Houthis Released New Video Of Their Successful Operations On Saudi Border (Videos 18+)

Source

08.07.2020

The Houthis are actively conducting defensive and offensive operations against Saudi-backed forces along the border with Saudi Arabia’s southern region.

On July 7, the Yemeni group’s fighters foiled an infiltration attempt by Saudi-backed fighters in Qays Mount on the border with the Kingdom’s southern province of Jizan. The infiltrators were caught in an ambush set by Houthi snipers. At least two were killed and several others were injured in the failed infiltration attempt.

A day later, the Houthis raided positions of Saudi-backed forces in Murab’a al-Hamad near the province of Najran, east of Jizan. The Yemeni group’s fighters targeted the positions with recoilless guns and sniper rifles before storming them. During the raid, the Houthis destroyed an ammo depot of Saudi-backed forces.

The Houthis have been controlling a large strip of the border line with Saudi Arabia since the out break of the war in 2015. The Yemen group even succeeds to capture very small pockets within the Kingdom’s territory from time to time.

The Saudi-led coalition and its Yemen proxies failed to push the Houthis away from the border, despite their superior fire power. The Houthis’ better understanding of the border’s terrain and their excellent training is giving them a serious advantage.

MORE ON THIS TOPIC:

Saudi Royal Palaces Will Be among Targets of Yemeni Strikes: General Sarea laces

Spokesman of Yemeni Armed Forces Brigadier General Yahya Saree

The spokesman of the Yemeni armed forces, General Yahya Sarea, held Tuesday a press conference in which he displayed US weapons seized during the recent campaign against the mercenaries in Marib and Al-Bayda, adding that the Saudi royal palaces will be among the targets of the upcoming strikes.

Our forces found a lot of weapons with the USAID’s logo in Al-Bayda governorate during the recent military operations, in other areas and fronts, General Sarea said.

“USAID supports and funds foreign organizations working in Yemen to carry out their activities in local communities in a number provinces. It has been playing intelligence roles with human slogans, on relevant security bodies, SCMCHA has to reveal and expose this role.”

“Our forces have succeeded, with God’s help, in carrying out qualitative military operations focusing on sensitive targets.”

General Sarea called on the civilians dwelling near the Saudi royal palaces to keep away from them as they will be targeted in the upcoming strikes.

Commenting on the economic war against the Yemeni people, General Sarea stressed, “in a clear message to the enemy”, that the Yemenis would not starve.

Source: Al-Manar English Website and other websites

Related Videos

Related News

للذين هوّلوا علينا بأن ضمّ الضفة يفسّر كل شيء!‏

ناصر قنديل

خلال شهور تعضّ خلالها الأزمات المعيشية على أكباد الناس الذين يشكلون مجموع البيئات الحاضنة للمقاومة، تدحرجت روايات ونظريات وتحليلات، كان بينها ما يتحدّث عن حرب مقبلة يتم التمهيد لها بالتجويع، وبينها ما يبشر بانقلابات سياسية يحدثها التهديد بالعقوبات، فتتفكك التحالفات التي بنتها ونسجتها المقاومة من حولها خلال سنوات، وبينها ما يروي لنا سردية مفادها أن كل ما كنّا نشهده من أحداث، حتى ما تعتبره المقاومة انتصارات لها وترصده في خانة هزائم المشروع الأميركي، لم يكن إلا واجهة القشرة للأحداث، حيث العمق هو ما كان يدبّره لنا الأميركي ويشركنا في إنتاجه، ففي كل مرحلة كان هناك هدف يجري تمريره، وكانت الحرائق تنتج الدخان اللازم لتمويهه. وبالطبع كان التدقيق في السردية يتيح لكل متمعن تفكيكها، فالأميركي لم يربح في حرب العراق ولا كيان الاحتلال ربح في حرب تموز 2006، ولا غزة سقطت أو انتحرت، ولا اليمن الجائع والمحاصر رفع الراية البيضاء، ولا إيران التي بنت وطوّرت كل شيء في الصناعة والزراعة والتقنيات والسياسات، تراجعت وتنازلت، وصارت تبحث عن تسويات الفتات، ولا سورية التي كادت تُمحى عن الخريطة كدولة رضخت وخضعت، بل الذي حدث هو العكس، إيران زادت قوة وها هي ناقلاتها النفطية على سواحل فنزويلا تتحدّى الأميركي، وسورية تستعيد سيطرة جيشها في أغلب الجغرافيا التي سلبت منها بحروب جنّدت لها الدول الكبرى حكومات وكيانات المنطقة الكثير الكثير، وغزة تهدّد بصواريخها عمق الكيان، واليمن الجريح يُمسك بناصية أمن الطاقة في الخليج، والمقاومة تمتلك ما طال انتظار امتلاكه، من تقنيات عسكرية، فتعلن التهديد بقلب الطاولة.

المهم في السردية أنها قالت إن ما يجري من حرب تجويع له وظيفة واحدة، هي التمهيد لتطبيق الجزء الخاص بضمّ الضفة الغربية من صفقة القرن. وهو القرار الذي كان وعد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مستوطنيه بأنه سيعلَن في الأول من تموز، وكتبنا قبل ذلك التاريخ بكثير، أنه لن يجرؤ على تنفيذه، كما كتبنا من أيام أعلنت صفقة القرن أنها ولدت ميتة، وعلتنا التي نستند إليها، تقوم في جوهرها على معادلتين، الأولى أن القصف المركز أو العشوائي ليس دائماً للتمهيد لهجوم بل هو أيضاً يكون تغطية للانسحاب فعلينا التبين بين الأمرين قبل الوقوع في الخطأ القاتل، فنتعامل مع الانسحاب كأنه هجوم، والثانية أن الخط البياني الذي حكم العالم منذ 1990 حتى 2020، هو خط يرسم مستقبله بثباته من دون تعرجات، فالأميركي لم يعُد قطعاً الأميركي الذي كان يوم سقوط جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي، وروسيا لم تعد تلك الدولة المفكّكة التائهة، والصين لم تعد ذلك المشروع الباحث عن القوت لملايين الأفواه الباحثة عن الطعام، وإيران لم تعد كما كانت عام 1990 الدولة الخارجة من حرب دمّرت فيها كل شيء، وكيان الاحتلال لم يعد كما كان فهو اليوم عاجز عن الحرب وعاجز عن التسوية التي تشق صفوف السياسة والقوة والشعوب في المنطقة، والعراق ولبنان وفلسطين، وسورية واليمن، كلها متغيّرات تقول إن الخط البياني هو ما لخصته الدراسة المنشورة مؤخراً في مجلة السياسات الخارجية الأميركية فورين افيرز، عن سقوط الاستراتيجيات في القدرة على التوقع والاستباق.

المهم أن النقاش لم يعُد ضرورياً في التحليل والاستقراء، فقد اتضحت الصورة بالوقائع، كيان الاحتلال لا يحتمل تداعيات قرار الضم، والأميركي لا يستطيع توفير وسائل الحماية من هذه التداعيات، فصار المخرج المناسب تقاسم الأدوار بين مؤيد ومعارض، ليكون الإعلان عن التأجيل، وهو تأجيل بمقام الإلغاء لأنه انتظار لظروف أفضل لن تأتي، والعقوبات مستمرة والتجويع مستمر، لكنهما قصف لتغطية انسحاب أميركي يحتاج إلى شرطين لحماية كيان الاحتلال مما بعد الانسحاب وخطر وقوعه في الاستفراد امام محور مقاومة ينمو ويزداد قوة، وهو يعرضهما للتفاوض للمقايضة بالعقوبات، وقد أعلن واحد منهما المبعوث الأميركي لسورية جيمس جيفري، في عرضه حول قانون قيصر، مطالباً بالعودة بسورية إلى ما قبل عام 2011، أي التسليم بسيطرة الجيش السوري حتى حدوده آنذاك، وصولاً لنشر القوات الدولية على حدود الجولان المحتل، والمقايضة بين انسحاب أميركي تركي مقابل انسحاب إيران وقوى المقاومة، وعرض الثاني معاون وزير الخارجية الأميركية، ديفيد شينكر في أطروحته حول الأزمة المالية اللبنانية التي وجّه الاتهامات لحزب الله بالمسؤولية عنها، قائلاً في ختام كلامه، لديكم ثروات واعدة بالنفط والغاز في البحر ولديكم نزاع مع «إسرائيل» حولها، وأنتم في ضائقة، وقد عرضنا لكم تصوراً لحل النزاع فاقبلوا هذا التصور.

القضية تكمن في أن قوى المقاومة تعتقد انها تملك القدرة على تحمل حرب العقوبات، ومواجهة فرضيات التجويع، ولديها لكل منهما دواء وبدائل، ومعهما تثق بقدرتها على التمسك برفض عروض التفاوض، على أوهام السعي لتسوير كيان الاحتلال بتفاهمات أمنيّة تحميه، وهذا يفيض عن امتلاك القدرة اللازمة لإسقاط طموحات التوغل والتوحّش التي يتضمنها مشروع ضمّ الضفة الذي سيكون بانتظاره إن حصل، تصاعد في المواجهة الشعبية والمسلحة، قد يصل نحو لحظة الحرب الكبرى، أو يصل لاستيلاد نماذج متكررة عن غزة المحررة في قلب الضفة وربما قلب الأراضي المحتلة عام 1948، وربما كانت رسالة المقاومة بكلام السيد حسن نصرالله ورسالة الإعلام الحربي، دورها في إفهام من يجب أن يفهم.

Bloody Infighting between Erdogan’s Terrorist Groups in Ras Al Ain

Source

July 4, 2020 Arabi Souri

Turkish Erdogan Hamzat Terrorist Group - FSA - North Syria Afrin - Raqqa - Ras Al Ain - Hasakah - Aleppo - Idlib

Terrorists from two factions loyal to the Turkish madman Erdogan were engaged in a bloody fight in between them in the northern city of Ras Al Ain.

The two factions are called: ‘Hamzat Group’ and the ‘Sultan Murad Brigade’ and their battles erupted when the ‘Brigade’ tried to enter Ras Al Ain Gate, Hasakah Province, northeast of Syria, in order to take over the city from their brethren.

The clashes were, as usual, over territory control and bounties split, very un-Islamic and very much similar to their main master Erdogan and his anti-Islamic Muslim Brotherhood ideology.

At least one woman and a child of the terrorists’ families were killed in addition to an injury of a civilian in the city and an unknown number of terrorists were terminated in these clashes.

Soon enough NATO’s top leader Recep Erdogan sent his cannon fodders of the Turkish Army to mediate between his terrorist groups. NATO’s strongest man Erdogan maintains large numbers of these terrorists in different groups to keep control over them, and to use them in other fronts like in Libya and Yemen, his latest adventure. Despite the opposition from France, Erdogan managed to deliver a strong slap to the French Navy and the French plans for colonizing Libya, where Erdogan is pushing for the absolute Israeli project instead of sharing the spoils of Libya among NATO countries.

These clashes damaged the main power line feeding the Alouk water station which resulted in cutting off the water for over one million civilians in the city of Hasakah and its countryside, northeast of Syria, another war crime by all standards and the preferred weapon for NATO’s second-largest army the Turkish Army against the Syrian residents of that region.

Madman Erdogan Blocks Alouk Water to Civilians, Plots More Ethnic Cleansing

https://www.syrianews.cc/madman-erdogan-blocks-alouk-water-to-civilians-plots-more-ethnic-cleansing/embed/#?secret=TDy4amuH1T

We’re waiting for further updates from the city, Erdogan forces have blocked it completely since yesterday evening amidst a state of fear and panic among the civilians, the terrorists used all of their NATO-provided weapons in their skirmish.

Fratricides are very common among NATO-sponsored terrorist groups in Syria, nothing can satisfy the warlords even if they have to attack their own colleagues in crimes. Erdogan and his sponsors use these clashes as their justification to claim they’re not in control of the terrorist attacks carried out by these groups and the Syrian people are the only real victims of all this US-led War of Terror against Syria.

Armed Forces Spokesman Announces Massive Operation by Number of Qasef-2K, Drones on Khamis Mushait, Najran

Source

2020-07-03

Armed Forces spokesman, Brigadier General Yahya Sare’e, announced Friday, that the Air Force conducted a massive operation with a large number of Qasef-2K, drones on Khamis Mushait and Najran.

He explained that the broad operation targeted the operation and control room at Najran airport, on Fighter Jets’ Hangers and Warehouses of King Khaled Air Base in Khamis Mushait and other military targets, stressing that the operation had hit its targets accurately.

Brigadier General Yahya Sare’e said Thursday in his intervention with Almasirah TV that “the continuation of the aggression and siege means continuing of the legitimate response,” noting that the recent military escalation by the aggression alliance is not new, and that the Armed Forces are able to defend Yemen.

“Our people will not starve to death, and we have options that we have not revealed yet,” said Sare’e.

Sare’e vowed to the Saudi enemy by saying: We will continue targeting the Saudi depth with its military and sovereign institutions, and we will make sure that our targets are far from harming the Saudi people.

Related Videos

Related News

تطهير ردمان وقانية ضربة موجعة للعدوان السعوديّ

البناء

وصف موقع أنصار الله اليمني، العملية العسكرية الكبرى لأبطال الجيش واللجان الشعبية اليمنية في تطهير مديرية ردمان وقانية في البيضاء، بأسرع عملية على الإطلاق منذ بدء الحرب على اليمن، لكونها حُسمت خلال 24 ساعة.

في تفاصيل العملية العسكرية الكبرى ونتائجها والطريقة التي نفذت بها تكشف حجم أهميتها في هذا التوقيت، خصوصاً أن هذا العمل العسكري يدلل على طبيعة الإنجازات النوعية لأبطال الجيش واللجان الشعبية، وتمثل ذلك في تحرير مديرية ردمان في البيضاء بالكامل وقانية وصولًا إلى مناطق ماهلية وأجزاء من مديرية العبدية بمحافظة مأرب، حيث يعني تحرير هذه المناطق تطوراً دراماتيكياً كبيراً على المستوى العسكري لارتباطها بمحافظة مأرب، فضلاً عن أن منطقتي ردمان وقانية لهما أهمية استراتيجية في تغيير المعادلة العسكرية لتحرير ما تبقى من محافظة مأرب.

كما كشفت هذه العملية العسكرية وتفاصيلها الموثقة بالمشاهد وما تبينت من أرقام، كاشفة عن تطوّر نوعي في التخطيط والتنفيذ للقوات اليمنية المشتركة فحسب ما أعلنه المتحدث باسم الجيش العميد يحيى سريع فإنه تمّت خلال عملية تحرير مديرية ردمان وقانية وصولاً إلى مناطق ماهلية وأجزاء من مديرية العبدية في محافظة مأرب أكثر من 400 كم مربع وعدد القتلى والمصابين والأسرى أكثر من 250، وتدمير ما لا يقل عن 20 مدرعة وآلية، واغتنام كميات كبيرة من الأسلحة منها مخازن بأكملها وكذلك آليات ومدرعات إماراتية وسعودية، وهي المعطيات التي أدت كما يبدو الى الانهيارات المتسارعة في صفوفهم وسقوط أدواتهم واحدة تلو أخرى.

وبحسب ما أوضحه متحدث القوات المسلحة العميد يحيى سريع في مؤتمر صحافي عقده أول أمس، شهد العدو خلال العمليات العسكرية باتجاه قانية، انهيارات واسعة في صفوفه وخسائر يومية.. وقال «خلال عملياتنا بقانية حاول الخائن ياسر العواضي الالتفاف بالتنسيق مع دول العدوان على قواتنا من مديرية ردمان، بالرغم من محاولة السلطة المحلية بردمان نصحه بالتوقف وعدم الانجرار مع مخططات دول العدوان»، لافتاً إلى «رفض الخائن العواضي كل نصائح السلطات المحلية بالتوقف عن التحشيد وإدخال المرتزقة بما فيهم عناصر تكفيرية ..»، مبيناً أن «عمليات ردمان جاءت بعد رصد نشاط واضح للخائن العواضي عبر حشده مجاميع مسلحة من المرتزقة، والتمركز في مناطق مختلفة، ما شكل تهديداً كبيراً لحياة المواطنين»، مضيفاً أن «الخائن العواضي استعان بدول العدوان التي قدّمت تلك الدول الدعم من مال وسلاح ومرتزقة وإسناد جوي، في الوقت الذي كان فيه العواضي قد جهّز مصنعاً لعبوات ناسفة لاستهداف القوات المسلحة وأفراد اللجان الشعبية والقوات الأمنية بالبيضاء».

وتطرق متحدث القوات المسلحة إلى «الدعم العسكري الذي قدمته دول العدوان للخائن العواضي عبر لواءين عسكريين بقيادة المرتزقين عبد الرب الأصبحي وسيف الشدادي، بالإضافة إلى عدد من المدرعات والآليات وأسلحة أخرى متنوّعة ومرتزقة من تنظيمي القاعدة وداعش، فضلاً عن غطاء جوي بأكثر من 200 غارة لطيران العدوان، لإعاقة تقدم الجيش واللجان الشعبية والمتعاونين من أبناء قبائل البيضاء».

كما أكد أن «الخطة الهجومية للقضاء على فتنة الخائن العواضي قضت التقدّم من أربعة مسارات الأول من مديرية القرشية والثاني من مديرية السوادية والثالث من مديرية الملاجم فيما كان المسار الرابع من مديرية السوادية .. مشيداً بهذا الصدد بتعاون المواطنين من أبناء ردمان إلى جانب أبناء القوات المسلحة في تجنيب المديرية الدمار والاحتلال، والذي ساهم في القضاء على الفتنة خلال وقت قياسي».

لقي التحالف السعودي ضربات موجعة من عملية «وإن عدتم عدنا»، إلى عملية «نصر من الله»، مروراً بعملية «البنيان المرصوص»، وعملية «فأمكن منهم»، وكل عمليات الجيش واللجان الشعبية تمثل ضربات موجعة لتحالف قوى العدوان الصهيو أميركي السعودي الإماراتي التي تسعى جاهدة لاحتلال اليمن ونهب خيراته، والسيطرة على ممراته الدولية.

ختاماً، فإن طبيعة التفاصيل بالمجمل لهذه العملية العسكرية والإنجازات الميدانية الأخرى في مختلف الجبهات لقوات الجيش واللجان الشعبية تثبت –برأي خبراء عسكريين – تطوّر قدراتها ونجاحها في تحويل مسار المعركة لصالحها وتحقيق توازن ردع فعلي وطبيعة المستوى الاحترافي والنوعي الذي وصلت إليه المؤسسة العسكرية اليمنية، لتقابل هذه الانتصارات النوعية بمباركة رسمية وشعبية واسعة لكون هذه العملية العسكرية حولت مسارات العدوان التصعيدية إلى هزائم على الأرض.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

TURKEY IS NOW RECRUITING MERCENARIES FROM YEMEN FOR ITS WAR IN LIBYA

Source

Turkey Is Now Recruiting Mercenaries From Yemen For Its War In Libya

Military and intelligence sources in Yemen have claimed that up to 200 mercenaries from that country have been sent to Libya by Turkey to fight on behalf of the Government of National Accord (GNA).

The claims, disclosed by the Yemen News Portal, allege that a militia affiliated to the Islah Party in Marib sent fighters to Turkey under the guise of receiving hospital treatment, and that they were then transferred to the Libyan capital Tripoli. The sources added that Libyan National Army (LNA) forces headed by General Khalifa Haftar have already captured a number of Yemeni mercenaries fighting on behalf of the GNA earlier this year. LINK

The latest disclosures follow several reports relating evidence that Turkey is increasing its involvement in Yemen substantially, providing training and material support to the Islah Party in particular in the hope of gaining control over key facilities and resources in the event Islah manages to secure control over parts of the war torn country. LINK

The increasing attention being paid to the possibility of significant Turkish intervention in the conflict in Yemen followed the dramatic battlefield successes of the GNA due to the massive support provided by Turkey after concluding an agreement granting Turkey expansive resource rights in the eastern Mediterranean. The latest reports raise questions as to whether Turkey might be considering expanding its involvement in Yemen, either as part of the ‘proxy war’ against the United Arab Emirates and Saudi Arabia in particular or in order to gain control over infrastructure, possible military bases, and/ or resources in the geo-strategically vital area. LINK

The rivalry between the regional powers intensified considerably after Saudi Arabia, the UAE, Bahrain and Egypt severed relations with Qatar and attempted to impose a blockade on the country in 2017, in response to which Turkey provided critical support and supplies to Qatar to enable it to withstand the pressure.

If it can be verified that Turkey intends to increase its participation in the conflict in Yemen and is now recruiting large numbers of fighters from Yemen to send to Libya, it would demonstrate that Turkey’s already expansive geopolitical ambitions are surpassing all limits: enormously destructive military adventures in northern Syria and Iraq which seem set to pave the way for the annexation of substantial territories in each country adjacent to the Turkish border; followed by the transfer of thousands of its proxy militias and terrorists from the battlefields in Syria to Libya earlier this year to fight on behalf of the GNA, with which Turkey has signed resource agreements granting exploration rights in disputed maritime zones also claimed by Egypt, Greece and Cyprus.

Turkey has also been involved in recent military stand-offs with Greece and France in the Mediterranean.

According to the UK-based Syrian Observatory for Human Rights, Turkey has recruited over 10,000 Syrians to fight in Libya. South Front has previously reported that Turkey has cut off support to at least one of its proxy groups in northern Syria for refusing to send fighters to Libya. LINK

In turn, the GNA has accused the LNA of recruiting foreign mercenaries. On Saturday 27 June, Libya’s permanent representative to the UN called for the imposition of sanctions against Russian and Sudanese mercenaries in the country fighting on behalf of the LNA.

It is thought that the Islah Party in Yemen may be deepening a political and military alliance with Turkey, and that it may be sending soldiers to fight on behalf of Turkish interests in Libya in return for financial and military support provided by Turkey to the Islah Party, in particular to assist the group in its conflict with UAE-backed militia in the south of the country.

Also, according to the Yemen Press Agency:

The sources said the Islah party is trying to consolidate the military alliance with Turkey in fighting alongside it in Libya, in preparation for its call for intervention in Yemen, as the Saudi-Emirati coalition turned against the party. LINK

The reports provide additional corroboration that Turkey has no intention of backing off in Libya and is willing to risk provoking an all-out war with Egypt in its pursuit of foreign resources and military bases, apart from suggesting multiple motivations for its deepening involvement in Yemen.

MILITARY SITUATION IN LIBYA ON JUNE 30, 2020 (MAP UPDATE)

Military Situation In Libya On June 30, 2020 (Map Update)

A brief overview of the recent developments in Libya:

  • France and Russia denied their interference or military intervention in Libya;
  • The US Department of State declared its deep concern about the presence of Russian Wagner group in the al-Sharara oil field and facility;
  • A Russian-made IL76T military cargo plane that took off from Syria landed at the Khadim al-Marj airbase;
  • The GNA Foreign Ministry thanked security forces of Sudan for arresting 122 Sudanese armed young men who were going to fight in Libya as mercenaries;
  • The LNA redeployed large military reinforcements from Benghazi towards Sirte, 570km/354 miles to the west;
  • Clashes with heavy weapons between GNA militias broke out in the Alhadba area in the south of Tripoli ;
  • LNA warplanes conducted 3 airstrikes on “Campo 50” near Sadadah Bridge, south of Misrata. 36 GNA soldiers were killed and 17 others were injured.

Related News

No place for justice in UN dictionary: Lebanese journalist

Source

June 28, 2020 – 15:18

TEHRAN – Mohamad Kleit, a Lebanese journalist specialized in international affairs and geopolitics, tells the Tehran Times that the United Nations celebrates its 75th anniversary, while this international organization has failed to achieve justice.

“Considering Israel is the “U.S. pampered baby”, metaphorically speaking, any international resolution would be negligible if it doesn’t preserve Israeli interests, even if those interests were ethnic cleansing against Palestinians, preservation of the illegal and inhumane blockade on the Gaza Strip and building illegal settlements on the Palestinian soil in the West Bank,” says Kleit, who is deputy editor at U-News Agency.

On the future of the United Nations, Kleit notes, “I personally see that the role of the UN will be minimized considering that major powers are out their taking what they want with disregard to any UN resolution or the disruption of global stability.”

The text of the interview with Mohamad Kleit is as follows:

Question: The United Nations is an international organization founded in 1945 after the Second World War with several objectives primarily the prevention of war and maintaining peace in disputed areas. But the UN has failed to prevent war and fulfill peacekeeping duties many times throughout its history. In your opinion, what have been the main causes of this passivity?

Answer: The United Nations’ passivity is basically caused by the strong political powers controlling some of its major and most critical decisions; particularly by the United States of America which spent $10 billion in 2018 (almost 30% of UN’s peacekeeping operations are funded by the United States). This affects United Nations and its Security Council’s decisions in areas that the U.S. is directly involved in, for example, Syria, Yemen, Iraq in 2003, and others.

“Considering Israel is the “U.S. pampered baby”, metaphorically speaking, any international resolution would be negligible if it doesn’t preserve Israeli interests, even if those interests were ethnic cleansing against Palestinians, preservation of the illegal and inhumane blockade on the Gaza Strip and building illegal settlements on the Palestinian soil in the West Bank,” says Kleit, who is deputy editor at U-News Agency.

On the future of the United Nations, Kleit notes, “I personally see that the role of the UN will be minimized considering that major powers are out their taking what they want with disregard to any UN resolution or the disruption of global stability.”

The text of the interview with Mohamad Kleit is as follows:

Question: The United Nations is an international organization founded in 1945 after the Second World War with several objectives primarily the prevention of war and maintaining peace in disputed areas. But the UN has failed to prevent war and fulfill peacekeeping duties many times throughout its history. In your opinion, what have been the main causes of this passivity?

Answer: The United Nations’ passivity is basically caused by the strong political powers controlling some of its major and most critical decisions; particularly by the United States of America which spent $10 billion in 2018 (almost 30% of UN’s peacekeeping operations are funded by the United States). This affects United Nations and its Security Council’s decisions in areas that the U.S. is directly involved in, for example, Syria, Yemen, Iraq in 2003, and others.

“They (UN) didn’t call out who was clearly responsible for this (Yemen) catastrophe, yet they called for a political solution back in 2016 in Kuwait that would indirectly preserve the Saudi Arabia’s interest while acknowledging the newly formed government in Sana.”

It also acts as a pressure force on political issues, most recently the Israeli atrocities against Palestinians in the West Bank and Gaza, where Israel doesn’t abide by any Security Council decision nor UN resolutions ever since the entity joined the UN. This is because the U.S. has close ties and joint interests in Israel, thus it is not dealing with the Palestinian cause in an objective manner, where the U.S. always sides with Israel, consequently belittling any UN resolution, regardless how righteous and just it is.

Q: Ever since the creation of the Jewish state in 1948, Palestinians have been fighting against what a UN investigator once described as Israel’s ethnic cleansing. Today Israel controls dominantly over Palestine territories. It also has imposed a crippling blockade on Gaza and is continuing its construction of illegal settlements on occupied lands in defiance of several UN resolutions calling for an end to those activities. What is your take on it?

A: As in other areas of turmoil and disruption, the UN has its hands tied because of the U.S. financial advantage over its regular budget. This poses a threat and jeopardizes any resolution issued by the UN in matters the U.S. would consider part of its so-called “national security”, which, as history taught us, extends across the world far from the U.S. national borders.

Now considering Israel is the “U.S. pampered baby”, metaphorically speaking, any international resolution would be negligible if it doesn’t preserve Israeli interests, even if those interests were ethnic cleansing against Palestinians, preservation of the illegal and inhumane blockade on the Gaza Strip, building illegal settlements on the Palestinian soil in the West Bank, or even detainment of Palestinian children for investigation while mistreating prisoners of opinion and protests.

History has also taught us that Israel has never once abided by any UN resolution that isn’t fully in its favor, even when it’s waging an occupation like the one in 1982 in Lebanon or bombing civilian sites in Syria that is being internally war-torn since 2011. It also, rudely, disrespects any UN resolution that is internationally consented, like Resolution 1701 to end the 2006 war on Lebanon that was unanimously approved by the United Nations Security Council on 11 August 2006, where each side of the war (Lebanese Resistance Movement and Israel) goes back to their international borders before the war started in July, yet Israel, until this day, violates Lebanese airspace with fighter jets and occasionally targets civilian, scientific, and military targets in Syria from the Lebanese airspace.

Q: Saudi Arabia has been incessantly pounding Yemen since March 2015 in an attempt to crush the popular Ansarullah movement and reinstate former president Abd Rabbuh Mansur Hadi, who is a staunch ally of the Riyadh regime. Many experts accuse the UN silence regarding Saudi Arabia’s aggression and argue that the UN has failed to send humanitarian aid and support to civilians amid a blockade imposed on the war-torn country. What is your thought?

A: Justice is a negligible term in international books; it is only used when the elite nations preserve their interests on the expense of smaller powers, or helpless nations in that case. The Saudi-led coalition, that is supported militarily and politically by (just to name a few) the UAE, USA, UK, France, Israel, Egypt, Bahrain, and other nations, launched a war on Yemen in 2015 that has been described by the UN itself as “one of the worst human catastrophes in modern history.” The war started on the request of the ousted Yemeni president Abed Rabu Mansour Hadi, who took Aden for refuge after a large-scale protest in the capital Sana, where a coalition of Yemeni parties rules now, most prominently Ansarullah led by Abdul Malek al Houthi. Now considering Ansarullah’s opposition to Saudi Arabia’s control over Yemen (Saudis controlled and interfered in Yemen’s politics and economy for over 40 years during the reign of Ali Abdullah Saleh and then Mansour Hadi), which would jeopardize what they call “national security”, thus they launched a full-scale war on Yemen that has led to the death of well-over 30,000 persons and displaced millions, while 19 million are suffering from poverty and in danger of famine.

What did the UN do? They didn’t call out who was clearly responsible for this catastrophe, yet they called for a political solution back in 2016 in Kuwait that would indirectly preserve Saudi Arabia’s interest while acknowledging the newly formed government in Sana. The talks failed because of the continuation of hostilities until 2018 in Stockholm, where another round of talks happened to mark a breakthrough, yet the war is still ongoing with more complications and disasters to put in short.

From 2015 until this day, neither did the UN nor the international community point out that it’s Saudi Arabia and the UAE which are the direct causes of the catastrophe by a huge margin, with the help of the U.S., Israel, the UK, and France, yet they put both sides (the Saudi-led coalition and the Sana government) as equally responsible for the war… It is quiet intriguing for a man shooting an AK47 and an RPG to be held the same responsibility as another man flying an F-16 with U.S. satellites giving him pin-point directions (not all the time though) with missiles that have proven to have the ability to put entire villages to the ground. This is a major problem that stands in the way of any problem-solving procedure that would be in the best interest of Yemen’s future, which is pointing out who holds responsibility for the problem in a just and fair way, not on the basis of equality.

Q: The United Nations is celebrating its 75th anniversary, while it is dealing with serious challenges, including poverty, disease, environmental breakdown, ongoing conflicts, and so on. In your view, is the UN ready to face the future?

A: In addition to the ongoing global crises from Palestine, Yemen, to general African wars, to the Rohingya Muslims in Myanmar, the Coronavirus and its financial backlash put huge pressure on the UN, as well as the rise of alt-right movements and populist ideologies affect the on-the-ground operations of the UN. One major example is U.S. President Donald Trump retreating from the World Health Organization with accusations that it is siding with China (U.S. economic rival), as well as cutting funding for UNRWA which is specialized with Palestinian refugees. Both cases place huge pressures on both organizations, considering that the U.S. is their biggest donor. The first one is a political decision to pressure WHO into joining the “Ideological Cold War” (as China’s Foreign Ministry named it) against China, while the second is to pressure the Palestinian authorities into accepting Trump’s “Deal of the Century” which is completely a pro-Israel agreement basically aimed to give full control of the West Bank to Israel.

These are just examples of what the UN is going to face from the U.S., in particular, as a cost for its not-so-total kneeling to the man in Washington. I personally see that the role of the UN will be minimized considering that major powers are out taking what they want with disregard to any UN resolution or the disruption of global stability.

Yemeni Forces Liberate 400 Square Kilometers in Al-Bayda, Marib Provinces: General Sarea

Source

June 29, 2020

Spokesman of Yemeni Armed Forces Brigadier General Yahya Saree

The spokesman of the Yemeni Armed Forces, General Yahya Sarea, announced that the army and popular committees, supported by the “free honorable” people of Al-Bayda governorate, have completed the entire Redman district, as well Qaniyah front, reaching the areas of Ma’ale and large parts of al-Abdyia district in Marib province.

“The Armed Forces have achieved great and significant progress after being able to complete an area of 400 square kilometers of the said areas.”

The operation was begun by the army and popular committees in Redman district after monitoring a clear hostile activity of traitor Yasser Al-Awadhi, according to General Sarea who added that the states leading the aggression provided hi with a great military support.

The operation lasted three days, the results were as follows:

Freeing an area of 400 square kilometers from al-Bayda and Marib provinces

Leaving more than 250 enemy forces dead, injured or captured .

Destroying at least 20 armored vehicles.

General Sarea pointed out that various units of our Armed Forces, including the drone and rocketry forces, participated in the qualitative military operation, vowing to continue the fight till the liberation of the entire territory of the Republic of Yemen.

Source: Twitter

Yemeni Resistance Cleans Large Swathes in Ma’rib, Al-Baydha, Inflict Heavy Humanitarian Losses Upon Mercenaries

Yemeni Resistance Cleans Large Swathes in Ma’rib, Al-Baydha, Inflict Heavy Humanitarian Losses Upon Mercenaries

By Staff

Yemeni Armed Forces Spokesman Brigadier General Yehya Saree announced a wide military operation that took place in the provinces of Ma’rib and al-Baydha, stating that the Armed Forces, along with the al-Baydha residents completely cleaned the Radman Directorate.

Brigadier General Saree further announced cleaning the Qaniyah front and reaching large swathes of territories in Ma’rib.

He further emphasized that the Yemeni Armed Forces have made important and major progress, liberating around 400 square kilometers in Ma’rib.

Saree pointed out, relatively, to the major breakdowns among the enemy lines, inflicting them heavy humanitarian and material losses.

The Armed Forces Spokesman, accordingly, announced the name of a betrayer ‘Yasser al-Awadhi’ who coordinated with the countries forming the coalition of aggression to attack the Yemeni Forces in Darman. He also said that al-Awadhi continued to collaborate with the aggression forces despite being warned, letting many mercenaries, including from Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group] and other Takfiri groups, inside Yemen.

“The Yemeni Armed Forces were able to monitor the collaborator’s activities, which included mobilizing mercenaries and stationing them in different areas as he sought help from the countries of the aggression that offered him cash, weapons, mercenaries and aerial support,” Saree explained.

Al-Awadhi, Saree added, contributed to establishing an explosive devices factory to target the Armed Forces in al-Baydha, with the countries of aggression putting at his disposal two military brigades, armored vehicles and weapons.

However, the Yemeni Armed Forces’ plan aimed at eliminating his scheme by advancing from four positions in an operation that saw dozens of mercenaries killed, injured and detained, not to mention those who fled during the offensive.

Saree announced cleansing large swathes of areas in al-Abdiyah, as well as inflicting heavy losses upon the collaborators and agents.

He further noted that the operation lasted for three days over the 400 square kilometers area in al-Baydha and Ma’rib.

Saree finally much appreciated the honorable stances of the al-Baydha tribes that were keen on Yemen’s security and stability. He then saluted all tribesmen who refused but to support their nation.

Related Videos

Related News

HOUTHIS TARGET SAUDI POSITIONS, AMMO DEPOT IN NAJRAN WITH RECOILLESS RIFLES (VIDEOS)

Source

26.06.2020 

On June 26, the Houthis’s anti-tank units targeted a number of military positions near the southern Saudi province of Najran.

The Yemeni group’s fighters shelled positions of Saudi forces in al-Sawh with Soviet-made B-10 82 mm recoilless rifles. The fighters scored direct hits.

In the al-Hamad military camp, the Houthis targeted and destroyed an ammo depot of Saudi forces. A B-10 recoilless rifle was also used.

A day earlier, the Houthis destroyed a pick-up and a military bulldozer of Saudi forces in two separate attacks near the Kingdom’s southern province of Jizan, west of Najran.

The Houthis are apparently stepping up their attacks along the border with Saudi Arabia. This is likely a response to the continued attacks by the Saudi-led coalition. On June 25, five civilians were killed in an airstrike on the southern Yemeni province of al-Bayda’.

Related Videos

MORE ON THIS TOPIC:

مفاجأت محور المقاومة خروج السيف من غمده ؟ أم تجرّع العدو كأس السمّ

محمد صادق الحسينيّ

ثلاث معادلات تمّ تثبيتها خلال الأيام القليلة الماضية بيننا وبين العدو الأول الشيطان الأكبر على مستوى الإقليم.

ـ في سورية ولبنان: السلاح مقابل “إسرائيل

ـ في العراق: الحشد مقابل السفارة

ـ في اليمن: الحديدة مقابل الرياض

ورابعتهم أمّ المعارك على مستوى العالم: جمهورية الولاية مقابل أميركا وساعة النهاية

وإليكم التفاصيل

خيراً فعل نتن ياهو بإعلانه عن إنشاء تعاون صحيّ بين كيانه وبين ناطور محطة ضخ النفط العربي في أبو ظبي، محمد بن زايد الذي كان عمّه شخبوط، متخصصاً في مجال إنتاج الأدوية، التي يحتاج لها مستوطنو نتن ياهو بشدة هذه الايام…!

فهم ينامون ويستيقظون على كوابيس زحف قوات الرضوان، التابعة لحزب الله، الى داخل الجليل والسيطرة عليه، بكل ما فيه من مستوطنات ومستوطنين، وهم الذين تكون قد فاجأتهم عملية الزحف قبل أن يتمكنوا من الهرب، بكل ثكناتهم التي سيكون قد أخلاها جنوده وولوا الأدبار، كما حصل قبل أشهر خلال عملية الرد الصاروخي التي نفذتها قوات حزب الله في محيط بلدة صلحة الفلسطينية المحتلة (مستوطنة أفيفيم)!

نقول خيراً فعل أزعر الحارة كون مستوطنيه وجنوده بحاجة ماسة الى المسكنات الطبية (حبوب الاكامول وهي رديفة البنادول في أسواقنا) الى جانب الحبوب المضادة للاكتئاب، مثل حبوب كساناكس ، التي وصل استهلاكها الى مستويات قياسية في مملكة نتن ياهو في الأيام القليلة الماضية!

وحتى نضع النقاط على الحروف ومن أجل تبيان الهزائم والخيبات، التي لحقت بنتن ياهو وبسيده في واشنطن في البيئة الاستراتيجية المحيطة، فلا بد من تذكيره بالحقائق التالية:

أولا: تصريح قائد سلاح الاستخبارات العسكرية السابق في الجيش الاسرائيلي، الجنرال عاموس يادلين، والذي نشرته القناة التلفزيونية الاسرائيلية رقم 12 على موقعها الالكتروني قبل ايام، وأهم ما جاء فيه:

*انّ آمال الدولة العبرية حول امكانية مغادرة إيران لسورية هي أحلام يقظة لن تتحقق. وان اكبر دليل على ذلك هي العمليات الجوية الاسرائيلية (ضد اهداف في سورية) ليل الثلاثاء / الاربعاء.

*على صناع القرار في تل أبيب ان يفكروا في ان هذه الهجمات سوف تدفع إيران للردّ، في محاولة لردع “اسرائيل”، وان هذه المحاولات يمكن أن تتحقق عبر مجموعة كاملة من خيارات الردّ، كما قال يادلين.

وهذا يعني ان أعلى قمة هرم اجهزة التجسس الاسرائيلية، الاستخبارات العسكرية ورئيسها السابق يادلين، يَرَوْن أن رد قوات محور المقاومة لن يقتصر على عملية انتقامية واحدة وإنما هو يشمل مجموعة كاملة من خيارات الرد. وهذا اعتراف واضح، وان بشكل غير مباشر، على إمكانيات قوات محور المقاومة على الرد وقدرتها العملياتية على تنفيذ عمليات عسكرية واسعة النطاق، الأمر الذي يعني انتفاء قدرة الجيش الاسرائيلي على منع هجمات كهذه، الى جانب كون ذلك يمثل تأكيداً جديداً، من قبل قادة الكيان الصهيوني، على ان قوات حلف المقاومة هي من تمسك بزمام المبادرة والقادرة على تنفيذ عمليات هجومية واسعة النطاق في فلسطين المحتلة، لا يمكن استثناء احتمال وصولها الى القدس ومطار اللد الفلسطيني المحتلّ (مطار تل أبيب) وذلك من خلال وحدات قتالية خاصة وسرية، تابعة لحلف المقاومة، ومنتشرة حالياً بشكل سريّ في مناطق العمليات المشار اليها أعلاه.

*وأضاف يادلين أنه وعلى الرغم من انشغال صناع القرار في تل أبيب حالياً بموضوع وباء الكورونا وخطة الضم (ضم الضفة الغربية إلى الكيان) إلا أن عليهم ان يضعوا في اعتبارهم ان التهديد الاستراتيجي الاول لأمن “اسرائيل” هو التهديد الإيراني ومواصلة التقدم (الإيراني) في المشروع النووي… إيران تمتلك حالياً ثمانية أضعاف ما كانت تمتلكه من اليورانيوم المخصب قبل توقيع الاتفاق – المترجم…

تُضاف الى ذلك مواصلة البناء (تعزيز الوجود) في سورية وتصنيع الصواريخ الدقيقة.

اذن فها هو جنرال الاستخبارات العسكرية، الذي عرف قدرات كيانه وأعداء الكيان تمام المعرفة، يقول لنتن ياهو: كفى بهلوانيات وبيع الأوهام لمستوطني الكيان، فلا علاقاتك مع بن زايد ولا مع بن سلمان هي من الميزان وإنما قدرة وإمكانيات الفعل العسكري الهجومي لقوات حلف المقاومة هي الميزان هي معادلة توازن القوى في الميدان…

وذلك عندما خاطبة قائلاً إن إيران ستردّ وإن لديها مجموعة خيارات للرد… – المترجم -.

ثانيا: تصريح وزير الحرب الاسرائيلي السابق، افيغادور ليبرمان، الذي نشرته صحيفة معاريف الاسرائيلية اليوم، والذي قال فيه، مخاطباً نتن ياهو: ان نتن ياهو يقوم بتحطيم المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ويجر الجميع الى حافة الهاوية. فها هو حزب الله يبني مصنعًا للصواريخ الدقيقة في لبنان وسوف يقوم بتصدير هذه الصواريخ الى اليمن وسورية والى كل مكان وها هي إيران تطلق قمراً صناعياً تجسّسياً قبل حوالي شهر وتنتج كميات يورانيوم مخصب أكثر بكثير مما هو متفق عليه في الاتفاق النووي الإيراني…
فماذا فعلنا نحن؟ يسأل ليبرمان.

وعلى سؤاله نجيب بأنكم تواصلون بيع الأوهام والأكاذيب لمستوطنيكم، الذين تدعون العمل لحمايتهم من خطر إيران وحزب الله والمقاومة الفلسطينية، بدلاً من ان تصارحوهم بفشل كل مشاريعكم، انتم وسيدكم في واشنطن، وتبدأوا في اعداد البرامج الضرورية لتفكيك مشروعكم الصهيوني، في فلسطين المحتلة، ووضع الخطط الضرورية لإعادة اسكان ودمج مستوطنيكم في البلدان التي قدموا منها. خاصة أن قيادة حلف المقاومة تقوم حالياً، ومنذ أكثر من ستة اشهر، بتمحيص وتدقيق برامجها التي أعدتها لإعادة لاجئي الشعب الفلسطيني، الى مدنهم وقراهم في فلسطين المحتلة، بعد تحريرها.

أما إذا كنتم تنتظرون انهيار دول ومكونات حلف المقاومه، كنتيجة لما يمارسه سيدكم في واشنطن، من سياسة العقاب الجماعي والحصار وتجويع الشعوب فأنتم واهمون تماماً.

ولمزيد من التأكيد على أنكم تخدعون أنفسكم وتمنونها بانتصارات هلامية فارغة، وبمحاولات ضغط يائسة على محور المقاومة، فلا بدّ من التطرق الى نقاط عدة اضافيةً، وذلك للإضاءة على كلام الجنرال عاموس يادلين ووزير الحرب نفتالي بينيت بشكل يضع حداً لما يبيعه لكم نتن ياهو من هذيان واوهام.

وهذه النقاط هي التالية:

أولاً: على الساحة اللبنانية

على الرغم من الوضع الاقتصادي والمالي المعقد، بهندسة أميركية اسرائيلية، تديرها غرفتا عمليات في عوكر (مقر السفارة الأميركية في بيروت) وفي الهاكرياه (مقر وزارة الحرب الصهيونية في تل ابيب)، وتنفذها مجموعات تخريب لبنانية، من مرتزقة يتم تمويلهم بأموال السحت السعودية والخليجية، فإنكم لن تكونوا قادرين على احداث اي تغيير في المشهد الاستراتيجي على مسرح العمليات الشامل والممتد من المغرب حتى الحدود الصينية الغربية، وذلك لأن حزب الله اللبناني، الذي شارك بكفاءة عاليةً جداً في هزيمة مشروعكم الأم، الهادف الى تفتيت سورية، لن يتوانى لحظة واحدةً عن ضرب مشروعكم التدميري في لبنان، خاصة ان لديه من الوسائل ما يكفي لذلك، وحتى دون الحاجة لاستخدام قوته العسكرية المباشرة. وذلك لأنه قد يرد رداً استراتيجياً في مكان غير لبنان يجعل آلة العبث والتخريب، التي تمّ إطلاق يدها في لبنان، عاجزة عن الدوران وفاقدةً للقيمة.

ثانياً: الساحة السورية

وهنا فإننا نرى أن أقصر الطرق، لإفهامكم دور هذه الساحة، هو إحالتكم على ما قاله الجنرال عاموس يادلين للقناة 12 الاسرائيلية: إن الرد على عملياتكم الجوية اليائسة في الأجواء السورية، آتٍ لا محالة وأن خيارات الرد كثيرة.

فهل هناك حاجةً لمزيد من الإيضاحات؟ ربما، وذلك لأن عنجهية وعنصرية نتن ياهو وسيده في البيت الابيض تجعلهما عاجزين عن فهم هذه المعادلة. لذا فلا بأس من توجيه المزيد من الإضاءة، على بعض زوايا هذه المعادلة. اذ لا بد لهيئة اركان قوات حلف المقاومة أن تكون قد وضعت في حسبانها احتمال توجيه ضربات مميتة لكم، بقطع أياديكم العابثة في الوطن العربي، عبر غرف عمليات يعرفها عاموس يادلين جيداً كتلك الموجودة في بلدة أوزو Auzou، شمال غرب تشاد، والتي تديرون من خلالها جرائمكم ضد الشعب الليبي. أما اذا أردتم معرفة المزيد فلن تحتاجون لأكثر من العودة الى قاموس قائد استخباراتكم العسكرية السابق.

ثالثاً: الساحة اليمنية

فهناك لن تفيدكم لا غواصات دولفين، النووية التي منحتكم إياها المانيا (رسمياً وشكلياً تم شراؤها بتمويل الماني… ذلك ان دافعي الضرائب الألمان هم من سدّدوا ثمنها للشركة الصانعة وليست وزارة الدفاع الإسرائيلية) ولا قببكم الحديدية ولا مقاليع داوود ولا غيرها، من أنظمة الدفاع الجوي التي ثبت عجزها، عن التصدي لأي نوع من الصواريخ الفلسطينية التي تطلق من قطاع غزة. وهي الأنظمة المنتشرة نفسها، في نقاط الدفاع عن القصور الملكية السعودية وبعض المواقع الحساسة الأخرى، ومنذ سنة 2016.

وربما تكون هذه القصور والمنظومات الاسرائيلية المخصصة لحمايتها هي الاهداف التي ستقصف مستقبلاً والتي وصفها القائد في انصار الله محمد البخيتي بالأهداف الأكثر إيلاماً في تصريح له، نشر قبل أيام.

ولكن الأمر لا يقتصر على القدرات العسكرية اليمنية، في ميدان المواجهة الرئيسي – العمق السعودي، وانما يتجاوزه الى قدرة قوات حلف المقاومة في اليمن، انصار الله، على قطع الوريد الأيمن لحركة الملاحة الإسرائيلية، أي إغلاق ميناء ام الرشراش (ايلات) الفلسطيني المحتل، على خليج العقبة فيما يجب ان نتذكّر قدرة حزب الله اللبناني على قطع الوريد الايسر، الا وهو الخط البحري الى ميناء حيفا على شاطئ البحر المتوسط، وهو الأمر الذي أعلنه صراحة سماحة السيد حسن نصر الله في إحدى كلماته المتلفزة، في وقت سابق.

وهذه إحدى أماكن الرد المحتملة لقوات حلف المقاومة، على قانون قيصر الاميركي وغيره من قوانين الضغط والعقوبات المالية والاقتصادية، وهي ممارسات أميركية ترقى الى مستوى الجرائم ضد الإنسانية.

رابعاً: الساحة الإيرانية

ان هذه الساحة لم تعد ساحة إقليمية، لها حضورها الفاعل في كل قضايا منطقة “الشرق الاوسط” وأواسط آسيا فحسب، وانما هي تحولت الى قوة دولية صاعدة لها أثر ديناميكي/ نشطٌ/ وفعّال في قضايا دولية على مستوى العالم.

فها هي قد اتخذت قراراً استراتيجياً بنقل المواجهة مع الولايات المتحدة الى منطقة البحر الكاريبي وقارة أميركا الجنوبية، التي كانت تعتبر منطقة محظورة حتى على الدول الاوروبية العظمى، بموجب عقيدة مونرو، التي اعتبرت كل النصف الغربي من الكرة الارضية هو منطقة نفوذ اميركي.

وبالنظر الى ذلك فإن إرسال ناقلات النفط الإيرانية، الى فنزويلا وكسر الحصار الأميركي المفروض عليها، ولو جزئياً، لا يقتصر تأثيره على مساعدة الشعب الفنزويلي وحكومته الثورية وانما يمتدّ ليشمل فضاءً/ مساحة اوسع من العلاقات الدولية وموازين القوى في العالم. اذ ان خطوة إيران الاستراتيجية هذه قد أسفرت عن:

كسر عقيدة مونرو للسيطرة والهيمنة الاميركية الشمالية الشاملة على أميركا الجنوبية وشعوبها وثرواتها الطبيعية.
تعزيز وتقوية الوجود الصيني والروسي، سواءٌ العسكري او الاقتصادي الاستثماري، في فنزويلا، وذلك من خلال دعم حكومة هذا البلد ورئيسه الشرعي، نيكولاس مادورو، الذي وقع الاتفاقيات الاقتصادية والعسكرية مع كل من روسيا والصين.
وهي بذلك، إيران، تساهم في إقامة صرح القيادة العالمية الجديدة المتعددة الاقطاب وانهاء الهيمنة الاميركية الكاملة على مقدرات العالم وشعوبه المختلفة.
وفي هذا الإطار أيضاً لا بد من الاشارة الى ما يلي:

أ) المناورات البحرية المشتركة، التي اجراها سلاح البحرية الإيرانية، مع كل من الاسطولين الحربي الروسي والصيني، في غرب المحيط الهندي، قبل بضعة أشهر.

ب) الإعلان الإيراني في الساعات الماضية، عن قرار الامام السيد علي خامئني، قائد الثورة الاسلامية، القاضي ببناء قاعدة بحرية إيرانية كبيرة ودائمة في مياه المحيط الهندي. الأمر الذي يعني إقامة وجود بحري استراتيجي إيراني دائم في المحيط الهندي، بعيداً عن المياه الإقليمية الإيرانية، وهو ما يعني ان سلاح البحرية الإيرانية قد أصبح ظهيرًا مباشراً، لسلاح البحرية الصيني والروسي (اسطول المحيط الهادئ الروسي تمتد مناوبته القتالية حتى غرب المحيط الهندي)، وسيقيم ما يمكن تسميته بخط الدفاع الاول عن مصالح تلك الدول في غرب المحيط الهندي.

ج) وهذا طبعاً ليس دعايةً سياسيةً ولا موقفاً منحازاً ولا كلاماً انشائياً وانما هو قراءة لمعطيات الميدان، في هذا الجزء من مسرح العمليات الدولي. خاصة اذا ما أخذنا في الاعتبار الاحتلال السعودي الإماراتي لجزيرة سقطرى اليمنية والجزر المحيطة بها، في بحر العرب، وما تعمل الامارات على تنفيذه، من إقامة قاعدة بحرية إسرائيلية في هذه الجزيرة، تكون بمثابة قاعدة امداد وتزويد، للسفن الاسرائيلية والمتجهة الى “اسرائيل” بشكل عام، والغواصات النووية الاسرائيلية التي تراقب إيران وفي حالة استعداد دائم لتنفيذ اعتداءات بحرية ضدها. وهذا يعني مرة أخرى:

– بان إيران تقوم بتعزيز الدفاع عن النفس، من خلال اقامة هذه القاعدة البحرية في مياه المحيط الهندي، الى جانب كون هذا النشاط مساهمة في حماية طرق الملاحة الدولية في هذا الجزء من بحار العالم، تعزيزاً لأمن التجارة الدولية وتعزيزاً لمبدأ ضرورة اضطلاع دول الاقليم بإقامة نظام امني اقليمي يحمي الجميع من الهيمنة والسيطرة الاستعمارية.

– ان إيران قد تحولت عملياً الى قوةٍ دوليةٍ لها وزنها في معادلات القوى الدولية وفي ميزان القوى الدولي، الذي يرجح لصالح اقامة نظام دولي جديد، ينهي عهد السيطرة الاستعمارية وتهديدها لأمن الشعوب.

النتيجة الاستراتيجية التي نستخلصها، أنه في المواجهة الشاملة بين محور المقاومة والمحور الصهيوأميركي، والكيان الصهيوني على وجه الخصوص، ان محور المقاومة هو من يمسك بزمام المبادرة الاستراتيجية وليس نتن ياهو ولا محمد بن زايد ولا محمد بن سلمان، على الرغم من اعلان صحيفة معاريف قبل ساعات عن أن العلاقات بين محمد بن زايد والكيان الصهيوني قائمة منذ عشرين عاماً…!

لن تفيدكم البهلوانيات ولا عشرات السفارات الأميركية، سواءً في لبنان او ليبيا او في العراق، الذي شهد عملية خرق للسيادة العراقية نفذتها قوة عسكرية محلية تديرها السفارة الأميركية في بغداد، حيث قامت هذه القوة بالهجوم على مركز صيانة تابع لإحدى وحدات القوات المسلحة العراقية المنضوية تحت لواء الحشد الشعبي… نجحت العملية وتوفي المريض…!

نجحوا في تنفيذ الهجوم من دون ان يتمكنوا من المساس بمكانة الحشد الشعبي المقدس الذي هو جزء من قوات العراق الذي دافع عن قضايا العرب جميعها وعلى رأسها القضية الفلسطينية على امتداد تاريخه النضالي النبيل…

يَوْمَ نَقُولُ لِجَهَنَّمَ هَلِ امْتَلَأْتِ وَتَقُولُ هَلْ مِن مَّزِيدٍ.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

Millions of Yemeni Children Could Starve Without Urgent Aid

Source

By Staff, Agencies

Millions of Yemeni Children Could Starve Without Urgent Aid

Millions of children in Yemen could be pushed towards starvation by the end of the year as the humanitarian crisis is compounded by a lack of funding as the world grapples with the coronavirus pandemic, UNICEF said on Friday.

A report by the United Nations children’s agency indicated that the number of malnourished children under the age of five in the war-torn country could rise by 20% — to 2.4 million — unless the international community makes up for a massive shortfall in aid.

“If we do not receive urgent funding, children will be pushed to the brink of starvation and many will die,” said UNICEF Yemen representative Sara Beysolow Nyanti. “We cannot overstate the scale of this emergency.”

Yemen has been ravaged by a Saudi, US-led war for over five years. During this period, tens of thousands of people have been killed and millions displaced due to the violence.

The UN said that it is unable to keep an inflow of aid as the crisis shows no sign of ending. UNICEF needs nearly $461 million for its humanitarian response, along with $53 million for an effective COVID-19 response. Only 39% and 10% of these, respectively, have been funded.

Yemen’s healthcare system was already on the brink of collapse as it dealt with diseases like cholera, malaria and dengue, but the pandemic has just brought it dangerously close to shutting down. The country has reported over 1,000 infections but experts say that many go unreported because of lacking medical infrastructure.

The UN children’s agency also warned that nearly 7.8 million children were not in school, which puts them at a higher risk of exploitation through child labor and early marriage.

“UNICEF has previously said, and again repeats, that Yemen is the worst place in the world to be a child and it is not getting any better, “Nyanti said.

What Should Bin Salman Understand from Yemeni Balanced Deterrence Ops?

Source

Translated article, Alalam website

Many realize and few admit that the Saudi-led aggression against Yemen has failed since the first weeks. When you wage a war that you promoted as the strongest party in it and you cannot resolve the field in the first days and weeks, you will have failed, much less, the war that has continued for more than 5 years without achieving any significant achievement, given the armament and billions spent on the Saudi army and its mercenaries inside Yemen.

The word “deterrence” means the action of discouraging an action or event and limiting its continuation. This definition applies to the Yemeni response to the aggression in the first and second year, however, recently and specifically for the last two years, the Yemeni military performance has surpassed the content of deterrence –from the bombing of the Abu Dhabi airport, targeting of Saudi Aramco, to the Quds and Zulfiqar missiles that fell north of the Saudi capital, Riyadh two days ago. This development in the Yemeni ability and response to aggression have implications for the field and policy implications.

In the Field:

The Saudi authorities resorted to recognizing the Yemeni strike, the 4th Balanced Deterrence Operation, by announcing intercepting Yemeni missiles fired at Saudi Arabia. But this mitigation of the strike has counterproductive results. The mere fact that Yemeni domestically-designed missiles reach the heart of the Kingdom as if they are on a picnic without interfering them throughout their path deserves a description of achievement and victory and the great penetration of Saudi military capabilities that cost tens of billions.

There are those who are trying to console themselves by saying that the US-made radars and intercept systems that help Saudi Arabia in its aggression deliberately do not intercept Yemeni missiles. But why does Washington allow Yemeni missiles to reach the heart of the Saudi capital as long as it is able to intercept them? And when that happens, where are the Saudi intercept systems? Where are the radars planted by Saudi Arabia on its borders, obtained from Israeli companies?

In Politics:

It has become evident that the allies of the Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman in his aggression against Yemen are no longer keen to continue the failed adventure.

The UAE started its withdrawal from the game months ago and focuses on preserving the field and economic gains obtained in southern Yemen, especially Aden and Socotra Island. While other countries, whose army leaders took a group photo with the start of the aggression to promote the strength of the Saudi-led coalition, were absent for a long time.

As for the US, bin Salman drained his credit with the Donald Trump administration. The billions that Riyadh provided to Trump during his visit to it were supposed to be a price for the service of bin Salman and his assistance to reach the throne. However, the crown prince needed Trump’s services to cover the arrests of dozens of princes and businessmen, then he asked for his help to cover the murder of journalist Jamal Khashoggi, then came the lapse of raising oil production months ago, which angered Trump to the point that forced bin Salman to expel his assistants from the room as the US President’s voice rose on the phone.

All of this made the Saudi crown prince exhaust his influence with the US lobbies on ill-considered matters and adventures, to find himself now in a critical position in the face of the Yemeni response, which is rapidly heading in an upward trend.

The massacres against the Yemenis will not achieve an achievement for Riyadh, and the inhuman blockade of millions of innocent civilians will not convince Saudi allies that a victory will be achieved in the field. The immediate future carries economic unpleasant surprises for the crown prince, thus he will not be able to rely on his mercenaries who will not fight for free.

It is said that “to admit truth is a virtue”, and after the 4th Balanced Deterrence Op, there do not appear to be many options on the Saudi table. Bin Salman may soon hear from the American shepherd, allies, and followers that it is better to admit frankly, not by mistake but by failure.

Related Videos

Related News

ما هو مستقبل اليمن؟

د. علي أحمد الديلميّ

تحتاج عملية التحوّل السياسي في اليمن إلى صياغة رؤية للمستقبل تعمل على معالجة الخلل في النظام السياسي الحالي من خلال العمل على إتمام المصالحة الوطنية الشاملة وتحديد شكل الدولة ودستورها.

من خلال قراءة سريعة لواقع العمل السياسي في اليمن عبر التاريخ، نجد أنّ الصراع على السلطة ظلّ يأخذ بالأبعاد الطائفية والدينية والمناطقية نفسها، كل ذلك بسبب فشل النخبة السياسية في بلادنا في بناء نظام سياسي شامل يساوي بين الجميع ويتجاوز الطوائف والمناطق والمذاهب.

بعد أكثر من خمس سنوات من العدوان على اليمن، تعزّزت الانقسامات الداخليّة بسبب هروب الرئيس عبدربه منصور هادي إلى السعودية وطلبه تدخلاً سعودياً تحت شعار «استعادة الشرعية»، وبدلاً من عودة الشرعية واستعادة سلطه الدولة، شهد اليمن انقساماً لم نعرف له مثيلاً من قبل، نتيجة التحالفات والاختلافات السياسية والطائفية والمناطقية والمذهبية داخل الأطر المؤيدة لـ«الشرعية». فقد بدأ التجمع اليمني للإصلاح (جماعة الإخوان المسلمين) في اليمن والفريق علي محسن ومن تحالف معهما من القبائل والأحزاب وغيرها إقامة سلطة مستقلة عن الشرعية في مأرب، كما قام المجلس الانتقالي في الجنوب ببسط سلطته على عدن وبعض مناطق الجنوب في ظلّ صراعات جنوبية ـ جنوبية تتداخل فيها الصراعات مع الشمال ومع «الشرعية».

على وقع هذه الانقسامات والعدوان المستمرّ، ظلّ هادي وحكومته يمارسان «شرعيتهما» من الرياض بعد أن سلّم هادي كلّ أدوات الحكم لدول التحالف لعجزه عن فعل أيّ شيء يؤكد شرعيته. وتأتي استقالة وزير التجارة والصناعة في حكومة هادي محمد الميتمي التي تقدّم بها أمس، لتعكس مدى التخبُّط والتفكك داخل حكومة الشرعية نفسها وخروج الأمور عن السيطرة، حيث علّل الميتمي استقالته بأنّ «دولاً إقليمية ضمن التحالف السعودي تسعى إلى تمزيق اليمن والانقلاب على الشرعية».

وفي المقابل، تعزّزت سلطة «أنصار الله» في المناطق الخاضعة لسلطتهم، الأمر الذي أثار انزعاج منافسيهم من المكونات السياسية الأخرى المتحالفة مع الرئيس عبدربه منصور هادي.

في حقيقة الأمر، كانت لهذا التنافس أبعاد طائفية ومناطقية ومذهبية تمّ تغليفها سياسياً، إذ ينظر المتحالفون مع «الشرعية» إلى «أنصار الله» على أنهم إماميون يريدون حكم اليمن على أساس العرق، وأنهم يُميّزون الهاشميين عن غيرهم من باقي فئات المجتمع اليمني، وأنهم سلاليون وكهنوتين ورافضة، يمارسون السلطة الحديدية بالقهر والقتل، كما يتّهمونهم بأنهم يريدون القضاء على النظام الجمهوري وبأنهم يتلقون الدعم من إيران وحزب الله اللبناني ويريدون أن يكونوا كياناً مشابهاً لهذا الحزب، وغيرها من الاتهامات تُساق في حق «أنصار الله» والتي تزيد من حدة الانقسامات.

في المقابل، ينظر «أنصار الله» إلى المتحالفين مع هادي على أنهم استدعوا الخارج للتدخل في شؤون اليمن وأنهم باتوا مُرتَهنين للخارج بعد أن فرطوا في سيادة اليمن، ويمارسون حملات تشويه وكراهية ضدهم وضدّ كثير من اليمنيين الذين ينتمون إلى «أنصار الله» وهم من كلّ اليمنيين. كما يرى «أنصار الله» أنّ المبادرة الخليجية للحلّ السياسي في اليمن بعد أحداث ما يُسمّى «الربيع العربي» همّشت القوى اليمنية الثورية وأعادت توزيع السلطة بشكل غير عادل وأبقت النظام القديم فاعلاً. كما يتّهمون السلطة والمتحالفين معها بتهميشهم وظلمهم ومحاربة المذهب الزيدي وإغلاق مدارسهم وقتل علمائهم وقادة الرأي المتعاطفين معهم، وبالدفع بصحف «الشرعية» و«حزب الإصلاح» و«الإخوان المسلمين» والأحزاب المتحالفة معهم لشنّ حملات تضليل وكراهية، إضافة إلى حملات التشويه المستمرة التي يقوم بها من يسمّون أنفسهم «أقيال» سبتمبريين مثقفين جمهوريين وغيرها ضدهم.

عند التعمُّق في أسباب الصراع الدائر اليوم في اليمن، نجد أنّ معظم أطراف الصراع تعلن أنها جمهورية ومع النظام الجمهوري ضدّ العنصرية والطائفية والمناطقية والمذهبية وأنها مع بناء دولة مدنيّة تكفل حقوق الجميع في المواطنة والمساواة لتحقيق العدالة، وأنّها مع التداول السلمي للسلطة وتقوية قيم الحرية والديمقراطية وتعزيزها، لكنّ الواقع على الأرض مختلف تماماً، ومن هنا نرى أنّ المدخل الأساسي لبداية الحلّ السياسي الشامل في اليمن، هو وعي أبناء الشعب اليمني، بكافة أطيافهم وفئاتهم، وإدراكهم أهمية بناء الدولة ووضع الأسس القوية لها من خلال بناء المؤسّسات بشكل علمي ووطني بعيداً عن ممارسات الماضي المتخلِّفة في الإقصاء والقهر.

على اليمنيين جميعاً التماسك والتكاتف والضغط على كلّ من أوصلهم إلى هذا الحال. فالعالم يتغيّر والشعوب تتطور وتطالب بالأفضل لها في الأمن والسلام والحياة الكريمة.

السؤال الذي يطرح نفسه دائماً: أين قادة الرأي والمثقفون ومنظمات المجتمع المدني في اليمن اليوم. أليس حريّاً بهم أن يقوموا بدورهم الوطني الجامع، بدلاً من أن يكونوا أدوات مأجورة في أيدي من يريدون تشتيت المجتمع اليمني وانقسامه؟

أين دورهم اليوم في الضغط على كلّ من يتحكمون بالمشهد السياسي في اليمن وحثهم على الجلوس إلى طاولة حوار وإطلاق المصالحة الشاملة وبناء الدولة التي تحقق الأمن والسلام والحياة الكريمة للجميع؟

قد يقول البعض إنّ هذا الكلام مثالي وغير قابل للتطبيق، لكنني أقول إنّ إرادة الشعوب لا تقهر إذا كان هناك صدق في العمل والإرادة من أجل الأفضل، أما الذين شاركوا في سفك دماء اليمنيين، فهؤلاء سيظلون أدوات للخراب والتدمير وانقسام الناس في صراعات عبثية لا تسمن ولا تغني من جوع، وإذا لم يتكاتف اليمنيون من أجل مستقبل بلادهم فسيظلون ضحايا لهذه الصراعات العبثية.

حفظ الله اليمن وأهلها من كلّ مكروه.

*دبلوماسي يمني.

Yemeni Armed Forces Conduct Large-scale Attack ’4th Balanced Deterrence Op’ Deep in Saudi Arabia

News – Yemen

Yemeni Armed Forces announced on Tuesday the implementation of a large-scale attack, the 4th Balanced Deterrence Operation, with a barrage of ballistic, winged missiles and drones deep in Saudi Arabia in retaliation for the latest escalation in Riyadh regime’s bloody military campaign against the country.

“We have implemented – with the help of Allah – the largest offensive operation ‘the 4th Balanced Deterrence Operation’ on the capital of the Saudi enemy,” the Armed Forces Spokesman, Brigadier General Yahya Sare’e, said in a statement. 

The statement clarified that the 4th Balanced Deterrence Operation has struck Saudi Ministry of Defence, Intelligence, Salman Air Force Base and other military targets in Riyadh, Jizan and Najran.

Sare’e indicated that the 4th Balanced Deterrence Operation was carried out with a barrage of Quds and Zulfiqar ballistic, winged missiles and drones,

The Yemeni Armed Forces spokesman affirmed that the 4th Balanced Deterrence Operation came in response to “the ongoing unjust blockade and the brutal aggression against our great Yemeni people.”

Brigadier-General Sare’e warned the countries of the US-Saudi aggression against going too far in their aggression, criminality and siege, stressing the legitimate and inalienable right that the religious, ethical, humanitarian and national duty imposes on the defense of Yemen and its steadfast people.

The Yemeni Armed Forces spokesman confirmed that Yemen will execute harsh military operations until the siege is lifted, the aggression is stopped, and freedom and independence are achieved.

Related Videos

Related News

إلى المطبّلين للعقوبات الأميركية على سورية… انتبهوا

البناء

جمال محسن العفلق

أخذ ما يسمّى قانون قيصر أكثر من حجمه إعلامياً، وقانون العقوبات هذا ليس بالجديد على نهج من يدير العملية السياسية في أميركا، فسياسة أميركا تقوم على مبدأ القتل والإبادة ولا يهمّ عدد الضحايا وتاريخ أميركا مشبع بالدم والقتل القصد إما عسكرياً أو اقتصادياً، ولم ننسَ بعد مليون طفل عراقي قتلوا خلال الحصار الأميركي للعراق وقبل دخول القوات الغازية بغداد. والدعم اللا محدود لما يسمّى بقوات التحالف العربي الغازية لليمن حيث سجلت الأمم المتحدة قبل ان تغيّر تقاريرها أنّ هناك عشرين مليون يمني مهدّدون بالهلاك بسبب الحصار والقصف الجوي الممنهج على قرى ومدن اليمن، والذي يستهدف المدارس والمشافي وبيوت المدنيين، وهذا كله بدعم أميركي وغرفة عمليات يديرها ضباط من الكيان الصهيوني وأميركا.

كذلك فإنّ ما يحدث في ليبيا هو بغطاء أميركي وعربي هدفه تقسيم ليبيا وإبادة شعبها.

فـ قانون قيصر الذي يطال الشعب السوري لا يمكن تقديمه كما يحب المطبّلين له على أنّ هدفه هو إنقاذ الشعب السوري، بل حقيقته هي إبادة من تبقى من السوريين والذين تراهم الولايات المتحدة أنهم صمدوا مع جيشهم وحكومتهم، فمنذ بداية العدوان الدولي على سورية كان الرهان على انهيار هذا الشعب خلال مده أقصاها ستة أشهر ولكن المفاجأة كانت بصمود السوريين وتكاتف الحلفاء معهم في صدّ العدوان، وفي المقدمة إيران وحزب الله اللذان قدّما دماء من أجل الحفاظ على سورية ودعم صمودها فتحوّلت السياسة الأميركية الى نهج قديم جديد اتجاه سورية وهي سياسة التجويع من أجل الإذلال والخضوع، فما تريده الولايات المتحدة ليس حرية السوريين كما تدّعي لأنها أصلاً لا يحق لها طلب الحرية وهي الغارقة بالعنصرية وجرائم ضدّ الإنسانية! إنما تدمير سورية، فهذا البلد بالنسبة للصهيونية ليس مجرد مساحة جغرافية بل هو عقيدة مقاومة وهذا ما تجده الولايات المتحدة مخالفاً لأهدافها، فوجود الفكر المقاوم لا يتناسب مع ما يسمّى أمن الكيان الصهيوني ومصالح أميركا في المنطقة…

يساعد أميركا في تطبيق هذا القانون الظالم على الشعب السوري كسر الأنظمة العربية لسرية التعامل مع الكيان الصهيوني وانتقالها إلى العلن وبمبرّرات لا ترتقي الى مستوى الهراء، فيخرج علينا من يقول انّ التعاون مع الكيان الصهيوني يأتي في إطار محاربة وباء كورونا، ووقف المدّ الشيعي، وآخر يجد أن الكيان الصهيوني هو صاحب الأرض الأصلي ولا يجب محاربته في وقت هناك من يعيش في الكيان الصهيوني من الصهاينة أنفسهم ويقول نحن نحتلّ هذه الأرض وهي ليست لنا.

أما سورياً فهناك مجموعة العاملين بأمر الدولار ومهمتهم تجميل هذا القانون واعتباره إنجازاً إنسانياً من الطراز الأول، وهؤلاء يقدّمون أنفسهم على أنهم ممثلو الشعب السوري ومعارضة وطنية، فأيّ وطنية هذه التي توافق على إبادة أمة عمرها سبعة آلاف عام؟

نعم إنّ قانون قيصر سيترك آثاراً اقتصادية جمًة، وخصوصاً أنّ سورية ليست بلداً يعيش حياة طبيعية، فصدور مثل هذا القانون على بلد يعيش منذ عشر سنوات حرباً طاحنة ضدّ الإرهاب ليس بالأمر الذي يمكن تجاوزه ببساطة، هذا ما يعتقده أصحاب القانون ومهندسوه الذين لم يفهموا حتى اليوم أنّ سورية منذ عقود محاصره اقتصادياً وفيها ما يكفي من الموارد التي يمكن العبور فيها نفق الحصار الذي سينكسر عاجلاً أم اجلاً.

فأوراق الردّ التي يملكها محور المقاومة كثيره وما زال في الجعبة الكثير والبداية من إدلب التي سيتمّ فيها تقليم ما تبقى من أظافر الجماعات الإرهابية المحمية من أميركا وهناك منطقة شرق الفرات التي سيُجبر الأميركي على الخروج منها، وبأيّ ثمن، فلا يعني تطبيق القانون أننا انتهينا، فالحرب لا تزال مستمرة، ومن استطاع الصمود عشر سنوات لن تصعب علية سنة إضافية ما دام الهدف هو إنقاذ وطن من الضياع والتفكك.

لقد مارست دول العدوان على سورية كلّ أصناف القتال الإعلامي والحربي والاقتصادي ولن يكون بمقدورهم اليوم إنهاء الحرب التي اختاروا هم بدايتها ولكنهم لن يستطيعوا تحديد موعد نهايتها كما يعتقدون.

وفي آخر رسالة واضحة لمحور المقاومة أن من سيقتلنا سنقتله، ولن يكون بعد اليوم أيّ تفاوض مع من يفكر بتجويعنا او قتلنا تحت اسم حقوق الإنسان وتوازن الطوائف والحرية والديمقراطية الأميركية الكاذبة.

متشابهات كثيرة ‏ بين صنعاء وبيروت!‏

د. وفيق إبراهيم

يتماثل الوضع الحالي للبنان مع المشهد السياسي اليمني قبل 2014 بشكل يلعب فيه السفير الأميركي علنياً دور القائد الفعلي الذي يوزع التعليمات على قيادات القوى السياسية المحلية علنياً.

هذا ما كان يحدث في اليمن قبل نجاح أنصار الله قبل ست سنوات بإلحاق هزيمة كبرى بالقوى اليمنية المتحالفة مع الأميركيين والسعوديين. فتحررت صنعاء من هيمنة السفراء وأصبح قرارها يمنياً صرفاً برفض أسلوب نثر المكرمات الخليجية والذعر من الأميركيين.

وها هي صنعاء المتحررة تعمل على مجابهة الاحتلال الأميركي السعودي الإماراتي لما تبقى من يمنها السعيد بهدف إنهاء أسلوب هيمنة السفراء الأجانب ودحرهم من كامل بلادها.

لجهة بيروت تكاد السفيرة الأميركية المعتمدة في لبنان شيا تعلن نفسها متصرفة فعلية في شؤونه وشجونه، فتنتقل يومياً من العاشرة صباحاً وحتى مطلع الفجر في استقبالات وزيارات تشمل معظم أنواع السياسيين اللبنانيين حتى تكاد هذه السفيرة تعرف زوايا بيروت وقرى الشوف ومعراب وبيت الوسط وبيت الكتائب والقصر الجمهوري والسرايا الحكومي.

وعندما تنتابها ضائقة فعلية تتوجه الى عين التينة.

هناك جانب آخر، أصبحت السفيرة شيا ملمة به وهي التصريحات الصحافية التي تردّ فيها احياناً على منتقدي سياسات بلادها وترسل في الوقت نفسه إشارات ليعتمدها مقلدوها من السياسيين المحليين. بالإضافة الى تعمّدها هذا الأسلوب الإعلامي لتعميم ثقة حلفائها بقوة بلادها على مهاجمة اي قوة لبنانية حتى لو كانت بمستوى حزب الله وقائده اللبناني الإقليمي السيد حسن نصرالله.

لكن هذا الأسلوب ينافي الأعراف الدبلوماسية التي تفرض على الدبلوماسيين تسجيل اعتراض على منتقدي سياسات بلادهم لدى وزارة الخارجية المحلية.

فكيف تخالف شيا هذا المنطق؟ إنها طريقة أميركية صرفة يمارسها الدبلوماسيون الأميركيون في البلدان الخاضعة لهم والمنخرطة ضمن حركتهم الاستعمارية.

هذا ما أشار اليه القائد اليمني السيد عبد الملك الحوثي في خطابه الأخير الذي يربط فيه بين الانتصار الذي أنجزه اليمنيون في 2014.

وجاء ترجمة لمشروع يقوم على الوعي الثقافي الذي يربط بين مجابهة المستعمر ثقافياً واقتصادياً وأمنياً وبشكل شعبي عام مستحضراً اسلوب السفير الأميركي المعتمد الذي كان يحكم صنعاء السياسية في تلك المرحلة ويترك أثراً حتى في الناس العاديين الذين كانوا يجنحون لتقليد الغرب في ثقافاتهم.

وكان السفير السعودي في تلك المرحلة شيخ مشايخ قبائل اليمن والحاكم السياسي له تنصاع لأوامره دوائر القصر الجمهوري والوزراء والأعيان، لذلك فإن تمرد أنصار الله على الهيمنة الأميركية السعودية ذهبت نحو عصيان كامل في الثقافة والتاريخ والوعي والأعمال العسكرية فاستعاد اليمن السعيد لقبه القديم «أم العرب».

على مستوى لبنان استبق حزب الله كل الحركات الجهادية في العالم العربي بنشر ثقافة المقاومة التي هي إعلام وثقافة وحضارة وتاريخ ومقاومات عسكرية.

لقد نجحت هذه المقاومة بطرد العدو الاسرائيلي ودحرت الإرهاب في سورية وجبال لبنان.

لكنها تعرضت لمعوقات في مسألة نشر ثقافة الجهاد. وهذا سببه وجود ثماني عشرة طائفة لبنانية شديدة الاستقلالية سياسياً وتكاد تشكل محميات داخلية محمية إقليمياً وخارجياً وتاريخياً.

فيما اليمن يمنان فقط شمالي وجنوبي وتعدديته المذهبية تقتصر على مذهبين متقاربين لم يسبق لهما أن اقتتلا لأسباب دينية، لذلك كانت مهمة نشر الثقافة الجهادية في اليمن أقل صعوبة مما يعاني منه حزب الله في لبنان.

لكن الطرفين يتعرّضان للمنظومة الاستعمارية نفسها، التي تتشكل من قوى داخلية منصاعة للتحالف الأميركي السعودي الإسرائيلي، ألم يلتق وزير خارجية منصور عبد ربه هادي في أحد المؤتمرات بوزراء إسرائيليين بشكل علني، غير آبه بالانتقادات وكاشفاً بذلك باستجابته لطلب سعودي بإعلان التحالف مع «اسرائيل» عبر هذه الطريقة.

كذلك فإن حزب الله الذي نجح بنشر ثقافته في مجالات لبنانية وسورية وإقليمية واسعة يتعرض اليوم من المحور الأميركي – السعودي الإسرائيلي نفسه الذي يستخدم قوى داخلية طائفية مرتبطة بالمستعمر منذ القرن التاسع عشر بصفتها وريثة للصراعات الداخلية – الخارجية في تلك المرحلة.

بذلك يتبين مدى التماثل بين صنعاء وبيروت في مشاريع متشابهة تعمل في اليمن والعراق وسورية ولبنان وفلسطين على نشر ثقافة التحرّر من المستعمرين.

بما يؤسس لعصيان تاريخي يرفض تقسيمات المستعمر لمنطقة عربية رسمت خرائط بلدانها دبلوماسية بريطانية كانت تحتسي الخمر، وتسند رجليها فوق طاولة قريبة.

هذه اللحظات أنتجت معظم حدود البلدان العربية في المشرق، وتركت لدبلوماسية أخرى رسم حدود شمال افريقيا والشرق الأوسط بالوسيلة نفسها التي لا تتفاعل مع حقائق اللغة والتاريخ والتفاعلات، بل تستند الى مصالح المستعمرين فقط.

فهل تنجح صنعاء وبيروت بنشر ثقافة تصحيح التاريخ لصالح بناء المستقبل؟

هذا ما تفعله غزة وسورية والعراق واليمن ولبنان، هذه المناطق التي ترسل تجاربها الى كامل العالم الإسلامي في دعوة بصوت عالٍ مع ميادين قتال مفتوح لاستعادة مناطق يسرقها المستعمر الغربي الأميركي الإسرائيلي بتغطية خليجية وعربية وإقليمية منذ القرن التاسع عشر.

فهل بدأت المنطقة بترجمة ثقافة الجهاد في ميادينها القتالية؟

الجواب عند السيدين حسن نصرالله وعبد الملك الحوثي وجماهير المقاومة في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي.

مشروع صفقة القرن يواصل تدمير الشرق العربيّ

د. وفيق إبراهيم

يضغط الخليج علناً هذه المرة الى جانب الأميركيين و»إسرائيل» لاستعجال تطبيق صفقة القرن في الضفة الغربية المحتلة بطريقة تدريجية لا تستنفر ردود فعل سلبية.

حتى الآن، هذا خبر معروف وعادي لأن السعودية والإمارات والبحرين دول متورّطة تنسّق مع الكيان الإسرائيلي منذ اكثر من عقد بشكل واضح وجلي.

حتى ان سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبي نشر مقالاً في صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية يدعو فيه الى سلام عربي إسرائيلي مع الاسلوب التدريجي في ضم الضفة للكيان المحتل تمهيداً لما أسماه الحلف التاريخي.

اما الاكثر خطورة فإن هذا الخليج مع مصر والأردن يلعبون دور الوسيط بين الفلسطينيين و»إسرائيل» حول مسألة ضم مستوطنات في الضفة الغربية مع الأغوار الى الكيان المحتل.

هناك مفاوضات أخرى يرعاها السفير الأميركي في إسرائيل ديفيد فريدمان بين رئيس وزراء العدو نانتياهو ووزير الدفاع رئيس حزب أزرق ابيض بني غانتس ووزير الخارجية غابي اشكينازي وذلك لتجزئة التهام الضفة، فيجري اولاً ضم المستوطنات والأغوار فينهار تلقائياً ما تبقى من الضفة، فتستوعبه إسرائيل بشكل تحايلي.

هنا لا بدّ من الإشارة الى أن صفقة القرن ليست مشروعاً يقتصر على إنهاء القضية الفلسطينية، بقدر ما تشكل محاولة ضخمة للإمساك بالمشرق في اطار دفعه الى تحالف مع «إسرائيل» يؤدي ادواراً شرق اوسطية في خدمة النفوذ الأميركي العالمي.

ضمن هذا المعطى الواضح يجب وضع المشروع الأميركي الذي ابتدأ مع الرئيس المصري السابق انور السادات بصفقة كمب دافيد التي أخرجت مصر من النظام العربي في 1979، كان الأميركيون يراهنون على انسحاب مصر للإمساك بكامل المشرق العربي والقضاء على القضية الفلسطينية.

إلا أنهم فوجئوا بإيران الإسلامية الجديدة تملأ الفراغ المصري بدعم الفلسطينيين وسورية والعراق واليمن وحزب الله في لبنان.

هذا ما أفرغ مشروع سحب مصر من النظام العربي من النتائج التدميرية المتوخاة منه خصوصاً لجهة بناء حلف عربي إسرائيلي.

فعاود الأميركيون تركيب مشروع إضافي منذ التسعينيات متجسّداً باجتياح العراق في 2003 ومحاولة إسقاط سورية منذ 2011، وجددوه بالإصرار على ضرب حزب الله في لبنان.

لكن النتائج الضعيفة لهذا المشروع انسحبت بشكل تراجع على النفوذ الأميركي في كامل الشرق الاوسط.

فالعراق حتى اليوم وبعد سبع عشرة سنة على احتلاله بواسطة الجيش الأميركي يواصل انتفاضته في وجههم وحصرهم في إطار قواعد لا يتجرأ جندي أميركي على الخروج منها للتجوّل.

أما سورية، فتمكنت من دحر أكبر حلف دولي إقليمي إرهابي يهاجمها منذ 2011 ونجحت في تحرير نحو سبعين في المئة من أراضيها.

فيما تربع حزب الله على موقع القوة الأكثر مكانة وبأساً في الإقليم مساهماً في تحرير سورية وضرب الإرهاب ومقاومة «إسرائيل».

بذلك يتبين ان المشروع الأميركي الاضافي على كمب ديفيد لم يحقق بدوره أغراضه، فكان لزاماً على الفريق الأميركي – الإسرائيلي البحث عن آليات اخرى، فوجدت واشنطن اضافات جديدة تربط بين تحرك خليجي نحو «إسرائيل» وتحرك إسرائيلي لالتهام الضفة الغربية.

فتحقق بهذه الطريقة شيئاً من أهداف صفقة القرن لجهة حلف إسرائيلي يضم مصر والأردن والسعودية والإمارات والبحرين والمغرب والسودان.

هناك أيضاً قطر لكن علاقاتها بـ»إسرائيل» لا تحتاج الى حلف هي فيه فكراً وسياسة وتمويلاً، لكن خلافها مع السعودية حول قضايا أخرى قد يمنعها من الالتحاق بهذا الحلف المتوقع.

لذلك فإن الأميركيين يعتبرون ان سورية التي انتصرت على أكبر حلف دولي غير مسبوق، بإمكانها التأثير على المجريات الخليجية – الإسرائيلية لصفقة القرن، ويعرفون ايضاً ان حزب الله قادر ايضاً على دعم حلفائه في الضفة وقطاع غزة بوسائل أساسية.

فكيف العمل لمنع سورية والحزب من التأثير على المفاوضات الخليجية الإسرائيلية والنقاش الخليجي المصري مع السلطة الفلسطينية في الضفة؟

اكتشف الأميركيون أن تطبيق عقوبات اقتصادية تحت مسمّى قيصر من شأنها حصر اهتمام الدولة السورية وحزب الله بكيفية مقاومة التداعيات التي يحدثها قيصر عليهما لجهة الخنق الاقتصادي، واهدافه التدميرية على مستوى الدولة والمجتمع.

يمكن اذاً فهم دور قيصر كوسيلة لتمرير صفقة القرن وإسقاط الدولة السورية وحزب الله، ومحاولة تقسيم سورية الى دولة كردية وأخرى اخوانية – تركية في الغرب وثالثة هي دولة دمشق.

هذا الى جانب تفجير الوضع الداخلي اللبناني في محاولة لإنهاء دور حزب الله الداخلي والإقليمي. لذلك فإن ما يمكن التأكيد عليه هو وجود مشروع أميركي واحد ابتدأ قبل أربعين عاماً مع السادات ولا يزال مستمراً، لكنه اشتدّ قسوة مع انهيار المنافس القطبي للأميركيين الاتحاد السوفياتي، فاستعجلوا تحركاتهم العسكرية والسياسية لبناء احادية قطبية لهم يخضع لها الشرق الاوسط او البقرة الحلوب التي تنتج نفطاً وغازاً وقدرة عالية على استهلاك السلع والبضائع الغربية.

فهل هذا ممكن؟

استهلك الأميركيون اكثر من اربعة عقودٍ ولم ينجحوا في تثبيت سلطانهم.

بالمقابل جابهتهم إيران وسورية بإسناد جهادي من حزب الله متمكنين من افشال المشروع الأميركي ومسهلين عودة الروس الى المنطقة، والصينيين الى القطبية العالمية.

فتبين بالنتيجة أن تعاون الفلسطينيين مع سورية وحزب الله وإيران والعراق كفيل بإسقاط صفقة القرن وإرغام رئيس السلطة الفلسطينية على الصمود في وجه الحلف الخليجي الإسرائيلي.

وهذا يعيد النفوذ الأميركي الى مرحلة البحث عن أدوار أخرى للحلف المصري الخليجي بأشكال جديدة، لكنها لن تفعل اكثر من الاشكال المهزومة، وتبقى سورية وتحالفاتها المحور الأساسي لإعادة تشكيل شرق عربي لا يزال يبحث عن مكانته منذ الف عام.

الرئيس حافظ الأسد… وقصة اللقاء الأول

علي ناصر محمد Archives - وكالة أوقات الشام الإخبارية

علي ناصر محمد

الرئيس حافظ الأسد… وقصة اللقاء الأول – جريدة البناء | Al-binaa ...

شكلت وفاة القائد العربي الكبير حافظ الأسد خسارة كبيرة ليس لسورية وشعبها فقط، بل للشعوب العربية قاطبة في وقت من أصعب الأوقات في تاريخ الوطن العربي، إذ خسرتْ برحيله زعيماً، عنيدًا، صلباً، رابط الجأش، لا يأبه للضغوط، صاحب رؤية تاريخية مُدعَّمة بالثقة في النفس ومؤمنة بتحقيق هدفها في النهاية. رجل فكر وأيديولوجيا قومية في وقت واحد.

كان رحمه الله آخر القادة العرب الذين شكلوا التاريخ الحديث للمنطقة. غير أنّ أثره كان أقوى من الجميع فرؤياه الثاقبة ومواقفه المبدئية وموقفه المقاوم للاحتلال، ورفضه العنيد لتقديم تنازلات، فيما يتعلق بالأرض العربية المحتلة، وتمسكه بالحقوق المشروعة للشعب العربي الفلسطيني، حوّلت سورية إلى قوة سياسية إقليمية. ولهذا سيذكر التاريخ للرئيس الراحل أنه لم يحوِّل سورية إلى عملاق سياسي له حضوره ونفوذه على امتداد الوطن العربي فحسب، بل سيذكر له أيضاً ودائماً أنه صمد واستمر في الصمود وواجه كل الضغوط الساعية للانتقاص من الحق العربي، وأنه ظلّ متمسكاً بتصميمه ألا يوقع سوى على سلام شامل وعادل ومشرف.

كما سيذكر التاريخ حافظ الأسد كرجل أعطى سورية الاستقرار واستمرارية الحكم وأكد أهمية بلاده في المنطقة، واستطاع مدَّ خيمة الأمن عليها طوال ثلاثين عاماً عقب سنوات من الانقلابات المتلاحقة والقلاقل وعدم الاستقرار السياسي. إنه، باعتراف الجميع، أول زعيم عربي سوري يذهب بهذا القطر العربي إلى مركز الفاعلية الذي لا تستطيع قوة دولية أو إقليمية تجاهل دوره وتأثيره.

لقد طبع الراحل سياسات المشرق العربي، وعموم المنطقة العربية ببصمات قوية لمواقفه وأفكاره وممارساته على مدى ما يزيد على ثلاثة عقود من الزمن.

ولا يخفى على أحد أنّ تلك الفترة من تاريخ سورية شهدت خطوات كُبرى على صعيد بناء سورية الحديثة القوية، وهو ما لم يكن متوافراً ولا متحققاً قبله في السنوات الأربع والعشرين التي سبقت الحركة التصحيحية، لكثرة الانقلابات والتغييرات التي أحدثت حالة من عدم الاستقرار منعت سورية وشعبها حتى من التقاط الأنفاس، فحوّل المكانة الاستراتيجية لسورية التي كانت هدفاً للصراعات الإقليمية والدولية يدور الصراع عليها إلى شوكة الميزان في التوازنات الإقليمية وأصبح أحد اللاعبين السياسيين الكبار في المنطقة.

وقد تمكّن من تحقيق ذلك بما عرف عنه من حنكة واقتدار في مضمار إدارة السياسة والتخطيط الاستراتيجي، والتصريف التكتيكي الفذّ للمواقف، والتحري الدقيق للخيارات البرنامجية، ولم يكن ذلك يرجع إلى موقع سورية الجغرافي والسياسي في قلب مصهر التناقضات كما يفترض فحسب، بل يعود في كثير منه، وبشهادة المحللين السياسيين، إلى جَلَده ودهائه وكفاءته النادرة في تطويع الممتنع، وفي استثمار تداعيات التناقض في بناء رأسمال القوة.

وقد تمتع الراحل العظيم، حتى باعتراف خصومه، بعقل استراتيجي، وبالرغم من التموّجات التي كان بعضها عارماً فقد حقق لسورية استقراراً وثباتاً، ولعب دوره في عملية السلام بحذق سياسي نادر، فنال عن جدارة لقب الرقم الصعب ولذلك فإنّ رحيل حافظ الأسد ترك فراغاً سياسياً في منطقة الشرق الأوسط كأحد اللاعبين الكبار، باعتباره رجل الاستراتيجية الواقعية بشهادة أعدائه قبل أصدقائه.

كان الرئيس الراحل قارئاً جيداً للتاريخ بشكل عام، وللتاريخ العربي والإسلامي بشكل خاص. قراءة الأحداث ووقائع الماضي، بمعنى الاستلهام من وقائعه وأحداثه العظام وخرج بالكثير من العبر والدروس. وكان يدرك دوره ودور بلاده في التاريخ العربي والإسلامي، حيث إنّ سورية صنعت عقوداً طويلة من هذا التاريخ. وكان يدرك أنّ سورية كانت وما زالت بموقعها الاستراتيجي وبتراثها القومي وتاريخها السياسي العربي، من أهم الأقطار العربية في مواجهة المشروع الصهيوني لإقامة «إسرائيل» في قلب الوطن العربي، في فلسطين، ثم لمواجهة تمدّده خارج فلسطين بعد هزيمة حزيران 1967، ومن ثم كانت سورية على الدوام منذ نجاح هذا المشروع – بشقيه – ولا تزال هدفا للتآمر الرئيسي والتخريب السياسي الداخلي والمخططات الصهيونية عموماً. ولذلك فإنّ الصمود الذي أبداه الرئيس الراحل حافظ الأسد حتى اللحظة الأخيرة من حياته في مواجهة المطامع «الإسرائيلية»، وإصراره على المطالبة باستعادة كلّ الأراضي المحتلة في الجولان وباقي الأراضي العربية المحتلة، نابع من موقف قومي يعتمد على التمسك بالحقوق الشرعية الثابتة، وعلى الشرعية الدولية التي نادت بذلك. لقد رحل الأسد وهو مجلّل بالفخار ومعه كل العرب وسورية بالطبع لأنه رفض التوقيع على سلام ناقص، سلام غير عادل، رفض أن يركع للضغوط أو ينحني للرياح. رحل بعد أن قدمت سورية بقيادته كل ما في وسعها لتحرير جنوب لبنان الذي أسعده ولا شك في أيامه الأخيرة ولذا ستبقى ذكراه في الوجدان العربي كمثل سنديانة قوية صلبة لم تقتلعها رياح الصراعات، ولا العواصف الإقليمية والدولية.

إنّ رجلاً في مكانة حافظ الأسد يترك تأثيراً لا يُنسى على التاريخ وعلى السياسة، وعلى من أتاح لهم القدر أن يلتقوا به.. وقد كنتُ من الذين جمعهم القدر مع الراحل الكبير، وتعود معرفتي الشخصية بهذا القائد الفذ إلى نيسان – أبريل عام 1970 حين كان وزيراً لدفاع، وقبيل الحركة التصحيحية في تشرين من العام نفسه، وكنت قادماً من عدن للقائه بوصفي وزيراً للدفاع في اليمن الديمقراطية.

كان هذا أول لقاء لي بحافظ الأسد، وأذكر أنه ترك في نفسي انطباعات رائعة منذ ذلك اللقاء. إذ كان الراحل العظيم يتمتع بصفات نادراً ما يتمتع بها القادة الذين يتحملون أعباء ومسؤوليات كتلك التي تحمّلها حافظ الأسد. ورغم أن حافظ الأسد، بوصفه وزيراً للدفاع وقائداً لسلاح الطيران في مرحلة كانت سورية كلها ما تزال مهمومة بإزالة آثار نكسة حزيران وإعادة بناء قواتها المسلحة، فقد منحني من الوقت وأنصت إليّ باهتمام شديد. كانت تلك ميزة يتمتع بها القائد الراحل، وكان على شيء من الرقة واللطف، مع ذاكرة مذهلة وقدرة على التركيز الذهني قلّ مثيلها.

كان هادئ القسمات، خافت الصوت مع وضوح النبرة، وكان كريماً أيضاً في المساعدات التي طلبتها لبلادي، لم يتردّد رغم الظرف الصعب الذي تمر به سورية والذي كنت أعرفه، بل لبى كلّ ما طلبناه لتعزيز القدرة العسكرية لقواتنا المسلحة التي كانت في طور النشأة والتكوين بعد أن نال اليمن الجنوبي استقلاله الوطني من الاستعمار البريطاني في نوفمبر 1967م. كانت معركته قومية في الأساس وكان هذا المنطلق من ثوابته، لذا لعب الخبراء السوريون الذين رافقوني على الطائرة نفسها التي أعادتني إلى عدن دوراً هاماً في إنشاء الكلية العسكرية في عدن، كأول أكاديمية عسكرية تدرس العلوم الحديثة، كما قدموا عونا لا يُقدّر بثمن في إعادة بناء القوات المسلحة ووضع القوانين والتشريعات المتعلقة بوزارة الدفاع وتنظيم مختلف الأسلحة. كما أرسل عدداً من الطيارين والمدربين على الطائرات الروسية ميغ 17 قبل عودة طيارينا من التدريب في الاتحاد السوفياتي، وأرسل أيضاً بعثة طبية لإدارة المستشفيات العسكرية..

بعد ذلك توالت اتصالاتي بالراحل، وتكرّرت لقاءاتي به، وكنت أحرص على الدوام خلال زياراتي إلى الخارج، خاصة بعد أن أصبحت رئيساً للوزراء ورئيساً لبلادي، فيما بعد، على أن تكون دمشق محطة مهمة فيها، ولقاء الرئيس الأسد في الصدارة دائماً. وكان رحمه الله مغرماً بالتاريخ وقارئاً جيدا له، وبقدر ما كان يتحدث عن موقف سورية ورؤيتها، فإنه كان يبدي حرصا شديدا على التعرف على تطورات الأوضاع في اليمن والخليج العربي وحرصا شديدا على استقرار الأوضاع في هذه المنطقة الحيوية. وكان يعرف الكثير من أوضاعها ويتابعها بدقة، ويرى في وحدة اليمن وعلاقات حسن الجوار والتعاون مع محيطها في الجزيرة والخليج خير دعم لسورية ولدول المواجهة في صراعها القومي مع العدو «الإسرائيلي».

تعدّدت لقاءاتي بالرئيس الراحل بعد ذلك في العديد من المناسبات والمنعطفات الحاسمة، سواء بالنسبة لسورية أو بالنسبة لليمن أو لي شخصياً، وفي كل المواقف، وفي أصعب الظروف فإنّ الرئيس الأسد أبدى على الدوام دعماً وتأييدا لليمن ولقضاياه وعلى رأسها الوحدة اليمنية، وأبدى معي تعاطفا لا حدود له في الأوقات الصعبة والمحن الشديدة، وكان هذا نوعاً من الوفاء النادر للأصدقاء قلما نجد له مثيلاً في هذا الزمن الصعب.

ورغم أنني زرت العديد من عواصم العالم، والتقيت العديد من زعمائه عرباً وأجانب، فإنّ دمشق والرئيس الأسد يظلان في قلبي ووجداني وفكري إلى درجة أنني اخترت دمشق مقراً لإقامتي وأسرتي بعد مغادرتي السلطة واليمن ومقراً للمركز العربي للدراسات الاستراتيجية الذي أسّسته بدعمه ومساندته، وعقدنا المؤتمر التأسيسي له في دمشق تحت رعايته الكريمة في أبريل – نيسان عام 1995م.

لقد ودَعت سورية منذ عشرين عاماً باني نهضتها الحديثة، الرئيس حافظ الأسد، بأكثر ما يمكن لبلد أن يودع به قائده.. بالوفاء والعرفان… فعلت ما هو أبعد، فقررت تكريس نهجه والاستمرار على خطاه، من خلال إجماعها على نجله الدكتور بشار الأسد.

عشرون عاما مرّت على غياب الرئيس حافظ الأسد، لم يعد المشهد كما كان في حياته، جرت أمور كثيرة في سورية واليمن وليبيا ولبنان وفلسطين وفي أماكن أخرى من الوطن العربي والعالم، لكنّ سورية ظلت في قلب الأحداث كما كانت، ولا يزال الصراع يدور عليها وحولها وهي دائماً عصية على الكسر، وهذا قدرها، باعتبارها صانعة السلام والحرب، فلا حرب بدونها ولا سلام أيضاً بدونها. ووسط هذه العواصف يكون غيابه مؤلماً..

*الرئيس اليمني الأسبق.

التصعيد الأميركيّ الحاليّ… لفرض التسوية.‏

د. وفيق إبراهيم

اللجوء الأميركي الى خنق سورية بقانون خاص بها أطلق عليه الكونغرس تسمية «قيصر» ليس في زمانه ولا أوانه.

يكفي أن بدء تطبيقه يتلازم مع نجاح إيران في تعطيل الحصار الأميركيّ المفروض عليها منذ ثلاثة عقود، بدعم أوروبي – عربي ومتنوّع، ونجحت الدولة السورية في تحرير 65 في المئة من أراضيها ومعظم مدنها الكبرى وحدودها وساحلها كما نجح العراقيون في حصر الاحتلال الأميركي لبلادهم في إطار قواعد محدودة وضمن هدنة سياسية ليس لهم فيها اليد الطولى كذي قبل.

اما في اليمن فانكسر المشروع الأميركي – السعودي ولا تزال دولة صنعاء صامدة على سواحل البحر الأحمر وجبال صعدة.

هذا بالإضافة الى ان حزب الله اصبح القوة السياسية الاساسية في لبنان من دون نسيان فنزويلا المتمردة على الأميركيين في ما يسمونه حديقتهم الخلفية.

الأمثلة على التراجع الأميركي كثيرة ولسنا بمعرض تكرارها، لكن الاضطرابات التي تجتاح الولايات المتحدة الأميركية بشكل متواصل منذ اسبوعين تقريباً هي المؤشر الحقيقي على الجيوبوليتيك الأميركي المتصدع.

ما يدفع الى التساؤل عن مدى قدرة الأميركيين في إلزام الدول بتطبيق قانون قيصر، هذا الكلام ليس موجهاً لأوروبا التي يلتزم اتحادها عادة بالأميركيين في كل اطوارهم، وتعتقد بإمكانية الاستحصال من خلال الأميركيين على ادوار في الشرق الاوسط. او للمحافظة على علاقات الشركات الأوروبية بالأسواق الأميركية الكبيرة.

هناك معطيات لا بد من الإشارة اليها، وهي أن الدول اليوم تترقب مدى فاعلية قيصر في وظيفته السورية، وتلتزم به إذا تبيّن لها أن المعترضين عليه محدودون، وترميه في حالة انبثاق اعتراض روسيّ – إيراني صيني يتواكب مع صعوبة تطبيقه في العراق ولبنان المجاورين لسورية.

فهل يشكّ الأميركيون ولو للحظة واحدة في أن الحلف الروسي الصيني الإيراني ومعه مدى واسع لن يلتزم بعقوبات قيصر ليس على مستوى تجاهله فقط، بل لجهة مقاومة تأثيره على سورية.

إن هذا الحلف هو الذي دعم سورية في الحرب المستمرة عليها منذ 2001 من دون اي تلكؤ وفي إمكانات واسعة، فروسيا وإيران تشاركان منذ ذلك التاريخ بالحرب الى جانب الجيش السوري ضد الإرهاب وتحالفاته، فيما تولت الصين تغطية جزء هام من الاحتياطات الاقتصادية مع شيء من التحفظ، لكنها تمر اليوم بأسوأ مرحلة من العلاقات مع الأميركيين وهذا له ترجمته بدفع إضافي لعلاقاتها مع سورية بالمباشر ومن خلال تعميق حلفها الروسي الإيراني الضروري لمجابهة الأحادية القطبية الأميركية في مراحل تصدعها.

فكيف يراهن الأميركيون اذاً على قيصر؟

يعتقدون أن إقفال الحدود العراقية اللبنانية من شأنه التسبّب بضرر كبير للاقتصاد السوري الذي يتعامل بشكل واسع مع العراق ولبنان مصرفياً ولجهة الاستيراد والتصدير المسموح به وغير المسموح.

ويذهب الأميركيون للاعتقاد أيضاً أن الصين قد تتلكأ في مجابهة قيصر لحاجتها للأسواق الأميركية والأوروبية، فإذا تجاوزته فبوسع البيت الأبيض تخريب العلاقات الاقتصادية للصين مع معظم مداها العالمي، وهذا ما يعمل عليه الأميركيون بإلحاح.

على الجبهة الأخرى، تمتلك كل من إيران وروسيا أوراقاً حاسمة قيد التحضير لإجهاض قيصر.

فالجمهورية الإسلامية تعرف أن إسقاط الدولة السورية بقيصر له تداعياته الإيرانية. وهذا ما لا يمكن لها المساومة عليه ويبدو أن الصواريخ التي سقطت أول أمس على مقربة من المنطقة الخضراء الأميركية في العاصمة العراقية بغداد هي الرسالة الأولى بهذا الخصوص وهي رسالة قابلة للتصعيد. وقد تصل الى مرحلة تفجير الهدنة الإيرانية الأميركية الحالية في العراق، والعودة الى مربع المطالبة بانسحاب القوات الأميركية منها. وهذا لا يعني انفجار الوضع السياسي وإلغاء أدوار حكومة الكاظمي والعودة الى العمليات الأمنية المستهدفة للقواعد الأميركية في العراق.

هناك رسائل أخرى بالبريد الروسي السوري السريع لأصحاب قيصر بالقصف الروسي السوري الذي أصاب في نقاط الالتقاء بين أرياف إدلب وحماه واللاذقية منظمات إرهابية محسوبة على الأميركيين والأتراك الى جانب القصف الذي استهدف إدلب، مع ازدياد المناوشات بين الأميركيين من جهة والروس والسوريين من جهة أخرى في شرق الفرات.

اما في لبنان الرسمي الذي لا يستطيع مجابهة قيصر مصرفياً، فهناك قوى كثيرة لا تقبل بحصار سورية، وتعرف كيف تحافظ على المدى الواسع لتبادلات اقتصادية وتجارية وزراعية مفيدة لأسواق سورية ولبنان ولن يستطيع أحد منعها.

هناك ايضاً من يعتقد أن مياه الخليج والبحر الأحمر لن تبقى على هدوئها مع البدء في تطبيق قيصر.

تكفي الإشارة هنا الى القدرات الكبيرة لكل من الصين وروسيا وفنزويلا وإيران بتزويد سورية بالقسم الأهم من مستورداتها الصناعية والغذائية والصحية.

لكن هذا التعاون لا يلغي دور الشعب السوري في مساندة دولته في مجابهة قيصر، برفض الانجرار نحو الذعر والاحتكار والتلاعب بالأسعار والتلاعب الاقتصادي والتسليم للنفوذ الأميركي وكأنه قدر مبين.

ومن جهة ثانية، يدفع الأميركيون بقيصرهم وهم يعرفون انه مادة نزاعية، تثير فوضى واضطرابات إنما نجاحها ليس أكيداً وأقرب الى الفشل.

لذلك يرمي الأميركيون بقيصر في حلبة الصراعات لجذب اطرافه الى مفاوضات لها هدف وحيد وهو المصالح الأميركية في المنطقة بشكل يستمر فيه نفوذهم في الشرق الأوسط، باعتبار ان معركة سورية هي جزء من الصراع الأميركي الروسي التركي الأوروبي على مياه البحر الأبيض المتوسط وسواحله المحتوية على كميات هائلة من الغاز والنفط.

فما هو مصير قيصر وسط هذه المعطيات؟

إن حجم ما تتعرض له سورية منذ تسع سنين أكبر من مئة قيصر وتمكنت من إلحاق الهزيمة بتحالفات دولية لم يسبق انه اجتمع مثيل لها منذ الحرب العالمية الثانية.

لذلك فإن تحالف الدولة السورية مع شعبها المنيع وعلاقاتها القوية بروسيا وإيران والصين وحزب الله والحشد الشعبي في العراق، هذا التحالف ذاهب نحو إحراق قيصر الممنوع عليه الآن حرق روما مرة ثانية.

%d bloggers like this: