Syrian Army begins storming strategic city of Khan Sheikhoun

 

BEIRUT, LEBANON (3:00 A.M.) – The Syrian Arab Army (SAA) has begun the important battle to capture the strategic city of Khan Sheikhoun in southern Idlib.

Led by the Tiger Forces, the Syrian Arab Army began storming Khan Sheikhoun from its western axis after securing much of the territory around the city.

According to a military source near the front-lines, the Syrian Arab Army has already scored an advance at the western outskirts of Khan Sheikhoun, capturing a checkpoint from the jihadist rebels of Hay’at Tahrir Al-Sham.

The source added that the Russian Air Force is also active in the southern countryside of Idlib, as they help the Syrian military by bombing the militant reinforcements and bases around Khan Sheikhoun.

The Syrian Arab Army lost Khan Sheikhoun during the 2014 militant offensive in southern Idlib.

Khan Sheikhoun is a high priority for the Syrian military’s high command because of its location along the strategic Hama-Idlib Highway.

If the Syrian Arab Army is successful in this military endeavor, they will not only control a major city along the Hama-Idlib Highway, but they will also have cutoff the main militant supply line to the northern countryside of the Hama Governorate.

Furthermore, by capturing Khan Sheikhoun, the Syrian Army will also isolate the Turkish military’s observation post in the town of Morek.

However, a source from the Syrian Army told Al-Masdar that the Turkish military will still have access to the Hama-Idlib Highway because of their deal with the Russian Armed Forces.

MAP UPDATE: TIGER FORCES CONTINUE THEIR PUSH TO ENCIRCLE KHAN SHAYKHUN

18.08.2019

Map Update: Tiger Forces Continue Their Push To Encircle Khan Shaykhun

Click to see the full-size image

The Tiger Forces and their allies have liberated the farms of Nijm, Nisr and al-Safar, as well as the Nar Hill (Tal Nar) in southern Idlib. By this advance, government forces made another step in a long road to cut off the M5 highway and encircle the town of Khan Shaykhun and other militant positions to the south of it.

Syrian Army within 1 km of Khan Sheikhoun after new advance

BEIRUT, LEBANON (12:35 A.M.) – The Syrian Arab Army (SAA) is within one kilometer of the strategic city of Khan Sheikhoun in southern Idlib, a military source told Al-Masdar News this evening.

According to the source, the Syrian Arab Army’s advance this evening has put them in position for a potential attack on Khan Sheikhoun.

The Cost of Dental Implants in Montreal Might Surprise You
Led by the Tiger Forces, the Syrian Arab Army was able to capture the Khan Sheikhoun Farms this evening after resuming their offensive in the southern countryside of the Idlib Governorate.

At the same time, the Syrian Army has begun storming the nearby town of Rakaya and the hilltop of Tal Nar, which are both located northwest of Khan Sheikhoun.

If the Syrian Army does storm Khan Sheikhoun, it will be from the city’s western axis, as their advance to the eastern flank of the city has currently been forestalled by the jihadist rebels near Sukayk.

The jihadist rebels of Hay’at Tahrir Al-Sham and Rouse the Believers launched a big counter-offensive on Saturday morning to retake Sukayk.

While they were unable to retake Sukayk, they did manage to retake some points north of the town.

Syrian War Report – August 16, 2019: Militant Groups Lose Lots Of Equipment In Southern Idlib

Units of the Syrian Arab Army (SAA) and the Tiger Forces, backed up by the Syrian Air Force and the Russian Aerospace Forces, have liberated Umm Zaytunah and Kafr Tab, and advanced on Abedin and Madaya in southern Idlib.

Meanwhile, the SAA repelled an militants attack on its positions around Sukayk and Tell Sukayk. The attack was conducted by joint forces of Hayat Tahrir al-Sham and Wa Harid al-Muminin, known for their links with al-Qaeda, and the Turkish-backed National Front for Liberation.

So-called ‘democratic rebels’ used a vehicle-borne improvised explosive device driven by a suicide bomber to blow up SAA positions near Sukayk, but were not able to develop this tactical success and turn the situation in the area to own favor.

The SAA liberated Sukayk last week. Since then, militants have undertaken several attempts to recapture it. All of them failed.

Two battle tanks, two up-armored vehicles and three pick-up trucks belonging to militants were eliminated by the SAA in recent clashes west of Khan Shaykhun.

Units of the Russian Military Police and the Turkish military conducted on August 14 a joint patrol around the key city of Tell Rifaat in northern Aleppo, chief of the Russian Center for Reconciliation of the Opposing Sides in Syria announced.

“On August 14, 2019, from 12:00 to 12:40, the Russian and Turkish military police units jointly patrolled the Tell Rifaat deconfliction zone,” Maj. Gen. Alexei Bakin said adding that the patrol’s route ran between the villages of Herbol and Shaykh Issa, east of Tell Rifaat.

Tell Rifaat is one of the biggest urban centers in northern Aleppo. It is jointly controlled by the Kurdish People’s Protection Units (YPG) and the SAA. Units of the Russian Military Police have been deployed near the city for more than two years now.

At the same time, the Turkish military and Turkish proxies see the town as one of the high priority targets in the even of escalation in the area.

Last year, Russia and Turkey reached an initial agreement that would allow civilians to return to their houses in Tell Rifaat and de-escalate the situation. The recent developments may indicate that the sides have reached some kind of understanding on the situation in the Tell Rifaat area.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

عشيّة معركة حلب وعشيّة معركة إدلب… لبنان على حاله

ناصر قنديل

أغسطس 9, 2019

– من المفيد التذكير أن معركة حلب التي أرست قواعد توازنات جديدة في المنطقة لا تزال آثارها حاضرة، قد رافقتها أشدّ الأزمات اللبنانية توتراً تحت عنوان الانتخابات الرئاسية، ولم تكد المعركة تتكشف عن نهاياتها العسكرية، حتى انجلى الغبار الرئاسي في لبنان عن الحل، ففي الفترة الفاصلة بين ولادة داعش صيف 2014 وبداية الحسم العسكري في سورية انطلاقاً من حلب التي حسمت في خريف 2016 كان هناك عنوان وحيد في المنطقة هو معركة حلب. ففي حلب كان الثقل التركي ومقابله جاء الثقل الروسي ودار ما دار بينهما، من إسقاط الطائرة الروسية وصولاً للانضواء التركي في حلف أستانة. وفي حلب كانت المواجهة الأميركية الإيرانية التي كان ظاهرها على طاولة التفاوض على الملف النووي الإيراني، والذي كان التوقيع على الاتفاق حوله بعضاً من أثمان افتراضية أميركية للانسحاب الإيراني من معركة حلب، وجاء الانسحاب الأميركي من الاتفاق رداً بنسبة كبيرة على تمسك إيران بدورها الإقليمي الذي كانت معركة حلب بداية تجليّاته الساطعة. وفي لبنان لم يكن مجرد صدفة أن تمتد أزمة التجاذب والفراغ في الرئاسة اللبنانية في الفترة نفسها، من صيف العام 2014 حتى خريف العام 2016.

– المشكلة في لبنان هي في أن القراءات السياسية الدولية والإقليمية، حتى لدى القادة الكبار تمتلئ بالهلوسات والتهيؤات، ويختلط فيها التحليل الاستنسابي بالشائعات، وكثيراً ما ينسى القادة أنهم أطلقوا الخطاب التعبوي المبني كثيراً من الأحيان على قراءات مبالغة في التفاؤل وتجميل الصورة حشداً للصفوف، فيصدقون على طريقة راجح، ما فيه من روايات وتخيلات وتصير بعضاً من قراءتهم التي يبنون عليها القرارات، ولو لم يكن الأمر كذلك، فماذا جنى الذين راهنوا على هزيمة الجيش السوري وحزب الله وإيران وروسيا وتناقضاتهم المفترضة وأوهام وجود مشاريع متناقضة بينهم، والنتيجة قالت إنه لأجل معركة حلب الفاصلة جاءت روسيا وتحمّلت ما تحمّلت من أكلاف من أوكرانيا إلى سوق النفط وحرب الأسعار والعقوبات، ومثلها فعلت حليفتها إيران التي تحملت المخاطرة بسقوط الاتفاق النووي الذي كان قد وقع في صيف 2015 برهان أميركي على تحييد إيران عن الحرب السورية. ومن بعده بشهرين جاء الروس فقط لأنهم تلقوا ضمانات من إيران ومن حزب الله بأنه مهما كانت الكلفة فإن القتال حتى النصر هو قدر لا خيار.

– اليوم عشية معركة إدلب يتكرّر المشهد، وتكثر الأوهام، وتكبر الرؤوس، ويتحوّل الخطاب التعبوي الدعائي إلى تحليل سياسي، ويستعيد البعض حكاية مشروع روسي ومشروع إيراني، ويقرأون في بيان السفارة الأميركية تحولاً يشبه ما قرأه حكام الخليج بمجيء الأساطيل، ووقعوا في أحابيل التضليل، لكن ما كُتب قد كُتب، وما جرى في حلب سيجري في إدلب. فلماذا تعلقون لبنان على مشنقة جبهة النصرة، كما في عرسال وحدود الجولان والسويدا ودرعا، وكما في القصير قبلها، وكما في حلب، في إدلب؟

Why SAA Resumed the Military Operation to Clean Idlib Post Astana Talks

SAA Resumes Military Operation to Clean Idlib from NATO Terrorists

The latest 13th round of talks in Astana between the Syrian state with Russia and Iran as its guarantors on one side, and Al-Qaeda and the Turkish regime as it guarantor on the other side, would have slowly but steadily resolved the odd situation in the Al-Qaeda occupied Idlib province through the agreements it reached and the acknowledgment by Turkey, finally, that there are terrorist groups in Idlib and not only civilians and hospitals.

Hours after the announcement of the truce from the latest round of talks at Nur-Sultan (Astana), the commander of Nusra Front, or whatever name his group has adopted recently, declared his group’s rejection to the ceasefire. Nusra Front is the dominant power in the last NATO’s stronghold of terror in Syria.

Dima Nassif, chief of Damascus bureau of Lebanese news channel Al-Mayadeen details further in this report, we added English subtitles to, and the English transcript of the translation below the video:

Video also available on BitChute: https://www.bitchute.com/video/lHE6bM4DqXjT/

Transcript of the English translation of the above video report:

The Idlib truce could have passed peacefully had Nusra Front not declared its rejection of the ceasefire.

The Syrian optimism to give the agreement an opportunity to propose a solution that is in line with the Syrian situation, progressing even on the international conventions which allows the Syrian army to continue its operations on the fronts which involve armed groups participating in the agreement and the other rejecting it as the Nusra Front.

Despite that, the army froze its operations to strengthen the chances of a solution in Idlib on the basis of Ankara’s fulfillment of its obligations in the withdrawal of armed groups and its heavy and the medium weapons a distance of 20 kilometers and to isolate Nusra Front as stipulated by Sochi, which allows for the redeployment of Syrian forces and the adaptation of military operations to the remaining open fronts in the Lattakia and Aleppo countryside.

The military operations will not wait to resume again and to define its directions, and it will not wait for any political understanding with the parties sponsoring the talks of Astana and the Sochi agreement, for the first time, the Syrian army is issuing a statement announcing the resumption of the military resolution against terrorism in conjunction with its fighter jets hitting the strongholds of Nusra Front in the countrysides of southern Idlib and northern Hama.

Stopping the war on Idlib in order to balance the talks in Astana, was the strategy that Ankara bet on for a full year to secure an advantage for its factions represented in Astana’s political course and to enhance its bargaining ability politically and militarily in a province that it owns the decision and loyalty of all armed factions, including Al-Qaeda affiliates, and that is what the Syrian army will not allow being repeated.

Contrary to all the optimism that followed the Nur-Sultan (Astana) meeting, the cease-fire collapsed quickly although for the first time the talks put the political and military tracks on two parallel lines, and the absence of a reference to oversee the armed factions and Ankara’s lack of commitment to control it, reflect the fact that these factions retain a margin of maneuver or flip against any understanding or agreement whenever Ankara wants.

Dima Nassif – Damascus, Al Mayadeen

End of the English transcript.

:نص تقرير ديمة ناصيف مديرة مكتب قناة الميادين في دمشق

من دون إعلان النصرة رفضها لوقف اطلاق النار كان يمكن لهدنة إدلب أن تعبر بسلام

التفاؤل السوري بمنح الاتفاق فرصة لاجتراح حل يقارب الوضع السوري تقدم حتى على التصنيفات الدولية التي تتيح للجيش السوري مواصلة عملياته للجبهات التي تتداخل فيها مجموعات مسلحة مشاركة في الاتفاق وأخرى كالنصرة ترفضه

ومع ذلك جمد الجيش عملياته لتدعيم فرص الحل في ادلب على قاعدة إيفاء أنقرة بالتزاماتها في سحب المجموعات المسلحة وسلاحها الثقيل والمتوسط مسافة 20 كيلومتراً وفي عزل النصرة كما ينص سوتشي، ما يفسح في المجال أمام إعادة انتشار القوات السورية وتكييف العمليات العسكرية مع ما تبقى من الجبهات المفتوحة في أرياف اللاذقية وحلب

لن تنتظر العمليات العسكرية لتحتدم من جديد وتتضح وجههتها ولن تتنظر أي تفاهم سياسي مع الأطراف الراعين لمحادثات أستانا واتفاق سوتشي، فالجيش السوري سريعاً وللمرة الأولى يصدر بياناً يعلن فيه استئناف الحسم العسكري ضد الإرهاب بالتزامن مع ضرب طائراته معاقل النصرة في أرياف إدلب الجنوبي وحماه الشمالي

وقف الحرب على ادلب لتحقيق التوازن في محادثات أستانا استراتيجية راهنت عليها أنقرة عاماً كاملاً لتأمين أرجحية لفصائلها في مسار أستانا السياسي ولتعزيز قدرتها على المساومة سياسياً وعسكرياً في محافظة تملك قرار وولاء كل فصائلها المسلحة بما فيها القاعدية، وهو ما لن يسمح الجيش السوري بتكراره

بعكس كل التفاؤل الذي أعقب اجتماع نورسلطان، انهار وقف اطلاق النار سريعاً رغم أنه وللمرة الأولى وضعت المحادثات المسارين السياسي والعسكري على خطين متوازين. وعدم وجود مرجعية للفصائل المسلحة وعدم التزام انقرة بضبطها يعكسان احتفاظ هذه الفصائل بهامش للمناورة أو للانقلاب متى شاءت أنقرة على أي تفاهم أو اتفاق

ديمة ناصيف – دمشق – الميادين

قانون حلب لا يزال سارياً… والباقي مناورات

يوليو 31, 2019

ناصر قنديل

– أسئلة كثيرة تدور في أذهان وعقول المتابعين للوضع العسكري شمال سورية، خصوصاً مع المبادرات الأميركية حول منح الأتراك منطقة آمنة في شمال منطقة شرق الفرات، والكلام التركي عن عملية عسكرية كبرى في المنطقة، وبالتوازي الدعم التركي المثبت بالوثائق والصور الفضائية لجماعات إرهابية موصوفة كجبهة النصرة وسواها في معارك ريفي حماة وإدلب، ويبني كثيرون أسئلتهم على إحدى فرضيتين، لا يستقيم بدون إحداهما أي استنتاج نوعي ذي قيمة، إما أن أنقرة باتت تشعر بعد صفقة الـ أس 400 مع روسيا أنها في وضع يسمح لها بالتلاعب بحدود دورها في سورية، أو أن واشنطن بعد تصعيد مواجهتها مع إيران قرّرت جعل سورية ساحة اشتباك فعلية.

– بدون أي من هاتين الفرضيتين، يبقى قانون حلب قائماً وحاكماً للتطورات في سورية وشمالها على وجه الخصوص، حيث الفرصة لمعركة تركية أو معركة أميركية، أو أميركية تركية مشتركة، كانت في حلب وعندها لم يكن بيد الجيش السوري بعد، لا مناطق البادية ولا تدمر ولا دير الزور ولا الغوطة ولا ريفي حمص ودمشق ولا جنوب سورية كله، وكان الاستنفار الدبلوماسي الدولي في ذروته بوجه روسيا. وإذا كانت الشروط ذاتها التي حكمت الموقف الروسي يومها لا تزال قائمة والشروط ذاتها التي حكمت الموقف الأميركي يومها قائمة، فإن الشروط ذاتها التي حكمت الموقف التركي يومها ستحكم الموقف التركي اليوم، أي المناورة العسكرية والسياسية واللعب على حافة الهاوية لكسب الوقت وتحقيق ما يمكن من مكاسب وتفادي ما يمكن من خسائر، ولكن في النهاية الاستدارة خلف خط الاشتباك نحو التفاوض والتسليم بالمعادلات التي يفرضها الجيش السوري وحلفاؤه في الميدان.

– في الحسابات الروسية في كل معركة فاصلة في سورية يظنّ كثيرون أن روسيا لن تكون شريكاً فيها، وتفاجئهم الوقائع بالعكس، لأن الذين يبنون استنتاجاتهم على كون روسيا مهتمة بالعلاقة بتركيا وبـ»إسرائيل» أيضاً، يتجاهلون ان قانون جذب تركيا و»إسرائيل» للاقتراب من روسيا يقوم في موسكو على معادلة إثبات القوة وفتح الباب الخلفي للتفاهمات، وفي كل مرة تكون التفاهمات المعروضة على حساب سورية يرفضها الروس لأنها تسقط فرضية إظهار القدرة، وتعرّض المنجز الاستراتيجي في سورية للتفكك، وبالتوازي في كل مرة يصعّد الأميركيون كلامياً يظنّ الكثيرون أنهم جاهزون للمواجهة ولا تلبث الوقائع ان تفاجئهم بوقوف التصعيد عند حدود الكلام. وفي شمال سورية يتلاعب الأميركيون بالأتراك والأكراد بالكلمات ولن يتغيروا حتى تدق الساعة السورية بدعم روسي وإيراني نحو قرار الانسحاب فيبدأون بالتفاوض الجدي.

– لا الـ أس 400 ولا السيل الجنوبي مع تركيا، يعادلان ما تحقق لروسيا من التحوّل إلى دولة عظمى حاضرة على المتوسط وحاكمة لمعادلات المنطقة والعالم، بل هما أصلاً تحققا بفضل هذا الإنجاز في سورية، والمواجهة الأميركية مع إيران إن فرضت تغييراً في الحركة الأميركية في سورية فهو تغيير باتجاه الانكفاء لأن الوجود الأميركي في سورية مكشوف أمام الاستهداف المفترض في أي مواجهة. وكل ما يدور حول المواجهة من إسقاط إيران للطائرة الأميركية إلى حرب الناقلات يقول إن أميركا لم تتغيّر.

Related Videos

Related News

Syrian War Report – July 26, 2019: Russian, Syrian Warplanes Rain Hell On Militants In Western Aleppo

South Front

On July 25, warplanes of the Syrian Air Force and the Russian Aerospace Forces bombed positions of Hayat Tahrir al-Sham (formerly Jabhat al-Nusra) and its allies near the villages of al-Bawabiya, al-Atarib, Qammari, al-Barqoum, Urem al-Kubra, and Kafr Halab, and the Base 46 area. According to pro-militant sources, the Syrians and Russians delivered dozens of airstrikes aiming gatherings of equipment and military infrastructure.

The strikes came in response to the July 24 rocket shelling on Aleppo’s city center that killed at least 3 civilians and injured many others. Pro-government activists accused Hay’at Tahrir al-Sham and the Turkish-backed National Front for Liberation of carrying out the attack.

On the same day, Hayat Tahrir al-Sham announced that its special forces had ambushed a unit of the Syrian Arab Army (SAA) near Qasabiyeh in northern Hama. A military source denied HTS’ claims and told SouthFront that northern Hama did not witness any infiltration attempt during the mentioned period. This explains why the terrorist group’s claims did not include the results of the supposed attack.

Mashhour Zaydan, a Syrian commander affiliated with Hezbollah, was killed in western Damascus, Syrian sources confirmed on July 22. Zyadan was killed in the morning of July 21 when a guided projectile hit his car near Sasa in western Damascus. The strike also killed a 3-year old girl and injured three women, who were near.

Israel repeatedly claimed that Hezbollah is establishing a network in al-Qunitra’s countryside in cooperation with local commanders and warned that it will not tolerate such developments.

On July 24, the Israeli Defense Forces (IDF) struck SAA positions at Tell al-Harrah in western Daraa and Tell al- Ahmar in al-Quneitra’s countryside. Nonetheless, the strike led to no casualties among SAA personnel. According to Syrian sources, the IDF used Spike NLOS ground-to-ground missiles.

Additionally, the IDF accused Hezbollah of smuggling weapons and missile manufacturing materials through Beirut Port. Lieutenant Colonel Avichay Adraee claimed that Hezbollah is doing this in cooperation with Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps.

These remarks went in the framework of Israel’s general policy in the region that is mostly based on opposing the growing influence of Iran and Hezbollah. In 2018, Israeli officials even threatened to strike supposed Hezbollah missile sites in Lebanon.

Related News

Aleppo: New Atrocities by Erdogan, Qatar, & NATO Terrorists

 

aleppo bombing

Another savage attack against Aleppo by terrorists supported by Erdogan, Qatar, US, EU — and now also officially by the Holy See — murder 3, injured 15, and destroyed cars and property, 24 July. Two of the martyrs are children. This carnage follows the terror attacks of Monday.

The Nusra faction of al Qaeda against Syria — Qatar’s faction of wahhabi savages — fired rockets into Aleppo from al Rashidin, causing death and destruction in al Hamadaniyah and Seif al Dawlah neighborhoods.

Sohayb Masri@Sohayb_Masri1

Video of armed terrorist groups targeting the “Hamdania” district of with rocket-propelled grenades

Embedded video

See Sohayb Masri’s other Tweets

In April 2017 a deal brokered with Qatar by Iran to exchange imprisoned terrorists for civilian kidnap victims ended in a massacre of upwards of 130, and the kidnapping of dozens of Syrian children. Qatar subsequently offered security to OPCW investigators to enter Khan Sheikhoun, but they declined.

The Syrian Arab Army responded by destroying rocket launch pads and an undisclosed amount of human garbage.

It is unlikely Pope Francis has been able to send another diplomatic letter to President Assad at this time.

Also on 24 July, Syrian sappers inspecting liberated areas of Deir Ezzor discovered an underground cache in al Mayadeen Bayida desert area, of more than 1,000 (one thousand) mortars left behind by retreating terrorists.

deir ezzor mortars

Aleppo continues to rebuild its infrastructure.

— Miri Wood

ما قبل معركة إدلب؟

يوليو 24, 2019

ناصر قنديل

– تدرك جميع القوى الإقليمية والدولية المعنية بتوازنات المنطقة أن المفصل الوحيد الذي سيغيّر بالتوازنات ومعادلات القوة سيكون في معركة إدلب المنتظرة، حيث النظر إلى المنطقة وساحات الاشتباك فيها يكفي للاستنتاج بأن لا معارك فاصلة في ساحاتها، فلا جبهة الخليج ستحمل أكثر من تسجيل نقاط يحدد رصيد التفاوض للأطراف المتقابلة، ولا جبهة اليمن تحتمل فرص تحقيق نقلات نوعية فيها، ولا خطوط المواجهة بين قوى المقاومة وجيش الاحتلال تفتح الأفق أمام نقلات نوعية يدرك الجميع أنها قد تشكل تمهيداً للانزلاق نحو الحرب التي لا يريدها أحد، كما هو الحال بين الأميركيين والإيرانيين في الخليج.

– في معركة إدلب الكثير مما يشبه معركة حلب، حيث المعارك التي تتجه نحو مفصل حاسم قريباً، تعني الجميع من مشاركين فيها مباشرة، أو داعمين من تحت الطاولة، أو مراقبين معنيين من الجانب الآخر للجبهة بما سيحدث، فمن ليس طرفاً في جبهة الجماعات المسلحة يعنيه حجم القوة والتفوق الذي سيصبّ في جبهة سورية وحلفائها بانتهاء المعارك بانتصارات كبرى، ولذلك يصطف الأطراف على اختلاف مواقعهم، في دائرة الاهتمام، خصوصاً مَن ليسوا منهم في جبهة تأييد الدولة السورية وتتصاعد اهتماماتهم بدرجة تصاعد عدائهم للدولة السورية. وهذا يطال القوى الدولية والإقليمية كما يطال القوى اللبنانية.

– الرهان على الموقف التركي وقدرته على تعطيل المعركة أو تأخيرها أو التأثير على نتائج حاسمة تسفر عنها، يشمل كل خصوم الدولة السورية بمن فيهم مَن يختلف مع تركيا في جبهات أخرى، كحال دول الخليج وعلى رأسها السعودية. وتبدو تركيا قد استنفدت قدرتها على المناورة، كما تبدو روسيا قد حسمت أمرها ومثلها فعلت إيران وقوى المقاومة الذين كانوا ينتظرون موقفاً سورياً رسمياً، كان بدوره يمنح الحراك الروسي الأمني والسياسي تحت غطاء القصف الجوي المزيد من الفرص مع تركيا. ومع اقتراب ساعة المواجهة الفاصلة في ظل جبهات عديدة تستنزف الحكم التركي يبدو أن المقاومة التركية للعمل العسكري الحاسم تراجعت بقوة وبات الموعد الفاصل أقرب بكثير.

– ما بعد إدلب سيكون كما بعد حلب وأكثر، وستفتح صفحة مستقبل المنطقة الشرقية والتمركز الأميركي فيها، ومثله التمركز الأميركي في التنف، وسيتم الدفع بالعملية السياسية إلى الأمام في ظل معادلات جديدة، وستكون سورية أكثر تحرراً من الضغوط وقدرة على الحركة، وسيكون حلفاؤها كشركاء في الانتصار في مواقع قوة في معادلات الإقليم، وسيكون خصوم سورية وخصوم حلفائها في وضع التراجع والبحث عن الاحتماء وراء معادلات وتسويات لتفادي الأسوأ، ولذلك يدرك الجميع أن عليهم التحرّك الآن وقبل إدلب وحسمها لفرض وقائع جديدة يمكن أن توفر لهم الحماية بعدها.

– في لبنان وفي اليمن وفي الخليج، كل التوازنات تؤثر وتتأثر بما سيجري في إدلب، فمثلما يكون الرهان على فرض وقائع جديدة تشغل إيران وحزب الله وأنصار الله، وتفرض عليهم وقائع جديدة تربك معادلات محور المقاومة وتؤثر بالتالي على روزنامة معركة إدلب، هناك رهان موازٍ هو أن تشكل أي وقائع جديدة فرصاً لتفادي انعكاسات شديدة التأثير لنتائج انتصار سورية وحلفائها في معركة إدلب. وهذا يعني أن ما نشهده في كل ساحات الاشتباك رغم كونه دون مستوى القدرة على توليد توازنات جديدة، فهو مزدوج الأهمية، مرة بمدى تأثيره على خلق انشغالات لقوى محور المقاومة تؤجل معركة إدلب، ومرة ثانية بكونها تضمن التخفيف من انعكاساتها إذا تمت وسارت نتائجها وفقاً لما هو متوقع.

– يلتقي جميع من يصنفون انفسهم كخصوم لسورية وللمقاومة، على معادلة التحرش ومحاولة بناء أسوار جديدة يحتمون خلفها، أملاً بالفوز بأحد عنواني الرهان المزدوج للمشاغلة والتخفيف من الآثار، ويصعب فهم ما يجري في لبنان وغير لبنان إلا إذا وضعنا في الحساب المكانة الكبرى التي تحتلّها معركة إدلب المقبلة، ومَن لا يصدّق فليستمع للتعليقات التي بدأت ترد من هنا وهناك قبل أن تبدأ المعركة، ومن أطراف لم نسمع صوتها منذ معركة حلب، التي قال أحد المعلقين الغربيين إنها شكلت المقدمة لانتخاب الرئيس ميشال عون في لبنان، ولاتفاق الحديدة في اليمن.

Related Videos

Related Articles

 

%d bloggers like this: