نصرالله الإقليمي: انتقال الردع إلى محور المقاومة

أغسطس 17, 2019

ناصر قنديل

– الجديد في خطاب السيد حسن نصرالله في خطاب النصر والكرامة ، بعد تزخيم معادلته الأصلية عن معادلات الردع الراسخة التي فرضتها المقاومة على الحسابات الإسرائيلية تجاه فرضيّات شنّ حرب على المقاومة ولبنان، رسمه لمعادلة الردع الإقليمي الذي جعل الحرب على إيران وبالتالي إشعال المنطقة مستحيلاً، فالذي قالته فصائل المقاومة عن فرضية شنّ الحرب على إيران وفي طليعتها وأهمها ما قاله حزب الله، وما قاله السيد نصرالله شخصياً، من أن تلك الحرب ستشعل المنطقة وأنها ستكون حرباً على محور المقاومة الذي لن يكون بعيداً عن خوضها، هو الذي أوقف التفكير بالحرب، وجعل وقوعها مستحيلاً، وبالتالي إشعال المنطقة الذي كان نتيجة طبيعية ستقع إذا شنّت هذه الحرب، فشكل استحضاره كتهديد واقعي لدعاة الحرب سبباً لردعهم.

– عملياً الذي قاله السيد نصرالله إن الردع الذي بدأته المقاومة على جبهتها اللبنانية، فصار إجماعاً إسرائيلياً على اعتبار الحرب على لبنان ومقاومته مستحيلاً، ثم عمّمته على جبهتها الفلسطينية وصارت الحرب على غزة كالحرب على لبنان مستحيلة، ثم عمّمته على جبهتها السورية ووضعت للاشتباك قواعد يشكل تخطيها مخاطرة بوقوع حرب لن تبقى تحت السيطرة ولن تحكمها حدود الجغرافيا والأطراف المشاركة، فجعل الحرب مستحيلة، هي المقاومة التي عمّمت هذه المعادلة الرادعة على جبهات الخليج مع الحشود الأميركية وقرع طبول الحرب، فصارت الحرب مستحيلة، والمقاومة التي يشكّل حزب الله قوتها الرئيسية ليست المقاومة اللبنانية، بل محور المقاومة بقواه ودوله، الذي توافق قادته على معادلة الواحد بالكل والكل بالواحد، حيث لا معارك متفرقة على طرف دون مواجهة المحور بكل قواه، فكل من أطراف المحور يسند المحور بقوته ويستقوي به، حتى صار الردع الذي كان لبنانياً، فلسطينياً وسورياً وإيرانياً، فصار هو صانع معادلة الإقليم.

– قدرات المحور مقارنة بالعام 2006، واضحة وبائنة، فإيران طوّرت ترسانتها الصاروخية ومفاجآتها العسكرية كما أظهر إسقاط طائرة التجسس الأميركية العملاقة بما يزيد مئات الأضعاف عما كان عليه الحال عام 2006، والمقاومة في فلسطين التي كانت تتفادى مواجهة خطر حرب إسرائيلية تملك اليوم معادلة الردع بقصف تل أبيب وما بعد تل أبيب، وسورية باتت بجيشها الذي لا يُقهر أقوى دول المنطقة، وقد تزوّدت بكل صنوف السلاح وصولاً لشبكات الدفاع الجوي الحديثة التي حُرمت منها منذ زمن طويل، والعراق واليمن لم يكونا بعد على جدول حسابات القوة في محور المقاومة وهما اليوم أرقاماً صعبة يصعب كسرها، والمقاومة في لبنان تفوّقت على ذاتها وضاعفت إمكاناتها وجهوزيتها مئات المرات، وبقياس ما تحقّق عام 2006 عندما كانت أميركا بجبروتها صاحبة قرار الحرب، وكانت المقاومة طرية العود، فإن أي حرب مقبلة ستحمل نتائج حرب تموز مضاعفة مئات المرات.

-السيد نصرالله تكلّم لمرات عديدة عن محور المقاومة وصاغ رسائل إقليمية ودولية بلسان محور المقاومة تجاه ما يجري في جبهات سورية وفلسطين واليمن، لكنه في خطاب الأمس تحدّث بما لا يحتمل التأويل بصفته الأمين العام لمحور المقاومة، بتفويض الإجماع والتزكية.

Related Videos

Related News
Advertisements

Sayyed Nasrallah on “Grand Victory Day”: Any Future War Will Witness Live Streaming of Destroying ‘Israel’

Zeinab Therefore

Beirut – Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered a televised speech during the Lebanese resistance party’s celebration of the 13th anniversary of the “Grand Victory” during the ‘Israeli’ 33-day July 2006 war on Lebanon.

Sayyed Nasrallah stressed that “The resistance took advantage of the July 2006 war experience, setting a developed military system to defend our land.”

He further noted that ‘Israel’ has been trying over 13 years to renovate its ground forces and its confidence to achieve victory but it is still disable to do that.

Voicing the strength of the axis of resistance, His Eminence stressed that the Zionists wanted during the July war to put an end to all the states of resistance in the region, however, he stated “today we have an axis of resistance that stretches from Palestine to Lebanon, Syria, Iraq, Iran and Yemen.”

Sayyed Nasrallah reiterated an earlier promise that the enemy’s brigades and their tanks will be destroyed live on TV screens, adding that the world will witness the live broadcast of the destroying the ‘Israeli brigades that would enter Lebanon.”

His Eminence further explained that “The former head of the strategic planning at the ‘Israeli’ army confessed that the enemy’s entity is small and breakable, and that with a few number of accurate missiles, Hezbollah is able to inflict heavy costs on it in any war.”

Sayyed Nasrallah further highlighted the ‘Israeli’ domestic front’s chief’s saying that the “the borders between the domestic civil front and the military one will disappear in the first phases of any future war with Hezbollah.”

Resistance’s cost way less expensive than submission

Hezbollah Secretary General stressed that “We can now rely on the power of the axis of resistance which we boast belonging to,” noting that the martyrs of the stabbing operation that took place on Thursday in al-Quds are the sample of the Palestinian generation, the generation of the future and the resistance.”

Tackling the issue of resistance in Syria, Iraq and Yemen, His Eminence said “Syria endured the universal war and is heading with stable steps towards victory,” adding that “a strong and faithful resistance in Iraq forced the Americans to withdraw.” He then went on to say the “Yemen today is in a state of legendary endurance and stability, and that there are signs of the near defeat of the aggression.”

The resistance leader considered that “relying on the axis of resistance leads to stopping the aggression against Yemen thanks to the endurance, and will prevent Iraq from returning to the American hegemony.”

“With the might of the resistance front, al-Quds and the sanctities may be restores, and Gaza remains dignified with the hope filling the hearts of the Palestinians.”

His Eminence noted that “the cost of resistance is way less than that of submitting and compromising,” stressing that with the resistance the land, dignity, oil, sovereignty and honor remain, while with submission they would take them all.

Regarding the axis of resistance, Sayyed Nasrallah said that “when talking about a US war on Iran, the axis of resistance is the one that prevents the war through its solid stance, endurance and readiness to burst the region out.”

What prevents a war is the cohesion of the resistance front, Sayyed Nasrallah added.

Naming those pushing the region towards a war, Hezbollah Secretary General listed ‘Israeli’ Prime Minister Benjamin Netanyahu, Saudi Arabia, the United Arab Emirates and some Gulf countries: “We want to stop the wars in Yemen and Syria and preserve stability in Iraq and Lebanon.”

Hinting to US President Donald Trump’s retreat from waging a war on Iran, Sayyed Nasrallah explained that it is because Trump recognized how strong and capable Iran is on the military level, not to mention its courage and bravery.

Resistance didn’t spare Zionists from fleeing under fire

Regarding the square of confrontation (comprising the villages of Ainatha, Bint Jbeil, Maroun al-Ras and Aitaroun) where the celebration was held, Sayyed Nasrallah said this place witnessed one of the major battles during the July war, and it was a main decisive point during the war.

“The enemy was eyeing Bint Jbeil because it would have represented a moral and military achievement upon which it would build its achievements during the rest of the war,” the resistance leader explained, adding that “the Zionist war minister insisted on Bint Jbeil where the 200 Liberation celebration was held to deliver a speech in which he tells the world that ‘Israeli’ is not feebler than a spider web, but he also failed.”

Sayyed Nasrallah noted that “the resistance fighters confronted the enemy’s army a few meters away from one house to another and under tough military circumstances, and Allah blessed them with victory.”

The resistance didn’t spare the ‘Israeli’ from fleeing under, Sayyed Nasrallah said, explaining why the enemy committed massacres in the villages. “The ‘Israeli’ army wanted to present a field achievement but its defeat in Bint Jbeil made it desperate from making any ground achievement.”

Sayyed Nasrallah further praised the resistance men and the villagers who confirmed the spider web belief which the ‘Israeli’ was dying to eliminate.

Fire intended for the region will burn their faces

“The evidence on Iran’s power and will is the legal downing the US spy drone and the detaining of the British oil tanker,” Sayyed Nasrallah explained.

He further stressed that “The Iranian people refuse that their officials negotiate under pressure because their dignity is above all,” noting that “a war on Iran is a war on the entire axis of resistance, which means that the region will burn.”

Hence, His Eminence stressed that “the fire some are attempting to ignite in the region will burn their faces and entities, not only their fingers.”

The tripartite equation saved Lebanon

“Neither the US nor the international community and the Arab protection can remind Lebanon of a favor regarding its stability and freedom,” His Eminence said, adding that the tripartite equation of the Army, people and resistance is the one that made safety and stability in Lebanon.

“The scheme of 2006 war on Lebanon was supposed to crush the resistance in Lebanon and Palestine, crush the regime of Syrian President Bashar al-Assad, stabilize the US occupation of Iraq, eliminate resistance there, in addition to isolating Iran on the way to topple it,” Sayyed Nasrallah stressed.

“July war stopped for one reason which is that the US and ‘Israel’ recognized their failure in making any achievement in this war and their fear of things turning against them.

“Had ‘Israel’ continued the war after what it had faced over its course, it would have been heading towards a major catastrophe; and had the US scheme succeeded, it would have led to American hegemony in the region, and the starting point would have been the July 2006 war.”

Invitation to the Second Liberation celebration

Related Videos

Related Articles

14 آب ليس يوماً مضى بل صيرورة مستمرة… والمطلوب؟

أغسطس 14, 2019

ناصر قنديل

– في الرابع عشر من آب 2006 تحقق عظيم الإنجاز بما يقارب الإعجاز في نصر تاريخي هزم أعتى قوة يعتمد عليها الغرب في فرض سياساته على الشرق، وبزغ فجر حركات المقاومة لتعيد كتابة التاريخ وترسم حدود الجغرافيا باسم الشعوب التي غيّبت طويلاً عن قضاياها المركزية، حيث ترجمت المقاومة التي احتفلت بانتصارها كل شعوب المنطقة إرادة هذه الشعوب في تعبير نوعي عن مفهوم الديمقراطية والإرادة الشعبية. بالتوازي سقطت أحلام وتهاوت أبراج من الأوهام، حيث كل ما سيهدد به الغرب لاحقاً هو ما سبق وما فعله سابقاً، وكانت حرب تموز البديل الذي راهن عليه لاستعادة ماء وجهه بعد حربين فاشلتين في أفغانستان والعراق، لتشكيل شرقه الأوسط الجديد كما بات ما لا يحتاج دليلاً ولا برهاناً، وأصيبت «إسرائيل» في روحها، حيث لن تنفعها بعد ذلك لا قبب حديدية وفولاذية ولا خطط ترميم لقوة الردع ولا استعادة العافية لجبهة داخلية أصيبت بمرض عضال لا شفاء منه، وخرج الشعب في مسيراته المهيبة فجر الرابع عشر من آب يكلل النصر بالمزيد من التضحيات حاضناً مقاومته وفارضاً تفسيره للقرار الأممي 1701، وخرج الجيش اللبناني المتوّج بالثلاثية الذهبية مع شعب ومقاومة لا ينازعانه الحضور العلني لعروض القوة، كأقوى جيوش المنطقة بهذين الرديفين، لا تعوزه المساعدات ولا الرعاية الأميركية الهادفة لتجريده من أقوى ما عنده، وهو الثلاثية المقدسة التي أكدها النصر.

– الصيرورة المستمرة لمعادلات 14 آب ظهرت مع تعميم نموذج المقاومة من لبنان وفلسطين إلى العراق واليمن، وظهرت في النموذج السوري لمقاومة الغزوة الدولية الكبرى، وفي صمود إيران، وفي نهوض روسيا لدورها كدولة عظمى، وفي استفاقة التنين الصيني للمنازلة في ساحات الاقتصاد تمهيداً لمنازلات مقبلة في سواها. وفي هذه الصيرورة تأكدت معادلات نصر آب، وترسخت وتعملقت، وخلال الأعوام التي مضت حاول الأميركي والإسرائيلي وما بينهما من حكام الخليج والغرب، وبعض الداخل اللبناني والعربي والإسلامي تعويض نواقص الحرب ومعالجة أسباب الهزيمة، فكانت كل حرب لإضعاف المقاومة تزيدها قوة.

– قرأ المعنيون بالهزيمة على تنوّع مشاربهم وهوياتهم أن نصر آب هو نتيجة الطبيعة الخارجية للحرب، وأن تفوق المقاومة على جيش الاحتلال تقنياً جاء بفعل أسلحة لا قيمة لها في مواجهات داخلية، فكانت تجربة الفتنة الداخلية، من محاولة كسر الاعتصام الذي دعت إليه المقاومة وحلفاؤها في مطلع العام 2007، وصولاً لقرار تفكيك شبكة اتصالات المقاومة، تمهيداً لتوريطها في فخ التصادم مع الجيش وتفتيت الشعب إلى قبائل متحاربة، فكانت عملية 7 أيار، التي يقدمها البعض دليلاً على استخدام المقاومة لسلاحها نحو الداخل اللبناني، تأكيداً لمعادلة العجز الشامل عن كسر مصادر قوة المقاومة. ومثلها جاءت الحرب على سورية وما رافقها من استقدام كل منتجات الفكر الوهابي أملاً بتعويض عجز جيش الاحتلال عن بذل الدماء باستحضار من لا يقيم لها حساباً، فجاءت نتائج الحرب تقول إن مصادر قوة المقاومة لم تمسها لا محاولات الفتن الداخلية، ولا المواجهة مع تشكيلات الإرهاب التكفيري.

– اليوم ومع تسيّد معادلات المقاومة على مساحة المنطقة من مضيق هرمز إلى مضيق باب المندب ومضيق جبل طارق، ومضيق البوسفور، وما بينها من بحار ويابسة، تبقى المعضلة في قدرة مشروع المقاومة على بلورة نموذج للحكم يُحاكي نجاحاتها في مواجهة العدوان والاحتلال والإرهاب، فيما السلاح الاقتصادي الهادف لتفجير معادلات الدول من داخلها يشكل أهم استثمارات المشروع الأميركي، ويبدو أن إعادة تنظيم الدولة الوطنية ومؤسساتها يسبق في الأهمية الحلول الاقتصادية والمالية التقنية في خطة المواجهة. وهنا لا بد من التأكيد أن بناء الدولة القوية كهدف يبقى هو العنوان، والمقاومة محور تحالفات عن يمينها وعن يسارها ما يكفي لموازين القوى اللازمة لمفهوم الدولة المرتجاة مع مراعاة ضرورات الواقعية والمرونة، وحيث يتحدث الجميع عن الدولة المدنية كإطار للحل، يتباين المفهوم حول طبيعتها، وتبدو المقاومة معنية ببدء الحوار الجاد حول هذا المفهوم خصوصاً مع حليفيها الاستراتيجيين في حركة أمل والتيار الوطني الحر ومعهما حلفاء أصيلون بالمناداة بالدولة المدنية ويحملون نموذجهم اللاطائفي إثباتاً على إمكان تخطي الطائفية، كما حمل مشروع المقاومة الإثبات على إمكانية هزيمة الاحتلال، وهؤلاء الذين يتقدمهم الحزب السوري القومي الإجتماعي متطلعون لهذا الحوار الجاد من موقعهم الشريك في مشروع المقاومة ومعاركها، والهدف هو البدء ببلورة مفهوم موحد، سيكون وحده الجواب على التحديات، خصوصاً ان الهواجس التي يثيرها طرح التيار الوطني الحر بالدعوة لتطبيق عنوان الدولة المدنية بما يتخطى إلغاء الطائفية كشرط للسير بها، ليست هواجس العلمانيين بل هي هواجس تمسّ ما يهتم به حزب الله من شؤون تتصل بدور الدين في الدولة وكيفية الفصل والوصل بينهما وضمن أي حدود. وما يثيره حلفاء حزب الله الذين يثير هواجسهم خطاب الحقوق المسيحية التي ينادي بها التيار الوطني الحر كتعبير عن تصعيد للعصبيات الطائفية، لا يخشونها من موقع طائفي وهم عابرون للطوائف، بل من موقع الحرص على عدم إثارة العصبيات، بينما في هذه اللغة ما يثير مباشرة هواجس قواعد وجمهور المقاومة وبيئتها الحاضنة.

– المهمة ليست سهلة، لكنها ليست أصعب من مقتضيات النصر في آب 2006، وأهميتها في كونها تكمل حلقات النصر، وتجعله مشروعاً وصيرورة، لا مجرد لحظة تاريخية مجيدة.

Related Videos

عنوان الحلقة معركة إدلب نقطة الفصل في معارك المنطقة الجديدة بما فيها معارك الخليج

 

Related News

Iran or the fight for the strategic initiative

Iran or the fight for the strategic initiative

by Paul Schmutz Schaller for The Saker Blog

In the actual strategic situation, we can observe a dynamic equilibrium between the two main forces. On the one hand, we have the USA with its allies, on the other side, there are China, Russia and some important other countries.

The side of the USA is the descending power, which has dominated the planet for a long period. It has a considerable economic and military strength and its culture has still a dominating position. However, around the beginning of 2019, the side of the USA has lost its status of being in the phase of the strategic offensive, which has lasted at least 75 years. This marks a huge change of the situation in the world. Some reasons for this change are the following: the ascension of China during the last 40 years; the renaissance of a reasonable politics, based on the defence of the national interests, in Russia; the election of Trump in 2016 which has provoked a deep crisis in the USA and in the West in general. The most important element however, in my eyes, is the awakening of the Middle East, which is of course a region of critical importance. This awakening started with the Iranian revolution in 1979. Some further decisive steps were the successful striking back of the Iraqi aggression war 1980-1988, the foundation of Hezbollah in Lebanon and its victory against Israel in 2006, the success of Syria and Assad in the fight against the terrorists and their helpers, as well as the disaster of the USA wars in Afghanistan and Iraq.

My proposal for the date of the end of the phase of the strategic offensive is based on some events in the beginning of this year. On the one hand, there was the failure of the absurd putsch in Venezuela, which was in some sense the last offensive card in the hands of Trump. On the other hand, it was the reaction in the West to the breakout of a military conflict between India and Pakistan in February. Nobody in the West made visible efforts in order to neutralise this dangerous situation. Only the countries of the SCO (Shanghai Cooperation Organisation) – both India and Pakistan are members – worked in this direction.

One should not underestimate the USA in this new phase. It is quite possible that Trump is rather tough as a “defender”. Anyway, I was surprised about his actions during the recent G20 Summit in Osaka. First, Trump found a quite elegant way to play down the conflict with Turkey about the S-400 systems by blaming Obama for this problem. Second, there was the meeting with Kim (North Korea), which could correct, in some sense, the missed meeting from Hanoi (February 2019) between Kim and Trump.

The other side, that is China, Russia and some other important countries, has very much solidified its inner cohesion during the last months. This side has clarified its vision of the future world, demanding mutual respect and collective efforts for a peaceful international development. It shows a clear alternative to the hegemonic Western domination of the past.

The actual situation of a dynamic equilibrium may last for some time. Both sides will fight for gaining the initiative. The first big test is the crisis around Iran. At first, the USA had the initiative by the politics of “maximal pressure”. However, Iran has reacted in an active manner so that this initiative is almost evaporated. Now, we have a war of nerves. Both sides seem to be aware that this conflict is a real issue for obtaining the initiative. It is therefore not very probable that the conflict will be resolved quickly or that one side will obtain a big victory.

But let us analyse a little bit the two sides with respect to this crisis around Iran. The side of Iran is the just side since the politics of “maximal pressure” is illegal by all international standards. The Iranian political direction is solid and their natural inner differences are obviously discussed in a reasonable, democratic manner. The Iranians know their military strengths and weaknesses. They have a clear strategy: active defence, no negotiations with the USA as long as the latter keep their anti-Iranian sanctions, few confidence in the role of the bigger European countries, strengthen the ties with the regional countries and with Russia and China, confidence in the determination of the Iranian people. As for China and Russia, they remain – for the moment – rather in the background. However, they are certainly prepared to play a much more active role. This means that Iran disposes of a big strategic reserve.

The side of the USA is unjust. Their behaviour is brutal and they are quite isolated. Economically and militarily, they are stronger than Iran, globally speaking. However, the USA cannot concentrate only on Iran since they intend to defend their worldwide hegemony. And, for the USA, this conflict is not a matter of life or death. On the whole, the side of the USA has not the determination of the Iranian side. Therefore, if the Iranians keep their nerves, – and I have no doubt about this – one cannot see a way for the side of the USA to win this conflict. But the latter is probably able to harass Iran and the Iranian people for quite a while.

In the actual situation, the war in Syria can again get an enormous signification. It is quite possible that Syria will be a crucial element in order to gain the strategic initiative. Since some weeks, the Syrian army, with the firm support of Russia, attacks the remaining terrorists in Idlib and the neighboring provinces. As we have learned during the last years, these Syrian offensives usually start rather slowly. They first intend to weaken the defence of the terrorists and to better know their military positions. But then, the advances of the Syrian army can be rapid. There are strong signs that the Syrian government has decided to make clear progresses now and that Russia fully agrees. Therefore, I am confident that important results will be obtained.

Living in a Western oriented country, which happens to be Switzerland, I came to the conclusion, some time ago, that Western societies have become too sclerotic and have lost the capacity to positively contribute to the development in the world. This is just a fact, it does not bother me. Nevertheless, as persons (or groups or movements), we can do our contributions for a post-western world as well as possible, being aware that the main burden is carried by other nations.

Soleimani at Iran’s Foreign Ministry: US Sanctions on Zarif Are Insane, Sign of Defeat

 

By Staff

The commander of Iran’s Islamic Revolutionary Guard Corps’ Quds Force Major General Qassem Soleimani stressed that the US sanctions on Iranian Foreign Minister Mohammad Javad Zarif are “insane” and “a sign of defeat.

In his IRGC uniform, Soleimani went to visit the Iranian Foreign Ministry headquarters in Tehran.

Addressing Zarif, Soleimnai hailed Zarif’s efforts by saying: “The American step has proved that you- as an official in charge of the country’s foreign policy- had a profound effect on public opinion and on Americans, exposing US leaders’ ignorance.”

The US imposed sanctions on Zarif on July 31.

“America’s sanctioning of the Islamic Republic of Iran’s Foreign Minister is insane and a definitive sign of the White House’s defeat,”Soleimani added.

The top Iranian commander further mentioned: “Defending the national interests and the truthful statements are some of the outstanding characteristics of our Foreign Minister.”

المقاومة تملك الزمام و«الإسرائيلي» الى «الدفاع» لأول مرة!

أغسطس 5, 2019

محمد صادق الحسيني

كلّ العلائم والمؤشرات الظاهرة والخفية في المنطقة تشير الى انّ موازين القوى الميدانية بين حلف المقاومة وعلى رأسه إيران وأميركا تنتقل بوتيرة متسارعة من الدفاع إلى الهجوم!

وفي الوقت الذي تلملم فية أميركا أوراقها لجدولة انسحابها من أفغانستان وسورية فإنّ حلف المقاومة في المقابل يقوم بمراكمة أسباب القوة، ويرفع من قدراته القتالية في أكثر من ساحة خاصة في المياه الخليجية الساخنة، الأمر الذي شكل رادعاً للولايات المتحدة من التجرّؤ على شنّ أيّ عدوان على إيران!

في هذه الأثناء فإنّ المقاومة في لبنان لا زالت تمثل شاهداً حياً شامخاً في هذا المجال، وذلك من خلال قدرتها على فرض معادلة على الكيان الصهيوني، جعلته يعجز ومنذ عام 2006، من إطلاق حتى طلقة واحدة تجاه الأراضي اللبنانية، ناهيك عن لجمه تماماً عن التفكير بشنّ حرب على لبنان والدخول في مواجهة مفتوحة مع المقاومة وحزب الله!

وها هو الجيش الإسرائيلي يُجري تدريبات عسكرية، خلال الأسبوع الفائت، اختتمت قبل أيام، بعنوان لافت هو «تحرير مستوطنات يفترض أن يكون حزب الله قد احتلها» في الجليل الفلسطيني المحتلّ.

وعلى الرغم من تبجّحات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، الجنرال افيف كوخافي، قبل أيام حول استعداد الجيش الإسرائيلي للقيام بعملية عسكرية جوية وبرية واسعة النطاق، ضدّ المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، والتي أدلى بها في مدينة عسقلان المحتله، فإنه قد أدلى بمثل هذه التصريحات خلال إشرافه على تنفيذ تدريبات عسكرية لوحدات جيشه «لتحرير مدينة عسقلان» بعد أن يكون فدائيون فلسطينيون قد سيطروا عليها!

ما يعني أنّ مخططات الجيش الإسرائيلي، وعلى عكس تبجّحات نتن ياهو وجنرالاته الفاشلين والمهزومين، سواء على الجبهة الشمالية او الجنوبية، هي خطط دفاعية محضة وليس فيها أيّ عنصر هجومي، مما يؤكد على فقدان الجيش الإسرائيلي لزمام المبادرة وبشكل نهائي وأبدي!

علماً أنّ المتابع الموضوعي يجب أن يشير الى القدرات النارية الهائلة التي يمتلكها سلاح الجو وسلاح المدفعيّة الإسرائيلية والدمار المريع الذي قد تسببه عمليات هذا الجيش الإسرائيلي المجرم، سواء في لبنان أو في سورية أو قطاع غزة.

ولكن المهمّ، في هذا السياق، هو الأخذ بعين الاعتبار المقارنة بين قدرات الجبهة الداخلية، لقوات حلف المقاومة على الصمود والتفاعل، مع سير العمليات العسكرية الهجومية، الذي ستنفذها قوات الحلف في عمق العدو، سواء في الجليل أو النقب وسواحل غزة، أو حتى في الضفة الغربية والمناطق المحتلة منذ 1948، وبين قدرات الجبهة الداخلية الإسرائيلية التي تبحث، ومنذ الآن عن الملاجئ الآمنة أو عن طرق الهروب من البلاد، سواء عبر البحر أو الجو، كما حصل خلال المواجهة الأخيرة في قطاع غزة، حين اضطرت سلطات الجيش الإسرائيلي لإغلاق مطار اللد بن غوريون أمام المسافرين وذلك بسبب هروب ما يزيد على ثلاثين ألف شخص خلال ساعتين بعد بدء إطلاق الصواريخ من غزة.

ثمّة من يتساءل هنا هل أصبح «جيش الدفاع الإسرائيلي» لأول مرة اسماً على مسمّى..!؟

على صعيد آخر وفي سياق تسارع التحوّلات في ميدان الحرب الظالمة على اليمن والذي بات يشكّل جزءاً لا يتجزأ من ميدان المواجهة بين حلف المقاومة والولايات المتحدة الأميركية وأذنابها، فإنّ الواقع الميداني هناك بات شديد الشبه بالواقع الميداني المحيط بفلسطين، حيث انّ الصبر الاستراتيجي اليمني، والصمود الأسطوري للجيش واللجان الشعبية، والقيادة الحكيمة الصلبة، قد أنتجت وراكمت عوامل قوة وردع ميداني وصلت آخر رسائلها المباشرة يوم أمس الاول الى آل سعود، عبر الصاروخ اليمني الذي أطلق على الدمام، وعبر الرسالة غير المباشرة لأبناء زايد، من خلال العملية الهجينة بالصواريخ والطيران المسيّر، التي قصفت تجمعاً لقوات العدوان الذي كان يجري استعراضاً عسكريا ًتمهيداً للانتقال إلى جبهات الحديدة وتعز، ونتج عن العملية مئة قتيل وجريح.

رسالة أرادت أن تقول لأبناء زايد: إما الرحيل الفوري وإما أن تتحسّسوا رؤوسكم داخل بيوتكم في أبو ظبي ودبي قبل نهاية شهر آب الحالي كما تفيد أنباء مطبخ صناعة القرار اليمني.

وهذا يعني أنّ القوات المسلحة اليمنية ستفتح بنك الأهداف الإماراتي، اعتباراً من بداية شهر أيلول المقبل إذا لم يسارع حكام الإمارات في الابتعاد عن المناورات غير المجدية، والبدء الفوري بسحب كافة وحداتهم ومرتزقتهم ومن كافة جبهات القتال في اليمن.

يبقى أخيراً القول إنّ صاروخ الدمام وعملية عدن قد حسمتا بنظر المراقبين الحرب هناك استراتيجياً ولم يبق أمام قادة العدوان إلا أن يستخلصوا العبر ويسارعوا الى الرحيل والنفاذ بجلودهم قبل فوات الأوان!

يدنا على الزناد للتقدّم في حال ارتكابهم أية حماقة

فيما هم يناورون بقواتهم، تجنباً لاندلاع حرب غير مضمونة.

ولا يحيق المكر السيّئ إلا بأهله.

بعدنا طيبين قولوا الله.

Related Articles

إبن سلمان يطيح بالسعودية حتى في الخليج

يوليو 29, 2019

د. وفيق إبراهيم

الدور الخارجي السعودي يواصل رحلة انحداره الجنونية في سورية والعراق واليمن وقطر وإيران وتركيا مسجلاَ أزمات قريبة من الانفجار مع الكويت وعمان والإمارات. فلم يعد لديه من أصدقاء سوى البحرين بالاستتباع ومصر بالتأييد الخطابي الفارغ، أما الأميركيون فهم أصدقاء وهميون لا يفعلون إلا مصالحهم مع العودة الدورية لابتزاز مملكة آل سعود وسط سخرية عالمية يطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في كل مرة ينتزع من الملك سلمان أو ولي عهد محمد أموالاً بالمليارات.

فأين هي المشكلة؟

لا ينتمي النظام السعودي إلى دائرة النظم المتعارف عليها عالمياً. فالوطنية بالنسبة إليه تعني دمج الناس فولكلورياً في عشيرة آل سعود إنّما من دون حقهم الاستحصال على سيطرتها الاقتصادية والسياسية.

كما أنه لا ينتسب إلى دائرة دول جزيرة العرب أو الخليج، فلا يقبل إلا باستلحاقها لبيعة آل سعود كزعامة خليجية وعربية وإسلامية، وإلا فإنه ينصب لها الفِخاخ والمكائد ومشاريع الحروب كما يحدث مع اليمن وقطر حالياً والكويت سابقاً وإيران منذ أربعين عاماً.

ولا ينتسب أيضاً إلى معادلة الدول القومية، ألم يسبق له الاحتراب مع أنظمة البعث في العراق وسورية وليبيا القذافي، مقاتلاً مشروع عبد الناصر بشراسة نادرة وفرت لـ»إسرائيل» فرصة الانقضاض على قواته في 1967.

كما أنه ليس نظاماً إسلامياً، لأنه يستخدم الدين لتقوية نظام آل سعود في ما تعمل الدول الدينية على تدعيم نظامها بتحشيد الناس حوله.

هذا هو النظام السعودي الذي يرفض الأدوار الوطنية والخليجية والعربية والإسلامية والأممية، ما يدل على أنه نظام العائلة الواحدة التي تستبيح لأفرادها السياسة والنفط والمال والدين والمواقع والمناصب.

بهذه المعادلة خرجت السياسة السعودية إلى الجوار العربي والإقليمي والدولي، لكن ما ستر عليها هما النفط والدين في حرميه الشريفين وموسم الحج. هذا إلى جانب الرعاية الأميركية، التي استعملت بدورها الدور السعودي لسببين الاقتصاد ومقارعة الاتحاد السوفياتي في مرحلة ما قبل 1990. هذا ما وفّر للسعودية دوراً وازناً في العالمين العربي والإسلامي، قام على أساس قدرتها على شراء الولاءات بنثر أموال النفط في كل اتجاه يريده أولياء الأمور الأميركيون.

إن ما تسبّب تبديل هذه الوضعية السعودية المريحة هي مرحلة ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1989 لأن الأميركيين وضعوا مشروعاً لتفتيت المنطقة العربية، وذلك للمزيد من الإمساك بها وإنهاء الصراع العربي ـ الإسرائيلي والقضية الفلسطينية والتأسيس التدريجي البطيء لعصر الاعتماد على الغاز.

فوضع آل سعود كامل إمكاناتهم الاقتصادية والدينية وعلاقاتهم مع تنظيمات الإرهاب المتقاطعة مع حركتهم الوهابية في خدمة تدمير المنطقة العربية والشرق أوسطية داعمين فيها حصراً الملكية في البحرين لإبادة تيارات معارضة ديمقراطية فيها، وذلك بتثبيت قواعد أميركية وبريطانية وفرنسية وسعودية وأخرى لمجلس التعاون الخليجي ودرك أردني وأدوار استشارية إسرائيلية وقوات آل خليفة.. كل هذا الانتشار موجود على مساحة 500 كلم مربع من أصل 700 كيلومتر هي مساحة البحرين، وبعديد سكان لا يتجاوز 50 ألف نسمة.

ماذا كانت النتيجة؟

أدرك المشروع الأميركي درجة عالية من التراجع والانسداد في سورية والعراق، وانكمش معه الدور السعودي ـ الخليجي الذي خسر كل أدواته، مُخلياً الساح لتقدّم الدور التركي بديلاً منه، أما العنصر الآخر فهو نجاح الصمود الإيراني في مجابهة أقوى مشروع أميركي ـ سعودي ـ إسرائيلي مع الإشارة إلى نجاح اليمنيين في ردع الهجوم السعودي ـ الإماراتي على بلادهم وانتقالهم من الدفاع المتواصل حتى الآن في جبهات متعددة إلى الهجوم داخل الأراضي السعودية بقوات برية وطائرات مسيّرة وصواريخ وصلت إلى مشارف الإمارات.

لقد شكّل هذا التراجع تقلصاً «بنيوياً» في الدور الإسلامي والعربي للسعودية فلم يتبق لها إلا البحرين ومصر، مع الكثير من الخطابات غير المجدية لرؤساء من دول إسلامية في آسيا الوسطى وأفريقيا، معبأة بمديح عاجز عن وقف انهيار دورها.

حتى أن الرئيس المصري السيسي اعتاد على القول إن الخليج جزء من الأمنين القومي المصري والعربي، مضيفاً بأن السعودية هي رأس هذا الأمن، أما عملياً فلا يسمع أحد صوت السيسي في أزمات الخليج حتى أنه يختبئ في قصره ملتزماً صمتاً عميقاً.

هذا ما يدفع بآل سعود لتكثيف دورهم في آخر ما تبقى لهم من زوايا وهي البحرين المطلة على ساحلهم الشرقي، حيث يتعاونون مع ملكها على إيقاع أكبر كمية أحكام بإعدام عشرات المعارضين لأسباب تتعلق بتهم حول نقل أسلحة وتنظيم جمعيات إرهابية، وهي تهم حتى ولو كانت صحيحة لا تستأهل أكثر من بضعة أشهر سجن، لكنه الذعر الذي يدفع السعوديين وآل خليفة إلى إنهاء حياة كل من لا يواليهم، وعلى السمع والطاعة المعمول بها في أراضي الحرمين الشريفين.

من جهة أخرى، أدى هذا الضمور السعودي في الدور إلى انتفاضة دول الخليج على هذه المملكة التي تمسك بهم منذ سبعينيات القرن الماضي، فشعروا أنها فرصة نادرة للخروج من العباءة السعودية وكانت عُمان البادئة، فاستقلت عن الموقف الحربي السعودي والتزمت سياسة حياد بين الأطراف المتعادية، ويتطور موقفها إلى حدود أداء دور وساطة فعلية بين إيران وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية، وترفض أي تنسيق مع السعودية.

كذلك الكويت المعتصمة بحياد وازن، والمنفتحة على العراق، أما قطر فتمكنت بدفع أموال للوالي الأميركي من النجاة من خطر الخنق السعودي ـ الإماراتي.

أما الإمارات، فما أن استشعرت اليأس من السيطرة على اليمن وصمود إيران في وجه الأميركيين والسعوديين والإسرائيليين حتى بدأت تحزم حقائب قواتها من اليمن إلى الإمارات، بشكل تدريجي وتحايلي وسط غضب سعودي منها.

وهكذا يتضح أن تراجع الدور السعودي لا يقتصر على البلاد العربية والإسلامية، لأنه أدرك مهد السعودية في جزيرة العرب ومداها الخليجي المباشر، ما يضعها أمام احتمالين: أما التخلي عن مساندتها للإرهاب الأميركي واكتفائها بإدارة المملكة حصرياً أو استرسالها ببناء علاقات عميقة مع الإسرائيليين وحكام البحرين، على قاعدة الانصياع للأميركيين والاستمرار في الضغط النفطي على روسيا وشراء بضائع صينية لا تحتاجها، وصفقات مع أوروبا لا تجيد استعمالها، يبدو أن رحلة الانتحار السعودي متواصلة لاعتقاد حكامها بأن انسحابهم من تأييد الأميركيين والإسرائيليين لا يبقي لهم أحداً في العالم فيخسرون الحكم والدنيا والدين، وأراضٍ في شبه الجزيرة العربية يحتلونها منذ مطلع القرن الفائت، ويستعبدون سكاناً، قابلين للتمرّد عليهم عند توافر الظروف المناسبة، وهي لم تعد بعيدة.

%d bloggers like this: