Syria: Israeli Terrorist Attacks Will Not Be Able to Protect Its Agents of Terrorist Organizations

 July 20, 2021

Syria Foreign Ministry

Syria affirmed that Israeli terrorist attacks will not be able to protect its agents from terrorist organizations, including al-Nusra Front, ISIL and the White Helmets terrorists, nor will they be able to prevent the Syrian Arab Army from fighting the terrorists and their sponsors.

The Foreign and Expatriates Ministry said in a statement on Tuesday that at 23.37pm on Monday evening, July 19, 2021, Israeli occupation authorities perpetrated an air aggression on the Syrian territory by launching missiles on al-Safira area in the southeast of Aleppo province .

The statement added that the aggression coincided with missiles attacks launched by al-Nusra terrorists on some areas in Aleppo and the north of Hama province from their terrorist dens in Idlib , which they control as a result of support and funding provided by the US and the Turkish occupation forces to al-Nusra and other armed terrorist organizations linked to Israel.

The statement said that the Syrian Arab Republic warns Israel of the serious repercussions of its persistent aggression under false pretexts , of its continuous support to armed terrorist organizations and of its continued occupation of Arab lands , including the Occupied Syrian Golan holding Israel responsible for the acts .

The statement conclude by calling on the Security Council to fulfill its obligations within the framework of the UN Charter ,to preserve international peace and security, condemn the blatant Israeli aggression, and take firm and immediate measures to prevent these repeated aggressions and hold Israel accountable for its terrorism and crimes against the Syrian people.

SourceSANA

Related Videos

Related News

Yemen: Biden Shrugs Off Campaign Promise as US Backs New Saudi Offensive and AQAP Support

July 13th, 2021

By Ahmed Abdulkareem

Source

The US has refused calls to stop arming Saudi Arabia amid its devastating war in Yemen and is now doubling down on a military solution, falling back on its reliance of armed militant groups that it used to devastating effect in Syria, Libya, Afghanistan and Iraq.

AL-BAYDA, YEMEN — President Joe Biden gave a lot of people a sense of cautious optimism when he took to the campaign trail and promised to bring a swift end to the Saudi-led war on Yemen. The oil-rich monarchy, supported heavily by the United States, has been waging arguably the deadliest military campaign of the past decade on the forgotten country for over six years, exacting a brutal humanitarian toll on its civilian population.

To his credit, Biden sent Tim Lenderking to lead a team of negotiators in an attempt to broker reconciliation between the conflict’s many belligerents. But without the political will to stand up to the Saudi monarchy and the varied American interests that profit handsomely from its wars, Lenderking had little chance of success. Now it seems the Kingdom — once again emboldened, armed, and covered by the United States — has all but abandoned any pretense of reconciliation and doubled down on its brutal war.

A Piercing Star falls to earth

Last week, the Saudi-led Coalition began a massive military operation they’re calling al-Najm al-Thaqib, which translates from Arabic into The Piercing Star. The operation ostensibly aims to recapture large swaths of territory in central Yemen’s al-Bayda province, which was captured by Ansar Allah after a series of long and grueling battles with militants from al-Qaeda on the Arabia Peninsula (AQAP) last fall. AQAP had been entrenched in the province for decades, somehow persevering through concerted military efforts by both the Saudi-led Coalition and at least four consecutive U.S. administrations to dislodge it — including Barack Obama’s infamous drone war.

On August 28, 2020, local tribal partisans backed by Ansar Allah defeated AQAP and myriad extremist allies, including elements of IS, in a week-long operation. This victory came just as AQAP was preparing to sweep the Yemeni provinces of al-Bayda, Dhamar, and Sana’a in an operation that aimed to repeat the scenarios seen in Mosul, Iraq and Raqqa, Syria, where ISIS was able to take and hold a so-called caliphate extending from western Iraq to into eastern Syria.

Al-Bayda and the surrounding provinces saw a state of relative calm in the wake of the operation, as residents experienced life without the yoke of al-Qaeda, some for the first time in their lives. Now, some of those residents fear that Saudi Arabia, backed by the United States, is attempting to resettle those groups in al-Bayda as a hedge against Ansar Allah.

Saudi jets have carried out scores of airstrikes in al-Bayda in recent weeks, flying in from the north to unleash tons of bombs made and supplied by the United States and giving AQAP a potential avenue to retake the province, as the airstrikes have targeted Ansar Allah and their local tribal allies almost exclusively.

According to the nonprofit Yemeni Executive Mine Action Center (YEMAC), American-made cluster bombs — which even the U.S. military has pledged not to use, due to their high rate of collateral damage — including the CBU-58, CBU-105, CBU-87, M26, and DPICM M77, have all been used in the offensive.

In a press conference, YEMAC displayed unexploded American bombs used in the operation, including the same GBU-39 and GBU-31 that were used with deadly effect in Israel’s recent attacks on Gaza. YEMAC held the press conference after an unexploded U.S.-made GBU-24 was recovered from a civil-defense building in Sana’a.

While there is not yet conclusive evidence of direct coordination between the Saudi Coalition and AQAP in the offensive, AQAP militants began pushing into al-Bayda from the south almost as soon as the Saudi airstrikes began. The southern villages of al-Zaher and al-Sma’h — including the areas of Jumaima, Wafaa, Sharadeh, al-Sous, Shabakat Dhi Madahi, Akrama, Shawkan and others — have already been recaptured by al-Qaeda according to a number of Saudi state-funded media outlets, which celebrated the putsch as a victory for the Saudi-led Coalition.

No “Certain Victory”

However, the celebrations were short-lived, as Ansar Allah has already begun to recapture areas it gained last August in a military operation it has dubbed al-Nasr al-Mubin, an Arabic phrase meaning “Certain Victory.” That operation has already seen the defeat of AQAP and militants allied with Saudi Arabia in the al-Zahir Directorate as well as dozens of military sites in the al-Dahaki and Al-Soma`h districts, and even areas that Ansar Allah failed to capture from AQAP during its August offensive, according to a statement it issued on Tuesday.

Yemen Marib
An armored vehicle belonging to Saudi-backed militants shows a poster that reads, “martyr commander brigadier general Self Abd al-Rab al-Shadady.” Al-Shadady” was recently killed in clashes in Marib, Yemen, June 19, 2021. Nariman El-Mofty | AP

On Friday, the media bureau of the Houthis’ Operations Command Center published a video showing some of its victories in al-Bayda. Several senior AQAP commanders were killed or captured in the battles, including the infamous Abu Dharr al-Tayabi, Tawfiq al-Farawi and Othman Ahmad Abdullah al-Mushdali. A spokesman for Ansar Allah said:

Despite having mobilized members of al-Qaeda in the Arabian Peninsula (AQAP) and Daesh (IS) Takfiri terrorist groups, Saudi [Arabia] failed and has so far reaped nothing other than defeat on every front. The coalition has received severe blows in al-Bayda, even though it has hired al-Qaeda and Daesh terrorists.”

But Ansar Allah is far from a decisive victory. Fierce clashes continue near Lahj province and coalition warplanes continue to pound al-Bayda.

US cooperation with a Jihadi recruiter

According to members of the Houthi negotiating delegation, who spoke to MintPress on condition of anonymity, the escalation in al-Bayda is being used to pressure Ansar Allah to halt its advance on the oil-rich Marib province and to force it to accept conditions that Saudi Arabia and Lenderking’s envoy have imposed on Ansar Allah as a precondition for a peace deal.

For their part, the Houthis have promised to retaliate by resuming drone and ballistic missile attacks on Saudi oil and military targets in the Kingdom’s southern provinces, according to Brigadier General Abed Al-Thor and General Aziz Rashid, who told MintPress that military pressure on the Kingdom will only be increased in the wake of the recent Saudi escalation.

The attacks on al-Bayda come in the wake of meetings between the Saudi-backed vice president of Yemen, Ali Mohsen al-Ahmar, and Vice Admiral Brad Cooper, commander of the U.S. Naval Forces Central Command and the U.S. 5th Fleet and Combined Maritime Forces. Cooper pushed for intelligence sharing and support for armed militant groups under the banner of curbing the arming of the Houthis by the Iranian government.

Ali Mohsen al-Ahmar
Al-Ahmar speaks to journalists during a 2011 press conference in Sanaa, Yemen. Hani Mohammed | AP

Al-Ahmar has been tied to various extremist groups in Yemen and, according to Reuters, “The Muslim Brotherhood and other Sunni Islamists gained strength, particularly under … al-Ahmar, who built a power base in the army. Jihadist fugitives formed al Qaeda in the Arabian Peninsula (AQAP).” According to a 2000 New York Times report, al-Ahmar even “traveled to Afghanistan in the 1980s to meet Osama bin Laden, and assisted in recruiting militants from across the Muslim world for the Afghan struggle.”

The U.S. has long been involved in the training and arming of militants in Yemen, whom it saw as a hedge against Ansar Allah. Al-Ahmar has publicly praised the U.S. for cooperating with him to combat what he called “the Iranian project.”

Grim prospects for peace

On July 1, U.S. State Department spokesman Ned Price said that the United States was “beyond fed up” with the Houthis’ advance in Marib and laid the blame for the humanitarian situation in Yemen squarely at the feet of the Houthis, claiming it was they who failed to work with the “other parties … who are actively working towards peace,” a reference to Saudi Arabia and its allies in the country.

Price’s statements and the Biden administration’s about-face on Yemen has raised questions among activists struggling to stop the war, especially as the U.S. has largely refused calls to stop arming Saudi Arabia amid a devastating civilian death toll, and now seems to be doubling down on its commitment to a military solution to the conflict, falling back on its habit of supporting armed militant groups that it used to devastating effect in Syria, Libya, Afghanistan and Iraq.

“The Biden administration should have stopped providing weapons and training to the warring parties to ensure that the war would not continue, and not support one at the expense of the other, so logic and reality say,” Dala al-Matari, an activist from the Stop the Bombing of Yemen campaign said. Like many Yemenis, al-Matari believes that President Biden used his seeming opposition to the highly controversial war as a trump card to boost his chances in last year’s presidential election.

For its part, Ansar Allah has outright accused the Biden administration of giving a green light to Saudi forces to attack al-Bayda so that it can more easily provide al-Qaeda and IS with weapons and intelligence information. Officials in Sana’a say the Biden administration is playing with fire by not only destroying peace efforts but also resettling and supporting al-Qaeda, especially amid a Taliban resurgence in Afghanistan.

Dhaif Allah al-Shami — the spokesman for the Sana’a-based Yemeni government run jointly by Ansar Allah and the General People’s Congress, the largest political party in the country — said that the United States had “run the recent military escalation in al-Bayda.” He accused the Biden administration of being behind the plan, stating: “The United States, which falsely and wrongly claims to be concerned with peace in Yemen, is [the one] fueling the bitter clashes in the al-Zahir district of the province.”

Major General Nasser Al-Atif, minister of defense in the Ansar Allah-led government, said in a statement on Monday:

We have a new strategy to face the new Saudi escalation that will cost the coalition a heavy price if they continue to support terrorist elements, and this is something they should understand well. Saudi Arabia and the United States claim that they are keen on peace, stopping the war, and addressing the inhumane issues, but in fact they are talking all this just for media consumption and the exploitation of international and regional positions.

US Oil Thieves in the Syrian Deir Ezzor Oil and Gas Fields Bombed, Again

ARABI SOURI 

Biden US oil thieves in Al Omar oil field in Deir Ezzor Syria bombed again

US oil thieves are getting bombed more frequently in the northeastern Syria Deir Ezzor oil and gas fields, 2 attacks within 12 hours, the Pentagon is imposing a media blackout on its casualties.

In the morning today, Sunday 11 July 2021, the US oil thieves based in the Al Omar oil field were bombed with several rockets, local sources informed the Syrian news agency SANA. Al Omar oil field is the largest oil field in Syria and is located in the southeastern countryside of Deir Ezzor, in the northeast of Syria.

The US Army built a military base within the Al Omar oil field, maybe to spread democracy and freedom in the oil field, they also occupy the housing complex in the southern part of the oil field compound.

The US pentagon and their Kurdish SDF separatist terrorist group denied the oil field was attacked today despite the sounds of explosions, sirens, and the smoke rising from the site.

The video is also on  Bitchute.

Yesterday evening’s bombing of the US illegal army base in the Conoco gas field to the north of Al Omar field resulted in a fire as well, the sounds of explosions were massive and the flames were high. The pentagon’s spokesperson admitted this field was destroyed but claimed their invincible super oil thieves were not hurt.

Nobody claimed responsibility for the attacks yet, the Syrian resistance is active against the US oil thieves, their Kurdish SDF terrorists, and their buddies in ISIS.

The head of the propaganda office for the Kurdish separatist SDF terrorists, a person who goes by the name Ferhad Shami claimed that the attack on the Al Omar oil field earlier today was part of a joint military drill of his forces with their US patrons. It would be a first where a highly trained superpower army and a heavily armed terrorists group carry out a military drill which includes firing rockets on their own positions next to the most inflammable sources of natural gas fields with the widest firebases imagined!

US forces are in Syria illegally to only control oil and gas fields, steal oil and wheat depriving the Syrian people of their fuel and food, and help the separatist Kurdish terrorist groups Israelize parts of Syria. Biden’s most inclusive and diverse junta is continuing Trump’s policies which were continuing the previous Biden’s policies under Obama who started all the mayhem in the Arab world dubbed the ‘Arab Spring’ in order to create anti-Islamic emirates ruled by the Muslim Brotherhood international radical organization with its political head the Turkish madman Erdogan and their armed fighters of Al Qaeda and their religious doctrine is the Saudi Wahhabi teachings that contradict the bases of Islam.

With 4 attacks directly bombing the US oil thieves and their Kurdish SDF separatist terrorists in the oil fields in less than a month, the Biden junta should consider withdrawing their troops from Syria sooner than planned or prepare their body bags

Related Videos

Related news

TV report on Muslim Brotherhood’s varying stances towards Israel

June 27, 2021

Description:

A TV report on the divergent political stances towards Israel of the Muslim Brotherhood’s various branches across the Arab and Islamic world.

Source: Al Mayadeen TV (You Tube)

Date: June 7, 2021

(Note: Please help us keep producing independent translations by contributing a small monthly amount here )

Transcript:

UAE’s foreign minister Abdullah Bin Zayed put the name of the Muslim Brotherhood next to (the names of) Hezbollah and Hamas in a striking statement in which he attacked both resistance groups.

The Muslim Brotherhood movement however, no longer has a unified (political) direction, as it has undergone radical shifts following the so-called Arab Spring, especially when branches of (the movement) came to power in Egypt, Tunisia and Morocco. (The movement( was also strongly present in the Syrian crisis. (During this time), the objective of the US and the West in general was to support the movement’s branches in order to develop a new policy that accepts Israel, then normalizes (relations) with it.

It is normal for the branches of the movement in different countries to have their differences. However, with its rise into positions of power and its need to deal with projects such as the “Deal of the Century” and the subsequent surrender (to Israel) agreements,  the movement has witnessed a deep divergence in attitudes and (political) positioning.

In Morocco, for example,  the Justice and Development Party faced a dilemma in relation to its convictions (on the one hand), and the needs of the government (on the other), but this did not prevent it from normalizing (relations) with Israel.

In Tunisia, the Renaissance movement (Ennahda) has stifled – on many occasions – the (parliamentary initiative) to criminalize any normalization with the Israeli occupation, despite Ennahda expressing its support for the Palestinian people and its opposition to normalization.

While in power, the Muslim Brotherhood in Egypt adhered to the Camp David Accords, (thereby) obliterating the history of the movement, However, after losing power, it rejected the American Deal of the Century and its implications.

The harm caused by the Syrian Muslim Brotherhood to the current fighting against the submissive (‘peace’) projects (with Israel), and the provocative stances of some of its leaders against the Palestinian resistance factions during the “Sword of al-Quds” battle also goes without saying.

Many labels have been used (by the movement) to justify abandoning (its) principles, such as rationality and keeping ‘in touch’ with the (changing) circumstances. In fact, Qatar and Turkey acted as the supporter and the model for some of the Brotherhood branches, in that Doha maintains strong relations with Tel-Aviv, while Ankara has official relations with the Israeli entity.

However, unlike the aberration and illusions of the aforementioned branches of the Muslim Brotherhood, other branches in Algeria and Jordan have taken honorable positions against normalization (with Israel) to the point where they called for direct confrontation against the ‘Deal of the Century’ and the Gulf normalization projects with Israel. 


Subscribe to our mailing list!

Related Posts:

الاخوان المسلمون الطاعون الاسلامي .. أول الهولوكوست في مدرسة المدفعية في حلب

 2021/06/17 

 naram.serjoonn

صار من الخطأ ألا يتم ادخال تاريخ الاخوان المسلمين في المناهج الدراسية وان تكون هناك اصدارات دورية لكتب ومذكرات وبرامج وثائقية في كل سنة .. لأن الانتصار في المعركة عسكريا هو مؤقت .. وكما هي الزواحف كلما قطعت ذيلها نما لها ذيل جديد .. والتجربة علمتنا ان هذا الطاعون يعيد انتاج جائحاته او يدفع به العدو لاعادة انتاجه منا هي العبوات الناسفة في طريق السيارات والسكك الحديدية .. كلما تقدم قطار النهضة انفجرت المسألة الاسلامية عبر الاخوان المسلمين وتعطلت الرحلة .. وانقلب القطار وكل مايحمل من مسافرين انتظروا الرحلة طويلا ..


حدث هذا في مصر ايام الراحل عبد الناصر .. وفي سورية بعد وصول البعثيين الى السلطة في الستينات .. ثم في السبعينات والثمانينات .. وأخيرا في الربيع العربي .. وهم يظهرون للمفارقة فقط في الجمهوريات العربية التي تحاول النهوض .. ولم يظهر لهم نشاط في الممالك والامارات والمشيخات النفطية التي يجب ان تكون هدفا مشروعا وسهلا .. ولكن هذا الغياب عن المصالح الغربية والخصور في الدول القومية يدل على حقيقتين .. الاولى هي ان القيادة العميقة للاخوان موجودة في الغرب وغالبا في احد مكاتب المخابرات .. والثانية هي ان علاج هذا الطاعون لم يكن ناجحا .. فهو موجود في المدارس الدينية وفي بعض الكتب التراثية الاشكالية .. ولكن هل هو الجهل فقط ام ان عياب الخطة المضادة هو السبب ؟؟ وهل هو غياب المواجهة الثقافية والفكرية المتواصل معهم ورصد مايكفي لاطلاق الاعداء الطبيعيين للاخوان في المجتمع .. فالحركة الثقافية والفنية هي اكثر مايخشاه الاخوان المسلمون .. وخاصة اذا ماوصلت الى الارياف حيث الخزان الاخواني من البسطاء ..


السينما والدراما والوثائقيات والمدارس كلها يجب ان تعمل بحركة واحدة متناسقة .. ولايكفي تقرير صحفي كل سنة كي يتذكر الناس هذا الخطر .. وسيكون من الخطأ جدا ان تتجاهل الدولة هذا الجانب وهذه المراحل من تربية الاجيال على ان الدين يتحول الى مرض بيد الاخوان المسلمين .. ويجب الا نكون ساذجين بالتغاضي عما حدث بحجة ألا ننكأ الجراح .. لان الجراح التي ننام عليها ونتناسها ستتعفن .. ولن تشفى دون ان نعقمها عدة مرات .. والتعقيم يكون بذكر المصائب والجرائم والكوارث التي ارتكبوها .. فكيف لاينسى اليهود مثلا قصة الهولوكوست ويعيدون انتاجها وتوزربعها وكل يوم قصة وكل يوم خبر وكمل يوم فيلم وكل يوم وثائقي .. حتى صارت حزءا من التعليم والمناهج الرسمية في الغرب .. مهما قلنا عنها وعن حقيقتها .. الا ان العقل العربي تمت برمجته على ان الهولوكوست عمل حقيقي له ضحاياه وآلامهم لاتتوقف لأنه يتم توارث الالم ..


نحن الاولى بالالم .. ونحن الاولى بالوجع .. والطاعون يفتك بنا .. وكل نكسة تتلوها نكسة .. ولذلك يجب ان يجيب الجيل عن هذا المرض الذي يصيب أمتنا واسمه الحركات الدينية الاخوانية وهم سبب لجوءها للعنف الذي يستدرج العنف المضاد .. ماهذه الكراهية .. وماهذا الحقد المريض .. وكيف لايفهم هؤلاء ان الكراهية ليست حلا ..
كيف يفسر هؤلاء لأطفالهم انهم فصلوا الطلبة في مدرسة المدفعية وهم شبان بعمر الورد .. ثم قتلوهم بوحشية .. ماذا استفاد الله من هذا القتل؟؟ ماهذا الله الذي يسعد بقتل الناس بوحشية؟؟ ماالفرق بين هؤلاء القتلة وبين تعاليم التلمود التي ينتقدها المسلمون لانها عنيفة وتدعو الى قتل كل من ليس يهوديا .. ؟؟ كيف ننتقد الغرب على مجازره بجق المسلمين وعنصريته تجاههم ونحن لانحترم دماء بعضنا بل ونمارس بفعل الكراهية أعلى درجات الفصل العنصري ..


كيف يتعلم هؤلاء الجهلة والمرضى ان القتل المذهبي الذي بدأ منذ 1500 سنة لم ينتج الا القتل .. وانه لم يحل المشكلة .. ولن يحلها ..

في ذكرى هولوكوست مدرسة المدفعية في حلب .. الرحمة لأولئك الشهداء الفتيان والمهار السورية والطيور البيضاء التي قتلتها الافاعي والجرذان المحملة بالبراغيث والطاعون .. ولاشك ان لعناتنا ستلاحق الاخوان المسلمين الى يوم تقوم الساعة .. ولن نسامحهم .. ولن نغفر لهم .. ولن ترتاح الأرواح الا بعد موت هذا الطاعون ونهاية مواسم الكوليرا .. كما ماتت الاوبئة القديمة والجدري والطاعون ..

On Nasser’s Fight for Arabic Independence and a Free Palestine

Visual search query image

Cynthia Chung

June 15, 2021

Nasser became the catalyst for an Arab Revolution for independence, a revolution that remains yet to be finished, Cynthia Chung writes.

In the 1950s the so-called enemy of the West was not only Moscow but the Third World’s emerging nationalists, from Gamal Abdel Nasser in Egypt to Mohammed Mossadegh in Iran. The United States and Britain staged a coup d’état against Mossadegh, and used the Muslim Brotherhood, a terrorist movement and the grandfather organization of the militant Islamic right, in an attempt to remove Nasser, the leader of the Arab nationalists.

In the 1960s, left wing nationalism and Arab socialism spread from Egypt to Algeria to Syria, Iraq and Palestine. This emergence presented a threat to the old imperialist game of Great Britain, to which the United States was a recent recruit of, and thus they decided to forge a working alliance with Saudi Arabia intent on using Wahhabi fundamentalism as their foreign policy arm in the Middle East, along with the Muslim Brotherhood.

This paper will go through the carving up of the Middle East under Sykes-Picot, the British creation of Saudi Arabia and Israel and the British occupation of Palestine, the origin of the Muslim Brotherhood and Nasser’s fight for Arab independence. In a follow-up paper, I will discuss the role of the City of London in facilitating the bankroll of the first Islamic fundamentalist state Saudi Arabia, along with the Muslim Brotherhood and its terrorist apparatus.

An “Arab Awakening” Made in Britain

The renunciation will not be easy. Jewish hopes have been raised to such a pitch that the non-fulfilment of the Zionist dream of a Jewish state in Palestine will cause intense disillusionment and bitterness. The manifold proofs of public spirit and of capacity to endure hardships and face danger in the building up of the national home are there to testify to the devotion with which a large section of the Jewish people cherish the Zionist ideal. And it would be an act of further cruelty to the Jews to disappoint those hopes if there existed some way of satisfying them, that did not involve cruelty to another people. But the logic of facts is inexorable. It shows that no room can be made in Palestine for a second nation except by dislodging or exterminating the nation in possession.”

– the concluding paragraph of George Antonius’ “The Arab Awakening” (1938)

Much of what is responsible for the war and havoc in the Middle East today has the British orchestrated so-called “Arab Awakening” to thank, led by characters such as E.G. Browne, St. John Philby, T.E. Lawrence of Arabia, and Gertrude Bell. Although its origins go as far back as the 19th century, it was only until the early 20th century, that the British were able to reap significant results from its long harvest.

The Arab Revolt of 1916-1918, had been, to the detriment of the Arab people, a British led rebellion. The British claimed that their sole interest in the affair was the dismantling of the Ottoman Empire and had given their word that these Arab territories would be freed and allowed independence if they agreed to rebel, in large part led and directed by the British.

It is a rather predictable feature of the British to lie and double cross and thus it should be of no surprise to anyone that their intentions were quite the opposite of what they had promised and thanks to the Sykes-Picot Russian leak, were revealed in their entire shameful glory.

If the Sultan of Turkey were to disappear, then the Caliphate by common consent of Islam would fall to the family of the prophet, Hussein ibn Ali the Sharif of Mecca, a candidate which was approved by the British Cairo office as suitable for British strings. T.E. Lawrence, who worked at the Cairo bureau is quoted as saying:

If the Sultan of Turkey were to disappear, then the Caliphate by common consent of Islam would fall to the family of the prophet, the present representative of which is Hussein, the Sharif of Mecca….If properly handled the Arab States would remain in a state of political mosaic, a tissue of jealous principalities incapable of cohesion…” (1)

Once the Arab Revolt was “won” against the Ottoman Empire, instead of the promised Arab independence, the Middle East was carved up into zones of influence under British and French colonial rule. Puppet monarchies were created in regions that were considered not under direct colonial subjugation in order to continue the illusion that Arabs remained in charge of sacred regions such as Mecca and Medina.

In central Arabia, Hussein, Sharif of Mecca, the puppet leader of the Arab Revolt laid claim to the title Caliph in 1924, which his rival Wahhabite Abdul-Aziz ibn Saud rejected and declared war, defeating the Hashemites. Hussein abdicated and ibn Saud, the favourite of the British India Office, was proclaimed King of Hejaz and Najd in 1926, which led to the founding of the kingdom of Saudi Arabia.

The Al Saud warriors of Wahhabism were a formidable strike force that the British believed would help London gain control of the western shores of the Persian Gulf.

Hussein ibn Ali’s son Faisal (under the heavy tutelage of T.E. Lawrence) was bestowed as King of Iraq and Hussein’s other son, Abdullah I was established as the Emir of Transjordan until a negotiated legal separation of Transjordan from Britain’s Palestine mandate occurred in 1946, whereupon he was crowned King of Jordan. (For more on this history refer to my paper.)

While the British were promising Arab independence they simultaneously were promising a homeland in Palestine to the Jews. The Balfour Declaration of November 2nd, 1917 states:

His majesty’s government view with favour the establishment in Palestine of a national home for the Jewish people, and will use their best endeavours to facilitate the achievement of this object…

Palestine had been seized by the British during the so-called Arab Revolt on December 11th, 1917 when General Allenby marched into Jerusalem through the Jaffa Gate and declared martial law over the city. Palestine has remained occupied ever since.

Britain would receive the mandate over Palestine from the League of Nations in July 1922.

Throughout the 1920s and 1930s violent confrontations between Jews and Arabs took place in Palestine costing hundreds of lives. In 1936 a major Arab revolt occurred over 7 months, until diplomatic efforts involving other Arab countries led to a ceasefire. In 1937, a British Royal Commission of Inquiry headed by William Peel concluded that Palestine had two distinct societies with irreconcilable political demands, thus making it necessary to partition the land.

The Arab Higher Committee refused Peel’s “prescription” and the revolt broke out again. This time, Britain responded with a devastatingly heavy hand. Roughly 5,000 Arabs were killed by the British armed forces and police.

Following the riots, the British mandate government dissolved the Arab Higher Committee and declared it an illegal body.

In response to the revolt, the British government issued the White Paper of 1939, which stated that Palestine should be a bi-national state, inhabited by both Arabs and Jews. Due to the international unpopularity of the mandate including within Britain itself, it was organised such that the United Nations would take responsibility for the British initiative and adopted the resolution to partition Palestine on November 29th, 1947. Britain would announce its termination of its Mandate for Palestine on May 15th, 1948 after the State of Israel declared its independence on May 14th, 1948.

The Rise of the Muslim Brotherhood

In 1869, a man named Jamal al-Din al-Afghani, the intellectual founder of the Salafiyya movement, went to India where British led colonial authorities welcomed him with honors and graciously escorted him aboard a government owned vessel on an all expenses paid voyage to the Suez. (2)

In Cairo he was adopted by the Egyptian prime minister Riad Pasha, a notorious enemy of the emerging nationalist movement in Egypt. Pasha persuaded Afghani to stay in Egypt and allowed him to take up residence in Cairo’s 900 year old Al Azhar mosque considered the center of Islamic learning worldwide, where he received lodging and a monthly government stipend (paid for by the British). (3)

In 1879, Cairo nationalists in the Egyptian Army, led by the famous Egyptian hero Ahmed ‘Urabi, organised an uprising against the British role in Egypt. Afghani was expelled from Egypt by the Egyptian nationalists that same year.

Ahmed ‘Urabi served as prime minister of Egypt briefly, from July 1882 to Sept 1882, however, his movement for Egyptian independence was eventually crushed by the British with the shelling of Alexandria in July 1882 followed by an invasion which resulted in a direct British occupation of Egypt that would last until 1956. It would be Gamal Abdel Nasser who would finally end British colonial rule of Egypt during the Suez Crisis, whereupon the Suez canal was nationalised and the British military bases expelled.

While Egypt was fighting its nationalist fight from 1879-1882, Afghani and his chief disciple Muhammad Abduh travelled together first to Paris and then to Britain, it was in Britain that they would make a proposal for a pan-Islamic alliance among Egypt, Turkey, Persia and Afghanistan against Czarist Russia (4).

In addition, the crisis in Sudan, was in the middle of a tribal religious rebellion against the British led by a man named Mohammed Ahmad a Sudanese sheikh who proclaimed himself the Mahdi, or savior, and was leading a puritanical Islamic revolt. (5)

What Afghani was proposing to the British was that they provide aid and resources to support his formation of a militant Islam sect that would favour Britain’s interest in the Middle East, in other words, Afghani wished to fight Islam with Islam, having stated in one of his works “We do not cut the head of religion except by sword of religion.”(6)

Although it is said that the British refused this offer, this is not likely considering the support Afghani would receive in creating the intellectual foundation for a pan-Islamic movement with British patronage and the support of England’s leading orientalist E.G. Browne, the godfather of twentieth century Orientalism and teacher of St John Philby and T.E. Lawrence.

E.G. Browne would make sure the work of Afghani would continue long beyond his death by immortalising him in his 1910 “The Persian Revolution,” considered an authoritative history of the time.

In 1888, Abduh, the chief disciple of Afghani, would return to Egypt in triumph with the full support of the representatives of her Majesty’s imperial force and took the first of several positions in Cairo, openly casting his lot with Lord Cromer, who was the symbol of British imperialism in Egypt.

Abduh would found, with the hold of London’s Egyptian proconsul Evelyn Baring (aka Lord Cromer) who was the scion of the enormously powerful banking clan (Barings Bank) under the city of London, the Salafiyya movement. (7)

Abduh had attached himself to the British rulers of Egypt and created the cornerstone of the Muslim Brotherhood which dominated the militant Islamic right throughout the twentieth century.

In 1899, Abduh reached the pinnacle of his power and influence, and was named mufti of Egypt.

***

In 1902, Riyadh fell to Ibn Saud and it was during this period that Ibn Saud established the fearsome Ikhwan (translated as “brotherhood”). He collected fighters from Bedouin tribes firing them up with fanatical religious zeal and threw them into battle. By 1912 the Ikhwan numbered 11,000 and Ibn Saud had both central Arabia’s Nejd and Al-Ahsa in the east under his control.

From the 1920s onward, the new Saudi state merged its Wahhabi orthodoxy with the Salafiyya movement (which would be organised into the Muslim Brotherhood in 1928).

William Shakespear, a famed British agent, forged the first formal treaty between England and Saudi Arabia which was signed in 1915, which bound London and Arabia for years before Saudi Arabia became a country. “It formally recognized Ibn Saud as the independent ruler of the Nejd and its Dependencies under British protection. In return, Ibn Saud undertook to follow British advice.” (8)

Harry St. John Bridger Philby, a British operative schooled by E.G. Browne and father to the legendary triple agent Kim Philby, would succeed Shakespear as Great Britain’s liaison to Ibn Saud under the British India Office, the friendly rival of the Cairo Arab Bureau office which was sponsoring T.E. Lawrence of Arabia.

In Egypt 1928, Hassan al-Banna (a follower of Afghani and Abduh) founded the Muslim Brotherhood (Ikhwan al-Muslimeen), the organization that would change the course of history in the twentieth century Middle East.

Banna’s Muslim Brotherhood was established with a grant from England’s Suez Canal Company (9) and from that point on, British diplomats and intelligence service, along with the British puppet King Farouq would use the Muslim Brotherhood as a truncheon against Egypt’s nationalists and later against Egyptian president Gamal Abdel Nasser.

To get the Muslim Brotherhood off the ground, the Suez Canal Company helped Banna build the mosque in Ismailia that would serve as its headquarters and base of operation. (10) The fact that Banna created the organization in Ismailia is itself worthy of note. For England, the Suez Canal was the indispensable route to its prize possession, India and in 1928 the town Ismailia happened to house not only the company’s offices but a major British military base built during WWI. It was also, in the 1920s a center of pro-British sentiment in Egypt.

In the post-WWI world, England reigned supreme, the flag of the British empire was everywhere from the Mediterranean to India. A new generation of kings and potentates ruled over British dominated colonies, mandates, vassal states, and semi-independent fiefdoms in Egypt, Iraq, Transjordan, Arabia and Persia. To varying degrees those monarchies were beholden to London.

In the half century between 1875 and 1925 the building blocks of the militant Islamic right were cemented in place by the British Empire.

Nasser Leads the Fight for Arab Independence

In 1942, the Muslim Brotherhood would earn their well-deserved reputation for extremism and violence by establishing the “Secret Apparatus,” an intelligence service and secret terrorist unit. This clandestine unit functioned for over twelve years almost entirely unchecked, assassinating judges, police officers, government officials and engaging in goon squad attacks on labor unions and communists.

Throughout this period the Muslim Brotherhood worked for the most part in an alliance with King Farouq (and thus the British), using their clandestine forces on behalf of British interests. And throughout its entire existence it would receive political support and money from the Saudi royal family and the Wahhabi establishment (more on this in part 2 of this series).

The Secret Apparatus would be smashed into pieces by Nasser in 1954.

After WWII, the faltering Farouq regime lashed out against the left in an intense campaign of repression aimed at the communists. The Cold War was beginning. In 1946, prime minister Isma’il Sidqi of Egypt who was installed as head of the government with the support of Banna, openly funded the Muslim Brotherhood and provided training camps for its shock troops used in a sweeping anti-left campaign. Sidqi resigned in Dec 1946 after less than one year as PM due to massive unpopularity.

As King Farouq began to lose his grip on the Egyptian people, the Brotherhood distanced itself while maintaining shadowy ties to the army and to foreign intelligence agencies and always opposed to the left.

The Palestine War (1947-1949) resulted in the establishment of the State of Israel at the cost of 700,000 displaced Palestinian Arabs and the destruction of most of their urban areas.

The territory that was under British administration before the war was divided between the State of Israel (officially formed May 14th, 1948), which captured about 78% of it. In opposition to Israel, the Kingdom of Jordan captured and later annexed the West Bank, and Egypt captured the Gaza Strip, with the Arab League establishing the All-Palestine Government, which came to an end in June 1967 when the Gaza Strip, along with the West Bank, were captured by Israel in the Six-Day War.

The Egyptian people were furious over these developments, and the reign of British puppet King Farouq who had done nothing to prevent the dismantling of Palestine was on extremely shaky ground. In response to this, Farouq’s accord with the Muslim Brotherhood broke down, and in December 1948, the Egyptian government outlawed the Muslim Brotherhood. Weeks later a Brotherhood assassin murdered prime minister Mahmoud El Nokrashy.

Two months later, in Feb. 1949, Banna was assassinated in Cairo by the Egyptian secret police.

For Arab nationalists, Israel was a symbol of Arab weakness and semi-colonial subjugation, overseen by proxy kings in Egypt, Jordan, Iraq, and Saudi Arabia.

On the night of July 23, 1952, the Free Officers, led by Muhammad Naguib and Gamal Abdel Nasser, staged a military coup that launched the Egyptian Revolution of 1952, overthrowing the British puppet monarch. The Free Officers, knowing that warrants had been issued for their arrest, launched the coup that night, storming the staff headquarters in Cairo.

Cairo was now, for the first time, under the control of the Arab people after over 70 years of British occupation.

The seizure of power by the Free Officers in Egypt came during an era when the entire Arab world from Morocco to Iraq was locked in the grip of imperialism. Morocco, Algeria, and Tunisia were French colonies; Kuwait, Qatar, Bahrain, the UAE, Oman and Yemen were British colonies. Iraq, Jordan and Saudi Arabia were kingdoms ruled by monarchies installed by London. And Egypt under King Farouq was the political and economic center of the Arab world.

A growing surge of Arab nationalism arose in response to the Free Officers’ actions in Egypt. The powerful Voice of the Arabs radio in Cairo was reporting to the entire Arab world that they had found their independence movement, and that Nasser was at its helm.

From 1956 to 1958 Iraq, Jordan and Lebanon underwent rebellions, Iraq’s king was toppled, and Syria united with Egypt in Nasser’s United Arab Republic, part of Nasser’s strategy to unify the Arab world.

In Algeria, moral and material support was given from Cairo towards the Algerian revolution that finally won them independence from French colonial rule in 1962.

That same year, Yemen underwent a Nasser-inspired revolt, triggering a proxy war pitting Saudi Arabia against Egypt, with Nasser stating in a 1962 speech, “Yemen’s fight is my fight. Yemen’s Revolution is our Revolution.”

Nasser’s leadership and the inspiration he stirred were so strong that even as late as 1969 the year before Nasser’s death, Libya’s king was overthrown and Sudan’s right-wing regime was eliminated by military leaders loyal to Nasser.

Nasser had managed to threaten the very heart of Anglo-America’s post-WWII strategy in the Middle East. Nasser understood, that if the vast oil fields in Saudi Arabia were under Arab control, the potential for an economic boom would be enormous for all Arab states, such that the old game of imperialism by Britain and France could no longer retain its chokehold on Arab independence.

Not only was Egypt a military rival to Saudi Arabia, not only did Cairo clash with Riyadh in a shooting war in Yemen, not only did Nasser inspire Arabs in Saudi Arabia with republican ideals but the Egyptian leader even won over some of Saudi Arabia’s royal family. This group was led by Prince Talal to form the ‘Free Princes’, which defected to Egypt demanding the establishment of a republic in Saudi Arabia!

What was really going on during the period of 1954 to 1970, under Nasser’s leadership, was a war between two competing visions for the future of the Middle East; an Arab world of independent but cooperative Arab republics utilising their natural resources to facilitate an economic boom in industrialisation vs a semi-feudal scattering of monarchies with their natural resources largely at the West’s disposal.

The real reason why the British and Anglo Americans wanted Nasser removed, was not because he was a communist or because he was susceptible to communist influence; it was because he refused to obey his would-be foreign controllers and was rather successful in this endeavour, bringing their shadowy actions uncomfortably close to the light and inspiring loyalty amongst Arabs outside of Egypt including those sitting on top of the oil.

What especially worried London and Washington was the idea that Nasser might succeed in his plan to unify Egypt and Saudi Arabia thus creating a major Arab power. Nasser believed that these oil wells were not only for the government of those territories to do with as they wished but belonged to all Arab people and thus should be used for the advancement of the Arab world. Afterall, most Arabs are aware that both the monarchies themselves and the artificial borders that demarcate their states, were designed by imperialists seeking to build fences around oil wells in the 1920s.

Nasser understood that if Cairo and Riyadh were to unite in a common cause for the uplifting of the Arab people, it would create a vastly important new Arab center of gravity with worldwide influence.

In 1954 Egypt and the United Kingdom had signed an agreement over the Suez Canal and British military basing rights. It was a short lived. By 1956 Great Britain, France and Israel concocted a plot against Egypt aimed at toppling Nasser and seizing control of the Suez Canal, a conspiracy that enlisted the Muslim Brotherhood.

In fact, the British went so far as to hold secret meetings with the Muslim Brotherhood in Geneva. According to author Stephen Dorrill, two British intelligence agents Col. Neil McLean and Julian Amery, helped MI6 organize a clandestine anti-Nasser opposition in the south of France and in Switzerland, (11) in his book he writes “They also went so far as to make contact in Geneva…with members of the Muslim Brotherhood, informing only MI6 of this demarche which they kept secret from the rest of the Suez Group [which was planning the military operation via its British bases by the Suez Canal]. Amery forwarded various names to [Selwyn] Lloyd, [the British foreign secretary].”

British prime minister Anthony Eden, Churchill’s handpicked successor, was violently anti-Nasser all along and considered a British coup d’état in Cairo as early as 1953. Other than such brash actions, the only political force that could mount a challenge to Nasser was the Muslim Brotherhood which had hundreds of thousands of followers.

Nasser’s long postponed showdown with the Muslim Brotherhood occurred in 1954, this was timed to add pressure during the rising frustration concerning the British-Egyptian negotiations over the transfer of the Suez Canal and its military bases to Egypt. The British, after over 70 years of direct occupation in Egypt, were not going to give up on one of their most prized jewels, their gateway to the Orient, so easily.

From 1954 on, Anthony Eden, the British prime minister was demanding Nasser’s head. According to Stephen Dorrill’s “MI6: Fifty Years of Special Operations”, Eden had ranted “What’s all this nonsense about isolating Nasser or ‘neutralising’ him, as you call it? I want him destroyed, can’t you understand? I want him murdered…And I don’t give a damn if there’s anarchy and chaos in Egypt.”

Nasser would not back down, and in the first few months of 1954 the Muslim Brotherhood and Nasser went to war, culminating in Nasser outlawing them as a terrorist group and a pawn of the British.

On Oct. 1954, a Muslim Brotherhood member Mahmoud Abdel-Latif attempted to assassinate Nasser while he was delivering a speech in Alexandria, which was live broadcasting to the Arab world by radio, to celebrate the British military withdrawal.

Panic broke out in the mass audience, but Nasser maintained his posture and raised his voice to appeal for calm, and with great emotion he exclaimed the following:

My countrymen, my blood spills for you and for Egypt. I will live for your sake and die for the sake of your freedom and honor. Let them kill me; it does not concern me so long as I have instilled pride, honor, and freedom in you.”

The crowd roared in approval and Arab audiences were electrified. The assassination attempt backfired, and quickly played back into Nasser’s hands. Upon returning to Cairo, he ordered one of the largest political crackdowns in the modern history of Egypt, with the arrests of thousands of dissenters, mostly members of the Brotherhood.

The decree banning the Muslim Brotherhood organization said “The revolution will never allow reactionary corruption to recur in the name of religion.” (12)

In 1967, there was a Six-Day War between Israel and the Arab states Egypt, Syria, Jordan and Iraq, which was started by Israel in a coordinated aerial attack on Egypt, eliminating roughly 90% of Egyptian air forces that were still on the ground, followed by an aerial attack on Jordan, Syria and Iraq. Israel then went on to conduct a ground attack with tanks and infantry, devastating whole Arab regions.

Despite the disastrous loss to Israel, the people of Egypt refused to accept Nasser’s resignation and took to the streets in a mass demonstration calling for Nasser’s return. Nasser accepted the call of the people and returned to his position as president where he remained as until his death in Sept 1970.

Five million people turned out on the streets of Egypt for Nasser’s funeral, and hundreds of millions more mourned his death throughout the world.

Although Nasser had devastatingly lost a battle, the Egyptian people along with their Arab compatriots understood that the fight for Arab independence was not lost. The dream of dignity and freedom, in forever opposition to the shackles of tyranny could not be buried now that it had been stirred to its very core. Nasser would be the catalyst for an Arab Revolution for independence, a revolution that remains yet to be finished.

This image has an empty alt attribute; its file name is chung_1-175x230.jpg

Also by this author

Cynthia CHUNG

Cynthia Chung is a lecturer, writer and co-founder and editor of the Rising Tide Foundation (Montreal, Canada).

A Damned Murder Inc: Kennedy’s Battle Against the Leviathan

The U.S. Pivot to Asia: Cold War Lessons From Vietnam for TodayReturn of the Leviathan: The Fascist Roots of the CIA and the True Origin of the Cold WarBeyond Oil: How the UAE’s HOPE Mars Mission Is Breaking the Arab World Out of the Crisis of Scarcity

Newspeak in the 21st Century: How to Become a Model Citizen in the New Era of Domestic Warfare

“Al-Quds Sword” Opens Gaza-Damascus road «سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق

03/06/2021

“Al-Quds Sword” Opens Gaza-Damascus road

By Rajab al-Madhoun/Al-Akhbar Newspaper

Translated by Staff

Gaza | After years of estrangement due to the crisis in Syria since 2011, and the departure of “Hamas” from Damascus, the two parties are once again preparing to bring their relations back, despite internal criticism at their bases, at a time when the Axis of Resistance is seeking to arrange this return as part of the effort to strengthen the fronts facing the ‘Israeli’ occupation.

This was finally reinforced by the great role played by the Gaza Strip as an unshakeable arena of direct engagement with the enemy, highlighting the position of “Hamas”, especially within the Axis of Resistance, after achieving the great victory of the axis against ‘Israel’, which broke many of the rules of engagement and deterrence that Tel Aviv has tried to cement it for decades.

The resistance’s victory in the Battle of “Al-Quds Sword” opened the door to the return of relations between “Hamas” and the Syrian Republic, after a break of nearly ten years. This breach was demonstrated by the fact that Syrian President Bashar al-Assad sent a tribute to the movement, and the latter responded positively to it, opening up a new page that the Axis of Resistance seeks between the two parties. “Hamas” realizes the importance of the Syrian arena, as it was once a unique base for the development of its military capabilities, whether by delivering weapons to Gaza or establishing programs to develop its military arsenal, in particular missiles and drones, which have made a major leap, as well as being a base for drawing on Arab and Islamic expertise. Against this background, the voices within the movement continue to rise by the need to return to that vast arena, to further develop the capabilities of the resistance, in order to be harsher to the enemy.

With “Hamas” adopting a pragmatic path four years ago after the election of a new leadership headed by Ismail Haniyeh, Yehya Sinwar and Saleh al-Arouri, this leadership worked to re-establish a relationship with the Axis of Resistance, including Syria, with the help of parties in the axis, but the relationship with Damascus continued to have some reservations on both sides. But finally, after the renewal of confidence in the new “Hamas” leadership two months ago in the internal movement elections, and following the victory of the resistance, along with the Syrian initiative that followed, and the “Hamas” response to it, it seemed clear that reservations were breaking down, especially among Syrians. It is true that the parties have mutual reservations, perhaps internal objections to the re-establishment of the relationship, and each has its own reasoning, but the two leaders’ realization of the importance of normalization between them and the extent of their interest in it may be a powerful motivation to bridge the previous gap.

Following the positive “Hamas” response to Al-Assad’s greeting, criticism emerged both within the movement and from some of its supporters, who take a negative stance on the Syrian regime against the backdrop of events in Syria, but “Hamas” has a strong tendency to re-establish relations with Syrians. The military wing of the movement and a large part of the Political Office consider it urgent to do so, on the grounds that the exit from Syria has greatly affected the movement’s interests, narrowed its options, and made it lose a strategic arena where it has been maximizing its military strength.

As soon as the signs of rapprochement finally emerged, the voices of Palestinian and other Arab figures supportive to “Hamas” and hostile to the Syrian regime rejected normalization with the latter, and these are the same voices that have been calling for the continuation of the break with the axis parties for years, based on a sectarian standpoint. On the other hand, the current leadership of the movement believes that a smooth return of relations, quietly and as a first step, would be better for it, followed by the strengthening of confidence between the parties. This leads to the return of the movement’s leaders and members to Damascus, and the closing of the page of what happened previously with some “Hamas” members who were accused by Damascus of participating in the fighting against the Syrian army, on the grounds that this was not the movement’s decision and was done individually.

Al-Akhbar learned from a leading source in “Hamas” that the movement seeks to take advantage of the recent victory to strengthen its relations within the Axis of Resistance, including Syria. The source stressed that “the recent positive signals will soon be translated into practical steps, contacts and talks by the mediators in the axis, in order to bring the previous dispute to an end and to start a new phase.” It also noted that there had been a number of mediators who had worked on the file during the recent period, particularly the Palestinian factions in Syria, as well as a previous initiative by Hezbollah that is still working, stressing that the movement deals positively with all initiatives.

Confirming what Al-Akhbar has finally revealed, the source points out that “Hamas” will consult with Iran and Hezbollah with which meetings will be held shortly to discuss the use of “Al-Quds Sword” output, including the issue of the return of “Hamas”-Syrian relations, which the leadership of the movement currently attaches great importance to; Praising the statements of the Deputy Secretary-General of Hezbollah, Naim Qassem, in which he said that “efforts to bring Hamas back to Syria are well under way, and that the battle in Palestine is saying that we are on the path to return the relations between Hamas and Syria.”

«سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق

 رجب المدهون 

الثلاثاء 1 حزيران 2021

«سيف القدس» تفتح طريق غزّة ــ دمشق
ستتشاور «حماس» مع إيران والحزب الذي ستُعقد لقاءات معه قريباً لتباحث الاستفادة من مخرجات المعركة (أ ف ب )

غزة | بعد سنوات من القطيعة على خلفية الأزمة المندلعة في سوريا منذ 2011، ومغادرة حركة «حماس» دمشق، يستعدّ الطرفان، مرّة أخرى، لعودة العلاقات، رغم الانتقادات الداخلية لدى قواعدهما، في وقت يسعى فيه محور المقاومة إلى ترتيب هذه العودة، كجزء من العمل على تمتين الجبهات المواجِهة للاحتلال الإسرائيلي. وهو عملٌ عزّزه، أخيراً، الدور الكبير الذي لعبه قطاع غزة بوصفه ساحة الاشتباك المباشر التي لا تهدأ مع العدو، مبرِزاً مكانة «حماس»، خصوصاً ضمن محور المقاومة، بعدما حقّقت نصراً كبيراً في رصيد المحور ضدّ إسرائيل، كَسر الكثير من قواعد الاشتباك والردع التي حاولت تل أبيب ترسيخها طوال عقود.

[اشترك في قناة ‫«الأخبار» على يوتيوب]

شرّع النصر الذي حقّقته المقاومة في معركة «سيف القدس» الباب لعودة العلاقات بين «حماس» والجمهورية السورية، بعد قطيعة استمرّت قرابة عشر سنوات. تجلّى هذا الخرق في إرسال الرئيس السوري، بشار الأسد، تحية إلى الحركة، وردِّ الأخيرة بإيجابية عليها، ما يفتح صحفة جديدة يسعى إليها محور المقاومة بين الطرفين. وتدرك «حماس» أهمية الساحة السورية بالنسبة إليها، إذ كانت في السابق بمنزلة قاعدة فريدة لتطوير قدراتها العسكرية، سواءً بإيصال السلاح إلى غزة، أو إنشاء برامج لتطوير ترسانتها العسكرية وخاصة الصواريخ والطائرات المُسيّرة التي سجّلت قفزة كبيرة فيها، إضافة إلى كونها قاعدة للاستفادة من الخبرات العربية والإسلامية. وعلى هذه الخلفية، لا تزال الأصوات تعلو داخل الحركة بضرورة العودة إلى تلك الساحة الواسعة، لمتابعة تطوير ما وصلت إليه قدرات المقاومة أكثر، حتى تكون أكثر إيلاماً للعدو.

مع انتهاج «حماس» خطّاً براغماتياً منذ أربع سنوات بعد انتخاب قيادة جديدة برئاسة إسماعيل هنية ويحيى السنوار وصالح العاروري، عملت هذه القيادة على ترميم العلاقة مع محور المقاومة بما فيه سوريا، بمساعدة أطراف في المحور، لكنّ العلاقة مع دمشق بقيت تشوبها بعض التحفّظات لدى الطرفين. لكن أخيراً بعد تجديد الثقة بقيادة «حماس» الجديدة قبل شهرين في انتخابات الحركة الداخلية، وفي أعقاب الانتصار الذي حقّقته المقاومة، والمبادرة السورية التي تلته والتجاوب «الحمساوي» معها، بدا واضحاً أن التحفّظات في طريقها إلى الذوبان، خاصة لدى السوريين. صحيح أن لدى الطرفين تحفّظات متبادلة، وربّما اعتراضات داخلية على إعادة العلاقة، وكلّ له منطقه الذي يحاجج به، غير أن إدراك القيادتَين أهمية التطبيع بينهما وحجم المصلحة فيه، قد يكون دافعاً قوياً إلى ردم الهوّة السابقة.

عقب الردّ «الحمساوي» الإيجابي على تحيّة الأسد، ظهرت انتقادات داخل الحركة ومن بعض أنصارها الذين يتّخذون موقفاً سلبياً من النظام في سوريا على خلفية الأحداث فيها، لكن الكفّة في «حماس» تميل بقوة إلى عودة العلاقات مع السوريين، إذ يرى الجناح العسكري في الحركة، وجزء كبير من المكتب السياسي، ضرورة ملحّة في ذلك، على أساس أن الخروج من سوريا أضرّ بمصالح الحركة كثيراً، وضيّق الخناق عليها، وأفقدها ساحة استراتيجية كانت تعمل فيها على تعظيم قوتها العسكرية.

تسعى «حماس» إلى استثمار الانتصار لتعزيز علاقاتها داخل محور المقاومة


فور بروز مؤشّرات التقارب أخيراً، علت أصوات شخصيات فلسطينية وأخرى عربية مناصرة لـ«حماس» ومعادية للنظام السوري، برفض التطبيع مع الأخير، وهي الأصوات نفسها التي لا تزال منذ سنوات تدعو إلى استمرار القطيعة مع أطراف المحور، من منطلق مذهبي. في المقابل، ترى قيادة الحركة الحالية أن عودة سلسة للعلاقات، من دون ضجيج، كمرحلة أولى، ستكون أفضل لها حالياً، على أن يلي ذلك العمل على تعزيز الثقة بين الطرفين، وصولاً إلى عودة قيادات الحركة وعناصرها إلى دمشق، وإغلاق صفحة ما جرى سابقاً من بعض «الحمساويين» الذين تتّهمهم دمشق بالمشاركة في القتال ضدّ الجيش السوري، على أساس أن ذلك لم يكن قرار الحركة، وقد جرى بصورة فردية. وعلمت «الأخبار» من مصدر قيادي في «حماس» أن الحركة تسعى إلى استثمار الانتصار الذي حقّقته أخيراً لتعزيز علاقاتها داخل محور المقاومة، بما في ذلك سوريا. وأكد المصدر أن «الإشارات الإيجابية الأخيرة ستتمّ ترجمتها قريباً إلى خطوات عملية واتصالات ومباحثات من الوسطاء في المحور، تمهيداً لإنهاء الخلاف السابق والبدء بمرحلة جديدة». كما أشار إلى وجود عدد من الوسطاء الذين تحرّكوا في هذا الملفّ خلال المدة الأخيرة، وخاصة الفصائل الفلسطينية في سوريا إضافة إلى مبادرة سابقة من حزب الله لا تزال مستمرة، مؤكداً أن الحركة تتعامل بإيجابية مع جميع المبادرات.

وتأكيداً لما كشفته «الأخبار» أخيراً، لفت المصدر إلى أن «حماس» ستتشاور مع إيران والحزب الذي سيتمّ عقد لقاءات معه قريباً لتباحث الاستفادة من مخرجات «سيف القدس»، بما فيها قضية عودة العلاقات «الحمساوية» ــ السورية، التي توليها قيادة الحركة حالياً أهمية كبيرة، مشيداً بتصريحات نائب الأمين العام لحزب الله، نعيم قاسم، التي تحدّث فيها عن أن «الجهود المبذولة لعودة حماس إلى سوريا قطعت شوطاً مهماً، وأن المعركة في فلسطين تقول إننا أصبحنا على طريق عودة العلاقات بين حماس وسوريا»

.من ملف : غزة – دمشق: العودة حتمية

مقالات ذات صلة

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا… حتميّة

 ابراهيم الأمين 

الثلاثاء 1 حزيران 2021

اعلى سلطة في حماس: عودة العلاقات مع سوريا...  حتميّة!
يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق و»حماس» (أ ف ب )

منذ الانتخابات الداخلية في حركة حماس، عام 2017، بدأت القيادة الجديدة رحلة ترميم القدرات السياسية، في موازاة عمل «كتائب القسّام» على ترميم قدراتها وتطويرها بعد نهاية عدوان عام 2014. وقد ركّزت قيادة حماس على جبهات عدّة، أبرزها ترجمة قرار قيادي بالانسحاب الكامل من الجبهات السياسية المشتعلة في العالم العربي. وهو قرار اتّخذ في ضوء مراجعة ما شهده العالم العربي منذ عام 2011.

[اشترك في قناة ‫«الأخبار» على يوتيوب]

من الضروري التأكيد أن الحركة لم تتخلّ عن مواقفها إزاء تطلعات قوى وجماهير عدد من الدول العربية. لكن النقاش عندما انطلق من موقع قضية فلسطين في هذه التحركات، وتركز على انعكاساتها على المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، سمح باستخلاص أمرين:

الأول: إجراء مقاصّة استمر النقاش حولها حتى اللحظة، وموجزها أن حصيلة الوضع السياسي في المنطقة العربية، على مستوى مواقف الحكومات وطبيعة الأنظمة الحاكمة، لم تكن في مصلحة القضية الفلسطينية، ولا في مصلحة المقاومة تحديداً. ويقول مرجع بارز في الحركة إن تقييماً سريعاً يمكنه أن يقود الى تدحرج الوضع السياسي في العالم العربي، من التخلّي عن القضية الى مرحلة التطبيع، لم يكن ليحصل لولا التراجع الحادّ في أدوار ومواقع دول مثل مصر والعراق، وخصوصاً سوريا. كما أن الحركة المعارضة للنظام في دمشق لم تحقق أي تغيير من شأنه إضافة ما يفيد القضية الفلسطينية، بل تحوّل الأمر الى مجرد تدمير للدول والمجتمعات من داخلها.

الثاني: أن إعادة الاعتبار لخيار المقاومة المباشرة كطريق إلزامي لتحقيق التحرير واستعادة الحقوق، تعني بناء استراتيجية مع القوى والحكومات والأطر التي تنخرط فعلياً في معركة المقاومة، ولا تقف لا في الوسط ولا في مربّع الداعين الى استمرار المفاوضات. وأدركت قيادة الحركة أن كتائب القسام نفسها، التي تحتاج الى دعم متنوع من حيث القدرات والإمكانات والخبرات، لم تجد خارج جبهة محور المقاومة من يقدم العون الحقيقي. ويبدو واضحاً لقيادة الحركة أن كل الدعم السياسي والمالي الذي يصل الى الحركة، أو إلى الفلسطينيين في غزة وبقية فلسطين، يخضع لرقابة فعلية، وأن هناك قوى وحكومات وجمعيات تخشى ذهاب الدعم الى الجناح العسكري. فيما تبقى إيران وحدها، ومعها حزب الله، من لا يقتصر دعمه على الجانب المدني، بل يذهب مباشرة الى دعم حاجات الأجنحة العسكرية بكل ما تحتاج إليه وبكل ما يمكن إيصاله إليها من أموال أو عتاد، إضافة الى بند رئيسي آخر يتعلق بالتدريب والخبرات، وهو أمر يستحيل أن تعثر عليه كتائب القسام خارج الضاحية الجنوبية وطهران، مع الإشارة الى أن النقاشات الداخلية حول هذا الأمر كانت تتطرق تلقائياً الى خسارة الساحة السورية بما يخص عمل الأجنحة العسكرية.

في اللقاء الذي جمع الرئيس السوري بشار الأسد مع قادة فصائل فلسطينية، قبل عشرة أيام، قال له قائد حركة الجهاد الإسلامي المجاهد زياد نخالة إن الصاروخ الأول المضاد للدروع الذي أطلقته «سرايا القدس» باتجاه مركبة صهيونية قرب غلاف غزة، حصلت عليه المقاومة بدعم من سوريا، وإن الصاروخ نفسه انتقل الى غزة عبر مرفأ اللاذقية. وتحدث النخالة عن دور سوريا في تسهيل تدريب مئات الكوادر المقاتلة التي عملت على القوة الصاروخية وعلى المشاريع القتالية.

هذا الموقف سبق أن شرحه بالتفصيل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في مقابلة له قال فيها إن الجيش السوري فتح مستودعاته الخاصة بالأسلحة المضادة للدروع لإرسالها الى قطاع غزة وتزويد فصائل المقاومة الفلسطينية بكميات كبيرة منها، بالإضافة الى أمور أخرى.

في هذا السياق، يعرف الجميع أن النقاش حول المسألة السورية كان عنصراً رئيسياً في القطيعة الكبرى بين دمشق وحماس. وكان واضحاً أن لدى القيادة السورية اقتناعاً بأن تياراً قوياً داخل الحركة انضم الى تيار «الإخوان المسلمين» في العالم العربي في دعم المعارضة المسلحة ضد النظام. بل يمكن القول، ويجب المصارحة، إن في سوريا من يتحدث عن نشاط مباشر لمجموعات فلسطينية كانت تعيش في كنف حماس، الى جانب المسلحين في أكثر من مكان ولا سيما في العاصمة والغوطة، رغم أن قيادة حماس نفت مراراً علاقتها بهذه المجموعات، من دون أن تنفي أن بعض عناصر المسلحين الفلسطينيين عملوا في الحركة لسنوات. وعزت قيادة حماس مغادرتها دمشق الى أسباب كثيرة، بينها أن دمشق طلبت وساطة الرئيس السابق للحركة خالد مشعل مع قيادات إسلامية سورية، وأنها عادت وتخلّت عن الحوار. كما أن دمشق كانت تريد من الحركة إطلاق مواقف معارضة لتحركات خصوم النظام. لكن الحقيقة أن هذا التيار داخل حماس تأثر كثيراً بما جرى على الصعيد العربي عموماً، والتقارب غير العادي الذي قام بين قيادة الحركة (مشعل) وبين الإدارتين القطرية والتركية انسحب على المسألة السورية، ما أدى عملياً الى قطيعة سياسية مع إيران. لولا أن كتائب عز الدين القسام، وبعض قيادات الحركة، عملوا على إعادة وصل ما انقطع مع إيران، وتمّت عملية التواصل والتعاون بين الحرس الثوري، وخصوصاً قائد فيلق القدس الشهيد قاسم سليماني، من دون المرور بالقيادة السياسية للحركة أو اشتراط التفاهم السياسي على مسائل كثيرة. وكان لهذا التفاهم والتعاون (الذي انطلق من جديد في عام 2013 وعاد الى زخمه السابق بعد حرب عام 2014) الدور البارز في تظهير قيادات بارزة في حماس موقفها الذي يقول بأن مسيرة المقاومة تقتضي التخلي عن التدخل في الأمور الداخلية للدول، وهو ما شمل أيضاً ما حصل في مصر.

في قيادة الحركة، اليوم، جسم كبير ونافذ يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيّتها


ومع أن طبيعة النقاشات الداخلية لم تظهر الى العلن، فإن من هم خارج حماس، انقسموا بين فريقين، الأول دعا الى التمهل في تقييم الموقف النهائي، خشية أن يكون تصرف حماس مجرد تبديل في التموضع ربطاً بالتراجع الحاد لدور الإخوان المسلمين ونفوذهم في العام العربي، وحجة هؤلاء أن الحركة لم تقم بمراجعة جدية لموقفها مما يجري في العالم العربي. وذهب أصحاب هذا التوجه إلى حدّ القول إن قيادة حماس أظهرت خشية كبيرة من نموّ التيار السلفي داخل قواعد الإخوان المسلمين ولدى قيادته الدينية، وإن هذا التيار يدعم بقوة فكرة الانقضاض على الأنظمة التي تصنّف في خانة «الكفر»، إضافة الى أن هذا التيار كان يصرّح بأنه ضد التعاون مع جهات أو حركات أو قوى لديها خلفية فكرية مختلفة. وكان المقصود، هنا، إيران وحزب الله وقوى من المقاومة العراقية.

لكن هذا الموقف لم ينسحب على مواقع قيادية بارزة في محور المقاومة. وتولى مرشد إيران السيد علي خامنئي حسم الجدل حول الموقف من حماس على وجه الخصوص، وأوصى قيادات الحرس الثوري وحزب الله ومؤسسات إيرانية بضرورة الفصل بين الموقف من مقاومة العدو، وبين المواقف الخلافية السياسية. وهو وفّر الغطاء لأكبر عملية دعم تقررت للأجنحة العسكرية في فلسطين، وعلى رأسها القسام، ضمن برنامج لا يزال مستمراً الى اليوم، وهو في صدد التطوير النوعي بعد الحرب الأخيرة.

ضمن هذه المناخات، كانت العلاقات بين حركة حماس ومحور المقاومة تمرّ بمنعطفات داخل الأطر التنظيمية في حركة حماس نفسها. ويمكن القول إنه خلال السنوات السبع الأخيرة، حسمت قيادة الجسم العسكري وقسم كبير من القيادة السياسية الموقف باتجاه تعزيز العلاقة مع محور المقاومة، وفتح ملف العلاقة مع سوريا ضمن المناقشات الجارية مع إيران وحزب الله.

كما يمكن الجزم بأن في قيادة الحركة، اليوم، جسماً كبيراً ونافذاً يرى أن العلاقة مع محور المقاومة استراتيجية وقد أثبتت صدقيتها، وخصوصاً أن هذه العلاقة لا تطلب من الحركة أثماناً سياسية لدعمها، والأهم وجود عامل مشترك معها يتعلق بالهدف الأول للحركة المتمثل في مواجهة الاحتلال وتحرير الأراضي الفلسطينية، ويرى أصحاب هذا الرأي أن الحركة ارتكبت خطأً جسيماً في التصادم مع محور المقاومة خلال الأزمة السورية، إذ كان يمكنها النأي بالنفس، وخصوصاً أن داخل الجسم العسكري من يقول صراحة بأن على المقاومة في فلسطين السعي الى بناء حلف استراتيجي مع محور المقاومة بما يجعل من قوة الحركة مماثلة لتلك التي يمتلكها حزب الله، تمهيداً لدخول معركة تحرير مشتركة ضد دولة الاحتلال في السنوات المقبلة.

وقد نجح هذا التيار، ليس في إلغاء أو فرض الصمت على التيار الآخر ــــ وهو تيار له رموزه القيادية على أكثر من مستوى، ويرى بأن موقف الحركة يجب أن يكون مرتبطاً بما يجري داخل الدول العربية نفسها. وهؤلاء عندما ينتقدون العلاقة مع إيران يعزون موقفهم الى ما تقوم به إيران من دعم للنظام في سوريا وللحكم في العراق، ولهذا التيار رموزه التي تحركت بطريقة ذكية، ولم تكن له الوجوه البارزة المستفزّة للتيار الآخر داخل الحركة. لأن من الواضح أن الجميع داخل حماس لا يريدون الذهاب الى مواجهة داخلية، حتى ولو بادرت قيادة الحركة في غزة الى التصرف بحزم مع كل ما يمكن أن يعطل برنامج دعم المقاومة. حتى المبادرة الى استئصال الحركة الداعشية في غزة، سياسياً وعسكرياً واجتماعياً، والعمل على محاصرتها تعبوياً ودعوياً، انطلقت من كون قيادة الحركة ترى في هذا الفكر خطراً عليها قبل أن يشكل خطراً على الآخرين، ولم يكن الأمر على شكل تقديم فروض الطاعة للمصريين كما يعتقد البعض، بل كان يعبّر عن فهم اختصره أحد القادة بالقول: نحن جزء من الإخوان المسلمين، وفكرنا ليس تكفيرياً. وما تحاول الحركة الوهابية تكريسه من مفاهيم لا يمكن أن يتحول الى وقائع برغم الدعاية القوية له.

عملياً، حسمت الحرب الأخيرة توجهات الجسم الأبرز في حماس، سياسياً وعسكرياً، بالتوجه نحو بناء استراتيجية جديدة تقوم أولاً على الانفتاح أكثر على القوى الفلسطينية الأخرى، وعلى تعزيز العلاقات مع إيران وقوى محور المقاومة ولا سيما حزب الله، وعلى إطلاق عمليات تواصل سياسي مع أطراف أخرى في المحور من دمشق الى اليمن، مروراً بالعراق.

لكن كل ذلك لم يكن عائقاً أمام سير الجسم القيادي في حماس نحو حسم مبدأ استعادة العلاقات مع سوريا على وجه الخصوص. وخلال الدورة الماضية (ولاية قيادة الحركة) اعترض أقل من ربع الأعضاء من مجلس شورى الحركة على عودة العلاقة مع سوريا، بينما أيدها ثلاثة أرباع المجلس. وفي المكتب السياسي، كان هناك إجماع مطلق على عودة العلاقة وفق رؤية لا تلزم حماس بأيّ أثمان سياسية أو تغييرات عقائدية، وهو السقف الذي عطّل مناورات قادها بارزون في الحركة، على رأسهم خالد مشعل الذي صار يتعامل الآن بواقعية براغماتية، وخصوصاً أنه عاد الى الجسم التنظيمي، بعد انتخابة رئيساً لإقليم الحركة خارج فلسطين، وهو ألزم نفسه بمواقف تعبّر عن الموقف العام للحركة، وربما هذا يفسّر تعرّضه لانتقادات من «المغالين» بسبب تصريحاته الأخيرة خلال الحرب على غزة، وشرحه لطبيعة العلاقة مع إيران أو سوريا، علماً بأن مشعل لم يقل ما يفيد بأنه عدل في جوهر موقفه، لكنه بات مضطراً إلى أن ينطق بما يتقرر من توجهات على صعيد قيادة الحركة.

على أن الجهد الذي يقوم به حزب الله مع القيادة السورية يحتاج الى تغيير جدي في نظرة دمشق الى موجبات تعزيز جبهة المقاومة ضد العدو وحلفائه. وهذا يفرض معالجة بعض الأمور داخل سوريا. لكن الأهم أن تبادر دمشق الى استغلال معركة «سيف القدس» لإطلاق دينامية جديدة هدفها احتواء كل الخلافات، وإعادة المياه الى مجاريها مع قيادة حماس، مع العلم بأن الوسطاء يعرفون أن الأمر يحتاج الى وقت وإلى خطوات بناء للثقة قبل التطبيع الكامل الذي يقود الى عودة قيادة حماس وكتائب القسام فيها الى الاستفادة من الساحة السورية بما يعزز قدراتها في مواجهة الاحتلال.

من ملف : غزة – دمشق: العودة حتمية

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

خيارات “حماس” الصّعبة.. بين العقيدة والوطنيَّة

حسني محلي

حسني محلي 

المصدر: الميادين نت

26/05/2021

بقيت “حماس” خلال سنوات “الربيع العربي” بعيدة عن ساحة المداولات الإقليمية والدولية، ما انعكس سلباً على مسار القضية الفلسطينية.

جاء
جاء “الربيع العربي” ليضع قيادات حركة “حماس” أمام التحدّي التاريخي الأكبر.

مع الانتصار الَّذي حقّقه الشعب الفلسطيني بمختلف مكوّناته وفصائله المسلّحة في مواجهة العدوان الإسرائيلي على القدس وغزة ومناطق أخرى من الأرض المحتلَّة، بدأت العديد من الأوساط تتحدَّث عن سيناريوهات جديدة حول مستقبل القضية الفلسطينية ومكانة “حماس” في مجمل المعادلات القادمة، فالبعض يتحدَّث عن محاولة أميركيَّة/مصريَّة “لترويض حماس” مقابل تنازلات إسرائيلية، ليس في غزة فحسب، بل في الضفة الغربية أيضاً، بعد استهلاك جميع أوراق الرئيس محمود عباس وطاقمه، وهو ما جرَّبته واشنطن وفشلت فيه، عندما ضغطت، ومعها العواصم الغربيَّة، على “حماس”، وأقنعتها بالمشاركة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 25 كانون الثاني/يناير 2006، إذ فازت بـ76 مقعداً من أصل 132 (“فتح” 45 مقعداً)، وأصبح إسماعيل هنية رئيساً للوزراء في 19 شباط/فبراير.

كنتُ قبل ذلك بثلاثة أيام في الطّائرة نفسها التي كانت تقلّ خالد مشعل من دمشق إلى إسطنبول، ومنها إلى أنقرة، بناءً على دعوة رسمية من الحكومة التركية. وقد تهرب رئيس الوزراء إردوغان آنذاك من لقائه، بعد أن تعرَّض لهجوم عنيف من وسائل الإعلام والأوساط الأميركية والأوروبية التي توعَّدته في حال لقائه “الإرهابي” مشعل. 

دفع ذلك وزير الخارجيَّة عبد الله غول إلى استقبال مشعل في مقرّ حزب “العدالة والتنمية”، وليس في مكتبه الرسمي في الوزارة، بعد أن التقاه مستشاره أحمد داوود أوغلو في الفندق، وأدخله من الباب الخلفي حتى لا يصوره الصّحافيون. وكان لي لقاء مطوَّل مع مشعل بعد حديثه مع غول وداوود أوغلو. وقد قال “إنَّهما طلبا منه التخلّي عن لغة السلاح والدخول في حوارات مباشرة أو غير مباشرة مع إسرائيل والاعتراف بها”.

أما نائب رئيس الوزراء عبد اللطيف شنار، وهو من أهمّ مؤسّسي حزب “العدالة والتنمية”، فقد استقال من منصبه بعد عام من هذه الزيارة، استنكاراً لقرار إردوغان بيع ميناء إسطنبول لشركة كندية/يهودية، وقال لاحقاً: “إن زيارة مشعل إلى أنقرة كان متفقاً عليها سابقاً مع تل أبيب”، في الوقت الذي كان داوود أوغلو وإردوغان وغول يلتقون خالد مشعل خلال زياراتهم إلى دمشق، عندما كانت علاقاتهم مميَّزة مع الرئيس بشار الأسد.

وجاء ما يُسمى بـ”الربيع العربي” ليضع قيادات حركة “حماس” أمام التحدّي التاريخي الأكبر، عندما قررت إغلاق مكاتبها ومخيماتها في سوريا ومغادرتها، بناءً على طلب تركيا وقطر والسعودية ومن معها في الحرب الكونية التي استهدفت “الصيدة”، أي الرئيس الأسد، بحسب اعترافات رئيس وزراء القطري السابق حمد بن جاسم في تشرين الأول/أكتوبر 2017.

وكان خروج “حماس” من سوريا بداية العلاقة العقائدية والسياسية والعسكرية “الإخوانية” بينها وبين تركيا إردوغان والمموّل قطر، التي أرادت من خلال تحالفها مع دولة مهمّة كتركيا أن يكون لها “مكان ما في الإعراب”، وإن لم يكن بحجم آل سعود.

وتحدّثت المعلومات لاحقاً عن انضمام المئات من عناصر “حماس” إلى الفصائل المسلَّحة المختلفة الَّتي كانت تقاتل الدولة السّورية. ولولا الأخيرة، لما كانت “حماس” أساساً موجودة الآن، فقد رحَّب الرئيس حافظ الأسد بخالد مشعل الذي طرده الملك حسين من الأردن في العام 1999، بعد أن قام الموساد بتسميمه في أيلول/سبتمبر 1997، فغادرها إلى قطر فطردته، وذهب منها إلى دمشق التي عاش فيها معززاً مكرماً، إلى أن غدر بها، كما طُلب منه. 

لم يمنع موقف “حماس” هذا إيران من الاستمرار في دعم المقاومة الفلسطينية، وفي مقدمتها حركة “الجهاد الإسلامي” التي بقيت في دمشق، كما بقي فيها قادة كل الفصائل الأخرى، مثل “الجبهة الشعبية والديمقراطية”، التي قاتل عناصرها مع الجيش السوري ضد الإرهابيين بكل أشكالهم وانتماءاتهم الداخلية والخارجية، في الوقت الذي يعرف الجميع أنَّ ما تعرَّضت له سوريا كان، وما زال، سببه موقفها المتضامن مع القضية الفلسطينية، والتي تبنّتها إيران التي رفعت العلم الفلسطيني في طهران، بعد أن طردت السفير الإسرائيلي، فور انتصار الثورة الإسلامية في شباط/فبراير 1979.

بقيت “حماس” خلال سنوات “الربيع العربي” بعيدة عن ساحة المداولات الإقليمية والدولية، وهو ما انعكس سلباً على مسار القضية الفلسطينية التي لم ينسَها “حزب الله”، ومن خلاله القيادات الإيرانية، التي عادت لدعم “حماس” وباقي الفصائل الفلسطينية، ودفعت ثمن ذلك باغتيال الشهيد قاسم سليماني وأمثاله ممن سقطوا في سوريا، وكانوا جميعاً يدافعون عنها، لأنها خط الدفاع الأول عن فلسطين ولبنان والعراق وإيران والمنطقة عموماً. ولو كانت قد سقطت، لكانت القضية الفلسطينية انتهت إلى الأبد. 

كان الدعم الإيراني كافياً لتقوية “حماس”، التي بقيت رغم ذلك ضمن الحلبة القطرية/التركية. وقد اكتفتا معاً في تقديم المال الَّذي استغلَّه أمير قطر الشيخ حمد آل ثاني لفرض نفسه على المعادلات الإقليمية، بعد أن زار غزة في 23 تشرين الأول/أكتوبر 2012، وبضوء أخضر إسرائيلي/أميركي لم يضَء للرئيس إردوغان، الذي شهدت علاقاته مع تل أبيب خلال السنوات العشر الماضية حالات مثيرة من المد والجزر وتناقضاتها، من دون أن تكون هناك أي معلومات عن حجم المساعدات العسكرية التركية لحركة “حماس”، التي قال خبير عسكري وسياسي روسي إنها قد تكون حصلت على أنظمة الصواريخ “كورنيت” المضادة للدروع، والتي أعطتها تركيا للفصائل المسلَّحة التي كانت “حماس” تقاتل معها ضد الدولة السورية. وكان السيد حسن نصر الله تحدَّث قبل فترة عن نقل صواريخ “كورنيت” التي اشترتها سوريا من روسيا إلى غزة بعد حرب تموز/يوليو 2006. 

وفي جميع الحالات، وفي ضوء المستجدات الأخيرة، وبعد لقاء الرئيس الأسد قيادات فلسطينيَّة، عاد الرهان من جديد على السلوكيات المحتملة لقيادات “حماس” التي لا تريد لها العواصم الغربية وحليفاتها في المنطقة أن تعود إلى سوريا، وعبرها إيران و”حزب الله”. 

وفي هذه الحالة، هناك 3 خيارات أ1مام قيادات “حماس”:

أ- أن لا تستخلص أيّ درس من أحداث السنوات العشر الأخيرة، وتبقى على نهجها الإخواني مع “الخليفة” إردوغان وحليفه الأمير تميم.

ب- أن تدخل في غرام جديد مع مصر المدعومة من الإمارات والسعودية والأردن والسودان والمغرب، وبإغراءات أميركية وأوروبية، شرط أن تتخلّى عن نهجها العقائدي الإخواني.

ج- وأخيراً، أن تتعلَّم ما يجب أن تتعلَّمه من نضال الجماهير الفلسطينية والعربية، وأن تعود إلى حلفائها الاستراتيجيين. ولولاهم، ولولا دعمهم العسكري والسياسي، وأخيراً الإعلامي والمعنوي، لما هزمت “إسرائيل” في عدوانها الأخير.

كلّ ذلك مع استمرار التحركات الإقليمية والدولية، بما في ذلك احتمالات تخلّي أنقرة عن ورقة الإخوان المسلمين في حال المصالحة مع الرياض وأبو ظبي والقاهرة، وهي معاً لا تريد أن يكون لإردوغان أيّ دور في المعادلات الإقليمية المستقبلية، حتى لو رضيت العواصم الثلاث بدور ما لقطر، وبرضا أميركي، كما هو الحال في وساطتها بين واشنطن وطالبان، وهو الاحتمال الذي يبدو أنه شجَّع موسكو على السعي من أجل لقاء فلسطيني (حماس) – إسرائيلي في موسكو، يراد له أن ينتهي باتفاقية جديدة على غرار “أوسلو”، ولكن بعناصر جديدة تدعم اتفاقيات “أبراهام” التي أعدها الرئيس ترامب، وأعلن الرئيس بايدن التزامه بها، لتكون قاعدة لــ”سلام” إقليمي شامل بعد العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، من دون أن يكون واضحاً هل سترضى تل أبيب بدور أكبر لحركة “حماس” إذا عادت إلى تحالفها مع سوريا وإيران في المعادلات المستقبلية مع صعود التيار القومي والديني والعنصري اليهودي في “إسرائيل”؟ وكيف؟

يعرف الجميع أن هذا التيار لن يقبل بأي تنازلات تتناقض مع عقيدته الدينية، وأهمها أن تكون القدس الموحدة عاصمة أبدية ليهود العالم. وإلا، لا معنى لنظرية “أرض الميعاد” التي جاء اليهود من أجلها من جميع أنحاء العالم إلى فلسطين، ومن أجلها قتلوا الشعب الفلسطيني، وما زالوا يقتلونه، كما فعلوا خلال الحرب الأخيرة. 

ويرى البعض في هذه الحرب جزءاً من مخطط دولي وإقليمي جديد تريد واشنطن له أن يساعدها لإعادة ترتيب أمور المنطقة، وكالعادة، على حساب دول المقاومة وشعوبها، ولضمان أمن “إسرائيل” إلى الأبد.

هذه الترتيبات لن تتم إلا وفق المعايير والمقاييس التي سيقبلها اليهود، المتطرّفون منهم وغير المتطرفين، ما دام الطرف الآخر من المعادلة، أي “حماس” (ومن معها)، هو الأسهل في تقديم التنازلات بعد أن أثبت أنه كان، وما زال، عرضة لتناقضات العقيدة والوطنية. وكلمة السر بين الإثنين هو الوفاء أبداً لمن دافع عن فلسطين دائماً!

عودة الروح لفلسطين وانهيار القرن العشرين

ناصر قنديل


تميّز القرن العشرين بكونه على الصعيد الفكري والسياسي والاقتصادي قرن العقلانيّة، التي لا يرى البعض منها إلا كونها تبشيراً بالخير والعدل والسلام، توافقاً مع الشعارات التي رفعتها الثورة الفرنسية التي افتتحت عهد العقلانية في الفلسفة والسياسة والاقتصاد، لكن ما يتجاهله الكثيرون هو أن هذه العقلانية التي نهضت تحت رايتها إمبراطوريات الغرب الكبرى، تحوّلت الى إنتاج أنماط للدول والنظام السياسي والنظام الاقتصادي، والإفراط بمنح العقل تفويض التدخل لتعليب التاريخ والجغرافيا بإنتاج علب، يجري السعي لفرضها على شعوب العالم، بما يرافق فرضها من عبث إرادوي في التاريخ والجغرافيا، ولعل منطقتنا كانت خير مثال عن هذا العبث، الذي طال العالم كله، حتى أتاح انهيار الاتحاد السوفياتي لنا رؤية روسيا تستعيد حيويتها وقوتها بمصادر حضور مؤسسة على عناصر تستمدها مباشرة من التاريخ والجغرافيا، وليس من وصفة وضعيّة اسمها الشيوعية، حوّلتها قوة عظمى لكنها سلبتها الروح، فعادت الروح الناتجة عن تزاوج الروح الإمبراطورية مع المسيحية الشرقية والقومية الروسية. كما أتيح لنا ونحن نرى تركيا كدولة ذات أطماع بجوارها ومخالب تمدّها في المنطقة، تفعل ذلك بعدما تزاوجت طورانيتها السلجوقية مع خلفيتها الإمبراطورية المتمثلة بالعثمانية، بعدما تحررت من الوصفة العلمانية القسرية المهجنة التي فرضت عليها لتحمي الخاصرة الأوروبية، وأتيح لنا أن نرى إيران المتطلعة لدور فاعل في آسيا تفعل ذلك تحت راية إسلامها بخصوصيّته المؤسسة على الكربلائية الرافضة للظلم، بنكهة إمبراطورية متصالحة مع تاريخ بلاد فارس، بعدما تحرّرت من القفص الشاهنشاهي الذي وضعت بداخله، وأجهضت لأجله ثورتها مرات عديدة، لتلعب قسراً دور شرطي الخليج وسند كيان الاحتلال.

في منطقتنا تم التلاعب بالتاريخ والجغرافيا بصورة شديدة المرضية، لدرجة غير قابلة للتصديق لمجافاتها كل ما هو طبيعي، فكيف تم تحويل مصر أم الدنيا وزعيمة العالم العربي الى دولة ضعيفة مهددة بالجوع والعطش، وتم تنصيب السعودية بقوة المال والنفط زعيماً بديلاً بلا أي مقومات موضوعية لدور الزعامة؟ وكيف تم الطغيان على دور اليمن التاريخي صاحب الفضل بنشر اللسان العربي وتأصيله، وأصل القبائل العربية وصاحب أكبر تاريخ عمراني منذ مملكة سبأ وسد مأرب، ليتحول مجرد مصدر للعمال في دول النفط الخليجي، وهو الذي يمثل أكبر كتلة بشرية في الخليج يتحوّل مجرد ملحق في السياسات والبحث عن مصادر الحياة؟ وبالعقلانية التي منحت الغرب تفويضاً من الإله الجديد، المسمى بالمصلحة، تم إطلاق الوهابية لتحل مكان الإسلام المتجذر في تاريخ الأزهر وعلماء بلاد الشام والأندلس، وبالعقلانية فرض شطب ابن خلدون وابن رشد وابن عربي من التاريخ العلمي الإنساني ومن التراث العربي، ليحل مكانهم مشعوذون يملكون فضائيات مفتوحة على مدار الساعة لتوزيع النصائح الفلكية للنجاح والتعويذات لمعالجة المرضى، لكن تبقى أكبر عملية عبث بالتاريخ والجغرافيا هي تلك التي شهدها المشرق العربيّ، حيث رسمت خرائط الكيانات الوليدة من اتفاقية سايكس بيكو، على قياس ضمان أمن وهيمنة الكيان المولود بقوة وعد بلفور، كوطن قومي لليهود الذين تمّ جلبهم بالشعوذة والتهجير والإغراء، لإقامة كيان يتحدّى كل ما يتصل بالتاريخ والجغرافيا، ليكون حارساً لأنابيب النفط وتقاطعاتها، وكل ذلك باسم العقلانية، فما يريده العقل وتسخر له الأموال والسلطات والأسلحة يمكن له أن يلغي كل حقائق التاريخ الموروث الذي تسهل شيطنته والجغرافيا العذراء التي يسهل تطويعها.

منذ عام 1990 مع سقوط جدار برلين الذي أسس لاستعادة أوروبا وحدتها التي مزقتها العقلانية، كما أسس لاستعادة روسيا لروحها خارج صيغة الاتحاد السوفياتي العقلاني، بدا أن القرن العشرين ينهار، لكن بدا بوضوح أن هذا الانهيار لن يكتمل إلا عندما يلامس حدود المشرق العربي، وخصوصاً عندما تهتز أركان الكيان الذي يحمل أعلى مراتب الدلالة على ماهية العقلانية التي أسست للسياسة والاقتصاد والفكر في القرن العشرين، والذي قام على أعلى درجات العبث بالتاريخ والجغرافيا، ومن هنا تنبع أهمية ما يجري في فلسطين، حيث يقوم الفلسطينيون بإبداع مثير للذهول بتفكيك الكائن الخرافي فرانكشتاين المولود الأهم للعقلانية، فقد ثبت وسيثبت أكثر أن المال والسلطة والسلاح التي أنجبت هذا المسخ العلمي هي مصادر قوة خرساء وتبقى خرساء عندما ينطق التاريخ وتتحدث الجغرافيا، فيتهاوى ما بدا أنه بنيان عصيّ على الرياح، وفلسطين المنتفضة من أقصاها الى أقصاها وفي قلبها القدس وأقصاها، تقول ذلك بما لا يحتمل التأويل، وتثبت أن ما توهّمه البعض من موت القضية الفلسطينية كان مجرد سراب، وأن الهوية الجامعة التي تشعل جذوتها فلسطين والقدس بين شعوب المنطقة لا تزال تحمل سحرها وكلمة سرها، رغم كل عمليات التخريب المبرمج للهويات، وأن الإسلام لا يمكن ان يكون تكفيرياً، وأن المسيحية ترفض أن تكون صليبيّة، فلا غورو المنتقم من صلاح الدين يمثل المسيحية، ولا أبو بكر البغدادي وأبو محمد الجولاني قادة بقر البطون وأكل الأكباد والقلوب يمثلون الإسلام. فالمنطقة اليوم تستردّ روحها من فلسطين، لتدفن الكثير الكثير من موروثات مرحلة العقلانية، فلبنان مأزوم وسورية مهدّدة والعراق تائه والأردن في خطر، ولا أمل بحلول عنوانها كذبة لبنان أولاً وسورية أولاً والعراق أولاً والأردن أولاً، بل الحل الجامع هو فلسطين أولاً، والتسليم بأن الحل الجامع هو بالعودة لمحاكاة المصير الواحد الذي عبثت به خرائط سايكس بيكو، ولو بصيغ تحفظ الخصوصيّات الناشئة.

Daraa: Weapons Unearthed Left Behind by NATO’s ‘Peaceful Protesters’

 ARABI SOURI 

Weapons and munition found in Daraa southern Syria

Daraa, Syrian law enforcement authorities unearthed one more warehouse loaded with weapons and advanced munition left behind by NATO-sponsored terrorists in the southern Syrian province.

With the help of the locals, the law enforcement authorities busted a number of hideouts used by Al Qaeda ‘peaceful protesters’ in the al-Lajat Badia and in the eastern countryside of Daraa and found a depot of assorted weapons and munition which were used by the ‘peaceful protesters’ to ‘throw flowers and roses at the Syrian army and Syrian civilians’ as per the US’s Pentagon propagandists.

Weapons and munition found in Daraa southern Syria
Weapons and munition found in Daraa southern Syria
Weapons and munition found in Daraa southern Syria
Weapons and munition found in Daraa southern Syria
Weapons and munition found in Daraa southern Syria

The cache found includes light and medium weapons, mortar shells, tanks chargers, Malyutka, and Konkurs missiles, in addition to amounts of various kinds of ammunition. Our readers would realize that all of these are lethal and widespread killing tools, contrary to what US and European official and their propagandist claim that they supported Al Qaeda Levant as ‘unlethal aid’ paid for by their taxpayers, and weapons, in general, are costly, smuggling them through a number of countries and then into Syria through the open desert is more costly.

We wonder whether the US, British, German, French, and other European taxpayers are satisfied with the outcome of their investment in terrorism in Syria? The grandchildren of the medieval Crusaders have advanced in most fields except in humanity.

Ever since the ‘peaceful protesters’ of Al Qaeda and its affiliated groups were defeated, tons of their weapons and munition were found to the extent the Syrian Arab Army’s engineering corps ran out of warehouses to store them and are blowing up these findings in contained areas turning them into scrap metal for recycling, almost on daily basis.

Daraa province borders the British protectorate Jordan which acted as a hub in the south of Syria to host and train terrorists and smuggle them with their weapons and drugs into Syria from the southern long open borders, this is in addition to NATO member state Turkey in the north, Lebanon in the west, and occupied Iraq in the east. Most weapons depots found are hidden near the borders with one of these countries.

Russian MoD Opens a Museum for Weapons Confiscated from Terrorists in Syria

https://syrianews.cc/russian-mod-museum-terrorists-syria/embed/#?secret=mvhHvGcaIG

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

More on the Topic

ناصر قنديل في تجربة اعلامية فريدة جديدة .. تعالوا نتحاور

 2021/05/01 

نارام سرجون

خاص الشرق برس كتب النائب السابق ورئيس تحرير جريدة البناء ناصر قنديل  :أرواحهم في رقابكم فلتحملوا عبء الدماء! – Elsharq Press الشرق برس

أكثر مايعجبني في الاستاذ ناصر قنديل هو انه لايتوقف عن اجتراح الافكار ويكون سباقا فيها .. له عين الباحث في الاعلام وفن مخاطبة الجمهور .. في كل يوم يبحث عن جديد ويجرب أفكارا ويعدل فيها .. يرصد نجاح الفكرة او تقدمها النسبي او تراجعها النسبي .. ولكنه دوما متأكد ان الناس ليسوا بضاعة لمستثمر يبحث عن طرق للغش كي يسرقها او يشتريها بثمن بخس .. وليسوا قطيعا من البهائم يساق الى التسمين في المراعي قبل ان يساق الى الذبح كما يفعل اعلام الجزيرة والعربية واعلام الاسلاميين واعلام الاخوان المسلمين الذي اسثتمر في أجساد المسلمين وارواحهم .. وقدم لهم علفهم من الاسلاميات حتى سمنوا ثم ساقهم كالقطعان الى الموت في معارك اميريكا .. نحرهم في العراق وفي سورية وقدمهم قرابين في ليبيا واليمن وافغانستان .. ولايهمه كم يموت .. فآلته الاعلامية الجهنمية قوية وهي تفرم اللحم العربي والاسلامي وتطعم به فم اميريكا التي لاتشبع .. وتهدي لاسرائيل وجبات لاتنتهي من أشلاء شباب العرب الذين يموتون بعيدا عن فلسطين ..


لايتوقف ناصر قنديل عن اضافة رؤية جديدة في ظل ضعف الاعلام المقاوم ليكون قيمة مضافة ثمينة .. ولايتوقف عن اجتراح الافكار عندما تصبح الافكار عتيقة ومملة ..

كان أول من خرج في الحرب السورية بفكرة توب نيوز التي رد فيها على فكرة شاهد العيان الزور والمراسل الشعبي المأجور .. واول من استعمل اليوتيوب لا ليبث مشاهد القتل والتعذيب المقززة التي كانت وسيلة الثورجيين العرب في الربيع العربي لترويع الناس .. بل ليبث الامل وروح النقاش والتفكير .. فصمم برنامجه الغني ( 60 دقيقة) يقدمه مرتين في كل اسبوع يخاطب به الناس ويقويهم ويصارحهم حتى جذب الناس الذين كانوا يبحثون عن كلام نقي كالماء ومليء بالاكسجين .. بعد ان تلوث الماء والهواء في دنيا العرب والمشرق .. بالدخان الاعلامي وروائح النفط والغاز والدم واللحى المتعفنة .. والافواه التي تتجشأ رائحة القيء العثماني ..
كان يراجع تجربة 60 دقيقة ويطورها كي تتناسب مع الحرب وظروفها ويومياتها .. يعدلها أو يضيف اليها .. لانه كان يدرك ان مهمة التنوير ليست عادية وليست سهلة .. وان الناس لايلامون اذا ماتاهوا احيانا تحت ضغط الكذب والتكذيب كما حدث في الربيع العربي .. بل يلام المثقفون الذين يتكئون على الارائك الفكرية المخملية ولايخالطون الناس ولايجتهدون في تغيير الكلمة وتنشيطها وحقنها بالحياة ونقل الدم والجراحات والتقنيات الجديدة كي تقاتل مع الحقيقة ..فحتى الكلمة تحتاج الى تدريب كي تقاتل وتحتاج الى سلاح هو العدسة التي تحملها والخطاب الذي يصقلها الى ماسة ..

في الربيع العربي صمت كثير من المثقفين .. ونأوا بالنفس .. وناموا ملء جفونهم وكأنهم كانوا ينتظرون نهاية المعركة ليقرروا موقفهم للتزلف من المنتصر وليسوقوا الثقافة في اتجاه آخر .. وبعضهم مزق كتبه وكتاباته وبعضهم اغتال عقله وبعضهم عذب عقله وبعضهم باعه وبعضهم اعطاه منوما وبعضهم تعطل عقله وصدق كذبة الربيع العربي والثورة السورية .. كان هؤلاء لايحاولون ان يستعملوا ضميرهم ولا شجاعتهم ولااقلامهم وتركوا الناس ضحايا للنصابين والاميين الذين يرتدون ثياب الثقافة والفلسفة والاعلام مثل محطة الجزيرة وأخواتها التي كانت تجمعات للأميين والمهرجين والنصابين والبياعين والخونة والجواسيس والمؤلفة قلوبهم وابناء الطلقاء .. وأسوأ ماانجبته الامم من النخب المنخورة العفنة الذين كانوا يذبحون العقول وينحرونها كما يذبح انصارهم الاعناق .. وهؤلاء للاسف كانوا يتصرفون وكأنهم أساتذة الامة وفلاسفتها وأنبياؤها ..

مثقفو الامة والشرق – الا ثلة قليلة – كانوا في معظمهم في الربيع العربي أكثر جهلا من الجهلاء .. يجلسون كسالى او مبهورين او مذعورين يكتبون كما يريد الناس الذين تاهوا .. فصار المثقفون الكسالى هم من يحتاج الى التثقيف والى التنوير وهم من يجب ان تلقى الشجاعة في قلوبهم وأن تسقى اقلامهم حليب السباع .. بدل بول البعير .. لانهم صاروا يخافون الجهل والجهلاء ويخضعون لابتزازهم او سحرهم وشعوذتهم او دولاراتهم .. وصاروا احيانا منظرين للعنف والذبح وآباء روحيين ومحامين للارهاب والقتلة .. وكان ناصر وأمثاله مثل الراحل انيس النقاش ورفيق نصرالله والراحل بهجت سليمان ونبيل صالح ونبيل فياض ووو .. يتصدون لهؤلاء النصابين .. ويسقطونهم ..

أفكار اعلامية وثقافية تنويرية لم يتوقف ناصر عن اختراعها .. من فكرة النقاش التفاعلي والرسالة التفاعلية بين المثقفين الى فكرة منتدى (سوراقيا) .. وغيرها من الافكار التحريضية للأمة والنخب ..

اليوم يخوض ناصر قنديل تجرية جديدة فذة مستوحاة من تجربة الاغلاق في الكورونا حيث تحول كل شيء الى التخاطب عبر الشاشات والتواصل المباشر بدل لقاء الكف بالكف والوجه للوجه .. حيث يدعو الى منصة حوارية مباشرة مع الناس .. وهي تجربة جديرة بالمتابعة والتقدير .. تقول يجب ان نستغل كل جديد .. وان نجد في كل تغير طريقة للابداع لا وسيلة لخلق الاعذار ..

اليوم سنكون مع الناصر ناصر قنديل

==========================

دعوة للمشاركة على تطبيق زوم – حلقة من منتدى ستون دقيقة – السبت 1 ايار التاسعة ليلا منتدى ستون دقيقة مع ناصر قنديل

مواضيع الحلقة :

قراءة في مفاوضات فيينا – صاروخ ديمونا – الموقف من سقوط الجسر بالمستوطنين – الموقف من ترسيم الحدود البحرية في لبنان – قراءة سريعة في كلام ولي العهد السعودي عن ايران – ماذا عن الاهتمام الروسي بلبنان?

قواعد المشاركة :- الحلقة اسبوعية وستسجل ويتم بثها ومن لديه مشكلة بالظهور يبقي الكاميرا مقفلة ولا يظهر اسمه على جهازه- مدة المشاركة 2-3 دقائق ليتاح المجال امام اوسع عدد من المشاركين-طلب الكلام يتم بواسطة رفع الكف الاكتروني او رفع اليد او تسجيل طلب على شات المحادثة- الميكروفون مغلق ولا يفتح الا بمنح حق الكلام- للادارة الحق بحذف اي مشارك يخرج عن الاصول- التشدد ناتج عن التحسب لتسلل اشخاص للمشاغبة بحكم ان الدعوة تتم عبر مشاهدة فيديو ستون فنعتذر سلفا


للمشاركة ارسال طلب عبر :
البريد الالكتروني nasserkandil@gmail.com
رسالة واتساب للرقم 009613328887


منتدى 60 دقيقة – 1-5-2021 – مفاوضات فيينا – صاروخ ديمونا – مواقف ولي العهد السعودي – الترسيم البحري

بعد تدخل أردوغان في إنتخاباتها حركة حماس إلى أين فهَل تصبح نصفين؟

مجلة تحليلات العصر الدولية – إسماعيل النجار

2021-04-16

حركَة المقاومة الإسلامية حماس، واحدة من أكبر الحركات التحررية الإسلامية في فلسطين وخارجها، بَرَز إسمها على الساحة الفلسطينية في شهر ديسمبر ١٩٨٧ مع إنطلاق الإنتفاضة الفلسطينية الأولى، وكانت قدَ عَرٍَفَت عن نفسها كجناح من أجنحة الإخوان المسلمين في فلسطين ولكنها في الحقيقة أحد أشكال المقاومة التي قرر الفلسطينيون تبنيها ضمن مشوار العمل المقاوم التاريخي الطويل لهم.
**عَرَّفَت حماس عن هويتها الأيديولوجية وطرحها السياسي والفكري أنها حركة جهادية تستند إلى تعاليم الإسلام وتراثه الفقهي، وتؤمن بتوسيع دائرَة الصراع ضد المشروع الصهيوني ليشمل الإطارين العربي والإسلامي إيماناً منها بأن فلسطين هيَ قضية كل الشرفاء في العالم مسلمين ومسيحيين وأن القدس هي مهد الأديان الثلاث التي يحاول الصهاينة تحويلها إلى مدينة يهودية صهيونية فاقدة لحلاوة العيش المشترك بين أطراف الأديان السماوية الثلاث.

**تؤمن الحركة بأن الصراع مع العدو الصهيوني هو صراع حضاري مصيري ذات أبعاد عقائدية وجودية،

وحدَّدَت أهدافها الرئيسية والإستراتيجية أهمها تحرير كافة الأراضي الفلسطينية من البحر إلى النهر وإقامة دولة إسلامية على تراب فلسطين،
**لَم تؤمن حركة حماس بالعمل السياسي من داخل منظمة التحرير الفلسطينية رغم إحترامها الكبير لها، ورفضت الإنضمام إليها إلَّا بشَرط إذا وقعَت منظمة التحرير معها إتفاقاً تتعهد فيه بعدم التفريط بأي شبر من أرض فلسطين التاريخية ورفض الإعتراف بالكيان الصهيوني الأمر الذي رفضته قيادة منظمة التحرير التي تعهدت بالتفاوض مع الكيان الغاصب وتبني حَل الدولتين.

**إهتَمَّت الحركة بقوَة بعمقها الإسلامي والعربي وجاهدت للحفاظ على هويتها الإسلامية والعربية وأجرَت إتصالات مع دُوَل مجلس التعاون الخليجي الذي فَرَضَ عليها شروطاً قاسية مقابل تبنيها كحركة إسلامية تحررية وكان لا بُد للحركة من التنازل قليلاً لكي لا تتعرَّىَ من محيطها التي طالما أعتبرته ثوبها الدافئ ومظلتها الدولية الشرعية،

**تَبَنَّت الجمهورية الإسلامية الحركة ودعمتها بكُل ما أؤتيَت من قوَّة وقدمت لها كل أشكال الدعم المادي والسياسي والعسكري والإعلامي، من دون أي قَيد أو شرط،
[أيضاً تَلَقَّت حماس دعماً واسعاً من دمشق التي إحتَضَنت كبار قياداتها وفتحت لها أبواب سوريا على مصراعيها من دون أي قيد أو شرط، وبقيَت الأمور على حالها حتى عام ٢٠١١ وإنطلاق شرارة الخريف الصهيوني العربي وكانت دمشق واحدة من بين أهدافه الرئيسية حيث تساقطت الأنظمة العربية وهَوَت خلال ثلاثة شهور وأصبحَ قادتها الدكتاتوريين بين قتيلٍ وسجينٍ ولاجئ خارج البلاد.

إلَّا سوريا الأسد التي قررَ رئيسها الحفاظ على الدولة وأمن المواطنين وسلامة المؤسسات التي أستهدفها الإرهابيون وإندلعت المعارك في شوارع دمشق ومحيطها، فكان لحركة حماس موقفاً سلبياً من اللذين إحتضنوهم وأعطوهم الأمان فقرروا الوقوف مع المشروع القطري السعودي الأميركي وساهموا بقتال الجيش العربي السوري على الأرض السورية من خلال وجود المخيمات الفلسطينية داخل العاصمة وخارجها وكان مخيم اليرموك أحد ساحة القتال سيطرت حركة حماس على قسم كبير منه.
*تراجعَت درجة حرارة العلاقات بين طهران وحماس وبيروت وحماس من دون أن تنقطع الإتصالات كلياً بسبب تواصل الكثير من القيادات الحمساوية مع الطرفين الإيراني واللبناني رافضين إنخراط الحركة في الصراع السوري الداخلي ومواقف رئيس الحركة {خالد مشعل} المقيم في قطر، *بينما إنقطعت العلاقات كلياً مع دمشق وأصبَحَت الأمور معقدة جداً بين الطرفين.

**لَم تَكُن تتوقَّع حماس بعد مغادرتها دمشق وإحتضار العلاقة مع طهران وحزب الله أنها ستكون في موقفٍ صعب من خلال الضغوطات الخليجية التي مورِسَت على الحرَكَة بهدف تقديم تنازلات والقبول بحَل الدولتين الذي يعني بقاموسها إعتراف بإسرائيل، ثمَ تأكدَت بإن مشروع التطبيع قائم فحاولت أن تخرج من أزمتها من خلال التوازن بين المحورين العدوين تُبقي من خلاله حماس قدماً في طهران وأُخرَى في الرياض لكن الأخيرة كانت قاسية بما يكفي لإخراج الحركة من بلادها واعتقال مسؤوليها الأمر الذي تلقفته أنقرة بإستقبال قادتها وتبني دعمها سياسياً،
بدأت الأمور تتحسن تدريجياً مع طهران بعد عزل خالد مشعل وتعيين إسماعيل هنية، فتقبلت طهران وحزب الله الأمر لكن سورية بقيت على موقفها الرافض لعودة الحركة الى دمشق رغم وساطة السيد حسن نصرالله، فتُرِك الأمر للأيام ولتغيير الظروف السياسية والعسكرية في المنطقة.

 بعد الدخول التركي إلى قطر إثر الخلاف السعودي مع الدوحَة وإخراج الرياض من معادلة الحل في سوريا، ودخول اردوغان الساحة الليبية كلاعب رئيسي بقوة،
وبعد المصالحة السعودية القطرية (المسيارة) والتقارب السعودي المصري التركي، وإحتدام الصراع بين إسرائيل والجمهورية الإسلامية الإيرانية وإحتمال حصول مواجهة مباشرة شاملة بينهما، فوجئ الجميع بإنتخاب خالد مشعل مسؤولاً لحركة حماس خارج فلسطين بالكامل،
وتسربَت معلومات عن ضغوط تركية كبيرة لأجل ذلك الأمر الذي يشير إلى أن صراعاً سياسياً متحكماً بقيادة الحركة في الداخل والخارج بين طرفين بارزين يشكل محمود الزهار ويحي السنوار وصالح العاروري وغيرهما أحد صقور طهران الأقوياء داخل الحركة، الأمر الذي يشير إلى توجُه حماس نحو قرارين متناقضين خارجي وداخلي بعد إنتخاب مشعل مسؤولاً عن الحركة في الخارج،
فهل تذهب أنقرة من خلال مشروعها لشق صفوف حركة حماس وإضعافها؟

 الأمر يعود إلى شرفاء الحركة اللذين نضع بين أيديهم أمانة وحدة الحركة والفصائل كمواطنين مؤيدين للقضية الفلسطينية.

معركة تحرير مأرب… أهميتها وتداعياتها The battle to liberate Marib … its significance and repercussions

** Please scroll down for the English Machine translation **

معركة تحرير مأرب… أهميتها وتداعياتها

حسن حردان

طرح البدء بمعركة تحرير مدينة مأرب، التساؤلات حول مدى أهميتها وتداعياتها على مسار الحرب والتسوية السياسية ومستقبل اليمن، لا سيما أنّ التقدّم الكبير الحاصل في الميدان الذي يحققه تحالف اللجان الشعبية والجيش اليمني قد أدّى إلى رفع منسوب درجة اهتمام الدول الغربية بمجرياتها.. لما لذلك من انعكاسات على موازين القوى على صعيدي الميدان والسياسة.

انّ الإجابة على هذه التساؤلات وأسباب هذا الاهتمام الغربي الذي عكس مستوى القلق من التطورات الميدانية في مأرب، إنما يكمن في العوامل التالية:

أولاً، انّ إنجاز تحرير مدينة مأرب يعني عملياً سقوط آخر وأهمّ معقل للسعودية وحكومة هادي التابعة للرياض، وحزب الإصلاح الإخواني في شمال اليمن، مما سيشكل هزيمة مدوية لقوى العدوان على اليمن، ويحسم سيطرة تحالف اللجان الشعبية والجيش اليمني على كلّ المحافظات الشمالية وصولاً إلى الحدود مع محافظات جنوب اليمن.. وإبعاد التهديد عن العاصمة صنعاء، وبالتالي انهيار أحلام الرياض وحكومة هادي في استعادة السيطرة على شمال اليمن انطلاقاً من مأرب…

ثانياً، إنّ مأرب تقع جغرافياً على الحدود مع المملكة السعودية لجهة مدينتي جيزان وشرورة السعوديتين من الجهة المقابلة لمأرب.. وهذا يجعل استمرار السعودية بالعدوان، في مواجهة احتمال انتقال المعركة البرية إلى قلب هاتين المدينتين، وهو ما تتخوّف منه الرياض، وتحاول القوى التابعة لها التهويل من خطورته بالقول انّ قوات صنعاء اذا سيطرت على مدينة مأرب سوف يؤدّي ذلك الى سقوط خطّ الدفاع الأوّل عن مدينتَي جيزان وشرورة، وسيفتح سقوطها الباب أمام حركة «أنصار الله» لتوسيع نفوذها إلى كامل الحدود السعودية المشتركة مع اليمن.. وقد ذهب مدير التوجيه المعنوي السابق لقوات هادي في مأرب، اللواء محسن خصروف، إلى حدّ القول: «إنّ سقوط مأرب مُقدّمة لسقوط الرياض».. وذلك في محاولة لدفع الحكومة السعودية للزجّ بكلّ قوّتها لمنع سقوط مأرب بأيدي قوات اللجان والحكومة الشرعية في صنعاء…

ثالثاً، إنّ تحرير مأرب سيؤدّي إلى تحرير الثروة النفطية والغازية الهامة الموجودة فيها، والتي كانت تستغلها السعودية والقوى التابعة لها، وتحرم أهل اليمن منها، مما سيمكن حكومة صنعاء من امتلاك موارد هامة تعزز صمود اليمنيين ومقاومتهم في مواجهة العدوان والحصار المفروض عليهم منذ بدء الحرب على اليمن.. الأمر الذي سيشكل تحوّلاً كبيراً لمصلحة تعزيز تحرر اليمن من الهيمنة والسيطرة الأميركية السعودية، إذا ما أخذنا في الاعتبار أنّ أحد أهداف الحرب على اليمن إنما هو منع اليمنيين من التحكم في استغلال ثروتهم، من الغاز والنفط، التي يُقال إنّ اليمن يحوز على كميات كبيرة منها، وخصوصاً في مأرب، وإذا أحسن استغلالها فإنها تمكّن اليمن من تنمية اقتصاده وتحسين حياة الشعب، وتحوّل اليمن إلى دولة قوية مستقلة..

كما يوجد في مأرب محطة صافر لتوليد الطاقة الكهربائية بالغاز التي تغذي العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات الشمالية والوسطى.. فيما سدّ مأرب يوفر مياه الري لمساحات شاسعة من الاراضي الزراعية، ولهذا اختيرت مأرب، في القدم، عاصمة للدولة السبئية، خلال الألفية الأولى قبل الميلاد، وفيها عرش ومحرم بلقيس.. وكانت تشكل حصناً لصدّ الغزاة الذين سعوا إلى احتلال اليمن منذ أيام الإمبراطورية الرومانية التي عجزت جيوشها عن احتلالها.. وكذلك جيوش الدولة العثمانية.

رابعاً، إنّ تحرير مأرب سيؤدي إلى تعزيز الموقف السياسي لتحالف اللجان الشعبية والحكومة الشرعية في صنعاء، في أيّ مفاوضات مقبلة لتحقيق التسوية للأزمة اليمنية، ويحدّ كثيراً من قدرة واشنطن والسعودية وحكومة هادي على فرض شروطهم..

خامساً، انّ تحرير مأرب وما يعنيه من انهيار آخر وأهمّ معقل لحكومة هادي وحلفائها، سيؤدّي إلى خلق مناخ عام بالهزيمة، وانهيار معنويات مقاتليهم، الأمر الذي سيولد تداعيات سريعة في مناطق سيطرتهم في جنوب اليمن، تسعر من الصراعات، المحتدمة أصلاً في ما بينهم، حول المسؤولية عن الهزيمة من جهة، وحول السيطرة على الجنوب من جهة ثانية، مما سيؤدّي إلى نقمة شعبية واسعة تعزز موقف القوى المعارضة لوجود المجلس الانتقالي وقوات هادي المدعومة سعودياً، ويوفر ظروفاً مواتية كي يتحالف أبناء الجنوب مع اللجان الشعبية والجيش اليمني لاستكمال تحرير المحافظات الجنوبية، من سيطرة قوات هادي والمجلس الانتقالي.. المدعومين من تحالف قوى العدوان.

هذه النتائج والتداعيات المتوقعة من جراء تحرير مأرب، هي التي تقف وراء ارتفاع درجة اهتمام الدول الغربية بما يحصل في مأرب، وفي المقدمة الولايات المتحدة، والتي عبّر عنها بمسارعتها إلى إطلاق التصريحات التي تدعو إلى وقف هجوم أنصار الله والقوات المسلحة اليمنية في مأرب، لمنع حصول التحوّلات النوعية في موازين القوى، لمصلحة تحالف أنصار الله والقوى الوطنية، على حساب الموقف الأميركي السعودي الذي سيجد نفسه يجلس إلى طاولة المفاوضات المقترحة لحلّ الأزمة، وهو في حالة من الضعف بعد أن مُنيَ بهزيمة قاسية، الأمر الذي يجعل حركة أنصار الله وحلفاءها في موقع من يملك القدرة على فرض الشروط، قبل انطلاق المفاوضات بوقف العدوان والحصار، وخلال المفاوضات بفرض شروط للتسوية تعزز قدرة الشعب اليمني على تقرير مصيره بعيداً عن التدخلات الخارجية.

انطلاقاً مما تقدّم يمكن فهم لماذا يرفض تحالف اللجان والجيش اليمني وقف الهجوم لاستكمال إنجاز تحرير مدينة مأرب.. ولماذا يرتفع منسوب القلق السعودي الأميركي الغربي من ذلك..

فتحرير مدينة مأرب سيشكل انتصاراً نوعياً يتوّج الانتصارات التي تحققت على مدى سنوات الحرب، وهزيمة كبرى لدول العدوان والقوى التابعة لهم، وسقوط أهدافهم التي سعت إلى القضاء على انصار الله والقوى الوطنية وإعادة إخضاع اليمن ومنع خروجه من فلك التبعية، لما يمثله من موقع جغرافي هامّ على طريق التجارة الدولية وفي الخليج حيث تتركز السيطرة الاستعمارية الأميركية على ثروات النفط والغاز وطرق إمدادها في مياه الخليج وباب المندب… وهو ما جعل إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تدعو إلى وقف هذه الحرب لاحتواء تداعياتها السلبية على النفوذ الاستعماري الأميركي، وتعرب عن القلق من سيطرة حركة أنصار الله على مأرب، الأمر الذي قد يسهم في تسريع خطوات واشنطن لوقف الحرب، ومحاولة الحدّ من تداعيات الهزيمة، وتدفيع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ثمن هذه الهزيمة، وهو ما ظهرت مؤشراته من خلال إعلان البيت الأبيض انّ الرئيس بايدن سيتواصل مباشرة مع الملك سلمان، وليس مع ولي العهد، ومن ثم الإفراج عن تقرير الاستخبارات المتعلق بجريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.. وذلك في سياق إعادة تقييم العلاقات الأميركية مع السعودية.. ما دفع المراقبين إلى التساؤل عما إذا كانت إدارة بايدن تسعى الى تقديم محمد بن سلمان كبش فداء بتحميله مسؤولية الكارثة في اليمن، والظهور في صورة من أوقف هذه الحرب لإعادة تلميع صورة أميركا في اليمن، وتمكين الدبلوماسية الأميركية من لعب الدور المنوط بها للحدّ من الخسائر واحتواء تداعيات الهزيمة… وإعادة ترميم وتعزيز نفوذ أميركا في اليمن من خلال التسوية السياسية.. لكن السؤال هل ستتمكن من ذلك، خصوصاً بعد أن اصبح هناك مقاومة تحرّرية يمنية تملك مشروعاً للتحرر، وتسعى إلى تحقيق استقلال اليمن بعيداً عن الهيمنة والتبعية للولايات المتحدة والحكومة السعودية.. ونجحت بداية في الصمود في مواجهة العدوان، واحتواء اندفاعته، ومن ثم الانتقال من الدفاع إلى الهجوم، وفرض معادلات الردع بعد أن تكمنت من نقل الحرب إلى الداخل السعودي، وتحرير المحافظات اليمنية الشمالية من سيطرة تحالف العدوان، الواحدة تلو الأخرى، حتى أصبحنا على مقربة من تحرير واستعادة آخر محافظة شمالية، وهي محافظة مأرب الاستراتيجية من جميع النواحي، الجغرافية، والاقتصادية، والعسكرية، والسياسية.

The battle to liberate Marib … its significance and repercussions

Hassan Hardan

The start of the battle for the liberation of Marib raised questions about its importance and its implications for the course of war, political settlement and the future of Yemen, especially since the great progress made in the field achieved by the Coalition of Popular Committees and the Yemeni army has raised the level of interest of Western countries in their conduct. This has implications for the balance of power in the field and politics.

The answer to these questions and the reasons for this Western interest, which reflected the level of concern about developments on the ground in Marib, lies in the following factors:

First, the achievement of the liberation of Marib city means practically the fall of the last and most important stronghold of Saudi Arabia and the government of Hadi of Riyadh, and the Brotherhood Reform Party in northern Yemen, which will constitute a resounding defeat for the forces of aggression against Yemen, and resolve the control of the coalition of popular committees and the Yemeni army on all the northern provinces down to the border with the provinces of southern Yemen. The threat was removed from the capital Sana’a, thus collapsing Riyadh and Hadi’s government’s dreams of regaining control of northern Yemen from Marib…

Secondly, Marib is geographically located on the border with Saudi Arabia to the Saudi cities of Jizan and Sharorah on the opposite side of Marib. This makes Saudi Arabia’s continued aggression, in the face of the possibility of a land battle moving to the heart of these two cities, which Riyadh fears, and its forces are trying to downplay its seriousness by saying that if Sana’a forces take control of Marib city will lead to the fall of the first line of defense for the cities of Jizan and Shororah, and its fall will open the door for Ansar Allah movement to expand its influence to the entire Saudi border with Yemen. The former director of Hadi’s moral guidance in Marib, Major General Mohsen Khasrouf, went so far as to say, “The fall of Marib is a prelude to the fall of Riyadh.” In an attempt to push the Saudi government to put all its power to prevent the fall of Marib by the forces of the committees and the legitimate government in Sana’a…

Thirdly, the liberation of Marib will lead to the liberalization of the important oil and gas wealth in it, which was exploited by Saudi Arabia and its forces, and deprives the people of Yemen of it, which will enable the Government of Sana’a to have important resources that strengthen the resilience and resistance of Yemenis in the face of aggression and siege imposed on them since the beginning of the war. This would be a major shift in favor of strengthening Yemen’s liberation from U.S.-Saudi hegemony and control, considering that one of the objectives of the war on Yemen is to prevent Yemenis from controlling the exploitation of their wealth, from gas and oil, of which Yemen is said to have large quantities, especially in Marib, and if it is best exploited, it enables Yemen to develop its economy and improve the lives of the people, and turn Yemen into a strong independent state.

There is also a gas-fired safir power plant in Marib that feeds the capital Sana’a and a number of northern and central provinces. The Marib Dam provides irrigation water for vast areas of agricultural land, which is why Marib was chosen, in the old days, as the capital of the Sabean state, during the first millennium BC, with a throne and the Sanctuary of Balqis. It was a bulwark to repel the invaders who had sought to occupy Yemen since the days of the Roman Empire, whose armies were unable to occupy it. So are the armies of the Ottoman Empire.

Fourthly, the liberation of Marib will strengthen the political position of the Coalition of Popular Committees and the Legitimate Government in Sana’a, in any future negotiations to achieve a settlement to the Yemeni crisis, and greatly limit the ability of Washington, Saudi Arabia and Hadi’s government to impose their conditions.

Fifthly, the liberation of Marib and the collapse of the last and most important stronghold of Hadi’s government and its allies will create a general atmosphere of defeat, and the collapse of the morale of their fighters, which lead to a rapid collapse in their areas of control in southern Yemen, exacerbating the conflicts, already raging between them, over responsibility for the defeat on the one hand, and over control of the south on the other hand, which will lead to a broad popular revulsion strengthening the position of forces opposed to the presence of the Transitional Council and Hadi forces backed by Saudi Arabia, and provides favorable conditions for the people of the south to ally with the popular committees and the Yemeni army to complete the liberation of the southern provinces, from the control of Hadi forces and the Transitional Council … supported by the coalition of aggression forces.

These results and the expected repercussions from the liberation of Marib are behind the high level of interest in Western countries, and in the forefront is the United States, which was expressed its hasten to launch statements calling for an end to the attack of Ansar Allah and the Yemeni armed forces in Marib, to prevent qualitative shifts in the balance of power, in favor of the Alliance of Ansar Allah and national forces, at the expense of the American-Saudi position, which will find itself sitting at the negotiating table proposed to solve the crisis, while it is in a state of weakness after suffering a severe defeat, which makes the Ansar Allah movement and its allies in a position to impose conditions, before the start of negotiations to stop the aggression and blockade, and during the negotiations to impose terms for a settlement that enhance the ability of the Yemeni people to determine their own destiny away from foreign interventions.

Based on the foregoing, it can be understood why the coalition of committees and the Yemeni army refuses to stop the attack in order to complete the achievement of liberating the city of Ma’rib … and why the level of Saudi-American-Western concern is high.

The liberation of the city of Ma’rib will constitute a qualitative victory that culminates in the victories achieved over the years of the war, a major defeat for the states of aggression and their forces, and the fall of their objectives, which sought to eliminate Ansar Allah and national forces, re-subjugate Yemen and prevent its exit from the orbit of dependency, because of the important geographical location it represents. The international trade route and in the Gulf, where the American colonial control is focused on oil and gas wealth and its supply routes in the Gulf waters and Bab al-Mandeb … President Joe Biden’s administration is calling for an end to the war to contain its negative repercussions on U.S. colonial influence, and expresses concern about Ansar Allah’s control of Marib, which could speed up Washington’s steps to stop the war, try to reduce the repercussions of the defeat, and pay for the defeat, which was highlighted by the White House’s announcement that President Biden would communicate directly with King Salman, not the crown prince, and then release the intelligence report on the murder of Saudi journalist Jamal Khashoggi. This is in the context of a reassessment of U.S. relations with Saudi Arabia. What led observers to question whether the Biden administration is seeking to cast Mohammed bin Salman as a scapegoat by blaming him for the disaster in Yemen, appearing in the form of those who stopped this war to re-polish America’s image in Yemen, and enable U.S. diplomacy to play its role in reducing losses and containing the repercussions of defeat… Restoring and strengthening America’s influence in Yemen through a political settlement. But the question is will it be able to do that, especially after there has become a Yemeni liberation resistance that has a project for liberation, and seeks to achieve Yemen’s independence away from the hegemony and subordination of the United States and the Saudi government … and it succeeded at the beginning. In steadfastness in the face of aggression, containing its impulsivity, and then moving from defense to attack, and imposing deterrence equations after it transcended the transfer of the war into the Saudi interior, and the liberation of the northern Yemeni provinces from the control of the aggression coalition, one after the other, until we became close to liberating and restoring The last northern governorate, which is the strategic Marib governorate, in all its geographical, economic, military and political aspects.

RUSSIAN-SYRIAN GAS CONTRACT HINTS AT SYRIA’S RECOVERY

Source

 09.04.2021

Russian-Syrian Gas Contract Hints At Syria’s Recovery

Submitted by Steven Sahiounie.

The Syrian government signed a 4-year contract in March with Capital Limited, a Russian firm, to conduct oil and gas exploration in the area known as block No. 1 in the Syrian exclusive economic zone in the Mediterranean Sea, off the coast of the Tartous province.

The disputed maritime area covers 2,250 square kilometers on the Syrian-Lebanese maritime borders in the Mediterranean Sea.

Large reservoirs of natural gas have been discovered under the seafloor of the eastern Mediterranean and the neighboring nations and energy exploration companies are eager to exploit these gas deposits.

The Levantine basin has proven reserves of more than 60 trillion cubic feet of gas. The US Geological Survey has estimated that 1.7 billion barrels of oil lie in the basin, and as much as 122 trillion cubic feet of gas. That amount of gas is equivalent to about 76 years of gas consumption in the European Union (EU).javascript:window[“$iceContent”]

Natural gas is the cleanest of the fossil fuels and serves as a transition fuel towards more renewables, and to replace coal and nuclear electric generation across the EU.  Gas is the energy of demand for the EU, which is the biggest emerging gas market in the world.

In December 2013, Damascus entered into a major agreement with Moscow to explore oil and gas in the offshore territorial waters for 25 years.  Drilling and exploration costs were estimated at $100 million.  Russia would finance these activities with expenditures recovered from eventual production.

The 2013 deal for gas exploration involved Russia’s SoyuzNefteGaz; however, the current contract involves two Russian companies, Capital Limited and East Med Amrit.

The area in which Russian companies are being allowed to operate is disputed by the Lebanese, with the maritime borders drawn by the Syrians, especially in Block No. 1, overlapping significantly with Block No. 1 and Block No. 2 on the Lebanese side, and encroaching approximately 750 square kilometers within Lebanon’s maritime border.

Lebanon was busy demarcating its southern maritime and land borders with Israel for years, without making any progress.

On April 6, Lebanese caretaker Foreign Minister Charbel Wehbe said that Lebanese President Michel Aoun held a phone conversation with Syrian President Bashar al-Assad to discuss the demarcation of maritime borders between the two countries. Wehbe said Aoun confirmed in his call with Assad that “Lebanon won’t accept to diminish from its sovereignty over its waters”, and confirmed that his country sticks to demarcating the maritime borders via negotiations, and not court disputes.

The majority of the land borders between the two countries have been demarcated in 1971, while the maritime borders between Syria and Lebanon have not been delineated. Lebanon had previously demarcated its maritime borders in 2011, and in 2014 launched a round of primary licenses and invited bids for Block No. 1 in the north, but Syria did not recognize the Lebanese demarcation. Damascus objected to the unilateral Lebanese demarcation of its exclusive economic zone in the north, by sending a protest letter to the United Nations in 2014.

Wehbe said that Beirut must negotiate with Damascus about the demarcation of maritime borders.

“This is not an act of aggression but every state demands its rights according to its perspective,” Wehbe said, adding that negotiations must take place within the framework of international laws and the brotherly relations between the two countries.

In late 2010, a dramatic discovery was made in the eastern Mediterranean of a huge natural gas field offshore, in what geologists call the Levant or Levantine Basin. The discovery set into motion a geopolitical plan devised in Washington and Tel Aviv back in 1996.  By March 2011 Syria was immersed into a revolution instigated and fueled by the CIA on orders from President Obama.

In August 2011 findings were revealed by Syrian exploration companies of an immense gas field in Qara near the border with Lebanon and near the port of Tartus, which was leased to the Russian navy. The gas reserves are believed to be equal to or exceed those of Qatar.  The US-backed rebels kept the fighting focused in the area to prevent the recovery of the gas.

Trump ordered the US troops illegally occupying Syria to stay and steal the oil.  The US military prevents the Syrian government from using the oil in the northeast to rebuild or recover from 10 years of war.

The US, NATO, and the EU all worked in coordination to destroy Syria and keep it from reaching its potential as an energy-sufficient nation.

Washington’s ‘regime-change’ strategy was based on instigating internal chaos in Syria through the use of CIA training and weapons of armed fighters following Radical Islam, which they thought would end with an Islamic State as opposed to the existing secular government in Damascus, and supported through the coffers of Saudi Arabia and Qatar, both nations state sponsors of Radical Islam.

The US lost the war in Syria. But, Washington will continue to isolate Russia and try to prevent the unchanged government in Damascus from the gas reserves off-shore.

Turkey began the US-NATO war against Syria as a team player. Turkey was used as a transit point for all the hundreds of thousands of foreign terrorists from the four corners of the globe who flocked to Syria on Team-USA to oust the Syrian government, in favor of Radical Islam. However, Turkey feels left out of the lucrative gas deals, and envious of its neighbors in the eastern Mediterranean.

Turkey is trying to disrupt energy exploration. Meanwhile, it is the babysitter of the Al Qaeda terrorists in control of Idlib and determined to maintain the status quo in Idlib.

While Russia has been in the Syrian port of Tartus for decades, it was in 2015 that they were invited to Syria militarily in the darkest days of terrorist expansion.  The Russians have a long and bloody experience with Radical Islamic terrorists on Russian soil. With Syria laying on the southern front of Russia, it was seen as a national security threat to allow an Islamic state to be proclaimed in Damascus, even if it was only the Muslim Brotherhood politicians supported by the US and housed in hotels in Istanbul.

The Russians felt they could either defeat the terrorists in Syria or wait and fight them on the streets of Moscow. Radical Islam is neither a religion, nor a sect, but a political ideology that is very difficult to deal with once US weapons are placed in their hands.

In 2012, F. William Engdahl wrote a prophetic article Syria, Turkey, Israel and a Greater Middle East Energy War. He wrote, “The battle for the future control of Syria is at the heart of this enormous geopolitical war and tug of war. Its resolution will have enormous consequences for either world peace or endless war and conflict and slaughter.”

Engdahl theorized that Syria would ultimately be a major source for Russian-managed gas flows to the EU.

In late 2015, Pepe Escobar, a journalist with Asia Times, wrote a groundbreaking article Syria: Ultimate Pipelineistan War”.

Escobar wrote, “Syria is an energy war. With the heart of the matter featuring a vicious geopolitical competition between two proposed gas pipelines, it is the ultimate Pipelinestan war.”

In the article, he takes you back to 2009 when Qatar proposed to Damascus the construction of a pipeline traversing Saudi Arabia, Jordan, and Syria to Turkey, to supply the EU.

However, in 2010 Syria chose a competing project, the $10 billion Iran-Iraq-Syria pipeline. That choice set into motion what the western media terms as the Syrian civil war, but in reality was never civil, and was a classic US ‘regime-change’ project which featured a cast of thousands, and among the supporters were the heads of state from most of the civilised world.

After 10 years of war, Syria may finally be approaching the endgame. President Assad’s government is looking to post-war recovery and reconstruction, which will need foreign and domestic investments. The energy sector is crucial. Syria’s oil exports accounted for 30% of pre-war revenue, and the prospect of gas output was revealed just as the war ramped up. US and EU sanctions will make foreign investment difficult, but the world is watching Russia in the waters off Syria.

Steven Sahiounie is an award-winning journalist and political commentator.

MORE ON THE TOPIC:

Could Turkish involvement in Yemen free Saudi Arabia?

2018 Istanbul protest against Saudi actions in Yemen
Could Turkey help out Saudi Arabia in Yemen? Just 28 months ago, as seen here on Nov. 11, 2018, Turks were chanting slogans and holding posters in protest of Saudi Arabia’s actions in Yemen outside the Saudi Consulate. The October 2018 murder of journalist and Saudi critic Jamal Khashoggi inside the consulate had helped push attention to the war in Yemen.


Source
fehimtastekin.jpg

Fehim Tastekin

April 2, 2021

In part as a result of the Biden administration’s shifting policies toward Iran and Washington’s decision to temporarily freeze and review weapons sales to Saudi Arabia over the Yemeni war, Ankara is aiming to turn Saudi Arabia’s growing international isolation to Turkey’s advantage.

Some Syrian opposition sources claim Turkey might transfer Syrian fighters to Yemen to fight alongside the Saudi-led coalition against the Houthi rebels. The immediate interpretation of these claims might be that Turkey is extending an olive branch to Saudi Arabia following a yearslong frostiness in relations.

The second interpretation might be that Ankara is signaling to Tehran Turkey’s disgruntlement over Iranian military activities in Iraq and Syria. Iran believes Russia made too many concessions to Turkey on Syria and has overtly expressed its opposition against Turkish military operations in Iraq, prompting diplomatic bickering between Ankara and Tehran.

Possible Turkish involvement in the Yemeni war might provide Saudi Arabia the face-saving exit from the conflict that Riyadh has been looking for. Reportedly, Turkey’s support might also include Turkish armed drones that have been game changers in the Libyan and Azeri-Armenian conflicts.

The Yemeni Al-Islah Party — the Yemeni branch of the Muslim Brotherhood — has been asking Turkey to step into the fray. However, the United Arab Emirates has long opposed the Al-Islah Party’s cooperation in the conflict, while Saudi Arabia has only reluctantly accepted cooperation to date. 

Saudi officials have reportedly been advised to improve ties with Turkey after a chilliness with the Biden administration developed as a result of the administration’s positive messages on the Iranian nuclear deal, the release of a CIA report exposing Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman’s role in the Jamal Khashoggi murder and the decision to lift the Houthis from the US list of foreign terrorist groups. The pro-government Turkish media has also trumpeted a narrative that Riyadh “desperately needs” Turkey.

While the idea of sending Syrian fighters to Yemen may be mere speculation, there have been a number of claims about the matter. Citing a source from the Syrian armed group Sultan Suleiman Shah, the North Press Agency reported that the Syrian National Army, a rebel group backed by Turkey, “has been working for weeks to prepare dozens of militants to send to Yemen.” According to the report, fighters have been offered salaries up to $2,500 a month and were told they were going to be positioned on the Yemeni-Saudi border and not participate in the clashes. It’s worth mentioning that Syrian fighters who were sent to Azerbaijan had also been told that they did not have to participate in the fighting, only to find themselves on the front lines.

Similarly, the Violations Documentation Center in Northern Syria said Turkey’s intelligence agency assigned an opposition commander to recruit fighters to be sent to Yemen. According to the report, the fighters were offered $2,500 monthly; $100 of this amount would be deducted for document expenses, fighters would receive $400 in cash initially and the remaining $2,000 would be paid to their families after the move to Yemen.

Journalist Lindsey Snell shared a voice recording that reportedly belongs to a Sultan Murad Brigades commander in which he seeks identification documents from his fighters who “wish to go to Yemen.” Snell said in a tweet accompanying the recording, “This happened in the couple weeks before Azerbaijan, too.” This was in reference to the transfer of Syrian fighters to the Azeri-Armenian conflict. Social media is abuzz with similar claims. 

Meanwhile, a Turkish armed drone was downed by Houthi rebels in al-Jawf region, further fanning claims about possible Turkish involvement in the conflict. Houthi military spokesman Col. Yahya Saree said the downed drone was a Turkish-built Vestel Karayel aircraft. 

Yet Saudi Arabia acquired these drones as part of a contract worth $200 million that Vestel Defense signed with Riyadh last year. According to the Saudi General Authority for Defense Industries, Riyadh is aiming to build up to 40 armed drones in five years, with six of them planned to be built in 2021.  

Despite rife speculation, there is no official confirmation that Baykar Makina, the manufacturer of the Bayraktar drones used in Libya and the northern Caucasus, will play a role in the Yemen conflict. 

According to Deutsche Welle Arabic, the Al-Islah party, might have played a mediator role in the recent Saudi Arabia-Turkey rapprochement. Citing former Yemeni Transportation Minister Saleh al Yemeni’s remarks to local Yemeni media, Deutsche Welle Arabic reported that an alliance between Turkey and Saudi Arabia in Yemen was “imminent” after disagreements surfaced between UAE Crown Prince Mohammed bin Zayed Al Nahyan and Riyadh. The UAE media, meanwhile, paints these news reports as Muslim Brotherhood propaganda. 

According to the London-based Al Arab newspaper, Turkey, Qatar and the Muslim Brotherhood network are relying on increasing concerns of the Saudi side following the US policy shift on the Yemeni war and Houthi rebels’ advances toward the oil- and gas-rich Marib region. The newspaper said the first call for Saudi-Turkish cooperation in Yemen came from one of the Al-Islah Party leaders who lives in Istanbul. Hamid al-Ahmar told Al Jazeera that Saudi Arabia turned to Turkey for advanced weapons after the US weapons freeze.

The UAE, like Egypt, is insisting that Turkey should cut its support to the Muslim Brotherhood to mend relations with Abu Dhabi. However, the Emiratis’ diminishing support for Khalifa Hifter in Libya and its decision to pull back from a military base in Eritrea that was key to Yemeni operations could be a manifestation of a downgrade in the UAE’s regional ambitions.

Muslim Brotherhood groups’ desire to draw Turkey into the Yemeni conflict, meanwhile, seems quite clear. Al Jazeera commentator Faisal al Kasim trumpeted that the balance of power on the ground in Yemen would change as soon as “Turkey has started to step into the Yemeni file.” Turkish-based Egyptian journalist Jamal Sultan claimed that Turkish-built Bayrak drones were spotted in Yemeni skies.

Pro-government Turkish media outlets sing a similar tune. The Yeni Safak daily, a governmental mouthpiece, claimed that Saudi Arabia was left alone in the Yemeni conflict. “Saudi Arabia has lost its fear of Turkey,” the paper wrote, “Turkey is the only country that could save Saudi Arabia from the mess it is in.”

Burhanettin Duran — a member of a foreign policy board advising the president and head of the pro-government think-tank SETA — argued that Gulf policies to restrain Iran and Turkey have failed. The Saudis “now need Turkey to fight off Iran’s expansionist policies in the region including in Yemen,” according to Duran. 

The Iranian media also appears to take claims of Turkish involvement in the Yemen conflict seriously. Iran’s official news agency IRNA reported that Saudi authorities have decided to put aside differences with their Turkish counterparts to cooperate with Ankara on the Yemen file.

Although mutual Turkish Saudi interests could spell a new beginning in Ankara-Riyadh ties, the lack of any official acknowledgment is an indication of reluctance and caution on both sides. Defusing a confrontation of some seven years between Turkey and Arab countries requires comprehensive consideration as the “Arab skepticism” that was fanned by Turkey’s expansionist ambitions in the region still is in play and appears to shape Arab countries’ approach to Turkey.


“المونيتور”: هل تتدخل تركيا في اليمن لإنقاذ السعودية؟

الكاتب: فهيم تستكين

المصدر: المونيتور 6 نيسان 14:54

يجادل الإخوان المسلمون ومصادر مقربة من الحكومة التركية بأن السعودية يمكن أن تجد مخرجاً لحفظ ماء وجهها في الصراع اليمني من خلال التعاون مع تركيا.

أتراك يحتجون أمام القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018.
أتراك يحتجون أمام القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018
fehimtastekin.jpg

كتب الصحافي التركي فهيم تستكين مقالة في موقع “المونيتور” الأميركي قال فيها إن تركيا تسعى إلى تحويل العزلة الدولية المتزايدة للسعودية لصالحها، وذلك في أعقاب سياسات إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن المتغيرة تجاه إيران وقرار واشنطن بتجميد ومراجعة مبيعات الأسلحة إلى السعودية مؤقتاً بسبب الحرب اليمنية.

وأضاف الكاتب أن بعض مصادر المعارضة السورية تزعم أن تركيا قد تنقل مقاتلين سوريين إلى اليمن للقتال إلى جانب التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين. وقد يكون التفسير الفوري لهذه الادعاءات هو أن تركيا تمدّ غصن زيتون إلى السعودية بعد سنوات من الجمود في العلاقات.

أما التفسير الثاني فقد يكون أن أنقرة تشير إلى استياء تركيا من الأنشطة العسكرية الإيرانية في العراق وسوريا. وتعتقد إيران أن روسيا قدمت الكثير من التنازلات لتركيا بشأن سوريا وأعربت صراحةً عن معارضتها للعمليات العسكرية التركية في العراق، مما أثار مشاحنات دبلوماسية بين أنقرة وطهران.

ورأى الكاتب أن التورط التركي المحتمل في الحرب اليمنية للسعودية قد يوفر مخرجاً من الصراع كانت الرياض تبحث عنه ويحفظ لها ماء وجهها. وبحسب ما ورد، فقد يشمل دعم تركيا كذلك طائرات مسلحة تركية بدون طيار كانت بمثابة تغيير لقواعد اللعبة في النزاعين الليبي والأذري-الأرميني.

ويطالب حزب الإصلاح اليمني – الفرع اليمني للإخوان المسلمين – تركيا بالدخول في المعركة. ومع ذلك، لطالما عارضت الإمارات العربية المتحدة التعاون مع حزب الإصلاح في الحرب ضد “أنصار الله”، بينما قبلت السعودية على مضض التعاون معه حتى الآن.

وأضاف الكاتب أنه ورد أن المسؤولين السعوديين نُصحوا بتحسين العلاقات مع تركيا بعد أن تطورت حالة من النفور من إدارة بايدن نتيجة للرسائل الإيجابية للإدارة بشأن الاتفاق النووي الإيراني، وصدور تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية يفضح دور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جريمة قتل جمال خاشقجي وقرار رفع “انصار الله” الحوثيين من القائمة الأميركية للجماعات الإرهابية الأجنبية. كما روجت وسائل الإعلام التركية الموالية للحكومة لرواية مفادها أن الرياض “بحاجة ماسة” إلى تركيا.

وقال الكاتب إنه في حين أن فكرة إرسال مقاتلين سوريين إلى اليمن قد تكون مجرد تكهنات، إلا أن هناك عدداً من المزاعم حول الأمر. فقد نقلت وكالة “نورث برس” عن مصدر من الجماعة المسلحة السورية التي تدعى “سلطان سليمان شاه”، أن “الجيش الوطني السوري”، وهو جماعة معارضة تدعمها تركيا، “يعمل منذ أسابيع لإعداد عشرات المسلحين لإرسالهم إلى اليمن”. وبحسب التقرير، عُرض على المقاتلين رواتب تصل إلى 2500 دولار شهرياً وقيل لهم إنهم سيتمركزون على الحدود اليمنية السعودية ولن يشاركوا في الاشتباكات. ومن الجدير بالذكر أن المقاتلين السوريين الذين تم إرسالهم إلى أذربيجان تم إخبارهم أيضاً أنه ليس عليهم المشاركة في القتال، فقط ليجدوا أنفسهم في الخطوط الأمامية.

بدوره، قال مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا إن وكالة الاستخبارات التركية كلفت أحد قادة المعارضة بتجنيد مقاتلين لإرسالهم إلى اليمن. وبحسب التقرير، عرض على المقاتلين 2500 دولار شهرياً حيث سيتم خصم 100 دولار من هذا المبلغ لتغطية نفقات المستندات، وسيحصل المقاتلون على 400 دولار نقداً في البداية، وسيتم دفع مبلغ 2000 دولار المتبقي لعائلاتهم بعد الانتقال إلى اليمن.

وشاركت الصحافية ليندسي سنيل تسجيلاً صوتياً يُقال إنه يعود إلى قائد في “كتائب السلطان مراد” السورية الموالية لتركيا يسعى فيه للحصول على وثائق هوية من مقاتليه الذين “يرغبون في الذهاب إلى اليمن”. وقالت سنيل في تغريدة مصاحبة للتسجيل، “حدث هذا في الأسبوعين السابقين لأذربيجان كذلك”. كان هذا في إشارة إلى نقل مقاتلين سوريين إلى الصراع الأذري الأرمني. كما أن وسائل التواصل الاجتماعي تعج بمزاعم مماثلة.

في هذه الأثناء، أسقط اليمنيون طائرة مسيّرة مسلحة تركية في منطقة الجوف، مما زاد من تصاعد المزاعم حول احتمال تورط تركيا في الصراع. وقال المتحدث باسم الجيش اليمني العقيد يحيى سريع إن الطائرة المسيّرة كانت من طراز “فيستل كرايل” تركية الصنع.

واستحوذت السعودية على هذه الطائرات بدون طيار كجزء من عقد بقيمة 200 مليون دولار وقعته شركة “فيستل” مع الرياض العام الماضي. ووفقاً للهيئة العامة للصناعات الدفاعية السعودية، تهدف الرياض إلى تصنيع ما يصل إلى 40 طائرة مسيّرة مسلحة في غضون خمس سنوات، ومن المقرر تصنيع ست طائرات منها في عام 2021.

وعلى الرغم من التكهنات المنتشرة، لا يوجد تأكيد رسمي بأن شركة “بايكار مكينا”، الشركة المصنعة للطائرات بدون طيار المستخدمة في ليبيا وشمال القوقاز، ستلعب دوراً في الصراع اليمني.

وبحسب قناة “دويتشه فيله” الألمانية، ربما لعب حزب الإصلاح اليمني دوراً وسيطاً في التقارب السعودي التركي الأخير. ونقلاً عن تصريحات وزير النقل اليمني السابق صالح اليمني لوسائل إعلام يمنية محلية، ذكرت “دويتشه فيله” بالعربية أن تحالفاً بين تركيا والسعودية في اليمن كان “وشيكاً” بعد ظهور خلافات بين ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد آل نهيان والرياض. في غضون ذلك، يصور الإعلام الإماراتي هذه التقارير الإخبارية على أنها دعاية للإخوان المسلمين.

وبحسب صحيفة العرب، التي تتخذ من لندن مقراً لها، تعوّل تركيا وقطر وشبكة الإخوان المسلمين على مخاوف متزايدة للسعوديين في أعقاب التحول في السياسة الأميركية بشأن الحرب اليمنية وتقدم المتمردين الحوثيين نحو منطقة مأرب الغنية بالنفط والغاز. وقالت الصحيفة إن الدعوة الأولى للتعاون السعودي التركي في اليمن جاءت من حميد الأحمر، أحد قيادات حزب الإصلاح الذي يعيش في اسطنبول إذ قال إن السعودية لجأت إلى تركيا للحصول على أسلحة متطورة بعد تجميد الأسلحة الأميركية.

ورأى الكاتب أن رغبة جماعات الإخوان المسلمين في جر تركيا إلى الصراع اليمني تبدو واضحة تماماً. وادعى الصحافي المصري جمال سلطان المقيم في تركيا بأنه تم رصد طائرات بدون طيار تركية الصنع في سماء اليمن.

وسائل الإعلام التركية الموالية للحكومة تردد نغمة مماثلة. فقد زعمت صحيفة “يني شفق”، الناطقة باسم الحكومة، أن السعودية تُركت وحيدة في الصراع اليمني. وكتبت الصحيفة: “تخلت المملكة العربية السعودية عن خوفها من تركيا، فتركيا هي الدولة الوحيدة التي يمكن أن تنقذ السعودية من الفوضى التي تعيش فيها”.

وجادل برهان الدين دوران – عضو مجلس إدارة السياسة الخارجية الذي يقدم المشورة للرئيس ورئيس مركز الفكر “سيتا” الموالي للحكومة – بأن سياسات الخليج لكبح جماح إيران وتركيا قد فشلت. وقال دوران إن السعوديين “يحتاجون الآن إلى تركيا لمحاربة سياسات إيران التوسعية في المنطقة بما في ذلك اليمن”.

ويبدو أن وسائل الإعلام الإيرانية تأخذ بدورها مزاعم تورط تركيا في الصراع اليمني على محمل الجد. فقد ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن السلطات السعودية قررت وضع الخلافات مع الأتراك جانباً للتعاون مع أنقرة في ملف اليمن.

وخلص الكاتب إلى أنه على الرغم من أن المصالح السعودية التركية المتبادلة يمكن أن تشكل بداية جديدة في العلاقات بين أنقرة والرياض، فإن عدم وجود أي اعتراف رسمي بذلك هو مؤشر على التردد والحذر من كلا الجانبين. إذ يتطلب نزع فتيل مواجهة دامت نحو سبع سنوات بين تركيا والدول العربية دراسة شاملة لأن “الشكوك العربية” التي أذكتها طموحات تركيا التوسعية في المنطقة لا تزال قائمة ويبدو أنها تشكل مقاربة الدول العربية تجاه تركيا.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم

اردوغان والاخوان بين سكين ابراهيم ونبوءة اوديب .. هل سيأكل الأب أبناءه؟

نُشرت بتاريخ 2021/04/02 بواسطة naram.serjoonn


سننسى قريبا اسطورة اوديب الذي قالت النبوءة انه سيقتل اباه ويتزوج أمه .. لأننا نقترب من مشهد أكثر درامية واثارة .. وهو مشهد الاب الذي يقتل ابناءه .. وقد يتزوج بناته ..

ان المشهد الذي يترقبه كثيرون ليس في الاسطورة بل في تركيا حيث اردوغان ابو الاخوان قد يقدم على خطوة مفاجئة ويضحي بأبنائه الاخوان من أجل ابنائه الاتراك ..
قبضايات الاخوان المسلمين الذين ظهروا كأبناء مطيعين للأب الخليفة سيجدون انفسهم في موقف صعب جدا وامام خيار قاس جدا .. اما ان يقتلهم الأب او أن يقتلوا الاب .. الأب يريد ان يقتلهم لأن العرافات والنبوءات الاقتصادية والسياسية تقول له ان الاخوان المسلمين صاروا عبئا على تحركات تركيا التي يجب ان تفرغ حمولتها من هذه الشحنة الخطرة المسماة الاخوان المسلمين العرب الذين صار وجودهم في تركيا سبب تعثر السياسات الخارجية ..
الشيء الوحيد الذي يجمع اردوغان والاخوان المسلمين هو الانتهازية السياسية وميزة التلون العقائدي والتي تجعل ثقافة العمل السياسي مبنية على الغدر والطعن .. وكلاهما مشهود له بالطعن والغدر على أعلى مستوى ..

ورغم ان التقية هي التهمة التي يرميها الوهابيون والمتطرفون على الأقليات الدينية لتجنب الظهور على حقيقة دعاواها .. فان أكثر من مارس التقية السياسة هو اردوغان والاخوان المسلمون .. فاردوغان تقرب من زعماء الدول والزعماء السياسيين جميعا سواء في تركيا ام خارجها ولكن الجميع تلقى منه طعنة في الظهر .. واما الاخوان المسلمون فقد أغدقوا في الشعارات والوعود طوال 90 سنة والتي كانت كلها شعارات للتقية .. فغاية الغايات لهم هي الدنيا والسلطة .. وعندما وصلوا الى السلطة في مصر غيروا كل ماقالوه ومحوه بالممحاة .. واعتذروا عن قتل السادات واجروا مراجعاتهم الشهيرة ثم توجوا مراجعاتهم باعلان محمد مرسي لصداقته العظيمة من الاسرائيليين في اعلان صادم مليء بالتنكر لكل الشعارات التي عمرت 90 عاما ..

وقبلهم كان قادة حماس يأكلون من خبز دمشق ويشربون من مائها ويحتمون بسيوفها ثم فجأة طعنوها في الظهر ..
اليوم يقف الأب العثماني مع أبنائه وجها لوجه أمام الحقيقة .. الغدار مع الغدارين وجها لوجه .. فمن سيطعن الاخر ؟؟ ومن سيـأكل الاخر؟؟ هل سيقتل اوديب أباه ام ان أبا بلال سيأكل أواديبه؟؟ ام ان الاخوان المسلمين سينظرون الى حركة اردوغان على انها حركة ابراهيمية تشبه قرار النبي ابراهيم بذبح ابنه اسماعيل من أجل الرؤيا الالهية؟؟ …

ولكن هل سيقبل الاخوان ان يضحوا بأنفسهم من اجل أبيهم الذي يبدو انه لايملك كبشا يفتديهم به بل سيبيعهم ليحصل على كبش اقتصادي وعقود لاطعام أبنائه الاتراك الذين تعصف بهم الازمات منذ ان اتخذ اردوغان قراره المجنون بالعمل كمتعاقد تركي اسلامي مع الناتو وساهم في تدمير كل علاقات تركيا مع الجيران جميعا؟؟ ..
هذه حلقة مفيدة فيها نبوءة عن مصير الاخوان المسلمين في تركيا .. هل سنرى اوديب مقتولا ام اسماعيل مذبوحا من اجل بقاء الخليفة ؟؟ ..

حلقة يقدمها الباحث التونسي البارز رياض صيداوي .. وأنصحك بالاستماع .. ثم قل رأيك فيما سمعت

«القاعدة» الوكيل «الرسمي» للسعودية: مسانَدة تركية لـ«الاخوان» في مأرب Al Qaeda, the “official” agent of Saudi Arabia: Turkish support for the “Brotherhood” in Marib

**Please scroll down for the English Machine translation **

«القاعدة» الوكيل «الرسمي» للسعودية: مسانَدة تركية لـ«الاخوان» في مأرب

الأخبار

اليمن رشيد الحداد الجمعة 2 نيسان 2021

«القاعدة» الوكيل «الرسمي» للسعودية: مسانَدة تركية لـ«الاخوان» في مأرب
تصاعد الدور التركي في اليمن بعد تحسُّن العلاقات بين أنقرة والرياض (أ ف ب )

صنعاء | بات تنظيم «القاعدة»، بشكل لا لبس فيه، وكيل عمليات التحشيد السعودية لصالح جبهات القتال في محيط مدينة مأرب. إذ تكشف معلومات استخباراتية حصلت عليها “الأخبار” أنه أُوكلت إلى التنظيم، أخيراً، مهمّة تأمين سواحل محافظة أبين، بهدف استقبال مقاتلين من خارج اليمن، وإيوائهم، ومن ثمّ نقلهم عبر معقله المتبقّي له في محافظة البيضاء إلى محافظة مأرب. مخطّط تلعب فيه تركيا، بصورة غير معلَنة، دور المسانِد الخلفي، عبر تسهيل وصول أولئك المقاتلين وأسلحتهم، في ما يبدو أنه خطوة إضافية على طريق «إصلاح» العلاقات مع السعودية، من جهة؛ ومن جهة أخرى، تدعيم جهود بقاء الحلفاء «الإصلاحيين» الذين يوشكون على خسارة أهمّ معاقلهم في شمالي اليمن

لم يعد تدخُّل تركيا في الصراع الدائر في اليمن في دائرة التكهُّنات؛ إذ إن الكثير من المؤشّرات على الأرض تُجلّي تعاظُم الدور التركي المسانِد لميليشيات حزب «الإصلاح» (إخوان مسلمون). دخَلت أنقرة إلى هذا البلد منذ ثلاث سنوات تحت لافتة «العمل الإنساني» الذي لم يتجاوز خريطة سيطرة «الإصلاح» في محافظات تعز ومأرب وشبوة، حيث قدّمت الكثير من الخدمات اللوجيستية لميليشيات الحزب بطريقة غير مباشرة، قبل أن يتطوَّر هذا الدور إلى تأسيس ذراع عسكرية موالية لها مُتمثّلة في ميليشيات «الحشد الشعبي»، بتمويل قطَري، غربيّ محافظة تعز، قبل نحو عام، بعد فشلها في تأسيس ذراع مماثلة في محافظة شبوة (شرق) عقب سقوط المحافظة تحت سيطرة «الإصلاح» في آب/ أغسطس 2019. كذلك، تولّت تدريب العشرات من قيادات الحزب في قواعد عسكرية تركية خارج اليمن، فيما لا يزال دورها الاستخباري ملحوظاً في شبوة، التي تُعدّ لتكون معقلاً بديلاً لـ»الإصلاح» في حال سقوط مأرب. تحت أكثر من ذريعة، تَمكّن الحزب، خلال الأشهر الماضية، من تأمين مساحات ساحلية واسعة في مديرية رضوم الواقعة على سواحل بحر العرب، بتعاون لوجيستي تركي، بالتزامن مع قيامه بتأسيس معسكر دفاع ساحلي من دون أيّ توجيهات من وزارة الدفاع في حكومة الرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، في أحد أهمّ ممرّات التهريب البحري التي يستخدمها الحزب منذ عقود في تهريب المشتقّات النفطية والسلاح من الخارج. وعلى رغم رفض حكومة هادي التحرُّكات «الإخوانية» في سواحل شبوة، وكذلك تصاعُد اتّهامات القوى الموالية للإمارات لـ»الإصلاح» بتلقّيه شحنات سلاح تركية عبر ميناء قنا الواقع تحت سيطرته، ومطالَبتها التحالف السعودي – الإماراتي بتنفيذ «اتفاق الرياض» الذي يقضي بإخراج ميليشيات «الإصلاح» من شبوة وأبين ووادي حضرموت، عَزّز الحزب وجوده العسكري في سواحل شبوة منتصف الشهر الماضي، استعداداً لمواجهة أيّ هجوم محتمَل من الميليشيات الموالية للإمارات.

المخطّط الجديد بدأ منذ أسبوعين بالتعاوُن مع «الإصلاح» وبإشراف مباشر من الجانب السعودي


تأمين سواحل شبوة من قِبَل «الإصلاح» خلال الأشهر الماضية، جاء بتنسيق مع تركيا، لتأمين وصول السفن التجارية التركية التي غالباً ما تُستخدَم لحمل شحنات سلاح تركية، كالقنّاصات والأسلحة المتوسّطة، التي تستخدمها ميليشيات الحزب في جبهات القتال في تعز ومأرب. لكن الدور التركي تصاعَد، خصوصاً، بعد تحسُّن العلاقات بين أنقرة والرياض الشهر الماضي، وإعلان التنظيمات الإرهابية الموالية لتركيا في سوريا التعبئة والاستنفار للقتال في اليمن «دفاعاً» عن مدينة مأرب، التي تُعدّ آخر معاقل «الإصلاح» في شمال البلاد، لينتقل المخطّط إلى محافظة أبين الواقعة غرب مدينة عدن، حيث أُوكلت مهمّة عملية تأمين وصول السفن ونقل العناصر الإرهابيين المُتوقَّع وصولهم من سوريا عبر تركيا، وبتنسيق سعودي، إلى تنظيم «القاعدة». وتؤكّد معلومات استخبارية، حصلت عليها «الأخبار»، وجود تحرُّكات نشطة للتنظيم، بدعم وتمويل سعوديَّين، في عدد من مديريات محافظة أبين القريبة من الساحل. وتكشف المعلومات أن قيادة التحالف السعودي – الإماراتي في مدينة عدن كَلّفت أمير تنظيم «القاعدة» في أبين بتأمين وصول سفن مجهولة

ستحمل مقاتلين قادمين من سوريا ودول أخرى مع أسلحتهم، وتأمين الطريق الساحلي الواقع بين محافظتَي شبوة وأبين، وإيواء أولئك المقاتلين، ومن ثمّ إيصالهم إلى جبهات مأرب.

المخطّط الجديد، الذي شارف تنظيم «القاعدة» على إنهاء تنفيذه في محافظة أبين بقيادة أمير التنظيم في المحافظة المدعو سالم الشنعاء، بدأ منذ أسبوعين بالتعاوُن مع ميليشيات «الإصلاح» في المحافظة، وبإشراف مباشر من الجانب السعودي؛ إذ نفّذ عناصر «القاعدة»، الأسبوع الماضي، عملية إعادة انتشار في مناطق واسعة قريبة من الساحل. وتفيد مصادر مطّلعة بأن التنظيم كثّف وجود عناصره في معسكر الخيالة التابع له في المحفد، وفي وادي حمراء ومناطق يحمس وخبر المراقشة الواقعة بين الوضيع وساحل أحور، والتي تتّسم بتضاريس مُعقّدة وجبال شاهقة، إضافة إلى منطقة موجان في مديرية الوضيع. وتؤكّد المصادر أن عناصر «القاعدة» يتحرّكون بشكل علَني، ويسلُكون الطرق الرئيسة، سواءً باتّجاه معسكرات تابعة لـ»الإصلاح» كمعسكر عكد، أم من معسكرات حكومة هادي إلى جبال مودية والمحفد ولودر والصومعة التي تُعدّ آخر معاقل «القاعدة» في محافظة البيضاء، بعد سقوط منطقة يكلا في مديرية ولد ربيع في المحافظة نفسها تحت سيطرة الجيش و»اللجان الشعبية» مطلع آب/ أغسطس الماضي.
وفي خلال الأسبوع الفائت، وفي إطار تنفيذ «القاعدة» المهمّة الموكَلة إليه بضمان وصول الأسلحة والمقاتلين إلى الصومعة ومن ثمّ إلى مأرب، أقدَم التنظيم على شنّ عدد من الهجمات ضدّ نقاط تابعة لميليشيات «المجلس الانتقالي الجنوبي» الموالي للإمارات في محافظة أبين، على خلفية رفْض تلك الميليشيات إخلاء نقاطها. ووفقاً لمصادر محلّية، فإن المواقع المستهدَفة في مديريتَي أحور والوضيع ذات أهمية استراتيجية؛ إذ يستخدم «القاعدة» طرقاً تربط بين أحور والمحفد ومودية ولودر والساحل، تجتمع كلّها شرق مديرية الوضيع. وتوضح المصادر أن استهداف نقطة الريدة في الوضيع جاء بعد أن قَدّمت ميليشيات «الإصلاح» عروضاً وإغراءات مالية لعناصر «الانتقالي» للانسحاب، وهو ما تمّ رفضه.

وأثارت تحرُّكات «القاعدة» في سواحل أبين ومديريات أحور والوضيع ومودية مخاوف «الانتقالي»، الذي وَجّه، مطلع الأسبوع الحالي، الميليشيات التابعة له كافّة برفْع درجة الاستعداد القتالي والتأهُّب الأمني استعداداً لأيّ طارئ، مُحذّراً من مخاطر تلك التحرُّكات التي وصفها بـ»المشبوهة»، ومتّهماً، خلال اجتماع أمني عقَده في مدينة عدن، السبت الماضي، «الإصلاح» بالوقوف وراء تسهيل نشاط التنظيمات الإرهابية للسيطرة على مواقع ومساحات وصَفها بـ»الحسّاسة» على امتداد محافظتَي أبين وشبوة ووادي حضرموت. لكن «الانتقالي» سلّم، الأربعاء، تحت ضغوط سعودية، مهامّ الأمن في مدينة أحور إلى قوات موالية لهادي، بعد مقتل 14 عنصراً من قوّاته، الأسبوع الفائت، على يد «القاعدة»، وهو ما أثار سخطاً في صفوف أنصاره الذين اتّهموا المجلس بخيانة دماء قتلاه، وتنفيذ أوامر الجانب السعودي لصالح التنظيمات الإرهابية.


قرار بايدن سحْب «الباتريوت» مرتبط بالهجمات اليمنية؟


كشف مصدر يمني، لـ«الأخبار»، أن الهجمات التي شنَّتها القوات اليمنية على أهداف في العمق السعودي، لمناسبة دخول الحرب عامها السابع، طاولت، وعلى وجه غير مسبوق، قواعد تحوي منصّات إطلاق «باتريوت» أميركية. وتسبَّب الهجوم بغضب وإرباك أميركيَّين. كما رُصد أن الصواريخ والطائرات المسيّرة التي أُطلقت من اليمن في اتجاه الأهداف السعودية، في الأيام التي تلت الهجوم، وصلت إلى أهداف في الرياض والعمق السعودي بلا عمليات اعتراض. ولا يستبعد التقدير اليمني أن يكون قرار الرئيس الأميركي، جو بايدن، سحب منصّات «باتريوت» وقوّات وعتاد من السعودية والخليج متعلّقاً بنجاح هذه الهجمات في تعطيل المنصّات، لما قد يُسبّبه من إحراج لسمعة السلاح الأميركي. وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» قد نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم إن بايدن أصدر أمراً لـ»البنتاغون» ببدء إزالة بعض القدرات العسكرية والقوات من منطقة الخليج، في خطوة أولى لإعادة تنظيم الحضور العسكري للولايات المتحدة في العالم، بعيداً من الشرق الأوسط. وعلى إثره، أُزيل ما لا يقلّ عن ثلاث بطاريات صواريخ من نوع «باتريوت» من المنطقة المذكورة، ومن ضمنها واحدة من قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية.
(الأخبار)

Al Qaeda, the “official” agent of Saudi Arabia: Turkish support for the “Brotherhood” in Marib

«القاعدة» الوكيل «الرسمي» للسعودية: مسانَدة تركية لـ«الاخوان» في مأرب

Turkey’s role in Yemen escalates after the improvement in relations between Ankara and Riyadh (AFP)

Sana’a

Al-Qaeda has unequivocally become the agent of Saudi-made operations in favor of the battle fronts around Marib. Intelligence obtained by Al-Akhbar reveals that it has finally entrusted the group with the task of securing the coasts of Abyan province, with the aim of receiving fighters from outside Yemen, and then transporting them through its remaining stronghold in Al-Bayda province to Marib province. A scheme in which Turkey plays, unannouncedly, the role of rear-end supporters by facilitating the arrival of these fighters and their weapons, in what appears to be an additional step on the path of “reforming” relations with Saudi Arabia, on the one hand, and on the other hand, strengthening the efforts of the “Islah Party” allies who are about to lose their most important strongholds in northern Yemen

Turkey’s involvement in the conflict in Yemen is no longer a source of speculation, as many indications on the ground show turkey’s growing support for Islah militias. Ankara entered the country three years ago under the banner of “humanitarian action” which did not exceed areas under the control of « Islah militias » in the provinces of Taiz, Marib and Shabwa, providing indirectly lot of logistics services to the militias of the party , before this role developed into the establishment of a loyal military arm It is represented by the Popular Mobilization Militia, funded by Qatar, in western Taiz province, about a year ago, after it failed to establish a similar arm in the eastern province of Shabwa after the province fell under Islah control in August 2019. It has also trained dozens of Islah leaders at Turkish military bases outside Yemen, while its intelligence role remains remarkable in Shabwa, which is considered an alternative stronghold for Al-Islah in the event of the fall of Marib. Under more than one pretext, the Islah party has been able, in the past months, to secure large coastal areas in the Radum district on the coast of the Arabian Sea, with Turkish logistical cooperation, in conjunction with the establishment of a coastal defense camp without any guidance from the Ministry of Defense in the government of outgoing President Abed Rabbo Mansour Hadi, in one of the most important maritime smuggling corridors used by the party for decades to smuggle oil products and weapons from abroad.

Despite Hadi’s government’s rejection of Brotherhood moves on the Shabwa coast, as well as mounting accusations by pro-Islah forces of receiving Turkish arms shipments through the port of Qena under his control, and demanding that the Saudi-UAE coalition implement the Riyadh Agreement to remove Islah militias from Shabwa, Abyan and Wadi Hadhramaut, the group has strengthened its military presence on the coasts of Shabwa in the middle of last month, in preparation for any possible attack from pro-UAE militias.

The new plan started two weeks ago in cooperation with al-Islah and under direct supervision from the Saudi side


The fact that shabwa’s coast has been secured by al-Islah over the past months has come in coordination with Turkey, to secure the arrival of Turkish merchant ships often used to carry Turkish arms shipments, such as snipers and medium weapons, used by the militias on the battle fronts in Taiz and Marib. But turkey’s role has escalated, particularly, after improved relations between Ankara and Riyadh last month, and pro-Turkish terrorist organizations in Syria announced mobilization and preparation to fight in Yemen “in defense” of Marib, the last ISIS stronghold in the north of the country, moving the planned to Abyan province west of Aden, where the task of securing the arrival of ships and transferring terrorist elements expected to arrive from Syria via Turkey, under Saudi coordination, was entrusted to al-Qaeda. Intelligence obtained by Al-Akhbar confirms the existence of active movements of the organization, supported and financed by Saudis, in a number of directorates in the province of Abyan near the coast. The information reveals that the Saudi-UAE coalition command in Aden has assigned the Emir of al-Qaeda in Abyan to secure the arrival of unidentified ships

It will carry fighters from Syria and other countries with their weapons, secure the coastal road between Shabwa and Abyan provinces, and shelter those fighters, and then deliver them to the Marib fronts.

The new plan, which al-Qaeda is nearing to end in Abyan province under the leadership of the province’s Emir, Salem al-Shanais, began two weeks ago with cooperation with al-Islah militias in the province, under the direct supervision of the Saudi side, as al-Qaeda operatives last week carried out a redeployment in large areas near the coast. According to informed sources, the group has intensified its presence in its al-Khaylawa camp in Al-Mahif, wadi al-Hamra and the areas of Hamis and Akhbar al-Marasha, which lies between the lowly and the coast of Ahour, which is characterized by complex terrain and high mountains, as well as the Mojan area in the Directorate of The Lowly. The sources confirm that al-Qaeda elements move openly, and take the main roads, whether towards camps belonging to the “Reform” as camp Akkad, or from the camps of the Hadi government to the Mountains of Mudia, Al-Muhad, Lauder and Sa’maa, which is the last stronghold of al-Qaeda in Al-Bayda province, after the fall of the Area of Ykala in the directorate of Ould Rabie in the province itself under the control of the army and the “People’s Committees” in early August.


Over the past week, as part of al-Qaeda’s mission to ensure that weapons and fighters reach the silo and then to Marib, the group has launched several attacks against points belonging to the pro-UAE Southern Transitional Council militias in Abyan province, as they refuse to evacuate their points. According to local sources, the targeted sites in the Ahour and Al-Lowidi directorates are of strategic importance, as al-Qaeda uses roads linking Ahour, Al-Mahdi, Mudia, Lauder and The Sahel, all of which meet east of the Al-Dhei directorate. The sources explain that the targeting of the reeda point in the lowly came after the militias «Reform» made offers and financial inducements to elements of the “transitional” to withdraw, which was rejected.

Al-Qaeda’s movements on the coasts of Abyan, the O’Hare, Al-Dinandi and Mudia raised concerns about the “transitional” which, earlier this week, directed all its militias to raise the level of combat readiness and security preparedness in preparation for any emergency, warning of the dangers of such moves, which he described as “suspicious”, and accused, during a security meeting held in The city of Aden, last Saturday, “reform” behind the “reform” behind facilitating terrorist organizations to control sites and areas described as sensitive” throughout the provinces of Abyan, Shabwa and Wadi Hadar. But the “transitional” Wednesday, under Saudi pressure, handed over security tasks in the city of Ahour to forces loyal to Hadi, after the killing of 14 members of his forces, last week, by al-Qaeda, which provoked indignation among his supporters who accused the Council of betraying the blood of his killers, and executing the orders of the Saudi side in favor of terrorist organizations.


Biden’s decision to withdraw the Patriot sing-linked Yemeni attacks?


A Yemeni source revealed, to «News», that the attacks launched by Yemeni forces on targets in the Saudi rear, to mark the entry of the war in its seventh year, tabled, and unprecedentedly, bases containing the launch pads of the U.S. Patriot. The attack caused anger and confusion among Americans. He also observed that missiles and drones launched from Yemen in the direction of Saudi targets, in the days following the attack, reached targets in Riyadh and the Saudi rear without intercepts. Yemen’s assessment does not rule out that U.S. President Joe Biden’s decision to withdraw Patriot platforms, troops and equipment from Saudi Arabia and the Gulf is related to the success of these attacks in disrupting the platforms, as it could embarrass the reputation of U.S. weapons. The Wall Street Journal quoted U.S. officials as saying that Biden had ordered the Pentagon to begin removing some military capabilities and troops from the Gulf region, in a first step to reorganize the U.S. military presence in the world, far from the Middle East. At least three Patriot missile batteries were removed from the area, including one from The Prince Sultan Air Base in Saudi Arabia.

Suez Canal: Sisi is a danger not only to Egypt, but to the world

David Hearst is co-founder and editor-in-chief of Middle East Eye. He is a commentator and speaker on the region and analyst on Saudi Arabia. He was The Guardian’s foreign leader writer, and was correspondent in Russia, Europe, and Belfast. He joined the Guardian from The Scotsman, where he was education correspondent.

David Hearst

26 March 2021 18:16 UT

Egyptian government’s abject failure in responding to the Suez closure highlights the threat this regime poses to international trade and stability

Sisi
Egyptian President Abdel Fattah el-Sisi at the UN in New York in 2019 (AFP)

When a 35km expansion of the Suez Canal was opened six years ago, banners appeared on the streets of Cairo proclaiming it to be Egypt’s “gift to the world“.

Egyptian President Abdel Fattah el-Sisi welcomed foreign leaders on a yacht. Helicopters and jets performed a fly-by. The expansion was hailed as a national triumph and a turning point after years of instability.

The Egyptian government is a practised liar. It lies to its own people every day, but in times of crisis, it also lies to the international community

When the Suez Canal was closed unceremoniously by a 400-metre container ship hitting the bank in a dust storm on Tuesday, there was silence. For 26 hours, there was not a word about the closed canal, the shipping backing up in the Mediterranean and the Red Sea, or of the Ever Given itself.

Instead, the Suez Canal Authority (SCA) issued a media statement announcing the successful transit of an Italian cruise ship with 65 Covid-19 cases aboard.

There was a media blackout. It was only on Wednesday that the lying started in earnest, with the first official statement noting that efforts were “continuing to reopen the canal”. The SCA downplayed the impacts on navigation, sending a “message of assurance that the navigation will continue as usual”. As if to reinforce that message, the authority allowed a convoy of ships to enter from the northern end in Port Said on 24 March.

Feeding the propaganda mill

The authority warned journalists not to heed any news or rumours about the most serious incident to block the canal since the 1973 Arab-Israeli War, other than statements coming from them. Egyptian journalists did not need any encouragement to toe the line. They fed the propaganda mill, celebrating the SCA’s statement and claiming the ship had been refloated. They even tried to demonstrate this with satellite images, although the images themselves still showed the ship firmly wedged in place. 

The truth was even concealed from international shippers. The Gulf Agency Egypt shipping company quoted the SCA as saying that the container ship stranded in the canal for more than a day had been partially refloated and was standing alongside the bank, and that traffic would resume shortly.

The same story was fed to Lloyd’s List, which reported seeing an email from the Egyptian company sent to the China Shipowners’ Association: “We are still waiting confirmed information for the towing direction. Convoy and traffic will be back to normal within [a] very short time as soon as the vessel is towed to another position,” read the email, based on information provided directly by the SCA early on Wednesday.

Satellite imagery shows tug boats and dredgers attempting to free a ship that ran aground in the Suez Canal on 26 March 2021 (Satellite image c.2021 Maxar Technologies/AFP)
Satellite imagery shows tug boats and dredgers attempting to free the ship that ran aground in the Suez Canal on 26 March 2021 (Satellite image c.2021 Maxar Technologies/AFP)

On Thursday, two days after the chaos had started, the SCA officially announced that navigation had been suspended.

The Egyptian government is a practised liar. It lies to its own people every day, but, in times of crisis, it also lies to the international community. 

When a Russian passenger jet was brought down in 2015 by an Islamic State (IS) missile 23 minutes into a flight from Sharm el-Sheikh to St Petersburg, Russia and the UK instantly cancelled all flights to the Red Sea resort.

Two harsh lessons

But it is difficult to keep maintaining that a ship the size of the Ever Given is floating, when it so evidently isn’t.

However the Suez Canal crisis is resolved, this incident has taught the world two harsh lessons: how important the canal and Egypt still are for international shipping, and how disastrously and incompetently both are being run.Egypt’s Suez Canal: Why does its closure matter?

The incompetence of Sisi’s dictatorship, in other words, is not just a matter of international concern on the issues of human rights and the rule of law. Sisi’s incompetence threatens a major international waterway.

In the immediate future, this week’s Suez crisis could not have happened at a worse moment. It reinforces the interest of oil-and-gas-producing Gulf states in exploring ways to bypass the canal by routing their product through Israel. The Emirati normalisation deal with Israel has led to a tidal wave of contracts and projects, each of which spells an existential threat to Egypt’s monopoly on this traffic.

Whether through a long-neglected pipeline built by the shah of Iran, new internet cable or a railway line, or even a canal through the Negev desert – no greater push could be given to finding ways of bypassing the Suez Canal and Egypt than by the Egyptian reaction to an incident of this magnitude.

Sisi’s disastrous rule

In the longer term, there is now a clear pattern of decline and disaster to Sisi’s rule. Above and beyond all the other issues in which he has embroiled his country – backing the wrong side in Libya, a witch hunt against the Muslim Brotherhood at home and abroad – Sisi really had two existential things to worry about. He has failed in both.

The first was the Suez Canal; the second was maintaining the water levels of the Nile. Sisi laughed and ridiculed his boss, former Egyptian president Mohamed Morsi, for raising concerns about the dam Ethiopia was building in 2012, and arranged for a leak of a private meeting to embarrass the president. 

The line from the Egyptian army was that the issue was too serious for a mere Muslim Brotherhood president to handle. So they shelved the issue, and Sisi then compounded his mistake by signing away Egypt’s claim in an agreement with Ethiopia and Sudan in 2015. Now, he is reportedly considering military action, just weeks before the dam – which has long been completed – gets its second crucial filling

Instead of concentrating his meagre resources on the two issues that really matter to his country, Sisi has spent all his time obsessed with his image

Instead of concentrating his meagre resources on the two issues that really matter to his country, Sisi has spent all his time obsessed with his image. 

A revealing window into Sisi’s real priorities in the years in which he has run Egypt into the ground can be seen in the official record of lobbyists working for the Egyptian government, filed with the US Department of Justice under the Foreign Agents Registration Act.

An investigation of these official records conducted by a group of Egyptian journalists at Sasapost reveals how the lobbying operation in Washington went into overdrive after the 2013 Rabaa massacre and the suspension of $260m in US military aid, a fraction of the total $1.3bn package.

Sisi’s government paid the Glover Park Group $250,000 a month to lobby senior members of Congress who opposed him, such as Senators Lindsey Graham and the late John McCain. Glover Park spent two years working on Graham until he reversed his position, Sasapost reported. Between 2013 and 2019, Sisi paid this company alone $13.25m – a huge price in the Washington lobby market.

Whitewashing the regime

What were Egypt’s concerns in Washington? Whitewashing Sisi’s image, targeting the American right and Israel’s supporters, and focusing on “religious rights,” with Joe Biden about to enter the White House. In other words, everything that Sisi has spent his money on has been about his image. None of it has had anything to do with what really matters to his country.

But these are Sisi’s priorities. He has not uttered one word about the crisis going on in the Suez Canal. 

It is now commonplace to hear that Egypt is a failing state – a state that fails its citizens, one with depleted resources, a weakened economy plundered by the Egyptian army, and growing levels of poverty affecting tens of millions of people. 

The international community, however, has yet to wake up to the fact that Sisi is a danger not only to his people and his country but also to international trade and stability. Perhaps a big ship jammed into a tight space will do that for them.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

timeline suez canal

التحالف السعودي يطوي عامه السادس منهاراً.. وصنعاء حارسة دمشق وبيروت

الكاتب: عباس الزين

المصدر: الميادين نت

24 آذار 18:26

فشل العدوان السعودي على اليمن بات أمراً مفروغاً منه، والحديث لم يعد يتعلق بما تخطط له الرياض عسكرياً لحسم المعركة لصالحها، بل حول الطريقة التي يجب أن تخرج بها من الحرب.

ينتهي العام السادس من العدوان، والسعودية غير قادرة على منع القوات اليمنية من استهداف منشآتها الحيوية
ينتهي العام السادس من العدوان، والسعودية غير قادرة على منع القوات اليمنية من استهداف منشآتها الحيوية

في تاريخ 21 نيسان/أبريل عام 2015 أي بعد حوالى شهر من بداية العدوان السعودي على اليمن، خرج المتحدث باسم “التحالف” حينها أحمد العسيري، ليعلن في مؤتمر صحفي أن “عاصفة الحزم” حققت جميع أهدافها الموضوعة.

وبمعزل عن أن الهدف الرئيسي والذي كان إعادة ما تصفها الرياض بـ”الشرعية” إلى العاصمة صنعاء لم يتحقق حينها ولا يزال، فإن “التحالف” أشار أيضاً إلى أن منع حكومة صنعاء من تهديد “دول الجوار وعلى رأسها السعودية” قد تحقق.. وها هي القوات اليمنية تختتم العام السادس من العدوان باستهداف ميناء “راس تنورة” ضمن عملية “توازن الردع السادسة”، وهو أكبر ميناء نفطي في العالم، تصدّر من خلاله السعودية ما يزيد عن 80% من صادراتها النفطية.

وبالعودة إلى الهدف الرئيسي لإعلان الحرب والمتعلق بإعادة حكومة عبد ربه منصور هادي إلى صنعاء وإسقاط “حكومة الإنقاذ”، فإن العام السادس ينطوي في الوقت الذي تخسر فيه حكومة هادي وحلفاؤها وقوى التحالف آخر معاقلها في شمال اليمن، باقتراب القوات اليمنية من حسم معركة محافظة مأرب لصالحها، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية هذه المحافظة من النواحي الاستراتيجية والأمنية والاقتصادية، إلى جانب كونها الثقل العسكري لقوى التحالف في اليمن.

فشل العدوان السعودي على اليمن في تحقيق أهدافه بات أمراً مفروغاً منه، لأعداء السعودية وحلفائها، والحديث لم يعد يتعلق بما تخطط له الرياض عسكرياً لحسم المعركة لصالحها، بل يتركز حول الطريقة التي يجب أن تخرج بها من هذه الحرب، بعد استنفاد جميع الطرق والوسائل التي يمكن لأي طرف استخدامها في أي حربٍ يخوضها. فالسعودية حشدت برياً وحاصرت من البحر والجو، وشنت عشرات آلاف الغارات واستخدمت مختلف أنواع الأسلحة والصواريخ والآليات، ولم تستطع ليس فقط التقدم في مشروعها، بل خسرت معظم مكتسبات حلفائها بفعل التوسع الجغرافي للقوات اليمنية واللجان الشعبية.

تحرير مأرب مقدمة لتحرير محافظات أخرى

وبعد انقضاء العام الخامس من الحرب بـ”صنعاء آمنة” على إثر صد القوات اليمنية واللجان الشعبية لأوسع هجوم على العاصمة نهاية العام الماضي، دخل التحالف السعودي العام السادس مثقلاً بالإخفاقات، وها هو يدخل عامه السابع من الحرب منهاراً في مختلف جبهات القتال لا سيما في مأرب، فيما تؤكد “حكومة الإنقاذ” أنها مستمرة في عملية تحريرها لمختلف المحافظات اليمنية، محددةً وجهات جديدة كـ شبوة وحضرموت، كما جاء على لسان عضو المجلس السياسي في اليمن سلطان السامعي، خلال حديثه للميادين منذ أيام.

وأمام هذا المشهد، خرجت السعودية مؤخراً بما وصفته “مبادرة سلام”، واللافت أن الأخيرة طرحت مبادرتها وكأن ما يحصل هو حرب في اليمن، لا حرب على اليمن تقودها هي، بمعنى أن الرياض وضعت نفسها في مكانة الدولة “الراعية للسلام” في اليمن، بينما هي طرف أساسي في الحرب.

وسريعاً، سحبت حكومة صنعاء البساط من تحت المبادرة السعودية بهدف تعريتها وإظهارها كما هي، من خلال ما قاله رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، بإن “السعودية جزء من الحرب ومبادرتها لا تتضمن شيئاً جديداً”، لا سيما وأن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، تحدث عن فتح مطار صنعاء لبعض الوجهات، وعن تخفيف الحصار عن ميناء الحديدة، مقابل إقدام حكومة صنعاء على تنازلات سياسية، أي أن السعودية تريد مقايضة الملف الإنساني الذي تُمسِك به جرّاء حصارها المستمر، مقابل أهداف سياسية، ومن دون أي ضمانات حتى، وهذا بحد ذاته ينفي صفة “السلام” عن أي مبادرة.

الخلافات بين الحلفاء

بانتقال الحرب إلى الداخل السعودي، وتحول المرافق الحيوية من منشآت نفطية وعسكرية وأمنية لأهداف لدى القوات اليمنية، وتوسع تلك الأهداف مع مرور سنوات الحرب والتطور الذي رافق استهدافها من الناحيتين اللوجستية والعسكرية، تكون الرياض قد فقدت عامل المبادرة كطرف قادر على لعب دور بين الأطراف اليمنية، وباتت الطرف الملزم بتقديم تنازلات لا بفرضها على الآخرين، إذ أن معادلات الردع اليمنية لم تكن موجهة ضد حلفاء التحالف في الداخل اليمني، بل ضد قيادة التحالف وتحديداً السعودية.

وبالحديث عن حلفاء السعودية في الداخل اليمني، لا بد من التطرق إلى الهشاشة والتضعضع الذي لا يزال التحالف السعودي يعانيه بعد معارك دامية، ومع استمرار الخلافات، بين سلطة هادي وحزب الإصلاح من جهة، والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً من جهةٍ أخرى.

فرغم تشكيل حكومة جديدة موالية للتحالف في كانون الأول/ديسمبر تضم “الانتقالي” ضمن ائتلاف جديد انبثق عن “اتفاق الرياض”، إلا أن التباينات والصراعات بين المكونات اليمنية التابعة للتحالف لا تزال مستمرة، والتي كان آخرها اقتحام متظاهرين موالين للانتقالي قصر “المعاشيق” الرئاسي في عدن، من دون أي مواجهة مع القوات الموكل إليها حماية المجمع الرئاسي، وهي قوات “الحزام الأمني” التابعة للانتقالي، والتي سهلت بدورها عملية الاقتحام.

صنعاء والأهمية الجيوسياسية

ينتهي العام السادس من العدوان، والسعودية غير قادرة على منع القوات اليمنية من استهداف منشآتها الحيوية، وعلى منعها من التقدم الجغرافي على الأرض وتحرير المحافظات، وغير قادرةٍ أيضاً على إعادة التماسك لحلفها المتضعضع بين فريقين أحدهما مدعوم من شريكها الإماراتي. هي حقائق تظهرها الوقائع الميدانية والسياسية، بعد أن كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يسعى لفرض نفسه زعيماً إقليمياً من بوابة الحرب على اليمن.

وهنا، نعود إلى مجموعة من المقالات والتقارير، ومن ضمنها مقال نشر في صحيفة “الحياة” السعودية في 22 نيسان/أبريل عام 2015 تحت عنوان “وجاء دور دمشق”، تحدثت جميعها عن مرحلة ما بعد “عاصفة الحزم”. هذا المقال المذكور تحديداً، أوضح بطريقة غير مباشرة الأهمية الجيوسياسية لصنعاء في العالم العربي بمرور سنوات الحرب، لما يكشفه من مخططات كانت مرسومة، باعتبار أن الإعلام السعودي الناطق بلسان النظام، والذي كان يعد العدة لـ”عاصفة الحزم 2″ في دمشق وبيروت، بعد صنعاء، بدأ الترويج لهذه السردية بكثافة وفحواها أن “عاصفة الحزم” تتعدى صنعاء لتطال عواصم عربية أخرى. لكن، وبعد سنوات ست، لا يزال الإعلام السعودي ومعه “التحالف”، عاجزاً عن تجاوز “المستنقع اليمني”.

لم تدافع صنعاء عن نفسها ومكانتها العربية فقط، بل كانت العمق الاستراتيجي لعواصم عربية أخرى وضعت ضمن دائرة الاستهداف السعودي بسبب تموضعها في المواجهة الإقليمية. بناءً عليه، فإن صمود اليمن وانتصاره لا يقرَأ كما تحاول السعودية إظهاره على أنه صراع داخلي وحرب أهلية، بل يتعدى ذلك إلى كونه يفتح مرحلة جديدة على صعيد الإقليم، تحولت خلالها اليمن إلى لاعبٍ أساسي ومؤثر في الصراع الدائر.. وهكذا، كانت صنعاء حارسة دمشق وبيروت!

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: