Ayatollah Khamenei: Syria Now Looked upon as a Power despite Devastation

 May 8, 2022

Leader of the Islamic Revolution Ayatollah Sayyed Ali Khamenei says despite the devastation done to Syria by years-long war, the country is now looked upon as a major power.

Ayatollah Khamenei made the remarks in a Sunday meeting with Syria’s President Bashar al-Assad during the latter’s second visit to Tehran.

“Today, Syria is not the same Syria that it was before the war, although the devastation [of war] was not there at that time, but now Syria enjoys a higher degree of respect and credit and all countries look upon it as a power,” the Leader said, referring to major achievements of Syria in both political and military arenas.

Ayatollah Khamenei noted that Syrian president and its nation are now honored by all regional nations, adding, “Some leaders of countries that are neighbors to us and you, have relations with the leaders of the Zionist regime and drink coffee together. However, people of the same countries pour into the streets on [International] Quds Day and chant anti-Zionism slogans and this is the current reality of the region.”

He said various factors were influential in Syria’s resistance and victory in an international war, adding, “One of the most important of those factors was your own high morale and, God willing, you would be able to reconstruct the ravages of war with the same morale, because you have a great work to do.”

The Leader also commemorated the assassinated commander of the Islamic Revolution Guards Corps (IRGC)’s Quds Force Lieutenant General Qassem Soleimani, saying, “That honorable martyr harbored a special zeal for Syria and made sacrifices in the true sense of the word. His conduct in Syria was no different from his conduct during the eight-year Sacred Defense in Iran.”

Ayatollah Khamenei said the high morale and vibrancy of the Syrian president could facilitated great works, adding, “The president and administration of the Islamic Republic of Iran are also really vibrant and have veer high moral and strong determination and they are very serious about the issue of Syria. this opportunity must be used to promote bilateral relations more than any time before.

According to Iran’s Nour News news agency, following his important talks in Tehran on Sunday, the Syrian leader left for Damascus.

Assad paid his first visit to Tehran in February 2019, after a tripartite Iran-Russia-Syria coalition managed to suppress Takfiri terrorists and restore partial peace to the Arab country.

Then commander of Iran’s Islamic Revolution Guards Corps (IRGC)’s Quds Force Lieutenant General Qassem Soleimani accompanied the Syrian president in his first Tehran visit. General Soleimani was later assassinated by the occupying US forces in Iraq upon direct order of then US President Donald Trump.

During their first meeting, Ayatollah Khamenei told Assad that the Islamic Republic was honored to support Syria and considered it equal to supporting the entire resistance front.

The Leader mentioned resistance of Syrian president and people as the main reason behind the defeat of the United States and its regional mercenaries, noting, “The Islamic Republic of Iran considers supporting the Syrian government and people as helping the resistance movement and current, and takes pride in it from the bottom of its heart.”

Source: Press TV

President al-Assad pays work visit to Tehran, discusses with Sayyed Khamenei and Raisi bilateral cooperation, latest developments

8 May، 2022

Tehran, SANA- President Bashar al-Assad paid a work visit to Tehran and met Supreme Leader of the Iranian Islamic Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei, and the Iranian President Ebrahim Raisi.

Talks during the meetings dealt with the historical relations between Syria and Iran, which are based on a long track of bilateral cooperation and mutual understanding on the issues and problems of the region and the challenges it faces, in addition to topics and issues of common interest and the latest developments on the regional and international arenas.

During his meeting with Khamenei, President al-Assad affirmed that the course of events proved once again the correctness of the vision and approach adopted by Syria and Iran for years, especially in the fight against terrorism.

“This confirms the importance of continuing cooperation in order not to allow America to rebuild the international terrorist system that it used to harm the countries of the world, especially the countries of the region over the past decades,” President al-Assad said, stressing that America today is weaker than ever.

President al-Assad pointed out that the Palestinian cause is increasingly re-imposed its presence and importance in the conscience of the Arab and Islamic world thanks to the sacrifices of the heroes of the resistance.

For his part, Seyyed Khamenei stressed that Iran will continue to support Syria to complete its victory over terrorism and liberate the rest of the country’s lands.

He added that Syria is achieving historical victories thanks to the steadfastness and courage of President al-Assad and the strength and steadfastness of the country’s people and army.

In turn, the Iranian President affirmed that his country is willing to expand relations with Syria, especially economic and commercial ones.

“Tehran will continue to provide all forms of support to Syria and its people, especially amidst the difficult economic conditions the world is witnessing,” Raisi said.

He added that his country will help Damascus overcome difficulties and considered that any suffering for Syria is suffering for Iran.

President al-Assad indicated that Iran is a brotherly country, a friend and a loyal partner, considering that the approach taken by the Islamic Republic of Iran in dealing with regional and international affairs benefits not only the interests of Iran and Syria, but also all the countries and peoples of the region.

Fedaa al-Rhayiah/Shaza Qreima

Related Videos

Related Videos

Special coverage on the working visit of President Bashar al-Assad to the Iranian capital, Tehran

Related News

من يملك مفاتيح تأجيل الانتخابات؟

ناصر قنديل

لم يعد الحديث عن المصلحة بتأجيل الانتخابات يحتمل الكثير من البحث عن الجهة القلقة الخائفة من المسار الانتخابيّ، الذي تجمع كل الدراسات الإحصائية أنه ذاهب لصالح حفاظ الأغلبية النيابية الحالية على حجمها التمثيلي مع احتمال زيادته، وليس خافياً ما يعنيه ذلك على القوى الدولية والإقليمية والأحزاب والجمعيات والقيادات المحلية التي جعلت لعملها السياسيّ طوال سنتين ونصف منذ 17 تشرين الأول 2019، الانتخابات لتغيير الأغلبية، وبالغت بالتحدّي بالدعوة للانتخابات المبكرة تحت هذا العنوان، وامتنعت عن القيام بأي شيء وتقديم أية حلول، تحت هذا الشعار، الانتخابات ستقلب الأغلبية من ضفة الى ضفة وسيتغير معها الوضع، بحلم الازدهار، كما قال جيفري فيلتمان، إلى تخفيض سعر صرف الدولار، كما وعد سمير جعجع.

المضي نحو الانتخابات يعني القدرة على تحمل تبعات هزيمة مدوّية، لمعسكر يمتدّ من واشنطن الى الرياض قبل أن يحطّ رحاله في معراب وكل الجمعيات التي خرجت تتوعّد تحت شعار نحن الشعب وفي الانتخابات سنريكم النتائج، وما لم تكن هناك أدوات سياسية ومالية عاجلة تتيح تغيير الوجهة، سيكون التفكير بتخريب الانتخابات تمهيداً لطلب تأجيلها لوقت كافٍ يتيح إعادة تنظيم الصفوف بطريقة جديدة قد يكون من بين عناوينها، مصالحة ولي العهد السعودي لرئيس تيار المستقبل وضمان عودته على حصان أبيض لإعادة إنتاج مشهد يضمن حفظ ماء الوجه بأغلبية ذات مرجعيّة خارجيّة واحدة مناوئة للمقاومة، ولو كانت قواها المحلية تحمل الخناجر على بعضها وراء ظهورها، ولو كان الثمن تحجيم مكانة القوات اللبنانية وجمعيات المجتمع المدني لصالح الحريري كمنقذ من الكارثة.

القرار بالمضي بالانتخابات أو تخريبها تمهيداً لتأجيلها، خارجيّ وليس داخلياً، لأن أدوات التخريب الداخلية مفضوحة ومحدودة، وتعديل الخطط الانتخابية في فترة التأجيل فوق طاقة القوى المحلية المتضررة من الانتخابات، وفي طليعتها القوات اللبنانية الي تستطيع تصنيع بعض الأحداث الأمنية، لكن القدرة على تحويلها الى أزمة تطيح بالانتخابات غير مضمون بغياب الرعاية الخارجية والتجاوب الداخلي، وما بعد التأجيل سيكون وضع القوات أسوأ مما قبل، بينما بيد الخارج أدوات فاعلة غير مرئية من جهة، تتيح فرض التأجيل. كما تتوقف على هذا الخارج، خطة العمل البديلة التي تمثل العودة لاستنهاض تيار المستقبل ومصالحة رئيسه عنوانها الأبرز.

رئيس الحكومة وحاكم المصرف المركزي يمثلان مفتاح التأجيل، فبيدهما منع تلبية مطالب الفئات الغاضبة مالياً، والتي تتوقف على مشاركتها في العملية الانتخابية ضمان انتظامها، كالقضاة وأساتذة التعليم الرسمي وموظفي البعثات الدبلوماسية، وبيد الحاكم افتعال أزمة خبز وأزمة بنزين، ورفع سعر صرف الدولار، وكلها مفاتيح إشعال للشارع يمكن أن يترتب عليها تلقائياً وبصورة منظمة مناخ من الفوضى يجعل إجراء الانتخابات مستحيلاً، ولنتخيل أزمة رغيف وبنزين متصاعدتين من أول أيار، ومعهما ارتفاع متصاعد بسعر الدولار وصولاً لسقف الـ 40 ألف ليرة أو 50 الف ليرة، ونتساءل عن أحوال الشارع والبلد، وقطع الطرقات والفوضى وكيفية إجراء الانتخابات.

في طريقة تفكير القوى المناوئة للمقاومة معادلة التأجيل بعد التخريب موجودة تجاه الانتخابات، فعندما كانت حسابات هذه القوى تقول بأرجحيّة الفوز بالأغلبية، كانت الفكرة الأولى التي قفزت الى السطح في خطابها، التحذير من قيام المقاومة وحلفائها بتخريب الانتخابات بهدف تأجيلها. وهذا يعني شيئاً وحيداً، هو أن منهج التفكير لدى هذه القوى يقوم على معادلة أن أول ما يفكر فيه الطرف الذي يخشى خسارة فرصة نيل الأغلبية النيابية هو السعي لتخريب الانتخابات، وافتعال ما يلزم لذلك أملاً بتبرير السعي لتأجيلها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ايران قد ترفع نسبة التخصيب إلى 90%!

الخميس 7 نيسان 2022

 ناصر قنديل

خلال شهرين ماضيين وصلت مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي مع إيران الى نقطة شبه نهائيّة ما قبل التوقيع، وبدا أن الأمور في دائرة تحديد موعد لإقفال هذا الملف، والمعادلة التي تجعل الاتفاق حتمياً تركزت على نقطتين، الأولى أن كل الرهانات على وسائل أخرى غير الاتفاق لمنع تقدّم إيران نووياً نحو عتبة حرجة تتمثل بامتلاك ما يكفي من اليورانيوم المخصب على درجة عالية لإنتاج قنبلة نووية، وصلت الى طريق مسدود. فهذه الطرق رغم فاعليتها في إزعاج إيران بقيت دون القدرة على إعاقة إيران فعلياً عن التقدم الثابت نحو هذه العتبة الحرجة، وفقاً للوثائق الأميركية والإسرائيلية، والثانية أن الزمن يعمل لصالح إيران التي تتقدّم بثبات نحو هذه العتبة، ولا بدّ من دفع ثمن يستطيع إقناعها بالتوقف والعودة إلى التزاماتها بموجب الاتفاق، وهي التزامات تتكفل وفقاً لإجماع الأميركيين على جعل إيران بعيدة مدة سنة على الأقل عن هذه العتبة، من تاريخ خروجها من هذه الالتزامات.

ضبط الأميركيون مواقف حلفائهم، وخصوصاً السعودي والإسرائيلي، لجهة التسليم باستحالة فرض ملفات تفاوضية على إيران، تدمج بالملف النووي، كملف سلاحها الصاروخي أو ملف تحالفاتها في المنطقة مع قوى المقاومة، ويدرك حلفاء واشنطن أن غضبهم لن يقدّم ولن يؤخر، لأنهم لم يستطيعوا تقديم بدائل لواشنطن عن العودة للاتفاق، وقد منحتهم الفرص الكثيرة لإثبات العكس، من حرب اليمن الى اطلاق اليد للعبث الأمني في الداخل الإيراني، إلى الضغط في لبنان، ومعركة بين حربين في سورية، واللعب بالتوازنات السياسية في العراق، فتحققت نتائج تكتيكية على حساب محور المقاومة في بعض الملفات، وأصيبت خطط أخرى بالفشل، لكن الناتج الإجمالي بقي على قاعدة أن محور المقاومة إلى صعود وخصومه إلى تراجع، وأن إيران تثبت صمودها، وتتقدّم في ملفها النووي.

– مع بداية حرب أوكرانيا وتحوّلها حرباً روسية أميركية، ظهر التداخل بينها وبين مفاوضات فيينا من زاويتين، روسية وأميركية. الزاوية الروسية ظهرت بشرط موسكو للمضي قدماً بمسار فيينا بتلقيها ضمانات أميركية خطية حول عدم شمول تعاملاتها مع إيران بالعقوبات التي فرضت عليها إثر حرب أوكرانيا، ونجح التفاهم الروسي الإيراني بتفكيك هذه العقبة ومنع الأميركيين من استغلالها لتعطيل المسار. أما الزاوية الأميركية فقد كانت مزدوجة ومتعاكسة، فمن جهة دفعت الحاجة لمواجهة أزمة النفط والغاز الناجمة عن العقوبات على روسيا بالأوساط الأميركية المعنية بمعالجة هذه الأزمة الى الضغط لتسريع التفاهم مع إيران بصفتها منتجاً مهماً يمكن لعودته الى السوق ان تخفف من وطأة الأزمة، ومن جهة مقابلة أظهر التيار المتشدد في الإدارة والكونغرس مخاوفه من أن يكون المشهد الدولي والإقليمي ذاهباً لمواجهة تصطف فيها إيران وروسيا والصين في جبهة واحدة بوجه الغرب بقيادة أميركا، ما يطرح السؤال عن جدوى تزويد إيران بمقدرات مالية سرعان ما سيتم الزج بها في هذه المواجهة، كما تقول تجربة الحرب على سورية، عندما وظفت إيران عائدات الاتفاق النووي عام 2015 للمضي قدماً في الحسم في معركة حلب بالتعاون مع روسيا، التي جاءت الى سورية بالتوافق مع إيران، على أولوية هذه المعركة على مستقبل الاتفاق مع واشنطن.

خلال أسابيع معارك أوكرانيا تراجع العامل النفطي الضاغط، ليس لعدم أهميته، بل لأن أهميته الشديدة أتاحت لإيران العودة الى الأسواق كما كانت قبل الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي والعودة للعقوبات، بمعدل يقارب عتبة الـ 4 ملايين برميل يومياً، ولم تعد العودة للاتفاق النووي شرطاً ضرورياً لانضمام إيران إلى أسواق النفط والغاز، وخلال هذه الأسابيع أعدت مسودة للاتفاق في فيينا، وبقي بند أساسي واحد عالق عنوانه رفع العقوبات عن الحرس الثوري، والضغط السياسي والإعلامي في الداخل الأميركي يرتفع للتشدد في هذا البند الذي بات خطاً أحمر لإيران، بحيث عادت الأصوات المشككة بإمكانية السير نحو العودة للاتفاق.

في إيران هناك أصوات فاعلة ومقررة تقول إن زمن التريث انتهى، وإن مهلة كافية للتفاوض قد منحت، وإن إيران التي تقاتل ضمن جبهة تفكيك الهيمنة الأميركية معنية بالانخراط في هذه الجبهة بقوة، وإن إيران لم تعد تحتاج الاتفاق للعودة إلى أسواق النفط والغاز، ولذلك يجب العودة إلى رفع نسب التخصيب إلى 90%، وإن على واشنطن أن تأكل أصابعها ندماً على الفرصة الضائعة!

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

زيارة الرئيس الأسد إلى الإمارات

الإثنين 21 آذار 2022

ناصر قنديل

بمقدار ما كانت زيارة الرئيس السوري بشار الأسد الى دولة الإمارات متوقعة بعد سلسلة الخطوات الإماراتيّة نحو دمشق، والتي توّجتها زيارة وزير الخارجية الإماراتي إلى سورية ولقائه بالرئيس بشار الأسد، جاءت الزيارة صدمة قاسية لكل الذين راهنوا على سقوط سورية، الذين اعتبروا رغم الانتصارات السورية، أن استمرار القطيعة العربية معها تعبير عن بقاء الأمل بإضعاف سورية مجدداً، وهم يعلمون أن الإمارات في قلب مركز صناع قرار القطيعة العربي مع سورية الذي يمثله الخليج، وأنها ليست دول هامشية في الخليج، فهي والسعودية كانتا ولا تزالان ثنائي صناعة القرار، رغم حضور دول مستقلة كعُمان، ودول تناصب سورية العداء تلبية لرغبة تركية كحال قطر، وميزة الإمارات التي غالباً ما تنسق مع السعودية في التفاصيل، أنها تملك هامشاً من الحركة أوسع من الهامش السعودي، وأنه رغم ما قد يصدر من واشنطن والرياض حول خطوتها، فإنها الأقرب الى النبض الفعلي لهما، كما يقرأ الكثيرون خطواتها في التطبيع مع كيان الاحتلال، أو أن الإمارات هي الأقل بعداً عن الرغبة بالخصومة مع الرياض وواشنطن، وقد وضع الكثيرون خطواتها بالانفتاح على إيران ضمن هذا السياق الاستباقي لنجاح الحوار الأميركي والسعودي مع إيران، ولذلك فإن ما لا يمثل توجهاً مستقبلياً للرياض وواشنطن، لا تبادر إليه أبو ظبي، إلا إذا اطمأنت أنه لا يقع ضمن دائرة الخطوط الحمر التي تتسبب بالبعد عنهما، ولذلك كانت الزيارة صدمة قاسية على هؤلاء المراهنين ضد سورية، وخصوصاً ضد رئيسها، وعلى رأسهم قادة تشكيلات التورط في الحرب على سورية الذين تصدّروا واجهات المعارضة السورية، وطالما استمتعوا كثيراً بالإقامة في منتجعات وفنادق السبعة نجوم في دبي وأبوظبي، شعروا بانتهاء صلاحيتهم وقد تحولت الزيارة الى الصحن الرئيسي على مائدة احتفالاتهم بذكرى ما سموه ذات يوم بـ «الثورة السورية».

الزيارة تعبير عن نقلة نوعية في العلاقات بين الحكومتين، تقول إن التقدم إلى الأمام خطوة كبيرة بات حاجة ملحة، لكلتيهما، من دون ان يعني ذلك تغييرا في التموضع الأصلي لدولتين لا تتخذ فيهما الخيارات بالارتجال والانفعال، فلا الإمارات بوارد مغادرة محور واشنطن والرياض، ولا سورية بوارد فك تحالفها مع طهران وموسكو، وبمثل ما لا يبدو خيار التطبيع الإماراتي مع كيان الاحتلال مطروحا لإعادة النظر، تبدو سورية أشد تمسكاً بموقعها القيادي الفاعل في محور المقاومة، بينما قد تشهد مناطق تباعد أخرى بين دمشق وأبو ظبي على الطاولة، بصفتها مواضيع تباعد يحتاج حلفاء الفريقين في الإقليم لتلاقي دمشق وابوظبي كنقطة بداية لحلحلتها. فمن جهة طهران الذاهبة للفوز بنصرها النووي مجدداً، والراغبة بتجاوز ملفات التصعيد مع الجيران في الخليج، ومن جهة الرياض التي تدرك حجم تأثير حرب أوكرانيا على تراجع الاهتمام الأميركي والغربي بأزمات المنطقة، وفي مقدمتها حرب اليمن، وتدرك ان واشنطن لم تقم حساباً لتحفظاتها على الاتفاق النووي مع إيران، وتدرك بالتالي ان كلفة التفاهمات الإقليمية تبقى أقل من كلفة انتظار الحلول السحرية الدولية، بل إن في الرياض توجهاً يقول إن صناعة موقع خليجي يتناسب مع موقع الخليج في سوق الطاقة، وفي ضوء قراءة التوازنات الدولية الجديدة، يستدعي مسافة في منطقة وسط تبتعد بنسبة معينة عن واشنطن، وتقترب بنسبة أخرى من بكين وموسكو، وثمة من يقول أكثر من ذلك، إنه يلتقي مع دعوات الرئيس السوري بشار الأسد منذ أكثر من عقد الى قراءة المتغيرات الدولية، ووقع المنطقة في فراغ استراتيجي، والإيمان أنه بمستطاع الخليج وإيران وسائر العرب تشكيل قطب جاذب على درجة عالية من الاستقلال، وهو مضمون دعوة الرئيس الأسد يومها لصيغة دول البحار الخمسة، قزوين والبحرين الأسود والأحمر والبحر المتوسط والخليج.

عشية التحضيرات للقمة العربية في الجزائر، يأتي لقاء القمة السوري الإماراتي، مليئاً بالحديث عن الوضع العربي، والحاجة للتلاقي، والتفكير بصورة مختلفة ومشتركة لاستعادة الدور العربي في السياسات الإقليمية، وتقول الإمارات، إن سورية ركيزة من ركائز الأمن العربي، وتعلن الدعوة لخروج القوات الأجنبية غير الشرعية من الأراضي السورية، والتمسك بحق الدولة السورية بسيادتها الكاملة على أراضيها واستعادة وحدتها، وسط مؤشرات تشير الى تبلور موقف خليجي يضع الانسحاب التركي من سورية كشرط لتطبيع العلاقات الخليجية التركية، وقناعة تقوم على اعتبار سورية جسر ثقة يمكن له التأسيس لعلاقة استراتيجية غير نفطية مع روسيا والصين، يدخل ضمنها الحصول على شبكات صواريخ اس 400 وبناء مفاعلات نووية سلمية، وبيع النفط بسلة عملات تنهي حصرية اعتماد الدولار، وحوار آمن مع إيران، تدخل فيه كل التفاصيل المتصلة بالأمن المتبادل في الخليج، انطلاقاً من التعاون لإنهاء حرب اليمن، التي تقول بعض المؤشرات ان المبادرة الخليجية غير المكتملة تمثل أحد التعبيرات الأولى عن الاقتراب من صياغة موقف خليجي جديد يلاقي إيران في منتصف طريق، ربما يكون مطلوباً من سورية والإمارات صياغته.

اللقاء الإماراتي السوري، هو من جهة تعبير عن اعتراف إماراتي بالنصر السوري، واستعداد إماراتي لتشكيل رأس جسر للاعتراف العربي بهذا الانتصار، وسيكون من السخافة بمكان مطالبة سورية من موقع خلافات كثيرة أخرى مع الإمارات إدارة الظهر له، وبالمقابل فإن هذا اللقاء بمثل ما انه لا يعني تراجعاً سورياً عن أي من ثوابتها، خصوصاً تجاه فلسطين والمقاومة، فهو لا يعني انتقال الإمارات إلى محور المقاومة، وبمقدار ما يستحق اللقاء التنويه والإشارة، فهو لا يكفي للتخلي عن اللغة النقدية لسياسة الإمارات، على الأقل في ملفي التطبيع وحرب اليمن، ولو أن البعض كان ينتظر لحظة نهاية القطيعة الإماراتية السورية ليسارع في تقديم أوراق اعتماده في أبوظبي لحسابات مالية لا سياسية ولا مبدئية، يعرفها الإماراتيون جيداً، لكن الحريصين على تحسين شروط الواقع العربي واثقون بأن للانفتاح على سورية عائدات قد لا يتوقعها أصحابها، ومنها تنفس هواء مشبع بالكرامة العربية قد يبدأ بريح شمالية، لكنه سينتهي حكماً بالهواء القبلي المنعش، الآتي من فلسطين، وحتى ذلك الحين سنبقى نقول إن التطبيع خطيئة وليس مجرد خطأ.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

The Year of the Tiger Starts with a Sino-Russian Bang

February 3, 2022

Pepe Escobar

Independent geopolitical analyst, writer and journalist

The Year of the Black Water Tiger will start, for all practical purposes, with a Beijing bang this Friday, as Presidents Xi Jinping and Vladimir Putin, after a live meeting before the initial ceremony of the Winter Olympics, will issue a joint statement on international relations.

That will represent a crucial move in the Eurasia vs. NATOstan chessboard, as the Anglo-American axis is increasingly bogged down in Desperation Row: after all, “Russian aggression” stubbornly refuses to materialize.

After an interminable wait arguably due to the lack of functionaries properly equipped to write an intelligible letter, the US/NATO combo finally concocted a predictable, jargon-drenched bureaucratese non-response “response” to the Russian demands of security guarantees.

The contents were leaked to a Spanish newspaper, a full member of NATOstan media. The leaker, according to Brussels sources, may be in Kiev by now. The Pentagon, in damage control mode, rushed to assert, “We didn’t do it”. The State Dept. said, “it’s authentic.”

Even before the leak of the non-response “response”, Foreign Minister Sergey Lavrov was forced to send messages to all NATO foreign ministers, including US Secretary Blinken, asking how they understand the principle of indivisibility of security – if they actually do.

Lavrov was extremely specific: “I am referring to our demands that everyone faithfully implement the agreements on the indivisibility of security that were reached within the OSCE in 1999 in Istanbul and in 2010 in Astana. These agreements provide not only for the freedom to choose alliances, but also make this freedom conditional on the need to avoid any steps that will strengthen the security of any state at the expense of infringing on the security of others.”

Lavrov hit the heart of the matter when he stressed, “our Western colleagues are not simply trying to ignore this key principle of international law agreed in the Euro-Atlantic space, but to completely forget it.”

Lavrov also made it very clear “we will not allow this topic to be ‘wrapped up’. We will insist on a honest conversation and an explanation of why the West does not want to fulfill its obligations at all or exclusively, selectively, and in its favor.”

Crucially, China fully supports Russian demands for security guarantees in Europe, and fully agrees that the security of one state cannot be ensured by inflicting damage on another state.

This is as serious as it gets: the US/NATO combo are bent on smashing two crucial treaties that directly concern European security, and they think they can get away with it because there is less than zero discussion about the content and its implications across NATOstan media.

Western public opinion remains absolutely clueless. The only narrative, hammered 24/7, is “Russian aggression” – by the way duly emphasized in NATO’s non-response “response”.

Wanna check our military-technical gear?

For the umpteenth time Moscow made it very clear it’s not going to make any concessions on the security demands just because the Empire of Chaos keeps threatening – what else – extra harsh sanctions, the sole imperial “policy” short of outright bombing.

The new sanctions package, anyway, is ready to go for quite a while now, arguably capable of cutting Moscow off from the Western financial system and/or casino, and targeting, among others, Sberbank, VTB, Gazprombank and Alfa-Bank.

And that brings us to what’s Moscow going to do next – considering the predictable “extremely negative attitude” (Lavrov) from NATOstan. Deputy Foreign Minister Alexander Grushko had already hinted NATO knows perfectly well what’s coming, even before the non-response “response”:

“NATO knows perfectly well what kind of military-technical measures may follow from Russia. We make no secret of our possibilities and are acting very transparently.”

Still the American “partners” are not listening. The Russians remain unfazed. Grushko framed it in realpolitik terms: concrete measures will depend on the “military potentials” that could be used against Russia. That’s code for what sort of nuclear weapons will be deployed in Eastern Europe, and what sort of lethal equipment will keep being unloaded in Ukraine.

In fact Ukraine – or country 404, per Andrei Martyanov’s indelible definition – is just a lowly pawn in their (imperial) game. Adding to Kiev’s misery on all fronts, the head of the National Security and Defense Council of Ukraine, Alexei Danilov, all but gave away the (regional) game.

In an interview to AP, Danilov said that “the Minsk Agreements can create chaos”; he admitted that Kiev totally lost the war in 2014/15 and then signed the Minsk Agreements “under threat of Russian arms” (false: Kiev was soundly defeated by the Donbass militias); but most of all he admitted Kiev never had any intention of fulfilling the Minsk Agreements.

So Kiev, essentially, is breaking international law: the Minsk Agreements are guaranteed by the UN Security Council resolution 2022 (2015), adopted unanimously. Even the US, UK and France voted “Yes”. So breaking the law is not hard to do, as long as you’re enabled by “big powers”.

And on that invisible “Russian aggression”, well, even Danilov can’t see “the readiness of Russian forces near the border for an invasion, which will take three to seven days.”

Bring on the Dancing Horses

None of the above alters the fundamental fact that the USUK combo – plus the proverbial NATO chihuahuas Poland and the Baltics – are spinning around like mad trying to provoke a war. And the only way to do it is to Release the False Flags. It may be sometime in February, it may be during the Beijing Olympics, it may be before the onset of Spring. But they will come. And the Russians are ready.

The preamble has been staged straight from Monty Python Flying Circus – complete with Crash Test Dummy, a.k.a. POTUS yelling to comedian Zelensky that, in a trashy Mongol revival, “Kiev will be sacked” (to the sound of Bring On the Dancing Horses?); an outraged Zelensky telling POTUS to, c’mon man, back off; and the White House swearing that the US has gamed 18 scenarios for the “Russian invasion” (Lavrov: 17 were written by the intel alphabet soup, the 18th by the State Dept.)

Cue to non-stop, frantic weaponizing of country 404 – everything from Javelins to MANPADs to overpriced Blackwater/Academi-tinged waves of “advisers”.

Switching away from farce, not to mention misguided scenarios starting from the faulty premise of an “invasion”, the only rational move Moscow may be contemplating is to de facto recognize the People’s Republics of Donetsk and Luhansk, and send in a contingent of peacekeepers.

That, of course, would enrage the neo-con infested War Inc. matrix to intergalactic paroxysm, as it would nullify all those elaborate psyops geared to instill the Fear of God on the unsuspecting victims of the Remixed Khanate of the Golden Horde, burning and looting all the way to…the Hungarian plains?

Then there’s the tricky question of how to de-Nazify Western Ukraine: that will be a strictly Ukrainian matter, with zero Russian involvement.

The ghost of Mackinder is in total freak out mode contemplating in impotence the imperial brilliance of deciding to fight a two-front war against the Russia-China strategic partnership. At least there’s Monty Python to the rescue: the Ministry of Silly Walks has been gloriously revived as the Ministry of Silly Strategies.

Pride of place goes to the phone call placed by Little Blinkie to Chinese Foreign Minister Wang Yi – which contains all the elements of a brilliant comic sketch. It stars with the combo behind that cipher, “Biden”, thinking that the Beijing leadership could influence Putin to not exercise “Russian aggression” against 404. On the sidelines, perhaps there could be some discussion about the “Indo-Pacific” racket.

The plot went downhill when once again Wang Yi – remember Alaska? – made shark fin’s soup out of Blinkie. The key take aways: China totally supports Russia; it’s the US that is destabilizing Europe; and were more sanctions to come, Europe will pay a terrible price, not Russia, which of course can count on a serious helping hand from China.

Now compare it with the phone call between Putin and Macron. It was, to start with, cordial. They discussed “brain-dead” (copyright Macron) NATO. They discussed the proverbial Anglo-Saxon shenanigans. They even discussed the possibility of forming a pan-European group – a sort of anti-AUKUS – with Russia included, curbing the influence of the Five Eyes and bent on avoiding by all means a war in European soil. For the moment, it’s all talk. But the game-changing seeds are all there.

Misguided scenarios insist that Putin skillfully exploited the imperial obsession with the rise and rise of China to re-establish Russia’s sphere of influence. Nonsense. The sphere was always there – and won’t move. The difference is Moscow finally got fed up with the heavy symbolism permeating the unresolved 404 mess: the intermingling of raw Russophobia in Washington and containment/encirclement NATO knocking at the door.

Metaphorically, this may turn out to be the Year of two – sanctioned – Black Water Tigers, one Chinese, one Siberian. They will be harassed non-stop by the headless eagle, blind to its own irreversible decay and always resorting to the serial Hail Mary passes of the only “policy” it knows.

The ultimate danger – especially for the European minions – is that the headless eagle will never let go of its former “indispensable” status without provoking another devastating war. In European soil. Still the tigers persist: in Beijing, before the Games commence, they will be taking yet another step to irreversibly bury the “rules-based international order”.

عن حزب الله وحلفائه… والمعركتيْن

 الإثنين 17 كانون الثاني 2022

ابراهيم الأمين

المعركة القائمة في لبنان تحتمل التمييز بين معركة كبرى على هُوية البلاد، وأخرى أقلّ حجماً على طبيعة السلطات القائمة وأدائها. هدف التمييز التفريق بين طبيعة وخلفية المنخرطين في المعركتين اللتين ستشهدان احتداماً في الأشهر القليلة المقبلة. صحيح أن الانتخابات النيابية تشكّل استحقاقاً مركزياً، لكنّ أحداً لا يمكنه اليوم أن يجزم بأنها حاصلة حتماً. وقد يكون الانفجار الاجتماعي الحقيقي هو العامل المركزي في الدفع ليس نحو تغيير للسلطة من خلال صناديق الاقتراع فحسب، بل نحو إعادة صياغة دستور جديد لهذه البلاد. وعندها لا يبقى معنى لهذه الانتخابات.

في المعركة الكبرى، يتشارك اللاعبون في لبنان مصالح وحسابات قوى في المنطقة والعالم. عملياً، نحن أمام مواجهة بين محور تقوده الولايات المتحدة ومحور تقوده إيران. ولا يُخفي أنصار أميركا، أو المتحالفون معها، أن هدفهم التخلّص من المقاومة، إذ يجدون في فكرة المقاومة، وفي آلية عملها وأهدافها، ما يتناقض مع أحلامهم وتصوّراتهم لهذا البلد. وبالتالي، فإن قسماً من اللبنانيين يقول، صراحة، إنه لا يريد المقاومة. ومن كان يزعم سابقاً أنه يدعم المقاومة حتى تحرير الأرض، بات يصرّح اليوم بأنه لا يريدها من أصلها، بل يريد تسوية مع إسرائيل.

يعرف خصوم المقاومة أنها ليست لاعباً محلياً كالآخرين، ويدركون أن طبيعتها تحول دون أن تكون لاعباً محلياً. وجود إسرائيل سبب رئيس وحاكم لوجود المقاومة. وجود إسرائيل، وليس احتلالها لأرض لبنانية، هو الحاكم لوجود المقاومة في كل مكان من هذه المنطقة. وهذا يعني، ببساطة، أن المقاومة تحتاج إلى عناصر قوّة لحماية نفسها وتأمين صمودها وتطوير قدراتها وأدوارها الردعية. وهي تفعل ذلك عبر تعزيز قوتها في لبنان، ومن خلال حماية ظهرها عبر الدور الذي تلعبه في سوريا والعراق، وبتعزيز فعّاليتها من خلال التحالف العضوي مع المقاومة في فلسطين، وبحماية عمقها في المنطقة والإقليم من خلال علاقتها الخاصة مع اليمن أو تحالفها الاستراتيجي مع إيران. ولأنّ الأمر على هذا النحو، لا يُفترض بخصوم المقاومة التصرّف بغرابة مع المواقف التي تتخذها والخطوات التي تقوم بها. كما أنه ساذج من يتوقع أن تحصر المقاومة نفسها ودورها في لبنان.

في هذه المعركة، لم تعد هناك أسلحة خَفيّة. أميركا لا تمزح الآن. وهي لا تعاقب المقاومة فقط، بل كل من لا يرفض المقاومة. الجديد في الحرب أن الأميركيين لن يقبلوا، بعد اليوم، من أي طرف لبناني أن يقول: «نحن مع المقاومة… ولكن». وهم واضحون في أنهم يريدون من الجميع الجهر صراحةً بأنهم «ضدّ المقاومة». وهذا ما فرض تعديلاً جوهرياً في آليات العمل، وما يجعل الضغوط على لبنان تتخذ أشكالاً، من السياسة إلى الاقتصاد والأمن والمال. وهي ضغوط ستتعاظم كلّما اشتدّت المعركة.

في المقابل، لا تزال المقاومة تلعب في موقع الدفاع. فلا تبادر إلى ضرب الأميركيين مباشرة، ولا إلى ردع المنخرطين في المحور الذي تقوده أميركا أو معاقبتهم. وهي لا تزال ترفع «الصبر» شعاراً، لأنها تريد أن تختار، هي، موقع المعركة مع الأميركيين وزمانها. ولذلك، فإنها مستعدّة لتحمّل العبء والأثمان، وحتى الضربات، من أنّى أتت وكيفما جاءت، وهذا ما يدفع الطرف الآخر إلى مزيد من التصعيد.

لكن، يبدو أن هناك ما استجدّ بما يفرض تعديل آليات العمل، إذ يبدو أن المقاومة تتحضّر لمغادرة موقع الدفاع. والمواقف الأخيرة، حيال الحملة السياسية والإعلامية المحلية والخارجية على المقاومة، ليست سوى إشارة أولى، من ضمن استراتيجية تستهدف الانتقال إلى الهجوم كوسيلة مناسبة للدفاع، خصوصاً أن الطرف الآخر لا يقف عند أي اعتبار إنساني في هذه الحرب الشرسة، وأن هناك جيشاً من اللبنانيين والعرب المنخرطين، بقوة، في هذه المعركة، وكل ما نشهده يؤكّد بوضوح أن محور أميركا، لم يعد يقبل حتى بتسويات، بل يريد إطاحة المقاومة أياً كانت الكلفة.

على حزب الله أن يدفع حلفاءه إلى تغيير كبير في سلوكهم، والوقوف عند خاطر التائهين من أنصار المقاومة


في هذه المعركة، يصبح لزاماً على أنصار المقاومة وقف المزاح أيضاً. الأمر اليوم يتجاوز النقاشات العامة والجدل القابل للضبط، إذ إننا أمام معركة وجودية. والدفاع عن المقاومة وحقّها في حماية نفسها وتعزيز قوتها وتوسيع دائرة نفوذها، يحتاج إلى انخراط مختلف في هذه المعركة، وهنا، سنكون أمام اختبار لكثير من القوى والشرائح التي لم تكن تجد مشكلة سابقاً في مجرد إعلان دعمها للمقاومة، فيما هي تقف اليوم أمام تحدّي دفع ثمن هذه المواقف، وهذا ما يجعل سقوط كثيرين أمراً متوقّعاً.

في المعركة الثانية، يجد لبنانيون كثر أنفسهم أمام عصابة تستمر في حكمهم، بكل قساوة وجلافة واستهتار، وأن عليهم رفع السقف في مواجهة أركانها. هؤلاء يتصرّفون تحت ضغط الأزمة الاقتصادية والمعيشية المتفاقمة، ويتقدمون أكثر نحو مواجهة ستكون مليئة بفوضى الشعارات والتحالفات والخطوات. وفي هذا الإطار، لن يكون مقبولاً أن تتصرف المقاومة، ومن يدعمها، بالطريقة نفسها كما في المعركة الكبرى. هنا، يجب التنبّه إلى أن التكتيك السياسي للمقاومة سيضعف إذا ما بقي محكوماً بطبيعة التحالفات القائمة اليوم.

ربما يرى كثيرون مناورةً في دعوة التيار الوطني الحر إلى مراجعة التفاهم مع حزب الله، وأن للتيار أهدافه الموضعية المرتبطة بالانتخابات. لكنّ التيار رمى، عامداً أو من دون قصد، حجراً كبيراً في المياه الراكدة (أو حتى الآسنة) التي يعيش فيها الحلف الذي قام منذ عام 2006.

وما فعله التيار تقوم به حركة أمل، وإن بطريقة مختلفة. لا تخاطب الحركة الحزب احتجاجاً أو تدعوه إلى مراجعة. لكنها تقول له إن نظرتها إلى المعركة الداخلية باتت تختلف عن نظرته. مشكلة أمل، هنا، أنها تخوض معركة دفاعية كبرى عن حجمها التمثيلي في السلطة وفي الدولة وفي الشارع أيضاً. لكنّ الحركة، كما التيار وتيار «المردة» وغيرهما من قوى وشخصيات، إنما يصعّبون الأمر على المقاومة في كل ما يطالبون به. فيما يرفض معظمهم القيام بأي مراجعة أو نقد ذاتي، أو حتى محاولة تشخيص المشكلة، من أجل توزيع عادل للمسؤوليات عن المشكلات القائمة. الأسهل لهؤلاء، جميعاً، رمي كرة النار في حضن حزب الله وإحراجه لإلزامه بخطوات تهدف إلى تحسين وضع كل فريق على حساب الآخرين.

لا يمكن لعاقل فصل قراءة حزب الله للأحداث الداخلية عن المعركة الكبرى. لكنّ أخطاء كثيرة وقعت تستدعي لفت انتباه الحزب إلى أن هناك خللاً ما في إدارة الملفات الداخلية. وهو خلل يتطلّب المراجعة الأهم. كما يتطلّب – ولو أننا جميعاً تحت الضغط – إعادة النظر في مقاربة الملفات. ويمكن الافتراض أن هناك حاجة إلى ابتداع آليات عمل تتيح الوصول إلى نتائج أفضل.

اليوم، ما يقوله نبيه بري أو جبران باسيل أو سليمان فرنجية أو آخرون من حلفاء المقاومة، هو أنهم هم من يجيدون إدارة الملف الداخلي بصورة أفضل. يُكثر هؤلاء من تكرار لازمة «لتترك لنا المقاومة الملف الداخلي ولتتفرّغ هي فقط لحماية المقاومة». ويتجاهلون أن المقاومة فعلت ذلك منذ ثلاثة عقود، والحصيلة كانت خسائر تلو الخسائر. كما يتجاهلون أن نظرتهم إلى الملفات الداخلية ليست واقعية، وأن المقاربات غير علمية، وأن الحسابات ضيّقة وفئوية، وأن طريقة إدارة المؤسسات والسلطات خلال ثلاثة عقود لم تنتج سوى الفشل.

عملياً، عندما يجري التوجه إلى حزب الله لإعادة النظر، إنما يُقصد بذلك رسم إطار جديد للتحالفات، ومطالبة الحلفاء – الأقربين منهم والأبعدين – بتغيير حقيقي. وهذا يقتضي أن يعالج الحزب مسألة الانتخابات النيابية مبكراً، عبر إعلان برنامج سياسي وخطة تحالفات وترشيحات تقطع مع الماضي، وأن يفرض (نعم يفرض)، على الآخرين، سياسات ومقاربات جديدة، وأن المهم ليس فقط الوقوف عند خاطر حلفاء هم حاجة للمقاومة اليوم، بل عند خاطر كتل من الناس غادروا مربّعات الحلفاء، وبعضهم تائه تتصيّده أدوات المحور الأميركي المهتمّ بالمعركة الكبرى.

غير ذلك، سنبقى نحصد خسائر نحن في غنى عنها، وليس آخرها كيفية مقاطعة الحكومة ثم قرار العودة إليها!

مقالات متعلقة

سر التصلب الإيراني في فيينا… ابحثوا عن السلاح السري!

ألاربعاء كانون أول 15, 2021 

محمد صادق الحسيني

تدور نقاشات معمّقةً، بين الكثير من المحللين والباحثين العسكريين والاستراتيجيين الأوروبيين، حول سرّ التصلب الإيراني في المفاوضات النووية، الجارية في فيينا منذ حوالي اسبوعين تقريباً، وهو التصلب الناتج، حسب تقديرهم عن ثقة زائدة بالنفس، سواءً على الصعيد السياسي او الدبلوماسي، وقبل كلّ شيء على الصعيد العسكري.

ويعتقد هولاء انّ ذلك يعود الى اسباب عديدة، او يمكن ربطه بعوامل قوةٍ إيرانيةٍ استراتيجية خفيةً، تُمَكِن القيادة الإيرانية من المناورة الاستراتيجية المستندة الى قوةٍ عسكرية خارقةّ تجعل من المستحيل على خصوم إيران ان يفكروا جدياً بالقيام باي عملية عسكرية ضد إيران، مهما كانت محدودة.

ومع انه من نافل القول ان يُشار الى الفرق الهائل في القدرات العسكرية، بين الولايات المتحدة وإيران، الا ان هؤلاء الخبراء يرجعون صلابة الموقف الإيراني، السياسي والعسكري، الى سببين رئيسيين هما:

أولاً: ان تكون إيران تمتلك نظام حرب الكترونية شبيه بنظام الحرب الالكترونية الروسي، من طراز: مورمانسك بي إن (Murmansk B N). وهو نظام تشويش الكتروني مخصص لاعتراض الموجات اللاسلكية المعادية والتشويش عليها او قطعها. ويغطي عمل هذا النظام كامل طيف الموجة القصيرة (موجة الإرسال)، بدءاً من ثلاثة وحتى ثلاثين ميغاهيرتز (٣ – ٣٠ ميغاهيرتز)، وهي الموجه المستخدمة بين سلاح الجو وسلاح البحرية ومراكز القيادة والسيطر في القوات المسلحه الأميركيه (بالاضافة الى قوات حلفاء أميركا في المنطقة).

وهذا يعني انّ أنظمة التشويش الروسية تبدأ بالتشويش على اتصالات العدو بمجرد ان يكتشف النظام اي اشارة لاسلكية معاديه، مما يؤدي الى قطع التواصل، بالكامل، بين القوات الجوية والبحرية، العاملة في مسرح العمليات، ومراكز القيادة والسيطرة.

الامر الذي يؤدي، وبشكل فوري الى سقوط أسراب الطائرات المهاجمة، للاراضي الروسية او الإيرانية في هذه الحالة، ودون اطلاق طلقةً واحدة باتجاه هذه الطائرات. وهو ما ينطبق على القطع البحرية ايضاً، حيث يقوم هذا النظام بحجب الاتصالات بين الاساطيل الجوية والبحرية ومراكز قيادتها وذلك عبر حجب إشارات الاقمار الصناعية بالكامل عنها.

وبكلمات أخرى، فان القوات الأميركية وقوات حلف شمال الاطلسي تصبح عاجزةً عن تنفيذ اية عمليات قتالية، ضمن دائرة قطرها خمسة آلاف كيلو متر.

ولهذا السبب بالذات، دائرة الخمسة آلاف كيلومتر فإنّ روسيا قد قامت بنشر هذا النظام في كلٍ من:

– شبه جزيرة القرم، في جنوب غرب روسيا.

– شبه جزيرة كولا Kola Peninsula (شمال غرب روسيا / اي في اقصى شمال شرق فنلندا وبالقرب من القطب الشمالي للكرة الارضية).

– مقاطعة كالينينغراد Kaliningrad، وهي المقاطعة الروسية غير المتصلة جغرافياً، عبر البر، مع روسيا، والواقعة على ساحل خليج دانتسيغ  (Danzig)، بين ليتوانيا وبولندا.

– الشرق الاقصى (اي منطقة جنوب الساحل الروسي على المحيط الهادئ في مقاطعة ڤلاديڤوستوك – تبعد عن موسكو مسافة عشر ساعات طيران).

بالاضافة الى ان الاساطيل الروسية جميعها، اسطول الشمال / اسطول بحر البلطيق / اسطول البحر الاسود واسطول المحيط الهادئ، مزودةً بهذا النظام القاتل والقادر، كما أشرنا اعلاه، على إسقاط كافة التشكيلات الجوية او الصواريخ الاستراتيجية او غيرها من وسائل الحرب الجوية في دائرة خمسة آلاف كيلو متر.

وبذلك فإنّ هذا النظام يغطي كافة أنحاء أراضي جمهورية روسيا الاتحادية، الامر الذي يجعل روسيا محمية بالكامل، وليست بحاجةٍ لا للدخول في سباق تسلح ولا حتى في حرب محدودةً او واسعة مع خصومها.

كما لا بدّ من التذكير، بانّ هناك نظاماً آخر، رديف لهذا النظام، في الحرب الالكترونية، منتشراً في المناطق والاساطيل الروسية، المشار اليها أعلاه، ومخصص لحجب او قطع وصول اشارات نظام الاتصالات الدولي / جي بي إس GPS، وهو نظام كراسوخا / ٤ (Krasukha 4).

وهو ما يعني ان القوات المعادية سوف تكون هائمةً في الميدان، دون ايّ اتصالات، لا بين القوات على الارض ولا بين القوات ومراكز القيادة. ما يجعل الحرب قد حسمت دون طلقةٍ واحدة.

ويخلص الباحثون والاستراتيجيون الأوروبيون الى انّ إيران تملك هذا النظام قطعاً، خاصةً وانّ الطيارين الأميركيين قد اشتكوا مراراً، حسب العديد من أخبار وتقارير لصحف ومجلات أميركية مختصة بالشؤون العسكرية، من تعرّض طائراتهم، ومن بينها طائرات F 35 الشبحية، الى تشويش الكتروني قوي، في الأجواء السورية، ارغمهم على قطع مهماتهم والعودة الى قواعدهم.

كما لا بدّ من التذكير بأنّ مطار تل ابيب قد تعرّض، قبل حوالي عام، الى تشويش الكتروني شديد، استمرّ حوالي ثلاثة أشهر، وأسفر عن ارتباك شديد جداً في حركة الطيران في أجواء المطار واضطر سلطات الملاحة الجوية المعنية الى تغيير مسارات الطائرات لمحاولة تفادي التشويش، دون جدوى. وهو ما أرغم سلطات المطار آنذاك الى تحويل عشرات الرحلات الجوية الى مطار لارنكا القبرصي.

وعلى الرغم من كثرة التحليلات، لأسباب ما حدث في مطار تل ابيب، فانّ الخبراء المذكورين أعلاه، يعتقدون جازمين انّ سبب ذلك هو تدريبات إيرانية على أجهزة تشويش الكتروني إيرانية، شبيهة في مواصفاتها لنظام التشويش الروسي: مورمانسك / بي إن (Murmansk B N)، وهو نظام متحرك محمول على شاحنات عسكرية ثقيلة.

ثانياً: ان تكون إيران تملك انظمة سلاح كهرومغناطيسي (Non- Nuclear Electromagnetic) NNMP)Empuls)  قوي جداً قادرٌ على تدمير مدن باكملها. وهي انظمة يمكن اطلاقها عبر وسائل مختلفه اهمها؛

– الصواريخ المجنحة.

– المروحيات القتالية.

– الطائرات المسيّرة.

وجميعها وسائل قتال جوي تمتلك منها إيران الكثير الكثير، خاصة الصواريخ المجنحة، وانواع الصواريخ الثقيلة والبعيدة المدى الاخرى.

مع العلم ان القوة التدميرية لهذا السلاح تعتمد على قوة الموجه الكهرومغناطيسية التي تنتج عن انفجار الرأس الحربي للصاروخ او المسيرّة التي تحمله. وعليه فان هناك احجاماً، وبالتالي قدرات تدميرية، مختلفة لكل موجة كهرومغناطيسية (او صاروخ كهرومغناطيسي)، يتم التحكم بحجمها من قبل صانع القرار العسكري ومن قابل الشركات او المؤسسات الصانعة لهذه الاسلحة.

وعلى الرغم من ان الخبراء الاستراتيجيين، المذكورين اعلاه، يعتقدون ان هناك بعض الصعوبة في تدمير مدن بكاملها، من خلال هذا السلاح، الا أنهم مقتنعون بأنّ هذا السلاح قادر على تدمير البنى التحتية، كمحطات توليد الكهرباء وتحلية المياه ومراكز الاتصالات ومراكز القيادة والسيطرة العسكرية والخدماتية، لأيّ دولة كانت وبشكل كامل، مما يعني ان “إسرائيل”، في هذه الحالة التي يجري فيها النقاش حول امكانيات الردع الإيرانية، فإنّ الجيش “الإسرائيلي”، بكافة صنوفه، سيصبح خارج الخدمة، ايّ غير قادر على القيام بأيّ عمليات عسكرية، مهما صغرت، مما يجعل مسألة تدمير حيفا وتل أبيب وتسويتها بالأرض، حسب بعض التصريحات الصحافية الإيرانية في مناسبات متعددة، أمراً غير ضروري.

وذلك انطلاقاً من حقيقة ان إحداث حالة شلل كامل، في كافة مناحي الحياة، العسكرية منها والمدنية، في “إسرائيل” سيفتح الطريق، امام قوات حلف المقاومة، للوصول، بكل سهولة، حتى الى القدس وليس فقط الى حيفا وتل ابيب.

وهذا طبعاً ليس سيناريو خياليا، على الاطلاق، وانما هو توصيف للمشهد الذي سيلي استخدام مثل هذه الاسلحة، من قبل إيران، والتي لا توجد وسائل للتصدي لها بفعالية.

ولعلّ أبلغ دليل على انّ هذه الاحتمالات، التي يجري بحثها وتحليلها، بعد دراستها، من قبل أهل الاختصاص المُنَوَهْ اليهم اعلاه، لعل ابلغ دليل على ذلك هو:

التقرير، المكوّن من مائتين وثماني صفحات، والذي أعدّته لجنة أميركية مختصة، مكونة من تسعة علماء، لتقييم اخطار تعرض الولايات المتحدة الأميركية لهجوم كهرومغناطيسي، ونشرته في شهر نيسان ٢٠٠٨، واكدت فيه كل الاحتمالات، المشار اليها أعلاه.

وفي الخلاصة فلا بدّ من التأكيد على حقائق ساطعةً، تتعلق بالموقف الإيراني في المفاوضات النووية وغيرها من المفاوضات الاقليمية، هي التالية:

1 ـ لا مصلحة للولايات المتحدة الأميركية بالدخول في صراع مسلح جديد وطويل الأمد التي في الشرق الاوسط. وهو أمر يعلمه صانع القرار الإيراني ويبني عليه. وهذا هو الركن الاول للموقف الإيراني الصلب.

2 ـ ان التصريحات الصاخبة والضجيج “الإسرائيلي” المرافق لها، حول الموقف من إيران، بما في ذلك زيارات المسؤولين العسكريين والامنيين “الإسرائيليين” المتتابعة لواشنطن، لا تتعدّى كونها جعجعة بلا طحين. وهذا ما يعرفه صانع القرار الإيراني ويبني عليه ايضاً. وبذلك نكون قد وصلنا الى الركن الثاني في اركان الموقف الإيراني الصلب.

3 ـ ان كلّ ما نراه ونسمعه، حول مجمل مسارات الصراع، وعلى كامل مسرح عمليات الشرق الأوسط، بين حلف المقاومة والولايات المتحدة وأتباعها في الشرق الاوسط، إنما هو انعكاس لموازين القوى الاستراتيجية، في المنطقة والعالم، خاصة اذا وضعنا في الاعتبار تزايد التوتر بين الولايات المتحدة والصين وبين الولايات المتحدة وروسيا، وما لهذا الصراع من انعكاسات على التحالفات القوى الدولية، او الدول العظمى، مع القوى الاقليمية في الشرق الاوسط.

وهو ما يتضح بشدّة من خلال سماح واشنطن لأتباعها العرب بفتح قنوات تواصل مع إيران، بعد ان كانت قد أمرتهم بنقل المعركة الى داخل إيران، قبل سنوات، وفشلوا في ذلك. وهو الفشل الذي وجد انعكاساً له في كلمة محمد بن سلمان، مساء يوم ١٤/١٢/٢٠٢١، التي ألقاها في افتتاح ما يُسمّى: قمة التعاون الخليجي، واعلن فيها عن ضرورة إيجاد حلّ سياسي للحرب على اليمن.

ايّ انه اعترف، ولو بشكل غير مباشر، بفشل مغامرته في اليمن، التي تستمرّ مشاهدها الإجرامية منذ سبع سنوات.

وهذا ايضاً يعرفه صانع القرار الإيراني ويبني عليه. وعليه فان ذلك يشكل الركن الثالث للموقف الإيراني الصلب، على كل المستويات، وليس فقط في المفاوضات النووية في فيينا.

4 ـ اما الركن الرابع، الذي يستند اليه الموقف الإيراني الصلب، فهو العمى السياسي والاستراتيجي “الإسرائيلي” من ناحية، وصلابة وصبر اطراف حلف المقاومه الاستراتيجي، وفي كلّ الساحات.

اذ انّ قادة هذا الكيان السياسي، المسمّى “إسرائيل”، والمقام في فلسطين المحتلة، غائبون عن الوعي تماماً ولا قدرة لهم جميعاً على قراءة الوضع الاستراتيجي لكيانهم، بشكل موضوعي. بمعنى انهم يواصلون ضجيجهم واثارة الهلع بين مستوطنيهم لأسباب حزبية وشخصية تافهة ولا قيمة لها، ولا تمتّ للفهم السياسي والاستراتيجي بأية صله.

صحيح انّ الكثير من دول العالم تشهد مثل هذه الصراعات، الدائرة بين الأحزاب والقوى والشخوص، التي تسمّي نفسها سياسية في هذا الكيان، الا انّ تلك الدول تبقى دولاً ليست مهدّدة بالزوال، كما هو حال الكيان، في حالة قراءةٍ سياسية او استراتيجية خاطئة. وانما سيقتصر الامر على زوال حزب سياسي بعينه او طبقة سياسية معينة.

وهذا طبعاً ما يعرفه صانع القرار الإيراني ويبني عليه، تمهيداً لإطلاق الصفحة الاخيرة من الهجوم الاستراتيجي لحلف المقاومة، والذي انطلق من حلب السورية، كما الشيخ عز الدين القسام، قائد اول ثورة فلسطينية منظمة سنة ١٩٣٦. هذا الهجوم الذي سينتهي بدخول قوات حلف المقاومة، برداً وسلاماً، الى القدس المحررة في أقرب الآجال.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Assad, Syria and China’s new Silk Road

Count on Syria becoming an important West Asian hub in China’s Belt and Road Initiative

December 07 2021

By Matthew Ehret

https://media.thecradle.co/wp-content/uploads/2021/12/Xi-assad.jpg
Photo Credit: The Cradle

Ever since Russia and China began challenging the Anglo-American scorched Earth doctrine in 2011 with their first vetoes against US intervention into Syria, the Gordian knots that have tied up the Arab world in chaos, division and ignorance for decades have finally begun to unravel.

Where just one decade ago the unipolar vision of the ‘new American century’ reigned unchallenged, by 2013 the Belt and Road Initiative (BRI) had sprung into life, and the largest purges of China’s deep state on record were launched under Xi Jinping’s watch. This latter crackdown even earned the ire of the American intelligence community, with war hawk John Bolton complaining that Xi’s authoritarianism has made the CIA job of maintaining its spies inside China nearly impossible.

This new operating system, tied closely to Russia’s Eurasian Economic Union, has grown in leaps and bounds. Today, a new multipolar future has emerged; one which plans to actually deliver long-term development for all those who choose to play by its rules.

One of these adherents will be Syria, which is re-emerging onto the world’s stage after having miraculously defended itself from a ten-year military onslaught launched by the old unipolar players.

Of course, the pain and destruction of the war is still deeply felt; illegal US sanctions continue to plague the hungry masses, prevent the reconstruction of basic infrastructure and access to potable water, and cripple schools, hospitals, businesses, and livelihoods.

The BRI and Syria’s new future

On 5 November, China’s President Xi Jinping spoke with Syrian President Bashar Al-Assad, saying “we welcome the Syrian side’s participation in the Belt and Road Initiative and Global Development Initiative” and calling for reconstruction, development, and the defense of Syria’s sovereignty and territorial integrity.

The discussion came in the wake of Chinese Foreign Minister Wang Yi’s whirlwind tour across West Asia and North Africa in July 2021, during which he met the Arab League’s chief to discuss Syria return to the fold.

By the end of this tour – which coincided with Assad’s re-election – China had signed a four-point proposal for solving Syria’s multifaceted crisis with a focus on large scale reconstruction, ending illegal sanctions and respecting Syria’s sovereignty.

Syria, in turn, re-affirmed its support for China’s territorial integrity in the face of western-sponsored separatist movements in Xinjiang, Tibet, Taiwan, and Hong Kong.

China’s interest in West Asian development was first made known in 2017 when Chinese foreign ministry spokesman Geng Shuang stated:

“Too many people in the Middle East are suffering at the brutal hands of terrorists. We support regional countries in forming synergy, consolidating the momentum of anti-terrorism and striving to restore regional stability and order. We support countries in the region in exploring a development path suited to their national conditions and are ready to share governance experience and jointly build the Belt and Road and promote peace and stability through common development.”

In 2018, China offered $28 billion in development aid to Syria while simultaneously coordinating the integration of Iraq into the BRI, made official in September 2019 when then-Prime Minister Adil Abdul Mahdi unveiled the China-Iraq oil for reconstruction program and Iraq’s broader integration into the BRI framework.

Events coordinated by foreign interests did not permit this momentum for long. Mass protests soon toppled Abdul Mahdi’s government and, with it, the oil-for-reconstruction initiative. While recent months have seen a revival of this initiative from Iraq in piecemeal form, progress has been slow.

Instead, the 25 year Comprehensive Strategic Partnership agreement struck between China and Iran in March 2021 has become the main gateway for extending Beijing’s infrastructure and connectivity projects into West Asia.

The construction of the Iran–Iraq Shalamcheh-Basra rail line is now underway, bringing the two neighboring states into an equal cooperative footing and opening prospects for greater rail and energy corridors extending from Iran through Iraq and into Syria, as a southern branch of the BRI.

In April 2019, Syria was invited to attend the first official BRI summit in Beijing, where President Assad stated:

“We have proposed around six projects to the Chinese government in line with the Belt and Road methodology and we are waiting to hear which project, or projects, will be in line with their thinking … I think when this infrastructure is developed, with time, the Silk Road (Belt and Road Initiative) passing through Syria becomes a foregone conclusion, because it is not a road you only draw on a map.”

So what, specifically, are those projects?

China and Syria are keeping their cards close to their chest when it comes to details for the moment. But it is not impossible to make some educated guesses about Assad’s wish-list by revisiting his earlier strategic vision for Syria.

Specifically, that would be the Five Seas Strategy that Assad had championed from 2004 to 2011, which disappeared from view once Syria was targeted for destruction.

The Five Seas strategy, in brief

The Five Seas strategy involves the construction of rail, roads and energy grids connecting the water systems of the Mediterranean, Persian Gulf, Black Sea, Red Sea and Caspian Sea with Syria. The project serves as a logical node uniting the diverse nations of Mackinder’s world island behind a program of harmonization, integration and win-win industrial cooperation.

In a 2009 interview, President Assad described this project passionately:

“Once the economic space between Syria, Turkey, Iraq and Iran becomes integrated, we would link the Mediterranean, Caspian, Black Sea, and the [Persian] Gulf . . . we aren’t just important in the Middle East . . . Once we link these four seas, we become the unavoidable intersection of the whole world in investment, transport, and more.”

These weren’t empty words. By 2011, Assad had led delegations and signed agreements with Turkey, Romania, Ukraine, Azerbaijan, Iran, Iraq and Lebanon to begin the Five Seas projects. This was done at a time when Libya’s President Qaddafi was well underway in building the Great Man-Made River, the largest water project in history alongside a coalition of nations that included Sudan, Ethiopia and Egypt.

The true reasons for Qaddafi’s killing, the carving up of Sudan in 2009, and the current efforts at US-sponsored regime change in Ethiopia cannot be comprehended without an understanding of this potent, game-changing strategic paradigm that he and others were spearheading.

The need for secrecy

The secrecy of Chinese-West Asian diplomacy in the emerging post-regime change world now emerging should therefore be understood as an obvious necessity.

For the past decade, every time a West Asian or African nation makes a public announcement of a BRI-compatible program, that same nation has been promptly dragged through different degrees of foreign sabotage. Neither Assad nor the Chinese have any intention to replay that trend at this pivotal moment.

Soon after the heads of Syrian and Turkish intelligence agencies met in Baghdad in early September, Assad reportedly told a Lebanese delegation that “many Arab and non-Arab states are communicating with us, but asking us to keep this a secret.”

The nature of this secret diplomacy soon became clear, when the Arab League made its 23 November announcement of Syria’s re-admission into the fold.

Former sworn enemies of Bashar Assad, such as the UAE and Saudi Arabia, have demonstrated their willingness to accept their humiliation, recognize Assad’s legitimacy and adapt to the new powers China and Russia. Unlike decades of Anglo-American promises which treat Arab participants like disposable temporary interests, the China-Russia alliance contains tangible, measurable benefits, like security and development for all participants.

Multipolarity vs the ‘rules-based international order’

While the US wasted the past decade imposing sanctions and punishments on nations, institutions and individuals unaccepting of its global hegemony, China was patiently recruiting West Asian and African states to the BRI: a whopping 17 Arab nations and 46 African nations are taking part today.

NATO member Turkey has also been on the receiving end of Washington’s punishments, and has begun to view China as a potential means to a more independent future – one that comes with the financial resources to mitigate the country’s current economic woes and currency fluctuations.

Turkey, Qatar and Saudi Arabia had once provided vast support for ISIS and Al Qaeda operations across Iraq, Syria and Afghanistan, primarily through the purchase of ISIS-controlled oil and the supply of extremist fighters, clandestine funding and arms transfers. Such support has increasingly dried up, leaving ISIS with very little to work outside of what the CIA provides.

Despite US President Joe Biden re-affirming military support in October for the Kurdish-led Syrian Defense Forces (SDF) occupying north-east Syria, the Kurdish hand has also been overplayed. Many are finally recognizing that the Kurds have been duped into serving as a counter-gang to ISIS, and that promises for a Kurdish state have proved to be as illusory as the dream of Assad’s overthrow.

Erdogan may have tried to walk both worlds for some time, but it has increasingly become clear that Turkey’s only chance for survival rests with Russian military cooperation and China’s BRI (which crosses Turkey in the form of the Middle Corridor), both which demand a defense of Syria’s sovereignty.

As this new reality dawns on West Asia, and as the old unipolar order continues to veer towards a systemic collapse of historic proportions, there is good reason to believe that the region, or an important chunk of it, is already locked in and counting on the development and connectivity boom coming its way.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

الثقب الأسود في ذاكرة الحاسوب السعودي

نوفمبر 2 2021

 ناصر قنديل

حسناً فعل وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان بالكشف عن الأسباب الحقيقية للخطوة السعودية التصعيدية ضد لبنان، لنقل النقاش من المكان السخيف الذي وضعه البعض فيه في الأيام الأولى إلى السياسة، أي حيث هو فعلاً، وحيث يجب أن يكون، فالقضية ليست قضية تصريح وزير الإعلام، بل قضية موقف الدولة ومؤسساتها من حزب الله، باعتبار أنه وفقاً للوزير السعودي، يكفي أن لا تقوم الدولة بإعلان الحرب على حزب الله ليستنتج بأن حزب الله يهيمن على الدولة، ومفهوم ألا يستطيع الوزير أن يتخيل للبنان مصلحة بحجم استرضاء السعودية، وصندوق مالها، وهو في أزمة خطيرة، وعلى شفا انهيار شامل، والثمن لفتح صندوق المال أمامه هو مواجهة حزب الله، فماذا تنتظرون إن لم يكن حزب الله مهميناً عليكم، هكذا ببساطة هي النظرية السعودية، وهي بجوهرها تقول إنه ما دامت الدولة اللبنانية تتلكأ في القيام بالمهمة فقد قررت السعودية معاقبة لبنان وصولاً لإسقاطه، حتى يرضخ ويلبي الطلب.

ليس موضوعنا مناقشة تهافت نظرية هيمنة حزب الله على دولة، صاحب القرار المالي فيها حاكم المصرف المركزي صديق الرياض وواشنطن وصاحب القرار الأمني فيها مدير عام قوى الأمن الداخلي وفرع المعلومات، وصاحب القرار العسكري فيها قائد الجيش، وكلهم أصدقاء للرياض وواشنطن، وحزب الله يخوض مواجهة مع مسار قضائي ويعجز قضائياً وحكومياً، حيث يفترض أنه الحاكم، ووفقاً لوصف رئيس حزب القوات اللبنانية، أن حزب الله وصل إلى طريق مسدود قضائياً وحكومياً، ونعم الهيمنة إذا كانت كذلك، لكن بعيداً من هذا التهافت، السؤال هو هل أن المواجهة مع حزب الله هي أمر جديد يحدث الآن من دون تاريخ ومن دون ذاكرة، حتى ندخل في تحليل الفرضيات ونتساءل عن المسارات؟

في اجتماع وزراء المالية لدول قمة العشرين، في كانون الثاني 2020 وقف وزير المالية الفرنسية برونو لومير كاشفاً أن ما يتعرض له لبنان هو خطر انهيار مالي اقتصادي، داعياً إلى عدم استسهال دفع لبنان نحو السقوط لأن النتائج ستكون أشد قسوة من مساعدة لبنان على التعافي، مطالباً واشنطن والرياض بفك الارتباط بين مساعي مساعدة لبنان على التعافي، ومعاركهما مع طهران وحزب الله، وأسقط بيد فرنسا يومها وانضمت صاغرة إلى الصف الأميركي السعودي في الدفاع عن سياسة الإسقاط، تحت شعار، فليسقط لبنان على رأس حزب الله، وعندما وقع انفجار مرفأ بيروت أعادت فرنسا الكرة بمبادرة الرئيس إيمانويل ماكرون، لإقناع شريكيها السعودي والأميركي بنظرية فك الاشتباك وفشلت على مدار سنة ونيف، حتى اختبر الأميركي منهج التصعيد ومحاذيره ومخاطره، عندما أطلق حزب الله مسار سفن كسر الحصار، واستدار الأميركي تفادياً للتصعيد، وقرر الإفراج عن فرص لبنان بتشكيل الحكومة، وقرر الانتقال إلى منافسة حزب الله في تخفيف حدة الأزمة، فاستثنى استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية عبر سورية من عقوبات قانون قيصر، وبقيت السعودية وحدها ترفض فك الاشتباك، تواكب النصف الثاني من السياسة الأميركية القائم على محاصرة حزب الله تحت سقف عدم الدفع بالأمور نحو الانفجار، كحال المسار القضائي للقاضي بيطار، والاشتغال لتحضير صيغ مناسبة للتأثير في مسار الانتخابات المقبلة، لكنها تستثمر على ما تعتقد أنه تعبير عن خيار المواجهة المفتوحة، وهذا هو مكان الرهان على حزب القوات اللبنانية، الذي فشل في تقديم ما كان يتوقعه منه السعوديون قبل أن يقرروا الدخول مباشرة على الخط، والسؤال هنا، أي ثقب أسود في ذاكرة الحاسوب السعودي لتراهن على أن تحقق منفردة ما عجزت عن تحقيقه وهي شريك في حلف تقوده واشنطن ويضم باريس معهما، وكيف ستتمكن من المضي بمواجهتها من دون أن تصطدم بالسقوف الأميركية الفرنسية للحفاظ على الحكومة وعلى الاستقرار من خلالها، بعدما كانت طليقة اليدين في الماضي ومعها كل زخم الشراكات الكبرى وفشلت؟

بعد عام 2006 وحرب تموز، التي لم تخف السعودية تغطيتها بشعار، مغامرون سيدفعون ثمن مغامرتهم، في توصيفها لحزب الله، لم تسلم السعودية بأن خسارة الحرب نهاية المطاف، فدفعت بالتناقضات اللبنانية التي كانت تتحكم بإدارتها عبر سيطرتها على حكومة الرئيس فؤاد السنيورة، نحو خطوات متسارعة للمواجهة، بدأت بتفجير الحكومة، مع إحراج وزراء ثنائي حركة أمل وحزب الله لإخراجهم، ثم استصدار قرارات عن الحكومة تترجم ما تريده السعودية من حكومة الرئيس نجيب ميقاتي اليوم، وهي تنسى أن هذا حصل سابقاً، واستجابت حكومة السنيورة التي قررت تفكيك شبكة الاتصالات العائدة للمقاومة في 5 أيار 2008، واتصل الملك السعودي بالحكومة متحدثاً مع أعضائها فرداً فرداً شاحذاً هممهم للمواجهة مؤكداً دعم السعودية لهم، وكانت أميركا والغرب كله مع الموقف السعودي، ويومها كانت العلاقات السعودية -السورية مقطوعة بالمناسبة، على خلفية الغضب السعودي من معادلة الرئيس السوري بشار الأسد في توصيف مواقف الحكام العرب من الحرب بأشباه الرجال، ولم تكن هناك حرب تغرق فيها السعودية كحرب اليمن اليوم، وتورطت أحزاب بتمويل سعودي لتنظيم مواجهة مسلحة مع حزب الله، فماذا كانت النتيجة، الفشل ثم الفشل، والانتقال لأول مرة إلى الدوحة بدلاً من الطائف أو الرياض لتحقيق المصالحة، واضطرار السعودية بعدها لمصالحة سورية، وإرسال الرئيس سعد الحريري إليها، ليعتذر عن اتهامها بقتل والده، فأي ثقب أسود في ذاكرة الحاسوب السعودي لتراهن أن دعوتها اليوم ستلقى أذناً تسمعها، ولسان حال الحكومة من جرب المجرب كان عقله مخرب، وقد تمت التجربة في ظروف أفضل بكثير وانتهت بالفشل الذريع، فكيف لعاقل أن يتوقع لها النجاح في ظروف زادت سوءاً وتعقيداً؟

الثقوب السوداء كثيرة، لكن ثمة ثقوباً بدأت تصيب الحملة السعودية، فسقف أميركي لحماية الاستقرار من جنون قد يتسبب بنتائج كارثية، كانت إشاراتها الأولى كافية لاستدارة الأميركي إلى منتصف الطريق، والأميركي يقول اليوم إنه لن يتدخل بالخلاف واضعاً الحكومتين اللبنانية والسعودية على مسافة واحدة، مؤكداً تمسكه بالاستقرار وبالحكومة اللبنانية بخطوط حمراء أمام المغامرة السعودية، فتبدأ وساطة قطرية، وأخرى فرنسية، وقد تورط السعوديون في مغامرة رسمها لهم بوم شؤم، والمثل يقول الحق البوم يدلك على الخراب!

Saudi Arabia Has It All Figured Out in Lebanon – As It Had With the War in Yemen!

October 31, 2021

Saudi Arabia Has It All Figured Out in Lebanon – As It Had With the War in Yemen!

By Mohammad Yossef

Beirut – Saudi Arabia is escalating its aggression against the nearly completely devastated and ravaged Lebanon. The so called kingdom of goodness is venting its anger and expressing its frustration because of its humiliating defeats in Yemen. Hence it has exhausted all possibilities in other places; Lebanon continues to function as a venue for Riyadh to send its poisonous messages through!

Nonetheless, these messages will definitely fall on deaf ears, as the world is busy in other places and more important issues, and the Kingdom of Saudi Arabia [KSA] will have to wait  for years before it could restore little of dignity, if any!

The Ansarullah or better known as the Houthis have put the kingdom into shame as its military, regardless of all the support it is receiving, has been receiving devastating blows from the Yemenis.

Aside of all its heavy loss, the hotheaded Saudi leadership continues to carry out its merciless war against the Yemenis with no slightest opportunity to win a battle, let alone the war.

The continuous massacres and war crimes by the Saudi forces and its backers have not been able to break the will of the Yemenis to fight and they have been able to achieve real victories across the whole front.

The United States and the United Nations, as many other governments, have dubbed the war as absurd and futile.

Many governments in the world have called upon Riyadh to put an end to the war without any positive answer from the latter.

The Saudi government, in its struggle to draw the attention to its dilemma and big plight in Yemen, has chosen Lebanon as a mail box to send messages to the West, namely the US.

The Americans are busy minding other issues and would not accept any further political turmoil in Lebanon as they are organizing groups of so called civil society and NGOs, and orchestrating efforts to win the majority in the next parliamentary elections due in the few coming months.

Saudi Arabia is exercising pressure on Lebanon and blackmailing the government to force minister of information George Kordahi to resign because of an opinion about the Saudi war against Yemen that he expressed before assuming his office.

The Kingdom threatened to severe relation with Lebanon and to send tens of thousands of Lebanese citizens working there back to Lebanon.

Not only that, but Riyadh has also forced other gulf countries to adopt similar positions against Lebanon.

This Saudi pressure has been shamefully supported by many Saudi-financed Lebanese media outlets and Lebanese parties and figures. Many of the Lebanese tools who work for Saudi Arabia have sided with Riyadh against their country and government calling for its resignation.

This attitude of vengeance by the Saudis was not well received by the French government which still believes that Lebanon should have a government to be able to address its dire situation.

As such, the Saudi pressure will not substantiate any successful possibility to bring the government down, and if it otherwise did, then Riyadh will be held responsible for all the repercussions and consequences that will come after.

Lebanon would wait for friendly countries to support and help in one of its most dangerous critical situations and not like what the Saudis did by pressuring it.

A time for the Lebanese to contemplate about who their real friends are and who are their adversaries and opponents.

Whatever the case is; Saudi Arabia who was defeated in Yemen will not win in Lebanon. Definitely!

Related Video

Related Articles

George Kordahi Faces a Saudi Campaign

27 Oct 21:07

Prepared By: Al Mayadeen

Executed By: Al Mayadeen

Saudi Arabia is waging a campaign against the Lebanese Minister of Information for criticizing the Saudi-led aggression on Yemen.

US Occupation Base In Syria Targeted By Drones, Rockets

21,10.2021

US Occupation Base In Syria Targeted By Drones, Rockets

By Staff, Agencies

Unidentified drones carried out an offensive against a US occupation military base in Syria.

The targeting was reported across various media outlets in late Wednesday, with al-Mayadeen sources noting that added to the drones, the base was targeted by rocket launchers.

The same sources reported that the bombing targeted the residences of the US occupation soldiers, military barracks, and led to fire and destruction in the base.

The reports specified the target as the outpost located in the hugely-strategic al-Tanf area in southeastern Syria.

The United States has been trying to exercise control over the area, which hosts an intersection of the Syrian, Iraqi, and Jordanian borders.

Sky News Arabia cited “an American official” as describing the incident as a likely “rocket attack.”

“Preliminary evaluations,” the official claimed, had shown that “Iraqi groups” had conducted the airstrikes.

The United States led scores of its allies in an invasion of Syria in 2014.

The coalition that has purportedly been seeking to fight the Takfiri terrorist group of Daesh [Arabic for ‘ISIS/ISIL’] sustains its illegal presence in the Arab country, although Damascus and its allies defeated the terror outfit in late 2017.

Related Articles

Assad is Back: Western MSM Admit the Regime Change Failure in Syria

ARABI SOURI 

Assad Must Leave, His Days Are Nunbered
Assad is back, Newsweek Admitting Syria and President Assad victory over the USA and its Camp

Assad is back, Syria’s Bashar al-Assad returns to the world stage in defeat for US, win for its foes, is the title of Newsweek’s latest front-page post on Syria and the US’s 10.5 years of war of terror and war of attrition against the Syrian people.

Let’s not discuss the mainstream media article, to be honest, I didn’t even bother to read it, if it’s positive it means they came to their senses, highly unlikely, if it’s not it means they’re still in their same propaganda, highly likely, so let’s talk about why Assad is back and why the US and its cronies lost in Syria, aside from them telling their followers for more than a decade it was the Syrian people vs. Assad and not the US vs. Assad.

Yes, President Assad is back and you all failed, the more than 100 countries that combined their evil efforts to topple him and hand Syria over to Al Qaeda and other anti-Islamic Muslim Brotherhood radicals the likes of the Turkish madman Erdogan who serves Israel.

He’s back because the Syrians weren’t fooled with your plot and lies, they fought back for more than 10.5 years to defend their country at a very hefty price but they didn’t surrender and they’ll fight back for another decade if needed, except this time not anymore on their land only.

Assad is back because he stood up, stood tall, and earned his people’s respect and the respect of the free people in the world, not the Sheeple of the west who think they’re free just because they can talk bad about their politicians who continue to suck their lives dry.

He’s back because the Syrian people never believed the mainstream media lies; only fools and Sheeple would believe again those who lied before several times to justify the Pentagon wars, only fools would believe that over 350,000 Al Qaeda terrorists armed by the USA and its cronies, financed by all of NATO taxpayers’ money, and the Gulfies, are in Syria to protect the Syrian families from their own brothers, sons, fathers, and sisters of the Syrian Arab Army, only fools would believe that the Syrian Arab Army would drop chemical weapons and bombs on their own family members to protect the president while Al Qaeda with all its derivatives are sent to Syria to protect those families, I’m not sure what drugs those Sheeple of the west are on, what I’m certain of it’s whoever their dealers are they didn’t cheat them and provided them with some real mind-absenting stuff.

President Assad was offered tens of billions of dollars just to retire in a place of his choice, he was offered to rule the region unchallenged just to accept the US policies, which is against the interests of his own people, then they went to threaten him and his family, they managed to kill his brother-in-law and his top aides and some of Syria’s top officials including the Syrian defense minister, he didn’t flee, he kept showing up in his office, on the frontlines, and among his people, driving alone, yes, something none of those NATO leaders dares to do in their ‘democratic’ societies, and above all, while they were plotting Syria’s destruction he was planning for victory, and victory he achieved.

Yes, Assad is back and you have to deal with it.

If you want us to remain online, please consider a small donation, or see how you can help at no cost.
Follow us on Telegram: https://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

Related Videos

Related Articles

 سفينة نوح اللبنانية

سفينة نوح اللبنانية

ناصر قنديل

يطلق عادة تشبيه سفينة نوح على إحدى حالتين، الأولى هي تعدد المكونات التي تحملها سواء كان التعدد إشارة للكثرة أو للتناقص، والثاني هو الطابع الإنقاذي الذي مثلته سفينة نوح بتجنيب ركابها خطر الغرق في الطوفان، وسفينة المحروقات التي جلبتها المقاومة من إيران وعبرت ناقلاتها حمولة المحروقات عبر الحدود السورية إلى لبنان، تشبه سفينة نوح في المسار الذي تمثله لجهة تعدد المجالات التي أطلقت فيها مسارات جديدة لم تكتمل عناوينها بعد، أو لجهة موقعها الإنقاذي بتجنيب لبنان خطر الغرق في طوفان كان يهدّد كل شيء بالغرق.

جاءت سفينة المقاومة كطليعة لأخواتها لتفتح الباب لجملة تطورات في العديد من الملفات، ففي الملف السياسي كانت السفينة رسماً لمعادلة جديدة عنوانها نقل مفاعيل معادلة الردع التي أرستها المقاومة في البر إلى البحار، في لحظة تراجع وارتباك أميركية بعد الانسحاب من أفغانستان بما حمله من تعبير عن الاعتراف الأميركي بفشل اللجوء إلى فائض القوة العسكري لصناعة السياسة، وسعي الإدارة الأميركية لتفادي الانخراط في مواجهات تعرض قواتها وسياساتها للخطر من دون أن تكون هذه المواجهات دفاعاً صريحاً عن الأمن الأميركي بوجه تهديد غير قابل للتأويل، وفي لحظة نزف مستمر لكيان الاحتلال تحت وطأة معادلات المواجهة في فلسطين والقلق من تسييل قوة المقاومة من لبنان نحو فلسطين تحت شعار القدس تعادل حرباً إقليمية، بحيث صارت السفينة تحدياً لقرار بحجم التورط الأميركي «الإسرائيلي» بحرب، أو تقبل تمدّد معادلة الردع نحو البحار كمسار قابل للتوسع، ليست عملية التنقيب عن النفط والغاز واستخراجه إلا أولى الخطوات المرشحة لتشكيل حلقة من حلقاته، أو البحث عن بديل ثالث، بدأت طلائعه برفع الحظر الأميركي عن استعادة العلاقة مع سورية نقيضاً لما بشر به قانون قيصر، من بوابة أولى ستتسع كلما كانت المعادلة حاضرة، وهي ستحضر، والبوابة كانت بالتراجع عن منع رسمي لاستجرار الكهرباء الأردنية والغاز المصري عبر سورية، والخطوة الأهم في البديل التراجعي أمام مسار السفينة كانت بالتدخل الأميركي المباشر للضغط لولادة عاجلة للحكومة ومسابقتها لوصول السفينة، وفتح الباب لتجديد تمويل دعم استيراد المحروقات من قبل مصرف لبنان، وكل الذي يجري يعني القول بالتسليم بالفائض السياسي لمعادلة الردع على البر مقابل تجميد مفاعيلها في البحر، والتجاذب مستمر بين المسارين.

جاءت السفينة لتصيب كبد النظام الريعي الذي جمع فيه قطاع المحروقات ما كان يمثله أصلاً في بنية النظام الاقتصادي في الحرب الأهلية وبعدها، مع ما ورثه من موقع ومكانة القطاع المصرفي الشريك الكامل في اقتصاد المحروقات الذي تحول إلى ميدان حصري للعمل المصرفي مع توقف نظام الاستثمار في الدين وسندات الخزينة، وقد تحول اقتصاد المحروقات منذ بدء الأزمة إلى نقطة تقاطع الاحتكار وتجار الأزمات ومهربي الأموال إلى الخارج، فهذا الاقتصاد استحوذ بفضل الدعم المشبوه على أكثر من عشرة مليارات دولار من أموال المودعين، شكلت الأرباح منها أكثر من سبعة مليارات منها ما حول للخارج خلسة ومنها ما تحقق عبر التهريب والسوق السوداء، وتشاركت فيه قوى سياسية وتجار كبار ومصارف، وجاءت السفينة لتصيب هذا الاقتصاد في الكبد، فهي تبشر بدخول لاعب كبير، بقياس حجم الكميات التي ستدخل الأسواق، ونظيف وشريف، بقياس عدم سعيه لتحقيق الربح، ووطني، بقياس التزامه بعدم التمييز بين اللبنانيين على أساس المناطق والطوائف في التعامل مع هذا الملف خصوصاً، وبذلك تعيد السفينة تشكيل المشهد الاقتصادي بصيرورة مفتوحة على إعادة تشكيل للأحجام والأدوار والأنماط، وتتيح عبر مركزية قطاع الطاقة وضع الأسس لمفهومين جديدين، التوجه شرقاً، ورفع مكانة القطاعات الإنتاجية.

جاءت السفينة لتربك التنظيم الاجتماعي القائم على زيادة الأغنياء غنى والفقراء فقراً، لتضع أولوية جديدة في المفهوم الاجتماعي عنوانها أولوية مكانة الفقراء، سواء بحجم مكانتهم في الأولويات أو بحجم النتائج التي ستترتب على جداول نفقاتهم، وسيكون مفاجئاً التعرف إلى ما بدأت ملامحه في مناطق ما كانت لتنفتح يومياً على المقاومة، وأقيمت بينهما جدران عالية، حطمتها السفينة، ولأن الخطر الأكبر الذي أطاح بكل مفاعيل مسعى تغييري شعبي كان الانقسام الطائفي القابل للتحول بسرعة إلى عصبيات قاتلة، فان أهم ما بدأت ملامحه بالظهور مع السفينة هو هذا الانفتاح للمناطق على بعضها من خارج جدران الطوائف والعصبيات، حتى بدأت القوى الطائفية تتحسس الخطر.

سفينة نوح اللبنانية جمعت عناوين مصيرية كبرى في السياسة والاقتصاد والمجتمع، وشكلت نقطة انطلاق لمسار إنقاذي من الطوفان الذي كانت بوادره تقترب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

بوتين والأسد يفتتحان المرحلة الجديدة

 ناصر قنديل
إدلب إلى الواجهة مجدّداً: هل يتكرّر سيناريو «M5»؟

يقدم الاجتماع الهام الذي جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالرئيس السوري بشار الأسد في موسكو، تأكيداً جديداً على ما أظهرته أحداث السنوات العشر الماضية من إشارات لموقع ومكانة سورية في معادلات المنطقة، بعدما أريد لهذه الأحداث ان تمحو تلك المكانة التي حجزتها سورية على مدى عقود ماضية، وتكمن أهمية لقاء الرئيسين بوتين والأسد أنه يأتي في لحظة تقاطع جملة أحداث دولية وإقليمية وسورية، ليشكل نقطة انطلاق لمسار جديد ترتسم معالمه بسرعة بعد جمود امتد لسنوات في ملفات المنطقة منذ إعلان الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي مع إيران، ضمن سياق تصعيدي لكسر جبهة المواجهة التي تضم روسيا والصين وإيران وسورية ودول وقوى آسيوية أخرى، جمعها السعي لكسر مشروع الهيمنة الأميركية على أكبر قارات العالم مساحة وسكاناً، والتي تختزن أكثر من نصف ثروات العالم وأكثر من نصف قدرات العالم العسكرية، فصمدت جبهة المواجهة ونجحت باحتواء عاصفة التصعيد.

خلال هذا العام ومع تسلم الإدارة الأميركية الجديدة، شهدت آسيا تكريساً لتفاهم القوى الصاعدة في آسيا على قطع الطريق أمام عروض الصفقات الثنائية التي توهمت إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أنها سياسة قادرة على استعادة زمام المبادرة، وبدأت ملامح التسليم الأميركي بالفشل مع الانسحاب الأميركي من أفغانستان، الذي تزامن مع انتقال دول وقوى محور المقاومة إلى الهجوم لكسر خطط الحصار الأميركية، فخرجت فلسطين منتصرة من معركة سيف القدس، وخرجت إيران بانتخاباتها الرئاسية تحمل راية القائد الجنرال قاسم سليماني بإخراج القوات الأميركية من المنطقة، وبلغ الملف النووي الإيراني مراتب علمية تضع واشنطن بين خيارات أحلاها مر، فإما تقبل بلوغ إيران اللحظة النووية الحرجة المتمثلة بامتلاك كمية من اليورانيوم المخصب على درجة عالية تكفي لتصنيع قنبلة نووية، أو الانكفاء عن الشروط وقبول العودة بلا شروط إلى الاتفاق النووي، وتوج هذا الهجوم المعاكس مشهد السفن الإيرانية التي استقدمها حزب الله تحت شعار السفن قطعة أرض لبنانية، لتنقلب واشنطن من خط الحصار إلى البدء بفك الحصار من باب التراجع عن بعض عقوبات قانون قيصر لتتيح نقل الغاز من مصر والكهرباء من الأردن عبر سورية إلى لبنان.

موسكو كانت على ضفة التلقي لكل هذه المتغيرات المتحركة، حتى جاءت زيارة المبعوث الأميركي الخاص بالملف الإيراني روبرت مالي إلى موسكو مدخلاً لإحداث النقلة في السياسات، فسورية هي حجر الرحى في معادلات المنطقة، وقد باءت كل محاولات تجاوزها بالفشل، بمثل ما فشلت خلال السنوات الماضية مشاريع إسقاطها وتفتيبها، فلا شام جديد فاعل بلا الشام، ولا قمة جوار العراق تنجح بلا الجار الأول، وواشنطن تعترف بفشل العقوبات في صناعة السياسة كما اعترفت بفشل القوة العسكرية بصناعتها وفقاً لتوصيف الرئيس بايدن لحاصل الحرب في أفغانستان، ويحضر العرض الروسي على طاولة المباحثات، تشجيع روسي لإيران للعودة إلى مفاوضات فيينا وإنجاز تفاهم تقني أولي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مقابل التزام أميركي بالتخلي عن الأوهام التي عطلت التوصل لتفاهم في جولات فيينا يضمن العودة إلى الاتفاق الأصلي من دون تعديلات وشروط وإضافات، ودعوة روسية لواشنطن لحسم أمر الانسحاب من سورية لقوات أميركية تتواجد بصورة غير شرعية، لحساب تولي موسكو مواصلة الحرب على “داعش” وإدارة الحوار بين الجماعات الكردية التي ترعاها واشنطن والدولة السورية وتنشيط العملية السياسية، بما يفتح الباب لسقوط الذريعة التركية للبقاء في شمال غربي سورية. وجاءت المعارك التي خاضها الجيش السوري في منطقة الجنوب، والتي انتهت بدخوله إلى درعا تحت نظر قاعدة التنف لتقول لجميع الجماعات الموهومة بالإسناد الأميركي أن مرحلة جديدة قد بدأت، وأن بسط سيطرة الدولة السورية على كامل أراضيها تنطلق.

يدرك الأميركيون معنى فقدان المشروعية الداخلية والخارجية للبقاء في سورية والعراق بعد انسحابهم من أفغانستان، بعدما فقدوا شرعية هذا البقاء في العراق بعد مطالبتهم من مجلس النواب العراقي بالانسحاب، بينما لم يملكوا شرعية وجودهم في سورية يوماً، كما يدرك الأميركيون أن فترة السماح المتاحة أمامهم لإعلان الانسحاب لن تطول قبل أن تبدأ عمليات المقاومة باستهدافهم، ويدركون أن المخرج المتاح بأقل الخسائر هو تظهير الانسحاب من سورية كحلقة من حلقات تقاسم مهام الحرب على الإرهاب مع روسيا، وإظهار نية التشارك مع موسكو في الدفع باتجاه تنشيط فرص الحل السياسي في سورية على قاعدة التراجع التدريجي عن العقوبات وفكفكتها لحساب توفيرالتمويل لإعادة النازحين وإعادة الإعمار، كما قالت دراسة الدبلوماسي الأميركي السابق الخبير بشؤون سورية جيفيري فيلتمان، ونصائح السفير الأميركي السابق لدى سورية روبرت فورد.

مرحلة جديدة في المنطقة ستبدأ من سورية، وفرص يمكن أن يلتقطها، ويفترض أن يلاقيها بعض العرب واللبنانيين كي لا يظهروا مجرد صدى للصوت الأميركي.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ارتباك اللاقرار في واشنطن بعد الصدمة… وزمام المبادرة

أيلول 4 2021

 ناصر قنديل

لا أحد يستطيع تفسير كلّ حالات الفشل الأميركي والغربي بمعايير الخصوصية التي تحيط بكلّ حالة منها، لمجرد الرغبة بنفي صفة المشترك بينها، وهو التراجع التاريخي للمشروع الغربي وفي طليعته المشروع الأميركي. فالمعادلة التاريخية سياق وليست حدثاً منفصلاً يليه حدث منفصل تفسرهما الخصوصية، وثمة مسار بين نهاية الحرب العالمية الثانية والانسحاب من أفغانستان وبينهما سقوط جدار برلين يحكي حكاية تراجع مسار السيطرة، حيث الأميركي الذي كان يمثل 6% من سكان العالم ويستحوذ على 50% من ثرواته، وصار عام 1990 يمثل 4% من سكان العالم ويستحوذ على 40% من الثورات، هو اليوم أقل من 3% من سكان العالم ويستحوذ على أقل من 30% ثروات العالم. والأميركي الذي أنهى التحالف النازي الذي قادته ألمانيا بالشراكة مع الاتحاد السوفياتي، ثم أنهى الاتحاد السوفياتي وتفرد في حكم العالم، أمضى عقدين من الفشل والتراجع في كل الحروب التي خاضها في محاولة فرض نموذجه كمثال عالمي أحادي يمثل نهاية التاريخ، وهو لا يملك اليوم سبيلاً سياسياً أو عسكرياً للخروج من هذا الفشل، والفشل في أفغانستان يختصر هذا العجز، حيث السبيل السياسي انتهى بالفشل، والسبيل العسكري لن يحل شيئاً ولو بقي لعشرين عاماً أخرى كما قال جو بايدن، والبديل الثالث هو الذهاب لتفاهمات دولية كبرى تمنح الخصوم الكبار انتصارات كبرى، أو الدخول في مسلسل عنوانه العناد على البقاء منعاً لذل الهزيمة، وانتقاماً لصورة الهروب الكبير من أفغانستان، أو الانسحابات المتلاحقة وصولاً لمزيد من الفراغ يملأه الخصوم المحليون أو الإقليميون أو الدوليون، منفردين أو مجتمعين، كما يقول مثال أفغانستان أيضاً.

يتداخل في الوضعية الأميركية والغربية، على رغم الكلام الانفعالي الأوروبي وأوهام الانفراد العسكري والسياسي، كل شيء، فالغرب كله أمام خطر الهزيمة الإستراتيجية، لأن ساحة المعركة هي آسيا، وفي آسيا أكثر من نصف سكان العالم وأكثر من نصف مساحته وأكثر من نصف ثرواته وأكثر من نصف قوته العسكرية، وجوهر عنوان المعركة هو استقلال آسيا، التي تنتمي اليها كل دول وقوى المواجهة مع أميركا والمشروع الغربي على تنوعها، ولا ينتمي إليها أي من دول الغرب، ولذلك فالغرب بقيادة الأميركي يخوض مواجهة يائسة من الخارج مع نضوج ونمو قوى الداخل الآسيوي سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وشعبياً لمعركة الاستقلال، واختلال التوازن لصالحها، وأفغانستان ليست إلا العينة الصغرى لهذه المعركة، ولم يعد ممكناً للأميركي بعد أفغانستان إلا الاختيار بين مواجهة قد تتصاعد نحو حرب، تحت شعار استعادة الهيبة المجروحة في أفغانستان، ووقف مسلسل الانهيارات، أو مواصلة الانكفاء والتراجع تفادياً للمواجهة، والاختبار هو في العراق وسورية، وفي هذه الحال سيكون أمام مواجهة مع قوى ودول ليس عندها مجال للتهاون مع بقاء القوات الأميركية وليس لديها الاستعداد لمنح الأميركي جوائز ترضية كثمن للانسحاب، ما يعني أن الشهور المقبلة ستحمل تصاعداً تدريجياً في المواجهة، وصولاً إلى انفجارها بصورة دراماتيكية بمجرد انكشاف صورة القرار الأميركي برفض الانسحاب، بعد نهاية المهلة المعقولة لاحتواء نتائج الانسحاب من أفغانستان، وفي هذه المواجهة التي ستتحول إلى حرب، أمام الأميركي ومن خلفه حلفائه في الغرب فرضية كان قد ناقشها مراراً، وهي أن أي خيار مواجهة يعني فرضية حرب كبرى، قد تشترك فيها دول كثيرة في المنطقة وخارج المنطقة، لكن الأخطر فيها هو أن «إسرائيل» ستصبح ميدان الرمي الحر في هذه الحرب، وهو ما سبق وقاله الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في حوار مع صحيفة «هآرتز» عام 2012 في تفسيره لسبب عدم تكرار نموذج ليبيا، مع سورية، وكل شيء يقول إن «إسرائيل» لن تستطيع الصمود وجودياً إذا واجهت هذه الفرضية في أي حرب مقبلة.

البديل المتاح هو مواصلة الانكفاء، والانكفاء الذي بدأ في أفغانستان قدم مثالاً، فهو بدأ بتفاوض لعام كامل مع حركة طالبان بشراكة حليف موثوق لواشنطن هو دولة قطر، وانتهى إلى تفاهم على حكومة شراكة بين طالبان والنظام الذي أقامه الأميركيون في كابول، يحميها توازن عسكري يمثله الجيش الذي قاموا ببنائه مقابل مقدرات طالبان العسكرية، لكن كل شيء تهاوى عندما بدأوا الانسحاب، فتقدمت طالبان وتفكك نظام أشرف غني وجيشه وهرب الرئيس وأركان حربه، ثم ذهب الأميركي إلى الخطة (ب) والتي تقوم على الانخراط مع طالبان بتفاهمات تقطع الطريق على خصوم واشنطن الكبار، روسيا والصين وإيران، وتحرمهم من الوقوف على خط الرابحين، لكن الأمور سارت سريعاً باتجاه مخالف، فروسيا ضامن ضروري لحسم طالبان مع أحمد مسعود الذي يدعمه بعض الغرب وينغص على طالبان نصرها بحكم محورية دورها في طاجكستان، وإيران مصدر الضرورات الحياتية اليومية لأفغانستان من محروقات ولحوم وخضار وطحين، والصين هي دولة التمويل المتاح بسخاء لإنعاش الاقتصاد وشق الطرق وسكك الحديد وخطوط نقل الطاقة واستكشاف واستخراج الثورات المعدنية وتطوير صناعاتها، كما قال قادة طالبان علناً، وإذا كرر الأميركي تجربة الانكفاء في حالتي سورية والعراق كما فعل في أفغانستان، ستنهار التشكيلات التي بناها في البلدين بأسرع من انهيار حكومة غني وجيشه، وسيتقدم الروسي والصيني والإيراني أسرع مما يتقدمون في أفغانستان، والأخطر هو أن محور المقاومة الذي يمثل القوى المحلية الصاعدة سيمسك بزمام المبادرة في الإقليم وسيضع أمن كيان الاحتلال في دائرة الخطر عاجلاً أم آجلاً.

لبنان في قلب هذا الارتباك الأميركي في الخيارات، وفي قلب محاولة محور المقاومة الإمساك بزمام المبادرة، كما يقول اختبار سفن المحروقات الإيرانية، الذي أطلقته المقاومة، غداة الانسحاب من أفغانستان، يسرع حسم الخيارات الأميركية، ويجعل معادلة خاسر خاسر أسرع بالنسبة للأميركيين بعد رهانات لسنوات على إسقاط لبنان على رأس المقاومة، وإظهار المقاومة سبباً لكل ما لحق ويلحق بلبنان، وإذا بواشنطن تظهر وهي تعلن أنها ستفك بعضاً من حصارها لتنافس المقاومة على صورة من يخفف المعاناة، وكانها تعترف بأن هذا الحصار هو السبب الرئيسي للأزمات، ولكنها تصيب حلفاءها بالذهول لتجنبها خيار المواجهة، واعتمادها طريق المنافسة على حلول لأزمات كانت هي المسبب الرئيسي لها.

فيديوات متعلقة

فيديوات متعلقة

التداعيات الاستراتيجية للهزيمة الأميركية في أفغانستان

أيلول 1 2021

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%8A-780x470.jpg
 محمد صادق الحسيني

على الرغم من كلّ ما يتمّ تداوله حول الهزيمة الأميركية في أفغانستان، وما تبعها من الانسحاب العسكري، الفاضح والغير منظم، من هذا البلد الآسيوي، ذي الأهمية الاستراتيجية القصوى، سواء على الصعيد الاقتصادي او السياسي او العسكري، فإنّ التداعيات الاستراتيجية لهذه الهزيمة، الأميركية الاطلسية المزدوجة، لم تخضع لتحليل موضوعي علمي بعد، الامر الذي يستدعي البحث في الاسباب الحقيقية التي تقف خلف هذه الهزيمة أولاً، كتمهيد للانطلاق الى البحث في التداعيات الاستراتيجية لهذه الهزيمة.

ولا بدّ أولاً من تحديد الاسباب الرئيسية لهذه الاهمية الاستراتيجية لأفغانستان، البلد الفقير الذي يعتبره البعض لا يكتسي هذه الأهمية، ويحصر دوره واهتمام العالم به في ما أطلق عليه الاستعمار الغربي، وعلى رأسه الولايات المتحدة الأميركية، اسم «الإرهاب» ومكافحته وحماية الدول الغربية من هجمات محتملة، ضد تلك الدول او مصالحها في العالم، قد تنطلق من هذا البلد.

من هنا فإنّ الاسباب الحقيقيه، لهذه الاهمية الاستراتيجية، التي نتحدث عنها، تعود الى ما يلي:

١) السبب الاقتصادي، الذي يرجع الى الموقع الجغرافي الهام جداً لأفغانستان، التي تتوسط قارة آسيا وتعتبر بذلك المفصل الرئيسي في حركة التجارة الدولية، شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، ليس فقط داخل القارة الآسيوية وانما باتجاه جنوب شرق آسيا ودول الشرق الاوسط (غرب آسيا)، الى جانب روسيا الاتحادية ودوّل أوروبا الشرقية (عبر شمال غرب روسيا)، وصولاً الى الدول الأوروبية والقارة الأفريقية والقارتين الأميركيتين.

وهو الأمر الذي يجعل الاستقرار في هذا البد مفتاحاً مركزياً، لتوسيع وتسهيل تنفيذ مشروع طريق الحرير الصيني الجديد (الطريق والحزام)، الذي سيؤدي إنجاحه الى خلق نهضة اقتصادية عملاقة، في مختلف أنحاء العالم، تفوق بعشرات المرات تلك النهضة التي أحدثها ما أطلق عليه اسم مشروع مارشال الأميركي، بعد الحرب العالمية الثانية، الذي جلب (المشروع) استثمارات أميركية كبيره للاقتصاديات الأوروبية المدمّرة، وهي الاستثمارات التي فتحت الطريق للمحتل الأميركي لتحويل احتلاله العسكري الى احتلال اقتصادي في دول أوروبا الغربية. وقد وصلت ارقام الحيازة (السيطرة عبر الشراء) الأميركية للشركات الأوروبية، وبالتالي لاقتصاديات هذه الدول الى 42%، الامر الذي يفسر التبعية السياسية الأوروبية الحالية للسيد الأميركي.

ثانياً: السبب السياسي، والمتمثل في الاهمية الجيوسياسية لأفغانستان وأهمية ذلك، في الصراعات السياسية الدولية بين الدول العظمى، التي بلغت ذروتها في تحول الصراع الروسي البريطاني في المنطقة (وسط آسيا) الى حرب بريطانية ضد أفغانستان، حيث شنت سلطات الاحتلال البريطانية في الهند حملة عسكرية ضد أفغانستان، بدأت بتاريخ ١/١٠/١٨٣٨ واستمرت حتى ١/١/١٨٤٢. وما كانت نتيجتها هزيمة بريطانية نكراء اجبرت لندن على سحب قواتها، التي كانت محاصرة بالكامل.

اما الحملة العسكرية البريطانية الثانية، ضد أفغانستان، التي كانت تهدف دائماً للسيطرة على هذا البلد تمهيداً للسيطرة على بقية بلدان آسيا الوسطى، مثل اوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان وقرقيزستان…، على حساب المصالح الروسية في هذا الجزء من العالم، فقد استمرت من سنة ١٨٧٨ حتى سنة ١٨٨٠ وانتهت بانسحاب القوات البريطانية من أفغانستان ثانيةً سنة ١٨٨١.

وقد تنبّهت ألمانيا القيصرية للاهمية الجيوسياسية القصوى لأفغانستان، خاصة بعد اندلاع الحرب العالمية الاولى، حيث حاولت ألمانيا القيصرية اقامة تحالف سياسي عسكري، مع أمير أفغانستان آنذاك، أمير حبيب الله، فقام القيصر الألماني بإرسال بعثتين عسكريتين الى أفغانستان، الاولى برئاسة: أوسكار فون نيدَرْ مايَر Oskar von Niedermayer  والثانية برئاسة: ڤيرنَر أوتو فون هيرتينغ Werner Otto von Herting  وقد التقت البعثتان في طهران بتاريخ ١٦ /٦/ ١٩١٥ ووصلتا الى كابل يوم ٣٠/٩/١٩١٥، حيث عرضتا على الامير حبيب الله الدخول في حلف سياسي وعسكري، مع ألمانيا القيصرية، لمحاربة بريطانيا في الهند. وتعهدت البعثة الألمانية بتقديم المساعدة اللازمة للحكومة الهندية المؤقتة، المعادية للاحتلال البريطاني، ومقرها في كابول، بقيادة الشخصية الوطنيه الهندية: ماهيندرا بارتاب Mahendra Pratap.

ومن الجدير بالذكر انّ محاولات بريطانيا السيطرة على أفغانستان لم تنته عند انسحاب قواتها من هذا البلد سنة ١٨٨١ وانما عاودت الهجوم على أفغانستان، بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى وهزيمة ألمانيا. وقد انتهت هذه الحملة العسكرية البريطانية بتوقيع اتفاق سلام، بين الحكومة البريطانية والامير عبدالله خان، بتاريخ ٨/٨/١٩١٩ في راولبندي، تم على اثره تشكيل حكومة مؤقتة في أفغانستان.

وهذا يعني انّ الصراع الدولي على أفغانستان ليس حديثاً، وان التأثير السياسي وبالتالي الاستقرار السياسي لأفغانستان، على محيطها هام للغاية وذو طبيعة استراتيجية لا يمكن لدول مثل روسيا وإيران الا ان تضعها على رأس سلم اولوياتها، لما لها من تأثير مباشر على مصالح الأمن القومي لهاتين الدولتين بشكل خاص. كما ان باكستان والصين أيضاً معنيتان بشكل اساسي بالاستقرار السياسي في هذا البلد، اضافة الى الهند التي تأثرت عبر التاريخ بما يجري في أفغانستان.

فلا بد لنا ان نتذكر الدور الذي كان يقوم الداعية الاسلامي الشهير جمال الدين الأفغاني (١٨٣٩-١٨٩٧ توفي بسرطان الفم) من جهود لتوحيد الهندوس والمسلمين في مواجهة الاحتلال البريطاني وما قام به من نشاط في العديد من الدول، بما فيها الأوروبية، لتوحيد جهود المسلمين في دولة اسلامية (آنذاك الامبراطورية العثمانية) بعيدة عن التزمت والصراعات المذهبية والعرقية.

ثالثاً: السبب العسكري. وهو سبب ينبع بشكل رئيسي من الموقع الجيوسياسي الهام لأفغانستان. هذا الموقع الذي حاولت دول الاستعمار الغربي السيطرة عليه عسكرياً، بهدف استخدامه كمنصة تنطلق منها الجيوش الاستعمارية لتهديد الدول المجاورة او احتلالها او التأثير على مصالحها القومية في وسط آسيا.

وقد اشرنا اعلاه الى الحروب البريطانية الثلاثة، التي شنتها بريطانيا على أفغانستان، في القرن التاسع عشر وهزمت فيها جميعاً. وهي الحروب التي ارادت بريطانيا من ورائها:

– تعزيز احتلالها للهند ومنع التواصل بين حركات التحرر الهندية مع انصارها في كل من أفغانستان وما يعرف اليوم بدولة باكستان.

– التصدي لما كانت تطلق عليه لندن «التوسع الروسي»، تماماً كما يدعون في عصرنا الحالي ضرورة التصدي «للتوسع الإيراني» في الشرق الاوسط. علماً ان الامبراطورية الروسية مارست، آنذاك، حقها في الدفاع عن النفس وعن أمنها القومي، الذي تعتبر دول آسيا الوسطى جزءاً منه.

وهو نفس الدور الذي تقوم به جمهورية روسيا الاتحادية، منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، ليس فقط في وسط آسيا وانما في جمهوريات سوڤياتية سابقة، نورد بعضها على سبيل المثال لا الحصر:

١) محاولة واشنطن وحلف شمال الاطلسي فصل جمهورية الشيشان عن الاتحاد الروسي، سنة ١٩٩٤، ودفع آلاف المسلحين المتطرفين، من أفغانستان الى الشيشان، لمقاتلة الجيش الروسي الذي كان يعمل على افشال مخطط الانفصال.

٢) الازمة التي أشعلتها واشنطن وخلف شمال الاطلسي، بين روسيا وجورجيا، سنة ٢٠٠٨، وأدّت الى حرب بين الدولتين وما تقوم به جورجيا من أعمال تهدّد ليس فقط الأمن القومي الروسي وانما الأمن والسلام في العالم بأسره، وذلك من خلال تشغيل ما يزيد على ٢٤ مختبراً أميركياً سرياً على أراضيها، متخصّصاً في إنتاج الأسلحة البيولوجية. علماً ان القانون الأميركي يمنع تشغيل مثل هذه المختبرات على الاراضي الأميركية بسبب خطورتها على السلامة العامة.

٣) قيام الولايات المتحدة، وبإشراف مباشر من القيادة المركزية الأميركية، بنقل ثلاثين الف مسلم، من فلول داعش في العراق وسورية، وبطائرات عسكرية أميركية وقطرية، عبر الاردن وتركيا وشمال العراق، الى أفغانستان ونشر هذه المجموعات على حدود أفغانستان الشمالية، مع جمهوريات آسيا الوسطى، السوڤياتية سابقاً، وكذلك على جزء من الحدود الشمالية الشرقية لأفغانستان، المحاذية للصين، بطول ٧٥ كم، وذلك استعداداً لاستخدام هؤلاء المسلحين ضد الصين الشعبية ودوّل آسيا الوسطى وروسيا نفسها.

كما يجب التنويه الى انّ قسماً من هذه المجموعات قد تمّ نشره في جبال ولايتي: فرح ونيمروز، اي قبالة منطقة زاهدان / زابل / الإيرانيتين، وذلك تمهيداً للمناورة بهذه العصابات ضدّ المدنيين وقوى الامن في إيران.

وانطلاقاً مما تقدّم، فإننا نجزم ان ما سينجم عن هذه الهزيمة الأميركية، سيكون موازياً لحجمها، من ناحية الأهمية والتأثير، على صورة وقدرات الامبراطورية الأميركية وسرعة أفولها وانتهاء هيمنتها على العالم. حيث انّ بشائر تلك الهزيمة بدأت تظهر للعيان شيئاً فشيئاً، حتى قبل ان تغادر بقايا فلول الجيش الأميركي ومرتزقته أفغانستان، ولعلّ بعض التحركات السياسية، الاقليمية والدولية، خلال شهر آب ٢١، تؤكد رؤيتنا هذه، التي وصلت الى الاستنتاجات التالية:

أولاً: فقدان الولايات المتحدة وأذنابها من دول الاطلسي، وفي المقدمة منها تركيا أردوغان، لزمام المبادرة، على الصعيد الدولي الشامل، وليس في منطقة وسط آسيا فقط، وانتقال المبادرة الى كلّ من الصين وروسيا وإيران.

فها هي روسيا تعلن مواصلة تدريباتها العسكرية المشتركة، مع كلّ من تركمانستان وطاجيكستان واوزبكستان، وعلى الحدود الأفغانية مع هذه الدول، ما يعني في الحقيقة قيام روسيا بتعزيز حضورها العسكري في هذه الدول، منعاً لانتقال اي فوضى محتملة من أفغانستان الى داخل هذه الدول، ومن ثم الى داخل الاراضي الروسية المجاورة. الامر الذي يعني تقدماً استراتيجياً روسياً هائلاً، في منطقة وسط آسيا، وهو التقدم الذي يخدم، موضوعياً، الصين وإيران ايضاً، ويعزز الاستقرار السياسي في هذا الجزء من العالم، ما يفسح المجال لبدء مرحلة تنمية اقتصادية شاملة في تلك الدول، تعود بالفائدة على الجميع.

كما لا بد من الاشارة الى الاتصالات والمشاورات التي تجريها كل من الصين وإيران، مع القوى الحاكمة الجديدة في أفغانستان (طالبان) لضمان امن الحدود الصينية الأفغانية الممتدة على طول ٧٥ كم، وتلك الإيرانية الأفغانية التي يزيد طولها على الف كيلومتر، ولكل منهما اسبابه الخاصة.

اذ ان المنطلق الاساسي لجمهورية الصين الشعبية هو منطلق اقتصادي، يتركز اساسا على خلق استقرار سياسي مستدام في أفغانستان، مما يفتح الطريق امام الاستثمارات الصينية الضخمة في مشروع طريق الحرير الصيني، الذي سيمر غرباً عبر الاراضي الأفغانيه. كما ان امن الحدود الصينية الأفغانية، في ولاية بَدَخشان، يعتبر امراً حيوياً بالنسبة للصين، خاصة في ظل استغلال الغرب الاستعماري لأقلية الايغور المسلمة، التي تسكن في الجانب الصيني من الحدود، لتنفيذ مخططات انفصالية في غرب الصين، اضافة الى نقل عشرات الالآف منهم، مع عائلاتهم، للقتال ضد الدولة السورية على مدى السنوات العشر الماضية.

اما بالنسبة لإيران فبالاضافة الى الاسباب المعروفة للجميع، من جغرافيا وتاريخ وحضارة وثقافة مشتركة، فان التخلص من الاحتلال الاجنبي على حدود إيران الشرقية هو امر استراتيجي، يشكل انتصاراً كبيرا لإيران، ولاستراتيجيتها المطالبة باخراج القوات الأميركية من كل غرب آسيا، والتي تعتبرها الخطوة الاولى على انسحاب أميركي مشابه من كل دول الشرق الاوسط العربية، اضافة الى احتمالات كبيرة جداً الى ان تبدأ الدول الآسيوية المحتلة، مثل اليابان وكوريا الجنوبية، بالبدء بالمطالبة برحيل القوات الأميركية.

ثانياً: سقوط مشروع الاحتلال والتقسيم الأميركي، في الوطن العربي من طنجة وحتى عُمان، وكذلك مشاريعها في وسط آسيا، كما ذكرنا اعلاه.

فها هي إيران، وتلبية لنداء الشعب اللبناني، قد اتخذت اجراءً استراتيجياً، غاية في الاهمية، يهدف الى كسر الحصار الاقتصادي، الأميركي الأوروبي، عن ثلاث دول هي: إيران وسورية ولبنان، وذلك عبر قرارها بتوسيع دائرة الامداد بالنفط الإيراني ومشتقاته لتشمل لبنان ايضاً. ولم يكن تصريح الناطق باسم الخارجية الإيرانية، الذي جاء فيه ان تصدير النفط الإيراني هو موضوع سيادي إيراني لا يحق لاحد ان يتدخل فيه او حتى يعلق عليه، نقول ان هذا التصريح لم يكن الا تأكيداً جديداً، على انّ موازين قوى الميدان في المنطقة قد اختلفت تماماً، وانّ حلف المقاومة يمسك بزمام المبادرة، براً (جنوب لبنان وفلسطين المحتلة) وجواً (مدخل الخليج الفارسي وقاعدة العند وغيرها من اهداف العدو التي قصفت)، وبحراً، عبر ناقلات النفط الإيرانية التي تتحرك باتجاه الموانئ السورية واللبنانية، حاملة على متنها ما يحتاجه البلدان من مشتقات نفطية.

وهو ما يعني هزيمة مشروع الحرب الاقتصادية والمالية على سورية ولبنان بعد فشل مشروع الحرب العسكرية، التي شنت على سورية ولبنان، على مدى السنوات العشر الماضية.

٣) كما لا بد لنا ان نضيف مؤتمر «جوار العراق»، الذي انعقد في بغداد قبل ايام، بحضور وزير الخارجية الإيراني، وكذلك مؤتمر حوار ليبيا، المنعقد حالياً في الجزائر، لبحث الاوضاع في ليبيا (وكذلك ما يجري في تونس).

وخلافاً لما تخطط له واشنطن وتل ابيب، فإنّ مؤتمر «جوار العراق» لن يسفر قطعاً عن إقامة حلف عربي اسرائيلي لمحاربة إيران، وانما سيسفر عن تدافع بين «القادة العرب» لزيارة القصر الجمهوري السوري في حي المهاجرين بدمشق، بحثاً عن وسيلة لإنقاذ أنظمتهم من الزوال، بعد كلّ ما حققه محور المقاومة من انتصارات، والذي انعكس على تصرفاتهم في كواليس بغداد.

كما انّ مؤتمر حوار ليبيا، بمبادرة الجزائر، يعني قبراً للقيادة الأميركية في افريقيا AFRICOM، التي خططت لتحويل تونس الى قاعدة امداد لمسلحي الجماعات التكفيرية، التي نقلتهم القيادة المركزية الأميركية من العراق وسورية الى كل من ليبيا وتشاد ومالي وغيرها، وذلك لشن حرب تدميرية ضدّ الجزائر، التي تقف مع القضية الفلسطينية وترفض ايّ شكل من اشكال التطبيع مع العدو.

إذن فإنّ المبادرة الاستراتيجية قد هرجت من يد واشنطن، وعلى طول وعرض المنطقة الممتدة من سواحل المغرب الغربية وحتى وحدود الصين الغربية وما بعد بعد حدود الصين. الى اليابان وكوريا الجنوبية في آسيا والى القارة الأوروبية ايضا.، كما سنورد ادناه.

ثالثاً: لكن التداعيات الاستراتيجية، لهذه الهزيمة الأميركية الاطلسية المشتركة، لم تقف عند الحدود التي ذكرناها اعلاه، في كل من الشرق الاوسط ودوّل آسيا الوسطى، وانما هي امتدت لتزلزل اركان التحالف الاوروأميركي (الناتو) وتجعل من الولايات المتحدة الأميركية حليفاً غير اهل للثقة، حتى في نظر اذنابها الأوروبيين.

وخير دليل على ذلك هو الكلام الذي قاله، في تصريحات علنية، كاهن السياسه الأوروبيه دون منازع، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بورلي، وهو اشتراكي ديموقراطي اسباني، ينتمي إلى أهمّ المحافل الماسونية الأوروبية، ويتمتع من خلال ذلك بقدرة كبيرة جداً على التأثير في القرارات الأوروبية كتلك القدرة التي كان يتمتع بها الكاهن السياسي البريطاني السيّئ الذكر، انطوني بلير، في السابق.

فقد نشرت محطة دويتشه ڤيليه (الموجة الألمانية) اقوال بوريل، بتاريخ ١٧/٨/٢٠٢١، التي ادلى بها خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، لمناقشة الأوضاع في أفغانستان، بعد يومين من سقوط كابل. حيث قال انّ الاهتمام المتزايد من قبل الدول الأوروبية، ومن اجل مستقبل تلك المنطقة (وسط آسيا)، بالدول المجاورة لأفغانستان كروسيا والصين والهند وباكستان وتركيا (لم يذكر إيران) سيكون من عواقب – تداعيات ما جرى (في أفغانستان). وأضاف قائلاً: سوف نستخدم كلّ طاقاتنا.

فماذا يعني هذا الكلام، عندما يصدر عن كاهن سياسي ماسوني أوروبي، في معرض حديثه عن حدث استراتيجي يكتسي أهمية كبرى، ويتعلق بموازين القوى الدولية؟

انطلاقاً من طبيعة الرجل وحنكته السياسية، فإننا نؤكد انه أراد إيصال رسالة واضحة لواشنطن، مفادها، انّ الاتحاد الأوروبي يرى مصلحته في احتمال الانضمام الى كلّ من روسيا والصين، في المستقبل، حفاظاً على مصالحه في آسيا (والشرق الاوسط)، بعد الهزيمة المدوية التي لحقت بواشنطن ومشاريعها، في احتلال وتفتيت دول العالم، وتكريس هيمنتها على خيرات ومقدرات شعوبها.

كذلك لا بدّ أن نرى مشاركة سمسار الشركات الصناعية الفرنسية، إيمانويل ماكرون، في مؤتمر بغداد، قبل أيام، خطوة من خطوات بحث الدول الأوروبية عن سبل لتحقيق مصالحها، بعيداً عن او دون مشاركة الولايات المتحدة في ذلك. علماً انّ ما نقوله لا يتناقض مع مقولة انّ ماكرون كان مكلفاً من قبل الإدارة الأميركية بمحاولة اظهار ان فرنسا والحلف الاطلسي لا زالا يقومان بدور يخدم المصالح الأوروبية الأميركية المشتركة. لكن زيارة ماكرون لمقام الامام الكاظمي في بغداد ولمدينة الموصل، واجتماعه مع عدد من رجال الدين المسيحيين والمسلمين، لم تؤديا الى تغيير الامر الواقع، الا وهو ان المجتمعيين لم يكونوا سوى مجموعة مهزومين، على رأسهم ماكرون نفسه.

اما المنتصرون، الذين مثلهم وزير الخارجية الإيراني عبد اللهيان، فقد عبّروا عن تميّزهم عن بقية الرهط عندما قفز عبد اللهيان الى الصف الأول وطار بعدها الى دمشق لمتابعة تنسيق النشاط الدبلوماسي الإيراني السوري، في إطار الاستعدادات العسكرية الجارية لتنفيذ الفصل الأخير من الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة، الذي سينتهي قطعاً بإزالة القاعدة العسكرية الصهيونية من على أرض فلسطين وتحرير القدس، تتويجاً للهزيمة الأميركية الاستراتيجية وإنهاء دورها كقوة امبريالية مهيمنة مرة والى الأبد.

ومكر اولئك يبور،

بعدنا طيّبين قولوا الله…

قمة بغداد مشروع ماذا؟

ناصر قنديل

ربما يكون أسهل الأوصاف لقمة بغداد تشبيهها بحلف بغداد الذي أقامه الأميركيون في مرحلة صعودهم السياسي والعسكري على مسرح المنطقة لمواجهة المدّ الوطني الذي أطلقه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، طالما انّ منظميها والمشاركين فيها باستثناء إيران توافقوا على استبعاد سورية عن الحضور، لكن هذا التوصيف لا يستقيم مع ثلاثة عناصر رافقت القمة، الأول هو دعوة إيران، والتي بدون دعوتها ربما فقدت القمة بريقها وجاذبية المشاركة فيها بالنسبة للكثيرين من الذين لبّوا الدعوة، والثاني غياب مشروع أميركي صاعد قادر على بلورة مهمة محددة بجدول أعمال واضح لهذا الحلف، في زمن تعيش عبره المنطقة تداعيات الهروب الأميركي من أفغانستان، وتعجز واشنطن عن استعادة الوحدة بين حلفائها الذين جمعتهم خلال السنوات الأولى للحرب على سورية، يوم كان لديها مشروع وجدول أعمال، والثالث فشل القمة في بحث أي ملف جدي والخروج بأيّ موقف مشترك له قيمة وحصر جدول أعمالها بالكلمات الافتتاحية الإنشائية للمشاركين، وفتح بعض القنوات الثنائية للحوارات بين بعض من المتخاصمين، الذين ينتمي أغلبهم إلى منظومة العلاقات بواشنطن.

الأكيد أنّ غياب سورية أفقد القمة فرصة ان تتحوّل الى قمة منتجة، فالملفات التي تستدعي الشراكة والتعاون، وهذا هو شعار القمة، هي ملفات الحرب مع تنظيم داعش، ومصير القوات الأميركية في مناطق التوتر بعد الانسحاب من أفغانستان، ومستقبل التعاون في قطاع الطاقة عبر شبكات الربط الكهربائي وأنابيب النفط والغاز، وفتح صفحة مصالحات تاريخية بين قادة ودول المنطقة، وهي ملفات لا يمكن مناقشتها بجدية دون مشاركة سورية كطرف رئيسي حاسم في كل من هذه الملفات، والأكيد أنّ مشاركة إيران لم تتجاوز العنوان البروتوكولي، بغياب سورية، لإدراكها أن تغييب سورية مكابرة وإنكار للحقائق، ومحاولة تجاهل وتجاوز لمكانتها الرئيسية والحاسمة تلبية لطلبات إقليمية ودولية لا تزال عاجزة عن تحمّل تبعات الإعتراف بفشلها في الحرب على سورية، ويستهدف بالتالي حرمان إيران من حضور حليفها الرئيسي في القمة لإضعاف قوة النهج المشترك الذي تلتقي عليه الدولتان، ولذلك لم يكن ممكناً للقمة ان تتحوّل إلى قمة حوار عربي تركي إيراني، بغياب سورية، لأنّ إيران لن تنفتح على الملفات الحقيقية لهذا الحوار دون سورية، وأغلب الملفات في هذا الخلاف سورية، وتجب مناقشتها بحضور سوري فاعل.

كانت القمة فرصة بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان وما يطرحه من تحديات على المنطقة وحكوماتها، للتحوّل الى نواة تأسيسية لنظام إقليمي جديد يدير الفراغ الناشئ عن التراجع الأميركي الإستراتيجي في المنطقة والعالم، لو تمّ التخلي عن العنجهية التي تحكم مواقف بعض الأطراف الدولية والإقليمية التي ربطت بغداد نجاح القمة بحضورها، والدعوات لحضور القمة بشروطها، لذلك لا يمكن توصيف القمة بغياب حضور أميركي فاعل، الا بالون إختبار استعملت بغداد وباريس لإطلاقه، مقابل توظيف القمة إعلامياً كإنجاز لرئيس الحكومة العراقي قبيل نهاية ولايته مع الانتخابات النيابية بعد شهر ونصف الشهر، وتقديمها كمنصة في الحملة الإنتخابية للرئيس الفرنسي الذي يحصد فشلاً تلو الفشل في السياسات الدولية، بعد خيبات أفغانستان ومالي ولبنان، وبالون الإختبار يهدف لاستكشاف حدود دنيا لبدء التفاوض الإقليمي بين حلفاء واشنطن من جهة وإيران من جهة مقابلة، بالتوازي مع التحضير لاستئناف مفاوضات فيينا، وقد جاء الجواب على هذا الحدّ الأدنى المعروض واضحاً وحازماً عبر كلمة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، بإطلاق عناوين واضحة، لا استقرار دون الخروج الأميركي من المنطقة ووقف الرهانات على التدخلات الأميركية في رسم سياسات حكومات دول المنطقة، ودون الاعتراف بنصر سورية ومكانتها وحضورها الوازن في أيّ معادلة إقليمية، ودون العودة لمعادلة فلسطين القضية المركزية لشعوب المنطقة ودولها، ودون التعاون الجدي في الحرب على الإرهاب وثقافة الإرهاب والتطرف والتعصب، ودون حلّ الملفات الخلافية بالحوار والتعاون والمصالحات بعيداً عن التدخلات الأجنبية.

ستلي القمة محاولات مشابهة حتى يصل الأميركي للتسليم باستحالة تفادي مصير مشابه لما جرى في أفغانستان، دون التسليم بالخروج من المنطقة دون أي مقابل خصوصاً الطلبات الأميركية لضمانات لأمن كيان الاحتلال، والتسليم بأنّ معادلة جديدة في المنطقة رسمها محور المقاومة وفي طليعته مكانة سورية المتجددة، كعنوان للدولة الوطنية المستقلة، وأنّ الدول التي شاركت في الحروب الأميركية لا تستطيع أن تطلب أكثر من ضمانات لعدم تدفيعها فواتير مشاركتها في هذه الحروب، ما يعني تسليم هذه الدول بوقف تورّطها في حرب اليمن وحرب سورية ومحاولات التدخل في شؤون العراق، دون أن تطلب أثماناً وتعويضات مقابل الانسحاب مما تورّطت به، لأنّ عليها الاكتفاء بعدم محاسبتها عما تسبّبت به من خراب، وليس أكيداً ان يصل الأميركي وجماعاته إلى التسليم بالشروط الموضوعية اللازمة لتشكيل نظام إقليمي جديد، قبل الانهيار الكبير الأشدّ قسوة من انهيار أفغانستان، لكن الأكيد أنّ الانتخابات العراقية المقبلة ستشكل الإختبار الرئيسي الذي سيبني التوازن السياسي الجديد بين المحورين المتقابلين في المنطقة، والواقفين على ضفاف الاستحقاق الانتخابي.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ماذا بعد أن فشلت أميركا في فرض هيمنتها على العالم؟

 حسن حردان
This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-238.png

طالما كان مستشار الأمن القومي الأميركي السابق زبيغينيو بريجنسكي، يؤكد أنّ من يسيطر على أوراسيا، أيّ آسيا الوسطى يسيطر على العالم… لكنه كان يقول ويشدّد في الوقت نفسه، انّ الولايات المتحدة لا تستطيع أن تفرض هيمنتها على العالم حتى وإنْ سيطرت على أوراسيا، لأنّ الهيمنة سوف تستفز الدول الكبرى، مثل روسيا والصين، التي تعارض هذه الهيمنة، وتدفعها الى التكتل ضدّ الولايات المتحدة، لإسقاط هيمنتها.. لهذا نصح بريجنسكي قادة بلاده بالعمل على انتهاج سياسة تضمن لأميركا قيادة العالم من خلال مراعاة مصالح الدول الكبرى.. لكن الإدارات الأميركية المتعاقبة لم تأخذ بنصيحة بريجنسكي، وعمدت بدءاً من إدارة جورج بوش الابن إلى شن الحروب تحت عنوان محاربة الإرهاب، لأجل السيطرة على المناطق الهامة والحساسة في العالم، التي تحتوي على أكبر احتياطات النفط والغاز، إنْ كان في دول آسيا الوسطى وبحر قزوين، من خلال احتلال أفغانستان التي تتوسط هذه المنطقة، أو كان عبر السيطرة على العراق الذي يعوم على كميات هائلة من النفط…

لكن خطة أميركا باستخدام القوة العسكرية للسيطرة على موارد الطاقة والتحكم بإمدادات النفط والغاز شريان الاقتصاد العالمي… لم تنجح، حيث تحوّل الغزو الأميركي لكل من أفغانستان والعراق إلى نقمة بدلاً من أن يكون نعمة للولايات المتحدة، التي غرقت قواتها في وحول أفغانستان والعراق، مما استنزف موارد الإمبراطورية الأميركية وأرهق اقتصادها وأغرقها بالمزيد من المديونية الأكبر في العالم وجعلها غير قادرة على مواصلة تحمّلها، فكان أن اضطرت إلى البحث عن سبل الخروج من أتون هذا الاستنزاف، وبالتالي الانسحاب والتسليم بالفشل والهزيمة…

لكن بقدر ما كانت أحلام وتطلعات وطموحات واشنطن من وراء غزو أفغانستان والعراق كبيرة وتستهدف تربّع أميركا على عرش العالم وحسم هيمنتها الأحادية دون أيّ منازع لها، بقدر ما ان الفشل والإخفاق في تحقيق ذلك سيكون له تداعيات سلبية معاكسة، تسرع في إسدال الستار على مرحلة الهيمنة الأميركية الأحادية لمصلحة بدء دخول العالم زمن التعددية القطبية الدولية والإقليمية، وتدشين مرحلة أفول زمن الإمبراطورية الأميركية، التي غامر حكامها في رهانهم على إخضاع العالم، بدلا من قيادته على نحو يراعي مصالح الدول الكبرى، فإذا بهم يخسرون الاثنين معا.. فلا حافظت أميركا على دورها القيادي، ولا هي نجحت في فرض سيطرتها وهيمنتها… ومن الطبيعي والحال هذه ان يؤدي الفشل الأميركي والهروب المذل من أفغانستان إلى تسريع الرحيل الأميركي عن العراق سورية لأنّ البديل عن الرحيل غرق القوات الأميركية في حرب استنزاف تشنّها ضدّها المقاومة الوطنية في كل من البلدين، وعندها سيكون قرار الرحيل تحت ضربات المقاومة، من دون حتى حفظ ماء الوجه.

على أنّ رحيل القوات الأميركية عن أفغانستان ومن ثم العراق وسورية ستكون له تداعيات سلبية كبيرة على النفوذ الأميركي في المنطقة والعالم، وعلى الأنظمة التابعة لها، يمكن إجمالها على النحو التالي:

اولا، إضعاف الدور الأميركي في التأثير على مجرى السياسات في المنطقة والعالم.. حيث أن قدرة أميركا على فرض مشيئتها وسلطانها سوف تنخفض، بنسبة تراجع حضورها العسكري في مقابل تزايد قوة وتأثير وحضور  الدول والقوى التي ترفض سياساتها الاستعمارية.. وسيؤدي ذلك بالضرورة إلى تعزيز موقف دول وقوى التحرر في المنطقة والعالم، إنْ كانت تكافح لتحصين استقلالها الوطني، أو تناضل للتحرّر من الاحتلال والاستعمار.. أو تعمل لأجل إعادة صياغة النظام العالمي على أسس التعددية والتشاركية.

ثانياً، اختلال توازن القوى في المنطقة لمصلحة دول وقوى المقاومة، على حساب الدول والقوى التي تستمدّ قوّتها من قوة وحضور الولايات المتحدة.

ثالثاً، تراجع قوة الكيان الصهيوني الذي استند في تصعيد عدوانه وإرهابه في العقود الأخيرة إلى ازدياد الحضور العسكري الأميركي في المنطقة بعد احتلال العراق وافغانستان وأجزاء من شمال وشرق سورية.. لا سيما أنّ الانسحاب الأميركي المحتوم، من سورية والعراق، سوف يعطي دفعاً قوياً للمقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، ويؤدي إلى نشوء بيئة جديدة لمصلحة قوى المقاومة تحاصر كيان الاحتلال لأول مرة منذ اغتصاب فلسطين عام 1948..

رابعاً، ستكون الولايات المتحدة مجبرة على البحث عن تسويات للصراعات في المنطقة للحد من آثار وتداعيات تراجع نفوذها على الكيان الصهيوني والأنظمة والقوى التابعة لها، إنْ في اليمن أو لبنان.. أو على صعيد الصراع العربي الصهيوني من خلال إحياء حلّ الدولتين إلخ… بما يضمن حماية أمن ووجود الكيان وهذه الأنظمة والقوى واستطراداً ضمان استمرار ما تبقى من النفوذ الأميركي من خلال الكيان الصهيوني والأنظمة والقوى التابعة للولايات المتحدة.. ولهذا من الطبيعي ان يسود الإحساس بالقلق في دوائر صنع القرار في تل أبيب وبعض العواصم العربية الموالية لواشنطن، بعد مشاهدتهم الانسحاب الأميركي المذلّ من أفغانستان…

تسارع التاريخ والانحدار الأميركيّ


الثلاثاء 24 آب 2021

المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق

وليد شرارة

ما يغيظ أيتام الهيمنة «الحميدة» الأميركية، هذه الأيام، هو أنّ الإعلان عن «تمريغ رأسها في وحل أفغانستان»، لم يعد يصدر عمّن يسمّونهم «أبواق الممانعة»، بل عن أبرز المنظّرين، في ما مضى، للنموذج الأميركي على أنّه أفق التطوّر المستقبلي الوحيد والأبدي للإنسانية جمعاء. فرنسيس فوكوياما، المرجع الفكري، حتى لا نقول الروحي، لغالبية بينهم آمنت بنبوءاته، التي سطّرها في كتابه «نهاية التاريخ والإنسان الأخير»، انضمّ إلى الإجماع الواسع وسط النخب الفكرية والسياسية الأميركية والغربية، حول اعتبار دخول «الطالبان» إلى كابول هزيمة منكرة لواشنطن. غير أنّ الأنكى بالنسبة إلى هؤلاء المكلومين، هو أنّ الإجماع المذكور ينطلق من الإقرار بهزيمة الولايات المتحدة ليصل إلى استنتاج آخر، مزلزل، وهو أنّ هيمنتها دخلت في طور متقدّم من الانحسار. أمام مثل هذا الاستنتاج، لم يجد الخائبون، من العرب أساساً، سوى اللجوء إلى مناورة فكرية مكشوفة ومكرورة، وهي التساؤل عن هوية المنتصر وطبيعة مشروعه السياسي والاجتماعي. سبق لأنصار الاستعمار القديم طرح النوع نفسه من الأسئلة، بعد نجاح حركات التحرّر الوطني في انتزاع استقلال بلادها والمصاعب الكبرى التي واجهتها خلال سنوات إعادة البناء الوطني التي تلت. قال هؤلاء: «هل هذا ما قاتلت الشعوب لأجله وضحّت؟ هل فعلت ذلك لكي تنشأ أنظمة حكم سلطوية أو من أجل الحفاظ على نظام الملل المكرّس لتمييز اجتماعي قاسٍ بين فئات الشعب كما حصل في الهند مثلاً؟». طبعاً، الفرضية المضمرة التي يستند إليها مثل هذا الهراء، هي أنّ أوضاع الشعوب المستعمرة كانت أفضل أيام سيطرة الأسياد البيض! الشعور بسعادة غامرة لهزيمة الإمبراطورية العاتية الأميركية في أفغانستان، لا يتأسّس على قاعدة التماهي مع البرنامج السياسي لـ«طالبان». مستقبل هذه البلاد، هو شأن شعبها الذي سيقرّر وحده مصيره وما يراه مناسباً لمصالحه وتطلّعاته من نظام سياسي واجتماعي، وهو قطعاً ليس شأن الغربيين، الذين نشروا الموت والدمار في ربوعها. كم عدد الأفغان الذين قتلتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها المتحضّرون: عشرات الآلاف؟ مئات الآلاف؟ المتباكون الحاليون على مصير النساء الأفغانيات والأقلّيات الإثنية، لم يكلّفوا أنفسهم عناء إحصاء عدد الجثث. هذا النوع من التساؤلات التافهة هو إهانة لعقولنا. ينقسم العالم اليوم بين من يشعرون بالسعادة الغامرة لهزيمة واشنطن، ومن يرتعدون ذعراً بسببها. هم محقّون بذلك، لأنّ التحليلات الصادرة في الولايات المتحدة، قبل روسيا أو الصين أو إيران، تؤكّد أننا نشهد تسارعاً للتاريخ، ولكن ليس في الاتجاه الذي استشرفه فوكوياما قبل 30 عاماً.

نهاية حقبة تاريخية


لفرنسيس فوكوياما فضيلة، نادرة بين أترابه من المثقّفين الذين جرى تكريسهم ناطقين رسميين باسم الإيديولوجية السائدة، وهي الاعتراف العلني أكثر من مرّة بخطأ أطروحاته وتحليلاته. هو لم يتردّد، مثلاً، في القطيعة مع تيار «المحافظين الجدد» الذي انتمى إليه لفترة طويلة، وإصدار كتاب نقدي صارم لهم في عام 2006، بعنوان «ما بعد المحافظين الجدد: أميركا على مفترق طرق». يعيد فوكوياما الكرّة، لكنّه هذه المرّة يتراجع عن نظريته التي أكسبته شهرة عالمية حول نهاية التاريخ. ففي مقال على موقع «ذي إيكونوميست”»، بعنوان «نهاية الهيمنة الأميركية»، نُشر منذ أيام، هو يرى أنّ الاستقطاب الاجتماعي – السياسي داخل الولايات المتحدة، الذي تعاظم بفعل حروب التوسّع والسيطرة التي خاضتها، في العقود الثلاثة الأخيرة، والعولمة التي قادتها والأزمة المالية والاقتصادية في عام 2008 – 2009، بات عاملاً رئيسياً في إضعاف موقعها الدولي. ووفقاً له، فإنّ «المجتمع الأميركي منقسم بعمق، وأصبح يعاني صعوبة جمّة للوصول إلى إجماع حول أيّة قضية.

الثقة المفرطة بخلود الإمبراطورية الأميركية، هي سمة راسخة للعقل السياسي لأنصارها بين ظهرانينا

بدأ الاستقطاب حول موضوعات سياسية تقليدية كالضرائب والإجهاض، لكنّه توسّع ليصبح نزاعاً مريراً حول الهُويات الثقافية. طلب الاعتراف من قبل الجماعات التي اعتبرت أنها عانت التهميش من قبل النخب هو واقع التفت إليه قبل 30 سنة على أنّه كعب أخيل الديمقراطيات المعاصرة. كان من المفترض أن يُفضي تهديدٌ كبيرٌ كجائحة كورونا إلى اتحاد المواطنين حول سبل مواجهته. بدلاً من ذلك، غذّت الجائحة الانقسام الداخلي الأميركي، وتحوّل التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة والتلقيح إلى رموز للتمايز السياسي… خلال الحرب الباردة وحتى بداية الألفية الثانية، ساد إجماع قوي بين النخب السياسية حول ضرورة الحفاظ على موقع أميركي قيادي على الصعيد الدولي. غير أنّ الحروب التي لا نهاية لها في أفغانستان والعراق، غيّرت موقف العديد من الأميركيين حيال التدخّل الخارجي ليس في الشرق الأوسط وحده، بل على مستوى العالم بأسره». مهما كانت العوامل التي يؤدّي تضافرها وتفاعلها إلى إضعاف الموقع المهيمن لقوة مسيطرة في مرحلة تاريخية محدّدة، فإن تداعيات هذا التطور أول ما تظهر في المناطق الخاضعة لسيطرتها. هذا سرّ ما حصل في أفغانستان، وما سيقع في منطقتنا، وفي مناطق أخرى، في الآتي من السنين.



كلّ إمبراطورية إلى زوال


الثقة المفرطة بخلود الإمبراطورية الأميركية، هي سمة راسخة للعقل السياسي لأنصارها بين ظهرانينا. نذير شؤم آخر لهؤلاء أطلقه المؤرّخ الأميركي – البريطاني، نيل فيرغسون، المسكون بنوستالجيا الإمبراطورية البريطانية، والذي أجهر بانتمائه إلى ما أسماه «العصابة النيوامبريالية» عقب الغزو الأميركي – البريطاني للعراق، في عام 2003. ففي مقالٍ بعنوان «نهاية الإمبراطورية الأميركية لن تتمّ بسلام» على موقع «ذي إيكونوميست»، جزم فيرغسون بأنّ مآل الإمبراطورية الأميركية لن يكون أفضل من ذلك الذي وصلت إليه الإمبراطورية البريطانية. هو يعتقد بأنّ اجتماع عوامل كارتفاع المديونية العامة للدولة، وتراجع وزنها الاقتصادي النسبي على المستوى الدولي لمصلحة منافسيها الصاعدين والأكلاف الضخمة للتوسّع الإمبراطوري الزائد، والذي عانت منه بريطانيا في زمن مضى وتعاني منه الولايات المتحدة حالياً، يقود إلى فقدان قطاعات وازنة من مجتمعها للشهية الإمبراطورية. وبحسب فيرغسون، فإنّ «البريطانيين في ثلاثينيات القرن الماضي، كما الأميركيين راهناً، فقدوا هواهم الإمبراطوري، وهو ما لاحظه المراقبون الصينيون وابتهجوا بسببه… المشكلة التي كشفها الانهيار الأميركي في أفغانستان هي أنّ التراجع عن الهيمنة العالمية يندر أن يحصل بشكل سلمي. مهما كانت الصياغة اللغوية المعتمدة للإعلان عن الانسحاب من أطول حرب قامت بشنّها، فإنّ ذلك يوازي الاعتراف بالهزيمة، وليس في نظر الطالبان وحدهم… قناعة السيد بايدن بإمكانية الخروج من أفغانستان على غرار ما فعله نيكسون في فيتنام، هي استعادةٌ لتجربة تاريخية سيّئة لأنّ إذلال أميركا في هذا البلد، كانت له نتائج خطيرة. هي شجّعت الاتحاد السوفياتي وحلفاءه على إثارة القلاقل في أماكن أخرى: في جنوب وشرق أفريقيا، وفي أميركا الوسطى وأفغانستان، التي غُزيت في عام 1979. تكرار سيناريو سقوط سايغون في كابول ستكون له تداعيات سلبية مشابهة».

لم تمنع القناعات الإيديولوجية لمدافعين بارزين عن ريادة النموذج الأميركي لعقود، من الإقرار بالهزيمة الأميركية في أفغانستان، وما تشي به من عوامل بنيوية تسرّع في انحسار هيمنة واشنطن على النطاق العالمي، على عكس مريديهم العرب. هنا تكمن أهمية هذه المقالات، ونحن نحضّهم على قراءتها بتمعّن، كما فعلوا سابقاً عندما روّجوا لنهاية التاريخ والهيمنة «الحميدة» وغيرها من الفقاعات الإيديولوجية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: