Does Trump dare to withdraw from the nuclear understanding? هل يجرؤ ترامب على الانسحاب من التفاهم النووي؟

Does Trump dare to withdraw from the nuclear understanding?

أكتوبر 17, 2017

Written by Nasser Kandil,

هل يجرؤ ترامب على الانسحاب من التفاهم النووي؟

Many people avoid answering this question lest the developments do not reflect their expectations, or make them lose some of the credibility and confidence which they accumulated among the readers and observers, especially in the light of the escalating positions which  are launched by the US President Donald Trump towards Iran and the understanding on its nuclear file, foreshadowing of the end of the era of this understanding which he perseveres in  describing it with the worst understanding, while many do not consider it far that Trump may do such a step putting the international and the regional relations in front of what he called as the forthcoming storm, many people considered it far  that Iran has the intention and the ability for escalating strong reactions, whether Trump abolishes the agreement or imposes sanctions on the Iranian Revolutionary Guard, putting the Iranian threats within the context of the psychological warfare.

It is certain that Trump will not dare to announce the abolishment of the agreement because first his powers do not include such of that announcement, what he has is to ask the Congress to revoke the law of ratification of the agreement if he wants to withdraw from it, but the results will be subjected to balances where neither Trump not his dividing team can control. Despite this power which does include the abolishment, it puts Trump in withdrawing position from the agreement beholding the Congress the responsibility. Trump will not use it but he will search for a maneuver that will show him upset from the agreement without getting involved in the call to withdraw from it, this will be through restricting to what is stated by the law of ratifying the agreement by the Congress, such as asking for an annual report from the administration that shows the degree of Iran’s compliance with the agreement. He said that Iran is restricting with the literal obligations which were stated by the agreement, but it does not apply its essence. Trump does not withdraw from the agreement, but he withdraws his confidence in the ability of the agreement to prevent Iran from possessing nuclear weapons, calling the Congress to discuss the ways in order to improve the agreement and to achieve more guarantees. This means getting involved in discussions that last for sixty days, where the Congress will give recommendations to Trump’s administration that will include calls as the seeking with the partners in the agreement as Russia, China, France, Britain, Germany, the United Nations, the International Atomic Energy Agency, and the European Union to formulate more effective understandings to oblige Iran to commit to new obligations, along with going in for separated sanctions system that does not violate the nuclear understanding system, but it pursuits what is called by Washington as the Iranian missile program and what is being discussed by Trump and his team under the title of the interventions of Iran in the region and accusing it with destabilizing the allied regimes of Washington, where Hezbollah will get the main share of sanctions.

Will Trump dare to impose sanctions on the Revolutionary Guard as an organization, after he was allocated them to the Corps of Jerusalem within the Revolutionary Guard?

Trump will not dare to do so; he will choose instead the missile system in the Guard as what he did with the Corps of Jerusalem. He will avoid the challenge of Iran by putting its threats which were issued by the highest governmental and military levels towards the Supreme Leader of the Republic, as in the case of the nuclear understanding and the escape from losing of Europe and the International Atomic Energy Agency through  finding the solution which does not lead to major confrontation, and which preserves the tension and the pressure paper for Trump under the ceiling of small confrontations within a big negotiation, because the decisions concerning the relationship with Iran are decisions issued by the US country not by the sidelines of the President’s movement. The US country which evaded from the major confrontation entitled the prevention of Hezbollah from being present in Syria especially on the Southern and eastern borders, and after seeing that its red lines were violated it knows that the opportunities of a confrontation entitled Hezbollah is greater than the opportunities of a confrontation entitled the Iranian nuclear program, the halting from  the least due to the weakness ensures the inability to proceed towards the most by the illusion of ability

To those who are possessed by the power of America we say: let’s wait and see. Tomorrow is another day

The position of Trump is similar to the positions of the two heads of Kurdistan and Catalonia regions by the calling to hold referendum on the secession then to replace the announcement of the independence with the call for dialogue. These wrong considerations involve their owners, with the difference that Trump lives his presidency as a TV commentator rather than a decision-maker.

Translated by Lina Shehadeh,

 

هل يجرؤ ترامب على الانسحاب من التفاهم النووي؟

 

أكتوبر 11, 2017

ناصر قنديل
هل يجرؤ ترامب على الانسحاب من التفاهم النووي؟– يتفادى الكثيرون الخوض في الإجابة عن هذا السؤال كي لا تأتي التطورات عكس توقعاتهم، ويخسرون بعضاً من المصداقية والثقة التي راكموها لدى قراء ومتابعين، خصوصاً في ظلّ المواقف التصعيدية التي يطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب تجاه إيران والتفاهم حول ملفها النووي، مبشّراً بنهاية عهد هذا التفاهم الذي دأب على وصفه بالأسوأ. وفيما لا يستبعد كثيرون أن يقدم ترامب على هذه الخطوة واضعاً العلاقات الدولية والإقليمية أمام ما أسماه بالعاصفة المقبلة، يستبعد كثيرون أن يكون لدى إيران النية والقدرة على ردود قوية تصعيدية، سواء إذا أقدم ترامب على إلغاء الاتفاق أو على وضع عقوبات على الحرس الثوري الإيراني، واضعين التهديدات الإيرانية في دائرة عضّ الأصابع والحرب النفسية.

– الأكيد أنّ ترامب لن يجرؤ على الإعلان عن إلغاء الاتفاق أولاً، لأنّ صلاحيته لا تطال هذا الإعلان، وما يملكه هو الطلب للكونغرس إبطال قانون التصديق على الاتفاقية إذا أراد الانسحاب منها. وهذا يخضع بالنتيجة لتوازنات لا يتحكم بها ترامب وفريقه المنقسم حول الموقف أصلاً، ورغم هذه الصلاحية التي تقع دون مستوى الإلغاء، لكنها تضع ترامب في موضع المنسحب من الاتفاق ملقياً المسؤولية على الكونغرس، فترامب لن يستعملها، بل سيبحث عن مناورة تظهره كغاضب من الاتفاق من دون التورّط بالدعوة للانسحاب منه، وذلك عبر التقيّد بحدود ما ينصّ عليه قانون تصديق الكونغرس على الاتفاق، من طلب تقرير سنوي من الإدارة يشير إلى درجة تقيّد إيران بموجباتها بالاتفاق، فيقول إنّ إيران تتقيّد بالموجبات الحرفية التي نصّ عليها الاتفاق لكنها لا تطبّق روحيته، وهو لا ينسحب من الاتفاق بل يسحب ثقته بقدرة الاتفاق على منع إيران من امتلاك سلاح نووي، داعياً الكونغرس لمناقشة سبل تحسين الاتفاقية وتحقيق المزيد من الضمانات. وهذا يعني الدخول في مناقشات تمتدّ لمدة ستين يوماً يخرج بحصيلتها الكونغرس بتوصيات لإدارة ترامب، ستتضمّن دعوات من نوع السعي مع الشركاء في الاتفاق وهم الدول الخمس، روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، والأمم المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية والاتحاد الأوروبي، لصياغة تفاهمات أشدّ قوّة وقدرة على إلزام إيران بموجبات جديدة، وبالتوازي السير بنظام عقوبات منفصل لا يخرق منظومة التفاهم النووي، لكنه يلاحق ما تسمّيه واشنطن البرنامج الصاروخي الإيراني، وما يتحدّث عنه ترامب وفريقه تحت عنوان تدخلات إيران في المنطقة، واتهامها بالتسبّب بزعزعة استقرار أنظمة حليفة لواشنطن، وسيحظى حزب الله هنا بالحصة الرئيسة من العقوبات.

– هل سيجرؤ ترامب على الذهاب لعقوبات على الحرس الثوري كمؤسسة بعينها، بعدما كان قد خصّصها لفيلق القدس ضمن الحرس الثوري؟

– لن يجرؤ ترامب على ذلك، بل سيختار منظومة الصواريخ في الحرس، أسوة بما فعله مع فيلق القدس، ويتفادى تحدّي إيران بوضع تهديداتها التي صدرت عن أعلى المستويات الحكومية والعسكرية وصولاً للمرشد الأعلى للجمهورية، كما في حال التفاهم النووي والتهرّب من خسارة أوروبا والوكالة الدولية للطاقة النووية، بإيجاد الالتفاف المناسب الذي لا يؤدّي لإشعال المواجهة الكبرى، ويحفظ لترامب أوراق التوتر والضغط واللعب بها، تحت سقف مواجهات صغيرة ضمن التفاوض الكبير، لأنّ القرارات على مسرح العلاقة مع إيران هي قرارات بحجم الدولة الأميركية وليست من هوامش حركة الرئيس. والدولة الأميركية التي تهرّبت من مواجهة كبرى عنوانها منع حزب الله من الوجود في سورية، خصوصاً على الحدود الجنوبية والشرقية، وهي ترى خطوطها الحمراء تداس، تعلم أنّ فرص مواجهة عنوانها حزب الله أكبر من فرص مواجهة عنوانها الملف النووي الإيراني، والإحجام عن الأقلّ بسبب الضعف يؤكد عدم الإقدام على الأكثر بوهم القدرة، فمن لا يستطيع الأقلّ لا يستطيع الأكثر.

– للموهومين بالقوة الأميركية نقول فلننتظر ونرَ، ومَنْ يعِش يرَ، وإن غداً لناظره قريب!

– كم يشبه موقف ترامب موقف رئيسَيْ إقليمي كردستان وكتالونيا، بالدعوة للاستفتاء على الانفصال ثم استبدال إعلان الاستقلال بالدعوة للحوار، هي الحسابات الخاطئة تورّط أصحابها، مع فارق أنّ ترامب يعيش رئاسته كمعلّق تلفزيوني لا كصانع قرار.

Related Videos

 

Advertisements

’Israel’ and the ’Days of Great Anxiety’ إسرائيل و«أيام القلق العظيم»

“For the first time in its history, “Israel” today needs US military bases on the occupied land of Palestine”

“Today, “Israel” is no longer able to make a decision on its own. And disillusioned are those who believe that the enemy’s government or its military and security institutions are capable of making a war decision in the region without a direct US approval, coverage and input.”

Ibrahim Al Amin

17-10-2017 | 08:31

On the eve of the establishment of the “Israeli” entity, and in the decades that followed, we, the Arabs, have placed ourselves in the position of moral responsibility to deny, confirm or declare a decisive position on the massacres committed by the West against the Jews before and during the Second World War. It is a position no one assigned to us, and it is neither our specialty nor our direct responsibility.

Israel

This submission is due to the fact that the “Israeli” entity is going through the most dangerous stage in its history today. Putting aside numerical calculations or data based on theoretical elements, “Israel” has practically entered the stage of transitioning from the time of the “eternal state” to the time of the fallen state. Since an operation of this magnitude requires huge efforts and larger wars, the enemy, before the West, will resort to the narrative of Jewish grievances once again.

Therefore, for the first and last time, we will have the duty to answer a question about any possible solution to the Jewish issue in our country, in connection with the decision to remove the “Israeli” entity. In order not to hold ourselves responsible for what some may see as injustice against the Jews living in “Israel” when their present state is gone, it is worthwhile to return to an easy, simple and clear position: The colonial West, whether with a Crusader, religious, or an oppressive totalitarian background is first and foremost responsible for what happened to the Jews in Europe as it is also responsible for finding a solution to the crisis of the Jews who will leave Palestine. Meanwhile, our responsibility is to create an orderly framework for a state in which the people of the land living are Palestinians and who can remain among their current inhabitants, after choosing a new regime for the rule of the State of Palestine, which is not missing any inch of its land or a letter of its name.

Is this delirium as the sons of the defeated current say?

Let’s let them be. There will remain with us, or in the world, those who would provide them with the fuel of life despite their defeat. Some of them no longer want an end to “Israel” anymore. Therefore, there is no use for them and their hallucinations. There is no point in discussing with the necessity of the great sacrifices that will be made to restore Palestine, as long as they see in it just suicide!

Today, “Israel” is living “the days of great anxiety” because of the erosion of its offensive and defensive capabilities, not only militarily, but also politically. For the first time in its history, “Israel” today needs US military bases on the occupied land of Palestine and American protection bases tens or hundreds of kilometers from its northern and southern borders. It also needs, without any concern, a direct US military presence to protect it from the enemies. Above all, the entity is in need, not for peace agreements that can no longer be justified, but for cooperation that provides it with the political umbrella to gain access to the Arab mind. After the role of Turkey, Egypt, Jordan and Morocco in protecting “Israel’s” right to exist collapsed, it is now seeking a direct partnership with the kingdom of oppression and backwardness in the Arabian Peninsula – the last empire of its kind similar to it in the Arab world – to give it an “Islamic pardon” to help it not survive but to use the Arabs to confront its adversaries led by Iran.

“Israel’s” difficult situation is not only the result of the growing strength of its adversaries, but also stems from the fact that it no longer has moral superiority, even to its own citizens, after its long wars turned its army into a group of murderers who were forced to carry out more brutal killings so that the survival of the state would insured. But each time they come out from their maneuvers with serious flaws, making the probability of defeat in any future war equal to the probability of victory. The social structure was also weakened because the people of this state know, as the mainstay of its army, that things are no longer like before, and that all maneuvers of the last ten years focused on defense and not offense. Even major military drills were aimed at “keeping danger away” and not finishing it off. All this is enough to accumulate in the “Israeli” consciousness one defeat after another.

Today, “Israel” is no longer able to make a decision on its own. And disillusioned are those who believe that the enemy’s government or its military and security institutions are capable of making a war decision in the region without a direct US approval, coverage and input. Therefore, the leaders of the enemy are constantly working to convince the US administration that striking the enemies of “Israel”, today and not tomorrow, is equally in the interest of the US. “Israel” may find the Kingdom of Saudi Arabia the only party in the world that shares this concern, after those madmen put themselves in “Israeli” shoes.

All these concerns are what dominated the events of the past months and weeks, including continuous military preparations that allows the enemy to wage a major war in the north and the south as well as to convince the Americans to launch a political and economic war against “Israel’s” opponents in the region, urging countries such as Saudi Arabia to take greater steps towards this confrontation. In the mind of the enemy, an American intervention would severely hinder its opponents’ front; and a Saudi participation would make the next war against a group of pro-Persian Arabs from an “opposing” political or religious doctrine a “consensus” that the West and “Israel” believe Saudi Arabia can speak for.

So that people do not get confused, what was aforementioned does not mean that there are military buildups on the border with Syria and Lebanon. But there is a special political decision leading to offensive readiness. This is accompanied by an increase in intelligence activity in Syria, Lebanon, Palestine, Iraq, and even Iran, in order to ensure a clear and realistic picture of the enemies; which is something the United States follows up on with decisions made by its administrations and the actions of US forces on the ground in Syria and Iraq. It is also an atmosphere, which falls in line with US efforts – in cooperation with Saudi Arabia, Egypt and the United Arab Emirates – to complete a spiral step that ends with the declaration of a Palestinian state, but one without meaning, with no final borders, no independent authority, no free outlets, and no right of return for those who wish to live under it.

Today, we and the enemy, walk on a knife’s edge. Among us are those who fear confrontation, believing that the enemy alone is better, let alone if it is supported by America and Saudi Arabia. And among them are those who want to take us to a futile debate about the preference of this or that option to restore rights. But there are those among us, too, those who live in this land and do not waste a minute but work with all their strength, experience and knowledge to prepare for a moment when cries arise; screams of illegitimate children of an illegitimate entity, which was once, called “Israel.”

Source: Al-Akhbar Newspaper, Translated by website team

إسرائيل و«أيام القلق العظيم»

ابراهيم الأمين

عشية قيام الكيان الاسرائيلي، وفي العقود التي تلت، وضَعْنا، نحن العرب، أنفسنا في موقع المسؤولية الأخلاقية حيال نفي أو تأكيد أو إعلان موقف حاسم من المجازر التي ارتكبها الغرب في حق اليهود قبل الحرب العالمية الثانية وأثناءها. وهو موقع لم يكلّفنا به أحد، وليس من اختصاصنا، فضلاً عن أنه ليس من مسؤوليتنا المباشرة.

هذا التقديم سببه أن كيان العدو يعيش، اليوم، المرحلة الأكثر خطورةً في تاريخه. وفي معزل عن حسابات رقمية، أو معطيات تستند الى عناصر نظرية، فإن إسرائيل دخلت، فعلياً، مرحلة الانتقال من زمن «الدولة الأبدية» الى زمن الدولة الساقطة حكماً. ولأن عملية بهذا الحجم تتطلّب جهوداً ضخمة، وحروباً أضخم، فإن العدو، قبل الغرب، سيلجأ الى سردية المظلومية اليهودية مرة جديدة. وبالتالي سنكون، لمرة أولى وأخيرة، أمام واجب الإجابة عن سؤال حول أيّ حل ممكن للمسألة اليهودية في بلادنا، ربطاً بقرار إزالة الكيان الاسرائيلي؟ وحتى لا نحمّل أنفسنا، من الآن، مسؤولية ما قد يراه البعض ظلماً بحق اليهود القاطنين في إسرائيل، عندما تزول دولتهم القائمة اليوم، من المجدي العودة الى موقف سهل وبسيط وواضح: إن الغرب الاستعماري، سواء بخلفية صليبية أو دينية أو بخلفية قمعية شمولية، مسؤول أولاً وأخيراً عمّا حلّ باليهود في أوروبا، وهو مسؤول أيضاً عن إيجاد حلّ لأزمة اليهود الذين سيغادرون فلسطين. أما مسؤوليتنا، نحن، فهي خلق الإطار المنظّم لدولة يعيش فيها أهل الارض من الفلسطينيين، ومن يمكن أن يبقى من سكانها الحاليين، بعد اختيار نظام جديد لحكم دولة فلسطين غير الناقصة لأي شبر من أرضها أو حرف من اسمها.

هل هذا هذيان كما يقول أبناء تيار الهزيمة؟

لندَع هؤلاء وشأنهم. سيظل بيننا، أو في العالم، من يمدّهم بوقود الحياة مهزومين. وبعضهم لم يعد يريد نهاية لإسرائيل أصلاً. وبالتالي، لا طائل منهم ومن هلوساتهم، ولا فائدة من مناقشتهم في ضرورة التضحيات الكبيرة التي ستبذل لاسترداد فلسطين، ما داموا يرون في ذلك مجرّد انتحار!

إسرائيل تعيش اليوم «أيام القلق العظيم»، بسبب تآكل قدراتها الهجومية والدفاعية، ليس عسكرياً فقط، بل سياسياً أيضاً. للمرة الأولى، في تاريخها، باتت إسرائيل اليوم في حاجة إلى قواعد عسكرية أميركية على الارض المغتصبة في فلسطين، والى قواعد حماية أميركية على بعد عشرات أو مئات الكيلومترات من حدودها الشمالية والجنوبية، كما باتت تحتاج، من دون أي تشاوف، الى الوجود العسكري الاميركي المباشر لحمايتها من الاعداء. وفوق كل ذلك، بات الكيان في حاجة، ليس الى اتفاقات سلام معه لم يعد بالإمكان تبريرها، بل إلى تعاون يمنحه المظلة السياسية للنفاذ الى العقل العربي. وبعد تراجع أدوار تركيا ومصر والاردن والمغرب في حماية «حق إسرائيل في الوجود»، تسعى اليوم الى شراكة مباشرة مع مملكة القهر والتخلف في الجزيرة العربية، آخر الامبراطوريات الشبيهة بها في بلادنا، علّها تمنحها «صفحاً إسلامياً» يساعدها ليس على البقاء، بل على استخدام العرب مباشرة لمواجهة خصومها الذين تقودهم إيران.
وضع إسرائيل الصعب ليس ناتجاً من تعاظم قوة خصومها فحسب، بل لكونها لم تعد تملك تفوّقاً أخلاقياً، حتى بالنسبة إلى مواطنيها أنفسهم، بعدما حوّلت حروبها الطويلة جيشها الى مجموعة من القتلة، وصار هؤلاء ملزمين بالقيام بأعمال قتل أكثر وحشية حتى يستقيم بقاء الدولة. ورغم كل ذلك، يخرجون كل مرة من مناوراتهم بثُغَر خطيرة، تجعل احتمال الهزيمة في أي حرب مقبلة يوازي احتمال الفوز. كذلك أصاب الوهن البنية الاجتماعية للكيان، لأن أبناء هذه الدولة يعرفون، كونهم عماد جيشها، أن الأمور لم تعد كما في السابق، وأن كل مناورات السنوات العشر الاخيرة استهدفت الدفاع وليس الهجوم، وأنه حتى المناورات على عمليات عسكرية كبرى كان هدفها «إبعاد الخطر» وليس الإجهاز عليه. وكل ذلك يكفي ليتراكم في الوعي الاسرائيلي هزيمة تجرّ هزيمة.

اليوم، لم تعد إسرائيل قادرة على اتخاذ قرار بمفردها. وواهم من يعتقد أن حكومة العدو، أو مؤسساتها العسكرية والأمنية، قادرة على اتخاذ قرار بحرب في الإقليم ما لم تكن هناك موافقة وتغطية ومساهمة أميركية مباشرة. لذلك، يعمل قادة العدو، من دون توقف، على إقناع الادارة الاميركية بأن ضرب أعداء إسرائيل، اليوم وليس غداً، فيه مصلحة أميركية مساوية تماماً لمصلحتهم. وربما تجد إسرائيل في مملكة آل سعود الطرف الوحيد في العالم الذي يشاركها هذا الهاجس، بعدما وضع هؤلاء المجانين أنفسهم في الموقع الاسرائيلي.

كل هذا القلق هو ما يتحكم في مجريات الأحداث في الأشهر والاسابيع الماضية، من الاستعدادات المتواصلة لجاهزية عسكرية تتيح للعدو خوض حرب واسعة في الشمال والجنوب، ولإقناع الاميركيين بمباشرة حرب سياسية واقتصادية ضد خصوم إسرائيل في المنطقة، ولحضّ دول مثل السعودية على السير في خطوات أكبر نحو هذه المواجهة. وفي ذهن العدو أن تدخلاً أميركياً سيعيق جبهة خصومها بقوة، وأن مشاركة سعودية ستجعل الحرب المقبلة قائمة مع فئة من العرب الموالين للفرس، من مذهب سياسي أو ديني «مخالف» لـ«إجماع» يعتقد الغرب وإسرائيل أن بمقدور السعودية التحدث باسمه.

حتى لا يقع الناس في بلبلة، لا يعني ما تقدم أن هناك حشوداً عسكرية جرارة على الحدود مع سوريا ولبنان، لكنّ هناك قراراً سياسياً خاصاً يقود الى الى جاهزية هجومية. ويترافق ذلك مع تعزيز النشاط الاستخباراتي في سوريا ولبنان وفلسطين والعراق، وحتى إيران، بغية ضمان صورة واضحة عن واقع الأعداء، وهو أمر تواكبه الولايات المتحدة بما يصدر عن إدارتها من قرارات، وبما تقوم به القوات الاميركية على الارض في سوريا والعراق، كما أنه مناخ يتزاحم مع المساعي الاميركية، بالتعاون مع السعودية ومصر والامارات، لإنجاز خطوة بهلوانية تنتهي بالاعلان عن دولة فلسطينية، لكن من دون معنى، حيث لا حدود نهائية لها، ولا سلطة مستقلة ولا منافذ حرة، ولا حق لعودة من يرغب من الفلسطينيين العيش في ظلها.

اليوم، نسير، نحن والعدو، على حدّ السكين. بيننا من يخاف المواجهة معتقداً أن العدو أقدر وحده، فكيف إذا كانت أميركا والسعودية معه. وبيننا من يريد أخذنا الى النقاش العقيم حول أفضلية هذا الخيار أو ذاك لاستعادة الحقوق. لكن بيننا، أيضاً، من يعيش في هذه الارض، ولا يهدر دقيقة من وقته، بل يعمل بكل ما أوتي من قوة وخبرة وعلم للاستعداد للحظة إذا ارتفع فيها الصراخ، أن يكون حكماً صراخ الهاربين من أبناء غير شرعيين، لكيان غير شرعي كان يدعى… إسرائيل

Anglo-American War Plan for North Korea

By Finian Cunningham

October 12, 2017 “Information Clearing House” – The United States and Britain – the two countries responsible for so many recent wars and conflicts – are at it again. This time, the diabolical double-act has North Korea in its sights, despite the risk that such an attack could ignite a global nuclear war.

Over the past week, US President Donald Trump has sharpened his bellicose rhetoric towards North Korea, now declaring that “only one thing works” in regard to the security crisis over the Korean Peninsula. That “one thing”, according to Trump, is evidently the “military option”.

For the past several months, the Trump administration has indeed repeatedly threatened the North Korean state led by Kim Jong-un with military force over the latter’s nuclear weapons program. But the American threats have always been conveyed in the context that other options, including diplomacy, were also being considered, or even preferred.

Now Trump is openly admitting that the apparent option of diplomacy is no longer on the table. It’s a belated admission by Trump that the diplomatic option was only ever a cynical charade, not under genuine consideration.

Washington is instead moving towards war with North Korea.

Adding to the gravity of the moment are reports in the British media that Britain’s military chiefs have drawn up plans for deploying forces along with the US against North Korea.

British military chiefs are quoted as saying that they are ready to dispatch a new aircraft carrier, HMS Queen Elizabeth, as well as several destroyers and frigates, to the Korean Peninsula in support of its US ally.

Just last week Britain’s defense secretary Michael Fallon also delivered a belligerent speech to the Conservative Party conference in which he declared readiness to order “warships, aircraft and troops” in support of the US and other allies.

Fallon repeated earlier warnings that his government was fully prepared to order a first-strike nuclear attack against North Korea or any other “enemy state”.

The British minister accused North Korea of threatening Britain’s national security, saying that “Manchester and London are closer to Pyongyang than Los Angeles”.

Fallon’s shrill rhetoric echoed the scaremongering claims once made by former British Prime Minister Tony Blair back in 2003 when he justified the imminent Anglo-American war on Iraq because then Iraqi leader Saddam Hussein was allegedly capable of mounting a missile attack on Britain “within 45 minutes”. Blair’s war pretext turned out to be a vile fraud.

Britain’s long-standing readiness to join in American military operations around the world is a convenient political-legal cover that gives the impression of “an international coalition” acting in supposed defense of “the international community”.

But the historical record shows that such Anglo-American militarism is nothing other than illegal aggression carried out by Washington and London, which has led to the ruination of whole nations and the unleashing of sectarian conflicts and terrorism. The British-aided American wars against Afghanistan and Iraq in 2001 and 2003 continue to wreak havoc across the Middle East today.

Yet, in spite of these disasters, not to say criminal wars, Britain’s defense secretary “Sir” Michael Fallon arrogantly asserts that “we should not be squeamish” about committing to further military deployments elsewhere, and in particular with regard to North Korea.

This coupling of American and British military power focused on North Korea is an ominous sign that the Anglo-American war machine is cranking up again.

Earlier this month, President Trump issued an extraordinary rebuke to his secretary of state Rex Tillerson over the latter’s public comments about pursuing diplomatic contacts with North Korea. Trump rebuffed Tillerson for “wasting his time” in negotiations with Pyongyang.

Since then Trump has gone on to sharpen the rhetoric to the point now where he is saying the US is considering “only one option” – a military strike on North Korea.

Last week, while hosting US military leaders and their spouses at a dinner in the White House, Trump made the menacing remark that the gathering was the “calm before the storm”. He subsequently refused to clarify what he meant by that cryptic remark.

A couple of days later on October 7, Trump then declared through his usual Twitter feed that diplomacy with North Korea was over. He said the past 25 years of diplomacy under previous administrations had failed, adding, “only one thing will work!”

This is while the US is sending the USS Ronald Reagan aircraft carrier and a full battle group of warships towards the Korean Peninsula to commence joint operations with allied South Korean forces over the coming days.

It also follows this week long-distance practice bombing raids by US strategic B1-B Lancer warplanes over the Korean Peninsula. It was reportedly the first time that these US warplanes were accompanied by both South Korean and Japanese fighter jets in the same maneuver.

When Trump and his officials, including defense secretary James Mattis, have previously warned of using military force against North Korea they have let it be known that the action would be “overwhelming” and “catastrophic”. This can be understood to mean the US using nuclear weapons in any action against Pyongyang.

Trump is now positioning the US on an all-out war footing against North Korea by contriving a situation whereby diplomacy has been forfeited.

This is a heinous travesty. American diplomacy towards North Korea to settle the decades-old conflict on the Peninsula has never been genuinely pursued, not under Trump nor previous administrations.

Trump is accelerating US war plans on North Korea. US Pentagon chief James Mattis this week warned American forces to be ready for action and said military plans were being furnished for Trump. Mattis’ willingness to defer to Trump shows that this is a government policy, not merely the depraved recklessness of a lunatic president.

The fact too that Britain, America’s loyal war accomplice, is concurrently drawing up military contingencies over North Korea is a disturbing indicator of how far the Anglo-American war machine is gearing up.

Both Russia and China have repeatedly urged restraint by all parties. This week, Moscow said the US naval build-up around the Korean Peninsula was a dangerous escalation. Russia also said that the newly deployed US anti-missile THAAD system in South Korea was targeting its territory, as well as that of North Korea and China.

If the US and Britain go ahead with their war plans on North Korea, as seems likely, they will ignite a war that threatens the whole planet.

How quintessentially Anglo-American is the arrogance and criminality.

Finian Cunningham has written extensively on international affairs, with articles published in several languages. He is a Master’s graduate in Agricultural Chemistry and worked as a scientific editor for the Royal Society of Chemistry, Cambridge, England, before pursuing a career in newspaper journalism. He is also a musician and songwriter. For nearly 20 years, he worked as an editor and writer in major news media organisations, including The Mirror, Irish Times and Independent.

This article was originally published by Strategic Culture Foundation –

نارام سرجون : العبرانيون عبروا كل شيء الا جبال دمشق .. وثائق سرية من حرب تشرين

السادات حارب بجيش عبد الناصر التائق لثأر حزيران .. وبعقيدة جيش عبد الناصر .. ولكن نتيجة الحرب كانت ضد عقيدة عبد الناصر وضد جيش مصر

Image result for ‫حرب تشرين‬‎

نارام سرجون

لاتزال أسرار حرب تشرين مقفلا عليها بالمزاليج الفولاذية .. ولاشك أن فيها كثيرا مما سيفاجئنا الى حد الدهشة التي قد تصيبنا بالصدمة .. ففيها لايزال أشياء لم يفرج عنها حتى الآن لأن كل مايحدث الآن له علاقة بما جرى في السر بين السادات والاميريكيين .. لأن كل مايحدث منذ 1979 وحتى اليوم سببه غياب مصر .. فاسرائيل لم تكن قادرة على اجتياح لبنان مرتين في الثمانيات لو أن حدودها الجنوبية منشغلة بالجيش المصري وقلقة من ردة فعله في ظهرها جنوبا .. كما أن عاصفة الصحراء لم تكن لتحدث لو ان مصر كانت لاتزال زعيمة للعالم العربي وتمنع عبور أساطيل الغزاة منها .. ولم يكن اسقاط بغداد وتمكن دول الخليج من السيطرة على القرار العربي لو كانت مصر بثقلها الناصري الذي كانت عليه قبل كامب ديفيد .. ولم يكن سهلا ان تنظر تركيا بطمع لابتلاع بضعة دول عربية بما فيها مصر وهي ترى أنها بذلك فانها تتحرش بمصر ..

السادات حارب بجيش عبد الناصر التائق لثأر حزيران .. وبعقيدة جيش عبد الناصر .. ولكن نتيجة الحرب كانت ضد عقيدة عبد الناصر وضد جيش مصر .. لأن الجيش المصري لم يحارب من أجل كامب ديفيد .. ولا من أجل المنطقة (أ) الضيقة في سيناء التي أبقت كل سيناء بعدها خالية تماما من الجيش المصري وكأنه انسحب بأمر عبد الحكيم عامر ولم يعد الى سيناء منذ ذلك القرار .. ولم يبذل الجيش الدم من أجل شيء كان يمكن لمصر أن تناله دون حرب بل انه عرض على عبد الناصر بشروط افضل عشرات المرات من شروط كامب ديفيد ولم يقبل به ..

الا أن السادات ذهب الى الحرب .. ولكنه كان يبيت شيئا لم يعرفه أحد في حينها ولكن الوثائق الشحيحة التي بدأت تظهر تفيد بأن الرجل كان جاهزا للسلام بعد 24 ساعة من بدء الحرب .. وربما قبل الحرب .. وربما ماقبل قبل قبل الحرب ..

بدليل الرسالة التي أفرج عنها من مراسلات السفارة الاميركية في القاهرة ووزارة الخارجية الاميركية في واشنطن .. وفيها وثائق موجهة من وزير الخارجية المصري حافظ اسماعيل الى هنري كيسنجر في اليوم التالي للحرب مباشرة يبلغه فيها قرار السادات أنه لن يتعمق في الجبهة ..

وهذا يفسر لنا كيف أن الجيش المصري توقف عن القتال الى نقطة المضائق حسب الخطة ووفق الاتفاق مع السوريين الذين كان لهجومهم من الشمال الفضل في تشتيت جهد الجيش الاسرائيلي عن القناة لأن قلب فلسطين المحتلة قريب جدا من الجولان على عكس سيناء ولذلك فقد فضل الاسرائيلين أن يركزوا جهدهم لايقاف الهجوم السري الذي كان يمكن أن يتدفق في ساعات على الجليل الأعلى ويندفع نحو قلب فلسطين .. فيما لايزال على الجيش المصري اجتياز بارليف وسيناء الكبيرة والنقب قبل وصوله الى أي عمق مهم وقاتل للجيش الاسرائيلي ..

ولايزال العسكريون السوريون لايعرفون لماذا توقف الجيش المصري لمدة عشرة أيام لوم يصل الى المضائق كما اتفق عليه .. وهذا التوقف كان كافيا جدا لأن تتفرغ كل الآلة العسكرية والجوية الاسرائيلية لصد هجوم الشمال وتكثفه وترده لأنها لسبب ما كانت مطمئنة جدا أن الجيش المصري سيبقى منتظرا ولن يطعنها في الخلف وهي تقاتل بكل عتادها وقوات النخبة شمالا .. والغريب هو السرعة في تطمين الامريكيين بأنه سيترك السوريين وحدهم وهو يعلم أن التطمينات ستنقل للاسرائيليين .. الذين لم يكونوا قادرين على استيعاب الهجوم السوري لو ظلوا قلقين من استمرار الهجوم المصري ..

وبعد عشرة أيام قرر السادات فجأة تطوير الهجوم الى المضائق في سيناء ولكن كان الآوان قد فات .. ونجت اسرائيل من هزيمة ساحقة شمالا .. بل واستردت أنفاسها بوصول الجسر الجوي .. وكان تطوير الهجوم المصري الذي أمر به السادات ضد رغبة العسكريين المصريين هو السبب في ثغرة الدفرسوار وبقية القصة .. حيث تدفقت اسرائيل من ثغرة الدفرسوار الى كل العالم العربي .. لأن كامب ديفيد دخلت منها .. ومنها دخلت أوسلو .. ووادي عربة .. وحرب لبنان .. وسقوط بغداد .. وطرابلس وعدن .. وتهديد سورية من قبل اسرائيل وتركيا ..

ولكن بخروج مثل هذه الوثائق يثبت بالدليل القاطع أن السادات كان يخفي حتى عن جيشه أنه يلعب لعبة اخرى .. فهو لن يصل الى المضائق كما وعد حلفاءه .. وهو لن يكمل الحرب .. لأنه أبلغ هنري كيسنجر في أقل من 24 ساعة من بدء المعارك أنه لاينوي التوغل أكثر .. وهو طبعا مافهمه الاسرائيليون أنه ايماءة مصرية لهم بأن يتفرغوا للشمال دون قلق من جبهة سيناء .. وهذه هي كلمة السر التي كانوا ينتظرونها ..

طبعا الاعلام العربي لايكترث بهذه الوثائق الدامغة بل لايزال يحكي لنا اساطيره الخرافية عن بيع الجولان ببضعة ملايين من الدولارات وكرسي الحكم .. رغم أن العالم كله فشل في التقاط اي وثيقة عن بيع الجولان واسرائيل اليوم أحوج ماتكون لها لتبعدنا عنها وتحرجنا كمحور ممانعة ومقاومة .. لكن العرب لايذكرون الوثائق الامريكية والمصرية التي تتسرب بين حين وحين عن تلاعب السادات بمسير الحرب .. ولا يذكرون وثيقة أخطر عن الملك حسين (مستر نو بيف) اللتي تقول بأن الملك الذي كان يحكم الضفة الغربية عام 67 كان جاسوسا يتقاضى راتبا من السي آي ايه .. والجاسوس يبيع ويباع .. بالوثيقة ..

لاندري كم سننتظر لتخرج الوثيقة التالية التي ستقول بأن السادات ابلغ الاميريكين انه سيطور الهجوم بعد 10 أيام كي ينقلوا ذلك للاسرائيليين كي ينتبه اريئيل شارون ويلتقط الاشارة بأن تطوير الهجوم يعني أنه سيتسبب بثغرة .. وعليه انتظار الثغرة الأهم في تاريخ بني اسرائيل منذ زمن سليمان وداود ..

فمنها عبر بنو اسرائيل الى اجتياح بيروت .. ومنها عبروا الى أوسلو .. والى عواصم الخليج .. ومنها عبروا الى بغداد يوم 9 نيسان .. وكادوا ان يعبروا الى دمشق في عام 2011 .. ولذلك سموا بالعبرانيين لعبورهم ثغرة الدفرسوار الى العالم العربي كله وليس لعبورهم نهر الأردن .. ولو أنجزوا أهم عبور لهم الى دمشق لكانوا العبرانيين الأعظم في تاريخ بني اسرائيل لأنهم سيربطون المنطقة من الفرات الى النيل .. ولكن هيهات .. لكل القصص نهايات مختلفة عندما تحاول العبور من دمشق .. ومن لم يعبر من دمشق فكأنه لم يعبر .. ولو عبر المحيطات .. وكل الدنيا ..

Image result for ‫حرب تشرين‬‎

Trumps UN Speech, Hypocrisy and Lies

Related

 

US-made Bomb Killed Civilians in Yemen Residential Building, Says Amnesty

September 22, 2017

Yemen strike

A bomb that destroyed a residential building in Yemen’s capital last month, killing 16 civilians and injuring 17 more – including a five-year-old girl called Buthaina whose photograph went viral after the strike – was made in the US, Amnesty International has said.

The assessment was based on an examination of the remnants of the weapon used in the 25 August airstrike.

The Saudi Arabia-led military coalition admitted carrying out the attack, blaming civilian casualties on a “technical error”.

Lynn Maalouf, Amnesty International’s Middle East research director, said: “We can now conclusively say that the bomb that killed Buthaina’s parents and siblings, and other civilians, was made in the USA.

Yemen has been since March 2015 under a brutal aggression by Saudi-led coalition. Tens of thousands of Yemenis have been injured or martyred in Saudi-led strikes, with the vast majority of them are civilians.

The coalition has been also imposing a blockade on the impoverished country’s ports and airports as a part of his aggression which is aimed at restoring power to fugitive former president Abdrabbuh Mansour Hadi.

SourceWebsites

Related Articles

 

Russia Defeats ISIS/US

%d bloggers like this: