Syrian Diary: Looking back at seven Months of Reporting

Russian channel Rossiya 24: Seven months of reporting from Syria.

Nahed Hattar: Between Assad and "Brotherhood" ….

According to Lebanese journalist sourcesSyrian President Bashar alAssad, put two in advance conditions to start a dialogue with the Muslim Brotherhood. What are they?

First, the obligation not to make concessions to Israel in the Golan Heights on the 1967 borders. It is known that one of the main points of contention in the SyrianIsraeli negotiations, is Syria‘s insistence on restoring full territory under Syrian sovereignty until Tiberias beach, that is, until the 1967 borders, while Tel Aviv offer to withdraw to the borders of Mandatory Palestine, and annexing the land between Golan and Galilee, being a Palestinian land, in exchange for abandoning” land in the Negev for the Palestinian state.

The Syrian Muslim Brotherhood accepted the Israeli offer, so did PA Chairman Mahmoud Abbas. Assad wants Brotherhood” to declare their adherence to the Syrian national position, in a document before any dialogue.

Secondly, adhere to the principle of the secular Syrian state, as a core principle not subject to debate.
It is clear that Syria Brotherhood would reject the first condition; their declared concessions to Israel in the Golan, is an integral part of the understanding with the United States. The issue is not just about border concessions, but related to the security of Israel and to ensure USA interests, which represents the cornerstone of the U.S. Brotherhood Alliance.

It is noted that Washington supported the  Brotherhood Mohamed Morsi President to impose a theocratic dictatorship constitution against the demolition of tunnels, and preventing the supply of weapons into Gaza, and preventing resistance emanating from Gaza.

The Brotherhood”, can’t accept the second condition; because accepting it means the losing the leadership in the Syrian political Islam, and also losing their allies in the sectarian Turkish Gulf project.

The conditions are a painful blow for the Muslim Brotherhood; revealing their involvement with Israel against the interests of Syria, and expose them to the secular opposition forces.
Assad wants, rightfully, before any dialogue an agreement (decleration) confirming the Syrian national constants. These constants are:

  • No compromise on the territory of Syria for Israel or Turkey,
  • No compromise on the size and arming the Syrian Arab Army,
  • No comprise on Syria‘s sovereignty and interests in any of the projects in the oil, gas, etc., and
  • Commitment to secular State.

It is known that the Syrian opposition coalition led by the Muslim Brotherhood, have accepted the US-Israel Turkish terms namely:

  • Acceptance of Mandatory borders instead of the 1967 borders in the Golan,
  • Acceptance of Turkish claims in the Syrian territory
  • Acceptance of reducing the size and arming of the Syrian army and link it to the West,
  • Accept the unfair conditions in major regional projects (line Qatari gas to Europe, Turkish water line to Israel, etc.) and the dismantling of the public sector and the abolition of all the social gains of the workers and peasants in Syria.

صورة

.related { background-color:#F5F5F5; padding-top: 10px; padding-right: 0px; padding-bottom: 5px; padding-left: 5px; } .related ul { margin-top: 0px; margin-bottom: 0px; margin-left: 0px; padding-top: 0px; padding-bottom: 0px; padding-left: 0px; margin-right: 10px; padding-right: 10px; } .related li { list-style-image: url(images/themes/default/bullet.jpg); color:#000000; } .related a { color:#000000; text-decoration:none; } .related a:hover { color:#666666; }
وفق مصادر صحفية لبنانية، وضع الرئيس السوري بشار الأسد، شرطين للبدء بالحوار مع الإخوان المسلمين ، يلتزم بهما ـ مسبقا ـ أي نظام سياسي ينشأ عن حوار وطني ينهي الأزمة الراهنة. ما هما؟
أولا، الالتزام بعدم تقديم تنازلات لإسرائيل في الجولان عن حدود 1967. ومن المعروف أن إحدى نقاط الخلاف الأساسية في المفاوضات السورية ـ الإسرائيلية، هي إصرار دمشق على استعادة كامل الأراضي التي تقع تحت السيادة السورية حتى شاطئ طبريا، أي حتى حدود العام 1967، بينما تعرض تل أبيب الانسحاب حتى الحدود الانتدابية مع فلسطين، وضم الأرض الواقعة بين الجولان وطبريا، باعتبارها أرضا فلسطينية، تحصل عليها إسرائيل مقابل ” التخلي” عن أراض في النقب للدولة الفلسطينية. الإخوان المسلمون السوريون وافقوا على العرض الإسرائيلي، كذلك، رئيس السلطة، محمود عباس. ويريد الأسد من “الإخوان” أن يعلنوا تمسكهم بالموقف الوطني السوري، في وثيقة تسبق أي حوار.
ثانيا، الالتزام بمبدأ علمانية الدولة السورية، واعتبار هذا المبدأ ـ الذي يمثل في سورية المتعددة الطوائف والمذاهب ـ ركيزة وطنية أساسية لا تخضع للنقاش.
ومن الواضح أن إخوان سورية سيرفضون الشرط الأول؛ فتنازلاتهم المعلنة لإسرائيل في مسألة الجولان، هي جزء لا يتجزأ من تفاهماتهم مع الولايات المتحدة. والقضية لا تتعلق بمجرد تنازلات حدودية، بل تتعلق بأمن إسرائيل وضمان مصالحها. وهو ما يمثل حجر الزاوية في التحالف الإخواني الأميركي. ومن الملاحظ أن واشنطن دعمت الرئيس الإخواني محمد مرسي في فرض دستور دكتاتوري ثيوقراطي مقابل تشدده في هدم الأنفاق، ومنع توريد السلاح إلى غزة، وتقديم ضمانات تمنع المقاومة المنطلقة من القطاع.
كذلك، سيرفض ” الإخوان”، الشرط الثاني؛ فبقبوله يخسرون موقعهم القيادي في الإسلام السياسي السوري، كما يخسرون حلفاءهم في المشروع الطائفي الخليجي التركي.
وجه الأسد، بهذين الشرطين، ضربة موجعة للإخوان؛ كشف تورّطهم مع إسرائيل ضد مصالح سورية، ووضعهم في عزلة عن قوى المعارضة العلمانية.
يريد الأسد ـ وهو محق في ذلك ـ وثيقة ثوابت خارج الحوار وقبل الحوار. وهذه الثوابت هي:
عدم التفريط بأراض سورية لصالح إسرائيل أو تركيا، وعدم المساس بقوة وعديد وتسليح الجيش العربي السوري، وعدم التفريط بسيادة سورية ومصالحها في أي من مشاريع النفط والغاز الخ، والالتزام بعلمانية الدولة.
ومن المعروف أن ائتلاف المعارضة السورية الذي يقوده الإخوان، وافق على الشروط الأميركية ـ الإسرائيلية ـ التركية ـ القطرية، وهي:
ـ القبول بالحدود الانتدابية ـ بدلا من حدود 1967 ـ في الجولان،
ـ القبول بالتنازل عن أراض سورية يطالب بها الأتراك،
ـ القبول بتخفيض عديد وتسليح الجيش السوري، وربطه بالغرب،
ـ القبول بشروط مجحفة في مشاريع إقليمية كبرى ( خط الغاز القطري إلى أوروبا، وخط المياه التركي إلى إسرائيل الخ ) وتفكيك القطاع العام وإلغاء كل المكتسبات الاجتماعية للعمال والفلاحـين في سورية.
وتعتبر دمشق، بالمقابل، الأرض الوطنية والجيش والسيادة والعلمانية، خارج الحوار، لكن هناك إشارات مزعجة لقبولها بسيطرة كاملة لاقتصاد السوق، كما يريد الإسلاميون والغرب.
العرب اليوم

Mursi: no place for Assad in future Syria

Published Saturday, December 29, 2012



Egyptian President Mohamed Mursi said on Saturday his country supported the Syrian revolution and that President Bashar al-Asasd’s administration had no place in Syria’s future.
Mursi said Egypt’s priority was to halt the bloodshed and to work, with “Arab, regional and international support and consensus”, for a political solution that would allow “the Syrian people to replace the current regime” with elected leaders.

“All of that while preserving the unity of Syria,” Mursi, an Islamist, said during a televised speech to Egypt’s Shura Council, or upper house of parliament. “There is no place for the current regime in the future of Syria.”

Assad has been losing ground to rebels waging a 21-month-old uprising. Egyptians ousted their longtime authoritarian president, Hosni Mubarak, in a popular revolt in February 2011. Mursi won office in a free election earlier this year.

“The revolution of the Syrian people, which we support, will go forward, God willing, to realise its goals of freedom, dignity and social justice,” Mursi added.
(Reuters)



UN-Arab League envoy Lakhdar Brahimi: Only two ways for Syria – political process or hell

UN-Arab League envoy Lakhdar Brahimi put it simply: there are only two ways for Syria – a political process or hell. In other words, he agreed with the Russian position.

As for the opposition, it immediately declared that a non-negotiable precondition for any negotiations must be the departure of Assad (making any thinking person wonder what there would be left to negotiate at this point).

So we have the following dynamic: Assad agrees that the future of Syria should be decided upon in elections, and Assad agrees to negotiate without any pre-conditions. The opposition reject both the ballot and any negotiations.

I would say that by now only drooling idiots or fundamentally dishonest people could seriously lay the blame for the carnage taking place on Assad.
The Saker
River to Sea Uprooted Palestinian

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!


A must see: Yahya Abu Zakariya on Syria, Exposing "Zionist" Arabs and Zionist "Muslim"s

حوار يحيى أبو زكريا على الفضائية السورية 28-12-2012
حوار يحيى ابو زكريا على الفضائية السورية 28-11-2012 كامل

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Obama’s Syria Terrorists Killing Palestinian Refugees on a Daily Basis

The residents of the Yarmouk Palestinian refugee camp in the Syrian capital have appealed to the international community to save them from dying gradual deaths.

534407_324746744307359_554804203_n
In a message to international institutions, Yarmouk residents said many people, including children, are dying on a daily basis since the camp came under siege as a result of clashes between foreign-backed militants and members of the Palestinian revolutionary committees.

They said medical equipment, including oxygen supplies, are not allowed into the camp and that a number of patients have suffocated to death as a result.

The refugees also complained of lack of fuel and flour in the densely-populated camp. They have called for international humanitarian aids, including food and medicine, to save them from gradual death.

Some observers are likening Yarmouk to Gaza, and say while Palestinians there are being killed by Israel, those in Yarmouk are falling victim to attacks by al-Qaeda.

According to sources inside the camp, there are also deadly clashes between members of the terrorist Free Syrian Army and the al-Qaeda-linked al-Nusra Front inside Yarmouk and that armed men affiliated to the al-Nusra Front have executed a number of Palestinian civilians in the refugee camp.
Yarmouk and the districts surrounding it have borne the brunt of the turmoil in Syria over the past months. In September, at least 20 people were killed after mortar shells fired by militants landed in the Palestinian refugee camp.

Syria has been experiencing unrest since March 2011. Many people, including large numbers of army and security personnel, have been killed in the turmoil.

The Syrian government says the chaos is being orchestrated from outside the country, and there are reports that a very large number of the militants operating in the country are foreign nationals.

River to Sea Uprooted Palestinian  

The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

So-Called FSA Clashes with al-Nusra Front in Aleppo, 40 Militiamen Surrender Themselves


Local Editor

Field sources told al-Ahed News website that, “more than 40 militiamen from al-Tawheed Brigade surrendered themselves to the Syrian Army in Aleppo after violent clashes between al-Qaeda-affiliated al-Nusra Front and the so-called Free Syrian Army militiamen, which led to a huge number of killed among both sides.”

The sources added that, “the militiamen who turned themselves in where deployed on several battle points, including al-Sakhour, al-Shaar, Karam al-Jabal, and Sheikh al-Khodor areas in Aleppo.”

Al-Ahed website learnt that the armed terrorist forces “tried to control the last pebble that would obstruct their way in the Northern Countryside of Aleppo, which included Meng Military Airport that witnessed the most violent of clashes for months.”

On a similar note, the Syrian Army targeted terrorists’ gatherings at the surrounding area of Wadi al-Dhef in Maaret al-Nomaan, killing many of them and destroying their criminal tools.

Heavy losses were inflicted upon the so-called “Baba Amr” and “al-Farouq” battalions, killing many of the terrorists, injuring others, and destroying several cars which were equipped with heavy machineguns, SANA reported on Sunday.
Moreover, the Syrian Army and border guards inflicted losses on a terrorist group that sought to infiltrate to Syria from Jordan in Daraa countryside, and confiscated “Israeli”-made weapons.

SANA quoted a source in the province as saying that ”The seized weapons included “Israeli”-made Lau missiles, along with various weapons, munitions and modern communication devices.”

Related Articles
 

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

The Castle Rafik Lutf …. By: Naram Sargon

This is not an article .. But a must be said opinion about the media companion Lutf

I do not fear anyone in the satire and don’t recognize  buffer  between me and those who deserve it. But I’m afraid of praising of Champions, especially newcomers, especially after the harsh stab ofFriends” we praised them , trusted them, welcomed  them in our homes. They slept on our pillow, between our  children dolls. I am also afraid of praise because praise may destroy monuments of heroes in the soul .. praise may be a reward .. And when achievementi turns into a reward, the equestrian deport..

But the case with Lutf is different .. The praise itself knocked on the door several times and begged me to send it a messenger to Rafik to shake hands with him and imitate him a medal .. and kiss him on the forehead .. What this guy has done since we knew him is great... He has shattered with simple means enormous media institutions and citadels without endings drinking from oil wells without satisfaction. Atertoa .. with documents, evidences directory and burdensome follow-up without , waiting for a reward ..

In his new show (Aleppo Citadel) starring Rafik Lutf .. And reveals the national castles.. and there is many .. the ordinary citizen to the Syrian military .. And he honors in his words the grand fortress of castles, the Arabian Syrian army .. And we discover that each and every soldier wearing the army uniforms is moving castle .. But it must be said that Rafiq Lutf the finder and designer of (Aleppo Citadel) .. Is media Castle rises with Syrian flag .. He has very courageously expressed his opinion ..
I do not want exaggeration, but you must add the word castle to his name  .. Rafik Lutf castle ..

القلعة رفيق لطف ….

‏بقلم: نارام سرجون‏ ‏
هذه ليست مقالة .. لكنها رأي يجب أن يقال فيما يقدمه الاعلامي الرفيع رفيق لطف …

فكلنا نتابع هذا الاعلامي منذ بداية الأزمة السورية .. وهذا الرجل يكبر فينا كل يوم ..

وأنا لاأتهيب أحدا في الهجاء ولاأعترف بالمناطق العازلة بيني وبين من يستحق الهجاء ومسامير الكلام وشوكه وشفرات السيوف ويستحق أن يرمى من شواهق اللغة نحو المهاوي السحيقة للاحتقار .. لكنني أتهيب من اطلاق المديح للأبطال وخاصة للوافدين الجدد على الصهوات الى مساحات الضوء خاصة بعد الطعنة القاسية من أصدقاء أثنينا عليهم ووثقنا بهم وأجلسناهم في صدور بيوتنا وناموا على وساداتنا وبين لعب أطفالنا .. كما انني أتهيب المديح لأن المديح قد يهدم النصب التذكارية للأبطال في النفوس ..فالمديح قد يكون مكافأة .. وعندما يتحول الانجاز الى مكافأة ترحل الفروسية..

لكن الحال مع رفيق لطف اختلف .. فالمديح بنفسه دق عليّ الباب عدة مرات وتوسل لي أن أبعث به رسولا الى رفيق لطف كي يصافحه ويقلده ميدالية ..ويقبله على جبينه.. مافعله هذا الرجل منذ عرفناه ليس بالقليل أبدا .. فقد حطم بامكانات بسيطة مؤسسات هائلة وقلاعا بلا نهايات تشرب من آبار النفط ولاترتوي ..بالوثيقة والدليل والمتابعة المرهقة دون انتظار مكافأة..

يتألق رفيق لطف في برنامجه الجديد (حلب القلعة) .. ويكشف لنا القلاع الوطنية ..وماأكثرها .. من المواطن البسيط الى العسكري السوري .. ويكرم بكلامه قلعة القلاع الكبرى وهي مؤسسة الجيش العربي يالسوري .. ونكتشف أن كل جندي وكل من ارتدى الزي العسكري للجيش العربي السوري هو قلعة متحركة بكل هيبتها.. لكن يجب أن يقال ان رفيق لطف مكتشف ومصمم (حلب القلعة) .. هو قلعة اعلامية يرتفع عليها العلم العربي السوري .. وهو يتمتع بشجاعة فائقة في التعبير عن رأيه .. وبصوفية وطنية يجب الثناء عليها .. ونزاهة يجب أن تكون مثالا يحتذى..

لاأريد المبالغة ولكن يجب اضافة كلمة القلعة الى اسمه بعد اليوم ليكون .. رفيق لطف القلعة ..ويجب أن يكرم في قادمات الأيام من أبناء وطنه .. وكاعلامي صار علما يجب أن تكون هناك جائزة اعلامية تسمى “جائزة القلعة الصحفية” كرمز لما فعله “رفيق لطف القلعة” من أجل وطنه ..تمنح للصحفي أو الاعلامي الأكثر شجاعة والأكثر نزاهة وأمانة في كل عام ..

واسمحوا لي أن أقتبس من بعض طقوس اختيار الفائزين بجازة نوبل .. حيث يقال ان المرشحين النهائيين يجلسون في قاعة .. كل واحد على طاولة .. ثم يتقدم الحكام من الفائز .. ودون اعلان اسمه أو النطق به يدنو الحكام من طاولة المرشح الافضل ويقوم كل حكم بوضع قلمه على طاولة ذلك الفائز كناية عن انحناء الأقلام لمن هو الأجدر بالموقع الفكري الأرفع .. انه اذعان الأقلام للقلم الأقوى ..

..انني أتخيل ان كنت يوما عضوا في لجنة تحكيم “لجائزة القلعة” .. فسأتقدم من طاولة رفيق لطف القلعة ..وأضع قلمي على طاولته ..لأنه يستحق ..

رفيق لطف القلعة … أحسنت

( الأربعاء 2012/12/12 SyriaNow)

Ep01

Ep 02

Ep 03

 Ep 04

Jewish terror state kidnapped 88 Palestinians in December

December; Army Kidnapped 88, Including 12 Children, 18 Patients In Hebron

The Palestinian Prisoners Society (PPS) – Hebron branch, reported Sunday that the Israeli army kidnapped since the begging of this month 88 Palestinians in the southern West Bank city of Hebron, including 12 children, and 18 patients.

File - Image By Wattan TV
File – Image By Wattan TV
The PPS said that the Israeli army conducted numerous violations against the kidnapped Palestinians, including firing rounds of live ammunition in the course of their arrest, physically assaulted the residents, including beating them, kicking them, striking them with rifles and batons, an issue that led to serious injuries.

The soldiers broke into and violently searched dozens of homes causing extensive damage, forced entire families into one room while searching their property, and in many cases forced them out of their homes, physically and verbally abused the families while searching their property and kidnapping their sons.

The PPS said that the army kidnapped, in December, 12 children in direct violation of article #40 of the International Convention on the Rights of the Child of 1989, kidnapped 18 patients and wounded Palestinians who were tortured and abused during interrogation.

The army also kidnapped 28 high school and college students, and moved 30 Palestinians from Hebron to a number of interrogation camps.

The PPS also reported that the Ofer Israeli military court imposed fines that mounted to 36.000 NIS against the Palestinian detainees in December, and said that Israeli military courts “are practicing theft by imposing very high fines against the detainees and their families”.

 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Latest News From the Revolution

 
Published Sunday, December 30, 2012
 
Two years ago on this day, I wrote a column titled “On the Necessity of Rebellion.” In those days, beautiful Tunisia was calling out to Egypt, the motherland. The scent of jasmine was on the clothes of workers and peasants. Ben Ali’s regime fell, soon followed by Mubarak’s. Arab chests heaved with a single breath.
 
And then, suddenly, the moment was over. Libya rebelled and NATO intervened. We began to struggle with our own contradictions. While we were immersed in our existential navel gazing, American planes started bombing Arab lands. Gaddafi’s regime fell, only to be replaced by another regime.
Gaddafi had isolated Libya from the rest of the world and plundered its riches, while today Libya has opened up and democracy prevails – or so we assume. Who hears news from Libya these days? Who knows who’s stealing what from whom? Who knows anything about its regime, rulers, tribes, or resources? The last thing we heard about was the US ambassador’s killing. To be fair, the US was extremely tolerant and understanding on that occasion. Imagine if it had occurred in Lebanon. They would have sent the Sixth Fleet and Detlev Mehlis would have been appointed president.
 
The peaceful demonstrations in Bahrain (peaceful from one side because the government’s forces have no problem using violence as long as it does not bother Kim Kardashian) were accompanied by a new round of political hypocrisy.
 
The revolt in Yemen began and with it came the systematic starving of the revolution, followed by its hijacking at the hands of the US ambassador.
 
Syria ignited only to become a bleeding wound.
 
In Palestine, the chronic wound, we saw settlements expand and more concessions offered.
 
We heard some Syrian and Yemeni “revolutionaries” asking for help from the very people who ravaged Palestine. We saw those who had grown up in the cradle of resistance snuggling in the laps of the kings of oil.
 
And so today, more than at any other time, we need to intensify the rebellion against those who betrayed the revolution in order to seize power themselves.
 
Rami Zurayk is Al-Akhbar’s environment columnist and author of the blog Land and People.
This article is an edited translation from the Arabic Edition.
 
حماس واسرائيل وحدة الهدف
We saw the “SON OF HAMAS” on his Third Birth  conquering Gaza with a zionist visa, raising the flag of the French mandate.
 
We saw Fateh and Hamas fighter opening the Gates of Yarmouk camp for Nusra front to displace the displaced Palestinians in Syria? 

 

We saw, Mohamad Ahmad Knaita, a son of “Qassam” known as Saqr al-Qassam fighting in Nusra front ranks in Idleb, side by side with Israelis for liberation of Syria, and we saw, the once upon a time called “The shaikh of Aqsa saying: “Ezzedine alQassam was Syrian and here his Palestinian Brigades fighting for Syria”

 
Saqr alQassam exploring “Aqsa Mosque”, Sorry, the Umayyad Mosque
 
محمد أحمد قنيطة
 
محمد أحمد قنيطة
 
 
River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Iqab Sakr – new scandalous recordings not published by

بالفيديو – تسجيلات جديدة فاضحة لعقاب صقر لم تنشر من قبل
قام الإعلامي السوري رفيق لطف بعرض شريط جديد على الإخبارية السورية يظهر فيه اتصالات جديدة بين النائب عقاب صقر والمدعو ابو محمد حول توريد سلاح الى سوريا يعترف فيه صقر بوضوح عن دفعه مبلغ 100 ألف دولار أميركي للمدعو “ابو ابراهيم” وذلك لأمور تتعلق بالمخطوفين اللبنانيين.

وأشار لطف إلى أن هذه التسجيلات تم الحصول عليها نتيجة الانقلاب عليه ممن وعدهم بالتمويل سواء أكان التمويل مادياً أو لوجستياً ولم يف بوعده تجاههم .

وتحدى “لطف” النائب صقر ان يظهر ما لديه من تسجيلات حول الموضوع واعدا اياه بالمزيد.

والتسجيلات الجديدة لعقاب صقر مع المسلحين لم تعرض سابقاً وستكون بمثابة الضربة القاضية له وللجماعات المسلحة التي يتعامل معها ضد الشعب السوري .

علماً أن عقاب صقر يعتبر بمثابة المشرف العام على المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية سواء من حيث التمويل والتسليح أو من حيث ارتباط هذه المجموعات بالقنوات الشريكة بسفك الدم السوري .

وكان قد سبق ان عرضت صحيفة الأخبار تسجيلات لصقر حول موضوع توريد السلاح الى سوريا والذي ما لبث لصقر ان نفاه واتهم الصحيفة المذكورة بالفبركة وتزوير التسجيلات.

( الاثنين 2012/12/31 SyriaNow)
 
Iqab Sakr: communication devices, funds and «things you never saw

عقاب صقر أجهزة اتصال وأموال و«أشيا مش شايفينها»

(مروان طحطح ـ أرشيف)
بثت الفضائية السورية ليل أمس تسجيلات جديدة قالت إنها للنائب عقاب صقر مع مسؤولين ميدانيين في المعارضة السورية المسلحة. وأكد الاعلامي السوري رفيق لطف، المتخصص في الكشف عن وثائق وتسجيلات دانت سابقاً قناتي «الجزيرة» و«العربية» في فبركة تقارير من سوريا، أن لديه الكثير من التسجيلات التي تثبت تورط صقر في تهريب أسلحة الى المعارضين السوريين. مدة التسجيلات الثماني التي بثتها الفضائية السورية وصلت الى نحو تسع دقائق، وشملت مكالمات بعضها كامل وبعضها عمد لطف الى تقطيعه واعداً بنشره كاملاً في وقت لاحق. واللافت أن أياً من المكالمات التي جرت بين صقر ومسؤولين ميدانيين في المعارضة السورية، لم تتطرق الى أي ذكر لادخال أي مساعدات غذائية أو حليب أطفال أو بطانيات، وانما أشارت الى أجهزة اتصال وأموال و«أشيا مش شايفينها»، ودعت الى توحيد المقاتلين ضد النظام. وفي ما يأتي النص الحرفي للتسجيلات
التسجيل الأول (أربع دقائق واثنتا عشرة ثانية)
صقر: آلو آلو
أبو محمد: السلام عليكم ورحمة الله.
صقر: وعليكم السلام.
ــــ شلونكن أخي أبو صقر ان شاءالله بخير.
صقر: الحمدلله كيف الحال.
ــــ أخوك أبو محمد معك من حمص.
صقر: إيه أبو محمد.
ــــ الله يكرمكن لله الحمد. حكى معي أبو محمد رياض، عمبيقللي انو وصلتك انتي مية لعندك؟ قلتلو لاء ما إجاني شي.
صقر: ما قلتلو للعقيد.
ــــ أيه أنا بلغتو أنا ما إجاني شي. قلتلو للعقيد ونحنا وصلنالو الخبر. وأنا كنت عند الرائد أبو ابراهيم الصبح بكير. حطيتو بالصورة. الله يجزيك الخير أخي أبو صقر، أنا حكيت مع العقيد رياض. المية التانية اذا بتريد بتوصل لإلنا.
صقر: طيب ما نحنا بدنا نوحدكن.
ــــ نحنا واحد. منشان تكون معي بالصورة أخي أبو صقر. على الأرض قائد اللواء اللي هوي الرائد أحمد بحبوح هو المستلم. العقيد لسه ما زبط أمورو تماماً.
صقر: إيه بس هوي فهمني انو انتو جسم واحد وكذا. هيك فهمت أنا.
ــــ نحنا كل واحد بإذن الله. لكن على الأرض…
صقر: خلص. … التانية عبر أبو محمد. بتكون هيك وصلت لهون ولهون.
ــــ بإذن الله تعالى بإذن الله. الله يجزيكم الخير.
صقر: قد ما بدكن. هلق حنجبلكم. حتاخدو شي ما بتتوقعوه.
ــــ الله يكرمك ونحنا حتشوفو شي ما بتتوقعو كمان. من فضل الله بإذن الله.
صقر: عطيني بس كم يوم رح تشوفو العجب يعني.
ــــ الله يبشّرك بالخير. الله يبشّرك بالخير.
صقر: هودي الأوباش ما معن ياه ولا شايفينو انشالله.
ــــ نعم بإذن الله بإذن الله تعالى. هيدا من وعود الله إلنا سبحانه وتعالى. بس هيدا رقمي سيّفو عندك من بعد إذنك أخي أبو صقر.
صقر: خليني قلك شغلة. هلق في عنا لغط. هلق كنت عمبحكي للعقيد. عنا هلق قصة الاعلان عن تبني التفجيرات هيدي اللغط اللي صار عليها. بدنا نشوف مين بدنا نحكي لينفي. بدنا نعطي رقم حدا يحكوه باسم الجيش الحر حتى ينفي. عميطلع كأنو الجيش الحر هوي اللي عمل التفجيرات بحلب.
ــــ لاء لاء. انتي عطيني أي رقم نقدر نوصل فيه لأي محطة ونحنا جاهزين.
صقر: عطيني رقم لخلي المحطة تتصل فيك. قللي أي رقم.
ــــ ليكو هيدا رقمي معك. جنبي هلق حالياً الملازم أول عامر الزعبي بيطلع ينفي.
صقر: بدنا حدا ناطق باسم الجيش. يطلع ناطق باسم الجيش.
ــــ الناطق هوي الناطق باسم لواء خالد بن الوليد النقيب اياد الديك. انا بكرا اذا الله راد بكون هونيك لأنو ما في عندن جهاز ثريا. تصور لوين الامكانيات. بالرستن ما في تغطية أبداً.
صقر: شفلي شو بدكن حاجيات للتغطية ابعتلي ياهن كمان.
ــــ المطلوب بس كم جهاز «ثريا» بتعرفن انتي وجهاز نت فضائي بس.
صقر: طيب بعطيك «إنمارسات» أحلى.
ــــ طيب طيب طيب. لا الرائد معو ولا الناطق الرسمي معو.
صقر: طيب حنعطيكن ياهن. حنبعتلكن «إنمارسات». واضغطوا انتو عالعقيد حتى تتوحدوا حاج نضل مشردين.
ــــ نحنا من البداية ضلينا على النهج اللي نحنا فيه وهلق الناس كلا ماشية ورانا من فضل الله سبحانه وتعالى لأنو ضلينا على الحق. والناس كلها على الارض هلق عمتتوحد.
صقر: ماشي.
ــــ وبالنسبة على الارض هون لا تقلقوا انتو. بس نحنا بدنا هونيك يكون في عجلة شوي أخي أبو صقر بعد إذنك.
صقر: حنستعجل قد ما فينا.
ــــ طيب الله يكرمك. هيدا رقم تلفوني عندك، السلام عليكم.
■ ■ ■
التسجيل الثاني (دقيقة و19 ثانية)
صقر: الو؟
ــــ سلام عليكم ورحمة الله.
صقر: وعليكم السلام ورحمة الله.
ــــ شلونكن أخي أبو صقر. أخوك أبو محمد معك.
صقر: يا أهلاً حبيبي أبو محمد.
ــــ الله يكرمكن شلونكن طمنونا عنكن.
صقر: تمام الحمدلله حبيبي.
ــــ الله يكرمكن. أنا هلق معي العقيد رياض عالخط التاني. قلت لأحكي معك قبل ما احكي معو. العقيد سعد الدين قال ما وصلو شي منشان المية ألف اللي قلتلي عنن.
صقر: ما وصلو؟
ــــ قللي ما وصلو شي. وأنا هلق طالع مسافة أكتر من أربعين كيلو منشان احكي معك لأنو مقطوعة الاتصالات عنا.
صقر: إيه أكيد. لاء. خليك خليك. أنت لمين طلبت منو بس قللي. للبحبوح؟
ــــ لكن؟ رحت انا وأبو ابراهيم قال وصلو شي.
صقر: طيب خليك معي. حأتصل أنا هلق للأشخاص اللي هيدأ وخليك انت معي. خليك محلك. ها؟
ــــ ماشي ناطر تلفونك. رح احكي مع العقيد رياض لبين ما تخلص.
صقر: يللا يللا.
ــــ يعطيك العافية. مع السلامة.
■ ■ ■
التسجيل الثالث (45 ثانية)
صقر: عليكم السلام
ابو محمد: ايوا اخي ابو صقر ابو محمد ابو محمد معك.
صقر: هلق حكيتن.
ــــ نعم نعم.
صقر: القصة عندن. الظاهر ما وصلتلن وحكيت مع رياض. احكي معو وهو عارف شو القصة.
ــــ مع العقيد رياض؟
صقر: ايه احكي معو.
ــــ طيب يللا بحكي معه. امتين انت حكيت معه؟
صقر: هلق هلق حطيتو بالتفاصيل من خمس دقايق.
ــــ طيب طيب يللا انا رح احكي معو.
صقر: يللا.
ــــ مع السلامة الله معك
■ ■ ■
التسجيل الرابع (40 ثانية)
صقر: الو
ــــ الو السلام عليكم.
صقر: عليكم السلام.
ــــ كيف حالك سيدي الكريم؟
صقر: الحمدلله مين معي؟
ــــ انا محمد الخطيب
صقر: ايه اهلا.
ــــ اهلا بيك اجاني خبر انك باعتلنا بضاعة، انت مع مين باعتلنا بضاعة.
صقر: ايه خليني ارجع منحكيك بالليل.
ــــ ايه مو مشكلة معلم مو مشكلة.
صقر: عندك سكايب؟
ــــ والله سكايب ما عندي حالياً. النت مقطوعة وما في. كيف منتواصل؟
صقر: طيب منحكي بالليل ان شاالله.
ـــ يللا قول يا رب. على عيني.
صقر: يللا يللا حبيبي
ــــ يللا سلام عليكم.
■ ■ ■
التسجيل الخامس (دقيقة و32 ثانية)
صقر: الو.
ــــ سلام عليكم.
صقر: عليكم السلام.
ــــ شلونك اخي ابو صقر. ابو سعيد معك كيف الحال.
صقر: يا اهلا ابو سعيد.
ــــ الله يكرمك طمنا عنك شو اخبارك.
صقر: الحمد لله كلو تمام.
ــــ الله يكرمك. مبارح كنا عند العقيد قاسم حاولنا نتصل فيك ما علق معنا الخط. جنبي المقدم زاهي بسلم عليك.
صقر: انا هلق بأوروبا لانو مني ع سكايب بهاليومين. برجع بكرا ان شاء الله.
ــــ الله يقويك الله يقويك، بس لانو اخونا ابو عمران صرلو فترة على الحدود بدو يحكي معك المقدم زاهي مشان هالامر.
صقر: نعم.
ــــ معك وقت تحكي معو؟
صقر: نعم، هو قللو ما تواصل مع حدا من عنا؟
ــــ لا لا تفضل هو معك.
المقدم زاهي: مساء الخير سعادة النائب.
صقر: اهلا حبيبي.
المقدم زاهي: شو اخباركم ان شاء الله بخير.
صقر: ماشي الحال الحمدلله.
المقدم زاهي: الله يخليلنا ياك يا رب. نحنا هادا الشب اللي بعتنا بتعرف انت العقيد ابو عمران عم يستنى ع اساس من الاتنين صار قلتلي الوعد انو يستلم.
صقر: ايه ما هو عم ينسق معن. انا طلعت ع اوروبا ما عاد تابعت. كان عندي كم شغلة. بس هوي كان ع اساس عم ينسق مع جماعتنا وماشي الحال.
المقدم زاهي: ايوا.
صقر: ما عاد حكيني شو صار معو ما عاد حكوه؟
المقدم زاهي: لا والله. والله اسا ما صار شي. بس اذا صحّلي انا بحكيه.
صقر: هلق اليوم وبكرا ما تحكوا معن لأن مسكر راسن ع قصة هيدي اللي صارت منشان اللبنانية. مسكرين هني والاتراك مسكرة والدني كلها سكرت علينا.
المقدم زاهي: ايوا.
صقر: خلينا ننطر هاليومين لأنو سيئين وزفت جداً…
■ ■ ■
التسجيل السادس (9 ثوان)
ابو سعيد: ابو صقر
صقر: ايوا ابو سعيد
ــــ همتكم الله يرضى عليكن.
صقر: يللا. والله نحنا كنا مفوّتين شي من تركيا.
■ ■ ■
التسجيل السابع (10 ثوان)
ابو سعيد: الله يقدم اللي في الخير. انت وقتك منو ملكك يللا اللي بيسره الله. ادعولنا.
صقر: يللا ابو سعيد.
ــــ الله يكرمكم
صقر: منضلنا ع تواصل. الله يخليك.
ــــ مع السلامة الله معك
■ ■ ■
التسجيل الثامن (42 ثانية)
صقر: الو.
(مجهول): سلام عليكم.
عقاب صقر: اهلا
ــــ كيفك عمي ابو صقر.
صقر: الحمدلله.
ــــ كيف احوالك ان شاء الله بخير.
صقر: ماشي الحال
ــــ يللا هاي العقيد قاسم بدو يحكي معك اتفضل.
العقيد قاسم: سلام عليكم.
صقر: اهلا.
العقيد قاسم: شلونك معلم.
صقر: كلو تمام.
العقيد قاسم: اليوم وصلتني شغلة هيك ما كويسة اخبارية من الفروع متسربة. شغلة حبيت اعرف…
 

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Jewish terror state planning to evict 1000 Palestinians

Israeli Authorities to Deport 1000 Palestinians Wednesday 

PNN

tarheelOn Monday 31st December, Head of the al-Wadi Maleh village council in the Northern Jordan Valley, Aref Daraghmeh, said that Israeli authorities issued a decision to deport around 1000 Palestinians from their homes, and to be executed on Wednesday 2nd January.

Daraghmeh also said that few days ago, the Israeli authorities delivered the Palestinians written evacuation warnings, in order to evacuate their lands for military training purposes.

He revealed that Palestinians will be deported from several areas in the Jordan valley including: Wadi Maleh, Ein Hilwah, Wadi al-Faw, al-Maita, al-Burj and other areas.

It’s worth mentioning that this deportation process is considered the biggest of all the other mass deportations carried out through this summer, as the Israeli authorities forced dozens of families to leave their homes and move to other areas until the military trainings finish as they claimed, but their lands were confiscated and they couldn’t return to their homes.

The Jordan valleys have been witnessing deportations and demolitions processes since 1967.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Mo Farah held as suspected terrorist by US customs because he was born in Somalia

British Olympic hero held as suspected terrorist by US customs

 
Mo Farah, a British citizen who won two gold medals for running during London 2012 was held by US customs when leaving the country to see his family for Christmas, as they suspected he might be a terrorist, because he was born in Somalia.
Farah, a British Olympic hero who has been awarded a CBE by the Queen, was detained for questioning in the US after border officials saw he was born in Somalia.

A CBE stands for Most Excellent Oder of the British Empire and means the person it is awarded to can be called “sir” or “dame”. It is awarded to people who have done something remarkable for the UK, in any profession or walk of life.

Farah, who won the 5,000 and 10,000 meters at London 2012, came to Britain from Somalia with his British born father as a child.

29 year old Farah moved to Portland in the northwestern US state of Oregon last year to work with his coach Alberto Salazar at Nike’s HQ. He was travelling back to spend Christmas with his wife and children. But even after presenting the overzealous officials with his two gold medals didn’t help his cause.

“I couldn’t believe it. Because of my Somali origin I get detained every time I come through US customs. This time I even got my medals out to show who I am, but they wouldn’t have it,” he told the UK newspaper the Sun.

Farah had similar problems with US customs when he tried to get a residency permit to live in Portland. Along with his family he visited Portland as a tourist, before they exited the country to go to Toronto in Canada, only then returning again as authorized residents.

When they returned they were told they were under investigation as a terrorist threat.
“Nike signed it all off and we thought it was going to be straight forward.But when we got there we got a letter telling us we were under investigation as a terrorist threat and we would have to stay away for 90 days,” Farah said.

In desperation he got in touch with Coach Alberto Salazar.

“As luck would have it Alberto has a friend who works for the FBI. This guy happens to be a massive running fan, knew exactly who I was and got it sorted then and there,” said Mo.

The New Year honors award comes after his double Olympic gold and public popularity failed to get him into the top three of the BBC’s Sports Personality of the Year.

“I suppose it is a difficult one to get my head round but it doesn’t upset me. It’s because each and every person in the lineup deserved to win, it was such a strong year and Bradley Wiggins is a phenomenal athlete,” said Farah in reference to the cycling superstar who came top in the BBC’s award.

But he was ecstatic at being awarded a CBE, “I’m blown away, so honored,” he said

More here
 

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

The Chosen President Of The Chosen Country

By Daniel Mabsout,

It is up to the people to decide on which side they want to be and with how to start their coming new year . Do they want to be on the side of dignity or on the side of indignity ? Let the people , all people decide their position in this coming year , let them decide whether they will stand on the side of those who are protecting man or on the side of those who are exposing him ,and let them not hide their minds and heads in some sectarian or racist affiliation.

Do they want to start the New Year all over again with Obama and his Gulf stooges or they seek something different ? Do they want hired killers to decide for their lives and for that of their children or they want safety for themselves and their children ? Do they want to live under the law of hired executioners and war lords or they want to live according to their individual beliefs that are in harmony with others’ ?

It is Syria and the Syrians and the president of Syria who are now defending and protecting humanity against the killers who are set loose by the mad world order to slaughter half of the humanity and subjugate the other half . These killers work under the label of freedom and democracy , the democracy of Uncle Sam and that of Israel . This democracy is being exported every where and has caused now the death of 40 thousand Syrians and the displacement of hundreds of thousands and the destruction of churches and the persecution of minorities and the killing of so many innocents. This is the law of Uncle Sam, the same Uncle Sam who destroyed Libya after destroying Iraq and who is unsettling the whole Arab world .

The problem of Syria is that it is not bending and will not bend . : The problem of the president of Syria is that he does not want blood and chaos to rule over Syria .

All people are invited on this new year event to identify their enemy and get acquainted with him: the enemy of man and that of humanity in general . Who is the enemy man ?
Who is working on destroying man and disintegrating societies ?
What is US doing and Obama and Cameron and the Gulf stooges and Arab puppets, and what is Israel doing?

Let us ask this question and look into their deeds and then let us look at those who are facing this enemy and confronting him with all that they have got and let us be honest about it .
Is Syria the country that is invading and threatening other countries with war and nuclear weapons ? Is the president of Syria waging war on Afghanistan and Pakistan ?
Did he shell Gaza an bombard Lebanon , did he kill one million Iraqis ?

There is no point in defending ourselves if we mistake the enemy . Let us identify him and acknowledge his actions and deeds , let us open the eyes of our friends and enemies to the fact that, in some remote place , in a country of the Arab world, a president and his people have been chosen to defend man against the enemies of man and to stand up to the right of people to exist and live with dignity and the right of a country to be independent and autonomous .

Somewhere, in some place, in a homeland called Syria, a battle is taking place between the forces of good and the forces of evil .
Somewhere, in some remote place, your future and the future of your children will be decided. Somewhere in a remote place, the forces of evil have rallied against a man and against a country and are spilling blood and sacrificing innocence and causing utter destruction every where .

Let those who have been deceived open their eyes or those who believe that there is anything happening there that could be called revolution open their eyes and ears . What is happening in Syria is the assault of forces inimical to man. Call it sectarianism or whatever , it is simply man who is targeted in all this by criminals who have no other identity.

It has thus been decided that this remote place called Syria – which has become the homeland to all- carries the banner of Resistance to evil and freedom from the forces of evil and salvation and resurrection .It has been decided that president Bashshar al Assad becomes the hero of such endeavor that involves confronting the biggest conspiracy ever carried on against a peaceful country and a peaceful people

Happy New Year Syria! May Syria teach us all the lesson of Resistance and freedom ! May its enemies be cursed and doomed! May the president of Syria reap the benevolent fruits of his courage, commitment and forbearance ! Happy New Year Syria , let this year start a new chapter in the history of mankind where the forces of evil will learn the lesson of their lives!

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Fayez Sara … looking to the events of the Yarmouk refugee camp with one eye

فايز ساره…نظرة الى أحداث مخيم اليرموك بعين واحدة
2012-12-29

عربي برس

تحت عنوان (الفلسطينيون والصراع في سوريا) اعتبر المعارض السوري فايز ساره ان الأحداث الأخيرة في مخيم اليرموك تثير كثيرا من النقاط التي تتعلق بالوجود الفلسطيني في سوريا، ومدى تأثره وتأثيره في الأحداث التي تعيشها البلاد منذ نحو عامين، وصولا إلى الإجابة عن سؤال مطروح اليوم خلاصته: هل يمكن تحييد الفلسطينيين والمخيم الفلسطيني خصوصا في الصراع الدائر بين السلطة ومعارضيها السوريين؟ وهو سؤال تبدو الإجابة عنه ضرورية لمعرفة ما سيكون عليه وضع المخيمات الفلسطينية ومجمل وضع الفلسطينيين هناك في الفترة القريبة المقبلة.
واضاف جاء القسم الأكبر من الفلسطينيين إلى سوريا خلال الحرب العربية – الإسرائيلية 1948، فيما جاء قسم منهم قبل ذلك، وآخرون وصلوا إلى سوريا من لبنان بعد الحرب بسنوات، وتوزع الفلسطينيون الذين بلغ عددهم نحو ثمانين ألفا على عدد من المحافظات السورية بينها دمشق ودرعا وحمص وحماه وحلب واللاذقية، وقد أقيم فيها جميعا مخيمات أكبرها مخيم اليرموك بدمشق والذي شهد أحداثا مأساوية في الشهر الماضي قتل فيها وجرح مئات من الأشخاص، كما تسببت في نزوح القسم الأكبر من سكانه البالغ عددهم زهاء مائة وخمسين ألف نسمة من مجموع فلسطينيي سوريا وعددهم أقل بقليل من 400 ألف.
واعترف ساره بالحقوق الممنوحة للفلسطينيين في سوريا حين ان وجودهم لم يقتصر على المخيمات، بل تجاوز ذلك إلى مختلف أنحاء البلاد، وهذا يشكل مدخلا لفهم وضع الفلسطينيين في هذه البلاد، التي أقرت منذ وصولهم إليها معاملتهم معاملة المواطن السوري، إلا فيما يتعلق بأمرين، الأمر الأول الحفاظ على شخصيتهم الوطنية المستقلة باعتبارهم مواطنين فلسطينيين من الناحية القانونية لحفظ حقوقهم فيما يتصل بعودتهم إلى وطنهم فلسطين، والثاني إبعادهم عن الاندماج الشامل في المواطنة السورية بمنعهم من المشاركة في عمليات الانتخاب المتعلقة باختيار أعضاء المجالس التمثيلية بما فيها المجلس النيابي أو مجلس الشعب، وإبعادهم عن المشاركة في اختيار رئيس الجمهورية انتخابا أو بالاستفتاء.
ورأى انه “إذا كانت وضعية مساواة الفلسطينيين بالسوريين، جاءت في إطار سياسة حكومية، فإن هذه السياسة لم تكن بعيدة عن الخيارات الشعبية للسوريين، بل هي جاءت نتيجتها أساسا، حيث استقبل السوريون اللاجئين الفلسطينيين في عام 1948 وقدموا لهم كل ما استطاعوا من مساعدة أخوية، خففت من مشكلات لجوئهم، وساعدت في إعادة تطبيع حياتهم ودمجهم في المجتمع السوري عبر مختلف الأشكال بما في ذلك الزواج المختلط، قبل أن يتم تشريع تلك المحددات وفق الأطر القانونية التي حددت وضع الفلسطينيين في البلاد.
واضاف انه كان من نتائج تلك المحددات في تعامل السوريين مع الفلسطينيين، أن اندمج الفلسطينيون في الحياة العامة. حيث هم موجودون في مختلف الأنشطة الاقتصادية من الزراعة والصناعة والتجارة إلى الخدمات، وموجودون في المؤسسات والهيئات الاجتماعية والسياسية ومنها النوادي والجمعيات والأحزاب السياسية، وهم حاضرون في الوظائف العامة حتى مراتبها الإدارية العليا من مرتبة معاون وزير، وموجودون في صفوف القوات المسلحة، وتطبق عليهم أنظمة التجنيد ونظام خدمة الضباط، ومسموح للفلسطينيين بتملك وإدارة المشاريع، إضافة إلى ملكية دور السكن، كما جرى السماح لهم بإقامة وتنظيم الأنشطة التي تخصهم في مختلف المجالات سواء كانت تحت لافتة منظمة التحرير الفلسطينية والجماعات المنضوية في إطارها أو خارج تلك اللافتة. باختصار شديد كان وضع الفلسطينيين مميزا بالمستويين الرسمي والشعبي في سوريا مقارنة بأوضاعهم في بقية البلدان العربية.
وكشف ان تلك الوقائع جعلت من فلسطينيي سوريا أقرب إلى المواطنين السوريين، وبدا من الطبيعي تأثرهم بما حدث في البلاد من حراك شعبي رفع شعارات الحرية والكرامة، ومطالب الانتقال إلى نظام ديمقراطي يوفر العدالة والمساواة لمواطنيه، غير أنه وبسبب خصوصية القضية الفلسطينية في مواجهة إسرائيل، وحتى لا يستغل حضور الفلسطينيين في الشأن السوري من جانب السلطات في التضييق عليهم، فقد أبدت أوساط في المعارضة السورية وفي الجماعات الفلسطينية رغبة في إبقاء المخيمات الفلسطينية خارج الحراك الشعبي منذ بدايته في عام 2011، غير أن هذا التوجه اصطدم برغبة مؤيدي السلطات السورية من الفلسطينيين أمثال أحمد جبريل ومنظمته الجبهة الشعبية القيادة العامة في تحشيد المخيمات ضد الحراك الشعبي السوري وهو يتناغم مع رغبة سورية رسمية، الأمر الذي أدى إلى توترات وصراعات داخل وعلى أطراف مخيم اليرموك الذي يتداخل سكانه الفلسطينيون والسوريون وهو محاط بأحياء ذات أغلبية سورية، انتقلت من الحراك الشعبي إلى العمل المسلح في إطار الجيش السوري الحر، وهو ما كان مدخلا للتطورات الأخيرة في تحول المخيم إلى ساحة مواجهة بين الجيش الحر وقوات القيادة العامة المدعومة من الجهات الأمنية والعسكرية السورية.
خلاصة الأمر، أنه من الصعب الفصل بين الفلسطينيين والسوريين في الواقع السوري نتيجة عمومية الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعيشون في ظلالها، لكن جهودا بذلت في المستوى الشعبي والسياسي السوري/الفلسطيني لتحييد المخيمات ولا سيما مخيم اليرموك، غير أن ذلك اصطدم برغبات موالي النظام من الفلسطينيين مما أدى إلى مشكلة المخيمات، الأمر الذي يعني ضرورة قيام السلطات السورية والموالين لها من الفلسطينيين بتأكيد حيادية المخيم عملا لا قولا، وهو ما يحتاج إلى تأكيد مقابل من المعارضة السورية ولا سيما الجيش الحر ومن جانب قيادات التنظيمات الفلسطينية الأخرى نظرا لخصوصيات الوضع الفلسطيني فقط.
اذاً لقد أقر المعارض ساره بالوضع المتميز الذي يحصل عليه اللاجىء الفلسطيني في سوريا بحيث يستفيد من الخدمات والتقديمات الممنوحة له من قبل الدولة السورية ما يجعل الفلسطينيين يتمتعون بكافة حقوقهم، باستثناء ما يجعلهم يتخلون عن وطنهم المغتصب، بالمقابل ومن باب النظر بعين واحدة حمّل سارة اهالي مخيم اليرموك من أنصار النظام السوري على حد تعبيره مسؤولية ما تعرض له المخيم من تدمير وتهجير وأعمال سرقة ونهب، متناسيا ان المجموعات المسلحة هي التي بادرت الى اقتحام المخيم ودكّه بقذائف الهاون، وان الجبهة الشعبية – القيادة العامة التي اتهماها سارة بالوقوف الى جانب النظام كانت مندمجة ضمن اللجان الشعبية للدفاع عن المخيم وان كانت تعتبر اكثر التنظيمات قوة وتنظيما داخل المخيم، فلماذا لم يسأل ساره لماذا قررت المعارضة السورية المسلحة اقتحام المخيم ولأية أسباب، وهل هي لصرف الأنظار عن معركة داريا حيث تكبد المسلحون خسائر فادحة؟ أم انها تأتي في سياق الخطة المرسومة للزج بالعامل الفلسطيني بالصراع الدائر في سوريا تمهيدا لترانسفير جديد يدخل ضمن المخطط المرسوم للمنطقة عموما وللقضية الفلسطينية خصوصا في ظل ما يحكى عن مباحثات بين ملك الأردن ورئيس وزراء العدو بنيامين نتانياهو لإقامة اتحاد كونفدرالي محتمل بين الأردن والضفة الغربية؟

 

Syria’s terrorists advancing US imperialist agenda in Mideast

Date and Time:29 December 2012 – 21:56 – 

Randy-Short

A political analyst tells Press TV that the Syrian opposition has no intention of democracy and they will create instability and tremendous human suffering which will also spread to other countries in the region.

صورةThe comments came after the political arm of foreign-sponsored militants fighting against the Syrian government rejected an invitation from Russia for peace talks. Moaz al-Khatib, whose group is supported by certain Western states and their regional allies like Qatar, Saudi Arabia, and Turkey, said that he had declined the Russian offer and wanted an “apology” from Moscow for what it described as Russia’s support for the government of President Bashar al-Assad.

Press TV has conducted an interview with Randy Short, member of the Dignity, Human Rights and Peace Organization, to further discuss the issue. What follows is an approximate transcription of the interview.

Press TV: We have Russia calling on the opposition to prepare for dialogue, but the opposition says regime change is its main goal, and it does this through terror attacks, by attacking civilian homes and turning them into insurgent hideouts. So just how can such an opposition be advocating peace and democracy in Syria?

Short: They are not advocating peace and democracy. That is the propagandistic doublespeak that the World War talks about 1984 coming from the Untied States and its partner NATO. They have no intention of democracy. It is not practiced in this country. Why would they be able to export it some place else?

We have got an imperialistic country on steroids with these Salafists killers carrying out their agenda.
Press TV: And the question is if regime change does happen and Assad is toppled, what will the circumstances on the ground be?

Short: God forbid, a situation worse than Libya, worse than Somalia, worse than the problems in Iraq, a sectarian killing, clan killing, just genocide of minority groups and also this will spread as it is spreading to Lebanon and to Jordan and it will create instability and tremendous human suffering of which I can imagine it will also spread to Iraq. It is just a genocidal waste of Muslim lives by the American imperial empire.

Press TV: We also hear that Turkey has deployed Patriot missiles along its border with Syria. How detrimental will this be to Turkey itself?

Short: Well I have said it before, Erdogan is a self hating Turk who wishes he was white, who is willing to destroy his country to get pat on the head by the European nations that will never accept him.

These Patriot missiles if you ask me are not meant for Syria, they are meant to attack the Islamic Republic of Iran in the future. It is a way to get those kinds of weapon systems in to go after this significant country that is really the upcoming regional power, that is pointing a proper way for a new world order to the Non-Aligned Movement as well as showing that you can have a modernized Shia Islam that can produce technology and social advancements that could change the whole world.

They want to destroy this system and so the missiles are to intimidate the people of Iran who have proved consistently despite the CIA and these illegal sanctions and the murder of their scientists and terrorist groups like MKO and Jundallah and the Baluchis and everyone else that they can stand and defy the greedy kleptocratic imperialistic violent races capitalist movement of the Anglo American empire.

That is what these missiles are for, is to try to intimidate the people but I believe they will stand.

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Names and photos … Libya fighters die in Syria

 

بالأسماء والصور…مقاتلي ليبيا الأساطير يلاقون حتفهم في سورية  

جواد الصايغ – عربي برس
لم يعد خافيا على احد مشاركة مقاتلين ليبيين في الأعمال العسكرية الدائرة في سورية إلى جانب جبهة النصرة، وميليشيا الجيش السوري الحر، جهادّيو ليبيا القادمين من جحيم الثورة التي أسقطت نظام العقيد الراحل معمر القذافي لا تشبه حالتهم حال الجهاديين العرب ممن سبقهم أو أتى بعدهم إلى بلاد الشام، مناطق كثيرة في الشمال السوري أصبحت تخضع وبحكم الشريعة لسلطة الليبيين الوافدين من بنغازي، ودرنة، والزنتان، ومصراتة.

المهدي الحاراتي قائد كتيبة “شهداء طرابلس” كان أول الوافدين إلى سورية للقتال إلى جانب المجموعات المسلحة، إتخذ الحاراتي الذي سبق له وان قاتل في كوسوفو والعراق من ريف إدلب مقرا له ولمجموعته المسلحة التي دخلت شمال سورية من الحدود التركية، أنشأ الحاراتي لواء الأمة في سورية الذي أصبح يضم مقاتلين ليبيين وسوريين، وعرب، يعود آمر قيادة هذا اللواء إلى جماعة الحاراتي وحدهم.



توافد المقاتلين الليبيين إلى سورية بدأ في أواخر عام 2011، وتحديدا عندما وضعت الثورة الليبية أوزارها بعد دخول الثوار مدينتي سرت، وبني وليد، الحكومة السورية أعلنت أن “إرهابيين ليبيين” يقاتلون الجيش السوري، ولكن المعارضة السورية بجناحيها العسكري، والسياسي كانت دائما تنفي هذه الرواية، وتعتبرها فبركة من فبركات النظام لإيهام المجتمع الدولي أن الثورة السورية أصبحت تشكل حاضنا اساسيا للإرهاب، والتطرف، والتشدد.

 
صورة: ‏الارهابي الليبي محمد بوقرين من بنغازي تم قتله بحلب على يد جيشنا البطل وحققو له امنية الوصول لحور العين والقاصرات والغلمان ch الإخبارية الشاملة‏
Libyan terrorist Mohammed Boukran of Benghazi, was killed in Aleppo
 

 
مقاتلو الثورة الليبية ساروا وفق تعليمات قائدهم المهدي الحاراتي الذي وضع لهم خطة تقضي بتكثبف تواجدهم في الشمال السوري، وتحديدا ريفي إدلب، وحلب لقربهما من الحدود السورية-التركية، بالإضافة إلى سهولة إيجاد بيئة حاضنة لهم نظرا لبساطة سكان المناطق الريفية، وتشرذم صفوف المقاتلين السوريين، وهذا ما يسهل عقد لواء الأمر، والنهي لهم.
لم يقتصر الحراك الليبي في سورية على التواجد في ريفي إدلب، وحلب إذ سرعان ما تمدد ليبييو الثورة السورية إلى مدن حمص، ومناطق في ريف دمشق، وإستطاعوا كحال نظرائهم في الشمال السوري عقد راية الزعامة لهم في المناطق التي يتواجدون فيها، وقد تمكن الجيش السوري من إلقاء القبض على أحد الليبيين في ريف دمشق الذي سرعان ما تبين أنه رئيس غرفة العمليات العسكرية في مدينة داريا وفق إعترافات صفحات مواقع التواصل الإجتماعي المؤيدة للثورة السورية.
ليس هناك ارقام دقيقية لعديد المقاتلين الليبيين في سورية، ولكن تشير بعض منظمات المجتمع المدني إلى ان عديدهم يتجاوز الآلاف، ووصل الحال ببعض الجمعيات حد التأكيد أن الليبيين يشكلون نسبة اربعين في المئة من مقاتلي الثورة السورية، وينضوون تحت راية لواء الأمة، وجبهة النصرة، والألوية التي تتصف بالتشدد، والتطرف الديني.
اما بالنسبة للقتلى الليبيين الذين سقطوا على الأرضي السورية ، فليس هناك رواية واحدة تثبت الرقم الحقيقي لهم،
ولكن المؤكد ان عددهم يبلغ المئات بعضهم كان يتبوا مراكز قيادية في الثورة الليبية، وآخرون دفعهم الفقر، والتطرف، والرغبة في مساندة إخوانهم للإنتقال إلى سورية عساهم يساهمون في إنجاح الثورة.
يعتبر “خالد العاقوري” ابرز المقاتلين الليبيين الذين قتلوا في سورية، ويقدمه أصدقائه على انه “أسطورة القتال الليبية على الأراضي السورية”، سبق للعاقوري وأن قاتل في أفغانستان، ثم عاد إلى ليبيا ليقود جيش الثورة في بنغازي، يروي أصدقائه عنه انه قام بقتل أربعة عناصر من الجيش الليبي بالسلاح الابيض لوحده مستفيدا من قوة بنيته الجسمانية، بعد انتهاء الثورة في ليبيا دخل العاقوري سورية من الحدود التركية، تمكن الجيش السوري من قتله في ثاني أيام شهر رمضان المبارك.
إلى جانب العاقوري تمكن عربي برس من الحصول على عدد كبير من الليبيين الذين لقوا حتفهم في سورية ابرزهم: علي محمد الأوجلي المعروف بإسم ابو ناصر قتل بالقرب من مطار تفتناز العسكري وينتمي إلى (لواء الأمة)، محمد فوزي الدرهوبي (جبهة النصرة) قتل في حلب، عبد القادر المصراتي، محمد فريج، محمد عرفات، رواد بالليل (قاتل في ريف إدلب ثم عاد إلى ليبيا ليشد رحاله نحو سورية للمرة الثانية حيث لاقى حتفه)، مهند اسميع عرف عنه شراسته في القتال تركه زملائه في ساحة المعركة بعدما أصيب، وفارق الحياة متأثرأ بالجراح التي اصيب بها، مهند الصويعي، عمر صقر المغربي، عاشور بو خطوة، أحمد نوري بشاشة الأوجلي المعروف بإسم ” أبو القعقاع الليبي” نفذ عملية إنتحارية في مدينة حماة ذهب ضحيتها إمرأتين، وجرح عدد من المدنيين، محمد امحمد الفطماني قتل في حي صلاح الدين بحلب، محمد عبد الكريم المحاميد تنقل بين درعا وحمص وقتل في حي باب هود، طارق الحصني، معتز مصطفى بوعين قتل في حي صلاح الدين بحلب، حمد كمال المصراتي ينحدر من درنة قتل في ريف دمشق، عمر فالح قتل مع كامل مجموعته التي ضمت سوريين وليبيين إثر إستهدافهم بقذيفة دبابة، انس احمد المقرحي، محمد الدرهوبي قتل في حي صلاح الدين، هشام عبدالعزيز الحصادي من مدينة درنه قتل في حي صلاح الدين بحلب، محمد الترهوني قتل في حي صلاح الدين ايضاً، علي الجيلاني، احمد جلال العقوري، طلال وليد الفيتوري، احمد وليد الفيتوري، عبد الرحمن الورفلي قتل في حمص، عبد الله الحباب، عبد المنعم التاجوري، وعلاء بادي.






River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!
 

Jewish terror state operating in Syria

Jewish terror state concerned about Syria’s chemical weapons just as they were about Iraq’s mythical weapons of mass destruction
 

Reports: Israel operating in Syria, US preparing to join

Zionist army
“Israeli Units Part of Intervention Forces in Syria”

Various Western, Arab and Israeli media reports have been claiming for over a month now that Israeli special forces are on the ground in Syria in an effort to keep tabs on its chemical weapons stockpile.

Those reports mesh well with news that Prime Minister Benjamin Netanyahu visited neighboring Jordan this week to discuss with King Abdullah a possible air strike on the bulk of Syria’s weapons of mass destruction. Such an air strike would require targeting groups to be on the ground.

On Thursday, Israeli Minister of Strategic Affairs Moshe Ya’alon said that American forces were also gearing up for possible intervention in Syria should the embattled regime of dictator Bashar Assad employ chemical weapons against rebels.

US President Barack Obama has already stated that the use of chemical weapons by Assad would be a “red line.”

Despite a flurry of reports earlier this week that Assad’s forces had in fact used chemical weapons against rebels in several battles, Ya’alon told Israel Radio that there was no evidence of this being true. More likely, the reports were an attempt to elicit attacks on Assad’s regime by outside forces.
For Israel, the real fear is that Syria’s sizable chemical weapons stockpile will fall into the hands of the rebels, who are turning out not to be the “good-guy freedom fighters” many in the West portray them as.

“It is enough that only a tiny percentage of [Syria’s chemical weapons] fall into the hands of elements that are part of the Global Jihad organizations and find a way outside of Syria to create an unprecedented terror threat,” wrote security expert Amir Rapaport in the journal Israel Defense.
On Sunday, the Jordan-based leader of one of the Syrian rebel groups said that after toppling Assad, Syria’s new rulers will turn their guns on Israel.

“We tell Benjamin Netanyahu…get ready. The army of the Prophet Mohammad is coming your way,” declared Abed Shihadeh, who added that after “taking Damascus” his group and its allies will “head for Tel Aviv.”

These are the same groups that, as they fight against Assad, are also threatening and persecuting local Christians.

For instance, this week a rebel group posted a video on the Internet warning the Christian towns of Mharda and Sqilbiya to stop permitting Syrian government forces to take up positions there (as if they have a choice) or face a merciless rebel attack.

The Syrian Observatory for Human Rights noted that the two threatened towns used to have populations in the tens of thousands, but that most locals have already fled.

A UN investigation concluded this week that Syria’s civil war is becoming increasingly sectarian, and that minority groups, like Christians, are in more danger than ever.
Top rebel leaders rejected that assessment and insisted that the revolution is “neither bloody nor sectarian.”

However, Egyptian television recently aired an address by one Syrian rebel leader, Ahmad Al Baghdadi Al Hassani, who warned that Syria’s Christians are “friends of the Zionists” and must choose between “Islam and death.”

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Is Obama about to dump Hagel for Flournoy?

Posted on December 27, 2012

After succeeding in installing pro-Israel Sen. John Kerry as next US secretary of state – it seems the Jewish Lobby has forced Barack Obama to dump former senator Chuck Hagel as his choice for the US secretary of defense.

The Jewish journalist Adam Kredo wrote at the Free Beacon on December 19, that former senator Chuck Hagel may no longer be Barack Obama’s favored pick to run the defense department. According to Adam, Hagel’s nomination is not only opposed at the Capitol Hill but Israeli embassy in Washington also have “quietly expressed concern about the former senator“.

David Bromwich, a Jewish professor at Yale University, wrote in Zionconservative Huffington Post on December 24, 2012: “Now Obama will nominate Michele Flournoy as defense secretary. Flournoy worked in harmony with Robert Gates as his undersecretary for policy, and nobody will oppose her“.

David Bromwich, while giving the impression that Obama was never serious about giving the powerful cabinet position to someone who was opposed by the Jewish lobby groups – he failed to mention – why “nobody will oppose her“? Because, Michele Flournoy 52, may not have Jewish family roots, but her husband W. Scott Gould is 101% Jewish. Gould is Obama’s deputy secretary of the department of veterans affairs (VA). Gould is also contributor to Israel’s advocacy group, the Brookings Institution. In 2007, Flournoy founded the pro-Israel advocacy group, the Center for a New American Security (CNAS) which houses anti-Muslim warmongers like Douglas Feith, Richard Perle, Michael O’Hanlon, Frederick Kagan, Frank Gaffney, Norman Augustine, Richard Armitage, David Kilcullen, etc. The group is headed by retired Lt. Col. Dr. John Nagl, a Zionist Christian.
In an interview Michele Flournoy gave to Israeli daily Jerusalem Post in August 2012, she had claimed that Israel-US ties were “like a marriage” and that while there were differences over policy sometimes, the US commitment to Israel’s security was “unshakable”. She assured the paranoid Israeli Jews that they can trust Barack Obama on Iran’s nuclear ambitions. However, she admitted that both American and Israeli intelligence agencies agreed that Iranian have not started “weaponization” as yet – and when they do so, it would take them several years to achieve that.

Flournoy has developed close relation with Israel’s top military officials including Generals Benny Gantz and Ehud Barak during her job at the Pentagon.

And finally, a Christmas wish from Kelly Beaucar Valhos, a freelance American journalist, who received the “Antisemitism Award” from almost every pro-Israel Islamophobe; ignore the whining Jewish Lobby and give American people Chuck Hagel for Christmas.

“So, Mr. Obama, ignore the threats and the spiteful accusations and please give us Chuck Hagel for Christmas. We can’t promise to be good, but we can guarantee it’ll shake things up,” says Kelly.

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

Mayadeen Channel .. a .. "media weapon" for what purpose and in which battle? Mr. Ben Jeddo: supporting the resistance option and Syria explicitly makes him a loser!

 
 
كتب خضر عواركة – دمشق
الصورة للكاتب مع الاعلامي غسان بن جدو في حفل توزيع جوائز سلام القدس الدولية في العاصمة السورية دمشق – 2009 والكاتب هو المدير التنفيذي لمؤسسة سلام القدس الدولية التي تمنحها شركة زانيس غروب الكندية ومقرها مونتريال
مقدمة
 
المطلوب من قناة الميادين يشبه المستحيل ، فمن مولها وسهل للسيد غسان بن جدو حصوله على امكانيات تقدر بمئات ملايين الدولارات لا ينتظر منه قناة تشبه شخصيته الديبلوماسية ، بل ما ينتظره منه الممولون هو نفسه ما يتوقعه محبو نجم قناة الجزيرة السابق ، أي قناة فضائية مقاتلة بمستوى كل الاعلام الاميركي الناطق بالعربية والخادم للبروباغندا الساعية لنشر الحروب المذهبية في عالمنا العربي . (وقد نجحوا) .
 
مهمة غسان بن جدو شبه مستحيلة، ولكنه شخصية حققت المستحيل (في مسيرته الشخصية وصل غسان الى حيث من المستحيل ان يصل لولا قدراته الغير عادية ) ولذا اختارته الجهات التي تمول قناته لقيادة عمل اعلامي ليس للترفيه بل هو وسيلة حربية اشد خطورة من قنابل اسرائيل النووية ومن سلاح بشار الاسد الكيماوي الذي تخشاه اسرائيل ويرتعب من ذكره مستوطنوا مدنها.
كان من المعيب في الظروف العادية ان يكتب إمرء أيا كان موقعه بحثا نقديا يصوب للميادين مسارها نظريا ولكن في ظروف تاريخية كالتي نعيشها لا تملك ” قناة الميادين” عقدا من الزمن (مثلما امتلكت قناة الجزيرة ) لترويج حيادها، و لتتحول من بعدها إلى سلاح حربي مكن الاميركيين من اجتياح سورية بالارهاب . وهذا هو دور الاعلام وفقا لنظرية الحروب الناعمة التي تجري فوق عقولنا وفي داخل نفوسنا.
 
نحن الان في مرحلة لن تطول كثيرا، وليس لدينا فرصة كبيرة للأنتصار بلا استراتيجية قتال اعلامية لها ادوات تنفيذ فعالة ، والرهان هو على الميادين لتكون هي القائد – الرائد في حرب الدفاع عن وجودنا . فإما نكون ونبقى وإما سنسقط في غياهب داحس والغبراء المذهبية ، ويخطط الاميركي لنا بأننا سنجد بعضا من شعوبنا وطوائفنا واحزابنا ربما هربا (من الموت السفياني )ملتجئين علىى جدار فاطمة اسرائيلي.
الوضع خطير الى درجة واقعية تصور حصول مجازر يقتل فيها التكفيريون مئات الاف المواطنين في بلدان كانت حتى الامس واحات للسلام الطائفي والتعايش الديني ، بحجة رفع راية لا إله الا الله الممولة اميركيا ، والمخطط لها اميركيا ، والمنفذة مشاعل ايقادها من خلال الاعلام العربي المتصهين العامل وفقا للخطط الاميركية النفسية والدراسية والبحثية المتخصصة . ( فضلا قارن بين الخطاب الاعلامي للتيارات المعادية للمقاومة ولسورية في الاعلام العربية وتبين مطابقته والوثيقة الاميركية للحروب الناعمة (الموجود رابطها في نهاية المقال)
مستحيل قناة الميادين يمكن ان يحوله غسان بن جدو واقعا على يديه إذا خرج بنفسه من دائرة ” النجم الاوحد الذي يلقي بحضور السيد نصرالله مقدمة طولها بطول النرجسية الشخصية التي تستحق كل الثناء من غيره لا من نفسه لنفسه عبر ممارسات انانية من مثل التمسك بتقديم المقابلة مع زياد الرحباني بشكل اساء لتاريخ غسان المهني وقمعت جدية غسان تفلت العقل المجنون فنيا واعلاميا في مواجهته ” .
 
كان من اللائق لولا الانانية ترك المقابلة تلك لزاهي وهبي ، وكان من اللائق اكثر ان يختصر بن جدو مقدمته – بل قل مطولته – في حضور السيد نصرالله الذي لم يجعله رجل ينصت امام الشاشات كما فعل غسان !! .
حين يفعل غسان بن جدو ذلك سيدخل بشخصه وبدوره الاعلامي إلى دائرة ” القائد الحربي ” الذي يقود ويوجه ويشرف ويكتسب من اعوانه ومستشاريه علوما يعلمونها فيسخرها هو ويحولها الى مادة تخرج بادارته من شاشة القناة فتحمينا وتحمي مستقبل ثلاثمئة مليون عربي . هذا هو حجم الامل المعلق على قناة الميادين وعلى قائدها غسان بن جدو لا اقل .
 بتصرف الرجل أموالا تكفيه لانشاء مؤسسة ضخمة لها كل ما للمؤسسات الحديثة عالميا في مجال الاعلام من اقسام واولها، القسم الاهم الذي لم يؤسسه القائمون على قناة الميادين بعد . وهو مركز ” بسيكولوجيا الاعلام ” الذي من خلال الباحثين المتفرغين للعمل فيه، ومن خلال دعم باحثين اخرين مستقلين يتعاونون معهم (على القطعة البحثية) يمكن تأمين ما يلزم من استراتيجيات نفسية تجعل من ” مجلس التحرير الاخباري ” ومن معدي البرامج السياسية في ” قناة الميادين ” جزءا منفذا من الة اعلامية تحقق الهدف من إنشاءها ، ولا تتخبط في مضمون متعارض بين رسائل تخرج من على السنة  مقدمي برامجها ، وتسحق اعدائها بالعلم والتنظيم وبالمعرفة التي يمكن اكتسابها بسرعة في مجال جديد في العالم اصلا وليس في العالم العربي فقط وهو ( التخصص في بيسكولوجيا الاعلام ) .

 
من المفترض ان تأسيس ” قناة الميادين” له هدف وحيد، وهو خلق ذراع اعلامية – نفسية تلعب دورا رئيسيا في حماية قناعات الجماهير العربية العريضة التي تدعم خط المقاومة، وايضا من المفترض ان تؤمن قناة الميادين حملات اعلامية شاملة (ماس ميديا) موجهة الى الشعوب العربية من المحيط الى الخليج تصنع رأي الشعوب العربية، وتوجه نشاطها وحماسها إلى الملفات التي تحمي وجودها، و تعيد رسم قناعات من انتقلوا من ضفة المقاومة الى ضفة التكفيريين والمذهبيين ، بحيث تكون ” قناة الميادين ” هي نقيضقناتي ” العربية ” و” الجزيرة ” (في نسختها بعد العام 2011) واشباههما، وبحيث تكون ” قناة الميادين ” الملجأ والوسيلة في آن لكبح جماح البروباغندا الاميركية التي تستخدم عملاء في الاعلام وفي مرافق اخرى، يتحدثون بلغتنا ، ويرفعون شعاراتنا ، وينادون بقضايانا ولكنهم يسعون لتنفيذ هدف الاميركيين النهائي باستبدال المقاومة ضد العدو الخارجي بحرب مذهبية وبفوضى دموية قد لا تكون خلاقة ، وهي فوضى شبيهة بتلك التي نراها في سورية الان، وسنراها في مصر مستقبلا.
 
هذه هي الاسباب التي لأجلها وضعت الجهات الممولة مبالغ خيالية (التي يسميها السيد غسان بن جدو مجموعة من رجال الاعمال لهم توجه الفرسان واخلاق النساك والرهبان ) اموال تبلغ مئات ملايين الدولارات مخصصة للسنوات الخمس بدءا من لحظة اطلاق القناة كفكرة.
 
مهمة شبه مستحيلة مثل تلك التي يأمل من يقفون خلف ” قناة الميادين” بإنجازها لا يمكن لها ان تتحول الى واقع الا بشرط اساس لا يمكن لها ان تنجح دونه ، وهو ” التخطيط الاخباري ” المستند على ” التخطيط النفسي وفقا لنظريات علم نفس الاعلام الشامل او بسيكولوجيا الاعلام )
 
تأمين تلك الخلفية العلمية لمعدي ولمقدمي البرامج ونشرات الاخبار هي مهمة لا يمكن لاعلامي مهما علا شأنه وكبرت شهرته ان ينجزها ، بل تحتاج إلى متفرغين في اختصاصات تتكامل مع الاعلام وهي ليست جزءا منه.
العلم والتخصص وخوض معارك تجريبية نفسيا على مستوى بلاد بأسرها وبوسائل اقل شمولا من قناة فضائية هي نوعية اكاديميين تمتلك الولايات المتحدة الاميركية الافا منهم (بدأت اربع من الجامعات الاميركية في تقديم قسم للماستر والبي أتش دي في تخصص ” بسيكولوجيا الاعلام” والعشرات من المتخرجين العاملين في اميركا هم من العرب فهل استقطبت الميادين احدهم ؟ وهل استفادت منهم الميادين وانشأت لنفسها مركز الدعم الذي يؤمن استراتيجيات نفسية يمكن لبرامج القناة ان تكون وسيلة نشرها )؟
الشطارة لا تكفي، والعبقرية الشخصية ليست الحل ، و” الفرد الأحد” ينفع لترويج دعاية و لتعميم خبر اطلاق قناة حديثة ، ولكنه لا يملك الوقت الكافي لفعل كل شيء مطلوب لانجاح قناة بحجم الميادين، وكل فعل من افعاله مهم واساس ولكن من الخطأ ان يكون لوحده المقرر والباحث والمنفذ.
 
الاتكال على شهرة وخبرة ” الاعلامي الشخص لا الاعلامي العضو في مؤسسة ” ليس الحل، والدليل على فشل هذا الخيار هو اداء ” قناة الميادين” منذ انطلاقتها، فبرامجها توضح ما هو الاسلوب المعتمد في اعدادها ،وهو الفردية ، والفوضى في الاختيار، والشخصنة والمحسوبية ، و” القرب من المسؤولين في القناة هو المحدد لأسم معد البرنامج الفلاني من غيره ” وعلى سبيل المثال لا الحصر،:

علي شهاب نموذج الفشل بسبب المحسوبية والمزاج الشخصي

يشغل مترجم منصبا خطيرا في مؤسسة من مؤسسات ” قناة الميادين ” ، مؤسسة نانو ميديا ملك للميادين تصرف اموالها بسخاء على افلام وثائقية مكلفة جدا ، في حين ان صاحب القرار في المؤسسة هو ” المترجم علي شهاب ” الذي وضعت القناة بتصرفه شركة ” نانو ميديا ” التابعة لها ليقوم من خلالها بانجاز افلام وثائقية تكلف مبالغ طائلة وهو مترجم فرد لم يسبق له العمل في اي عمل وثائقي سوى في واحد كمترجم لمواد صحفية وردت ضمنه . مترجم بلا خبرة لا بد منها لأدارة الشركات اولا ولادارة شركة انتاج افلام وثائقية. رجل لم يشغل اي موقع يتيح له خبرة الادارة لشركة خطيرة في دورها مثل ” نانو ميديا” للافلام الوثائقية ، يمتلك ناصية القرار فقط لقربه الشخصي من غسان بن جدو ؟؟
رجل كشهاب لم يتح له عمله موظفا في بعض الصحف (كصحيفة الاخبار مترجما وفي وكالة فارس محررا ) ان يكتسب اي معرفة في عالم الانتاج الوثائقي. وتعيين شخص كهذا في منصب خطير، لا لخبراته المشهود له بسببها بالكفاءة ، بل بسبب غياب المعايير المهنية في التعيين ، ودخول المحسوبية الشخصية عاملا اولا في القناة، هذا امر يجعل من نتائج عمل ” علي شهاب” رجلا يضرب به المثل لتوصيف للفشل الذريع .
فشل كالذي منيت به القناة في باكورة اعمالها الوثائقية الذي عرضته قبل فترة وسوقت له بحملة اعلامية ضخمة، ومضمون الفيلم كان عن حرب متخيلة بين ايران والولايات المتحدة ، شعر من استطاع استكمال جزء واحد منه انه امام عمل لا هدف له الا الترويج لأسلحة الطرفين . فلا خلاصة سياسية للوثائقي، ولا ترويج لمعنويات، ولا تهديد لعدو، ولا كشف لسر من اسرار عالمي السياسة والسلاح بما يغير من موازين القوى نفسيا ومعنويا.
 
وحتى من الناحية الانتاجية فالفيلم قدم مستوى ضعيف جدا من الناحية الفنية ولم يكن مقبولا ابدا ان تعرضه قناة الميادين بوصفه من انتاجها. (قمت بتوجيه ملاحظات عن العمل في حينه الى السيد غسان بن جدو ونصحت بابعاد علي شهاب عن مجال الانتاج واستبداله بمختص في الاخراج او في الادارة وقد رد السيد غسان بلطفه المعهود شاكرا الرسالة ومصرا على ان الاخطاء سيجري تلافيها وان الانتاج القادم اضخم وعلى يد نفس الشخصية.
 
هذا الفيلم الوثائقي مثال وغيره الكثير مما يمكن تسجيل الملاحظات عليه ومنها:
عدم ترابط بين الافكار التي تروج لها القناة في كل من برامجها ، فعلى سبيل المثال ما هو الرابط العام بين كل الحلقات التي يقدمها الخبير في الفصاحة اللغوية في برنامج ” الف لام ميم” ؟
 

قناة الجزيرة القطرية دفعت بشخصيات دينية الى واجهة الاعلام فجعلت منهم مراجع وقيادات شعبية عالمية ، عبر استغلالها للمعرفة العلمية التي تقدمها نظرية ليو شترواس (استغلال الدين والغرائز لاستمالة الرعاع المتأثرين بالعواطف الدينية او بالغرائز الجنسية كالوعد بالحور العين وهؤلاء ثمانون بالمئة من شعوب متدينة كالشعب العربي). تستفيد الجزيرة وقنوات عربية اخرى من استراتيجيات ودراسات ولجان استشارية متخصصة في (علم النفس الاعلامي) تقدمها لهم مكاتب الديبلوماسية العامة الاميركية ويعرف السيد بن جدو ان القاعدة الاميركية في قطر تحوي مكتبا مماثلا يتدخل في كل صغيرة وكبيرة في قناة الجزيرة حتى حين كان جورج بوش يهدد كاذبا بقصفها.

وقدر روى لي السيد محمد داوود المخطط الاخباري السابق في القناة ومدير تحرير موقع قناة الجزيرة الالكتروني ان ” تقريرا استقصائيا عن الاختراقات الاميركية للجيش اللبناني ولشبكة الاتصالات العسكرية اللبنانية ” نشره الموقع من اعدادي تسبب في مواجهة بينه وبين مندوب اميركي جائه طالبا الاجتماع به دون المرور على التراتبية الوظيفية التي تعلو محمد داوود وقال الاميركي :
إن التقرير يتجاوز في مضمونه المسيء للاميركيين الحد المسموح به في المتفق عليه من خطة اعلامية وتحريرية للقناة !!
اتصل داوود برؤسائه فطلبوا حذف التقرير ونقله الى الارشيف وهذا ما حصل .
 وفي حين استغلت قناتي صفا ووصال (الممولة اميركيا كما قناة الانوار الشيعية الطائفية ) نظرية ” منهايم ” في الاعلام النفسي لتروج لزعامة الشيخ عدنان العرعور في فترة قياسية ( الاعلى صوتا والاكثر تطرفا والاقوى نبضا والداعي الى الحد الاقصى من غير المعتاد يكسب عطف وولاء وسماع الاغلبية من رعاع المجتمعات الذين يكتسبون معارفهم السياسية والثقافية من وسائل الاعلام الشامل والفضائيات اهمها) فما هي النظرية العلمية النفسية التي يعد السيد يحيى ابو زكريا حلقات برنامجه علىى ضوء اعمدتها ؟
 
حتى السيد سامي كليب الخبير في تقديم البرامج التلفزيونية والاذاعية ، وهو الرجل الاكثر مهنية في القناة ، هل لحلقاته رابط متواصل يحقق من خلال كل واحدة منها هدفه الاسمى بزرع جزء من ” قطع بازل ” بناء العقل الجمعي عند المشاهدين بما يتوافق وحمايتهم من تأثير الاعلام المعادي؟
فضلا راجع (نظرية ديانا وسام كيرشنر في كتابهما ” بسيكولوجيا الاعلام والبناء النفسي للرأي العام ” الصادر في نيويورك عام 1997 )
حتى تقارير نشرات الاخبار، والتقارير الوثائقية، فهي مع اوغاريت دندش ترافق الجيش السوري في معاركه، ومع محمد الخضر تختبيء في باب توما لتخبرنا عن القصف في داريا ، ومع ديما ناصيف تروي لنا مشاعر شخصية ” لموالية سرا للثورة الوهابية الليبرالية المشتركة “ فلا رابط بين افكار المراسلين الثلاثة ، وكأن كل منهم لا يكمل الاخر بل يقدم رؤية قناة مختلفة عن القناة التي يعمل فيها زميله !!
وكذا وهي في حلب تروي لنا عن قرب ما يجري في المعارك ثم تختفي التغطية العسكرية والامنية(….) فلا استمرارية في التميز، وفي ريفها تروي لنا قصة تتعارض مع هدف القناة من تقريرها الاول.
وهكذا وفي محصلة اليوم الاخباري يخرج المشاهد باانطباع هو أنه لم يفهم ما تريد القناة قوله، فليس في القناة تطبيق لنظرية العالم في علوم النفس الاجتماعي ” الان بلوم ” المعتمدة في كل القنوات العربية المتصهينة ، عن تحديب الخبر بين الحامل (الصورة والصوت والحدث الجاذب) وبين المحمول (المضمون والمعنى الذي تلعب القناة بوقائعه دون تبديلها لتحويره من ضار الى نافع لاهداف تفيد استراتيجية الجهة التي تخدمها القناة .
اي مشاهد عادي يعرف الان ونتيجة لمتابعته اليومية بأن القناة تخجل من الدفاع عن النظام السوري ولكنها لا تخجل من الترويج لدعايات معارضيه !
 
نفذ التكفيري ” كايد ” عملا وثائقيا من القصير في ريف حمص وبطريقة ذكية تعاملت مع المشروع من ناحيته الانسانية ، وقد نجح الشاب الذي اعطته الميادين فرصته الاولى للبروز بعمل لم تنجز مثله الجزيرة ولا العربية ، في حين لم نرى مفاعيل الحياد ولا المهنية عبر تقديم عمل مماثل يروي معاناة اهل القصير الموالين ، او معاناة ضحايا التكفيريين في القصير من ابناء ربلة وزيتة وغيرها من القرى التي يقتل مسلحو القصير منهم الطفل والشيخ والمرأة والعجوز(رغم انف كايد الذي اظهر القتلة كمطربين ومثقفين وبشر لهم مشاعر انسانية)
تخجل ” الميادين ” من اعلان محور أنتمائها، ولكنها لا تخجل من التحول إلى طرف في فلسطين الى جانب حماس والاخوان المسلمين.

لا تناسق الطروحات بين التقارير والوثائقيات الاخبارية وبين الهدف القتالي لقناة يفترض انها سلاح للحرب النفسية الشاملة

الضرب خبط عشواء في مواضيع خطيرة مثل الملفين السوري والمصري ، والملف الفلسطيني، فكيف تكون القناة اداة لترويج حمدين صباحي في مصر وتزعم في سورية انها حيادية ؟
غياب خبراء السيمولوجيا عن مهندسي الديكور في نشرات اخبارها.
غياب البعد الانساني في المادة الخبرية عن الطرف الموالي في سورية وتكثيفه بطريقة غير مهنية مبالغ فيها في فلسطين، فلماذا التجاهل المتعمد للعامل الانساني في معاناة الموالين للحكم في سورية ؟
.
ترك الملف السوري في ايدي موظفين في دمشق غير خبراء بالعوامل النفسية (فالحقوقي الموالي ليس خبير علم نفس، لذا ليس من المقبول ان توضع بجانبه الموظفة ” لميس ” التي تمسك بالتقارير الواجب تنفيذها في مكتب دمشق ، وهي خبيرة في البروباغندا المعارضة لانها جزء من صناعها، ومتعاونة قديمة مع الاميركيين، وعاملة في صفوف التنسيقيات، خضعت خلال السنوات الماضية للعديد من دورات التدريب التي قدمها خبراء باسم تنمية القدرات البشرية لناشطين سوريين تحولوا بعد الثورة الى قادة التنسيقيات ولميس منهم )
ليس كل مقدم برامج او معد في القناة خبير بما حصل من تطورات نفسية عند الشخصية السورية التي تمذهبت في كثير من الاحيان، وبالتالي تخدم تقارير القناة واسئلة المقدمين وتقارير المراسلين، من سورية وعنها ، في معظم الاحيان بروباغندا الاميركيين وجبهة النصرة، وتؤكد ما يقوله اعلام المسلحين، خاصة حين تمرر القناة بعفوية (او بشكل مقصود )اخبارا منسوبة الى مصادر ثبت كذبها ، دون ان تشير إلى عدم مصداقية المصدر، كما تفعل بي بي سي مؤخرا (تذكر بي بي سي انه لم يتسنى التأكد من مصدر مستقل في حين ان الميادين تقدم اخبارا مسنودة لمصادر المعارضين عن قصف الجيش السوري لمناطق معينة، لتكمل مصادر المعارضة من منابر اخرى الصورة فتقول ان ” الميادين” ذكرت تعرض منطقة كذا لقصف عنيف من النظام !! وتضيف الى الخبر ما يلي :
” وقد تسبب ذلك في سقوط عشرات الاطفال بين قتيل وجريح ” .
و في حين تروي بروباغندا المعارضين قصص مجازر تسبب بها ذلك القصف ، تصبح قناة الميادين منبرا مجانيا لأكاذيب المعارضين. وبدلا من ان تتكامل ” الميادين ” مع حيادية موقفها ، تتحول الى مصدر داعم لدعايات المقاتلين المعارضين للنظام.
وهنا لا يجب ان نبخس القناة حقها فما يجب ذكره هو ملاحظة جهود فردية يجري قمع تطرفها في موالاة النظام، لصالح تقديم مواد متطرفة لصالح جبهة النصرة وانصارها (عمر كايد ليس الوحيد بل إن تقارير المراسلة الموالية للمعارضة ديما ناصيف تُظهر بوضوح دورها الذي تفهم من خلاله انها تمرر السم في عسل الاخبار دون رقيب، وهي التي تنقلها لجماهير المقاومة عبر قناة لا يشاهدها من المعارضين في سورية سوى ما نسبته 3 بالمئة بحسب احصاء غير مستقل مستند على تعليقات المتصفحين لمواقع الانترنت.
فكل المواقع المعارضة لا تلحظ تعليقات كثيرة تزيد عما نسبته ثلاثة بالمئة من عدد تعليقات الموالين للنظام على برامج قناة الميادين. والنتيجة العلمية لبحث اجرته جهة تتابع القناة يوما بيوم هي، ان الموالين لخط المقاومة هم النسبة الكبرى من مشاهدي قناة الميادين، وهذه مشكلة وعقبة يمكن تجاوزها. (فضلا انظر الفقرة المتعلقة بهذا الامر في الحلقات الاخيرة )
واستطرادا، لا يريد غسان بن جدو ان تحتسب قناته على جهة فتحترق ، حتى يخترق بها اوساط المشاهدين الموالين للتكفيريين ولحزب الاخوان المسلمين. والسؤال الذي يطرح نفسه:

الم يسمع غسان بن جدو بقناة” بي بي سي ” وقبلها بأذاعتها؟ وحاليا بموقعها الالكتروني ؟

الـ ” بي بي سي ” عربي (وفارسي) محسوبتان بالكامل على الحكومة البريطانية ، ولكن ما يجذب المشاهدين اليهما ليس الولاء للملكة اليزابيث ولعرشها وتاجها، بل جاذبية مضمون ما تطرحه، والراحة النفسية التي يشعر بها اي مشاهد عربي او ايراني حين يتابع القناتين، نتيجة للعبة الستيمولوجية المشهدية والمضمون المعد للتأثير نفسيا على العقل الباطن للمشاهد، وفقا لنظرية معروفٌ عند الخبراء ان البريطانيين يعتمدون عليها في اعلامهم الموجه للخارج والى الشعوب التي تعادي سياساتهم . إنها نظرية ” برنارد لوسكين ” او نظرية مصارع السومو في الاعلام (….) وعمادها ان تجعل من مادتك ذات بعد يراعي عواطف المشاهد المعادي، ولكن دون ان تضع مضمونا فوريا يفيد في تسويق ما تريد ، بل تؤخر المضمون وتبثه في عمق العقل الباطن للمشاهد بشكل غير مباشر ، اي انك تجعل تسونامي عاطفة المشاهد تدفع مضمونك العامل على غسل عقله ومحو قناعته ضدك من خلال استغلال قوة قناعته الذاتية ، إذ تجعله يترنح بعقبة تضعها في المضمون النهائي الغير مثير للأنتباه ، وكأنك تواجه مصارع سومو قوي جدا واثقل منك وزنا بكثير فماذا تفعل ؟
يقول لوسكين : ” تنحى من امامه لتستخدم قوة وزنه وضع رجلك بين قديمه الراكضتين فتوقعه بقوة و زنه لا بقوتك.

التطبيق العملي في البي بي سي لهذا الخيار يظهر اكثر ما يظهر في التقارير الوثائقية ، فمثلا وبدلا عن الحديث المباشر عن أمرأة تناضل في صفوف شبكات الاميركيين التخريبية في ايران، قدمت القناة برنامجا وثائقيا يتحدث عن ربة منزل مات زوجها وهي تعمل لتعيل اطفالها ، وفي نفس الوقت تتابع تعليمها…. مضمون مثير لتعاطف المشاهدين من صاحبة الرواية ، وبعد نصف ساعة من الحديث الانساني الذي يتعاطف معه اي مشاهد، تبرز في اخر فقرة قصة مدتها خمس دقائق عن نفس المرأة، فأذ بها ايضا مناضلة سياسية في صفوف نشطاء حقوق الانسان(المرتبطين بالاميركيين ماليا وتوجيها) مناضلة تروي في نهاية الفيلم كيف جرى اعتقالها من قبل السلطات لمرات عديدة وكيف جرى تعذيبها في حين انها لم تتخلى ولن تتخلى عن نضالها لاجل الحرية (المزعومة) . فتكون النتيجة ان قوة التعاطف مع الام فلانة ، تتحول الى قوة دفع للتعاطف مع المناضلة فلانة والى كراهية للنظام الايراني .
وثيقة لجنة ايزوك التي على هديها يتصرف الاعلام المتصهين ويطور من استراتيجياته وهي عصارة فكر المئات من الباحثين الاميركيين الذين استنار واضعوا الوثيقة بابحاثهم

اضغط هنا لقراءة الوثيقة كاملة
  

‏الثلاثاء‏، 25‏ كانون الأول‏، 2012

خضر عواركة


 يعتبر السيد بن جدو ان انحياز قناته الى طرف خط المقاومة وسورية بشكل صريح يجعله في موقع الخاسر !

ليس المطلوب الانحياز وانما عدم الانحياز بسبب الاخطاء في التقدير التحريري الى ما يحقق بلا قصد (وبسبب القصور في الادارة المتعلقة بالتخطيط الاخباري ) اهداف اعداء المقاومة التي يقول غسان بن جدو انه يناصرها .

 السيد نصرالله منحاز وليس محايدا مثل السيد بن جدو (وقناته ) ومع ذلك حين يتحدث في وسائل الاعلام يشاهده ملايين البشر ممن هم محسوبون على اعدائه ، وذلك لأهمية اقواله ولجاذبية مضمون حديثه .

” بي بي سي ” البريطانية منحازة ضد سورية ولكنها ليل امس (الرابع والعشرين من ديسمبر – ك 1 ) عرضت برنامجا وثائقيا عن معاناة الاعلاميين السوريين العاملين في قناة ” الاخبارية ” وجرت معاملة الوثائقي بطريقة مهنية عالية تعيد لل بي بي سي جماهير الموالين السوريين فيتابعونها من جديد وغصبا عنهم . هذا عمل اعلامي وليس ” فرصة تاريخية لترويج الذات والشخص بطريقة شاهنشاه ايران ”

من يقف مع المقاومة ومن يشرفه السيد نصرالله بثقة مطلقة من بديهيات وفائه ان يقدم للمقاومة لا لتسويق جهود العاملين في قناته.

ما يحتاجه انصار المقاومة وانصار الرئيس بشار الاسد اليوم وفي هذه اللحظة وليس في العقد القادم دعم معنوي اعلامي يعيد اليهم الحماس الذي يفتقدوه احيانا بسبب تكالب الاعلام عليهم وبسبب الحرب الفعالة ضدهم ، هذا في وقت انتظروا ” قرعة الميادين لتنقذهم فزادت من احباطهم ” !!

 روى لي مقاتل من حزب الله اسمه م – موسى ( 24 سنة ) ما جرى عليه ورفاقه الستون في وحدة مقاتلة دورها الامساك بانفاق تضم صواريخ قصيرة المدى ووسائل اطلاقها في خراج بلدة عيتا الشعب خلال حرب تموز 2006 . الشاب اعترف بأنه ورفاقه جميعا انهاروا نفسيا حين استمعوا إلى راديو صوت لبنان الموالي للأميركيين في بيروت ، من خلال الراديو الصغير الذي يحمله احدهم، صوت لبنان روجت للدعاية الاسرائيلية طوال الحرب وبعدها وقبلها ايضا، وهي ذكرت (ما جعل المقاتلون ينهارون نفسيا ) بأن الدبابات الاسرائيلية احتلت بنت جبيل وسهل الخيام ومرجعيون ووصلت الى مشارف قلعة الشقيف .

كانت السرية المقاتلة في عيتا الشعب مقطوعة عن الاتصال بالعالم الخارجي الا عبر الراديو وعبر اجهزة اللاسلكي والسلكي العسكرية فلماذا يا ترى كانوا يستمعون الى راديو معاد لهم ؟ ومنحاز بالكامل الى اسرائيل ؟

لأن اذاعة النور كانت تبالغ في نفي اي تقدم ، وكانت تبث خطابات غير جذابة و بالغت في تحجيم الهجوم البري الاسرائيلي، بشكل لم يصدقه عقل المقاتلين الذين رأوا في عيتا ان القوات الاسرائيلية تجاوزتهم .

هذا الحديث الشخصي الذي يكشف عن دور الاعلام الناطق بالعربية الموالي لاسرائيل في الحرب العسكرية يثبت ان الاعلام اخطر من السلاح، فمقاتلي حزب الله كان يفترض بهم ضرب القوات الاسرائيلية من الخلف وقد فعلوا ولكن (تأدية للواجب وليس بالشراسة المطلوبة) .

اين وكيف حصلت هجماتهم الشرسة المستحيلة النجاح ؟

حين سمعوا الخطاب الاول للسيد حسن نصرالله بعد الهجوم الصهيوني البري . يقول م – موسى :

” حين سمعنا السيد حسن نصرالله نزلت دموعنا وتيقنا من النصر ، وكنا شبه مطوقين من قوة اسرائيلية مدرعة من جهة الشمال، واخرى من جهة الجنوب ،وكان المشاة يتمركزون بكثافة في منازل تطوقنا من الشرق والغرب ، فأتفسمنا على الجهات الاربع كل مجموعة قاتلت بقصد فك الحصار عن انفاقنا التي نحتاج لحرية حركة في محيطها حتى تستمر الراجمات في قصف الصواريخ القصيرة المدى على داخل فلسطين من خلف خطوط العدو لأرباكه وافشال هجومه البري . يتابع المقاتل:

النتيجة كانت مذهلة ، فشراستنا ومعنوياتنا المرتفعة حققت المستحيل ، وانسحب العدو لان اعتقدنا الاف المقاتلين ربما، وقد عرضت الشاشات واحدة من هجماتنا على منزل تقيم فيه وحدة اسرائيلية من النخبة قاتلناها من غرفة الى غرفة وقضينا عليها.

هذه عينة عن تاثير الاعلام المقاتل ، وعن تأثير الاعلام المحاز . فليس كل وسيلة اعلامية منحازة فاشلة بالضرورة ، واصلا ليس هناك اعلام محايد ، فكله ممول من أجهزة استخبارات ، ومن حكومات وإن لم تعلن ذلك.

 الانحياز في فلسطين حلال وفي سورية حرام ؟

 الانحياز الكلي لحماس في فلسطين، والمعاداة العلنية للسلطة الوطنية وفي الوقت عينه الترويج لبروباغندا اميركية يحملها كلام المعارضين السوريين ، في اوقات حاسمة بالنسبة لقضايا مصيرية وآنية في لحظتها، مثل المواد التي جرى تقديمها بعد تصريح نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ، والتي اساءت لمعنويات الجيش العربي السوري، ولمعنويات الموالين للحكم في دمشق بما لم تستطع القنوات المعادية إنجازه . فالنسبة الكبرى من لمشاهدين الموالين لا يتابعون الجزيرة او العربية او وصال، بل هم يشاهدون تلك القنوات في ساعات بث برامج معينة (الاتجاه المعاكس مثلا) وفي اوقات نشرات الاخبار، ولكن قناة الميادين متابعة بشكل دائم وعلى مدار الساعة من قبل انصار المقاومة وانصار الحكم في سورية.

ربطا بما سبق ، كيف يمكن نقل قناة الميادين من مؤسسة اعلامية نجحت نتيجة لشهرة مؤسسها ومن معه من مشاهير(اكثرهم تأثيرا هو زاهي وهبي ويليه سامي كليب ثم مقدمة البرامج “زين الدين”) إلى مؤسسة – سلاح مدمر لبروباغندا الاميركيين في العالم العربي، وإلى وسيلة لاستعادة الوعي لدى الجماهير التي تمذهبت وعلى الاقل، تحويلها إلى محور يبث الافكار التي يستضيء بنورها الناشطون والمتطوعون في مجال الاعلام والنشر من خط المقاومة بحيث تصبح مادة الميادين الاخبارية وسيلة تعليم وتدريب ونموذج يحتذيه صناع الاعلام الجديد المقاوم في سورية ولبنان ومصر وفلسطين والبحرين والكويت الخ

ليحصل ذلك على السيد بن جدو ان يقرر امرا في نفسه ، وهو أنه لا يعلم كل شيء ، وأنه ليس من المعيب ان يسأل من يعلم وأن يستعين على قضاء اموره لا بالكتمان، بل بتبني الافكار التي لم تسنح له فرصة اختبارها ، وتعلمها في حياته العملية السابقة وهذا ليس بالعيب، فهو يعلم بعض ما لا يعلمه الاخرون، وغيره يعلم ما لا يعلمه هو .

ما الحل المقترح ؟

تأسيس مركز (او مجلس تخطيط نفسي يقوده علماء ذوي خبرة طويلة في مجالاتهم وهي) :

خبير علم نفس اعلامي

خبير في العلوم السياسية

خبير في العلاقات العامة

خبير في التسويق

خبير في اعداد البرامج

هذا المجلس الذي سبق ذكره يتولى وضع استراتيجية عامة للتعامل اعلاميا (من خلال برامج الميادين ومن خلال نشرات الاخبار والوثائقيات) بناء لمعلومات يحصلون عليها من المراسلين الذين يتلقون اسئلة محددة تؤمن الاجابة التفصيلية عليها للخبراء في مجلس التخطيط المادة البحثية المتغيرة شهريا . فتسارع الاحداث يوجب ملاحقة التغييرات التي يحققها الاعلام المعادي في نفوس المواطنين من كل قضية على حدة .

تحت هذا المجلس يجري وضع ” مجلس التخطيط الاخباري ” المؤلف من خبراء في الاعداء البرامجي وليس صحافيون عاديون او اعلاميون يهمهم شكلهم اكثر من مضمون ما يسألونه للضيوف.

مجلس التخطيط يتولى تنفيذ الاستراتيجية وتحويلها يوميا الى برامج (اسئلة معينة محاور للنقاش اضاءة او تعتيم على ملفات بعينها ، استهداف نقاط الضعف عند الضيف المعادي ووضع ضيف اميركي موالي لاسرائيل في برنامج واحد مع ضيف موالي لمعارضي خط المقاومة ليبدوا للمشاهدين كيف يتطابق منطق المعارضين مع منطق حماة اسرائيل في الغرب الخ.

تحت مجلس التخطيط الاخباري الذي يصدر الخطوط العامة للبرامج يجلس معدو البرامج اليومية ممن يجب ان ينسقوا اعداد برامجهم مع بعضهم بعضا من خلال اجتماع تحرير عام لكي تتكامل جهودهم ولا تتضارب كما هو حاصل حاليا.

 اصبحت مقولة الاميركيين الشهيرة عن ان ” الاعلام هو نصف المعركة ” (فضلا راجع شهادات جيمس غلاسمان امام الكونغرس 2008 ووثيقة الحرب النفسية للبنتاغون 2011 والمنشورة على موقع وزارة الدفاع الاميركية الالكتروني) مقولة مجترة وقديمة، والصحيح انه في حالة العالم العربي الآنية فـالاعلام هو ” ساحة المعركة الرئيسية التي تحسم الحرب “.

تقدم هذه الصفحات بعضا من المعلومات المنشورة والمتوفرة علنا (حمد لله على نعمة حرية تداول المعلومات في الولايات المتحدة الاميركية) عن الطريقة التي استطاعت من خلالها الولايات المتحدة الاميركية إنشاء جيش من أدوات الحرب الناعمة التي تعتمد عليها في غزونا وبها نجحت في تحويل مسار الربيع العربي من مسار وطني تحرري من الاستبداد والطغيان إلى وسيلة لاستبدال عملاء من الحكام القدماء بحكام من العملاء الجدد . بنى الاميركيون ومولوا بأموالهم وبأموال اصدقائهم النفطيين العرب عشرات لا بل مئات من القنوات الفضائية المتعددة الادوار فمنها الفنية ومنها الدينية الطائفية ومنها الاخبارية ومنها الاجتماعية والترفيهية.

وأسس الاميركيون ادوات ربط ما بين المخططين في مواقع التخطيط وما بين المنفذين في بلادنا ومن ابناء جلدتنا عبر مؤسسات وسيطة تدير مباشرة عشرات الاف المتفرغين برواتب شهرية مقابل نشاطهم في الترويج للبروباغندا الاميركية ومقارنة بين بعض الاسماء الشهيرة في الاعلام العربي وبين وصفات الوثيقة الاميركية الصادرة عن لجنة ايزوك تبرهن ان رجلا مثل عقاب صقر ليس نابغة عصره في الامساك بمواقع الكترونية وبصحفيين واعلاميين يستقون منه ما يجب ان يكون عليه دورهم ونشاطهم وكلامهم ودسائسهم في تقارير ومقالات وبرامج فضائية ومكتوبة ينفذونها. هو وامثاله في كل العالم العربي لهم ادوار تشبه دور ضابط العمليات الميداني في عالم الاستخبارات، الاميركية يتواصل مع عقاب، وصقر يتواصل مع العشرات وربما المئات من العاملين في خدمة الاميركيين بواسطته وعبره.

شخصية اخرى تنفع للمقارنة بين نشاطها وبين تعليمات لجنة أيزوك هو لقمان سليم، ففي واحدة من توصيات ايزوك يجري ذكر وتأكيد وضرورة استغلال الدورات التدريبية الى المهن الحرة وعلى الاعلام وايضا دورات اللغة الانجليزية المجانية لاستغلال كل ما سبق ذكره لترويج بروباغندا الاميركيين ولفتح طريق في نفوس المواطنين العرب واللبنانيين في حالتنا هذه الى تقبل ولاء شخصي وقبول كامل بالدعاية الاميركية . لقمان سليم يملك وسيلة تنفيذ حرفي لتوصية ايزوك السابقة فهو مؤسس كيان مدعوم اميركيا في قلب الضاحية الجنوبية لبيروت معقل حزب الله يسمى ” هيا بنا ” احيانا وله يافطة ثقافية اخرى اسمها ” الكونتينر ” ومشغل لتعليم اللغة بدعم من السفارة الاميركية نشاطاته تتركز على استيعاب نساء انصار حركة امل وحزب الله من خلال تقديم دورات لغة ودورات اشغال منزلية ويدوية مجانية .

الادوات ووسائل واسلحة نشر فعاليات الحرب النفسية الاميركية

 
الاعلام التقليدي (فضائيات قديمة وجديدة ، اذاعات، صحف ، ائمة مساجد، قراء عزاء في الحسينيات، ادباء ، سياسيين صحافيين ومحللين سياسيين واكاديميين يروجون بين طلابهم البروباغندا الاميركية بوصفها افكارهم الخاصة الخ)
الاعلام الحديث (المواقع الالكترونية ، صفحات الفايس بوك الشخصية والجماعية والتويتر، والمواقع الاجتماعية المشابهة، المدونات والمدونون، المنظمات الاهلية المدعومة من مراكز حقوق الانسان ومراكز التدريب الاعلامي ومن جامعات ووزارات وجماعات واحزاب ولجان منح جوائز دولية، الناشطون باسم نشر الديمقراطية المتفرغون بدعم مالي من الاميركيين عبر مراكز مماثلة لفريدوم هاوس ولمعهد السلام ولمعهد اوستن الالماني ولمركز الدوحة لحرية الاعلام ولمركز سمير قصير لتجنيد الصحافيين والنشطاء وغيرهم الخ)
المؤسسات الحقوقية (شخصيات حقوقية تدور حولها مؤسسات وهمية او مؤسسات حقوقية كبيرة تدور في فلكها شخصيات ناشطة )
الناشطون والمدونون على الانترنت (مشروعهم للبنان مثلا يلحظ تأمين عشرة الاف مدون لكل مدون خمسمئة تابع على الاقل ما يكفي لايصال البروباغندا الاميركية اليومية الى نصف مليون من انصار المقاومة في لبنان)
إدارة المواقع الاجتماعية الكبرى
إدارة الشركات الضخمة في عالم الانترنت
الفنانين والفنانات والشخصيات الشهيرة
الادباء والمثقفون (الناطقون بلغاتنا والعارفون لثقافتنا لانهم منا)
رجال الدين المحليين الناطقين بلغاتنا والمنتمون اصلا الى شعوب تستهدفها الحرب الناعمة الاميركية.
ما سبق هي الادوات التي من خلالها نشرت الولايات المتحدة الاميركية حربها الناعمة التي كادت ان تطيح بالنظام الاسلامي في طهران عام 2010 (انظر الرابط المتعلق بتقنية ارسال خبر عاجل عبر الهاتف الجوال والذي اسس للأضطرابات من خلال خبر ارسله مسؤول اميركي في مكتب الديبلوماسية العامة اسمه جاريد كوهين قال فيه لكل ايراني يحمل هاتف جوال وباسم وزارة الداخلية : ” النتائج الاولية تؤكد نجاح المرشح مير حسين موسوي وفوزه في الانتخابات بنسبة تجاوزت الستون بالمئة ” وبعد ظهور النتائج الحقيقية مساء ظن انصار موسوي بحق ان تزويرا حصل فأشتعلت التظاهرات بتنظيم من ناشطين ايرانيين استخدموا الادوات الاميركية للحرب الناعمة والتي تدربوا عليها على يد ناشطين اخرين متدربين على يد الخبراء الاميركيين في الحرب النفسية عبر الاعلام)
 صرفت و تصرف الادارة الاميركية (وحلفائها الاوروبيين) في العقدين الماضيين من ميزانيتها ومن ميزانية اصدقائها النفطيين العرب مئات مليارات الدولارات على وسائل الاعلام التقليدية والجديدة (نيو ميديا) وعلى البرامج الترفيهية وعلى القنوات والاذاعات والنشاطات والمدومات وعلى مراكز التدريب ولجان التحقيق وعلى الناشطين والمناضلين والثائرين وعلى تدريبهم وتسويقهم وتبجيلهم وعلى جوائز ومراكز ومعاهد نشأت لأجل الشعوب الناطقة بالعربية والفارسية والاوردية والتركية والآذرية الخ .
الحرب الناعمة ادواتها اعلامية وهي حرب وفرت على الاميركيين نتائج هزيمتين واحدة في لبنان 2006 وثانية في العراق بعد انسحابهم منه في 2011، الحرب الناعمة هي الوسيلة التي تعيد من خلالها الادارة الاميركية تشكيل العقل العربي والفارسي والكردي والتركي والباكستاني والافغاني واللاتيني بما يناسب مصالحها التي تتمثل في عرف المسؤولين الاميركيين بالسيطرة النفسية على شعوب ثائرة او قد تثور او ان هناك احتمال في المستقبل لكي تثور بما يجعلها عاملا مساعدا على فرض السيطرة الاميركية على العالم او على منطقة او على بلد بدلا عن رفضها ومحاربتها.
ترتبط المصالح الاميركية حول العالم بالثروات التي يطمح اعضاء المؤسسة الحاكمة في اميركها بنهبها، و لا ترتبط بتأمين سلامة الاراضي الاميركية. لذا يتجه التفكير البحثي الاميركي الممول من احد اعمدة المؤسسة الحاكمة إلى ايجاد افضل الطرق لضمان السيطرة على الشعوب التي يمكن استغلال ثرواتها أو يمكنها ان تتحول إلى مستهلك يدفع ثمن إزدياد ثروة الصناعيين الاميركيين. ومن هذا المنطلق الاساس يعتمد المفكرون الاميركيون على خلق ما يمكن له تأمين مصالح الطغمة الحاكمة في واشنطن (لوبي تاريخي عمره مئات السنيين يجدد نفسه مع بقاء العائلات والاطراف الأساسية هي نفسها التي تمتلك النسبة الاكبر من بضع مئة شركة دولية تحتوي بين يدي مدرائها العالميين ما يمكن القول عنه انه ثلث الدورة الاقتصادية العالمية.
عام 1947 صدر تقرير سري عن ” مكتب المعلومات الاستراتيجية ” التابع للمخابرات العسكرية الاميركية وفيه ما يفيد بأن ” العالم الاسلامي سيكون في المستقبل سببا للقلاقل والحروب المعارضة لنفوذ الولايات المتحدة حول العالم نظرا لطبيعة الدين الاسلامي الذي يحرك في معتنقيه ديناميكية رفض السيطرة الاجنبية (نشره موقع الكتروني للصهيوني دانييل بايبس ولا يزال موجودا في نسخة عن وثيقته الاصلية على مدونة اخبار مونتريال) . التفكير الاميركي بالسيطرة على عقول مواطنينا قديم .
منذ العام 1997 بدأ المؤسسة الاميركية في التفكير جديا في بديل عن الحروب التقليدية. مراكز البحث وتقرير السياسات المستقبلية في الولايات المتحدة (ثينك تانك) بتخصيص مؤتمرات وبحوث ووجهود جبارة تتسع للقدرة العلمية البحثية الاميركية التي تضم الاف الجامعات التي تملك بدورها مراكز متخصصة في البحث النفسي والسياسي والاعلامي إضافة الى المعاهد ومراكز البحث السياسي والنفسي المتخصصة

River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

And Brahimi has come out empty-handed


This post is about Labrahimi visit to Damascus, based on Arabic articles  translated by me (Alex) and compiled with other reportes posted at Al-manar site.

According to media sources close to the Labrahimi, Moscow and Washington have agreed on points to solve the Syrian crisis, but Arab regimes and Gulf states rejected iniatial agreement, because the agree do not require Assad’s departure, and this is shooked the thrones in the Gulf, therefore, Labrahimi visited Damascus carrying a new offer and it was rejected by Assad, especially because it bears  clear hallmarks of the Muslim Brotherhood and the Gulf.

Key points that were traded between Brahimi and President Assad

  • Brahimi offered a ceasefire is guaranteed by Turkey, Qatar and Saudi Arabia, but does not include Nusra Front.
  • Assad may stay with limited powers after givinge the rest of his powers to a prime minister from the opposition but not from Doha coliation, during the transition period.
  • Assad should not run for presidency once again in 2014.

President Assad affirmed his rejection of the offer altogether. He confirmed that there is no place for those who called for foreign intervention on the negociation table or in the government, and no for the participation of the leadership of the “Muslim Brotherhood” in any future dialogue.
President Assad demandewithdraw of all foreign fighters, and stopping financing and supply of weapons for the gunmen immediately. 

And Brahimi has come out emptyhanded
——-

Brahimi Urges ‘Real’ Change in Syria, Transition Government

 

Al-manar
 
International peace envoy, Lakhdar Brahimi called for a “real” change in Syria, urging the formation of a transition government with full powers until elections can be held.
Brahimi
“We need to form a government with all powers… which assumes power during a period of transition. That transition period will end with (presidential or parliamentary) elections,” Brahimi told reporters at a news conference in Damascus, during his latest bid to end to Syria’s turmoil.

The Algerian diplomat had arrived in Syria on Sunday for his first visit to the country since October.

“Change should not be cosmetic; the Syrian people need and require real change, and everyone understands that,” Brahimi said on the fifth day of his latest peace mission to Syria.

“The transition period should not lead to the collapse of the state and its institutions,” he said, adding the initiative was incomplete.

“We prefer… a project whose facilitation the parties have agreed upon, and, if they do not, the last solution is going to the (UN) Security Council which will make a binding resolution.”

Brahimi is to hold talks on Saturday with Moscow at the request of the envoy, Russia’s foreign ministry said.
——

The above statements made by Labrahimi indicate that his task is exploring Assad’s position about the transitional period, in order to translate Geneva -1″ agreement into Geneva – 2“. He was keen to deny rumors (leaks) as if saying Do not play with Labrahimi these games, nor exert this pressure.”  It seems that he conveyed to Assad a RussianAmerican message regarding formation of a national unity government to lead a transitional phase until the presidential election of 2014, where Assad‘s term ends.Most likely, Assad took the opportionity to tell Labrahimi his intention to run for the presidency in the 2014 elections.

The supporters of Assad say asking: “How you talk about a democratic regime in Syria, and deny Assad’s Democrat right to run? If Assad is really rejected by the Syrian peoplewhy you do not leave the polls reveal the will of the people amid Arab and international supervision?

Assad’s supporters say also: All eyes are focused on the “decline” in the Russian position, while the truth is that the decline is in the American position, as well as the so-called  Friends of the Syrian people after they found that all the promises made by the Syrian armed opponents about the near fall of the regime did not materialize…these commentators  who wants to know the truth about the Russia’s position,should look to the Mediterranean coast, where most recently three warships carried special forces to Syria.

In any case,Labrahimi‘s visit to Damascus did not offer
satisfactory answers to those looking forward to a quick solution in Syria, but undoubtedly the visit confirmed that the Syrian crisis is still at the top of international and regional attention.

Miqdad Discusses Syria Crisis in Russia

 

Local Editor
 
Syrian Deputy Foreign Minister Fayssal Miqdad held on Thursday talks at the Russian foreign ministry, as Moscow denied existence of a joint plan with the United States to end the crisis in the country.
Mikdad with Brahimi (Archive)
Russian foreign ministry spokesman Alexander Lukashevich said Miqdad held talks in the morning at the foreign ministry in Moscow, adding that the results would be announced later in the day…..

Miqdad was heading a Syrian government delegation during the talks.
The meeting came amid a flurry of end-of-year diplomacy in Russia over the Syrian crisis that will also see talks between international envoy Lakhdar Brahimi and Lavrov on Saturday.

Egyptian Foreign Minister Mohamed Amr is also arriving in Moscow later on Thursday for a visit that will include talks and a news conference with Lavrov on Friday.
Meanwhile, Russia denied the existence of a joint plan with the United States concerning solving Syria crisis, after Western media reported a new Russia-US initiative that would see Assad stay in power until 2014 while preventing him from further renewing his mandate.
However, Lukashevich vehemently denied the existence of any such plan.

“There was not and is not such a plan and it is not being discussed,” he said, adding that Russia’s Syria policy was still based on an accord with world powers made back in June for an inter-Syrian dialogue.
———-
Meanwhile, Russian Ships to Stage Anti-Terror Drills off Syria Coast the Defense Ministry announced.

Russian fleetThe ministry said the war games will involve anti-submarine, anti-ship and air defense exercises in the Mediterranean, where a group of Russia’s Black Sea Fleet vessels are being deployed.

Two Russian large landing ships, Nikolai Filchnekov and Azov, passed on Thursday through the Bosporus and Dardanelles on their way to the eastern Mediterranean where they are to join a Black Sea Fleet detachment, consisting of guard missile cruiser Moskva, patrol ship Smetlivy, tanker Ivan Bubnov and a BS-406 tugboat.


———
Salehi in ress conferenceIn Tehran, Iranian Foreign Minister Ali Akbar Salehi stressed that the solution for the ongoing Syria crisis would not be a foriegn one. Talking to press following a cabinet meeting on Wednesday, Salehi said that Iran has been taking careful measures to ensure the ongoing turmoil in Syria, stressing the crisis will be resolved through a Syria-Syria solution, Mehr news agency reported.

He said a meeting among the foreign ambassadors in Iran has been arranged in order to discuss Tehran’s six-point plan for Syria.

“Our plan is comprehensive and takes into consideration all aspects of the issue,” the Iranian foreign minister added.

On December 16, Iran unveiled the details of a six-point plan to resolve the ongoing crisis in Syria, which calls for an immediate end to all violent and armed acts.

 

He also said that Iran’s proposal was similar to international envoy Lakhdar Brahimi’s one.
“In the frame work of this plan, other sub-plans are workable, Brahimi’s visit to Syria being among them, since we have given him the plan as proposal before,” the Iranian FM noted.


“ Currently, we are negotiating with Brahimi, Egypt, Turkey, Indonesia, Pakistan, and other countries with an interest in the Syrian issue to implement the proposal,” he said.

Salehi admitted that the implementation of the plan was difficult, but he believed that Islamic Republic of Iran was acting in a way that parties to solution were Syrian-Syrian, and no other foreign version would be forced on solution.

“Foreigners should better know this,” he said.

“The west now sees itself with extremism in Syria which commits heinous crimes. Of course, everybody knows well who supports the extremism,” he added.

River to Sea Uprooted Palestinian
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog

Syria and support of Al-Qaeda

Syria and support of Al-Qaeda: US, France and UK support Islamism and parallel with Kashmir and Bosnia

Jibril Khoury and Lee Jay Walker
Modern Tokyo Times

The conflicts in Afghanistan, Bosnia, Kashmir, Kosovo, Libya and in other parts of the mainly Islamic world, or where you have Muslim and non-Muslim fault-lines, appears to have one binding factor. This applies to Western backed support for Islamists alongside using proxy outside nations to fulfill geopolitical ambitions. On top of this are powerful factors in the mainly Muslim world in nations like Turkey, Saudi Arabia, Pakistan, Qatar and other Gulf nation states which have either shared interests, or which encourage America, France and the United Kingdom to do their bidding – or to work collectively in order to spread Islamism.

In all the above mentioned places you will have a host of various factors and each conflict will be seen differently through the prism of different ideas. Syria is currently facing this shared attack between powerful dominant Sunni Muslim nations and hostile Western nations including America, France and the United Kingdom. However, the one binding factor is that in Afghanistan, Bosnia, Kashmir, Kosovo, Libya and now Syria; is that outside nations instigated the delicate internal mechanisms in order to unleash Islamism, terrorism and attacks against the ruling power mechanisms.

It mattered not if Hindus were cleansed in Kashmir or Alawites are being hanged and beheaded in Syria. Likewise, it matters not one jot if international terrorism is united in order to do the bidding of Washington, Riyadh, London, Ankara, Paris, Doha and other nations involved in the terrorist and destabilization rat-lines.

Prem Shankar Jha, The Hindu newspaper in India, comments about the shared dualities of Kashmir and Syria. He states that But while nearly everyone wanted a change, almost no one wanted it at the cost of a violent disruption of their lives. In neither case, therefore, was the state the first to resort to violence: On the contrary, both insurgencies had to be stoked, so the first to pick up the gun were the insurgents. In Syria this was done by Salafi/Takfiri Islamists who crossed the border from Jordan in March 2011 and holed up in the Omari mosque in Dera’a before launching targeted provocations, and attacks on police stations and government offices.”

It is important to note that Kashmir and Syria were destabilized by Islamists using Pakistan and Jordan respectively. In the case of Syria, it is difficult to believe that America, Jordan, Saudi Arabia and the United Kingdom intelligence agencies weren’t involved in the chain of events which took place in March 2011 in Syria. After all, Jordan is within the collective remit of all the above named nations. Similarly, in Kashmir it is clear that Pakistan stoked up the crisis and like usual the angle of America, the United Kingdom and Saudi Arabia pops up again.

Prem Shankar Jha also comments that another parallel with Kashmir “…is the intervention of hostile foreign powers bent on converting a domestic upsurge demanding political empowerment into a movement for secession or regime change. In Kashmir, Pakistan did this by disarming the JKLF cadres still in training in Muzaffarabad in 1990 and creating the Hizb-ul-Mujahideen. In Syria, Turkey and Qatar are funneling money and battle hardened jihadis to start a sectarian war that will overwhelm the state.”

“Last and most important, like New Delhi, Damascus has been trying to prevent civil war by offering the insurgents the alternative of the ballot box. Mr. Assad began, on his own, by lifting all controls on the Internet in January 2011. Over the next six months, he first tried to negotiate peace with the Sunni zealots in Dera’a by sacking the governor and releasing 260 prisoners and 16 clerics, and promising to repeal the Emergency Laws and the ban on political parties that had been in place for 48 years. He fulfilled his first promise five days ahead of schedule on April 20 and his second three months later in July.”

However, while nations like the Russian Federation, Brazil, Iran, and others, supported a political solution to the crisis in Syria it is clear that the enemies of Syria upped the ante and began many terrorist rat-lines. Therefore, Turkey became a major player because the Erdogan government sensed an opportunity to install a compliant Sunni Muslim dominated Sharia state. The same applies to Saudi Arabia, Qatar and other nations in the Gulf.

In Bosnia it was reported that over 8,000 international jihadists entered this nation in order to do the bidding of Washington, London, Riyadh, Tehran and Ankara. Turkey was once more dreaming about its historical legacy and Saudi Arabia and other Gulf states were enticed by creating majority Muslim states in Europe. In Bosnia the Serbs were facing the might of NATO, international jihadists and the involvement of many hostile nations. America even allowed Iran to fly aircraft into the Balkans in order to support Islamist factions within the Bosnian Muslim forces. It somehow escaped the world that Yugoslavia was trying to preserve the mosaic of various different ethnic and religious groups while outside nations supported religious sectarianism and nationalism. Naturally, this in time spearheaded Serbian nationalism but just like Syria it was outside nations which began to carve up Yugoslavia.

Kosovo and Libya followed the same model because Libyan rebels and the Kosovo Liberation Army (KLA) sprung up from virtually nothing. Likewise, the Free Syrian Army (FSA) which is an amalgamation of many various factions came from nothing overnight. Yet clearly the speed of Islamist forces in Bosnia, developing a powerful Croatian military unit, the growth of the rebels in Libya, the rise of the KLA in Kosovo and the overnight creation of the FSA in Syria were well orchestrated – just like what happened in Kashmir when Pakistan was given the green light to create mayhem against democratic India.

The Council on Foreign Relations states that Militancy in the disputed region of Kashmir has been major fuel for discord between India and Pakistan since the 1980s. Attacks in the region began to increase in scale and intensity following the Soviet invasion of Afghanistan, when foreign insurgents flooded the region to join the Afghan Mujahadeen. The majority Muslim region has its own local militant groups, but experts believe most of the recent Kashmir and Kashmir-based terrorism has been the work of foreign Islamists who seek to claim the region for Pakistan. A spate of Islamist cross-border attacks into Indian-held territory, the December 2001 storming of the Indian parliament in New Delhi, and the 2008 Mumbai attacks have all reinforced Kashmir’s standing as the significant bone of contention between India and Pakistan. Both states have nuclear weapons, making Kashmir one of the world’s most dangerous flashpoints.”

Prem Shankar Jha in another article about the crisis in Syria in the early period of April 2011, states that “the U.S. has been fully aware of the presence of al-Qaeda in the so-called Free Syrian Army since April 20, 2011 when Jihadis captured a truck (or Armoured Personnel Carrier) near Dera’a, and killed all the 18 or 20 soldiers it was carrying not by shooting them but by cutting their throats in the approved Islamic manner. A few days later, the U.S. ambassador in Syria, Robert Ford, called some of his colleagues in Damascus, including the Indian ambassador, and told them that al-Qaeda had arrived in Syria.”

“April 20, however, was only the beginning. All through the summer and autumn of 2011, and throughout 2012, videos posted by the rebels themselves showed that the armed opposition in Syria has been sliding inexorably into the hands of radical Islamists. Thousands of foreign fighters have poured into Syria from Libya, Tunisia, Egypt, and places as far apart as Pakistan and Chechnya. Syrian television broadcast interviews with numerous young men captured in Homs and elsewhere, who gave graphic descriptions of how they had been recruited by al-Qaeda to fight for Islam against a heretical regime in Syria. The rebels themselves have posted YouTube videos showing them executing captured Syrian soldiers and civilians in the approved manner.”

“But the Obama administration has steadfastly chosen to believe that the jihadis make up only ‘a tiny fraction’ of the Free Syrian Army, and has continued to provide FSA with logistical support, that is, satellite-based information about Syrian troop and VIP movements, and look the other way while Qatar and Saudi Arabia have provided it with guns and mounted pick-up trucks, mortars and RPGs.”

Ironically, the main stumbling block for America is not supporting the Islamist sectarian side which includes Al-Qaeda, but it is history and the need to manipulate the media. After all, Al-Qaeda and the Saudi Arabia angle involving September 11 is clearly obvious and also in Libya this year several American personnel were killed by similar Islamist forces. Therefore, it is very difficult for the Obama administration to be seen to be working hand in hand with the same forces which killed thousands of American troops in Iraq, did September 11 and killed Americans in Libya. Likewise, American troops are being killed in Afghanistan by Islamist factions including the Taliban. This means that media manipulation and covert operations by America, France and the United Kingdom must be very delicate in order to achieve their collective goal of overthrowing the government of Bashar al-Assad.

In modern day Syria it is clear that the FSA and various Islamist factions working within the FSA or individually – have been, and continue to be, involved in horrendous massacres. Indeed, some Islamists are even teaching children to behead captured Syrian soldiers and then they circulate their evil crimes against humanity. The silence of the international community when terrorist attacks are killing civilians is shaming all the nations and media agencies which are siding with the objectives of Ankara, Doha, London, Paris, Riyadh and Washington.

The Syrian armed forces continue to remain loyal to the Syrian government and people of this nation. Therefore, despite all the barbaric realities being installed against this nation the military have somehow managed to preserve all major cities from being taken over by the FSA and various Islamist factions. However, outside nations which are hostile to Syria are still supporting sectarian, international jihadists and sedition against this nation. Indeed, it is clear that outside nations are intent on upping the ante despite the daily terrorist attacks, beheading individuals and hanging people openly in order to install terror in the hearts of Syrians.

Turning back to an earlier Modern Tokyo Times article about Bosnia it was stated that The Bill Clinton administration gave the “green light” for international Islamists to enter Bosnia and Kosovo. In time this would manifest itself with the brutal September 11 attacks against America and other international terrorist attacks like Madrid. Bill Clinton isn’t the only American leader to “support international terrorism from a distance” but clearly it is no coincidence that conflict in Libya, and now in Syria, bare all the same hallmarks of “a marriage of convenience.” This certainly leads to the suspicion that the Clinton family – this time Hillary Clinton along with the “dark shadows” of people like Zbigniew Brzezinski – are following the same ratlines in Syria which have been used in Afghanistan, Bosnia, Kosovo and Libya.”

Further down in the same article it was stated that The bottom line is simple. September 11, and the ratlines that did this, were the same individuals who were fighting on the same side of America in Afghanistan, Bosnia, and Kosovo – Simply put, no Bosnian Orthodox Christians and communists in Afghanistan did September 11. On the contrary, individuals involved in September 11 were on the same side in Afghanistan, Bosnia and Kosovo – yet this question remains unanswered. Likewise, no accountability! Put frankly, without past American administrations supporting Islamic terrorist ratlines either covertly or by doing nothing to stem the flow of Islamists, then September 11 would never have materialized.”

“It is dangerous therefore to see America once more moving in the same direction related to Syria. The Clinton family connection and the shadows of people like Zbigniew Brzezinski are very troubling because the same modus operandi is happening once more against the people of Syria. Therefore, the lessons learnt from September 11 have been lost and individuals within the chain that enabled this tragic event to happen have escaped their past deeds.”

Overall, Syria needs real support from friendly nations in order to stop the usual collusion between Islamists, Western powers and nations like Turkey, Saudi Arabia and several Gulf nations, from destroying an independent nation state. After all, look at modern day Afghanistan, Iraq and Libya because various factions exist and terrorism is a daily reality in Afghanistan and Iraq. Similarly, look at the reality for Hindu minorities in Kashmir and Orthodox Christian minorities in Kosovo because both can’t freely move around these entities. This means that it is imperative to stop the usual “failed domino system” from destroying secular Syria.

http://www.sana-syria.com/eng/22/2012/12/20/458223.htm
http://moderntokyotimes.com/2012/07/12/bosnia-connection-bill-clinton-and-islamist-ratlines-in-bosnia-assisted-september-11/
http://www.cfr.org/kashmir/kashmir-militant-extremists/p9135
leejay@moderntokyotimes.com
http://moderntokyotimes.com
River to Sea Uprooted Palestinian  
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of this Blog!

<span>%d</span> bloggers like this: