انتفاضة في البحارعلى القطبية الأميركيّة!

ديسمبر 27, 2019

د. وفيق إبراهيم

المناورات البحرية الضخمة التي تجريها روسيا والصين وإيران في مياه المحيط الهندي وبحر عمان لها طابع استراتيجي يطوق الأحاديّة الأميركيّة دافعاً بها نحو نظام دولي جديد ميزته أنه متعدّد الأقطاب.

صحيح أن هذا التحوّل المرتقب ليس ناتجاً من انتصارات عسكرية مباشرة بين المتنافسين، لكنها ثمرة صراعات اقتصادية وأخرى نشبت بين روسيا وأميركا عبر نظام قيادة الحروب من الخلف أو بتدخل نسبي مباشر.

هناك العديد من الأسباب تجعل لهذه المناورات أهمية في الصراعات الأساسية في العالم أولها أهمية المشاركين بها الذي يعلنون من خلالها أنهم انتقلوا من التساند اللفظي والآني إلى تنسيق عسكري عميق له مدى عالمي بالإضافة الى أهمية المكان الذي تجري فيه المناورات لاحتوائه على أكبر كمية معروفة من احتياطات الغاز والنفط مع قدرة هائلة على الاستهلاك لأن دولها غير منتجة. الى جانب توسُّط منطقة المناورات في الشرق الأوسط والهند وباكستان للعالم بأسره. كما يمكن اعتبار هذه المنطقة قلب العالم الروحي حيث مهد الإسلام والمسيحية واليهودية والبوذية، ومنطقة عبور بحري، بأبوابه الأربعة من هرمز الى المحيط الهندي من جهة وباب المندب وقناة السويس والبحر المتوسط من جهة ثانية.

هي اذاً مناورات بحرية تقتفي نظرية “دبلوماسية الأساطيل” التي تقوم على مناورات عنيفة لعرض قوة كامنة يجب أن تظهر لإقناع الأعداء بقوتها.

بماذا يمكن لهذه البلدان أن تسند بعضها بعضاً؟

تتعرّض روسيا والصين وإيران لعدوانية أميركية اقتصادية تدرك حدود الخنق. فالصين المنتشرة اقتصادياً على مستوى العالم تتلقى كل أسبوع أو أكثر عقوبات أميركية اقتصادية لشلّ انتشار سلعها وعرقلة شرائها لمواد ضرورية لإنتاج بضائعها، كما أن الأميركيين يستعينون بالمراكز الإسلامية التقليدية والإرهابية في الشرق الأوسط لتحريك أقلية الأيغور الإسلامية في الصين ضد دولتها.

لروسيا ايضاً حسابات كبرى عند الأميركيين، يكفي أنها لا تزال قطباً عسكرياً عالمياً يضارع الأميركيين وربما أكثر، لذلك تذهب موسكو عن تسويق ثرواتها من الغاز عن اوروبا والصين عبر أربعة خطوط من البلطيق – المانيا – روسيا اوكرانيا، روسيا الصين وروسيا تركيا نحو أوروبا. ولا تنسى بذل جهود جبارة لتحديث صناعاتها، وهذا يتطلب وقتاً، فتستغله بالانتشار العسكري والسياسي في العالم من مركزها الأساسي في سورية الى أميركا اللاتينية والخليج والعراق ومصر مع محاولات لاختراق شمالي افريقيا.

بما يؤكد أنها تريد توسيع الجيوبوليتيك الخاص بها لاستعادة قطبيتها المفقودة مع الراحل السوفياتي.

اما إيران فهي الثالثة المستهدفة بجنون أميركي لم يدخر أسلوباً للقضاء على جمهوريتها الاسلامية، واذا كانت لا تشكل خطراً عسكرياً او اقتصادياً على الأميركيين، فإنها تجسّد لهم رعباً في عرينهم الشرق الأوسطي حيث الغاز والنفط والجيوبوليتيك، فطهران اليوم موجودة سياسياً في لبنان وعلى كل المستويات في اليمن والعراق وسورية، ولها أدوار وازنة في افغانستان وباكستان، مع علاقات عميقة بدول في أميركا اللاتينية والهند وآسيا وتيارات شعبية في أفريقيا، ما يجعلها في دائرة رصد استراتيجي أميركي يرى فيها تهديداً إسلامياً لهيمنة واشنطن على العالم الاسلامي، حيث مركز القوة الأميركي الاساسي.

لماذا ضرورة التنسيق بين هذه الدول الثلاث؟

السبب المركزي الأول أنها مستهدفة من الأميركيين بشكل بنيوي قد تُركز السياسة الأميركية على روسيا حيناً مقابل التخفيف من خنق الصين وإيران، أو تخنق إيران وتتراخى مع موسكو وبكين، لكنها لا تنسى أبداً الخطر الاقتصادي الصيني الذي أصبح وسواس الاقتصاد الأميركي.

لجهة السبب الثاني الدافع للتنسيق العميق فهو افتقار كل دولة من الدول الثلاث بمفردها لكامل عناصر القوة الضرورية لمقاومة العدوانية الأميركية، فالصين معتدلة عسكرياً ومتقدمة اقتصادياً فيما روسيا رهيبة عسكرياً ومتراجعة اقتصادياً أما إيران فأهميتها اقتصادية وشرق أوسطية وإسلامية.

لذلك تبدو هذه الدول بحاجة لتنسيق قواها فتصبح قادرة على فرض تراجع بنيوي على الأميركيين يؤدي فوراً لولادة عالم متعدّد القطب تنخفض فيه الصراعات والحروب على الطريقة الأميركية التي لا يهمها إلا بيع السلع والسلاح على جثث الأبرياء والشعوب الضعيفة.

إن ما يمنح هذه الفرضيّة ميزات إضافية، بنجاح ممكن في ردع الأميركيين هي القوة السكانية الصينية التي تشكل بمفردها ربع العالم تقريباً بمدى اقتصادي اخترق الحدود السياسية في القارات الخمس، كذلك روسيا راعية تحالفات شنغهاي والبريكس التي تضمّ دولاً تزيد عن 60 في المئة من سكان العالم.

بالعودة الى المناورات البحرية التي تعطي الفرصة بولادة التوازن العالم، يكفي أنها تجري في منطقة تستوطن الجيوبوليتيك الأميركي منذ ستة عقود تقريباً.

ويمكن اعتبارها المدخل البحري إلى أكبر آبار نفط وغاز في العالم وتسيطر على بحار الشرق الأوسط من الخليج الى الأحمر فالمتوسط، وصولاً الى شواطئ باكستان والهند.

هل نحن فعلاً عشية التغيير القطبي؟

استناداً الى القراءة العلمية الدقيقة يمكن الجزم ان العالم مندفع نحو إعادة استقرار نسبي الى ربوعه تحت ضغط هذه المنافسة الثلاثية للنفوذ الأميركي.وكما قال الرئيس الفرنسي ماكرون فإن عالماً متعدّد القطب في طريقه للتشكل من روسيا والصين والأميركيين وأوروبا مجتمعة، وربما تلحق بهم الهند، أما العرب فمستمرون على حالهم من الضعف الشديد الذي يضعهم دائماً ضحية صراعات الأمم على ثرواتهم وتحت رحمة أنظمتهم المتضعضعة.

فيديوات متعلقة

ما هي أهداف المناورات البحرية المشتركة الايرانية الروسية الصينية؟
للمرة الأولى مناورات مشتركة بين ايران روسيا والصين
بدء مناورات بحرية إيرانية روسية صينية
Russia, China & Iran hold FIRST joint navy drills in Gulf of Oman

مواضيع متعلقة

Is Trump Preparing A New Iran Nuclear Deal?

Is Trump Preparing A New Iran Nuclear Deal?

By Simon Watkins – OilPrice.com

A moment of monumental importance for US-Iran relations took place early last week when a high-level exchange of prisoners took place in Switzerland. OilPrice.com can exclusively reveal that during the exchange the US, for the first time, made it clear that it would resume negotiations with Iran on the removal of sanctions “with no preconditions.”

Iran made it equally clear that it saw the prisoner exchange as the road to re-engaging in the Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA] nuclear deal, without the removal of sanctions by the US being required beforehand. “This is the beginning of the end of this extremely dangerous global stand-off between the US and Iran,” a senior oil and gas industry source who works closely with Iran’s Petroleum Ministry exclusively told OilPrice.com last week.

Where we are now in US-Iran relations is a product of two key factors that have occurred in just over the past six months. The first of these was the absolute absence of any support for any meaningful US retaliation against Iran for either the downing of the US ‘surveillance’ drone in June, or the attacks on Saudi Arabia’s Khurais oil field and the Abqaiq refinery in September.

In the case of the former, military retaliation was halted at the last moment, and subsequently John Bolton – the most insistent proponent of military action against Iran over the years – was fired as National Security Adviser. In the case of the latter, various high-level officials from the US State Department repeatedly tried to persuade US allies in NATO and other supposedly sympathetic states in the Middle East to take part in a joint naval task force to patrol the Strait of Hormuz, but to no avail.

This was followed by the decision from the US to effectively disengage from the rolling conflicts in Syria, even if it involved leaving its former allies in the fight against Daesh [the Arabic acronym for terrorist ‘ISIS/ISIL’ group], the Kurds, at the mercy of their longstanding mortal enemy, Turkey. Given the twin realization that the US was no longer willing to and/or could not meaningfully safeguard them and that Iran had everything to gain from further attacks on oil and gas targets in the region, Middle Eastern countries have been looking to row back on any hostility against Iran. Even the Saudi-led coalition that has been fighting the Ansarullah in Yemen since 2015 have begun releasing jailed Ansarullah members in an attempt to bring some resolution to the conflict.

From the US side, there is the realization that, without the option to have an enduring [and costly in blood and money terms] military presence in multiple countries across the Middle East, it needs to have Iran on side to protect its political and energy interests there.

“Wherever the US withdraws, China increases its presence, with Russia close alongside, and the US is finding itself marginalized not just in Syria but also in Iraq and further East in Afghanistan by China and/or Russia, as these places are central to China’s ‘One Belt, One Road’ project and to Russia’s attempts to isolate the US internationally,” the Iran source told OilPrice.com.

“The US is looking at being left with just Saudi, which is not the force that it once was either in political or energy terms and a country that is deeply unpopular amongst many segments of the US, including in both Houses [Senate and Representatives],” he added. “Iran, on the other hand, with Rouhani, is relatively moderate and has enormous influence across the entire Shia crescent of power [Iran, Iraq, Yemen, Lebanon, Jordan, and Syria] and into Pakistan and Afghanistan,” he underlined.

This ties in to the second game-changing reason that portends an end to sanctions and a resumption of the nuclear deal…

From both perspectives, then, an agreement makes sense and the prisoner exchange “marks an extremely important signal that we on the road to a lasting and workable resolution,” said the Iran source. As important as the exchange – Iran released Princeton PhD student Xiyue Wang [accused of spying], detained since 2016, and the US dropped [spying] charges against Iranian scientist Massoud Soleimani, who was arrested in the US in 2018 – was the rhetoric [and absence of rhetoric in interesting places] involved.

At the time of the exchange, US President Donald Trump Tweeted: “Thank you to Iran on a very fair negotiation… See, we can make a deal together!” Behind the scenes, US officials highlighted that Trump is willing to meet with Iran “without preconditions” and added that the administration was “hopeful [that the release of Wang] is a sign that the Iranians may be willing to come to the table to discuss all these issues.” Iran, in the meantime, signaled that it is willing to engage in more prisoner swaps and, crucially, according to the Iran source: “That it does not necessarily expect all sanctions to be removed before sitting down for negotiations with the Washington team.”

محور المقاومة يُطبِق على الممرات والمضائق وأميركا مكتوفة الأيدي تحت النار…!

أكتوبر 12, 2019

محمد صادق الحسيني

اقرأوهم بعناية وستكتشفون أنهم أعجز من أي وقت مضى، وأنهم قاب قوسين او أدنى من الخسران والخروج من مسرح العمليات في أكثر من ميدان..!

ان ما كتبه الصحافي الأميركي، ميخائيل موران Mechael Moran ، في مجلة فورين بوليسي الأميركية، يوم 30/9/2019، حول تآكل قدرات سلاح البحرية الأميركية، هو كلام غايةً في الأهمية. ولكن الأهم من إعلانه هذا هو الوقوف على اسباب فقدان هذا السلاح الأميركي، الذي كان يهدد دول العالم أجمع، وهي الأكثر أهمية مما نشرته فورين بوليسي.

خاصة أن ما نشر قد كتب في ظل تطورات ميدانية، عميقة التأثير في موازين القوى الاقليمية والدولية، والتي يمكن اختصارها بما يلي :

1. نجاح العديد من الدول في اقامة مناطق حظر، على البحرية الأميركية، والتي من بينها إيران التي اقامت منطقة ممنوعة على حاملات الطائرات الأميركية، بعمق مئتي ميل بحري. أي انها اخرجت طائرات البحرية الأميركية، التي تنطلق من الحاملات، من الميدان، وذلك لان معظم الاهداف الحيوية الإيرانية تقع خارج مدى تلك الطائرات، ولأن الحاملات لا تستطيع الاقتراب لمسافة أقرب الى السواحل الإيرانية، خشية من الصواريخ المضادة للسفن، والتي استخدم واحداً منها، نور 1 ومداه 130 كم، في ضرب البارجة الحربية الإسرائيلية

ساعر، قبالة سواحل بيروت، في تموز 2006، ثم البارجة الإماراتية في البحر الأحمر سنة 2016، ومن بعدها المدمرة الأميركية USS Mason.

علماً ان إيران تمتلك صواريخ عدة مضادة للسفن، اكثر حداثة وأبعد مدى من الصاروخ المذكور أعلاه، مثل صواريخ نور 4 وصاروخ /قادر/ وغيرها من الصواريخ غير المعلن عنها. إذ تؤكد معلومات خاصة أن إيران تمتلك حالياً صواريخ مضادة للسفن يصل مداها الى ما يزيد عن ألفي كيلومتر المصدر يتحدث عن ألف ميل بحري/ علماً ان الميل البحري يساوي الف وثمانمئة وأربعة وخمسين كيلومتراً .

2. النتائج الاستراتيجية الزلزالية، للعمليات الجوية/ الصاروخية / والعمليات البرية الواسعة النطاق، التي نفذتها القوات المسلحة اليمنية ضد منشآت النفط السعودية في ابقيق وخريص وضد القوات البرية السعودية في نجران، وما لتلك الإنجازات من نتائج غيّرت موازين القوى في الميدان، وحوّلت البحر الأحمر وخليج عدن الى بحار او مناطق محظورة على حاملات الطائرات الأميركية خوفاً من تعرّضها لصواريخ القوات اليمنية .

وهو ما يعني ان قوات حلف المقاومة هناك، اي إيران والجيش اليمني وانصار الله في اليمن أصبحت تسيطر على اهم مضيقين بحريين في العالم، هما مضيق هرمز ومضيق باب المندب وما تعنيه هذه السيطرة من تأثير على طرق الملاحة البحرية الدولية. خاصة من ناحية القدرة على المحافظة عليها مفتوحة وآمنة للحركة البحرية لدول صديقة لحلف المقاومة، كالصين وروسيا، بالنسبة لروسيا الحركة من افريقيا وأميركا اللاتينية باتجاه الموانئ الروسية على سواحل المحيط الهادئ مثل ميناء فلاديفوستوك .

كما يجب النظر الى التأثيرات الاستراتيجية، لهذه الانتصارات، على مشروع الصين المستقبلي طريق واحد حزام واحد. وهو المشروع الذي لا يمكن تحقيقه في ظل الهيمنة الأميركية على طرق الملاحة البحرية، من خلال سيطرتها على بحار العالم، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى بداية العشرية الحاليّة.

ومن بين آخر التطورات الميدانية، في مسرح عمليات المواجهة بين حلف المقاومة والولايات المتحدة وأدواتها في المنطقة، هو :

3. افتتاح معبر القائم / البوكمال / الحدودي، بين سورية والعراق، وما يعنيه افتتاح هذا الشريان الحيوي، الذي يربط البلدين مع إيران وروسيا والصين شرقاً ومع لبنان وفلسطين المحررة غرباً، من الناحية الاستراتيجية. خاصة أن لفلسطين أهمية خاصة بالنسبة للمشروع الصيني طريق واحد حزام واحد. وذلك لكون فلسطين هي حلقة الوصل بين شرق العالم العربي وغربه، سواء على مستوى النقل بالعجلات او بالسكك الحديدية.

كما لا بد أن نستحضر الأهمية الاستراتيجية من الناحية العسكرية لإعادة فتح هذا المعبر، رغم القصف الجوي الأميركي والإسرائيلي المباشر لقطعات القوات المسلحة العراقية في غرب الأنبار بشكل خاص، وبهدف منع حدوث هذا التحول الهام.

اما عن ماهية عناصر هذا التحول فهي تتمثل، قبل كل شيء، في إحكام الحصار العسكري الاستراتيجي على الكيان الصهيوني رغم وجود جيب الأردن بين قوات حلف المقاومة وفلسطين المحتلة مؤقتاً، وما يعنيه ذلك من تحول هائل في موازين القوى العسكرية، خاصة اذا ما نظرنا الى هذا العنصر من منظار التخلي الأميركي عن الكيان والذي أصبح واضحاً، حسب معظم اهم المحللين الاسرائيليين، بعد الضربات اليمنية على اهداف أرامكو وفِي نجران السعودية. اذ انهم يجمعون المحللون الاسرائيليون على ان الولايات المتحدة، بعزوفها عن ضرب إيران عسكرياً، قد تركت اسرائيل وحيدة في مواجهة قوات حلف المقاومة وعلى رأسه إيران.

4. وإذا ما أضفنا لذلك الحصار البحري، الذي ستفرضه قوات حلف المقاومة، في لبنان وفلسطين، على السواحل الفلسطينية، عند صدور أمر العمليات الخاص بذلك، يصبح ما قاله سماحة السيد حسن نصر الله، في أحد خطاباته، موجهاً كلامه لسكان فلسطين المحتلة من اليهود، مفهوماً. وذلك عندما قال لهم أو نصحهم بالإسراع في مغادرة فلسطين المحتلة لأنه اذا نشبت الحرب فإنهم لن يجدوا لا متسعاً من الوقت للهرب ولا مكاناً يهربون إليه وإن أميركا وغيرها من الدول الاستعمارية لن تتمكن من التدخل لحمايتهم قبل إنهاء وجود كيانهم.

من هنا فان من المؤكد تماماً أن مسألة تحرير فلسطين كاملة ليست أكثر من مسألة وقت، لن يطول انتظار نهايتها، وان آخر مرحلة من مراحل الهجوم الاستراتيجي، لقوات حلف المقاومة، ستكون عبارة عن عملية عسكرية خاطفة، برية وبحرية وجوية، حابسة للأنفاس، تؤدي الى زوال بيت العنكبوت بأسرع ما يتصوّر الجميع.

وما ذلك على الله بعزيز.

بعدنا طيّبين قولوا الله.

Will Bibi’s War Become America’s War?

Image result for Will Bibi’s War Become America’s War?
August 29, 2019

Patrick J. BUCHANAN

President Donald Trump, who canceled a missile strike on Iran, after the shoot-down of a U.S. Predator drone, to avoid killing Iranians, may not want a U.S. war with Iran. But the same cannot be said of Bibi Netanyahu.

Saturday, Israel launched a night attack on a village south of Damascus to abort what Israel claims was a plot by Iran’s Revolutionary Guards’ Quds Force to fly “killer drones” into Israel, an act of war.

Sunday, two Israeli drones crashed outside the media offices of Hezbollah in Beirut. Israel then attacked a base camp of the Popular Front for the Liberation of Palestine-General Command in north Lebanon.

Monday, Israel admitted to a strike on Iranian-backed militias of the Popular Mobilization Forces in Iraq. And Israel does not deny responsibility for last month’s attacks on munitions dumps and bases of pro-Iran militias in Iraq.

Israel has also confirmed that, during Syria’s civil war, it conducted hundreds of strikes against pro-Iranian militias and ammunition depots to prevent the transfer of missiles to Hezbollah in Lebanon.

Understandably, Israel’s weekend actions have brought threats of retaliation. Hezbollah Secretary-General Hassan Nasrallah has warned of vengeance for the death of his people in the Syria strike.

Quds Force General Qassem Soleimani reportedly tweeted from Tehran, “These insane operations will be the last struggles of the Zionist regime.” Lebanese President Michel Aoun called the alleged Israeli drone attack on Beirut a “declaration of war.”

Last Friday, in the 71st week of the “Great March of Return” protests on Gaza’s border, 50 Palestinians were wounded by Israeli live fire. In 16 months, 200 have died from gunshots, with thousands wounded.

America’s reaction to Israel’s weekend attacks? Secretary of State Mike Pompeo called Netanyahu to assure him of U.S. support of Israel’s actions. Some Iraqi leaders are now calling for the expulsion of Americans.

Why is Netanyahu now admitting to Israel’s role in the strikes in Lebanon, Syria and Iraq? Why has he begun threatening Iran itself and even the Houthi rebels in Yemen?

Because this longest-serving prime minister in Israeli history, having surpassed David Ben-Gurion, is in the battle of his life, with elections just three weeks off. And if Netanyahu falls short — or fails to put together a coalition after winning, as he failed earlier this year — his career would be over, and he could be facing prosecution for corruption.

Netanyahu has a compelling motive for widening the war against Israel’s main enemy, its allies and its proxies and taking credit for military strikes.

But America has a stake in what Israel is doing as well.

We are not simply observers. For if Hezbollah retaliates against Israel or Iranian-backed militias in Syria retaliate against Israel — or against us for enabling Israel — a new war could erupt, and there would be a clamor for deeper American intervention.

Yet, Americans have no desire for a new war, which could cost Trump the presidency, as the war in Iraq cost the Republican Party the Congress in 2006 and the White House in 2008.

The United States has taken pains to avoid a military clash with Iran for compelling reasons. With only 5,000 troops left in Iraq, U.S. forces are massively outmanned by an estimated 150,000 fighters of the pro-Iran Popular Mobilization Forces, which played a critical role in preventing ISIS from reaching Baghdad during the days of the caliphate.

And, for good reason, the aircraft carrier Abraham Lincoln, with its crew of 5,600, which Trump sent to deter Iran, has yet to enter the Strait of Hormuz or the Persian Gulf but remains in the Arabian Sea off the coast of Oman, and, at times, some 600 nautical miles away from Iran.

Why is this mighty warship keeping its distance?

We don’t want a confrontation in the Gulf, and, as ex-Admiral James Stavridis, former NATO Supreme Allied Commander, says:

“Anytime a carrier moves close to shore, and especially into confined waters, the danger to the ship goes up significantly. … It becomes vulnerable to diesel submarines, shore-launched cruise missiles and swarming attacks by small boats armed with missiles.”

Which is a pretty good description of the coastal defenses and naval forces of Iran.

Netanyahu’s widening of Israel’s war with Iran and its proxies into Lebanon and Iraq — and perhaps beyond — and his acknowledgement of that wider war raise questions for both of us.

Israel today has on and near her borders hostile populations in Gaza, Syria, Lebanon, Iran and Iraq. Tens of millions of Muslims see her as an enemy to be expelled from the region.

While there is a cold peace with Egypt and Jordan, the Saudis and Gulf Arabs are temporary allies as long as the foe is Iran.

Is this pervasive enmity sustainable?

As for America, have we ceded to Netanyahu something no nation should ever cede to another, even an ally: the right to take our country into a war of their choosing but not of ours?

lewrockwell.com

The views of individual contributors do not necessarily represent those of the Strategic Culture Foundation.

Gibraltar releases Iran-operated tanker despite US pressure

Press TV

Thu Aug 15, 2019 02:40PM [Updated: Thu Aug 15, 2019 04:35PM ]

This file photo taken on July 20, 2019, shows Gibraltar defense police officers guarding the Iranian-operated oil tanker Grace 1 as it sits anchored after being seized last month by British Royal Marines off the coast of Gibraltar, southern Spain. (Photo by Reuters)

This file photo taken on July 20, 2019, shows Gibraltar defense police officers guarding the Iranian-operated oil tanker Grace 1 as it sits anchored after being seized last month by British Royal Marines off the coast of Gibraltar, southern Spain. (Photo by Reuters)

Gibraltar’s government has released an Iranian-operated supertanker, which was seized by British marines in the Strait of Gibraltar on July 4, despite pressure from the United States for the vessel’s continued detainment.

“Authorities in Gibraltar have released the Iranian supertanker Grace 1, which was seized on July 4 on suspicion it was shipping 2.1 million barrels of crude oil to Syria in breach of EU sanctions,” Reuters quoted the Gibraltar Chronicle as reporting on Thursday.

According to the report, the chief justice of Gibraltar’s supreme court, Anthony Dudley, said there was no US application currently before the court.

Chief Justice Anthony Dudley said that since Iran had guaranteed in writing that the destination of the Grace 1 would not be a country “subject to European Union sanctions… there are no longer reasonable grounds to suspect that the detention of the Vessel is required.”

Spain’s Foreign Ministry reported after the incident that the UK had seized the vessel at the request of the US, which has been trying to trouble Iran’s international oil vessels as part of its campaign of economic pressure against the Islamic Republic.

Gibraltar Chronicle

@GibChronicle

Authorities in have released the Iranian supertanker Grace 1, which was seized on July 4 on suspicion it was shipping 2.1m barrels of crude oil to Syria in breach of EU sanctions.

244 people are talking about this

Earlier on Thursday, Gibraltar said that the US had applied to seize the Iranian-operated oil tanker after British media reported that the vessel’s release was imminent following a set of diplomatic exchanges between Tehran and London.

“The US Department of Justice has applied to seize the Grace 1 on a number of allegations which are now being considered,” the Gibraltar government said in a statement.

It added that the “matter will return to the Supreme Court of Gibraltar at 4 p.m. (1400 GMT) today.”

A diplomatic dispute broke out between Iran and the UK on July 4, when Britain’s naval forces unlawfully seized Grace 1 and its cargo of 2.1 million barrels of oil in the Strait of Gibraltar under the pretext that the supertanker had been suspected of carrying crude to Syria in violation of the European Union’s unilateral sanctions against the Arab country.

However, reports show the confiscation took place upon a call by the US.

Tehran rejected London’s claim that the tanker was heading to Syria, slamming the seizure as “maritime piracy.”

Iran’s Ports and Maritime Organization said Tuesday that Britain was expected to soon free Grace 1, after the two sides exchanged certain documents to pave the way for the supertanker’s release.

Iran’s FM: Trump’s piracy attempt indicates his contempt for law

Soon after the report emerged about the release of the Iranian-operated tanker, Iran’s Foreign Minister Mohammad Javad Zarif took to Twitter noting that the seizure of the tanker proved the Trump administration’s contempt for the law.

“This piracy attempt is indicative of Trump admin’s contempt for the law,” Iran’s top diplomat said.

Javad Zarif

@JZarif

Having failed to accomplish its objectives through its —including depriving cancer patients of medicine— the US attempted to abuse the legal system to steal our property on the high seas.

This piracy attempt is indicative of Trump admin’s contempt for the law.

489 people are talking about this
Zarif added that the US effort to prevent release of the Iranian tanker was aimed at abusing “the legal system to steal our property on the high seas.”

He said this vain attempt followed the US failure in achieving its anti-Iranian goals through economic terrorism.

‘US faced humiliating defeat in its effort to prevent tanker’s release’

Following the decision by the Gibraltar court, Iran’s Ambassador to UK Hamid Baeidinejad said in a tweet on his official Twitter page that the decision by the officials of Gibraltar put an end to 40 days of illegal seizure of the tanker, which carries the Iranian oil.

Hamid Baeidinejad@baeidinejad

لحظاتی پیش با تصمیم مقامات جبل الطارق و تایید دادگاه، نفتکش حامل نفت ایران از توقیف غیرقانونی آزاد گردید.کشورمان درتمامی۴۰ روز گذشته بامشارکت نهادهای ذیربط داخلی تحت مدیریت وزارت خارجه گفتگوهای مستمری در سطح سیاسی،حقوقی و فنی با طرف انگلیسی برای رفع این اقدام غیرقانونی انجام داد.

86 people are talking about this
“Up to the last minute, the United States tried in vain to prevent the release of the tanker, but was faced with a humiliating defeat,” Iran’s UK envoy added.

Hamid Baeidinejad@baeidinejad

آمریکا با تلاشهای مذبوحانه ی آخرین لحظه ی خود قصد داشت مانع رفع توقیف نفتکش شود که با شکست تحقیرآمیزی مواجه شد.
با تلاشهای روزهای گذشته تمام مقدمات و تمهیدات فنی لازم برای حرکت نفتکش به دریای آزاد نیز تامین شده است و کشتی بزودی منطقه ی جبل الطارق را ترک خواهد نمود.

43 people are talking about this
Baeidinejad stated that all preliminary steps have been taken to ensure the tanker’s movement toward free waters and “the vessel will soon leave the Gibraltar region.”
Related Vidoes

Related News

الأميركيون يهزمون الأتراك والسعوديين في اليمن الجنوبي

أغسطس 15, 2019

د. وفيق إبراهيم

التداعيات السياسية للمعارك العسكرية الضخمة التي اندلعت منذ ايام عدة في مدينة عدن في جنوبي اليمن، كشفت عن تراجع كبير للنفوذ السعودي وهزيمة بنيوية لتركيا المختبئة خلف حزب التجمع اليمني التابع للأخوان المسلمين.

تبدأ أهمية هذه المعارك باندلاعها في عدن عاصمة الجنوب اليمني، وأهمّ مدينة ساحلية فيه، تشرف على الملاحة جيئة وذهاباً بين مضيق هرمز وبحر عدن المتفرع نحو باب المندب من جهة والمحيط الهندي من جهة أخرى، لذلك فإنّ السيطرة عليها لها أبعاد يمنية ودولية في آن معاً. ولا يمكن لها أن تكون مستقلة عن النفوذ الأميركي لأنّ دولة الإمارات لا تدخل في نزاعات في وجه النفوذ السعودي إلا في حالتين: إما بتواطؤ معه ضدّ طرف ثالث أو بإيحاء أميركي أو بالاثنين معاً، لكن التأييد الأميركي من الضروريات في كلّ الاحتمالات، خصوصاً لمعارك تنشب على خط التجارة العالمي والممر البحري لـ 18 مليون برميل نفط يومياً.

لذلك فإنّ حرب عدن هي حرب التحالفات الأميركية في اليمن، وبإشرافها لأسباب تحتاج الى التعمق في التفسير وبشكل تدريجي.

أولاً، نجح أنصار الله مع حلفائهم في التحصن في الشمال وجزء من الوسط والجنوب والساحل الغربي، انطلاقاً من بقعة عصية تاريخياً لبسالة أهلها وجغرافيتها الجبلية، وسرعان ما انتقلوا الى اختراق حدود السعودية في جيزان وعسير ومجمل المناطق اليمنية المحتلة من الطرفين السعودي والإماراتي بهجمات برية وطائرات مسيرة وصواريخ مدمرة، بدلت من توازنات القوة وثبتت أنصار الله معادلة يمنية أساسية للزوم مجابهة المستعمر الأميركي والسعودي والاماراتي وليس للقتال مع أطراف داخلية يمنية.

ثانياً: استولد هذا التفوق اليمني في المناطق الشمالية صراعاً بين مكونات الجنوب اليمني على خلفية سعي المحتلين السعودي الإماراتي الاستئثار بالنفوذ، فأمسك ولي العهد السعودي بفريق عبد ربه منصور هادي واعلنوه رئيساً مستمراً لليمن، لكنه بدا ضعيفاً غير وازن، وغافل عن مجريات الصراع الداخلي، حتى ان نائبه علي محسن الأحمر بدا أقوى منه على مستوى التفاعلات الداخلية ويمتلك قوى عسكرية مقبولة.

بالمقابل اسست الإمارات فريقاً يمنياً مواليا لها في الجنوب وأغدقت عليه المساعدات واستغلت بعض النزاعات الانفصالية لقواه فبنت عليها، وطورتها ليصبح مجلساً انتقالياً بقيادة شخصيتين طموحتين وانفصاليتين هما عيدروس الزبيدي وبن بريك أما بن سلمان فاستمرّ بمراهناته على شخصيات تحمل ألقاباً إنما من دون وزن فاعل على الأرض.. ممسكاً بمنصور هادي أسير قصر في الرياض لا يظهر فيه الا عند الحاجة السعودية لاستعماله بإصدار بيان يؤيد فيه حامي الحرمين الشريفين المزعوم وابنه وليّ العهد بمعنى أنه رئيس مجرد من كل أنواع الصلاحيات.

هذا ما دفع بإبن سلمان للبحث عن تدعيم وزن السعودي الضعيف شعبياً في اليمن مكتشفاً أن الإمارات أمسكت بالتيارات الانفصالية ولم يبق الا التيارات الجنوبية المعادية للتقسيم أو حب التجمع اليمني للاصلاح المنتمي للأخوان المسلمين.

إزاء الانسداد الذي جابه السعوديون في الجنوب عكفت المخابرات السعودية على دراسة تحالف فعلي مع أخوان مسلمي اليمن لتعديل موازين القوى الشعبية. وكانت تريد قطع العلاقة بين إصلاح اليمن وأخوان تركيا في حزب العدالة لأن السعودية تناصب الاخوان المسلمين العداء الكامل في العالمين العربي والإسلامي لأسباب أيديولوجية. فالاخوان يرفضون التوريث في الحكم ويريدونه في إطار الشورى. وهذا ما يرفضه آل سعود. لذلك تناصب السعودية تركيا العداء في كل سياساتها باستثناء إدلب فتحرضها هناك للاستمرار في احتلالها لأنها تعتبر الدولة السورية أكثر خطراً عليها من الأخوان.

لقد جذب السعوديون الاصلاح اليمني لاستعمالهم في وجه المجلس الانتقالي الجنوبي كقوة يمنية شعبية، معتقدين بإمكانية التخلص منهم في مراحل لاحقة. وبالفعل ازدادت فعالية «الاصلاح» في الجنوب اليمني حتى بات منافساً «للانتقالي» ومتطوراً في العديد من المناطق على خلفية رفضه للتفتيت. أي أنه يسعى الى يمن موحد يشكل الاخوان فيه قوة وازنة. ولتمرير مشروعه، بالغ في تأييد عبد ربه منصور هادي لكسب رضا السعودية من دون اقتراف اي خطأ سياسي أي يبيع ولاءاته في الاعلام مثلهما نفوذاً متزايداً في الشارع اليمني. حتى أصبحت رئاسة هادي فارغة معدومة الحيل والقوة، لا يجري استعمالها الا لالتقاط صور لرئيس وهمي، يريد «تشريع» الاحتلال السعودي لليمن، وتغطيته في تحويل اليمن بكامله مستعمرة سعودية.

لقد تواكبت هذه المنافسات السعودية الاماراتية مع مرحلة وصول حربهما مع أنصار الله الى مرحلة التراجع.. فالانسداد المشرف على بدء الهزائم. وكان طبيعياً أن تفكر الامارات بالانسحاب منها خصوصاً بعد نشوب اعتراضات من بعض الأمراء فيها على الاستمرار حتى أن الأمير بن مكتوم منهم قال إن صاروخاً يمنياً واحداً يعطل الاستقرار في دبي وأبو ظبي.

لذلك وضعت الامارات خطة لسحب تدريجي لقواتها من اليمن، إنما على اساس التمسك بمشاريعها السياسية فيه عبر وكلائها المحليين.. ولأن لا يصدف، أن يحدث تحرك عسكري إماراتي من دون الاستئذان المسبق من المعلم الأميركي فيكتشف المراقب بسهولة أن غمزة أميركية خفيفة كانت كافية لبدء حرب عدن التي استفاد منها الأميركيون بإنهاء حزب الإصلاح ببعده التركي الاخواني وانتفع الاماراتيون بتمتين نفوذهم في اليمن الجنوبي دافعين الامور الى مفاوضات جديدة، بدأت بالاعتراف السعودي بتغيّر موازين القوى اليمني وذلك في اللقاء الذي جمع في قصر مِنى السعودي بين آل سعود وآل زايد. إلا ان تقاسم المناطق اليمنية مرجأ الى لقاء جديد في قصر جدة السعودي بين الفريقين السعودي الاماراتي بحضور هادي إذا كان صاحياً والمجلس الانتقالي المستعجل لإعلان دولة اليمن الجنوبي قبل حدوث تبديلات في موازين القوى.

وللمزيد من السخرية، يعلن الزبيدي ولاءه الكامل لهادي مثنياً على الدور السعودي ومنتظراً إعلانه رئيساً لليمن الجنوبي بقرار أميركي. وبذلك تكون تركيا خاسراً كبيراً في معارك اليمن مع منافستها السعودية التي تكتفي بتعويض معنوي لغوي يحفظ لها ملكها في شبه جزيرة العرب. وكيف تنجح في حماية هذا الملك فيما يواصل محمد بن سلمان عروضه الهزلية مع محاولة الاحتماء بالأميركيين والعدو الاسرائيلي وبنحو ستين دولة دعاها للمشاركة في حماية أمن الملاحة في البحار العربية كتغطية لصون عرشه المتداعي في مملكة آل سعود.

Related Videos

Related News

 

غيبوبة العرب تتفاقم؟

أغسطس 10, 2019

د. وفيق إبراهيم

تطلُّ الدول العربية على القسم الأكبر من بحار الخليج وعدن والأحمر ومقدّمات المحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط متفردة بالسيطرة على أهم مضيقين عالميين لهما اهميات استراتيجية واقتصادية على المستوى العالمي، وهما قناة السويس وباب المندب ومشاركة في «الإطلالة العاطفية البصرية» على مضيق هرمز.

هذه الاستراتيجية الشديدة التميّز يتجاهلها العرب متخلين عن ادوارها للغرب وكل عابر سبيل وصولاً الى سماحهم «لشقيقتهم» «إسرائيل» بالمشاركة في حماية أمن الملاحة في بحارهم كوسيلة لتحصين أنظمتهم ومحاربة إيران، فتبدو هذه البحار المنشودة عالمياً وكأنها أوزار ثقيلة على كواهل أصحابها العرب الذين يتمنّون لو لم تكن على سواحلهم متخلين عنها لرعاتهم الدوليين والإقليميين.

بالمقابل يصاب الأميركيون بابتهاج عميق لهذه الغيبوبة العربية السخية التي تسمح لهم بتجديد مشاريعهم المتعثرة في منطقة الشرق الاوسط، فما أن اندحر الإرهاب في سورية مُنكفئاً في العراق ومراوحاً في اليمن ومحاصراً في لبنان حتى اندفع الأميركيون نحو إيران فارضين عليها أفظع عقوبات معروفة في التاريخ مع محاولات لحصارها، ولم يكتفوا لأنها صمدت، مهرولين نحو خطة للسيطرة على البحار العربية الإيرانية في الخليج بشعار حماية أمن الملاحة وضمّ البحرين الأحمر والمتوسط إليها.

بهذه الطريقة يمسك الأميركيون بـ»خناق» المنطقة العربية ولا يحتاجون الى احتلال مناطق برية ما يؤمن لهم السيطرة على الدول العربية وتفجير إيران وإلغاء القضية الفلسطينية برعاية حلف إسرائيلي خليجي يجهض أي احتمال لتقارب سوري عراقي يمني، فمثل هذا التنسيق له تداعيات على النفوذ الأميركي في المنطقة ويعرقل الاستقرار الذي تنعمُ به العروش الملكية في الخليج.

أما الجهة الثالثة المصممة على المنافسة على أمن الخليج فهي التنسيق الروسي الإيراني الذي يدرك ان امن الملاحة في الخليج ليس إلا واجهة سطحية لاستعمار أميركي جديد يريد إعادة تشكيل المنطقة العربية على إيقاع يدعم نفوذه الأحادي في العالم او يمنع من تراجعه على الأقل.

إن هذه الجهة أصبحت مدعومة من جهات دولية كثيرة على رأسها الصين، لكن سورية هي عمقها العربي الذي يعتبر «مشروع أمن الملاحة» تجديداً للمشروع الإرهابي انما في البحار، لذلك تحمي سورية ساحلها المتوسطي بوسيلتين: قواتها البحرية والقواعد الروسية، فحجم التهديد أميركي أوروبي إسرائيلي غير قابل للجم إلا بنظام تحالفات قابل للتطوير باتجاهين الصين والعراق وهما ضرورتان لاستكمال حلف سورية مع روسيا وإيران.

هناك أيضاً طرف أوروبي لا يعرف حتى الآن أين يضع رأسه وهل باستطاعته تنظيم معادلة اوروبية خاصة به تحمي أمن الخليج بما يعنيه من مطامع اقتصادية وجيوبوليتيكية؟ أم يندمج في الحلف الأميركي فيبقى تحت إبط الأميركي لا يلوي على مكاسب وصفقات؟ أما اندفاعه باتجاه إيران وحليفتها روسيا والصين فلن يسمح الأميركيون به بوسائل مختلفة من بينها استعداد قوى أوروبية داخلية لإثارة اضطرابات شعبية على حكوماتها بطلب أميركي او بإقفال الأسواق الأميركية في وجه الشركات الاقتصادية الاوروبية وهذا يضع القطاع الاقتصادي الخاص في اوروبا في وجه حكوماته، وهو قادر على عرقلتها وربما إسقاطها من مشارق الأرض ومغاربها لادارة امن ملاحة في منطقة تبعد عنها عشرات آلاف الأميال يجوز التساؤل أين هم عرب منطقة أمن الملاحة ؟ واين هم العرب المجاورون؟

فالعالم بأسره منجذب الى البحار العربية وعربها فارون منها. والدليل أن هناك ثماني عشرة دولة عربية تطل على الخليج وعدن والاحمر والهندي والمتوسط، مقابل ثلاث دول هي موريتانيا والصومال وجزر القمر ليس لها إطلالات بحرية عليها.

أهناك دولة عربية واحدة على علاقة بأمن الخليج؟

فيكاد المرء يتفاجأ بصمت مصر الدولة البحرية التي يفترض أنها ممسكة ببحري الأحمر والمتوسط وقناة السويس وغيبة السودان في أزمته واليمن المحاصر الذي يجابه السعودية في أعالي صعدة وعينه على باب المندب، أما السعودية بإطلالتيها على الخليج والبحر الأحمر فتطلق اصواتاً تثيرُ فقط الاستعمار الأميركي والتحالف مع «إسرائيل» ومثلها الامارات والبحرين وقطر وعمان والكويت، أما العراق المنهمك بالتشظي الداخلي والاحتلال الأميركي وبالصراع الكردي على أراضيه فإطلالته خجولة.

أما لجهة شرقي المتوسط فسورية تجابه الأميركيين والأتراك والإسرائيليين والإرهاب والتمويل الخليجي، فيما لبنان منهمك بمتاعبه الداخلية وفلسطين اسيرة الاحتلال الإسرائيلي والتخلي العربي والأردن منجذب لوظائفه الأميركية وهذا حال السودان المأزوم داخلياً ومعها الجزائر فيما تقبع تونس في همومها الداخلية، والمغرب ضائع في أدواره الغربية ولن ننسى ليبيا التي يرعى الغرب حروبها الداخلية لتفتيتها الى امارات نفط.

هذه هي الغيبوبة التاريخيّة التي تغطي عودة القوى العالمية الى استعمار المنطقة العربية.

وهنا لا بدّ من التعويل على دور سورية التي تجابه الغرب الاستعماري والمطامع التركية وغيبوبة العرب في معادلة تحالف مع إيران وروسيا لإعادة انتاج منطقة عربية بحجم الانتصار السوري الذي يشكل مع الصمود الإيراني الوسيلة الحصرية لإيقاظ العرب من الغيبوبة التاريخية التي تسمح للاستعمار بالعودة مجدداً.

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: