Iran backs Palestine because it is independent, says Lebanese analyst

May 24, 2021 – 17:18

By Reza Moshfegh

Amin Hoteit

TEHRAN – A senior Lebanese political analyst says that Iran adheres to the Palestinian cause while many Arab countries have neglected Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime and their American master.

Amin Hoteit says Iran has adopted such a policy toward Palestine because it is an independent and sovereign state.

“There is a big difference between a sovereign, independent ruler who safeguards the interests of his nation and a subordinate ruler who guards the interests of foreigners,” Hoteit tells the Tehran Times.

“Iran adheres to Palestinian cause while many Arabs neglect Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime, and their American master,” the Lebanese analyst notes.

After 11 days of Israeli bombing, Gaza remains strong. The Israeli regime was forced to agree to a ceasefire in the Gaza Strip. Resistance forces in Gaza forced Israeli settlers to seek shelters by firing hundreds of missiles at different parts of occupied territories.
Following is the text of the interview:

Q: What is the status of Palestine in the Arab and Islamic world?

A: Palestine is part of the Arab and Islamic lands, and within this framework, we say that the Islamic world should be coherent and united in the face of Israel as God says in Quran: “Indeed this, your religion, is one religion, one and I am your Lord, so worship Me.” (Al-Anbya – Verse: 92)

On the one hand, according to Islamic logic, the attack on Palestine means an attack on the Islamic Ummah.

On the other hand, Palestine contains the most important sanctities of Muslims, including Jerusalem, which hosts Muslim’s first Qiblah and the Al-Aqsa Mosque; and there are other religious symbols related to Islam and Christianity.

Third, the Palestinian people are part of the Arab people and the Islamic Ummah, and attacking that part means attacking the whole. For all of this, Palestine, in its three dimensions -the land, the people, and the holy sites-has a fundamental position for the Arab and Islamic world.

Q: Why does Iran, after the Islamic Revolution, has kept insisting on liberating the Palestinian lands?

A: What distinguishes Iran from other Arab countries is that first it is an independent, sovereign state whose rule stems from the will of the people and was established on the basis of an Islamic revolution that seeks to achieve the nations’ rights and resist the usurpers.

Therefore, Iran is working for the sake of Islam, the people, and the Islamic Ummah. This feature does not exist in most Arab regimes, wherein the ruler is appointed by foreigners.

 In Arab states, a ruler comes and goes by an external decision, and policies and governments are determined by powers outside the countries. Therefore, at a time when we find that Iran is a country in which the rule emanates from the people and takes care of the interests of the people and nations, most of Arab rulers are guardians of the interests of foreign powers.

 There is a big difference between a sovereign, independent ruler who safeguards his nation’s interests and a subordinate ruler who guards the interests of foreigners. For this reason, Iran adheres to the Palestinian cause while many Arabs neglect Palestine in order to satisfy the colonialists and the Zionist regime and their American master.

Q: How do you see the stances of Arab states towards the Palestinian issue? How do you assess normalization of ties with Israel?

A: Unfortunately, some Arabs are heading towards overt surrender to the Israeli enemy.

Under the slogan of normalization of ties with Israel and the forged Abraham Accords, these regimes accepted to be slaves of Israel and servants of American interests, providing it with resources and reassurance. This approach should be stopped.

We call on Arab people to move against this approach adopted by their governments. They need to retreat from this treacherous behavior.

Normalization of ties with Israel, in our opinion, is a betrayal of the Ummah and a betrayal of the Palestinian cause. It violates their rights and legitimacy.
That is why we find that today there are sides and groups in the Arab and Islamic world that condemn normalization of ties with the Zionist regime and call for an end to it and a return to the idea of Palestine from the river to the sea.

Q: Is it possible to bet on the American-European role in resolving the Palestinian-Israeli conflict?

A: The Palestinian tragedy is a result and product of European-American conspiracy.

The Europeans continue to insult Palestine and the Palestinian people since they adopted the Sykes–Picot Agreement in Britain and France, which was followed by the Balfour Declaration.

Then, they decided to partition Palestine in the United Nations, which was ruled by Europeans and Westerners. 

They are insulting the Arab world and the Islamic Ummah by aggression against Palestine.

Whoever harmed Palestine cannot heal its wounds, and therefore we are not betting on a real European stance or on a just and fair American position in order to restore rights to their owners.

The only bet is on the peoples, on the will of the Muslim nations, and on the governments that line up in support of the resistance axis, which constitutes a milestone in the modern era.

Resistance forces have succeeded to withstand colonial domination in the region and now are drawing a scheme of liberating Palestine in the people’s minds.

Q: How could Israel preoccupy Islamic countries with internal disputes and divert attention from the Zionist threats?

A: Israel is afraid of the unity of the Arab-Islamic world because if the Arabs and the Muslims get united, what Imam Khomeini said about the Zionist regime’s demise will be realized.

To divide the Islamic world and preventing Muslim unity, Israel is working to undermine the Arab-Islamic frontier. Unfortunately, it finds those who listen to it and engage in its projects.

The comprehensive war that targeted Syria, and the great strife that has been called the Arab Spring, are not but a case of conspiracy plotted by the Zionists and Europeans to disperse and divide Muslims so that they do not unite to liberate Palestine.

RELATED NEWS

Iran & the issue of Palestine | Iran Today

Quds Day rallies were cancelled for a second year in a row due to the Covid-19 pandemic, but that cannot cancel the Day and its significance. Quds Day is the annual commemoration of the plight of Palestine. It is held on the last Friday of the Muslim fasting month of Ramadhan, which is May the 7th this year.

The Myth of Peace in the Middle East: Deconstructing the Naturalization Narrative

April 16, 2021Articles,

American-Israeli delegation visit to Morocco in December 2020. (Photo: US Embassy Jerusalem, via Wikimedia Commons)

By Mohamed El Metmari

This critical essay deconstructs the political narrative surrounding the naturalization agreements that have occurred between some Arab countries and Israel formally known as the Abrahamic Accords or Jared Kushner’s plan for peace in the Middle East. It offers unique perspectives and analysis of these accords and their true geopolitical intentions. Primarily, it argues how the peace promised by these newly established ties remains just a myth as it explores the true objectives behind them. Interestingly enough, it also highlights the true goals behind the U.S’ mediations in these Accords.

The Palestinian-Israeli conflict is one of the hottest yet unresolved political issues of today. Whereas this conflict is not heading towards any resolutions soon, the recent naturalization agreements that have occurred between some Arab regimes and the apartheid state of Israel may mark a future shift in Middle East’s political scene.

Earlier to these agreements, boycotting Israel was these Arab nations’ approach to show support for Palestinians and their claims. Before 2020, only two bordering countries have had diplomatic ties with Israel; that is, Egypt and Jordan. This number has risen to six as the United Arab Emirates (UAE), Bahrain, Sudan and Morocco have set full diplomatic and economic relations with Israel as part of Jared Kushner’s plan for peace in the Middle East known formally as the Abrahamic Accords.

Celebrating the first occurrence of the Abrahamic Accords, Trump hosted a signing ceremony in the White House and had the following rash statement to announce: “We’re here this afternoon to change the course of history. After decades of division and conflict, we mark the dawn of a new Middle East.” By this politically immature statement, Trump seemed as if he had finally found a solution to the conflict in the region.

As for peace in the region is concerned, Jared Kushner’s peace plans do not make any sense. Apart from Sudan, none of the countries involved with these accords are in conflict with Israel. On the opposite, Morocco and so the Gulf States have retained very healthy diplomatic relations with Israel, even if they were undeclared publicly. For instance, Morocco has had a fair share of intelligence-sharing with Israel since the mid-sixties. On top of that, the two countries had liaison offices in Tel Aviv and Rabat from Sept. 1, 1994, to Oct. 23, 2000. Not to mention Morocco’s contribution in populating Israel by handing over its Jewish population to the newly established Jewish state during the reign of the Moroccan king Hassan II.

Granted, Israel supports the totalitarian regimes of the region mainly because these totalitarianisms do not demand accountability for its human rights and international law violations. Hence, most Arab dictatorships have been dealing with Israel on political and security levels; especially after the outbreak of the Arab spring where these regimes had to obtain the latest spying and security tech to topple every dissident in their population who desires regime change. Whereas the case of the Washington Post’s correspondent Jamal Khashoggi remains the most covered case, Amnesty International has reported that Moroccan journalist Omar Radi’s phone has also been infected with the Israeli Pegasus spyware.

The Myth of Peace: Deception, Expansion and Dispossession.

Each time an Arab country initiates full diplomatic relations with Israel, its local propaganda machine makes it look as a major historical event that has occurred in the country. Some media outlets have gone far with this. For example, they take the religious tolerance preached in the Muslim faith as a pretext for setting these normalization agreements with this ‘Jewish’ nation. Other media platforms, however, have beautified the image of Israel’s apartheid regime via elaborate historical descriptions of Jewish culture and heritage. This is not wrong at all, but what is wrong is to evoke this history only at this particular event ignoring Israel’s present violations of International Law and Human rights and most of all occupation of Palestinian lands. This is why it is easy to deconstruct the naturalization narrative and prove that it is just a myth.

First of all, the context of these agreements was preceded and controlled by the 2020 US elections. Trump’s administration had tried to convince the American public that it will be the first administration that ends the conflict in the Middle East and thus planning on gaining a potential leverage in the election race. But despite the occurrence of the Abrahamic Accords last year and even Trump’s administration’s decision to recognize Jerusalem as Israel’s capital on December 6, 2017, it still was not enough to win Trump the approval of the devastated American public. This is mainly because Americans wanted Trump out of the White House at any cost; even if it meant choosing the lesser evil of the two candidates in the elections.

Meanwhile, these events come as a perfect opportunity to boost the reputation of the Likud party and more specifically the reputation of Israel’s Prime Minister Benjamin Netanyahu whose image has been stained by his corruption and monopoly of the Israeli political scene. Unlike Trump, the chances of him getting replaced in the upcoming Israeli elections are relatively low because of his firm grip on power and the lack of his equal in the Israeli political arena. Furthermore, with the massive press coverage that comes with such events, Netanyahu, similarly to Trump, wanted the spotlights on him to distract the public from his administration’s terrible handling of Covid-19 and thus gaining significant leverage in the elections.

Second, the biggest gain for Israel from these new ties with the Arab States and Morocco is that it reinforces its political influence in the Middle East. Not only this, but unlocking Israel’s geo-political isolation in the region as well. And since this newly granted influence to Israel is an approved one, it gives it freedom to expand and occupy more without any opposition. Of course, if Israel is gaining a legitimate influence in the region, this means that Palestine’s position will exacerbate. And thus the Palestinian cause will no longer have the leverage it has on the Middle Eastern political scene.

Furthermore, Israel’s decision to create ties with the Gulf countries in specific is not arbitrary. This move was motivated by economic reasons. As it is known, the Khaleeji people are the biggest consumers in the region. Hence the khaleeji market becomes a perfect destination for Israeli goods. Israeli products, foods in specific, can even replace other products coming from other countries because of the close distance and the low shipping costs. Additionally, Sudan may not offer much as markets are concerned, but it is definitely a great source of agricultural imports for Israel. Being the mediator between Israel and its “new” allies, the US benefits from these agreements as well since it is Israel’s biggest ally. After all, any ongoing political conflict between Israel and any of the Middle Eastern countries is primarily endangering US’ political and economic interests in the region. In other words, the mediation of the US in these so-called Peace agreements is not out of a sort of altruism because the US is only after its share of the pie.

Third, to say that these newly established ties will bring “peace” to the region is ludicrous and rash but not totally wrong. But for whom this peace is served; for Palestine, for the Arab States, or for Israel? To give a rather simple and short answer, it is apt to say it remains just a myth for the Palestinians in specific, but it means more security and power for the Israeli side in particular. To put it differently, with Israel having full diplomatic ties with these Arab countries and Morocco, it becomes easy for it to carry its annexation plans and dispossession of Palestinian lands without being held accountable. And the Palestinians are likely to be displaced gradually and implicitly to one of these countries. Apparently, Morocco and the rich Gulf states are the biggest fish that Israel could ever come to terms with. Since they provide financial comfort and political stability, some Palestinians may choose these destinations over their currently Israeli-occupied and war-inflected homes.

However, it is worth mentioning that the Emiratis as well as the Saudis despise the Palestinians. Hence, the Palestinians will never accept the reality of being displaced to one of these two countries. Meanwhile, this does not apply to either Kuwait or Oman in which do not have a strong political influence in the region. Apart from Morocco, they maybe the desired destination Israel is looking for to displace the Palestinians to after annexing their lands. Whether the two countries agree to normalize relations with Israel in the future or not, it does not really matter as long they are subservient to UAE and Saudi Arabia. Apparently, the Palestinians are likely to resist as they usually do.

Concurrently, Israel is likely to pressure them to accept this bitter reality as it has been doing for the last decades. Hence, Israel will possibly seek not only to increase its siege and pressure on the borders and checkpoints, but it may also instigate a war with Hamas as a pretext for a military escalation. Hamas, on the other hand, will be, as always, scapegoated for the whole thing especially that it is classified as a terrorist organization. Therefore, the peace that Israel is seeking is a peace with the Palestinians out of Palestine.

However, Israel is not the only benefactor from these agreements. Clearly, the Gulf States have paid for US military protection by signing these accords. But UAE in specific have had further arms deals and gained even more political protection against the Iranian influence in the Arab peninsula. Nonetheless, when a country signs a peace deal, it does not instantly demand acquirement of advanced F-35 stealth Jet, which is what this Gulf State did, because the two are paradoxical. Therefore, in opposition to the classic definitions of peace treaties, the brokered peace from these agreements is a purchased one like many peace agreements that have been signed before it in the region. After all, Sudan agreed to normalize relations with Israel so it is de-listed from the state-sponsors of terror, the Gulf States signed them as a payment for US military protection and Morocco got support for its sovereignty over Western Sahara.

Therefore, as all the purchased peace agreements the Middle East has witnessed over modern history- whether it is peace for land, peace in exchange of monopoly or what have you- this one is also doomed to be broken by conflict since it is not based on a balanced compromise where two equal parties meet in the middle. Rather, it is a political move towards accumulation of power where the main side of this conflict, meaning the Palestinians, is not even included in these agreements.

The US, Morocco, and Israel: A Geopolitical Chess Game over Africa

The fact that Israel has pursued diplomatic relations with Morocco- a country so far away from the Middle East’s political discourse- is by no means for peace as it is claimed by any of the Accords’ orchestrators. The moment it was announced that Morocco was to resume relations with Israel, Moroccan propaganda machines overshadowed the controversies that come with this event by preaching to the public about the Moroccan Jewish heritage and the coexistence of the Abrahamic religions in this homogeneous sphere. This normalization was depicted as a win-win situation for Morocco especially that Trump has rewarded Morocco’s approval of its resumption of relations with the apartheid regime by signing a presidential proclamation that recognizes Morocco’s sovereignty over Western Sahara.

The celebrations following this recognition covered up totally for the naturalization. This proclamation has even become an independent narrative of its own. The official discourse in Moroccan media has asserted that this recognition is the fruit of long-lasting diplomatic ties between Morocco and the US and not as a part of the Abrahamic Accords. Moreover, many factors influence politics, but altruism is not one of them. Taking the fact that Morocco was the first country to recognize the independence of the US in 1777, and the two countries long diplomatic relations, it stands as a surprise that it took so much time for the US to recognize Morocco’s sovereignty over Western Sahara or at least support its claim diplomatically.

Meanwhile, political terminology is important here because Moroccan media had it intentionally mixed up to alleviate the Moroccan public’s rage. Trump’s presidential proclamation does not recognize the Western Sahara region as a Moroccan entity as they have claimed, but it only recognizes Moroccan sovereignty over it. These are two different things, because Morocco has already been practicing sovereignty over the region although with some difficulties mainly caused by intense altercations with the Algerian-backed Polisario Front. The only thing that Morocco has needed is legitimacy and this proclamation happens to be it. Obviously, this is a simple treat from the US for Morocco’s acceptance of the resumption of relations with Israel.

Nevertheless, the majority of the Moroccan public welcomed Trump’s move, but they abhorred Morocco’s establishment of ties with Israel. Nasser Bourita, the Moroccan Minister of Foreign Affairs, has refused to call this an act of “naturalization” of relations. For him, normalization is a Middle Eastern term that does not apply to Morocco which is not a neighboring country to Israel. Indeed, Morocco’s North African location and its large indigenous Amazigh population make it hard to proclaim the country as purely Arab.

Bourita has preferred using the term “resumption” of relations instead. As mentioned earlier, Morocco and Israel had Liaison offices in Tel Aviv and Rabat before Morocco had to close their office in response to Israeli repression of the second Palestinian Intifada in 2000. Not to mention, there is a number of almost 800.000 Jews of Moroccan decent living in Israel right now.

Obviously, Israel remains the biggest benefactor from these naturalization agreements. However, the US did not take part in them without purpose. The existence of Israel in the Middle East protects American interests in the region. That is why Zionist lobbies in the US always do their best to empower this regime. And this is what AIPAC is doing and what Christians United for Israel and other Zionist lobbies are doing. As a result, this support for the apartheid regime enables the US to retain its firm grip on Middle East’s political and economic affairs. These are all facts now. But the case of Morocco is still a uniquely dubious one. Pressing Morocco – a country so far away from The Middle East’s frenzy and even terminology to sign these deals seems confusing to say the least; especially that Morocco is not a rich country like the Gulf States.

However, ever since Morocco’s rejoining the African Union in 2017, many countries and the US particularly have started to look for ways to intensify their relations with this African country more than before. To illustrate, Morocco’s main weapon supplies come from the US. Granted, the influence of the US embassy in Rabat has surpassed diplomatic lines to influencing Moroccan cultural context and even influencing Moroccan academia via its grants and many programs and English learning courses. This soft pressure changes the structure of Moroccan society with time. As of now, although French is the official second language in Morocco, the majority of Moroccan youth, many of whom have benefited from US grants and programs, speak English. This is not bad at all, but again, politics is the game of interests and not altruisms. Implemented in these courses and grants are soft ideologies that create sympathy and acceptance of US values and democracy in the Moroccan community. In the long run, acceptance of the US image rises even if its intentions in the region are not necessarily benevolent.

To connect this to the question at hand, Morocco remains the US’ key holder to the African Union and African countries. This strategic move to invest in Morocco politically and economically and then support its sovereignty over its full territorial land comes as the price for infiltrating a fertile network of rising African economies. Hence, these countries become perfect investment destinations for the US. And although China is the biggest player in Africa as economy is involved, not counting the previous colonial powers of Africa, the US is doing the best it can to take this role in the near future. After its degrading failure to do so under pretexts of humanitarian aid and war on terror, the UShas finally chosen this diplomatic direction to overtake Russian and Chinese influences in Africa. It is hence a perfectly played chess game over geopolitical expansion and power. Peace and human rights preached in these agreements however, are turned into industries that are used to further their dominance and hegemony.

Additionally, what makes Morocco exceptional is its officials’ diplomatic maturity and its political stability in comparison to the Middle East and other African countries. Also, Morocco’s ability to repay its debts boosts foreign investors’ confidence to embark on the Moroccan market. Not to mention, Morocco itself needs this kind of political and economic partnership and support as it seeks to take the lead as an African power. However, this pursuit remains far-fetched without having full sovereignty over its lands or without having strong allies.

Meanwhile, Moroccan King Mohamed VI has confirmed that Morocco’s position on Palestine remains unchanged. He has also affirmed that he places his country’s territorial issue and the Palestinian cause at the same level, and that the kingdom will use its new position to push for a conflict resolution in the region. Thus, Morocco is playing it as safe as it could as it is placing itself neither with the current, nor against it.

All in all, Morocco and the Arab regimes’ decision to normalize relations with Israel is not promising of any lasting peace between Palestine and Israel simply because Israel’s occupation of the Palestinian territories will gain significant legitimacy from the establishment of these diplomatic ties. Especially that these Arab States are not democratic themselves so they can account it for its infringement of international law and human rights. Granted, since the Palestinian question, the right of self-determination and the right of return are not included in the official discourse of these peace agreements, a resolution for the Palestinian- Israeli conflict remains just a myth that appears to be tangible with propaganda and exclusionary media narratives.

– Mohamed El Metmari is an independent writer and researcher affiliated with the faculty of Letters and Humanities of Abdelmalek Essaadi University, Martil, Morocco. He is an Open Hands Initiative’s Conflict Resolution alumnus. Currently, he is conducting a Master’s thesis centered on the Palestinian-Israeli conflict. His articles have appeared on Aljazeera Arabic, SasaPost, and Countercurrents. He contributed this essay to The Palestine Chronicle.

Pakistan is steadfast… So far. باكستان صامدة… إلى الآن

**Please scroll down for the English Machine translation**

باكستان صامدة… إلى الآن

باكستان صامدة... إلى الآن

الاخبار

الخميس 24 كانون الأول 2020

تتعرّض باكستان لضغوط شتّى يراد من ورائها جرّها بالقوّة إلى التطبيع مع إسرائيل والتموضع ضمن محور لا يزال في طور التشكُّل. محورٌ تشتغل السعودية، ومن ورائها الولايات المتحدة، على تعزيزه ورفده بدولٍ ترى في مهادنة إسرائيل مصلحةً لكفّ يد إيران عن المنطقة. لكن حسابات إسلام آباد لا تبدو متطابقة، على الأقلّ في المدى المنظور، مع رغبة حليفتها الحَرِدة في دفعها إلى حضن تل أبيب. وهو حردٌ نما وتمدّد في أعقاب انتقاد البلد الآسيوي نأيَ المملكة بنفسها عن قضية كشمير، وتلويحه بجمع قادة دول إسلامية خارج عباءة “منظمة التعاون الإسلامي” التي تهيمن عليها الرياض، لنصرة تلك القضية. وعلى رغم مساعي باكستان إلى تدارك الموقف، عن طريق إيفاد رئيس أركانها، قمر جاويد باجوا، منتصف آب/ أغسطس الماضي، إلى السعودية لاحتواء التوتّر، لم يفلح التودُّد في رأب الصدع.

وهكذا، كلّما اغتاظت الرياض وارتفع منسوب التوتّر بينها وبين إسلام آباد المكبّلة بالدين، عاجلتها بالدعوة إلى سداد القرض الميسّر. وكما حصل في أعقاب واقعة “التمرُّد” الباكستاني، حين اضطرّت إلى دفع مليار دولار قبل حلول موعد استحقاقها (هي جزء مِن حزمة إنقاذ أعلنت عنها السعودية في تشرين الأول/ أكتوبر عام 2018، بقيمة 6.2 مليارات دولار: 3 مليارات على شكل قروض، فضلاً عن تسهيلات ائتمانية نفطية بـ 3.2 مليارات دولار)، يبدو أن المملكة أرغمت باكستان، مرّة جديدة، على سداد المبلغ المتبقّي، بعدما أعلن رئيس وزرائها، عمران خان، الشهر الماضي، أن بلاده تتعرّض لضغوط مِن قبل الولايات المتحدة و”دول صديقة” لم يسمّها للاعتراف بإسرائيل، مؤكداً أنه لن يُقدِم على خطوة كتلك “ما لم تكن هناك تسوية تُرضي الفلسطينيين”. وإذ سارع وزير الخارجية الباكستاني، شاه محمود قرشي، إلى نفي صحّة التقارير التي تحدّثت عن سداد بلاده قرضاً بقيمة ملياري دولار للسعودية، والتشديد على “العلاقات المثالية” بين البلدين، أكّد مسؤولون باكستانيون لـ”رويترز” أن إسلام آباد أرجعت بالفعل مليار دولار ضمن الدفعة الثانية من القرض الميسّر، واتّجهت إلى طلب قرض تجاري من بكين، لمساعدتها على تخفيف ضغوط دفع مليار دولار أخرى إلى الرياض الشهر المقبل. وفي هذا الإطار، أكّد مسؤول في وزارة المالية أن المصرف المركزي الباكستاني يجري محادثات مع مصارف تجارية صينية، في حين أبلغ مسؤول في وزارة الخارجية، “رويترز”، أن الصين “هبّت لنجدتنا”. وعلى رغم فائض يبلغ 1.2 مليار دولار في ميزان المعاملات الجارية وتحويلات غير مسبوقة من الخارج بلغت 11.7 مليار دولار في الأشهر الخمسة الأخيرة ساعدت في دعم الاقتصاد الباكستاني، فإن مراقبين يرون أن ردّ الأموال السعودية ينطوي على انتكاسة يحتمل أن تواجه باكستان على إثرها أزمة في ميزان المدفوعات بعد الانتهاء من الدفعة السعودية التالية، ولا سيما وأن احتياطياتها الأجنبية لا تزال عند 13.3 مليار دولار.

لم تألُ الرياض جهداً لجرّ إسلام آباد نحو قاطرة التطبيع

بالعودة إلى التطبيع، لم تألُ الرياض جهداً لجرّ إسلام آباد نحو قاطرة التطبيع. وهو ما لفتت إليه مصادر دبلوماسية وعسكرية باكستانية تحدّثت، أخيراً، إلى صحيفة “هآرتس” العبرية، مؤكّدةً أن السعودية كثّفت ضغوطها، في الأشهر الأخيرة، على باكستان من أجل دفعها في هذا الاتجاه، ولكنها توقّعت أن يتوّلى الجيش الباكستاني هذه المهمّة طمعاً في صفقات دفاعية تسهّلها إسرائيل. ويريد وليّ العهد السعودي، محمد بن سلمان، بحسب الصحيفة، أن تمضي حليفته في هذا الطريق، قبل أن يتخّذ أيّ خطوة رسمية تجاه تل أبيب. ولفتت “هآرتس” إلى أن “باكستان ثاني أكبر دولة ذات غالبية مسلمة من حيث عدد السكان، وهي الدولة الإسلامية الوحيدة المسلّحة نووياً، وتطبيعها سيوفّر سبقاً جيّداً للسعودية”، معتبرةً أن الرياض تمتلك “بطاقة قوية لإسلام آباد، تتمثّل في توفير قرض بقيمة ملياري دولار لإنقاذ البلاد”. كذلك، أشارت إلى أن الجيش الباكستاني، وليس رئيس الوزراء، هو الذي يدير فعلياً الدبلوماسية الباكستانية، مُتوقّعةً أن يلجأ الأوّل إلى إضفاء طابع رسمي على العلاقات مع تل أبيب، على افتراض أن ذلك سيساعده في موازنة الصفقات الدفاعية الواسعة بين الهند وإسرائيل.

مقالات ذات صلة

Pakistan is steadfast… So far.

باكستان صامدة... إلى الآن

Al-Akhbar

Thursday, December 24, 2020

Pakistan is under various pressures to force it to normalize with Israel and to be positioned within an axis that is still in the process of being formed. Saudi Arabia, and the United States, is working to strengthen it and provide it with countries that see Israel’s truce as an interest in iron’s hand in the region. But Islamabad’s calculations do not seem to be identical, at least in the foreseeable future, with its fiery ally’s desire to push it into into Tel Aviv’s lap. He) Imran Khan) is a hard-working man who has grown and expanded in the wake of the Asian country’s criticism of the Saudi kingdom’s distancing itself from the Kashmir issue, and Imran waving of the gathering of leaders of Islamic countries outside Riyadh-dominated Organization of Islamic Cooperation (OIC) to support Kashmir cause. Despite Pakistan’s efforts to remedy the situation by sending its chief of staff, Qamar Javed Bajwa, in mid-August, to Saudi Arabia to contain the tension, and bridge the rift.

Thus, the more Riyadh is upset and the level of tension rises between Islamabad and Riyadh, which urgently calls for the repayment of the concessional loan, and forced Islamabad to pay $1 billion before its due date (part of a $6.2 billion bailout announced by Saudi Arabia in October 2018: $3 billion in loans, as well as $3.2 billion in oil credit facilities the kingdom have forced Pakistan, once again, to pay the remaining amount, after its Prime Minister, Imran Khan, announced last month that his country was under pressure from the United States and “friendly countries” he did not name to recognize In Israel, stressing that he would not take such a step “unless there is a settlement that satisfies the Palestinians.”

Pakistani Foreign Minister Shah Mahmud Qureshi was quick to deny reports that his country had repaid a $2 billion loan to Saudi Arabia and the emphasis on “ideal relations” between the two countries, Pakistani officials confirmed to Reuters that Islamabad had already returned $1 billion in the second installment of the concessional loan and turned to requesting a commercial loan from Beijing, to help it ease the pressure of paying another billion dollars to Riyadh next month. A finance ministry official confirmed that the Central Bank of Pakistan was in talks with Chinese commercial banks, told Reuters that China had “come to our aid.” Despite a $1.2 billion surplus in the current balance of transactions and unprecedented remittances from abroad of $11.7 billion in the last five months that have helped support Pakistan’s economy, observers see the Saudi money back as a setback, with Pakistan likely to face a balance of payments crisis after the next Saudi push, especially as its foreign reserves remain at $13.3billion.

Riyadh spared no effort to drag Islamabad towards the locomotive of normalization

Back to normalization, Riyadh spared no effort to drag Islamabad towards the normalization. This was pointed out by Pakistani diplomatic and military sources who spoke to the Hebrew newspaper Haaretz, stressing that Saudi Arabia had intensified its pressure, in recent months, on Pakistan to push it in this direction, but it expected that the Pakistani army would take over this task in the hope of defensive deals. Facilitated by Israel. Between India and Israel

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman, according to the newspaper, wants his ally to go down this path, before taking any official step toward Tel Aviv. “Pakistan is the second most populous Muslim country, the only nuclear-armed Islamic state, and its normalisation will provide a good precedent for Saudi Arabia,” Haaretz said, adding that Riyadh has “a strong card for Islamabad, which is to provide a $2 billion loan to save the country.” Haaretz also noted that it was the Pakistani army, not the Prime Minister, that effectively administered Pakistani diplomacy, expecting the former to formalise relations with Tel Aviv, assuming that it would help him balance the broad defence deals between India and Israel.

Scenarios to Awaken Sleeper Cells with American and Saudi Support: Warnings of ’Security Strife’ سيناريوات لتحريك خلايا نائمة بدعم أميركي وسعودي: تحذيرات من «فتن أمنية»

Scenarios to Awaken Sleeper Cells with American and Saudi Support: Warnings of ’Security Strife’

Scenarios to Awaken Sleeper Cells with American and Saudi Support: Warnings of ’Security Strife’

By Mayssam Rizk – Al-Akhbar Newspaper / Translated by Al-Ahed News

In light of the Gulf-“Israeli” normalization agreements, pressure is mounting on Lebanon to fall in line. The Kingdom of Saudi Arabia is currently content with just being a spectator, while the United States is activating its plan to implement a theory shared by Washington and Riyadh: “Let the country collapse so that we rebuild it without Hezbollah.”

Lebanon has taken a huge leap into a zone similar to the Bermuda Triangle, almost as if its demise had become inevitable. The push for that is strongest among those who insist on removing Hezbollah from the entire political scene – either make a lot of concessions, or face the flood. The American war against the resistance, which involves the use of deadlier tools than those employed in Afghanistan in 2001, Iraq in 2003, and Lebanon in 2006, is continuing in accordance with the aforementioned theory: “Let the country collapse so we can rebuild it without Hezbollah”.

Saudi Arabia strongly believes in this theory even though it has not been put into practice yet. However, it can be set in motion as a financial reserve when the opportunity presents itself.

Until then, work to sow chaos resumes: activating the activities of NGOs and movements with a specific agenda, imposing new sanctions on Lebanese figures, and the prevailing absence of security. All of which will open up the internal arena to a range of possibilities.

A year and two months ago, the objective was to expose the corrupt political class, but now it is time to overthrow it, regardless of the existence of an alternative, or so the information indicates.

The difference between these two periods of time is that in the fall of 2019, there were no Emirates-“Israeli” relations, Bahraini-“Israeli” relations, Saudi-“Israeli” relations. In other words, today “Israel” is present in every Arab country except Lebanon, which means that the latter isn’t permitted to deviate from this path – forcing it to join their ranks is not built on a void. For there is no longer any ambiguity that the corruption of the ruling system and the absence of any serious effort to search for a solution to address the collapse are helping the outside world implement its plan.

Anyone who reads the graph of the country’s movement at all levels will realize that it is heading towards a more painful stage, in light of the downfall scenario that threatens all institutions that are no longer able to contain its dangerous repercussions. In parallel, Washington is activating its policy to destroy Lebanon, in cooperation with local actors entrusted with this task, in addition to a set of basic pillars for its project run by the US administration from abroad and the US embassy in Beirut. The coming stages will unfold as follows:

The first pillar: Reactivating civil society associations, some of which operate according to the Western agenda. And this is done through the implementation of the activities of some groups that try to exploit any righteous movement and divert it to another path. According to some sources, certain movements could cause security incidents that might further exacerbate the situation.

For example, the surprise encounters involving young people who confronted officials and figures in public places may develop into security problems if they move onto private residences. Then, who guarantees, for example, that there will be no casualties should a fight between these youths and the security team of any official take place?

The second pillar: The infiltration of these organizations into certain areas under the guise of aid, specifically Christian ones, and spreading the impression that there is no way to guarantee social security except through the West, with the aim of replacing major parties in these areas, specifically the Free Patriotic Movement.

The third pillar: Putting more Lebanese figures on the sanctions list, in addition to state institutions or even banks, to further destabilize the economic and financial situation and work to sow doubt in these institutions and encourage financial transactions on the black market.

The fourth pillar: undermining security by awakening sleeper cells and sowing sedition. This is no longer a secret, as many political and security forces now talk about reports confirming the existence of serious security threats.

Even though Saudi movements in Lebanon appear to be faint so far, available information suggests that the kingdom is sharing its theory with Washington. However, it will not intervene directly right now, but rather wait for the country’s complete collapse based on the conviction that “this collapse will only negatively affect Hezbollah, weaken it, and force it to back down. Thus, it will be possible to rebuild the state in Lebanon through an American agenda and Saudi funding.”

سيناريوات لتحريك خلايا نائمة بدعم أميركي وسعودي: تحذيرات من «فتن أمنية»

ميسم رزق 

الخميس 17 كانون الأول 2020

في ضوء التطبيع الخليجي – الإسرائيلي يزداد الضغط على لبنان للانضمام إلى الركب. المملكة العربية السعودية تكتفي حالياً بدور المتفرّج، فيما الولايات المتحدة تفعّل خطتها لتنفيذ نظرية تتشاطرها واشنطن والرياض: «دعوا البلد ينهار حتى نعيد بناءه من دون حزب الله»

دخلَ لبنان، جدياً، منطقة شبيهة بـ «مُثلّث برمودا»، وكأنّ سقوطه صار قدراً. الدفع إلى ذلك، على أشدّه عند من يشترط إخراج حزب الله من كل المشهد السياسي مع كثير من التنازلات… وإلا الطوفان. الحرب الأميركية ضد المقاومة، بأدوات أكثر فتكاً مما تعرّضت له أفغانستان (2001)، والعراق (2003)، ولبنان(2006)، مستمرة وفق نظرية «دعوا البلد ينهار حتى نعيد بناءه من دون حزب الله». نظرية «تبصم» عليها الرياض بـ «العشرة»، رغمَ انكفائها حالياً، لكنها جاهزة للتفاعل متى سنحت الفرصة، باعتبارها الاحتياطي المالي. حتى ذلِك الحين، يُستأنَف العمل لاستكمال زرع الفوضى عبرَ: تفعيل نشاط منظمات المجتمع المدني والتحركات التي تنطلِق بأجندة محدّدة، فرض عقوبات جديدة على شخصيات لبنانية، وطغيان الأمن المفقود، مما يجعل الساحة الداخلية مفتوحة على أي احتمال. قبلَ عام وشهرين من اليوم، كانَ العنوان تعرية الطبقة السياسية الفاسدة، أما حالياً فقد حانَ وقت إسقاطها، بمعزل عن وجود بديل، هكذا تقول المعلومات. الفارق بين الزمنين، أنه في خريف 2019، لم تكُن هناك إمارات وإسرائيل، بحرين وإسرائيل، سعودية وإسرائيل، أي أن إسرائيل اليوم موجودة في كل دولة عربية إلا لبنان، بمعنى، أن الأخير لا يُمكن أن يكون شاذاً عن هذا المسار، وإجباره على الانضمام إلى الركب ليسَ مبنياً على فراغ. إذ لم يعُد ثمة لبس في أن فساد المنظومة الحاكمة وغياب أي مسعى جدّي للبحث عن معالجة الانهيار يساعدان الخارج في تنفيذ خطته.

من يقرأ الخط البياني لحركة البلاد على كل الأصعدة، يكتشِف أنها تتجه نحوَ مرحلة أكثر إيلاماً، في ظل سيناريو السقوط الذي يتهدّد كل المؤسسات التي لم تعُد قادرة على احتواء ارتداداته الخطيرة. في موازاة ذلك، تُفعّل واشنطن سياستها لتدمير لبنان، بالتعاون مع فاعلين محليين أُوكلِت إليهم هذه المهمة، بالإضافة إلى مجموعة ركائز أساسية لمشروعها تديرها الإدارة الأميركية من الخارج والسفارة الأميركية في بيروت، وستبدأ بالظهور تباعاً في المرحلة المقبلة، وذلك على النحو التالي:

الركيزة الأولى: إعادة تحريك جمعيات المجتمع المدني، التي يعمل بعضها وفق الأجندة الغربية. وذلك، من خلال تنفيذ نشاطات لبعض المجموعات التي تحاول استثمار أي تحرّك محقّ، وحرفه إلى غير مساره. وهنا، تقول بعض المصادر إن من شأن بعض التحركات أن يؤدّي إلى وقوع حوادث أمنية تفجّر الأوضاع. فعلى سبيل المثال، «الكبسات» المفاجئة التي ينفذها بعض الشباب ضد مسؤولين وشخصيات في أماكن عامة، قد تتطور إلى إشكالات أمنية في حال انتقلت إلى المنازل، وحينها من يضمن مثلاً عدم وقوع ضحايا فيما لو وقع تضارب بين هؤلاء الشباب والفريق الأمني لأيّ مسؤول؟

الركيزة الثانية: تغلغل هذه المنظمات في المناطق تحتَ ستار المساعدات، تحديداً في المناطق المسيحية، وإشاعة الانطباع بأن لا سبيل لضمان الأمن الاجتماعي إلا من خلال الغرب، وذلك بهدف الحلول مكان الأحزاب التي لها ثقل في هذه المناطق، تحديداً التيار الوطني الحر.

الركيزة الثالثة: وضع مزيد من الشخصيات اللبنانية على لائحة العقوبات، بالإضافة إلى مؤسسات في الدولة أو حتى مصارف، لزعزعة الوضع الاقتصادي والمالي أكثر فأكثر، والعمل على بثّ الشك في هذه المؤسسات وتشجيع الحركة المالية في السوق السوداء.

إسرائيل اليوم موجودة في كل دولة عربية إلا لبنان


الركيزة الرابعة: ضرب البعد الأمني في العمق، من خلال تحريك لخلايا نائمة وافتعال فتن. وهو ما لم يعُد سراً، إذ أن الكثير من القوى السياسية والأمنية باتت تتحدث عن تقارير تؤكد وجود تهديدات أمنية جدية.

وإذ تبدو الحركة السعودية في لبنان حتى الآن خافتة، إلا أن المعلومات تؤكّد بأن المملكة تشاطر واشنطن نظريتها، لكنها لن تتدخل الآن مباشرة، بل ستنتظر انهيار البلاد بالكامل، وفقَ قناعة تامة بأن «هذا الانهيار سيؤثر سلباً على حزب الله فقط، وأن ذلك سيُضعفه وسيجعله يتراجع. وبالتالي سيكون بالإمكان إعادة بناء الدولة في لبنان بأجندة أميركية وتمويل سعودي»!

اتفاقيّات السلام المزعومة.. وأوهام التطبيع!

د. محمد سيد أحمد

يخلط كثير من أنصار التطبيع مع العدو الصهيوني بين الاتفاقيّات المزعومة التي وقعها بعض المسؤولين السياسيّين في لحظة تاريخيّة ما، وبين التطبيع في العلاقات مع العدو، وهناك من يتطرّف في تصوره ويعتبر معارضي عملية التطبيع خارجين عن الثوابت الوطنية، بل طالب الأكثر تطرفاً منهم السلطة السياسية بضرورة محاكمة معارضي التطبيع، باعتبارهم مرتكبي جرائم وخارجين على القانون، في تصور خاطئ منهم بأن الاتفاقيات المبرمة مع العدو قد أصبحت ملزمة للشعب بحكم التصديق عليها من قبل المجلس النيابي، والذين يخلطون الأوراق لا يستطيعون التفرقة بين الاتفاقيّات السياسية التي يعقدها المسؤولون السياسيون وبين عملية تطبيع العلاقات التي هي بالأساس ذات طابع شعبي بعيدة كل البعد عن الاتفاقيات السياسية وهذه العلاقات الإنسانية التطبيعية لا يمكن لمخلوق أن يلزم الشعوب في علاقاتها وممارساتها اليومية بتطبيقها.

فملابسات توقيع الاتفاقيات السياسيّة تؤكد دائماً أنها وجهات نظر المسؤولين السياسيين الذين يوقعونها والتي يصرّون عليها بغض النظر عن موقف شعوبهم منها، وعلى الرغم من أن الدساتير قد تنصّ على ضرورة الاستفتاء على مثل هذه الاتفاقيات أو موافقة المجلس النيابي عليها باعتباره ممثلاً ووكيلاً عن الشعب فإن إرادة مَن في السلطة غالباً ما تفرض في هذه الحالة، لكن تظل الاتفاقية ملزمة فقط لمؤسسات الدولة السياسية، أما عملية التطبيع والتي تشكل أحد بنود اتفاقيات السلام المزعومة مع العدو فترتبط بقرار الشعب نفسه، لذلك فهي ليست ملزمة للشعوب، فالعقل الجمعي الشعبي المصري والعربي قد استقر على أن العدو الصهيونيّ هو العدو الأول لأمتنا العربية ولا يمكن أن نقبل التطبيع معه رغم عقد اتفاقيات رسمية من قبل السلطة السياسية.

وتُعدّ اتفاقية كامب ديفيد التي وقعها الرئيس السادات عام 1979 مع العدو الصهيوني خير شاهد وخير دليل، ففي أعقاب نصر أكتوبر 1973 ويمكن قبله بدأ الرئيس السادات في التفكير والتشاور والتفاوض مع الأميركان والصهاينة للترتيب لإنهاء حالة العداء مع العدو الصهيوني على المستوى الرسمي، وجاءت أولى الخطوات العملية بالإعلان المذهل للرئيس السادات أمام البرلمان المصري في عام 1977 بعزمه على الذهاب إلى القدس والتحدث أمام الكنيست، وبعد خطابه بأيام قليلة تلقى الدعوة من حكومة العدو الصهيوني مرحبة بحرارة بالزيارة التي تمّت في 9 نوفمبر 1977 وفي أعقابها بدأت محادثات السلام المزعومة التي انتهت بتوقيع اتفاقية كامب ديفيد بين الرئيس السادات ورئيس وزراء العدو الصهيوني مناحيم بيغن في 17 سبتمبر 1978 بعد مفاوضات سرية استمرت 12 يوماً برعاية الرئيس الأميركي جيمي كارتر، وفي 26 مارس 1979 تم التوقيع على معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية في واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأميركية.

وأثارت اتفاقية السلام المزعومة ردود فعل معارضة في مصر ومعظم الدول العربية سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي، ففي مصر استقال وزير الخارجية محمد إبراهيم كامل لمعارضته الاتفاقية وأطلق عليها «مذبحة التنازلات» وكتب في كتابه «السلام الضائع في اتفاقيات كامب ديفيد» الذي نشر في مطلع الثمانينيات أن «ما قبل به السادات بعيد جداً عن السلام العادل»، وعلى الصعيد العربي عقد مؤتمر قمة رفضت فيها الاتفاقية واتخذت جامعة الدول العربية قراراً بنقل مقرها من القاهرة إلى تونس احتجاجاً على الاتفاقية المزعومة، وعلى المستوى الشعبي خرجت التظاهرات الرافضة في كل العواصم العربية بما فيها العاصمة المصرية، ورغم حالة الرفض الرسمي والشعبي استمر الرئيس السادات في طريق استكمال إجراءات الاتفاقية بما يتوافق مع الدستور المصري، حيث عرض الاتفاقية على البرلمان بعد 15 يوماً من توقيعها، وتصدّى للمعاهدة 16 نائباً فقط وعلى الرغم من موافقة الأغلبية إلا أن صوت المعارضة كان مدوياً ومدعوماً شعبياً فاضطر في اليوم التالي لجلسة البرلمان 11 أبريل 1979 إعلان حل مجلس الشعب، وطرح المعاهدة للاستفتاء الشعبي طبقاً لنصوص الدستور، كما طرح حل المجلس للاستفتاء أيضاً، وجاءت النتيجة موافقة بالإجماع، وتمت دعوة الناخبين لانتخابات جديدة في يونيو 1979.

وعلى الرغم من تمرير الرئيس السادات للاتفاقية السياسية على المستوى الرسمي إلا أنه لم يتمكن من تمرير بند التطبيع لأنه يتعلق بالعقل والضمير الشعبي، لذلك لم تحاول السلطة السياسية في مصر على مدار ما يزيد عن الأربعة عقود كاملة فرض بند التطبيع على الشعب المصري، لإدراكها أن التطبيع ليس قراراً سياسياً كالاتفاقية المزعومة. فالاتفاق السياسي لا يمكن أن يغير كراهية الشعب للعدو الصهيوني الملوثة أياديه بدماء شهداء الوطن، والمغتصب للأرض العربية والتي تقر الاتفاقيات المزعومة باستمراره في احتلالها، فالشعب يؤمن بأن معركته مع العدو معركة وجود وليس حدود كما يفهمها القادة السياسيون الذين يوقعون الاتفاقيات، وما عرضناه بالنسبة لكامب ديفيد هو نفسه ما يمكن عرضه وقوله بالنسبة لاتفاقية أوسلو ووادي عربة.

وعندما حاول العدو الصهيوني قبل أيام اختبار التطبيع مجدداً مع الشعب المصري عبر ممثل شهير يمتلك قاعدة جماهيريّة عريضة بين الشباب المصري معتقدين أن هؤلاء الشباب الذين ولدوا بعد كامب ديفيد قد يسهل اصطيادهم لفخ التطبيع، وجدوا أنفسهم في مآزق شديد ولمسوا بأنفسهم حجم الكراهية والرفض الشعبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي اخترعوها كوسيلة للتجسس وقياس الرأي العام داخل مجتمعاتنا، ولعل العبارة التي أطلقها الممثل يلوم فيها جمهوره على خذلانه خير رسالة للعدو الصهيوني أن محاولاتهم لن تؤتي بثمارها.

وهنا نعود لأنصار التطبيع محدودي العدد والقدرات العقلية داخل المجتمع المصري والعربي ونقول لهم كفى تزييفاً للوعي وخلطاً للأوراق. فالاتفاقيات المزعومة ملزمة لمؤسسات الدولة السياسية، أما التطبيع فهو قرار شعبي بامتياز، وأي مسؤول سياسي حتى ولو كان رئيس الدولة قد يلتزم بالاتفاقيات الموقعة مع العدو ما دام في موقعه السياسي، لكن حين يتحدث بوصفه مواطناً عادياً فسوف يرفض أي لقاء ولن يقبل بالتقاط صورة واحدة مع أحد أبناء العدو الصهيوني، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال ‏ تفكك خطاب التطبيع في اليوم العالمي للتضامن مع ‏الشعب الفلسطيني ‏

عبير حمدان

مفهوم الإيمان بأحقية القضية فعل مقاوم وأيدي الأطفال الممسكة بالحجارة تضرب فيها المحتلّ وجه آخر للكلمة والفكر والتربية.

تحيي الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني من كلّ عام يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني رغم انّ هذا التاريخ لا ينصف فلسطين كونه يتزامن مع اليوم الذي اتخذت فيه الجمعية العامة قرار التقسيم رقم 181 وإقامة دولتين واحدة منهم لا حق لها في الوجود كونها معتدية ومغتصبة لأرض ليست لها أساساً.

يتضامن العالم في هذا اليوم مع الشعب الفلسطيني ولو في إطار معنوي، وما يختلف هذا العام هو الترحيب بالتطبيع من قبل الأنظمة الخليجية جهاراً وبحجج فارغة من أيّ منطق بعد تمرير «صفقة القرن» من قبل الإدارة الأميركية السابقة بقيادة ترامب دون أي تعويل على تغيير محتمل في الاداء من قبل الادارة الجديدة حين يتصل الأمر باطماعهم ومشاريعهم في المنطقة للاستيلاء أكثر على خيرات بلادنا.

ولأنّ الكلمة تخترق العقول تنظم الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال ومخطط الضمّ بإحياء اليوم العالمي مع الشعب الفلسطيني بالتعاون مع العديد من الشركاء العرب والمناصرين للقضية الفلسطينية لقاء حواري على مستوى العالم قوامه تفكيك خطاب التطبيع وتقويم البوصلة من خلال مشاركات بحثية مقترنة بالوقائع التاريخية.

«البناء» سألت مجموعة من المشاركين في هذا النشاط عن الأهداف المتوخاة منه وكيفية مخاطبة الأجيال وتوعيتهم على ضرورة مواجهة التسويق الإعلامي المنظم لفكرة التطبيع.

عودة: تنشئة وطنية مقاومة للاحتلال والتطبيع ومعززة للهوية الوطنية والقومية

اعتبر الدكتور رمزي عودة مدير وحدة الأبحاث في معهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي ومنسق الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال والضمّ أنّ الأكاديميين يمكنهم مواجهة التطبيع من خلال تفكيك الخطاب الذي يروّج له، وقال: «تطلق الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال ومخطط الضمّ شعارات أساسية وهي لا للاحتلال ولا للضم ولا للتطبيع، هذه الأهداف الأساسية التي تسعى الحملة إليها من خلال تعزيز دور الأكاديميين والنُخب المثقفة والخبراء من أجل تقويض صفقة القرن وتقويض سياسة التوسع الاستعماري الاستيطاني الاحتلالي، وأيضاً تقويض عملية التطبيع التي انتشرت على إثر «صفقة القرن» وضغط ترامب على العديد من الدول العربية من أجل المضيّ قدُماً بتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني ونقصد هنا الإمارات والسودان والبحرين وربما غيرها من الدول العربية، ونحن نأمل ان ينتهي مسلسل التطبيع مع رحيل ترامب ولكن لا أحد يعرف او يتوقع ما هو آت».

وأضاف: «نحن نرى انّ الأكاديميين بإمكانهم مواجهة التطبيع من خلال تفكيك الخطاب التطبيعي، بدورهم الفكري والعقلي وانتاج المعرفة، من هنا فإنّ الحملة الأكاديمية تأخذ على عاتقها تفكيك خطاب التطبيع من اجل إعادة إنتاج فكر مضاد له يقوم أولاً على أساس الهوية العربية وثانياً جذرية الصراع مع المحتلّ، الذي هو صراع وجود، وثالثاً حتمية الانتصار بالرغم من الضعف العربي في الوقت الراهن، لكن في النهاية «إسرائيل» ليست جزءاً طبيعياً من المنطقة وبالضرورة سينتصر الفلسطينيون والعرب على هذا الجسم الغريب ويتخلص من الاحتلال والجسم الكولونيالي الصهيوني.

أما كيف يمكن أن نفكك خطاب التطبيع؟ هنا نطرح في الحملة الأكاديمية انّ خطاب التطبيع يحتوي على خمسة خرافات أساسية أيّ قضايا أسطورية لا يمكن تصديقها ويتمّ الترويج لها، لذلك يجب ان نوضح للجمهور والطلبة والعلماء وللسياسيين انّ مفهوم التطبيع يقوم على أساس خرافي، أولها أنه أوقف الضمّ وللمزيد من الإيضاح فإنّ التطبيع علق عملية الضمّ لفترة مؤقتة ومحدودة وهو بهذا الإيقاف، وهنا أقصد اتفاقية الإمارات العربية الإسرائيلية، اعترف ضمناً انّ عملية الضمّ يمكن ان تحدث وممكن تقبلها أيّ أنّ عملية التطبيع تشرّع الضمّ ولكنها تؤجّله لفترة مقبلة بمعنى انه ليس وقته اليوم وفق المنطق «الإسرائيلي»، والخرافة الثانية انّ التطبيع يؤدّي الى السلام في المنطقة مع العلم انّ الدول التي تطبّع مع الكيان المحتلّ لم تحاربه يوماً وهي بعيدة عن حدوده وليست منخرطة في أيّ علاقات عدائية معه ولا نعلم عن أيّ سلام تتحدث، الخرافة الثالثة انّ التطبيع يؤدّي الى الأمن وهنا يرتكز هذا الفكر على انّ أمن دول الخليج يتعرّض لابتزاز وعوامل عدم الاستقرار من قبل كيانات معادية، والمقصود هنا إيران كما تحاول الإدارة الأميركية أن تبتز العديد من الدول العربية بالبعبع الإيراني الذي يتطلب تحالفها مع «الإسرائيلي» لمواجهة هذا المدّ الإيراني، بعيداً عن الفكرة الطائفية وما يمثلها هذا البعد ونحن لسنا بصدد الحديث عنه، لكن النقطة المحورية هنا انّ تحالف دول الخليج مع «إسرائيل» لن يؤدّي الى استقرار المنطقة بل بالعكس سيخلق محاور متصارعة مما يجعل فكرة الحرب قائمة في كلّ لحظة وتبعاً للمتغيّرات والظروف، أما الخرافة الرابعة فهي تقوم على فكرة انّ التطبيع يؤدّي الى التنمية الاقتصادية وتطوير الاقتصاد ونحن هنا بصدد الحديث عن الأموال الخليجية التي يمكن ان تُستثمر في الكيان المحتلّ وتؤدّي الى نتائج إيجابية وهذا أمر غير منطقي على الإطلاق حيث انه يمكن اسثتمار هذه الأموال في دول أقوى اقتصادياً وبالتالي لن تؤدّي التنمية المتوقعة جراء فكرة التطبيع مع الكيان والاستثمار لديه بالعكس انّ التنمية المشتركة بين الدول العربية و»إسرائيل» لن تكون لصالح الأولى على الإطلاق بل ستقوّي الكيان على حساب توازنات القوى في المنطقة، أما الخرافة الخامسة فهي انّ التطبيع هو شأن داخلي لكلّ دولة عربية وهذا يتعلق بالسيادة ونحن كحملة أكاديمية نحترم سيادة كلّ دولة حقها في اتخاذ قراراتها ولكن التطبيع ليس شأناً مرتبطاً بالسيادة لأنّ الاقليم العربي كله مرتبط بتوفير الأمن والاستقرار وهذا الإقليم مهدّد بوجود «إسرائيل» منذ نشأة هذا الكيان الصهيوني تعتبر الدول العربية، وحتى تلك التي وقعت اتفاق سلام مع العدو مثل مصر، تعتبر انّ «إسرائيل» عدو ولها مطامع في هذه المنطقة، وبالتالي فإنّ التطبيع شأن لكلّ الإقليم العربي، وإذا قبلنا أنه شأن لكلّ دولة على حدة فنسأل هنا أين المبادرة العربية التي وافق عليها كلّ العرب، وإذا كان شأناً داخلياً فلن يتحقق أيّ سلام وهذا يعني انّ كلّ من يراه كذلك من الدول العربية قد تخلى عن فلسطين».

وتابع: «يجب توعية هذا الجيل الذي يتعرّض لكلّ أنواع التشويش المنظم من قبل الكثير من وسائل الإعلام والروايات المزيّفة للتاريخ والواقع وتعمل على الترويج لفكرة التطبيع، هنا أرى أنّ الحملة يمكن لها النجاح بالقيام بالعديد من الأنشطة ولكن ذلك يتوقف على عدة عوامل، الأول قدرتها على خلق قيادة نخبوية مشكّلة من الأكاديميين والخبراء ومراكز صناعة الفكر والسياسات وإذا استطاعت الحملة الأكاديمية تشكيل نواة من هذه القيادة بالتأكيد ستؤثر على جمهورها من الطلبة والأهالي ومتتبّعي وسائل الإعلام وهذا سيخلق فرصة أكبر لمحاربة عملية التطبيع، أما العامل الآخر فهو القدرة على تحويل خطاب التطبيع كخطاب للتخوين وهذا مهمّ، فالتطبيع خيانة واستخدام هذه العبارة والترويج لها يؤدّي الى نجاح كبير، والعامل الثالث فهو إبراز انّ خطاب التطبيع هو مساس بالمقدسات بمعنى في اتفاقية الإمارات يتحدثون انّ الصلاة تسمح لجميع الأديان في المجسد الأقصى فهل هذا هو المطلوب ان نصلي جميعنا في الأقصى في ظلّ الاحتلال؟ بالتأكيد ليس هذا هو الذي نريده وهنا يجب ان نوضح للعالم جميعاً انّ الأقصى لا يحتاج الى مصلين بل هو بحاجة لمن يحرّره… وفي ما يتصل بالعامل الرابع فيتمثل بمدى القدرة على استنهاض الفكر القومي المضاد للتطبيع وهذه نقطة مهمة تتعلق بايديولوجيا التحرير وايديولوجيا القومية وكلّ هذه الأمور يجب ان تكون موجهة او طاردة لعملية التطبيع».

وختم: «في النهاية يجب ان نتحدث عن كيفية مخاطبة هذه الأجيال من خلال تعزيز الرواية العربية بشكل عام ومن ثم تعزيز الرواية الفلسطينية بشكل خاص والمقصود هنا هو الرواية التاريخية والحديثة والمعاصرة، وأيضاً تفنيد الرواية الصهيونية التي تتحدث عن أنّ فلسطين هي أرض المعياد التي وعدهم بها الله والكثير من المقولات الأسطورية التي يروّج لها المحتلّ، إضافة الى ذلك المفروض تطوير البرامج التربوية والتعليمية في المدارس والجامعات وان يكون هناك تنشئة وطنية مقاومة للاحتلال والتطبيع ومعززة للهوية الوطنية والقومية، كما يجب استخدام الفن سواء الموسيقى او الغناء لمخاطبة الشباب حول خطورة التطبيع، ولا ننسى الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي في إطار ايصال الفكر المفكك للخطاب التطبيعي للاجيال.»

شكر: رفع الصوت عالياً في مواجهة التطبيع

أكدت الدكتور رنا شكر أستاذة العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية أنّ اللقاء الأكاديمي هدفه رفع الصوت عالياً في مواجهة التطبيع، وقالت: «الهدف من العمل الذي نقوم به هو مناصرة الشعب الفلسطيني في كافة القضايا المتعلقة بهذا الشعب، والتشبيك بين الأكاديميين يهدف ايضاً الى تعزيز التعاون في ما بينهم من خلال القيام بأبحاث علمية هدفها التركيز على خطورة الاحتلال الإسرائيلي وأطماعه في المنطقة، وإعادة التذكير بممارسات هذا العدو الذي يقوم بكلّ الانتهاكات الدموية بحق الفلسطينيين وكلّ شعوب المنطقة واغتصاب الأرض.

هذا اللقاء هو لرفع الصوت عالياً في مواجهة التطبيع وذلك بإعلاء صوت الأكاديميين بالللاءات الثلاث… لا للاعتراف بالعدو ولا للصلح معه ولا للتفاوض، لا شك انّ هناك توجهاً إعلامياً منظماً يعمد الى تسويق التطبيع من خلال إعطاء الصورة الاقتصادية والحضارية له، ونحن من خلال نشاطنا في اليوم العالمي للتضامن مع شعب فلسطين نريد دحض هذه الفكرة من خلال وقائع تاريخية ثابتة لتصويب الأمور في نصابها الصحيح كي لا يؤخذ هذا الجيل الى حدّ الخضوع للحرب الناعمة المتمثلة بغسل العقول».

وأضافت: «نحن بصدد التركيز على تداعيات هذا التطبيع على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتوعية الى ما يريده هذا العدو وداعمته الولايات المتحدة الأميركية من خلال رسم خريطة جديدة للمنطقة العربية، وهدفنا التوعية من خطر اتفاقيات السلام التي قامت بين الدول العربية والكيان المحتلّ والى ماذا أدّت وقد تؤدي، بحيث لا يجب الاستهانة بهذه الاتفاقيات وما قد تشكله من تهديد لكلّ المنطقة، فهذه الاتفاقيات التي بدأت من دول الخليج قد تمتدّ الى باقي الدول العربية، لذلك نحن نؤكد على ضرورة التذكير بكيفية نشوء هذا الكيان ودمويته وضرورة إحياء الهوية القومية التي تحارب وجوده وتمدّده من خلال الفكر المقاوم الذي يرفض كلّ أشكال التعاون مع كيان يغتصب الأرض التي سقط في سبيلها الشهداء».

وختمت: «نحن نعتقد انّ الأكاديميين من أساتذة ومثقفين هم السباقون في الاتحاد مع بعضهم البعض ضدّ كلّ ما يسمّى خطوات التوسع المقنعة التي يقوم بها العدو الإسرائيلي داخل العالم العربي، وذلك من خلال التوعية بالقلم والكلمة والتوجه الى عقول الأجيال الحديثة لتبيان حقيقة ما جرى من اغتصاب لهذه الأرض وقتل شعبها والتركيز على القضية الأمّ التي هي قضية فلسطين.

مخاطبة هذا الجيل تكون بإحياء القوى العربية الناعمة المتمثلة بالعقول وطريقة التربية والتدريس والتعليم وتعزيز مفهوم وثقافة المواطنة والهوية القومية وتعزيز اللغة التي تلاشت مع سرعة العصر، وعودة مراكز الأبحاث والحدّ من هجرة العقول لتقوية الوعي القومي في عالمنا العربي كي لا يكون التطبيع القائم مدخل الى تكريس فكرة القبول بالمحتلّ وتمدّده في كافة العالم العربي».

حمدو: خطابنا للأجيال هو ضرورة التقدّموالتطوّر والنهضة

من جهته رأى الدكتور محمود عزو حمدو أستاذ محاضر في جامعة الموصل «انّ التطبيع مع الكيان الصهيوني يأتي نتيجة النكسات التي مرّت على الأمة العربية وغياب فكرة الأمة بشكل كبير جداً عن المدلولات الإعلامية والسياسية في التداول اليومي في العالم العربي، وأيضاً نتيجة الانتكاسات الكبيرة التي تعرّضت لها بلدان المحور العربي وهي العراق ومصر وسورية كون هذه البلدان كانت تشكل محور الحراك السياسي في المنطقة على مستوى التنسيق لمجابهة العدو الصهيوني، بالإضافة الى ذلك هناك مسألة جداً مهمة وتتمثل في تصاعد الدول الهامشية على مستوى قيادة العالم العربي مثل قطر والبحرين وغيرها وأصبحت تقود كلّ الحراك السياسي المتعلق بعلاقات العرب مع الآخرين وتنتج لوبيات في الدول تعمل ضدّ القضايا العربية.

المسألة الثانية تتعلق بتسويق فكرة انّ هذه المنطقة هي خاصة لليهود دون غيرهم على أساس ديني، ومن ناحية ثانية قامت الدول الكبرى ووكلاؤها بالتسويق لصراع مذهبي (سني ـ شيعي) يتمثل بالدول الخليجية من جهة وإيران من جهة أخرى، وطبعاً لا ننسى الدور التركي الذي يريد التموضع في المنطقة وفق مصالحه».

أضاف: «التدوال الإعلامي العربي يؤثر بشكل سلبي على الشباب لجهة تزوير الوقائع وتحويل العدو الى صديق وبالعكس وهذا أمر واضح بشكل كبير، وانعكس من خلال التطبيع والصور التي نراها على وسائل التواصل وطبعاً استضافة إسرائيليين يتمّ وصفهم بالمحايدين على قنوات تلفزيونية عربية كما فعلت الجزيرة تحت شعار الرأي والرأي الآخر ساهم في تشويش العقول.

والخشية الأساسية ان تتحوّل هذه الأجيال الى أجيال لا تعرف من هو العدو أو ان تتحوّل الى وقود لتصفية الصراعات المذهبية تحت عناوين جديدة، داعش هو صورة من صور الصراع المذهبي في المنطقة، وهناك نماذج كثيرة غيرها.

اهمية هذه التكتلات العلمية انها تعطي روحاً جديدة للعمل العربي والقومي باتجاه مناهضة الكيان الصهيوني ورفض التطبيع معه بأيّ شكل من الأشكال، وعملية التدجين التي تعرّض لها الشباب العربي منذ عام 1990 حتى اليوم لا سيما منذ مرحلة انهيار العراق بعد غزوه عام 2003 ادّت نتائجها بشكل كبير جداً».

وختم: «الصراع الأساسي يتوجب ان يكون في اتجاه كلّ دعاة التطبيع المنبطحين أمام الكيان الصهيوني، الخطاب الذي يجب التوجه به الى الأجيال هو ضرورة التقدّم والتطوّر والنهضة، لا سيما النهضة العلمية لمواجهة كلّ الأعداء المتربصين بالشعوب العربية، كما يجب إعادة إنتاج الرؤية التاريخية للصراع العربي الصهيوني من خلال اعتباره صراعاً بين محتلّ انتهك حقوق الإنسان وصاحب حقّ هو ضحية حقوقه منتهكة.

ويجب التركيز على حالة التفتيت التي مرّت المجتمعات العربية التي أثرت بشكل سلبي، وأيضاً دور وسائل التواصل الاجتماعي في الترويج للإسرائيلي ومواجهتها».

ترجمان: التضامن لا يكون بالشعاراتوالخطب الرنانة

أما باسل ترجمان (كاتب صحافي وباحث سياسي) فقال: «من الأساسي اليوم ان يكون هدف إحياء اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مناسبة للتأكيد على هذا التضامن مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وان يتمّ الفصل بين التضامن مع الشعب وبين التضامن وتأييد الحال السياسي الفلسطيني لأنّ الحال السياسي متغيّر بحسب الواقع والظروف، فعند الإعلان عن هذا اليوم عام 1977 كان الحال السياسي الفلسطيني في المستويين العربي والدولي مختلفاً تماماً عن واقع الحال بعد ذلك وصولاً لإقامة السلطة الوطنية الفلسطينية وما تبع ذلك من واقع متغيّر لم يفض لإقامة سلام عادل يعيد الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني».

أضاف: «طوال السنوات الماضية كان هنالك حالة استكانة سياسية أفقدت هذا اليوم معناه النضالي وتحوّل لمناسبة بروتوكولية يتمّ فيها تبادل رسائل ومواقف سياسية تعبّر عن أساسيات مواقف الدول تجاه فلسطين وتناسى كثيرون هذا اليوم.

في ظلّ صفقة القرن وانطلاق قطار التطبيع عاد الحديث عن ضرورة إحياء هذا اليوم وإبعاده عن المستوى السياسي التقليدي ليكون مناسبة تضامنية دائمة وثابتة مع الشعب الفلسطيني المحروم من نيل حقوقه التي يعتبرها مناسبة لإنهاء الظلم والتشرّد ورفع آثار العدوان الذي تعرّض له منذ أكثر من سبعين عاماً، وهذا يقتضي ان يتمّ الفصل بين الحال السياسي مهما كانت طبيعة الظروف وبين الواقع النضالي للشعب الفلسطيني لأنّ هذا سيعيد لإحياء هذه الذكرى رونقها ويبعدها عن التوظيف السياسي الآني ويبقيه موعداً ثابتاً لكلّ الشعوب والقوى المحبة للعدل والسلام لتعلن تضامنها بالفعل وليس بالبيانات والخطب مع نضال الشعب الفلسطيني».

وتابع: «السؤال المهمّ ايّ تضامن نريد هل نبحث عن تضامن يرضي الذات ويشبعها فخراً وحديث عن البطولات والأمجاد من الجانبين، الفلسطيني يتحدث عن بطولاته في مقارعة الاحتلال، والأشقاء والأصدقاء يتحدثون عن حبّهم ودعمهم ومناصرتهم لفلسطين وينتهي الحال بإشباع عاطفي لا يغني ولا يسمن عن جوع.

من المهمّ ان تكون المناسبة بعيدة عن الشعاراتية والخطب الرنانة، وان تكون مناسبة حقيقية لتحويل التضامن لفعل نضالي سياسي لدعم الحق الفلسطيني بكلّ الوسائل المتاحة وهي ممكنة وكبيرة وقادرة ان تصنع الفعل المؤثر عربياً ودولياً، وهذا في حدّ ذاته أكبر رسالة نصوغها لمواجهة إعلام الواقع الحالي وتوجهاته بذكاء ودون ان ننجرّ للصدام مع ايّ طرف مهما كان الظرف لأنّ التناقض الرئيسي مع العدو وليس مع اي طرف آخر.

من المهمّ اليوم ان نختار آليات وصيغ جديدة مبتكرة للتخاطب مع أجيال جديدة تحول العالم بالنسبة لها إلى فضاء افتراضي صغير وصار التواصل عبره أحد أشكال وآليات العمل الإعلامي والسياسي والنضالي».

وختم: «هذه الأجيال لديها ميزات التفاعل السريع بحكم سرعة التواصل وانتقال المعلومات، وبالتالي لا يمكن للخطاب التقليدي المعتمد على البيانات والمواقف والخطب الرنانة ان يؤدي المعنى بل يجب التواصل معها وإيصال الرسائل الذكية القصيرة والمتحركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أيضاً الأجيال الجديدة ليست من أصحاب القراءات المعمّقة او الطويلة وهذا يجعلها بعيدة عن الاستيعاب والتعاطي الإيجابي مع الدراسات المعمّقة او الشروحات المطوّلة ويظهر انّ التأثير عليها ممكن وسهل أكثر بكثير من الأجيال السابقة التي كان للفكر والكتاب والمقال المعمّق تأثير عليها، فيديو ثلاثين ثانية قد يخلق لك ملايين المتعاطفين والمؤيدين بينما دراسة او بحث جدي حقيقي قد لا يقرأه احد، وهذا لا يعني اطلاقاً أن لا يتمّ العمل بالجهد العلمي الحقيقي والبحث الأكاديمي ولكن ضمن أطره الحقيقة واستغلال المساحات الاتصالية الجديدة لإيصال الأفكار الذكية والتفاعل معها لخدمة النضال العادل للشعب الفلسطيني».

غوسطان: دور محوري للاعلام والفضاء الافتراضي

اما ليزا ابراهيم غوسطان (ممرّضة في الصليب الاحمر) الناشطة في منصة طوارئ فلسطين الموجودة في لوزان التي تنقل أخبار الشعب الفلسطيني والتي لا يتمّ تداولها عبر وسائل الإعلام فقالت: «للأسف أصبحنا في زمن حين يسألوننا من أين أنتم ونقول إننا فلسطينيون يجب ان تقترن إجابتنا بالتأكيد أننا لسنا إرهابيين كما يتمّ التسويق في الكثير من الوسائل الإعلامية وبشكل ممنهج لتحويل الضحية الى جلاد. وقد أصبحنا معتادين على هذا الأمر حيث أننا نجيب بطريقة مريحة ومقنعة ونتمكن من تصويب الأمور في إطارها الصحيح وبالتالي يعترف كلّ من يسأل بأحقية قضيتنا الواضحة.

اما في ما يتصل بضرورة مخاطبة الأجيال الشابة فمن البديهي أن نرشدهم الى المصدر الفعلي للمعلومة والذي ينقل الوقائع التاريخية والحديثة دون أيّ تحريف او تزييف من هنا ممكن للإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لعب الدور المحوري في مواجهة الأخبار المغلوطة شرط ان يتمّ استخدامها بوعي».

عساف: نعوّل على الإعلام الحر لإيصال الصوت

اما الدكتور نظام عساف مدير مركز عمان لدراسات حقوق الانسان فقال: «هدف هذه الحملة توجيه رسائل تضامنية مع الشعب الفلسطيني، تعكس مواقف المشاركين فيها من خلال المقالات أو الأبحاث حول مخاطر التطبيع والضمّ، أو تسجيل مقطع فيديو أو رسائل صوتية قصيرة، لتوضيح خطورة الضمّ والتطبيع على الأمن القومي الفلسطيني والعربي من جهة؛ والتأكيد على الثوابت الفلسطينية والعربية في مقاومة الاحتلال وتحرير الأرض الفلسطينية من جهة ثانية؛ والدعوة إلى وقف التطبيع من قبل بعض الحكومات العربية باعتباره يعزز عملية الضمّ الذي تقوم به سلطات الاحتلال الصهيوني في الأغوار الفلسطينية»ز

وأضاف: «أنّ هذه الأنشطة وغيرها ستساهم في الكشف عن زيف الادّعاء بأنّ فكرة التطبيع المطروحة ستمنع الكيان الغاصب من ضمّ هذه الأراضي الفلسطينية، لأنّ هذا التطبيع يتمّ وفقاً لمنطق المحتلّ الذي يعلن مراراً وتكراراً أنه يسعى إلى إقامة «سلام» مع الدول العربية من موقع القوة.

من الطبيعي أن لا تحقق هذه الحملة هدفها بسهولة، لأنّ الإعلام كما ذكرتم في سؤالكم هو إعلام منظم في تسويق فكرة التطبيع، ونحن نعوّل على الإعلام الحر والمنحاز لحقوق الشعب الفلسطيني لإيصال الصوت، و»البناء» نعتبرها نموذجاً، كما تستطيع أن تفنّد صحة هذا الادّعاء من خلال الإشارة إلى حقيقة أنّ معاهدات واتفاقيات السلام التي وقعت سابقاً بين الكيان الغاصب وكلّ من مصر والأردن لم تجلب لهما الازدهار الاقتصادي بل مزيد من المديونية والفقر والبطالة ناهيك عن حقيقة عدم تطبيع الشعبين المصري والأردني معه».

وختم: «مخاطبة الجيل الذي سيطرت عليه سرعة العصر في ظلّ أخبار مغلوطة مع تغييب الوقائع التاريخية يمثل تحدي كبير للحملة، ولذلك طرحت هذه المبادرة على جميع المتضامنين والمناصرين لحقوق الشعب الفلسطيني وسائل وأدوات يتمّ من خلالها توجه رسائل تغذي الجيل الجديد بالحقائق والمعلومات التي تؤكد الرواية الفلسطينية وتفند الرواية الصهيونية حول «أرض بلا شعب لشعب بلا أرض». وفي هذا المجال يفضل استخدام كافة ألوان التعبير الجذابة من مثل الرسم والمسرح والسينما والأغاني والفيديوات القصيرة والرسائل الصوتية وغيرها.

من الطبيعي أن لا يقتصر العمل لاسترجاع حقوق الشعب الفلسطيني على العمل الإعلامي وانما يكون مسنوداً بالعمل الكفاحي والنضالي على كافة المستويات وفي كافة الميادين وبكلّ أشكال النضال التي تحدث انقلابا في موازين القوى تسهم في استرداد الحقوق كاملة غير منقوصة.

MBS said he would be killed by his ‘own people’ if Riyadh normalised ties with Israel: Report

Billionaire Haim Saban claims crown prince made remarks after UAE and Bahrain’s deals with Israel, Haaretz reports

Mohammed bin Salman is the de facto ruler of Saudi Arabia
US President Donald Trump has suggested Saudi Arabia may recognise Israel (AFP/File photo)

By MEE staff
Published date: 23 October 2020

Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman told Israeli-American billionaire Haim Saban he would fear for his life if he struck a normalisation deal with Israel, Haaretz reported.

The Saudi crown prince, also known by his initials MBS, said following in the steps of the United Arab Emirates and Bahrain would get him “killed by Iran, by Qatar and my own people”, Saban said.

The entertainment mogul made the claim at a pro-Biden online campaign event on Wednesday entitled “Israel’s Security and Prosperity in a Biden White House”, hosted by Florida for Joe Biden and Kamala Harris, Haaretz reported.

The UAE and Bahrain, which closely coordinate their foreign policies with Saudi Arabia, normalised relations with Israel in August, cementing the move with a signing ceremony at the White House last month.

Saban, a billionaire who founded the Saban Center for Middle East Policy at the Brookings Institution, was one of the few Democrats present when the agreements, dubbed the Abraham Accords, were signed on 15 September.

On Friday, US President Donald Trump said he expected Saudi Arabia to also agree to closer ties with Israel in the coming months.Arab populations continue to oppose normalisation with Israel, survey shows

Read More »

His comments came shortly after Sudan became the third Arab country in recent months to normalise ties with Israel.

Earlier this month, Saudi Foreign Minister Faisal bin Farhan al-Saud said the kingdom would not recognise Israel until there was a return to Israel-Palestine negotiations.

Saban, a longtime donor to the Democratic party, also used his platform at Wednesday’s online event to praise presidential hopeful and former Vice President Joe Biden’s “47 years of commitment” to Israel.

“All Jews in America that care about the US-Israel alliance know they can sleep peacefully under a Biden presidency,” he said.

The normalisation deals have largely been met positively among both Democrats and Republicans.

The billionaire also claimed that President Donald Trump played a minor role in securing the Abraham Accords, while most of the credit should go to his son-in-law and senior adviser, Jared Kushner.

“All of the credit should be going to Jared Kushner and [his aide] Avi Berkowitz, who worked really hard on it,” said Saban.

Trump has highlighted the Arab normalisation deals with Israel as major achievements as he seeks another term in 3 November elections, with his evangelical Christian base widely supportive of Israel.

Still, the normalisation deals have outraged Palestinians, who have called them “a stab in the back”, pointing out that they reward Israel and allow it to continue its illegal occupation of the West Bank and East Jerusalem, as well as its siege of Gaza.

recent survey found that, despite the moves by the UAE and Bahrain, a majority of Arab populations continue to strongly oppose normalisation with Israel.

This article is available in French on Middle East Eye French edition.

نتنياهو في جزيرة العرب

الجزيرة العربية

فؤاد إبراهيم

الثلاثاء 24 تشرين الثاني 2020

نتنياهو في جزيرة العرب
تتشكّل خريطة جيوسياسية جديدة وتعيد رسم المشهد الشرق الأوسطي (أ ف ب )

كتب الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات العامة السعودية سابقاً والسفير السعودي السابق في لندن وواشنطن، رسالة في 7 تموز/ يوليو 2014، موجّهة إلى “مؤتمر إسرائيل للسلام” في تل أبيب، جاء فيها: “تخيّلوا أني أستطيع ركوب الطائرة من الرياض وأطير مباشرة إلى القدس.. يا لها من لذة ألّا أدعو الفلسطينيين فقط، بل الإسرائيليين الذين سألقاهم أيضاً، ليأتوا لزيارتي في الرياض، حيث يستطيعون التجوّل في بيت آبائي في الدرعية التي تشبه معاناتها التي نالتها من قهر إبراهيم باشا معاناة القدس على يد نبوخذ نصر والرومان”.

لم تكن تلك من تنبّؤات نوستراداموس، بل هو قرار مضمر منذ عقود، وضعه بن غوريون، أحد مؤسّسي الكيان، نصب أهدافه قائلاً: “إن المصالحة التاريخية بين اليهود والعرب لن تتمّ إلا على يد آل سعود”. في المقابل، آمن الملوك السعوديون بأن شرط وجود كيانهم واستقراره ليس في تعزيز ثقة الشعب، وإنما في بناء تحالف مع الدولة العبرية برعاية أميركية.

زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لجدّة، ومدينة “نيوم” السياحية على وجه التحديد، يوم الأحد الماضي، ولقاؤه ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، سوف تبقى شأناً إعلامياً إسرائيلياً لبعض الوقت، قبل أن تتلقّفه وسائل الإعلام الغربية والأميركية، مع تمنّع سعودي خجول قبل أن يصبح واقعاً، ويتولّى الإعلام السعودي نفسه الدفاع عنه والتطبيل له. وهكذا هي قصة التطبيع السعودي ــــ الإسرائيلي، يبدأ بتسريب خبر في الإعلام العبري، ثمّ يكتسب صدقية بنسبة الخبر إلى مسؤول إسرائيلي يكشف عن هويته لاحقاً، ثم ينتشر فيصبح واقعاً لا يقاوَم.
ما يلفت في خبر الزيارة ليس أصل حصولها، بل ردّ الفعل عليها؛ إذ إنها كانت واردة على الدوام، في ظلّ التسريبات المتلاحقة منذ شهور حول قرب توقيع “اتفاقية سلام” بين الرياض وتل أبيب، والمصمّمة لغرض تأهيل الأجواء لبلوغ التطبيع حيّز الإعلان. السؤال هنا: هل الهرولة السعودية نحو التطبيع تأتي وفق حسابات محلية، كما هي الحال بالنسبة إلى نتنياهو المأزوم داخلياً، أم هي مؤسَّسة على حسابات وطنية وقومية ودينية؟ الجواب كلا، ببساطة لأن شعب الجزيرة العربية في غالبيته الساحقة لا يتمنى اليوم الذي تطأ فيه أقدام الصهاينة جزيرة العرب.

اضطلاع الرياض بدور الموجّه الخفيّ لمسيرة التطبيع في صيغتها الأخيرة، كما ظهرت في تدشين علاقات طبيعية بين الكيان الإسرائيلي وكلّ من الإمارات والبحرين والسودان، ليس منفصلاً عن أدوار سابقة طبعت مسيرة تطبيع تعود إلى عام 1981، حين تَقدّم وليّ العهد حينذاك، فهد بن عبد العزيز، الملك لاحقاً، بأوّل “مبادرة سلام” تتضمّن، من بين بنودها الثمانية، اعترافاً جماعياً بالكيان الإسرائيلي. أريد للمبادرة حينذاك أن تكون “مشروعاً عربياً”، كما أراده فهد في قمّة فاس، ولكن اعتراض عدد من الأنظمة العربية إلى جانب قيادة “منظمة التحرير الفلسطينية”، أفضى إلى سحب المشروع من التداول، وأسبغ عليه صفة “المشروع السعودي”.

نحن أمام معادلة جديدة ربح فيها الإسرائيلي المعركة، وأَخرج السعودية من سوق المزيدات


أثارت المبادرة السعودية أسئلة مشروعة عن الدوافع والغايات، بالنظر إلى قرب عهد العرب بصدمة توقيع الرئيس المصري الأسبق، أنور السادات، اتفاقية سلام مع الكيان الإسرائيلي. كانت الإجابة تَتطلّب قراءة مختلفة لسياق الوقائع الإقليمية والدولية. إذ إن المنطقة كانت تشهد حينذاك تحوّلاً كونياً على وقع الثورة الإسلامية الإيرانية وتداعياتها داخلياً (انتفاضة الحرم بقيادة جهيمان العتيبي في تشرين الثاني/ نوفمبر 1979، وانتفاضة المحرّم في المنطقة الشرقية في كانون الأول/ ديسمبر من العام نفسه)، وخليجياً (انتفاضة شعبية في البحرين في كانون الأول/ ديسمبر 1979، وتالياً محاولة قلب نظام الحكم في 1981)، إلى جانب التداعيات العربية والدولية. أدركت السعودية، في وقت مبكر، أن سقوط أحد العمودين المتساندين، أي إيران، يتطلّب إجراءً عاجلاً للحيلولة دون سقوط العمود الآخر. كما أدركت الرياض، حينذاك، أن الوصول إلى قلب البيت الأبيض يمرّ عبر تل أبيب، وهذا ما ظهر جليّاً في كلّ الأزمات التي واجهت الرياض على مدى أربعة عقود. في آذار/ مارس 2002، تقدّم ولي العهد، عبد الله بن عبد العزيز، الملك لاحقاً، بـ”مبادرة سلام” أخرى معدّلة، تضمن حق الكيان الإسرائيلي في الوجود، ولا تتمسّك بحق العودة كثابت غير قابل للنقاش.

كانت السعودية في أسوأ حالاتها، ولأول مرة يتمّ تصنيفها بـ”بؤرة الشر” من قِبَل الحليف الأميركي، على خلفية اتهامات لها بالضلوع في هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر. مَثّلت المبادرة السعودية، التي أُعلن عنها في “قمة بيروت” محاولة لفكّ العزلة الدولية وتلميع صورة النظام السعودي، بصفته الراعي الرسمي لأيديولوجية الكراهية العابرة للقارات. لم تحظ المبادرة بتوافق رسمي عربي، على الرغم من الجهود الكثيفة التي بذلتها الرياض لسنوات طويلة، وتخلّلتها نشاطات تطبيعية، من بينها لقاءات الأمير تركي الفيصل، وعادل الجبير، السفير السعودي ووزير الخارجية سابقاً ووزير الدولة للشؤون الخارجية حالياً، مع مسؤولين إسرائيليين مثل تسيبي ليفني، وزيرة خارجية الكيان سابقاً، ورئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق إيهود باراك في تموز/ يوليو 2013 وآخرين، إضافة إلى مشاركات مكثّفة في ندوات أمنية وسياسية برعاية إسرائيلية، ولقاءات مع مسؤولين إسرائيليين في الخليج وفي عواصم أوروبية وأميركية.

تلزيم “صفقة القرن” لوليّ العهد، محمد بن سلمان، شرطُ تتويج. وقد أمضى الرجل عامَي 2018 و2019 من أجل إقناع الأردن والسلطة الفلسطينية على نحو الخصوص بمتطلّبات الصفقة، وعلى رأسها التخلّي عن القدس الشرقية وحق العودة. كان سقف المطلب السعودي، ومِن خلفه الأميركي والإسرائيلي، عالياً إلى القدر الذي مسّ بصميم السيادة الفلسطينية والشرعية الدينية والتاريخية للعائلة الهاشمية، ناهيك عن رفض كثير من الدول العربية مشروع سلام لا يقوم على حلّ الدولتين ولا تكون القدس الشرقية فيه عاصمة للدولة الفلسطينية.

في النتائج، لم يكن الخروج على المبادرة العربية بنسختها السعودية قراراً إماراتياً أو بحرانياً أو حتى سودانياً، بل كان قراراً سعودياً بالدرجة الأولى. سِجلّ التطبيع منذ مطلع الألفية حتى الآن كان يحمل البصمة السعودية، وقد تكفّلت الإمبراطورية الإعلامية التي يديرها الملك سلمان وأبناؤه والوليد بن طلال وخالد بن سلطان بمهمّة التطبيع النفسي والثقافي والإعلامي. لقد عبث الإعلام السعودي بسيكولوجية الرأي العام الخليجي، وإلى حدّ ما العربي، حتى باتت فكرة التطبيع وحضور المسؤول الإسرائيلي في المنتديات الخليجية بدرجة أساسية أمراً مألوفاً. وللقارئ تخيُّل ردود الفعل، إن وُجدت، على زيارة نتنياهو لبلاد الحرمين، ولقائه وليّ العهد السعودي في مكان لا يبعد سوى أقلّ من مئة كيلومتر عن مكة المكرمة.

لا فائدة مرجوّة من النفي السعودي أو من الصمت الرسمي الإسرائيلي، طالما أن ركب التطبيع يسير كما تَقرّر سعودياً وإسرائيلياً وأميركياً. فنحن أمام خريطة جيوسياسية جديدة تتشكّل وتعيد رسم المشهد الشرق الأوسطي، على وقع انقسامات في النظام الرسمي العربي، واختلال موازين قوى إقليمية ودولية.

خطورة زيارة نتنياهو ليست في الأجندة المباشرة المعلَن عنها، لأن في ذلك تبسيطاً للمستور من أصل العلاقة، بل وأصل الشراكة الاستراتيجية التي سوف تفرض نفسها في العلاقات البينية العربية والإقليمية والدولية. نحن أمام معادلة جديدة ربح فيها الإسرائيلي المعركة، وأَخرج السعودية، شريكه الاستراتيجي، من سوق المزيدات. إذ لم تعد فلسطين بالنسبة إلى الرياض قضية، فضلاً عن كونها القضية، بل باتت العبء الذي تريد الخلاص منه، وهذه المرّة تفعل ذلك بنحر “مبادرة السلام” التي تبنّتها سابقاً، على علّاتها.

زيارة نتنياهو لجزيرة العرب هي تدشين لتاريخ جديد، يضع شعب الجزيرة العربية أمام خيارين: إما القبول بأن يكتب نتنياهو وابن سلمان هذا التاريخ بحبر الخيانة، أو أن يكتبه الشعب بدم التحرير من عار يرتكبه آل سعود بحق شعب يأبى إلا أن يكون مع فلسطين بلا شروط.

مقالات متعلقة

لبنان في لقاء بومبيو وبن سلمان ونتنياهو

ناصر قنديل

مع تكرار نبأ وصول رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يرافقه رئيس الموساد يوسي كوهين إلى مدينة نيوم الساحلية في السعودية التي تشكل عاصمة وليد العهد السعودي محمد بن سلمان للانضمام الى اجتماع وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو وبن سلمان، من أكثر من وسيلة إعلام في كيان الاحتلال، بدأتها صحيفة يديعوت أحرونوت وتلتها إذاعة الجيش في الكيان ثم الإذاعة الرسمية وتوّج بخبر في وكالة رويترز، ورغم صدور النفي السعودي للنبأ، يمكن اعتبار الاجتماع أول أمس مؤكداً، خصوصاً إذا أخذنا بالاعتبار أن الثلاثة، أي فريق الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونتنياهو وبن سلمان يشكلون ثلاثياً تجمعه المصيبة والتحديات والمصير، في ضوء ما نجم عن الانتخابات الرئاسية الأميركية، حيث سيخسر بن سلمان ونتنياهو بمثل ما سيخسر ترامب وفريقه، عند التسليم بفوز جو بايدن بالرئاسة وتقدّمه نحو البيت الأبيض، ليس لأن بايدن يمثل مشروعاً مختلفاً عن ترامب في منطلقات العداء لإيران وقوى المقاومة وروسيا والصين، ولا لأنه يحمل تأييداً أقل ليكان الاحتلال وأنظمة الخليج، بل لأن بايدن يمثل القناعة الأميركية بفشل الرهان الذي خاضه الثلاثي ترامب ونتنياهو وبن سلمان بإسقاط التفاهم النووي مع إيران، وبالتوازي سلوك طريق التصعيد مع روسيا والصين، والاعتقاد بأن بمستطاع العقوبات القصوى التي هددت في طريقها أوروبا، يمكن أن تنتج مناخاً تفاوضياً أفضل لحساب أميركا واستطراداً تتمكن من تحسين وضعية السعودية والكيان، وهذا يعني ان انتقال السلطة الى بايدن سيعني العودة للسياسات التي انتهت اليها إدارة أوباما في نهاية اختباراتها لسياسة التصعيد والعقوبات والتلويح بالحرب ونتائج الحرب المحورية في المنطقة التي مثلتها الحرب على سورية.

بسلوك بايدن أعلى درجات الحرص لمنع التداعيات السلبية على كيان الاحتلال والسعودية مع بدء تطبيق سياسات المواءمة مع تراجع الامكانات وفقدان الفرصة لكسر إيران وتطويق روسيا والصين، رغم التمسك بمنطلقات العداء ذاتها، وما تتضمّنه من عودة لمفهوم الانخراط بتفاهمات الواقعية السياسية والانسحاب العسكري، لن يكون ممكناً الحؤول دون تعرّض الكيان والسعودية لهزات كبرى، فالالتزام الدفاعي الأميركي بالسعودية وكيان الاحتلال لن يتبدل، لكن جعل السعودية وكيان الاحتلال موجهاً للسياسة الأميركية، خصوصاً في ما يخصّ التفاهم النووي مع إيران، لن يكون ممكناً، كما لم يكن ممكناً مع الرئيس باراك أوباما، الذي قال يومها عن الاتفاق النووي إنه سيئ والأسوأ، لكنه تحدّى المعارضين في الرياض وتل أبيب بتقديم بديل واقعي، طالما أن الترجمة تقول بأن العقوبات لن تغير موقف إيران، مهما اشتدت، ولن تسقط نظامها، وستخلق تحديات أكثر خطورة في الملف النووي، وطالما أن الحرب لن تتمكن من محو المقدرات النووية الإيرانية من الضربة الأولى، ولن تتمكن من تدمير قدرة إيران على رد يهدّد المنشآت الحيوية لكيان الاحتلال وحكومات الخليج والوجود الأميركي الواقع في مرمى الصواريخ الإيرانيّة، ولذلك كان رهان أوباما ومعه بايدن، استبدال العقوبات على إيران، بتحقيق إجماع دولي جديد يحيط بالتزاماتها النووية، ويضمن إدماجها بحجم ما تمثل من قوة في معادلات جديدة في المنطقة، مع الإدراك المسبق باتساع نفوذها، وتراجع فرص جعل الثنائي السعودي الإسرائيلي صاحب اليد العليا في المنطقة، في ظل ثنائي إيراني تركي يتقدم، مع تفاوت واختلاف سقوف أطراف هذا الثنائي.

الواضح من موافقة السلطة الفلسطينية على العودة للتفاهمات مع كيان الاحتلال أن ولي العهد السعودي يبذل مالاً ونفوذاً ومعه نتنياهو وبومبيو لتوسيع قاعدة الحماية، وتعزيز القدرة، لكن العجز عن تقديم أي مكسب سياسي للسلطة الفلسطينية مع تمسك بايدن بحماية منجزات كيان الاحتلال في ظل إدارة ترامب، سيعني عجز هذه السلطة عن تقديم خدمات تذكر لإضعاف قوى المقاومة في بيئة سياسية وشعبية معاكسة، الا اذا تحوّلت الى ما يشبه جيش العميل انطوان لحد في جنوب لبنان قبيل تحرير الجنوب عام 2000، وبدء تصدع الهياكل الأمنية للسلطة وتمرد شرائح واسعة في فتح يصير هو الأقرب، لذلك يصير التفكير بساحة تكامل للثلاثي محكوماً بالنظر نحو لبنان، حيث الأميركي يضع لبنان في أولويات حركته كما تقول التصريحات والعقوبات ومفاوضات ترسيم الحدود، وحيث كيان الاحتلال يعيش مأزقه الوجودي والأمني الأهم مع قدرات المقاومة وتهديدها، وحيث ابن سلمان يملك الرصيد الأبرز للسعودية في المنطقة، من قدرة تأثير وضغوط على شرائح سياسية متعددة.

اجتمعوا ام لم يجتمعوا، فلبنان مساحة اهتمام ثلاثي تحت الضوء، والحكومة اللبنانية معلّقة على حبال الانتظار.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

أيّ رسائل مترابطة في الدلالات والتوقيت بين زيارة نتنياهو السعودية و”قدس2″؟

المصدر: الميادين

أيّ رسائل مترابطة في الدلالات والتوقيت بين زيارة نتنياهو السعودية و

هل الاجتماع الثلاثي السعودي الإسرائيلي الأميركي في المملكة هو توطئة لصفقة التطبيع الكبرى أم لحرب محتملة؟

سريعاً حدثت التوقّعات المرتبطة باكتمال قوس التحالف الإقليمي الإسرائيلي برعاية ترامب ضد محور المقاومة.

نتيناهو زار السعودية واجتمع بولي العهد محمد بن سلمان ووزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو في مدينة نيوم. والهدف قد يكون وضع اللمسات الأخيرة لحرب في آخر ولاية ترامب ولا سيما مع فقدان السعودية الموازين العسكرية في حربها على اليمن.

فبعيد سيطرة القوات المسلحة اليمنية على معسكر “ماس” الاستراتيجي في مأرب ها هي شركة أرامكو السعودية في جدة تحت نيران صنعاء.. “قدس2” هو الصاروخ  الذي وصل الى العمق السعودي على وقع زيارة نتنياهو أيضاً، فأي دلالات ورسائل مترابطة بين الحدثين؟ 

تحل زيارة بنيامين نتنياهو إلى السعودية، في لحظة دقيقة جداً في المنطقة من إيران إلى اليمن ولبنان فكل محور المقاومة. لا يمكن فصل تلك الزيارة عن كل النقاط الساخنة، من قطار التطبيع إلى تقهقر التحالف السعودي في اليمن، وصولاً إلى صمود إيران والمقاومة في لبنان.

سواء بتصميم متعمّد أو بسوء تقدير داخل المطبخ الإسرائيلي، تسرّب الخبر: نتنياهو في ضيافة الملك السعودي. وبحسب الإسرائيليين، إنها ليست الزيارة الأولى، وهذا يدفع إلى سؤال بديهي حول التوقيت، لماذا الإعلان هذه المرة عن هذه الزيارة؟

لا شك أنه في الرعاية الأميركية المباشرة الجزء الأكبر من الإجابة، فالجولات المكوكية لدبلوماسيي إدارة دونالد ترامب الراحلة تحاول سباق الزمن، لكي تزرع في الربع الساعة الترامبي الأخير ما يشبه الثوابت المعوّقة التي لا يمكن للرئيس المنتخب جو بايدن تغييرها بسهولة، وما قطار التطبيع إلا رأس هذه الثوابت، فهل الاجتماع الثلاثي السعودي الإسرائيلي الأميركي في المملكة هو توطئة لصفقة التطبيع الكبرى أم لحرب محتملة؟

بركة للميادين: إطلاق صاروخ قدس2 من اليمن إلى جدة يغير الموازين الاستراتيجية الإقليمية

في هذا السياق، قال رئيس لجنة المتابعة في الداخل محمد بركة للميادين، إن “جريدة نتنياهو هي التي نشرت خبر زيارته إلى السعودية”.

وأضاف بركة، أن نتنياهو “يريد ترتيب أوراقه الإقليمية بشكل أعمق بعد توقيع اتفاق التطبيع مع الإمارات والبحرين”، مشيراً إلى أن العلاقات الإسرائيلية السعودية لم تبدأ اليوم، “فطائرات نتنياهو تطير فوق السعودية منذ فترة طويلة”، بحسب تعبيره.

وفيما يخص الصواريخ التي أطلقت من اليمن، قال بركة إن “إطلاق صاروخ قدس2 من اليمن إلى جدة يغير الموازين الاستراتيجية الإقليمية”، لافتاً إلى أن “إطلاق هذا الصاروخ ربما لا يحسم الصراع لكنه يغير في الموازين وتسميته تؤكد مركزية قضية فلسطين”.

وأردف، “توقيت إطلاق صاروخ قدس2 مع زيارة نتنياهو إلى السعودية له رسائل بالغة جداَ”.

وتابع بركة، “أنا لست متحمساً لبايدن، ورأينا ما وصلت إليه القضية الفلسطينية عندما كان نائباً لأوباما”.

هذا وقالت صحيفة “إسرائيل هيوم” اليوم إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وافق على نشر نبأ الاجتماع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لبحث ردود الفعل في المملكة السعودية والعالم العربي.

وأكدت الصحيفة أن مصدراً على صلة مع مسؤولين كبار في السعودية، قال لهم إن “هذا اللقاء ليس الأول بين نتنياهو وبن سلمان، وقد عُقدت مثل هذه اللقاءات مؤخراً، وأن المشاركين في الاجتماع وافقوا على نشر تفاصيله من أجل نقل الرسائل إلى الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة”.

بالتوازي، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن نتنياهو قوله، “لا تصدقوا كل تقرير غير دقيق في الإعلام عن اجتماعات سرية”، مرجحة أنه “ربما هناك محاولة من نتنياهو للتراجع خطوة إلى الوراء، بعد انزعاج السعودية من تسريب المعلومات حول هذا اللقاء”.

أبو أحمد فؤاد للميادين: إدارة بايدن ستبتز السعودية

بدوره، قال نائب الأمين العام للجبهة الشعبية أبو أحمد فؤاد، “ليس هناك مفاجأة في زيارة نتنياهو إلى السعودية”، معتبراً أن كل مسار التطبيع تم بمواقفة السعودية التي أخذت تعلمياتها من واشنطن.
 
وخلال لقائه مع الميادين، رأى أبو أحمد فؤاد أن “السعودية تلعب دوراً باستكمال مسار التطبيع تنفيذاً لقرارات إدارة ترامب”، مؤكداً أن “السعودية هي التي تقود عملية التطبيع والانهيار الذي وصل إليه النظام العربي الرسمي”.
 
وتابع “واشنطن التي اجتاحت العالم بجرائمها هي في طور التراجع إلى حد كبير على مختلف الأصعدة، وبحسب أبو أحمد فؤاد فإن “إدارة بايدن ستبتز السعودية أيضاً في مسألة حقوق الإنسان للحصول على ثرواتها”.
 
وقال إن الشعب اليمني في حالة الدفاع عن النفس بمواجهة دول عديدة معتدية بدعم أميركي، “وهو يدفع ثمن مواقفه من القضية الفلسطينية ومقاومته لواشنطن وتل أبيب”.

يشار إلى أن اليمن لم يخضع، بل يواصل قلب الموازين ولا سيما بعد سيطرة القوات المسلحة اليمنية على معسكر ماس الاستراتيجي في مأرب، وها هي أرامكو تحت نار الصواريخ اليمنية مجدداً وبرسالة “القدس 2” أي أن ساحة الحرب الجغرافية تتجاوز اليمن لتشمل كل حلفاء السعودية في المنطقة.

الجدير بالذكر أنه خلال 48 ساعة حققت القوات المسلحة اليمنية إنجازان، الأول مكشوف ولكن لم يعلن عنه رسمياً، يتمثل بالسيطرة على معسكر ماس الاستراتيجي، والثاني غير مكشوف تسارع القوات المسلحة للإعلان عنه وتبنيه، هو قصف منشأة تابعة لأرامكو في جدة والتي تستهدف للمرة الأولى وبصاروخ مجنح جديد اسمه “قدس 2”. بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسعودية.

فيما قالت لجان المقاومة الفلسطينية إنه “بزيارة الارهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع”. وأكد القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم”.

من جانبه، نفى وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، اليوم الاثنين، أنباء حول اجتماع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مع مسؤولين إسرائيليين.

وأشار بن فرحان عبر تغريدة في “تويتر” إلى أنه اطلع على تقارير صحفية عن لقاء “مزعوم” بين ولي العهد ومسؤولين إسرائيليين، خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، السعودية في الأيام الماضية.

رئيس معهد أبحاث “الأمن القومي” الإسرائيلي اللواء احتياط عاموس يادلين قال إن “وزير الخارجية السعودي نفى لقاء نتنياهو مع ابن سلمان لأنه مثل وزراء خارجية آخرين في المنطقة لم يعرف باللقاء”.  

من جهة أخرى، اعتبرت “كان” أن “جبهة إسرائيلية مع السعودية ودول عربية أخرى يمكن أن تغير خطة بايدن بالعودة إلى الاتفاق النووي السابق مع إيران”.

وقال شاؤول يناي، المختص في شؤون تاريخ الشرق الأوسط، إنه “فوائد التطبيع مع السعودية، تكمن بتشكيل جبهة موحدة ضد التهديد الإيراني، كما أن هذا التطبيع عزز موقع السعودية”.

فيديوهات مرتبطة

مقالات مرتبطة

بين استقبال السعودية لنتنياهو وتلقيها صاروخ “قدس 2”.. كيف ردّت قيادات فلسطينية ويمنية؟

الميادين نت المصدر: الميادين

اليوم 23 نوفمبر2020

لجان المقاومة الفلسطينية تقول إنه “بزيارة الارهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع”. والقيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر مزهر يؤكد أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم”.

بعد زيارة نتنياهو للسعودية... حركات وفصائل المقاومة ترد

قالت صحيفة  “واشنطن بوست” الأميركية إن استراتيجية ترامب الشاملة في الشرق الأوسط وصلت إلى طريق كارثي ومسدود من سوريا إلى العراق واليمن وبما هو أشمل، فإيران هي الهدف الأساسي من كل هذه الاستراتيجية.

وفي ظل هذا الواقع، يسرع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخطى لفتح كوة في هذا الجدار المسدود، وتحقيق “إنجاز” يريد ترامب من خلاله أن “يتوّج” به ولايته. فهل يغيّر أي اتفاق تطبيع  مرجّح مع السعودية من حقيقة فشل الإدارة الأميركية؟ أم إن نتائجه ستنقلب على ترامب وحلفائه؟

الصحيفة ترى أنّ رعاية ترامب لاتفاقات سلام في الشرق الأوسط بين دول عربية و”إسرائيل” ستكون الجانب “الأكثر إيجابية” في إرثه من السياسة الخارجية.

الزهار للميادين: الشارع العربي يرفض التطبيع 

وتعليقاً على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى السعودية، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار للميادين، إن “زيارة رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي هي علامة فارقة في تاريخ العرب والمسلمين”.

وأشار إلى أن نتنياهو لن يكون سعيداَ بتزامن زيارته للسعودية مع استهداف جدة بصاروخ، موضحاً أن “الحدث في ذاته بغاية الأهمية وهي أن المقاومة قادرة على أن تطال المحتل أينما كان”.
 
إلى ذلك، رأى الزهار أن “زيارة نتنياهو هي محاولة لاستغلال الظرف بين رحيل ترامب وتولي بايدن الرئاسة”، مؤكداً أن الشارع العربي يرفض زيارة نتنياهو.

من جهته، قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله عبد الوهاب المحبشي، إن تطبيع السعودية مع “إسرائيل” قديم وكان في الخفاء وخرج الآن للعلن.

وخلال حديثه مع الميادين، أشار المحبشي إلى أنه “بعد التحالف في العدوان على اليمن خرجت التحالفات إلى العلن”، لافتاً إلى أن “إسرائيل” مشاركة في العدوان.

وأضاف، “نحن مع فلسطين وشعبها في الخندق نفسه والعدوان على اليمن وفلسطين مصدره واحد”، مشدداً على أنه “يجب على كل شعوب المنطقة الوقوف إلى جانب الشعبين اليمني والفلسطيني ضد العدوان”.

الجدير بالذكر أنه خلال 48 ساعة حققت القوات المسلحة اليمنية إنجازان، الأول مكشوف ولكن لم يعلن عنه رسمياً، يتمثل بالسيطرة على معسكر ماس الاستراتيجي، والثاني غير مكشوف تسارع القوات المسلحة للإعلان عنه وتبنيه، هو قصف منشأة تابعة لأرامكو في جدة والتي تستهدف للمرة الأولى وبصاروخ مجنح جديد اسمه “قدس 2”. بالتزامن مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسعودية.

من جهته، أكد عضو المجلس السياسي في أنصار الله محمد البخيتي أن اليمن تطور قدراتها الصاروخية والدفاعية بشكل مستمر”، مشيراً إلى أن ذلك ينعكس على الواقع الميداني، “فموازين القوى بدت بشكلٍ واضح لصالح اليمن على حساب العدوان”، على حد تعبيره.

وعن زيارة نتنياهو للسعودية، أعربت لجان المقاومة في فلسطين عن رفضها للزيارة، قائلةً “بزيارة الإرهابي نتنياهو للسعودية تكتمل أركان جريمة التطبيع مع كيان العدو الصهيوني”.

كما اعتبرت أن “الأنظمة الفاسدة لن يحميها التحالف مع هذا العدو المجرم، وسيبقى صراعنا مع العدو الصهيوني صراع وجودي وعقائدي لن يغيره هرولة المنجرفون نحو العدو الصهيوني”.

بالتزامن، صرح ماهر مزهر، القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين حول لقاء نتنياهو مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مشيراً إلى أن “النظام الرجعي العربي ما زال يقدم الهدايا المجانية لقاتل الأطفال من أجل أن يستمر في عدوانه ضد شعبنا”.

واعتبر مزهر أن هذا اللقاء “يعبر عن الوجه والدور الحقيقي القذر الذي تلعبه عائلة بن سلمان في تطويع بعض الدول المارقة من أجل فتح علاقات مع هذا الكيان الغاصب”. 

كذلك، رأى مزهر أن “أوسلوا السوداء وما جلبته لشعبنا من كوارث هي من شجعت وقدمت غطاءً لهؤلاء الخونة من أجل الاستمرار في مسلسل البيع والتفريط”، مضيفاً “الأجدر على القيادة الفلسطينية أن تعلن عن موت ودفن أوسلو حتى تقطع الطريق على هؤلاء المرتزقة”.

وتابع “ما زلنا نراهن على الشعب السعودي الشقيق وكل أحرار الأمة من المحيط إلى الخليج للتحرك من أجل إسقاط كل من خان وباع تضحيات أمتنا من الشهداء والجرحى والأسرى”.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اعتبرت بدورها أنّ هذا اللقاء، “يأتي في إطار استمرار السعي الأميركي الصهيوني لتوسيع دائرة التطبيع بين بعض الدول العربيّة الرجعيّة مع العدو الإسرائيلي، والذي كنا نتوقعه، ونعتقد أنّه سيكون فاتحة لتطبيع وخيانة دول عربيّة وإسلاميّة أخرى”.

وقالت “الجبهة الشعبية” أنّ “هذا اللقاء يؤكّد على الدور الخياني الذي تلعبه عائلة آل سعود الحاكمة، منذ إنشائها ودعمها من قبل الدول الاستعماريّة الغربيّة”، داعيةً إلى إقامة أوسع اصطفاف عربي وفلسطيني لمّجابهة ومقاومة هذه “الخيانة العلنيّة” التي تقوم بها هذه الأنظمة العربيّة.

وأكدت أنّ “الوحدة الوطنية المنشودة، هي الوحدة التي تقوم على أساس استراتيجيّة وطنيّة شاملة، وبرنامج سياسي مقاوم، يقف على أرضية مشروعه الأساسي، أي التحرير، وعودة شعبنا إلى قراه ومدنه التي هُجر منها”.

شهاب للميادين: زيارة نتنياهو الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الفلسطينيين

بالتزامن، أشار مسؤول المكتب الاعلامي في حركة الجهاد الإسلامي داوود شهاب، إلى أن “واشنطن ترتب الملفات في المنطقة لصالح إسرائيل”، مضيفاً “تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي”.

وخلال حديثه مع الميادين، حذر شهاب من تداعيات زيارة نتنياهو إلى السعودية لجهة تشكيل تحالفات ضد استقرار المنطقة وأمنها، مؤكداً أن “إدارة ترامب وتل أبيب حريصتان على إنهاء الملفات في المنطقة لصالح المشروع الاسرائيلي”. ولفت إلى أن “زيارة نتنياهو المشؤومة الى السعودية هي مقدمة لشن عدوان على الشعب الفلسطيني وقضيته”.
 
وبحسب شهاب، فإن “تل أبيب تسعى للبقاء مهيمنة ومسيطرة في المنطقة من خلال المشروع التطبيعي، لافتاً إلى أن “أنظمة خليجية تلهث وراء “إسرائيل” للحفاظ على عروشها وزيارة نتنياهو خيانة للقدس والمقدسات”.

وفي وقت سابق، أعلن المتحدث باسم أنصار الله، محمد عبد السلام، أن رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو “يزور مملكة آل سعود تمهيداً للتطبيع الكامل بعد تصريحات مسؤلين سعوديين أنهم يرحبون بخطوات التطبيع”.

عبد السلام، قال إن “الدول المعتدية على اليمن والمحاصرة لشعبه تتجه لتصبح منخرطة كلياً وبشكلٍ رسمي ومعلن في المشروع الصهيوني”، مشيراً إلى أن “السعودية والإمارات والبحرين والسودان هي ذاتها الدول التي تضع من إمكاناتها العسكرية والمادية حرباً مفتوحة على الشعب اليمني”.

القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري أكد أن “المعلومات عن زيارة نتنياهو للسعودية خطيرة إن صحّت”، داعياً  “السعودية لتوضيح ما حصل، لما يمثّل ذلك من إهانة للأمة، وإهداراً للحقوق الفلسطينية”.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق اليوم، عن رحلة سرية إلى السعودية أقلعت أمس الأحد من مطار بن غوريون، وقالت إن نتنياهو وبرفقته رئيس الموساد التقيا ولي العهد السعودي في مدينة نيوم السعودية بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

يشار إلى أن تصريح وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان على هامش “قمة العشرين” السبت، كان “لافتاً جداً” إذ أكّد أنّ بلاده “كانت دائماً داعمة للتطبيع الكامل مع إسرائيل”، مشيراً كذلك إلى أن السعودية “مع صفقة السلام الدائم والشامل التي تفضي إلى دولة فلسطينيّة تأتي قبل التطبيع”. 

الجدير بالذكر أنه بعد التطبيع الإماراتي الذي تلاه تطبيع بحريني للعلاقات مع “إسرائيل”، كانت الأنظار متجهة نحو السعودية وعمّا إذا كانت ستعلن تطبيع العلاقات هي الأخرى.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

الجغرافيا السياسيّة للتطبيع – دور تركيّ في لبنان؟

ناصر قنديل

Photo of فرصة صفقة القرن لوحدة اللبنانيين

يعرف حكام الخليج أن التطبيع الذي جمعهم بكيان الاحتلال برابط مصيريّ لا ينبع من أي وجه من وجوه المصلحة لحكوماتهم ولبلادهم. فالتطبيع يرفع من درجة المخاطر ولا يخفضها إذا انطلقنا من التسليم بالقلق من مستقبل العلاقة مع إيران، والتطبيع مكاسب صافية لكيان الاحتلال اقتصادياً ومعنوياً وسياسياً وأمنياً، ولذلك فهم يعلمون أنهم قاموا بتسديد فاتورة أميركية لدعم كيان الاحتلال من رصيدهم وعلى حسابهم، ويحملون المخاطر الناجمة عن ذلك وحدهم، خصوصاً أن الأميركي الذي يمهد للانسحاب من المنطقة بمعزل عن تداعيات أزمات الانتخابات الرئاسية ونتائجها، ولذلك فقد تم إطعام حكام الخليج معادلات وهمية لبناء نظام إقليمي يشكل التطبيع ركيزته يحقق لهم توازن قوة يحميهم، فما هو هذا النظام الإقليمي وما هي الجغرافيا السياسية التي يسعى لخلقها؟

تبلورت خلال الأسابيع الماضية صورة الخرائط التي يسعى الأميركي لتسويقها كنواة للنظام الإقليمي الجديد عبر أربعة محاور، الأول محور البحر الأحمر الذي يضمّ مصر والسودان كشريكين في التطبيع، والثاني محور «الشام الجديد» الذي أعلن عنه كحلف أمنيّ اقتصاديّ يضمّ مصر والأردن والعراق، والثالث محور العبور ويضمّ الأردن والسلطة الفلسطينية، والرابع محور الطوق ويضمّ السلطة الفلسطينية والأردن والعراق، فيما يتولى كيان الاحتلال المشاغلة الأمنية لسورية والمقاومة، ويوضع لبنان تحت ضغط الأزمة الاقتصادية والسياسية والفشل الحكوميّ وضغوط ترسيم الحدود.

عملياً، يفقد النظام الإقليمي الموعود كل قيمة فعلية، إذا لم ينجح المحور الرابع الذي يتمثل بالسلطة الفلسطينية والأردن والعراق في الانضمام لخط المواجهة مع محور المقاومة، فالتعقيدات الفلسطينية أمام الجمع بين محور العبور أي حماية قوافل التطبيع العابرة من الكيان الى الخليج وبالعكس، ومحور الطوق الذي يراد منه عزل سورية، كبيرة جداً في ظل التبني الأميركي لخيارين بحدّ أعلى هو تصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان مضامين صفقة القرن وحد أدنى هو التفاوض لأجل التفاوض من دون تقديم أي ضيغة قادرة على إنتاج تسوية يمكن قبولها وتسويقها فلسطينياً ويمكن قبولها وتسويقها إسرائيلياً، والأردن المثقل بضغوط القضية الفلسطينية من جهة وبالتشابك العالي ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً مع سورية معرض للانفجار بدوره في حلف عبور قوافل التطبيع في آن واحد، والعراق المطلوب فك ارتباطه العميق بإيران عبر نقل اعتماده على الغاز والكهرباء إلى مصر بدلاً من إيران، وإشراكه بحصار سورية رغم تشابك لا يقل عمقاً بينه وبينها ديمغرافياً واقتصادياً وأمنياً معرّض هو الآخر للانفجار تحت هذه الضغوط.

المشاغلة الإسرائيلية على جبهتي جنوب لبنان والجولان محاولة لرفع معنويات المدعوين للمشاركة في النظام الإقليمي الجديد، بأدوارهم الجديدة، والنجاح الأميركي بالضغط في لبنان وفي سورية يبدو قادراً على شل المبادرة على هاتين الجبهتين، لكن الأكيد أن لا تعديل في موازين القوى الميدانية التي تقلق كيان الاحتلال من جهة، ولا قدرة إسرائيلية على رفع المشاغلة الى درجة الحرب. والأميركي الذي يريد هذا النظام الإقليمي بديلاً لوجوده تمهيداً للانسحاب ليس بوارد هذه الحرب، وتجميد لبنان تحت الضغوط الأميركية يشكل مصدر استنزاف وإرباك للمقاومة، لكنه لا يعدل في مصادر قوتها ولا يعدل في مواقفها، ومزيد من الضغوط المالية والانسداد السياسي سيذهب بلبنان للانفجار وفتح الباب لخيارات تُخرج الوضع عن السيطرة.

التحدي هو في ما سيحدث عندما ينسحب الأميركيون، حيث سينهار البناء الذي يراهن عليه الأميركيون، ويتداعى وضع الأردن والسلطة الفلسطينية والحكومة العراقيّة، ويعود الوضع الى معادلة حرب كبرى لا قيمة لها من دون مشاركة أميركية في ظل العجز الإسرائيلي عن تحمل تبعاتها، أو تسوية أميركية مع محور المقاومة تبدأ من العودة للتفاهم النووي الإيراني، يصير معه ثنائي حكام الخليج وكيان الاحتلال على ضفة الخاسرين ويبدأ المدعوون للانضمام للنظام الإقليمي الحامي للتطبيع بالانسحاب هرباً من شراكة الخسائر.

جغرافيا سياسية ونظام إقليميّ على الورق ستعيش شهوراً قليلة… وتخبزوا بالأفراح.

دور تركيّ في لبنان؟

السياسات الأميركيّة التي تدخل مرحلة التخبّط والمغامرات الخطرة قبل أن تتبلور معالم سياسة جديدة مستقرة تشكل فجوة استراتيجية تتسابق على محاولات تعبئتها القوى الإقليمية التي تحمل مشاريعها المتضاربة تحت سقف السياسات الأميركية، بينما القوى المناوئة لهذه السياسات تئن تحت ضغط الأزمات والعقوبات، لكنها ثابتة على إنجازاتها من جهة، وتترقّب التطوّرات وتسابق المتنافسين على ملء الفراغ من جهة أخرى.

في سورية ولبنان وفلسطين والعراق واليمن ساحات مواجهة بين محور المقاومة وأميركا، وعلى الضفة الأميركيّة من جهة كيان الاحتلال المنخرط في حلف مع دول الخليج، ومن جهة مقابلة النظام التركيّ، لكن في ليبيا مواجهة بين الضفتين الخليجية والتركية، حيث الحلف الخليجي مدعوم بصورة مباشرة من مصر وفرنسا، بينما نجحت تركيا بتظهير حركتها كقوة دعم لموقع روسيا في حرب أنابيب الغاز الدائرة في المتوسط.

في لبنان حاولت فرنسا تظهير مساحة مختلفة عن الحركة الأميركيّة، لكن سرعان ما بدت الحركة الفرنسية تحت السيطرة، وبدا ان مشروع الحكومة الجديدة معلق على حبال الخطط الأميركية للضغط على لبنان سواء في ملف ترسيم الحدود البحرية أو في كل ما يتصل بعناصر قوة لبنان بوجه كيان الاحتلال.

الحلف الخليجيّ الفرنسيّ يبدو رغم تمايز بعض مواقف اطرافه تجاه حزب الله بالنسبة لفرنسا وتجاه سورية بالنسبة للإمارات والبحرين يبدو عاجزاً عن تخطي التمايز الشكلي، بينما نجح الأتراك في أزمتي ليبيا وناغورني قره باغ بتثبيت مواقعهم وفرض التراجع على الثنائي الخليجي الفرنسي، كما نجحوا باستمالة روسيا إلى تقديم التغطية لحركتهم وقطف ثمار الاستثمار تحت سقف الدور الروسي المتعاظم في المنطقة والعالم.

لبنان اليوم في العين التركية وبيدها بعض المال القطري والدعوات لزيارات تركيا وقطر تطال سياسيين وإعلاميين، ومحور المقاومة لم يفتح الباب لمناقشة عرض تركيّ يطال مقايضة دور في لبنان والعراق مقابل تنازلات تركية في سورية فهل ينجح الأتراك باستغلال الطريق المسدود للفرصة التي فتحت لفرنسا وفشلت بالإفادة منها بسبب خضوعها للسقوف الأميركية؟

تركيا وراء الباب طالما المعروض فرنسياً هو استتباع لبنان للسياسات الأميركية بحكومة تنفذ دفتر الشروط الأميركي، وفيه ترسيم الحدود لصالح كيان الاحتلال، والسياسة الخليجية في العراق مشروع فتنة مذهبيّة لاستتباع العراق لخطة التطبيع عبر ثلاثي مصري أردني عراقي يخدم مشروع التطبيع ويحميه ويحاصر سورية، والأتراك ينتبهون لتطلّع روسيا بحذر نحو ملف الغاز اللبناني وموقعه من حرب الأنابيب القائمة في المنطقة ولموقع العراق واتفاقات التسليح التي وقعها العراق مع روسيا وانقلبت عليها الحكومة الجديدة أسوة بالانقلاب على الاتفاق الاقتصاديّ مع الصين!

Revolutionary Changes Awaiting the Middle East?

17.11.2020 

Author: Vladimir Odintsov

PLS342341

Although some of Donald Trump’s advisers still believe in his possible victory and support his attempts to fight, their number is gradually decreasing. Trump himself also is gradually realising the fact that the election results will not be canceled, and he has lost these elections…

The increasing reality of the failure of Trump’s four-year political activity is forcing politicians in many countries who have orientated towards him to look for a way to resolve their current situation, making adjustments to their rhetoric and actions. A certain group, imitating Trump himself, who has repeatedly abandoned former allies in the name of “his own political game”, are rapidly seeking to reorient themselves to the expected new master of the White House, sending flattering congratulations on “victory” instead of the previous criticism for the recent opponent of Trump in the elections.

As the Swiss newspaper Neue Zürcher Zeitung emphasised, “Europe collectively breathed a sigh of relief. The warm reaction of Brussels and representatives of the EU member states has once again confirmed: more than the election of Joe Biden, Europe is happy about the impending departure of President Donald Trump.”

And this is not only a typical reaction for Europe!

Almost all commentary states the obvious fact: the time after Trump will not be the same as the time before Trump. And therefore, the shifting of the “weather vane of political change” is very clearly traced not only in the list of those who have already congratulated Joe Biden “on victory” – even before the official announcement of the highly scandalous and controversial recent presidential elections in the United States – but also in the choice of the words themselves to express servility and plebeian devotion.

Thus, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu congratulated Joe Biden, calling him “a great friend of Israel.” However most recently, Channel 7 of Israeli television published the results of a national poll, according to which 68% of Israelis expressed their devotion to Trump. Moreover, on November 2, according to Reuters, Israel even held a prayer service for the re-election of Donald Trump. And this is not surprising, since Trump suits Tel Aviv much more. Indeed, it was Trump who on December 6, 2017 recognised Jerusalem as the capital of Israel and moved the US embassy there. In May 2018, Trump pulled Washington out of the “nuclear pact” with Tehran. On March 25, 2019, Trump officially recognized Israel’s sovereignty over the Golan Heights. On October 15, 2020, Trump held a ceremony to normalize relations between Israel, Bahrain and the UAE in front of the White House in Washington. It was Trump who signed the Justice for Unpaid Survivors Act, which provides for the return of property lost during the Holocaust and other events of the 20th century. He signed a decree on the fight against anti-Semitism on American campuses.

But, in addition to Netanyahu, the leaders of Hamas and the extremist group “Muslim Brotherhood Politics” (banned in Russia – ed.) Sent their congratulations to Biden, calling on the new White House administration to abandon the old Trump policies in the Middle East and “Look towards Palestine.”

According to comments published in recent days by various media outlets, with the arrival of Biden in the White House, one can really expect a significant adjustment to the previous US Middle Eastern policy. In particular, it is believed that Joe Biden will return to the JCPOA (Joint Comprehensive Plan of Action) Agreement on Iran’s nuclear program, while changing some of the terms of the treaty.

In addition to countering Iran, the next US president will certainly face the need to resolve a number of other crises in the Middle East. As The Jerusalem Post believes, this is first of all, the growing extremism of Turkey, the settlement of the Palestinian problem, the issues in Libya and the Eastern Mediterranean, as well as the great catastrophe in the Sahel and the potential destabilization of Iraq.

According to former US Ambassador to Israel Daniel B. Shapiro, Biden’s undisputed foreign policy initiative related to the Middle East will be the question of creating a Palestinian state. Also, the new head of the White House may cancel the “deal of the century” – the Trump administrations deal to settle the Palestinian-Israeli conflict, which was indignantly rejected by the Palestinian authorities and a number of Muslim countries.

A possible adjustment of Trump’s Middle East policy by Biden is already, belligerently expected in Tel Aviv. On November 5, 2020, Israeli Settlement Minister Tsakhi has already voiced threats that the Israeli elite is ready to start a war with the Islamic Republic in response to Washington’s return to the “nuclear pact.”

In Riyadh, Biden’s arrival at the White House is expected with heightened vigilance.

As we are reminded from the November 8, edition of “Al-Arabia”, Biden promised to reconsider relations with Saudi Arabia in connection with the murder of journalist Jamal Khashoggi. Hence, even a number of Saudi experts do not exclude that Biden “poses a threat to the crown prince, since he will order the CIA to reveal all the details of the murder of journalist Jamal Khashoggi, and also force the prince to lift the blockade from Qatar, stop arming Riyadh with weapons and ammunition for the war in Yemen and compel him to release the detained activists and members of the royal family.” There is even a belief regarding the possible removal of bin Salman from his posts, in connection with which there are unequivocal hints that in this situation the crown prince has only one “weapon to withstand these dangers – rapprochement with Israel.”

Developing on this idea,   the head of the ‘Mossad’, Yossi Cohen, bluntly stated that “normalization of relations with Israel will be a gift from Riyadh to the new US president – regardless of whether Donald Trump or Joe Biden wins,” and that this decision could soften ‘Biden the Democrat’s’ stance on the KSA (Kingdom of Saudi Arabia).

Be that as it may (and obviously not without taking into account these points) on the evening of November 8, King Salman of Saudi Arabia and his heir Prince Muhammad finally congratulated Joe Biden and Vice President Kamala Harris on their election victory.

It will also be difficult time for Turkey starting when the real possibility of a new president of USA comes to power, as they reacted very sharply to the statements of Joe Biden, who, in an interview with The New York Times, spoke negatively about Recep Erdogan, calling him an “autocrat”, criticised his policy towards the Kurds and supported the Turkish opposition.  Although Joe Biden did this interview back in December 2019, the video of him appeared only on August 15. Now Ankara is preparing for the imposition of a number of sanctions against it on several issues at once, in particular, for Operation Peace Spring against the Syrian Kurds, since Biden may recognise them as their main ally in Syria. Ankara also takes into account Biden’s recent calls to increase pressure on the Turkish authorities in order to push them to reduce tensions in relations with Athens: “it is necessary to put pressure on Turkey so that it abandons provocative actions in the region against Greece, as well as threats to use force.”

They also recall how recently Joe Biden demanded that Donald Trump put pressure on Turkey to abandon the decision on the Hagia Sophia issue, saying that Ankara “should open this temple to all confessions.”

Hence how the recent resignation of both the head of the Central Bank   Murat Uysal, and the Minister of Finance and Treasury of Turkey Berat Albayrak (who was Erdogan’s son-in-law) gave rise to active discussions of the processes that have begun in the highest echelons of power against the background of the expected change of the US presidential administration.  After all, the previous head of the Central Bank worked at Halkbank, the investigation around which may enter an active phase under the new administration, and Albayrak may be connected with the “Halkbank case”. Recall that in January 2018, a court in New York found Halkbank Deputy Chairman Hakan Atilla guilty of the fact that he and the bank itself provided intermediary services in the transfer of funds received by the Iranian leadership from the sale of oil and gas.

The Middle East has always been an issue for US presidents, many administrations come to power wanting to “do something” about the region, but the problems and conflicts are not diminishing. Therefore, today many are asking the question: will Biden become the president who is really ready to make this region better and not just another inhabitant of the Oval Office?

Vladimir Odintsov, political observer, exclusively for the online magazine “New Eastern Outlook“.

فضيحة التنسيق الأمنيّ مع الكيان

سياسيان فلسطينيان: تصريحات عباس خيانة عظمى للقضية

التعليق السياسي

شكّل الإعلان الصادر عن السلطة الفلسطينية بالعودة للتنسيق مع كيان الاحتلال بداعي تلقّيها تأكيداً من سلطات الكيان باعتبار الاتفاقات قائمة من طرفها، صدمة لكل الفلسطينيين والمعنيين بالقضية الفلسطينية. فالسياق الذي قرّرت فيه السلطة وقف التنسيق المشين أصلاً كان من تداعيات التبني الأميركي لصفقة القرن ومن ضمنه إعلان كيان الاحتلال بدعم أميركي للقدس عاصمة للكيان، ولا شيء تغيّر في الأسباب. ومن نتائج قرار السلطة الفلسطينية بوقف التنسيق مع الكيان مناخات وحدة فلسطينية ستسقط مع العودة للتنسيق، فبأي ميزان وضعت السلطة قرارها وما هي عائداته؟

يجب ألا يُخفى على أحد أن المصلحة المحرّكة للعودة للتنسيق هي “إسرائيلية” صرفة، والعائد الوحيد للسلطة هو عائد ماليّ من الأموال المجمدة من قبل سلطات الكيان ومن أموال خليجيّة تموّل العودة للتنسيق، والسبب يتصل مباشرة بالحاجة لعبور شاحنات البضائع المحملة من مرفأ حيفا نحو الخليج بعد التطبيع، في الضفة الغربية، والحاجة لحارس يضمن أمن التطبيع. وهو الدور الذي ستتولاه السلطة وأجهزتها لقاء ما ستتلقاه من أموال.

التطورات الناجمة عن قرار العودة للتنسيق خطيرة جداً. ففيها التنسيق الأمنيّ الذي يلزم السلطة بالتجسّس على المقاومين ومطاردتهم وتسليمهم، وفيه جديد حارس التطبيع، وفيه الانسحاب من التفاهمات الفلسطينية الفلسطينية التي ولدت في أعقاب صفقة القرن وما يعنيه من تعريض للوحدة الفلسطينية من مخاطر قد تترتب عليها انفجارات تصادميّة في أكثر من مكان بين الفصائل.

السلطة ترتضي لعب دور جيش لحد في جنوب لبنان إبان الاحتلال وتُجبر الشعب الفلسطيني على دخول تجربة الانقسام والمخاطرة بأمن مقاومته وتحمّل تبعات حراسة التطبيع، بينما الكيان وجماعات التطبيع في الخليج ومن خلفهما الأميركي لم يقدّموا شيئاً يقول بالتراجع عن سياسات تصفية القضية الفلسطينية.

مقالات متعلقة

Hezbollah Slams Political, Ethical Collapse of Sudan Regime into the Swamp of Normalization, Betrayal

Hezbollah Slams Political, Ethical Collapse of Sudan Regime into the Swamp of Normalization, Betrayal

Source: Hezbollah Media Relations

Translated by Staff

Hezbollah issued the following statement:

Hezbollah condemns the political and ethical collapse of the ruing authority in Sudan into the swamp of betrayal and normalization with the ‘Israeli’ enemy, which was preceded by several Arab states.

“We believe that such treacherous step at the disposal of the Zionist enemy and the United States in exchange of cheap and silly prices will lead to the quick collapse of this authority in front of the honorable Sudanese people and its vital forces, and its ancient history of struggling will topple this decision and its effects,” the statement read.

Hezbollah further hailed the activities, gatherings and protests organized by the Sudanese people, parties and free figures in rejection of normalization with the enemy.

The statement concluded that “some Arab states’ treacherous behavior and normalization with the Zionist enemy won’t affect the Palestinian people’s determination, nor the resistance movements in the region, and their adherence to the rejection of this enemy and all kinds of normalization, as well as adhering to resistance until liberating Palestine entirely.”

Netanyahu Boasts Overthrowing Sudan’s 3 No’s, MBS to Normalize Saudi Ties with ‘Israel’ if Trump Re-elected

Calling the US-brokered agreement between Israel and Sudan an “incredible transformation”, the Zionist Prime Minister Benjamin Netanyahu boasted overthrowing the three No’s of Sudan announced in 1967.

“In Khartoum, the capital of Sudan, in 1967 the Arab League adopted it’s three ‘No’s’: ‘No to peace with Israel, no to recognition of Israel and no to negotiations with Israel.’”

“But today Khartoum has said, ‘yes to peace with Israel, yes to recognition of Israel and yes to normalization with Israel.’ This is a new era. An era of true peace. A peace that is expanding with other Arab countries – with three of them joining in recent weeks,” the Israeli premier continued.

Meanwhile, the Zionist circles stressed that the Saudi Crown Prince, Mohammad bin Salman, is the main contributor to the process of Arab normalization with ‘Israel’, adding that he has not stopped receiving Israeli delegations.

Saudi is hiding its strong tendency to normalize ties with the Zionist entity behind the rush of a number of other Arab states to do that, according to the Zionist circles which added that MBS will vigorously move to sign a ‘peace’ agreement with ‘Israel’.

Source: Al-Manar English Website

Fearing Being Killed by Iran or Saudis… MBS Not to Normalize Ties with ‘Israel’ Now!

Fearing Being Killed by Iran or Saudis… MBS Not to Normalize Ties with ‘Israel’ Now!

By Staff

It is a dual effect that has this time terrified the young Saudi crown prince and hindered his most dangerous step ever.

According to Haaretz newspaper, the Saudi heir, Mohammed bin Salman [MBS] told ‘Israeli’-American billionaire Haim Saban that he couldn’t have joined neighbors Bahrain and the United Arab Emirates in normalizing ties with the Zionist entity because doing so would get him “killed by Iran, Qatar and my own people.”

The report cited Saban relating the story of his meeting with MBS at an online campaign event on Wednesday called “‘Israel’s’ Security and Prosperity in a Biden White House,” sponsored by Florida for US Democratic presidential candidate Joe Bide and vice-president runner Kamala Harris.

Perhaps MBS fears being killed by his own people due to his accumulating shameful record of human rights violations firstly against his own people. MBS would be afraid that the suppressed Saudi public, fed up with the young prince’s horrible crimes, are awaiting the opportunity that would serve as the last nail in his own coffin.

Although some Saudis would welcome open relations with the occupation regime, the vast majority still -just like the free people in other Arab states; Bahrain as an example- oppose such disgraceful step.

Despite all the heinous crimes he has committed, what the weak-kneed prince cares for most is his own image, according to previous testimonies by the co-authors of “Blood and Oil: Mohammed bin Salman’s Ruthless Quest for Global Power.”

Justin Scheck commented on MBS’ reaction to his ruthless killing of journalist Jamal Khashoggi: “I think he was very surprised by the outrage and by the fact that people in these other countries that he considers as important were going to harp so much on the death of one Saudi citizen.”

The other author, Bradley Hope said: “Mohammed bin Salman, despite being seen as a reformer, in the Western media and also among Saudi youth, he’s completely allergic to anything close to political reform. I’ve never in any of my reporting heard of him having anything close to a discussion of political reforms . . . He is completely politically illiberal, but he’s socially liberal. And that is something that everyone needs to know when they’re trying to think about Mohammed bin Salman.”

But why would MBS fear that he might be killed by Iran, here is the question!

Did Iran kill the Bahraini or the Emirati rulers after they announced formal ties with the occupation entity? Or what did MBS commit so that he fears the result so much?

Time will show us, but until then, the good point is that the Saudi heir is deterred from committing such a sin against Palestine, Islam and the Arab world.

Related

‘Israel’ Operated Secret Embassy in Bahrain for 11 Years

‘Israel’ Operated Secret Embassy in Bahrain for 11 Years

By Staff, Agencies

The Zionist entity operated a secret embassy in the Bahraini capital of Manama for more than a decade, the Axios website reported on Wednesday, as the signing of the so-called ‘Abraham Accords’ signals the first official diplomatic relations between the occupation entity and Bahrain.

According to the report, the Zionist regime has worked on establishing quiet diplomatic ties with Bahrain for 11 years, principally through the use of a shell company – The Center for International Development – registered in the Gulf state.

Bahrain archives registered the embassy as a company providing marketing, promotion and investment services, and its website explained that it was a consulting firm for Western companies interested in non-oil investments in the region.

However, the existence of this secret diplomatic office has been classified and only recently came to light following a brief public broadcaster Kan report last week.

According to this investigation into more than a decade of clandestine diplomatic relations between the Zionist entity and Bahrain, the idea of opening a secret embassy was raised in 2007-2008 during a series of meetings with Bahraini Foreign Minister Khaled bin Ahmad Al Khalifa and his former Zionist counterpart, Tzipi Livni.

The decision to open the mission in Manama was preceded by the closure of an ‘Israeli’ mission in Qatar, according to Zionist security officials.

According to the report, the mission was registered on July 13, 2009 under the identity of the known shell company, known as the “Center for International Development”, although it has since changed its name and its new name remains confidential.

The Tel Aviv regime sent a formal request to open an embassy in Manama immediately after relations were officially established on Sunday.

RELATED VIDEOS

RELATED NEWS

يوم إقليميّ دوليّ فاصل: 18 تشرين الأول

ناصر قنديل

خلال العقدين الأولين من القرن الحادي والعشرين، تحوّل المشهد الدولي القائم من جهة، على وجود مشروع سياسي عسكري اقتصادي للقوة الأميركية العظمى التي فازت بنهاية الحرب الباردة مع سقوط جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي، ومن جهة مقابلة على بدء تبلور ممانعة دولية متعددة المصادر لهذا المشروع من قوى كبرى ومتوسطة، على خلفيات مصالح إقتصادية وإستراتيجية قومية تحت عنوان رفض عالم أحادي القطبية، وشكلت روسيا الجديدة مع الصعود السريع للرئيس فلاديمير بوتين، والصين الجديدة مع الصعود التدريجي للرئيس جين بينغ، لكن إيران التي كانت تتعافى من نتائج وتداعيات الحرب التي شنّها النظام العراقي عليها، كانت تدخل معادلة القرن الجديد من باب واسع، فهي تتوسّط قلب المنطقة الساخنة من العالم، التي ستشهد حروب الزعامة الأميركيّة للقرن، وهي الداعم الرئيسي للمقاومة التي انتصرت بتحرير لبنان عام 2000، وقد بدأت برنامجاً نووياً طموحاً ومشاريع للصناعات العسكرية تحاكي مستويات تقنية عالية، وتشكل خط الاشتباك المتقدّم مع المشروع الأميركي ضمن حلف يتعزز ويتنامى على الضفتين الروسية والصينية، ويحاكي خصوصية أوروبية فشل المشروع الأميركي باحتواء تطلعاتها ومخاوفها.

خلال العقدين الماضيين كان الخط البياني التراجعي للمشروع الأميركي، بعد فشل الحروب الأميركية على العراق وافغانستان وسورية والحروب الإسرائيلية المدعومة أميركياً على لبنان وغزة، تعبيراً ضمنياً عن خط بياني صاعد لموقع ومكانة إيران، التي وقفت بصورة مباشرة وغير مباشرة وراء الفشل الأميركي، وفي قلبه صعود في خلفية الصورة لمكانتي روسيا والصين وتقدم لتمايز أوروبي عن السياسات الأميركية، ويمثل ما كان العام 2015 نقطة تحوّل في السياسة الدولية، مع توقيع الاتفاق الدولي بقيادة أميركية مع إيران على ملفها النووي. كان هذا الاتفاق تسليماً بمكانة إيران الجديدة، دولياً وإقليمياً.

جاء الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي ترجمة لهجوم معاكس يقوده ثلاثي أميركي إسرائيلي خليجي، يقوم على إنكار حقائق المواجهات السابقة، ومحاولة لصياغة معادلات بديلة، وكان عنوان هذا الهجوم على جبهتين، جبهة إقليميّة تشكلت من جهة على ترجمة الحلف الجديد بمشروع إقليميّ حمل اسم صفقة القرن لحل القضية الفلسطينية وعزل إيران عن التأثير بمساراتها، وانتهى بالتطبيع الخليجي الإسرائيلي من جهة وتوحّد الساحة الفلسطينية كمعني أول بالمواجهة، خلف شعارات المقاومة التي تدعمها إيران. من جهة موازية، كانت الجبهة الثانية دولية تشكلت على خلفية السعي لتعميم نظام العقوبات وصولاً لخنق الاقتصاد الإيراني، وفرض تفاوض جديد بشروط جديدة عليها، وكانت النتيجة من جهة تعاظم الضغوط الناتجة عن العقوبات الأميركيّة القصوى على إيران، ومن جهة موازية عزلة أميركية دولية في فرض منهج العقوبات على إيران، وفشل واسع في الحصول على دعم أمميّ لها، بما تخطى الرفض التقليدي لروسيا والصين لسياسة العقوبات، مع انضمام أوروبا إلى المصوّتين ضد الدعوة الأميركية.

في 18 تشرين الأول عام 2020، يسقط بموجب الاتفاق النووي، الحظر الأممي على السلاح بيعاً وشراء بالنسبة لإيران، بعد محاولات مستميتة فاشلة بذلتها واشنطن لتجديد الحظر، وكان واضحاً ان إيران بذلت جهوداً دبلوماسية معاكسة مع اوروبا تضمنت ضبط إيقاع المواقف الإيرانية من الاتفاق النووي بما يحفظ بقاءه كإطار دبلوماسي قانوني على قيد الحياة، وقد كانت فرصة اللقاء مع وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف في مطلع العام بعد نهاية زيارة مفوض السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزف بوريل إلى طهران، مناسبة لسماع موقف إيراني عنوانه، انتظروا 18 تشرين، إنه الموعد الفاصل بين مرحلتين، والفوز الإيراني بحلول هذا الموعد وتثبيت حق إيران بسقوط حظر السلاح عنها، سيكون فاتحة مرحلة جديدة نوعيّة، يتقاطع انطلاقها زمنياً من باب الصدفة مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي الأميركي.

%d bloggers like this: