Iran To Help Syria With Air Defense To Repel US, Israeli Attacks

Source

Iran will help to strengthen Syrian air defense capabilities as part of a wider military security agreement between the two countries, Chairman of the Chiefs of Staff of the Iranian Armed Forces Major General Mohammad Baqeri said on July 8. The statement was made after the signing of a new military cooperation agreement in Damascus.

The agreement provides for the expansion of military and security cooperation and the continuation of coordination between the Armed Forces of the two countries. Major General Baqeri said that the signed deal “increases our will to work together in the face of US pressure.”

“If the American administrations had been able to subjugate Syria, Iran and the axis of resistance, they would not have hesitated for a moment,” he said.

The major general emphasized that Israel is a “powerful partner” of the US in the war against Syria, claiming that terrorist groups constituted part of the Israeli aggression.

In their turn, the United States and Israel insist that Iran and Hezbollah are responsible for the destabilization of Syria and prepare what they call ‘terrorist attacks’ against the US and Israel. In the framework of this approach, Israel, with direct and indirect help from the US, regularly conducts strikes on various supposedly ‘Iranian targets’ across Syria. Often these strikes concur with large-scale attacks of al-Qaeda-linked groups and ISIS on positions of the Syrian Army and its allies. One of the main points of Israeli concern is the growing military infrastructure of pro-Iranian forces near al-Bukamal, on the Syrian-Iraqi border. Therefore, the announced move by Iran to boost Syrian air defenses, including possible deployment of additional air defense systems, is a logical step for them to take to protect their own interests.

Clashes between the Syrian Army and Turkish-backed militants were ongoing in western Aleppo late on July 8 and early on July 9. According to pro-militant sources, the army destroyed at least one bulldozer and killed 2 members of the National Front for Liberation. Turkish proxies insist that their mortar strikes on army positions also led to casualties.

In southern Idlib, the Syrian Army shelled positions of Hayat Tahrir al-Sham near Ruwaihah after the terrorist group sent additional reinforcements there under the cover of the ceasefire regime. On the morning of July 9th, Hayat Tahrir al-Sham units continued their deployment in the area. Since the signing of the March 5 ceasefire agreement between Turkey and Russia, Hayat Tahrir al-Sham has been openly working to strengthen its positions in southern Idlib. Despite the successes in the conducting of joint Russian-Turkish patrols along the M4 highway, which even reached Jisr al-Shughur, the highway itself and the agreed security zone area along it in fact remain in the hands of Idlib militants.

Pro-ISIS sources claimed that the terrorist group’s cells have ambushed a unit of pro-government forces in the Homs-Deir Ezzor desert destroying at least one vehicle. These claims have yet to be confirmed. However, the situation in central Syria has recently deteriorated due to the increase in ISIS attacks and government forces are now conducting active security operations there.

Idlib Terrorists Plot Chemical False Flag after US Diplomat Chirps about ‘Mass Graves’

Source

July 9, 2020 Miri Wood

OPCW manipulated Douma chemical attack report - mass grave

A new false flag chemical attack plan in the al Qaeda haven of Idlib has been uncovered, days after American diplomat Kelly Craft warned of (threatened?) “mass graves” in Syria, unless UNSCR 2504 was extended by the Security Council, and one day after part of the new Sykes-Picot project was vetoed by Russia and China.

Security Council Resolution 2504 (2020) was a 6-month extension on 2449 (2018) which was an extension on 2165 (2014).

Trump’s top diplomat at the Security Council of the UN was threatening with an outbreak of COVID 19 in the areas the terrorists control (link above), seems there is also a plan B, and maybe more for false flags; ‘all options on the table’ as the US warlords prefer to say.

Via 2165 (2014), poisoned vaccines were brought into Syria from Turkey.

As reported in SANA, the Russian Coordination Center in Hmeimim announced that under the direction of European special intelligence operatives illegally in Syria, terrorists “are preparing to stage a false flag chemical attack in a number of towns in Idleb countryside.”

chemical-attacks
White Helmets and the UN – OPCW

Intelligence sources informed the Coordination Center that fifteen “explosive devices filled with unknown toxic materials” were produced in a laboratory in Sarmada, with plans to explode them in Sfouhen, Fatira, and Flaifel in order to blame the Syrian Arab Army and the government of using chemical weapons.

Is it some stunning coincidence that a new false flag chemical attack comes on the heels of Craft’s warning/threat of imminent mass graves, given that the previous false flag — thwarted when the incompetent al Qaeda terrorists injured themselves — was in early March, when Craft, Raab, Jeffrey, and Lowcock were in Turkey, to give moral support to Madman Erdogan, for his war crimes against Syria?

How utterly bereft of human decency is the United States’ ambassador to the United Nations, practically salivating over the fantasy of ”mass graves.” One might wonder if she enjoyed “The War of Terror Through Forensic Medicine.”

How utterly bereft of human decency is this diplomat, sadistically implying that the UN’s NATO Klan has a backup plan to unleash COVID into the Syrian Arab Republic — because burning wheat fields, and attempting to starve the population via criminal Caesar and stealing Syrian oil is not enough war criminal activity.

This is a precarious time for another false flag chemical attack against Syria. The world’s human garbage that has been dumped into the Levantine republic are at each other’s throats. Foreign terrorists in Idlib are now kidnapping each other and someone has just released pervy nude selfies of the American illegal Bilal Abdul Kareem, the degenerate who legitimized the beheading of 12 year old Syrian-Palestinian Abdullah Issa by the al Zinki division of the FSA, and who has glorified the butchery of savages on the US Treasury SDN list.

Such a false flag would also give Trump a bit of respite from ongoing media attacks. After all, the transatlantic warmongering NATO stenographers did give him a standing ovation when he bombed Syria for al Qaeda, on 7 April 2017.

— Miri Wood

UPDATE:

On cue for another false flag to legitimize another war criminal bombing of the SAR by NATO colonialists, the contemptible OPCW has entered with another round of vicious Goebbels Lies. As Syria News has meticulously dissected several of its previous propaganda missives, this author refers our readership to them.

The organization betrayed its noble cause when it ejected Jose Bustani per the demand of Dick Cheney, via his lapdog, the neocon’s neocon, John Bolton — now deified by Operation Mockingbird liberals.

Related:

Trump Threatens Syria for al-Qaeda Occupiers of Idlib

https://www.syrianews.cc/trump-threatens-syria-for-al-qaeda-occupiers-of-idlib/embed/#?secret=4P6V6AsRiT

On Tuesday’s Massive Criminal Chemical Weapons Lies against Syria

https://www.syrianews.cc/tuesdays-criminal-chemical-weapons-lies-syria/embed/#?secret=GoiFtgQ7f9

Nobody Noticed Trump Followed CNN against Syria?

https://www.syrianews.cc/nobody-noticed-trump-followed-cnn-against-syria/embed/#?secret=vshQgBy8Bz

True History of FSA Chemical Weapons Threats against Syria

https://www.syrianews.cc/true-history-fsa-chemical-weapons-threats-syria/embed/#?secret=RP3jP0wTsC

The War of Terror on Syria Through Forensic Medicine – GRAPHIC

Ambassador Jaafari Addresses the NATO Klan Occupying the UN

Source

July 7, 2020 Miri Wood

His Excellency, Dr. Bashar al Jaafari addressed the UNSC via webcam, 29 June.

The NATO colonial racist Klan occupying the UN held its second June anti-Syria Security Council meeting on the 29th. The unindicted war criminal humanitarian bastards responsible for the horrors in Syria again shed their crocodile tears. The same vermin who have ignored Trump’s arson of Syrian wheat fields, of Madman Erdogan’s theft of Syrian wheat, that were mute over all terrorist bombings of hospitals — with NATO weapons — keened over Syrian hunger, over Syrian medical facilities.

NATO
NATO Klan running the UN created this alleged “breaking point.”
No matter to the arrogant, who try to figure out how to impose a new Sykes-Picot on Syria.

The capi di tutti capi of the UN again fixated on their demands to extend and expand UNSCR 2504 (2020), which expires 10 July to facilitate the carving up of Syria, under a Turkification plot by terrorist-controller, Madman Erdogan, and a Trumpian aspect to facilitate the stealing of Syria‘s oil and to ethnically cleanse regions of the country from native, indigenous, Syrians.

In previous, recent, reports concerning the UN anti-Syria meetings, the author found it sufficient to simply note that little man Mark Lowcock had shown himself to be a liar, when caught falsifying stats.

Syria UN Jaafari Humanitarian Aid Delivered by SARC Syrian Arab Red Crescent - السفير بشار الجعفري حول المساعدات الإنسانية المقدمة من الهلال الأحمر العربي السوري - مجلس الأمن الدولي
Addressing Mark Lowcock’s “falsified” stats at UNSC, Ambassador Jaafari shows documentation for SARC convoys in 2018. [Archive]

On the 29th, Lowcock whined that the COVID-19 cases in Syria remained low, and could barely contain the fantasy that the coronavirus might suddenly spread rapidly in the SAR:  “We can see from what has recently been happening elsewhere in the region […] the scale of the risks ahead,” sadistically chirping about the collapse of health care in Yemen (though not mentioning it is the result of the Obama- and Trump-approved genocidal bombing campaign of al Saud.). Still hearing voices (“Across the country, people who have struggled through nine years of conflict are now telling us they are at a breaking point”) — and claiming them to be Syrian, though he has not been in Syria since January 2018 — the Humanitarian Relief Coordinator demanded the right to usurp Syria’s sovereignty.

Lowcock renames NATO voices as Syrian ones. In early March, NATO country members Craft, Lowcock, Jeffrey, & Raab met in NATO Turkey to further conspire against Syria. Some met the CIA/State Department-funded organ-trafficking White Helmetstoo. Around the same time, terrorists were plotting a new chemical attack in Idlib.

In addition to demanding the colonial right of the United Nations’ NATO Klan to destroy Syria’s national sovereignty, Lowcock “noted public assurances by the United States and the European Union that their Syria sanctions programmes neither ban the flow of humanitarian supplies, nor target medicines and medical devices” though he neglected to note that per the UN Charter, no member state is permitted to launch sanctions against another member state without the passage of a Security Council resolution.

Belgium UN tagged other Syria haters in tweet.

The French pro tempore Security Council president also breached the UN Charter — again — bringing in the non-physician Susannah Sirkin to engage in criminal propaganda against Syria. Sirkin is Director of Policy and Senior Advisor of the Syria-hating, US 501(c) tax-supported charity, Physicians for Human Rights.

Bringing in the false witnesses is a deliberate misuse of the Council’s mechanism. — H.E. Bashar al Jaafari

PHR is just one of many NGOs which by mere coincidence happens to be aligned with the lies of NATO imperialism.

NATO

During the 16 June meeting, the same French ambassador brought gave the podium to the alleged widow of dark net operative, Bassel Khartabil.

NATO
The NATO Klan of the UN has a long history of inviting warmongers to the UN.

Co-penholders Belgium and Germany continued in their role of favored teacher’s pets among the UN’s House Servants, regurgitating the imperial warmongering against Syria, despite both countries’ part in dumping their human garbage into the SAR.

After each Security Council anti-Syria meeting, the UN NATO ambassadors generally throw an echolalia party on Twitter. This time, though, they were overcome with titillation over the annual anti-Syria meeting in Brussels, home of NATO headquarters. Hashtagged #SyriaConf2020, Syria was excluded from this fourth conference.

Unidicted war criminals against Syria flaunt their arrogance.

His Excellency Dr. Jaafari began his statement with a quotation of Socrates. He [rhetorically?] asked why the Council did not move on SG Guterres’ 23 March call for waving coercive measures during the COVID pandemic. He stated that the true crime against humanity was against 24 million Syrians, by member states of the Assembly. He reminded the NATO Klan that Turkish occupiers in his country have prevented the OCHA humanitarian convoy from delivering goods to the Atari area since 14 April. He asked the imperialists if they support International Law, and the UN Charter, or if they supported the Turkish-US-Israeli occupation of “parts of my country.”

Diplomat Jaafari also reminded the NATO Klan that Syria does not recognize meetings about Syria which exclude Syria’s participation, and that the United Nations has no business participating in them.

The noble diplomat also reminded the NATO Klansmen occupying the UN that Syria has two crossings and two airports — in Aleppo and in Qamishli — available for the delivery of humanitarian goods.https://www.youtube.com/embed/OBW-Pa567vs?feature=oembed

NB: Since the meetings have been held via webcam, Dr. Jaafari addresses them in English. We include his statement in Arabic:

بيــــــان السفير د. بشار الجعفري المندوب الدائم للجمهورية العربية السورية أماممجلس الأمن حول تنفيذ القرارات المتعلقة بالشأن الإنساني في سوريا نيويورك في

29/6/2020السيد الرئيس، لقد صدق سقراط عندما قال: “إن الإنسانية ليست ديناً، إنما رتبة يصل إليها بعض البشر”. ومن المؤكد، في هذا السياق، أن حكومات بعض الدول الغربية التي تحاول التسويق لنفسها كنموذج للإنسانية والأخلاق قد فشلت في الارتقاء لهذه الرتبة. وهذا ما أكدته هي ذاتها مجدداً عندما صمت آذانها عن دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بتاريخ 25/3/2020 إلى تخفيف التدابير القسرية أحادية الجانب وسارعت للإعلان عن تمديدها لا بل وتشديدها، فسقطت في امتحان المصداقية والإنسانية.​ألا يستحق وضع حد لمعاناة ملياري إنسان من التدابير القسرية الأحادية الجانب عقد جلسات طارئة لمجلسكم ووضع حد لهذه الجريمة بحق الإنسانية والمساءلة عنها؟

ألا يستدعي رفع التدابير القسرية عن /24/ مليون سوري تحركاً فورياً ممن يُسّمون بـ”حملة القلم الإنساني” وداعميهم في هذا المجلس بدلاً مما شهدناه اليوم وفي الجلسات الأخيرة للمجلس ذات الصلة من مساعٍ محمومة للترويج لادعاءات كاذبة وكيل الاتهامات ومحاولات فاشلة للتنصل من مسؤوليتهم عن الإرهاب الاقتصادي والعقاب الجماعي الذي يمارسونه بحق ملايين المدنيين السوريين؟!​كيف تتوقعون أن يصدق أي عاقل أن ألمانيا وبلجيكا، بصفتهما حاملي القلم الإنساني في هذا المجلس، ومن ورائهما الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا يضمرون أي حسن نية أو حرص إنساني على أمن ورفاه السوريين وهم يحاربون كل سوري في غذائه ودوائه وقوت أطفاله وأمن ومقدرات بلاده ويدعمون الاحتلال الأمريكي – التركي – الإسرائيلي لإجزاء من بلادي وجرائمه التي يرتكبها بشكلٍ مباشر أو عبر أدواته من الميليشيات الانفصالية والتنظيمات الإرهابية؟!

إن من نكد الدنيا على الأحرار في هذا العالم أن تكون هذه الدول هي الخصم والحكم في هذا المجلس.السيد الرئيس،​لقد أمعنت حكومات بعض الدول الأعضاءْ في هذا المجلس في عدائها لبلادي، وأدمنت سياسات الاستعداء حتى باتت عاجزةً تماماً عن القيام بأي دور إيجابي وبنّاء إزاء الوضع في بلادي والمنطقة. وما الصمت المطبق المفروض على مجلس الأمن بضغط من الدول التي تسعى لتحويله إلى منصة لحلف الناتو إلا دليل على ذلك. ويبدو أن حكومات هذه الدول مستسلمةٌ لأهواء الإدارة الأمريكية ومطامعها ومغرمةٌ بسياسات الاحتلال والتتريك ودعم الإرهاب التي يمارسها نظام أردوغان على أراضي بلادي، وتدعم طموحات أردوغان التوسعية وجرائمه بحق سوريا والعراق ومصر وليبيا وتونس وأرمينيا واليونان وقبرص وكذلك انتهاكاته لحقوق كل من يعارضه من أبناء الشعب التركي الصديق وهو ما رأيناه في أعقاب محاولة الانقلاب المزعومة والتي تعرفون تماماً ما تبعها من انتهاكات جسيمة لحقوق عشرات الآلاف من المدنيين وموظفي الدولة الأتراك.

ونقول لكم صراحة: إذا كان البعض يحلم بتكرار تجربة الاحتلال التركي لأجزاء من قبرص منذ العام 1974 في بلادي فإننا لن نسمح بحدوث ذلك حتى ولو وقف الناتو كله خلف أردوغان.​إنني ادعو زملائي من ممثلي دول الناتو في هذا المجلس للرد على أسئلتنا بشكل صريح ودون مواربة: هل تدعمون القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة أم تدعمون الاحتلال الأمريكي – التركي – الإسرائيلي لأجزاء من بلادي؟ هل تحترمون ما نصت عليه قرارات مجلسكم حول سيادة بلادي ووحدة وسلامة أراضيها أم تدعمون المساعي الرامية للتتريك أو التقسيم ومواصلة زعزعة الأمن والاستقرار في منطقتنا؟

هل تؤمنون بجدوى مكافحة الإرهاب وتخليص المدنيين من سيطرة التنظيمات الإرهابية أم أن الإرهاب والاستثمار فيه حلال ومستحب عندما يخدم أجنداتكم؟ هل تؤمنون بمبادئ العمل الإنساني أم أن محاصرة السوريين وترهيبهم ومحاربتهم في لقمتهم ودوائهم هي أمر هين عليكم مادام يخدم مصالح وأجندات البعض؟ وكيف تفسرون صمتكم عن منع أردوغان لوصول قوافل المساعدات الإنسانية من داخل سوريا إلى المناطق التي يحتلها كما هو عليه الحال بالنسبة للقافلة التي كان من المفترض أن تتوجه إلى منطقة الأتارب ومحيطها والتي وافقت عليها الحكومة السورية بتاريخ 14 نيسان 202، ولم تنفذها أوتشا حتى الآن؟ واذا منعتم هذا المجلس من القيام بمسؤولياته الأساسية في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين فمن هي المرجعية الدولية البديلة التي يمكن ائتمانُها على مبادئ ومقاصد الأمم المتحدة؟السيد الرئيس، ​مجدداً، يقوم حملة القلم بإعداد مشروع قرار لتمديد مفاعيل القرار 2165 الخاص بالعمل عبر الحدود. ولن استفيض هنا في شرح موقف بلادي المعروف لديكم والرافض لمثل هذه القرارات التي تبتعد كل البعد عن الأهداف الإنسانية المفترضة فيها وعن أحكام قرار الجمعية العامة رقم 46/182، وتهدف لخدمة أجندات الحكومات المعادية لبلادي والمساس بسيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة وسلامة أراضيها استناداً لادعاءات أوتشا المسيسة وتقاريرها المشوهة، وتتجاهل الجهود الجبّارة التي تبذلها مؤسسات الدولة السورية وشركاؤها في العمل الإنساني بالتعاون مع الدول الحليفة والصديقة.​إن القرار 2165 كان تدبيراً استثنائياً مؤقتاً اتخذه مجلس الأمن في ظروفٍ معينة لم تعد قائمة، ولا يمكن السماح باستدامته أو تعزيزه بتضمين القرار معابر إضافية تخدم الاحتلال وتهدد سلامة ووحدة الأراضي السورية.

إن أوتشا قادرة على العمل من داخل سوريا واستخدام المعابر الرسمية المعتمدة لإدخال المساعدات بما فيها معبري البوكمال ونصيب ومطاري حلب والقامشلي. وعوضاً عن إضاعة الوقت في تقارير أوتشا المضللة وما تتضمنه من تفاصيل لا طائل منها، فإن على مجلسكم التصدي للأسباب الجذرية للأزمة والتي من شأن معالجتها إعادة الأمن والاستقرار والارتقاء بالوضع الإنساني ألا وهي إنهاء الاحتلال الأمريكي – التركي، ووضع حد لجرائمه بما فيها تدمير البنى التحتية ونهب ثروات سوريا المتنوعة وحرق المحاصيل الزراعية، ودعم جهود الدولة السورية وحلفائها لمكافحة الإرهاب، والرفع الفوري للتدابير القسرية الأحادية الجانب التي لا تقتصر آثارها على معيشة ملايين السوريين فحسب وإنما تهدف من ضمن جملة أمور لتجزئة بلادي وهذا ما يؤكده قانون قيصر سيء الذكر الذي استثنى مناطق شمالي شرق سوريا من أحكامه بهدف تشجيع النزعات الانفصالية لدى الميليشيات العميلة للاحتلال ومحاولة خلق وقائع جديدة على الأرض.السيد الرئيس،يجدد وفد بلادي مطالبته الدول التي تعهدت والتزمت باحترام القانون الدولي وصون السلم والأمن الدوليين بوضع حد لتسييس الشأن الإنساني في بلادي، ودعم جهود الدولة السورية في المجالين الإنساني والتنموي، ورفض الشروط السياسية والإملاءات المرفوضة التي تضعها بعض الحكومات، بهدف عرقلة جهود الإعمار والتعافي وإعادة المهجرين.​

وتجدد حكومة بلادي التأكيد على موقفها من مؤتمرات بروكسل للمانحين باعتبارها مجرد فعاليات استعراضية دعائية تهدف لخدمة أجندات حكومات بعض الدول المنظمة لها والمشاركة فيها في تسييس العمل الإنساني ومحاولة فرض شروطها المسيسة ولاءاتها العقيمة. وتؤكد حكومة بلادي أنها لا تعترف بأي اجتماعات أو مبادرات تعقد حول سوريا دون مشاركتها والتنسيق الكامل معها، وتجدد مطالبتها الأمم المتحدة بعدم المشاركة في مثل هذه المؤتمرات حفاظاً على نزاهة دورها واحتراماً لمعايير العمل الإنساني وفقاً للقرار 46/182.

ختاماً، السيد الرئيس،

إن دعوة الرئاسة لشهود الزور لتقديم إحاطة أمام مجلس الأمن لا يخدم المسألة النبيلة التي انكبّ مجلس الأمن على التعامل معها على مدى أكثر من 100 جلسة حتى الآن. وهي سوء استخدام متعمّد لآليات المجلس بهدف تشويه الحقائق وتضليل السادة أعضاء المجلس.​لقد تكرر مشهد استحضار وكلاء أجهزة “الكذب” في جلسات المجلس سواء تعلّق الأمر بالوضع الإنساني أو السياسي أو الملف الكيماوي. وهذا بحدّ ذاته يؤكد مدى تحامل أعداء سوريا في هذا المجلس على بلادي، ومدى إحباطهم من فشل رهانهم على الإرهاب والعقوبات طوال سنوات الأزمة.​إن الدور المناط بالضيوف الذين تدعوهم الرئاسة للحديث أمام المجلس حول مسألة إنسانية يجب أن يكون دوراً مسؤولاً وإنسانياً حصراً وليس دوراً ناقداً، متحاملاً، مسمماً ومحرّضاً ضد بلادي حكومةً وشعباً. إن من يتحدّث عن الوضع الإنساني في أي مكان يجب أن يكون بمستوى الأمانة وأن يتم تثقيفه بأحكام الميثاق وضوابط الحديث وأصول التخاطب.

شكراً السيد الرئيس

— Miri Wood

Postscript: The white man’s burden persists among the NATO Klan of the UN. Kelly Craft again demands the new Sykes-Picot against Syria, calling for the renewal of UNSCR 2504 (2020).

NATO
7 July. Despite coercive economic terrorism and destruction of Syrian infrastructure, and despite women in the al Qaeda haven of Idlib only being allowed out for public executions or fake street theater demands for the release of terrorists by other terrorists

Russian DM: Terrorists prepare for provocative chemical attacks in Idleb

Source

Thursday, 09 July 2020 08:10

Moscow (ST): The Russian Defense Ministry has announced that Al-Nusra Front terrorists were preparing for a farcical  chemical attack in a number of villages in Idleb countryside using explosive bottles filled with poisonous materials to lay blame on the Syrian Arab Army for such attacks.

President of the Russian Coordination Center in Hmeimim Alexander Sherapetsky said that he had information on such provocations.  “Terrorists produced 15 explosive bottles filled with unknown toxic materials in a laboratory in the town of Sarmada in Idleb city,” he said, adding that  locals mentioned that “Jabhat al-Nusra” terrorists are preparing to launch provocative false chemical attacks in the towns of Sfohen, Fatera and Flaifel with the aim of accusing the Syrian Arab Army of using chemical weapons.

The Russian Defense Ministry has affirmed more than once that there are special laboratories for preparing lethal substances for the terrorist organizations in Idleb and they are run by specialists and experts who were trained in Europe, to be used in carrying out false chemical attacks against civilians in order to accuse the Syrian state and army.

K.Q.

حالة الانكشاف

سعادة مصطفى ارشيد

تمر العلاقات الدولية عالمياً في حال متغيّرة، تفرضها من جانب قوانين التغير والحركة والتطور دائمة الدوران، ومن جانب آخر عوامل مساعدة منها جائحة كورونا التي تجاوز عدد ضحاياها نصف المليون نفس بشرية، وعدد المصابين بالفيروس قد قفز عن حاجز الاثني عشر مليوناً، والأعداد في تزايد مستمر. ومع دخول الجائحة طوراً ثانياً اعتبرته منظمة الصحة العالمية أكثر ضراوة، نلاحظ أنها تجاوزت في عدوانها الإنسان وسلامته لتصيب وتعطل الدورة الاقتصادية من صناعة وتجارة وزراعة في طول العالم وعرضه؛ الأمر الذي قاد إلى معدلات بطالة مرتفعة حتى في المجتمعات الصناعية النشطة وكساد اقتصادي وانهيار في أسعار النفط ومعظم السلع وأثر بدوره على الرعاية الاجتماعيّة والنظم الصحيّة اللاهثة وراء الجائحة.

دفع كل ذلك دول العالم للانكفاء إلى دواخلها، وإلى البحث عن حلول لما تعانيه بشكل منفرد، والتفكير بأساليب الحماية والاكتفاء الداخلي (الذاتي) وإعادة التفكير باتفاقيات التجارة الحرة وضريبة القيمة المضافة، وظهر الوهن على المنظمات العابرة للقومية، كالاتحاد الأوروبي الذي فشل في معالجة الجائحة كاتحاد وترك إيطاليا وإسبانيا واليونان تعالج كل منها جراحها بشكل منفرد فيما رأت ألمانيا أن أولوياتها ألمانية بحتة، نتيجة لذلك أخذت دول الاتحاد تتلمس طرقها القومية القديمة بمعزل عن القوميات الشريكة لها في الاتحاد الأوروبي. فبدأت الدولة الإيطالية طريق العودة إلى إيطاليتها وإسبانيا إلى إسبانيتها وكذلك ألمانيا بمعزل عن المشروع الإقليمي.

وإذا كان العالم يمرّ في هذا المخاض المأزوم، فإن العالم العربي يمرّ بما هو أدهى وأمرّ. حاله غير مسبوقة من السيولة وأبواب أمن قومي مشرّعة لا حارس لها، في المشرق العربي استطالت الأزمة السورية، وإن كانت ملامح نهايتها بادية، إلا أن الأعداء لا زال لديهم من الأوراق ما يطيل في عمرها. ولبنان يترنّح تحت ضغط سعر صرف الليرة مقابل الدولار، والدولة تعاقب القاضي الفاضل الذي أنفذ القانون بالطلب من سفيرة الولايات المتحدة عدم التدخل في شؤونه الداخلية. العراق يعيش حالة تقسيم بادية للعيان، والأردن يعاني من التغول الإسرائيلي بالضفة الغربية. الأمر الذي يمثل تهديداً وجودياً له، فيما تكشف تصريحات رئيس وزراء أسبق عما يدور في العقل السياسي لبعض جماعة الحكم، ولمن رسم شكل الأردن في مرحلة ما بعد عام 1994 (اتفاقية وادي عربة)، وفلسطين التي تعارض رسمياً قرار نتنياهو بضمّ ثلث الضفة الغربية، إلا أنها لا تملك من الآليات وأدوات الضغط ما يحول دون ذلك، هذا وإن تفاءل البعض من المؤتمر الصحافي المشترك لقياديين من فتح وحماس، إلا أن المؤتمر الصحافي لم يتطرق للبحث في الآليات أو في إنهاء حالة الانقسام البشع أو الاتفاق على برنامج حد أدنى واقتصر على مجاملات متبادلة. وعملية الضمّ من شأنها تقطيع ما تبقى من الضفة الغربية إلى ثلاثة معازل منفصلة بالواقع الاستيطاني الذي سيتم ضمة ويحول دون قيام دولة أو شبه دولة في الضفة الغربية. اليمن يصمد ويقاوم بأكلاف عالية، فيما الكورونا والفساد يضربان كل هذه المجتمعات.

الأوضاع في غرب العالم العربي تفوق خطورة وتهافت الأوضاع في مشرقه على صعوبتها، فحالة السيولة وأبواب الأمن القومي المشرّعة، خاصة في ليبيا ومصر والسودان. ليبيا اليوم مسرح وساحة مفتوحة للفرنسيين والأتراك فيما تلعب مصر دوراً ملحقاً بالفرنسيين بدلاً من أن يكون العكس، وأصبحت ليبيا مصدر خطر على مصر من خاصرتها الغربية التي لم تكن عبر تاريخ مصر الطويل تمثل تهديداً لأمنها القومي، فلم يحدث أن غُزيت مصر من الغرب إلا مرة واحدة على يد المعز لدين الله الفاطمي.

طيلة عقود تحاشت مصر الاهتمام بمسائل الأمن القومي، وهي التي رسمت أولى ملامح نظريات الجغرافية السياسية والاستراتيجية وضرورات الأمن القومي بالاشتراك الصدامي مع اتحاد الدول الكنعانية وذلك في القرن الخامس عشر قبل الميلاد في معركة مجدو الشهيرة بقيادة مملكتي قادش ومجدو، حيث رأى الفرعون المصري أن أمن بلاده يبدأ من مرج إبن عامر، فيما رأى التحالف الكنعاني أن أمن اتحادهم يبدأ من غرب سيناء. تطوّرت نظرية الأمن القومي المصري لاحقاً لتضيف عنصراً ثانياً وهو نهر النيل وفيضانه ومنابعه. هذه الرؤية الاستراتيجية سكنت العقل السياسي المصري وعقل كل مَن توالى على حكم مصر منذ تحتمس الثالث حتى عهد الرئيس الأسبق أنور السادات.

منذ تسلم السادات حكم مصر بدأ العمل على إخراج مصر من عالمها العربي، وقد أخذت ملامح هذا الدور تتبدّى خلال حرب تشرين، بمحادثات فك الارتباط بمعزل عن دمشق، ثم ما لبث أن أخذ شكله الصريح عام 1977 في زيارة السادات المشؤومة للقدس وتوقيع اتفاقية كامب دافيد في العام التالي، ثم الترويج لذلك الانقلاب على الاستراتيجيا بالتنظير أن العالم العربي كان عبئاً على مصر التي تستطيع بالتخفف منه الانطلاق في عوالم السوق الرأسمالي والتطور والازدهار وتحقيق الرخاء، ولم تلتفت تلك التنظيرات إلى أن علاقة مصر مع العالم العربي تكاملية يحتاج فيها كل منهما أن يكون ظهيراً للآخر. هذه المدرسة أنتجت ورثة السادات، ومنهم مَن أيّد بحماس تدمير العراق واحتلاله، وتواطأ على الجناح الشرقي للأمن القومي في سورية، وافتعل معارك لا لزوم لها حول منطقة حلايب مع السودان، ولم يلتفت – ولا زال – لخطورة الاعتراف بدولة جنوب السودان التي يمرّ من أراضيها النيل الأبيض، واستمر بعلاقات عدائية مع إثيوبيا التي ينبع من هضبتها النيل الأزرق، ولم يستقبل من أمره ما استدبر لإيقاف مشروع سد النهضة أو للتفاهم مع إثيوبيا بالدبلوماسية أو بغيرها طيلة عقد من الزمن كانت الشركات الإسرائيلية والأميركية تنفذ خلاله مشروع بناء ذلك السد، ولم تستشعر أجهزة أمنه أن خمس مؤسسات مالية مصرية قد استثمرت في السندات الإثيوبية التي موّلت بناء السد الذي قد يحرم مصر من سرّ وجودها، وقد قيل قديماً أن مصر هبة النيل.

في شرق مصر تم إهمال الخاصرة الشرقية التي حددها تحتمس الثالث وسار على هديها كل من أتى من بعده، فلم يتم ايلاء شبه جزيرة سيناء أي اهتمام وتمّ استثناؤها من مشاريع التنمية والرعاية الحكومية، هذا الإهمال والتجاهل الذي هدف إلى إفراغها من كثير من سكانها إرضاء لتل أبيب عاد على مصر بنتائج عكسية إذ خلق بيئة رطبة ومناسبة لجراثيم الإرهاب والتطرف، في حين انصبّ اهتمام الدولة في مرحلة ما قبل الربيع الزائف على بناء حاجز تحت الأرض يحول دون إمداد غزة بحاجاتها الأساسية، وفي العهد الحالي تم إغراق الأنفاق الغزيّة بمياه البحر وإقامة جدار مكهرب فوق الأرض، وكأن المهم أمن «إسرائيل» لا أمن مصر القومي.

مصر التي نحبّ في خطر، وهذا الخطر لا يصيبها منفردة وإنما بالشراكة مع كامل المحيط العربي، مصر لم يهزمها الغرباء والأعداء ولا الجهات الخارجية أو المؤامرات الأجنبية، وإنما هزمها مَن قدّم أولوية البقاء في الحكم على حسابات الاستراتيجية والأمن القومي، ومن جعل الأمن القومي ضحيّة لأمن النظام.

لك الله يا مصر.

*سياسيّ فلسطينيّ مقيم في جنين – فلسطين المحتلة

An open letter from an Arab Priest to his holiness Pope Francis

Source

Wednesday, 08 July 2020

Your Holiness,

In the Open Letter I addressed to you from Damascus on March 13, 2020, I asked you this question:

“Do you still believe, until today, in the survival of Jesus Christ in the Arab World?”

Today, at the dawn of July 8, 2020, I see it my duty, as an Arab Catholic Priest, to ask you another, far more dangerous, question:

“Can you deny, as the supreme spiritual leader of the Church, that this specific Church has been,effectively, the single main cause of the gradual, profound, and general,excising of Christianity on the scope of the world, starting from the West—at whose headis, as usual, the United States of America—because of its unacceptable sliding into and collusion with the slime of politics and finance since the time of Emperor Constantine until today?”

Nonetheless, Jesus Christ has always been, and will forever be, unique in His beauty, truthfulness, love, and magnetism.

Your Holiness,

At the end of a text that I wrote on April 5, 2020, entitled: “An answer to a friend in the West,” I asked this question:”

In a week, we shall celebrate the resurrection of Jesus!

I wonder: When shall we celebrate the ‘resurrection’ of His Church?” 

As we shall, in three days, celebrate the Feast of the great Syrian Saints, Peter and Paul, I allow myself to call upon you, anew, to visit Syria.

Rest assured, though, that you will not have to kiss the hands of some rich people, nor the feet of some African Chiefs, but, very simply, a handful of Syria’s holy earth… I offer to you on a wonderful piece of Damascene Broquart cloth, while I am standing proudly near our noble President.

Your Holiness,

Damascus awaits you.

Perchance this would be the dawn of the hoped-for ‘resurrection’ of the Church.

Fr Elias Zahlaoui,

Damascus, July 8 2020

Related Videos

Syrian Army eliminates group of militants infiltrating from US-controlled zone: video

Source

By News Desk -2020-07-08

BEIRUT, LEBANON (3:20 P.M.) – The Syrian Arab Army (SAA) eliminated a group of militants that attempted to infiltrate into the Palmyra region of Homs from the U.S.-controlled Tanf Zone on Tuesday.

According to reports, the group of militants was reportedly ambushed by the Syrian Arab Army, who managed to eliminate a number of them, while also arresting three others north of the Tanf Zone.

The Syrian Arab News Agency released a video on Wednesday that showed the aftermath of the ambush, including the captured weapons and militants.

The Syrian Arab Army has been deploying reinforcements to the Badiya Al-Sham region amid the need to increase security measures in central and eastern Syria.

Related News

Iran, Syria Comprehensive Military Agreement Amid Growing U.S. Pressure

Source

Iran, Syria Comprehensive Military Agreement Amid Growing U.S. Pressure

Iran and Syria has reached a new comprehensive military agreement, a move aimed at countering growing US pressure.

The agreement, which would enhance military and security cooperation between the two sides, was signed by Syria’s Defense Minister, Ali Abdullah Ayyoub, and Chief of Staff for the Armed Forces of Iran, Mohammad Bagheri, on July 8 in the Syrian capital, Damascus.

After signing the agreement, Gen. Ayyoub praised cooperation with Iran as a means to confront U.S. pressure. The minister also slammed Israel, accusing it of being a “partner” in the war in Syria.

“If the American administrations could subjugate Syria, Iran, and the axis of the resistance, it would not wait for a moment [to do so],” al-Mayadeen quoted the Syrian commander as saying.

From his side, Maj. Gen. Bagheri revealed that Iran will work to improve Syria’s air-defense capabilities as a part of new agreement. No further details were provided.

“The signed agreement reinforces our will and determination to cooperate in the face of American pressure,” Bagheri said.

The Iranian officer also mentioned the situation in the northwestern Syrian region of Greater Idlib, calling on Turkey to fulfill its commitments under the agreements reached in Astana. Bagheri said that Ankara should talk and cooperate with Damascus to address its security concerns.

Iran supported the Syrian military’s recent operation in Greater Idlib. Forces backed by Tehran are still reinforcing Syrian troops in the region.

The new Iranian-Syrian agreement is yet another major blow to the U.S. “maximum pressure” campaign. The campaign, which was supposed to subdue Iran and drive it away from its allies, is apparently back-fired. Tehran and its regional allies are now cooperating closer than ever to overcome U.S. pressure.

Military Situation In Syria On July 8, 2020 (Map Update)

Military Situation In Syria On July 8, 2020 (Map Update)

A brief overview of the recent developments in Syria:

  • An explosive device went off on the road between the city of Al-Bab and the town of Qabasin;
  • 6 civilians were killed and 7 others were wounded by a car bomb in Tal Abyad in the northern Raqqah governorate ;
  • SAA artillery shelled with mortars the villages of Benin, Kanasfsra, Baylun and Deir Sunbul in the southern Idlib;
  • Militants’ artillery targeted SAA position in the Talhiya area destroying an SAA battle tank.

MORE ON THIS TOPIC:

Related Videos

هل تنجح محاولات إسقاط تسوية درعا والجنوب السوريّ؟

العميد د. أمين محمد حطيط

كانت الشرارة الأولى للحرب الكونية التي استهدفت سورية تنطلق من درعا، وألبست الحراكات تلك يومها لباس الثورة التي تنفجر ضد الواقع السياسي والمعيشي حتى والأمني والاستراتيجي للدولة السورية. واستمرّت درعا ومنطقتها في موقع مميّز على خريطة الحراكات الميدانية خاصة بعد أن تحوّل ما أسمي ثورة إلى حرب تخوضها الجماعات المسلحة والإرهابية التي تقاطرت إلى سورية من أربع رياح الأرض في سياق خطة محكمة وضعت ونفذت بقيادة أميركية وانتظام من دول عربية وإقليمية وأوروبية تسعى جميعها إلى إسقاط سورية ونظامها، وإعادة تركيبها على أساس طائفي عرقي ومذهبي واهن يكون التقسيم فيه جوهر الحل وتكون التبعية لأميركا والانصياع لمقتضيات المشروع الصهيوأميركي سمته الرئيسية.

بيد انّ الحرب الكونية التي استهدفت سورية ونفذت فيها بخطط متتابعة واستراتيجيّات متتالية، لم تفلح في تحقيق أهدافها ـ رغم أنها توصلت في العام 2015 إلى السيطرة على أكثر من 65 إلى 70 % من مساحة سورية، لكن الحكومة السورية وبدعم من حلفائها في محور المقاومة وروسيا، أطلقت في العام 2015 خطة استعادة السيطرة على ما خرج من يدها وعاث فيه الإرهابيون فساداً وأنزلوا به الدمار برعاية أميركية أوروبية تركية عربية مستفيدة مما أسمي تحالف دولي تحت اسم ملفق هو «أصدقاء سورية» وهو تحالف مارس أبشع أنواع السياسات العدوانية ضدّ سورية شعباً وأرضاً ونظاماً وثروات.

وضعت الخطة السورية لاستعادة المناطق إلى كنف الدولة وقامت على ركنيين رئيسين، العفو والمصالحة أولاً، فإنْ فشلت المحاولة يكون الثاني متمثلاً بالعمل العسكري الذي يخرج الإرهابيين من الأرض التي يسيطرون عليها ويحرّر المواطنين السوريين من قبضتهم الإجرامية. ووضعت القيادة السورية خططاً تنفيذية مناسبة لكلّ من هذين المسارين، وسجل المسار الأول أيّ المسار التصالحي نجاحاً منقطع النظير وحقق تحرير مناطق شاسعة في سورية من غير قتال. ونجح مع المسار القتالي في تحرير بسط سلطة الدولة على أكثر من 80% من الأرض السورية الآن.

بيد أنّ المصالحات التي نفّذت، كانت محكومة بقواعد وضعتها الدولة تراعي بحزم المصلحة الوطنية أمننا وانتظام الحياة العامة في المناطق التي تجري فيها المصالحة، وعليه كانت تؤدي المصالحة إلى العفو عن كلّ مسلّح أراد أن يعود إلى حياته المدنية العادية في كنف الدولة مواطناً عادياً، ويتخلّى عن سلاحه وارتباطه ويخضع لأحكام القانون كافة منذ لحظة دخول المصالحة حيز التنفيذ، أما مَن لا يرتضي ذلك فيخرج مع سلاحه من المنطقة حتى تتمكن الدولة عبر القوى العسكرية والأمنية ومن دون شريك بسط الأمن وحماية السكان وحقوقهم ونشر سيادة الدولة كلياً على المنطقة المساعدة.

لكن المصالحة في درعا لم تراع مبادئ المصالحة التي اعتمدت في بقية المناطق، حيث إنه وبتدخل مباشر من الحليف الروسي ومن أجل تسهيل المهمة التي هي على وجه من التعقيد والخطر، صيغت لتلك المنطقة منظومة قواعد وأحكام أعطت المسلحين مكاسب لم ينلها أحد سواهم في المناطق الأخرى في إطار المسار التصالحي، وكان هذا التساهل بسبب خصوصية درعا ورغبة من الدولة السورية في الإسراع في طي صفحة الخطر الإسرائيلي الأميركي الجاثم في الجنوب والرامي إلى إقامة كيان انفصالي برعاية إسرائيلية مباشرة تذكر بما صنعت «إسرائيل» في لبنان وأقامت «المنطقة الأمنية» وجنّدت ما أسمته «جيش لبنان الجنوبي» ليكون قناعها لاستمرار احتلالها للمنطقة.

وهكذا فإنّ خطر الاحتلال والانفصال الذي ترعاه «إسرائيل» فرض المرونة في تطبيق قواعد المصالحة في درعا ومنطقتها، ولذا اعتمدت للمنطقة قواعد خاصة قضت بقبول مَن يرغب من المسلحين في البقاء في درعا مع سلاحهم وانتظام من يرغب أيضاً منهم في الفيلق الخامس الذي أسّسته الدولة في السنوات الأخيرة ليكون جزءاً من الجيش العربي السوري، وله خصوصية معينة، وهكذا شكل لواء خاص بمسلّحي درعا الحق بهذا الفيلق تحت تسمية اللواء الثامن الذي انتظم إفرادياً فيه ما بين 1500 إلى 1700 مسلّح.

وكانت الدولة ومعها روسيا التي تولي عناية خاصة للفيلق الخامس تنظيماً وتسليحاً حتى وإدارة عمليات، تعوّل على ترويض هؤلاء المسلحين سواء في الفيلق او في إدارات الدولة الأخرى التي أدخلوا اليها وحملهم على التخلي عن ماضيهم الإجرامي بحق الشعب والوطن، والعمل بنفس وطني خالص لا شائبة فيه.

بيد أن كثيراً من المسلحين الذين احتفظوا بسلاحهم في دوائر الدولة أو خارجها خيّبوا الظنّ السوريّ والروسيّ بهم وعاد بعضهم إلى ارتكاب الأعمال الإرهابيّة ضدّ الجيش العربي السوري ومراكزه المنتشرة في المنطقة كما وضدّ المدنيين، وراحوا يبدون من التصرفات ما بات ينذر بسقوط التسوية خاصة بعد أن أعلن من تولى قيادة اللواء الثامن في الفيلق الخامس (لواء مسلحي درعا) سعيه إلى إقامة «جيش الجنوب السوري» (ما يذكر بجيش لبنان الجنوبي) ورغبته في إقامة كيان خاص بدرعا ومنطقتها مستقلاً ذاتياً عن الحكومة المركزية في دمشق. وهنا يُطرَح سؤالان: الأول لماذا هذا التحرك المناهض للدولة ووحدتها الآن بعد عامين تقريباً من إتمام المصالحة؟ والثاني هل تنجح المحاولة؟

في الإجابة على السؤال الأول نرى أن المصالحة في درعا تعثرت وباتت مهدّدة بالسقوط للأسباب التالية:

واقع المسلحين الذين توزّعوا بعد المصالحة بين فئات أربع: فئة الوطنيين الجديين بالمصالحة وترك السلاح، وفئة المكابرين المتمسكين بحمل السلاح في صيغة ترعاها روسيا، وفئة معتزلي العمل المسلح كلياً والانكفاء، وفئة الخلايا النائمة التي لا زالت على ارتباط بالخارج وتتحرّك بأوامره وهي مع الفئة الثانية الأخطر على الأمن والاستقرار خاصة بعد أن تحوّلت الآن من نائمة إلى عاملة فاعلة وشجعت عناصر الفئة الثانية على التفكير بالانقلاب على المصالحة.

تأثير اليد الأجنبية الأميركية الإسرائيلية التي تعمل باستراتيجية «إطالة أمد الصراع» والسير نحو إنشاء الكيانات الانفصالية، كما هو حال الكرد في الشمال او السعي التركي في إدلب.

الواقع المعيشي الصعب الذي بدأ بالحرب وتفاقم بسبب الكورونا وتعاظم مع قانون قيصر وما فرضه من حصار متشدد على سورية.

تأخر الحل النهائي للأزمة السورية وخشية المسلحين وتعثر تحرير إدلب وشرقي الفرات ما دغدغ مشاعر المسلحين للعودة إلى الميدان ضد الدولة مع الخشية من تطبيق أحكام التجنيد الإجباري بحقهم واضطرارهم إلى قتال رفاقهم بالأمس.

كل هذه العوامل تضافرت معاً ودفعت بعض مسلحي الفئة الثانية والرابعة إلى ان تتوق للعودة عن المصالحة واستعادة الوضع الذي كانوا فيه قبلها وحتى السير قدماً نحو الاستجابة للسعي الإسرائيلي ضد وحدة سورية واستقرارها ومنع استعادة السيطرة التامة وبسط السيادة على كامل أراضيها؟

أما الإجابة على السؤال الثاني، فنرى فيها أن محاولة الانقلاب على المصالحة وإخراج درعا من سيطرة الدولة والعودة إلى العمل بأوامر أميركية إسرائيلية، أنها محاولة لن تنجح خاصة أن سورية اليوم لديها القدرة على مواجهة الخطر بما يقتضيه الموقف من عمل أو تدابير يبدو أنها وضعت موضع التنفيذ وفقاً لخطة علاج مركب أولاً من تدابير تنظيمية وأمنية واستخبارية لاحتواء الخطر ثم منع تفاقم الخطر واجتثاثه في مرحلة ثانية عبر العمل بما يلزم أمنياً وعسكرياً على السواء وهنا نرى أنّ قرار حلّ اللواء الثامن وإخراجه من الفيلق الخامس وتحويل من يرغب من عناصره إلى قوات الدفاع الوطني هو خطوة أولى ستعقبها خطوات أشدّ أثراً وأكثر فعالية ما يمكننا من القول إن محاولات نشر الفوضى والإرهاب في درعا لن تنجح وأن الدولة واعية لما يجري كما أنّ الرأي العام الشعبي في المنطقة هو في معظمه متمسك بالدولة ولن يوفر البيئة الحاضنة للإرهابيين الراغبين بالعودة إلى الوراء..

أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

فيديوات متعلقة

Syrian Army Fights ISIS In Homs. SDF Rejects Deal With Damascus

Source

Clashes between government forces and ISIS terrorists have continued in central Syria since July 2, when ISIS cells stormed army positions in eastern Homs. In response, the Syrians supported by the Russian Aerospace Forces launched a security operation in the desert. Sporadic clashes and airstrikes were reported in the area over the next few days.

On July 4, ISIS terrorists even ambushed a unit of the Syrian Army in eastern Homs. The military reportedly lost contact with 25 soldiers in eastern Homs. As of July 6, their fate remains unclear. It’s likely that, members of the dispersed unit are now returning to their permanent positions in the province.

Pro-opposition sources claim that over the past week, at least 20 soldiers were killed in clashes with ISIS members. Pro-government sources do not provide details regarding army casualties, but say that government forces were able to destroy 3 ISIS vehicles and neutralize up to 10 ISIS members.

As the Syrian government fights ISIS on the western bank of the Euphrates, the US-led coalition conducted a raid against the terrorist group in the town of Husayn on the eastern bank of the Euphrates.

On July 5, US helicopters landed near the town and US forces assisted by members of the Kurdish-led Syrian Democratic Forces (SDF) detained at least 4 suspects.

Meanwhile, the SDF leadership declared that it does not see a possibility to reach a comprehensive political agreement with Damascus because the government wants to restore full control over the provinces of Deir Ezozr and Raqqa in the framework of such a deal.

SDF Commander-in-Chief Abdi Şahin better known by his nom de guerre Mazlum Abdi declined such a possibility claiming that the Kurdish-led group wants to keep control of all the areas that it has seized. Abdi is a member of the Kurdistan Workers’ Party (PKK), which seeks to create an independent Kurdish state in southern Turkey and, if it’s possible, include into it territories of northern Syria and northern Iraq. Therefore, such a position of the SDF leadership is not a big surprise.

In 2019, the Syrian Army came to northeastern Syria to rescue the SDF from the Turkish military advance when the group then abandoned by the US-led coalition needed it. However, after this, the Kurdish leadership once again turned back from the Syrian people selling its loyalty to Washington for weapons and a share of oil revenue from the US-controlled Syrian oilfields.

Infighting among Turkish-backed militant groups erupted in the provinces of al-Hasakah and Raqqa on July 3 and July 5. Tell Abyad, al-Yabisah and Ras al-Ain are the man hot points. At least 5 militants and several civilians were killed. The main source of tensions is the intra-militant competition for control of roads, agricultural lands and trade in a small chunk of area occupied by Turkey in northeastern Syria. The funding from Turkey decreased after the de-escalation of the conflict in this part of the country. So, Turkish-backed fighters are now looting the captured areas to obtain the needed financial resources.

Military Situation In Syria On July 6, 2020 (Map Update)

Military Situation In Syria On July 6, 2020 (Map Update)

A brief overview of the recent developments in Syria:

  • Israeli warplanes struck a truck convoy in Al-Dimas region in northwestern Damascus countryside. A weapon shipment reportedly headed towards the Lebanese border and was intended for Hezbollah;
  • Turkish forces targeted a civilian truck on the M4 highway to the west of the town of Ain Issa in northern Raqqa;
  • Syrian army artillery targeted the villages of Khirbet Al-Naqus, Mansourah in northern Hama and the town of al-Fatirah in Southern Idlib;
  • The US MQ-9 Reaper drone was spotted over the Idlib region;
  • Turkish artillery shelled the SDF positions near the town of Tell Abyad in northern Raqqa.

Related News

Trump Regime’s Kurdish SDF Separatist Terrorists Kidnap Syrians

Source

July 5, 2020 Miri Wood

Kurdish PYD Asayish SDF Torching Wheat Farms in Qamishli
Trump SDF forces burn Syrian wheat, June 2019.

The Trump regime continues to lead the attempt to impose a NATO Sykes-Picot on the Syrian Arab Republic. As part of its efforts to carve up the Levantine country, Trump has accelerated Obama‘s unindicted war crimes. Trump illegals — American troops — continue to illegally bring in weapons — a criminal enterprise began in August 2019 — and logistical equipment for criminal bases and stealing Syrian oil. Trump regime forces fire-bombed wheat fields in May; Trump signed the updated unconstitutional, 3,488 page NDAA bill which included the criminal, fake Caesar legislation the vermin on Capitol Warmonger Hill had been unable to get passed, since 2016.

On the 4th of July — while many Americans were deprived of celebrating their Declaration of Independence from British tyranny because of COVID-19 restrictions, and while small businesses are being crushed by them — US tax dollars were busy at work kidnapping Syrians from their homes in Tal Hamis.

From SANA:

Hasaka, SANA – Qasad (SDF) groups, which are backed by US occupation forces, kidnapped a number of locals in Tal Hamis district in Hasaka countryside, amid a state of wide-scale rejection by locals of these groups and their oppressive practices.

Civil sources told SANA reporter that members of Qasad stormed people’s houses in Tal Hamis township on the background of protests against Qasad that had taken place there recently, and kidnaped a number of locals.

During the past few days, Tal Hamis district witnessed protests against Qasad practices, calling for the groups to leave the area.

Syria News reminds our readers that the criminal SDF was launched as a foreign mercenary militia under the Obama regime, after US General Raymond Thomas convinced the cannon fodder armed separatist YPG to change its name for new marketing, as the YPG just happened to be on the US terror list.

During these times of domestic unrest in the US of A, we especially remind our American readers of the horrors their tax dollars have funded against Syrians, specifically by the SDF:

Let US also remember that while the fascist coalition created by Obama and continued by Trump obliterated al Raqqa, Syria, from the sky, the peon SDF demolished the remnants from the ground.

syrian-democratic-forces
CNN cheers destruction as far as the eye can see. This is al Raqqa, courtesy of the US-led war criminal coalition.

As Americans demonstrate the success of Operation Mockingbird, bickering over the domestic mobs acts of arson and other destruction, with some laying the blame only at Trump’s feet, may the more reasonable minds recognize that our country has bipartisanly normalized violent chaos around the non-western world, throughout our lifetime.

— Miri Wood

Denmark Evaluates Sending Syrian Refugees Home as Damascus Area Deemed Safe

Source

A view of Damascus from Qasioun Mountain

Danish Integration Minister Mattias Tesfaye stressed that almost 100,000 refugees have returned to Syria from the surrounding areas, and that Syrians living in Europe should do the same.

Integration Minister Mattias Tesfaye has asked the Immigration Service to review the residence permit for hundreds of people from Syria’s Damascus province based on the idea that the war in the country is effectively over and they don’t need protection.

In recent weeks, the Refugee Board has intervened in five cases, saying that Syrians from the Damascus area don’t need protection.

“Last year, there were almost 100,000 refugees returning to Syria from the surrounding areas. I think it is fair that the people who live here in Europe also return home if they don’t need protection,” Mattias Tesfaye said in a statement. “So I think it is natural for us to find the pile of Damascus cases and evaluate them.”

So far it remains uncertain how many Syrian cases will be reassessed by the Danish Immigration Service. The government’s press release estimates “with considerable uncertainty” that there may be about 900 cases. The majority of them are expected to be settled this year, the press release said.

In December last year, the Refugee Board upheld a decision by the Immigration Service on conditions in Damascus province. The Refugee Board ruled that conditions in the province were no longer so severe that there was a basis for granting or extending temporary residence permits.

According to the Danish law, a residence permit is granted for the purpose of temporary residence if the person applying for asylum is facing the death penalty or risks being subjected to torture, or inhumane or degrading punishment.

Last year, more Syrians emigrated from Denmark than immigrated into the country. 886 Syrians left Denmark while 563 moved in. In part, this is due to a new Danish repatriation law that encourages immigrants to return to their home countries.

However, the plan has sparked polarising reactions. The UN High Commissioner for Refugees stressed that there was no prospect for a peaceful solution to the long-standing conflict in Syria.

“Unless the situation in Syria is significantly improved in terms of ensuring protection for the population, UNHCR calls on states that have received Syrian refugees – including Denmark – to continue their protection,” UNHCR spokeswoman Elisabeth Arnsdorf Haslund said.

The Social Liberal Party urged the government to listen to the UNHCR’s recommendations. Its spokesman Andreas Steenberg also stressed that Denmark has no return agreement with Syria, which is why sending the refugees back would imply cooperation with Bashar Assad and his government, which Copenhagen has avoided doing.

The national-conservative Danish People’s Party, by contrast, sees the decision as symbolic and has no qualms about cooperating with Assad.

“We just have to see that Assad has been sitting there for a number of years. He is not so easy to get rid of, though we might wish for it,” the party’s foreign rapporteur and former leader Pia Kjærsgaard told the newspaper Kristeligt Dagblad.

In total, there are over 40,000 Syrians living in Denmark, a nation of 5.8 million.

Large quantity of weapons and ammunition seized in Homs intended to be smuggled to terrorist groups in northern Idlib countryside

Source

Sunday, 05 July 2020 

The special authorities in Homs seized a large quantity of weapons and ammunition intended to be smuggled to the terrorist groups deployed in the northern countryside of Idlib.

The competent authorities, through constant and accurate follow-up of the activities of arms and ammunition smuggling networks, for the third time during the past few days,seized  a large and diverse amount of weapons and ammunition  while it was on the way to being smuggled to the northern Idlib countryside, SANA correspondent in Homs stated, indicating that the members of the network were arrested.

The seizures included large quantities of medium and light ammunition, hand grenades, ammunition, automatic weapons, anti-armor missiles, medium and PKC machine guns, in addition to “RPGs” and shells.

Related News

String Of ISIS Attacks Continues In Syrian Desert

South Front

Since the start of the week, the Syrian Army has repelled several ISIS attacks on its positions in the desert in central Syria.

The most recent attack took place in eastern Homs early on July 2 and became the largest one so far. Clashes lasted for several hours and Syrian troops even called for support from the Russian Aerospace Forces. Pro-opposition media claim that up to 10 soldiers were killed on injured in the encounter, but this is yet to be confirmed.

In response to this attack, the Syrian Air Force and the Russian Aerospace Forces carried out a series of raids against detected positions of the terrorist group on the western bank of the Euphrates and near the US-controlled al-Tanf zone on July 2 and July 3.

According to Syrian sources, hundreds of ISIS members still hide in the desert using underground tunnels and mobile groups of fighters equipped with all that is needed to operate independently. Over the past months, the Syrian military has made several attempts to track and eliminate these units. However, it has achieved only a partial success.

On July 2, forces of Turkey’s Syrian National Army shelled a positon of the Syrian Army west of the Turkish-occupied town of Tell Abyad triggering local clashes. The most intense fighting erupted near the village of Abdi. According to pro-government sources, at least one Syrian soldier was injured and a few Turkish proxies were killed.

Turkish-backed forces continue regular ceasefire violations despite the recent military buildup undertaken by the Syrian Army near the contact line in northeastern Syria. Most likely, Turkish proxies feel a kind of impunity thanks to the direct protection of the Turkish Armed Forces. This behavior instigates military tensions in the region.

Meanwhile, Syrian forces blocked a US military convoy at the al-Dardara bridge on the road between Tel Tamr and Abu Rasin in the northern countryside of Hasaka. After a short verbal confrontation, the US convoy withdrew from the area. Recently, such incidents between Syrian and US forces in Hasakah province became something common. Apparently, the Damascus government boosted its efforts to limit the freedom of operations of the US-led coalition there.

The situation stabilized in the militant-held part of Greater Idlib. After almost a week of clashes and competing accusations by Hayat Tahrir al-Sham and the Fa Ithbatu coalition (both groups linked with al-Qaeda), the sides reached a ceasefire deal. Hayat Tahrir al-Sham once again demonstrated that it is the most influential and militarily capable group in the opposition-held area.

Military Situation In Syria On July 4, 2020 (Map Update)

Military Situation In Syria On July 4, 2020 (Map Update)

A brief overview of the recent developments in Syria:

  • A civilian was killed and another one was wound due to an explosion of explosive device planted in a car in Afrin;
  • The Russian Military Police conducted a patrol in the vicinity of Tal Tamr in northern Hasakah;
  • 3 explosions were heard in Tal Abyad after mortar shells landed in the town center;
  • A Turkish military convoy entered Syria via the Kafr Lusin border crossing and moved towards Idlib. The convoy consisted of at least 25 armored vehicles;
  • The Russian President declared that it’s needed to find wats to support Syrian people despite the US and EU sanction pressure on Syria.

Related News

Schizophrenic Erdogan Condemns Himself in a Summit with Putin and Rouhani

Source

July 1, 2020 Arabi Souri

Russian Putin Iranian Rouhani Turkish Erdogan - Video conference on Syria

The joint statement issued after the video conference meeting between the Russian President Mr. Putin, the Iranian President Mr. Rouhani, and the head of the Turkish regime the madman Erodgan today 01 July 2020 stated:


The Presidents:
Rejected all attempts to create new realities on the ground under the pretext of combating terrorism, including illegitimate self-rule initiatives, and expressed their determination to stand against separatist agendas aimed at undermining the sovereignty and territorial integrity of Syria as well as threatening the national security of neighboring countries.”

Does Erdogan understand that ‘rejecting all attempts to create new realities on the ground’ includes the Turkification of the lands under the Turkish illegal occupation northwest and northeast of Syria?

Did Erdogan read the statement? Does he understand the meaning of ‘standing against separatist agendas aimed to undermine the sovereignty and territorial integrity of Syria’, that it includes illegal incursion into Syria’s territories by his military and his terrorists?

The joint statement adds:

“Expressed their opposition to the illegal seizure and transfer of oil revenues that should belong to the Syrian Arab Republic.”

That this also includes the oil seized and stolen by the Turkish-backed FSA (and all the terrorist organizations under its banner including ISIS and Nusra Front and others)?

“Reaffirmed the determination to continue cooperation in order to ultimately eliminate DAESH/ISIL, Al-Nusra Front and all other individuals, groups, undertakings, and entities associated with Al-Qaeda or DAESH/ISIL, and other terrorist groups, as designated by the UN Security Council, while ensuring the protection of the civilians and civilian infrastructure in accordance with the international humanitarian law.”

All of these entities named in this paragraph are sponsored directly by the Turkish regime, they receive all their logistic support and all the protection they need from Turkey and the al-Qaeda terrorists were even embedded with the Turkish Army TSK in their attacks against the Syrian Arab Army on Syrian soil…!

Erdogan stealing Syrian Wheat - Burning Syrian Wheat Fields
Erdogan stealing Syrian Wheat – Burning Syrian Wheat Fields – Cartoon by @Natali_AlA

The statement adds that The Presidents:

“Reviewed in detail the situation in the Idlib de-escalation area and underscored the necessity to maintain calm on the ground by fully implementing all agreements on Idlib.

Expressed grave concern at the humanitarian situation in Syria and the impact of the COVID-19 pandemic. Rejected all unilateral sanctions which are in contravention of international law, international humanitarian law, and the UN Charter, particularly in the face of the COVID-19 pandemic. Emphasized, in this regard, the critical need to ensure rapid, safe and unhindered humanitarian access throughout Syria in order to alleviate the suffering of the Syrian people, and, called upon the international community, particularly the UN and its humanitarian agencies, to increase their assistance to all Syrians without discrimination, politicization, and preconditions.”

A safe and unhindered humanitarian access means not controlled or targeted by al-Qaeda, Nusra Front, Grey Wolves, Muslim Brotherhood fanatics, Turkestan Islamist Party, and all other FSA groups sponsored by Turkey. The UN and its humanitarian agencies do not include as well the Nusra Front’s ‘first responders’ aka the White Helmets.

“Reaffirmed their conviction that there could be no military solution to the Syrian conflict and that it could only be resolved through the Syrian-led and Syrian-owned, UN-facilitated political process in line with the UN Security Council Resolution 2254. Emphasized in this regard the important role of the Constitutional Committee in Geneva, created as a result of the decisive contribution of the Astana guarantors and the implementation of the decisions of the Syrian National Dialogue Congress in Sochi. Welcomed the agreement to hold the third meeting of the Constitutional Committee in August 2020 and reaffirmed the readiness to support its work through continuous interaction with its members and the UN Secretary-General’s Special Envoy for Syria Geir O. Pedersen, as facilitator, in order to ensure its sustainable and effective work.”

The statement clearly says: ‘Syrian-led and Syrian-owned political process,’ which means without Turkish interference to influence or insert members of the Turkish regime and on its payroll.

“Highlighted the need to facilitate safe and voluntary return of refugees and internally displaced persons (IDPs) to their original places of residence in Syria, ensuring their right to return and right to be supported.”

This literally means not to use the refugees to threaten Europe with, or to push them into despair and have them join Erdogan’s military and terrorist adventures in Libya, Yemen, and Qatar, and elsewhere as well.

“Reaffirmed the necessity to respect universally recognized international legal decisions, including those provisions of the relevant UN resolutions rejecting the occupation of Syrian Golan, first and foremost UN Security Council Resolution 497 and thus condemned the decision of the US Administration on the occupied Syrian Golan, which constitutes a grave violation of international law and threatens regional peace and security. They consider Israeli military attacks in Syria as destabilizing and violating the sovereignty and territorial integrity of this country and intensifying the tension in the region.”

Condemning the US decision on the occupied Syrian Golan means bringing up the topic with both the Israelis and Donald Trump’s regime of war and terror, not to be part of the ‘Greater Israel Project‘ as tasked by George W. Bush and continue to do so many years later until this very day.

And considering Israeli military attacks in Syria as violating the sovereignty and territorial integrity also means not to allow the Israelis safe passage to bomb Syrian facilities in Aleppo from the north!

I’m speechless, the Turkish Madman Erdogan is known to be opportunistic, a backstabber, and a hypocrite, but his ability of acting and appearing like a decent human being is really astonishing, well, unless there are two different Erdogans with totally opposite manners?!

Video report:

Hearing is Not Like Seeing: NATO’s Terrorists Burning Syrian Wheat Crops – Video

لبنان في مرمى «العثمانية»‏‎ ‎بتوافق أميركي ـ «إسرائيلي»‏

د. حسن مرهج

كثيرة هي التدخلات التركية في الدول العربية، إذ تنوّعت وسائل التدخل التركي ضمن مفاهيم القوة الصلبة بالأطر العسكرية والاقتصادية، وكذا ضمن مفاهيم القوة الناعمة من خلال المؤسسات الجمعيات الخيرية، كل ذلك لتحقيق مصالحها وتعزيز نفوذها في المحيط الإقليمي.

ضمن ما سبق، يُعد لبنان إحدى الدول العربية ذات الأهمية الاستراتيجية في توجهات تركيا الإقليمية، لما له من أهمية في التأثير على كثير من الدول المجاورة، أو لتنفيذ الأهداف الإقليمية التركية بما يتوافق مع مصالح أردوغان، فالأهداف التركية في لبنان وجدت في ضعف القيادة السياسية، بيئة خصبة لتعزيز الدور التركي، كما أنّ تركيا تعمل وفق سياساتها على إيجاد نوع من التوازن الطائفي، وضمن نفس السياق فإنّ الأقلية التركمانية اللبنانية ترتبط بتركيا؛ هذا الارتباط ازداد بعد وصول حزب «العدالة والتنمية» إلى السلطة في تركيا، فضلاً عن محاولات تركيا بتعزيز نفوذها في مدينة طرابلس اللبنانية، الأمر الذي تُرجم برفع الأعلام التركية في أكثر من مناسبة، في تلك المدينة الشمالية.

تركيا لا تترك أي بلد عربي مأزوم ويعاني مشكلات داخلية، للدخول واللعب على وتر المظلومية «السنية» وتقديم نفسها كحامي «السنة» ومنقذها من الاضطهاد، وهي ذاتها خطة داعش ونفس أسلوبه، فالداخل اللبناني لم يعد يتحمّل المزيد من التعقيدات في الملف الطائفي، وحل مشاكله في الأساس يكمن في إمكانية الخروج من هذا النفق، لا تعميقه بتدخلات تركية واضحة المضمون والأهداف للجميع.

بعودة سريعة إلى الوراء، نقول بأنّ التوتر الأخير الحاصل بين بيروت وأنقرة على خلفية تغريدة للرئيس اللبناني ميشال عون ضدّ جرائم العثمانيين بحق اللبنانيين، ثم ردّ الخارجية التركية على تلك التغريدة وبعدها قيام عدد من اللبنانيين بتعليق لافتة على باب السفارة التركية اعتبرتها أنقرة مسيئة ومستفزة، كلّ ذلك أعاد لأذهان اللبنانيين خصوصاً والعرب عموماً إمكانية وجود أطماع تركية في لبنان، التي تعيش انقسامات سياسية مستمرة منذ سنوات طويلة.

ويرى البعض أنّ بدايات التدخل التركي في لبنان كان هدفه حماية «إسرائيل»، حيث كانت تل أبيب قد طالبت بوجود قوات اليونيفيل على أنه يكون قسم منها قوات تركية على حدود الأراضي المحتلة ولبنان، وبرّرت «إسرائيل» ذلك الطلب هو أن تركيا دولة مسلمة وعضو في حلف الناتو وجيشها مدرب جيداً، فما كان من أردوغان إلا أن استجاب للطلب الإسرائيلي وأرسل قوات من جيشه ضمن اليونيفيل إلى الحدود مع الأراضي المحتلة. في ذات السياق تحدثت تقارير صحفية عن قيام تركيا باستغلال قوات اليونيفيل لزيادة تواجد قواتها على الأرض اللبنانية كان آخرها في العام 2018.

أيضاً في وقت سابق، أثارت زيارة السفير التركي لدى بيروت هكان تشاكل إلى مناطق تواجد التركمان في منطقة البقاع شرقي لبنان، ومن ثم لقائه بمفتي منطقة بعلبك الهرمل الشيخ خالد الصلح، ووفداً من مشايخ وأعيان بعلبك حفيظة الكثير من اللبنانيين الذين اعتبروا أنّ زيارة السفير التركي تمهيد من أنقرة للولوج إلى الداخل اللبناني من بوابة تركمان لبنان.

في جانب موازٍ، تحاول تركيا أن يكون لها موطئ قدم في مياه شرق المتوسط، عبر نسج علاقات مع لبنان، خاصة بعد التوترات التركية اليونانية، ومثلها المصرية.

التوغل التركي في لبنان تمّ وفق آليات عدة، من ضمن ذلك سعت تركيا إنشاء مراكز ثقافية لتعليم اللغة التركية، والترويج للثقافة التركية وتقديم منح دراسية مع إعطاء الطلاب تسهيلات للدراسة في المراكز الواقعة بالشمال اللبناني، فهناك المركز الثقافي التركي في بيروت؛ الذي يعمل لتحقيق المخطط التركي؛ إذ أنه يعلن دائما على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي عن بدء قبول طلبات للراغبين في الانتساب إليه لتعلم اللغة التركية مع تقديم العديد من التسهيلات لتشجيع اللبنانيين للانضمام إليه.

أيضاً الجمعيات الخيرية، فقد وضعت أنقرة نُصب أعينها اللاجئين الفلسطينيين والسوريين الموجودين في مخيمات بمختلف الأراضي اللبنانية؛ حيث وظفت جمعياتها الخيرية من أجل السيطرة على هؤلاء تحت شعار المساعدات الإنسانية والمشاريع الإنمائية والتعليمية والثقافية.

كلً ما سبق جعل جزءاً كبيراً من اللبنانيين يستشعرون محاولات تركية للتوغل في بلدهم ومجتمعهم، وهو أيضاً ما يثير مخاوف عدد من الدول العربية على رأسها السعودية والإمارات وسورية، وعليه فإنّ تركيا تسعى للدخول إلى لبنان بالاعتماد على تناقضات الحالة السنية والشيعية لتثبيت النفوذ والتدخل في الشأن العربي، ولا شكّ أنّ هذا له مردوده السلبي على الداخل التركي لأنّ هناك تنوعات عرقية وطائفية في أنقرة.

وبالتالي، من الواضح أن تركيا تحاول نشر نفوذها الاستعماري خارجياً، من خلال إنشاء المؤسسات الثقافية والخيرية والتعليمية؛ وذلك لتحقيق حلم إحياء الإمبراطورية العثمانية؛ ووجدت أنقرة في لبنان ضالتها وتحديداً في الشمال؛ حيث أكبر نسبة للتيارات السنية وتحديداً في مدينة طرابلس وفي الجنوب مدينة صيدا.

هناك جزئية تؤكد النوايا التركية تُجاه لبنان، فقد أعلنت القوى الأمنية في لبنان، عن إلقاء القبض على مجموعات مرتبطة بالأمن التركي، وتعمل تلك المجموعات على إشعال الفتنة في بيروت وفي الشمال اللبناني، خاصة أنها تتلقى تمويلاً مباشراً من الأمن التركي وبإشراف مباشر من رجب طيب أردوغان.

في المحصلة، من الواضح أنّ هناك تناغماً بين الممارسات التركية والتصريحات الأميركية والنوايا الاسرائيلية في لبنان، الأمر الذي يشي بأنّ قادم الأيام سيحمل الكثير من التطورات بجانبيها السياسي والاقتصادي، لكن في المقابل، يبدو أنّ أردوغان ترامب نتنياهو، قد غاب عن أذهانهم أنّ الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، يقرأ المشهد اللبناني بطريقة استراتيجية بعيدة المدى، وهو بذلك يتقدّم بخطوة على كلّ ما يُحاك للبنان، وكما تمّ إسقاط كلّ الأهداف الأميركية والتركية و»الإسرائيلية» في سورية، ففي لبنان مقاومة لا يُمكن اختراقها، وستُسقط كلّ ما يُحاك للبنان. فاطمئنّوا.

INTERNAL TENSIONS DO NOT STOP MILITANTS FROM PROVOCATIONS IN SOUTHERN IDLIB

Source

Late on June 30, fighting resumed near the villages of Kansafrah, Al-Ruwayha and Bayanin in southern Idlib between the Syrian Army and Turkish-backed militants. Intense artillery shelling also targeted positions of Hayat Tahrir al-Sham across the Jabal Al-Zawiyah area. Pro-militant sources claimed that the Syrian Army and the National Defense Forces tried to advance there, but were forced to retreat after several hours of clashes. In their own turn, pro-government sources say that the fighting in southern Idlib came as a result of a provocation by militants. Nonetheless, by the morning of July 1 the situation on the frontline had stabilized.

During the past week, Hayat Tahrir al-Sham and its counterparts from Fa Ithbatu, also an al-Qaeda-linked coalition of militant groups, were too busy with infighting and accusing each other of undermining the values of the so-called Syrian revolution. So, they were not able to concentrate any significant strike force able to deliver real damage to the Syrian Army in southern Idlib.

The security situation remains complicated in the province of Daraa. Tensions there are a result of the conflict between the army and some of the former militants, who had reconciled with the Damascus government and formally joined the 5th Assault Corps. As a result, at least 5 soldiers were recently killed in the countryside of the provincial capital and the army withdrew from the village of Kahil Jizah. Local fighters seized all the checkpoints surrounding the village and removed pro-government banners from the area.

The situation in Daraa province showcases the existing difficulties in the ongoing reconciliation process in southern Syria. Some former members of militant groups still remain committed to their radical ideology and hard-core anti-government views. At the same time, they continue to demand protection and resources for their areas in the framework of the reconciliation. Actions like those in Kahil Jizah undermine the peace process and set conditions for a new round of violence.

In northeastern Syria, forces of Turkish-backed militant groups shelled positions of the Syrian Democratic Forces near Kashal Ubayd, northwest of Ayn Issa. However, no casualties were reported there. In a separate development, SDF security forces closed the perimeter of the prison for ISIS members in al-Hasakah city. Local sources speculate that several ISIS members may have fled there. These reports remain unconfirmed.

Russia has opted to quit the United Nations system of humanitarian deconfliction in Syria because some of the system’s facilities were used by terrorists, Permanent Representative to the United Nations Vasily Nebenzya said on June 29 at a meeting of the UN Security Council.

“Our own investigations have repeatedly shown that some of the objects [listed using the mechanism] were used as headquarters of terrorists, therefore they should not have been given humanitarian status,” he noted adding that “Russia will continue to fulfill its obligations under international humanitarian law.”

We suggest that from now on the United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs settle the issue of deconfliction directly with the Syrian authorities. It would be right,” Nebenzya added.

It should be noted that during the active phase of the conflict, mainstream media and Western diplomats repeatedly accused the Russian Aerospace Forces of intentionally bombing civilian and humanitarian targets. Russian and Syrian sources say that these supposed humanitarian facilities were in fact a part of the military infrastructure of the terrorist groups.

The American occupation continues to violate international laws and establish an illegal military airport in al-Yarubiya area of al-Hasaka countryside

Source

Wednesday, 01 July 2020 19:38

Al-Hasakah, (ST) – The American occupation forces have established a new illegal base for them,  by building a military airport in Al-Yarubiya area of Hasaka countryside, to enhance its illegal presence on the Syrian Al-Jazeera region, in line with its plans to steal oil, Syrian underground resources and major crops.

Civil sources from al-Hasakah countryside told SANA that the American occupation forces had established a new military airport to reinforce its illegal presence in the Syrian Al-Jazeera region in the area between Umm Kahif village and Tel Alograin silos, 8 km south of the countryside of Al-Yarubiya city.

The sources added that the American occupation forces and “SDF” groups are sending equipment and logistical materials.

In a related context, civil sources told SANA correspondent that a convoy of the American occupation forces consisting of 10 trucks loaded with military and logistical reinforcements accompanied by eight military vehicles headed to the illegal Tel Baidar base in the northern countryside of al-Hasaka, indicating that the convoy was coming from Qamishli in order to strengthen and increase the fortifications within the base.

During the past few months, the American occupation forces have sent thousands of trucks loaded with weapons and military and logistical equipment into Al-Hasakah through illegal crossings to reinforce their illegal presence in the Syrian island region and to steal oil and other wealth of the country in cooperation with its tools from those who support them in those areas.

Raghda Sawas

Related News

Why Is This Even a Story: Russians Allegedly Paid Afghans to Kill US Soldiers?

Source

June 29, 2020 Arabi Souri

Taliban Mujaheddin fighters in Afghanistan - Russia USSR USA

The New York Times is pushing this story, denied by Trump and his war ministry the Pentagon and his ‘intelligence’ services publicly, that Russia is running a plot paying bounties to Afghan recruits of Taliban and others to kill US troops in Afghanistan.

What were the Afghan Taliban and most of the Afghan fighters doing all the past 19 years exactly? Maybe distributing flowers to the US occupation troops who were giving them chocolate in return!

The New York Times Russia bounty to Afghan fighters to kill US troops
The New York Times Breaking News on an alleged Russian bounty to Afghan fighters to kill US troops.
This comes after Trump made some vague announcement on troop withdrawal from Afghanistan.

And, of course, the mainstream media jump to spread the explosive news that were uncovered by the ‘exceptional’ work of the New York Times:

Mainstream Media Hype on New York Times Russia bounty to Afghan fighters to kill US soldiers
Mainstream Media hype on New York Times Russia bounty to Afghan fighters to kill US soldiers story

That’s one side, what if Russia actually paid Afghan fighters to kill US soldiers? What’s wrong with that? Didn’t the US overtly arm the same Afghan fighters to kill Soviet troops in Afghanistan including with surface to air missiles paid for by the Saudis and the US taxpayers to shoot down Soviet planes and copters killing Russians?!

US President Ronald Reagan with Afghanistan Mujahideen plotting to kill Soviet Troops
US President Ronald Reagan with Afghanistan Mujahideen (later to be al-Qaeda) plotting to kill Soviet (mainly Russian) troops
Afghan Mujahideen al Qaeda US Surface to Air Missiles to Kill Russians and USSR Soldiers
Afghan Mujahideen al Qaeda US Surface to Air Missiles to Kill Russians and USSR Soldiers

Just a reminder to the USAians: Afghanistan was directly on the Soviet Union southern borders; the USA is across the planet, like literally on the other side of the planet, if you look at the globe and find the USA just look at the other side of the globe and you’ll find Afghanistan. Flat-Earthers: The USA is a 1 full day, that’s 24 hours trip from New York (the closest city on the eastern US coast) to Afghanistan!

The USA considers Venezuela and all of Central America and South America as their backyard and they share borders only with Mexico, Russia is 4 hours flight from Afghanistan and that’s from Kabul to Moscow, not the distance between two border cities and not the closest two points…

New York to Kabul flight - google search
New York to Kabul flight – Google search

Also a reminder to USAians, during her confirmation hearings Clinton bragged that the US created al Qaeda and armed al Qaeda and that this was a good idea.https://www.youtube.com/embed/Dqn0bm4E9yw

It’s only because the US presidential elections race has started and they want to confirm that Trump is a Russian asset, the thing they failed to prove in their lengthy costly ridiculous Muller investigations that revealed so many other things except this one. And this is not to defend Trump, he’s a lunatic war criminal, rather fearing he will impose more sanctions on Russia and push the already tense relations into further escalation to prove he’s not a Russian asset, just like how they played him all the past almost 4 years on every single subject they wanted him to act as tough on, remember his orders to withdraw from Syria?

image-A 70 Years Old President of the USA Donald J. Trump
A 70 Years Old President of the USA Donald J. Trump

Can we talk about the direct and indirect overt and covert aid the USA and all its stooges and lackeys (Turkey, Britain, France, Germany, Belgium, Sweden, Australians, Gulfies, Canada, Denmark, Israel…) gave to terrorists of Al-Qaeda and all its derivatives (FSA, Nusra Front, HTS, ISISFaylaq RahmanMaghawir Thawra, Khalid Army, Jaysh Al-Islam, Turkestan Islamist Party……..) to kill and maim Syrian soldiers and Syrian civilians in Syria? Iraqis in Iraq? Lebanese in Lebanon? Libyans in Libya? Iranians in Iran? …. in ….?

The Pentagon Threatening to Revive ISIS

قرار «إسرائيل» بالتنقيب عن النفط في لبنان:‏ إعلان حرب أم استثمار فرصة؟

العميد د. أمين محمد حطيط

منذ أن ظهر التباين بين لبنان والعدو الإسرائيلي بشأن حدود المنطقة البحرية الاقتصادية الخالصة للبنان، امتنعت «إسرائيل» عن الاقتراب من المنطقة التي يتمسك بها لبنان ويصرّ على أنها جزء من حقوقه خشية من ردّ فعل المقاومة، ولم تفلح الوساطة الأميركية رغم مضيّ أكثر من 6 سنوات على انطلاقاتها لم تفلح في حلّ الخلاف حول المنطقة المتنازع عليها والبالغة مساحتها 862 كلم2.

الخلاف اللبناني الإسرائيلي هذا فاقمه أيضاً العدوان الإسرائيلي على 13 منطقة حدودية جنوبي خط الحدود الدولية مع فلسطين المحتلة، التي تطمح «إسرائيل» لإسقاطها وإعادة ترسيمها مجدّداً بما يكسبها مساحات تحتلها الآن وتدّعي خلافاً للحقيقة والقانون بأنها مناطق متنازع عليها، وهي ليست مطلقاً محلّ نزاع لأن اتفاقية بوليه نيوكمب نهائية وحاسمة وتؤكد أنّ هذه المناطق لبنانية من دون أدنى شكّ وبهذا اعترفت الأمم المتحدة في العام 2000 وعلى هذا جرى التحقق من الاندحار الإسرائيلي من قبل لجنة برئاستي في ذاك العام.

بيد انّ المطامع الإسرائيلية لا تقتصر في لبنان على البحر وما فيه او الحدود البرية ومناطقها الـ 13 المعتدى عليها بل تشمل أيضاً الحدود اللبنانية السورية حيث ضمّت «إسرائيل» وبدعم أميركي مزارع شبعا اللبنانية إلى الجولان السوري وضمّت إليها كامل المنطقة مضافة إليها الغجر اللبنانية وبعض المساحات في العباسية والنخيلة، ما جعل الحقوق اللبنانية موضع المطامع الإسرائيلية تصل إلى 862 كلم2 في البحر، و25 مليون متر مربع جنوبي خط الحدود الدولية مع فلسطين المحتلة و42 كلم2 في مزارع شبعا والغجر.

وترى «إسرائيل» انّ القانون الدولي لن يوفر لها أيّ فرصة لنيل شيء مما تطمع به، فقانون البحار يعطي الحق للبنان في البحر واتفاقية بوليه نيوكمب المصادق عليها دولياً تثبت حدوده مع فلسطين بشكل نهائي لا يغيّر في نهائيته ما أقدم عليه ترامب في خريطته المرفقة برؤيته للسلام تلك الخريطة التي أغفلت الحدود وعملت بخط هدنة مؤقت، وأخيراً الاتفاقات اللبنانية السورية حول مزارع شبعا التي تؤكد لبنانية المزارع.

ولأنّ القانون بكلّ قواعده نصاً واتفاقيات دولية يمنع «إسرائيل» من نيل ما تطلب، فإنّ «إسرائيل» تعود إلى منطق القوة الذي هو في الأصل أساس نشأتها، ولكن إعمال منطق القوة ضدّ لبنان بعد العام 2006 بات بالحسّ «الإسرائيلي» العملي والتجريبي متعذّراً بسبب معادلة الردع الاستراتيجي التي فرضتها المقاومة التي يقودها ويمارسها حزب الله. أضف إلى ذلك انّ وجود المقاومة وحلفائها في السلطة اللبنانية بات من شأنه أن يمنع أيّ حكومة في لبنان من التنازل لـ «إسرائيل» مهما كانت الضغوط الأميركية. ما يعني أنّ «إسرائيل» وصلت في مواجهة لبنان إلى الحائط المسدود لأنّ القانون لا يعطيها حقاً والمقاومة تحرمها من استعمال القوة لاغتصاب ما تريده. وباتت «إسرائيل» أمام فرض من اثنين: أما أن تخضع لقواعد القانون وتتخلى عن أطماعها، أو أن تزيل عقبة حزب الله لتعود وتستند إلى منطق حق القوة وتغتصب ما تريد إما باتفاقية إذعان وإما بفرض ميداني تنتجه الحرب.

وفي السنوات الأخيرة راهنت «إسرائيل» على الحرب الكونيّة على سورية لتفكيك محور المقاومة وإسقاط حزب الله، لكن الحرب استنفدت مراحلها ولم يتحقق شيء مما تمنّت، وراهنت على استراتيجية الضغوط القصوى ضدّ محور المقاومة بما فيه إيران وسورية وحزب لله، ولمست في الأسابيع الأخيرة نوعاً من الجنون الأميركي ضد ّلبنان عامة وحزب الله خاصة، وظنّت انّ ما كتبته صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية من أنّ «لبنان يتجه إلى الانهيار والبؤس والجوع»، انه كلام سيتحقق، ونظرت بارتياح إلى سلوك سفيرة أميركا في لبنان السلوك الخارج على كل قواعد القانون الدولي العام واتفاقية فيينا التي تنظم السلوك والعلاقات الدبلوماسية بين الدول، وكانت غبطتها شديدة عندما لمست الانقسام اللبناني العمودي والحادّ حول أداء تلك السفيرة، وكوّنت من كلّ مشاهداتها صورة جعلتها تظنّ بأن فرصة اتخاذ القرارات الصعبة في مواجهة لبنان قد حانت، فسارعت إلى استغلالها واتخذت في مجلس وزرائها قراراً بالسماح بالتنقيب عن النفط والغاز في المناطق المتنازع عليها مع لبنان وتحديداً في البلوكات 8 و9 و10 من تلك المنطقة اللبنانية. فإلى أين سيقود هذا القرار؟

في البدء لا بدّ من التأكيد أنّ حسم النزاع على حدود المنطقة الاقتصادية من جانب واحد هو عمل غير مقبول خاصة إذا جاء من طرف لم يوقع قانون البحار كما هو حال «إسرائيل»، كما أنّ قبول لبنان الرسمي بالأمر الواقع الإسرائيلي المفروض هو أمر غير مقبول وغير متوقع، وبالتالي يكون على لبنان ومن أجل حماية حقوقه أن يتصرف بكلّ ما هو متاح له من مسالك ويلج كلّ ما يمكنه ولوجه من أبواب، وتأتي في طليعة تلك الوسائل الدبلوماسية بما فيها اللجوء إلى الأمم المتحدة وهيئاتها وكذلك اللجوء إلى طرف ثالث من الدول التي تدعي صداقة لبنان وفي طليعتها أميركا.

بيد أننا لا نثق بكلّ تلك المخارج. فالتجارب علمتنا أنها عقيمة ويكفي ان نتذكر انّ تحرير الجنوب لم يتمّ بالقرار 425 الذي بقي 22 عاماً طيّ النسيان، ولو لم تكن هناك مقاومة لكان احتلال الجنوب مستمرّاً ما يعني أنّ على لبنان أن لا يركن إلا لقوّته المشكّلة من الجيش والمقاومة التي يحتضنها شعب متمسك بحقوقه، وهذا تعرفه «إسرائيل» وسمعته أكثر من مرة من قائد المقاومة الذي وبكلّ وضوح أنذر «إسرائيل» بالردّ على أيّ عدوان على المنطقة الاقتصادية في الحدود التي ترسمها لها الدولة اللبنانيّة، فهل «إسرائيل» المطلعة على هذا الموقف تسعى إلى هذه المواجهة باتخاذها قرار التنقيب؟

«إسرائيل» تعرف انّ المقاومة لا تهدّد استعراضياً، وأنها قادرة على المواجهة ولكنها كما يبدو تظنّ انّ سياسة الضغوط القصوى والحصار الخانق ومحاولات الفتنة مع احتمالات الحرب الأهلية الشاملة في لبنان ستمنع المقاومة عن الردّ او ستشغل المقاومة عن هم الجنوب لتدافع عن نفسها وعن بيئتها في الداخل، ما يوفر لـ «إسرائيل» فرصة العمل من جانب واحد وهي فرصة لا تتكرّر وتكون «إسرائيل» اتخذت قرارها محدوّة باحتمال من ثلاثة:

1

ـ جسّ نبض لبنان للوقوف على إرادته وقدرته على الردّ. ولأنه لا يعنيها ولا تهتمّ بكلّ ما هو سياسة ودبلوماسية فإنّ «إسرائيل» ستراقب ردّ الفعل في الميدان من قبل الجيش اللبناني وحزب الله ومقاومته بتنسيق أو من غير تنسيق مع الحكومة. فإذا لمست الجدية اللبنانية في اللجوء إلى القوّة فإنها ستجد لنفسها مخرجاً يجنّبها المواجهة التي قد تطوّر إلى حرب لا تريدها الآن.

2

ـ الضغط على لبنان وهو في حالة التردّي القائمة والانهيار، الضغط عليه للذهاب إلى مفاوضات غير متكافئة لفرض التنازل عن حدوده البرية وإعادة ترسيمها والتنازل عن مزارع شبعا والغجر والتنازل عن 500 كلم2 على الأقل من المنطقة الاقتصادية الخالصة.

3

ـ استدراج لبنان ومقاومته إلى حرب تندلع إذا ردّت المقاومة على العدوان، حرب تظنّ «إسرائيل» أنّ ظروفها باتت مؤاتية لها مع استشراء الإرهاب الاقتصادي الأميركي واستراتيجية التجويع للتركيع، فتستدرج لبنان إلى حرب تحمل المقاومة فيها مسؤولية اندلاعها والآلة الإعلامية الصهيوأميركية المتكئة على الداخل اللبناني باتت جاهزة لهذا الأمر، لكن «إسرائيل» كما قلنا ونكرّر لن تدخل الحرب إلا بعد أن تطمئن إلى اهتراء الداخل اللبناني والفتنة الجاهزة للانفجار لإشغال المقاومة عن الهمّ الوطني الكبير.

وعليه نرى القرار الإسرائيلي بالتنقيب على النفط داخل المنطقة الاقتصادية اللبنانية قراراً بالغ الخطورة يستدعي من لبنان أعلى درجات الحذر والحكمة والحزم في التعامل، لأنّ تداعياته مفتوحة على كلّ الاحتمالات من البسيط في السياسة إلى الخطير في الحرب وبينهما صيانة الحقوق أو هدرها ورغم انخفاض احتمال الحرب فعلى لبنان ومقاومته أن يستعدّا لكلّ ذلك خاصة في الأشهر التي تفصلنا عن تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل موعد الانتخابات الأميركية.

أستاذ جامعي – خبير استراتيجي.

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: