Saudi Cupidity in Yemen’s Strategic Al-Mahrah Province

By U-Feed Center

Info-graphics designed by the Union Center for Researches and Development [U-Feed] on the Saudi cupidity in Yemen’s strategic Al-Mahrah Province:

Saudi Cupidity in Yemen’s Strategic Al-Mahrah Province

Houthis Anticipate US Assassination Attempts, Warn US Troops Will Be Targeted in Retaliation

By Ahmed Abdulkareem

Source

As tensions in the Middle East continue to rise, there are indications that Donald Trump’s administration is planning to carry out assassination operations against high-ranking Houthi officials inside of Yemen similar to the U.S. assassination of Iranian Revolutionary Guard General, Qassem Soleimani, a move likely to open the door for further escalation in the region.

On Thursday, a high ranking Houthi official in Sana’a told MintPress News on condition of anonymity that the Houthis would not hesitate to target U.S. troops in the region if the Trump administration targets its personnel inside Yemen.

The statement comes in the wake of an announcement by United States officials that the U.S. military tried, but failed, to kill another senior Iranian commander on the same day a U.S. drone strike killed Soleimani.

According to reports, a U.S. military air attack targeted Abdul Reza Shahlai, a high-ranking commander in Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps (IRGC) while he was in Yemen, but the mission was not successful. The U.S. Department of the Treasury claimed that Shahlai was based in Yemen and accused him of having “a long history of targeting Americans and US allies globally.”

Meanwhile, Yemeni activists and media pundits are expressing concerns over what they consider serious threats from Trump administration, pointing out that news of the unsuccessful assassination in Yemen should not be underestimated. Others have called on U.S. Congress to prevent any attacks on Yemeni soil and to keep U.S. soldiers in the region out of harm’s way.

The pretexts for U.S. attacks in Yemen are not without precedent. On October 13, 2016, the U.S. military announced that it had struck three coastal radar sites in Hodeida, an area of Yemen controlled by Houthi forces, in retaliation for an alleged failed missile attack on the USS Mason, a U.S. Navy destroyer. The Houthis maintain that they were not involved in any missile attacks against the Mason.

For their part, the Houthis (Ansar Allah) were clear in their warning to U.S. leaders in the wake of U.S. assassinations in Iraq, promising that U.S. troops in the Arabian Gulf or the Red Sea would be targeted without hesitation if the Trump administration attempts to target Houthi leaders in Yemen.

Yemen Soleimani assassination

The Yemeni army, which is loyal to Ansar Allah, is already preparing for anticipated U.S. attacks. Ansar Allah’s leadership has reaffirmed that their anti-U.S. position is based on a principled and ideological commitment, but historically, Ansar Allah has not directly targeted the United States or its interests in the region.

During a televised speech broadcast live on January 8 during Yemen’s martyr’s week commemoration, Abdulmalik Badr al-Din al Houthi, the leader of Ansar Allah, said that “We will no longer acquiesce to Trump’s equation in killing us and interfering in our affairs and to do nothing is no longer acceptable.” He went on to say that the Houthis’ dealings with the “carelessness of the United States which targets the nation’s leaders will be different.”

The Ansar Allah leader pointed out that if there was no U.S. support for Saudi Arabia, the war against Yemen would not have occurred, adding that the role of the United States in the war against his country includes supervision, management, political protection, destruction, and the supply of weapons.

He also warned Saudi Arabia and the United Arab Emirates from continuing their military campaign in Yemen, saying that “developments in the region are not in their interests.” Implying that the escalation of tensions between the U.S. and Iran could be used against both the United States and Saudi Arabia in some way.

The threats of Ansar Allah, a group known to strike sensitive targets without hesitation, should not be underestimated. On September 14, Yemen hit two of Saudi Arabia’s oil facilities in Abqaiq and Khurais in a retaliatory attack that the United States blamed on Iran. Now, they have developed their arsenal of ballistic missiles and drones even further and experts say are likely capable of hitting U.S. troops in the region.

According to Houthi officials in Sana’a, the Trump administration appears to be using allegations of an Iranian troop presence in Yemen, an allegation that Houthis deny, as a pretext for further military action in the country, despite no evidence to back the claim.

Furthermore, the contrast between the Houthi reaction to that of Iran’s allies in the region after the U.S. assassinated Soleimani further suggests that Iran has no significant measure of influence over the Houthi’s decision-making process.

In fact, the Houthis fiercely rejected any and all foreign attempts to influence their decisions after the assassination of Soleimani. The group, thus far, has not promised to retaliate against U.S. troops as revenge for the murder of Soleimani as Iran’s allies in the region did in near unanimity. Moreover, they treated the incident with caution and decided not to be drawn into an escalation despite angry demonstrations that took place in many of Yemen’s cities over the assassination.

However, the Houthis have signed a military cooperation deal with Iran as a result of the continued war and blockade against their country and may work with Iran to take action against U.S. troops in the region should the U.S. target Houthi leaders in Yemen. According to some strategic decision-makers in Sana’a, retaliatory attacks could take place if even a single case of a U.S. attack in Yemen were to take place.

A legacy of targeted killings

In the wake of the U.S. killing of Iranian General Qasem Soleimani and Iraqi military leader Abu Majd al- Muhandis, many Yemeni politicians fear the Trump administration could carry out similar operations against high-ranking leaders in Yemen. The Saudi-backed assassinations of former presidents Saleh al- Sammad and Ibrahim al-Hamdi, both popular figures among Yemenis, are cemented in the country’s collective memory.

On November 6, 2017, Saudi Arabia released a list of 40 names of Houthis leaders and senior figures that the Kingdom wanted dead or alive. The list was issued by the Saudi Ministry of Interior, which offered rewards of between $5 to $30 million. On April 19, 2018, former president of the SPC, Saleh al-Samad, was assassinated by Saudi airstrikes in Hodeida while preparing for a protest to statements made by the American ambassador that the Houthi-controlled city of Hodeida will fall.

Almost two years after al-Sammad’s assassination, a criminal court in Hodeida has begun the trial of U.S. President Trump along with 61 Yemenis and foreigners, all believed to be involved in the assassination of the former head of the SPC. After finding ten suspects guilty, the court held its first hearing, trying Trump and the remaining 51 foreign and Yemeni defendants in absentia in late October.

The trial, which has drawn national media attention, may only be symbolic, but it sends a clear message to the U.S. that its operations in Yemen and its ongoing complicity in the worst man-made humanitarian crisis in the world is unacceptable and will undermine U.S. foreign policy in the region.

Before his assassination, Al-Sammad was attempting to carry out a plan to rebuild Yemen into a modern, stable and democratic state by 2030. He penned the National Vision, a manifesto of 175 goals focused on independence, freedom and non-submission to foreign influence.

Yemenis’ concerns about .U.S and Saudi intentions towards their national leaders were reinforced when the Yemeni Defense Ministry revealed that both U.S intelligence and Saudi princes’ were involved in the 1977 assassination of popular Yemeni president Ibrahim al-Hamdi after he refused Washington and Riyadh’s interference in Yemen’s internal affairs.

At a press conference, Brigadier Abdullah bin Amer, a senior official at the Yemeni Defense Ministry, released important documents related to the assassination of President al-Hamdi, including the names of those involved in his murder.

Before his death, al-Hamdi was attempting to pivot Yemen away from the Saudi kingdom and the United States and build Yemen’s independence by developing it’s oil reserves and its strategic location on the Bab al-Mandeb Strait. Now, according to senior Houthi officials, Sana’a is in possession of evidence that confirms the role of President Carter’s administration and the Saudi regime in the assassination, including planning, supervising and covering up the crime, according to Brigadier bin Amer.

The Last Lunch

MintPress was shown documents allegedly exchanged between U.S. and Saudi intelligence that indicated the involvement of the United States and former Saudi Kings Khalid bin Abdulaziz Al Saud, Fahd bin Abdulaziz and their brother Sultan in the assassination, but was unable to independently verify their authenticity.

According to the documents as well as witness testimony, al-Hamdi was invited to lunch at the residence of Ahmad al-Qashmi, who was the Army chief of staff under his command. During his stay there, Ali Abdullah Saleh, then a brigade commander, and one of his bodyguards entered the house. Moments after they entered, al-Hamdi was killed in a hail of bullets.

Sultan Bin Abdulaziz, according to the documents, was in direct contact with Saleh al-Hadyan, the Saudi military attaché in Northern Yemen’s capital Sana’a at the time of the targeted killing. Riyadh allegedly dispatched three Saudi intelligence operatives to Sana’a hours before the assassination who then left Yemen three hours after the operation concluded.

“Saudi Arabia killed al-Hamdi under the supervision of Saudi military attaché, Saleh al-Hadyan because he was an opponent of Saudi Arabia and did not comply with its instructions and interventions in Yemen,” The late Abdullah Saleh said in a 2016 interview with RT Arabic in which he claimed that he had “evidence of the involvement of Saudi Arabia.”

When al-Hamdi came to power in 1974, North Yemen lacked even the most basic services and infrastructure. Moreover, the country was on the brink of collapse and tribesmen held significant power and influence. Al-Hamdi, much like Al-Sammad, created a development plan supervised by a number of committees which encouraged local communities to contribute to road construction, school buildings, and water networks.

Under al-Hamdi’s direction, North Yemen underwent a period of rapid economic growth. The country’s GDP rose from 21.5 percent in 1974 to 56.1 percent in 1977 and per capita income rose by 300 percent. Al-Hamdi, according to WikiLeaks documents, was also working to “prepare the groundwork for eventual elections” in North Yemen.

Given the fate shared by those willing to risk charting a path free of foreign intervention in Yemen, it is unlikely that the Houthis, nor their fellow countrymen, will take attempts by foreign countries to assassinate Yemeni leaders lightly.

HOW ARE IRAN AND THE “AXIS OF THE RESISTANCE” AFFECTED BY THE US ASSASSINATION OF SOLEIMANI?

 

The US President Donald Trump assassinated the commander of the “Axis of the Resistance”, the (Iranian Revolutionary Guard Corps) IRGC – Quds Brigade Major General Qassem Soleimani at Baghdad airport with little consideration of the consequences of this targeted killing. It is not to be excluded that the US administration considered the assassination would reflect positively on its Middle Eastern policy. Or perhaps the US officials believed the killing of Sardar Soleimani would weaken the “Axis of the Resistance”: once deprived of their leader, Iran’s partners’ capabilities in Palestine, Lebanon, Syria, Iraq and Yemen would be reduced. Is this assessment accurate?

A high-ranking source within this “Axis of the Resistance” said “Sardar Soleimani was the direct and fast track link between the partners of Iran and the Leader of the Revolution Sayyed Ali Khamenei. However, the command on the ground belonged to the national leaders in every single separate country. These leaders have their leadership and practices, but common strategic objectives to fight against the US hegemony, stand up to the oppressors and to resist illegitimate foreign intervention in their affairs. These objectives have been in place for many years and will remain, with or without Sardar Soleimani”.

“In Lebanon, Hezbollah’s Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah leads Lebanon and is the one with a direct link to the Syrian President Bashar al-Assad. He supports Gaza, Syria, Iraq and Yemen and has a heavy involvement in these fronts. However, he leads a large number of advisors and officers in charge of running all military, social and relationship affairs domestically and regionally. Many Iranian IRGC officers are also present on many of these fronts to support the needs of the “Axis of the Resistance” members in logistics, training and finance,” said the source.

In Syria, IRGC officers coordinate with Russia, the Syrian Army, the Syrian political leadership and all Iran’s allies fighting for the liberation of the country and for the defeat of the jihadists who flocked to Syria from all continents via Turkey, Iraq and Jordan. These officers have worked side by side with Iraqi, Lebanese, Syrian and other nationals who are part of the “Axis of the Resistance”. They have offered the Syrian government the needed support to defeat the “Islamic State” (ISIS/IS/ISIL) and al-Qaeda and other jihadists or those of similar ideologies in most of the country – with the exception of north-east Syria, which is under US occupation forces. These IRGC officers have their objectives and the means to achieve a target already agreed and in place for years. The absence of Sardar Soleimani will hardly affect these forces and their plans.

Front left: President Rouhani, Sayyed Khamenei, IRGC-Quds Chief Ismail Qaani

In Iraq, over 100 Iranian IRGC officers have been operating in the country at the official request of the Iraqi government, to defeat ISIS. They served jointly with the Iraqi forces and were involved in supplying the country with weapons, intelligence and training after the fall of a third of Iraq into the hands of ISIS in mid-2014. It was striking and shocking to see the Iraqi Army, armed and trained by US forces for over ten years, abandoning its positions and fleeing the northern Iraqi cities. Iranian support with its robust ideology (with one of its allies, motivating them to fight ISIS) was efficient in Syria; thus, it was necessary to transmit this to the Iraqis so they could stand, fight, and defeat ISIS.

The Lebanese Hezbollah is present in Syria and Yemen, and also in Iraq. The Iraqi Prime Minister Nuri al-Maliki asked Sayyed Nasrallah to provide his country with officers to stand against ISIS. Dozens of Hezbollah officers operate in Iraq and will be ready to support the Iraqis if the US forces refuse to leave the country. They will abide by and enforce the decision of the Parliament that the US must leave by end January 2021. Hezbollah’s long warfare experience has resulted in painful experiences with the US forces in Lebanon and Iraq throughout several decades and has not been forgotten.

Sayyed Nasrallah, in his latest speech, revealed the presence in mid-2014 of Hezbollah officials in Kurdistan to support the Iraqi Kurds against ISIS. This was when the same Kurdish Leader Masoud Barzani announced that it was due to Iran that the Kurds received weapons to defend themselves when the US refused to help Iraq for many months after ISIS expanded its control in northern Iraq.

The Hezbollah leaders did not disclose the continuous visits of Kurdish representatives to Lebanon to meet Hezbollah officials. In fact, Iraqi Sunni and Shia officials, ministers and political leaders regularly visit Lebanon to meet Hezbollah officials and its leader. Hezbollah, like Iran, plays an essential role in easing the dialogue between Iraqis when these find it difficult to overcome their differences together.

Sayyed Ali Khamenei and IRGC General Ismail Qaani during the Iraq-Iran war

The reason why Sayyed Nasrallah revealed the presence of his officers in Kurdistan when meeting Masoud Barzani is a clear message to the world that the “Axis of the Resistance” doesn’t depend on one single person. Indeed, Sayyed Nasrallah is showing the unity which reigns among this front, with or without Sardar Soleimani. Barzani is part of Iraq, and Kurdistan expressed its readiness to abide by the decision of the Iraqi Parliament to seek the US forces’ departure from the country because the Kurds are not detached from the central government but part of it.

Prior to his assassination, Sardar Soleimani prepared the ground to be followed (if killed on the battlefield, for example) and asked Iranian officials to nominate General Ismail Qaani as his replacement. The Leader of the revolution Sayyed Ali Khamenei ordered Soleimani’s wish to be fulfilled and to keep the plans and objectives already in place as they were. Sayyed Khamenei, according to the source, ordered an “increase in support for the Palestinians and, in particular, to all allies where US forces are present.”

Sardar Soleimani was looking for his death by his enemies and got what he wished for. He was aware that the “Axis of the Resistance” is highly aware of its objectives. Those among the “Axis of the Resistance” who have a robust internal front are well-established and on track. The problem was mainly in Iraq. But it seems the actions of the US have managed to bring Iraqi factions together- by assassinating the two commanders. Sardar Soleimani could have never expected a rapid achievement of this kind. Anti-US Iraqis are preparing this coming Friday to express their rejection of the US forces present in their country.

Sayyed Ali Khamenei, in his Friday prayers last week, the first for eight years, set up a road map for the “Axis of the Resistance”: push the US forces out of the Middle East and support Palestine.

Iran general Ismail Qaani with Hamas Leader Ismail Haniya and various Palestinian leaders in Tehran.

All Palestinian groups, including Hamas, were present at Sardar Soleimani’s funeral in Iran and met with General Qaani who promised, “not only to continue support but to increase it according to Sayyed Khamenei’s request,” said the source. Ismail Haniyeh, Hamas Leader, said from Tehran: “Soleimani is the martyr of Jerusalem”.

Many Iraqi commanders were present at the meeting with General Qaani. Most of these have a long record of hostility towards US forces in Iraq during the occupation period (2003-2011). Their commander, Abu Mahdi al-Muhandes, was assassinated with Sardar Soleimani and they are seeking revenge. Those leaders have enough motivation to attack the US forces, who have violated the Iraq-US training, cultural and armament agreement. At no time was the US administration given a license to kill in Iraq by the government of Baghdad.

The Iraqi Parliament has spoken: and the assassination of Sardar Soleimani has indeed fallen within the ultimate objectives of the “Axis of the Resistance”. The Iraqi caretaker Prime Minister has officially informed all members of the Coalition Forces in Iraq that “their presence, including that of NATO, is now no longer required in Iraq”. They have one year to leave. But that absolutely does not exclude the Iraqi need to avenge their commanders.

Palestine constitutes the second objective, as quoted by Sayyed Khamenei. We cannot exclude a considerable boost of support for the Palestinians, much more than the actually existing one. Iran is determined to support the Sunni Palestinians in their objective to have a state of their own in Palestine. The man – Soleimani – is gone and is replaceable like any other man: but the level of commitment to goals has increased. It is hard to imagine the “Axis of the Resistance” remaining idle without engaging themselves somehow in the US Presidential campaign. So, the remainder of 2020 is expected to be hot.


By Elijah J. Magnier
Source: Elijah J. Magnier

محور المقاومة :ربح بالنقاط في العراق ولبنان… والضربة القاضية بالنووي !

ناصر قنديل

خاض الأميركيون حربهم على محور المقاومة في ثلاث ساحات رئيسية، هي إيران ولبنان والعراق، بينما أصيب مشروعهم بالعجز عن الإقلاع في ثلاث أخرى هي سورية وفلسطين واليمن، حيث المسارات ترسمها قوى وحكومات محور المقاومة، وحيث الحلفاء الذين تعتمد عليهم واشنطن مصابون بالارتباك والعجز. فكيان الاحتلال أقوى حلفاء واشنطن غارق في متاهة سياسية انتخابية وحكومية وعجز عسكري متكرّر عن الإمساك بزمام المبادرة في فلسطين بوجه المقاومة، وفي اليمن المبادرة بيد أنصار الله، والأمن السعودي والإماراتي تحت رحمة ضرباتهم، وآخرها في مأرب زلزل حضورهم بالخسائر البشرية المؤلمة، بصورة أعادت مشهد ضربات مجمع آرامكو، بينما في سورية كل شيء في السياسة والميدان محور تحولات متسارعة لصالح مشروع الدولة السورية، من التموضع التركي إلى الحراك الكردي، وكل منهما يسابق الآخر نحو الدولة السورية، إلى معارك إدلب، ومسار اللجنة الدستورية، والعلاقة الروسية السورية وآفاقها، ورغم الوضع الاقتصادي الصعب تتحرّك الدولة السورية بقوة نحو معالجات وشراكات تتيح توسيع مجالات الحركة أمامها وتعزيز قدرات شعبها على الصمود.

الضغوط على الساحات الإيرانية والعراقية واللبنانية التي بدأتها واشنطن من بوابة الحصار المالي الخانق والرهان على الاحتجاجات والقدرة على توظيفها، بالتعاون مع حلفاء محليين، يتلقون تعليماتها أو يشتغلون لحساب مصالح خاصة تتقاطع مع الأهداف الأميركية، توّجت باغتيال القائدين قاسم سليماني وأبومهدي المهندس، لينفتح مسار المواجهة الأشد والأقسى بسقوف مرتفعة، وجاء السقوط الأول للرهان الأميركي في العراق بنهوض شارع واسع يتضامن مع قوى المقاومة ويطغى على الاحتجاج الحراكي الذي راهنت واشطن على تجييره، وشكل التحوّل الأبرز في جعل الساحة العراقية مفتوحة على خيار تعزيز مكانة قوى المقاومة، بربط ثنائية مشروع إخراج الأميركيين من العراق ورئاسة الحكومة الجديدة، على قاعدة التحالف مع السيد مقتدى الصدر، وهو تحالف يقترب من ترجمة هذه الثنائية، مع اقتراب تسمية رئيس حكومة بالتفاهم مع السيد الصدر وامتداده الحراكي الوازن، واقتراب موعد المليونية المناهضة للوجود الأميركي التي دعا إليها السيد الصدر وأيّدتها قوى المقاومة، ولا يستطيع أحد تجاهل حجم الرهان الأميركي على تحييد السيد الصدر من المواجهة، بل على كسبه في مواجهة عنوانها إخراج إيران لا أميركا من العراق.

في لبنان وبعدما راهن المشروع الأميركي على محاصرة قوى المقاومة بثنائية الحراك واستقالة الرئيس الحريري، نجحت عملية تسمية رئيس مكلف بتشكيل الحكومة يتمتع بمواصفات الصلابة والثبات ويمثل خلفية غير طائفية، وصاحب سيرة لم يستطع خصومه تظهير ثغرة يُعتدّ بها على صعيد تعامله مع المال العام خلال توليه وزارة بأهمية وزارة التربية. وبعد الرهان على تناقضات المصالح والأحجام والتوازنات داخل فريق المقاومة والحلفاء في تعزيز المصاعب بوجه تشكيل الحكومة، والضغوط المذهبية لدفع الرئيس المكلف للتراجع والاعتذار، تقترب الغالبية النيابية من الفوز بتشكيلة حكومية يطغى عليها التكنوقراط، ويصعب النيل من السيرة الذاتية لوزرائها رغم كثرة الكلام عن أنهم من المستشارين، لأن موقع التكنوقراط الطبيعي في حكومات سياسية هو أن يكونوا مستشارين، ويصيروا وزراء عندما تكون الحكومة من التكنوقراط. ومع إعلان الحكومة الجديدة سيتمّ طي صفحة وفتح صفحة في الحياة السياسية والتعامل مع الأزمات، وسيكون لفتح ملفات الفساد دور كافٍ في تحقيق توازن ردع لحماية الحكومة لأن المتفق عليه أن هذا الملف لن يسيَّس ولن يُترك مغلقاً وأن كل المتورطين ستتم مساءلتهم قضائياً بعد رفع الحصانات بموجب قانون.

التعامل الخليجي مع الساحتين العراقية واللبنانية لن يتّسم بالتصعيد بعد تشكيل الحكومة. فالحكومات الخليجية تخشى الانفتاح المالي القطري ومن ورائه السياسي التركي، ضمن التنسيق مع موسكو وطهران، والمواقف في عواصم الخليج تتحدّث عن عدم تكرار تجربة العزلة التي دفعت ثمنها غالياً في سورية بسبب العناد والرهانات الخاسرة، والمواقف الأوروبيّة لا توحي بما يُشاع عن نيات تصعيد بوجه الحكومة الجديدة مالياً، بل إن المؤشرات معاكسة، خصوصاً أن أوروبا والخليج تتّجهان لمحاولة فهم حدود الخطوة الإيرانية التي يتم التحضير لها على المستوى النووي، بعد الإعلان عن نية الخروج من معاهدة وكالة الطاقة الذرية للحدّ من الانتشار النووي، وليس إلغاء الاتفاق النووي فقط، وما لم يتم استدراك عاجل ومدروس أوروبياً وخليجياً بغطاء ضمني من واشنطن، فإن الكثيرين في عواصم أوروبا والخليج يتحدّثون عن كارثة مقبلة لا يمكن ردها حتى لو لم تذهب إيران نحو التراجع عن قرارها بعدم إنتاج سلاح نووي، لأنه يكفي بلوغ إيران عتبة امتلاك القنبلة الأولى تقنياً، كي تكون قد امتلكتها، وتلك ستكون الضربة القاضية التي تنقل إيران إلى مكان مختلف، على الأوروبيين والخليجيين أن يطرحوا على أنفسهم كيفية التعامل معها فيما الأميركي الغارق في الانتخابات وحساباتها، قد يفاجئهم بقرار انسحاب مموّه تحت عنوان هو إعلان النصر على الإرهاب ونهاية الحرب على داعش.

Imam Khamenei: IRGC’s Quds Force Knows No Frontiers, Supports Oppressed People

January 17, 2020

Supreme Leader of the Islamic Revolution in Iran Imam Sayyed Ali Khamenei stressed on Friday that the mass funeral of ‘great martyr’ Qassem Suleimani represented Iranian people’s pledge of allegiance to the path of late Imam Khomeni’s path.

In a Friday sermon for the first time in eight years, Imam Khamenei lashed out at European signatories of the nuclear deal, affirming that Germany, France, UK (known as E3) cannot bring the Iranian nation to its knees.

Retaliation to Suleimani Assassination

He described the day when Iran retaliated to the US’ assassination of Qassem Suleimani as “one of God’s days.”

“The day when Iranian missiles hit US base in Iraq is one of God’s days. These days are for history, they are not ordinary ones,” his eminence told mass crowds at Imam Khomeini Mosalla in Tehran University.

It was God’s power that led to the magnificent presence of people and their tears and passion in streets for the funeral of Gen. Suleimani, said the Leader, noting that this shows God’s determination in the continuation of this path by the Iranian nation till the final victory.

Imam Khamenei praised Gen. Suleimani as “one of the most powerful commanders in countering terror in the region.”

He said that the American “did not dare to confront Suleimani face-to-face,” stressing that the Iranian missile strike on Ain Al-Asad base in Iraq has ruined US’ prestige and hegemony.

The US government assassinated Suleimani, not in the battlefield but a cowardly manner and they admitted their act of terror, this is a true disgrace for Washington, he added.

The Leader affirmed that the IRGC’s Quds Force “knows no frontiers, it shows up wherever oppressed people need it.”

Quds Force offered support to Palestine, Lebanon, Syria, Iraq, Yemen, as well as securing Iran, Imam Khamenei added.

His eminence stressed that the US lies when it voices support to Iranian people.

“American clowns claim they are standing behind Iranians but they all lie,” Imam Khamenei said, adding that American officials only seek to put their dagger inside the body the Iranian nation.

Ukrainian Plane and Nuclear Deal

Talking about the downing of Ukrainian plane over Tehran on January 8, Imam Khamenei said the “horrible tragedy” truly saddened the Iranian nation and broken their hearts, but noted that the enemies sought to overshadow martyrdom of Gen. Suleimani with the tragic incident.

The enemy became so happy with the unintentional downing of the plane because they thought that they had found a pretext to destroy Iran’s face but they will certainly fail, Imam Khamenei said.
Meanwhile, the Leader said that one of the other measures to overshadow Iran’s strong response to Arrogance was the statement by the European signatories that warned to bring back UN sanctions.

The Leader went on to say that Germany, France, UK provided Saddam with weapons during the war against Iran and that the European countries are serving the US interests.

“After US withdrawal from the nuclear deal, I advised our people not to trust the European states,” his eminence said, adding: “Mean E3 governments wants to bring Iran to its knees, they will fail to do so.”

“In the foreseeable future, enemies even won’t be able to threaten Iranian people,” Imam Khamenei stressed.

Arabic Speech

Imam Khamenei also delivered a separate Arabic Speech addressing Arab crowds. In the speech, he stressed that “huge efforts have been exerted in a bid to sue discord between Iranian, Iraqi people.”

“Martyrdom of Suleimani, Muhandis foiled discord scheme aimed against Iraqi, Iranian people,” Imam Khamnei said, referring to Deputy Commander of Iraq’s Hashd Shaabu paramilitary force Abu Mahdi AL-Muhandis who was martyred alongside Suleimani in the US strike on Baghdad on January 3.

“Destiny of the region relies on getting free from the US hegemony and liberating Palestine,” his eminence concluded his speech.

Source: Al-Manar English Website and Mehr News Agency

Related Videos

خامنئي: مصير المنطقة يتوقف على تحرّرها
خامنئي يؤم صلاة الجمعة في مصلى طهران للمرة الأولى منذ 8 أعوام
المعلومات عن إصابات بين الجنود الأميركيين في العراق تتفاعل
محور المقاومة يعلن استراتيجية تحرير المنطقة من القوات الأميركية
خطبة قائد الثورة الاسلامية ومواجهة الهيمنة الاميرکية
أبرز المواقف الأميركية المتناقضة عقب اغتيال الفريق سليماني

Related Articles

انفجار يستهدف عرضاً عسكرياً للمجلس الانتقالي و«أنصار الله» تؤكد الجهوزية لمرحلة الوجع الكبير في السعودية والإمارات

المصدر

ديسمبر 30, 2019

علّق المتحدث باسم القوات المسلحة التابعة لجماعة «أنصار الله» على عملية إطلاق الصاروخ الذي استهدف عرضاً عسكرياً أمس، في مدينة الضالع الخاضعة لسيطرة الانفصاليين الجنوبيين، مما أدى لمقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وإصابة آخرين.

وبحسب موقع «المسيرة» التابع لجماعة «أنصار الله» قال متحدث القوات المسلحة: «نفذت قواتنا بنجاح عمليات نوعية واسعة شاركت فيها وحدات عسكرية مختلفة وأدّت إلى تحرير وتأمين مناطق واسعة».

وأوضح المتحدث: «من أبرز العمليات الواسعة عملية تحرير مناطق في الضالع وعملية نصر من الله بمرحلتيها الأولى والثانية وكذلك عملية عسكرية واسعة لم يُعلن عنها».

وقالت قوات الحزام الأمني اليمنية أمس، إن «صاروخاً أطلقته جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الضالع الخاضعة لسيطرة الانفصاليين الجنوبيين، مما أدّى لمقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وإصابة آخرين».

وقال متحدّث القوات المسلحة: «نحن اليوم أقوى مما كنا عليه وسنكون أكثر قوة مما نحن عليه، وإيماننا بالله وثقتنا بنصره تجعلنا أكثر قدرة على مواجهة مختلف الظروف».

وأضاف متحدّث القوات المسلحة: «جاهزون لتنفيذ مرحلة الوجع الكبير إذا ما أصدرت القيادة توجيهاتها القاضية بتنفيذ العملية».

وتابع متحدث القوات المسلحة: «سنعتبر عمليات نهب الثروة اليمنية من البر أو البحر أعمالاً عسكرية عدائية تستوجب الرد المناسب».

مضيفاً: «ضمن المستوى الأول من بنك الأهداف 9 أهداف بالغة الأهمية منها ستة أهداف في السعودية وثلاثة في الإمارات».

ووقع تفجير بالقرب من منصة للضيوف أثناء العرض العسكري أمس، وأدى لسقوط كثيرين بين قتيل وجريح. وتحدثوا عن رؤية جثث في المكان.

ولاقى ما لا يقل عن خمسة أشخاص حتفهم وأصيب ثمانية بحسب أرقام سلطات الصحة المحلية التي نقلتها قوات الحزام الأمني وبيان صادر عن المركز الإعلامي المحلي للقوات التي تسيطر على الضالع.

وقال البيان إن «صاروخاً أصاب منطقة العروض التي تقام في حفلات تخرّج الدفعات العسكرية فور انتهاء المراسم التي شاركت فيها قوات الحزام الأمني».

وتسيطر قوات الانفصاليين الجنوبيين على مدينة الضالع التي تقع على الطريق الرئيسي بين الجنوب والشمال والذي يربط بين مدينة عدن الساحلية الجنوبية، الخاضعة لسيطرة حكومة هادي، والعاصمة صنعاء، التي يسيطر عليها الحوثيون. وتمر جبهة قتال عبر محافظة الضالع.

وأعلن الحوثيون في آب المسؤولية عن هجوم بصاروخ وطائرة مسيرة استهدف عرضاً عسكرياً في عدن، وهي مقر الحكومة المعترف بها دوليا، مما أدى لمقتل نحو 36 شخصاً على الأقل بينهم قائد بارز.

وأعلن مصدر عسكري يمني إفشال محاولة تسلّل لقوات التحالف السعودي على مواقع القوات المسلحة اليمنية شمال شرق مديرية حيس في الحديدة، مؤكداً «تدمير خمس آليات عسكرية لقوات الرئيس عبدربه منصور هادي في جبهة الظهرة بالجوف».

كما أعطبت ست آليات عسكرية كانت محملة بعناصر تابعة لقوات هادي والتحالف في صحراء الأجاشر قبالة نجران السعودية.

فيما شنّت طائرات التحالف السعودي 3 غارات على منطقة المدافن الحدودية بين جيزان السعودية وصعدة اليمنية.

القوات المسلحة اليمنية في حكومة صنعاء، قالت من جهتها إن «أي استهداف لليمنيين في مناطق الاحتلال شرق البلاد وجنوبها جريمة تتطلب ردّاً من قبلنا».

وأكدت «سنتعامل مع كل عملية للمرتزقة من قبل تحالف العدوان على أنها جريمة لكونها تستهدف يمنيين بغض النظر عن موقفهم».

صحيفة «26 سبتمبر» التابعة لوزارة الدفاع في حكومة صنعاء نقلت عن مصادر قولها، إن هذه الخطوة تأتي في إطار «التوجه الصادق للقيادة لتوحيد اليمنيين لمواجهة العدو الذي يجب أن يواجهه كافة اليمنيين وهو تحالف العدوان السعودي الأميركي».

وأشارت المصادر نفسها للصحيفة إلى أن القيادة في القوات المسلحة كانت قد اتخذت قرارات مهمة على هذا الصعيد، منها «صدور توجيهات للقوات المسلحة بإتاحة الفرصة لكافة المرتزقة للفرار باتجاهها حفاظاً على سلامتهم لكون العدو يقوم بتكليف ضباطه وجنوده في الصفوف الخلفية بإطلاق الرصاص على المرتزقة في حال فرارهم وتراجعهم عن القتال؛ ولهذا فعليهم الفرار باتجاه قواتنا التي ستتكفل بحمايتهم».

عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن، محمد علي الحوثي تساءل في تغريدة له على تويتر «في أي مادة من الدستور اليمني جرم الاستعمار والارتزاق؟».

وقال الحوثي في تغريدة أخرى إن «السعودية تعاني اقتصادياً وإن ما تقوم به من حلول لم ولن يجدي وعليها الانصياع للسلام لتقليل فاتورة الحرب المجبرة على تسليمها لحلفائها في العدوان على اليمن».

سريع: العام المقبل سيكون عام الدفاع الجوي والنصر..

قال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، إنه في العام 2019 فرضت القوات اليمنية معادلات عسكرية جديدة تقوم على استراتيجيات الضربات المفاجئة.

وأضاف سريع في مؤتمرٍ صحافي أمس، استعرض من خلاله إنجازات العام 2019، أن القوات اليمنية اعتمدت «الردّ بالمثل على عمليات العدو بما يتناسب مع كل عملية وحجمها وهدفها ونتائجها».

سريع شدّد على أن «القوات اليمنية مستمرة بوقف إطلاق النار تجاه من ينسحب من المعركة ولا سيما إذا كان من المرتزقة»، مشيراً إلى «رفع مستوى الردّ على الجرائم التي تستهدف مواطنين بمن فيهم أهل جنوب البلاد وشرقها».

وأوضح أنه «في العام الحالي تم توسيع بنك الأهداف ليشمل أهدافاً حساسة وحيوية على طول وعرض جغرافيا دول العدوان».

ونفذّت القوات اليمنية خلال العام 2019، وفق سريع، 1686 عملية عسكرية من ضمنها 607 عمليات هجومية و1044 إغارة و35 عملية تسلل، في حين نفذّت وحدة «ضد الدروع» 1180 عملية.

وأضاف تصدّت القوات اليمنية لأكثر من 163 عملية هجومية و656 زحفاً و407 محاولات تسلل، فيما بلغ إجمالي عدد غارات «التحالف» خلال العام أكثر من 6534 غارة من بينها 3615 غارة على صعدة، كما أكد سريع، مشيراً إلى تعرّض 19 محافظة لغارات الطيران.

وفي عام 2019 تم قنص 228 جندياً وضابطاً سعودياً، بالإضافة إلى قنص 16050 مرتزقاً محلياً من بينهم 66 قائداً ميدانياً، وفق سريع.

وشهد عام 2019 حسب المسؤول العسكري اليمني، الإعلان عن منظومات صاروخية بالستية ومجنحة وسلاح جو مسيّر ومنظومات الدفاع الجوي.

وقال «أصبحت قواتنا المسلّحة تمتلك القدرة الكاملة على صناعة منظومات صاروخية متكاملة»، لافتاً إلى أن عام 2019 شهد صناعة أجيال مختلفة من طائرات دون طيار الهجومية والاستطلاعية.

وأضاف بلغ عدد إجمالي عمليات القوة الصاروخية 110 عمليات خلال عام 2019، شملت مراكز ومنشآت عسكرية للعدو داخل البلاد وخارجها، وتوزعت على الشكل التالي: 12 عملية بمنظومة قاصم و47 عملية بمنظومة بدر بجميع أجيالها، و3 عمليات بمنظومة بركان الباليستية، واحدة منها استهدفت هدفاً عسكرياً في منطقة الدمام السعودية.

وبلغت عمليات سلاح الجو المسيّر خلال هذا العام 2426 عملية، حسب سريع، منها 5 عمليات هجومية نوعية مشتركة مع القوة الصاروخية، و92 عملية نوعية منها عملية استهداف حقل الشيبة وعملية «العاشر من رمضان»، كما بلغ عدد العمليات المشتركة لسلاح الجو المسير مع سلاح المدفعية 46 عملية.

«عام 2020 سيكون عام الدفاع الجوي وعام النصر إن شاء الله»، وفق المسؤول اليمني، الذي أكّد أن العدوان «لن يستمر في البناء والتطوير على حساب معاناة الشعب اليمني».وتابع: «لا أمن ولا استقرار إلا بتوقف العدوان ورفع الحصار عن اليمن

فيديوات متعلقة

القوات المسلحة اليمنية توسع بنك أهدافها وتعلن الجهوزية التامة لتنفيذ مرحلة الوجع الكبير 29-12 -2019
متحدث القوات المسلحة: سنفرض معادلات عسكرية استراتيجية جديدة لا يتوقعها العدو 29-12 -2019
إحصائية عمليات التنكيل للقوة الصاروخية لعام 2019
إحصائية ضربات طيور الأبابيل… سلاح الجو اليمني المسير لعام 2019
متحدث القوات المسلحة: لا أمن ولا استقرار لدول العدوان إلا بوقف العدوان ورفع الحصار 29-12 -2019
توسيع بنك الأهداف المشروعة، وتحذيرات يمنية جديدة خلال مؤتمر صحفي لمتحدث القوات المسلحة 29-12- 2019
عدسة الاعلام الحربي 29 12 2019

مقالات متعلقة

المواجهة الأميركية مع المقاومة تنتقل إلى الميدان؟

الحلقة 95 # من برنامج ستون دقيقة مع ناصر قنديل 29 12 2019

ديسمبر 30, 2019

عام 2019 كان عام صناعة التوازنات.. وعام 2020 عام قطافها

ناصر قنديل

خلال المرحلة التي بلغ فيها التصعيد الميداني ذروته، مع إسقاط إيران لطائرة التجسس الأميركية العملاقة وفق مضيق هرمز، واستهداف مجمع أرامكو على يد أنصار الله، وعملية أفيفيم للمقاومة بوجه جيش الاحتلال، أعلن القادة الأميركيون السياسيون والعسكريون، وتقدَّمهم في ذلك الرئيس دونالد ترامب، أنهم لن ينجرفوا نحو مواجهة عسكرية تريد إيران وحلفاؤها جرّهم إليها، فيما هم يحتاجون للوقت أن يمر دون مواجهات ريثما تثمر العقوبات التي يفرضونها على إيران وقوى المقاومة، لكن الزمن الافتراضي لمفعول العقوبات بدا طويلاً، فهو وفقاً للتقديرات الأميركية قرابة السنتين، لكن بعد مضي أسابيع قليلة بدا أن الأميركي قد رمى بكل أوراقه في المواجهة عبر الضغط على الأوضاع المالية لدولتين له فيهما نفوذ وحلفاء هما لبنان والعراق، يتقاسمهما منذ زمن مع قوى المقاومة، ويحصر عقوباته عليهما بقوى المقاومة، وظهرت الخطة الأميركية بالسعي لتفجير الشارع بتأثير الغضب من خطر الانهيار في الدولتين، ومحاولة توظيفه في تغيير التوازنات السياسية، بوجه قوى المقاومة.

الغارة التي شنتها طائرات أميركية مساء أمس، على مواقع للحشد الشعبي العراقي على الحدود السورية العراقية ليست مجرد ردّ على سقوط قتيل من العاملين مع الجيش الأميركي في إحدى القواعد التي استهدفت بصواريخ يتهم الأميركيون فصائل الحشد الشعبي بالوقوف وراءها. فالغارة أكبر بكثير من حجم ردّ كان ممكناً بحجم سقوط قتيل من غير الجنود، وقد بلغ عدد الشهداء والجرحى جراء الغارة 24 شهيداً، و50 جريحاً وبينهم أحد القادة، ما يعني تخلي واشنطن عن سياسة عدم الرد، وارتضاءها مجدداً دخول مواجهات الميدان، والخلاصة التي يسجلها هذا التحوّل هي قبل كل شيء أن الأميركي يرمي رهانه على التغيير بواسطة الشارع جانباً، ويسلّم بالفشل في هذا الرهان، وهو يعلم أن ارتفاع صوت قعقعة السلاح وانفجارات الصواريخ سيعطل كل رهان على عمل سياسي، ويعلم أن الخطاب اليوم في العراق وغداً في سورية، هو إعلان ساعة الرحيل لقوات الاحتلال الأميركي.

لا يوجد أي سبب لتفسير المخاطرة الأميركية بمواجهة معلومة النتائج سلفاً في غير صالحه، كما تقول كل تقارير مخابراته وخبرائه، إلا إدخال وجود قواته التي فقدت التغطية السياسية والشعبية في سورية والعراق، على خطوط التفاوض، من خلال تصعيد يضع المطالبة برحيل هذه القوات في صدارة المشهد السياسي في كل من العراق وسورية، وليس بوسع الأميركي الانسحاب على البارد، ولا ترك الإسرائيلي يواجه وحيداً وقائع وموازين القوة في المنطقة، بلا ذريعة مناسبة للانسحاب. فالتصعيد سيستدرج وساطات، وسيكون الروس أول الوسطاء، وسيكون السعي لوقف النار وإعلان الهدنة مربوطاً بموعد نهائي لانسحاب القوات الأميركية من العراق وسورية. وهذا يستدعي التوصل إلى تفاهم شامل مع إيران، تراهن واشنطن على جعل انسحابها ورقة تفاوض مهمة للحصول على مكاسب في ملفات التفاوض الأخرى، بعدما أعلن المسؤولون الأميركيون ان هذا الوجود فقد كل قيمة استراتيجية او عسكرية.

حتى ذلك الوقت ستدورمواجهة قاسية لن تنحصرفي العراق، ولن تكون معها تسهيلات للتسويات الصغيرة، كتلك التي ينتظرها اللبنانيون والعراقيون في مصيرحكومتين معلقتين على حبال الانتظارات الدولية والإقليمية، وحيث يعلو صوت المعركة تغيب سائرالأصوات .

فيديوات مشابهة

مناورات بحرية إيرانية صينية روسية لأول مرة في بحر عمان والمحيط الهادي
رسائل بالجملة أطلقتها إيران من خلال مناوراتها المشتركة مع الصين وروسيا
معلومات عن نقل مسلحين سوريين مدعومين من تركيا للقتال في ليبيا
مقاتلي المعارضة السورية إلى ليبيا بفرمان تركي ولصالح الأتراك .. هذا ما تنبّأ به القذافي قبل موته
على إسرائيل أن تخاف بعد مشاهدة هذه الحقائق .. عندما تتحد أقوى دولة مسلمة عسكرياً مع أغنى دولة عربية
الخبير الأمني ماجد القيسي: حادثة قصف القاعدة العسكرية في كركوك تنذر بحوادث أكثر خطورة في المستقبل
بومبيو يزور قاعدة عين الاسد سرا بخطوة تندرج ضمن مخطط امريكي مشبوه – تقرير علاء الموسوي
من العراق | 2019-12-29 | مصدق عادل – علي الزبيدي

مقالات مشابهة

%d bloggers like this: