Were It Not for Iran, Where Would Palestine Be?

 November 23, 2022

Ahmad FarhatTranslated and Edited by Mohammad Salami

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah stressed, during a speech last month, that , the most important factor of strength in the axis of resistance is the Islamic Republic of Iran, wondering where Palestine would be without the Iranian role.

The signing of Camp David Accords crowned the US-brokered Egyptian concessions to the Israeli enemy, knowing that the most prominent event in this context was the visit of the Egyptian President Anwar Al-Sadat to the Zionist entity in November, 1977.

Signing of Camp David Peace Accord (President Jimmy Carter, Egyptian President Anwar Sadat and Israeli Prime Minister Menachem Begin)

Since the end of the 1973 war and the advent of Egypt’s settlements era, the military formulas in the region had changed. The Arab countries, consequently, could not fight on one front against the Israeli enemy which managed to hold bilateral ‘peace’ agreements with the Arab countries in order to avoid facing them altogether.

The Arabs suffered then from a wide case of frustration amid the collapse of the Common Arab Security.

With respect to the Zionist entity, the Arab countries would no longer be able to attack ‘Israel’ without the participation of Egypt despite the fact that the Israeli enemy continued carrying out its occupation and expansion schemes. In this regard, the Zionist enemy invaded Lebanon in 1978 and 1982 and struck the Palestinian resistance.

The following video shows the Palestinian resistance fighters leaving Lebanon in 1982:

Hope Rising in the East

Amid the tragic developments, Imam Ruhollah Khomeini led the Islamic Revolution in Iran to a historic victory in 1979. Just 8 days later, the Islamic Republic identified its foreign policy, granting the keys of the Israeli embassy in Tehran to Yasser Arafat, the late head of the Palestinian Liberation Organization. This established a new epoch of a strategic Iranian support to the Palestinian cause.

Since its victory, the Islamic Revolution in Iran rejected and confronted all the schemes which targeted the Palestinian cause, providing all the possible means of support to the Palestinian resistance and intifada. The Iranian authorities have been also supporting and funding the Palestinian camps in the diaspora in order to maintain the steadfastness of the refugees.

On August 7, 1979, late founder of the Islamic Revolution, Imam Ruhollah Mousavi Khomeini designated the last Friday of Ramadan holy month as the International Al-Quds Day. Since then, Al-Quds Day has become a day all Muslims and oppressed people across the world rally for Al-Quds and Palestine against the Zionist occupation.

The Islamic Republic in Iran has been also supporting the Palestinian resistance factions which have committed to the rules of Islam.

Axis of Resistance

The axis of resistance led by the Islamic Republic of Iran engaged in several wars in Lebanon and Palestine. Iran supported founding Hezbollah Islamic Resistance that cooperated with the Palestinian resistance to reach victories.

This cooperation appeared clearly during Al-Quds Sword battle in 2021 between Gaza resistance and the Israeli enemy when Hezbollah, IRGC, and Hamas established a chamber of military operations in Beirut during the recent Israeli aggression on Gaza.

This axis, which has sacrificed a large number of martyrs crowned by the former head of IRGC’s Al-Quds Force martyr General Qassem Suleimani, has set praying at Al-Aqsa Mosque as a strategic target.

The video that follows the huge support demonstrated by the Iranian people to the Palestinian cause on various occasions, including mainly Al-Quds Day.

Source: Al-Manar English Website

Saudi Arabia to Grant the Zionist Enemy Ultimate Freedom of Navigation

July 1, 2022

By Staff

The United States, “Israel”, Saudi Arabia, and Egypt are reportedly close to clinching a deal over two strategic islands in the Red Sea, Tiran and Sanafir. That’s according to Barak Ravid, a political affairs commentator for “Israel’s” Walla! website.

Ravid quotes three senior “Israeli” officials who claim that the parties are inching towards finalizing a set of agreements, understandings, and guarantees ahead of an upcoming visit to the region by US President Joe Biden.

Ravid argues that the deal “will constitute an important achievement for the Biden administration in the Middle East.” He also thinks that it may pave the way for a gradual process of normalization between Saudi Arabia and “Israel.”

Ravid points out the obvious: “Israel” and the Saudis don’t have official diplomatic relations, and therefore, cannot directly sign a formal agreement regarding the two islands.

As such, the participating sides are trying to come up with creative legal and diplomatic solutions to close the agreement through indirect contacts. Ravid adds that in recent months, the Biden administration mediated quiet negotiations between Saudi Arabia, “Israel” and Egypt over a deal that would complete the transfer of the two islands from Egypt to Saudi Arabia.

According to Ravid, the question was raised at the heart of the negotiations about how to respond to Saudi Arabia’s request to remove international observers from the two islands while at the same time maintaining the security arrangements and political guarantees requested by “Israel.”

For their part, the “Israelis” wants to ensure that Egyptian guarantees in the context of the so-called “peace” agreement bind the Saudis as well, especially with regard to an agreement allowing “Israeli” ships to freely sail through the Strait of Tiran to and from the port of Eilat.

Two senior “Israeli” officials told Walla! that Saudi Arabia agreed to take upon itself all Egyptian guarantees, including the obligation to preserve freedom of navigation.

“Israeli” officials said that the outgoing Prime Minister Naftali Bennett, the new Prime Minister Yair Lapid, and War Minister Benny Gantz were briefed in recent days about the details of the plan to complete the agreement and agreed on its principles.

According to the plan, Saudi Arabia will sign an agreement with Egypt regarding the two islands, and in return, it will send a memorandum to the United States detailing its commitment to freedom of navigation and security arrangements.

The Biden administration will then transfer to “Israel” a memorandum detailing the Saudi commitment to freedom of navigation and will provide American guarantees to monitor the level of compliance.

An “Israeli” official said that Gantz and relevant parties within the security establishment believe that the plan preserves “Israel’s” security interests in the Red Sea and support the move.

“Parallel to finalizing the agreement on the two islands, it is expected that Saudi Arabia will announce that it will allow planes belonging to “Israeli” shipping companies to use Saudi airspace on their way to the east, especially to India and China,” the source adds.

But Ravid clarifies that while the negotiating parties are close to inking a deal, the plan has not been finalized and the agreement and guarantees are still being worked out.

التطبيع الرسمي فلسطينياً وأردنياً: قراءة في مقدمات الاتفاقات “الإبراهيمية”

الثلاثاء 17 أيار 2022

المصدر

إبراهيم علوش 

التطبيع لا ينجح إن لم تضمن “إسرائيل” قطع شرايين الحياة عن الدول المطبِّعة، إن هي قررت تغيير رأيها.

تسلسل الاتفاقات والمعاهدات زمنياً مهمّ جداً، لأنه يدخلنا في الأبعاد الإقليمية للتطبيع مع العدو الصهيوني.

يتيح مرور عقود على توقيع المعاهدات والاتفاقات مع العدو الصهيوني سجلاً زمنياً طويلاً نسبياً لتقييم أثرها ومسارها وصيرورتها، بدءاً من اتفاقات كامب ديفيد التي وُقِّعت عام 1978، ومعاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية التي وُقِّعت عام 1979، ودخلت حيز التنفيذ عام 1980، حتى معاهدة وادي عربة، أو معاهدة السلام الأردنية – الإسرائيلية، التي وُقِّعت عام 1994، والتي سبقها “إعلان واشنطن” بثلاثة أشهر بالضبط، والذي نص على إنهاء حالة العداء والبدء بمفاوضات لتوقيع معاهدة بين الأردن والكيان الصهيوني.

سبقت معاهدة وادي عربة عام 1994 اتفاقية أوسلو التي وُقعت عام 1993، وتأسست بناءً عليها قانونياً “السلطة الفلسطينية” عام 1994. وتبعت اتفاق أوسلو اتفاقات متعدّدة، مثل اتفاق أوسلو – 2 (يسمى أيضاً اتفاق طابا) عام 1995، والذي قسم الضفة الغربية إلى المناطق “أ”، و”ب”، و”ج”.  

وكان اتفاق أوسلو – 2 جاء تتويجاً لاتفاق “غزة – أريحا” عام 1994، الذي قضى بانسحاب “إسرائيلي” جزئي من أريحا وغزة لتأسيس السلطة الفلسطينية، وما يسمى برتوكول باريس عام 1994 أيضاً، والذي “نظم” علاقة السلطة الفلسطينية اقتصادياً بالكيان الصهيوني، وكلاهما (اتفاق غزة – أريحا، وبرتوكول باريس) أصبح جزءاً من اتفاق أوسع، هو أوسلو – 2.  

ثم جاء اتفاق الخليل عام 1997 الذي أعطى الاحتلال الصهيوني 20% من مدينة الخليل H2. ثم جاء اتفاق “واي ريفر” عام 1998 الذي كرس مؤسسة التنسيق الأمني رسمياً مع “إسرائيل” والولايات الولايات المتحدة الأميركية، كما كرس دور “السلطة الفلسطينية” في محاربة “الإرهاب” ضد العدو الصهيوني.  ثم جاء “اتفاق واي ريفر الثاني” عام 1999 ، والذي فسر بعض نقاط اتفاق “واي ريفر” الأول، ويسمى أيضاً اتفاق شرم الشيخ، وكان الاتفاق الأول مع نتنياهو والثاني مع إيهود باراك، وبعده جاء اتفاق تنظيم المعابر (معابر السلطة الفلسطينية) عام 2005.

يُضاف إلى تلك الحزمة من الاتفاقات المتناسلة البيانات المشتركة (كما في أنابوليس عام 2007)، وسلسلة اللقاءات التفاوضية مثل كامب ديفيد عام 2000، و”خريطة السلام” عام 2002، و36 جلسة تفاوضية بين محمود عباس وإيهود أولمرت بين عامي 2007 و2009، والمفاوضات المباشرة عام 2010 تحت وعد من إدارة أوباما بإيجاد “دويلة فلسطينية” خلال عام واحد، ثم محادثات تسيبي ليفني وصائب عريقات في الفترة 2013-2014… إلخ. 

ولا يشمل ما سبق عشرات المبادرات الموازية لـ”السلام”، مثل اتفاقية جنيف غير الرسمية بين ياسر عبد ربه ويوسي بيلين عام 2003 لتأسيس “سلام دائم”، وخطة الحاخام بنيامين إيلون للسلام، والتي جرى طرحها وترويجها بين عامي 2002 و2008، والتي تقوم على تجنيس الفلسطينيين في الضفة الغربية بالجنسية الأردنية، والسماح لهم بالبقاء ضيوفاً في الضفة الغربية بعد ضمها إلى “إسرائيل”، وخطة “إسرائيل الثنائية القومية” التي طرحها إدوارد سعيد ابتداءً، وتبناها عزمي بشارة وروّجها بقوة… إلخ.

كل ما سبق مهمّ لأن كثرة العناوين والمبادرات والجلسات التفاوضية وامتدادها عبر عقود، هو أمر مثير للاهتمام بمقدار ما هو مثير للملل، لأنه يقول كثيراً عن انعدام جدوى تلك الاتفاقات والمفاوضات، ولاسيما في ضوء ما تمخضت عنه على الأرض من تزايدٍ للاستيطان وتغولٍ لمشروع التهويد وتطرفٍ متصاعدٍ في المشهد السياسي الإسرائيلي وضلالة الحالمين بـ”حل سياسي للصراع”.

معاهدة كامب ديفيد: الخطيئة الأصلية في السياسة العربية

كذلك، فإن تسلسل الاتفاقات والمعاهدات زمنياً مهمّ جداً، لأنه يدخلنا في الأبعاد الإقليمية للتطبيع مع العدو الصهيوني. فمعاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية عام 1979 أخرجت مصر من حلبة الصراع العربي – الصهيوني، ولاسيما أن المادة السادسة من تلك المعاهدة تنص حرفياً على أن الأحكام الواردة فيها تُعَدّ ملزمة ونافذة في حال تعارضها مع أي التزامات أخرى (مثل معاهدة الدفاع العربي المشترك لعام 1950 مثلاً؟!)، وهو ما ساهم في تحجيم دور مصر الإقليمي فعلياً باعتبارها الشقيق العربي الكبير، وأكبر الدول العربية المحيطة بفلسطين، وهو ما يعني موضوعياً فتح الباب للتمدد الإسرائيلي إقليمياً، وكان من عواقب ذلك غزو لبنان واحتلاله عام 1982.

بعد معاهدة السلام مع مصر وقرار الجامعة العربية مقاطعتها ونقل مقر الجامعة العربية من مصر إلى تونس، راح النظام الرسمي العربي يدخل أكثر فأكثر في صيرورة اختلال التوازن والتفسخ والصراعات الداخلية، وكان ذلك كله نتيجة طبيعية لتحييد مصر سياسياً من جانب العدو الصهيوني، وتوهمها أنها يمكن أن تقتنص السلام والازدهار في مصر بمفردها إذا نأت بنفسها عما يجري في محيطها.

العبرة هنا أن تقسيم الوطن العربي إلى دولٍ وسياساتٍ قُطريةٍ متنابذة ليس تاريخاً قديماً أو مشكلة عقائدية يتداولها القوميون العرب فحسب، بل تحمل تجزئة الوطن العربي دلالاتٍ جغرافيةً – سياسيةً عميقةً وراهنةً. وبالتالي، فإن إزالة عمود مركزي، مثل مصر، من معادلة الصراع، كان يفترض بها أن تؤدي إلى انهيار الأقطار الأخرى كأحجار الدومينو، لولا المقاومة والرفض في الشارعين العربي والفلسطيني من جهة، وحالة الصمود والتصدي التي نشأت على الصعيد الرسمي العربي في مواجهة مشروع كامب ديفيد من جهة أخرى. وثبت، بعد عقودٍ من التجربة، أن هذا ليس خطاباً ديماغوجياً أو “لغة خشبية”، كما يهذر البعض، بل إنه يشكل قيمة جغرافية – سياسية ملموسة كحائط صد أعاق الانجراف والانهيار في الوضع العربي على مدى عقود، وإن كان العدو انتقل سياسياً إلى حالة الهجوم. 

بعد التجربة المصرية في السلام مع العدو الصهيوني، برزت عقدة “السلام الشامل” في مقابل “السلام المنفرد”، والتي أعاقت المشروع الأميركي للإسراع قدماً في فرض مسلسل المعاهدات والتطبيع على الصعيد الرسمي العربي، على الرغم من سعي المحور الخليجي لفرض مبادرة الأمير فهد في القمة العربية في فاس في تشرين الثاني/نوفمبر 1981، والتي رفضتها سوريا آنذاك وأفشلتها (عن وجه حق، وإدراك ووعي تامّين لما تعنيه من تجريفٍ للوضع العربي وإلحاقٍ له بصيرورة كامب ديفيد من خلال الاعتراف الرسمي العربي جماعياً بحق الكيان الصهيوني في الوجود، على أساس مبدئي على الأقل). 

بعد العدوان الصهيوني على لبنان عام 1982 وعقابيله، انعقدت قمة عربية استثنائية في فاس مجدداً في أيلول/سبتمبر 1982، أُقرت فيها مبادرة الأمير فهد رسمياً، والتي أصبحت تعرف بعدها بمقررات قمة فاس 1982، وهي تعادل، بالنسبة إلى الجامعة العربية، برنامج “النقاط العشر” بالنسبة إلى منظمة التحرير الفلسطينية، كما سيأتي.

المدخل الفلسطيني لتعميم مشروع كامب ديفيد عربياً

كانت العقدة المركزية في الإصرار على “السلام المنفرد” هي القضية الفلسطينية والمسؤولية العربية إزاءها، مع أن القصة ليست قصة مسؤولية إزاء القضية الفلسطينية، بمقدار ما هي قصة مسؤولية إزاء الذات في مواجهة خطر المشروع الصهيوني على المنطقة برمتها. ولنا عودة إلى تلك النقطة، لكن كان لا بد من “فرط” العقدة المركزية، المتمثّلة بالموقف الرسمي الفلسطيني؛ أي موقف منظمة التحرير الفلسطينية، من أجل تعميم مشروع كامب ديفيد على كل الأقطار العربية، وصولاً إلى الاتفاقيات المسماة “إبراهيمية”.

كان يوجد داخل منظمة التحرير الفلسطينية، منذ بداية السبعينيات (وبعض الكتّاب والمعاصرين لتلك المرحلة يقول إنه وُجد منذ نهاية الستينيات) تيارٌ يرى ضرورة التفاهم مع “إسرائيل” والإدارة الأميركية لتأسيس “دولة فلسطينية” وفق حدود عام 1967.  أبرز رموز ذلك التيار، في ذلك الوقت، كان ياسر عرفات ومَن حوله في قيادة المنظمة والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.  

جاء الانقلاب الرسمي في موقف منظمة التحرير الفلسطينية في المجلس الوطني الفلسطيني في القاهرة عام 1974، والذي أقر ما يسمى “برنامج النقاط العشر”، والذي مثّل نقطة التحول الجوهرية في برنامج التحرير إلى برنامج تأسيس “سلطة وطنية فلسطينية على أي جزء يتم تحريره من فلسطين”. ومنذ ذلك الوقت، بدأ الانجراف الرسمي الفلسطيني في اتجاه تأسيس الدويلة مع التخلي بالتدريج عن الشروط والضوابط التي وُضعت لها، فالمهم هو تثبيت “المبدأ”، وبعد ذلك تتم زحزحة الشروط والضوابط باللتدريج بفعل عوامل النحت والتعرية السياسيَّين، وكانت تلك هي الرحلة التسووية التي قادت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية إلى أوسلو وما تلاها.

جرت المصادقة فوراً على هذا التوجه التسووي في مقررات القمة العربية المنعقدة في الرباط عام 1974: “إن قادة الدول العربية يؤكدون حق الشعب الفسطيني في إقامة سلطة وطنية مستقلة بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية، بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، على كل أرض يتم تحريرها”، والعبرة تكمن في تمرير خطاب “سلطة وطنية فلسطينية على كل أرض…”.

للتاريخ، لم يصوّت إلّا ثلاثة أعضاء في المجلس الوطني الفلسطيني عام 1974 ضد برنامج النقاط العشر، أحدهم ناجي علوش (أبو إبراهيم)، والثاني محمد داوود عودة (أبو داوود)، والثالث سعيد حمامي (الذي عدّه متشدداً أكثر من اللزوم لأنه ربطه آنذاك بشروط صعبة!). 

شكلت مفاوضات جنيف بعد حرب أكتوبر عام 1973، واعتقاد قيادة منظمة التحرير أنها “على وشك” أن تتمخض عن “دويلة فلسطينية” بموافقة أميركية – إسرائيلية، خلفيةَ الانجراف الرسمي الفلسطيني نحو وَهْم المشروع التسووي.   

لكنّ صيرورة مشروع كامب ديفيد هي الصلح المنفرد، وبالتالي نشأت مشكلة “الصلح المنفرد” في مقابل “السلام الشامل”، فكان لا بد من تذليل تلك العقبة عبر إقامة صلح منفرد مع منظمة التحرير ذاتها من أجل نزع الذريعة من أيدي رافضي “الصلح المنفرد”.

كان ذلك يتطلب “إعادة تأهيل” منظمة التحرير الفلسطينية ذاتها على نحو يتوافق مع متطلبات الطرف الأميركي – الصهيوني. وأدت حرب لبنان عام 1982، فيما أدت إليه، إلى إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان. وفي الأعوام التي تلت، أشرفت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية على ورشة كبرى لإعادة صياغة العقل السياسي الفلسطيني في اتجاه قبول دولة ضمن حدود عام 1967، وصولاً إلى “إعلان استقلال” وهمي في المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر عام 1988، تم الاحتفاء به كثيراً، كان من صاغه الشاعر محمود درويش، ووافقت عليه كل التنظيمات المنضوية في منظمة التحرير وقتها.

جاء الوصول إلى اتفاقية أوسلو بعدها عام 1993 تحصيلاً حاصلاً لتراكمات النهج التسووي، لأن البحث عن دويلة وعن “السلام” و”الازدهار” بالتفاهم مع “إسرائيل” والإدارة الأميركية، بعيداً عن “الشعارات الفارغة”، وعن العرب “الذين تخلوا عنا”، كما شاع في الخطاب السياسي الفلسطيني آنذاك، هو المعنى الحقيقي لشعار “يا وحدنا” الذي رفعه ياسر عرفات، كما أنه لا يزال المآل الحقيقي لكل من يرفع شعار “يا وحدنا” في أي قُطر عربي: التفاهم مع “إسرائيل”.. فالحس القُطري ليس مشروعاً نهضوياً للقطر، بل هو مشروع تسييد الكيان الصهيوني على المنطقة، وبالتالي تدمير القطر ذاته وتفكيكه.

لكنّ تيار البحث عن “الذات القُطرية” في الحالة الفلسطينية بالذات، وتحقيقها في “دويلة”، بعد التخلي عن مشروع التحرير، بالتفاهم مع الطرف الأميركي -الصهيوني، هو مكسب كبير لمشروع كامب ديفيد (الصلح المنفرد)، لأنه يجرح صدقية من رفضوه باسم “السلام العادل والشامل”. وما دام أصحاب القضية الرسميين ساروا في ركبه، فإنه لا تبقى لغيرهم ذريعة، باستثناء موقف أصحاب العلاقة وأولياء الدم: الشعب العربي، من مسألة التطبيع. ولا تزال هذه هي أهم جبهة في مقاومة التطبيع اليوم.  

صيرورة التطبيع على الصعيد الرسمي الأردني

بعد توقيع اتفاقية أوسلو، بات استكمال كسر حلقة دول الطوق مرهوناً بموقف سوريا ولبنان، لأن العلاقات التطبيعية بين النظام الأردني والعدو الصهيوني أقدم من أوسلو، بل أقدم من كامب ديفيد ومن أي مفاوضات بعد حرب أكتوبر 1973. وبحسب مقالة في صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية للصحافيين الإسرائيليين، يوسي ميلمان ودان رفيف، في الـ27 من أيلول/ سبتمبر 1987، فإن الملك حسين بن طلال أرسل رسالة عام 1963 إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، ليفي أشكول، فأرسل أشكول مدير مكتبه الخاص من أجل لقاء الملك في لندن في منزل طبيب الملك حسين الشخصي، اليهودي إيمانويل هربرت، في شهر أيلول/سبتمبر 1963. 

في عام 2014 نشر الكاتب الإسرائيلي يوسي ميلمان بعض المعلومات، وردت في صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، تتعلق بعلاقة الملك حسين التاريخية بالساسة الإسرائيليين وجهاز الموساد. وورد ضمن المعلومات أن “إسرائيل” أنقذت حياة الملك حسين عدة مرات، إحداها – يقول ميلمان إنه كان شاهداً عليها – كانت بداية “لمواجهة سوريا حين استجابت “إسرائيل” لمساعدته بتركيز قوات من الجيش مكّنته من مهاجمة سوريا التي كانت تنوي مساعدة الفلسطينيين في أيلول/ سبتمبر 1970″.

وتحدث الكاتب عن “مئتي ساعة من المكالمات أو المحادثات للملك مع الزعماء الإسرائيليين، وأن رؤساء الموساد أحبّوا لقاء الملك، وهو ما تم في مقر الموساد في إسرائيل، وفي قصر الملك في عمّان، وفي القارب الملكي في ميناء العقبة، وفي منازل خاصة في لندن وباريس”.

وبحسب الكاتب، فإن “اللقاء الأول تم عام 1963 بين الملك حسين ويعقوب هرتسوغ، الذي كان آنذاك نائب مدير مكتب رئيس الحكومة، في منزل طبيب في لندن، بهدف تنسيق المواقف وفحص إمكان وجود تعاون سري”.

وفي هذا اللقاء – يزعم الكاتب – “جدد الملك حسين، بتأخير 16 عاماً، العلاقة التي كانت بين جده الملك عبد الله الأول بالصهيونية، بحيث أقام عبد الله الأول هذه العلاقات في الثلاثينيات من القرن العشرين”.

وليس الأمر في حاجة إلى كثير من التمحيص، إذ إن قصة العلاقات القديمة بين العدو الصهيوني والملك حسين وردت بالتفصيل في كتاب “أسد الأردن: حياة الملك حسين في الحرب والسلام”، بالإنكليزية، للكاتب الإسرائيلي آفي شلايم عام 2009.  واسم الكتاب بالإنكليزية هو Lion of Jordan: The Life of King Hussein in War and Peace.

باختصار، لا تحتاج قصة الوصول إلى معاهدة وادي عربة إلى تحليل سياسي أو تاريخي مفصّل، مثل الحالتين المصرية والفلسطينية، اللتين مرّ كلٌّ منها في نقطة انقلابٍ ما، من الناصرية إلى الساداتية في حالة مصر، ومن ثقب إبرة “برنامج النقاط العشر” في الحالة الفلسطينية، وإنما هي حالة إخراجِ السر إلى العلن بعد أن أتاحت اتفاقية أوسلو ذاتها ذلك، وكان الأمر “مطبوخاً” أصلاً على الصعيد الرسمي الأردني.  

العِبْرة هي أن اتفاقية أوسلو ذاتها أتاحت الصلح المنفرد للنظام الأردني، بكسرها محظور “السلام الشامل” الرسمي العربي، على نحو يجعل التطبيع “الإبراهيمي” اليوم تحصيلاً حاصلاً، لولا أن معاهدات دول الطوق لم تكتمل بتوقيع مثيلاتها من جانب سوريا ولبنان. وكان يُفترض، على ما يبدو، أن تكتمل في دول الطوق أولاً، وهذا أحد أهم أسباب الحرب المستمرة على سوريا، وعلى المقاومة في لبنان، وتورط الطرف الأميركي – الصهيوني المباشر فيها.

التطبيع يمأسس لإلحاق الأردن بالفضاء الصهيوني

لكن فيما يتعلق بعواقب وادي عربة، لا بمقدماتها الواضحة، يجب أن نذكر أنها كرست قانونياً صيغتين أساسيتين للعلاقة الأردنية – الإسرائيلية:

–       أولاً: السعي لتحقيق تكامل إقليمي، تبلور في خمس عشرة مادة من أصل ثلاثين تتألف منها المعاهدة، غطت كل أوجه الحياة بين الطرفين، مدنياً واقتصادياً.

–       ثانياً: السعي لتحقيق تنسيق رفيع المستوى، أمنياً وسياسياً، أصبح الأردن الرسمي عبره ملزماً بالتعاون ضد أي شكل من أشكال العداء لـ”إسرائيل”، حتى لو كان ذلك على مستوى التحريض اللفظي فحسب، كما جاء مثلاً في المادة الحادية عشرة من تلك المعاهدة.

–       ونضيف أن المادتين الخامسة والعشرين والسادسة والعشرين، من معاهدة وادي عربة، نصّتا على أنها تسمو على كل ما عداها تماماً كما في معاهدة السلام المصرية – الإسرائيلية.

غير أن ذلك كله لم يُعفِ النظام الأردني من دفع ثمن كبير، بعد أن بات من الواضح أن مشروع ضم الضفة الغربية، في ظل “صفقة القرن”، يعني تصدير “المشكلة الفلسطينية” سياسياً إلى الأردن، وحلها على حساب ذاته القُطرية. وبذلك، فإن الاتفاقيات “الإبراهيمية”، كابنة شرعية للاتفاقيات ما قبل “الإبراهيمية”، انقلبت على أمها، وهذا طبيعي، لأن التفاهم مع العدو الصهيوني يعني تفاقم الصراعات العربية الداخلية. لقد دخلت السلطة في فلسطين والأردن في ترتيبات مع العدو تؤدي إلى تجاوزهما، ولولا أن البلاد تدفع ثمن التطبيع، لقلنا: على نفسها جنت براقش!

اتخذ التطبيع في الأردن، بحكم كونه دولة طرفية، وامتلاكه أطول حدودٍ مع العدو الصهيوني، وثقل التأثير الغربي فيه، وفقدان نظامه تراثاً استقلالياً وطنياً (في مقابل تراث وطني استقلالي عريق لشعبه)، صيغةً أكثر طغياناً مما اتخذه في مصر كدولة مركزية، تفصلها صحراء سيناء عن “دولة” العدو، وتملك إرثاً ناصرياً، وتملك قبله إرث دولة مركزية عريقة، على الرغم من استخزاء الأنظمة التي حكمت مصر بعد جمال عبد الناصر للطرف الأميركي – الصهيوني.

فُرِض التطبيع في الأردن بالقوة في كثيرٍ من الحالات، كما قُمِعت الاحتجاجات ضده في كثيرٍ من الحالات الأخرى، مثل اعتصام “جك” السلمي ضد السفارة الصهيونية في عمان، وهو أطول اعتصام في تاريخ الأردن، واستمر أسبوعياً منذ نهاية أيار/مايو 2010 حتى بداية عام 2016، وتم سحقه بالقوة في النهاية. 

وتكريساً لفكرة التكامل الإقليمي، جرى في عز الحرب على سوريا تحويل مرفأ حيفا إلى بوابة تصدير واستيراد، عبر الأردن، إلى الدول العربية. وكتبت صحيفة “جيروزاليم بوست”، في تقرير لها في الـ21 من شباط/ فبراير 2016، تحت عنوان “ارتفاع ضخم في المنتوجات الأوروبية المارة عبر إسرائيل إلى الدول العربية”، أن المنتوجات التركية والبلغارية بصورة خاصة تأتي على متن عبّارات تحمل شاحنات أو في حاويات إلى ميناء حيفا، ليتم شحنها براً إمّا إلى الأردن، وإمّا عبر الأردن إلى العراق والدول الخليجية، وأن عدد الشاحنات التي نقلت منتوجات تركية وبلغارية عبر الكيان بلغ نحو 13 ألفاً في عام 2015، دفع كلٌّ منها رسوماً إل العدو الصهيوني عند دخوله فلسطين العربية المحتلة وخروجه منها، وأن عدد تلك الشاحنات ارتفع بمقدار 25% عن عام 2014، إذ بلغت آنذاك 10.300 شاحنة. وهو ما يشكل، في رأينا المكتوب والمنشور، أهم عائق في فتح الحدود البرية على مصاريعها مع سوريا من جانب قوى الشد العكسي المستفيدة من مرفأ حيفا، في الأردن وخارجه.    

وفي شهر تشرين أول/أكتوبر 2016، أعلن الكيان الصهيوني تدشين خط سكة حديد بيسان – حيفا بتكلفة مليار دولار، الذي كان جزءاً من سكة حديد الحجاز قبل ذلك بقرنٍ ونيف. وقال بوعز تسفرير، المدير العام لشركة قطارات “إسرائيل”، بمناسبة التدشين وقتها، “إن خط قطار حيفا – بيسان سوف يربط ميناء حيفا بجسر (الشيخ حسين)، الواقع في منطقة الأغوار الشمالية، ثم سوف يواصل مسيره إلى الأردن، حيث مدينة إربد وصولاً إلى العاصمة عمَّان. وهو سيكون أيضاً قطاراً لشحن البضائع، وسوف يخدم سكان منطقة وادي الأردن، ويعزّز حركة التجارة لميناء حيفا، كما سيتم تعزيز عمل خط القطار الجديد خلال الأعوام المقبلة”. 

قبل التطبيع “الإبراهيمي” المعلن بأعوام، في 3/2/2017 تحديداً، نشرت وسائل الإعلام تصريحات لوزير المواصلات الصهيوني، يسرائيل كاتس، آنذاك، يقول فيها إنه يدفع في اتجاه تعزيز تبادل المعلومات بين الكيان الصهيوني والدول الخليجية، بسبب ما لذلك من تأثير إيجابي “في خطة التواصل البريّ المزمع إنشاؤها من إسرائيل مع دول الخليج”. كما أشار إلى أنّه، بصفته أيضاً وزيراً للمواصلات، يعمل على الدفع قُدُماً في هذا الاتجاه، وهناك “موافقة من رئيس الحكومة الإسرائيليّة بنيامين نتنياهو، على توسعة خط القطار بين إسرائيل والأردن، ليصل إلى المملكة العربيّة السعوديّة”، مُعتبراً أنّ “الأردن سيكون حلقة الوصل بين إسرائيل ودول الخليج في قضية السكك الحديديّة التي تربط بينهما”.  

وكان رشح، في صيف عام 2015، أن “الإدارة المدنية” للضفة الغربية، والتابعة للجيش الصهيوني، قرّرت المصادقة على مخطط لمدّ شبكة سكك حديدية في جميع أنحاء الضفة الغربية، وأن المخطط يشمل 473 كيلومتراً من السكك الحديدية، و30 محطة قطار في 11 خط سكة حديدية، “يتجاهل الحدود السياسية القائمة”، بحيث ستربط السكك الحديدية بين المدن الفلسطينية، كما ستربط هذه المدن بالمدن في “إسرائيل”، وبالأردن و”سوريا أيضاً”، “وستخدم جميع سكان المنطقة”. وبسبب الطبيعة الجبلية للضفة، فإن المخطط يشمل عشرات الجسور والأنفاق، بحسب مواقع متعددة عبر الإنترنت.

ليس الأردن والسلطة الفلسطينية، إذاً، إلّا منطقتين طرفيتين تمثّلان موطئ قدم للوصول إلى العراق وسوريا والدول الخليجية. وبالتالي، فإن مشروع “الكونفدرالية الثلاثية” (بين الأردن والدويلة الفلسطينية والكيان الصهيوني)، والذي يبرز بين الفينة والأخرى، ليس إلّا صيغة سياسية لتسهيل التغلغل الصهيوني في المشرق العربي.  

أسست معاهدة وادي عربة قاعدة لربط البنية التحتية في الأردن بالكيان الصهيوني من خلال عدد من المشاريع، مثل اتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني بقيمة 10 مليارات دولار لمدة 15 عاماً لتوليد الكهرباء عام 2016، والتي أصدرت المحكمة الدستورية قراراً في أيار/مايو 2020 أنها لا يمكن أن تُلغى على الرغم من الاحتجاجات، ولا حاجة إلى عرضها على مجلس النواب… ومن تلك الاتفاقيات أيضاً مشروع قناة البحرين (الميت – الأحمر) لتحلية المياه وإنقاذ البحر الميت، بسبب سرقة “إسرائيل” مياه نهر الأردن، والذي لم يتم إعلان صيغة نهائية له بعد.. وهناك أيضاً المناطق الصناعية المؤهلة Qualified Industrial Zones (QIZ’s) والتي يتم بموجبها التصدير إلى الولايات المتحدة منذ التسعينيات من دون جمرك ما دام يوجد فيها مُدخل “إسرائيلي”، وأغلبية الشركات والعمالة فيها غير أردنية أصلاً.. ناهيك بتقارير كثيرة عن تطوير وادي الأردن ومشاريع مناطق حرة وصناعية ثلاثية مع السلطة الفلسطينية.

التطبيع لا ينجح إن لم تضمن “إسرائيل” روافع تمكّنها من قطع الكهرباء والماء والحياة الاقتصادية عن الدول المطبّعة إن هي قررت تغيير رأيها.  فلا أمان للكيان الصهيوني مع رأي شعبي عربي يمكن أن يمارس ضغوطاً تدفع في اتجاه وقف التطبيع. لذلك، فإن النموذج الأردني لإنتاج الكهرباء بغاز فلسطيني مسروق يضع كل مواطن أمام خيار صعب: إمّا أن يقبل التكامل الإقليمي مع “إسرائيل”، وإمّا أن يقبل العيش بلا كهرباء وماء واقتصاد… إلخ. ثم يقال له: إن شئت ألّا تطبّع، فلا تطبِّعْ!  

وستكون لنا عودة إلى البعد الاقتصادي للتطبيع، في مقالات مقبلة، إن شاء الله.

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً

Normalization between Arabic countries and “Israel”: Proven record of failure

16 Feb 2022

Source: Al Mayadeen Net

Hussam AbdelKareem 

“Israel” knew that it would never settle in the Arab region unless it gets recognized by its people as a “normal state”.

Normalization Between Arabic Countries and “Israel”: Proven Record of Failure

An Advanced Outpost for Colonial Powers

“Israel” had been created in 1948 as an advanced outpost for the colonial-imperial powers keen on dominating the Middle East region and keeping it under control. That’s the plain fact proven at different stages in recent history. And since the announcement of “Israel” as a state on the land of Palestine, it acted exactly like that: a militarized compound disguising in a state’s attire! In 1956 “Israel” was called to service by the then-great Britain and France when they decided to attack Egypt in an attempt to prevent it from liberating itself and nationalizing its Suez Canal. “Israel” joined the evil plot willingly and attacked Egypt without any provocation, showing to its old colonial masters that their investment was paying off. Later, when the British Empire was doomed to demise, “Israel” moved on and joined the camp of the rising star, America, which inherited the old lion. From the sixties of the last century onwards, “Israel” took part in the US’ global efforts in combating national liberation movements, communist-socialist regimes, and people’s revolutions.

When “Israel” was announced in 1948, it was met with unanimous Arab rejection. All Arab nations, many of them still under British – French control, refused to recognize it. Absolutely no Arab felt “Israel” belonged to the region, not culturally nor politically. Nobody was ready to deal with it in any way. Arab People looked at it not as a neighbor but as a group of usurpers who took over Palestine by force and displaced its Arab brothers who became refugees. A solid barrier of rejection and contempt was surrounding “Israel” who stayed in the heart of the Arab region as a bastard state.      

That’s why the normalization of relations with Arabic countries has always been of utmost importance for “Israel”. Even the smallest gesture from anywhere in the Arab world was being warmly welcomed by Israelis if they sense it could create a narrow crack in the rejection wall. “Israel” knew that it would never settle in the Arab region unless it gets recognized by its people as a “normal state”. “Israel” needed recognition more than anything else. “Israel” knew that no matter how strong its army is or how long its occupation of Palestinian lands lasts, it’s Arab recognition that gives it legitimacy and long-term future.

Three Old Normalization Accords

Before the new wave of Arab normalization with “Israel” in 2020, there were three normalization agreements between “Israel” and the Arabs:

-Camp David peace treaty with Egypt (1979)

-Oslo peace agreement with Palestine Liberation Organization (1993)

-Wadi Araba peace treaty with Jordan (1994)

Decades of formal normalization on three fronts resulted in nothing! It is true that written recognition from Arab governments was obtained by “Israel”. However, that can hardly be the real goal that “Israel” was after.

Let’s elaborate:

Egypt and Jordan are both sovereign independent states who were having occupied territories under Israeli control. So they had duty to restitute their lands from “Israel”. That, restitution the occupied land, was the basis for their peace treaties with “Israel”. The governments of Egypt and Jordan presented the matter to their people like that: we have to sign a peace treaty, we have to recognize “Israel” because there is no other way to get our lands back. We, as responsible governments, have to do that, but you, as people, as individuals, as society, have the freedom to make your own decision whether to normalize or not! And it seemed that logic was accepted by most of the people who “excused” their governments and took their own different path.

After four decades of Egyptian normalization, and three decades of Jordan’s, there is no people-to-people relations, no social contacts established, no community initiatives between the sides. The public opinion in Egypt and Jordan is still very much against any dealings with the Israelis. Anyone who “dares” to announce friendly relations with Israelis will be socially isolated and abandoned, swiftly. Civil society, political parties, unions and associations, intellectuals, writers, artists, cinema and sports stars … etc. all refusing to have anything to do with “Israel”. Cultural and economic boycott. The relations between Egypt and Jordan from one side and “Israel” on the other, remain official and limited to political meetings and border security arrangements. This kind of “normalization” can hardly be satisfactory to the Zionists of “Israel”.

The PLO is another story. Palestine is still under Israeli occupation. It’s neither liberated nor independent. Yasser Arafat wanted to have a base at home from which he may continue the struggle towards independence, so he signed an “interim” agreement. The Oslo Accord was supposed to be just a starting point and that’s what made Arafat accept all the unfair and un-advantageous terms imposed by Israelis. Well, Arafat was wrong, and the Israelis turned the “interim” agreement into an ever-lasting one! There are many relations between the Palestinians under occupation and “Israel” but that is, in no way, considered as “normalization” between the peoples. Matters related to borders crossing, transport of goods, water and electricity … are merely living conditions and requirements.

The failure of the decades-long official normalization speaks volumes. “Israel” has not shown any real appreciation of Arab concerns and aspirations. In short, they wanted “peace and normalization” with Arabs as a token of surrender. Palestine land will have to remain under Israeli occupation and Palestinian refugees will have to remain away from home. 

Will the new normalizers have better luck?

In 2020 new Arab normalizers jumped in, under Trump’s patronage, and signed the so-called Abraham Accords (it is telling that the Biden administration keenly avoids the term “Abraham” and refers to the “normalization agreements” instead, intentionally ignoring the religious implications of the term). Unlike Egypt, Jordan and the PLO, the new Arab normalizers are very far away from “Israel”, thousands of miles away! Moreover, the UAE, Bahrain, Morocco and Sudan have no “bilateral” or direct conflict with “Israel” and are therefore under no pressure to conclude any deal with “Israel” whatsoever.

The new normalizers were unable to use the “solving pressing problems” excuse to justify their rush towards “Israel” to their people (who were never consulted about the matter!). So they started talking about modernization, civilization and “peace in the region” and other similar broad ideas. They began a faked kind of “heart to heart” normalization that has an artificial element of passion and love towards “Israel” in it! Sudan in particular talked about improving the economy (lifting the US sanctions and getting World Bank loans) as an excuse.

The new wave of normalization will not succeed, not because the signing parties don’t want that, but because there is no real basis for success in these deals. “Israel” is still the same old Zionist entity that Arabs know very well, and Al-Quds still under occupation, Palestinians still deprived of their homeland and “Israel” is still posing a constant threat to Arab nations. Even history tells us that the economic benefits of normalization won’t work! If anybody has doubt about that, a mere look at Egypt’s and Jordan’s economic hardships – after decades of normalization- will be enough to prove that: NORMALIZATION WON’T WORK.

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

Parasite in action: How ‘Israel’ exploits normalizing Arab states?

February 17, 2022

Source: Al Mayadeen

By Ali Jezzini

“Israel” not only benefits more its security relations with normalizing Arab countries but ends exploiting these relations and causing damage to the security interests of the country in question.

According to the “peace treaty of 1979” between Egypt and “Israel”, the Sinai Peninsula, an Egyptian land, shall be divided into 4 zones, 3 of them extending on Egyptian soil

It is rare to find in the Israeli literature a concept that influenced the formation and fate of the Zionist project on the land of Palestine, as did the Iron Wall concept created by Ze’ev Jabotinsky, who was a Russian-born Zionist. Jabotinsky is one of the first theorists of the so-called “Zionist Right-wing”. The concept does not mean physically building a wall of iron around occupied Palestine; instead, it invasions a wall that must depend mainly on forming a potent military organization on one hand, and creating an illusory psychological wall in the mind of the Arabs in general and the Palestinians in particular on the other hand.

The stones of this imaginary wall are ought to be made of Arab despair and frustration, according to Jabotinsky. While sometimes military defeats can contribute to Israeli plans of building such a wall, forcing normalization on Arab people does create the same effect. 

The wall in that regard is not just a mere protective barrier for the Israeli settlers, but a gateway to achieving Israeli colonial interests in the region. Not only do these interests go – naturally – against those who oppose the Israeli project but also against its supposed allies who expected to reap benefits from such actions, especially in the security sector. In this case, the Israeli alleged superiority in the military, as well as its advancement in the security technology domain, becomes a burden rather than a benefit to the normalizer. 

How come?

Egypt, when it all started

Map of the “1979 peace treaty” between “Israel” and Egypt (source: Palestineinarabic.com)

Perhaps the most significant setback of the Arab struggle against the Israeli occupation of Palestine was when Anwar Al-Sadat decided to turn his back on his Arab and Palestinian brethren and on what Jamal Abdel Nasser had accumulated for a noble prize and a fistful of nothing in exchange for “peace”.

While a colleague’s article had previously discussed the negative economic and political aspects that accompanied such an action made by Sadat, this article will focus on the security aspects.

According to the “peace treaty of 1979” between Egypt and “Israel”, the Sinai Peninsula, an Egyptian land, shall be divided into 4 zones, 3 of them extending on Egyptian soil while only one in occupied Palestine. In Zone A, Egypt shall maintain no more than one mechanized division of its army numbering no more than 22,000 soldiers. In Zone B, no more than 4 infantry battalions shall be deployed to support the local police, in military terms, meaning no more than 2000 soldiers for such a huge swath of Egyptian land. In Zone C, only local police are allowed inside this area and UN peacekeepers (they were not sent later on due to fear of Soviet veto).

On the other hand, despite Israeli military superiority, they were allowed to keep 4 infantry battalions, in a land strip extending parallel to the borders – its width is only a few Kilometers in contrast to the Egyptian tens of kilometers wide multiple zones. Without the need for an explanation, the treaty obviously limits Egypt’s sovereignty over a huge part of its lands, as any further deployment of Egyptian forces needs to be discussed thoroughly with the Israeli side before receiving an approval that might not come.

Starting from 2011, an insurgency launched by ISIS militants left more than a thousand deaths for the Egyptian army as well as more than 1500 civilians. Despite the fighting receding in the last few years, the insurgency wreaked havoc on the already poor Egyptian region, with the Egyptian army failing to take action since only local police were available at zone C. The militants knew that pretty well and made every use of it.

“Israel” allowed Egypt to send a limited number of troops on occasions to chase the terrorists from one zone to the adjacent one. The New York Times even claims that Israeli warplanes conducted raids inside the Eygptian national territories with Egypt’s consent on some occasions. Spokespersons for both the Israeli and Egyptian militaries declined to comment on such a claim. “Israel” says it allegedly allows Egypt to send forces based on the security needs of the latter, but still tangible results could have been different and many Egyptian soldiers coming from the least able social classes of Egypt would be still alive if it were not for the “peace agreement.”

A poison dealer: ‘Israel’ with Morocco 

On November 24, “Israel” and Morocco inked a “historic security pact“. The MoU, signed by Israeli security minister Benny Gantz and Moroccan counterpart Abdellatif Loudiyi, is said to be aimed at “collaboration and strengthening Israeli-Moroccan relations.” That MoU comes after both parties signed a cooperation agreement with Morocco, the first of its kind in the cyber security domain since the normalization of ties between Morocco and the Israeli occupation in 2019.

Morocco is also buying a new set of Israeli-made weapons and military hardware believing that it would increase its security, namely to counter Algeria. Several media reports, including those published before Gantz’s, detailed the Israeli-Moroccan arms sales. According to The Jerusalem Post Israeli newspaper, the Moroccan army is now deploying three Heron unmanned aircraft made by Israeli Aerospace Industries (IAI), which were obtained through a French business to avoid any link with “Israel.”

Israeli made Heron drone

Morocco is also operating smaller drones purchased from the Israeli company BlueBird. Moroccan security forces got unmanned patrol vehicles from Robotim, an Israeli company that is partly owned by Elbit. Morocco has also purchased anti-drone systems from “Israel’s” Avnon company, which are built by Skylock.

According to Israeli media, Israeli Aerospace Industries (IAI) will provide advanced air defense and anti-missile defense systems to Morocco as part of a $500 million deal. IAI will offer the Barak MX system, which uses surface-to-air (SAM) missiles to intercept all types of aircraft and missiles. According to Israeli Channel 12, the contract began with Israeli Security Minister Benny Gantz’s travel to Morocco in late 2021.

Barak MX Israeli missile system

While all these systems can considerably increase the military capabilities of the Western equipped Moroccan armed forces, a problem arises when discussing military topics usually, since weapons are usually bought with the intention of pointing them in the direction of someone at one point, namely Algeria, whose stagnating relations with Morocco suffered even more after the latter’s normalization with the Israeli occupation. 

Algeria, an Arab state that never ceased to stand by the Arab and Palestinian cause, already announced that it finds itself targeted by Gantz’s visit in November, as well as by the increasing Israeli military support to its neighbor. Algeria faces even more challenges along its 1,427 km border with Morocco since “Israel” is increasing its intelligence presence in the latter, an action that Algeria is probably not going to tolerate as it threatens its national security.

The two North African countries share strong ties at all levels, as even some of them treat each other as one community and one people. Opening a gateway to the Israeli presence in the region is only going to increase the threat of an escalation between Algeria and Morocco. Whose interests such an escalation might serve? Most probably foreign powers that will seek to exploit such events to have a firmer foothold in the region, namely the European Ex-colonial powers.

A castle of glass: “Israel” and UAE

“Israel” did not wait long before it tried to exploit the war on Yemen, Naftali Bennet, the Israeli PM offered the UAE “security and intelligence support” after the Ansar Allah retaliatory attack on facilities in Abu Dhabi. According to The Times of Israel“Israel” even offered the UAE to export its “battle-tested” system, namely the Iron Dome, except that the system won’t only be to protect the UAE from Yemeni retaliatory attacks, but its radar system, the EL/M-2084, can be also used as an early warning system against Iran.

EL/M-2084 Iron Dome system radar

On January 31, some Israeli media even said that the UAE is “Israel’s” front in the Gulf region, adding that “If detection and warning systems are deployed in the UAE, they will be a cornerstone for a regional air defense system.” Israeli security minister Benny Gantz said that “Israel has a huge opportunity if it is able to sell the UAE detection and warning systems,” adding that if such systems were deployed in the UAE, they would detect any attack from the South (Yemen) and the East (Iran), “And this would be a cornerstone for a regional air defense system.”

The previously mentioned  EL/M-2084 radar system is a short-range radar system if compared to its bigger brother the EL/M-2080 Green Pine radar that possesses a greater potential to spot heavy ballistic targets, relaying information directly to the Israelis via data link.

EL/M-2080 Green Pine radar

On February the second, The UAE reached out to the Israeli Security Ministry through its embassy in “Tel Aviv” to explore how a formal request for delivering an advanced Israeli radar to Abu Dhabi would be received. The Green Pine Radar, according to its manufacturer, Elta, a subsidiary of “Israel Aerospace Industries,” will be able to detect and track dozens of missiles at vast ranges. The ELM-2090s, a more sophisticated version of the Green Pine, is said to be of interest to the UAE.

Such acquisition might prove destructive to UAE’s security, why is that?

Despite the ongoing nuclear talks in Vienna with Iran, “Israel” has hinted several times about it being ready to “act alone” regarding the Iranian nuclear program, hence conducting a military strike. The problem with that rhetoric is that it is almost impossible to conduct such a complex and resources intensive operation alone, not only due to the Iranian active and passive defense systems but also because of the retaliatory second-strike capability that Iran possesses. Iran has a large and advanced arsenal of ballistic missiles aimed at “Israel,” deterring the Israeli occupation from conducting such non-calculated moves.

Early warning systems and radars in the UAE, can grant “Israel” a wider time frame between the launch time of a supposed retaliatory second strike and the moment they hit. The curvature of the earth prevents radar systems from over-the-horizon spotting of such missiles at the time of launch in Iran, which added to the land distance that degrades the effectiveness of radars, limits Israeli capabilities. So deploying a radar system in the UAE would address these security concerns right?

Radar horizon explained

The problem with deploying Israeli radar systems and early warning systems is not only that these systems can push the other party to target such systems that degrade the ongoing deterrence, but also put the UAE facilities hosting such systems in the crosshairs of any legitimate response.

After many years of avoiding confrontation with Iran, the UAE just painted a bull’s eye on its military facilities hosting Israeli manpower and hardware if any escalation is to happen in the future. How does is that supposed to provide more security to the fragile, foreign investment and tourism-dependent Emirate? 

Read: How normalization with “Israel” assassinated Egypt’s economy 

How normalization with “Israel” assassinated Egypt’s economy

February 16, 2022

Source: Al Mayadeen

By Mona Issa

Economic prosperity? Anything but. After 40+ years, “peace” negotiations with “Israel” turned Egypt into a sluggish, aid-dependent rent economy.

At the bottom: 17 September, 1978: Anwar Sadat, Jimmy Carter, and Menachim Begin signing on the Camp David Accords. At the top: The 2013 Egyptian bread crisis, a result of economic assassination. 

There is no war without Egypt, and no peace without Syria – words Henry Kissinger, Nixon’s Secretary of State, uttered in the depiction of the strategic importance of Egypt to US interest in West Asia. Its manpower, resources, geographical position on the map are alone enough to make or break any project in the region. 

Egypt, in the critical years between the 1960s and the 1970s, moved from being the first industrial power in the Arab world, enjoying self-sufficiency and economic independence, to a country whose entire decision-making mechanism depends on receiving “humanitaqizqirian” aid from Washington.

How did this drastic jump, which put Egypt on a catheter mount, come to happen?

“Peace” negotiations.

Just one month after the 1973 October war – or, what’s known by the Israelis as the “Yom Kippur War,” there was a radical realignment process which brought Egypt and the US together. This was a process which initially started in 1971, the year when Anwar Sadat, Egypt’s president, invited the first US Secretary of State to visit Cairo since 1953. In the war of 1973, Egypt lost Sinai, and Sadat wanted to reclaim “self-respect”: a dream unattainable after Abdel Nasser’s death, unfound in what was coming for Egypt. 

When it came to reclaiming Palestinian land back to the Palestinians – and Sinai back to Egypt – to Sadat, the only way to negotiate with the Israelis was through the United States, in a political settlement, if you may. He thought that turning to Washington would help him solving problems unsolvable by military means, whether it was on the annexation of Sinai, or an economic crisis. 

The so-called political settlement came at the expense of the Egyptian economy, human rights and security for years to come.

The Egyptian economy enjoyed minimal imports (in 1961, with Abdel Nasser’s economic reforms, food imports to Egypt were only at 7%), redistribution of land and resources that isolated and diminished the power of traditional Egyptian landowners, the nationalization of the Suez Canal, protective policies against international inflation, and restrictions on foreign investment. Nasserism won its pioneer a substantial fan base and popularity after the 1952 Revolution.

However, his successor, a shameless lackey for the US, was determined to reverse all that revolution had done for the Egyptian people: Sadat, between 1971 and 1973, launched talks with Henry Kissinger. Sadat’s economic policies donned an ‘Open Door’ policy, which opened Egyptian markets to foreign investors and corporations without restrictions.

However, what he really got was a society lamb to the slaughter of foreign and private interest, dependent on food aid, and subject to US-Israeli policies.

Sadat wanted to be sure that Washington would come to Egypt’s rescue, so he required real, tangible evidence from the US that they will support Cairo. If such evidence was available, Sadat was willing to make Egypt undergo the necessary economic changes for US’ aid and the so-called ‘comprehensive peace plans.’ 

The evidence was provided: a basic tenant for Egypt to ride the American aid bandwagon was the normalization of relations with “Israel”, which consolidated in 1978. The free trade agreements, the astronomical numbers of foreign aid, and other agreements isolated Egypt from its neighbors, Arab and non-Arab. However, not only were both Sadat and the US eager to drive Egypt away from Soviet influence in the Cold War, but “Israel” also sought to plant itself on Arab soil, seeking Arab acceptance, which Sadat was so willing to do. 

The US seduced the Egyptian elite, by offering billions in aid, into signing on the Camp David Accords.

Let’s talk about the costs.

An Israeli official once called US aid “narcotic” – not too surprising considering that Washington is “Israel’s” godfather in West Asia, taking unconditional billions in aid and weapons to push common interests.

Between the years 1946 and 2011, the United States gave Egypt a total of $71.7 billion in bilateral foreign aid.

With Sadat’s economic liberalization, US’ conditions for aid were to integrate Egyptian and Israeli economies and boost foreign investments which would supposedly strengthen the economy. The public sector accounted for 75% of all Egypt’s outputs. However, Sadat’s laissez-faire policies only diminished them, placing them at the mercy of private companies and trade deals, such as the Qualified Industrial Zones.

The investments which Sadat was hoping for were not meant for productivity but were rather oriented towards banking and tourism. However, the banking sector, under what was called Infitah (Open Door policy), was not doing what it was supposed to do. With only 6 banks existing in 1974, Sadat allowed the influx of seventy-five banks – several of those were American, which abused the vulnerability of the situation in Egypt. The foreign banks, not to much surprise, laundered Egyptian money to the West rather than benefiting the people. 

With a deteriorating economy where the cost of production of basic goods such as rice, wheat, sugar, flour, oil, and gas was skyrocketing, many locals had left to oil-producing countries to make a living.

In Egypt, this meant one thing: bend to US interest or starve.

By 1981, Egypt was importing 60% of its food into the country: much of that was provided by Washington, in addition to Arab oil-producing countries. After normalization in 1978, Arab investors withdrew their investments; to Sadat’s convenience, the US was able to compromise.

Where has this led Egypt? Egypt today has a workforce participation rate of approximately 48%. Governmental spending exceeds the total revenue. Egypt is hideously indebted to the International Monetary Fund, its debt representing 92% of its Gross Domestic Product.  

Sadat attempted to convince the population that normalization with “Israel” would bring economic well-being and prosperity to the average Egyptian, though what it really did, with Washington’s shuttle diplomacy, is sell it to capitalists, and create a bread crisis in 1977, which was initiated by IMF and World Bank pressures to remove subsidies on bread.

Furthermore, along with the millions of dollars in US aid, a large project was initiated by the Nixon administration on March 1, 1975, to reconstruct the cities along the Suez Canal after three wars – the cost of which was to maintain peace with the Israeli neighbor. Disarmament was on the agenda, meaning that Egypt, on par with the accords, was prohibited from any military confrontation with “Israel”; however, even the Egyptians, given US-Israeli threats against them, knew that “Tel Aviv” would not be complying with the Sinai Disengagement Agreement.

As for economic growth, from the 1980s till recently, Egypt’s gross domestic product per capita has barely doubled, when emerging economies such as South Korea were able to multiply their GDP by ten times (the two countries’ economies, during the 1950s, had similar developmental conditions). Poverty rates in Egypt today hover around 30%, sustaining a high unemployment rate, last 10.4% in 2020.

As if turning to “Israel” once was not enough, wait till you see the “second Camp David Accords.” 

Despite the population’s adamant rejection of Sadat’s policies and the normalization, a greedy leader,a successor, looked for the preservation of the system at the expense of the nation’s interest. Another case taken into account is the US’ Qualified Industrial Zone (QIZ) economic proposal, which ultimately meant to expand economic cooperation between “Israel” and “Egypt.”

QIZ deal, signed in 2004 by Hosni Mubarak, was deemed by many as a “second Camp David,” and it was the most important economic deal between the two in 20 years, according to a US representative who attended the signing event.

Just a few months after that was sealed, Egypt and “Israel” signed another deal where Egypt would provide ‘Israel” with $2.5 billion worth of gas at a low price at a time when the country’s economy was running into the ground.

Those agreements came just a few days after Israel shot and killed 3 Egyptian soldiers at the border.

“One would have anticipated that with the ongoing carnage in Iraq, constant US threats against Iran and Syria, and Israel’s recent killing of three Egyptian border police, Egypt would have taken a tougher stance. But the exact opposite happened,” wrote K. Kamel, in Egypt and Israel: From Cold Peace to Warm Embrace. 

The trade agreement stipulated that the US would allow the exporting of Egyptian products free of duty and customs to the US, given that at least 11.7% of the total exports are manufactured in “Israel.”

Mubarak, though rejecting the agreement in 1994 through 2004, promoted the agreement on purely economic terms: Egypt’s textile-export agreement with the US would soon lose effect, China and India will replace Cairo in the market, and there is no choice other than to accept the QIZ agreement.

Officials in the Egyptian government told their people that the agreement will create a million jobs and that foreign direct investment will reach $5 billion in the next 5 years – both unrealistic and exaggerations.

Gamal Mubarak, Hosni’s son, defended the agreement, saying it serves the Palestinian cause.

However, facts on the ground proved otherwise. Many things were wrong with this deal, which was falsely marketed and heavily oriented towards “Israel.”

The first issue is that the deal breached World Trade Organization’s free trade conditions since the agreement gives “Israel” the power to enjoy a monopoly over Egyptian manufacturers.

Secondly, and even worse: to ensure the 11.7% quota, Israeli companies marginalized small and medium-sized businesses that supply larger textile factories with parts, as they forced them out of their jobs. The deal was heavily biased towards “Israel,” Egypt was not allowed to export its goods to the US duty-free without exporting Israeli goods, despite countries like China, India and Turkey engaging in it freely so. 

There was no real guarantee that the products will be exported to the US, prompting analysts to say that the agreement sort of resembles a Trojan horse, allowing Israel to flock into Arab markets, hence the “second Camp David.”

As some countries resist pressures to normalize relations with the psychopath ‘state’ (you can read Farah Haj Hassan’s article on Asian nations that said ‘No’ to normalization), others have not read much history on the first example of normalization in West Asia, and still deem normalization as an end to conflict, a yes to economic boom and a gateway to acceptance in both the region and the international community. 

To look West, after all their history in the West Asian region alone, should not deceive anyone anymore. Other than the fact that normalization is a human rights issue against fellow Arabs (not even just Palestinians! The US used Egyptian waters and airspace to bomb Iraq and Afghanistan in 2003), it’s suicide for any country looking to flourish with sovereignty. 

One Year of Normalization between “Israel” and Morocco: Remembering the Old Love Story!

22 Dec 2021

Source: Al Mayadeen Net

One Year of Normalization between “Israel” and Morocco: Remembering the Old Love Story!

Hussam AbdelKareem

This Moroccan dash towards normalization with “Israel” is not surprising to those who know the old love story between Hassan II, the father of the current king, and “Israel”, which dates back to more than 60 years ago.

A year ago, the normalization agreement between Morocco and “Israel” was officially signed. After that, the relations between the two sides jumped in all directions, from the exchange of ambassadors, to tourism and flights, to exports and economic relations, to visits of high-level minsters, until it reached security and defense cooperation.

This Moroccan dash towards normalization with “Israel” is not surprising to those who know the old love story between Hassan II, the father of the current king, and “Israel”, which dates back to more than 60 years ago.

In Commemoration of…

On July 9th, 2020, the “’Israel’ Speaks Arabic” Facebook page enumerated the honors that the “State of Israel” paid to commemorate Hassan II on the 91st anniversary of his birth, and wrote:

A monument was erected to his memory in “Petah Tikva” city.

His name was given to one of the main streets in the town of “Kiryat Ekron”.

A park was established to commemorate him in Ashdod city.

A walkway was built in his name in the city of “Kiryat Gat”.

Upon his death, “Israel” issued a postage stamp bearing his picture and with Arabic writing which read: His Majesty King Hassan II, King of Morocco.

The notorious Israeli postage stamp commemorating Hassan II

Long History of Secret Relations

These Israeli honors to Hassan II did not come out of the blue. The services he offered to “Israel” throughout the years cannot be summarized in just one or two articles. It is a long history of cooperation, coordination, and even alliance, dating back to the beginnings of his accession to the throne of the Kingdom of Morocco in 1961, when the young king found himself in a turbulent environment where communist and socialist revolutions were invading many parts of the world and national liberation movements continued nonstop in Africa, Asia and Latin America to get rid of the old colonialism along with its local affiliates of submissive monarchies, tribal rulers, and agents.

Next to him in Algeria was the great revolution against France at its height, which received unlimited support from the Nasser regime in Egypt, the enemy of all Arab monarchies. The threat to Hassan II was grave and the Moroccan people were not immune to the “revolutionary wave” whose storms were intensifying with the successive fall of the Arab monarchies from Egypt to Iraq to Yemen.

Hassan II turned his eyes to the east to find “Israel”, the pariah, bastard state forcibly planted in the region, which is completely hostile to all revolutionary movements, progressive regimes, Arab nationalist parties and left organizations in the region.

Hassan II saw in “Israel” a potential ally that could be trusted and relied upon when needed.

The Israeli temptation was great, especially with the young king’s knowledge of the Jewish state’s high status in the major countries in the West, which could facilitate matters and open closed doors for him to reach decision-making centers in Paris, London and Washington, which are, in his view, the strongest and best guarantee of his rule and throne.

Hassan II wasted no time. Between 1961 and 1964, he began working with “Israel” secretly, helping it to displace and transfer 97,000 Moroccan Jews – through Europe – to occupied Palestine (the immigration of Moroccan Jews to “Israel” had stopped in 1956). And in 1965 he made a deal with it, allowing the Israeli Mossad to spy on the Arab summit conference that was hosted by him in Morocco and to record all the deliberations and discussions, including the secret and closed ones. In return, the Mossad helped him track down, kidnap and kill the most prominent and dangerous Moroccan opponent, Mehdi Ben Barka, in Paris.

Despite the close secret relations that Hassan II had with “Israel”, he, with his innate intelligence, did not lose sight of the importance of appearing before his people as a supporter of the Arab right in Palestine. Thus, he took the decision to send two infantry brigades that included dozens of soldiers, one to the Egyptian front and one to the Syrian front, to participate in the war of October 1973 against “Israel”. Furthermore, he repeatedly spoke publicly about Al-Aqsa Mosque in occupied Al-Quds and displayed his concern as the Commander of the Muslim Faithful (the title that he gave to himself) regarding its status and safety. When the Organization of the Islamic Conference established the “Al-Quds Committee” in 1975, its chairmanship was entrusted to Hassan II.

Hassan II played an important role in bringing Egypt and “Israel” closer by facilitating and encouraging secret contacts between the two parties. When Anwar Al-Sadat began his preparations for the “peace journey”, he could not find a better friend than the king to help him convey his ideas to “Israel” and communicate with its leaders. Indeed, Hassan II arranged the most important secret meeting that took place prior to Sadat’s visit to Al-Quds in 1977 between the Israeli Foreign Minister, Moshe Dayan, and Sadat’s close advisor, Hassan Al-Tohamy, when they met in Morocco under the king’s sponsorship. 

Then Came the Public Contacts

In the eighties of the last century, Hassan II considered that the time had come and the conditions were ripe to uncover his relationship with “Israel” and to break more “psychological barriers” between the Arabs and “Israel”. In 1986, he received the Israeli Prime Minister at his palace in Rabat, and the King allowed news about that visit and the meeting he had with Shimon Peres* to be published. On that day, the Moroccan media said that the meeting took place “in order to support the Palestinian people”.

In 1990 Hassan II appointed Andre Azoulay, a highly educated French-Moroccan Jew, as his special adviser. Azoulay remained close to the king, constantly giving him “advice” until he died in 1999. Azoulay was among the “legacy” that Mohammed VI inherited and he is still with him to this day. “Israel” sent a huge delegation that included 200 officials to participate in his funeral and offer condolences on his death.

And it’s no wonder the son follows father’s footsteps.

P.S*:

One of the anecdotes of the Arab summit that was held in Algeria in 1988 was that Colonel Gaddafi wore white gloves on his hands. when asked about the reason, he said that he did not want his hand to touch the hand of the person who shook hands with the criminal, Arab killer, Shimon Peres, in case he had to shake hands with Hassan II. 

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

الغمغمة السياسية

أكتوبر 11, 2021

الغمغمة السياسية | وكالة شمس نيوز - Shms News | آخر أخبار فلسطين الآن - غزة  اليوم

المصدر: الميادين نت

ثينة شعبان

إلى متى نستمر في بيع الأوهام، ونحن نشهد واقع هذه الأمة يتراجع، سواء محلياً، أو إقليمياً، أو دولياً؟

الغمغمة السياسية

 في خطابه، في الذكرى الـ 34 لانطلاق حركة “الجهاد الإسلامي”، دعا الأمين العام للحركة زياد نخالة إلى وحدة الصف الفلسطيني، والتراجع عن أوهام السلام التي اختلقها العدو الإسرائيلي، والابتعاد عن الغمغمة السياسية. وفي هذه الدعوة الأخيرة بلسمٌ لجراح متعدّدة، يعاني جرّاءها الشعبان الفلسطيني والعربي منذ عقود، لأن الغمغمة السياسية هي الحاجز الأخطر بين الحق وأصحابه وبين التاريخ الحقيقي الذي يجب أن يُدرَّس للأجيال وبين ما يدرسونه اليوم من نصوص تُولي اهتماماً لمشاعر أصحاب الشأن والقرار، بدلاً من إيلاء الاهتمام للوطن وسلامته وتعزيز أُسس قوته ومنعته.

 مرّت، منذ أيام، ذكرى حرب تشرين التحريرية، لكنْ لم تُكتب حقيقة تلك الحرب ومجرياتها، إلى حدّ اليوم، ولم يتمَّ التوصل إلى الاستنتاجات العلمية والمؤكَّدة، والتي تسمي الأشياء بأسمائها، على الرَّغم من أن اتفاقات “سيناء 2″، واتفاق كامب دافيد، وزيارة السادات للقدس المحتلة، دكّت إسفيناً في جسد العالم العربي، ما زلنا نشهد تداعياته الخطيرة ونعيش تبعاته على الأجيال، من دون أن يتمكن أحد من عكس هذا التيار، والإقلاع من جديد في اتجاه مُغاير مقاوم.

 وفي الإطار نفسه، حقّق اتفاق أوسلو للعدو الصهيوني ما لم يتمكن من تحقيقه خلال عقود، وأفشل ذاك الاتفاق عمليةَ سلام كانت مبنية على أُسس سليمة ووَفق إجماع وتنسيق عربيين، ومكّن الصهاينة من خوض معركة علاقات عامة بعشرات الدول لمصلحتهم، وفتحَ الأبواب لهم من جانب بلدان لم تكن لتعترف بالكيان الصهيوني لولا الاتفاق الفلسطيني معه. ومع ذلك، لا تنص الكتب المدرسية أو غيرها على حقيقة ما جرى ويجري، ولا تُسَمّي الأشياء بأسمائها، ولا توجِّه اللوم إلى من يستحقون. وهنا، أستذكر قول الله، عز وجل، “يا أهل الكتاب لِمَ تَلْبِسُون الحقَّ بالباطل وتَكْتُمون الحقَّ وأنتم تَعْلَمون”. لكنْ، هذه المرة، تشملنا هذه الآية حين نغمغم ولا نفصح عن الحقيقة. 

   أن يلبس الحق بالباطل؛ أي أن يغمغم الحق، أو أن يكتمه، وكلاهما خطرٌ على الحقيقة وقول الصدق، لأن الحقيقة هي التي تهدي إلى القرار السليم، وهي التي تختصر الطُّرُق، وتستثمر الوقت، بدلاً من هدره وإضاعته، أو ما زال البعض يعتبر أن أشخاصاً ما وسمعتهم ومكانتهم أهم من التاريخ وأهم من الأوطان؟ لا قيمة يجب أن تعلو فوق قيمة الوطن وقول كلمة الحق، من أجل مصلحة الوطن وإعلاء شأنه، لأن الكلَّ موقَّتون وعابرون، إلاّ الأوطان والحقائق الناصعة المرتبطة بها.

هناك من يعرضون بعض أحداث تاريخنا بصدق شفوياً، وحين نطلب منهم أن يسجّلوا ما قالوه، يقول البعض منهم: لن يصدّقنا أحد، لأن كل ما نقرأه مخالف للحقائق التي نعرفها بعمق ونتحدث بشأنها.

إلى متى نستمر في بيع الأوهام، ونحن نشهد واقع هذه الأمة يتراجع، سواء محلياً، أو إقليمياً، أو دولياً؟ ومتى سنمتلك الجرأة الأكيدة على أن نؤيّد ما قاله السيد زياد نخالة، وفحواه أن “المشروع الرسمي الفلسطيني”، وأُضيفُ إليه “المشروع الرسمي العربي”، هما أقصرُ من قامات الشهداء، وأقلّ كثيراً من تضحيات الأسرى والجرحى، على امتداد أرض هذا الوطن العربي الكبير، في كلّ أقطاره”؟ 

في الوقت الذي تنشغل أغلبية دول العالم بإعادة حساباتها بشأن موقعها، إقليمياً ودولياً، والدور الذي يمكن لها أن تؤدّيه أو تطوّره في أحداث تعيد تشكيل العالَم من جديد، نجد الكتلة العربية مبعثرةَ الجهود بين مع من يريد أن يَستبدل بالسيد الأميركي السيدَ العثماني، “كالمستجير من الرمضاء بالنار”، وبين من يعقد آمالاً على الأوهام، التي يسوّقها له الكيان الصهيوني، فيرتمي في حِضنه سراً أو علانية، غيرَ متّغظ من مآل الأمور في دول عقدت آمالها على العلاقة بهذا الكيان، فلم يكتفِ بالغدر بها، بل سخّر كلّ علاقاته وإمكاناته ليُقنع دولاً أخرى باتخاذ خطوات، وبناء سدود، تنغّص عليها مصدر الحياة الذي ترتوي من نسغه. وبين هذا وذاك دول عربية تمتثل لقرارات هي في العمق ضدها، بقدر ما هي ضدّ الأخ الشقيق، لأنها تكرّس الفرقة والانقسام والعزلة، في الوقت الذي يدرك أعداء العرب، قبل حكام العرب، أن فتح حدودهم والتعاون والتنسيق بينهم هي طريق الخلاص الوحيد لهم جميعاً.

البعض، في عالمنا العربي، مزهوّ بانكسار الولايات المتحدة في أفغانستان، وتراجُع الدور الغربي في الإقليم والعالم، بينما ما زال بعض مَن يراهنون على السيد الغربي يتوسّلون كلمة منه يعتقدون أنها قادرة على تغيير مصائرهم ومصائر أوطانهم. وهؤلاء يذكّرونني ببداية الحرب على سوريا، حين احتفل بعض المأجورين بدعوة أوباما الرئيسَ الأسد إلى أن يرحل، معتقدين أن كلمته قَدَرَ لن يتمكّن أحد من تغييره. وفي كِلتا الحالتين الرهان هو على الآخر: إمّا أن ينكسر، وإمّا أن يشكّل منقذاً، ولا هو بباعث الحياة في بلداننا إن انكسر، ولم ولن يشكّل منقذاً لمن لا يعمل ويضحّي، ويُسرع الخطى في بناء وطنه.

مع التسليم طبعاً بأنّ الغرب بعد أفغانستان ليس كما قبلها، وأنّ القطب الغربي يشهد حالة تفكّك وتراجع، يقابلها صعود متسارع للصين وروسيا والهند وإيران، ومنظومات تفكير تؤمن بعالم متعدّد الأقطاب، وبإعادة النظر في العلاقات الدولية، وتقف ضدّ التدخّل في شؤون الدول. وعلى الرغم من ذلك كلّه، فإنّ الوحش الغربيّ المتربّص بالعرب اليوم جاثمٌ على الضفة الأخرى من المتوسّط، حالمٌ بإعادة بناء الإمبراطورية العثمانية على أُسس تنظيم “الإخوان المسلمين” للوصول إلى أهدافه. فالخطر اليوم الذي يهدِّد سوريا والعراق وليبيا وتونس والجزائر، وحتى مصر واليمن ودول الخليج، كما يهدِّد إيران وأرمينيا وعدداً من دول آسيا الوسطى، هو الخطر العثماني الإخواني، الذي يحاول مراكمة أوراقه من خلال ألاعيبه الخبيثة، قبل أن تنكشف نِيّاته الحقيقية. والخوف هو من الانتظار إلى أن تصبح نياته واضحة للجميع، فيكون قد تمدّد واحتلّ وتمركز، واستخدم أدواته ضدّ البلدان والشعوب. 

لقد أصبح واضحاً اليوم أنّ الخطر العثماني والخطر الإسرائيلي على أمتنا صنوان. لكن الأخطر من كلّ شيء، بالنسبة إلى هذه الأمة، هو عدم وضوح الرؤية، وعدم الاقتناع بأنّ عوامل القوة أو الضعف تنبع من الداخل، ولا يمكن لأيّ قوّة، مهما عَتَت، أن تنال من بنيان صلب متماسك يُحْسن صانعوه الدفاع عنه. كما أصبح واضحاً أنّ كلّ ادعاءات العثماني بشأن الحرص على فلسطين والذَّود عنها هي ادّعاءات كاذبة من أجل ذرّ الرماد في العيون، بينما يتعاون مع الصهيوني في شبكة علاقات سياسية واقتصادية وعسكرية، تمتدّ من الشرق الأوسط إلى القوقاز وآسيا الوسطى. 

مصيبتان كُبْرَيان في تاريخنا العربي هما الخيانة والغمغمة السياسية، والسبب الكامن وراء الاثنتين هو عدم الصدق مع الذات والآخر، وعدم المكاشفة الصريحة، وعدم الجرأة في إعلاء كلمة الحقّ والوطن. لا شكّ في أنّ الوقت أصبح متـأخراً جداً، وأنّ إعادة البناء تتطلّب وقتاً وجهداً وتفكيراً نيّراً وغيرَ تقليديّ. لكن، هل هناك أيّ خِيار آخر متاح من أجل مستقبل أفضل لأُمّة تهدّدها تطوّرات الأحداث في العالم بأن تُبقيَها خارج التاريخ؟

XXI Century: The Abolition of Israeli Expansionist Colonial Anachronism

13 Nov 2021

Source: Al Mayadeen Net

Susana Khalil

There will be no free and peaceful Arab-Persian world as long as the Israeli colonial Euro-Zionist regime exists.

I. By way of dialogue

1907      

ABDALLAH: Mustafa, British colonialism prepared a scientific report (Bannerman), in order to prolong itself as an empire. The report says that the Arab world is an obstacle to the European colonial order, and for this, it is necessary to articulate our disintegration, division, and separation. Imposing politicians to serve imperial interests. To combat any movement of unity, whether intellectual, cultural, ethnic, historical, political, religious, economic, scientific, military, etc. And to achieve this it must be through the establishment of an “agent state”, with a foreign population affectionate to Europe and its interests.

MUSTAPHA: That is absurd, it is impossible to achieve that, and even less so within the Arab idiosyncrasy. It’s ridiculous, it’s nonsense.

1915

ABDALLAH: Mustafa, the French and British colonialists are making a secret agreement called Sykes Pico. Creating borders to divide our Arab lands between them.

MUSTAFA: Let’s abolish any colonizing savage.

1917

ABDALLAH: Mustafa, you remember when in 1907 I told you about the Bannerman Report. British colonialism has just passed The Balfour Declaration. It is for the establishment of a Jewish “Home” here, in our Palestine.

MUSTAFA: Home? It’s a trap and they will never, never achieve it. The Arab spirit will never allow these Europeans to impose colonialism under the mantle of the Jewish religion in our Palestine. Today we must free ourselves from this British colonial yoke and our Palestine will be free.

1947

ABDALLAH: Mustafa, do you remember when in 1917 I told you about the Balfour Declaration? A newly created international organization, I think it’s called the UN, the United Nations. It has voted a resolution for the creation of the “State of Israel” in our Palestine. They gave it 64% of our homeland.

MUSTAFA: I don’t believe that a newly created international organization has that power. It is absurd and impossible.

May 14, 1948

ABDALLAH: Mustafa my love, I knew your sister was beheaded. The European Zionist movement has proclaimed, The Declaration of the Creation of the “State of Israel”. Terror, panic, macabre killings, this is genocide, Al-Nakba. The British handed over our Palestine to the Jewish Europeans.

MUSTAFA: We will go to war, we will liberate our Palestine. The Arab world will rise up. Long live Arab love.

1967

ABDALLAH: Mustafa, Israeli colonialism in 1948 took away part of our Palestine, and today, they have colonized all of our historic Palestine. And they have also taken territories from Egypt and Syria.

MUSTAFA: We must continue to fight my beloved Abdallah.

1978

ABDALLAH: Mustafa, the dictator of Egypt, Anwar El Sadat, has recognized the colonial regime of “Israel” in exchange for the return of the Egyptian territories in the Sinai that were taken by colonization in 1967.

MUSTAFA: Abdallah, Anwar El Sadat is a traitor and all these Arab dictators are traitors, that’s why they are in power. We must fight and we will win.

1987

ABDALLAH: Mustafa my love…The Intifada…how beautiful and divine is this popular uprising against colonialism. It’s a popular uprising, it has no leaders, it comes from the entrails of the people. It is magical, it is wonderful, it is loving… Mustafa my love. It must not stop, it must go on until victory until the liberation of our Palestine.

MUSTAFA: Yes, the Intifada must not stop. How divine is the Revolution, how sweet is this love, Palestine, Palestine, Palestine! My two great-grandchildren are imprisoned and they destroyed my brother’s house. The world is watching our pain. When Israeli colonialism falls, all the Arab dictatorships will fall, and above all the bloody Gulf dictatorships.

1993

ABDALLAH: Mustafa they have stopped the Intifada. The PLO in Oslo recognizes the colonial regime of “Israel”. They talk about two states. They do not talk about the right of return of Palestinian refugees. They only give us 22% of our homeland. It is a hoax, it is a trap.

2000

MUSTAFA: Abdallah, Israeli expansionist colonization has been defeated in Lebanon, it has had to withdraw from Lebanon. This is a victory for our Lebanese people. They withdrew without imposing any conditions. Long live Hezbollah and long live the armed resistance! This is the greatest victory we have achieved.

ABDALLAH: Yes Mustafa, it is a victory, it is the unquenchable faith and determination in the struggle. And thanks to the union, the union between Hezbollah and Iran, we Palestinians, in Oslo, accepted humiliating conditions. Colonialism was supposed to give us 22% of the territory and far from withdrawing, they have taken more of our homeland.

2003      

ABDALLAH: Mustafa, the Zionist lobby is asking the United States to invade Iraq, they created the attacks of September 11 to justify this cruel invasion, slandering that Saddam Hussein possesses weapons of mass destruction.

MUSTAFA: It is about dismembering the Arab world bit by bit.

2010

ABDALLAH: Mustafa, there is a popular revolt in Tunisia against the tyrant Ben Ali, that puppet of France. This is going to have a domino effect in the Arab world. Oh, I have fear and hope.

MUSTAFA: Abdallah, remember that the Intifada was popular and then it was hijacked and now we are worse with this Palestinian Authority which is a collaborator of colonialism. We have to be very careful, we cannot be naïve.

2020

ABDALLAH: Mustafa, the Gulf monarchies already shamelessly recognize the colonial “state of Israel”, they do it to perpetuate themselves in power, they are making astronomical economic investments. The shedding of our Palestinian blood is the throne of these macabre Arab traitors. They are falsifying Islam and making it look like the enemy is Iran. These traitors do not see that by defending Palestine they are protecting their own nation, as colonialism will come after for them, they are putting the sovereignty of the Arab peoples at risk. I thought these traitors were smarter.  

MUSTAFA: Yes, I also thought these miserable traitors were smarter.

2062

MUSTAFA: Abdallah, our noble cause of Palestinian liberation is no longer in the conscience of the international community, as it once was. Today we are a tourist attraction of the Israeli colonial regime. In Jerusalem we sell Tatriz (embroidery), we dance Dabke, we sell our typical culinary dishes, as typical of the colonial regime of “Israel”. Arabs come from the Gulf and say they are happy to be in “Israel”, in the land of their “cousins”.  

2073

MUSTAPHA: Abdallah, “Israel’s” expansionist colonialism has occupied part of Jordan…

II. The Mutilated Arab-Persian History

Walking through the streets of Damascus, Syria.

– Uncle, uncle, Habibi, good morning, where is the train station? I have to go to Jerusalem for a few days. Then I have to go to Baghdad and Iran. By train, it is cheaper and I will be able to see all those landscapes and villages…

III. Zionism, radiography of the end of the Arab-Persian world. This is impossible, absurd, nonsensical, and ridiculous.

“When the truth is too weak to defend itself, it will have to go on the attack.”

 

– Bertolt Brecht 

At this stage of the Zionist colonial process, in its advance to put an end to the original Palestinian people, there are two aspects that I want to point out in this article: the return to armed struggle as an alternative for national liberation and the end of “Israel’s” colonial regime.  

After the imposition of “Israel’s” colonial regime in Palestine from Europe, which was seen and felt like an impossible, absurd, nonsensical, and ridiculous project from the point of view of logic; today, from logic, the same will be said when it is considered that the Arab-Persian and Kurdish world and culture can be plundered, falsified… modalities of dispossession for its disappearance.

It could be said that there will be no free and peaceful Arab-Persian world as long as the Israeli colonial Euro-Zionist regime exists. But that is not the point, the point is that the Arab-Persian world is threatened to disappear.

Since the Oslo accords, fewer Palestinians are talking about the liberation of Palestine, about the independence of historic Palestine. Fewer Palestinians are expressing their struggle against the colonial yoke and anachronism of “Israel”. And especially the Palestinians in the Diaspora, because Western repression is so strong. The Palestinians have submitted and are dragging themselves to the Western Euro-Zionist agenda by only debating on one or two states. While colonialism has it clear and is moving to put an end to the original Palestinian people.

There are honest Western souls devoted to solidarity with the Palestinian people, sincere beings, but I am opposed to them, I’m opposed to the ones who demand the right for “Israel” to exist in our historical Palestine. The concept of peace does not come from the comfort, fear, functionalism, immediacy, and naivety of a trade unionist, feminist, academic, intellectual, politician, student, artist, activist. There is implicit colonialism there, even if they act in good faith.  

Every native people has the dignified right to abolish their respective colonizer and that is always a contribution to humanity.

This would be an artificial and dead struggle, if it is not fought from the raison d’être of the Palestinian cause, from the essence and root of the Palestinian cause, that is, the struggle of a native people against a colonial yoke, today, in the 21st century.

As anti-Zionists, we must be a philosophical and moral challenge to the obscurantism of the academic-intellectual priesthood.  

I find it degrading, contrary to the spirit of the human thinking verb, to exclude, ban, censor, repress, and silence from the world of debate the end of “Israel’s” colonial regime in Palestine, on the pretext that we must think about peace. One has to be realistic, especially because of the fear of not being accused of anti-Semitism. Everyone has the right to express his or her belief that this colonial regime should exist in Palestine. What should not be accepted is that this point should be banned from the universe of debate. 

In the liberation of the Palestinian people against the colonial yoke and anachronism of “Israel”, it is intrinsic to never, ever expel the so-called Israeli, otherwise, it would be a philosophical and moral betrayal. The figure known as an Israeli would become a Palestinian citizen. That is what the statutes of the extinct League of Nations demanded, where thousands of thousands of Jews applied.

If you tell me that this is impossible and that I must be realistic, I say: don’t be creative people with complex and articulate cowards. Let us be able to position justice, to transcend intellectuality.  And as Ernesto Guevara said: Let’s be realistic, let’s do the impossible.The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

Nasrallah’s Timing

September 18, 2021

Nasrallah’s Timing

By Ahmed Fouad

In the past, present, and future, timing is everything in both life and politics. When an actor is good at choosing the appropriate timing for his decision, success is all but guaranteed. This applies to the vast ocean of politics, and relates to every human act, even the most ordinary ones.

There is greatness in choosing the right timing to revolt against a far-reaching siege – a choice made and implemented by the master of the resistance and the Secretary-General of Hezbollah, His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah.

It broke the cycle of the siege on Lebanon and Syria forever and threw all the plans of the United States and the Zionist entity to isolate the two countries in the dustbin of history. It was a divine timing; it came during one of the manifestations of the meeting between heaven and earth – Ashura, the memory of ideals and unique heroism throughout history.

Sayyed crowned the most pivotal event during the last decade with his resounding historical speech about the arrival of fuel tankers from the Islamic Republic of Iran to Lebanon via sister Syria. The arrival comes on a memory that also carries many noble meanings – the martyrdom anniversary of Sayyed Hadi. This sends a dual message to friends, close ones, and the enemies.

The first, and loudest, truth about the convoys breaking the siege on Lebanon is that they are coming from those who led the liberation of the land. They are repeating that, but this time, by liberating the ordinary citizen from neediness and crises and giving every Arab a sign for the only way to a solution. Hezbollah did not resort to the IMF, nor did it borrow from the West. Rather, it brought production and mobilization tools from the East. This is one.

As for the other, it was achieved by the long-term sacrifices of the Islamic Republic, Syria, and Hezbollah together, in a region already in crisis. Finally, you find an example of achievement and success, completely outside the American sphere, which opens the door to a further shattering of dependency on the US and loosening the American collar around the necks of everyone in the Arab region.

 The American equation that was presented to the rulers of Arab countries has existed since the mid-1970s. It is as follows: Sign a peace agreement with the Zionist entity, and American investments would guarantee you prosperity and growth; unlimited American support would provide you with all the leadership roles you desire.

This was the first thing that was said to Sadat, for example, about the milk and honey that were waiting for him as soon as he signs the Camp David Accords. When the game ended, Sadat took a piece of paper in exchange for giving away his entire country to the Americans and Zionists. Right before he was killed by the hero Khalid Al-Islambouli, he realized that he fell for the trick in a barren desert and all that he wished for was a mirage.

Only now, the solution came from outside in a fully cooperative manner that enhances the value of the local currencies of the three countries and deprives the American giant of its absolute ability to act, punish, and move; thus, breaking the prestige of the Zionist entity and the American power to the same degree.

In the end, the Iranian solution presented something greater than the spectacle of diesel and gasoline convoys and better than just meeting the needs of a country that was already suffocating. The Iranians did so by using a method chosen by Hezbollah in its jihad work since its glorious first day on the Arab land.

With all faith, Sayyed restored Ashura to our daily reality. It became an approach not an epitaph, a renewed victory over the enemy, blood that never goes to waste, and a firm commitment to the slogan “Zainab will not be taken captive twice.” Let everyone see the transfer of the party’s slogans from the arena of jihad against the enemy to the jihad of building, serving, and cutting the continuous and long chain of suffering against the citizens of Lebanon.

Perhaps one of the most important points in Sayyed’s remarks about the muted media coverage regarding the arrival of Iranian ships to Syria is to set a new rule that achieving the greatest possible success is linked to doing the least amount of talking possible.

The multiple speeches only reveal locations and goals. Therefore, a lot of words narrow the possibility of movement, freedom of action, and most importantly, the flexibility required in a troubled area, which is as effervescent as the hopes of the actors or those who are greedy.

Sayyed’s speech, which is actually historic and not descriptive, was not a dedication to celebration or joy in the achievement of an unparalleled glory for the entire Arab nation. Rather, it was a new promise to continue the opposite approach to the submissive Arab march during recent decades and to turn the page on the old, dull, and impotent policies. Sayyed painted his speech with a victorious, confident smile after succeeding in presenting a new integrated solution away from the poor imagination that drives all our miserable rulers.

التوقيت: المسار الإبراهيمي

Visual search query image
مفكرة عربية

أغسطس 9 2021

المصدر: الميادين نت

بثينة شعبان

مراجعة متأنية لتاريخنا العربي، وخاصة لتاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، تُري أن العدو أحكم استخدام التوقيت بينما لم يحسن العرب ذلك.

لا شك أن الوقت هو هبة الله للإنسان، لأنّ الإنسان في النهاية هو بضعة أيام على هذه الأرض، ولكن إتقان التوقيت هو الذي يجعل هذا الوجود مفيداً أو متميزاً أو مثمراً.

بما أننا لا نستطيع أن نغير شيئاً في الأحداث التي مضت، يتوجب علينا الاستفادة منها لقراءة ما يحاك لنا اليوم

وقد عبّرت الأمثلة التي تطرحها شعوب مختلفة عن أهمية التوقيت؛ فالمثل الإنكليزي يقول “التوقيت هو الجوهر”، والمثل الأميركي يقول “التوقيت هو كل شيء”. وقد لاحظتُ من خلال متابعتي لأمور شتّى أن الإنسان يمكن أن يخسر رهانات هامة في الحياة نتيجة عدم اهتمامه بالتوقيت رغم توفر كافة المؤهلات والشروط التي تمكّنه من كسب الرهان فقط لو أحسن التوقيت.  

ولاحظتُ حيوية ومصيرية التوقيت وخصوصاً في الإعلام والسياسة؛ فحين تتناقل وكالات الأنباء خبراً تعتبره الخبر الأول؛ حينذاك يمكن لك أن تدلي بدلوك وأن تجد آذاناً صاغية لأنها متعطشة لسماع أي شيء يتعلق بهذا الخبر، ولكن إذا انتظرت لليوم الثاني لن تجد من يستقبل خبرك حتى وإن كان أكثر مصداقية وقيمة من كل ما قيل في اليوم الأول. وهذا ذاته ينطبق على السياسة والأعمال أيضاً.

إن مراجعة متأنية لتاريخنا العربي، وخاصة لتاريخ الصراع العربي الإسرائيلي، تُري أن العدو أحكم استخدام التوقيت بينما لم يحسن العرب ذلك، لأنهم لم يعملوا من منطلقات استراتيجية واضحة وكانوا في غالب الأحيان يعالجون ظواهر الأحداث بدلاً من مسبباتها الحقيقية.

وبما أننا لا نستطيع أن نغير شيئاً في الأحداث التي مضت، يتوجب علينا على الأقل الاستفادة منها لقراءة ما يحاك لنا اليوم قراءة معمقة وواعية، لكي نتعامل معها في الوقت المناسب وقبل فوات الأوان.

لقد صدّر الغرب لنا ومنذ القرن التاسع عشر مصطلح “ميثاق إبراهيم” الذي يجمع بين المؤمنين قبل أن يتحول في القرن العشرين إلى حقل دراسات مستقلة للديانات الإبراهيمية، وطبعاً المقصود فيها اليهودية والمسيحية والإسلام وقبل أن تصدر تفرعاته عن مؤسسات أهلية ثقافية وسياحية في الغرب تتحدث عن الأخوة الابراهيمية العابرة للديانات والشعوب والبلدان، إلى أن انطلقت في العام 2004 رسمياً في جامعة هارفارد “مبادرة مسار الحج الابراهيمي” بدعم من مشروع التفاوض الدولي في كلية الحقوق في جامعة هارفارد وبمشاركة عالمية لباحثين ورجال دين وأعمال وخبراء في السياحة البيئية وآخرين.

وهدف المبادرة هو افتتاح مسار سيراً على الأقدام يسلك مواقع ثقافية ودينية وسياحية يتتبع خطى النبي إبراهيم عليه السلام منذ أكثر من أربعة آلاف عام، ويبدأ المسار من مدينة أور العراقية مروراً بإيران وسوريا وصولاً إلى مدينة الخليل الفلسطينية حيث يعتقد أن قبر النبي إبراهيم الخليل هناك.

وبدأت منظمات أميركية أهلية وغربية تدعو إلى إحياء هذا المسار ثقافياً وسياحياً وروحياً وتتحدث عن فوائده الاقتصادية بينما ركز القادة الأميركان على استغلاله لأهداف أخرى؛ إذ حين أشرف الرئيس جيمي كارتر على اتفاق كامب ديفيد بين مصر والكيان الصهيوني قال في كلمته “دعونا نترك الحرب جانباً، دعونا الآن نكافئ كلّ أبناء إبراهيم المتعطشين إلى اتفاق سلام شامل في الشرق الأوسط، دعونا الآن نستمتع بتجربة أن نكون آدميين بالكامل وجيراناً بالكامل وحتى أخوة وأخوات”.

وفي عام 1993 حين أشرف الرئيس بيل كلينتون على توقيع اتفاق أوسلو بين إسحق رابين وياسر عرفات قال: “إن أبناء إبراهيم؛ أي نسل إسحق وإسماعيل، انخرطوا معاً في رحلة جريئة، واليوم مع بعضنا بكل قلوبنا وأرواحنا نقدّم لهم السلام”.

وفي عام 1994 وخلال اتفاقية وادي عربة التطبيعية بين الأردن والكيان الصهيوني قال الملك حسين: “سوف نتذكر هذا اليوم طيلة حياتنا لأجل أجيال المستقبل من الأردنيين والإسرائيليين والعرب والفلسطينيين، كل أبناء إبراهيم”.

وفي إطار توظيف الابراهيمية سياسياً برز في الغرب مصطلح “الدبلوماسية الروحية” وتم تعريفه بأنه مسار من مسارات التفاوض تستهدف حل النزاع أو منع حدوثه من أجل بناء سلام ديني عالمي عبر تقارب الديانات الإبراهيمية أو الدين العالمي الواحد.

وفي هذا الإطار ذاته أتت زيارة قداسة بابا الفاتيكان لمدينة أور الأثرية وللمرجعية الشيعية في النجف السيد السيستاني كي يتم إدخال المرجعية الشيعية في هذا المسار بعد أن طبّعت دول عربية أخرى مع الكيان الصهيوني. ولكن اللافت في تلك الزيارة أن قداسة البابا قد اصطحب معه عشر بعثات أثرية للتنقيب عن الآثار في مدينة أور العراقية؛ فما هي علاقة الآثار بهذا المسار؟

تقول الدكتورة هبة جمال الدين مدرس العلوم السياسية في القاهرة، إن الهدف النهائي لهذا المسار هو الكشف عن آثار تُثبت أن الشعوب الأصلية لهذه المنطقة ليسوا العرب بل اليهود الذين تم تهجيرهم من البلدان العربية، والمطالبة بتعويضات لهم ومحو الثقافة العربية وتأسيس اتحاد الأرض الإبراهيمية المشتركة مع رموز دينية جديدة وثقافة جديدة باشروا بالتأسيس لها من خلال تسجيل “المحكي” أو “الحكي”؛ أي توثيق تاريخ جديد من أفواه من يختارون ليحلّ مكان التاريخ الموجود والمعتمد في المنطقة، وقد كتبت الدكتورة هبة جمال الدين كتاباً عن “المسار الإبراهيمي الملغوم” فنّدت فيه الأهداف السياسية البعيدة لهذا المشروع ألا وهي إزالة الحدود وإزالة الانتماء للدول كما نعرفها اليوم، وتقويم المواطنين كمواطنين ينتمون فقط للديانة الإبراهيمية والتي دون شك سيكون الغرب والكيان الصهيوني هما المشرفان على وضع أسس هويتها والانتماء لها.

وقد تبنى الرئيس الأميركي ترامب هذه التسمية في الوثائق الأميركية، ولكن ومنذ فترة أصدر الرئيس بايدن أمراً بشطب مصطلح الإبراهيمية من الوثائق واستبداله بـ “التطبيع “؛ إذ نتذكر أن الاتفاقات الأخيرة التي عقدت بين الإمارات العربية المتحدة والبحرين من جهة وبين “إسرائيل” من جهة ثانية تمت تسميتها بـ”اتفاقات أبراهام”، والسبب أن الرئيس بايدن أمر بحذف هذا المصطلح لأن هوية المشروع بدأت تتكشف للباحثين والمناهضين له فخاف عليه أن يتم إجهاضه واعتبر أن الوقت لم ينضج بعد للإفصاح عن هذا المشروع الخطير والترويج له.

ويأتي هذا المشروع نتيجة فشل الكيان بالتطبيع مع الشعب العربي في مختلف أقطاره رغم أنه وقّع اتفاقيات مع حكومات متعاقبة في دول عربية مختلفة إلا أن هذه الاتفاقيات لم تحظ بتأييد الشعب ولم تترجم على أرض الواقع ولذلك فإن المسار الإبراهيمي يهدف إلى التطبيع الشعبي مستخدمين غطاء دينياً وسياحياً وإنسانياً للحديث عن المحبة والأخوة في الوقت الذي يتم الإبقاء على احتلال الأرض وقتل أهلها الأصليين ونهب الثروات وابتلاع الحقوق.

إن المطلوب اليوم من المرجعيات البحثية والدينية والسياسية في وطننا العربي هو مقارعة هذا التيار بالفكر والحجة والمنطق والحقوق وعدم إغفاله أو السكوت عنه، والتوقيت هو البارحة واليوم وغداً. وألا يُسمح لمثل هذه الأفكار والرؤى أن تصبح جزءاً من المناهج التعليمية حيث تعمل منظمات مختلفة لدسّ هذه المفاهيم في مناهج عربية، وأن يتمّ تفنيد خطورة الاسم والمسمى والأهداف الملغومة المبطنة لمشروع يستهدف عروبتنا ووجودنا وحقوقنا في حضارتنا وتاريخنا وأرضنا ومستقبل أجيالنا.

سدّ النهضة: من تهديد إلى فرصة؟

Visual search query image
*باحث وكاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي
 زياد حافظ 

الملاحظة الأولى هي أنّ ما وصلت اليه الأمور هو نتيجة تراكم الإهمال المصريّ خلال العقود التي تلت رحيل القائد الخالد الذكر جمال عبد الناصر. فمصر خلال الخمسينيات والستينيات كانت منصة حركات التحرّر الأفريقية تجسيداً وتطبيقاً للرؤية الجيوستراتيجية التي بلورها القائد جمال عبد الناصر في “فلسفة الثورة” حيث الأمن القومي المصري يكمن في دوائر ثلاث: الدائرة العربية والدائرة الإسلامية والدائرة الأفريقية. كم كانت رؤيته الجيوستراتيجية ثاقبة آنذاك وكما هي صحيحة اليوم وفي الغد! لكن بعد رحيله أتيحت الفرصة للكيان الصهيوني التوغل في أفريقيا وبناء علاقات لم تكن ممكنة في وجوده وسياسته. الانكفاء المصري يعود إلى خروج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني ما سمح للحضور الصهيوني بقوة في القارة الأفريقية.

ونلاحظ أيضاً أن بعد رحيل جمال عبد الناصر تحوّلت منصة حركات التحرّر من القاهرة إلى الجزائر مع الرئيس هواري بومدين. لكن رحيل الرئيس الجزائري سنة 1978 في ظروف تثير الريبة والشكوك تلت زيارة السادات للقدس في تشرين 1977 ومن بعد ذلك دخول الجزائر في العشرية الدامية فقدت الحركة التحررية الأفريقية منصة مؤثرة في نموها. حاولت ليبيا في ما بعد حمل العباءة الأفريقية، لكن مع خروج مصر من دائرة الصراع العربي الصهيوني غاب الدور العربي في أفريقيا وحيّدت محاولات القذافي للإمساك بالورقة الأفريقية. هذه الملاحظات تأتي للتأكيد على أنّ التوغّل الصهيوني في القارة الأفريقية لما كان لولا الغياب القسري العربي بشكل عام والمصري بشكل خاص. فمن الواضح أنّ أعداء الأمة العربية في الغرب وفي الكيان وفي بعض الدوائر العربية يمنعون أيّ دور عربيّ في أفريقيا يساهم في تنمية القارة من جهة ويمكّن استقلال وسيادة الدول المكوّنة من جهة أخرى وأخيراً لحماية الأمن القومي العربي وفقاً لرؤية جمال عبد الناصر. كما أنّ تقسيم السودان وبناء سدّ النهضة استهدف السودان في مرحلة أولى تمهيداً لاستهداف مصر. فالمطامع الصهيونية في مياه النيل معروفة والحذر من قبل بعض الدول العربية من مصر تقاطعت لفرض الضغوط على مصر وترويضها.

على صعيد خاص، كنا شاهدين على نتائج الغياب العربي في أفريقيا وذلك من خلال عملنا في التسعينيات في إحدى مؤسسات البنك الدولي حيث كنا نغطّي أفريقيا الغربية. لاحظنا امتعاض نخب أفريقيّة من التوغل الصهيوني فيما بينما كانت تذكر لنا فضائل مصر في دعم حركات التحرّر في البلدان المعنية. ما نريد أن نقوله إنّ الرأس المال المعنوي الذي كوّنته مصر كان محفوراً في ذاكرة الدول الأفريقية سواء في دعم حركة التحرر وفي ما بعد في دعم الاقتصاد والتعليم. هذا الرأس المال بدّدته سياسات اللامبالاة بعد كامب دافيد المدمّرة التي تحصد نتائجها مصر اليوم وكأن مستلزمات كامب دافيد قضت بالتخلّي عن الدور الأفريقي لمصر كما تخلّت عن دورها في الصراع العربي الصهيوني.

الملاحظة الثانية هي أن المواجهة الحقيقية في موضوع السد ليست مع الشعب الإثيوبي الشقيق ولا حتى مع حكومته. أحد المتكلّمين في الندوة الدكتور محمد حسب الرسول وهو نائب أمين عام المؤتمر القومي العربي أعطى إضاءات هامة حول المشتركات والروابط المصرية والسودانية مع الشعب الإثيوبي. فهناك حوالي 70 بالمئة من سكان اثيوبيا من المسلمين وأن الكنيسة الإثيوبية من أعرق الكنائس ولها ارتباطات مع الكنيسة المصرية، وحيث كادت اللغة العربية تكون لغة رسمية تجعلها مرشحة للانضمام إلى الدول العربية. ما نريد أن نقوله هو أن المواجهة ليست مع الإثيوبيين شعباً وحكومة بل مع رأس الأفعى الحقيقي وهو الكيان الصهيوني الذي ساهم على أكثر من صعيد في بناء ذلك السد. وإذا كان سد النهضة يشكّل تهديداً واضحاً للأمن القومي المصري والسوداني وبالتالي العربي فإن المواجهة هي مع العدو الصهيوني المحتلّ أولاً وأخيراً.

التخلّي عن الدور الريادي المصري في الشأن الأفريقي مبني على نظرية تمّ ترويجها أن 99 بالمئة من أوراق اللعبة تملكها الولايات المتحدة وأن البوّابة للولايات المتحدة هي الكيان الصهيوني المحتل. بغض النظر عن صحة ذلك التقدير آنذاك، أي في السبعينيات من القرن الماضي، فإن موازين القوّة الدولية والإقليمية الحالية والمرتقبة تدحض تلك النظرية وبالتالي الخيارات والسياسة المبنية عليها يجب أن تخضع لمراجعة. فمصر مهدّدة شرقاً وشمالاً من الكيان الصهيوني والخلايا الإرهابية المدعومة من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني، وغرباً من أيضاً من جماعات التعصّب والغلو والتوحّش، واليوم من الجنوب عبر خطر التعطيش، وجميع هذه المخاطر مرتبطة بالكيان الصهيوني المحتلّ وداعمه الأساسي الولايات المتحدة. ألم يحن الأوان لمراجعة تلك السياسات لمواجهة التهديدات؟ بل نقول أكثر من ذلك ونعتبر أنه بإمكان تحويل التهديد إلى فرصة انطلاقة جديدة عبر قلب الطاولة على الكيان وجعل من سد النهضة منفعة مشتركة لكلّ من مصر والسودان وبطبيعة الحال إثيوبيا عبر تشبيك إقليمي بين دول وادي النيل والقرن الأفريقي لا مكان للكيان الصهيوني فيه.

الملاحظة الثالثة هي أنّ التشبيك الاقتصادي بين بلاد وادي النيل والقرن الأفريقي يتكامل مع التشبيك المرتقب بين بلاد الرافدين وبلاد الشام من جهة، ومع مشروع التشبيك في دول المغرب الكبير من جهة أخرى. والتكامل بين هذه المكوّنات الأربعة يساهم في وجود كتلة عربية وإقليمية تتكامل مع مشروع الطريق والحزام الواحد الصيني والمشروع الأوراسي الروسي. المستقبل هو في الشرق وليس في الغرب والأفول الغربي هو أفول استراتيجي لا يستطيع أحد إيقافه أو حتى إبطاءه. والمشروع العربي النهضوي الذي نناضل من أجله هو في صميم المواجهة مع الكيان الصهيوني حيث بوجود الكيان لا شيء غير التجزئة والضعف والتخلّف والانقراض. أما المواجهة فهي تأتي بالوحدة وبالوحدة تأتي القوّة وبالقوة تأتي النهضة.

“الغارديان”: الفلسطينيون، الذين تخلت عنهم الحكومات، يعتمدون على دعم الغرباء Abandoned by governments, Palestinians rely on the kindness of strangers

“الغارديان”: الفلسطينيون، الذين تخلت عنهم الحكومات، يعتمدون على دعم الغرباء

نسرين مالك
المصدر: لغارديان

24/5/2021

حتى تشدق الحكومات العربية بالقضية الفلسطينية تراجع في الفترة التي أعقبت توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وتمت إزالة الفلسطينيين ببطء من الوعي العام العربي منذ التسعينيات.

الفلسطينيون توافدوا على المسجد الأقصى فجراً بتكبيرات العيد
الفلسطينيون يعتمدون على أنفسهم في حماية المسجد الأقصى.

تناولت نسرين مالك في عمودها في صحيفة “الغارديان” البريطانية واقع القضية الفلسطينية في أعقاب العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة. وقالت إنه كان هناك زمن كان العرب يرضعون دعم القضية الفلسطينية مع حليب أمهاتهم. 

وأوضحت الكاتبة أنها من جيل نشأ في ظل اتفاقية كامب ديفيد واغتيال الرئيس المصري أنور السادات لما اعتبر خيانة للفلسطينيين. حتى معاهدة كامب ديفيد عام 1978، كانت مصر الحليف الرئيسي لفلسطين وأقوى قوة عسكرية في المنطقة بعد “إسرائيل”. وقد أعادت معاهدة السلام سيناء إلى مصر مقابل اعترافها بـ”إسرائيل”. ونتيجة هذا التطبيع، أغلقت مصر الباب أمام أي نوع من المساعدة العسكرية العربية للفلسطينيين، بحسب الكاتبة.

وتابعت: لقد ورثنا خيبة الأمل المريرة لتلك الحقبة. كانت فلسطين جزءاً لا يتجزأ من الهوية العربية لفترة طويلة وأصبحت تُعرف باسم “القضية” وهي قضية ملحة لم يتم حلها، تحولت بعد اتفاقية كامب ديفيد، من دعوة مثيرة للتضامن إلى أمر أكثر حزناً وتشتتاً.

وأضافت مالك أن انهيار الاتحاد السوفياتي والثورة الإيرانية دفعا الحكومات العربية والخليجية إلى التودد إلى الولايات المتحدة، وهو أمر لن ينجح إذا بقيت “إسرائيل” العدو الأول لهذه الحكومات. لذلك حتى تشدق هذه الحكومات بالقضية الفلسطينية تراجع في الفترة التي أعقبت توقيع اتفاقية كامب ديفيد مباشرة، وتمت إزالة الفلسطينيين ببطء من الوعي العام العربي ابتداء من تسعينيات القرن العشرين إلى اليوم.

وتابعت الكاتبة أنه حتى الأشعار عن فلسطين قد أوقفت في كتبنا المدرسية وفي وسائل الإعلام. وغنّت الفنانة اللبنانية فيروز ذات مرة، “الغضب الساطع آتٍ وأنا كلي إيمان”، في أغنية شعبية عن عودة الفلسطينيين الذين طردوا من القدس. لكن هتافها لم يعد على يبث على موجات الأثير العربية. وكتب الشاعر الأكثر شهرة في العالم العربي، نزار قباني، عن القدس يقول:

“غدًا، غدًا، سيزهر الليمون 

وتفرحُ السنابلُ الخضراءُ والزيتونْ 

وتضحكُ العيونْ 

وترجعُ الحمائمُ المهاجرةْ 

إلى السقوفِ الطاهرةْ 

ويرجعُ الأطفالُ يلعبونْ 

ويلتقي الآباءُ والبنونْ 

على رباك الزاهرةْ 

يا بلدي يا بلد السَّلام والزَّيتونْ”.

وقالت الكاتبة “لكنهم لم يعودوا إلى القدس.

وأوضحت الكاتبة أن القضية أضحت أصبح أمراً لم تعد الحكومات تعشر بالحاجة إلى الاهتمام به بعد الآن. وصار تصوير فكرة أن أي دعم نشط للفلسطينيين أمر ساذج، أو مخلفات من الماضي، أو أنه جزء لا يتجزأ من أجندة دينية متطرفة. فمن خلال سحب حتى دعمها المعنوي للفلسطينيين، “ساعدت الأنظمة الاستبدادية الضعيفة في جميع أنحاء المنطقة في جعل القضية تبدو وكأنها قضية هامشية، وهو الأمر الذي تمسك به الرومانسيون والراديكاليون فقط”.

وأشارت مالك إلى ان الشكوك نفسها تخيّم على الدعم لفلسطين في الغرب. إذ يترافق مع هذا الشك اتهام بأن هناك ترسيخاً غير معقول للقضية الفلسطينية. وثمة سؤال يحوم حول التضامن مع فلسطين، لماذا التركيز على هذه الأزمة في حين أن هناك الكثير من الآخرين حول العالم يطالبون بنفس مستوى الغضب تجاه قضاياهم إن لم يكن أكثر؟ ماذا عن الأويغور في الصين أو الروهينغا في ميانمار؟ 

ورأت مالك أن الإجابة على هذا السؤال هي أن السياسيين الغربيين ربما يفعلون القليل جداً في ميانمار أو الصين، لكنهم بالتأكيد يقومون بما يكفي للاعتراف بحدوث انتهاكات لحقوق الإنسان. فقد أعلن نواب بريطانيون عن وجود إبادة جماعية في الصين. وتخضع ميانمار لعقوبات. حتى حليفة الغرب الآخر في الشرق الأوسط، المملكة العربية السعودية، تتعرض للرقابة، حيث علق الرئيس الأميركي جو بايدن مبيعات الأسلحة إلى السعودية في وقت سابق من هذا العام. بينما فشل مجلس الأمن الدولي في تمرير حتى بيان يدين الهجوم العسكري الإسرائيلي في غزة ويدعو إلى وقف إطلاق النار.

وقالت الكاتبة إن الرأي القائل بأن فلسطين تجتذب درجة غير متناسبة من الغضب الأخلاقي لا يفسر حقيقة أن القليل من هذا الغضب يأتي من الأماكن المهمة – مناصب وزراء الحكومة والنخب السياسية ووسائل الإعلام. ولأن هذه الحملة المتضامنة مع الفلسطينيين لا يُسمح لها إلا بالازدهار خارج التيار السائد المعتبر، فمن الأسهل بعد ذلك تأطيرها على أنها سيئة السمعة، مثل اتهامها بأنها “استفراد شرير لإسرائيل”.

وأضافت أن الحقيقة الثابتة هي أن الفلسطينيين مميزون. لقد حرموا، على عكس معظم الشعوب المضطهدة، من لغة الشرعية. إذ إن وقائع الاحتلال الذي يخضعون له ومقاومتهم والتمييز العنصري (نظام الأبارتايد) الذي يتعرضون له قد غُيّبت أو تم جعلها غامضة. أصبحت القضية الفلسطينية مشكوكاً فيها من خلال نوع من عكس الأدوار في سرد ​​الصراع. أصبح الضحايا هم المعتدون، وتم التخلي عن الفلسطينيين لمصيرهم، ثم تم تأطيرهم لأجله. 

وأشارت الكاتبة إلى أن الفلسطينيون تحمّل مسؤولية الأعمال الفردية العسكرية التي توصف في الغرب بـ”الإرهابية” وعوقبوا على ردود حركة حماس الانتقامية. ولم يكن هناك أي إجراء دفاعي يمكنهم اتخاذه بشكل شرعي، سواء رداً على الإخلاء من منازلهم أو الهجمات على المدنيين. وأوضحت أن الخطاب، الذي تم التدرب عليه جيداً وألقاه ببراعة سياسيون ذوو مصداقية، هو الذي حدد الوضع وهو القائل “إن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها. أي نوع من الأشخاص هو من لا يدعم حق إسرائيل، أو حق أي دولة، في الدفاع عن نفسها؟”. وتم تنميط كل من يرفض هذا الخطاب بأنه “ربما يكون شخصاً يتعاطف مع الإرهاب، أو شخصاً معادياً للسامية، وربما شخصاً مؤمناً غريب الأطوار يجمع القضايا المفقودة وليس لديه فهم للقانون الدولي أو تاريخ المنطقة”.

ورأت مالك أن شيئاً ما يتغير. فهذا المظهر السلبي لداعم فلسطين، الذي صوّر بأنه شخص كريه، يتعرض للتشكيك. ويبدو أن الهجوم الأخير على غزة، الذي قوبل مجدداً بنفس الأعذار الروبوتية لأفعال “إسرائيل”، قد غيّر التوازن. قد تكون الجغرافيا السياسية هي نفسها، لكن قدرة الحكومات (الغربية) على الاحتفاظ باحتكارها لتفسير ما يحدث على الأرض في “إسرائيل” وفلسطين تضعف. فقد تحدث حجاي العاد، المدير التنفيذي للمجموعة الحقوقية الإسرائيلية “بتسيلم”، مباشرة إلى أولئك الذين ربما يشككون الآن في الخط الرسمي، قائلاً: “صدق عينيك. اتبع ضميرك. والسبب في أنه يبدو وكأنه فصل عنصري هو ببساطة لأنه فصل عنصري”.

وخلصت الكاتبة إلى أن المزيد من الناس يصدقون ما تراه أعينهم. فالأفراد الذين يدعمون الفلسطينيين يتزايدون من حيث عددهم ودرجة ثقتهم بالقضية، وهم يتخلصون من الصورة النمطية لـ”الناشط الهامشي”. فوسائل التواصل الاجتماعي وصعود حركة احتجاجية مناهضة للمؤسسة في الصيف الماضي تعمل على إخراج القضية الفلسطينية من الجمود. لقد بدأ مناصروها في العثور على بعضهم البعض، لتبادل المعلومات واللقطات، لإضفاء الشرعية على القضية مع كل تواصل جديد. وقالت مالك إن هؤلاء المناصرين ليسوا متعاطفين مع الإرهاب، ولا معادين للسامية أو متطرفين، على الرغم من أن أي تعبئة جماهيرية ستجذب حتماً بعض الموتورين والمشاغبين. لكن لا ينبغي السماح لهم بتشويه حركة متنامية من مقدمي الرعاية من أجل القضية، أولئك الذين يرون ظلماً جسيماً يقع على الفلسطينيين يومياً، ولا يرون أي تعهد أو وعد من قادتهم بأن أي شيء سيتم القيام به حيال ذلك. وختمت بالقول إن الناس يأتون من أجل فلسطين ليس لأن سياساتهم مراوغة أو لأن شخصياتهم مشكوك فيها، ولكن لأن الحكومات في العالم العربي والغربي لم تترك لهم أي خيار آخر”.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم


Abandoned by governments, Palestinians rely on the kindness of strangers

Nesrine Malik a Guardian columnist

The fight for justice has been left to individuals to champion – but we’re growing in number

A pro-Palestine demonstration in Athens, Greece, on 22 May 2021.
A pro-Palestine demonstration in Athens, Greece, on 22 May 2021. Photograph: Nikolas Georgiou/ZUMA Wire/REX/Shutterstock

Mon 24 May 2021 06.00 BST

There was a time when support for the Palestinian cause was fed to Arabs with their mothers’ milk. I am of a generation that grew up in the shadow of the Camp David agreement and the assassination of the president of Egypt, Anwar Sadat, for what was seen as a betrayal of the Palestinians. Until Camp David in 1978, Egypt had been Palestine’s main ally and the strongest military power in the region after Israel. The peace treaty returned Sinai to Egypt in exchange for recognition of Israel. With that normalisation, Egypt closed the door to any sort of Arab military assistance to the Palestinians for ever.

We inherited that era’s bitter disappointment. Palestine had been such an integral part of Arab identity for so long that it came to be known as “the case” or “the file” – an urgent unresolved issue at the heart of our world. After the Camp David agreement, “the case” went from being a rousing call for solidarity to something more melancholy and scattered.Advertisement

The collapse of the Soviet Union and the Iranian revolution motivated Arab and Gulf governments to ingratiate themselves with the US, and that wouldn’t work if Israel remained their public enemy number one. So even the lip service paid to the Palestinian cause in the period immediately after Camp David fell away, and the Palestinians were slowly rubbed out of the public consciousness from the 1990s onwards.

Poems about Palestine stopped appearing in our Arabic-language textbooks and in the media. The Lebanese singer Fairuz once sang, “The striking anger is coming and I am full of faith”, in a popular song about the return of the Palestinians driven out of Jerusalem. But her chant was no longer on the airwaves. The Arab world’s most celebrated poet, Nizar Qabbani, wrote, “The migrant pigeons will return/ To your sacred roofs/ And your children will play again”, again about Jerusalem. But they did not.

Eventually, the cause became something governments didn’t even feel the need to namecheck any more. The idea that was subtly passed down, via erasure and silence, was that any active support for the Palestinians was naive, a hangover from the past, or part and parcel of an extremist religious agenda. By the time Donald Trump announced he was moving the American embassy from Tel Aviv to Jerusalem, Al Jazeera noted the muted response from Arab governments and asked, “Why would Arabs not forget the Palestinian cause, now that they have themselves a thousand causes?” By withdrawing even their moral backing of the Palestinians, weak despotic regimes across the region helped make the cause seem a fringe issue, something only romantics and radicals held on to.

This same suspicion hangs over support for Palestine in the west. And with that suspicion comes an accusation – that there is an unreasonable fixation with the issue. A question hovers over solidarity with Palestine – why focus on this crisis when there are so many others around the world that demand the same, if not more, outrage? What about the Uyghurs in China or the Rohingya in Myanmar? The answer to that question is that western politicians may be doing too little in Myanmar or China, but they are certainly doing enough to acknowledge that human rights abuses are taking place. British MPs declared a genocide in China. Myanmar is under sanctions. Even the west’s other coddled ally in the Middle East, Saudi Arabia, is coming under censure, with Joe Biden suspending arms sales to Saudi Arabia earlier this year. Meanwhile, the UN security council failed to pass even a statement condemning Israel’s military response in Gaza and calling for a ceasefire.

The view that Palestine attracts a disproportionate degree of moral outrage fails to account for the fact that so little of that outrage comes from the places that count – the ranks of government ministers, political elites and the mass media. And because that advocacy is only allowed to thrive outside the respectable mainstream, it is easier then to frame it as disreputable, as a sinister singling out of Israel, or special pleading for a not-so-special cause.

But the stubborn reality is that the Palestinians are special. They have, unlike most other oppressed peoples, been denied the language of legitimacy. The facts of their occupation, their resistance and the apartheid they are subjected to have been annulled or made ambiguous. The Palestinian cause has been rendered dubious through a kind of reversal of roles in the narration of the conflict. The victims became the aggressors. The Palestinians were abandoned to their fate, and then framed for it.

Palestinians were held responsible for the crimes of individual terrorists and punished for the retaliations of Hamas. There was no defensive action they could legitimately take, whether in response to eviction from their homes or attacks on civilians. A well rehearsed line, slickly delivered by credible politicians, defined the situation – Israel had the right to defend itself. What kind of person doesn’t support the right of Israel, or indeed, any country, to defend itself? Perhaps someone with terrorist sympathies, perhaps someone who is antisemitic, perhaps someone who is a crank conspiracist who collects lost causes and has no grasp of international law or the region’s history.

But something is changing. That negative profile of the unsavoury Palestine supporter is being challenged. The latest assault on Gaza, met once again with the same robotic excuses for Israel’s actions, seems to have shifted the balance. The geopolitics may be the same, but the ability of governments to maintain a monopoly on explaining what is happening on the ground in Israel and Palestine is weakening. Hagai El-Ad, the executive director of human rights group B’Tselem, spoke directly to those who might now be questioning the official line. “Believe your eyes. Follow your conscience. The reason that it looks like apartheid is simply because it is apartheid.”

More and more people are believing their eyes. The individuals who support the Palestinians are growing in number and confidence, shaking off the “fringe activist” stereotype. Social media and the rise of an anti-establishment protest movement last summer are bringing in the Palestinian cause from the cold. Its advocates are beginning to find each other, to share information and footage, to draw legitimacy for the cause with every new connection. They are not terrorist sympathisers, antisemites or radicals, though any mass mobilisation will inevitably attract its share of cranks and thugs, who should be vigorously called out. They should not be allowed to taint a growing movement of foster carers for the cause, those who see a gross injustice visited on the Palestinians every day, and see no pledge or promise from their leaders that anything will be done about it. People are showing up for Palestine not because their politics are dodgy or their characters questionable, but because governments across the Arab and western worlds have left them with no other choice.

السفينة الانتحارية ومحاولة اغتيال قناة السويس .. الرومانسية الناصرية والحلم

نُشرت بتاريخ 2021/03/28 بواسطة naram.serjoonn

لن عرف الحكاية اذا عرفت بدايتها فقط او نهايتها او جزءا منها .. ومن يظن ان حكاية السفينة العالقة في قناة السويس عابرة فليعلم انه لايعلم .. فحكاية السفينة الانتحارية ايفرغرين التي انتحرت في وسط القناة – مثل اي انتحاري ارهابي يفجر حزامه الناسف لالحاق الاذى بخصومه – لتخريب فكرة قناة السويس .. يعود سرها الى عام 1956 عندما انتحرت سفينة استشهادية لغاية أخرى يقودها الاستشهادي ضابط البحرية السوري المسيحي جول جمال في بورسعيد .. ذلك العمل الاستشهادي كان دفاعا عن قناة السويس المصرية ابان العدوان الثلاثي على مصر .. وكان ذلك اعلانا لاغلاق قناة السويس الى اشعار آخر الى ان تصبح مصرية بالكامل ..


في تلك اللحظة عام 56 ظهرت أسرار القناة .. فالقناة تبين انها عزيزة على قلب بريطانيا وانها احدى اهم جواهر التاج البريطاني .. ولكن أخطر الأسرار ظهرت عندما تبين ان الجغرافيا هي التي تقرر ملكية الطرق الدولية .. في تلك اللحظة المصرية المصيرية الناصرية تنبه البريطانيون الى حقيقة الجغرافيا وهي ان هذه القناة ليست في انكلترة بل في مصر .. ومن يملك الجغرافيا يملك القرار على الجغرافيا .. ولذلك فان البريطانيين لم يمانعوا في ان تقفل او تقتل قناة السويس وتردم اذا لم تكن لبريطانيا او فلتخلق قناة سويس بديلة او استنساخ القناة في النقب الفلسطيني .. وهذا ماكان في صلب التخطيط الغربي .. لذلك ظهرت فجأة منذ الستينات مشاريع شق قناة بديلة من العقبة (ايلات) الى البحر المتوسط عبر النقب في فلسطين المحتلة تحت رعاية اسرائيل ..


العالم الغربي لايحب النوم في العسل كما بعض البسطاء من السياسيين في الشرق .. لأن قرار قتل قناة السويس ظهر ووضع أخرى تحت رعاية اسرائيل يعني ان القناة ستكون نقلت وكأنها صارت في بريطانيا .. لأن اسرائيل مربوطة بالسلاسل الى الغرب ولاتقدر الا ان تكون طوع بنان الغرب لحاجتها اليه .. فهي مخفر متقدم ونواطير من المستوطنين اليهود الذين يرتبط مصيرهم بجرة قلم من أوروبة .. واذا فكرت اسرائيل في التمرد فان الغرب سيتركها لمصيرها في هذا البحر العربي الهائل بل وسيوجهه لتحطيمها .. واذا كان الرئيس الامريكي يقول للملك السعودي انك لن تبقى اسبوعين اذا تخلينا عن دعمك فان نفس الكلام يقال لاسرائيل .. فهذه الاسرائيل ستقع في خمسة ايام اذا قرر الغرب تركها لمصيرها ..
هذه بداية الحكاية .. اي منذ لحظة تحرير القناة وظهور ضابط بحري انتحاري يحول سفينته الى سفينة انتحارية وتغلق القناة الى اشعار آخر .. ولكن مابعد هذه البداية نصل الى وسط الحكاية الذي يبدو مشطوبا وخفيا وجزءا لايراه أحد ولايلتفت اليه أحد بسبب زحمة الاحداث التي غطت بضجيجها على صوت الحكاية الحقيقية .. ففي وسط الحكاية حدثت بداية الانتقام من قناة السويس وبداية الجريمة لاغتيالها .. الى ان نصل الى نهاية القصة التي ظهرت منذ أشهر ..


مشكلة اي جريمة اغتيال انها تحتاج تحضيرا .. وجريمة اغتيال قناة السويس والانتقام منها كانت تحتاج تحضيرا جيدا لمسرح واسع .. وتحضير المسرح يعني تدمير السيطرة المصرية على منظومة الفكر الناصري والقومي التي صنعت ظاهرة جول جمال المواطن المشرقي الذي يستميت من اجل الدفاع عن كل الشرق وهي الظاهرة التي صنعها زمن الضباط الاحرار والرومانسية الناصرية .. وتم كسر الرومانسية الناصرية عام 1967 لاحلال الحلم الساداتي محلها والذي هو باختصار النوم في العسل .. الحلم الساداتي كان يحلم بالرفاه ودولة اللاحرب ولذلك كان عليه تفكيك المنظومة الفكرية الناصرية القومية المشاغبة بطموحها بكل رومانسيتها والتخلص من تلك التركة في مصر وحول مصر .. وبناء منظومة كامب ديفيد .. ونجح الحلم الساداتي في استئصال النزعة العسكرية من نفوس المصريين بمعاهدة كامب ديفيد التي كانت مخدرا قويا فيما يتم انجاز العمل بصمت لتجريد مصر من كل اسلحتها التي كانت تحمي قناة السويس .. وأهم أسلحتها كان القومية العربية التي جعلت ضابطا سوريا مسيحيا يفجر نفسه في سفينة فرنسية (مسيحية) والذي كان يعني ان قناة السويس صارت محمية ب 200 مليون عربي .. وهذا هو رعب الغرب الذي وجد نفسه ان الحلم الرومانسي المصري وضعه وجها لوجه مع كتلة 200 مليون عربي مستعدين للموت..


وبعد 12 سنة فقط من كامب ديفيد تم ضرب العراق حيث تدربت القوات الامريكية في الصحراء المصرية بتسهيلات كامب ديفيد عبر كثير من المناورات على حروب الصحراء في ماسمي بسلسلة (مناورات النجم الساطع) والتي كانت تحاكي حربا في الصحراء وفيها عرفت مشاكل الحروب الحديثة في الصحراء وتم تجنبها كلها في حرب عاصفة الصحراء التي كانت تدريباتها تتم في صحراء مصر .. والمصريون لايعرفون انهم يحضرون مسرحا لقتل العراق ومن ثم اضعاف مصر واغتيال قناة السويس ونهر النيل ..

وبعد عشر سنوات اخرى تم الاجهاز على العراق نهائيا في احتلال مباشر .. فيما محبو منظومة كامب ديفيد في مصر ينامون في العسل ويسمع شخيرهم الى المريخ وهم يحمدون الله ان السادات كان فطنا وذكيا انه جنبهم هذه الصراعات والحروب .. فرغم كل ماقيل عن أسباب حرب العراق فان هناك سببا لم يتم التركيز عليه وهو ان التجارة القادمة من الصين تفكر في طريق بري على طريق الحرير من ايران الى العراق الى سورية .. وهذه قد تكون قناة سويس برية ..

ولذلك وضع اميريكا داعش في وسط الطريق .. وكان المراد قطع الطريق البري .. ليس من أجل قناة السويس بل من أجل الا تموت القناة البديلة الاسرائيلية التي صارت تتحضر بمشروع مدينة نيوم السعودي .. الذي لايوجد اي سبب لبنائها الا انه ليخدم مشروعا اسرائيليا ما ..

بعد تدمير طريق الحرير بما يسمى (الثورة السورية) .. وميناء بيروت .. وتعطيل قناة السويس .. صار الحل الوحيد لتجارة أسيا والغرب في اسرائيل فقط .. فكل الطرق الدولية تمر من اسرائيل .. طريق حيفا – دبي البري .. وقناة ايلات -المتوسط .. وهذه الطرق كلها بيد الغرب طالما هي بيد اسرائيل حيث لايوجد ناصر ولارومانسية ناصرية .. والغرب موجود في الخليج المحتل والذي تم نشر جاليات غير عربية بشكل واسع فيه لاعلان هوية جديدة لاعلاقة لها بمنظومة الناصريين والقوميين العروبيين الذين قد يهددون الطرق الدولية ..


من جديد سيخرج علينا أصحاب النوم في العسل ويسخرون من نظرية المؤامرة لان وظيفتهم هي تطبيع المؤامرة .. اي جعل المنظر التآمري منظرا طبيعيا لا يد للانسان فيه .. فهم يرون ان داعش ليست مؤامرة امريكية لقطع التواصل الجغرافي وقاعدة التنف التي تجثم على الطريق الواصل من العراق الى سورية ليست الا بالصدفة .. والربيع العربي ليس مؤامرة بل بسبب توق الشعوب العربية الى الكرامة والحرية .. وليس لان الشعوب البسيطة صارت لها وظيفة تنفيذ المشاريع الغربية دون ان تدري .. والقذافي قتل بسبب غضب الجماهير وليس لأنه اراد تحقيق فكرة نكروما بالولايات المتحدة الافريقية وصك عملة ذهبية لها ..
واليوم وبعد مرور 130 سنة على افتتاح قناة السويس يتقرر ان باخرة عملاقة تنفذ عملية انتحارية في قناة السويس .. لأن السفن تحركها الامواج وليس الرياح .. فاين هي الامواج في قناة السويس كي تجنح بها سفينة .. ولايمكن ان تحرك الرياح هذا الجبل العملاق الذي طوله 400 متر ويحمل مايعادل 100 الف سيارة .. ليجنح بهذه الزاوية مالم تكن عملية انتحارية للسفينة التي ارتطمت بالضفة الشرقية للقناة .. فما هذه الصدفة في انها حدثت بعد تفجير ميناء بيروت وبعد تفعيل الاتفاق التجاري بين دبي وحيفا؟؟ وبعد تعطل طريق الحرير السوري؟؟
ماذا سيحل المصريون اليوم من مشاكل خلقها لهم الوهم الساداتي والحلم الساداتي الذي كان نوما في العسل؟؟ سد النهضة يسرق مياههم وقناة السويس تسرق منهم ..

النيل سرق في اثيوبية .. وقناة النيل كثرت سكاكينها .. بين حلمين تصارعا .. بين سفينتين انتحاريتين .. سفينة قادها جول جمال الضابط البحري السوري من أجل قناة السويس في الحلم الرومانسي الناصري .. وسفينة انتحارية صنعها زمن الحلم والنوم في عسل كامب ديفيد .. سفينة نعلم ان من أرسلها هو نفسه من أرسل الانتحاريين الى بغداد ودمشق والى ابراج نيويورك .. ونسف موكب الحريري .. ونسف ميناء بيروت .. ومن أراد ان يكسر الشرق .. ويقيد كل جرائمه ضد مجهول ..

=============================

يذكرني هذا الحدث بفيلم مصري لمحمود ياسين (بعنوان وقيدت ضد مجهول) كأنه نبوءة عن اليوم لنوستراداموس .. كان يلعب فيه دور شرطي بسيط للحراسة ولكن في كل حي يحرسه كانت تزداد السرقات فقرر رئيسه وضعه لحراسة الاهرامات .. فلاشيء يسرق هناك .. ولكن الهرم الاكبر يختفي ويسرق .. فيقرر رئيسه وضعه في مناوبة حراسة على كورنيش النيل .. فماذا سيسرق هناك ؟؟ ولكن ينتهي الفيلم بتلفون مفاجئ لرئيس الشرطة ليبلغه بأن نهر النيل سرق !! في رمزية عن سرقة رمزية مصر ..

برنامج اسرار الصراع تقديم الراحل أنيس النقاش

The “New Shaam” and the Detonation of Jordan الشام الجديد» وتفجير الأردن

The “New Shaam” and the Detonation of Jordan

by Nasser Kandil

Egyptian, Iraqi, and Jordanian meetings are being held to reinforce a trilateral project with an economic title failing to mask political, and possibly, strategic dimensions. This project called “The New Shaam ” does not answer how a project bearing the name of Syria (Al Shaam) could be founded while excluding Syria from its consideration. Those involved in the project are incapable of denying the reality of the role of isolator between Syria and Iran that this trio is playing, in addition to isolating Iraq and Jordan from Syria which geographically falls in the middle between those two countries. Those involved also fail to deny the declared American paternity of this project in parallel to American declared paternity of the Gulf-Israeli normalization, with both projects being complimentary and a guarantee for each other’s success.

The economic return of this “New Shaam” project is not unrelated to its political role. Egyptian electricity to Iraq compensates Egypt for the loss of Suez Canal returns resulting from Gulf-Israeli normalization, while simultaneously acting as a substitute for electricity to Iraq from Iran. Similarly the exchange of Iraqi oil and Egyptian gas via Jordan detaches Iraq from need for Iranian gas, and provides additional compensation for anticipated Suez Canal revenue loss from the reliance of the Gulf trade on Israeli ports after normalization. As for what has been promised to Jordan from this project has been financing to compensate for the halting of goods from Syria in transit via Jordan to the Gulf, and becoming a compulsory junction for the goods arriving at the Occupation’s ports and destined for the Gulf.

The Gulf-Israeli normalization built on the foundation of granting the Occupation a pivotal economic role in the region, redraws the political-economic map of the countries in the region, and markets it using appealing names such as the “The New Shaam.” The new map imposes on Egypt accepting the loss of the role which the Suez Canal has played in exchange for the crumbs meted by the designated replacement role, and imposes on Iraq the role of separating Syria from Iran, encircling Syria with an Iraqi-Jordanian siege, accepting the loss of Iraq’s natural common interests with both Iran and Syria, and placing Iraq’s internal cohesion, unity, and stability in danger. Jordan, however, will be the most vulnerable to the influences and pressures resulting from this project, irrespective of the enticements Jordan is offered to accept this role.

Jordan lies at the intersection of two fault lines portending renewed crises, namely the closed door to a resolution for the Palestinian Cause, and the wide open door to the Gulf-Israeli normalization, along with the connection to a third fault line of high tension entitled separating Syria from Iran, and separating Jordan and Iraq from Syria and besieging her. The question becomes could the delicate situation in Jordan withstand such pressures, given the weight of the Palestinian Cause and its influence on Jordan especially in light of the Palestinian united opposition to the “Deal of the Century” and Jordan’s inability to isolate herself from such Palestinian transformation, and in view of the strong Jordanian-Syrian social and political intertwinement, and the popular climate in Jordan aspiring to speeding up the natural and cooperative relationships between Jordan and Syria? Given the popular demand in Jordan for the closure of the Israeli Embassy, can Jordanians tolerate scenarios of trucks crossing Jordan with goods loaded from the Port of Haifa in transit to the Gulf?

If “The New Shaam” project does not become quadrilateral, open to and inclusive of Syria, refusing the designated role of marketing normalization at the expense of the Palestinian People and Egyptian interests, and rejecting playing the role of isolating and besieging Syria, Iraq and Egypt will pay a political and economic toll from their stability. Jordan, on the other hand, will be facing fateful and possibly existential challenges, similar to what pushed Lebanon in the eve of Camp David.

«الشام الجديد» وتفجير الأردن

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-1087.png

ناصر قنديل

للمرة الثانية ينعقد لقاء مصري عراقي أردني تأكيداً على مشروع ثلاثي بعنوان اقتصادي لا يُخفى البعد السياسي وربما الاستراتيجي وراءه، فالمشروع المسمّى بالشام الجديد، لا يملك جواباً على كيفية قيام مشروع يحمل اسم الشام ويستثني الشام من حساباته؟ بل لا يستطيع القيّمون على المشروع إنكار حقيقة أن الثلاثي الجديد يلعب دور العازل بين إيران وسورية، عدا عن كونه يعزل الأردن والعراق عن سورية بينما هي تتوسّطهما معاً، كما لا يمكن لأصحاب المشروع إنكار ما قاله الأميركيون عن أبوتهم للمشروع بالتوازي مع أبوتهم للتطبيع الخليجي الإسرائيلي، حيث يكمّل أحد المشروعين الآخر، ويضمن نجاحه.

العائد الاقتصادي للمشروع غير منفصل عن وظيفته السياسية، فالكهرباء المصرية للعراق هي من جهة تعويض لمصر عن خسائر قناة السويس الناتجة عن التطبيع الخليجي الإسرائيلي، ومن جهة مقابلة تأمين بديل كهربائي للعراق عن المصدر الإيراني، كما تبادل النفط العراقي والغاز المصري عبر الأردن فك للعراق عن حاجته للغاز الإيراني، وتأمين موارد إضافيّة بديلة عن خسائر ستحلق بقناة السويس من الاتجاه للاعتماد التجاري للخليج على موانئ كيان الاحتلال بعد التطبيع، أما العائدات الموعودة للأردن من هذا الربط فهي لتمويل يعوّض على الأردن ما سيُصيبه من خسائر توقف خط الترانزيت الى الخليج عبر سورية مقابل لعب دور المعبر الإلزامي للبضائع الواصلة إلى موانئ كيان الاحتلال والمتجهة نحو الخليج.

التطبيع الخليجي الإسرائيلي المؤسس على ركيزة منح كيان الاحتلال دوراً اقتصادياً محورياً في المنطقة، يُعيد تشكيل الخريطة السياسية والاقتصادية لدول المنطقة، ويتم تسويق هذه الخريطة بأسماء جاذبة مثل الشام الجديد، فعلى مصر وفقاً للخريطة الجديدة أن تتلقى خسارة قناة السويس لدورها وتصمت لقاء فتات دور بديل، وعلى العراق الذي يكلف بمهمة فصل سورية عن أيران وتطويق سورية بحصار عراقي أردني، أن يرتضي خسارة مصالحه المشتركة الطبيعيّة مع كل من سورية وإيران، وأن يعرّض تماسكه الداخلي ووحدته واستقراره الأمني للخطر، لكن الأردن سيبقى الساحة الأشد عرضة للضغوط والتأثيرات الناجمة عن هذا المشروع رغم العروض التشجيعيّة التي يتلقاها لقبول الدور.

الأردن الذي يشكّل خط تقاطع فوالق الأزمات المستجدّة بفعل التوتر العالي لخطَّي إغلاق أبواب الحلول أمام القضيّة الفلسطينية، وفتح الباب الواسع للتطبيع الخليجيّ الإسرائيليّ، يتم ربطه بخط توتر عالٍ ثالث عنوانه فصل سورية عن إيران، وعزل العراق والأردن عن سورية بنية حصارها، ويصير السؤال هل الوضع الدقيق في الأردن يحتمل هذه الضغوط، في ظل حجم حضور القضية الفلسطينية وتأثيرها على الأردن، خصوصاً مع وحدة الموقف الفلسطيني بوجه صفقة القرن، وعجز الأردن عن تحييد نفسه عن هذه التحولات الفلسطينية، وفي ظل حجم التشابك الاجتماعي والسياسي الأردني السوري، وتنامي مناخ شعبيّ أردنيّ يتطلع لتسريع العلاقات الطبيعيّة والتعاونيّة بين سورية والأردن، وفي ظل مطالبات أردنية بإغلاق السفارة الإسرائيلية هل يمكن للأردنيين تحمل مشاهد الشاحنات العابرة من مرفأ حيفا نحو الخليج؟

ما لم يكن مشروع الشام الجديد رباعياً يضمّ سورية، وينفتح عليها، ويرفض الدور المرسوم لتسويق التطبيع على حساب الشعب الفلسطيني والمصالح المصرية، ويرفض لعب دور العزل والحصار بحق سورية، فإن العراق ومصر سيدفعان أثماناً سياسية واقتصادية، من استقرارهما، لكن الأردن سيكون أمام تحديات مصيرية وربما وجودية، تشبه تلك التي دُفع لبنان نحوها عشية كامب ديفيد.

اتفاقيّات السلام المزعومة.. وأوهام التطبيع!

د. محمد سيد أحمد

يخلط كثير من أنصار التطبيع مع العدو الصهيوني بين الاتفاقيّات المزعومة التي وقعها بعض المسؤولين السياسيّين في لحظة تاريخيّة ما، وبين التطبيع في العلاقات مع العدو، وهناك من يتطرّف في تصوره ويعتبر معارضي عملية التطبيع خارجين عن الثوابت الوطنية، بل طالب الأكثر تطرفاً منهم السلطة السياسية بضرورة محاكمة معارضي التطبيع، باعتبارهم مرتكبي جرائم وخارجين على القانون، في تصور خاطئ منهم بأن الاتفاقيات المبرمة مع العدو قد أصبحت ملزمة للشعب بحكم التصديق عليها من قبل المجلس النيابي، والذين يخلطون الأوراق لا يستطيعون التفرقة بين الاتفاقيّات السياسية التي يعقدها المسؤولون السياسيون وبين عملية تطبيع العلاقات التي هي بالأساس ذات طابع شعبي بعيدة كل البعد عن الاتفاقيات السياسية وهذه العلاقات الإنسانية التطبيعية لا يمكن لمخلوق أن يلزم الشعوب في علاقاتها وممارساتها اليومية بتطبيقها.

فملابسات توقيع الاتفاقيات السياسيّة تؤكد دائماً أنها وجهات نظر المسؤولين السياسيين الذين يوقعونها والتي يصرّون عليها بغض النظر عن موقف شعوبهم منها، وعلى الرغم من أن الدساتير قد تنصّ على ضرورة الاستفتاء على مثل هذه الاتفاقيات أو موافقة المجلس النيابي عليها باعتباره ممثلاً ووكيلاً عن الشعب فإن إرادة مَن في السلطة غالباً ما تفرض في هذه الحالة، لكن تظل الاتفاقية ملزمة فقط لمؤسسات الدولة السياسية، أما عملية التطبيع والتي تشكل أحد بنود اتفاقيات السلام المزعومة مع العدو فترتبط بقرار الشعب نفسه، لذلك فهي ليست ملزمة للشعوب، فالعقل الجمعي الشعبي المصري والعربي قد استقر على أن العدو الصهيونيّ هو العدو الأول لأمتنا العربية ولا يمكن أن نقبل التطبيع معه رغم عقد اتفاقيات رسمية من قبل السلطة السياسية.

وتُعدّ اتفاقية كامب ديفيد التي وقعها الرئيس السادات عام 1979 مع العدو الصهيوني خير شاهد وخير دليل، ففي أعقاب نصر أكتوبر 1973 ويمكن قبله بدأ الرئيس السادات في التفكير والتشاور والتفاوض مع الأميركان والصهاينة للترتيب لإنهاء حالة العداء مع العدو الصهيوني على المستوى الرسمي، وجاءت أولى الخطوات العملية بالإعلان المذهل للرئيس السادات أمام البرلمان المصري في عام 1977 بعزمه على الذهاب إلى القدس والتحدث أمام الكنيست، وبعد خطابه بأيام قليلة تلقى الدعوة من حكومة العدو الصهيوني مرحبة بحرارة بالزيارة التي تمّت في 9 نوفمبر 1977 وفي أعقابها بدأت محادثات السلام المزعومة التي انتهت بتوقيع اتفاقية كامب ديفيد بين الرئيس السادات ورئيس وزراء العدو الصهيوني مناحيم بيغن في 17 سبتمبر 1978 بعد مفاوضات سرية استمرت 12 يوماً برعاية الرئيس الأميركي جيمي كارتر، وفي 26 مارس 1979 تم التوقيع على معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية في واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأميركية.

وأثارت اتفاقية السلام المزعومة ردود فعل معارضة في مصر ومعظم الدول العربية سواء على المستوى الرسمي أو الشعبي، ففي مصر استقال وزير الخارجية محمد إبراهيم كامل لمعارضته الاتفاقية وأطلق عليها «مذبحة التنازلات» وكتب في كتابه «السلام الضائع في اتفاقيات كامب ديفيد» الذي نشر في مطلع الثمانينيات أن «ما قبل به السادات بعيد جداً عن السلام العادل»، وعلى الصعيد العربي عقد مؤتمر قمة رفضت فيها الاتفاقية واتخذت جامعة الدول العربية قراراً بنقل مقرها من القاهرة إلى تونس احتجاجاً على الاتفاقية المزعومة، وعلى المستوى الشعبي خرجت التظاهرات الرافضة في كل العواصم العربية بما فيها العاصمة المصرية، ورغم حالة الرفض الرسمي والشعبي استمر الرئيس السادات في طريق استكمال إجراءات الاتفاقية بما يتوافق مع الدستور المصري، حيث عرض الاتفاقية على البرلمان بعد 15 يوماً من توقيعها، وتصدّى للمعاهدة 16 نائباً فقط وعلى الرغم من موافقة الأغلبية إلا أن صوت المعارضة كان مدوياً ومدعوماً شعبياً فاضطر في اليوم التالي لجلسة البرلمان 11 أبريل 1979 إعلان حل مجلس الشعب، وطرح المعاهدة للاستفتاء الشعبي طبقاً لنصوص الدستور، كما طرح حل المجلس للاستفتاء أيضاً، وجاءت النتيجة موافقة بالإجماع، وتمت دعوة الناخبين لانتخابات جديدة في يونيو 1979.

وعلى الرغم من تمرير الرئيس السادات للاتفاقية السياسية على المستوى الرسمي إلا أنه لم يتمكن من تمرير بند التطبيع لأنه يتعلق بالعقل والضمير الشعبي، لذلك لم تحاول السلطة السياسية في مصر على مدار ما يزيد عن الأربعة عقود كاملة فرض بند التطبيع على الشعب المصري، لإدراكها أن التطبيع ليس قراراً سياسياً كالاتفاقية المزعومة. فالاتفاق السياسي لا يمكن أن يغير كراهية الشعب للعدو الصهيوني الملوثة أياديه بدماء شهداء الوطن، والمغتصب للأرض العربية والتي تقر الاتفاقيات المزعومة باستمراره في احتلالها، فالشعب يؤمن بأن معركته مع العدو معركة وجود وليس حدود كما يفهمها القادة السياسيون الذين يوقعون الاتفاقيات، وما عرضناه بالنسبة لكامب ديفيد هو نفسه ما يمكن عرضه وقوله بالنسبة لاتفاقية أوسلو ووادي عربة.

وعندما حاول العدو الصهيوني قبل أيام اختبار التطبيع مجدداً مع الشعب المصري عبر ممثل شهير يمتلك قاعدة جماهيريّة عريضة بين الشباب المصري معتقدين أن هؤلاء الشباب الذين ولدوا بعد كامب ديفيد قد يسهل اصطيادهم لفخ التطبيع، وجدوا أنفسهم في مآزق شديد ولمسوا بأنفسهم حجم الكراهية والرفض الشعبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي اخترعوها كوسيلة للتجسس وقياس الرأي العام داخل مجتمعاتنا، ولعل العبارة التي أطلقها الممثل يلوم فيها جمهوره على خذلانه خير رسالة للعدو الصهيوني أن محاولاتهم لن تؤتي بثمارها.

وهنا نعود لأنصار التطبيع محدودي العدد والقدرات العقلية داخل المجتمع المصري والعربي ونقول لهم كفى تزييفاً للوعي وخلطاً للأوراق. فالاتفاقيات المزعومة ملزمة لمؤسسات الدولة السياسية، أما التطبيع فهو قرار شعبي بامتياز، وأي مسؤول سياسي حتى ولو كان رئيس الدولة قد يلتزم بالاتفاقيات الموقعة مع العدو ما دام في موقعه السياسي، لكن حين يتحدث بوصفه مواطناً عادياً فسوف يرفض أي لقاء ولن يقبل بالتقاط صورة واحدة مع أحد أبناء العدو الصهيوني، اللهم بلغت اللهم فاشهد.

Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

David Hearst

David Hearst is the editor in chief of Middle East Eye. He left The Guardian as its chief foreign leader writer. In a career spanning 29 years, he covered the Brighton bomb, the miner’s strike, the loyalist backlash in the wake of the Anglo-Irish Agreement in Northern Ireland, the first conflicts in the breakup of the former Yugoslavia in Slovenia and Croatia, the end of the Soviet Union, Chechnya, and the bushfire wars that accompanied it. He charted Boris Yeltsin’s moral and physical decline and the conditions which created the rise of Putin. After Ireland, he was appointed Europe correspondent for Guardian Europe, then joined the Moscow bureau in 1992, before becoming bureau chief in 1994. He left Russia in 1997 to join the foreign desk, became European editor and then associate foreign editor. He joined The Guardian from The Scotsman, where he worked as education correspondent.

Trump’s Middle East triumphs will soon turn to disaster

29 October 2020 12:11 UTC | Last update: 22 hours 22 mins ago

Palestinian demonstrators burn posters of the US president in Bethlehem’s Manger Square after he declared Jerusalem as Israel’s capital on 6 December 2017 (AFP)

Every US president leaves his mark on the Middle East, whether he intends to or not. 

The Camp David accord between Egypt and Israel, the Iranian revolution, and the Iran-Iraq war, launched in September 1980, all started under Jimmy Carter.

His successor, Ronald Reagan, supported then Iraqi ruler Saddam Hussein, and went on to witness the assassination of Egyptian president Anwar Sadat in October 1981; the Israeli invasion of Lebanon and the expulsion of the PLO from Beirut in 1982, and the Sabra and Shatila massacres in September of the same year – a period which ended with and led up to the First Intifada.

George H W Bush picked up with the First Gulf War and the Madrid Conference in 1991.

The shadow cast by George W Bush over the region is longer still: the destruction of Iraq, a once-mighty Arab state, the rise of Iran as a regional power, the unleashing of sectarian conflict between Sunni and Shia, and the rise of the Islamic State group. Two decades of conflict were engendered by his decision to invade Iraq in 2003.

The grand deception

For a brief spell under president Barack Obama, the flame of a fresh start with the Muslim world flickered. But the belief that a US administration would support democracy was quickly extinguished. Those who dared to hope were cruelly deceived by the president who dared to walk away . Once in power, Muslims were dropped like a hot stone, as were fellow black Americans.

Two pillars of US policy emerge: an unshakeable determination to support Israel, whatever the cost, and a default support of absolute monarchs, autocrats and dictators of the Arab world

On two moments of high tension – the Egyptian military coup of 2013 and the murder of US journalist James Foley in 2014 – Obama, a Nobel Peace Prize laureate for his “extraordinary efforts to strengthen international diplomacy and cooperation between people,” returned to a game of golf. 

Obama refused to call the overthrow of Egypt’s first democratically elected president a military coup, and his secretary of state John Kerry would have dipped into the same playbook had Turkish President Recep Tayyip Erdogan not narrowly escaped an assassination squad and the coup there succeeded.

The history of US diplomatic and military intervention in the Middle East was one of serial failure and the list of failed states only grew with each inauguration.

The military retreat that Obama sounded after “leading from behind” in Libya and an “intervention-lite” in Syria resembled Napoleon’s long march from Moscow. Throughout the tumult, two pillars of US policy emerge: an unshakeable determination to support Israel, whatever the cost, however much its prime ministers and settlers undermined peace efforts. And a default support of absolute monarchs, autocrats and dictators of the Arab world.

  US President Barack Obama walks with Middle East leaders in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 1 September, 2010 (Reuters)
US president Barack Obama walks with Middle East leaders in the East Room of the White House in Washington, DC, USA, on 1 September 2010 (Reuters)

Wicked witch

Now enter, stage right, the Wicked Witch of this pantomime.

Trump set about tearing up the rule book on the Middle East, by giving full rein to the Jewish nationalist religious right. This came in the shape of two settler ideologists and funders: Jared Kushner, Trump’s son in law and senior adviser, and David Friedman, his ambassador to Israel.

Trump set about destroying the consensus on the Middle East, by giving full rein to the Jewish national religious right

Under the guise of blue sky thinking, they tore apart the consensus that had powered each previous US administration’s search for a settlement to the Palestine conflict – borders negotiated on 1967 lines, East Jerusalem as capital, the right of refugees to return.  

They erased 1967 borders by recognising the Golan Heights and the annexation of settlements, recognised an undivided Jerusalem as the capital of Israel, and defunded Palestinian refugee agency UNWRA. This culminated in what proved to be the coup de grace for a Palestinian state –  the recognition by three Arab states (UAE, Bahrain and Sudan) of Israel in the territory it currently occupies.

This meant recognition of 400,000 settlers in nearly 250 settlements in the West Bank beyond East Jerusalem; recognition of laws turning settlements into “islands” of the State of Israel; recognition of a third generation of Israeli settlers. All of this, the UAE, Bahrain and now Sudan have signed up for.

Changing the map 

“When the dust settles, within months or a year, the Israeli-Arab conflict will be over,” Friedman boasted. Friedman’s undisguised triumphalism will be as short-lived and as ill-fated as George W Bush’s was after he landed on an aircraft carrier sporting the now notorious banner proclaiming “mission accomplished” in Iraq.US election: Mohammed bin Salman braces for the loss of a key ally Read More »

I part company with those who consign the Abraham Accords to the dustbin of history.

But they are indeed rendered meaningless when Israel’s Ministry of Strategic Affairs found that 90 percent of social media in Arabic condemned the UAE’s normalisation; the Washington Institute recorded just 14 percent of Saudis supported it.

Plainly on these figures, Friedman is going to have to wait a long time before Arab public opinion arrives in the 21st century, as he puts it.

But the absence of public support across the Arab world for normalisation does not mean that it will have no effect. It will indeed change the map of the Middle East but not quite in the way Friedman and the settlers hope. Until he and his like seized control of the White House, Washington played on a useful disconnect between the two pillars of US policy – unconditional support for Israel on the one hand and Arab dictators on the other.

It allowed Washington to claim simultaneously that Israel was the “only democracy” in the Middle East and thus entitled to defend itself in “a tough neighbourhood,” while on the other hand doing everything it could to keep the neighbourhood tough, by supporting the very ruling families who suppressed parliaments, democracy, and preyed on their people.

These are classic tactics of colonial masters, well-honed by the British, French, Dutch and Spanish sea-born empires. And it has worked for decades. Any US president could have done what Trump did, but the fact that they did not meant that they – at least – foresaw the dangers of fusing support for Israel with support for volatile and revolution-prone Arab dictatorships.

Trump is both ignorant and profoundly oblivious, because all that matters to him in this process is him. An adult who displays all the symptoms of infantile narcissistic injury, Trump’s only demand from Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu was that he, Trump, alone should be hailed as the saviour of Israel.

Speaking to Netanyahu on a speakerphone in front of the White House press corps, Trump asked: “Do you think Sleepy Joe could have made this deal, Bibi? Sleepy Joe? Do you think he would have made this deal somehow? I don’t think so.” Netanyahu paused long and hard. “Uh, well… Mr President, one thing I can tell you is… um, er, we appreciate the help for peace from anyone in America… And we appreciate what you have done enormously.”

Going for broke

By going for broke, the era of useful ambiguity in US Middle East policy has now come to an end. Israeli occupiers and Arab despots are now  openly in each other’s arms. This means the fight against despots in the Arab world is one and the same thing as the fight to liberate occupied Palestine. Israel’s deals with the Gulf are a disaster for Egypt Read More »

One might think this is of little consequence as the Arab Spring, which caused such upset in 2011, has been committed to the grave long ago. But it would be foolish to think so, and certainly Israel’s former ambassador to Egypt Yitzhak Levanon is not a fool.

Writing in Israel Hayom, Levanon asked whether Egypt is on the verge of a new uprising: “The Egyptian people dreamed of openness and transparency after the overthrow of Mubarak, who was perceived as a dictator. The Muslim Brotherhood are exiled and persecuted. There is no opposition. A change in the law allows Sisi to serve as president until 2030, and the laws make it possible to control by draconian means, including political arrests and executions. Recent history teaches us that this may affect the whole area.”

Another former Israeli ambassador has voiced his concerns about Trump’s effect on Israel. Barukh Binah, a former ambassador to Denmark and deputy head of mission in Washington, observed that the peace treaties Trump signed were with Israel’s existing friends and did nothing to solve the diplomatic impasse with its enemies.

A Palestinian demonstrator holds a sign during a protest against the United Arab Emirates and Bahrain's deal with Israel to normalise relations, in Ramallah in the Israeli-occupied West Bank September 15, 2020
A Palestinian demonstrator holds a sign during a protest against UAE deal with Israel to normalise relations, in Ramallah on 15 September (Reuters)

“Trump is seen by many as Israel’s ultimate friend, but just as he has done in the US, he has isolated us from the Western community to which we belong. Over the past four years, we have become addicted to a one-of-a-kind powerful psychedelic called ‘Trumpion’ – and the moment the dealer leaves the White House, Israel will need to enter rehab.”

An important lesson

In the Camp David accords, Egypt became the first Arab country to recognise Israel in 1978. In 1994 Jordan became the second, when King Hussein signed a peace treaty at the Wadi Araba crossing. It is one more sign of the lack of thought and planning behind the second wave of recognition that the two Arab states who formed part of the first wave are losing out so heavily.

The new alliance between Israel and the Gulf states has generated other alliances determined to defend Palestine and Muslim rights

One wave of recognition is swamping another. This is not the work of a people who have thought this through. 

Jordan is gradually losing control of the Holy Sites in Jerusalem. Egypt is losing money and traffic from the Suez Canal, which is being bypassed by a pipeline about to transfer millions of tons of crude oil from the Red Sea to Ashkelon. Plans are also afoot to build a high-speed railway between the UAE and Israel. Egypt is about to be bypassed by land and sea.

In 1978 Egypt was the most powerful and populous Arab state. Today it has lost its geopolitical importance. It’s an important lesson that all Arab leaders should learn.

Some regional leaders have understood these lessons. The new alliance between Israel and the Gulf states has generated other alliances determined to defend Palestine and Muslim rights. Just watch how close Turkey is getting to Iran and Pakistan. And how close Pakistan is to abandoning its long-standing military alliance with Saudi Arabia.

The lesson for Palestine

Nor is the West Bank any less volatile than Egypt is. As part of their efforts to coerce Mahmoud Abbas, the Palestinian president, to accept the deal, Arab aid to the Palestinian Authority (PA) had dropped by 81 percent in the first eight months of this year from $198m to $38m.

The PA refuses to accept taxes Israel collects on its behalf, since Israel began deducting the money the PA spent on supporting the families of dead Palestinian fighters. If the PA did accept Israel’s deduction, it too would be dead on arrival. The EU has refused to make up the shortfall.

Abbas would not be minded to suppress the next outbreak of popular discontent, as he has done consistently in the past

With most security co-ordination frozen, and nightly Israeli arrests in the West Bank, the enclave is a tinderbox. Abbas would not be minded to suppress the next outbreak of popular discontent, as he has done consistently in the past. 

Palestinians waited a long time after the creation of the state of Israel to get serious about forming a campaign to regain their lost land. They waited from April 1949 to May 1964, when the PLO was founded to restore “an independent Palestinian state”.

They have now waited even longer for the principle of land for peace to deliver their land back to them. Trump, Kushner and Friedman have pronounced it dead, as they have the two-state solution. The two words they were careful to avoid in all the conferences and presentations of their plans were “Palestinian state”.

 Once again, Palestinians are on their own and forced to recognise that their destiny lies in their hands alone.

The conditions which recreated the First Intifada are alive and kicking for a generation of youth who were yet to be born on 8 December 1987. It is only a matter of time before another uprising will materialise, because it is now the only way out of the hellish circle of Israeli expansion, Arab betrayal, and international indifference, which remains open to them. 

Recognising Israel does not work. Nor does talking. 

This is Trump’s legacy. But it is also, alas, the legacy of all the presidents who preceded him. The Abraham Accords will set the region in conflict for decades to come.

The views expressed in this article belong to the author and do not necessarily reflect the editorial policy of Middle East Eye.

This article is available in French on Middle East Eye French edition.

Related

One ‘NO’ Instead of Three! Sudanese Against Normalization

One ‘NO’ Instead of Three! Sudanese Against Normalization

By Zeinab Abdallah

Beirut – News would read that Egypt and Jordan were the first to normalize ties with the enemy of the Arab and Muslim nation, and were then followed by the United Arab Emirates, Bahrain and Sudan.

No! It is not the right way to report this particular ‘achievement’. It was the regime in each of Egypt, Jordan, the UAE, Bahrain and Sudan that started cozying up with the occupying regime. When it comes to peoples, they are not the same as their governors.

Peoples are usually blamed for what their rulers commit. However, it is certain for those who refuse to submit that they are capable of making the change despite the ruler’s will. Those people who reject humiliation and submission are ready to clean up the dirt they were forced to be covered with, and reverse the conspiracies made by their heads of states.

Those same peoples are ready to pay their lives for the freedom of Palestine. They are motivated by Muslim’s first Qibla, the holy al-Aqsa Mosque.

Commenting on the Sudanese regime’s normalization with the ‘Israeli’ entity, Deputy Head of [Reform] al-Islah Now Party, and former Sudanese minister Hassan Rizk emphasized that Sudan has been backing the Palestinian cause since 1948, had fought next to the Palestinians and Arabs in all their wars.

It was Sudan that unified the nation and raised the three No’s against peace, recognition and negotiations with ‘Israel’, he added. His comment comes in reference to the fourth Arab League summit that was held in Khartoum on August 29, 1967.

The summit took place in wake of the Arab defeat against the Zionist military in the same year, and it came up with the famous Khartoum Resolution that provides three No’s: No peace with ‘Israel’, no recognition of ‘Israel,’ and no negotiations with ‘Israel’ unless everybody’s right is returned.

Rizk referred to this event as historic and made by great leaders such as al-Mahjoub and al-Azhari, however, he explained: “After 72 years of steadfastness and challenge, there came weak leaders who wasted the cause, followed the collaborators and the colonials, and sold the al-Aqsa Mosque, Palestine, and the nation’s dignity.”

Adding that the normalizers will remain with the Arab nation’s betrayers, the former minister stressed that the Sudanese people won’t abandon their principles, but will definitely abandon their betrayers: “We will keep defending Palestine, its lands, and people, and we will be the first to liberate and enter the al-Aqsa Mosque at the end of the day.”

Mr. Rizk made clear that there isn’t any advantage from normalizing ties with the Zionist enemy, explaining that it was tried previously by other Arab and Muslim nations which didn’t achieve anything. “After Camp David, we lost the African nations that were supporting Palestine and boycotting the occupation entity. Those countries normalized ties and became markets for the enemy.”

The Sudanese minister elaborated on the repercussions of the normalization harming those who were stuck in its mud, recalling how Egypt has lost its agriculture, health, security and leadership, and how the Palestinians have lost their unity, arms, and a lot of lands, not to mention their loss of al-Quds, the construction of settlements, razing their houses, and killing and detaining their women and children.

Rizk underscored that the lack of advantage is also applied for Jordan, Mauritania, Central Africa, Eritrea, and South Sudan… among the many countries that normalized ties with the occupation entity. He then added that the ‘Israelis’ are cheap and don’t pay for the favors made for them.

For his part, member of the General Secretariat of the Arab and Islamic Gathering in Support of the Choice of Resistance, and Sudan branch coordinator, Mr. Idriss Abdul Qadir Ayess stressed that Sudan didn’t stop being the reservoir for anti-Zionist enemy rallies, noting, however, that the ruling regime has stabbed the people in  the back, fallen in the arms of the Gulf states and operated upon their orders. He then outlined that this is rejected by the people although the stance of the transitional government has affected a noticeable part of the people.

Therefore, the Islamic researcher and political activist says: “We find that the Sudanese people today are divided due to the crumpling economy. Most of them believe that it is due to the American blockade and sanctions against the nation; however, they still believe that the Palestinian cause is the main reason to resist normalization.”

Mr. Ayess added that most of the Sudanese people are resisting and rejecting normalization, citing the general gatherings made against normalization and the people’s rejection and embarrassment of this step as an example.

Commenting on the country’s opposition groups, the Sudanese political activist considered that the “Islah” Party is unheard among the people because its symbols have participated in Omar al-Bashir’s government, explaining why they are not listened to by the people.

Relatively, he noted that the anti-normalization individuals today are working strongly to make the government retreat its step through media, popular, and legal pressure. He then reiterated that the people of Sudan won’t submit to the regime’s normalization, will reject it in all means, won’t abandon Palestine and the holy al-Aqsa Mosque.

“The people will strongly operate to put the government in front of two choices. The first is that the government retreats its heinous step, and the other is to topple it,” he added.

Between the two choices stand the only “NO” that sums up the ultimate rejection of any relationship with the occupier of Palestine. There is no need to three No’s! Only one “NO for normalization” is sufficient to save the nation from this disappointment and unite it behind the first and last cause: Palestine!

Related Video

جمال عبد الناصر.. في ذكراه الخمسين: لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف

محب للجميع Twitterren: "من اقوال هذا الرجل ( اذا وجدتم امريكا راضية عني  فاعلموا اني اسير في الطريق الخطا ) http://t.co/ipHCFfZUeE"

د. جمال زهران

يأتي يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2020، ليذكرنا بالذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، أيّ نصف قرن من عمر الزمن والتاريخ، وذلك وسط متغيّرات وظروف بيئية في منتهى القسوة إقليمياً ودولياً، بل ومحلياً داخل الأقطار العربيّة. فنحن نعيش عصر التدهور العربي خاصة في محور الرجعية العربية، مقابل تصاعد محور المقاومة الذي يواجه ضغوطاً غير مسبوقة، ومع ذلك يحقق الانتصارات تباعاً.

ومن أهمّ المتغيّرات التي يواجهها الإقليم والقضية الفلسطينية، ما حدث من اختراق رسمي وعلني صهيوني لدول الخليج التي كانت عربية، لتسقط الدولة تلو الأخرى في براثن الكيان الصهيوني (إسرائيل)، بإعلان التطبيع وتأسيس العلاقات بينهم وبين “إسرائيل”. وفي المقدّمة رسمياً (الإمارات – البحرين)، والبقية في الطريق بقيادة رأس الرجعية العربية وهي المملكة السعودية، وذلك عدا دولة الكويت التي أعلنت رفضها القاطع للتطبيع مع الكيان الصهيوني.

تلك الإشارة هي التي تتعلق بالذكرى الخمسين لرحيل عبد الناصر الذي كان يمتلك رؤية كاملة وشاملة وواضحة إزاء العداء لهذا الكيان الصهيوني منذ بداية قيامه ورفاقه بثورة 23 يوليو 1952، ولعلّ السبب الرئيسي الذي ساهم في بناء رؤيته، هو مشاركته في حرب 1948، التي كانت بداية لتفتح ذهنه وعقله وإدراكه حقائق القضية، وعاد منها مكسوراً، حيث رأى أنّ الطريق لتحرير فلسطين هو تغيير الداخل في مصر والثورة عليه، لتكون البداية لقيادة مصر للصف العربي في مواجهة الاستعمار. فكيف نقضي على الاستعمار الصهيوني في فلسطين، والاستعمار الإنجليزي موجود في مصر، ورأس الحكم (الملك) يتحالف معه ضدّ الشعب والحركة الوطنية؟! فلا بد إذن من تحرير مصر أولاً، وهو ما حدث وقامت ثورة 23 يوليو/ تموز 1952، بقيادة جمال عبد الناصر.

فقد كان عبد الناصر، طبقاً لما هو وارد في “فلسفة الثورة”، وأكده في الكثير من خطبه، أنّ الأعداء السياسيين لمصر والوطن العربي كله، هم: (الاستعمار العالمي – الصهيونية – الرجعية العربية)، وأنّ الطريق للمواجهة الشاملة مع هؤلاء الأعداء تكون بتحقيق الاستقلال الوطني والتنمية المستقلة والشاملة لتحقيق النهضة الحقيقية بالاعتماد على الذات وتحقيق التقدم من خلال التعليم الواسع والصحة والثقافة والإعلام الجيد. فضلاً عن تبنّي مشروع تنموي حقيقي عموده الفقري “الصناعة والزراعة”. ولذلك أنجز بعد التمصير والتأميم، نهضة صناعية قوامها مشروع الـ (1400) مصنع، شاملاً الصناعات الاستراتيجية كالحديد والصلب والفوسفات والسيارات، وغيرها كما أنه في مواجهته للاستعمار خاض معركة بناء السدّ العالي الذي رفض تمويله البنك الدولي وصندوق النقد، فقرر الاعتماد على الذات ودعم الصديق الدولي (الاتحاد السوفياتي)، وتمّ بناء السدّ في (10) سنوات (1960 – 1970م).

حيث إنّ السدّ العالي، ساهم في توليد الكهرباء وهي أساس مشروع النهضة الحديثة في الصناعة والزراعة، وتوصيل الكهرباء للريف المصري وكلّ أنحاء مصر. كما أنّ كلّ ذلك – حسبما رأى وفعل – مهدّد إذا ما لم يتأسّس على تحقيق العدالة الاجتماعية وبناء طبقة وسطى، ودعم الكادحين، وعمودها الفقري العمال (صناعيين وزراعيين)، وموظفو الدولة والقطاع العام.

ولذلك، فقد أصدر جمال عبد الناصر، قانون الإصلاح الزراعي في 9 سبتمبر/ أيلول 1952، بوضع الحدّ الأقصى للملكية (200 فدان – صارت بعد ذلك إلى (50) فدانا، وقام بتوزيع الباقي على الفلاحين ليتحوّلوا من أجراء إلى ملاك، فيتم إصلاح حال البناء الطبقي في مصر في ضوء ذلك تدريجياً، وأعاد بذلك توزيع الدخل القومي والثروة لصالح الأغلبية.

ثم خاض معركة تأميم قناة السويس في 26 يوليو/ تموز 1952، ويستردّها للشعب، بعدما طرد الاستعمار الإنجليزي، وذلك بعقد اتفاقية الجلاء، وبعد رفض البنك الدولي والصندوق تمويل السدّ العالي، كعقبة أمام استقلال واستقرار مصر، فكان ردّه العاجل والمباشر هو تأميم قناة السويس، واستعادة ملكيتها للشعب المصري، فكان ردّ فعل الاستعمار هو العدوان الثلاثي (بريطانيا – وفرنسا – “إسرائيل”) على بور سعيد، والذي فشل، وانتصرت مصر التي أدركت ما وراء وجود هذا الكيان الصهيوني في المنطقة العربية كخنجر في ظهر الأمة العربية.

ولم يهدأ الاستعمار والصهيونية والرجعية، وذلك بافتعال أزمة، أسهمت في نكسة 1967، وكان عبد الناصر يتمتع بحسّ المسؤولية، حيث أعلن عن مسؤوليته وتنحى عن منصبه، إلا أنّ جماهير مصر الواعية أدركت عمق المؤامرة على مصر وفلسطين والعرب، وتمسكوا به، وأجبروه على التراجع فما كان منه إلا أن أعاد بناء القوات المسلحة بنفسه، وأدار حرب الاستنزاف على مدار (1000) يوم وأكثر من (1400) عملية عسكرية ضدّ “إسرائيل”، وأعدّ خطط الحرب النهائية (جرانيت1، جرانيت2، والخطة 200). ولكن القدر لم يمهله حتى يحقق النصر الكامل على الأعداء، ولكن ما حققه كان المقدمة لحرب أكتوبر 1973، بحسم.

وفي أعقاب النكسة، دعا عبد الناصر لعقد لقاء قمة عربية في الخرطوم، ليعلن اللاءات الثلاث وهي: (لا.. للصلح، لا.. للتفاوض، لا.. للاعتراف).

هذه هي مكونات الموقف العربي الشامل ضد الكيان الصهيوني ومن ورائه من استعمار ورجعية عربية متآمرة حذرنا جمال عبد الناصر، كثيراً، من خطورتها باعتبارها عميلة الاستعمار الأميركي.

فقد عرضت عليه مشروعات للتصالح مع “إسرائيل”، يستردّ بها كل سيناء مقابل الصلح، ورفض معلناً أنّ “فلسطين قبل سيناء”. إلا أنّ القوى المضادة لعبد الناصر ومشروعه، بدأت خطواتها من داخل مصر في عهد السادات. فلم يكن السادات ينوي الحرب لتحرير الأرض التي احتلتها “إسرائيل”، والدليل طرحه لمبادرة فتح جزئي لقناة السويس، في 4 فبراير/ شباط 1971، وفتح قنوات الاتصال بالمخابرات الأميركية وإدارتها، عبر المخابرات السعودية ومديرها آنذاك كمال أدهم، فضلاً عن قيامه بتأزيم العلاقات مع الاتحاد السوفياتي وطرد خبرائه في يوليو/ تموز 1972! لكن كان للقوات المسلحة المصرية بالتنسيق مع القوات المسلحة السورية (الجيش الأول)، والقيادة السورية، الكلمة الفصل وممارسة الضغوط عليه، حتى قبل الدخول في الحرب ووافق على قرار الحرب، وبعد العبور وتدمير خط بارليف في (6) ساعات، وفي اليوم نفسه (6) أكتوبر/ تشرين الأول بدأ فتح قناة الاتصال مع الأميركان للتراجع للأسف! وازدادت ضراوة القوة المضادة للناصرية بقيادة السادات، بعد حرب أكتوبر، إيذاناً بعصر الانفتاح، والرأسماليّة، وعودة الإقطاع، والتصالح مع الرجعية العربية، والتواصل مع أميركا.. لتصل الأمور لقمتها بالذهاب للقدس 1977، ثم كامب ديفيد 1978، ثم المعاهدة المصرية الإسرائيلية عام 1979! كمحاولة لطوي صفحة الصراع العربي الصهيوني، إلى صفحة “السلام الوهمي”! وكان الهدف هو تعبيد الأرض لسلامات وانكسارات باتفاقيات مشبوهة في وادي عربة وأوسلو، إلى أن تمّ مؤخراً مع الإمارات والبحرين، والبقية الخليجية في الطريق كما هو معلن للأسف مع الكيان الصهيوني، رسمياً، والداعم أو الراعي الرئيسي له وهو ترامب، الرئيس الأميركي، في محاولة لإنقاذه من الرسوب في الانتخابات المقرّر لها بعد شهر وأيام من الآن، وإنقاذ نتنياهو من السجن والعزل!

ختاماً: فإنه في ظلّ الذكرى الخمسين لرحيل الزعيم جمال عبد الناصر، مؤسّس فكر المقاومة الحقيقي، يمكن القول بأننا سنظلّ على الطريق مقاومين للتبعية، ومقاومين للكيان الصهيوني حتى الزوال وتحرير كلّ فلسطين من النهر إلى البحر.

وسنظلّ متمسكين باللاءات الثلاث، (لا صلح.. لا تفاوض.. لا اعتراف).

كما سنظلّ مقاومين لتحقيق الاستقلال الوطني والتقدم والحرية والاعتماد على الذات وتحقيق الديمقراطية، حتى بلوغ الوحدة العربية قريباً إنْ شاء الله…

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، والأمين العام المساعد للتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة، ورئيس الجمعية العربية للعلوم السياسية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: