COVID-19 HYPE AND HORRORS OF DEEP STATE

COVID-19 Hype And Horrors Of Deep State

South Front

The COVID-19 pandemic, and the hysteria it carried with it is without precedent in modern history, with a massive share of the global population under lockdown, and specifically that of Europe and the United States.

It is customary, furthermore, that every crisis presents opportunities to speculate, and provide alternative narratives (or even conspiracy theories) of what specifically is going on, how and why it was initiated and where it would all lead.

A crisis without precedent, however, creates the opportunity for massive-scale speculation, especially when it’s as polarizing as the COVID-19, with the entire situation having no exact clarity of what the mortality rate is, how many people are and were, in fact, infected, how many are actually dying and so on.

Of course, every respectable conspiracy theory blames a “force” (or a group, individual) that has an interest at stake and there is much to gain from organizing it.

One of them is the following:

In a short summary, the “narrative is the following” and it is a popular QAnon conspiracy theory, that’s being shared by influencers (such as Rose Henges who spread “awareness” for “holistic living”, but she is one of many), on Instagram and other social media.

Supporters of the completely unfounded QAnon conspiracy theory believe that President Donald Trump and the American military are waging a secret war against the deep state, which they believe is a global cabal of pedophiles. They get their updates from off-shoots of the anonymous message board 8chan and a website called QAlerts, which they comb through for barely coherent secret messages from a person they believe has Q-level security clearance within the US government.

Starting from the week beginning on March 30th, thousands (and even hundreds of thousands) of hungry and terribly abused children have been found dead, or in captivity in an underground tunnel in New York.

This tunnel, allegedly, connects between the Clinton Foundation Building and the port of New York, with a length of approximately 4 kilometers.

It is through the end of the tunnel that comes out into the port of New York that children and corpses are loaded onto the USNS Comfort medical vessel.

It should be reminded that a man was arrested for attempting to derail a train and collide with the USNS Mercy, docked near Los Angeles, because he believed that the U.S. government was planning some sort of takeover.

Thus, according to the conspiracy theory, the USNS Mercy is docked near Los Angeles to provide the same service – care for kidnapped children and the victims of horrible abuses saved from the tunnels, because there’s also apparently tunnels under L.A.

These rescue activities are under the patronage of the “Pentagon Pedophile Task Force,” which is another quite popular conspiracy theory.

This conspiracy theory, however, goes one step further – some of the corpses had bitemarks on them, maybe by rats, but it even claimed that the starving children ate the corpses of the dead ones.

The makeshift field hospital in the middle of Central Park in New York, also, is there to treat the children, rather than to fight COVID-19.

And it is estimated that New York needs 100,000 body bags.

And it is expected that between 4 and 6% of these children would die, because they were too weak. They were tortured and sexually abused. Many of these children were raised for this specific purpose and have never seen the light of day, and so on.

Furthermore, there’s also an explanation of the urgent need of respirators – the air in the tunnels is stagnated, thus they need help breathing.

Finally, police officers who entered the tunnels were traumatized, and they were even given bags in which to throw up if it’s too much.

Furthermore, in addition to that, global celebrities began providing all sorts of entertainment, to presumably keep people away from seeing the truth.

These include Arnold Schwarzenegger, Antonio Banderas, Robbie Williams, and many more, who have began releasing videos, and what not, in order to entertain the quarantined masses.

Then, the conspiracy theory went even deeper – Madonna was quoted in Vogue magazine that she “would kill for pasta” and most would think its because panic buying left shelves empty and restaurants and bars are closed far and wide.

But no, “pasta” apparently is some sort of pedophile slang for the murder of a young boy.

And that’s also done for a purpose – apparently it all connects to also the, now deceased, Jeffrey Epstein who presumably killed himself used to take celebrities on a private island for that sort of entertainment.

It was to produce Adrenochrome was used by celebrities as a drug and an elixir of immortality. It is derived from a child’s body at the time of terrible fear and pain.

So, apparently, the synthetic adrenochrome produced in Wuhan, China, was intentionally infected with a special type of coronavirus.

Thus, a person who has taken some of this substance could easily be tracked.

And quarantine served as a cover for the largest ever secret U.S. intelligence operation, which will arrest 158,000 people and “remove all the villains” – politicians, celebrities and company heads, bankers such as George Soros, the heads of the United Nations, the founders of GRETA and more.

Indirectly, this wild theory, according to its followers, is proved by the US statistics, according to which in the USA annually, according to the official version alone, about 460,000 children disappear each year.

In short, people began to seriously discuss that Jeffrey Epstein on his island treated his influential friends not only to young girls, but also to children. And everyone who flew in private jets to his island will face arrest and a military tribunal.

The list of people who have visited Epstein’s island is long and is no secret and it includes many influential politicians, entertainers, film and music celebrities and what not.

And all sorts of stories such as this are being propagated by the entire quarantine that keeps everybody at home, generally alone with themselves or with likeminded individuals who can spiral their ideas out of control.

Gone are the times when the most illogical, weird and “disturbing” thing was the ending of Game of Thrones.

Now, there’s surely very little truth to the general idea of the conspiracy theory, but what’s interesting is who it’s aimed at and why it appears now, of all times.

More than likely, what’s described above is a well-planned (albeit hastily, since the timeline with the COVID-19 was a bit short) campaign to discredit the entire “neoliberal elite” group that’s quite popular in recent times.

It is no secret that many of the faces behind some of the major global capital, or some of the leaders of entertainment and media are associated with some very large-scale scandals (such as Harvey Weinstein, for example, or maybe George Soros’ heart transplants, there’s numerous other cases), and these are generally related to things that the “common folk” would find disturbing.

The general concept is to get some facts, such as the quarantine, the field hospital (as if out of M*A*S*H) and the UNSN Mercy and the USNS Comfort, and such, glue them together with a very questionable, horror-filled content and try to pass it as a possible version that sounds at least “slightly reasonable.”

Who could stand behind the propagation of such narratives, however?

There are several options.

  1. The pro-Trump lobby, and his team (not directly Donald Trump himself), are, at least partially, responsible for starting the “versions” since they discredit his direct opponents quite apparently, and it is not a bad timing for the diffusion of such information, after all his entire handling of the COVID-19 situation is turning into a fiasco.
  2. It could be China – and why not, these “neoliberal elites,” are, to a very large degree, in charge of global affairs – globalism is a narrative that they push forward, in a way. China isn’t interested in a US-oriented global order, or a West-oriented one, it has little interest in a group of people pushing the narrative. Beijing wants to be the sole super power, for its own reasons and to achieve its own goals. Discrediting its direct “competition” and also by maintaining that US soldiers brought the coronavirus to Mainland China is one way to do so.
  3. It could be Russia – but, it makes no sense, since some of these theories slam traditional Russian “allies” (in very broad terms) as German Chancellor Angela Merkel, who is willing to “look the other way” from the Western-propagated narrative for the greater (economic) wellbeing. Furthermore, the “Great Russian propaganda machine” is much more a myth than a reality, as it has been proven time and again. Finally, a large part of the current Russian elite is very much integrated with the Western elite, there’s little (if any) interest in undermining it, after all it works to their benefit.
  4. There’s always “rogue actors” those who are conditionally “patriotic” or conditionally “conservative” since the current climate doesn’t specifically play into their field, this could relate to capital, political interest, various lobbyist interests.

There’s other QAnon versions, as the “movement” has seen increased activity on platforms like Facebook, Instagram, and Twitter since the outbreak of COVID-19. Some Q followers baselessly claim the virus is a human-made bioweapon, which they believe was created by either the Chinese government or Bill Gates, depending on which Twitter account you read.

One thing is certain, during a crisis, conspiracy theories are abound, and truth, sometimes, comes around, factual stories are few and far between.

MORE ON THE TOPIC:

أوبك تخسر حربها على روسيا وإيران

د. وفيق إبراهيم

بدأت منظمة اوبك المحور الأساس للنفط على مستوى الإنتاج والسعر العالمي برحلة العودة الى اوبيك بعد أربعة اشهر تقريباً من صراعات كادت تدفع بأسعار البترول الى هاوية الخمسة دولارات للبرميل الواحد بتراجع قدره أربعون دولاراً تقريباً.

بداية يجب الإقرار بأن لا اقتصاد بلا سياسة تروّضه من أجل مصالحها الداخلية او الخارجية.

وبناء عليه، فإن السؤال هو حول الأسباب التي دعت السعودية الى رفع إنتاجها النفطي من تسعة ملايين برميل يومياً الى اثني عشرة مليوناً ونصف ينتظر الإجابة عليه لانه أدى الى خفض سعر البرميل من 45 دولاراً الى ثلاثة وعشرين فقط.

فبدا هذا الأمر كمن يطلق النار على نفسه.

فماذا جرى؟

للتنويه فإن الاتفاق الروسي السعودي منذ 2014 حول ضرورة تأمين الاستقرار لأسواق النفط أدّى عملياً الى تحالف روسي مع منظمة اوبيك التي تقودها فعلياً السعودية صاحبة الإنتاج الأكبر والاحتياطات الأضخم وهذا أنتج معادلة جديدة اطلق عليها المتخصصون اوبيك + بزيادة روسيا على اوبيك الأصلية. فنعمت اسواق النفط ابتداء باستقرار استفاد منه طرفان الروس من جهة والسعودية من جهة ثانية. انتفع الروس من تثبيت سعر البرميل في إطار 45 دولاراً للبرميل الواحد، علماً أن موارد النفط والغاز لديهم تشكل نحو 35 في المئة من موازنتهم.

اما آل سعود فاستفادوا من ابتعاد الروس عن مجابهتهم سياسياً واستراتيجياً في حروبهم وتدخلاتهم في اليمن والعراق ومجمل العالم الإسلامي باستثناء سورية طبعاً التي تربطها بروسيا علاقات تاريخيّة لم تنقطع حتى بعد انهيار الاتحاد السوفياتيّ بدليل بقاء قاعدة عسكريّة لها عند الساحل السوري على البحر الأبيض المتوسط.

لذلك فإن البحث عن المستجدّات التي حكمت الموقف السعودي برفع الإنتاج لا وجود لها في الداخل السعودي. فتبين بالتعمق أن شركات النفط الصخري الأميركي متعثرة وتخضع لديون تزيد عن 86 مليار دولار، أي أنها بحاجة إلى أسواق جديدة لبيع متزايد لنفطها مع أسعار أعلى، بذلك فقط يستطيع الرئيس الأميركي ترامب كسب هذه الشركات الصخريّة والعاملين فيها ومنع تدهور عموم الاقتصاد الأميركي خصوصاً في هذه السنة التي تشهد في خواتيمها انتخابات رئاسية أميركية يريد ترامب الفوز بها؛ ولما لا ومحمد بن سلمان مطية رائعة تتحكم باحتياطات بلاده من دون حسيب أو رقيب وبإمكانه تبديد أموالها لفرض حمايته أميركياً في مشروعه ليصبح ملكاً على السعودية.

هذه هي الاعتبارات التي أملت على إبن سلمان عقد اجتماعات طويلة مع الروس بهدف خفض الإنتاج بذريعة أن كورونا قلّص الاقتصاد العالمي بمعدلات كبيرة قابلة للمزيد من التراجع، لكن قيادة الرئيس الروسي بوتين توغّلت في تفسير الجديد السعودي وربطته بثمانينيات القرن الماضي عندما ضخت السعودية كميات كبيرة من النفط في الأسواق العالمية أدّت الى التعجيل في انهيار الاتحاد السوفياتي الذي كان يعاني أصلاً من صعوبات اقتصادية جراء منازلته الأميركيين وحيداً في حروب الفضاء والتسلّح.

واعتبروا أن هذا المشروع السعودي يبدو وكأنه مزيد من العقوبات الأميركية المفروضة عليهم والتي تكاد تحاصر كل ما يتعلق بعلاقة روسيا بالاقتصاد وأسواق الطاقة أي تماماً كمعظم العقوبات الأميركية الأوروبية الخليجية التي تخنق إيران.

لذلك رفض الروس المساعي السعودية لخفض الإنتاج لأنهم أدركوا اهدافها المزدوجة متأكدين من أنها خدمة من محمد بن سلمان لوليه ترامب على حساب الاقتصاد السعودي.

فاندفعوا بكل إمكاناتهم لمجابهة التحدّي الأميركي السعودي بالمحافظة على مستوى إنتاجهم والإصرار والضغط باتجاه خفض العقوبات على إيران ومجمل الدول المصابة بعقوبات مماثلة في سورية واليمن وفنزويلا وكوبا.

لقد اتضح للروس أن هذه العقوبات الأميركية تستهدف دولاً نفطية أساساً، وذلك لغرض وحيد وهو توفير المساحات الدولية الكبيرة لتسويق النفط الصخريّ الأميركيّ، وذلك لان استخراج هذا النوع من البترول كلفته تصل الى اربعين دولاراً أي أكثر بثلاثين دولاراً من النفوط السعودية والايرانية والروس بما يتطلب المحافظة على سعر فوق الـ 45 دولاراً للبرميل. وهذا يفترض تقليل الإنتاج لرفع السعر بالمعادلة الطبيعيّة للسوق فكانت العقوبات التي تحدّ من تسويق النفوط الإيرانية والفنزويلية وممارسة ضغط سعودي على روسيا لتخفيض إنتاجها.

اما المستفيد الوحيد هنا هو الأميركيون الذين يصبح بمقدورهم بيع نفطهم العالي الكلفة في أسواق مرحّبة به ومن دون منافسة.

فإذا كانت الدول الخاضعة للعقوبات هي الخاسر هنا، فإن السعودية أيضاً خاسرة بدورها، لأن رفعها إنتاجها يؤدي دائماً الى انخفاض الأسعار. وهذا ما تتلقاه منذ أربعة أشهر من بيع إنتاجها المتضخّم بسعر 22 دولاراً للبرميل الواحد.

ما هو واضح هنا أن الضغط الاميركي السعودي على روسيا بقذف كميات كبيرة من النفط في الأسواق أدى الى تراجع السعر، لكنه لم يكسر الموقف الروسي لذلك أصيب المخططون الأميركيون والسعوديون بيأس، لأن هذا الضغط أصاب شركات النفط الصخري الاميركي بتراجع دراماتيكي أكبر يدفعها نحو انهيار نهائيّ وشيك.

وبما أن السعودية هي الأداة الأميركية التي تهرول عند الطلب فأسرعت لنجدة وليها وحاميها وعادت لمفاوضة الروس حول إعادة إحياء أوبك + على قاعدة خفض الإنتاج نحو 35 في المئة إنما بشرط وضعه الروس وهو ان يسري هذا الخفض على النفط الأميركي أيضاً.

بذلك تتعادل القوى النفطية في الربح والخسارة على السواء بما لا يتيح لأصحاب الرؤوس الحامية في الادارة الاميركية احتكار القسم الأكبر من الأسواق بذرائع واهية منها على سبيل المثال ان الأميركيين اصحاب اكبر نفط احتياطاً وبيعاً، وهذا مردود لأن فنزويلا والسعودية هما اكبر اصحاب الاحتياطات وتليهما إيران وروسيا، فيما تتصدر روسيا رأس لائحة منتجي الغاز، لكنها لا تبيع منه أكثر من قطر صاحبة الموقع الثالث.

المشهد إذاً يكشف عن المعركة الأميركية السعودية الحالية على كل من روسيا وإيران بما يفترض استقرار اسواق النفط على أسعاره السابقة حول الـ 45 دولاراً.

لكن هذه معركة في حرب تكمن تارة وتندلع مرات أخرى فإذا كانت معركة الأسعار توقفت حالياً فإن معارك تحرير النفط الفنزويلي والإيراني والسعودي والآبار الممنوع استثمارها في اليمن بقرار أميركي سعودي هي معارك مقبلة قابلة للالتهاب في كل مرحلة تشعر فيها الأطراف العالمية أنها قادرة على تمرير سياساتها على حساب تراجع سياسات منافسيها في الفريق الآخر.

الأميركيّون يخسرون البحار ويتخوّفون من پيرل هاربر صيني

محمد صادق الحسيني

بعد أن اجتاح وباء كورونا حاملات الطائرات الأميركية، ومن بعدها المستشفى العسكري العائم العملاق، سفينة المستشفى كومفورت (Comfort)، الرئاسية قبالة شواطئ نيويورك، ها هو فيروس كورونا يجتاح القوات الأميركيّة، المرابطة في كوريا الجنوبية منذ عام 1957، والبالغ عديدها 30 ألف عسكري، يتبعون من ناحية قيادة العمليات لقيادة المحيط الهادئ، التي تسمّى بالانجليزية (PACOM) انتصاراً لكلمة US – PACIFIC COMMAND.

وعلى الرغم من أنّ مصادر عسكرية خاصة أكدت أنّ قيادة القوات الأميركية في كوريا، وكذلك البنتاغون، على علم بانتشار هذا الوباء بين القوات الأميركيّة في كوريا الجنوبية منذ 20/2/2020، إلا أنّ البنتاغون لم يتخذ الإجراءات الصحية الضرورية لمواجهة انتشار الوباء بين جنودها، المرابطين في القاعدة العسكرية الأميركية دايجو، ولا زالت تواصل فحصهم بواسطة شمّ خلّ التفاح، كما نشرت صحيفة «ستارت آند ستريبس» الكورية الجنوبية يوم 6/4/2020، التي نقلت تطوّرات انتشار الوباء عن قائد القاعدة الأميركية، الجنرال ادوارد بالانكو، الذي ظهر على وسائل الإعلام وهو يحمل علبة فيها قطعة إسفنجية، مبللة بخلّ التفاح، ليشرح للصحافيّين طريقة فحص جنوده، التي قال إنها تتبع أيضاً في مستشفيات كوريا الجنوبية.

علماً انّ وباء الكورونا يواصل انتشاره بين القوات الأميركيّة في اليابان ايضاً، مما أجبر القيادة العسكرية الأميركية، وعبر إعلان قائد هذه القوات في اليابان شخصياً للصحافة، اللفتنانت جنرال كيفين شنايدر، يوم أول أمس الاثنين 6/4/2020، عن حالة الطوارئ بين صفوف القوات الأميركية هناك، بسبب انتشار وباء الكورونا بين أفرادها، البالغ تعدادهم 38 الف جندي أميركي، الى جانب خمسة آلاف متعاقد مدني أميركي و25 ألف متعاقد مدني ياباني.

وعليه فقد أصبحت هذه القوات ومعها القوات الأميركية في كوريا الجنوبية وحاملة الطائرات ثيودور روزفلت ورونالد ريغان خارج الخدمة. أيّ أنّ 80 % من القدرات العسكرية الأميركية في غرب المحيط الهادئ وبحر اليابان وبحار الصين اصبحت خارج الخدمة. وهو أمر كانت محطة «سي أن أن» الأميركية قد اشارت إلى خطورته قبل أيّام قليلة.

من جهة أخرى فمنذ أيّام عدة، وتحديداً منذ 4/4/2020، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية عن إصدارها أمراً لحاملة الطائرات الأميركية هاري ترومان بالتحرّك، مع المجموعة القتالية البحرية المرافقة لها، من منطقة عملياتها في بحر عمان، من دون أن يحدّد أمر العمليات هذا وجهة انطلاق الحاملة. الأمر الذي دعا المتابعين للاعتقاد بأنها ستحلّ محلّ حاملة الطائرات، ثيودور روزفلت، التي خرجت من الخدمة في منطقة عملياتها، غرب المحيط الهادئ/ قرب جزيرة غوام، وذلك بسبب انتشار وباء كورونا بين بحارتها وإخلاء اربعة آلاف منهم الى اليابسة، وبقاء ألف جندي فقط على متنها، لمتابعة تشغيل المفاعل النووي الذي يولِّد الطاقة اللازمة لعمليات الحاملة وحركتها.

ما توجّب طرح السؤالين الرئيسيين التاليين حول:

الجهة التي اتجهت اليها حاملة الطائرات هذه، التي تحمل على متنها ما مجموعه 90 مقاتلة ومروحية قتالية أميركية، ولماذا صدر هذا الأمر لها ولمجموعتها القتالية الكاملة بالانتقال الى منطقة عمليات أخرى؟
ولماذا لم يصدر أمر التحرك للحاملة فقط، مع الإبقاء على القوة المرافقة، /مجموعة قوامها عشر قطع بحرية بين مدمّرة وبارجة وفرقاطة وزورق حراسة وسفينة إنزال وسفن إمداد/ في منطقة عملياتها، بحر عمان، حتى إصدار الأمر، أيّ حتى يوم 4/4/2020؟
وللإجابة عن هذين السؤالين يجب على المرء أن يعود قليلاًً الى الوراء، ودمج الإجابة عن السؤالين في إجابة واحدة، ويتذكّر عنجهية الرئيس الأميركي، وتهديداته لجمهورية الصين الشعبية، واتهاماته لها بخرق القانون الدولي البحري، في بحار الصين المختلفة.

آنذاك، وتحديداً في النصف الثاني من شهر أيلول 2019، قرّر الرئيس الأميركي، بعنجهية لا حدود لها، إرسال فخر سلاح البحرية الأميركية، حاملة الطائرات رونالد ريغان، التي وصلت تكلفة صناعتها الى ثلاثة عشر مليار دولار، دون سفن مرافقة، أيّ دون مجموعتها القتالية، الى بحر الصين الجنوبيّ.

وقد وصلت هذه الحاملة العملاقة فعلاًً إلى بحر الصين الجنوبي، يوم 28/9/2019، وعند اقترابها من جزر سبراتلي (Spratly Islands) الصينية، الواقعة في أقصى جنوب بحر الصين، قبالة السواحل الفيتنامية غرباً والفلبينية شرقاً، أطبقت عليها خمس قطع بحرية أجنبية وقامت بتثبيتها في نقطة تمركزها، حسب الأصول القانونية المتعلقة بالقانون البحري، وأجبرتها لاحقاً على تغيير وجهتها واستخدام ممر بحري حدّدته لها القطع البحرية الصينية، التي أوقعت هذه الحاملة في كمين بحري محكم، لم تتمكن رونالد ريغان لا من اكتشافه ولا من تفادي الوقوع فيه، لمتابعة إبحارها شرقاً، بعيداً عن المياه الإقليمية الصينية، حسب المعلومات ووصول الأقمار الصناعية التي نشرتها صحيفة «سوهو» (Sohu) الصينية يوم 28/9/2019.

هذا هو الدرس الذي تعلّمه سلاح البحرية الأميركي، من الحضور الدائم والاستعداد الكامل للقوات البحرية الصينية، في مختلف بحار الصين وتلك المحيطة بها شرقاً وغرباً.

وهو الأمر الذي أرغم قيادة سلاح البحرية الأميركية على عدم الإفصاح عن وجهة حاملة الطائرات، هاري ترومان، واضطرها أيضاً الى تحريك المجموعة القتالية البحرية المرافقة لهذه الحاملة الى بحر اليابان، ومن ثم الى منطقة جزيرة غوام، وذلك خوفاً من الكمائن البحرية الصينية التي لا تراها الأقمار الصناعية الأميركية.

أما الأهمية الاستراتيجية لهذا التطور اللافت فتكمن في انّ الصين الشعبية قد ثبتَت سيادتها على كلّ تلك الجزر، التي يعتبرها الأميركيون متنازعاً عليها، وأنها (الصين) لن تسمح لأيّ سفن او طائرات عسكرية أجنبية بالاقتراب من هذه الجزر، سواء كانت طبيعية او صناعية، لانّ اختراق أجوائها او مياهها الإقليمية يعتبر خرقاً للسيادة الصينية. وعليه فانّ الصين، وفي حال إصرار الولايات المتحدة على تحرشاتها بالصين فانّ جمهورية الصين الشعبية ستجد نفسها مضطرة لوضع حدّ أبدي لتلك التحرشات وذلك من خلال إنهاء خط الدفاع الأميركي الممتدّ من تايوان، الصينية المنشقة، في بحر الصين الجنوبي، الى كوريا الجنوبية، في البحر الأصفر شمالاً، وصولاً الى اليابان وكلّ بحر اليابان وحتى غرب المحيط الهادئ، على سواحل اليابان الشمالية الشرقية.

وباختصار: إنهاء الوجود العسكري الأميركي في تلك المنطقة من العالم والى الأبد.

من هنا فقد ذهبت مصادر عسكرية أميركية الى الاعتقاد بانّ الصينيين ربما يفكّرون جدياً في تكرار هجوم على أحد الموانئ الأميركية الغربية لتكرار سيناريو پيرل هاربر، ولكن صيني هذه المرة كما تتحدّث عن خطر قيام الصين بهجوم مفاجئ على تايوان لاستعادتها للسيادة الوطنية الصينية، أيّ الاستيلاء على الجزيرة في ظلّ شلل أميركي تام بسبب كورونا، ‏وأن يمتدّ الهجوم ليشمل كلّ البحار المحيطة، ‏وصولاً الى غرب الولايات المتحدة من هونولولو الى كاليفورنا وفلوريدا، ‏وهو ما تشبّهه تلك المصادر بهجوم اليابان على ميناء پيرل هاربر الشهير في الحرب العالمية.

فهل من مدّكر!؟

بعدنا طيبين قولوا الله…

US allegedly threatens withdraw military, air defenses from Saudi Arabia over oil prices: media

By News Desk -2020-04-08

BEIRUT, LEBANON (4:30 P.M.) – The United States may withdraw its military and air defense systems from Saudi Arabia if Riyadh and Moscow do not reach an agreement on stabilizing oil prices, the Russian news site Top War reported, citing U.S. media sources.

“A bill providing for the withdrawal of the U.S. Army and air defense systems from Saudi Arabia was prepared by Republican Senators Kevin Kramer and Dan Sullivan,” Top War reported.

“According to the new law, if Riyadh and Moscow do not agree to lower oil production to stabilize world oil prices, the United States will withdraw from the kingdom its U.S. Army personnel, Patriot anti-aircraft missile systems and THAAD anti-ballistic missile systems. It is emphasized that the withdrawn equipment and army units can be deployed on the territory of another country in the region,” they continued.

The publication reported that Saudi and U.S. officials plan to hold a conversation regarding the oil prices after the planned meeting of OPEC.

During the OPEC meeting, Russia and Saudi Arabia will negotiate to stabilize the world oil markets, which witnessed an increase in output after Riyadh and Moscow’s spat.

المدافعون عن أميركا و«إسرائيل» في زمن كورونا

د. محمد سيّد أحمد

This image has an empty alt attribute; its file name is New-Picture-84.png

خلال الأسابيع الثلاثة الماضية وبسبب انتشار فيروس كورونا الذي استحوذ على اهتمام كلّ وسائل الإعلام التقليديّة المسموعة والمرئيّة والمقروءة. هذا بالطبع بخلاف وسائل الإعلام الجديدة وفي مقدّمتها وسائل التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر الجميع أنه الحدث الأهمّ الذي تتراجع أمامه كلّ الأحداث الأخرى، ولما لا وهو الفيروس الذي يهدّد البشرية جمعاء دون استثناء، ويهدّد جزءاً كبيراً من سكان الكوكب بالفناء إذا لم يتمكّن الإنسان من اكتشاف علاج سريع له، لذلك كنت ضيفاً دائماً لعدد من وسائل الإعلام التقليدية مسموعة ومرئية محلية وإقليمية ودولية هذا بخلاف مقالي الأسبوعي الذي ينشر في بعض الوسائل الإعلامية المقروءة ويتمّ تداوله على بعض المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي والذي تناول الحدث من زوايا عدة.

لكن بعيداً عن الجدل الذي دار سواء معي أو مع غيري حول الموقف من كورونا ومَن المتسبّب فيه؟ وما هي السيناريوات المتوقّعة؟ ومََن سيكون الأكثر تضرّراً الدول الغنية أم الدول الفقيرة؟ وهل فرص الوقاية من الوباء متساوية بين الأغنياء والفقراء أم أنها غير متكافئة من الأصل؟ وهل استطاعت الحكومات في الأنظمة السياسية المختلفة القيام بمسؤوليتها الاجتماعيّة تجاه مواطنيها؟ وهل قام القطاع الخاص ورجال الأعمال بمسؤوليتهم الاجتماعية في الأنظمة الرأسمالية سواء في دول المركز أو دول المحيطات؟ وهل ستتغيّر موازين القوى الدولية في ما بعد كورونا؟ وإلى أين تتجه وهل ستظلّ الولايات المتحدة الأميركيّة هى القطب الأوحد في العالم؟ أم أنّ دورها سيتراجع وتتقدّم الصين للهيمنة منفردة على العالم؟ أم أنّ العالم يتجه إلى فكرة التعددية القطبية بين أميركا والصين وروسيا؟ دون قدرة أي قطب على السيطرة والهيمنة المنفردة؟ بل سوف تتولد خرائط جديدة للصراع بين الأقطاب الثلاثة من أجل السيطرة والهيمنة على العالم؟

كما قلت وبعيداً عن كلّ هذه التساؤلات التي تمّت مناقشاتها بجدية شديدة عبر وسائل الإعلام المختلفة لاحظت أنّ كثيراً من ضيوف البرامج الحوارية يدافعون بشراسة عن أميركا و»إسرائيل» ويتهمون وسائل الإعلام أنها منحازة وتروّج الشائعات ضدهما، وهو ما جعلني أنفعل في أحد البرامج التي جمعتني مع ثلاثة ضيوف في الاستوديو، اثنان منهما ذوا ميول أميركية إلى جانب المذيع المتأمرك وضيف عبر سكايب من أميركا عضو في الحزب الجمهوري من أصل مصري، وضيف آخر من أميركا عبر الهاتف معارض للسياسات الأميركية، حيث أكدت على أنّ الإعلام العالمي صناعة أميركية بالأساس واللوبي الصهيوني هو المموّل الأوّل للميديا العالمية فكيف يكون الإعلام منحازاً ضدّ أميركا، وأن الولايات المتحدة التي يصفونها بأنها قمة الديمقراطية والحرية والدفاع عن حقوق الإنسان ليست كذلك بل هي دولة مستغلة تنهب ثروات الشعوب، وتقوم بإثارة الفتن والصراعات والحروب، وهي الراعي الأول للإرهاب في العالم، وأنّ الأزمة العالمية الراهنة بفعل كورونا كشفت عن الوجه القبيح لأميركا، وأنّ العدو الصهيوني مغتصب للأرض العربية، وما زال يرتكب جرائم ضدّ الإنسانية من دون أن يُدان أو يُعاقب من قبل المجتمع الدولي ومنظماته التي تكيل بأكثر من مكيال.

وفي الوقت الذي وصف فيه أحد الضيوف الصين بأنها دولة أنانية وانتهازية، لأنها رفضت التخلي عن سلاحها النووي، فكان ردّي قبل أن تقول ذلك عن الصين طالب أميركا بالتخلّي أولاً عن سلاحها النووي وكذلك «إسرائيل»، ففي الوقت الذي أجبرت دولنا العربية على التوقيع على اتفاقية حظر الأسلحة النووية كان العدو الصهيوني يمتلك ترسانة نووية ضخمة ويرفض التنازل عنها ويهدّد أمن المنطقة بأكملها.

ولسوء الحظ ونظراً لإجراءات حظر التجوال بعد السابعة مساءً في مصر، اضطررنا أن نسجل اللقاء نهاراً على أن يُذاع ليلاً، وخلال اللقاء وبعد مواجهة الضيوف المدافعين عن أميركا و»إسرائيل» بالحقيقة قام الجميع باتهامي بكراهيتي لأميركا و»إسرائيل» وهي تهمة أعتز وأفخر بها حتماً لأنها مبنية على مواقف ثابتة من إجرام أميركا و»إسرائيل» في حق شعوبنا العربية، وعندما انتقل الحديث لعضو الحزب الجمهوري قرّر الانسحاب من البرنامج وقال للمذيع لم أتفق مع صاحب القناة على الظهور للحديث في مثل هذه الموضوعات والقضايا. حديثي المتفق عليه هو عن كورونا فقط، ولذلك أنا منسحب من البرنامج وأدعوك على نفقة شركتي لزيارة أميركا لترى بعينك عظمتها، هنا سارع المذيع ليؤكد حبه واحترامه لأميركا وشعبها الصديق وأنه زارها ويعلم عظمتها، وطالب الضيف بتوسّل أن يبقى وأن يكون ضيفه في الاستوديو عند زيارته لمصر، وقام أحد ضيوف الاستوديو بتأكيد عظمة أميركا وبالقفز على كلّ النتائج المحتملة بعد كورونا ستظلّ لسنوات طويلة بعدها القوى العظمى الوحيدة المسيطرة على الساحة الدولية.

وانتهى اللقاء وانتظرت بثه في المساء وكما توقعت قام أصحاب القناة بحذف بعض العبارات التي صدرت منّي خوفاً من أميركا و»إسرائيل» أو إرضاءً لهما، خاصة حديثي عن سيطرة اللوبي الصهيوني على وسائل الإعلام في العالم، وامتلاك العدو الصهيوني السلاح النووي واغتصابه للأرض العربية، وهو ما يؤكد ما ذهبت إليه بأنّ المدافعين عن أميركا و»إسرائيل» في زمن كورونا يكنّون عداء حقيقياً لمجتمعاتهم ولا يرون ما تفعله أميركا و»إسرائيل» من عدوان فاجر ما زال مستمراً على كثير من مجتمعاتنا العربية في سورية والعراق واليمن وليبيا وغيرها.

ومما شمله الحذف أيضاً حديثي عن رجال الأعمال الذين لم يقوموا بمسؤوليتهم الاجتماعية خلال الأزمة ولم يساعدوا الدولة على القيام بمسؤوليتها الاجتماعية على الوجه الأكمل، حيث هاج وماج الضيوف والمذيع الذي أكد أنّ هذا الكلام خارج عن موضوع الحلقة، ومن المعروف أنّ غالبية رجال الأعمال المصريين يعملون في خدمة النظام الرأسمالي العالمي لذلك لا عجب من تصريحاتهم وسلوكياتهم وهروبهم من مسؤوليتهم الاجتماعية، وتجنيدهم كتائبهم الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي للدفاع عن مواقفهم المخزية تجاه الوطن، لذلك نطالب كلّ الوطنيين والشرفاء في مصر والأمة العربية بالتصدي للمدافعين عن أميركا و»إسرائيل» ورجال الأعمال، ولينتبهوا جيداً لكلّ ما تبثه الآلة الإعلامية الجهنمية الجبارة التي يمتلكونها ويزيّفون وعي الجماهير حول العالم من خلالها، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

INFIGHTING AMONG TURKISH PROXIES ERUPTS IN SYRIA. ROCKET STRIKE HITS US-OPERATED OIL FACILITY IN IRAQ

South Front

Infighting among Turkish-backed groups has erupted near the town of Ras al-Ayn. According to local sources, conflicts over the captured houses and looted properties became the main reason of the conflict between members of the Sultan Murad armed group which attacked other Turkish-backed rebels. The situation rapidly escalated to the extent when the Turkish Army had to deploy additional troops and equipment in the area in order to put an end to the infighting. At the same time, the Turkish Army continued deploying additional troops and military equipment in the province of Idlib.

Last night, nearly 30 trucks and military vehicles entered Syria and reached the countryside of the town of Jisr al-Shughur, controlled by al-Qaeda-linked militants. Two days ago, the Turkish Army established 3 new observation points there.

A US military convoy consisting of 35 trucks laden with military and logistic supplies entered Syria from northern Iraq. The convoy entered the country via the al-Walid border crossing controlled by the US military and US-backed Kurdish armed groups and moved supplies to US military facilities in the countryside of al-Hasakah. According to Syrian sources, the US military is now working to reinforce its positions near the Khrab al-Jeer military airport.

Lebanon’s al-Mayadeen TV claimed that a US soldier and several members of the Kurdish-led Syrian Democratic Forces had been killed in an attack by radical militants on the eastern bank of the Euphrates, in the province of Deir Ezzor. Earlier, similar claims were made by several pro-Kurdish and pro-opposition sources. The situation remains unclear. However, over the past 2 months ISIS cells have ramped up their operations in the provinces of Homs and Deir Ezzor.

On April 6, a barrage of rockets struck near the oil-rich area near Iraq’s southern city of Basra. The strike hit the Zubeir oil field operated by the US company Halliburton in the Burjesia area. According to state-run Basra Oil Co., which oversees oil operation in the south, the attack had not affected production and export operations.

The April 6 strike became the first such attack since June 2019 and came only 2 days after Iraqi resistance groups released a joint statement calling US forces in Iraq occupants and in fact threatening them with a military action.

Since January 2020, there has been an increase in rocket attacks on US forces and facilities in Iraq. However, until now, all attacks were aimed against the sites affiliated with the US military and intelligence. The April 6 attack indicates that US energy giants that operate in Iraq are also in danger.

Related Videos

Related Articles

حسان دياب يحجز مقعده

التعليق السياسي

بعيداً عن المبالغات التي لا تشبهنا والمجاملات التي لا نتقنها تقدّم تجربة رئيس الحكومة الدكتور حسان دياب، وقائع غير مألوفة بالنسبة لما عرفه اللبنانيون مع نادي رؤساء الحكومات، وهو لا يملك قوة سياسية أو شعبية أو إقليمية تسانده أو تحميه، ولا يدّعي ولا ندّعي بالنيابة عنه قدرته على تقديم حلول لكل المشاكل أو امتلاك وصفات جاهزة لها أو قدرة على تحدي موازين القوى وتغيير وجهة الأحداث.

ما يقدّمه الرئيس دياب في تجربته هو أولاً التحرّر من مصلحة تأسره والتحرّر من وصفة مسبقة تقيّده فينفتح بسبب ذلك على كل فكرة ورأي ويستمع ويناقش، ويستمزج آراء الخبراء، ويُدلي بدلوه بين القوى الفاعلة ويراقب ردات الفعل وحدود التفاعل، ويختار أفضل الممكن، ورغم خبرة مَن يناكفونه وقوتهم يخرج بعد المطبات التي يواجهها أقوى، كما حدث بعد قراره سحب التعيينات من جدول أعمال الحكومة.

ما يقدّمه الرئيس دياب هو حسن النية الصادقة بفعل أفضل المتاح في ظروف الدولة الراهنة لخدمة البلد والناس، مضافاً إليها بذل أعلى جهد بشري ممكن لتلافي النواقص والأخطاء والمطبات، ورغم محاولة تشويه من هنا، وتشويش من هناك، يخرج أيضاً أقوى من كل محطة وحدث. وهذا ما فعله في قضية عودة المغتربين بطرح التحفظات والتفاعل مع المواقف الضاغطة للتسريع، وصولاً لبلورة قرار في منتصف الطريق بدأ تنفيذه بصورة دقيقة ومشرّفة، ورغم بعض نقاط الضعف القابلة للتصحيح كأسعار تذاكر السفر وبدلات الإقامة الفندقية، شكل التفاعل الإيجابي للبنانيين عنواناً جامعاً لردود الأفعال.

في قضية مساعدة العائلات الأشد فقراً والقطاعات الأشد تأثراً بالتعبئة العامة، كما في تحرير الودائع الصغيرة من قبضة المصارف بأسعار وطريقة احتساب جيدة، يتقدّم الرئيس دياب كقوة صلبة بوجه تكتلات مالية مدعومة من قوى سياسية وذات امتداد خارجي، وأثبت أنه قادر على تحقيق نجاح مهما كان نسبياً فهو غير مألوف، وبهذه السرعة في عمر حكومة لم يمض عليها شهران بعد.

اللبنانيون يقولون بكل عفوية رغم محاولات النكد والكيد، نشعر اليوم أن لنا رئيس حكومة، وهذه التجربة تقول بأن ما كان يطلبه اللبنانيون لم يكن معجزة، بل صدق وإرادة وجدية وتحرّر من العصبيّات والمصالح.

الذين يؤدون التحية اليوم لرئيس الحكومة في أغلبهم ليسوا من المطبّلين، وسيكونون بنقدهم القاسي بالمثل عند كل خطأ او تقصير أو تراجع أو مساومة، وحتى الآن يمكن القول بضمير مرتاح إن الرئيس حسان دياب حجز مقعده بين نماذج رجال الدولة.

%d bloggers like this: