«كورونا» حليف حميمٌ للعقوبات الأميركيّة

د. وفيق إبراهيم

مئات ملايين البشر تخضع دولهم لعقوبات أميركيّة اقتصادية فيجدون صعوبات قاسية في مجابهة جائحة الكورونا، لكنهم لا يدّخرون وسيلة لمقاومته، ويسجلون عجزاً تدريجيّاً متصاعداً بسبب الحصار الأميركي المفروض عليهم والذي تلتزم به معظم البلدان الخاضعة للنفوذ الأميركي او التي ترتبط معهم بعلاقات اقتصادية قوية.

هذا الوضع يتيح لكورونا فرصة الانتشار فلا يكتفي بالقضاء على المسنّين في الدول المحاصرة بل بدأ بضرب الشباب ومتوسطي الأعمار بما يهدّد بكوارث على مستوى تدمير الدول بأسرها وقد تتّسع لتصيب برذاذها أجزاء واسعة من الحضارة الإنسانية.

أمام هذه المخاطر الواسعة تزعم الدول الكبرى أنها بصدد القضاء على كورونا، وتكشف نفسها عندما يتبين أن مشاريعها لمجابهة الوباء تقتصر على مجالها الوطني، وتجهد لاكتشاف لقاحات سريعة وعلاجات للاستثمار الاحتكاري فقط وليس لمكافحته على مستوى الإنسانية.

ألم تظهر قمة العشرين التي انعقدت بطريقة الإنترنت والهواتف في السعودية للتنسيق في مجابهة هذه الجائحة، وتبين أنها ليست إلا قمة افتراضية لوضع خطط تحتاج الى بضع سنين لتنفيذها، وترمي الى المحافظة على النفوذ الأميركي المهدّد من كورونا من جهة والتراجع الأميركي في الشرق الاوسط من جهة ثانية.

اما اللافت في هذه القمة فكانت الكلمة التي طالب فيها الرئيس الروسي بوتين بفتح طرق الغذاء والدواء والإمدادات لكل الدول المصابة والمحاصرة، فيما تجاهل رئيس القمة الهاتفية الملك سلمان هذا الأمر وتولى إعلامه التركيز على رفض تأمين فرص لعودة الإرهاب من جديد داعياً الى استمرار العقوبات على أكثر من بلد على رأسها إيران.

فما لم يكشفه سلمان بصراحة أوضحته وسائل إعلامه مع الاعلام الاميركي – الانجليزي بإصرارهم على عدم الربط بين مجابهة كورونا وإلغاء العقوبات الأميركية على أكثر من سبع دول يصل بعضها الى حدود الخنق. فكيف تكافح هذه الدول المستهدفة هذا الوباء المدمر والوباء الاميركي المفترس في آن معاً، فالحصار يمنع استيراد إمكانات لمقاومة الوباء، لكن اميركا ومعها السعودية لها رأي آخر يزعم بأن من يريد الاستسلام للنفوذ الاميركي بالإمكان السماح له باستيراد ادوات المجابهة.

مَن هي هذه الدول المعرّضة لانتشار واسع لكورونا فيها؟

إنها سورية واليمن والعراق وإيران وغزة في فلسطين المحتلة وفنزويلا وكوريا، وهناك أيضاً عقوبات تضرب الصين وروسيا، لكنها لا تؤثر فيهما كثيراً.

لجهة سورية، فتخضع لحصار أميركي – أوروبي يمنع عنها استيراد الغذاء والدواء والمحروقات بذريعة انتشار الإرهاب وتهريب السلاح.

وتساهم تركيا باحتلالها معظم المناطق الحدودية بهذا الحصار أيضاً مع قوات أميركية وأخرى كردية، تقطع أيضاً حدودها مع العراق، هذا بالاضافة الى مراقبة أميركية دقيقة لحدودها مع الاردن، ولبنان بدوره يطبّق التعاليم الأميركية بالامتناع عن التعامل الاقتصادي مع سورية.

فتصبح كامل حدودها البحرية من جهة جبل طارق والبرية من لبنان الى الاردن فالعراق وتركيا كلها مقفلة امام حركة الدواء والغذاء والامدادات الاخرى.

كذلك فإن إيران تخضع لعقوبات أميركية مدمّرة تطبقها أيضاً اوروبا والهند وبلدان أخرى خوفاً من الضغط الأميركي عليها وتشمل الغذاء والدواء وبيع النفط والإمدادات المختلفة، حنى تكاد تكون أسوأ عقوبات معروفة في التاريخ، لذلك فإن الصراع الاميركي – الإيراني يشمل بمداه المنطقة بأسرها.

وبما ان إيران بلد مترامي الأطراف فقد تمكنت حتى الآن من الصمود على الرغم من انتشار وباء كورونا فيها.

وهذا لم ينجح في تليين العقوبات الأميركية عليها والتحريض السعودي – الإماراتي الذي يستهدفها.

بدوره اليمن يتعرض لحصار اميركي – سعودي مدعوم من الاساطيل المصرية والاسرائيلية والطيران الانجليزي.

فتصبح صورة دولة صنعاء بحدود مقفلة من الشمال والشرق والجنوب وليس لديها إلا شريط ساحلي ضيق في الساحل الغربي عند مدينة الحديثة، لكن الحصار البحري عليها يمنعها من نقل مواد غذائية وادوية لمجابهة كورونا.

كذلك فإن العراق الذي تحتل القوات الاميركية قسماً منه لا يستطيع مجابهة كورونا بسبب الإقفال الاميركي لحدوده مع سورية والاردن والسعودية والكويت.

فتبقى غزة في فلسطين المحتلة فتتعرّض لأسوأ حصار اميركي – اسرائيلي مصري يقفل البر الفلسطيني في وجهها والبحر المتوسط وحدودها مع مصر ما يجعلها عاجزة عن مقاومة كورونا، كما ان الاميركيين يحاصرون فنزويلا وكوبا ويمنعان عنهما الاستيراد والتصدير إلا بشكل نسبي، وبدوريهما تسجلان عجزاً عن مكافحة وباء الكورونا الا بالقليل مما يمتلكانه من مواد تعقيمية وعلاجية.

بذلك يتبين علاقة الحصار والمقاطعة الاميركية في اضعاف امكانية العديد من البلدان في مكافحة كورونا. فتحاول الاستفادة من انتشاره لإسقاط هذه الدول التي تقف عائقاً دون السيطرة الكاملة على الشرق الاوسط. الامر الذي يؤكد السقوط الكامل لعصر الاخلاق والقيم الانسانية وسياسة عصر الرأسمالية المتوحشة.

هناك دول تتعرّض لعقوبات اميركية مثل تركيا وروسيا والصين، لكنها عقوبات خفيفة تمس بعض المرافق في هذه الدول بشكل لا يخنقها بل يحاول تأديبها فقط.

فهل تظهر حركة تمرد دولية على هذه العقوبات الاحادية الاميركية؟ هناك بداية تضعضع في جبهة الغرب الصناعية مع دعوات روسية الى إلغاء العقوبات لمجابهة جائحة العصر، الأمر الذي يشجع على ولادة عالم متعدد القطب هو الآلية الوحيدة القادرة على إنهاء العقوبات والعودة الى القانون الدولي.

KURDISH MILITIAS START NEW DANGEROUS GAME IN NORTHERN SYRIA

South Front

An armed group named the Islamic Revenge Movement (IRM), hostile towards both Turkish forces and the Syrian Army announced its existence in northern Syria. In a video message released on March 20, the IRM claimed that in 2019 its members conducted 118 attacks killing 13 Turkish officers, 187 Turkish-backed militants and 24 pro-government fighters. The IRM also vowed to continue its fight against the “tyrant state” of Turkey and the “Assad regime” in 2020. The claims of the IRM are very questionable, as the group provided no evidence with which to confirm them.

Furthermore, pro-Kurdish sources were first to release the IRM video arguing that the group consisted of former al-Qaeda members. They also released the name of the supposed group leader:  “Abu Osama al-Shami.” Syrian opposition and pro-al-Qaeda sources called the group fake. According to them, the video is just a coverup for actions by the Kurdistan Workers Party (PKK) and the Kurdish People’s Protection Units (YPG). Both groups prefer to distance themselves from acts of direct aggression against the Syrian military and the Turkish Army in northern Syria. In the public sphere, the YPG plays a victim oppressed by the bloody Assad regime and Erdogan the Invader. In reality, it already has a special brand created to distance the group from attacks on Turkish troops and proxies in Afrin – the Afrin Liberation Forces. The Turkish-rooted PKK pretends that it has no bases and fighters in the region despite the fact that a large part of YPG commanders and members is linked with the PKK.

Iran reportedly increased its military presence in southern Damascus. According to pro-opposition sources, the Shiite-majority area of Set Zaynab was turned into a stronghold of pro-Iranian forces. Syrian government sources deny these reports.

On the evening of March 26, Israel shot down an unmanned aerial vehicle (UAV) of Hezbollah, which allegedly violated “Israeli airspace”. The photo released by the Israeli military allows to identify the UAV as a modified variant of the commercially-available Skywalker X8. Armed groups across the entire Middle East modify such drones for combat purposes installing on them submunitions as well as use such UAVs for reconnaissance.

In Iraq, the United States withdrew its forces from the al-Qayyarah Air Base and handed it over to the Iraqi military. A spokesman for the US-led coalition, Col. Myles B. Caggins III, said hundreds of coalition troops will “temporarily” evacuate the base as a protective measure to prevent the spread of coronavirus. About 800 troops of the U.S.-led coalition were deployed at the airbase, which hosted approximately $1,7 million dollars worth of coalition equipment. The al-Qayyarah Air Base became the 2nd important military facility abandoned by US forces in March. The withdrawal of US troops from the previous one – al-Qaim – took place last week. These developments are being carried out under the pretext of the COVID-19 outbreak and the defeat of ISIS, but local sources link them with the increasing number of attacks on US forces across the country that the Pentagon cannot contain successfully without a large-scale military escalation.

Related News

Combat Footage: Kurdish Forces Strom Turkish Position In Southern Afrin (18+)

Image result for Combat Footage: Kurdish Forces Strom Turkish Position In Southern Afrin (18+)

South Front

On March 15, the Afrin Liberation Forces (ALF) released a video of a recent attack by its cells on a position of Turkish-backed militants in the southern part of occupied Afrin in northern Aleppo

The video shows the Kurdish group’s fighters storming the position, which is located in the town of Berade in the district of Sherawa. The fighters can be seen shooting and killing many Turkish-backed militants from a close range after infiltrating the position.

See Video Here

The attack is an example of the ALF’s excellent guerilla warfare tactics. It also reveals the poor training and low morale of Turkey’s proxies in northern Syria, which appear to be incapable of repelling even a small-scale attack.

The ALF is launching most of its attacks from a region in southern Afrin jointly controlled by the Syrian Arab Army (SAA) and the People’s Protection Units (YPG). Both sides appear to be supporting the group. However, the extent of their support is still unclear.

The last few months witnessed a surge in ALF attacks on Turkish forces in northern Aleppo. However, the Turkish military and its proxies are yet to take any serious measures to confront the growing threat of the Kurdish group.

MORE ON THIS TOPIC:

Ceasefire in Idlib to Hold, But Will it be Enough to Bridge Gaps Between Syria and Turkey?

GMT 11.03.2020

Sputnik

Elizabeth Blade

Turkey’s Defence Minister Hulusi Akar said there have been no violations registered in Syria’s northern province of Idlib since Thursday, 5 March, when Ankara sealed a ceasefire deal with Moscow in an attempt to contain the conflict that displaced nearly a million people in three months in north-west of the country.

As the situation around Idlib, escalated, threatening to drag all the conflicting sides into a deeper crisis, President Recep Tayyip Erdogan flew to Moscow last week to meet with his Russian counterpart and establish new rules of the game.

The measures, which entered into force on 6 March, include an agreement to establish joint patrols of one of Idlib’s two key highways (the M4), along which a Russian-Turkish security corridor will be established.

Pinning Hopes for Better Future

And this time around, thinks Yusuf Erim, a Turkish affairs analyst for TRT World who is close to governmental circles, the chances that both sides will adhere to the agreement are high.

“First of all, [the Idlib agreement presupposed that] Turkey is leaving behind a sizable deployment of troops to secure its area of control and be able to retaliate if Syrian forces violate the agreement. And, secondly, the Syrian army has absorbed huge losses so they don’t have the capability to deal with Turkish troops. Assad understands the repercussions that would follow if he breached the deal”, he said referring to Ankara’s claims that it has “neutralised” hundreds of Syrian soldiers.

In the end of February, 34 Turkish soldiers were neutralised by Syrian troops resulting in Turkey’s decision to launch a full-scale offensive – operation Spring Shield – that claimed the lives of more than two thousand Syrian soldiers and dealt a severe blow to Syria’s military equipment, Turkish sources said.

Turkish Defence Minister Hulusi Akar has justified the operation by saying that Ankara aimed at “putting an end to the carnage” it blamed on Damascus and prevent radicalisation and migration – an opinion shared by Erim, who suggests that Ankara’s involvement in Syria was dictated by purely “national security concerns”.

“Ankara’s first cross border operation into Syria in 2016 was to push back Daesh militants, while the operations in 2018 and 2019 targeted the YPG (Kurdish fighters considered terrorist by Ankara – ed.),” adding that Turkey took great care to avoid skirmishes with the Syrian armed forces. “However, allowing Idlib to collapse and watch a humanitarian disaster unfold on its borders was not an option.”

Is Turkey a True Partner?

But not everyone agreed with this depiction of events. Dr. Nidal Kabalan, Syria’s last ambassador to Turkey, who held this post for more than a year after the eruption of the Arab Spring in 2011, argues that Ankara has successfully disguised its “expansionist intentions” under the preface of fighting for human rights and democracy.

“They didn’t come to Syria to protect civilians,” Kabalan said, adding that the real intention of Ankara was to fight President Assad. In doing so, the former diplomat thinks, Turkey supported various kinds of militants in the war-stricken country, ranging from moderates to extremists.

Since the eruption of the war in Syria nine years ago, Damascus has repeatedly stated that it was fighting terrorists who had flocked to the war-torn country from abroad to wage jihad.

Many, according to Syria, came from Turkey. In 2014, for example, the Combating Terrorism Center at West Point, a New York based think-tank, published research suggesting Ankara has not only turned a blind eye to its own citizens travelling to Syria to fight alongside the rebels linked to terrorist groups but has also helped foreign fighters to bypass the lax security on the Syrian border.

Ankara, for its part, denies these allegations: being one of the first countries that designated Daesh* and its branches as terrorist organisations, Turkey positions itself as a country that has eliminated over 6,000 Daesh-affiliated terrorists, more, it claims, than any other state.

In addition, Turkey has also collaborated with the international community to find political solutions to the ongoing  crisis, participating in various talks that aimed at protecting civilians and helping millions of Syrian refugees who had entered the country since the beginning of the war.

Refugees as Means of Extortion?

But in the case of the Syrian refugees, as in other cases, Ankara and Damascus agree to disagree.

Recently, Ankara, which is said to be hosting the largest refugee population in the world, including more than two million from Syria, decided to open its borders for hundreds of asylum-seekers who have amassed at the Turkish-Greek border in a bid to cross into Europe.

Turkey justified its decision by its inability to cope with the growing number of asylum seekers and accused the EU of violating a 2016 agreement, under which Ankara agreed to host thousands in exchange for financial support from Brussels – cash that was too little and came too late.

Reaction of the European bloc was quick to follow. It pointed a finger of blame at Turkey for using the issue as a “bargaining chip” in talks with Brussels and Syria’s former ambassador believes Brussels couldn’t have formulated it better.

“Refugees are only a tool in the hands of Erdogan to extort money from the EU,” the former top diplomat said, while referring to the Turkish president’s comments that his country needs some $40 billion to handle the crisis.

But for the Turkish analyst, Erdogan’s demands made perfect sense.

“Turkey has almost single-handedly been forced to shoulder the migrant crisis with very little outside support. Migration is not Turkey’s problem, its an international issue. The EU has had many opportunities to address the root cause of the crisis but it chose to stay silent. The situation has now reached a point where Turkey can no longer handle it by itself. If the EU will not support Turkey in its initiatives to create solutions inside Syria to curb the displacement of people – then it will have to face the consequences of its inaction,” he summed up.

The EU, for its part, rejects Turkey’s claims, saying the bloc has stuck to its 2016 agreement with Ankara, injecting billions of Euro to assist Turkey to finance schools, housing and medical centres for the refugees it hosts on its soil. 

The views and opinions expressed in the article do not necessarily reflect those of Sputnik.

المُعطيات المُحيطة بالعدوان التركي على سوريا

المصدر : الميادين نت

ترتبط بالإيديولوجيا الطورانية اعتبارات تركية أخرى، من بينها استحقاقات الانتخابات المقبلة بعد خسارة البلديات الكُبرى، ومصالح برجوازية الأناضول التي تسيطر على الاقتصاد التركي، وتُعدُّ المطبخ الحقيقي لإردوغان وحزبه.

آليات تركية تدخل إلى الأراضي السورية (أرشيف)

أياً كانت خلفيّة رجب طيب إردوغان في عدوانه على سوريا، وحملة التضليل التي ساقها لتبرير ذلك، ودعمه المُرتَزقة والخَوَنة والتكفيريين، وحديثه عن مواجهة الإرهاب، وهو أكبر حاضِنة لهم، وذَرْف الدموع على فلسطين، وهو يحتضن أكبر سفارة للعدو الصهيوني، وأكبر قاعدة أميركية في الشرق الأوسط، فللعدوان التركي خلفيّة أخرى.

تنتمي تركيا إلى البلدان التي لا تتحدَّد سياستها الخارجية انطلاقاً من سياسة هذا الحزب أو الزعيم أو ذاك، بل من منظومة حسابات ومُعطيات أبعد من اللحظات السياسية والاستجابات التكتيكية، ويستوي في ذلك اليمين الإسلاموي واليمين العِلماني.

وقد أظهرت عقود القرن الـ20 والعقدان الأولان من القرن الحالي، أنَّ السياسات التركية المذكورة كانت شديدة الصِلة بالإمبرياليات السائِدة والاستراتيجية الصهيونية، فهي تكثيف لمُثلَّث استراتيجي أضلاعه الطورانية وحلف الأطلسي والصهيونية.

أولاً، الطورانية، والمقصود هو الإيديولوجيا العنصرية التوسّعية التي تُذكِّرنا بالإيديولوجيا الصهيونية، وتعود إلى العقود الأخيرة من القرن الـ19، وتداعيات الحرب العالمية الأولى، ومحاولات أتاتورك، وقبله حزب الاتحاد والترقّي، فقد ظلَّت الأوهام العُثمانية القديمة حاضِرة لديهم، على الرغم من هزيمة تركيا في الحرب التي أدَّت إلى اتفاقية “سيفر” قبل تعديلها في لوزان، بعد الدعم الروسي لأتاتورك في أيام لينين.

ظلَّت سوريا مُستَهْدَفة طِوال الوقت بدعمٍ فرنسي، ثم أميركي، للأتراك، من اقتطاع مرعش وديار بكر بعد معركة ميسلون، إلى اقتطاع الإسكندرون بعد الحرب العالمية الثانية، إلى محاولة عدنان مندريس في الخمسينات حتى يومنا هذا، بل إنَّ إردوغان، وتحضيراً لإلغاء اتفاقية لوزان 1923 وقيودها، بحسب المنطق التركيّ، يسعى إلى إعادة احتلال شمال سوريا وشمال العراق، والعودة إلى حدود الاحتلال العُثماني القديم.

 كما ترتبط بالإيديولوجيا الطورانية اعتبارات تركية أخرى، من بينها استحقاقات الانتخابات المقبلة بعد خسارة البلديات الكُبرى، ومصالح برجوازية الأناضول التي تسيطر على الاقتصاد التركي، وتُعدُّ المطبخ الحقيقي لإردوغان وحزبه.

فبعد أن فشلت هذه البرجوازية في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، اخترعت الإسلام السياسيّ كغطاءِ للضَحك على شعوب الشرق الإسلامي، بدءاً من حكومات عدنان مندريس، إلى أوزال، إلى إردوغان وحزبه (في الحقيقة، الطورانية عنصريّة مُغلَّفة بالدين للمُغفّلين العرب). وتزداد أهميّة العامِل السابق مع ازدياد المُنافَسة من الاقتصاد الصيني والفييتنامي على أسواق مُتشابِهة.

يُشار هنا إلى أنَّ الطورانية نفسها مزعومة إلى حدٍ كبير، سواء في عناوينها أو جذورها، فأبطالها السياسيون منذ نهاية القرن التاسع عشر، مروراً بالثُلاثي “طلعت” و”أنور” و”جمال باشا”، وانتهاء بـ”أتاتورك”، ليسوا أتراكاً، بل تعود أصولهم جميعاً إلى منابِت شتَّى، تؤكِّد أنَّ الطورانية من جذورها إلى إردوغان هي صناعة قوَّة إقليمية، فهم من أصولٍ يهوديةٍ أو كرديةٍ أو غجريةٍ أو مجريةٍ أو ألبانية.

أما الجذور التاريخية لمُجْمَلِ العنصر التركي (السلجوقي ثم العُثماني)، فهي لا تقلّ تزويراً عن تزوير التاريخ اليهودي، فالأتراك في أصولهم قبائل بدوية رَعوية لم تعرف تركيا أبداً قبل القرن الثاني عشر، ويشبهون اليهود في ظروف استيطانهم الكولونيالي بتوظيفٍ من قوَّةٍ خارجيةٍ استدعتهم لأغراضٍ عسكريةٍ، فإذا كانت الدولة العباسية قد استدعت الموجة التركية البدوية المُقاتِلة الأولى، وهي الموجة السلجوقية، لمواجهة البويهيين الشيعة، فإن ملك بيزنطة الأرثوذكسي استدعى الموجة العُثمانية (عُثمان بن أرطغرل من قبيلة القايي) لمواجهة فُرسان الصليب المُقدَّس الكاثوليك بعد السقوط الأول لبيزنطة (القسطنطينية) على يد هؤلاء الفُرسان، وتحريرها على يد المسلمين وإعادة الأرثوذكس.

ومن مُفارَقات التاريخ أنَّ السقوط الثاني للقسطنطينية الأرثوذكسية جاء على يد الأتراك أنفسهم وتحويلها إلى إسطنبول بدعم الكاثوليك من تجَّار جنوى والبندقية.

ثانياً، البُعد الأطلسي للدور التركي في مواجهة روسيا الأوراسية واقترابها من المياه الدافِئة عبر سوريا، فالانبعاث العُثماني الأول عبر مندريس المُتأَسْلِم، ثم عبر إردوغان، هو انبعاث أميركي، كما صاغه اليهودي برنار لويس وبريجنسكي لتطويق الاتحاد السوفياتي، ثم الصّحوة الأوراسية.

ثالثاً، البُعد الصهيوني كشريكٍ أساسيّ في الأطلسي الجنوبي، وفي سيناريو الشرق الأوسط الكبير (تمزيق البُلدان العربية، وخصوصاً سوريا والعراق)، وتقاسمها بين كونفدرالية ولايات عُثمانية وكونفدرالية كانتونات إسرائيلية.

يُشار هنا إلى أن الطورانية التركية تشمل غالبيّة يهود “إسرائيل” الذين يتحدَّرون من قبيلة الخزر التركية.

الآفاق

إنَّ التمعّن في مجْمَل المُعطيات المُحيطة بالعدوان التركي يدلّ على أنه عدوان خاسِر بأهدافه القريبة والبعيدة، وسيدفع إردوغان ثمنه،عاجلاً أو آجلاً، في ضوء الاعتبارات التالية:

أولاً، سوريا الدولة المقاوِمة، وكذلك حلب، فإذا كانت تجارب الجيش العربي السوري والمقاومة الرديفة طيلة سنوات العدوان الإمبريالي، الرجعي، التكفيري، الصهيوني، والعُثماني عليها، قد أنتجت قوَّة مُجرَّبة وقيادة صُلبة، فثمّة عنصر مهم آخر قد يغيب عن الذِهن، هو مركز المقاومة الشمالية حلب.

وإضافةً إلى تقاليدها الوطنية، ثمّة “ثأر” خاصّ مع الأتراك الذين حرموها من الميناء التاريخي في الإسكندرون، كما أغرقوا الأسواق السورية بالبضائع المُنافِسة لصناعة حلب. ولا ننسى أيضاً أنَّ الأتراك قصفوها سابقاً بالمدافع في نهاية القرن التاسع عشر لتدمير مصانعها.

ثانياً، الموقف الروسي، وسيكون أصلب ممّا يتوقَّع كثيرون لأسبابٍ عديدة، على رأسها أنَّ إدلب معركة روسيّة بقَدْرِ ما هي معركة تحرير سوريا، فالجسم الأكبر من الإرهاب التكفيري هو جسم خلقته المخابرات الأميركية ودرَّبته لاستخدامه في ما بعد كجزءٍ من الطَوْق الأطلسي حول روسيا نفسها.

ومن الاعتبارات الأخرى لروسيا:

– تداعيات تجربة يوغسلافيا وتفكيكها وتداعيات التجربة الليبية، بعد أن برهنت الأحداث أنها سقطت جميعاً من خلال الإرهاب الأصولي في يد المخابرات الأميركية.

– تداعيات التجربة العراقية.

– سوريا حليف مهمّ لروسيا في ما يخصّ المياه الدافِئة والأمن البحري للأسطول الروسي.

– تداعيات حرب الغاز وخطوطه، وموقع ذلك بالنسبة إلى الغاز الروسي.

إلى ذلك، فإن للموقف الروسي تأثيرات حاسِمة في تركيا، إذا ما طغت عليها العنصرية الطورانية، وتجاهَلت حقائق التاريخ والجغرافيا، ومن ذلك:

– ارتهان الاقتصاد التركيّ لعناصر روسية ضاغِطة، بدءاً من السَيْلِ التركي أو الجنوبي لخطوط الغاز الروسية، وانتهاء بالقطاع السياحيّ، سواء من حيث النسبة (أكبر كتلة سيّاح من الروس) أو من حيث الاستثمار في هذا القطاع، وخصوصاً المناطق التي توصَف بـ”مدن الجنّة”، حيث تحتل الاستثمارات الروسية والإيرانية نسبة عالية جداً.

– القوَّة العسكرية الروسية والموقف المُجرَّب في نزاعٍ كهذا، فالإنذار الروسي في العام 1956 ساهم في وقف العدوان التركي على سوريا آنذاك.

– تذكر تركيا أنه بُعيد الحرب العالمية الأولى، ولولا الدعم الروسي الذي قدَّمته ثورة أكتوبر بقيادة لينين، وتضمَّن مُشارَكة عسكرية برية وبحرية، لانهارت تركيا وتكرَّست اتفاقية “سيفر” التي أعادتها إلى خارِطة صغيرة مُمزَّقة.

ثالثاً، إيران التي تشكِّل جزءاً أساسياً من معسكر المقاومة والمُمانَعة، وتتذكَّر أنّ تمدّد الغزو العُثماني في القرن السادس عشر للمنطقة، ارتبط بمعركتين بينهما وقت قصير، هما معركة مرج دابق التي احتل فيها العُثمانيون الشرق العربي كله، ومعركة كالديران التي أوقفت الصعود الإمبراطوري الإيراني.

رابعاً، تركيا الداخل، فالفُسيفساء التركية تنطوي على عناصر مُعوّقة بالنسبة إلى إردوغان، وقادِرة على مُفاقَمة أزمته، مثل الكرد (20 مليوناً) والكتلة العلوية (20 مليوناً أيضاً)، إضافةً إلى نفوذ منظمة الخدمة، بقيادة فتح الله غولن، ونسبة كبيرة من قوميات غير تركية فاعِلة في الوسط البرجوازي وغير معنية بالانبعاث الطوراني.

كما أنَّ حزب الشعب العِلماني، بقَدْرِ ما يشترك مع إردوغان في الأوهام الطورانية، فإنه ينتظر سقوطه. أيضاً، وفي ما يخصّ تركيا الداخل، فإن كلّ محاولات تجديد العَثْمَنة في القرن التاسع عشر، وكذلك محاولات الانبعاث العُثماني في القرن العشرين، هي محاولات فاشِلة، فبعد مدّ وجَزْر في حروب القرم والبلقان مع روسيا، خسر الأتراك هذه الحروب، كما خسروا الحرب العالمية الأولى، وانحسرت دولتهم عن مساحاتٍ شاسِعة، وفشلوا في إنتاج دور خارجيّ كجزءٍ من حروب الإمبريالية في الحرب الكورية، كما ضد سوريا أيام مندريس الذي أُعْدِمَ شنقاً.

وعلى الأغلب، إنَّ برجوازية الأناضول التي ابتدعت مع المخابرات الأميركية الانبعاث العُثماني للضّحك على مسلمي الشرق، وصنعت أحزاب هذا الانبعاث، من مندريس، إلى أوزال، إلى فتح الله غولن، وتخلَّصت منهم كلَّما أخفق أحدهم، ستبحث في ضوء نيران إدلب عن بديلٍ لإردوغان، إزاحةً أو قتْلاً، فتجمَّع البريكس الذي يضمّ روسيا والصين والهند وأسواقهم ومواردهم الضخمة، أهم بكثير من الحنين إلى القبيلة البدوية القادمة من آسيا بقيادة أرطغرل.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

فيديوات متعلقة

أخبار ومقالات متعلقة

أبعاد اعتراف مايك بومبيو بالهزيمة الاستراتيجيّة الأميركيّة في سورية!

محمد صادق الحسينيّ

لم يكد يمرّ إلا القليل من الوقت، على توقيع البروتوكول، الروسي التركي الملحق باتفاق سوتشي، حتى سارع وزير الخارجيه الأميركي للاعتراف بهزيمة مؤامرته، هو وبقية جوقة المحافظين الإنجيليين الجدد التي تحتلّ البيت الأبيض وربيبهم نتن ياهو الى جانبهم، وذلك عندما صرّح صباح يوم الخميس 5/3/2020، للصحافيين “بأنّ طلب انسحاب القوات السورية الى خطوط وقف إطلاق النار لسنة 2018 كان طلباً أميركياً”.

وهذا يعني أنّ مطالبة أردوغان الجيش السوريّ بالانسحاب الى ما بعد نقاط المراقبة التركية، في ريفي حلب وإدلب، كان طلباً أميركياً “إسرائيلياً” بلسان تركي أردوغاني.

ولكن فشل هجوم أردوغان، البري والجوي، الواسع النطاق، والذي شاركت فيه فرقة كاملةً، من القوات الخاصة التركية، تساندها ثلاث كتائب مدفعية ميدان ذاتية الحركة، من عيار 155 ملم، إضافة الى كتيبة دفاع جوي تركية، مزوّدة بصواريخ أرض جو محمولة، تمّ نشرها في محيط القواعد العسكرية التركية في محافظتي إدلب وحلب، إلى جانب ثلاثة آلاف دبابة ومدرعة قتالية، كانت تنتشر في نقاط عدة من محافظتي حلب إدلب، وفي وضع انفتاح قتاليّ (الانفتاح القتالي يعني في العسكرية وجود القوات خارج قواعدها أو ثكناتها وفي نقاط الانطلاق لتنفيذ الهجوم على مواقع العدو)، استعداداً لتنفيذ المؤامرة التي تمّ الاتفاق عليها بين أردوغان ونتن ياهو (والدليل على مشاركة نتن ياهو بشكل مباشر في إعداد المؤامرة والتخطيط لتنفيذها هي تصريحاته يوم الانتخابات الإسرائيلية بأنّ نجاحه سيؤدّي الى خروج إيران من سورية). وبومبيو، نقول إنه وبعد فشل الهجوم وصمود القوات المشتركة في مواقعها ونجاحها في الحفاظ على كلّ مكتسباتها، رغم هذا الحشد الهائل قد قلب السحر على الساحر وجعل أردوغان يذهب صاغراً إلى موسكو بحثاً عن طوق نجاة.

ولا بدّ، عند الحديث عن فشل الهجوم التركي، أن يُصار إلى تسليط ما يكفي من الضوء على عملية الانسحاب التكتيكي للقوات المشتركة من سراقب والعملية العسكرية الليلية الخاطفة لاستعادتها، والتي نفذها لواء الرضوان للقوات الخاصه التابعة لحزب الله. إذ إنّ هذه العملية، التي كان من بين أهدافها، علاوة على استعادة المدينة، تنفيذ عملية هجومية واسعة النطاق والسيطرة على رقعة الهجوم والتثبّت وبناء خطوط دفاعية ليلاً والدخول في عملية الدفاع عنها صباحاً، وبدون غطاء جويّ. أيّ بالاعتماد على كفاءة القوات المقاتلة وعلى الصواريخ المضادة للدروع والصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى، التي ستكون مهمتها ضرب نقاط تحشّد العدو ورؤوس جسوره قبل أن يبدأ هجومه المضاد.

لذا فإنّ معركة استعادة سراقب توازي، في قيمتها الاستراتيجية، معركة بنت جبيل او مجزرة الميركافا في وادي الحجير، خلال الحرب “الإسرائيلية” على لبنان عام 2006، ذلك لأنها أسفرت عن تثبيت انتصارات القوات المشتركة ورسمت خريطة الهزيمة الأميركية الإسرائيلية التركية في محافظات حلب وإدلب. وهي بالتالي شكلت الأساس الذي بُنيَ عليه الاتفاق الذي عُقد بين الرئيس بوتين وأردوغان، في موسكو، والذي قيّمه خبراء عسكريون أميركيون، لا زالوا في الخدمة، أيّ من جنرالات البنتاغون الحاليين، على النحو التالي:

1

ـ إنّ الاتفاق قد كرَّس الانتصارات العسكرية، التي حققتها القوات المشتركة بعد 2018، أيّ بعد سوتشي.

2

ـ إنّ توقيع اتفاق موسكو، بين الرئيس بوتين وأردوغان، قد أنهى محاولات بومبيو لإقامة حلف تركيّ أميركيّ لإسقاط الرئيس بشار الأسد، خاصة منذ إعلان مستشار الأمن القومي الأميركي السابق، جون بولتون، لهذا الهدف في شهر أيلول 2018، وتزايد الضغوط العسكرية والديبلوماسية، التي تمارس بضغط من الخارجية الأميركية، والتي كانت تهدف الى إسقاط الرئيس السوري وإخراج القوات الإيرانية من سورية. وهذا دليل جديد على التنسيق الوثيق بين الإدارة الأميركية ونتن ياهو في ما يتعلّق بتواجد المستشارين العسكريين الإيرانيين في سورية.

إذن… فإنّ القوات المشتركة، وعبر سلسلة انتصاراتها التي توّجتها بعملية استعادة السيطرة على مدينة سراقب، قد وضعت حداً، أولاً وقبل كلّ شيء، لأحلام أردوغان العثمانية، وأوهام بومبيو وممثله للأزمة السورية، جيمس جيفري، وممثلة واشنطن في الأمم المتحدة كيللي كرافت، الذين كان قد حملهم وزير دفاع أردوغان الى إدلب للاحتفال معه “بالنصر”، عندما ينجح هجوم الجيش التركي، في السيطرة على كامل محافظة إدلب وريفي حلب الغربي والجنوبي الغربي، مما يعني السيطرة على الطرق الاستراتيجيّة، المسماة M 5 و M4، وبالتالي حسم معركة الشمال السوري بأكمله، من كسب غرباً حتى القامشلي شرقاً لصالح الحلف الصهيوأميركي التركي “الإسرائيلي”. وهو الأمر الذي حصل عكسه تماماً، إذ كرّس الاتفاق ليس فقط السيطرة الحكومية على كلّ المناطق التي حرّرتها القوات المشتركة، منذ عام 2018 وحتى الآن، بل وكذلك كلّ ما يسيطر عليه أتباع أردوغان من المسلحين الإرهابيين، جنوب الطريق السريع حلب – اللاذقية. وذلك لأنّ إقامة المنطقة الآمنة، شمال وجنوب هذا الطريق، بعمق ستة كيلومترات من كلّ جهة، يعني فعلياً سقوط كلّ مواقع المسلحين الإرهابيين الواقعة جنوب هذا الخط بسبب قطع خطوط إمدادهم من تركيا.

ومن بين الأحلام المريضة، التي أسقطتها موازين قوى الميدان السوري العسكرية الجديدة، أحلام ممثلة واشنطن في الأمم المتحدة والمطلّقة من زوجين سابقاً والمتزوّجة من الملياردير جو كرافت عام 2016، والذي يعتبر ثالث أكبر منتج للفحم الحجري في الولايات المتحدة، ويملك ثروة تبلغ أربعة مليارات دولار، يستثمرها في شركات عدة في قطاع الطاقة. ايّ انها كانت تصبو الى الاحتفال بسيطرة أردوغان على محافظة إدلب لفتح المجال أمام زوجها الثالث للسيطرة على قطاع الطاقة في إدلب وغيرها.

كذلك الأمر تبخرت أحلام جيمس جفري، المعروف بارتباطاته بالمجمع الصناعي العسكري، والذي كان يحلم بنجاح هجوم الجيش التركي في أرياف حلب وإدلب ما يمهّد الطريق الى تزويد تركيا ببطاريات صواريخ باتريوت. وهو المعروف، في دوائر الإدارة الأميركية، بمطالباته المستمرة بتزويد تركيا بهذه المنظومات، الأمر الذي أحبطه جنرالات البنتاغون بشكل مستمرّ، وخاصة بعد أن طلب أردوغان من الإدارة الأميركية إرسال بطاريات باتريوت لـ “الدفاع عن تركيا”، منتصف الشهر الماضي وفي ذروة استعداداته لتنفيذ مؤامرته مع نتن ياهو وبومبيو في الشمال السوري.

وبكلام أوضح فإنّ جنرالات البنتاغون، الذين يعتبرون “حليفهم” الكردي أكثر كفاءة وأقلّ تكلفة من ثاني أكبر جيش في حلف الناتو، ايّ الجيش التركي، نقول إنّ هؤلاء الجنرالات قد دفنوا أحلام جيمس جيفري، في إطلاق حملة تسويق جديدة لمنظومات الباتريوت. فهم، ايّ الجنرالات، أعلم من غيرهم بعدم فعاليتها، تلك الفعالية التي تهمّهم أكثر من مسألة تسويقها.

وفي ضوء كلّ المعطيات المذكورة أعلاه يتبيّن انّ فرقة الرضوان، وغيرها من التشكيلات العسكرية لحلف المقاومة، ومن ضمنها آلاف المقاتلين اليمنيين، الذين أعربوا عن رغبتهم بالالتحاق بالمقاومة، على الجبهة الشمالية، قد أصبحت جاهزة لتنفيذ المرحلة الأخيرة من الهجوم الاستراتيجي، الذي سينتهي بتحرير القدس وفلسطين كاملة وإنهاء وجود الكيان المحتلّ بشكل كامل. فكلّ ما هو مطلوب لذلك أصبح جاهزاً، من انتشار للقوات الى اكتمال التدريب على تنفيذ الهجوم وانتهاء برفع العلم الفلسطيني على أسوار القدس.

هذا التحرير الذي سيطلق عودة الشعب الفلسطيني، كاملاً الى كامل فلسطين، وهو الأمر الذي يجري وضع اللمسات الأخيرة، على خطط تنفيذه من قبل مجموع محور المقاومة. ايّ انّ محور المقاومة قد انتقل من مرحلة التخطيط لتحرير فلسطين إلى مرحلة ما بعد التحرير والعودة.

أتى أمر الله، فلا تستعجلوه.

بعدنا طيبين، قولوا الله…

Syrian President calls on Kurdish groups to stop cooperating with US: video

By News Desk -2020-03-06

Syrian President Bashar al-Assad called on the Kurdish groups cooperating with the US troops in Syria to stand against the occupation, in an interview with ‘Russia 24 TV,’ in Damascus, Thursday.

The Syrian president said that the government is maintaining “contact with the Kurdish political groups” in northern Syria, and considered the issue to be “small groups acting with the Americans.”

“You cannot stand with the police and the thief at the same time, this is impossible. So, we cannot reach results in any dialogue with them, even if we were to meet thousands of times, unless they take a clear position, a patriotic position, to be against the Americans, against occupation, and against the Turks because they are occupiers too,” stressed Assad.

Talking about Turkish military activity in Idlib area, Assad said that “[Turkish President Recep Tayyip] Erdogan [is] using all his power, of course with an order from the United States, no doubt, because the liberation of Idlib means the liberation of the northeastern area, as I have said previously, Idlib is considered [by the Turkish state], militarily speaking, a police station.”

“Of course it is possible to repair the relations with Turkey, however, we cannot achieve this unless Erdogan stops supporting terrorists, once he stops supporting them, the relationship will be restored, because there is no animosity between the two nations, the animosity started due to political issues connected to personal interests,” concluded the Syrian leader.

%d bloggers like this: