American Jews Are Funding the Far-right Dream of Greater Israel (apartheid state) . We Have to End This – Now

American Jews Are Funding the Far-right Dream of Greater Israel. We Have to End This – Now

ed note–the reader should prepare thyself for a schmorgas-board of the typical schmoozing that is part and parcel of all liberal Jewish clap-trap, where ‘good Jews of conscience’ from the left moralize how it is ‘not nice’ to oppress the Palestinians and how what Israel is/has been/always will be doing is a flagrant violation of the ‘peace and justice’ that flows through the vascular system of ‘true Judaism’ like sewage flows through a 6-inch drain pipe.

The reason for posting it is to highlight that indeed the entire ‘Greater Israel’ paradigm is the real deal, and despite the fact that our unesteemed Hebress does not go into any details as to what ‘Greater Israel’ portends, the fact of the matter is that indeed, the idea of ‘Greater Israel’ is a matter of fact, despite the denial-based hasbara campaign that is put into motion by Judaic interests plying their ‘by way of deception, we shall make war’ protocols whenever some mouthy Gentile decides to bring this fact up for discussion.

Haaretz

We now know far more about how far American Jewish dollars embitter Palestinian lives, target Israel’s critics and entrench the occupation. It’s time to say: Enough

This week, the Jewish Federations of North America is hosting its annual General Assembly in Israel, and this year’s theme is “We need to talk.”

The conference program is packed with high-profile speakers, from Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu to incoming Jewish Agency head Isaac Herzog, to business, NGO, and communal leaders. The “need to talk” is a recurring theme across the Jewish community today; if we could just have more civil discourse with one another, all of our problems would go away.

However, the Federations’ professed commitment to civility belies a sad reality: it’s committed to civil discourse as long as any mention of Palestinians and the system of discrimination that they live under – and particularly any talk of changing that reality – is excluded.

So yes, we do need to talk. We need to talk about the extent of the American Jewish Establishment’s support for the occupation and the damage done by those claiming to represent us. And the events of the last two weeks have been a sore reminder that we need to move beyond talk into action.

During the two weeks that 22-year-old Palestinian-American student Lara Alqasem sat in an Israeli detention center, challenging an order to revoke her visa to study at Hebrew University and deport her from the country, we learned that Israeli authorities were getting their “evidence” from the McCarthyist blacklist site Canary Mission, which anonymously publishes dossiers on thousands of pro-Palestinian activists in order to ruin their careers.

At the same time, we learned that the shadowy Canary Mission received hundreds of thousands of dollars from multiple major Jewish communal funds, including the Los Angeles Jewish Communal Fund. That Fund approved $250,000 to Canary Mission the same year that they blocked a $5,000 donation to IfNotNow, a grassroots, youth-led anti-occupation movement (which I co-founded).

In San Francisco, Canary Mission was in good company with a host of shameful, extremist, Islamophobic hate groups which also received donations from their local Federations. And who received these shadowy donations on behalf of Canary Mission? A Haaretz report revealed that it was far-right Kahanist activists living in Jerusalem.

Unfortunately, funding Canary Mission to silence dissent against Israeli policies is just the tip of the iceberg. A new report released by IfNotNow – “Beyond Talk: The 5 Ways the American Jewish Establishment Supports the Occupation” – shows us how, in word and deed, the entire Jewish communal apparatus defends and deepens injustice in Israel/Palestine. We should not be shocked, but we should be angry.

Jewish establishment organizations fund the dispossession of Palestinians, lobby politicians to empower Israel’s march toward full-blown apartheid, and celebrate the Israeli politicians leading that march. Many Jewish educational institutions erase and deny Palestinian narratives to keep kids ignorant of reality – and punish critical voices.

In so doing, the Jewish communal apparatus plays a significant role in enabling Israel’s occupation and the Israeli government’s attempts to silence dissent. When Israel threatened to deport Alqasem for her alleged involvement in a campaign to boycott Sabra hummus, it is not just the Israeli government but the Jewish communal establishment, which funded the blacklist that landed her in detention, and participates in the witch hunt against BDS activists, that must be held accountable.

The American Jewish community’s active participation in injustice goes far further. Unquestioning support for, and defense of, the Netanyahu government has emboldened the Israeli far-right’s war to gradually dominate all of “Greater Israel.” The Israeli right knows it can do whatever it wants on either side of the Green Line without so much as a word from American Jews – or, of course, from the Trump White House.

This is a war of attrition that stretches from the village of Nabi Saleh in the occupied West Bank, where Ahed Tamimi was jailed for eight months for slapping an Israeli soldier, to Nazareth in Israel’s north, where poet Dareen Tatour, a Palestinian citizen of Israel, spent over two years under house arrest, and then three months in jail, for a poem she posted on Facebook.

Both Dareen and Ahed are Palestinian women who refused to quietly accept Israel’s oppression of their people, and they have been punished severely for it. Sadly, too many in our community don’t even know Dareen or Ahed’s names, much less the names of the millions of Palestinians whose lives are embittered by our communal dollars.

Israel’s drift to the far-right is part of a global move towards illiberalism. But American Jewish establishment organizations have been the Israeli government’s crucial partners, funders, enablers and defenders.

Our exemption of Israel from our commitment to universal civil and political freedoms has helped make space for the deeply anti-democratic, racist alliance between Trump and Netanyahu to thrive. We must not forget the standing ovations that candidate Trump was greeted with at the largest gathering of American Jews (and their Christian evangelical friends) in the country, AIPAC’s annual policy conference.

This is what should be discussed at the GA this week- but we already know it’s absent from the program. The JFNA’s public calls for civility are just a cynical diversion tactic.

To be sure, there were calls to defend Lara Alqasem from liberal corners of the community. However, taking one principled stand in an extreme moment hardly dents the fortified walls around Israel, both literal and intellectual, that the Jewish communal establishment has helped build, through years of financial and political support for successive Israeli governments.

Talk is cheap, but teshuva takes work. We should demand nothing less than full repentance from our institutions. Not simply public apologies, but active condemnation and promises to shift communal priorities and dollars to projects that advance freedom and equality.

Federations and other communal organizations that don’t should be condemned and protested. We must stop working with groups that silence dissent and facilitate human rights abuses, in violation of the principles of our people. We must work to remedy the harm we have caused.

Until then, activists from IfNotNow will continue to protest on the doorsteps of Jewish establishment organizations – because the crisis of American Jewish support for the Israeli occupation is too great to ignore, and because closed-door meetings and civil dialogue have not and will not drive the change that our community needs.

Some find our tactics disruptive and off-putting. We say we are committed to waking our community up – and to do that, we will do whatever it takes.

Advertisements

الخاشقجي – غيت القشة التي قصمت ظهر البعير

 

أكتوبر 22, 2018

محمد صادق الحسيني

تتدحرج كرة الثلج وتكبر أكثر فأكثر كلما مرّت الساعات على قضية الكاتب الصحافي جمال الخاشقجي، خاصة ونحن نقترب من الانتخابات النصفية الأميركية، والتي توظف فيها هذه القضية أميركياً بما يتماهى مع قضية ووتر- غيت الشهيرة…!

آخر ما صدر من تعليقات مهمة من مسؤول أميركي كبير قول مسؤول العلاقات الخارجية في الكونغرس الأميركي بوب كوركر: إبن سلمان هو مَن يقف وراء اغتيال الخاشقجي ولا نريده في الحكم…

ما يعني انّ ابن سلمان باتت أيامه معدودة إما أن يرحل اغتيالاً أو يُعزل أو يصبح مطلوباً لمحكمة دولية…!

Image result for ‫إبن سلمان وترامب‬‎
وثمّة مَن يذهب الى أبعد من ذلك فيقول: يبدو أنّ الخاشقجي- غيت ستطيح بكلّ من إبن سلمان وترامب، وأنّ العدّ العكسي لسقوط الصنمين قد يبدأ في ايّ لحظة…!

لن نضيف جديداً إذا ما قلنا إنّ كلّ المعلومات والقرائن تؤكد أنّ محمد بن سلمان هو مَن أصدر أمر ارتكاب هذه الجريمة شخصياً، وأنه أشرف على كلّ تفاصيلها، منذ لحظة ولادة فكرة اغتيال الخاشقجي، في دماغه الإجرامي المريض، وحتى عودة فرقة الموت على متن طائرتين خاصتين سعوديتين أقلعتا من الرياض بأمر شخصي منه وعادتا الى هناك بالأمر نفسه…!

أما العنصر الذي يمكن إضافته الى قضية جريمة قتل الخاشقجي وتقطيع أوصاله وهو على قيد الحياة فهو أنّ الخناق قد بدأ يضيق ليس فقط على محمد بن سلمان وإنما على سيد البيت الأبيض الأميركي الذي يقدّم له الحماية والغطاء السياسي والأمني والعسكري منذ أن سطع نجمه في السعودية بعد تولي والده عرش مملكة آل سعود.

ذلك القابع في البيت الأبيض هو الذي وفر الغطاء السياسي لمحمد بن سلمان ليرتكب من المجازر في اليمن ما لم يرتكبه أحد في التاريخ، وتحت حجة واهية يدّعي فيها ترامب أنه يقدّم دعماً لوجستياً واستخبارياً فقط لقوات العدوان السعودي على اليمن.

لكنه اليوم، وبعد تزايد التأكيدات والمعلومات الاستخبارية لدى أجهزة الاستخبارات الأميركية، المتعلقة بجريمة قتل الخاشقجي، في القنصلية السعودية في اسطنبول بتاريخ 2/10/2018، وبعد المعلومات التي تسلمها من وزير خارجيته، وهو مدير سابق للمخابرات المركزية الأميركية، فإنّ ساكن البيت الأبيض، وفِي معرض إجابته على أسئلة صحيفة «نيويورك تايمز»، في مقابلة أجرتها معه في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، وجد نفسه مضطراً للاعتراف بما يلي:

ـ عن اعتقاده بأنّ الخاشقجي قد قتل.

ـ عن ثقته بالتقارير الاستخبارية المتوفرة لديه والتي تؤكد وجود دور سعودي على مستوى عالٍ في ذلك.

وهذا ما اضطره الى القول، رداً على سؤال حول ما يمكن ان ينشأ عن ذلك من تداعيات، بأنّ العواقب ستكون وخيمة جداً.

والأهمّ من ذلك انّ الرئيس ترامب سيجد نفسه مضطراً لاتخاذ إجراءات قاسية ضدّ إبن سلمان ومملكة آل سعود بشكل عام، وعلى الرغم من الجهود الحثيثة التي يبذلها صهره، جاريد كوشنر، لإقناعه بعدم رفع الغطاء عن محمد بن سلمان، وذلك خوفاً من تدحرج الأمور وصولاً إلى مطالبة جهات أميركية بعينها، بتشكيل تحالف قوى ديمقراطية سياسية وإعلامية في الولايات المتحدة نفسها للمطالبة بتشكيل محكمة دولية لمحاكمة محمد بن سلمان على هذه الجريمة، وما يمكن أن يترتب على ذلك من أضرار قد تلحق بالمصالح والعلاقات الاستراتيجية الأميركية مع مملكة آل سعود، حسب جاريد كوشنر الذي سافر الى الرياض والتقى إبن سلمان على مدى يومين وتدارس معه وسائل محتملة لحمايته ابن سلمان من الملاحقة القانونية دولياً.

بينما انضمّ وزير الخارجية الأميركي إلى هذه الجوقة، بعد عودته من زيارة الرياض وأنقرة، إذ قام بتذكير الصحافيين بالعلاقة الاستراتيجية مع مملكة آل سعود والتي تعود جذورها إلى العام 1932، وتأكيده أنّ المملكة هي حليف مهمّ في محاربة الإرهاب، حسب تعبيره.

لكن ما هو ممكن في السعودية غير ممكن في واشنطن، إذ إنّ الرئيس ليس هو الطرف الوحيد الذي يمكن ان يقرّر سياسة الولايات المتحدة في قضية دولية بهذا الحجم وهذه الخطورة، خاصة أن ترامب نفسه قد اعترف، في المقابلة نفسها مع «نيويورك تايمز»، يوم الخميس 18/10/2018، بأنّ قضية الخاشقجي تشكل له حالياً تحدياً أكبر من كلّ المواضيع الأخرى، وذلك لاستحواذها على اهتمام أكبر بكثير من المفترض.

وهذا ما دفع دان كوتس، في إحدى جلساته الخاصة، للتعبير عن قلقه العميق، من احتمال تزويد الرئيس الأميركي بتقارير وتقييمات تهدف الى حشر الرئيس في اتجاه معيّن، والتأثير على قراره باتجاه الحفاظ على علاقات وثيقة مع السعودية.

في هذا الوقت تأكد تماماً وجود توجهات مختلفة لدى جهات صنع القرار الأميركية بشأن اتهام إبن سلمان بارتكاب الجريمة، وكذلك بخصوص ما يجب على الولايات المتحدة اتخاذه ضدّهما من إجراءات. ومن الواضح انّ الكفة بدأت تميل لصالح القوى الأميركية، الرسمية وغير الرسمية، التي تدعو الى التعامل مع الموضوع بحزم شديد، وذلك حفاظاً على القيم الأميركية والتي يعتبرون الحفاظ عليها هو أساس الحفاظ على مصالح الولايات المتحدة في السعودية وفِي العالم. وقد تجلّى ذلك في إلغاء كبريات الشركات والمؤسسات الأميركية وعلى رأسها وزير الخزانة مشاركتهم في ما يسمّى دافوس الصحراء المقرّر عقده في الرياض هذا الأسبوع.

أيّ انّ إجراءات عزل إبن سلمان قد بدأت فعلاً، وذلك عبر تقويض ما أطلق عليه مشروع إبن سلمان 2030 الذي يهدف، نظرياً، لتطوير الاقتصاد السعودي وتنويعه، بالإضافة إلى الأزمة المتصاعدة والصراع الشديد اللذين تعيشهما العائلة المالكة السعودية في إطار الصراع المستمرّ على الحكم ووصول الصراع إلى درجة مطالبة العديد من أفراد العائلة بتنحية ابن سلمان عن ولاية العهد، وذلك لإنقاذ السعودية من الدمار والانهيار إذا استمرّ هذا الشخص في السيطرة على الحكم، الأمر الذي سيؤدي الى عزلة السعودية وفرض عقوبات مالية واقتصادية ضدّها من قبل الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

علماً انّ أوساطاً استخبارية دبلوماسية متابعة لهذه القضية قد أكدت أنّ على السعودية ان تسرع في إنجاز تحقيقاتها الكاملة والنهائية في الموضوع، وذلك لانّ كلّ تأخير سيؤدّي الى قيام تركيا بالإفراج عن المزيد من المعلومات والحقائق التي تدين السعودية وتزيد مهمة طرحها لتفسير أو تصوّر مقبول دولياً لتوصيف الجريمة التي حدثت، وذلك في ضوء انّ الدولة التركية لن تتقاعس في الكشف عن كافة تفاصيل الجريمة ومتابعة الإجراءات القانونية ضدّ المعنيين حسب الأصول.

وها هو أردوغان يصرّح بأنه سيعلن عن كلّ التفاصيل يوم الثلاثاء غداً . بينما ذهبت صحيفة «الغارديان» البريطانية، في عددها الصادر الخميس 18/10/2018 إلى أبعد من ذلك بكثير، حيث أكدت الصحيفة بأنّ القمع الوحشي للمعارضة يؤدّي دائماً إلى تراكم السخط الشعبي الذي ينتج عنه دائماً نتائج كارثية، والملك سلمان كبير بمعنى عاقل بما فيه الكفاية ليتذكّر ما حصل مع شاه ايران. وعليه أن يُطلع ابنه المدلل على ذكرياته أو يشاركه فيها .

إذن فإنّ الخيارات السعودية باتت محصورة في خيارين لا ثالث لهما مهما بدّلوا من رواياتهم لمسرح الجريمة واللاعبين فيه أو فيها:

ـ إما الاعتراف بقيام محمد بن سلمان بارتكاب هذه الجريمة، التي لا مثيل لها في تاريخ البشرية، وتقديمه لمحكمة دولية توقع بحقه العقاب الذي يستحقه.

ـ أو الاستمرار في المكابرة والكذب والنكران والمراوغة وصولاً الى سقوط حكم آل سعود إثر تحوّلات داخلية كبرى تطيح بالعائلة وتجعلها هائمة تبحث عن تأشيرة دخول الى دولة تقبل بإيواء كلّ أفرادها، تماماً كما حصل مع شاه ايران.

هذا ما نصحتهم به الصحيفة البريطانية المذكورة أعلاه، وما يعنيه ذلك من تسليط الضوء على حماقات ومغامرات إبن سلمان الإجرامية، في سورية وليبيا واليمن، وعنجهياته الفارغة التي أطلقها قبل عام تقريباً وأعلن فيها نيته نقل المعركة الى العمق الإيراني. وها نحن نجد أنفسنا نعيش النتائج الكارثية لحماقات هذا الداشر ونرى أنه وبحماقته قد نقل المعركة الى عمق عائلة آل سعود وليس إلى أيّ مكان آخر. الأمر الذي سيعجّل في صدور مذكرة اعتقال دولية ضدّه وجلبه إلى لاهاي ليمثل أمام المحكمة الدولية التي ستحاكمه على كلّ ما ارتكب في اليمن إلى جانب جريمة قتل الخاشقجي.

Image result for ‫محكمة دولية‬‎

وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون.

بعدنا طيبين، قولوا الله…

Related Videos

Related Articles

«براءة» ابن سلمان في يد إردوغان

مع فشل السعودية في تسويق روايتها بشأن مقتل الصحافي جمال خاشقجي، انفتحت القضية على مسارات جديدة لا يزال احتمال «اللفلفة» قائماً من بينها. حتى الآن، وباستثناء التصريحات الصادرة عن بعض وجوه حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا، لا مؤشرات تركية أو أميركية تحمل على استبعاد خيار التسوية التي تحفظ ماء وجه الرياض، بل إن دونالد ترامب ذهب إلى أبعد من ذلك بدفاعه عن بقاء محمد بن سلمان على رأس ولاية العهد. هذه التصريحات التطمينية لابن سلمان عزّزت دلالاتها عودة عادل الجبير إلى المشهد بـ«نبض قوي»، ليقول إن «السعودية هي التي تقرّر من يقودها».

الرواية السعودية لا تُصدَّق: «زر الحقيقة» في يد أردوغان

الرواية السعودية لا تُصدَّق: «زر الحقيقة» في يد أردوغان

مع فشل السعودية في تسويق روايتها بشأن مقتل الصحافي جمال خاشقجي، انفتحت القضية على مسارات جديدة لا يزال احتمال «اللفلفة» قائماً من بينها. حتى الآن، وباستثناء التصريحات الصادرة عن بعض وجوه حزب «العدالة…

الأخبار

سعود القحطاني: «دُليْم» حتى آخر نفس!

سعود القحطاني: «دُليْم» حتى آخر نفس!

كثيرة هي المفارقات التي حملتها الرواية الرسمية السعودية لمقتل جمال خاشقجي. لكن أهمّها هو تلبيس الجريمة لعدة شخصيات من بينها سعود القحطاني، الذي قال يوماً إنه «لا يقدح من رأسه». عبارة تجلّي متانة…

دعاء سويدان

إقالة العسيري «خبر سيء لإسرائيل»

إقالة العسيري «خبر سيء لإسرائيل»

ليس صدفة التزام إسرائيل الصمت إزاء اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول. صمت ينسحب على كافة أعضاء المجلس الوزاري المصغر وكل القيادات السياسية، ويعود إلى الإحراج الذي تسبّبت…

الأخبار

مقاربات غربية للعلاقة الأميركية ــ السعودية: التمنّي شيء والواقع شيء آخر

مقاربات غربية للعلاقة الأميركية ــ السعودية: التمنّي شيء والواقع شيء آخر

حتى الآن، من غير الواضح كيف يمكن أن تتعامل الإدارة الأميركية مع الرياض، على رغم الأصوات المنادية بمعاقبتها، بسبب تورّطها المحتمل في مقتل جمال خاشقجي. خبراء عديدون حاولوا مقاربة التطوّرات المستجدّة…

الأخبار

الحرب السعودية الخفية

الحرب السعودية الخفية

تدخل مركبة عسكرية عبر بوابات فيلا فخمة حوّلتها الحرب إلى مستشفى ميداني مزدحم على شواطئ البحر الأحمر في اليمن. ينقل مقاتلون عائدون من الميدان جريحاً تتدفق من وجهه الدماء إلى قسم الطوارئ.للعام الثالث…

Since Spy-Plane Downing, Russia Toughens Stance Against israel (apartheid state) in Syria Skies

Since Spy-Plane Downing, Russia Toughens Stance Against Israel in Syria Skies

Since spy-plane downing, Russia toughens stance against Israel in Syria skies

Russia demands Israeli army increase use of ‘hotline’ mechanism to prevent friction ■ S-300 missile defense systems provided to Syria will be manned first by Russian experts ■ Russian air defense radars in Syria were activated over Israeli air force activity

Amos Harel

In recent weeks Russia has been taking a more forceful stance toward Israel concerning Israel Air Force activity in the north.

The Russians are demanding further clarifications from the Israel Defense Forces via the “hotline” that is meant to prevent any aerial clashes between the two parties, and there have been several instances in which Russian air defense radars in Syria were activated in connection with Israel’s air force activity in the north.

Russia’s behavior is being interpreted in Israel as a response to the incident in which a Syrian anti-aircraft missile downed an Ilyushin Russian intelligence-gathering plane on September 17 at the end of an Israeli airstrike near Latakia in northwestern Syria.

 

Prime Minister Benjamin Netanyahu and Defense Minister Avigdor Lieberman said last week that Israel will continue to operate in Syria for the purpose of thwarting Hezbollah’s military buildup.

At the end of last week, the Russian newspaper Izvestia reported that three air defense systems supplied to Syria by Russia in late Septemeber, following the September 17 incident, were of the most advanced model of the S-300 missiles with the highest radar and target-identification capabilities.

صفقة القرن الثانية: ديّة خاشقجي تدفعها السعودية لتركيا وأميركا

أكتوبر 22, 2018

د. عصام نعمان

اعترفت السعودية، بعد مماطلة محسوبة، بالقضاء على جمال خاشقجي غيلةً. كيف؟ خلال «شجارٍ» معه داخل القنصلية السعودية في اسطنبول. لكن القاتل، او القتلة، ظلّوا مجهولين وكذلك كيفية القتل ومصير الجثة!

لم يصدر تعليق رسمي عن أنقرة عقب البيان السعودي السخيف. لكن وسائل إعلامية عدّة ذكّرت العالم بأنّ الملك سلمان اتصل هاتفياً بالرئيس أردوغان قبل ساعاتٍ معدودة من صدور البيان. هل بحثا في صفقةٍ للفلفلة الجريمة المدوّية، وفي ديّة الإعلامي السعودي المغدور؟

لعلّ صفقة القرن الثانية تأكّدت او كادت بمسارعة الرئيس الأميركي الى امتداح «وثوقية» البيان السعودي وتمنّيه على الكونغرس بألاّ يقسو في معاقبة الرياض تفادياً لخسارة صفقة سلاحٍ معها تربو قيمتها على 110 مليارات بلايين دولار.

كم تبلغ قيمة ديّة خاشقجي التي ستتقاسمها تركيا وأميركا؟ من السابق لأوانه تحديد المبلغ الإجمالي لأنّ أبواب التحقيق الجنائي في تركيا لم تُغلق بعد، ولأنّ أبواب المساومة السياسية والمالية لم تغلق أيضاً بين أطراف الصفقة الثلاثية.

أيّاً ما كانت طريقة القضاء على خاشقجي فإنّ لتصفيته الوحشية ذيولاً ومفاعيل سياسية واقتصادية و… وجودية. أبرز المفاعيل السياسية المرجَّحة انشقاقٌ في الأسرة الملكية السعودية. قد ينجح الملك سلمان في احتواء ذيول الجريمة على حساب بضعة مستشارين في ديوانه وضباطٍ وأدواتِ تقتيل وتقطيع أوصالٍ في إدارة استخباراته، وقد لا ينجح فيتعمّق الانشقاق في الأسرة الملكية بعديدها الكثيف وبتاريخ صراعاتها العنيف.

أبرز المفاعيل الاقتصادية تداعي السمعة المالية الشاهقة للمملكة وربما ملاءتها أيضاً. بوادر التداعي ساطعة: غالبيةُ وزراء المال والاقتصاد في دول الغرب الكبرى، المدعوّون إلى المشاركة في مؤتمر «دافوس في الصحراء» المخصّص للبحث في مجالات الاستثمار والتنمية في المملكة، أعلنوا امتناعَهم عن الحضور وكذلك ممثلو وكالات أممية ومصارف وشركات عالمية طامحة إلى تنفيذ مشروعات استثمارية كبرى.

أبرز المفاعيل الوجودية وأخطرها احتمالُ تطوّر ردود الفعل على تقطيع أوصال خاشقجي ـ في حال ثبوته ـ إلى تصدّع كيان المملكة وربما تقطيع أوصالها جغرافياً وسياسياً. متابعو المشهد السعودي عن كثبٍ محيطون بالمخططات والسيناريوات التي طالما ارتسمت عناوينها وتردّدت أصداؤها في أروقة واشنطن السياسية وقاعات مؤسّسات الأبحاث والدراسات الكبرى Think Tanks المعنية بشؤون الشرق الأوسط والقريبة من البيت الأبيض وكبار أعضاء الكونغرس ومسؤولي وزارتي الخارجية والدفاع.

حدّة ردود الفعل على الحدث الجلل في عواصم الغرب الأطلسي توحي بأنّ لها مرامي تتعدّى الانتصار لحقوق الإنسان والحرص على احترام أحكام القانون الدولي. فقد أيقنت عواصم القرار أنه يتعذّر عليها احتواء مفاعيل الجريمة النكراء بوسائل وتخريجات تقليدية، وأنه يقتضي اتخاذ تدابير سياسية غير عادية ذات أبعاد استراتيجية لمواجهة تحدياتٍ قد تنشأ عن استحقاقاتٍ آتية:

أولاً، الانتخابات النصفية الأميركية مطلعَ شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل وحرص الرئيس ترامب وحزبه الجمهوري على الحؤول دون انعكاس تصفية خاشقجي سلباً على حظوظهما الانتخابية واحتمال تطوّرها لمصلحة الحزب الديمقراطي المعارض المتربّص بترامب والراغب في عزله أو، على الأقل، الحؤول دون انتخابه لولاية ثانية.

ثانياً، حملة العقوبات الأميركية على إيران المقرّر تعزيزها بعقوبات جديدة أشدّ قسوة مطلعَ الشهر المقبل. فإدارة ترامب حريصة على الإستمرار في شنّ حملتها العقابية تلك ويهمّها تالياً عدم إضعاف السعودية لتفادي انعكاسات تصفية خاشقجي على دورها المالي والنفطي في دعمها.

ثالثاً، دور إيران وسائر أطراف محور المقاومة في التصدي لسياسة الولايات المتحدة والكيان الصهيوني في عالم العرب، ولا سيما في سورية والعراق ولبنان وفلسطين المحتلة حيث تدعم واشنطن بعض التنظيمات الإرهابية الناشطة ضدّ قوى المقاومة المساندة لحكومات سورية والعراق ولبنان، الحريصة على وحدة بلادها وعلى مواجهة تحركات «إسرائيل» العدوانية والتوسعية.

رابعاً، دور روسيا في منطقة غرب آسيا، ولا سيما بعد تفاهمها مع إيران بشأن مواجهة التنظيمات الإرهابية والمحافظة على وحدة سورية والعراق، ونزوعها الى توظيف جهود سياسية وتسليحية وازنة في تركيا لحملها على التخلي عن حلف شمال الأطلسي.

خامساً، حرصُ الولايات المتحدة على مواصلة مجابهة روسيا إقليمياً وعالمياً للحدّ من جهودها الرامية الى تقليص وحدانية أميركا القطبية إبتغاء بناء تعدّدية قطبية مفتوحة، كما نزوع ترامب إلى مواصلة الحرب التجارية ضدّ الصين بغية الحدّ من نموّ اقتصادها العملاق وامتداداته في شتى أنحاء العالم، ولا سيما في أفريقيا وأميركا الجنوبية، ناهيك باستكمال متطلبات مشروع طريق الحرير الممتدّة من الصين عبر بلدان شرق آسيا وغربها وصولاً الى أوروبا.

ما يجري حاليّاً بين عواصم القرار المعنية بإحتواء تداعيات تصفية خاشقجي هو هندسة إخراج قانوني وإعلامي يكون مقبولاً من الرأي العام العالمي، والتوافق على تسوية سياسية وعملانية ضمنية بين الأطراف المعنيين تكفل حصول أقويائهم على المكاسب المالية الوازنة، وتعزيز مصالحهم الإقتصادية، وتحصين مواقعهم الأمنية في السعودية خصوصاً والمنطقة العربية عموماً.

لئن كانت الولايات المتحدة وربيبتها «إسرائيل» وسائر حلفائها من العرب المحافظين هم الفريق الأكثر تضرّراً من جريمة تصفية خاشقجي وملابساتها وتداعياتها، فإنّ أطراف محور المقاومة والممانعة هم المستفيدون من الحدث الجلل بمقادير متفاوتة. على انّ إفادتهم تلك تبقى مهدّدة بما تدّخره الولايات المتحدة و»إسرائيل» من تحركات، وحتى هجومات، ضدّ إيران وسائر أطراف محور المقاومة والممانعة لمنعها من الكسب والاستقواء على الخصوم والأعداء الإقليميين.

العيون شاخصة حالياً نحو السعودية، تترقب بقلقٍ وشغفٍ في آن معاً ما يمكن أن تتكشف عنه تداعيات الحدث الجلل داخلها. ذلك انّ ما جرى ويجري وسيجري في السعودية سيكون ترجمةً لمواقف اللاعبين الكبار وإرهاصاً بالمتغيّرات القادمة والمؤثرة في الخريطة السياسية لمعظم بلدان شبه جزيرة العرب.

وزير سابق

Related Videos

Related Articles

UK Is Sending Its Police to Train in israel (apartheid state) : Here’s Why It Should Bother You

UK Sending Its Police to Train in Israel: Here’s Why It Should Bother You

https://theantimedia.com/israel-training-uk-police/

(ANTIMEDIA Op-ed)  According to the Independent, government sources say a British team is set to travel to Israel in the near future to learn Israeli counterterrorism enforcement strategies. The proposed move comes amid a spate of terrorist activity in the United Kingdom, as well as concerns about the British authorities’ response time and ability to counter terrorist attacks.

However, as the Independent notes:

“There are, of course, significant differences between political violence in the UK and Israel. The murders and maiming in the streets of Britain are in pursuit of a murderous Islamist jihad with a variety of justifications offered including retaliation for the war against Isis in Iraq and Syria. In Israel and the occupied territories it is justified as part of the struggle for Palestinian nationhood against Israel.”

The Jerusalem Post cites police involvement as being integral when it comes to “turning the tide” in Jerusalem’s battle against terrorist activity. More than 3,500 police officers are reportedly involved in multiple units, constantly patrolling and on guard with undercover officers on site at all times.

Considering this, it is curious that the United Kingdom would want to learn police tactics from an occupying force that suppresses its local population. Why would the United Kingdom want to create a similar environment and heavily arm its police force? And to what end?

Belgian official: israel (apartheid state) steals organs of Palestinian kids

Belgian official: Israel steals organs of Palestinian kids

Robrecht Vanderbeeken, the cultural secretary of Belgium’s ACOD trade union
Press TV – October 21, 2018

A Belgian official’s remarks that Israel steals the organs of Palestinian children, whom it kills, have made headlines again after the news website which published them decided to stick to the story.

Robrecht Vanderbeeken, the cultural secretary of Belgium’s ACOD trade union and a philosophy of science scholar, had made the comments back in August in a column published by Belgian website De Wereld Morgen.

The population of the Gaza Strip is being “starved to death, poisoned, and children are kidnapped and murdered for their organs,” he wrote then.

The website recently received a complaint by Belgian watchdog, the Interfederal Center for Equal Opportunities, over the story.

De Wereld Morgen, however, stuck to the assertion that Israel “kidnapped” and “murdered” Palestinian children and used organs belonging to the Palestinians its forces killed.

In November 2015, the Palestinian ambassador to the United Nations said Israel harvested the organs of the Palestinians it killed.

In a letter to the UN secretary general, Riyad Mansour said the bodies of Palestinians killed by Israeli security forces “were returned with missing corneas and other organs, further confirming past reports about organ harvesting by the occupying power.”

The New York Times also said in an August 2014 report that transplant brokers in Israel had pocketed enormous sums of money. Based on the newspaper’s analysis of major organ trafficking cases since 2000, Israelis had played a “disproportionate role” in organ trafficking.

The issue of organ theft by Israel was first brought to the fore in a report published by Sweden’s most highly-circulated daily Aftonbladet in 2009.

Back in 2000, Dr. Yehuda Hiss, the former head of Israel’s forensic institute, divulged that Israeli pathologists at the institute would harvest skin, corneas, heart valves, and bones from the bodies of Palestinians and others often without permission from relatives.

The interview was, however, released no later than 2009 by Nancy Scheper-Hughes, a professor of anthropology at the University of California-Berkeley, who had conducted it as part of her investigation into the institute, in response to a row created between Israel and Sweden over Aftonbladet’s report.

%d bloggers like this: