Palestinian factions to PA: Abort Oslo, recant ‘Israel’ recognition

September 13, 2022 14:28 

Source: Al-Mayadeen

By Al-Mayadeen English 

Palestinian factions reaffirm position to liberate all of Palestine.

29 years after Oslo Accords, Palestinians have not given up on liberation.

Hamas movement urged on Tuesday the Palestinian Authority to take the initiative and announce the end of the Oslo Accords and recanting the recognition of the usurping Zionist entity.

Hamas said in a statement on the 29th anniversary of the signing of the Oslo Accords that “the Lapid government’s quest to co-opt the Palestinian Authority and its members is suspicious, and we warn the authority not to go along with it.”

The statement added that “the security coordination policy with the Zionist enemy and the prosecution of our people and activists defending their land and holy sites in the face of settlement and Judaization projects is a crime and a code of conduct that violates all national customs and values and must stop,” stressing that the “masses revolting to defend themselves, their land and holy sites by all available means must not be restricted.”

The statement renewed its “categorical rejection of all agreements, no matter their source, that do not recognize the legitimate rights of the Palestinian people, foremost of which is their struggle and Resistance to defend themselves, their land and holy sites, and their right to liberate the land and return to their cities and villages from which they were forcefully displaced, not to mention establishing their independent, fully sovereign state with Al-Quds as its capital.”

Resistance Committees in Palestine: The Oslo agreement led to the loss of many achievements

Director of the media office of the Resistance Committees in Palestine, Mohammed Al-Barim “Abu Mujahid”, stressed that “all agreements and conspiracies will not take away or cancel any of our rights or our constant principles and will not give any legitimacy to the existence of the Zionist entity occupying our land.”

“The Oslo agreement brought disasters and misfortunes to our people and represented a dangerous decline for which the Palestinian cause paid heavy prices and was exploited by the Zionist enemy as a cover for Judaization, settlement, and normalization, whether secret or public,” Al-Barim said.

He also pointed out that “the Oslo accords led to the loss of many achievements reached by the Palestinian people during the course of their struggle and restricted the march to liberation in light of numerous attempts to end the Resistance, which throughout history has been the conscience of the people and the nation and its legitimate force in the face of the occupation and Zionist aggression.”

“What is required now is to end the current approach of settlement with the enemy, end all forms of relationship with it, cancel the Oslo Accords, and withdraw recognition of the criminal entity,” he said.

Al-Ahrar: Vast difference between the Resistance Project and the settlement project

Al-Ahrar movement said in a statement, “We must work nationally to get rid of the Oslo Accords and its annexes, considering that the first and last beneficiary from them is the Zionist occupation through the abominable security coordination.”

“The Palestinian negotiator who went alone to conclude this disastrous agreement contrary to the will of our people committed a great sin during which he made more concessions than the occupation expected, so we call for its dissolution and siding with the will of our people to build a national strategy for comprehensive Resistance,” it added.

“After 29 years of signing this ill-fated agreement, everyone must move to push for a complete revision of this absurd path to abandon and drop the Oslo accords, which has only brought misery to our people,” the statement said.

The movement pointed out that “there is a difference between the Resistance Project, which has accomplished achievements and succeeded in forcing the occupation out of Gaza, and the frail settlement project, which opened the door wide for the occupation to implement its settlement and Judaization plans to plunder the capabilities of our people, their land and their rights.”

The movement stressed that “resistance will remain the only way to achieve the unity of our people, end its crises, defeat the occupation and free the land of Palestine, all of Palestine.”

Mujahideen movement: Oslo is a national sin

The Palestinian Mujahideen movement said in a statement that “Oslo is a national sin that must be cleansed and dropped, and the defeat of the occupation in Gaza is proof of the effectiveness of the option of Resistance.”

The movement added that “the fateful Oslo accords were a phase of betrayal to our national cause and opened the doors to all forms of normalization of some Arab regimes with this criminal occupier.”

The movement stressed that “liberating our land from the occupation can only be by Resistance, not by surrender and concession, and this requires everyone to adopt an inclusive national strategy that supports the option of Resistance and strengthens the resilience of our people in the face of dangers and challenges.”

25 Palestinians still in occupation prisons 29 years after Oslo

The Ministry of Prisoners in Gaza said that “25 Palestinians have been imprisoned in occupation cells since before the Oslo Accords, 29 years ago, some even for longer than 35 years.”

Overthrowing “Oslo” and the Palestinian state… the strategic choice of resistance

Nasrallah: ‘Israel’s’ threats regarding demarcation deal are worthless

 August 23, 2022

Source: Al Mayadeen Net

By Al Mayadeen English 

On the 40th anniversary of the establishment of Hezbollah, Secretary-General Sayyed Hassan Nasrallah calls back the legendary steadfastness in the July 2006 war that nipped the so-called “New Middle East” project in the bud.

Hezbollah Secretary-General Sayyed Hassan Nasrallah

Hezbollah Secretary-General Sayyed Hassan Nasrallah said on Monday that the 2000 victory ended the so-called “Greater Israel” project and shattered the myth of the “invincible army”.

Sayyed Nasrallah’s speech came during a festival organized by Hezbollah on the occasion of the 40th anniversary of its establishment.

The Resistance leader considered that one of the results of the legendary steadfastness in the July 2006 war was thwarting the so-called “New Middle East” project and ending the “Greater Israel” project, not to mention the Resistance’s engagement in the file of restoring Lebanon’s oil and gas rights.

Sayyed Nasrallah stressed that propaganda campaigns, distortion attempts, and lies can never destroy the will of this Resistance.

“In 2006, they failed to crush the Resistance, which came out stronger and more powerful than ever,” he stressed.

He also indicated that the Resistance is heading in the direction of developing its military structure and capabilities to keep pace with the developments at the level of weapons and technology.

During his speech, Sayyed Nasrallah emphasized that the “Army, People, and Resistance” golden equation has become solid, whether included in the ministerial statement or not, stressing that liberating the rest of the occupied Lebanese land is a national responsibility.

The Lebanese leader pointed out that the Resistance’s responsibilities in the next stage are to establish the deterrence equations necessary for protecting Lebanon’s land, people, and wealth.

Regarding the file of border demarcation with occupied Palestine, Sayyed Nasrallah stressed that the Israeli threats are to no avail, adding that Hezbollah’s decision and approach are clear and “we are waiting for the coming days to act accordingly.”

In his speech, the Secretary-General of Hezbollah underlined that the Palestinian cause is part of the religion, culture, and honor of this nation, stressing that there is no place for abandonment, neutrality, or retreat when it comes to this cause.

The core of Hezbollah’s strategy toward the Palestinian cause is based on the ultimate conviction that the Palestinian people will continue to resist and reject nationalization and normalization, he indicated.

“Our bet is on young people like Charbel Abu Daher and Nadia Fawaz, who refused to compete against the Israeli,” he said.

Addressing Syria, which Hezbollah Secretary-General described as the backbone of the Axis of Resistance and the steadfastness front, characterized by ultimate refusal to Israeli conditions, he stressed, “By the day, we grow increasingly convinced of the validity of our choice and decision to go to Syria.”

In this context, Sayyed Nasrallah stressed that “if Syria is exposed to any similar attacks, we will not hesitate to engage in the battlefields on its side.”

He said, “It is our duty to thank our fellow brothers in Syria who, throughout 40 years, stood by us, welcomed us with arms wide open, and provided us with political, diplomatic, and security protection, which we deeply thank Syria and its leadership for.”

Sayyed Nasrallah added, “We will remain an integral part of the Axis of Resistance, which we trust will always be the solid basis for confronting hegemony projects and defending holy sites,” pointing out that “Iran is the major regional power on which all the Resistance movements and the downtrodden people in the region rely.”

He also revealed that Hezbollah contributed within its capabilities to fighting ISIS in Iraq and stressed that “if Iraq is exposed to this again and asks us, as in previous years, for help, we will not hesitate to send our leaders and fellow freedom fighters to go and fight side by side with our Iraqi brothers there.”

On the relationship with Gulf states, the Lebanese leader said, “We had no problem in developing Lebanon’s relations, especially with the Gulf, but some aim at turning Lebanon into an affiliate, which cannot be tolerated.”

Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah “will never be dragged and will not go into a civil war or engage in a sectarian strife,” recalling the Tayouneh ambush, in which a number of Lebanese citizens were martyred after snipers opened fire at unarmed peaceful protesters in Tayouneh, Beirut from the rooftops of buildings where they had stationed themselves.

Therefore, he called for addressing this issue, just as others, as it is linked to civil peace.

Hezbollah chief stressed that throughout the party’s 40 years in Lebanon, “we avoided slipping into any civil war or sectarian strife, and this was what was being prepared for Lebanon in 2005, but we cooperated with the political forces to save Lebanon from going into war and falling prey to sectarian strife.”

In this context, Sayyed Nasrallah considered that “internal security and stability are the responsibility of the state and should be governed by the cooperation of the various state components.”

“Some are making every effort to drag the Resistance into a clash with the Lebanese army and security forces, and this is a permanent and declared American project,” he stressed.

To this end, Sayyed Nasrallah reminded the people that “the shooting on the Airport Bridge demonstration against the Oslo agreement was not the decision of the army, but rather a major breach within the personnel on the ground.”

The Resistance leader pointed out that among the achievements is the transition of the relationship between Hezbollah and the Amal movement from a negative position to a very positive one, leading to integration.

He said that Hezbollah is keen to maintain a permanent relationship with the Amal movement that is based on integration, cooperation, and unity, especially on major issues, pointing out that in the next stage, “we will remain keen on maintaining our understanding with the Free Patriotic Movement, as well as strengthening and developing it.”

Nasrallah affirmed that Hezbollah will continue to be present in future governments to defend the people’s interests mainly due to the party’s clear political vision about the internal situation, indicating that Hezbollah’s main aim in the next stage is to cooperate with various political forces in order to build a just and capable state.

“We strongly believe in the principle of partnership between the Lebanese components away from exclusivity,” he said.

The Hezbollah Secretary-General stressed that the Resistance party will continue to serve people in all frameworks, institutions, and regions, despite the siege, sanctions, pressure, and threats against anyone who donates money to Hezbollah, reiterating that the Lebanese party will strengthen its institutions and that serving people is a core commitment and one of the greatest acts of worship. 

“We are now in the eye of the storm, and this expresses the extent of our commitment to alleviate the living conditions and economic situation of the Lebanese people,” Sayyed Nasrallah said.

The Lebanese leader considered that “we are looking forward to a real sovereign country that is not subjugated to an American embassy or any other embassy or foreign hegemony,” noting that “the interference of the US embassy in the affairs of the Lebanese ministries is at its utmost level.”

Sayyed Nasrallah indicated that Hezbollah sees that the international developments are positive and “in the interest of the Axis of Resistance and true sovereignty.”

Related Videos

The maritime conflict with Lebanon is firmly on the Israeli agenda
Iran is making great progress in the field of nuclear technology despite sanctions, pressures and assassinations of scientists

Read more: 

فلسطين لا إيران الخاسر الأكبر من زيارة بايدن

السبت 16 تموز 2022

ناصر قنديل

يحاول الإعلام الأميركي والإسرائيلي والخليجي الترويج لمقولة اعتبار إيران الخاسر الأكبر من زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الى المنطقة، من خلال تصوير الالتزامات الأميركية مع كيان الاحتلال بالدعم المالي والعسكري والسياسي من جهة، وإجراءات التطبيع التي ستقوم بها دول الخليج مع كيان الاحتلال من جهة مقابلة، بصفتها خسائر لإيران وخسائر تسببت بها إيران بسبب دعمها لحركات المقاومة في المنطقة من فلسطين الى اليمن، التي تسببت بهذا الدعم الأميركي للكيان وهذا الاقتراب الخليجي نحو التطبيع.

التدقيق في مفاصل ومجريات الزيارة وخطاباتها السياسية سيكشف لنا أن الرئيس الأميركي جاء يلعب بالإسرائيليين والخليجيين لحساب كسب الأصوات في معركته الانتخابية من جهة، عبر ما تقدمه الصورة المنقولة الى الداخل الأميركي عن “الحنان” الأميركي تجاه “إسرائيل” للتأثير باتجاه ونسبة تصويت اليهود وفعالية اللوبيات الصهيونية لصالح حزبه انتخابياً، ولتظهير السخاء النفطي الذي يأمل بالحصول عليه من دول الخليج عموماً والسعودية خصوصاً، رهاناً على فعالية تأثيره في أسعار أسواق المحروقات على الأميركيين، وتأثير ذلك على وجهة تصويتهم.

بالتراتب، بعد الربح الأميركي، أو بالأحرى ربح بايدن وحزبه، يأتي الربح الإسرائيلي، بإعلان تطابق الرؤية الأميركية المقدّمة نظرياً تحت شعار حل الدولتين للصراع حول مستقبل القضية الفلسطينية، ليقدم تماهياً مع الرؤية الإسرائيلية، حيث لا مكان للقدس، ولا لوقف الاستيطان، والبحث بإطلاق المسار التفاوضي، وهي العناوين التي كانت تشكل مفاصل التمايز الأميركي عن الرؤية الإسرائيلية، وبدلاً من تخفيض مستوى الدعم الأميركي لـ”إسرائيل” بسبب عدم تجاوبها مع هذه العناوين كما كان يجري عادة في زمن الإدارات الديمقراطية الأميركية خصوصاً، جاء بايدن يعلن التراجع الأميركي عن هذه العناوين لحساب التطابق مع الرؤية الإسرائيلية، ويزيد عليها جوائز مالية وعسكرية يكافئ بها “إسرائيل” على إغلاق الباب نهائيا أمام فرص حل الدولتين، عبر التهويد المتزايد للقدس, تكريسها عاصمة موحدة لكيان الاحتلال، وتنامي تقطيع أوصال الجغرافيا المتصلة للضفة الغربية بالمزيد من المراكز الاستيطانية، واختزال التفاوض بالتنسيق الأمني الذي يجعل السلطة الفلسطينية مجرد جهاز أمني رديف لأمن الكيان إلى جانب أجهزتها لملاحقة المقاومة، لا شريكاً سياسياً.

على الضفة الخليجية، بمعزل عن حجم الخطوات التطبيعية التي سوف يحصدها بايدن لحساب كيان الاحتلال، ومهما كانت محدودة، تعبيراً عن القلق السعودي من التوازنات الدولية المتغيّرة، وتجنبها الإقدام على خطوات متهوّرة في لحظة تغير الموازين، سيبقى قرار من نوع فتح الأجواء السعودية أمام الطائرات الإسرائيلية الذي استبق وصول بايدن الى السعودية، كافياً لإطلاق الإشارة بأن المبادرة العربية للسلام التي كانت تشكل قيداً ذاتياً عربياً اقترحته السعودية في القمة العربية المنعقدة في بيروت عام 2002، للامتناع عن أية إجراءات تطبيعية إلا ربطاً بحصول الفلسطينيين على حقوقهم السياسية، كما وردت في المبادرة، وبالقياس لما وفرته عمليات التطبيع مع الإمارات والبحرين والمغرب من كسر لهذا الامتناع، سيكون القرار السعودي، الذي سيقال إنه شكلي وهامشي، كافياً لمنح الختم السعودي لمبدأ إزالة الحظر عن التطبيع وربطه بالقبول الإسرائيلي بالمبادرة العربية للسلام، وهذا كاف على الأقل بالنسبة للآن، لكل من واشنطن وتل أبيب، طالما أن الموقف السعودي يقول إن مسألة التطبيع لم تعد مسألة عربية جامعة مرتبطة بالقضية الفلسطينية، بل هي الآن قضية سيادية تخص نظرة كل دولة لمصالحها، وبقياس تخلي العرب سابقاً عن الحرب كأداة لنصرة فلسطين، ثم تخليهم عن النفط كسلاح، يأتي التخلي عن حرمة التطبيع إعلان فك نهائيّ وشامل الارتباط بالقضية الفلسطينية، وإسقاطها من سلم الأولويات والالتزامات العربية.

يحاول بعض المتحدثين الخليجيين رمي مسؤولية هذا الانهيار الأخلاقي العربي على إيران بالقول إنه لولا الخوف الخليجي من إيران لما حدث ما حدث، لكن ما حفلت به الصحف الإسرائيلية عن التاريخ السري للعلاقات الإسرائيلية الخليجية، وحجم التنسيق والتعاون في مجالاتها المختلفة، يقول ما قالته الصحف نفسها بأن ما نشهده من إجراءات تطبيعيّة ليس إلا نقلاً لما كان في السر إلى العلن، وبالتوازي كيف يكون الذهاب لتقديم الجغرافيا العربية لـ”إسرائيل” التي تزداد فرص المواجهة بينها وبين إيران، نتيجة للخوف الخليجي من إيران، وهو يزيد فرص جعل الجغرافيا الخليجية مجرد حقل رمي إيراني لمواجهة التمدد الإسرائيلي، بينما الطبيعي عندما يكون الخوف المزعوم هو السبب أن تكون النتيجة الابتعاد عن كل استفزاز يمكن أن يصعد فرص الاستهداف.

كل هذا في كفة، وفي كفة أخرى ما هو مخفيّ بين السطور، بالتدقيق في البيان الأميركي الإسرائيلي المشترك، سنجد كل ما نحتاجه لنعرف أن الأميركي حصل على الموافقة الإسرائيلية على المضي قدماً بالتفاوض توصلاً لاتفاق على الملف النووي مع إيران، وقد تم تزيين هذه الموافقة بتعابير رنانة من نوع التعهد بمنع إيران من امتلاكها سلاحاً نووياً، وجاء ما تلاه من كلام إسرائيلي على لسان مسؤول المخابرات العسكرية في جيش الاحتلال للواشنطن بوست حول أن الاتفاق مع إيران لا يزال الطريق الأمثل لمنع امتلاكها سلاحاً نووياً يفسر هذا الاستنتاج، بعدما حمل بايدن حبات البقلاوة العربية لـ”إسرائيل”، دافعاً من جيوبهم، أثمن ما لديهم، ثمن الحصول على الموافقة الإسرائيلية التي يحتاجها ليعاود التفاوض طليق اليدين.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

‘Watani’: A Kanafanian Song in the Time of National Crisis (VIDEO)

July 13, 2022

Late Palestinian intellectual Ghassan Kanafani. (Photo: via as-Safir)

By Haidar Eid

Bodies fall, but not the idea. (Ghassan Kanafani)

The 50th anniversary of the assassination of Ghassan Kanafani coincides with the passing of 15 years of the Fatah-Hamas rift, instigated by the Bush administration in 2007 and which has led to the formation of two local, opposing administrations by the two parties in the 1967 occupied territories.

The clashes between the two parties created a new reality on the ground, the brunt of which has been paid, mainly, by the 2.4 million residents of the besieged Gaza Strip, and has led to one of the worst national crises Palestinians have had since the emergence of the contemporary Palestinian revolution and the formation of the PLO.

What would Ghassan Kanafani have said?! This song is an attempt to address this question.

The song is written and performed by Haidar Eid.

Nai: Ismail Harazeen

Oud: Mohammed Oukasha

Graphic Design: Alaa Samir

Lyrics:

Oh, WATANY (MY HOMELAND)

Patience and steadfastness

And forgiveness for what we have done

WATANY!

You are the throbbing heart

You are the throbbing HEART

You are the soul

The soul

THE SOUL

And the soul is dear (to the heart)

And so TRANSCENDENTAL

Erdogan’s Plan to Israelize Northern Syria with a Million Settlers on Track

ARABI SOURI 

Israelize northern Syria is the real plot: reports from Turkey claim that the Turkish madman Erdogan is planning to ‘return’ up to a million Syrian refugees to their country with the help of city councils in Azaz, Jarabulus, and Tal Abyad.

One of the sites, the Saudi regime’s mouthpiece Al Arabiya reported: ‘Erdogan said on Tuesday that Ankara was aiming to encourage one million Syrian refugees to return to their country by building them housing and local infrastructure there.’

Saudi Bin Salman’s propaganda outlet claimed that Turkey is home to more than 3.6 million Syrian refugees,’ adding ‘Erdogan is facing rising public anger over the refugees’ presence and is wary of the issue dominating next year’s presidential and parliamentary elections.’

From my knowledge of this creep flip-flop hypocrite mafia-business partner, and war criminal Erdogan, I believe he’s ‘returning’ the families of his followers, not the Syrians uprooted from those areas infested by the Turkish army and a collection of terrorist groups spanning from the so-called National Army to ISIS (ISIL) all of which follow the same offshoot sect of Islam that Erdogan managed to radicalize the Sufi sect of Turkey into.

The Turkish madman Erdogan is replacing the people of northern Syria with terrorists and their families from other areas and from other countries from China to Latin America who joined the ranks of the ‘foreign legion’ he helped create.

That foreign legion includes his beloved and loyal anti-Islamic Muslim Brotherhood and Wahhabi terrorists including the Chinese Uighur, the Northern Africans, and others from the Central Asian stans of Turkic origins he collected.

We have repeatedly reported that the Turkish neo-Ottoman sultan wannabe wants to Israelize a buffer region in northern Syria to separate secular Syria from the radical Muslim Brotherhood Turkey he and his AKP clan are ruling (see hereherehere, and in other places on our site,) we devised the term ‘Israelize‘ to describe these evil plans.

On the other hand, the NATO-sponsored Kurdish SDF separatist terrorists have been actively working on a similar agenda to Israelize the parts of northern Syria they occupy with the help of the Biden oil thieves regiment of the US Army, also with the help of Israel and all of NATO combined, even Russia had supported them in the past and is yet to declare a new position toward their war crimes against the Syrian people in the provinces of Hasakah, Deir Ezzor, Raqqa, and Aleppo.

Make no mistake, the Saudis are hand-in-hand with the Turks, Qataris, US, Israelis, and the rest of NATO in the plot against Syria, any differences between them do not affect their joint efforts to destroy the Levantine country and slaughter its people, Syria, the last secular nation in the region and way beyond is an existential threat to entities like the temporary settlement dubbed Israel, the Al Saud fiefdom dubbed Saudi Arabia, the Arabia gas station dubbed Qatar (pronounced Gutter), and what Turkey has turned into under the rule of the UK empire-invented Muslim Brotherhood clan.

If Erdogan manages to carry out his agenda, he will be planting the seeds of a never-ending civil war his masters in Tel Aviv and Washington have long sought for the region. There will be no rest in the places where people were forcibly uprooted from their land and their land was gifted by those who do not own it to other people who do not deserve it; more than a century of the Palestinian cause hasn’t taught these fanatics that the real owners of the land will not give away their rights to their land to imported settlers even if all of the world’s superpowers and super-rich countries with all their evilness work toward achieving such war crime.

Syria News is a collaborative effort by two authors only, we end up most of the months paying from our pockets to maintain the site’s presence online, if you like our work and want us to remain online you can help by chipping in a couple of Euros/ Dollars or any other currency so we can meet our site’s costs.

button-PayPal-donate

Normalization: A stab in the back of the Palestinian cause

FEBRUARY 19, 2022

Source: Al Mayadeen Net

By Rasha Reslan 

The recent wave of normalization in the Middle East has resulted in gruesome shifts in regional dynamics and balances most notably regarding Palestine and the Palestinian cause.

Most Arab and Muslim countries are apparently considering normalization, but at what cost?

The United Arab Emirates, Bahrain, Sudan, and Morocco are among the Arab countries that signed normalization deals with the Israeli occupation, echoing Egyptian President Anwar Sadat’s recognition of “Israel” in 1977.

Here’s the ugly truth: More Arab and Muslim countries are apparently considering doing the same with the US midwifing the move, not to mention that those who adopted the UAE’s prototype for normalization with “Israel” considered the issue of Palestine as non-existent.

Arab peace initiative?

Despite all claims of an Arab peace initiative, Palestine seems to be an afterthought in normalization deals with “Israel”. The so-called “Abraham Accords” were more about Arab transactions with the US than with “Israel”. In short, normalization with “Israel’” was the charge paid in exchange for the US’ recognition of territorial claims (in the case of Morocco), removal from blacklists (in the case of Sudan), preservation of a totalitarian regime (in the case of Bahrain), or sale of weaponry (in the case of the UAE).

إعلاميون ضد التطبيع

الأربعاء 8 كانون الأول 2921

This image has an empty alt attribute; its file name is d8a7d984d8aad8b9d984d98ad982-d8a7d984d8b3d98ad8a7d8b3d98a.jpg

فتح مؤتمر إعلاميون ضد التطبيع النقاش حول ظاهرة التطبيع وكيفية التعامل معها، سواء لجهة حضور هذا العنوان عربياً في ضوء الاتفاقيات الخليجية مع كيان الاحتلال، أو لجهة ظهور ترددات لبنانية إعلامية تتحدث عن التطبيع كوجهة نظر، يذهب البعض إلى أبعد من ذلك بترجمتها بالحضور الإعلامي على قنوات الاحتلال.

الأمر الأول الذي يجب إدراكه هو خطورة الإيحاء خلال مواجهة مشاريع التطبيع، وكأن كيان الإحتلال في طور صعود القوة وإمساك زمام المبادرة، واستعمال مصطلحات توحي بالتفوق الإسرائيلي من خلال مقاربة ظواهر التطبيع، وهذا فيه مجافاة للحقيقة، فالذي يجري يحتاج إلى تفسير كونه يجري في ظل إختلال واضح في موازين القوى في غير صالح كيان الإحتلال، ودخول المقاومة في مرحلة الإمساك بزمام المبادرة في ميدان الصراع كما أظهرت معركة سيف القدس ومعادلة القدس تعادل حرباً إقليمية.

استحضار التطبيع كظاهرة سياسية عبر المشهد الخليجي وكتظاهرة إعلامية عبر لبنان وسواه، هو أولاً مشروع خداع بصري بإستعارة مفردة التطبيع من كونها نهاية مسارات الصراع إلى لحظاته الصعبة على الكيان، للإيحاء لداخل الكيان وخارجه بأن الصراع ينتهي لصالح الكيان من جهة، وهذا جزء من حرب المعنويات. ومن جهة مقابلة تحويل التطبيع من إنجاز يترجم ثبات الكيان وجودياً ونهاية القلق على بقائه إلى واحدة من أدوات الحرب الثقافية والإعلامية على المقاومة، لزعزعة ثقافة المقاطعة وإضعاف الجبهات الداخلية لساحات المقاومة في مواجهة القلق الوجودي الذي يعيشه الكيان بما لا يقبل التمويه.

المعركة مع التطبيع تتحول من كونها معركة إثبات صراع الوجود مع الكيان، إلى كونها معركة الوعي لتثبيت مرتكزات ثقافة المقاومة، في سياق مقاومة صاعدة وكيان يترنح، ولذلك فإن سياق المعركة مختلف جذرياً، ومسار المواجهة أهم من نتائجها، وهذا يستدعي شن حرب إعلامية بلا رحمة على ظواهر التطبيع والترويج للتطبيع، بعد رصدها والتدقيق بها وملاحقتها، وإطلاق لوائح العار بحق المطبعين أو الداعين للتطبيع، ومقاطعة أصحابها، وبالتوازي تعميم ثقافة المقاومة والمقاطعة عبر إعلاء شأن رموز المقاطعة وتحويلهم إلى أيقونات تفتخر بها الشعوب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

جيش تشرين بقيادة الأسدين يصنع الانتصارات…

أكتوبر/7 تشرين الأول 2021

See the source image
 حسن حردان

تحلّ ذكرى حرب تشرين التي خاضها الجيش العربي السوري بقيادة الرئيس الراحل حافظ الأسد بأفق التحرير، فيما خاضها الرئيس المصري أنور السادات بأفق تحريك التسوية بالاتفاق مع وزير خارجية أميركا هنري كيسنجر من وراء الرئيس الأسد.. تحلّ هذه الذكرى وسورية تقف على أعتاب تحقيق نصر جديد وغالي الثمن في مواجهة أشرس حرب إرهابية كونية شنتها عليها الولايات المتحدة الأميركية…

فالحرب ضدّ العدو الصهيوني الذي يحتل هضبة الجولان السوري، وأرض فلسطين، والحرب ضدّ قوى الإرهاب واحدة لا تتجزأ، لأنّ الإرهابيين الذين تستروا بثوب الإسلام زوراً إنما هم أدوات أميركا و»إسرائيل»، وهدفوا من وراء حربهم إلى إسقاط الدولة الوطنية السورية وتدمير الجيش السوري الذي أثبت في حرب تشرين انه قادر على خوض الحرب وتحقيق النصر وكسر شوكة وجبروت وأسطورة الجيش «الإسرائيلي»، كما أثبت انه يشكل بعقيدته العروبية، التي بُني عليها، سنداً قوياً للمقاومة ضدّ الاحتلال «الإسرائيلي» والاستعمار الغربي، وقوة حامية للحق العربي… وبالتالي سداً منيعاً يحول دون تنفيذ مخططات أميركا و»إسرائيل» الهادفة إلى تصفية قضية فلسطين وفرض الهيمنة الاستعمارية على المنطقة…

لقد أثبت الجيش العربي السوري قدرة قتالية فائقة في حرب تشرين في مواجهة جيش الاحتلال، ولقن جنود العدو دروساً في القتال المباشر على سفوح جبل الشيخ، وكاد جيش العدو يُدحر بالكامل وتلحق به هزيمة قاسية لولا الطعنة الغادرة التي وجهها السادات باتفاقه مع العدو على وقف النار، مما مكنه، أيّ العدو، من تعزيز قواته على جبهة الجولان وإعادة التوازن لجيش الاحتلال الذي كان يعاني من تراجع في معنوياته في الأيام الأولى للحرب.. على انّ البطولات التي سطرها ضباط وجنود الجيش السوري في ميادين القتال في موجهة جيش الاحتلال «الإسرائيلي»، ما كانت لتحصل لولا الثقة الكبيرة التي زرعها فيهم قائدهم الرئيس حافظ الأسد وقراره الجريء بالتحضير والاستعداد لخوض حرب تحرير الأراضي العربية المحتلة، والإقدام دون تردّد على اتخاذ قرار شنّ الحرب، مما أكد انّ سبب الهزائم العربية في السابق، إنما كانت نتيجة تخاذل القيادات العربية وارتباطها بقوى الاستعمار، وهكذا عندما توافرت القيادة الثورية والجريئة والشجاعة، تبدّلت الصورة وصنع النصر الذي أجهض نتيجة تواطؤ السادات ..

ولأنّ الرئيس بشار الأسد تربى في مدرسة القائد حافظ الأسد، وسار على نفس درب الكفاح الوطني والقومي المقاوم ضدّ المحتلين والمستعمرين وأدواتهم الرجعية والإرهابية، فقد صمد مع جيشه، جيش تشرين، صمود الأبطال في مواجهة الحرب الإرهابية الكونية، وأحبط أهداف هذه الحرب التي استهدفت تحطيم وتدمير وتفكيك هذا الجيش، الذي تربى على العقيدة القومية وعدم التهاون في الدفاع عن الوطن، وساند المقاومة في صنع انتصاراتها على جيش الاحتلال في لبنان وتحطيم أسطورته، ليتأكد بذلك انّ الأسطورة، بالمعنى المجازي للكلمة، إنما هو جيش تشرين الذي فاجأ أعداءه بقدرته على الصمود والانتصار على جيوش الإرهاب العالمي… وإجبار دول الغرب الاستعمارية بقيادة أميركا على الإقرار بفشل محاولاتها لإسقاط الرئيس بشار الأسد، والنيل من شرعيته الوطنية والشعبية.. وها هي أميركا تضطر مكرهة الى البدء بتجرّع كأس فشلها تدريجياً، من خلال القبول بتخفيف الحصار الذي فرضته على سورية بموجب قانون قيصر السيّئ الذكر، والسماح بانفتاح الأردن على سورية وإعادة العلاقات بين البلدين إلى ما كانت عليه قبل الحرب، واستجرار لبنان الكهرباء الأردنية والغاز المصري عبر الأراضي السورية.. الأمر الذي ما كان ليحصل لولا انتصارات الجيش السوري بدعم من حلفائه في محور المقاومة وروسيا…

ويمكن القول إنه بفضل هذه الانتصارات ستخرج سورية وجيشها أقوى وأكثر منعة وحصانة في مواجهة أعدائها، وستبقى الحضن الدافئ للمقاومة العربية ضدّ الاحتلال، وعمود محور المقاومة، وقلعة العروبة العصية على قوى الاستعمار… وأمل الأمة بالتحرر والوحدة، والمدافع الأول عن قضية الأمة المركزية قضية فلسطين.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Al-Quds day 2021 | Mideastream

Al Quds day is not a day to celebrate a city in occupied Palestine. It is the last Friday in the holy month of Ramadan launched by the leader of the revolution Ayatollah Ruhollah Al Khomeini to reiterate that the issue of Al-Quds Al-Sharif is the core of the Palestinian cause.

هل انتهى الأردن نموذج 1930؟

د. وفيق إبراهيم

الانقلاب الذي أصاب الحكم الأردني منذ عدة أيام، ليس عملاً عادياً يُراد منه تغيير أمير بملك كما يحدث في معظم البلدان.

الاشارة الأولى الى ان الانقلاب كان ضخماً ولم ينجح، وسكتت عنه قوى مجاورة، لم يكن أحد يعتقد أنها قادرة على الصمت، يكفي ان المتورطين هم أصحاب أحجام كبيرة وارتباطات خارجية أكثر.

يبدو أن الملك عبدالله الثاني انتبه منذ مدة قياسية الى شيء ما يدور في الأجنحة العسكرية والسياسية لمملكته بهدف إقصائه فاحتاط بانياً شبكة امان من حوله لأسباب عديدة، اولها ان الغليان يضرب المنطقة من سورية الى فلسطين مروراً بلبنان ومصر، لقد شعر أن تغييراً كبيراً يستهدف الكيان الأردني السياسي بهدف إنهاء قضية فلسطين، وهذا غير ممكن إلا بإنهاء الاردن السياسي وإيجاد حلول نهائية لنحو مليون ونصف فلسطيني مقيمين ويرتبطون بأعداد مماثلة منهم في سورية ولبنان، ما يعني أن ثلاثة ملايين فلسطيني كانوا عرضة لقبض تعويضات محترمة من جهات إسرائيلية ودولية لينتقلوا الى بلدان آسيوية وغربية. وهذا أمر سهل ليس له ما يحول دونه. فالسيسي مثلاً مستعدّ بنخوة القادر على التلاعب بقناة السويس بدمج أكثر من مليون فلسطيني مقابل مبالغ معلومة وتأييد غربي سياسي.

وكذلك بعض بلدان شمال أفريقيا المتأهبة لدمج فلسطينيين مقابل تأييد غربي سياسي لها كحال المغرب وليبيا والجزائر.

الانقلاب الأخير إذاً ليس مجرد تغيير عادي في الحكم بقدر ما أراد الذهاب نحو إنهاء القضية الفلسطينية على أساس إبعاد ملايين الفلسطينيين من الأردن وإلغاء الدور السياسي للأردن المتأسس منذ 1930 كفاصل بين فلسطين المحتلة والاردن له وظائف استيعاب المهاجرين الفلسطينيين وإقفال طرق الخليج من جزيرة العرب وفلسطين المحتلة.

فهل أراد انقلاب الامير حمزة بين الحسين تحقيق إجراءات سياسية عديدة تجري دائماً عقب كل انقلاب عسكري ام ان الذين يقفون خلفه، نحوا منحى إلغاء الاردن السياسي وانهاء القضية الفلسطينية؟

خصوصاً أن الجهود المبذولة لإنجاح الانقلاب لم تكن عادية لأنها شملت مراكب قوى كبرى في دولة عادية كالأردن، ولا يمكن لأحد ان يصدق أن الاميركيين والاسرائيليين لم يكونوا على علم بذلك ويذهبون مذهب تشجيعه؟

أما لماذا التشجيع فلإنهاء القضية الفلسطينية بإنهاء دور الأردن لأنه لم يعد مطلوباً كما كان في الثلاثينيات.

هنا يقول المتورّطون الخارجيون إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أراد بقوة تأييده لـ«إسرائيل» فنحا منحى تأييدها بإنهاء قضية فلسطين وهذا لا يكون الا بإنهاء قضية فلسطين المتمركزة سياسياً وايديولوجياً وبيولوجياً في الأردن، لذلك دعم محاولة انقلاب أوهم فيها حمزة بن الحسين أنه يريد الانفتاح على اسرائيل بانقلاب أردني، لا يؤدي الى تغييرات بيولوجية عميقة، بل ينتج تحالفاً أردنياً – إسرائيلياً سعودياً.

بدوره صدّق الحمزة خصوصاً بعد تلقيه كميات كبيرة من المال معتقداً أنها دليل تأييد سعودي وغربي وإسرائيلي في آن معاً.

الهدف اذاً كما يبدو هو تحويل الأردن الى لعبة لإنهاء قضية فلسطين بالتعاون بين ثلاثي رأسه محمد بن سلمان السعودي الذي يريد بقوة حلفاً إسرائيلياً سعودياً، والعرب و«إسرائيل» بأجنحتها اليمينية واليسارية والدينية المتطرفة.

هل هذا يعني انتهاء مرحلة الدلال الأردني مع الأميركيين والإسرائيليين بعد واقعة الانقلاب الأخير؟

يبدو أن هذا الانقلاب ذهب نحو تجديد ممر النظام الأردني من طريق غربي إسرائيلي وسعودي أردني من جهة ثانية، فأصبح صعباً إحداث تغييرات بيولوجية عميقة باستثناء بعض التحسينات السياسية وهذا شيء ممكن قد يدفع اليه الأميركيون والبريطانيون.

ويبدو أن المعونات المالية للأردن الآتية من الإنجليز والسعوديين والإسرائيليين قد تشهد تطوراً كبيراً له وظائف متعددة أهمها تأكيد استمرارية النظام السياسي الأردني كحال الأنظمة العربية المماثلة.

كما أن الأميركيين أخذوا على عاتقهم تأمين دعم خليجي كبير للأردن من السعودية والإمارات والكويت ودولة الإمارات. وهذا يعني العمر المديد لأصحاب الأعمار القصيرة.

هذا ما أكده أمين سر المملكة باسم عوض الله الذي كشف أن الاردن اجتاز مرحلة جديدة برعاية أميركية سعودية إسرائيلية وأمراء أردنيين.

سياسياً، يذهب الملك الأردني عبدالله ناحية بناء تحالفات مع مصر و«إسرائيل» والإمارات ومحمد بن سلمان والغرب الاميركي والأوروبي لتأمين استقرار قوي لمملكة الأردن التي لا تنتج شيئاً وتتلقى رواتبها من الدول الأجنبية كل شهر جديد، كالعمال تماماً. أهذه دولة؟

لم تنته اذاً خدمة الأردن التاريخية مع تأمين انضباط كبير لكامل أمراء العائلة المالكة، على ان يتولى الراعي الأميركي توفير الحماية للراعي الملكي واخواته والعاملين عنده من كافة الاتجاهات مع منع الفلسطينيين من أية اتجاهات مستقلة والبقاء تحت رايات الهاشميين يصِلون سعودية محمد بن سلمان وبن غوريون وجيش العدو بقوات فلسطينيّة.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

The “New Shaam” and the Detonation of Jordan الشام الجديد» وتفجير الأردن

The “New Shaam” and the Detonation of Jordan

by Nasser Kandil

Egyptian, Iraqi, and Jordanian meetings are being held to reinforce a trilateral project with an economic title failing to mask political, and possibly, strategic dimensions. This project called “The New Shaam ” does not answer how a project bearing the name of Syria (Al Shaam) could be founded while excluding Syria from its consideration. Those involved in the project are incapable of denying the reality of the role of isolator between Syria and Iran that this trio is playing, in addition to isolating Iraq and Jordan from Syria which geographically falls in the middle between those two countries. Those involved also fail to deny the declared American paternity of this project in parallel to American declared paternity of the Gulf-Israeli normalization, with both projects being complimentary and a guarantee for each other’s success.

The economic return of this “New Shaam” project is not unrelated to its political role. Egyptian electricity to Iraq compensates Egypt for the loss of Suez Canal returns resulting from Gulf-Israeli normalization, while simultaneously acting as a substitute for electricity to Iraq from Iran. Similarly the exchange of Iraqi oil and Egyptian gas via Jordan detaches Iraq from need for Iranian gas, and provides additional compensation for anticipated Suez Canal revenue loss from the reliance of the Gulf trade on Israeli ports after normalization. As for what has been promised to Jordan from this project has been financing to compensate for the halting of goods from Syria in transit via Jordan to the Gulf, and becoming a compulsory junction for the goods arriving at the Occupation’s ports and destined for the Gulf.

The Gulf-Israeli normalization built on the foundation of granting the Occupation a pivotal economic role in the region, redraws the political-economic map of the countries in the region, and markets it using appealing names such as the “The New Shaam.” The new map imposes on Egypt accepting the loss of the role which the Suez Canal has played in exchange for the crumbs meted by the designated replacement role, and imposes on Iraq the role of separating Syria from Iran, encircling Syria with an Iraqi-Jordanian siege, accepting the loss of Iraq’s natural common interests with both Iran and Syria, and placing Iraq’s internal cohesion, unity, and stability in danger. Jordan, however, will be the most vulnerable to the influences and pressures resulting from this project, irrespective of the enticements Jordan is offered to accept this role.

Jordan lies at the intersection of two fault lines portending renewed crises, namely the closed door to a resolution for the Palestinian Cause, and the wide open door to the Gulf-Israeli normalization, along with the connection to a third fault line of high tension entitled separating Syria from Iran, and separating Jordan and Iraq from Syria and besieging her. The question becomes could the delicate situation in Jordan withstand such pressures, given the weight of the Palestinian Cause and its influence on Jordan especially in light of the Palestinian united opposition to the “Deal of the Century” and Jordan’s inability to isolate herself from such Palestinian transformation, and in view of the strong Jordanian-Syrian social and political intertwinement, and the popular climate in Jordan aspiring to speeding up the natural and cooperative relationships between Jordan and Syria? Given the popular demand in Jordan for the closure of the Israeli Embassy, can Jordanians tolerate scenarios of trucks crossing Jordan with goods loaded from the Port of Haifa in transit to the Gulf?

If “The New Shaam” project does not become quadrilateral, open to and inclusive of Syria, refusing the designated role of marketing normalization at the expense of the Palestinian People and Egyptian interests, and rejecting playing the role of isolating and besieging Syria, Iraq and Egypt will pay a political and economic toll from their stability. Jordan, on the other hand, will be facing fateful and possibly existential challenges, similar to what pushed Lebanon in the eve of Camp David.

«الشام الجديد» وتفجير الأردن

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-1087.png

ناصر قنديل

للمرة الثانية ينعقد لقاء مصري عراقي أردني تأكيداً على مشروع ثلاثي بعنوان اقتصادي لا يُخفى البعد السياسي وربما الاستراتيجي وراءه، فالمشروع المسمّى بالشام الجديد، لا يملك جواباً على كيفية قيام مشروع يحمل اسم الشام ويستثني الشام من حساباته؟ بل لا يستطيع القيّمون على المشروع إنكار حقيقة أن الثلاثي الجديد يلعب دور العازل بين إيران وسورية، عدا عن كونه يعزل الأردن والعراق عن سورية بينما هي تتوسّطهما معاً، كما لا يمكن لأصحاب المشروع إنكار ما قاله الأميركيون عن أبوتهم للمشروع بالتوازي مع أبوتهم للتطبيع الخليجي الإسرائيلي، حيث يكمّل أحد المشروعين الآخر، ويضمن نجاحه.

العائد الاقتصادي للمشروع غير منفصل عن وظيفته السياسية، فالكهرباء المصرية للعراق هي من جهة تعويض لمصر عن خسائر قناة السويس الناتجة عن التطبيع الخليجي الإسرائيلي، ومن جهة مقابلة تأمين بديل كهربائي للعراق عن المصدر الإيراني، كما تبادل النفط العراقي والغاز المصري عبر الأردن فك للعراق عن حاجته للغاز الإيراني، وتأمين موارد إضافيّة بديلة عن خسائر ستحلق بقناة السويس من الاتجاه للاعتماد التجاري للخليج على موانئ كيان الاحتلال بعد التطبيع، أما العائدات الموعودة للأردن من هذا الربط فهي لتمويل يعوّض على الأردن ما سيُصيبه من خسائر توقف خط الترانزيت الى الخليج عبر سورية مقابل لعب دور المعبر الإلزامي للبضائع الواصلة إلى موانئ كيان الاحتلال والمتجهة نحو الخليج.

التطبيع الخليجي الإسرائيلي المؤسس على ركيزة منح كيان الاحتلال دوراً اقتصادياً محورياً في المنطقة، يُعيد تشكيل الخريطة السياسية والاقتصادية لدول المنطقة، ويتم تسويق هذه الخريطة بأسماء جاذبة مثل الشام الجديد، فعلى مصر وفقاً للخريطة الجديدة أن تتلقى خسارة قناة السويس لدورها وتصمت لقاء فتات دور بديل، وعلى العراق الذي يكلف بمهمة فصل سورية عن أيران وتطويق سورية بحصار عراقي أردني، أن يرتضي خسارة مصالحه المشتركة الطبيعيّة مع كل من سورية وإيران، وأن يعرّض تماسكه الداخلي ووحدته واستقراره الأمني للخطر، لكن الأردن سيبقى الساحة الأشد عرضة للضغوط والتأثيرات الناجمة عن هذا المشروع رغم العروض التشجيعيّة التي يتلقاها لقبول الدور.

الأردن الذي يشكّل خط تقاطع فوالق الأزمات المستجدّة بفعل التوتر العالي لخطَّي إغلاق أبواب الحلول أمام القضيّة الفلسطينية، وفتح الباب الواسع للتطبيع الخليجيّ الإسرائيليّ، يتم ربطه بخط توتر عالٍ ثالث عنوانه فصل سورية عن إيران، وعزل العراق والأردن عن سورية بنية حصارها، ويصير السؤال هل الوضع الدقيق في الأردن يحتمل هذه الضغوط، في ظل حجم حضور القضية الفلسطينية وتأثيرها على الأردن، خصوصاً مع وحدة الموقف الفلسطيني بوجه صفقة القرن، وعجز الأردن عن تحييد نفسه عن هذه التحولات الفلسطينية، وفي ظل حجم التشابك الاجتماعي والسياسي الأردني السوري، وتنامي مناخ شعبيّ أردنيّ يتطلع لتسريع العلاقات الطبيعيّة والتعاونيّة بين سورية والأردن، وفي ظل مطالبات أردنية بإغلاق السفارة الإسرائيلية هل يمكن للأردنيين تحمل مشاهد الشاحنات العابرة من مرفأ حيفا نحو الخليج؟

ما لم يكن مشروع الشام الجديد رباعياً يضمّ سورية، وينفتح عليها، ويرفض الدور المرسوم لتسويق التطبيع على حساب الشعب الفلسطيني والمصالح المصرية، ويرفض لعب دور العزل والحصار بحق سورية، فإن العراق ومصر سيدفعان أثماناً سياسية واقتصادية، من استقرارهما، لكن الأردن سيكون أمام تحديات مصيرية وربما وجودية، تشبه تلك التي دُفع لبنان نحوها عشية كامب ديفيد.

عريضة لـ 200 عالم وأكاديميّ مغربيّ: فلسطين أمانة ولا للتطبيع مع الصهاينة – “نقابة الصحافة المغربية” ترفض التطبيع

البناء

ندّد علماء وأكاديميّون في المغرب، باعتزام بلادهم استئناف تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني.

جاء ذلك في عريضة حملت توقيع أكثر من 200 من العلماء والأكاديميين والحقوقيين والسياسيين، ولا تزال مفتوحة للتوقيع.

وندّدت الشخصيات بالإقدام على ما سمته “خطيئة التطبيع”، مشيرين إلى أن “علماء الأمة أجمعوا على حرمة التصالح مع عدو”.

وأشادت بـ”موقف المغاربة باختلاف توجهاتهم، الرافض للتطبيع والمناصر للحق الفلسطيني”.

وأكدت أن “القضية الفلسطينية أمانة لن يتم التخلي عنها مع نصرها حتى تحرير فلسطين”.

والخميس الماضي، أعلن العاهل المغربي استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع الكيان الصهيوني “في أقرب الآجال”، وفق بيان صدر عن الديوان الملكي.

وبالتزامن مع ذلك، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اعتراف الولايات المتحدة لأول مرة، بسيادة المغرب الكاملة على إقليم الصحراء كافة.

وسيصبح المغرب الدولة المغاربية الوحيدة التي تقيم علاقات مع الكيان الصهيوني إثر قطع موريتانيا علاقاتها في 2010، وهو ما يعتبر اختراقاً صهيونياً لافتاً لمنطقة المغرب العربي.

كما سيصبح رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع الكيان خلال عام 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان، التي انضمّت إلى مصر والأردن.

“نقابة الصحافة المغربية” ترفض التطبيع

الميادين نت

“النقابة الوطنية للصحافة المغربية” تصدر بياناً ترفض فيه أي تطبيع، أو تواصل إعلامي مع “إسرائيل” على حساب الحقوق الشعب الفلسطيني. 

اعلنت “النقابة الوطنية للصحافة المغربية”، رفضها الكامل لأي تطبيع أو تواصل اعلامي مع “إسرائيل” على حساب الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني. 

موقف النقابة جاء في بيان رداً على قرار المغرب التطبيع الكامل مع “إسرائيل”، مقابل اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على “الصحراء الغربية”، وانسجاماً مع تمسك الصحافيين المغاربة بالحقوق الثابتة والتاريخية للفلسطينين، وفي مقدمتها إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

ورأت النقابة في بيانها أن السعي نحو العودة بعلاقات المغرب مع “إسرائيل” إلى ما كانت عليه قبل العام 2002، إنما “يتعلق بمبادرات رسمية محدودة ومحددة بدقة تندرج في سياق حسابات إقليمية”. 

وأشارت “النقابة الوطنية للصحافة المغربية” إلى أن “اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه ليس في حقيقته إلا إحقاقاً للحق الذي لا يقبل المقايضة، وقد تم استهدافه على الدوام لحسابات جيو استراتيجية ودوافع استعمارية”. 

حان الوقت لتشييع الجامعة العربيّة إلى مثواها العبريّ الأخير!

د. عدنان منصور

بعد اعتراف ستّ دول عربية بالكيان الصهيونيّ، (بما فيها «دولة» فلسطين العليّة)، وكان آخرها اعتراف المغرب رسمياً به بعد مساكنة طويلة مع تل أبيب استمرّت لأكثر من خمسين عاماً، في الوقت الذي يحمل ملكها اللقب الرسميّ «أمير المؤمنين»، ويرأس في الوقت ذاته لجنة القدس…! يستمرّ قطار الاعتراف بالعدو الصهيونيّ في سيره، ينتظر في أكثر من محطة، هرولة أكثر من دولة عربية أخرى تستعدّ بدورها، للصعود إليه، واللحاق بالركب «الإسرائيلي»، بعد أن تدفع ثمن بطاقة الالتحاق.

أمام تزاحم بعض «العرب» للظفر بالاعتراف بالكيان «الإسرائيلي»، يتساءل المواطن العربيّ الحرّ المقاوم للاحتلال الصهيوني لفلسطين، ونتساءل معه: ما الذي بقي أو سيبقى من اعتبار وصدقيّة وكرامة لزعماء عرب، ولمؤسسة عربية رسمية رفيعة، حملت يوماً اسم جامعة الدول العربية، التي كانت أولى اهتماماتها الدفاع على القضية الفلسطينية، والعمل على استرجاع الأرض المغتصبة، وحقوق الشعب الفلسطيني؟! جامعة دول لم نشهد في داخلها، ومنذ نشوئها وحتى اليوم، سوى الاستعراضات، والمناكفات، والتباينات الحادة في المواقف، والعداوات على المستوى الرسمي والشخصي التي لم تتوقف، وتربّص دولة بأخرى، مع ما يرافق هذا من رفعها شعارات برّاقة، ومزايدات على القضايا القومية، من خلال اتخاذ قرارات اعتبروها على الدوام تاريخيّة، ظلت حبراً على ورق، لم يطبّق منها شيء. ولعلّ قرارات الجامعة العربية بمقاطعة «إسرائيل» تدلّ على حجم التناقض بين القول والفعل في تعاطي دول عربية مع هذه المقاطعة ومدى صدقيتها والتزامها بها.

 لقد كانت الجامعة العربية على الدوام جامعة «الخلافات» العربية، والسياسات المتباينة والمتباعدة، والمتناقضة في ما بينها، متعارضة مع روح ميثافها وجوهره، بالإضافة الى ما يختزنه البعض في داخله من أحقاد، وضغائن، وتصفية حسابات شخصية، ونزعات قبلية ثأرية، ما جعلها بعيدة كلّ البعد عن الغاية التي أنشئت من أجلها، مع غياب واضح لوحدة الصف والهدف، وابتعادها عن العمل الجماعي الموحد والثابت.

 نتيجة هذا الأداء الهشّ، والمردود المتواضع الهزيل، والسلوك المتغيّر من آن إلى آخر، أصبحت قرارات الجامعة على مدى عقود، مثار تهكّم وسخرية، من قبل الشعوب العربية، ودول العالم، التي لم تعد تأخذ على محمل الجدّ عمل الجامعة ونتائجها، وأداءها، و»إنجازاتها» وهي تتابع ما يجري من اجتماعات، وترصد حركتها وكواليسها، وقراراتها التي لا فعالية لها ولا طعماً، وتتابع «النتائج» العقيمة، والمواقف المتخبّطة المتذبذبة داخلها. إذ أنها منذ نشوئها وحتى هذا الوقت، لم تحقق الجامعة العربية إنجازاً قومياً تاريخياً واحداً على مستوى الأمة كلها، يليق بها، تستطيع أن تفاخر به، وتتباهى أمام شعوب أمتها، وأمام العالم كله.

لقد كانت الجامعة العربية على الدوام، دون مستوى المسؤولية، وتطلعات وطموحات الشعوب العربية وآمالها. وإذا ما أرادت أن تعرف رصيدها الحقيقي، ما عليها إلا أن تنزل الى الشارع العربي الممتدّ من شاطئ المحيط في موريتانيا والمغرب، الى العراق، وتستطلع رأي المواطن العربي بدورها وأدائها وإنجازاتها، عندها ستعرف مدى حجم الرصيد الفعلي لا الوهميّ، الذي تتمتع به داخل «جامعة الشعوب العربية»!

كيف لا، وهي التي حوت في داخلها تناقضات وحساسيات الأنظمة تجاه بعضها البعض، وهشاشتها وعيوبها. فكانت الشاهد دوماً على خلافات الحكام الرسمية، والشخصية، ونياتهم «الطيبة» المبيّتة حيال بعضهم البعض، وما يختزنه «الشقيق» في داخله من خشية وحيطة وتحفظ وحذر، وغياب الثقة المتبادلة التي تعمّق الكراهية بين الشقيق وشقيقه، حتى إذا ما سنحت الفرصة، أنقضّ أحدهما على الآخر من دون تردّد، متذرّعاً بحجج وأسباب واهية تدفعه الى ذلك…

 سلوك الجامعة العربية، ظهر على حقيقته بكلّ قوة، وبشكل واضح منذ عشر سنوات، بعد أن تورّطت وورّطت نفسها عن سابق تصوّر وتصميم، وزجّت نفسها في المشاكل الإقليمية، وتدخلت بشكل سافر في الشؤون الداخلية لأكثر من دولة عربية، لتكون طرفاً متهوّراً، منحازاً ضدّ طرف آخر، ما شوّه الأهداف النبيلة التي من أجلها أنشئت الجامعة، وكشف بشكل لا لبس فيه، فشل دورها، وأدائها، وعملها، ومسؤوليتها القومية وحيادها وصدقيتها ونزاهتها، بسبب رضوخها لهذا الطرف على حساب ذاك، ضاربة عرض الحائط دستور ميثاقها وروحه وجوهره، حيث تجاوزته بشكل فاضح ومستهجن، ما طرح تساؤلات عديدة. خاصة بعد أن وقفت بجانب قوى الإرهاب، التي ضربت في سورية ولبنان والعراق وليبيا وغيرها، معتبرة إياها قوى معارضة وطنية، تهدف الى التغيير وتحقيق الحرية والعدالة، وصون حقوق الإنسان. جاء هذا، بعد أن صادر قرارها أكثر من دولة عربية، لتصبح الجامعة بمن فيها، في خدمة من يحرّكها ويديرها، ويوجّهها خلف الستار من الخارج، ويحدّد خطواتها، ويرسم سياساتها… ولعلّ الأدلة الدامغة على تورّط الجامعة العربية في تدمير أكثر من دولة عربية، هي التي اعترف بها في ما بعد، رئيس وزراء قطر، وزير خارجيتها حمد بن جاسم، أحد أبرز مهندسي، وراسمي، ومخرجي ومنفذي قرارات الجامعة العربية ذات الصلة، عندما اعترف بصراحة تامة لوسائل إعلام عربية وغربية (جريدة الفينانشل تايمز، وقناة الجزيرة والـ وغيرها)، بتمويل بلاده ومن معها، لعمليات انشقاق في الجيش السوري، وتزويد شخصيات عربية بالمال، مقابل دور كبير في الحرب السورية، موضحاً أيضاً أنّ الدعم العسكري الذي قدّمته قطر للجماعات المسلحة في سورية، كان يذهب بالتنسيق مع الولايات المتحدة، حيث كان يوزع كلّ شيء عن طريق القوات الأميركية والأتراك. (!!!) كما ذهب بعيداً بصراحته ليقول أيضاً: «إننا تهاوشنا على الفريسة (سورية) التي ضاعت منا أثناء تهاوشنا عليها»!

فلتكشف لنا الجامعة العربية، أوراقها و»أسرارها» بكلّ صراحة وشفافية، حول حقيقة الدور وخفاياه، الذي قامت به تجاه الأحداث الدامية التي ضربت دولاً عربية؟! وما الذي فعلته الجامعة لإنهاء الحرب الدائرة في الصومال، وليبيا واليمن، ومواجهة قوى الإرهاب في العراق وسورية، وجرائم الاحتلال الصهيونيّ في فلسطين والجولان السوري، ولبنان وغيره واعتداءاته المتواصلة! ما الذي فعلته لإحباط محاولات الانفصال ومؤامرات التقسيم الجارية في أكثر من بلد عربي؟!

 إنها الجامعة العربية! هدمت ولم تبنِ، فرّقت ولم توحّد، قسّمت ولم تجمع، أضعفت ولم تقوِّ، بدّدت ولم تصُن، رضخت لأولياء النعمة، ولم تُعِر اهتماماً لمصالح شعوبها، وأمتها، وأمنها القومي، فاستسلمت للعدو المهدّد الدائم للسلام والأرض، والأمن القومي للأمة كلها، ورضخت لقوى التسلط، وتراجعت عن دورها، وتخلت عن وعودها ورسالتها، وفرّطت بحقها، وبقراراتها القومية التي اتخذتها وصبّت في صالح العدو وقوى الهيمنة الغربية…

 لقد كانت قضية فلسطين، ساحة خصبة لكلّ التناقضات العربية، التي تزاحم على أرضها اللاعبون من الزعماء العرب منذ نشوئها عام 1945، ليؤدّي على ملعبها كلّ واحد منهم دوره حسب أهوائه، وانتماءاته، وسياساته، وارتباطاته ونياته، وأهدافه. فكان منهم المناضل المقاوم، الثابت على المبادئ والقيم الوطنية القومية العليا، الملتزم بقضايا أمته وحقوق شعوبها، لا يهادن ولا يساوم، ولا يستسلم، خاصة في ما يتعلق بقضية العرب الأولى فلسطين، معتبراً إياها مسألة وجود الأمة وأمنها وحريتها ومستقبلها. ومنهم مَن تآمر، وتخاذل، وساوم على القضية وغدر بها، في بازار قوى المصالح والسيطرة، والنفوذ، ورضخ لإملاءات وأوامر سيده في الخارج، في حين كان يزايد علناً وباستمرار، مظهراً نفسه الحريص كلّ الحرص، على تأييده ودعمه لفلسطين وحقوق شعبها، وغيرته واستماتته في الدفاع عنها بكلّ الوسائل، دون التفريط بها بأيّ شكل من الأشكال.

مزايدات تلو المزايدات كانت تخفي باستمرار في نفوس مطلقيها، كمّاً كبيراً من النفاق، والخداع، والخبث، والغدر، والخيانة…

 اليوم، بعد الزحف والاعتراف بالكيان الصهيوني، لتقل لنا الجامعة العربية صراحة، ومعها المهرولون والمطبّعون، وليقل لنا أمينها العام أبو الغيط، الذي لم نسمع منه موقفاً قومياً شجاعاً، أو تعليقاً مشرّفاً يليق بقضية الأمة المركزية، ويكون على مستوى المسؤوليّة القوميّة والعربيّة، ليبيّن لنا ردّه ورأيه «الواضح» و»الصريح»، حيال الاعتراف العربي بالعدو والتطبيع معه، ومدى التزام الأمين العام، وتمسكه بقرارات «جامعته»، ومعرفة ما إذا كان مع الاعتراف أو ضدّه، حيث جاء صمت الأمين العام، وكأنّ على رأسه الطير، والشاهد الذي «ما شفش حاجة»…

فأين هي قرارات الجامعة العربية حيال «إسرائيل» التي شغلتم العرب والعالم بها لمدة عقود، ومنذ تأسيس كيان الاحتلال، وأين أصبحت اليوم؟! وأين هي لاءات العرب الثلاث: لا صلح ولا مفاوضات ولا اعتراف بـ «إسرائيل»، بعد أن زحف بعض «العرب» على بطونهم للاعتراف بكيانها، في الوقت الذي تصفع فيه «إسرائيل» وجوههم بلاءاتها الستّ: لا لعودة القدس إلى وضعها السابق، لا لعودة اللاجئين، لا لإزالة المستوطنات ووقف الاستيطان، لا لعودة الضفة الغربية كاملة للفلسطينيين، لا للتخلي عن الجولان، ولا لدولة فلسطينية موحدة الأرض والشعب.

 بعد هذا الانهيار والتخاذل، والانحطاط في الموقف العربي، تجاه القضية المركزية والأمن القومي العربي، التي شكلت على مدار الصراع العربي ـ «الإسرائيلي»، محور النضال، وبوصلة العمل العربي المشترك، نقول بصوت عال: ما الذي بقي من صدقية للجامعة العربية كي تواجه بها شعوبها، وتواجه العالم الذي لم ينظر إليها يوماً إلا باستخفاف، وهو الذي خبر جيداً نتائج قممها، وجدية وسلوك حكام دولها وزعمائها، والقيّمين عليها، والمسؤولين فيها، وعرف حقيقة معدنهم، وصدقيّتهم، وما يقولونه في العلن، ويفعلونه في السرّ، ما يضمرونه ويبيّتونه لبعضهم البعض، وما يرفعونه من شعارات لا تعكس بالمرة ما ينفذونه على الأرض… وما فلسطين إلا نموذج وشاهد على أفعالهم.

كيف يمكن لجامعة عربية أن تستمرّ بالدفاع عن الحقوق العربية، والعمل على تحرير الأراضي المحتلة، وتؤدي دورها الفاعل، على الصعيد القومي، والسياسي، والاقتصادي، والعسكري، والثقافي، وفي داخلها دول مقاومة ورافضة لدولة الاحتلال «الإسرائيلي»، ودول ترى في دولة الاحتلال، دولة حليفة لها بل شقيقة؟!

 بعد كلّ الذي نشاهده ونلمسه من واقع مرير، وانحطاط وعمالة وذلّ أدمن عليه البعض في هذه الأمة وتعايش معه، ترى شعوب الأمة العربية كلها، ونرى معها أنها أحوج ما تكون الى «جامعة الشعوب العربية» بكلّ نشطائها وفعالياتها وقواها الشعبية كي تتصدّى بحزم لأيّ تعاون مع العدو، وتجهض تداعيات الاعتراف بالعدو، مثل ما فعله ويفعله شعب مصر والأردن الأصيل برفضه للتطبيع. لذلك لا داعي بعد اليوم، لوجود جامعة عربية من هذا الطراز الوضيع، في نهجها وسلوكها وأدائها، ومهامها، طالما أنّ قرارات النهار، يمحوها أشباح ليل الجامعة المتحكّمون بها، والمهيمنون عليها، لتغدو اليوم جثة ميتة، يصعب إحياؤها. لذلك، ليس أمام المهرولين والمطبّعين بعد الآن، إلا تشييعها الى مثواها العبري، لأنه المكان الوحيد الذي تستطيع أن تحظى فيه على المديح والتكريم والتأبين!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق.

On Fathi Sheqaqi’s Martyrdom Anniversary, Islamic Jihad Stresses “Sole Option to Wipe Out Occupation”, Irish Lawmaker Demands Immediate Release of Maher al-Akhras

On Fathi Sheqaqi’s Martyrdom Anniversary, Islamic Jihad Stresses “Sole Option to Wipe Out Occupation”
Islamic Jihad founder Fathi Sheqaqi

By Staff

On the 25th anniversary on the martyrdom of Islamic Jihad founder Fathi Sheqaqi, the Palestinian movement stressed that resistance, in all kinds and on entire Palestinian lands, is the sole choice to wipe out the occupied and expel it from the Palestinian soil.

The Islamic Jihad emphasized that “it doesn’t recognize the fragile choices of settlement that led to the loss of Palestine and al-Quds, and granting legitimacy to the Zionist enemy on our land.”

“We will remain loyal to the track that was founded by martyr Sheqaqi, and we won’t abandon Palestine, the entire Palestine, as the central cause of the struggle, based on the belief, awareness and revolution, until the liberation of our land from the dirt of the occupier.”

The resistance movement further noted that “the normalizers’ rushing to start suspicious ties with the Zionist enemy will increase our insistence to adhere to our just cause. It won’t deny that Palestine is our central cause. And we fully trust the free people that love Palestine won’t accept the betrayal of their regimes.”

The movement also hailed hunger-striking detainee Maher al-Akhras who is adhering to his choice of achieving freedom.

Irish Lawmaker Demands Immediate Release of Maher al-Akhras

Palestinian detainee, Maher al-Akhras finally gets to meet and hug his little daughter after 92 days of hunger strike. (Photo: via Social Media)

Sinn Fein Member of the Legislative Assembly (MLA), Pat Sheehan, today called for the immediate release of Palestinian hunger striker Maher al-Akhras who has now reached a critical stage, according to a press statement.

“Palestinian prisoner Maher al-Akhras has now been on hunger strike for more than 90 days and is in a critical condition,” the West Belfast MLA said.

“Maher is protesting against the cruel and barbaric Israeli administrative detention policy under which he has been held since July 2020. This policy is currently being used on over 300 Palestinians,” he added.

Sheehan expressed concern that the Israel Prison Services has refused to move al-Akhras to a Palestinian hospital despite his clearly worsening condition.

“The international community must stand up and take action on the cruel and inhumane treatment of Palestinian prisoners by the Israeli government,” he said. “Maher al-Akhras must be released immediately.”

The latest reports said al-Akhras is in serious health condition as he struggles to survive 92 days of hunger strike demanding an end to his illegal administrative detention without charge or trial and based on secret evidence.

(WAFA, PC, Social Media)

من النيلين إلى الخليج: لا تستخفوا بتفكيك «إسرائيل» للأمن القومي العربي!

د. عدنان منصور

مما لا شك فيه، أنّ اعتراف دولة الإمارات العربية المتحدة والبحرين، بـ «إسرائيل» وإقامة علاقات دبلوماسية معها، شكل فاتحة الاعتراف الرسمي الخليجي، أمام دول خليجية أخرى، وغير خليجية تنتظر دورها، متيحة الفرصة المناسبة لها، كي تخطو خطوة أبو ظبي والمنامة في هذا الشأن.

ها هو السودان يلحق بركب الاعتراف ولا أقول بركب التطبيع، لأنّ التطبيع يعني العودة إلى علاقات سابقة سليمة كانت موجودة أصلا بين دولتين أو أكثر، قرّرا طيّ الخلافات بينهما، بعد قطيعة لسبب ما، أدّى إلى قطع العلاقات. لكن ما يجري اليوم فعلاً هو اعتراف رسمي عربي بكيان العدو.

هناك من رأى في الاعتراف بدولة الاحتلال (التطبيع بمفهومه) قفزة كبيرة الى الأمام، سيوفر في المستقبل السلام والاستقرار للمنطقة ودولها وشعوبها، وهو بالتالي يجد نفسه حريصاً للدفاع عنه، مبرّراً ومعدّداً مزايا الاعتراف وإيجابياته، وذلك من منظور شخصي ومفهوم خاص، يستند الى خلفيات سياسية ومواقف ومصالح خاصة، تطرح علامات استفهام عديدة حول دوافعها وغاياتها وأهدافها المشبوهة، التي تتعارض كلياً مع صالح الأمة وسيادتها، ومستقبل أمنها القومي الاستراتيجي،

من جانب آخر هناك أيضاً، من يستخفّ بهذا الاعتراف (التطبيع) ولا يعطيه الأهمية الكافية لتأثيراته السلبية، وتداعياته، ونتائجه العميقة على منطقة الشرق الأوسط كلها، وعلى موازين القوى السياسية، والاقتصادية، والمالية، والعسكرية، والاستراتيجية فيها. بحيث أنّ تفاؤله المفرط، وحماسه الساذج العفوي، يدفعه إلى تقييم هذا الاعتراف (التطبيع) تقييماً سطحياً، على اعتبار أنه سيفشل ولن يحقق أهدافه، في الوصول الى مآربه.

هذا النوع من التقييم ليس في مكانه، وهو يعبّر عن رؤية آنية سطحية، وإفراط في التفاؤل البعيد عن الواقع والمنطق، لمجريات وتطوّرات الأحداث والأوضاع.

انّ اعتراف دول عربية خليجية وغير خليجية، سينقل العدو من الدفاع عن أرض يحتلها، إلى الاندفاع باتجاه منطقة تشكل له بعداً وأهمية استراتيجية، واقتصادية، ومالية، واستثمارية كبيرة، ورقعة جغرافية واسعة، تفسح له مجالاً رحباً لإعادة رسم خارطة سياسية وأمنية وعسكرية وتجارية جديدة، تصبّ في خدمة مصالحه، ومشروعه الصهيوني الذي يتجاوز فلسطين، ورحاب الأقصى، والحرمين، لتسقط أمامه بعد ذلك، كلّ المحرمات، والقطيعة وقرارات مقاطعة الدول العربية له. بحيث انّ الاعتراف الإسرائيلي الخليجي ـ العربي، سيؤثر مستقبلاً على أوضاع المنطقة وموازينها وتطوّراتها من نواح عديدة أبرزها:

1

ـ انّ الاعتراف سيتيح لـ «إسرائيل» ان تتجه شرقاً عبر الأردن مروراً بالأراضي السعودية، وصولاً الى الإمارات، ومن ثم الى طول الشاطئ الغربي للخليج. فبعد سماح السعودية لـ «إسرائيل»، بعبور طائراتها أجواء المملكة، وهذا ما يشكل «اعترافاً جوياً»، فإنه من البديهي، ان تسمح بعد ذلك للشاحنات والبضائع «الإسرائيلية» والمسافرين الصهاينة بكلّ فئاتهم أن يعبروا أراضي المملكة، باتجاه دول الخليج، وهو «اعتراف بري» سيعزز من الحضور التجاري والمالي، لمئات الشركات «الإسرائيلية» المتواجدة اليوم في الإمارات، والتي تعمل في مختلف المجالات والصعد.

2

ـ انّ حرية المرور البري والجوي، التي ستمنح وتعطى في ما بعد لـ «الإسرائيليين»، ستوصلهم الى دول الخليج كافة، وستجعل من موانئ «إسرائيل»، لا سيما ميناء حيفا، شريان الصادرات «الإسرائيلية» إليها، ومنها الى دول آسيا، مما سيحقق في المستقبل، نمواً سريعاً لصادرات سلع العدو الى هذه الدول، وسيؤسّس بالتالي، منافسة شديدة مع ميناء بيروت، تكون فيه «إسرائيل» في طليعة المصدّرين الى دول الخليج. خاصة بعد ان تقوم الصين بتنفيذ مشاريع ضخمة لتوسعة ميناء حيفا، الذي سيبدأ العمل بها اعتباراً من العام المقبل.

3

ـ انّ الاعتراف (التطبيع) بـ «إسرائيل» سيشرّع أبواب السياحة «الإسرائيلية» على مصراعيها امام عرب الخليج، لتأتي على حساب السياحة في دول عربية عديدة، كلبنان وسورية ومصر والأردن وغيرها، حيث فرص السياحة وإمكاناتها، وتشعّباتها، وخدماتها، ومغرياتها متوفرة، ومتاحة للسائح، وتلبّي متطلباته ورغباته دون قيود. بالإضافة الى ذلك قرب المسافة الجغرافية بين فلسطين وبلدان الخليج العربية، التي تشكل حافزاً مشجعاً للسياح القادمين من وإلى الخليج.

4

ـ انّ الاعتراف بـ «إسرائيل» وتعزيز العلاقات معها، سيوسع من دائرة التهديد والخطر «الإسرائيلي» على الأمن القومي العربي، وعلى الأمن القومي الإيراني، نظراً للعلاقات المتنامية بين «إسرائيل» ودول الخليج في المجال العسكري والاستخباري، والتدريبات المشتركة وتبادل المعلومات، ما سيعزّز من الحضور العسكري لـ «إسرائيل» على الشاطئ الغربي للخليج. حضور سيمهّد مستقبلاً لإقامة قواعد عسكرية في أكثر من دولة، بدافع مواجهة التهديد والخطر الإيراني وحلفائه ـ وهذا أمر ليس مستبعداً ـ إذ انّ النفوذ العسكري الإسرائيلي الذي يتواجد اليوم في القرن الأفريقي، من خلال قاعدة عسكرية بحرية في اريتريا، وقواعد جوية في إثيوبيا وكينيا وتشاد، ويستعدّ أيضاً لإيجاد موقع قدم عسكري في جزيرة سوقطرا اليمنية،

يريد ان ينشر مروحة نفوذ عسكري واسع النطاق، يمتدّ من القرن الأفريقي والبحر الأحمر، وصولاً الى الخليج.

5

ـ انّ الاعتراف بـ «إسرائيل» بموجب مفهوم «التطبيع» الإسرائيلي ـ الخليجي ـ العربي، سيسقط نهائياً القضية الفلسطينية، وحقوق الشعب الفلسطيني، من قاموس الدول المعترفة بالكيان «الإسرائيلي». وهذا أمر طبيعي. كما سيبطل الدور السياسي للدول العربية المعترفة به، حيال القضية الفلسطينية، ويقلّص الى حدّ بعيد، من التزاماتها لجهة القرارات الدولية، والعربية وحقوق الشعب الفلسطيني ذات الصلة، التي تضمن وتؤكد على حقوقه الوطنية المشروعة. كما انّ التقارب والتحالف الخليجي ـ الإسرائيلي ـ العربي مستقبلاً، سيجعل «إسرائيل» تندفع بكلّ قواها، وتعجّل أكثر في مصادرتها لما تبقى من الأراضي الفلسطينية، من خلال سياسة القضم والضمّ، والعمل المكثف على تهويد فلسطين دون أيّ حذر أو رادع. كون العدو يعرف مسبقاً أنّ الموقف العربي تلاشى وتصدّع، وأنّ عدوّ الأمس أصبح حليف اليوم. وهذا الحليف «العربي» الجديد، لن يقف في وجهها، وسيغضّ الطرف عن أفعالها وممارساتها التوسعية العدوانية. وفي أقصى الحالات لن يتجاوز اعتراض الحليف باب العتب، أو الإعراب عن «قلقه» الذي لا يقدّم ولا يؤخر في حقيقة وجوهر الأمور.

6

ـ انّ اعتراف دول الخليج والسودان معها بـ «إسرائيل»، سيرسم مستقبلاً خارطة جديدة محفوفة بالمخاطر والمواجهات، لتفسح المجال أمام سباق تسلح مخيف يستنزف مئات المليارات من الخزائن العربية، ويتيح الفرصة أكثر فأكثر أمام أجهزة الاستخبارات «الإسرائيلية» والغربية في المنطقة، أن تفعل فعلها، وتعزز حضورها وتوسع شبكة تحركاتها وخططها ونفوذها، لا سيما أنه في دول الخليج، يتواجد أكثر من عشرين مليون أجنبي يقيمون على أرضها. بالإضافة إلى وجود أكثر من نصف مليون إيراني في الإمارات بين من هو من أصل إيراني أو مقيم. وهذا ما يشكل في ما بعد قلقاً كبيراً لطهران، حيث «إسرائيل» ستنتهزّ أيّ فرصة للتجسّس على إيران والعمل بكلّ قوة على زعزعة الأوضاع الأمنية فيها، من خلال خلايا داخلية وخارجية ناشطة وجاهزة كي تعمل لصالحها، وتكون على مقربة من الشاطئ الشرقي للخليج، حيث توجد منشآت النفط والغاز، والقواعد العسكرية البحرية الإيرانية، مما يسهّل عمليات التجسّس لأجهزة الاستخبارات «الإسرائيلية» وانتشارها، وعبورها إلى الداخل الإيراني، بغية زعزعة الاستقرار، وتقويض الأمن القومي الإيراني.

7

ـ انّ تمدّد «إسرائيل»، ووصولها الى شواطئ الخليج، سيشجعها مستقبلاً على إنشاء قاعدة عسكرية دائمة لها، وهذا أمر ليس مستبعداً، أسوة بالقواعد العسكرية، الحربية المتواجدة على طول اليابسة لغربي الخليج، والقطع البحرية التي تجوب مياهه، من أميركية وبريطانية وفرنسية وتركية وغيرها. بذلك تصبح «إسرائيل» جزءاً لا يتجزأ من منظومة أمنية عسكرية، او حلف معلن أو غير معلن، تكون فيه رأس الحربة الذي يجمع الأطراف المختلفة على هدف واحد، وتحت ذريعة واهية، ترمي الى مواجهة «الخطر الإيراني» وحلفائه بكلّ الوسائل، الذي يمتدّ على طول المنطقة المشرقية الشمالية من طهران، مروراً ببغداد ودمشق وصولاً الى بيروت وغزة. وهذا ما سيشرع أبواب المنطقة على رياح ساخنة، وصراعات حادة، وعداوات مصطنعة، وكراهية بين شعوبها، ترمي من خلالها «إسرائيل» وحلفاؤها في الغرب الى تمزيق المنطقة، وتأجيج الخلافات والصراعات الطائفية والمذهبية، وتفتيت مجتمعاتها من الداخل، بغية الإمساك بها، والتحكم بمصيرها ومستقبلها، والهيمنة عليها سياسياً، وعسكرياً، واقتصادياً، وأمنياً.

صراع سيستمرّ بين جبهتين متناقضتين بالكامل في الرؤى والأهداف، بين أصحاب القضية والحقوق من جهة، وقوى الاحتلال والسيطرة وحلفائها من جهة أخرى.

8

ـ انّ أخطر ما في التطبيع، سريان وباء فكري جديد مدمّر للفكر العربي، بحيث أنّ جيلاً يُراد منه أن يضيع بوصلته الوطنية والقومية، ليعيش على وهم السلام ومنافعه، ومكاسبه، ويتأقلم مع عدو قاتل، غاصب للأرض، يريد أن ينتزع منه الأمن، والاستسلام، وسلام الأمر الواقع، والرضوخ لإرادته، وأن يصادر فكره وقراره الرافض للكيان المحتلّ.

ليت الجيل الحالي يتعلّم من دروس أوسلو وغباء المغفلين الذين هرولوا وراءه، حيث أعطى الفلسطينيون العدو الصهيوني كلّ شيء، ولم يعطهم شيئاً. بل خذل أوسلو واللاهثين وراءه، وأخذ منهم المزيد المزيد، وما زال مستمراً في نهجه وفي سياسة القضم والضمّ منذ عام 1967 وحتى اليوم.

انّ الاعتراف بهذا الكيان ونسج علاقات واسعة معه، والترويج الإعلامي العربي الهائل له، سيكون بمثابة السوس الذي ينخر وجدان وعقيدة وثقافة وفكر المواطن العربي ووجوده. والأخطر من ذلك سيحدث انشقاقاً كارثياً داخل نسيج الشعوب العربية، بين من هو ثابت على مبادئه القومية، وملتزم بقضايا أمته، وبين متسرّع، مروّج للاعتراف بعدو الأمة، يدافع عنه وعن كيانه المحتلّ، رغم كلّ ما يحمله هذا الكيان من سياسات ترمي الى الهيمنة والإمساك بمفاصل المنطقة، ومصادرة قرارها وإرادتها، وتشويه هويتها، وعروبتها، وقوميتها، وتاريخها.

9

ـ انّ الاعتراف العربي بـ «إسرائيل»، سيصبّ في صالحها أولاً وأخيراً، وسيكون على حساب الدول العربية المعترفة بها. إذ أنّ الإمكانات المتوفرة للعدو، وشبكة العلاقات الدولية الفاعلة والمؤثرة التي يرتبط بها، وتغلغل نفوذه الواسع داخل المؤسسات السياسية، والإعلامية، والعسكرية والمصرفية والمالية الدولية، ستجعله يتوغّل داخل القرار العربي، ويطوعه لصالحه في كلّ صغيرة وكبيرة، إما بالترهيب أو التهويل أو الترغيب أو الضغط أو بالابتزاز الناعم…

فحتى لا يأتي يوم تصبح فيه المنطقة الممتدة من النيلين (مصر والسودان)، إلى الشاطئ الشرقي للخليج، الحديقة الخلفية لـ «إسرائيل»، تسرح وتمرح فيها دون حدود، او رادع أو حسيب. لذلك لا بدّ من الحريصين على مستقبل المنطقة، وأمنها القومي، وهويتها، ودورها، ونضالها، مواجهة التمدّد الصهيوني وزحفه على دولنا بكلّ قوّة، والذي يقلب التوازنات الاستراتيجية في منطقة غربي آسيا، حيث سيدفع بدولها لإعادة تموضعها، وحساباتها، وسياساتها على الأرض. فالاعتراف بـ «إسرائيل» (التطبيع) سيفسح المجال لها لتهدّد مباشرة الأمن القومي المنطقة كلها بما فيه الأمن القومي الإيراني، ما يجعل الدول الرافضة للاعتراف بكيان العدو، في مواجهة مباشرة معه ومع حلفائه. إذ أنّ تمدّد العدو في المنطقة، سيضعها مستقبلاً على صفيح ساخن، تكون حبلى بالمفاجآت وتطورات الأحداث فيها.

10

ـ انّ توغل «إسرائيل «وتمدّدها داخل الأنظمة العربية، يشكل ضربة قاصمة لقضية الشعب الفلسطيني والأمة كلها، حيث يتحمّل الزعماء العرب مسؤوليتهم الدينية، والأخلاقية، والإنسانية والقومية، حيال شعوب عربية شقيقة، ـ لا سيما الشعب الفلسطيني ـ الذي يعاني حتى اللحظة، من جرائم الاحتلال «الإسرائيلي» وسياسات القهر والتمييز العنصري، والاستبداد والإذلال الذي يمارسه بحقه، أمام مرأى العالم كله.

انّ اعتراف بعض زعماء العرب بـ «إسرائيل» سيدفع بالعدو، الى زعزعة الاستقرار لدول المنطقة، ويشجعه على العمل بكلّ قوة للإطاحة بأنظمتها الوطنية، وتقويض سيادتها ووحدة أرضها.

انّ تصحيح المسار يستدعي صحوة قومية جامعة على مختلف المستويات، وتحركاً مضاداً بكلّ الاتجاهات على مساحة العالم العربي، من قبل مجموعات الضغط الشعبية والرسمية، وقبل فوات الأوان، من أجل لجم هذا الزحف «الإسرائيلي» وإجهاضه، الذي يشكل باستمرار، خطراً وجودياً وأمنياً على شعوب الأمة كلها!

لذلك، لا تستخفوا بمفاعيل الاعتراف «العربي» بكيان العدو!


وزير الخارجية والمغتربين الأسبق

Saudi FM Calls for Israeli-Palestinian ‘Peace’ Talks

October 16, 2020

Saudi FM Calls for Israeli-Palestinian 'Peace' Talks – Al-Manar TV Lebanon

Saudi Foreign Minister Prince Faisal bin Farhan Al Saud said the main focus of the so-called Middle East peace efforts should be to bring Israel and the Palestinians back to the negotiating table.

The remarks were made on Thursday as the top Saudi diplomat as asked to comment on a suggestion that the Israeli-Saudi normalization is unlikely any time soon.

“We welcome the recent efforts to bring the parties together towards a comprehensive peace plan because an important step for a secure… Middle East remains a peace agreement between Israel and the Palestinians. All other things will follow from that,” bin Farhan said in a virtual appearance at a US think tank.

“I believe that the focus now needs to be on getting the Palestinians and the Israelis back to the negotiating table. In the end, the only thing that can deliver lasting peace and lasting stability is an agreement between the Palestinians and the Israelis. If we don’t manage to achieve that, we will continue to have that festering wound in the region,” the Saudi foreign minister told the Washington Institute for Near East Policy.

“We always envisioned that normalization would happen but we also need to have a Palestinian state and we need to have a Palestinian-Israeli peace plan,” he added.

Source: Israeli media


The Zionist enemy government undermines the traitors ’agreement by approving the building of more than two thousand settlement units

Related Posts

تضيّق على رافضي التطبيع.. الإمارات تمنع الكاتبة ظبية خميس من السفر

الميادين نت

المصدر: وكالات اليوم 23:43

أبو ظبي تمنع الكاتبة الإماراتية ظبية خميس من السفر، والأخيرة تقول إن السبب يعود لمناهضتها إتفاقية التطبيع الإماراتي مع “إسرائيل”، وتحمل السلطات الإماراتية المسؤولية عن أي أذى قد تتعرض له.

تضيّق على رافضي التطبيع.. الإمارات تمنع الكاتبة ظبية خميس من السفر
الكاتبة الإماراتية ظبية خميس

اعلنت الكاتبة الإماراتية ظبية خميس (1958) أنها منعت من السفر بقرار من أبو ظبي، وذلك خلال تواجدها في مطار دبي بانتظار الطائرة التي تقلها إلى القاهرة.  

وفي حين لم تفصح السلطات الإماراتية عن أسباب المنع، فإن خميس رجّحت أن السبب يعود “على الأغلب لمواقفي المعلنة ضد الصهيونية والتطبيع”، مضيفة “أخشى على حريتي وحياتي من التهديد والاعتقال”.

وفي رسالة نشرتها على حساباتها على مواقع التواصل طالبت خميس بإيصال صوتها إلى منظمات حقوق الإنسان في أي مكان، محملة حكومة الإمارات كامل المسؤولية عن أي قمع أو اعتقال أو اغتيال أو تصفية قد تتعرض لها.

وقالت خميس في رسالة على “فيسبوك”: “أنا الكاتبة الإماراتية ظبية خميس تم منعي من السفر اليوم بقرار صادر من أبو ظبي دون إبداء الأسباب من مطار دبي في رحلة على طيران الإمارات للقاهرة بتاريخ 26-9-2020 والأغلب لمواقفي المعلنة ضد الصهيونية والتطبيع، وأخشى على حريتي وحياتي من التهديد والإعتقال. بلاغ لمنظمات حقوق الإنسان”.

وتفاعل ناشطون ومناهضون للتطبيع في الاوساط الثقافية العربية مع نبأ منع خميس من السفر بشكل واسع، وأعلنوا تضامنهم معها.

وعقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتفاق التطبيع بين الإمارات و”إسرائيل”، اعلنت خميس رفضها له، وقالت “(إنه) يوم حزين وكارثي. لا للتطبيع بين إسرائيل والإمارات ودول الخليج العربي. إسرائيل هي عدو الأمة العربية بأسرها”.

يذكر أن ظبية خميس حاصلة على بكالوريوس في العلوم السياسية من جامعة انديانا سنة 1980، وأتمّت دراسات عليا في جامعتي إكستر ولندن، ثم في الجامعة الأميركية بالقاهرة.

وعملت مشرفة على البرامج الثقافية في “تلفزيون دبي.” وتعيش في القاهرة منذ العام 1989.

ولها دواوين شعرية عديدة ومؤلفات قصصية ودراسات.

مقالات متعلقة

Analyst: An Islamic and United Front against Normalization

Analyst: An Islamic and United Front against Normalization

By Nour Rida

There has been recent agreements between the UAE and Bahrain with ‘Israel’ to open formal diplomatic ties as total departure from the Arab consensus over the resolution of the Palestinian issue. ‘Israel’ and the UAE on August 13 reached a deal that will lead to full normalization of diplomatic relations between the two sides, in an agreement apparently brokered by US President Donald Trump. Bahrain also signed the controversial and US-brokered normalization agreements with ‘Israel’ during a ceremony in Washington on Tuesday.

Commenting on the matter, political analyst and expert on Palestinian affairs, and also professor at the University of Tehran Dr. Hadi Borhani told al-Ahed news “At a certain point, all the countries of this region had opposed the presence of the ‘Israeli’ entity in the Middle East and this totally makes sense. ‘Israel’ and the ‘Israelis’ do not belong to the Middle East, they came from thousands of kilometers away from Europe. Their issue was an issue with Europe to begin with, and the British colonialists were the ones who exported this issue to the Middle East by bringing the ‘Israelis’ to the region. The people of the region are well aware of the Sikes-Picot agreement, the Balfour declaration issued by the British government and they saw with their bare eyes how ‘Israel’ occupied Arab and Muslim lands, kicked out its people and removed Palestine off the world map.”

According to the analyst, every person who has reason understands the ‘Israeli’ project and its aggressions and acknowledges it is an occupation. “The majority of the people of the region do enjoy this sense of reason and have eyes that see the reality, including regular people and rulers and officials. This is the general atmosphere. However, some country rulers and governments were pushed into this treason, as ‘Israel’ exploits their weakness points. The major issue in the region, in my opinion, is that Arab governments are busy accusing each other of extremism, westernization, and orientalism and turned these conflict with ‘Israeli’ to one among themselves.”

He went on to explain “You see this in the wars between Arab nationalism and Arab kingdoms, Islamist versus nationalist, etc. If these countries try to respect each other and put differences aside, then they can remain united in face of the ‘Israeli’ occupation and presence in the region. We also see pressure put on Egypt by cutting off the Nile waters, and on Sudan by promising it will be removed off the list of supporters of terrorism if it acknowledges ‘Israel’ as an independent state, and so on.”

Dr. Borhani also noted that “The region does not stand in a right position. If the governments of the region do not wake up and decide to take a serious stance on the presence of the ‘Israeli’ occupation, then the situation will keep deteriorating and it will take the region into historical misery. The countries of this region must be able to see and understand the history of this issue well and make a serious decision to get out of this cycle of humiliation. The first step towards such an accomplishment would be to recognize each other’s existence and differences in opinion and position. The countries of the region must avoid division and enmity and find areas of cooperation and synergy.”

As the expert expresses, “According to Imam Khomeini, if Muslims do not disperse, and unite together, and each one of them pours a bucket of water on ‘Israel’ that would be enough to solve the problem. But without such cooperation, even the most advanced weapons cannot do anything because these weapons are used to weaken each other and that strengthens ‘Israel.’”

Touching on Kuwait’s stance, Dr. Borhani praised Kuwait for its good position on the Palestinian issue. “Kuwait’s relations with Palestine are rooted in history. This position is not only limited to its rejection to the normalization with ‘Israel’ today. Many Palestinian refugees grew up in Kuwait. Many pro-Palestinian organizations were supported by Kuwait as well. This all goes back to the status of Kuwait; its democracy is the best among the GCC and many Arab league countries. Also, the Assembly of the nation of Kuwait is a real assembly and that makes the voice of the people heard. The majority of people in Kuwait oppose ‘Israeli’ presence, and so the resistance against ‘Israel’ will continue in that small country. Moreover, Kuwait is a country of education and culture and this matters a lot. Hence, we can say that the Kuwaiti people are aware of the history of the region and the history of colonization and the occupation of Palestine. This awareness for sure has a positive effect on Kuwait’s position on the Palestinian issue and all Arab countries should follow its lead.” 

As for Iran’s position, Dr. Borhani said that Iran is the most important provider of security in the Persian Gulf. “The security of the Gulf waterway is vital for Iran and the region. ‘Israel’s’ presence in these waters is a matter of concern and could affect the security of the region. Iran has made it clear to the UAE and Bahrain that the countries that provided the ground for ‘Israel’ are responsible for any insecurity and disturbance in the region.”

In terms of Iran’s position, the analyst concluded that “Iran must avoid unilateralism and take positions that are supported and approved by Arab nations and the countries of the region. Iran must enter into serious cooperation with Arab countries to counter the normalization of relations and form an Islamic front against normalization. Many countries in the region oppose normalization. Turkey, Qatar, Kuwait, Lebanon, Syria, Iraq, Tunisia, Morocco, Jordan, Pakistan, Malaysia, Palestine and other countries are in this group.”

Road to Saudi Ties with ‘Israel’ Being Paved, Cautiously

Road to Saudi Ties with ‘Israel’ Being Paved, Cautiously

By Staff, AP

Although Saudi Arabia has made its official position on the region’s longest-running conflict clear, claiming that full ties between the kingdom and the Zionist entity can only happen when ‘peace’ is reached with the Palestinians, state-backed Saudi media and clerics are signaling change is already underway with ‘Israel.’

It is a matter that can only happen under the directives of the country’s heir, Crown Prince Mohammed bin Salman [MBS].

“It’s no secret there’s a generational conflict,” said New York-based Rabbi Marc Schneier, who serves as an advisor to Bahrain’s king and has held talks in Saudi Arabia and other Gulf countries to promote stronger ties with the ‘Israeli’ entity.

Gulf capitals have been increasingly looking to the Palestine-occupier entity as an ally to defend against common rival Iran amid quiet concerns about the direction of US foreign policy and the uncertainty around the upcoming presidential election. But it’s not only countering Iran that’s brought ‘Israel’ and Arab states closer in recent years.

The rabbi said the former Saudi ambassador to the US, Prince Khalid bin Salman, told him that the top priority of his brother, MBS, is reforming the Saudi economy.

“He said these exact words: ‘We will not be able to succeed without ‘Israel’.’ So for the Saudis, it’s not a question of ‘if,’ it’s a question of ‘when.’ And there’s no doubt that they will establish relations with ‘Israel’,” Schneier said.

Prominent Saudi royal, Prince Turki al-Faisal, insisted that “any talk of a rift between the king and the crown prince is mere speculation.”

“We’ve seen none of that,” said the prince, who served for years as head of intelligence and briefly as ambassador to the US.

In a phone call with US President Donald Trump on September 6, King Salman repeated his commitment to the Arab ‘Peace’ Initiative, according to the state-run Saudi Press Agency. The initiative offers ‘Israel’ normal ties with Arab states in return for Palestinian statehood on territory the Zionist entity occupied in 1967 — a deal that starkly contradicts the Trump administration’s Middle East so-called ‘Deal of the Century’.

When the White House announced last month the United Arab Emirates and ‘Israel’ agreed to establish full diplomatic ties — a move matched by Bahrain weeks later — Saudi Arabia refrained from criticizing the deal or hosting summits condemning the decision, despite Palestinian requests to do so.

It also approved the use of Saudi airspace for ‘Israeli’ flights to the UAE, a decision announced the day after Jared Kushner, Trump’s son-in-law and senior adviser, met with Prince Mohammed in Riyadh. Kushner has been pushing Arab states to normalize ties with the Zionist entity.

Prince Turki said Arab states should demand a high price for normalizing ties with ‘Israel.’ He said ‘Israel’ remains “the stumbling block in all of these efforts.”

Relatively, Raghida Dergham, a longtime Arab columnist and co-chair with Prince Turki of the Beirut Institute Summit in Abu Dhabi, said younger generations in the Middle East want normality rather than a confiscation of ambitions and dreams.

“They want solutions not a perpetuation of rejection,” said Dergham, whose Beirut Institute e-policy circles have tackled questions about the future of the region and its youth.

When the UAE-‘Israel’ deal was announced in August, the top trending hashtag on Twitter in Saudi Arabia was against normalization with ‘Israel.’ Still, public criticism in Saudi Arabia, the UAE and Bahrain has largely been muted, in part because these governments suppress free speech.

“It is very hard to get accurate data, even when polling people,” said Yasmine Farouk, a visiting scholar at the Carnegie Endowment for International Peace.

Farouk said public opinion on ‘Israel’ in Saudi Arabia is diverse and complex, with opinions varying among different age groups and among liberals and conservatives. She said there is an effort to prepare the Saudi public for change and to shape public debate around ‘Israel.’

As Saudi Arabia prepares to mark its 90th National Day on Wednesday, clerics across the country were directed to deliver sermons about the importance of obeying the ruler to preserve unity and peace.

Earlier this month, the imam of the Grand Mosque in Mecca, Sheikh Abdul Rahman al-Sudais, delivered another state-backed sermon on the importance of dialogue in international relations and kindness to non-Muslims, specifically mentioning Jews.

He concluded by saying the Palestinian cause must not be forgotten, but his words caused a stir on social media, with many seeing the remarks as further evidence of the groundwork being laid for Saudi-‘Israeli’ ties.

The English-language Saudi daily, Arab News, which has been featuring op-eds by rabbis, changed its social media banner on Twitter this past Friday to say “Shana Tova,” the Jewish New Year greeting.

Palestinians Fear Cost Of Arab States’ Normalization with ‘Israel’: PA Quits Arab League Chairmanship

Palestinians Fear Cost Of Arab States’ Normalization with ‘Israel’

By Staff, The Guardian

Diplomatic breakthroughs between the Zionist entity and Gulf monarchies have revealed fissures in the relationship between Palestine and Arab governments, raising questions over whether they can still be relied on to champion the Palestinian cause.

For years, the Zionist occupation regime has vigorously pursued ties with the Arab world, focusing on powerful Gulf countries with whom it shares a ‘common enemy’ in Iran and who crave its hi-tech security and espionage products.

Last week, Bahrain and the United Arab Emirates signed accords with the ‘Israeli’ entity at a White House ceremony to establish an open business and diplomatic relationship.

The public ties smashed apart widespread isolation of the ‘Israeli’ entity in the region – a decades-old policy the Palestinian leadership saw as vital leverage in its struggle for independence.

“We definitely feel betrayed,” said senior Palestinian politician Saeb Erekat, condemning the deals as a “tremendous encouragement for the ‘Israeli’ government to continue their occupation”.

Relatively, US President Donald Trump said several more Arab states would soon announce their intention to sign similar deals, suggesting a more substantive shift.

In the West Bank and Gaza, the Washington-dubbed so-called “Abraham accords” did not come as a surprise, but still hurt.

“Relationships are based on pure interest. Nobody cares about the Palestinian issue,” said Shadi Abu Samra, a 35-year-old social worker from the city of Ramallah. “I am not at all astonished. It was expected one day. There have been relations for a long time between ‘Israel’ and the Gulf states.”

Dalia Karazon, a mathematics teacher from the same city, said she was frustrated that the UAE and Bahrain claimed the accords would help the Palestinians. “They can do whatever they want, but they should not relate that to our interest, because our interest is to end the occupation and not reconcile with it.”

Arafat al-Daf, a 21-year-old student from Gaza, said the move simply added to Palestinian disappointment, “from ourselves, from the Arabs, from the world”.

Palestinian officials warned that regional pressure is more critical now than it has been for years. Threats of further regional isolation, they say, helped dissuade ‘Israel’ from going ahead this summer with its much-publicized plans to annex parts of the occupied West Bank. “The Arabs had a major role,” said one Palestinian official on condition of anonymity.

Under the ‘Israeli’ normalization deal with the UAE, it agreed to “suspend” annexation, but critics of the deal say that clause was only added as lip service to the Palestinian issue. Meanwhile, politicians in the ‘Israeli’-occupied territories argue the annexation plan is still a priority.

PA Quits Arab League Chairmanship Unhonored to See Arab States Rush to Normalize with the Occupation

PA Quits Arab League Chairmanship: Unhonored to See Arab States Rush to Normalize with the Occupation

By Staff

Palestinian Authority Foreign Minister Riyadh al-Maliki announced Palestine’s decision to quit the post of currently leading the Arab League citing its latest conspiracy.

“What we’ve witnessed in the recent meeting reflects the Arab League’s collusion,” al-Maliki stated.

He further hinted that the United States’ attempts to drag other nations to normalize have been hindered.

The minister also pointed that the Palestinian Authority is contacting all countries to stabilize their stances and secede from the US pressure.

“We are not honored to see Arab States rushing to normalize ties with the occupation during our chairmanship of the Arab League,” he announced.

The Palestinian minister further added that the PA is following the promotion of names of countries that will imitate that Bahraini and UAE steps toward normalization.

Related

%d bloggers like this: