Cynthia McKinney to ST: Peace has a chance only with a peace leader in national security adviser position or no one at all in it

ST

Wednesday, 11 September 2019 12:03

Former US congresswoman Cynthia McKinney has said that it might be better for the position of the national security adviser to remain vacant, hoping that President Donald Trump is about to begin to keep his campaign promises about the folly of the US fighting wars for Israel.

In a statement to the Syria times e-newspaper on the effect of the defenestration of John Bolton as President Trump’s third national security adviser, McKinney said: “Given the President’s poor staffing choices, it might be better for the position to remain vacant. Any appointment from the swamp will continue the same pro-Israel, warmongering, swamp policies.”

She believes that peace has a chance only with a peace leader in that position or no one at all in it.

“Even then, the Lobby for war spans both sides of the aisles, both Republicans and Democrats. I have repeatedly made suggestions for Trump of individuals who understand the swamp and are repulsed by what it is today,” she added.

Asked about the reason behind the defenestration of Bolton, McKinney replied:

“Bolton blew the President’s peace initiatives with North Korea, Syria, and Afghanistan. Let’s hope that the President is about to begin to keep his campaign promises about the folly of the US fighting wars for Israel.”

Yesterday, President Trump pushed out John R. Bolton, his third national security adviser.

Cynthia McKinney is an international peace and human rights activist, noted for her inconvenient truth-telling about the U.S. war machine. She was held for seven days in an Israeli prison after attempting to enter Gaza by sea and traveled to Libya during U.S. bombing and witnessed the crimes against humanity committed against that country’s people. In addition to Libya, she has traveled to Cuba, Syria, Russia, Iran, Pakistan, and as she puts it:

“Wherever U.S. Bombs are dropping or U.S. sanctions are biting.”

She is the author or editor of three Clarity Press books: she has written one book Ain’t Nothing Like Freedom and edited The Illegal War On Libya and the 2018 book, How the U.S. Creates Sh*thole Countries.

In 1992, McKinney won a seat in the U.S. House of Representatives. She was the first African-American woman from Georgia in the U.S. Congress. She was the first Member of Congress to demand an investigation of the events of 9/11/2001. McKinney was criticized and as a result, she was defeated in 2002; however, she ran again and was re-elected in 2004.

In December 2008, Cynthia made international headlines when her boat was rammed by the Israeli military as she was attempting to deliver medical supplies to Gaza. In 2009, Cynthia attempted to reach Gaza again, this time armed with crayons, coloring books, and school supplies. Her boat was overtaken in international waters by the Israeli military and she was kidnapped to Israel where she spent 7 days in an Ramleh Prison. Finally, Cynthia entered Gaza by land in July 2009 with George Galloway’s Viva Palestina USA.

She has over 100,000 followers on FaceBook and more than 30,000 followers on Twitter who live in countries all over the world—from Argentina to Zimbabwe, according to Tweetsmap as of January 2019.

Interviewed by: Basma Qaddour

Advertisements

هزيمة نتنياهو في الانتخابات مرجّحة إذا صوّت الناخبون العرب والروس ضدّه؟

سبتمبر 16, 2019

د. عصام نعمان

حكمان ينتظرهما بنيامين نتنياهو: حكم الرأي العام في الانتخابات المقرّرة في 17/9/2019، وحكم القضاء في قضايا اتهامه وزوجته بالرشوة والإحتيال وخيانة الامانة. أيٌّ من هذين الحكمين كفيل بالقضاء عليه سياسياً. لذا يسعى بلا كلل لتفادي حكم الرأي العام بحجب الثقة عن حزبه وحلفائه في الانتخابات لأنّ بقاءه في رئاسة الحكومة يساعده على تفادي حكم قضائي بإيداعه السجن.

استماتته للبقاء على قيد الحياة سياسياً قادته إلى القيام بعدّة أعمال وأنشطة كان أبرزها مقابلة الرئيس الروسي في منتجع سوتشي على البحر الأسود بعدما انتظره ثلاث ساعات في غرفة جانبيه ! بوتين لم يتردّد في تفسير سبب مسارعة نتنياهو الى مقابلته قبل أربعة أيام من موعد الانتخابات بقوله إن لا أقلّ من 1,5 مليون شخص يتحدّرون من الاتحاد السوفياتي السابق يعيشون وينتخبون في «إسرائيلـ«.

نتنياهو طامع بنيل حصة وافرة من أصوات الناخبين الروس. هل بإمكان بوتين حملهم على التصويت له ولحلفائه؟ وإذا كان في وسعه ذلك، ما الثمن الذي سيقدّمه له نتنياهو في المقابل؟

الحقيقة أنّ ثمة خصماً قوياً ينافس نتنياهو على أصوات هؤلاء وعلى أصوات سواهم. إنه زعيم حزب «إسرائيل بيتنا» أفيغدور ليبرمان الذي يتحدّر هو الآخر من جمهورية مولدوفا التي كانت أيضاً ضمن الاتحاد السوفياتي. ليبرمان كان المسؤول الرئيس عن تفشيل جهود نتنياهو لبناء ائتلاف حكومي بعد الانتخابات الأخيرة، وهو يسعى الآن الى تحقيق الغاية نفسها بالتركيز على الناخبين الروس الإسرائيليين الذين يتعاطف معظمهم مع دعوة ليبرمان الى إلغاء امتيازاتٍ يحظى بها الحريديم اليهود المتشدّدون حلفاء نتنياهو أبرزها إعفاؤهم من الخدمة العسكرية الإلزامية المفروضة على سائر مستوطني الكيان الصهيوني.

لم يتضح بعد المقابل الذي تقاضاه بوتين لقاء استقباله رئيس حكومةٍ قد لا يفوز في الانتخابات بعد أيام معدودة. بعض المراقبين يرجّح أن يكون المقابل وعداً من نتنياهو بألا يضرب جيشه ما يعتبره قواعد لإيران في سورية موجودة على مقربة من قاعدة بحرية لروسيا في طرطوس وأخرى جوية في مطار حميميم بالقرب من اللاذقية. الدليل؟ تصريح نتنياهو بعد المقابلة بأنّ الاتصالات مع بوتين «سمحت بتفادي حصول ايّ احتكاك او تصادم بين عسكريينا».

غير انّ ثمة فئة أخرى من الناخبين تُقلق نتنياهو أكثر من موقف الناخبين الروس. إنها أكثرية الناخبين العرب الذين تمكّن زعماؤهم، بعد اختلافات وتجاذبات شتى، من توحيد أحزابهم في قائمة مشتركة. مؤسّسات استطلاع ومراقبون متعدّدون يقدّرون أنه إذا وصلت نسبة تصويت الناخبين العرب الى 65 في المئة فإنّ تحالف أحزاب اليمين والحريديم الذي يؤيد نتنياهو سيصاب بهزيمة تحول دون احتفاظه برئاسة الحكومة.

نتنياهو حاول ترهيب الناخبين العرب بحمل الحكومة على إقرار مشروع قانون يقضي بنصب كاميرات مراقبة في مراكز الاقتراع خلال الانتخابات. غير انّ معارضة أكثرية الأحزاب الأخرى، وفي مقدّمهم كتلة النواب العرب، أسقطت المشروع في الكنيست.

نتنياهو أدرك حراجة وضعه الانتخابي فاحتاط لردود الفعل السلبية المتوقعة من خصومه الكثر بتنظيم حملة علاقات عامة حملته الى أوكرانيا لمقابلة رئيسها الجديد، وإلى بريطانيا لمقابلة رئيس حكومتها الجديد أيضاً. كلّ ذلك للتأثير في الرأي العام الإسرائيلي وإقناعه بأنه رجل دولة على مستوى عالمي ما يؤدي الى توطيد مكانة «إسرائيلـ« وأمنها.

لم يكتفِ نتنياهو بجولاته الخارجية بل شفع ذلك بإطلاق تصريحات من شأنها التأثير في إدارة ترامب من جهة واجتذاب المتطرفين، وما أكثرهم بين الإسرائيليين، من جهة أخرى. فما ان شعر بأنّ ترامب بدأ يتجاوب مع الرئيس الفرنسي ماكرون في سعيه الى جمعه مع الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني حتى قام بعقد مؤتمر صحافي أعلن فيه انّ «إسرائيلـ« عثرت على منشآت إضافية جرى استخدمها في المشروع النووي الإيراني، داعياً المجتمع الدولي إلى الانضمام الى الولايات المتحدة و«إسرائيلـ« في مواجهة إيران.

المفارقة انه بعد ساعات معدودات من تصريح نتنياهو قام ترامب بالإعلان عن استعداده للإجتماع الى روحاني، بل هو ذهب الى أبعد من ذلك بإعلانه إقالة مستشاره للأمن القومي جون بولتون، العنصر الأكثر صقرية في دعم «إسرائيلـ« ومعاداة إيران!

إلى ذلك، قام نتنياهو بعقد مؤتمر صحافي خاص في تل أبيب تعهّد فيه بفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت في حال إعادة انتخابه رئيساً للحكومة.

تعهّدُ نتنياهو هذا أثار ردود فعل متباينة في الحلبة السياسية الإسرائيلية. ففي حين رحّب به مجلس المستوطنات في الضفة الغربية معتبراً خطوته مهمة للغاية، قالت أحزاب المعارضة بقيادة تحالف «أزرق أبيض» إنها ترفض ان يكون غور الأردن جزءاً من دعاية نتنياهو الانتخابية. اما تحالف «المعسكر الديمقراطي» فأكد انّ أيّ عملية أحادية الجانب من شأنها تهديد أمن «إسرائيلـ« ومنع استئناف المفاوضات، وانه من المستغرَب انّ المشتبه فيه بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة تذكّر خطوة دراماتيكية كهذه قبل أقل من أسبوع من الانتخابات! المحلل السياسي بن كسبيت قال في صحيفة «معاريف» 2019/9/11 اليمينية انّ تعهّد نتنياهو مناورة رخيصة لأنه كان قادراً على ضمّ غور الأردن لكنه اكتفى بإعلانٍ غير مهمّ.

إلى أين من هنا؟

لا مغالاة في القول إنّ مصير نتنياهو السياسي بات رهن وجهة تصويت الناخبين المتحدّرين من أصل روسي كما الناخبين العرب، لا سيما حجم النسبة المئوية لتصويت هؤلاء. صحيح انّ النواب العرب يميلون تقليدياً الى عدم المشاركة في أية حكومة إسرائيلية سواء يمينية او يسارية، لكن دورهم شديد الأهمية لكونهم قادرين على الإسهام في عدم تمكين أيٍّ من التكتلات البرلمانية من تكوين أكثرية في الكنيست تمكّنها من تأليف الحكومة المقبلة.

هل يفعلها الناخبون العرب في 17 ايلول/ سبتمبر؟

Related Videos

Related Articles

Bolton Gone: Improved Peace Prospects?

Image result for Bolton Gone: Improved Peace Prospects?

September 13, 2019
The departure of John Bolton as US National Security Adviser is a good step towards decreasing international tensions by the Trump administration. But a lot more is needed from President Donald Trump to indicate a serious pivot to normalizing relations with Russia, Iran and others.

When Trump gave Bolton his marching orders earlier this week, the president said he “strongly disagreed” with his erstwhile security adviser over a range of foreign policy issues. Trump had also expressed frustration with Bolton’s incorrigible militarist tendencies.

There is no doubt Bolton was an odious figure in the White House cabinet. One of our SCF authors, Martin Sieff, wrote this excoriating commentary on Bolton’s nefarious record of warmongering dating as far back as the launching of US wars in Afghanistan in 2001 and Iraq in 2003, when the mustachioed maverick served then as a chief neocon ideologue in the GW Bush administration.

One wonders why Trump brought such a war hawk into his administration when he appointed Bolton as NSA in April 2018. Perhaps, as another of our writers, Robert Bridge, surmised in a separate commentary this week, Trump was using hardliner Bolton as a foil to deflect opponents from within the Washington establishment who have been trying to undermine the president as “soft on foreign enemies”. A ruse by Trump of keeping “your enemies close”, it is averred.

Bolton certainly did his best to hamper Trump’s seeming attempts at scaling back US foreign military interventions. He opposed the plan to withdraw American troops from Syria. The reckless Bolton also wound up a policy of aggression and regime change against Venezuela, which Trump has latterly seemed to grow wary of as a futile debacle.

In regard to Russia, Bolton carried heaps of Cold War baggage which made Trump’s declared intentions of normalizing relations with Moscow more difficult.

The shameless warmonger Bolton openly advocated for regime change in Iran, which seemed to contradict Trump’s oft-stated position of not seeking regime change in Tehran, despite the president’s own animosity towards Iran.

The former NSA also opposed any attempt by Trump to engage in detente with North Korean leader Kim Jong-un. Reportedly, it was Bolton who derailed the incipient efforts at opening up dialogue with Pyongyang.

It is also thought that Bolton used his influence to impede Trump’s recent bid to host Taliban leaders at Camp David earlier this month which was aimed at trust-building for a proposed peace deal to withdraw US troops from that country after nearly 18 years of disastrous war.

That said, however, President Trump has not shown himself to be exactly a dovish figure. He has overseen countless sanctions being imposed on Russia, the abandoning of the Intermediate-range Nuclear Forces treaty, and ongoing military support for the anti-Russia regime in Kiev.

Too, it was Trump who ordered the US collapse of the 2015 international nuclear accord with Iran in May 2018 and the re-imposition of harsh sanctions on Tehran. So, it would be misplaced to paint Bolton as the sole malign actor in the White House. Trump is personally responsible for aggravating tensions with Iran, as well as with Russia, Venezuela and others.

Nevertheless, it is to be welcomed that an inveterate war hawk like Bolton no longer has the president’s ear. Perhaps Trump can be freer to act on his instincts as a pragmatic deal-maker. One thing that the president deserves credit for is his unconventional style of engaging with nations and leaders who are designated as foes of America.

Russia this week gave a reserved response to the sacking of Bolton. The Kremlin said it would make assessments of a positive change in US policy based on actions, not mere announcements, such as the firing of Bolton. Time will tell.

It seems significant that immediately after Bolton was relieved of his post, Trump hinted to reporters that he was considering lifting sanctions off Iran if such a move persuaded Iranian President Hassan Rouhani to hold a face-to-face meeting with Trump at the United Nations general assembly in New York later this month.

Iran has repeatedly stated categorically that there will be no talks with Trump unless his administration revokes sanctions and returns to abiding by the nuclear accord. If there is a serious pivot to normal diplomacy by the White House, then what Trump does about sanctions on Iran will be a litmus test.

The same can be said about US sanctions on Russia. If Trump is earnest about a genuine reset in bilateral relations, then he must get rid of the raft of sanctions that Washington has piled on Moscow since the 2014 Ukraine crisis amid the many spurious allegations leveled against Russia.

Bolton banished is but a small step towards a more diplomatically engaged US administration. But it would be unwise to expect the departure of this one figure as being a portent for progress and a more peaceful policy emerging in Washington.

The Washington establishment, the deep state and the bipartisan War Party, with its entrenched Cold War ideology, seems to have an endemic sway over policy which may thwart Trump’s efforts to direct a less belligerent US.

To illustrate the twisted nature of the US establishment, one only had to read the way sections of the American corporate-controlled media lamented the departure of Bolton. The New York Times, which is a dutiful conduit for deep state intelligence and the foreign policy establishment, actually bemoaned the ouster of Bolton, calling him a “voice of restraint”.

The NY Times commented, with approval, on how Bolton “objected to attempts to pursue diplomatic avenues with players considered American enemies. And he angered Trump with a last-minute battle against a peace agreement with the Taliban… whether it was inviting the Taliban to Camp David or cooperating with Russia, he [Bolton] was the national security adviser who said no.”

In another piece this week, the NY Times commented, again approvingly of Bolton: “Mr Bolton strongly opposed detente with Iran, and his unceremonious ouster has reignited concerns among some Republicans [and Democrats] in Congress about the White House’s declining projection of American military power around the world.”

Can you believe it? The so-called US “newspaper of record” is somehow valorizing an out-and-out warmonger in the form of Bolton, and appears to be advocating “projection of American military power around the world”. The latter phrase being but an Orwellian euphemism for imperialism and war.

The sobering conclusion is that Bolton’s departure hardly heralds a new beginning of diplomacy and engagement by Trump, if we assume to give this president the benefit of doubt for good intentions. Bolton may be gone, but there are formidable political forces in the US establishment which will work to ensure Trump’s room for maneuver remains heavily compressed. The Cold War ideology is so ingrained in Washington, it is much bigger than just one man, whether that is the vile personage of Bolton or the more flexible Trump.

The views of individual contributors do not necessarily represent those of the Strategic Culture Foundation.

لا تغيير في نهج ترامب أميركا أولاً… والانسحاب سيّد الموقف!

سبتمبر 14, 2019

,

محمد صادق الحسيني

إنّ أيّ تحليل عميق لنهج الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ومنذ أن بدأ حملته الانتخابية التي أوصلته الى البيت الابيض، لا يمكن إلا أن يؤكد عدم ميله ترامب الى إنشاء ادارة أميركية قوية، كتلك الإدارات الأميركية السابقة والمتماسكة والتي كانت تعمل كمحرك، تنسجم جميع مكوناته، في إنجاز عمل متكامل، عبر نسق من الآليات، خدمة لمصلحة الامن القومي الأميركي في العالم، بل إنّ ما يصبو اليه هو تحقيق رؤية ترامب لمصلحة الامن القومي الأميركي والمعروفة للجميع.

إنها باختصار شديد:

1. التركيز على الوضع الداخلي الأميركي، وإعادة إحياء الاقتصاد والبنى التحتية المتهالكة، في الولايات المتحدة.

2. إعادة التركيز على ضرورة العودة الى مبدأ الرأسمالية المنتجة الصناعية والحدّ من تغوُل رأسمالية المضاربات أسواق البورصات التي يسيطر عليها اليهود .

3. تخفيض الإنفاق العام للدولة وذلك لتوفير الأموال اللازمة للاستثمارات الضرورية للنهوض بالاقتصاد وخلق فرص عمل جديدة إلى جانب تحسين قدرات الولايات المتحدة التنافسية في الأسواق الدولية، لضمان فرص أفضل لمواجهة الصين على الصعيد الاقتصادي والتجاري، حالياً ومستقبلاً.

من هنا قام الرئيس ترامب بالتخلي عن كلّ من عارض توجهاته الشخصية، لتحقيق رؤية ترامب المشار اليها أعلاه، منذ وصل البيت الأبيض حتى الآن. وكان آخر من طرد من المركب هو مستشار الأمن القومي لترامب، جون بولتون، أحد أكثر المحافظين الجدد تطرفاً والصديق اللصيق لنتنياهو، وداعية الحرب ضدّ إيران وروسيا وكوريا الشمالية وفنزويلا وكلّ من يعارض توجهاته العدوانية الخطيرة، والتي يمثلها تيار بعينه في الولايات المتحدة الأميركية.

انطلاقاً من انّ إدارة ترامب ليست إدارة أميركية كلاسيكية ذات استراتيجية واضحة، وبالتالي تعتمد في تنفيذها على أدوات محدّدة، فإننا نرى انّ الرئيس ترامب قد أعطى كلّ واحد من مراكز القوى في الولايات المتحدة ما يريد تقريباً.

فهو أعطى سماسرة الحروب والدولة العميقة، بما فيها البنتاغون، دعاة الحرب بولتون وبومبيو. كما أعطى اللوبيات اليهودية، في الولايات المتحدة، كلّ ما طلبه نتنياهو، من صفقة القرن الى كلّ الأدوار التفضيلية في كلّ المجالات.

ولكنه في الوقت نفسه انتظر موسم الحصاد. فإذا به موسماً لم ينتج شيئاً، حيث إنّ جميع مشاريع الحروب، التي كان يديرها دعاة الحرب، قد فشلت تماماً. لم تسقط الدولة السورية ولم يتمّ القضاء على حزب الله والمقاومة الفلسطينية في غزة وهزم مشروع داعش، في العراق وسورية وبمساعدة إيران قبل أيّ كان. كما هزم المشروع السعودي في اليمن على الرغم من مرور خمس سنوات على أكثر حروب البشرية وحشية وإجراماً، مورست ضدّ شعب أعزل ومسالم ودون أيّ مسوغ.

اما أمّ الهزائم فهي هزيمة دعاة الحرب في المواجهة الدائرة مع إيران، سواء على الصعيد الاقتصادي او على الصعيد العسكري، بعد إسقاط طائرة التجسّس الأميركية العملاقة وعدم قيام الرئيس الأميركي بالردّ على إسقاطها، ما جعل جون بولتون يلجأ الى مؤامرة احتجاز ناقلة النفط الإيرانية، بالتعاون مع بعض غلاة الساسة في واشنطن ولندن، على أمل ان يتمكن هؤلاء من توريط الرئيس الأميركي في حرب مع إيران.

اما في ما يتعلق بشريك بولتون في التآمر والكذب، نتنياهو، فلم تكن نتائج مؤامراتة وألاعيبة ومسرحياته أفضل حظاً من ممارسات بولتون. نفذ اعتداءات جوية على سورية ولبنان والعراق وأخذ كلّ ما أراد من الرئيس الأميركي. صفقة القرن، بما فيها من نقل السفارة الأميركية الى القدس والاعتراف بالمدينة عاصمة لـ»إسرائيل» وصولاً الى الاعتراف بسيادتها على الجولان.

ولكن الرئيس الأميركي تيقن من انّ نتيجة كلّ ذلك هو صفر. حيث أَمر نتنياهو، بصفته وزيراً للحرب، جيشه بترك الحدود مع لبنان والانسحاب مسافة سبعة كيلومترات الى الخلف. أيّ انّ جيشه ليس قادراً حتى على حماية نفسه من هجمات محدودة من قوات حزب الله.

فماذا كان قرار ترامب على ضوء كل هذه الحقائق؟

أ وقف الاتصالات الهاتفية مع نتنياهو، على الرغم من مواصلة الأخير استجداء ذلك، منذ اكثر من أسبوعين.

ب إعلان الرئيس الأميركي أنه سيبدأ مفاوضات سرية، مع أنصار الله اليمنيين، في عُمان.

ج تأكيده عشرات المرات على رغبته في التفاوض مع إيران وتعيينه الجنرال مارك إِسبر وزيراً للدفاع والذي أعلن في تصريح تلفزيوني أنه لا يريد حرباً مع إيران وإنما يريد الوصول الى حلّ دبلوماسي للخلاف.

د طرده لجون بولتون من البيت الأبيض ووضعه لمايك بومبيو على لائحة الانتظار، والذي لن يطول انتظاره اكثر من ثلاثة أشهر. ربما حتى نهاية شهر تشرين الثاني المقبل 11 / 2019 .

وهذا يعني أنّ ترامب قد قرّر العودة الى التركيز على شعارات حملته الانتخابية الاولى، بدءاً بما ذكر أعلاه اقتصادياً ومالياً ووصولاً الى:

الانسحاب العسكري الشامل، من كلّ «الشرق الأوسط» وليس فقط من افغانستان وسورية، وما يعنيه ذلك من تخلٍ كامل عن «إسرائيل» في اللحظة المناسبة… من الناحية العملية، وربما من مناطق عديدة أخرى في العالم وذلك خفضاً للنفقات العسكرية الأميركية تملك واشنطن اكثر من ألف قاعدة عسكرية خارج الولايات المتحدة .

الاستعداد لتحسين العلاقات الأميركية الروسية ومحاولة منع قيام تحالف أو حلف عسكري روسي مع الصين، ربما تنضم إليه دول اخرى.

إيجاد صيغة ما للتفاوض مع إيران وتطبيع العلاقات معها، وما يعنيه ذلك من تخلّ فعلي عن أدوات واشنطن الخليجية وسقوط لهم لاحقاً، ونعني بالتحديد ابن سلمان وابن زايد.

اذ انهم، كما نتن ياهو، فشلوا في تحقيق أيّ نجاح في المهمات التي أوكلت اليهم في طول «الشرق الاوسط» وعرضه، الأمر الذي جعلهم عبئاً لا طائل من حمله.

ولكن ترامب، رجل المال والصفقات، لن يترك ابن سلمان وابن زايد ينجون بجلودهم ويذهبون في حال سبيلهم، دون أن يعصر منهم المزيد من الاموال. اذ انه، ومن خلال الخبراء الأميركيين المختصين، يعمل على الاستيلاء على عملاق النفط العالمي، شركة أرامكو للبترول، وذلك من خلال طرحها للاكتتاب الخصخصة في بورصة نيويورك ومنع طرحها في بورصة طوكيو.

كما أنّ احتياطي النفط الهائل في محافظة الجوف اليمنية، الذي يزيد على كل احتياطيات النفط السعودية، هو السبب الرئيسي وراء رغبة ترامب عقد محادثات سرية مع أنصار الله، بهدف انهاء الحرب. فهو في حقيقة الأمر يريد التفاوض مع ممثلي الشعب اليمني ليس حفاظاً على أرواح اليمنيين وإنما من اجل ضمان إعطاء حقوق استثمار حقول النفط الموجودة في محافظة الجوف لشركات أميركية واستبعاد الشركات الروسية والصينية وحتى البريطانية من هذا المجال.

بعدنا طيبين، قولوا الله…

محمد بن سلمان على خطى حليفه بولتون؟

سبتمبر 13, 2019

د. وفيق إبراهيم

يبذلُ آل سلمان في السعودية كامل جهودهم لوقف مسلسل التراجع السياسي الكبير الذي يخشون من تداعياته على ادوار مملكتهم في الداخل والخارج.

ويرون ان هناك خطرين قد يطيحان بهم: الاول من اجنحة آل سعود وخصوصاً من المتضررين منهم والثاني تيارات شعبية بينها متشدّدون منغلقون وآخرون من فئات شعبية ساخطة على جمود بلدهم عند حدود القرون الوسطى.

هذا ما دفع بولي العهد محمد بن سلمان باعتباره محور مملكة ابيه، الى البدء بسياسة تراجعات للحد من الانهيار المرتقب، خصوصاً انه مهدد مرتين: فشل سياساته في محيطه العربي واغتياله بواسطة الامن السعودي الصحافي جمال الخاشقجي في قنصلية بلاده في مدينة اسطمبول التركية.

ما هي اسباب هذا الخوف؟ مجموعات مشاريع فاشلة خسرت بداية في الميدان السوري الذي أطاح بحلفاء الرياض الارهابيين فانكسر الدور السعودي في سورية، كذلك انتهى هذا الدور في العراق لفشل القوى العراقية المؤيدة للوهابية، وهذه قطر الامارة الصغيرة صمدت في وجه مقاطعات صارمة من حلف سعودي بحريني اماراتي مصري.

اما اليمن فاستنزف مساعيها الداخلية والخليجية والعربية والعالمية صامداً في وجه اعنف هجمات منذ سنين خمس.

من جهة ثانية ادى صمود ايران الى اصابة محمد بن سلمان بشلل كامل، لان الاميركيين لم يعلنوا حرباً لتدميرها كما وعدوه، وبقيت قبالة سواحل بلاده منيعة الجانب ومرهوبة تصادر الناقلات البريطانية وتُسقط المسيرات الاميركية من دون رد وتؤدي ادوارها الاقليمية بتمكن.

وتبين له ان المدى الذي يمكن لـ»إسرائيل» ان تعلبه لا يصل الى سواحل ايران بسهولة كما كان يعتقد خصوصاً انه كان يستند الى معلومات اميركية واسرائيلية كانت تقول له إن السلاح الايراني اصبح قديماً ويعود الى 1980 بما يعني انتهاء فعاليته.

ولما استشعر بتململ داخلي، حاول ان ينقل السعودية وبسرعة البرق من عصر أهل الكهف الى زمن اندية الليل والمطربات والراقصات ليشتري قناعات الناس.

لكنه اكتشف ان عصر «النيو» والانفتاحات الخليعة لم تنتج ما أراده، فذهب لحماية ملك ابيه من خطر داخلي يتجسد اولاً في اجنحة آل سعود الصاخبين الرافضين لحصر المُلك في عائلة آل سلمان بما يناقض المفهوم التاريخي السابق للسلطة عند آل سعود، هذا بالاضافة الى ان ولي العهد سبق له واحتجزهم في الريتز كارلتون منتزعاً منهم معظم اموالهم بذريعة انهم سرقوها من موازنات المملكة، وكأن امواله واموال ابيه واشقائه ليست نتاج المعادلة نفسها. اما المهم هنا، فإنه نجح في سلبهم حقوقهم السياسية المنبثقة في تداول السلطة بين ابناء المؤسس اولاً ثم بالمداورة بين الأحفاد.

هذا ما دفع بإبن سلمان الى تنظيم حركة تراجعات مدروسة، متفقاً مع الاميركيين على مفاوضة انصار الله الحوثيين سراً، فحربه في اليمن آلت الى فشل ذريع وتهدد بالانتقال الى عمق السعودية، بعد تحول مصافي النفط فيها والمواقع العسكرية الى اهداف للمسيرات والصواريخ اليمنية.

وانسحب تقريباً من واجهة المشاريع السياسية في كل من سورية والعراق مكتفياً بتمويل بعض التنظيمات التي يزكيها الاميركيون ومتراجعاً عن الكثير من عقوبات السعودية على قطر بطلب اميركي، كما يتجه الى تفويض الاميركيين بحل نزاع بلاده مع الامارات جنوب اليمن.

عند هذا الحد لم يبدُ جديد محمد بن سلمان جاذباً، فقرر ضرب توازن داخلي قديم كان يقضي بإيلاء وزارة الطاقة في بلاده لشخص ليس من آل سعود، ويشكل نقطة توازن بين أجنحتهم.

وبما ان ما يهم الغرب في المملكة هو النفط، فقام بتعيين شقيقه خالد وزيراً للطاقة، بما فيها ارامكو اكبر شركة في العالم والتي يبدأ قريباً عرض اسهمها للبيع في بورصات العالم. وبذلك يمسك بمعظم دول الغرب من شدقيها، محطماً القرون التي تُنخزُه بها احياناً.

إن لوزارة الطاقة في السعودية اهمية اضافية عندما يتسلم مقاليدها ابن الملك فيستطيع بذلك التعامل مع الشركات الغربية القريبة من معادلتهم «السلمانية» في السلطة، مُفسحاً المجال لاكبر استثمار في منطقة الربع الخالي التي يتردد انها تحتوي على اكبر احتياطات عالمية معروفة من الغاز.

وبما ان المرحلة المقبلة الموسومة بالتراجع الاميركي وبالتالي السعودي تفترض تراجعاً سعودياً موازياً، فتجب اعادة الخط السعودي الى مستوى غير صديق لـ»إسرائيل» كما هو الآن.

فقام محمد بن سلمان بخطوة يهدف منها العودة الى قيادة العالم الإسلامي ومعه العالم العربي.

فما ان اعلن رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي عن نيته ضم شمالي البحر الميت والاغوار والمستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، حتى سارعت السعودية الى دعوة منظمة التعاون الاسلامي للاجتماع، واستنكرت اتجاهات صديقها نتنياهو، علماً ان السعودية لم تستنكر الضم الاسرائيلي للقدس المحتلة، وتحويلها عاصمة لـ»إسرائيل»، بما يكشف ان تراجع مشاريعها يفرض عليها الابتعاد نسبياً عن الكيان المحتل.

اما الحركة الاخيرة لخنق السعودية، فتجسدت بتعيين خالد شقيق ولي العهد وزيراً للدفاع، وبذلك يصبح الملك وولي العهد والأمن والمخابرات والدفاع والطاقة في يد محمد بن سلمان الذي يضع كامل امكاناتها في سبيل الوصول الى العرش السعودي، فهل هذا ممكن؟

نهاية بولتون لا تشجع افلات محمد بن سلمان من عقاب كبير على مشاريعه العربية والاقليمية التي ادت الى مئات آلاف القتلى ونمو التطرف الديني والاضطرابات المندلعة في كامل العالم العربي وقسم من المدى الاسلامي.

وكان بإمكان سكان جزيرة العرب الانتهاء منه لولا التغطية الاميركية، لكن للظلم نهاية، ومحمد بن سلمان يجري اليها معتقداً بنجاته، لكنه لا يفعل إلا الغرق في مزيد من الهاوية.

Related Videos

أكبر ضحايا أفيفيم: جون بولتون

سبتمبر 12, 2019

ناصر قنديل

– خلال نصف قرن على الأقل، منذ بدء ولاية الرئيس ريتشارد نيكسون عام 1969 يعبر منصب مستشار الأمن القومي أكثر من سواه عن وجهة السياسات الخارجية، التي تصنعها على الغالب القدرة الأميركية على خوض الحروب، فيما تتولى وزارة الخارجية حصاد النتائج وإعادة توظيفها. وهكذا يظهر فإن أسماء لامعة تبوأت هذا المنصب تركت بصمات بارزة على السياسات الأميركية والعالمية، كما سيظهر أن استقرار هذا المنصب يعبر أكثر من سواه على استقرار القوة الأميركية، وقدرتها على صناعة السياسة.

– مع نيكسون كان هنري كيسنجر هو المستشار، وبقي طيلة الفترة الرئاسية التي لم يُكملها نيكسون وأكملها جيرالد فورد، الذي استبقاه مستشاراً خلال ولايته الأولى ليستبدله باسم لامع آخر هو برنت سكوكروفت، بعد أن أسند لكيسنجر وزارة الخارجية ليقوم بحصاد زرعه بنفسه، فأقام كيسنجر في المنصبين ثماني سنوات كاملة فتح خلالها أبواب الصين وأنهى حرب فيتنام. وفي عهد جيمي كارت اسم لامع آخر هو زبيغنيو بريجنسكي رافقه طيلة سنواته الأربع في البيت الأبيض. أما في عهد رونالد ريغان فستة مستشارون لولايتين يكفي عددهم والنظر في أسمائهم للقول إن عهد ريغان بولايتيه كان عهد الاضطراب السياسي والأمني في السياسة الخارجية، ليعود الاستقرار وتعود الأسماء اللامعة مع جورج بوش الأب، ومستشاره العائد إلى المنصب برنت سكوكرفت، ليرافقه في ولايته حتى نهايتها، التي توّجت بانهيار الاتحاد السوفياتي وسقوط جدار برلين، لتتصدر كوندليسا رايس عهد جورج بوش الإبن ويليها ستيفن هادلي، ويبقى عهد بيل كلينتون قبله بولايتيه فارغاً من أسماء لامعة، لكن الجامع المشترك بين عهدي كلينتون وبوش الإبن هو الاستقرار، بمستشارين لكل منهما لولايتيه، وبينما أتم باراك أوباما ولايتيه بثلاثة مستشارين عاديين للأمن القومي، وحده دونالد ترامب من الرؤساء الأميركيين استهلك أربعة مستشارين ويهم بتعيين الخامس ولم ينهِ ولايته الرئاسية الأولى بعد.

– خلال الشهر الأول من ولايته الأولى استهلك دونالد ترامب أول مستشارين مايكل فلين وكيث كيلوغ، في محاولة التعرّف على كيفية التوفيق بين خطابه الانتخابي القائم على أميركا أولاً و أميركا العظيمة لا أميركا العظمى و لسنا شرطي العالم ، من جهة، وبين متطلبات التفاهم والتعاون مع صناع السياسية الحقيقيين في الدولة العميقة، دولة المخابرات والبنتاغون وكواليس الدبلوماسية وصناعات السلاح وشركات النفط. وكان هربرت ماكماستر مستشار ترامب للمرحلة الأولى التي انتهت بإعلان الرغبة بالانسحاب من سورية، ليشكل مجيء جون بولتون تعبيراً عن محاولة لملاقاة تيار الدعوة للتصعيد والتلويح بالحرب، وخلال أقل من سنة ونصف هوى بولتون صريعاً، بضربة أفيفيم وليس بالخلاف حول أفغانستان. فمعادلة بولتون كانت التهويل يكون أميركياً والحرب إسرائيلية . وهو المولع بكيان الاحتلال، والمتحمس لاسترداد قدرة الردع، ليسقطا معاً في أفيفيم، التي كان يفترض أن تتحول إلى نصف حرب تفتح أبواب التفاوض حول كل ملفات المنطقة، فخذلت إسرائيل عشيقها واختبأت من حرب كان يأمل بأن تفتح أبواباً لتعديل الخرائط.

بعد اليوم سيكون صعباً أن يتحدث قادة الاحتلال عن أن عملية أفيفيم انتهت بلا سقوط ضحايا. فقد كان جون بولتون أهم ضحاياها… والآتي أعظم.

Related Videos

Related Articles

Iranian Diplomat Amir Mousavi to Al-Ahed: Tehran Fulfilled its Promises to the Syrian People despite US Procrastination

Iranian Diplomat Amir Mousavi to Al-Ahed: Tehran Fulfilled its Promises to the Syrian People despite US Procrastination

By Al-Ahed

Beirut – Head of Iran’s Strategic Studies and International Relations, former diplomat Amir Mousavi told al-Ahed News Website that the Iranian oil tanker Adriyan Dariya-1 has reached the Syrian coast and unloaded its cargo, adding that it is getting ready to head to another port.

In an exclusive interview with al-Ahed, Mousavi noted that the tanker has been registered under a North Korean marketing company, adding that the cargo was unloaded under the name of the North Korean company and not Iran.

“Iran was able to break the restriction imposed by the US against its allies,” Mousavi stressed, noting that “Tehran has fulfilled its pledge to the Syrian people despite the US procrastination and quarrel that lasted 4 months.”

“The load will be directly presented to the Syrian citizen and will contribute to shortening the long lines in front of the gas stations in Syria,” Mousavi said.

The Iranian diplomat further pointed out that “US National Security Advisor John Bolton’s latest statement stress that Iran has angered him and disabled him from making any decision to confront it.”

“Iran has broken the siege imposed on the Syrian people and has borne all consequences of this step,” he concluded.

Iranian tanker previously detained in Gibraltar allegedly offloads oil in Syria

BEIRUT, LEBANON (7:15 P.M.) – The Iranian oil tanker, ADRIAN DARYA (previously Grace 1), that was previously detained in Gibraltar has allegedly offloaded its cargo in Syria, the Middle East Eye reported.

According to the Middle East Eye, the ADRIAN DARYA offloaded at least 55 percent of its cargo, a similar claim made to Al-Masdar from a Lebanese journalist that asked to remain anonymous.

The journalist added that the cargo on the ADRIAN DARYA oil tanker is worth approximately $130 million (U.S.).

At the same time, a Syrian source in Damascus told Al-Masdar that the oil was delivered using several small ships. He said the ships later moved the oil to the Syrian port-city of Baniyas in the Tartous Governorate.

Earlier this week, the ADRIAN DARYA was tracked off the coast of Baniyas; however, its fate was unknown at that time, as there were reports that it was heading to both Turkey and Lebanon.

Another Iranian ship named the SAVIOR was also tracked off the coast of Syria before it turned off its GPS. The vessel’s destination was supposed to be Port Said in Egypt.

The Iranian vessel was last tracked off the coast of Syria before it turned off its GPS.Credit: Marine Traffic

These reports remain unconfirmed at this time, as neither Iran nor Syria has made any statement on the alleged oil delivery.

See Also
%d bloggers like this: