Erdogan Terrorists Looted and Burned Several Houses in Northern Syria

  ARABI SOURI

Hamza Division - Erdogan Hamzat Muslim Brotherhood terrorists

Terrorists loyal to the Turkish madman Erdogan burned several houses of local Syrians in the village of Bab Al Faraj, in the northern Hasakah countryside.

The anti-Islamic Muslim Brotherhood terrorists in their continuous crimes to Israelize the northern regions of Syria under their control looted the houses of the locals in Bab Al Faraj village in Abu Rassin area, southwest of Qamishli in the northern Hasakah countryside.

https://goo.gl/maps/4TXftsZYniwsp1e28

After looting the valuables, furniture, and electronic devices from the houses the terrorists burned it down to hide their crime and prevent the locals from returning to their properties. Erdogan promised the terrorists he’s bringing from other areas in Syria and from other countries to give them the houses of the locals in areas the Turkish army and its proxy Muslim Brotherhood and Al Qaeda armed groups take control of.

Two days ago, Turkey-sponsored terrorists desecrated and looted the Church of Mar Touma in the city of Ras Al Ain in the northern Hasakah countryside in order to expel the Christian communities still living in their city.

Trump Erdogan Putin Land for Terrorists - Israel 3
Trump Erdogan Putin Proposed Land for Terrorists – Israel 3

The Turkish regime of Erdogan is carrying out a demographic change within northern Syrian province where members of the radical Muslim Brotherhood organization are housed with their families and in turn, they operate as a buffer zone between secular Syria and Turkey being radicalized by Erdogan’s ruling Muslim Brotherhood AK Party. Secularism is contagious and the Turkish madman is afraid this would loosen his grip on the Turkish state in the future as if he’s living forever or his neo-Ottoman has a future in the region.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Related Videos

Related Newsٌ

Ayman Al Zawahiri, Al Qaeda’s Chief, and Erdogan’s Muslim Brotherhood Colleague Died

  ARABI SOURI

Ayman Zawahiri and Osama Bin Laden of Al Qaeda

Ayman Al Zawahiri is dead; Al Zawahiri was leading Al Qaeda after Obama said he killed Osama, he was one of the world’s main terrorists, and a colleague of NATO’s second top leader the Turkish madman Erdogan in the anti-Islamic Muslim Brotherhood radical organization.

The news of the death of the chief of the Saudi-CIA created and funded terrorist organization is yet to be confirmed by the terrorists themselves, it was reported by the Pakistani news outlet ‘Arab News‘ and conveyed by the Lebanese Al Mayadeen news.

Al Zawahiri, most likely and if confirmed, would have died of natural causes, especially that Trump said he killed the Pentagon’s Baghdadi and the killing of Al Zawahiri by a military stunt operation wouldn’t add much in the US elections where voters are more concerned about Trump’s virus than some foreign achievements. Furthermore, the regime of Donald Trump and the Taliban, Zawahiri’s allies, are on good terms, just like in the old days of Reagan and the ‘Mujahideen’.

Two of the presumed successors of Zawahiri were killed earlier, one of them Abu Muhsin Masri, aka Abdul Hadi Mustapha, was eliminated by the Afghani security forces last month. The other presumed successor to Al Zawahiri was someone by the name of Abdul Raouf, there’s not much reliable information on the method or date he was killed by or where or when.

We are not sure how much the Turkish madman Erdogan would be touched by the killing of his long time colleague Al Zawahiri in the radical Muslim Brotherhood organization, Erdogan is known for liquidating and jailing his closest friends and colleagues, especially those who helped him throughout his controversial career, therefore, the chances of Erdogan grieving or celebrating the death of Al Zawahiri would be 50/50, Al Zawahiri might have been Erdogan’s supporter in commanding terrorists worldwide, or he might have been Erdogan’s competitor in that regard.

Al Qaeda operations have been much lessened due to the extensive rebranding campaigns of its affiliates and offshoots after its name was over-consumed by NATO and especially by the Pentagon to justify their illegal interventions and their war on Islam worldwide.https://www.syrianews.cc/the-pentagon-threatening-to-revive-isis/embed/#?secret=wssjhnNJ2I

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Revolutionary Changes Awaiting the Middle East?

17.11.2020 

Author: Vladimir Odintsov

PLS342341

Although some of Donald Trump’s advisers still believe in his possible victory and support his attempts to fight, their number is gradually decreasing. Trump himself also is gradually realising the fact that the election results will not be canceled, and he has lost these elections…

The increasing reality of the failure of Trump’s four-year political activity is forcing politicians in many countries who have orientated towards him to look for a way to resolve their current situation, making adjustments to their rhetoric and actions. A certain group, imitating Trump himself, who has repeatedly abandoned former allies in the name of “his own political game”, are rapidly seeking to reorient themselves to the expected new master of the White House, sending flattering congratulations on “victory” instead of the previous criticism for the recent opponent of Trump in the elections.

As the Swiss newspaper Neue Zürcher Zeitung emphasised, “Europe collectively breathed a sigh of relief. The warm reaction of Brussels and representatives of the EU member states has once again confirmed: more than the election of Joe Biden, Europe is happy about the impending departure of President Donald Trump.”

And this is not only a typical reaction for Europe!

Almost all commentary states the obvious fact: the time after Trump will not be the same as the time before Trump. And therefore, the shifting of the “weather vane of political change” is very clearly traced not only in the list of those who have already congratulated Joe Biden “on victory” – even before the official announcement of the highly scandalous and controversial recent presidential elections in the United States – but also in the choice of the words themselves to express servility and plebeian devotion.

Thus, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu congratulated Joe Biden, calling him “a great friend of Israel.” However most recently, Channel 7 of Israeli television published the results of a national poll, according to which 68% of Israelis expressed their devotion to Trump. Moreover, on November 2, according to Reuters, Israel even held a prayer service for the re-election of Donald Trump. And this is not surprising, since Trump suits Tel Aviv much more. Indeed, it was Trump who on December 6, 2017 recognised Jerusalem as the capital of Israel and moved the US embassy there. In May 2018, Trump pulled Washington out of the “nuclear pact” with Tehran. On March 25, 2019, Trump officially recognized Israel’s sovereignty over the Golan Heights. On October 15, 2020, Trump held a ceremony to normalize relations between Israel, Bahrain and the UAE in front of the White House in Washington. It was Trump who signed the Justice for Unpaid Survivors Act, which provides for the return of property lost during the Holocaust and other events of the 20th century. He signed a decree on the fight against anti-Semitism on American campuses.

But, in addition to Netanyahu, the leaders of Hamas and the extremist group “Muslim Brotherhood Politics” (banned in Russia – ed.) Sent their congratulations to Biden, calling on the new White House administration to abandon the old Trump policies in the Middle East and “Look towards Palestine.”

According to comments published in recent days by various media outlets, with the arrival of Biden in the White House, one can really expect a significant adjustment to the previous US Middle Eastern policy. In particular, it is believed that Joe Biden will return to the JCPOA (Joint Comprehensive Plan of Action) Agreement on Iran’s nuclear program, while changing some of the terms of the treaty.

In addition to countering Iran, the next US president will certainly face the need to resolve a number of other crises in the Middle East. As The Jerusalem Post believes, this is first of all, the growing extremism of Turkey, the settlement of the Palestinian problem, the issues in Libya and the Eastern Mediterranean, as well as the great catastrophe in the Sahel and the potential destabilization of Iraq.

According to former US Ambassador to Israel Daniel B. Shapiro, Biden’s undisputed foreign policy initiative related to the Middle East will be the question of creating a Palestinian state. Also, the new head of the White House may cancel the “deal of the century” – the Trump administrations deal to settle the Palestinian-Israeli conflict, which was indignantly rejected by the Palestinian authorities and a number of Muslim countries.

A possible adjustment of Trump’s Middle East policy by Biden is already, belligerently expected in Tel Aviv. On November 5, 2020, Israeli Settlement Minister Tsakhi has already voiced threats that the Israeli elite is ready to start a war with the Islamic Republic in response to Washington’s return to the “nuclear pact.”

In Riyadh, Biden’s arrival at the White House is expected with heightened vigilance.

As we are reminded from the November 8, edition of “Al-Arabia”, Biden promised to reconsider relations with Saudi Arabia in connection with the murder of journalist Jamal Khashoggi. Hence, even a number of Saudi experts do not exclude that Biden “poses a threat to the crown prince, since he will order the CIA to reveal all the details of the murder of journalist Jamal Khashoggi, and also force the prince to lift the blockade from Qatar, stop arming Riyadh with weapons and ammunition for the war in Yemen and compel him to release the detained activists and members of the royal family.” There is even a belief regarding the possible removal of bin Salman from his posts, in connection with which there are unequivocal hints that in this situation the crown prince has only one “weapon to withstand these dangers – rapprochement with Israel.”

Developing on this idea,   the head of the ‘Mossad’, Yossi Cohen, bluntly stated that “normalization of relations with Israel will be a gift from Riyadh to the new US president – regardless of whether Donald Trump or Joe Biden wins,” and that this decision could soften ‘Biden the Democrat’s’ stance on the KSA (Kingdom of Saudi Arabia).

Be that as it may (and obviously not without taking into account these points) on the evening of November 8, King Salman of Saudi Arabia and his heir Prince Muhammad finally congratulated Joe Biden and Vice President Kamala Harris on their election victory.

It will also be difficult time for Turkey starting when the real possibility of a new president of USA comes to power, as they reacted very sharply to the statements of Joe Biden, who, in an interview with The New York Times, spoke negatively about Recep Erdogan, calling him an “autocrat”, criticised his policy towards the Kurds and supported the Turkish opposition.  Although Joe Biden did this interview back in December 2019, the video of him appeared only on August 15. Now Ankara is preparing for the imposition of a number of sanctions against it on several issues at once, in particular, for Operation Peace Spring against the Syrian Kurds, since Biden may recognise them as their main ally in Syria. Ankara also takes into account Biden’s recent calls to increase pressure on the Turkish authorities in order to push them to reduce tensions in relations with Athens: “it is necessary to put pressure on Turkey so that it abandons provocative actions in the region against Greece, as well as threats to use force.”

They also recall how recently Joe Biden demanded that Donald Trump put pressure on Turkey to abandon the decision on the Hagia Sophia issue, saying that Ankara “should open this temple to all confessions.”

Hence how the recent resignation of both the head of the Central Bank   Murat Uysal, and the Minister of Finance and Treasury of Turkey Berat Albayrak (who was Erdogan’s son-in-law) gave rise to active discussions of the processes that have begun in the highest echelons of power against the background of the expected change of the US presidential administration.  After all, the previous head of the Central Bank worked at Halkbank, the investigation around which may enter an active phase under the new administration, and Albayrak may be connected with the “Halkbank case”. Recall that in January 2018, a court in New York found Halkbank Deputy Chairman Hakan Atilla guilty of the fact that he and the bank itself provided intermediary services in the transfer of funds received by the Iranian leadership from the sale of oil and gas.

The Middle East has always been an issue for US presidents, many administrations come to power wanting to “do something” about the region, but the problems and conflicts are not diminishing. Therefore, today many are asking the question: will Biden become the president who is really ready to make this region better and not just another inhabitant of the Oval Office?

Vladimir Odintsov, political observer, exclusively for the online magazine “New Eastern Outlook“.

خطوط دفاع مأرب تنهار: معسكر الماس في أيدي قوّات صنعاء

الأخبار

 رشيد الحداد السبت 14 تشرين الثاني 2020

خطوط دفاع مأرب تنهار: معسكر الماس في أيدي قوّات صنعاء
جرى التحام مباشر بين قوّات هادي وصنعاء قبيل سقوط المعسكر (أ ف ب )

أحكمت قوّات صنعاء، بعد أسبوعَين من المعارك، سيطرتها على معسكر الماس الاستراتيجي الذي يُعدُّ آخر وأهمّ خطوط الدفاع عن مدينة مأرب. تَطوّرٌ فَتح الطريق أمام الجيش و«اللجان» للتقدُّم في اتجّاه المدينة، سواء من صحراء الجدعان، أم من الخطّ الرئيس الرابط بين صنعاء ومأربصنعاء | سقط معسكر الماس الاستراتيجي الواقع غربي مدينة مأرب بأيدي قوّات صنعاء، فجر يوم أمس، ما أدّى إلى انهيار مَن تبقّى مِن قوّات موالية للرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، في محيط المعسكر. هذا التقدُّم الاستراتيجي الذي خاضت قوات الجيش و”اللجان الشعبية” من أجله معركةً مصيريّة مع قوّات هادي، في الأسبوعين الماضيين، يتيح المجال للتقدُّم نحو مدينة مأرب من صحراء الجدعان، أو من الخطّ الرئيس الرابط بين العاصمة ومأرب.

سقوط المعسكر الذي يُعدُّ آخر وأهمّ خطوط الدفاع عن مدينة مأرب، مَنح قوات الجيش و”اللجان الشعبية” هامشاً واسعاً للسيطرة على ما تبقّى من المناطق الصحراوية المحيطة بالمدينة، والتقدّم في اتّجاه منطقة الدشوش المطلّة على معسكرَي صحن الجن وتداوين ووزارة دفاع هادي الواقعة عند البوابة الغربية لمأرب، وكذا السيطرة على مساحة جغرافية كبيرة في صحراء الجدعان المحيطة بالمدينة، وتأمين القوّات المتقدّمة نحو مأرب من أيّ هجمات غادرة من الخلف، أو أيّ التفاف عسكري للقوّات المعادية.

وأكّد مصدر قبلي في مأرب، في حديث إلى “الأخبار”، سقوط معسكر الماس الاستراتيجي ووادي الماس وجميع المناطق والأودية والمواقع المحيطة به، مشيراً أيضاً إلى سقوط الخطّ الإسفلتي الرئيس الرابط بين صنعاء ومأرب بعد سيطرة الجيش و”اللجان الشعبية” على منطقة حلحلان بالكامل، ونقل المعركة إلى ما بعد نقطة الكسارة في اتّجاه مأرب. وكانت قوات صنعاء أحكمت سيطرتها، بعد معارك عنيفة، مساء الثلاثاء، على مفرق معسكر الماس ونقطة الشرطة العسكرية، وصولاً إلى صحراء اللسان التي كانت تُستخدم من قِبَل المرتزقة كخطّ إمداد أخير للدفاع عن المعسكر. وعلى رغم محاولة الطرف الآخر بناء التحصينات والاستبسال في الدفاع عن المعسكر، إلّا أن طائرات العدوان استهدفت الموالين له، في اليومين الماضيين، بعد غارات هستيريّة شنّتها لإعاقة تَقدُّم قوّات الجيش و”اللجان الشعبية” نحو المعسكر. من جهته، وصف قيادي في قوّات هادي، يدعى سلطان الروسا، المواجهات “الفاصلة” التي جرت مساء الخميس قبيل سقوط المعسكر بـ”الحرب التي لا تشبه أي حرب”، مشيراً، في تغريدة عبر “تويتر”، إلى أن “عناصر الطرفين التحما وجهاً لوجه للمرة الأولى”.

فرّت قوّات هادي في أعقاب سقوط معسكر الماس، نحو صحراء الجدعان


هذا التطوّر المهمّ تزامن مع سقوط معظم مناطق وقرى مديرية رغوان الواقعة بالقرب من معسكر الماس بأيدي قوّات الجيش و”اللجان الشعبية” في الأيام الماضية، ونجاح وساطات قبليّة بتفعيل اتفاقات كانت قوات صنعاء أبرمتها مع قبائل رغوان في تموز/ يوليو الماضي، والتزمت بموجبها يتجنيب القرى والمدن التابعة للمديرية ويلات الدمار وعدم اعتراض أبناء قبيلة الجدعان المنسحبين من صفوف قوّات هادي، في مقابل السماح لها بالدخول سلميّاً إلى مناطقهم. اتّفاقات توسّعت ودفعت كبار مشائخ قبيلة الجدعان التي تمتدّ أراضيها من شرق صنعاء وصولاً إلى غرب مأرب وشرق الجوف، إلى زيارة صنعاء الأربعاء الماضي، وإعلان الولاء لقيادة “أنصار الله”. هذه الخطوة أثارت جدلاً واسعاً في أوساط قوّات هادي التي اعتبرت تأييد قبيلة الجدعان لصنعاء، صدمة معنوية كبيرة ستفقد الجبهات الموالية لـ”التحالف” التوازن والصمود في المعركة، لكون أبنائها قاتلوا في صفوفه على مدى ثلاث سنوات، وقتل 700 منهم في جبهات القتال.

وفرّت قوّات هادي في أعقاب سقوط معسكر الماس، نحو صحراء الجدعان التي تمتدّ من المدخل الغربي لمدينة مأرب إلى شرق الجوف. وتفيد المصادر بأن قيادة القوات المشتركة وصلت مساء الخميس إلى معسكر تداوين، أحد أهمّ مقرات قوّات التحالف السعودي – الإماراتي شمال غرب مدينة مأرب، حيث عَقدت اجتماعاً طارئاً بحضور ضبّاط سعوديين لتدارس الموقف، في ظلّ اشتداد المعارك غربي المدينة. إلّا أن صاروخاً بالستياً، لم تُعلِن صنعاء مسؤوليتها عنه، كان لهذا الاجتماع بالمرصاد، ليتسبّب في وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى، منهم قيادات عسكرية كبيرة موالية لهادي، وثلاثة ضباط سعوديين تفيد المعلومات بمقتلهم. وجاء الهجوم الصاروخي على الاجتماع بعد يومين من مقتل قائد اللواء أول مشاة جبلي الموالي لهادي، العميد محمد مسعد جعبان، في جبهة مدغل في ظروف غامضة، وذلك عقب خلافات تصاعدت بينه وبين رئيس أركان قوّات هادي، اللواء صغير بن عزيز. ولا يستبعد مراقبون أن تصاعد الغارات “الخاطئة” التي تستهدف بعض مجاميع قوّات هادي في جبهات مأرب، تندرج في إطار التصفيات بين الأجنحة المتصارعة في جبهات مأرب والجوف.

وكانت قوات هادي قد صعّدت عسكرياً، خلال الساعات الـ72 الماضية، في جبهات خب والشعف في محافظة الجوف، محاولةً بذلك تخفيف الضغط على جبهات غرب مأرب، ورفع معنويات عناصرها المنهارة، فردّت قوات صنعاء، الخميس، بشنّ هجوم واسع في اتّجاه منطقة اليتمة الواقعة على الحدود مع السعودية، لتسيطر على مناطق الدحيضه والتبة الحمراء وقرن السعراء شرق الجوف.

زورقان وطائرات مسيّرة تستهدف السعودية

بعدما هدّدت “أنصار الله”، قبل أيّام، عشية “قمّة العشرين” المزمع عقدها في الرياض يومَي 21 و22 الجاري، باستهداف مواقع عسكرية واقتصادية حيويّة في الداخل السعودي، بدأت الحركة تنفيذ تهديداتها اعتباراً من مساء الأربعاء، حين هاجمت بزورقين مفخّخين مسيّرين منصّة تفريغ عائمة تابعة لمحطّة توزيع المنتجات البترولية في جيزان جنوب المملكة، ما أدّى الى اندلاع حريق في المنشأة، بحسب اعتراف السلطات السعودية. اعترافُ جاء على لسان “مصدر مسؤول في وزارة الطاقة” أكّد في حديث إلى وكالة الأنباء السعودية، “واس”، أنه “تمّ التعامل مع حريق اندلع يوم الأربعاء بالقرب من منصّة تفريغ”، مشيراً إلى أن”الحريق اندلع بعدما اعترض التحالف (…) زورقين مفخّخين في جنوب البحر الأحمر”، ما أدّى إلى “اندلاع حريق في الخراطيم العائمة في المنصة، وقد تم التعامل مع الحريق، ولم تحدث أي إصاباتٍ أو خسائر في الأرواح”. كذلك، أعلن التحالف السعودي – الإماراتي، يوم أمس، “اعتراض 5 طائرات مسيّرة تابعة للحوثيين، اثنتان منها في الأجواء اليمنية”، كانت قد أطلقتها قوات صنعاء في اتجاه أهداف داخل الأراضي السعودية.
(الأخبار)

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

ابن سلمان مذعور من بايدن لأربعة أسباب

د. وفيق إبراهيم

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مصاب بقلق عميق من التداعيات المرتقبة للسياسات الجديدة التي يريد الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن تطبيقها في الشرق الاوسط.

هذه التدابير لا تشمل «اسرائيل» لأن هناك تطابقاً كاملاً في دعمها أميركياً وسعودياً.

أليست السعودية مَن أقنع الإمارات والبحرين والسودان بالتطبيع معها؟ وتتحضر لبناء علاقات مباشرة معها بعد استدراج دول عربية وإسلامية جديدة للتطبيع لتلتحق بها آنفاً في عملية تمويه تبدو وكأنها قبول سعودي مكره لأمر واقع بدأته دول اخرى.

فـ»إسرائيل» كيان محتل، لكنها من الثوابت الأساسية للاستراتيجية الأميركية في العالم وليس مسموحاً لأحد التعرّض لها.

ما هي إذاً أسباب هذا الذعر السعودي؟

تشكلت في السنوات الأربع الأخيرة تيارات في الحزب الديمقراطي الأميركي لاستهداف العلاقة الحميمة بين الرئيس الأميركي ترامب ومحمد بن سلمان. فجرى الاستثمار في اغتيال الخاشقجي وملاحقة الأمني الجبري في أميركا وكندا والاعتقالات التي سجن فيها ابن سلمان أولاد عمومته ومعارضيه بدعم من الرئيس ترامب.

هذا بالإضافة إلى فرض نفسه ولياً لعهد أبيه الملك سلمان، بما يناقض التوريث السياسي في المملكة القائم على انتقال الملك من شقيق الى أخيه وهكذا دواليك، إلى أن تصل الى اولاد الأشقاء وبالمداورة.

للإشارة فإن الدعم الذي تلقاه بن سلمان من ترامب هو الذي أوصله الى ولاية العهد مقابل تأييد سعوديّ كامل لسياسات ترامب وتوجّهاته الاقتصادية سعودياً.

هذا هو السبب الأول الذي يرعب بن سلمان باعتبار أن حلفه مع ترامب ناصب الرئيس المنتخب بايدن ومجمل الحزب الديمقراطي العداء، وقد يبلغ هذا العداء إذا غابت التسويات تماماً إلى حدود عرقلة الانتقال الهادئ لولي العهد الى العرش السعودي. وهذا ما يستطيع الأميركيون أن يفعلوه بسهولة مع مملكة يسيطرون على كل تضاريسها السياسيّة والاقتصاديّة.

أما السبب الثاني فمرتبط برفض الحزب الديمقراطي الموالي لبايدن للحرب السعودية – الإماراتية على اليمن المتواصلة منذ خمس سنوات ومطالبته الدائمة بوقف بيع السلاح الأميركيّ للسعودية والإمارات في هذه الحرب.

لذلك يخشى بن سلمان من ضغط أميركي يوقف هذه الحرب فترتدّ سلباً عليه لجهة إعادة تشكيل اليمن موحّداً بين الشمال والجنوب مع إمكانية تبلور دولة يمنية قوية تتموضع على رأس جزيرة العرب وتتحكم بحركة الانتقال والتنقل من بحر عدن الى قناة السويس مروراً بباب المندب وجزيرة سقطرى نحو الخليج الهندي.

هذا يسبب ذعراً لآل سعود من التراجع الإضافي المرتقب لدولتهم ما يجعلها أكثر هامشية مما عليه الآن.

لجهة السبب الثالث، الذي يرعبهم ايضاً فيتعلق باحتمال تقارب أميركي تركي يقوم على إزالة الكثير من التعارضات التي تشكلت بين البلدين منذ 2012 تقريباً.

إن من شأن أي تقارب بايدن مع الأتراك العودة الى استخدام الاخوان المسلمين الورقة القوية للأتراك وحزبهم الاخواني الحاكم العدالة والتنمية في الكثير من البلدان. وهؤلاء الاخوان موجودون في معظم العالم العربي والإسلامي ويشكلون تهديداً أيديولوجياً للوهابية والأنظمة الملكية. فالاخوان يختارون ولي الأمر بمفهوم الشورى الداخلية فيما بينهم ويرفضون مبدأ التوارث في السلطة السياسيّة. بما يعني رفضهم لنماذج الدول الخليجيّة في السعودية وعمان والبحرين والإمارات والكويت وغيرها، القائمة على مبدأ الوراثة العائلية للسلطة.

هذا من الأساليب التي تجعل السعودية لا تقبل باستعمال الاخوان آلية سياسية للتحرك الأميركي – السعودي في المنطقة بالإضافة الى أن أي نجاح للاخوان في الإقليم هو صعود لدور تركيا المنافس الفعلي للسعودية على زعامة العالم الإسلامي.

لذلك يخشى بن سلمان من تغيير في مرحلة بايدن للسياسات الأميركية في الشرق الأوسط تستند الى تقارب أميركي مع الأتراك.

فهذا يدفع الى مزيد فوري من تراجعات للأدوار السعودية الخارجية وحتى في شبه جزيرة العرب.

على مستوى السبب الرابع فهو إيران، وهنا لا بد من الإشارة الى أن بن سلمان يعرف بدقة أن إيران لا تشكل خطراً مباشراً على السعودية لأن الجيوبوليتيك الأميركي يعتبرها ومنذ 1945 جزءاً بنيويّاً منه تلي «إسرائيل» مباشرة في الأهمية.

لكن هذا لا يمنع من شعور محمد بن سلمان بالخطر الكبير من أي هدنة أميركية إيرانية جديدة تستند على عودة الأميركيين الى الاتفاق النووي وبالتالي الى رفع الحصار عن إيران.

هنا يرى السعوديون في هذه الخطوة استعادة إيران لقدراتها في الحركة الإقليمية واسترجاعاً لقوتها الاقتصادية ما يؤدي الى توسع نفوذها في آسيا الوسطى ومسلمي الهند وباكستان مروراً بتحالفاتها في اليمن والعراق وسورية ولبنان. هذا بالإضافة الى المقدرة الإيرانية على نسج علاقات مع الاخوان المسلمين في مختلف المواضع والأمكنة.

لذلك يبدو محمد بن سلمان محاصراً في طموحاته الشخصية، ومرعوباً من تغيير فعلي في الإقليم، وخائفاً من نمو رغبة أميركية بتغييره بأمير آخر من أولاد عمومته.

كما انه يعرف أن الدورين التركي والإيراني اكثر فاعلية من قدرة «إسرائيل» على حمايته. بما قد يدفعه لدفع أتاوة جديدة للأميركيين مع ولاءات سياسية واستراتيجية غير مسبوقة، فهل يمتنع بن سلمان عن دفع الف مليار دولار للأميركيين مقابل دعمه في الإمساك بالعرش السعودي؟ لقد دفع لترامب نحو 500 مليار من أجل ولاية العهد، أفلا يستحقّ العرش أكثر من ذلك؟

هذا هو المنطق السعودي والأميركي في آن معاً والضحية بالطبع هم أهل جزيرة العرب الذين يتشارك في قمعهم الأميركيون والسعوديون ويجهضون أي محاولة فعليّة لتحرّرهم من قيود القرون الوسطى.

International Reaction to Turkey’s Aggressive Foreign Policy Approach

05.11.2020 Author: Valery Kulikov

TE341188
e

According to numerous observers, the “aggressive approach” the Turkish leader R. Erdogan implies in Turkey’s foreign policy every day evokes more and more hostility and opposition across the world.

It is through the fault of Ankara that many of the faded conflicts have flared up with renewed vigor lately. Thus, in the Eastern Mediterranean, Turkey is striving for shelf hydrocarbons, causing a wave of indignation not only from Greece, but also from the European Union. And although the clash of interests here has not yet reached outright bloodshed, nevertheless, Turkey is no longer shy about ramming opponents with their ships and vessels. This, in turn, causes an increase in the degree of tensions both within the EU and between NATO member states, the outcome of which so far few can predict. The drift towards divisions is on in spite of Washington’s calls to all NATO member states urging them to “keep Turkey in the West.”

After the terrorist attack on October 16 in the Paris suburbs of Conflans-Saint-Honorine, when an 18-year-old Islamist, motivated by religious enmity, killed a school history and geography teacher, a new diplomatic scandal erupted between Turkey and France, which significantly increased tensions between these countries in Libya, where they support opposing sides of the conflict.

Numerous media voices are increasingly citing factual evidence of Ankara’s intervention in the Libyan conflict, and not only in the form of supplying weapons there in violation of the imposed international embargo, but also sending numerous mercenaries from the war zone in Syria.

Recently, the growing criticism of Turkey on sending mercenaries not only to Syria and Libya, but also to the Karabakh conflict zone, has been confirmed by the intelligence services of the OSCE Minsk Group co-chairing countries. As a result, today no one, including Turkey itself, can claim that in the context of the Nagorno-Karabakh conflict, it acts as an impartial or neutral party, since it views this conflict as an opportunity to expand its influence in another neighboring region, the Southern Caucasus.

The summit of the EU states, which ended in late October, condemned the aggressive rhetoric and actions of Turkey aimed at the EU states, and the head of the European Council Charles Michel indicated that the EU leaders would discuss further actions with regard to Turkey at the planned summit in December. “We have expressed our determination to make Ankara respect us. Turkey has not yet chosen a positive path in relations with the EU. We condemn the recent unilateral actions of Turkey in the Eastern Mediterranean, provocations and aggressive rhetoric against the EU countries, which is absolutely unacceptable,” Charles Michel said on October 29 following the EU summit held in the video conference format.

NATO also declares its “bewilderment” by Turkey’s actions, openly hinting to Erdogan about “unpleasant moments” and readiness to take a tougher position with regard to Ankara.

Today Turkey has strained its relations with many countries. In addition to the deepening conflict with the United States (after the acquisition and testing of the Russian S-400 anti-aircraft missile system), France, Greece and the EU as a whole, the list of Turkey’s “opponents” includes Israel (due to the conflict over the Palestinian problem), Syria (where Erdogan introduced Turkish troops), Iran (with which Ankara has intensified contradictions because of Erdogan’s actions in Syria), Saudi Arabia (relations with which have especially worsened because of the “Khashoggi case”). Even with the United Arab Emirates Erdogan’s conflict has become so widespread that this struggle unfolds from Morocco to Syria, most fiercely manifesting itself in the field of “soft power”, with mutual accusations of seeking to destabilize the Arab world. The Arab monarchies are particularly concerned about Ankara’s policy in the Persian Gulf, where Turkish troops are now stationed in Qatar, another Turkish base is located in Somalia, and Erdogan himself actively supports and finances the Muslim Brotherhood religious and political movement (banned in Russia – ed.) , to which the monarchies of the Gulf are more than wary.

As a result, as noted not only by the Western, but other regional media, Erdogan risks isolating his country from both the West and Arabs with Persians. “Turkish President Recep Tayyip Erdogan has made it clear that he has no desire to be a bridge between Europe and the Arab world. Instead, he decided to reshape Turkey in line with its imperial past and make it a competitor to the two regions,” UAE Foreign Minister Anwar Gargash is being cited.

In response to the aggressiveness of Erdogan’s policy, France has already called off its ambassador from Turkey “for consultations”. The Canadian government, after the Bombardier Recreational Products company “unexpectedly” learned that its engines were being installed on the Turkish Bayraktar TB2 (“Flag Bearer”) operational tactical attack drones (these has been actively used in the conflict in Nagorno-Karabakh), took the decision to stop supplying them, as well as other weapons to Turkey. Canada stressed that “the use of attack drones by Turkey often goes beyond the framework of agreements within the NATO format.”

For its part, Turkey has no choice but to launch its own production of engines for Turkish drones, or to intensify military-technical cooperation with Ukraine in this regard, which was indirectly confirmed in the speeches of representatives of the industrial and business circles of Turkey, in particular, Turkish Aerospace Industries.

Against the backdrop of these events, the fall of the Turkish lira became uncontrollable, and Ankara no longer has the resources to keep the situation under control. Since the beginning of the year, the lira has fallen by 39% against the US dollar, which has become the worst indicator dynamics among all currencies in Eurasia, despite the fact that the dollar this year is clearly not up to par. The savings of the Turkish state itself continue to fall: according to the investment bank Goldman Sachs, Turkey has spent about $130 billion from its reserves over the past year and a half. At the same time, the reserves do not cease to decline, and if in the summer their volume reached $90 billion, now they have dropped below $80 billion. The situation is complicated by the need to fight the current economic crisis. In addition, unemployment in the country approached 14%, and among young people it reached 25%.

According to the forecasts of the former IMF Managing Director Desmond Lachman, in the event of a liquidity crisis in the world, Turkey will become one of the first countries to declare a default. Under these conditions, in order to mitigate the consequences of the recession, the state again has to borrow a lot from foreign creditors, but because of Erdogan’s aggressive policy, reliable friends (except, perhaps, Ukraine, whose situation is even worse), to whom you can turn for loans, today are getting more and more scarce…

Valery Kulikov, a political analyst, exclusively for the online magazine “New Eastern Outlook”.

Erdogan Terrorists Bombed the Outskirts of Ain Issa with Artillery

November 2, 2020 Arabi Souri

Erdogan terrorists bomb Ain Issa northern Raqqa Countryside, north Syria

Terrorists loyal to the Turkish madman Erdogan indiscriminately bombed with artillery the city of Ain Issa, in the northern Raqqa Countryside, north of Syria.

The bombing of the Ain Issa vicinity with several artillery shells caused material damage in the area.

Less than 10 days ago the Erdogan terrorists bombed with artillery the towns of Khalidiya and Hoshan in Ain Issa while the US-sponsored Kurdish SDF separatist militia raided at the same time a number of villages in the eastern countryside of the Raqqa province.

This war crime is part of the continuous policy of the Turkish madman in his attempt to Israelize large parts of northern Syrian territories to be inhabited by terrorists from the anti-Islamic Muslim Brotherhood loyal to him after emptying the region from its original residents.

Displacing indigenous people and replacing them with other groups of people is a war crime, Erdogan wants to create a demographic change in the northern regions of Syria, he managed to persuade President Putin of Russia to enter during their talks in Sochi, he claimed first he just wants to protect his country’s national security from terror groups, he was referring to the Kurdish separatist militias while the term ‘terror groups’ applies more on his own armed mercenaries he’s bringing from other regions in northern Syria under his forces control and from other countries along with their families, the likes of ISIS and Nusra Front, the offshoots of Al Qaeda which is also led by Ayman Zawahri, a Muslim Brotherhood.

Murad Gazdiev, RT’s correspondent, caught Erdogan telling his supporters that all the Turkish soldiers who were killed fighting in Syria died to make “those lands a part of the homeland [Turkey]”; this statement alone contradicts all Erdogan’s signed commitments with Russia and Iran, and with the United Nations.

Trump Erdogan Putin Land for Terrorists - Israel 3

Somebody needs to remind the Turkish madman Erdogan that he will not live forever, his political and military stunts will live even shorter than him as the patience of the Syrian leadership is wearing thin, as well Mr. Putin’s patience in regard to Erdogan’s betrayal and his opportunist acts that contradicts the commitments he only committed himself to.

Spriter, a veteran on Twitter shared a picture showing Erdogan forces stealing old olive trees from Afrin in the northwest of Syria:

This is another continuous looting by Erdogan depriving the Syrian farmers of their livelihood income, Erdogan and his terrorists have been doing so from the early days of the so-called Arab Spring, the NATO plot to destroy Arab countries surrounding Israel to coerce them into ‘peace’ deals with the anti-Jewish Zionist state.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

نهج أردوغان الإخواني يهدّد وجوده

الإخواني التركي أردوغان يهدد الجيش الوطني الليبي - Actualités Tunisie Focus

 سماهر الخطيب

وقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، مدافعاً عن الإسلام والمسلمين منصّباً نفسه حامياً للدين الإسلامي في كلمة شهدت ترديده أنشودة إسلامية شهيرة «طلع البدر علينا» وهو كان كما «المنافق» الذي لا تعكس أقواله الأفعال، وهذا ليس بمكان استهجان مما يقوم به أردوغان الذي لا يترك ذريعة إلا ويتمسّك بها لبسط نفوذه وتنفيذ أجنداته «العثمانية»..

إنما ما يجعلنا نضع الاستهجان سيّد الموقف هو قوله بالأمس، أنه «لا يمكن أن يكون المسلم إرهابياً ولا الإرهابي مسلماً».. هذا القول يدفعنا للتساؤل ماذا عن الإرهابيين الذين درّبهم في معسكرات على أرضه للقتال في سورية، وإعادة تدويرهم للقتال في ليبيا ولاحقاً قره باغ.

وليس هناك من داعٍ للإجابة إذ باتت سيناريوات أردوغان واضحة ومكشوفة الأهداف تتلخص بالعزف على إيقاع الكلمات والمفردات لجذب القلوب والتأييد الأعمى وبات نهجه «الإخواني» في السياسة الخارجية واضح المعالم ذا أذرع عسكرية تخريبية في المنطقة برمّتها من شرق المتوسط حتى العمق الأفريقي، عاكساً خريطة الجرائم العدوانية التركية في بؤر الصراعات والأزمات كانغماسه في العمليات الإرهابية في سورية والعراق وليبيا. وليس هذا فحسب بل نسف مفهوم العمق الإستراتيجي بتهديده دولاً عربية كمصر والسعودية والإمارات وتونس، وتجاوز حدود البُعد الإقليمي مع التوتر الذي أشعلته أطماعه المصلحية على الحدود الأوروبية في شرق المتوسط، بعد ما تجاوزت أطماعه قبرص واليونان ضارباً في عرض الحائط ملف الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ناهيك عن دعمه العدوان الأذري على الأرمن مكرراً سيناريو أحاكه وأخرجه أجداده في الإبادة الأرمنية.

إضافة إلى مواقف أنقرة من ملف اللاجئين وغيره من الملفات المقلقة لأوروبا وعلى رأسها الملف الحقوقي وما يقوم به من تجاوزات بعد محاولة الانقلاب الفاشل، ولأن للرئيس التركي رجب طيب أردوغان باعاً طويلاً من المراوغات والمراوحات بين الحبال الغربية تارة والروسية تارة والعربية تارة أخرى، باتت محاولاته مكشوفة لدى حلفائه وأعدائه فقد وضع نفسه أمام خيارات محدودة، بعد تلك التجاوزات والتي سجلت له صفراً في سورية عقب إرغام قواته على الانسحاب من «مورك» والتي ستتساقط بعدها النقاط التركية الواحدة تلو الأخرى كأحجار الدومينو ما سيجعل من الصعوبة عليه قلب ميزان القوى الذي تميل كفته للدولة السورية، لكونها تخضع بعملياتها هناك لمبدأ السيادة قبل كل شيء، فيما تخضع عملياته لـ»مبدأ» النرجسية وانتهاك السيادة.

وبالتالي تحوّلت تركيا وفق مبادئ «الأردوغانية» إلى قاعدة عالمية للإرهاب يستطيع معها أردوغان تقويض استقرار الدول وانتهاك سيادتها، هذا الرئيس التركي الذي تبجّح أمس، بحماية «المسلمين» وعلق بالقول «لا يمكن أن يكون المسلم إرهابياً» نسي بأنّ الإرهاب المدرّب في تركيا والمجرّب في سورية، أصبح حقيقةً قاطعةً واقعة في أرجاء المعمورة يخشاها المجتمع الدولي ويعمل على الحد من مخاطرها.

ما يعني أنه نفى عن نفسه اعتقاده الديني «المسلم». وخذوا الحكمة من أفواه المجانين إذ كيف له أن يكون «مسلماً» مدافعاً عن «الدين» وإرهابياً جاثياً وراء المخربين صانعاً لـ»فكر» المتطرفين.. متسلقاً على حبال الكلام بالدين والتبجّح بالدفاع عن المسلمين ليحشد حوله المؤيدين كـ»خليفة» للمسلمين ولا ننسى أنّ باكورة أحلامه بـ»الخلافة» بدأت مع تصريحه بالقول «سنصلّي في مسجد الأمويين» وبعد عشر سنين حوّل متحف آية صوفيا إلى مسجد لإرضاء غروره الذي مسحت به الأرض تحت نعال قديسي الجيش السوري وحلفائه..

في المحصّلة يمكننا القول إنه وبعد مرور قرن من الزمن على سقوط السلطنة العثمانية، تعيد السياسات الأردوغانية الهواجس الغربية والعربية تجاه الميراث العثماني الاستعماري، أو ما بات يُعرَف بـ»العثمانية الجديدة»، التي تتلخص في التدخل بالشؤون الداخلية للدول وانتهاج سياسة تخريبية وتدميرية بما يتوافق مع طموحات أردوغان وأحلامه العدوانية التي تشكل تهديداً مباشراً للأمن الاقليمي والدولي.

أما في الداخل التركي، فبدأ قناع أردوغان «الديني» يتلاشى وحتى ما يصرّح به من «كذبات» إن كانت دينية أو قومية بدأت تتكشّف على حقيقتها أيضاً كعُقدة مرَضية عثمانية موروثة تغذيها دكتاتوريته الفردية مستنداً إلى حزب ذي أفكار أخوانية وسلطة تدير أكبر عملية قمع شاملة، من اعتقال وتهجير، للنخب الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية لا مثيل لها في التاريخ التركي المعاصر، متمثلة بعشرات ألوف من الضباط والصحافيين والقضاة والأكاديميّين والاقتصاديين والإداريين. كما يخوض حرباً قومية تدميرية ضدّ مناطق الأكراد رغم وقوف الكثير من وجوه النخب التركية، ولا سيما الثقافية، ضدّ هذه الحرب وتجريمها. أضف إلى ذلك ما يعانيه الشعب التركي من تردّي معيشي وانهيار في العملة التركية وتراجع في الدخل الفردي والقومي ما يجعل وجوده في سدة الحكم تهديداً مباشر للوجود التركي في نظر معظم الشعب التركي.

مقالات متعلقة

صراع مُستعرٌ بين الفرنجة والعثمانيين على التهام العرب؟

د. وفيق إبراهيم

هذه معادلة تعيد الى المشهد السياسي للمنطقة العربية الصراع العثماني، الاوروبي الذي يعمل على السيطرة على المنطقة العربية منذ ستة قرون متواصلة وسط «غربة» كاملة من اهل المنطقة.

فما الفارق بين سليم الاول ووريثه المعاصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على مستوى المشروع السياسي؟ وهل هناك من تغيير جذري في السياسات الاميركية – الاوروبية المعاصرة عن الاحتلال البريطاني الفرنسي منذ القرن التاسع؟ وهل هو مختلف عن حروب الفرنجة التي احتلت الشرق العربي 192 عاماً ولم تتركه إلا بعد هزيمة تلقتها من المماليك، على الرغم من أن صلاح الدين سبقهم في ضربها في معركة حطين، لكن أولاده أعادوا تسليم المنطقة الى الفرنجة.

بذلك ينتقل هذا الشرق من احتلال عسكري الى سيطرة اقتصادية ملتزماً صمت الضعفاء والمساكين في إطار معادلة قوامها تحالف الخارج الغربي او التركي مع أنظمة الداخل لقهر شعوب هذه المنطقة. والهيمنة عليها اقتصادياً فتصبح جزءاً من النفوذ الجيوبوليتيكي الخاص بأي منتصر.

التاريخ هنا مستمر بأسماء جديدة وبالمعادلات القديمة نفسها، سليم الاول يعود متسللاً من مرج دابق نموذج 1516 الى سورية عبر إرهابيي الاخوان المسلمين وسراج ليبيا واخوان العراق واليمن ومصر متسربلاً بقناع الرئيس التركي أردوغان انما مع المشروع التاريخي نفسه.

وها هو الرئيس الفرنسي ماكرون يستعمل حادثة قتل مروّعة قتل فيها اسلاموي شيشاني مدرساً فرنسياً، ليؤسس فرصة تاريخية لإعادة تنظيم الفرنجة الجدد، هؤلاء بحاجة الى ايديولوجيا تختبئ المصالح الاقتصادية في زواياها؛ الامر الذي دفع بماكرون الى توجيه اتهامات الى الاسلام باعتبار انه يجتاز ازمة تاريخية على حد قوله وكانت كافية لتحريض الشارع الفرنسي أولاً والأوروبي ثانياً والغربي عموماً في دفاع عنيف عن طروحات ماكرون بدت وكأنها مشابهة للتحريض الذي أطلقته المراكز الدينية في الغرب لاستيلاد فكرة «الفرنجة» الأوروبيين الذاهبين الى الشرق لتحرير «الصليب» كما كانوا يزعمون.

بدورهم رفع العثمانيون شعار الخلافة الإسلامية كتبرير لاحتلالهم للشرق وشمال افريقيا مهددين اوروبا بإدراكهم أسوار فيينا العاصمة النمساوية.

هذا الصراع انحسم لمصلحة الغرب في القرن التاسع عشر بعد هيمنة تركية دامت أربعة قرون ونيف.

لكنه يعود في هذه المرحلة عبر الصراع على البحر المتوسط وسواحل بلدانه المليئة بالغاز، فكان لا بد من شعارات تبريرية وجدها أردوغان التركي في الدفاع عن هجمات غربية مفترضة على الإسلام. ودخل فيها ماكرون الفرنسي فريقاً أوروبياً يرى أن الإسلام اصبح يشكل ازمة عالمية.

اما أصحاب المنطقة وهم الغرب فيلوذون في صمت المذعورين، موجهين رفضاً ضعيفاً لهجوم ماكرون على الإسلام ومنتقدين الأداء التركي لمحاولاته احتلال مناطق عربية.

على المستوى العملي، لا يساوي موقف الدول العربية شيئاً، لأن الطرفين المتقاتلين يعبثان بأمن العالم العربي لأسباب تتعلق بنهجيهما الاستعماريين، فلا ماكرون عائد لاستعادة الصليب ولا أردوغان يريد حماية ديار الاسلام.

هناك اذاً إصرار من الطرفين على التهام العرب بالتبريرات التاريخية وما يؤكد ذلك هي تلك الاندفاعة الهجومية من مستشارة المانيا ورؤساء النمسا وفنلندا ورئيس وزراء بريطانيا باتجاه تأييد موقف ماكرون وكأن المرحلة مماثلة لمراحل تشكيل الفرنجة قبل تسوية قرون تقريباً.

ان ما يشجع هذه الدول على التستر بغطاء ديني، هي تلك الدول العربية التي لا تعمل إلا لحماية عائلاتها المالكة ورؤساء جمهورياتها على حساب المصالح الفعلية للدول.

وسد النهضة مثال على الانكسار العربي الراهن، لأنه يحتجز 74 مليار متر مكعب من مياه النيل في هذا السد الاثيوبي متسبباً بقطع اكثر من ثلاثين مليار متر من حصة مصر من هذا النهر البالغة 55 مليار متر مكعب تشكل 90 في المئة من المياه في مصر، وتهددها بضرب 70 في المئة من قطاعها الزراعي.

للتوضيح فإن اثيوبيا ابتدأت ببناء السد منذ تسعة عشر عاماً وخاض معها عهد الرئيس السيسي مفاوضات عميقة، تبين فيها أن إثيوبيا كانت تستعمل لعبة تقطيع الوقت لاستكمال السد، وهذا ما حدث على حساب الأمن الوطني المصري المهدد بشكل فعلي وسط لامبالاة عهد السيسي.

هناك اذاً معوقات امام العرب، تحتل فلسطين رأس لائحتها الى جانب الصراعات الدولية والإقليمية الأميركية والاوروبية والتركية والاسرائيلية على مواردها والتخلف الاقتصادي العميق، والديكتاتوريات والخلافات الداخلية، هذه عوامل تؤسس لأكثر من عثماني جديد وآخر من الفرنجة مع استمرار التموضع الاستراتيجي الاميركي في عشرات القواعد على اراضي العرب.

لا بد أيضاً من لفت النظر الى أن التذرع الغربي بالإرهاب الإسلاموي هو ذريعة لتبرير الاستعمار الغربي لأن هذا النوع من الاسلام هو غربي التأسيس يرقى الى الدعم البريطاني للوهابية في مطلع القرن العشرين، والاستثمار الاميركي في منظمة القاعدة في سبعينيات القرن الماضي بالاشتراك مع المخابرات السعودية.

كما يعود الى الاستثمار الاميركي – الاوروبي التركي في منظمات داعش وأشباهها في افغانستان والعراق وسورية وليبيا ومصر.

فهل يمكن للعرب مجابهة هذه المشاريع؟

وحدها سورية القادرة على تشكيل جبهة قوية في وجه الإرهاب الذي هزمته في ميادينها اكثر من مرة ولم يعد موجوداً إلا في مناطق السيطرة التركية والأميركية.

هي اذاً سورية التي يستطيع العرب دعمها لتواصل حملة التصدي للإرهاب الذي يكمن خلفه الاميركيون والاتراك المسنودون حالياً من الفرنجة الجدد.

وكما رحلوا بالقوة قبل ثمانية قرون، فلا بد أنهم راحلون مع مشاريعهم بقوة التضامن السوري بين الدولة والجيش والشعب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

180 Faylaq Al-Sham Terrorists Killed and Injured by a Russian Airstrike in Idlib

October 26, 2020 Arabi Souri

180 Terrorists of Faylaq Al Sham Killed in Russian strike in Idlib

Dozens of terrorists from the ‘Faylaq Al-Sham’ group between killed and injured in a Russian airstrike at 9:30 am this morning targeting their training camp in Jabal Duweilah area, in Idlib northwestern countryside.

The number of casualties among the terrorists is on the rise as the reports keep coming from that area especially that most of the injuries are severe, over 80 were killed and more than 100 injured, the latest reports confirm.

This is the largest toll among the terrorists for a long time now especially in the province of Idlib known as ‘the last stronghold of Al Qaeda in Syria’, the terrorists were attending a graduation ceremony in the camp when targeted by the Russian air force.

https://videopress.com/embed/tOx9gd8R?preloadContent=metadata&hd=1The video is also available on BitChute.

Faylaq Al-Sham is part of the anti-Islamic Muslim Brotherhood international organization which the Turkish madman Erdogan is its political leader, the exiled Egyptian cleric Qaradawi living in Qatar is its spiritual leader, while Qatar is currently the main financier of the international organization, and Ayman Zawahri, the current head of Al Qaeda is one of its main members.

The Faylaq Al-Sham has emerged in the Idlib province and northern Aleppo countryside, it’s one of Turkey’s main terrorist groups opposed to the Saudi-backed Jaysh Islam, another offshoot of Al Qaeda which had its headquarters in Douma, in the Eastern Ghouta, north of Damascus. Most of the terrorist groups were swallowed or eliminated by the Nusra Front aka HTS Hayat Tahrir Sham aka Al Qaeda Levant.

The Muslim Brotherhood organization is banned in Syria and in a number of countries, they were responsible of horrible terrorist attacks during the years 1967 – 1982 then went into hiding and resurfaced again in the ongoing US-sponsored colored revolutions in the Arab world dubbed the ‘Arab Spring’. They reached power in a number of Arab countries, namely Egypt which they were thrown out of the country and banned as an outlaw by a military coup, in Tunisia they lost their momentum although they kept a small majority of members in the parliament there, while the Libyan government out of Tripoli (Wifaq Govt) is also of the brotherhood, which explains their close ties to the Turkish madman Erdogan and his AKP party.

An illegal fuel market was also targeted by a Russian strike a couple of days ago near Jarabulus, in Aleppo countryside, leaving tens of oil tankers destroyed, a major blow to Erdogan’s family illegal business in smuggling stolen Syrian oil and selling it to Israel and other parties while depriving the Syrian people of their own oil.

Escalated Russian targeting of Turkish main groups and concentrations in Idlib in recent days could be understood as a Russian message to the Turkish pariah Erdogan who is accused of instigating the recent fighting in the Nagorno Karabach region between Azerbaijan and Armenia, and after Erdogan spoiled the first ceasefire between the warring parties reached in Moscow earlier this month and trying to spoil the second truce agreed upon this weekend.

Russia and Syria accuse Erdogan of delaying the implementation of the agreements in regard to the opening of the Aleppo – Latakia Highway known as the M4, which was supposed to be open over a year ago and has put Russia in a very uncomfortable and embarrassing situation with its Syrian allies being the main guarantor of the Idlib Agreement.

Expect some trembling in Turkey as Erdogan would be shouting and screaming, these terrorists are ‘closer to Erdogan’s heart than the Turkish Army itself’, as President Assad put it in one of his interviews.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Erdogan and Trump’s Militiamen attack Syrian Towns in Raqqa Province

October 25, 2020 Arabi Souri

US Kurdish SDF YPG PKK and Turkish FSA NATO Guns

Anti-Islamic Muslim Brotherhood terrorists loyal to the Turkish madman Erdogan and Kurdish separatist militiamen of the SDF carried coordinated attacks against the Syrian locals in the northern and eastern countryside of Raqqa province, north of Syria.

Both NATO-affiliated militias operate in regions they took control over with the help of US and Turkish armies after flag-exchange ceremonial stunts with ISIS terrorists. The only fights took place there were against the locals while the Pentagon media was hyping Kurdish separatists non-existing fights against ISIS, the offshoot of Al Qaeda, another NATO-US affiliate.

Turkish forces and their anti-Islamic Muslim Brotherhood terrorist affiliates shelled with artillery the towns of Khalidiya and Hoshan in the Ain Issa region, in the furthest northern Raqqa countryside bordering NATO member state Turkey.

The Turkish forces and their affiliated terrorists used its artillery and missiles in its indiscriminate shelling of the houses and farmlands of the locals in the above-mentioned two towns causing severe material damages in a number of properties, this is a continuation of the bombing of the Ain Issa region on the 16th of this month which resulted in killing a child and causing material damage.

Erdogan, the Neo-Ottoman sultan wannabe, wants to Israelize most of the northern parts of Syria which are rich in oil, water, wheat, and cotton farms, in part to have more land control and in another part to deprive Syria of its main food and energy sources. Erdogan wants to replace the people of these regions with members of the Muslim Brotherhood groups and their families he’s displacing from other areas in northeast Syria.

The current leader of Al Qaeda Ayman Zawahri is also a member of the Muslim Brotherhood ideology, an ideology created by the Brits over a century ago along with Wahhabism in Arabia and Zionism in Europe to manipulate crowds through their religions by misquoting and misinterpreting the divine teachings in the holy books.

Separatist Kurdish SDF Militia work for the USA

At the same time, Kurdish separatist militiamen of the SDF raided a number of villages in the eastern countryside of Raqqa, it kidnapped a large number of civilians and took them to its quarters in Gestapo-style raids.

Among the kidnapped were around 50 young men who were taken to special concentration camps for brainwashing and training to fight their own countrymen in the Syrian Arab Army and the Syrian police.

Earlier on Tuesday, last week, the Kurdish SDF separatists raided the city of Tabqa and the towns of Sakkir in Raqqa eastern countryside, and the town of Baghuz in Deir Ezzor eastern countryside. The Kurdish separatists imposed a full siege over the raided towns and carried out door to door raids.

This comes as attacks by unknown armed men against the Kurdish SDF separatists have been escalating especially after the Kurdish militia assassinated prominent elders of the local tribes in the region with the help and under the protection of Trump forces operating illegally in Syria.

Syria News Briefs: SDF Child Soldiers, Landmines, and Economy

https://www.syrianews.cc/syria-news-briefs/embed/#?secret=MQdn0d2j30

Erdogan Forces Loot Power Transformers in Towns they Infest

https://www.syrianews.cc/erdogan-forces-loot-power-transformers-in-towns-they-infest/embed/#?secret=u4rhZJq3Pf

Trump Forces to Relocate ISIS Terrorists Out of Northeast Syria

https://www.syrianews.cc/trump-forces-relocate-isis-syria/embed/#?secret=CMaJvGoPBn

Of Flags and of Idiots: Why be a Willful Dupe?

https://www.syrianews.cc/flags-idiots-willful-dupe/embed/#?secret=GnOFnVb497

Note to readers: We would like to hear from you your take on the news we report, below each post you’ll find the comment section, you can sign in with any of your usual social media accounts or create a new account with an email. Your thoughts enrich the conversation and reach a wider audience than when you comment on posts on social media different platforms limited to members of those platforms, groups, threads, and subject to the heightened censorship imposed by the leading, mainly US-based, social media platforms to further the Pentagon narrative and agenda to invade and destabilize more countries around the world and increase the suffering of innocent people just like you and your family.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

إردوغان بين بايدن وترامب.. أحلاهما مرّ

ترامب وإردوغان في البيت الأبيض - 13 نوفمبر 2019 (أ.ف.ب)
حسني محلي

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

22 تشرين اول 16:58

لا تخفي أنقرة قلقها من احتمالات فوز جو بايدن المعروف بمواقفه السلبية تجاه تركيا، وخصوصاً في خلافاتها مع اليونان وقبرص، على الرغم من تضامنه مع إسلاميي “الربيع العربي” عندما كان نائباً لأوباما.

بعد أن هدّد ترامب وتوعَّد بإعلان الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً خلال حملته الانتخابية السابقة، وهو ما تراجع عنه لاحقاً بسبب السياسات الأميركية التقليدية، استمرت واشنطن في علاقاتها “المميزة” مع أنقرة، على الرغم من سياسات المد والجزر بين الطرفين، أي ترامب و”الإسلامي” إردوغان.

وعلى الرغم من اتهامات الرئيس إردوغان لواشنطن بتقديم كلّ أنواع الدعم لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، فقد تهرّبت أنقرة من توتير العلاقة مع حليفتها الاستراتيجية الولايات المتحدة الأميركية، رغم تغريدات الرئيس ترامب على موقع تويتر، والتي هدّد من خلالها إردوغان وتوعّده في حال اعتدى على كرد سوريا، ثم الرسالة التي أرسلها، وفيها الكثير من الإهانات الشَّخصية له.

في المقابل، لم تمنع هذه التهديدات والإهانات إردوغان من الاستمرار في علاقاته مع بوتين، والتي شهدت بدورها الكثير من حالات المد والجزر التي استفاد منها ترامب، إذ عمل على ترسيخ الوجود العسكري الأميركي شرق الفرات، بعد أن أضاء الضوء الأخضر لإردوغان كي تسيطر قواته على المنطقة الممتدة بين تل أبيض ورأس العين بعرض 110 كم من الحدود السورية مع تركيا شرق الفرات، وهو ما تحقَّق للأخير بفضل الضوء الأخضر الروسي، فلولاه منذ البداية (آب/أغسطس 2016)، لما كان الحديث الآن عن خلافات روسية – تركية في إدلب أو ليبيا، وأخيراً القوقاز حيث الحرب الأذربيجانية الأرمينية.

ولم تمنع هذه الخلافات الطرفين من الاستمرار في التعاون الواسع في العديد من المجالات، ومنها الغاز الطبيعي وبناء المفاعل النووي جنوب تركيا، وأخيراً موضوع صواريخ “أس 400″، التي كانت، وما زالت، الموضوع الأهم في الفتور والتوتر بين واشنطن وأنقرة، من دون أن يتحول هذا التوتر إلى مواجهة ساخنة بين الطرفين، على الرغم من تهديدات ترامب والمسؤولين الأميركيين المستمرة لإردوغان، وكأنّ الجميع يمثل، ليس فقط في هذا الموضوع، بل في كل الأمور التي تحولت إلى قاسم مشترك في علاقات تركيا مع كل من روسيا وأميركا.

يأتي ذلك في الوقت الذي يراهن الكثيرون على المواقف المحتملة للرئيس إردوغان خلال المرحلة القريبة القادمة، أي بعد الانتخابات الأميركية التي ستنعكس بنتائجها على سياسات تركيا الداخلية والخارجية، وبشكل خاص تحركات إردوغان الإقليمية، أي في الساحات التي لها علاقة مباشرة وغير مباشرة بالتنسيق والتعاون أو الخلافات التركية – الروسية، فأنقرة لا تخفي قلقها من احتمالات فوز جو بايدن المعروف بمواقفه السلبية تجاه تركيا، وخصوصاً في خلافاتها مع اليونان وقبرص، على الرغم من تضامنه مع إسلاميي “الربيع العربي” عندما كان نائباً للرئيس أوباما.

ولم تهمل أنقرة حسابات التأقلم سريعاً مع تبعات هذا الاحتمال الذي تتوقعه استطلاعات الرأي الأميركية. في المقابل، تتخذ أنقرة كل التدابير لمواجهة مفاجآت المرحلة القادمة في حال بقاء الرئيس ترامب في البيت الأبيض، لأنه سيستمر في سياساته الحالية التي يريد لها أن تحقق انتصاراً حاسماً ومطلقاً لتل أبيب، وهو ما قد يحرج إردوغان، بعد المعلومات التي تتوقع لقطر أن تلحق بركب التطبيع، مع الحديث عن احتمالات المصالحة السعودية – القطرية قبل المصالحة السعودية مع “إسرائيل” أو بعدها. وقد تسبقها مصالحة أو استسلام سوداني وعماني ومغربي وجيبوتي لـ”إسرائيل”، إن صحَّ التعبير، في حال فوز ترامب. وسيدفع كل ذلك ترامب إلى الاستعجال في حسم مساوماته السياسية وحربه النفسية مع إردوغان، ليقول له: “اختر لنفسك موقعاً ما في مخطَّطاتي العاجلة، وأثبت لي ولنا جميعاً أنك حليف صادق وموثوق به دائماً”.

وقد يدفع ذلك إردوغان إلى التفكير في تقرير مصير علاقاته مع الرئيس بوتين بعد وعود واضحة من الرئيس ترامب بتقديم كل أنواع الدعم السياسي والمالي والاستراتيجيّ، ليساعده ذلك على تحديد إطار ومضمون الدور التركي في سوريا وليبيا والعراق والقوقاز، بل والعديد من دول البلقان والدول الأفريقية، وأهمها الصومال.

وفي هذه الحالة، هل سيستمرّ إردوغان في تحالفاته التقليديّة مع الإسلاميين في المنطقة، في حال رضوخ حليفه الأكبر الشيخ تميم لمطالب وشروط المصالحة الخليجية التي ستعني في الوقت نفسه المصالحة مع “إسرائيل”، وهي جميعاً ضدّ المزاج الشخصي للرئيس إردوغان، الذي لا يخفي عبر مقولاته في الداخل والخارج الحديث عن مشاريعه العقائدية على طريق إقامة الدولة الإسلامية بنكهتها العثمانية التركية التي تشجَّع لها إسلاميو المنطقة، وبايعوه ضد العدو التقليدي آل سعود وأميرهم الشاب محمد المتهم بجريمة جمال خاشقجي الشنيعة؟! وكيف سيحصل ذلك؟

وتتحدَّث المعلومات هنا، ولو كانت شحيحة، عن احتمالات الانفراج في العلاقات التركية مع مصر، لسدّ الطريق على التحركات السعودية والإماراتية، وهو ما قد يعني تجميداً مرحلياً في الدعم التركي للإخوان المسلمين. ولا يخفي السوريون تخوّفهم من مثل هذا الاحتمال، وخصوصاً بعد الانسحاب من نقاط المراقبة التركية في جوار إدلب، في الوقت الذي تراقب أنقرة، عن كثب، ما كشف عنه الإعلام الأميركي، وبشكل مقصود، عن خفايا زيارة مسؤولين من البيت الأبيض إلى دمشق، وصادف ذلك عودة الرحلات الجوية بين دمشق وكل من قطر والإمارات، فالأولى حليفة إردوغان، والثانية من ألد أعدائه.

وبات واضحاً أن إردوغان سيجد نفسه في وضع لا يحسد عليه، أياً كانت صحة الاحتمالات والتوقعات، أي بفوز ترامب أو هزيمته أمام الديموقراطي جو بايدن، الذي لا شك في أنه سيتحرك وفق توصيات هيلاري كلينتون، صديقة أحمد داوود أوغلو، وهو الآن من ألدّ أعداء إردوغان. كما سيضع بايدن توصيات نائبه كامالا هاريس وزوجها اليهودي بعين الاعتبار خلال تعامله مع كل الملفات ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بسياسات إردوغان الخارجيّة، وهي لها أيضاً علاقة مباشرة بمجمل الحسابات الإسرائيلية.

وحينها، سيجد الرئيس إردوغان نفسه أمام خيارات صعبة ومعقَّدة جداً، ما سيضطره إلى وضع النقاط على الحروف في مجمل سياساته الخارجية بانعكاساتها المحتملة على سياساته الداخلية، بعد أن اعترف الأسبوع الماضي بفشله في تطبيق مشروعه الفكري العقائدي، أي أسلمة الأمة والدولة التركية.

ولا شكَّ في أنّ كلّ هذه التناقضات ستضعه أمام امتحان صعب جداً، سيدفعه إلى تحديد المسارات الجديدة لسياساته الخارجية التي ستتطلَّب منه تقرير مصير علاقاته مع الرئيس بوتين في سوريا في الدرجة الأولى، لينتقل منها إلى ملفات أبسط بكثير في ليبيا والقوقاز، فالجميع يعرف أن سوريا كانت بوابة الانفتاح والتدخل التركي باتجاه العالم العربي، حيث أصبحت تركيا طرفاً مباشراً وأساسياً في جميع ملفاته، بما في ذلك مساوماته مع الرئيس بوتين حول كل العناوين الرئيسية، ليس في سوريا فقط، بل لاحقاً في ليبيا، والآن في القوقاز، في الوقت الَّذي لم يهمل إردوغان تحدياته للدول الأوروبية بسبب دعمها لقبرص واليونان، وهو بحاجة إلى التوتر معها لتحريك المشاعر القومية والدينية “ضد أعداء الأمة والدولة التركية”!.

هذا بالطبع إن لم تكن كلّ هذه المعطيات الحالية جزءاً من سيناريوهات متفق عليها مسبقاً بين بوتين وإردوغان، وهو احتمال ضعيف، إن لم نقل مستحيلاً، إلا في حالة واحدة، وهي المعجزة، لأنها ستعني في هذه الحالة انتقال تركيا من خانة التحالف الاستراتيجي مع الغرب منذ العام 1946 إلى الخندق المعادي، وهو أيضاً مستحيل بسبب الكثير من المعطيات التاريخية والسياسية التي ستعرقل مثل هذا الاحتمال. وآخر مثال على ذلك حرص أنقرة على التحالف السياسي والعسكري والاستراتيجي مع الرئيس الأوكراني “اليهودي” زالانسكي، العدو الأكبر لموسكو، والمدعوم من واشنطن ومعظم عواصم الاتحاد الأوروبي.

وقد أثبتت معظمها، رغم خلافاتها مع إردوغان، أنها ما زالت في عقلية الحرب الباردة ضد روسيا بعد 30 سنة من تمزق الاتحاد السوفياتي الذي كان العدو الأخطر بالنسبة إلى تركيا بسبب العداءات التاريخية والخطر الشيوعي. وبسقوطه، تنفَّست تركيا الصعداء، ولم تخفِ فرحتها لاستقلال الجمهوريات الإسلامية في القوقاز وآسيا الوسطى، وهي ذات أصل تركي، حالها حال جمهوريات الحكم الذاتي داخل حدود روسيا الحالية، وكانت جميعاً جزءاً من نظرية الحزام الأخضر للثنائي الأميركي اليهودي كيسنجر وبريجنسكي.

وفي جميع الحالات، وأياً كانت حسابات كل الأطراف في ما يتعلق بالمنطقة، فقد بات واضحاً أن الأيام القليلة القادمة، سواء مع ترامب أو بايدن، ستحمل في طياتها الكثير من المفاجآت المثيرة بالنسبة إلى المنطقة عموماً، كما ستضع إردوغان وجهاً لوجه أمام اختباره الأكبر في سياساته الخارجية، وسنرى معاً وقريباً مؤشراتها الجديدة في سوريا، لأنها قفل المرحلة القادمة ومفتاحه بالنسبة إلى الجميع!

فهل دمشق مستعدة وقادرة مع حليفاتها على مواجهة مفاجآت هذه المرحلة بكل معطياتها الصعبة والمعقدة؟ وهل استخلصت الدروس الكافية والضرورية من جميع محنها وأخطائها، حتى يتسنى لها الانتصار على جميع أعدائها أم أنها ستبقى ورقة في مهب الرياح الإقليمية والدولية، كما هي عليه منذ 9 سنوات، والسبب في ذلك هو حسابات إردوغان في سوريا؟

إقرأ للكاتب

Erdogan Withdrawing his Besieged Forces from an Illegal Base in Morek

October 18, 2020 Arabi Souri

Turkish observation point 9 in Morek Hama northern countryside besieged by SAA

Trapped by the Syrian Arab Army troops in their illegal military base in Morek after the SAA cleaned the region from Turkey’s-sponsored terrorist groups, Erdogan’s army forces are now packing up.

The Turkish Army loyal to the Turkish Madman and Pariah Erdogan started dismantling the observation towers in the ‘9th base’ besieged illegal military post in the city of Morek, in the northern Hama countryside, local sources confirmed.

Erdogan’s troops seen also dismantling logistical equipment, filling vehicles with petrol, and emptying the ammunition warehouses in an intensified movement, the locals are confirming these are signs that Erdogan troops will be leaving the base they’ve been holed in for over 14 months.

SAA Enters Morek and Surrounds Turkish Regime Observation Point 9

The withdrawal of Erdogan troops from the illegal military base in Morek comes after Russian mediation with the Syrian Arab Army commanders, the Russian military police will oversee the withdrawal of Erdogan army troops from the post to areas under the control of Al Qaeda Levant (HTS – Nusra Front) in Idlib countryside where they will feel safer among their peers, as sources revealed to the Lebanese Al Mayadeen news outlet.

Despite the show off that he’s spreading his influence all over the region and beyond, the Turkish pariah and Sultan wannabe Erdogan is actually losing, he cannot sustain the cost of expansion on his country’s economy even with all the billions he’s receiving from Qatar, maintaining terrorist groups have always been very costly for their sponsors, let alone sending them on suicide missions far from home in useless wars just to help the supposed-to-be enemy of those same terrorists, Israel.

This withdrawal of Erdogan’s army from Morek comes days after the latest in a continuous series of statements by Turkey’s top brass vowing to maintain the Turkish illegal presence in Syria at all costs, Erdogan’s Minister of Defense Hulusi Akar said the Turkish illegal military presence in Syria is ‘Unthinkable and non-negotiable’; they do think they can re-establish their most-hated Ottoman Empire on the ruins of the countries around Turkey using terrorist groups of the anti-Islamic Muslim Brotherhood cult, the cult that believes in the same ideology that the current head of Al Qaeda Ayman Zawahri follows, no coincidences.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

«قسد التركيّة» تُحيي الإرهاب وتدعم الأتراك بأمر أميركي

د.وفيق إبراهيم

ليس غريباً على الإطلاق أن تعمل «قوات سورية الديموقراطية» الكردية المعروفة باسم «قسد» بأوامر أميركية صرفة، لأن نشأتها ونموّها وسيطرتها على معظم شرقي سورية، هو وليد قرار أميركي وفّر لها التغطية العسكرية والسياسية والاقتصادية، مستغلاً الدور الخليجي لجذب عشائر سورية للتحالف معها، كما حماها من الغضب التركي الذي يخشى من تمدد أي مشروع كردي نحو الأكراد الاتراك الذين يزيد عديدهم عن 15 مليوناً فينتشرون على مساحات كبيرة في شرق تركيا ومدينة اسطنبول.

هي إذاً المرة الاولى منذ المجازر التي أباد فيها الاتراك مئات آلاف الاكراد في تركيا في 1920 ودفعهم الى النزوح الى سورية، هي المرة الاولى التي يظهر تعاون بين أكراد يعملون على الانفصال عن سورية التي استضافتهم قبل قرن تقريباً مع الاتراك الذين طردوهم من اراضيهم. وهذا سببه بالطبع المعلم الأميركي للطرفين بمشروعيهما التركي الاقليمي والكردي المتمركز في شرقي الفرات.

لكل هذه الاطراف الثلاثة الأميركي والتركي والكردي مبرراته لهذا الالتقاء، اولاً وقبل أي كلام تركي وكردي، فإن ما يجري هو استشعار أميركي بتراجع دور الأحادية القطبية الأميركية في العالم بالتوازي مع ضمور نفوذهم في الشرق الاوسط وجمودهم في العراق وتقهقرهم في سورية، وتقدم دور حزب الله في لبنان، ونجاح الدولة اليمنية في صنعاء بإلحاق هزائم بحلفاء أميركا الخليجيين، هذا الى جانب ان الأميركيين باتوا مقتنعين ان تحرير الدولة السورية مع تحالفاتها لمنطقة إدلب التي يسيطر عليها الاتراك ومنظماتهم الارهابية الاخوانية، يؤدي تلقائياً الى انطلاق الجيش العربي السوري لتحرير شرقي الفرات وقاعدة التنف الأميركية، أي إعادة بناء سيادة سورية على كامل أراضيها فابتكرت العدوانية الأميركية فكرة تحشيد التناقضين الكبيرين وهما أكراد قسد ودولة اردوغان التركية، على الرغم من التناقض العمودي، البنيوي بينهما، الذي يعرض بالعادة ضرورة وجود قتال مفتوح حتى هزيمة طرف وفوز آخر.

لكن الأميركيين وبمفردهم هم القادرون على الجمع بين الاعداد، وهذا ما فعلوه عندما افهموا الاتراك ان هزيمتهم في ادلب تعني خسارتهم مشروعهم، وبالتالي شرقي المتوسط، وأقنعوا آليتهم الكردية «قسد» ان تحرير الدولة لإدلب يعني ايضاً سقوط مشروعها الانفصالي في الشرق السوري، مقترحين التعاون الأميركي الكردي التركي المشترك لعرقلة تقدم الدولة السورية نحو ادلب.

بدا هنا أن رأس المهام لتنفيذ هذه الخطة ملقى على عاتق قسد او عبر أدائها أدواراً ترتدي اشكالاً انسانية لكنها تحمل في مضمونها مشروعاً لعرقلة الجيش السوري.

بأي حال، يجب إضفاء تبرير لحركات قسد، فزعمت ان لديها 19 عشر الف إرهابي داعشي في سجونها وتريد اطلاق سراحهم لأن معظمهم كان مغرراً به، والقسم الآخر تخلى عن الفكر الإرهابي وبات مقتنعاً بالتعايش مع الآخر.

ما يفرض اولاً سؤال «قسد» عن مواقع مئات السجون التي تحتوي على هذا القدر الكبير من الأسرى الداعشيين؟ وهل لدى قسد آلاف المدرسين الذين كانوا يلقنون اسرى داعش الهداية والرشد؟ والى أين تريد إرسالهم من طريق تركيا ام العراق وربما الأردن.

هذه اسئلة يمكن ان تتطور بسؤال داعش عن الطريقة التي أمنت فيها مئات ملايين الدولارات لرعاية 19000 الف أسير داعشي بالسجن والطعام والحراسة، مع الملاحظة ان «قسد» تخوض حروباً مع الأتراك تارة والإرهاب تارة اخرى والعشائر السورية مرة ثالثة… هذا استناداً لتصريحاتها، فينكشف بذلك ان إعادة إحياء الارهاب الداعشي هو مشروع اكبر من طاقات قسد ويتعلق بالأميركيين والاتراك وقسد. الأمر الذي يظهر ان هذه القوى تعيد دفع الارهاب الى الحيادية وبعض نواحي دير الزور وادلب، مع دفع بؤر منها الى الداخل السوري المحرر، فالمطلوب هو على قدر طموح الثلاثي المخطط وبالتناسب مع امكانات داعش على احداث تخريب وعرقلة، وليس إلحاق هزيمة كما كان المشروع الارهابي في نموذج 2015.

لذلك يعتقد اصحاب التعاون الكردي ـ التركي ان الدولة السورية هي أكثر خطر عليهما، من أي موضع آخر لأنه يستهدف كليهما ولا يتواطأ مع أي طرف ضد الطرف الآخر.

هذا ما يسمح بالجمع بين الكردي ـ التركي لإنقاذ دوريهما التفكيكي في سورية، الى التقاتل بعد وقف تقدم الدولة السورية نحو ادلب، اما الدور التركي في هذا المشروع فهو الاستمرار في مراوغة الروس في ادلب وتنظيم الارهاب في مناطقها، وارسال وحدات عسكرية نوعية اليها، لذلك تشهد ادلب حالياً معارك كبيرة بين الفصائل الارهابية التي تحتلها وذلك للإبقاء على التنظيمات الداعشية الموالية فقط للمشروع الأميركي الجديد وليس لإعادة بناء دولة خلافة مزعومة اصبحت بعد انتصارات الجيش السوري، سراباً له طابع الخرافة والاساطير.

هذه إذا «قسد» المتوجهة لأن تكون ضحية الاستخدام الأميركي في سورية، ولم تتعلم حتى الآن ان الدول الكبرى تستخدم بعض أحلام القوى التقسيمية لتحقيق مصالحها فقط.

كما ان تركيا لم تعرف حتى الآن ان سورية العثمانية انتهت الى الأبد، وليس عليها الا الانسحاب وتسليم المناطق التي تحتلها الى الدولة السورية لأنها لن تتمكن من حمايتها من سورية المصرّة على تحرير آخر حبة تراب من مساحاتها.

A Delegated System of Governance: Understanding the Concepts of Imamat and Wilayat in Shi’a Islam, Part II

A Delegated System of Governance: Understanding the Concepts of Imamat and Wilayat in Shi’a Islam, Part II

October 13, 2020

by Mansoureh Tajik for the Saker Blog

 “In the Name of God, the Most Gracious, the Most Merciful.

In Part I of this topic (See here), the inception of the Islamic Republic of Iran under the leadership of Imam Khomeini was referenced as a specific example of a system in governance based on Imamat and Wilayat as interpreted, implemented, and practiced in Shi’a Islam. Iran was a nation pegged and primed to become a model for a fully secularized, westernized, and liberalized society in a Muslim majority land. This was a nation endowed with lucrative material wealth and natural resources, several millennia of civilization, culture, and written history but headed by a darling pro-Western puppet regime brought about through series of costly overt and covert schemes and operations.

As well it was stated in the article that the inception of this system was to bring the Word of God into the governance of people exactly when supercilious Western elites, that is, the sorts of elites who have this delusion that history begins and ends with them, were gleefully celebrating an envisioned modern Atlantis in which the Word of God has no place in its systems of governance. Still, the Islamic Republic of Iran happened. Not only did the Islamic Republic of Iran happen, it became a significant, enduring, and dynamic force to reckon with despite all options on and under the table that were thrown at it. Talk about the showing of a heavenly middle phalange. Metaphorically speaking, of course.

Before attending to the next segment, I would like to address here a question posed in the comment section of the part I of the essay since the response to that helps with specific points in the overall argument of the essays. “daniel” on October 02, 2020  ·  at 4:46 am EST/EDT wrote:

“99.25% of the participants voted “yes” to an Islamic Republic system of government in Iran[1] replacing a system of monarchy based on an inherited position transfer from a king to his eldest son.”

Was the Iran 1979 referendum (results shown above) a once off thing & considered binding for life or was it set up as a recurring probing exercise which follows some regular interval, say a 50 years cycle?

Until 1979, any major movement, like the Constitutional Movement of 1906 or any systematic mechanism that could have legitimately and authentically admitted the will of the people into the system of governance had often been violently suppressed. I addressed some of that in another essay last year titled “Willfully and Consciously Demonizing Shia: the Leadership of the Pious.” Please see here.

The revolution of 1979 happened because for hundreds of years almost all major and minor movements to reform the system of governance according to authentic desires and will of the people of Iran had failed. The referendum in 1979 was the first and the ONLY straight forward mechanism at that time to get the voices of the people heard, clearly documented, and actualized. After some revisions to the constitution 10 years later, another nationwide referendum was held and 97.38% of the participants approved the revised version of the constitution. Furthermore, through direct election of their representatives into Majlis Shoraye Islami (an assembly of 290 seats) and Majlis Khobregah Rahbari, the Assembly of Experts for Leadership (consisting of 88 seats), the people of Iran could make decisions about the constitution and the Wali Faqih, respectively.

When there are already appropriate, effective, and functioning venues and mechanisms in place, the need for a referendum becomes null and void unless either all of those systems become so corrupt and dysfunctional that the will of the people can no longer be genuinely manifested, or the issue in question is so novel that the approval of which does not fall within the realm of the established mechanisms and requires a nationwide referendum. So far, we have had neither of those situations occurring in Iran.

I would like to add a comment that I thought the answer provided by another commenter “arash” a good use of the instrument of jadal—a form of argument when one uses already accepted conventions of the opponent as proof and/or refutation of one’s own argument. Although I think “daniel” may have asked the question out of sincere curiosity, I do understand the sensitivity of the question and what may have prompted that response. A repeated ad nauseam favorite false statement by the Zionist West, Inc. has often been that a democratic referendum can work in a Muslim land only once: to bring about an Islamic State into power (often referencing Egypt and Muslim Brotherhood experience of 1950s as example); then it is stopped for good. Nevertheless, we are glad that the democratic processes work so very well and in an exemplary manner at least in the US, France, UK, and elsewhere in the West. Electoral College Votes. Two Party Systems. AIPAC. Industry Lobbies. Yellow Vests. Brexit. Arbitrary Lockdowns…

People. Glass Houses. Stones.

Now, in continuing with our topic in this follow-up essay, we start with defining the terms and concepts related to the topic of wilayat and Imamat. The term wilayat is derived from tri-literal root word “wāw lām yā,” literally meaning “something that comes very closely on the heels of another of a similar essence without distance and separation between the two.[1] Depending on the context, the word wali could take different (but related) meanings. Prominent among the meanings are guardian, protector, friend, ally, encouraging, aiding, assisting, heeding, following, parent, and offspring.[2] The common denominator and implicit in all these meanings of wali and its derivatives are two conjectures: 1) a spiritual and devotional nearness, intimacy, and companionship; 2) a reciprocal and mutual relationship both in theory and in practice.

Generally speaking, anyone and anything can become anyone’s wali and/or one can choose him/her/it as his wali, be it an informal choice and/or a formal declaration though laws and conventions. If you want to know who your wali is, you must take an inventory of who and what your closest allies, companions, influencers, friends, masters, and followers are and how you spend most of your time. While at it, you should examine what credentials those awlia (plural form of wali) have, where they are leading you, what the final destination and ultimate consequence of the path in which you are following that wali are. Let’s make the meaning of the term more palpable and empirical.

An alcoholic has chosen alcohol and its colleagues –that is, anything and anyone connected to it by way of selling, serving, producing, distributing, and more – as his awlia. He spends part of his time chasing after getting that alcohol and the remainder of his time following where that alcohol takes him (in mind, body, and soul). Obedient to his wali to the bone. Ditto with a drug addict, sex addict, food addict, fame addict, internet addict, and you name it. For capitalists, capital et al. are their awlia. For Satan worshippers, Satan is their wali. They chase to find it and they follow where it leads, a downward spiral to be sure. For some Trump and his handlers are their wali/awlia; for others Biden and his handlers are their wali/awlia. Some choose Muhammad bin Salman as their wali, and some do the same with Abul Fattah el-Sisi. Sultan Erdogan Jr. is wali to some and Netanyahu is wali to others. Zionism, imperialism, globalism, and more are all awlia to this, that, and the other. For some, their ego is their wali and for some others their wants, lusts, ambitions and greed.

A troupe of wretched examples to be sure. The reality of our world is such that hopeless examples of wali far exceed the worthy and upright ones. As Molana Jalal-iddin Muhammad (Molavi) in Mathnavi reminds us: رشته ای بر گردنم افکنده دوست — می کشد هر جا که خاطرخواه اوست“A bridle around my neck placed by the beloved – Taking me place to place wherever s/he desires.” So, it behooves us to choose wisely that/s/he which/who we choose as our wali. Generally speaking, that is.

More specifically, however, about the term wali (and its plural form awlia), Quran issues certain caveats. There is a verse in Quran (2:255) called Ayatul Kursi which is memorized and often recited by Muslims with the two verses that follow it, verse 256 and verse 257.[3] The trio offer many blessings and bounties for those who recite them regularly. So, they are quite well-known among those who are blessed enough to have chosen Quran as their regular companion. All three verses and their translations are in the reference sections. Here, however, I would like to restate first Verse 257 in which the word Wali with a specific meaning of Protecting Guardian and its plural form awlia meaning guardians are used:

 “Allah is Wali [Protecting Guardian] of those who have believed. He brings them out of the darkness(es) toward the light. And those who disbelieved, their awlia [guardians] are the Taghut [transgressing oppressor and evildoers] who bring them out of the light toward the darkness(es). Those are the companions of the fire and they abide therein forever.”

Thus there is only One True Wali for humanity and that is God, the Protecting Guardian. If a person or a collective (an Ummah) chooses anyone and anything other than God as his/her/their guardians, then they are eventually led into nothing but all sorts of darkness: Oppression, misery, ignorance, transgression and more. The choice is clear: Choose One True Wali, or become slaves to many masters and false gods and their self-serving impulses. If a nation does not choose God as One True Wali, it appears that any good-for-nothing two-bit jerk with some capital, fire power, and conniving skills would dare to imagine himself as qualified to be their master and make decision for them. I am just saying.

Logic, reason, wisdom, common sense, and intelligence all dictate that we, as individuals and/or as collectives choose the best and the most qualified for guardianship, administration, and caretaking of our affairs according to our beliefs and ideals. And nobody is putting a gun/sword over anyone’s head to choose God as their Wali.

I can see an explosion of fiery questions in so many minds. Wasn’t Islam spread by sword?! Didn’t Allah-fearing Muslims attack nations and forced people to convert to Islam or get decapitated?! Does the word Daesh/ISIS mean anything?! I am very grateful that you are asking all these questions, notwithstanding the questionable assumptions. The key to answering all these questions is following all the intricate details that one way or another link to the concept of wali and use concrete and true examples to distinguish true from false, which by the end of these essays we will have done, Inshallah.

Verse 256 of Chapter 2 (Baqarah) that we mentioned above states that:

“There is no compulsion in the religion. Certainly a distinction has been clearly made between the right and the wrong. Therefore, whoever disbelieves in false idols/evildoing transgressors and believes in Allah, then certainly he has grasped onto a robust anchor that will not break. And Allah is All-Hearing and All-Knowing.”

Since there is no (read, must not be any) compulsion in this religion and the distinction between right and wrong has been clearly made, our job is to first reject all false awlia and then accept One True Wali. If we do not, our punishment/the consequence is to fall into dizzying vortices of fear and regret. If we succeed in doing this though, then we have grasped onto a “robust anchor”—an unbreakable, firm, unwavering, and lasting chain and handhold. Again, the choice is clear and is ours.

Now, we need to follow up on two clues: 1) How God as Wali translates into the concept of wilayat of a person, which means guardianship, stewardship, caretaking, safekeeping, and supervision by other than God; 2) What/who the bands in the unbreakable chain of “robust anchor” are.

As Muslims, we believe the Almighty God has absolute Wilayat, the Absolute Protecting Guardianship, of all creation, including the human beings. This Wilayat takes two inter-linked and inter-related types of laws that govern us (humans) and the world in which we live. One form relates to the laws of Taqwin, or the innate laws of nature. Everyone and everything from a speck of dust to electrons to multi-cellular complex beings to the universe at large submits to, or is a Muslim to, these laws of Taqwin.

We are able to study the chemistry of water because the electrons, the protons, the neutrons, the atoms, the molecules, the hydrogen bonds, and every drop of water, every stream, river, lake, and ocean all faithfully submit to the laws of Taqwin. Because there is a law, we can learn from the repeated patterns made possible by that law and try to manipulate observable things around us. It does not really matter if someone believes in God or s/he is an agnostic or an atheist. Every ounce of his/her existence submits, or is a Muslim to the laws of Taqwin set by God, the Creator. When we study biology, anatomy and physiology, biochemistry, parasitology, microbiology, immunology, virology, ecology, and whatever else, we are in fact trying to understand the laws of Taqwin regardless of whether we fully understand or willingly admit this fact or not.

Most of these laws could be observed, learned, experimented with, and from them countless lessons could be drawn. God’s Wilayat in Taqwin is Absolute. That we can manipulate a gene, for example, it does not mean that somehow we have gained some sort of a veto power to overwrite the laws of Taqwin. It only means the laws of Taqwin that govern the genes offer a level of flexibility to be “interpreted,” to a certain point, in practice. So, those “scientists” with a tiny bit of knowledge but huge propensity for arrogance should exercise caution not to get too cocky since they do not really know when their arrogance might just force them to nosedive into abyss. Wilayat over Taqwin is not our topic of discussion here, so we leave it be.

The other form of God’s Wilayat relate to the laws of Tashri’e. These are laws that are sent to people by God through His great Messengers and Prophets (May peace be upon them all) to guide humanity in this life and prepare/educate/equip them with the appropriate knowledge and skill for the Hereafter. The first prophet, we are taught by Quran, was Adam (peace be upon him) and the last one was Prophet Muhammad. However, great prophets of God were not merely some post office employees given a piece of mail to deliver. They were also given the responsibility and mandate to govern the societies of believers in accordance to the laws set by God Almighty. In other words, they were delegated by God to govern; an authorized or deputized Wilayat. In this regard then a prophet is Wali of God, and all prophets are Awlia of God, Awlia-Allah.

Why? Because the one who knows and understands the laws best, the one who has been trained and assisted by the Law Maker the best, the one who is the most truthful, honest, trustworthy, pious, and pure and behaves most authentically in accordance with the laws of God and obeys him in heart, body, mind, and soul is the best qualified person to govern the believers of God based on His laws. It is not an unreasonable and illogical concept that would be hard to grasp. It is rather simple.

Is it stated in Quran that the prophets of God have guardianship over the believers’ affairs? Yes. A few examples are helpful. During the time of Prophet Abraham (peace be upon him), he had the legitimate Wilayat and guardianship to govern and lead the society of the believers. During the time of Prophet Moses (peace be upon him), he had the legitimate Wilayat and guardianship to govern and arbitrate the affairs of the believers. Likewise with Prophet Isa Son of Maryam (peace be upon him), Prophet David (peace be upon him), Prophet Issac (peace be upon him), Prophet Muhammad  and all other prophets of God. Relevant verses abound in Quran but here are a few examples:

In Chapter 4 (Nisaa), Verse 64:1-8, it is stated: “And We did not send any Messengers except for them to be obeyed by Permission from God.”

Chapter 4, Verse 59:1-10 reads: “O you who believe! Obey Allah and obey the Messenger and those among you who have the guardianship of your affairs.”

Chapter 26 (Shu’ara), Verses 105-110: “The people of Noah denied the Messengers. When their brother Noah said to them, ‘Will you not fear God? Indeed, I am a trustworthy Messenger to you. Therefore, fear God and obey me. And I do not ask of you any payment for it. My payment is not but from the Lord of the Worlds. So, fear God and obey me.”

Chapter 26, Verses 142-145: “When said to them their brother Saleh, ‘Will you not fear God? Indeed, I am to you a trustworthy Messenger. So, fear God and obey me. And I do not ask of you any payment for it. My payment is not but from the Lord of the Worlds.”

Chapter 26, Verses 160-164: “People of Lut denied the Messengers. When said to them their brother Lut, ‘Will you not fear God? Indeed, I am to you a trustworthy Messenger. So, fear God and obey me. And I do not ask of you any payment for it. My payment is not but from the Lord of the Worlds.”

Therefore, this guardianship, this delegated (by God) system of governance is entrusted to Prophets who are trustworthy and get their wages/salary directly from God. They are not there to fill their pockets, accumulate wealth, and fulfill their lofty desires at the expense of people and under the guise of governing them. They have primacy over any other person for that position.

These are all Prophets of God and we are saying that Prophet Muhmmad was the last of the Prophets. Then, what happened after him? Was the world left without a Wali? Were people and the believers left on their own to find someone, anyone, to govern their affairs? Was there any criterion? Did the Prophet leave the people stranded to fight and divide? Would that even be a responsible and wise thing to do?

It is quite evident that we Shi’a Muslims believe that Wilayat did not end with the Prophet and the guardianship of the society of the believers, the Muslim Ummah, had a clear path to take. This brings us to the next phase of the essay in which we explore the term Imamat and how a major division occurred as soon as the Prophet passed away. We are entering into a very complex territory and a minefield and, with God’s Help, I will need to do some major mine neutralization. So, stay tuned, please.

References

[1] Jafari MR & Haeri SH (1390). “An Inquiry into the meaning of the term Wali.” Quarterly Special in Imamat Research, No. 1, Imamat Cultural FoundationSpring 1390.

[2] Norasideh AA, Feyzullah-Zadeh AA, and Mastery Farahani J (1391). “Semantics of the term ‘Wali’ in Al-Quran Al-Karim.” Arabic Literature Bulletin,No. 7 (6/65), Pages 151-168. Shahid Beheshti University, College of Literature and Social Sciences.

[3] Holy Quran, Chapter 2 (Al-Baqara), Verses 255-257:

اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَهٌ وَ لاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِی السَّمَاوَاتِ وَمَا فِی الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ یَعْلَمُ مَا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَ لاَ یُحِیطُونَ بِشَیْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَاوَاتِ وَ الأَرْضَ وَ لاَ یَۆُودُهُ حِفْظُهُمَا وَ هُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ (255)

“Allah is One, there is no God but Him, the Ever existing, the Sustainer of all that exists. It does not overtake Him either slumber or sleep. To Him belongs all there is in the heavens and whatever on the earth. Who is the one who can intercede with Him except with His permission? He knows what is before them and what is behind them. And they will not encompass anything of His knowledge except that which He Wills. His dominance extends to all the heavens and the earth. And it will not tire Him the guardianship of them both.”

لاَ إِکْرَاهَ فِی الدِّینِ قَد تَّبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِّ فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُۆْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَهِ الْوُثْقَیَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (256)

“There is no compulsion in the religion. Certainly a distinction has been clearly made between the right and the wrong. Therefore, whoever disbelieves the false idols/evildoing transgressors and believes in Allah, then certainly he has grasped onto a robust anchor that is unbreakable. And Allah is All-Hearing and All-Knowing.”

اللّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُواْ یُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّوُرِ وَالَّذِینَ کَفَرُواْ أَوْلِیَآۆُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُم مِّنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِکَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِیهَا خَالِدُونَ (257)

“Allah is Wali [Protecting Guardian] of those who have believed. He brings them out of the darkness(es) toward the light. And those who disbelieved, their awlia [guardians] are the Taghut [transgressing oppressor and evildoers] who bring them out of the light toward the darkness(es). Those are the companions of the fire and they abide therein forever.”

الحريري ينصّبُ نفسه زعيماً لمعارضة سوريّة وهميّة!

د. وفيق إبراهيم

السؤال هنا لا يقتصر فقط على الهجوم العنيف الذي أطلقه رئيس الحكومة السابق سعد الحريري نحو الدولة السورية.

ولا على إعلان تأييده للمعارضة السورية معلناً على رؤوس الأشهاد استعداده الدائم لإسنادها بكل ما تحتاجه لأن 85 في المئة من السنة السوريين مظلومون ومضطهدون ونازحون، كما زعم علناً على شاشة إحدى محطات التلفزة التابعة لحزب القوات اللبنانية.

لم يكتفِ السعد بهذا القدر من الشتائم، معتبراً ايضاً ان الرئيس بشار الأسد «قتل شعبه» على حد مزاعمه الكريهة.

هذا الى جانب مشين مما أدلى به وريث رفيق الحريري كما قدّم نفسه، «فأنا ابن رفيق الحريري اي المرشح الطبيعي الدائم لرئاسة الحكومة»، هي واحدة من جمل كثيرة بدا فيها سعد منتشياً متضخّماً ينتابه إحساس السيطرة على الساحة السنية والارتباطات الخارجية عند الأميركيين والفرنسيين وآل سعود.

هناك سؤالان ينبثقان بمفرديهما من الجانب السوري من مقابلته ويتعلق بمواقف حلفاء سورية في لبنان الذي انتقدوا إنما بملامسات خفيفة مقابلة الشيخ سعد في كامل جوانب ما تطرّقت إليه، من دون أي اقتراب من موقفه المخجل من سورية.

والحلفاء المقصودون هنا هم حركة أمل وحزب الله والمردة والقوى الوطنية وطلال أرسلان ووئام وهاب ونفر كبير من القوى والأحزاب.

لجهة السؤال الثاني فيذهب الى الدولة اللبنانية او ما تبقى منها، في محاولة لحضّها على رفض الدعم الذي أعلن «السعد» عن استعداده لتقديمه للمعارضة السورية. وهذا يشابه مع ما سبق وفعله في الهجوم الإرهابي على الدولة السورية في 2014، عندما أرسل سعد الحريري رجله النائب السابق عقاب صقر ليفتح مكتباً في تركيا بوظيفة تمويل المعارضات السورية التي كانت تنطلق الى سورية عبر حدود تركيا.

إخبار ضدّ عقاب صقر "لانتسابه" إلى تنظيم "القاعدة"! - مجلة محكمة

وهذا ما اعترف به رئيس وزراء قطر السابق حمد بن جاسم عندما كشف أن بلاده مع السعودية والإمارات موّلت هذه التنظيمات بـ 176 مليار دولار متذرّعاً بأنهم لم يكونوا على علم بأنها إرهابية.

وأشار الى قيادات لبنانية تلقت مالاً من هذه الكمية لدعم داعش والنصرة وهم سعد الحريري والريفي ونهاد المشنوق بالإضافة الى النائب عقاب، وهي مبالغ بمئات ملايين الدولارات.

فهل تقبل دولة لبنان الكبير والأرز الشامخ تصريحات سعد المرشح لتشكيل حكومة جديدة؟

لقد ذهب سعد نحو استمالة أهالي بيروت بتأكيده أكثر من مرة على ضرورة ترميمها ساعياً الى كسب السنة اللبنانيين والسوريين بالتأكيد على أنه يعمل من أجلهم، مرتحلاً نحو سورية معبراً عن قلقه على 85 في المئة من أهلها السنة، معلناً انه المدد للمعارضات السورية، وهذه المعارضات لم تعد موجودة إلا من خلال داعش في البادية وبعض انحاء شرق الفرات، وتنظيمات الاخوان المسلمين وهيئات تحرير الشام والقاعدة في غرب سورية.

يمكن هنا الاستنتاج الوازن بأن الشيخ سعد بدأ بإعادة وصل نماذج جديدة من عقاب صقر مع هذه التنظيمات.

على مستوى السنة السوريين، فالشيخ سعد يعرف أن التمايزات المذهبية في سورية خفيفة ولو وقف 85 في المئة من السوريين معادين للأسد لما تمكنت دولته من مجابهة تدخلات من كل الإرهاب العالمي بدعم واحتلال اميركي أوروبي تركي مباشر وإسناد من عشرات الدول الأخرى.

إنهم اذاً اولئك السوريون من كل الانتماءات الدينية، وخصوصاً السنة الذين يدافعون عن سورية ضد الإرهاب السعودي الفكري والسياسي والمادي الذي يروّج له رئيس سابق لحكومة لبنان يعمل لإعادة تكليفه من جديد.

فهل تشكل إطلالات سعد على الموضوع السوري محاولة لتعزيز الدور السعودي المتراجع في ما تبقى من معارضات سورية وهمية تعمل الآن في خدمة المشروع التركي؟

للتذكير فقط فإن أكثر من 15 مليون سوري يقيمون ضمن سيادة الدولة السورية على الرغم من عدوان دولي عربي إقليمي على سورية منذ عقد كامل. ولا تزال الدولة تقدّم الخدمات الأساسية لمواطنيها وسط حصار أميركي أوروبي عليها بمشاركة حلفائهم، فيما لم يتمكن المرحوم رفيق وابنه سعد من تأمين مياه وكهرباء واستقرار نسبي للبنانيين بعد ثلاثة عقود من إمساكهم برئاسة مجلس الوزراء.

ما هو المطلوب اذاً؟

اولا موقف من دولة لبنان بأنها لا تقبل أي علاقات مع معارضات إرهابية في بلد شقيق هي أيضاً عضو في الأمم المتحدة ومجاورة للبنان.

أما الأحزاب والقوى والشخصيات اللبنانية الحليفة لسورية، فالمعتقد أنها لن تتأخر في إدانة مواقف سعد السورية مع الإصرار على دعم الدولة السورية بقيادة «أسدها»، هذه الدولة التي تمكنت عبر هزيمة الإرهاب من حماية المشرق العربي بأسره من البحر المتوسط اللبناني حتى أعالي العراق واليمن لان انتصار الارهاب كان قابلاً للتمدد في مختلف دول المنطقة، وراحلاً نحو إعادة تشكيل الشرق الاوسط الاميركي الكبير بطريقة تفتيت الدول وتجذير صراعات الطوائف والقوميات والمذاهب، وهذا ما ذهبت اليه المقابلة الإعلامية لسعد الحريري.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ألاعيب أبناء وأحفاد البنا!

د. محمد سيد أحمد

لم نكتب منذ فترة طويلة عن جماعة الإخوان المسلمين، على الرغم من أنّ غالبية مقالاتي منذ 25 يناير/ كانون الثاني 2011 وحتى 30 يونيو/ حزيران 2013 وما بعد ذلك بعام تقريباً لم تكن إلا عن الجماعة وخطورتها على المجتمع المصري، وكنت دائماً ما أحذر من ألاعيب أبناء وأحفاد البنا، وذلك من واقع خبرة علمية بفكر التنظيم وحركته التاريخية، واليوم أجد إلحاحاً من بعض الأصدقاء بضرورة العودة للكتابة مرة أخرى عن التنظيم وفكره وحركته بعد أن عاد للعمل من جديد ويحاول زعزعة الأمن والاستقرار بالداخل المصري، والقضاء على كلّ منجز تقوم به الدولة المصرية على طريق النهوض والتنمية، مستغلاً بعض الأخطاء من ناحية، وعدم القدرة على الفهم والتعامل مع ألاعيب الجماعة من ناحية أخرى.

ونعود إلى الخلف قليلاً ففي أعقاب 30 يونيو/ حزيران 2013 والإطاحة بالجماعة من سدة الحكم تحدّثنا عن الخيارات المتاحة أمام الجماعة باعتبارها إحدى القوى الاجتماعية والسياسية الفاعلة على الساحة المجتمعية المصرية – فهذه حقيقة علمية سواء قبلها البعض أو حاول إنكارها – ولعلّ محاولات إنكارها هي ما أوصلنا إلى هذه الحالة الراهنة التي كبرت فيها الجماعة وتوحّشت وكادت تبتلع الوطن بكامله، فأخطاء السلطة السياسية عبر ما يقرب من الخمسة عقود الماضية كانت سبباً في ما وصلنا إليه الآن من مواجهة شاملة مع هذه القوى الإرهابية، فعندما ظنّ الرئيس السادات أنه بإمكانه القيام بثورة مضادة لثورة 23 يوليو/ تموز 1952 يتخلّص على أثرها من خصومه السياسيين من الناصريين والشيوعيين فاستعان على الفور بخصمهم العنيد جماعة الإخوان المسلمين فأخرجهم من السجون والمعتقلات وأطلق سراحهم لمواجهة هؤلاء الخصوم، لكن هذه المواجهة انتهت باغتياله شخصياً بعد أن ظنّ أنهم فرغوا من مهمّتهم التي أوكلها لهم، ثم جاء الرئيس مبارك ليسير في نفس الطريق حيث قرّر منذ البداية استمالة الجماعة وعقد صفقات تحتية معها، تمكنت على أثرها من التغلغل داخل بنية المجتمع انتظاراً للفرصة التي تمكنها من الانقضاض على السلطة السياسية وانتزاعها، وساعدتها على ذلك سياسات مبارك المنسحبة من الأدوار الرئيسية للدولة وتخليها عن مسؤوليتها الاجتماعية والاقتصادية تجاه مواطنيها، مما خلق فراغاً تمكنت هذه الجماعة وحلفائها من ملئه خاصة في الأحياء والمناطق الأكثر فقراً في الريف والحضر.

وفي أعقاب الإطاحة بالجماعة من سدة الحكم طرحنا مجموعة من الخيارات المتاحة أمامها، من خلال قراءة علمية نقدية في أدبيات الجماعة الفكرية، وحركتها التنظيمية، وتجاربها التاريخية داخل المجتمع المصري، وتوصلنا إلى ثلاثة خيارات متاحة أمامها في اللحظة الراهنة وهي:

1

ـ إلى الأمام، والاعتذار عن الفشل وإعادة النظر في تجربتها والاندماج مرة أخرى في المجتمع بعد مصالحة يتمّ على أثرها معاقبة من أخطأ.

2

ـ إلى الخلف، وخوض مواجهة مفتوحة مع الجميع المجتمع والدولة والسلطة السياسية، وهذا خيار اللاعودة، فإما الانتصار باستخدام الإرهاب على الشعب والحكومة والدولة، أو الانتحار.

3

ـ في المكان، واتّباع مبدأ التقية والعودة مرة أخرى لعقد صفقات وتحالفات مرحلية ومؤقتة مع السلطة السياسية، كما كان يحدث في الماضي، وهي لعبة تجيدها الجماعة تاريخياً، بل هي جزء من عقيدتها حيث اتقاء شرّ السلطة السياسية حين تكون الجماعة في مرحلة استضعاف، وهو ما تمّ على مدار حكم مبارك، ثمّ انتهاز الفرصة للانقضاض عليه والإطاحة به والجلوس محله، وهي المرحلة التي تعرف بمرحلة الاستقواء والتمكين.

وكنا قد أكدنا أنّ كلّ الشواهد والأدلة والبراهين تشير إلى أنّ الجماعة تسير بالفعل في اتجاه اللاعودة أيّ الخيار الثاني إلى الخلف، فالجماعة قد حسمت أمرها وقرّرت خوض معركة إلى الخلف للنهاية، وذلك من خلال تحالفها مع باقي الجماعات الإرهابية التي خرجت من تحت عباءتها والتي تطلق على نفسها مسمّيات مختلفة – سلفية وجهادية وغيرها – حيث أعلنوا النزول ضدّ الشعب والدولة والسلطة السياسية في مواجهة شاملة سيقومون من خلالها باستدعاء كلّ الحيل التاريخية لقوى الإسلام السياسي التي استخدمت من أجل الوصول إلى السلطة والسيطرة على مقاليد الحكم باسم الله والدين، والله والدين منهم براء، لكن الجديد في الأمر هو استخدام الجماعة وأعوانها حيل جديدة حيث استخدمت المنصات الإعلامية في الخارج سواء في تركيا أو قطر، وشكلت كتائب إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي تعمل على مدار الساعة لنشر الفتن والأكاذيب وتضخيم الأحداث الصغيرة، والدعوة الدائمة للخروج والتظاهر مستغلين بعض السياسات غير الرشيدة من السلطة السياسية سواء على المستوى الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي.

لذلك يجب أن يعي الشعب المصري والسلطة السياسية معا أنّ المعركة الراهنة، هي الخيار الأخير أمام هذه الجماعة الإرهابية، وعلى الجميع أن يتوحّد تحت مظلة الوطن فالمعركة لا يمكن أن تحسم من خلال الأجهزة الأمنية فقط – جيش وشرطة – وإنما تحتاج لدعم شعبي ومواجهة مجتمعية شاملة على كافة المستويات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والدينية والإعلامية، وليدرك الجميع أنّ هذه المعركة ستطول ولن تحسم في المنظور القريب، وما المعركة الدائرة اليوم من خلال تحريض المواطنين الغاضبين من بعض السياسات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية إلا جولة من جولات الصراع بين الوطن وأعداء الوطن، لذلك لا بدّ أن تتحرك السلطة السياسية لنزع فتيل الغضب بمجموعة من السياسات المنحازة للفقراء والكادحين والمهمّشين، وإحداث إصلاح سياسي حقيقي ووقف العبث الذي تمّ في انتخابات مجلس الشيوخ، والذي يتمّ في انتخابات مجلس النواب، خاصة أنّ أبناء وأحفاد البنا ما زالوا يتلاعبون بالعقول وينفخون في النار، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

Terror Attack in Hasakah Countryside Kills Three Civilians at Least

September 25, 2020 Arabi Souri

Tal Halaf Ras Al Ayn Hasakah Syria car explosion

A terror attack against a civilians bus killed three civilians and injured 12 others in the vicinity of Ras Al Ain, in the northwestern province of Hasakah, at the borders with Turkey.

A booby-trapped parked car was detonated in a road in the village of Tal Halaf next to a moving civilian passenger bus which immediately killed three of the passengers, injured 12 others, some of who sustained severe and life-threatening injuries.

The explosion of the parked vehicle left the passengers’ bus completely torched and large material damage in the area.

Terror attack Tal Halaf Ras Al Ayn - Hasakah Syria

Terrorist groups loyal to the Turkish madman Erdogan infested the northern regions of Syria under the protection of the US forces and under false claims of ‘fighting terror’ referring to the other US and Israel-sponsored Kurdish separatists in the area. Turkey never fought ISIS or Nusra Front (al-Qaeda Levant) terrorist groups throughout the past 9.5 years, on the contrary, terrorists of these groups in their tens of thousands were hosted, trained, armed, and funded by and through the Turkish regime of Erdogan on Turkish territories then smuggled into Syria to kill and maim the Syrian people.

Neither Trump nor Erdogan, the two heads of criminality with forces operating in the northern regions of Syria, hide their ill intentions towards the Syrian people, Trump declares publicly he wants to steal the Syrian oil and Erdogan declares publicly he wants to be a leader in the ‘Greater Israel Project’ where he will steal more land and is dreaming of reviving the most-hated anti-Islamic Ottoman sultanate on the account of the people of the region of all religions. Both unindicted war criminals are depriving the Syrian people of their own riches in their country, especially the Syrian oil and Syrian wheat mainly coming from the Syrian northeastern provinces of Hasakah and Deir Ezzor.

The terrorist attacks as this one are meant to intimidate the local population to flee their homes after which Erdogan can Israelize the region with terrorists following his anti-Islamic Muslim Brotherhood doctrine.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Six More Kurdish SDF Militiamen Killed in Deir Ezzor and Raqqa Provinces

September 19, 2020 Arabi Souri

Syria News Kurds SDF PKK YPG PYD Asayish USA NATO Turkey
Land Thieves and Oil Thieves

Six more militiamen of the US-sponsored Kurdish militia SDF were killed in separate attacks targeting them in the provinces of Deir Ezzor and Raqqa, in northern Syria.

A military vehicle carrying Kurdish SDF armed militiamen was targeted with an IED (Improvised Explosive Device) near the Al Omar oil field in the eastern countryside of Deir Ezzor yesterday. The explosion killed two of the militiamen.

Another IED was detonated in a gathering of the Kurdish SDF militiamen in the vicinity of the town of Sabha, in the eastern countryside of the province. The explosion left an unspecified number of the militiamen injured.

Two attacks against the Kurdish separatist SDF militiamen in the Raqqa province left four of them killed and others injured, the first attack was in the Dar’iyah district in the western suburbs of the city of Raqqa. Two of the militiamen were shot dead.

The other attack was near the Sugar factory to the north of Raqqa city where a military vehicle used by the separatist militiamen was targeted and left two of them killed and others injured.

A day earlier, two Kurdish SDF separatist militiamen were killed in Ain Eissa, in the further in the north of Raqqa province.

A group of ultra-radical Kurdish fighters was brought to Syria from the Kandil Mountains in northern Iraq by the US regimes of Barack Hussein Obama and his successor Donald J. Trump with a goal of creating cantons that would later be merged into a ‘Greater Kurdistan’, a sister apartheid state to Israel. These fighters created the group known as the SDF under the guise of fighting ISIS, which was also created and sponsored by a number of NATO member states and their oil-rich Gulfies. The base of this newly formed militia was from former members of the PKK, YPG, PYD, and other Kurdish militias. The USA pays handsome salaries to whoever joins its proxies and fights against the Syrian people, the more radical these groups are the higher the pay.

Active US officials worked hard to lure the Syrian Arab tribes in the northern regions of the country to join its efforts in destabilizing Syria, by promises of rebuilding what the US proxies and the US-led illegal coalition to sponsor ISIS in Syria and Iraq destroyed and by intimidating and kidnapping of young men, and children, of these tribes and force-conscript them into its fighting militia.

The SDF is an essential tool in stealing the Syrian riches in partnership with Trump forces and Israeli companies, their focus is mainly on stealing the oil, gas, and wheat produced mainly in the north and northeastern regions of Syria, namely the provinces of Raqqa, Deir Ezzor, and Hasakah. They continue the theft started by the Turkish madman Erdogan and his anti-Islamic Muslim Brotherhood radical terrorists.

Lately, attacks against the separatist Kurdish SDF militias have been on the increase, especially after these militias assassinated a number of the tribes’ elders who refused their presence and their Israel-like oppression of the people of these regions.

Separatist Kurdish SDF Militia work for the USA
Separatist Kurdish SDF Militia – Trump and Erdogan’s oil and wheat thieves partners. [Archive]
Kurdish PYD Asayish SDF Torching Wheat Farms in Qamishli
Trump SDF forces burn Syrian wheat fields, June 2019.
NATO terrorists burning Syrian wheat crops in Ras Al Ayn - Hasakah
US-sponsored Kurdish separatists burned Syrian wheat fields (Video)

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

تقليص أجنحة الإمارات يجمع إيران وتركيا

تقليص أجنحة الإمارات يجمع إيران وتركيا - ميدل ايست نيوز بالعربي

عباس بوصفوان

الخميس 17 أيلول 2020

أتقنت الإمارات، على نحو لم يحدث من قبل، تجميع خصوم أشدّاء ضدها، يملكون مشروعاً وطنياً يرتكز على القومية، والإسلام، والتاريخ المديد المتعدد الطبقات، وسردية دستورية تستند إلى بُعدَي الجمهورية (البعد الشعبي والانتخابات، على علاتها) والدين في شكله الشيعي أو السني، وعقيدة سياسية ذات قوام ناعم قابلة للنمذجة والتصدير والجذب، وموقعاً استراتيجياً، وغنى ثقافياً، وعدداً سكانياً ضخماً، وقوة اقتصادية ذاتية، وعتاداً عسكرياً يحسب له ألف حساب، وحلفاء عقائديين، وحضوراً عالمياً… وكذا تحديات جمّة تجعل من الإمارات الصغيرة غير قادرة على إزعاج النّمرين الآسيويين الصاعدين.

أهداف طهران وتركيا

يبدو أن ما يشغل طهران وأنقرة، بعد التطبيع الإماراتي مع الاحتلال الإسرائيلي، ليس الدخول مع الإمارة الصغيرة الطموحة في حرب ساخنة، فذاك ما تكرهه إيران، التي تجيد القيادة من الخلف. وهو أمر تعلّمته تركيا، في ما يبدو، في تدخلها المثير للجدل في ليبيا، لكن «المتوازن» إن صح القول مقارنة بتدخلها الفج والقبيح والدموي في سوريا.
الأرجح أن الدولتين المسلمتين الكبيرتين، ستضعان الخطط الساعية إلى تقليص أجنحة الإمارات، بما يعيد الدولة الخليجية الفتية الغنية إلى ما كانت عليه تقليدياً، من سوق تجارية كبرى، لا خصماً سياسياً متقدماً، ولا موطئ قدم للمخابرات المعادية، ولا منصّة لإطلاق النار، ولا مقراً لتغذية النزاعات الإقليمية، ولا بؤرة للتناحر الإقليمي والدولي، وإن احتفظت لنفسها بموقع المنبر الإعلامي المعادي فذاك من الأمور المتفهمة. ولا شك في أن هذا الموضوع كان في صلب النقاش الإيراني التركي في الاجتماع الذي التأم افتراضياً قبل أيام، ودعا فيه الرئيس روحاني نظيره التركي إردوغان إلى موقف مشترك من التطبيع الإماراتي.

التطبيع إيرانياً وتركياً

تستثمر كل من إيران وتركيا الكثير في القضية الفلسطينية، بعدما أدركت أنقرة أن نفوذ طهران عميق بين فصائل المقاومة، في وقت يظهر فيه الخطاب السعودي – الإماراتي رغبة متزايدة في إسدال الستار على قضية العرب الأولى. بيد أنه يجدر أن نلحظ فارقاً نوعياً بين مقاربة طهران مقارنة بأنقرة في موضوع إسرائيل، ووجودها في المنطقة، وتالياً إرساء علاقات دبلوماسية معها، وخصوصاً في الوقت الراهن، حيث يتنافس محور تركيا – قطر – «الإخوان» من جهة، مع محور السعوديين والإماراتيين والمصريين من جهة أخرى، على كسب ود أميركا، الحاضن الرئيسي للاحتلال. يفرض ذلك على تركيا، التي تملك علاقة دبلوماسية قديمة مع تل أبيب، وقطر التي سبق لها أن استقبلت مكتباً إسرائيلياً في قلب الدوحة، أن لا يظهرا رفضاً مبدئياً لوجود الكيان الإسرائيلي والتطبيع معه.

يحرص المحور التركي على تمييز مساره عن المحور السعودي


يحرص المحور التركي على إبراز معارضته للتطبيع استناداً إلى رفض إسرائيل الإقرار بالحقوق الفلسطينية، كما يحرص على تمييز مساره عن المحور السعودي، المتحالف هو الآخر مع واشنطن. تظهر قناة «الجزيرة»، «توازناً» لافتاً بين مختلف الآراء، فلا تعطي وقتاً أوسع للأصوات المعبرة عن موقف مبدئي للاحتلال، بل تمنح متسعاً عريضاً للمثقفين العرب «المعتدلين»، الداعين إلى تسوية مع إسرائيل تفضي إلى التطبيع، وأولئك الذين يبررون العلاقة معها، حتى من دون تسوية.
السعوديون يسعون، من جهتهم، إلى القول بأنهم أقرب إلى أميركا، بيد أن القطري والتركي نجحا في السنوات الماضية في شد عصب العلاقة مع واشنطن، وحتى واشنطن ترامب، الأقرب إلى السعودي. من ناحيتها، تعتقد إيران وحلفاوها أن المنطقة لن تبلغ مستوى الاستقلال الحقيقي إلا بإخراج القوات الأميركية، التي تتحالف معها تركيا وقطر. أمّا إسرائيل، فهي إيرانياً قاعدة أميركية متقدمة، وجب اجتثاثها، ولمّا كان من الصعب أن تقوم إيران مباشرة بذلك، فإنها تحتضن ما بات يعرف بحركات المقاومة، التي تهدد الكيان وتحشره في الزاوية.

ما الذي أجّج الخلافات؟

ما يجعل الأتراك والإيرانيين يرفعون الصوت عالياً تجاه أبو ظبي، هو مضيّ الأخيرة في رفع عقيرتها إلى درجة إرسال طائرات للمشاركة في مناورات يونانية، موجهة ضد تركيا، والمضيّ – بالمقابل – في إرساء علاقة متينة مع تل أبيب، موجهة ضد طهران. اعتاد الطرفان التركي والإماراتي أن يتصادما في ليبيا وسوريا ومصر، لكن الإمارات تمضي بعيداً حين تنقل الصراع إلى حدود أنقرة، كما على حدود قطر. وطالما اصطدم الإماراتي والإيراني في اليمن ولبنان والعراق والبحرين، لكن إدخال أبو ظبي إسرائيل على خط المواجهة يفرض على طهران تعاملاً مختلفاً.
سمعنا تنديداً من إردوغان وروحاني بالإماراتيين، والتقديرات المرجحة أن أبو ظبي ستضطر، على الأرجح، ولو في هذه الفترة التجريبية، إلى دعوة إسرائيل وأميركا إلى أن لا تحوّلا المدينة التجارية إلى منصة عسكرية موجّهة نحو إيران، بيد أن ذلك لن يطمئن طهران إلا بعد أن تتحول الفرضية إلى واقع، وإلا باتت «المدينة التي من زجاج» هدفاً إيرانياً مشروعاً.
ولا ننسى أن الحصار ضدّ قطر وإيران وتركيا يجمعها ضد الإمارات، التي يعني تحجيمها تحجيم الرياض.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: