Syria Sitrep: Joint Statement by the Representatives of Iran, Russia and Turkey

Syria Sitrep:  Joint Statement by the Representatives of Iran, Russia and Turkey

JULY 08, 2021

Joint Statement by the Representatives of Iran, Russia and Turkey on the 16th International Meeting on Syria in the Astana Format, Nur-Sultan, 7-8 July 2021
https://www.mid.ru/en/foreign_policy/news/-/asset_publisher/cKNonkJE02Bw/content/id/4809709

The representatives of the Islamic Republic of Iran, the Russian Federation and the Republic of Turkey as guarantors of the Astana format:

Reaffirmed their strong commitment to the sovereignty, independence, unity and territorial integrity of the Syrian Arab Republic as well as to the purposes and principles of the UN Charter and highlighted that these principles should be universally respected and complied with;

Expressed their determination to continue working together to combat terrorism in all forms and manifestations and stand against separatist agendas aimed at undermining the sovereignty and territorial integrity of Syria as well as threatening the national security of neighboring countries. Condemned the increasing terrorist activities in various parts of Syria which result in loss of innocent lives including the attacks targeting civilian facilities. Agreed to continue their cooperation in order to ultimately eliminate DAESH/ISIL, Al-Nusra Front and all other individuals, groups, undertakings and entities associated with Al-Qaeda or DAESH/ISIL, and other terrorist groups, as designated by the UN Security Council, while ensuring the protection of civilians and civilian infrastructure in accordance with international humanitarian law. Expressed serious concern with the increased presence and terrorist activity of “Hayat Tahrir al‑Sham” and other affiliated terrorist groups as designated by the UN Security Council that pose threat to civilians inside and outside the Idlib de-escalation area;

Reviewed in detail the situation in the Idlib de-escalation area and highlighted the necessity to maintain calm on the ground by fully implementing all agreements on Idlib;

Discussed the situation in the northeast of Syria and agreed that long-term security and stability in this region can only be achieved on the basis of preservation of the sovereignty and territorial integrity of the country. Rejected all attempts to create new realities on the ground, including illegitimate self-rule initiatives under the pretext of combating terrorism. Reaffirmed their determination to stand against separatist agendas in the east of the Euphrates aimed at undermining the unity of Syria as well as threatening the national security of neighboring countries. Expressed concern, in this regard, with the increasing hostilities against civilians. Reiterated their opposition to the illegal seizure and transfer of oil revenues that should belong to the Syrian Arab Republic;

Condemned continuing Israeli military attacks in Syria which violate the international law, international humanitarian law, the sovereignty of Syria and neighboring countries, endanger the stability and security in the region and called for cessation of them;

Expressed their conviction that there could be no military solution to the Syrian conflict and reaffirmed their commitment to advance viable and lasting Syrian-led and Syrian-owned, UN-facilitated political process in line with the UN Security Council Resolution 2254;

Emphasized the important role of the Constitutional Committee in Geneva, created as a result of the decisive contribution of the Astana guarantors and in furtherance of the decisions of the Syrian National Dialogue Congress in Sochi;

Expressed the need for the early holding of the 6th round of the Drafting Commission of the Syrian Constitutional Committee in Geneva. In this regard, reaffirmed their determination to support the Committee’s work through continuous interaction with the Syrian parties to the Constitutional Committee and the UN Secretary-General’s Special Envoy for Syria Geir O. Pedersen, as facilitator, in order to ensure its sustainable and effective functioning;

Expressed the conviction that the Committee in its work should respect the Terms of Reference and Core Rules of Procedure to enable the Committee to implement its mandate of preparing and drafting for popular approval a constitutional reform as well as achieving progress in its work and be governed by a sense of compromise and constructive engagement without foreign interference and externally imposed timelines aimed at reaching general agreement of its members;

Reiterated grave concern at the humanitarian situation in Syria and the impact of the COVID-19 pandemic, which presents a profound challenge to all Syria’s health system, socio-economic and humanitarian situations. Rejected all unilateral sanctions, which are in contravention of international law, international humanitarian law and the UN Charter, particularly in the face of the pandemic.

Emphasized the need to increase humanitarian assistance to all Syrians throughout the country without discrimination, politicization and preconditions. In order to support the improvement of the humanitarian situation in Syria and the progress in the process of the political settlement, called upon the international community, the United Nations and its humanitarian agencies, to enhance the assistance to Syria, inter alia by developing early recovery projects, including the restoration of basic infrastructure assets – water and power supply facilities, schools and hospitals as well as the humanitarian mine action in accordance with the international humanitarian law;

Highlighted the need to facilitate safe and voluntary return of refugees and internally displaced persons (IDPs) to their original places of residence in Syria, ensuring their right to return and right to be supported. In this regard, called upon the international community to provide the necessary assistance to Syrian refugees and IDPs and reaffirmed their readiness to continue interaction with all relevant parties, including the Office of the United Nations High Commissioner for Refugees (UNHCR) and other specialized international agencies;

Welcomed the successful operation on mutual release of detainees on 2 July within the framework of the Working Group on the Release of Detainees / Abductees, Handover of Bodies and Identification of Missing Persons. The operation confirmed the willingness of Syrian parties to strengthen the mutual trust with the assistance of the Astana guarantors. It also reaffirmed the determination of the Astana guarantors to increase and expand their cooperation within the Working Group.

Took note with appreciation the participation of delegations of Jordan, Iraq and Lebanon as observers of the Astana format as well as representatives of the United Nations and the ICRC;

Expressed their sincere gratitude to the Kazakh authorities for hosting in Nur-Sultan the 16th International Meeting on Syria in the Astana format;

Decided to convene the 17th International Meeting on Syria in the Astana format in Nur-Sultan before the end of 2021 taking into consideration the pandemic situation. Also recalled the Joint Statement of 1 July 2020 to hold the next Tripartite Summit in the Islamic Republic of Iran as soon as conditions permit.

Talking Syria’s Presidential Elections, With Laith Marouf & Myself (in Damascus)

 

Eva Bartlett

Brief conversation I had last night with geopolitical analyst Laith Marouf about yesterday’s Syrian presidential elections. I visited eastern Ghouta towns yesterday and saw jubilation among Syrians on the streets, including in Douma, singing and dancing.

No matter what the lame corporate media is saying about the elections, Syrians wanted them and are still celebrating today. Hell, in 2014, a week after the elections, I saw a party raging in Homs, what the pro-“revolution” crowd used to call the “capitol of the revolution”.

Laith:

“Syrians in the US went to the embassy at the UN and voted. That was a direct challenged to American hegemony, since the Americans closed the Syrian embassy in DC. But there is still a Syrian embassy at the UN, and that they can’t touch, the Americans. So many people showed up at the UN headquarters, waiving flags, and so on. The other two countries that host the majority of Syrian refugees or immigrant populations, Germany and Turkey, again the blocked the Syrian votes from happening.

At the same time, countries that were responsible for the war in Syria, like the UAE, opened the embassy, allowed Syrians to vote.

Last week in Lebanon, tens of thousands of Syrian residents of Lebanon went to Syrian embassy in Beirut. The fact on the ground is that Syrian people are out in the millions voting in these elections.”

الكاردينال الراعي في مواجهة صراعات داخليّة خطيرة

See the source image
 د.وفيق إبراهيم

يتمرّد الكاردينال المارونيّ بطرس الراعي كالعادة على حيادية رجال الدين مصراً على الانخراط في مواقف تضع الكنيسة المارونية في قلب النزاعات الأساسية التي تجعله مؤيداً للسياسات الفرنسية الأميركيّة، وصنيعة سياسية داخلية فيه هيمنة مارونية شبيهة بمرحلة 1920.

كذلك فإنه لا ينسى قط عداءه للأحزاب القومية (السورية والعربية) ومثيلاتها، ورفضه أي تقارب مع سورية وإيران وحزب الله.

هذه مواقف يتمسك بها الراعي معتقداً ان الزمن السياسي في لبنان لم يتغيّر، وبذلك يمكن له الإمساك بحزب القوات اللبنانية التابع لسمير جعجع والكتائب ومرتكزاً على السياسات الفرنسيّة والأميركيّة.

See the source image

إلا أنّ أخطر ما زال يتمسك به هو إصراره على طرد النازحين السوريين من لبنان مقابل تقارب مع محاولات إسرائيلية لديها القدرة على التسلل الى الداخل اللبناني عبر أمثال القوات اللبنانية وأحزاب مشابهة لها، وكذلك عبر الصراع السنيّ الشيعيّ الذي يرتدي أشكال صراعات دينية بين دور إفتاء أو قتال سوري – إيراني من جهة وإسرائيلي من جهة ثانية تحمله الأدوار الأميركية العالمية الى مختلف الشرق الاوسط.

الكاردينال الراعي موجود اذاً في قلب النزاعات الفرنسية – الأميركية والدور الروسيّ، متقرّباً من بناءات سعودية – خليجية تحاول تأسيس حلف كبير يربط الخليج بالأردن و»إسرائيل» ومصر مقابل الحلف الناهض السوري الإيراني مع حزب الله وهو بناء قوي جداً له اساساته المتمكنة في محور بلاد الشام ومنتصباً في وجه «إسرائيل» وحلفائها.

فهل يستطيع الكاردينال دفع لبنانه الخاص نحو صيغة جديدة لـ 1920؟

يحاول الراعي إعادة ضبط الحزبية المسيحية وتوجيهها نحو صدام مع الأحزاب الوطنية.

أليس هذا ما فعله بمحاولة اختلاق صدام بين القوات وبين القوميين الاجتماعيين؟ وفعل مثله عبر تأييد الصدامات بين مواطنين مسيحيين مدنيين وحزبيين مع مواطنين سوريين كانوا ينتقلون في شوارع المناطق المسيحية لانتخاب رئيس لبلادهم عبر المناطق الجبلية. وكاد أن يتسبّب بصراعات مفتوحة بين القوات الجعجعية والمواطنين السوريين الى ان انتهى بكيل شتائم للسوريين المدنيين داعياً الى طردهم نحو سورية.

كما يحاول الكاردينال إعادة الدفع بصيغة سياسية تشبه صيغة 1920 وهو العليم بعمق أن هذا أصبح من المستحيلات.

لكنه يحاول وبعنف الاستعانة بالطرفين الأميركي – الفرنسي نحو إعادة إحياء الصيغ الفاشلة بالتعاون مع الطرف السعودي – الخليجي، وذلك عبر تشكيل تحالف جديد يستند الى البطريركية المارونيّة والسعوديّة وذلك بانتفاء زعامة سنية جديدة تقف الى جانب القوات وتلعب دور المتصدّي بعنف للأدوار السورية – الإيرانية.

See the source image

لذلك بدا الكاردينال شديد العنف في هجومه على الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي وجد فيه صاحب دور يجمع بين إمكانية أداء دور إقليمي وحركة داخلية نشطة، ما استفزه لأنّ هذا الحزب يجمع بين اللبنانية الشديدة الحركة والإطلالة على الدور السوري والفلسطيني وهذا ما يستفزّ الراعي ومعه القوات اللبنانية، ونفراً كبيراً من الأحزاب الطائفية التي ترفض ايّ تقارب مع الجوار السوري – الإيراني وتعاكس أيذ دور لحزب الله.

هذا ما يؤكد أن الكاردينال لا يزال معتقداً أنّ الزمن السياسي اللبناني لم يتغيّر، وذلك على الرغم من كلّ الانتصارات التي أنجزها حزب الله في لبنان وسورية بالتحالف مع الحزب القوميّ وبقية الأحزاب القوميّة ولم يعرف الراعي اليوم أنّ التركيبة السياسية اللبنانية لم تعُد صالحة لإدارة سياسة لبنان في زمن سقطت فيه صيغة 1920 وأصبحت أية صيغة جديدة تحتاج الى أدوار حزبية لقوى لبنانية تكاد تمسك بالأسس اللبنانية الأصلية.

لبنان الجديد اذاً يحتاج الى دور كبير للكنيسة المارونية تؤدي فيه مركز عصبية سياسية ليس لجعجع أي دور كبير فيها، بقدر ما تحتاج لدور كنسيّ بوسعه الاستعانة بالفاتيكان مع نظام تحالفات ماروني مع الطوائف اللبنانية الأخرى وذلك على اساس نظام تعادلي يدفع نحو لبنان جديد وقويّ بوسعه استدراج القوى الأوروبية وسورية وإيران وروسيا وأميركا نحو دعم اقتصاد لبناني قوي يقود لبنان نحو الازدهار والتطور.

جعجع… قاطع الطرق

فراس الشوفي

الجمعة 21 أيار 2021

جعجع... قاطع الطرق
(هيثم الموسوي)

يمتهن سمير جعجع قطع الطرقات، ولذلك هو قاطع طرق. قطع في الماضي الطريق على السلم الأهلي، واليوم يحاول قطع الطريق على التغيّرات الإقليمية وانعكاساتها في لبنان، كما قطع قبل عام ونصف العام الطريق على اللبنانيين وبالأمس على السوريين بهراوات من الحقد، وحجارة من الجهل، اعتدى عددٌ من أنصار حزب القوات اللبنانية في منطقتي نهر الكلب وجل الديب، على سياراتٍ وحافلات تقلّ ناخبين سوريين أثناء توجّههم للمشاركة في الانتخابات الرئاسية السورية، في مقرّ السفارة في اليرزة.

BBC

وبالتوازي، كانت مجموعات أخرى، تضمّ خليطاً من «متعصّبين» في بلدتي سعدنايل وتعلبايا، وعلى خط الساحل الجنوبي في خلدة والناعمة من بقايا مجموعات أحمد الأسير، تعترض أيضاً طريق السوريين، في عملٍ هجين من العنف والجهل، أنتج ما لا يقل عن عشرين جريحاً تعرّضوا للضرب بآلات حادة.

هذا المشهد، لم يأت من فراغ، إنّما من قرار تخريبي اتخذه رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع قبل يومين، وعبّر عنه أول من أمس بسلسلة تغريدات دعا فيها إلى طرد الناخبين الذين يقترعون لصالح الرئيس بشّار الأسد في الانتخابات، معطياً الضوء الأخضر لمجموعات الشغب للاعتداء على الأبرياء لمجرّد أنّهم يمارسون حقّهم في التعبير عن موقفهم السياسي. كلام جعجع، سرعان ما لاقاه بيانٌ تحريضي آخر من النائب السابق خالد الضاهر، صاحب بطولات التحريض على القوميين الاجتماعيين في حلبا، والتي أنتجت مجزرةً بحقّ 11 شهيداً عام 2008. الضاهر لم يتكف بالتحريض، إنّما لفّق موقفاً عن لسان مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتّحدة، إذ ذكر في بيانه أن المفوضيّة تطالب بقائمة أسماء الناخبين لتزيلهم من لوائح النازحين الخاصة بها، في محاولة لثنيهم عن الاقتراع. في المقابل، أكّدت الناطقة باسم المفوضية ليزا أبو خالد لـ«الأخبار» أن كلام الضاهر عارٍ من الصّحة، وأن «التصويت لن يؤدّي إلى فقدان صفة اللاجئ».

لا يمكن قراءة حركة جعجع، إلّا من ضمن سياق الخيبات السياسيّة التي تعرّض لها مشروعه في الآونة الأخيرة، محليّاً وإقليمياً ودولياً. ومن التأثير النفسي لمشهد الناخبين السوريين وما يعنيه الأمر من إعلان استفتاء على الشرعيّة الشعبية والدولية للرئيس بشّار الأسد، التي ظهرت من خلال فتح السفارات السورية مقراتها في العديد من دول العالم للناخبين، لا سيّما في دول الخليج وعلى رأسها الإمارات.

لطالما استند جعجع منذ خروجه من السجن في 2003، إلى تطرّف الموقف الخليجي، لكي يبني موقفه الهجومي على سوريا والمقاومة وإيران، مستفيداً من الرغبة الأميركية في التصعيد بالداخل اللبناني. ثم لاحقاً، تسلّح جعجع بالنازحين لابتزاز الدولة السورية بمواطنيها، وسعى، مع آخرين، إلى تخريب كل جهود عودتهم بالمواقف المتطرّفة كجزء من حملة الاستغلال الدولية بالسوريين في آتون الحرب. وهو أيضاً اشترك في دعم المجموعات الإرهابية، على الأقل إعلامياً، فيما يملك أكثر من طرف لبناني، معطيات عن علاقات ربطت أمنيين (سابقين؟) في القوات بمقاتلين من «جبهة النصرة»، لتمرير الأسلحة وتأمين أماكن آمنة لهم في عددٍ من المناطق الجبلية.

ليس تشبيهاً قاسياً مقارنة موقف «إسرائيل» من المتغيّرات الدولية والإقليمية وموقف جعجع

See the source image


صحيح أن جعجع يمثّل ما تبقّى من تيار شوفيني لبناني – مسيحي متطرّف في الشكل ضد «الغريب»، لكنّه في المضمون يختار «الغريب» على هواه. فإذا كان الغريب معادياً لسوريا والمقاومة، فهو محلّ ترحيب، أمّا إن كان القريب مؤيّداً للمقاومة، فهو غريبٌ وخصمٌ وجب مهاجمته والتحريض عليه. تماماً، كما كانت علاقة جعجع بياسر عرفات نهاية الثمانينات: عداء للمقاومة الفلسطينية، ثم علاقات مفتوحة وتلقّي الأموال من حركة فتح عندما اشتعل الخلاف بين أبو عمار ودمشق.

ومن لا يذكر دعوات جعجع لـ«حكم الإخوان»، ودفاعه عن «غزوة الأشرفية» وكلام مي شدياق عن أن «عودة النازحين السوريين لن تتمّ ولو على دمائنا»؟

بكل الأحوال، إن الأجواء الدولية والإقليمية، تجعل جعجع في موقفٍ متوتّر. فالاندفاعة العربية نحو سوريا بعد انتصارها على الإرهاب وثبات الدولة وتوسّع الغول التركي، يصيب جعجع بخسارةٍ كبيرة. كما أن الحوار الإيراني – السعودي المستمر بمعزلٍ عن مفاوضات الملفّ النووي الإيراني، والغضب السعودي على الرئيس سعد الحريري، تعني أيضاً سقوطاً لخطاب جعجع التحريضي ضد إيران وحزب الله، وتعني مستقبلاً تهدئةً في لبنان أو تسويةً بالحدّ الأدنى، لا مكان لجعجع فيها، لا سيّما في ظلّ خطوط الاتصال الجديدة بين الرئيس ميشال عون والمملكة العربية السعودية، بعد أن راهن جعجع على سقوط العهد في الشارع.

أما على أرض فلسطين المحتلة، فإن التحوّلات التي واكبت انتفاضة الفلسطينيين على كامل التراب الفلسطيني، والقلق الوجودي الذي تعيشه «إسرائيل» الآن، يعني أن كل الخطط التي بنيت على مرحلة ما بعد إعلان يهودية الدولة، قد تعرضّت لانتكاسة كبرى، فسقطت صفقة القرن بالضربة القاضية.

See the source image

ليس تشبيهاً قاسياً، إن جرت مقارنة موقف «إسرائيل» من سلسلة المتغيّرات الدولية والإقليمية، وموقف جعجع، بحيث تبدو إسرائيل أكبر الخاسرين في الإقليم، ويبدو جعجع أكبر الخاسرين في لبنان.

من هنا، يمكن تفكيك سلوك جعجع أمس، وفي الأيام والأسابيع المقبلة، والنزعة التخريبية عنده. فلا شيء يمكن أن يوقف التحوّلات سوى فتنةً كبرى في لبنان، لا يبدو أن أحداً مستعداً لها غير جعجع، تماماً كما كان موقفه في العام 1994، عندما حاول قطع الطريق على مشهد استقرار ما بعد الحرب. ربّما برّأ المجلس العدلي جعجع من جريمة تفجير كنيسة سيّدة النجاة، التي اعترف العميل اللحدي جريس الخوري بوضع المتفجّرة فيها، لكنّه أدان رئيس القوّات بـ«تأليف عصابة أشرار».

اليوم أيضاً، جعجع ألّف عصابة أشرار هدفها قطع الطرقات، قطع الطرقات على الناس وقطع الطرقت على التهدئة وقطع الطرقات لمنع التحوّلات الإقليمية من أن تنعكس على لبنان. وهي مارست أيضاً قطع الطرقات على مدى العامين الأخيرين مستغلةً حالة الغضب الشعبي. قد تردّ القوات اليوم بنفي علاقتها بما حصل بالأمس، إلّا أنها فعلت الأمر عينه طوال العامين الماضين بالتبرؤ من قطع الطرقات، حتى خرج قبل أيام الوزير ملحم رياشي وأكّد المؤكّد. فهل ننتظر رياشي بعد عام أو عامين ليكشف عن دور القوات في الاعتداء على السوريين الآمنين أمس؟


الانتخابات السورية في الخارج: علامات تحوّل وأصوات نشاز

19/05/2021

 ناصر قنديل

على إيقاع المشهد الفلسطيني المتفجر تجري اليوم الانتخابات الرئاسية السورية خارج سورية، وحيث لم يعُد ممكناً لأحد إنكار الصلة بين الحرب التي شنت على سورية وجيشها ورئيسها، وبين موقف سورية وجيشها ورئيسها من القضية الفلسطينية والصراع مع كيان الاحتلال وخيار المقاومة، بعدما شكلت سورية العقدة المركزية التي تقف عائقاً أمام ما خطط وتم إعداد المسرح لتظهيره لتصفية القضية الفلسطينية ومحاصرة خيار المقاومة، وتعميم التطبيع، كذلك لم يعُد ممكناً الفصل بين النهوض الجديد لخيار الانتفاضة والمقاومة في فلسطين، وبين الروح المعنوية التي بثتها انتصارات محور المقاومة وتنامي قوته، وقد شكلت انتصارات سورية العنصر الحاسم في هذا التحوّل المعنوي في صورة محور المقاومة بعيون الفلسطينيين، وكان الصاروخ السوري الذي بلغ ديمونا واحتفل به الفلسطينيون آخر علامات هذا الحضور.

السوريون خارج سورية وقد تعدّدت أسباب نزوحهم عن بلدهم يعيشون زمن التحوّلات أيضاً، وقد برزت بداياتها قبل سنوات، وكان لبنان مسرحاً لتظهير مبكر لها مع انتخابات الرئاسة السورية عام 2014 ومشهد الطوفان البشري أمام مقر السفارة السورية، وما قاله فيه الكثيرون على مستوى صناع القرار العالمي كمؤشر على وجهة الرأي العام السوري، وتسبّب بهيستيريا المتورّطين بالحرب على سورية من رموز بقايا النظريات الفاشية العنصرية المتصهينة، والذين يكرّرون عصابهم مجدداً، لكن التحوّل في الرأي العام السوري هذه المرّة سيكون أوضح وأشمل، وليس المشهد الفلسطيني العامل الوحيد في منح الزخم لهذا التحول، بصفته التعبير الجديد عن صعود محور المقاومة الذي تشكل سورية قلعته، بل لأن ما تشهده عواصم عربية وغربية تموضعت على ضفاف العداء لسورية، يقول للسوريين إن العالم يتغيّر.

عندما تجري الانتخابات الرئاسية في السفارات السورية، في فيينا واستكهولم وابو ظبي والقاهرة وعمان وموسكو ومينسك وبكين ونيودلهي وبيونس آيرس ومسقط ويرفان وإسلام أباد وطهران وبيروت وتنضمّ باريس الى المشهد الإنتخابي، فهذا ليس أمراً عادياً، لأن أكثر من نصف السفارات السورية التي ستشهد الانتخابات، كانت ممنوعة من استضافة الناخبين في الاستحقاق الرئاسي السابق، والأهم أنها في عواصم لدول لعبت دوراً فاعلاً في الحرب على سورية، ويشكل موقفها بالسماح باستضافة السفارات للعملية الانتخابية تعبيراً قاطعاً عن حجم التحول الجاري في المشهد العربي والدولي من حول سورية، وفي الحصيلة يشكل اعترافاً ضمنياً بشرعيّة العملية الانتخابيّة وما ينتج عنها، وإلا لماذا منعت العملية سابقاً وسُمح بها اليوم؟ وهذا يعني أن التشكيك بشرعية الانتخابات ونتائجها سيتراجع عن المشهد السياسي، ولو بقي بالنسبة للبعض من باب رفع العتب، أو توزيع الأدوار.

من الطبيعي أن يترك هذا التحول العربي والدولي أثراً على تزخيم التحول الجاري في الرأي العام السوري خارج سورية، لجهة إعلان نهاية مرحلة الابتزاز السياسي لسورية بملف النزوح، الذي كان أصل الاستثمار فيه بخلفية توظيف النازحين ككتل ناخبة، بربط عودتهم بالحل السياسي الشامل ومشاركة المعارضة في الانتخابات، وبسقوط هذا العامل واقعياً تسقط مبررات الاحتفاظ بموقف دولي سلبي من عودة النازحين، كان يترجم بربط أي مساعدة مالية للنازحين ببقائهم في بلدان النزوح، بينما طالبت سورية دائماً بالسماح بتوفير هذه المساعدة للعائدين منهم، وهو ما طالب به لبنان مراراً، وكانت ترفضه مع الأصوات الخارجية أصوات نشاز في الداخل اللبناني، هي الأصوات ذاتها التي تهدّد النازحين بترحيلهم إذا شاركوا بالانتخابات، كتعبير عن الغيظ الناتج عن الرهانات الخاسرة التي اعتادها أصحاب هذه الأصوات النشاز، بدلاً من أن تنطلق حساب المصلحة الوطنية، وترى في كثافة المشاركة الانتخابية مؤشراً على رغبة النازحين بالعودة، فتضمّ صوتها للمطالبة بتحويل المساعدات التي يتلقونها في لبنان كنازحين، ليحصلوا عليها في سورية كعائدين، لكن البعض يرتكب الحماقات ليفضح حقيقة موقفه الذي يريد تخيير السوريين بين استضافة مشروطة بالعداء لبلدهم والتوطين من بعده، أو التهجير القسري، بينما الطبيعي أن يقول للعالم، انظروا إليهم ها هم راغبون بالعودة ويثقون بدولتهم فلم لا تعطونهم المساعدات في بلدهم فيرتاحون من ظلم النزوح ويرتاح لبنان من عبء الاستضافة

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

FSA Terrorist Aakef Zaki Killed by Unknown Gunmen in Daraa Countryside

 ARABI SOURI

NATO terrorist Aakef Zaki killed in Daraa

FSA terrorist and top wanted by the Syrian authorities in Daraa the so-called Aakef Zaki was killed in East Karak town in the eastern Daraa countryside south of Syria.

The NATO terrorist and former commander of the so-called ‘Martyrs of Eastern Karak’, one of the armed groups of the Al Qaeda FSA terrorist organization was shot dead in front of his house yesterday 7th of December, by unknown gunmen.

Aakef refused to join the large-scale reconciliation efforts in the southern Syrian province, the reconciliation led by the Russian Reconciliation Center in Syria returned thousands of people to their normal lives, some of the radical commanders refused to join the reconciliation and continued their attacks against the Syrian authorities, civilians, and notables in the region, taking advantage of the protection provided by Trump forces in the Tanf area southeast of Syria.

The killed terrorist was responsible for a number of attacks, kidnaps, field executions, and lootings in the southern Syrian provinces of Daraa and Sweida. On the 8th of last month, November, an armed terrorist group carried out an attack against a Syrian Army checkpoint to the west of the Eastern Karak town.

There were at least 34 terrorist attacks in the southern region post the reconciliation, they included the assassination of 24 persons, wounding of 8 others, two failed assassination attempts, including 18 of his former colleagues of the FSA fighters who joined the reconciliation. The terrorists shot dead 22 of the targeted victims while committed field execution of two others who were shot after being kidnapped.

Trump maintains a large number of his forces in Syria, mainly in the northeastern region bordering Iraq, and the southeastern region of Tanf in the depth of the Syrian desert bordering Iraq and Jordan. The Trump forces in the Tanf area protect members of the ISIS-affiliated group Maghawir Thawra which also runs the infamous Rukban concentration camp where thousands of Syrian refugees are held against their will in horrific conditions. Trump forces illegally positioned in Tanf also facilitated some of Israel’s bombings inside Syria and Iraq.

ISIS terrorists who committed the heinous massacre in the remote desert villages of Sweida province in the early morning hours of July 25th, 2018 fled to the same protected area by the Trump forces in Tanf. The Sweida massacre resulted in slaughtering 215 residents in their houses, injuring 180 others, and kidnapped 27 women and children.

The killing of Aakef Zaki will not help in uncovering much of the information needed by the Syrian authorities about the massacres and crimes committed in the southern region, it would have been much better if he was arrested to expose his accomplices and tell their whereabouts.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Dr. Bashar Al-Jaafari’s Statement During the Security Council Session on the Political and Humanitarian Situation in Syria Bashar al-Jaafari at the Security Council 11/25/2020

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

Al-Jaafari: countries hostile to Syria, particularly the US and Turkey, support terrorist organizations and separatist militias

25 November، 2020
New York, SANA

Syria’s permanent representative to the UN, Dr. Bashar al-Jaafari, said that countries hostile to Syria, on top of them the US and Turkey, continue their violations of the international law, UN conventions and Security council resolutions relevant to the crisis in Syria through supporting the terrorist organizations, separatist militias and perpetrating crimes against the Syrian people and looting their resources.

“The US occupation and its tools of separatist militias continue their practices aiming at looting the Syrian State resources, furthermore, the US occupation forces have lately excavated the antiquities in Hasaka and stolen large quantities of treasures and gold in the presence of French and Israeli experts at archaeological site in al-Malkiyah city and unearthed 12 historic tombs dating back to the Roman era,” al-Jaafari added in a statement to the UN Security council through video on the situation in Syria.

He added that the stolen priceless antiquities which date back to thousands of years are being smuggled through northern Iraq and Turkey in a preparation for transporting them to other destinations, stressing that these crimes are part of continued ones being perpetrated by the terrorist organization of Daesh with the aim of securing the financial resources for its terrorist acts.

Al-Jaafari reiterated that the political process, facilitated by the UN, is possessed and led by the Syrians and that making the work of the Committee for Discussing the Constitution a success entails respecting its principles being agreed upon, in addition to refusing any external interferences and any attempts by some states to impose timetables, adding that only the Syrian people have the right to determine their destiny.

He also renewed Syria’s condemnation, in the strongest terms, the visit of the US Secretary of State, Mike Pompeo, to the Israeli settlements in the Occupied Syrian Golan and the West Bank on Nov 19th, referring that this visit emphasizes the absolute bias of the current US administration until the very end of its mandate to the Israeli occupation Entity.

Regarding the International Conference on the return of Syrian Refugees recently held in Damascus on 11th and 12th of November, al-Jaafari affirmed that it has constituted a significant step to the efforts of Syrian State and its allies to ensure the voluntary, safe and good return of the displaced to their areas and their original residences.

Baraa Ali/ Mazen Eyon

Washington Seeks to Divide Syria through the Use of Terrorists

November 24, 2020

By Vladimir Platov
Source: New Eastern Outlook

Recent events clearly show the real goals of Washington’s policy in Syria, aimed not at finding a peaceful solution to the Syrian conflict and returning Syrian refugees to their homeland, but at continuing to plunder. The United States refused to participate in the International Conference in Damascus held by Moscow on November 11-12 to facilitate Syrian refugees and internally displaced persons and attempted to interfere with the event.

Simultaneously, the American military, in every possible way, protects and encourages the Kurdish militants. The US pumps oil in the northeast stealing Syria’s natural resources and national property and considers the Syrian Arab Republic a cheap resource. So, according to the Syrian Arab news agency SANA, the US armed forces, with the help of Kurdish militants of the Syrian Democratic Forces (SDF), on October 28, took another batch of Syrian oil from Syria to Iraq in 37 oil tankers from the settlement of As Suwayda to the north of Iraq through the Al Waleed border crossing. They were accompanied by a convoy of cars and armored personnel carriers from Kurdish SDF fighters. US troops, together with SDF fighters, control most of the oil fields in eastern Syria, where a large number of trucks with weapons have been transferred in recent months.

Earlier, the United States tried to unilaterally “legalize” SAR’s oil flow by creating a fictitious company called Delta Crescent Energy LLC. The fact that the American military’s actions in Syria are an “international state racketeering” and cannot be justified by their fight against the terrorist group DAESH (banned in the Russian Federation – ed.) has already been repeatedly stated from the official tribunes by the governments of Syria, Turkey, Iran, and Russia, including before the UN.

Not only outright robbery characterizes US policy in Syria. According to a report published by the Qatar-based Syrian Network for Human Rights (SNHR), attacks by the US-led “anti-terrorist coalition” have killed more than 3,000 Syrian civilians since 2014. The fate of 8,000 is unknown. Over six years of intervention, so-called “fighters against terrorism” have reportedly committed mass murder at least 172 times, bombed schools and markets, and put their allies, whose local core are Kurdish militants, in charge of the “liberated” regions.

It is necessary to pay special attention to the fact that, over the past year, the American administration, to implement its plan to fragment Syria, has been especially actively working to reconcile the Syrian Kurds’ political factions. In particular, Washington acted as an intermediary between the Kurdish national unity parties, the largest of which is the Democratic Union Party (PYD), which is the political arm of the People’s Self-Defense Forces (YPG), which are the backbone of the SDF and the Kurdish National Council in Syria (KNC). Washington’s primary goal is to create Kurdish “autonomy” while creating preconditions for a US military presence in the country. Especially in the oil-producing region of Syria, which, no doubt, the United States will attach particular importance to in any post-war agreements.

To further destabilize Syria’s situation and implement plans to divide this country, Kurdish militants of the Syrian Democratic Forces (SDF), on instructions from Washington, released from prisons more than 500 terrorists in eastern Syria in early November. As a result, the activity of terrorist cells has noticeably increased throughout Syria. For example, the London-based non-governmental organization Syrian Observatory for Human Rights (SOHR), citing Syrian sources, reported severe losses of government troops due to a large-scale attack by the terrorist group Daesh’s militants in the east of Hama province. Twenty-one Syrian soldiers were killed in the attack near the Abu Fayyad dam east of the city of Salamiyah in the countryside of Hama, and the terrorists themselves lost more than 40 people. After the failed attack, the militants fled south towards the desert area of ​​Badiya al-Sham.

On November 12, a convoy of Turkish Armed Forces heading from Kafr Shil was blown up in the north Syrian province of Aleppo, in outskirts of Afrin.

Almost simultaneously, an incident occurred in the south of the country – in the region of Daraa. A convoy of Russian Armed Forces accompanied by Syrian security forces was heading from Izraa to Sahwat al-Qamh when an improvised explosive device was detonated near the settlement of Musseifra.

On November 13, militants of the DAESH terrorist group (banned in the Russian Federation – ed.) attacked a Syrian Arab Army unit near the city of Al Sukhnah  in the province of Homs, killing eleven soldiers and capturing and subsequently executing one soldier. According to observers’ estimates, all three events may have common roots associated with the consolidation of the Kurdish militants and DAESH’s efforts after releasing 500 militants from the American occupation administration prisons. According to published Al-Monitor reports, many DAESH “sleeping cells” have been deployed in villages on the Euphrates River banks, such as Al-Shuhayl, Hajin, Al-Susa, and Al-Baguz, and the recent release of 500 terrorists by SDF has helped with recruitment.

The situation becomes more complicated because Kurdish militants do not want to fight the terrorist underground in Syria’s occupied territory. The SDF wants the region to remain volatile to continue to receive support from the United States, Al-Monitor emphasizes. Besides, judging by previous reports from sources, Kurdish groups continue to get a share in the theft and smuggling of Syrian oil – and need to at all costs maintain their presence in the oil-rich region by simulating the fight against DAESH, which, by the way, fully satisfies Washington’s plans.

Vladimir Platov, expert on the Middle East, especially for the online magazine “New Eastern Outlook”.

Syria’s International Conference On Refugees Is A Masterclass In Balancing

12 NOVEMBER 2020

By Andrew Korybko

American political analyst

Syria

The kinetic phase of the Hybrid War of Terror on Syria has mostly drawn to a close, as evidenced by the milestone event of the country hosting an international conference on the return of refugees, which resulted in several significant outcomes that speak to the masterful execution of its “balancing” strategy and raise hope that the Arab Republic will eventually transform into the Eastern Mediterranean terminal point of China’s visionary W-CPEC+ corridor across Eurasia.

Strategically Disarming “Weapons Of Mass Migration”

Syria’s international conference on the return of refugees is a milestone event for the country’s war which shows that the kinetic phase of the Hybrid War of Terror against it has mostly drawn to a close. President Assad’s keynote speech saw the Syrian leader thanking his Russian and Iranian wartime allies for their help getting to this point and encouraging his compatriots abroad to finally return home. He claimed that some of their host countries are exploiting them for financial and other reasons, strongly hinting that they’re being used against their will as “Weapons of Mass Migration” like Ivy League scholar Kelly M. Greenhill earlier described such a phenomenon. In connection with that, President Assad condemned those states which continue to impose illegal sanctions against the Arab Republic, which has disincentivized some refugees from returning home and thus results in artificially perpetuating this historic humanitarian crisis that was initially sparked by their external war of regime change aggression against his people through terrorist means.

Syria’s “Balancing” Act

Thankfully, Syria can count on its Russian and Iranian wartime allies to help reconstruct the ruined country and thus facilitate the return of millions of refugees to their homeland. To this end, Russia promised to allocate $1 billion as well as open up a trade mission in Damascus while Iran suggested setting up an international fund for this purpose. Both countries seem poised to enter into a “friendly competition” with one another for reconstruction contracts and market space which can only work out to Syria’s ultimate benefit. The Arab Republic is therefore expected to retain its carefully calibrated “balancing” act between them, wisely doing its utmost to prevent the emergence of any complete dependence on either of them in the future. This strategy is consistent with what it’s always pursued over the decades and represents its masterful execution which too many other small- and medium-sized states previously attempted but to no avail. Even worse, many of Syria’s peers saw this strategy backfire on them, thus leading to either their ruin or full dependence on one partner.

Full credit goes to Syria’s world-class diplomats for being able to manage such a difficult policy with such success. Not only are they “balancing” between Russia and Iran, but they also managed to attract the important participation of other countries in their international refugee conference, most curious of which for some observers is Pakistan. Those who only casually follow Syrian affairs might have missed it, but Islamabad recently dispatched massive medical aid to the Arab Republic. This and its participation in the international conference show that the “global pivot state” (which the author previously referred to it as) is capable of bold foreign policy moves independent of its close American, Saudi, and Turkish partners. Pakistan, just like Syria, is also practicing its own “balancing” act between its aforementioned three traditional partners and its three newest ones of Russia, China, and Iran. In fact, it can be argued that Pakistan and Syria are in the process of synergizing their respective “balancing” strategies for the betterment of Eurasia.

Pakistan’s Serendipitous Chance In Syria”

To explain, not only is Syria “balancing” between Russia and Iran, but also between India and Pakistan too. Although Damascus and Delhi have a long history of close relations, Presidential Advisor Bouthaina Shabaan told the Hindustan Times in August 2017 that her country is becoming hesitant about India’s role in its reconstruction after Prime Minister Modi’s highly publicized trip to “Israel” where he did everything from sign intergovernmental deals solidifying their de-facto alliance to even walking barefoot with Netanyahu along the beach. The author realized at the time that this is “Pakistan’s Serendipitous Chance In Syria” whereby Islamabad could flex its anti-Zionist credentials to present itself as a much more credible partner than pro-Zionist Delhi in pursuit of strengthening the two state’s historic relations that reached their high point in 1974 after a Pakistani pilot flying a Syrian jet shot down an “Israeli” fighter flying over the occupied Golan Heights. Syria’s diplomats were evidently receptive to Pakistan’s outreaches, hence the steady improvement of ties.

The Winding Road To W-CPEC+

It’s not just nostalgia for their Old Cold War-era ties nor their shared hatred of “Israel” that’s bringing them closer together nowadays, but pro-Chinese Silk Road pragmatism. The China-Pakistan Economic Corridor (CPEC) is the flagship project of China’s Belt & Road Initiative (BRI), and its western branch corridor (W-CPEC+) through Iran has the chance of not only reaching Russia by running parallel with the stalled North-South Transport Corridor (NSTC) across Azerbaijan but can also extend as far as Syria via Iraq. China is the little-discussed third economic force apart from Russia and Iran which is engaged in a “friendly competition” with its partners to develop Syria, and the improvement of Syrian-Pakistani relations as is presently happening could result in W-CPEC+ extending from the Pacific Ocean to the Eastern Mediterranean through Iran, Iraq, and Syria, all of which are allied with one another. It’ll of course take a lot of political will from all sides — not least of all Pakistan — to see this ambitious vision through, but if successful, then it could revolutionize Mideast geopolitics.

All five countries — China, Pakistan, Iran, Russia, and Syria — would benefit from this outcome. The People’s Republic is the world’s second-largest economy and actively eyeing more positions in the Eastern Mediterranean to complement its prospective ones in “Israel”, albeit via more geopolitically reliable mainland routes than the maritime ones connecting it to the self-professed “Jewish State”. Pakistan has an interest in bolstering its credential as the “global pivot state” by having CPEC serve as the platform for integrating Eurasia more closely together. Iran, which is desperately seeking all manner of sanctions relief, is reportedly negotiating a gargantuan economic agreement with China and would certainly benefit by facilitating more East-West trade through its territory. As for Russia, its recent control over Tartus means that it could profit from any Syrian export of Chinese products through that port. As for the Arab Republic itself, its expected benefit is that this vision would accelerate its reconstruction and allow it to finally actualize its pre-war “Five Seas Strategy”.

Concluding Thoughts

All told, Syria’s international conference on the return of refugees was about much more than just its titular topic. Reading between the lines of the details that have since been revealed about this milestone event, it was actually a masterclass in Syria’s “balancing” strategy. The Arab Republic proved that its diplomats are among the most highly skilled in the world after successfully “balancing” between Russia and Iran, as well as India and Pakistan, all with the aim of fulfilling its visionary “Five Seas Strategy” which some argue was partially responsible for provoking the Hybrid War of Terror that’s been viciously waged against it for almost an entire decade already. In the best-case scenario, Syria will eventually serve as the Eastern Mediterranean terminal point of the W-CPEC+ corridor connecting that strategic body of water with the Pacific Ocean via a several-country-long mainland commercial corridor. The successful fulfillment of this vision would revolutionize not only Mideast geopolitics, but also Eurasian geopolitics as a whole, which thus makes it an urgent priority for all.

Syria’s International Conference On Refugees Is A Masterclass In Balancing

By Andrew Korybko

Source

The kinetic phase of the Hybrid War of Terror on Syria has mostly drawn to a close, as evidenced by the milestone event of the country hosting an international conference on the return of refugees, which resulted in several significant outcomes that speak to the masterful execution of its “balancing” strategy and raise hope that the Arab Republic will eventually transform into the Eastern Mediterranean terminal point of China’s visionary W-CPEC+ corridor across Eurasia.

Strategically Disarming “Weapons Of Mass Migration”

Syria’s international conference on the return of refugees is a milestone event for the country’s war which shows that the kinetic phase of the Hybrid War of Terror against it has mostly drawn to a close. President Assad’s keynote speech saw the Syrian leader thanking his Russian and Iranian wartime allies for their help getting to this point and encouraging his compatriots abroad to finally return home. He claimed that some of their host countries are exploiting them for financial and other reasons, strongly hinting that they’re being used against their will as “Weapons of Mass Migration” like Ivy League scholar Kelly M. Greenhill earlier described such a phenomenon. In connection with that, President Assad condemned those states which continue to impose illegal sanctions against the Arab Republic, which has disincentivized some refugees from returning home and thus results in artificially perpetuating this historic humanitarian crisis that was initially sparked by their external war of regime change aggression against his people through terrorist means.

Syria’s “Balancing” Act

Thankfully, Syria can count on its Russian and Iranian wartime allies to help reconstruct the ruined country and thus facilitate the return of millions of refugees to their homeland. To this end, Russia promised to allocate $1 billion as well as open up a trade mission in Damascus while Iran suggested setting up an international fund for this purpose. Both countries seem poised to enter into a “friendly competition” with one another for reconstruction contracts and market space which can only work out to Syria’s ultimate benefit. The Arab Republic is therefore expected to retain its carefully calibrated “balancing” act between them, wisely doing its utmost to prevent the emergence of any complete dependence on either of them in the future. This strategy is consistent with what it’s always pursued over the decades and represents its masterful execution which too many other small- and medium-sized states previously attempted but to no avail. Even worse, many of Syria’s peers saw this strategy backfire on them, thus leading to either their ruin or full dependence on one partner.

Full credit goes to Syria’s world-class diplomats for being able to manage such a difficult policy with such success. Not only are they “balancing” between Russia and Iran, but they also managed to attract the important participation of other countries in their international refugee conference, most curious of which for some observers is Pakistan. Those who only casually follow Syrian affairs might have missed it, but Islamabad recently dispatched massive medical aid to the Arab Republic. This and its participation in the international conference show that the “global pivot state” (which the author previously referred to it as) is capable of bold foreign policy moves independent of its close American, Saudi, and Turkish partners. Pakistan, just like Syria, is also practicing its own “balancing” act between its aforementioned three traditional partners and its three newest ones of Russia, China, and Iran. In fact, it can be argued that Pakistan and Syria are in the process of synergizing their respective “balancing” strategies for the betterment of Eurasia.

Pakistan’s Serendipitous Chance In Syria”

To explain, not only is Syria “balancing” between Russia and Iran, but also between India and Pakistan too. Although Damascus and Delhi have a long history of close relations, Presidential Advisor Bouthaina Shabaan told the Hindustan Times in August 2017 that her country is becoming hesitant about India’s role in its reconstruction after Prime Minister Modi’s highly publicized trip to “Israel” where he did everything from sign intergovernmental deals solidifying their de-facto alliance to even walking barefoot with Netanyahu along the beach. The author realized at the time that this is “Pakistan’s Serendipitous Chance In Syria” whereby Islamabad could flex its anti-Zionist credentials to present itself as a much more credible partner than pro-Zionist Delhi in pursuit of strengthening the two state’s historic relations that reached their high point in 1974 after a Pakistani pilot flying a Syrian jet shot down an “Israeli” fighter flying over the occupied Golan Heights. Syria’s diplomats were evidently receptive to Pakistan’s outreaches, hence the steady improvement of ties.

The Winding Road To W-CPEC+

It’s not just nostalgia for their Old Cold War-era ties nor their shared hatred of “Israel” that’s bringing them closer together nowadays, but pro-Chinese Silk Road pragmatism. The China-Pakistan Economic Corridor (CPEC) is the flagship project of China’s Belt & Road Initiative (BRI), and its western branch corridor (W-CPEC+) through Iran has the chance of not only reaching Russia by running parallel with the stalled North-South Transport Corridor (NSTC) across Azerbaijan but can also extend as far as Syria via Iraq. China is the little-discussed third economic force apart from Russia and Iran which is engaged in a “friendly competition” with its partners to develop Syria, and the improvement of Syrian-Pakistani relations as is presently happening could result in W-CPEC+ extending from the Pacific Ocean to the Eastern Mediterranean through Iran, Iraq, and Syria, all of which are allied with one another. It’ll of course take a lot of political will from all sides — not least of all Pakistan — to see this ambitious vision through, but if successful, then it could revolutionize Mideast geopolitics.

All five countries — China, Pakistan, Iran, Russia, and Syria — would benefit from this outcome. The People’s Republic is the world’s second-largest economy and actively eyeing more positions in the Eastern Mediterranean to complement its prospective ones in “Israel”, albeit via more geopolitically reliable mainland routes than the maritime ones connecting it to the self-professed “Jewish State”. Pakistan has an interest in bolstering its credential as the “global pivot state” by having CPEC serve as the platform for integrating Eurasia more closely together. Iran, which is desperately seeking all manner of sanctions relief, is reportedly negotiating a gargantuan economic agreement with China and would certainly benefit by facilitating more East-West trade through its territory. As for Russia, its recent control over Tartus means that it could profit from any Syrian export of Chinese products through that port. As for the Arab Republic itself, its expected benefit is that this vision would accelerate its reconstruction and allow it to finally actualize its pre-war “Five Seas Strategy”.

Concluding Thoughts

All told, Syria’s international conference on the return of refugees was about much more than just its titular topic. Reading between the lines of the details that have since been revealed about this milestone event, it was actually a masterclass in Syria’s “balancing” strategy. The Arab Republic proved that its diplomats are among the most highly skilled in the world after successfully “balancing” between Russia and Iran, as well as India and Pakistan, all with the aim of fulfilling its visionary “Five Seas Strategy” which some argue was partially responsible for provoking the Hybrid War of Terror that’s been viciously waged against it for almost an entire decade already. In the best-case scenario, Syria will eventually serve as the Eastern Mediterranean terminal point of the W-CPEC+ corridor connecting that strategic body of water with the Pacific Ocean via a several-country-long mainland commercial corridor. The successful fulfillment of this vision would revolutionize not only Mideast geopolitics, but also Eurasian geopolitics as a whole, which thus makes it an urgent priority for all.

President Assad Speech to the Int’l Conference on Refugees Return

The video is also available on BitChute 

November 11, 2020 Arabi Souri

President Bashar Assad addressing Refugees Return Conference in Damascus

Damascus is hosting the International Conference on the Return of the Syrian Refugees with the participation of a number of countries in person or through video conference.

The camp led by the United States of America, the usual hypocrites for humanity, boycotting the conference and preventing the return of the Syrian refugees.

President Bashar Al Assad addressed the attendees of the International Conference on the Return of the Syrian Refugees that started today with the following speech.

Transcript of the English translation of President Assad speech:

Ladies and gentlemen, representatives of the countries participating in the conference,

I welcome you in Damascus dear guests, welcome in Syria which although, it has bled from long years of war, the cruelty of the siege, and the criminality of terrorism, it still cheers for meeting its true lovers and those who are truly loyal and who bear in their hearts, minds, and conscience the cause of humanity in every time and place.

In the beginning, I thank our Russian friends for their great efforts in supporting the convening of this conference despite all international attempts to foil it.

I also thank the Iranian friends for their efforts in this regard and for their true support which have contributed to easing the repercussions of the war and the impacts of the blockade.

I highly appreciate your coming to Damascus and your participation in this conference, and I mainly thank the states which have received Syrian refugees and embraced them, and whose people have shared their livelihood and job opportunities with the Syrians despite the economic suffering in those countries.

Dear participants, some states embraced the refugees based on ethical principles while other states in the West and in our region also are exploiting them in the ugliest way through transforming their humanitarian issue into a political paper for bargaining, in addition to making them as a source for money quenching their officials’ corruption without taking into consideration the real suffering lived by the Syrians abroad.

Instead of the actual work to create the appropriate conditions for their return, they forced them to stay through temptation sometimes or through exerting pressures on them or intimidating them, and this isn’t surprising as those governments have worked hard for spreading terrorism in Syria which caused the death of hundreds of thousands of its people, and displaced millions of them, those states can’t be logically the same ones which are the reason and the road for their return to their homeland, and their rejection to participate in this conference is the best evidence on that, the conference that seeks the goal for which they are crying falsely, which is the return of refugees.

If the issue of refugees according to the world is a humanitarian issue, it is for us, in addition to being a humanitarian issue, it is a national issue, we have managed over the past few years in achieving the return of hundreds of thousands of refugees, and today, we are still working relentlessly for the return of every refugee who wants to return and to contribute to building his/her homeland, but the obstacles are large as in addition to the pressures exerted on the Syrian refugees abroad to prevent them from returning, the illegitimate economic sanctions and the siege imposed by the US regime and its allies hinder the efforts exerted by the institutions of the Syrian state which aim to rehabilitate the infrastructure in the areas which had been destroyed by terrorism so as the refugees can return and live a decent life in normal conditions, and this is the main reason for the reluctance of many of them to return to their areas and villages due to the absence of the minimum basic requirements for life.

Despite all of that, the overwhelming majority of Syrians abroad today more than ever want to return to their homeland because they reject to be a ‘number’ on the political investment lists and a ‘paper’ in the hand of regimes which support terrorism against their homeland.

The issue of the refugees in Syria is a fabricated issue as Syria’s history and from centuries ago hasn’t witnessed any case of collective asylum, and despite that Syria, throughout its ancient and modern history, has suffered from successive occupations and continuous disturbances till the sixties of the last century, yet it has remained the place to which those who flee the disturbances and different crises resort, especially since the beginning of the twentieth century and the Ottoman massacres till the invasion of Iraq in the year 2003, and all of that history hasn’t mentioned any wars among the Syrians for ethnic, religious or sectarian reasons, neither before nor after the establishment of the Syrian state.

And as the objective conditions don’t lead to the creation of a situation of asylum, it was necessary for the Western regimes led by the American regime and the states which are subordinate to it from the neighboring countries, particularly Turkey to create fabricated conditions to push the Syrians to collectively get out of Syria, to find a justification for the interference in the Syrian affairs, and later to divide the state and transform it into a subordinate state that works for achieving their interests instead of the interests of its people.

Spreading terrorism was the easiest way, and it started by establishing the Islamic State terrorist organization in Iraq in the year 2006 under the patronage of the US which during the war on Syria joined other terrorist organizations such as the Muslim Brotherhood, Jabhat al-Nusra, and others, and they destroyed the infrastructure and killed the innocent people, in addition to paralyzing the public services intimidating the Syrians and forcing them to leave their homeland.

In the year 2014, and when the Syrian state seemed to be on its way to restore security and stability, these countries mobilized ISIS terrorist group with the aim of dispersing the armed forces and enabling terrorists to control a large part of the Syrian territory, the largest part of which has been restored thanks to the sacrifices of our national army and the support of our friends, this support which had played a great role in defeating terrorists and liberating many areas.

Today we are facing an issue which consists of three interconnected elements; millions of refugees who want to return, destroyed infrastructure worth hundreds of billions and which were built throughout decades, and terrorism which is still tampering with some Syrian areas.

The Syrian State institutions have managed to achieve acceptable leaps compared with their potentials in dealing with such a big challenge, along with the continued war against terrorism, it has offered facilitation and guarantees for the return of hundreds of thousands of refugees to their homeland through several legislations such as delaying the compulsory military service for a year for the returnees, in addition to issuing a number of amnesty decrees from which a number of those who are inside the homeland or abroad have benefited.

In parallel with and despite the illegal siege, the Syrian state has been able to restore the minimum of the infrastructure in many areas such as water, electricity, schools, roads, and other public services to enable the returnees from living even with the minimum necessities of life.

The more the potentials increase, these steps will be faster certainly, and their increase is connected to the receding in the obstacles represented by the economic siege and the sanctions which deprive the state of the simplest necessary means for the reconstruction and leads to the deterioration of the economic and living conditions in a way that deprives citizens of the decent livelihood and deprives the refugees of the chance to return due to the decrease in the job opportunities.

I am confident that this conference will create the appropriate ground for cooperation among us in the upcoming stage for ending this humanitarian crisis which was caused by the largest barbaric Western aggression which the world has ever known in modern history. This crisis, which at every moment affects every home in Syria and the conscience of every honest person in the world, will remain for us as Syrians a deep wound which will not be healed until all those who were displaced by the war, terrorism, and siege return.

I wish for the activities of the conference success through reaching recommendations and proposals which directly contribute to the return of the Syrians to their homeland so as Syria will become, by them and by those who stayed and remained steadfast over ten years, better than ever.

Again, thank you for attending, and God bless you.

End of the transcript.
Credit: Syria news agency SANA staff contributed to the translation.

The conference is attended by 27 countries and boycotted by the USA and its stooges who do not want to relieve the Syrian refugees suffering, they want to continue to invest in that suffering by blackmailing the Syrian government to give away concessions, mainly to recognize Israel, to decrease its cooperation with Iran and Russia, to abandon the Lebanese and Palestinian people’s right for resistance and return to their homelands, and to join the US camp of aggressors against other sovereign countries, and to achieve that, the USA and through its regional stooges want to either replace the Syrian leadership and Syrian government with a puppet regime or at least install its agents in decision-making posts in the Syrian government, and those are exactly what the Syrian people refused to do and have stood up for the USA and its camp of evil satellite states and has paid and still paying a hefty price for stopping the aggressors and reversing the domino effect of the anti-Islamic Muslim Brotherhood-led colored revolutions in the Arab world dubbed the ‘Arab Spring’.

During the conference, Russia pledged 1 billion dollars to help rehabilitate Syria’s electricity and basic services, Iran suggested to establish a fund for helping Syria rebuild its infrastructure, and Lebanese ministers cried of the economic pressure the Syrian refugees have caused on their economy, yet the Lebanese Minister of Foreign Affairs through a video call from Beirut and the Lebanese Minister of Labor from within the conference hall in Damascus failed to mention the criminal contribution of former Lebanese governments and Lebanese warlords in facilitating the terrorist attacks against Syria and abusing the Syrian refugees suffering in their country.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Related Videos

Related News

تحالف خماسيّ دوليّ في وجه القطبيّة الأميركيّة وأعوانها

د. وفيق إبراهيم

التمرد الدولي على الأحادية القطبية الاميركية يتأجج في أميركا الجنوبية والقوقاز وبحر السلع والتنافسات الاقتصادية، لكنه يرتدي في الشرق الأوسط شكل استعادة سورية لسيادتها بشكل كامل، وذلك من خلال الإمساك بوجهي أزمتها الداخلي المتعلق بالميادين العسكرية والخارجي المتجسد بنحو ستة ملايين نازح سوريّ ينتشرون في تركيا والأردن ولبنان وأوروبا ومصر وأنحاء اخرى متوزعة.

واذا كانت الدولة السورية نجحت في الانتصار مع تحالفاتها الروسية والإيرانية وحزب الله على المشروع الإرهابي المدعوم خليجياً وأميركياً فإنها تعمل على استعادة النازحين ضمن إطارها الوطني.

إلا أنها تصطدم بعجزها الاقتصاديّ عن استيعاب هذه الأعداد الكبيرة نتيجة لتدمير معظم مناطقها. هذا بالإضافة الى الحصار والعقوبات الأميركية، الاوروبية والخليجية التي تصيب بنيوياً الاقتصاد السوري بما يؤدي الى تراجع إمكانياته بمعدلات كبيرة.

هناك أمثلة على المحاولات الاميركية لمنع الدولة السورية من استكمال سيادتها، يكفي أن الأميركيين مارسوا ضغوطاً لمنع مصر والإمارات ودول اخرى في اوروبا من حضور المؤتمر الدولي الذي اعدته سورية قبل يومين لمعالجة أزمة النازحين منها.

واتفقوا مع اوروبا والخليج على ممارسة ضغوط في كل الاتجاهات لمنع نجاحه في معالجة ازمة النازحين.

هؤلاء جميعاً مقتنعون بوجهة النظر الاميركية التي تجزم ان استكمال سورية لسيادتها الدستورية والشعبية لن تقتصر تداعياتها على الشرق العربي.

فسورية حليف لاتجاه دولي إقليمي وعربي يعمل على مكافحة النفوذ الاميركي والادوار الاوروبية والخليجية المنصاعة له.

هنا يقدم الاميركيون نموذجاً عن قوة سورية، يظهر بوضوح في قدرتها على جمع 26 بلداً في مؤتمرها الخاص للنازحين ونجاحها في التمهيد لحلف خماسي يرفع شعار كسر الحظر الأميركي مع تحالفاته في السماح بعودتهم الى ديارهم.

مَن هو هذا الخماسي؟ وما هو مشروعه الفعلي؟ إنه سورية وروسيا وإيران والصين وفنزويلا، يرفعون شعار العمل الجدي والحازم على دفع أكبر كمية ممكنة من النازحين للعودة الى ديارهم.

هذا جانب هام جداً من المشروع الخماسيّ، إلا ان هذا الجانب يعمل على توطيد أواصر العلاقات الدولية لهذا الخماسي في مواجهة القطبية الأميركية.

بما يؤدي الى توتير أميركي – خليجي – إسرائيلي مع ضياع اوروبي لم يعُد يعرف ماذا يفعل.

لذلك يحاول الاميركيون بزخم شديد عرقلة إعادة النازحين الى ديارهم في إطار خطة عميقة لإجهاض هذه الخماسية. ويرى الاميركيون ان هذه الخماسية تتضمن بشكل عملي خمسة مشاريع، الاول هو مشروع الدولة السورية المعروف والثاني هو الطموح الروسي للعودة الى القطبية العالمية من خلال دور بلاده في آسيا الوسطى وسورية وفنزويلا وعلاقاته العميقة بكل من الصين وايران.

أما المشروع الثالث فهو الصين التي تعتقد ان هيمنتها الاقتصادية على العالم لم تعد بعيدة وقد لا تتأخر عن 2025، بما يؤكد حاجتها الى تحالفات وازنة في مختلف القارات كإسناد يمنع الأميركيين من الاستفراد بها. لذلك نراها وللمرة الأولى تلتحق بمؤتمر النازحين «السوري» وتتبنى مواقف جذريّة من الصراع مع الأميركيين.

لجهة المشروع الرابع فهو إيران التي نجحت ببناء تحالفات قوية من افغانستان الى باكستان واليمن والعراق وسورية وصولاً الى حليفها القوي حزب الله، هذا رغم الحصار المضروب عليها من قبل الخليجيين والاوروبيين والاميركيين.

هذا ما يدفع ايران الى الإصرار على حماية الدولة السورية حليفتها الاساسية في مجابهة الاميركيين والاسرائيليين، بما يؤدي الى تزخيم جبهة التصدي بالتعاون مع روسيا والصين وفنزويلا في قلب اميركا الجنوبية المجاورة للأميركيين في الشمال.

يتبقى المشروع الخامس الخاص بفنزويلا التي تتعرّض منذ 15 سنة لحصار اميركي يعمل على إسقاط دولتها للسيطرة على أكبر آبار للنفط في العالم تختزنها في اراضيها.

هذه الدول الخمس التي اجتمعت مع 21 دولة اخرى في مؤتمر النازحين في دمشق بدأت تتحضر جدياً لبناء آليات تعرقل القطبية الاميركية الأحادية، التي لا تعمل إلا وقف برنامج يقوم على نهب ثروات العالم وتدمير الدول التي ترفض هذا الاجتياح الاميركي المستمر من 1990.

فهل تنجح هذه الخماسية؟

هذه الدول ليس لديها خيارات كثيرة، فإما ان يهزمها الاميركي نهائياً ويلحقها بمستعمراته او تنتصر عليه وتصمد لتمهّد الطريق نحو نظام قطبي جديد يمنع العربدة واحتلال الدول واستعمال لغة الحروب والحصار والمقاطعات لتركيع الدول.

بما يؤكد أن هذه الخماسية ماضية نحو مجابهة الأميركية لإعادة استقرار نسبي كبير للعلاقات الدولية.

روسيا وتركيا وسورية والوقت الأميركيّ الحرج هل يستفيد لبنان؟

ناصر قنديل

بينما كان العالم منشغلاً في معرفة اسم المرشح الرئاسي الأميركي الذي تؤيده موسكو، كنا منشغلين بوضع اللمسات الأخيرة على خطة شهور الانتقال بين ولايتين رئاسيتين أميركيتين، سواء للرئيس نفسه أو لرئيس آخر، هذا الكلام المنسوب لمسؤول في الفريق الروسي المتابع للسياسة الدولية، تبدو ترجمته قد بدأت عملياً على جبهتين محوريتين في مفهوم الأمن القومي الروسي، هما جبهة القوقاز والجبهة السورية، حيث ليس من باب المصادفة أن يتزامن ظهور دور الراعي الروسي في تثبيت وقف النار في ناغورني قره باغ مع انعقاد المؤتمر الخاص بعودة النازحين السوريين الى بلادهم، وليس خافياً أن الحركة الروسية في الملفين تقتنص الإنجاز من موقع الاشتباك مع مصالح وسياسات أميركية وإسرائيلية واضحة، وبالاحتكاك مع حركة تركية لا تنضبط تحت السقف الروسي وتسير على حافة خطوط التماس.

في أذربيجان قواعد عسكرية أميركية ونقاط ارتكاز إسرائيلية تتصل بمشروع الحرب مع إيران، وفي أرمينيا حكم يدور في الفلك الأميركي، وفي حرب ناغورني قره باغ بين أذربيجان وأرمينيا تمثل تركيا مشروعاً خاصاً بالتنسيق مع أذربيجان في مواجهة أرمينيا، والحركة الروسية تتوّج سريعاً وبأمر عمليات ينقل مئات الجنود من الشرطة العسكرية الروسية وآلياتهم، لفرض وقف للنار، في منطقة تتوسط دولتين غير مواليتين، للسياسات الروسية ولكن في بيئة جغرافية استراتيجية لم يعد ممكناً تجاهل ثقل الحضور الروسي فيها، خصوصاً مع متغيرات السنوات الأخيرة وما شهدته من تصاعد في الحضور العسكري الروسي، وترسم موسكو خطوطاً حمراء للدور التركي، وتضع أرمينيا مجدداً تحت إبطها، وتنتشر قواتها على خط تماس مع أذربيجان وبرضا حكومتها، بصورة تجعل مشهد الانتشار الأميركي والروسي في جغرافيا واحدة شبيهاً بالمشهد السوري.

في سورية يتصدّر الرئيسان السوري بشار الأسد والروسي فلاديمير بوتين، الدعوة لانعقاد مؤتمر النازحين عبر لقاء جمعهما قبل يوم من انعقاد المؤتمر المخصّص لعودة النازحين، وملف العودة منذ سنتين موضوع اهتمام الرئيس الروسي الذي أطلق مبادرة خاصة تجمّدت عند خطوط الاشتباك مع الأميركي، والالتزام العربي والأوروبي والأممي بالسقوف الأميركية، لكن هذه المرة نجح المؤتمر باجتذاب مشاركة الأمم المتحدة، ودولة الإمارات، ومشاركة لبنانية وازنة، وبدا أن المؤتمر قد تزامن مع قرارات سوريّة تشجيعيّة ذات أهمية لضمان العودة الواسعة، سواء عبر ما أعلنه الرئيس الأسد من اتجاه لاتخاذ إجراءات تتصل بالإعفاءات، أو بضمانات أمنية للذين كانوا على ضفاف المعارضة، أو عبر ما ترجمه كلام نائب وزير الخارجية السورية فيصل المقداد بالإعلان عن توجيهات الرئيس الأسد بتأمين المسكن والمدرسة والطبابة للعائدين.

خلال شهور ستكون أميركا في وضع حرج، في التعامل مع خيارات صعبة لمرحلة الانتقال، وموسكو المستعدّة لفرضيات متشائمة لا تعتقد بإمكانية تحققها عبر حماقات عسكرية وأمنية تخرج الوضع عن السيطرة، تضع ثقلها لفرض حقائق ووقائع جديدة، عنوانها وضع سورية على سكة مسار السلم الداخلي، وفقاً لضوابط جديدة للدور التركي، وملف عودة النازحين ومن خلفه مشروع إعادة الإعمار سيكونان على الطاولة، مع دعوة مفتوحة للأميركيين للانسحاب وللإسرائيليين بالتوقف عن العبث، ودعوة موازية للأوروبيين والعرب للانضمام لخيار السلم في سورية، بينما على ضفة موازية تتجه موسكو لحسم الوضع في القوقاز، الذي يشكل الانسحاب الأميركي والإسرائيلي سقفاً لا يمكن تفاديه للسياق الذي بدأ بانتشار الشرطة العسكرية الروسية، وحيث تركيا أيضاً مطالبة بالانتباه للخطوط الحمر الروسية، وحيث أوروبا مدعوة للخروج من سلبيتها.

لبنان أمام فرصة ذهبية ليكون ملف عودة النازحين من لبنان الى سورية، الترجمة الواقعية المتاحة. والتردّد هنا خسارة لبنانية قد يصعب تعويضها إذا ربط لبنان مصير عودة النازحين السوريين بساعة توقيت غير لبنانية.

Existential issues in Basil’s speech, Stop silly discussion قضايا وجوديّة في خطاب باسيل فلا تسَخّفوا النقاش

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-341.png

Existential issues in Basil’s speech, Stop silly discussion

Nasser Kandil

Some will go to the U.S. indictment of Bassil for corruption, ignoring that Bassil opened a challenge to the U.S. administrations concerned to present any detailed incident outside of the structural speech to prove the corruption charges, and presented to the official negotiations with him to avoid sanctions and their interlocutors have nothing to do with corruption files. Others will want to focus the light on Bassil’s talk about elements of disagreement with Hizbullah and the differentiation from it, especially in the concept of conflict with the entity of occupation, and the ideological position of the existence of the entity, knowing that these positions are not new and have nothing to do with the time of sanctions, and they belong to a general Lebanese culture excluding the resistance team alone, b These positions have accompanied the experience of the resistance since its inception, and its demand that all Lebanese support its choice to liberate the land and defend the rights of without requiring them to share the ideological view of the entity. This was the basis for the birth of the Mar Mikhael understanding between Hizbullah and the Free Patriotic Movement and continues..

In the words of Bassil, what deserves to be much more illuminated than these two cases, and at the forefront of what is interesting, is that for the first time in the case of U.S. sanctions for corruption, in a country hungry for reform, it is the leader of a balanced team in Lebanese society, from the Christian environment that did not bear arms either with the occupation army or against it, the target, here is Mp Bassil, the content of the negotiations conducted with him by U.S. officials, from the level of secretary of state to the U.S. Embassy in Beirut. This content is a resounding scandal in itself, where there are no corruption files put on the negotiating table to seek clarification or correction, but penalties for corruption without files, ready to be issued without hesitation in exchange for clear political barter offers that are not acceptable to interpretation, to stand with the U.S. policy hostile to The interests of Lebanon, and in matters not related to direct U.S. interests, but to Israeli interests, from breaking the relationship with Hezbollah to accepting the settlement of Palestinian refugees and retreating from calling for the return of displaced Syrians and lowering the negotiating ceiling in the demarcation of the border. Material and moral, or reject, in which case your material interests and moral reputation will be mercilessly targeted under the heading of corruption, independent of the validity and credibility of this charge..

– The message that the Americans brought to Bassil is a scandalous, revealing message that is not limited to him, and it should not be viewed through the portal of personalizing it in the meaning directly, for it is the message of the American policy towards Lebanon and the Lebanese political leaders, which affects the most prominent Christian politician in Lebanon, which affects more than all other Christian leaders, and the Christian leader more severely affects all Muslim leaders. This means that everyone in Lebanon is interested in reading the message, America is not interested in corruption or reform in Lebanon except in the point of view of installing files for those who do not adhere to their policies aimed at establishing the priority of Israeli interests, which threaten Lebanon existentially, and who calls for appeasement of America as the savior and savior, he must openly declare during the day that he has no objection to settlement and abandonment of Lebanese wealth and sovereign rights, and that he is ready to accept what Basil rejected, and that the Lebanese have the right to ask those who are excluded from sanctions.

– Those who say that what Bassil says about the positive reasons, whether the negotiations conducted by the Americans with him or the decision of sanctions without any files related to corruption, or the offers of barter, should be aware that the issue is very important what deserves the opposite American responses, and Basil raised the challenge, and the lack of an American answer to the scale of the challenge drops their logic, and they say the validity of the words of Basil, but they call under the slogan of realism to acclimatize, although this is America and we have to accept it as it is indispensable, to pay attention to the extent that they are aware of the scale of the challenge, and the lack of an American answer to the scale of the challenge drops their logic, and they say the validity of the words of Basil, but they call under the slogan of realism to adapt even though this is America and we have to accept it as it is indispensable, to pay attention to the extent that it is not necessary to What the Americans want is clear and there is no room for the Maronites in it, and the essence of resolving the issue of Palestinian asylum by settlement, even if it leads to the displacement of Christians, and accepting The Israeli conditions for the demarcation of the border, even if it leads to the loss of the most prominent lebanese wealth promising, and the abandonment of the most prominent source of strength for Lebanon can create a negotiating balance that protects lebanon’s interest in these two files, which is the force of resistance and its weapons, and for this reason focused on dismantling the alliance with it, and for these we say that there is no problem with us to accept the American conditions, provided that they have the courage to declare it, and not to To  be surrounded by camouflaged words such as calls for neutrality, the decision of war and peace, and so on..


– It is the right of any Lebanese to disagree with Representative Basil in many positions, but the national and moral duty requires recognition of his courage, patriotism and solidity of his position, and the declared solidarity with him is the least duty in the face of this scandalous targeting of American policies and their moral and legal downfall, in contrast to the honorable national position of Bassil, and realizing that The demonization campaign that focused on it under the slogan “Hey hey, he” was nothing but an echo of the American barter movement.

– Any Lebanese has the right to disagree with Mp Bassil in many positions, but the national and moral duty requires recognition of his courage,  patriotism and the solidity of his position, and the solidarity proclaimed with him is less necessary in the face of this scandalous targeting of American policies and its moral and legal fall, as opposed to the national position honorable of Bassil, and the realization that the campaign of demonization that focused on him under the slogan«Hela  Hela ho» was only some echo of. the American movement of barter.

قضايا وجوديّة في خطاب باسيل فلا تسَخّفوا النقاش!

ناصر قنديل

سينصرف البعض لتركيز الضوء على جانبين من كلام رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل، في مرافعته ضد قضية العقوبات الأميركية التي صدرت بحقه. فالبعض سوف ينصرف لعنوان الاتهام الأميركي لباسيل بالفساد، متجاهلاً أن باسيل فتح تحدياً للإدارات الأميركية المعنية بتقديم أي واقعة تفصيليّة خارج الكلام الإنشائي لإثبات تهم الفساد، وعرض للمفاوضات الرسميّة التي خاضها معه المسؤولون الأميركيون لتفادي العقوبات ومحاورها لا علاقة لها من قريب أو بعيد بملفات الفساد. والبعض الآخر سيريد تركيز الضوء على حديث باسيل عن عناصر تباين مع حزب الله والتمايز عنه خصوصاً في مفهوم الصراع مع كيان الاحتلال، والموقف العقائدي من وجود الكيان، علماً أن هذه المواقف ليست جديدة ولا علاقة لها بزمن العقوبات، وهي تنتمي لثقافة لبنانية عامة يُستثنى منها فريق المقاومة وحده، بقواه العقائدية الرافضة للاعتراف بكيان الاحتلال، وما عداها لا يتخطى سقفه العدائي للكيان، ما يسمّيه الدفاع عن الحقوق اللبنانية، والتزام المبادرة العربية للسلام، وهذه مواقف رافقت تجربة المقاومة منذ انطلاقتها، ومطالبتها لكل اللبنانيين دعم خيارها لتحرير الأرض والدفاع عن الحقوق من دون اشتراط مشاركتها النظرة العقائدية للكيان. وكان هذا الأساس لولادة تفاهم مار مخايل بين حزب الله والتيار الوطني الحر ولا يزال.

في كلام باسيل ما يستحقّ الإضاءة أكثر بكثير من هاتين القضيتين، وفي طليعة ما هو مثير للاهتمام، أننا للمرة الأولى في قضية عقوبات أميركيّة بالفساد، في بلد متعطش للإصلاح، وهي تطال زعيماً لفريق وازن في المجتمع اللبناني، من البيئة المسيحية التي لم تحمل السلاح لا مع جيش الاحتلال ولا ضده، يكشف المستهدّف فيها، وهو هنا النائب باسيل، عن مضمون المفاوضات التي أدارها معه مسؤولون أميركيون، من مستوى وزير الخارجية إلى مستوى السفارة الأميركية في بيروت. وهذا المضمون فضيحة مدوّية بذاته، حيث لا ملفات خاصة بالفساد وضعت على طاولة التفاوض طلباً لتوضيحها أو تصحيحها، بل عقوبات بتهمة الفساد بلا ملفات، وجاهزة للصدور من دون تردّد مقابل عروض مقايضة سياسية واضحة لا تقبل التأويل، أن تقف مع السياسة الأميركية المعادية لمصالح لبنان، وفي شؤون لا تتصل بمصالح أميركية مباشرة، بل بالمصالح الإسرائيلية، من فك العلاقة بحزب الله الى قبول توطين اللاجئين الفلسطينيين والتراجع عن الدعوة لعودة النازحين السوريين وتخفيض السقف التفاوضيّ في ترسيم الحدود. وفي هذه الحالة ستفتح لك جنات النعيم الأميركي المادي والمعنوي، أو أن ترفض؛ وفي هذه الحالة فستكون مصالحك المادية وسمعتك المعنوية عرضة للاستهداف بلا رحمة تحت عنوان الفساد، بمعزل عن صحة وصدقية هذه التهمة.

الرسالة التي حملها الأميركيون لباسيل هي رسالة كاشفة فاضحة، ليست محصورة به، ولا يجب النظر إليها من بوابة شخصنتها بالمعني بها مباشرة، فهي رسالة السياسة الأميركية تجاه لبنان والقيادات السياسية اللبنانية، فما يطال أبرز سياسي مسيحي في لبنان يطال بصورة أقوى كل ما عداه من الزعماء المسيحيين، وما يطال الزعيم المسيحي يطال كل الزعماء المسلمين بصورة أشدّ. وهذا يعني أن الجميع في لبنان معني بقراءة الرسالة، أميركا لا يهمها الفساد ولا الإصلاح في لبنان إلا من زاوية تركيب ملفات لمن لا يلتزم بسياساتها الهادفة لتثبيت أولوية المصالح الإسرائيلية، والتي تهدد لبنان وجودياً، ومَن يدعو لاسترضاء أميركا باعتبارها المنقذ والمخلص عليه أن يعلن جهاراً نهاراً أن لا مانع لديه بالتوطين والتخلي عن الثروات اللبنانية والحقوق السيادية، وأنه مستعد لقبول ما رفضه باسيل، ومن حق اللبنانيين أن يسألوا الذين تستثنيهم العقوبات هل قبلوا بما رفضه باسيل؟

– الذين يقولون بعدم صحة ما يقوله باسيل عن الأسباب الموجبة سواء بخلو المفاوضات التي أجراها الأميركيون معه أو لقرار العقوبات من أي ملفات تتعلق بالفساد، أو بعروض المقايضة، أن ينتبهوا الى ان القضية على درجة عالية من الأهمية ما يستحق ردوداً أميركية معاكسة، وباسيل رفع سقف التحدّي، وعدم صدور جواب أميركيّ بحجم التحدي يسقط منطقهم، والذين يقولون بصحة كلام باسيل لكنهم يدعون تحت شعار الواقعية الى التأقلم مع أن هذه هي أميركا وعلينا أن نقبلها كما هي ولا غنى لنا عنها، أن ينتبهوا الى أن ما يريده الأميركيون واضح ولا مجال للمواربة فيه، وجوهره حل قضية اللجوء الفلسطيني بالتوطين، ولو أدّى لتهجير المسيحيين، وقبول الشروط الإسرائيلية لترسيم الحدود، ولو أدّى لضياع أبرز ثروة لبنانية واعدة، والتخلي عن أبرز مصدر قوة للبنان يمكن أن تخلق توازناً تفاوضياً يحمي مصلحة لبنان في هذين الملفين، وهي قوة المقاومة وسلاحها، ولهذا تمّ التركيز على فك التحالف معها، ولهؤلاء نقول إن لا مشكلة عندنا بأن يقبلوا بالشروط الأميركية، شرط أن يمتلكوا شجاعة إعلان ذلك، ولا أن يلتحفوا بكلمات مموّهة مثل دعوات الحياد، وقرار الحرب والسلم، وسواها.

من حق أي لبناني أن يختلف مع النائب باسيل في الكثير من المواقف، لكن الواجب الوطني والأخلاقي يقتضي الاعتراف بشجاعته ووطنيّته وصلابة موقفه، والتضامن المعلن معه هو أقل الواجب بوجه هذا الاستهداف الفضائحي للسياسات الأميركية وسقوطها الأخلاقيّ والقانونيّ، مقابل الموقف الوطني المشرف لباسيل، وإدراك أن حملة الشيطنة التي تركزت عليه تحت شعار «الهيلا هيلا هو» لم تكن إلا بعض الصدى للحركة الأميركيّة للمقايضة.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

CHICKEN KIEV MEETS COLD TURKEY: BLACK SEA AXIS EMERGES?

South Front

Chicken Kiev Meets Cold Turkey: Black Sea Axis Emerges?

Written by J.Hawk exclusively for SouthFront

Kiev’s Unrequited Love

On the face of it, an alliance between Turkey and Ukraine seems like a rather odd creation, yet one that may surprisingly durable simply because neither country has anywhere else to turn. What practically dooms them to a partnership if not an outright alliance is their unenviable geographic and geopolitical position of occupying the strange “no man’s land” between Russia, NATO, and the Middle East. It is, of course, largely a predicament of their own making. Ukraine, with considerable Western backing and encouragement but nevertheless mostly through efforts of a faction of its own oligarchy, opted out of the Russia-centered network of loose alliances, trade partnerships, and other forms of cooperation that were mutually beneficial to the two in the previous two decades. But that defection was not rewarded by the West in a way the likes of Poroshenko, Yatsenyuk, Avakov, Parubiy, and other architects of the Maidan coup expected. Merely being stridently anti-Russian did not prove enough to warrant a shower of US and European cash, only onerous IMF loans which moreover come with conditions Kiev elites are in no hurry to abide by. EU foreign policy chief Josef Borrel lecturing Kiev that the European Union is not an “ATM machine” delivered that point loud and clear: Kiev is supposed to privatize whatever crown jewels its economy still has (at this point, mainly agricultural land), fight corruption of its own elites and facilitate the corruption of Western elites. Joseph Robinette Biden Junior is hardly the only Western politician with a talentless son in need of a lucrative sinecure. There are entire Western companies eager to participate in the thinly disguised plunder that the privatization of Ukraine’s economy will inevitably turn into. A Kiev court’s recent decision to declare the country’s anti-corruption institutions that were painstakingly stood up with considerable aid and tutelage from Western governments, down to screening appropriately-minded individuals for the job, looks as if it were calculated to send a middle-finger gesture to Borrel in terms even dense EU bureaucratic hacks will comprehend. Pro-EU newspapers like Kiev Post were quick to label this a “death of democracy”, presumably with the intent of interesting EU and NATO in sponsoring yet another Maidan since last one seems not to be delivering the goods. The expected shower of Western weaponry has not materialized, probably because NATO is afraid to give Ukraine so much aid that it will risk a full-blown war with Russia.

Ankara’s Burning Hate

Chicken Kiev Meets Cold Turkey: Black Sea Axis Emerges?

Erdogan’s Turkey, by contrast, is in process of de-facto opting out of NATO, though neither Turkey nor the alliance itself want to take the final step of severing ties completely. NATO membership is still beneficial to Turkey. While the procurement of Russian S-400 air defense systems angered NATO and US in particular, resulting in the expulsion of Turkey from the F-35 program and the cancellation of F-35 sale to the country, evidently Ankara hopes that by nominally remaining in the alliance it limits NATO and EU sanctions that would no doubt be far harsher if it were totally out of the alliance. The hope that Turkey, possibly post-Erdogan, will yet see the error of its ways and return to the fold, prevents NATO from adopting harsher stances that would definitely push Ankara away. Yet the drifting apart is unmistakable, and the animosity between Turkey’s leaders and their Western European counterparts is so intense as to beggar belief. While Germany’s Merkel is careful to tip-toe around the issue due to fear of another wave of refugees as well as unrest among the large Turkish diaspora in Germany, France’s Macron seems to have taken a personal affront to Erdogan’s suggestion he might need a mental evaluation and will press the issue of EU sanctions against Turkey at future Union summits.

But from Turkey’s perspective, getting a cold shoulder from the EU is par for the course. Its own migration to the geopolitical gray zone of Eurasia was motivated by EU’s failure to admit Turkey as a member after decades of leading it by the nose and promising neighborhood in some nebulously distant future right after Hell froze over. Like Ukraine, Turkey was not seeking EU membership because of some mythical “shared values”. It, too, saw EU as an ATM machine that would shower Turkey, one of the poorest countries on the continent, with development assistance and moreover allow Turks to freely travel and work throughout the Union. Needless to say, neither of these prospects appealed to pretty much any European country, no matter how close or distant it was geographically. So after decades of leading Turkey by the nose, EU politely put an end to the charade citing problems with Turkey’s democracy. Thus snubbed, Erdogan opted to chart an independent course and appears to be finding a similarly snubbed oligarch clique in Kiev looking for ways the two countries could extract mutual benefit from their isolated status.

Quid pro Quos

There are plenty of those to be had, as limited as Ukraine’s and Turkey’s resources are, compared to such patrons as EU, NATO, US. Faced with isolation and even a potential ban on arms exports, Turkey has a strong incentive to exploit the resources of the Ukrainian defense industry and engage in some export substitution in case vital supplies are no longer available from the West. Canada’s and Austria’s ban on exports of optronics and engines needed for the Bayraktar TB2 combat drones means Ukraine’s ability to provide substitutes would be most welcome. Ukraine, for its part, would not be against deploying a huge attack drone fleet of its own in the hopes of replicating Azerbaijan’s successful offensive against Nagorno-Karabakh on the Donbass, though there Ukraine’s drones would probably run afoul of Novorossiya’s air defenses in the same way Turkish drones were brought to heel over Idlib. Turkey’s Altay main battle tank is likewise little more than an assembly of components imported from other countries, particularly Germany. Since Germany has already placed a ban on export of powerpacks and transmissions for the Altay, Turkey has been casting about for replacements, looking as far as China. Whether Ukraine’s developments in this realm can be adopted to rescue the Altay project remain to be seen. However, the Oplot powerpacks and transmissions can probably be adapted to Altay use, resulting in Turkey realizing its goal of a home-grown MBT. Ultimately, the greater the contribution of Ukrainian defense industry to Turkey’s military modernization, the more freedom of action it would bestow on Turkey and make it less dependent on other foreign sources of military hardware who can exert influence over Turkey simply by withholding future technical support. If the United States were to follow up on the F-35 expulsion with a ban on servicing Turkish F-16s which form the mainstay of its airpower, the result would be crippling of the country’s air combat capabilities that drones cannot compensate for and which would be sorely missed in any confrontation with another comparable power like Greece. Turkey’s efforts to develop an indigenous fighter aircraft would benefit from Ukraine’s technological contributions and its own interest in indigenous aircraft designs. For Ukraine, the relationship would be an opportunity to acquire NATO-compatible weaponry with the caveat that it would have to pay in full for every last drone, either with cash or in kind. Turkey’s economic situation is not so strong as to allow largesse in the form of free military aid to anyone.

Chicken Kiev Meets Cold Turkey: Black Sea Axis Emerges?

Match Made in Hell

Mitigating against the long-term development of what Zelensky referred to as “strategic partnership” with Turkey is the erratic behavior of Erdogan who seeks to dominate any and all partners and tries to see how far he can push before the partners push back. This practice has led to the confrontations in Syria, Libya, and eastern Mediterranean. Ukraine, in contrast to Russia, France, and even Greece, is hardly in a position to push back. The most dangerous aspect of Turkish politics, from Ukraine’s perspective, is the ideology of Pan-Turkism that just might transform Ukraine’s Tatar community into a proxy force for Turkey right inside Ukraine, adding yet another fissure to the already fractured political picture. On the plus side, Erdogan does not appear interested in “combating corruption” in Ukraine, though that does not preclude the possibility Turkey’s military collaboration with Ukraine might not cost Ukraine dearly, though not to the same extent as EU-promoted privatization efforts.

MORE ON THE TOPIC:

نهج أردوغان الإخواني يهدّد وجوده

الإخواني التركي أردوغان يهدد الجيش الوطني الليبي - Actualités Tunisie Focus

 سماهر الخطيب

وقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، مدافعاً عن الإسلام والمسلمين منصّباً نفسه حامياً للدين الإسلامي في كلمة شهدت ترديده أنشودة إسلامية شهيرة «طلع البدر علينا» وهو كان كما «المنافق» الذي لا تعكس أقواله الأفعال، وهذا ليس بمكان استهجان مما يقوم به أردوغان الذي لا يترك ذريعة إلا ويتمسّك بها لبسط نفوذه وتنفيذ أجنداته «العثمانية»..

إنما ما يجعلنا نضع الاستهجان سيّد الموقف هو قوله بالأمس، أنه «لا يمكن أن يكون المسلم إرهابياً ولا الإرهابي مسلماً».. هذا القول يدفعنا للتساؤل ماذا عن الإرهابيين الذين درّبهم في معسكرات على أرضه للقتال في سورية، وإعادة تدويرهم للقتال في ليبيا ولاحقاً قره باغ.

وليس هناك من داعٍ للإجابة إذ باتت سيناريوات أردوغان واضحة ومكشوفة الأهداف تتلخص بالعزف على إيقاع الكلمات والمفردات لجذب القلوب والتأييد الأعمى وبات نهجه «الإخواني» في السياسة الخارجية واضح المعالم ذا أذرع عسكرية تخريبية في المنطقة برمّتها من شرق المتوسط حتى العمق الأفريقي، عاكساً خريطة الجرائم العدوانية التركية في بؤر الصراعات والأزمات كانغماسه في العمليات الإرهابية في سورية والعراق وليبيا. وليس هذا فحسب بل نسف مفهوم العمق الإستراتيجي بتهديده دولاً عربية كمصر والسعودية والإمارات وتونس، وتجاوز حدود البُعد الإقليمي مع التوتر الذي أشعلته أطماعه المصلحية على الحدود الأوروبية في شرق المتوسط، بعد ما تجاوزت أطماعه قبرص واليونان ضارباً في عرض الحائط ملف الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ناهيك عن دعمه العدوان الأذري على الأرمن مكرراً سيناريو أحاكه وأخرجه أجداده في الإبادة الأرمنية.

إضافة إلى مواقف أنقرة من ملف اللاجئين وغيره من الملفات المقلقة لأوروبا وعلى رأسها الملف الحقوقي وما يقوم به من تجاوزات بعد محاولة الانقلاب الفاشل، ولأن للرئيس التركي رجب طيب أردوغان باعاً طويلاً من المراوغات والمراوحات بين الحبال الغربية تارة والروسية تارة والعربية تارة أخرى، باتت محاولاته مكشوفة لدى حلفائه وأعدائه فقد وضع نفسه أمام خيارات محدودة، بعد تلك التجاوزات والتي سجلت له صفراً في سورية عقب إرغام قواته على الانسحاب من «مورك» والتي ستتساقط بعدها النقاط التركية الواحدة تلو الأخرى كأحجار الدومينو ما سيجعل من الصعوبة عليه قلب ميزان القوى الذي تميل كفته للدولة السورية، لكونها تخضع بعملياتها هناك لمبدأ السيادة قبل كل شيء، فيما تخضع عملياته لـ»مبدأ» النرجسية وانتهاك السيادة.

وبالتالي تحوّلت تركيا وفق مبادئ «الأردوغانية» إلى قاعدة عالمية للإرهاب يستطيع معها أردوغان تقويض استقرار الدول وانتهاك سيادتها، هذا الرئيس التركي الذي تبجّح أمس، بحماية «المسلمين» وعلق بالقول «لا يمكن أن يكون المسلم إرهابياً» نسي بأنّ الإرهاب المدرّب في تركيا والمجرّب في سورية، أصبح حقيقةً قاطعةً واقعة في أرجاء المعمورة يخشاها المجتمع الدولي ويعمل على الحد من مخاطرها.

ما يعني أنه نفى عن نفسه اعتقاده الديني «المسلم». وخذوا الحكمة من أفواه المجانين إذ كيف له أن يكون «مسلماً» مدافعاً عن «الدين» وإرهابياً جاثياً وراء المخربين صانعاً لـ»فكر» المتطرفين.. متسلقاً على حبال الكلام بالدين والتبجّح بالدفاع عن المسلمين ليحشد حوله المؤيدين كـ»خليفة» للمسلمين ولا ننسى أنّ باكورة أحلامه بـ»الخلافة» بدأت مع تصريحه بالقول «سنصلّي في مسجد الأمويين» وبعد عشر سنين حوّل متحف آية صوفيا إلى مسجد لإرضاء غروره الذي مسحت به الأرض تحت نعال قديسي الجيش السوري وحلفائه..

في المحصّلة يمكننا القول إنه وبعد مرور قرن من الزمن على سقوط السلطنة العثمانية، تعيد السياسات الأردوغانية الهواجس الغربية والعربية تجاه الميراث العثماني الاستعماري، أو ما بات يُعرَف بـ»العثمانية الجديدة»، التي تتلخص في التدخل بالشؤون الداخلية للدول وانتهاج سياسة تخريبية وتدميرية بما يتوافق مع طموحات أردوغان وأحلامه العدوانية التي تشكل تهديداً مباشراً للأمن الاقليمي والدولي.

أما في الداخل التركي، فبدأ قناع أردوغان «الديني» يتلاشى وحتى ما يصرّح به من «كذبات» إن كانت دينية أو قومية بدأت تتكشّف على حقيقتها أيضاً كعُقدة مرَضية عثمانية موروثة تغذيها دكتاتوريته الفردية مستنداً إلى حزب ذي أفكار أخوانية وسلطة تدير أكبر عملية قمع شاملة، من اعتقال وتهجير، للنخب الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية لا مثيل لها في التاريخ التركي المعاصر، متمثلة بعشرات ألوف من الضباط والصحافيين والقضاة والأكاديميّين والاقتصاديين والإداريين. كما يخوض حرباً قومية تدميرية ضدّ مناطق الأكراد رغم وقوف الكثير من وجوه النخب التركية، ولا سيما الثقافية، ضدّ هذه الحرب وتجريمها. أضف إلى ذلك ما يعانيه الشعب التركي من تردّي معيشي وانهيار في العملة التركية وتراجع في الدخل الفردي والقومي ما يجعل وجوده في سدة الحكم تهديداً مباشر للوجود التركي في نظر معظم الشعب التركي.

مقالات متعلقة

«صخرة» رأس الناقورة وصخور جزر كوك لبنان على حق…!

محمد صادق الحسيني

يؤكد متابعون لملف المفاوضات غير المباشرة بين لبنان والعدو الصهيوني بعد يومين أنّ موضوع ما يُعرف بصخرة رأس الناقورة المقابلة للنقطة المسمّاة b1 على الحدود بين فلسطين المحتلة ولبنان عند بلدة الناقورة اللبنانية (نقطة البوليس الانجليزي) لها شأن خاص وربما محوري في المفاوضات…

وهذه الصخرة المحتلة إسرائيلياً (بعدما قام الاحتلال بتكسير وتخريب العلامة التي تثبت نقطة الحدود بين فلسطين ولبنان ونقل أجزاء من هذا الحائط الصخري نحو٢٥ متر شمالاً) والتي يدّعي الكيان الصهيوني بناء على ما تقدّم من فعل احتلالي أنها باتت له باعتبارها أصبحت في المياه الإقليمية لفلسطين المحتلة، صار يدّعي الآن بأنها جزيرة ولها منطقة اقتصادية بحرية تابعة له وهو ما ينافي الواقع تماماً.

نقول إنّ هذه الصخرة ستكون محلّ الجدل الأكثر حدة واشتباكاً بين صاحب الحق اللبناني وعدوه الإسرائيلي الذي يستعدّ لممارسة أقصى الضغوط على لبنان من خلال هذا الادّعاء بهدف دفع خط الحدود الى مسافة ما بين ١٦ الى ٥٠ متراً باتجاه الشمال داخل الأراضي اللبنانية بهدف الاستحواذ على مزيد من احتياطات الغاز اللبناني في الحقول الجنوبية وخاصة البلوك رقم ٩…

قد لا يأخذ البعض موضوع الخلاف، حول صخرة رأس الناقورة هذه، التي باتت الآن تحت نير الاحتلال «الإسرائيلي» كثيراً من الانتباه بسبب ظنّ العدو أنّ تقادم التاريخ والتلاعب الذي حصل مع الزمن ربما يفقد قدرة صاحب الحقّ على الإصرار في مطالبته بحقه أو أنّ بإمكانه هو أن يفرض وقائع جديدة على صاحب الحقّ يجعله يتراخى في الدفاع عن الحقوق الثابتة…

ولكن إلقاء نظرة أكثر عمقاً، على التاريخ والجغرافيا في العالم، ستوضح لنا الأهمية الكبرى لكلّ سنتيمتر مربع من مساحة الصخور أو المياه المحيطة بها، سواء في البحر المتوسط أو غيره من بحار ومحيطات العالم.

ولنأخذ مجموعة جزر كوك في جنوب المحيط الهادئ، كي نرى أهمية النظر بدقة متناهية إلى القياسات والمسافات والمساحات، وما يترتب على ذلك من نتائج وتداعيات، ذات طبيعة اقتصادية وسياسية واستراتيجية عسكرية.

فجزر كوك هذه، التي اكتشفها ونزل وأقام فيها الكابتن البريطاني، جيمس كوك ، سنة ١٧٧٣، وأصبحت منذ ذلك الوقت مستعمرة بريطانية، نقول إنّ تاريخ هذه الجزر ووضعها السياسي والاستراتيجي يجب أن يدقّ ناقوس الخطر للمفاوض اللبناني، حول صخرة رأس الناقورة، وذلك للأسباب التالية:

انّ المساحة الإجمالية لليابسة، في مجموعة الجزر هذه، البالغ عددها ١٥ جزيرة، تبلغ ٢٣٦،٧ كم مربع، ويبلغ عدد سكانها ١٧،٤٥٩ نسمة.
سياسياً هي تتمتع بحكم ذاتي موسع، منذ تاريخ ٤/٨/١٩٦٥ منحتها إياه بريطانيا، ضمن اتحاد مع نيوزيلاندا، التي تقع على بعد حوالي ثلاثة آلاف كيلومتر، الى الجنوب الغربي من هذه الجزر (باتجاه قارة استراليا).
وقد تمّ الاعتراف بها عضواً في الأمم المتحده سنة ١٩٩٢… ويحكمها نظام شبيه بالأنظمة الغربية، برلمان ورئيس وزراء، وهو حالياً السيد مارك براون، الذي أسند لنفسه، حسب موقع «كوك آيلاندس نيوز» الرسمي، 17 وزارة من وزارات الحكومة.

٣) والأهمّ من ذلك أنّ بريطانيا، عندما أعطت هذه الجزر «استقلالها» سنة ١٩٦٥، قد قرّرت ان تعطيها منطقة اقتصادية بحرية خالصة تبلغ مساحتها مليون وتسعمائة وستين الفاً وسبعة وعشرين كيلومتراً مربعاً، وهي مساحة تبلغ ربع مساحات المناطق الاقتصادية البحرية لجمهورية روسيا الاتحادية، التي تبلغ مساحة اليابسة فيها ١٨ مليون كيلومتر مربع (مساحة الجزر ٢٣٦ كيلومتر مربع فقط).

وهذه حقيقة تاريخية واقعية موجودة حتى اليوم، ويتمّ التعامل معها من قبل كلّ دول العالم على أنها أمر واقع حقيقي وقانوني، وهي طبعاً ليست واقعية ولا قانونية، وإنما هي أمر واقع مفروض بالقوة.
والدليل على ذلك يبدو واضحاً في السياسات الاستفزازية الأميركية، التي تمارسها واشنطن ضدّ جمهورية الصين الشعبية، في بحر الصين الجنوبي، والتي كان آخرها إرسال مدمّرة أميركية إلى المياه الإقليمية لمجموعة جزر باراسيل الصينية، في بحر الصين الجنوبي. وهذا يعني، طبعاً انّ واشنطن تنكر سيادة الصين الوطنية على المياه الإقليمية للجزر الصينية، أيّ أنها لا تعترف بمناطق بحرية اقتصادية لهذه الجزر، الأمر الذي يتناقض مع اعترافها بالمناطق الاقتصادية الشاسعة لمجموعة جزر كوك، في جنوب المحيط الهادئ.
علماً انّ الولايات المتحدة كانت قد وقعت اتفاقية ترسيم للحدود البحرية، بينها وبين مجموعة جزر كوك، التي تبعد عن السواحل الاميركية الغربية (كاليفورنيا) تسعة آلاف كيلومتر، وذلك بتاريخ ١١/٦/١٩٨٠، مما جعلهما متشاطئتين، مع ما تضمنته هذه الاتفاقية من حرية حركة للأساطيل الحربية الأميركية، في هذه المناطق الشاسعة من المحيط الهادئ، علاوة على فرص واشنطن وشركاتها المتعددة الجنسيات، في استغلال الثروات الطبيعية في كلّ تلك المساحات البحرية، خاصة ذاك النوع من المعادن الذي يسمّي: المعادن/ العناصر/ النادرة وهي معادن غاية في الأهمية وتستخدم في الصناعات الالكترونية على نطاق واسع، وتفتقر لها الولايات المتحدة وأوروبا، على عكس الصين، التي تعتبر الدولة الأغنى في العالم في احتياطيات هذه المعادن.
إذن لا بدّ من فهم أهمية صخرة الناقورة من هذا المنطلق، ايّ من منطلق أهميتها العسكرية والاستراتيجية والاقتصادية، ليس الآن فقط، وإنما مستقبلاً أيضاً وفِي ظلّ المؤامرات التي يحيكها الكيان الصهيوني، مع أكثر من دولة من دول حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة، التي تطمح الى السيطرة على كلّ سواحل البحر المتوسط وليس فقط على صخرة الناقورة.
كما لا بدّ أن ينطلق المفاوض اللبناني، بعد يومين في ١٤/١٠/٢٠٢٠، من أنّ الدفاع عن صخرة الناقورة هو جزء لا يتحزأ إطلاقاً من معركة الدفاع عن الصخرة المشرفة في القدس المحتلة، وانّ ذلك كله يندرج في معركة الدفاع عن لبنان واستقلاله وسيادته وتجنيبه ويلات ما يسمّى بـ «صفقة القرن» والتطبيع مع «إسرائيل»، تلك الويلات التي لن تقتصر على توطين اللاجئين الفلسطينيين والسوريين فيه، وإنما هي تتجه الآن الى العمل على تفكيك لبنان الى «وحدات سكنية» أو إلى «مضارب عشائر» متقاتلة وليس تفتيته إلى دويلات متناحرة فقط.

الحيطة والحذر والنظر الى الأفق البعيد هو الذي يحمي لبنان، من التفكك والزوال، لا الخضوع للإغراءات ولا التهديدات، التي لم يقبل بها الشعب اللبناني على مرّ العصور ولن يقبل بها مستقبلاً.

الصخرة الصخرة يا أهلنا في لبنان…!

بعدنا طيّبين قولوا الله…

The Netherlands Doubling Down on Harming the Syrian People, for Trump

September 22, 2020 Arabi Souri

The Netherlands wants to prolong and increase the Syrian people suffering
Syrian Refugees in Jordan – The Netherlands wants to prolong and increase the Syrian people’s suffering

The Netherlands, like other NATO member states, is involved in the role-play model passing different tasks among themselves that all result in punishing the Syrian people for resisting to fall prey for the US hegemony through terrorist groups, Syria.

One of the roles assigned to the Netherlands is being activated now, however, it’s either the short memory of NATO officials or simple-brained techniques they expose their moves for its sheer criminality without needing to sugarcoat it anymore, they might be very much depending on the Sheeple nature they turned their people into.

The Netherlands, being the house country for the International Criminal Court was assigned by its higher command in the USA to call for an investigation in crimes against humanity carried out in Syria, and no, not to punish terrorist groups that were assembled from all sides of the planet by the world’s superpowers and super-rich countries and dumped as the human garbage they are onto Syria, nor calling for the investigation and prosecuting of those involved in facilitating the terror acts by these human garbage; the Netherlands wants the ICC to prosecute the Syrian people for defending their homes from the NATO-sponsored terrorists. Goebbels would be so proud of the Netherlands and its officials.

image- Displaced Syrians Refugees in Lebanon - Horrible Conditions
Syrian Refugees in Lebanon – Horrible Conditions

The Netherlands mission at the United Nations informed, as it seems, their colleagues in the Syrian mission at the international body, about their intentions to file a case against Syrian officials involved in the crime of defending their country, they claim that the rights of terrorists killing and maiming Syrian women and children were violated by Syrian officials. Europe cut its ties with the Syrian state and recognized cannibal terrorists as representatives of the Syrian people, hence they have to go through different measures to contact the Syrian state.

The minister of foreign affairs in the Netherlands Stef Blok wrote in a letter to his country’s parliament his government’s intention to hold Syrians accountable for what he alleged are ‘crimes against humanity committed by Syrian officials’, he included ‘torture’ as one of them.

The Netherlands is obviously taking advantage of being the host country of the International Criminal Court, the ICC, Syrian official source slammed the latest step by the European monarchy.

In an almost instant response, a Syrian state official condemned the notion by the Netherlands and reminded the Netherlands officials of Syria’s right to prosecute in all legal methods every individual and party, state and non-state actors who facilitated terror in Syria on the Syrian people. The Syrian state official reminded the Netherlands of its destructive and criminal role by directly funding an assorted number of armed groups with up to 28 million Euros of the Netherland taxpayers money paid to groups designated as terrorist groups by the Netherlands own public prosecution.

Syria is not a signatory to the ICC’s ‘Rome Statute’, hence the Netherlands needs the approval of the United Nations Security Council to refer Syrian officials to the ICC, we can say it’s an impossible task, a futile effort with the certain objection of at least Russia and China at the UNSC, each of which has the Veto power, but this stunt could be used as an additional media campaign against the Syrian people, in addition to everything else they’re facing.

The irony is that the United States of America itself has not only rejected to sign the Rome Statue, it went to the extent of imposing sanctions against the ICC’s prosecutor and still wants to use the ICC through its minions to gain politically in Syria what it couldn’t achieve by creating and sponsoring literally hundreds of terrorist groups in the country throughout the past 9.5 years.

Maybe, the Netherlands, like its other EU accomplices, didn’t have enough Syrian refugees migrating to their country and forcing those who couldn’t make it to Europe into becoming refugees, it’s the western European mentality never changed since the Crusades.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

مأزق خطاب جعجع وجماعة شينكر

ناصر قنديل

خلال أسبوع واحد كانت اللقاءات التي عقدها معاون وزير الخارجية الأميركيّة ديفيد شينكر مع النواب المستقيلين، وعدد من الجمعيات التي تقدم نفسها كقيادة للحراك الشعبي الذي انطلق ضد الفساد في 17 تشرين من العام الماضي، وخطاب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، تحاول إقامة توازن سياسي وإعلامي مع المناخ الذي خلقته حركة الرئيس الفرنسي أمانويل ماكرون، التي شكل حدثها الأبرز الانفتاح على العلاقة بالمقاومة، والتخلي عن رهانات العزل والحصار، وبات معلوماً أن حركة ماكرون تحظى بدعم أميركي يشبه التكليف أكثر من الدعم، وقد حاولت هذه الأطراف الإيحاء بالتلاقي مع أهدافها والتشكيك بجدواها في آن واحد، على خلفية خطاب تلاقت هذه الجماعات على مضمونه، وعبر عنه بوضوح رئيس القوات سمير جعجع في كلمته أمس.

الخطاب الموازن في الشكل يحمل الكثير من المزاعم والمبالغات، سواء لجهة الحجم أو لجهة الدور والموقف، فمدعاة للسخرية أن يصير هؤلاء آباء ثورة تشرين ويملك كل منهم منفرداً حق التصرف بأبوتها لينسبها كل منهم إلى من يشاء، وأن يحاضروا بعفة سياسية ومالية، وقد كان بعضهم شريكاً حتى نخاعه الشوكي في النظام قبل الطائف وخلاله وبعده، وبعضهم الآخر يمثل ميليشيات قام تاريخها على اغتصاب حقوق الدولة، ويروي لنا الرئيس السابق أمين الجميل في كتاب مذكراته فضيحة الاسترداد المنقوص للحوض الخامس لمرفأ بيروت إلى عهدة الدولة في عهده، بعد مفاوضات شاقة مع القوات انتهت لتخصيص مبلغ مقطوع من المالية العامة للدولة لصندوق القوات، بصفتها خوة نظامية مشرعنة بالجملة بدلاً من خوات تفرض على المواطنين بالمفرق، أما بعضها الثالث فجمعيات تعتاش على التمويل الخارجي بداعي العمل الإنساني أو التبشير بالإصلاح، لكن التحقيقات الأممية في كيفية تعاملها مع أموال مخصصة لدعم النازحين السوريين تكشف ما يندى له الجبين من لصوصية وسرقات، والحكايات المتداولة حول ما يرافق المساعدات المخصّصة لمتضرّري تفجير مرفأ بيروت لا تبدو مختلفة.

افتقاد الخطاب وأصحابه إلى الصدق والمصداقية لا تعوّضه النبرة العالية، ولا يُخفيه الصراخ، ولا لغة التحدي الميليشياوي من جهة، أو إنكار التاريخ من جهة موازية، لكن الأهم هو مأزق الخطاب الموحّد من حيث المضمون، وبعيداً عن التوابل التي يقوم برشها على صحن المائدة كل فريق ليضفي نكهته على الصحن الموحّد، يتكون هذا الصحن من عنصرين، على طريق «ملوخية» سامي الجميل، وهما برغل ولحم لصناعة «كبة نية» سيكتشف من يتذوّقها أنها رغم كل أنواع الكمون والبهارات وزيت الزيتون، تسبّب عسر الهضم ويصعب ابتلاعها، والعنصران هما، «برغل» مسؤولية السلاح و«لحمة» الانتخابات المبكرة، وسرعان ما يكتشف المتذوق أنهما عنصران غير قابلين لتكوين جبلة واحدة، فمقدّمة الخطاب الصادر عن جميع أصحاب الصحن الموحّد لطبق شينكر، ترتكز على فكرة مكررة يتم تلخيصها وتوسيعها وشرحها ومقاربتها من باب «مار مخايل» أو من باب «مرفأ بيروت» أو من باب خسارة الدعم الدولي والعربي، وتقول الفكرة إن سلاح المقاومة هو علة العلل وهو اصل المشاكل، والفكرة الثانية التي تشكل جوهر الحل وفق الخطاب الموحّد، تقول بكل اللغات واللهجات تقوم على الدعوة لانتخابات نيابية مبكرة تعيد تشكيل السلطة السياسية، وينتظر منها تغيير التوازنات، مرّة تحت عنوان تغيير وجهة الأغلبية النيابية وفقاً لخطاب جعجع، ومرة تحت شعار إسقاط «الطبقة السياسيّة الفاسدة» والمجيء بممثلين مدنيين للشعب من صفوف «الثوار».

المشكلة ليست بنصفَيْ صحن شينكر الموحّد، كل على حدة، بل بجمعهما معاً، ففي النصف الأول، لا شرعية للانتخابات في ظل السلاح، وفي النصف الثاني نزع شرعية السلاح تتم عبر الانتخابات، ولا تشبه هذه الثنائية الملفقة إلا ثنائية الحياد والتوافق، فلا توافق إلا على الحياد، ولا حياد بدون توافق، وعلى أصحاب دعوتي إنهاء عهد السلاح والحياد أن يخبرونا، هل لديهم خطة لتحقيق الهدفين عبر الحوار مع حلفاء السلاح وأصحابه وجمهوره أم بكسرهم وكيف، وهل يرون الانتخابات طريقة مناسبة للكسر، وهل يعتبرونها شرعية رغم وجود السلاح وقبل كسر التحالف السياسي المؤمن بدور السلاح و المتمسك ببقائه، وإذا كانت هذه خريطة طريقهم فهذا يعني أنهم يثقون بأن السلاح ديمقراطي، ولا يتدخل في شؤون تكوين السلطة، ولا يسبب علة للطعن بنتائج الانتخابات وشرعيتها؟ وهذا يعني أن هذا السلاح لا يقلقهم، وأن أصحاب السلاح صادقون بأنه لا يستخدم إلا لوجهة واحدة هي من يجب أن يشعر نحوه بالقلق، وهو لا يشكل مصدراً للقلق إلا لعدو يحتل أرضاً ويتربّص شراً بالبلد، فلماذا يقيمون قيامتهم عليه إذن ويعتبرونه علة العلل، فيشاركون هذا العدو حملته للتخلص من هذا السلاح ليطمئن هو ويرتاح، ويقلق لبنان على أمنه وسيادته، بينما هم بكل عنفوان ونبرة عالية واثقون من الانتصار على ما يسمونه بحلف السلاح في انتخابات حرة ونزيهة وشفافة رغم وجود هذا السلاح؟

فتنة خلدة: … حتّى عمر غصن لم يرَ صورة عياش

يا صور:: تفاصيل «فتنة خلدة»: حتى عمر غصن يؤكد انه لم يرَ صورة عياش ولا  يافطة عاشورائية.. «الشباب خبروني، انا اشتراكي ع راس السطح وعلاقتي بالمستقبل  ممتازة ولا اقبل إزالة راية تخص
تفاصيل «فتنة خلدة»: حتى عمر غصن يؤكد انه لم يرَ صورة عياش ولا يافطة عاشورائية.. «الشباب خبروني، انا اشتراكي ع راس السطح وعلاقتي بالمستقبل ممتازة ولا اقبل إزالة راية تخص الإمام الحسين (ع) والطائفة الشيعية »… فلماذا وقع الاشكال؟

الأخبار

رضوان مرتضى

السبت 29 آب 2020

لم يُسحب فتيل التفجير في خلدة. مشهد عشرات المسلحين أمس يُطلقون النار في الهواء وعلى مبانٍ، خلال تشييع أحد ضحايا اشتباك أول من أمس، يشي بجولة جديدة. لكن الاتصالات السياسية والامنية توحي بالتوجه نحو التهدئة. رواية أن الفتنة انطلقت من تعليق صورة لسليم عياش، دحضها بيان الجيش، وفيديو يُظهر قيام مجموعة بتمزيق لافتة عاشورائية. فماذا يقول الشيخ عمر غصن، أحد جرحى الاشتباك وأحد المتهمين بالتسبب بما جرى؟لم تهدأ خلدة بعد. الجمر كامنٌ تحت الرماد، بانتظار اشتعاله مجدداً. دُفِن أمس الفتى الذي سقط جرّاء الاشتباك المسلّح الذي شهدته شوارع خلدة في الليلة السابقة، إلا أنّ النية بإعادة إشعال ما انطفأ لا تزال تعبّر عن نفسها. نحو 100 مسلّح «سيطروا» على عدد من الشوارع ليل أول من أمس، وخلال التشييع امس، ما ينذر بتجدد الاشتباكات. لكن الاتصالات السياسية والامنية، سعت إلى التهدئة. ورغم ارتفاع الأصوات المتأثرة بالسفارتين السعودية والإماراتية، وبشخصيات معارضة لتيار المستقبل، محاولة توجيه اصابع الاتهام إلى حزب الله، كان تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، إضافة إلى الامن العام والجيش، يعملون على نزع فتائل التفجير. بيان الجيش حسم بأن أصل الخلاف هو نزع راية تحمل شعارات عاشورائية، ما يعني نفي «كذبة» رفع صورة لسليم عياش، القيادي في حزب الله الذي أدانته المحكمة الدولية باغتيال الرئيس رفيق الحريري. أما «المستقبل» و«الاشتراكي» والمتأثرون بهما، فقد حصروا اتهاماتهم بأفراد.

عمر غُصن الذي يرقد في المستشفى إثر إصابته برصاصتين، يشير بإصبع الاتهام إلى علي شبلي الذي استُهدف منزله يقذيفة «أر بي جي» وأُحرِق المبنى الذي يملكه على يد مسلحين من سكان المنطقة، سواء من أبناء العشائر ومن «حلفائهم» السوريين، إثر تجدد الخلاف على تعليق لافتة. الشيخ غُصن الذي يفاخر بانتمائه للحزب الاشتراكي «على راس السطح»، يستعيد ما حصل، من وجهة نظره.

يقول غصن إنه كان في فصيلة قوى الأمن في عرمون حيث خضع للاستجواب على خلفية الشكوى التي تقدم بها شبلي ضده وضد ابن عمه علي موسى موسى بجرم التهجم عليه وإزالة لافتة دينية ما اعتبره تهديداً للسلم الأهلي. يقول غصن إنّ النقيب بلال حمدان عرض المصالحة على شبلي، لكنه رفض مشيراً إلى أنّ عدم توقيفه استفزّ شبلي الذي كمن له. يقول غصن إنه غادر الفصيلة إلى منزله حيث قصد الصيدلية قبل التوجه إلى منزل جده القريب من «تعاونية الرمال». ويروي أنّه شاهد موكباً لسيارات سوداء مزوّدة بزجاج حاجب للرؤية أمام مبنى شبلي، كاشفاً أنه اتصل بالعقيد (في الجيش) بلال حوحو لإبلاغه بوجود توتر. يقول غصن: «اتصلت بالعقيد بتمام الساعة ٥:٢١ لتحضر دورياته خلال دقائق». ويضيف: «عند وصول الجيش توجهت السيارات إلى دوحة عرمون باتجاه الحسينية، وبينما كنت اتحدث مع مسؤول الحزب الاشتراكي مروان ابو فرج، انطلقت ثلاث رصاصات، فأُصبت برصاصتين وأصابت الثالثة كمال عبد الصمد الذي يملك مقهى في الحي، فاشتعلت المنطقة وفلت الملقّ».

يقول غصن: «قُتل ابن اختي حسن زاهر غصن وتوفي شاب سوري يدعى محمود». ورداً على سؤال إن كان قد رأى شبلي مسلّحاً او يطلق النار، قال: «أنا رأيت علي شبلي مع مجموعة شبان على السطح، لكني شخصياً لم أشاهده يحمل سلاحاً». ورداً على سؤال عن اتهامه بتقاضي أموال من المحامي نبيل الحلبي، أحد العاملين مع بهاء الحريري، قال: «لا علاقة لي ببهاء الحريري. انا زلمي اشتراكي وعلاقتي بتيار المستقبل علاقة ممتازة».

وكشف غصن عن تلقيه اتصالاً من الشيخ سعد الحريري، قائلاً: «هاتفني وحادثني لربع ساعة واطمأن عليّ وقال إن ما يمسّك يمسّني».

يُسأل غصن عن سبب الخلاف فيقول إنّ شبلي علّق صورة للمتهم باغتيال الرئيس رفيق الحريري سليم عياش ولافتة كُتب عليها: «لن تُسبى زينب مرتين». ولدى سؤاله إن كان رأى صورة عياش و«اليافطة»، أجاب بالنفي مشيراً إلى أن «الشبان» أخبروه بذلك، ومؤكداً بأنه لا يقبل بإزالة راية تخص الإمام الحسين والطائفة الشيعية.

عمر غصن: أنا اشتراكي، وسعد الحريري اتصل بي وقال لي «ما يمسّك يمسّني»

غير أن تسجيل فيديو جرى تداوله رداً على ما وُصف بـ«كذبة تعليق صورة سليم عياش»، يكشف ان اللافتة موضع النزاع كانت تحمل شعارات عاشورائية، ولا صلة لها بعياش. وأكد «تجمع شباب خلدة» في بيان أن «أصحاب سنتر شبلي علقوا لافتة عاشورائية على مؤسستهم وفي ملكهم وقام عمر غصن بإزالتها وتكسير احدى واجهات السنتر». وأضاف البيان: «على إثرها قام أصحاب سنتر شبلي برفع دعوى لدى المخفر، وما اشيع عن تعليق صورة لسليم عياش هو كذب محض وهذا موثق بالصور، ونتحدى أيا كان إثبات كذبة تعليق صورة عياش، وأن تبني هذا الكذب من قبل كبار العشيرة من دون تحقق هو أمر مستغرب ولا يدل على نوايا حسنة لأنّ هدفه التجييش والشحن الذي لن يوصل إلى نتيجة».

حاولت «الأخبار» التواصل مع علي شبلي، لكن هاتفه كان مقفلاً وسط حديث عن مغادرته المنزل وتواريه خشية استهدافه.

وفي هذا السياق تحضر رواية مقابلة لرواية غصن، نافية كل ما يتردد عن تعليق صورة لعياش. وتتحدث هذه الرواية التي تقدّمها مصادر امنية رسمية، عن اتخاذ قرار بطرد شبلي من المنطقة، وعن نية مبيتة لافتعال الخلاف معه، لان عمر غصن يتصرّف كما لو ان شبلي هو راس حربة حزب الله في المنطقة، علماً بأن الأخير لا ينتمي إلى الحزب.

وتنفي المصادر أن يكون حزب الله قد شارك في أي اشتباك، لافتة إلى أن ما جرى هو أن مسلحين أطلقوا الناس عصر أول من أمس (بعد عودة عمر غصن من المخفر) على سنتر شبلي، فرد عليهم مسلحون من داخله بإطلاق النار، ما أدى إلى مقتل الفتى غصن، وجرح عمر غصن.

بعد ذلك، سيطر نحو 100 مسلح (لبنانيون وسوريون)، على الشوارع. وجرى اشتباك بينهم وبين الجيش سقط نتيجته مسلّح سوري الجنسية يدعى محمود هدوم. وتشير المصادر إلى أنّ شبلي لم يكن موجوداً في المبنى لحظة إطلاق النار، متحدثة عن تأخر وصول تعزيزات الجيش، ما أعطى فرصة لعشرات المسلحين اللبنانيين والسوريين في خلدة لاستباحة الشوارع، إلا أن المصادر الأمنية تشير إلى أنّ تأخر الجيش في الحسم سببه تدخله بادئ الأمر بقوة قليلة العدد لم تتمكن من ضبط المسلحين إلا بعد وصول التعزيزات وسرايا من فوج المغاوير.

فيديوات متعلقة

مقالات متنوعة

%d bloggers like this: