Today’s Taliban May Be Truly ‘New’, and the Shift Could Transform the Middle East

Today 20/07/2021

Source: Al Mayadeen

Most significantly, rather than having a tunnel vision limited to the narrow territory of Kandahar, the new young Taliban leaders want to play the strategic ‘Great Game’.

There is a subtle breeze blowing; it is too soon to call it ‘a wind’.  But a striking change has – and is – occurring.  Is it enough?  We should be rightly cautious; yet the Taliban that I knew, as it first coalesced – the brainchild of General Hamid Gul of Pakistan’s Intelligence service – is not the Taliban of today.  Perhaps we need, too, to avoid being locked into stale narratives. Suhail Shaheen, their spokesman, made this point when he lamented the “propaganda launched against us”, and by which he implied that the world should admit that the Taliban has indeed changed.

Several of these shifts are breathtaking: The Taliban were a narrow Pashtun revanchist movement, wholly Gulliverised by rigid tribal law, and influenced by intolerant Saudi Salafism and Pakistani Islamism.

What do we see today? The Taliban is engaging in extensive diplomacy with Iran. Tehran, it seems, is no longer apostate, no longer an ideological and theological foe.  The Taliban now seek to mesh Iran into their wider strategic interests. And more extraordinary, the Afghan Shi’i Hazaras – originally slaughtered and fearfully repressed by the Taliban – are now a component of the Taliban!  Then there is now also a ‘Tajik Taliban’, whereas before, the Taliban were a sworn enemy to the northern (mostly Tajik) forces of Ahmad Shah Massoud. Today’s Taliban is no longer a simple instrument of Pashtun hegemony – maybe up to 30% are Tajik, Uzbek, or Hazara. In other words, the kernel of inclusion is already in the soil.

Most significantly, rather than having a tunnel vision limited to the narrow territory of Kandahar, the new young Taliban leaders want to play the strategic ‘Great Game’. Their vision has broadened. They are saying as such, very forcibly to Moscow and Tehran: They will be inclusive; they will try to avoid major bloodshed, and they look to Moscow and Tehran as mediators for a new Afghan dispensation.  And there is something more: Saudi and Pakistan formerly controlled the money spigot. Now it is China.  For several years now, the Taliban has cultivated China – and China has cultivated the Taliban.

But we must keep our feet on the ground.  The Taliban is not autonomous. Both India and Pakistan wield weight in it, and the narco-gangs (the legacy of the CIA’s ill-considered earlier attempts to buy prominent Afghan warlords) may act as spoilers.

But the point here – aside from the caveats above – is, is this enough?  Enough for what? Enough to see the US out of the region, that is. There is here, a marked and unusual, constellation of interests.  All the principal actors want the US gone from the region.

It is not geo-strategic high science to understand that America’s withdrawal from Iraq and Syria will be contingent on what now happens in Afghanistan. If there is an unholy mess after August 31st, further US withdrawals from the region will become hugely more problematic in terms of domestic US opposition.  It is in the interest of the Taliban – as much as of Russia, Iran, and China – that Afghanistan does not now humiliate Biden through a descent into (very possible) bloody civil war.

A tough ‘ask’, but as Pepe Escobar points out, the SCO heavyweights, China and Russia, will be joined on July 14 in Dushanbe, by four Central Asian ‘stans’, plus India and Pakistan (Afghanistan and Iran attend as observers).

Wang Yi and Lavrov likely will tell Ghani’s FM, “in no uncertain terms, that there’s got to be a national reconciliation deal, with no American interference, and that the deal must include the end of the opium-heroin ratline”.  (Russia already has pocketed a firm promise from the Taliban that jihadism won’t be allowed to fester.  The endgame: loads of productive investment, Afghanistan is incorporated to Belt and Road and – later on – to the Eurasia Economic Union (EAEU).

Why should the Taliban agree?  Well, they can be the facilitators of an American wider withdrawal (or, its’ spoiler). But, if they are patient – and agree to wait until US attention has moved on – they can allow Ghani to fall some months later – all in good time.  The Taliban might claim then to be the vanguard to a new more sophisticated, more inclusive Sunni Islamism that is aligned with a major Belt and Road infrastructure project.

How did this happen?  Professor Rabbani just might be smiling from his grave.  It seems the ‘new’ Taliban may have taken the Tajik leader’s political clothing.The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

Red Alert in Iraq… Time for the U.S. to Decide

Visual search query image
amro@amrobilal.net), is an independent Palestinian writer and Political researcher. He writes for various Arabic news outlets, some of which are Al-Akhbar newspaperAl-Mayadeen Satellite News ChannelArabi 21, and Rai Al-Youm, and UPROOTED PALESTINIANS

July 15, 2021

By Amro Allan

‘President Joe Biden may be nearly done with America’s two-decade military involvement in Afghanistan, but another nearby war zone, where U.S. troops have been based for almost as long, is threatening to become a major thorn in the White House’s side: Iraq’, says Foreign Policy in its Situation Report on July 8, 2021, entitled ‘Red Alert in Iraq’. This comes after two fairly heated weeks in Iraq and Syria, where an escalation in the resistance groups operations against American troops was noticeable, both in frequency and in nature.

For instance, on Wednesday, July 7, 14 rockets hit Ain al-Assad Air Base, the largest military installation in Iraq housing U.S. troops, wounding at least two American soldiers. Another suicide drone attack, a day before, targeted U.S. forces based in Erbil airport, not far from where the U.S. consulate is located. Also, there were multiple improvised explosive device (IED) attacks against convoys transporting U.S. military logistic supplies, that took place in various Iraqi towns and cities in recent weeks.

Meanwhile, in Eastern Syria, U.S. occupation forces were busy fending off suicide drone and rocket attacks targeting al-Omar oilfield and nearby areas. Al-Omar oilfield is the largest in the country, and It is invested with both the U.S. forces and their collaborators  the Syrian Democratic Forces (SDF).

No American soldiers have been killed in these recent intense activities in Iraq and Syria. However, Michael Knights, a fellow at the Washington Institute for Near East Policy, explains ‘It’s already very intense. The strikes aren’t killing people, but they could, easily, if they want them to’, and he adds ‘The missile defences are quietly working quite well. But what we haven’t seen is determined efforts to kill Americans’.

Many analysts consider this escalation a retaliation for the second round of U.S. airstrikes under Biden’s administration on June 27. Those airstrikes used the pretext ‘Iran-backed militia’, although in reality, they targeted a static Iraqi-Syrian border position of the Iraqi security forces (Popular Mobilisation Forces) under Iraqi Prime Minister Mustafa al-Kadhimi, killing four members of brigade 14 of the PMF.

While agreeing with this analysis in principle, I believe widening the scope would put the latest events in the broader context they deserve.

It is quite clear that Biden’s administration’s main foreign policy strategy, and indeed the U.S. establishment’s attitude in general of late, is to concentrate its overseas efforts on opposing the rise of China and Russia:  what Biden dubbed defending and strengthening democracy. This focus shift first took shape during Obama’s days in 2012 with his (unsuccessful) ‘Pivot to Asia’ policy and it has remained in principal a U.S. foreign policy objective since. But this shift naturally requires an improved allocation of U.S. resources.

Thus, when Biden came to power, he followed in the steps of his two predecessors in aiming to disengage from the ‘Middle East’ and West Asia in general as much as possible.

As the QUINCY Paper No. 7 entitled ‘Nothing Much to Do: Why America Can Bring All Troops Home From the Middle East’, published on June 24, 2021, poses the question ‘Three successive American Presidents — Barack Obama, Donald Trump, and Joe Biden — have pledged to end the post 9/11 wars and reunite U.S. soldiers with their families.

Yet, fulfilling that pledge has proven tougher than expected. Do U.S. interests in the region require so much of the U.S. military that full-scale withdrawals are not feasible?’. The paper argued that ‘the United States has no compelling military need to keep a permanent troop presence in the Middle East.

The two core U.S. interests in the region — preventing a hostile hegemony and ensuring the free flow of oil through the Straits of Hormuz — can be achieved without a permanent military presence. There are no plausible paths for an adversary, regional or extra-regional, to achieve a situation that would harm these core U.S. interests. No country can plausibly establish hegemony in the Middle East, nor can a regional power close the Strait of Hormuz and strangle the flow of oil. To the extent that the United States might need to intervene militarily, it would not need a permanent military presence in the region to do so’.

The U.S. withdrawal from Afghanistan, to be presumably fully completed by September 2021, was the first manifestation of Biden’s drawdown policy from West Asia. However, when it came to Iraq and Syria, the equations were quite different.

Despite Biden’s pledge to return to the JCPOA in his election campaign, there was an assessment that was widely spread between Iranian officials which says that the Biden administration would capitalise on Trump’s ‘maximum pressure’ policy to extract concessions from Iran, before re-joining the JCPOA. Those concessions are related to two aspects:

  • Change in Iran’s foreign policy, especially its support for resistance groups in the region. This is to  the benefit of the Zionist entity, which remains a core influence on U.S. foreign policy.
  • Imposing restrictions on Iran’s ballistic missiles programme.

This American approach became apparent after Biden took office, and during the latest Vienna talks to salvage the nuclear deal. However, contrary to Biden’s false assumptions, the Americans found out that Iran will not give them any concessions, and that it meant what it said when Ayatollah Sayyid Ali Khamenei stated back in 2015 ‘We negotiated with the U.S. on the nuclear issue for specific reasons. The Americans performed well in the talks, but we didn’t and we won’t allow negotiation with the Americans on other issues’.

This has put the Americans in a quandary. Biden found that he could not withdraw from Iraq and Syria without getting guarantees from Iran and the Axis of Resistance related to the security of the Zionist entity, as the Axis of Resistance will never offer any guarantees at the expense of the Palestinians’ inalienable rights. Nor could Biden maintain the same level of American involvement in the ‘Middle East’ indefinitely. As this would be at the expense of the main U.S. foreign policy strategy, “Facing the Chinese challenge”, according to the terminology the  U.S. uses.

Furthermore, this American quandary has deepened after the battle of the ‘Sword of Jerusalem’ exposed many of the Zionist Entity’s [Israel]  weaknesses tactically and strategically in the face of the Axis of Resistance.

Based on this overview, we can expect a fairly heated summer for the U.S. occupation forces in the region, as from the Axis of Resistance point of view, the negotiations for the American withdrawal from the ‘Middle East’ and West Asia in general are not open-ended.

And it seems that the U.S. needs a nudge to decide whether: to start a meaningful and peaceful drawdown, with minimal losses; or risk a new ‘Middle East’ all-out war by trying to impose its sovereign will on the whole region.

And I believe, based on the Americans’ experience of the past two decades, that the consensus within the U.S. institutes is that the latter option would be highly costly. Not to mention that based on the current balance of powers in the region, as we read them, the outcome is not guaranteed to be in the favour of the U.S., nor in the favour of  “Israel” its closest ally.

“الإنذار الأحمر” وفشل الرهان الأميركي

11/07/2021

عمرو علان

المصدر: الميادين نت

لا يأتي التصعيد العسكري ضد القوات الأميركية في العراق وسوريا مفاجئاً لبعض متتبّعي السياسة الأميركية في المنطقة.

قالت مجلة “فورين بوليسي”، في “تقرير الوضع” ليوم الخميس، 8 تموز/يوليو 2021، إن العراق دخل في حالة “الإنذار الأحمر”. وأضاف التقرير أنه ربما يكون الرئيس جو بايدن على وشك التخلص من أعباء الانخراط العسكري الأميركي في أفغانستان، والذي امتد إلى قرابة عقدين من الزمن، إلاّ أن هناك ساحة حربٍ أخرى توجد فيها قواتٌ أميركيةٌ، وتُنذر بأن تتحوّل إلى شوكةٍ في خاصرة “البيت الأبيض”، في إشارةٍ إلى الساحة العراقية. 

Visual search query image

يأتي إعلان “الإنذار الأحمر” بعد تصاعد العمليات العسكرية ضد القوات الأميركية في الساحة العراقية، وتوأمها الساحة السورية، بحيث قامت قوى المقاومة المسلَّحة، خلال الأسبوعين الأخيرين، باستهداف عدة مواقع في العراق وسوريا توجد فيها قواتٌ أميركيةٌ، كان بينها – على سبيل المثال لا الحصر – استهداف “قاعدة الأسد” الجوية في العراق بأربعة عشر صاروخاً، أدَّت إلى وقوع إصابات في صفوف الأميركيين. وتمّ أيضاً استهداف مطار أربيل، الذي تتمركز في داخله قوات أميركية – والذي يقع بالقرب منه مبنى القنصلية الأميركية – بعدة مُسَيَّرات مفخَّخ.، وبالإضافة إلى تلك الهجمات، تعرَّضت عدة قوافل دعمٍ لوجستيٍّ للقوات الأميركية لهجماتٍ عبر عبواتٍ ناسفةٍ في أكثر من مدينةٍ عراقيةٍ.

أمّا الساحة السورية فشهدت، في الأيام القليلة الماضية، عدةَ هجمات بالمُسَيَّرات المفخَّخة على مواقع لقوات الاحتلال الأميركي الموجودة في حقل العمر النفطي.

لا يأتي هذا التصعيد العسكري ضد القوات الأميركية في العراق وسوريا مفاجئاً لبعض متتبّعي السياسة الأميركية في المنطقة. لعلّ القراءة الأدقّ تضع هذه الهجمات في سياق المعركة المستمرة من أجل إنهاء الوجود العسكري الأميركي في منطقة الهلال الخصيب، لا لمجرد كونها ردّاً ظرفياً على العدوان الجوي الأميركي الأخير في 27 حزيران/يونيو، والذي استهدف مواقع الحشد الشعبي العراقي المرابطة عند الحدود العراقية السورية. 

من خلال متابعة أداء إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لبضعة شهور، منذ تولّيه دفّة الحكم، يبدو أنها جاءت، وفي مخيِّلتها مقارَبة لوضع المنطقة، تقوم في جزءٍ من جوانبها على أساس الاستثمار في سياسات إدارة الرئيس دونالد ترامب السابقة، والمتعارَف عليها بـ”سياسة الضغوط القصوى” تجاه إيران، بحيث بات واضحاً في السياسة الأميركية الخارجية الميل إلى محاولة التَّخفُّف من أعباء منطقة غربي آسيا العسكرية قدر المستطاع، بهدف التركيز على منافسة صعود جمهورية الصين الشعبية في الساحة الدولية. ويبدو أن رؤية التخفُّف هذه كانت تقوم على تصوُّرين اثنين:

– التصور الأول يقوم على الانسحاب العسكري من أفغانستان، كما يجري الآن فعلاً، في محاولةٍ لإقفال باب الاستنزاف في هذه الساحة، ولاسيما أن الانسحاب الأميركي مِن أفغانستان لا يؤدّي إلى زيادة التهديدات على أمن الكيان الصهيوني. 

– أمّا التصور الثاني فيقوم على العودة السريعة إلى الاتفاق النووي الإيراني، على أساس قراءةٍ تقول بوصول إيران إلى مرحلة الإنهاك التامّ، بفعل “سياسة الضغوط القصوى”. وعليه، صارت اليوم إيران جاهزةً لتقديم التنازلات المطلوبة أميركياً في سياساتها الخارجية في الحد الأدنى، ولاسيما تلك التي تتعلق بمنطقة غربيّ آسيا ودعم حركات المقاومة في الإقليم، الامر الذي يجعل استمرار الوجود العسكري الأميركي – ولو في حدوده الدنيا – في العراق وسوريا، غير ذي تكلفةٍ تذكر. وكذلك، من الممكن إجبار إيران على تقديم تنازلاتٍ في برنامجها الصاروخي الساعي لتطوير الصواريخ الباليستية في الحد الأقصى، بحسب الفهم الأميركي.

إلاّ أن التصور الثاني اصطدم بمعطيين، أحدهما قديمٌ والآخرُ مستجدّ. أمّا المعطى القديم، فيتمثّل بأن إيران كانت قد رفضت، على نحو حاسمٍ، مناقشة برنامجها الصاروخي في أثناء جولات التفاوض التي أفضت إلى توقيع الاتفاق النووي مع إدارة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في عام 2015، ناهيك برفض إيران القاطع المساومةَ خلال جولات التفاوض تلك على سياساتها الخارجية ودعم حركات المقاومة في الإقليم. فدعم حركات قوى المقاومة، ضمن السياسة الخارجية الإيرانية، مبنيٌّ على رؤيةٍ استراتيجيةٍ، تندرج ضمن مشروعها الأشمل في الإقليم الذي يقضي بمجابهة القوى الإمبريالية العالمية، بالإضافة إلى التأصيل الشرعي لهذا الالتزام الأخلاقي بدعم المستضعَفين ضمن نظام حكم الجمهورية الإسلامية.

ويضاف إلى هذا وذاك أمرٌ رئيسٌ، يتمثّل بأنَّ حركة قوى المقاومة في الإقليم تنطلق من إرادةٍ ذاتيةٍ لطرد المحتل عن أراضيها، وهي لا تأتمر بإرادة أيّ قوى إقليميةٍ، بل إن المسألة تكمن في تكامل أهداف قوى المقاومة ومصالحها مع المشروع الإيراني الأشمل في المنطقة، والذي يرمي إلى التخلص من هيمنة القوى الإمبريالية العالمية على عموم منطقتنا.

بعد الخروج الأميركي الأحادي الجانب من الاتفاق النووي، عبر قرارٍ من إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، أكّد المرشد الإيراني السيد علي خامنئي في عدة تصريحاتٍ، أنه في حال العودة إلى الاتفاق النووي، يجب على الحكومة الإيرانية التزام هذه الضوابط التي تمنع التفاوض على كلٍّ مِن برنامج إيران الصاروخي وسياساتها الخارجية. وعلى ما يبدو، فإن إدارة الرئيس جو بايدن أخطأت عند تصنيف هذه التصريحات على أنها تصريحاتٌ تفاوضيةٌ، ليتبيّن لها بعد ذلك، في محادثات جنيف، أنها كانت مواقف مبدئية لا يمكن لأيّ حكومةٍ إيرانيةٍ تجاوزها، فخاب رهان إدارة جو بايدن على لجم حركات المقاومة في كلٍّ مِن العراق وسوريا، من خلال محاولة الضغط على إيران.

أمّا المعطى المستجدّ، فكان معركة “سيف القدس” التي كشفت فيها فصائل المقاومة الفلسطينية المسلّحة في غزة هشاشةَ الكيان الصهيوني، وأظهرت بوضوحٍ مدى التهديد الذي تمثّله حركات المقاومة المسلّحة في فلسطين وفي الإقليم على أمن الكيان الصهيوني ومستقبله، ولاسيّما في ظلّ فشَل الرهان الأميركي على انتزاع ضماناتٍ من إيران وسائر أركان محور المقاومة، ترتبط بحفظ أمن الكيان الصهيوني في مقابل العودة إلى الاتفاق النووي، بحيث كان رهاناً مبنياً في الأصل على قراءةٍ خاطئةٍ لحقيقة موقفَي حركات المقاومة وإيران كما أسلفنا.

لهذا، نجد الأميركي اليوم كمن “بلع المنجل”، فلا هو قادرٌ على الانسحاب من سوريا وتخفيف حضوره العسكري في العراق، ليتفرّغ لمواجهة الصين قبل تأمين ضمانات لأمن الكيان الصهيوني ومستقبله، ولا هو قادرٌ على البقاء أبداً بالزَّخَم نفسه في المنطقة لحماية أمن الكيان الصهيوني، بسبب ما لهذا من آثار سلبية فيما بات يعدّها معركته الرئيسة ضدّ الصين، وتِباعاً روسيا.

يمكن التنبّؤ بكون محور المقاومة يقرأ هذا المأزق الأميركي. فإن صحّت هذه النبوءة، وأظنها صحيحة، فعندها يمكن فهم سياق التصعيد العسكري في وجه القوات الأميركية في الأسبوعين الأخيرين. وهذا يُبشِّر باستمرار هذا التصعيد، وبصيفٍ ساخنٍ نسبياً للقوات الأميركية، لإفهام الأميركي أن استحقاق الانسحاب من المنطقة هو استحقاقٌ جديٌّ، وأن عملية التفاوض على سحب قواته لن تستمر إلى ما لا نهاية.

Changes Are Looming on the Horizon: What Is America Preparing For the Region?

July 7, 2021

Changes Are Looming on the Horizon: What Is America Preparing For the Region?

By Ali Abadi

Are black clouds gathering over the region? Are we headed back to the days of Daesh [Arabic acronym for “ISIS” / “ISIL”] in Iraq and Syria in 2014 and the internal cracks in other Arab countries in 2011?

Here are some indicators that warn of new challenges:

– A tangible return to sabotage activities by Daesh in Iraq came in the form of sporadic bombings in Baghdad, daily attacks on Iraqi forces in the Anbar, Salah al-Din, Nineveh, and Diyala provinces, and the bombing of several transmission towers, which exacerbated the electricity crisis in Iraq.

In addition, there is a chronic quest to inflame the internal situation in Iraq before the legislative elections expected to be held next fall. The US administration and its assets in Iraq are exploiting a number of factors to re-establish a comfortable parliamentary majority. These factors include the worsening electricity crisis during the hot summer and the value of the Iraqi currency, which is plummeting against the US dollar, leading to higher prices.

There is a gasoline crisis in the oil-rich country [a peculiar similarity with the situation in Lebanon]. Meanwhile, the United States has not offered Iraq anything to solve its chronic problems, such as the electricity problem. Instead, Washington is preventing the German company Siemens from obtaining contracts to carry out this task, according to Iraqi sources.

This is accompanied by Washington’s refusal to withdraw its forces from Iraq and Syria. The declared objective of this occupying presence is to exert pressure for regime change in Syria – exploiting the economic blockade is the main tool in this operation. The American military presence is also designed to act as a dam between Iran and the establishment of normal relations with the countries of the region. However, there are implicit goals, including controlling the future of Iraq and Syria and their hidden wealth and establishing permanent American bases in the region.

– There is a strong resurgence of the Taliban movement in Afghanistan, as it now controls 70% of the Afghan territory, including those that were considered centers for Tajiks and Hazaras in the north of the country. This development coincided with the accelerated US withdrawal, which left the Afghan government in limbo, with little backing.

The new situation in Afghanistan can cause political and security agitation for each of the three players that challenge American influence internationally: Iran, Russia, and China. And each of these countries has its own concerns and grievances in dealing with Afghanistan, the Taliban, or groups that appeal to an extremist religious authority. Also, in the three countries, religious or ethnic groups can cause headaches due to the resurgence of the Taliban. Is the US withdrawal merely an American electoral necessity, or does it contain an element of distraction for the three mentioned countries?

Afghanistan and Iraq, by the way, were targets of an American invasion in 2001 and 2003, which opened the door to major storms in the region, the effects of which are still being felt today. However, there is an important difference between the two countries. In Iraq, there is a strong dam against the re-expansion of Daesh. This dam is Al-Hashd Al-Shaabi [or the Popular Mobilization Forces] that stands steadfast in the face of American efforts to dismantle and disrupt it, while its positions on the border between Iraq and Syria are exposed to US raids from time to time.

– In addition to the two worrying security developments in Iraq and Afghanistan and the ongoing siege on Syria to bring about a change in the hierarchy of power, there is an American effort to capitalize on the financial siege on Lebanon to impose the guardianship of the International Monetary Fund on the country as the only one option.

The US is taking advantage of the existing corruption and its local tools to provoke people’s anger and direct it mainly towards the resistance, with the aim of changing the political equation in the upcoming parliamentary elections in a few months. The anti-resistance propaganda is based on the idea that Hezbollah is protecting the corrupt, a claim that has not been proven in practice [did the party prevent a judge from prosecuting a corrupt person, for example?]. That’s unless the party is required to open side battles that further complicate matters and weaken the country’s internal immunity in the face of a lurking enemy.

– On the Palestinian side, features appeared to bring back former Prime Minister Salam Fayyad [the trusted American option] to the fore, in conjunction with an intense Egyptian presence in the Gaza Strip through the gateway of reconstruction and the establishment of calm. This comes after the last round of confrontation [the al-Quds Sword], which tilted the scales in favor of the resistance and placed al-Quds at the heart of the existing equation.

We are facing an American counterattack: a withdrawal here, a strengthening of military presence there, and economic and political pressures to impose ready-made American models in the Levant: Syria, Lebanon, and Palestine. But the United States is not in the days of 2001-2003. Attempts to subjugate by sowing discord and employing ready-made American models will not change the fact that US influence is waning and is dependent on starvation and despair, not enticement, as in the American dream.

There is a counter opportunity to take advantage of the blockade in order to create new facts outside the closed game that the American tools contributed to creating. Perhaps we are beginning to perceive this by opening new supply channels to Lebanon and others, as well as strengthening the advanced al-Quds equation.

المقاومة في سورية والعراق إلى التصعيد

July 08 2021

ناصر قنديل

كما في كل مرة يقع الأميركيون وجماعاتهم في المنطقة بوهم نابع من طريقة تفكيرهم، فيظنون أن مجرد الدخول في التفاوض مع إيران سيعني تجميد ساحات الصراع التي تقاتل فيها قوى المقاومة بوجه الاحتلال، فيتوهّمون أن إيران ستضغط في فلسطين كي لا تقوم مقاومة شعبية أو عسكرية بوجه الاحتلال، لأن الحكومة الجديدة في الكيان في الحضن الأميركي وتحتاج الى انتصارات تظهرها أمام المستوطنين بمظهر قوة، ويتوقعون أن تجمّد قوى المقاومة في اليمن قتالها لمجرد أن واشنطن قالت إنها تؤيد وقف الحرب، وينتظرون التهدئة مع القوات الأميركية في سورية والعراق وعدم معاملتها كقوات احتلال، لأن واشنطن تنظر لهذا الوجود كورقة مساومة لاحقة عندما تنتهي من الاتفاق مع إيران.

حدث ذلك من قبل، ففي عام 2015 عندما قام جيش الاحتلال بقرار من رئيس حكومة الكيان يومها بنيامين نتنياهو بالإعلان عن العزم على فرض قواعد اشتباك على المقاومة، رداً على معادلات أعلنها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، وكان اغتيال الشهيد جهاد مغنية، وتوقع نتنياهو وردّد خلفه كل جماعة أميركا في المنطقة، أن حزب الله لن يردّ، وأن إيران المنخرطة في التفاوض ستضغط على المقاومة لمنع الرد لأنه يخرب المسار التفاوضيّ، ولكن الواقع كان أن المقاومة ردّت وبقسوة، وفرضت معادلاتها، والذي ضغط على حليفه لعدم الرد كان الأميركي، الذي قال بلسان الرئيس الأميركي باراك أوباما لنتنياهو تعليقاً على ردّ المقاومة، إن الضربة موجعة لكنها لا تستحق حرباً، فأعلن نتنياهو العضّ على الجراح، كما قال.

في سورية والعراق احتلال أميركي والحق الطبيعي لقوى المقاومة هو خوض المواجهة حتى انسحاب هذه القوات. وهذا حق وطني منفصل عما يدور في المفاوضات الأميركية مع إيران، وإيران تفكر بهذه الطريقة. وهذا ما يعلمه الأميركي من تجاربه السابقة مع إيران، قبل توقيع الاتفاق النووي عام 2015، ففي كل مرة كان الأميركي يرغب بفتح التفاوض حول الملفات الإقليمية كانت تردّ إيران بأن التفاوض محصور بالملف النووي، وبعد توقيع الاتفاق في كل مرة كان الأميركي يحاول عبر الوسطاء طلب التدخل الإيراني مع فريق من قوى المقاومة، كان الجواب الإيراني أن قوى المقاومة هي قوى مستقلة بقرارها وإيران لا تقبل بمطالبتها بالضغط على هذه القوى، وأنه عندما يكون هناك لدى الخصوم المحليين لهذه القوى شيء يستحق التحدث مع هذه القوى فإن إيران يمكن أن تسهل اللقاء، لا أكثر ولا أقل، وليس أدل على ذلك من تجربة أنصار الله في اليمن، قبل تفاهم استوكهولم حول الحديدة وبعده.

مقياس قوى المقاومة في سورية والعراق، ينطلق من حسابات سورية وعراقية. ففي العراق هناك قرار من البرلمان العراقي بانسحاب القوات الأميركية تقابله واشنطن بالمراوغة، والاستهداف الأميركي الأخير لقوى المقاومة على الحدود العراقية السورية إعلان حرب يجب أن تدفع قوات الاحتلال الأميركي ثمنه، وأن تدرك أن قوى المقاومة جاهزة للمواجهة المفتوحة حتى رحيل الاحتلال، وفي سورية عدا عن عملية الاستهداف، يصرّح الأميركيّون بنهبهم لنفط سورية، ويقومون بحماية مجموعات انفصاليّة تشاركهم نهب القمح والنفط، ويعلن الأميركيون ربط بقائهم بمصير الحدود بين بلدين شقيقين سيدين هما سورية والعراق، بهدف قطع التواصل بينهما، بينما تتحرّك القوات الأميركية عبر الحدود مستبيحة كل مقوّمات سيادة البلدين، وتنقل ثرواتهما المنهوبة عبر الحدود، وتتخذ من المناطق الكردية قواعد للعبث بوحدة البلدين، ما يجعل عمليات المقاومة في سورية، كما في العراق، رداً مشروعاً وطبيعياً.

الذي يجب أن يكون مستغرباً هو البقاء الأميركي في العراق وسورية، بينما يحزم الأميركي حقائبه في أفغانستان للرحيل، رافضاً تسلم قوى قاتلت الإرهاب أرض بلادها، مخلفاً وراءه في أفغانستان تشكيلات اتهمها بالإرهاب بعد عشرين عاماً من الفشل في الحرب التي شنها على أفغانستان. وبالمناسبة كان الرئيس باراك أوباما يقول إنه سينسحب من العراق لأن لا مبرر للبقاء، ويبقى في أفغانستان لأن الحرب هناك جزء من الحرب العالمية على الإرهاب، ويأتي الرئيس جو بايدن ويقلب الأولويات، ويتوقع أن لا يكون درس الانسحاب الأميركي من أفغانستان هو أن الأميركي لا تحكمه قواعد ولا مبادئ ولا استراتيجيات، فهو يبقى حيث لا ينزف ويرحل حيث ينزف، لذلك عليه أن يتوقع أنه سينزف حتى يقرّر الرحيل، من دون أن يغيب عن تفكير قوى المقاومة أن الأميركي لا يمانع الانسحاب من أفغانستان رغم توصيفاته للحرب بحرب على الإرهاب طالما لا تداعيات للانسحاب على أمن كيان الاحتلال، بينما يتمسك ببقائه في سورية والعراق لفرض معادلات تتصل بالحدود بين البلدين وبحدود سورية مع الجولان المحتل، طلباً لأمن كيان الاحتلال، فتصير حرب المقاومة مع الاحتلال الأميركي امتداداً طبيعياً لالتزام قوى المقاومة بمعركتها مع كيان الاحتلال.

من كابول إلى بغداد مفاوضات الجلاء تحت النار

 محمد صادق الحسيني

أصوات عالية بدأت تسمع في واشنطن مفادها بأن بايدن رئيس ضعيف وأنّ إيران تستغلّ ضعفه لإخراجنا من كل من أفغانستان والعراق، كما جاء على لسان السيناتور الجمهوري في الكونغرس الأميركي ليندسي غراهام والذي صرّح بالحرف الواحد:

“الإيرانيون يبذلون جهداً لإخراجنا من العراق وأفغانستان ليسيطروا على هذين البلدين، كما يسعون لصناعة قنبلة نوويّة ويبحثون عن تدمير إسرائيل”.

 أضاف: “إنني لم أقلق يوماً كما أقلق الآن من إمكانية نشوب حرب بين إيران وإسرائيل”.

من جهة أخرى، فإنّ كلّ التقارير الميدانية الواردة من أفغانستان والعراق وإنْ بشكل متفاوت ومختلف، تفيد بأنّ واشنطن يتقلص نفوذها هناك وهي في طريقها للرحيل صاغرة أمام تحوّلات البلدين المتسارعة نحو التحرّر من الهيمنة الأميركية.

وهذا قانون من قوانين السنن الكونية بعد خسارة الأميركيين كل معاركهم ضدّ هذين البلدين كما ضدّ شعوب المنطقة.

في المقابل، فإنّ هذا لا يعني سقوط أميركا وهزيمتها الكاملة، والأهمّ إقرارها هي بهذه الحقيقة.

بل إنّ ثمة ما يشي بذهاب واشنطن الى خطط جديدة تقيها دفع الأثمان الباهظة نتيجة هذا الانسحاب بالإكراه ولو مؤقتاً…!

ففي أفغانستان ظلت واشنطن لفترة طويلة تحشد حوالي هذا البلد الإسلامي (جمهوريّات الاتحاد السوفياتيّ السابقة) بمجموعات من المسلّحين الإرهابيين من داعش والقاعدة في مناورة مكشوفة لإشعال حروب اثنية تجعل الاستقرار في هذا البلد الذي يمثل الكوريدور الحيوي شمال – جنوب، صعب المنال ليس فقط للأفغان، بل وأيضاً لإعدائها وتحويل هذا الطريق لكلّ من روسيا وإيران بمثابة حزام ناري يلفّ كلّ الحيّز الحيوي الجيوبوليتيكي لهذين البلدين الصاعدين دولياً الى جانب الصين.

هذا كما لجأت واشنطن مؤخراً الى حارس مرمى الناتو الجنوبي ومخلبها المتقدّم أردوغان لتسليم أمن مطار كابول أولاً ومن ثم المدينة أيضاً (حسب ما جاء في محادثات بايدن وأردوغان في بروكسل أثناء قمة الناتو) ربما في مقدّمة لإحداث قاعدة عسكريّة هناك لهم كما هي الحالة في قطر والصومال (علماً انّ هناك الآن نحو 500 جندي تركي في أفغانستان)، على افتراض ان تتحوّل هذه المعادلة الأمنية الجديدة بمثابة التفاف جديد للناتو حول رقبة كلّ من إيران شرقاً وموسكو جنوباً والصين غرباً…!

في ما يخص العراق تحاول واشنطن أن ترمي بالعراق الجديد الذي تؤكده كلّ حقائق الجغرافيا والتاريخ بمثابة الجار الطبيعي الحليف لإيران، بمثابة حلقة “إبراهيمية” في تحالف “شامي” مزيّف مع كلّ من الأردن ومصر، لترميه في غياهب اللاهوية واللا قرار، غصباً عن أهله وطبيعته الناصعة في الانتماء العربي والإسلامي المقاوم.

ولما كانت تظنّ كما في أفغانستان أنها في طريقها لفقدان نفوذها المباشر وعليها الرحيل في أقرب الآجال فهي تحاول من خلال تعطيل او الإخلال في الانتخابات المقبلة بهدف الإبقاء على بقايا من بقاياها في نسيج السلطة!

إنّ واشنطن تعرف تماماً أنّ موازين القوى العالمية والإقليمية الجديدة تتحدث على أرض الواقع بأنّ وجودها في بحارنا وأراضينا لم يعد مقبولاً، وانّ عليها الرحيل، وهي تحزم حقائبها في إطار دفع هذا الثمن، لكن دفع هذا الثمن بالأقساط وتحت النار، نار الفتن الإثنية والمذهبيّة، وإشغال قوى محور المقاومة وأصدقائنا من الروس والصينيين في معارك جانبية عديدة لمنعهم من ملء الفراغ…!

وقد أتت معركة سيف القدس الأخيرة بمثابة إضافة نوعية مهمة ليس فقط في رفع قدرات محور المقاومة في موازين القوى العالميّة والإقليمية، بل وفي تخفيض وزن العدو “الإسرائيلي” لدى واشنطن أيضاً وليس فقط بالمقارنة مع قوّتنا الصاعدة، ما يجعل واشنطن أكثر حماساً في الرحيل السريع، وأكثر إحجاماً عن الدخول في حروب جديدة منعاً لاستنزاف قواتها في حروب لم تعد مضمونة كما كانت في القرن الماضي…!

ما يجري في لبنان وسورية من ضغوط عالية جداً في مجال التضييق على أهلنا في الغذاء والدواء والمحروقات، ومحاولة وقف عجلة إعادة البناء او التسريع في الانهيارات الاقتصادية، إنما يتمّ بشكل ممنهج ومنظم من قبل عملاء وأدوات أميركا من كارتيلات وحيتان مال وبقايا أمراء حروب، تلعب في الوقت الضائع لصالح سيدها، الى حين تنتهي معركة التفاوض بين إيران وأميركا وروسيا والصين مع أميركا، تحت النار، لا أكثر ولا أقلّ…!

عملية العدوان الغادر على مقار الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية، بأمر من بايدن شخصياً، جاءت لخدمة السياسة الآنفة الذكر وفي رسالة ردع يائسة لمنع العراق من الالتحاق بمعركة “الحرب الإقليميّة من أجل القدس” القادمة لا محالة.

وفي هذا السياق لا فرق إن تمّ التوافق بين طهران وواشنطن في فيينا أو ذهبت الأمور الى نهاياتها المسدودة وهو الأرجح، وكذلك لا فرق أن تعزّز توافق بوتين وبايدن للحفاظ على التوازن الاستراتيجي الذي تمّ في جنيف مؤخراً، أو عاد الطرفان الى تسعير الحرب الباردة بينهما من جديد، فالأمر سيان.

ففي كلتا الحالتين فإنّ المرحلة الانتقالية هذه ستظلّ سائدة الى حين، وأنّ نهاياتها لا بدّ منتهية بنصر وانفراج كبيرين لمحور المقاومة المنتصر.

والمعسكر المهزوم ليس أمامه سوى عدّ أيامه المتبقية في المنطقة بانتظار ترتيبات المغادرة والانسحاب من دون شك أو ترديد.

إنهم راحلون لأنهم طارئون ونحن الباقون لأننا أصحاب الأرض والحق، والسنن الكونية الواضحة والجازمة تعمل كما يجب، وهي في هذه الحالة لصالحنا وهي التي تقطع بأنّ المنهزم عليه دفع الثمن، وانّ المنتصر هو من يحدّد شروط الهزيمة والإذعان، وليس العكس.

بعدنا طيبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

How will US disengagement shape the Middle East? “ميدل إيست آي”: “محور المقاومة” هو المؤهل لملء الفراغ بعد الانسحاب الأميركي

Iranians destroy a US flag during a demonstration in Tehran in January 2020 (AFP)

24 June 2021 10:54 UTC

Marco Carnelos

So far, the entity best positioned to fill the power vacuum is the ‘axis of resistance’ led by Iran

The Middle East has always proudly claimed its own culture and, above all, a certain resistance to so-called western modernity. But over the past two decades, reading its tea leaves has become increasingly difficult.

The past two decades have been cataclysmic, and those to come could be even more worrisome. A power vacuum is looming, especially amid multiple signals of a US political and military disengagement from the region. With the notable exception of Israel, it is not certain that Washington’s other local partners will be able to adjust to the new strategic environment.

In the summer of 2000, the Clinton administration believed for a moment that the circle of the historical Israeli-Palestinian conflict could be squared – only to discover, just months later, that this was not on the cards.

The so-called US-led peace process has become essentially an international PR strategy for managing the conflict

At the time, the Americans and Israelis concluded that, no matter how effective their marketing strategies, a bantustan could not be sold to the Palestinians as the state they had claimed and sought for decades to fulfil their unquestionable right to self-determination. Since then, the so-called US-led peace process has become essentially an international PR strategy for managing the conflict. It has given breath and time to a creeping Israeli annexation of the sliver of historical Palestine not yet under Israel’s control.

The Trump administration – more honestly, or less hypocritically, if you prefer – tried to solve the issue by siding openly with Israel, aiming to impose a “bantustan solution” under a different name: the Abraham Accords. To succeed, the formula required the formal adhesion of certain Arab countries, primarily Saudi Arabia and the United Arab Emirates. Yet, while some Arab states quickly established diplomatic relations with Israel, the absence of Riyadh has left an aura of uncertainty around the ambitious project.

Turmoil in Israel-Palestine

The latest conflict in the streets of Jerusalem, inside Palestinian communities of Israel, and in the Gaza Strip, has likely buried the viability of such a “solution”. Most certainly, it has shown that the Palestinian question is still alive and kicking.

Israel is now in the paradoxical situation of being the strongest regional military and technological power, while facing a highly polarised political framework and a somewhat crumbling internal front. In order to finally remove former Prime Minister Benjamin Netanyahu from power, Israeli politicians cobbled together the most heterogeneous coalition in the country’s history. The most extremist prime minister ever, Naftali Bennett, had to rely on the support an Arab party with Islamist roots in order to narrowly win power.

Palestinians protest in the occupied West Bank village of Salem on 15 May 2021 (AFP)
Palestinians protest in the occupied West Bank village of Salem on 15 May 2021 (AFP)

Meanwhile, Palestinians are mired between an increasingly ineffective official leadership in Ramallah, the Palestinian Authority, and an increasingly popular but “terrorist”-designated leadership in Gaza, Hamas.

After 9/11, the main western political driver for the region changed. The US-led “war on terrorism” aimed to impose, once and for all, a Pax Americana in the region, focusing on Lebanon, Syria, Iraq, Iran, and Yemen.

Two decades later, this strategy is crumbling. The US is withdrawing from Afghanistan without accomplishing anything significant, and after spending trillions in Iraq, the US has been asked by Baghdad’s parliament to leave. A tiny enclave in eastern Syria remains under US control, but all the “useful” parts of the country are again under the control of President Bashar al-Assad.

Spreading anxiety

US disengagement from the region, whether real or perceived, is spreading anxiety, with the sense of an incoming power vacuum that needs to be filled. So far, the only entity sufficiently organised and determined to do so appears to be the “axis of resistance”: Iran and its regional allies, including Syria, Lebanon’s Hezbollah, Yemen’s Houthis and Shia militias in Iraq.

Since its 1979 revolution, Iran has been the main opponent of western modernity and, particularly, a Pax Americana in the region. Tehran’s nuclear ambitions and regional activities have been a constant source of concern for Washington and its regional allies, both Arab and Israeli.

A temporary and partial truce, the 2015 nuclear deal, was quickly removed from the strategic equation in 2018. A heavy sanctions campaign, the Trump administration’s “maximum pressure” strategy, did not achieve its claimed objectives: Iran has changed neither its regime nor its behaviour.America Last: Coming to terms with the new world order

As another US administration now attempts to rejoin the nuclear deal, hoping to improve some of its clauses, Iran – with the recent election of Ebrahim Raisi as the country’s next president – is firmly under the control of conservatives, while also seeking a deal with the US and regional rivals. While Major-General Qassem Soleimani might have been eliminated, his regional master plan was not.

There are also other spoilers keen to take their slice of the cake. Turkey seems to be rediscovering its Ottoman past, and combined with its links to the Muslim Brotherhood, it is still viewed as an existential threat to many Arab ruling families.

Russia’s policy has been smarter and more effective, relying on diplomacy reinforced by military power – contrary to Washington’s approach, which used diplomacy only to justify the use of military force. Moscow has held its ground in Syria, obtained important leverage in Libya, and maintained good relations with all regional actors. Two decades ago, Russia was barely relevant in the area; now it is a player. It holds poor cards, but can use them far more effectively than others.

China, as usual, is approaching the region pragmatically, not ideologically. It aspires to leverage the power vacuum to smoothly build up the southern leg of its ambitious Belt and Road Initiative, aiming to create the world’s biggest economic and trading bloc outside of US political and financial control.

Looming pressures

On a regional scale, the so-called Arab Spring, an overdue and legitimate rallying cry by ordinary people exhausted by a systemic lack of governance, basic services and political rights, turned quickly into an Islamic awakening. It fuelled bloody civil wars in Syria, Libya and Yemen, while achieving only a single, partially accomplished political transition in Tunisia. The rest was an autocratic counter-spring, resembling the concert of powers mustered at the Congress of Vienna after the French Revolution and Napoleonic Wars.

The Middle East during the past two decades of American unilateralism has been a mess. Could it be even worse without it?

While the US seems engaged in naively challenging both China and Russia, Europe, as usual, is torn by the dilemma over how to position itself. The Middle East may descend further into chaos, with Covid-19, migration and environmental pressures presenting just a few of the challenges that lie ahead.

One self-proclaimed enabler of the vaguely defined “rules-based world order”, the G7, has again failed to display the necessary leadership, which requires not only power, but also intellectual honesty and self-criticism. Its latest communique outlines no inspirational vision for the Middle East, failing to address the bombs that have already exploded (in Israel-Palestine) or the ones still ticking (the forthcoming collapse of Lebanon).

The Middle East during the past two decades of American unilateralism has been a mess. Could it be even worse without it? That’s doubtful, but it would be best to fasten your seatbelts anyway.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.Marco CarnelosMarco Carnelos is a former Italian diplomat. He has been assigned to Somalia, Australia and the United Nations. He has served in the foreign policy staff of three Italian prime ministers between 1995 and 2011. More recently he has been Middle East Peace Process Coordinator Special Envoy for Syria for the Italian government and, until November 2017, ambassador of Italy to Iraq.

“ميدل إيست آي”: “محور المقاومة” هو المؤهل لملء الفراغ بعد الانسحاب الأميركي

Visual search query image
القوات الامريكية تنسحب من افغانستان بحلول سبتمبر المقبل

الكاتب: ماركو كارنيلوس

المصدر: ميدل إيست آي


كتب الدبلوماسي الإيطالي السابق ماركو كارنيلوس مقالة في موقع “ميدل إيست آي” البريطانيا قال فيها إن الشرق الأوسط كان دوماً يدعي بفخر أنه يمتلك ثقافته الخاصة، وقبل كل شيء، أنه لديه مقاومة ما لما يسمّى بالحداثة الغربية. لكن العقدين الماضيين، كانا كارثيين، ويمكن للعقدين المقبلين أن يكونوا أكثر إثارة للقلق. 

وأوضح الكاتب سبب ذلك بأنه يلوح في الأفق فراغ في السلطة، خاصة وسط إشارات متعددة لفك الولايات المتحدة الأميركية ارتباطها السياسي والعسكري بالمنطقة. فباستثناء “إسرائيل”، ليس من المؤكد أن شركاء واشنطن المحليين الآخرين سيكونون قادرين على التكيّف مع البيئة الاستراتيجية الجديدة.

في صيف عام 2000، اعتقدت إدارة الرئيس الأميركي بيل كلينتون للحظة أنه يمكن تربيع دائرة الصراع الإسرائيلي الفلسطيني التاريخي، كي تكتشف، بعد أشهر فقط، أن هذا لم يكن مطروحاً على الورق. فقد خلص الأميركيون والإسرائيليون أنذاك إلى أنه، بغض النظر عن مدى فعالية استراتيجياتهم التسويقية، لا يمكن بيع “البانتوستان” للفلسطينيين كدولة طالبوا بها وسعى لعقود من الزمان لتحقيق حقهم غير المشكوك فيه في تقرير المصير. منذ ذلك الحين، أصبحت عملية السلام المزعومة، بقيادة الولايات المتحدة، استراتيجية علاقات عامة دولية لإدارة الصراع. لقد منحت هذه العملية نفساً ووقتاً لقيام “إسرائيل” بضم زاحف لبقية فلسطين التاريخية التي لم تخضع بعد لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف كارنيلوس: حاولت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب – بصراحة أكثر، أو أقل نفاقاً – حل المشكلة بالانحياز صراحة إلى “إسرائيل”، بهدف فرض “حل البانتوستان” تحت اسم مختلف: اتفاقات أبراهام. ولتحقيق النجاح، تطلبت الصيغة الانضمام الرسمي لبعض الدول العربية، وفي مقدمتها السعودية والإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك، في حين أن بعض الدول العربية أقامت بسرعة علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل”، فإن غياب الرياض ترك هالة من عدم اليقين حول المشروع الطموح.

هبة القدس

وأشار الكاتب إلى أن الصراع الأخير في شوارع القدس، وداخل التجمعات السكانية الفلسطينية في الكيان الإسرائيلي، ومع قطاع غزة، قد يكون قد دفن جدوى مثل هذا “الحل”. لكنه بالطبع، أظهر أن القضية الفلسطينية لا تزال حية وتنطلق. فـ”إسرائيل” اليوم في وضع متناقض لكونها أقوى قوة عسكرية وتكنولوجية إقليمية، لكنها تواجه إطاراً سياسياً شديد الاستقطاب وجبهة داخلية متداعية إلى حد ما. فمن أجل الإطاحة برئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو أخيراً، قام السياسيون الإسرائيليون بتجميع أكثر تحالف غير متجانس في تاريخ الكيان. كان على رئيس الوزراء الأكثر تطرفاً، نفتالي بينيت، الاعتماد على دعم حزب فلسطيني ذي جذور إسلامية من أجل الفوز بالسلطة بفارق ضئيل.

واعتبر الدبلوماسي الإيطالي أنه في المقابل، فإن الفلسطينيين غارقون بين قيادة رسمية غير فعالة في رام الله، هي السلطة الفلسطينية، وقيادة شعبية ولكنها مصنفة “إرهابية” في غزة، هي حركة حماس. وقال إنه بعد 11 أيلول / سبتمبر 2001، تغير المحرك السياسي الغربي الرئيسي للمنطقة، إذ هدفت “الحرب على الإرهاب” بقيادة الولايات المتحدة إلى فرض “السلام الطويل المدى” الأميركي في المنطقة لمرة واحدة وأخيرة، مع التركيز على لبنان وسوريا والعراق وإيران واليمن.

لكن بعد عقدين من الزمن، هذه الاستراتيجية تنهار. إذ تنسحب الولايات المتحدة من أفغانستان من دون تحقيق أي شيء مهم، وبعد إنفاق تريليونات الدولارات في العراق، طلب البرلمان العراقي من الولايات المتحدة المغادرة. لا يزال جيب صغير في شرق سوريا تحت سيطرة الولايات المتحدة، لكن جميع الأجزاء “المفيدة” من البلاد أصبحت مرة أخرى تحت سيطرة الرئيس بشار الأسد.

ورأى الكاتب “أن فك ارتباط الولايات المتحدة بالمنطقة، سواء كان حقيقياً أو متصوراً، ينشر القلق، مع إحساس بفراغ القوة الذي سيأتي والذي يجب ملؤه. حتى الآن، يبدو أن الكيان الوحيد المنظم والمصمم على القيام بذلك هو “محور المقاومة”: إيران وحلفاؤها الإقليميون، بما في ذلك سوريا وحزب الله اللبناني والحوثيين والميليشيات الشيعية في العراق”.

منذ ثورة 1979، كانت إيران الخصم الرئيسي للحداثة الغربية، وعلى وجه الخصوص الهيمنة الأميركية في المنطقة. لطالما كانت طموحات طهران النووية وأنشطتها الإقليمية مصدر قلق دائم لواشنطن وحلفائها الإقليميين، العرب والإسرائيليين.

وقد تم إلغاء الهدنة المؤقتة والجزئية، الاتفاق النووي لعام 2015، بسرعة من المعادلة الاستراتيجية في عام 2018. ولم تحقق حملة العقوبات الأميركية الشديدة، استراتيجية “الضغط الأقصى” لإدارة ترامب، أهدافها المعلنة حيث أن إيران لم تغيّر لا نظامها ولا سلوكها.

وقال الكاتب إنه بينما تحاول إدارة أميركية أخرى الآن الانضمام إلى الاتفاق النووي، على أمل تحسين بعض بنوده، فإن إيران – مع انتخاب إبراهيم رئيسي كرئيس مقبل للبلاد – تخضع بشدة لسيطرة المحافظين، بينما تسعى في الوقت نفسه إلى إبرام اتفاق مع المنافسين الأميركيين والإقليميين. وفي حين أن اللواء قاسم سليماني قد اغتيل، إلا أن خطته الرئيسية الإقليمية لم تتم الإطاحة بها.

وقال الكاتب إن تركيا تعيد اكتشاف ماضيها العثماني، وإلى جانب صلاتها بجماعة الإخوان المسلمين، لا يزال يُنظر إليها على أنها تهديد وجودي للعديد من العائلات العربية الحاكمة.

وأضاف: كانت سياسة روسيا أكثر ذكاءً وفاعلية، حيث اعتمدت على الدبلوماسية التي تعززها القوة العسكرية، على عكس نهج واشنطن، الذي استخدم الدبلوماسية فقط لتبرير استخدام القوة العسكرية. احتفظت موسكو بموقفها في سوريا، وحصلت على نفوذ مهم في ليبيا، وحافظت على علاقات جيدة مع جميع الأطراف الإقليميين. فقبل عقدين من الزمن، كانت روسيا بالكاد ذات صلة بالمنطقة. الآن هي لاعب، تحمل بطاقات رديئة، ولكن يمكنها استخدامها بشكل أكثر فاعلية من غيرها.

أما الصين، فهي كالعادة تقترب من المنطقة بطريقة براغماتية وليس أيديولوجية. وتطمح للاستفادة من فراغ السلطة لبناء بسلاسة الجزء الجنوبي من “مبادرة الحزام والطريق” الطموحة، والتي تهدف إلى إنشاء أكبر كتلة اقتصادية وتجارية في العالم خارج السيطرة السياسية والمالية الأميركية.

ضغوط تلوح في الأفق

وقال الكاتب: بينما يبدو أن الولايات المتحدة منخرطة في تحدي كل من الصين وروسيا بسذاجة، فإن أوروبا، كعادتها، ممزقة بسبب معضلة كيفية التمركز. قد ينزلق الشرق الأوسط إلى مزيد من الفوضى، حيث يمثل فيروس كورونا والضغوط البيئية والهجرة عدداً قليلاً من التحديات التي تنتظر الأوروبيين.

وأضاف: لقد أخفقت مجموعة الدول السبع، التي نصبت نفسها بنفسها في تمكين “النظام العالمي القائم على القواعد” المحددة بشكل غامض، في إظهار القيادة اللازمة، والتي لا تتطلب القوة فحسب، بل تتطلب كذلك الصدق الفكري والنقد الذاتي. لا يحدد بيانها الأخير أي رؤية ملهمة للشرق الأوسط، وقد فشلت في معالجة القنابل التي انفجرت بالفعل (بين “إسرائيل” وفلسطين) أو التي قد تنفجر (الانهيار الوشيك للبنان).

وختم بالقول: كان الشرق الأوسط خلال العقدين الماضيين من هيمنة الأحادية الأميركية في حالة من الفوضى. فهل يمكن أن يكون أسوأ من دونها؟ هذا مشكوك فيه، ولكن سيكون من الأفضل ربط أحزمة الأمان على أي حال.

*ماركو كارنيلوس دبلوماسي إيطالي سابق. تم تكليفه بالعمل في الصومال وأستراليا والأمم المتحدة. وقد عمل في فريق السياسة الخارجية لثلاثة رؤساء وزراء إيطاليين بين عامي 1995 و2011. وشغل أخيراً منصب مبعوث الحكومة الإيطالية الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط إلى سوريا، وحتى تشرين الثاني / نوفمبر 2017، سفيراً لإيطاليا في العراق.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم

Terrified Washington resorts to piracy as it loses grip over West Asia

Terrified Washington resorts to piracy as it loses grip over West Asia

June 25, 2021

by Aram Mirzaei for the Saker blog

In what can only be called an act of piracy, the US government “seized” several pro-resistance media outlets in a coordinated attack this week. One of the outlets that were siezed was Presstv.com. Other web domains, including Palestine al-Youm, a Palestinian-directed broadcaster, Karbala TV – the official television of the Imam Hussein (PBUH) shrine in the holy Iraqi city of Karbala, Iraqi Afaq TV, Asia TV and al-Naeem TV satellite television channels, as well as Nabaa TV which reports the latest stories about Saudi Arabia and other Persian Gulf countries, were also seized.

Citing bogus reasons such as “threat to national security”, the US regime once more proved what a great leader of democracy and freedom it indeed is. Apparently, Washington believes that it cannot win a free and fair debate with outlets such as PressTV, so the only way to “win” is to prevent others from presenting their viewpoint. Imagine if other countries did the same thing and seized CNN or Fox News’ website. The US would probably start a war if countries like Iran or North Korea made such moves. The self-worshipping West loves to criticize other countries for “suppressing free media” while they portray themselves as a safe haven for “opinions of all kinds”.

The fact that the United States ranks last in media trust — at 29% — among 92,000 news consumers surveyed in 46 countries, doesn’t seem to matter. That’s worse than Poland, worse than the Philippines, worse than Peru, yet Washington still seems to have the “moral” right to condemn these countries as well, because any lack of trust in US media is explained as being the result of “foreign disinformation campaigns” and totally not related to the fact that the US media only exists to manufacture consent for Washington’s continued imperialist aggression.

Ironically, the suppression of information is happening while Washington funds and supports perhaps hundreds of propaganda networks such as BBC Persian, VOA Iran and ManotoTV, all known for disseminating vulgar and unprofessional propaganda. Some of these networks are being run by the family members of the Shah of Iran and via using the Iranians’ plundered wealth, to openly call for violent regime change and the return of the degenerate monarchy. Other networks, connected to John Bolton’s close friends in the MEK terrorist cult, openly call for terrorist attacks inside Iran. These are the people that want “democracy” for Iran, and these are the people that Washington supports.

If it hadn’t been proven a thousand times before, then this pathetic move proved once more that America’s claim about advocating freedom and democracy as well as freedom of expression is nothing more than a lie and hypocrisy. Washington is and has always been morally bankrupt, however, this recent act of thuggery shows that Washington, known for lecturing other governments overseas about free speech, democracy, and freedom of expression, is also scared and panicking.

Of course they are afraid. Is it a coincidence that these seizures happened right now? No! The Iranian nation elected what the westerners call a “hardliner” president. They know that the game of “diplomacy and talks”, which they use to stall the lifting of sanctions, is over. President-elect Seyyed Ebrahim Raeisi won’t be as kind to them as the previous administration has been. He has already declared that there will be no talks with Washington over the US return to the JCPOA. On top of that, Yemen’s Ansarullah movement has rejected the Saudis shameful “peace proposal” and are in their way to capture the crucial city of Ma’rib, further humiliating Washington. So Washington resorted to silencing the world’s poorest country, which is under siege by land, sea and air in what can only be called a genocide.

There is absolutely no way for Washington to save face here. It is clear that they are terrified as the pro-resistance outlets are getting their messages across. More and more people are seeing Washington for what it is: a terrorist entity that takes pride in killing and starving people who refuse to bow down to them. This coincides with Washington’s waning influence in the region of West Asia, or as they call it, the “Middle East”. (the term “Middle East” is a colonial term from the British Empire era in which Europeans believed that they were the centre of the world, while West Asia was “the near east”).

Apparently, hundreds of US troops, aircraft and air defence batteries are being withdrawn from the puppet Persian Gulf kingdoms, as the Biden administration allegedly wants to focus on Russia and China instead. In reality, this is Washington’s way of quietly leaving the region as they know and understand what the inevitable alternative would be – getting kicked out of the region with force. Throughout the region, from Syria and Iraq, to Palestine and Yemen, the forces of colonialism and imperialism are losing ground and influence. Their repeated and continued atrocities and crimes are fuelling the fire in our hearts as more and more people, not just in the region, but worldwide are realizing the criminal nature of the imperialists.

This is not the first time nor the last time that the imperialists and their tools have silenced the voices of dissent. Throughout the years, tens or perhaps hundreds of thousand blogs, and social media pages have been shut down for supporting Syria, Palestine or Yemen. I have personally had 4 social media accounts shut down over the years, for supporting Syria’s legitimate government, for posting pictures in loving memory of Martyr Soleimani and for speaking out against the genocide going on in Yemen. But I will not back down, nor will I give up, and neither should anyone who has spoken out against the savage actions of the imperialists. It should never be forgotten that they silence and shut us down because they fear us, not because they are morally superior to us.

Resistance must continue on all fronts. Every act of aggression should be seen as an opportunity to show the world what liars and hypocrites the Western warmongers are who think that they can win the hearts of the people of this region through their lies and crude propaganda while bombing the people’s homes and loved ones.

فوز إبراهيم رئيسي… قراءة في المشهديْن الداخلي والخارجي

فوز إبراهيم رئيسي... قراءة في المشهديْن الداخلي والخارجي
This image has an empty alt attribute; its file name is 2021-03-03_12-47-07_966596.jpg

 الخميس 24 حزيران 2021

الاخبار

عمرو علان

أتمَّت إيران استحقاقها الانتخابي الرئاسي الثالث عشر في ظل ظروفٍ داخليةٍ معقدةٍ، فالإيرانيون يعانون ظروفاً اقتصادية صعبة بسبب الحصار الخانق والجائر المفروض عليهم منذ أربعة أعوامٍ ونيِّفٍ، فيما سُمي «سياسة الضغوط القصوى» التي بدأها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، ناهيكم بظروف وباء «كوفيد-19» وآثارها السلبية على كلٍّ من الاقتصاد والحياة الاجتماعية على حدٍّ سواء.

ومن ناحيةٍ أخرى، فقد كانت حالة الاستقطاب بين المعسكرين «المحافظ» و»الإصلاحي» في هذه الانتخابات على أشدّها، وزادت بعض قرارات «مجلس صيانة الدستور» الطين بلة، إذ رفضت ترشيح شخصيات إيرانية مرموقة على غرار علي لاريجاني من «التيار المحافظ» وأسماءٍ أخرى بارزة من «التيار الإصلاحي»، تلك القرارات التي لم تلقَ شعبيةً واسعةً بين العديد من الناخبين، حتى إن المرشد الأعلى السيد علي الخامنئي أبدى في كلمةٍ علنيةٍ شيئاً من الانتقاد لتلك القرارات، ولا سيما قرار استبعاد علي لاريجاني من السباق الرئاسي رغم عدم تسميته صراحةً.

ويضاف إلى كل هذه الأجواء ما صاحَب الانتخابات من حملاتٍ عدائيةٍ معتادةٍ ترمي إلى تشويه الانتخابات الإيرانية، حملات يشنها معسكر أعداء الشعب الإيراني من القوى الغربية بالتعاون مع أدواتِها الإقليمية، حيث سُخِّرَت – حسب بعض الإحصاءات – قرابة 250 قناة ناطقة باللغة الفارسية للتحريض على مقاطعة الانتخابات على مدى الستة أشهر الماضية، ناهيكم بعديد المواقع الإلكترونية التي واظبت على بث الرسالة ذاتها، وقد تساوقت مع هذه الدعوات بعض الأسماء ذات الحيثية في المشهد السياسي الإيراني مثل الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، الذي دعا الجمهور صراحةً لمقاطعة الانتخابات الرئاسية.

برغم كل هذه الظروف المعقّدة مجتمعةً، وبرغم مراهنة الخارج على انخفاض نسبة الإقبال الشعبي، حيث راهن الغرب على انخفاض نسبة الإقبال إلى مستويات تُراوح بين 23% فقط و37% في أكثر المراهنات سخاءً. لقد تم إجراء الانتخابات بنجاحٍ، ووصلت نسبة المشاركة الشعبية إلى قرابة الـ 50%، صحيحٌ أن هذه النسبة أقل من المعدل الإجمالي للانتخابات السابقة التي تُقدر بنحو 73%، لكنّ هذه النتيجة تظل جيدةً جداً ضمن الظروف المذكورة، ولقد عدَّتْها الجمهورية الإسلامية بحقٍ انتصاراً ولو كان بشقّ الأنفس، وقال المرشد الأعلى السيد علي الخامنئي فيها: «لقد شكَّلت مشاركة الشعب الإيراني في الانتخابات صفحةً مشرقةً أخرى لأمجاد الشعب الإيراني»، وعَدّ المرشد الأعلى هذا فوزاً «للأمة الإيرانية» التي استطاعت مواجهة «الدعاية الإعلامية للأعداء».

وأما الأمر الأهم في نتيجة هذه الانتخابات – بعيداً عن كل هذا الجدل – فيتمثل في ما يعنيه فوز رئيس السلطة القضائية السيد إبراهيم رئيسي، وفي نسبة توزيع الأصوات بين المتنافسِين نجد أن رئيسي قد حصل على 17،926،345 صوتاً بفارقٍ كبيرٍ عن باقي المرشحِين، تلاه قائد حرس الثورة الإسلامية السابق، اللواء محسن رضائي من معسكر «المحافظين»، الذي حصل على 3،4 ملايين صوت، يليه عبد الناصر همتي من معسكر «الإصلاحيين» الذي حصل على 2،4 مليون صوت، وجاء في نهاية السباق السيد أمير حسين غازي زاده الهاشمي من «المحافظين» الذي حصل على نحو مليون صوت، وبهذا يكون معسكر «المحافظين» بمُرشَّحيه الثلاثة: رئيسي ورضائي والهاشمي قد حصد بالمجمل أصوات السواد الأعظم من الناخبين.

يمكننا الخُلوص من نسبة توزيع الأصوات إلى تأكيد الناخب الإيراني على تمسكه بأسس ومبادئ الثورة الإسلامية وخط الولي الفقيه السيد علي الخامنئي، وكذلك إشاحة غالبية الناخبين الإيرانيين وجوههم عن «الإصلاحيين» بعد تجربة الرئيس المنتهية ولايته الشيخ حسن روحاني، وبحسب مطلعين على الشأن الإيراني، فإن الخط الذي يمثله السيد إبراهيم رئيسي هو خطٌّ جديدٌ يسمى تيار «حزب الله الثوري» في الداخل الإيراني، وهذا التيار يمثل امتداداً لمدرسة المرشد الأعلى السيد علي الخامنئي، الذي يشكِّل «خطاً واصلاً بين إيران الداخل وبين الامتداد العقائدي الخارجي»، ونشير هنا إلى أن النشرة التي تصدر عن «مؤسسة الثورة الإسلامية للثقافة والأبحاث» التابعة للسيد علي الخامنئي تُعنوَن «خط حزب الله». ويطرح هذا تساؤلاً في ما إذا كان وصول إبراهيم رئيسي إلى منصب رئاسة الجمهورية يؤذن بميلاد تيارٍ جديدٍ في المشهد السياسي الإيراني، يكون أكثر راديكاليةً وتمسكاً بثوابت الثورة الإسلامية، ويعتمد على وجوهٍ شابةٍ يمكن أن تجد فيها شريحة الشباب الإيراني نفَساً أكثر ثوريةً وحيويةً من المعسكرين التقليدييْن «المحافظ» و»الإصلاحي»، ولعل هذا ما قصده السيد علي الخامنئي حينما قال: «إن حكومة حزب الله الفَتِيَّة هي العلاج لمشاكل البلاد، أنا كما أكدت من قبل في العام الماضي، وقد ذكرت مراراً وتكراراً من قبل، أنا أؤمن بالحكومة الفَتِيَّة وحزب الله، وآمل في ذلك» في كلمةٍ متلفزةٍ ألقاها في 17 آذار 2021.

هذا في المشهد الإيراني الداخلي، أما في السياسة الخارجية، فكون إبراهيم رئيسي يُعد من صقور الثورة الإسلامية وقريباً من المرشد الأعلى، فيُعتقَد أنه على إدارة الرئيس جو بايدن عدم الرهان على تنازلات في المحدِّدات التي وضعها المرشد الأعلى للعودة إلى الاتفاق النووي، والتي تنص على وجوب رفع الولايات المتحدة الأميركية كلَّ العقوبات الجائرة التي فرضها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب على إيران – لا مجرد تعليقها – قبل العودة إلى الاتفاق النووي، فعلى الأميركي الاختيار بين القبول بالمحدِّدات الإيرانية المشروعة، أو ستكون إيران حينها في حلٍّ من التزاماتها النووية المنصوص عليها في «خطة العمل الشاملة المشتركة»، ولا سيما في غياب أي مؤشرات على استعداد الولايات المتحدة الأميركية للإقدام على مغامرةٍ عسكريةٍ في منطقة غرب آسيا تجبر بها إيران على الرضوخ عنوةً، وذلك بسبب ميزان القوى الحاكم الراهن، بالإضافة إلى الوضع الدولي والإقليمي المختلف نوعياً عما كان عليه مطلع القرن الحالي.

أما حلفاء إيران في الإقليم، فلا شك أنهم يشعرون بالارتياح لنتائج الانتخابات الإيرانية، كون إبراهيم رئيسي على الراجح سيكون أشد جذريةً في دعم حركات المقاومة في منطقتنا، وذلك بما يتسق مع تاريخه وعقيدتِه السياسية المنسجمة مع فكر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، ومع فلسفة حكومة «حزب الله الثورية»، ولا سيما أن انتخاب إبراهيم رئيسي جاء غداة إعادة انتخاب الرئيس السوري بشار الأسد لدورةٍ رئاسيةٍ جديدةٍ.

ولكن طبعاً لا نُغفِل حجم التحديات الداخلية الكبيرة التي تنتظر حكومة إبراهيم رئيسي، سواءً أكانت العمل على تخطي الوضع الاقتصادي الضاغط في الداخل، أم التعامل مع تبعات جائحة «كوفيد-19»، أم تلبية طموحات الشباب الإيراني الذي بات يعاني نسب بطالةٍ مرتفعة.

وفي الخُلاصة، يبدو أن تولي الخط الذي مثَّلَه الرئيس الإيراني السابق الشيخ حسن روحاني لمقاليد الحكم كان في مرحلةٍ تقتضي الكثير من الدبلوماسية، حينما كان يتصدر المشهد التعويل على عقد اتفاقيةٍ نوويةٍ مع الولايات المتحدة الأميركية، أما اليوم فإيران والعالم يعيشان مرحلةً مغايرةً، وذلك على وقع الإخفاقات الأميركية في العَقْد المنصرم في عدة ساحات في منطقتنا والعالم، وما يعانيه الاقتصاد الأميركي من أزماتٍ بفعل العامل المسَرِّع «كوفيد-19»، وهناك الصعود الصيني كَـ «مركز قوة» عالمي جديد ذي اقتصادٍ متنامٍ باطّراد، وتثبيت روسيا لمركزها بصفتها دولةً ندّاً للولايات المتحدة الأميركية على الساحة الدولية، ناهيكم بالآثار الجيوسياسية المترتبة على دخول إيران مع الصين في اتفاقية إطار شراكة استراتيجية للـ25 سنةً القادمة، وهذا الوضع المغاير إقليمياً ودولياً يلزمه وجوهٌ جديدةٌ وسياساتٌ مختلفةٌ، تكون أكثر استعداداً للمواجهة وأقل تطلعاً نحو الغرب، فهل يشكِّل إبراهيم رئيسي حكومة «حزب الله الثورية» من أجل مقارعة القوى الاستعمارية إقليمياً ودولياً؟

يبدو ذلك، ففريق إبراهيم رئيسي من أولئك الذين لا يؤمنون بالتفاوض مع أميركا ولا يجدون فيه أي مصلحةٍ تُرجى، ويُفَضلون توثيق العلاقات مع الدول التي تُشاطِر إيران النزعة الاستقلالية كالصين وروسيا، ويكفي النظر إلى المرشح المنسحب من السباق الرئاسي سعيد محمد الذي يُتوقع أن يَشغَل منصب نائب الرئيس في حكومة إبراهيم رئيسي، والذي يدعو إلى تخصيب اليورانيوم على نسبة نقاء 90% رداً على التعنّت الأميركي، ولا ننسَ أنّ من أهم إستراتيجيات المرشد الأعلى السيد علي الخامنئي التي أعلن عنها هي إخراج أميركا من منطقة غرب آسيا، وتعزيز فكرة الاقتصاد المقاوم، ولا بد أن هذين الأمرين سيشغلان حيزاً رئيسياً في سياسات رئيسي وحكومته حسب ما نعلم من توجهاته.

لعلها إذاً مرحلة مواجهاتٍ مقبلةٍ إقليمياً ودولياً مع قوى الاستكبار العالمي من موقع قوةٍ، وربما كان الكيان الصهيوني أول المستشعرين لهذه المرحلة عندما قال: «انتخاب رئيسي لا يُبقي أمام «إسرائيل» سوى إعداد خططٍ لمهاجمة النووي الإيراني».
* كاتب وباحث سياسي

مقالات سابقة

Iranian General from Moscow: US Forces Must Leave West Asia

24/06/2021

Iranian General from Moscow: US Forces Must Leave West Asia

By Staff, Agencies

Addressing the 9th edition of Moscow Conference on International Security [MCIS 2021], a senior Iranian general called for the withdrawal of extra-regional forces, especially the Americans, from West Asia in order for sustainable security in the region to prevail.

In his address to the IX Moscow Conference on International Security on Wednesday, Deputy Chief of Staff of the Iranian Armed Forces for Operations, Brigadier General Mahdi Rabbani, elaborated on Iran’s stances on the latest regional and international developments.

Denouncing Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] as a result of the opportunistic approaches adopted by the hegemonic powers that have sought to commercialize security, the Iranian commander said many factors behind instability and the emergence of extremist ideologies in recent years continue to impede the establishment of security and reconstruction of crisis-hit countries in the region.

“Now the time has come for the extra-regional forces, including the Americans, who have the blood of thousands of innocent people, including the courageous commander of the fight on terrorism General [Qassem] Soleimani, on their hands, to leave the West Asia region, so that the regional countries would be able to ensure sustainable security by themselves,” he said.

Rabbani also reaffirmed that Iran favors the best relations with world countries and prioritizes its neighbors in its foreign policy, stressing that independent states need to join hands to contribute to stability.

“In this regard, the Islamic Republic of Iran is prepared for cooperation with other countries in the settlement of problems and creation of stability and security in the region and the world,” the general added.

The Russian Ministry of Defense is holding the IX MCIS on June 22-24 in Moscow to discuss the most urgent problems and trends in the field of international military policy.

The forum traditionally brings together defense ministers, heads of international organizations, non-governmental experts, and think tank representatives from around the world.

Saudi-Iranian talks are an attempt to pre-empt the American return to nuclear deal, says sociologist

June 16, 2021 – 17:12

By M. A. Saki

TEHRAN – Head of the Center for Political Studies at the University of Lebanon says that the Saudi desire to negotiate with Iran is an attempt to pre-empt the American return to the nuclear deal.

“The Saudi-Syrian normalization is a positive step and the Saudi-Iranian dialogue is an attempt to pre-empt the American return to the nuclear deal,” Dr. Talal Atrissi tells the Tehran Times.

 “Saudi Arabia sees tangibly that all of its previous bets failed, and I assure that this step was by American encouragement and support, especially since Saudi Arabia failed in the war on Yemen and today it is trying to get out of the Yemeni quagmire at any cost,” Atrissi notes.

Following is the text of the interview:

Q: How do you evaluate the ongoing talks over revitalizing the Iran nuclear deal?

A: Most of the statements, whether from the Iranian side or the American side, confirm that the negotiations are heading to yield results. The statements are optimistic, and the announcement of the formation of committees to study how to lift the sanctions implies that all sides are nearing an agreement. 

The statements of the Russian, Chinese and even European delegates indicate progress and seriousness in the negotiations. But this does not mean that things will go quickly. The United States, for its part, will not lift the sanctions so easily, and even not all sanctions will be lifted. It will try to negotiate to lift only parts of the sanctions in exchange for Iran’s return to full commitment to the terms of the nuclear deal.

As for Iran, it has an interest in negotiating and has a direct interest in lifting the sanctions, which have caused great damage to the Iranian economy, and for this reason, Iran has returned to the negotiating table. But Iran has no interest in prolongation of the talks. I mean, you go back to the negotiation table again, as if we need a new agreement. With regard to Iran, this is unacceptable, as the Leader of the Islamic Revolution warned about prolonging the negotiations, while America wants to extract the largest number of concessions from Iran before lifting the sanctions.

This is what is happening today in the successive rounds of the Vienna talks. 

Q: How would the revival of the Iran nuclear pact affect the region?

A: If this agreement occurs, of course, it will reflect positively on the relations among the countries of the region. I believe that Saudi Arabia’s desire for dialogue with Iran began with America’s encouragement, not on a self-initiative, meaning that the new American administration wants some kind of stability in the Middle East (West Asia) and mitigating Persian Gulf-Iranian tension. 

The main tensions have been from the Israeli side while the Biden administration looks forward to a kind of stability and dialogue, and this is one of the reasons for thinking about reviving the nuclear agreement with Iran.

The biggest strategic challenge for the Biden administration is China, and this means that the United States is reluctant to get involved in the Middle East (West Asia) again. It is also withdrawing from Afghanistan. Afghanistan was a major failure for America and its policies in the world and the region.

So, if the negotiations for an agreement succeeds, the allies of the United States, including Saudi Arabia in the first place, will return to stable relations and understanding with Iran, and this could contribute to solving problems in Lebanon, Yemen and other countries of the region.

Q: What are Israel’s options to undermine the nuclear talks in Vienna? Do you think Israel will start a war to block the path for reviving the nuclear pact?

A: From the beginning, Israel and the U.S. administration have been at odds over the 2015 nuclear deal, and Netanyahu considered the agreement signed by Obama a “historical mistake” rather than a “historic achievement,” as Obama called it. Israel tried to obstruct the path of the agreement and worked with the Kingdom of Saudi Arabia to prevent the conclusion of the pact, but the agreement was achieved in 2015.

 When Trump came to power in 2016, Israel considered it a great opportunity to push America to pull out of the nuclear deal.

As for the possibility of Israel carrying out some kind of operation or sabotaging Iran’s nuclear facilities to change the balance and impede a possible revival of the nuclear agreement between Iran and America, I rule out that this would happen.

First, Israel faces a domestic crisis, and Netanyahu is accused of having failed in the battle of “the sword of Jerusalem,” and therefore the victory that has been achieved by the Palestinian resistance is a victory for Iran. The resistance in Palestine expressed its thanks to Iran for its role in supporting Palestine.

For Israel, it is very difficult to contemplate such an option, especially since Netanyahu has moved to the ranks of the opposition and is no longer prime minister.

Q: How do you read Saudi-Syrian normalization, especially when we put this alongside the Iranian-Saudi talks? What caused the Saudi policy change in the region?

A: The Saudi-Syrian normalization is a positive step and the Saudi-Iranian dialogue is an attempt to pre-empt the American return to the nuclear deal.
Saudi Arabia sees tangibly that all of its previous bets failed, and I am sure that this step was by American encouragement and support, especially since Saudi Arabia failed in the war on Yemen and today it is trying to get out of the Yemeni quagmire at any cost.

She believes that dialogue with Iran can help it get out of this war, and thus Saudi Arabia’s return to the negotiation table with Iran and Syria is an indirect acknowledgment of the failure of its previous policies.

I mean, the policy of toppling the government in Syria has failed, and the policy of forming an Arab-(Persian) Gulf-Israeli axis against Iran has failed, as well as normalization with Israel and the deal of the century, after what happened recently in occupied Palestine.

So, this step on the part of Saudi Arabia is an affirmation that Iran and the axis of resistance are in a better position than before and that the past decade was a period of steadfastness and resistance in the face of all attempts to ruin the region, Syria, and Yemen in particular.

 Today, after the battle of Palestine, the axis of resistance is in a position of strength, and this is what prompts the Kingdom of Saudi Arabia to engage in dialogue with the parties to this axis.

Q: What is the significance of the Iran-China partnership for the region and the larger world?

A: The importance of the Iran-China partnership is that it opens up broad prospects for Iran at various levels of development in the areas of investment, oil and communications. On the other hand, this may be an alternative even to the nuclear agreement with the West. Even if the nuclear deal is not revived, Iran can be satisfied with the partnership with China.

 Even if Iran complies fully to the nuclear agreement and agrees with the United States, it will have balanced relations with East and West, with the preference of China, especially since China is not a colonial country and did not create problems in the region.

 So, the Chinese-Iranian partnership is an important strategic agreement that may block the way for the U.S. to put pressure on Iran.

In addition, the Iranian-Chinese partnership as an economic agreement is inseparable from China’s vision and its historical and strategic project to restore the Silk Road (One Road, One Belt). 

Iran will be a major station in this project. For this reason, China is counting on partnership with Iran and wants Iran to remain a strong and pivotal country in the face of the American hegemony, and this is not in the interest of the West and the United States in particular.

RELATED NEWS

Returning to Syria is a Fate, It’s Not an Option – Nasser Kandil العودة إلى سورية قدرٌ لا خيار

ARABI SOURI 

The war on Syria - Nasser Kandil
Photo of معادلة القدس تفجّر حرباً إقليميّة تشغل واشنطن

Nasser Kandil is a former member of the Lebanese Parliament, an accredited political analyst, and a career journalist and politician who has witnessed major milestones in the rich history of Lebanon and its relations with Syria and the world, he is currently the editor in chief of the Lebanese Al-Binaa Newspaper.

Under the above title, Nasser Kandil wrote an update in Al-Binaa newspaper in regards to the latest diplomatic developments with Syria and the US’s recent shift in policies, especially after the successful presidential election in Syria and the overwhelming win of President Bashar Assad for another term of 7 years, the following is its translation to English.

The news coming from Damascus and the capitals of the countries of the region and the world follows an increasing number of embassies that are reopening or strengthening their diplomatic level, after years in which a large International-Arab alliance wanted to besiege Syria and weaken its state, and for this, it devoted huge funds and enormous capabilities and a media and intelligence war and the recruitment of hundreds of thousands of armed terrorists from all worldwide, and the diplomatic estrangement was one of the tools of war that sought to overthrow Syria.

After a long decade of Syrian steadfastness full of sacrifices, Syria succeeded, with its state, army and president, to foil what had been planned for it, and succeeded in establishing honest alliances that realized the dangers of what had been prepared for Syria and its impact on stability in the region and the world.

As a result of these sacrifices and alliances, new equations and balances were formed that were difficult to break, which were translated in the military field by the retreat of the control of terrorist groups and the presence of their operators from large areas of the Syrian geography, and the blockage of the road to pressure attempts to impose sovereign concessions on Syria that affect its unity, identity and constants.

This difficult decade of the twenty-first century witnessed a fate similar to the failure that befell the plans of the project of the American hegemony over the world project, of which the war on Syria was one of its most prominent chapters, by betting on the fallouts that winning the overthrow of Syria would carry, and the results of the overall failure of the project began to leave their repercussions on the American interior and articulates the framework for policy change toward recognition of failure, seeking to adapt to the changes, and in this context the US withdrawal from Afghanistan is taking place, negotiations are on returning to the nuclear agreement with Iran, preparing for an American-Russian summit, and trying to draw new lines for American positioning on multiple settlement lines.

Despite the harsh and unjust sanctions imposed by Washington on Syria, and the negative and hostile stances taken by the administration of US President Joe Biden towards all the sovereign entitlements in Syria, the most recent of which is the position on the presidential elections, Washington has lost the ability to control the alliance that it gathered behind it under the title of overthrowing Syria, so that it continues to isolate itself from Syria, which is regaining its health and presence, and its regional and international alliance is escalating to more present and powerful positions, and that is why returning to Syria seemed to translate the attempt of its owners not to stay away from what Syria represents and will represent it in the near future in drawing the region’s equations.

Breaking the deadlock in diplomatic relations with Syria is the first step to retreat from this positioning, which did not bring any of these Arabs and non-Arabs, except to remain outside the equation of influencing the vital addresses in which Syria stands at its heart.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open the Telegram app.


العودة إلى سورية قدرٌ لا خيار

Photo of معادلة القدس تفجّر حرباً إقليميّة تشغل واشنطن

تتلاحق الأخبار الواردة من دمشق وعواصم دول المنطقة والعالم عن عدد متزايد للسفارات التي يُعاد فتحُها أو تعزيز مستواها الدبلوماسي، بعد سنوات أراد فيها حلف دولي عربي واسع حصار سورية وإضعاف دولتها، وكرّس لذلك أموالاً طائلة وإمكانات هائلة وحرباً إعلامية ومخابراتيّة واستجلاباً لمئات آلاف المسلحين الإرهابيين من كل أصقاع الدنيا، وكانت القطيعة الدبلوماسية واحدة من أدوات الحرب التي سعت لإسقاط سورية.

بعد عقد طويل من الصمود السوري المليء بالتضحيات، نجحت سورية بدولتها وجيشها ورئيسها، بإسقاط ما دُبّر لها، ونجحت بإقامة تحالفات صادقة أدركت مخاطر ما تمّ تحضيره لسورية وتأثيره على الاستقرار في المنطقة والعالم، وتشكّلت بفعل هذه التضحيات والتحالفات معادلات جديدة وتوازنات يصعب كسرها، ترجمت في الميدان العسكري بتقهقر سيطرة الجماعات الإرهابيّة وحضور مشغليها عن مساحات واسعة من الجغرافيا السورية، وبانسداد الطريق على محاولات الضغط لفرض تنازلات سياديّة على سورية تمسّ وحدتها وهويتها وثوابتها.

شهد هذا العقد الصعب من القرن الحادي والعشرين مصيراً مشابهاً للفشل الذي أصاب مخططات مشروع الهيمنة الأميركية على العالم، الذي كانت الحرب على سورية أحد أبرز مفرداته، بالرهان على التداعيات التي سيحملها الفوز بإسقاط سورية، وبدأت نتائج الفشل الإجمالي للمشروع تترك تداعياتها على الداخل الأميركي وترسم إطار تغيير السياسات نحو التسليم بالفشل، والسعي للتأقلم مع المتغيرات، وفي هذا السياق يجري الانسحاب الأميركي من أفغانستان، والتفاوض على العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، والتحضير لقمة أميركيّة روسيّة، ومحاولة رسم خطوط جديدة لتموضع أميركيّ على خطوط تسويات متعددة.

رغم العقوبات القاسية والظالمة التي تفرضها واشنطن على سورية، والمواقف السلبية العدائية التي تتخذها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تجاه كل الاستحقاقات السيادية في سورية، وآخرها الموقف من الانتخابات الرئاسية، فقدت واشنطن القدرة على ضبط الحلف الذي جمعته خلفها تحت عنوان إسقاط سورية، ليواصل الانعزال عن سورية التي تستعيد عافيتها وحضورها، ويصعد حلفها الإقليمي والدولي الى مواقع أكثر حضوراً وقوة، ولهذا بدت العودة الى سورية ترجمة لمحاولة أصحابها عدم البقاء بعيداً عما تمثله سورية وستمثله في المستقبل القريب في رسم معادلات المنطقة، وكسر الجمود في العلاقات الدبلوماسية مع سورية أولى الخطوات للتراجع عن هذا التموضع الذي لم يجلب لأي من هؤلاء عرباً وغير عرب الا البقاء خارج معادلة التأثير في العناوين الحيوية التي تقف سورية في قلبها.

IRAN REJECTS IRAQI-US “COSMETIC SURGERY,” BUT US-IRAN COOPERATION IS NOT IMPOSSIBLE 1/6

Posted on  by Elijah J Magnier

By Elijah J. Magnier:

Following the assassination of Brigadier General Qassem Soleimani, head of the Iranian Revolutionary Guard Corps – Quds Brigade, the Supreme Leader Sayyed Ali Khamenei vowed before the world, but above all for his allies, that the US would pay the price by leaving West Asia. What Sayyed Khamenei said reflects his opinion and wishes as a Supreme Leader. These wishes do not always coincide with the State of Iran’s behaviour, which must build a relationship with other states according to Iran’s national interests. There is always a flexible line between what the Leader of the Revolution says and how he would like the Iranian government to act. 

However, when Sayyed Khamenei noted that no direct meetings would be accepted unless the US withdraw the harsh sanctions, he drew an unbreakable line the government will have to stick to, without necessarily including all sanctions but certainly the most important ones. Hence, Vienna’s indirect dialogue between the Iranians and those who signed the JCPOA (nuclear deal) but did not withdraw unilaterally as former President Donald Trump did.

Although Sayyed Ali Khamenei announced no time frame for the withdrawal of all US troops from West Asia, there is no doubt that Iran is ready to sit at the same table as its enemy if the outcome could help ease the economic situation in Iran. To Iran, the US administration, regardless of whether who sits at the top of its pyramid is republican or democrat, is not trustworthy. It can revoke international agreements, blatantly disregarding international law. However, in many circumstances, Iran’s supreme Leaders Ayatollah Khomeini and Sayyed Ali Khamenei have allowed the state to meet the Americans so as to favour Iran’s interests even if, from Iran’s perspective, the shadow of war with the US will always hover over the country as long as American forces are in the area. 

The Iranian officials are aware that the Biden administration faces many domestic and foreign challenges, with Russia and China as urgencies. However, for Tehran, its well-being represents the first urgency, and it is unwilling to understand the range of Biden’s priorities. This is why Tehran will not allow the US to rest in Iraq and why it continues to support its own allies in Yemen, Syria, Lebanon and Gaza. 

In Iraq, officials are promoting some “cosmetic surgery” to apply to the US forces’ presence, as a compromise between what Iran wants and where Iraqis believe their interests lie. Suggesting replacing the US troops with a “European NATO” is a way to tell Biden’s administration that withdrawal is not really on the Iraqi agenda. With or without a nuclear deal, the US can only dream of a peaceful Mesopotamia for its forces in the months to come if the withdrawal is not reached or replaced by a “European NATO”. 

However, total compliance and return to the nuclear agreement will undoubtedly slow down the Iraqi resistance’s aggression against the US forces, which, more than ever, will not abandon Mesopotamia to China, Russia and Iran…

China’s Iran Deal Is Just the Beginning ” الاتفاقية مع إيران استراتيجية صينية أشمل لتنمية نفوذها في الشرق الأوسط

الاتفاقية مع إيران استراتيجية صينية أشمل لتنمية نفوذها في الشرق الأوسط

الكاتب: إيرييل ديفيدسون وآري سيكوريل
المصدر: ذا ناشونال إنترست
اليوم 7/4/2021

ينما تسعى بكين إلى تحقيق توازن للقوى في المنطقة لمنافسة الدول الغربية، فإن العبء يقع على عاتق إدارة بايدن لتحدي مكائد الصين في الشرق الأوسط.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الصيني وانغ يي.
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الصيني وانغ يي يتبادلان وثائق الاتفاقية

كتبت إيرييل ديفيدسون بالاشتراك مع زميلها آري سيكوريل، وهما محللان وباحثان في مركز بحثي صهيوني أميركي مرتبط بـ”إسرائيل”، مقالة مشتركة في مجلة “ذا ناشونال انترست” الأميركية، يحرضان فيها واشنطن على الاتفاقية الصينية الإيرانية، إذ دعيا الولايات المتحدة إلى منع الصين من دعم خصوم الولايات المتحدة أو اكتساب نفوذ شديد على شركاء الولايات المتحدة في المنطقة.

وفي ما يلي ترجمة بتصرف للمقالة:

أعلنت الصين وإيران أخيراً عن “شراكة استراتيجية شاملة” لمدة خمسة وعشرين عاماً، تسعى إلى زيادة التعاون العسكري والدفاعي والأمني ​​بين إيران والصين، مما أثار فزع خصوم البلدين.

لا يشير الاتفاق إلى تجسيد تحالف إيران والصين، ولكنه يشير بدلاً من ذلك إلى استراتيجية صينية أوسع لتنمية نفوذها في الشرق الأوسط. ومن المفارقات أن هذا يأتي في وقت ظهر فيه إجماع من الحزبين في واشنطن على أن الولايات المتحدة يجب أن تقلل من مشاركتها في الشرق الأوسط لمواجهة التحدي الذي تشكّله الصين الصاعدة.

يُظهر الاتفاق الإيراني الصيني أن الشرق الأوسط ساحة مهمة لمنافسة القوى العظمى الناشئة مع الصين. تحتاج الولايات المتحدة الآن إلى منع الصين من تعزيز خصوم الولايات المتحدة واكتساب نفوذ شديد على شركاء الولايات المتحدة في المنطقة.

بالنسبة للإيرانيين، لا يمكن أن يكون توقيت الاتفاق أكثر ملاءمة. إن طهران بحاجة ماسة إلى السيولة بعد أن شلت العقوبات الأميركية اقتصاد البلاد وتأمل أن يخفف الاتفاق مع الصين من سطوة العقوبات الأميركية. مع كون الصين مشترياً مفترضاً لصادرات النفط الإيرانية لعقود مقبلة عدة، فإن جهود إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لجر طهران إلى طاولة المفاوضات ستثبت أنها أكثر صعوبة.

وفي الوقت نفسه، ستكسب الصين إمدادات النفط من إيران لتغذية اقتصادها سريع النمو، وشريكاً إقليمياً يشاركها مصلحتها في كبح الامتداد العالمي لقوة الولايات المتحدة.

وبالتالي، قد يكون التأثير الفوري للاتفاق هو قيام الصين عن غير قصد بتسهيل المزيد من التخصيب النووي الإيراني. لكن من غير المرجح أن تنتهي آثاره المزعزعة للاستقرار عند هذا الحد، لأن مصلحة الصين تمتد عبر المنطقة.

بالإضافة إلى إبرام الاتفاقية، تضمنت رحلة وزير الخارجية الصيني وانغ لي إلى الشرق الأوسط كذلك تشكيل خطة أمنية إقليمية مع المملكة العربية السعودية، ولقاء في اسطنبول مع نظيره التركي، وإعلان أن الإمارات ستنتج جرعات لقاح سينوفارم الصيني بقيمة مائتي مليون دولار. وفي الوقت نفسه، تعمل الشركات الصينية المملوكة للدولة على توسيع استثماراتها في “إسرائيل” والسعودية والإمارات العربية المتحدة كجزء من “مبادرة الحزام والطريق”.

يأتي هذا النمط المتزايد من المشاركة الإقليمية الصينية، إلى جانب الوعود السخية، وإن لم تكن واقعية تماماً، بالاستثمار الأجنبي في وقت تقوم فيه الولايات المتحدة بتقليص وجودها في الشرق الأوسط وإعادة تموضعها بشكل متوازن. قد يبدأ شركاء الولايات المتحدة التقليديون، برؤية إيران تستفيد من السخاء الصيني وعلاقاتهم الخاصة بواشنطن، في النظر إلى الصين على أنها بديل جذاب بشكل متزايد.

تمثل أنشطة الصين في الشرق الأوسط خطراً على الولايات المتحدة لأن الصين تلعب في الميدان بطريقة سياسية واقعية بالكامل – فقد تدعم أعداء أميركا (على غرار إيران) أو قد تحاول استمالة حلفاء الولايات المتحدة (على غرار “إسرائيل”). بكين ليس لديها ولاءات. إنها تسعى لتقوية خصوم الولايات المتحدة أو سرقة شركائها التقليديين.

إن واشنطن ليست عاجزة عندما يتعلق الأمر باحتواء النفوذ الصيني في المنطقة. تحتاج الولايات المتحدة إلى استراتيجية مدروسة للتخفيف من سعي الصين لتحقيق نفوذ أكبر في الشرق الأوسط، استراتيجية تسعى إلى الحد من النفوذ الصيني بين شركاء الولايات المتحدة وإحباط الجهود الصينية لتقوية خصوم الولايات المتحدة. 

ويوصي الكاتبان أن تقوم هذه الاستراتيجية على:

أولاً، يجب أن تعمل واشنطن مع شركائها للحد من وصول بكين إلى البنية التحتية الحيوية والملكية الفكرية والتقنيات بين شركاء الولايات المتحدة. ونظراً لأن منظمتنا، المعهد اليهودي للأمن القومي الأميركي، قدمت أخيراً توصيات “لإسرائيل”، يجب أن يشمل ذلك تمكين الشركاء لتطوير أنظمة رقابة قوية على الاستثمار الأجنبي المباشر والصادرات، وتقديم مصادر تمويل تنافسية لشركات الشرق الأوسط المتعطشة للاستثمار.

في الوقت نفسه، يجب على الولايات المتحدة أن تدرك أنها لا تستطيع منع جميع الأنشطة الاقتصادية الإقليمية الصينية. وبدلاً من ذلك، يجب أن تشجع أميركا الصين على الاستثمار في بناء البنية التحتية غير الحيوية في المنطقة وفي الشركات التي تتعامل مع التحديات المشتركة، مثل الاحتباس الحراري.

وفي التعامل مع المحاولات الصينية لبناء علاقات مع خصوم الولايات المتحدة، قد تحد العديد من التكتيكات “الناعمة” كذلك من قدرة الصين على تكوين علاقات مستقرة مع الأنظمة. على سبيل المثال، فيما يتعلق بطهران، يمكن للولايات المتحدة إطلاق مجموعة من العمليات السيبرانية والمعلوماتية والنفسية التي تركز على الكشف عن التوترات الداخلية الخاصة بين الحكومتين الصينية والإيرانية، والتي قد تشمل الإشارة إلى الإبادة الجماعية المروعة التي ارتكبتها الصين ضد السكان المسلمين الإيغور. (في شينجيانغ) ونفاق الأنظمة الإسلامية التي تتسامح مع ذلك، بحسب توصية الكاتبين.

وفي الجانب الإعلامي، انتقد عدد كبير من الأصوات الغموض والطبيعة السرية لعملية التفاوض بين الصين وإيران، ويجب على الولايات المتحدة تضخيم هذه الأصوات عبر مختلف المنافذ الدولية. ومن شأن حملة منسقة من هذا النوع أن تساعد على تقويض صدق الاتفاقية، وبالتالي تقويض قدرة كل طرف على الاعتماد على بعضه البعض على المدى الطويل.

وختم الكاتبان بالقول: بينما تسعى بكين عن عمد إلى تحقيق توازن القوى في المنطقة لمنافسة الدول الغربية ، فإن العبء يقع على عاتق إدارة بايدن لتحدي مكائد الصين في الشرق الأوسط، والتي تتراوح من التدخل مع شركاء أميركا التقليديين إلى تشجيع خصوم الولايات المتحدة. وأضاف أن الاتفاقية الأخيرة بين الصين وإيران ليست سوى غيض من فيض.

*إيريل ديفيدسون وآري سيكوريل هما محللان سياسيان بارزان في المعهد اليهودي للأمن القومي الأميركي في مركز جيمندر للدفاع والاستراتيجية.

نقله إلى العربية بتصرف: الميادين نت

China’s Iran Deal Is Just the Beginning “

Source

April 6, 2021 

As Beijing deliberately pursues a balance of power in the region to rival Western countries, the onus will fall on the Biden administration to challenge China’s Middle Eastern machinations, which range from intervening with America’s traditional partners to emboldening its adversaries.

by Erielle Davidson Ari Cicurel

China and Iran recently announced a twenty-five-year “Comprehensive Strategic Partnership,” which seeks to increase military, defense, and security cooperation between Iran and China, to the consternation of both countries’ adversaries. 

The pact does not signal the materialization of an Iran-China alliance but instead points to a broader Chinese strategy to grow its influence in the Middle East. Ironically, this comes at a time when a bipartisan consensus has emerged in Washington that the United States should reduce its engagement in the Middle East to address the challenge posed by a rising China.  

The Iran-China deal evinces that the Middle East is an important arena for the emerging great-power competition with China. The United States now needs to prevent China from strengthening U.S. adversaries and gaining predatory influence over U.S. partners in the region. 

For the Iranians, the timing of the deal could not be more apropos. Tehran is desperate for cash after U.S. sanctions have crippled the country’s economy and hopes the pact with China will cushion the blow from U.S. sanctions. With China as a supposed purchaser of Iranian oil exports for several decades to come, the Biden administration’s efforts to drag Tehran to the negotiating table will prove much harder. 

Meanwhile, China is to gain both oil to fuel its rapidly growing economy and a regional partner that shares its interest in curbing the global reach of U.S. power. 

The immediate impact of the deal, thus, might be China unintentionally facilitating further Iranian nuclear enrichment. But its destabilizing effects are unlikely to end there, for China’s interest extends across the region. 

In addition to concluding the pact, Chinese foreign minister Wang Li’s trip to the Middle East also included the formation of a regional security plan with Saudi Arabia, a meeting in Istanbul with his Turkish counterpart, and an announcement that the UAE will produce two hundred million doses of China’s Sinopharm vaccine. Meanwhile, Chinese state-owned companies are expanding investments in Israel, Saudi Arabia, and the United Arab Emirates as part of the Belt and Road initiative.

This increasing pattern of Chinese regional engagement, coupled with generous, if not entirely realistic, promises of foreign investment comes at a time when the United States is reducing and “rebalancing” its presence in the Middle East. Traditional U.S. partners, seeing Iran benefit from Chinese largesse and their own ties to Washington cool, might begin to view China as an increasingly attractive alternative. 

China’s activities in the Middle East present a risk to the United States because China plays the field in a wholly realpolitik fashion—it may support America’s enemies (see Iran) or it may court or attempt to court U.S. allies (see Israel). Beijing has no allegiances. It seeks both to strengthen U.S. adversaries or steal its traditional partners.

Firstly, Washington should work with its partners to limit Beijing’s access to critical infrastructure, intellectual property, and technologies among U.S. partners. As our organization, the Jewish Institute for National Security of America, recently recommended for Israel, this should include both empowering partners to develop robust oversight regimes for foreign direct investment and exports and offering competitive sources of financing for investment-hungry Middle Eastern firms.

Simultaneously, the United States should recognize it cannot block all Chinese regional economic activity and instead, should encourage China to invest in building the region’s non-critical infrastructure and in firms tackling shared challenges, like global warming. 

In dealing with Chinese attempts to build ties with U.S. adversaries, several “soft” tactics also might limit China’s ability to form stable ties with regimes. For example, vis-à-vis Tehran, the United States could launch a combination of cyber, information, and psychological operations centered on revealing privately held internal tensions between the Chinese and Iranian governments, which might include pointing out China’s horrific genocide of its Uighur population and the hypocrisy of the Muslim regimes that tolerate it. 

On the information side, a plethora of voices have criticized the ambiguity and secretive nature of the negotiating process, and the United States should amplify those voices across various international outlets. A coordinated campaign of this nature would help to undermine the sincerity of the pact and, in turn, the ability of each party to rely on each other in the long term. 

As Beijing deliberately pursues a balance of power in the region to rival Western countries, the onus will fall on the Biden administration to challenge China’s Middle Eastern machinations, which range from intervening with America’s traditional partners to emboldening U.S. adversaries. The China-Iran deal is just the tip of the iceberg. 

Erielle Davidson (@politicalelle) and Ari Cicurel (@aricicurel) are senior policy analysts at the Jewish Institute for National Security of America’s Gemunder Center for Defense and Strategy. 

ROCKETS POUND US BASE IN NORTHERN IRAQ LEADING TO CASUALTIES

Source

The United States has already started bearing the consequences of the decision of the Biden administration to halt the troop drawdown from the Greater Middle East.

On February 15th, 14 rockets struck the area of the US military base near Erbil International Airport, 4 of them within the compound, 10 of which were near strikes. One private contractor was killed and 5 were injured. In a rare event, 1 US service member was also wounded.

The location of the attack coincides with Turkey’s operation “Claw Eagle 2” which targets the alleged Kurdistan Workers’ Party (PKK) positions. Most of northern Iraq was on edge, as a result.

Turkey and the US, as NATO allies appear to not be cooperating whatsoever, as they’re pursuing separate goals in largely the same areas of the Middle East.

Ankara’s activities contribute to the chaos of the Middle East situation, as it targets the PKK, while the US mostly targets and is targeted by Iranian-backed forces.

Another US ally, this time one that aligns its activities with it – Israel struck unknown targets around Damascus.

It launched missiles from the occupied Golan Heights, and many of them were intercepted by Syrian air defenses, however, some landed on their targets. It is unclear what was targeted and what the damage was.

There have been no strikes by Israel through Lebanese airspace after a drone was downed, and Hezbollah vowed to attempt to destroy any Israeli aircraft that encroaches on its airspace.

Movements throughout the Middle East are beginning for the US and its allies.

In Iraq, many of the targeted convoys in the last several weeks have reached their destinations.

With a lack of reports of convoy targeting, it would appear that the currently static positions are under threat.

Iran is continuing its movements, undermining US and Israeli influence, and it has had general success in recent weeks. The US is fighting back against it.

On February 11th, a truck moving supplies for an Iranian-backed unit, al-Haydariyun, was targeted near Syria’s border with Iraq.

According to the Resistance Media Network, the truck was targeted by a drone likely operated by the US military.

In Yemen, the US said it would attempt to impose a peace deal, on its own terms. It claims to stop supporting Saudi Arabia’s genocidal intervention. Washington, however, also continues providing defensive services and intelligence.

Following Joe Biden’s first foreign policy speech, the time for the US to move has come. In the coming days, the “fight against ISIS” is sure to ramp up, alongside various other movements throughout the Middle East.

ARRANGING THE MIDDLE EAST NARRATIVE TO PUSH THE AGENDA FORWARD

South Front

The United States is returning to a level of activity in the Middle East unseen in nearly 4 years. This development has become obvious over the weeks since Joe Biden became US President, firstly with a large deployment into Syria, and subsequently with smaller ones.

On February 9th, the Pentagon said that it was no longer in Syria to protect and exploit oil fields.

It is now back to hunting ISIS. Back to the square one of 2014 and the Obama era. ISIS somehow obliged by ramping up their activities throughout Syria.

It is a mystery that they were able to make such a sharp and sudden resurgence. It should also be noted that the Kurdish-led Syrian Democratic Forces allegedly have about 10,000 ISIS terrorists imprisoned.

This statement of intent denotes a massive shift in posture for the US.  When defending the oil fields the US troops were mostly static, when hunting ISIS they can, once again, roam around and carry out various operations.

It appears likely that Idlib is now also in focus – US combat drones were observed surveying Greater Idlib. Idlib is a mixed bag – it has Turkish troops, Russians, the Syrian Arab Army along with terrorists and the moderate opposition, although confusing these two groups can be forgiven. The newest, future, US ally is there – the soon-to-be-rebranded Hay’at Tahrir al-Sham.

An indication of expected escalations and attacks are the Russian and Syrian military drills being carried out near Aleppo during effective wartime. Russia, separately, carried out a naval drill near Tartus.

And, as if by design, long-range missiles attempted to strike Russia’s forces at the Hmeimim Air Base. Drones occasionally attempt to infiltrate its airspace, but missiles are a rare sight.

Meanwhile in Western Daraa, the rebel leaders submitted to Damascus, likely fearing the upcoming chaos and wanting to choose a side.

Finally, the Biden administration is also working to secure Israeli support. The State Department said it doesn’t endorse Trump’s recognition of Israeli sovereignty over the Golan Heights, but doesn’t oppose it. It also provided a $9bn weapon sale as consolation. Tel Aviv is likely to use these weapons to counter its nemesis – Iran. It does so by targeting alleged Iranian interests in Syria.

Syria remains the lynchpin of US Middle East policy but the US posture in Iraq and Afghanistan has also changed. Withdrawing from the region is now out of the question – ISIS is making a resurgence, and there are other groups targeting American forces and convoys.

In Afghanistan, specifically, if the withdrawal does not move forward, the Taliban are also likely to begin targeting the US again.

The democrats are back in control and back to spreading democracy in the Middle East.

IRANIAN-BACKED FORCES RECEIVE NEW MISSILES AS TENSIONS GROW IN IRAQ

South Fronts

The second month of 2021 began with preparations by Iraq’s Popular Mobilization Units (PMU) for new round of hostilities.

Kata’ib Hezbollah received short and medium range rockets through Syria, according to the Syrian Observatory for Human Rights. Kata’ib Hezbollah is a key member of the PMU, actively participates in the fight against ISIS since the emergence of the group in Iraq, and is a vocal supporter of the current attempts to oust the US presence from Iraq.

At the same time, the PMU are subject to more and more frequent ISIS attacks in recent days. As the terrorists appear to be popping up all around. On January 31st, the PMU said they repelled an ISIS attack in the region of Jurf al-Sakhar in the province of Babil.

These apparent appearances by ISIS members coincide with reports by pro-Iranian sources blaming the US for airlifting them. On January 31st, in an interview with the al-Maloumeh news website, Sabah al-Akili claimed that the US military airlifts ISIS units into areas behind PMU positions in the Jurf al-Sakhar region.

So far, US President Joe Biden’s policy for the Middle East is incredibly unsurprising. Any potential withdrawals appear to be nothing more than a pipe dream. The first-ever African American Defense Secretary Lloyd Austin said that the Trump Administration’s decision to withdraw was being reconsidered. Not only that, but it is likely that the deployments need to be increased.

Attacks on US supply convoys have become commonplace, all of them being blamed on the PMU. However, responsibility for the most recent attack was assumed by the Qasim Al-Jabbarin group, which does not declare its affiliation with the PMU.

With the US still leading the way for NATO in the entire region, any exit also from Afghanistan becomes more fiction than reality. This will, in turn, lead to increased Taliban activity, since the peace deal is not being honored.

US troops remaining in Syria is also indisputable, judging by the deployments that have recently taken place.

The responses to these refusals to withdraw will lead to more frequent attacks and accusations from the Axis of Resistance. The answer from the Iran-led group will be not only against the US presence, but also against its allies in the face of Israel and Saudi Arabia. Yemen’s Houthis are responsible for dealing with Saudi Arabia.

Saudi Arabian fighter jets continue their attacks on reported Houthi targets, but mostly civilians. The ceasefire in al-Hudaydah is not being honored. Despite the Kingdom’s best efforts, the Houthis still have the upper hand in the conflict. On January 28th, at least 150 members of the Saudi-backed forces switched sides and went over to the Ansar Allah movement (the formal name of the Houthis). Additionally, drone attacks are more frequent. The Kingdom reported that it repelled several attacks, but such reports were not as common until recently.

That is when Iran deployed brand-new loitering munitions to the Houthis, and a new group made its appearance to target Riyadh’s ambitions on the Arab Peninsula.

Tensions in the Middle East continue deepening. The advent of reports of the airlifting of terrorists is something that’s been rare since the Obama-era. It appears that the region is once again subject to this known and proven method of “diplomatic intervention.”

Sayyed Nasrallah: Assassinating Soleimani, Al-Muhandis Set the US Troops on the Track of Being Expelled from the Region

Sayyed Nasrallah: Assassinating Soleimani, Al-Muhandis Set the US Troops on the Track of Being Expelled from the Region

By Zeinab Abdallah

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered a speech on Sunday marking the first martyrdom anniversary of the Islamic Revolution Guard [IRG] Quds Force Commander Lieutenant General Qassem Soleimani, Iraq’s Popular Mobilization Units [PMU] second-in-command Hajj Abu Mahdi al-Muhandis, and their companions.

The martyrs were assassinated in a US drone strike ordered by outgoing President Donald Trump a year ago near Baghdad International Airport while martyr Soleimani was on an official visit to the country on January 3rd, 2020.

At the beginning of his speech, Sayyed Nasrallah condoled with the demise of Ayatollah Sheikh Mohammad Taqi Mesbah Yazdi, a prominent Iranian scholar and philosopher.

His Eminence further extended condolences to the families of the commemorated martyrs, emphasizing that the painful tragedy will be commemorated in history minding its size and the blood that was shed during it, in addition to its repercussions on the entire region.

“We mustn’t deny the grace and the kindness of those leaders, and we admit this and talk about it to the people and the world,” Sayyed Nasrallah added, underscoring that “when we are loyal to our great martyrs who were faithful in shouldering the responsibility, it will come back to us in the worldly life and the afterlife.”

“One of the main factors of victory is loyalty, and loyalty requires us to thank all those who have backed us,” Sayyed Nasrallah noted.

His Eminence further highlighted the necessity of thanking Hajj Qassem Soleimani and Hajj Abu Mahdi al-Muhandis for all what they offered, in addition to all those who represent the martyrs for the sacrifices they offered.

Hailing martyr Soleimani as a hero and a global symbol of sacrifice, loyalty, and defending the oppressed, Sayyed Nasrallah noted that “What has been uncovered about the achievements Hajj Qassem has made is still little [in comparison with what is still unknown].”

“We’ve witnessed great and remarkable shows of loyalty to the blood of the martyr leaders since their martyrdom until today,” Sayyed Nasrallah said in reference to Iran, Iraq, Syria, Yemen, Bahrain, Turkey and many Muslim and non-Muslim nations, pointing that “we in Lebanon are also concerned with showing this loyalty to those leaders.”

Since the year 2000 until this day, the Resistance was the side that is protecting and defending Lebanon, the Hezbollah leader noted, stressing that Lebanon’s main source of pride is the Resistance which was unconditionally backed by Iran.

“Iran’s support to the Resistance in Lebanon and Palestine has been unconditional,” Sayyed Nasrallah made clear.

Elsewhere in his remarks, the Resistance leader slammed certain Lebanese media outlets that tended on Saturday to fabricate a statement made by the IRG Aerospace Division Commander Brigadier General Amir Ali Hajizdeh: “There are in Lebanon certain sides that take fabrication and falsification as a profession.”

“It is true that we in Lebanon are a frontline, also is Gaza, but Hajizadeh didn’t say that we are a frontline for Iran, but a frontline to confront the ‘Israeli’ occupation,” Sayyed Nasrallah underscored.

“The resistance is the only side capable of protecting Lebanon’s oil resources thanks to its weapons, in addition to the Iranian and Syrian support,” His Eminence noted, reiterating that “The resistance in Lebanon is among the most independent resistance movements in history.”

Lebanon and Gaza are naturally the frontlines of the Muslim Nation due to their geographical position near the Zionist entity, and tensions have been high in the region and the Zionist entity is on alert on the first martyrdom anniversary of Soleimani and Al-Muhandis, Sayyed Nasrallah went on to say.

“We in Lebanon cannot equalize between those who backed us with their stance, money, weapons, and were martyred by our side, and between those who conspired against us and supported the ‘Israeli’ enemy, Sayyed Nasrallah said, setting a similar equation for the regional countries such as Palestine, Syria, and Iraq.

“The Palestinian resistance factions couldn’t equalize between those who support it and those who conspire against the Palestinian people and their sanctities. Syria couldn’t equalize between those who conspired against it and supported the Takfiri groups, and between those who defended it and supported it. The Iraqis couldn’t equalize between those who sent them Takfir suicide-bombers and between those who helped them liberate their lands.”

The Hezbollah leader then hailed the Axis of Resistance, nation, peoples, the resistance movements and their political parties, and the regional countries that have shown loyalty and appreciation to the martyrs Soleimani and al-Muhandis.

“There are major concerns among the Gulf countries, and ‘Israel’ has raised alertness ahead of the martyrdom anniversary of leaders Soleimani and al-Muhandis,” Sayyed Nasrallah said, explaining that “Tension is high in the region and we don’t know where would any incident end up; some assume that Iran would depend on its friends to respond, but when Iran wants to respond it will do it by itself had it been via a security or a military response.”

His Eminence further made clear that “The friends of Iran are the ones who decide if they wanted to respond to this crime, and Iran is not weak, it is strong and it decides how and when it responds.” He also admitted that the Axis of Resistance was able to contain the big strike of assassinating martyr Soleimani.

“The US supposed that by assassinating Hajj Qassem it would weaken Iran and the Axis of Resistance, but we are the ones who know how to turn this threat into an opportunity,” Sayyed Nasrallah outlined before addressing the US, ‘Israel’ and all those conspiring against the resistance: “When you kill our leaders, we will be more stubborn, solid and adherent to our rights.”

His Eminence also warned those betting on weakening us through killing, wars, and booby-trapped cars, telling them that they are delusional.

While noting that the slogan of expelling the US from the region wouldn’t have been applicable before the assassination of Hajj Qassem Soleimani, Sayyed Nasrallah stressed that the martyrdom of leaders Soleimani and al-Muhandis has set the US troops on the track of leaving Iraq and the region.

US President Donald Trump said that the US has found Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group], and this is true because there are reasons behind the existence of Daesh, Sayyed Nasrallah added.

Regarding the recent clampdown targeting Hezbollah’s financial institutions, Sayyed Nasrallah uncovered the party’s information that “the US has paid hundreds of thousands of dollars for media outlets to produce reports about the al-Qard al-Hassan Association.”

While referring to blacklisting Hezbollah as a psychological goal to frighten the Lebanese people, Sayyed Nasrallah addressed those behind it in much confident tone: “Even if you besieged us in the land, we have the mountains, the sky, the seas, the angels, and all of Allah’s creatures that we know and don’t know. We have Allah by our side, and whatever you did you will fail, it is because those who depend on Allah will emerge victorious. Victory is not but from Allah.”

His Eminence said before finishing his speech that he will appear in the coming days to tackle several important Lebanese issues he wanted to give sufficient time.

Sayyed Nasrallah: When You Kill Our Leaders We Become More Determined, Firm And Unswerving To The Right

Sayyed Nasrallah: When You Kill Our Leaders We Become More Determined, Firm And Unswerving To The Right

Translated and Subtitled by Staff

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah reiterated Imam Khomeini’s words: “Kill us! For indeed our nation will become more and more aware.”

His Eminence made the remarks in the occasion marking the first martyrdom anniversary of resistance leaders Hajj Qassem Soleimani, Hajj Abu Mahdi al-Muhandis, and their companions.

السبيل لإحباط أهداف الحرب الاقتصادية واستكمال معركة التحرّر الشامل من الاحتلال والهيمنة

 حسن حردان

لا تثقوا بالحكام الأميركيين، سواء كانوا من الجمهوريين أو من الديمقراطيين. فالضمانة لإحقاق الحقوق واستعادة المنقوص منها، وإحباط المشاريع والخطط الاستعَمارية للولايات المتحدة، وردع عدوانيتها وتمكين العرب من تحرير فلسطين، إنما هي مواصلة حلف دول وقوى المقاومة، طريق المقاومة المسلحة، والعمل في ذات الوقت على تحقيق التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية، بما يحقق الاكتفاء الذاتي من احتياجات الشعب وتوزيع الموارد بعدالة.

لقد بات واضحاً انّ حلف المقاومة نجح في تحقيق جملة من الأمور الهامة من خلال تصدّيه ومقاومته للمشاريع والمخططات الاستعمارية التي استهدفت إعادة رسم خريطة المنطقة وإخضاعها بالكامل للسيطرة الأميركية وأدواتها.. وتجلى نجاح حلف المقاومة بالأمور التالية:

الأمر الأول، إفشال الحروب العسكرية المباشرة، الأميركية الصهيونية، وإلحاق الهزيمة العسكرية والمعنوية بقوات الاحتلال الأميركي الغربي والصهيوني، في العراق، ولبنان، وغزة.

الأمر الثاني، إحباط أهداف الحروب الإرهابية بالوكالة التي قامت بها أميركا في سورية والعراق واليمن، بعد فشل حروبها العسكرية المباشرة..

الأمر الثالث، إحباط مخططات الفتنة الطائفية والمذهبية التي استهدفت دول وقوى المقاومة في سياق ما سُمّي الحرب الناعمة التي استهدفت شيطنة المقاومة والدول الداعمة لها، ومحاصرتها وإضعاف شعبيتها وتقويض عوامل صمودها وصولاً إلى محاولة فرض الاستسلام عليها ونزع أسلحة قوتها إلخ…

اما اليوم فقد بات الحفاظ على هذه الإنجازات وتعزيزها، لاستكمال معركة التحرر الشامل من الاحتلال والهيمنة الاستعمارية بكلّ أشكالها، العسكرية والأمنية والسياسية والاقتصادية والثقافية، يتطلب أيضاً إحباط أهداف الحرب الاقتصادية المميتة ببطء لجمهور دول وقوى المقاومة، فهذه الحرب تقتل الناس بالحصار والتجويع، من دون أن تتكبّد، الحكومات الأميركية والغربية والصهيونية، أي خسائر مادية أو بشرية..

على أنّ تحقيق النجاح في إحباط أهداف الحرب الاقتصادية، يستدعي بالضرورة، الى جانب خوض المقاومة المسلحة ضدّ قوات الاحتلال الأجنبي، اعتماد سياسات اقتصادية واجتماعية ترتكز الى بناء الاقتصاد الذي يحقق التنمية والعدالة الاجتماعية في توزيع الموارد…

انّ سلوك هذا النهج من قبل دول وقوى حلف المقاومة هو السبيل إلى تحقيق ما يلي:

أولاً، إسقاط أهداف حرب الحصار الاقتصادية، والعقوبات الأميركية، وإجبار إدارة العدوان في واشنطن على التسليم بحقّ شعوب ودول المنطقة في تقرير مصيرها واسترداد حقوقها، واحترام سيادتها واستقلالها بعيداً عن أيّ تدخلات أجنبية…

ثانيا، منع إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، المقبلة، من الاستمرار في الحرب الناعمة التي دشنتها الادارة الديمقراطية في عهد الرئيس باراك أوباما، واستمرت فيها إدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب، وبالتالي إجبارها على سلوك طريق:

1

ـ العودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي نصاً وروحاً من دون أيّ تذاك لمحاولة إدخال تعديلات عليه لن تلقى اي صدى أو اهتمام لدى القيادة الإيرانية، وبالتالي إلغاء كل القرارات والإجراءات الاقتصادية التي اتخذتها إدارة الرئيس دونالد ترامب اثر انسحابها من الاتفاق النووي وتعويض إيران عن الأضرار التي أصابتها نتيجة لذلك.

2

ـ سحب القوات الأميركية المحتلة من سورية والعراق والكفّ عن مواصلة التدخل في شؤونهما الداخلية ودعم وتغذية الجماعات الإرهابية من داعش والنصرة وغيرهما من التنظيمات التي صنعتها الاستخبارات الأميركية ودفعت الأنظمة التابعة لواشنطن إلى دعمها بالمال والسلاح لتنفيذ حروبها الإرهابية التي فشلت في تحقيق أهدافها في إخضاع سورية والعراق لنظام الهيمنة الاستعمارية الأميركي..

انّ اعتماد هذه الاستراتيجية المتكاملة، التي بدأت بها كل من سورية وإيران، يجب أن يقترن كذلك بشن حرب بلا هوادة ضد الفاسدين، والمستغلين من التجار.. فعبر تنفيذ هذه الاستراتيجية يتمّ تحقيق هدفين مهمين:

الهدف الأول، تعزيز التفاف الناس حول خيار الصمود والمقاومة في مواجهة قوات الاحتلال الأجنبي وأدواتها الإرهابية والرجعية، وتحصين الجبهة الداخلية…

الهدف الثاني، سدّ المنافذ أمام قوى الاستعمار، التي تحاول الاستفادة من الثغرات الداخلية، وإنهاك الناس بالحرب الاقتصادية لإعادة فرض مخططاتها، التي فشلت في تحقيقها بواسطة قوتها العسكرية وأدواتها الداخلية والإرهابية.

إنّ إنجاز هذين الهدفين، الى جانب مواصلة استنزاف قوات الاحتلال بالمقاومة المسلحة، هو الذي يؤدي إلى إجبار قوى الاستعمار على التراجع والانكفاء والتسليم بالهزيمة وسحب قواتها المحتلة بلا قيد أو شرط على غرار ما حصل في لبنان عام 2000، وفي غزة عام 2005، وفي العراق عام 2011 .. وبالتالي اختصار عمر المعاناة وتحقيق التحرر الشامل والناجز من الهيمنة الاستعمارية بكلّ أشكالها..

القائد الأممي

الأخبار

حسن عليق الإثنين 4 كانون الثاني 2021

بعد أيام على اغتيال اللواء قاسم سليماني، كان ديوسدادو كابيلّو، أحد أقوى الشخصيات في الحكم في فنزويلا (في العسكر كما بين المدنيين)، يلقي خطاباً في التجمع العالمي المناهض للإمبريالية، فافتتحه بطلب وقوف الحاضرين تحية «للشهيد الكبير الجنرال قاسم سليماني، الذي اغتيل على يد الإرهاب الأميركي الشمالي».

الرجل الذي أنقذ هيوغو شافيز من انقلاب العام 2002 وساهم في إنقاذ بلاده من محاولات انقلابية أخرى لاحقاً، لم يكن يتحدّث عن شهيد محور المقاومة من منطلق «التضامن الثوري» حصراً. هو يرى في إيران داعماً لبلاده أيضاً. توقيت الخطاب سبق بستة أشهر وصول شحنات البنزين الإيراني إلى فنزويلا. لكنه تلا سنوات من التعاون بين طهران وكاراكاس في نواحي شتى، أبرزها الجانب العسكري الذي قلما يُصرّح عنه المسؤولون في البلدين. هناك برنامج عمل، هدفه تعويض النقص الذي تعانيه فنزويلا في قطع غيار الأسلحة والطائرات بسبب الحصار الأميركي، إذ سبق لإيران أن خاضت تجربة مشابهة مع جزء من سلاحها الأميركي الصنع مذ كانت تحت حكم الشاه. لكن الأهم هو مساعدة إيران لكاراكاس على مأسسة «الميليشيات الشعبية» في الدولة اللاتينية، لحماية نظام الحُكم من الانقلابات. طيف قاسم سليماني كان حاضراً في كل هذه الميادين.

لكن كابيلّو كان ينطق بلسان تيار عريض في «الوطن اللاتيني الكبير». هذا التيار اليساري، سواء في الحكم أو خارجه، يرى في إيران الثورة، ومحور المقاومة، حليفاً موضوعياً. ففي تلك البلاد، ومنذ أكثر من 120 عاماً، كانت غالبية التجارب الاستقلالية الحقيقية تصطدم بالسياسات التوسعية للشمال. كان القائد الوطني الكوبي، الشهيد خوسي مارتي، من أوائل الذين تنبّهوا إلى هذه المعضلة، حيث لا تزال أطماع «أميركا الشمالية» هي العائق الأول أمام الاستقلال في أميركا الجنوبية.
يوم أمس، لاقى الرئيس البوليفي السابق وزعيم التحالف اليساري الحاكم في بلاده، إيفو موراليس، كابيلّو، ليصف سليماني بأنه أحد «أبطال القتال ضد الإمبريالية وشهدائه في العالم». كان موراليس أيضاً ينطق باسم التيار نفسه. هذا التيار الذي يرى أن تطوير بلاده وتحسين حياة السكان فيها يمران حتماً بمواجهة العدوانية الإمبريالية الأميركية.

هي الحرب الكبرى التي يجب أن تُخاض، بالصورة نفسها التي خيضت بها بعد عام 1982، انطلاقاً من لبنان


استحضار كابيلّو وموراليس (من بين عشرات الأمثلة في أميركا اللاتينية) لا يهدف إلى «افتعال» بُعد أممي لشخصية سليماني. فهذا البُعد موجود فعلاً. ويندر، في العقود الأخيرة على الأقل، العثور على شخصيات يترك حضورها، كما غيابها، أثراً كبيراً في كل دول الإقليم، وصولاً إلى «أقاصي» العالم، كما هي حال سليماني. على مدى 22 عاماً، كان سليماني يعمل كوزير ثانٍ لخارجية إيران، ورئيساً ثانياً لجهاز استخباراتها الخارجية، وقائداً لقواتها خارج الحدود، وسفيراً فوق العادة لقائدها، وصلة وصل بينها وبين حلفائها، كما بين الحلفاء أنفسهم. وفي جميع الأدوار، لم يكن الحاج قاسم منفذاً لسياسات وحسب، بل صانعاً لها، ومشاركاً في رسمها. يمكن النظر إلى دوره في الحرب السورية، بعد عام 2012، كمثال اعتمده في كل عمله. ابتدع تجربة «الممرات الآمنة»: طرق يصل طول بعضها إلى عشرات الكيلومترات (وأحياناً المئات)، تخترق «أراضي العدو»، لتصل «الأراضي المحررة» بعضها بالبعض الآخر، وتسمح بنقل آمن للمقاتلين والسلاح والمال والغذاء والوقود وما يلزم للحياة، وتغيّر مجرى المعارك. هكذا كان يفعل أيضاً بين الحلفاء، في الإقليم وحول العالم.

يصعب، بعد مرور عام على اغتياله، سدّ الثغرة التي خلّفها غيابه. والمحور الذي كان أحد قادته، مُلزم، بعد مرور 12 شهراً على الجريمة، بالرد على قتله غيلة، مع رفيقه القائد أبو مهدي المهندس. وهذا الرد ليس للثأر حصراً، بل هو، أولاً، لإعادة ميزان حياة المحور إلى ما كان عليه قبل الثالث من كانون الثاني 2020. والرد هنا لا يكون، بإيقاع أكبر قدر ممكن من الخسائر البشرية في صفوف العدو، على المستويات كلها، وحسب. فموازين القوى تَحُول، حتماً، دون التكافؤ في الضربات. الرد، في المقام الأول، هو في توسيع المساحات الآمنة، عسكرياً وأمنياً وسياسياً واقتصادياً، حول «الممرات الآمنة» التي أقامها سليماني ورفاقه، الشهداء منهم والأحياء، في طول الإقليم وعرضه، كما حول العالم. وتوسيع هذه الرقعة يبدأ بإخراج قوات الاحتلال الأميركي من الإقليم. هي الحرب الكبرى التي يجب أن تُخاض، بالصورة نفسها التي خيضت بها بعد عام 1982، انطلاقاً من لبنان. فاستقلال هذه البلاد مستحيل من دون مواجهة العدوانية الإمبريالية الأميركية، وأبرز مظاهرها الاحتلال العسكري المباشر.

من ملف : القائد الأممي

مقالات ذات صلة

%d bloggers like this: