Meet the new boss!

Israel Enjoys Last Weeks Of Love With Trump. Azerbaijan Controls Kalbajar District In Karabkah

On November 25, Azerbaijani troops entered the district of Kalbajar in the Nagorno-Karabakh region. The district was handed over to Baku under the ceasefire deal reached between Armenia and Azerbaijan to put an end to the Second Nagorno-Karabakh War earlier in November.

In total, Armenian forces were set to hand over the following districts: Agdam, Kalbajar, and Lachin, excluding the Lachin corridor. Agdam and Kalbajar are already in the hands of Azerbaijani forces. Lachin will be handed over on December 1. Withdrawing Armenians are destroying their properties and even evacuating graves of their relatives. Just a day ago, on November 24, Armenians troops blew up their barracks in Kalbajar.

In these conditions, the presence of the Russian peacekeepers remains the only guarantee of the security of the local Armenian population. And Russian forces already suffered first casualties as a part of this mission. On November 23, a Russian peacekeeper, four employees of the Ministry of Emergency Situations of the Nagorno-Karabakh Republic were wounded, and an Azerbaijani officer was killed in a mine explosion near the village of Magadiz. A joint group, that also included representatives of the International Committee of the Red Cross, was searching bodies of those killed in the war.

A large number of IEDs, not exploded ammunition and projectiles are an important security factor that prevents the potential return of displaced civilians to Nagorno-Karabkah. A group of Russian sappers has been already working on demining key roads and areas in the Russian zone of responsibility. Baku also vowed to demine territories that its forces captured and already started building a new road linking the town of Shusha and Ahmedbeyli.

In the coming months, the security and humanitarian situation in Nagorno-Karabkah will likely improve, but there are almost zero chances the Armenian population that fled the Azerbaijani advance would return. Therefore, the Azerbaijani-controlled part of Nagorno-Karabakh is in fact empty and the Azerbaijani leadership would have to launch some settlement program if it wants re-populate the region.

Pro-Kurdish sources, waging a propaganda campaign against the traditional Azerbaijani ally, Turkey, already claimed that Ankara is planning to settle families of fighters of Turkish-backed Syrian militant groups in Karabakh. According to reports, Turkish authorities opened 2 offices in the Turkish-occupied Syrian town of Afrin for this purpose. If such plans even exist, it is unlikely that Azerbaijan would be happy to support them. The one thing is to use a cheap cannon fodder recruited by the Big Turkish Brother and the very different thing is to allow multiple Syrian radicals to become the permanent factor of your internal security. The implementation of such a plan would inevitably turn the Azerbaijani-controlled part of Nagorno-Karabkah into the hotbed of terrorism.

Meanwhile, Israel has been desperately exploiting the last months of the current Trump presidency term. Early on November 25, the Israeli Air Force carried out a series of airstrikes on targets in the southern countryside of Damascus and the province of Quneitra. According to Syrian state media, missiles were launched from the direction of the occupied Golan Heights. As of now, the Syrian side denies any casualties and claims that the strike caused a material damage only. Pro-Israeli sources insist that the strike led to multiple casualties among Iranian-backed forces and Iranian personnel.

This became the second Israeli strike on Syria in the last 7 days. The previous one took place on November 18 and hit the very same areas, including Damascus International Airport. The activation of the Israeli military activity in the region indicates that Tel Aviv expects a particular decrease of unconditional support that it was receiving from the United States under the Trump administration. Therefore, it seeks to use the last days of this 4-year-long honeymoon as effective as possible. Even more Israeli and potentially US actions against Iranian interests in the region and Iran itself could be expected in the coming weeks.

Related

Dr. Bashar Al-Jaafari’s Statement During the Security Council Session on the Political and Humanitarian Situation in Syria Bashar al-Jaafari at the Security Council 11/25/2020

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

Al-Jaafari: countries hostile to Syria, particularly the US and Turkey, support terrorist organizations and separatist militias

25 November، 2020
New York, SANA

Syria’s permanent representative to the UN, Dr. Bashar al-Jaafari, said that countries hostile to Syria, on top of them the US and Turkey, continue their violations of the international law, UN conventions and Security council resolutions relevant to the crisis in Syria through supporting the terrorist organizations, separatist militias and perpetrating crimes against the Syrian people and looting their resources.

“The US occupation and its tools of separatist militias continue their practices aiming at looting the Syrian State resources, furthermore, the US occupation forces have lately excavated the antiquities in Hasaka and stolen large quantities of treasures and gold in the presence of French and Israeli experts at archaeological site in al-Malkiyah city and unearthed 12 historic tombs dating back to the Roman era,” al-Jaafari added in a statement to the UN Security council through video on the situation in Syria.

He added that the stolen priceless antiquities which date back to thousands of years are being smuggled through northern Iraq and Turkey in a preparation for transporting them to other destinations, stressing that these crimes are part of continued ones being perpetrated by the terrorist organization of Daesh with the aim of securing the financial resources for its terrorist acts.

Al-Jaafari reiterated that the political process, facilitated by the UN, is possessed and led by the Syrians and that making the work of the Committee for Discussing the Constitution a success entails respecting its principles being agreed upon, in addition to refusing any external interferences and any attempts by some states to impose timetables, adding that only the Syrian people have the right to determine their destiny.

He also renewed Syria’s condemnation, in the strongest terms, the visit of the US Secretary of State, Mike Pompeo, to the Israeli settlements in the Occupied Syrian Golan and the West Bank on Nov 19th, referring that this visit emphasizes the absolute bias of the current US administration until the very end of its mandate to the Israeli occupation Entity.

Regarding the International Conference on the return of Syrian Refugees recently held in Damascus on 11th and 12th of November, al-Jaafari affirmed that it has constituted a significant step to the efforts of Syrian State and its allies to ensure the voluntary, safe and good return of the displaced to their areas and their original residences.

Baraa Ali/ Mazen Eyon

Erdogan Terrorists Looted and Burned Several Houses in Northern Syria

  ARABI SOURI

Hamza Division - Erdogan Hamzat Muslim Brotherhood terrorists

Terrorists loyal to the Turkish madman Erdogan burned several houses of local Syrians in the village of Bab Al Faraj, in the northern Hasakah countryside.

The anti-Islamic Muslim Brotherhood terrorists in their continuous crimes to Israelize the northern regions of Syria under their control looted the houses of the locals in Bab Al Faraj village in Abu Rassin area, southwest of Qamishli in the northern Hasakah countryside.

https://goo.gl/maps/4TXftsZYniwsp1e28

After looting the valuables, furniture, and electronic devices from the houses the terrorists burned it down to hide their crime and prevent the locals from returning to their properties. Erdogan promised the terrorists he’s bringing from other areas in Syria and from other countries to give them the houses of the locals in areas the Turkish army and its proxy Muslim Brotherhood and Al Qaeda armed groups take control of.

Two days ago, Turkey-sponsored terrorists desecrated and looted the Church of Mar Touma in the city of Ras Al Ain in the northern Hasakah countryside in order to expel the Christian communities still living in their city.

Trump Erdogan Putin Land for Terrorists - Israel 3
Trump Erdogan Putin Proposed Land for Terrorists – Israel 3

The Turkish regime of Erdogan is carrying out a demographic change within northern Syrian province where members of the radical Muslim Brotherhood organization are housed with their families and in turn, they operate as a buffer zone between secular Syria and Turkey being radicalized by Erdogan’s ruling Muslim Brotherhood AK Party. Secularism is contagious and the Turkish madman is afraid this would loosen his grip on the Turkish state in the future as if he’s living forever or his neo-Ottoman has a future in the region.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Related Videos

Related Newsٌ

Washington Seeks to Divide Syria through the Use of Terrorists

November 24, 2020

By Vladimir Platov
Source: New Eastern Outlook

Recent events clearly show the real goals of Washington’s policy in Syria, aimed not at finding a peaceful solution to the Syrian conflict and returning Syrian refugees to their homeland, but at continuing to plunder. The United States refused to participate in the International Conference in Damascus held by Moscow on November 11-12 to facilitate Syrian refugees and internally displaced persons and attempted to interfere with the event.

Simultaneously, the American military, in every possible way, protects and encourages the Kurdish militants. The US pumps oil in the northeast stealing Syria’s natural resources and national property and considers the Syrian Arab Republic a cheap resource. So, according to the Syrian Arab news agency SANA, the US armed forces, with the help of Kurdish militants of the Syrian Democratic Forces (SDF), on October 28, took another batch of Syrian oil from Syria to Iraq in 37 oil tankers from the settlement of As Suwayda to the north of Iraq through the Al Waleed border crossing. They were accompanied by a convoy of cars and armored personnel carriers from Kurdish SDF fighters. US troops, together with SDF fighters, control most of the oil fields in eastern Syria, where a large number of trucks with weapons have been transferred in recent months.

Earlier, the United States tried to unilaterally “legalize” SAR’s oil flow by creating a fictitious company called Delta Crescent Energy LLC. The fact that the American military’s actions in Syria are an “international state racketeering” and cannot be justified by their fight against the terrorist group DAESH (banned in the Russian Federation – ed.) has already been repeatedly stated from the official tribunes by the governments of Syria, Turkey, Iran, and Russia, including before the UN.

Not only outright robbery characterizes US policy in Syria. According to a report published by the Qatar-based Syrian Network for Human Rights (SNHR), attacks by the US-led “anti-terrorist coalition” have killed more than 3,000 Syrian civilians since 2014. The fate of 8,000 is unknown. Over six years of intervention, so-called “fighters against terrorism” have reportedly committed mass murder at least 172 times, bombed schools and markets, and put their allies, whose local core are Kurdish militants, in charge of the “liberated” regions.

It is necessary to pay special attention to the fact that, over the past year, the American administration, to implement its plan to fragment Syria, has been especially actively working to reconcile the Syrian Kurds’ political factions. In particular, Washington acted as an intermediary between the Kurdish national unity parties, the largest of which is the Democratic Union Party (PYD), which is the political arm of the People’s Self-Defense Forces (YPG), which are the backbone of the SDF and the Kurdish National Council in Syria (KNC). Washington’s primary goal is to create Kurdish “autonomy” while creating preconditions for a US military presence in the country. Especially in the oil-producing region of Syria, which, no doubt, the United States will attach particular importance to in any post-war agreements.

To further destabilize Syria’s situation and implement plans to divide this country, Kurdish militants of the Syrian Democratic Forces (SDF), on instructions from Washington, released from prisons more than 500 terrorists in eastern Syria in early November. As a result, the activity of terrorist cells has noticeably increased throughout Syria. For example, the London-based non-governmental organization Syrian Observatory for Human Rights (SOHR), citing Syrian sources, reported severe losses of government troops due to a large-scale attack by the terrorist group Daesh’s militants in the east of Hama province. Twenty-one Syrian soldiers were killed in the attack near the Abu Fayyad dam east of the city of Salamiyah in the countryside of Hama, and the terrorists themselves lost more than 40 people. After the failed attack, the militants fled south towards the desert area of ​​Badiya al-Sham.

On November 12, a convoy of Turkish Armed Forces heading from Kafr Shil was blown up in the north Syrian province of Aleppo, in outskirts of Afrin.

Almost simultaneously, an incident occurred in the south of the country – in the region of Daraa. A convoy of Russian Armed Forces accompanied by Syrian security forces was heading from Izraa to Sahwat al-Qamh when an improvised explosive device was detonated near the settlement of Musseifra.

On November 13, militants of the DAESH terrorist group (banned in the Russian Federation – ed.) attacked a Syrian Arab Army unit near the city of Al Sukhnah  in the province of Homs, killing eleven soldiers and capturing and subsequently executing one soldier. According to observers’ estimates, all three events may have common roots associated with the consolidation of the Kurdish militants and DAESH’s efforts after releasing 500 militants from the American occupation administration prisons. According to published Al-Monitor reports, many DAESH “sleeping cells” have been deployed in villages on the Euphrates River banks, such as Al-Shuhayl, Hajin, Al-Susa, and Al-Baguz, and the recent release of 500 terrorists by SDF has helped with recruitment.

The situation becomes more complicated because Kurdish militants do not want to fight the terrorist underground in Syria’s occupied territory. The SDF wants the region to remain volatile to continue to receive support from the United States, Al-Monitor emphasizes. Besides, judging by previous reports from sources, Kurdish groups continue to get a share in the theft and smuggling of Syrian oil – and need to at all costs maintain their presence in the oil-rich region by simulating the fight against DAESH, which, by the way, fully satisfies Washington’s plans.

Vladimir Platov, expert on the Middle East, especially for the online magazine “New Eastern Outlook”.

بين العميدين.. الخوري والمعلم

راميا الإبراهيم

راميا الإبراهيم  مذيعة ومقدمة برامج في قناة الميادين

المصدر: الميادين نت

18 تشرين ثاني 20:53

من مجلس الأمن في أربعينيات القرن الماضي إلى “جنيف 2 ” عام 2014 قصةٌ وطنيةٌ خطّها “مسيحيٌّ ومسلمٌ”.. معذرة. ما بينهما وبعدهما الكثير مما يعرّي كذبة الطائفية حيث سورية وطنٌ للجميع حرٌّ ومستقلّ.

من مجلس الأمن في أربعينيات القرن الماضي إلى “جنيف 2 ” عام 2014 قصةٌ وطنيةٌ خطّها “مسيحيٌّ ومسلمٌ”.. معذرة. ما بينهما وبعدهما الكثير مما يعرّي كذبة الطائفية حيث سورية وطنٌ للجميع حرٌّ ومستقلّ.

بين العميدين.. الخوري والمعلم
بين العميدين.. الخوري والمعلم

في بلادي أي سورية (ونحن فيها نكتب سورية بالتاء المربوطة) لم نكن نعلم ديانة صديقٍ أو زميلٍ إلا في حالتين الزواج أو الوفاة.. لم نكن أساساً نُعير بالاً لذلك… حتى وإن جاء أحدٌ على ذكر الأمرِ وهي كانت من النوادر، كان يخفض صوته همساً و كأنه يقرّ بأنه يرتكب خطيئة..

محرك الوطنية.. فارس بيك الخوري 

لا تتّسع بضع الكلمات التي أهمُّ بكتابتها لإنصاف أحد قامات بلادي الوطنية، الثائر ضد الاحتلالين العثماني والفرنسي، الأديب والمفّكر والسياسي الأصيل.. مناصبُ عديدةٌ تدرّج فيها رئيس الوزراء فارس بيك الخوري ومنها وزارة الأوقاف، وهذه الأخيرة لم تكن  الوحيدة التي شغلها، لكن أهمية ذكرها تكمن في كون الخوري مسيحياً. معذرة … مسيحيٌ حارب محاولات فرنسا تبرير إبقاء استعمارها لسورية… بادعائها أن المسحيين يطلبون حمايتها، فذهب إلى المسجد الأموي واعتلى المنبر قائلاً: إن الفرنسيين يقولون إن المسيحيين يطلبون الحماية منها، أنا من هنا أعلنها، أنا أطلب الحماية من شعبي.

من قصص استقلال سوريا 

عام 1946 في جلسة مجلس الأمن، جلس فارس بيك الخوري في المقعد الخاص بالمندوب الفرنسي. وعندما جاء المندوب الفرنسي ليجلس على مقعده، فوجئ بالخوري… طلب منه الفرنسي الانتقال إلى المقعد الخاص بسورية لكن الخوري تجاهله وأخرج ساعته من جييب سترته وراح يتأمل فيها بينما المندوب الفرنسي استشاط غضباً وراح يشرح له… هذا مقعد فرنسا، أنظر هذا العلم الفرنسي أمامه وهناك مقعد سورية حيث علمها أمامه.. لكن الخوري لم يتحرك واستمر بالنظر إلى ساعته. كاد مندوب فرنسا أن يفقد عقله، وعند الدقيقة الـ 25 قال فارس بيك بلغة فرنسية واضحة: سعادة السفير جلست في مقعدك 25 دقيقة، فكدت تقتلني غضباً وحنقاً.. سورية تحمّلت سفالة جنودكم 25 سنة وآن الآوان لها أن تستقلّ.

وكان الاستقلال إلى جانب بطولات أبناء الوطن على اختلاف تلاوينهم. وفي بلدي كما المنطقة لوحة فسيفسائية من الأديان والمذاهب والقوميات هي مصدر قوة بلا شك، وستبقى كذلك. 

في قصص سيادة سورية

بعد ثلاث سنوات من الحرب في سورية وعليها، وهي الأقسى بالمناسبة تحدثت فيها الكرة الأرضية جمعاء باسم الشعب السوري وحكومته وجيشه ورئيسه.. ما عداهم.

وكانت كلمة سورية 

في مؤتمر “جنيف 2” حيث اجتمع العالم لمناقاشة “قضية سورية”، كانت كلمةٌ للوفد السوري برئاسة الراحل شيخ الدبلوماسية ابن دمشق الأصيل وزير الخارجية وليد المعلم. 

خطأٌ أعتقدُ أن واشنطن تندم عليه إلى اليوم، مع عواصمَ للأسف عربية وأيضا غربية. فهي لم تعتقد أن هناك من يضرب أو يشكك بروايتها التي أفردت لها امبراطوريات الإعلام والسياسة بين الغربية منها والعربية وبمال هذه الأخيرة عن “الرئيس القاتل وجيشه السفاح  للثورة”.

عشر دقائق مُنحت للمعلم ليقول كلمته.. لكنها كلمة سورية، قال المعلم بكل هدوء، وأضاف مخاطباً بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة سابقاً عندما حاول مقاطعته لتخطيه الوقت المحدد: “لقد تكلمتَ أنتَ 25 دقيقةً، أنا أعيش في سورية وأنت تعيش في نيويورك.. لدي الحق لإيصال الصورة الحقيقية في سورية”.

 تحدث المعلم  34 دقيقة بالتمام، لم تفلح لا مقاطعات بان كي مون ولا أصوات الجرس في ثنيه عن إكمال كلمته حتى النهاية.. مع رسائل واضحة ومباشرة، مخاطباً وزير الخارجية السابق جون كيري: “لا أحد في العالم سيد كيري، لا أحد في العالم يستطيع إضفاء الشرعية أو عزلها أو منحها لرئيسٍ أو حكومةٍ أو دستورٍ أو قانونٍ أو أي شيءٍ في سورية إلا السوريين أنفسهم”.

و كانت كلمة سورية.. أجبر العالم على سماعها كاملة. 

رئيس أركان الجيش الدبلوماسي 

لم يكن المعلم رئيس وفد سورية إلى مؤتمر “جنيف2” فحسب.. كان يمثل تاريخاً من الوطنية والانتماء والمهنية والخبرة والثبات والعفة، فالملايين من الدولارات دُفعت له حتى ينشقَّ عن وطنيته في سنيّ الحرب في سورية وعليها، فأبى كما الجسم الدبلوماسي السوري، ليكون رئيس أركان جيش دبلوماسيٍّ بطلاً وشريكاً بالانتصار.

سورية وطن للجميع 

بين العميدين الخوري والمعلم من مجلس الأمن في أربعينيات القرن الماضي إلى “جنيف 2 ” عام 2014 قصةٌ وطنيةٌ خطّها “مسيحيٌّ و مسلمٌ”.. معذرة، وما بينهما وبعدهما الكثير.. تعرّي كذبة الطائفية والصدام الديني حيث سورية وطنٌ للجميع حرٌّ مستقلّ…

Syrian Foreign Minister Muallem Was A Multipolar Visionary

Andrew Korybko (@AKorybko) | Twitter

By Andrew Korybko

American political analyst

18 NOVEMBER 2020

Syrian Foreign Minister Muallem Was A Multipolar Visionary
In order to appreciate his legacy, the reader must understand the complex circumstances in which he worked.

Syrian Foreign Minister Walid Muallem passed away earlier this week, but his multipolar vision will be remembered forever. The Arab Republic’s top diplomat previously served as his country’s Ambassador to the US from 1990-1999 prior to becoming Assistant Foreign Minister in 2000, Deputy Foreign Minister in 2005, Foreign Minister in 2006, and even Deputy Prime Minister in 2012. He was also Syria’s Minister of Expatriates too. In order to appreciate his legacy, the reader must understand the complex circumstances in which he worked.

The US became the world’s unipolar superpower after the end of the Cold War right when Mr. Muallem became the Syrian Ambassador to that country. He was charged with managing Damascus’ changing relations with the world during that very difficult time. It was during that period that both countries attempted to normalize their formerly hostile Cold War-era relations. Although extremely challenging, Mr. Muallem succeeded as best as he could with his very important task.

Just before becoming Foreign Minister, Syria militarily withdrew from neighboring Lebanon in response to the domestic political changes that took place there during its Cedar Revolution after the assassination of Prime Minister Rafik Hariri. Damascus was blamed for that crime but vehemently denied it, and Mr. Muallem provided plenty of evidence in defense of his country to the United Nations. That was his first real challenge in his new post. The year after, in 2007, Israel bombed a suspected nuclear reactor in Syria, which caused a brief crisis.

Mr. Muallem also had to contend with the increasingly aggressive US military presence in neighboring Iraq. Washington had accused Damascus of supporting anti-American militias, and some voices were even urging the Pentagon to go to war against the Arab Republic. Thankfully nothing ever came out of those hawkish cries, but that’s largely the result of Syria’s diplomatic success in standing strong against this bullying. Syrian-American relations then thawed for a short period of time after Secretary of State Kerry visited Damascus in 2010.

It was after the onset of the regional regime change operation popular described as the so-called “Arab Spring” in 2011 that Mr. Muallem became a globally recognized diplomatic figure even though he arguably deserved this distinction earlier for the aforementioned reasons. Syria was victimized by an externally waged hybrid war of terror which included foreign sponsorship of terrorist groups, crippling Western sanctions, and several false accusations that Damascus used chemical weapons against its own people.

The most dramatic of the latter occurred in late 2013 and almost led to the US launching a conventional all-out war against Syria like it had against Libya just two years prior. Mr. Muallem played a leading role in resolving this global crisis, which resulted in Syria surrendering its chemical weapons stockpile to the international community. Two years later, Russia launched a game-changing anti-terrorist military intervention in Damascus’ support to help defeat ISIS, which Mr. Muallem also played an integral role in organizing behind the scenes.

All the while, he simultaneously helped Syria react to several Turkish military interventions without escalating them to the point of a larger war, the same as he did whenever Israel launched literally hundreds of strikes against his country in the proceeding years as well, to say nothing of the US-led anti-ISIS coalition’s attacks too. It took exceptional patience and restraint to avoid overreacting to those provocations like others in his position elsewhere might have done, but he kept his cool and thus helped manage those destabilizing developments.

It should also be mentioned that Syria retained its historic alliance with Iran that preceded Mr. Muallem’s tenure as Foreign Minister by several decades. He masterfully balanced between that Mideast country and Syria’s other Russian ally without playing either off against the other unlike other smaller- and medium-sized states in similarly difficult positions had historically attempted in the past with different partners. Importantly, Mr. Muallem also oversaw the improvement of Syrian-Chinese relations during this time as well.

China, Russia, and Iran are completely different countries but are all united in spirit because of their belief in a multipolar world order, which Syria also supports. Mr. Muallem proved that countries such as his can successfully bring all three of them together to synergize their efforts in pursuit of this vision. The example that he set in this respect, among the many others that were mentioned in this analysis, will ensure that he’s remembered the world over as one of the greatest diplomats of the 21st century.

Israeli Wings Over Syria. Trump’s Farewell Strike On Iran

Source

The Israeli Air Force is once again bombing targets in Syria amid growing turbulence in the Greater Middle East.

Early on November 18, the Israeli Air Force conducted a series of strikes on targets in Syria. The Israeli Defense Forces (IDF) claimed that the strikes hit “warehouses, command posts and military complexes, and batteries of surface-to-air missiles” belonging to the Syrian Army and the Iranian Quds Force. In total, the strikes reportedly hit 8 targets including the following:

  • an alleged Iranian military complex near Damascus International Airport;
  • some mysterious secret military barracks which act as a housing complex for senior Iranian officials as well as visiting delegations;
  • a command post for Division 7 of the Syrian Army which allegedly cooperates with the Quds Force;
  • surface-to-air missile launchers which had fired in the direction of the Israeli jets during the strikes.

The Israeli side claimed that the strikes came in response to the placement of explosive charges near the contact line between the Israeli-controlled part of the Golan Heights and Syrian-controlled territory. According to IDF Spokesman Brig.-Gen. Hidai Zilberman, the anti-personnel mines discovered on November 17th were actually planted several weeks before “by local Syrians under the command of Iranian Quds Force.”

“We have long been prepared for the possibility of terror attacks in the northern sector,” Defense Minister Benny Gantz said commenting on the attack. “The IDF has the capabilities and the determination to respond severely to any incident both on the Lebanese and Syrian fronts… I say clearly: Syria is responsible for what occurs on its territory.”

In their turn, the Syrian state media reported that the Syrian military had activated its air defense forces in response to the Israeli aggression claiming that a number of missiles were intercepted.  According to the Syian Ministry of Defense, three service members were killed and another one was injured as a result of the strikes. Sources loyal to Israel and militant groups operating in Syria claim that at least 10 Iranian-backed fighters were killed.

Israel justifies its recent attack on Syria with the need to respond to Iranian-backed ‘terror plots’. A more realistic version would be that Tel Aviv, concerned by the reported loss of Donald Trump in the US presidential election, has been trying to exploit the potential last months of the Trump administration’s unconditional support to deliver as much damage as possible to its regional opponents .

Meanwhile, according to reports in US mainstream media, Mr. Donald Trump, well known for his hardcore pro-Israeli stance, is now even considering a plan of strikes on Iranian nuclear objects before he possibly leaves office.

Trump reportedly requested his top aides to provide him with “options” for attacking Iran’s main nuclear site, Natanz, as Iran continues to increase its stockpile of low-enriched uranium as a part of its gradual withdrawal from the 2015 nuclear deal, which the Trump administration had itself destroyed by unilaterally withdrawing from it. The main options, according to reports, are, as always, an old-school cruise missile strike or a massive cyber-attack. The Iranian leadership has already promised a ‘crushing response’ to any kind of aggression. And there can be little doubt that Iran, which already has the experience of shooting down US military drones over the Persian Gulf and launching ballistic missiles at US bases in Iraq, would turn its promises into reality.

Especially if Mr. Trump is not able to challenge the outcome of the presidential election successfully in court and is forced to accept his loss, it does not look like the last months of the Trump administration are going to be marked by any kind of calm on the international scene.

Related News

الأموال السوريّة في المصارف اللبنانيّة… القصّة الكاملة


باريس – نضال حمادة

الأموال السورية المفقودة في لبنان أو أموال السوريين التي فُقِدَت في مصارف بلاد الأرز لها قصّة واقعية تستحق البحث والتحرّي مثلها مثل قصّة الأموال اللبنانية أو أموال اللبنانيين التي فقِدت أيضاً في المصارف اللبنانية. في هذا التقرير نفتح موضوع أموال السوريين في لبنان مع رئيس منتدى الاقتصاديين العرب في فرنسا سمير العيطة، وهو خبير متابع لهذا الأمر منذ سنوات، سألناه عن الموضوع فأجاب مفصّلاً وشارحاً لماذا تتواجد هذه الأموال السورية ومؤكداً على وجودها.

يقول سمير العيطة في حديثه لـ «البناء»: في ستينيات القرن الماضي حصلت حملة تأميم في سورية فهرَّب أصحاب الأموال في سورية أموالهم إلى بيروت. وفي المرحلة التالية، بقي القطاع الخاصّ السوري، أفراداً وأصحاب أعمال، يستخدمون المصارف اللبنانيّة ويخفون فيها مدّخراتهم وتمويل أشغالهم عن الحكومة السوريّة. يعود ذلك لأسباب مختلفة، منها ارتفاع الضرائب السورية، تلك على الاستيراد والأخرى على الأرباح. هكذا كان التاجر السوري يقلّل قيمة البضاعة المستوردة، فيحوّل جزءاً من ثمن مستورداته من المصرف التجاري والجزء الآخر عبر بيروت. كان هناك أيضاً تعدّد أسعار الصرف في سورية ولم يتغيّر هذا كثيراً مع افتتاح المصارف الخاصّة في سورية بدايةً عام 2004.

يضيف سمير العيطة أنّ الحرب في سورية والعقوبات عليها أدّت إلى مزيدٍ من تحويل أموال السوريين إلى لبنان. فحتّى المصارف الخاصّة السوريّة والتي لم توضع على لائحة العقوبات لم تعد تستطيع تحويل الأموال من الخارج وإليه لتخوّف مفرِط من المصارف الأجنبيّة المراسلة. هكذا أضحى كثيرٌ من تمويل التجارة الخارجيّة السوريّة يمرّ عبر بيروت. من ناحية أخرى، الكثير من الناس عندما وجدوا الأوضاع في سورية تتجه نحو الكارثة باعوا أملاكهم وهرّبوا أموالهم إلى لبنان. وأبقوها هناك لصعوبة فتح حسابات في دول أخرى وبسبب الفوائد العالية التي كانت تدفعها المصارف اللبنانية للمودعين.

ويشير العيطة إلى أنّ الدولة السورية لا تضع أموالها في لبنان خشية من العقوبات الغربيّة.

يستمرّ سمير العيطة في سرد القصة قائلاً: في بداية السبعينيات عندما تمّ تأميم المصارف في سورية، انتقل أصحاب المصارف وأصحاب الخبرات السورية كلّهم إلى لبنان. وأضحت هناك مصارف لبنانيّة أصحابها سوريون وأصبحت حينها 70 بالمئة من الكوادر المصرفية في لبنان من السوريين. ومع الحرب اللبنانية، أصبحت هذه المصارف ذات الأصل السوريّ رائدة، مثل بنك لبنان والمهجر (الأزهري)، وبنك بيمو(عبجي) والسوسيتيه جنرال (الصحناوي)، إلخ…

ويوضّح رئيس منتدى الاقتصاديين العرب في فرنسا أنّه بعد العام 2011 ومع العقوبات الأميركية على سورية زاد وجود رأس المال السوري في المصارف اللبنانية، لأنّ العقوبات استهدفت الجسم الأساس الذي ينظّم عمليات الاستيراد والتصدير، وهو المصرف التجاري السوري، فأصبح التجار السوريون يفتحون الاعتمادات عبر المصارف اللبنانية بدل المصرف التجاري السوري أو المصارف الخاصّة السوريّة. في مرحلة ثانية، بدأت الشركات الأجنبية توقف تعاملها ليس فقط مع المصارف السورية بل أيضاً مع المصانع والشركات الخاصّة السوريّة، حيث لم يعد بالإمكان حتى وضع اسم سورية على بوليصة تأمين شحن. فكان الحلّ أن يذهب السوريون إلى لبنان ويقومون بفتح اعتمادات من المصارف اللبنانية ويذكرون أنّ البضاعة التي فتح لأجلها الاعتماد مستوردة إلى لبنان، ومن ثمّ يقومون بإدخالها إلى سورية. وكانوا يدفعون من أموالهم دولارات من سورية وليست من لبنان، حيث كانوا يدخلون البضاعة إلى سورية يبيعونها ومن ثم يأتون بالدولارات إلى لبنان لفتح الاعتمادات في المصارف اللبنانيّة.

وهناك تفصيل بسيط هنا أنّ المصارف الخليجية الخاصّة التي فتحت فروعاً لها في سورية بعد المصارف اللبنانيّة، بل في 2010 أغلبها، قد سمح لها الأميركيون بتحويل الأموال وفتح الاعتمادات بنسبة معيّنة، مثل بنك قطر الوطني في سورية.

يقول سمير العيطة: كانت دولارات القطاع الخاص السوري تأتي إلى لبنان لهذه الأسباب وتقدّر المبالغ الموجودة بين 20 و40 مليار دولار، كلّها يملكها تجّار وصناعيون سوريون أو أموال أفراد قطاع خاص، وليست أموال «النظام» أو الدولة، لأنّهما لا يثقان بلبنان ويعتبرانه مخترقاً أمنيّاً. وهناك أيضاً أموال خاصّة سورية في تركيا، وهي أموال تجار وصناعيّين وأفراد من الشمال. كما هناك أموال تجّار وأفراد من مناطق «قسد» متواجدة في أربيل في بنوك عراقية وكذلك في ألمانيا. ولكنّ الحجم الأكبر في لبنان. الأمم المتحدة كانت تحوّل أيضاً أموال مساعداتها إلى سورية عبر لبنان.

كثيرون كانوا يعرفون أنّ النظام النقدي والمصرفي في لبنان يتّجه نحو كارثة، وأنّ أموال الودائع بالدولار تتبخّر في المنظومة. ألم تحصل محاولات أيام تسلم الوزير جورج قرم لوزارة المالية لتدارك الأمر؟ ألم يحذّر منه الوزير السابق شربل نحاس منذ زمن؟ ألم يكن الفرنسيون يعلمون بالأمر عندما عقدوا مؤتمر باريس 1 ثمّ باريس 2 ثم باريس 3 وبعد ذلك مؤتمر سيدر؟ كانوا يعلمون أنّ الأموال تُسرَق وتذهب هدراً ولكنّهم دفعوا المزيد من الأموال في الثقب الأسود. وبات هذا واضحاً في أوائل 2019 عندما بدأت بعض البنوك اللبنانيّة بمنح فوائد غير منطقيّة على الدولار. جاء أحدهم حينها إلى أحد هذه البنوك لوضع مبلغ زهيد، فقالت له الموظّفة «إذا أتيت بـ 100 ألف دولار وجمّدتها، نعطيك 15%»، فسألها «ليش رح تفلسوا بكرا وعم تلمّوا الدولارات»!

حول الاتهامات «أنّ سورية سرقت الأموال اللبنانية إبان التواجد العسكري السوري في لبنان» يقول سمير العيطة إنّ هذه مهاترة. لنأخذ مثالاً فترة الحصار التي شهدتها سورية بين الأعوام 1980 و1990. كانت سورية تفتقِد لموادّ كثيرة. لم يكن هناك مثلاً موز أو محارم وكانت هناك أساسيات موجودة في لبنان ومفقودة في سورية. ولو كانت سورية تسرُق لبنان لكنّا وجدنا هذه المواد في سورية حينها. ثمّ يضيف أنّه في فترة لاحقة وبعد اكتشاف النفط في سورية ومجيء شركة شل، عاشت سورية مرحلة رخاء. هنا أصبحت السرقة في الاتجاه المعاكس يعني من سورية إلى لبنان. كانت سرقة المازوت والبنزين المدعوم من سورية باتجاه لبنان. هكذا خرج عبدالله الدردري حين كان نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصاديّة ليقول إنّ خسارة سورية من تهريب المازوت والبنزين المدعوم إلى لبنان مليار ونصف مليار دولار سنوياً. ورقم خسارة كهذا يعني كميّات ضخمة. ومربح التهريب كان يُقتَسَم بين سوريين ولبنانيين، أحياناً موقفهم ضدّ النظام في سورية. في تلك الحقبة، كان هناك ضبّاط سوريون في لبنان يأخذون عمولات، لكنّهم كانوا يتقاسمونها مع زعماء الحرب اللبنانيين الذين ما زالوا في السلطة في لبنان. هذه المهاترات تعني أنّ الحقّ فقط للبنانيين في سرقة لبنان وللسوريين في سرقة سورية! بينما كان الاثنان يسرقون من البلدين.

ثمّ يقول إنّ التهريب سيبقى طالما هناك فروقات أسعار كبيرة بين البلدين. هناك بالفعل تهريب من لبنان إلى سورية اليوم، ولكن هناك أيضاً تهريب من سورية إلى لبنان. مثلاً لا أحد يتحدّث عن تهريب الإسمنت المدعوم من سورية إلى لبنان. والكلّ يعرف من الذين يحتكرون تجارة الإسمنت في لبنان. وبالمناسبة سعر الإسمنت في لبنان يفوق ثلاثة أضعاف سعره في مصر فلماذا لم يستورد لبنان من مصر وهي عندها إنتاج يفوق حاجتها. ثمّ أنّه عند تهريب أيّ بضاعة من لبنان إلى سورية، يدفع سوريّون ثمنها بالدولار يعني «فريش دولار»، إذ لا يُمكن للبنان أن يفعل شيئاً بالليرات السوريّة. وبالتالي حجم الدولارات التي ذهبت وتذهب من سورية إلى لبنان تفوق كثيراً تلك التي أتت وتأتي من لبنان إلى سورية.

ويختم العيطة حديثه قائلاً إنّ السوريين غرقوا كما اللبنانيين في الأزمة المالية والمصرفيّة اللبنانيّة التي ربّما لم يُعرف قعرها بعد.

عندما يكون مسرح عملياتك أقصى القوم…!

محمد صادق الحسيني

الحرب خدعة، وفن، ومعركة إرادات وتراكم خبرات وقدرات وليس مجرد قصف وقصف مضاد…!

كلما قام العدو الصهيونيّ بغارة على سورية تعالت الأصوات من هنا وهناك على محور المقاومة عموماً، والدولة السورية خصوصاً تطالبها بمعادلة الضربة بالضربة وتستعجلها الردّ الفوري والمباشر وفي العمق، واعتبار أي تراخٍ في هذا السياق نوعاً من الإفساح للعدو لمزيد من التمادي، وتركه يجول ويصول في سماء بلادنا من لبنان إلى الجولان الى مياهنا الإقليمية من دون رادع…!

هذا كلام قد يكون مقبولاً لو أننا في زمن سبعينيات أو ثمانينيات القرن الماضي، او في ظروف غير الظروف التي مررنا ولا نزال نمر بها حالياً في محور المقاومة بعد حرب كونيّة إمبريالية تكسّرت جيوشها على مدى قرن من الزمان على شواطئ بلادنا وسفوح جبالنا وها هي تتقهقر وتتراجع يوماً بعد يوم على بوابات مدننا وتفقد زمام المبادرة الاستراتيجية منتقلة من الهجوم إلى الدفاع حتى صارت تقيم مناوراتها تحوّل 1 و 2 و3 على قاعدة صدّ هجوماتنا المتوقعة للسيطرة على الجليل وما بعد الجليل…!

ولما كانت معارك أطراف محور المقاومة مع العدو ما هي إلا معارك بين حروب يحاول العدو إشغالنا بها بهدف تشتيت قوانا ظناً منه أنه قادر على استنزافنا أو دحرجتنا باتجاه حرب هو يقرّر زمانها ومكانها، لذلك نقول لمن يستعجل الردّ على طريقة الضربة بالضربة :

إن الغارات الجويّة الإسرائيليّة المتكرّرة، التي يقوم بها العدو بشكل دوري ورتيب على مواقع لجبهة المقاومة في سورية، إنما هي عمل عسكريّ تكتيكيّ يخدم مصلحة الجيش الإسرائيلي الاستراتيجيّة، المتمثلة في عمل كل ما هو ممكن، إسرائيلياً وأميركياً، لمنع محور المقاومة من استكمال بناء قدراته العسكرية بشكل يسمح للمحور بإزالة «إسرائيل» من الوجود بضربةٍ عسكريةٍ واحدة، أو حتى من دون اللجوء الى الضربة، وإنما التهديد بها فقط وإصدار الأوامر بالبدء بتفكيك هذا الكيان (إسرائيل).

هناك في علم السياسة قاعدة اسمها: قدرات التهديد باستخدام القوة….. فالمحور الغربي مثلاً تنازل لألمانيا النازية عن تشيكوسلوفاكيا، في مؤتمر ميونخ سنة 1938، فقط لأنّ هتلر هدّد باجتياحها عسكرياً، فكان هذا التهديد كافياً لتحقيق الأهداف…!

وبالعودة إلى مَن يلحّ على ضرورة الردّ بمعادلة الضربة بالضربة نقول:

بعد الهجمة الكونيّة الواسعة على بلادنا من المحيط إلى المحيط، عن طريق الأصيل والوكيل، أيّ الامبريالية ومن ثم كلّ أدواتها وأذرعها الحكوميّة الرجعية والإرهابية من كيانات ومجاميع القاعدة وأخواتها…فإنّ أيّ عمل عسكري تكتيكي، تكتيكي يعني محدوداً في جغرافيا معينة – محدوداً مكاناً وحجماً – من ميدان العمليات، الذي هو في هذه الحالة فلسطين وسورية ولبنان، يجب ان يخدم الهدف الاستراتيجي، أيّ الهدف النهائي الذي بات يشمل كلّ مساحة مسرح العمليات الممتدّ من هرمز الى باب المندب الى البصرة الى بنت جبيل الى حيفا ويافا وغزة ويرمي الى تغيير الواقع المسيطر عليه الآن الى واقع جديد تريده المقاومة، والمتمثل في العمل المباشر في عملية تحرير فلسطين وإخراج كلّ القوات الأجنبيّة من العالم العربي وبناء عالم عربي جديد متحرّر فعلياً من السيطرة الأجنبية وقادر على استثمار ثرواته لتطوير نفسه وتأمين ازدهار اقتصادي مستدام وحياة كريمة لمواطنيه…

وبالتالي، فإنّ كلّ عمل تكتيكي من نوع الضربة بالضربة خاصة بأجندة العدو قد يتحوّل في لحظة الى إلحاق الضرر بالاستعدادات او القدرات العسكرية، التي يجري إعدادها لتحقيق هذا الهدف الأعلى، بالاستراتيجية العامة لمحور المقاومة ويجب تأجيله وكظم الغيظ والابتعاد عن ردود الفعل غير المدروسة. وهذا يعني، في علم السياسة أيضاً أنّ التناقض الرئيسيّ تصبح له الأولوية على التناقض الثانوي. تناقض قوات محور المقاومة، ومنها الجيش العربي السوري، الذي بات عملياً مع كلّ المشروع الإمبريالي الأميركي الأوروبي وليس فقط مع «إسرائيل» واعتداءاتها – كمسرح عمليات -.

وهكذا يصبح من المنطقي أن يأتي الردّ في اللحظة المناسبة التي يقررها محور المقاومة وليس في اللحظة التي يقرّرها العدو.

هذا ما قالته المقاومة الفلسطينية مبكراً أيضاً في أدبياتها منذ العام 1968 وكما جاء في إحدى أغنياتها… (نِحنا اللي نُقرر الزمان ونحنا إللي نِختار المكان…) زمان المبادرة في يد حلف المقاومة وهو الذي يدير تفاصيل الميدان.

وبالتالي فإنّ الردّ على الاعتداءات الجويّة يصبح تفصيلاً، قد يكون الردّ عليه في حسابات استراتيجيي حلف المقاومة، متمثلاً في إرسال تعزيزات عسكرية لقوات المقاومة الفلسطينية في غزة أو في تعزيز الدفاعات الجوية السورية بأنظمة إيرانية أكثر فعاليةً أو بتطوير إمكانيات حزب الله السيبرانيّة أو لقوات المقاومة مجتمعة، وكلّ واحدة من هذه سيكون لها دور حاسم في معركة التحرير الكبرى، القادمة لا محالة وفي وقت قريب.

هذه التفاصيل يقدرها قادة محور المقاومة الميدانيون بطريقة مختلفة عن طريقة التعامل الظرفي زماناً ومكاناً.

أي أنّ التعامل مع قضية التحرير الوطني بهذه السعة من مسرح العمليات والأهمية لن تكون بعقلية العين بالعين والسن بالسن التقليدية، بل بعقلية علميةٍ هادئة تتقن التخطيط الاستراتيجيّ وتخلق الظروف المناسبة لتحقيق النصر تلو النصر الاستراتيجي، وهذه ليست شعارات وإنما قواعد علميّة لا يقود تطبيقها إلا إلى النصر الأكبر، في ما قد يقود الابتعاد عنها الى التعثر وإطالة المعاناة.

فن قيادة المعارك وشن الحروب الناجحة بات إرثاً ثقيلاً يحمله قادة من وزن مدرسة الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس والقادة اليمنيين الأبطال من جنس الصماد والحاج عماد مغنية وسائر قيادات المقاومة الكامنين للعدو عند بوابات الصعود إلى الجليل الأعلى والجولان المحتلّ…!

شهداء الدفاع الجويّ الذين ارتقوا في العدوان الأخير هم

شهداء الحق.

الشهيد البطل الرائد شرف درويش شبيب

الشهيد البطل النقيب شرف علي شاهين

الشهيد البطل الملازم شرف ناهد مصطفى

السلام لأرواحكم الطاهرة، ومنهم مَن قضى نحبه، ومنهم مَن ينتظر…

بعدنا طيّبين قولوا الله…

في ذات اليوم: المعلِّم … مقابل لطخة عملاء – عادل سمارة

سوريا تودّع الدبلوماسي الصلب وليد المعلم - YouTube

 

  الصفصاف

لا تكتب عن رجل السياسة حتى يرحل فما أكثر منزلقات الكتابة عن الأحياء. أما من بدأ ورحل نموذجا عروبياً فرثاؤه واجب بل إن رثاءه تحدِ للسقوط ومنارة للصمود.

وليس أجدر من سوريا لولادة مثله ولا أجدر منه بحبها.  فليتمدد في عينيها وليعلو قاسيون.

مقابلة خاصة مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم - YouTube

رحل الذي كانت سبابته كلاشنكوف في عين وزير خارجية العدو الأمريكي بينما كان من يزعمون أنهم ذوي سيادة وفخامه وعظمة وسمو جميعهم خراف تحت نعله، قطَعا من السجاد الرخيص تتمنى ان يدوسها وهو يمشي خَيلاء.

في زمانه قال دوقلة المنبجي: “والضدُّ يُظهر حسنه الضدُّ”

ففي يوم رحيل المعلم كان 200 عميل فلسطيني من نسل بلفور يُقدمون الوطن الذي لا يملكون ليتملكه الصهاينة. عقد تمليك لا يملكون من شرف ملكيته شيئاً.

وكأن التاريخ على إصرارِ بان يُعلي من موقف الرجل فسخَّر هؤلاء بسقوطهم ليُعلنوا مساواة الضحية بالجلاد، المالك بالسارق والثابت بالعابر والمُقاوم بالغازي، وهذا أدنى انماط التطبيع. إنه سباق العملاء إلى القاع. فمن يُملِّك وطنا للعدو بل أدنى من عميل.

مئتان ممن يُقال بانهم مثقفون وأكاديميون ووووو يرسلون للكيان رسالة خائنة، فيدوسها الكيان كما داس مبادرة عبد الله بن سعود ومعه مختلف دُمى الغرب والصهيونية في سلطات فرضها على  الوطن الكبير.
يريدون دولة للعدو ومع العدو بينما يأنف العدو، وهو عدو وغازٍ، حتى ان يُشير لما فعلوا بإصبعه الوسطى،  يحملون إليه الطيب، فيبول عليهم.

أيُّ حق رُفع وأي باطل وُضع” كان ذلك يوم رحل عمر بن الخطاب حيث وُلد الشاعر الفوضوي عمر بن ابي ربيعة. واليوم اي بطل اعتلى واي لفيف من العملاء اندلقوا يلعقون أحذية الكيان بينما الكيان يزيد على أحذيته طيناً. لفيف كلفيف دُعاة دولة مع المستوطنين، فالمرض الخبيث يُجتث  ولا يلبث أن يُفرِّخ.
ليس المعلم اول بطل سوري عربي فلسطيني يرحل وليس هؤلاء أول رشقة/لظخة أحذية تُقدم نفسها لمن يرفض انتعالها. ما قالوه قاله قبلهم عملاء كثر: إميل حبيبي، عزمي بشارة، يحي غدار، وسلامه كيله، وخمسة وخمسون صاغوا بيانا وضيعا كهذا ضد العمليات الاستشهادية.

في ذكراها الخمسين: "الحركة التصحيحية" إذ تودّع وزير خارجيتها ! - الحل نت
انقر الصورة

أما سوريا، فأنجبت وليد المعلم ويوسف العظمة وسلطان باشا الأطرش وجول جمال والكثيرين.
رشقة العملاء هذه لن تمحو مجد فلسطين من أبطال الثلاثاء الحمراء إلى غسان كنفاني إلى دلال المغربي إلى وديع حداد إلى عز الدين القسام.

أما الحدث الثالث فهو ما يقوله متحدث من أوساط العدو (شاهدوا). لم يقل ذلك في يوم رحيل المعلم، ولا في يوم كتابة عريضة المذلة للمئتين: شاهدوا كيف ينفي اي “حق” للغاصب، وبه يرد على من يقدمون اجسادهم للاغتصاب، لأنهم لا يملكون الوطن الذي يقدمون.

حاشية: بينما نعيش زمن الصد والرد لا بد أن يحرك العدو لحظة السقوط. فالصد والسقوط والمقاومة والمفاوضة في تناقض تناحري.

فتح وإقفال الصندوق وحامل المفتاح – عادل سمارة

هناك أكثر من درس وعبرة يفيدنا بها الصراع الانتخابي في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد يكون موقف ترامب ومؤيديه، ا ي حزبه وناخبيه هو الخلاصة الأكثر وضوحا لنا وبالتالي الأكثر فائدة. وليس هدفنا مجرد التمتع بتآكل الديمقراطية اللبرالية في الغرب الراسمالي بقدر ما نستفيد بفهم جذورها التي لا بد أن تقود إلى ما هي عليه من ثمار لصالح أقل عدد ممكن من الناس على حساب أكثر عدد ممكن منهم. . هذا من جهة ومن جهة ثانية كي يكون لدينا السلاح المناسب، وهذا الأهم في التصدي للطابور الثقافي السادس في الوطن العربي والذي يُراكم آلاف مرتزقة الثقافة حيث يتم تجميعهم، في الدوحة/بقطر أو دُبي في الإمارات والتي تضيف لهم مافيا الكوكب، لغسيل وجه هذه الديمقراطية الدامية. فربما من المدهش والصادم للمواطن العربي حين يرى كُتَّابا ومثقفين ومفكرين ومناضلين سابقين/ات يتم تجميعهم تحت فرج حاكم يُدعى أميراً فقط لأنه ورث منصباً اسس له الاستعمار لا أكثر ولا أقل. ويتراكم هؤلاء هناك بلا وخزة من ضمير وذلك فقط لسببين:

الأول: إنه لمعان الذهب أخضر أو اصفر لا فرق​​
والثاني: لأن المثقف المشتبك والاحزاب الثورية ترددت في معاقبة من سقط وخان وباع. وطبَّع، فصار تخريب الثقافة العربية أمر عادي بل ويبدو كمالو كان عملاً “مفيداً” .

وأحد أخطر آليات التخريب هو الترويج للديمقراطية اللبرالية الغربية في الوطن العربي وخاصة وهي تأكل ، مثلا العراق، ويحمل لوائها متخلفين من حكام العرب، وتتآكل ذاتياً.
دور هؤلاء المثقفين هو الخدمة التخريبية الثقافية في الوطن العربي باستيراد الديمقراطية المتآكلة وهذا الجزء المكمل لخدمة هؤلا ءالحكام للاقتصاد الراسمالي الغربي المتآكل ايضا حيث تقدم الصناديق السياية وربما حِلْي نسائهم لإسعاف تلكم الاقتصادات. هي خدمة مزدوجة: المثقف يروج للديمقراطية اي يستوردها والحاكم يروج لها نفسها بأن يدفع ثمن استيرادها للغربي!

من دروس تجربة ترامب وحزبه في “الديمقراطية” تعميم الحرب على صعيد عالمي حرب التجارة أي التقشيط وحرب السلاح وخاصة بالإنابة حيث تقوم كيانات الخليج بتدمير الوطن العربي داعية لدمقرطة سوريا والعراق والجزائر واليمن وليبيا…الخ. وعولمة الشعبوية حيث انتقلت من نطاق البلد القومي إلى صعيد عالمي. وهذا في الحقيقة تعبير عن جوهر الديمقراطية اللبرالية الغربية خارج بلادها كاستعمار وتخليق أدوات لهذا الاستعمار من بنية البلد الخاضع نفسه.

بكلام آخر هذه الديمقراطية فراخة ومولدة للاستعمار بالضرورة. وهي إذا ما حوصرت من التمدد الى خارج بلدانها سوف تعاني من تحارق ذاتي داخلي وهذا ما يجب ان تعمل لإنجازة قوى الثورة العالمية اي نقل الصراع إلى داخل الدول اللاستعمارية.

تجربة ترامب ركلت تبادل السلطة بالحذاء، هذه المفخرة التي أهلكونا بالترويج لها، فإذا بها كفُخَّار يتم كسره باقدامهم. لقد أعلن قبيل الانتخابات وخلالها وبعدها بانه مالك السلطة وسيقاتل لحصرها بيده. وبغض النظر عن مآلات هذا الموقف، فإن المهم هو كشف أكذوبة تبادل السلطة والتعددية وخاصة التعددية “الثنائية” بين حزبي أمريكا.

ومع ذلك لم يتوقف مروجو أو باعة “بُقج” الديمقراطية الغربية الراسمالية في وطننا العربي ولن يتوقفوا. والحقيقة أن هؤلاء الشغيلة لدى “بن سلمان وبن زايد وبن حمد، هم أخطر من سادتهم المًسوْدين من الاستعمار طبعاً.

و لمن يقرأ جيدا اصبحت ديمقراطية الانتخابات الغربية هي دعوة الفقراء لانتخاب اغنياء ثم وضعهم في صندوق لحين انتهاء دورة المجلس “المنتخب” ليُفتح الصندوق ثانية وينتخبوا ويُعادوا إلى الصندوق مجددا.

ولا شك أن الناس أخذت تعرف جيداً، بأن من يمكنه الوصول لبرلمان في الغرب الراسمالي خاصة حيث الترشُّح هو مشروع راسمالي مكلف هو:
1- إما ملياردير
2- أو ممثل اللوبي الصهيوني

لذا، نجح ترامب سابقا، ولم يعد بوسعه تخيُّل ان لا يفوز لآنه يجمع بين الإمكانيتين. لكنه عجز عن رؤية بأن نفس هذه الماكينة المتحكمة بالانتخابات يمكنها فرز خصم له. كيف لا وهي التعددية بين ما نسبته 1 بالمئة من المجتمع.

حرب فضربة فعمليّة

طبّلت وزمّرت وسائل الإعلام الخليجية لمشروع حرب يشنها الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب وتقلب معادلات المنطقة، انطلاقاً من خبر قيام ترامب بإقالة وزير دفاعه مايك إسبر. وخلال أيام وبعد تعيين وزير جديد كتبت الصحف الأميركية عبر تسريبات ترامب نفسه أنه كان يفكر بضرب المفاعل النووي الإيراني في نطنز، لكنه صرف النظر عن الفكرة بعد تلقيه تحذيرات من مستشاريه بخطورة فتح حرب كبرى في المنطقة.

في الخبر نفسه أن وزير خارجية ترامب مايك بومبيو كان الوحيد في فريقه المؤيّد للعمل العسكري في المدة المتبقية من ولاية ترامب ووجاءت جولة بومبيو الخارجية تعبيراً عن سعيه لتسويق مشروعه وربط الخطوات السياسيّة في المنطقة بنتائج هذا المشروع.

في باريس كان واضحاً أن بومبيو سعى لتجميد ولادة الحكومة اللبنانية الجديدة تحت شعار أن متغيرات كبرى مقبلة وستقلب الوقائع في المنطقة ومنها لبنان ولاستبعاد أي فرضية تربط كلام بومبيو بفرضية عمل عسكري أميركي أصدرت وزارة الدفاع الأميركية بياناتها عن تنفيذ قرار انسحاب متدرّج من المنطقة بتوجيهات ترامب.

لم يكن كافياً تقلّص الحرب الى ضربة فتقلص المرجع أيضاً من ترامب الى بومبيو الذي حط رحاله في كيان الاحتلال وقام بجولات استفزازية وصلت الى الجولان تعبيراً عن الوقوف الأعمى مع الكيان في كل خطواته العدوانية وفي طليعتها ضم الجولان، لكن يبدو أن زيارة الجولان كانت تعبيراً رمزياً عن أبوة بومبيو لتقلص جديد حيث الضربة صارت عملية تنفذها قوات الاحتلال على تخوم الجولان المحتل وتمنحها وسائل الإعلام الخليجية تغطية استثنائية بصفتها تغييراً نوعياً لقواعد الاشتباك وإصابة استراتيجية لمحور المقاومة.

الشهداء عندما يسقطون مهما كانت رتبهم ومهما كان عددهم هم إصابات موجعة، لكن التغيير الاستراتيجي شيء آخر.

بلغ الهزال في حالة المشروع الأميركي حدّ أن يكون الردّ على قرار الانسحاب الجزئي صواريخ على السفارة الأميركيّة وأن يكون سقف المقدور عليه أميركياً وإسرائيلياً هو تكرار لما سبق وتمّ اختباره من عمليات توجع بسقوط الشهداء، لكنها لا تغير معادلات باتت فوق طاقة الأميركي والإسرئيلي والمطبع الخليجي معهم ولا تعوّض عجز الفقاعات الإعلاميّة ولا النقل المباشر للقنوات الخليجية وخروج بعض المعلقين المدفوعي الأجر ليكرروا عبارة تحول استراتيجي.

مقالات متعلقة

“The End of the War in Syria Will Come as Part of the Agreement Between Iran and China,” Says Iranian Foreign Policy Analyst

By Polina Aniftou and Steven Sahiounie

Global Research, November 19, 2020

As the US changes leadership, new opportunities for re-alignment may open up for the Middle East and the wider region.  To understand more fully the implications presented in conflicts ranging from the US-Iran tension, the Syrian war, and the role of Turkey and Israel in the destabilization of the region, Steven Sahiounie of MidEastDiscourse, reached out to Polina Aniftou, analyst of the Iranian foreign policy, in a wide-ranging interview.

***

Steven Sahiounie (SS):  Once President-elect Joe Biden takes office on January 20th, will there likely be found a solution to ease the tension between Iran and Washington, in your view?

Polina Aniftou (PA):  We have to be honest and accept that the tensions have a unilateral character from the US side, and the way the US, on behalf of Israel, try to involve Iran into a conflict, or a war, in the region, is not strategically wise. The US tried with the assassination of Major Soleimani, explosions in Tehran, sanctions, the explosion in Beirut, and the war in Armenia to involve Iran into a regional conflict that would be expanded into war and to attack Iranian militias and army forces outside Iran. The US treats Iran as they treat Egypt, Jordan, Arab monarchies of the Persian Gulf, as states under colonization, and second-class citizens of the Middle East. The difference with Iran is that Iran has a long past and history of not asking for help and not accepting being treated as a weak state, and Iran has no interest to look to the West at this moment. Iran has influence in a region from Beirut to Kabul and the country is safe and secure. Economically, Iran has is self-sufficient with products and raw materials to survive with a good living standard for decades, and the US is aware of this. Given these facts, Biden will try to approach Iran for his benefit, to understand the objectives and the goals of Iran in order not to be humiliated in his foreign policy, unlike Trump. I strongly believe that Biden will start eliminating sanctions only when he realizes the weak position of Israel and Israel’s negative demographics and inefficiency which prevent it’s being a key-actor in the region. I would say that in the next 2-3 years we will see many changes and Iran will be liberated by the imposed sanctions, mainly due to the reaction of China after signing the 25-year agreement with Iran last summer, and China needs a strong Iran to secure the Silk Road from Beirut to Kashmir through its allies and Shia populations that are loyal to Imam Khamenei.

SS:  President Donald Trump broke with the nuclear deal that former President Obama had signed.  Do you see the former deal being renewed under the future Biden administration, or will Iran have some new conditions?

PA:  In a few months’ elections are coming to Iran and the new setup will be much closer to the army, Ayatollah’s opinion, and path of understanding. After the assassination of Soleimani, Ayatollah repeated a very important admonition to not trust the US, and he made relevant statements during the US elections recently. Iran has a philosophy in its foreign policy that if the enemy is threatening Iran, the enemy needs to take the steps to attack or to conquer Iran. Historically, this has never occurred, even Alexander the Great did not manage a foothold in Iran. Thus, as the US left the agreement from the Iranian side, the US dishonored themselves and cannot be trusted. The US did not pay the penalty to Iran for the unilateral withdrawal from the Nuclear Agreement. Iran has claims but will sit on the same table to listen and be present before the eyes of the international community, and not to be accused. Iran will never sit on the table if Biden is threatening, mistreating, and assaulting Iran and its political and diplomatic honesty. I doubt that the Nuclear Agreement will be fully executed or motivated by any of the parties, but Biden will eliminate sanctions, due to pressure by Russia and China, and will start monitoring the region by closely observing Israel, which has caused discrepancies and incompatibility with the US foreign policy.

SS:  In your view, if the relationship between Tehran and Washington were to be improved, could the tensions between Saudi Arabia and Iran be eased?

PA:  The tensions between Iran and Riyadh may have been initiated by the US, but behind this diplomatic distance there is a deep ideological and theological gap that I fear cannot be bridged. The monarchies in the region worried about their future after the Islamic Revolution of 1979. The values of the Islamic Revolution are against monarchy, oppression, and promote self-sufficiency, independence, and Muslim unity (Ummah). The way the Saudis face Shiism, the solitude of Shiism, the reactions against Prophet Succession, and the leadership that Iran claims for the creation of Ummah put Saudis in a difficult position as they are afraid of the systemic existence of their monarchies.  The fact that even today it takes at least 15 years for an Iranian, after the application to be granted a visa, to visit Mecca indicates the hostility of Saudis to Iran. The violence, the lack of respect for others, and human dignity in Saudi Arabia and the laws of Saudi Arabia, affect the relations between the two countries more than any involvement of a third power. How is possible, when in Iran there are so many Sayyed, that receive legitimacy and origin from the 12 Imams, that 11 of them were killed by the forefathers of the Saudis and the Caliphs, for Iranians to feel secure with Saudis? Though for Iranians it is not important, certainly it is essential for Saudis, that they have tortured the daughter of the Prophet for the leadership of Caliphs, from where the monarchies are founded.

SS:  The US sees the Israeli occupation as their main ally in the Middle East region. In your view, could the US keep ties with the Israeli occupation while establishing a relationship with Iran?

PA:  Iran is missing from the puzzle of the US and they cannot accept that they lost Iran. When the Islamic Revolution was at the door of the Shah, the US was afraid of a communist ‘red revolution’. The Shah did not believe that the clergies would support Imam Khomeini, and only Mossad and Israel understood that the Islamic Revolution was coming. This is important because in the 60s and 70s during the Arab-Israeli war, the US prepared the Periphery Doctrine, along with the founder of Israel, David Ben-Gurion. The objectives of the Doctrine was for Israel to be supported by two non-Arab, but Muslim countries, Turkey and Iran. It was during the time of making Iran a westernized society in the scheme of Turkey succeeded by Ataturk. Ataturk demolished all the links and ties of the Ottoman Empire with Islam and its eastern lands and introduced Turkey to the west, to westernize Turkey and control it via western legislators and education. It is similar to what Reza Shah tried to do by issuing a decree known as Kashf-e hijab banning all Islamic veils in 1935, which led to the massacre at the Goharshad Mosque in Mashhad in August 1935, and the White Revolution of 1963 by his son M. Reza, and introducing land reforms, education changes, and westernizing society. The Islamic Revolution stopped the Periphery Doctrine, something that the US cannot forgive Iran for, as this forced the US to be focused on the protection of Israel in the region and to invest in infrastructure and support of Turkey to become a regional power, as a Muslim country with imperial ambitions to protect Israel under the instructions of the US. I am sure that a government led by Mr. Rouhani could skip this detail between Israel and the US, but a new government that will be supported by Quds (Jerusalem) forces, cannot forget its invisible mission to end its task by liberating Quds.  The US will keep their ties with Israel, as Israel is a small, weak country, made by the US to keep Jews away from the west and for intervening in the region, thus Iran will discuss with the US to solve sanction issues, but not for accepting Israel and its ties with the US.

SS:  Iran has supported the fight against terrorism in Syria. Do you see Iran including the end to the war in Syria as part of their negotiations which may begin with the future Biden administration?

PA:  Iran never negotiates its positions in one table. Iran puts its demands in different baskets moving according to the reactions. The war in Syria will end as soon as Biden realizes that Israel will have implications and costs through this war, and the only way for that to happen is by enhancing the power of President Assad and by keeping Lebanon stable. Hezbollah will play a dramatic role in that and would need to take the initiation to empower Mr. Assad. But, the war in Syria will need to end to avoid re-mapping the region after the bad agreement in Armenia that got Turkey and Israel into the Caucasus, threatening the stability and peace. The end of the war in Syria will come as part of the agreement between Iran and China and will be imposed on the US, by annulling the plans of Ankara and Tel Aviv, that since the 60s have worked officially together with common grounds and targets in the regional policy. Iran will demand not only the end of the war, and the disarmament of terrorists, but also the terrorists to be convicted and to eave west Asia.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

This article was originally published on Mideast Discourse.

Steven Sahiounie is an award-winning journalist. He is a frequent contributor to Global Research.The original source of this article is Global ResearchCopyright © Polina Aniftou and Steven Sahiounie, Global Research, 2020

Read More: “Israel’s Presence Near the Iranian Border Would Also Put Them in Direct Confrontation with Iran.” Dr. Javad Heirannia

Hezbollah Command Delegation Offers Condolences on Demise of Syria’s Al-Moallem: Sayyed Nasrallah Describes Him as FM of Resistance

 November 19, 2020

manar-02996650016057346554

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah dispatched a command delegation to offer condolences on the demise of Syria’s late foreign minister, Walid Al-Moallem, to his family.

The delegation consisted of Hezbollah Secretary General’s Political Aide, Hajj Hussein Khalil, the assistant of Hezbollah Secretary General’s Political Aide, Dr. Hasan Hammoud, and MP Hussein Hajj Hasan.

Hezbollah delegation offered condolences on the demise of FM Al-Moallem in presence of the deputy foreign minister Faisal Al-Miqdad, conveying Sayyed Nasrallah’s message which hailed the virtues of the deceased top diplomat.

“He was the foreign minister of the resistance and its fighters,” Sayyed Nasrallah’s message read.

Source: Al-Manar English Website

Syria’s International Conference On Refugees Is A Masterclass In Balancing

12 NOVEMBER 2020

By Andrew Korybko

American political analyst

Syria

The kinetic phase of the Hybrid War of Terror on Syria has mostly drawn to a close, as evidenced by the milestone event of the country hosting an international conference on the return of refugees, which resulted in several significant outcomes that speak to the masterful execution of its “balancing” strategy and raise hope that the Arab Republic will eventually transform into the Eastern Mediterranean terminal point of China’s visionary W-CPEC+ corridor across Eurasia.

Strategically Disarming “Weapons Of Mass Migration”

Syria’s international conference on the return of refugees is a milestone event for the country’s war which shows that the kinetic phase of the Hybrid War of Terror against it has mostly drawn to a close. President Assad’s keynote speech saw the Syrian leader thanking his Russian and Iranian wartime allies for their help getting to this point and encouraging his compatriots abroad to finally return home. He claimed that some of their host countries are exploiting them for financial and other reasons, strongly hinting that they’re being used against their will as “Weapons of Mass Migration” like Ivy League scholar Kelly M. Greenhill earlier described such a phenomenon. In connection with that, President Assad condemned those states which continue to impose illegal sanctions against the Arab Republic, which has disincentivized some refugees from returning home and thus results in artificially perpetuating this historic humanitarian crisis that was initially sparked by their external war of regime change aggression against his people through terrorist means.

Syria’s “Balancing” Act

Thankfully, Syria can count on its Russian and Iranian wartime allies to help reconstruct the ruined country and thus facilitate the return of millions of refugees to their homeland. To this end, Russia promised to allocate $1 billion as well as open up a trade mission in Damascus while Iran suggested setting up an international fund for this purpose. Both countries seem poised to enter into a “friendly competition” with one another for reconstruction contracts and market space which can only work out to Syria’s ultimate benefit. The Arab Republic is therefore expected to retain its carefully calibrated “balancing” act between them, wisely doing its utmost to prevent the emergence of any complete dependence on either of them in the future. This strategy is consistent with what it’s always pursued over the decades and represents its masterful execution which too many other small- and medium-sized states previously attempted but to no avail. Even worse, many of Syria’s peers saw this strategy backfire on them, thus leading to either their ruin or full dependence on one partner.

Full credit goes to Syria’s world-class diplomats for being able to manage such a difficult policy with such success. Not only are they “balancing” between Russia and Iran, but they also managed to attract the important participation of other countries in their international refugee conference, most curious of which for some observers is Pakistan. Those who only casually follow Syrian affairs might have missed it, but Islamabad recently dispatched massive medical aid to the Arab Republic. This and its participation in the international conference show that the “global pivot state” (which the author previously referred to it as) is capable of bold foreign policy moves independent of its close American, Saudi, and Turkish partners. Pakistan, just like Syria, is also practicing its own “balancing” act between its aforementioned three traditional partners and its three newest ones of Russia, China, and Iran. In fact, it can be argued that Pakistan and Syria are in the process of synergizing their respective “balancing” strategies for the betterment of Eurasia.

Pakistan’s Serendipitous Chance In Syria”

To explain, not only is Syria “balancing” between Russia and Iran, but also between India and Pakistan too. Although Damascus and Delhi have a long history of close relations, Presidential Advisor Bouthaina Shabaan told the Hindustan Times in August 2017 that her country is becoming hesitant about India’s role in its reconstruction after Prime Minister Modi’s highly publicized trip to “Israel” where he did everything from sign intergovernmental deals solidifying their de-facto alliance to even walking barefoot with Netanyahu along the beach. The author realized at the time that this is “Pakistan’s Serendipitous Chance In Syria” whereby Islamabad could flex its anti-Zionist credentials to present itself as a much more credible partner than pro-Zionist Delhi in pursuit of strengthening the two state’s historic relations that reached their high point in 1974 after a Pakistani pilot flying a Syrian jet shot down an “Israeli” fighter flying over the occupied Golan Heights. Syria’s diplomats were evidently receptive to Pakistan’s outreaches, hence the steady improvement of ties.

The Winding Road To W-CPEC+

It’s not just nostalgia for their Old Cold War-era ties nor their shared hatred of “Israel” that’s bringing them closer together nowadays, but pro-Chinese Silk Road pragmatism. The China-Pakistan Economic Corridor (CPEC) is the flagship project of China’s Belt & Road Initiative (BRI), and its western branch corridor (W-CPEC+) through Iran has the chance of not only reaching Russia by running parallel with the stalled North-South Transport Corridor (NSTC) across Azerbaijan but can also extend as far as Syria via Iraq. China is the little-discussed third economic force apart from Russia and Iran which is engaged in a “friendly competition” with its partners to develop Syria, and the improvement of Syrian-Pakistani relations as is presently happening could result in W-CPEC+ extending from the Pacific Ocean to the Eastern Mediterranean through Iran, Iraq, and Syria, all of which are allied with one another. It’ll of course take a lot of political will from all sides — not least of all Pakistan — to see this ambitious vision through, but if successful, then it could revolutionize Mideast geopolitics.

All five countries — China, Pakistan, Iran, Russia, and Syria — would benefit from this outcome. The People’s Republic is the world’s second-largest economy and actively eyeing more positions in the Eastern Mediterranean to complement its prospective ones in “Israel”, albeit via more geopolitically reliable mainland routes than the maritime ones connecting it to the self-professed “Jewish State”. Pakistan has an interest in bolstering its credential as the “global pivot state” by having CPEC serve as the platform for integrating Eurasia more closely together. Iran, which is desperately seeking all manner of sanctions relief, is reportedly negotiating a gargantuan economic agreement with China and would certainly benefit by facilitating more East-West trade through its territory. As for Russia, its recent control over Tartus means that it could profit from any Syrian export of Chinese products through that port. As for the Arab Republic itself, its expected benefit is that this vision would accelerate its reconstruction and allow it to finally actualize its pre-war “Five Seas Strategy”.

Concluding Thoughts

All told, Syria’s international conference on the return of refugees was about much more than just its titular topic. Reading between the lines of the details that have since been revealed about this milestone event, it was actually a masterclass in Syria’s “balancing” strategy. The Arab Republic proved that its diplomats are among the most highly skilled in the world after successfully “balancing” between Russia and Iran, as well as India and Pakistan, all with the aim of fulfilling its visionary “Five Seas Strategy” which some argue was partially responsible for provoking the Hybrid War of Terror that’s been viciously waged against it for almost an entire decade already. In the best-case scenario, Syria will eventually serve as the Eastern Mediterranean terminal point of the W-CPEC+ corridor connecting that strategic body of water with the Pacific Ocean via a several-country-long mainland commercial corridor. The successful fulfillment of this vision would revolutionize not only Mideast geopolitics, but also Eurasian geopolitics as a whole, which thus makes it an urgent priority for all.

الأسدان: في الذكرى الخمسين للحركة التصحيحيّة الأول غاب ولم يوقّع… وحضر الثاني ليدافع عن سورية والشرق العربيّ الأسد حافظ والأسد بشار: قدر التاريخ وخيار الشعب السوريّ

من حافظ إلى بشار.. ماذا فعلت «جمهورية الأسد» في سوريا؟ | مصر العربية

بهجت سليمان

1

ـ الرّجال، عظماء التّاريخ، يولدون في إطار خطّة قدر جليلة ومحكمة، وهم يُدركون بحدسهم الموضوعيّ العبقريّ خطّة أقدارهم، وهم يتفانون لأجلها بعيداً عن العواطف ومفرزاتها من الحبّ والكراهيّة، قابلين كلّ تبعاتها المضنية والممتعة، لا فرقَ، متجاوزين كلّ ذلك إلى مأثرة الخلود. وهذا هو حافظ الأسد.

قال ريتشارد مورفي السّفير الأميركيّ الأسبق في دمشق ما بين أعوام (1974 – 1978): (يجب على المرء أن يتمتّع بالكثير من الذّكاء ليتولّى رئاسة سورية)…

وليس ذلك، فقط، بسبب خصوصيّة بعض «الأشخاص» المختلفين بالبصمة القدريّة الخاصّة في شؤون مُبهمة..

وإنّما أيضاً لسبب يتضاهى بسابقه وهو أنّ من طبيعة «الإعلام» نفسه، بمفهومه الوجوديّ، أنّه «إعلام ناقص» بالطّبيعة الفطريّة للتّعبير المحدود؛ وأضيف، أيضاً، إلى هذه الحقيقة، حقيقة أخرى وهي أنّ الأمر أكثر تحدّياً وخطورة وعبَثاً، عندما يتعلّق بالأفذاذ من الرّجال، أو عندما يتعلّق بالخالدين.

2

ـ من جانب آخر فإنّ من يحكم سورية على الطّريقة الوطنيّة المسؤولة تاريخيّاً، فإنّه يحتاج إلى أن يمدّ نفوذه إلى المكان العربيّ المحيط بسورية، ببلاد الشّام، بما فيها من سرطانٍ سياسيّ في الكيان الصّهيونيّ، وبالتّالي عليه أن يكون رجل دولة تاريخيّاً يُدرك لعبة الأمم والدّول، وأن يُلِمّ بكلّ ذلك جرّاء المسؤوليّات الكبيرة نفسها التي رتّبها القدر أو التّاريخ على هذا المكان الذي انفرد عالميّاً بصفات متنحيّة وسائدة في وقت واحد، وهي صفات العمق التّاريخيّ والتّركيب الظّرفيّ و«أسلوب الإنتاج الآسيويّ» المعقّد بتداخل تشكيلات اجتماعيّة – اقتصاديّة وسياسيّة متزمّنة ما بينها، في ما بينها، تصنع المكان كلّها في اندغام وانسجام وتواطؤ مُبهم ومؤامرات دوليّة و«حُلُمٌ عالميّ»، وخيانات نوعيّة اختصّ بها أغلب حكام شعوب المنطقة التي اعتدت على ملكيّات وأقدار المكان الكأداء و«أسواء طالعه» التي لا تنتهي.

3

ـ حكمت سياسة الرئيس حافظ الأسد، بالمطلق، همومه الخاصّة والدّفينة والمقدّسة التي تُعيد الوجه المقاوم الشّريف للمكان، في كيفيّة وفلسفة الخروج من مستنقع حزيران النّكسة، في الوقت الذي كان فيه الرّاحل الخالد، ينظر إلى هذه «الواقعة» كمستنقع شلّ الوطنيّة والعروبة وجعل منهما مجترّاً للمساومات والمزايدات والاتّهامات والعنجهيّات الصّهيونيّة والغربيّة التي جعلت نظرتها إلى سورية والعروبة، تساوي نظرتها إلى منطقة هامدة خاملة وكأنّها قطعة من أقاصي العالم يُنظر إليها على أنّها «مختبرٌ» أنثروبولوجيّ وسياسيّ نموذجيّ لدراسة نظريّات انهزام الشّعوب والأمم وامّحائها عن خارطة العالم المعاصر المحسوبة في عداد المناطق، التي تحوي شعوباً هي من خارج مكوّنات سياق التّاريخ الحيّ وأولى بالانقراض.

كانت هذه الأهجوسة تسكن عقل الرئيس حافظ الأسد وتوجّه طرائق تفكيره وطموحاته وآماله بإثبات كذب هذه «الحقيقة» والعمل على ازدرائها، كواحدة من الهامشيّات التّاريخيّة التي تحتاج إلى حذف ورمي في سلّة مهملات العالم المعاصر، واستعادة الكرامة لهذه المنطقة العربيّة، بما في ذلك العمل على إثبات حقيقة العروبة الحيّة التي تخاذلت دونها دول عربيّة وحكومات واهنة وخائنة تقف صراحة في طابور أعداء العرب والعروبة وجميع الأمم النّازعة إلى وجود حيّ معتبر ومؤثّر وفاعل، ليس على مستوى المكان وحسب، وإنّما أيضاً في المنطقة والعالم.

4

ـ كان إيمان الرئيس حافظ الأسد بنفسه كجزء من إيمانه بالحقّ الوجوديّ التّاريخيّ لأمّته، محرّكاً لأفكاره القومّية التي كان يعنيه كثيراً، من التّاريخ، أحكامه القاسية العادلة منها والجائرة، فكان عندما لا يوافق عبثُ التّاريخ طموحاتِهِ، يُعاند التّاريخ بثقة أنّ للتّاريخ فلتاته العمياء القصيرة أو الطّويلة الأجل، والتي يمكن للإرادة الوجوديّة أن تشكّل طارئاً على فقدان التّاريخ لصوابيّته وعدالته، وأن تصحّح من مجريات هذا التّاريخ الذي كان الرئيس حافظ الأسد مكظوظاً بتجنّب استعادة التّاريخ لسخريّته بالحكم على عقم العرب والسّوريين، هذا الحكم الذي هو من الأوهام التّاريخيّة التي تعزّزها خيانات بعض أصحاب القضيّة العربيّة من حكام مهزولين.

لقد عنى له التّاريخ حاكماً حازماً، فبحث له وللسّوريين وللعرب على شهادة قسريّة يصدرها التّاريخ – وقد أصدرها – على تفوّق الإنسانّية والبشريّة في هذه البقعة المنسيّة من تاريخ العالم الحديث. كانت المعاصرة بالنّسبة إلى حافظ الأسد بنظرته الشّخصيّة في الأسلوبّية التي تحوّل الضّعف إلى قوّة، ليست محلّيّة ووطنيّة فقط وإنّما عربيّة ودوليّة أيضاً. ولقد كان لحافظ الأسد ما أراد.

5

ـ كان حافظ الأسد متجاوزاً النّدّيّة لأقوى وأذكى وأفهم وأعتى رجالات الولايات المتّحدة الأميركيّة وعلى رأسهم حاخام الصّهيونيّة العالم الأكبر هنري كيسنجر، والحاخامات الصّهيونية، في وقت لم يكن لسورية ولا للعرب أيّة نأمة تندّ عنهم، غائصين في وحول الضّعف والهوان والخنوع والقهر التّاريخيّ الطّويل..

وحين يكون الحديث عن الرئيس حافظ الأسد، فلتطأطئ الرّؤوسُ كلُّها هاماتها، وليشهد التّاريخ العربيّ – الإسلاميّ أنّ حافظ الأسد قد بزّ، حتّى عتاة ودهاقنة منذ انتهاء الخلافة الرشدية حتى اليوم، كما جارى وتجاوز، وتفوّق على، شخوص حضاريّة عربيّة وسوريّة منذ (سومر) و(آشور) و(بابل) و(أكّاد)، كان لهم السّبق في وجود هذا “المكان».

6

ـ لا نتحدّث هنا عن «آراء»، ولا نقدّم رأياً شخصيّاً – مع أنّه غير مجروح، نظراً لعالميّة شخصيّة حافظ الأسد – وإنّما نحن نشير إلى مفارقة قلّما يقف عندها الآخرون بما فيهم أدعياء العدالة، وهي أنّ حافظ الأسد قد خلق «شيئاً» كبيراً في «المكان»، على مستوى الوطنيّة والعروبيّة والسّوريّة والإسلام، وذلك من واقع عربي بائس يمكن أن يكون أفضل وصف له، هو الفراغ والذّل والمؤامرة على الذّات والجهل والهمجيّة والقبليّة والطّائفيّة وجميع الموجودات الاجتماعيّة البربريّة والانقسامات العموديّة العنصريّة والفواصل الأفقيّة في التّواصل والثّقافات، وكذلك الارتهان المباشر والاستخذاء أمام الغربيّ والصّهيونيّ والعدوّ.

7

ـ وقد جسّدت مباحثات الأسد – كيسينجر أعقد مباحثات تاريخّية بين حضارتيْ الشّرق، متمثّلة بحافظ الأسد، والغرب، متمثّلة بهنري كيسينجر الذي مثّل علاوة على موقعه الحضاريّ المتقدّم المطلق، أدهى وأنكى ما تكاثف من تجربة يهوديّة – صهيونيّة على مدى ثلاثة آلاف عام.

تحدّى الأسد الولايات المتّحدة ومن خلفها زبانية حضارة الغرب الصّهيونيّة والمتصهينة وفي طليعتها ما يُعرف بدولة “إسرائيل».

وفي هذا التّفصيل الطّويل لم يعط برنامج «الميادين» عنه، الرجل حقَّه، وخاصة في إبراز دور «الشّخص» في التّاريخ عندما يعارض ويتعارض مع تاريخ «حضاريّ» يكاد يكون بلا بدايات معروفة في التّاريخ السّياسيّ، وبخاصّة عندما يكون هذا الشّخص فرداً لا يؤازره غير العقل المختلف والمنفرد والنّافذ والمحيط بالأقطار وهندسة الدّوائر المثلّثيّة السّياسيّة ومنطق التّفاضل والتّكامل ما فوق الرّياضيّ.

وتقع المسؤولية الأكبر في ذلك، على عاتق الأشخاص المشاركين في البرنامج.

8

ـ لم يكن حافظ الأسد هذا المقاتل الذي عبر تاريخيّاً، بقوّة الحقّ، وحسب؛ كما لم تكن روايته هي رواية مقاتل على خطوط التّماس السّياسيّة العالميّة، مثلما أنّه لم يكن، أيضاً، تلك الشّخصيّة التّاريخيّة التي كتبت سِفرها بأسلوبها الخاصّ المنقطع النّظير، فقط؛ بل لقد كان حافظ الأسد تاريخاً واستمراراً لتاريخ في الوقت الذي صمت فيه «المؤرّخون» الضّغائنيّون، في ما عجز فيه أولئك المتواضعو الموهبة والمعرفة التاريخية.

9

ـ أدرك حافظ الأسد الصّراع السّياسيّ بين الأضداد التّاريخيّة على أنّه استمرار لصراع حضاريّ على الاستحواذ على حكاية التّاريخ، وما هذه المقطوعة الرّوائيّة التي عاصرها سوى جزء مستمرّ ومعمِّقٍ لكتابة الحضارة العالميّة، وكان أعظم من ترك في الصّيغ والعبارات والمفاهيم والمصطلحات والممارسات، الأثر الُمكَمّلَ، المفصليّ والمحوريّ، والشّجاع، لهذا الفصل الحضاريّ في سِفر شخصيّ قلّما يكون فيه للتّاريخ نكهة البطولة في الصّراعات التّراجيديّة البشريّة، لولا أثر الأفراد العظماء والأبطال الأسطوريين فيه.

10

ـ في الحرب و«السّلام» كان لحافظ الأسد دور المجالدين الأحرار والمصارعين الأسياد، وهو ما عبّر عنه في اختزاليّة راحت مثلاً عندما أسمى ذلك الدّور بالحرب من أجل “سلام الشّجعان»، حيث قال: «حاربنا بشرف، ونفاوض بشرف، ونسالم بشرف»..

الرّجال، عظماء التّاريخ، يولدون في إطار خطّة قدر جليلة ومحكمة، وهم يُدركون بحدسهم الموضوعيّ العبقريّ خطّة أقدارهم، وهم يتفانون لأجلها بعيداً عن العواطف ومفرزاتها من الحبّ والكراهيّة، قابلين كلّ تبعاتها المضنية والممتعة، لا فرقَ، متجاوزين كلّ ذلك إلى مأثرة الخلود. وهذا هو حافظ الأسد.

11

ـ وأما الرئيس بشّار الأسد، وهو الذي لم يُفطرْ على حبّ الشّهرة… إلّا أنّ العظماء الذين يحتقرون الشّهرة الزّائفة والفارغة، غالباً ما تُدركهم شهرة من نوع آخر، وهي شهرة مَن أدرك، بالفطرة والقصد والتّقدير السّماويّ، أنّ أهمية «الأشخاص» في التاريخ، تكون بقدر تقاطع أو اندماج قدرهم الشّخصيّ بأقدار القضايا الوجوديّة العادلة لأممهم، وبأقدار الشّعوب أصحاب هذه القضايا العادلة.

لقد عبّر هيغل في زمنه عن هذه «الموضوعة» العبقريّة عندما صاغ ذلك في أنّ الأبطال التّاريخيين فيما هم يصنعون أقدارهم الواعية والمفهومة، إنّما يندمجون في ذلك، بقصد ومن غير قصد، في صناعة أقدار أممهم، وذلك مهما يكن هذا القدر وذلك التّقدير عليه من مشقّات وإن شئتَ فمن مُحالات.

كانت خطّة القدر أن يصل الأسد (بشّار الأسد) إلى القيادة التّاريخيّة لسورية وللعروبة، في زمن انهار فيه العالم وتكاثف، مُستَقطَباً، على فكرة جديدة هي إعادة صناعة العالم على طراز جديد في الألفيّة الثّالثة من حضارتنا المشهودة.

12

ـ انحسر العالم عن زمان (حافظ الأسد)، وطرحت سياسات العالم مشروعات «عالميّة» غريبة وجديدة كلّ الجدّة في تفاصيلها الموجعة، ولو أنّ الهدف هو استمرار لِـ»خطّة العالم» العتيقة في مضمونها الالتهاميّ للبشَر. وتسارعت خطى إعادة «اختلاق» الشّرق الأوسط الجديد، بواسطة أحدث ما تفتّق عنه دهاء السّياسات العالميّة العنيفة، فيما سمّي بِـ»الفوضى الخلّاقة».

تقاطرت في سبيل ذلك أمام الرئيس (بشّار الأسد)، «المستحيلات»؛ ونحن لن نعدّدها لأنّ مفاعيلها لم تكن لتقتصر عليها كأحداث عالميّة جلجلت منطقتنا، ولكنْ لأنّ مفاعيلها كانت أن حدّدت ورسمت من قبل «مهندسي» العالم، لتقلب وجه العالم كلّه مع ما ينطوي عليه هذا التّعبير من مواجهة حصريّة وشخصيّة وخاصّة تتحدّى (سورية)، حصراً، و«تتجاوزها» إلى تحدّي “الشّخص»، القائد المعاصر، (بشّار الأسد)، هذا الرّجل الذي تمّ اكتشافه بسرعة صراحة وصلابة مواقفه في حضرة «الحق»ّ، كابتسارٍ صريحٍ لتحدّيهِ العالمَ في قلب العالم وقلب «الشّرق الأوسط» وقلب «المشروع العالميّ» الذي على من أراد أن يفهمه، فليتحوّل، مباشرة، إلى إدراك أهمّيّة (“إسرائيل») في المنطقة وفي العالم.

للسّياسة، دون الكثير من «المقولات»، غايةٌ «حيويّة» عالميّة، تقع خارجها، فتختلط، بسبب ذلك، عند الكثيرين من الدّعيين، الأسباب بالنّتائج.

13

ـ الّلافتُ في الرئيس (بشّار الأسد) – ومن دون أيّة نأمة تصدر عن أيّة مقارنة من المقارنات التّاريخيّة، ذلك أنّ «الأشخاص» والقادة التّاريخيين، غالباً ما تكون المقارنات المعقودة بينهم، هي مقارنات غير واقعيّة، لأنّ المقارنة تكون، أبداً، في «الكمّ» وليس في «النّوع»! والمفارق في شخصيّته كقائد معاصر، هو أنّه، فعلاً، وفي غضون عقد واحد من الزّمان قد حلّق على صهوة المقادير والأحداث والسّياسات واهتمامات الأفراد والشّعوب في دول وأمم ومجتمعات العالم، حتّى أنّه قد علّل وسوّغ انفراديّته وعدم عاديّته، بحيث انتقل من قدره الموضوعيّ والذّاتيّ إلى أكثر رجال المعمورة اتّقاداً و«جُذْوَةً» وشُهرة بين مليارات «الكرة الأرضيّة»، ولم يزل الأمر يتطلّب المزيد.

وقف الرئيس بشّار الأسد محطِّماً ورادماً أساسات إعادة رسم «المشهد» السّياسيّ الوطنيّ والعربيّ والدّوليّ، بما كان مطموحاً إليه لإعادة تخطيط «خريطة المنطقة».

14

ـ لقد تجشّم الرئيس بشار الأسد المحاكاة الموضوعيّة للأحداث والرّجالات في «التّاريخ» العالميّ، إذ أنّ «الأمور أشباه».

لقد كان (بيريكليس) (أعظم ساسة الإغريق) (490 – 429 ق. م) هو أحبّ رجل سياسيّ إلى الشّعب الإغريقيّ في تاريخ أثينا، مع ما اشتّهر عنه من وسامة ونبل وطيبة وحزم وحسم سياسيّ، وشجاعات مختلفة ومتعدّدة في المواجهات السّياسيّة التي لا تنتهي من أمام عظماء أبطال الرّجال، بدءاً بالكلمات ونهايةً بالقتال..، وسماحة بالغة في النّصر..

هذا مع ميلنا الوجدانيّ إلى الإعجاب الممزوج بالغبطة والاغتباط بابتسامات الرئيس بشّار الأسد، عُلواً وارتفاعاً ورفعةً فوق مختلف وأصعب وأشقّ المقادير.

15

ـ ونقول لهواة المقارنة بين الرئيسين: ليس هناك فوارق شّخصيّة وقسمات خاصّة ومعالم شّاسعة تميّز، بين القائدين (الأسد حافظ) و(الأسد بشّار)، على مستوى «الفردانيّة» و«الخصوصية» التي ينفصل بها الرجلان، في ما بينهما، كقائدين تاريخيين..بل هما ظاهرتان متكاملتان، اندغمتا في تاريخ سورية والشرق والمنطقة والعالم، بحيث باتا ظاهرة واحدة، تعبر عن قوامها (المدرسة الأسدية) التي صنعاها ورسخاها وخلداها.

ولن يكون لِكلمة “الفردانية» و«الخصوصية» دلالات، عندما لا تظهر فروق بين «الظّاهرتين»، والتي تجعل كلّاً منهما «ظاهرة» يحتاج إليها تاريخ سورية المعاصر.. وتجعلهما معاً قدر التاريخ وخيار الشعب السوري، في آن واحد.

Walid Al Muallem: Syria’s Great Patriot Passes at Dawn

November 16, 2020 Miri Wood

وليد المعلم يفاجئ الجميع: من بومبيو هذا لا أعرفه؟! - Sputnik Arabic

Walid al Muallem, known for his relentlessly passionate patriotism, passed away at dawn, Monday 16 November, at the age of 79, and after a lifetime of true service to his country.

Born in Damascus in 1941, Mr. Muallem was educated in public schools before receiving a Bachelor Degree in Economics at Cairo University, in 1963. The following year he joined the Ministry of Foreign Affairs, serving in Syria’s Missions to Tanzania, Saudi Arabia, Spain and England. In 1975 through 1980, Mr. Muallem functioned as Syria’s Ambassador to the Republic of Romania, after which his service was as Director of the Documentation and Translation Department of the Ministry of Foreign Affairs.

بالصور.. آخر إطلالة لوزير الخارجية السوري الراحل وليد المعلم - RT Arabic

Mr. Muallem served as Syria’s Ambassador to the United States from 1990 through 1999, after which he became an Assistant Foreign Minister in early 2000. He was later appointed the Deputy Foreign Minister, and has functioned as Syria’s Foreign Minister since 2006. In 2012, he also filled the positions of Deputy Prime Minister and Foreign and Expatriates Minister.

Walid al Muallem’s tenacious patriotism was not moved one centimeter, ever, not by his 2014 coronary artery bypass surgery, nor by the attempt of Qatar — the tiny Gulfies penisula that is two-thirds US military bases and one-third jails for poets and uncleaned gas station toilets — to bribe him with 75 million USD, a mansion, and lifetime benefits upon the launching of the NATO Spring against Syria, in 2011.

Minister al Muallem last addressed UNGA in September 2018.

وليد المعلم: سوريا مستعدة للمشاركة في محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة

Mr. Muallem is the author of four books: Palestine and Armed Peace, Syria in the Mandate Period from 1917-1948, Syria from Independence to Unity, and The World and the Middle East from the American Perspective.

Survived by his wife and three children, at this writing, Minister al Moallem is being “escorted from the al Shami Hospital to his final resting place in al Mezzeh cemetery.

Syria News extends our deepest condolences to his family, to his friends, and to his fellow countrymen.

May the memory of Walid al Muallem be for a blessing.

— Miri Wood

Walid Al-Moallem, Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs and Expatriates of Syria, Passed Away

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

Syrian Foreign Minister Walid al-Muallem

Damascus, SANA

The Syrian Ministry of Foreign Affairs and Expatriates announced today Monday the death of Walid Al-Moallem, the Deputy Prime Minister and Minister of Foreign Affairs and Expatriates, at the age of 79.

Syrian Foreign Minister Walid al-Moallem

Foreign Minister Al-Moallem is a long-time diplomat known for his honorable and dignified national positions in various political and diplomatic fields.

He was born in Damascus in 1941 and studied in its public schools from 1948 to 1960, when he earned his high school diploma. He then studied at Cairo University and graduated in 1963 with a degree in economics.

He joined the Ministry of Foreign Affairs in 1964 and served on missions in Tanzania, Saudi Arabia, Spain and England, and was appointed in 1975 as Syrian Ambassador to the Republic of Romania until 1980, when he was appointed Director of the Department of Documentation and Translation at the Ministry of Foreign Affairs until 1984, and then was appointed Director of the Department of Secretaries of Buros from 1984 until 1990.

State Media: Syrian FM Walid Al-Moallem Dies at the Age of 79

He was appointed Ambassador to the United States from 1990 to 1999.

He was appointed assistant to the chancellor in early 2000 and Deputy Foreign Minister by Decree No. 8 of 09/01/2005, and served as Foreign Minister from 2006.

He was appointed Deputy Prime Minister, Minister of Foreign Affairs and Expatriates from 2012.

He is the author of four books (Palestine and Armed Peace in 1970), (Syria in the Mandate Period from 1917 to 1948), (Syria from Independence to Unity from 1948 to 1958) and (The World and the Middle East in the American Perspective).

He is married and has three children.

Int’l, Regional Figures Offer Condolences on Demise of Syrian FM Walid Al-Moallem

Walid Moallem
Late Syrian FM Waid Al-Moallem at UN General Assembly (photo from archive).

International and regional figures offered condolences on Monday over the demise of Syrian Foreign Minister Walid Al-Moallem.

Lebanese President Michel Aoun sent cable of condolences to President Bashar Al-Assad, offering condolence over the passing away of the veteran diplomat.

Head of Palestinian Authority Mahmoud Abbas also cabled President Assad to offer condolences. He said Al-Moallem had defended the Ummah’s (nation) issues, on top of which was the Palestinian cause.

For his part, Venezuelan President Nicolas Maduro expressed his condolences.

In a tweet, President Maduro said “Al-Moallem was a brother and a close friend whom I met during the diplomatic work, I extended my sincerest condolences to his family and to all the Syrian people.”

Meanwhile, Russian Foreign Ministry expressed “sincerest condolences” on the death of the Syrian FM.

Russian President’s Special Representative for the Middle East and Africa Deputy Foreign Minister Mikhail Bogdanov said “Russia lost a very close friend in the Arab World who was a reliable partner and a knowledgeable and experienced diplomat and politician.”

Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif sent a message of condolences to Syrian Prime Minister Hussein Arnous.

Zarif said Al-Moallem “played an important role in serving and defending the national interests and security of his country.”

Foreign Ministry in the Sultanate of Oman also expressed condolences .

In a tweet, the ministry said “Al-Moallem had distinguished contributions in the diplomatic work at the regional and international levels.”

The Cuban Foreign Ministry, for its part, offered “deepest condolences”.

In a tweet, Cuban Foreign Minister, Bruno Rodriguez said” I extended my heartfelt condolences to the Syrian Government and people on the death of friend Al-Moallem, and I also extend condolences to his family and friends.”

Source: Agencies

Related Videos

Related News

تحالف خماسيّ دوليّ في وجه القطبيّة الأميركيّة وأعوانها

د. وفيق إبراهيم

التمرد الدولي على الأحادية القطبية الاميركية يتأجج في أميركا الجنوبية والقوقاز وبحر السلع والتنافسات الاقتصادية، لكنه يرتدي في الشرق الأوسط شكل استعادة سورية لسيادتها بشكل كامل، وذلك من خلال الإمساك بوجهي أزمتها الداخلي المتعلق بالميادين العسكرية والخارجي المتجسد بنحو ستة ملايين نازح سوريّ ينتشرون في تركيا والأردن ولبنان وأوروبا ومصر وأنحاء اخرى متوزعة.

واذا كانت الدولة السورية نجحت في الانتصار مع تحالفاتها الروسية والإيرانية وحزب الله على المشروع الإرهابي المدعوم خليجياً وأميركياً فإنها تعمل على استعادة النازحين ضمن إطارها الوطني.

إلا أنها تصطدم بعجزها الاقتصاديّ عن استيعاب هذه الأعداد الكبيرة نتيجة لتدمير معظم مناطقها. هذا بالإضافة الى الحصار والعقوبات الأميركية، الاوروبية والخليجية التي تصيب بنيوياً الاقتصاد السوري بما يؤدي الى تراجع إمكانياته بمعدلات كبيرة.

هناك أمثلة على المحاولات الاميركية لمنع الدولة السورية من استكمال سيادتها، يكفي أن الأميركيين مارسوا ضغوطاً لمنع مصر والإمارات ودول اخرى في اوروبا من حضور المؤتمر الدولي الذي اعدته سورية قبل يومين لمعالجة أزمة النازحين منها.

واتفقوا مع اوروبا والخليج على ممارسة ضغوط في كل الاتجاهات لمنع نجاحه في معالجة ازمة النازحين.

هؤلاء جميعاً مقتنعون بوجهة النظر الاميركية التي تجزم ان استكمال سورية لسيادتها الدستورية والشعبية لن تقتصر تداعياتها على الشرق العربي.

فسورية حليف لاتجاه دولي إقليمي وعربي يعمل على مكافحة النفوذ الاميركي والادوار الاوروبية والخليجية المنصاعة له.

هنا يقدم الاميركيون نموذجاً عن قوة سورية، يظهر بوضوح في قدرتها على جمع 26 بلداً في مؤتمرها الخاص للنازحين ونجاحها في التمهيد لحلف خماسي يرفع شعار كسر الحظر الأميركي مع تحالفاته في السماح بعودتهم الى ديارهم.

مَن هو هذا الخماسي؟ وما هو مشروعه الفعلي؟ إنه سورية وروسيا وإيران والصين وفنزويلا، يرفعون شعار العمل الجدي والحازم على دفع أكبر كمية ممكنة من النازحين للعودة الى ديارهم.

هذا جانب هام جداً من المشروع الخماسيّ، إلا ان هذا الجانب يعمل على توطيد أواصر العلاقات الدولية لهذا الخماسي في مواجهة القطبية الأميركية.

بما يؤدي الى توتير أميركي – خليجي – إسرائيلي مع ضياع اوروبي لم يعُد يعرف ماذا يفعل.

لذلك يحاول الاميركيون بزخم شديد عرقلة إعادة النازحين الى ديارهم في إطار خطة عميقة لإجهاض هذه الخماسية. ويرى الاميركيون ان هذه الخماسية تتضمن بشكل عملي خمسة مشاريع، الاول هو مشروع الدولة السورية المعروف والثاني هو الطموح الروسي للعودة الى القطبية العالمية من خلال دور بلاده في آسيا الوسطى وسورية وفنزويلا وعلاقاته العميقة بكل من الصين وايران.

أما المشروع الثالث فهو الصين التي تعتقد ان هيمنتها الاقتصادية على العالم لم تعد بعيدة وقد لا تتأخر عن 2025، بما يؤكد حاجتها الى تحالفات وازنة في مختلف القارات كإسناد يمنع الأميركيين من الاستفراد بها. لذلك نراها وللمرة الأولى تلتحق بمؤتمر النازحين «السوري» وتتبنى مواقف جذريّة من الصراع مع الأميركيين.

لجهة المشروع الرابع فهو إيران التي نجحت ببناء تحالفات قوية من افغانستان الى باكستان واليمن والعراق وسورية وصولاً الى حليفها القوي حزب الله، هذا رغم الحصار المضروب عليها من قبل الخليجيين والاوروبيين والاميركيين.

هذا ما يدفع ايران الى الإصرار على حماية الدولة السورية حليفتها الاساسية في مجابهة الاميركيين والاسرائيليين، بما يؤدي الى تزخيم جبهة التصدي بالتعاون مع روسيا والصين وفنزويلا في قلب اميركا الجنوبية المجاورة للأميركيين في الشمال.

يتبقى المشروع الخامس الخاص بفنزويلا التي تتعرّض منذ 15 سنة لحصار اميركي يعمل على إسقاط دولتها للسيطرة على أكبر آبار للنفط في العالم تختزنها في اراضيها.

هذه الدول الخمس التي اجتمعت مع 21 دولة اخرى في مؤتمر النازحين في دمشق بدأت تتحضر جدياً لبناء آليات تعرقل القطبية الاميركية الأحادية، التي لا تعمل إلا وقف برنامج يقوم على نهب ثروات العالم وتدمير الدول التي ترفض هذا الاجتياح الاميركي المستمر من 1990.

فهل تنجح هذه الخماسية؟

هذه الدول ليس لديها خيارات كثيرة، فإما ان يهزمها الاميركي نهائياً ويلحقها بمستعمراته او تنتصر عليه وتصمد لتمهّد الطريق نحو نظام قطبي جديد يمنع العربدة واحتلال الدول واستعمال لغة الحروب والحصار والمقاطعات لتركيع الدول.

بما يؤكد أن هذه الخماسية ماضية نحو مجابهة الأميركية لإعادة استقرار نسبي كبير للعلاقات الدولية.

Holes in the History Wall Tales, Biden Horses Snicker in Washington

November 10, 2020 Arabi Souri

Biden Masked
Holes in the History Wall Tales, Biden Horses Snicker in Washington
Written by Naram Serjoon (source in Arabic)

Marx was not mistaken when he said that history has a scientific movement that makes predicting its journeys like unveiling the unknowns of a mathematical equation, the study of history enables to predict the location of its steps and the direction of its journey.

But Marx’s discovery was used for something else, not just to study history and predict events, we have reached the time of making the history in America, everything at this time has become manufactured or prefabricated, the days and months are poured into mixers and the wall of American time that surrounds us and imprisons us in the prisons of Facebook, the Internet and Instagram is made of them. Seconds, minutes, and hours are melted down to make the stage for events, therefore, the movement of history is apparently governed by the one who holds the bridle of the horse that time uses to ride past us. This is what the United States of America is trying very hard, opposing the natural movement of history, and wants us to believe in the end of history because it has managed the secrets of history-making and analyzed its genetic material. If America manufactures airplanes, bombs, technology, cloning cells, and humans, then why does it not make history as well? America thinks everything can be made if you know its genotype, code, and equations!

Therefore, let us peek behind the holes in the events whose stories and narratives have turned into impermeable walls that do not allow us to see beyond them of the secrets of the date rigging machine that prints the path of the dateline and its breaks just as dollars are printed for us on paper without gold backing. That is, the history that America makes are illusions, like its dollars without value.

When we see the solid walls of history, we must look for cracks or holes through which we see the hidden and the concealed.

For example, among the holes of history, we used to see a wall called the Balfour Declaration, and in that ‘promise’ there were small holes from which we looked and knew that the date of the promise was not a coincidence and a moment of clarity decided by His Majesty’s government, rather, that promise was coupled on that date with the strike of German ammunition workers, the stopping of factories, the cessation of funding for the German army, and after the Germans were on the way to victory in the war, everything turned in 1917, the date of the Balfour Declaration … and the date of the introduction of the first chemical weapon in history to the British army by the Jewish chemical scientist Chaim Weizman, who became one of the founders of Israel later.

What is this coincidence between the Balfour Declaration and the defeat of Germany on the same date?

Among the large holes through which we look at the secrets of Turkey’s history, one of the holes takes us to look at a delusional contempt moment when suddenly the Turkish army allowed the Islamists in Turkey to come to power before the arrival of the Islamist Arab Spring. What is this coincidence if this was not carefully coordinated and arranged?

Yes, what is this coincidence between the arrival of the Islamists and Erdogan to power and the arrival of the Islamist wave led by NATO Turkey to the Middle East?

All stories of history are full of holes, and we should only look boldly and with a critical eye, looking through these holes.

We will know how Kennedy’s assassination was preceded by his powerful statements about the profound forces and capital that govern America and control its decision, which must be curbed.


And we will learn from among the holes how the Watergate scandal began in Damascus when Henry Kissinger was sitting with his boss Nixon and listening to him as he spoke with the late President Hafez Al-Assad about ways to end the conflict in the Middle East in a fair way, and how he was the one who imposed the framework of the debate on his boss. As soon as Nixon returned, he found Watergate waiting for him.

What is this coincidence between Nixon’s talk in Damascus and Watergate, which was waiting for him within days of his arrival?

Today, some holes began to appear in the narration of events, so if we look through some of the holes that appeared in the wall of the American novel about Coronavirus and the defeat of Trump, we might be able to know the itinerary of the next American trip in Biden’s time. Suddenly, through a sudden announcement that the Coronavirus vaccine had been successfully developed in the “Pfizer” laboratories, I tripped over a question that my eyes stumbled upon and it was walking adrift. The question asked: What is this coincidence in the emergence of the treatment or vaccine immediately after the end of the American elections and the securing of Trump’s departure? And why is the world talking that the return to normal life will take place next spring in 2021, that is, with the beginning of Biden’s assumption of power? Today, he says that his team devised an elaborate plan to get rid of the virus and defeat it. It will appear as if Biden is the one who defeated Coronavirus and will assume the presidency without Coronavirus or a dead Coronavirus, and economic activity will return to the same state as it was.

The question that I stumbled upon stumbled upon another question by itself, which is whether China was involved with the Democrats in fabricating the Coronavirus crisis and launching the novel in Wuhan, China because it made a deal with the Democrats who secretly went to it, like what they did in the Vietnam War, and offered a deal to the Vietnamese, urging them to refuse to compromise with the Republican administration in order for it to fail in the elections, so the Democrats present the Vietnamese with a much better offer to end the war.

This correlation between launching the virus story from China and ending and toppling Trump’s rule is possible because it is in the interest of both parties to get rid of Trump’s next project heading to China? China is concerned about Trump’s tendency against it and his trade war, and therefore it may have accepted the Democrats’ offer? Why was the virus absent from China and remained in America eating from the economy of Trump and the West until Trump was overthrown, and then the vaccine appeared two days after the elections? Is this the reason for the resentment against Anthony Fauci among the Trump administration to the point that someone asked to behead him?

Today, if we want to see how Biden’s new cowboy horses will go, the study of history says that whoever makes the next history and forces it to move in the direction they want will be the US Military-Industrial Complex represented by Biden, Hillary Clinton, and the war elite. The danger of this Complex is that it has an American economy that wants to rise quickly after Coronavirus and the strong blow it received. The only way to revive the economy is to sell arms and reproduce wars. Therefore, it got rid of Trump, who wants to run an economy that competes with China in everything, while the Military-Industrial Complex is only meant to establish the war economy, the huge arms trade, and successive wars.

The battlefields that will be conducted in the time of Biden are vast to saturate the insatiable hunger of the Military-Industrial Complex, but it is not thought that the same old battlefields will be attractive. A war arena like Syria can no longer be returned to it with the presence of Russia and the crushing of the Islamist groups that suffered a very violent blow in that war. It will not satisfy the need for the Military-Industrial Complex, insatiable for widespread wars. But will Iran be its battlefield, Turkey, or Russia’s periphery? Each battlefield has its own attraction.

Biden wars - Military Industrial Complex

It also appears that the temporary truce with the Americans ended in eastern Syria with the announcement of the deaths of four Americans in eastern Syria. While Biden awaits the day of his coronation, the movement to uproot the American army and its allies in eastern Syria will have been organized, and this was announced in the first resistance operation that killed four American soldiers in the Syrian Jazira (northeast) region.

A very accurate and calculated timing, not by chance, after the announcement of Biden’s arrival (winning), who received the bloody message from eastern Syria that a safe exit from Syria is better than stubbornness. And that this arena is no longer an arena for the American army and American adventures, and that it must hasten to get rid of the burden of being in eastern Syria in order to turn to the wars that are drawn for it according to the agenda of the Military-Industrial Complex in the rest of the world.

Nothing happened by chance these days, and I do not think that the presidential conversation between the People’s Palace (Syria’s Presidential Palace) and the Kremlin was also a coincidence at this time that announces Biden’s arrival at the White House.

It is a conversation that I do not think is far from catching the American bull’s horns before it slips and becomes difficult to control, and perhaps eliminating its last terrorist warehouse in Idlib before Erdogan reopens and leases his goods to Biden in exchange for relief.

I hear the neighing of our horses in the Jazira (Hasakah, Der Ezzor, and Raqqa) and Idlib, but no one will see what will happen except those who pierce the wall of time with the beam of their eyes, and who pierces the wall of American stories with his steel questions and breaks the wall of time with his horse’s neighing.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

ثقوب في جدار حكايات التاريخ .. خيول بايدن تحمحم في واشنطن ..

Posted on 2020/11/10 by naram.serjoonn

لم يخطئ ماركس عندما قال ان للتاريخ حركة علمية تجعل التنبؤ بمسيرته مثل كشف مجاهيل معادلة رياضية .. فدراسة التاريخ تمكن من توقع مكان خطواته واتجاه رحلته .. ولكن اكتشاف ماركس تم استخدامه لشيء آخر ليس لمجرد دراسة التاريخ والتنبؤ بالاحداث .. بل وصلنا الى زمن صناعة التاريخ في اميريكا .. فكل شيء في هذا الزمان صار مصنوعا أو مسبق الصنع .. فالأيام والشهور تجبل في خلاطات ويصنع منها جدار الزمن الأمريكي الذي يحيط بنا ويسجننا فيه في سجون الفيسبوك والانترنت والانستغرام .. وتصهر الثواني والدقائق والساعات لتصنع منها منصات الاحداث .. ولذلك فان حركة التاريخ محكومة على مايبدو بمن يمسك بلجام الحصان الذي يرحل عليه الزمن .. وهذا ماتحاوله جاهدة الولايات المتحدة الامريكية التي تعاند حركة التاريخ الطبيعية وتريد ان نؤمن بنهاية التاريخ لأنها تمكنت من أسرار صناعة التاريخ وحللت مادته الوراثية .. فاذا كانت اميريكا تصنع الطائرات والقنابل والتكنولوجيا واستنساخ الخلايا والبشر فلماذا لاتصنع التاريخ أيضا .. فكل شيء يمكن صناعته كما تعتقد اذا عرفت تركيبه الوراثي وشيفرته ومعادلاته؟؟


ولذلك دعونا نسترق النظر من خلف ثقوب في الاحداث التي تحولت قصصها وسردياتها الى جدران كتيمة لاتسمح لنا برؤية ماوراءها من أسرار ماكينة تزوير التاريخ التي تطبع مسار خط التاريخ واستراحاته كما تطبع لنا الدولارات على ورق من غير رصيد ذهبي .. اي ان التاريخ الذي تصنعه اميريكا وهم مثل دولاراتها لارصيد له ..

عندما نرى الجدران الصلبة للتاريخ يجب ان نبحث عن شقوق او ثقوب نرى من خلالها المخبوء والمخفي .. فمثلا من بين ثقوب التاريخ كنا نرى جدارا اسمه وعد بلفور وفي الوعد ثقوب صغيرة نظرنا منها وعرفنا ان تاريخ الوعد لم يكن مصادفة ولحظة صفاء قررتها حكومة صاحب الجلالة .. بل اقترن ذلك الوعد في ذلك التاريخ باضراب عمال الذخيرة الالمان وتوقف المصانع وتوقف تمويل الجيش الألماني وبعد ان كان الالمان في طريق الانتصار في الحرب انقلب كل شيء عام 1917 .. تاريخ وعد بلفور .. وتاريخ تقديم السلاح الكيماوي الأول في التاريخ للجيش البريطاني من قبل العالم الكيميائي اليهودي حاييم وايزمن الذي صار من مؤسسي اسرائيل لاحقا ..فماهذه الصدفة بين وعد بلفور وهزيمة ألمانيا في نفس التاريخ؟؟


ومن بين الثقوب الكبيرة التي نسترق النظر من خلالها الى أسرار تاريخ تركيا يأخذنا أحد الثقوب لنطل على لحظة فاصلة مخاتلة عندما سمح الجيش التركي فجأة للاسلاميين في تركيا بالوصول الى السلطة قبل وصول الربيع العربي الاسلامي.. فماهذه الصدفة لو لم يكن هذا منسقا ومرتبا بعناية؟؟ نعم ماهي هذه الصدفة بين وصول الاسلاميين واردوغان الى السلطة ووصول الموجة الاسلامية التي تقودها تركيا الناتوية الى الشرق الاوسط؟؟

كل قصص التاريخ ملأى بالثقوب وماعلينا الا أن ننظر بجرأة وبعين ناقدة فاحصة من خلال تلك الثقوب .. وسنعرف كيف سبق اغتيال كينيدي تصريحاته القوية عن القوى العميقة ورؤوس الاموال التي تحكم اميريكا وتتحكم بقرارها والتي يجب لجمها .. وسنعرف من بين الثقوب كيف ان فضيحة ووترغيت بدأت في دمشق عندما كان هنري كيسنجر يجلس مع رئيسه نيكسون ويستمع اليه وهو يتحدث مع الرئيس الراحل حافظ الاسد عن طرق انهاء الصراع في الشرق الاوسط بطريقة عادلة .. وكيف انه كان هو الذي يفرض اطار النقاش على رئيسه .. وماان عاد نيكسون إلى واشنطن الا ووجد ووتر غيت في انتظاره .. فما هذه الصدفة بين حديث نيكسون في دمشق وبين ووترغيت التي كانت بانتظاره فور وصوله بأيام ؟؟ ..


اليوم بدأت بعض الثقوب تظهر في رواية الاحداث فاذا مانظرنا من خلال بعض الثقوب التي ظهرت في جدار الرواية الامريكية عن كورونا وهزيمة ترامب فربما تمكنا من معرفة خط سير الرحلة الأمريكية القادمة في زمن بايدن .. ففجأة ومن خلال اعلان مفاجئ عن ان لقاح كورونا قد تم تطويره بنجاح في مختبرات “بفايزرز” وقعت على سؤال تعثرت به عيني وكان يسير على غير هدى .. السؤال قال: ماهي هذه المصادفة في ظهور العلاج او اللقاح فورا بعد انتهاء الانتخابات الامريكية وضمان رحيل ترامب ؟؟ ولماذا صار العالم يتحدث عن ان عودة الحياة الى طبيعتها ستكون مع الربيع القادم عام 2021 أي مع بداية تسلم بايدن مقاليد الحكم .. وهو اليوم يقول ان فريقه وضع خطة متقنة للتخلص من الفيروس ودحره .. وسيظهر كأن بايدن هو الذي هزم كورونا وسيتسلم الرئاسة من غير كورونا او بكورونا ميت ويعود النشاط الاقتصادي الى حاله كم كان ..


السؤال الذي تعثرت به تعثر هو نفسه بسؤال آخر هو ان كانت الصين متورطة مع الديمقراطيين في افتعال ازمة كورونا واطلاق الرواية في ووهان الصينية لأنها أجرت صفقة مع الديمقراطيين الذين توجهوا سرا اليها كما فعلوا في حرب فييتنام وعرضوا صفقة على الفييتناميين يحثونهم فيها على رفض التسوية مع الادارة الجمهورية كي تسقط في الانتخابات فيقدم الديمقراطيون للفييتناميين عرضا أفضل بكثير لانهاء الحرب ..


هذا الترابط بين اطلاق حكاية الفيروس من الصين وبين انهاء حكم ترامب واسقاطه وارد لأن من مصلحة الطرفين التخلص من مشروع ترامب القادم نحو الصين ..؟ فالصين قلقة من نزعة ترامب ضدها وحربه التجارية ولذلك فانها ربما قبلت العرض الديمقراطي؟ فلماذا غاب الفيروس عن الصين وبقي في اميريكا يأكل من اقتصاد ترامب والغرب حتى تم اسقاط ترامب ثم ظهر اللقاح بعد يومين من الانتخابات؟؟وهل هذا هو سبب النقمة على انتوني فاوتشي بين ادارة ترامب الى درجة ان هناك من طلب قطع رأسه؟؟


اليوم اذا اردنا ان نرى كيف ستسير خيول راعي البقر الجديد بايدن فان دراسة التاريخ تقول ان من يصنع التاريخ القادم ويرغمه على التحرك في الاتجاه الذي يريده سيكون مجمع الصناعات العسكرية الامريكية الذي يمثله بايدن وهيلاري كلينتون ونخبة الحروب .. وخطورة هذا المجمع هو ان لديه اقتصادا امريكيا يريد النهوض بسرعة بعد كورونا والضربة القوية التي تلقاها .. والطريقة الوحيدة لانهاض الاقتصاد هو في بيع السلاح واعادة انتاج الحروب .. وهو لذلك تخلص من ترامب الذي يريد ادارة اقتصاد ينافس الصين في كل شيء فيما المجمع الصناعي الحربي لايعنيه الا ان يقيم اقتصاد الحرب وتجارة السلاح الضخمة .. والحروب المتتالية ..


ساحات الحروب التي ستدار في زمن بايدن واسعة كي تشبع نهم مجمع الصناعات العسكرية ولكن لايظن ان الساحات القديمة ذاتها ستكون جذابة .. فساحة حرب مثل سورية لم يعد بالامكان العودة اليها مع وجود روسيا وسحق الجماعات الاسلامية التي تلقت ضربة عنيفة جدا في تلك الحرب .. وهي لن تفي بحاجة المجمع الصناعي العسكري النهم للحروب الواسعة .. ولكن هل تكون ايران ساحتها ام تركيا ام محيط روسيا؟؟ فلكل ساحة جاذبيتها ..


ويبدو أيضا ان الهدنة المؤقتة مع الامريكيين انتهت في الشرق السوري باعلان سقوط اربع قتلى امريكيين في الشرق السوري .. وفيما ينتظر بايدن يوم التتويج ستكون حركة اقتلاع الجيش الاميريكي وحلفائه في الشرق السوري قد انتظمت وتم الاعلان عن ذلك في اول عملية مقاومة قتلت اربعة جنود امريكيين في الجزيرة .. توقيت دقيق جدا ومحسوب وليس بالصدفة بعد اعلان وصول بايدن الذي وصلته الرسالة الدامية من الشرق السوري .. من ان الخروج الآمن من سورية أفضل من العناد .. وان هذه الساحة لم تعد ساحة للجيش الامريكي وللمغامرات الامريكية وان عليه ان يستعجل التخلص من عبء التواجد في الشرق السوري كي يلتفت الى حروبه المرسومة له وفق اجندة المجمع الصناعي العسكري في بقية العالم ..

لاشيء حدث صدفة في هذه الايام .. ولاأظن ان الحديث الرئاسي بين قصر الشعب والكرملين كان أيضا صدفة في هذا التوقيت الذي يعلن وصول بايدن الى البيت الابيض .. وهو حديث لاأظنه بعيدا عن الامساك بقرون الثور الامريكي قبل ان ينفلت ويصبح ضبطه صعبا .. وربما تصفية أخر مخازنه الارهابية في ادلب قبل ان يعيد اردوغان افتتاحه وتأجير بضاعته لبايدن مقابل التخفيف عنه .. انني اسمع صهيل خيولنا في الجزيرة وادلب .. ولكن لن يرى ماذا سيحدث الا من يثقب جدار الزمن بشعاع عينيه .. ومن يثقب جدار الحكايات الامريكية بأسئلته الفولاذية .. ويخرق جدار الزمن بصهيل جياده ..

%d bloggers like this: