US should know ‘Resistance’ now controls all of West Asia: Naqqash

Source

US should know ‘Resistance’ now controls all of West Asia: Naqqash

from Middle East Observer

Description:

Senior Lebanese political analyst Anees Naqqash says that the United States should know that the ‘Resistance Axis’ is the one that now controls the entire West Asia region, and that Washington is in no position to impose conditions on Lebanon (such as closing the Lebanese-Syrian border) in return for easing its economic pressure on the country.

Naqqash, who is closely-linked to Lebanon’s Hezbollah movement, is a prominent fixture on Lebanese and Arab television, especially on channels affiliated with the so-called ‘Resistance Axis’.

The ‘Resistance Axis’ broadly refers to a strategic anti-Israel/anti-US imperialist alliance composed of, but not limited to, Iran, Syria, Hezbollah, Iraq’s Hashed al-Shaabi, Yemen’s Ansarullah, and various Palestinian armed factions.

Source: Al Mayadeen News

Date: June 29, 2020https://www.youtube.com/embed/AbMglSs8WM0?feature=oembed

(Important note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here)

Extended Transcript:

(Please note: below is an extended transcript providing more translation segments from the original interview. The actual transcript for subtitled video can be found at bottom of page under ‘Video transcript section’)

Naqqash:

Not all Lebanese are united against American imperialism. There are some (Lebanese) intellectuals, politicians and journalists who serve America more than it ever asks them to. We read (their writings), we follow them, we hear their statements, and we marvel at their enthusiasm for America, as if they had not learnt any lessons from history. Now is this issue over, as the ambassador – the Ministry of Foreign Affairs – claimed? I do not think so. We are only at the starting line. The American attack on Lebanon did not begin with the (current economic) sanctions, it started in 1948 when (the US) supported the (Israeli) Zionist entity and incited it to wage wars against Arab countries. We will never forget that, and our peoples should never forget either. America is the enemy of the peoples of the region and the main supporter of Israel. This is one.

Regarding Lebanon in particular, (the US) harmed Lebanon more than once. With great hypocrisy, it claims to be Lebanon’s friend, but has always demanded that Israel stays stronger than Lebanon, that Israel despises and strikes Lebanon. In the July war (in 2006), it was very clear that the war was at the request of Dick Cheney, the American (vice president at the time). Israel was thus implementing an American decision. This is another thing that our people should not forget. Today, (the US) and Israel cannot eliminate the resistance (Hezbollah) through war. Therefore, they resorted to striking the social, economic and political environment in Lebanon through economic blockade. They are being delusional. They will not achieve their goal. They hope that people supporting the resistance will turn against it.

Now, the proactive response to the results (Americans) dream of came from Sayyed Hassan Nasrallah, and I think this is what provoked the (US) ambassador (in Lebanon). This statement was orchestrated by the US State Department, not the ambassador. The proof is that Pompeo said his piece as well.  Sayyed Nasrallah’s statement was strongly worded, highly threatening, full of high expectations and highly strategic. He said, at the beginning, and promised his people that we have plans to get through this economic blockade and our people will not go hungry. Then, he went on to talk about the end of the American-Israeli goals from this starvation and this blockade and said “we will kill you. You want to prevent us from destroying Israel and prevent us from fighting you and killing you, we assure you…” He (Sayyed Nasrallah) said it three times: “We will kill you. We will kill you. We will kill you”. This (repetition) means that we will win the economic battle and the battle that you (Israel) want to avoid, i.e. the military battle. The time when these plans will be unveiled and the big clash will break out, is determined by the Axis of Resistance and objective circumstances.

But surely our people will not go hungry. Our allies are strong. We heard a statement from Russia and China condemning the statements of the United States and its ambassador (in Lebanon). These two great powers confirmed that they stand by Lebanon and condemn these American statements.

——–

Naqqash:

I want to get back to the issue of exaggeration regarding the food crisis. I do not think that the people who were willing to sacrifice their lives when they were under fire, who lost their homes and livelihoods in the July war (2006), would be brought down with bread and butter. This is impossible.

We launched the slogan “plant a garden” at the beginning of the crisis, before it worsened. Today there are thousands of hectares and thousands of gardens. Our people will not starve. We are prepared for this long-running battle. There are friendly countries that will lend us a helping hand. As we saw Iran helped Venezuela and broke a much more important and much larger blockade than the blockade imposed on Lebanon, since Lebanon is much smaller than Venezuela.

The most important thing is that Lebanon is not subject to sanctions alone. Syria is subject to sanctions, undermining peace and security in Iraq and besieging the country in several ways are also types of sanctions, Iran has sanctions, China is threatened with sanctions and a trade war, Russia is subject to sanctions. So we are facing a world war launched by the United States under the title of “economic sanctions” on more than one country. Therefore, these countries must find ways to work together.

Two weeks ago, a delegation went to Syria and left last week after signing an agreement to extend a line of credit from Iran in order to provide Syria with several products and raw materials. Yesterday, President Putin also ordered the Russian army to use all its economic, cultural and media means to help Syria stand on its own feet. We are not alone.

The United States is playing its final cards and it will fail, especially as it faces its own economic crisis. The US is threatened by civil war more than Lebanon is threatened by any local violent actions. I am certain of that. We are in the midst of a conflict that will end in our favor, just as we planned and prepared. We assure our people, as we have always done, that victory will be ours. We would never promise to take any steps if we were not prepared for such a challenge.

————

Video transcript section:

Naqqash:

(As for the US demand that Lebanon) close its borders with Syria, this means opening up the borders with Israel because Lebanon only borders Syria and the (Mediterranean) sea. When someone asks (us/the Lebanese) to close the borders with Syria, they will not only be asking us to seal the borders with a neighboring and friendly country, but with all countries beyond Syria, like Iraq, Jordan and other Arab countries.

We need to export (goods) now more than ever. We need to work with neighboring countries because we can use our local currency (in regional trade) and achieve economic integration. The US is overtly demanding that Lebanon commit a greater economic suicide (by closing its borders with Syria). However, this will not happen because our people are in control. America should know that our people (the Resistance Axis) are not only in control of the borders with Syria, we are in control of all of West Asia. This is what America should understand.

The US State Department is creating a smokescreen. If the (US State Department) consults the Pentagon (regarding this policy), the Pentagon will tell it that you will not able to pursue this policy if a war erupted or if all resistance forces moved (into action) using their full power. What are they threatening us with? They (Americans) are using the last method (card) they have, only to please Israel and some of the Arabs who are struggling for power. The US wants to show them that it is still taking action, but they are losing this battle. Closing (Lebanon’s) borders (with Syria) is a myth (i.e. an impossibility). We threaten them not only with opening up the borders (with Syria), but with abolishing them completely if we decide to do so today. There is no force on the face of the earth, no Lebanese, Arab or foreign force that can prevent us from abolishing the borders if we decide to. They (Americans) know this fact.

As for economic integration, this region is rich in resources, and some major countries are ready to help. The country (Iran) who sent seven oil tankers accompanied by a giant tanker carrying foodstuffs to open (its) first commercial center in Venezuela, (can do that again in Lebanon).

عندما يشتم بومبيو إيران على منبر مجلس الأمن!‏

 عمر عبد القادر غندور

شنّ وزير الخارجية الأميركي بومبيو حملة شتائم عنيفة ضدّ إيران في اجتماع مجلس الأمن الدولي لمناقشة الاستمرار في حظر الأسلحة عن إيران، مدفوعاً بالمخاوف «الإسرائيلية» من ترسانة الأسلحة الإيرانية، ولم يترك سلبية كبيرة أو صغيرة إلا لصقها بالجمهورية الإسلامية، وكلها اتهامات لا تليق إلا بالولايات المتحدة وربيبتها الصهيونية.

ودعا المنظمة الدولية للوقوف الى جانب السلام والأمن الدوليين حفاظاً على سلام العالم. بينما الولايات المتحدة في حالة اشتباك دائم مع العديد من دول العالم في القارات الخمس تعاقب وتضرب وتحاسب وتهدّد وتحاصر. وبلغت الوقاحة بوزير الخارجية بومبيو أن حذر الدول من خطورة التعاون مع النظام الإيراني الذي يقوم بـ «تجميع المعارف الخطيرة» وقد تزوّده روسيا بطائرات حديثة تمكنه من قطع ثلاثة آلاف كلم ما يتيح له ضرب نيودلهي والرياض وروما وأوسلو، بالإضافة الى تكديس وشراء التقنيات الجديدة والمتقدّمة والتي يمكن توريدها الى حزب الله وحماس والحوثيين.

وقال أيضاً انّ إيران ربما حصلت على غواصات تتيح لها القرصنة في خليج هرمز وباب المندب والخليج وبحر العرب وتهديد الملاحة الدولية.

وبعد ان انتهى بومبيو من أداء وصلة الشتم والتحريض توجه الى ممثلي الدول بالقول:

«أنا لا أقول هذا الكلام من عندي، بل أرددّ ما تقوله إسرائيل والدول الخليجية».

أما الجمهورية الاسلامية الإيرانية الصامدة في وجه الشيطان الأكبر فهي ماضية لا تساوم ولا تفاوض على سيادتها وحريتها، ولا تشتكي ولا تتذمّر محتسبة صمودها لوجه الله تعالى.

ومشكلة أميركا أنها لم تتعوّد مثل هذا الشموخ والثبات على الموقف الذي لا تنفع معه التهديدات ولا العصا ولا الجزرة ولا الأساطيل ولا الطائرات ولا الأقمار الاصطناعية، وقد تدرك الولايات المتحدة وتتعرّف في يوم من الأيام على هذا النموذج من العرب والمسلمين الذين لا يخافون إلا الله ولا يخشون إلا حسابه وفيهم قال سبحانه «يُثَبِّتُ اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّـهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّـهُ مَا يَشَاء ُ(٢٧) ابراهيم»

*رئيس اللقاء الإسلامي الوحدوي

ماذا بعد؟ الفلسطينيّون يتلاحمون ترامب يرتبك، نتنياهو يتريّث…‏

د. عصام نعمان

تلاقى الفلسطينيون بعد طول تباعد. تلاقيهم على طريق اتحادهم كان مفاجأتهم لأنفسهم كما لأعدائهم. القادة الصهاينة ومن ورائهم نظراؤهم الأميركيون راهنوا طويلاً على انقسام الفلسطينيين على أنفسهم وتنافس فصائل المقاومة على الصدارة والنفوذ.

صحيح أنّ الفلسطينيين تأخروا في التلاقي على طريق توحيد الموقف وتفعيل المقاومة، لكنهم استدركوا تقصيرهم وباشروا التلاحم في وجه الأعداء في الوطن والشتات. مجرد التلاقي، لا سيما بين «فتح» و«حماس»، أقلق الأعداء واضطرهم الى إعادة النظر بحساباتهم.

كان بنيامين نتنياهو يتطلع الى بدء عملية ضمّ مناطق في الضفة الغربية بحلول الأول من تموز/ يوليو، لكن في اليوم نفسه صدر بيان عن حكومته يقول إنه عقد اجتماعاً مع كبار المسؤولين في المؤسسة الأمنية لمناقشة مسألة فرض السيادة على مناطق الضفة. من التعهّد القاطع بالتنفيذ تريّث نتنياهو بسرعة لافتة متحوّلاً الى مناقشة ترتيبات الضمّ.

مخطط نتنياهو للضمّ تعرّض لانتقادات دولية شديدة. الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والفاتيكان فضلاً عن دول كثيرة عربية واسلامية وأجنبية قالت إن ضمّ «إسرائيل» مناطق فلسطينية سينتهك القانون الدولي ويقوّض الاحتمالات (المتضائلة أصلاً) لإقامة دولة فلسطينية مستقلة قابلة للحياة.

حتى الولايات المتحدة، حليفة «إسرائيل» وحاضنتها التاريخية، أبدت مداورةً، تحفظاً بشأن بدء عملية الضمّ في الاول من تموز. كبار مسؤوليها السياسيين والأمنيين عقدوا اجتماعات متتالية لتخريج موقف يحفظ ماء وجه الرئيس المرتبك والغارق، وسط احتدام معركته الانتخابية، في طوفان من الانتقادات والتشنيعات على مستوى العالم برمته. في غمرة هذا الحَرج، تهرّب وزير الخارجية مايك بومبيو بالقول إن واشنطن تعتبر مسألة الضم قراراً يخصّ «إسرائيل».

قبل تصريح بومبيو وبعده كان المسؤولون الإسرائيليون قد انقسموا حول مسألة تنفيذ الضم وتداعياته. بعضهم رفضه لأنه ينطوي بالضرورة على وضع عشرات آلاف الفلسطينيين تحت سيادة الكيان الصهيوني ما يؤدي لاحقاً الى قيام دولة ثنائية القومية وذات اكثرية عربية ومسلمة بين سكانها. بعضهم الآخر، وجلّه من أهل اليسار، تخوّف من ان يؤدي الضمّ ليس الى تقويض يهودية الدولة فحسب بل الى التمييز الشديد ضد «مواطنيها» من غير اليهود ايضاً ما يرسّخ صورتها كدولة ابارتهايد (تمييز عنصري) مكروهة من الدول والشعوب.

صحيح أن الضمّ الآن أرجئ، لكنه لم يُلغَ قط. كثيرون من المراقبين في:

«إسرائيل» وفي اميركا يعتقدون ان كلاًّ من نتنياهو وترامب مضطر الى السير مجدّداً في مخطط الضمّ، ولو الجزئي، لاعتبارات شخصية وسياسية. نتنياهو مهجوس بمسألة ملاحقته جزائياً بتُهَم الفساد والرشوة ما يستوجب بقاءه رئيساً للحكومة لضمان تبرئته من جهة، ومن جهة أخرى لتعزيز طموحه الى ان تتخطى سمعته وإنجازاته تراث دايفيد بن غوريون، فيصبح هو «ملك إسرائيل» في تاريخها المعاصر!

ترامب يؤرقه شبقه المضني للفوز بولاية رئاسية ثانية ما يدفعه الى تأمين تصويت جماعتين كثيفتي العدد والنفوذ الى جانبه، الإنجيليين واليهود، وذلك بتجديد تحبيذه البدء بتنفيذ قرار الضم. لهذا الغرض، صعّدت جماعات الإنجيليين ضغوطها على ترامب من أجل الدفع قُدُماً بمخطط ضم مناطق الضفة الغربية الى «إسرائيل». أحد أبرز قياديّي هؤلاء مايك ايفانس قال لصحيفة «يديعوت احرونوت» (2020/7/2) «إن قدرة الرئيس ترامب على الفوز في انتخابات الرئاسة ستُحسم بأصوات الانجيليين، ولن يكون بمقدوره الفوز من دوننا (..) وأيّ مستشار يحثه على التراجع عن تأييد الضمّ يتسبّب بإبعاده خارج البيت الأبيض (…) ولو كنتُ مكان نتنياهو لضغطت على ترامب من أجل تنفيذ الضم قبل انتخابات الرئاسة الأميركية».

ماذا على الصعيد الفلسطينيّ؟

لم يتضح بعد ما جرى الاتفاق على اعتماده عملياً لمواجهة قرار الضمّ حتى لو كان جزئياً. غير أن ما يمكن استخلاصه من تصريحات وخطابات ومواقف قادة فصائل المقاومة المؤيدة لاجتماع قياديي «فتح» و«حماس» اتفاقهم على توحيد الجهود الرامية الى مقاومة «صفقة القرن» بكل أبعادها وتحدياتها. لن يكشف، بطبيعة الحال، ايٌّ من فصائل المقاومة القرارات السريّة العملانية التي يمكن ان يكون قادة «فتح و«حماس» قد اتخذوها، منفردين او متحدين، لمواجهة عملية الضمّ ميدانياً. إلاّ ان نبرة القياديين في تصريحاتهم من جهة وتسريبات أو تخمينات بعضهم من جهة أخرى توحي بأن ثمة توافقاً على إشعال انتفاضة شعبية مديدة ضدّ الاحتلال في الضفة الغربية بالإضافة الى جميع ساحات الوجود الفلسطيني بما في ذلك الأراضي المحتلة العام 1948.

هل ثمة اتفاق بين كبريات الفصائل الفلسطينية على مواجهة اعتداءات «إسرائيل» بهجوم معاكس على جميع الجبهات في الشمال والجنوب والشرق بالاتفاق مع قيادات محور المقاومة؟

لا جواب صريحاً في هذا المجال من أيّ قيادي فلسطيني وازن. غير انّ مراقبين مقرّبين من قيادات المقاومة، الفلسطينية والعربية، يستبعدون ذلك لأسباب ثلاثة:

أوّلها لأنّ فصائل المقاومة جميعاً منشغلة داخل أقطارها بأزمات وتحديات سياسية واقتصادية واجتماعية معقدة تضطرها الى اعتبارها أولى بالاهتمام في الوقت الحاضر.

ثانيها لأنّ «إسرائيل» ذاتها تبدو منشغلة بمشكلات داخلية ليس أقلها اندلاع موجة ثانية من جائحة كورونا، كما هي قلقة من تحوّل ميزان الردع في الصراع الى كفة المقاومة، لا سيما حزب الله، بعد ثبوت امتلاكه عدداً وفيراً من الصواريخ الدقيقة.

ثالثها لعدم توافر أوضاع دولية ملائمة لـِ «إسرائيل» لتوسيع رقعة تحديها للمجتمع الدولي ولأحكام القانون الدولي المتعارضة مع سياسة الضمّ والتهويد واقتلاع السكان الأصليين.

غير انّ هذه الاعتبارات لا تصمد امام تصميم رئيس أميركي بالغ العنهجية والتطرف ويصعب التنبؤ بنزواته وتصرفاته، ورئيس حكومة إسرائيلي مُترع بحب التسلّط والصدارة وبرغبة جامحة لتغطية ارتكاباته الجنائية والهروب من حكم العدالة.

*نائب ووزير سابق.

In Strongly-Worded Letter, Ocasio-Cortez, Other Democrats Lobby Congress against Israeli Annexation (FULL TEXT)

Source

New York Rep. Alexandria Ocasio-Cortez
On Tuesday, several members of the US Congress signed and promoted a letter calling for the US to limit military aid to Israel if Tel Aviv goes ahead with the annexation of Palestinian land. 
The letter, addressed to Secretary of State Mike Pompeo, contained a strongly-worded call for a US intervention to block the annexation of Palestinian land as championed by Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu. 
“Unilateral annexation in the West Bank would alienate US lawmakers and citizens. We cannot support an undemocratic system in which Israel would permanently rule over a Palestinian people denied self-determination or equal rights,” the letter, which has not been officially released yet, but a copy of which was made available to the media, read in part.
Spearheaded by New York Rep. Alexandria Ocasio-Cortez, and signed by Reps. Betty McCollum of Minnesota, Pramila Jayapal of Washington, Rashida Tlaib of Michigan, along with Democratic Senator Bernie Sanders of Vermont, the letter also warned, 
“Should the Israeli government move forward with the planned annexation with this administration’s acquiescence, we will work to ensure non-recognition as well as pursue conditions on the $3.8 billion in US military funding to Israel, including human rights conditions.”
The letter further threatened to withhold “funds for the off-shore procurement of Israeli weapons equal to or exceeding the amount the Israeli government spends annually to fund settlements, as well as the policies and practices that sustain and enable them”.
In response, the Washington D.C.-based pro-Israel lobby group, American Israel Public Affairs Committee (AIPAC), moved quickly to promote the Israeli government annexation agenda, calling on members of Congress not to show any support for the letter.
The Israeli daily newspaper Haaretz reported that AIPAC has also “opposed an earlier anti-annexation letter that won the support of more than 190 Democrats in the House of Representatives, but did so much less publicly.”
“That letter, which contained a more centrist and pro-Israeli argument against annexation, was eventually signed by many Democratic lawmakers considered allies of AIPAC and strong supporters of Israel,” Haaretz added.
Click here for the full text of the letter. (PDF)
(The Palestine Chronicle)

لماذا قرّرت واشنطن التدخل علناً في لبنان وتشكيل إدارة للحرب الاقتصادية ضدّه؟

حسن حردان

لوحظ بشكل لافت وغير اعتيادي أنّ هناك تواتراً في إطلاق التصريحات للمسؤولين في وزارة خارجية الولايات المتحدة الأميركية وسفيرتهم في بيروت، والتي تتدخل بشكل فظ في الشؤون الداخلية للجمهورية اللبنانية، في مؤشر على استنفار أميركي واضح لإدارة الحرب الاقتصادية المالية التي بدأتها، منذ شهور، ضدّ لبنان.. لا سيما أنّ التصريحات تضمّنت إنذارات واضحة بأنّ أميركا لن تسمح للبنان بالحصول على أيّ قروض مالية من صندوق النقد الدولي ومؤتمر سيدر إذا لم يقبل بالشروط التالية..

أولاً، إقصاء حزب الله المقاوم وحلفائه عن السلطة التنفيذية، وتشكيل حكومة اختصاصيين موالية لواشنطن..

ثانياً، قبول مقترح السفير الأميركي فريدريك هوف لترسيم الحدود البحرية والبرية بما يعطي كيان العدو الصهيوني جزءاً من مياه لبنان الإقليمية الخالصة في البلوكين 9 و10 الغنيين بالنفط والغاز، تقدر مساحته بـ 360 كلم مربع..

ثالثاً، إضعاف وتحجيم المقاومة وإبعادها عن الحدود مع فلسطين المحتلة، وتعديل قواعد الاشتباك في القرار 1701 بما يسمح لقوات اليونيفيل لعب دور أمني في جنوب الليطاني لضمان أمن كيان العدو الصهيوني وتمكينهُ من العودة إلى سرقة مياه الوزاني وحرمان البلديات الجنوبية منها..

هذه الأهداف الأميركية ظهر جزء منها كشعارات رفعت في التظاهرات من قبل مجموعات الـ المدرّبة أميركياً لقيادة الثورات الملوّنة للإطاحة بالحكومات غير الموالية لواشنطن وتقف عقبة أمام تحقيق مشاريعها الاستعمارية، على غرار ما حصل في أوكرانيا والبلقان والربيع العربي إلخ… فشهدنا بدايةً أنّ هذه المجموعات ركزت على مطلب يستقطبُ اللبنانيون عامة، الذين اكتووا بنار الأزمة المعيشية، وهو محاربة الفساد والاقتصاص من الفاسدين، والقول إنّ كلّ من هم في السلطة فاسدون أو يحمون الفساد، والهدف طبعاً هو شُمول حزب الله بذلك وتحميلهُ هو وحلفاؤه في السلطة المسؤولية عن حماية النظام الفاسد ومنع محاربة الفاسدين واستعادة الأموال المنهوبة إلخ… ثم تطورت الشعارات حتى كشفت هذه المجموعات عن الهدف الحقيقي وهو الإتيان بحكومة اختصاصيين لا يكون فيها ممثلون لـ حزب الله وحلفائه تكون مهمتُها تنفيذ الانقلاب الأميركي وتحقيق الشروط التي وضعتها واشنطن لرفع الحصار عن لبنان… وعندما فشلوا في ذلك، بعد استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري، وتشكيل حكومة حسان دياب بدعم من الأكثرية النيابية، تقرّر إخراج الأهداف الأميركية المُراد تحقيقها، من خلال محاولة الاستيلاء على السلطة، إلى العلن، وهي المطالبة بتنفيذ القرار 1559ونزع سلاح المقاومة ونشر القوات الدولية على الحدود مع سورية تحت ذريعة وقف التهريب.. وصولاً إلى ما صرّح به أخيراً المسؤولون الأميركيون بالربط بين قبول لبنان ترسيم الحدود البحرية وفقَ مقترح هوف، ورفع الحصار المفروض عليه لتمكينه الاستفادة من ثروته في مياهه الإقليمية..

لكن فشل القوى والمجموعات الموالية لواشنطن في تحقيق الأهداف المطلوبة من الحصار المالي، وما أدى إليه من تفجير للأزمة المالية النقدية والاجتماعية المعيشية في الشارع.. على الرغم من دعم الماكينة الإعلامية لحركة هذه القوى والمجموعات 24/24 .. شعرت واشنطن أنّ الثورات الملونة التي نجحت في أوكرانيا ودول البلقان وطُبق نموذجها في الربيع العربي.. تواجهُ التعثر في لبنان ومهدّدة بتداعيات سلبية على النفوذ الأميركي بإضعاف القوى الموالية للولايات المتحدة، والتي ترتكز إليها في تدخُلها بشؤون لبنان الداخلية.. فقرّرت الإدارة الأميركية الاستنفار وتشكيل لجنة من الخارجية لإدارة الحرب الاقتصادية والمالية عبر تكثيف التدخل الأميركي والمجاهرة علناً بما تريده واشنطن من لبنان، وهو الخضوع لشروطها القاضية بتنازل لبنان عن جزء من ثروته النفطية وإقصاء حزب الله وحلفائه عن السلطة عبر استقالة حكومة حسان دياب وتشكيل حكومة جديدة موالية لواشنطن، وتعديل القرار 1701 مقابل رفع الحصار عن لبنان..

ولتحقيق ذلك بدأت إدارة حرب الحصار بقيادة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ومعاونيه تصعيد الضغوط الاقتصادية والمالية، عبر…

1

ـ تحريض الأطراف اللبنانية الموالية لواشنطن على التحرك لإسقاط الحكومة اللبنانية باعتبارها حكومة حزب الله.. والعمل على تشكيل حكومة موالية للسياسة الأميركية وقادرة على تنفيذ ما تريده واشنطن من طلبات تخدم السياسة الأميركية الإسرائيلية…

2

ـ تحريض اللبنانيين ضدّ المقاومة وسلاحها من خلال الزعم بأن المقاومة هي سبب الأزمة الاقتصادية والمالية..

إنّ واشنطن تدرك أنّ سلاح المقاومة هو الذي يقف حائلاً دون تمكن كيان العدو الصهيوني من سرقة نفط وغاز ومياه لبنان.. وهو الذي أسهم في إحباط أهداف الحرب الإرهابية الاستعمارية ضدّ سورية ولبنان، والتي استهدفت قصم ظهر محور المقاومة، مما حال دون تعويم مشروع الهيمنة الاستعمارية الأميركية على كامل المنطقة، وتمرير خطة القرن لتصفية القضية الفلسطينية.. ولهذا فإنّ الإدارة الأميركية استشعرت الخوف من أن يتفلت لبنان من قيود الحصار الاقتصادي الأميركي، وأن يتجرأ على الاتجاه نحو دول الشرق لتنويع علاقاته الاقتصادية وإيجاد أسواق لتصدير إنتاجه واستيراد حاجاته من دول تقبل التداول بالعملات الوطنية بديلاً عن الدولار.. وبالتالي تقليص حاجة لبنان للدولار.. إلى جانب حلّ مشكلات لبنان المالية والخدماتية من قبول العروض الصينية والإيرانية والروسية المتنوّعة والتي تُجنّب الحكومة اللبنانية الخضوع لشروط صندوق النقد الدولي ومؤتمر سيدر، بل تجعلُها في موقع قوة في التفاوض معهما للحصول على قروض ميسّرة غير مشروطة إذا أراد..

إنّ لجوء واشنطن إلى إشهار الحرب الاقتصادية والمالية لتجويع الشعب اللبناني بهدف دفعه إلى التخلي عن مقاومته وسيادته وجزء من ثرواته، إنما يعكسُ من جهة الوجه البشع للسياسة الاستعمارية الأميركية، ومن جهة ثانية يكشفُ مدى إفلاس السياسة الأميركية وفشلها في تحقيق أهدافها بوساطة حروبها العسكرية المباشرة والإرهابية غير المباشرة..

لكن كما تؤكد التجربة فإنّ المقاومة وحلفائها الذين صمدوا في مواجهة أشرس حرب إرهابية ونجحوا في تحقيق الانتصارات الهامة عليها وإحباط أهدافها، سيتمكنون من الصمود في مواجهة الحرب الاقتصادية المالية وإحباط أهدافها بإيجاد البدائل الاقتصادية التي تحبط أهداف الحصار الاقتصادي، وتحوّله إلى فرصة لبناء اقتصاد منتج والانفتاح على الشرق لتسويقه، وبالتالي إفقاد أميركا آخر سلاح تملكهُ للضغط على لبنان…

In tortured logic, Trump begs for a do-over on the Iran nuclear deal

Source

Written by Tyler Cullis and Trita Parsi

Even the Trump administration seems to grudgingly have concluded that breaching the Iran nuclear deal (JCPOA) was a mistake. More than two years after the U.S. exit, the deal still stands while the Trump administration is running out of options to force a re-negotiation. It is now so desperate it is seeking to convince the United Nations Security Council (UNSC) that it never quit the deal in the first place. The lesson to the U.S. is clear: Diplomatic vandalism carries costs — even for a superpower. The lesson to a prospective President Joe Biden is more specific: Rejoin the nuclear deal, don’t try to renegotiate it.

Secretary of State Mike Pompeo claims that UNSC Resolution 2231 defines the term “JCPOA participant” to be inclusive of the United States, and nothing the United States could do or has done can change this supposed legal fact.  According to Pompeo, even though the Trump administration repeatedly referred to its “withdrawal” from the JCPOA as a “cessation of its participation” in the agreement, UNSCR 2231 continues to define the United States as a “JCPOA participant” that can invoke the resolution’s sanctions snapback mechanism. 

The snapback permits a “JCPOA participant” to provide notification to the Security Council of a case of significant non-performance by a party to the agreement, triggering the automatic re-institution of former Security Council sanctions resolutions targeting Iran. No Russian or Chinese veto can prevent the reimposition of the sanctions contained in those resolutions. Only a resolution agreed to within 30 days that would undo the snapback — but the U.S. has the ability to veto such a resolution.

This is why the Obama administration cherished the snapback — if Iran were to renege on its nuclear commitments, the reimposition of sanctions would be swift and automatic. 

But this leverage was lost when Trump abandoned the deal in 2018 (the Presidential memoranda announcing the decision was even titled “Ceasing U.S. Participation in the JCPOA”). A senior Iranian diplomat told us at the time that Tehran was shocked that Trump would forgo this advantage. 

Now Trump is begging for a do-over. Despite the legal debate over Pompeo’s interpretation of UNSCR 2231, Trump’s gambit will prove less a legal question than a political one. The issue is not so much whether the United States remains a “JCPOA participant,” but whether the other members of the Security Council — and most prominently, its permanent members — will recognize the United States as such and allow Trump to issue a reverse veto to ensure the full re-imposition of U.N. sanctions on Iran. 

That is less likely to happen — and for an obvious reason: the Trump administration has spent the last three years squandering any international goodwill towards the United States, abandoning international agreements, strong-arming allies, and cozying up to dictators. It has threatened and cajoled its European allies to abandon legitimate trade with Iran or risk the wrath of punishing U.S. sanctions — all for the purpose of killing a fully functioning nuclear agreement that Europe views as essential to its security. Trump will need the sympathy of Europe’s permanent members to the Security Council. But no sympathy is likely to be forthcoming.

But even if Europe were to succumb to Trump’s pressure, it is unclear what objectives stand to be achieved. If, as Trump and his allies fear, a Biden administration would rejoin the nuclear accord, the snapback of U.N. sanctions is unlikely to pose a significant impediment to doing so, other than raising the cost to the United States for a return to the JCPOA. Nothing would prevent a President Biden to support the immediate reinstitution of UNSCR 2231. 

The danger, instead, is that Iran, having witnessed the malicious use of the snapback, will demand that any future resolution drop the snapback procedure. Considering that Iran will be weighing the merits of leaving the Nuclear Nonproliferation Treaty (NPT) and terminating its safeguards agreement with the International Atomic Energy Agency (IAEA) as a result of the U.N. snapback, the Biden administration would likely be forced to choose between eating that cost or escalating militarily against Iran in its first months in office. 

This underscores the real reason for Trump’s move: the U.S. is out of leverage when it comes to Iran. While U.S. sanctions have decimated Iran’s economy, they have not forced Iran to accede to Trump’s demands. Iran has neither begged for talks nor abandoned the JCPOA. Its posture remains essentially the same, immune to Trump’s best efforts to cause it to lash out to international approbation. 

Though immense pain, Iran has sapped the U.S. of its leverage while keeping its own intact. Tehran can (and has) scale back its commitments to the JCPOA in response to Trump’s actions, it can abandon the JCPOA or even withdraw from the NPT and terminate its safeguards agreement with the IAEA. These, and other options, remain in Iran’s arsenal, unused for the time being but ready to be deployed should the U.S. continue on its path of diplomatic vandalism. 

This is why Biden must dispel with any illusion that he can seek a renegotiation of the JCPOA on the back of Trump’s sanctions. If a Biden administration were to signal to Tehran that it will not seek a clean return to the JCPOA, then Iran will begin using the leverage it has kept in store.

If Trump succeeds in snapping back U.N. sanctions, Biden would not even be able to leverage the risk to Iran in international isolation, as Iran would be already isolated internationally by virtue of the U.N. sanctions. Biden’s sole recourse would be to threaten war with Iran — a terrible prospect for an incoming administration that will be fighting off a deadly pandemic, resuscitating a depressed economy, and operating under the promise of being different from Trump.

Trump overplayed his hand by thinking he could renegotiate the nuclear deal and is now begging for a do-over. Candidate Biden should take note and signal clearly already now that he does not intend to repeat this mistake.

‏«حجر» السفيرة الأميركية ومنعها من التصريح قرار صائب ومحق… ويعبّر عن إرادة الشرفاء

د. جمال شهاب المحسن

بمعزل عن الحيثيات القانونية التي استند إليها قاضي الأمور المستعجلة في صور محمد مازح لإصدار قرار بمنع السفيرة الأميركية في لبنان من التصريح، فإنّ القرار صائب ومحق عدا عن أنه يعبّر عن إرادة اللبنانيين الشرفاء الذين هالهم تدخل السفيرة الأميركية في شؤون بلدهم الداخلية وخرقها إتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية بين الدول، وهي التي في جولاتها ولقاءاتها الإعلامية المسمومة والوقحة تهاجم مقاومتنا البطلة وعناصر قوة لبنان.

ما هو ثابت أنّ الأميركيين لهم اليد الطولى في ما وصلت إليه أوضاعنا السياسية والاقتصادية والمالية والاجتماعية المتردّية عن طريق تسخير عملائهم المحليين للتلاعب بسعر الدولار وتدمير عملتنا الوطنية وتوجيه ذلك باتجاه صناعة الفوضى التي يزعمون أنها خلاّقة وهي تدميرية قلباً وقالباً …

مَن يقرأ بومبيو وشينكر وفيلتمان يعرف خطط السياسة الخارجية الأميركية المستهدفة لبنان عن طريق التخويف والتجويع والتخريب والترهيب وصولاً إلى التدمير في سياق صناعة فوضاهم التي ستنقلب عليهم وعلى أذنابهم بفعل صلابتنا وعوامل قوّتنا وصمودنا المبدع …

القاصي والداني يعرف أنّ الأميركيين وأجهزتهم الإستخباراتية المجرمة يتابعون دورهم القذر في التآمر على لبنان وشعبه ومقاومته من خلال الإشراف المباشر على عملائهم المحليين الميدانيين المستغِلِّين لموجة المطالب الشعبية اللبنانية لتوظيفها في سياق المخططات الأميركية – الصهيونية في لبنان والمنطقة .

هنا لا بدّ من التشديد على ضرورة عدم التساهل مع الذين يعملون سرّاً وعلانيةً في استغلال المظاهرات والمطالب الشعبية المحقّة لصالح أصحاب الأجندات المشبوهة، علماً أنّ الأميركيين والسعوديين وبعض الخليجيين هم على خطّ الأزمة بعد عملهم في التأزيم وافتعال الفوضى منذ فترة، وهذا لا يعني أننا لا نحمّل مسؤولية الفساد للفاسدين الذين أثروا الى درجة التخمة على حساب اللبنانيين ووضعهم المعيشي الصعب، وبالتالي ضرورة التطبيق الفوري لقانون من أين لك هذا؟ ورفع كلّ الغطاءات المذهبية والطائفية والفئوية والشلليّة عنهم .

ويبقى أن ندعو الوطنيين الشرفاء المعنيين بالشأن العام في لبنان إلى أن يضاعفوا الجهود لوضع حدٍّ لهذا الفلتان في ارتفاع الأسعار واستغلال كثير من التجار هذا الصعود الكبير المتسارع لسعر الدولار في السوق السوداء، وعلى رأس ذلك وقف انهيار العملة الوطنية واتخاذ القرارات والإجراءات المناسبة ضدّ المضاربين المصرفيين وحماية المستهلك اللبناني.

معاً وسويّاً، فلنعمل على محارية الفساد والإفساد الذي يفتح المجالات لاختراق أوضاعنا الداخلية …

*إعلامي وباحث في علم الإجتماع السياسي

مقالات متعلقة

Al-Moallem: Our fight against terrorism is not over and the “Caesar Act” will be a chance for the Syrian people to perk up their economy

Source

Tuesday, 23 June 2020

DAMASCUS, (ST)- Deputy Premier, Minister of Foreign Affairs and Expatriates Walid al-Moallem has affirmed that the real goal behind the so-called “Caesar Act” is to open the door for terrorism to return to Syria as in 2011 and to force Syria to give up its alliance with the resistance and accept normalization with Israel.

 In a press conference on Tuesday, al-Moallem said that the statements made by Mike Pompeo and James Jeffery about the so called “Caesar Act” prove that they are all liars because if they wanted the good of the Syrian people they wouldn’t conspire against their livelihood.

He stressed that there are no exceptions in what is termed as the “Caesar Act” and that the Americans are lying when they claim that this Act doesn’t include medicine or medical supplies.

He pointed out that the Syrian people are used to dealing with unilateral sanctions that have been imposed on them since 1978 under several terms.

 The top Syrian diplomat reiterated that this American legislation will be a chance for the Syrian people to perk up their economy, achieve self-sufficiency and deepen cooperation with friends and allies in all domains, noting that Syria’s war on terrorism hasn’t finished yet.

He wondered if the presence of US forces around Syrian oil fields, the burning of wheat fields and the US threat to friendly countries that want to contribute to reconstructing Syria serve the interests of the Syrian people. He said that the US occupation forces are investing in terrorism and this was proved in transporting leaders of Daesh terrorist organizations by their helicopters to Iraq and in supporting Jabhat al-Nusra and the Turkish regime in their acts of aggression on Syria.

“They are definitely lying when they talk about the interests of the Syrian people,” al-Moallem affirmed.

On the political arena, Al-Moallem affirmed Syria’s commitment to the process of finding a political solution to the crisis in the country and its rejection of any American or non-American foreign interference in the work of the constitutional committee, which must be a Syrian-led process away from any foreign interference.

He reiterated that the Syrians will allow no interference in their constitution and will only recognize a national constitution that will serve the interests of the Syrian people.

On the situation in Idlib, al-Moallem said that Syria behaves according to its priorities, available capabilities and in the light of dialogue with its allies, mainly Russia, pointing out that there is a cessation of hostilities in Idlib pursuant to the Sochi Agreement. “When the terrorists don’t abide by the agreement, our heroic armed forces retaliate directly, but this decision is taken by the military leadership,” said al-Moallem, indicating that the Turkish regime invades northern Iraq, transfers mercenaries to Libya for the sake of oil and occupies lands in Syria to revive the Ottoman ambitions.

The Syrian top diplomat clarified that the popular resistance in the areas under the US occupation is normal, but the strange thing is the illusion of some Kurdish groups which think that the United States will continue to support them.

” I want to tell them that there will come a day when they wake up in the morning and will not find the Americans who actually don’t defend the Kurds’ interests in the region, but the interests and security of “Israel”.

On Syria’s relations with its allies, al-Moallem said that ” we are in close alliance with our Russian friends who have offered sacrifices in the fight against terrorism on the Syrian soil. The Russian support for Syria will continue and consultations between the two sides are done on daily basis. Also Iran is a close friend that will always support Syria. As for China, we consider it as an ally with who Syria has continuous dialogue and we are sure that our friends and allies will not leave Syria alone .”

On Palestine, al-Moallem said that Syria continues to support the Palestinian people and their right to return and build their independent state. “

“We don’t recognize the annexation plans of the Israel occupation with regards to the West Bank. Israel should withdraw from all Arab lands that it has occupied,” al-Moallam made it clear.

Al-Moallem asserted that Syria supports the Libyan National Army and institutions as well as the Libyan sovereignty and territorial integrity. He also reiterated Syria’s support for Egypt’s national security.

Hamda Mustafa

Related Videos

Related News

TRUMP WANTED TO CONSTANTLY CALL ASSAD AND DEMAND RELEASE OF US HOSTAGES HELD BY “SYRIAN REGIME”

Source

23.06.2020 

Trump Wanted To Constantly Call Assad And Demand Release Of US Hostages Held By "Syrian Regime"

Former US National Security Adviser John Bolton’s book “The Room Where It Happened,” is stirring some controversy, regarding US President Donald Trump’s views and conduct in regard to Syria.

In the book, Bolton describes himself as a sort of “fireman” who puts out fires caused by an erratic and irrational president in the lead up to the withdrawal of US troops from northeast Syria in October 2019.

“It is difficult beyond description to pursue a complex policy in a contentious part of the world when the policy is subject to instant modification based on the boss’s perception of how inaccurate and often-already-outdated information is reported by writers who don’t have the Administration’s best interests at heart in the first place,” Bolton describes in chapter seven. “It was like making and executing policy inside a pinball machine, not the West Wing of the White House.”

In Bolton’s own story, he is the architect of a policy strategy that tried, and ultimately failed, to maintain the US as a key player in Syria.

Bolton, for his own part, also viewed the US alliance with the SDF as a “strategic partnership” and little more.

“Why we were affiliated with one terrorist group in order to destroy another stemmed from Obama’s failure to see Iran was a much more serious threat, now and in the future. Many parties to this conflict opposed ISIS […] Tehran, however, unlike Obama, was also focusing on the next way, the one after ISIS was defeated,” he wrote.

“It was complicated, but what was not complicated was the strong sense of loyalty to Kurds who had fought with us against ISIS, and fear that abandoning them was not only disloyal but would have severely adverse consequences for any future effort to recruit allies who might later be seen as expendable,” Bolton added.

Notably, Bolton explained that former Secretary of Defense Jim Mattis, a “warrior-scholar” was quite poor at debates, and in negotiations between Trump and his aides he had little success.

“All these negotiations about our role in Syria were complicated by Trump’s constant desire to call Assad on US hostages, which Pompeo and I thought undesirable. Fortunately, Syria saved Trump from himself, refusing even to talk to Pompeo about them.”

And when US President Donald Trump was told this by Pompeo, he angrily retorted:

“You tell [them] he will get hit hard if they don’t give us our hostages back, so fucking hard. You tell him that. We want them back within one week of today, or they will never forget how hard we’ll hit them.”

That, fortunately, according to Bolton took the Trump-Assad call off the table, but no actions on striking Syria regarding these hostages were ever carried out.

There’s very little information about US hostages in Syria, some of them were being held by ISIS, back around 2014.

The 2014 rescue mission in Syria was an American led effort to locate and rescue hostages being held by ISIS forces.

Plans to rescue the hostages were accelerated after the execution of journalist James Foley, Steven Sotloff, and Kayla Mueller by ISIS militants. A total of 14 hostages were held hostage by the ISIS at an undisclosed location. No soldiers were killed, and none of the hostages were found.

Currently, as of May 2020, the CIA pledged to ramp up efforts to learn where Austin Tice, a former Marine is located, allegedly somewhere in Syria.

Back in 2019, the Washington Post also reported that Syrian President Bashar al-Assad must release all US hostages.

“There are “around half a dozen” American citizens missing in Syria and suspected to be held by the Assad regime, according to a senior administration official, who requested anonymity to discuss sensitive matters. One is journalist Austin Tice, missing since 2012; the U.S. government has said publicly it believes the Assad regime is holding Tice. The other known cases are Syrian Americans, none of whom the regime has acknowledged detaining, the official said.”

“There are a number of Syrian American dual citizens that went missing in regime-held areas that the U.S. government is tracking and we are engaging with diplomatic partners in an effort to secure their safe return from Syria,” the official said.”

MORE ON THE TOPIC:

Trump Administration Coordinated ICC Sanctions With ‘Israel’

Trump Administration Coordinated ICC Sanctions With ‘Israel’

By Staff, Agencies

The Trump administration and the Zionist entity coordinated the US authorization of sanctions against the International Criminal Court announced Thursday during Secretary of State Mike Pompeo’s short visit to occupied al-Quds last month, according to Barak Ravid of ‘Israeli’ Channel 13 news citing ‘Israeli’ officials.

Ravid stressed that this was because the prosecutor of the ICC had decided to open an investigation against ‘Israel’ for war crimes in the West Bank and Gaza pending a review by the court’s judges.

The judges will make a decision soon, and ‘Israel’ is seeking to use US sanctions to pressure them into shutting down the investigation, he added.

Citing figures from behind the scenes, the ‘Israeli’ journalist quoted ‘Israeli’ officials as saying that the plan to sanction the ICC was one of the main reasons for Pompeo’s trip to ‘Israel’. The discussion was kept to low profile by both sides and wasn’t mentioned during the many briefings before and after the visit.

‘Israeli’ officials said Netanyahu brought to the meeting Yuval Steinitz, the minister who led the ‘Israeli’ team that has worked on countering the ICC investigation.

And during the meeting, Netanyahu and Steinitz urged Pompeo to move forward with sanctions against ICC officials.

Relatively, in the weeks since the visit, Washington and Tel Aviv had continued their coordination on the issue. ‘Israel’ was notified in advance of the content and timing of the US sanctions, Ravid stressed.

من البحر الأسود إلى شرق المتوسط المواجهة الأميركيّة الصينيّة تشتعل في تل أبيب

محمد صادق الحسيني

السفير الصيني في «إسرائيل» نشر مقالاً قبل يومين يعلق فية على تصريحات وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو بشأن وصف الاستثمار الصيني في «إسرائيل» بأنة «خطر»…!.

ليتم العثور علية بعد وقت قصير، ميتاً بمنزله، في مدينة هرتسليا الساحلية شمالي تل أبيب…!

إن ظروف «موت» السفير الصيني (58 عاماً)، ما زالت غير واضحة ومبهمة ومريبة حتى الآن، رغم البيانات الإسرائيليّة الرسمية!

عُيّن دو واي سفيراً في الكيان في أوج جائحة كورونا، وكان عمل قبل ذلك سفيراً للصين في أوكرانيا.

الكيان الصهيوني ادّعى في بيان رسميّ لة بأنّ السفير مات في نومه…!

لا شك في أن البيان، الصادر عن الجهات الإسرائيلية المسؤولة عن التحقيق الجنائي، الذي فتح، لكشف ملابسات وفاة السفير الصيني، دو واي ( Du Wei )، الذي عثر علية متوفياً في شقتة في هرتسيليا، شمال تل ابيب، يثير الكثير من الشكوك وبيان سلطات تل ابيب زاد في ريبة الواقعة بدلاً من إلقاء الضوء على أسباب الوفاة الحقيقية، وذلك للأسباب التالية:

1

ـ إن المدة الزمنيّة التي أعقبت الوفاة غير كافية إطلاقاً لإجراء التحقيق المهني المتكامل وإجراء التحقيقات والفحوص الطبية اللازمة، بما في ذلك تشريح جثمان المغدور، للوقوف على أسباب الوفاة الحقيقيّة وليس للخروج ببيان باهت وبائس يدّعي أن سبب الوفاة هو السكتة القلبية.

2

ـ إن البيان صادر عن جهات حكومية إسرائيلية، من دون مشاركة أي جهة رسمية صيني، لا في التحقيقات ولا في فحوص الطب الشرعي، التي هي الوسيلة الوحيدة لتحديد أسباب وفاة أي إنسان بطريقة علميّة موثوقة ومُوَثَقَةً، وهذا لم يحصل.

وعليه فإن ما صدر عن السلطات الإسرائيلية حتى الآن لا يمكن التعامل معه سوى في اطار الاقاويل او التسريبات الصحافية، التي تمّت فبركتها من قبل جهات امنية، خدمةً لهدف واضح، الا وهو إخفاء السبب الحقيقي وراء وفاة المغدور.

3

ـ علماً أنّ هناك المزيد من عناصر الشك في الرواية الإسرائيلية والتي يعزّزها التاريخ الدبلوماسي للسفير المغدور ومواقفه المبدئيّة والمدافعة عن حقوق بلاده، جمهوريّة الصين الشعبيّة، في كل المجالات وتصدّيه الدائم لسياسات واشنطن المعادية للصين.

إذ إن تصدّيه، قبل أيام، وعبر تغريدة على تويتر، نشرت على موقع سفارة الصين في تل أبيب، ردّ فيها على تصريحات وزير الخارجية الأميركيّ الوقحة ضد سياسة الصين الاستثمارية في «إسرائيل»، حيث ادعى بومبيو ان الصين تقوم بشراء «إسرائيل» بشكل ممنهج، نقول إن تصدي السفير الصيني هذا، لسياسات واشنطن العدائية تجاه بكين، لم يكن موقفه الأول.

4

ـ فقد كان للسفير دو واي، الذي عمل سفيراً لبلاده في أوكرانيا من شهر 6/2016 وحتى نهاية عام 2019، نقل أنه كانت له نفس المواقف الدبلوماسية الدقيقة والثابتة والمعبرة عن مصالح بلاده، عندما انتقدت الإدارة الأميركية والعديد من المسؤولين الاميركيين، قيام شركةBeijing Skyrizon Aviation الصينية، في أواخر سنة 2017 بشراء حصة، بلغت 41 % من مصانع SICH الأوكرانية العملاقة، للصناعات الجوفضائية، وهي إحدى أهم مصانع محركات الطائرات العملاقة في العالم، مثل طائرات انطونوف / 124 / وشقيقتها الكبرى انطونوف / 225 / والتي تبلغ حمولتها 400 طن، الى جانب صناعة محركات الغاز العملاقة الخاصة بتشغيل محطات توليد الكهرباء.

5

ـ كان للسفير المغدور دور حساس وهام جداً في التصدي للحملة الاميركية، ضد الصين، وفي التصدي للضغوط والتهديدات الأميركية لحكومة كييف، التي خضعت في نهاية المطاف لتلك الضغوط وقامت بتجميد الصفقة، مع الشركة الصينية.

إلا أن الجهود الصينية، الدبلوماسية والتجارية التي قادها السفير المغدور، سنتي 2017 و 2018 قد تواصلت وأثمرت عن اتفاق بديل، صيني أوكراني، قامت بموجبه شركة Beijing Skyrizon Aviation الصينية باستثمار 250 مليون دولار في الشركة الأوكرانية، المذكورة اعلاه، لإقامة مركز تجميع وخدمات لمنتجات الشركة الأوكرانية، في مدينة شونغ كينك Chongqing في جنوب غرب الصين.

6

ـ وهذا يعني ان الدور، الذي لعبه السفير المغدور، في تحقيق هذه الصفقة التجارية التكنولوجية العالية الأهمية، كان دوراً مركزياً وغاية في الأهمية، وهو الأمر الذي جعل الإدارة الأميركية تطلق حملة من التهديد، قادها جون بولتون في حينه، بالعقوبات ضد كل من الصين واوكرانيا، الامر الذي جعل السفير الصيني يرد بما معناه ان العقوبات لن تجدي نفعاً في وقف تعاون مثمر بين بلدين ذوي سيادة.

وقد شاركه، في التصدي لهذه الحملة الجديدة، عضو البرلمان الاوكراني السابق، أوليه لايشكو Oleh Lyashko، عندما أصدر تصريحاً قال فيه: اذا كانت الولايات المتحدة لا تريدنا أن نبيع المحركات للصين فلتتفضل وتشتريها هي.

7

ـ وقد تأكد نجاح السفير المغدور، في إتمام تلك الصفقة، على الرغم من الضغوط والتهديدات الأميركية لأوكرانيا، وذلك على لسان رئيس شركة Motor Sich الاوكرانية، السيد فيياشيسلاف بوغوسلاييڤ Vyacheslav Boguslayev، الذي صرح لوكالة الانباء الوطنية الاوكرانية Ukrinform، بتاريخ 13/12/2019 ، وقال: لقد كانت لدينا مشكلة ووجدنا مستثمرين وبعنا أسهماً لهم (من اسهم الشركة الاوكرانية) وانا نفسي بعت أسهمي لهم.

8

ـ كما أن الرئيس التنفيذي لمجموعة شين واي التكنولوجية الصينية / Xinwei technology group، المملوكة للدولة الصينية ومقرها الأساسي في شنغهاي، السيد وانغ شينغ / Wang Jing / قد صرّح بان مجموعته قد اشترت 80 % من الشركة الاوكرانية منذ عام 2017 وبشكل قانوني تماماً، من خلال شراء حصص من قبل أفراد صينيّين، قيمة كل حصة أقل من 10% من قيمة أسهم الشركة الأوكرانية.

9 ـ من هنا فإن المناقصة التي دخلت اليها شركة CK Huchison Holdings الصينية، لبناء محطة تحلية مياه عملاقة في «إسرائيل» وإدارتها لمدة 25 عاماً، هي التي يجب التدقيق في الدور الذي لعبته في وفاة السفير الصيني المغدور وليس الجلطة القلبية. خاصة اذا ما أخذنا في عين الاعتبار ان هذا السفير قد تم تعيينه في تل أبيب اواسط شهر شباط 2020 وأنه كان مرشحاً أن يلعب دوراً مهماً في توسيع التعاون الاقتصادي والتكنولوجي بين الشركات الصينية والإسرائيلية، التي تتطلع الى (الشركات الإسرائيلية) للدخول مع الصين في تعاون يشمل الجيل الخامس من شبكات الاتصالات… إلى جانب أن كل ذلك يشكل خطوات هامة على طريق تحقيق المشروع الصيني العملاق طريق واحد وحزام واحد.

كل ذلك يؤكد لنا بأن ما جرى للسفير الصيني في تل أبيب ليست وفاة طبيعية حتى لو كانت، في الظاهر، ناتجة عن «مشاكل في القلب»…!.

لكن ثمة ما هو أهم كان قد حصل خلال زيارة بومبيو لتل ابيب قد يكشف حقيقة ما تعرّض له السفير الصيني في تل ابيب…!

فالمصادر المتابعة للزيارة تجزم بأن بومبيو هدد نتن ياهو بوقف التنسيق الأمني الأميركي مع «إسرائيل»، وان أجواء اللقاءات، التي عقدها وزير الخارجية الاميركية، مايك بومبيو، خلال زيارته قبل ايام للكيان الصهيوني، لم تكن هادئة أبداً وإن كانت سلطات تل ابيب قد أظهرتها على انها زاهية وأتقنت الإخراج، كما بدت الأجواء في مؤتمر بومبيو الصحافي، مع «صديقه» نتن ياهو، ومسؤولين إسرائيليين آخرين..!

اذ ان اجواء الاجتماعات الرسمية كما تؤكد تلك المصادر كانت اكثر بكثير من أجواء جدية، اذ سادها الكثير من التوتر والتهديد والوعيد لنتن ياهو، من قبل ضيفة «وصديقه» بومبيو.

ومواضيع البحث لم تكن، كما جرت العادة، مثل تفاصيل مؤامرة القرن، من ضم وقضم للاراضي الفلسطينية المحتلة، او تهنئة بنجاح نتن ياهو في تشكيل حكومة جديدة، يعتقد البعض أنها حكومة حرب، وانما تركزت الزيارة على موضوع أساسي واحد هو :

الحرب على الصين الشعبية..!

وهي صديق القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وخط الصد الأول، في مواجهة آخر محاولات الولايات المتحدة لاستعادة جزء من هيبتها التي يتسارع تآكلها بشكل كبير، وفي كل ميادين المواجهة على صعيد العالم كله…

لذا فإن البحث قد تركز، في لقاءات بومبيو مع المسؤولين الإسرائيليين، على قضيتين أساسيتين هما :

1-

وقف أو منع مشاركة شركة CK Huchison Holdings الصينية، في مناقصة طرحتها «إسرائيل» لبناء محطة تحلية للمياه، اطلق عليها اسم سوريك بـ / Sorek B / الواقعة قرب قاعدة بالماخيم الجوية الإسرائيلية، المقامة على اراضي مدينة يِبْنا الفلسطينية المحتلة، بالقرب من منطقة ريشون ليتسيون الإسرائيلية جنوب تل ابيب.

علماً أن تكلفة هذه المحطة ستبلغ ملياراً ونصف المليار دولار، وستنفذها الشركة الصينية، بالتعاون مع شركة IDE TECHNOLOGIES الإسرائيلية، اذا ما رست المناقصة عليهما والتي ستعلن نتيجتها يوم 24/5/2020.

2-

وفِي هذا الإطار فقد طلب الوزير الاميركي من نتنياهو وقف مشاركة الشركة الصينية، في تنفيذ هذا مشروع البنى التحتية المائية هذا، لما تشكله مشاركة شركات صينية من تهديد «لأمن المواطن الإسرائيلي والاميركي»، حسب ما قاله وزير الخارجية الاميركية لمحطة «كان» التلفزيونية الإسرائيلية، خلال مقابلة له معها، أجريت خلال زيارته لتل ابيب قبيل ايام.

3-

ومن الجدير بالذكر ايضاً ان هذا الخلاف، الإسرائيلي الاميركي، ليس وليد الزيارة، المشار اليها اعلاه، وانما تمتد جذورها الى العام الماضي، حيث كانت الادارة الاميركية قد طلبت من رئيس الوزراء الإسرائيلي إعادة النظر، في كل مشاريع التعاون الإسرائيلية الصينية، لما لها من أضرار على العلاقة بين واشنطن وتل ابيب. مما اضطر نتنياهو، في شهر 10/2019، الى تشكيل لجنة فنية، لبحث هذا الموضوع، خضوعاً للامر الاميركي.

4-

ولكن الادارة الاميركية لم تقتنع بالاجراءات الإسرائيلية الشكلية، حسب ما نشره مركز راند الاميركي للدراسات الشهر الماضي، خاصة في ظل موافقة الحكومة الإسرائيلية، على عقد لشركة موانئ صينية مختصة بادارة الموانئ، تتولى بموجبه هذه الشركة ادارة ميناء حيفا، الذي يضم، في جزئه الشمالي، قاعدة بحرية أميركية. وهو ما استوجب تدخلاً أميركياً. بشخص وزير الخارجية الاميركي نفسه.

5-

وبناءً على ما وصلت إليه الاتصالات بين الطرفين، بخصوص نشاط الشركات الصينية في «إسرائيل، فإن وزير الخارجية الاميركي، قد ابلغ نتنياهو، بان الولايات المتحدة ستقوم بتخفيض او حتى وقف التعاون الاستخباري مع «إسرائيل»، اذا لم تقم «إسرائيل» بالاستجابة للشروط الاميركية، حسب ما اكد مصدر خاص تابع الزيارة المذكورة. وهذا يعني امراً أميركياً لنتنياهو بوقف نشاط الشركات الصينية والاستثمارات الصينية في «إسرائيل».

علماً ان الحكومة الإسرائيلية منخرطة في مباحثات مع شركات صينية، لمنحها حقوق ادارة ميناء اسدود جنوب البلاد، الى جانب وجود تعاون صناعي عسكري بين شركات الصناعات العسكرية الإسرائيلية والعديد من الشركات الصينية، الامر الذي تعتبره واشنطن خطراً على أسرارها الصناعية وخاصة العسكرية منها.

6-

اذن فإن هذه الزيارة لم تكن زيارة مجاملة، او ذات طابع بروتوكولي او ما شابه ذلك، وانما كانت زيارة ميدانية لإصدار أوامر محددة، وتحت طائلة المسؤولية لنتنياهو. وبالتالي فإن من الضروري تصنيف هذه الزيارة في خانة إجراءات الحرب الاقتصادية على الصين، التي تؤشر الى أن الولايات المتحدة سوف ترغم أذنابها من أعراب وأوروبيين، في القريب العاجل، على الانخراط في حربها المتعددة الوسائل ضد الصين، والطلب منهم تخفيض تبادلاتهم التجارية معها إن لم يكن وقفها بالكامل.

وهي خطوات أميركية عدائية، لا تختلف عن إعلان الحرب، وان لم تكن بالوسائل العسكرية حتى الآن. هذه الخطوات التي لن تقف جمهورية الصين الشعبية مكتوفة الأيدي تجاهها وانما ستتخذ سلسلة من الإجراءات، المالية والتجارية والاقتصادية، التي ستكلف الاقتصاد الاميركي أثماناً، ليس بمقدور سمسار العقارات، دونالد ترامب، تقديرها ومواجهة تداعياتها.

العالم يشتبك، ومركز ثقلة ينتقل من الغرب الى الشرق، والسنن الكونية تفعل فعلها…!

بعدنا طيبين، قولوا الله…

السياسة كما الطبيعة تكره الفراغ

سعادة مصطفى أرشيد

يوم الأحد المقبل سيعلن بن يامين نتياهو عن تشكيلته الحكومية الجديدة، بالاشتراك مع حزب ازرق – ابيض، ويبدأ إجراءات الثقة البرلمانية بها، وذلك بعد طول انتظار، إذ إن المفاوضات الوزارية بين طرفي الإتلاف قد أخذت وقتاً طويلاً في نقاشات مستفيضة حول حصص كل حزب من المقاعد الوزارية والإدارات العليا في الدولة، وذلك أكثر مما اخذ الجانب السياسي من وقت وجهد. فالجانب السياسي وهو الأهم والأبرز سيكون في إعلان الحكومة عن إقرار عملية الضم لمناطق الأغوار وشمال البحر الميت والمستوطنات وبرية الخليل والشروع الفوري في تنفيذها سواء على مراحل متقاربة أم دفعة واحدة، الأمر الذي لن تواجهه صعوبات. فالمسألة تكاد أن تكون إجماعية في المجتمع العنصري المنزاح يميناً، ولن تنال الاثنين وسبعين صوتاً في الكنيست فقط وإنما سيؤيد هذه القرارات لفيف من الأطياف المعارضة للحكومة مثل نفتالي بينت الذي أعلن أنه ومن صفوف المعارضة سيدعم الحكومة بكل قوة في إجرائها، هذا وبالطبع سيصوت لصالح الضم لبرمان الذي لطالما كان من المبشرين والسباقين لهذا التوجه، ومثله الأحزاب الحريدية واليمينية الأخرى.

في هذه الأثناء أتت زيارة وزير الخارجية الأميركي السريعة لتل أبيب وهي الأولى له خارج الولايات المتحدة منذ بدء سريان قرار منع السفر الذي اتخذته واشنطن اثر انتشار وباء الكورونا، البيان المشترك الذي صدر عقب جولة المحادثات بين نتنياهو وضيفه ذكر في البيان انّ الحوار دار حول نقطتين :

الأولى حول قرار الضم المذكور والذي هو في الأساس البند المحوري في صفقة القرن والذي تدور حواليه ما يسميه الأميركان رؤية الرئيس ترامب لعملية السلام. وأشارت بعض المصادر إلى أن المحادثات أكدت دعم الإدارة الأميركية لعملية الضم، فيما مصادر أخرى ذكرت أن الوزير الأميركي طلب من نتنياهو أو( تمنى) عليه التريث قليلا في إعلانه عن الضم، ربما بسبب رجاء أردني بتأخير إعلان القرار وبتنفيذه على مراحل ريثما تستطيع الحكومة الأردنية تمريره، ولكن ذلك يذهب في مذاهب الظن، أما بشكل رسمي فلم توضح المصادر الأسباب، وهو ما ستكشفه الأيام المقبلة، لكن الوقائع والتصريحات المتلاحقة الصادرة عن البيت الأبيض أو على لسان بومبيو شخصياً تعتبر الضمّ مسألة داخلية اسرائيلية، أو في مقابلة السفير الأميركي دافيد فريدمان لصحيفة «إسرائيل هيوم» مؤخراً لا تشير إلى أنّ ضغطاً أو تمنياً قد تقدّم به الوزير الأميركي لتأجيل والتريث في قرار الضمّ.

الثانية في محادثات بومبيو – نتنياهو كانت حول مخاطر النشاط الإيراني وضرورة تقويضه وقطع موارد إمداده، وهو أمر يشمل الدور الإيراني في سورية والعراق وبالطبع حزب الله، وسبق ذلك قرار أميركي بسحب وحدات عسكرية أميركية من الخليج، ثم ما تردّد عن رغبة أميركية بالانسحاب من المشاركة في قوات حفظ السلام المرابطة في سيناء منذ توقيع اتفاقية السلام المصرية – الإسرائيلية عام 1978 (معاهدة كامب دافيد). وقد أشارت مراكز أبحاث أميركية مقربة من سياسة بلادها ودوائرها الحاكمة أن أسباب الانسحاب لها أسبابها المالية، فيما رأت مراكز أخرى أنّ الانسحاب من المنطقة هو بسبب انهيار سعر النفط وانخفاض الطلب عليه، الأمر الذي جعل أهمية المنطقة تتدنّى استراتيجياً، ولكن مراكز ثالثة وجدت السبب في نتائج الحصار الطويل الذي تعاني منه إيران وأنه قاد إلى متاعب داخلية ثم إلى أكلاف التورّط الإيراني في الملف السوري، وأخيراً إلى الانخفاض الحادّ بأسعار البترول، فذلك يعني بحساباتهم أنّ إيران قد ضعفت إلى الحد الذي جعلها غير قادرة على أن تمثل تهديداً استراتيجياً للمصالح الأميركية أو تهديداً وجودياً لـ «إسرائيل».

تضرب «إسرائيل» في سورية منذ مطلع نيسان الماضي بشكل شبه متواصل فهي مطلقة اليد أميركياً، فيما الحكومة السورية تبدو مكبلة اليد روسياً، ومع أنّ الضربات تستهدف الإيرانيين في سورية، إلا أن ذلك يتمّ على الأرض السورية ويمسّ سيادتها وأمنها ومصالحها، والإيرانيون في سورية ليسوا من فئة السياح والمتنزّهين وإنما هم خبراء قد يكونون عسكريين وقد لا يكونون، ولكنهم في كلّ الأحوال موجودون في سورية لدعم جهود الدولة في محاربة الإرهاب، وقد بدأ الإسرائيلي وصحافته يذهبون في تصوّراتهم الى أنّ هذه الضربات ستضطر إيران إلى الانسحاب من سورية.

عود إلى محادثات بومبيو – نتنياهو، في الملف الأول لا يبدو أنّ السلطة التي تقترض 800 مليون شيكل بصدد الرحيل أو حلّ نفسها أو الخروج من الاتفاقات مع الأميركي أو الإسرائيلي، وإلا فكيف يمكن للحكومة التي تعلن صبحاً ومساء أنها ستقوم بعمليه الضم أن تقرض السلطة التي تعلن قبل تسلم المبلغ أنها لن تقوم بسداده لأنها راحلة أو لأنها في حلّ من أية اتفاقات أو التزامات مع الإدارة الأميركية أو «إسرائيل»، وان رحلت السلطة فإنّ الأرض باقية بمن عليها ولا أظن أنّ هناك من سيملأ فراغها سوى «إسرائيل» وعساكرها، حقاً أنّ الأمور في فلسطين تغيظ الصديق وتسرّ العدو.

في الملف الثاني فمع ما تشيعه الصحافة الإسرائيليّة وشقيقاتها من بعض الصحف العربية، فمن الواضح أنّ إيران باقية في سورية ما دامت الدولة السورية تجد الحاجة لبقائها، وإيران تدرك أهمية الملفات السورية والعراقية لأمنها القومي، واعتبارات الأمن القومي هي محركها وآلتها الدائمة الدوران، ولكن المسألة الأهمّ والأخطر هي أن الانسحاب الأميركي من الخليج يتمّ في غياب تنسيق عربي إيراني وفي غياب استراتيجية عربية لملء الفراغ الناشئ عن الانسحاب الأميركي، وذلك سيجعل من «إسرائيل» المدعومة أميركياً تهرول لملء الفراغ… فالسياسة مثل الطبيعة تكره الفراغ.

*سياسي فلسطيني مقيم في الصفة الغربية.

بومبيو يتحالف مع «كورونا» في إدلب وإيران ولبنان!

د. وفيق إبراهيم

خسارة الأميركيين لنسبة كبيرة من أوراقهم في الشرق الاوسط تدفع وزير خارجيتهم بومبيو للاستعانة بالوباء الخطير «كورونا» لوقف تقدم الجيش العربي السوري في حربه لتحرير ادلب.

ولم ينسَ حزب الله في لبنان، فقام بالإيعاز لأبواقه المحليّة للمطالبة بقطع الرحلات الجوية بين لبنان وإيران، مستهدفاً العلاقات الأهلية بين البلدين للاستثمار بها في الصراعات السياسيّة الإقليمية واللبنانية.

لجهة ادلب، باغت الجيش العربي السوري التوقعات التركية والخليجية والاسرائيلية التي كانت تراهن على مسألتين: الأولى قوة التنظيمات الارهابية المدعومة من الجيش التركي ومخابراته، وقدرتها على مجابهة أي تقدم للجيش السوري… اما الثانية فهي العلاقات المتحسّنة بين الروس والاتراك اقتصادياً وسياسياً والمتبلورة في تنسيق عسكري في ادلب وشمال سورية وشرقها.

لكن المراهنين على هذه العناصر أصيبوا بإحباط لرؤيتهم التقدم السريع والهائل للجيش العربي السوري في ادلب وارياف حلب، بإسناد روسي جوي مباشر ومشاركة ميدانية وتغطية لهذا الهجوم في وجه الإدانات الأوروبية والأميركية والخليجية.

لقد بدا وزير الخارجية الروسي لافروف متمسكاً بتحرير ادلب بدرجة الحماسة السورية نفسها ذاهباً نحو إدانة تركيا لمماطلتها في تعهداتها بسحب هيئة تحرير الشام من ادلب وارياف حلب منذ 2019.

لقد استخدم الاميركيون كل وسائلهم: أولاً بالإسناد العسكري للارهاب، وتحريض تركيا واستنفار الخليج وتشجيع الاسرائيليين على الإغارة الجوية على اهداف قرب دمشق، كل هذه الحركات لم تجد نفعاً.

فالإرهاب استمر بالتراجع من قرية الى اخرى متخلياً حتى الآن عن المناطق التي كانت محتلة في حلب ونحو نصف منطقة وربما اكثر وسط استمرار هجمات الجيش السوري وتقدمها.

هنا وجد الأميركيون انفسهم امام خطر انهيار الحلف الإرهابي – التركي في ادلب، ما يعني انكشاف احتلالهم لمنطقة «آبار النفط السوري في الشرق والشمال السوريين وقاعدتهم في التنف في الجنوب وهذا يعني احتمال تعرّضهم لعمليات عسكرية من جيش عربي سوري مكلف بتحرير آخر حبة تراب من بلده إنما حسب ظروف المعارك وطبيعتها.

لذلك أطلق الاميركيون اشارات استغاثة للاعلام الغربي والخليجي لتصوير معركة ادلب وكأنها حرب لإبادة المدنيين السوريين.

وبالفعل سارع الأوروبيون بدفع اميركي – تركي الى التحذير من مجازر ضد المدنيين محاولين الاستثمار على جاري العادة الغربية بدماء السوريين. مطالبين بوقف لإطلاق النار بين دولة سورية ذات سيادة وعضو في الأمم المتحدة وبين هيئة تحرير الشام المنظمة الإرهابية المدرجة على لوائح الارهاب في منظمة الامم المتحدة وربما مع جيش تركي يحتل اراضي سورية ويحارب دولتها.

ولم يقف الخليج ايضاً على الحياد في هذه المعركة، على الرغم من أنه معاد للدور التركي، بسبب تحالفه مع الاخوان المسلمين أعداء الخليج ومناهض للدولة السورية في آن معاً.

لذلك كان معتقداً ان بلدان الخليج قد تقف على الحياد لكنها انتقدت الدور التركي، وهاجمت ما اسمته قتل المدنيين على يد الجيش السوري وطالبت بوقف لإطلاق النار، فتماثلت بذلك مع المطالب الاميركية والاوروبية والاسرائيلية.

إلا ان كل هذا التحشيد الاميركي لم يجلب الفائدة المرجوة منه، ما استدعى ضرورة التنقيب الأميركي عن بدائل، فدرسوا موضوع استنهاض تركيا كي تقاتل الجيش السوري حليف الروسي، فوجدوها تنتظرهم للمشاركة معها. وهذا معناه نشوب حرب أميركية – روسية مفتوحة، فاستبعدوا هذا الاحتمال.

وبدا ان الغارات الاسرائيلية غير مفيدة في هذا المجال تماماً كاستنهاض روسيا التي لا تملك الا فنون الاعلام الذي لم تعد أساليبه تنطلي على احد. اما الاستعانة بالخليج فهي مدعاة للفكاهة.

ضمن هذه المعطيات استنجد الأميركيون بصديقهم الوباء الخطير «كورونا»، متهمين إيران بالتسبب بقتل افراد من لبنان وبلدان الخليج وباكستان وافغانستان اصابتهم عدوى انتقلت من أراضٍ ايرانية مجاورة، ولم يكتفوا بهذا القدر، مسددين على مستشارين ايرانيين في سورية قالوا إنهم مصابون بكورونا.

اما جديدهم فهو ما اعلنه بومبيو من خوف على ملايين النازحين السوريين المهددين بالموت جراء الإصابة بهذا الوباء، ولم يوضح الوزير العبقري كيف بإمكان هذا الداء ان ينتقل من مستشارين ايرانيين الى افراد من الجيش العربي السوري وصولاً الى النازحين السوريين الذين يفرون من قرى فيها إرهابيون نحو مناطق يحتلها جيش تركي، بما يؤكد أن كورونا هو آخر سلاح أميركي لمنع تحرير ادلب بعد استنفاد ادوار الإرهاب ومحاصرة الدور التركي.

للاشارة فإن الاميركيين ضغطوا على تركيا والبحرين وباكستان والسعودية لوقف الرحلات الجوية مع ايران وذلك لتضخيم دورها في تصدير كورونا، وكذلك فعلوا مع لبنان وذلك بتكليف القوى المؤيدة لهم باتهام ايران وحزب الله بتصدير كورونا الذي انتقل الى أوروبا وجزء من اميركا وآسيا والشرق الاوسط.

فهل ينقذ «كورونا» النفوذ الأميركي في سورية والعراق ويخنق إيران؟

هذا ما يريده بومبيو، لكن البلدان المستهدفة بشائعات كورونا تعمل على تحصين شعوبها من وباء كورونا ووباء آخر أخطر منه وهو الاستعمار الأميركي الذي يبذل جهوداً جبارة لتجديد شبابه.

«الجنرال» سلامة ومهمات صندوق «الأمن» الدولي

شوقي عواضة

في ظلّ توالي انشغال العالم بجائحة كورونا التي تجتاح العالم لا سيما في الولايات المتحدة الأميركية التي تحوّلت فيها الجائحة الى أزمة سياسية لم تحل دون غياب او تغييب لبنان عن متابعة إدارة ترامب. هذه المتابعة التي لم تكن حباً للبنان ولا لشعبه إنما هي تأكيد على استهدافه أميركياً وإسرائيلياً بالتعاون مع مخبري البيت الابيض في بيروت وبعض مرتزقة السفارة الأميركية، والاستهداف يطال لبنان بكلّ مكوّناته التي ترفض الانصياع لتلك السياسات التي دمّرت اقتصاده نتيجة وجود طغمة سياسية عملت على مدى سنوات على تنفيذ سياسات البيت الأبيض.

وليس من باب المصادفة ان تأتي زيارة بومبيو إلأى الكيان الغاصب ولقاؤه نتنياهو بعد دعوة مجلس الأمن لتطبيق القرار 1559، الذي ينصّ على نزع سلاح (الجماعات المسلّحة) وعدم التورّط في النزاعات الخارجية، وهذا يعني الدعوة لتجريد المقاومة من سلاحها وفرض المزيد من الحصار على لبنان وسورية في ظلّ أزمة اقتصادية خانقة يعاني منها لبنان بعد تأزّم الوضع الاقتصادي. تزامن مدروس من حيث التوقيت في ممارسة المزيد من الضغوط الأميركية على لبنان ضغوطات اقتصادية تتمثل بالحصار الذي يقوده «الجنرال» رياض سلامة في معركة تدمير اقتصاد لبنان بعدما أبدع في التعاون مع الأميركيين في ملفات مالية عديدة لا سيما على مستوى المقاومة بعد إشادة الأميركيين بأدائه وتعاونه في تلك الملفات.

في ظلّ تلك الأزمات يصعّد صندوق النقد الدولي من شروطه ويرفع من وتيرتها مقابل الموافقة على إعطاء لبنان قرض في حال التزم لبنان بشروط صندوق النقد الدولي التي لا تحمل أية معايير اقتصادية او تنموية، إنما تحمل شروطاً أميركية «إسرائيلية» من أجل إرضاخ لبنان وتسليم سلاح المقاومة وتغيير مهمات القوات الدولية في ظلّ الحديث عن إغلاق المعابر الغير الشرعية بين لبنان وسورية، وهو خطوة أتت بالتزامن مع الحديث عن تطبيق القرار1701، لتحقيق ما عجز الصهيوني عن تحقيقه في عدوان تموز على لبنان عام 2006، أهداف أشار إليها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله في كلمته الأخيرة في ذكرى استشهاد القائد السيد مصطفى بدر الدين، محذراً من خطورة الطرح، ومؤكداً على انّ العدو يريد استهداف عناصر القوة في لبنان التي تصدّت للعدوان «الجيش والشعب والمقاومة». وعلى أساس ذلك فإنّ لبنان مقبل على أزمة كبيرة قد تصل الى حدّ الانفجار في ظلّ إصرار أميركي على المضيّ في معركة حصار المقاومة من خلال عدة جبهات. جبهة داخلية لبنانية سياسية بقيادة مرتزقة السفارة وجبهة اقتصادية يقودها «الجنرال» رياض سلامة الذي لا يزال يمعن في تدمير اقتصاد لبنان دون رادع أو محاسب لما يشكله من خط أحمر أميركي. وجبهة خارجية يقودها حلف الشرّ الثلاثي الأميركي الصهيوني السعودي. وإزاء ذلك فإنّ أيّ مغامرة قد يقدم عليها هذا الحلف ضدّ المقاومة في لبنان وسورية لن يكون ثمنها أقلّ من إشعال المنطقة بأسرها وفرض معادلات جديدة للمقاومة في ظلّ مواجهة كبيرة سيدفع ثمنها الكيان الصهيوني وداعميه من إدارة ترامب وتحالف الشر.

From Wuhan to Baghdad with Trump and Bush

Source

May 11, 2020  

by Lawrence Davidson

I have been writing these analyses for ten years. Really not a great amount of time, but enough that you see leaders ignorantly repeat the mistakes of their predecessors. You also notice that most of the media, and almost all of the citizenry, appear not to notice the repetitions. Just such a rerun is now playing itself out. 

Part I—Covid-19 and the Wuhan Lab Claim

According to a New York Times (NYT) article, President Trump and his Secretary of State, Mike Pompeo, have begun pressuring the U.S. government’s intelligence agencies to come up with evidence that the Covid-19 virus originated in a Chinese lab in Wuhan—specifically, that city’s Institute of Virology. 

Let’s state up front that there is no reliable evidence that this is the case. As the NYT puts it, “Most intelligence agencies remain skeptical that conclusive evidence of a link to a lab can be found, and scientists who have studied the genetics of the coronavirus say that the overwhelming probability is that it leapt from animal to human in a non-laboratory setting, as was the case with H.I.V., Ebola and SARS.” This is also the opinion of Dr. Anthony Fauci, the administration’s own top infectious disease expert. 

Alas, this is not what the Trump-Pompeo duet wants, or needs, to hear. What they want and need is something to support their already stated position that the Covid-19 virus is a “Chinese virus.” Thus, Trump told a reporter on 30 April that, while there were many theories about how the virus originated, he took the Wuhan lab contention seriously. He claimed that he had personally seen “intelligence that supported the idea” and that “we have people looking at it very, very strongly. Scientific people, intelligence people and others.” He then stated that he was “not allowed” to share the intelligence. Pompeo followed up in a 3 May ABC interview by describing the evidence as “enormous.”

It has also become apparent that Trump would like to tie the World Health Organization (WHO) into the Wuhan lab theory. “Administration officials had directed intelligence agencies to try to determine whether China and the World Health Organization hid information early on about the outbreak.” This seems to be the result of the president’s personal dislike of the WHO. He believes it has praised China’s fight against the pandemic more strongly than his own quasi-efforts. So annoyed has he become that he cut off U.S. aid to the organization in the midst of its fight against Covid-19—an almost universally condemned act. 

In the end Trump seems to think that nothing less than evidence supporting the Wuhan lab conspiracy theory will help shift popular attention away from his own abysmal failure to react to the pandemic in a timely fashion. So it doesn’t matter if the president is corrupting the intelligence agencies for personal political advantage, or that “the odds are astronomical against a lab release as opposed to an event in nature.” That is the state of our knowledge according to assessments based on science. What the president is demanding is a world that accords with his personal needs. It’s the latter he expects the intelligence agencies to serve. 

Part II— Nuclear Weapons in Iraq Claim

Where have we heard this sort of demand before? Well, how about during the run-up to the invasion of Iraq?

Back in late 2002 and early 2003, George W. Bush was planning an invasion of Iraq. His public reason for doing so was the assertion that the country’s dictator, Saddam Hussein, was on the verge of developing nuclear weapons. The real reason went beyond that charge and involved a long-range plan for “regime change” in the Middle East—a thoroughly implausible goal. However, Bush’s initial, obsessive need was a way to rally the American people behind his planned war. Why Iraq? Bush seems to have had a hate-filled preoccupation with Saddam Hussein and a desire to finish the job his father began with the First Gulf War. Or, maybe, as he claimed, it was because God told him to do it

At first he tried to connect Saddam Hussein to the 11 September 2001 attacks on the U.S. Though he never gave up on that stratagem, the lack of evidence made it difficult to shift popular attention, already fixated on Osama Bin Laden and Afghanistan, onto Saddam Hussein and Baghdad. However, the nuclear weapons gambit appeared to have more potential, not because there was any hard evidence for the charge, but because supposedly reliable witnesses, in the persons of mendacious exiled anti-Saddam Iraqis, kept whispering to Bush and others in the administration that the nuclear story was true.

So, what we had was (1) a U.S. leadership cadre who were itching to revolutionize the Middle East, (2) informants who, in order to precipitate the overthrow of Saddam, were willing to tell the tale of alleged atomic weapons, and (3) a president with enough of a personal grudge against Saddam to use anything in support of his desire to invade Iraq.

Bush proceeded to put pressure on the U.S. intelligence agencies to find evidence for the nuclear weapons claim. In essence, this pressure threatened to politicize and contaminate the White House’s normal source of intelligence. When the CIA and its military counterpart, the Defense Intelligence Agency, did not come through in this regard, Bush went so far as to create a shadow operation: the “Office of Special Plans (OSP),” staffed mainly by rightwing amateurs, to find him a nuclear “smoking gun” that would justify invasion.

Simultaneously, the U.S. insisted that the United Nations send in arms inspectors to scour Iraq for evidence of a nuclear weapons program. None of this resulted in the required evidence. This so frustrated President Bush that on 19 March 2003 he launched the invasion of Iraq without any proven reason to do so. This, by the way, constituted a war crime under international law. The president did have the expectation that, once in occupation of the country, American troops would surely find those nukes. They did not. 

Bush ended up blaming his appalling mistake, which led to the death and injury of tens of thousands, on “faulty intelligence.” He never admitted that the intelligence at fault was his own. 

Part III—Conclusion

What do Donald Trump and George W. Bush have in common? They are both know-nothing Republican leaders. (You can get Democrats like this too. They are just less common.) They are know-nothing in the sense that neither of them know the difference between their own desires and objective reality. If Trump needs a Wuhan lab to shift blame from his own failings, then there must be a lab out there and it is the job of the intelligence agencies to find it. If George W. Bush needs Iraqi nuclear weapons to justify his obsessive desire to invade that country and depose Saddam Hussein, then they must be out there and it is the job of the intelligence agencies to find them. Both Bush and Trump, and a whole lot of their staff, were/are caught up in delusions. And, tragically, they both had/have the power to spread their respective delusion, like a “virus,” to large segments of a historically ignorant American public. 

Now, if this writer can recognize the similarity between these two men and brand the connecting events described here for the delusional episodes they are, you would think that at least some of the media folks bringing us the “news” could do so as well. And maybe in the privacy of their offices and studies they do see the connection and its dire potential. But they are having a hard time translating that into public knowledge. One can only wonder why! As long as that is the case, most of the general public, focused on their local affairs, will not be able to recognize the danger such irresponsible behavior represents, and will once more be dragged along in whatever perilous direction their present muddled leaders take them. 

Lawrence DAVIDSON | West Chester University, Pennsylvania ...

Lawrence Davidson is professor of history emeritus at West Chester University in Pennsylvania. He has been publishing his analyses of topics in U.S. domestic and foreign policy, international and humanitarian law and Israel/Zionist practices and policies since 2010.

China refutes ‘two dozen lies’ by US politicians over COVID-19 pandemic

May 10, 2020 

Source

US Rep. Ilhan Omar (D-MN) (L) talks with Speaker of the House Nancy Pelosi (D-CA) during a rally with fellow Democrats before voting on H.R. 1, or the People Act, on the East Steps of the US Capitol on March 08, 2019 in Washington, DC. (AFP photo)
This file photo taken on February 23, 2017 shows Chinese virologist Shi Zhengli inside the P4 laboratory in Wuhan. (Photo by AFP)
China refutes 'two dozen lies' by US politicians over COVID-19 pandemic

China’s Ministry of Foreign Affairs in an article has strongly refuted two dozen “preposterous allegations” and “false claims” by some leading US politicians over its handling of the new coronavirus outbreak.

The 30-page article posted on the ministry’s website on Saturday night rebutted 24 untrue claims from the US, including calling the novel coronavirus “the Chinese virus” or “Wuhan virus” and claims that the Wuhan Institute of Virology created the virus.

The article said that all evidence shows the virus is not man-made and that the institute is not capable of synthesizing a new coronavirus.

Rejecting suggestions by US President Donald Trump and Secretary of State Mike Pompeo that the new coronavirus should be called the “Chinese virus”, the article cited documents from the World Health Organization (WHO) to say the name of a virus should not be country-specific.

It also roundly rejected accusations by US politicians, especially Pompeo, that China had withheld information about the new coronavirus.

The piece of writing cited media reports that said Americans had been infected with the virus before the first case was confirmed in Wuhan.

The article provided a timeline of how China had provided information to the international community in a “timely”, “open and transparent” manner to rebuke US suggestions that it had been slow to sound the alarm.

The article repeated and expanded on the refutations made during the press briefings, and began by invoking Abraham Lincoln, the 19th century US president.

“As Lincoln said, you can fool some of the people all the time and fool all the people some of the time, but you cannot fool all the people all the time,” it said in the prologue.

It rejected Western criticism of Beijing’s handling of the case of Li Wenliang, a 34-year-old doctor who had tried to raise the alarm over the outbreak of the new virus in Wuhan.

His death from COVID-19, the respiratory disease caused by the virus, prompted an outpouring of grief and was later named among “martyrs” mourned by China.

The ministry article said Li was not a “whistle-blower” and he was never arrested, contrary to many Western reports.

Trump has described the coronavirus pandemic as the worst attack ever on his country while pointing the finger at China, saying the outbreak has hit the United States harder than the Japanese bombing of Pearl Harbor during WW ll or the 9/11 attacks two decades ago, which led the country to wage two deadly wars against Iraq and Afghanistan.

China believes that the US president is trying to divert attention from his poor handling of the coronavirus outbreak in his country in order to back up his presidential bid.

Trump claimed last week that he had seen evidence linking the virus to a lab in the Chinese city of Wuhan and threatened new trade tariffs on China. US Secretary of State Mike Pompeo also said there is “enormous evidence” backing the coronavirus-leak scenario.

The World Health Organization, senior US scientists and even the US intelligence community have rejected the claim despite pressure from the White House.

Below are the 24 false claims and truths listed by the Chinese Foreign Ministry.

No.1

Lie: The novel coronavirus is the “Chinese virus” or “Wuhan virus.”

Fact: The World Health Organization (WHO) guidelines have advised against giving infectious diseases names that associate them with specific countries and regions.

No.2

Lie: Wuhan is the origin of the COVID-19 outbreak.

Fact: Although the city first reported the outbreak, Wuhan is not necessarily the origin of the virus. The origin of COVID-19 is still unknown. Its source should remain a matter of science and should only be determined by scientists and medical experts based on scientific facts.

No.3

Lie: COVID-19 was created by the Wuhan Institute of Virology.

Fact: All of the evidence so far has shown that the virus evolved naturally. It is not man-made.

No.4

Lie: COVID-19 was accidentally leaked from the Wuhan Institute of Virology.

Fact: The P4 laboratory at the Wuhan Institute of Virology is a collaborative project with the French government. It is not capable of designing and producing COVID-19, and there is no evidence that any sort of virus leaked from the lab or that any staff got infected.

No.5

Lie: China could have contained the outbreak from spreading outside Wuhan, but it let the virus spread to the world by not limiting international flights.

Fact: China implemented the most restrictive prevention and control measures in the shortest possible time to prevent major outbreaks in places other than Wuhan. The statistics show that only a few imported cases are from China.

No.6

Lie: Chinese people contracted the coronavirus from eating bats.

Fact: Bats are never Chinese people’s cooking ingredients.

No.7

Lie: China reopened its wildlife market. It should close its “wet market” immediately.

Fact: China does have “wet markets.” China has completely banned the illegal hunting and trading of wild animals.

No.8

Lie: China’s initial cover-up of the outbreak has led to the virus spreading to the world.

Fact: The outbreak was caused by a new type of virus, which required time to fully understand it. China has published the related information in an open, transparent and responsible manner.

No.9

Lie: China arrested “whistleblower” Dr Li Wenliang.

Fact: Dr Li Wenliang is not a “whistleblower,” and he was not arrested.

No.10

Lie: China’s delayed report on human-to-human transmission mislead the United States and the world on how contagious and deadly the virus is, thus causing them to miss the opportunity to take early measures.

Fact: China has been updating the WHO on the severity of the virus. The US should have been crystal clear about how lethal the virus is.

No.11

Lie: China’s data on COVID-19 is not transparent. The real number of confirmed and deceased COVID-19 cases is at least 50 times more than reported.

Fact: China’s released data is completely transparent and can stand the test of time.

No.12

Lie: Wuhan’s revision of the number of COVID-19 cases and fatalities proves that China covered up the actual number of infected patients during the initial stage of the outbreak.

Fact: Data revision is a common international practice, which actually approves China is open, transparent and responsible in reporting the data.

No.13

Lie: China spreads disinformation about the outbreak.

Fact: China publishes COVID-19 data in an open and transparent way. But some US politicians and anti-China scholars have smeared China. China is a victim of disinformation.

No.14

Lie: China’s political system is the root of the problem.

Fact: The virus doesn’t distinguish ideology or social systems. The Communist Party of China and the Chinese government have played a decisive and crucial role in leading the Chinese people to prevail against the epidemic. China’s political system has effectively organized and mobilized 1.4 billion people in China’s vast territory of 9.6 million square kilometers to overcome the difficulties faced by developing countries. It unites all forces, pools all resources and provides a strong political guarantee to overcome the epidemic. It has been proven that the social system and development path chosen by the Chinese people fit China’s domestic situation, and the Communist Party of China has won firm and broad support from Chinese people. China also has no intention of exporting its political system.

No.15

Lie: China expelled US journalists to cover up the outbreak.

Fact: China’s expulsion of the US journalists is a reciprocal countermeasure against the US for its long-term suppression of Chinese media agencies in the US, especially the recent expulsion of 60 Chinese journalists. China releases information in a timely manner in an open, transparent and responsible manner.

No.16

Lie: China controls the WHO and uses money to woo the organization.

Fact: China firmly supports multilateralism. China has maintained good communication and cooperation with the WHO, but China has never manipulated the WHO. Notably, it is the US, the largest source of funding for the WHO, that has suspended funding of the international body, a move that was unanimously opposed by the international community.

No.17

Lie: Taiwan issued a warning to the WHO about the human-to-human transmission of the new coronavirus pneumonia from as early as December 31, 2019, but it was not taken seriously.

Fact: China’s Taiwan region was not issuing a warning to the WHO, but seeking additional information from the WHO after the Wuhan Health Commission filed a report on COVID-19.

No.18

Lie: China prevented Taiwan from joining the WHO and endangered the health of Taiwanese.

Fact: The truth is, Taiwan, as a part of China, has no right to participate in the WHO that only sovereign states can join. The channels of technical cooperation between China’s Taiwan and the WHO are always open.

No.19

Lie: China should be held responsible for the COVID-19 pandemic. China should be investigated and sued for compensation.

Fact: There is no legal basis for holding China responsible for the pandemic and asking for compensation. Such claims are just tricks some American politicians use to shift blame for their own political gain.

No.20

Lie: China has hoarded protective medical resources, taking advantage of the pandemic to yield huge profits. It tightened the export of virus containment resources and equipment and limited exports, especially ventilators, which led to the US not having sufficient stocks.

Fact: Although China’s own virus containment is arduous, China is still doing its best to provide anti-COVID-19 medical supplies to other countries.

No.21

Lie: China’s assistance is “political generosity.”

Fact: China’s foreign aid for fighting against the pandemic is sent to countries that supported China during the early phase of the outbreak. It is also based on the concept of a community of shared human destiny.

No.22

Lie: China is interfering in the US election, trying to prevent US President Donald Trump from being re-elected.

Fact: China has always adhered to the principle of non-interference in other countries’ internal affairs. “Attacking China” is just a smear tactic that some US politicians are attempting to use as their campaign strategy.

No.23

Lie: China recently required that enterprises that export masks, test kits, ventilators and other materials must provide customs with declaration forms, which can be seen as an attempt to ban the export of anti-COVID-19 medical supplies.

Fact: The Chinese approach aims to strengthen quality control.

No.24

Lie: China’s Guangdong Province discriminated against African nationals.

Fact: China’s prevention and control measures never discriminate between Chinese and foreign nationals. It adopts a zero-tolerance attitude toward discriminatory words and deeds.

Press TV’s website can also be accessed at the following alternate addresses:

www.presstv.ir

www.presstv.co.uk

www.presstv.tv

ألمانيا فعلتها: فمَن بعدَها!

د. عدنان منصور

لم يكن القرار الألمانيّ المنحاز، يوم 30 نيسان 2020، القاضي بوضع الجناح السياسي لحزب الله على لائحة الإرهاب، بعد أن اقتصر التصنيف في السابق على الجناح العسكري للحزب، مفاجئاً لمن يتتبع تطوّرات وملابسات هذا القرار الظالم، بحق حزب مقاوم للاحتلال والإرهاب. إلا انّ القرار الألماني يثير ويطرح بشكل مباشر وغير مباشر أموراً عدة، لا بدّ من تسليط الضوء عليها وأبرزها:

1

ـ مما لا شكّ فيه، أنّ الضغوط المتواصلة، الأميركية والإسرائيلية، واللوبيات الصهيونية العاملة بكلّ قوة داخل ألمانيا، ودول الاتحاد الأوروبي، لم تتوقف يوماً، ومنذ سنوات، من أجل حمل ألمانيا على اتخاذ إجراء صارم ضدّ حزب الله. فاليمين المتطرف المتمثل بنواب، وأحزاب، وسياسيين، وإعلاميين، كان يدفع باتجاه قرار كهذا. كانت الأجواء في الداخل الألماني، مهيّأة لتصبّ في هذا الإطار، خاصة أنه سبقت القرار مناقشة البوندستاغ ـ البرلمان الألمانيّ ـ للمرة الأولى، يوم 6 حزيران 2019، لمقترح تقدّم به حزب «البديل لأجل ألمانيا»، يطلب فيه فرض حظر على حزب الله اللبناني. أحال الحزب الطلب، الى لجنة الشؤون الداخلية والوطنية في البرلمان، لمزيد من النقاش وإبداء الرأي. وقد استند الحزب في طلبه، الى «أنّ حزب الله حزب شيعي إسلامي لبناني، يرفض حق إسرائيل في الوجود»، وأنه «ينشط في قتال مسلح إرهابي ضدّ إسرائيل»، وأنه «يشكل تهديداً للنظام الدستوري لألمانيا»، طالباً من الحكومة الاتحادية، إصدار الحظر وتنفيذه فوراً.

تجدر الإشارة، الى انّ وزير الدولة الألماني فيلز اينان، أعلن في شهر آذار عام 2019، لمجلة «دير شبيغل»، انّ حزب الله لا يزال مكوناً أساسياً في المجتمع اللبناني، وعبّر عن رفض ألمانيا إدراج الحزب في قائمة المنظمات المحظورة، ولو انّ الاتحاد الأوروبي وضع الجناح العسكري للحزب عام 2013 على لائحة المنظمات المحظورة.

2

ـ سبق لبريطانيا التي صنّفت الجناح العسكري لحزب الله، عام 2001 و2008 على لائحة المنظمات الإرهابية. ونتيجة لضغوط الولايات المتحدة و«إسرائيل» واللوبي الصهيوني عليها، اعتبر وزير الداخلية البريطانية، ساجيد جافيد، النائب عن حزب المحافظين الحاكم، وهو من أبرز وأشدّ داعمي وناشطي اللوبي اليهودي المعروف بـ «أصدقاء إسرائيل» (CFI)، ويكنّ عداء مكشوفاً ومطلقاً تجاه إيران وسورية وحزب الله، حيث كال في بيان صحافي له، اتهامات لحزب الله، بأنه يزعزع استقرار الوضع الهشّ في الشرق الأوسط، وأنه يصعب التفريق بين الجناح العسكري والجناح السياسي للحزب، لذلك اتخذ قراراً بحظر المجموعة كلها.

القرار البريطاني هذا، دفع بوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في شهر أيار، ليحثّ ألمانيا كي تحذو حذو بريطانيا في هذا المجال.

3

ـ تعوّل الولايات المتحدة، ومعها «إسرائيل» واللوبيات اليهودية في دول أوروبا، على تفكيك القرار الأوروبي الموحّد، الذي أدرج فقط الجناح العسكري لحزب الله على لائحة الإرهاب، مستثنياً الجناح السياسي للحزب. فالضغوط ستمارس بشدة، بعد القرارين البريطاني والألماني، على دول فاعلة ومؤثرة داخل الاتحاد الأوروبي، كفرنسا وإسبانيا وإيطاليا وبلجيكا وبولونيا، بحيث إنّ لحاق هذه الدول، بركب أميركا وكندا وهولندا، وأستراليا ونيوزيلاندا، وبريطانيا وألمانيا، في إدراج الحزب كله على لائحة الإرهاب، سيتيح الفرصة في نهاية الأمر للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، كي تتبع السلوك البريطاني والألماني حيال الحزب، مما سيتيح المجال مستقبلاً للاتحاد الأوروبي، بأن يتخذ قراراً موحّداً وحاسماً في إدراج حزب الله كله بجناحيه العسكري والسياسي على لائحة الإرهاب. بذلك تكون الولايات المتحدة ومعها «إسرائيل»، قد حققت ما سعت إليه منذ سنوات.

4

ـ هناك موجة سياسية أوروبية عارمة، دأبت على إظهار تعاطفها مع «إسرائيل»، وعدائها المكشوف، حيال دول مشرقيّة مقاومة ورافضة لقوى الهيمنة، مركزة هجومها الدائم على إيران وسورية وحزب الله، وهي تهدف من وراء ذلك، إلى انتزاع قرارات حاسمة ضدّ هذا المحور، تحت غطاء ما يمكن للاتحاد الأوروبي ان يقوم به، من أجل تخفيض التصعيد والتوتر في الشرق الأوسط، وما يستطيع أن يفعله لتحقيق هذا الهدف.

في هذا الإطار، نظم مركز بروكسل الدولي، يوم 11 كانون الأول عام 2019، مع كتلة حزب الشعب الأوروبي، الداعم والمؤيد للكيان الصهيوني، ندوة سياسية في البرلمان الأوروبي، تطرّقت الى أبرز أزمات الشرق الأوسط، وتدخلات الدول الأجنبية فيها. علماً انّ مراكز الأبحاث والدراسات والمنظمات غير الحكومية، داخل البرلمان الأوروبي، لا تقتصر على تبادل المعلومات فقط، وإنما لتكون هذه المعلومات، أساساً لسياسات ومواقف يبلورها مستقبلاً البرلمان الأوروبي بقرارات يتخذها على المستويين الرسمي والسياسي.

كان من بين الحضور في الندوة، Marc Otte، رئيس مركز بروكسل الدولي للدراسات، والسفير الخاص لبلجيكا حول سورية، ودانيال كراندلر من مركز الدراسات في باريس، وغيرهم من الباحثين المختصّين في الشؤون الإيرانية والشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وشؤون شبه الجزيرة العربية والعراق ومنطقة الخليج. وكانت هناك مداخلة للنائبة اللبنانية بولا يعقوبيان، عبر السكايب، بصفتها نائبة في البرلمان اللبناني، وصحافية، وعضواً ضمن الفريق الاستشاري الخارجي للبنك الدولي حول التنوّع والإدماج. ترأس الندوة النمساوي Lukas Mandl، الذي بدأ كلمته مطالباً الاتحاد الأوروبي بحماية وتعزيز أمن «إسرائيل»، معتبراً أنها الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط، وأنّ أمنها امتداد لأمن الاتحاد الأوروبي!

رأت النائبة يعقوبيان أنّ لبنان كان مسرحاً للقوى الإقليمية، وهناك أفرقاء يتصرّفون بالإنابة عن هذه القوى. ومنذ فترة وجيزة، شهدنا كيف انطفأ الدور السعودي في لبنان، وكيف أصبح لإيران تأثير أكبر في السياسة اللبنانية، وكيف أصبح لحزب الله سلطة أكبر في السياسة الداخلية. في السابق كانت سورية تتولى الشؤون السياسية الداخلية في لبنان، أما إيران فكانت تتطلع للقضايا الأكبر كالحرب مع «إسرائيل». أما اليوم، فـ إيران تتدخّل في الشؤون السياسية اليومية عبر حزب الله، الحزب الأكثر قوة على الساحة… ورداً على سؤال حول إمكانية تغيير النظام الطائفي، أجابت يعقوبيان: من الضروري كخطوة أولى، وقف النزاعات الطائفية في المنطقة التي تغذيها بعض الدول التي تتدخل في شؤون الدول العربية، ونذكر هنا إيران وتركيا. وأضافت، انّ «إسرائيل» تلعب اللعبة ذاتها. واعتبرت أنّ سياسات هذه الدول تنافي المصالح الوطنية الأوروبية والقيم الإنسانية، وتؤدّي الى تدمير العالم!

دانيال كراندلر، بدأ كلمته بتوجيه تحية الى النائبة يعقوبيان، على جرأتها في أن تكون موجودة في بيروت، وتتكلم علناً عن حزب الله، معتبراً أنّ مداخلتها سهّلت عليهم، وهم داخل الاتحاد الأوروبي، في قلب أوروبا، والحال ليس كما هو عندما تتحدث من بيروت.

من جهته، اتهم كراندلر إيران بإعادة تسليح حزب الله، في خرق واضح للقرار 1701، واعتبر أنه يستحيل إيجاد السلام، طالما إيران تلعب دور المفسِد من خلال دعمها لحزب الله وحماس والجهاد الإسلامي. واذا أردنا احتواء الحرب، فيجب احتواء إيران. لأنّ سياسة الاتحاد الأوروبي، الذي يتعاطى بليونة حيال الاتفاق النووي مع إيران غير مقبولة. كما دعا الاتحاد الى احتواء سياسة إيران وأذرعها، خاصة حزب الله الذي يهدّد بصواريخه المسيّرة «إسرائيل»، واعتماد ضربة استباقية تفضي لإدانة حزب الله على انتهاكاته الدائمة لحقوق الإنسان، وتدخله في الحرب في سورية، وتكديسه السلاح، تحضيراً لاستخدامه في ايّ حرب مقبلة مع «إسرائيل».

5

ـ انّ العمل على اتخاذ قرار موحد من قبل الاتحاد الأوروبي، تجاه حزب الله، سيوسّع مستقبلاً مروحة الدول المتربّصة بمحور المقاومة في المنطقة، وبالذات حزب الله. إذ سينضمّ الاتحاد الأوروبي، بعد ان تتهافت دوله على وضع الحزب كله على لائحة الإرهاب، الى مجموعة الدول التي سبق ذكرها، والتي سبقت بريطانيا وألمانيا في تصنيف الحزب، مما سيقوّي النزعة العدوانية للكيان الإسرائيلي، ويعطيه الضوء الأخضر للقيام بعدوان عسكري على لبنان، للاقتصاص من المقاومة، في ظلّ غطاء أميركي أوروبي واسع، مدعوم من دول حليفة وصديقة، بعد أن يستند فيها الجميع الى «شرعية القرار» الذي سبق للمجموعة الدولية ان اعتمدته، والذي يعتبر حزب الله إرهابياً، ويجب القضاء عليه، وإنهاء وجوده.

6

ـ ألمانيا التي كانت وسيطاً فاعلاً وموثوقاً في ملفات مهمة ومعقدة، وأبرزها ملف تبادل الأسرى مع العدو الصهيوني، نجدها اليوم بعد تصنيفها لحزب الله بالإرهاب، تزيل عنها صفة الحيادية والصدقية، وستربك العلاقات الثنائية اللبنانية الألمانية. إذ كيف ستتعاطى ألمانيا مع الدولة اللبنانية، بعد القرار المنحاز، وفي داخل حكومتها وزراء يمثلون الحزب الذي تعتبره إرهابياً؟! وهل ستكون الحكومة مطعّمة بالإرهاب وفقاً للمنظور الألماني؟! وهل سينظر إليها على أنها داعمة «للإرهاب» وراضية بوجوده ومنسِّقة معه؟! إنّ القرار الألماني الذي يصنف حزباً يحارب قوى الإرهاب في الداخل وفي المنطقة، ووضعه على لائحة الإرهاب، انما يخدم بصورة مباشرة وغير مباشرة، قوى الإرهاب الحقيقية ورعاتها وداعميها، والتي لقيت وتلقى الدعم المتواصل من دول غربية، تريد تفتيت دول المنطقة المقاومة للاحتلال الإسرائيلي، والمتصدّية لنفوذ قوى الهيمنة والتسلط.

7

ـ إزاء القرارات المتتابعة ضدّ حزب الله، لا يمكن للدولة اللبنانية بعد اليوم أن تظلّ مكتوفة الأيدي، وتكتفي بتصريح من هنا، أو بأسف من هناك. لأنّ الحزب ركن أساسي، ومكوّن هام من مكوّنات الحياة السياسية اللبنانية، وهو إحدى الركائز الضامنة لاستقرار لبنان وسيادته. لذلك انّ القرار الألماني الأخير، له تداعيات سلبية على لبنان ودول في المنطقة، وتأثيره المباشر على الداخل اللبناني، وعلى العلاقات الثنائية بين البلدين، وأيضاً، على العلاقات الألمانية ـ العربية في المنطقة المشرقية، نظراً لما يمثله حزب الله من انتشار ومكانة كبيرة في المنطقة. ولدى شريحة واسعة من الشعب اللبناني، ودوره الرئيس في محاربته ومقاومته لقوى الإرهاب في الداخل والمحيط، ووقوفه بجانب الجيش في الدفاع عن لبنان وسيادته. لذلك، إنّ القرار الألماني لا يمسّ الحزب وحده، إنما يمسّ بالصميم الشعب اللبناني والدولة كلها، حيث حزب الله جزء لا يتجزأ منها، وكرامته من كرامتها، ولا يمكن فصله عنها في الأوقات الحرجة.

8

ـ لبنان، الذي هو أمام قرارات تطاله من خلال مكوّن أساسي من مكونات الدولة، لا بدّ له أن يقف وقفته الشجاعة. فإما أن يرضخ ويقبل بالقرارات الغربية المنحازة ومفاعيلها، وإما أن يبحث عما يحفظ ماء وجهه وكرامته وسيادته. فإذا كان يتوجّس خيفة من التداعيات والخسائر، فإنه لم يبق لديه ما يخسره. فالأبواب كثيرة، والأصدقاء كثر، إذ بإمكانه إقامة نوع من التوازنات والمعادلات في تعاطيه في علاقاته مع دول العالم الصديقة، بدلاً من اعتماده ورهانه على جهة واحدة، تريد ابتزازه، وممارسة الضغوط عليه، للسير في مشاريع سياسية ومالية واقتصادية وقانونية، تصبّ في نهاية المطاف، في صالح العدو «الإسرائيلي»، وصالح رعاته وداعميه.

فهل باستطاعة لبنان، اتخاذ قرار شجاع يحصّن من خلاله وحدة شعبه، ويجنّبه المزيد من الابتزاز والضغوط والتسلّط، أم اننا بانتظار قرارات أخرى مماثلة، تصدر لاحقاً عن دول تمرّ على اللبنانيين ودولتهم مرور الكرام!

*وزير الخارجيّة الأسبق.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

‘Justice is Indivisible’: Placing Palestine Back at the Center of Muslim Discourse in the West

Source

May 4, 2020

Times Square, New York in July 2014, during Israeli brutal military attack on Gaza. (Photo: via AMP)

By Ramzy Baroud

It was nearly twenty years ago at a Muslim conference in Washington D.C. that I heard the distressing argument that Palestine should not be made a central topic in the American Muslim political agenda.

The point, which took many by surprise, was enunciated by a young American Pakistani Muslim academic, whose name is not important for my purpose here.

What I found reassuring then, however, was that almost everyone at the gathering shook their head in disagreement. The young academic was clearly an intellectual pariah. It was clear that Muslims, at least the attendees of that specific conference, will not be abandoning their advocacy for the freedom of the Palestinian people anytime soon.

A few months later, the September 11 attacks took place, unleashing a Pandora’s Box of violence, racism, orientalism, and Islamophobia, the outcome of which would continue to be felt for years to come.

A less discussed portion of the American war on Islam and Muslims in the last twenty years is the systematic and centralized attempt at breaking down the American Muslim society. The same can, of course, be said of the anti-Muslim sentiment that flourished in Europe during the West’s wars on Afghanistan and Iraq, and other Muslim countries.

Since then and till today, American Muslims found themselves forced to make bleak choices to avoid media demonization and government persecution.

Some chose to toe the line, in fact, to become an advocate of the very colonial, savage powers that were unleashed against Muslims everywhere – killing, torturing, imprisoning and sanctioning with no regard whatsoever for the very international law that the West itself had fashioned following World War II.

The likes of Hamza Yusuf, formally known as Mark Hanson, was and, perhaps, remains the best example of the so-called ‘pet Muslim’, as he became known due to his collaboration with the George W. Bush regime during the genocidal wars in Iraq and Afghanistan.

The likes of Yusuf became immensely crucial to the American-Western designs in Muslim countries, being the ideal amalgamation between the ‘native informer’ – as a supposedly learned Muslim, although a white person himself – and the typical orientalist – the Western scholar that can be trusted in deciphering and dissecting the Muslim ‘Orient’ to the colonialist West.

According to the Guardian newspaper, Yusuf once told Muslim political dissidents, “If you hate the west, emigrate to a Muslim country”, thus displaying the same racist sentiment often lobbed by far-right chauvinists to anyone who dares question government policies on war, immigration, or anything else.

This very sentiment was repeated by US President, Donald Trump, when he tweeted last July, “In America, if you hate our Country, you are free to leave.”

According to the infinite wisdom of Yusuf and Trump, one can only earn the right to be a fully bonified citizen if one fully abandons one’s right to display any disagreement with one’s government’s policies.

In Yusuf’s shameful thinking, it also follows that a Muslim can never truly be a permanent citizen in any western polity, a sentiment embraced by the very neo-fascist movements that are currently plaguing Europe.

It should come as no surprise, then, that when US Secretary of State and well-known anti-Muslim bigot, Mike Pompeo, announced the formation of the Commission on Unalienable Rights – another platform for political and religious prejudices targeting Trump’s enemies around the world – Yusuf was immediately handpicked to be a member of that commission.

The problem, however, is bigger than a single orientalist. It has become clear that the terrible consequences of September 11 – the bloody wars that followed, and the tragic but predictable backlash of anti-Western militancy in the US, Europe and elsewhere – have, sadly, emasculated mainstream Muslim discourse in Western countries, the US especially.

Once upon a time, every Friday, hundreds of Imams throughout American mosques would breach solidarity with Palestine, Kashmir, Afghanistan, Chechnya, and so on. Money would be raised for various organizations that provided aid for victims of wars throughout the Muslim world. In fact, unity around Palestine seemed to bring millions of Muslims together despite their vastly different cultures, classes, and even their very own interpretations of Islam itself.

The outcome of September 11, namely the so-called ‘war on terror’, has changed all of that, imposing a new paradigm and a stark choice on Muslim communities all across the country.

The shutting down of the Holy Land Foundation, because of its support of Palestinian and other victims of Israeli violence, was only the tip of the iceberg. The accounts of many Muslim charities and organizations were drained, while hundreds, if not thousands of well-educated and outspoken Muslim intellectuals were either detained, deported, fired from their jobs or forced into silence by other means.

Sadly, it was the dawn of a new and tragic era where the self-loathing, self-seeking and opportunistic Muslim intellectual peddlers reigned supreme.

It is through this compromising bunch, that Western governments managed to tailor their own version of the ‘good Muslim’, to be juxtaposed with the radical, God-forbid, free-thinking Muslim, unfairly but incessantly seen as a terrorist sympathizer.

I had the displeasure of knowing or learning about many of these ‘good Muslims’ in the last twenty years, who are so keen at claiming the spots at phony ‘interfaith dialogue’ conferences, giddily serving the role of the well-behaved Muslim whenever demanded of them.

For this odd breed of Muslims, Palestine is an obstacle, and Kashmir is a forgotten, wasteland, for their mission is not to advocate on behalf of the oppressed. Instead, they are often used as middlemen who convey the official diktats of governments, states, and city councils to their fellow Muslims. In other words, they become the ‘official’ Muslims, whose agenda is not that of their own community – helping to mobilize, organize and advocate while building solidarity with other marginalized groups – but, as in the case of Yusuf, embracing the agenda of Trump himself.

The problem with these spiritual charlatans is that they feed the misguided view that Muslims can only be either quisling hacks or potential terrorists; that Muslims must be subdued or they become a danger to society; and that Muslims cannot be part of a larger collective of political dissidents who advocate justice and equality in their own society, and the world over.

Currently, at many mosques across the US, Palestine, Kashmir, Afghanistan, and other places of great and perpetual injustice are hardly mentioned. Many shy away even from political advocacy and intersectionality within their own communities. Perhaps, they fear that doing so would place them at the radar of the FBI or local enforcement agencies.

But, what is Islam without justice?

In one Quranic verse (5:8), God says, “O you who have believed, be persistently standing firm for God, witnesses in justice, and do not let the hatred of a people prevent you from being just. Be just; that is nearer to righteousness”.

The emphasis on justice and the building of communities and nations that stand for what is right is at the core of Islamic values, and neither Mark Hansen nor any other self-proclaimed Muslims can possibly change that.

As for governments that are constantly caricaturing Muslims and Islam to fit their own agendas, they are not doing themselves any favors either, for a strong society is predicated on the freedom of individuals and groups to operate within a legal and democratic framework, with the overriding goal of advancing the interests of the entire nation.

Freedom for Palestine, Kashmir, Afghanistan, as well as the rights of minorities, social justice, gender and racial equality, all go hand-in-hand. No sincere justice advocate, self-respecting scholar, and needless to say, true Muslim, would disagree with the notion that justice is indivisible, a moral doctrine has defined Islam and Muslims for fifteen centuries.

– Ramzy Baroud is a journalist and the Editor of The Palestine Chronicle. He is the author of five books. His latest is “These Chains Will Be Broken: Palestinian Stories of Struggle and Defiance in Israeli Prisons” (Clarity Press, Atlanta). Dr. Baroud is a Non-resident Senior Research Fellow at the Center for Islam and Global Affairs (CIGA), Istanbul Zaim University (IZU). His website is www.ramzybaroud.net

POMPEO DEMANDS COUNTRIES BLOCK AIRSPACE TO IRAN’S ‘TERRORIST AIRLINE’ AFTER VENEZUELA DELIVERIES

Pompeo Demands Countries Block Airspace To Iran's 'Terrorist Airline' After Venezuela Deliveries
Last year Mahan Air officially announced direct flights to Venezuela. Image via AFP

Originally appeared at ZeroHedge

The US is going on the offensive once again against Venezuela, this time attempting to break up growing Iranian cooperation and assistance to Caracas. The two so-called ‘rogue states’ recently targeted for US-imposed regime change are helping each other fight coronavirus as well as Washington-led sanctions. Specifically Tehran has ramped up cargo deliveries related getting Venezuela’s derelict oil refineries fully operational.

Secretary of State Mike Pompeo in new statements has called on international allies to block airspace specifically for Iran’s Mahan Air, currently under US sanctions, and which has in recent days delivered cargoes of “unknown support” to the Venezuelan governmentaccording to Pompeo’s words.

Mahan Air is considered to have close ties to the Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC), and its deliveries to Caracas are expected to continue.

“This is the same terrorist airline that Iran used to move weapons and fighters around the Middle East,” Pompeo asserted in his Wednesday remarks.

Pompeo demanded the flights “must stop” and called on all countries to halt sanctioned aircraft from flying through their airspace, and to further refuse access to their airports.

Mahan Air first came under sanctions in 2011 as Washington alleged it provided financial and non-financial support to the IRGC.

Pompeo Claims Multiple Labs in China Are Working on Contagious Pathogens

April 29, 2020

US Secretary of State Mike Pompeo

US Secretary of State Mike Pompeo has stated that he believes multiple laboratories exist in China that are working on contagious pathogens under “unknown security conditions”.

The US top diplomat also complained that the world was not given access to a virology institute in Wuhan, China, where the pandemic started.

“There are multiple labs that are continuing to conduct work, we think, on contagious pathogens inside of China today. And we don’t know if they are operating at a level of security to prevent this [pandemic] from happening again. Remember this isn’t the first time that we’ve had a virus come out of China”, Pompeo stated.

This is not the first time that the US plays on the unconfirmed theory that the coronavirus originated in a Chinese laboratory and was “leaked” due to insufficient safety measures, a notion that was first promoted by the mainstream media.

Earlier, Pompeo called on China “to come clean” and answer for allegedly starting the outbreak. Beijing has vehemently denied the allegations that it was responsible for the pandemic’s start.

Source: Sputnik

%d bloggers like this: