The forthcoming inevitable battle for Middle-East Peace

May 05, 2021

The forthcoming inevitable battle for Middle-East Peace

by Ghassan Kadi for the Saker Blog

The alleged stray ground-to-air Syrian missile that landed near the nuclear reactor in Dimona Israel carried many messages; both overt and covert.

And, as if the fact that this missile managed to penetrate Israel’s formidable ‘Iron Dome’ was not embarrassing enough for Israel, the official Israeli report alleged that the missile was actually Iranian-made; not Russian as initially perceived by the world.

In other words, the Israeli report is saying that its ‘Iron Dome’ has been easily penetrated by a missile that is 1) not meant to hit ground targets, 2) had already spent its fuel and maneuverability and was literally on a free fall trajectory by gravitation and not propulsion, 3) yet it penetrated the allegedly most advance air defense system in the world, and 4) above all, it was made in Iran; a nation ‘crippled by sanctions and governed by ‘fundamentalist Mullas’.

Seriously, Israel has never before admitted a defense failure that is even close to such similar proportions.

Ironically, almost simultaneously, Iran revealed photos of an American aircraft carrier taken by a drone; not to forget mentioning that Iran also revealed that it has developed kamikaze drones ready to attack any target within their range in the Gulf.

But the Dimona incident alone cannot be seen in isolation of the recent Russian ‘diplomacy’ initiatives in the Middle East. I have deliberately put the word diplomacy under inverted comas, because that Russian version of diplomacy has a side that proves its worth in both traditional diplomatic ways as well as ones that are unorthodox.

Russia has thus far been very tight-lipped about its objectives in the Middle East. My own analysis of it has landed me in hot water with Russian friends and media allies, and I accept their stand. Perhaps they do not want me to ‘spoil the hidden agenda’, but my role as an analyst is not going to stop, and their views, directives, and concerns will not make me feel guilty for expressing my analyses and predictions.

In this portrayal of recent regional political events in the Middle east, I am relying on bits of pieces of information from here and there, but the analysis of it all is based on my own understanding of what makes sense in combining all what is currently taking place. My analysis does not represent the views of any blog, news agency or government. I have expressed similar views earlier, but events keep progressing, and in every step of the way, it seems that my initial prediction about the Russian initiative in the Middle East was accurate. So here is an updated summary of it all with a bit repetition of earlier material for the benefit of first-time readers.

Ever since Russia responded to Syria’s request to offer military aid, Russia responded with accepting the request under certain conditions; conditions that stipulate a Syrian-Israeli peace settlement agreement.

But this wasn’t all. Putin’s Russia is trying to reverse what Kissinger did to Russia some forty years ago when he catapulted the USSR out of Middle East politics and conned Egypt into accepting a unilateral peace deal with Israel in the so-called Camp David Accords.

Ever since then, Russia has been deprived of a role to play in the Middle East, none at all, until Putin sent troops into Syria and thereby changing the status quo not only in the Middle East, but also heralding the end of the single global superpower status of the post USSR USA.

The post-USSR world has seen Russia suffering from huge American-based NATO encroachments in Eastern Europe, and the current impasse in Ukraine is only one aspect of it. Former Warsaw Pact nations have gone full dipole away from Russia and in cahoots with their new-found Western ‘allies’. The Stalin era might have left a bitter taste in the palate of some East European countries, but this was a long time ago, and nations like Poland and Ukraine surely must understand and know who are their historic regional and global allies. With the era of Nazism and Fascism in the dust bin of history that Europe would like to forget, even Germany and France ought to realize that today’s Russia cannot be associated with Stalin’s-USSR any more than today’s Germany and France can be associated with Hitler and Petain.

And, if Poland wants to remained mentally entrenched in the Stalin era and forget about who liberated it from Nazi occupation, it should look further back in history and remember that the partition of Poland in the 19th Century was not only orchestrated by the Russian Czars, but also in collaboration with Prussia and Austria.

As discussed in the previous article, the current animosity of Eastern European nations towards Russia is not something that can be rationally explained and justified.

Back to the Middle East.

Only Russia can broker a peace deal in the Middle East, a deal that includes not only Syria and Israel, but also Iran, Saudi Arabia and Turkey.

The main sticking elements in any such deal are Israel and Turkey, and to a lesser extent Iran.

In the same previous article mentioned above, I predicted a win-win scenario that Russia will broker between Iran and Saudi Arabia; one that guarantees the mutual withdrawal of Iran from Syria and Saudi Arabia from Yemen. As a matter of fact, a few days ago Saudi Crown Prince MBS announced that he wants to have a good relationship with Iran. Is this a sign that this deal is closer than we think? Perhaps not, but I cannot think of any other reason.

Turkey will undoubtedly want a bite of the cherry, and I not sure how will Russia be able to diplomatically appease Erdogan without giving him too much more than what he has taken already. However, his recent stand on Ukraine has put him in deep hot water with Russia and in any future bargains, he will find that his Ukraine venture will be used against him. He has deliberately introduced a bargaining chip that can be used only against himself.

This leaves Israel; how to bring Israel to the negotiating table for a deal that is unlike all previous American-brokered deals.

All American-brokered deals have thus far been based on providing Israel with the lion’s share and the Arab party with very little; especially when it came to making deals with the Palestinian Authority. Furthermore, on top of the political and strategic gains that America delivered to Israel in all of those deals, America ensured that Israel continued to have military superiority and that Arabs would never be able to score a major military victory, even if united.

Despite the October 1973 (ie Yom Kippur War) and what followed it, all the way up to the July 2006 war with Hezbollah, and the humiliations that Israel suffered from all of those military engagements, Israel remains mentally entrenched in the euphoria of the huge Six-Day War win of June 1967 and what ensued afterwards, resulting in what can best be described as the invincible army complex.

Israel will not be prepared to sign a peace agreement with Syria while it believes that it continues to have this military superiority; the power to shape events in its favour. For Israel to change course and become more realistic, it needs either a new generation of political leaders who are more rational, or a reality check; a punishment if you wish.

This is why it is that, inasmuch as the corridors of negotiations are opening up and the tables are being prepared, so are the drums of war.

It is worthy to note here that major reconstructions have not begun in Syria yet. The underlying message here is that perhaps Syria is expecting more carnage, and that reconstruction will have to wait. Why reconstruct twice? In its current state of devastation, Syria has little to lose.

Israel, on the other hand, is in a very vulnerable situation, and the Dimona incident has exposed this gaping hole.

Syria has exercised great restraint in the face of the ongoing Israeli airstrikes. Even though an Israeli jet was downed a few years ago, by-and-large, Syria has remained non-respondent. We do not know exactly what is happening behind the scenes, but it seems that Israel is misreading Syria’s lack of response and seeing weakness, despite information from Russia that such is not the case. Israel will continue to act like the regional bully, refusing to sit at the negotiating table as an equal partner, unless it receives a significant hit.

This hit is not necessarily one that will cause much carnage in Israel such as civilian and military loss of life. Putin will not accept or allow such a level of devastation to be inflicted on Israel. After all, a significant fraction of Israel’s population is originally Russian. Putin, furthermore, is intent on convincing Israel that it is Russia, and not America, that can give Israel real peace with its Arab neighbours.

To this effect, Israel only needs to lose a few fighter-jets, ten, maybe twenty, finding itself unable to defend key military and strategic land targets in order for it to realize that the days of military superiority are gone.

The Dimona incident is a forewarning, but only if Israel wants to read in between the lines. Otherwise, there will be a war in the Middle East, a war that will be intended to be contained and limited to be a punch, a powerful punch, but not a knockout.

With this said, this is the Middle East, a very volatile region, with many volatile heads. A limited war aimed at showing who has muscle may end up spiraling out of control and into something very large. With experience of such unpredictability, Syria is presenting to Israel that a long war will bring more destruction upon Israel than it will on an already destroyed Syria.

What seems certain is that peace initiatives are on the table, but not all parties are yet convinced that they will attend such talks as equal partners before some arms are twisted and statures rattled.

انتفاضة «القدس» وحتميّة المقاومة

See the source image
 د. جمال زهران

حادث جديد منذ عدة أيام… أهدانا الله إياه.. وهو انهيار جسر في الكيان الصهيوني وسط احتفالات يهوديّة للمغتصبين والمستوطنين، راح ضحيته (60) شخصاً، وإصابة أكثر من (400) آخرين، والمؤكد أنّ غطرسة القوة لدى العدو الصهيوني لن تجعله ينتبه إلى أخطائه، وهو ما نتمناه حتى ينهار هذا الكيان من الداخل، وهو أمر محتمل إلى حد كبير، كما انهار نظام الأبارتهايد في جنوب أفريقيا ورحل الرجل الأبيض الحاكم والمغتصب، بإرادة المقاومة لشعب الجنوب، والتفتيت الداخلي. فهناك قاعدة واضحة، وهي لا عمر لمغتصب وإن طال الزمان.

كما أن شهر رمضان المعظم الذي يأتي بالخيرات دائماً، مهما كانت الكوارث العالميّة، فقد هلَّ بخيره في أرض المقدس الشريفة، باندلاع انتفاضة شعبية فلسطينية ضد العدو الصهيونيّ الذي هدف من وراء منع المصلّين الفلسطينيين من الصلاة في ساحة المسجد الأقصى، إثارة هؤلاء، ووضع العقبات أمام إتمام الانتخابات الفلسطينية في مدينة القدس، حيث أصبحت تحت السيطرة الصهيونيّة وعاصمة دولة الكيان، حسب تقديرهم وإعلاناتهم المدعومة أميركياً. وبالتالي يمكن أن يعوق ذلك إتمام الانتخابات الفلسطينية، تحت شعار أن لا انتخابات فلسطينية من دون القدس، باعتبارها رمز السيادة للدولة الفلسطينيّة وشرعيتها.

وما حدث يوم السبت 24 نيسان/ أبريل الماضي، هو انتفاضة جديدة للشعب الفلسطينيّ في القدس، حيث إنه يوم تاريخي جديد، وفصل جديد من فصول المقاومة الفلسطينيّة ضد الاستعمار والاستيطان الصهيوني. فقد قدم المقدسيون، أجسادهم بصدور الشباب العارية، والذين ولدوا بعد اتفاق أوسلو الكسيح، لمجابهة العدو الصهيونيّ العنصري، لإجباره على التراجع عن منع الفلسطينيين من الصلاة في بيت المقدس، وحدث ذلك، أن تراجع هذا العدو كالعادة مع ازدياد درجة المقاومة.

ولا يمكن نسيان الصورة التي تبنّتها وسائل الإعلام في فيديو رائع، حيث الشرطيّة الصهيونيّة، وهي تمنع فتاة فلسطينية من دخول المسجد، بالقوة، وكانت معها والدتها. فمع إصرار الفتاة على دخول المسجد، وإصرار الشرطية الصهيونية على منعها باستخدام الأيدي والضرب والسحل، إلا أن الأم رفضت تعرّض ابنتها لهذا الاعتداء، وقامت بالاشتباك مع الشرطية الصهيونية، فتم ضربها وسحلها وإلقائها في الأرض بقوة وشدّة، حتى تجمّع الكثيرون، وتجمّع أفراد الشرطة الصهيونية، وأصبحت «معركة» كبيرة، كان على إثرها، نجاح الفتاة وأمها، في دخول المسجد الأقصى، لأداء الصلاة (العشاء والتراويح).

هكذا هي المقاومة اليومية بما تحمله من مجابهات بين المقدسيين وبين الصهاينة العنصريين. وانتصرت المقاومة في معركة جديدة لدخول المسجد الأقصى في رمضان، بإجبار العدو/ الصهيوني على التراجع بالمنع، والسماح للفلسطينيين بأداء صلواتهم في المسجد الأقصى الشريف.

تلك صفحة جديدة من صفحات الجيل الجديد الشاب، الذي يتشبّع بروح المقاومة ضدّ الصهاينة الأمر الذي يعني استمرار سريان المقاومة ضدّ الوجود الصهيوني في أرض فلسطين المحتلة، وتأكيد على فشل كلّ مشروعات السلام المزعوم/ والتسويات، الكسيحة، وأن الأمل كلّ الأمل، في هذا الجيل المشبع بفكر وروح المقاومة.

وقد عبّر الكاتب/ عريب الرنتاوي، في مقاله بجريدة «الدستور» الأردنيّة يوم 25 نيسان/ أبريل الماضي، بالقول: «إن القدس هي درّة المشروع الوطني الفلسطيني، وتاج المشروع القوميّ العروبي، وعنوان وحدة المسلمين، وقبلة المسيحيين الشرفاء والأحرار في العالم كله..». وأنا اتفق معه، وتلك هي الحقيقة التي لا يجب أن تغيب عن كل المناضلين الأحرار في العالم العربي، والعالم كله.

فتحرير فلسطين من النهر إلى البحر، وتحرير كلّ التراب الفلسطيني، وفي القلب القدس بطبيعة الحال، وطرد العدو الصهيوني الغاصب، وكسر إرادة المشروع الصهيو/أميركي، التآمري، هو المشروع الوطني الفلسطيني، والمشروع القومي العروبي بلا جدال. ولا يمكن بحال من الأحوال أن تتحرّر فلسطين كاملة، عبر الاتفاقيات الكسيحة والعميلة والتآمرية على القضية والشعب، مثل كامب ديفيد.. وادي عربة – أوسلو) فضلاً عن اتفاقيات التطبيع التي تتسم بالعمالة والحقارة والفجور من بعض الأنظمة العربية العميلة لأميركا وللصهيونية. فالمقاومة هي الحلّ، بلا جدال، وهي الآلية لتحرير فلسطين وتحرير بيت المقدس، كما سبق أن حرره صلاح الدين الأيوبي (جدّي الذي افتخر به مثالاً للمقاومة والصمود).. ومن بعده الزعيم جمال عبد الناصر الذي تظلّ كلماته المقاومة هادية لكلّ مناضل عربي حقيقي، حينما قال: (لا للتفاوض لا للاعتراف لا للصلح مع الكيان الصهيوني).

وأختم بالقول إن نهاية الكيان الصهيوني قد حانت، وأراها قريبة، واستشهد بقول الكاتب الصهيوني المعروف (آرى شبيث)، في صحيفة هآرتس الصهيونية: «لقد اخترنا نقطة اللاعودة.. ولم يعد بإمكان «إسرائيل» إنهاء الاحتلال، ووقف الاستيطان، وتحقيق السلام، كما لم يعُد بالإمكان إصلاح الصهيونيّة، وإنقاذ الديمقراطيين وتقسيم الناس في هذه الدولة. ولم يبق أمامنا إلا مغادرة البلاد.. والانتقال إلى سان فرانسيسكو – برلين – باريس – فقد فشلت صهيونيتنا».

وهذا ما أشرت إليه بالتحليل العلمي في كتابي (مناهج قياس قوة الدول.. ومستقبل الصراع العربي الإسرائيلي)، الصادر في أعقاب حرب تموز 2006، عن مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت، عام 2007. فللشعب الفلسطيني كل التحية عموماً، وللمقدسيين كل التقدير والاحترام، فلا تحرير لفلسطين والقدس من دون استمرار المقاومة، وهو حادث بإذن الله..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، والأمين العام المساعد للتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة، ورئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية.

The Myth of Peace in the Middle East: Deconstructing the Naturalization Narrative

April 16, 2021Articles,

American-Israeli delegation visit to Morocco in December 2020. (Photo: US Embassy Jerusalem, via Wikimedia Commons)

By Mohamed El Metmari

This critical essay deconstructs the political narrative surrounding the naturalization agreements that have occurred between some Arab countries and Israel formally known as the Abrahamic Accords or Jared Kushner’s plan for peace in the Middle East. It offers unique perspectives and analysis of these accords and their true geopolitical intentions. Primarily, it argues how the peace promised by these newly established ties remains just a myth as it explores the true objectives behind them. Interestingly enough, it also highlights the true goals behind the U.S’ mediations in these Accords.

The Palestinian-Israeli conflict is one of the hottest yet unresolved political issues of today. Whereas this conflict is not heading towards any resolutions soon, the recent naturalization agreements that have occurred between some Arab regimes and the apartheid state of Israel may mark a future shift in Middle East’s political scene.

Earlier to these agreements, boycotting Israel was these Arab nations’ approach to show support for Palestinians and their claims. Before 2020, only two bordering countries have had diplomatic ties with Israel; that is, Egypt and Jordan. This number has risen to six as the United Arab Emirates (UAE), Bahrain, Sudan and Morocco have set full diplomatic and economic relations with Israel as part of Jared Kushner’s plan for peace in the Middle East known formally as the Abrahamic Accords.

Celebrating the first occurrence of the Abrahamic Accords, Trump hosted a signing ceremony in the White House and had the following rash statement to announce: “We’re here this afternoon to change the course of history. After decades of division and conflict, we mark the dawn of a new Middle East.” By this politically immature statement, Trump seemed as if he had finally found a solution to the conflict in the region.

As for peace in the region is concerned, Jared Kushner’s peace plans do not make any sense. Apart from Sudan, none of the countries involved with these accords are in conflict with Israel. On the opposite, Morocco and so the Gulf States have retained very healthy diplomatic relations with Israel, even if they were undeclared publicly. For instance, Morocco has had a fair share of intelligence-sharing with Israel since the mid-sixties. On top of that, the two countries had liaison offices in Tel Aviv and Rabat from Sept. 1, 1994, to Oct. 23, 2000. Not to mention Morocco’s contribution in populating Israel by handing over its Jewish population to the newly established Jewish state during the reign of the Moroccan king Hassan II.

Granted, Israel supports the totalitarian regimes of the region mainly because these totalitarianisms do not demand accountability for its human rights and international law violations. Hence, most Arab dictatorships have been dealing with Israel on political and security levels; especially after the outbreak of the Arab spring where these regimes had to obtain the latest spying and security tech to topple every dissident in their population who desires regime change. Whereas the case of the Washington Post’s correspondent Jamal Khashoggi remains the most covered case, Amnesty International has reported that Moroccan journalist Omar Radi’s phone has also been infected with the Israeli Pegasus spyware.

The Myth of Peace: Deception, Expansion and Dispossession.

Each time an Arab country initiates full diplomatic relations with Israel, its local propaganda machine makes it look as a major historical event that has occurred in the country. Some media outlets have gone far with this. For example, they take the religious tolerance preached in the Muslim faith as a pretext for setting these normalization agreements with this ‘Jewish’ nation. Other media platforms, however, have beautified the image of Israel’s apartheid regime via elaborate historical descriptions of Jewish culture and heritage. This is not wrong at all, but what is wrong is to evoke this history only at this particular event ignoring Israel’s present violations of International Law and Human rights and most of all occupation of Palestinian lands. This is why it is easy to deconstruct the naturalization narrative and prove that it is just a myth.

First of all, the context of these agreements was preceded and controlled by the 2020 US elections. Trump’s administration had tried to convince the American public that it will be the first administration that ends the conflict in the Middle East and thus planning on gaining a potential leverage in the election race. But despite the occurrence of the Abrahamic Accords last year and even Trump’s administration’s decision to recognize Jerusalem as Israel’s capital on December 6, 2017, it still was not enough to win Trump the approval of the devastated American public. This is mainly because Americans wanted Trump out of the White House at any cost; even if it meant choosing the lesser evil of the two candidates in the elections.

Meanwhile, these events come as a perfect opportunity to boost the reputation of the Likud party and more specifically the reputation of Israel’s Prime Minister Benjamin Netanyahu whose image has been stained by his corruption and monopoly of the Israeli political scene. Unlike Trump, the chances of him getting replaced in the upcoming Israeli elections are relatively low because of his firm grip on power and the lack of his equal in the Israeli political arena. Furthermore, with the massive press coverage that comes with such events, Netanyahu, similarly to Trump, wanted the spotlights on him to distract the public from his administration’s terrible handling of Covid-19 and thus gaining significant leverage in the elections.

Second, the biggest gain for Israel from these new ties with the Arab States and Morocco is that it reinforces its political influence in the Middle East. Not only this, but unlocking Israel’s geo-political isolation in the region as well. And since this newly granted influence to Israel is an approved one, it gives it freedom to expand and occupy more without any opposition. Of course, if Israel is gaining a legitimate influence in the region, this means that Palestine’s position will exacerbate. And thus the Palestinian cause will no longer have the leverage it has on the Middle Eastern political scene.

Furthermore, Israel’s decision to create ties with the Gulf countries in specific is not arbitrary. This move was motivated by economic reasons. As it is known, the Khaleeji people are the biggest consumers in the region. Hence the khaleeji market becomes a perfect destination for Israeli goods. Israeli products, foods in specific, can even replace other products coming from other countries because of the close distance and the low shipping costs. Additionally, Sudan may not offer much as markets are concerned, but it is definitely a great source of agricultural imports for Israel. Being the mediator between Israel and its “new” allies, the US benefits from these agreements as well since it is Israel’s biggest ally. After all, any ongoing political conflict between Israel and any of the Middle Eastern countries is primarily endangering US’ political and economic interests in the region. In other words, the mediation of the US in these so-called Peace agreements is not out of a sort of altruism because the US is only after its share of the pie.

Third, to say that these newly established ties will bring “peace” to the region is ludicrous and rash but not totally wrong. But for whom this peace is served; for Palestine, for the Arab States, or for Israel? To give a rather simple and short answer, it is apt to say it remains just a myth for the Palestinians in specific, but it means more security and power for the Israeli side in particular. To put it differently, with Israel having full diplomatic ties with these Arab countries and Morocco, it becomes easy for it to carry its annexation plans and dispossession of Palestinian lands without being held accountable. And the Palestinians are likely to be displaced gradually and implicitly to one of these countries. Apparently, Morocco and the rich Gulf states are the biggest fish that Israel could ever come to terms with. Since they provide financial comfort and political stability, some Palestinians may choose these destinations over their currently Israeli-occupied and war-inflected homes.

However, it is worth mentioning that the Emiratis as well as the Saudis despise the Palestinians. Hence, the Palestinians will never accept the reality of being displaced to one of these two countries. Meanwhile, this does not apply to either Kuwait or Oman in which do not have a strong political influence in the region. Apart from Morocco, they maybe the desired destination Israel is looking for to displace the Palestinians to after annexing their lands. Whether the two countries agree to normalize relations with Israel in the future or not, it does not really matter as long they are subservient to UAE and Saudi Arabia. Apparently, the Palestinians are likely to resist as they usually do.

Concurrently, Israel is likely to pressure them to accept this bitter reality as it has been doing for the last decades. Hence, Israel will possibly seek not only to increase its siege and pressure on the borders and checkpoints, but it may also instigate a war with Hamas as a pretext for a military escalation. Hamas, on the other hand, will be, as always, scapegoated for the whole thing especially that it is classified as a terrorist organization. Therefore, the peace that Israel is seeking is a peace with the Palestinians out of Palestine.

However, Israel is not the only benefactor from these agreements. Clearly, the Gulf States have paid for US military protection by signing these accords. But UAE in specific have had further arms deals and gained even more political protection against the Iranian influence in the Arab peninsula. Nonetheless, when a country signs a peace deal, it does not instantly demand acquirement of advanced F-35 stealth Jet, which is what this Gulf State did, because the two are paradoxical. Therefore, in opposition to the classic definitions of peace treaties, the brokered peace from these agreements is a purchased one like many peace agreements that have been signed before it in the region. After all, Sudan agreed to normalize relations with Israel so it is de-listed from the state-sponsors of terror, the Gulf States signed them as a payment for US military protection and Morocco got support for its sovereignty over Western Sahara.

Therefore, as all the purchased peace agreements the Middle East has witnessed over modern history- whether it is peace for land, peace in exchange of monopoly or what have you- this one is also doomed to be broken by conflict since it is not based on a balanced compromise where two equal parties meet in the middle. Rather, it is a political move towards accumulation of power where the main side of this conflict, meaning the Palestinians, is not even included in these agreements.

The US, Morocco, and Israel: A Geopolitical Chess Game over Africa

The fact that Israel has pursued diplomatic relations with Morocco- a country so far away from the Middle East’s political discourse- is by no means for peace as it is claimed by any of the Accords’ orchestrators. The moment it was announced that Morocco was to resume relations with Israel, Moroccan propaganda machines overshadowed the controversies that come with this event by preaching to the public about the Moroccan Jewish heritage and the coexistence of the Abrahamic religions in this homogeneous sphere. This normalization was depicted as a win-win situation for Morocco especially that Trump has rewarded Morocco’s approval of its resumption of relations with the apartheid regime by signing a presidential proclamation that recognizes Morocco’s sovereignty over Western Sahara.

The celebrations following this recognition covered up totally for the naturalization. This proclamation has even become an independent narrative of its own. The official discourse in Moroccan media has asserted that this recognition is the fruit of long-lasting diplomatic ties between Morocco and the US and not as a part of the Abrahamic Accords. Moreover, many factors influence politics, but altruism is not one of them. Taking the fact that Morocco was the first country to recognize the independence of the US in 1777, and the two countries long diplomatic relations, it stands as a surprise that it took so much time for the US to recognize Morocco’s sovereignty over Western Sahara or at least support its claim diplomatically.

Meanwhile, political terminology is important here because Moroccan media had it intentionally mixed up to alleviate the Moroccan public’s rage. Trump’s presidential proclamation does not recognize the Western Sahara region as a Moroccan entity as they have claimed, but it only recognizes Moroccan sovereignty over it. These are two different things, because Morocco has already been practicing sovereignty over the region although with some difficulties mainly caused by intense altercations with the Algerian-backed Polisario Front. The only thing that Morocco has needed is legitimacy and this proclamation happens to be it. Obviously, this is a simple treat from the US for Morocco’s acceptance of the resumption of relations with Israel.

Nevertheless, the majority of the Moroccan public welcomed Trump’s move, but they abhorred Morocco’s establishment of ties with Israel. Nasser Bourita, the Moroccan Minister of Foreign Affairs, has refused to call this an act of “naturalization” of relations. For him, normalization is a Middle Eastern term that does not apply to Morocco which is not a neighboring country to Israel. Indeed, Morocco’s North African location and its large indigenous Amazigh population make it hard to proclaim the country as purely Arab.

Bourita has preferred using the term “resumption” of relations instead. As mentioned earlier, Morocco and Israel had Liaison offices in Tel Aviv and Rabat before Morocco had to close their office in response to Israeli repression of the second Palestinian Intifada in 2000. Not to mention, there is a number of almost 800.000 Jews of Moroccan decent living in Israel right now.

Obviously, Israel remains the biggest benefactor from these naturalization agreements. However, the US did not take part in them without purpose. The existence of Israel in the Middle East protects American interests in the region. That is why Zionist lobbies in the US always do their best to empower this regime. And this is what AIPAC is doing and what Christians United for Israel and other Zionist lobbies are doing. As a result, this support for the apartheid regime enables the US to retain its firm grip on Middle East’s political and economic affairs. These are all facts now. But the case of Morocco is still a uniquely dubious one. Pressing Morocco – a country so far away from The Middle East’s frenzy and even terminology to sign these deals seems confusing to say the least; especially that Morocco is not a rich country like the Gulf States.

However, ever since Morocco’s rejoining the African Union in 2017, many countries and the US particularly have started to look for ways to intensify their relations with this African country more than before. To illustrate, Morocco’s main weapon supplies come from the US. Granted, the influence of the US embassy in Rabat has surpassed diplomatic lines to influencing Moroccan cultural context and even influencing Moroccan academia via its grants and many programs and English learning courses. This soft pressure changes the structure of Moroccan society with time. As of now, although French is the official second language in Morocco, the majority of Moroccan youth, many of whom have benefited from US grants and programs, speak English. This is not bad at all, but again, politics is the game of interests and not altruisms. Implemented in these courses and grants are soft ideologies that create sympathy and acceptance of US values and democracy in the Moroccan community. In the long run, acceptance of the US image rises even if its intentions in the region are not necessarily benevolent.

To connect this to the question at hand, Morocco remains the US’ key holder to the African Union and African countries. This strategic move to invest in Morocco politically and economically and then support its sovereignty over its full territorial land comes as the price for infiltrating a fertile network of rising African economies. Hence, these countries become perfect investment destinations for the US. And although China is the biggest player in Africa as economy is involved, not counting the previous colonial powers of Africa, the US is doing the best it can to take this role in the near future. After its degrading failure to do so under pretexts of humanitarian aid and war on terror, the UShas finally chosen this diplomatic direction to overtake Russian and Chinese influences in Africa. It is hence a perfectly played chess game over geopolitical expansion and power. Peace and human rights preached in these agreements however, are turned into industries that are used to further their dominance and hegemony.

Additionally, what makes Morocco exceptional is its officials’ diplomatic maturity and its political stability in comparison to the Middle East and other African countries. Also, Morocco’s ability to repay its debts boosts foreign investors’ confidence to embark on the Moroccan market. Not to mention, Morocco itself needs this kind of political and economic partnership and support as it seeks to take the lead as an African power. However, this pursuit remains far-fetched without having full sovereignty over its lands or without having strong allies.

Meanwhile, Moroccan King Mohamed VI has confirmed that Morocco’s position on Palestine remains unchanged. He has also affirmed that he places his country’s territorial issue and the Palestinian cause at the same level, and that the kingdom will use its new position to push for a conflict resolution in the region. Thus, Morocco is playing it as safe as it could as it is placing itself neither with the current, nor against it.

All in all, Morocco and the Arab regimes’ decision to normalize relations with Israel is not promising of any lasting peace between Palestine and Israel simply because Israel’s occupation of the Palestinian territories will gain significant legitimacy from the establishment of these diplomatic ties. Especially that these Arab States are not democratic themselves so they can account it for its infringement of international law and human rights. Granted, since the Palestinian question, the right of self-determination and the right of return are not included in the official discourse of these peace agreements, a resolution for the Palestinian- Israeli conflict remains just a myth that appears to be tangible with propaganda and exclusionary media narratives.

– Mohamed El Metmari is an independent writer and researcher affiliated with the faculty of Letters and Humanities of Abdelmalek Essaadi University, Martil, Morocco. He is an Open Hands Initiative’s Conflict Resolution alumnus. Currently, he is conducting a Master’s thesis centered on the Palestinian-Israeli conflict. His articles have appeared on Aljazeera Arabic, SasaPost, and Countercurrents. He contributed this essay to The Palestine Chronicle.

إصلاح القطاع المالي في لبنان: الدين العام والمصارف* (1)

زياد حافظ

المنطلقات

الإصلاح الاقتصادي والمالي قرار سياسي بامتياز يخضع لخيارات كما يخضع لموازين قوّة. فلا إصلاح إن لم تكن موازين القوّة مؤاتية له. البنية السياسية القائمة في لبنان عصّية على الإصلاح والتجدّد وبالتالي محكومة بالزوال لأنها لا تتكيّف مع التحوّلات الاستراتيجية التي تحصل في العالم وفي الإقليم. لكن هذا لا يعني أنّ الطبقة السياسية الحاكمة المستفيدة من بنية النظام الطائفي ستستسلم للتحوّلات فستخوض معارك شرسة على قاعدة اللعبة الصفرية، أيّ إما الانتصار أو الزوال، وإنْ أدّت إلى زوال الكيان والنظام. لكن هناك من يعتقد أنّ النخب الحاكمة التي تعبّر عن مصالح النظام القائم قد تقدم على التضحية ببعض الرموز لشراء الوقت ولتحسين صورتها ومواقعها. قد يكون ذلك مدخلاً لإصلاح وإنْ كان جزئياً. فمهما كانت موازين القوّة فإنّ ذلك لن يعفينا من مسؤولية تقديم رؤية متكاملة قدر الإمكان للتغيير والإصلاح. هذه هي مهمتنا والورقة المقدمة هي إحدى الخطوات في ذلك الاتجاه.

مقاربة الإصلاح المالي جزء من مقاربة أوسع للاقتصاد اللبناني. والأجزاء المتعدّدة متشابكة حيث يصعب التكلّم عن جزء دون التكلّم عن الأجزاء الأخرى. فالإصلاح المالي هو خطوة في الإصلاح الاقتصادي والإصلاح الاقتصادي يتكامل مع الإصلاح السياسي بل أكثر من ذلك فنقول إن لا إصلاح اقتصادي دون اصلاح سياسي فالاقتصاد هو السياسة ولكن بلغة الأرقام. وبالتالي السياسة هي التي ستتحكّم بالقرار الإصلاحي والسياسة ستكون نتيجة موازين قوّة.

في هذا السياق، فإنّ موازين القوّة يحكمها الصراع مع الكيان الصهيوني ليس إلاّ. ففي رأينا، لا مجال للتكلّم عن أي سياسة والقرار السياسي الوطني في حال تبعية للغرب بشكل عام وللولايات المتحدة بشكل خاص الذي همّها الأول والأخير هو حماية الكيان العدو وضمان تفوّقه على لبنان وسائر العرب. هذا لا يعني أبداً أنّ الأمر قدر علينا بل العكس، فإنّ موازين القوّة في الصراع تتغيّر لصالح محور المقاومة. لكن إلى أن يتجلى ذلك الأمر في لبنان وخاصة عندما تقتنع القوى المؤيّدة لمحور المقاومة أنه آن الأوان لإجراء الإصلاح في البنية السياسية والاقتصادية فإنّ المشهد مستمرّ على حاله. فالمحاولات التي تطرح بين حين وآخر ليست إلاّ محاولات ترقيع وشراء الوقت وإنْ كانت مدمّرة في آن واحد كوصفات الخصخصة المطروحة لحلّ الأزمة المالية. فالأزمة الاقتصادية والمالية المتفاقمة هي نتيجة خيارات وسياسات وبالتالي لا بدّ من تحديد الخيارات والسياسات قبل المبادرة في الإصلاح الاقتصادي والسياسي.

الخيار الأول هو أنّ بنية الاقتصاد اللبناني منذ نشأته مبنية على فرضية أنّ لبنان ليس جزءاً من المنطقة بل جزيرة في محيط لا يتماهى تاريخياً مع مصالح الاستعمار والامبريالية. وبالتالي في أحسن الأحوال لن يكون إلاّ جسراً بين المشرق العربي والجزيرة العربية من جهة والغرب ولكن من موقع التبعية وليس من واقع مستقل عن إرادة الغرب الاستعماري القديم والجديد. هذا الدور الوظيفي الذي اختاره الاستعمار والذي تبنّته النخب الحاكمة على مدى عدّة عقود وصل إلى طريق مسدود عشية الحرب الأهلية التي انطلقت سنة 1975 واستمرّت حتى التسعينات. في حقبة 1920-1993 كان الاقتصاد مبنياً في الأساس على الخدمات المالية والتجارية مع حدّ أدنى وإنْ كان يتنامى بشكل تدريجي للقطاعين الإنتاجيّين الزراعي والصناعي. ما بعد 1993 كان الخيار أنّ لبنان جزء من عملية سلام وهمية طغت على عقول النخب الحاكمة واعتبرت نخبها الحاكمة أنّ دور لبنان هو دور خدماتي أولاً وأخيراً وحوّل البنية الاقتصادية إلى اقتصاد خدماتي ريعي. لذلك الخيار الأساسي الذي ننطلق منه هو خيار الانتقال من اقتصاد خدماتي ريعي إلى اقتصاد انتاجي خدماتي منتج لقيمة مضافة مرتفعة كقطاع الاستشفاء والتربية على سبيل المثال بسبب نوعية اليد العاملة والمستوى التعليمي النسبي المرتفع.

الخيار الثاني هو أنّ لبنان جزء أساسي من المنطقة وبالتالي السياسات التي يجب اتباعها في تحويل البنية الاقتصادية إلى اقتصاد إنتاجي تستدعي التشبيك مع دول الجوار، أيّ مع كلّ من سورية والأردن والعراق في المرحلة الأولى ومع فلسطين بعد التحرير. أما في المرحلة الثانية المتلازمة مع مراحل من المرحلة الأولى فهو التشبيك مع كلّ من الجمهورية الإسلامية في إيران وتركيا والانخراط الكلّي بالكتلة الأوراسية، أيّ التشبيك مع الصين وروسيا ومنظومة شانغهاي. وفي المرحلة الثالثة يكون التشبيك مع دول الجزيرة العربية ودول وادي النيل والقرن الأفريقي وفي المرحلة الرابعة مع دول اتحاد المغرب الكبير. ليس من الضروري في المرحلة الحالية تحديد تاريخ المراحل الأربع إلاّ أنّ المرحلة الأولى يجب أن تتلازم ولو تدريجياً مع مرحلة الإصلاح المالي.

الخيار الثالث هو إعادة الاعتبار إلى التخطيط المركزي في مشروع التنمية الشاملة والمتوازنة. هذا يعني الابتعاد عن فلسفة ميشال شيحا القاصرة المبنية على اقتصاد السوق والقطاع الخاص ونسختها المشوّهة في ما بعد اتفاق الطائف. النموذج الصيني نموذج جدير الاهتمام به لأنه استفاد من التجارب السابقة لكلّ من اقتصاد السوق بلا قيود ومن اقتصاد التخطيط المركزي المفعم بالقيود. كما يمكن دراسة نماذج أخرى كالنموذج الماليزي والنموذج السنغافوري وذلك على سبيل المثال وليس الحصر.

الخيارات المطروحة أعلاه تتطلّب تمكين الدولة من القيام بدورها كقاطرة للإصلاح وللتنمية. هذا يعني أولاً إصلاح سياسي وإداري لسنا في إطار مقاربته في هذه الورقة وإنْ كانت شرط ضرورة، وثانياً، تحرير موارد الدولة المكبّلة بدين لا مبرّر له، أيّ إصلاح مالي يتناول البنية الضريبية وسياسة الإنفاق وبطبيعة الحال الدين العام المكبّل لقدرات الدولة. وإصلاح القطاع المالي يتطلّب معالجة قضيتين يصعب الفصل بينهما. القضية الأولى هي قضية الدين العام والقضية الثانية هي إعادة هيكلة النظام المصرفي. فالنظام المصرفي شريك أساسي في تفاقم الدين العام بسبب الاستفادة منه رغم معرفته بأنّ قاعدة ذلك الدين غير سليمة وأنّ قدرة الدولة على التسديد من مداخيلها محدودة للغاية، وأن خدمة الدين العام تؤدّي إلى إيقاف الاستثمار في البنى التحتية وتقديم الخدمات الاجتماعية ولو بالحد الأدنى. كما أنّ سياسة الاستدانة لأغراض غير تنموية أدّت إلى سحب السيولة من التداول الاقتصادي وأدّت إلى تمركز الثروة في يد القطاع المصرفي وما هو مرتبط بفلكه من قطاعات كالقطاع العقاري. وبما أنّ القطاع المصرفي وظّف معظم موارده المالية، أيّ الودائع التي كان يتلقّاها، في سندات الخزينة للاستفادة من الفوائد الربوية التي لا قاعدة ولا وظيفة اقتصادية لها في ارتفاع مستوياتها، فإنّ النظام المصرفي أساء الائتمان تجاه المودعين إذ لم يقدم على توزيع المخاطر وفقاً للقانون ووفقاً للعرف المهني. فإساءة الائتمان وقلّة الاحتراف تجعل من القطاع المصرفي القائم غير مؤهّل للبقاء وغير ذي جدوى.

أما القضية الثانية في الإصلاح المالي فهي إصلاح البنية الضريبية عبر إيجاد نظام ضريبي تصاعدي على الدخل وعلى الأرباح الريعية. لكن لن نعالج في هذه الورقة تلك المسألة التي ستكون موضوع مقاربة خاصة بها.

بناء على ذلك فإنّ الإصلاح المالي يتلازم مع إعادة هيكلة الدين العام وإعادة هيكلة القطاع المصرفي. في هذا السياق نعرض فقط الخطوط العريضة لإعادة هيكلة الدين العام لعدم توفّر لدينا البيانات التفصيلية لتاريخ تراكم الدين شهراً بشهر، وجداول التسديد السابقة، وعدد وهوية من حمل سندات الخزينة وفترة حملها وقيمة السندات التي حملها الأفراد، والمؤسسات، والهيئات إلخ… فبغياب تلك البيانات لا يمكن عرض مشاريع هيكلة تفصيلية تبيّن الفوائد العائدة لخزينة الدولة من جهة وتوزيع الأعباء من جهة أخرى.

أولاً: إعادة هيكلة الدين العام
أ ـ فلسفة الهيكلة

إعادة هيكلة الدين العام تستند إلى مبدأ توزيع المسؤوليات بشكل عادل بين المتسبّبين والمستفيدين في عملية الدين، أيّ الدولة، القطاع المصرفي، والقوى السياسية التي وافقت وأيّدت ودعمت الاقتراض بالشكل والمضمون. الصعوبة تكمن في تحديد بدقة مسؤولية كلّ الأطراف وخاصة القوى السياسية التي أطلقت عبر الحكومات المتتالية منذ 1993 مسلسل الاستدانة. وبالتالي يمكن تصوّر عدّة سيناريوات تعكس المسؤولية.

السيناريوات المقترحة تعكس نسبة توزيع المسؤولية عمّا حصل.

أولاً: المسؤولية تقع كلياً على القطاع المصرفي بشقيّه الرسمي، أيّ مصرف لبنان، والخاص، أيّ جمعية المصارف.

ثانياً: المسؤولية تقع بالمناصفة بين القوى السياسية التي كانت تتحكم بالدولة أي وزارة المالية والوزرات والمؤسسات العامة التي استلفت من الخزينة والقطاع المصرفي بشقيّه أيضاً الرسمي والخاص.

ثالثاً: المسؤولية تقع على كل من القطاع المصرفي بشقيّه الرسمي والخاص، والدولة، والمستفيدين من الدين أي مجموع المودعين. وداخل مجموعة المودعين هناك من يتحمّل المسؤولية أكثر من غيره كونه مرتبطاً بالقوى السياسية المتحكّمة بإدارة الدولة، بينما الأكثرية من المودعين هم من الطبقة الوسطى والذين استثمروا في الدين العام كالمتقاعدين وأصحاب الدخل المحدود. في هذه المجموعة تقع المسؤولية بنسبة 70 بالمائة على القطاع المصرفي والقوى السياسية والباقي على المستفيدين وذلك على قاعدة أنّ الجميع كان مدركاً أنّ الاقتراض بالشكل الذي حصل لم يكن سليماً وخاصة في ما يتعلّق بالفوائد المرتفعة التي لم يكن لها في يوم من الأيّام أيّ مبرّر اقتصادي، والذي شرحناه مع عدد من الاقتصاديين في أوراق سابقة، وذلك منذ بداية اعتماد الاقتراض. فالكل كان يعلم أنّ الدولة لا قدرة لها على تسديد الدين ورغم ذلك استمرّت لعبة «البونزي» أيّ الاقتراض لتسديد الاقتراض السابق ودفع الفوائد الربوية. بالنسبة للمصارف فإنّ الفوائد هي أصل مداخيلها بينما رأسمال الدين هو من الأصول التي كان بإمكانها وضع المؤن لتخفيف من احتمالات عدم التسديد ولكن لم تفعلها لأنها كانت انتقاصا من أرباحها.

ب – هيكلة الدين العام وفقاً للسيناريو الأول

بما أنّ الفوائد المدفوعة منذ 1993 فاقت أضعافاً رأس المال الدين الأساسي فهذا يبرّر اتخاذ قرار بشطب الدين العام المتعلق بسندات الخزينة واعتبارها لاغية. هذا سيؤدّي إلى إفلاس المصارف التي استثمرت ودائع المودعين في سندات الخزينة ما يفرض إعادة هيكلة القطاع المصرفي الذي سنتناوله في الجزء الثاني من هذه الورقة. هذا يعني أنّ القرار يحمّل القطاع المصرفي مسؤولية الدين لأنه كان الأداة الأساسية إنْ لم نقل الوحيدة لذلك الدين.

الاعتراضات على هذا السيناريو ستكون مبنية على أنّ ذلك يضرب مصداقية الدولة في إمكانية الاقتراض في ما بعد ويضرب القطاع المصرفي. ففي ما يتعلّق بمصداقية الدولة فاستعادة تلك المصداقية ستكون مبنية على سياسات جديدة وعلى أداء مختلف عما كانت عليه. وهنا نسأل، إذا كان الجميع يعلم أن لا قدرة للدولة على تسديد ذلك الدين فلماذا استمرّ القطاع المصرفي في إمدادها بالأموال؟ فعن أيّ مصداقية يتكلّمون؟ فعلى القطاع المصرفي أن يتحمّل نتائج قراراته وإذا كان يؤمن بقانون السوق، كما يدّعي كاذباً، فعليه أن يواجه الاستحقاق، أيّ إما التسديد من رأس ماله أو الإفلاس! أما في ما يتعلّق بالتصنيف الدولي فلا نحبّذ الاقتراض في الأسواق الخارجية والتي لا نعتقد أنّ هناك ضرورة لها رغم كلّ الادّعاءات المغايرة لذلك. فالنظام الذي استطاع أن «يشفط» أكثر من 400 مليار دولار على مدى أربعين سنة وفقاً لتقديرات الخزينة الأميركية يستطيع أن ينتج ما يلزمه من تمويل داخلي لإعادة البناء! ونعتقد أنّ «مصداقية» الدولة ستعود عندما يباشر لبنان في استثمار حقول النفط والغاز فالرأس المال الأجنبي سيتناسى إلغاء الدين العام مقابل الاستفادة من الاستثمارات التي سيجلبها قطاع النفط والغاز. لكن حسم هذا الموضوع لن يعود إلى اعتبارات اقتصادية أو مالية بل لاعتبارات سياسية لا داعي الدخول فيها في هذه المرحلة.

ج – إعادة الهيكلة وفقاً للسيناريو الثاني

المناصفة في إعادة هيكلة الدين العام بين القطاع المصرفي والقوى السياسية يعني المناصفة في تحمّل أعباء الهيكلة على كلّ من القطاع المصرفي والدولة. هذا يعني أنّ القطاع المصرفي مسؤول فقط عن نصف الدين العام وعليه أن يتحمّل شطب ما يوازي نصف «حقوقه» في سندات الخزينة سواء في الرأس المال للدين وأو في الفوائد. إذا ما اعتبرنا أنّ قيمة الدين العام توازي 100 مليار دولار (قد يكون أكثر من ذلك أو أقلّ من ذلك، فليس هناك من بيانات دقيقة يمكن الاستناد إليها) فإنّ القطاع المصرفي عليه أن يسدّد ما يوازي 50 مليار. أما في ما يتعلّق بحصة الدولة فالتسديد يكون عبر اعتبار الدين العام طويل الأجل في أيّ 25 أو 30 سنة، وبفائدة رمزية حيث خدمة الدين العام لا تتجاوز سنوياً أكثر من 5 بالمائة على سبيل المثال من موازنة الدولة. من جهة أخرى فعلى القطاع المصرفي إعادة تكوين رأسماله لسدّ العجز بين قيمة سندات الخزينة التي تشكل قسماً كبيراً من أصوله وإجمالي الودائع. سيعارض القطاع المصرفي بشدّة التنازل عن «حقوقه» ولكن تستطيع الدولة فرض إرادتها عبر التلويح بإجراءات جذرية في ملكية المصارف (أيّ السيناريو الأول في إعادة هيكلة القطاع المصرفي).

أما القوى السياسية فالمسألة أكثر تعقيداً لصعوبة الوصول إلى توافق على تحديد مسؤولية الأشخاص الذين ساهموا في تراكم الدين وبسبب موافقة مجلس النواب الذي أعطى «الشرعية» لتراكم الدين. لكن هذا السيف يجب أن يبقى مسلّطاً على القيادات السياسية التي تولّت المسؤولية في تراكم الدين العام، من رؤساء جمهورية ومجلس النوّاب، ورؤساء مجلس وزراء، ووزراء ورؤساء اللجان المالية وأعضائها في مجلس النوّاب الذين أعطوا صكّ البراءة للحكومات التي ساهمت في استمرار تراكم الدين العام. كما يجب إدراج الإعلاميين الذين روّجوا لتلك السياسات وهاجموا من كان يحذّر من مخاطرها.

د ـ إعادة الهيكلة وفقاً للسناريو الثالث

في هذا السيناريو يتشارك مع الدولة كلّ من القطاع المصرفي والمودعين في تحمّل عبء الهيكلة. ربما هنا يكمن مزاج النخب الحاكمة. لكن المشكلة تكون في تحديد النسب. القطاع المصرفي ومن يقف معه من النخب الحاكمة يريد تحميل الدولة القسط الأكبر لإعادة هيكلة الدين كما يريدون (وهنا قسم كبير من القوى السياسية) المباشرة بالخصخصة للتعويض عن العجز في الموازنة وتراكم الدين. توزيع المسؤولية سيكون في آخر المطاف رهن موازين القوّة السياسية التي تتحكّم بالنخب الحاكمة.

في سيناريو تحميل المسؤولية للمودعين هناك من يقترح أن يتحمّل المودعون ما يوازي 30 بالمائة من العبء. وهناك من يذهب إلى ابعد من ذلك ويقترح حتى 70 بالمائة. فالشيكات التي يتمّ صرفها الآن توازي 30 بالمائة فقط من قيمتها الاسمية. سطوة المصارف والصرّافين على تدفق السيولة يجعل من ذلك أمراً واقعاً. ومع مرور الزمن يصبح المعيار «الطبيعي» الملائم للواقع! وبالتالي يتمّ تكريس سرقة أموال المودعين بتشريع رسمي وموافقة النخب الحاكمة.

لسنا من أنصار تحميل المسؤولية للمودعين بشكل عام بل لفئة من المودعين الذين استفادوا من الفوائد المرتفعة وغير الطبيعية لسندات الخزينة بينما كانوا يعلمون استحالة الدولة تسديد تلك الديون. فهم شركاء فعليون في عملية السطو المنظّم. عددهم ليس كبيراً بل قيمة ودائعهم كبيرة. ليس هناك من إحصاءات دقيقة بسبب عدم الشفافية من قبل جمعية المصارف والمصرف المركزي في تقديم البيانات المفصلة لتوزيع المودعين. هنا أيضاً يُحسم الأمر وفقاً لموازين القوّة السياسية.

لكن بغضّ النظر عما ستسفر «المفاوضات» في شأن توزيع المسؤوليات/ العبء بين الأطراف الثلاثة فإنّ إعادة هيكلة الدين تخضع لنفس الاعتبارات المقترحة في السيناريو الثاني أيّ أنّ عبء خدمة الدين العام لا يجب أن يتجاوز نسبة مئوية محدودة من إجمالي الموازنة.

يبقى تفصيل مكوّنات الدين العام. فهو العجز المتراكم في الموازنة ولكن ضمن ذلك العجز هناك سلفات لمصلحة كهرباء لبنان وضرورات تمويل الديون المستحقة. الأولوية هي تخفيض قيمة رأس مال الدين يجب أن تكون على الجزء الذي ساهم في تمويل الديون السابقة. فلما أقدمت الدولة على إصدار سندات خزينة بفوائد مرتفعة جدّاً لا مبرّر لها كان الجزء الأكبر من سلسلة الاقتراض المتتالية تسديد تلك الفوائد ورساميل تلك السندات التي كان قصيرة الأجل جدّا. لذلك هذا الجزء من الدين يجب أن يُشطب بدون تردّد خاصة أنه تمّ «تسديد» تلك الديون في ميعادها! في ما يخص بالسلفات لقطاعات الدولة فهي تشكّل في رأينا جوهر الدين العام الذي يمكن القبول به وبالتالي يتمّ تسنيده على فترة طويلة من الزمن وبفوائد منخفضة.

إعادة هيكلة الدين العام ليست بالعملية السهلة والتي يمكن الخوض فيها كلّما تفاقم الأمر. لذلك يجب اتخاذ إجراءات احتياطية تمنع الوقوع في مطبّات الاستدانة غير المبرّرة اقتصادياً. الاستدانة لأغراض مالية فحسب كما حصل خلال العقود الثلاثة الماضية لا يجب أن تتكرّر. كما أنّ الاستدانة لا يمكن إلاّ أن تكون داخلية وفي العملة الوطنية. الاستدانة من الخارج تحتاج إلى موافقة خاصة من مجلس النوّاب إضافة إلى الموافقة على المشروع الذي من أجله تتمّ الاستدانة.

*ورقة قدّمت للمنتدى الاقتصادي والاجتماعي في 2 آذار/ مارس 2021

**كاتب وباحث اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

Ramallah Traitors Impatient to Resume Unconditional Talks with Israel

Report: Abbas Impatient to Resume Unconditional Talks with Israel

January 2, 2021

Palestinian President Mahmoud Abbas and Palestinian Prime Minister Mohammad Shtayyeh in Ramallah. (Photo: via Facebook)

Palestinian Authority (PA) President Mahmoud Abbas hopes to resume unconditional talks with Israel as soon as possible, a senior PA official informed Israel Hayom.

On Friday, the Israeli outlet reported a senior PA official stating that Abbas is enthusiastic “to resume negotiations with Israel as soon as possible through American mediation and without preconditions.”

The official argued that Abbas is planning to take advantage of the fact that President-elect Joe Biden’s administration has not yet formulated a clear vision of the Israeli-Palestinian conflict.

According to the official, if the Biden administration became preoccupied with other issues, it would place the Israeli-Palestinian conflict at the bottom of its agenda. As a result, it could take months before making any progress.

“The goal is to strike while the iron is hot and resume negotiations without delay,” the official confirmed.

“The new Biden administration has a lot on its plate. It has internal problems to resolve, it has to come up with a policy about the Iran nuclear deal and restore its relationship with China and the European Union,” the Israeli official stated.

Abbas is afraid that any delay in the peace process could give Israel the chance to perpetuate the current situation – expanding settlements and building new ones.

This message, according to the official, was sent by Abbas to Washington through the Emir of Qatar Sheikh Tamim Bin Hamad Al-Thani, with whom Abbas met in Doha.

Israeli-PA talks stalled in April 2014 when Israel refused to stop settlement construction and release a batch of veteran Palestinian prisoners.

‘Fruits of Peace’: Beitar Will Remain a Bastion of Israeli Racism

December 26, 2020

Beitar Jerusalem is well known for its anti-Arab, anti-Muslim bias and for its violent, racist supporters. (Photo: File)

By Issam Khalidi

Just recently Sheikh Hamad bin Khalifa Al Nahyan, a member of the UAE royal family, has pledged to invest 300 million shekels, or about $90 million, into the Beitar (Jerusalem) club over the next decade.

It wouldn’t be a big surprise if Al Khalifa invested in a club other than Beitar. This deal even made many Israelis surprised. The question that comes to mind here is why did Bin Nahyan choose to invest in this club? Does he intend to win the sympathy and favor of the most extremists in the Israeli society, or to fit the club’s deflection and adjust its racial behavior?

Indeed, it is merely a trading deal without looking into its political and moral dimensions. Also, as Rina Bassist mentioned in Al-Monitor “Not only was the deal a most tangible and direct result of the normalization agreement between the two countries, but it also confronted Beitar fans with a new, almost unimaginable reality.”

It is an illusion to think that Bin Khalifa and others are interested in purchasing historical documents that were stolen from Palestinian homes, libraries and institutions as a result of the Nakba (i.e., catastrophe) of 1948, or restoring homes and landmarks that were abandoned by their residents who became refugees in neighboring countries.

Bin Khalifa said that his investment represents “the fruits of peace and brotherhood between the two countries and this step will further bring people together through sports.”

Of course, sport is soft power and a great tool for peace, brotherhood, and friendship that could bring people together. However, in order to bring Palestinians and Israelis together through sports few things are required. The most important of which is ending the Israeli occupation. Friendly meetings and tournaments cannot be undertaken under repression, land confiscation, checkpoints, apartheid wall, blockades, arrests, and killings. Rather, under an independent Palestinian state and equal rights for Palestinians.

Israel is the only beneficiary of this deal, as it is the beneficiary of all its normalization agreements with other countries, and other peace agreements signed with Egypt, Jordan, and PLO. This club and its fans cannot be tamed, because the epidemic of racism is so rampant, its roots are so deep in the Israeli society that it cannot be eradicated. Today, it is not surprising to see that a new Israeli generation is born with genes of racism.

Despite the club’s apparent enthusiasm over the deal, many of Beitar’s fans remain upset at this shocking buyout. Fans have reportedly spray-painted offensive and racist graffiti on the walls of the stadium as a sign of their disappointment and anger.

Beitar is considered one of the clubs in the Israeli First Division Football League, known for its hardline stances against Arab and Palestinians, and there is no Arab player among its ranks. Fans of “Beitar Jerusalem” are historically considered hostile to Muslims and Arabs, especially the notorious far-right fan group “La Familia” known for its songs against the Prophet Muhammad. In 2016, nineteen members of the group were charged with attempted murder, including supporters of rival squads.

In October, the Arab member in the Knesset, Ayman Odeh, requested the removal of a racist song by the “La Familia” group that insulted the Prophet Muhammad that was published on “YouTube”. The site later removed the video from its platform.

This football club in specific has never had any Arab player on its ranks. Two Palestinian citizens of Israel who play on Israeli teams describe the racism and violence they are subjected to by Beitar fans. Alaa Abu Saleh, who plays for Bnei Sakhnin, says “It’s like war.”

In June 2019, the club refrained from joining the Nigerian player, Muhammad Ali, because of his name, or changing his name, as a condition for accepting his play with the team.

Beitar team relies on its popularity on the people of eastern sects who usually live-in poor neighborhoods and are known for their hatred of Arabs, and most of them belong to the religious parties and the Likud party.

Beitar was founded by the revisionist Jabotinsky in 1926 emerged as a movement opposed to the workers’ Histadrut in Palestine, and the members wore brown shirts as part of the movement’s fascist coloration. As for those who split from the Haganah in 1930 and established (Etzel) and (Lehi), they were members of Beitar. Its members became involved in terrorist acts in Palestine in the 1930s. Haganah, Palmach, and Vaad Leumi these terrorist organizations played a pivotal role in the establishment of the State of Israel.

The club has been trying to change its image in recent years, and in 2017 it received an award from President Reuven Rivlin for its efforts in combating racism and significantly reducing the number of anti-Arab and Muslim chants in its matches. However, racism in Israel isn’t going away, it’s getting worse and has been spurred long ago by Zionism, which is a racist ideology.

The Jewish Holocaust survivor, historian, author, and a former president of the Israeli League for Human and Civil Rights, Israel Shahak wrote on the racism of Zionism and the State of Israel (1975):

“It is my considered opinion that the State of Israel is a racist state in the full meaning of this term: In this state, people are discriminated against, in the most permanent and legal way and in the most important areas of life, only because of their origin. This racist discrimination began in Zionism and is carried out today mainly in cooperation with the institutions of the Zionist movement.”

– Issam Khalidi is an independent scholar, the author of History of Sports in Palestine 1900-1948 (in Arabic), One Hundred Years of Football in Palestine (in Arabic and English), co-edited Soccer in the Middle East, as well as articles and essays on the subject of sports included at http://www.hpalestinesports.net. He contributed this article to The Palestine Chronicle.

PFLP: PA Ignores National Consensus as It Returns to Talks with Israel

December 12, 2020

The Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP) announced on Friday that the Palestinian Authority (PA) has ignored national consensus when it decided to return to talks with Israel.

In a statement issued on its 53rd anniversary and sent to media, the PFLP stressed that returning to talks with Israel: “Is a continuation of failed bets on US administrations.”

The PFLP urged the PA to carry out a “critical and comprehensive review for its political and organizational bodies,” stressing that it should consider “the national necessity to correct its national Palestinian track.”

It called for a comprehensive dialogue among “all” the Palestinian factions to agree on a “clear agenda” and reiterate the Palestinian rights, as well as pushing for ending the internal Palestinian division.

At the same time, the PFLP called for maintaining the PLO as a supreme national referee and representative for the Palestinians.

The Palestinian party pressed for achieving social justice and democratic freedom for the Palestinians facing poverty, violence, and exploitation, as well as for reinforcing alliance with the Arab liberation movement.

It also urged extending cooperation bridges with all of the committees and lobbies rejecting the imperialist and Zionist domination on the world, the Arab region, and Palestine.

The PFLP necessitated the need for developing and expanding the solidarity activities with the Palestinians and their rights inside and outside Palestinian, and through the official bodies of the international community including the United Nations and its branches.

(MEMO, PC, Social Media)

‘Long Live the (Dead) Peace Process’: Abbas Prioritizes US Ties over Palestinian National Unity

December 9, 2020

President-elect Joe Biden with Palestinian Authority President Mahmoud Abbas. (Photo: File)

By Ramzy Baroud

No one seemed as excited about the election of Joe Biden being the next President of the United States as Palestinian Authority President, Mahmoud Abbas. When all hope seemed lost, where Abbas found himself desperate for political validation and funds, Biden arrived like a conquering knight on a white horse and swept the Palestinian leader away to safety.

Abbas was one of the first world leaders to congratulate the Democratic President-elect on his victory. While Israeli Prime Minister, Benjamin Netanyahu, delayed his congratulatory statement in the hope that Donald Trump would eventually be able to reverse the results, Abbas suffered no such illusions. Considering the humiliation that the Palestinian Authority experienced at the hands of the Trump Administration, Abbas had nothing to lose. For him, Biden, despite his long love affair with Israel, still represented a ray of hope.

But can the wheel of history be turned back? Despite the fact that the Biden Administration has made it clear that it will not be reversing any of the pro-Israel steps taken by the departing Trump Administration, Abbas remains confident that, at least, the ‘peace process’ can be restored.

This may seem to be an impossible dichotomy, for how can a ‘peace process’ deliver peace if all the components of a just peace have already been eradicated?

It is obvious that there can be no real peace if the US government insists on recognizing all of Jerusalem as Israel’s ‘eternal’ capital. There can be no peace if the US continues to fund illegal Jewish settlements, bankroll Israeli apartheid, deny the rights of Palestinian refugees, turn a blind eye to de facto annexation underway in Occupied Palestine and recognize the illegally-occupied Syrian Golan Heights as part of Israel, all of which is likely to remain the same, even under the Biden Administration.

The ‘peace process’ is unlikely to deliver any kind of a just, sustainable peace in the future, when it has already failed to do so in the past 30 years.

Yet, despite the ample lessons of the past, Abbas has decided, again, to gamble with the fate of his people and jeopardize their struggle for freedom and a just peace. Not only is Abbas building a campaign involving Arab countries, namely Jordan and Egypt, to revive the ‘peace process’, he is also walking back on all his promises and decisions to cancel the Oslo Accords, and end ‘security coordination’ with Israel. By doing so, Abbas has betrayed national unity talks between his party, Fatah, and Hamas.

Unity talks between rival Palestinian groups seemed to take a serious turn last July, when Palestine’s main political parties issued a joint statement declaring their intent to defeat Trump’s ‘Deal of the Century’. The language used in that statement was reminiscent of the revolutionary discourse used by these groups during the First and Second Intifadas (uprisings), itself a message that Fatah was finally re-orienting itself around national priorities and away from the ‘moderate’ political discourse wrought by the US-sponsored ‘peace process’.

Even those who grew tired and cynical about the shenanigans of Abbas and Palestinian groups wondered if this time would be different; that Palestinians would finally agree on a set of principles through which they could express and channel their struggle for freedom.

Oddly, Trump’s four-year term in the White House was the best thing that happened to the Palestinian national struggle. His administration was a jarring and indisputable reminder that the US is not – and has never been – ‘an honest peace broker’ and that Palestinians cannot steer their political agenda to satisfy US-Israeli demands in order for them to obtain political validation and financial support.

By cutting off US funding of the Palestinian Authority in August 2018, followed by the shutting down of the Palestinian mission in Washington DC, Trump has liberated Palestinians from the throes of an impossible political equation. Without the proverbial American carrot, the Palestinian leadership has had the rare opportunity to rearrange the Palestinian home for the benefit of the Palestinian people.

Alas, those efforts were short-lived. After multiple meetings and video conferences between Fatah, Hamas and other delegations representing Palestinian groups, Abbas declared, on November 17, the resumption of ‘security coordination’ between his Authority and Israel. This was followed by the Israeli announcement on December 2 to release over a billion dollars of Palestinian funds that were unlawfully held by Israel as a form of political pressure.

This takes Palestinian unity back to square one. At this point, Abbas finds unity talks with his Palestinian rivals quite useless. Since Fatah dominates the Palestinian Authority, the Palestine Liberation Organization (PLO) and the Palestine National Council (PNC), conceding any ground or sharing leadership with other Palestinian factions seems self-defeating. Now that Abbas is reassured that the Biden Administration will bequeath him, once again, with the title of ‘peace partner’, a US ally and a moderate, the Palestinian leader no longer finds it necessary to seek approval from the Palestinians. Since there can be no middle ground between catering to a US-Israeli agenda and elevating a Palestinian national agenda, the Palestinian leader opted for the former and, without hesitation, ditched the latter.

While it is true that Biden will neither satisfy any of the Palestinian people’s demands or reverse any of his predecessor’s missteps, Abbas can still benefit from what he sees as a seismic shift in US foreign policy – not in favor of the Palestinian cause but of Abbas personally, an unelected leader whose biggest accomplishment has been sustaining the US-imposed status quo and keeping the Palestinian people pacified for as long as possible.

Although the ‘peace process’ has been declared ‘dead’ on multiple occasions, Abbas is now desperately trying to revive it, not because he – or any rational Palestinian – believes that peace is at hand, but because of the existential relationship between the PA and this US-sponsored political scheme. While most Palestinians gained nothing from all of this, a few Palestinians accumulated massive wealth, power and prestige. For this clique, that alone is a cause worth fighting for.

– Ramzy Baroud is a journalist and the Editor of The Palestine Chronicle. He is the author of five books. His latest is “These Chains Will Be Broken: Palestinian Stories of Struggle and Defiance in Israeli Prisons” (Clarity Press). Dr. Baroud is a Non-resident Senior Research Fellow at the Center for Islam and Global Affairs (CIGA) and also at the Afro-Middle East Center (AMEC). His website is www.ramzybaroud.net

الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال ‏ تفكك خطاب التطبيع في اليوم العالمي للتضامن مع ‏الشعب الفلسطيني ‏

عبير حمدان

مفهوم الإيمان بأحقية القضية فعل مقاوم وأيدي الأطفال الممسكة بالحجارة تضرب فيها المحتلّ وجه آخر للكلمة والفكر والتربية.

تحيي الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني من كلّ عام يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني رغم انّ هذا التاريخ لا ينصف فلسطين كونه يتزامن مع اليوم الذي اتخذت فيه الجمعية العامة قرار التقسيم رقم 181 وإقامة دولتين واحدة منهم لا حق لها في الوجود كونها معتدية ومغتصبة لأرض ليست لها أساساً.

يتضامن العالم في هذا اليوم مع الشعب الفلسطيني ولو في إطار معنوي، وما يختلف هذا العام هو الترحيب بالتطبيع من قبل الأنظمة الخليجية جهاراً وبحجج فارغة من أيّ منطق بعد تمرير «صفقة القرن» من قبل الإدارة الأميركية السابقة بقيادة ترامب دون أي تعويل على تغيير محتمل في الاداء من قبل الادارة الجديدة حين يتصل الأمر باطماعهم ومشاريعهم في المنطقة للاستيلاء أكثر على خيرات بلادنا.

ولأنّ الكلمة تخترق العقول تنظم الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال ومخطط الضمّ بإحياء اليوم العالمي مع الشعب الفلسطيني بالتعاون مع العديد من الشركاء العرب والمناصرين للقضية الفلسطينية لقاء حواري على مستوى العالم قوامه تفكيك خطاب التطبيع وتقويم البوصلة من خلال مشاركات بحثية مقترنة بالوقائع التاريخية.

«البناء» سألت مجموعة من المشاركين في هذا النشاط عن الأهداف المتوخاة منه وكيفية مخاطبة الأجيال وتوعيتهم على ضرورة مواجهة التسويق الإعلامي المنظم لفكرة التطبيع.

عودة: تنشئة وطنية مقاومة للاحتلال والتطبيع ومعززة للهوية الوطنية والقومية

اعتبر الدكتور رمزي عودة مدير وحدة الأبحاث في معهد فلسطين لأبحاث الأمن القومي ومنسق الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال والضمّ أنّ الأكاديميين يمكنهم مواجهة التطبيع من خلال تفكيك الخطاب الذي يروّج له، وقال: «تطلق الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال ومخطط الضمّ شعارات أساسية وهي لا للاحتلال ولا للضم ولا للتطبيع، هذه الأهداف الأساسية التي تسعى الحملة إليها من خلال تعزيز دور الأكاديميين والنُخب المثقفة والخبراء من أجل تقويض صفقة القرن وتقويض سياسة التوسع الاستعماري الاستيطاني الاحتلالي، وأيضاً تقويض عملية التطبيع التي انتشرت على إثر «صفقة القرن» وضغط ترامب على العديد من الدول العربية من أجل المضيّ قدُماً بتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني ونقصد هنا الإمارات والسودان والبحرين وربما غيرها من الدول العربية، ونحن نأمل ان ينتهي مسلسل التطبيع مع رحيل ترامب ولكن لا أحد يعرف او يتوقع ما هو آت».

وأضاف: «نحن نرى انّ الأكاديميين بإمكانهم مواجهة التطبيع من خلال تفكيك الخطاب التطبيعي، بدورهم الفكري والعقلي وانتاج المعرفة، من هنا فإنّ الحملة الأكاديمية تأخذ على عاتقها تفكيك خطاب التطبيع من اجل إعادة إنتاج فكر مضاد له يقوم أولاً على أساس الهوية العربية وثانياً جذرية الصراع مع المحتلّ، الذي هو صراع وجود، وثالثاً حتمية الانتصار بالرغم من الضعف العربي في الوقت الراهن، لكن في النهاية «إسرائيل» ليست جزءاً طبيعياً من المنطقة وبالضرورة سينتصر الفلسطينيون والعرب على هذا الجسم الغريب ويتخلص من الاحتلال والجسم الكولونيالي الصهيوني.

أما كيف يمكن أن نفكك خطاب التطبيع؟ هنا نطرح في الحملة الأكاديمية انّ خطاب التطبيع يحتوي على خمسة خرافات أساسية أيّ قضايا أسطورية لا يمكن تصديقها ويتمّ الترويج لها، لذلك يجب ان نوضح للجمهور والطلبة والعلماء وللسياسيين انّ مفهوم التطبيع يقوم على أساس خرافي، أولها أنه أوقف الضمّ وللمزيد من الإيضاح فإنّ التطبيع علق عملية الضمّ لفترة مؤقتة ومحدودة وهو بهذا الإيقاف، وهنا أقصد اتفاقية الإمارات العربية الإسرائيلية، اعترف ضمناً انّ عملية الضمّ يمكن ان تحدث وممكن تقبلها أيّ أنّ عملية التطبيع تشرّع الضمّ ولكنها تؤجّله لفترة مقبلة بمعنى انه ليس وقته اليوم وفق المنطق «الإسرائيلي»، والخرافة الثانية انّ التطبيع يؤدّي الى السلام في المنطقة مع العلم انّ الدول التي تطبّع مع الكيان المحتلّ لم تحاربه يوماً وهي بعيدة عن حدوده وليست منخرطة في أيّ علاقات عدائية معه ولا نعلم عن أيّ سلام تتحدث، الخرافة الثالثة انّ التطبيع يؤدّي الى الأمن وهنا يرتكز هذا الفكر على انّ أمن دول الخليج يتعرّض لابتزاز وعوامل عدم الاستقرار من قبل كيانات معادية، والمقصود هنا إيران كما تحاول الإدارة الأميركية أن تبتز العديد من الدول العربية بالبعبع الإيراني الذي يتطلب تحالفها مع «الإسرائيلي» لمواجهة هذا المدّ الإيراني، بعيداً عن الفكرة الطائفية وما يمثلها هذا البعد ونحن لسنا بصدد الحديث عنه، لكن النقطة المحورية هنا انّ تحالف دول الخليج مع «إسرائيل» لن يؤدّي الى استقرار المنطقة بل بالعكس سيخلق محاور متصارعة مما يجعل فكرة الحرب قائمة في كلّ لحظة وتبعاً للمتغيّرات والظروف، أما الخرافة الرابعة فهي تقوم على فكرة انّ التطبيع يؤدّي الى التنمية الاقتصادية وتطوير الاقتصاد ونحن هنا بصدد الحديث عن الأموال الخليجية التي يمكن ان تُستثمر في الكيان المحتلّ وتؤدّي الى نتائج إيجابية وهذا أمر غير منطقي على الإطلاق حيث انه يمكن اسثتمار هذه الأموال في دول أقوى اقتصادياً وبالتالي لن تؤدّي التنمية المتوقعة جراء فكرة التطبيع مع الكيان والاستثمار لديه بالعكس انّ التنمية المشتركة بين الدول العربية و»إسرائيل» لن تكون لصالح الأولى على الإطلاق بل ستقوّي الكيان على حساب توازنات القوى في المنطقة، أما الخرافة الخامسة فهي انّ التطبيع هو شأن داخلي لكلّ دولة عربية وهذا يتعلق بالسيادة ونحن كحملة أكاديمية نحترم سيادة كلّ دولة حقها في اتخاذ قراراتها ولكن التطبيع ليس شأناً مرتبطاً بالسيادة لأنّ الاقليم العربي كله مرتبط بتوفير الأمن والاستقرار وهذا الإقليم مهدّد بوجود «إسرائيل» منذ نشأة هذا الكيان الصهيوني تعتبر الدول العربية، وحتى تلك التي وقعت اتفاق سلام مع العدو مثل مصر، تعتبر انّ «إسرائيل» عدو ولها مطامع في هذه المنطقة، وبالتالي فإنّ التطبيع شأن لكلّ الإقليم العربي، وإذا قبلنا أنه شأن لكلّ دولة على حدة فنسأل هنا أين المبادرة العربية التي وافق عليها كلّ العرب، وإذا كان شأناً داخلياً فلن يتحقق أيّ سلام وهذا يعني انّ كلّ من يراه كذلك من الدول العربية قد تخلى عن فلسطين».

وتابع: «يجب توعية هذا الجيل الذي يتعرّض لكلّ أنواع التشويش المنظم من قبل الكثير من وسائل الإعلام والروايات المزيّفة للتاريخ والواقع وتعمل على الترويج لفكرة التطبيع، هنا أرى أنّ الحملة يمكن لها النجاح بالقيام بالعديد من الأنشطة ولكن ذلك يتوقف على عدة عوامل، الأول قدرتها على خلق قيادة نخبوية مشكّلة من الأكاديميين والخبراء ومراكز صناعة الفكر والسياسات وإذا استطاعت الحملة الأكاديمية تشكيل نواة من هذه القيادة بالتأكيد ستؤثر على جمهورها من الطلبة والأهالي ومتتبّعي وسائل الإعلام وهذا سيخلق فرصة أكبر لمحاربة عملية التطبيع، أما العامل الآخر فهو القدرة على تحويل خطاب التطبيع كخطاب للتخوين وهذا مهمّ، فالتطبيع خيانة واستخدام هذه العبارة والترويج لها يؤدّي الى نجاح كبير، والعامل الثالث فهو إبراز انّ خطاب التطبيع هو مساس بالمقدسات بمعنى في اتفاقية الإمارات يتحدثون انّ الصلاة تسمح لجميع الأديان في المجسد الأقصى فهل هذا هو المطلوب ان نصلي جميعنا في الأقصى في ظلّ الاحتلال؟ بالتأكيد ليس هذا هو الذي نريده وهنا يجب ان نوضح للعالم جميعاً انّ الأقصى لا يحتاج الى مصلين بل هو بحاجة لمن يحرّره… وفي ما يتصل بالعامل الرابع فيتمثل بمدى القدرة على استنهاض الفكر القومي المضاد للتطبيع وهذه نقطة مهمة تتعلق بايديولوجيا التحرير وايديولوجيا القومية وكلّ هذه الأمور يجب ان تكون موجهة او طاردة لعملية التطبيع».

وختم: «في النهاية يجب ان نتحدث عن كيفية مخاطبة هذه الأجيال من خلال تعزيز الرواية العربية بشكل عام ومن ثم تعزيز الرواية الفلسطينية بشكل خاص والمقصود هنا هو الرواية التاريخية والحديثة والمعاصرة، وأيضاً تفنيد الرواية الصهيونية التي تتحدث عن أنّ فلسطين هي أرض المعياد التي وعدهم بها الله والكثير من المقولات الأسطورية التي يروّج لها المحتلّ، إضافة الى ذلك المفروض تطوير البرامج التربوية والتعليمية في المدارس والجامعات وان يكون هناك تنشئة وطنية مقاومة للاحتلال والتطبيع ومعززة للهوية الوطنية والقومية، كما يجب استخدام الفن سواء الموسيقى او الغناء لمخاطبة الشباب حول خطورة التطبيع، ولا ننسى الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي في إطار ايصال الفكر المفكك للخطاب التطبيعي للاجيال.»

شكر: رفع الصوت عالياً في مواجهة التطبيع

أكدت الدكتور رنا شكر أستاذة العلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية أنّ اللقاء الأكاديمي هدفه رفع الصوت عالياً في مواجهة التطبيع، وقالت: «الهدف من العمل الذي نقوم به هو مناصرة الشعب الفلسطيني في كافة القضايا المتعلقة بهذا الشعب، والتشبيك بين الأكاديميين يهدف ايضاً الى تعزيز التعاون في ما بينهم من خلال القيام بأبحاث علمية هدفها التركيز على خطورة الاحتلال الإسرائيلي وأطماعه في المنطقة، وإعادة التذكير بممارسات هذا العدو الذي يقوم بكلّ الانتهاكات الدموية بحق الفلسطينيين وكلّ شعوب المنطقة واغتصاب الأرض.

هذا اللقاء هو لرفع الصوت عالياً في مواجهة التطبيع وذلك بإعلاء صوت الأكاديميين بالللاءات الثلاث… لا للاعتراف بالعدو ولا للصلح معه ولا للتفاوض، لا شك انّ هناك توجهاً إعلامياً منظماً يعمد الى تسويق التطبيع من خلال إعطاء الصورة الاقتصادية والحضارية له، ونحن من خلال نشاطنا في اليوم العالمي للتضامن مع شعب فلسطين نريد دحض هذه الفكرة من خلال وقائع تاريخية ثابتة لتصويب الأمور في نصابها الصحيح كي لا يؤخذ هذا الجيل الى حدّ الخضوع للحرب الناعمة المتمثلة بغسل العقول».

وأضافت: «نحن بصدد التركيز على تداعيات هذا التطبيع على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالتوعية الى ما يريده هذا العدو وداعمته الولايات المتحدة الأميركية من خلال رسم خريطة جديدة للمنطقة العربية، وهدفنا التوعية من خطر اتفاقيات السلام التي قامت بين الدول العربية والكيان المحتلّ والى ماذا أدّت وقد تؤدي، بحيث لا يجب الاستهانة بهذه الاتفاقيات وما قد تشكله من تهديد لكلّ المنطقة، فهذه الاتفاقيات التي بدأت من دول الخليج قد تمتدّ الى باقي الدول العربية، لذلك نحن نؤكد على ضرورة التذكير بكيفية نشوء هذا الكيان ودمويته وضرورة إحياء الهوية القومية التي تحارب وجوده وتمدّده من خلال الفكر المقاوم الذي يرفض كلّ أشكال التعاون مع كيان يغتصب الأرض التي سقط في سبيلها الشهداء».

وختمت: «نحن نعتقد انّ الأكاديميين من أساتذة ومثقفين هم السباقون في الاتحاد مع بعضهم البعض ضدّ كلّ ما يسمّى خطوات التوسع المقنعة التي يقوم بها العدو الإسرائيلي داخل العالم العربي، وذلك من خلال التوعية بالقلم والكلمة والتوجه الى عقول الأجيال الحديثة لتبيان حقيقة ما جرى من اغتصاب لهذه الأرض وقتل شعبها والتركيز على القضية الأمّ التي هي قضية فلسطين.

مخاطبة هذا الجيل تكون بإحياء القوى العربية الناعمة المتمثلة بالعقول وطريقة التربية والتدريس والتعليم وتعزيز مفهوم وثقافة المواطنة والهوية القومية وتعزيز اللغة التي تلاشت مع سرعة العصر، وعودة مراكز الأبحاث والحدّ من هجرة العقول لتقوية الوعي القومي في عالمنا العربي كي لا يكون التطبيع القائم مدخل الى تكريس فكرة القبول بالمحتلّ وتمدّده في كافة العالم العربي».

حمدو: خطابنا للأجيال هو ضرورة التقدّموالتطوّر والنهضة

من جهته رأى الدكتور محمود عزو حمدو أستاذ محاضر في جامعة الموصل «انّ التطبيع مع الكيان الصهيوني يأتي نتيجة النكسات التي مرّت على الأمة العربية وغياب فكرة الأمة بشكل كبير جداً عن المدلولات الإعلامية والسياسية في التداول اليومي في العالم العربي، وأيضاً نتيجة الانتكاسات الكبيرة التي تعرّضت لها بلدان المحور العربي وهي العراق ومصر وسورية كون هذه البلدان كانت تشكل محور الحراك السياسي في المنطقة على مستوى التنسيق لمجابهة العدو الصهيوني، بالإضافة الى ذلك هناك مسألة جداً مهمة وتتمثل في تصاعد الدول الهامشية على مستوى قيادة العالم العربي مثل قطر والبحرين وغيرها وأصبحت تقود كلّ الحراك السياسي المتعلق بعلاقات العرب مع الآخرين وتنتج لوبيات في الدول تعمل ضدّ القضايا العربية.

المسألة الثانية تتعلق بتسويق فكرة انّ هذه المنطقة هي خاصة لليهود دون غيرهم على أساس ديني، ومن ناحية ثانية قامت الدول الكبرى ووكلاؤها بالتسويق لصراع مذهبي (سني ـ شيعي) يتمثل بالدول الخليجية من جهة وإيران من جهة أخرى، وطبعاً لا ننسى الدور التركي الذي يريد التموضع في المنطقة وفق مصالحه».

أضاف: «التدوال الإعلامي العربي يؤثر بشكل سلبي على الشباب لجهة تزوير الوقائع وتحويل العدو الى صديق وبالعكس وهذا أمر واضح بشكل كبير، وانعكس من خلال التطبيع والصور التي نراها على وسائل التواصل وطبعاً استضافة إسرائيليين يتمّ وصفهم بالمحايدين على قنوات تلفزيونية عربية كما فعلت الجزيرة تحت شعار الرأي والرأي الآخر ساهم في تشويش العقول.

والخشية الأساسية ان تتحوّل هذه الأجيال الى أجيال لا تعرف من هو العدو أو ان تتحوّل الى وقود لتصفية الصراعات المذهبية تحت عناوين جديدة، داعش هو صورة من صور الصراع المذهبي في المنطقة، وهناك نماذج كثيرة غيرها.

اهمية هذه التكتلات العلمية انها تعطي روحاً جديدة للعمل العربي والقومي باتجاه مناهضة الكيان الصهيوني ورفض التطبيع معه بأيّ شكل من الأشكال، وعملية التدجين التي تعرّض لها الشباب العربي منذ عام 1990 حتى اليوم لا سيما منذ مرحلة انهيار العراق بعد غزوه عام 2003 ادّت نتائجها بشكل كبير جداً».

وختم: «الصراع الأساسي يتوجب ان يكون في اتجاه كلّ دعاة التطبيع المنبطحين أمام الكيان الصهيوني، الخطاب الذي يجب التوجه به الى الأجيال هو ضرورة التقدّم والتطوّر والنهضة، لا سيما النهضة العلمية لمواجهة كلّ الأعداء المتربصين بالشعوب العربية، كما يجب إعادة إنتاج الرؤية التاريخية للصراع العربي الصهيوني من خلال اعتباره صراعاً بين محتلّ انتهك حقوق الإنسان وصاحب حقّ هو ضحية حقوقه منتهكة.

ويجب التركيز على حالة التفتيت التي مرّت المجتمعات العربية التي أثرت بشكل سلبي، وأيضاً دور وسائل التواصل الاجتماعي في الترويج للإسرائيلي ومواجهتها».

ترجمان: التضامن لا يكون بالشعاراتوالخطب الرنانة

أما باسل ترجمان (كاتب صحافي وباحث سياسي) فقال: «من الأساسي اليوم ان يكون هدف إحياء اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني مناسبة للتأكيد على هذا التضامن مع الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وان يتمّ الفصل بين التضامن مع الشعب وبين التضامن وتأييد الحال السياسي الفلسطيني لأنّ الحال السياسي متغيّر بحسب الواقع والظروف، فعند الإعلان عن هذا اليوم عام 1977 كان الحال السياسي الفلسطيني في المستويين العربي والدولي مختلفاً تماماً عن واقع الحال بعد ذلك وصولاً لإقامة السلطة الوطنية الفلسطينية وما تبع ذلك من واقع متغيّر لم يفض لإقامة سلام عادل يعيد الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني».

أضاف: «طوال السنوات الماضية كان هنالك حالة استكانة سياسية أفقدت هذا اليوم معناه النضالي وتحوّل لمناسبة بروتوكولية يتمّ فيها تبادل رسائل ومواقف سياسية تعبّر عن أساسيات مواقف الدول تجاه فلسطين وتناسى كثيرون هذا اليوم.

في ظلّ صفقة القرن وانطلاق قطار التطبيع عاد الحديث عن ضرورة إحياء هذا اليوم وإبعاده عن المستوى السياسي التقليدي ليكون مناسبة تضامنية دائمة وثابتة مع الشعب الفلسطيني المحروم من نيل حقوقه التي يعتبرها مناسبة لإنهاء الظلم والتشرّد ورفع آثار العدوان الذي تعرّض له منذ أكثر من سبعين عاماً، وهذا يقتضي ان يتمّ الفصل بين الحال السياسي مهما كانت طبيعة الظروف وبين الواقع النضالي للشعب الفلسطيني لأنّ هذا سيعيد لإحياء هذه الذكرى رونقها ويبعدها عن التوظيف السياسي الآني ويبقيه موعداً ثابتاً لكلّ الشعوب والقوى المحبة للعدل والسلام لتعلن تضامنها بالفعل وليس بالبيانات والخطب مع نضال الشعب الفلسطيني».

وتابع: «السؤال المهمّ ايّ تضامن نريد هل نبحث عن تضامن يرضي الذات ويشبعها فخراً وحديث عن البطولات والأمجاد من الجانبين، الفلسطيني يتحدث عن بطولاته في مقارعة الاحتلال، والأشقاء والأصدقاء يتحدثون عن حبّهم ودعمهم ومناصرتهم لفلسطين وينتهي الحال بإشباع عاطفي لا يغني ولا يسمن عن جوع.

من المهمّ ان تكون المناسبة بعيدة عن الشعاراتية والخطب الرنانة، وان تكون مناسبة حقيقية لتحويل التضامن لفعل نضالي سياسي لدعم الحق الفلسطيني بكلّ الوسائل المتاحة وهي ممكنة وكبيرة وقادرة ان تصنع الفعل المؤثر عربياً ودولياً، وهذا في حدّ ذاته أكبر رسالة نصوغها لمواجهة إعلام الواقع الحالي وتوجهاته بذكاء ودون ان ننجرّ للصدام مع ايّ طرف مهما كان الظرف لأنّ التناقض الرئيسي مع العدو وليس مع اي طرف آخر.

من المهمّ اليوم ان نختار آليات وصيغ جديدة مبتكرة للتخاطب مع أجيال جديدة تحول العالم بالنسبة لها إلى فضاء افتراضي صغير وصار التواصل عبره أحد أشكال وآليات العمل الإعلامي والسياسي والنضالي».

وختم: «هذه الأجيال لديها ميزات التفاعل السريع بحكم سرعة التواصل وانتقال المعلومات، وبالتالي لا يمكن للخطاب التقليدي المعتمد على البيانات والمواقف والخطب الرنانة ان يؤدي المعنى بل يجب التواصل معها وإيصال الرسائل الذكية القصيرة والمتحركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أيضاً الأجيال الجديدة ليست من أصحاب القراءات المعمّقة او الطويلة وهذا يجعلها بعيدة عن الاستيعاب والتعاطي الإيجابي مع الدراسات المعمّقة او الشروحات المطوّلة ويظهر انّ التأثير عليها ممكن وسهل أكثر بكثير من الأجيال السابقة التي كان للفكر والكتاب والمقال المعمّق تأثير عليها، فيديو ثلاثين ثانية قد يخلق لك ملايين المتعاطفين والمؤيدين بينما دراسة او بحث جدي حقيقي قد لا يقرأه احد، وهذا لا يعني اطلاقاً أن لا يتمّ العمل بالجهد العلمي الحقيقي والبحث الأكاديمي ولكن ضمن أطره الحقيقة واستغلال المساحات الاتصالية الجديدة لإيصال الأفكار الذكية والتفاعل معها لخدمة النضال العادل للشعب الفلسطيني».

غوسطان: دور محوري للاعلام والفضاء الافتراضي

اما ليزا ابراهيم غوسطان (ممرّضة في الصليب الاحمر) الناشطة في منصة طوارئ فلسطين الموجودة في لوزان التي تنقل أخبار الشعب الفلسطيني والتي لا يتمّ تداولها عبر وسائل الإعلام فقالت: «للأسف أصبحنا في زمن حين يسألوننا من أين أنتم ونقول إننا فلسطينيون يجب ان تقترن إجابتنا بالتأكيد أننا لسنا إرهابيين كما يتمّ التسويق في الكثير من الوسائل الإعلامية وبشكل ممنهج لتحويل الضحية الى جلاد. وقد أصبحنا معتادين على هذا الأمر حيث أننا نجيب بطريقة مريحة ومقنعة ونتمكن من تصويب الأمور في إطارها الصحيح وبالتالي يعترف كلّ من يسأل بأحقية قضيتنا الواضحة.

اما في ما يتصل بضرورة مخاطبة الأجيال الشابة فمن البديهي أن نرشدهم الى المصدر الفعلي للمعلومة والذي ينقل الوقائع التاريخية والحديثة دون أيّ تحريف او تزييف من هنا ممكن للإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي لعب الدور المحوري في مواجهة الأخبار المغلوطة شرط ان يتمّ استخدامها بوعي».

عساف: نعوّل على الإعلام الحر لإيصال الصوت

اما الدكتور نظام عساف مدير مركز عمان لدراسات حقوق الانسان فقال: «هدف هذه الحملة توجيه رسائل تضامنية مع الشعب الفلسطيني، تعكس مواقف المشاركين فيها من خلال المقالات أو الأبحاث حول مخاطر التطبيع والضمّ، أو تسجيل مقطع فيديو أو رسائل صوتية قصيرة، لتوضيح خطورة الضمّ والتطبيع على الأمن القومي الفلسطيني والعربي من جهة؛ والتأكيد على الثوابت الفلسطينية والعربية في مقاومة الاحتلال وتحرير الأرض الفلسطينية من جهة ثانية؛ والدعوة إلى وقف التطبيع من قبل بعض الحكومات العربية باعتباره يعزز عملية الضمّ الذي تقوم به سلطات الاحتلال الصهيوني في الأغوار الفلسطينية»ز

وأضاف: «أنّ هذه الأنشطة وغيرها ستساهم في الكشف عن زيف الادّعاء بأنّ فكرة التطبيع المطروحة ستمنع الكيان الغاصب من ضمّ هذه الأراضي الفلسطينية، لأنّ هذا التطبيع يتمّ وفقاً لمنطق المحتلّ الذي يعلن مراراً وتكراراً أنه يسعى إلى إقامة «سلام» مع الدول العربية من موقع القوة.

من الطبيعي أن لا تحقق هذه الحملة هدفها بسهولة، لأنّ الإعلام كما ذكرتم في سؤالكم هو إعلام منظم في تسويق فكرة التطبيع، ونحن نعوّل على الإعلام الحر والمنحاز لحقوق الشعب الفلسطيني لإيصال الصوت، و»البناء» نعتبرها نموذجاً، كما تستطيع أن تفنّد صحة هذا الادّعاء من خلال الإشارة إلى حقيقة أنّ معاهدات واتفاقيات السلام التي وقعت سابقاً بين الكيان الغاصب وكلّ من مصر والأردن لم تجلب لهما الازدهار الاقتصادي بل مزيد من المديونية والفقر والبطالة ناهيك عن حقيقة عدم تطبيع الشعبين المصري والأردني معه».

وختم: «مخاطبة الجيل الذي سيطرت عليه سرعة العصر في ظلّ أخبار مغلوطة مع تغييب الوقائع التاريخية يمثل تحدي كبير للحملة، ولذلك طرحت هذه المبادرة على جميع المتضامنين والمناصرين لحقوق الشعب الفلسطيني وسائل وأدوات يتمّ من خلالها توجه رسائل تغذي الجيل الجديد بالحقائق والمعلومات التي تؤكد الرواية الفلسطينية وتفند الرواية الصهيونية حول «أرض بلا شعب لشعب بلا أرض». وفي هذا المجال يفضل استخدام كافة ألوان التعبير الجذابة من مثل الرسم والمسرح والسينما والأغاني والفيديوات القصيرة والرسائل الصوتية وغيرها.

من الطبيعي أن لا يقتصر العمل لاسترجاع حقوق الشعب الفلسطيني على العمل الإعلامي وانما يكون مسنوداً بالعمل الكفاحي والنضالي على كافة المستويات وفي كافة الميادين وبكلّ أشكال النضال التي تحدث انقلابا في موازين القوى تسهم في استرداد الحقوق كاملة غير منقوصة.

نتنياهو في جزيرة العرب

الجزيرة العربية

فؤاد إبراهيم

الثلاثاء 24 تشرين الثاني 2020

نتنياهو في جزيرة العرب
تتشكّل خريطة جيوسياسية جديدة وتعيد رسم المشهد الشرق الأوسطي (أ ف ب )

كتب الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات العامة السعودية سابقاً والسفير السعودي السابق في لندن وواشنطن، رسالة في 7 تموز/ يوليو 2014، موجّهة إلى “مؤتمر إسرائيل للسلام” في تل أبيب، جاء فيها: “تخيّلوا أني أستطيع ركوب الطائرة من الرياض وأطير مباشرة إلى القدس.. يا لها من لذة ألّا أدعو الفلسطينيين فقط، بل الإسرائيليين الذين سألقاهم أيضاً، ليأتوا لزيارتي في الرياض، حيث يستطيعون التجوّل في بيت آبائي في الدرعية التي تشبه معاناتها التي نالتها من قهر إبراهيم باشا معاناة القدس على يد نبوخذ نصر والرومان”.

لم تكن تلك من تنبّؤات نوستراداموس، بل هو قرار مضمر منذ عقود، وضعه بن غوريون، أحد مؤسّسي الكيان، نصب أهدافه قائلاً: “إن المصالحة التاريخية بين اليهود والعرب لن تتمّ إلا على يد آل سعود”. في المقابل، آمن الملوك السعوديون بأن شرط وجود كيانهم واستقراره ليس في تعزيز ثقة الشعب، وإنما في بناء تحالف مع الدولة العبرية برعاية أميركية.

زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لجدّة، ومدينة “نيوم” السياحية على وجه التحديد، يوم الأحد الماضي، ولقاؤه ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، سوف تبقى شأناً إعلامياً إسرائيلياً لبعض الوقت، قبل أن تتلقّفه وسائل الإعلام الغربية والأميركية، مع تمنّع سعودي خجول قبل أن يصبح واقعاً، ويتولّى الإعلام السعودي نفسه الدفاع عنه والتطبيل له. وهكذا هي قصة التطبيع السعودي ــــ الإسرائيلي، يبدأ بتسريب خبر في الإعلام العبري، ثمّ يكتسب صدقية بنسبة الخبر إلى مسؤول إسرائيلي يكشف عن هويته لاحقاً، ثم ينتشر فيصبح واقعاً لا يقاوَم.
ما يلفت في خبر الزيارة ليس أصل حصولها، بل ردّ الفعل عليها؛ إذ إنها كانت واردة على الدوام، في ظلّ التسريبات المتلاحقة منذ شهور حول قرب توقيع “اتفاقية سلام” بين الرياض وتل أبيب، والمصمّمة لغرض تأهيل الأجواء لبلوغ التطبيع حيّز الإعلان. السؤال هنا: هل الهرولة السعودية نحو التطبيع تأتي وفق حسابات محلية، كما هي الحال بالنسبة إلى نتنياهو المأزوم داخلياً، أم هي مؤسَّسة على حسابات وطنية وقومية ودينية؟ الجواب كلا، ببساطة لأن شعب الجزيرة العربية في غالبيته الساحقة لا يتمنى اليوم الذي تطأ فيه أقدام الصهاينة جزيرة العرب.

اضطلاع الرياض بدور الموجّه الخفيّ لمسيرة التطبيع في صيغتها الأخيرة، كما ظهرت في تدشين علاقات طبيعية بين الكيان الإسرائيلي وكلّ من الإمارات والبحرين والسودان، ليس منفصلاً عن أدوار سابقة طبعت مسيرة تطبيع تعود إلى عام 1981، حين تَقدّم وليّ العهد حينذاك، فهد بن عبد العزيز، الملك لاحقاً، بأوّل “مبادرة سلام” تتضمّن، من بين بنودها الثمانية، اعترافاً جماعياً بالكيان الإسرائيلي. أريد للمبادرة حينذاك أن تكون “مشروعاً عربياً”، كما أراده فهد في قمّة فاس، ولكن اعتراض عدد من الأنظمة العربية إلى جانب قيادة “منظمة التحرير الفلسطينية”، أفضى إلى سحب المشروع من التداول، وأسبغ عليه صفة “المشروع السعودي”.

نحن أمام معادلة جديدة ربح فيها الإسرائيلي المعركة، وأَخرج السعودية من سوق المزيدات


أثارت المبادرة السعودية أسئلة مشروعة عن الدوافع والغايات، بالنظر إلى قرب عهد العرب بصدمة توقيع الرئيس المصري الأسبق، أنور السادات، اتفاقية سلام مع الكيان الإسرائيلي. كانت الإجابة تَتطلّب قراءة مختلفة لسياق الوقائع الإقليمية والدولية. إذ إن المنطقة كانت تشهد حينذاك تحوّلاً كونياً على وقع الثورة الإسلامية الإيرانية وتداعياتها داخلياً (انتفاضة الحرم بقيادة جهيمان العتيبي في تشرين الثاني/ نوفمبر 1979، وانتفاضة المحرّم في المنطقة الشرقية في كانون الأول/ ديسمبر من العام نفسه)، وخليجياً (انتفاضة شعبية في البحرين في كانون الأول/ ديسمبر 1979، وتالياً محاولة قلب نظام الحكم في 1981)، إلى جانب التداعيات العربية والدولية. أدركت السعودية، في وقت مبكر، أن سقوط أحد العمودين المتساندين، أي إيران، يتطلّب إجراءً عاجلاً للحيلولة دون سقوط العمود الآخر. كما أدركت الرياض، حينذاك، أن الوصول إلى قلب البيت الأبيض يمرّ عبر تل أبيب، وهذا ما ظهر جليّاً في كلّ الأزمات التي واجهت الرياض على مدى أربعة عقود. في آذار/ مارس 2002، تقدّم ولي العهد، عبد الله بن عبد العزيز، الملك لاحقاً، بـ”مبادرة سلام” أخرى معدّلة، تضمن حق الكيان الإسرائيلي في الوجود، ولا تتمسّك بحق العودة كثابت غير قابل للنقاش.

كانت السعودية في أسوأ حالاتها، ولأول مرة يتمّ تصنيفها بـ”بؤرة الشر” من قِبَل الحليف الأميركي، على خلفية اتهامات لها بالضلوع في هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر. مَثّلت المبادرة السعودية، التي أُعلن عنها في “قمة بيروت” محاولة لفكّ العزلة الدولية وتلميع صورة النظام السعودي، بصفته الراعي الرسمي لأيديولوجية الكراهية العابرة للقارات. لم تحظ المبادرة بتوافق رسمي عربي، على الرغم من الجهود الكثيفة التي بذلتها الرياض لسنوات طويلة، وتخلّلتها نشاطات تطبيعية، من بينها لقاءات الأمير تركي الفيصل، وعادل الجبير، السفير السعودي ووزير الخارجية سابقاً ووزير الدولة للشؤون الخارجية حالياً، مع مسؤولين إسرائيليين مثل تسيبي ليفني، وزيرة خارجية الكيان سابقاً، ورئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق إيهود باراك في تموز/ يوليو 2013 وآخرين، إضافة إلى مشاركات مكثّفة في ندوات أمنية وسياسية برعاية إسرائيلية، ولقاءات مع مسؤولين إسرائيليين في الخليج وفي عواصم أوروبية وأميركية.

تلزيم “صفقة القرن” لوليّ العهد، محمد بن سلمان، شرطُ تتويج. وقد أمضى الرجل عامَي 2018 و2019 من أجل إقناع الأردن والسلطة الفلسطينية على نحو الخصوص بمتطلّبات الصفقة، وعلى رأسها التخلّي عن القدس الشرقية وحق العودة. كان سقف المطلب السعودي، ومِن خلفه الأميركي والإسرائيلي، عالياً إلى القدر الذي مسّ بصميم السيادة الفلسطينية والشرعية الدينية والتاريخية للعائلة الهاشمية، ناهيك عن رفض كثير من الدول العربية مشروع سلام لا يقوم على حلّ الدولتين ولا تكون القدس الشرقية فيه عاصمة للدولة الفلسطينية.

في النتائج، لم يكن الخروج على المبادرة العربية بنسختها السعودية قراراً إماراتياً أو بحرانياً أو حتى سودانياً، بل كان قراراً سعودياً بالدرجة الأولى. سِجلّ التطبيع منذ مطلع الألفية حتى الآن كان يحمل البصمة السعودية، وقد تكفّلت الإمبراطورية الإعلامية التي يديرها الملك سلمان وأبناؤه والوليد بن طلال وخالد بن سلطان بمهمّة التطبيع النفسي والثقافي والإعلامي. لقد عبث الإعلام السعودي بسيكولوجية الرأي العام الخليجي، وإلى حدّ ما العربي، حتى باتت فكرة التطبيع وحضور المسؤول الإسرائيلي في المنتديات الخليجية بدرجة أساسية أمراً مألوفاً. وللقارئ تخيُّل ردود الفعل، إن وُجدت، على زيارة نتنياهو لبلاد الحرمين، ولقائه وليّ العهد السعودي في مكان لا يبعد سوى أقلّ من مئة كيلومتر عن مكة المكرمة.

لا فائدة مرجوّة من النفي السعودي أو من الصمت الرسمي الإسرائيلي، طالما أن ركب التطبيع يسير كما تَقرّر سعودياً وإسرائيلياً وأميركياً. فنحن أمام خريطة جيوسياسية جديدة تتشكّل وتعيد رسم المشهد الشرق الأوسطي، على وقع انقسامات في النظام الرسمي العربي، واختلال موازين قوى إقليمية ودولية.

خطورة زيارة نتنياهو ليست في الأجندة المباشرة المعلَن عنها، لأن في ذلك تبسيطاً للمستور من أصل العلاقة، بل وأصل الشراكة الاستراتيجية التي سوف تفرض نفسها في العلاقات البينية العربية والإقليمية والدولية. نحن أمام معادلة جديدة ربح فيها الإسرائيلي المعركة، وأَخرج السعودية، شريكه الاستراتيجي، من سوق المزيدات. إذ لم تعد فلسطين بالنسبة إلى الرياض قضية، فضلاً عن كونها القضية، بل باتت العبء الذي تريد الخلاص منه، وهذه المرّة تفعل ذلك بنحر “مبادرة السلام” التي تبنّتها سابقاً، على علّاتها.

زيارة نتنياهو لجزيرة العرب هي تدشين لتاريخ جديد، يضع شعب الجزيرة العربية أمام خيارين: إما القبول بأن يكتب نتنياهو وابن سلمان هذا التاريخ بحبر الخيانة، أو أن يكتبه الشعب بدم التحرير من عار يرتكبه آل سعود بحق شعب يأبى إلا أن يكون مع فلسطين بلا شروط.

مقالات متعلقة

حملة الكترونية لمناصرة مذيعة فلسطينية عبّرت عن نبض الشارع وغضبه العارم من عودة العلاقات مع الاحتلال

علّقت بجرأة على قرار السلطة

أسيل سليمان

الجمعة 20 نوفمبر 2020 | 09:20 صالضفة المحتلة – بوابة الهدف

تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مساء أمس الخميس، مقطع فيديو يحتوي على مقدمة من إحدى المذيعات الفلسطينيات لبرنامجها الإذاعي، إذ عبَّرت خلاله عن نبض الشارع وغضبه العارم إزاء قرار السلطة الفلسطينية بعودة التنسيق الأمني والعلاقات الكاملة مع الكيان الصهيوني.

اذاعة راية حذفت هذا المقطع للصحافية اسيل سليمان الذي تحدثت فيه عن عودة التنسيق الامني وعن انتصار حسين الشيخ
الاذاعة قامت بحذف الحلقة من موقعها وصفحتها على الفيس بوك ، وقامت الاجهزة الامنية بتهديد الصحافية واهلها

مقطع قوي وكلمات نارية 👍…See More

وقالت المذيعة أسيل سليمان في مقدمة برنامجها (بانوراما راية) عبر أثير إذاعة راية بالضفة المحتلة بغضبٍ مفعمٍ بثورةٍ وشجاعة منقطعة النظير: “جعل الله هذا المساء جحيمًا على من باع وخان ونسق، ثم أعلن ذلك نصرًا، لم تجف دماء الشهيد الأسير كمال أبو وعر بعد، كيف تهادن مع من قتله؟، واصفةً قبول السلطة بتعهد “إسرائيل بالالتزام بالاتفاقيات” بأنه “سذاجة”، والبارحة، وفي خضم انشغال سيادتكم في الإعلان عن نصركم، أصيب الطفل بشار عليان برصاصة مطاطية في عينه، بعدما اقتحم جيش الاحتلال مخيم قلنديا، ذاته الجيش الذي وعد بالالتزام لك سيادة المناضل.. لقد فقد بشار عينه، ومع ذلك يمتلك من البصيرة ما لا تمتلك.. مات أمل دنقل ولكنه قال: لا تصالح ولو منحوك الذهب، تُرى حين أفقأ عينيك ثم أثبت مكانهما جوهرتين أترى؟ هي أشياء لا تُشترى”

فور ذلك انتشرت مجموعة من الأخبار التي تُفيد بأنّ المذيعة أسيل وردًا على ما قالته من كلماتٍ هاجمت فيها أفعال السلطة على حساب الحقوق الوطنية، أنّها فُصلت من عملها في الإذاعة، أو جرى توقيفها عن العمل، بل تقوم أسلطة وأجهزة مخابراتها بالضغط عليها وتهدد عائلتها بإغلاق الشركة الخاصة بوالدها.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي هبّوا سريعًا لنصرة إسراء، إذ دُشن على مواقع التواصل الاجتماعي عدّة وسوم كان منها “كلنا أسيل”، و”صوتك ثورة” و”أسيل سليمان تمثلني”.

في حين، قامت صفحة “الحج مش هيك” بنشر عديد التغريدات التي تُناصر وتدعو لمناصرة المذيعة الفلسطينية أسيل التي ناصرت المظلومين من أبناء شعبها في ظل هذه الأفعال المخزية للسلطة الفلسطينية والتي وصفها أزلامها بأنّها “انتصار كبير”، ما قوبل بسخريةٍ كبيرة بين النشطاء على مواقع التواصل، مُؤكّدين رفضهم عودة السلطة للتنسيق مع الاحتلال الصهيوني.

هل فُصلت أسيل من عملها؟

كشفت الإعلامية أسيل سليمان، عن حقيقة الأنباء المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي حول إقالتها من عملها في إذاعة راية أف أم التي تبث من الضفة الغربية؛ بسبب مقدمة برنامجها الأخيرة، إذ قالت أسيل في رسالة لها نشرها مديرها في إذاعة راية شادي زماعرة: “مساء الخير ويعطيكم العافية، أود أن أوضح أنني لم أتعرّض لأي نوع من التهديد بالإقالة بخصوص مقدمة برنامجي، ولم يتم استدعائي للتحقيق من قبل أي جهاز، ولا حتى مخاطبتي بشكل مباشر، وسأكون على رأس عملي يوم السبت المقبل بشكلٍ اعتيادي

يُشار إلى أنّ حسين الشيخ، أعلن يوم الثلاثاء الماضي عن “عودة العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي كما كانت”، واصفًا ذلك بالانتصار الكبير “للرئيس عباس”.

وكتب الشيخ عبر صفحته في موقع “توتير”، إنّه “على ضوء الاتصالات التي قام بها الرئيس بشأن التزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة معنا، واستنادًا إلى ما وردنا من رسائل رسمية مكتوبه وشفوية بما يؤكد التزام إسرائيل بذلك، وعليه سيعود مسار العلاقة مع إسرائيل كما كان”، في حين قوبل هذا الأمر برفضٍ فلسطيني شعبي وفصائلي واسع.

ظهر أمس الخميس، عبَّرت الفصائل الوطنية الفلسطينيّة في قطاع غزّة، عن رفضها القاطع لقرار السلطة الفلسطينية في رام الله بالعودة إلى العلاقة الكاملة مع الاحتلال الصهيوني واستئناف التنسيق الأمني.

فهرس.jpg

أبو أحمد فؤاد للميادين: ندعو لاجتماع للأمناء العامين بعد تعطيل ما اتُفق عليه

الميادين نت

نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اللواء أبو أحمد فؤاد يؤكد أن “العلاقات ذات الطابع الأمني لم تنقطع مع الولايات المتحدة”. ويقول “من يراهن على إدارة بايدن يقع في خطأ كبير”.

أبو أحمد فؤاد: من ثوابت السياسة الأميركية والإمبريالية العالمية دعمها للكيان الصهيوني.
أبو أحمد فؤاد: من ثوابت السياسة الأميركية والإمبريالية العالمية دعمها للكيان الصهيوني

أعلن نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اللواء أبو أحمد فؤاد أنه “تم تأجل تنفيذ قرارات اجتماع الأمناء العامين وعاد الخلاف ليبرز مجدداً بين الأخوة في حركتي حماس وفتح”.

وخلال لقائه مع الميادين، قال فؤاد “أضعنا وقتاً كان يجب أن نقوم بخطوات توحيدية باتجاه إنهاء الانقسام وإعادة ترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة المرحلة المقبلة”، لافتاً إلى أن قيادة منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية كانت تنتظر الانتخابات الأميركية وتراهن على المتغيرات كما النظام العربي الرسمي بغالبيته.

في وقت أكد أنه “من ثوابت السياسة الأميركية والإمبريالية العالمية دعمها للكيان الصهيوني بغض النظر إن فاز الديموقراطيون أو الجمهوريون”.

القيادي الفلسطيني لفت إلى أن العلاقات ذات الطابع الأمني لم تنقطع مع الولايات المتحدة، “بغض النظر إن كانت الإدارة برئاسة الجمهوريين أو الديموقراطيين وهذا ليس أمراً مخفياً”.

وشدد فؤاد على أنه “يجب ألا نذهب للمفاوضات حتى يصبح هناك تغير في موازين القوى المنهارة حالياً لمصلحة العدو والإدارات الأميركية المتعاقبة وانهيار عربي رسمي”، مضيفاً “من يراهن على إدارة بايدن يقع في خطأ كبير فهو سبق أن أعلن أنه صهيوني أكثر من مرة واتخذ إجراءات ضد مصلحة شعبنا”.

وفي حال تسلم الرئيس الديموقراطي الإدارة في الفترة المقبلة، قال فؤاد إنه “من الممكن أن يغير بايدن بمسائل عديدة على الصعيد الدولي، كاتفاقية المناخ أو حقوق الإنسان أو الصحة أو حتى الاتفاق النووي الإيراني”.

كما رجح أن بايدن “لن يغير شيئاً في الموضوع الفلسطيني والإسرائيلي، وسيبقى كل شيء على ما هو عليه كما فعله ترامب”، موضحاً أنه “قد يستكمل ترامب مسيرة التطبيع، ويضغط على السعودية وغيرها ليكمل التطبيع مع الدول العربية، ويتوّجها أثناء وجوده في البيت الأبيض”.

واعتبر فؤاد أنه “يجب ترتيب الأمور لمواجه بايدن وإدارته، فإن لم نكن موحدين سيستمر الضغط علينا وليس على العدو”.

وختم كلامه قائلاً “لا قيمة للحديث عن عودة مكتب منظمة التحرير إلى الولايات المتحدة أو المساعدات مقابل ما يجري على الأرض، والطريق ليس ممهداً لتجاوز الصعوبات التي واجهتها الخطوات التوحيدية، وهناك عقبات بين الطرفين لم تذلل، ويبدو أنها لن تذلل بالحوارات الثنائية”.

Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

David Hearst

David Hearst is the editor in chief of Middle East Eye. He left The Guardian as its chief foreign leader writer. In a career spanning 29 years, he covered the Brighton bomb, the miner’s strike, the loyalist backlash in the wake of the Anglo-Irish Agreement in Northern Ireland, the first conflicts in the breakup of the former Yugoslavia in Slovenia and Croatia, the end of the Soviet Union, Chechnya, and the bushfire wars that accompanied it. He charted Boris Yeltsin’s moral and physical decline and the conditions which created the rise of Putin. After Ireland, he was appointed Europe correspondent for Guardian Europe, then joined the Moscow bureau in 1992, before becoming bureau chief in 1994. He left Russia in 1997 to join the foreign desk, became European editor and then associate foreign editor. He joined The Guardian from The Scotsman, where he worked as education correspondent.

Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

29 October 2020 12:11 UTC | Last update: 22 hours 22 mins ago

Palestinian demonstrators burn posters of the US president in Bethlehem’s Manger Square after he declared Jerusalem as Israel’s capital on 6 December 2017 (AFP)

Every US president leaves his mark on the Middle East, whether he intends to or not. 

The Camp David accord between Egypt and Israel, the Iranian revolution, and the Iran-Iraq war, launched in September 1980, all started under Jimmy Carter.

His successor, Ronald Reagan, supported then Iraqi ruler Saddam Hussein, and went on to witness the assassination of Egyptian president Anwar Sadat in October 1981; the Israeli invasion of Lebanon and the expulsion of the PLO from Beirut in 1982, and the Sabra and Shatila massacres in September of the same year – a period which ended with and led up to the First Intifada.

George H W Bush picked up with the First Gulf War and the Madrid Conference in 1991.

The shadow cast by George W Bush over the region is longer still: the destruction of Iraq, a once-mighty Arab state, the rise of Iran as a regional power, the unleashing of sectarian conflict between Sunni and Shia, and the rise of the Islamic State group. Two decades of conflict were engendered by his decision to invade Iraq in 2003.

The grand deception

For a brief spell under president Barack Obama, the flame of a fresh start with the Muslim world flickered. But the belief that a US administration would support democracy was quickly extinguished. Those who dared to hope were cruelly deceived by the president who dared to walk away . Once in power, Muslims were dropped like a hot stone, as were fellow black Americans.

Two pillars of US policy emerge: an unshakeable determination to support Israel, whatever the cost, and a default support of absolute monarchs, autocrats and dictators of the Arab world

On two moments of high tension – the Egyptian military coup of 2013 and the murder of US journalist James Foley in 2014 – Obama, a Nobel Peace Prize laureate for his “extraordinary efforts to strengthen international diplomacy and cooperation between people,” returned to a game of golf. 

Obama refused to call the overthrow of Egypt’s first democratically elected president a military coup, and his secretary of state John Kerry would have dipped into the same playbook had Turkish President Recep Tayyip Erdogan not narrowly escaped an assassination squad and the coup there succeeded.

The history of US diplomatic and military intervention in the Middle East was one of serial failure and the list of failed states only grew with each inauguration.

The military retreat that Obama sounded after “leading from behind” in Libya and an “intervention-lite” in Syria resembled Napoleon’s long march from Moscow. Throughout the tumult, two pillars of US policy emerge: an unshakeable determination to support Israel, whatever the cost, however much its prime ministers and settlers undermined peace efforts. And a default support of absolute monarchs, autocrats and dictators of the Arab world.

  US President Barack Obama walks with Middle East leaders in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 1 September, 2010 (Reuters)
US president Barack Obama walks with Middle East leaders in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 1 September 2010 (Reuters)

Wicked witch

Now enter, stage right, the Wicked Witch of this pantomime.

Trump set about tearing up the rule book on the Middle East, by giving full rein to the Jewish nationalist religious right. This came in the shape of two settler ideologists and funders: Jared Kushner, Trump’s son in law and senior adviser, and David Friedman, his ambassador to Israel.

Trump set about destroying the consensus on the Middle East, by giving full rein to the Jewish national religious right

Under the guise of blue sky thinking, they tore apart the consensus that had powered each previous US administration’s search for a settlement to the Palestine conflict – borders negotiated on 1967 lines, East Jerusalem as capital, the right of refugees to return.  

They erased 1967 borders by recognising the Golan Heights and the annexation of settlements, recognised an undivided Jerusalem as the capital of Israel, and defunded Palestinian refugee agency UNWRA. This culminated in what proved to be the coup de grace for a Palestinian state –  the recognition by three Arab states (UAE, Bahrain and Sudan) of Israel in the territory it currently occupies.

This meant recognition of 400,000 settlers in nearly 250 settlements in the West Bank beyond East Jerusalem; recognition of laws turning settlements into “islands” of the State of Israel; recognition of a third generation of Israeli settlers. All of this, the UAE, Bahrain and now Sudan have signed up for.

Changing the map 

“When the dust settles, within months or a year, the Israeli-Arab conflict will be over,” Friedman boasted. Friedman’s undisguised triumphalism will be as short-lived and as ill-fated as George W Bush’s was after he landed on an aircraft carrier sporting the now notorious banner proclaiming “mission accomplished” in Iraq.US election: Mohammed bin Salman braces for the loss of a key ally Read More »

I part company with those who consign the Abraham Accords to the dustbin of history.

But they are indeed rendered meaningless when Israel’s Ministry of Strategic Affairs found that 90 percent of social media in Arabic condemned the UAE’s normalisation; the Washington Institute recorded just 14 percent of Saudis supported it.

Plainly on these figures, Friedman is going to have to wait a long time before Arab public opinion arrives in the 21st century, as he puts it.

But the absence of public support across the Arab world for normalisation does not mean that it will have no effect. It will indeed change the map of the Middle East but not quite in the way Friedman and the settlers hope. Until he and his like seized control of the White House, Washington played on a useful disconnect between the two pillars of US policy – unconditional support for Israel on the one hand and Arab dictators on the other.

It allowed Washington to claim simultaneously that Israel was the “only democracy” in the Middle East and thus entitled to defend itself in “a tough neighbourhood,” while on the other hand doing everything it could to keep the neighbourhood tough, by supporting the very ruling families who suppressed parliaments, democracy, and preyed on their people.

These are classic tactics of colonial masters, well-honed by the British, French, Dutch and Spanish sea-born empires. And it has worked for decades. Any US president could have done what Trump did, but the fact that they did not meant that they – at least – foresaw the dangers of fusing support for Israel with support for volatile and revolution-prone Arab dictatorships.

Trump is both ignorant and profoundly oblivious, because all that matters to him in this process is him. An adult who displays all the symptoms of infantile narcissistic injury, Trump’s only demand from Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu was that he, Trump, alone should be hailed as the saviour of Israel.

Speaking to Netanyahu on a speakerphone in front of the White House press corps, Trump asked: “Do you think Sleepy Joe could have made this deal, Bibi? Sleepy Joe? Do you think he would have made this deal somehow? I don’t think so.” Netanyahu paused long and hard. “Uh, well… Mr President, one thing I can tell you is… um, er, we appreciate the help for peace from anyone in America… And we appreciate what you have done enormously.”

Going for broke

By going for broke, the era of useful ambiguity in US Middle East policy has now come to an end. Israeli occupiers and Arab despots are now  openly in each other’s arms. This means the fight against despots in the Arab world is one and the same thing as the fight to liberate occupied Palestine. Israel’s deals with the Gulf are a disaster for Egypt Read More »

One might think this is of little consequence as the Arab Spring, which caused such upset in 2011, has been committed to the grave long ago. But it would be foolish to think so, and certainly Israel’s former ambassador to Egypt Yitzhak Levanon is not a fool.

Writing in Israel Hayom, Levanon asked whether Egypt is on the verge of a new uprising: “The Egyptian people dreamed of openness and transparency after the overthrow of Mubarak, who was perceived as a dictator. The Muslim Brotherhood are exiled and persecuted. There is no opposition. A change in the law allows Sisi to serve as president until 2030, and the laws make it possible to control by draconian means, including political arrests and executions. Recent history teaches us that this may affect the whole area.”

Another former Israeli ambassador has voiced his concerns about Trump’s effect on Israel. Barukh Binah, a former ambassador to Denmark and deputy head of mission in Washington, observed that the peace treaties Trump signed were with Israel’s existing friends and did nothing to solve the diplomatic impasse with its enemies.

A Palestinian demonstrator holds a sign during a protest against the United Arab Emirates and Bahrain's deal with Israel to normalise relations, in Ramallah in the Israeli-occupied West Bank September 15, 2020
A Palestinian demonstrator holds a sign during a protest against UAE deal with Israel to normalise relations, in Ramallah on 15 September (Reuters)

“Trump is seen by many as Israel’s ultimate friend, but just as he has done in the US, he has isolated us from the Western community to which we belong. Over the past four years, we have become addicted to a one-of-a-kind powerful psychedelic called ‘Trumpion’ – and the moment the dealer leaves the White House, Israel will need to enter rehab.”

An important lesson

In the Camp David accords, Egypt became the first Arab country to recognise Israel in 1978. In 1994 Jordan became the second, when King Hussein signed a peace treaty at the Wadi Araba crossing. It is one more sign of the lack of thought and planning behind the second wave of recognition that the two Arab states who formed part of the first wave are losing out so heavily.

The new alliance between Israel and the Gulf states has generated other alliances determined to defend Palestine and Muslim rights

One wave of recognition is swamping another. This is not the work of a people who have thought this through. 

Jordan is gradually losing control of the Holy Sites in Jerusalem. Egypt is losing money and traffic from the Suez Canal, which is being bypassed by a pipeline about to transfer millions of tons of crude oil from the Red Sea to Ashkelon. Plans are also afoot to build a high-speed railway between the UAE and Israel. Egypt is about to be bypassed by land and sea.

In 1978 Egypt was the most powerful and populous Arab state. Today it has lost its geopolitical importance. It’s an important lesson that all Arab leaders should learn.

Some regional leaders have understood these lessons. The new alliance between Israel and the Gulf states has generated other alliances determined to defend Palestine and Muslim rights. Just watch how close Turkey is getting to Iran and Pakistan. And how close Pakistan is to abandoning its long-standing military alliance with Saudi Arabia.

The lesson for Palestine

Nor is the West Bank any less volatile than Egypt is. As part of their efforts to coerce Mahmoud Abbas, the Palestinian president, to accept the deal, Arab aid to the Palestinian Authority (PA) had dropped by 81 percent in the first eight months of this year from $198m to $38m.

The PA refuses to accept taxes Israel collects on its behalf, since Israel began deducting the money the PA spent on supporting the families of dead Palestinian fighters. If the PA did accept Israel’s deduction, it too would be dead on arrival. The EU has refused to make up the shortfall.

Abbas would not be minded to suppress the next outbreak of popular discontent, as he has done consistently in the past

With most security co-ordination frozen, and nightly Israeli arrests in the West Bank, the enclave is a tinderbox. Abbas would not be minded to suppress the next outbreak of popular discontent, as he has done consistently in the past. 

Palestinians waited a long time after the creation of the state of Israel to get serious about forming a campaign to regain their lost land. They waited from April 1949 to May 1964, when the PLO was founded to restore “an independent Palestinian state”.

They have now waited even longer for the principle of land for peace to deliver their land back to them. Trump, Kushner and Friedman have pronounced it dead, as they have the two-state solution. The two words they were careful to avoid in all the conferences and presentations of their plans were “Palestinian state”.

 Once again, Palestinians are on their own and forced to recognise that their destiny lies in their hands alone.

The conditions which recreated the First Intifada are alive and kicking for a generation of youth who were yet to be born on 8 December 1987. It is only a matter of time before another uprising will materialise, because it is now the only way out of the hellish circle of Israeli expansion, Arab betrayal, and international indifference, which remains open to them. 

Recognising Israel does not work. Nor does talking. 

This is Trump’s legacy. But it is also, alas, the legacy of all the presidents who preceded him. The Abraham Accords will set the region in conflict for decades to come.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

This article is available in French on Middle East Eye French edition.

Related

Saudi FM Calls for Israeli-Palestinian ‘Peace’ Talks

October 16, 2020

Saudi FM Calls for Israeli-Palestinian 'Peace' Talks – Al-Manar TV Lebanon

Saudi Foreign Minister Prince Faisal bin Farhan Al Saud said the main focus of the so-called Middle East peace efforts should be to bring Israel and the Palestinians back to the negotiating table.

The remarks were made on Thursday as the top Saudi diplomat as asked to comment on a suggestion that the Israeli-Saudi normalization is unlikely any time soon.

“We welcome the recent efforts to bring the parties together towards a comprehensive peace plan because an important step for a secure… Middle East remains a peace agreement between Israel and the Palestinians. All other things will follow from that,” bin Farhan said in a virtual appearance at a US think tank.

“I believe that the focus now needs to be on getting the Palestinians and the Israelis back to the negotiating table. In the end, the only thing that can deliver lasting peace and lasting stability is an agreement between the Palestinians and the Israelis. If we don’t manage to achieve that, we will continue to have that festering wound in the region,” the Saudi foreign minister told the Washington Institute for Near East Policy.

“We always envisioned that normalization would happen but we also need to have a Palestinian state and we need to have a Palestinian-Israeli peace plan,” he added.

Source: Israeli media


The Zionist enemy government undermines the traitors ’agreement by approving the building of more than two thousand settlement units

Related Posts

As Long as Hezbollah Exists, ‘Israel’ Can Never Reach ‘Peace’ with Lebanon: Zionist Circles نتنياهو: لا سلام مع لبنان طالما حزب الله مسيطر

As Long as Hezbollah Exists, ‘Israel’ Can Never Reach ‘Peace’ with Lebanon: Zionist Circles

October 15, 2020

As Long as Hezbollah Exists, 'Israel' Can Never Reach 'Peace' with Lebanon: Zionist  Circles – Al-Manar TV Lebanon

The Zionist prime minister Benjamin Netanyahu stressed Thursday that the border demarcation talks between ‘Israel’ and Lebanon will never tackle any ‘peace’ deal as long as the latter remains under the control of Hezbollah.

Speaking at the Knesset vote to ratify the normalization deal with the United Arab Emirates, Netanyah called on the Lebanese government to continue with and conclude talks with ‘Israel’ regarding the borders.

On Wednesday, October 14, indirect UN-sponsored negotiations between Lebanon and the Zionist entity to demarcate the borders started as Lebanon firmly rejected any attempt to turn the talks into mulling a deal to normalize deals between the two sides.

Zionist circles stressed that the negotiations are restricted to the maritime border negotiations, adding that Hezbollah will not allow expanding the talks to include more issues.

Meanwhile, the Israeli Chief of Staff Aviv Kochavi highlighted the importance of holding military drills that simulate a direct confrontation with Hezbollah despite all the coronavirus-related risks.

Kochavi’s remarks came in response to a threat made by one of Hezbollah military officers who vowed to storm the Zionist settlements and barracks in the upcoming war with the Israeli enemy.

In the context of Al-Manar TV’s episodic documentary, Second Liberation Secrets, which highlights the military victories achieved by Hezbollah during its fight against the terrorist groups in Syria, one of the Resistance officers threatened to defeat the Israelis in a way similar to that inflicted by the Commander of the Faithful, Imam Ali (P) in the Battle of Khaybar.

Source: Al-Manar English Website

نتنياهو: لا سلام مع لبنان طالما حزب الله مسيطر

يحيى دبوق

الجمعة 16 تشرين الأول 2020

نتنياهو:  لا سلام مع لبنان طالما  حزب الله مسيطر

ما لم يرد في البيانات الرسمية الإسرائيلية، حتى الأمس، حول أهم أهداف المفاوضات من جانب تل أبيب على ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، ورد أمس على لسان رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو: إمكان إضعاف حزب الله نتيجة التفاوض، وإنْ لاحقاً.

إذاً، المفاوضات هي جزء من الحرب الإسرائيلية الأشمل في مواجهة حزب الله، إضافة إلى ما يمكن أن تجبيه «إسرائيل» من فائدة اقتصادية. في تشخيص نتنياهو، وهو رأس الهرم السياسي في تل أبيب والمعنيّ الأول بأهدافها ومقاصدها، إقرار بأن أي محاولة لفرض الإرادة السياسية والأمنية والاقتصادية على لبنان، غير ممكنة طالما أن حزب الله يحتفظ بقوته وحضوره وردعه، وهو أهم دلالات موقف نتنياهو، كما صدر عنه أمس.
من على منبر الكنيست، وفي مقدمة للمصادقة على «اتفاق السلام» مع الحلفاء الجدد في الإمارات، قال نتنياهو: «طالما استمر حزب الله في السيطرة على لبنان، فلن يكون هناك سلام مع هذا البلد. إلا أننا بدأنا مفاوضات على الحدود البحرية، وأدعو الحكومة اللبنانية إلى الاستمرار فيها حتى استكمالها، وقد يكون ذلك بمثابة خطوة أولى ليوم آخر مقبل في المستقبل، يتحقق فيه سلام حقيقي». أما بشأن «السلام الحقيقي» مع لبنان وغيره، فشدّد نتنياهو على المعادلة الإسرائيلية: «لطالما اعتقدت أن السلام الحقيقي سيتحقق من خلال القوة، وليس الضعف».

مما انتهت إليه عبارة نتنياهو، يجب أن تبدأ معاينة اللبنانيين لمجمل الموقف الصادر عنه، سواء ما يتعلق بالمفاوضات الحالية حول ترسيم الحدود البحرية، أم تجاه الملفات العالقة بين الجانبين: السلام الحقيقي هو نتيجة للقوة الإسرائيلية. وهي عبارة ملطّفة للإشارة إلى القدرة الإسرائيلية على الإملاء من موقع الاقتدار والسطوة، وإلى خضوع الطرف الآخر نتيجة ضعفه. وهذه المعادلة لا تتحقق لـ«إسرائيل» في مواجهة الدولة اللبنانية، وهذا هو جوهر حديثه، طالما أن لديها عنصر قوة قادراً على مواجهة الإملاء ومنعه: حزب الله بوصفه مقاومة مسلحة قادرٌ على الإيذاء وبالتبعية على الردع.

مع ذلك، قد يكون لبنان الرسمي استجاب من حيث يدرك أو لا يدرك، لأولى الخطوات المطلوبة للوصول إلى الخطوة التي أشار إليها نتنياهو أمس، ونتيجتها ما قال بأنه السلام الحقيقي بين الجانبين: الاستجابة للتفاوض غير المباشر / المباشر، مع تضمين الوفد شخصيات مدنية دون مسوغ أو ضرورات، إلا إن كنا نلبي إملاءات ما، أو نتيجة فهم خاطئ ومغلوط لأبسط قواعد التفاوض التقني غير المباشر، مع العدو. وهذا «الخطأ» هو الذي مكّن «إسرائيل» (يديعوت أحرونوت) من الحديث عن «مفاوضات مدنية – سياسية تجري بين لبنان وإسرائيل».

في تصريح نتنياهو قلب حقائق وتموضعات ثابتة منذ نشأة الكيان الإسرائيلي. باتت مقاومة الاحتلال هي المدانة وهي التي تعرقل «السلام الحقيقي»، مقابل تحويل الاحتلال نفسه إلى كيان سوي، رغم كينونته القائمة على الاعتداء. ومنطق تل أبيب هنا بات مستساغاً لدى البعض، ممن يتطلعون إلى هذا «السلام الحقيقي» مع «إسرائيل»، وإن كانوا هم حسب وصف نتنياهو، يتطلعون إليه من موقف الضعف والجهوزية لتلقي الإملاء من تل أبيب، صاحبة السطوة والقوة.

واحدة من الدلالات الواردة في تصريح نتنياهو، هي الحفر أكثر في الوعي الجمعي للرأي العام، بما يرتبط بادّعاء سيطرة حزب الله على لبنان، رغم أن هذا الحديث بات ممجوجاً. أما ما يمكن الوقوف عنده طويلاً، فهو القول إن حزب الله هو المعرقل الوحيد لـ«السلام الحقيقي» مع إسرائيل. ولهذا الحديث وجهان: وجه صحيح، وهو أن حزب الله يمنع الإملاء الإسرائيلي عن لبنان وفقاً لمعادلة نتنياهو عن السلام الحقيقي، الذي يريده فقط مبنياً على ضعف الجانب اللبناني؛ أما الوجه الآخر ففيه إدانة واتهام، بأن اللبنانيين بأحزابهم ومؤسساتهم ومجتمعهم المدني وجمهورهم العريض يتلهّفون لـ«السلام» مع «إسرائيل»، وأن ما يمنع ذلك هو سيطرة حزب الله؟ السؤال برسم القوى السياسية في لبنان، التي عليها هي الرد على العدو، عدا تلك التي لا تُخفي، بطبيعة الحال، تطلعها إلى «الشراكة» مع العدو.

في سياق التفاوض الذي يراد له أن يخدم تموضع «إسرائيل» المواجه لحزب الله في موازاة الفائدة الاقتصادية، ذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أمس، أنه إلى جانب البعد الاقتصادي للمفاوضات، ثمّة ثلاثة أبعاد أمنية: على الساحل حيث يوجد موقعان متقدمان جداً لـ«إسرائيل» ولبنان؛ وبعد آخر يتركز داخل المياه الإقليمية، وأين تفرض «إسرائيل» منطقتها الأمنية؛ أما البعد الثالث فيأتي نتيجة التوصل إلى اتفاق على المياه الاقتصادية، الأمر الذي يثير تحديات أمنية لأن «إسرائيل» ستضطر إلى الاستعداد والجهوزية لمواجهة سيناريوات وفرضيات «تخريبية» ضد منشآتها للتنقيب في المنطقة.

الحريريّة السياسيّة نحو نموذج جديد؟

د. وفيق إبراهيم

رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في حركة سياسية جديدة، وضاغطة يستأنف فيها نشاطه السياسيّ الأوليّ بعد سبات له أسبابه الخارجية، يريد العودة إلى رئاسة الحكومة على متن سياسات فرنسية خارجية تمهد له تأييد التغطيات الخارجية للبنان المتجسدة في الأميركيين والإيرانيين وآل سعود.

هذا يضع مستقبل المعادلة التي بناها والده رفيق الحريري في إطار معادلة جديدة تتأسس على نمط جديد من العمل في المعادلة السياسية اللبنانية.

فرفيق الحريري استثمر منذ بداية مشروعه في معادلة ثلاثية سعودية أميركية وسورية أصبحت إيرانية بعد انسحاب الجيش السوري من لبنان في 2005 وكان يريد الإمساك بكامل لبنان السياسي من خلال تطويع القادة السياسيين للطوائف ومرجعياتهم الدينية.

هذا يؤكد انه كان يعمل على إلحاق كامل لبنان في إطار حريرية سياسية مدعومة دولياً وإقليمياً.

هذا لا ينفي نجاح رفيق الحريري في كسب الجمهور الأكبر في الطائفة السنية بل معظمها، لكنه لم يذهب ناحية التحريض المذهبي او الطائفي بل للتأكيد على مرجعيته الداخلية انطلاقاً من طرابلس وبيروت، وذلك لمنع أي اختراقات سنيّة قد تعرقل أدواره اللبنانية.

لذلك حاول المرحوم رفيق الحريري الاستفادة من المشروع الأميركي الذي بدأ بالحركة منذ 1990 بعد عام فقط على انهيار الاتحاد السوفياتي، معتبراً أن المنطقة ذاهبة نحو سلام مع «اسرائيل»، فراهن عليها معتقداً بإمكانية أداء دور سياسي كبير في الداخل السوري.

يتضح أن مشروع الرئيس السابق رفيق الحريري ذهب نحو الإمساك بكامل الطوائف مراهناً على ولاءاتها الغربية من جهة وانتهاء أدوار حزب الله من جهة ثانية، وارتباط زعاماتها بتمويل أحزابهم من الوظائف في الادارات والمال العام من جهة ثالثة.

هذه مداميك مرحلة الحريري الأب فماذا عن معادلة نجله سعد؟

الاختلاف كبير لسببين مركزيين: التبدل الذي حدث في المشهد الإقليمي شاملاً موازنات القوى فيه وصعود أدوار حزب الله وتحالفاته في الداخل اللبناني، وما كان ممكناً في زمن «الرفيق» أصبح متعذراً في مرحلة ابنه او المنتمين اليه سياسياً مثل السنيورة وسلام والميقاتي.

إقليمياً تعرض المشروع الاقليمي الاميركي لإخفاقات بنيوية في اليمن وسورية والعراق، ومنيت «اسرائيل» بهزيمتين بين الألفين وألفين وستة وسقط المشروع الإرهابي بالقضاء على دولة خلافة كادت أن تتحقق على اراضٍ سورية وعراقية.

ما استتبع صعوداً اضافياً لحزب الله باعتباره جزءاً اساسياً من المنتصرين عسكرياً.

هذا هو الفارق بين الشيخ رفيق الذي أتى الى لبنان بمشروع اميركي مقبل على المنطقة وبين الشيخ سعد الذي يحاول إعادة «قولبة» مشروع ابيه و»دوزنته» ليتلاءم مع الموازنات الجديدة، وعصر الانسحاب الاميركي القريب من الشرق الاوسط.

لذلك فهو مضطر لهذه الهندسة الجديدة على أساس أن الدور السعودي الكبير يتراجع بسرعة.

الأمر الذي اضطره لاستعمال الدور الفرنسي الطموح وقدرته على إعادة كسب السياسة السعوديّة الى جانبه.

داخلياً يعرف الشيخ سعد أن مشروع أبيه بالسيطرة على كامل طوائف لبنان من خلال الإمساك بالكاردينال صفير ووليد جنبلاط والعلاقات العميقة مع الرئيس بري. هذه مرحلة انتهت لمصلحة تأسيس دفاعات خاصة بكل مذهب، وله رئيسه ومعادلته الحزبية او السياسية بما يؤكد أن على الشيخ سعد العودة بقوة الى الملاذ السنيّ والسيطرة عليه. فبذلك يستطيع الإمساك الدائم برئاسة الحكومة عبر وسيلتين: سيطرته على المركز الأوسع والأكبر في السنية السياسية في لبنان وإقرار مبدأ عرفي يقضي بتسلم القوى السياسية الأكبر في كل مذهب للمواقع الدستورية الخاصة بها في رئاسات الجمهورية والنواب والحكومة.

لإنجاح هذه الطريقة، المطلوب من الشيخ سعد العودة الى اسلوب التحشيد المذهبي بالتحريض السياسي على قيادات من مذاهب وطوائف اخرى، والعودة الى أسلوب توزيع المكرمات والنجدات عند الأزمات. وهذا ما يجري تطبيقه حالياً من قبل الشيخ سعد ومعظم قيادات الطوائف والمذاهب اللبنانية الأخرى ومن دون استثناء.

يتضح أن الحريرية السياسية انتقلت نهائياً من معادلة كانت تعمل على الإمساك بكامل لبنان السياسي الطوائفي الى مستوى التموضع في إطار مذهبها السنيّ واستخدامه لتحقيق مكانة تقليديّة على غرار صائب سلام وتقي الدين الصلح وأمين الحافظ وآخرين.

هذا هو سعد الحريري الجديد بجولته على رؤساء البلاد وقادة الأحزاب بمواكبة العودة الى تجميع قادة الأحياء والعائلات في صيدا وبيروت وطرابلس وعكار والبقاع الغربي وإقليم الخروب.

لذلك فإن زمن سعد الحريري هو مثابة مدد لنظام طائفيّ كان منهكاً وعلى وشك الانهيار، فتأتي المرحلة الجديدة لإعادة نصب الحواجز المذهبيّة بما يوفر دعماً كبيراً لنظام 1948 و1990 – 2020 وتمديد عمر سياسيّ لطائفية يعمل كامل الوسط السياسي الحالي على تعميقها في المجتمع اللبناني لتحقيق مصالحهم وسياساتهم.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The House of Saud Struggles to Normalize Ties with “Israel” As It Sinks in the Yemeni Swamp

The House of Saud Struggles to Normalize Ties with “Israel” As It Sinks in the Yemeni Swamp

By Staff

The father and son relationship between Saudi King Salman and his son the Crown Prince – Mohammed bin Salman [MBS] – is at crossroads regarding the methods in which normalization with the apartheid “Israeli” entity would occur; though the sand kingdom is over its head regarding the consequences of the brutal war it waged on Yemen.

MBS is interested in a normalization with the entity, while King Salman likes the so-called “Arab Peace Initiative”, but the war in Yemen and threats to the Crown Prince at home are keeping them busy.

In a rare speech this week, Salman said Saudi Arabia still adheres to the so-called “Arab Peace Initiative”, which conditions normalization on an “Israeli” withdrawal to the 1967 lines and the establishment of a Palestinian state. But MBS wants to speed up normalization as part of his strategic and, above all, economic vision.

In his speech, King Salman focused on regional affairs: Iran and the “Israeli”-Palestinian so-called “peace” process – though he never mentioned the “Israeli’ entity’s normalization with the United Arab Emirates and Bahrain.

Was he trying to prove that he’s still in control of his kingdom and that he still sets foreign policy? Is this an intergenerational dispute, pitting the son’s project against the father’s traditional attitudes?

Saudi Arabia’s decision-making processes are enigmatic, as are relationships among members of the royal family and the kingdom’s domestic and foreign-policy considerations.

Yet, Saudi-“Israeli” normalization – which Jared Kushner, US President Donald Trump’s son-in-law and adviser announced will be happening very soon – seemed to be delayed.

Moreover, it’s not clear whether the delay is a matter of principle – that is, until a Palestinian state arises, or at least until “Israeli”-Palestinian negotiations resume – as King Salman said, or only a temporary one, until MBS manages to persuade him.

The difference in the two royals’ positions also raises another question. Saudi Arabia has provided an umbrella for the latest “peace” deals. Not only did it not condemn them, it praised the UAE and Bahrain for taking this step, which was coordinated with MBS, and opened its airspace to flights to and from the “Israeli” entity.

Not to mention, the public opinion in Saudi Arabia for a historic turnabout in the sand kingdom’s relationship with the “Israeli” entity is being paved.

Though, one issue stays unresolved.

It’s clear that Riyadh need to make peace with Washington, either before or as part of a deal with the “Israeli” entity. The main dispute between them is the war in Yemen, which began after King Salman was crowned in 2015.

In this war, the Saudi and UAE armies have treated Yemen’s civilian population brutally and used American weapons to do so. More than 125,000 people have been martyred, including 14,000 who were killed in deliberate attacks on civilian targets.

Hence, the Saudis’ aggression on Yemen has reappeared on the Washington agenda due to a partially classified report on US involvement in the conflict written by the State Department’s inspector general. The document’s unclassified sections, which were reported in the American media, reveal the magnitude of war crimes by Saudi and Emirati forces and their mercenaries, to the point that the US faces a risk of prosecution at the International Criminal Court.

Oona Hathaway, a former Department of Defense lawyer and now a Yale professor, told The New York Times: “If I were in the State Department, I would be freaking out about my potential for liability. I think anyone who’s involved in this program should get themselves a lawyer.”

Public and international pressure led Trump’s predecessor, Barack Obama, to freeze an arms deal with Riyadh in 2016 as a way of pressuring the Saudis to change their tactics in Yemen. One year later, Trump reversed that decision and opened the floodgates of US arms sales to the Saudis.

To Trump, Saudi Arabia, he said, has “nothing but cash,” which it uses to buy American services, protection and other goods. Regarding the slaughter of civilians in Yemen, he said the Saudis “don’t know how to use” American weapons.

Congress didn’t believe Trump’s explanations, and in April 2019, it passed a bipartisan resolution calling for an end to US military involvement in Yemen. Trump vetoed the resolution and circumvented the ban on arms sales to Riyadh by declaring a state of emergency over Iran, which allowed him to continue complying with Saudi requests.

The US government did budget $750 million to train Saudi soldiers and pilots on fighting in populated areas, with the goal of reducing harm to civilians. It also gave the Saudis a list of 33,000 targets they shouldn’t strike. But the Saudis don’t seem to have been overly impressed, and violations continue to this day.

Unlike Saudi Arabia, the UAE understood the dangers of its involvement in the war in Yemen and withdrew its forces, overcoming the ban on selling it F-35 fighter jets and other arms. It then overcame the “Israeli” obstacle by signing this month’s so-called “peace” deal.

MBS, who started the war in Yemen along with his father, is still wallowing in the Yemeni swamp that has complicated his relationship with the US. And that’s on top of his resounding failures in managing the Kingdom’s foreign policy, like forcing then-Lebanese Prime Minister Saad Hariri to resign, imposing a blockade on Qatar, waging an unsuccessful oil war with Russia that sent prices plummeting and abandoning the Palestinian issue.

Domestic issues haven’t gone that well for MBS either. His Vision 2030 is stumbling. The Kingdom’s treasury has had problems funding megalomaniac projects like his city of the future, which is supposed to involve three countries (Saudi Arabia, Egypt and Jordan), diversify Saudi Arabia’s sources of income and reduce its dependence on oil. So far, it remains on paper.

He did boast an impressive achievement in the war on corruption when he detained dozens of billionaires at the Ritz-Carlton Hotel and shook them down, but this was more about squeezing his political rivals’ windpipes than fighting corruption.

Accordingly, MBS can only envy his friend, Crown Prince Mohammed bin Zayed [MBZ], the UAE’s de facto ruler who extricated his country from the war in Yemen and became Washington’s darling – not only because he normalized ties with the “Israeli” entity. And above all, he isn’t surrounded by hostile relatives.

So the question arises: Did all this happen in defiance of Salman’s wishes?

MBS who according to US intelligence didn’t hesitate to put his own mother under house arrest and keep her away from his father for fear she would work against him – may also prove to be someone who doesn’t see obeying his parents as a cardinal virtue. King Salman may be able to give speeches in support of the Palestinians, but his son, as defense minister, has the power to stage a coup against his father if he thinks this will serve him or his agenda, which might yet include normalizing ties with “Israeli” entity.

Why the Middle East “peace agreements” will fail to achieve their purpose

Why the Middle East “peace agreements” will fail to achieve their purpose

September 25, 2020

By Aram Mirzaei for the Saker blog

This week, a third Arab country has reportedly agreed to submit to Washington’s pressure to normalize relations with the Zionist state. This was very much expected and I’m sure it didn’t catch most observers by surprise. In the end, I expect most of the shameful Arab League to submit since it is known that most of them have had secret dealings with the Zionist state since many years, if not decades ago. So why come out of the closet now? What is the purpose of these “peace agreements?”

Personal I find it rather humorous that they are calling these deals “peace agreements” since peace agreements are signed by countries who have been at war, not long-standing allies who have never fired a single bullet towards each other. But the purpose of these deals are unfortunately not to make us laugh, but to intimidate.

Washington has realized that it cannot remain in the Middle East for ever. This is not because the Islamic Republic of Iran has vowed to expel them, but because reality has finally caught up to them. They are hated in this region, every act of terror that they commit against the people of this region, be it through sanctions or bombs- will attract more support for the Resistance Axis, the only force that truly fights them in the Middle East.

Moreover, their own people have grown tired of these constant wars and acts of terror overseas, and with a 22 trillion dollar debt, their economy is no longer what it used to be. On top of that, they’ve been humiliated by their own allies on the world stage, who refuse to re-impose sanctions and embargoes on the Islamic Republic – despite the constant threats issued by the likes of Mike Pompeo.

Taking a step back from its traditional role of lead terrorizer of the world is also an outspoken foreign policy issue for US President Donald Trump. Trump has on many occasions made it clear that he considers many of Washington’s allies to be “free-riding” on Washington’s “generosity”. He has repeatedly told his NATO allies that they “must pay” for Washington’s supposed protection. The same has been said about Washington’s Persian Gulf vassals. I know some people would say these statements by Trump are just excuses to redeploy US troops closer to Russia and China, but if we play with the idea that Trump perhaps isn’t the 5-dimensional chess player that some believe him to be, I would say this:

Trump has been an outspoken critic of Washington’s role in the Middle East. He even admitted himself that Washington has killed “hundreds of thousands of people in the Middle East” and that “the single greatest mistake we ever made was to go to the Middle East”.

So this takes us back to the so called “peace agreements”. Both the timing and the way they were presented by the media gives us many clues as to what Washington’s intentions are. Western diplomats, think tanks and journalists have been quick to call the “peace agreements” a “nightmare for Iran” and a “a major geo-strategic shift in the region”. Brian Hook, the former US State Department’s lead official on Iran, said the “agreement amounted to a ‘nightmare’ for Iran in its efforts against Israel in the region.” But why? What is their reasoning?

At first glance, if one were to follow the Western narrative, it would seem that Washington’s allies have all united against the Islamic Republic and now stand to offer a collective deterrence against Iran. But anyone who has even the slightest knowledge of Middle Eastern politics would reach the same conclusions that were stated above – peace agreements are signed by countries who have been at war, not long-standing allies who have never fired a single bullet towards each other.

Of course the timing for President Trump is also perfect. A few months before the US elections, he presents his own version of the Camp David Accords, which resulted in the normalization of relations between Israel and Egypt in 1978. He will certainly portray this as a great political victory for him at home.

But what Washington is really doing is merely posturing. This is what they’ve been doing for over 4 decades against the Islamic Republic. For Washington this will be a great way to exit the region without being thrown out and without compromising Israel’s security. But they’re not kidding themselves, they know that nothing has changed and that this is just more of a PR stunt than it is a “diplomatic coup”. Let’s be honest, no country will ever fear Bahrain or the UAE, and Washington knows this. Collectively the Arab League’s military forces would offer little resistance in a regional war against the Resistance Axis. These are the same Arab League armies that cannot even defeat the Houthis in Yemen despite massive Western assistance. Not only are they extremely incompetent, as proven on multiple occasions in Yemen where the Saudi Air Force has bombed their own forces on the ground, but they are also cowards, again proven in Yemen where Saudi forces have been filmed abandoning their superior US-made vehicles and running away from the field of battle.

It would seem that Washington’s eventual withdrawal from the Middle East is to the detriment of Israel’s interests rather than to the benefit. Unless of course we forget that Israel possesses nuclear weapons and that it probably won’t be long before the US and Israel will arm Saudi Arabia with Nuclear Weapons to target Iran. But still, the secret dealings between Israel and “some Arab states” as Zionist Chieftain Benjamin Netanyahu said years ago, the not-so-secret Israeli Nuclear Weapons arsenal and the fact that Washington’s potential “taking a step back” policy does not really mean that it wouldn’t come to the aid of Israel in a matter of minutes, don’t really strike anyone in the region as “shocking news”.

So what have these “Peace Agreements” really shown us? Nothing really. We all knew this day would come eventually. They were cautious when they sent the UAE and Bahrain out of the closet first, dipping their toes into the water to see the reaction of the people in the region. Seeing how the Arab league and most other countries didn’t really react with outrage, they are now sending more countries to step out and admit their shameful alliance with Israel. Really, the only thing that the Gulf monarchies have achieved is to write their own names into the history books as the shameful allies of a terrorist state. We have yet to see [at the time of writing 2020-09-25] which country will be the “third Arab state” to sign the agreement with the Zionist state, but it matters not, camps were chosen long ago despite not having been declared officially by some countries.

My bets are on Morocco by the way.

Occupying Palestine Is Rotting ‘Israel’ From Inside. No Gulf ‘Peace’ Deal Can Hide That

Occupying Palestine Is Rotting ‘Israel’ From Inside. No Gulf ‘Peace’ Deal Can Hide That

By Raja Shehadeh – The Guardian

More than a quarter of a century after Yitzhak Rabin and Yasser Arafat shook hands on the White House lawn, ‘Israel’ has managed to turn its occupation of Palestinian territory from a burden into an asset. What was for so long a liability – the flagrant violation of international law – has now become a valued commodity. Understanding this development is key to explaining why the ‘Israelis’ are making ‘peace’ with two distant Gulf states but not their closest neighbors, the Palestinians – without whom there can be no real ‘peace.’

‘Israel’ has learned in recent years how to manage the occupation in perpetuity with minimal cost. But from the very beginning of the occupation in June 1967, ‘Israel’ has been unwilling to recognize the Palestinian nation or cede control of the Palestinian territory occupied in order to make ‘peace.’

The evidence to support this claim is easily found in ‘Israel’s’ own archives. Two days after the occupation began, ‘Israel’ passed military order number three, which referred to the fourth Geneva convention relative to the protection of civilian persons in time of war – mandating that military courts apply the provisions of the convention to their proceedings. Four months later, this portion of the order was deleted.

In September 1967, the legal counsel to the ‘Israeli’ foreign ministry, Theodor Meron, was asked by the prime minister, Levi Eshkol, whether building new settlements in the occupied territories would violate the Geneva convention, which prohibits an occupying power from transferring its civilians into the territory seized in war. He answered in the affirmative. But his advice was rejected and the government proceeded from that moment to establish illegal Jewish settlements in the occupied Palestinian territories.

Over the following months, ‘Israel’ began a process that would continue for many years: amending laws governing Palestinian land – from the periods of Ottoman, British mandate and Jordanian control of the territory – to construct a false “legal” basis for the acquisition of land and other natural resources for the establishment of Jewish settlements.

I spent much of my working life, from 1979 until 1993, investigating and resisting ‘Israel’s’ abuses of law in the occupied territories, and warning about the implications of building illegal settlements, all to no avail.

Yet it was not the legal transformations alone that enabled settlements to be built and to flourish. The militant Zionist thinker Vladimir Jabotinsky had written, in the 1920s, that “settlement[s] can … develop under the protection of a force that is not dependent on the local population behind an iron wall which they will be powerless to break down”. And so it was.

There was an added component to the transformation of the laws to enable the settlement project and that was sheer violence by settlers: vigilante actions that seemed to go against the law ‘Israel’ had put down and bound itself to. In the early 80s Al-Haq, a West Bank-based human rights organization that I was then directing, worked hard to document incidents of settler violence.

At the time we naively believed that if only ‘Israelis’ knew what was taking place and the failure of law enforcement to stop it, they would take action to prevent it. We were unaware that it was all part of the ‘Israeli’ struggle for the land. The agents of the orderly ‘state’ can stay within the boundaries of their rewritten laws while the unruly settlers do the work of intimidation and violence to achieve the desired goal. It is all part of the same scheme.

Since the start of the coronavirus pandemic, settler violence in the West Bank has become an almost daily occurrence. It is all out in the open and the government and the courts are on the same page in supporting the settlers and working to achieve the goal of greater ‘Israel.’ The Knesset has passed the regularization bill, which “legalizes” settlements built on privately owned Palestinian land via de facto expropriation.

While Jewish settler violence against the Palestinians rages – preventing Palestinians from working their land or using it as their own, with no real attempt by the ‘Israeli’ military or police to prevent this – ‘Israel’ declares any and all Palestinian resistance to occupation to be terrorism.

When Palestinians began to organize non-violent resistance to the occupation, ‘Israel’ redefined attacks by the army on these unarmed protesters to bring them under the category of “combat operations”. Recently, the villagers of Kafr Qaddum were staging weekly demonstrations against the blocking of a road, which prevented access to their village, because it was claimed that the road passes through a new part of the settlement of Kedumim. The army planted explosives on roads used by the villagers – but the soldiers who took this decision would be immune from prosecution for any injuries caused to the villagers.

With all these “victories” on ‘Israel’s’ part, it has now decided that it can manage the occupation rather than end it. The occupation even began to be seen as an asset. ‘Israel’ has turned the occupied territories into a laboratory for testing weapons and systems of surveillance. ‘Israelis’ now market their crowd control weapons and systems of homeland security to the US, based on testing in the occupied territories. Yet all this financial investment in the occupation – and all the twisting of domestic laws to protect the illegal settlement project, all the political contortions to cultivate authoritarian allies, from Trump to Orban to Bolsonaro – is rotting ‘Israel’ from the inside, turning it into an apartheid ‘state’ that rules over millions of Palestinians without rights.

In Arundhati Roy’s novel The Ministry of Utmost Happiness, one of her characters, Musa, says that if Kashmiris have failed to gain independence from India, at least in struggling for it they have exposed the corruption of India’s system. Musa tells the book’s narrator, an Indian: “You’re not destroying us. It’s yourselves that you are destroying.” Palestinians today might say the same of our struggle with ‘Israel.’

The hypothetical compromise: The end of 10 years of war in West Asia

Source

September 5, 2020 – 23:12

On my way back from the south to Beirut two months ago, Elea crossroad in Saida was closed. As I took the long [S] turn to be able to reach Beirut road again, I came across the Lebanese Army.

I stopped the car next to one of the officers and asked him: “What is going on? They are not more than 20 young men and women! How could they? Why don’t you send them back home? The officer said: “It is better to let them steam off!” He added: “It is the Turkish intelligence! They are sending millions of American dollars to start eruption and chaos in Lebanon.”

The Lebanese Army confirmed the information a while after the incident. On the 4th of July, Lebanese Interior Minister Mohammad Fahmi announced that four citizens, including two Syrians, were arrested as they were trying to smuggle $4 million. He said that the money was meant to finance “violent street movements”.

He added that instructions were given via WhatsApp to promote violence against the government.

The Turkish role in the Arab countries has been escalating since the war on Syria in 2011. It is not a secret anymore that tens of thousands of terrorist fighters entered Syria through Turkey and were protected by Recep Tayyip Erdogan’s regime. Unfortunately, the Arab region is not only facing a new Ottoman dream but also a new wave of colonialism led by the Americans and their puppets.  

In his speech on the 10th of Muharram, Ashura, Sayyed Hassan Nasrallah several times repeated that Syria has won the war. Nasrallah’s description of Syria’s situation is shared with several observers, who perceive that Syria awaits the international political solution. Nonetheless, whether it is going to be a compromise, or it is going to coincide with Syrian political demands, we need to wait and see.

It is practical to understand the complications in West Asia. The region has been on a hot tin roof since the burst of the Arab eruptions in 2011.  The Americans titled the eruptions as “the Arab Spring” are now recognized as the “Arab Drought.” 

The area has been going through an endless chain of wars with terrorism and occupation forces, which exhausted it and awaiting compromises. Complicated and interrelated files, such as the war on Syria, Lebanon, Yemen, Egypt, and Libya, need to be solved. However, there are two factors that delay the solution. The first is Turkey, which seems to have its own agenda. And the second is the so-called Deal of the Century. 

Today, the struggle has been fueled among the allies, who started the war on Libya, Syria, and Yemen. According to several resources, the powers that have led the wars are now accelerating the steps towards proper solutions. And each one of them is trying to save face and withdraw with minimum losses. 

Ten exhausting years have passed on West Asia (the Middle East). It witnessed the discovery of gas fields in the Eastern part of the Mediterranean Sea. Countries and their major companies are rushing to ensure shares in the new gas fields’ investments. Amongst them is Turkey, which is demanding a place in the eastern Mediterranean shores.

Accordingly, through the “Muslim Brotherhood” parties, Turkey has found a way to be part of the struggle in West Asia. It seems that Turkish President Erdogan is trying to undo the Ottoman’s defeat in the First World War. He is leading to constant wars against Arab countries. For most of the Arabs in the region, these wars are manipulating the Islamic world and leading to the destruction of their countries. It distorts the attention from the true enemy, which is “Israel,” and leads to the rise of Islamic “radicalism” and terrorism. 

Turkey has accelerated the struggle with Arab countries in Libya. Add to that, the current military exercises by Greece and Turkey over the rights of natural gas fields and the legal rights in the marine economic zones. The exercises have escalated EU awareness towards Turkish intentions. Subsequently, it led to further tension with the EU. 

The main force behind the current events in West Asia was the U.S. plan to create what they call” the New Middle East”. The plan was supposed to be applied by force in 2003, starting with the war on Iraq, but it failed. Combined regional forces resisted Iraq’s division, and the resistance was able to force the final withdrawal of the Americans in 2011. Ironically, in the same year, the Arab eruptions started in different Arab countries. 
Nonetheless, ten years of a brutal war on Syria revealed the following aims:

1-     The war mainly aimed to secure the safety of Israel. The Americans set in mind that controlling Syrian territories will eventually lead to controlling the flow of arms to Hezbollah.

2-     Controlling the gas and petrol pipes running through Syria to Turkey and Europe. By doing so, Iran, Russia, and eventually China fuel trade will be monitored and controlled.

3-     Changing the Arab regimes to pro-Turkish or Islamic Brotherhood’s governments and Saudi controlled ones to control the Arab decision in the Arab League and eventually dissolve it.

4-     Making way for the (Persian) Arab Gulf countries to sign peace treaties with Israel, this has already started with Abraham Accord.

5-     Giving Israel full control over gas and oil production and distribution through the Mediterranean Sea to Europe.

Not all of the goals set were achieved! The power of Turkey was controlled in Tunisia, Egypt, Sudan, and Libya. Furthermore, Europe now considers Turkey as a greater danger to the peace and security of West Asia, Northern Africa, and Greece. In addition, Europe was flooded by waves of migrants that crossed to the continent through Turkey, whom it used as a pressure card to manipulate Europe for greater benefits.

This has provoked different European countries that saw their interests were threatened, not only by Turkey but also by the United States. The latter has taken the world into economic chaos after the election of Donald Trump, who canceled all trade agreements and the nuclear agreement with Iran. Trump prohibited European trade with Iran and China and issued sanctions that disabled Europe.

Therefore, Iran’s successive diplomatic and legal victories at the UN Security Council in August were the first step towards a solution and a serious step towards peace in the region. They represent the first political triumph of the axis of resistance. The sequence of events is directing now towards another series of steps that should be perceived soon.

Soon the Syrian forces and its allies are heading towards implementing the Astana Accord by force. As soon as the Syrian Army is in control of Jesser al-Shogor and the Zawiah Mountain again, it will take control of the Syrian territories from Latakia to the Syrian-Iraqi borders, east of the Euphrates included.

Once the Syrian accomplishment is reached in Jesser al- Shogor, the Americans are not only leaving Iraq but Syria as well. In addition, the Iranians are leading now negotiations with Western powers through the German mediator concerning the nuclear agreements. However, an informed person revealed that the talks are including terms to end the American presence in Syria. This means that all foreign forces, including Turkish ones, are leaving, through force or voluntarily.

However, the Turks are negotiating with the Russians the possibility of keeping a couple of cities, but the Syrians refused it.

After the big blast in Beirut’s harbor on the 4th of August, the Turkish foreign minister offered to rebuild the harbor when he visited Beirut. This must-have provoked the French again. Erdogan’s new attempts to be involved in Lebanese affairs has raised doubts over his intentions for the European Union [EU], especially France. Paris tries not to allow Turkey to approach Beirut’s harbor. This would leave Turkey as the biggest loser in the region again. 

The upheaval Turkey created with Greece is leading it again to a conflict with Europe. Although Germany is leading to serious negotiations with all sides of the dispute, it seems that there are not any foreseen solutions in the near future. Europeans now identify Erdogan as the supporter of radical militant groups fighting in different Arab countries. These actions are of great concern to Europe. Rumor has it; Turkey now needs to be controlled. Western powers are planning to divide it again into two states, Western Turkey and Islamic Turkey. Of course, that is left for time to tell.

The opinions expressed in this article are those of the writer.

RELATED NEWS

%d bloggers like this: