هرمز: طهران تُمسك بالزمان والمكان… وواشنطن تمسك القلم

أبريل 24, 2019

ناصر قنديل

– هالة القوة التي تمثّلها أميركا تحضر بكل ثقلها عندما يعلن الرئيس الأميركي حزمة عقوبات جديدة بلا إعفاءات واستثناءات على إيران، وفي واشنطن بجرّة قلم يمكن إقفال أنابيب المال التي تتحرّك من خلالها التجارة العالمية، بلا أن تضطر واشنطن لتجريد أساطيلها أو تحريك صواريخها، خصوصاً بعدما اكتشفت أن سلاحها يشكل عبئاً عليها في المواجهة التي بدأها المحافظون الجدد عام 2000 بقرار غزو أفغانستان ثم العراق وصولاً لعدوان تموز 2006 على لبنان، وعام 2008 على غزة، وظهر أن حروب التدمير الذاتي التي يتيحها التلاعب بالنسيج الاجتماعي لبلدان المنطقة تحت عنوان تعميم الديمقراطية، توقع خسائر بشعوب ودول المنطقة، لم تتمكن الحروب الأميركية من إيقاعها، ولو أن هذه الحروب المسماة بالذكية، وقد نجحت بتعميم الفوضى وضرب المؤسسات الوطنية والنسيج الاجتماعي وتخريب العمران، لم تنجح بتحقيق الهدف المحوري لها، وهو نقل «إسرائيل» من حال القلق إلى حال الاطمئنان.

– نجحت أميركا بتدمير الكثير، لكن منسوب القلق الإسرائيلي يرتفع، ونجحت بخلق ثقوب وشقوق كبيرة في الموقفين العربي والإسلامي من «إسرائيل» والتطبيع معها، لكن مصادر الخطر الحقيقي على «إسرائيل»، ومفاتيح أمنها ليست بيد الذين يعلنون شراكتهم لواشنطن وتل أبيب في الحروب. ونجحت واشنطن وتل أبيب بتوظيف الإرهاب في تعميم ما سُمّي بالفوضى الخلاقة، لكن النهاية كانت فشل الإرهاب في التحوّل إلى مشروع تقسيم وتفتيت. وفشلت مشاريع تبييض المنظمات الإرهابية ودمجها في الحياة السياسية، واستدرج هذا الاستخدام حضوراً روسياً وازناً، وأنتج هذا الحضور موازين جديدة غيّرت في الخريطة السياسية والعسكرية. والمثال التركي واضح في سورية، والمثال الأوروبي على الطريق في ملف العلاقة بإيران، فتغير العالم وتغيرت المنطقة، والتطبيع الخليجي مع «إسرائيل» الذي كان حلماً في الماضي، ظهر عندما تحقق عاجزاً عن تحقيق الأمن المنشود لـ«إسرائيل»، وعن إطلاق تحالف عربي إسرائيلي بوجه إيران، وعن توفير الغطاء السياسي لما سمّوه بصفقة القرن التي لا يزال ينقصها التوقيع الفلسطيني، كي تصير صفقة.

– بالقلم تستطيع واشنطن أن تعلن القدس عاصمة لـ«إسرائيل»، وان تعلن اعترافها بضم «إسرائيل» للجولان، لكنها تدرك أنها لن تستطيع تحويل توقيعها إلى توقيع أممي له صفة قانونية تفيد «إسرائيل»، ولن تتمكن «إسرائيل» من توظيف التوقيع الأميركي باستخدام القوة لتهجير السوريين من الجولان والفلسطينيين من القدس، لتهويدهما، بل يزيد العبء على «إسرائيل» في حماية الأثقال الأميركية الناجمة عن إعلان سقوط زمن التفاوض والتسويات، ورد الاعتبار لمنطق صراع الوجود بدلاً من صراع الحدود، وجعل المواجهة قدراً سورياً وفلسطينياً ولبنانياً، ولو تخلّى العرب الآخرون.

– قدر العالم أن النفط والغاز اللذين يشكلان مصدر الطاقة الحيوي الأول، يرتبطان عضوياً بما يمر من مضيق هرمز، وبقدر ما تثق واشنطن أن إضعاف إيران سيضعف كل قوى المقاومة في المنطقة، تدرك أن مضيق هرمز بيد إيران، وأن إدخال العالم في أزمة طاقة ممكن، وأن هذا سيعيد واشنطن من مباراة استخدام القلم إلى ميدان لا يفيد فيه القلم، ويجب استحضار الأساطيل لمواصلة الشوط الأول. بينما تملك طهران الخيارات المفتوحة في المكان والزمان، خلافاً لظاهر التعابير العنجهية، وتترك للعالم أن يسقط الأحادية الأميركية بتعطيل مفاعيل الحصار كي لا يتسع الحصار على الحصار.

– ماذا لو بدأت إيران باعتبار كل شحنة سعودية أو إماراتية تزيد عن حصتيهما المقرّرة في منظمة أوبك مخالفة قانونية يطالها نظام العقوبات الإيراني، باعتبارها تشجيعاً لنظام العقوبات الأميركي وفعل شراكة فيه. وهذا يعني قيام إيران بالتحقق، فقط التحقق، من كل شحنات النفط الخارجة من هرمز؟ ماذا سيكون سعر برميل النفط مع أول عملية تفتيش لناقلة نفط وطلب أوراقها؟ وماذا ستفعل واشنطن؟ فهل سيمسك الرئيس دونالد ترامب قلمه العريض ويرجّه مجدداً، أم سيجرّ أساطيله نحو الوقوع في المحظور الذي أمضى رؤساء أميركا عقوداً في تفاديه، أم سيجرجر الخيبة؟ أم سيفعل ما فعله مع كوريا الشمالية مدعياً أن الحل بات قريباً؟

– إيران ليست قلقة. فهي واثقة من إمساكها بلعبة المكان والزمان، ومن أن زمن الحبر انتهى، وزمن الدم يتواصل، فعلى من يريد نصراً بلا دماء أن يستعجل الرحيل أو أن يستنجد بحلفاء يدفعون الدم بالنيابة عنه وعن «إسرائيل»، وقد استهلكا معاً قدرات حلفائهما القادرين في تنظيم القاعدة وأخواتها من سورية إلى العراق إلى اليمن؟

– حرب سورية، كما يقول مركز واشنطن للشرق الأدنى، في أحد أهدافها كانت مرصودة لتأمين بديل عن المرور بهرمز عبر أنابيب للنفط والغاز تأتي من الخليج إلى المتوسط عبر سورية بعد السيطرة عليها، لأن لا مواجهة مجدية أو ممكنة مع إيران وهي تمسك بهرمز، فهل تغير الحال؟

Related Videos

Related Articles

Advertisements

Libya – U.S. Reveals Support For Hafter’s Side

By Moon Of Alabama

April 19, 2019 “Information Clearing House” – The Libyan National Army (LNA) troops of General Hafter attack the militias which support the UN recognized government in Tripoli from the south. The LNA still lacks forces for a larger break through. Several objects at the front changed hands several times. There are bloody skirmishes but no big fights. Those are still to come.


Map by South Front – bigger

Some people doubt that Hafter can be successful:

Analysts believe that Haftar over-estimates the strength of his LNA.

They say the controversial field marshal, who backs an administration rival to the GNA based in eastern Libya, was counting on a quick collapse of Tripoli militias.

But pro-GNA reinforcements from around Tripoli rushed to assist in driving back his forces.

It was never clear if Hafter really hoped that a lightning attack on Tripoli would achieve a fast victory, or if his sudden move was intended to rally support from outside. He is now certainly getting such support and that will be to his decisive advantage in the longer play.

As we described it:

Hafter has open support from France, the UAE, Saudi Arabia, Egypt and Russia. The Trump administration is not interested to step into the mess. Hafter is an old CIA asset and if he takes control there is a good chance that the U.S. will have influence over him. As long as Libyan oil flows and keeps the global oil price down Trump will be happy. Russia is trying to stay in the background to not give the anti-Russian forces in Washington an excuse to intervene.

The Muslim Brothers, supported by Turkey and Qatar, are still in play in Misrata but have otherwise lost their influence on the ground.

Since then the Wall Street Journal reported that Saudi Arabia pledged tens of millions of dollars to support Hafter’s move on Tripoli. During the last week Hafter visited President Sisi of Egypt.

Europe is disunited over the issue. Italy wants to keep its influence in its former colony Libya and its historical position in the Libyan oil industry. It is also concerned about a new wave of refugees. It supports the government in Tripoli. France is supporting Hafter with an eye on taking over some oil business. It is also concerned about Islamist activities in former French colonies west and south of Libya. With Italy and France in a clinch, the European Union only issued a weak statement that called for a stop of fighting without naming any side.

Concern over the militias which support the Tripoli government increased too. They not as harmless as many seem to have thought:

A week after an aspiring strongman launched a surprise attack on the Libyan capital, an assortment of criminal gangs and extremists are rushing into the fight against him, raising new questions for the United States and other Western powers that have condemned his attack.

But an increasingly unsavory cast has joined the coalition against him, including a group closely tied to a militia sanctioned as a terrorist organization by the United States and the United Nations; an extremist warlord sanctioned for undermining Libya’s stability; and other militia leaders sanctioned for migrant trafficking. That mix so alarms Western powers that some may deem General Hifter the lesser evil.

Yesterday the U.S., which had said little when Hafter launched his assault on Tripoli, came out of the closet:

The United States and Russia both said Thursday they could not support a United Nations Security Council resolution calling for a cease-fire in Libya at this time, diplomats said, as mortar bombs crashed down on a suburb of the Libyan capital, Tripoli.

Russia objects to the British-drafted resolution blaming eastern Libyan commander Khalifa Haftar for the latest flare-up in violence when his Libyan National Army (LNA) advanced to the outskirts of Tripoli earlier this month, diplomats said.

The United States gave no reason for its position on the draft resolution …

Today we learn that Trump spoke with Hafter several days ago:

President Donald Trump spoke on Monday with a Libyan strongman whose forces are advancing on the nation’s capital, the White House said, in a move that may undermine support for the country’s internationally recognized government.

Trump discussed “ongoing counterterrorism efforts and the need to achieve peace and stability in Libya” with Haftar, White House Deputy Press Secretary Hogan Gidley said in a statement. Gidley called Haftar by the title “field marshal.”

“The president recognized Field Marshal Haftar’s significant role in fighting terrorism and securing Libya’s oil resources, and the two discussed a shared vision for Libya’s transition to a stable, democratic political system,” Gidley said.

The key point for Trump is the oil price. His administration put sanctions on sales of Iranian and Venezuelan oil. Since the beginning of the year crude oil prices rallied from the low $50 per barrel to over $70 per barrel. Trump plans to reduce waivers he gave to some of the countries that continue to buy Iranian oil. That would further decrease Iran’s output. Any additional disruption of Libya’s oil production would increase the oil price and harm the U.S. economy. It would thereby make Trump’s plan for total sanctions on Iranian oil impossible.

Hafter controls most of Libya’s oil supplies. With open backing from the U.S., Russia and France, support from the military in Egypt, and with enough Saudi cash to finance his army, he surely has all the needed support to sustain a longer fight.

His next move will likely be against the small air force the Misrata gangs assembled. The U.S. might give him a helping hand in that. Hafter could then close down the airspace for flights from Turkey and Qatar. That would cut into the resupply Misrata and Tripoli need for a longer fight.

Those who say that “there is no military solution” to the situation in Libya will likely be proven wrong. Hafter has all he needs to win the fight.

This article was originally published by Moon Of Alabama” –

==See Also==

Related Videos

الأسباب الأميركية للحرب على لبنان تزداد؟

أبريل 15, 2019

د. وفيق إبراهيم

هذا الاحتمال ليس تهويلاً لأنه يستند إلى حاجات أميركية وإسرائيلية طارئة لا يمكن «تدبّرها» الا بالمزيد من التصعيد.

رأسُ هذه الحاجات هو وصول الحصار الأميركي المفروض على إيران الى أوج «مرحلة ما قبل الصدام العسكري» مباشرة، واتجاهه في شهر أيار المقبل لمزيد من التحرّشات العسكرية في مياه الخليج التي لن يُحمد عقباها.

هناك حاجات أخرى شديدة الحساسية منها ما يتعلق برغبة الرئيس الأميركي ترامب التجديد لنفسه لولاية جديدة، وهذا يتطلب منه الانخراط الإضافي في تأييد «إسرائيل» بمنحها مزارع شبعا وكفرشوبا اللبنانية والقسم اللبناني من قرية الغجر، مع تبني محاولاتها للسطو على آبار مشتركة من النفط والغاز عند الحدود والبحرية والبرية المشتركة بين فلسطين المحتلة ولبنان.

ما يثير البيت الأبيض هنا ليست فقط هذا الخلاف على الآبار بل ولادة محاولات لبنانية لتأسيس حلف لموارد الطاقة مع قبرص واليونان بالتعاون مع سورية لتأسيس مواقع إنتاج ومدّ أنابيب لنقل النفط والغاز من لبنان وقبرص وسورية عبر اليونان باتجاهات أوروبية مختلفة، وهذا يزعج الأميركيين والأتراك و»الإسرائيليين».

نعم، يزعجهم لخروجه عن تغطيتهم وبروز دور روسي في الخلفية المباشرة بدليل أنّ شركة روسية نفطية تشارك مع شركتين إيطالية وفرنسية في التنقيب في بعض المواقع البحرية اللبنانية ولأنه يستبعد أيضاً «إسرائيل» من هذه الشراكة المتوسطية بعد رفض لبناني لأيّ عمل إنتاجي مشترك معها مباشرة، أو بالواسطة، كما أعلن الرئيس ميشال عون.

أما تركيا التي تسيطر عسكرياً على ثلث قبرص فتعتبر أنّ حقول النفط فيها هي للقبارصة الأتراك، يتبقى الوضع اللبناني الداخلي، وهو عامل متفجّر بذل وزير الخارجية الأميركي بومبيو في زيارته الأخيرة للبنان، جهوداً كبيرة لبناء حلف من قوى داخلية لبنانية تتولى مجابهة حزب الله بدعم أميركي مفتوح، ففهم الكثيرون هذا التحريض وكأنه دعوة إلى وقف صعود حزب الله في الدولة وذلك عبر تفجير حرب أهلية داخلية ضدّه.

كما حاول بومبيو دفع الدولة اللبنانية إلى عدم التعاون مع حزب الله على أساس أنه حزب إرهابي متجاهلاً أنه جزء من المؤسسات الدستوريّة اللبنانيّة في مجلس النواب والحكومة ويحوز على ثقة غالبية اللبنانيين بناء على دوره التحريري.

إنّ ما أصاب الأميركيّين بقلق هو رفض الدولة المطالب الأميركية بخصوص حزب الله وتلكؤ القوى اللبنانية بالاستجابة للتحريض الأميركي بذريعة العجز وعدم القدرة على مثل هذه الأدوار.

فهل يكتفي الأميركيون بهذا المشهد «النفطي» الخارج عن سيطرتهم والسياسي الذي يبدو حزب الله فريقاً أساسياً فيه؟ فهذا لا يمنح ترامب دور «منقذ إسرائيل» كما يقدّمه لوسائل الإعلام، خصوصاً أنه يقول إنّ نجاح اليمين الإسرائيلي في الانتخابات الأخيرة والعودة المرتقبة لنتنياهو الى رئاسة الحكومة، هما دافعاه إلى اعترافه بإسرائيلية القدس المحتلة والجولان السوري المحتلّ، لذلك من المعتقد أنّ شهر أيار المقبل هو موعد تشكل الظروف المتكاملة لاندلاع حرب على لبنان قد لا تنحصر في إطاره وتمتدّ إلى سورية وإيران.

لماذا؟

لن يتأخّر ترامب في إعلان «إسرائيلية» مزارع شبعا وكفرشوبا والغجر مع تأييده للترسيم الاسرائيلي للحدود مع لبنان في البرّ والبحر، هذا بمواكبة إصدار قرارات أميركية جديدة بمقاطعة المؤسسات السياسية والدستورية والاقتصادية التي يشارك فيها حزب الله في لبنان. فهذا وحده كافٍ لعرقلة علاقة الدولة بالخارج السياسي والاقتصادي بما يؤدّي الى انهيار اقتصادي كامل، وشلل المؤسسات السياسية، واهتزاز التضامن السياسي والاجتماعي الداخليين.

وقد يكون هذا السيناريو مناسباً لهجوم «إسرائيلي» خاطف على حزب الله بمواكبة حرب أميركية على إيران تتبلور ملامحها في الأفق القريب، كما تروّج وسائل الإعلام الخليجية و»الإسرائيلية» ومكاتب دراسات بعض الأميركيين من أصول لبنانية منحازين لـ»إسرائيل» منذ عقود عدة.

إذا كانت هذه العوامل مشجّعة على حرب أميركية «إسرائيلية» على لبنان ترتدي طابعاً سياسياً واقتصادياً قد يغطي حرباً عسكرية مرتقبة، فكيف يعمل الطرف الآخر؟

يجتاز حزب الله أفضل المراحل، ففي سورية نجح في دحر الإرهاب داعماً الدولة السورية مشكلاً من لبنان قوة أساسية لردع أيّ عدوان «إسرائيلي» إلى جانب الجيش اللبناني وهو دور سبق وألحق هزيمتين متتاليتين بـ»إسرائيل».

سياسياً يشكّل حزب الله قوة أساسية في لبنان بدأت تشارك في التفاعلات السياسية الداخلية من باب الالتزام بقضايا الناس وبأساليب شفافة لم يسبقه إليها أحد من القوى الداخلية، بمراقبته للإنفاق وتصدّيه للفساد.

عسكرياً ازداد الحزب قوة على مستويي الخبرة المحترفة في القتال والتجهيز بالتقاطع مع بنية عسكرية تعمل في إطار الجهاد من أجل مشروع وطني. وهذا يعني أنّ لـ «إسرائيل» القدرة على شنّ حرب لكن السؤال هنا يتعلق بمدى قدرتها على كسبها، أو الخروج منها سليمة، هذا مع الإقرار بأنّ «إسرائيل» قوة أساسية في الشرق الأوسط، بينما يتمتع حزب الله بقدرات في «حروب الغوار» تلغي الإمكانات الكلاسيكية للجيوش الكبيرة.

فهل يدفع الأميركيون المنطقة الى حرب؟

مهاجمتهم لإيران في الخليج من شأنها دفع كامل المنطقة الى حروب بالجملة، وليس مستغرباً على رئيس متهوّر مثل ترامب أن يضع إمكانات بلاده الداخلية والخارجية كافة من أجل إقناع اليهود الأميركيين بانتخابه في 2020 ووضع إمكاناتهم الإعلامية والمصرفية في خدمة مشروعه الخاص، وهذا يحتاج الى حرب في «الشرق الأوسط» يغطيها الأميركيون.

Related Videos

Related Articles

McClatchy: Diplomats, Washington Skittish on Maduro’s Downfall in Venezuela

By Staff, McClatchy

The excitement in some US and foreign diplomatic circles about the rise of Juan Guaidó and an expectation for the fall of Nicolas Maduro has been replaced by frustration over the Venezuelan leader’s staying power and concerns of Russian and Chinese meddling, according to multiple diplomatic sources.

His staying power has led diplomats, foreign leaders and some Washington officials to reassess their timelines and consider that, barring military action, Maduro may be able to follow in the footsteps of other authoritarian leaders who have held onto power despite crushing sanctions.

“Maduro has definitely shown he is more resilient than what people thought. That’s a fact,” said one diplomat from Latin America, who was unauthorized to speak publicly about the regional strategy. “If you think about what the administration said about ‘this is the end, this is the end,’ and yet Maduro is still there.”

Foreign diplomats in Washington say they got caught up in expectations raised by some in the Trump administration that Guaidó would take over the government, and so were disappointed that Maduro’s regime has not yet fallen. Confidence that Maduro’s fall was guaranteed has now turned to more hope that he will – and concern he may not.

“There was this euphoric reaction that we all felt that it was the end of Maduro,” said Fernando Carrera, Guatemala’s foreign minister in 2013 and 2014. “I felt it. I was part of that group. I thought Maduro is gone. But no Guaidó couldn’t make it happen. The Trump administration couldn’t make it happen. And the Chinese and Russians have raised the stakes too high.”

Trump’s special envoy for Venezuela, Elliott Abrams, told McClatchy: “We do not have the ability to predict exactly when regimes like this will fall, but we do have the ability to analyze, and we are confident Maduro’s regime will eventually come to an end. The endgame for him should be to leave Venezuela, and the sooner the better, because his own situation is only going to decline the longer he clings to power and the more misery will be in the country.”

Diplomats from the region say economic pressure, mainly US sanctions, may not be enough to dislodge Maduro, if the Venezuelan people don’t rise up.

Maduro has been able to hang onto territorial control of the South American nation despite recognition by more than 50 nations, including the United States, of Guaidó as interim president, crippling oil sanctions and paralyzing banking restrictions.

The Venezuelan generals who the US sees as key to controlling the populace have stuck by Maduro despite veiled US threats of taking military action and promises their families would be blocked from entering the US.

The sanctions must be given time to have an impact, some argue. Venezuela’s oil sector accounts for as much as 70% of the Maduro government’s income.

The Trump administration continues to ratchet up the pressure.

The Trump administration appears engaged at all levels, including at the White House, State Department, USAID and Treasury. National Security Advisor regularly tweets about Venezuela multiple times a day.

«طعنة القرن» من القدس إلى الجولان… فلبنان؟

مارس 25, 2019

د. عصام نعمان

لا، ليست «صفقة القرن» ما يريدها دونالد ترامب، بل هي طعنة القرن المدوّية. بها استهدف الطاعن المهووس روحَ الأمة وجسدها في القدس الشريف بنقل سفارته إليها وتكريسها «عاصمة أبدية» للكيان الصهيوني. ثم استهدف بطعنته سورية، قلبَ العروبة النابض بلغة جمال عبد الناصر، بإعلانه الاعتراف بسيادة «إسرائيل» على الجولان المحتلّ بدعوى دعمها لمواجهة إيران. وها هو وزير خارجيته مايك بومبيو يزور لبنان ليهدّد المسؤولين والمواطنين بالكفّ عن مراعاة حزب الله وإلاّ فإنّ العقوبات وكوابح الحصار المفروض على إيران ستنعكس عليه، موحياً بأنّ ذلك يعجّل في انهياره المالي والاقتصادي، ويتيح قضم المزيد من أرضه في جنوبه ومنطقته البحرية الاقتصادية الخالصة حيث مكامن النفط والغاز.

طعناتُ ترامب بإسم الولايات المتحدة والأصحّ «الويلات» المتحدة لن تقتصر آثارها الكارثية المحتملة على القدس والجولان ولبنان بل قد تشمل ما هو أخطر: ماذا لو لاحظ ساكن البيت الأبيض المسكون بأوهام وأساطير توراتية، عشيةَ محاولة تجديد رئاسته لولاية ثانية في مدى سنتين أو أقلّ، أنّ نجاحه يتطلّب نيله جميع أصوات اليهود الأميركيين في الانتخابات، فهل تراه يتوّرع عن إعلان الإعتراف بسيادة «إسرائيل» على ما تبقّى من الضفة الغربية المحتلة؟

لا حدود للمطامع الصهيونية في أراضي العرب من الفرات إلى النيل، ولا حدود لدعم «الويلات» المتحدة لمطامع «إسرائيل» الفاجرة، فما العمل؟

آن أوان استيقاظ العرب من سبات طال زمانه. آن أوان وعي واقع علاقات القوى الإقليمية وارتباطاتها، وعلاقات القوى الكبرى وموازينها، وانعكاس ذلك كله على بلاد العرب، مشرقاً ومغرباً. إذا كان يصعب على معظم الحاكمين في بلادنا إدراك خطورة التحديات الماثلة ومفاعيلها المدمّرة، فلا أقلّ من أن تدرك ذلك القوى الحيّة، النهضوية والمقاوِمة، فتبادر الى تحمّل مسؤولياتها القومية والقطرية بلا إبطاء. في هذا المنظور، تتبدّى الحقائق والوقائع الآتية:

أولاً، ستتواصل الصراعات وتتأجّج في فلسطين المحتلة وسورية ولبنان والعراق واليمن بفعل تمادي إدارة ترامب، ومن ورائها «إسرائيل»، في حربيها الناعمة والخشنة على كلّ القوى والأطراف التي تعتبرها حليفة لإيران أو مساندة لها في مواجهة الهجوم الصهيوأميركي عليها.

ثانياً، يهدف الهجوم الصهيوأميركي المتواصل والمتعدّد الجبهات والأغراض على إيران وحلفائها العرب إلى أن يحقق في السياق: أ توطيد استيلاء الصهاينة على كامل فلسطين التاريخية، و ب استيلاء الكيان الصهيوني على موارد لبنان المائية والكثير من مكامن النفط والغاز في منطقته البحرية الاقتصادية الخالصة، وكذلك محاولة القضاء على المقاومة التي يقودها حزب الله، و جـ تقسيم سورية الى مجموعة كياناتٍ ذات أسس طائفية واثنية وقَبَلية، بدءاً من محافظتي الحسكة والرقة في الشمال الشرقي وصولاً إلى محافظة إدلب في الشمال الغربي ومحافظة السويداء في الجنوب الشرقي بعدما جرى قضم الجولان عقب حرب 1967، و د وضع اليد وبالتالي استثمار مكامن النفط والغاز في شمال سورية وشرقها وباديتها، كما في إقليمها البحري.

ثالثاً، وجود مخطط لتقسيم العراق الى ثلاثة كيانات: واحد للكرد في الشمال، وآخر لأهل السنّة في الوسط، وثالث للشيعة في الجنوب وذلك بالتواطؤ مع تركيا المتخوّفة من قيام كيان كردي انفصالي في جنوبها الشرقي، متواصل مع كيانٍ مشابه في شمال كلٍّ من العراق وسورية ما يستدعي إطفاء مخاوفها بإشراكها في استثمار الثروات النفطية والغازية لِكلا الدولتين.

رابعاً، تدعم أميركا الأطراف اليمنية المتحالفة مع السعودية للسيطرة على اليمن، ومن ثم المباشرة في فصل شماله عن جنوبه في إطار ترتيبات تكفل السيطرة على عدن ومضيق باب المندب لتأمين منفذ بحري، عسكري وتجاري، لـِ «إسرائيل» الى جنوب شرق آسيا، ولأوروبا لتأمين خطوط تجارتها مع دول آسيا جميعاً.

خامساً، تطبيع العلاقات بين الدول العربية عامةً ودول الخليج خاصةً مع «إسرائيل» من أجل إقامة حلف عربي »إسرائيلي» لتطويق إيران عسكرياً وسياسياً واقتصادياً، وللمشاركة تالياً في مخطط إسقاط نظام الجهورية الإسلامية.

في ضوء الحقائق والوقائع والتطورات سالفة الذكر، تستبين الحاجة الى اتحاد الأطراف الإقليمية المتضرّرة من الهجوم الصهيوأميركي المتواصل وضرورة اتفاقها على خطة استراتيجية متكاملة لاحتوائه ومن ثم لدحره على الأسس والتدابير الآتية:

أ تأمين التعاون والتنسيق في ما بينها وصولاً إلى التحالف لمواجهة الهجوم الصهيوأميركي ومفاعيله السياسية والإقتصادية والميدانية.

ب مواجهة التحالف الصهيوأميركي على جبهتين: عسكرية واقتصادية. المواجهة العسكرية تكون بالتعاون الوثيق مع إيران وروسيا على أصعدة التسليح، والتدريب، والإستخبارات، والتكنولوجيا السيبرانية والإستطلاع. المواجهة الإقتصادية تكون بالتعاون مع روسيا والصين لإحباط الحرب التجارية التي تشنّها الولايات المتحدة على مستوى العالم برمّته، والعمل على تأسيس مصارف ومؤسسات عالمية للتمويل الإنمائي بغية الإستعاضة عن المصارف الأميركية والمؤسسات الأممية التي تهيمن عليها الولايات المتحدة.

جـ وضع وتنفيذ مخطط للتكامل السياسي والإقتصادي والعسكري بين سورية والعراق لمواجهة التحديات الإقليمية وفي مقدّمها الكيان الصهيوني ومفاعيل التحالف الصهيوأميركي.

د تأمين فتح واستخدام ممرّ برّي أو أكثر بين العراق وسورية وصولاً إلى لبنان، وممرّ آخر بين سورية والأردن، وتجهيز مقاومة شعبية لمواجهة «إسرائيل» والولايات المتحدة إذا ما حاولتا عرقلة ذلك.

هـ اعتبار القوات الأجنبية المتوضّعة دونما ترخيص في العراق وسورية ولبنان والأردن قوات احتلال وانّ إجلاءها شرط وضمانة لاستعادة هذه الدول وحدتها وسيادتها على أقاليمها كما على مواردها الطبيعية من مياه ونفط وغاز.

و تنظيم حوار عربي – تركي بوساطة كلٍّ من روسيا وإيران بغية تسوية الخلافات العالقة والتمهيد لتعاون سياسي واقتصادي من شأنه المساعدة على إخراج تركيا من حلف شمال الأطلسي وترسيخ علاقاتها مع جاراتها العربية والإسلامية.

ز إحياء جامعة الدول العربية وتعزيزها كمنظومة تعاون سياسي واقتصادي وعسكري في وجه الكيان الصهيوني، وتفعيل منظمة التعاون الإسلامي في وجه الدول والتنظيمات التي تمارس الإرهاب والعنصرية او ترعاهما وتغذي تيار الاسلاموفوبيا المتنامي في أوروبا وأميركا.

الكرة باتت في ملعب القوى الوطنية الحيّة في الدول العربية والإسلامية، وقد آن أوان قيامها بدق أجراس الإيقاظ من السبات الطويل والتحريض على النهوض والعمل بلا إبطاء وقبل فوات الأوان.

وزير سابق

Related Videos

Related News

Trump Koshers The Seizure Of The Golan Heights

March 24, 2019  /  Gilad Atzmon

oil+golan.jpg

By Eve Mykytyn

On Thursday President Trump announced that the United States should recognize Israel’s sovereignty over the Golan Heights. Israel seized the Golan Heights from Syria in 1967 and effectively annexed it in 1981. The New York Times and The Wall Street Journal characterized Trump’s move as a favor to Netanyahu who is facing a challenge for reelection and Netanyahu called it a “Purim miracle.”

Despite any boost this may give to Netanyahu’s reelection, the effort to persuade Trump to endorse Israel’s claim to Golan began well before Netanyahu’s campaign and  was described by Israeli Intelligence Minister Israel Katz as “topping the agenda” in US/Israeli diplomatic talks in May 2018.

Trump’s announcement contravenes the 1981 UN resolution passed in reaction to the annexation and co-written by the United States,  that: “The Israeli decision to impose its laws, jurisdiction and administration in the occupied Syrian Golan Heights is null and void and without international legal effect.”

At least at the moment, action by the US is unlikely to change the European Union or Russia ’s support for the UN resolution and both announced that they would not change their positions on the Golan Heights without a UN declaration. Iranian Foreign Minister Javad Zarif, tweeting from a meeting with the Organization of Islamic Cooperation, said all the ministers were shocked by Mr. Trump “continuing to try to give what is not his to racist Israel: first al-Quds [Jerusalem] & now Golan.”

It is unclear how Trump’s twitter declaration on its own can change the U.S.’s official position on Golan. But his avowal may soon be law,  Senators Cruz and Cotton along with Representative Mike Gallagher who each applauded the president’s move, introduced legislation in the House and Senate to formally “recognize Israel’s sovereignty over the Golan Heights.”  Importantly, the proposed bill  includes the Golan Heights as part of Israel in any spending and trade bills and approves  joint scientific, industrial and agricultural projects in the occupied territory.

Since 1981, Israel has treated the Golan as a resource rich part of its country. The Golan provides over a third of Israel’s fresh water. And the Golan has provided Israel’s first major oil find. Afek Oil and Gas, a division of Genie Oil has obtained oil rights for the huge oil fields in the Golan Heights. In October 2015,  October 2015 Afek Oil and Gas confirmed the discovery of vast oil reserve oil in the Golan Heights. Genie Oil has powerful political connections. Keith Murdock, Vice President Cheney, Michael Steinhardt Jacob Rothschild and Larry Summers are among its Board Members.

Despite Genie’s influence, under current conditions, Genie’s Israeli subsidiary can not sell any oil it extracts from the Golan on the international oil market because that would violate UN resolutions. However, if Washington declares Golan to be part of Israel, then oil could be legally traded with the US. Russia Today speculates that “Genie Energy’s investments in the Golan are likely the strongest factor pushing the U.S. towards the recognition of Israeli sovereignty over the occupied territory.”

Source: https://www.evemykytyn.com/

Rubio’s Gloating Betrays US Sabotage in Venezuela Power Blitz

Rubio’s Gloating Betrays US Sabotage in Venezuela Power Blitz

FINIAN CUNNINGHAM | 14.03.2019 | WORLD / AMERICAS

Rubio’s Gloating Betrays US Sabotage in Venezuela Power Blitz

US imperialists are so desperate in their regime-change predations over Venezuela, they seem to have a problem controlling their drooling mouths.

The latest orgy of American gloating was triggered by the massive power outages to have hit Venezuela. No sooner had the South American country been blacked out from its power grid collapsing, senior US officials were crowing with perverse relish.

Republican Senator Marco Rubio – who has become a point man for the Trump administration in its regime-change campaign in Venezuela – was a little too celebratory. Within minutes of the nationwide power outage last Thursday, Rubio was having verbal orgasms about the “long-term economic damage”… “in the blink of an eye”. But it was his disclosure concerning the precise damage in the power grid that has led the Venezuelan government to accuse the US of carrying out a sabotage.

Information Minister Jorge Rodriguez noted how Rubio, in his tweeted comments “three minutes” after the power outage, mentioned failure of “back-up generators” in Venezuela’s main hydroelectric plant, known as the Guri Dam, located in Bolivar State. The dam supplies some 80 per cent of the Venezuelan population of 31 million with its electricity consumption.

Rodriguez mockingly ascribed “mystic skills” to Rubio because the Florida Republican senator appeared to know the precise nature of the power failure even before the Venezuelan authorities had determined it.

The Venezuelan government has since claimed that the failure in the electric grid was caused by a cyber attack on the computer system controlling the Guri Dam turbines. Caracas said it will present proof of its claims to the United Nations.

Apart from Rubio’s apparent insider information, there are several other indicators that Venezuela’s latest turmoil from power blackout was indeed caused by US sabotage, and specifically a cyber attack.

The South American country has experienced recurring power cuts over recent years due to economic problems and Washington’s sanctions. But the latest outage was widespread – at least 70 per cent of the country – and sustained for more than four days, rather than being rectified within hours. That scale of disruption suggests an unprecedented event, way beyond intermittent problems of maintenance.

The duration of the blackout in the capital Caracas and other major cities also indicates that the nature of the problem was difficult to reverse, which would be consistent with a cyber attack on the power grid. “It was a kill-shot,” says American political analyst Randy Martin.

Furthermore, US officials like President Trump’s national security advisor John Bolton as well as “special envoy” on Venezuelan affairs Elliot Abrams have been warning that Washington is seeking new ways to pile pressure on Venezuelan leader Nicolas Maduro to stand down.

Abrams was caught out last week in a prank phone call made by two Russian entertainers posing as Swiss President Ueli Maurer in which Abrams openly advocated crushing the Venezuelan banking system in order to topple the government in Caracas. The American envoy, who was convicted over the Iran-Contra affair in the 1980s for sponsoring terrorism to sabotage Nicaragua, appeared to balk at using overt US military power against Venezuela. That suggests Washington was persuaded on the efficacy of cyber warfare to inflict social chaos and incite popular anger against the Maduro government.

The immediate reaction by Washington officials and the US-backed political opposition in Venezuela was to blame the Maduro government for the power disorder. The failure was flagged up as a sign of “incompetence” and “mismanagement” of the oil-rich country by the socialist administration. Opposition leader Juan Guaido, who has declared himself the rightful president with Washington’s blessing, conveyed the logic of blackmail when he declared, “the lights will come back on when usurper Maduro is gone”.

US Secretary of State Mike Pompeo also weighed in with repulsive gloating within hours of Venezuela’s power crisis. Pompeo tweeted: “No food. No medicine. Now, no power. Next, no Maduro.”

The delight openly displayed by Washington officials in regard to aggression against Venezuela has broken new ground in terms of the brazenness of US imperialism.

Only a few weeks ago, Bolton announced that the objective for seeking regime change in Venezuela against the elected President Nicolas Maduro was for US corporations to seize the South American state’s vast oil wealth – reckoned to be the largest known reserves on the planet, far exceeding those of Saudi Arabia.

Such is Washington’s unbridled lust for Venezuela’s natural resources that its imperialist advocates are falling over themselves with naked lies and crimes.

When a US Trojan Horse aid convoy was blocked from entering into Venezuela from Colombia last month, American politicians and media immediately blamed the Maduro government for sabotaging the effort. An aid truck was set alight on a border crossing on February 23. US Vice President Mike Pence and Senator Rubio, as well as CNN, condemned the Venezuelan authorities for “callous” destruction of vital aid delivery to its long-suffering people. It turns out, as even the New York Times has now admitted three weeks later, that the aid truck was torched by US-backed opposition supporters on the Colombian side of the border.

The obscenity of American imperialism is that it has inflicted huge social misery in Venezuela from years of sanctions and illegal confiscation (theft) of billions of dollars in assets belonging to the nation. Then it has the audacity to mount a charade seeming to deliver humanitarian aid.

The latest twist to this sadistic game played by Washington is turning the lights off across the entire nation, in homes, hospitals, airports and schools, among other essential services, and attempting to lay the blame on the Venezuelan government.

We may, however, be thankful for Washington’s overweening arrogance and criminality. Because, as Marco Rubio’s rash remarks concerning the latest power outage show, the American gangsterism towards Venezuela is being exposed for the naked aggression that it is.

US-based political analyst Randy Martin, in comments for this column, says that what Washington is doing to Venezuela is tantamount to the “rape of democracy”. “American imperialism has no longer any shame,” he said. “It used to rape countries under the cover a seedy alleyway of false excuses and hollow claims of righteousness. Now it has its trousers around its ankles and trying to rape Venezuela right on the global Main Street.”

%d bloggers like this: