The West Has It All Wrong: Popular Support for Sayyed Nasrallah, Hezbollah Stronger Than Ever!

The West Has It All Wrong: Popular Support for Sayyed Nasrallah, Hezbollah Stronger Than Ever!

By Fatima Haydar

Beirut – What was planned to be a candlelight vigil and a prayer gathering, turned into a celebration where a great number of people from all walks of life attended.

On November 27, social media users in Lebanon circulated an invitation to participate in an event held in Dahiyeh [Beirut’s Southern Suburb]. People were invited to celebrate Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s 60th birthday, on November 28, by reading a prayer and wishing him a long and healthy life.

On the 28th, event organizers headed to the venue, just to be surprised by the presence of a music band and a crowd of people eagerly waiting for their instructions and voluntarily providing assistance.

The organizers: Zeinab Itawi, Jana Issa, Rami Shamas, Hussein Jawad and Nour Deeb, had not expected the huge turnout. To them, it was merely a gest of love to Sayyed Nasrallah amidst the ongoing media attack by the West on His Eminence.

By 5:30 p.m. [Beirut time], the event location was crowded with men, women and children; the music band had offered to play for free; the cakes and treats that were distributed had also been contributed by the people who attended the event, so were the balloons and the fireworks.

The West Has It All Wrong: Popular Support for Sayyed Nasrallah, Hezbollah Stronger Than Ever!

Both, the organizers and participants confirmed that the event did not require any over-the-top funding. No podium was rented, no tent was set up, no food was cooked… the celebration spontaneously amassed on a public highway – the Hadi Nasrallah boulevard – a street named after Sayyed Nasrallah’s eldest son who was martyred by the “Israelis” in 1997.

Furthermore, the event was not Shia-restricted nor was it exclusive to Dahiyeh residents; people from other sects and various Lebanese cities such as Zgharta and Ashrafiye, also attended – all to show their support and affection to the Resistance Leader and Hezbollah.

“I attended the event, with my 3 kids. They distributed sweets which I brought with me from my house. I took photos of them eating cake and celebrating to the music of the band. We sang the birthday song.” explained Fatima Al Ashi, a young mother who attended the celebrations.

She added, “People got out of their cars and motorcycles to participate in the party. It was a modest party, the kind of party you’d usually do at home and invite family and friends! It was so nice!”

The West Has It All Wrong: Popular Support for Sayyed Nasrallah, Hezbollah Stronger Than Ever!

Al Ashi added that people held hand-written posters with words of adoration and support to sayyed Nasrallah, hoping that His Eminence would see them. Some posters read:

O, Our father…

May you always be our sanctuary, hope and homeland.

May you always be our dearest!

Sixty years of love

The West Has It All Wrong: Popular Support for Sayyed Nasrallah, Hezbollah Stronger Than Ever!

Once again, I emphasize that this recent event is but one of many portrayals of popular support for Sayyed Nasrallah and Hezbollah amidst the constant systematic attack on them by Western media outlets.

The West and their Arab allies in Lebanon and elsewhere are so preoccupied with Hezbollah, its political party and its Secretary General that they downplay the latter’s achievements, not to mention, the popular embrace and support they enjoy in Lebanon and the region.

As the West continues to cook up a storm in Lebanon, the country turns into a journalistic market, where wannabe journalists are desensitized into figures that can be exploited by the Westerner to earn some dollars and potentially make a name for themselves.

So, no matter what happens in Lebanon, all eyes are directed first and foremost at Hezbollah. The public discourse in the West puts the Resistance movement somewhere in a parallel universe and portrays it as an unpredictable threat and as a “terrorist organization,” at times.

Of course, the protests in Lebanon are no exception. And with the unfolding of the slightest newsworthy event, any reporter can suddenly transform into a Hezbollah expert, read the mind of every Hezbollah supporter and predict every step they will take.

On the 25th of October, a couple of days on the protests, Sayyed Nasrallah addressed the nation and voiced his support for the protesters, urging them to beware of foreign influence that could take advantage of them and “ride their wave”. However, Arab and international media was quick to misquote and misinterpret Sayyed Nasrallah’s statements and present them as threats.

In the light of this, it is worth mentioning that slothful Copy/Pasting is the most recent, most preferred journalistic practice. The terms “Iranian-funded,” “proxy,” “Shiite militant group,” “Southern Suburbs,” and “Hezbollah stronghold,” in addition to Western imageries, will most likely be included in any writing about Hezbollah in Western media.

Accordingly, Hezbollah and the people it represents, are dehumanized to an extent that anyone can easily feel entitled to talk about and on behalf of Hezbollah without having to face any consequences.

When it comes to Hezbollah, factual reporting is not only unnecessary, but it is consciously avoided by the West and their contractor journalists and mouthpieces. Even more, Hezbollah’s own words do not matter.

What the world needs to do is to wake up and beware of the reality that fake dubious news spreads faster than credible ones – which might not even have any impact on the West, shall it be regarding Hezbollah.

To this end, fake news – as rumors – are started by haters and spread by fools. Come the readers, they should not be the idiots who accept the rumors!

By Staff

Beirut – Dozens of people celebrated Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah’s 60th birthday in a spontaneous celebration held at Sayyed Hadi Nasrallah Boulevard.

The Empire strikes back – US incited unrest in Iraq, Lebanon and Iran is Washington’s revenge against the Islamic Republic

By Aram Mirzaei for The Saker Blog

The Empire strikes back – US incited unrest in Iraq, Lebanon and Iran is Washington’s revenge against the Islamic Republic

Since October,riots and unrest have wrecked havoc across Lebanon, Iraq and Iran. Iraq has suffered the worst as reports suggest over 300 people have been killed in the riots. In Lebanon, the US and its vassals have been busy hijacking the people’s grievances over the massive corruption among government officials. Followers of US puppets Samir Geagea and Saad Hariri have been blocking roads in an attempt to shut down the country, and to provoke a response from Hezbollah, thus setting the stage for a new civil war. In Iran, protests over gas price hikes have been hijacked by US backed MEK terrorists and Royalists loyal to the son of the late Mohammad Reza Pahlavi, with acts of violence and thuggery as they have burned down bank offices and government buildings. Luckily, in Iran these rioters and terrorists were dealt with swiftly and decisively, with over 1000 arrests being made within days after the so called “protests” began.

To some of us, these riots were expected as the Zionist axis have made these threats since several years back. Two years ago, the eccentric psychopath Saudi Prince Mohammed Bin Salman threatened to incite riots and violence inside the Islamic Republic. “We won’t wait for the battle to be in Saudi Arabia,” he said, without elaborating on policies. “Instead, we will work so that the battle is for them in Iran, not in Saudi Arabia.”

Another reason for expecting the current chaos can be found in Syria and Yemen. Only fools would believe that Washington really would just pack their bags and leave Syria without seeking revenge for the humiliation they suffered after their defeat. It’s never that easy with the Zionist Empire. So they pull out of Syria and strike back with force against the Islamic Republic’s allies across the entire region, in an attempt to break the alliance between these countries. In Yemen, Washington suffered humiliation after the Houthis destroyed half of Saudi Arabia’s oil production within hours, effectively proving that the US Patriot Missile Defence system is useless.

Washington’s hand can be found in all three of these countries who have been targeted. In Iran, the initial protests were genuine, this is a fact that even the government admitted immediately. Reducing petrol subsidies on the cheapest fuel in the region has been an issue on Iran’s political agenda for years, one that became more urgent after Washington exited the JCPOA last year and imposed sanctions on Iran again. This move was necessary, and the money saved will go to the poor and needy. Western commentators immediately spinned it into “anti-regime protests”. Suzanne Maloney of the Brookings institution declared that “Iranian protesters strike at the heart of the regime’s legitimacy,” France 24 asked if is this “a new Iranian revolution?” And multiple other western media outlets slammed Iran’s “brutal crackdown” against its people, with false reports ranging from 100 to 2000 “killed by security forces”. Even though the Internet was disabled for nearly a week, somehow videos and pictures made their way to Twitter accounts of notorious anti-Iran commentators and “analysts”. All over the cyber space, so called expat Iranians, supporters of the Washington backed MEK terrorists ran rampant with massive propaganda campaigns. Hundreds of thousands of anti-Iran tweets exploded on Twitter as so called analysts, “think tanks”, media personalities, “activists” and politicians spewed lies on top of lies. And they wonder why the Islamic Republic shut down the internet?

Washington overtly offered its support to the rioters with the ever more despicable Mike Pompeo even taking to Twitter where he asked “Iranian protestors” to send him pictures and videos of the “regime’s crimes”. A few days later, Washington sanctioned the Islamic Republic’s minister of information for the Internet blackout.

Seeing as they couldn’t intimidate Iran into submission through threats of imminent war, they placed their hopes on subversion and internal attacks. Yet again they failed because they have failed to understand the Islamic Republic for over 40 years now. This country is NOT like most other country, it is not like Bolivia where Army chiefs openly backed by Washington easily could just topple the government. It is exactly for this reason that the IRGC was created. If the Iranian Army would ever attempt a coup, the IRGC, who is much more powerful than the army would immediately crush them.
In Lebanon, Washington exposed itself and its complicity in the riots when former US ambassador to Lebanon Jeffrey Feltmann said that ‘the demonstrations and the reactions to them by Lebanese leaders and institutions, fortunately, coincide with US interests.’ Wherever Washington “supports” protests and riots, it can be concluded that they have a hand in it. The protests in Lebanon are a bit more complicated than the rather obvious ones in Iran and Iraq.

The closure of the main roads and the deliberate inaction of the Lebanese army forces due to US pressure is not surprising. The main roads being closed have been carefully selected. They have closed the roads linking southern Lebanon to Beirut and linking Baalbek and the road to Damascus with the capital Beirut. These areas are mainly inhabited and used by Shia. The roads are being blocked mainly in certain sectarian areas controlled by supporters of the caretaker Sunni Prime Minister Saad Hariri and his Druze ally Walid Jumbblat. The closure of other roads in the Christian dominated Dbayeh and in Tripoli by followers of the Zionist and war criminal Samir Geagea, leader of the notorious “Lebanese Forces”, are to divert attention from the main aim: challenging Hezbollah.
The goal is to force Hezbollah into the streets to confront the culprits that are blocking roads. Hezbollah is aware of this and is trying to avoid responding to provocations.
The aim is not to see Hezbollah defeated by the initial clashes; the firepower, training and military organisation of Hezbollah cannot be defeated by enthusiastic mercenaries and locals. The aim is to deprive Hezbollah of its legitimacy and pay a heavy price for its “unforgivable” victories in Syria and Iraq and its support to the Palestinians and the Yemeni.
Despite what is being claimed about Lebanon’s economy, the country’s financial problems are not the primary issue. Their debt (around 35 billion dollars) is in line with what Saudi Arabia is bleeding every year in their tragic war of terror on Yemen.
Sectarian elements and foreign intervention are managing to divert attention from the real national demands that have been overwhelming the Lebanese since decades. The foreign intervention is not relying on the justified demands of protestors in its confrontation with Hezbollah. It is relying on sectarian Lebanese who want to contribute to the fall of Hezbollah from the inside. This is not surprising because Lebanon is a platform where the US, EU, and Saudis are strongly present and active against the Resistance Axis.

In Iraq, the Zionist Axis has continued on the same theme, grasping for a geopolitical angle: protests in neighbouring Lebanon and Iraq are being cast as a regional insurrection against Iranian influence. Zionist Mark Dubowitz, the CEO of the hawkish think-tank “Foundation for Defense of Democracies” shamefully claimed that the people of not only Lebanon and Iraq, but also the people of Iran, are “actively demanding their countries back from the occupying Islamic Republic”. In other words, he claims that the Islamic Republic is occupying its own country. This is the level that they stoop to.

Yet some elements among the protestors in Iraq have been attacking and torching Iranian consulates. Why is that? How will torching the Iranian consulates in Najaf and Karbala save them from poverty and disenfranchisement? Who are these people, claiming that Iran is at fault for Iraq’s misery? Have they suffered from a memory loss over what has happened these past 16 years? Who sanctioned Iraq, resulting in the death of half a million Iraqi children? Who claimed that it was all worth it on national TV? Who invaded Iraq and humiliated the country, occupied it for 8 years and stole their resources? Who dropped depleted uranium on Iraqi cities, causing children even today to be born disfigured and mutated? Who unleashed Daesh on Iraq? And most importantly, who stepped in immediately to save Iraq when Washington’s dogs were at the gates of Baghdad in the summer of 2014? It is here that it becomes clear that the Saudis and Americans are directing these thugs to attack Iran inside Iraq. Fortunately, in Iraq they have been exposed as well. The Iraqi Foreign Ministry condemned the incident in strongest terms, saying the attack had been perpetrated “by strangers … distant from the reality of demonstrations taking place in a number of Iraqi cities.”

“We believe that its purpose is clear; to harm the historical relations between Iraq and Iran and countries of the world whose missions are in Iraq,” it said in a statement.

The ministry further warned against “the entry of persons who want to divert the demonstrations with the right demands from the seriousness of legal discipline and its proper course. The consulate in Najaf has been exposed to clear evidence of their agendas that are distant from the national demands; we stress the need to secure missions and not to expose those working in them.”
Iraq’s top cleric Grand Ayatollah Ali Al-Sistani has warned that enemies of Iraq and affiliated groups in the country are plotting to create internal strife and bring the country back to the “era of dictatorship”, an apparent reference to the former rule of Saddam Hussein.

Addressing worshippers during Friday prayers in the holy city of Karbala, the Grand Ayatollah urged protesters to prevent attacks on people and their property and distance themselves from those committing such acts.

“It is imperative on peaceful demonstrators that they separate their ranks from non-peaceful individuals and cooperate on shunning saboteurs – whoever they are – and not allow them to abuse peaceful protests to damage and attack the property of citizens,” a representative of Ayatollah Sistani said as he delivered the top cleric’s sermon.
“The enemies and their levers, in order to achieve their malicious goals, plan to spread chaos and plunge the country into internal strife and then return it to dictatorship, so everyone must work together to take away this opportunity from them,” he added.
A few months ago, the Lebanese Arabic-language daily newspaper al-Akhbar reported that Iraqi security sources have uncovered a plan seeking to install a military strongman favoured by the US by creating a power vacuum in the country.

The clear pattern seen in both Lebanon and Iraq is that this major plot is targeting the Islamic Republic.
Iran defeated the mainstream international community when it helped prevent the fall of the government in Damascus after years of war. It has effectively supported Hezbollah and the Palestinians against Israel, it has stood by Iraq and prevented terrorism from fully taking control of the country. Iran has also supported the defence of Yemen against Saudi Arabia’s pathetic and criminal war. These moves have created a lot of enemies for Iran, and they are all hell-bent on revenge for years of humiliation and failure.

This is the most important hour for the Resistance Axis, it must survive this plot, otherwise the entire region will burn and fall into Zionist hands.

الأميركيون في كل مكان.. فأين روسيا والصين؟

 

نوفمبر 18, 2019

د. وفيق إبراهيم

يرفض الأميركيون الاعتراف بانهيار سيطرتهم الأحادية على العالم، فلا يكتفون بفصيح الكلام على الطريقة العربية، بل يشنّون هجوماً مضاداً بأسلحة اقتصادية واستخبارية وعسكرية، تكاد تعمّ زوايا الأرض. لكنهم يركزون على منطقتين أساسيتين بإمكانهما ضخّ ما يحتاجه الجيوبولتيك الأميركي للاستمرار، وهما أميركا الجنوبية اللاتينية والشرق الاوسط في محوره الإيراني مواصلين أيضاً مناوشة العالم بأسره إنما بعيارات خفيفة، وللمناوشة فقط.

هذه الهجمات إقرار أميركي باقتراب الخطر على أحاديتهم القطبية لمصلحة قوى دولية أخرى أصبحت قادرة على مشاركتهم في إنتاج القرار الدولي والتوسع الاقتصادي.

اما مؤشرات هذه المقدرة فتجمع بين الإمكانات الاقتصادية والعسكرية التي يؤدي التطوّر العسكري العمودي النوع الى انتشار أفقي في سياسات العالم واسواقه.

بالتدقيق، تنكشف الحركة الأميركية، بمحاولاتها إسقاط الأنظمة المتمرّدة عليها في أميركا اللاتينية ـ الجنوبية، وبلمح البصر، يرحل رئيس بوليفيا فارّاً من بلاده بانقلاب عسكري يرعاه الأميركيون علناً.

هذا إلى جانب ضغوط هائلة يمارسها الأميركيون في فنزويلا لإسقاط رئيسها بالحصار حيناً ومشاريع الانقلابات وبالتشجيع على التمرّد والحصار الاقتصادي المفتح حيناً آخر وبشكل متواصل.

هناك أيضاً كوبا التي تتعرّض لحصار أميركي مفتوح ومتواصل يترافق مع محاولات دائمة لتفجيرها منذ ستينيات القرن الماضي، من دون نسيان المكسيك وغيرها، أما أوروبا المقموعة بالنفوذ الأميركي فيزجرها الأميركيون كلما حاولت التسلل من العباءة الأميركية، محوّلين بلدانها الشرقية الى مكامن لترسانات صاروخية ونووية موجهة لأهداف روسية وصينية.

على مستوى الصين، فهي أكبر اقتصادياً واجتماعياً وعسكرياً، من أيّ محاولات أميركية لتهشيمها، الأمر الذي يحصر التعرّض الأميركي لها في مسألة التجارة الخارجية بمعنى أنّ الصين تحتاج الى مواد أولية وطاقة وأسواق تصريف للاستمرار في صعودها الكوني، بما يفسّر العقوبات الأميركية التي تستهدف السلع الصينية في حركة انتشارها العالمي.

كذلك روسيا، فإنّ التعرّض لها عسكرياً، شبه مستحيل فلا بأس إذاً من معاقبتها أميركياً بقرارات اقتصادية للحدّ من حركة عودتها الى الفضاءات السوفياتية السابقة.

هذه الوتيرة متبعة أيضاً في كوريا الشمالية، باعتبارها امتداداً صينياً لا تسمح بكين بإصابته بأذى كبير.

انّ هذا الجيوبولتيك الأميركي استشعر بأنّ نظام العولمة المرتبطة بالحدود المفتوحة أمام السلع أدّى الى عكس ما يريده الاقتصاد الأميركي، لأنه أفاد الصين وألمانيا واليابان، متيحاً لسلعها اختراق أسواق كبرى بما فيها الأميركية.

هذا ما جعل الأميركيون ينقلبون على «عولمتهم» الاقتصادية، محتمين من جديد «بالحمائية» ايّ إقفال حدودهم الاقتصادية وأسواقهم أمام بضائع الدول المنافسة. وهي حرب فعلية تعيد التطوّر العالمي الى الزمن القديم، علماً أنّ العولمة التي شملت الاقتصاد والاجتماع والفنون والإعلام والسياسة كان المطلوب منها تعزيز الهيمنة الأميركية العالمية، فتحوّلت وبالاً عليها بالاقتصاد.

يتبيّن أنّ الأميركيين يحدّدون إعادة الإمساك بمنطقتين في العالم، وسيلة ناجحة لمنع تدهور أحاديتهم القطبية وهما أميركا الجنوبية والشرق الأوسط، والناتج الأول لهذه السياسة سقوط النظام البوليفي المعادي لها والحصار الشديد على فنزويلا والتشجيع على الاضطرابات فيها. يكفي انّ أميركا الجنوبية تمتلك أهميات كبيرة، أهمّها موقعها القريب الاستراتيجي المحاذي لأميركا وأسواقها الكبيرة التي تستطيع استيعاب السلع الأميركية ومنع أيّ تمركز دولي منافس فيها، أما النقطة الاضافية فهي أنّ فنزويلا بمفردها تمتلك أكبر احتياط نفطي في العالم.

هناك نقطة أكثر مركزية يعمل الأميركيون على الإمساك بها بما يؤدّي فوراً إلى تماسك قطبيتهم الأحادية، وهي إيران وضرورة إلحاقها بواشنطن. وهذا يتضمن إسقاط البلدان المتحالفة معها في اليمن والعراق وسورية وحزب الله في لبنان وبعض التحالفات في أفغانستان وباكستان. هذا إلى جانب إلغاء تقاربها مع روسيا والصين.

لا يعني هذا الكلام ربط الأسباب الأساسية لاندلاع انتفاضات العراق ولبنان بمؤامرة أميركية، لكنه لا ينفي نجاح الأميركيين في التأسيس لها من طريق أحزاب ونخب وإعلام/ لا يتوانى عن العمل في لعبة التحريض لتفجير أوضاع هذه الدول بما فيها إيران، والدليل انّ الإعلام الخليجي يبث ترهات وأضاليل عن الاضطرابات في إيران بتكبير حجمها والإصرار على نجاحها وامتدادها الى كامل الجغرافيا الإيرانية 24 ساعة يومياً.

هنا يجوز إصرار وتأكيد أنّ الأسباب الاقتصادية والاجتماعية للانتفاضات حقيقية وصادقة، لكنها لا تذهب الى حدود اعتبار السعودية او أميركا بديلاً، فالسعودية دولة متخلفة في القرون الوسطى لا تنتج شيئاً، والأميركيون ينهبون الشرق الاوسط اقتصادياً منذ 1945 ويدعمون «إسرائيل» والأنظمة المتخلفة المتحالفة معهم.

لذلك فإنّ لعبة التحريض الأميركية ـ الخليجية ـ الاسرائيلية تعتبر أنّ إيران هي مركز محور مناهض للهيمنة الأميركية واتباعها، بما يعني أنّ القضاء عليها يستتبع حماية أنظمة الخليج وتحصين الكيان الإسرائيلي، ويزوّد الجيوبولتيك الأميركي بطاقة إضافية تزيد من عمره الافتراضي.

إيران إذاً مستهدفة بقوة للزوم استمرار الأحادية الأميركية، لكن السؤال هنا، يذهب ناحية الصين وروسيا ليسألهما عن مدى إحساسهما بالخطر من الهجوم على إيران في الخارج والداخل.

فهما الهدف الأميركي الذي يلي إيران، بما يعني وجوب تحركهما بأشكال مختلفة للدفاع عنها ودعم حلفائها في اليمن والعراق وسورية ولبنان أما إذا واصلتا لعبة «الترقب» ومعاينة النتائج فإنّ ترميم الهيمنة الأميركية، يصبح أمراً ممكناً لأنه يصبح بإمكان الأميركيين الاستمرار في السيطرة على احتياطاته الاساسية في قطر والربع الخالي السعودي وإيران نفسها، بما يضع روسيا الأولى في إنتاج الغاز في حلبة منافسة لا تمتلك فيها أوراقاً رابحة.

فهل تنتقل بكين وموسكو من دائرة الرصد إلى مرحلة دعم إيران؟ المعتقد أنهما متجهتان الى هذا الهدف بشكل لا تنخرطان فيه بحرب متنوّعة مع الأميركيين إيماناً منهما بقدرة إيران على المزيد من الصمود وإلحاق هزيمة جديدة بالغطرسة الأميركية.

Related Articles

المقاومة والحراك: ثلاث معادلات حاكمة في لبنان

نوفمبر 7, 2019

ناصر قنديل

– يدور الوضع المأزوم في لبنان على ثلاثة محاور في آن واحد: الأول هو محور المواجهة بين المقاومة والمشروع الأميركي، الذي يلعب على حافة الهاوية في لحظة تكاد حروب المنطقة تصل لنهاياتها بخسائر جسيمة لحقت بهذا المشروع تكرّست خلالها اليد العليا لمحور المقاومة وحلفائه في سورية واليمن والعراق وجهة الملف النووي الإيراني مع عجز العقوبات الأميركية عن إخضاع إيران او دفعها للانهيار، ومع العجز الأميركي عن مجاراة قدرة إيران وقوى المقاومة على مواصلة التحدّي في الميدان العسكري كما قالت عملية إسقاط الطائرة التجسسية الأميركية العملاقة في هرمز، وعملية أفيفيم في شمال فلسطين المحتلة، وعملية أرامكو في السعودية. وعلى هذه الجبهة التي يحاول الأميركي عبرها إلحاق خسائر بقوى المقاومة من بوابة الضغط المالي وصولاً للانهيار، بهدف تحقيق تفوّق تفاوضي أو توازن خسائر لا تزال المقاومة تراقب حدود القرار الأميركي بأخذ لبنان نحو الانهيار المالي، من خلال مواقف تتظهّر على الساحة اللبنانية السياسية والأمنية، ومنها حدود ما يجري على ساحة الحراك.

– تتصرّف المقاومة على هذه الجبهة بتروٍّ وهدوء، لأنها لا ترغب بالذهاب لخيارات راديكالية تتمثل بتشكيل حكومة موالية للمقاومة وخيارها بالكامل في ظل وجود أغلبية نيابية كافية لذلك ووجود رئيس جمهورية قادر على ذلك، وترك الانسحاب من الشراكة العمليّة في السلطة في لبنان على أكثر من صعيد، التي يشكل الأميركي مباشرة عبر التمويل، وبصورة غير مباشرة عبر حلفائه، الطرف المقابل فيها. وعندما يبدو ثابتاً أن الأميركي ذاهب لكسر الشراكة، وصولاً لدفع لبنان نحو الانهيار المالي، سيكون الخيار الراديكالي حاضراً، وفيه إجراءات تتخطّى موضوع الحكومة الملتزمة بالمقاومة، وصولاً لمحاكمات نوعية في ملفات الفساد واستعادة الأموال المنهوبة وكلها تمّت تحت العين الأميركية وبرعاية وتشجيع أميركيين كما تقول مواصلة عمليات التمويل ومنح القروض الدولية، وكذلك ستكون المحاكمة على سياسات الاستدانة التي تمّت برعاية وتشجيع أميركيين. والأهم أن لبنان سيكون ضمن محور اقتصادي يبدأ من الجيرة الجغرافية مع سورية والعراق وصولاً لإيران وانتهاء بالصين وروسيا. والمعطيات المتوافرة تقول إن الأميركي لن يذهب لنهاية الطريق في دفع لبنان نحو الانهيار لأنه يدرك النتائج والتبعات.

– المحور الثاني الذي تدور عليه التطورات هو محور العلاقة بالمكوّنات السياسية الأخرى، وخصوصاً ثنائي تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، وعنوان المراقبة والمتابعة هنا هو، رؤية مدى وجود مشروع خفي يريد الانقلاب على نتائج الانتخابات النيابية بداعي مقتضيات تشكيل حكومة جديدة تلبي تطلعات الشارع، وإفساحاً في المجال لتظهير النيات، تنفتح المقاومة على خيارات عديدة تطرح على الشركاء في الحكومة السابقة، تلاقي في جوهر برامجها حاجات الإصلاح ومكافحة الفساد والنهوض بالاقتصاد ولا مانع من مراعاتها في الشكل للكثير من الحساسيات والحسابات، شرط حفظ التوازنات التي حملتها الانتخابات من جهة، وعدم تبطينها لقرار أميركي باستبعاد المقاومة عن الحكومة أو السعي لإلحاق خسائر بأي من حلفائها. وعلى هذا الصعيد لا يزال البحث جارياً عن تلاقٍ في منتصف الطريق، يبدو ممكناً وتقول الأجواء السياسية بأنه يحقق تقدماً.

– المحور الثالث، هو التجاذب والتلاقي مع الحراك الشعبي الذي لاقته المقاومة بانفتاح وترحيب، ووجدت فيه قوة ضغط نحو مكافحة الفساد وإصلاح الوضع الاقتصادي، وسجلت قلقها من شعاراته غير المحسوبة مثل إسقاط الحكومة وصولاً للعهد والمجلس النيابي، وما يترتّب على ذلك من قفزة في المجهول وتسريع للفراغ والفوضى، كما سجلت اعتراضها على أساليب قطع الطرقات والشتائم التي طبعت الحراك في أيامه العشرين. وكانت تراقب تطور الحراك وتأثير خطابها في أوساطه، ويبدو أن التلاقي في منتصف الطريق يقترب، وأن تموضع الحراك على خط الانسحاب من قطع الطرقات، وتركيزه على الاحتجاجات المرتبطة بملفات الفساد، وابتعاده عن الشتائم، يجعله أقرب للتلاقي مع المقاومة في منهج عمل يتيح ضخّ قوى ومقدرات شعبية لحساب الضغط المنسّق من أجل تحقيق أهداف الحراك.

Related Videos

Related Articles

السقوط التدريجي الكبير للطائفية السياسية على الأبواب

أكتوبر 19, 2019

د.وفيق إبراهيم

النظام السياسي اللبناني في محنة تاريخية متصاعدة تقذفه ببطء نهو الانهيار لأسباب عدة، تبدأ بعجزه عن تجديد حركته السياسية ـ الاقتصادية داخلياً وغياب الإقليم والمجتمع الدولي عن مناصرته بالدعم المالي والسياسي كما كان يحدث في سالف الأيام.

اصبحت ازمات الاقليم اكبر من أهمية لبنان في موازنات القوى الدولية، ويصادف ان الداعمين الاساسيين للبنان من الأميركيين في السياسة والسعوديين بالمساعدات والابتهالات الدينية، هما في حالة تراجع مريعة، تفرض عليها الاهتمام بمعالجة تقهقرهما قبل الحلفاء، العاجزين الذي لا يمتلكون مخيّلات سياسية.

أما السبب الثالث فهو بنيوي قاتل، ويتعلّق بمرحلة سياسية لبنانية بدأت في تسعينيات القرن الماضي على قاعدة الإنماء بالدين على قطاعات غير منتجة وفي بلد لا إنتاج فيه.

تقاطعت هذه النظرية مع عملية تحويل الدولة اللبنانية الى امارة على النمط السعودي يحكمها اربعة سياسيين او اكثر من قيادات الطوائف، أحكموا قبضتهم على المال العام فسطوا على معظمه مبددين الباقي لتعميق سيطرتهم على مذاهبهم.

كانوا يعتقدون أن السلام مع العدو الإسرائيلي قيد أنملة، يرتع لبنان بعدها بالمغانم والاسلاب وتزويد النظام الطائفي باوكسيجين اقليمي منعش ومجدد لشباب نظام مستهلك يكاد يختنق.

ماذا كانت نتيجة هذه السياسة؟

سياسياً، أمسك النظام الطائفي بالنقابات، محجماً الأحزاب الوطنية، ومسيطراً على وسائل الاعلام بكل أنواعها معززاً كل انواع التفاعلات على اساس طائفي ومذهبي صرف، وممسكاً باجهزة الدين التي نجح بتحويلها من مراكز لعبادة الله، الى مقار لتنمية الشعور الطائفي وعبادة الزعيم. هنا لا بد من استحضار ما أعلنه رجل دين كبير من أن أحد الزعماء السياسيين المتهم باختلاس عشرات ملايين الدولارات انه «خط أحمر لمذهبه» ممنوع المسّ به أو مساءلته.

الجهة السياسية الخارجية فقد نجحت هذه الطبقة السياسية في الارتماء على أبواب الخارج السياسي واستلهامه في المواقف السياسية مهما كانت متواضعة او كبيرة، حتى ان حكام لبنان الفعليين حتى الآن هم ثلاثة سفراء لا تقطع دولة ما بعد الطائف خيطاً من دون الاستئناس بمشوراتهم، وهم السعودي والإماراتي وكبيرهم الأميركي، وسط منافسة من السفير الروسي الذي يحاول التموضع بصعوبة ويقف وراءه السفير الفرنسي الذي يحمل تحت أبطه ملفاً تاريخياً عن علاقة «الأمة المارونية» بفرنسا كما كان يقول «نابليون الثالث».

هذا جانب بسيط من السياسة في بلاد الارز العظيمة، أما الاقتصادي فيها فيذهب الى حدود الكارثة الموصوفة، وله علاقة تبعية بالجانب السياسي.

فبواسطة تعميق التباينات الطائفية والمذهبية في البلاد بالتماهي مع الصراعات الإقليمية بين الغرب والسعودية من جهة وإيران وسورية من جهة ثانية، تمكن سياسيو لبنان من إلغاء كل انواع الصراعات الاجتماعية، ونجحوا بتصعيد التباينات الطائفية الى حدود ما قبل الاحتراب مباشرة، ناشرين فكرة الخوف، والحذر من الآخر المذهبي والطائفي لكنهم لم يسمحوا بإدراك مرحلة الانفجار الذي كانوا يوقفونه في الثواني الأخيرة، تاركين في نفوس الناس خوفاً على أئمتهم وأنبيائهم وقديسيهم انما من صدامات شعبية داخلية.

هذا الخوف الشعبي أباح لكامل افرقاء الطبقة السياسية الطائفية بفئاتها، خصوصاً تلك المنتصرة في السلطة، السطو الكامل على المال العام بالتحاصص والنهب والسلب بدعم من الطائفية ورجال الدين والإقليم، ما أنتج ديناً متراكماً بأكثر من مئة مليار دولار تواصل نموها عمودياً وسط توقف كامل موارد الدولة من هبات خليجية واوروبية الى انهيار قطاع الخدمات الذي كان يعيل ثلث اللبنانيين مباشرة ونصفهم الآخر بطريقة غير مباشرة بسبب اندلاع الاضطرابات في سورية والعراق مع توتر الاوضاع في الداخل اللبناني. فتوقفت السياحة ومعها مواسم الاصطياف بمواكبة أكبر عملية فساد سياسي شمل كامل قوى السلطة بالمباشر او بالتغطية، مبدّدين الديون العامة على أسرهم وعائلاتهم والموالين لهم ومعززين التباينات الطائفية على حساب الكماش في البعدين الطبقي والوطني للعلاقات الاجتماعية.

لكن تفاقم الجوع وكل الأمراض الاقتصادية من بطالة وتضخم وفساد سياسي وإداري واتجاه المؤسسات الخاصة إلى الإقفال، وامتناع الدول الخارجية عن إقراض لبنان، هي عوامل كشفت فساد هذه الطبقة، ووضعت البلاد أمام مشروع انهيار فعلي.

ما هي أهمية هذه العوامل؟

أسهمت أولاً في نمو شعور طبقي على حساب تراجع نسبي للانتماءات الطائفية والمذهبية، وهذا قابل للتطوّر على أساس تشكل تيارات طبقية وطنية تعتبر ان الدفاع عن حرية لبنان أما التسلط الأميركي السعودي والإقليمي عموماً، يمنع الحماية الخارجية للنظام الطائفي السياسي معيقاً دور القناصل المسيطرين على الداخل اللبناني.

لذلك يقف لبنان اليوم أمام مفترقات شديدة الخطورة، فحتى لو توقف السياسيون عن السرقة، فمن أين تأتي الأموال لدعم الموازنة والحد من الجمود التراجعي الذي يسيطر على الحركة الاقتصادية ولا قدرة للبلاد على سداد حتى أجزاء بسيطة من ديونها، وكيف تتشكل مؤسسات جديدة تستوعب قسماً من العاطلين عن العمل، ولا أعمال في لبنان ولا أموال.

أما إذا استقالت الحكومة، فان وليدة شبيهة بها قابلة لتسلم الحكم تحت شعار استبدال حنا بشقيقه حنين وعمر بفاروق وعلي بعباس وهكذا دواليك.

ما يؤكد ان المشكلة بنيوية وقد لا نتفجر في وقت قريب، لكنها على وشك التحضير لثورة جياع وطنية تدفع بالبلاد الى القرن الوحادي والعشرين بعد استعادة اموال الدولة المسروقة من قبل طبقة سياسية نفدت صلاحياتها وعبقت رائحة فسادها في أرجاء لبنان ومعها ادواتها في الداخل، وقناصل لا بد أن يعرفوا أخيراً ان بإمكان اللبنانيين انتاج وطن مستقل يتعامل مع المحيط الإقليمي باقتدار وتمكّن وبالاقتناع أن المنفذ الوحيد للبنان سياسياً واقتصادياً هو سورية وبمفردها.

عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم

أكتوبر 18, 2019

محمد صادق الحسيني

كل المؤشرات الميدانية بالجغرافيا كما بالسياسة تفيد بأن أميركا تفقد السيطرة على النظام العالمي رويداً رويداً والبداية من برّنا وبحرنا..!

وان قيام الرئيس الأميركي بفرض عقوبات على العديد من دول العالم لن يحوِّل الهزيمة الاستراتيجية الأميركية المدوية في غرب آسيا والتي كانت السبب الرئيسي وراء ذلك الى نصر. وذلك للأسباب التالية:

1- إن المشهد الذي نراه الآن، في شمال شرق سورية، ليس نتيجة لعدوان أردوغان على سورية ولعبه على الحبال، وإنما هو جزء من دلالات الهزيمة، التي تلقاها المحور الصهيوأميركي في مسرح عمليات الشرق الاوسط والذي يعتبر أردوغان حلقة من حلقاته. فلا ننسى أن جيش أردوغان ومرتزقته يستخدمون دبابات / إم 60/ الأميركية التي تم تحديثها في إسرائيل ومجموعها 460 دبابة.

2. إن الانسحاب الأميركي من شرق سورية هو أيضاً لم يكن نتيجة لقرار مزاجي اتخذه الرئيس الأميركي، وإنما هو قرار مدروس وانعكاس للهزيمة الاستراتيجية نفسها، المشار إليها أعلاه، ويندرج في إطار توجّهات ترامب لخفض الإنفاق العسكري الأميركي، على صعيد العالم.

وهذا يعني أن الانسحاب من سورية هو الخطوة الأولى لاستكمال الانسحاب من قواعد الجيش الأميركي كافة في المنطقة كلها، بما في ذلك تفكيك القاعدة العسكرية المقامة على أرض فلسطين والمسماة إسرائيل أو التخلي عنها في حال تعرّضها لهجوم مدمر .

1. وفِي هذا الصدد يجب التأكيد على ان الجانب الأميركي لم ولن يقدم أي ضمانات جديدة لـ إسرائيل بعد كل التطورات الدراماتيكية في شمال شرق سورية على وجه الخصوص، ذات البعد الاستراتيجي الدولي، والتي تؤذن ببدء عصر جديد، غير العصر الأميركي، يقوم على قاعدة العالم متعدّد الأقطاب.

2. وخير دليل على الهزيمة الاستراتيجية الأميركية في غرب آسيا هو ما نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية حول قيام الولايات المتحدة بسحب 50 قنبلة نووية / طراز B61 / من قاعدة انجرليك التركية، ونقلها الى قاعدة بوفيدزPowidz في بولندا /200 كم غرب وارسو / وقاعدة كونغالنيسيانو Michail Kongalniciano الرومانية الواقعة على بعد 30 كم إلى الشمال من ميناء كونستانسا الروماني الواقع على الساحل الغربي للبحر الأسود، حسب مصادر استقصاء صحافية متخصصة في هذا المجال.

3. اما دواعي ومسببات هذه الهرولة الأميركية، الى سحب قواتها من غرب آسيا وخفض نفقاتها العسكرية في هذه المنطقة من العالم، فتعود الى المأزق الاستراتيجي الأميركي الحقيقي والمتمثل في التحدي الاقتصادي والعسكري السياسي الصيني الروسي – وقريباً ستنضم إليهما الهند أيضاً – والمتمثل ليس فقط في النمو الاقتصادي الصيني الهائل وإنما في التقدم المرعب لصناعة السلاح الصينية الروسية ومعهما الهندية، والتي تستند الى قاعدة علمية – تكنولوجية تفتقر لها الولايات المتحدة، بسبب إهدار مواردها المالية في جبال طورا بورا افغانستان ورمال الكويت والعراق، في حروب عبثية بينما استثمر الثلاثي أعلاه موارده المالية في التطوير المعرفي العلمي التكنولوجي والذي هو قاعدة الصناعة الحديثة وعالم المستقبل.

وما إيران إلا مثال على نجاح هذه الاستراتيجية، العلم والمعرفة، والتي حوّلت الدولة الى دولة صناعية هامة وعملاق إقليمي في أربعين عاماً فقط.

1. كما لا بدّ أن نتذكر، في هذا السياق، أن أسباب القلق الأميركي من مواجهة العملاق الاقتصادي الصيني، ومعه روسيا والهند مستقبلاً، لا تقتصر على مظاهر القوة الاقتصادية الصينية الروسية الهندية الحاليّة وإنما تصل الى الخوف من الإمكانيات المستقبلية وعدم وجود أي فرصه، لا للولايات المتحدة ولا للاتحاد الأوروبي للإبقاء على سياسة الهيمنة على مقدرات العالم، كما كان عليه الوضع حتى الآن. اذ ان روسيا تمتلك 40 من احتياطات العالم اجمع من كل شيء، سواء النفط او الغاز او المعادن او الثروات الطبيعية الأخرى مثل الخشب… فإذا أضفنا الفائض المالي الصيني وما يعنيه ذلك من إمكانات استثمار هائلة مضافة اليها العقول والأسواق الهندية الى الثروات الروسية، فإننا لا بد ان نصل الى الحقيقة القائلة، بأن استمرار الولايات المتحدة في إنكار الهزيمة والحفاظ على مستوى انتشارها العسكري الحالي، على صعيد العالم، سوف يؤدي الى نهاية الولايات المتحدة بالضربة القاضية وليس بالتفكك التدريجي الذي توقعته مجلة ذي ناشيونال انترست الأميركية، قبل ايّام على موقعها الالكتروني، بتاريخ 12/10/2019، إذ توقعت أن يحصل ذلك في حدود عام 2045.

2. اذن فالأزمة أعمق من أن يحلها نائب الرئيس الأميركي، في زيارة عابرة الى تركيا، ولا هي قابلة للحل من خلال عدوان أردوغان على شمال شرق سورية، والذي من أهم مسبباته محاولة اردوغان إشغال جنرالات الجيش التركي في مشاكل حدودية للتغطية على قيامه باعتقال المئات من زملائهم والزجّ بهم في السجون خلال السنوات الثلاث الماضية.

وهذا يعني أن جوهر المأزق الأميركي هو جوهر بنيوي انعكس في صورة سلسلة هزائم، منذ بداية القرن الحالي وحتى اليوم، وكذلك الأمر في موضوع العلاقة الأميركية. فطبيعة الأزمة اكثر بنيوية من ان تكون أزمة او خلافاً بسبب موضوع محدد، مثل العدوان الأردوغاني على سورية او شراء منظومات الصواريخ الروسية او غير ذلك.

إنها أزمة خيارات تشير الى أن تركيا قد تكون بدأت تخط استراتيجية جديدة لتنجو بجلدها وتضمن مستقبلها بعيداً عن النهاية القاتمة للمعسكر الذي تنتمي له. وقد يكون هذ اهو السبب بالذات، الذي جعلها لم تعد محل ثقة الولايات المتحدة، التي ترى في التوجهات التركية الجديدة التفاهمات مع روسيا وايران حول سورية والسيل الجنوبي للغاز الروسي وشراء منظومات الصواريخ الروسية… قرائن وأدلة على أن تركيا لم تعد محل ثقة ولا بد من تدميرها.

وهذا ما يفسر سيل التهديدات الأميركية لها بفرض أقسى العقوبات عليها.

إنها السنن الكونية للتغيير.

ولن تجد لسنة الله تبديلا.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

Related

Kurds face stark options after US pullback

Forget an independent Kurdistan: They may have to do a deal with Damascus on sharing their area with Sunni Arab refugees

October 14, 2019

By Pepe Escobar : Posted with Permission

Kurds face stark options after US pullback

Forget an independent Kurdistan: They may have to do a deal with Damascus on sharing their area with Sunni Arab refugees

In the annals of bombastic Trump tweets, this one is simply astonishing: here we have a President of the United States, on the record, unmasking the whole $8-trillion intervention in the Middle East as an endless war based on a “false premise.” No wonder the Pentagon is not amused.
Trump’s tweet bisects the surreal geopolitical spectacle of Turkey attacking a 120-kilometer-long stretch of Syrian territory east of the Euphrates to essentially expel Syrian Kurds. Even after Turkish President Recep Tayyip Erdogan cleared with Trump the terms of the Orwellian-named “Operation Peace Spring,” Ankara may now face the risk of US economic sanctions.

The predominant Western narrative credits the Syrian Democratic Forces, mostly Kurdish, for fighting and defeating Islamic State, also known as Daesh. The SDF is essentially a collection of mercenaries working for the Pentagon against Damascus. But many Syrian citizens argue that ISIS was in fact defeated by the Syrian Arab Army, Russian aerial and technical expertise plus advisers and special forces from Iran and Hezbollah.

As much as Ankara may regard the YPG Kurds – the “People’s protection units” – and the PKK as mere “terrorists” (in the PKK’s case aligned with Washington), Operation Peace Spring has in principle nothing to do with a massacre of Kurds.

Facts on the ground will reveal whether ethnic cleansing is inbuilt in the Turkish offensive. A century ago few Kurds lived in these parts, which were populated mostly by Arabs, Armenians and Assyrians. So this won’t qualify as ethnic cleansing on ancestral lands. But if the town of Afrin is anything to go by the consequences could be severe.

Into this heady mix, enter a possible, uneasy pacifier: Russia. Moscow previously encouraged the Syrian Kurds to talk to Damascus to prevent a Turkish campaign – to no avail. But Foreign Minister Sergey Lavrov never gives up. He has now said: “Moscow will ask for the start of talks between Damascus and Ankara.” Diplomatic ties between Syria and Turkey have been severed for seven years now.

With Peace Spring rolling virtually unopposed, Kurdish Gen. Mazloum Kobani Abdi did raise the stakes, telling the Americans he will have to make a deal with Moscow for a no-fly zone to protect Kurdish towns and villages against the Turkish Armed Forces. Russian diplomats, off the record, say this is not going to happen. For Moscow, Peace Spring is regarded as “Turkey’s right to ensure its security,” in the words of Kremlin spokesman Dmitry Peskov. As long as it does not turn into a humanitarian disaster.

No independent Kurdistan

From Washington’s perspective, everything happening in the volatile Iran-Iraq-Syria-Turkey spectrum is subject to two imperatives: 1) geopolitically, breaking what is regionally regarded as the axis of resistance: Iran, Iraq, Syria, Hezbollah; and 2) geostrategically, breaking the Chinese-led Belt and Road Initiative from being incorporated in both Iraq and Syria, not to mention Turkey.

When Erdogan remarked that the trilateral Ankara summit last month was “productive,” he was essentially saying that the Kurdish question was settled by an agreement among Russia, Turkey and Iran.

Diplomats confirmed that the Syrian Constitutional Committee will work hard towards implementing a federation – implying that the Kurds will have to go back to the Damascus fold. Tehran may even play a role to smooth things over, as Iranian Kurds have also become very active in the YPG command.

The bottom line: there will be no independent Kurdistan – as detailed in a map previously published by the Anadolu news agency.

From Ankara’s point of view, the objective of Operation Peace Spring follows what Erdogan had already announced to the Turkish Parliament – that is, organizing the repatriation of no fewer than two million Syrian refugees to a collection of villages and towns spread over a 30km-wide security zone supervised by the Turkish army.

Yet there has been no word about what happens to an extra, alleged 1.6 million refugees also in Turkey.

Kurdish threats to release control of 50 jails holding at least 11,000 ISIS/Daesh jihadis are just that. The same applies to the al-Hol detention camp, holding a staggering 80,000 ISIS family members. If let loose, these jihadis would go after the Kurds in a flash.

Veteran war correspondent and risk analyst Elijah Magnier provides an excellent summary of the Kurds’ wishful thinking, compared with the priorities of Damascus, Tehran and Moscow:

The Kurds have asked Damascus, in the presence of Russian and Iranian negotiators, to allow them to retain control over the very rich oil and gas fields they occupy in a bit less than a quarter of Syrian territory. Furthermore, the Kurds have asked that they be given full control of the enclave on the borders with Turkey without any Syrian Army presence or activity. Damascus doesn’t want to act as border control guards and would like to regain control of all Syrian territory. The Syrian government wants to end the accommodations the Kurds are offering to the US and Israel, similar to what happened with the Kurds of Iraq.

The options for the YPG Kurds are stark. They are slowly realizing they were used by the Pentagon as mercenaries. Either they become a part of the Syrian federation, giving up some autonomy and their hyper-nationalist dreams, or they will have to share the region they live in with at least two million Sunni Arab refugees relocated under Turkish Army protection.

The end of the dream is nigh. On Sunday, Moscow brokered a deal according to which the key, Kurdish-dominated border towns of Manbij and Kobane go back under the control of Damascus. So Turkish forces will have to back off, otherwise, they will be directly facing the Syrian Arab Army. The game-changing deal should be interpreted as the first step towards the whole of northeast Syria eventually reverting to state control.

The geopolitical bottom line does expose a serious rift within the Ankara agreement. Tehran and Moscow – not to mention Damascus – will not accept Turkish occupation of nearly a quarter of sovereign, energy-rich Syrian territory, replacing what was a de facto American occupation. Diplomats confirm Putin has repeatedly emphasized to Erdogan the imperative of Syrian territorial integrity. SANA’s Syrian news agency slammed Peace Spring as “an act of aggression.”

Which brings us to Idlib. Idlib is a poor, rural province crammed with ultra-hardcore Salafi jihadis – most linked in myriad levels with successive incarnations of Jabhat al-Nusra, or al-Qaeda in Syria. Eventually, Damascus, backed by Russian airpower, will clear what is in effect the Idlib cauldron, generating an extra wave of refugees. As much as he’s investing in his Syrian Kurdistan safe zone, what Erdogan is trying to prevent is an extra exodus of potentially 3.5 million mostly hardcore Sunnis to Turkey.

Turkish historian Cam Erimtan told me, as he argues in this essay, that it’s all about the clash between the post-Marxist “libertarian municipalism” of the Turkish-Syrian PKK/PYD/YPG/YPJ axis and the brand of Islam defended by Erdogan’s AKP party: “The heady fusion of Islamism and Turkish nationalism that has become the AKP’s hallmark and common currency in the New Turkey, results in the fact that as a social group the Kurds in Syria have now been universally identified as the enemies of Islam.” Thus, Erimtan adds, “the ‘Kurds’ have now taken the place of ‘Assad’ as providing a godless enemy that needs to be defeated next door.”

Geopolitically, the crucial point remains that Erdogan cannot afford to alienate Moscow for a series of strategic and economic reasons, ranging from the Turk Stream gas pipeline to Ankara’s interest in being an active node of the Belt & Road as well as the Eurasia Economic Union and becoming a full member of the Shanghai Cooperation Organization, all geared towards Eurasian integration.

‘Win-win’

And as Syria boils, Iraq simmers down.

Iraqi Kurdistan lives a world apart, and was not touched by the Iraqi protests, which were motivated by genuine grievances against the swamp of corrupt-to-the-core Baghdad politics. Subsequent hijacking for a specific geopolitical agenda was inevitable. The government says Iraqi security forces did not shoot at protesters. That was the work of snipers.

Gunmen in balaclavas did attack the offices of plenty of TV stations in Baghdad, destroying equipment and broadcast facilities. Additionally, Iraqi sources told me, armed groups targeted vital infrastructure, as in electricity grids and plants especially in Diwaniyah in the south. This would have plunged the whole of southern Iraq, all the way to Basra, into darkness, thus sparking more protests.

Pakistani analyst Hassan Abbas spent 12 days in Baghdad, Najaf and Karbala. He said heavily militarized police dealt with the protests, “opting for the use of force from the word go – a poor strategy.” He added: “There are 11 different law enforcement forces in Baghdad with various uniforms – coordination between them is extremely poor under normal circumstances.”

But most of all, Abbas stressed: “Many people I talked to in Karbala think this is the American response to the Iraqi tilt towards China.”

That totally fits with this comprehensive analysis.

Iraq did not follow the – illegal – Trump administration sanctions on Iran. In fact it continues to buy electricity from Iran. Baghdad finally opened the crucial Iraq-Syria border post of al-Qaem. Prime Minister Adel Abdel Mahdi wants to buy S-400 missile systems from Russia.

He also explicitly declared Israel responsible for the bombing of five warehouses belonging to the Hashd al-Shaabi, the people mobilization units. And he not only rejected the Trump administration’s “deal of the century” between Israel and Palestine but also has been trying to mediate between Iran and Saudi Arabia.

And then there’s – what else? – China. On a state visit to Beijing on September 23, Mahdi clinched a proverbial win-win deal: plenty of oil supplies traded with investment in rebuilding infrastructure. And Iraq will be a certified Belt & Road node, with President Xi Jinping extolling a new “China-Iraq strategic partnership”. China is also looking to do post-reconstruction work in Syria to make it a key node in the New Silk Roads.

It ain’t over till the fat (Chinese) lady sings while doing deals. Meanwhile, Erdogan can always sing about sending 3.6 million refugees to Europe.

What’s happening is a quadruple win. The US performs a face saving withdrawal, which Trump can sell as avoiding a conflict with NATO alley Turkey. Turkey has the guarantee – by the Russians – that the Syrian Army will be in control of the Turkish-Syrian border. Russia prevents a war escalation and keeps the Russia-Iran-Turkey peace process alive.  And Syria will eventually regain control of its oilfields and the entire northeast.

%d bloggers like this: