Zionism’s Violent Legacy

Posted on 

[ Ed. note – The article below was originally published in January of 1996. It discusses, among other things, the assassination of Israeli Prime Minister Yitzhak Rabin, which had occurred only a few months earlier. The author, Donald Neff, was a journalist who worked many, many years in the mainstream media, including a term as Time Magazine’s Jerusalem bureau chief.

But Neff was not your typical mainstream media presstitute. Over the years he began to experience a major shift in his views on the Palestine-Israel conflict, and in 1979 he left Time Magazine, his articles thereafter being published mainly by the Washington Report on Middle East Affairs. According to Wikipedia, Neff “wrote a retrospective piece in 1995 detailing the change in his pro-Zionist perspective during his years as correspondent in the Middle East.”

In the article below, Neff discusses what he refers to as “revisionist Zionism,” a particularly virulent strain of Zionism founded in the 1920s by Zeev Jabotinsky, who had a slogan he often used: “We shall create, with sweat and blood, a race of men, strong, brave and cruel.” It was a philosophy that ran somewhat counter to the “mainline Zionists,” who were concerned more with the pragmatic aspects of founding a state while maybe doing a little kibbutz farming on the side.

It was in the 1940s that the revisionist Zionists came into full prominence with the emergence of Jewish terror groups, one of which was the Irgun, led by Menachem Begin, a Jabotinsky follower who would later go on to become prime minister of Israel. Among the Irgun’s exploits were the bombing of the King David Hotel in 1946 and the Deir Yassin massacre in 1948–while Begin, as prime minister, would go on to preside over the Sabra and Shatila massacre in 1982.

Neff discusses all this history in the context of the Rabin assassination–for while Jabotinsky died in 1940, and Begin left this life in 1992, revisionist Zionism has of course remained. Neff says the assassination, which took place on November 4, 1995 was carried out by the “spiritual heirs” of the Irgun…and of course the same ideology is pervasive in Israel today. In fact, Benzion Netanyahu, the father of the current prime minister, was another revisionist Zionist–one who actually served for a while as Jabotinsky’s personal secretary. ]

***

Rabin’s Murder Rooted in Zionism’s Violent Legacy

By Donald Neff

It was 48 years ago, on Jan. 4, 1948, when Jewish terrorists drove a truck loaded with explosives into the center of the all-Arab city of Jaffa and detonated it, killing 26 and wounding around 100 Palestinian men, women and children.1 The attack was the work of the Irgun Zvai Leumi—the “National Military Organization,” also known by the Hebrew letters Etzel—the largest Jewish terrorist group in Palestine. The Irgun was headed by Revisionist Zionist Menachem Begin and had been killing and maiming Arabs, Britons and even Jews for the previous 10 years in its efforts to establish a Jewish state.

This terror campaign meant that at the core of Revisionist Zionism there existed a philosophical embrace of violence. It was this legacy of violence that contributed to the assassination of Israeli Prime Minister Yitzhak Rabin on Nov. 4, 1995.

The Irgun was not the only Jewish terrorist group but it was the most active in causing indiscriminate terror in pre-Israel Palestine. Up to the time of the Jaffa attack, its most spectacular feat had been the July 22, 1946 blowing up of the King David Hotel in Jerusalem, with the killing of 91 people—41 Arabs, 28 Britons and 17 Jews.2

The other major Jewish terrorist group operating in Palestine in the 1940s was the Lohamei Herut Israel , “Fighters for the Freedom of Israel,” Lehi in the Hebrew acronym, also known as the Stern Gang after its fanatical founder Avraham Stern. Two of its more spectacular outrages included the assassination of British Colonial Secretary Lord Moyne in Cairo on Nov. 6, 1944, and the assassination of Count Folke Bernadotte of Sweden in Jerusalem on Sept. 17, 1948. 3

Both groups collaborated in the massacre at Deir Yassin, in which some 254 Palestinian men, women and children were slain on April 9, 1948. Palestinian survivors were driven like ancient slaves through the streets of Jerusalem by the celebrating terrorists.4

Yitzhak Shamir was one of the three leaders of Lehi who made the decision to assassinate Moyne and Bernadotte. Both he and Begin later became prime ministers and ruled Israel for a total of 13 years between 1977 and 1992.

They were both leaders of Revisionist Zionism, that messianic group of ultranationalists founded by Vladimir Zeev Jabotinsky in the 1920s. He prophesied that it would take an “iron wall of Jewish bayonets” to gain a homeland among the Arabs in Palestine.5 His followers took his slogan literally.

Begin and the Revisionists were heartily hated by the mainline Zionists led by David Ben-Gurion. He routinely referred to Begin as a Nazi and compared him to Hitler. In a famous letter to The New York Times in 1948, Albert Einstein called the Irgun “a terrorist, rightwing, chauvinist organization” that stood for “ultranationalism, religious mysticism and racial superiority.”6 He opposed Begin’s visit to the United States in 1949 because Begin and his movement amounted to “a Fascist party for whom terrorism (against Jews, Arabs, and British alike), and misrepresentation are means, and a ‘leader state’ is the goal,” adding:

At the core of Revisionist Zionism there existed a philosophical embrace of violence.

“The IZL [Irgun] and Stern groups inaugurated a reign of terror in the Palestine Jewish community. Teachers were beaten up for speaking against them, adults were shot for not letting their children join them. By gangster methods, beatings, window-smashing, and wide-spread robberies, the terrorists intimidated the population and exacted a heavy tribute.”

Ben-Gurion considered the Revisionists so threatening that shortly after he proclaimed establishment of Israel on May 14, 1948, he demanded that the Jewish terrorist organizations disband. In defiance, Begin sought to import a huge shipment of weapons aboard a ship namedAltalena, Jabotinsky’s nom de plume.7

The ship was a war surplus U.S. tank-landing craft and had been donated to the Irgun by Hillel Kook’s Hebrew Committee for National Liberation, an American organization made up of Jewish-American supporters of the Irgun.8 Even in those days it was Jewish Americans who were the main source of funds for Zionism. While few of them emigrated to Israel, Jewish Americans were generous in financing the Zionist enterprise. As in Israel, they were split between mainstream Zionism and Revisionism. One of the best known Revisionists was Ben Hecht, the American newsman and playwright. After one of the Irgun’s terrorist acts, he wrote:

“The Jews of America are for you. You are their champions …. Every time you blow up a British arsenal, or wreck a British jail, or send a British railroad train sky high, or rob a British bank, or let go with your guns and bombs at British betrayers and invaders of your homeland, the Jews of America make a little holiday in their hearts.”9

The Altalena was loaded with $5 million worth of arms, including 5,000 British Lee-Enfield rifles, more than 3 million rounds of ammunition, 250 Bren guns, 250 Sten guns, 150 German Spandau machine guns, 50 mortars and 5,000 shells as well as 940 Jewish volunteers. Ben-Gurion reacted with fury, ordering the ship sunk in Tel Aviv harbor. Shellfire by the new nation’s armed forces set the Altalena afire, killing 14 Jews and wounding 69. Two regular army men were killed and six wounded during the fighting.10 Begin had been aboard but escaped injury. Later that night he railed against Ben-Gurion as “a crazy dictator” and the cabinet as “a government of criminal tyrants, traitors and fratricides.”11

Ben-Gurion’s deputy commander in the Altalena affair was Yitzhak Rabin, the same man who as prime minister was assassinated by one of the spiritual heirs of Menachem Begin’s Irgun terrorist group. All his life, and especially in his last years, Rabin had opposed Jewish Americans and their radical allies in Israel who continued to embrace the philosophy of the Irgun and who fought against the peace process, thereby earning their enduring hatred.

Thus at the heart of the Jewish state there has been a long and violent struggle between mainline Zionists and Revisionists that continues today. Despite cries after Rabin’s assassination that it was unknown for Jew to kill Jew, intramural hatred and occasional violence have marked relations between Zionism’s competing groups.

The core of that conflict, one that continues to divide Israel and its American supporters as well, lies in the different philosophies of David Ben-Gurion and Vladimir Jabotinsky…

Continued here

Advertisements

President Aoun on Independence Eve: Nation That Defeats ‘Israel’ & Terror Cannot Be Violated : PM Hariri’s Resignation on Hold after Talks with President

Lebanon’s President Michel Aoun addressed the nation Tuesday on the eve of Lebanon’s 74th independence anniversary, stressing that all the Lebanese must cooperate to protect the country’s sovereignty and stability.

“The sovereignty of the nation that defeated ‘Israel’ and the takfiri terror can never be violated.”

President Aoun considered that the crisis of the Prime Minister Saad Hariri had to do with the national dignity, wondering “whether we should have neglected it.”

Lebanese President Michel AounAoun called on the Lebanese to preserve their national unity and prevent stirring seditions among their segments, urging the armed forces to be always ready to defend the country.

The Lebanese president also said that the Arab countries must deal with Lebanon wisely, calling on the Arab League to stick to its principles by saving the people, sovereignty and independence of its member states.

President Aoun further urged the international community to contribute to Lebanon’s stability and to admit a just policy in approaching the world’s causes.

Source: Al-Manar Website

PM Hariri’s Resignation on Hold after Talks with President

Local Editor

22-11-2017 | 13:21

Lebanese Prime Minister Saad Hariri temporarily put his resignation on hold following a request by President Michel Aoun for him to reconsider the decision.

 

Hariri Aoun


“I presented my resignation to President Aoun today and he urged me to wait” for more dialogue and “I showed responsiveness to this hope,” Hariri said following his meeting with Aoun in Beirut on Wednesday.

He also underlined his commitment to cooperation with Aoun.

Hariri stunned the entire nation on November 4, when he announced his resignation in a statement broadcast from Saudi Arabia and plunged his homeland into a new political crisis.

Back then, top Lebanese officials accused Saudi Arabia of forcing his resignation and detaining him in the kingdom for days before letting him leave.

Hariti finally returned home late on Tuesday after visits to France, Cyprus and Egypt.

Earlier today, Hariri along with President Aoun and Parliament Speaker Nabih Berri attended a military parade to mark the country’s Independence Day, which brought an end to the French mandate over the country 74 years ago.

After the parade, Hariri attended a meeting with Aoun and Berri.

Before his return, Hariri promised to explain his views on the crisis in the country.

He cited many reasons, including the security situation in Lebanon, for his sudden decision. He also said that he sensed a plot being hatched against his life.

Meanwhile, analysts consider that Hariri, a close Riyadh ally, was forced by his Saudi patron to resign as he refused to adopt a confrontational approach against Hezbollah, a powerful political party which is part of the Hariri-led coalition government.

After days of confusion about Hariri’s situation in Saudi Arabia, the Lebanese premier and his wife arrived in the French capital, Paris, on Saturday, but two of his children stayed behind in Riyadh.

In Paris, Hariri held talks with French President Emmanuel Macron, who invited the Lebanese politician to the European country in an attempt to lower the tensions that erupted after his abrupt resignation.

Source: News Agencies, Edited by website team

Related Videos

Related Articles

 

#Brexit Surely not, who would have thought? Former UK Trade Chief Claims Britain ‘Poorer’ Without EU Single Market

Former UK Trade Chief Claims Britain ‘Poorer’ Without EU Single Market

The UK’s former top international trade official, Sir Martin Donnelly, has warned that the EU’s single market remains the only possibility for his home country to be “able to deliver the guaranteed market access, shared regulation and consumer protection that Britain needs” after Brexit as “there is no credible free trade deal on offer” for London.

The former chief civil servant in the Department for International Trade, who left his post earlier this year, has written an article for the Guardian’s Observer, warning MPs that “leaving the EU’s legal structures will leave Britain more protected, more regulated and poorer.”

Sir Martin Donnelly has stressed that his county won’t get the same benefits it enjoys from the EU’s single market membership and therefore urged “MPs unsure about what form the final Brexit deal should take to buy themselves time by backing temporary membership of the European Economic Area,” which will “allow more time to see” if the country “can find a realistic alternative that meets its economic needs.”

READ MORE: You Banker! Goldman Sachs Boss Angers Brexiteers With Second Referendum Idea

“Please don’t throw away our hard-won competitiveness, our knowledge-based economy which attracts global talent and investment, and our successful services sector because of false promises that we can leave the single market and everything will be fine,” the former civil servant warns. “That is not what the facts tell us.”

His urge comes amid reports that a leaked European commission document suggests that after its exit from the European Union, the UK would be offered only “a basic free trade deal similar to that struck with Canada” and would not have any special conditions which would grant it access to the single European market, as was hotly anticipated by Theresa May’s government.

READ MORE: British PM Mulls Extra 20 Billion Pounds to EU as Part of Brexit Divorce Bill

In summer of 2016, Britain voted in favor of leaving the European Union and in March 2017, the country initiated the official withdrawal process, which is set to be completed by the end of March, 2019. Its talks with the EU however are currently deadlocked over three aspects: how much the UK owes the EU, what happens to the Northern Ireland border and what happens to UK citizens living in the EU and EU citizens residing in Britain.

London wants to negotiate its future trade relations with the Union and its plan for a two year transition period to ensure the immediate post-Brexit period is as smooth as possible. Brussels however says it is not going to discuss the future until enough progress has been made on the above issues.

مَن نصح السعودية بتفادي الحرب مع حزب الله؟

مَن نصح السعودية بتفادي الحرب مع حزب الله؟

نوفمبر 18, 2017

ناصر قنديل

مَن نصح السعودية بتفادي الحرب مع حزب الله؟

– اعتبر الكاتب ديفيد أغناسيوس، أبرز كتاب الواشنطن بوست في شؤون المنطقة، وأحد رموز الثقافة في الفكر السياسي الأميركي المشهود له بالعمق في التحليل والتحقق من المعلومات والاتزان والتحفظ في النشر بعيداً عن الإثارة الصحافية، أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يحاول الحدّ من الأضرار بعد التطوّرات الأخيرة في قضية رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، وأشار الى أنّ ما حصل في ملف استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري من الرياض يبدو أنه أقنع كلاً من واشنطن والرياض أنه من الأفضل لمصالحهما الاستقرار في لبنان بدلاً من عدمه، وذلك على الرغم من أن ذلك يتطلّب بعض التعاون مع حزب الله، كما نقل عن مسؤول سعودي بأن السعودية تنوي التعاون مع أميركا من اجل دعم المؤسسات اللبنانية مثل الجيش، من أجل تقليص قوة حزب الله وإيران في لبنان بشكل تدريجي وعليه قال إن محمد بن سلمان يبدو أنه أدرك بأن محاربة حزب الله هي معركة طويلة الأمد وليست قصيرة الأمد.

– بالمقابل كتب رئيس قسم الدراسات في المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية إميل حكيم افتتاحية النيويورك تايمز. قال الكاتب إن المساعي السعودية لمواجهة إيران لم تكن منتجة وإن إيران تبقى متقدمة خطوة الى الامام. واضاف بان التدخل السعودي في اليمن كان مكلفاً ولم يحسم المعركة، كما نبّه الى ان الحرب على اليمن قد تؤدي الى السيناريو الذي أرادت الرياض منع حصوله، وهو تحويل أنصار الله الى نموذج شبيه لحزب الله في لبنان. وأشار الى أن الرياض تختار الساحات الخاطئة لمواجهة إيران وأن قيام الرياض بإجبار الحريري على الاستقالة جاء لمصلحة إيران وحزب الله. وأشار الى ان السعوديين دعموا السيسي وقدموا له مليارات الدولارات، إلا أن السيسي ورغم ذلك يعيد فتح العلاقات مع الأسد ويرفض الضغوط السعودية لجهة التصعيد ضد إيران.

– على مستوى موازٍ توجّهت المجلة الأميركية المحافظة ناشونال أنترست إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب لوقف الانزلاق نحو مواجهة في غير مكانها، وفي التوقيت الخاطئ مع إيران، مضيفة أن خطة السعودية هي ايقاع أميركا بفخ المواجهة الدائمة مع طهران وتحدثت عن تحالف بين «اسرائيل» وآل سعود ومعارضتهما للاتفاق النووي مع إيران ومساعيهما لتصعيد التوتر في المنطقة. وشدّدت على أن دوافع السعودية ليست طائفية، بل إن هدف الرياض هو جر واشنطن الى الشرق الأوسط كي تعيد هيمنتها العسكرية وتعيد فرض معادلة إقليمية تكون لمصلحة «إسرائيل» والرياض. وشدّدت على أن تحقيق هذه الغاية لا يتطلب فقط حرباً في لبنان بل حالة نزاع مستمرة بين واشنطن وإيران، وأضافت بأن الغريب هو ان يتعاون ترامب مع مثل هذه الخطة التي قال إنها تناقض بشكل واضح المصلحة القومية الأميركية، وبأن التصرف غير العقلاني الذي يأتي بالتالي من ولي العهد السعودي لا يجوز أن ينجح بجرّ الرئيس الأميركي.

– هذه الاستنتاجات والمقالات وكثير من الدراسات التي تصبّ في الاتجاه ذاته فجّرتها ندوة عقدت في واشنطن وضمّت خبراء عسكريين وجنرالات سابقين لتخيّل سيناريو حرب تشنها السعودية كعاصفة حزم ضد حزب الله بمشاركة «إسرائيل» أو بدونها، وكانت أول قنبلة فجّرها أحد الضباط في الندوة خطفت أسماع الحضور وعقولهم، هي قوله، إن الصاروخ الذي سقط على الرياض من اليمن وقامت قيامة السعودية بعده ضد حزب الله، واتهمت حزب الله بنقله لليمن وإطلاقه بطاقم من عناصره، بات معلوماً أنه من طراز بركان 2، ومداه 1500 كلم. وهذا يعني

أنه إذا أخذنا الرواية السعودية بجدّية عن دور حزب الله في تأمين الصاروخ ونقله، أن لدى حزب الله منه وأفضل منه الكثير، أو أكثر كماً ونوعاً مما أرسل لليمنيين، ولديه رماة أشدّ مهارة في لبنان من الذين أوفدهم لليمن، فهل تعلمون أن المسافة بين بيروت والرياض هي 1470 كلم. وبالتالي ستكون الرياض في مرمى حزب الله من لبنان إذا شنّت السعودية حرباً جوية عليه أو ما تسمّيها بعاصفة الحزم 2. وإذا كانت حرب السعودية قد فشلت في اليمن، وهي حربّها الأشد قسوة والأطول مدة من التي تستطيع شنها على حزب الله، ومن ضمنها حصار لن تستطيع فرض مثله على لبنان، حصار قد تحترق خلاله العشرات من الطائرات والبوارج السعودية ويكون مناورة تكتشف فيها «إسرائيل» بعضاً من مفاجآت حزب الله، إذا بقيت خارج هذه الحرب. وفي الحصيلة لقد فشلت السعودية بعد حرب سنتين ونصف على اليمن في منع سقوط هذا الصاروخ على الرياض، فماذا سيحدث للسعودية إذا فعلت مثلها مع لبنان؟

– تتالت بعد هذه المداخلة مداخلات تستعرض سيناريوات تساقط الصواريخ على المنشآت السعودية الاستراتيجية، وبدء هجرة الأمراء والأثرياء عن السعودية وحالة الهلع التي ستصيبها، ومخاطر تفكّك مؤسستها العسكرية، بينما قال بعضهم وما مصلحة «إسرائيل» بالتورط في دفع فاتورة الغباء السعودي بحرب تكون «إسرائيل» فيها تحت رحمة صواريخ حزب الله؟ وأضاف آخرون، ومن يضمن عدم دخول سورية التي ذاقت الأمرّين من السعودية على هذه المواجهة؟ وماذا عن إيران؟ وهل من مصلحة أميركا أن تتحوّل السعودية حقل رماية للصواريخ التي قد تطال منشآت عسكرية واقتصادية اميركية تضع واشنطن أمام خيار حرب لا تريدها؟

– ربما يفسّر هذا النقاش بعضاً من المناخات التي سمحت للرئيس الفرنسي بعرض مبادرته للتسوية، ستراً للفضيحة من جهة، وتراجعاً عن خيار وصف بالانتحار من جهة أخرى، طالما لم تُطلق الطلقة الأولى بعد، وكثيرون في واشنطن يتساءلون، لماذا تختار السعودية أسوأ توقيت لمواجهة حزب الله والتقرّب من «إسرائيل»، بينما لغة المصالح تقول إن لا تمنح السعودية لحزب الله وللرئيس السوري فرصة تحرّش بهما لجعلها تدفع ثمن تورّطها في خراب سورية، فيما يقول آخرون، ربما من مصلحة «إسرائيل» عدم المبالغة في تظهير التقارب مع السعودية، إذا بقي التهور يقودها، فقد تجد «إسرائيل» نفسها في قلب حرب تعرف أنها لا تريدها.

Related Videos

Related Articles

Nasser Kandil: On the Free Patriotic President and the crisis between Lebanon and Hahoudi Arabia

Related Videos

 

Hariri Released from Saudi Arabia, Son and Daughter Still in Riyadh

Lebanese Premier Saad Hariri

November 18, 2017

Lebanese PM Saad Hariri arrived in Paris early on Saturday after being held for 13 days in Riyadh by Saudi authorities. Hariri is accompanied by his wife, but his son and daughter are still in Saudi capital, in a move that raises many questions.

Hariri arrived in Le Bourget airport at 8:00 a.m. (Beirut time). He drove the car to his house in Paris by himself, local media reported.

Hariri was accompanied by his wife Lara, but his son Abdul Aziz and daughter Lulua are still in Riyadh, according to local media. Meanwhile, Hariri’s eldest son Hussam, who was in London, flew to Paris late on Friday to meet his father.

Interior Minister Nohad Machnouk, who is also a member in Hariri’s parliamentary bloc, along with the PM’s bureau chief Nader Hariri arrived in Paris to meet the Lebanese premier.

As Hariri left Saudi Arabia, a tweet posted on his Twitter account read: “To say that I am held up in Saudi Arabia and not allowed to leave the country is a lie. I am on the way to the airport.”

Hariri’s arrival in France comes as Lebanon, led by President Michel Aoun, launched a diplomatic campaign aimed at revealing reality behind Hariri’s absence since he announced his shock resignation on November 4 from Riyadh.

President Aoun on Wednesday stated it clearly that Hariri is detained in Riyadh.

Earlier this week Lebanese FM, Gebran Bassil made a tour in European countries in which he met with high level European officials. During the tour, Bassil’s move was supported by European officials who condemned interference in Lebanese internal affairs and called for Hariri’s return.

In a move seen as an exit to the crisis, French president Emmanuel Macron on Wednesday invited Hariri and his family to visit France for a “few days”. On Thursday, French Foreign Minister Jean-Yves Le Drian said Hariri “has accepted an invitation” to travel to Paris.

Source: Al-Manar

Related Articles

السعودية تخطّط لإزاحة عون

صفقة الاذعان: الأميركيون تدخلوا امس وموفد فرنسي الى بيروت

السعودية نحو جولة جديدة من المواجهة وتوسّع دائرة المعركة لتشمل الرئيس عون (هيثم الموسوي)

بن سلمان لماكرون الحريري خدعنا وجزء من قضيته له علاقة بمكافحة الفساد

ابراهيم الأمين

في استعارة لمشهد يعرفه اللبنانيون جيداً، كان العدو الإسرائيلي يلجأ في الصفقات الكبيرة لتبادل الاسرى الى إشراك الوسيط في كل مراحل العملية. وفي حالات كثيرة، كان العدو يصرّ على انتقال الأسرى اللبنانيين الى بلد الوسيط، كألمانيا مثلاً، قبل عودتهم الى بيروت.

ومن غير المجحف القول إن التعاون غير المعلن بين العدو وآل سعود قد شمل هذا الجانب؛ فشأنها شأن العدو، أصرّت الرياض على أن تكون باريس، مركز الوساطة بين السعودية ولبنان حول الأسير سعد الحريري، معبراً لانتقاله الى بلده. ولو أن الحديث لم يتضح كلياً بعد حول أبعاد الصفقة، وسط تزايد الحديث بين المقرّبين من الرياض عن أن الحريري سيبقى أسيراً حتى بعد إطلاق سراحه، وسيظل رهينة مطالب السعودية التي تركّز على هدف واحد: ضرب حزب الله!

بذلك، تكون السعودية قد وعدت نفسها بجولة جديدة من المواجهة مع خصومها في لبنان. لكن المستجدّ هو أنها قررت توسيع المعركة لتصل إلى مستوى غير مسبوق من الجنون، ولتشمل، إلى المقاومة، الرئيس ميشال عون.

جنون محمد بن سلمان وفرقته لم يتوقف عند هذا الحد. فالسعوديون تحدثوا مع الاميركيين، ومع جهات لبنانية تابعة لهم، بأن مواجهة حزب الله لا تقتضي فقط رفع الغطاء الحكومي عنه عبر إطاحة الحكومة ومنع دخوله أي حكومة جديدة، بل أيضاً رفع الغطاء الشعبي، وخصوصاً المسيحي، عن الحزب.

وهذا، في رأي السعوديين، يتطلب تعاملاً مختلفاً مع الرئيس عون باعتباره الحليف المسيحي الأقوى لحزب الله والمدافع عن المقاومة وسلاحها، وأنه وفّر الغطاء حتى لدخول مقاتلي الحزب الى سوريا.

وفي هذا السياق، ينبغي الأخذ، بجدية، بكلام مصادر رفيعة عن أن الاميركيين وبعض الغربيين، الى جانب السعوديين، يبحثون حتى في بدائل عن رئيس الجمهورية، سواء تم عزله بقوة شعبية، أو في حال حدوث وفاة مبكرة! وقال هؤلاء صراحة إنه لا يوجد بين قيادات 14 آذار من هو قادر على تولّي الرئاسة، وأنه ممنوع إعادة طرح اسم سليمان فرنجية أو اسم جبران باسيل. وبالتالي، المطلوب اسم من خارج النادي التقليدي، تكون له سمعة دولية، ويمكن أن يشكل عامل اطمئنان للداخل اللبناني لجهة الحياد السياسي والدور الاقتصادي.

وهنا، بات علينا التدقيق في طموحات كارلوس غصن. صحيح أن الرجل يزور لبنان بين فترة وأخرى، وأنه يحب بلده ويشتاق اليه، وأن لديه الآن صديقة لبنانية تقيم في بيروت، بعد طلاقه أخيراً، لكن آخر ثلاث زيارات له في الاشهر الخمسة الماضية جعلته – من باب «الصدفة» – كما يقول أحد اصدقائه، يلتقي بعدد غير قليل من رجال الأعمال والسياسيين وغيرهم، وأنه كان يسأل فقط عن أحوال البلد!

«صفقة الإذعان»
منذ اليوم الاول، كان واضحاً لدى تيار «المستقبل» أن القدرة باتت منعدمة على الاستعانة بقيادات من داخل السعودية للمساعدة على معالجة احتجاز الرئيس سعد الحريري. وانسحب الأمر على القيادات اللبنانية، على اختلافها. أما من هم قادرون على ذلك، كبقايا 14 آذار من القوات اللبنانية وحزب الكتائب وجهابذة الامانة العامة، فقد صاروا أصلاً محل شك لدى قيادة «المستقبل». لذلك، سارع الجميع الى طرق أبواب العواصم الخارجية.

بدايةً، لم يكن مفاجئاً أن الاميركيين أقفلوا الأبواب، إذ إن السفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد لم تكن على اطلاع على الأمر، وهي أصلاً خارج السمع عمّا يتقرر في واشنطن بشأن لبنان. لذلك اتجهت الأنظار في بيروت الى فرنسا التي قد تكون الطرف الأكثر حيوية في هذا الملف. فسارع الكل، من رؤساء وقيادات وأحزاب وعائلة وقيادات أمنية، بالتوجه الى الفرنسيين، دبلوماسيين وأمنيين، طلباً للمساعدة.

بعد زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لأبو ظبي، أوفد مستشاره أوريليان دوشوفالييه الى بيروت، فيما توجّه هو الى الرياض في زيارة خاطفة. في السعودية، كرر محمد بن سلمان على مسامع ضيفه الفرنسي لائحة اتهاماته للبنان وحزب الله وللحريري أيضاً. وبحسب مصادر فرنسية مطّلعة، قال السعوديون إنهم «استدعوا الحريري الى الرياض قبل مدة، وأطلعوه على ملف مفصّل حول ما يقوم به حزب الله في اليمن، وطلبوا منه المبادرة الى خطوات عملية. لكنه لم يفعل شيئاً، ولم يصدر عنه أيّ ردّ فعل يطمئن السعودية بأنه سيتخذ مواقف حاسمة ضد الحزب». وبحسب المصادر نفسها، يتّهم السعوديون بأنه «خدعهم منذ ترشيحه سليمان فرنجية للرئاسة من دون الحصول على موافقة جميع حلفائه في بيروت، الى ترشيح ميشال عون والتعهد بأنه سيضمن انتقاله الى جانبه بعد الرئاسة، ومن ثم في طريقة تشكيل الحكومة والموقف من الملف السوري، وصولاً الى الدور الإقليمي لحزب الله». وتقول المصادر إن السعوديين أكّدوا أيضاً أن جانباً من أزمة الحريري «يتعلق بملف محاربة الفساد في السعودية».

أما في بيروت فقد سمع دوشوفالييه من الرئيس عون أنه ينوي إيفاد الوزير جبران باسيل في جولة أوروبية، وأن يحمّله رسالة شخصية لماكرون، فيما جرى تقريب موعد كان مقرراً سابقاً بين المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم ومدير الاستخبارات الخارجية الفرنسية برنارد ايمييه. وفي الوقت نفسه، كانت الاتصالات تتوالى مع كل من هو قادر على التحدث مع السعوديين، وجرى تعمّد الكشف عن إمكانية التوجه صوب مجلس الامن.

وما ساء السعوديين أكثر أن فرنسا قادت، الى جانب لبنان، الحملة الدبلوماسية العالمية، ما دفع ابن سلمان الى التراجع والإذعان للمطالب اللبنانية، فأبلغ باريس بموافقته على الإفراج عن الحريري، شرط أن يسافر الى فرنسا وليس مباشرة الى بيروت. وانتظرت الرياض وصول وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الى الرياض لمتابعة التفاصيل.

لكن يبدو أن ابن سلمان لا يريد أن تكون خسارته كاملة، خصوصاً أنه يريد مواصلة المعركة. والتطور البارز تمثل في ما علمته «الأخبار»، ليل أمس، عن أن واشنطن دخلت مباشرة على خط الازمة. فقد تبلّغت باريس وعواصم غربية أخرى، من الجانب الاميركي، أن واشنطن ستتولى ترتيب التفاصيل الخاصة بمرحلة ما بعد عودة الحريري الى بيروت، وأن المسؤولين الاميركيين باشروا التواصل مع الجانب السعودي، ومع الحريري نفسه، حول متطلبات المرحلة المقبلة. وهذا ما دفع مرجعاً لبنانياً كبيراً، مساء أمس، الى إبداء الخشية من محاولة أميركية ــــ سعودية للضغط على الحريري وترهيبه، ودفعه الى تبنّي خطة ابن سلمان مع وعود بمعالجة أزمته المالية وتزويده بما يحتاج إليه إن هو قبل المهمة، علماً بأن المرجع كان قد سمع كلاماً غربياً واضحاً بأن السعودية لم تعد تريد الحريري في سدة الحكم والمسؤولية.

ويبدو أن المخرج يقضي بأن يلتزم الحريري بمطالب السعودية بالاستقالة وتبريرها بما يتطابق مع ما ورد في البيان الذي تلاه في الرابع من الشهر الجاري، وأن يتوقف لبنان عن الحملة الدبلوماسية، وأن لا يقف ممثل لبنان في اجتماع وزراء الخارجية العرب، الأحد المقبل، في وجه الطلب السعودي بإدانة أعمال حزب الله «الإرهابية» في اليمن على وجه التحديد، علماً بأن الرئيس عون رفض التعهد بأي موقف مسبقاً. لكنه وافق على تخفيف حدّة لهجته ضد السعودية طالما أن الاتفاق حصل على خروج الحريري الى باريس.

وعلمت «الأخبار» أن طائرة تابعة لآل الحريري انتقلت مساء أمس من بيروت الى باريس، وينتظر أن يصل رئيس الحكومة المفرج عنه الى العاصمة الفرنسية خلال 24 ساعة، على أن يلتقي ماكرون غداً، فيما سيوفد الأخير ممثله دوشوفالييه الى بيروت مجدداً، خلال الايام القليلة المقبلة، لمتابعة «مرحلة ما بعد خروج الحريري من الرياض».
وفي معلومات «الأخبار» أن الفرنسيين تعهدوا للجانب السعودي بأنه بعد وصول الحريري الى باريس، ثم انتقاله الى بيروت لتثبيت استقالته – كما هو مقرر – فإنهم سيعملون على وضع خريطة طريق تساعد السعودية في معالجة مشكلاتها اللبنانية. ونقلت المصادر الفرنسية أن باريس تعهدت بالتواصل مع الجانب الإيراني «لكبح جماح حزب الله ومنعه من مواصلة عمله في اليمن»، لكنها أشارت الى أن باريس دعت السعودية الى مساعدة لبنان لا معاقبته، وأبلغتها أن الحد من دور حزب الله يتطلب تعزيز الدولة اللبنانية والمؤسسات العسكرية والأمنية والاقتصادية، بما في ذلك تعزيز وضع خصوم حزب الله في لبنان، وليس العكس كما هو حاصل اليوم.


اشتباك سعودي ــ فرنسي يتجاوز قضية الاحتجاز

في اليوم السابق لسفر الرئيس سعد الحريري وإعلان إقالته، في الرابع من الشهر الجاري، كانت فرنسا في مواجهة أول اختبار سلبي في علاقتها مع السعودية؛ فقد جرى اتصال بين الرئيس إيمانويل ماكرون وولي العهد السعودي محمد بن سلمان. أقفل الرجل الخط مع موجة سخط على الامير السعودي الذي قرر وضع كل بيضه في سلة الرئيس الاميركي دونالد ترامب. وما صدم ماكرون، ليس لهجة ابن سلمان فقط، بل تبلغه من المسؤول السعودي أن الرياض لا تنوي الدخول في أي صفقات اقتصادية أو تسليحية مع فرنسا.

كان القرار صادماً، خصوصاً أن فرنسا عملت على مراضاة السعوديين ودول الخليج منذ عقدين من الزمن، وجارتهم في مخططاتهم لتدمير العراق وسوريا وليبيا. كذلك تجاهلت باريس مجازر آل سعود في اليمن، وتغاضت عن دور المدرسة الوهابية في تغذية التطرف في أوساط جاليات عربية وإسلامية في فرنسا وأوروبا. لكن ذلك كله لم يشفع، لأن «الكارثة الكبرى»، بالنسبة إلى ابن سلمان، كانت في رفض باريس تلبية مطالبه المثلثة، وهي:

ــــ المصادقة على توجّه الرئيس دونالد ترامب بتعطيل الاتفاق النووي مع إيران.
ــــ التخلي عن أي دور حاضن لقطر في أزمتها الخليجية.
ــــ رفض اعتبار حزب الله تنظيماً إرهابياً وعدم قبول إدراج هذا البند على جدول أعمال الاتحاد الاوروبي.

الإجابات الفرنسية السلبية على طلبات السعودية كفيلة بنشوء أزمة ثقة بين باريس والرياض. وعندما قرر ماكرون زيارة أبو ظبي، لم يكن في وارد زيارة الرياض، لكن محمد بن زايد حاول تخفيف التوتر بين حليفيه، وعمل على إقناعهما بلقاء ولو سريع في المطار، علماً بأن أزمة الحريري كانت قد صارت على جدول أعمال ماكرون. لكن لقاء المطار كان سيّئاً أيضاً. وما أثار غضب ماكرون أكثر، كان التقرير الذي بعث به سفيره في السعودية فرانسوا غويات بعد زيارته الحريري، إذ كتب السفير أنه تعرض للإهانة، وأن السعوديين تجاوزوا الأصول الدبلوماسية وقاموا بتفتيش سيارته لدى دخوله مجمع منزل الحريري، وأن «ملائكتهم» كانت حاضرة في اللقاء السريع. وهو ما دفعه الى كتابة خلاصة واضحة: «الحريري ليس حراً».

بعد ذلك، رفع الفرنسيون من مستوى تدخلهم في الملف، فأجروا اتصالات مع حلفائهم الأوروبيين ومع الولايات المتحدة التي ظلت حتى مساء أمس خارج الاتصالات المباشرة، رغم صدور بيانات عن البيت الابيض ووزارة الخارجية تدعم عودة الحريري.


جهود السبهان لتغطية الاعتقال

الجهات الدولية التي تدخلت في متابعة احتجاز الرئيس سعد الحريري لدى السلطات السعودية تيقّنت، منذ السبت الماضي، بأنه لا يتمتع بحرية التحرك. ولم تنفع كل محاولات الرياض وأنصارها في لبنان لتحييد الأنظار وإشغال الناس بمضمون البيان الذي أذاعه، في إزالة الشكوك، كما لم تضف أي معطيات جديدة على ما يعرفه المسؤولون.

وحتى المقابلة التلفزيونية التي أذيعت على «المستقبل» لم تكن لتفي بالغرض، خصوصاً أن وكالات أنباء وصحافيين عالميين رفضوا عرض إجراء المقابلة. وكان من الصعب إجراؤها مع قناة «العربية» أو مع أيّ قناة إماراتية أو مصرية. ولما جرى البحث في لبنان، سارع كثيرون إلى التطوّع، لكن السعودية ما كانت لتثق بأحد، ليس خشية جرّ الحريري الى نقاش يؤكد احتجازه، بل للتأكد من عدم حصول أي تواصل لا تريده السلطات الأمنية الموجودة في منزل الحريري بينه وبين الإعلاميين. وعندما ذهبت الصحافية بولا يعقوبيان الى الرياض، كانت الأمور مُعدّة سلفاً: فهي لم تدخل منزله العائلي أبداً، ووجدت نفسها في مكان مخصّص للحراس وليس حتى للضيوف. وجرى ترتيب الغرفة التي أُجريت فيها المقابلة على عجل من دون أي اهتمام بعناصر الإضاءة والتصوير. كذلك لم يكن في مقدورها التثبت من هوية الفريق التقني الذي ساعد في إجراء المقابلة، ولم يتح لها التحدث مع الحريري لأكثر من دقائق، علماً بأن الأمنيين كانوا موجودين، ولو على هيئة مصورين وتقنيين. وعندما انتهت المقابلة، سارع السعوديون الى نقلها الى الفندق، من دون أن تراه من جديد، فيما أعيد هو الى سجنه.
بحث السعوديون في كل الصيغ التي تخدم فكرة أن الحريري غير محتجز، فوافقوا على حضور أفراد عائلة زوجة الحريري المقيمين في الرياض منذ عقود، لتناول الغداء مع ابنتهم وزوجها وأولادهما في منزل الحريري. لكن ذلك لم يمنع استمرار الإجراءات عند مدخل المنزل، حيث يتعرض كل من وما يدخل ويخرج، بشراً كان أو طعاماً أو ثياباً أو غير ذلك، لتفتيش دقيق. وبلغ الهوس السعودي حدّ فرض حراسة مشددة على أولاد الحريري لدى انتقالهم الى المدرسة، وإخضاعهم للتفتيش لدى خروجهم من المنزل ولدى عودتهم. وكان القرار السعودي حاسماً في إبقاء الحريري، مع زوجته وأولاده وأربعة مرافقين لبنانيين الى جانب طبيبين، تحت إجراءات مشددة تمنع خروج أحد منهم أو دخوله إلا بموافقة أمنية.

وكان لافتاً أن في الفريق الاعلامي لتيار «المستقبل» من تنكّب مهمة الدفاع عن سياسة محمد بن سلمان، وهم من رجال ثامر السبهان الذين يطلق عليهم أنصار الحريري في بيروت اليوم اسم «جواسيس الديوان»، وهم مجموعة من الانتهازيين العاملين في الدائرة القريبة من الحريري، يجري تحريضهم على عدم الاستجابة لأي قرار يتخذ في «بيت الوسط»، وعلى التمرد على نادر الحريري الذي بات رأسه مطلوباً عند السعوديين. مع ذلك، فإن المشكلة تفاقمت عندما لم تجد السعودية قيادياً في «المستقبل» من الطائفة السنية يقبل التصدي للدفاع عنها، الى درجة دفعت أحد قياديي «المستقبل» إلى التندّر بأن «السعودية تحاول إطاحة زعامة سعد الحريري عند السنّة، وافتعال مشكلة باسم حقوق السنّة، لكن ليس بين من يدافعون عن مشروعها سنّي واحد من قلب فريق المستقبل. فهل صار الامر صعباً الى هذا الحد، أم أن المتطوعين للمهمة من جماعة البنادق المعروضة للإيجار؟». وفيما تعيش عائلة الحريري أياماً عصيبة خشية من نتائج قرار السعودية تمزيقها لأسباب كثيرة، كان أنصار الحريري المقيمون في السعودية يعانون الأمرّين، إذ باتوا غير قادرين على التدخل في أي نقاش، أو التعبير عن مواقفهم ومشاعرهم، ويتفادون الحديث المفتوح مع عائلاتهم في بيروت عمّا يجري، ويتجنّبون اللقاءات الاجتماعية هناك، فيما هم غير قادرين أصلاً على سؤال أيّ سعودي عن حقيقة ما يجري. وجلّ ما هو مسموح به الدعاء لطويل العمر بطول العمر!


صحيفة بريطانية: ابن سلمان سيسعى الى مساعدة إسرائيلية لسحق حزب الله

نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية عن مصدر وصفته بـ«رفيع المستوى» أنه بمجرد تولّي محمد بن سلمان العرش سيركز على إيران، مع مخاوف من احتمال اتجاهه نحو خيار عسكري.

ولفتت إلى أن ابن سلمان سيسعى الى مساعدة إسرائيلية عسكرية من أجل سحق حزب الله في لبنان. وقال المصدر: «محمد بن سلمان مقتنع بأن عليه توجيه ضربة لإيران وحزب الله، على العكس من نصائح كبار العائلة المالكة».

وبحسب الصحيفة البريطانية، وعد وليّ العهد السعودي إسرائيل بمليارات الدولارات كمساعدات مالية مباشرة حال موافقتها على ذلك. وأضاف المصدر: «لا يستطيع محمد بن سلمان مواجهة حزب الله في لبنان من دون إسرائيل، والخطة البديلة له هي مواجهة الحزب في سوريا».

مقالات أخرى لابراهيم الأمين:

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: