بين إرسال “قاذفة” وإعلان سحب القوات.. ما هي رسائل إدارة ترامب للمنطقة؟

الساعدي: واشنطن لن تستطيع التغطية على رد إيران على أي عمل عسكري أميركي ضدها

المصدر: الميادين نت

22 تشرين ثاني

الخبير في الشؤون السياسية والعسكرية أمير الساعدي، يقول للميادين إن “ترامب لا يمكن أن يتجاوز الكونغرس لاتخاذ أي قرار بالحرب”، ورئيس تحرير جريدة “رأي اليوم” عبد الباري عطوان، يشير إلى أن “ترامب يريد عرقلة عودة بايدن إلى الاتفاق النووي”.

تستمر إدارة الرئيس الأميركي الحالي دونالد ترامب حتى في آخر أيامها في بعث الرسائل المتناقضة، وفيما أعلنت عن قرار خفض عديد قواتها في المنطقة، ترسل قاذفاتها الاستراتيجية.

وانطلق طاقم العمل الجوي لطائرة (B-52H) “ستراتوفورتريس” في 21 تشرين الثاني/نوفمبر، من قاعدة جوية في ولاية نورث داكوتا، إلى الشرق الأوسط.

ووصفت القيادة المركزية للجيش الأميركي في بيان اليوم السبت، مهمة الطائرة بـ “الطويلة”، مشيرةً إلى أن هدفها “ردع العدوان وطمأنة شركاء وحلفاء الولايات المتحدة”. 

كما أوضحت القيادة المركزية أن “الولايات المتحدة لا تسعى لإحداث أي صراع، لكنها لا تزال ملتزمة بالاستجابة لأي طارئ حول العالم”، مشددةً على “التزامها بالحفاظ على حرية الملاحة والتبادل التجاري في جميع أنحاء المنطقة وحمايتها”.

وحيال قرارات الإدارة الأميركية الأخيرة، قال الخبير في الشؤون السياسية والعسكرية أمير الساعدي، للميادين إن “إرسال (بي 52) إلى المنطقة استعراض من إدارة ترامب الذي يحاول إذكاء قاعدة الجمهوريين في الداخل”. 

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Why Trump Has Been Unable to End Endless Wars. US Troop Withdrawals from Afghanistan?

By Keith Lamb

Global Research, November 19, 2020

The Times of London reported, on November 16, that Trump’s recent installation of loyalists in top Pentagon jobs is likely to be for the purpose of fulfilling his long-term pledge to bring an end to the U.S.’ “endless wars”. It is expected that Trump will order the withdrawal of 4,500 troops from Afghanistan and so end 19 years of occupation.

There are two prominent objections to Trump’s likely proposal. Firstly, a swift withdrawal of U.S. forces, that would have to take place before January, will bring logistical chaos. However, the daily state of chaos which occupation brings to the lives of millions is barely considered.

Secondly, an “early” withdrawal will disrupt efforts to stabilize Afghanistan. Christopher Miller the current U.S. Acting Defense Secretary sent out a memorandum saying, “we are on the verge of defeating Al Qaida and its associates, but we must avoid our past strategic error of failing to see the fight through to the finish.” A fair point, but if not now then when? Furthermore, who gets to define when a mission is accomplished?

If 19 years of occupation, by the mightiest military force of our modern age, has not led to a suitable conclusion then unlikely will another year make any difference. The fact is the U.S. occupation, of Afghanistan, has been an unmitigated disaster that next to Libya, Syria, and Iraq represents a litany of the greatest human rights violations of the 21st century.

There are now 2.7 million Afghani refugees worldwide while Afghanistan’s GDP per capita stands at a paltry $531. Afghanistan now cultivates over two-thirds of global opium and has 2.4 million opium addicts. Tragically, the U.S. spent $52 billion occupying Afghanistan, in 2019, which is more than twice Afghanistan’s GDP at $20.68 billion.

With the devastating suffering which occupation has brought to the Afghani people, notwithstanding the criticisms of an abrupt exit, Trump’s efforts to bring an end to the occupation of Afghanistan and end U.S. wars are commendable.

In contrast, unlikely will the mild-mannered, but often hawkish, Biden take the same line. While he has not always supported military action he nevertheless believes in the U.S. hegemonic right to use hard force. For example, Biden supported the catastrophic 2003 illegal invasion of Iraq and he pushed for NATO’s expansion eastwards.

However, Trump’s actions, in regards to Afghanistan, may be too little too late. Instead of concentrating on ending U.S. global occupation, he has been busily engaged with a self-destructing economic war with China who could have been a useful ally in ending the Afghanistan quagmire. Why then has President Trump been distracted by China at the expense of fulfilling his pledge to “bring home the troops”?

Trump’s problems stem from being able to recognize the unease of working-class America that arise from both national and transnational capital, i.e. the one-percent, while concurrently being beholden to the propaganda of the one-percent used to control the ninety-nine percent.

For example, Trump, in contrast to previous presidents, captures the zeitgeist of a large section of traditional working-class Americans who serve in the military. It is they who make needless sacrifices, through their blood and taxes, for the service of an elite who care little for their subaltern. However, due to Trump’s billionaire status, and his own willingness to swallow the propaganda fed to the working-man, he has been ideologically crippled.

Firstly, being a billionaire, he has been unable to see that unfettered U.S. capital, both in their national and transnational forms, represents the nucleus of where the U.S.’ primary contradiction emanates from. On one hand, Trump has supported capital with avaricious tax breaks. On the other hand, the military-industrial-complex, that has resisted Trump, is a business itself that feeds on the suffering of never-ending wars.

Secondly, Trump’s rightly sees that the American worker has been disempowered due to U.S. transnational capital shifting production to Asia. However, Trump unfortunately falls into the trap of jingoism by predominantly vilifying China for events beyond China’s own control. China then is as much an innocent party as the American working-class who are taught to hate China.

In addition, Trump, when it suits him, is quick to criticize the disseminating of “fake news” by the U.S. mass-media itself controlled by transnational capital. However, Trump like much of the U.S. working-class has nevertheless been indoctrinated to accept simplistic narratives this mass-media propagates. It is these narratives which justify and distract Americans from their home-grown problems which stem from U.S. class contradictions.

For example, the mass-media’s constant China-bashing, which has been a feature long before Trump’s arrival, along with their support of U.S. foreign interventions work hand in hand. Threats are used to justify war at an ideological level, to the masses, while the war itself is used to achieve the strategic and economic goals of the one-percent.

In addition, foreign threats and wars work to distract Americans from their own deep-state’s machinations. This in turn drums up a national fanaticism that provides an “emasculated” working-class with a masculinized American identity linked to the U.S.’ global supremacy and “righteous wars”. Trump, of course more than any other president, has tapped into this masculinized American “tough man” image.

While the existence of a corporate media, along with deep-state interests, negate U.S. democracy and make the country ungovernable for the ordinary citizen, it is, these same external influences which form the “embodying features” of Trump who being from the swamp has been unable to extradite himself from the swamp.

Thus, the very quagmire that is U.S. democracy and that is Trump is also the quagmire of Afghanistan today. Regrettably, transnational capital, who Trump calls the globalists, has played Trump well throughout his presidency. As such, unless serendipity allows the U.S. to withdraw from Afghanistan, in the next two months, Biden, who cannot be accused of being ideologically naïve will be ready to take over the reins from where Bush and Obama left off which is the never-ending journey to war.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Featured image is from InfoBricsThe original source of this article is Global ResearchCopyright © Keith Lamb, Global Research, 2020

Trump Must Choose Between a Global Ceasefire and America’s Long Lost Wars

التطبيع مأزوم لاهتزاز تغطياته فإلى أين المفرّ؟

د.وفيق إبراهيم

كان متوقعاً ان يرتفع عديد الدول العربية والإسلامية الذاهبة الى التطبيع الكامل مع الكيان الإسرائيلي ليسجل ارقاماً كبيرة بعد مرحلة الانتخابات الرئاسية الأميركية مباشرة.

انتهت هذه الانتخابات الى غير المرتجى منها، لان القائد الأميركي للتطبيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب خسرها، محاولاً تفجير الداخل الاجتماعي الأميركي باستثارة العصبيات العرقية والدينية والجهوية والطبقيّة آملاً الدفع نحو فوضى شعبية داخلية، قد تبقيه حسب ما يعتقد رئيساً لمدة اضافية طويلة.

لم يكتف هذا السعار الترامبي بهذا القدر من التوتير، فكلَّف فريقاً من المحامين والقضاة والمتخصصين بدهاليز الانتخابات بتقديم اعتراضات للمحاكم متهماً فيها منافسه الفائز جو بايدن بتزويرها، بمشاركة حزبه الديموقراطية.

إلا أن حظوظ ترامب في هذا المسار باتت في قلب الإفلاس ولن يتأخر طويلاً عن هزيمته لا سيما أن هناك شبه اعتراف سياسي داخلي أميركي بفوز بايدن وإقرار عالمي بذلك.

المسألة إذاً لن تطول أكثر من كانون الثاني المقبل حيث يشهد العالم التسلم والتسليم بين رئيسين أحدهما مهزوم والآخر منتصر، لكنهما لا يختلفان على المشروع المنحصر بتأمين أكبر قدر ممكن من النفوذ الأميركي العالمي، بل يتباينان في الأساليب المعتمدة.

إن تداعيات هذه الأساليب ترمي عادة برذاذها على العالم بأسره، لما للأميركيين من نفوذ عميق، اقتصادي وعسكري وسياسي وثقافي يشمل كافة الدول، لكنه يُمسك بشكل أكثر فاعلية الدول الضعيفة سياسياً والقوية بإمكاناتها الاقتصادية.

واحدة من هذه المناطق هي الدول العربية التي تشكل منذ تأسيسها المصطنع في النصف الاول من القرن العشرين، مجرّد آليات، صنعها الاستعمار البريطاني والفرنسي، لإدارة مناطق تختزن نفطاً وغازاً ومواقع استراتيجية وقدرة على الاستهلاك لأنها لا تصنع شيئاً.

كانت الاستراتيجية الأميركية بالتعامل مع هذه المنطقة تقدم على دعم الأنظمة العربية في وجه شعوبها على اساس الإمساك بالتاريخ ضمن القرون الوسطى، اما على مستوى الخطر الخارجي، فهو غير موجود لأن هذه الأنظمة تشكل حتى اليوم جزءاً من الجيوبولتيك الأميركي الذي لم يتجرأ أحد على مهاجمته في أي من مناطق نفوذه. باستثناء إيران التي تدافع عن نفسها وتحالفاتها في الإقليم لمنع الأميركيين من إلحاقهم بالقرون الوسطى.

هذا الرئيس المهزوم ترامب ذهب بعيداً في أساليبه في المنطقة العربية، مرغماً الإمارات والبحرين والسودان على التطبيع مع «إسرائيل» في إطار خطبة تدريجيّة كانت تضم السعودية وباكستان والمغرب وجزر القمر وقطر وعمان.

هناك سببان يضعان خطة ترامب في حجر زمنيّ قابل للتدمير، الأول هو باكستان التي فاجأ رئيسها عمران خان الأميركيين والسعوديين معاً برفض أي تطبيع لبلاده مع الكيان الإسرائيلي، مؤكداً أن هذا الأمر لا يتحقق إلا بعد إنشاء دولة فلسطينية، وقبول الفلسطينيين بها.

ألا يشكل هذا الموقف صفعة لترامب شخصياً وسياسته المطبقة في الشرق الأوسط، موجّهاً في الوقت نفسه ركلة لكل عرب التطبيع في الإمارات والبحرين والسودان، ومسدداً في العمق ضرباً مبرحاً لأداة الضغط الأساسية في العالم الإسلامي وهي السعودية، التي توزع الرشى والتحشيد من اجل دفع العرب والدول الإسلامية نحو التطبيع.

عمران خان اذاً بطل في زمن محنة، ولأنه استثنائي فلم يُعِرْه الاعلام الغربي أي أهمية مكتفياً بعرض موقفه بشكل موجز وهذا يشمل أيضاً الاعلام العربي، وإعلام المقاومة!!

لجهة السبب الثاني فهو فشل ترامب في الانتخابات الرئاسية، وهذا يعني ظهور أساليب أميركيّة جديدة خاصة بالرئيس بايدن الفائز وحزبه الديموقراطي.

لماذا هذا التغيير في الأساليب الأميركية في الشرق الأوسط العربي أكثر من ضرورة؟

عندما بدأ ترامب رئاسته في 2016، كانت المنطقة العربية، ملتهبة بمئات آلاف الإرهابيين تضرب الدول في المدن والقرى وتحاصر الانظمة السياسية في عواصمها.

لقد ورث ترامب هذه المميزات عن السياسة الأميركية التي دعمت هذا الإرهاب منذ 1990، ووضعت في ذلك التاريخ مشروع الشرق الأوسط الكبير، لذلك استعمل هذه المميزات في خطة فرض التطبيع العربي مع «إسرائيل». لكن ما يجري اليوم أصبح مختلفاً لأن هذا المشروع الأميركي متراجع بشكل كبير، ويتسلم بايدن الحكم في ظل موازنات جديدة في إطار الصراع على القطبية العالمية. فالصين لا تنفك تصعد فيما تُمسك روسيا بمنزلة أقوى قوة عسكرية تقليدية ونووية، هذا بالاضافة إلى أن الاقتصاد الأميركي لا ينفكّ يسجل الخسائر المتصاعدة، بسبب المنافسات الدولية من جهة والكورونا من جهة ثانية، والتي تسببت بضمور كبير في التفاعلات الاقتصاديّة.

هذا يعني أن بايدن متّجه الى تبني أساليب بعيدة عن نهج ترامب القتالي غير المحترف والغوغائي.

فبايدن بحاجة الى التخفيف من الصراعات العسكرية والسياسية لمصلحة جذب عناصر اقتصادية من الخارج بوسعها ترميم اقتصاده الأميركي المتعثر وكبح الصعود الصيني ـ الروسي. بنظام تحالفات جديد يضيف على ما يسيطر عليه الأميركيون حالياً.

هذا يؤشر الى إمكانية أميركية لتعامل جديد مع ايران التي برهنت أنها قوة أساسية في الشرق الأوسط، وذلك لأنها تمسك بالموقع الاستراتيجي ومعظم موارد الثروة والنفوذ السياسي في الإقليم.

فهل هذا ممكن؟

هذا ممكن، إذا توقف الأميركيون عن مسلسل الضغط من أجل التطبيع مع الانسحاب من العراق وسورية وفك الحصار عن إيران.

انها العناوين المقبلة للحوار المفترض الأميركي ـ الإيراني الذي قد يؤدي الى أساليب أميركية جديدة تعمل ايضاً من اجل المصالح الأميركية، الأحادية انما من خلال اساليب مختلفة جذرياً من أساليب البائد ترامب التزاماً فقط بموازنات القوى الجديدة.

Will Biden be the head of restoration and review of major Middle Eastern files? هل يكون بايدن رئيس الترميم ومراجعة الملفات الشرق أوسطية الكبرى؟

Will Biden be the head of restoration and review of major Middle Eastern files?

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-383.png

Brigadier General Dr. Amin Mohammed Hatit

The world has not known a president who has created in international relations and corrupted the major core files in it, as witnessed with Donald Trump, the current U.S. president, who failed to renew his mandate, and now has to come out of the White House with a praise that regrets his luck and blames those who failed him or betrayed him.

Trump is coming out of power, leaving behind him, as well as from the major international files that have corrupted his tracks, and who are waiting for the parties concerned to intervene in the United States, contrary to the arrogance and insanity of the Trumpi in its circulation, and to put an end to the corruption that caused a terrible imbalance in international relations and caused serious damage to it on more than one level, but the Middle East region has been harmed by Trump’s aggressiveness, greed and madness, a lot of harm that he has inflicted on him in exchange for cash or in kind payments to him. He’s connected to those files on Trump’s back in order to fix what’s been corrupted.

Here… Apart from the issues of armaments, climate, alliances, international relations and the economic, security and political wars that America is waging on more than one level, the files that America is affecting in our region are not the small size of the Syrian and Iraqi situation to the Iranian nuclear file to the deal of the century to the Turkish and Gulf ogres, all of which are hot citizens affected by the decision and the American behavior, which makes us ask the question about the course of the new American policy in those citizens and how will the performance of the new democratic president Joe Biden and the second Catholic reach to Rule in America after John F. Kennedy, and will it be a dramatic coup on Trump’s decisions in these files? Or does the deep American state have other decisions and paths that do not deny the above?

First of all, it should be noted that despite all that has been said and said of the situations or coups that America is witnessing with the change of head of state, it is not to be taken for granted, since the truth seems otherwise. Although the president’s personality is essential in the state, there are standards and controls in the U.S. system that prevent the formation of extreme coup slings and prevent interruptions with the past, so the new president, whoever comes to the White House, finds himself obliged to deal with the legacy of the former departing whatever this legacy is on the basis that the rule “that governing continues” taking into account cases of exceptional anomalies as happened with Trump and his coup decisions. The next president inherits the legacy of the former and treats it as a fait accompli that means America and then works on restoration and correction for development and rarely we see radical coups as Trump did in specificfiles.

Trump has left major files on the Middle East that require decisions from new President Joe Biden to address, reform, or change, raising the question of the new u.S. policy paths to those files with the change in the head of state after the presidential election that prevented Trump from remaining in the White House for four more years. Here, taking into account the principle of continuity of state function, a change may govern the U.S. performance on these files unevenly, a change imposed by the new balance of power, trump’s failure to reach the finals of the file, and Biden’s tendency to restore and correct from the degree to which those files have reached:

1 The war on Syria and the U.S. presence there and in Iraq: Through the stated positions and realities on the ground, we do not expect the Biden administration to take a decision to withdraw from the two countries, and U.S. policy under the new president will be destined for a situation that does not constitute the declaration of defeat of the Arab Spring in them, which is the “spring” he launched The Democrats under Obama’s term, so the two countries will have to deal with a U.S. administration that will try to get the whole country to try to activate the division and fragmentation files, especially since Biden is the owner of the partition project and that his land is slowly forming in the northeastern Euphrates Syria and in the north of Iraq in the Kurdistan region. It is true that the partition decision is not easy to achieve in light of the existing changes on the ground, but it has become a danger that has increased its intensity from what existed, which means that the two countries will not see soon breakthroughs under the Biden administration that will bring them back to normal except by exceptional political and military action with the support of allies, which is urgent and not excluded..

2 «Deal of the century» will be the most likely destination with Biden in power with what will constitute a freeze of negative frequencies on the personal status of both Netanyahu and Mohammed bin Salman where we see that biden’s project to solve the Palestinian issue is based on two-state basis in the form of the “deal of the century”, and this project will return to the forefront taking into account the steps achieved under the deal that has not been implemented what makes it final and not revisitable, as the size ofthe The obstacles to the completion of implementation are now much larger than the size of the pressure to pass it, and therefore we see that the Palestinian issue will enter into a new stage of fanship in which there is no ability to follow up in the deal of the Century Trump and there are not enough opportunities for a radical solution that satisfies the Palestinians, but will register in any case the opponents of the “deal of the century” that they succeeded in first and freeze it later and still hindered them to work in order to abort what has been implemented and prevent the resumption of work.

3. Iran’s nuclear dossier will see an important move toward a re-examination of the U.S. position in it after Trump withdrew America’s signature on the 5+1 solution with Iran and was enshrined in a Security Council resolution. We believe that Iran will enter with the U.S. and other parties in restrictive negotiations in order to develop this agreement after America backs away from Trump’s malicious actions against it..

I think that Biden will return Turkey in general and Erdogan in particular to the seat set by the West for him and will not let him follow his authoritarian and mongol march on the region from Libya to Azerbaijan, passing through Syria, Iraq, Cyprus and Greece, and Erdogan will find himself controlled by Biden’s leadership bringing him back to work, for his advantage, without special Turkish expansionist independent project.

5 Saudi and Gulf illusion and the War of Yemen, Yemen may be at the forefront of america’s review of its policy in the region by Biden, where we do not expect the latter to give additional time to Saudi Arabia to resolve the war of Yemen, a solution that is now in the rule of the impossible, so we believe that the war of Yemen may see its dramatically end in the coming year.

Therefore, we can say that the possible breakthroughs will be witnessed by the Yemeni and Iranian situation, and complications in the Syrian, Iraqi and Palestinian affairs if there is no internal shock supported by external support and control even the restriction of the Gulf and Turkish movement in the region from the American side, but the response remains subject to the decisions of regional and international stakeholders, who will act without a doubt on the basis of the developments drawn by the confrontations internationally and regionally, which dropped the saying that “America is the destiny” doing what it wants and imposes what it wants, America is finished, with the rise of multipolarity.

هل يكون بايدن رئيس الترميم ومراجعة الملفات الشرق أوسطية الكبرى؟

العميد د. أمين محمد حطيط

لم يعرف العالم رئيساً أميركياً أحدث في العلاقات الدولية وأفسد في الملفات الأساسية الكبرى فيها كما شهده مع دونالد ترامب الرئيس الأميركي الحالي، الذي فشل في تجديد ولايته، وبات عليه ان يخرج من البيت الأبيض مذموماً مدحوراً يندب حظه ويلوم من خذله أو خانه.

يخرج ترامب من الحكم مخلفاً وراءه كمّاً من الملفات الدولية الكبرى التي أفسد مساراتها والتي ينتظر الأطراف المعنيون بها تدخلاً أميركياً مغايراً للغطرسة والجنون الترامبي في تداولها، ولوضع حدّ للإفساد الذي أحدث خللاً فظيعاً في العلاقات الدولية وتسبّب بأضرار بالغة فيها على أكثر من صعيد، اما منطقة الشرق الأوسط فقد نالها من عدوانية ترامب وجشعه وجنونه الكثير الكثير من الأذى الذي أنزله فيها مقابل أموال نقدية أو عينية دفعها له من كان مستفيداً من أفعاله السيئة تلك، ولهذا يعوّل من هو على صلة بتلك الملفات على خلف ترامب من أجل أن يصلح ما أفسد فهل يفعل خاصة على صعيد الملفات التي تعنينا مباشرة في المنطقة؟

وهنا… وبعيداً عن قضايا التسلح والمناخ والتحالفات والعلاقات الدولية والحروب الاقتصادية والأمنية والسياسية التي تشنّها أميركا على أكثر من صعيد، فإنّ الملفات التي تؤثر فيها أميركا في منطقتنا ليست بالحجم الصغير من الوضع السوري والعراقي الى الملف النووي الإيراني الى صفقة القرن الى التغوّل التركي والجموح الخليجي وكلها مواطن حامية تتأثر بالقرار والأداء والسلوك الأميركي ما يجعلنا نطرح السؤال حول مسار السياسة الأميركية الجديدة في تلك المواطن وكيف سيكون فيها أداء الرئيس الجديد جو بايدن الديمقراطي المسنّ وثاني كاثوليكي يصل الى الحكم في أميركا بعد جون كنيدي، وهل ستكون انقلابات دراماتيكية على قرارات ترامب في هذه الملفات؟ أم أن للدولة الأميركية العميقة قرارات ومسارات أخرى لا تتنكر لما سبق؟

بداية لا بدّ من التنويه انه رغم كلّ ما قيل ويقال من أوضاع أو حالات انقلابية تشهدها أميركا مع تغيير رأس الدولة هو أمر لا يمكن الاخذ به على إطلاقه، حيث انّ الحقيقة تبدو خلاف ذلك. اذ رغم انّ شخصية الرئيس أساسية في الدولة فإنّ هناك معايير وضوابط في النظام الأميركي تمنع تشكل الحالات الانقلابية الجذرية الحادة وتحول دون إحداث انقطاع مع الماضي، وبالتالي فإنّ الرئيس الجديد أيّاً كان هذا القادم الى البيت الأبيض يجد نفسه ملزماً بالتعامل مع إرث السابق المغادر كيفما كان هذا الإرث على قاعدة «انّ الحكم استمرار» مع الأخذ بعين الاعتبار حالات من الشذوذ الاستثنائي كما حصل مع ترامب وقراراته الانقلابية. فالرئيس القادم يرث تركة السابق ويتعامل معها على أساس أنها أمر واقع يعني أميركا ثم يعمل على الترميم والتصحيح من أجل التطوير وقلما نشهد حالات انقلابية جذرية كما كان يفعل ترامب في ملفات محدّدة.

لقد خلف ترامب ملفات كبرى تعني منطقة الشرق الأوسط وتتطلب قرارات من الرئيس الجديد جو بايدن لمعالجتها تصحيحاً أو ترميماً أو تغييراً، ما يطرح السؤال عن مسارات السياسة الأميركية الجديدة حيال تلك الملفات مع التغيير الحاصل في رأس الدولة بعد الانتخابات الرئاسية التي منعت ترامب من البقاء في البيت الأبيض لأربع سنوات جديدة. وهنا، ومع الاخذ الحتمي بمبدأ استمرارية عمل الدولة فإنّ تغييراً قد يحكم الأداء الأميركي حيال تلك الملفات بشكل متفاوت تغييراً فرضته موازين القوى الجديدة وتعثر ترامب وفشله في الوصول الى نهائيات الملف ونزعة بايدن للترميم والتصحيح انطلاقاً من الدرجة التي وصلت اليها تلك الملفات وفقاً لما يلي:

1

ـ الحرب على سورية والوجود الأميركي فيها وفي العراق: من خلال المواقف المعلنة والوقائع القائمة على الأرض لا نتوقع ان تتخذ إدارة بايدن قراراً بالانسحاب من البلدين، وستكون السياسة الأميركية في ظلّ الرئيس الجديد متجهة لوضع لا يشكل إعلان هزيمة «الربيع العربي» فيهما وهو «الربيع» الذي أطلقه الديمقراطيون في ظلّ ولاية أوباما ولذلك سيكون على البلدين التعامل مع إدارة أميركية ستحاول بعد الفشل في وضع اليد على كامل البلاد ستحاول تفعيل ملفات التقسيم والتجزئة التامة خاصة أنّ بايدن صاحب مشروع التقسيم أصلاً وانّ أرضيته تتشكل رويداً في شمالي شرقي الفرات سورياً وفي الشمال العراقي في إقليم كردستان. وصحيح انّ قرار التقسيم ليس أمراً سهلاً تحقيقه في ظلّ المتغيّرات الميدانية القائمة إلا أنه بات خطراً ارتفعت نسبة شدّته عما كان قائماً ما يعني انّ البلدين لن يشهدا في ظلّ إدارة بايدن انفراجات قريبة تعيدهما الى الوضع الطبيعي إلا بعمل استثنائي سياسي وعسكري يحصل بدعم من الحلفاء وهو أمر بات ملحاً كما انه غير مستبعد.

2

ـ «صفقة القرن» سيكون التجميد فيها هو الوجهة المرجحة مع وجود بايدن في السلطة مع ما سيشكل تجميدها من ترددات سلبية على الوضع الشخصي لكلّ من نتنياهو ومحمد بن سلمان حيث نرى انّ مشروع بايدن لحلّ القضية الفلسطينية قائم على أساس الدولتين في غير صيغة «صفقة القرن»، وسيعود هذا المشروع الى الواجهة أخذاً بعين الاعتبار الخطوات التي تحققت في إطار الصفقة التي لم ينفذ منها ما يجعلها نهائية غير قابلة لإعادة النظر، حيث انّ حجم العوائق لاكتمال التنفيذ بات الآن أكبر بكثير من حجم الضغوط من أجل تمريرها ولهذا نرى انّ القضية الفلسطينية ستدخل في مرحلة مراوحة جديدة لا يكون فيها قدرة على المتابعة في صفقة القرن الترامبية ولا يوجد فرص كافية لحلّ جذري يرضي الفلسطينيين ولكن سيسجل على أيّ حال لمعارضي «صفقة القرن» انهم نجحوا في عرقلتها أولاً وتجميدها لاحقاً ويبقى عليهم العمل من أجل إجهاض ما نفذ منها ومنع استئناف العمل بها.

3

ـ الملف النووي الإيراني. سيشهد هذا الملف تحريكاً مهماً باتجاه إعادة النظر بموقع الولايات المتحدة فيه بعد ان سحب ترامب توقيع أميركا عن الحلّ الذي توصلت اليه مجموعة 5+1 مع إيران وكرّس بقرار من مجلس الأمن. ونعتقد انّ إيران ستدخل مع الأميركي والأطراف الأخرى في مفاوضات مقيّدة من أجل تطوير هذا الاتفاق بعد ان تتراجع أميركا عن إجراءات ترامب الكيدية بحقها. ولا نتصوّر بأنّ أميركا ستعود الى الاتفاق وكان القرار الترامبي لم يقع بل نرى حلاً وسطاً سيحكم الملف تستفيد منه إيران ما سيؤكد مرة أخرى انّ صمود إيران حفظ حقوقها ويثبت انّ سياسة العقوبات الأميركية فشلت في تحقيق الأهداف منها.

4

ـ التغوّل التركي الواسع، سيواجَه بقرارات أميركية جدية تمنع استمراره، واعتقد انّ بايدن سيعيد تركيا عامة وأردوغان بخاصة الى المقعد الذي حدّده الغرب له ولن يدعه يتابع مسيرته التسلطية والتغوّل على المنطقة امتداداً من لبيبا الى أذربيجان مروراً بكلّ من سورية والعراق وقبرص واليونان، وسيجد أردوغان نفسه مع بايدن أنه أمام قيادة تضبطه وتعيده الى العمل لمصلحتها وعنصراً في معسكرها دون أن تترك له المجال لممارسة مشروع تركي توسعي خاص مستقلّ عن الغرب. وهذا سينعكس حتماً على الميدان في كلّ من ليبيا وسورية والعراق وأذربيجان.

5

ـ الوهم السعودي والخليجي وحرب اليمن، قد يكون اليمن في طليعة المستفيدين من مراجعة أميركا لسياستها في المنطقة على يد بايدن، حيث لا نتوقع أن يعطي الأخير وقتاً إضافياً للسعودية لحسم حرب اليمن، وهو حسم بات في حكم المستحيل، لذلك نعتقد انّ حرب اليمن قد تشهد نهاية لها خلال العام المقبل وبشكل دراماتيكي من الوجهة السعودية،

وعليه نستطيع ان نقول انّ انفراجات مرجحة سيشهدها الوضع اليمني والإيراني، وتعقيدات أو مراوحة في الشأن السوري والعراقي والفلسطيني انْ لم تحدث صدمة داخلية مسندة بدعم خارجي وضبط حتى التقييد للحركة الخليجية والتركية في المنطقة هذا من الجانب الأميركي، أما الردّ فيبقى رهن قرارات المعنيين الإقليميين والدوليين، الذين سيتصرفون بدون شك على أساس المستجدات التي رسمتها المواجهات دولياً وإقليمياً، والتي أسقطت القول بانّ «أميركا هي القدر الذي لا يُردّ» والتي تفعل ما تشاء وتفرض ما تشاء، فأميركا هذه انتهت وانّ عالم القطب الواحد الذي رغبت به غير قائم الآن، في ظلّ وضع باتت ملامح نظامه مؤكدة قائمة على التعددية في المجموعات الاستراتيجية.

فيديوات مرتبطة

The Empire Has Collapsed

October 28, 2020

The Empire Has Collapsed

by Paul Craig Roberts, cross-posted by permission

Paul Craig Roberts

The Saker has written another interesting article in which he gives us the date of the collapse of the AngloZionist or American Empire:  January 3, 2020, the day when Washington did not retaliate against Iran for Iran’s retaliation against Washington for murdering General Qasem Soleimani.

You can read The Saker’s case and make up your mind:  https://thesaker.is/when-exactly-did-the-anglozionist-empire-collapse/

An equally good case could be made that the American Empire collapsed on September 11, 2001.  This was the day that two symbols of American power—the World Trade Center and the Pentagon—were successfully attacked, according to the US government itself, by an old and dying Osama bin Laden and a handful of Saudi Arabians armed with box cutters.  This unlikely group was able, according to Washington, to overcome the entire intelligence networks of the United States, NATO, and Israel’s Mossad, and deliver the most humiliating blow ever suffered by a ruling Superpower.

It was the day when nothing in the National Security State worked.  US Airport Security failed four times on the same morning, allowing four US airliners to be hijacked. The US Air Force was unable to put fighters in the air to intercept the hijacked airliners, and two of them were flown into the World Trade Center towers and one into the Pentagon itself, while the Great Superpower was unable to defend itself from an old man in a cave in Afghanistan and a handful of young Saudis.

September 11, 2001, was the day that the world realized that the emperor had no clothes.  If Osama bin Laden and a handful of Saudis could defeat the United States, anyone could.

I think The Saker is wrong about Donald Trump. Trump wanted to save American influence by ceasing its fruitless attempts to impose hegemony on the world.  Trump wanted to bring the US soldiers home from the Middle East and to normalize relations with Russia.  This was a major threat to the power and budget of the military/security complex and to the zionist neoconservatives’ desire to use American military power to make the Middle East into Greater Israel.  If 9/11 did not end the American empire, the attack on President Trump from within the government did.  The internal demonization of the American president called to mind the internal conflicts that destroyed the Roman Empire.

I agree with The Saker that the Empire is finished.  Even if Trump wins and manages to be inaugurated, what can he do?  He faces the same powerful forces that stymied his first term. If the crook Biden and the anti-white racist Kamala win, The Camp of the Saints will continue to unfold in the US as the majority white population is demonized, its memorials and history erased, and its power exterminated.

No white American will fight for a government that has demonized him, torn down his statues,  and erased his people’s history.  An army of feminists, transgendered, Hispanic immigrants, disaffected blacks, and displaced Muslims will not fare well against Russian, Chinese, and Iranian forces.  Such a collection is not imbued with pride of country, a requirement for a fighting force.

More than the empire is dead. The country itself is dead.

Trump is trying to resurrect America, but are the people too far gone to respond?  We will soon know.

When exactly did the AngloZionist Empire collapse?

“”the exact moment when the Empire collapsed: 8 January 2020. What happened that day? Following the murder of Major General Qasem Soleimani in a US drone attack (on the 3 of January 2020) the Iranians retaliated by using missiles to attack several US bases in Iraq.” The Saker

ٍSource

When exactly did the AngloZionist Empire collapse?

[this analysis was written for the Unz Review]

I remember one evening in distant 1991, I was sitting with a few friends in the SAIS cafeteria discussing the future of the United States with a few very smart students, including a Pakistani Army Colonel, a US captain who served on aircraft carriers and a Spanish diplomat: we all agreed that “the system” was perfect, so to speak, and that the US would only collapse if a strong external shock would hit it hard. We all agreed that the combination of the best propaganda machine in history, the stupidification resulting from many daily hours of watching the Idiot Tube and, finally, a very effective repression apparatus made for a quasi perfect dictatorship: the one which only gives the illusion of democracy and people power.

Years later, in 2017, I read by J.M. Greer’s brilliant book “Twilight’s Last Gleaming” which I later reviewed here. I would say that this book is one of the best one written on the topic of a future US collapse, even though this is a (very well written) fiction book because it brilliantly illustrates the kind of mindset which can get a supposed superpower in a very bad situation.

To me, this all made perfect sense, but only because I, and my SAIS friends, never even considered the possibility that the US Nomenklatura would commit national suicide and, in the process, bring down the AngloZionist Empire.

Yet this is exactly what happened.

So when did all this begin?

There are many possible answers to this question. Some say with the murder of Kennedy. Others point to Clinton, whose Presidency inaugurated a policy of armed imperialism all over the planet; this administration was also the first one to witness a major “coming out” of the Neocons (many of which had already infiltrated the GOP during Reagan). Then there is 9/11 with the subsequent GWOT. As I said, these are all valid candidates, and there are many more.

My personal view is that the main initiation of collapse was under Barack Obama, a truly exceptionally weak President who would have made an absolutely terrific used cars salesman, but who as a President lost control of his own country and even his own administration. It was under Obama that we saw the vacuum at the top resulting in various agencies (DoS, DoD, CIA, Pentagon, etc.) all developing their own “foreign policies” which resulted in total chaos on the foreign policy front. Needless to say, having harpies such as Hillary Clinton or Susan Rice or Samantha Power involved did not help!

What is it with western women which makes them become even more bellicose than men when they reach a position of power?! Looking at women like Thatcher or Hillary, I wonder if these women are not carefully selected precisely for their nasty character and need to prove themselves as “equal” to men by being even more nasty and murderous than male politicians…

Since his election, it has become very popular to blame Donald Trump for everything which went wrong under his Presidency and, indeed, there is much which ought to be blamed on him. But what so many people overlook is that almost everything which went wrong under Trump began with Obama! When Trumps says that he inherited an awful mess, he is absolutely correct. Not that this absolves him from his own contribution to chaos and collapse!

And, in truth, the biggest difference between Obama and Trump, is that Trump did not start any real wars. Yes, he did threaten a lot of countries with military attacks (itself a crime under international law), but he never actually gave the go ahead to meaningfully attack (he only tried some highly symbolic and totally ineffective strikes in Syria). I repeat – the man was one of the very few US Presidents who did not commit the crime of aggression, the highest possible crime under international law, above crimes against humanity or even genocide, because the crime of aggression “contains within itself the accumulated evil”, to use the words words of the chief US prosecutor at Nuremberg and Associate Justice of the Supreme Court of the United States, Robert H. Jackson. I submit that just for this reason alone any decent person should choose him over Biden (who himself is just a front for “President” Harris and a puppet of the Clinton gang). Either that, or don’t vote at all if your conscience does not allow you to vote for Trump. But voting Biden is unthinkable for any honest person, at least in my humble opinion.

In the Trump years something absolutely amazing happened: while Trump and his administration were busy destroying the Empire externally, the Dems put all the energy and resources into destroying Trump. However, to paraphrase a quote by the Russian author Zinoviev, “they targeted at Trump but they hit the United States” (Zinoviev’s quote was about the putative anti-Soviets: “Метили в коммунизм, а попали в Россию” which can be translated as “they were aiming at Communism, but they hit Russia”).

What took place next was precisely what my SAIS friends and I could never have imagined: the US ruling elites committed collective suicide.

Suicide is typically executed in three phases: decision to commit suicide, the act of suicide itself, and then death. If we accept that the decision to engage in behavior which can only be described as suicidal was taken sometime during the Obama years, then this begs the question of where we are now. In other words, has the Empire already died or is it still only in agony?

I was asking myself that question the other day when I suddenly realized that I might have determined the exact moment when the Empire collapsed: 8 January 2020.

What happened that day?

Following the murder of Major General Qasem Soleimani in a US drone attack (on the 3 of January 2020) the Iranians retaliated by using missiles to attack several US bases in Iraq. According to the US side, there were only minor injuries, which is very likely since the Iranians warned the US by several backdoor channels what they were planning on doing. This argument was used by Trump and his supporters to say that the Iranian reaction was lame, ineffective and could be completely ignored.

In my opinion, the moment when the Trump Administration made this statement is when the death certificate of the Empire was signed. Why?

First, the low number of US casualties (probably higher than the official one, US troops were evacuated and treated in several countries) is due to only to the fact that Iranians are superb strategists: they realized that killing a lot of US soldiers would force Trump to strongly retaliate, so they chose not to kill them. Instead, they put a gun to their collective heads. How?

Think about it: the Iranian counter-strike showed the entire world something which most people did not realize: Iranian missiles (ballistic and cruise) were much more accurate than previously thought. In fact, they clearly have some form of terminal guidance. Simply put, the Iranians have proven that they can very precisely, deliver a warhead of several hundred pounds of high explosives pretty much anywhere in the Middle East. To give you a visual idea of their current coverage check out this page.

This bears repeating: the Iranians have now proven that they can place several hundred pounds of high explosives anywhere in the Middle-East with a CEP of about 3-5 meters!

Remember the Khobar Towers bombing? Yes, this was a truck bomb with much more explosives than a missile can carry (by at least an order of magnitude), but that truck was also parked far away from the towers! Yet just under 500 people died that day.

There are plenty of similar US military installations in the Middle-East, many buildings housing hundreds of US servicemen. Just imagine what would have happened if the Iranians had decided to take out as many lives as possible and placed a couple of their missiles right on top of, say, 10 such facilities – just imagine the cost in lives!

But the Iranians are smart, and they chose a much wiser course of action: they used their missiles essentially to kick Uncle Shmuel where it hurts, but they mainly demonstrated their ability to create thousands of US casualties in just a few minutes.

Obviously, another, now undeniable, Iranian capability is the ability to instantly destroy any gas/oil facility in the region: wells, processing facilities, terminals – you name it: if it is important and expensive, the Iranians can destroy it.

The Iranians also have the ability to close down the Strait of Hormuz and even to attack USN ships, possibly including carriers.

Last, but certainly not least, this now proven Iranian capability puts every government building in danger, along with any crucial facility (Dimona anybody?).

At this point of the conversation all the well-propagandized flag-waving morons will immediately stand up and declare something along these lines:

“So what?! If these sand-niggers cross the line they know that we can massively bomb them! Heck, we can even nuke them and send them back to the stone age! Let them try and they will see what the wrath of the most powerful nation on earth, with the most formidable military in history, can do to a bunch of semi-literate peasants, LOL! Let see if their “Allah” will save them!”

Apart from all the ignorant cliches typically spewed by this crowd, there is a major analytical error underlying this “logic” (I use the term generously): the Iranians have lived with this threat since 1979 and they are used to it. Not only that, but they know for a fact that these are empty threats. Oh sure, the US can do to Iran what “Israel” did to Lebanon in the course of the “Divine Victory” war of 2006, or what NATO has done to Serbia during the Kosovo war (1998-1999): kill civilians and destroy the country’s infrastructure to punish these civilians for supporting the “wrong” (i.e. not US approved) government. But if Uncle Shmuel does to Iran what Israel did to Lebanon, the result will be the same: the Iranians will rebuild (they are very good at that) and they will bounce back twice as strong. As for their martyrs, the more there will be, the stronger the Iranian people’s resistance (check this article written by an Iranian scholar in excellent English explaining the roots of the unique ethos of Shia Islam).

Last, but also not least, the US Presidents and their aides are quite aware of the current state of the US military: it is a military which simply cannot win even simple conflicts, a military hopelessly gutted by insane liberal ideologies, a military whose entire surface fleet has been made obsolete by hypersonic missiles (which the Iranians also seem to be working on!) and a military whose Air Force spent absolutely obscene amounts of money to create a supposedly “5th generation” fighter which in many ways is inferior to US 4th generation aircraft!

This begs the question of what still works in the US military. In my opinion, the US submarine fleet is still very powerful, and the US nuclear deterrence posture is still solid. Other than that? Meh…

Bottom line: the arguments that the US did not retaliate because it did not care, or that it does not care because “we can nuke them” are typically civilian nonsense which have no connection whatsoever to the real world (just imagine the political consequences for the already highly unpopular US following a nuclear strike, especially on a non-nuclear country!)

Okay, but then why did the US not retaliate?

Simply put, because Uncle Shmuel does not have what it takes to take on Iran. Heck, Uncle Shmuel can’t even take on Venezuela (!), which is an extremely weakened country right on the US’s door step. Frankly, if this or the next President decides that the US needs to “pick up a crappy little country and throw it against a wall just to prove we are serious” then I recommend Grenada. I know, Grenada was basically undefended in 1983 (mainly by a few lightly armed Cuban engineers) and it took the 82nd airborne to rescue the totally defeated and clueless US special forces stuck under fire, but I think that since 1983 the Pentagon had the time to make a some “lessons learned” exercises and that by now the US probably could re-invade this tiny island without repeating one of the worst disasters in military history.

Conclusion

The Empire died on the day the Iranians hit these US facilities and the US did absolutely nothing. In fact, since that date, what have we seen:

  • The Iraqis are slowly but surely kicking the US forces out of Iraq
  • The number of attacks against US forces in Iraq has sharply increased, including against the massive US bunker complex known as “the Green Zone” which now is not “green” at all.
  • The Iranians are merrily continuing to make fun of Uncle Shmuel.
  • The US failed at renewing the anti-Iran sanctions at the UN Security Council and Russia has already declared that she is willing to sell S-400s to Iran. You can also count China in this great weapons market.
  • The US is also in retreat in Syria where anti-US attacks are becoming more dangerous (and regular clashes with ground forces of the Russian task force in Syria are also becoming a potentially very dangerous phenomenon).
  • In Yemen, the Iranian backed Houthis have basically won the war and defeated both the KSA and the US.
  • In Afghanistan, the US and its “coalition of the losers” has stayed even longer than the Soviets and has achieved exactly nothing except a total and most humiliating defeat. The contrast between the performance of the Soviet 40th Army (poorly equipped and averagely commanded) force of conscripts and what the lavishly equipped (but also poorly commanded) US professional force achieved is absolutely amazing on all levels, but the most telling is how much the Soviets actually built in Afghanistan (even facilities that the US still uses every day!). Uncle Shmuel only destroyed everything except the opium trade…

In other words, everything is going exactly according to the announced Iranian game plan to completely kick the US out of the Middle-East. I know, this seems unthinkable right now, but please make the list of all the putatively “unthinkable” things which have since happened and you will see how dangerous it is to assume that something will never happen.

When Georgia attacked the Russian peacekeepers in Tskhinval there were also limited casualties, but Russia immediately counter-attacked defeated in Georgian military in 3 days, and that in spite of being numerically smaller (at least in the initial phases of the counter-attack) and too slow to react (a typical Russian weakness). And the message to “to whom it may concern” sent by the Russian counter-attack was simple: attack a Russian base, or kill Russian soldiers and you will be killed: every time a Russian serviceman has been killed in Syria the Russians retaliate with strong missiles and air strikes. In other instances Russian Spetsnaz units killed selective Takfiri commanders. And everybody “got it”, even the Turks who have not been able to force the Russian to stop shrinking their areas of control in Syria to a small fraction of what it used to be.

Mind you – Russia has no desire to become an Empire or even some kind of superpower (Russians realize how evil any empire is for the country which is supposed to host it: they suffered for over 300 years in this toxic status of “empire” and they had enough! Only dumb Hillary and even dumber Brzezinski still thought that Russia wanted to “rebuild the USSR” when, in fact, Putin’s policies were designed to disengage and separate from the former Russian periphery which only drained immense Russian ressources and never gave Russia anything useful (and nevermind the Warsaw Treaty Organization which was just as ressources-consuming and useless as the periphery). All they want is being taken seriously and treated with respect, not as a superpower, but simply as a major, but truly sovereign, power.

Compare that with the unique blend of stratospheric megalomania, narcissistic self-worship and crass ignorance of the leaders of the US and you immediately see that the Empire is not dying anymore, it is already dead and has been dead for many months now.

What comes next?

Well, the election of course. I submit that under no scenario will the next administration be able to reverse that course and somehow miraculously resurrect the Empire. Empires don’t resurrect. It has been tried in the past (even by Napoleon), it never works. Once empires lose momentum and, especially, their ideological credibility, they are over. Oh sure, a dead body still can emit some heat for a while, some organs, or even cells, can work for a while longer, but dead is dead. Mostly dead bodies bloat and stink, which also applies to dead empires.

This is not to say that the outcome will not matter, it will – but only for the future of the United States themselves. Simply put, the upcoming vote is either a vote for upholding law and order in the US, or for total nihilism. On a deeper level, it is a vote for the US or against it: the Dems all hate this country and its “deplorables”; they also hate almost every aspect of US history (overturned statues are but symbols of this hatred) and they hate what they call “a racist system” in spite of the fact that the real causes of racial tensions in the US have very little to do with the “system” and everything to do with the unique problems of blacks in a culture with mainly European roots.

The Empire is dead. And I hope and believe that its death will mark the rebirth of the United States as a “normal” country (which is what happened to all the other former empires).

Until that happens, we can now at least rest assured that this amazingly evil Empire has finally died, even if very few noticed this.

P.S. While writing this column my thoughts turned to Major General Qasem Soleimani, who was cowardly murdered (he was on a diplomatic mission) by Trump. I imagined what he would have said if somebody had offered him the following deal: Haj Qasem – would you agree to be murdered by the modern Crusaders if your martyrdom would turn out to be the “straw” which will break the Empire’s “camel” back? I think that he would reply with tears of joy in his eyes “Glory be to God for allowing me this immense honor and joy and for allowing me to become a shadid (God’s witness)!” Soleimani was a soldier, the real thing, not a disguised businessman or politician, and he knew that he could die literally every moment of his life. He died as a general in charge of the Islamic Revolutionary Guard Corps and of its elite Quds Force. It sure looks to me that Trump in his ignorant arrogance gave Soleimani the best death he could have wished for. May this great man rest in peace!

الحريريّة السياسيّة نحو نموذج جديد؟

د. وفيق إبراهيم

رئيس الحكومة السابق سعد الحريري في حركة سياسية جديدة، وضاغطة يستأنف فيها نشاطه السياسيّ الأوليّ بعد سبات له أسبابه الخارجية، يريد العودة إلى رئاسة الحكومة على متن سياسات فرنسية خارجية تمهد له تأييد التغطيات الخارجية للبنان المتجسدة في الأميركيين والإيرانيين وآل سعود.

هذا يضع مستقبل المعادلة التي بناها والده رفيق الحريري في إطار معادلة جديدة تتأسس على نمط جديد من العمل في المعادلة السياسية اللبنانية.

فرفيق الحريري استثمر منذ بداية مشروعه في معادلة ثلاثية سعودية أميركية وسورية أصبحت إيرانية بعد انسحاب الجيش السوري من لبنان في 2005 وكان يريد الإمساك بكامل لبنان السياسي من خلال تطويع القادة السياسيين للطوائف ومرجعياتهم الدينية.

هذا يؤكد انه كان يعمل على إلحاق كامل لبنان في إطار حريرية سياسية مدعومة دولياً وإقليمياً.

هذا لا ينفي نجاح رفيق الحريري في كسب الجمهور الأكبر في الطائفة السنية بل معظمها، لكنه لم يذهب ناحية التحريض المذهبي او الطائفي بل للتأكيد على مرجعيته الداخلية انطلاقاً من طرابلس وبيروت، وذلك لمنع أي اختراقات سنيّة قد تعرقل أدواره اللبنانية.

لذلك حاول المرحوم رفيق الحريري الاستفادة من المشروع الأميركي الذي بدأ بالحركة منذ 1990 بعد عام فقط على انهيار الاتحاد السوفياتي، معتبراً أن المنطقة ذاهبة نحو سلام مع «اسرائيل»، فراهن عليها معتقداً بإمكانية أداء دور سياسي كبير في الداخل السوري.

يتضح أن مشروع الرئيس السابق رفيق الحريري ذهب نحو الإمساك بكامل الطوائف مراهناً على ولاءاتها الغربية من جهة وانتهاء أدوار حزب الله من جهة ثانية، وارتباط زعاماتها بتمويل أحزابهم من الوظائف في الادارات والمال العام من جهة ثالثة.

هذه مداميك مرحلة الحريري الأب فماذا عن معادلة نجله سعد؟

الاختلاف كبير لسببين مركزيين: التبدل الذي حدث في المشهد الإقليمي شاملاً موازنات القوى فيه وصعود أدوار حزب الله وتحالفاته في الداخل اللبناني، وما كان ممكناً في زمن «الرفيق» أصبح متعذراً في مرحلة ابنه او المنتمين اليه سياسياً مثل السنيورة وسلام والميقاتي.

إقليمياً تعرض المشروع الاقليمي الاميركي لإخفاقات بنيوية في اليمن وسورية والعراق، ومنيت «اسرائيل» بهزيمتين بين الألفين وألفين وستة وسقط المشروع الإرهابي بالقضاء على دولة خلافة كادت أن تتحقق على اراضٍ سورية وعراقية.

ما استتبع صعوداً اضافياً لحزب الله باعتباره جزءاً اساسياً من المنتصرين عسكرياً.

هذا هو الفارق بين الشيخ رفيق الذي أتى الى لبنان بمشروع اميركي مقبل على المنطقة وبين الشيخ سعد الذي يحاول إعادة «قولبة» مشروع ابيه و»دوزنته» ليتلاءم مع الموازنات الجديدة، وعصر الانسحاب الاميركي القريب من الشرق الاوسط.

لذلك فهو مضطر لهذه الهندسة الجديدة على أساس أن الدور السعودي الكبير يتراجع بسرعة.

الأمر الذي اضطره لاستعمال الدور الفرنسي الطموح وقدرته على إعادة كسب السياسة السعوديّة الى جانبه.

داخلياً يعرف الشيخ سعد أن مشروع أبيه بالسيطرة على كامل طوائف لبنان من خلال الإمساك بالكاردينال صفير ووليد جنبلاط والعلاقات العميقة مع الرئيس بري. هذه مرحلة انتهت لمصلحة تأسيس دفاعات خاصة بكل مذهب، وله رئيسه ومعادلته الحزبية او السياسية بما يؤكد أن على الشيخ سعد العودة بقوة الى الملاذ السنيّ والسيطرة عليه. فبذلك يستطيع الإمساك الدائم برئاسة الحكومة عبر وسيلتين: سيطرته على المركز الأوسع والأكبر في السنية السياسية في لبنان وإقرار مبدأ عرفي يقضي بتسلم القوى السياسية الأكبر في كل مذهب للمواقع الدستورية الخاصة بها في رئاسات الجمهورية والنواب والحكومة.

لإنجاح هذه الطريقة، المطلوب من الشيخ سعد العودة الى اسلوب التحشيد المذهبي بالتحريض السياسي على قيادات من مذاهب وطوائف اخرى، والعودة الى أسلوب توزيع المكرمات والنجدات عند الأزمات. وهذا ما يجري تطبيقه حالياً من قبل الشيخ سعد ومعظم قيادات الطوائف والمذاهب اللبنانية الأخرى ومن دون استثناء.

يتضح أن الحريرية السياسية انتقلت نهائياً من معادلة كانت تعمل على الإمساك بكامل لبنان السياسي الطوائفي الى مستوى التموضع في إطار مذهبها السنيّ واستخدامه لتحقيق مكانة تقليديّة على غرار صائب سلام وتقي الدين الصلح وأمين الحافظ وآخرين.

هذا هو سعد الحريري الجديد بجولته على رؤساء البلاد وقادة الأحزاب بمواكبة العودة الى تجميع قادة الأحياء والعائلات في صيدا وبيروت وطرابلس وعكار والبقاع الغربي وإقليم الخروب.

لذلك فإن زمن سعد الحريري هو مثابة مدد لنظام طائفيّ كان منهكاً وعلى وشك الانهيار، فتأتي المرحلة الجديدة لإعادة نصب الحواجز المذهبيّة بما يوفر دعماً كبيراً لنظام 1948 و1990 – 2020 وتمديد عمر سياسيّ لطائفية يعمل كامل الوسط السياسي الحالي على تعميقها في المجتمع اللبناني لتحقيق مصالحهم وسياساتهم.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Iran Preparing to Unveil New Chopper, Drone and Missile-Laden Warship Capable of Reaching US Coast

13:26 GMT 10.10.2020

In this Feb. 21, 2010 photo, two clerics stand at left as Iran's Jamaran guided-missile destroyer and navy members prepare for an exercise in the Persian Gulf, along the coast of Iran.

by Ilya Tsukanov

The Islamic Republic Navy’s fleet of surface warships includes vessels ranging from small patrol boats and corvettes to Moudge-class frigates. Over the last decade, Iranian ships have made port visits to countries ranging from Syria and South Africa to China. But Tehran has yet to make good on plans to send its ships to the Western Hemisphere.

Iran is preparing to unveil a new warship capable of circumnavigating the globe three times over without refueling, enabling it to reach any point on the planet and giving Tehran a tit-for-tat capability to respond to the deployment of US warships off Iran’s coast.

Speaking to Iranian media on Saturday, Iranian Navy Commander Rear Admiral Hossein Khanzadi revealed that the auxiliary ship, named the ‘Persian Gulf’, will be equipped with a range of weapons systems, including missiles, drones and helicopters.

The ship is expected to be formally unveiled sometime between November 21 and December 20.

According to Khanzadi, the Persian Gulf’s deployment will help ensure “defence and security stability” in the region and beyond.

The commander did not provide any more details about the Persian Gulf’s characteristics or capabilities. Last month however, he announced that the Navy would soon unveil a 231-meter-long dock ship capable of carrying up to seven choppers, as well as drones, missiles and electronic warfare equipment. It’s not clear whether the ‘Persian Gulf’ and this new dock ship are one and the same vessel.

Iran will mark Navy Day on November 28. This year, the force is expected to take delivery of several new warships, including the Dena Moudge-class frigate, the Saba minesweeper and a new class of missile boats.

Khanzadi did not specify where his force’s new ultra-long range vessel might be deployed. In recent years, Iranian warships have made port visits throughout the Middle East, East Asia and the east coast of Africa, and have taken part in anti-piracy patrols in the Gulf of Aden against Somali pirates. However, despite repeated talk of plans to sail ships further west into the Atlantic Ocean and the Western Hemisphere, Tehran has yet to do so.

Guided-missile destroyer USS William P. Lawrence (DDG 110)

© WIKIPEDIA / U.S. NAVY

US Sails Warship Off Venezuela’s Coastal Waters Citing Treaty Washington Itself Hasn’t Ratified

This spring, Iran did send civilian tanker ships filled with fuel, food and supplies to sanctions-starved Venezuela, with the latest flotilla arriving in the Latin American country in late September.

Tehran has also repeatedly urged the US to stop deploying its warships in the Persian Gulf and the Middle East generally, proposing that regional powers take care of the region’s security instead. In 2019, at the UN, Iranian President Hassan Rouhani proposed the creation of a ‘Coalition of Hope’ including all nations which border on the Persian Gulf.

Late last month, after the US parked a carrier strike group in the Persian Gulf, Rouhani accused US forces in the Middle East of undermining regional stability and security, and called on all nations in the region where American troops are based to make a concerted effort to expel them.

Related

Why the Middle East “peace agreements” will fail to achieve their purpose

Why the Middle East “peace agreements” will fail to achieve their purpose

September 25, 2020

By Aram Mirzaei for the Saker blog

This week, a third Arab country has reportedly agreed to submit to Washington’s pressure to normalize relations with the Zionist state. This was very much expected and I’m sure it didn’t catch most observers by surprise. In the end, I expect most of the shameful Arab League to submit since it is known that most of them have had secret dealings with the Zionist state since many years, if not decades ago. So why come out of the closet now? What is the purpose of these “peace agreements?”

Personal I find it rather humorous that they are calling these deals “peace agreements” since peace agreements are signed by countries who have been at war, not long-standing allies who have never fired a single bullet towards each other. But the purpose of these deals are unfortunately not to make us laugh, but to intimidate.

Washington has realized that it cannot remain in the Middle East for ever. This is not because the Islamic Republic of Iran has vowed to expel them, but because reality has finally caught up to them. They are hated in this region, every act of terror that they commit against the people of this region, be it through sanctions or bombs- will attract more support for the Resistance Axis, the only force that truly fights them in the Middle East.

Moreover, their own people have grown tired of these constant wars and acts of terror overseas, and with a 22 trillion dollar debt, their economy is no longer what it used to be. On top of that, they’ve been humiliated by their own allies on the world stage, who refuse to re-impose sanctions and embargoes on the Islamic Republic – despite the constant threats issued by the likes of Mike Pompeo.

Taking a step back from its traditional role of lead terrorizer of the world is also an outspoken foreign policy issue for US President Donald Trump. Trump has on many occasions made it clear that he considers many of Washington’s allies to be “free-riding” on Washington’s “generosity”. He has repeatedly told his NATO allies that they “must pay” for Washington’s supposed protection. The same has been said about Washington’s Persian Gulf vassals. I know some people would say these statements by Trump are just excuses to redeploy US troops closer to Russia and China, but if we play with the idea that Trump perhaps isn’t the 5-dimensional chess player that some believe him to be, I would say this:

Trump has been an outspoken critic of Washington’s role in the Middle East. He even admitted himself that Washington has killed “hundreds of thousands of people in the Middle East” and that “the single greatest mistake we ever made was to go to the Middle East”.

So this takes us back to the so called “peace agreements”. Both the timing and the way they were presented by the media gives us many clues as to what Washington’s intentions are. Western diplomats, think tanks and journalists have been quick to call the “peace agreements” a “nightmare for Iran” and a “a major geo-strategic shift in the region”. Brian Hook, the former US State Department’s lead official on Iran, said the “agreement amounted to a ‘nightmare’ for Iran in its efforts against Israel in the region.” But why? What is their reasoning?

At first glance, if one were to follow the Western narrative, it would seem that Washington’s allies have all united against the Islamic Republic and now stand to offer a collective deterrence against Iran. But anyone who has even the slightest knowledge of Middle Eastern politics would reach the same conclusions that were stated above – peace agreements are signed by countries who have been at war, not long-standing allies who have never fired a single bullet towards each other.

Of course the timing for President Trump is also perfect. A few months before the US elections, he presents his own version of the Camp David Accords, which resulted in the normalization of relations between Israel and Egypt in 1978. He will certainly portray this as a great political victory for him at home.

But what Washington is really doing is merely posturing. This is what they’ve been doing for over 4 decades against the Islamic Republic. For Washington this will be a great way to exit the region without being thrown out and without compromising Israel’s security. But they’re not kidding themselves, they know that nothing has changed and that this is just more of a PR stunt than it is a “diplomatic coup”. Let’s be honest, no country will ever fear Bahrain or the UAE, and Washington knows this. Collectively the Arab League’s military forces would offer little resistance in a regional war against the Resistance Axis. These are the same Arab League armies that cannot even defeat the Houthis in Yemen despite massive Western assistance. Not only are they extremely incompetent, as proven on multiple occasions in Yemen where the Saudi Air Force has bombed their own forces on the ground, but they are also cowards, again proven in Yemen where Saudi forces have been filmed abandoning their superior US-made vehicles and running away from the field of battle.

It would seem that Washington’s eventual withdrawal from the Middle East is to the detriment of Israel’s interests rather than to the benefit. Unless of course we forget that Israel possesses nuclear weapons and that it probably won’t be long before the US and Israel will arm Saudi Arabia with Nuclear Weapons to target Iran. But still, the secret dealings between Israel and “some Arab states” as Zionist Chieftain Benjamin Netanyahu said years ago, the not-so-secret Israeli Nuclear Weapons arsenal and the fact that Washington’s potential “taking a step back” policy does not really mean that it wouldn’t come to the aid of Israel in a matter of minutes, don’t really strike anyone in the region as “shocking news”.

So what have these “Peace Agreements” really shown us? Nothing really. We all knew this day would come eventually. They were cautious when they sent the UAE and Bahrain out of the closet first, dipping their toes into the water to see the reaction of the people in the region. Seeing how the Arab league and most other countries didn’t really react with outrage, they are now sending more countries to step out and admit their shameful alliance with Israel. Really, the only thing that the Gulf monarchies have achieved is to write their own names into the history books as the shameful allies of a terrorist state. We have yet to see [at the time of writing 2020-09-25] which country will be the “third Arab state” to sign the agreement with the Zionist state, but it matters not, camps were chosen long ago despite not having been declared officially by some countries.

My bets are on Morocco by the way.

تقليص أجنحة الإمارات يجمع إيران وتركيا

تقليص أجنحة الإمارات يجمع إيران وتركيا - ميدل ايست نيوز بالعربي

عباس بوصفوان

الخميس 17 أيلول 2020

أتقنت الإمارات، على نحو لم يحدث من قبل، تجميع خصوم أشدّاء ضدها، يملكون مشروعاً وطنياً يرتكز على القومية، والإسلام، والتاريخ المديد المتعدد الطبقات، وسردية دستورية تستند إلى بُعدَي الجمهورية (البعد الشعبي والانتخابات، على علاتها) والدين في شكله الشيعي أو السني، وعقيدة سياسية ذات قوام ناعم قابلة للنمذجة والتصدير والجذب، وموقعاً استراتيجياً، وغنى ثقافياً، وعدداً سكانياً ضخماً، وقوة اقتصادية ذاتية، وعتاداً عسكرياً يحسب له ألف حساب، وحلفاء عقائديين، وحضوراً عالمياً… وكذا تحديات جمّة تجعل من الإمارات الصغيرة غير قادرة على إزعاج النّمرين الآسيويين الصاعدين.

أهداف طهران وتركيا

يبدو أن ما يشغل طهران وأنقرة، بعد التطبيع الإماراتي مع الاحتلال الإسرائيلي، ليس الدخول مع الإمارة الصغيرة الطموحة في حرب ساخنة، فذاك ما تكرهه إيران، التي تجيد القيادة من الخلف. وهو أمر تعلّمته تركيا، في ما يبدو، في تدخلها المثير للجدل في ليبيا، لكن «المتوازن» إن صح القول مقارنة بتدخلها الفج والقبيح والدموي في سوريا.
الأرجح أن الدولتين المسلمتين الكبيرتين، ستضعان الخطط الساعية إلى تقليص أجنحة الإمارات، بما يعيد الدولة الخليجية الفتية الغنية إلى ما كانت عليه تقليدياً، من سوق تجارية كبرى، لا خصماً سياسياً متقدماً، ولا موطئ قدم للمخابرات المعادية، ولا منصّة لإطلاق النار، ولا مقراً لتغذية النزاعات الإقليمية، ولا بؤرة للتناحر الإقليمي والدولي، وإن احتفظت لنفسها بموقع المنبر الإعلامي المعادي فذاك من الأمور المتفهمة. ولا شك في أن هذا الموضوع كان في صلب النقاش الإيراني التركي في الاجتماع الذي التأم افتراضياً قبل أيام، ودعا فيه الرئيس روحاني نظيره التركي إردوغان إلى موقف مشترك من التطبيع الإماراتي.

التطبيع إيرانياً وتركياً

تستثمر كل من إيران وتركيا الكثير في القضية الفلسطينية، بعدما أدركت أنقرة أن نفوذ طهران عميق بين فصائل المقاومة، في وقت يظهر فيه الخطاب السعودي – الإماراتي رغبة متزايدة في إسدال الستار على قضية العرب الأولى. بيد أنه يجدر أن نلحظ فارقاً نوعياً بين مقاربة طهران مقارنة بأنقرة في موضوع إسرائيل، ووجودها في المنطقة، وتالياً إرساء علاقات دبلوماسية معها، وخصوصاً في الوقت الراهن، حيث يتنافس محور تركيا – قطر – «الإخوان» من جهة، مع محور السعوديين والإماراتيين والمصريين من جهة أخرى، على كسب ود أميركا، الحاضن الرئيسي للاحتلال. يفرض ذلك على تركيا، التي تملك علاقة دبلوماسية قديمة مع تل أبيب، وقطر التي سبق لها أن استقبلت مكتباً إسرائيلياً في قلب الدوحة، أن لا يظهرا رفضاً مبدئياً لوجود الكيان الإسرائيلي والتطبيع معه.

يحرص المحور التركي على تمييز مساره عن المحور السعودي


يحرص المحور التركي على إبراز معارضته للتطبيع استناداً إلى رفض إسرائيل الإقرار بالحقوق الفلسطينية، كما يحرص على تمييز مساره عن المحور السعودي، المتحالف هو الآخر مع واشنطن. تظهر قناة «الجزيرة»، «توازناً» لافتاً بين مختلف الآراء، فلا تعطي وقتاً أوسع للأصوات المعبرة عن موقف مبدئي للاحتلال، بل تمنح متسعاً عريضاً للمثقفين العرب «المعتدلين»، الداعين إلى تسوية مع إسرائيل تفضي إلى التطبيع، وأولئك الذين يبررون العلاقة معها، حتى من دون تسوية.
السعوديون يسعون، من جهتهم، إلى القول بأنهم أقرب إلى أميركا، بيد أن القطري والتركي نجحا في السنوات الماضية في شد عصب العلاقة مع واشنطن، وحتى واشنطن ترامب، الأقرب إلى السعودي. من ناحيتها، تعتقد إيران وحلفاوها أن المنطقة لن تبلغ مستوى الاستقلال الحقيقي إلا بإخراج القوات الأميركية، التي تتحالف معها تركيا وقطر. أمّا إسرائيل، فهي إيرانياً قاعدة أميركية متقدمة، وجب اجتثاثها، ولمّا كان من الصعب أن تقوم إيران مباشرة بذلك، فإنها تحتضن ما بات يعرف بحركات المقاومة، التي تهدد الكيان وتحشره في الزاوية.

ما الذي أجّج الخلافات؟

ما يجعل الأتراك والإيرانيين يرفعون الصوت عالياً تجاه أبو ظبي، هو مضيّ الأخيرة في رفع عقيرتها إلى درجة إرسال طائرات للمشاركة في مناورات يونانية، موجهة ضد تركيا، والمضيّ – بالمقابل – في إرساء علاقة متينة مع تل أبيب، موجهة ضد طهران. اعتاد الطرفان التركي والإماراتي أن يتصادما في ليبيا وسوريا ومصر، لكن الإمارات تمضي بعيداً حين تنقل الصراع إلى حدود أنقرة، كما على حدود قطر. وطالما اصطدم الإماراتي والإيراني في اليمن ولبنان والعراق والبحرين، لكن إدخال أبو ظبي إسرائيل على خط المواجهة يفرض على طهران تعاملاً مختلفاً.
سمعنا تنديداً من إردوغان وروحاني بالإماراتيين، والتقديرات المرجحة أن أبو ظبي ستضطر، على الأرجح، ولو في هذه الفترة التجريبية، إلى دعوة إسرائيل وأميركا إلى أن لا تحوّلا المدينة التجارية إلى منصة عسكرية موجّهة نحو إيران، بيد أن ذلك لن يطمئن طهران إلا بعد أن تتحول الفرضية إلى واقع، وإلا باتت «المدينة التي من زجاج» هدفاً إيرانياً مشروعاً.
ولا ننسى أن الحصار ضدّ قطر وإيران وتركيا يجمعها ضد الإمارات، التي يعني تحجيمها تحجيم الرياض.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Tucker: President Trump wants US troops out of the Middle East

Source

IRANIAN RESISTANCE AXIS STRIKES BACK. CONVOYS WITH US EQUIPMENT BLOWING UP IN IRAQ

Iranian Resistance Axis Strikes Back. Convoys With US Equipment Blowing Up  In Iraq
Video

Source

On September 3, an explosion of an improvised explosive device (IED) targeted a convoy with equipment of the US-led coalition in the southern Iraqi province of Dhi Qar. Iraqi troops that were escorting the convoy suffered no casualties. According to local sources, no significant damage was caused to the equipment. Following the incident, security forces detained 2 suspects near the explosion site. The investigation is ongoing.

However, it is no secret that the attack was likely conducted by one of multiple pro-Iranian Shiite groups that surfaced in the country following the assassination of Iranian General Qassem Soleimani and several prominent Iraqi commanders by a US strike in Baghdad in January.

Earlier, the Guardians of Blood (also known as Islamic Resistance in Iraq) released a video showing an IED attack on another convoy with US equipment. The attack took place near Camp Taji, north of Baghdad on August 23. During the last few months, such attacks became a regular occurrence across Iraq.

Pro-Iranian forces not only created a wide network of active cells that carry out these operations, but also successfully track movements of US forces and their equipment. According to local sources, a large number of Iraqi security personnel involved in the guarding of US forces and facilities in fact support the Iranian-backed campaign against the United States as well as the public demand of the full US troop withdrawal from Iraq.

Despite loud statements and the handing over of several US bases to the Iraqi military, Washington is not reducing its military presence in the country. Rather it’s regrouping its forces and strengthening the security of the remaining facilities. Tensions are on the rise not only in Iraq.

On September 3, Israel’s ImageSat International released satellite images showcasing the impact of the recent Israeli strikes on Iranian-linked targets near the Syrian capital of Damascus, and in the province of Homs. The report claimed that the strike on the Damascus International Airport destroyed a headquarters and a warehouse used by Iranian forces. The same area was the target of an Israeli attack in February. The strike on the T4 airport in Homs damaged the main runway and an apron. As a result, the air base was temporary placed out of service.

A few days earlier, the Israeli Defense Forces claimed that they had hit approximately 100 Hamas targets in the Gaza Strip in August. This supposedly included 35 hits on Hamas weapons manufacturing sites, along with 30 underground sites, 20 observation posts and 10 sites linked to the group’s aerial capabilities such as drones. According to the Israeli side, these strikes were a response to rocket and other attacks from the Gaza Strip. Palestinian groups claim that they just retaliate to permanent pressure and acts of aggression from the Israeli side.

Taking into account the war in Yemen, a large part of the Middle East has been turned into a battleground of the conflict between the Israeli-US bloc and the Iranian-led Axis of Resistance.

New Israel Aggression against Syria Targeting T4 Military Airport

September 3, 2020 Arabi Souri

image-SAA Syrian Arab Army and Syrian Armed Forces Embelm
SAA Syrian Arab Army and Syrian Armed Forces Emblem

Just two days after its latest bombing south of Damascus, Israel carried out a new aggression against the T4 military airbase in Homs eastern countryside.

A statement issued by the Syrian Armed Forces and conveyed by SANA detailed: ‘At 10:23 pm this evening (Wednesday, September 2nd, 2020) the Israeli enemy fired a barrage of missiles at the T4 airport from the at-Tanf direction, our air defense units confronted the (missiles) and shot down most of them, and the losses were limited to the material.’

The news is still developing and we’re waiting for further updates, if released, by the Syrian armed forces in this regard.

There are few observations in this latest Israeli aggression against Syria, in addition to trying to hinder Syria’s efforts in combating terror by trying to aid al-Qaeda assorted terrorists in destabilizing Syria by targeting the main SAA military airbase responsible for the pursuit of the terrorists: the fact that Netanyahu, so is Trump, are desperate for a regional war to distract their publics from their enormous problems.

Israel needs to start a war to prevent the withdrawal of US forces from the region, all region’s capable powers are determined to expel the US forces from West Asia, and that’s a declared goal after Trump forces killed Iran’s most revered general Qasem Soleimani and his companion the Iraqi PMU commander Abu Mahdi Mohandis on January 3rd this year. Israel needs the US troops as cannon fodders to defend its expansion goals to fulfill a biblical prophecy of building the anti-Christ temple.

Netanyahu needs a major distraction to remain in power or has to face jail term being convicted as a corrupt official who received bribes and his miserable failure in handling the economic disaster due to the COVID 19 measures with tens of thousands protesting against him and demanding his departure, although Israel relies heavily on US taxpayers hard-earned money for its survival.

Trump, as well, facing major issues, mainly economic in the USA and the Trump’s thugs shooting and killing US citizens on the streets of several cities across the country. Even with the help Trump received from the Democratic Party which chose a candidate destined to fail unless a miracle happens, Trump needs a major distraction thus creating fake enemies for the USA in Russia, China, Iran, Syria, and elsewhere, countries that never attacked the USA but have been subject to non-stop US interferences and destabilizing in all sorts and ways.

Israel used a US air corridor from over at-Tanf in the furthest southeast of the Syrian desert where Trump forces are illegally and criminally holding hundreds of Syrian families hostages in the infamous and inhumane Rukban Concentration Camp with the help of a notorious ISIS affiliate group calling itself: Maghawir Thawra.

Suffering of Displaced Syrians in the Rukban Concentration Camp
Suffering of Displaced Syrians in the Rukban Concentration Camp

Further shockingly and can’t be ignored in the timing of the repetitive Israeli bombing in Syria it started merely two days after the war criminal Netanyahu and President Putin of Russia agreed to ‘continue coordination in the Syrian sector’. Russia maintains its most strategic military presence in the Mediterranean in Syria, mainly in Hmeimim Airbase and in the naval service port near the Syrian coastal city of Tartous. Russian army personnel are also embedded with the Syrian armed forces in combating terrorists across the country, Russian military police are carrying out patrols in different areas in the country as well. The Russian Army will not endanger its servicemen for such reckless acts by Israel, it already paid a hefty price for such stunts by Israel.

Israel Netanyahu and Russia Putin agree to renew coordinating over Syria
Israeli media reporting on the new agreement between President Putin and Netanyahu

What is Russia’s benefit from this is beyond our understanding, as if Russia intends to give its critics all reasons to ignore all its positive contributions aiding the Syrian state in countering terror, much of which came from Russian states and endangers Russia as much as it endangers Syria, and paints Russia as Israel’s ally against Syria.

The latest Israeli aggression is also a show of force by ‘Mr. Security’, what Netanyahu used to call himself, and wants to restore this image after the Lebanese Hezb Allah humiliated the Israeli IDF terrorists over weeks and multiple times.

Nobody sane in the region needs a war right now, not during the lockdown nor at a timing that serves the real ‘Evil Camp’ which pillars are: Israel, Turkey with its madman Erdogan, the USA, ISIS along with its assorted affiliates, unless, of course, war is imposed on the people of the Levant and then no sane person predicts a positive outcome for the real evil camp in the region, and beyond.

US Forces in Syria Causing Catastrophic Effects on Civilians Held in Rukban Concentration Camp

Putin Gifts Netanyahu a Virtual Victory over Syria

Israel Rushes to Rescue Al-Qaeda Terrorists in Syria

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

أميركا تتقهقر و«إسرائيل» في مأزق والمشيخات إلى تفكّك…!

محمد صادق الحسيني

فيما جبهة الحق والمقاومة تتماسك أكثر فأكثر وترمي أثقالها الفاسدة في وادي التيه “الإسرائيلي”، تتدافع الأحداث على جبهة المرجفين في المدينة فإذا بهم يظهرون عراة كما قد ولدوا فلا معين لمشيخاتهم ولا من نصير سوى الضمّ الى معسكر الطارئين والزائلين بانتظار نضوج ساعة المعارك الكبرى ويوم النزال الأكبر…!

هذا هو ملخّص ما يجري من استعراضات هوليودية بين كيان تقترب أيام صلاحية بقائه من الانتهاء وكيانات هي في حكم يتامى دونالد ترامب المرميّين على قارعة التغييرات الكبرى…!

يعتقد البعض أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي وسيده في البيت الابيض قد حققا اختراقاً عظيماً، بإعلانهم عن التوصل الى “اتفاقية سلام” بين “إسرائيل” ومشيخة أبو ظبي، ولكنهم ينسون في الوقت نفسه ما سبق أن أعلنه الرئيس الأميركي نفسه حول أنّ الولايات المتحدة الأميركية لا تريد البقاء في “الشرق الأوسط” إلى الأبد، وأنّ على دول المنطقة أن تحلّ مشاكلها بنفسها.

إنّ هذا الاعلان واضح المعاني والأبعاد والتداعيات التي ستترتب عليه، إنه إعلان عن انسحاب أميركيّ استراتيجيّ من منطقة “الشرق الأوسط” وذلك بهدف استجماع القوى والموارد الأميركيّة لمواجهة التحدّي الصينيّ، الذي لا يمكن أن يتمّ إذا استمرّت الاستراتيجية الأميركية في الانتشار العسكري الواسع النطاق في العالم، كما هو عليه الوضع حالياً.

أما لماذا لا يمكن مواجهة التحدّي الصيني، في ظلّ الأوضاع الحاليّه للانتشار العسكري الأميركي، فإنّ السبب في ذلك يعود إلى أنّ صعود الصين الاقتصادي، وبالتالي السياسي والعسكري السريع، لا يمكن وقفه لأسباب موضوعيّة خارجة عن إرادات البشر وتفرضها حركية (ديناميكية) النمو الاقتصادي الصيني وطبيعة علاقات الإنتاج الصناعي والقواعد التي ترتكز إليها في الصين.

وبالنظر الى النتائج التي أسفرت عنها جائحة كورونا حتى الآن، على صعيد العالم، فإنّ النجاح الصيني في مواجهته يدلّ بكلّ وضوح على امتلاك الصين لقاعدة البيانات الأكبر والأهمّ في العالم، التي ترتكز الى التكنولوجيا الرقمية الأكثر تقدماً وتطوّراً في العالم، والتي قد تكون تجاوزت تكنولوجيا إلى ما هو أكثر أهميّة. الأمر الذي يجعل الولايات المتحدة مجبرة على الاستثمار بقوة، قي قطاع التكنولوجيا العالية التطوّر، وهو أمر غير متوفر بسبب حجم الإنفاق العسكري الأميركي الحالي.

إذن فتقليص الوجود العسكري الأميركي في العالم أصبح ضرورة لا مفرّ منها، لإنقاذ الاقتصاد الأميركي حالياً ومستقبلاً، والذي سيبقى اقتصاداً غير قادر على منافسة الصيني خلال ثلاث – خمس سنوات، مما يجعل انسحاب القوات الأميركية، من “الشرق الأوسط”، أمراً ملحاً جداً.

فماذا يعني ذلك بالنسبة لدولة الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين ودول الخليج الخدمية الأخرى؟

إنّ ذلك يعني فقدان هذه الكيانات المصطنعة لقيمتها الاستراتيجية، نتيجة لانتفاء الحاجة اليها، بعد الانكفاء الأميركي التدريجي عن المنطقة. هذا الانكفاء الذي تعود أسبابه، بشكل أساسي، الى فشل المشروع الصهيوأميركي الذي عمل على تفتيت الدول العربية ومنذ احتلالهم للعراق سنة 2003.

هذا الفشل، مضافة اليه سياسات الرئيس ترامب الرعناء، المستندة الى عقل تجاري ريعي وليس الى عقل سياسي، دفعت القوى الخفية والعميقة (القوى وليس الدولة العميقة) الى الإعداد لتصويب بعض الأوضاع في “الشرق الأوسط”، خدمة للمصالح الأميركية في المستقبل. اذ انّ هذه القوى قد اتخذت قرارات هامة تنص على:

1

ـ تنحية محمد بن سلمان عن الحكم وتنصيب عمّه أحمد بن عبد العزيز ملكاً على السعودية ومحمد بن نايف ولياً للعهد وإعادة السعودية الى مسار سياساتها القديمة، وذلك تمهيداً للتغييرات السياسية التي ستنجم عن إعادة هندسة العلاقات الأميركية الإيرانية، بعيداً عن حالة الاستقطاب التي نشاهدها حالياً. وهذا يعني أنّ تنحية ابن سلمان، الذي فشل في تنفيذ ما تمّ تكليفه به من قبل الإدارة الأميركية، سواء في حرب اليمن او في غيرها من المجالات، مما حوّله الى عائق أمام المصالح الاستراتيجية الأميركية في العالم ومصدر تهديد لها. وهو الأمر الذي يوجب التخلص منه. علماً أنّ هذا القرار جدّي جداً ولا رجعة عنه وهو في مراحل تنفيذه الأخيرة، حيث تقوم الجهات الأميركية المعنية بإجراء الترتيبات اللازمة لتنفيذه بطريقة سلسة تحافظ على استقرار السعودية. أما في حال تعثّر نقل السلطة السلس، بسبب تعنّت محمد بن سلمان، فانّ ولي الأمر الأميركي سيلجأ الى أساليب أخرى لتنفيذ الخطة.

2

ـ تنحية محمد بن زايد عن ولاية العهد، في الإمارات، وتنصيب ابن رئيس الإمارات، وليّ العهد الحقيقي، سلطان بن خليفة. وهو على عكس محمد بن زايد رجل مثقف وحاصل على شهادة جامعيّة من بريطانيا وخريج كلية ساند هيرست العسكرية الملكية البريطانيّة.

علماً أنّ الجهات الأميركيّة المعنية ستشرع في تنفيذ هذا القرار بعد توقيع محمد بن زايد على اتفاقيته مع بنيامين نتنياهو، وهو ما لن يستغرق الكثير من الوقت. ومن المرجّح، حسب مصادر استخبارية أوروبية، ان يتمّ قبل نهاية هذا العام.

أما عن علاقة كلّ ما تقدّم بما يُسمّى “اتفاقية السلام”، بين مشيخة أبو ظبي و”إسرائيل”، فلا بدّ من القول، انّ الأفعال الملموسة على أرض الميدان، وطبيعة التحالفات بين القوى، التي تؤدي هذا الفعل في الميدان، سواء في محور المقاومة والقوى الدولية التي تدعمه او في المحور الصهيوأميركي الرجعي العربي، هي التي تحكم على نتائج ومخرجات ايّ عمل سياسي أو عسكري.

ايّ انّ موازين القوى الميدانيّة هي التي تحدّد مَن هو المشروع الذي انتصر ومن هو ذاك الذي هزم؟

أما إذا نظرنا الى موازين القوى، التي تحكم مسرح العمليات، في المنطقة الممتدة من أفغانستان وحتى سواحل المتوسط، فلا بدّ من أن نسجل الحقائق التالية:

أولاً: فشل الولايات المتحدة و”إسرائيل”، ومعهما نواطير النفط في السعودية والخليج، في حربهم على سورية، التي كانت تهدف إلى تدمير الدولة السوريّة وتفتيتها وإنهاء دورها كدولة محورية في حلف المقاومة، وذلك بسبب قدرات قيادتها السياسية والعسكرية، وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد، وصمودهم الأسطوري في وجه تلك الحرب، التي تشرف على خواتيمها.

ثانياً: فشل المشروع التفتيتيّ في العراق أيضاً ونهوض القوات المسلحة العراقيّة، بكلّ صنوفها بما في ذلك قوات الحشد الشعبي، من جديد وانتصارها على المشروع الأميركيّ وأدواته التكفيرية، واكتساب هذه القوات خبرات قتالية في ميادين القتال المختلفة ما سيجعلها قادرة على خوض المعارك والانتصار فيها في أيّ ميدان كان.

ثالثاً: عودة الجبهة الشرقيّة، التي كانت مشكلة من الأردن وسورية ضدّ “إسرائيل”، رغم بعض الثغرات التي لا زالت موجودة فيها، والتي سيتمّ إغلاقها، في حال وقوع أيّ حرب في المنطقة، عن طريق عمليات مناورات برية كبرى، بالقوات الخاصة أو ما يمكن ان نسمّيه قوات الحسم السريع، تماماً كما حصل في عملية إعادة تحرير مدينة سراقب السورية، انما بفارق تكتيكي تفرضه جغرافيا الجبهة الشرقية، وهو أنّ قوات الحسم السريع ستتقدّم تحت غطاء ناري صاروخي كثيف، سواء من جنوب سورية او من غرب العراق، الى جانب الدور الذي ستلعبه القوات الصاروخية، للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، في ضرب خطوط إمداد العدو وتقليص قدرته على المناورة بالقوات، هذا إذا افترضنا أن لديه قوات برية تتمتع بروح قتالية تؤهّلها لدخول أيّ معركة.

رابعاً: فشل المحور الأميركي الإسرائيلي الرجعي العربي، وبمشاركة إسرائيلية مباشرة جواً وبراً في العمليات، وفشل هذا المحور في تحقيق ايّ تقدّم مهما كان بسيطاً خلال عدوانه، المستمرّ منذ خمس سنوات، على اليمن. وبالتالي فشله في الانتصار على قوات الجيش اليمني وأنصار الله الذين يواصلون تحقيق الانتصارات والإمساك بالأرض ويثبتون بذلك انّ التفوّق النوعي في السلاح، لأيّ طرف كان، لا يعني شيئاً، في حال وجود طرف آخر لديه المقاتلون (أيّ قوات برية) وهم الذين يتمتعون بمعنويات قتالية عالية ولديهم الاستعداد لدخول أيّ معركة والانتصار فيها.

فها هي مجلة “ذي ناشيونال انتريست الأميركية” قد نشرت موضوعاً عن أفضل خمسة جيوش في التاريخ، وذلك في عددها الصادر بتاريخ 8/7/2015، جاء فيه جيش الامبراطورية الرومانية في الدرجة الاولى، لما كانت تتمتع به قواتها من إرادة قتالية عالية وتكتيكات عسكرية تفاجئ العدو دائماً وتحقق الانتصار الساحق عليه، رغم عدم تكافؤ قوات الجيش الروماني مع قوات العدو، كما حصل في معركة قرطاج التي انتصر فيها الجيش الروماني، رغم قلة أعداده وافتقاره للمعلومات الضرورية عن قوات العدو وكيفية انتشارها والتكتيكات التي تستخدمها (أيّ إرادة القتال عند المقاتلين).

خامساً: وهذا بالضبط هو السؤال الاستراتيجي، الذي يجب طرحه والبحث عن إجابة له، خاصة أنّ الأمثلة، على أهمية دور القوات البرية في حسم نتيجة أيّ حرب، كثيرة وآخرها الحرب العدوانية على العراق واحتلاله سنة 2003، حيث حشدت الولايات المتحدة وأذنابها، الأوروبيون والأعراب، ما يزيد على مليون ونصف المليون جندي حتى تمكّنت من السيطرة على أرض العراق.

وها هو الجيش الإسرائيلي لا يجرؤ على التقدّم داخل قطاع غزة أكثر من أمتار معدودة، خشية من أن تتكرّر مجزرة الدبابات، في وادي الحجير بجنوب لبنان ولكن في غزة هذه المرة. ناهيك عما يتعرّض له مرتزقة ابن زايد وابن سلمان، سواء كانوا من عناصر “بلاك ووتر” الأجانب أو من تكفيريّي “القاعدة” و”داعش”، الذين تعرّضوا لهزيمة ساحقة، على جبهة ولد ربيع، في محافظة البيضاء اليمنية.

سادساً: إنّ قراءة نتائج هذه المسرحية الأميركية الإسرائيلية، التي يقوم بإخراجها المهرّج التلفزيوني ترامب، تؤكد انّ هذه الاتفاقيه لن تؤدّي الى ايّ فائدة لأيّ من الطرفين، لا عسكرياً ولا سياسياً ولا اقتصادياً.

فمن الناحية العسكرية لن تسمح إيران، تحت كلّ الظروف، للكيان الصهيوني بإقامة أيّ تواجد عسكري او استخباري، في ايّ دولة من دول الخليج ومهما صغر شأنه، وهي الدولة (إيران) القادرة على منع ذلك بطرق عدة.

اما سياسياً فإنّ ايّ اتفاقية سلام (او اتفاقية صلح بين عدوين) يجب ان تسفر عن إخضاع الطرف المهزوم لإرادة المنتصر. لكن هذه الاتفاقية لا يمكن اعتبارها اتفاقية بين منتصر ومهزوم، لكون طرفي الاتفاق مهزومين، ولكون الطرف الإماراتي لا علاقة له بجوهر الاتفاق، ايّ القضية الفلسطينية، التي يرفض أصحابها، شعب فلسطين، الخضوع لإرادة المحتلّ منذ ما يزيد عن مئة عام وهو مستمرّ في مقاومته لهذا الاحتلال ومقاومة كلّ من يقدّم له الدعم، السري أو العلني، من الشخوص التي نصبتها القوى الاستعمارية في الحكم قبيل جلاء الاستعمار عن الشرق العربي، ابتداء من نهاية الحرب العالمية الثانية.

وإذا ما انتقلنا الى الجانب العسكري المستقبلي، من النتائج او التداعيات المحتملة، لأيّ اتفاقية سلام بين طرفي حرب، فإننا نرى في الاتفاقية الإسرائيلية الاماراتية الحاليّة تعبيراً عن عجز ثنائي، إسرائيلي إماراتي، ولسنا بحاجة لأكثر من استذكار تقارير الجنرال اسحق بريك، المفتش السابق للجيش الإسرائيلي، الذي ركز في أكثر من تقرير على عدم قدرة الجيش الإسرائيلي على القيام بأيّ مناورات ذات قيمة بقواته البرية وذلك لعدم جهوزية هذه القوات للدخول في ايّ حرب، الى جانب انعدام الروح المعنوية والقتالية لدى هذه القوات، بما فيها القوات المدرّعة، وبالنظر الى الفوضى التي تعتري مراكز القيادة المختلفة وعلى كلّ مستويات القيادة في هذه القوات.

ومن الطبيعي أن نذكر بأنّ الامارات لا تملك جيشاً في الأصل وإنما هي تعتمد على مرتزقة مختلفي الجنسيات، سواء في داخل اليمن أو في جزيرة سوقطرى او في القرن الأفريقي. وبالتالي فانها (الامارات) ستبقى مكشوفة، كما كانت قبل الاتفاقية، لأنّ نتن ياهو لن يستطيع دعم مرتزقة ابن زايد بفرق من جيشه العاجز عن التحرّك على الجبهات الشمالية والجنوبية في فلسطين المحتلة.

سابعاً: أما اذا ما انتقلنا الى إجراء تقييم سريع، للقدرات العسكرية لقوات حلف المقاومة، فإننا نخرج بالنتيجة التالية:

قوات متكاملة متماسكة تراكم قدراتها العسكرية باستمرار ولديها الجهوزية العملياتية الدائمة للتصدي لأيّ عدوان وتدميره والانتصار فيه على القوات المعتدية، سواء كانت إسرائيلية او أميركية او من أيّ جنسية أخرى، وذلك حسب خطط عسكرية معدة سلفاً ستشارك فيها كلّ أطراف حلف المقاومة، الإيرانية والعراقية واليمنية والسورية والفلسطينية وستفتح خلالها كلّ الجبهات.

امتلاك كامل لزمام المبادرة، وقدرة عالية على المناورة، على كلّ الجبهات، فيما الجيش الإسرائيلي عاجز عن الثبات في مواقعه، بمجرد صدور تهديد من حزب الله اللبناني، بأنه سيردّ على عملية اغتيال أحد ضباطه من قبل سلاح الجو الإسرائيلي، فيقوم هذا الجيش بإخلاء مواقعه الحدودية بعمق ثمانية كيلومترات. وربما قد تساعده هذه الاتفاقية، مع ابن زايد، على طلب عدة فرق مشاة من مرتزقة “بلاك ووتر” الذين يموّلهم ابن زايد نفسه.

غطاء سياسي قوي لحلف المقاومة، تقدّمه كل من الصين الشعبية وروسيا، الى جانب الدعم العسكري الروسي المباشر، لقوات الجيش السوري وللدولة السورية، وللرئيس بشار الأسد شخصياً، الذي يعتبر صمام الأمان، لضمان الحفاظ على المصالح الروسية، ليس في سورية فحسب وإنما في كلّ “الشرق الأوسط”، وبالتالي المساهمة الفاعلة والمباشرة في توطيد الدور الروسي على صعيد توازن القوى الدولي. وما لذلك من أهمية في لجم الجموح العدواني الأميركي الاوروبي (عبر الناتو) ضدّ روسيا.

وهذا ما يؤكد أنّ طبيعة العلاقة، بين سورية وروسيا وبين روسيا وإيران، هي من الناحية الموضوعية طبيعة استراتيجية، سواء أعلن عن ذلك ام لم يعلن، خاصة أنّ هذه العلاقة هي حلقة من حلقات الأمن القومي الروسي، الذي يشهد محاولات أميركية غربية حثيثة لإيجاد او لخلق ثغرات في جدرانه السميكة تسمح لهم باختراقه (الأمن القومي الروسي) وذلك بما نراه من محاولات يومية بالاعتداء على سيادة الأجواء الروسية، سواء على الجبهة الجنوبية في أجواء البحر الأسود او على الجبهة الغربيه في روسيا البيضاء ومقاطعة كاليننغراد، الواقعة بين الحدود البولندية واللتوانية على بحر البلطيق او على الجبهة الشمالية في بحر البلطيق (منطقة لينينغراد شمال غرب روسيا)، حيث تقوم القاذفات الاستراتيجية الأميركية وطائرات الاستطلاع والحرب الالكترونية بمحاولات يومية لخرق هذه الأجواء، ما يجبر المقاتلات الروسية على التصدي الفوري للطيران الأميركي وطرده من الأجواء.

وعليه فإنّ سورية، برئاسة الرئيس بشار الأسد، هي خط الدفاع الأول عن الجبهة الجنوبية والجنوبية الغربية لروسيا، وذلك لأنها متصلة (سورية) مع هذه الجبهة من خلال مضائق البوسفور والدردنيل الموصلين الى البحر الأسود، حيث قيادة أسطول البحر الأسود الروسي.

وهذا ما يجعل سورية، ليس حليفاً استراتيجياً لروسيا فحسب، وإنما جزء لا يتجزأ من أمنها القومي وهي بالتالي (سورية) جزء من المعسكر الروسي الصيني المعادي للهيمنة الأميركية. بينما تقف “إسرائيل”، كقاعدة عسكرية أميركية، وكافة مشيخات الخليج ومعها السعودية، في المعسكر الأميركي الغربي المعادي لروسيا والصين.

إنّ ايّ قراءة موضوعية لما يجري من صراع في العالم، وفي “الشرق الأوسط” على وجه الخصوص، لا بدّ ان يخرج بهذه النتيجه غير المنحازة، والمرتكزة الى قواعد التقييم العلمي الموضوعي، وليس الى قواعد الدعاية السياسية الغوغائية التي لا تؤدي الا الى غرق أصحابها في ضجيجهم من دون تحقيق اية نتائج على الأرض. وهذا هو الفارق الأساسي بين الغوغائي نتن ياهو وذيله الإماراتي المنضمّ، محمد بن زايد، من جهة وبين أسلوب حلف المقاومة في التعامل مع قوانين الصراع من جهةٍ أخرى.

إنها السنن الكونية التي تنتظر إنفاذها على يد رجال الله. وهذا اليوم ليس ببعيد، يوم نبطش البطشة الكبرى، إنّا منتقمون.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

IRGC Deputy Cmdr.: No US Official Valuable Enough to Be Soleimani’s Direct Ransom for Revenge

IRGC Deputy Cmdr.: No US Official Valuable Enough to Be Soleimani’s Direct Ransom for Revenge

By Staff, Agencies

Islamic Revolution Guards Corps Deputy Commander for Political Affairs Brigadier General Yadollah Javani said that no US official is valuable enough to be targeted as a direct ransom for the assassination of the martyred IRGC Quds Force Commander, Lieutenant General Qassem Soleimani.

“Given the intrinsic value of Hajj Qassem, it would be impossible to find anyone who is equally valuable [among the US military officials]; he is of so much value to the Resistance [front] that we cannot find anyone similar to retaliate,” General Javani said.

To take harsh revenge for the assassination of General Soleimani, the US should be expelled from region, he added, saying, “Therefore, we should focus on the result.”

General Javani also noted the immediate aftermaths of the assassination of General Soleimani, and said after the terror attack, accelerated collapse of the Zionist regime came under discussion and the Palestinian resistance groups have shown more determination to defeat Israel and the Iraqi parliament approved a bill to expel the US forces.

Last week, Commander of the Islamic Revolution Guards Corps Major General Hossein Salami underlined again that Iran will certainly retaliate the US assassination of martyred Commander of General Soleimani.

“Certainly, we will take revenge for his blood,” General Salami said, addressing a ceremony in Tehran.

“We will continue the holy path that he paved, to the end without any stop, which is God willing, freedom of the holy Quds, the death of enemies of Islam and expelling them from Muslim territories,” he added.

Lieutenant General Soleimani was assassinated in a US drone strike on Baghdad International Airport in Iraq on January 3.

The airstrike also martyred Deputy Commander of Iraq’s Popular Mobilization Forces [PMU] Abu Mahdi al-Muhandis. The two were martyred in an American airstrike that targeted their vehicle on the road to the airport.

Five Iranian and five Iraqi military men were martyred by the missiles fired by the US drone at Baghdad International Airport.

Meantime, Iran announced in late June that it had issued arrest warrants for 36 officials of the US and other countries who have been involved in the assassination of the martyred General Soleimani.

“36 individuals who have been involved or ordered the assassination of Hajj Qassem, including the political and military officials of the US and other governments, have been identified and arrest warrants have been issued for them by the judiciary officials and red alerts have also been issued for them via the Interpol,” Prosecutor-General of Tehran Ali Alqasi Mehr said.

He said that the prosecuted individuals are accused of murder and terrorist action, adding that US President Donald Trump stands at the top of the list and will be prosecuted as soon as he stands down presidency after his term ends.

بين الترسيم واليونيفيل

المصدر

ثلاث معادلات تحكم ملف ترسيم الحدود الجنوبية وتحدّد إطاره، الأولى استئناف التفاوض من موقع أقرب للشروط اللبنانية، والثاني الحاجة لوقت يقاس بالشهور لا بالأسابيع حتى يبلغ التفاوض مرحلة حاسمة، والثالث العلاقة الحكميّة بين نتائج الترسيم وقضايا الصراع الإقليمي سواء ما يتصل بالمقاومة او بسورية، وبالتالي استحالة الحديث عن نجاح التفاوض خارج إطار مفهوم للتسوية الإقليمية او ربط النزاع بالحد الأدنى.

بالتوازي يجري ضخ تقارير ومعلومات عن تعديل بمهام اليونيفيل لصالح مناخ عدائيّ مع المقاومة او التلويح بسحبها. وهنا أيضاً ثلاث معادلات تحكم هذه المهمة، أولاً أن لا حكومة لبنانية تملك صلاحيات الجواب على أي مفاوضات حول مهمة جديدة لليونيفيل بعد استقالة الحكومة وثانياً لا تستقيم عملية التعديل مع إيجابيات التفاوض حول الترسيم، وثالثاً لم يعد للتهويل بالانسحاب قيمة الا بالضغط على «اسرائيل»، وليس على المقاومة بعد اعلان السيد حسن نصرالله عن عدم الاهتمام برحيل اليونيفيل التي لا يمكن الحديث عن سحبها من دون تعريض أمن «اسرائيل» للمجازفة والتي يرتبط تعديل مهمتها بتوافق ينتظر نتائج مفاوضات الترسيم.

في مسار الوضع الجنوبي الأمور ليست ببساطة التحدث عن تسويات لترابط قضايا الأمن بمستقبل المقاومة والصراع مع كيان الاحتلال ومستقبل أمن هذا الكيان ومستقبل سورية والجولان ووجود المقاومة في سورية، وبالتالي كل ازمات المنطقة؛ ولهذا يجب الانطلاق من اعتبار ما يجري إطاراً لهدنة قابل للتحول الى فرصة تسوية ترتبط بالانسحاب الأميركي من المنطقة بعد الاستحقاق الرئاسي الأميركي وقابل للانهيار نحو خيارات المواجهة أيضاً.

Israel Reinforces Troops Near Golan Heights Fearing Hezbollah Retaliation To Strikes On Syria

South Front

The Middle East is rapidly moving towards a new round of confrontation between the US-Israeli bloc and Iranian-led Shiite forces.

On July 26, the Israeli Defense Forces (IDF) deployed M109 Doher howitzers near the separation line with Lebanon. The deployment of howitzers became the latest in a series of broad measures employed by the IDF near Lebanon recently. Earlier, the 13th “Gideon” Infantry Battalion of the IDF’s elite 1st “Golani” Brigade reinforced troops near the border. The number Israeli Hermes 450 drone reconnaissance flights also significantly increased over southern Lebanon. Additional IDF units were also deployed in the occupied Syrian Golan Heights. On top of this, the IDF announced that it will hold the Lebanese government responsible “for all actions emanating from Lebanon”.

These measures followed the July 20 Israeli strike on Syria, which resulted in the death of a member of Lebanese Hezbollah. Over the past years, Hezbollah has been one of the main supporters of Syrian Army operations against ISIS and al-Qaeda. Tel Aviv increases its strikes on what it calls Hezbollah and Iranian-affiliated targets in Syria every time when the Syrian Army launches active actions against terrorists and seems to be very concerned by the possibility of a Hezbollah response to the July 20 attack.

If Israel is really set to conduct strikes on Hezbollah targets in Lebanon to the retaliatory action by Hezbollah, this scenario could easily evolve into a wider border confrontation between Hezbollah and the IDF.

At the same time, tensions between local resistance groups and the US-led coalition grew in Iraq. On July 24, the Islamic Resistance in Iraq, Ashab al-Kahf, announced that its forces had shot down an unmanned aerial vehicle of the US military over the province of Saladin. The group claimed that the UAV was downed by some ‘new weapon’ and released a photo showing the launch of what appears to be an anti-aircraft missile, likely a man-portable air-defense system.

On the same day, four unguided rockets struck the Pasmaya military camp, which is located 60km south of Baghdad. One of the rockets hit a garage for armoured vehicles, while another one targeted the barracks of the security unit. Two other rockets landed in an empty area. Despite causing some material damage, the rocket attack did not result in any casualties. No group has claimed responsibility for the attack.

The Pasmaya military camp is known to be hosting troops of the U.S.-led coalition and is used for training of Iraqi troops. On July 25, the coalition withdrew its forces from the camp and handed it over to the Iraqi military. According to the official statement, the coalition trained 50,000 personnel and invested $5 million into the creation of training infrastructure there.

Earlier in 2020, the US-led coalition withdrew its forces from several smaller military camps across the country. Some sources tried to present this as a withdrawal from Iraq due to the increasing attacks on coalition forces by anti-US Shiite paramilitary groups. These attacks increased significantly after the assassination of Iraqi Popular Mobilization Units Deputy Commander Abu Mahdi al-Muhandis and Iranian Quds Force Commander Qasem Soleimani in a US drone strike on Baghdad International Airport on January 3, 2020. The attack put the region on the brink of the US-Iranian war and caused a public outcry against the US military presence in Iraq. However, in fact, the US has not been withdrawing its troops from the country, but rather redeploying them to larger bases. The US military even brought Patriot surface-to-air missile systems to provide additional protection to its forces. It also continues isolated attacks on positions of the Popular Mobilization Units, an official branch of the Iraqi Armed Forces that Washington describes as terrorist groups and Iranian proxies.

On July 26, several large explosions rocked the al-Saqer military camp near the district of Dora south of Baghdad. The Al-Saqer military camp hosts forces of the Popular Mobilization Units (PMU) as well as the Iraqi Federal Police. Large quantities of ammunition, which were stored in the camp, exploded. Iraqi Security Media said the ammunition exploded as result of “high heat” and “poor storage”. Nevertheless, sources affiliated with the PMU rejected these speculations. Local sources claimed that the explosions were caused by US drone strikes. An MQ-1 Predator combat drone was spotted over the al-Saqer military camp just after the incident. This was the second situation of this kind that happened in al-Saqer. In 2019, a US drone strike hit a weapon depot at the camp.

The current situation sets almost no prospects for a de-escalation in Iraq. The main goal of attacks by local Shiite groups is to force the US to withdraw troops from the country. At the same time, the US is not planning to withdraw its forces and uses these attacks to justify the increase of its campaign against pro-Iranian forces in the Middle East.

First Response Ambush Ambiguity: Marking of Time’s Deadly Agony Update الانتظار القاتل أول الردّ: غموض التربُّص

First Response Ambush Ambiguity: Marking of Time’s Deadly Agony
اول الرد الإنتظار القاتل – نقاط على الحروف – صوت آية حسن

ناصر قنديل

يعرف الأميركيّون و”الإسرائيليون” أن جوهر ما تدور حوله الضغوط على المقاومة يتصل بضمانات تريدها واشنطن لتل أبيب قبل الانسحاب من المنطقة، والضمانات تتصل بمستقبل وجود المقاومة في سورية ومستقبل الحدود البرية والبحرية للبنان مع فلسطين المحتلة قانونياً كإطار لفتح الباب للبحث بمستقبلها الأمني، ويعرفون أن ميدان المواجهة العسكرية هو ميدان تفوق للمقاومة بمثل ما هو الميدان المالي ساحة تفوق أميركيّة، ولذلك فإن الغارة التي شنها جيش الاحتلال قرب مطار دمشق وارتقى بنتيجتها شهيد للمقاومة، بما تمنحه للمقاومة من حق الردّ وفقاً لمعادلة أرساها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قبل سنة، ولا زالت سارية حتى تاريخ الغارة الأخيرة واستشهاد المقاوم علي محسن، تفتح ميدان التفوق الذي تنتظره المقاومة في هذا السجال المتعدّد الوجوه والأدوات، والممتد لشهور قليلة مقبلة حتى الانتخابات الرئاسية الأميركية، فلماذا يتوقعون من المقاومة سرعة توظيف الرصيد المتاح لها عبر رد محسوم، بينما بيدها مراكمة فوائد هذا الرصيد قبل صرفه؟

حال الذعر في كيان الاحتلال، واهتراء الجملة العصبية للكيان كتجمع استيطانيّ، بالتحفز لتلقي صفعة لا يعرف مكانها ولا زمانها ولا نوعها ولا حجمها، هو جزء من الفوائد لرأسمال قابل للصرف بتوقيت المقاومة، والارتباك في صفوف جيش الاحتلال الذي بدأت علائمه بحادث الأمس الذي أودى بحياة جندي سيتفاقم كلما طال الانتظار وتكثر تداعياته، والمساءلة السياسية للحكومة ورئيسها على التوريط الذي تسبّبوا به للكيان بالوقوع تحت ضغط رعب الشمال ستشهد المزيد مع الانتظار الصعب والقاتل، وسيرافق كل ذلك ركود في الأسواق يزيد على ركود كورونا كما هي حال كل توتر مصيري تمرّ به الأسواق الاقتصادية، فلمَ يتوقع بعض المتحمّسين أن تسارع المقاومة للردّ؟

في شهور السجال المالي والسياسي والميداني القليلة المقبلة، صارت المبادرة بإدارة الشق الميدانيّ منها بيد المقاومة، حتى تقرّر صرف رصيدها، وشكل الصرف ونوعه وحجمه، وطالما لم تقم المقاومة بصرف رصيدها فلن يجرؤ جيش الاحتلال على ارتكاب حماقة جديدة، وسيحرص الأميركي على التمهل في خطوات مالية وسياسية، وسيكون بيد المقاومة تقدير حجم الحاجة السياسية والميدانية للجرعة العسكرية التي يجب أن يحملها الردّ، والتوقيت الذي يلبي تكتيكاتها في قلب رؤيتها للتوازنات الاستراتيجية، ودرجة الاهتراء في جسد الكيان الذي سيزداد توترا وتظهر عليه علائم الوهن وتزيد. وربما يكون ملف الترسيم الذي يريد له الأميركيون و”الإسرائيليون” أن يفتح ويختم سريعاً بعدما تيقنوا من رفض عروضهم السابقة، ومثله العروض البديلة لمقايضة الانسحاب الأميركيّ من سورية بانسحاب قوى المقاومة وإيران منها، بعدما تيقنوا من سقوط هذه العروض، الساحة التي يتعلمون تقديم التنازلات فيها، وهم يتحفزون لتلقي الصفعة المرتقبة، فلمَ يعتقد البعض أن السرعة هي علامة القوة؟

الأكيد والثابت أن الدقائق التي فصلت بذكاء بين إعلان ارتقاء الشهيد أثناء أداء واجبه الجهادي، وبين إعلان ارتقائه بنتيجة الغارة قرب مطار دمشق، ستمرّ طويلة في ترجمتها الميدانية، بالقدر الذي تراه قيادة المقاومة، التي وضعت معادلة الرد ومثلها معادلة الجهوزية، وقالت إن الأمر أنجز وانتهى، ولا تعديل ولا تبديل في كليهما، فما أجمل الانتظار الذي يشبه بمفاعيله مفاجآت حرب تموز في مثل هذه الأيام، ومعادلة أنظروا إليها إنها في البحر تحترق، ومعادلة حيفا وما بعد حيفا وما بعد ما بعد حيفا!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الأميركيون يتخلّون عن الإقليم للأتراك

الأميركيون يتخلّون عن الإقليم للأتراك

الثلاثاء ١٤ تموز ٢٠٢٠   

عباس ضاهر – 

خاص النشرة

عندما سجن الأتراك القس الإنجيلي الأميركي أندرو برونسون هبّت ​واشنطن​، ومارست ​عقوبات​ فورية على أنقره سبّبت لها خسائر إقتصادية كبيرة، إلى أن سارع الرئيس التركي ​رجب طيب اردوغان​ بإتخاذ قرار الإفراج عنه. وعندما أعلن الأتراك إعتماد كاتدرائية ​آيا صوفيا​ ​المسيحية​ مسجداً إسلامياً، إكتفى الأميركيون بإعلان أسفهم بشأن الخطوة الأردوغانية من دون إتخاذ أي إجراء بحق الدولة التركية، لا سياسياً ولا إقتصادياً. بينما كانت ​روسيا​ تعتبر ما جرى بحق آيا صوفيا بأنه شأن تركي داخلي.بالطبع، ليست المسألة تركيّة داخلية، ولا الكاتدرائية المسيحية العريقة هي شأن عابر لا يستحق أكثر من جملة إنشائية مبنية على أسف، بل إن طبيعة ردود الفعل الدولية تدل على نوعية التعاطي الدولي، غرباً وشرقاً، مع أنقره التي تتمدد بكل إتجاه إقليمي، وتفرض نفوذا لها يستعيد مجدها في أيام ​الدولة العثمانية​. فهل هناك قبول عالمي بالدور التركي في الإقليم؟.

يبدو أن واشنطن تكرر تجربتها في ​تركيا​ كما فعلت مع ال​إسرائيل​يين. كان الأميركيون في خمسينيات وبداية ستينيات القرن الماضي لا يتعاملون مع ​تل أبيب​ كقوة كما تعاملوا معها لاحقاً. لكن نتائج ​حرب 1967​ التي خاضها الإسرائيليون ضد العرب جعلت ​الولايات المتحدة الأميركية​ تضع إسرائيل في مرتبة الحليفة القوية التي يمكن الإعتماد عليها في ​الشرق الأوسط​. بعدها إزدادت عوامل الدعم والتبني الأميركي لتل أبيب، إلى حد بات فيه الإسرائيليون يعتبرون أنفسهم أنهم يعيشون اتحاداً عضوياً مع الأميركيين.

ما هو حاصل فعلياً أن الأميركيين لا يعولون الآن على أي دور عربي، وهم اغرقوا ​دول الخليج​ بحروب مفتوحة، كما الحال في ​اليمن​ و​ليبيا​. وحدها تركيا حاربت بأدوات عربية وإسلامية طيلة السنوات الماضية، وأقامت تحالفات متينة، وباتت القوة الإقليمية الأكثر قدرة، فتمددت من ​سوريا​ الى ليبيا، وفرضت مصالح في ​العراق​، وتسعى لفرض نفوذ في ​لبنان​، وأسست بنية صلبة في غزة، ونسجت علاقات مع ​باكستان​ و​أفغانستان​، وكل دول ستان، وتصرفت على أساس أنها وقطر في شراكة مستدامة، سلماً وحرباً، وتعاملت مع ​إيران​ كقوة وازنة تحنّ إلى تقاسم الأدوار الإقليمية مع الجبابرة الدوليين.

أمام هذا الواقع، سلّمت الولايات المتحدة الأميركية بأهمية وفاعلية الدور التركي الريادي، وهي تستعد لتُخلي له المنطقة بإنسحاب ​عسكري​ من سوريا والعراق، قد يحصل قبل موعد الإنتخابات الأميركية. فلماذا تثق الولايات المتّحدة بتركيا؟

تستند واشنطن على أن أنقره عضو في ​حلف شمال الأطلسي​، وتدير دولة ذات قدرات بشرية وعسكرية وصناعية هائلة، وهي عناصر تفتقدها ​الدول العربية​ مجتمعة. مما يعني أن تركيا تمنع تفرّد روسيا أو إيران في الإقليم، لا بل تستطيع أن تحدّ من نفوذ الإيرانيين في أي دولة إسلامية رغم التقارب التركي-الإيراني القائم في علاقات مميزة بين أنقره و​طهران​.

الأهم، أن تركيا تملأ فراغاً كان يمكن ان يملأه العرب في سوريا ولبنان وليبيا ومناطق أخرى. فلو أرسلت مصر في السنوات الماضية كتيبة عسكرية إلى سوريا للمشاركة الى جانب دمشق في الحرب ضد ​الإرهاب​، لكانت اكتسبت ​القاهرة​ شرعية عربية واسعة انطلاقا من سوريا. لكن المصريين تركوا الساحة السورية، بينما كانت دول الخليج تدعم المجموعات المسلحة التي صارت الآن في خدمة تركيا في شمال وشرق سوريا.

المسألة تتكرر في لبنان الآن، بعد إنسحاب دول الخليج من أي دور سياسي أو مالي في لبنان، مما رمى مجموعات سنّية في أحضان أنقره، وتحديداً في ​شمال لبنان​. الأمر يتكرر في بعض مناطق العراق ايضاً، فيما إستطاعت تركيا أن تسحب مقاتلين سوريين للقتال في ليبيا قُدّر عددهم ١٧ الف مسلّح يساندون “​الإخوان المسلمين​” في ليبيا في معركة ​حكومة​ ​طرابلس الغرب​ ضد جيش المشير حفتر.

على هذا الأساس، توحي المتغيرات الجيوسياسية أن تركيا تتمدد على حساب العرب لتزعّم المسلمين السنّة في مساحات واسعة. عندها سيكون الإقليم محكوماً بين ثلاثة عناصر: تركيا، إيران، وإسرائيل، في ظل نفوذ روسي واسع، وصيني وأميركي غير مباشر. بينما يتفرج العرب على خلافاتهم ويلتحقون بقوة إقليمية هنا، وقوى دولية هناك: مصر مشغولة ب​سد النهضة​ مع ​اثيوبيا​، و بحدودها مع ليبيا، وبمناطق في ​سيناء​ تحوي ناراً إرهابية تحت الرماد، وبحدودها مع غزة التي يحكمها “الإخوان المسلمون”-حلفاء تركيا.

السعودية​ و​الإمارات​ انهكتا بحرب اليمن من دون جدوى، بينما تزكزك تركيا بهما في كل ساحات الإقليم.

باقي دول العرب حصروا اهتماماتهم بساحاتهم في ظل أزمات أمنية ومالية واقتصادية ودينية وعرقية تهدد مجتمعاتهم بشكل دائم.

Iraqi PMF leader: Operations on US forces to escalate day by day

Iraqi PMF leader: Operations on US forces to escalate day by day

Original link 

Description:

Deputy Secretary General of the Al-Nujaba Movement, a faction of Iraq’s Popular Mobilization Forces (PMF), says that ‘resistance operations against U.S. occupation forces in Iraq will escalate day by day’.

In an interview with Al Mayadeen TV, Nasr al-Shimmari added that the country’s ‘resistance forces’ had previously given time for dialogue in order for American forces to leave Iraq, however, it was clear that the ‘US only understands the language of force’.

Source: Al-Alam TV (citing from Al Mayadeen TV)

Date: 16 July, 2020

(Important note: Please help us keep producing independent translations for you by contributing as little as $1/month here)

Transcript:

Iraq: Nasr al-Shimmari, Deputy Secretary General of the Al-Nujaba Movement:

– the Americans cannot change the equations in Iraq

– the Americans have no choice but to withdraw from Iraq or stay and endure the losses that will be inflicted on their forces

– we bless the operations targeting the Americans and the resistance is devising the appropriate methods that will force them to leave

–  the U.S. forces in Iraq are occupying forces and targeting them by the resistance will escalate day by day

– the operations of the resistance are characterized by secrecy, and there is a unified decision among the resistance forces (factions) to confront the American forces

– the government is an executive – and not a legislative – entity, and (thus) cannot prevent the resistance from targeting the American (forces)

– Iran is a friend of all the resistance forces, but the main (side) concerned with confronting the American obstinacy in Iraq are the Iraqis (themselves)

– Washington did not take the initiative to help Iraq confront ISIS by using the pretext that this is was an ‘internal matter’ and not an external attack

– the Americans and the British want to put their (military) forces in areas (of Iraq) where they think the resistance will not (be able to) target them

– Turkish forces invaded Iraqi territory and bombed positions in Iraq and we did not see any American action (in response)

– Neither the prime minister nor the government has the authority to bring foreign troops to Iraq, especially after the parliament’s decision

– We hope that the actions of Al-Kadhimi and his government will be in the interest of Iraq, and we affirm that the future of the country depends on (it attaining its) freedom

– The Americans only understand the language of force and resistance is the only weapon capable of getting them out of Iraq

– resistance had given way for (the path) of dialogue and the implementation of the parliament’s decision for U.S. forces to leave (but that failed)

Related Posts:

%d bloggers like this: