The Post-Oslo Social Economy: An Analysis

August 12, 2022

Israeli Prime Minister Yitzhak Rabin, US President Bill Clinton, and PLO Chairman Yasser Arafat at the signing of the Oslo Accord. (Photo: Vince Musi, via Wikimedia Commons)

By Omar Zahzah

“It’s classic Fanon, if you think about it,” Palestinian writer Yara Hawari, Senior Analyst of Al-Shabaka: The Palestinian Policy Network,  remarked in 2018 about the 25th anniversary Oslo Accords.

“It’s like, Let’s create this class of people that are going to maintain the security of the oppressed or the natives, so that we don’t have to do it.”

The “class” Hawari refers to here is the Palestinian Authority, that repressive, native informant apparatus whose incarceration and brutalization of its own people and total obedience to the Zionist colonial state was institutionalized through the passage of the Oslo Accords in 1993. Hawari relates the formation of the PA to the underdeveloped national middle-class Fanon describes in “The Pitfalls of National Consciousness,” a class that maintains its material integrity and interests by preserving neo-colonial relations and collaborations with the colonial power.

Palestinian activist Jamal Juma explains that through the Accords, the PA made it so that Palestinian livelihoods would be controlled by organizations including the World Bank and the International Monetary Fund, and that the division of the West Bank into areas A, B, and C is ultimately guided by a larger strategy of total annexation. 

An expansive exploration of the former subject, Toufic Haddad’s Palestine, Ltd. demonstrates how Western donor states and financial institutions used the Oslo Accords as a test-case in the exploration of national and governmental forms of arrangement that could be most agreeable to neoliberal capitalist ventures—an insight that suggests how Palestine operates as a “lab” in ways other than the more familiar discussion of the Zionist state honing the weaponry, crowd-control and surveillance tactics that it will eventually export to other nations and corporations upon Palestinian bodies and territories.

Yet as crucial as these insights are, they are tied to the material components of the Oslo Accords’ disastrous impacts.

I believe it’s also important to discuss other, more abstract components of the Accords’ destructiveness—components that are not even limited to Palestine alone. Such an undertaking is important, as every attempt to diagnose the true colonial character of our condition brings us one step closer to a potentially liberated–and liberatory–consciousness.

Emotional and Mental Reproduction

The physical character of colonial projects may reproduce itself emotionally and mentally, both within the collective morale of the colonized as well as in the minds and hearts of individuals among colonized populations. Thus, it takes no great leap of the imagination to consider that the physical and political fragmentation wrought by the Oslo Accords—the arrogant and arbitrary declaration that a future Palestinian state would only concern those Palestinians presently within colonized and militarily occupied Palestinian territory; the abandonment of the liberation struggle; the creation of a corrupt Palestinian bourgeoisie elite that would profit directly off of oppressing and exploiting its own people–have also reinscribed themselves within the individual Palestinian psyche.

It also stands to reason that such a reinscription would have profound effects not only upon individual Palestinian morale, but the activism (and here I deploy this term intentionally) that followed in the wake of the Oslo Accords.

My subject of analysis is a particular type of activism (again, used here to describe a mindset and various forms of prioritization) that values the individual reputation, ego, “brand,” politics, over, or at the complete exclusion of, the larger liberation struggle as well as the need for mutual and collective struggle among our people. One person or organization becomes the default representative of the Palestinian cause, and rather than seeing others involved in the same struggle as comrades, all become competitors in a cheap struggle for “authenticity.” 

Collectivity shifts from a strength to a liability, as the plurality of voices and approaches so integral to the health of any veritable liberation movement becomes crowded out by the cultural lure of being the default Palestinian voice, the Palestinian activist, the Palestinian intellectual, and so on, as opposed to one among many.

Anti-colonial criticality becomes redirected towards liberal policy analysis and so-called “thought leadership” that takes for granted and even benefits from the perseverance of structures and systems that need to be destroyed rather than sustained. But even a more critical posture is not necessarily indicative of having transcended this status quo, as being the most radical presence can become commodified as its own, cynical show of competition.  

It is no longer the Palestinian struggle that is engaged, in its entirety and contradictions, but a sanitized version that is repackaged and sold to a target audience. The fragmentation imposed upon our struggle by our colonizers and the so-called leadership among our people that willfully collaborate with them for their own personal gain is restaged in this competition, and fragmentation itself becomes incentivized rather than challenged.

All oppositional forces, from our colonizers to their imperialist allies, would like nothing more than for us to remain scattered, to remain fragmented, so it is natural that we would find ourselves in systems and situations where attacking one another as a way of building ourselves up is encouraged, however indirectly.

What is Meant By Social Economy

An “economy” typically implies a system of relation and exchange. Thus to refer to the phenomenon in question as a “social economy” might seem a strange choice of words. But through this formulation we are considering the ways in which social relations themselves are conditioned by economic processes—the way, for example, personal and professional relationships become distorted by capitalistic notions of profit, productivity, and artificial scarcity, or how neoliberal belief systems encourage a “buffet” style approach to issues of oppression that says holding a marginalized identity in and of itself entails liberatory intentions (Mahmoud Abbas should be a sufficient enough refutation of this regressive political tendency.)

In our example, political work becomes imperceptibly overtaken by for-profit incentives of competition, false scarcity, and exclusion, and a cause that is at heart a collective struggle for anti-colonial liberation becomes nothing more than a means of self-promotion and advancement. To the extent that rampant NGOization both in Palestine and internationally diverts liberation-focused efforts to reformist ones sharply limited by strings-attached funding and siphons the intellect and creativity of organizers into bureaucratic demands such as fundraising and donor relationship building, we cannot ignore the interplay between compromised institutions, predatory economic subjugation, and political mercurialness.

Good Faith and the Unconscious

However, while such engagement may at times be informed by a willful disregard, our experiences suggest that such a state of affairs is more likely to be reinforced unconsciously. Thus, even in the most intense moments of seeming competition and disagreement, the possibility of good faith should always be presumed.

One imperfect yet nevertheless amelioratory practice given this state of affairs is to insist upon intentional and conscientious distinctions between the grassroots and non-profit spheres. To be sure, there is overlap, but to consciously present non-profits as the grassroots would ultimately water down grassroots work with the demands, limitations, and restrictions of non-profit bureaucracy. 

In the interim to the complete dissolution to the non-profit system, one important approach is to navigate non-profit spaces with an awareness of these material distinctions and always ask oneself (and one’s organization(s)) how best to utilize the resources and networks of the non-profit milieu to amplify the grassroots without restriction whenever possible. 

It would be a far simpler task if the Oslo Accords had resulted in a generation of self-interested activists and organizations competitively profiting off of their Palestinian “brands,” for better or worse, but this is not what I’m arguing. The reality is murkier, and more difficult to define, but ultimately what I’m suggesting is that various factors, including the overemphasis on the individual within settler-colonial/capitalist US nationalist ethos, as well as the myriad forms of fragmentation inflicted upon us through the Oslo Accords, are themselves internalized and re-staged within US activist scenes, but often at the level of general instinct and impression. 

Various social and symbolic norms make it so that certain actions and attitudes are simply felt to come more naturally than others. This is the case with capitalism in general, which presents a complete distortion of social relations and attachments as so-called “reality,” “nature,” “society,” and so on. Our colonial condition, while in some ways more particular, nevertheless operates with similar effect: the horizon of possibility is increasingly depleted by shrinking borders and an abdication of responsibility and dedication to the struggle.

The Way(s) Forward

There is no one set “solution” to such a state of affairs, but as individualism and competition are the scourges, approaches that center collaboration and mutual uplift obviously should be prioritized. To that extent, continually engaging in (and presuming) good faith from others—with the exception of crossing red lines about Zionism and normalization—should be standardized. But even when it comes to these red lines, it is crucial to be able to name exhaustive standards for Zionism and normalization, as well as to establish and maintain cultures of principled political commitment.

At this point, it ought to be far from politically controversial to say that the Zionist entity has no right to exist, should never have existed and in fact, should not exist even now; that Palestinians have the right to all forms of resistance until total return and liberation, and that all of the Zionist entity is, in fact, occupied Palestine, an alien construction upon stolen land and lives that needs to be destroyed in the lead-up to comprehensive Palestinian liberation and reparations.

Explicitly naming competitions and turf wars as reflective of the Oslo Accords rather than feeding into them can at times aid in refocusing efforts towards the larger struggle and collective betterment, though this is not always a guarantee.

At the root of the issue is the need to operate with a sense of Movement rather than individualism or activism, and always begin from a position of helping the collective cause rather than advancing individual gains. The struggle is hurt by our fragmentation, though it’s important to resist the cynical cooptation of this principle as a means of encouraging tolerance of any and all political lines within our spaces and wider networks (such as normalization of the Zionist entity, including acceptance of the Palestinian “Authority’s” security coordination).

For the purpose is to rekindle and preserve a sense of collective identity and resistance that operates within a genuinely anti-colonial frame, rather than accepting our colonization as an inevitability, or even past event.   

– Omar Zahzah is the Education and Advocacy Coordinator for Eyewitness Palestine as well as a member of the Palestinian Youth Movement (PYM) and the US Campaign for the Academic and Cultural Boycott of Israel (USACBI). Omar is also an independent scholar, writer and poet and holds a PhD in Comparative Literature from the University of California, Los Angeles (UCLA). He contributed this article to The Palestine Chronicle.

نظرة في تجربتي كتيبتي جنين ونابلس

 الأربعاء 10 آب 2022 

* كاتب وباحث فلسطيني

عمرو علان

لقد مرّت الضفة الغربية المحتلة، خلال العشرين سنة الماضية تقريباً، بمرحلةٍ يصح تقييمها على أنها كانت مرحلة «موتٍ سريريٍ» على صعيد الفعل المقاوِم، وعلى صعيد أثرها على الاحتلال وقدرته على الاستمرارية والتمدّد في أراضي الضفة الغربية. لكننا نشهد، منذ فترةٍ، بشائر نهاية هذه المرحلة، ممّا يوجب النظر في التحولات التي تعيشها الضفة، ليس لغرض التحليل فقط، وإنما لِيبنى على الأمر مقتضاه للمرحلة المقبلة.

لقد تكوّنت قناعةٌ خاطئةٌ خلال الثلاثين سنةً الماضية عند شريحةٍ واسعةٍ من أبناء الشعب الفلسطيني، لا سيما من أبناء حركة «فتح»، تقول بأنه من الممكن استرداد بعضٍ من الحقوق العربية الفلسطينية المسلوبة عبر طريق المفاوضات. ولقد تكَوّن هذا الاقتناع بسبب مسار «أوسلو» الذي سلكته «م.ت.ف» بقيادة حركة «فتح». وتعدّ هذه القناعة وهذا المزاج من الأسباب الجوهرية لمرور الضفة في حالة «موتٍ سريريٍ»، إذ حرم هذا المزاج المقاومة في الضفة من قسم لا يستهان به من حاضنتها الشعبية.

ومثّلت حقبة محمود عباس ذروة مرحلة الموت السريري ، إذ غدا «التنسيق الأمني» الوظيفة الأولى لأجهزة سلطة رام الله الأمنية، فصارت حماية أمن المستوطنات والمستوطنين، والقضاء على أي فرصةٍ لمقاومة الاحتلال مهما كان شكلها، أهم إنجازات سلطة رام الله، لدرجة أنها تفوّقت على الاحتلال ذاته في تلك الوظيفة.
لكن، نتيجةً لوصول مسار «أوسلو» إلى طريقٍ مسدودٍ كما كان محكوماً عليه منذ البدايات، وظهور نتائجه الكارثية في الضفة، وعلى المشروع الوطني الفلسطيني عموماً، بالإضافة إلى تحوّل سلطة رام الله إلى أداةٍ وظيفيّةٍ في يد الاحتلال، وذلك كمسارٍ طبيعيٍ لوجود أي سلطة حكمٍ ذاتيٍ في ظل الاحتلال كما علّمتنا تجارب الشعوب الأخرى، نتيجةً لكل هذا، بدأ في الأعوام القليلة الماضية ظهور بشائر تحوّل في المزاج العام الفلسطيني في الضفة. إذ بدأت الضفة باستعادة نفَسها الثوري بالتدريج، وبدأت الحاضنة الشعبية للمقاومة بالتوسع وعودتها إلى سابق عهدها تدريجاً، واتّضح هذا من خلال انتفاضات الأقصى المتتالية، ومن خلال عمليات طعن المستوطنين وعمليات الدّهس الأسبوعية تقريباً، والتي تصاعدت بعد ذلك لتصبح بعضها عمليات إطلاق نارٍ واشتباكاتٍ مسلّحةٍ، كان منها عملياتٌ فدائيةٌ وقعت في أراضي 1948 المحتلة.
وعلى أهمية عمليات المقاومة الفردية تلك، إلا أن الضفة قد شهدت في الأشهر القليلة الماضية تطوراً ملموساً في عمليات مقاومة الاحتلال، إذ ظهرت مجموعاتٌ منظمةٌ تُحْسِن استخدام السلاح في ساحات الضفة، كانت طليعتها «كتيبة جنين» في مخيّم جنين، والتي شكّلت التجربة الناجحة الأولى، والتي تتكرّر اليوم في مدينة نابلس من خلال «كتيبة نابلس».

ولا يبدو أن هذه الكتائب الفتِيّة تنتمي إلى فصيلٍ فلسطينيٍ بعينه، إذ يظهر أنها تتشكّل من مجاهدين ينحدرون من خلفياتٍ فصائليةٍ متنوعةٍ، إلّا أن ما يجمع بين هؤلاء المجاهدين الاقتناع بفشل مسار «أوسلو»، وبأن سلطة رام الله باتت جزءاً من أجهزة الاحتلال بصورةٍ فعليةٍ، وفوق هذا وذاك يجمع بينهم إيمانهم بخيار المقاومة المسلحة كخيارٍ أصيلٍ للشعب الفلسطيني، يمكن أن يفضي بصورةٍ واقعيةٍ إلى دحر الاحتلال والتحرير.
وممّا ساعد في تطوّر هذه الكتائب ونجاح عملياتها، كان عدم اعتمادها على الصيغة الهرمية في تنظيمها، حيث صعّب ذلك على كلٍ من سلطة رام الله وقوات الاحتلال ضربها والقضاء عليها، هذا بالإضافة إلى تمتّعها بحاضنةٍ شعبيةٍ أوسع، وذلك جراء التحوّل الذي حصل في المزاج العام عند أكثرية الشرائح التي كانت مقتنعةً بمسار «أوسلو»، بعد تبيُّنها عبثيّة ذاك المسار وعقمه.
ولا يمكن فصل مجموع التطورات التي تشهدها الضفة في العمل المقاوم، وبشائر خروجها من مرحلة الموت السريري، عن السياق العام لتبدّل البيئة الاستراتيجية التي تحكم المنطقة، وأهمّها تراجع فعالية الكيان المؤقت عسكرياً، وذلك بعد إخفاقات معاركه التي خاضها منذ حربه ضد لبنان 2006 وحروبه التي تلتها ضد قطاع غزة من المنظور الاستراتيجي. فتراجع الكيان عسكرياً، بالإضافة إلى ما رافقه من تعاظمٍ في قدرات «محور القدس»، لا سيما فصائل المقاومة في قطاع غزة، قد خلق ظرفاً جديداً في الضفة بما يشبه شبكة أمان لكتيبتي جنين ونابلس. إذ بات الكيان يقيم حساباتٍ دقيقةٍ لتصعيد الوضع في الضفة، خوفاً من انفجار الأوضاع ودخول غزة على الخط. فقد كانت «كتائب القسام» ألمحت سابقاً إلى إمكانية دخولها على خط المعركة، في حال قيام الكيان بتنفيذ اجتياحٍ واسعٍ لمخيَّم جنين على غرار اجتياح 2002. هذا ناهيك عن الحديث المستجد حول وحدة الجبهات بين أطراف «محور القدس» في المعارك المقبلة، ولا بد أن توفُّر ما يشبه شبكة الأمان في الضفة، قد أمَّن بيئةَ عمَلٍ أكثر راحةً لكتيبتي جنين ونابلس.

ولا يغيّر العدوان الصهيوني الأخير في هذا الشهر ضد قطاع غزة على البيئة الاستراتيجية الراهنة، فعدم مشاركة «كتائب القسام» علناً بالقتال يعود لحسابات تكتيكية فرضتها طبيعة المعركة الأخيرة وأهدافها، وذلك لتحقيق الهدف المرجو بأقل الخسائر، سواء أكان في عدد الشهداء أم في البنية التحتية لقطاع غزة.
يمكن إذاً القول بأن الضفة تَفتتِح مرحلةً مغايرةً لسنوات «أوسلو» العجاف، بسبب التحولات الداخلية الفلسطينية في المقام الأوّل، مع ملاحظة الأهمية القصوى للتحولات الإقليمية كذلك. وهذا ما يلقي على فصائل المقاومة في قطاع غزة، مع بقية قوى «محور القدس» عموماً، مسؤولية بناء تكتيكاتٍ مناسبةٍ لتطوير تجربتي كتيبتي جنين ونابلس الواعدتين، لا سيما أنه بات من الواضح تراجع فعالية قبضة أجهزة سلطة رام الله الأمنية في الضفة، مما يتيح فرصاً أكبر لإمداد المقاومين هناك بالعتاد، علماً بأن ما يلزم الضفة من حيث نوعية العتاد أقل بكثير مما تحتاجه غزة بسبب الفروقات في طبيعة الميدان.
وفي حال تجذُّر تجربتي كتيبتي جنين ونابلس، وتطويرهما ليمتدّا إلى مناطق أخرى في الضفة، سيكون الاحتلال أمام واقع استنزافٍ حقيقيٍ مشكوك في قدرته على تحمُّله طويلاً، ليصير حينها الحديث عن إمكانية تكرار الضفة لتجربتي جنوب لبنان وقطاع غزة أمراً واقعياً، تلكما التجربتان اللتان أُجبِر فيهما الاحتلال على الانسحاب من دون قيدٍ أو شرطٍ من الأراضي التي كان يحتلُّها، وهنا تكون قوى المقاومة قد قفزت قفزةً كبرى نحو استكمال تحرير كامل الأراضي العربية الفلسطينية من رأس الناقورة إلى أم الرشراش.

وختاماً، أدعو المتشككين في واقعية هذا الطرح إلى العودة بالذاكرة نحو 15 عاماً، ويقارنوا بين حال فصائل المقاومة في غزة حين ذاك، وبين ما وصلت إليه اليوم من اقتدار، فهل كانوا ليتصوروا حين ذاك وصول فصائل المقاومة في غزة إلى ما وصلت إليه اليوم؟

Israeli military officials sent to Qatar as US works to bolster security cooperation

Arrival of officials in Qatar underscores how normalisation impacts Arab states that have not formally established ties to Israel

A general view shows US Air Force C-17 Globemaster aircraft at al-Udeid Air Base, Qatar (AFP/File photo)

8 July 2022 

By Sean Mathews

Israeli military officials have secretly been dispatched to Qatar as part of a security reshuffle that places Israel in US Central Command’s area of responsibility, current and former US and Gulf officials have told Middle East Eye.

At least one location where Israeli officials have travelled is al-Udeid, a US air base and the forward operating headquarters of all US forces in the Middle East, also known as Centcom, the sources said.

Israel was absorbed into Centcom last year, in a move that built on the 2020 normalisation agreements which saw Bahrain and the UAE establish full diplomatic relations with Israel. Morocco and Sudan normalised relations with Israel soon after.

A Gulf official with knowledge of the matter who spoke with MEE on condition of anonymity to discuss the sensitive topic did not say how many Israeli personnel were currently in the country.  

The Abraham Accords and Israel’s inclusion in Centcom ‘are forcing all Arab capitals to reassess what their relationship with Israel looks like’

– R Clarke Cooper, former US official

Despite lacking formal relations, Israel and Qatar – two key US allies – maintain ties, and are known to engage on issues including the Israeli occupation of Palestinian territories.

“There is dialogue, and it is a good dialogue,” said the Gulf official.

Qatar publicly acknowledges what it calls a “working relationship” with Israel. Those ties came to the fore during Israel’s offensive on Gaza last year when Defence Minister Benny Gantz reportedly met with Qatari officials in an unnamed country to negotiate aid for the besieged Gaza Strip.

However, the disclosure, not previously reported elsewhere, of Israeli military officials travelling to Qatar underscores how ties are extending beyond traditional areas such as Palestine, particularly as the US works to bolster security cooperation between its Arab partners and Israel.

“The Abraham Accords, as well as the inclusion of Israel into the US Central Command, are forcing all Arab capitals to reassess what their relationship with Israel looks like,” R Clarke Cooper, former assistant secretary of state for political-military affairs under the Trump administration and currently at the Atlantic Council, told MEE.

“Current considerations of military integration to address shared threats like Iran is a real-time example of such reassessment,” he added.

‘Exploring greater security coordination’

In March, Qatari military officials – along with those from Saudi Arabia, the UAE, Egypt, and Jordan – reportedly held a meeting with US and Israeli counterparts in the Egyptian resort city of Sharm al-Sheikh to discuss a plan for joint missile defence.

The meeting took place against a backdrop of rising tensions with Iran, as talks to revive the 2015 nuclear deal stall. 

In contrast to other Gulf states, Qatar is seen as more supportive of a return to the deal. Qatar shares the world’s largest natural gas field with Iran. Its leader, Sheikh Tamim bin Hamad al-Thani, travelled to the Islamic Republic in May in a push to jumpstart stalled talks. Last month, the US and Tehran held indirect negotiations in Doha aimed at reviving the accord.  

Biden Middle East visit: Why an Israel-led security pact is a paper tiger
Read More »

But Qatar’s geographic position also means that it would be vulnerable to any escalation in the region, analysts say.

“The Qataris, like other smaller countries between Saudi Arabia and Iran, are open to exploring greater security coordination with other actors, whether that be Turkey, whether that be Israel as well,” Anna Jacobs, a senior analyst on Gulf states at the International Crisis Group, told MEE.

Asked about the stationing of Israeli military officials at US bases in Qatar, Centcom referred MEE to the Israeli military. The Israeli military refused to comment on the topic.

Lt Col Dave Eastburn, US Central Command spokesman, told MEE in a written response that the “easing of tensions between Israel and its Arab neighbors subsequent to the Abraham Accords has provided a strategic opportunity for the United States to align key partners against shared threats in the Middle East, including our partners in Israel”.

‘Working relationship’

Qatar, a gas-rich country of 2.8 million people, of which only 300,000 are Qatari nationals, has had a complex relationship with Israel.

Qatar was the first country in the Gulf to establish trade relations with Israel. During the Second Intifada, it was reportedly pressured by Saudi Arabia and other states to close its trade office there. A reopened office was subsequently shuttered when Israel launched its 2009 invasion of Gaza.

Qatar has long positioned itself as an advocate of the Palestinian cause. The Al Jazeera Media Network and its affiliates, which are funded by the Government of Qatar, are viewed by many as critical of Israel.

Doha is also close to Hamas, the group that governs the besieged Gaza Strip, and provides hundreds of millions of dollars in aid to Palestinians in both the West Bank and Gaza in coordination with the UN, and with the backing of Israel.

Doha’s leverage with Hamas helped it negotiate a ceasefire to last May’s fighting which saw more than 260 Palestinians killed in Gaza and the occupied West Bank, and 13 in Israel. Following the truce, Qatar pledged $500m in support of Gaza’s reconstruction.

A few months after the ceasefire, Qatar announced new measures to provide aid to impoverished families in Gaza. Defence Minister Benny Gantz praised Doha, stating: “I would like to thank Qatar for taking a positive role as a stabilising actor in the Middle East.”

“The Qataris have a win-win situation,” Yoel Guzansky, a Gulf expert at the Institute for National Security Studies (INSS) in Tel Aviv, told MEE.

“They are appreciated on the Palestinian street for not normalising. They have good relations with the US and good relations with Israel.”

Navigating the grey zone

Biden is scheduled to embark on a four-day trip to the Middle East next week, where he will first visit Israel and the occupied West Bank. The visit will then culminate with a major gathering of regional leaders in the Saudi Arabian port city of Jeddah.

Ahead of Biden’s trip, US officials have hinted that new states could take steps to normalise relations with Israel. The US is believed to be negotiating a deal to transfer two Red Sea islands from Egypt to Saudi Arabia, in a move that could eventually pave the way for Riyadh to normalise in the future.

Biden Middle East visit: Why the Arab world needs a new leadership
Read More »

Few expect Qatar to take similar measures.

The State Department denied MEE’s request to discuss Qatar and US normalisation efforts. Qatar also didn’t respond to requests for comment by the time of publication. 

In an interview earlier this year, Qatar’s foreign minister ruled out normalising ties with Israel “in the absence of a real commitment to a two-state solution” between the Israelis and Palestinians.

“If I was the Qataris, I would not normalise. And if I was the Israelis, I don’t know if I would want them to,” Guzansky said, explaining that both sides were so far apart on the Palestinian-Israeli conflict that it was likely in each’s favour to keep bilateral ties in a “grey zone”.

Navigating that grey zone amid signs that normalisation in the region is proceeding will likely continue to test Qatar’s ability to balance the relationship. 

Palestinian, Lebanese resistance factions commemorate PRC founder

1 Jul 2022

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen English 

The Palestinian and Lebanese resistance factions commemorate the martyrdom of the founder of the Popular Resistance Committees and its military wing, Al-Nasser Saladin Brigades, Jamal Abu Samhadana.

From the commemoration of Palestinian martyr Jamal Abu Samhadana on July 1, 2022

The Lebanese and Palestinian resistance factions commemorated Friday the martyrdom of Secretary-General Jamal Abu Samhadana, the founder of the Popular Resistance Committees (PRC), and its military wing, Al-Nasser Saladin Brigades. The commemoration was attended by representatives of various Lebanese and Palestinian resistance factions such as Hezbollah, Hamas, and Palestinian Islamic Jihad (PIJ).

Work must continue until ‘Israel’ despairs: Hezbollah

Settlements and agreements have not brought back one inch of land, while the resistance liberated land in Gaza and Lebanon, Hezbollah Deputy Secretary-General Naim Qassem said during the commemoration.

“We must continue working until Israel despairs trying to draw up its borders, and those who have resistance have the present and the future. The resistance must develop its capabilities beyond any limits,” he underlined.

“The war against Israel will not end until it ceases to exist, and the resistance everywhere is unified in confronting [the Israeli occupation],” the Hezbollah official added.

Samhadana broke partisanship: Hamas

Martyr Samhadana was one of the heroic leaders of resistance on Palestinian soil, said Hamas chief Ismail Haniyeh. “[He was one of the] turning points in the path of the Intifada, jihad, giving, and sacrificing in the sake of God, then the sake of Palestine and the sake of liberating Al-Aqsa and Al-Quds from the occupying invaders.”

“We are before a Palestinian icon who sacrificed himself, his possession, and his family for the [Palestinian flag] to fly high and to protect the dignity of Palestine and the Palestinian people,” Haniyeh added.

“The martyr broke the barriers of partisanship and the factions. Through his home, he was able to provide protection and shelter for Hamas and Ezzedine Qassam leaders, such as martyr Yahya Ayyash, brotherly leader Mohammad Deif, and jihadist leader Mohammad Al-Sinwar in the nineties, when they were in the iron sights of those close to them and their enemies,” he stressed, praising Samhadana’s role in the Palestinian struggle.

Martyrs, resistance fighters are able to stop collapse: PIJ

“The martyrs and those bearing arms are capable of putting an end to the collapse and bringing back balance to the Ummah,” PIJ leader Ziad Al-Nakhalah said. “They want the future of our region to be an alliance like NATO that extends from North Africa to the Gulf.”

“The martyrs are reshaping life with greater strength and determination than ever. We would not have a dignified life without the martyrs. The Zionist arrogance and corruption fill up our sky, air, and life, and the martyrs go from our ranks to bring an end to the humiliation and create a new world that is void of treacherous people,” Al-Nakhalah explained.

“The martyred founder of the Popular Resistance Committees, great leader Jamal Abu Samhadana, came out to tell all of those who were in the enemy’s corner that this was not their way, and the Palestinian people would not give up their rights and the history of Palestine in exchange for false promises, empty illusions, and agreements that gave the enemy our dreams and our children’s futures,” he said.

The resistance leader praised and thanked the Jenin Battalion and all of the factions that carry out resistance operations against the occupation in the Jenin refugee camp, Nablus, the West Bank, and the occupied territories. He also hailed the martyrs whom the Israeli occupation murdered.

“These are the days of Palestinian resistance that span Gaza and its heroic resistance fighters and the West Bank and Al-Quds. From leader Abu Samhadana in Gaza to leader Jamil Al-Amouri in Jenin. It is the tree of Jihad. It has firm roots, and its branches are in the sky.

PA must end security coordination: PRC

The Popular Resistance Committees (PRC) still adhere to its principles, PRC Secretary-General Ayman Al-Shishniyeh said, explaining that the principles entailed “confronting the occupation and rejecting any regional alliance that includes the Zionist enemy.”

Al-Shishniyeh then warned the Israeli occupation against its aggressive acts toward Palestinian prisoners and called on the Palestinian authority to “stop [its] security coordination [with ‘Israel’] and stop betting on the failing US administration.”

At the same time as the commemoration in Lebanon, there was a memorial service in the Gaza Strip that saw several resistance factions and mass crowds participating to commemorate the martyrdom of Samhadana.

زياد النخالة: «سيف القدس» أكّدت إمكانية تحقيق الانتصار على العدو

 الإثنين 23 أيار 2022

وليد شرارة

على المقاومة أن تحافظ دائماً على حالة الاشتباك

 العرب والمسلمون، شعوباً وأفراداً، مطالَبون بدعم المقاومة

بعد مضيّ سنة على معركة «سيف القدس»، يحتدم الصراع بين مشروع التطهير العرقي الصهيوني ومقاومة الشعب الفلسطيني الباسلة. فالحكومة الإسرائيلية صادقت، منذ أيّام، على مشروع لبناء أربعة آلاف وحدة استيطانية جديدة، وأطلقت العنان للإرهاب الكولونيالي الذي يمارسه جنودها ومستوطنوها بحقّ أبناء الشعب الفلسطيني، لتهجيرهم من منازلهم أو لقتلهم، كما كثّفت من مساعيها الهادفة إلى الاستيلاء الكامل على المسجد الأقصى. في المقابل، يتصدّى الفلسطينيون ــــ بمبادرات فردية وجماعية ــــ لهذه السياسة، عبر استخدام أساليب النضال المختلفة، الشعبية والمسلّحة. زياد النخالة، الأمين العام لـ«حركة الجهاد الإسلامي»، مقتنعٌ بأن «سيف القدس» كانت إنجازاً كبيراً، لكنها ليست انتصاراً كاملاً، حيث لم تفرِض على العدو التراجع الكامل عن مخطّطاته. وهو رأى، في مقابلة مع «الأخبار»، أن أيّ ميل إلى«المساكنة» مع الاحتلال، تحت أي مبرّرات، لن يخدم سوى هذه المخطّطات، وأكّد أن الخيار الصحيح هو البناء والمراكمة على الإنجاز الكبير الذي حقّقه الشعب الفلسطيني وقواه الحيّة، بفضل الكفاح والتضحيات، لتصعيد المقاومة وإلحاق هزيمة حاسمة بالعدوّ

عندما يصبح هناك «مساكنة» مع العدو، تفقد المقاومة روحها

واليوم، ما هي مسؤوليّتنا كفصائل مقاوِمة؟ تعزيز روحية المقاتل واستعداداته، وعدم إخلاء الميدان أبداً. وإذا كنت أنا مواطناً عربياً أنظر إلى قطاع غزة، سأسأل: ما هي المشكلة في غزة؟ عمّال يذهبون إلى العمل في الأراضي المحتلّة، المعابر مفتوحة، الناس يذهبون للعلاج في الكيان، وهناك خطّ تجاري مع مصر… وهذا كله، في النهاية، محاولة لرشوة الفلسطينيين المحاصَرين، لإبعادهم عن المقاومة. المطلوب من المقاومة أن تحافظ على حالة اشتباك دائم مع العدو، لا أقول حرباً مفتوحة بالضرورة، إنّما ليس مقبولاً أن يطمئنّ العدو إلى قطاع غزة، وأن يصبح الفلسطيني في القطاع غير مشتبك، والفلسطيني في الضفة مشتبكاً… يجب أن تبقى غزة، في حسابات الجانب الإسرائيلي، حالة تهديد دائم، وأن يكون لدينا مقاربة تضعها في هذه الحالة، إلى جانب الضفة الغربية والقدس.

بعد انتهاء المعركة، شهدنا مساعيَ لإعادة إعمار ما دمّرته الحرب، وعروضاً لـ«تحويل غزّة إلى سنغافورة». ما هي خلفيات هذه «اليقظة» المفاجئة وأهدافها؟
المصريّون يبنون، حالياً، تجمّعات سكنية في قطاع غزة (مصر 1 و2 و3). ولكن، خلال المفاوضات التي جرت معهم بعد «سيف القدس»، قالوا: لا يمكن أن نبني لكم، فتذهبون أنتم إلى الحرب ويُدمَّر ما بنيناه. وهذا نوع من التقييد والتكبيل الذي يَخدم العدو. وغداً أيضاً، يمكن أن تأتي دول أخرى غنيّة تجعل من غزة سنغافورة جديدة، لتأمين الهدوء للعدو. المبدأ بالنسبة إلينا، هو عدم القبول بالمساكنة والتعايش مع العدو الإسرائيلي. وعلى هذا، يُدار الصراع. يمكن أن لا يُرضي هذا الكلام بعض الجهات والأطراف، ويمكن أن لا يُرضي بعض المواطنين الفلسطينيين أيضاً، لكن هذا هو دوري، وهذه هي هويّة «حركة الجهاد الإسلامي»، ويُفترض أن تكون هذه هي هوية كل فصائل المقاومة. أمّا الصراع فسيبقى مفتوحاً، ولا تحدّده أيّ جهات أو تنظيمات سياسية، طالما أن الاحتلال قائم. اليوم، ها هم يقاتلوننا على المسجد الأقصى، ويريدون – بالحدّ الأدنى – أن يقسّموه. لذلك، علينا أن نكون جاهزين ومستعدّين دائماً للمواجهة.


 كيف يمكن الاستفادة من التضامن العربي والإسلامي والعالمي الواسع مع القضية الفلسطينية الذي تجلّى خلال المعركة؟
ما شاهدناه من حالة تضامن مع المقاومة خلال معركة «سيف القدس»، كان هائلاً. ولو استمرّت هذه المعركة، لكنّا رأينا أكثر. أنا أريد أن أقنع المواطن العربي أنّنا في حالة اشتباك دائم مع العدو. نحن شعب يقبع تحت الاحتلال والاضطهاد، وأيّ شعب مُحتلّ، عليه واجب المقاومة والقتال. وأنا أطالب العرب بأن لا يقولوا إن المقاومة انتصرت و«خلّصنا»، بل نحن فتحنا آفاقاً جديدة، ونحتاج إلى دعم المواطن العربي، بعيداً من الأنظمة التي تحاول ترويض التنظيمات عبر أموالها. العرب والمسلمون، شعوباً وأفراداً، مطالَبون بدعم المقاومة.

يجب أن تبقى غزة، في حسابات الجانب الإسرائيلي، حالة تهديد دائم


 ألا تعتقدون بأولوية تصعيد المقاومة ضدّ الاحتلال في الضفة الغربية باعتبارها ساحة المواجهة الرئيسة مع مشروع الاستيطان والتطهير العرقي؟
في الضفة الغربية، ذهبت السلطة نحو اتفاقات سلام مع العدو. لكنّ إسرائيل لم تلتزم بها، إلى درجة أن عدد المستوطنين في الضفة بات يبلغ 800 ألف. مَن يُخرِج هؤلاء؟ كلّما ذهبت إلى المساكنة مع العدو، سيفرض عليك أمراً واقعاً، حتى تستسلم له في النهاية، أو تذهب إلى المواجهة التي ستكون قد أصبحت أكثر صعوبة وتعقيداً. مثلاً، قبل «اتفاق أوسلو» كان عدد المستوطنين يبلغ عشرات الآلاف في الضفة. وبعده، صار لدينا دولة أخرى، غير إسرائيل، هي دولة المستوطنين.
الآن، بعد سنوات طويلة، بدأ يتسرّب إلى عقل السلطة أن هذا التنسيق وهذا الاتفاق مع العدو صارا بلا قيمة. وهم يقولون ذلك. وأنا أرى أنه، في الإجمال، لا يوجد فلسطيني يقبل بإسرائيل. كل الفلسطينيين ضدّها. لكنّ هناك فلسطينيين «بيتشاطروا» على فلسطينيين آخرين، ويقولون إن لديهم مشروعاً سياسياً و«تكتيكاً» يحقّق إنجازاً ما، فيذهبون في هذا الاتجاه… لكنّ التجربة أثبتت أن الإسرائيلي لا يمتلك مشروعاً مقابلاً. ما هو المشروع الإسرائيلي المقابل؟ هذا سؤال يجب أن يجيب عليه كل فلسطيني. ما هي إسرائيل؟ نحتاج إلى إعادة تعريف المشروع الصهيوني.
بعضنا ذهب، عبر «التكتيك»، إلى اتفاقات مع العدو الذي يملك دعماً سياسياً وعسكرياً واقتصادياً دولياً هائلاً. أنت دخلت في معركة سياسية ليست بحجمك ولا بقدرتك. ما نستطيع فعله، هو أن نخلق مشاكل لإسرائيل، وعندها سيأتي هو ليحلّ المشكلة، مشكلة المستوطن، وليست مشكلتنا. هذا هو دورنا. العدو لم يفاوض أبا عمار (الرئيس ياسر عرفات) لأنه كان مرتاحاً، بل لأن الشعب الفلسطيني كان يدفع دماً في الانتفاضة. لكن، تبيّن أن مشروع التفاهم أدّى إلى خسارة الفلسطينيين تماماً. الإنجاز هو أن تفرض على العدو أن يدفع ثمن التفاهم، مهما كان، حتى ولو بحدود عام 1967، التي، بالمناسبة، لا يقبل بها الإسرائيلي، بينما يبادر بعضنا إلى القبول بهذه الحدود. وهذا يعني تنازلاً من دون أن يكون لدى الطرف المقابل المحتلّ، أيّ عرض.

في القتال ترتسم الجغرافيا، وليس من خلال المفاوضات. إذا قاتلنا وفرضنا وقائع على الأرض، وشعر الإسرائيلي بأنه مُهدَّد، سينسحب كما حصل في غزة، حيث لم يستطع حماية 15 ألف مستوطن كانوا فيها. نحن، اليوم، قادرون على أن نضع الاستيطان في الضفة الغربية تحت التهديد، وفي هذه الحالة فقط، يمكن أن نُحقق تغييرات، لأن الإسرائيلي يعتقد أنه يشتري الفلسطينيين ببعض التسهيلات الاقتصادية، وهذا مشروع الحكومة الحالية، والتي تعتقد أنه الحلّ لمشكلة غزة.

نرفض إجراء الانتخابات في هذه الظروف وفي ظلّ الاحتلال


إذا قاتلنا نحقّق الإنجاز، أمّا إذا قبلنا بحالة المساكنة، فالإسرائيلي مرتاح وليس لديه مشكلة، ومستعدّ لتقديم المزيد من التسهيلات الاقتصادية، وحتى الأمنية أيضاً، كونه المستفيد. القتال مجال مفتوح: يمكن أن يكون بالحجر والسكين والبندقية والصاروخ. ما يهمّ هو أن يتواصل القتال. يجب أن لا يشعر الإسرائيلي بأنه قادر على إسكات أيّ طرف فلسطيني عبر التفاهم. أنا لا أشكّك في أيّ فصيل فلسطيني مقاوم، لكن يمكن القول إن هذا «اجتهاد غير صائب». الصائب هو أن لا أدع العدو يستقرّ، وأجعله دائماً مضطراً للبحث عن حلّ لمشكلاته التي أخلقها أنا له. والتجربة في جنوب لبنان شاهدة، حيث لم تكن خسائر العدو بالغة وكبيرة، لكن العدو لم يحتمل قتيلاً أو اثنين في الشهر، أي أن العبرة هي في استمرار الاشتباك. وهذا لا يعني أن نذهب إلى «سيف القدس» جديدة كل يوم.

يجب أن تكون القناعة أن إسرائيل طرف لا يمكن التفاوض ولا التفاهم معه. وعلى هذا الأساس، تُبنى كلّ برامجنا. وهو ما يدفعنا إلى خلْق وقائع جديدة تنطلق من المقاومة، ويجعل إيهود باراك (رئيس الحكومة الإسرائيلية الأسبق)، مثلاً، يشكّك في كل المشروع الصهيوني بعد مقتل نحو 20 مستوطناً خلال مدّة قصيرة. المستوطنون باتوا يشعرون بأنهم تحت تهديد يومي. وهم يشعرون أكثر بأنهم تحت تهديد أفراد، والدولة التي تكون تحت تهديد فرد، ليست دولة. هذا ببساطة مشروع اقتصادي، إن استطعنا هزّه سينهار. ويمكن أن يكون لهم متّسع في أيّ مكان في العالم، لكن ليس في فلسطين.

ما هو موقف «حركة الجهاد الإسلامي» من أطروحة «أولويّة» تحقيق الوحدة الوطنية كشرط لتفعيل المقاومة؟
البعض يرفع شعار «الوحدة الوطنية»، ليكون إطاراً للتفاهم مع العدو! الميدان هو ما يحقّق الوحدة الوطنية الفلسطينية. المقاتلون في الميدان يرسمون مساراً للوحدة الوطنية، وما يجري في الضفة الغربية، اليوم، وخاصّة في جنين ونابلس وطولكرم وغيرها، حيث يقاتل أبناء «سرايا القدس» و«كتائب القسّام» و«كتائب شهداء الأقصى» وغيرهم، جنباً إلى جنب. حتى إنك لا تستطيع التمييز بينهم كثيراً، لأنهم يسيرون على خطّ واحد، وهنا تُصنع الوحدة. أما في السياسة، فيصبح التنافس على الحصّة الكبرى في المؤسّسات والدوائر والسفارات وغير ذلك. ومن هنا، نرفض إجراء الانتخابات في هذه الظروف وفي ظلّ الاحتلال، لأن المطلب من ورائها هو النفوذ السياسي والحكم، وهذا ما لا يجب أن يكون هدفاًَ.

الأمين العام لـ«حركة الجهاد الإسلامي»

التطبيع الرسمي فلسطينياً وأردنياً: قراءة في مقدمات الاتفاقات “الإبراهيمية”

الثلاثاء 17 أيار 2022

المصدر

إبراهيم علوش 

التطبيع لا ينجح إن لم تضمن “إسرائيل” قطع شرايين الحياة عن الدول المطبِّعة، إن هي قررت تغيير رأيها.

تسلسل الاتفاقات والمعاهدات زمنياً مهمّ جداً، لأنه يدخلنا في الأبعاد الإقليمية للتطبيع مع العدو الصهيوني.

يتيح مرور عقود على توقيع المعاهدات والاتفاقات مع العدو الصهيوني سجلاً زمنياً طويلاً نسبياً لتقييم أثرها ومسارها وصيرورتها، بدءاً من اتفاقات كامب ديفيد التي وُقِّعت عام 1978، ومعاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية التي وُقِّعت عام 1979، ودخلت حيز التنفيذ عام 1980، حتى معاهدة وادي عربة، أو معاهدة السلام الأردنية – الإسرائيلية، التي وُقِّعت عام 1994، والتي سبقها “إعلان واشنطن” بثلاثة أشهر بالضبط، والذي نص على إنهاء حالة العداء والبدء بمفاوضات لتوقيع معاهدة بين الأردن والكيان الصهيوني.

سبقت معاهدة وادي عربة عام 1994 اتفاقية أوسلو التي وُقعت عام 1993، وتأسست بناءً عليها قانونياً “السلطة الفلسطينية” عام 1994. وتبعت اتفاق أوسلو اتفاقات متعدّدة، مثل اتفاق أوسلو – 2 (يسمى أيضاً اتفاق طابا) عام 1995، والذي قسم الضفة الغربية إلى المناطق “أ”، و”ب”، و”ج”.  

وكان اتفاق أوسلو – 2 جاء تتويجاً لاتفاق “غزة – أريحا” عام 1994، الذي قضى بانسحاب “إسرائيلي” جزئي من أريحا وغزة لتأسيس السلطة الفلسطينية، وما يسمى برتوكول باريس عام 1994 أيضاً، والذي “نظم” علاقة السلطة الفلسطينية اقتصادياً بالكيان الصهيوني، وكلاهما (اتفاق غزة – أريحا، وبرتوكول باريس) أصبح جزءاً من اتفاق أوسع، هو أوسلو – 2.  

ثم جاء اتفاق الخليل عام 1997 الذي أعطى الاحتلال الصهيوني 20% من مدينة الخليل H2. ثم جاء اتفاق “واي ريفر” عام 1998 الذي كرس مؤسسة التنسيق الأمني رسمياً مع “إسرائيل” والولايات الولايات المتحدة الأميركية، كما كرس دور “السلطة الفلسطينية” في محاربة “الإرهاب” ضد العدو الصهيوني.  ثم جاء “اتفاق واي ريفر الثاني” عام 1999 ، والذي فسر بعض نقاط اتفاق “واي ريفر” الأول، ويسمى أيضاً اتفاق شرم الشيخ، وكان الاتفاق الأول مع نتنياهو والثاني مع إيهود باراك، وبعده جاء اتفاق تنظيم المعابر (معابر السلطة الفلسطينية) عام 2005.

يُضاف إلى تلك الحزمة من الاتفاقات المتناسلة البيانات المشتركة (كما في أنابوليس عام 2007)، وسلسلة اللقاءات التفاوضية مثل كامب ديفيد عام 2000، و”خريطة السلام” عام 2002، و36 جلسة تفاوضية بين محمود عباس وإيهود أولمرت بين عامي 2007 و2009، والمفاوضات المباشرة عام 2010 تحت وعد من إدارة أوباما بإيجاد “دويلة فلسطينية” خلال عام واحد، ثم محادثات تسيبي ليفني وصائب عريقات في الفترة 2013-2014… إلخ. 

ولا يشمل ما سبق عشرات المبادرات الموازية لـ”السلام”، مثل اتفاقية جنيف غير الرسمية بين ياسر عبد ربه ويوسي بيلين عام 2003 لتأسيس “سلام دائم”، وخطة الحاخام بنيامين إيلون للسلام، والتي جرى طرحها وترويجها بين عامي 2002 و2008، والتي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، والسماح لهم بالبقاء ضيوفاً في الضفة الغربية بعد ضمها إلى “إسرائيل”، وخطة “إسرائيل الثنائية القومية” التي طرحها إدوارد سعيد ابتداءً، وتبناها عزمي بشارة وروّجها بقوة… إلخ.

كل ما سبق مهمّ لأن كثرة العناوين والمبادرات والجلسات التفاوضية وامتدادها عبر عقود، هو أمر مثير للاهتمام بمقدار ما هو مثير للملل، لأنه يقول كثيراً عن انعدام جدوى تلك الاتفاقات والمفاوضات، ولاسيما في ضوء ما تمخضت عنه على الأرض من تزايدٍ للاستيطان وتغولٍ لمشروع التهويد وتطرفٍ متصاعدٍ في المشهد السياسي الإسرائيلي وضلالة الحالمين بـ”حل سياسي للصراع”.

معاهدة كامب ديفيد: الخطيئة الأصلية في السياسة العربية

كذلك، فإن تسلسل الاتفاقات والمعاهدات زمنياً مهمّ جداً، لأنه يدخلنا في الأبعاد الإقليمية للتطبيع مع العدو الصهيوني. فمعاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية عام 1979 أخرجت مصر من حلبة الصراع العربي – الصهيوني، ولاسيما أن المادة السادسة من تلك المعاهدة تنص حرفياً على أن الأحكام الواردة فيها تُعَدّ ملزمة ونافذة في حال تعارضها مع أي التزامات أخرى (مثل معاهدة الدفاع العربي المشترك لعام 1950 مثلاً؟!)، وهو ما ساهم في تحجيم دور مصر الإقليمي فعلياً باعتبارها الشقيق العربي الكبير، وأكبر الدول العربية المحيطة بفلسطين، وهو ما يعني موضوعياً فتح الباب للتمدد الإسرائيلي إقليمياً، وكان من عواقب ذلك غزو لبنان واحتلاله عام 1982.

بعد معاهدة السلام مع مصر وقرار الجامعة العربية مقاطعتها ونقل مقر الجامعة العربية من مصر إلى تونس، راح النظام الرسمي العربي يدخل أكثر فأكثر في صيرورة اختلال التوازن والتفسخ والصراعات الداخلية، وكان ذلك كله نتيجة طبيعية لتحييد مصر سياسياً من جانب العدو الصهيوني، وتوهمها أنها يمكن أن تقتنص السلام والازدهار في مصر بمفردها إذا نأت بنفسها عما يجري في محيطها.

العبرة هنا أن تقسيم الوطن العربي إلى دولٍ وسياساتٍ قُطريةٍ متنابذة ليس تاريخاً قديماً أو مشكلة عقائدية يتداولها القوميون العرب فحسب، بل تحمل تجزئة الوطن العربي دلالاتٍ جغرافيةً – سياسيةً عميقةً وراهنةً. وبالتالي، فإن إزالة عمود مركزي، مثل مصر، من معادلة الصراع، كان يفترض بها أن تؤدي إلى انهيار الأقطار الأخرى كأحجار الدومينو، لولا المقاومة والرفض في الشارعين العربي والفلسطيني من جهة، وحالة الصمود والتصدي التي نشأت على الصعيد الرسمي العربي في مواجهة مشروع كامب ديفيد من جهة أخرى. وثبت، بعد عقودٍ من التجربة، أن هذا ليس خطاباً ديماغوجياً أو “لغة خشبية”، كما يهذر البعض، بل إنه يشكل قيمة جغرافية – سياسية ملموسة كحائط صد أعاق الانجراف والانهيار في الوضع العربي على مدى عقود، وإن كان العدو انتقل سياسياً إلى حالة الهجوم. 

بعد التجربة المصرية في السلام مع العدو الصهيوني، برزت عقدة “السلام الشامل” في مقابل “السلام المنفرد”، والتي أعاقت المشروع الأميركي للإسراع قدماً في فرض مسلسل المعاهدات والتطبيع على الصعيد الرسمي العربي، على الرغم من سعي المحور الخليجي لفرض مبادرة الأمير فهد في القمة العربية في فاس في تشرين الثاني/نوفمبر 1981، والتي رفضتها سوريا آنذاك وأفشلتها (عن وجه حق، وإدراك ووعي تامّين لما تعنيه من تجريفٍ للوضع العربي وإلحاقٍ له بصيرورة كامب ديفيد من خلال الاعتراف الرسمي العربي جماعياً بحق الكيان الصهيوني في الوجود، على أساس مبدئي على الأقل). 

بعد العدوان الصهيوني على لبنان عام 1982 وعقابيله، انعقدت قمة عربية استثنائية في فاس مجدداً في أيلول/سبتمبر 1982، أُقرت فيها مبادرة الأمير فهد رسمياً، والتي أصبحت تعرف بعدها بمقررات قمة فاس 1982، وهي تعادل، بالنسبة إلى الجامعة العربية، برنامج “النقاط العشر” بالنسبة إلى منظمة التحرير الفلسطينية، كما سيأتي.

المدخل الفلسطيني لتعميم مشروع كامب ديفيد عربياً

كانت العقدة المركزية في الإصرار على “السلام المنفرد” هي القضية الفلسطينية والمسؤولية العربية إزاءها، مع أن القصة ليست قصة مسؤولية إزاء القضية الفلسطينية، بمقدار ما هي قصة مسؤولية إزاء الذات في مواجهة خطر المشروع الصهيوني على المنطقة برمتها. ولنا عودة إلى تلك النقطة، لكن كان لا بد من “فرط” العقدة المركزية، المتمثّلة بالموقف الرسمي الفلسطيني؛ أي موقف منظمة التحرير الفلسطينية، من أجل تعميم مشروع كامب ديفيد على كل الأقطار العربية، وصولاً إلى الاتفاقيات المسماة “إبراهيمية”.

كان يوجد داخل منظمة التحرير الفلسطينية، منذ بداية السبعينيات (وبعض الكتّاب والمعاصرين لتلك المرحلة يقول إنه وُجد منذ نهاية الستينيات) تيارٌ يرى ضرورة التفاهم مع “إسرائيل” والإدارة الأميركية لتأسيس “دولة فلسطينية” وفق حدود عام 1967.  أبرز رموز ذلك التيار، في ذلك الوقت، كان ياسر عرفات ومَن حوله في قيادة المنظمة والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.  

جاء الانقلاب الرسمي في موقف منظمة التحرير الفلسطينية في المجلس الوطني الفلسطيني في القاهرة عام 1974، والذي أقر ما يسمى “برنامج النقاط العشر”، والذي مثّل نقطة التحول الجوهرية في برنامج التحرير إلى برنامج تأسيس “سلطة وطنية فلسطينية على أي جزء يتم تحريره من فلسطين”. ومنذ ذلك الوقت، بدأ الانجراف الرسمي الفلسطيني في اتجاه تأسيس الدويلة مع التخلي بالتدريج عن الشروط والضوابط التي وُضعت لها، فالمهم هو تثبيت “المبدأ”، وبعد ذلك تتم زحزحة الشروط والضوابط باللتدريج بفعل عوامل النحت والتعرية السياسيَّين، وكانت تلك هي الرحلة التسووية التي قادت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية إلى أوسلو وما تلاها.

جرت المصادقة فوراً على هذا التوجه التسووي في مقررات القمة العربية المنعقدة في الرباط عام 1974: “إن قادة الدول العربية يؤكدون حق الشعب الفسطيني في إقامة سلطة وطنية مستقلة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، على كل أرض يتم تحريرها”، والعبرة تكمن في تمرير خطاب “سلطة وطنية فلسطينية على كل أرض…”.

للتاريخ، لم يصوّت إلّا ثلاثة أعضاء في المجلس الوطني الفلسطيني عام 1974 ضد برنامج النقاط العشر، أحدهم ناجي علوش (أبو إبراهيم)، والثاني محمد داوود عودة (أبو داوود)، والثالث سعيد حمامي (الذي عدّه متشدداً أكثر من اللزوم لأنه ربطه آنذاك بشروط صعبة!). 

شكلت مفاوضات جنيف بعد حرب أكتوبر عام 1973، واعتقاد قيادة منظمة التحرير أنها “على وشك” أن تتمخض عن “دويلة فلسطينية” بموافقة أميركية – إسرائيلية، خلفيةَ الانجراف الرسمي الفلسطيني نحو وَهْم المشروع التسووي.   

لكنّ صيرورة مشروع كامب ديفيد هي الصلح المنفرد، وبالتالي نشأت مشكلة “الصلح المنفرد” في مقابل “السلام الشامل”، فكان لا بد من تذليل تلك العقبة عبر إقامة صلح منفرد مع منظمة التحرير ذاتها من أجل نزع الذريعة من أيدي رافضي “الصلح المنفرد”.

كان ذلك يتطلب “إعادة تأهيل” منظمة التحرير الفلسطينية ذاتها على نحو يتوافق مع متطلبات الطرف الأميركي – الصهيوني. وأدت حرب لبنان عام 1982، فيما أدت إليه، إلى إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان. وفي الأعوام التي تلت، أشرفت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية على ورشة كبرى لإعادة صياغة العقل السياسي الفلسطيني في اتجاه قبول دولة ضمن حدود عام 1967، وصولاً إلى “إعلان استقلال” وهمي في المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر عام 1988، تم الاحتفاء به كثيراً، كان من صاغه الشاعر محمود درويش، ووافقت عليه كل التنظيمات المنضوية في منظمة التحرير وقتها.

جاء الوصول إلى اتفاقية أوسلو بعدها عام 1993 تحصيلاً حاصلاً لتراكمات النهج التسووي، لأن البحث عن دويلة وعن “السلام” و”الازدهار” بالتفاهم مع “إسرائيل” والإدارة الأميركية، بعيداً عن “الشعارات الفارغة”، وعن العرب “الذين تخلوا عنا”، كما شاع في الخطاب السياسي الفلسطيني آنذاك، هو المعنى الحقيقي لشعار “يا وحدنا” الذي رفعه ياسر عرفات، كما أنه لا يزال المآل الحقيقي لكل من يرفع شعار “يا وحدنا” في أي قُطر عربي: التفاهم مع “إسرائيل”.. فالحس القُطري ليس مشروعاً نهضوياً للقطر، بل هو مشروع تسييد الكيان الصهيوني على المنطقة، وبالتالي تدمير القطر ذاته وتفكيكه.

لكنّ تيار البحث عن “الذات القُطرية” في الحالة الفلسطينية بالذات، وتحقيقها في “دويلة”، بعد التخلي عن مشروع التحرير، بالتفاهم مع الطرف الأميركي -الصهيوني، هو مكسب كبير لمشروع كامب ديفيد (الصلح المنفرد)، لأنه يجرح صدقية من رفضوه باسم “السلام العادل والشامل”. وما دام أصحاب القضية الرسميين ساروا في ركبه، فإنه لا تبقى لغيرهم ذريعة، باستثناء موقف أصحاب العلاقة وأولياء الدم: الشعب العربي، من مسألة التطبيع. ولا تزال هذه هي أهم جبهة في مقاومة التطبيع اليوم.  

صيرورة التطبيع على الصعيد الرسمي الأردني

بعد توقيع اتفاقية أوسلو، بات استكمال كسر حلقة دول الطوق مرهوناً بموقف سوريا ولبنان، لأن العلاقات التطبيعية بين النظام الأردني والعدو الصهيوني أقدم من أوسلو، بل أقدم من كامب ديفيد ومن أي مفاوضات بعد حرب أكتوبر 1973. وبحسب مقالة في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية للصحافيين الإسرائيليين، يوسي ميلمان ودان رفيف، في الـ27 من أيلول/ سبتمبر 1987، فإن الملك حسين بن طلال أرسل رسالة عام 1963 إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، ليفي أشكول، فأرسل أشكول مدير مكتبه الخاص من أجل لقاء الملك في لندن في منزل طبيب الملك حسين الشخصي، اليهودي إيمانويل هربرت، في شهر أيلول/سبتمبر 1963. 

في عام 2014 نشر الكاتب الإسرائيلي يوسي ميلمان بعض المعلومات، وردت في صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، تتعلق بعلاقة الملك حسين التاريخية بالساسة الإسرائيليين وجهاز الموساد. وورد ضمن المعلومات أن “إسرائيل” أنقذت حياة الملك حسين عدة مرات، إحداها – يقول ميلمان إنه كان شاهداً عليها – كانت بداية “لمواجهة سوريا حين استجابت “إسرائيل” لمساعدته بتركيز قوات من الجيش مكّنته من مهاجمة سوريا التي كانت تنوي مساعدة الفلسطينيين في أيلول/ سبتمبر 1970″.

وتحدث الكاتب عن “مئتي ساعة من المكالمات أو المحادثات للملك مع الزعماء الإسرائيليين، وأن رؤساء الموساد أحبّوا لقاء الملك، وهو ما تم في مقر الموساد في إسرائيل، وفي قصر الملك في عمّان، وفي القارب الملكي في ميناء العقبة، وفي منازل خاصة في لندن وباريس”.

وبحسب الكاتب، فإن “اللقاء الأول تم عام 1963 بين الملك حسين ويعقوب هرتسوغ، الذي كان آنذاك نائب مدير مكتب رئيس الحكومة، في منزل طبيب في لندن، بهدف تنسيق المواقف وفحص إمكان وجود تعاون سري”.

وفي هذا اللقاء – يزعم الكاتب – “جدد الملك حسين، بتأخير 16 عاماً، العلاقة التي كانت بين جده الملك عبد الله الأول بالصهيونية، بحيث أقام عبد الله الأول هذه العلاقات في الثلاثينيات من القرن العشرين”.

وليس الأمر في حاجة إلى كثير من التمحيص، إذ إن قصة العلاقات القديمة بين العدو الصهيوني والملك حسين وردت بالتفصيل في كتاب “أسد الأردن: حياة الملك حسين في الحرب والسلام”، بالإنكليزية، للكاتب الإسرائيلي آفي شلايم عام 2009.  واسم الكتاب بالإنكليزية هو Lion of Jordan: The Life of King Hussein in War and Peace.

باختصار، لا تحتاج قصة الوصول إلى معاهدة وادي عربة إلى تحليل سياسي أو تاريخي مفصّل، مثل الحالتين المصرية والفلسطينية، اللتين مرّ كلٌّ منها في نقطة انقلابٍ ما، من الناصرية إلى الساداتية في حالة مصر، ومن ثقب إبرة “برنامج النقاط العشر” في الحالة الفلسطينية، وإنما هي حالة إخراجِ السر إلى العلن بعد أن أتاحت اتفاقية أوسلو ذاتها ذلك، وكان الأمر “مطبوخاً” أصلاً على الصعيد الرسمي الأردني.  

العِبْرة هي أن اتفاقية أوسلو ذاتها أتاحت الصلح المنفرد للنظام الأردني، بكسرها محظور “السلام الشامل” الرسمي العربي، على نحو يجعل التطبيع “الإبراهيمي” اليوم تحصيلاً حاصلاً، لولا أن معاهدات دول الطوق لم تكتمل بتوقيع مثيلاتها من جانب سوريا ولبنان. وكان يُفترض، على ما يبدو، أن تكتمل في دول الطوق أولاً، وهذا أحد أهم أسباب الحرب المستمرة على سوريا، وعلى المقاومة في لبنان، وتورط الطرف الأميركي – الصهيوني المباشر فيها.

التطبيع يمأسس لإلحاق الأردن بالفضاء الصهيوني

لكن فيما يتعلق بعواقب وادي عربة، لا بمقدماتها الواضحة، يجب أن نذكر أنها كرست قانونياً صيغتين أساسيتين للعلاقة الأردنية – الإسرائيلية:

–       أولاً: السعي لتحقيق تكامل إقليمي، تبلور في خمس عشرة مادة من أصل ثلاثين تتألف منها المعاهدة، غطت كل أوجه الحياة بين الطرفين، مدنياً واقتصادياً.

–       ثانياً: السعي لتحقيق تنسيق رفيع المستوى، أمنياً وسياسياً، أصبح الأردن الرسمي عبره ملزماً بالتعاون ضد أي شكل من أشكال العداء لـ”إسرائيل”، حتى لو كان ذلك على مستوى التحريض اللفظي فحسب، كما جاء مثلاً في المادة الحادية عشرة من تلك المعاهدة.

–       ونضيف أن المادتين الخامسة والعشرين والسادسة والعشرين، من معاهدة وادي عربة، نصّتا على أنها تسمو على كل ما عداها تماماً كما في معاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية.

غير أن ذلك كله لم يُعفِ النظام الأردني من دفع ثمن كبير، بعد أن بات من الواضح أن مشروع ضم الضفة الغربية، في ظل “صفقة القرن”، يعني تصدير “المشكلة الفلسطينية” سياسياً إلى الأردن، وحلها على حساب ذاته القُطرية. وبذلك، فإن الاتفاقيات “الإبراهيمية”، كابنة شرعية للاتفاقيات ما قبل “الإبراهيمية”، انقلبت على أمها، وهذا طبيعي، لأن التفاهم مع العدو الصهيوني يعني تفاقم الصراعات العربية الداخلية. لقد دخلت السلطة في فلسطين والأردن في ترتيبات مع العدو تؤدي إلى تجاوزهما، ولولا أن البلاد تدفع ثمن التطبيع، لقلنا: على نفسها جنت براقش!

اتخذ التطبيع في الأردن، بحكم كونه دولة طرفية، وامتلاكه أطول حدودٍ مع العدو الصهيوني، وثقل التأثير الغربي فيه، وفقدان نظامه تراثاً استقلالياً وطنياً (في مقابل تراث وطني استقلالي عريق لشعبه)، صيغةً أكثر طغياناً مما اتخذه في مصر كدولة مركزية، تفصلها صحراء سيناء عن “دولة” العدو، وتملك إرثاً ناصرياً، وتملك قبله إرث دولة مركزية عريقة، على الرغم من استخزاء الأنظمة التي حكمت مصر بعد جمال عبد الناصر للطرف الأميركي – الصهيوني.

فُرِض التطبيع في الأردن بالقوة في كثيرٍ من الحالات، كما قُمِعت الاحتجاجات ضده في كثيرٍ من الحالات الأخرى، مثل اعتصام “جك” السلمي ضد السفارة الصهيونية في عمان، وهو أطول اعتصام في تاريخ الأردن، واستمر أسبوعياً منذ نهاية أيار/مايو 2010 حتى بداية عام 2016، وتم سحقه بالقوة في النهاية. 

وتكريساً لفكرة التكامل الإقليمي، جرى في عز الحرب على سوريا تحويل مرفأ حيفا إلى بوابة تصدير واستيراد، عبر الأردن، إلى الدول العربية. وكتبت صحيفة “جيروزاليم بوست”، في تقرير لها في الـ21 من شباط/ فبراير 2016، تحت عنوان “ارتفاع ضخم في المنتوجات الأوروبية المارة عبر إسرائيل إلى الدول العربية”، أن المنتوجات التركية والبلغارية بصورة خاصة تأتي على متن عبّارات تحمل شاحنات أو في حاويات إلى ميناء حيفا، ليتم شحنها براً إمّا إلى الأردن، وإمّا عبر الأردن إلى العراق والدول الخليجية، وأن عدد الشاحنات التي نقلت منتوجات تركية وبلغارية عبر الكيان بلغ نحو 13 ألفاً في عام 2015، دفع كلٌّ منها رسوماً إل العدو الصهيوني عند دخوله فلسطين العربية المحتلة وخروجه منها، وأن عدد تلك الشاحنات ارتفع بمقدار 25% عن عام 2014، إذ بلغت آنذاك 10.300 شاحنة. وهو ما يشكل، في رأينا المكتوب والمنشور، أهم عائق في فتح الحدود البرية على مصاريعها مع سوريا من جانب قوى الشد العكسي المستفيدة من مرفأ حيفا، في الأردن وخارجه.    

وفي شهر تشرين أول/أكتوبر 2016، أعلن الكيان الصهيوني تدشين خط سكة حديد بيسان – حيفا بتكلفة مليار دولار، الذي كان جزءاً من سكة حديد الحجاز قبل ذلك بقرنٍ ونيف. وقال بوعز تسفرير، المدير العام لشركة قطارات “إسرائيل”، بمناسبة التدشين وقتها، “إن خط قطار حيفا – بيسان سوف يربط ميناء حيفا بجسر (الشيخ حسين)، الواقع في منطقة الأغوار الشمالية، ثم سوف يواصل مسيره إلى الأردن، حيث مدينة إربد وصولاً إلى العاصمة عمَّان. وهو سيكون أيضاً قطاراً لشحن البضائع، وسوف يخدم سكان منطقة وادي الأردن، ويعزّز حركة التجارة لميناء حيفا، كما سيتم تعزيز عمل خط القطار الجديد خلال الأعوام المقبلة”. 

قبل التطبيع “الإبراهيمي” المعلن بأعوام، في 3/2/2017 تحديداً، نشرت وسائل الإعلام تصريحات لوزير المواصلات الصهيوني، يسرائيل كاتس، آنذاك، يقول فيها إنه يدفع في اتجاه تعزيز تبادل المعلومات بين الكيان الصهيوني والدول الخليجية، بسبب ما لذلك من تأثير إيجابي “في خطة التواصل البريّ المزمع إنشاؤها من إسرائيل مع دول الخليج”. كما أشار إلى أنّه، بصفته أيضاً وزيراً للمواصلات، يعمل على الدفع قُدُماً في هذا الاتجاه، وهناك “موافقة من رئيس الحكومة الإسرائيليّة بنيامين نتنياهو، على توسعة خط القطار بين إسرائيل والأردن، ليصل إلى المملكة العربيّة السعوديّة”، مُعتبراً أنّ “الأردن سيكون حلقة الوصل بين إسرائيل ودول الخليج في قضية السكك الحديديّة التي تربط بينهما”.  

وكان رشح، في صيف عام 2015، أن “الإدارة المدنية” للضفة الغربية، والتابعة للجيش الصهيوني، قرّرت المصادقة على مخطط لمدّ شبكة سكك حديدية في جميع أنحاء الضفة الغربية، وأن المخطط يشمل 473 كيلومتراً من السكك الحديدية، و30 محطة قطار في 11 خط سكة حديدية، “يتجاهل الحدود السياسية القائمة”، بحيث ستربط السكك الحديدية بين المدن الفلسطينية، كما ستربط هذه المدن بالمدن في “إسرائيل”، وبالأردن و”سوريا أيضاً”، “وستخدم جميع سكان المنطقة”. وبسبب الطبيعة الجبلية للضفة، فإن المخطط يشمل عشرات الجسور والأنفاق، بحسب مواقع متعددة عبر الإنترنت.

ليس الأردن والسلطة الفلسطينية، إذاً، إلّا منطقتين طرفيتين تمثّلان موطئ قدم للوصول إلى العراق وسوريا والدول الخليجية. وبالتالي، فإن مشروع “الكونفدرالية الثلاثية” (بين الأردن والدويلة الفلسطينية والكيان الصهيوني)، والذي يبرز بين الفينة والأخرى، ليس إلّا صيغة سياسية لتسهيل التغلغل الصهيوني في المشرق العربي.  

أسست معاهدة وادي عربة قاعدة لربط البنية التحتية في الأردن بالكيان الصهيوني من خلال عدد من المشاريع، مثل اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني بقيمة 10 مليارات دولار لمدة 15 عاماً لتوليد الكهرباء عام 2016، والتي أصدرت المحكمة الدستورية قراراً في أيار/مايو 2020 أنها لا يمكن أن تُلغى على الرغم من الاحتجاجات، ولا حاجة إلى عرضها على مجلس النواب… ومن تلك الاتفاقيات أيضاً مشروع قناة البحرين (الميت – الأحمر) لتحلية المياه وإنقاذ البحر الميت، بسبب سرقة “إسرائيل” مياه نهر الأردن، والذي لم يتم إعلان صيغة نهائية له بعد.. وهناك أيضاً المناطق الصناعية المؤهلة Qualified Industrial Zones (QIZ’s) والتي يتم بموجبها التصدير إلى الولايات المتحدة منذ التسعينيات من دون جمرك ما دام يوجد فيها مُدخل “إسرائيلي”، وأغلبية الشركات والعمالة فيها غير أردنية أصلاً.. ناهيك بتقارير كثيرة عن تطوير وادي الأردن ومشاريع مناطق حرة وصناعية ثلاثية مع السلطة الفلسطينية.

التطبيع لا ينجح إن لم تضمن “إسرائيل” روافع تمكّنها من قطع الكهرباء والماء والحياة الاقتصادية عن الدول المطبّعة إن هي قررت تغيير رأيها.  فلا أمان للكيان الصهيوني مع رأي شعبي عربي يمكن أن يمارس ضغوطاً تدفع في اتجاه وقف التطبيع. لذلك، فإن النموذج الأردني لإنتاج الكهرباء بغاز فلسطيني مسروق يضع كل مواطن أمام خيار صعب: إمّا أن يقبل التكامل الإقليمي مع “إسرائيل”، وإمّا أن يقبل العيش بلا كهرباء وماء واقتصاد… إلخ. ثم يقال له: إن شئت ألّا تطبّع، فلا تطبِّعْ!  

وستكون لنا عودة إلى البعد الاقتصادي للتطبيع، في مقالات مقبلة، إن شاء الله.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

Blatant Display of Hypocrisy

2 May 2022

Source: Al Mayadeen

Samia Nasir-Khoury 

Despite regularly calling for peace, the Israeli occupation’s actions speak otherwise. From the non-stop aggressions it continues to commit against the Palestinian people to the refusal to make the slightest concession, the occupation seems to understand only the language of force.

Ever since the partition plan of Palestine on November 29, 1947, and the immediate recognition of “Israel” by the United States of America, “Israel” has had the unwavering support of the USA

The sight of the Ukrainian refugees evoked very sad memories of our own eviction from Palestine, which ceased to exist in 1948.  Not only because of the eviction but because of the massacres and the razing of hundreds of villages and reducing leading cities into ghost towns, which took place at the time, so as to obliterate the history of our country, some of which were only made public many years later on by the Israeli new historians.  It was a  historical event known as “the Nakba” (Catastrophe), which turned out to be an ongoing Nakba to this day, as Israel, the occupying power,  continues to deprive the Palestinians of their right of return according to the UN GA  resolution 194  on December 11, 1948, and refuses to withdraw from the rest of the Palestinian territory occupied in 1967 according to UN Security Council resolution 242 on November 22, 1967, over and above tits daily violations of Palestinian human rights.

I am not going to dwell on the political atmosphere, and the role of the USA and NATO in provoking that war, but it had hardly started when the cry for sanctions on Russia was loud and clear.  However,  never did the international community come up with the word “sanctions” regarding “Israel”, despite its brutal measures against the Palestinians as well as its flouting of UN resolutions for the last seven decades. It is high time “Israel” realizes that it will never feel secure while it continues to kill, confiscate, and deprive the Palestinians and the prisoners of their freedom and their basic human rights.  Furthermore, it allows the settlers to terrorize the Palestinians in their towns, in their fields, vineyards, and olive groves, as well as in their holy places, all under the protection of the Israeli police force.  In fact, three renowned organizations monitoring the region, Amnesty International, B’Tselem, and Human Rights Watch came to the conclusion in their reports recently,  that “Israel” is an apartheid state.  Of course, “Israel” refuted their reports and labeled them as anti-Semitic. Ironic indeed when one of them is an Israeli organization.

It is unreasonable to forget two facts.  One pertaining to the Oslo Accords, and the other pertaining to the Arab Countries  The Oslo Accords signed between the PLO and Israel on September 13, 1993, gave us the impression at the beginning that they were going to bring about a  new dawn of hope for peace and liberation, especially after seeing the Israeli army withdraw from the Palestinian towns occupied in 1967.  However, it did not take long to expose the loopholes in these accords, especially when the basic issues like al-Quds, borders, as well as refugees, and the building of illegal settlements were deferred to the last stage of negotiations, over a period of five years. This turned out to be an open-ended period of five-times-five that stopped abruptly with the incursion of the Israeli prime minister, Ariel Sharon, to Al-Aqsa mosque which led to the Second Intifada. That gave “Israel” the excuse to end all the negotiations. The following years gave “Israel” the opportunity to create a new reality on the ground as its settlements mushroomed all over the occupied Palestinian territories.  Over and above, the issue of security for Israel was to be coordinated with the new Palestinian Authority.  This certainly seemed to be a unique situation when the occupied had to coordinate security matters with the occupiers. The absurdity of these two items alone showed that those accords were never studied thoroughly and scrutinized by the PLO before they signed them and recognized “Israel” as a state in the region, whereas Israel never committed itself to recognizing a Palestinian state as it signed those accords with the PLO.

The second fact is the stand of the Arab countries who despite their rhetoric were never able to bring about the pressure to end the occupation. However, all the Arab countries endorsed the Saudi initiative  made by Prince Abdullah bin Abdul Aziz, crown prince of the Kingdom of Saudi Arabic during the Arab summit meeting in Beirut in 2002 in which the prince presented his initiative calling for “full Israeli withdrawal from all the Arab territories occupied since June 1967, in implementation of Security Council Resolutions 242 and 338, reaffirmed by the Madrid Conference of 1991 and the land-for-peace principle, and ‘Israel’s’ acceptance of an independent Palestinian state with East Jerusalem as its capital, in return for the establishment of normal relations in the context of a comprehensive peace with Israel.”

Had “Israel” been sincere about peace it would have jumped at the Saudi initiative, but it seems that “Israel” cannot survive in times of peace.  However, peace with the Gulf countries was offered to “Israel” on a silver platter. Those countries who signed the “Abrahamic Accords” had no war with “Israel”, nor did they share borders with “Israel”.  Once again a colonial power, the USA, during the Trump presidency, was able to drive a wedge among the Arab countries, and seduce those Gulf countries into a peace agreement with Israel claiming to have common security interests.

Ever since the partition plan of Palestine on November 29, 1947, and the immediate recognition of “Israel” by the United States of America, “Israel” has had the unwavering support of the USA. This has been a major factor in Israel’s flouting of all UN resolutions regarding Palestine without any sanctions. The most we have heard from the USA and the European countries is “concern” about the  clashes and the demolishing of Palestinian homes, and that “the settlements are not conducive to peace.” 

Unfortunately, during these times,  the vested interests of the powerful forces, and their hegemony over-rules the principle of the common good and the welfare of all people, whereby they coerce the weaker people by blackmailing them, supposedly to guarantee their survival. And of course whoever dared to defy those powers had no chance to survive.  

The brutality of the Israeli police while storming the Al-Aqsa mosque and limiting and violently blocking Palestinian Christians in particular from worshiping in the Church of the Holy Sepulchre in the old city of al-Quds (Jerusalem), the holiest of Christian sites is beyond imagination. “Israel” wants to turn the Palestinian struggle into a religious war whereas it is not, and it has never been so. Nonetheless, with the support of the colonial powers, they have turned the whole region into a fertile ground for religious extremism.

However desperate the situation is, we cannot afford to lose hope, and we will not lose hope because justice is on our side. Furthermore, we hope our Palestinian struggle will become an example of steadfastness, “Sumud” and a guiding force in the struggle of all oppressed people.

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

هذا الوحش ليس إلا غباراً…

الخميس 14 نيسان 2022

 سعادة مصطفى أرشيد _

اشتهر وزير الدفاع (الإسرائيلي) الأسبق موشي يعلون عندما خدم كرئيس أركان الجيش أثناء الانتفاضة الثانية بأنه صاحب نظرية كيّ الوعي، والتي تبنّتها حكومة اليسار في حينه برئاسة إيهود باراك، ثم ما لبثت أن تبنتها الحكومات كافة. هذه النظرية هي لطريقة التعامل والانتصار على الشعب الفلسطيني أساساً، واستعملت ببعض التحوير للتعامل مع العالم العربي المطبّع معها. ترى هذه النظرية أنّ كي الوعي الفلسطيني هو المقدمة الضرورية للانتصار عليه لاحقاً في أرض المعركة، وذلك من خلال تحطيم إرادته ومعنوياته وضرب منظومات قيمه وثقافته وتاريخه، ومحو هويته، وإشعاره الدائم بضعفه وفشله أمام (إسرائيل) المتفوّقة والمنتصرة في النهاية، وإحداث انشقاقات داخلية وزرع فئات مستفيدة (خلق طبقات جديدة) مما تقدّم، وتعمل على نشر الروح الانهزاميّة وثقافة الاستسلام.

هذه النظرية (الإسرائيلية)، ما لبثت أن أخذت أبعاداً متدحرجة وذلك إثر تعيين الجنرال الأميركي دايتون في أيار عام 2005 منسقاً للعلاقات الفلسطينية ـ (الإسرائيلية)، ( (USSCثم عقب فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية والتداعيات التي تلاحقت وأخذت شكل الانقسام الجغرافي، فأضيف لعمل الجنرال مهمة الإشراف على تدريب ـ وللدقة على إعادة تأهيل، أجهزة الأمن الفلسطينية، وسرعان ما أصبح الجنرال نجم السياسة ومقررها بفضل امتداد نفوذه الى شتى الوزارات والإدارات الفلسطينية لا الأمنية فحسب. والجنرال متعدّد المواهب وله سيرة ذاتية مهمة وتجارب سابقة ساعدته في القيام بمهمته، فقد عمل سابقاً دبلوماسياً في موسكو ما بعد الاتحاد السوفياتي، وساهم في صناعة المجتمع المدني هناك عبر إنشاء منظمات غير حكوميّة ( (N.G.Osثم انتقل الى يوغوسلافيا ليكون له دور في شرذمتها ثم الى العراق في فرق التفتيش عن أسلحة الدمار الشامل المزعومة.

عمل الجنرال دايتون على صناعة عقيدة أمنية جديدة للأمن الفلسطيني، حيث تتمّ تعبئة رجال الأمن بأنّ مشروعهم وعملهم لا علاقة له بالعودة والتحرير وحق تقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وإنما بالدفاع عن اتفاق أوسلو ووليدته السلطة الفلسطينية بكامل التزاماتها، ثم انّ العدو ليس (إسرائيل) وإنما العدو في الداخل الفلسطيني وكلّ من يعارض الاتفاق المشؤوم والالتزامات الواردة في نصوصه…

ما تقدّم ليس تحليلاً او اجتهاداً، بل هو ما أفصح عنه الجنرال متفاخراً بإنجازاته بمحاضرة ألقاها أمام جمع من السياسيين في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى المقرّب من إيباك (اللوبي اليهودي) ونص المحاضرة موجود باللغة العربية على الشبكة العنكبوتية لمن يريد الاستزادة، ويضيف الجنرال بفخر وتبجّح أنّ أحد الضباط خاطب متخرجي إحدى الدورات قائلاً: ليست مهمتكم أن تقاتلوا (إسرائيل)، وإنما الحفاظ على الأمن، وهذا ما جعل ضباطاً في الجيش (الإسرائيلي) يسألونني بإعجاب: كم من هؤلاء الرجال تستطيع أن تصنع؟

تجاوزت صلاحيات الجنرال الأمن والتنسيق مع (إسرائيل)، باتجاه إعادة صناعة المواطن الفلسطيني وفق المحددات ذاتها، فعلى المواطن الفلسطيني أن يرى في العمل المقاوم للاحتلال عملاً موجهاً ضدّه أيضاً، فهو يؤدي الى إغلاق المعابر أمام حركة البيع والشراء ويعطل عمل السوق ويؤدي الى سحب تصاريح عمل العمال في الداخل الفلسطيني، المقاوم يصبح عدواً للشعب الفلسطيني لا لـ «الإسرائيلي» فحسب. هذا الفلسطيني الهجين والمشوّه الذي ظنّ دايتون انه صنع له عقيدة تقوم على الراتب وفوائد الاستسلام، وولاء لمن يؤمّن الراتب، فشلت. فـ «الإسرائيلي» لم يقدّم للسلطة مقابل احتضانها لدايتون ونظرياته وتدريباته إلا الإمعان في تهميشها.

 يا ترى ماذا لدى الجنرالين موشي يعلون ودايتون ليقولا تعقيباً على ما جرى ويجري انطلاقاً من جنين مدينة ومخيماً ومحافظة؟ وما حصل من زخم مقاوم واشتباكات من مسافات صفرية في أنحاء الضفة الغربية التي أصبحت تعيش أجواء انتفاضة ثالثة أو حالة حرب، وهي مرشحة للمزيد مع اقتراب عيد الفصح اليهوديّ خلال أيام، وما يمكن ان يحصل في المسجد الأقصى خلاله، وبالطبع غزة ليست شريكاً وإنما جزء من المواجهة، ولكن بما تحكمه الجغرافيا، وما هو قابع في أعماق العقل والقلب الفلسطيني بقي على رفضه للسموم وإن غلفت بالسكر، الشهيد رعد زيدان هو نجل عقيد في الأمن الفلسطيني، والشهيد السعدي هو عنصر سابق في الاستخبارات العسكرية والذي أطلق النار على المستوطنين المعتدين على مقام قبر يوسف في نابلس ضابط أمن، وهم يكذبون بالقول والفعل أية نظرية تظنّ أنها تستطيع تعمية الشمس بغربال باطلها. لم يستطع موشي يعلون كي الوعي الفلسطيني العام، ولا الجنرال الأميركي استطاع صناعة فلسطيني جديد وفقاً لمقياسه، إلا في حالات نادرة سيلفظها الزمن، وما حصل في الأيام الأخيرة يؤكد تهافت كلّ النظريات المعادية أمام حقيقة أنّ الاحتلال وكيانه إلى زوال، وأنّ الأميركي في تراجع.

 الاثنين الماضي تمّ عرض أبطال سجن جلبوع أمام المحكمة في الناصرة، استطاع الأسير محمود العارضة ان يمرّر خلال المحاكمة جملة واحدة نقلتها الصحافة: هذه (إسرائيل) ـ الوحش ليس إلا غباراً…

Three Palestinians shot dead by Israeli occupation forces

April 2 2022

Source: Agencies

By Al Mayadeen Net 

Three Palestinians in the occupied West Bank were martyred by Israeli forces near Jenin.

Occupation forces prevented Palestinian Red Crescent ambulances from arriving at the scene

Three Palestinians from the city of Jenin in the occupied West Bank were martyred by Israeli occupation forces.

The IOF opened fire on the car the Palestinians were in and prevented Palestinian Red Crescent crews from arriving at the scene. The Red Crescent was later told the IOF will not hand over the PIJ members’ bodies, and the car the martyrs were driving was also impounded.

Media outlets also reported that confrontations erupted between the IOF and local youth in the city of Jenin. Palestinian Islamic Jihad (PIJ) senior official Khader Adnan told Al Mayadeen that the news that the brother of PIJ leader Mahmoud Tawalba was assassinated are not true.

The PIJ released a statement saying that this incident is not a “passing” incident, and renewed calls for people in the West Bank to retaliate swiftly to the occupation’s repeated crimes against the West Bank’s freedom fighters, stressing that allowing the Resistance to grow in the occupied West Bank and rejecting security cooperation with the occupation is the way prevent the occupation from harming the Palestinian people.

Israeli media reported that four IOF soldiers were injured in the incident, one of whom was gravely wounded but stable, while the three others were lightly wounded. Al Mayadeen‘s bureau chief in occupied Palestine also reported that the three young men resisted against IOF soldiers before they were martyred.

مراهنةٌ صهيونيةٌ خاسرةٌ على المركزي الفلسطيني


الاربعاء 23 شباط 2022

المصدر: الميادين نت

عمرو علان 

جاء اجتماع المركزي ليُرتِّب مرحلة ما بعد محمود عباس، وليُسهِّل وصول رموز التعاون مع الاحتلال – على شاكلة ماجد فرج وحسين الشيخ – إلى قمَّة الهرم في سلطة أوسلو بعد غيابه.

في البدء، كان القرار الفلسطيني المستقل. حُكي آنذاك: يحصل هذا الأمر حتى لا يقدّم النظام الرسمي العربي تنازلاتٍ للكيان الصهيوني من دون اعتبارٍ لأصحاب الحق الأصيل، فصار بعد ذلك شعار النظام الرسمي العربي: نقبل بما يقبل به الفلسطينيون. 

يَخشَى الكيان الصهيوني على استقرار سلطة أوسلو بعد غياب عباس

ومن دون الدخول في نقاشٍ حول وجاهة نظر من قال بفكرة القرار الفلسطيني المستقل، قامت بعد ذلك منظمة التحرير الفلسطينية، “الممثل الشرعي والوحيد” للشعب الفلسطيني، بالتوقيع على أوسلو، معترفةً بالكيان الغاصب، ومتنازلةً عن 87% من الأراضي العربية الفلسطينية المحتلة، وتاركةً في مهب الريح مصير ذاك الجزء من الشعب الفلسطيني الذي هُجِّر من دياره في العام 1948، وهي تنازلاتٌ ما كان ليجرؤ النظام الرسمي العربي على تقديمها، لتتوالى بعد ذلك حفلات الاعتراف العربية الرسمية بالكيان الغاصب، ولسان حالهم يقول: لن نكون ملكيين أكثر من الملك.

وفي خضمّ هذا كلّه، كانت مساعي الهيمنة على قرار منظمة التحرير الفلسطينية مستمرةً من قبل حركة “فتح”، وكانت تُحقِّق تقدماً، لتُختزَل منظمة التحرير الفلسطينية في فصيلٍ فلسطينيٍ واحدٍ بدلاً من أن تكون ممثلاً للكلِّ الفلسطيني.

وفي إثر دخول منظمة التحرير الفلسطينية مرحلة أوسلو – المقيتة الذكر – أُنشئت سلطة الحكم الذاتي المسماة السلطة الفلسطينية، ليدخل الوضع الفلسطيني مرحلة أخرى من الانحدار، حتى وصلنا إلى أن يتآمر على أبو عمار، زعيم حركة “فتح” ومؤسّسها، بعضٌ من بطانته، كي يغتاله الإسرائيلي بالسمّ، في جريمة اغتيالٍ تجاهلتها السلطة، مبرّئةً بذلك الإسرائيلي منها.

بعدها، تولى محمود عباس رئاسة السلطة الفلسطينية، ليبدأ باختزال كلٍّ من منظمة التحرير الفلسطينية وحركة “فتح” ذاتها بسلطة أوسلو. وقد نجح في ذلك نجاحاً تحسده عليه كل الأنظمة العربية! فقد أجهز على ما كان قد بقي من منظمة التحرير الفلسطينية، وحوَّله فعلياً إلى مجرد اسمٍ ليس له كيانٌ حقيقيٌ في أرض الواقع، يستحضره كختمٍ متى احتاج إليه.

ليس هذا فحسب، فقد نجح عباس في الانحدار بسلطة أوسلو إلى دركٍ تفوَّق فيه على فصائل السلام وروابط القرى مجتمعين، فما معنى أن يصير التخابر مع العدو من أجل حراسة المستوطنات في الضفة، وتأمين المغتصَبات في فلسطين 48، والسهر على أمن قُطعان المستوطنين فيهما وراحتهم، واجباً “مقدَّساً” عند محمود عباس وسلطة أوسلو؟

واليوم، جاء اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني الأخير الذي عُقِد في 6 شباط/فبراير 2022، ليشكّل سقطةً جديدةً في مسار هذا التدهور المستمر، فطامة الشعب الفلسطيني لا تنحصر في إصرار عباس على عقد اجتماع المركزي فحسب، رغم مقاطعة الأغلبية الفلسطينية له، إذ قاطعه كلٌ من حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” و”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، إضافةً إلى عدم رضا أجنحةٍ من حركة “فتح” ذاتها، بل كانت الطامة الكبرى في المغزى من عقد هذا الاجتماع، وفي مخرجاته التي كانت معروفةً مسبقاً.

يَخشَى الكيان الصهيوني على استقرار سلطة أوسلو بعد غياب عباس، بسبب التجاذبات الحادة في أوساط حركة “فتح”، ولا سيّما بعد فقدان السلطة وفريق التنسيق الأمني فيها الكثير من شعبيتهما عقب معركة “سيف القدس”، وبسبب تغول السلطة في التعاون مع الاحتلال ضد المقاومين الفلسطينيين ومصالح الشعب الفلسطيني، ففي استمرار التنسيق الأمني مع الكيان الصهيوني مصلحةٌ عليا للاحتلال وحفظٌ لأمن المستوطنات والمستوطنين.

وقد جاء اجتماع المركزي ليُرتِّب مرحلة ما بعد محمود عباس، وليُسهِّل وصول رموز التعاون مع الاحتلال – على شاكلة ماجد فرج وحسين الشيخ – إلى قمَّة الهرم في سلطة أوسلو بعد غيابه. حصل كل هذا برضا الاحتلال ومباركته، إذ عُيَّن حسين الشيخ، الأكثر التزاماً بنهج التنسيق الأمني، في منصب أمين سر اللجنة التنفيذية، ما يمهد الطريق أمامه لرئاسة سلطة أوسلو مستقبلاً. وهكذا، وصلنا إلى اختزال سلطة أوسلو أيضاً بفريق التنسيق الأمني، وتم ترتيب القيادة لمرحلة ما بعد محمود عباس برضا الاحتلال ومباركته!

لكن ما غاب عن حسابات الصهاينة في رهانهم على مجموعة التنسيق الأمني هو وجود شعبٍ فلسطينيٍ حيّ ضاق ذرعاً بسلطةٍ باتت نسخةً مكررةً من جيش “لحد” بصورةٍ مفضوحةٍ. ولا أدلّ على وصول الشارع الفلسطيني إلى هذه الحالة إلا عمليات إطلاق النار التي قام بها مؤخراً مقاومون من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة “فتح” ذاتها، ناهيك بفصائل المقاومة الفلسطينية المتمسكة بخيار المقاومة في الأساس.

وكان البيان المشترك الَّذي صدر عقب اجتماع المجلس المركزي عن حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي” و”الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، والذي رفض الاعتراف بشرعية انعقاد المجلس المركزي وقراراته، ودعا إلى تشكيل قيادة موحدة للمقاومة الشعبية، مؤشراً على شكل المرحلة القادمة.

وغاب كذلك عن حسابات الصهاينة تبدُل أحوال الإقليم، واختلال موازين القوى فيه لمصلحة حركات المقاومة العربية والإسلامية في عدة ساحاتٍ، وتراجع السطوة الأميركية في الإقليم والعالم عموماً، ما يشكِّل رافعةً لحركات المقاومة في الداخل الفلسطيني، ويجعل الرهان الإسرائيلي على استمرار سلطة أوسلو بما وصلت إليه رهاناً خاسراً.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

Sayyed Nasrallah: Any Israeli Attack on Hezbollah Precision-guided Missiles Will Lead to All-out War

 February 9, 2022

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah stressed that the Resistance Party deals seriously with the Israeli intimidation, wondering whether the Zionist enemy can implement its threats.

In an interview with Al-Alam News Network, Sayyed Nasrallah indicated that the umber of Hezbollah fighters is unprecedented in the history of the resistance movements, emphasizing that any Israeli military attack on Lebanon will lead to an all-out war.

Sayyed Nasrallah indicated that the Zionist threats to attack Hezbollah precision-guided missiles cannot be implemented, adding that the Resistance rocketry power is distributed over numerous locations.

Regarding the air defense systems of the Resistance, Sayyed Nasrallah clarified that Hezbollah has been developing military units tasked to face the Zionist drones, rejecting to disclose Hezbollah capabilities in facing the Israeli warplanes.

Sayyed Nasrallah indicated that Hezbollah will unveil several military surprises during the upcoming war with the Zionist enemy, adding that the Resistance does not want to engage in a war but that it is not afraid of it.

Hezbollah leader underscored the national affiliation of the Lebanese Resistance, adding that Hezbollah has the right to question the affiliation of certain political parties in Lebanon.

Sayyed Nasrallah indicated that the failure of the military choice against Hezbollah, turned the enemies into the economic war in order to blame the Resistance for its consequences.

Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah takes its decisions independently, adding that the Iranians do not interfere in the Lebanese domestic affairs, including the parliamentary elections.

Sayyed Nasrallah highlighted the major influence of the Gulf countries and the United States of America on the Lebanese affairs, adding that the US treasury completely controls the Lebanese banking sector.

Refuting the claims of the anti-resistance political parties in Lebanon as baseless, Sayyed Nasrallah underscored the US military influence on the Lebanese army.

Sayyed Nasrallah cited several US attempts to start a direct dialogue with Hezbollah, telling the Americans that they work as spies in favor of the Zionist entity.

Hezbollah does not interfere in the issue of the maritime border demarcation because it does not recognize the existence of ‘Israel’, according to Sayyed Nasrallah who noted that the Lebanese state is concerned with identifying the borders.

Sayyed Nasrallah reiterated Hezbollah stance which rejects any kind of normalizing ties between Lebanon and the Zionist entity, stressing that Hezbollah support to the Yemeni people against the KSA-UAE war is not an intervention in the Saudi-Emirati affairs.

Sayyed Nasrallah pointed out that the decision of the former prime minister Saad Hariri to withdraw from the parliamentary elections is unfortunate and will affect the Lebanese politics, adding that Al-Mustaqbal absence will not by necessity reinforce extremism in the Sunni sect.

Sayyed Nasrallah indicated that Hezbollah participation in the parliamentary elections is aimed at protecting the resistance, adding that some political parties will run the elections on the basis of antagonizing the resistance.

Hezbollah Secretary General noted that the two-state solution in Palestine is rejected by the Israelis and the Americans, adding that the Zionist enemy wants merely the security coordination with the Palestinian Authority.

Since Al-Quds Sword battle, the occupied West Bank has been witnessing a rising resistance movement, according to his eminence who added  considering that this troubles the Israelis.

Sayyed Nasrallah emphasized that the Palestinian people are committed to the resistance path despite the normalization deals, adding that the people is Saudi, Bahrain and Emirates reject the normalization deals.

Sayyed Nasrallah also highlighted the Algerian stance pertaining the Palestinian cause, underscoring its rejection of granting ‘Israel’ the observer status in the African Union.

Sayyed Nasrallah indicated that the United Arab Emirates involved itself in the war on Yemen, adding that the Yemeni response was decided by Ansarullah Movement solely.

Hezbollah leader pointed out that the global war on Syria has ended without achieving its targets, citing the continuation of the US plunder of the Syrian resources in the North and East.

Sayyed Nasrallah also highlighted the attempt to re-activate ISIL terrorist group in Syria and Iraq, underscoring caution in face of this scheme.

Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah has imposed on the Israelis a formula that includes responding to any Zionist attack on the Resistance posts in Syria.

Meanwhile, Sayyed Nasrallah indicated that the Bahraini people is still holding protests despite the regime’s policy of arrest and persecution.

Sayyed Nasrallah said that recalling the memories of Imam Khomeini arrival in Tehran and the victory of the Islamic Revolution in 1979 inspire happiness, adding that Imam Khomeini’s character played a vital role in the victory.

Sayyed Nasrallah noted that, during the Shah term, 60,000 US advisors used to rule the various administrative, military and economic domains in Iran.

Sayyed Nasrallah further stressed that Iran itself, not its allies, will respond forcefully to any Israeli attack.

Sayyed Nasrallah confirmed that Iran is a strong nation that preserves its own sovereignty, adding the US threats to attack it are a mere verbal intimidation.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

MORE ON THE TOPIC:

Gaza: Resistance factions will not remain silent about displacement

February 8, 2022

Source: Al Mayadeen

By Al Mayadeen Net

The National People’s Conference to Confront Settlements agrees on the need to pressure the Palestinian Authority to end its security cooperation with the Israeli occupation.

The National People’s Conference to Confront Settlements called Tuesday for activating resistance in all areas of Al-Quds and the West Bank, starting with a comprehensive popular uprising till reaching an armed resistance that targets all Israeli settlements.

Held in Gaza City, the Conference aims to mobilize Palestinians to defend their rights, Al Mayadeen‘s correspondent reported, reiterating that the resistance factions will not remain silent about the displacement of Palestinians.

In the Conference’s concluding statement, the head of the media office of the Islamic Jihad Movement, Daoud Shehab, pointed out that the West Bank has turned into a state ruled by settlers under the Oslo Accords, adding that the Palestine Liberation Organization and the Palestinian Authority’s political approach covers settlement.

Pressuring PA to end security cooperation 

The participants unanimously agreed on the need to mobilize the Palestinian public opinion and all forces to pressure the Palestinian Authority to end its security cooperation with the Israeli occupation.

مشاركة شعبية وفصائلية في المؤتمر الوطني الشعبي لمواجهة الاستيطان “الاستيطان إلى زوال” pic.twitter.com/QI80zbFqAl— 24 (@ar24ps) February 8, 2022

For his part, the head of the Hamas movement media department, Ali Al-Amoudi, stressed that the battle against Israeli settlements is the same as the battle against the “Zionist racist occupation regime.”

Al-Amoudi added that since its establishment, Hamas has harnessed all its capabilities to confront the Israeli settlement project.

For his part, the member of the Political Bureau of the Popular Front – General Command, Louay Al-Qaryouti, called on the Palestinian youth in the West Bank and Al-Quds to continue resisting the occupation, pointing out that resisting the occupation is a legitimate duty.

Similarly, the Secretary-General of the National Initiative, Mustafa Al-Barghouti, explained that settler colonialism is the weapon used by the “Zionist gangs to consolidate their presence in the occupied Palestinian territory.”

Al-Barghouti said that the entire Zionist system is directed towards one goal: the cultural and ethnic change aimed at the annexation of all Palestinian land, noting that “our struggle today is against the Zionist regime of apartheid.”

Palestinians denounce ‘abhorrent’ pursuit of resistance activists by Palestinian Authority forces

January 22 2022

According to a statement, resistance factions have demanded the Palestinian Authority release all political detainees and put an end to prosecutions against activists and prisoners in the West Bank

ByNews Desk- 

Palestinian resistance forces described the continuation of the Palestinian Authority’s strategy of arresting and prosecuting activists in Ramallah as “unpatriotic activities that assist the occupation and its objectives in the West Bank.”

Resistance factions decried the attempts of the Palestinian Authority (PA) to “extinguish the torch of popular resistance in Jabal Sabih, Beita, Beit Dajan, villages and cities of the West Bank,” according to a statement obtained by Quds Press on 22 January.

“The use of the abhorrent revolving policy by the PA and its apparatus, as well as its pursuit of leaders and activists who lead confrontations against the expropriation of Palestinian land in the West Bank, is a miserable attempt to prevent the continuation of conflict with the occupier,” the statement said.

“Continued security coordination with the occupation, which enhances the functional role of the authority and its security services,” the statement added, “will not discourage the Palestinian people, cadres, or living forces from continuing the Palestinian struggle in all of its forms until the occupation is defeated from all of our sacred soil.”

According to the statement, the factions demanded the Palestinian Authority immediately release all political detainees as well as end prosecutions and summons against cadres (factional activists) and prisoners released in the West Bank.

Resistance factions have urged the people of the West Bank to “reject the policy of arrests and confront it, and to stress that the resistance will remain an approach rooted in the Palestinian consciousness and conscience, and that it is stronger than all these malicious and sinister attempts.”

Security forces freed three anti-settlement activists from Beita (south of Nablus) on 21 January, a day after their detention.

“The detainees are activists protesting settlements in the town of Beita, and they are permanent participants in the clashes that occur on a regular basis in the neighborhood of Jabal Sabih, where settlers seek to create a settlement outpost,” local sources informed Quds Press.

الضفة تنتفض ضد بلطجة السلطة

يتصاعد الغضب الشعبي ضدّ السلطة الفلسطينية في عدد من مناطق الضفّة الغربية المحتلّة، وذلك على خلفية حالة الانفلات الأمني المتصاعدة، والتي لا تفتأ تحصد المزيد من أرواح الشبّان الفلسطينيين، وآخرهم الطالب مهران خليلية. وفيما تُواصل السلطة تغذية مبدأ «العطوات» في حلّ قضايا القتْل والثأر، لاعتبارات كثيرة أهمّها التخادُم المتبادل بينها وبين «جاهة الإصلاح»، تتزايد حدّة الرفض الأهلي لتفعيل ذلك المبدأ الذي جعل الأرواح بخسةً إلى حدّ مساواتها «فنجان قهوة» عربياً، توازياً مع تكاثر الاتّهامات للسلطة وأجهزتها الأمنية ومنظومتها القضائية بالتقاعس عن محاسبة الجُناة والقتَلة، والتواطؤ في توسيع دائرة الجريمة. على المقلب الآخر، تتواصل العمليات الفدائية الفلسطينية ضدّ جنود العدو الإسرائيلي ومستوطنيه في الضفة والقدس، في موجة جديدة تخشى دولة الاحتلال من أن تكون قد فقدت السيطرة عليها. ولذا، فهي بدأت سلسلة إجراءات احترازية، أبرزها رفع درجة التأهّب على الحواجز والمعابر، وتعزيز تواجد قواتها في مناطق التماس، فضلاً عن محاولة تكبير كُلفة مثل هذه العمليات على الفلسطينيين، خصوصاً في ظلّ التماسها حافزية عالية لديهم لاستلهام الحوادث السالكة خطّاً تصاعدياً منذ أواسط تشرين الثاني الماضي. تصاعدٌ لا يبدو، بحال من الأحوال، مفصولاً عمّا يحدث على خطّ قطاع غزة، حيث حرصت المقاومة، طيلة الفترة الماضية منذ انتهاء معركة «سيف القدس»، على إبقاء فعلها حاضراً في الأراضي المحتلّة، لا لهدف استراتيجي متمثّل في توسيع دائرة المواجهة مع العدو فقط، وإنّما أيضاً لهدف تكتيكي عنوانه استثمار زخم الضفة والقدس في فكّ الحصار عن غزة. لكن المباحثات الدائرة بخصوص ملفّات القطاع مذّاك، يبدو أنها آلت إلى طريق مسدود اليوم، وهو ما سيدفع فصائل المقاومة إلى استئناف التصعيد الشعبي بدءاً من الأسبوع المقبل، وربّما العسكري لاحقاً، سعياً لإنهاء الدائرة المفرغة المصرية – الإسرائيلية، والتي تستهدف إبقاء الضغط مسلّطاً على الفلسطينيين، لانتزاع تنازلات جوهرية منهم

الضفّة تنتفض بوجه السلطة: راعيةُ بلطجة

 الأخبار الأربعاء 8 كانون الأول 2021

أدّت المواجهات إلى إصابة نحو 11 فلسطينياً جرّاء إطلاق الأمن قنابل الغاز بكثافة (أ ف ب )

جنين | تتصاعد حالة الفلتان الأمني في الضفة الغربية والقدس المحتلّتَين، لتمتدّ أخيراً إلى قلْب الجامعات الفلسطينية، وتتّخذ أشكال جرائم قتْل وشِجار بالأسلحة البيضاء. وفيما تتكاثر الاتهامات للسلطة الفلسطينية والمنظومة القضائية التابعة لها بالمسؤولية عن استمرار تلك المظاهر الكارثية، يربط آخرون هذه الحالة بالواقع السياسي المعقّد والفوضوي وغياب الأولويات الوطنية. قبل أيّام، تطوَّر خلاف أمام حرم الجامعة العربية – الأميركية في جنين إلى هجوم بالسكاكين أدّى إلى مقتل الطالب مهران خليلية وإصابة ثلاثة آخرين، في حادثةٍ ولّدت صدمةً لدى الرأي العام الفلسطيني، وأعادت طرْح الأسئلة حول كيفية تعامل القانون مع الجُناة والقتَلة ومرتكبي الجرائم. وعلى إثر الغضب الشعبي الواسع الذي أثارته الحادثة، خاصة في بلدة جبع جنوب جنين التي يتحدّر منها خليلية، الطالب في كلية التمريض، تجمهر عشرات الشبّان، وأغلقوا الشارع الرئيس الواصل بين نابلس وجنين، والذي يمرّ بمحاذاة جبع، وخاضوا مواجهات عنيفة مع أمن السلطة، وسط مطالبات شعبية بالاقتصاص من القاتل، وارتفاع شعار «يسقط فنجان القهوة» للدلالة على رفض الحلّ العشائري و«العطوات» التي تُنهي عادةً هكذا خلافات. لكن بعد أيّام من ذلك التوتر، عاد أهالي القرية واستقبلوا عدداً من وجهاء العشائر، حيث تمّ الاتفاق على «عطوة دفن»، في حلّ مؤقّت، تضمّن بنوداً أبرزها: دفن جثمان الطالب وتشييعه بمراسم عسكرية رسمية، وفتح الطرق المغلقة، مقابل ضمان الكشف عن كلّ المشتركين في الشجار الذي أودى بحياة مهران، مع احتفاظ العائلة بـ«حق الثأر». التتمة

موجة العمليات الفدائية لا تنقطع: إسرائيل تتوسّل حلّاً

فلسطين الأخبار الأربعاء 8 كانون الأول 2021

أوعز وزير الأمن، بيني غانتس، برفع مستوى التأهّب في جميع المعابر والحواجز (أ ف ب )

طولكرم | تصاعدت، في الآونة الأخيرة، العمليات الفدائية في الضفة الغربية المحتلة، وسط اعتراف إسرائيلي بالعجز عن إيقاف مسلسلها، ودعوات إلى الاستعداد لإمكانية تطوّرها، واتّهامات لحركتَي «حماس» و«الجهاد الإسلامي» بتغذيتها والوقوف خلفها. وفي أعقاب عملية الدهس الأخيرة التي نفّذها، صباح الإثنين، الشابّ الفلسطيني محمد يونس في طولكرم، وأدّت إلى إصابة ضابط في جيش الاحتلال بجروح خطيرة، أعربت مصادر أمنية وعسكرية إسرائيلية عن قلقها من تصاعد العمليات الفردية في الضفة والقدس المحتلّتَين، فيما عدّدت وسائل الإعلام العبرية 5 حوادث «خطيرة» شهدها الأسبوعان الماضيان، من دون أن تكون لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية أيّ إشارات أو معالجات مسبقة لها، وهذا ما يدفع المستوى العسكري في الكيان إلى التحذير من فقدان القدرة على إيقاف هذه الموجة. وما يصعّب الموقف، بالنسبة إلى إسرائيل، هو أن استمرار وقوع هكذا حوادث يُلهم المزيد من الفلسطينيّين إلى تقليدها، في ظلّ تشجيع يلقاه هؤلاء من قِبَل الفصائل الفلسطينية بشكل مباشر، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما تخشى تل أبيب خروجه عن السيطرة. ولعلّ من بين العوامل التي تسهم، أيضاً، في تعزيز الدافعية الفلسطينية، تَوسُّع سياسة الاستيطان الإحلالي، وعمليات القتل المتواصلة للشبّان الفلسطينيين، والتضييق على حركة سكّان الضفة، فضلاً عن تدهور الوضع الاقتصادي لدى شرائح كثيرة من هؤلاء. التتمة

أخبار متعلقة

Popular Resistance Committees: Resistance Only Way to Uproot “Israel”

Nov 29, 2021

Source: Agencies + Al Mayadeen

By Al Mayadeen

On the International Day of Solidarity with the Palestinian people, factions call on the Palestinian Authority to stop all relations with “Israel,” and stress that resistance is the only way to end the occupation.

The Committees called on the PA to stop all relations, agreements, and negotiations with the Israeli occupation.

On the occasion of the International Day of Solidarity with the Palestinian people, the Popular Resistance Committees in Palestine considered that the decision to partition the land represents Western and international complicity “that will not legitimize the usurpation of Palestine by the criminal Zionist enemy entity.”

The 29th of November marks the International Day of Solidarity with the Palestinian People that the UN celebrates every year.

It also coincides with the day the UN General Assembly adopted Partition Resolution No. (181) which called for the partition of Palestinian lands to accommodate the occupation’s expansionist goals, forcefully separating the land into “Arab and Jewish states”.

The Committees considered that the partition plan “laid the foundations for the largest mass expulsion and displacement of the Palestinian people in history.”

In a statement, the Committees affirmed that the only feasible way to uproot “Israel” is through resistance in all its forms.

It called on the Palestinian Authority to stop all relations, agreements, and negotiations with the Israeli occupation, as well as withdraw its recognition of it.

In the same context, the Popular Front for the Liberation of Palestine considered that ending the occupation could only come through the escalation of the struggle against “Israel,” and called for unifying the Arab stance against normalization.

For its part, the Palestinian Freedom Movement urged the Palestinian authority to harmonize with and acknowledge the magnitude of international solidarity that supports Palestinians and rejects the occupation.

Moreover, the Global Campaign to Return to Palestine celebrated the occasion through a series of projects and activities in support of the Palestinian people and their steadfastness in their land.

The International Day of Solidarity with the Palestinian people is considered an opportunity to draw attention to the Palestinian cause that remains unresolved and the fact that Palestinians have not obtained their inalienable rights, despite numerous international resolutions.

UK Bans Hamas & Throws 2-State Solution In The Bin | By Robert Inlakesh

Nov 28, 2021

The U.K. government is set to ban Hamas as a terrorist group, throwing away the possibility of dialogue and siding with an Israeli government opposed to the 2-State Solution.

So did the Home Secretary Priti Patel, who moved to proscribe Hamas as a terrorist group act for the British public or instead on behalf of her Israeli allies?

Related

Masar Badil: The New Palestinian Movement that Has Both Israel and the PA on Edge

November 23rd, 2021

By Robert Inlakesh

Source

Palestinians overwhelmingly reject the Palestinian Authority — which has refused to hold elections and constantly sided with Israeli forces, jailing and torturing rather than protecting its own people — and have long sought an alternative. Now, Masar Badil claims to be the solution.

OCCUPIED PALESTINE — “We are building a campaign against the Palestinian Authority” and will “mobilize our people in the refugee camps” from Lebanon, Syria, and Jordan, to all corners of the globe, says a newly launched Palestinian revolutionary movement that supports all forms of resistance against Israel in order to liberate Palestine “from the river to the sea.”

On November 2, a revolutionary Palestinian movement called ‘Masar Badil’ (The Palestinian Alternative Revolutionary Path) officially announced its launch following conferences convened in Madrid, Sao Paulo, and Beirut. The movement vows to build on the cause of Palestine’s national liberation within the Palestinian diaspora and to provide an alternative to the Palestinian Authority (PA), which currently operates out of Ramallah in the West Bank. A major component of their work will be to unite Palestinians in the refugee camps of Lebanon, Jordan and Syria, seeking to build the strength of these communities.

In late August, Palestinians in the occupied West Bank began taking to the streets, calling for the fall of the Palestinian Authority, which has ruled over them for decades, after the brutal murder of popular PA critic Nizar Banat. The demonstrations frightened the PA as well as its Israeli allies, threatening to pose serious problems for Israel’s relatively stable security situation in the occupied West Bank.

The Palestinian Authority, a representative body which was created as a result of the Oslo Accords — signed between the Palestine Liberation Organization (PLO) and Israel — currently rules over the most heavily populated cities in the Israeli-occupied West Bank. Per the agreements made between the two sides, Oslo had established that three areas would be designated for different levels of control in the occupied Palestinian territories: Area A, where the PA would have both civil and security control; Area B, where Israel controls security and the PA has civil control; and Area C, where Israel has full control. Area C currently covers approximately 63% of the territory. However, this plan was supposed to last only five years, before control was gradually ceded to the PA and eventually a Palestinian State inaugurated on roughly a quarter of historic Palestine.

Israel, however, continues to ignore its obligations under Oslo and Tel Aviv now rejects the notion of a Palestinian State. While many Palestinians expected the PA, led by President Mahmoud Abbas, to fight for their rights, most now see it as doing the very opposite. All elections since 2006, when Hamas beat the ruling Fatah Party in a landslide, have been canceled by Abbas. The PA — which is funded by the UK, EU, and the U.S. — also uses its security forces to collaborate with Israel in the oppression of the Palestinians. Strategically, the Oslo areas gave Israel control in most of the agricultural and open lands, which is where all their illegal settlements are located; and, in turn, the PA forces would rule over the major population centers, such as Ramallah, Nablus and Al-Khalil, among others.

After facing the PA’s perpetual postponement of democratic processes; its refusal to protect Palestinians from Israeli forces; and instead its jailing, torturing, and handing over of its citizens who take action against Israel, through what is called ‘Security Coordination,’ the Palestinian people have come to a position of overwhelming rejection of the Palestinian Authority’s rule and have long sought an alternative. Masar Badil claims to be the movement finally to provide the solution.

A Palestinian revolutionary alternative to Oslo futility

Notable international representatives who appeared for the launch of the Palestinian Alternative Revolutionary Path (PARP) Movement in Madrid included: Bolivia’s Nardi Suxo, Venezuela’s Mauricio Rodriguez, and Eumelio Caballero Rodríguez of Cuba, who all attended the PARP Movement’s cultural event. They were joined by representatives from grassroots groups across Europe and from the United States who pledged to work with the PARP.

The attendees of the conference also met with representatives from a range of resistance movements across the world at the headquarters of the Spanish Communist Party, discussing various projects and resulting in the formation of a Boycott Committee, Return Committee and Youth Committee. Additionally, in a letter of support, the National Democratic Front of the Philippines (NDFP) pledged its support for the PARP. Luis Jalandoni, the chief international representative of the NDFP, stated the following:

Let us join hands as we struggle to liberate ourselves from the clutches of U.S. imperialism, overthrow the oppressive and exploitative ruling system, and carry forward with determination our struggle for national and social liberation.”

“We are working to build a Palestinian revolutionary alternative to the Oslo process and the futile so-called peace process,” says Khaled Barakat, the Coordinator of the Preparatory Committee of the PARP Movement. Barakat says that the PARP will begin to “organize with our communities in the refugee camps in Lebanon, in Jordan, in Syria, and across the globe.” He continued:

One of the positions that came out of our conference is to immediately set up a campaign against the Palestinian Authority and the self-rule government in the West Bank, in order to bring this government down and form revolutionary councils and committees in Palestine.”

When I asked Barakat about some of the aspects that make the Masar Badil different as an alternative revolutionary movement, he responded:

Ninety percent, so the vast majority, of the three committees that convened — in Beirut, Madrid and Sao Paulo — were youths and they are assuming their responsibilities, the younger generations participating is very important for us. We also value, whether it be in leadership or other roles, the participation of Palestinian women and put an emphasis on their playing a central role in decision-making, and we believe that this will push our movement into becoming much stronger.

PARP Movement demonstration
PARP Movement demonstration in central Madrid, November 1, 2021. Photo | Robert Inlakesh

Putting the Palestinian Authority on edge

To find out more about the positions of Masar Badil on the PA, I also spoke to a founding member of the PARP Movement, Mohammed Khatib, who participated in the group’s launch and is additionally the European Coordinator for Palestinian Prisoners Solidarity Network, Samidoun. Khatib says, “I do believe that any step, any work, against the Oslo Agreements and against the Madrid Conference, is against the Palestinian Authority and against the Zionist Entity.” Khatib further states that one of the major missions of the PARP Movement is to “focus on the Palestinian diaspora, on reorganizing our people in the diaspora and re-establishing our institutions in the diaspora and re-establishing our national liberation movement in the diaspora,” which he believes means taking down the PA. Khatib continued:

Sixty percent of the Palestinian people live in the diaspora, as migrants and refugees, so we are the ones with the interest to go back to Palestine and to dismantle this Zionist Entity and also everyone who is cooperating with the Zionist Entity inside of Palestine — especially the PA, who are doing security coordination with the occupation [by Israel] against our people.”

He also says that opposition to the PA comes from the attacks carried out against Palestinians by the forces of PA President Abbas, including “giving up on our political prisoners, shutting off funds and salaries of the families of our martyrs.” He continued:

What the Palestinian Authority is doing today is besieging the resistance, not only inside the West Bank; they are also participating, with the Zionist Entity and the Egyptian Regime, in the siege placed against the Gaza Strip.”

Khatib stresses that all the work that the Masar Badil is doing is to create an alternative to the Palestinian Authority, not to the Palestinian National Liberation Movement:

We are an essential part of the Palestinian National Liberation Movement. All the organizations and associations that are part of the Masar Badil, are part of the National Liberation Movement, so we are not an alternative to anyone who is participating in or practicing resistance against the Zionist Entity. Instead, what we are trying to do is to create a mass movement, a popular movement, that can help to create a supportive environment around the Palestinian resistance.”

The PARP Movement, Khatib told me,

…calls on all the resistance and Palestinian political Parties — Hamas, Islamic Jihad, the PFLP and everyone who participates and practices armed resistance, especially in Gaza and elsewhere inside Palestine — to work on creating a national democratic Palestinian front where all the resistance will work together to achieve the one program, which is the liberation of all Palestine from the river to the sea and to drop the two-state solution.

Our one and only aim is liberating all of Palestine, so we believe that all of our actions against the Zionist Entity and the Arab Reactionary Regimes are de-facto an effort against the Palestinian Authority. The PA does not represent anyone in our land today; they are there only because they take funds from the EU, U.S., and the Zionist Entity. How can the PA take money from Israel to protect our people? Of course, this is not the case; instead, the PA is a hand of the Zionist Occupation.”

As one of the first journalists to cover the movement’s first public press conference on November 2, I asked Barakat what the PA thinks about the launch of the PARP movement, to which he replied:

We know that the Palestinian Authority is nervous, particularly Fateh. They are nervous because of the establishment of the Masar Badil… last night they [the PA] forged a statement in Spanish and Arabic and they signed three [Palestinian] factions onto it; the statement was a fabrication designed to make it look like Palestinian Parties are rejecting Masar Badil and we believe it to be the work of the PA’s intelligence agents. In fact, one hour ago the PFLP, who were falsely connected to the statement, issued their own statement stating that they had nothing to do with this statement and it was a forgery by the PA.”

Barakat says that the Palestinian Authority’s intelligence network has been consistently attempting to distort the image of the Masar Badil and has caused many problems, including in Beirut, for the PARP’s conference there. He told me:

The PA is nervous because they know what they have done and what they are doing now; …they are attacking our people not just physically, but also our student movements in Palestine and our intellectuals. Critics of theirs, like Nizar Banat, were killed at the hands of the Palestinian security forces.”

I was also informed that Palestinian Authority representatives in Beirut had allegedly been making problems for the Masar Badil, spreading misinformation about the group and its intentions prior to the conference in the Lebanese capital. In response to threats put out, through back channels, the conference required the presence of a security detail for fear of violence being carried out against them and it was believed that the PA had something to do with this, but I was informed that there was no way we could know whether or not it was their doing.

Masar Badil demonstrators
Masar Badil demonstrators hold up banners demanding the freedom of Ahmed Sa’adat and George Abdullah, November 1, 2021. Photo | Robert Inlakesh

After convening three separate conferences, from October 30 to November 2, Masar Badil announced its official declaration and list of 10 key positions, agreed upon by consensus of “The General Preparatory Committee” during the conference’s Plenary Session.

A movement to take on the PA “is finally here”

As one of its first actions, the PARP Movement has received the signatures of at least 91 Palestinian and international musicians, including that of Pink Floyd’s Roger Waters, to a statement urging artists to boycott Israel’s annual Oud Festival. The statement reads:

The oud, as the quintessential stringed instrument of Palestinian and Arab world music culture, is being appropriated by a Zionist state whose history is based on the erasure and theft of indigenous livelihoods. As the Israeli ‘Jerusalem Municipality’ re-launches its musical PR projects with the easing of certain coronavirus restrictions, Palestinians in Jerusalem are fighting tooth and nail against the accelerating land-grab of Sheikh Jarrah and swathes of the land east of their city. Palestinian performing artists are attacked or imprisoned, while broader communities of the displaced face the terror of aerial destruction of their cultural centers and systematic underdevelopment of their means of production.”

The movement to boycott the festival falls in line with the overall stance of the PARP movement, which rejects any form of normalization with Israel.

As an attendee of the conference myself, I was able to read through all documents outlining the movement’s long-term visions and goals — including creating a Palestinian students network, labor union network, and networks for everything from Palestinian youth institutions and movements to popular committees and Palestinian Cultural Centers. This in addition to founding an institution that sponsors sports clubs; providing support financially for fishermen and farmers in the Gaza Strip; and establishing a foundation that deals with art, cinema, theater, and the fields of creativity and the arts. Even child care and kindergartens, as well as institutions for research and strategic studies, were mentioned. This is important to note, as it demonstrates the long-term scope that the movement has.

As a result of the discussions at the conference, Barakat says,

…we made a decision to establish two youth centers, one in Berlin and another in Athens; the reason we made that decision is that this is where the majority of newly arrived Palestinians in Europe are residing. In Athens in particular, the Palestinian youth in the thousands now are living in poverty, so we seek to organize our youths, our women, and our students; that’s our goal and we have a five-year plan to do this.”

I then asked what the relations between the Palestinian resistance parties were with the PARP movement, to which Khaled responded:

As far as the forces of the resistance — like Hamas, the PFLP, Islamic Jihad — the relationship is good and we hope that we can strengthen this relationship with the Palestinian resistance movement, because we consider ourselves an integral part of the resistance movement, not just on the Palestinian level but on the Arab level.”

The Masar Badil movement also states its intention to fight all imperialist forces, in addition to the reactionary Arab regimes and Israel — with members mentioning the Islamic Republic of Iran as being targeted by imperialist powers, and condemning the sanctions against the people of Iran, which they say comes regardless of any potential reservations from within the group regarding some Iranian policies. The movement sees itself as part of a camp that is confronting imperialism, Zionism and reactionary regimes in the Global South, and hence works with international groups, organizations, and movements in Africa, Europe, the Middle East, the Philippines, South America, and elsewhere.

The first demonstration that the group staged took place through the streets of Madrid and featured chants against the Palestinian Authority and in solidarity with Palestinian political prisoners, national liberation, and the likes of Ahmed Sa’adat, George Abdullah, and Ghassan Kanafani.

https://w.soundcloud.com/player/?visual=true&url=https%3A%2F%2Fapi.soundcloud.com%2Ftracks%2F221904575&show_artwork=true&maxheight=702&maxwidth=468

More on the topic

«سلطة أوسلو»: الخطيئة الأولى

الأخبار بتصرف

ثمانية وعشرون عاماً مرّت على توقيع «اتفاقية أوسلو». عقدان وسنوات ثمانٍ ثبت خلالها أن تلك الاتفاقية لم تكن أكثر من خديعة تعرّض لها الفلسطينيون، حتى يُربط مصيرهم أبداً بالاحتلال، من دون أن يقدروا على الفكاك منه. وبمعزل عن تفسير ما أقدم عليه الراحل ياسر عرفات من صفقة خاسرة أعطت إسرائيل كلّ شيء مقابل بعض الشيء وأشياء كثيرة متخيّلة، فإن ما آل إليه واقع السلطة التي أفرزها «أوسلو» يبدو من السوريالية بمستوى يصعب وصفه. إذ إنها تحوّلت إلى سيف مسلّط على رقبة المقاومة الفلسطينية، ليس من المبالغة القول إنه أمضى من السيف الإسرائيلي نفسه، فيما أضحى الهمّ الشاغل لقياداتها ووجوهها المحافظة على وجودهم ومكاسبهم، وإلى ذلك طريق واحد وحيد: “التنسيق الأمني”، الذي أضحت بموجبه السلطة حارساً وفيّاً لأمن إسرائيل ومصالحها، مع اطمئنان شبه كامل لدى الكيان العبري إلى أن هذا الواقع لن يتغيّر حتى ولو مات محمود عباس وشبع موتاً

يحيى دبوق

«سلطة أوسلو» في عيدها الثامن والعشرين: نقبل الذلّ… نقبله طواعيةً

«سلطة أوسلو» في عيدها الثامن والعشرين: نقبل الذلّ... نقبله طواعيةً
See the source image

يمكن للسلطة الفلسطينية والقائمين عليها أن يطلقوا على أنفسهم ما يريدون من أسماء وتوصيفات ترفع كيانهم السياسي إلى مراتب الدول ذات القرار والسيادة، إلّا أن ذلك لا يغيّر من واقع النظرة الإسرائيلية إليهم:…

يوسف فارس

إكسير «التنسيق الأمني»: كيف نحيا من دونه؟

إكسير «التنسيق الأمني»: كيف نحيا من  دونه؟

بعد مقتل الناشط السياسي، نزار بنات، مطلع الشهر الجاري، وما سبق ذلك من فضيحة اللّقاحات منتهية الصلاحية، وأزمات الفساد و الحضور الهامشي لـ«المقاطعة» خلال حرب غزّة، زاد الحديث في الأوساط السياسية…

رجب المدهون

الدولة السراب

الدولة السراب

على مدار سنوات سبقت توقيع «اتفاق أوسلو»، سعت شخصيات فلسطينية وأخرى عربية في إقناع قيادة «منظّمة التحرير»، ورئيسها الراحل ياسر عرفات، بالذهاب نحو حلّ مرحلي، وإنهاء الكفاح المسلّح ضدّ دولة الاحتلال،…

يوسف فارس

«أبو عمار» لو حكى: سلطة «أبو مازن» خطيئة كبرى

«أبو عمار» لو حكى: سلطة «أبو مازن» خطيئة كبرى

على مدار الأعوام الماضية، واجهت المقاومة الفلسطينية عدواً داخلياً تمثّل في السلطة الفلسطينية وأدواتها الأمنية والسياسية، التي عملت على وأد المقاومة بالاعتقال والاغتيال والتنسيق الأمني مع الاحتلال….

يوسف فارس

من «جمهورية الفاكهاني» إلى زبانية الاحتلال

من «جمهورية الفاكهاني» إلى زبانية الاحتلال
See the source image

يصحّ القول إن طموح الدولة، أو تحصيل أيّ مظهر من مظاهر السيادة، مثّل عقدة نقص لدى القيادة الفلسطينية، ليس منذ تأسيس «منظّمة التحرير» في مطلع الستينيات فحسب، إنّما للأمر جذورٌ فطرية تتّصل بواقع الشخصية…

رجب المدهون

عدوٌّ للمقاومة من أهلها

عدوٌّ للمقاومة من أهلها

على مدار 27 عاماً، واجهت المقاومة الفلسطينية عدواً داخلياً تمثّل في السلطة الفلسطينية وأدواتها الأمنية والسياسية، التي عملت على وأد المقاومة بالاعتقال والاغتيال والتنسيق الأمني مع الاحتلال. وخلال…

رجب المدهون

«فتح» تحت قيادة عباس: الراتب أوّلاً… والراتب أخيراً

Visual search query image

لم تَعُد حركة «فتح»، بعد قيادتها السلطة الفلسطينية، كما كانت قبلها؛ إذ باتت أطرها جميعاً مرتبطة بوجود السلطة التي تربط التنظيم بالرواتب والمناصب التي توزّعها على قياداتها. ومنذ بداية تأسيس السلطة،…

قلق متصاعد من انفجار الضفة | رام الله لتل أبيب: معكم في تعقّب الأسرى

الجمعة 10 أيلول 2021

رجب المدهون 

قلق متصاعد من انفجار الضفة | رام الله لتل أبيب: معكم في تعقّب الأسرى
نبّهت السلطة، تل أبيب، إلى تصاعد الدعوات إلى التظاهر والاشتباك في مختلف مناطق الضفة (أ ف ب )

خلافاً لما تُروّج له رسمياً، بدأت السلطة الفلسطينية، فعلياً، التعاون مع إسرائيل من أجل إيجاد الأسرى الستّة المتحرّرين من «جلبوع»، مدفوعةً بخشية هستيرية من انفجار الأوضاع في الضفة بسبب هذه القضية، وهو ما جعلها «تشترط» على تل أبيب الإحجام عن تصفية الأسرى عند العثور عليهم، في حال تَحقّق ذلكغزة | لا تزال الخشية من تجدّد الاحتجاجات الشعبية في الضفة الغربية المحتلة وتصاعدها انطلاقاً من قضية الأسرى الستّة المتحرّرين من معتقل جلبوع، تؤرّق قيادة السلطة الفلسطينية التي وافقت أخيراً على طلب إسرائيل التعاون معها في البحث عن الأسرى. وبحسب مصدر قيادي في السلطة تحدّث إلى «الأخبار»، فإن نقاشاً دار أوّل من أمس بين مسؤولين في «اللجنة المركزية لحركة فتح»، ومسؤولين أمنيين في السلطة، أفضى إلى التوافق على مساعدة تل أبيب في الوصول إلى المحرَّرين، من أجل إنهاء هذا الملفّ الذي يُخشى تطوّره شعبياً وميدانياً، بما لا يخدم موقف رام الله، الساعية إلى تهدئة الوضع لاستكمال مشروع «السلام الاقتصادي» الذي انطلق أخيراً. وجاءت موافقة السلطة على التعاون مقرونة باشتراط ألّا تتمّ تصفية الأسرى، وأن يُكتفى باعتقالهم، بالإضافة إلى تهدئة الأوضاع في السجون بالنظر إلى أن التصعيد الإسرائيلي هناك بدأ يفعل فعله في إثارة الشارع الفلسطيني. وكانت دولة الاحتلال وافقت على طلب تَقدّم به رئيس السلطة، محمود عباس، خلال لقائه وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، قبل أسبوعين، بالإفراج عن بعض الأسرى الفلسطينيين بهدف إعادة تعزيز مكانة السلطة.

See the source image

وعلى الأرض، بدأت بالفعل جلسات التنسيق بين الاحتلال والأجهزة الأمنية للسلطة التي حذرت في لقاء عُقد أوّل من أمس في الضفة بين مسؤول منها ومسؤولين في ما يُسمّى «الإدارة المدنية» في جيش الاحتلال، من اغتيال الأسرى الستّة لأن ذلك قد يؤدّي إلى تفجّر الأوضاع في الضفة، على اعتبار أن قضيّتهم تمسّ عوائل وأوساطاً واسعة هناك، منبّهة إلى تصاعد الدعوات إلى التظاهر والاشتباك مع العدو في مختلف المناطق. وتوافَق تحذير السلطة مع خشية مقابلة لدى جيش الاحتلال وأجهزة أمنه من تدهور الأوضاع في الضفة، في ظلّ تنامي التفاعل الشعبي مع المحرَّرين، واتّخاذ عمليتهم «أبعاداً عالمية وإقليمية»، بحسب ما أوردته إذاعة الجيش الإسرائيلي. وعلى رغم نفي رام الله البدء في مساعدة تل أبيب للوصول إلى الأسرى، كشفت قناة «كان» العبرية أن غانتس طلب من السلطة التعاون، وهو ما وافقت عليه الأخيرة خشية إجراءات وعقوبات من قِبَل الحكومة الإسرائيلية ضدّها في حال عدم استجابتها، ولذا أبلغ وزير الشؤون المدنية، حسين الشيخ، غانتس، أن «السلطة ستبذل جهودها ضمن العمل المشترك».

بالتوازي مع ذلك، وفيما أبدت دولة الاحتلال انزعاجها من دعوة أطراف داخل حركة «فتح» إلى مسيرات مؤيّدة لأسرى «حركة الجهاد الإسلامي» المحرَّرين، تواصلت في القدس والضفة التحرّكات الشعبية المسانِدة لهم والتي قابلها جيش العدو بالقمع وإطلاق الرصاص الحيّ والمطّاطي والغاز المسيل للدموع على المشاركين فيها، ما أدّى إلى إصابة المئات منهم، فيما اندلعت مواجهات في مدن القدس ورام الله ونابلس وجنين، وذلك خلال تظاهرات رافضة للإجراءات الانتقامية الإسرائيلية بحق الأسرى. واعترف جيش الاحتلال بتعرّض قواته في رام الله وجنين ونابلس لعمليات إطلاق نار من دون وقوع إصابات، في وقت تواصلت فيه عمليات البحث عن المحرَّرين في جنين والمناطق القريبة منها. وكانت سلطات العدو قرّرت الدفع بـ3 كتائب قتالية و7 سرايا من الجيش، لمساعدة الشرطة في البحث.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

أبعد من نفق الحرية… معادلات جديدة

8 سبتمبر/ أيلول 2021

ناصر قنديل

عملية نفق الحرية التي نفذها القادة الأسرى الأبطال ليست بلا سياق كي نتوقف في قراءتها عند حدود البطولة والعزم والإرادة، كعناصر تختزنها العملية وتعبر عنها بقوة من جهة، فيما تعبر من جهة أخرى، عن حال الاهتراء والضعف والتراجع في حال كيان الاحتلال ومستوى جاهزية وتفوق إجراءاته الأمنية، وتطعن بفعالية مؤسساته العسكرية والاستخبارية والإدارية والقضائية في ردع المقاومين الفلسطينيين، وتقديم السجن المؤبد كنهاية حتمية لجيل المقاومين القادة، إعلاناً بإخراجهم نهائياً من حلبة الصراع، فالعملية التي نفذها قادة مقاومون أصحاب رؤية ودور فاعل في رسم سياق النضال الوطني الفلسطيني، تأتي في سياق فهمهم لتنامي هاتين المعادلتين، معادلة تعبّر عن القوس الصاعد بثبات لحضور الشعب الفلسطيني ومقاومته، ومعادلة تعبّر عن القوس الهابط بثبات أيضاً، لحضور وفعالية المؤسسة العسكرية والأمنية لكيان الاحتلال، بصفتها العصب الوجودي لهذا الكيان.

تأتي العملية ضمن سياق متلاحق على إيقاع سريع لوجهة واحدة، هي وجهة هذا الصعود والتألق في حضور الفلسطينيين شعباً وناشطين ومقاومة مسلحة، لفرض معادلات بدأت مع انتفاضة شباب القدس وحي الشيخ جراح والحضور في المسجد الأقصى، لتتوّجها صواريخ المقاومة الرادعة لحماية المقدسات، والتي انتهت بمواجهة سيف القدس التي كسرت خلالها مهابة ردع جيش الاحتلال لتحل مكانه عبر الصواريخ التي أحيت ليل تل أبيب معادلة الردع الفلسطينية، وبالتوازي تزامنت المواجهة مع ظهور عامل خطير تمثل بنهوض ظاهرة شباب الأراضي المحتلة العام 48 وإسقاط لمعادلة توصيفهم بـ»عرب إسرائيل»، وإعادة إنتاج موقعهم الحاسم في النضال الوطني الفلسطيني، على قاعدة رفض الاحتلال والاستيطان، وبعد تثبيت معادلة سيف القدس تواصلت حركة فلسطينيي الداخل، بصفتها تعبيراً عن توازن جديد غير قابل للكسر، وظهر المستوطنون في حال تراجع مع عمليات الهجرة التي سجلتها المدن والبلدات المختلطة بالنسبة لعشرات العائلات اليهودية، بما أعاد إحياء الصورة الأصلية لهذه البلدات والمدن، كجزء من الجغرافيا الفلسطينية، كما وصف نواب الجماعات المتطرفة للمستوطنين في مداخلاتهم تحت قبة الكنيست ما جرى في مدينة اللد، وترافق هذا المشهد المزدوج بين غزة والأراضي المحتلة عام 48 بحركة نضالية متصاعدة وثابتة الحضور في بلدات جوار القدس بوجه المستوطنين وامتدت إلى الضفة الغربية بتعبيرات مختلفة كانت أبرزها مواجهة بالسلاح في جنين سقط فيها أربعة شهداء، أعقبتها الطلقة الفلسطينية من مسافة صفر التي قتلت القناص الإسرائيلي في فوهة جدار غزة، وما تركته من تداعيات على صورة الآلة العسكرية الإسرائيلية أمام النهوض الفلسطيني الجديد، وفي تحول ربما يكون الأهم على الصعيد السياسي جاء التراجع الكبير في صورة السلطة الفلسطينية شعبياً، مع تحركات تشكك بوطنيتها وشرعيتها، مسجلة تحولاً جديداً لا يقل أهمية عن التحولات الموازية، وهو سقوط الشرعية الشعبية عن التنسيق الأمني الذي يربط أجهزة الاحتلال مع أجهزة السلطة الفلسطينية، وكانت الذروة مع استشهاد المقاوم نزار بنات، والانتفاضة التي رافقت استشهاده، بوجه السلطة وأجهزتها، من بوابة عنوان عريض لا للتنسيق مع الاحتلال ، ما حدا بالعديد من مسؤولي الأمن والاستخبارات والمحللين والخبراء الأمنيين في كيان الاحتلال للتحذير من خطورة انهيار السلطة وأجهزتها، أمام عجزها عن تحمل تبعات التنسيق الأمني والأحمال التي يرتبها على السلطة، مسجلاً سقوطها الأخلاقي بعيون الفلسطينيين، في ظل الغياب الكامل لكل المشاريع السياسية التي كانت تشكل غطاء تبرير التنسيق وتشرعنه، وظهور وعي فلسطيني ينظر بعين الريبة لكل وعود جديدة تطرح على هذا الصعيد، سواء في ظل حكومة بنيامين نتنياهو أو حكومة نفتالي بينيت.

الذي يمنح هذه التحولات قيمة استراتيجية واستثنائية، ويجعل عملية نفق الحرية تزخيماً لمسار يبشر بلحظة نوعية قادمة حكماً، هو أنها تجري في مناخ دولي وإقليمي مليء بالمتغيرات التي تسير بالاتجاه ذاته، اتجاه التراجع لكيان الاحتلال وحليفه وداعمه الأول الذي تمثله الهيمنة الأميركية على المنطقة والعالم، فتحت ظلال معادلة القدس تعادل حرباً إقليمية أنجز تكامل التنسيق بين قوى وحكومات محور المقاومة، وتحت عنوان سفن المقاومة لجلب المحروقات من إيران إلى لبنان أرض لبنانية فرضت معادلة الردع في البحار على الكيان، وتحت عنوان مشابه دعت المقاومة للبدء بالحفر والتنقيب عن الغاز والنفط تحت حماية صواريخها، وجاء الانهزام غير المسبوق للأميركي في أفغانستان وما رافقه من ذل، لم تنجح محاولات التمويه والتغطية بتحويله إلى انسحاب منسق يتم تسويقه بصفته علامة مهابة القوة العظمى، فجاء مقتل الجنود المغادرين وإصرار الإدارة الأميركية على مواصلة الانسحاب قطعاً لكل جدل حول الهزيمة المحققة التي تمثل طليعة خروج أميركي من آسيا، لم يعد ممكناً تفاديه، وترجمت العملية العسكرية السورية في منطقة درعا الواقعة تحت أنف قاعدة التنف وعلى حدود القواعد الأميركية في الأردن والعراق والحدود مع الجولان المحتل، أكبر اختبار للحقائق الجديدة وأهم إثبات طازج على المعادلات التي ترسمها، ولم يكن الكلام الأميركي الذي ترجم بخطوات عملية لفتح الطريق لرفع العقوبات التي يفرضها قانون قيصر على استجرار الكهرباء الأردنية والغاز المصري إلى لبنان عبر سورية، إلا تعبيراً عن محدودية هوامش المناورة المتاحة أمام الإدارة الأميركية في مواجهة تمدد مساحات معادلات الردع التي ينقلها محور المقاومة من مدى إلى مدى جديد، كما فعلت سفن المقاومة بنقل معادلة الردع إلى البحار، فوجد الأميركي اضطراراً أن القبول بتثبيت نتائجها في البر، رد للضرر الأعلى بالضرر الأدنى.

عملية نفق الحرية تأتي لتتوج هذا السياق المتسارع، تأكيداً لثنائية، مناخ فلسطيني جديد يشمل الشعب وفصائل المقاومة والنشطاء والنخب وشباب وصبايا الجيل الرابع، يرتكز على الشعور بالقوة، مفعم بالحيوية، مليء بالمبادرات، غير قابل للاحتواء، غير آبه بالتضحيات، قادر على فرض المعادلات، يتحرك تحت عنوان كل فلسطين لنا، ويضع السلطة بين خيارات صعبة، وكيان الاحتلال بين خيارات أصعب، وبالمقابل كيان مترهل، يشعر بالضعف، يتشظى سياسياً ويتراجع أمنياً، لا يملك هامش الاختيار للمناورة بين حرب يخشاها، وتسوية لا يقدر على رفع فواتيرها بما يجعلها قابلة للتداول، فهو بين شاقوفي مقاومة شعبية وعسكرية متصاعدة واثقة من أن كل معركة تقربها شوطاً من تحقيق أهدافها، ومستوطنين يزدادون تطرفاً وتوحشاً وشكوكاً بصدقية حكوماتهم، وهو عالق في منتصف الطريق بين مواجهة هذه الروح الفلسطينية الجديدة، فلا يجرؤ على تحديها والمضي في التحدي حتى النهاية، وبين التعامل مع عدمية وعبثية التطرف الاستيطاني الذي يشكل البيئة الانتخابية لصاعة السياسة، لا يجرؤ على تخطيها والقفز فوقها لإطلاق مبادرات سياسية تتجاوز الكلام الإنشائي الفارغ.

لحظة دراماتيكية لتلاقي هذا القوس الفلسطيني الصاعد وهذا القوس الإسرائيلي الهابط ستشعل المنازلة الشاملة، وتنشئ حقائق جديدة تشبه لحظة ولادة التحرير في غزة، لتشق الطريق نحو مسار تراكمي جديد، يضع الكيان بين خياري المضي في حرب شاملة قد تكون آخر حروبه، أو التساكن مع متغيرات تزيد هزاله وتعمق حال التراجع الاستراتيجي، وتمنح خيار المقاومة مساحات إضافية في توازن الردع والتحرير، على قاعدة معادلة «القدس أقرب»، والمعادلة التي سبقتها «إسرائيل أوهن من بيت العنكبوت» التي جاءت عملية نفق الحرية أبرز تجسيد حي لحضورها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: