاقتصاد السوري عبر مظلة الطاقة الروسية، وتحالف الطاقة الموسع ضدّ الاندفاعة الفرنسية الغربية، من شأنه ان يمرّر السنة الأصعب اقتصادياً وسياسياً على سورية في ظلّ الحصار الأميركي، بأقلّ الخسائر فضلاً عن تثبيته لحكم الرئيس المقاوم بشار الأسد السيادي والقوي على عكس ما يروّج الغرب الاستعماري بأنّ موسكو تبحث عن فيدرالية او حكم انتقالي أو إعادة بناء سورية بتفصيل معاد للعروبة…!

وهو ما نفاه رجال الاقتصاد والديبلوماسية الروسية بشكل واضح وصريح في مؤتمرهم الصحافي المشترك مع الوزير وليد المعلم يوم أمس في دمشق.

مرة أخرى علينا كدول وقوى محور المقاومة التسريع في إعادة رسم خطوط دفاعاتنا الداخلية الوطنية والقومية والحضارية بالصلابة اللازمة حتى نخفف دفع أثمان تحالفات الأمر الواقع التي تفرضها الأحداث المتسارعة…!

وحدة الدم ووحدة الساحات بوجه ما يُراد لنا من مشاريع سايكس بيكو جديدة او للتقليل من إطالة صراعنا مع العدو الرئيسي بسبب حاجاتنا الخارجية التي لا بدّ منها حتى لصديق معتمد مثل روسيا…

والأهمّ من ذلك إعادة ترميم وتدعيم وتعزيز محور المقاومة وهو السلاح الأمضى والقاطع أمام كلّ التحديات.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مقالات متعلقة

دوافع التحرك الفرنسي في لبنان وحظوظ نجاحه

العميد د. أمين محمد حطيط

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-162.png

فجأة يجد لبنان نفسه أمام اهتمام فرنسي غير مسبوق بنوعه وحجمه وعمقه، تحرك يقوده الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شخصياً، وينفذ وفقاً لخطة عمل واضحة مقترنة بجدول زمني لا يحتمل المماطلة والتسويف، ما يؤكد جدّيتها البعيدة المدى ويظهر انّ صاحبها قرّر ان ينجح ولا يتقبّل فكرة الفشل في التحرك، فرصيده الشخصي في الميزان كما قال. انه الاهتمام الفرنسي بلبنان الذي يثير أسئلة مركزية حول دوافعه، ثم عن حظوظ نجاحه في منطقة يُعتبر العمل فيها صعباً ومعقداً ومحفوفاً بالمخاطر.

ونبدأ بالدوافع والأهداف، ونذكر أنه في العلاقات الدولية ليس هناك ما يسمّى جمعيات خيرية وتقديمات مجانية فلكلّ شيء ثمن ولكلّ عطاء مقابل. وبالتالي عندما نسأل عن دوافع وأهداف فرنسا من التحرك يعني السؤال ضمناً عن المصالح الفرنسية خاصة والغربية عامة التي تريد فرنسا تحقيقها عبر تحركها الناشط هذا.

وفي البحث عن تلك المصالح والأهداف نجد أنها من طبيعة استراتيجية سياسية واقتصادية وامنية، تفرض نفسها على فرنسا في مرحلة حرجة يمرّ بها الشرق الأوسط والعالم. حيث اننا في مخاض ولادة نظام عالمي جديد يلد من رحم الشرق الأوسط، الذي يتعرّض الآن لأكبر مراجعة لحدود النفوذ والسيطرة فيه. وتعلم فرنسا انّ من يمسك بورقة او بموقع في هذه المنطقة يحجز لنفسه حيّزاً يناسبه في النظام العالم الجديد، الذي ستحدّد أحجام النفوذ فيه وترسم حدودها انطلاقاً من فعالية تلك الأوراق التي يملكها الطرف ومساحة النفوذ التي يشغلها وحجم التحالفات التي ينسجها في إطار تشكيل المجموعات الاستراتيجية التي يقوم عليها النظام العالم العتيد.

وفي هذا الإطار تعلم فرنسا انّ ما أخذته من معاهدة التقاسم في سايكس بيكو يلفظ أنفاسه اليوم، وانّ هناك توزيعاً جديداً بين أطراف منهم من جاء حديثاً ومنهم من يريد استعادة دور سقط قبل 100 عام ومنهم من يريد المحافظة على مواقعه التي استقرّ بها بعد الحرب العالمية الثانية. ولأجل ذلك ترى فرنسا انّ لبنان هو المنطقة الأسهل والموقع الأكثر أمناً لتحركها واحتمال النجاح فيه أفضل بعد ان تهدّدت مواقعها في معظم المنطقة. وتراهن فرنسا في ذلك على خصوصية بعض المناطق مشرقياً ولبنانياً ثقافياً وعقائدياً بما يعقد حركة أقرانها الغربيين ويسهّل حركتها بعد ان احتفظت بعلاقات مميّزة مع فئات محدّدة خلافاً للموقف الانكلوسكسوني منهم. (إيران وحزب الله)

كما تعتبر فرنسا انّ لها في لبنان صلات مباشرة او غير مباشرة، قديمة او مستحدثة مع جميع الطوائف والمكونات اللبنانية بشكل يمكّنها من حوار الجميع وليس أمراً عابراً أن تلبّي جميع القوى السياسية الأساسية ذات التمثيل الشعبي والنيابي الوازن في لبنان، أن تلبّي دعوة الرئيس الفرنسي إلى طاولة برئاسته ويضع معهم او يطرح او يملي عليهم خطة عمل لإنقاذ لبنان ويحصل على موافقتهم للعمل والتنفيذ ضمن مهلة زمنية محدّدة.

ومن جهة أخرى نرى انّ فرنسا تريد ان تقطع الطريق في لبنان أمام المشروع التركي لاجتياح المنطقة بدءاً من العراق وسورية ولبنان وصولاً الى لبيبا التي كانت فرنسا أساساً في إسقاط حكمها بقيادة القذافي ثم وجدت نفسها اليوم خارج المعادلات التي تتحكم بالميدان الليبي حيث تتقدّم تركيا هناك على أيّ أحد آخر.

بالإضافة إلى ذلك ترى فرنسا أنّ انهيار لبنان كلياً سيضع الغرب أمام مأزقين خطيرين الأول متصل بطبيعة من يملأ الفراغ ويقبض على البلاد بعد الانهيار، وفي هذا لا يناقش أحد بأنّ المقاومة ومحورها هم البديل، والثاني متصل بالنازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين الذين لن يكون لهم مصلحة في البقاء في بلد منهار لا يؤمّن لهم متطلبات العيش وستكون هجرتهم غرباً شبه أكيدة بما يهدّد الأمن والاقتصاد الأوروبيين.

أما على الاتجاه الاقتصادي المباشر، فانّ فرنسا تعلم عبر شركاتها التي تداولت بملف النفط والغاز المرتقب اكتشافه في لبنان، انّ ثروة لبنان تقدّر بمئات المليارات من الدولارات وانّ حضورها في لبنان يضمن لها حصة من هذه الثروة التي تعتبر اليوم عنواناً من أهمّ عناوين الصراع في شرقي المتوسط.

أضف الى كلّ ما تقدّم الخطر الاستراتيجي الكبير الذي يخشى الغرب من تحوّل أو إمكانية تحوّل لبنان الى الشرق والصين تحديداً ما يحرم الغرب وأوروبا وفرنسا باباً استراتيجياً واقتصادياً عاماً للعبور الى غربي آسيا.

نكتفي بهذا دون الخوض بأسباب تاريخية وثقافية وفكرية إلخ… تربط فرنسا بلبنان وتدفعها الى “شنّ هذا الهجوم” لإنقاذه من الانهيار، وانتشاله من القعر الذي قاده السياسيون اليه. فهل ستتمكن فرنسا من النجاح؟

في البدء يجب لأن نذكر بأنّ أكثر من لاعب إقليمي ودولي يتحرك او يحضر للتحرك او يطمح بالعمل على المسرح اللبناني ذي الخصوصية الاستراتيجية التي ينفرد بها، وبالتالي ان الفشل والنجاح لأيّ فريق يكون وفقاً لإمكاناته ثم لقدراته على الاستفادة من إمكانات البعض دعماً لحركته، وتخطيه لخطط البعض الآخر التي تعرقل تلك لحركة. ففرنسا تعلم انها ليست بمفردها هنا وانّ المكونات السياسية في لبنان ترتبط طوعاً او ضغطاً بمرجعيات خارجية لا تتخطاها. ولذلك نرى انّ حظوظ فرنسا بالنجاح مقترنة بما يلي:

1

ـ العامل الأميركي. حتى الآن تعتبر أميركا صاحبة اليد الأقوى في القدرة على التخريب والتعطيل في لبنان، وصحيح انّ أميركا فقدت سلطة القرار الحاسم في لبنان بسبب وجود المقاومة فيه، إلا أنها احتفظت الى حدّ بعيد بالفيتو وبالقدرة على التخريب والتعطيل إما مباشرة بفعل تمارسه أو عبر وكلائها المحليين. وعلى فرنسا ان تتقي خطر التخريب الأميركي ولا تركن الى ما تعلنه أميركا من تطابق الأهداف الفرنسية والأميركية في لبنان، والى قرار أميركا بإنجاح المسعى الفرنسي، فالموقف الأميركي المعلن متصل بالمرحلة القائمة في أميركا والإقليم وحتى الانتخابات الرئاسية فقد تكون أميركا استعانت بفرنسا للتحرك لملء فراغ عارض من أجل تأخير انهيار لبنان ومنع وقوعه في اليد التي تخشى أميركا رؤيته فيها. وقد تكون الحركة الفرنسية بالمنظور الأميركي نوعاً آخر أو صيغة عملية من القرار 1559 الذي صنعاه معاً، ونفذاه معاً ثم استحوذت أميركا على المتابعة فيه. نقول هذا رغم علمنا بتبدّل الظروف بين اليوم والعام 2004، ما يجعلنا نتمسّك بفكرة التمايز بين الموقفين الفرنسي والأميركي وهذا التمايز يضع المسعى الفرنسي في دائرة خطر النسف او التخريب الأميركي الذي احتاطت له أميركا فربطت النزاع فيه من خلال موقف وكلائها من المبادرة الفرنسية بدءاً برفض تسمية مصطفى أديب رئيساً للحكومة.

2

ـ عامل المقاومة ومحورها. يجب على فرنسا ان تعلم وتتصرف بموجب هذا العلم انّ المقاومة في لبنان هي الفريق الأقوى بذاتها والطرف الأوسع تمثيلاً في لبنان والجهة الأبعد عمقاً إقليمياً فيه استراتيجيا، وبالتالي لا يمكن لأيّ مسعى في لبنان ان يُكتب له نجاح انْ كان في مواجهة المقاومة او على حسابها. ونحن نرى حتى الآن انّ فرنسا تدرك جيداً هذا الأمر وقد برعت في التعامل معه بواقعية ومنطق، لكن لا تكفي رسائل الطمأنينة بل يجب ان يكون الأمر ملازماً لأيّ تدبير او تصرف لاحق، ونحن نسجل بإيجابية السلوك الفرنسي في هذا المضمار حتى الآن.

3

ـ العامل الإقليمي. وهنا ينبغي الحذر والاحتياط في مواجهة أحداث وسلوكيات إقليمية طارئة او عارضة. فعلى فرنسا ان تعلم انّ جزءاً من مبادرتها يتناقض مع السعي التركي والأداء السعودي في لبنان، فضلاً عن الإمارات “المزهوة اليوم بصلحها مع “إسرائيل” وتطمح بفضاء استراتيجي لها في لبنان. لذلك يجب النظر لدور هذه الأطراف التي لها أو باتت لها أياد تخريبية واضحة كما انّ للسعودية قدرة على الضغط لمنع فرنسا من النجاح. ويكفي التوقف عند التناقض الرئيسي مرحلياً بين فرنسا والمعسكر الذي تقوده أميركا ومعها السعودية والإمارات حول حزب الله وسلاحه والعلاقة به لمنع فرنسا من النجاح لأن نجاحها مع تأجيل ملفّ السلاح خلافاً للرغبة السعودية الإماراتية الأميركية لا يروق لهم. ومن جهة أخرى يمكن الاستفادة إيجاباً من الموقف المصري الذي قد يعطي زخماً للتحرك الفرنسي.

4

ـ عامل الوقت. ليس أمام فرنسا سنين للتنفيذ بل هي فترة لا تتعدّى الأشهر الثلاثة، فإنْ نجحت كان لها ما أرادت وإنْ فشلت فإنّ متغيّرات ستحصل أميركياً وإقليمياً تجعل من متابعة المبادرة أمراً صعباً وتجعل النجاح مستحيلاً، وعليه إما ان نطوي العام على نجاح في الإنقاذ بيد فرنسية اوان ننسى كل شيء متصل بها.

أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ماكرون الإقليميّ تغيير سايكس بيكو وليس حدودها

ناصر قنديل

ثوابت يجب عدم نسيانها وأوهام ممنوع السماح بمرورها وتغلغلها في نفوس الناس وعقولهم في النظر للحركة الفرنسيّة التي يقودها الرئيس امانويل ماكرون، حيث يتمّ تمرير كل شيء تحت ضغط الكارثة التي يعيشها اللبنانيون، أولها التوهّم أن فرنسا أم حنون جاءت لتساعد وتسهم في رفع المعاناة عن كاهل اللبنانيين، وثانيها أن إدراك أن السياسة باعتبارها لغة مصالح لا يعني الرفض المطلق لسياسات الآخرين ومصالحهم إذا لم تتعارض مع سياساتنا ومصالحنا، وثالثها أن ما لا يتعارض مع سياساتنا ومصالحنا ويؤسس لنقاط تقاطع لا تجوز إدارته بتساهل واسترخاء لأن المصالح تتراكم وتتغيّر والأطماع لا يردعها إلا حضور الحذر واستحضار القدرة وتحصين القوة. والمشهد اللبناني المقزّز في درجة التهافت أمام الرئيس الفرنسي، وتغيّر المواقف وتبدل الثوابت وتقديم أوراق الاعتماد، أظهر خصال انحطاط ليست حكراً على ما يحلو للبعض وصفه بطبقة سياسية فاسدة، فقد نخر سوس التهافت والانحطاط، صفوف الذين سمّوا أنفسهم ثواراً، والذين قدّموا أنفسهم بدائل، والنخب والكتاب والفنانين، ومن له مصلحة ومن ليس له مصلحة، إلا قلة رفيعة الشأن كبيرة النفس شامخة الأنف، لا عارضت علناً وقدمت الولاء سراً، ولا قاطعت، ولا سوّقت، ولا تهافتت، حالها كحال فيروز التي بقيت تشبه أرز لبنان يحتاجها ماكرون ولا تحتاجه، وتقاطع المصالح يعني لها النديّة، وليس الذل والاسترهان، ولا الزحف والبكاء، والبكاء السياسي والإعلامي، ليس بكاء وجع الناس المفهوم، وبقيت هذه القلة تحفظ سرّ المقام والدور والمسؤوليّة، فشارك بعضها بجدية ومسؤولية واحترام وندية، ولكنه لم يمنع نفسه من متعة التفرج على “الزحفطة” السياسية والإعلامية والاقتصادية و”الثورية” و”المدنية” وغير المدنية”، ولم يكن بعضها موجوداً فتابع عن بُعد وهو يجمع السخرية والألم من درجة هبوط وانحطاط مشهد، هو بالنهاية مشهد وطن لا يفرح محبّوه برؤيته على هذه الحال.

توضح زيارة امانويل ماكرون للعراق وتصريحات وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو، أن الحركة الفرنسيّة محميّة أميركياً، ولا تحظى فقط بالتغطية، بل هي جزء من سياسة أميركية بالوكالة، حيث تحتفظ واشنطن بالخطاب الدعائي ضد إيران والمقاومة، وتتولى فرنسا تبريد جبهات المشرق الملتهبة، بينما تتفرّغ واشنطن لتزخيم حفلات التطبيع العربي “الإسرائيلي” في الخليج، فماكرون المتحمّس لمرفأ بيروت بدا متحمساً لمشروع مترو بغداد، بينما كان الأردن والعراق ومصر يبشرون بمشروع “الشام الجديد” الذي يلاقي نتائج التطبيع الإماراتيّ الإسرائيليّ، بربط العراق عبر الأردن الذي يقيم معاهدة سلام مع كيان الاحتلال، بمرفأ حيفا، أسوة بالإمارات، في زمن خروج مرفأ بيروت من الخدمة، ولا يُخفى أن المشروع الذي قام أصلاً وفقاً لدراسة للبنك الدولي على ضم سورية ولبنان وفلسطين على المشروع قد اعتبر تركيا جزءاً منه، وقد أسقطت سورية ولبنان وفلسطين، واستبعدت تركيا حكماً، وفي زمن التغوّل التركي ورعاية أنقرة للإرهاب وتطبيعها مع الكيان لا اسف على الاستبعاد، وبمثل ما رحبت بالشام الجديد واشنطن وتل أبيب، هرول الرئيس الفرنسي مرحباً باستبعاد تركيا، على قاعدة تناغم مصري فرنسي سيظهر أكثر وأكثر، من ليبيا إلى لبنان، وصولاً للعراق، بحيث تقوم فرنسا بالإمساك بلبنان عن السقوط و”خربطة الحسابات” بانتظار، تبلور المشروع الذي يريد ضم سورية ولبنان معاً في فترة لاحقة، بعد إضعاف قدرتهما التفاوضيّة وعزلهما عن العراق، والمقصود بالقدرة التفاوضيّة حكماً قوى المقاومة وتهديدها لأمن الكيان، وهذا هو معنى التذكير الأميركي بأن المشكلة هي في حزب الله وصواريخه الدقيقة، كما يؤكد بومبيو.

لا مشكلة لدى قوى المقاومة بالمرحلة الانتقالية التي يتمّ خلالها انتشال لبنان من قعر السقوط، ليس حباً ولا منّة ولا مكرمة من أحد، بل خشية انفجار كبير يحول التهديد الإفتراضي للكيان إلى تهديد واقعي، ويأتي بالصين على سكة حديد بغداد دمشق بيروت، هي السكة التي يريدها ماكرون لفرنسا، لكن بعد التفاوض، بحيث تحفظ حدود سايكس بيكو، لكن يتغيّر مضمون التفويض بنقل الوكالة في حوض المتوسط إلى فرنسا، التي منعت من العراق والأردن قبل قرن، لحساب بريطانيا، المتفرّجة اليوم إلى حين. وهذا يكفي للقول إنه بعد فشل الرهان “الإسرائيلي” على نظرية معركة بين حربين كادت تفجّر حرباً، جاءت فرنسا بمشروع تسوية بين حربين، عساها تجعل الحرب الثانية اقتصادية، هدفها إبعاد الصين عن المتوسط، وإبعاد صواريخ المقاومة الدقيقة عن رقبة الإسرائيليين، والمقاومة المدركة للتحديات والاستحقاقات، تعرف ما بين أيديها كما تتقن ذكاء التوقيت.

لا شام جديد بدون الشام الأصلي والقديم، حقيقة يجب أن ينتبه لها ماكرون قبل أن يرتكب الأخطاء القاتلة، فلا ينسى أن التذاكي لا يحل المشكلات الأصلية، وأن روسيا لا تكتفي بالكلمات طويلاً، وأن بريطانيا لا تطيل النوم بعد الظهر.

الطريق المعبّدة من قبل

سعاده مصطفى أرشيد

تشكلت الدولة الكيانية – القطرية في عموم العالم العربي بحدودها وهوياتها الوطنية الضيقة وفق خرائط الأجنبي وإرادته، الذي رسم وتقاسم مناطق النفوذ مع أجنبي آخر، حتى انّ بعض هاتيك الحدود كانت تُرسم بأقلام الرصاص، فهي قابلة للتعديل والإزاحة، وفق المستجدات والتقاسمات وموازين القوى عند الأجنبي المستعمر. بهذه الطريقة رسمت حدود الدويلات في خرائط الاتفاق الانجلو – فرنسي المعروف باتفاق سايكس بيكو الذي رسم حدود الدول السورية، ثم في الحجاز في شمال الجزيرة العربية حيث سُمح لسلطان نجد عبد العزيز بطرد الهاشميين من الحجاز وضمّ الحجاز لما أصبح يُعرف لاحقاً بالمملكة العربية السعودية، وكذلك نصّب الحكام وفق ما تقتضي ضرورات السياسة، فلا يكفي أن يكون الحاكم مدعوماً ومنسجماً مع الأجنبي المستعمر، وإنما يجب أن يبقى على شيء من الضعف وشيء من عدم المشروعية، ليبقى رهينة لمن جاء به.

الهاشميون في الحجاز هم أبناؤها ويملكون شرعية الشرف (بالمعنى الديني) من خلال سدانتهم للحرمين المكي والمدني، فتمّ نقلهم إلى دمشق ثم إلى العراق والأردن، فيما مُنحت الحجاز لعبد العزيز، الذي لا يملك الشرعية الروحية ولا الانتماء للحجاز وأهلها الذين كانوا ينظرون إليه على أنه بدويّ نجديّ جلف، منتمٍ إلى المذهب الوهابي غير الإجماعي. ولطالما تكرّرت هذه التجربة في المغرب العربي، وفي سبعينات القرن الماضي، عندما رسم الانجليز الحدود بين ما كان يسمّى في حينه الإمارات المتصالحة، والتي أصبحت في ما بعد دولة الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين.

الشاهد الأول في هذا المقال، أنّ هذه الهوية الكيانية – القطرية الضيقة تمّت صناعتها والعمل عليها بمهارة ومكر، لجعلها أوطاناً أزلية، يتعصّب لها مواطنوها، وتمّ تطوير الشعور الانفصالي لديهم، بادّعاءات التفرّد والتمايز عن باقي فئات الوطن، وتوظف لتحقيق ذلك خبراء ولحق بهم أنصاف مثقفين من المرتزقة، لينسجوا لهم عقائد تفتيتية، ولاختراع تاريخ خاص وحضارة وهمية متمايزة مغرقة في القدم، تتفوّق على حضارات باقي الفئات، تصنع لهم هويات تتصادم مع الهوية القومية الجامعة، هذا ما كان مقدّمة لإضعاف التضامن العربي، وجعل كلّ دولة من هذه الدول تعمل لما تظنّه مصلحتها الخاصة، بعيداً عن المصالح المشتركة التي كان عليها الوضع قبل عام 1977، عندما أعلن الرئيس المصري في حينه، عن مبادرته للسلام والتطبيع، ثم ما لبثت هذه الحالة أن تفاقمت في مطلع تسعينيات القرن الماضي عندما أقدم العراق على احتلال الكويت وما لحقه من تداعٍ للنظام العربي، فقبل ذلك كانت فلسطين، مسألة قومية وعربية بامتياز.

أدّى انهيار النظام العربي إلى تداعيات، قادت إلى مؤتمر مدريد للسلام عام 1991، ثم إلى اتفاق اوسلو 1993 بين قيادة منظمة التحرير بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني والحكومة (الإسرائيلية)، وعلى الطريق ذاتها سار الأردن الذي أخذه وغيره من دول العالم العربي هول مفاجأة اتفاق «أوسلو»، التي أعدّت بصمت وسرية وتفرّد وبمعزل عن مسارات التفاوض الأخرى، فكانت اتفاقية «وادي عربة»، وهنا لا يغيب عن الذهن ما فعلته المقاومة اللبنانية، بكلّ أطيافها (لا طوائفها) حين أسقطت اتفاق 17 أيار بين بعض لبنان و»إسرائيل»، فيما لم تستطع ولربما لم ترغب القوى السياسية التي ناوأت السادات في كامب دافيد، أو المعارضة الفلسطينية التي احتجت واعترضت على توقيع قيادة منظمة التحرير على اتفاق «أوسلو»، في السير على طريق المقاومة اللبنانية، وإنما أخذت مواقف ملتبسة فهي ضدّ الاتفاق، ولكنها تقتات منه، لذلك لم تأخذ موقفاً جدياً، ولم تقم بفعل حقيقي، فقد كان شعار القرار الوطني الفلسطيني المستقلّ، ملتزماً به عند معظم فصائل المنظمة، وكان القسم الأكبر والأقوى هو مَن اتخذ القرار ووقع على الاتفاق بصفته المذكورة.

الشاهد الثاني في هذا المقال، أنّ دولة الإمارات العربية، لم تفعل أكثر من السير على الطريق ذاتها التي طرقها من قبل الرئيس المصري أنور السادات وخلفاؤه ورئيس منظمة التحرير ثم السلطة الفلسطينية وخليفته، والعاهل الأردني الراحل والحالي، بناء على ما تقدّم فإنّ خبر إعلان التطبيع الإماراتي (الإسرائيلي) لا يجب أن يمثل مفاجأة غير متوقعة لمن يتابع أو يقرأ الأحداث، وإنما هو نتيجة رياضية لما حصل في السابق، ولن تكون مفاجأة عندما تلحق البحرين وعُمان ويمن عبد ربه منصور هادي والسودان وليبيا الحفترية بالركب.

لا يرى محمد بن زايد أنه قام بعمل من خارج الصندوق، وإنما سار على طريق معبّدة، سبقه في السير عليها من كان أوّلى بأن لا يسير في ذلك الطريق، واستعان محمد بن زايد بما يدعم ذلك بالقول والفعل والإشارة الرمزية، فهو يدّعي انه قام بذلك في سبيل درء الخطر الذي تتخوّف منه قيادة السلطة الفلسطينية وهو مشروع الضمّ الذي أعلنت عنه الحكومة الإسرائيلية، أما شقيقه وزير الخارجية عبد الله بن زايد، فاستعار من القاموس السياسي الفلسطيني مفرداته، كما ورد في حديثه عبر الاتصال الهاتفي المرئي لحفل الإعلان عن قيام نادي الصداقة الإماراتي – الفلسطيني، الذي تزامن الإعلان عن تأسيسه مع وصول الطائرة الإسرائيلية إلى أبو ظبي، تحدث الوزير الإماراتي طويلاً وبشكل مجامل ولطيف، في ما يتعلق بدور ونشاط الجالية الفلسطينية في الإمارات، ثم انتقل ليؤكد موقف الإمارات الداعم لحلّ الدولتين وإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وذكّر المستمعين بالدعم التاريخي لدولة الإمارات للقضية الفلسطينية وهو في ذلك لم يخرج عن الموقف الرسمي الفلسطيني، ولكنه ذكّر أيضاً وشدّد على أنّ الإمارات صاحبة قرار إماراتي مستقل وسيادي، أما في مجال الإشارات الرمزية، فإنّ التوقيع الرسمي على الاتفاق سيكون في 13 أيلول المقبل وفي حديقة البيت الأبيض، وفي المكان والتاريخ ذاتهما الذي وقع به الاتفاق الفلسطيني الإسرائيلي، مع فارق 27 عاماً.

مع كلّ ما تقدّم فإني وكثيرون غيري لا يوافقون ولن يوافقوا على أية عملية تطبيع مع الاحتلال، ويدركون خطورة ذلك لا على الشأن الفلسطيني فحسب، وإنما على الإمارات أيضاً، ولنا في تجارب من وقع الدروس الكافية الوافية، فقد تمّ تسويق اتفاق كامب دافيد على أنّ مصر ستقفز لتصبح مثل الدول الأوروبية المتطورة والعصرية، وذلك عندما تحوّل الأرصدة المخصصة للمجهود الحربي، باتجاه مشاريع التنمية، والنتيجة أنّ مصر أصبحت أكثر فقراً، وأكثر ضعفاً، لدرجة أنها لم تعد قادرة على التصدي للتهديدات الاستراتيجية والوجودية، في هضبة الحبشة وسيناء وليبيا، ولم تتحوّل الضفة الغربية إلى سويسرا وغزة إلى سنغافورة، اثر توقيع اتفاق أوسلو، وإنما أصبحت الأراضي الفلسطينية تفتقر إلى أبسط مقوّمات البقاء، ولا يبقيها أو يقيها من الموت إلا المساعدات الخارجية المشروطة، وأموال المقاصة التي تتقاضاها بالنيابة عن السلطة «إسرائيل»، ثم تعيدها للسلطة قدر ما تشاء، وكيف ما تشاء، ووقت ما تشاء.

العلاقات الإماراتية العربية وكذلك الفلسطينية ستعود قريباً إلى سابق عهدها، والتجاذبات الإقليمية هي ما يدفعها نحو التوتر، وثمة فلسطينيون يعيشون في الإمارات ومصر والأردن، لا يجدون مكاناً آخر يذهبون إليه، وانتقاد الخطوة التطبيعية الإماراتية واجب، لكن الإسفاف والتطاول واستعمال ما في الجعبة من شتائم، لن يغيّر من الأمر، وفي النهاية لن يقبض محمد بن زايد من الإسرائيلي إلا الهباء والسراب، والسعيد من اتعظ بغيره، أما الشقي فهو لا يتعظّ إلا بنفسه وعلى حسابه.

سياسي فلسطيني مقيم في جنين – فلسطين المحتلة

هل يفعل السيّد حسن نصر الله ما عجز عنه عبد الناصر؟

حزب الله أدرك أنّ التفكك العربي الكبير الذي أرادته أميركا يجب أن يُرد عليه بالعودة إلى فكرة

صادق النابلسي 

المصدر: الميادين نت

بعد تحرير الجنوب اللبناني، وانتصار تموز/يوليو 2006، ودخول حزب الله إلى سوريا في العام 2013، وجد الحزب نفسه أمام سؤال حان وقته.

في السادس عشر من شباط/فبراير 1985، تلا الرئيس الحالي للمجلس السياسي لحزب الله، السيد إبراهيم أمين السيد، الرسالة المفتوحة التي وجهها حزب الله إلى المستضعفين في لبنان والعالم. بدا ما قاله آنذاك بياناً حماسياً، غريباً، بل ممعناً في غرابته، من مجموعة جديدة وافدة إلى مسرح الأحداث في لبنان، يحار مراقبوها في نسبتها إلى المجال الذي تنتمي إليه، والأهداف الكبيرة التي تطمح إلى تحقيقها.

التطلّعات العابرة للحدود التي تضمَّنتها الرسالة أقل ما كان يمكن أن يردّ عليها بعضهم في حينها، بأن يستخدم عبارة الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين حين حذّروه من قوة الفاتيكان، فتساءل ساخراً: “كم دبابة عند بابا الفاتيكان؟”، أو بحسب نصّ آخر: “كم فرقة عسكرية يملكها البابا في الفاتيكان؟”.

مجموعة صغيرة حديثة العهد بالسياسة والقتال تدّعي لنفسها قوة خارقة، فتقول: “أما قدرتنا العسكرية، فلا يتخيّلَنَّ أحد حجمها، إذ ليس لدينا جهاز عسكري منفصل عن بقية أطراف جسمنا، بل إنّ كلاً منّا جندي مقاتل حين يدعو داعي الجهاد إنّنا متوجهون لمحاربة المنكر من جذوره، وأوّل جذور المنكر أميركا”.

أتصوّر مثلاً أن يقارن أحدهم بعد أن قرأ الرسالة بين الأحزاب القومية واليسارية التي كانت تحمل أحلام جماهيرها بالوحدة والتضامن والتكامل وتلاحم الجبهات، لدحر مشاريع الهيمنة الاستعمارية والانقضاض على “إسرائيل” وتدميرها واستعادة فلسطين من مغتصبيها، ولكنها مُنيت بعد مدة من انطلاقتها بفشل في أهدافها، وإحباطات في مشاعرها، ونكسات في نتائج أعمالها، وبين جماعة لا أرضية سياسية وعسكرية لها، تريد أن تختبر من جديد بـ”سوريالية ثورية” حجم الألم والأحلام الموجعة التي يُخلّفها طريق المحاولة والخطأ! لا بأس، يقول هذا البعض، فلتجرّب حظها من الخيبة والمرارة، ففي الإنسان دوماً شيء ما يقوده نحو حتفه وتلاشيه!

لكن لم تمرّ إلا سنوات قليلة حتى بدأ المراقبون يستكشفون شيئاً جديداً تماماً. رواية مختلفة تقول إنّه ليس بالضرورة أن يعيد التاريخ نفسه بطريقة حلزونية، فما رُصد بعد سنوات قلائل من تحولات وإنجازات وانتصارات، اتضح أنّها لم تكن استجابات عاطفية غاضبة متسرّعة على هوان قديم وعجز مقيم، بسبب ما حلّ من خراب داخل العالمين العربيّ والإسلاميّ، بل هي مبنيّة على رؤية علمية، وخطوات عملية، وعوامل تاريخية ودينية وجيوسياسية، ودوافع كافية لضمان اجتياز الصراع بنجاح. 

القضية لم تكن تتطلّب البتة عند “المؤسسيين الأوائل” تستراً على طرح ربما يؤدي إلى استنتاجات وتفسيرات خاطئة ومشوّهة، أو تستدعي مقاومة الفكرة المغرية القائلة إننا” أمة ترتبط مع المسلمين في أنحاء العالم كافة برباط عقائدي وسياسي متين هو الإسلام”، وبضرورة الدعوة” إلى إقامة جبهة عالمية للمستضعفين، لمواجهة مؤامرات قوى الاستكبار في العالم”، أو “أننا نطمح أن يكون لبنان جزءاً لا يتجزأ من الخارطة السياسية المعادية لأميركا والاستكبار العالمي وللصهيونية العالمية”، لجهة إفراطها وخروجها عن قوانين الاجتماع والسياسة اللبنانية.

لم يكن ذلك كله مدعاة للتحفظ، بل على العكس، جاء التأكيد في الرسالة على أهميته وقيمته الحقيقية، ولو كان العقل السياسي يضيق به، أو كان يطمح إلى ما يفوق إمكانيات الحزب آنذاك، لأنّ المبدأ العقائدي الذي كان يدفع في هذا السبيل، ويُملي هذه الاعتبارات، ويُذكي هذا الشعور، ويستجلب هذه الإرادة، كان أقوى من التصورات السيادية والدستورية السائدة، وأكبر من الوقائع والمعايير التي تحكم سلوك الدول وتوازناتها.

كل المؤمنين بالنهج الأصيل والعاملين في مداره كانوا مشغولين بالتأكيد أنّ أمةً جديدةً يجب أن تُولد من رحم التناقضات والصراعات المفتوحة على أكثر من ميدان. لم يشعروا بأنهم في مأزق أو تيه صحراوي لا يدري أحد منهم إلى ماذا يُفضي، بل كانوا على يقين من سلامة الطريق وتحقيق الأهداف.

 وإذا كانت بعض الحركات العابرة للحدود الدينية والجغرافية والعرقية في المنطقة العربية قد وصلت إلى طريق مسدود في نضالاتها، ولم تستطع تجاوز هزيمتها، بسبب طبيعة التكوين الفكري والسلوك السياسي الذي حوّلها إلى كتل جامدة معطلة، فإنّ التنظيم الجديد قد صمّم فكرته تصميماً ذهنياً صارماً، وحددّ لانطلاقته بداية واعية واعدة، وخلق تشكيلاً منفتحاً على الجهاد المحلي الحديث والإرث التاريخي القديم، بنحو يعيد هيكلة البنية الرمزية والإيديولوجية باستحضار ماضي الثائرين وإعادة دمجه بالحاضر، ثم إنّ هناك إدراكاً للثمن الفادح الذي يجب دفعه، لا أنّ القضية مجرد تكهن أو رغبة “صوتية” لا تنفع في الحقيقة أكثر من استدراج أقدام “المتكهّنين” إلى هاوية الوهم. 

كما أنّ التنبؤ بالنصر استشراف علميّ محفوف بالمخاطر، لا ينفصل لحظة واحدة عن الارتباط بالواقع الحي الذي يفرز الإنجازات والإخفاقات على السواء. ولأنّ صورة العدو أكثر تعقيداً من كونه مجرد مجنون يتغذى على القتل، فإنّ النصر ليس خبراً يُذاع، وإنما هو نضال محموم، ومقاومة ضارية واستراتيجية طويلة تتطلَّب قدرة عالية على تحمل الألم والصعاب، وإرادة فولاذية لمواصلة العمل، واعتماداً على الذات في النطاق الجغرافي المحلي، واستبعاداً كلياً لدور المنظمات الدولية التي تقف في معظم الأحيان إلى جانب الظالمين والغزاة، بدلاً من مساعدتها المستضعفين؛ أصحاب الحقوق المشروعة.

وكما يقول الشاعر عبد الرحمن الشرقاوي: “إنّ القضية ملكنا… هي عارنا أو فخرنا”، فالانهزام أو الانتصار تعبير واقعي متعلق بطبيعة المعركة وظروفها، ولكن المهم في الأمر أن لا ينضوي المقاومون تحت أيّ مظلة غير موثوقة، ولا ينساقوا وراء منهج غير إسلامي. أما الاعتماد على الذات، فلا يعني التردد عن قبول مساعدة قوى الأمة المختلفة، بل المطلوب أن تتحرك كل الطاقات في التعامل مع الأزمات والتحديات في إطار الوحدة أو “الجسد الذي إذا اشتكى منه عضو، تداعت له سائر الأعضاء بالسهر والحمى”.

لذلك، يؤكد المقطع التالي العلائقية والوشائجية المطلوبة بين الأطراف وقلب الأمة: “إننا أبناء أمة حزب الله في لبنان… إننا نعتبر أنفسنا جزءاً من أمة الإسلام في العالم، والتي تواجه أعتى هجمة استكبارية من الغرب والشرق على السواء”.

هذا التعاضد بين فئة في لبنان وفئة أو فئات في بلدان أخرى أشبه بصيغة قانونية لازمة بين طرفين أو أكثر، تقتضي كل أشكال التعاون المتاحة، ما يجعل النسق الديني المتشكل عن هذا التوليف “المقدس” يلبي الوظيفة الإيديولوجية والسياسية للحزب الذي يسعى إلى هدم أركان الأعداء في البقعة التي يتحرك فيها. 

إنّ هذا الاتصال المقصود بالأمة يهدف الحزب الجديد من ورائه إلى التمايز عن مغالطات نخب حزبية وعلمائية على امتداد المنطقة، كانت تنشر الاستسلام والقدرية، وعوّضت المقاومة بالتواكل والغيب، فكان ضرورياً تطهير الإسلام مما علق به من تشويهات، واستدعاؤه مجدداً ليكون المرجع النظري والحركي الذي يُلهم المسلمين اللبنانيين طريقة النهوض، وبناء العلاقات، ومواجهة التحديات بكل تشعباتها.

ولكنَّ مشكلة هذا الاتصال، في رأي البعض، أنّه يهزّ التكوين الوطني للحزب، ويشكّك في درجة التزامه بالقضايا اللبنانية التي يُفترض أن يُدافع عنها تحت سقف سيادة الدولة، لكنّه من خلال تفضيله إطار الأمة على إطار الوطن، وتوهينه البعد الداخلي في مقابل تعظيمه البعد الخارجي، يبلغ الرجحان مستوى يجعل الحزب يفقد خصائصه ومشروعيته المحلية، بيد أنّ حزب الله بانخراطه في محاربة الاحتلال الإسرائيلي ومشاريع الهيمنة الغربية على لبنان، يعيد إنتاج الأجوبة الحاسمة حول مَن صنع الهزائم، ومَن صنع العار، ومَن جلب التخلف والهوان لهذا الوطن.

هنا يأتي النص الديني الإسلامي، لا كدليل نظري فحسب، وإنما كسياق واقعي اجتماعي، وكممارسة سياسية وجهادية ملموسة، فحضور الدين علامة على الوعي الجماعي، باعتباره وسيلة لتغيير مقاصد الناس وتوجهاتهم، وأيضاً باعتباره هدفاً لتعديل مبادئ الحكم وموازين القوى، فالنص الديني بقدر ما يسمح بالكشف عن هوية فرد أو مجتمع، فإنه يؤسّس لنهج مختلف وأوضاع جديدة.

وحين يعلن الحزب عن الإسلام كمرجعية للحياة، فإنّه يموقع ذاته داخل النسق العام للأمة في عمقه وامتداداته، فلا يعترف بأي حدود ومسافات جغرافية تعترض طريق الأخوة الدينية! الإسلام هنا لا يحضر كطقوس يكتنفها مبدأ حرية ممارسة المعتقد الإيماني فحسب، بل كإطار شمولي أممي لا تنفلت منه قضية من قضايا الإنسان، في وقت يأتي تحرك الحزب في المجال السياسي أو العسكري ليخلق تميّزه وفرادته، في مقابل السكونيين من النخب والحركات الدينية التي تبحث عن الهروب خارجاً، وبعيداً من الواقع، لئلا تصطدم بقسوته ومتطلبات الحضور الحي فيه.

لذلك، لم يكن ممكناً للحزب أن يتطور خارج عملية الصراع مع أعداء الأمة، فالحزب الذي تنظم الشريعة الإسلامية كل وجوده ومساراته في هذه الحياة، يشعر بأن هيمنة القوى الاستعمارية وتدخّلها في شؤون المسلمين يشكل انتهاكاً صارخاً لا يمكن القبول به.

هذه النقطة بالذات ستمنح الحزب إمكانية كبيرة لقيادة الجمهور وتحريكه نحو مديات الأمة الواسعة ومداراتها الرحبة. على هذا الأساس، تستوي فكرة الجهاد كمصدر للشرعية، وتحضر المقاومة بوصفها سياقاً تحررياً على المستوى الوطني، وعلى مستوى الأمة أيضاً.

ولهذا تأتي العبارة التالية: “إننا أبناء أمة حزب الله التي نصر الله طليعتها في إيران، وأسّست من جديد نواة دولة الإسلام المركزية في العالم… لسنا حزباً تنظيمياً مغلقاً، ولسنا إطاراً سياسياً ضيقاً”، لتؤكد الارتباط المطلوب والحركة الحارة المتوقعة، انطلاقاً من مستويين ديني وسياسي؛ الأول استجابة لأمل (وعد إلهي) بالاستخلاف والتمكين، والآخر استجابة لموقف عملي يقتضي تحمل التكاليف والمسؤوليات والسعي لبناء التجربة الجديدة.

صحيح أنّ دوافع النشوة والفوران بعد انتصار الثورة الإسلامية في إيران مسؤولة عن تحرّك الأحاسيس الدينية بطريقة عفوية وتلقائية، لكن لم يكن ذلك خارج رؤية استراتيجية وعقلانية في بناء السياسات والبرامج. هنا تأتي النظرية، أي الأفكار التي تشكل أساس الإيديولوجيا التي على الحزب أن يعمل بها في ما يتعلَّق بأمور الحرب والسلم، لتستقر ضمن قالب “نظرية ولاية الفقيه”، التي أبرزها الإمام الخميني كإرث مخزني قديم، ولتكون البوصلة التي احتاجها حزب الله لترسم له التوجهات والقواعد العامة، ولتخلق لجمهوره الاهتمام المطلوب بقضايا الإسلام والصراع في المنطقة والعالم.

لكن ظهور هذه النظرية كتعبير موضوعي عن المقومات التي لا بدَّ من توفرها لتهيئ للحزب مكاناً بين الحركات الثورية، وتمنحه هويته الخاصة، كان مشروطاً بالظرف التاريخي، وهو ظرف الثورة الإسلامية، وانتشار شراراتها في أرجاء المنطقة، وتفاعل حركات المقاومة والتحرر المناهضة للمشاريع الأميركية والإسرائيلية مع تطلعاتها، وتحفّز مثقفين وعلماء دين وكتاب ونشطاء سياسيين على طرح ما لم يكونوا في السابق يجسرون على الاقتراب منه، وكذلك التحولات المحلية في لبنان العالق بين الهيمنة اليمينية الطائفية والاحتلال الإسرائيلي لقسم من الجنوب اللبناني، ووجود الفدائيين الفلسطينيين الذين أغنوا الأرض بالبندقيات والشعارات الثورية الحماسية.

ضمن إطار هذه المجموعة من الأحداث بذاك السياق الطولي، بنى حزب الله مفاهيمه التأسيسية حول الجهاد المحلي والأممي، والتي لم تنحصر بالمناسبة في الوعي المكتسب من طرف نظرية ولاية الفقيه والثورة الإيرانية، بل في عمقها الممتد إلى باطن البنية الاجتماعية اللبنانية، بعناصرها التاريخية المُستلهمة من الاحتكاك بتجارب نضالات ثورية في مناطق مختلفة من العالم، ولكن عبقريته التي طورها لاحقاً أمينه العام الحالي السيد حسن نصر الله، تكمن في أنّه استطاع أن يحمل بقوة فكرة جاء أوانها، وأن يصعد بتيار استيقن أنّ حركته نحو الآماد الواسعة بدأت. 

بعد تحرير الجنوب اللبناني، وانتصار تموز/يوليو 2006، ودخول حزب الله إلى سوريا في العام 2013، وجد الحزب نفسه أمام سؤال حان وقته: كيف يمكن تشبيك الجبهات لتحقيق الهدف المقدس، وهو إزالة “إسرائيل” من الوجود؟

لقد فشل تيار القومية العربية في توظيف الإمكانيات البشرية والمادية واستثمارها وإدارتها لإنزال هزيمة بالعدو، وفشلت الأحزاب اليسارية العربية في بناء مناخ عام يتيح اتخاذ قرارات تتطلَّبها ظروف الصراع، فلم تستطع تلك القوى التي لها ارتباطات واسعة خارج المنطقة العربية تشكيل بيئة دولية للصراع، وتوجيه الحركة السياسية أو العسكرية العربية في إطار خطة عامة جدّية تستهدف إنهاك الكيان الإسرائيلي وإرباكه.

المراوغات والاستعراضات، وأنصاف الضربات، وتصادم الأولويات، وتضارب التصورات، لم تؤدِ إلا إلى تحويل الصراع من صراع عربي – إسرائيلي إلى صراع عربي – عربي. تحوّلت الحرب مع “إسرائيل” إلى شبه حرب، والتسوية معها إلى استراتيجية انجرّت إليها الأنظمة على نحو متتالٍ. 

حزب الله، في المقابل، أدرك أنّ “التفكك العربي الكبير” الذي أرادته أميركا عبر “الربيع العربي” يجب أن يُرد عليه بالعودة إلى فكرة “أمة حزب الله” العابرة لدول سايكس – بيكو المقطعة لأوصال الوحدة السياسية والدينية. قد يكون ذلك شيئاً مثيراً في لحظة مختلطة بالتحولات ودماء الشهداء ونداء القدس الغلّاب الذي ينفذ كالأذان إلى أعماق الحالمين بالنصر الأكبر.

 أفراد الحزب الذين قطعوا خطوة في هذا الطريق مع الدخول إلى سوريا، وتهشّم الحدود بين أكثر من دولة من دول المنطقة، أضفوا على الموقعية الجديدة لحزبهم مسحة دينية ومسحة تاريخية. مقطع من الرسالة يقول: “إننا نعلن بصراحة ووضوح أننا أمة لا تخاف إلا الله، ولا ترتضي الظلم والعدوان والمهانة، وأنّ أميركا وحلفاءها من دول حلف شمال الأطلسي والكيان الصهيوني… مارسوا ويمارسون العدوان علينا، ويعملون على إذلالنا باستمرار. لذا، فإننا في حالة تأهب مستمر ومتصاعد”.

المطلوب، إذاً، بناء وحشد قوى الأمة التي بدأت طلائعها تتبلور في اليمن “أنصار الله”، والعراق” الحشد الشعبي”، وفلسطين “فصائل المقاومة المختلفة”، لتغلب على هذه العطالة التاريخية. أمة حزب الله تحتاج إذاً إلى القدرات الكبرى والمشاعر العظيمة، وإلى موقف جماهيري يستهدف التقدم بالوعي والإلهام، وذلك بالخروج من الالتزام الجغرافي المزعج، لجهة عبئه الداخلي المعاكس لحركة الساعة السريعة المستمرة! 

اليوم، ليس لهذه القوى سبب يؤطرها ويحدّها في بقعة جغرافية واحدة وفي مهام محلية محددة. الأحداث الكبرى في المنطقة حوّلت الدول إلى حدود وسكان ومتوسط دخل وميزان مدفوعات، والأنظمة إلى بروتوكولات واحتفالات وميديا، فيما حزب الله يدرك ضرورة أن تتحول هذه القوى المقاومة إلى فكرة وتيار وحركة تاريخية، وينبغي أن لا يدعها أحد مكتوفة اليدين في الحروب المقبلة إذا ما هدد وجود الأمة خطر، أو دفعها طموح محموم إلى خوض حربها المقدسة نحو فلسطين!

هل حانت اللحظة فعلاً؟ وهل لدى حزب الله الشجاعة الكافية ليقود جماهير الأمة لتوحيد التراب العربي، مدشناً مرحلة جديدة من تاريخ حركات المقاومة في المنطقة والعالم؟ وهل يفعل السيد حسن نصر الله ما لم يقدر عليه جمال عبد الناصر؟

To Understand Iran’s 150-Year Fight, Follow the Trail of Blood and Oil

To Understand Iran's 150-Year Fight, Follow the Trail of Blood and ...

Cynthia Chung May 23, 2020

This past Sunday, April 17th, a dispute between Iran and the U.S. occurred over the U.S.’ decision to increase its military presence in Caribbean and Eastern Pacific waters, with the purported reason being a counter-narcotics campaign.

Iranian foreign minister Mohammad Javad Zarif wrote to the UN Secretary-General Antonio Guterres this past Sunday, that the real purpose for this move by the U.S. is to “intervene and create disruption in the transfer of Iran’s fuel to Venezuela.” In the same letter, Zarif expressed concern over “the United States’ intention to consider dangerous, unlawful and provocative measures against Iranian oil tankers engaged in perfectly lawful international commerce with the Bolivarian Republic of Venezuela.”

The Iranian deployment consists of five tankers carrying around $45.5million of gasoline and related products, as part of a wider deal between Iran and Venezuela. The U.S. has imposed sanctions on both nations’ oil exports.

For the first time since 1962, Iran has requested IMF assistance due to severe shortages created by the COVID-19 pandemic, with Iran requesting an emergency loan of $5 billion. However, the request is currently being blocked by the U.S., which accounts for slightly more than 16.5% of IMF’s voting shares and has an effective veto over decisions.

Iran is presently experiencing a critical shortage of medicines and equipment amid the pandemic, and yet is prohibited from purchasing medicines and supplies because of the banking sanctions.

It is clear that these manoeuvres against Iran are not on behalf of anyone’s “security” but rather an attempt to force Iran to finally bend the knee and be reduced to a state of complete dependence.

Iran has fought a long fight to claim its independence from western powers.

However, what if I were to tell you that once there was a time when Iran and the U.S. had good relations and that the U.S. was in fact the leading promoter and supporter of Iran’s sovereignty?

Almost out of a Shakespearean play of tragedy and betrayal, the relationship was jeopardised by a third player. As identified by John Perkins, in his book Confessions of an Economic Hit Man, the first ever U.S. coup against a foreign country was the overthrow of Iran’s nationalist Prime Minister Mosaddegh in 1953. However, what is often left out…is that it was a British authored and designed operation.

In order for us to understand how and why the U.S. was dragged into such an affair, our story starts 150 years ago…

Dieu et mon droit

It all started in 1872, with Nasir al-Din Shah having granted to the British Baron Julius de Reuter, rights to Iran’s entire economic estate. Reuter not only controlled Iran’s industry, farming, and rail transportation, but also held the right to issue currency and to set up a national bank, called the Imperial Bank of Persia, which was under direct British control.

In 1901, Muzzaffar al-Din Shah negotiated what became known as the D’Arcy Contract, granting William Knox D’Arcy, a millionaire London socialite, the special and exclusive privilege to basically own and manage the natural gas and petroleum of Iran for a term of 60 years.

In May 26th 1908 D’Arcy struck pay-dirt in Iran, discovering a huge oil field in Masjed-Soleiman. Britain immediately set up APOC in 1908, purchasing the rights to the black gold from D’Arcy. Six years later, First Lord of the Admiralty Winston Churchill gave the order to purchase 51% of APOC, effectively nationalizing the company. This was to ensure the free flow of oil to the British navy. It was the first company to extract petroleum from Iran.

Iran received only 16% of the royalties on the oil.

Britain continued to pursue total control of Iran, not through colonial occupation, but rather through economic “agreements”. In the midst of carving up the empire’s new “jewels” of the Middle East from the Sykes-Picot fraud on the Arabian people and the illegal British occupation of Palestine, the notorious Anglo-Persian Agreement of Aug 19, 1919 was also signed, with London effectively turning Iran into a de facto protectorate run by British “advisors”. Britain had succeeded in becoming the masters of Iran’s natural resources through this agreement.

Iran received almost nothing in return, not even oil from APOC for domestic consumption, but rather had to import it from the Soviet Union!

On Nov 28th 1932 Reza Shah announced that he would be cancelling the British concession to APOC. The British Navy was heavily dependent on cheap Iranian oil and thus Britain refused to acquiesce. A compromise was reached in 1933 through bilateral negotiations and the British managed to extend their concession up until 1993! Iran had succeeded in getting the British to pay a higher price but it still did not control its own oil.

The American Relationship

Despite claiming a neutral stance for Iran during WWII, word had gotten out that Reza Shah was apparently sympathetic to the cause of Hitler. The argument was thus used that a pro-German Iran could become a launching pad for an attack against the Soviet Union, justifying British and Soviet entry into the country on Aug 25th 1941 for what would be a several years’ occupation. On Sept 16th Reza was forced by the British to abdicate and go into exile transferring power to his 22 year old son, Mohammad Reza Shah.

Mohammad Reza Shah was not happy with the joint occupation and sought an American military presence as a mediator to British and Soviet interests. The Shah sent a letter to President Franklin D. Roosevelt on Aug 25th 1941 asking him to:

“be good enough to interest yourself in this incident…I beg Your Excellency to take efficacious and urgent humanitarian steps to put an end to these acts of aggression.”

In response to this plea, Roosevelt sent Gen. Patrick Hurley as his special representative to Iran to help prepare what was to become the Iran Declaration, finally adopted at the Tehran Conference where Stalin, Roosevelt and Churchill would agree to guarantee the territorial integrity and national sovereignty of Iran.

The Iran Declaration was used to finally end the foreign occupation of Iran after WWII, despite some resistance, and would play a crucial role in Iran’s future fight for sovereignty. The Iran Declaration thus proved itself to be more than just words, and this would certainly never have happened if not for FDR.

As part of Hurley’s report to FDR, he wrote some biting words on the present system of British imperialism, “The imperialism of Germany, Japan, Italy, France… will, we hope, end or be radically revised by this war [WWII]. British imperialism seems to have acquired a new life. . . What appears to be a new life… is the result of the infusion, into its emaciated form, of the blood of productivity and liberty from a free nation [Iran] through Lend-Lease.”

Roosevelt sent a copy of the Hurley report to Churchill with his thoughts on the matter: “The enclosed memorandum was sent to me… I rather like his general approach to the care and education of what used to be called ‘backward countries’…the point of all this is that I do not want the United States to acquire a ‘zone of influence,’ or any other nation for that matter [in Iran].”

Churchill was less than enthusiastic on the Hurley-FDR vision. He was particularly irked by Hurley’s notion that British imperialism were in conflict with democracy.

FDR died only a few months later, and with his interment, Hurley’s plans for American support for a sovereign and democratic Iran as a model for the rest of the Middle East were relegated to the dust bins of time and forgotten by much of the world.

Following WWII, nationalistic sentiments were on the rise including in the Middle East, the most notable being Iran. However, following the death of FDR the British were free to disingenuously respond to Iran’s request for better economic conditions by offering what was called the “Supplemental Agreement”, in May 1949. This entailed a better payment in royalties but still denied Iran any oversight over accounts or any other form of control over Iranian oil.

Enter Mosaddegh

In the late 1940s, a new political force emerged in Iran called the National Front led by Mohammad Mosaddegh. Their campaign was centered on the demand to nationalize the AIOC and the people of Iran were in accord, electing Mosaddegh into the Majlis (parliament) in 1949.

Mosaddegh lost no time, and quickly became the head of the Majlis Oil Committee which was tasked to study the British “Supplemental Agreement”. When it came time to put it to a vote on Nov 25th 1950, the committee delivered a resounding “no” to the British proposition.

Less than four months later, the Majlis voted on March 15th 1951 for nationalization of the AIOC, and it was renamed as the National Iranian Oil Company (NIOC). Less than two months later, Mosaddegh became Prime Minister of Iran on April 28th 1951.

The British were left empty handed.

Twice the British tried to argue their case before the international community, once in May 1951 at The Hague and again in October at the UN Security Council. Both attempts were to lose to Mosaddegh’s defense. Mosaddegh had earned a Ph.D. in law from the Neuchatel Law School in Switzerland in 1914.

This was anything but a formal victory. It was to set a precedent in the international community that a country’s right to national sovereignty would be favored over Britain’s imperial “claims”, which were exposed during these two very public trials as amounting to nothing more than the threats and bribes of pirates.

At the UN Security Council, Mosaddegh responded to Britain’s imperial ambitions over Iran with these eloquent words:

“My countrymen lack the bare necessities of existence…Our greatest natural asset is oil. This should be the source of work and food for the population of Iran. Its exploitation should properly be our national industry, and the revenue from it should go to improve our conditions of life. As now organized, however, the petroleum industry has contributed practically nothing to the well-being of the people or to the technical progress or industrial development of my country…if we are to tolerate a situation in which the Iranian plays the part of a mere manual worker in the oil fields…and if foreign exploiters continue to appropriate practically all of the income, then our people will remain forever in a state of poverty and misery. These are the reasons that have prompted the Iranian parliament… to vote unanimously in favor of nationalizing the oil industry.”

A British coup

The British were fuming over Mosaddegh’s high profile humiliation of the British Empire’s claim to Iran’s oil. Mosaddegh would have to be deposed, however, this could not look like a British retaliation.

During Averell Harrimann’s visit to Tehran in July 1951, in an attempt to salvage the broken British-Iranian relationship, Mosaddegh is reported to have said,

“You do not know how crafty they are. You do not know how evil they are. You do not know how they sully everything they touch.”

As coup rumours circulated and reports were rife of British contact being sought with Iranian military officers, Mosaddegh severed diplomatic relations with the UK on Oct 16th 1952. The British were further humiliated and had to leave the country taking their agents with them.

It was at this point that Churchill “invited” his lap dog, de facto president Truman, to participate in his vision for regime change in Iran. In November 1952, NSC 136 and 136/I were written into record, Truman had agreed to promote direct intervention in Iran through covert operations and even military force. A detailed plan was approved on Jan 8th 1953 which was 12 days before Eisenhower was inaugurated.

The management of this covert operation was under the treasonous Dulles brothers, who would use the very same technique when JFK first entered office in setting him up with the Bay of Pigs fiasco, however, JFK managed to publicly expose Allan Dulles in this scheme and fired him. Dulles had been the Director of the CIA for 8 years up until that point, and was Deputy Director of the CIA for two years prior. Refer to my paper on this for further details.

A preliminary meeting in Washington saw representatives of the Near East and Africa Division (NEA) with British Intelligence. The key personalities were Christopher Montague Woodhouse who had been station chief for British Intelligence in Tehran and on the American side Kermit Roosevelt (son of Teddy Roosevelt) acting as NEA Division Chief. It was the British who would propose a joint political action to remove Prime Minister Mosaddegh according to CIA documents, which were in part leaked by the New York Times on April 16th 2000. The final plan was codenamed TPAJAX.

Appendix B, aka “London Draft of the TPAJAX Operational Plan” was black propaganda aimed at hammering out these themes 1) Mosaddegh favors the Tudeh Party and the USSR 2) Mosaddegh is an enemy of Islam since he associates with Tudeh.

The aim of such tactics was to drive a wedge between Mosaddegh and his National Front on the one side and his clerical allies, especially Kashani on the other. Demonstrations against Mosaddegh in the streets were to provide the pretext for bought MPs to hold a vote against him, if he refused to step down the plan was to have Fazlollah Zahedi, leader of the opposition, to arrest him. Zahedi, as laid out in Appendix B was selected by the British to replace Mosaddegh as Prime Minister after the coup.

Chief of Staff Gen. Taghi Riahi found out about the coup plans and alerted Mosaddegh in time. When the chief of the Imperial Guards, Col. Nasiri went to Mosaddegh’s house the evening before the planned coup day (Aug 16th) to arrest him, Nasiri himself was taken as prisoner by the pro- Mosaddegh military. Zahedi managed to flee.

The coup attempt had failed and the word spread fast, crowds flooded the streets supporting Mosaddegh and denouncing the Shah. The Shah left the country quickly.

The CIA informed of the fiasco alerted Kermit Roosevelt that he should leave Iran immediately. But Kermit believed the coup could still work and would make a second attempt three days later. British Intelligence and CIA orchestrated demonstrations set to the streets on Aug 19th. The royal decrees signed by the Shah for the deposal of Mosaddegh to be replaced by Zahedi were made public in the press that very day with the radio news announcing: that Zahedi was Prime Minister, that Mosaddegh had been ousted and that the Shah would return soon.

Military units were dispatched to Mosaddegh’s home. As his house was being destroyed by gunfire and tanks, Mosaddegh managed to escape. It is said he later turned himself in to the authorities.

After a ten-week period in a military prison, Mosaddegh was tried on charges of treason, because he had allegedly mobilized for a rebellion and had contradicted the Shah. In fact, the accused treason was a nationalistic response to a foreign led coup.

Mosaddegh was promptly found guilty and sentenced to death, later lessened to three years in prison, followed by house arrest.

Mosaddegh’s response to the kangaroo court proceedings was,

“My only crime is that I nationalized the oil industry and removed from this land the network of colonialism and the political and economic influence of the greatest empire [the British Empire] on Earth.”

Members of his government were also arrested, as were the leading military who remained loyal to him. Six hundred of the 6, 000 of these men were executed.

Even after Mosaddegh had passed away, on March 5th, 1967, his enemies were fearful of his influence. Mosaddegh had requested that upon his death, he be buried in the public graveyard beside the victims of the political violence that occurred on the 21st July 1952 from British-backed Ahmad Qavam who ordered soldiers to shoot at Mosaddegh nationalists during a demonstration, resulting in a blood bath. Not wanting his grave to become the site of political manifestations, a public funeral for Mosaddegh was denied and his body was quietly buried underneath the floorboards of a room in his house.

Towards a “New Cold War” in the Middle East: Geopolitics of the Persian Gulf and the Battle for Oil and Gas

By Germán Gorraiz López

Global Research, July 21, 2020

The foundations of the great Near East were established in the Pact of Quincey (1945) following the doctrine of the Franco-British Sykes-Picot agreements of 1916 that favored the regional division of power in areas of influence and sustained on the tripod US-Egypt- Saudi Arabia. This doctrine consisted in the endemic survival in Egypt of pro-western autocratic military governments, which ensured the survival of the State of Israel (1948) and provided the US Navy with privileged access to the Suez Canal, a crucial shortcut for access direct to the United Arab Emirates, Iraq and Afghanistan, remaining as a firm bastion of US geopolitical interests in the area, especially after the fall of the Shah of Persia in 1980.

The other pillar of the agreement consisted of the privileged access of the United States to Saudi Arabian oil in exchange for preserving its autocratic regime and favoring the spread of Wahhabism (doctrine founded by Mohamed Abdel Wahab in the mid-eighteenth century with the aim of becoming a vision attractive to Islam and exportable to the rest of the Arab countries), with which the Saudi theocracy became a regional power that provided the US with the key to energy dominance while serving as a retaining wall for socialist and pan-Arab currents. Finally, after the Six Day War (1967), the geostrategic puzzle of the Middle East and the Near East was completed with the establishment of autocratic and pro-Western regimes in the countries surrounding Israel (Libya, Syria, Jordan, Saudi Arabia, Iraq and Iran), leaving the Palestinians confined in the ghettos of the West Bank and Gaza.

Iraq and the Biden Plan

The Biden-Gelb Plan, approved by the US Senate in 2007 and rejected by Condolezza Rice, Secretary of State with George W. Bush, provided for the establishment in Iraq of a federal system in order to prevent the collapse in the country after the withdrawal of US troops and proposed separating Iraq into Kurdish, Shiite and Sunni entities, under a federal government in Baghdad charged with the care of the borders and the administration of oil revenues.

Thus, we will attend the appearance of Free Kurdistan presided over by Masoud Barzani with capital in Kirkust and that would include annexed areas taking advantage of the power vacuum left by the Iraqi Army such as Sinkar or Rabia in the province of Ninive, Kirkuk and Diyala as well as all the cities of Syrian Kurdish ethnicity (except Hasaka and Qamishli) occupied by the Kurdish insurgency of the BDP.

The new Kurdistan will have the blessings of the United States and will have financial autonomy by owning 20% of the farms of all Iraqi crude oil with the “sine qua non condition” to supply Turkey, Israel and Eastern Europe with Kurdish oil through the Kirkust pipeline that empties into the Turkish port of Ceyhan. On the other hand, the Sunistan with capital in Mosul and that would cover the Sunni cities of Ramadi, Falluja, Mosul, Tal Afar and Baquba (Sunni triangle), with strong connections with Saudi Arabia and the United Arab Emirates and that would later lead to a radical pan-Islamist movement that it will use the oil weapon to strangle the western economies in the horizon of the next five-year period.

Finally, as the third leg of the tripod, we would have Iraqi Chi with capital in Baghdad that will counterbalance Saudi Wahhabism and that will gravitate in the orbit of influence of Iran, which will make Iran a great regional power in clear conflict with Saudi Arabia and Israel.

Iran, guardian of the Gulf and energy power

Iran acquired a regional power dimension thanks to the erratic policy of the United States in Iraq, (fruit of the political administration myopia obsessed with the Axis of Evil) by eliminating its ideological rivals, the Sunni Taliban radicals and Saddam Hussein with the subsequent power vacuum in the area. He also proposed a global negotiation with the contact group to deal with all the aspects that have confronted Western countries for thirty years, both the suffocating embargo that has plagued the Islamic Republic and the Iranian assets blocked in the United States, the role Iran regional cooperation and security cooperation in Iraq and Afghanistan.The Middle East: A Review of Geopolitical Structures, Vectors of Power Dynamic

President Mahmoud Ajmadinejad stretched the rope to the limit in the security that the United States would not attack and would limit any individual action by Israel (a discarded project of bombarding the Natanz plant with commercial jets), as a blockade of the Strait of Hormuz through which it passes A third of the world’s energy traffic could exacerbate the global economic recession and profoundly weaken the entire international political system. Thus, in an interview with Brzezinski conducted by Gerald Posner in The Daily Beast (September 18, 2009), he stated that “an American-Iranian collision would have disastrous effects for the United States and China, while Russia would emerge as the great winner, as the foreseeable closure of the Strait of Hormuz in the Persian Gulf where oil transportation destined for Northeast Asia (China, Japan and South Korea), Europe and the United States passes, would raise the price of black gold to stratospheric levels and would have severe repercussions on the economy global, becoming the totally crude EU dependent on Russia.

According to experts, Iran would possess the world’s third largest proven reserves of oil and gas, but it would not have enough technology to extract the gas from the deepest fields and would require an urgent multimillion-dollar investment to avoid irreversible deterioration of its facilities, which in practice it translates into a huge pie for Russian, Chinese and Western multinationals and an increase in the supply of Iranian crude oil to 1.5 million barrels / day within a year, with the consequent drop in prices. of the Brent and Texas reference crudes.

Furthermore, the revitalization of the 2010 energy cooperation agreement between Iraq, Iran and Syria for the construction of the South Pars-Homms gas pipeline that would connect the Persian Gulf with the Mediterranean Sea would relativize the strategic importance of the Trans-Adriatic Gas Pipeline Project (TAP) , (a substitute for the failed Nabucco gas pipeline designed by the US to transport Azerbaijani gas to Europe through Turkey), as well as the relevant role of the United Arab Emirates as suppliers of crude oil to the West, which would explain the eagerness of Qatar, Saudi Arabia and Turkey for torpedoing him.

America’s “Project of the New Middle East”

Ralph Peters Map: The Project for the New Middle East. Used for teaching purposes at the military academies. (“Unofficial”)  

Are Iraq and Iran the bait for the US to involve Russia and China in a new war?

Former President Carter’s National Security Advisor Zbigniew Brzezinski in a speech to the Iranian-American National Council (NIAC) stated that “I believe that the US has the right to decide its own national security policy and not follow like a stupid mule what the Israelis do. ” In addition, Brzezinski, would be faced with the neocon republican and Jewish lobbies of the USA and with his habitual biting he would have discredited the geostrategic myopia of both pressure groups when affirming that “they are so obsessed with Israel, the Persian Gulf, Iraq and Iran that they have lost from the global picture: the true power in the world is Russia and China, the only countries with a true capacity to resist the United States and England and on which they would have to focus their attention ”.

We would thus be at a crucial moment to define the mediate future of the Middle East and Middle East (PROME East), since after the arrival of Donald Trump from the White House the pressure of the pro-Israeli lobby of the USA (AIPAC) would be increasing to proceed the destabilization of Iran by expeditious methods, a moment that will be used by the United States, Great Britain and Israel to proceed to redesign the cartography of the unrelated puzzle formed by these countries and thus achieve strategically advantageous borders for Israel, following the plan orchestrated 60 years ago. jointly by the governments of Great Britain, the United States and Israel and which would have the backing of the main western allies. Thus, after the approval by the Congress and the US Senate of a declaration prepared by the Republican Senator Lindsey Graham and the Democrat Robert Menéndez, who clearly states that “if Israel is forced to defend itself and take action (against Iran), the US will be at your side to support it militarily and diplomatically”, with the Trump Administration we will assist the increase in pressure from the pro-Israeli lobby of the USA (AIPAC) to proceed with the destabilization of Iran by expeditious methods.

In a first phase of said plan, the US Senate unanimously renewed the Sanctions Against Iran Act (ISA) until 2026 and after the launch of a new ballistic missile by Iran, Trump expanded the sanctions against several Iranian companies related to ballistic missiles without violating the Nuclear Agreement signed between the G + 5 and Iran in 2015, known as the Comprehensive Joint Action Plan (JCPOA) and which would only be fireworks to distract attention from the Machiavellian Plan outlined by the Anglo-Jewish Alliance in 1960 that would include the Balkanization of Iran and whose turning point would be the recent assassination of the charismatic General Qasem Soleimani.

This war could lead to a new local episode that would be involve a return to a “recurrent endemism” of the US-Russia Cold War involving both superpowers having as necessary collaborations the major regional powers namely Israel, Egypt, Saudi Arabia and Iran.

This Cold War scenario would cover the geographic space that extends from the Mediterranean arc (Libya, Syria and Lebanon) to Yemen and Somalia and having Iraq as its epicenter (recalling the Vietnam War with Lindon B. Johnson (1963-1.969).

Thus, Syria, Iraq and Iran would be the bait to attract both Russia and China and after triggering a concatenation of local conflicts (Syria, Iraq and Lebanon), this potentially could evolve towards a major regional conflict that could mark the future of the area in the coming years.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Featured image is from Silent Crow NewsThe original source of this article is Global ResearchCopyright © Germán Gorraiz López, Global Research, 2020

Trump’s Kurdish SDF Criminals: More Ethnic Cleansing in Qamishli

Source

July 12, 2020 Miri Wood

Bomb detonated in front of Virgin Mary Church - Qamishli - Hasakah Syria

The Trump regime’s SDF mercenaries continue to engage in the ethnic cleansing of indigenous Syrians from the Qamishli area of the Levantine republic. Local news has reported another attempted bombing of the Church of the Virgin Mary along with two other, unnamed churches, and the closure of fourteen Christian schools in the northeastern region of the country, under the protection of American illegal military troops.

Though the NATO-armed SDF (Arabic acronym, Qasad) militia is claimed to be Kurds yearning to breathe free, the traitorous separatists have merely been cannon fodder under an umbrella gang of foreign wetworkers from various NATO countries, under the protection of war criminal US military. The murderous fodder against Syrians were originally the YPG, but as this gang of thugs is on America’s terrorist list, Pentagon leaders under Obama declared a new name was required, to better market these thugs who have kidnapped Syrians, torched Syrian wheat fields, slaughtered Syrian law enforcement. In short, these terrorists are attempting to ethnically cleanse native Syrians from their land.

qamishli, syria
Liters of blood of the Syrian martyrs in Qamishli, slaughtered by US SDF. [Archive, September 2018]


On 1 July, as a preemptive threat against the probability of Russia and China thwarting an extension of the new Sykes-Picot UN/NATO Treaty, Trump’s ambassador Kelly Craft warned of [more] mass graves in the S.A.R. should the NATO dictum not be accepted. Almost immediately upon the expiration of Security Council Resolution 2504 (2020), news came of another impending false flag chemical attack by al Qaeda operatives occupying Idlib, along with a strange blackmail attempt by certain al Qaeda factions against American illegal Bilal Abdul Kareem — the release of his degenerate, naked selfies (which the friend of child beheaders subsequently referred to as family photos) — the same terrorist faction which recently abducted Tauqir ‘Tox’ Sharif, Brit illegal from a Syrian home which he and his also English wife had been occupying.

afp
Al Qaeda FSA/Zinki branch kidnapped a child & proudly videoed themselves carving off his head.

Demonstrating the utter arrogance western colonialism — even while NATO countries hypocritically decry US racism, and westerners continue to feign concern over the brutal murder of George Floyd, using his death as a cover story to break from the COVID-19 lockdown — imperialist pathogenic illegals in Syria claim that the church was bombed by ISIS.

That there is no such place as Rojava is of no concern when it comes to the rancid white man’s burden to impose empire on nation-states. A gaggle of NATO operatives — represented by a Brit, an American, and a Frenchie — have been squatting in northeast Syria since 2018, and have created the imperial Rojava Information Center, a NATO independent “media bridge” from the separatist, Israelized, Kurds, to the “outside [NATO] world” (because ordinary Syrian Kurds could never run their own newspaper, without NATO operatives).

The war criminal hypocrisy of such humanitarian bastards is a bottomless pit of depravity. Ignoring the fact that the US armed SDF previously blown up vehicles near the Church of the Virgin Mary, that they have stolen Syrian homes and kidnapped Syrian children, forcing them into criminal conscription, this NATO-sponsored gang under the protection of the Trump regime illegals in the SAR, have ironically claimed that the US-created ISIS committed the bombing in Qamishli to disturb the Garden of Eden enjoyed by the US-created SDF and Muslim Arabs and Arab Christians trying to break free of their native country. The vicious sadism of this colonial criminality is further flouted in the incestuous reporting on the ‘RIC’ by the Defense Post/Global Post NATO independent sites created by a Turkish student who allegedly came to the US to study but decided to stay.

Let the western world not be fake concerned over domestic racism while flouting support for peak colonialism.

Let Trump’s imperialism in Syria be brought to an end.

— Miri Wood

القوميّون والثامن من تموز والمتّحد المشرقيّ

ناصر قنديل

ثابتتان كبيرتان لا يمكن لأحد تجاهلهما، الأولى حجم الأثر الوجداني والنفسي والثقافي الذي رسمه استشهاد مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي وزعيمه أنطون سعاده قبل سبعين عاماً ونيفاً، وبقاؤه حدثاً ملحمياً حياً يفضح خيبة وخيانة نظام الملل والطوائف لفكرة دولة السيادة الوطنية منذ تأسيسها حتى اليوم، وارتسام صورة نورانيّة لقامة الزعيم كأيقونة خالصة مصفاة من الفكر والسمو الوجوديّ على الذات لحساب الذوبان في الفكرة وتجسّدها، بصورة أقرب للقداسة لأيقونة نابغة وعبقريّة، ما زادها الزمان إلا لمعاناً كالذهب الخالص، بحيث تصير الذكرى كلما أوغل الزمان بها عميقاً، أشدّ حضوراً وتأثيراً، والثانية حجم الشريحة الواسعة من النخب والناس الذين تثير فيهم هذه الأيام لذكرى استشهاد سعاده مشاعر خاصة، وتستعيد لديهم حضور فكره ومشروعه القومي، وتذكّرهم بحجم ارتباط عقيدته بحزب يجسّدها ونظام يضبط إيقاع الجماعة المؤمنة بها، جاعلاً من هاتين عزاءه الوحيد في ساعة الوداع، ومصدر تفوّقه على جلاديه بقياس التاريخ.

الذين لا تشوب نظرتهم لحزب سعاده شخصنة مريضة أو عقدة شخصيّة، ينتقدونه بعقلانيّة من موقع تمني أن يكون أوسع انتشاراً وأقوى حضوراً وأعلى صوتاً وأكثر تأثيراً، وهم إذ يأسفون على تحكم العصبيات بمجتمعاتهم، وتخييم التخلف عليها، يدركون أن فكر سعاده لا يزال وحده الجواب الشافي بكليّة مفاهيمه وتكاملها، بصفته تنويراً وحداثة في التفكير يرتكز إلى حفر دؤوب ومثابر لبناء الشخصيّة القوميّة للفرد والمجتمع من ضمن انخراطهما في حركة الصراع بوجوهها المتعدّدة، وليس نزوة عنفية عابرة ضد وجه من وجوه أمراض التخلف، ولأنهم يدركون ذلك ويقيمون حسابات أكلاف الانضواء وجدية مسيرتها، يعلقون الأماني ويوجهون النقد، ماذا لو كان الحزب الذي يحمل لواء عقيدة سعاده وفكره، في مكانة الفعل الأهم على ساحات بلاد المشرق، بما يتيح جعل الخلاص أقرب وأسهل، لذلك فإن هؤلاء يمكن فهمهم وتقبّل نقدهم، وهم رغم صوتهم المليء بمزيج النقد والتمني يتفهمون، وجود حقائق مرّة يفسر بعضَها تعثر هنا وضعف هناك، لكن مع ثبات وإصرار على مواصلة الحفر المثابر في جبل التخلف الجامد بإبرة العقيدة الحية.

يشهد الذين يقدرون المؤسسة النظاميّة التي يربط بها سعاده أحلامه وأفكاره، والذين ينتقدونها، بحضورها الدائم في ساحات المواجهة، التي رسمها فكر سعاده، وقرابة نصف قرن مضى تشهد للقوميين بموقع ريادي في ساحتي مقاومة الاحتلال ومشاريع التفتيت، وفوقها شهادة بمناقبية القوميين وترفّعهم وإقدامهم، لكن يبقى من أهم ما أنجزه سعاده عبر حزبه، هو أنه في زمن كان مطلوباً من المقاومة أن تحقق انتصاراً لتقول إن هزيمة المحتل وهزيمة التطرف والإرهاب، ممكنة، فتؤسس لنهوض سيتّسع في مواجهة كيان المحتل وأدواته من تطرف وإرهاب، شارك القوميّون من موقع طليعيّ في تقديم هذه المساهمة المعرفية بالدم، إلا أن إنجازهم الذي يتفرّدون به ويحق لهم أن يفاخروا بصدقه، هو أنهم قدموا للمجتمع فرصة التعرف على واقعية وإمكانية وجود كيان اجتماعيّ سياسيّ خالٍ من الطائفية والعصبية، هو مجتمع القوميين أنفسهم، الذي يجيب عن سؤال هل من الممكن تخيّل أفراد غير طائفيين وعلاقات اجتماعية وسياسية لا تمر بالمعبر الطائفي، بنعم قوية، شاهدها هم القوميون أنفسهم، على قاعدة أن دليل الإمكان هو الوقوع، وقد وقع فعلاً أن وجد مجتمع وأفراد، غير طائفيين ولا تمر علاقاتهم الاجتماعية والسياسية عبر معابر الطوائف.

اليوم، وفي ما تتداعى حدود سايكس بيكو، ويعود المحتلّ الأميركي لمحاولة رسمها بقوة الحصار الذي يسمّيه زوراً بالعقوبات، لمنحه صفة أخلاقية، لارتباط العقوبة بجرم، وهو يدرك أن تداعي حدود سايكس بيكو قد أدى وظيفته لحسابه بفتحها لنمو مشروع كيانات الإرهاب العابرة للحدود، وباتت الخشية من تحوّل التداعي إلى فرصة لإسقاط الحدود بين كيانات المشرق، لنشوء تكامل بينها يخشاه لأنه من موارد قوة الاجتماع السياسيّ الطبيعيّ الذي تمّ فصله بالقوة، ولخوفه من أن تنمو معه روح قومية تعيد الأولوية للصراع مع كيان الاحتلال وتختل به الموازين لصالح خيار المقاومة، وفيما يبدو للقوميين بوضوح أن نهوض التكامل المشرقي هو الرد على التحدي الاقتصادي فوق كونه بعداً بنيوياً في عقيدتهم، فهم مطالبون بأكثر من السعي والدعوة لأشكال مختلفة من هذا التكامل، مطالبون بتكرار الفعل الذي أدوه على مسرح التاريخ، كمثال لكيان عابر للطوائف ومترفع على العصبيات، بأن يؤدوا على مسرح الجغرافيا دوراً مماثلاً، باستيلاد كيانات اقتصادية اجتماعية ثقافية عابرة لحدود سايكس

Trump Regime’s Kurdish SDF Separatist Terrorists Kidnap Syrians

Source

July 5, 2020 Miri Wood

Kurdish PYD Asayish SDF Torching Wheat Farms in Qamishli
Trump SDF forces burn Syrian wheat, June 2019.

The Trump regime continues to lead the attempt to impose a NATO Sykes-Picot on the Syrian Arab Republic. As part of its efforts to carve up the Levantine country, Trump has accelerated Obama‘s unindicted war crimes. Trump illegals — American troops — continue to illegally bring in weapons — a criminal enterprise began in August 2019 — and logistical equipment for criminal bases and stealing Syrian oil. Trump regime forces fire-bombed wheat fields in May; Trump signed the updated unconstitutional, 3,488 page NDAA bill which included the criminal, fake Caesar legislation the vermin on Capitol Warmonger Hill had been unable to get passed, since 2016.

On the 4th of July — while many Americans were deprived of celebrating their Declaration of Independence from British tyranny because of COVID-19 restrictions, and while small businesses are being crushed by them — US tax dollars were busy at work kidnapping Syrians from their homes in Tal Hamis.

From SANA:

Hasaka, SANA – Qasad (SDF) groups, which are backed by US occupation forces, kidnapped a number of locals in Tal Hamis district in Hasaka countryside, amid a state of wide-scale rejection by locals of these groups and their oppressive practices.

Civil sources told SANA reporter that members of Qasad stormed people’s houses in Tal Hamis township on the background of protests against Qasad that had taken place there recently, and kidnaped a number of locals.

During the past few days, Tal Hamis district witnessed protests against Qasad practices, calling for the groups to leave the area.

Syria News reminds our readers that the criminal SDF was launched as a foreign mercenary militia under the Obama regime, after US General Raymond Thomas convinced the cannon fodder armed separatist YPG to change its name for new marketing, as the YPG just happened to be on the US terror list.

During these times of domestic unrest in the US of A, we especially remind our American readers of the horrors their tax dollars have funded against Syrians, specifically by the SDF:

Let US also remember that while the fascist coalition created by Obama and continued by Trump obliterated al Raqqa, Syria, from the sky, the peon SDF demolished the remnants from the ground.

syrian-democratic-forces
CNN cheers destruction as far as the eye can see. This is al Raqqa, courtesy of the US-led war criminal coalition.

As Americans demonstrate the success of Operation Mockingbird, bickering over the domestic mobs acts of arson and other destruction, with some laying the blame only at Trump’s feet, may the more reasonable minds recognize that our country has bipartisanly normalized violent chaos around the non-western world, throughout our lifetime.

— Miri Wood

مائة عام من الاستقلال تنتهي ب “وطن عربي محتل”!طلال سلمان

2020-‎06-‎29

طلال سلمان

يبدو الوطن العربي، في هذه اللحظة، وكأنه “ارض مشاع” لكل قادر منها نصيب: دوله متهالكة، او تائهة عن مصيرها، او فاقدة هويتها، ومصيرها ووجودها متروك للريح.
حتى جامعة الدول العربية، التي هي مجرد “مبكى”، لا تجتمع الا في مناسبات الحزن او الاغتصاب، كما تفعل الحبشة مع السودان ومصر ببناء “سد النهضة” على حساب جيرانها الاقربين واصدقائها التاريخيين، قبل أن يغزوها الاميركيون ومعهم العدو الاسرائيلي لمنحها فائضا من القوة على حساب مصر والسودان.
وسوريا غائبة او مغيبة عن جامعة الدول العربية بناء لقرار اتخذته امارة قطر العظمى ومساندة عدد من المفيدين منها، ولو على حساب قضايا العرب المقدسة، وفي الطليعة منها فلسطين..

أما العراق المنهك بترسبات حكم صدام حسين، فعلى ارضه، بعد، قوات اميركية وفرنسية، وايرانية، مع غزو تركي لبعض شماله بذريعة مقاتلة الاكراد.. علماً أن تركيا اردوغان قد شفطت من نهري دجلة والفرات ما استطاعت من المياه لتفرض العطش مع الجوع على ارض الرافدين.

..وها هو لبنان يعاني من آثار الحصار الشديد المضروب على سوريا، مع استمرار الغارات الاسرائيلية على مواقع محددة فيها بذريعة ضرب “القوات الايرانية، مع استهداف لوجود “حزب الله” كرديف، ومع تحاشي اصابة القوات الروسية المنتشرة فيها، وكذلك مواقع القوات التركية الغازية التي تحتل بعض الارض السورية في الشرق والشمال ( منبج ثم القامشلي ومحاولة التقدم نحو دير الزور) .

لن نتحدث عن السعودية وامارات الخليج فهي “رهينة المحبسين” الولايات المتحدة الاميركية والاسر الحاكمة.. وبرغم ذلك فإنها لا تتردد في غزو اليمن واعادة تقسمه إلى شمال وجنوب (صنعاء وعدن) مع خلاف حول شبه جزيرة سوقطره الخ..

في الجهة المقابلة تبرز ليبيا، التي جعلها معمر القذافي “جماهيرية” والتي يتزاحم على احتلالها، الآن، السلطان اردوغان بجيش المرتزقة معظمهم من اللاجئين السوريين إلى خليفة العثمانيين، فضلاً عن تطلع ايطاليا لاستعادة ما تعتبره من “املاكها” السابقة، كذلك فرنسا التي كانت تحتل الجنوب (سبها وما احاط بها) فضلاً عن البريطانيين الذين جاءوا إلى طبرق بذريعة أن الجنرال مونتغمري كان يجتاجها لطرد الجنرال رومل وجيش النازي بعيدا عن مصر الواقعة آنذاك تحت الاحتلال البريطاني.


لكأننا في العام 1920 حين تقاسم المشرق العربي (لبنان وسوريا والعراق بين بريطانيا وفرنسا)، كما تم اختراع امارة شرقي الاردن، لاسترضاء الشريف حسين، مطلق الرصاصة الأولى لتحرير الامة، ومن ثم تم اعطاء نجله الثاني الامير فيصل الاول ملك العراق، بدلاً من سوريا التي لم تقبله او لم يقبله (الفرنسيون عليها..)

شعب لبنان محاصر بالجوع، وشعب سوريا بخطر تقسيم الامر الواقع: فشماله مفتوح للغزو التركي، وفي دمشق وسائر المناطق القوات الروسية، وفي بعض انحاء الشمال قوات ايرانية تساندها قوت من “حزب الله”.

لقد دارت الارض بالأمة العربية دورة كاملة، فاذا “الجحاش ملك”، كما تقول العجائز واذا الماضي ذكريات موجعة، واذا المستقبل… لله يا مسحنين!.
يا أمة ضحكت من جهلها الامم!

West Bank annexation plan is a 21st century apartheid with Trump’s approval: Amal Wahdan

Source

Amal Wahdan

June 23, 2020 – 10:45

TEHRAN – Amal Wahdan, a Palestinian activist who has been campaigning for the liberation of Palestine, tells the Tehran Times that the plan by Israel to annex the West Bank is a “new apartheid” that Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu “would not dare” to implement without the “approval of Donald Trump and his circle”.

Wahdan, who was founder and editor of the Arab Gazette, says the annexation plan is in line with Britain’s colonial design in West Asia.

“The West Bank annexation plan fits in perfectly within the larger strategy of “Greater Israel’ to ensure the regional superiority of the Zionist entity through Balkanization of the Arab countries into smaller and weaker entities,” Wahdan notes.

She calls Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu and Trump two “troubled leaders” who need each other’s help in these “difficult times”.

“Both troubled and defeated leaders, Netanyahu and Trump need each other’s help in their difficult times in order to remain in office. The former is facing corruption charges that might end his political career if he is indicted and the latter is under constant attack from his adversaries and facing impeachment,” explains Wahdan, a permanent member of the Palestinian Coalition for Economic, Social and Cultural Rights.

Following is the full text of the interview.

Question:  Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu, who is facing a number of criminal indictments, has repeatedly said that he would commence cabinet-level discussions for annexing more areas in the occupied West Bank on July 1 in accordance with U.S. President Donald Trump’s so-called “deal of the century” plan. What is your take on it?

Answer: The Zionist colonial settler entity in occupied Palestine intends to further its ethnic cleansing plans against the Palestinian people by moving on with Netanyahu’s West Bank annexation scheme, a promise he made to his ultra-right election constituency and allies.

The proposed plan seeks to annex 30% of the West bank, including the Jordan Valley stretching 85km to the North along Jordan River and larger illegal settlements in the de facto occupied Palestine. This move poses an imminent threat to the livelihood of 60,000 Palestinians who live in the Jordan Valley and depend mostly on agriculture (compared to 6000 Jewish settlers( and to hundreds of thousands who live in rural areas surrounding the larger settlements.


“For over 72 years, Zionists practiced apartheid policies against Palestinian people which is much worse than those practiced in South Africa and like those of Nazi Germany.”Netanyahu would not dare to go ahead with his plan of annexation without the approval of the U.S. President, Donald Trump, and his circle. Actually, both troubled and defeated leaders, Netanyahu and Trump need each other’s help in their difficult times in order to remain in office. The former is facing corruption charges that might end his political career if he is indicted and the latter is under constant attack from his adversaries.
In return, Trump will guarantee the support of AIPAC and the American Jewish votes. In addition, we have to bear in mind that Trump’s “deal of the century” granted the Zionist colonial entity what they have been dreaming for over the past decades; recognizing “Israel” as a Jewish state and Jerusalem as its eternal capital, supporting the illegal settlements in the West Bank in opposition to UN Security Council Resolution 2334, annexation of the Golan Heights, and the occupied West Bank. With this gift, Trump granted the Zionist entity what he doesn’t own to those who don’t deserve it. Just like what Belfour did with his declaration over a century ago; he granted a Jewish Homeland in Palestine, a land that he didn’t own, to the Zionist movement.

Q: Could we consider this plan in line with the Zionist colonial project of “Greater Israel”?

A: The ideology of the Zionist Movement and Project has developed over the decades as an organic part of the European colonial powers. It came into formal existence at the end of the 19th century with one main theme: the creation of a Jewish Homeland. In the process to materialize this dream, several options were put in place before they spotted Historic Palestine as the most suitable choice, mainly for geopolitical reasons but covered by the religious myth for political tactics. 

Most Zionist leaders from Herzel, the founder of the Zionist Movement, to Jabotinsky, Ben Gurion, Moshe Dayan, Ariel Sharon up-to-date Netanyahu have used the religious mythology in their political platforms, speeches, and with world leaders even though none of them was actually religious.

It was Herzl who carved the area of the future Jewish state by saying: “From the Brooks of Egypt to the Euphrates.” Ben-Gurion had wanted Israel’s northern border to extend to the River Litani. While the World Zionist Organization declared a century ago that the Jewish state shall extend to cover all of historic Palestine, Litani Rive, Golan Heights, Hauran Plain, Deraa, to control the Railroad from Deraa to Amman in addition to the Gulf of Aqaba.

Thus, within the framework of the Zionist project, Palestine, which has been inhabited for thousands of years becomes the ‘promised land’ to God’s ‘chosen people’, and empty land for another people (from all over the world) who have no land! The replacement of the people of Palestine with colonial invading settlers became the implementation of a divine promise.     

Q: Do you think the U.S. “New Middle East” doctrine was to create chaos and divide the Arab homeland into sectarian entity?

A: The West Bank annexation plan fits perfectly within the larger strategy of “Greater Israel’ to ensure the regional superiority of the Zionist entity through Balkanization of the Arab countries into smaller and weaker entities. This was in fact an extension of Britain’s colonial design in West Asia when the victors of WWI, Britain- France signed the Sykes-Picot agreement. This was the first phase of the geographical division of the Arab Homeland and the creation of the satellite entities of the British colonial empire; Saudi Arabia, Persian Gulf states, carving Jordan, Lebanon, and historic Palestine from the Levant.

The Oded Yinon plan went further beyond the geographic division to the sectarian divide of the Arab Homeland between Muslims and Christians, Sunnis and Shiites. This vision had kicked off in 1982 with the Israeli occupation and invasion of Lebanon and the creation of the Antone Lahed Army south of the Litani River. This war led to the expulsion of the PLO leadership and the scattering of the Palestinian fighters as far as Yemen, Tunisia, and Algeria. The second major blow was the U.S. incitement of Saddam Hussein of Iraq to wage an eight-year war against the Islamic Republic of Iran and its new revolution, which had immense ramifications on both countries. The third was the eruption of what the U.S. and its allies called the “Arab Spring.” This was manifested in a wave of mass demonstrations that swamped the Arab region from Tunisia in December of 2010 to Egypt, Libya and to the torn country of Iraq since the invasion of 2003, to the division of Sudan in 2013, the instigated terror war in Somalia, and the “Arab Coalition” war on Yemen in 2015, led by Saudi Arabia with the support of the U.S. and the Zionist entity. 

Despite of the pan-Arab Nakba (catastrophe), millions of casualties among civilians, exodus, destruction of infrastructures, economic sanctions, and devastation, and loss of billions of dollars of national wealth, the Yinon plan of Balkanization of the Arab Homeland failed miserably to achieve its goals as well as the U.S. “New Middle East” doctrineOn the contrary, it drove regional and Arab resistance movements and countries closer in confrontation with U.S. hegemony and Zionists’ expansionist project from Yemen in the South, to Syria, Lebanon, occupied Palestine, Iraq, and Iran as a regional power.

The Balkanization of West Asia is an integral part of U.S. foreign policy. A policy which the U.S. administration under Bill Clinton successfully implemented in the former Soviet Union and the Eastern bloc and managed to dismantle the Eastern bloc but into failed fragmented entities.

Q: The U.S.-Zionist strategy to annex the West Bank would have serious ramifications on the Palestinian Authority, Jordan and Egypt. What are the options left for the Palestinian people and leadership?

A: The U.S.-backed West Bank annexation plan has put an end to the Oslo agreement that was signed between the PLO leadership and the Zionist colonial settler entity in September of 1993 and the two-state solution. This agreement was in “Israel’s” favor from A to Z. Although, it entailed mutual recognition and the creation of the Palestinian state at the 1967 war borders which included the West Bank, Gaza Strip and East Jerusalem as its capital, several important issues like the right of return, borders, settlements, water, sea and airports will be decided at the end of the five year period. None of these articles were implemented. Furthermore, after 25 years of Oslo, the Palestinians are still living in a huge open prison as the Gaza Strip is under siege for 13 years, hundreds of thousands of dunums of Palestinian land are confiscated, dozens of Zionists colonies are erected, over 800 km of the illegal wall surrounding and cutting in between the Palestinian cities, towns and rural areas, water springs, power grids, land, sea, and airports all are under the control of the Zionist colonial entity.

The PLO executive committee and President Mahmoud Abbas have declared their decision to abandon the Oslo agreements, to suspend their diplomatic and security relations with the Americans and the Zionist leaders in rejection to the West Bank annexation plan. But this is not enough to confront the new wave of ethnic cleansing.

The Palestinian leadership needs to free its mind from any illusions that Americans and Zionists want peace and recognize reality that we are in the process of national liberation not state-building. For over 72 years, Zionists practiced apartheid policies against Palestinian people which is much worse than those practiced in South Africa and like those of Nazi Germany. Even the UN human rights experts announced their condemnation of the Zionists’ annexation plan of parts of the occupied West Bank, as a “vision of a 21st century apartheid”.

The new geopolitical order provides a positive environment to a genuine solution in front of the PLO and the Palestinian people; to restore the National Charter of 1968 and resolutions of the National Councils up to 1974 on the vision of comprehensive unity of an undivided, historic Palestine in terms of both land and people, to maintain a tight link between the objectives of the Palestinian National Movement and the Arab, regional and international resistance movements, to emphasize the leading role of the organization in liberating Palestine from settler colonization along with all national forces as a framework for their alliance during the liberation stage.

RELATED NEWS

آن الأوان للتوجّه شرقاً والتحرّر من التبعيّة الاقتصاديّة العمياء للغرب ‏

د. عصام نعمان

يغزو الغرب بلدان المشرق العربي منذ منتصف القرن التاسع عشر. يفعل ذلك بالسياسة والتجارة والثقافة والعسكر. آل إليه ميراث بني عثمان في أعقاب الحرب العالمية الأولى 1914-1918 فتقاسمته أقوى دُوَله آنذاك، فرنسا وبريطانيا، على نحوٍ باتت معه بلاد الشام أربعة كيانات: لبنان وسورية والأردن وفلسطين.

بعد الحرب العالمية الثانية 1939-1945 آلت قيادة الغرب إلى الولايات المتحدة الأميركية فشاركت دُوَله الاستعمارية التليدة المصالحَ والموارد والنفوذ وزرعت في قلب المشرق، فلسطين، كياناً لليهود الصهاينة آخذاً بالتوسع والتمدّد حتى كاد يسيطر على كامل فلسطين التاريخية ناهيك عن أراضٍ وحواضر في سورية ولبنان ووادي الأردن وسيناء.

سورية تحرّرت، منذ أواسط خمسينيات القرن الماضي، من سيطرة الغرب سياسياً واقتصادياً وعسكرياً واستحصلت من روسيا (السوفياتية آنذاك) قرضاً وازناً لبناء سدّ الفرات.

لبنان ظلّ خاضعاً للغرب على جميع المستويات. مردُّ ذلك تجذّرُ ثقافة الغرب لدى نخباته السياسية وأوساطه المستنيرة بفضل شيوع مدارس وجامعات أجنبية كثيرة تعهّدت على مدى قرنين أجيالاً متعاقبة من الطلاب، وبفعل علاقات راسخة من التبادل التجاري بين لبنان ودول أوروبا محورها تجارةُ الحرير (نفط ذلك الزمان) ونجاح اللبنانيين المتمرّسين باللغات الفرنسية والإنكليزية والالمانية والإيطالية في تقديم خدمات الوساطة بين مؤسسات الغرب الأوروبي والكيانات السياسية والإقتصادية في شتى بلدان المشرق العربي.

غير أنّ الظاهرة اللافتة في تاريخ لبنان المعاصر اقترانُ نظامه السياسي الذي ابتناه الفرنسيون منذ مطالع عشرينيات القرن الماضي بنظام الاقتصاد الحر المتفلّت من ايّ رقابة او ضوابط حكومية او أهلية رادعة. والمفارقة أنّ محاولات الإصلاح تركّزت في غالب الأحيان على النظام السياسي ولم تقارب النظام الاقتصادي الذي تمتع دائماً بشبه قدسيّة حمته من ضراوة معارضيه.

نظام اقتصادي هذه مواصفاته وممارساته المتفلّتة من اي رقابة او محاسبة كان لا بدّ من أن يتصدّع تحت وطأة الديون والخسائر والمخالفات والفضائح التي تكشّفت أخيراً. اليوم يجد اللبنانيون، مسؤولين ومواطنين، أنفسهم أمام مشهد انهيار اقتصادي ومالي مريع.

ازدادت الأزمة الراهنة تفاقماً بعجز المنظومة الحاكمة عن التوافق على أسسٍ ونهجٍ لمقاربة المؤسسات الدولية، لا سيما صندوق النقد الدولي، بغية الحصول على قروض وتسهيلات مالية تساعد الحكومة على معالجة الازمة في مختلف وجوهها وانعكاساتها. وكان الأمر على فداحته ليهون لولا انّ إدارة ترامب بادرت، في توقيت مريب، الى مباشرة تطبيق أحكام «قانون قيصر» الرامي الى محاصرة سورية وفرض عقوبات قاسية عليها وعلى المتعاملين والمتعاونين معها في شتّى الميادين.

لعلّ لبنان أشدّ المتضرّرين من تنفيذ هذا القانون الجائر لكون سورية تحيط به من جميع الجهات تقريباً، ولأنّ البلدين يتبادلان، بوتيرة يومية، مختلف أنواع السلع والخدمات والمقايضات، ليس أقلها أنّ سورية تزوّد لبنان بنحو 200 ميغاوات من التيار الكهربائي التي لولاها لعمّت العتمة الكثير من مناطقه.

إزاء تفاقم الأزمة وعجز الحكومة، ومن ورائها المنظومة الحاكمة، عن إيجاد حلول ناجعة لبعض جوانبها الأكثر تأثيراً في معيشة المواطنين، دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى لقاءٍ في قصر الرئاسة يوم الخميس المقبل للتشاور مع وبين رؤساء الجمهورية السابقين، ورؤساء الحكومة السابقين، ورؤساء الكتل النيابية في الوضع الراهن وفي ما يقتضي اتخاذه من تدابير لوقف التدهور الاقتصادي والمالي وتطويق الاحتقان الطائفي والاجتماعي.

ليس أكيداً انّ جميع المدعوّين سيلبّون دعوة رئيس الجمهورية. حتى لو فعلوا وشاركوا في اللقاء، فإنّ ما قد يتوصّلون اليه من مقترحات وتوصيات لن يقدّم ولن يؤخّر، إذ لا يمكن، بل لا يجوز، التعويل عليه لسبب بسيط هو انّ المسؤولين، مباشرةً او مداورةً، عن انحدار الدولة الى ما هي عليه من فساد ونهب للمال العام وفضائح وإهدار وتفكك وفوضى لا يُعقل أن يُطلب الى المرتكبين إصلاح أخطائهم وخطاياهم وأن يكون في مقدورهم أصلاً القيام بالمطلوب.

ذلك كله يجب ان يحفّز القوى الوطنية الحيّة، بكل ألوانها وأشكالها، على التلاقي لعقد مؤتمر وطني، بالسرعة الممكنة، يضمّ ممثلي الهيئات والنقابات والفاعليات الشعبية المتضرّرة من أفاعيل المنظومة الحاكمة وأفرعها داخل السلطة وخارجها من أجل الاتفاق على برنامج عمل لتحرير البلاد والعباد من التبعية العمياء، السياسية والاقتصادية، للغرب كما للاتفاق على النهج الواجب اعتماده للخروج من الأزمة المالية والاقتصادية الراهنة وذلك باتخاذ المبادرات الآتية:

أولاً، تفعيل الانتفاضة الشعبية وتركيزها على المتطلبات المعيشية الحياتية، وضرورة إنشاء محكمة خاصة متفرّغة لمحاكمة الفاسدين وناهبي الأموال العامة، ووقف الهدر والإنفاق غير المجدي بإلغاء المصالح والصناديق الحكومية التي انتهت مهامها وباتت مأوى وملاذاً لتعيين المحاسيب والأزلام.

ثانياً، التوجّه شرقاً الى الصين التي تعرض تمويل وتنفيذ رزمة مشاريع إنمائية تتعلق بتطوير مرفأي بيروت وطرابلس وربطهما بخط سكة حديد يصل الى بغداد، وإنشاء خطوط سكك حديد سريعة من العريضة شمال طرابلس الى الناقورة جنوب صور، وتنفيذ وتشغيل معامل كهرباء وشبكات نقل لتوفير الكهرباء بصورة مستدامة، وإنشاء وتشغيل نفق ضهر البيدر إلخ… كما من الضروري أيضاً الانفتاح على سائر الدول والمؤسسات الأممية التي يمكنها تمويل وتنفيذ مشاريع إنمائية مماثلة.

ثالثاً، الضغط على الحكومة لإنشاء هيئة وطنية من شخصيات واختصاصيين من ذوي الخبرة والرؤية مهمتها تقديم خطة وبرنامج لإلغاء الطائفية السياسية، ومشروع قانون للانتخابات يكفل صحة التمثيل الشعبي وعدالته وإحالته على مجلس النواب لإقراره، وإذا امتنع يُصار إلى عرضه على استفتاء شعبي لإجازته الأمر الذي يشكل خطوة ثورية دستورية تنقل لبنان من الجمهورية الأولى المترهّلة الى جمهورية ثانية شابة مدنية وديمقراطية.

آن أوان الانتقال من حلاوة الأقوال الى صلابة الأفعال.

ما بين الهزيمة والانهزاميّة

وجدي المصريّ

الحروب في العالم ليست من إفرازات العصر الحالي بل كانت نتيجة طبيعية لقيام التجمّعات البشريّة منذ آلاف السنين. هذه التجمعات التي رأت في حيويتها الزائدة دافعاً للتوسع على حساب التجمعات المجاورة بداية، إذ لم يكن وعي الجماعة لوحدتها الاجتماعية قد ترسّخ بعد. وكان من الطبيعي أن ينتج عن الحروب نتيجة من اثنتين: النصر أو الهزيمة. ويكاد مجتمعنا السوري، بماله من خصائص جغرافية مميّزة، أن يكون من أكثر المجتمعات التي شهدت صراعات داخلية دافعها السيطرة وفرض أنظمة محددة من القوي على الضعيف من جهة، وخارجية هدفها أيضاً السيطرة لاستغلال الموارد الطبيعية والاستفادة من الموقع الجغرافيّ لتحصين المكانة الإقليمية أو العالمية. وما زال مجتمعنا حتى الساعة عرضة لموجات متتالية من الصراع على النفوذ أو من الاحتلال المباشر لأجزاء منه تنفيذاً لمخططات سياسيّة تعتمد على رؤى أيديولوجية بعيدة كلّ البعد عن المنطق والعدل الإنساني.

فالأوضاع الجيوسياسيّة التي فرضها علينا الاحتلال المزدوج الانكليزي – الفرنسي والتي أدّت إلى زرع الكيان الإسرائيلي في جنوبنا السوري، لم تزل تداعياتها تتفاعل لتؤدّي إلى نتائج سلبية تطاول مجتمعنا وإيجابية تطاول كيان العدو المغتصب. فالهزائم التي ألحقها هذا العدو البربري، المدعوم من القوى الظلامية العالمية، بعدد من الدول المسمّاة عربية جرّاء حروب ثلاث أدّت إلى تفكك المنظومة العربية التي حاول الاستعمار الترويج لها، لمعرفته المسبقة بعدم قابليتها للتنفيذ. فإذا بالجامعة العربية أسوأ بكثير من الجمعية العامة للأمم المتحّدة، إذ لا هذه ولا تلك تمكّنت من فرض تنفيذ قراراتها المتخذة في جلسات عامة وبمعظمها إمّا بإجماع الأعضاء أو بأغلبيتهم. وتفنّنت هذه الدول العربية بالتخفيف من وقع هزائمها فسمّتها أحياناً نكبة وأحياناً نكسة أملاً بأن يعقب النكسة نصر يمحو العار الذي لحق بهذه الدول نتيجة هزيمتها المخجلة والمعيبة والمذلة لمن أراد أن يصف النتيجة بما يتطابق مع الوقائع. وأكثر هذه الهزائم إيلاماً هي حرب الخامس من حزيران عام 1967 والتي استطاع العدو خلال أسبوع واحد أن يقضي على جيوش ثلاث دول عربية مجتمعة وكانت على علم مسبق بمخططات العدو. ولم تستطع هذه الدول نفسها الاستفادة من الأخطاء والثغرات فإذا بهزيمتها تتكرّر عام 1973 رغم أنها كانت هي المبادرة هذه المرة لشنّ الحرب. وربما نستطيع القول بأنّ مصر وحدها نظرياً استفادت من هذه الحرب التي سارع الخائن السادات إلى إنهائها نتيجة وعد بإعادة سيناء إلى أحضان مصر، وبدلاً من استغلال هذه النتيجة لصالح مصر وبقية دول الطوق التي سبّب لها إسراع السادات بوقف الحرب بخسارة المزيد من أراضيها وتدمير جيشها وإيقاع العديد من الضحايا والأسرى من أفراد جيشها، بادر السادات إلى استكمال خيانته وانهزاميته يوم أعلن استعداده لزيارة دولة الاحتلال وعقد الصلح معها، فدفع دمه نتيجة هذه الخيانة.

ولم يستطع العقل «العربي» أن يجاري العقل اليهودي بالتخطيط أو على الأقلّ بالتصدّي لمخططات العدو الذي انتقل، من القيام بالحرب المباشرة لقضم المزيد من الأرض، إلى الحرب غير المباشرة أيّ استغلال الآخرين لشن الحروب عنه (حرب الأميركيين على العراق، استغلال ما سُمّي بالربيع العربي وإدخال الإرهابيين الدواعش إلى كلّ من العراق وبلاد الشام، كأمثلة على ذلك)، وقطف نتائج هذه الحروب المدمّرة. وها هي جذور هذا التخطيط الجديد تعطي ثماراً إيجابية أفضل بكثير من ثمار الحروب المباشرة. فبدلاً من استعداء الدول العربية مجتمعة من الخليج إلى المحيط وعلى مدى عشرات السنين، استطاع خلال سنوات معدودات أن يجعل من الأعداء أصدقاء يعاونونه على من كان لهم بالأمس القريب، ليس فقط صديقاً، بل أخاً ينادي بما ينادون به من أخوة عربية ولاءات خشبية عن عدم الاعتراف بدولة العدو، أو عقد معاهدات سلام معها، أو حتى التفاوض بشأن السلام والاعتراف.

وانطلاقاً من مخططات العقل الجهنمي الخبيث المستحكم بنفسية عدونا استطاع أن يحوّل هزيمة الأنظمة العربية إلى انهزامية لم يسبق لها مثيل في تاريخ التجمعات البشرية قديماً وحديثاً.

فبدلاً من أن تدفع الهزيمة بالمهزوم إلى تحليل سبب هزيمته لكي يحاول العمل على تفادي هذه الأسباب مما يساعد على قلب الهزيمة إلى نصر، وجدنا أن المهزوم استطاب طعم الهزيمة والذلّ الذي لحقه من جرائها وإذا به يرضخ طوعاً لكلّ شروط المنتصر عليه، بل نجده يزحف راجياً المنتصر أن يمعن بإذلاله، دائساً على ما تبقى من كرامته وشرطه الوحيد إبقاء الزمرة الحاكمة في السلطة. والمؤسف أنّ هذه الزمر الحاكمة استطاعت أن تدجّن الناس وتقنعها بانّها إنّما تفعل ذلك لمصلحتها.

لقد وصلنا إلى زمن من الانهزاميّة المذلة لمن يفقه معنى الانهزام والاستسلام، في حين أنّ الخيانة أصبحت وجهة نظر، فكثرت هذه الوجهات وتعدّدت لتوافق ظروف وأوضاع كلّ كيان من كيانات الأمم العربية التي نجحت مرة واحدة بتجربة الوحدة (مصر والجمهورية العربية السورية)، بحيث كان مكتوباً على هذه التجربة الفشل لأنّها لم تنطلق من المفاهيم الاجتماعية المستندة إلى الحقائق التاريخية والجغرافية. وقلة من رجال الفكر والسياسة أعادوا النظر بمواقفهم على امتداد العالم العربي، هذه المواقف الارتجالية والتي كانت لها ارتدادات سلبية على قضايا أمم العالم العربي المصيرية. واحد من هؤلاء هو عبد الهادي البكار، وقلّة تعرفه أو سمعت به خاصة بين الأجيال الجديدة، وهو إعلامي سوري عاصر أيام الوحدة، وبعد سقوطها اضطهد وأجبر على المغادرة إلى مصر التي كان قد انجرف مع تيارها الناصري الطامح إلى قيادة «الأمة العربية». فكان لهذا الإعلامي الجرأة الكافية، بعدما خذلته مصر الناصرية أيضاً، للاعتراف بانجرافه العروبيّ الذي لم يستند إلاّ إلى وهم، «وأنّ الحلم الوحيد الباقي هو في (سورية الكبرى) التي ساهم في تشويهها حين كان التفكير أو الحديث في ذلك يُعرّض صاحبه إلى التشويه والتخوين». ويذكر الأستاذ سامر موسى على صفحته بأّنّ البكار قد فاجأ قراءه من خلال ما أورده في كتابه (صفحات مجهولة من تاريخ سورية الحديث)، والذي صدر عام 2008 عن (دار الذاكرة) في بيروت إذ قال بأنّه: «تأكّد له خلال العقود الأخيرة اعتلال الفكرة القومية العربية وربما اضمحلالها في العالم العربي، كما تأكّد خلالها احتياج بلاد الشام إلى استنهاض قوتها الذاتية الإقليمية، وأنّ دعوة أنطون سعاده إلى توحيد الأشلاء والأجزاء السورية لم تكن هي الخطأ أو الانحراف بل كانت هي الصواب». وبالرغم من عدم وضوح الرؤية القومية الصحيحة لدى البكّار إلّا أنّ اعترافه هذا يُعتبر خطوة أولى بالاتجاه الصحيح علّها تساعد أجيال المثقفين من التماهي معه لنفض غبار الدسائس التي شوّهت لبّ عقيدة النهضة القومية الاجتماعيّة التي بات كثيرون، ممن حملوا لواء محاربتها في الماضي، يؤمنون ليس فقط بصحتها بل بانّها الوحيدة القادرة على بناء الإنسان الجديد القادر على التصدّي لكلّ مثالب المجتمع، وعلى المساهمة في بنيان المجتمع الجديد القادر على الخروج من مفاهيم الانهزامية إلى مفاهيم الوعي المجتمعي القادر على إعادة زرع مفاهيم الكرامة والعزة والعنفوان التي تعيد للمواطن الثقة بنفسه وبأمته، وبأنّ الهزائم ليست قدراً، وبأنّ النصر ليس بالصعوبة التي يصوّرونها له إمعاناً بإذلاله وزرع اليأس في نفسه.

فما بين النفسية الانهزاميّة التي تبديها معظم كيانات الأمم العربية تبقى بارقة الأمل في كيانات الأمة السورية، صاحبة القرار الوحيدة عندما يتعلق الأمر بالمسألة الفلسطينية. وها هي هذه الكيانات تسطّر أرقى سطور المجد مسقطة أسطورة دولة الاحتلال التي لا تقهر. فمن العراق الذي أسقط انتصار داعش، إلى الشام التي باتت قريبة من دحر المؤامرة الكونية عليها، إلى فلسطين أطفال الحجارة الذين يواجهون بصدورهم العامرة بالإيمان الذي يؤكّد أنّ القوة وحدها تعيد الحقّ السليب، إلى لبنان الذي أعطت مقاومته دروساً تاريخية بالبطولة المؤمنة بصحة العقيدة والتي استطاعت أن تنهي عصر الهزائم وتعلن بدء عصر الانتصارات، سلسلة من المواقف التي تعيد للأمل تألّقه، وتبعث في النفوس الضعيفة القوة من جديد. هذه القوة هي اللغة الوحيدة التي يفهمها العدو، وهي نفسها اللغة التي تخلّت عنها معظم الأنظمة الانهزامية. فالهزيمة ليست قدراً بل هي حافز للتمسك بكلّ أسباب القوة التي تؤمّن الانتصار على مفهوم الانهزام أولاً، وعلى العدو المكابر ثانياً. فلنمسك بأسباب قوّتنا، ولنترك للانهزاميّين العيش في صقيع انهزاميّتهم.

في ذكراها «38»… الحرب «المظلومة»

معن بشور

منذ أن عشنا أيام تلك الحرب المجيدة في حياة لبنان والأمّة قبل 38 عاماً، والتي استمرت حوالي 90 يوماً، وأنا أتساءل كلّ عام عن سبب “تهميش” تلك الحرب والنقص في الاهتمام بها شعبياً وثقافياً وإعلامياً وتوثيقياً، حتى بتنا نسمّيها “اجتياحاً” فيما هي في الحقيقة الحرب العربية – الإسرائيلية الأطول في تاريخ الصراع العربي – الصهيوني، والتي خسر فيها جيش الصهاينة المئات من جنوده وكبار ضباطه، فيما قدّم اللبنانيّون والفلسطينيون والجيش العربي السوري والمتطوّعون العرب، آلاف الشهداء من مدنيين ومقاتلين، وكنت أتساءل عن سبب عدم إقامة المهرجانات والندوات والتحقيقات الإعلامية والمؤتمرات البحثية إلاّ نادراً عن حرب غنية بكلّ المعاني.. بل كنت أشعر أنّ وراء محاولات تجاهل هذا الحدث التاريخي في الماضي رغبة بمحاولات لرسم حاضرنا وإعادة ترتيب مستقبلنا بأشكال معينة…

فهل ظُلمت هذه الحرب، لأنها كانت حرباً عربية بالمعنى الكامل للكلمة، شارك فيها وطنيون لبنانيون، ومقاومون فلسطينيون، وعسكريون سوريون ومتطوّعون عرب، فجسّدوا وحدة النضال القومي وعروبة المعركة التي لا يخشى أعداؤنا شيئاً كما يخشونها، بل يسعون بكلّ وسائلهم إلى تفتيت مجتمعنا العربي وتشجيع كلّ قطر أو مكون من مكوناته على الانسلاخ عن الجسد الأكبر الذي هو الأمّة.

بل هل ظُلمت هذه الحرب، لأنها حرب شعبية بكلّ ما في كلمة شعبية من معنى، حيث ارتسمت في أتونها معادلة ما زالت ترتعد منها فرائص الأعداء وهي معادلة مقاومة لبنانية وفلسطينية تواجه جحافل العدو من أقصى الجنوب إلى قلب العاصمة، وجيش سوري يوقف تقدّم العدو على أكثر من محور في الجبل (بحمدون، عين دارة)، والبقاع (السلطان يعقوب، وبيادر العدس) في محاولة مستميتة منه قطع الطريق بين بيروت ودمشق، وهو هدف استراتيجي لهذا العدو ما زال يسعى إليه حتى اليوم، وما قانون “قيصر” هذه الأيام إلاّ أحد عناوين هذا الاستهداف.

وهل ظُلمت هذه الحرب لأنه في رحمها ولدت مقاومة لبنانية وطنية وقومية وإسلامية، نجحت بدعم حلفائها العرب والمسلمين في دحر الاحتلال عن عاصمتها وأرضها وصولاً إلى ردع عدوانه عام 2006، فقبل هذه الحرب كان الدخول إلى أيّ منطقة لبنانية نزهة، وكانت كلّ حرب إسرائيلية في لبنان اجتياحاً (عام 1972، 1978)، ولكن بعدها بات الأمر مختلفاً..

ثم هل ظُلمت هذه الحرب لأنها كانت بداية تحوّل حقيقي في موازين القوى في المنطقة، وربما في العالم، فباتت للحق قوة، بعد أن كانت القوة هي “صاحبة” الحق أينما كانت..

هل ظُلمت هذه الحرب، لأنها كشفت عجز وفشل أصحابها في تحقيق أهدافهم الرئيسية منها، وهي إخراج المقاومة من لبنان، وفرض اتفاقية صلح عليه ليكون البلد الثاني بعد مصر يوقع مثل هذه المعاهدة..

صحيح أنّ تلك الحرب أخرجت قوات المقاومة الفلسطينية من جنوب لبنان وعاصمته، ولكنها في المقابل لم تنجح في إخراج روح المقاومة من لبنان، بل إنها زادتها توهّجاً واشتعالاً وقدرات وحوّلت حركتها إلى رقم صعب في معادلة المنطقة..

وصحيح أنّ ذلك الاحتلال، وبرعاية أميركية نجح في أن يفرض اتفاقية إذعان في 17 أيار 1983، لكنه بعد أقلّ من عام شهد ذلك الاتفاق المشؤوم سقوطه المدوي بعد حرب الجبل (آب 1983)، وانتفاضة (6 شباط 1983).

وقد يقول البعض إنّ من أسباب “الظلم” و “التهميش” الذي لحق بتلك الحرب المجيدة، هو أنّ إنجازاتها كانت صنع شعب رافض للغزو بكل مكوناته، وأمّة رافضة للعدوان بكلّ أقطارها، وبالتالي لا يمكن استخدامها للإيقاع بين لبناني ولبناني، وبين عربي وعربي، بين مسلم ومسلم..

ففي تلك الحرب، كما قاتل متطوّعون من سورية واليمن والعراق ومصر وأقطار المغرب العربي، قاتل أيضاً فلسطينيون من كل الفصائل، ولبنانيون من كلّ المشارب الفكرية والسياسية والاجتماعية، حتى يمكن القول إنّ ما شهدته العقود الأربعة التي تلت تلك الحرب لم تكن إلاّ محاولات لخلق شروخ وتعميق الانقسامات في ما بين أقطار الأمّة، وداخل كلّ قطر..

لقد جاءت معاهدة سايكس – بيكو في أوائل القرن الفائت لتجزئة المنطقة جغرافياً وأفقياً، ثم جاء المشروع الصهيوني – الأميركي، الحرب المظلومة في لبنان أحد تجلياته، من أجل تفتيت بلدان المنطقة ومجتمعاتها اجتماعياً وعمودياً.

وحين ندعو إلى إخراج تلك الحرب إلى الأضواء وتكريم شهدائها من خلال تخليد أسمائهم في شوارع وساحات مدنهم وقراهم كحدّ أدنى، والبحث الجاد في دروسها وعبرها ونتائجها، وتعميق معانيها ودلالاتها، فلأننا نعتقد أن انتصارات الأمم لا تتمّ إلاّ بتراكم إنجازاتها، وتكامل طاقاتها والبناء على ما جرى تحقيقه، وأن أبرز أسباب انتكاسات حركة تحرّرنا القومي في العقود السابقة هي أنّ كلّ جيل كان يريد إلغاء من سبقه من أجيال..

_ الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

Amb. Jaafari to UNSC COVID Meeting: Stop Terror Virus against Syria

May 16, 2020 Miri Wood

unsc meeting covid 19 - Syria

Syria’s Ambassador Bashar al Jaafari addressed the UNSC ‘humanitarian bastards‘ meeting, 29 April, calling on the NATO P3 al Qaeda supporters to end savage unilateral economic coercion and reminding them that their terror virus needed more attention than their cover story of COVID concern.

Given a lengthy bathetic title, the meeting was held via video conference, reputedly as a precaution against contagion, though anonymous sources have the UN building had been completely sanitized by the numerous time it was flooded with the crocodile tears wept by the countries which have armed the criminally insane terrorists in Syria.

Leading with their bathetically artificial concern for COVID in Syria, the tripartite aggressors added neocolonial demands for compelled reopening of the al Yarubiyah crossing, lamentations over hospitals that do not exist, and ceasefire to their collective howling.

COVID
NATO stenography media pretend this is normal.
COVID
UN unindicted war criminals lead in coronavirus statistics, 15 May. Syria’s death total remains at 3.
Physician, heal thyself should come to mind.

As every honest diplomat knows, there can be no ceasefire without a formal declaration of war. In the unique situation of Syria — in which the filthiest of the filth, those countries which have dumped their human garbage into Syria, which have armed their human garbage in Syria, and whose media have written odes to the human garbage dumped into Syria and armed — there can only be a cessation of hostilities. Translating their Newspeak into reality-based language, the mobster gang demands that Syria cease protecting its citizens against NATO supported al Qaeda factions and cease to think of liberating up to three million Syrians entrapped in al-Qaeda’s last strong haven in the Idlib province by the Turkish madman Erdogan’s army and terrorists.

Russia’s Permanent Representative to the UN, His Excellency Vasily Nebenzya drolly explained to the NATO klan its collective error in use of “ceasefire.”
UNSC Video meeting on COVID 19 and sanctions against the Syrian people
A partial break from the P3’s Greek Chorus came via the Representative of Saint Vincent & the Grenadines [second from top, right] who called for the removal of unilateral coercive measures imposed on the SAR. She stopped short of reminding her colleagues that these are a breach of the UN Charter because a Security Council Resolution for sanctions is required to starve a member country.

One upon another, all of the P3 NATO klan and their tap-dancing House Servants functioned as hired mourners, in wailing, in gnashing of their teeth, and in rending their garments whilst suffering intractable grief for the Afrin carnage one day earlier, the spread of COVID — including the donning of the white man’s burden garb to rescue the Arab country, while their own are destroyed by the virus — and Syria’s “war-ravaged health care system.”

COVID
Reported oil tanker detonation near Afrin market has killed & injured dozens in fire.

The NATO klansmen outed themselves as “the grandsons of Sykes-Picot who want to redo what their grandfathers did and divide further what was already divided and tear apart further what they can tear apart.

COVID
Syria before the Roman occupiers began the carving. The last major imperial hacking was by the Sykes-Picot vermin, but their NATO grandsons want more.
COVID
The proud, imperial, UN P3 grandsons want to further carve off more chunks of Syria, today. This time they use their fake concern for COVID.

Not one of the P3 klansmen, nor any of their underlings, mentioned that Afrin, Syria, has been under NATO Madman Erdogan’s troops and assorted al Qaeda mercenary occupation, which is a breach of International Law and of the UN Charter; the NATO tribesmen flout both during their every important anti-Syria Security Council event.

Syria News reminds our readers that when the P3 criminals against humanity mention hospitals and health care, they do not include actual hospitals and clinics, They have never held emergency Security Council meetings to condemn the terrorist destruction of al Kindi University Cancer Hospital, nor the FSA bombings of al Watan Hospital, nor the partial destruction of the Jisr al Shughur National Hospital.

US-sponsored terrorists bombed al-Kindi Hospital in Aleppo December 2013
US-sponsored terrorists bombed al-Kindi Hospital in Aleppo December 2013

When the world leaders in war crimes– France, US, UK — occupying the UNSC say “hospital,” they actually mean unhospitalUnhospitals are any places — stolen homes, tunnels, caves, abandoned buildings, ancient ruins, CGI’s — that al Qaeda savages, illegals (including Mengele-types bragging about practicing medicine without licensure, and surgeries without anesthesia) and assorted human detritus claim to be medical facilities, and it is about these that the UN fake humanitarians criminally identify as “health care” facilities.

Ancient ruin declared a bombed hospital by NATO media.

The US, UK, and French unindicted war criminals did not mention that Syria is war-ravaged because they have dumped their human pathogens into the Levantine republic, and armed them with NATO weapons, and fueled their depraved, joint, psychosis with Captagon. Nor did they mention that they, the humanitarian bastards have also created the humanitarian crisis in Syria, with their illicit, draconian, economic terrorism they call sanctions which actually require a UN Security Council Resolution, which means these criminals are in breach of the UN Charter to which they are signatories.

flags
These terrorists left their flags outside, not wanting to soil them with the blood of the Syrian women they slaughtered.

While flooding the building with crocodile tears under the white man’s burden of protecting Syrian Arabs from COVID, the Axis of Evil P3 Devil’s Ambassadors — and their tap-dancing, Greek Chorus House Servants — renewed their paraphilia-like obsessive demands for the imperialists’ forced opening of the Yarubiyeh crossing from Iraq, under the scam of providing humanitarian aid for Syrians whose country has been destroyed by these same imperial NATO thugs.

As memories have been intentionally shrunk by the onslaught of NATO stenography journalists who got perfect scores their Operation Mockingbird course, we must refresh the human mind with reality dating way back to July 2014, in order to expose the ongoing Goebbels Lie regarding the continuing paraphiliac obsession and fake COVID – related need to crush Syria’s sovereignty by opening its borders to the rat pack.

We offer two screengrabs from the same Reuters writer – the Reuters that was established before the births of most of the great-grandparents of our readership — flouting liarship impunity. On 22 February, Reuters pimped the P3 demand to reopen the al Yaarubiyah crossing from Iraq, and arrogantly lied that “Russia and China blocked the world body from using a crossing point on the Iraqi border to provide help.”

Reuters implementation of the Goebbels Big Lie, 22 February.

UNSCR 2504 was passed on 10 January, in what may be the largest Pontius Pilate abstention votes in the history of the United Nations: The US, UK, Russia, and China all withheld their votes. At the UN, abstentions are counted as “yes” votes.

This vote predated the COVID pandemic in NATO countries.

Reuters re-ran its lie to coincide with the 29 April NATO humanitarian bastards flooding the building with their crocodile tears and their colonial cross-bearing to fraudulently protect Syrians against COVID in the SAR, while their own people suffer under draconian lockdown, food shortages, criminally enforced isolation — which can quickly become desolation — shortages of PPE, destruction of health care infrastructure.

Reuters repeated its lie when reporting on the invisible WHO report that has not been made available to us mere mortals. This service, by the way, appears to occasionally put spies on its payroll.

The Pontius Pilate passage of UNSCR 2504 (2020) was a colonial compromise, both a watered-down version of UNSCR 2165 (2014) and a six-month extension given to NATO supported terrorists in Idlib.

Thought the UN Charter is clear on the inviolability of sovereign rights of member states, UNSCR 2165 (2014) and extensions UNSCR 2393 (2017), UNSCR 2449 (2018) all violated Syria’s territorial integrity.

Beginning with 2165, these resolutions permitting breach of Syrian sovereignty have provided terrorists with weapons — including of a chemical nature — finance, and the ability to smuggle out Syrian oil, artifacts, and property; Jabhat al Nusra terrorists occupying Idlib, have received their life line from Turkey, especially.

Not long after the passage of UNSCR 2165 (2014), Turkey celebrated the breach of Syria’s territorial rights by transporting poisoned measles vaccines to human garbage in Idlib — via the Bab al Hawa fake humanitarian corridor — which were used to murder approximately fifty Syrian children. Bab al Hawa is the Turkish route that Press TV journalist Serena Shim reported used for transporting weapons and terrorists in convoys covered by the World Food ProgrammeShim subsequently was killed in a convenient vehicular accident.

A conspicuous section of UNSCR 2165 (2014) shows the affinity to Yaarubiyah crossing pre-dates the phony COVID concerns by almost six years.

The author provides another four maps to explain that the spawns of Beelzebub paraphilia to Yarubiyah has nothing to do with COVID, but everything to do with Sykes-Picot idolatry.

From the still opened Bab al Hawa crossing, Madman Erdogan can continue to transport weapons and terrorists into Idlib, and into Aleppo countryside. The caliph-wannabe launched aerial and ground bombings of Hasakah governate in early October, all of which were either ignored or cheered by the NATO klan mob at the UN. Similarly, the phony Trump haters have been struck dumb over his ongoing military incursions into Qamishli since 7 August.

The illicit Erdogan regime troops have criminally occupied part of al Hasakah post-October bombings. The illicit Trump regime troops come and go as they please (except when chased by very tall Syrians who tear the criminal flags from the criminal tanks).

These maps are provided to show the malignant intention of the UN NATO club plot to hack off another chunk of the Levantine republic, so that Madman Erdogan might get his criminal annexation. The creative chaos of the phony Trump betrayal of traitor/separatist/Obama-created SDF Kurds and Erdogan’s hatred of the separatist Kurds is more readily grasped in the study of these maps which demonstrate how the two unindicted war criminal regimes are working for the same Sykes-Picot updated for the neo-imperialists.

In the early days of the foreign war of terror against Syria, the Obama State Department gave frequent press conferences in which the criminal attacks against the State by the YPG would be cheered. Given the YPG is ‘military arm’ of the PKK which is actually on the US terror list, United States Special Forces Commander Gen. Raymond A. Thomas declared the name change was required (the various flags of the many armed terrorists against Syria, here. They include photos of US-approved terrorists with US-unapproved terrorists.)

The re-marketed, YPG-cum-SDF Obama regime creation was such a hit with western colonial serfs that they missed the fact that Obama actually put together a NATO wetworker run SDF — advertised as a ‘minority’ fighting against the also the US – created ISIS terrorists.

COVID
Bab al Hawi humanitarian bastards corridor.
Note the colonial appropriation of the map-maker: Ain al Arab is the Syrian town in which the German “Kobane” company built a station.
COVID
Al Walid crossing used by Trump regime troops to illegally enter the Syrian Arab Republic, in military convoys.
COVID
Al Yaarubiyah crossing that every rabid dog of war in the UN has screamed to reopen, since it was closed by UNSCR 2504 (2020). How many foreign PMC’s are in Erbil?
COVID
Trump regime illegal American troops have used al Walid crossing for entry into Qamishli since 7 August 2019.
Turkish madman and caliph wannabe Erdogan
Erdogan holding his annexation map at the recent UNGA meeting. There were no complaints from the west on this plan to breach international law.

The audio for the video conference on the phony concern for COVID in Syria was inconsistent in volume, a problem exacerbated by the struggle to understand enough of the non-native English speakers to have wished that French were still the lingua franca of diplomacy.

The involvement of the draconian Treaty of Versailles in diplomatic language was a painfully ironic coincidence, given that Germany has become one of those House Servants against Syria. For those needing a reminder in Germany’s unindicted war crimes against Syria, see here, & here.

There is an expression about being able to trust a thief, but not a liar, which is an appropriate introduction for Mark Lowcock, Under-Secretary-General for Humanitarian Affairs and Emergency Relief Coordinator, and first to address the most recent cover story of the NATO gang for humanitarian excuses, COVID. As he has been previously exposed before the Council as a liar, there is no need to discuss the liar’s COVID concerns.

Syria UN Jaafari Humanitarian Aid Delivered by SARC Syrian Arab Red Crescent - السفير بشار الجعفري حول المساعدات الإنسانية المقدمة من الهلال الأحمر العربي السوري - مجلس الأمن الدولي
Addressing Mark Lowcock’s “falsified” stats at UNSC, Ambassador Jaafari shows documentation for SARC convoys in 2018. [Archive]

The UN Spec Envoy, Norwegian Geir O. Pedersen, affixed to Syria via some preposition (on? above? around? at?) remained stoic whilst claiming that COVID 19 and its ramifications will become a multiplier of humanitarian needs in Syria. Essentially his speech was the same as the one he gave in March, when the UN held a tutorial on applying the philosophy of Goebbels to re-colonizing Syria. Norway continues its draconian lockdown of its citizenry and of its borders while audaciously declaring its self-appointed right to enter the Syrian Arab Republic.

COVID
Syria’s COVID statistics 28 April.

The 29 April anti-Syria Sykes-Picot Award should go to Estonia’s deputy diplomat, Gert Auväärt. Perhaps he should also receive the Aesop’s Fable The Young Crab & His Mother Award for smarmy hypocrisy. Despite Auväärt’s Estonia — population a tiny 1.328 million — not doing too well in the COVID battle, sealing off its borders, and imposing a draconian lockdown on its people, this gentleman did not choke on his demands that Syria opens its borders, and its jails, on account of COVID.

Estonia, by the way, is in the bottom rungs of the Organization for Economic Cooperation & Development, which should not come as a shock, given the income disparity in his little forest, where the top 20% of the most affluent make five times more than the bottom 20% of the least affluent. It is not, therefore, a surprise that this deputy diplomat stated his satisfaction with the illicit economic terrorism against Syria.

Those countries that break out from the former eastern block become more radical in their enmity to their former allies in order to submit their papers of acceptance to the new club: NATO, EU, the U.S.F.S.: United States Faithful Servants, and the International Monetary Funds slaves.

estonia-map

UN Secretary General Antonio Guterres has officially (and wrongfully) called for a ceasefire in Syria, and has officially complained that the al Yaarubiya crossing was closed. He has not condemned the war crimes against Syria by NATO countries. This photographs show his moral character.

chemical-attack
Guterres with Tony Blair at the 1999 Socialist International conference.

Syria’s Permanent Representative to the UN, H.E. Bashar al Jaafari addressed the NATO clan’s “pretentious care and lethal affection” regarding the artificial concern for COVID in the SAR, while engaged in a “sinful war against my country.”

— Miri Wood

صراع القيَم حول العالم

سعادة مصطفى أرشيد

تعرّضت بلادنا منذ عقد من الزمن لحرب ضروس بيننا وبين الإرهاب المعولم والمؤدلج بـ «قيم» الفوضى الخلاقة للشر متخذاً من الدين وقيم الحرية والعدالة والديمقراطية قناعاً يخفي وراءه قباحته وشروره. هدفت الحرب إلى إعادة إنتاج الاتفاق الانجلو – الفرنسي (سايكس – بيكو) باتجاه ما هو أدهى وأمرّ بمزيد من التفتيت والشرذمة، وكان آخر ما حرّرته الجهات المعادية في دفترنا هو صفقة ترامب الأميركية (صفقة القرن). في غمرة تلك الأحداث المزدحمة داهمنا وباء كورونا سالباً منا الطمأنينة والصحة والسلامة وحاصداً آلاف الأرواح ومحاصراً ما يزيد عن مليار شخص في معازل صحية او منزلية، وكثير منهم من الذين لا يجد قوت يومه إلا بيوم عمله.

وإذا كان هذا الوباء يصيب الجهاز التنفسي للإنسان ويدمّره ويؤدّي إلى وفاته، فإنّ هذه الأزمة قد كشفت أنه يصيب بأعراضه النظم السياسية والاجتماعية والاقتصادية أيضاً، ويكشف ماهو منها زائف ومخادع وما هو منها يملك قيماً إنسانية راقية وأخلاقاً نبيلة. فقد تعرّت عورات أنظمة عديدة لطالما تغنّت بالديمقراطية وحقوق الإنسان، بالحريات والعدالة الاجتماعية، لا بل وزادت بأن أبدت اهتمامات بالطيور وهجراتها وقردة الباندا وإمكانيات انقراضها، وإذا بها تتهاوى وتتكشف على حقيقتها أمام هذا الوباء فأبدت لنا وجهها القبيح معلنة بصريح القول والعبارة درجة انحطاطها القيمي والأخلاقي بشكل غير مسبوق.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب لا يجد في موت آلاف البشر والذين من المرشح أن تتزايد أعدادهم بأصفار عديدة إلى يمين تلك الآلاف، إلا فرصة لتعزيز وضعه الانتخابي أمام الاستحقاق المقبل في تشرين الأول المقبل، ثم لتحقيق أرباح ومكاسب مادية من تجارة الأمصال والعلاجات المداوية له، لم يتوانَ أن يتخلى عن أصدقائه وحلفائه في الناتو من الأوروبيين، تاركاً لهم مهمة نزع أشواكهم بأيديهم. الأمر الذي دعا صحافية إيطالية شجاعة لأن تقدّم هدية لوزير خارجيته بومبيو وهي عبارة عن علبة طعام كلاب ليأكل منها هو ورئيسه وطاقم إدارته علهم يتعلمون من الكلاب بعض الوفاء، فيما نظيره وصديقه بوريس جونسون، أخذ ومستشاره الطبي بنظريات إسبارطية وبعض الأفكار الداروينية والتي ترى أنّ البقاء للأقوى أو فكرة مناعة القطيع، وبمعنى أوضح ليمت من يموت من كبار السن والضعفاء والمرضى بأمراض مزمنة ويرتاح جونسون من مصاريف رعايتهم الصحية والاجتماعية المرتفعة وليبقى الأصحاء فقط، ولم يعد عن ذلك إلا بعد تصاعد الاحتجاجات الشعبية والبرلمانية إثر التقارير الصادرة عن الامبيرال كولدج ذات المصداقية العالية ومركز الأوبئة التابع لها، الأمر الذي دعا جونسون ليخفف من صفاقة أقواله وليعود عن تجاهله لضرورات التصدي للوباء.

الثالث في حلقة الأصدقاء هو بن يامين نتنياهو، فحسب ما ذكرت القناة الثالثة عشرة العبرية أنّ خلافاً قد حصل بين وزير الصحة (الإسرائيلي) ونائبه وهو بروفيسور في علم الأوبئة وذلك في حضور نتنياهو، حيث قدّر البروفيسور أنّ عدد المصابين بالوباء يتجاوز عددهم خمسين ألفاً فيما التقارير الرسمية والإخبارية تتحدث عن إلفين، فيما قال الوزير إنّ الأرقام الحقيقية للمصابين أكبر من الأرقام المعلنة، ولكنها لا تصل إلى الرقم الذي ادّعاه البروفيسور، مع ذلك فما يشغل بال ووقت نتنياهو هو كيفية التهرّب من المحكمة وقضايا الفساد التي تلاحقه، كيف يستطيع البقاء في مقعد رئاسة الوزراء؟ كيف يستطيع أن يستغلّ الانشغال العالمي بالوباء لتنفيذ مخططاته الرامية لضمّ المستوطنات والأغوار ومناطق أخرى من الضفة الغربية؟

مقابل هذه البشاعة وهذا الانحطاط الذي يمارسه هؤلاء لا بحقّ الإنسانية فحسب، وإنما بحق شعوبهم وأهلهم وذويهم، نرى في الجانب المقابل لهذه الصورة البشعة أنّ الصين وهي أول من أصيب بالوباء، وأول من تصدّى له، ومع أنّ شعبها البالغ تعداده مليار ونصف مليار إنسان وأنّ اقتصادها عانى من التراجع أكثر من أيّ اقتصاد آخر، حيث توقفت كثير من صناعاتها عن الإنتاج وتجارتها وسلعها من التداول، مع ذلك كله نراها تحقق نجاحات نسبية في محاصرة الوباء ومكافحته، وتقدّم في الوقت ذاته أفضل ما لديها لخدمة شعبها وتمدّ يد العون والمساعدة لغيرها في مجالات الخبرة والمساعدة العينية، في حين دولة التشيك الصديقة الحميمة لدولة الاحتلال والولايات المتحدة تسرق ما يمرّ عبرها من مساعدات صينية كانت في طريقها إلى إيطاليا. إنه موقف أخلاقي يعبّر عن نبل الشرق وأخلاقة وفلسفاته الإنسانية ويعاكس المواقف والأفكار النيوليبرالية والرأسمالية المتوحشة والمتمثلة في الأميركان وتوابعهم. في المقام ذاته نرى كوبا برغم فقرها وهوانها على الناس في وقت تراجعت فيه قيم الحرية والكرامة والثورة، ها هي تقف بكلّ شجاعة بأطبائها ومعداتهم وأدويتهم، تطوّعاً لا مأجورة لإنقاذ من يفوقها قوة وثراء، ولكنه دونها كرماً وعطاء.

عودة إلى عالمنا العربي الذي يبدو عصياً عن سماع الأخبار (بالطبع بعضه لا كله)، غير مستجيب للمتغيّرات التي أحدثها الوباء، حيث يتحالف السياسي المفرط في قضايا شعبه وأهله مع رجل المال الفاسد والجشع في ثنائية شيطانيّة، الأول يريد أن يبقى جالساً على كرسيه وبالتالي الاستمرار في خدمة مشاريع أعداء بلده ويجد في هذا الوباء دثاراً له والثاني يجد في الوباء فرصة لتحقيق أرباح ومكاسب. لا يوجد ما يشير إلى أنّ تغيّراً في أخلاق وعقول ومسلكيات هؤلاء قد طرأ عليه أيّ تغيّر او تبديل، برغم انّ الموت يترصّد بالجميع حاكماً ومحكوماً، غنيّاً وفقيراً، وهو لا يجد فرقاً في مذاق رئتي الأمير تشارلز ورئتي أيّ مواطن صيني او إيطالي أو غيره، لا فرق أبداً في الطعم والمذاق.

الكورونا تفتك بالعالم، ولكن الحرب على اليمن وقد دخلت عامها السادس لا تزال تستعر وتزداد ضراوة ولا نية على ما يبدو لإيقافها، برغم انّ أكلافها قد تجاوزت نصف تريليون دولار، فهل مَن تحمّل هذه الأكلاف في هذه الحرب القذرة والظالمة يرغب او يقبل أن يدفع جزءاً ولو بسيط منها لإغاثة المليار محاصر في معزله الصحي أو بيته؟ أو لإنتاج أدوية ولقاحات لمعالجة المصابين؟ واليمن ليس إلا مثالاً لما يجري في فلسطين المحتلة وغزة المحاصرة وسورية وليبيا التي لا يزال الإنفاق على تدميرهما على أشدّه.

وإذا كان ما تقدّم عن أهل السياسة فماذا عن حلفائهم وشركائهم من وحوش المال؟ يتداول الناس مقارنة بين هؤلاء وبين مصمّم أزياء إيطالي تبرّع بمعظم ثروته لحكومته لإنقاذ أهله وشعبه فيما مواطنته ممثلة الأفلام الإباحية تتبرّع بستين مليون يورو للسبب ذاته. أثرياؤنا لم يتبرّعوا إلا بالفتات ولذرّ الرماد بالعيون، فكلّ ما سمعناه عن كرمهم وعطائهم في هذه الأزمة يقلّ كثيراً عما تبرّعت به مومس إيطالية تفوقهم شرفاً وعفة وكرماً وعطاء وانتماء لبلدها ولشعبها. لا يفكر هذا النوع إلا بكيفية الاستفادة من الأزمة ولتحقيق مزيد من الربح، ولنضرب مثلا أنّ إحدى شركات الخلوي في بلادنا والتي تحقق سنوياً أرباحاً خرافية، فبدل أن تقدّم يد العون أخذت ترسل رسائل sms لزبائنها للاشتراك في تطبيق مدفوع الثمن: اعرف آخر أخبار الكورونا.

هكذا يبدو العالم من حولنا… إفلاس وانكشاف أنظمة لطالما تغنّت بالقيم والمبادئ السامية، نراها بأمّ العين تتمرّغ قيمها المزعومة في أوحال الوباء بشكليه الفيروسي والقيمي، وفيما أنظمة لطالما اتهمت من قبل الفريق الأول بشموليتها وعدم احترامها للإنسان، نراها ترتقي وتسمو على آلامها وجراحها وتقدّم لشعوبها وللعالم خدماتها. وهكذا يبدو شرقنا الذي لم تصل إلى أسماع بعض قادته أخبار الوباء، فواصلوا حروبهم العبثية لقتل أهل فلسطين وسورية واليمن وليبيا تاركين للوباء مهمة قتل مَن لم يقتلوه بأيديهم وأسلحتهم.

*سياسيّ فلسطينيّ مقيم في الضفة الغربية.

%d bloggers like this: