Sayyed Nasrallah Warns “Israel” against Any Mistake, Balance In Favor of Resistance Axis

8/5/2021

Sayyed Nasrallah Warns “Israel” against Any Mistake, Balance In Favor of Resistance Axis 

Zeinab Essa

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on the last Friday of the Holy Ramadan month a speech marking Al-Quds international Day.

At the beginning of his televised speech, Sayyed Nasrallah assured that he is neither infected with Covid-19 nor suffering any of its symptoms. “I’m just suffering from bronchitis which happens to me regularly due to seasons’ change,” His Eminence clarified.

Regarding the marked event, he stressed that “The Palestinian people grants the Resistance its legitimacy, given that they did neither abandon their state nor Al-Quds.”

“What we are witnessing today in the Palestinian squares and in Sheikh al-Jarrah Neighborhood is a good proof to this,” the Resistance leader added, noting that “The most important and dangerous development that must be affirmed is Gaza’s participation on the front line as this opens great horizons to the resistance.”

He further underscored that “the ‘Israeli” entity is fully aware that the involvement of Gaza in the conflict resembles a very serious threat.”

In parallel, Sayyed Nasrallah urged the leaders of Palestinian resistance to “continue with this approach as it will change the rules of engagement [with the ‘Israeli’ enemy].”

Hailing the Palestinians’ steadfastness, he stated: “We are sure that the Palestinian people are suitable to preserve Al-Quds, its land, and rights.”

“The ‘Israelis’ thought that economic pressure and the atmosphere of desperation will affect the Palestinians, but they were shocked,” His Eminence went on to say.

Moving to the Iranian Front, Hezbollah Secretary General underlined that “All ‘Israeli’ bets regarding Iran have failed.”

“The Axis of Resistance’s solidness is very important to the region and it will reflect majorly on the Palestinian Cause and the struggle with the ‘Israeli’ enemy,” he added, noting that “Iran has greatly crossed the dangerous phase and the enemy’s bets to take Iran to war have ended. The bets of some regional countries on this have also ended.”

On the same level, Sayyed Nasrallah viewed that “Iran today is the strongest country within the Axis of Resistance and all American and ‘Israeli’ options to force Iran to give up its nuclear program have ended.”

His Eminence also recalled that “The biggest Iranian response to the Natanz attack was increasing the Uranium enrichment, which terrified ‘Israel’.”

According to the Resistance Leader, “Based on our experience with Iran in the past 40 years, Iran does not bargain at the expense of its allies; it does not negotiate on their behalf and it does not abandon them.”

Expressing Hezbollah’s support to every regional, international, or Arab dialogue, Sayyed Nasrallah stressed that “Dialogue strengthens the Axis of Resistance and weakens the enemy. We’re assured towards Iran’s [behavior].”

In addition, Sayyed Nasrallah commented on the talk about Saudi-Iranian talks by saying: “Many Arab states are in contacts with Syria, and Saudi Arabia can’t impose its conditions on Syria regarding its relations with Iran while it is itself negotiating Iran.”

“Those who should be concerned with the Iranian-Saudi talks are the Riyadh allies, not the allies of Iran,” His Eminence said.

Meanwhile, he mentioned that “Syria is on the path of recovery and the most dangerous challenge it’s facing is that of economy.”

“This challenge isn’t limited to Syria alone, but to several peoples in the region,” he stated, praising the fact that “The people of the region are determined to withstand and confront.”

In addition, Sayyed Nasrallah reiterated that “Yemen is a qualitative accumulation to the Axis of Resistance under its young and honest leadership.”

“There is a breakdown of some axes and alliances that appeared in face of the Resistance Axis,” His Eminence viewed, pointing out that “The moral balance is in favor of the Resistance’s Axis.”

Commenting on the “Israeli” scene, he explained that “The ‘Israelis’ are concerned today due to the growing capabilities of the Axis of Resistance.”

“The ‘Israeli’ entity is in trouble and its wall is cracking; there is a leadership crisis and this is a sign of collapse and weakness,” Sayyed Nasrallah went on to say, noting that “All signs of weakness and decline began to appear clearly in the enemy’s entity, while we are witnessing the renewed activity of the Palestinian people.”

In this context, Hezbollah Secretary General predicted that “The course in the enemy’s entity is heading to a civil war and there is serious concern in the enemy’s society over this reality.”

He also recalled that “The Syrian defense missile that hit Dimona worried the ‘Israelis’,” noting that “The enemy’s army is not confident of its ability to confront fire from several fronts should war erupt.”

“The ‘Israelis’ are worried due to the operations taking place in the West Bank and due to Gaza’s involvement in the developments taking place in Al-Quds.,” Sayyed Nasrallah unveiled, pointing out that “The ‘Israeli’ ground forces are worried and weak and this is why they are holding several military drills.”

On this level, Sayyed Nasrallah sent the apartheid entity a sounding warning: “Hezbollah won’t tolerate any ‘Israeli’ mistake during the major ‘Israeli’ drill that begins Sunday. We will take calm and responsible precautions.”

“The enemy must know that we will be cautious, alert and prepared,” His Eminence added, warning that “Any wrong move towards Lebanon during the drill will be an adventure by the enemy. The enemy will be mistaken should it think that we will be afraid to confront any attempt to alter the rules of engagement or any security or military action.”

He also was clear enough to tell the “Israelis”: “We will not be lenient and we will not tolerate any mistake, violation or hostile move by the enemy across the entire Lebanese territory.”

Regarding the issue of maritime border demarcation, Sayyed Nasrallah declared that “We [Hezbollah] don’t interfere in the issue of maritime borders and this is left to the Lebanese state.”

He reminded that after 2000 liberation, “Hezbollah interfered in the issue of Shebaa Farms and Kafrshouba Hills after the Lebanese state confirmed that they are Lebanese.”

Commenting on those who interpret Hezbollah’s silence over the issue as “embarrassment towards the allies,” His Eminence said: “This is not true… We, as a resistance, have not and will not interfere in the issue of the border demarcation. Let the State shoulder its historic responsibility as to the demarcation of the border and the preservation of the Lebanese people’s rights and let it consider that it is relying on real strength.”

“We have found that it is in Lebanon’s interest and in the certain interest of the resistance that we stay away from this issue,” Hezbollah’s leader added, noting that “Lebanon is not weak at all” and that “the United States and ‘Israel’ can’t impose on the Lebanese what they want.”

The first worried about the decline of the American empire and the loss of its serum أول القلقين من انحدار الإمبراطورية الأميركية وفقدان مصلها

**Please scroll down for the English Machine translation**

حسن حردان

شكل حدث اقتحام مبنى الكونغرس الأميركي من قبل أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للإطاحة بنتائج الإنتخابات وضمان بقائه في البيت الأبيض بعد 20 الشهر الحالي، شكل منعطفاً في مسار الأزمة البنيوية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تعاني منها الإمبراطورية الأميركية، والتي تفاقمت في عهد إدارة ترامب..

واذا كان العالم اعتبر هذا المشهد علامة من علامات التصدّع الذي تشهده الإمبراطورية الأميركية ودليلاً على دخولها في مسار من اشتداد الصراعات الداخلية، يفاقمها انتهاء مرحلة صعود الإمبراطورية وازدهارها، ودخولها مرحلة التراجع والأفول والاضمحلال على غرار الإمبراطوريات التي سبقتها في التاريخ.. الا انّ هذا المشهد كان صادماً في الدول الحليفة لأميركا، والتي تعتمد على قوّتها وهيمنتها الدولية، لا سيما كيان العدو الصهيوني الذي يستند في استمرار وجوده وتفوقه العسكري والاقتصادي إلى المصل الأميركي، الذي إذا ما انقطع فإنه سيحرم الكيان من هذا المصل الحيوي لوجوده المصطنع القائم على قوة الإرهاب والقمع..

وأهمية هذا المصل الأميركي في وجود كيان العدو عبّر عنه أخيراً، قبل حدث اقتحام الكونغرس، نائب رئيس وزراء العدو موشيه يعلون الذي اعتبر انّ تراجع الهيمنة الأميركية في المنطقة يثير القلق في «إسرائيل»، التي تعتبر الولايات المتحدة مركباً هاماً من مركبات أمنها… لذلك فإنّ «إسرائيل» قلقة من تآكل مكانة أميركا، وأنّ هذا التآكل يتجسّد في الصعوبات التي تواجهها واشنطن في كبح منافسيها في المنطقة والحفاظ على ثقة حليفاتها..

هذا القلق «الإسرائيلي» من تراجع الهيمنة والمكانة الأميركية في المنطقة والعالم، يؤشر إلى مدى العلاقة العضوية التي تربط «إسرائيل» بأميركا، فإذا كانت أميركا قوية ومهيمنة فإنّ ذلك ينعكس إيجاباً بتعزير قوة «إسرائيل»، أما إذا ضعفت أميركا وتراجعت هيمنتها، فإنّ «إسرائيل» سوف تضعف قوتها، ويتراجع سلطان احتلالها..

يقول أحد المعلقين، في إشارة بليغة إلى حيوية الدعم الأميركي بالنسبة لـ «إسرائيل»: «إذا غيّمت السماء في واشنطن فإنّ على الإسرائيليين حمل المظلات خشية التبلل».

من هنا فإنّ استمرار تراجع وضعف أميركا واضمحلال قوتها سوف يؤدّي إلى انعكاسات سلبية كبير وصاعقة على كيان الاحتلال الصهيوني، في كلّ النواحي، العسكرية والاقتصادية والسياسية..

على أنّ تراجع الهيمنة والقوة الأميركية وانشغالها في أزماتها الداخلية المتفجّرة، والذي لعب حلف المقاومة دوراً أساسياً فيه، من خلال استنزاف القوة الأميركية وإفشال وإحباط أهداف حروبها المباشرة وغير المباشرة، إنما يشكل الفرصة المواتية لتحقيق ما يلي:

أولاً، تشديد ضربات المقاومة ضدّ قوات الاحتلال الأميركية وأدواتها وأعوانها لتسريع إلحاق الهزيمة النهائية بها وإجبار إدارة الرئيس جو بايدن على أخذ قرار الانسحاب من سورية والعراق..

ثانياً، إحداث التحوّل الكبير في موازين القوى لمصلحة حلف المقاومة، وعودته إلى توجيه جهوده وطاقاته باتجاه مواجهة كيان العدو الصهيوني لأجل تصعيد حرب المقاومة المسلحة ضدّه لاستنزافه ومفاقمة أزماته الداخلية وإجبار على التراجع تلو التراجع…

انّ ما يجري من تفجر للنموذج الأميركي وتصدّعه ما كان ليتمّ لولا:

1

ـ المقاومة الضارية التي واجهت القوة الاستعمارية الأميركية الصهيونية العربية الرجعية، في العراق ولبنان وسورية وفلسطين واليمن وفي مواجهة إيران، ونجاح المقاومة في إلحاق الهزائم المتتالية بالمشروع الأميركي للسيطرة والهيمنة على المنطقة.

2

ـ ولولا المقاومة التي خاضتها روسيا والصين ودول أميركا اللاتينية وكوريا الديمقراطية إلخ… في مواجهة الهيمنة الأميركية الأحادية.

ولهذا فإنّ استمرار هذه المقاومة هو الكفيل بإلحاق الهزيمة الحتمية بمشروع الهيمنة الاستعمارية في العالم وتسريع ولادة نظام عالمي جديد متعدّد الأقطاب، وإسقاط أحلام الصهاينة في تصفية قضية فلسطين، واستطراداً تحرير فلسطين وكلّ الأرض العربية من الاحتلال الصهيوني على طريق تحقيق تحرّر الأمة واستقلالها الحقيقي السياسي والاقتصادي، وكلّ تطلعاتها في الوحدة والتنمية والتقدّم…


The first worried about the decline of the American empire and the loss of its serum

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-233.png

By Hassan Hardan

The storming of the U.S. Capitol by supporters of U.S. President Donald Trump to overthrow the election results and ensure his stay in the White House after the 20th of this month marked a turning point in the political, economic and social structural crisis plaguing the American Empire, which worsened under the Trump administration.


If the world considered this scene as a sign of the cracking in the American empire and a sign of its entry into a path of intensification of internal conflicts, exacerbated by the end of the stage of the rise and prosperity of the empire, and its entry into the stage of decline, decline and decay, similar to the empires that preceded it in history .. However, this scene was shocking to America’s allies, which depend on its international power and hegemony, especially the Zionist enemy, whose continued existence and military and economic superiority relies on the American serum, which, if cut off, will deprive the entity of this serum vital to its artificial existence based on the power of terror and oppression.

And the importance of this American vaccine in the presence of the enemy entity was finally expressed, before the event of the storming of Congress, the enemy’s deputy prime minister, Moshe Ya’alon, who considered that the decline of American hegemony in the region raises concern in “Israel”, which considers the United States an important component of its security vehicles … Therefore, “Israel” is concerned about the erosion of America’s standing, and that this erosion is reflected in the difficulties Washington faces in curbing its its regional rivals and maintaining the trust of its allies.

This “Israeli” concern about the decline of American hegemony and position in the region and the world indicates the extent of the organic relationship that binds “Israel” to America. If America is strong and dominant, then this will be reflected positively by strengthening the power of “Israel”, but if America weakens and recedes its hegemony, ” Israel » will weaken, and the power of its occupation will retreat.

“If the sky gets cloudy in Washington, the Israelis have to carry umbrellas for fear of getting wet,” said one commentator, eloquently referring to the vitality of US support for “Israel”.

Hence, America’s continued decline and weakness and the erosion of its power will lead to significant and shocking negative repercussions on the Zionist occupation entity, in all respects, military, economic and political.

However, the retreat of US power and hegemony and its preoccupation with its explosive domestic crises, in which the Resistance Alliance played a fundamental role, by draining American power and thwarting the objectives of its direct and indirect wars, this constitutes the appropriate opportunity to achieve the following:

First, to intensify the resistance strikes against the U.S. occupation forces and their tools and aides to speed up their final defeat and force the administration of President Joe Biden  to take the decision to withdraw from Syria and Iraq.

Secondly, changing the balance of power in favour of the Resistance Alliance, in order to direct its efforts towards confronting the Zionist enemy entity in order to escalate the armed resistance against it in order to exhaust it and exacerbate its internal crises and force it to retreat after retreat.

The explosion of the American model and its cracking would not have been possible without:

1 – The fierce resistance that confronted the American colonial power, Zionist Arab reactionary, in Iraq, Lebanon, Syria, Palestine, Yemen and in the face of Iran, and the success of the resistance in inflicting successive defeats on the American project to dominate the region.

2 – The resistance of Russia, China, Latin American countries, North Korea, etc. In the face of unilateral American hegemony. Were it not for the resistance that Russia, China, the Latin American countries, the DPRK, etc. waged against US hegemony.

Therefore, the continuation of this resistance is the guarantor of the inevitable defeat of the project of colonial domination in the world and the acceleration of the birth of a new multi-polar world order, the overthrow of the Zionists’ dreams of liquidating the Palestine cause, liberation of Palestine and all Arab lands from Zionist occupation on the way to achieving the liberation of the nation and its true political and economic independence, and all its aspirations for unity, development and progress

Geopolitical Tendencies of the Last Six Years

Geopolitical Tendencies of the Last Six Years

December 30, 2020

Paul Schmutz Schaller for The Saker Blog

1) China, Russia, and Iran – confronted with Western aggressions – develop their strength and collaboration

In my eyes, the most important evolution in the last six years is that now, the leading forces are China, Russia, and Iran, and no more Western hegemonism under the direction of the USA. China, Russia, and Iran have not only fended off different Western attacks, but were also able to strike back. Moreover, the economical and military development in these countries is better than that in the USA.

The political leadership in the three countries is stable and during the last years, it has become completely obvious that each of the three is much more intelligent than any leadership in North America or in Western Europe. One may also say that the three countries use the intelligence of their peoples in a much more coherent manner than Western countries. Moreover, in China and Russia in particular, new important laws have strengthened the inner stability.

Take the Ukrainian crisis as the first example. After the Maidan putsch, the Crimea went back to Russia. And in the east of the Ukraine, the Kiev’s troops were severely beaten, in the first months of 2015. Subsequently, the West took sanctions against Russia, but this had not a big impact on Russia. Finally, the result was a stronger orientation of Russia towards Asia, in particular towards China. During the last year, the West tried to use Belarus and the war between Armenia and Azerbaijan against Russia. But Russia had no real problem to ward off these dangers.

After the nuclear deal with Iran in 2015, an important part of the sanctions against Iran was lifted by the UNO in January 2016 (the UNO sanctions with respect to arms were only lifted in 2020). But the USA imposed new sanctions in 2018, together with the so-called maximum pressure. While this clearly had negative consequences for the Iranian economy, the USA could not achieve any important goal. Even the murder of Soleimani one year ago could not weaken Iran, quite the contrary. Iran was able to openly strike US military bases in Iraq, and the USA had to accept this shame without risking an answer.

There were various anti-Chinese campaigns, mainly organized by Anglo-Saxon countries. In particular, there were the riots in Hong Kong. However, China was not really disturbed and during 2020, the riots were brought to an end so that the model „one country, two systems“ prevailed. Moreover, China was able to strengthen the military presence in the key region of the South Chinese Sea, without worsening the relations with the neighboring countries. Beijing has also made very clear that any step of Taiwan in the direction of a declaration of independence is a red line, not to be crossed. All countries in East and South-East Asia are more and more ready to accept the emergence of China as a great power.

The common interests of China, Russia, and Iran with respect to Western aggressions have led to a much closer cooperation between the three countries, including military cooperation. However, each of the three keeps the own identity; their model of cooperation is much better than that of the European Union. They are well prepared for the so-called Asian century.

A good illustration of the changes in the last six years is provided by Turkey. Objectively speaking, this is an important country. Turkey uses a rather ambitious and dangerous politics and is a member of NATO. Five year ago, Turkey shot down a Russian aircraft and the two sides were near an open military conflict. Now, the relations between Turkey and Russia are significantly more rational and better under control than the relations between Turkey and USA as well as the relations between Turkey and the European Union. Moreover, the relations between Turkey and Iran are now quite solid.

2) Progress in Middle East

In 2015, three major events related to the Middle East took place; they remained of crucial importance until today. In March, the Saudi aggression war against Yemen began; in July, the nuclear deal about Iran was signed; in September, Russia started the direct military support for the war against terrorism in Syria.

In these six years, the situation has very much evolved; the Middle East remains the region with the fastest changes. There, the geopolitical conflicts are at its hottest. The terrorists of Daesh and Al Qaeda have been essentially beaten, in Syria and Iraq. Turkey, USA, and Israel had to intervene much more directly in order to keep the terrorism in Syria alive; this includes the direct stealing of the Syrian oil (before, this was done by Daesh). Big parts of Syria have been liberated. The Russian military commitment was a great success and has produced broad respect for the Russian army and the Russian arms.

In the Yemen war, Saudi Arabia is now loosing. They already lost some allies of the global south which were bought by Saudi money. Possibly, Israel and USA will henceforth take part in the war more directly, but as in Syria, this can only delay the end of the war, but not change the outcome.

Despite many attacks and complots, Hezbollah in Lebanon has noticeably gained in strength. Even if it is not yet fully obvious, Israel has mainly lost the military superiority in the region. Iran, Hezbollah, Syria, and Ansarullah (in Yemen) have got too strong, and also in Iraq, the patriotic forces are quite solid now. These developments may be a reason for the fact that Israel is not able to install a stable government despite different elections.

During the last four years, when Trump was president, the US aggressions were concentrated on the Middle East; understandably, this region is satisfied about the departure of Trump. However, the USA have not obtained much, Trump’s Middle East politics were a failure.

3) Internal crisis of the West: nationalism versus Western hegemonism

The rich Western countries have lost some of their economical power and they can offer less to their peoples. There is an increasing number of people who are neglected by Western hegemonism, I call them the forgotten classes. The latter have not yet found an own political identity (may-be with the exception of the Yellow Vests in France). On the other hand, this development has provoked the creation of new nationalistic movements in nearly all rich Western countries. In many of these countries, these new movements have become the main political opposition to the Western hegemonism. This does not mean that these movements are progressive. But objectively speaking, they have important positive aspects. This fact is often neglected by left wing oriented people in Western countries.

The leading figures of these nationalistic movements are quite different. Some came from traditional political parties such as Blocher (Switzerland), Trump (USA), Johnson (UK); others have created new political parties. Some have important economical power, examples are Berlusconi (Italy), Blocher (Switzerland), or Trump (USA). Some are quite close to Zionists, for example Trump (USA) or Salvini (Italy). The relation of the leading figures to the forgotten classes is quite varying. Personally, I would say that Marine Le Pen (France) is the most sympathetic one – while she is certainly not the most talented politician among the leaders of the new nationalistic movements.

The year 2016 saw two major political sensations, namely the vote for Brexit in the UK and the election of Trump in the USA. In both countries, the new nationalistic movements won, due to the support of the forgotten classes. The Brexit vote was confirmed by the clear election win of Johnson in UK in December 2019.

In most Western countries, the traditional political forces, which support Western hegemonism, have big difficulties in accepting the rise of the new nationalist movements. They intend to completely defeat these movements. They are not able to see that these movements are „fed“ by the forgotten classes and that the latter are a product of an objective situation and cannot be defeated. Therefore, the internal crisis of the West will continue.

4) Latin America, Africa, India

Latin America saw important developments in the last years. Generally speaking, this region is still in the phase of strategic defensive with respect to Western hegemonism. However, the strength of the anti-imperialist forces has somewhat stabilized. Despite major Western attacks against Venezuela, the elected government could resist. The same is true for Cuba or Nicaragua. And the putsch in Bolivia in 2019 was „corrected“ in 2020 quite quickly. These developments are supported by the increasing relations between the countries of Latin America with China, Russia, and Iran. Setbacks are still possible, if not probable, but the general tendency goes towards a solid implantation of the anti-imperialist camp.

Politically and economically speaking, the weight of the African continent remains small. Western countries and terrorist movements are disturbing the positive developments. The illusion that regional conflicts can be resolved by extern interference, is still quite strong. A recent example is Morocco which blundered into this trap, thinking that the USA and Israel will „help“ with the annexation of the Western Sahara. In general, improvements in Africa are still quite slow.

India is one of the countries which went in a negative direction during the last years. The Indian government had plenty of opportunities, but they took decisions which led to increasing conflicts with neighboring Asian countries such as China and Pakistan. India has also refused to participate in the new RCEP (Regional Comprehensive Economic Partnership) of 15 countries (10 ASEAN countries, China, Japan, South Korea, Australia, New Zealand). Instead, India has reinforced relations with the USA, but, as experience shows, this kind of relations is built on sand. It is not by accident that the internal opposition in India against the government is growing.

5) Western Europe disappoints

In June 2015, I restarted writing political articles. This might be the reason why I speak here of the last six years. During this period, I made a number of judgements and predictions. And paradoxically, my biggest errors were with respect to Western Europe (where I live). I had the tendency to be too optimistic about Western Europe. I expected that they would develop politics which are more independent and more related to the geopolitical realities.

However, the leading classes in Western Europe are very stubborn. They are not at all ready to break with their colonial past. They continue to dream of regaining the paradise of global domination. Moreover, their big economic companies are very much dependent on the US economy. So, in each political crisis, they take backward decisions. Examples are Ukraine and sanctions against Russia, Hong Kong riots and sanctions against China, the Syria war against terrorism and sanctions against Syria, the recognition of the US puppet Guaido in Venezuela, the compliance with the aggression against Yemen, with the US sanctions against Iran, with the murder of Soleimani, of al-Muhandis (Iraq), and of Fakhrizadeh (Iran).

Iran’s Khamenei has always warned against making confidence in Western Europe, and he was right. For the time being, leaders in Western Europe exceedingly overrate themselves and keep their utterly unrealistic illusions. It seems that Australia is on a similar path.

Outlook for 2021

The Covid-19 pandemic has somewhat frozen the regional and geopolitical conflicts. At the same time, these conflicts were exacerbated. But this is barely visible. The states were very much occupied with their internal situation.

This might continue for some months in 2021. But finally, it will be impossible to contain the conflicts. Quite chaotic developments have to be expected. In this context, analyzing the tendencies of the last years should be useful in order to keep some orientation.

Soleimani The Leader and The Role Model

Source

Soleimani The Leader and The Role Model

In the name of Allah the Merciful the Most Gracious

Images of his face were circulated all over the world, his name filled the horizons of the globe, and his star cast a shade over the Mujahideen. He was dedicated to obeying the guardian, the Imam and the Leader Khamenei. He journeyed the squares as a Mujahid, carrying his blood in his hand. Every moment of his life was counted as Jihad, for everything in it and everything he owned was for the sake of Allah. He was Lieutenant General Hajj Qassem Soleimani (may God Almighty be pleased with him), the martyr of the Ummah and Palestine and the leader of the martyrs of the axis of resistance.

All that is in him and what he has is for God and for the sake of God. He is Lieutenant General Hajj Qassem Soleimani (may God Almighty be pleased with him), the martyr of the Ummah and Palestine, and the leader of the martyrs of the axis of resistance.

Martyr Soleimani: A leader and role model

He was the expert leader in the fields of jihad and battle. He mastered his plans, succeeded in his operations against the enemies, he was well-versed in politics, understood international, regional, and local equations, and approached matters using his clear and insightful vision. He was loyal and devoted to the love of Prophet Muhammad (PBUH) and his pure family (PBUT). He knew exactly the limits of Sharia law and the history of Muslims. He realized what was most important for the path of Islam and Muslims. It was he who set his sights on the liberation of Al-Quds and Palestine, heeding the call of Imam Khomeini, the Imam of the Ummah, the revolution, and the path – “‘Israel’ is a cancerous gland that must be eradicated from existence.” He was aware of the path of salvation by following the orders and approach of the nation’s leadership represented by the wali al-faqih Imam Khamenei. He was the leader who knew the features of the road with inclusiveness, awareness, and jihad. He is the leader of the martyrs of the axis of resistance.

He was the role model who lived with the Mujahideen in the heart of the battles and guided them through what he was doing. He was the security link between them and the leadership.

In 2013, the New Yorker wrote: “Soleimani indeed believes in Islam, and he is more polite compared to others. Perhaps the naming of Lieutenant General Soleimani as Haji or Hajj Qassem instead of his military titles in Iraq, Syria, and the Gulf states in general, is an indication of the predominance of his religious character in his behavior and dealings.”

Martyr Soleimani was distinguished by the charisma of the popular leadership, and he was the one who led the mujahideen in prayer before setting off to battle. He received blessings from the martyrs and delivered enthusiastic words full of faith and divine adoration before and after the military operations. [These words] were mixed with weeping and supplication, asking for forgiveness from the martyrs because he did not die like them. Before each attack, he embraced all of his fighters, one by one, tearfully bidding them farewell.

His life was modest, and he rarely met with his family because he spent most of his time on the battlefields of Iraq, Syria, Lebanon and Afghanistan. From there, he looked over Palestine and Yemen and visited other countries for political and practical purposes.

With Hezbollah

Since martyr Soleimani assumed the leadership of the Quds Force in 1998, we in Hezbollah noticed an exceptional interest in our movement, in terms of equipment, armaments, training, and overall capabilities. He was part of setting up the main plans that developed the party’s work. He was part of the liberation in 2000, and was in the operation room crafting plans to repel the “Israeli” aggression in July 2006. He was the field commander who enabled the collapse of ISIS, from Iraq to Syria and until their project was uprooted in Lebanon that resulted in the second liberation – this time against the Takfiris in 2017 in the Battle of Jaroud.

The martyr would meet with the leaders of the Hezbollah Mujahideen from time to time and inform them of his view regarding developments and battlefield plans to confront “Israel” and the enemies. We were eager to hear his analyses, vision, and information and the data he possessed at the regional level.

During presentations, he was a lover of the party. He had a special relationship with His Eminence the Secretary General Sayyed Hassan Nasrallah (may God preserve him). They had many meetings, and absolute trust in one another. The martyr also had a special relationship with the great jihadist leader Hajj Imad Mughniyeh (may God be pleased with him) with respect to minute details that translated into successful confrontations and achieving victories. The same goes for his relationship with jihadist leader Sayyed Mustafa Badr al-Din (may God be pleased with him) when he assumed his duties, especially in Syria.

Martyr Soleimani was a direct field commander in Hezbollah, and he was never far away, neither geographically, nor in terms of politics. Rather, he was at the center of Hezbollah’s march, successes, jihad, developments, and prestige.

America is defeated

Had martyr Soleimani not caused the most pain to America and its aggressive, arrogant project in this world, Trump would not have decided to assassinate him in such a clear and deliberate manner. And if he had not achieved successes and many victories for the resistance axis, he would not have held such a special place in the hearts of the people.

The modern-day world has never before seen the million-man funeral procession in Iran and several other countries that they saw with Imam Khomeini and after him martyr Soleimani. The masses that gathered spontaneously and passionately in squares only validate the role, status, and importance of this commander in the eyes of the Ummah – {Muhammad is the Messenger of Allah; and those with him are forceful against the disbelievers, merciful among themselves. You see them bowing and prostrating [in prayer].}

He faced America and “Israel” in his life and achieved victories in Iraq, Syria, Gaza, Lebanon, Yemen and Afghanistan, and in all the known and unknown battlefields where he operated. He also confronted the US in his martyrdom: the response at the Ain al-Assad base, the decision of the Iraqi parliament to expel the American forces that was achieved through his martyrdom and the that of dear and beloved brother Hajj Abu Mahdi al-Muhandis, in addition to the decision to expel America from the entire region and the rallying of the supporters of the resistance axis, especially in beloved Palestine, around the cause of liberation and determination to prioritize Al-Quds And Palestine.

We lost him in our lives, but he won the martyrdom that he wished for. {And those who have believed in Allah and His messengers – those are [in the ranks of] the supporters of truth and the martyrs, with their Lord. For them is their reward and their light.}

We benefited from the achievements of his work and what he planted during his jihad career. America has accumulated many defeats in our region despite the aggression it sponsored through “Israel” against Palestine and Lebanon, through Saudi Arabia and the Emirates against Yemen, through the Takfiris and Daesh against Iraq and Syria, directly attacking Afghanistan and Iraq, and through sanctions against the Islamic Republic of Iran and the axis of resistance. America today did not achieve its goals, and its stepdaughter, “Israel”, did not attain the assertion of its borders.

Even though the results of the U.S. elections do not concern us, we consider the fall of the tyrant, Trump, a lesson for the oppressors. As for Biden’s presidency, he follows his policies. Let him know that we adhere to our land and independence, and we will carry on as a resistance movement regardless of the sacrifices. Those who stood firm and defeated “Israel”, faced sanctions, and did not change their positions under the most difficult circumstances will never squander their achievements and the blood of the martyrs. Hezbollah will be strong and ready in terms of its jihadist position, preparing all its deterrence capabilities in defense against “Israel” and the annexes of its occupation.

The presence of the axis of resistance, its steadfastness, and the balance of deterrence that it created are strong. Through a quick and comprehensive reading of what the axis of resistance is, and despite the aggression, pressures, and threats, we will find that it owes a lot of its strength that enables more victories to the leader of the Quds Force, martyr Soleimani. The people and Mujahideen of this region are determined to continue the march of martyr Soleimani and confront America and “Israel” to achieve liberation and independence from subordination. {And whoever relies upon Allah – then He is sufficient for him. Indeed, Allah will accomplish His purpose.}

                                                                                                                                             12/21/2020

                                                                                                                      Deputy Secretary General of Hezbollah

                                                                                                                                     Sheikh Naim Qassem

قاسم سليماني أيقونة الثورة الإسلامية

ناصر قنديل

Photo of المضاربون وحدهم استفادوا
من الأرجوحة الحكوميّة

البحث في شخصية القائد الشهيد قاسم سليماني والمكانة التي احتلها في المقاومة التي خاضتها شعوب ودول المنطقة في مواجهة مشروع الهيمنة الأميركية من فلسطين الى لبنان وسورية والعراق واليمن وباكستان وأفغانتسان، لا بد أن يوصلنا إلى اكتشاف حقيقة أولى تتصل بكونه قد نجح دون تكليف رسمي أو قرار سياسي في الانتقال داخل وجدان حركات المقاومة من قائد إيراني يتولى تنسيق العلاقة بين قوى المقاومة والجمهورية الإسلامية في إيران، ويرعى حاجات هذه المقاومات المختلفة ويتابع معاركها كحليف صادق وصديق، إلى أن يصبح بالنسبة لكل من هذه الحركات والحكومات المعنية بمواجهة الهيمنة الأميركية، كأخ كبير ينتمي لكل من هذه الحركات والحكومات على حدة، بداية بصفة المستشار الخبير والحريص ولاحقا بصفته شريكا في القيادة التي تحمّل فيها خلال المعارك الميدانية مسؤوليات جسامًا وتعرض فيها لمخاطر كبيرة، سواء حيث تجسدت هذه الهيمنة بنسختها العدوانية التي يمثلها كيان الاحتلال، أو بنسختها التي يمثلها الاستبداد الخليجي، أو بنسختها التي تمثلها قوى الإرهاب التكفيري، أو بما جسده الاحتلال الأميركي المباشر.

قاسم سليماني أيقونة الثورة الإسلامية | ناصر قنديل

مع هذا التسلسل الزمني والخط البياني الذي رسمته مسيرة القائد سليماني، صار التنسيق بين حركات وقوى المقاومة متجسدا عمليا بوجود رئيس أركان لجيوش وقوى المقاومة مجمع عليه دون تكليف أو تعيين أو قرار، فقد صار سليماني العارف بظروف ومقدرات كل جبهة وخصوصياتها هو المؤهل ضمنا وبصورة فريدة وسلسة لتولي مهمة لم تنل صفة أو توصيفا، لكنها كانت عمليا رئاسة أركان جيوش وحركات تمسك بالكثير من نقاط القوة في المنطقة، وشكلت هذه الوضعية التمهيد الطبيعي لوجود محور مقاومة يتكامل ويتساند في الميدان قبل تظهيره كمحور، كان معلوما ان القائد سليماني هو رئيس أركان قواته .

لم يكن القائد سليماني بحاجة لصياغة نظرية عن أن القتال ضد الاحتلال في فلسطين وجنوب لبنان والتصدي للعدوان الرجعي الخليجي على اليمن ومواجهة المشروع التكفيري الإرهابي في العراق وسورية ولبنان والنضال لإزالة الاحتلال الأميركي عن أرض العراق وسورية، هي مجموعة معارك في حرب واحدة، وأن الرابط الأعمق بين الذين يقاتلون على كل هذه الجبهات يجب أن يكون إيمانهم بمكانة فلسطين والقدس في قلب مشروعهم الإستراتيجي، كي يستقيم قتالهم نحو الهدف المباشر الذي يتولون السعي إليه، لأن كل شيء يجري في المنطقة يرتبط عضويا بمصير هذا الكيان الغاصب لفلسطين، والقتال لإنهاء هذا الكيان هو ما يجد فيه القائد سليماني ترجمة مهنية عسكرية لتسمية القوة التي يقودها بفيلق القدس في الحرس الثوري الإسلامي.

قاسم سليماني أيقونة الثورة الإسلامية | ناصر قنديل

تاريخيا تبلغ الثورات مراحل نضجها التاريخي، وتثبت أهليتها للاستمرار كقوة دفع تاريخية، بعد أن يتثبت مركزها الجغرافي في قلب صناعة الأحداث، وتمتلك مشروعا تاريخيا وقيادة تاريخية، بأن تصنع رموزها الذين ترسم سيرتهم للشعوب والحركات النضالية مثالا وقدوة، ويتحولون الى ايقونات تجمع النظرية والممارسة، وتترجم بأعلى حالات التضحية مفهوم الثورة، فالإسلام كمحرك ثوري كرس رمزيته الثورية المستمرة بنموذج الإمام الحسين عليه السلام، وقبله وجدت المسيحية نموذجها النضالي المضحي في السيد المسيح عليه السلام. ومن يقرأ تاريخ الحركات التي استوحت من المسيحية والإسلام منهاجها الثوري سيجد لتجربة كل من السيد المسيح والإمام الحسين عليهما السلام مكانة خاصة، وسيجد لظروف عذاباتهما وتضحياتهما وبطولاتهما مكانة أشد خصوصية.

في تجربة اليسار العالمي يتميز اسم تشي غيفارا ويسطع كرمز للثورية والتضحية والنضال، خصوصا للبعد العابر للقوميات والوطنيات الذي جسده غيفارا ولظروف استشهاده على يد العدو الذي يختزن مشروع الاستعمار العالمي الذي تمثله أميركا، ومضمون ما مثله بأدائه الشخصي كجواب على قضية الدولة والثورة.

قاسم سليماني أيقونة الثورة الإسلامية | ناصر قنديل
القدس سره

في المسار الذي رسمه الإمام الخميني (قدس سره) للثورة الإسلامية في إيران، وجسده من بعده الإمام السيد علي الخامنئي، ثمة مفهوم ودور لبناء الدولة في الحفاظ على مفهوم الثورة، وكانت فلسطين تقع في قلب المشروع التاريخي للثورة الإسلامية، وكان بناء جيش من المؤمنين المتعبدين الطالبين للشهادة الهادف لتحرير فلسطين وحماية القدس، يشكل جوهر هذه الإستراتيجية، وكان هذا يستدعي نهضة إسلامية في الدول وبين الشعوب تحت عنوان فلسطين والقدس. ومنذ البدايات كان واضحا أن الثورة الإسلامية قد تعلمت الكثير من قراءة تجارب الثورات العالمية وتاريخ الحركات العابرة للوطنيات والقوميات، ولذلك سعت لتفادي تكرار تجربة الأحزاب الشيوعية، ووضعت الأمانة لفكرة المقاومة وفلسطين معيارا وليس الولاء للجمهورية الإسلامية والتبعية لها. وهكذا تشكّلَ خليط من التحالفات يضم حركات المقاومة في فلسطين على تنوعها وعدم تطابق مفاهميها الفكرية وتباين عدد من الاتجاهات الإسلامية بينها مع نظرة الجمهورية الإسلامية للإسلام، ويضم المقاومة الإسلامية في لبنان، والدولة السورية التي يقودها حزب قومي عربي علماني ، وحركات عراقية إسلامية ومثلها في باكستان وأفغانستان واليمن، لا تتطابق فيما بينها في الكثير من وجوه النظرة العقائدية والسياسية، لكنها تجمع بلا تردد او شبهة على مكانة قضية فلسطين ومشروع المقاومة. واذا كانت المقاومة الإسلامية في لبنان هي النموذج الأشد قربا بينها من الجمهورية الإسلامية فهما ودورا وموقفا، فإن هذه المقاومة بقيادة سماحة السيد حسن نصر الله، نجحت في تجسيد مفهوم محور المقاومة حتى شكلت مع القائد سليماني القاسم المشترك بين جميع هذه الجبهات.

في التجسيد الفكري ورمزية الدور كان القائد سليماني قد قطع نصف المسافة نحو ترجمة مفهوم الثورة الإسلامية، المتخذ من قضية المواجهة مع مشروع الهمينة الأميركية عنوانا له، وحيث لفلسطين مكانة الروح من الجسد، لكن القيادة في هذا المشروع تحتاج رجلا تكاملت فيه خصال الأولياء والشهداء والقديسين، بدرجة الإيمان والتشبع بأخلاق الأنبياء والأئمة، ليرمز للثورة كثورة إسلامية، بأبهى عناوين الحضور وتفاصيلها النابعة من عاطفة صادقة متدفقة نحو النبي والأئمة وأهل بيت الرسول (ص)، وبشجاعة وعلم حرب يقدمان نموذجا لا يضاهى بين قادة الجيوش مستوحيا من تجربة الإمام علي عليه السلام الكثير، واستعداد مفتوح لبذل الدم وصولا لطلب مستديم للشهادة على طريق الإمام الحسين عليه السلام، وصولا لسيرة عملية جمعت الانتصارات التي بلغ بعضها حد الإعجاز العسكري، كمواجهات الأيام الأولى مع تنظيم داعش الإرهابي حول بغداد، الى نماذج شديدة التعقيد في التخطيط والقيادة كانت في قلبها المعركة التاريخية لتحرير حلب التي أشرف على تفاصيلها وقادها في الميدان، وانتهاء بالاستشهاد غيلة على يد الأميركيين، لينتج للثورة الإسلامية أيقونتها التي تعمدت بها تجربة هذه الثورة كمسار تاريخي يقود الطريق نحو فلسطين.

اذا كانت سيرة القائد سليماني ورمزية قيادته لفيلق القدس منحت المصداقية لمشروع الثورة الإسلامية، فإن شهادته أكملت عدتها التاريخية نحو فلسطين.غرد النص عبر تويتر
(*) رئيس تحرير جريدة البناء | نائب سابق في البرلمان اللبناني

مقالات ذات صلة

جنرالات المقاومة «معارك بين الحروب» من شرق أفغانستان حتى شرق المتوسط

محمد صادق الحسيني

يقول الجنرال والمنظر العسكري الالماني الشهير، كارل فون كلاوسفيتز )، المولود بتاريخ 1/7/1780 والمتوفى بتاريخ 16/1/1831، في الفصل الثالث عشر من كتابه الأكثر أهمية «حول الحرب»، وهو الذي توفى، قبل أن يكمله، والذي يحمل عنوان: الاحتياط الاستراتيجي، ما يلي:

«لقد لاحظنا انّ النجاح في جزء من المعركة، أو في معركة تكتيكية، او معركة جزئية، هو نجاح، بحدّ ذاته، لا قيمة له، وإنما تبرز، او تظهر قيمته بعد حسم المعركة الشاملة (المواجهة الشاملة او النهائية او الاستراتيجية)».

وهذا يعني انّ ما يسمّيه المحور الصهيوأميركي «المعركة بين الحروب» والمتمثلة في الاعتداءات الجوية الإسرائيلية والأميركية، على قوات حلف المقاومة، في سورية والعراق وإيران واليمن وفلسطين ولبنان أيضاً (اختراق المجال الجوي اللبناني ومياه لبنان الإقليمية بشكل يومي)، الى جانب الاغتيالات الإجراميّة لقادة وعلماء حلف المقاومة في بغداد وطهران، لا قيمة لها على الإطلاق، إذا لم تتكلل بنجاح دول العدوان، في دخول معركة نهائية وشاملة، ضدّ قوات حلف المقاومة، والانتصار فيها وإخضاع حلف المقاومة، دولاً وتنظيمات، لإرادة دول العدوان السياسية، وفرض شروطها عليها، وبالتالي فرض هيمنتها الشاملة على مسرح المواجهة الحالي، الممتدّ من شرق أفغانستان حتى شرق المتوسط. إذ إنّ ما يُسمّى بالمعارك التكتيكية، او المعارك بين الحروب، تصبح ذات قيمة، فقط عندما تصبح جزءاً من نصر ناجز وواضح ونهائي واستراتيجي للعدو.

ولكن نظرة فاحصة لموازين القوى الحاليّة، بين طرفي هذه المواجهة الاستراتيجية، بين حلف المقاومة ودول العدوان الصهيوأميركي، لا توحي إطلاقاً بان هذا المحور المعادي هو المنتصر في المعركة الشاملة او الحرب، رغم تفوّقه الهائل في مجال التسلح والتكنولوجيا، وذلك لأنّ هذا التفوّق في حجم القوة النارية، التي يمكنه إطلاقها لمهاجمة قوات المقاومة وحاضنتها الشعبية، ينقصه الكثير من العناصر الهامة، كي يعطي نتائج تحسم المعركة النهائية لصالح هذا المحور. والتي من بين أهمّ عناصرها:

أ ـ جهوزية القوات البرية، سواءٌ الأميركية او الإسرائيلية، وكفاءتها واستعدادها لخوض المعركة، خاصة أنّ القوات البرية هي التي تحسم أيّ معركة، وذلك من خلال تقدّمها داخل أراضي العدو، وهي أراضي قوات حلف المقاومة في هذه الحالة، واحتلالها والتثبّت داخلها. فهل الجيش الأميركي والجيش الإسرائيلي جاهزان لتنفيذ هذه المهمة؟ تقارير الجهات العسكرية الأميركية و»الإسرائيلية» تؤكد عكس ذلك.

ب ـ محدودية فاعلية التفوّق العسكري. وهذا يعني أنّ المحور الصهيوأميركي، ورغم تفوّقه التسليحي، إلا أنه غير قادر على الاستخدام المطلق لهذا التفوّق، بمعنى استخدام أسلحة غير تقليدية، لفرض الهزيمة على قوات حلف المقاومة أو منع هزيمة قواته، في المواجهة الشاملة والنهائية، التي ستحسم نتائج المواجهة الشاملة والمستمرة منذ عقود.

ج ـ كما أنّ الإرادة القتالية والحالة المعنوية لدى قوات وجماهير المقاومة، هي في أوْج ارتفاعها، بينما لا تتوفر هذه الحالة لدى قوات وجمهور محور العدوان. إضافةً الى انّ جبهة حلف المقاومة الداخليّة أعلى قدرة، بما لا يقاس، على التحمّل من جبهة العدو الداخلية، خاصة الجبهة الداخلية الإسرائيلية. وهو الأمر الذي تؤكده كافة الدراسات والتقارير الإسرائيلية المتخصصة، بدءاً بتقرير الجنرال الإسرائيلي إسحق بريك، الصادر منذ عامين، وصولاً الى تقرير «مركز أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي»، الصادر قبل يومين.

د ـ المتغيّرات الدولية والإقليمية، التي نشهدها حالياً، والتي تمثل تغيّرات استراتيجية في قدرات ودور القوى الدولية والإقليمية المختلفة، الفاعلة في ميدان المواجهة المشار اليه أعلاه.

فها هو السبب الاستراتيجي لوجود القواعد والقوات الأميركية في «الشرق الاوسط»، ونعني به مادة النفط، قد فقد قيمته كلياً تقريباً، الأمر الذي يعني فقدان المبرّر لوجود أية قوات أميركيّة في هذه المنطقة، وبالتالي فقدان الدول الوظيفية، وعلى رأسها «إسرائيل»، لقيمتها الاستراتيجية بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية. وهذا يعني انّ الولايات المتحدة لن تكون مستعدة للدخول في حرب مدمّرة، تحمل في داخلها خطر تحوّلها الى حرب عالمية، بسبب «إسرائيل».

هـ ـ وهذا ما يعيدنا الى نظرية الفيلسوف العسكري الالماني، الجنرال فون كلاوسڤيتز، التي يقول فيها انّ جميع المعارك التكتيكية لا قيمة لها اذا لم تجد تتويجاً في تحقيق النصر في المواجهة النهائية.

وهنا يبرز السؤال الأساسي: هل المواجهة الشاملة والنهائية للولايات المتحدة ستكون في «الشرق الاوسط» ام في مكان آخر؟

وهل ستكون هذه المواجهة عسكرية أم أنها ستأخذ شكلاً آخر، اقتصادياً وتكنولوجياً ومعرفياً وعلمياً عميقاً؟

وماذا يقول القادة العسكريون والأمنيون الأميركيون عن التحديات المستقبلية، التي تواجه الولايات المتحدة الأميركية؟ ألا يقولون إنّ أكبر هذه التحديات هي الصين الشعبية وتطورها الاقتصادي الهائل الذي يحبس الأنفاس؟ أليسوا هم مَن يواصلون حشودهم العسكرية الضخمة، في بحار الصين والمحيطين الهندي والهادئ، في محاولة يائسة منهم لمنع زوال هيمنتهم على العالم؟

إذن… هذا هو منطق تطور ومخرجات الصراع الدولي والإقليمي، المحتملة، والذي يعزز انعدام قيمة معاركهم بين الحروب، لأنّ هذه المعارك لا تصبّ في خانة حسم الصراع الأميركي الصيني لمصلحة الولايات المتحدة الأميركية. وبما انّ المعركة الاستراتيجية، للولايات المتحدة، هي تلك التي نشهد فصولها بينها وبين الصين الشعبية، بأشكال متعدّدة. وهذا يعني أنّ تجنّب دخول أيّ حرب أميركية، ضدّ محور المقاومة وعلى رأسه إيران، هو أمر يَخدم المصالح القومية الأميركية العليا، وهو ما يعلمه جنرالات البنتاغون، الذين درسوا نظريات الفيلسوف العسكري الألماني، المذكور أعلاه بالتأكيد. وليس رفضهم لمخططات نتن ياهو وترامب لتوجيه ضربات عسكرية ضدّ إيران ليس إلا دليلاً اضافياً على فهمهم لهذا الأمر.

كذلك، يجب القول إنّ جنرالات حلف المقاومة، وعلى رأسهم جنرالات الحجارة الفلسطينيون، الذين دمجوا تكنولوجيا الصواريخ الإيرانية، منذ عقد ونصف العقد من الزمن، والتي زوّدهم بها الجنرال الشهيد قاسم سليماني، والقائد الكبير الحاج عماد مغنية مع سلاحهم الاستراتيجي، الذي لا ينضب ولا يخيب: حجارة فلسطين.

نقول إنّ هؤلاء الجنرالات، الذين يديرون مراحل المعركة الاستراتيجية، ضدّ محور العدوان الصهيوأميركي، منذ عقود، انهم أيضاً قد أبدعوا، في إدارتهم لميادين القتال، كما أنهم وحسب تقديرنا وقراءتنا لإنجازاتهم، قد طبّقوا إحدى أهمّ قواعد الحرب، التي وضعها الجنرال فون كلاوسڤيتز في كتابه المُشار إليه اعلاه، والتي وردت في القسم السادس من كتابه تحت عنوان: الدفاع والهجوم ، والتي نصّت على: انّ الدفاع هو أسلوب القتال المتفوق، ذلك لأنّ هذا الأسلوب يحافظ على القدرات العسكرية الذاتية، شرط أن يكون دفاعاً مرناً، يبادر الى شنّ الهجمات التكتيكية، وبالتالي يحافظ على وضعية الدفاع الاستراتيجي، وهو المبدأ الذي طبّقه أيضاً الجنرال الأميركي، روبرت لي ، إبان الحرب الأهلية الأميركية، 1861-1865، عندما أصبح قائداً لجيش ولاية فيرجينيا الأميركية.

ايّ انّ جنرالات حلف المقاومة يطبّقون مبدأ الدفاع الإيجابي المرن، او الدفاع الهجومي، بشكل ناجح جداً، إذ إنهم خاضوا العديد من معارك الدفاع الهجومي هذه، خاصة في العقد الماضي، خلال معارك الدفاع عن العراق وسورية واليمن وفلسطين، ونجحوا في الحفاظ على إنجازاتهم وقدراتهم العسكرية والسياسية، من دون أن ينتقلوا الى مرحلة تنفيذ المشهد الأخير، من الهجوم الاستراتيجي الشامل لتحرير فلسطين، بانتظار أن ينجزوا استعداداتهم النهائية لذلك، وعلى كافة الصعد، اللازمة لضمان انتصار قوات حلف المقاومة في المواجهة الأخيرة.

وهذا يعني أنّ المقاومة قد نجحت، تماماً كما تنص قواعد الدفاع الإيجابي للمفكر العسكري الألماني، في الحفاظ على المنجزات الميدانية، العسكرية منها والسياسية، والاستمرار في ذلك حتى تتآكل قدرات العدو، على الصعيد الاستراتيجي، وتصبح قدرات المقاومة في أعلى درجات قوّتها وجهوزيتها للدخول في المواجهة النهائية وتحقيق النصر الكامل على العدو.

من هنا فإنّ قدرة الردع وقواعد الاشتباك الجديدة، التي ثبّتها حلف المقاومة على مدى العقد الماضي، هي عامل غايةً في الأهمية، يجب الحفاظ عليها والبناء عليها وليس الوقوع في مصائد العدو، التي تهدف الى استدراج قوات المقاومة إلى حرب هم يريدون تحديد زمانها ومكانها.

إنّ فهم هذا المبدأ هو بالتأكيد القاعدة التي تنطلق منها القيادة الإيرانية العليا في معالجة جرائم الحلف الصهيوأميركي وأذنابه من أعراب الجزيرة العربية، سواء في العدوان على اليمن، او في اغتيال الشهيدين سليماني وأبو مهدي المهندس، بداية هذا العام، أو اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زاده قبل أيام.

إنه مبدأ الحفاظ على الإنجازات ومواصلة بناء القدرات وتنفيذ عمليات هجومية انتقامية، كردّ فعل على الاغتيالات، وكذلك عمليات هجومية تكتيكية، في اليمن وسورية والعراق وفلسطين ولبنان، شرط أن تكون مدروسة بشكل يخدم المعركة الاستراتيجية، أيّ شرط أن تصبح جزءاً من النصر الاستراتيجي، كي تظهر قيمتها الفعلية ولا تبقى محصورة في القيمة التكتيكية الآنية.

إنه الصبر الاستراتيجي، الذي يطبّقه حلف المقاومة بشكل عام وإيران بشكل خاص، وهو جزء من قوانين الحرب وقاعدة للخطط العسكرية الاستراتيجية، التي تحرص على حشد كلّ عناصر النصر الاستراتيجي، قبل الانتقال من مرحلة الدفاع الاستراتيجي الى مرحلة الهجوم الاستراتيجي، والتي ستنتهي بالتأكيد بتحرير فلسطين كاملة من نهرها الى بحرها وإنهاء وجود هذه القاعدة العسكرية الاستعمارية المقامة على أرض فلسطين وتفكيكها مرة واحدة والى الأبد.

بتنا أقرب إليه مما يتصوّر، ولا حرب مقبلة إلا ونحن من سيحسم نهايتها بإذن واحد أحد.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مقالات ذات صلة

The Deputy Commander of The Quds Force to Al-Ahed: Soleimani Is A Role Model & The Enemy Will Be Humiliated

By Mokhtar Haddad

Tehran – On the first martyrdom anniversary of Lieutenant General Hajj Qassem Soleimani, Al-Ahed News met with the IRG’s Quds Force Deputy Commander Brigadier General Mohammad Reza Fallahzadeh [Abu Baqer].

• A message to the mujahideen in the resistance

General Says Iran To Take Revenge On US For Gen. Soleimani's Blood -  Eurasia Review

Brigadier General Fallahzadeh explains that “since the days of the greatest Messenger [PBUH], the enemies have not ceased the pursuit of their hostile plans. Throughout history, they have been plotting against the authentic Mohammadan Islam. And in this era, which is the era of Imam Khomeini and Imam Khamenei, we see that the enemies introduce a new scheme to the region every day.”

However, he points out that those “plans were thwarted, and the enemy was defeated.”

The general attributes this success to “help from God Almighty … the wise leadership of the late Imam [Khomeini], then the Leader of the Islamic Revolution [Imam Khamenei], as well as the field leadership of the Secretary General of Hezbollah His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah and the rest of the leaders, such as Sayyed Abdul Malik Badr Al-Din Al-Houthi, the Palestinian resistance, and the popular mobilization units, especially in the days when the resistance front was led by martyr Hajj Qassem Soleimani and Hajj Esmail Ghaani.”

“We must continue with the approach, method, strategy, and program with which we used to confront the enemy since the beginning of the Islamic Revolution, and surely victory will be ours. The enemies must know that they only achieved defeat, humiliation, and failure from all their plans and money spent in Afghanistan, Iraq, Yemen, Syria, and Lebanon,” he added.

“More than seven trillion dollars were spent before Trump took office, and that is not a small amount of money. They spent huge sums of money, but they only reaped defeat and failure. They will also reap humiliation and defeat in the future.”

The general’s advice is “to have knowledge of the Imam, the Leader of the Islamic Revolution, and to know one’s responsibilities and act upon them. Our responsibility and our job is to obey the Imam. This is not only a mere slogan, but rather we should be practical. If we do that, the banner of authentic Mohammadan Islam will be raised.”

“By doing so, we will be proud believers, for humiliation and treason will not bring us glory. Glory is achieved by working with what Imam Hussein [PBUH] said: ‘Humiliation is far away from us; we must be tough on the enemy and have mercy on our friends, and we must love people and serve them.’”

• A Recommendation for young people to move forward with the approach of Hajj Qassem

According to the deputy commander of the Quds Force Brigadier General Fallahzadeh, Hajj Qassem was a role model and a true believer. His life was exemplary and his approach was clear. He got to know the Imam and fulfilled his duty and responsibility which was to recognize the truth about the enemy and confront it. He put his whole life on this path. In the end, he gave his honorable life for the sake of Islam and the people. Hajj Qassem was a true and loyal believer. He was a true servant of God Almighty. He made an effort in serving the people and took great care of the families of the martyrs and was humble.

He concludes his interview with Al-Ahed by saying, “On the other hand, Hajj Qassem used to follow up on the enemy’s movements and monitor them. He planned to confront the enemies and thwart their efforts, and we saw the victories that he achieved. We cannot be Hajj Qassem, but we can follow in his footsteps, which is to continue on the path of Ahl al-Bayt and Imam Khomeini.”

Related Interviews/Articles

الردّ الإيرانيّ آتٍ فلينتظروا

ناصر قنديل

في مطلع العام 2015 قام رئيس حكومة كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو بعملية استهداف نوعية في جنوب سورية سقط بنتيجتها الشهيد جهاد عماد مغنية وعدد من كوادر وضباط المقاومة والحرس الثوري الإيراني، وكان رهان نتنياهو أن اللحظة حرجة ولن تسمح للمقاومة وإيران بالردّ، فالعلاقة الإيرانية الأميركية تحت ضغط حساسيات التفاوض حول الملف النووي الذي يقترب من بلوغ نقطة التفاهم، وبالتالي فإن إيران ستمتنع عن الردّ وتمنع المقاومة من القيام به، ولذلك فالتوقيت مناسب للعملية التي تريد تغيير قواعد الاشتباك وتقول إن جيش الاحتلال لن يسمح بنشوء وضع على حدود الجولان المحتل في جنوب سورية تشبه معادلة جنوب لبنان، في تحد مباشر لما قاله يومها الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، عن التزام المقاومة الردّ على كل استهداف لها في سورية.

قلنا يومها إن ردّ المقاومة آتٍ، وإن حسابات نتنياهو خائبة، وإن المفاوضات وحساباتها ستلزم الأميركي بمراعاة حساسياتها، وبالتالي الضغط على قيادة الكيان لعدم تفجير الموقف، بينما ستكون إيران والمقاومة معنيتين بتثبيت قواعد الاشتباك، وخلال أيام قليلة كان الردّ في مزارع شبعا بعملية نوعية اضطر نتنياهو بعدها للإعلان عن العضّ على الجرح منعاً لتصعيد الموقف بعدما وصلته رسالة علنية من الرئيس الأميركي باراك أوباما مضمونها، الضربة الموجعة لكنها لا تستحق إشعال حرب.

اليوم يقع نتنياهو بالفخ ذاته فيعتقد أن اللحظة مؤاتية لتوجيه ضربة موجعة أو ضربات موجعة لإيران، التي يظنّها مربوطة الأيدي، تجنباً لفتح الطريق لتصعيد يعقد مهمة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن الذي تتوقع منه العودة الى التفاهم النووي، وكما كتبنا في أكثر من مقال، تلك هي مشكلة العمليات التكتيكية تفادياً للوقوع في حرب التي يراهن بعض الأميركيين والإسرائيليين على ملء المرحلة الفاصلة عن نهاية ولاية الرئيس دونالد ترامب بها، فتلك العمليات بين خيارين، خيار أن تكون تحت سقف مضمون لعدم استدراج الرد، وهي في هذه الحالة غير موجعة ولا تغيّر معادلات، وبين السعي لعمليات توجع وتغير معادلات وفي هذه الحالة لا ضمان بعدم الردّ، وقد يكون الردّ أشد إيلاماً، ويفرض معادلة الحيرة التي كان يريد نتنياهو إيقاع إيران فيها، وبالتأكيد بات ممكناً بعد توصيف القيادات الإيرانية السياسية والعسكرية لعملية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة، وإعلان الالتزام بالرد، والرد المؤلم، أن نقول إن الرد آت لا محالة وقريباً، وإن كيان الاحتلال بعد تقارير نيويورك تايمز وتصريحات المسؤولين الإيرانيين باتهام كيان الاحتلال بالعملية، يجب ان يكون على موعد مع تلقي الرد المقبل، وهو لا يعلم أي الردّين سيكون أولاً، ففي رقبته دين للمقاومة يتمثل بحقها بالردّ على عملية استهداف أدت لسقوط شهيد قرب دمشق، كما لا يعلم الجبهة التي سيكون الردّ عليها.

المأزق الذي سيحكم المرحلة المتبقية من ولاية ترامب، سترسم معالمه عمليّة الرد، وسيكون على ثلاثي ترامب ونتنياهو وحلفائهم في الخليج ان يتخذوا القرار عندها بالعض على الجرح، لأن الضربة موجعة، لكنها لا تستحق حرباً، أو أن يذهبوا للحرب ويتحمّلوا التبعات.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ثلاثيّ «صفقة القرن» يقرع طبول الحرب… فما الممكن؟ وما المتوقع؟

العميد د. أمين محمد حطيط

رغم المكابرة يبدو أنّ دونالد ترامب سيجد نفسه ملزماً في 20 كانون الثاني/ يناير 2021 بالخروج من البيت الأبيض بعد أن خذلته صناديق الاقتراع. وبذلك يكون ظنّه قد خاب وخسر التجديد، أما الخيبة الأكبر والشعور بالخسارة الأعظم فقد كان من نصيب الضلعين الآخرين معه في مثلث «صفقة القرن» أيّ نتنياهو ومحمد بن سلمان اللذين عملا معه في تلك الجريمة التي بات واضحاّ أنّ أهدافها تتعدّى تثبيت «إسرائيل» بشكل نهائيّ على كامل أرض فلسطين التاريخيّة مع بعض جزر تعطى للفلسطينيّين ظرفيّاً لتذويبها لاحقاً بالكيان العنصري اليهودي، تتعدّى ذلك الى تهويد المنطقة بكاملها وإخراج كلّ من يرفض الاستسلام لـ «إسرائيل» منها، وما القرار الذي اتخذته الإمارات العربية بعد استسلامها لـ «إسرائيل» في إطار ما سُمّي «تطبيع» وفتح أبوابها لليهود من دون تأشيرة دخول، مترافقاً مع منع دخول مواطني 13 دولة عربية وإسلامية إليها إلا أول الغيث وصورة نموذجيّة لما سيكون عليه وجه المنطقة إذا نجح الثالوث غير المقدّس في فرض «صفقة القرن» نموذج يقول فيه الصهاينة وعملاؤهم «لا يدخل علينا شريف يرفض الاستسلام لإسرائيل».

بيد أنّ خسارة ترامب جعلت الثالوث يقلق على «صفقة القرن» هذه، قلق يفاقمه الظنّ بأنّ جو بايدن سيراجع معظم سياسات ترامب في المنطقة ويصحّح ما أفسده، وفي طليعة ذلك الملف النووي الإيراني، ما سيُعقد من أوضاع ضلعَي الصفقة ويثير خشيتهما من المستقبل. لذلك وكما يبدو اتجهت أفكار المثلث الشيطانيّة الى إنتاج واقع في المنطقة ينشر ظلاله على جو بايدن الرئيس الجديد ويلقي بثقله عليه ويمنعه من نقض ما حبكه ترامب، ولأجل ذلك يخطط الثالوث لحرب على إيران بخاصة وعلى محور المقاومة عامة تكون على وجه من اثنين أولهما أن تهاجم أميركا المنشآت النووية الإيرانية بشكل تدميري وتردّ إيران عليها وتندلع الحرب، والثاني أن تبدأ بهجوم «إسرائيلي» على إيران فتستدرج رداً من المقاومة على «إسرائيل» فتتدخل أميركا لحمايتها وفي الحالين سيرسم مشهد ميداني يصبح الحديث معه عن مفاوضات حول إحياء التوقيع الأميركي على الاتفاق النووي الإيراني مع الدول 5+1 حديث من غير مضمون ولا فائدة فيفرض ترامب بذلك قراره على بايدن بعد أن يكون قد خرج من البيت الأبيض.

إنه التخطيط للعمل العسكري ضدّ محور المقاومة إذن، تخطيط وإعداد نفذ في سياقه حتى الآن أكثر من عمل وأتمّ أكثر من سلوك بدءاً بإعادة الانتشار الأميركي في أفغانستان والعراق (حول إيران) مروراً بتحرك بعض قطع الأسطول البحري الأميركي في الخليج وإبعادها عن متناول الصواريخ الإيرانية، ثم نشر طائرات B-52 القاذفات الاستراتيجية الأميركية في قواعد جوية في الشرق الأوسط، وما أعقبها من اجتماع ثلاثي في «نيوم» السعودية بمشاركة بومبيو ونتنياهو ومحمد بن سلمان، وصولاً الى التعميم العسكري «الإسرائيلي» الصادر عن وزير حرب العدو والموجّه الى جيشه يأمره فيه بالاستعداد لمواجهة ظرف تقوم فيه أميركا بقصف إيران قريباً.

إنّ تحليلاً لكلّ ما تقدّم من معطيات يحمل المقدّر العسكري والاستراتيجي الى وضع احتمال شنّ حرب من قبل المثلث العدواني ذاك كأمر لا بدّ من وضعه في الحساب، ولكن لا يمكن اعتباره الاحتمال الممكن الوحيد لأكثر من اعتبار. ويجب الوقوف على الوجه الآخر من الصورة ربطاً بقدرات الطرف الذي سيُعتدى عليه وعلى إمكاناته وعلى اتقاء الضربة وإفشالها أولاً وعلى قدرته على الردّ وقلب مسار الأحداث عكس رغبات المعتدين.

وفي هذا السياق نتوقف عند مواقف وأحداث لا يمكن تجاوزها في معرض تقدير الموقف هذا، أوّلها كلام السيد علي الخامنئي منذ أيام لجهة قوله بأنّ إيران «جرّبت المفاوضات من أجل رفع العقوبات ووقف التدابير الكيديّة، لكنها لم تحصل على نتيجة وبات عليها ان تجرّب غيرها»، وأضاف «رغم أنّ الحلّ الآخر سيكون مؤلماً في البدء إلا أنه سيأتي بنتائج سعيدة»، كلام ترافق مع القصف اليمنيّ لمحطات «أرامكو» لتوزيع المحروقات قرب جدة، وهو قصف له دلالات استراتيجيّة وسياسية وعسكرية كبرى في مكانه وزمانه غداة الاجتماع الثلاثيّ التحضيريّ للحرب وعلى بعد بضع عشرات الكيلومترات من جدة، ثم إعادة الانتشار التركيّ وتنظيم مسرح العمليات في الشمال والشمال الغربي السوري حول إدلب، بما قد يُنبئ بقرب عمل عسكري قريب في المنطقة، وأخيراً ما يتمّ تسريبه من رفع درجة جهوزيّة المقاومة في لبنان وبكلّ أسلحتها استعداداً لأيّ طارئ ومن أيّ نوع.

على ضوء ما تقدّم نقول انّ مثلث العدوان قد يذهب الى الحرب، لكن محور المقاومة ليس في الوضع الذي يخشى من هذه الحرب، صحيح أنه لا يسعى إليها لكنه لا يخشاها، لا يخشاها بذاتها كما لا يخشى تداعياتها، فإذا تسبّبت الحرب بإقفال باب التفاوض ومنعت العودة إلى إحياء التوقيع الأميركي على الملف النووي الإيراني، فلن تكون المسألة بالنسبة لإيران نهاية الكون، وإذا تسبّبت الحرب بتدمير منشآت إيرانية فإنها ستؤدي حتماً الى تدمير الكثير في «إسرائيل» والسعودية وستؤدي حتماً الى إفساد فرحة «إسرائيل» مما تحقق حتى الآن من «صفقة القرن» وعمليات التطبيع.

نعم الحرب ستكون مؤلمة، كما يشير السيد الخامنئي، أو كما يوحي كلامه ضمناً وستكون طويلة أيضاً، لكن نتائجها ستكون سعيدة وستغيّر الكثير مما نخشاه ويقلقنا في المنطقة.

نقول بهذا من دون أن نتصوّر لحظة انّ «إسرائيل» لا تدرك كلّ ذلك، أو أنّ الدولة العميقة في أميركا لا تحيط به علماً، فإذا كانت رعونة المثلث العدواني قد تدفعه الى الحرب فإنّ مصالح الكيان الصهيوني والدولة الأميركية ستضغط لمنعها، والسؤال لمن ستكون الغلبة للمتهوّر أم للمتوازن؟

احتمال تقدّم المتهوّر في تهوّره لا يمكن نفيه رغم نسبته الضئيلة التي لا تتعدّى الـ 15%، أما احتمال تقدّم المتوازن فهي الأرجح، وهنا قد يتقدّم التصرف العسكري المحدود المتمثل ببنك أهداف أمنية أو عسكرية يستهدفها ترامب قبل رحيله بعد أن يكون قد قبض الثمن الباهظ مقابلها من السعودية، وهنا سيكون بنك الأهداف عبارة عن قيادات هامة تستهدف بالاغتيال على غرار عملية اغتيال الشهيد قاسم سليماني، كما تشمل مراكز عسكرية عملانية لفصائل المقاومة والحشد الشعبي في العراق وسورية، عمليات تتناغم وتنفذ بالموازاة مع ما يجري الآن من إحياء وتنشيط لخلايا داعش في موجة إرهاب جديدة تضرب العراق وسورية برعاية أميركية…

*أستاذ جامعي – باحث استراتيجي.

Nasrallah and looking forward to a new qualitative phase نصرالله واستشراف مرحلة جديدة نوعيّة

Nasrallah and looking forward to a new qualitative phase

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-474.png


Nasser Qandil

The atmosphere that surrounded the speech of The Secretary-General of Hizbullah, Mr. Hassan Nasrallah, was one in all the sections of the talk despite the diversity of its topics to the extent of the difference between talk about the maneuvers conducted by the occupation army, to the negotiations delimitation, to the u.S. elections, and to the sanctions that affected MP Gibran Bassil, and the climate is confidence that a new qualitative phase is about to begin, and that the worst is behind us, and that the targeting projects witnessed in the region in the form of wars, chaos, pressures, and sanctions This was evident in the words of Mr. Nasrallah about what the confrontation sought from Lebanon to Syria, Iraq, Iran, Yemen and Palestine and ending with Lebanon, and it is true that the resistance has not achieved a qualitative victory in these recent years, but it’s steadfastness is a gateway to its next victory, because the maximum pressures have crossed and there is no longer any such thing called the worst, and all that will come will be in its balance.


The American elections and the Israeli maneuvers are two separate contexts on the face of it, but in essence they are two expressions that that complete each other from one truth, which is the fact of the historical failure of the American and Israeli projects. The occupation entity has failed to achieve the intended goal of invading Lebanon, which is to attach Lebanon to Israel time, thanks to the resistance since the bombing of the governor’s center. Al-Askari in Tire, 11-11-1982, this accumulated failure, thanks to the accumulation of sources of confrontation and resistance to the Anglo Zionist hegemony, generated a different international environment in which the Anglo Zionist could no longer progress, but the origin of the injury to the American project at the core was the steadfastness of the axis of resistance, especially the Triangle of Iran, Syria and the resistance forces in Lebanon, Palestine, Iraq and Yemen. This failure, which was the phenomenon of savagery represented by U.S. President Donald Trump the last american products to overcome it, deepened with it and ended with the failure of Trumpism and with the failure of America as a model and possibly as a state and entity, and became success out of the crisis of the state and entity conditioned by the recognition of the failure of the project, and instead of introducing the axis of resistance in American time moved the American to the complex axis of resistance, which was the basis of the external failure and subsequently the establishment of internal failure.


In this climate, it becomes natural for Sayyed Nasrallah not to pay attention to the analyses that talk about the relevance of the border demarcation negotiations to normalization. What fails and is dying is the Israeli project, what advances and wins, is the resistance, and without the resistance advance the occupation would not have had to conduct indirect negotiations as a way to invest its wealth that has no prospect of achieving it without Lebanon obtaining its rights, as the resistance has the power of prevention and deterrence, the U.S. sanctions on Mp Basil become an opportunity to show a new stage of patriotism. Hezbollah-FPM alliance became free from sanctions and US-blackmail and has become more independent and able to move forward,, especially after the emergence of the functional use equations for corruption charges, and most importantly that a Lebanese path to internal coup against the resistance ended with sanctions after testing all other tracks of sedition, and more specifically since October last year, and with the American international failure and the Israeli regional failure, and internal failure culminated in sanctions.

ناصر قنديل

المناخ الذي أحاط بكلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، كان واحداً في كل مقاطع الحديث رغم تنوّع مواضيعه إلى درجة التباعد بين حديث عن المناورات التي أجراها جيش الاحتلال، إلى مفاوضات ترسيم الحدود، وصولاً إلى الانتخابات الأميركية، وانتهاء بالعقوبات التي طالت النائب جبران باسيل، والمناخ هو الثقة بأن مرحلة نوعيّة جديدة تشارف على البدء، وأن الأسوأ قد صار وراءنا، وأن مشاريع الاستهداف التي شهدتها المنطقة بصيغة حروب وفوضى وضغوط، وعقوبات وحصار واغتيالات، قد بلغت مداها وفشلت في تحقيق أهدافها، بفضل الصمود والثبات والتضحيات، وهذا كان واضحاً في كلام السيد نصرالله عما شهدته ساحات المواجهة من لبنان الى سورية والعراق وإيران واليمن وفلسطين وانتهاء بلبنان، صحيح أن المقاومة لم تحقّق نصراً نوعياً في هذه السنوات الأخيرة، لكن صمودها هو بوابة لنصرها الآتي، لأن الضغوط القصوى قد عبرت ولم يعد هناك شيء اسمه الأسوأ، وكل ما هو آتٍ سيكون في رصيدها.

الانتخابات الأميركية والمناورات الإسرائيلية سياقان منفصلان في الظاهر، لكنهما في الجوهر تعبيران يتمم أحدهما الآخر عن حقيقة واحدة، هي حقيقة الفشل التاريخي للمشروعين الأميركي والإسرائيلي، فقد فشل كيان الاحتلال بتحقيق الهدف المرسوم لاجتياح لبنان وهو إلحاق لبنان بالزمن الإسرائيلي، بفضل المقاومة منذ عملية تفجير مركز الحاكم العسكري في صور، في 11-11-1982، تحوّل هذا الفشل المتراكم بفضل حضور المقاومة وتنامي قوتها الى إقرار بدخول الكيان في زمن المقاومة، وهو ما تقوله المناورات العسكرية التي منحها السيد حيزاً مهماً من كلامه، وموضوعها هو الاستعداد لمواجهة خطر هجوم للمقاومة في شمال فلسطين، وبالمثل فشل المشروع الأميركي الذي تأسس على ما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في فرض الهيمنة على العالم، وبفضل تراكم مصادر المواجهة والممانعة لهذه الهيمنة، ولدت بيئة دولية مختلفة لم يعد ممكناً لهذا المشروع أن يتقدّم فيها، لكن الأصل في إصابة المشروع الأميركي في الصميم كان صمود محور المقاومة، خصوصاً مثلث إيران وسورية وقوى المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق واليمن. وهذا الفشل الذي كانت ظاهرة التوحش التي مثلها الرئيس الأميركي دونالد ترامب آخر المنتجات الأميركية لتجاوزه، تعمق معها وانتهى بفشل الترامبية ومعها فشل أميركا كنموذج وربما كدولة وكيان، وصار النجاح بالخروج من أزمة الدولة والكيان مشروطاً بالتسليم بفشل المشروع، وبدلاً من إدخال محور المقاومة في الزمن الأميركي انتقل الأميركي الى عقدة زمن محور المقاومة الذي كان الأساس في الفشل الخارجي وتالياً التأسيس للفشل الداخلي.

في هذا المناخ يصبح طبيعياً أن لا يعير السيد نصرالله اهتماماً للتحليلات التي تتحدث عن صلة مفاوضات ترسيم الحدود بالتطبيع، فالذي يفشل ويحتضر هو المشروع الإسرائيلي والذي يتقدم وينتصر هو المقاومة، والتي لولاها ما اضطر الإحتلال لسلوك التفاوض طريقاً لمصلحة استثمار ثروات لا أفق لبلوغها من دون نيل لبنان حقوقه، حيث تملك المقاومة قدرة المنع والردع، وتصير العقوبات الأميركيّة على النائب باسيل فرصة لتظهير مرحلة جديدة وطنياً ركيزتها تطوير التحالف مع التيار الوطني الحر الذي تحرّر من الابتزاز وصار أكثر استقلالية وقدرة على المضي قدماً، وصار التحالف متحرراً من حسابات تفادي العقوبات، خصوصاً بعدما ظهرت معادلات الاستعمال الوظيفي لتهم الفساد، والأهم أن مساراً لبنانياً للانقلاب الداخلي على المقاومة قد انتهى مع العقوبات بعدما اختبرت كل المسارات الأخرى للفتنة، وبصورة أخص منذ تشرين العام الماضي، ومع الفشل الدولي الأميركي والفشل الإسرائيلي الإقليمي، فشل داخلي توّجته العقوبات.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

What if Trump did it? ماذا لو فعلها ترامب؟

What if Trump did it?

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-399.png

Nasser Qandil

– The hasty dismissal of U.S. Defense Secretary Mike Esper for an administration that is the rest of its days, and the accompanying analyses, comments and positions warning of the danger of U.S. President Donald Trump embarking on a military adventure, were appropriate to questions about the hypothesis that Trump may order targeting of Iranian nuclear facilities. More than one team of iran’s enemies and resistance forces are engaged in these questions, not only asking questions, but expressing wishes and hopes and starting a promotion campaign consistent with their need for condolences in their loss of Trump’s position in the White House and their fear of elected President Joe Biden’s initiative to re-establish nuclear understanding with Iran. The second team represented the iranian interest and the resistance and its supporters concern about turning the table in the face of everyone, especially that the Israeli encouragement and incitement to american military action targeting Iran has not stopped since Trump announced to withdraw from the nuclear understanding with Iran.
As for the third team, its area expands, from Biden’s auxiliary team to American media institutions, to European political and media institutions, to Russian and Chinese concerns stemming from realizing the potential recklessness in the Trump administration on the one hand, and the risks involved in any military adventure at this time and its implications for all political equations On the other hand, on the military, security and political stability in the world.

– Because politics is the art of matching the goals and capabilities, as an attempt to bridge the time gap in between, the debate begins from the starting points and ends with capabilities, and because the search is not ideological or systematic, but governed by circumstance, considering that such an option was excluded before the election moment and its embarrassment, despite the ideological considerations of Trump and his team. The research here is an examination of the extent to which the thinking of a military adventure is an entry point to change the path that has been associated with the announcement of the results of the presidential election, and because the war occurs when one of its teams falls into a miscalculation of the potential, overestimating its potential or mitigating and underestimating the potential of its opponent, the discussion of potential means the awareness of the Trump administration and its understanding of the balance of power that reflects the potential.

– A potential military adventure should consider three conditions that must be met, the first is an internal American condition, whether at the level of public opinion, Congress or the military, and the second is a political condition related to reading the supposed results of this adventure, and here are also questions about the kind of change that this adventure will achieve from the fundamental issue of the outcome of the election and the fate of the U.S. presidency, And the view towards him and his eligibility to lead America, and through it a presumed leadership at the global level, in light of the great divisions caused by his previous steps and made him lose a lot of confidence in this capacity, The third is a circumstantial condition, any development in the Iranian position and in the Iranian nuclear file, and Iranian military activity is a starting point for explaining and justifying a qualitative shift of this magnitude in the context of confrontation. The file is dead locked..

– In examining the equation of potential, and how the Trump administration looks at it specifically, there are facts prior to the history of the chances of escalation and the hypotheses of confrontation, including the downing of the giant U.S. spy plane and how the Trump administration dealt with it, its rapid failure to avoid confrontation, and the post-targeting model of Aramco’s facilities in Saudi Arabia and the trump administration’s avoidance of escalation, The iranian side has been clear in its threat of a response targeting the Israeli depth, especially the Dimona reactor, in the event of any American response to the response that targeted the American Ain al-Asad base in Iraq, in addition to targeting American bases and fleets in the Gulf. Here, some ask the opposite question, can Iran and the resistance forces invest Trump’s supposed adventure to force changes in the regional military map, so that the elected President faces facts contrary to what Trump wanted him to see.

ماذا لو فعلها ترامب؟

ناصر قنديل

شكلت الإقالة المستعجلة لوزير الدفاع الأميركي مايك إسبر، بالنسبة لإدارة تعدّ الباقي من أيامها، وما رافقها من تحليلات وتعليقات ومواقف تحذّر من خطورة إقدام الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مغامرة عسكريّة، مناسبة لتساؤلات تطال فرضية قيام ترامب بإصدار الأوامر باستهداف المنشآت النوويّة الإيرانيّة. وتشارك في هذه التساؤلات أكثر من فريق، أعداء إيران وقوى المقاومة لم يكتفوا بطرح تساؤلات بل عبروا عن رغبات وتمنيات وبدأوا حملة ترويج تنسجم مع حاجتهم لتعزية في خسارتهم لموقع ترامب في البيت الأبيض وخشيتهم من مبادرة الرئيس المنتخب جو بايدن لإعادة العمل بالتفاهم النووي مع إيران. الفريق الثاني تمثل بالاهتمام الإيراني ولدى فريق المقاومة ومناصريها من موقع القلق من خطوة تقلب الطاولة بوجه الجميع، خصوصاً أن التشجيع والتحريض الإسرائيليّ على عمل عسكري أميركي يستهدف إيران لم يتوقف منذ إعلان ترامب الانسحاب من التفاهم النووي مع إيران. أما الفريق الثالث فتتسع مساحته من الفريق المعاون لبايدن الى مؤسسات الإعلام الأميركي وصولاً إلى المؤسسات الأوروبية السياسية والإعلامية، وصولا لاهتمام روسي وصيني ينطلق من إدراك احتمالات التهور في إدارة ترامب من جهة، وحجم المخاطر المترتّبة على أية مغامرة عسكرية في هذا التوقيت وتداعياتها على كل المعادلات السياسية والعسكرية وعلى الاستقرار الأمني والسياسي في العالم من جهة مقابلة.

لأن السياسة هي فن المواءمة بين المنطلقات والإمكانات، كمحاولة لردم فجوة الوقت بينهما، فالنقاش يبدأ من المنطلقات وينتهي بالإمكانات، ولأن البحث بالمنطلقات ليس عقائدياً ولا منهجياً بل محكوم بالظرفية، باعتبار مثل هذا الخيار كان مستبعداً قبل حلول اللحظة الانتخابيّة وحراجتها، رغم وجود الاعتبارات العقائدية لدى ترامب وفريق عمله. والبحث في المنطلقات هنا هو بحث بمدى تشكيل التفكير بمغامرة عسكريّة مدخلاً لتغيير المسار الذي ارتبط بالإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية، ولأن الحرب تقع عندما يقع أحد فريقيها بسوء تقدير للإمكانات، مبالغة بتقدير إمكاناته أو تخفيفاً وتهويناً في تقدير إمكانات خصمه، فإن نقاش الإمكانات يقصد به وعي إدارة ترامب وفهمها لتوازن القوى الذي يعكس الإمكانات.

في المنطلقات يشكل الحديث عن فرضيّة مغامرة عسكريّة مصدراً للبحث في ثلاثة شروط يجب توافرها، الأول هو شرط أميركي داخلي سواء على مستوى الرأي العام أو الكونغرس أو المؤسسة العسكرية، والثاني هو شرط سياسي يرتبط بقراءة النتائج المفترضة لهذه المغامرة، وهنا أيضاً أسئلة عن نوع التغيير الذي سينجم عن هذه المغامرة على القضية الأساس وهي نتيجة الانتخابات ومصير الرئاسة الأميركية، وعن حجم التأثير على الاعتراف بشرعيّة الرئيس ترامب داخلياً وخارجياً، والنظرة نحوه ونحو أهليّته لقيادة قوة بحجم أميركا ومن خلالها قيادة مفترضة على المستوى العالمي في ظل انقسامات كبرى أحدثتها خطواته السابقة وأفقدته الكثير من الثقة بهذه الأهليّة، والثالث هو شرط ظرفيّ، أي تطور في الموقف الإيراني وفي الملف النووي الإيراني، والنشاط العسكريّ الإيراني يشكل نقطة انطلاق لتفسير وتبرير نقلة نوعية بهذا الحجم في سياق المواجهة، والشرط الظرفيّ ليس فبركات يمكن تلفيقها تدّعي الإدارة علمها به بمقدار ما يحتاج نسبة عالية من الشرعيّة تبدأ من الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمعنيّ أول بالملف النووي الإيراني، يعلن عن وصول متابعة الوكالة لهذا الملف الى طريق مسدود.

في دراسة معادلة الإمكانات، وكيفية نظرة إدارة ترامب لها بالتحديد، ثمة وقائع سابقة لتاريخ فرص التصعيد وفرضيات المواجهة، وفيها إسقاط طائرة التجسس الأميركيّة العملاقة وكيفيّة تعامل إدارة ترامب معها، وانكفاؤها السريع تجنباً للمواجهة، ونموذج ما بعد عملية استهداف منشآت آرامكو في السعودية وتفادي إدارة ترامب مخاطر التصعيد، أما استحضار نموذج اغتيال الجنرال قاسم سليماني فيحضر قبالته خطر ردّ أشد هذه المرة، خصوصاً أن الجانب الإيراني كان واضحاً في تهديده من ردّ يستهدف العمق الإسرائيلي وخصوصاً مفاعل ديمونا، في حال أيّ ردّ أميركي على الردّ الذي استهدف قاعدة عين الأسد الأميركيّة في العراق، بالإضافة الى استهداف القواعد والأساطيل الأميركية في الخليج. وهنا يطرح البعض سؤالاً معاكساً، هل يمكن أن تستثمر إيران وقوى المقاومة مغامرة ترامب المفترضة لفرض تغييرات في الخريطة العسكريّة الإقليميّة، بحيث يواجه الرئيس الأميركي المنتخب وقائع معاكسة لما كان يرغب ترامب له أن يراه.

فيديوات مرتبطة

مقالات متعلقة

نحن في ذروة الاشتباك‎ ‎والحرب سجال‎ ‎انتظروا بشائر الفتح…!‏

محمد صادق الحسيني

رغم كلّ الاساطيل المرافقة العسكرية منها وغير العسكرية…

إياكم والانبهار بـ “أنوارها” العلنية والخفية…

لم يأت ماكرون إلى لبنان والعراق إلا بعد انكسار سيده اليانكي الأميركي الذي أوكله مداراة الإقليم الى حين ترتيب بيته المتصدّع…

نعم لالتقاط لعبة الوكيل وتدوير الزوايا معه…

ولكن حذار الاعتقاد باختلاف الوكيل عن الأصيل في الاستراتيجيا، نعم في التكتيك لغاية في نفس يعقوب…

ونحن سادة الحرب كما سادة استراحة المحارب…

وأما هيل وشينكر فإنهما في أشدّ حالات ضعفهما مع سيدهم في البيت الأبيض ولن ينفعهما مع كوشنر النزال خلف خطوط التاريخ والجغرافيا…

فما محفل أبو ظبي إلا قنابل دخانية لحرف الأنظار عن عجزهم الاستراتيجي…

نحن في شدة وضيق مادي ومعيشي نعم…

نحن في شِعب أبي طالب، نعم…

لكننا واثقون من النصر، بل على يقين منه…

لقد خسر الأميركي كل معاركه الميدانية معنا…

وما تراءى لخدمه من مشاريع امبراطورية، تبخرت على بوابات الشام وأسوار بغداد وفي تخوم صنعاء…

ولما انتقلنا من الدفاع إلى الهجوم… وصارت قاعدته الأهمّ المزروعة فوق فلسطين محاطة من كلّ الجهات بصواريخنا الدقيقة وأسلحة المفاجآت… لجأوا الى أخسّ وأنذل الأساليب:

محاولة تجويعنا وحبسنا في شِعب أبي طالب…

بالمباشر ودون لفّ او دوران نقول لجمهورنا:

إيران الإسلام بقيادة إمام المقاومة قرارها واضح وضوح الشمس ولا رجعة عنه:

لن نعطيكم ورقة التفاوض أو الحوار حول ثوابتنا، من مزار شريف إلى ما بعد مكة، ومن هرمز إلى ما بعد باب المندب،

ومن البصرة الى ما بعد بنت جبيل، مهما طال الحصار علينا او اشتدّت أيام المعارك بين الحروب…

وسنقاوم بكلّ ما أوتينا من قوة حتى نستغني عن دولاركم… وسندعم ونساند فلسطين ولبنان وسورية والعراق واليمن بكلّ أشكال الدعم، بالغذاء والدواء والمشتقات النفطية والسلاح وبالعملات المحلية اوالمجان…

ولأنّ سامريّكم العجل الذهبي عاجز عن الحرب ومنهار من الداخل… وقاعدته المتقدمة المزروعة على أرض فلسطين في شلل تامّ… فإنّ معادلة لا حر ب ولا مفاوضات ستظلّ قائمة الى حين إعادة تشكيل الإدارة الأميركية الجديدة في الشهرين الأوّلين من السنة الجديدة أياً تكن سياقات سقوط أو صعود رموزها…

ونعد جمهورنا من أمة أشرف الناس، بأنّ عدونا وعدوكم سيكون في حينها كحدّ أقصى بات منهكاً وقاب قوسين أو أدنى من الانسحاب من النزال على امتداد وطننا العربي الكبير من غرب آسيا الى شمال أفريقيا…

وقتها نحن من سيكتب جدول انسحاباته من المنطقة شبراً شبراً… ويومها سيفرح المؤمنون بنصر الله وبعودة عصر بدر وخيبر ويكون لنا الفتح المبين. هذا وعد إلهي، وهذا هو فعل السنن الكونية.

انها معركة عضّ الأصابع في الربع ساعة الأخيرة..

سلاحنا الأمضى فيها الصبر ثم الصبر ثم الصبر، الصبر دين وليس تكتيكاً، الصبر سيفتت الصخر ويهزم رعاة البقر.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Sayyed Nasrallah to “Israel”: We’ll Kill Your Soldiers… Wait for Us

By Zeinab Essa

Sayyed Nasrallah to “Israel”: We’ll Kill Your Soldiers… Wait for Us
Click for Full Video

Beirut – Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Nasrallah delivered on Sunday a televised speech on the 10th of Muharram.

Condoling the Muslim world commemorating the martyrdom of Imam Hussein (AS), Sayyed Nasrallah lamented the scene today as “sad and different as the Lebanese streets and yards are empty due to Covid-19 pandemic.”

On Imam Hussein’s day, His Eminence recalled that “when being obliged to choose between humiliation and war, we say: Far from us is disgrace.”

“We, in Hezbollah, and on the 10th of Muharram affirm that we would never accept the existence of the false “Israeli” entity even if the whole world recognized it,” he stated, reiterating Hezbollah’s support to anyone who fights it.

His Eminence further highlighted that “There is a clear and unambiguous right of the Palestinian people’s right in all of Palestine from the sea to the river.”

“We stress the right of the Syrian people in the occupied Golan, and the right of the Lebanese people to liberate their occupied lands,” the Resistance Leader underlined, noting that “We will remain to support everyone who faces the “Israeli” entity’s occupation to the Palestinian, Syrian and Lebanese territories.”

According to His Eminence, “The peoples in our region want to enjoy living in dignity and freedom, away from the US administration that works to practice hegemony and impose governments on peoples.”

“In the imposed war on Yemen, the Saudis and Emiratis are the tools in the hands of the Americans as they implement the US’ wishes and decisions,” he emphasized, pointing out that “Today’s clear and explicit falsehood is represented by the US, which plunders people’s wealth and money.”

Sayyed Nasrallah also mentioned that “One of the greatest manifestations of the US aggression, greed and intervention in our region is represented by the continuous aggression against Iran through imposed wars, sanctions, sieges and schemes.”

Condemning all attempts to recognize “Israel” from any side, the Resistance Leader slammed any form of normalization with this entity.

“We reiterate our condemnation to the position of some UAE’s officials, whom Netanyahu did not respect, and any agreement of this kind is a treason,” he viewed, assuring that “As we have triumphed during all the past years in Lebanon, Palestine, Yemen, Syria Iraq and Iran, the future of this conflict is the victory that is inevitably coming. It is a matter of time.”

On “Israeli” PM Benjamin Netanyahu’s stance rejecting the sale of F-35s to the UAE, Sayyed Nasrallah said: ““Israel” does not trust the UAE or any other nation in the region.”

“What the UAE did is a free service for [US President Donald] Trump and Netanyahu in their worst political days,” His Eminence underscored.

Moving to the internal arena, Sayyed Nasrallah hoped that in the coming hours a PM is named and a government is formed to achieve reforms

In addition, His Eminence announced “Hezbollah’s support for reforms in Lebanon to the maximum level,” warning of vacuum.

“Claims that Hezbollah is impeding reforms are mere lies,” he mentioned, noting that “We will cooperate to pull our country out of any governmental vacuum.”

On the calls for political change on the internal political arena, Sayyed Nasrallah viewed that “The International calls for meeting the demands of the Lebanese people are excellent.”

However, he asked “Who sets the criterion? Are popular protests and street presence the criterion for reflecting popular demands? Shall we organize a referendum?”

In response, His Eminence went on to say: “No one in Lebanon not a religious authority nor any political leader can say this is the will of the Lebanese people.”

“We can say that we are the biggest political party in Lebanon with the biggest number of supporters, but we do not claim that we represent the entire Lebanese people,” he stressed, pointing out that “We in Hezbollah express the will of the people we represent.”

Moreover, Sayyed Nasrallah raised the questions, “Who says that the Lebanese people want a neutral, independent, technocrat or political government? The French president called for a new political contract in Lebanon during his recent visit. What if the Iranian President offered the same call? Had the presidents of Iran or Syria called for a new political contract in Lebanon, would have happened?”

“There is a problem in the Lebanese political culture,” His Eminence affirmed, unveiling that “Hezbollah is open to any calm discussions in the regard, of a new political contract, but we have a condition that the discussions should enjoy the consensus of all components.”

He also recalled that “Years ago, I mentioned a constituent assembly to improve the Taif Accord and we remember the internal sides’ reactions that occurred.”

Regarding Beirut Port blast, Sayyed Nasrallah called on the “Lebanese Army to announce the results of the technical investigation into the Beirut Port incident, because announcing the results will end the campaign of lies and slander.”

“We stress that the judiciary should firmly follow up on the port blast,” he said, asserting that “The blood of martyrs should not go in vain.”

Meanwhile, Sayyed Nasrallah warned that “There is a new attempt to reproduce Daesh [Arabic acronym for ‘ISIS/ISIL] in Iraq, Syria and east of the Euphrates.”

In addition, he highlighted “the depth of the relation between Hezbollah and the Amal Movement.”

“The memory of the kidnapping of Imam al-Sadr and his two companions is a comprehensive national memory, Imam al-Sadr is the imam of the resistance.”

On “Israel’s” raid that martyred the Resistance man- Ali Mohsen-in Syria, His Eminence reiterated Hezbollah’s equation: “Our objective is not revenge, but punishment and to establish a balance of deterrence.”

““Israel”, on its own, just after Hezbollah’s statement mobilized its forces and upped its measures on the Lebanese and Syrian borders. “Israel” is now sending remote control vehicles carrying dummies to give the Resistance targets to hit,” the Resistance Leader declared.

To the “Israelis”, Sayyed Nasrallah sent a sounding message: “I’ll be very clear, the “Israelis” must understand that whenever they kill one of our mujahideen, we will kill one of their soldiers. For us, the decision to respond to the “Israeli” is a categorical and decisive one. Frankly, we are not in a hurry.”

“The issue of “Israel’s” targeting a house in the village of Al-Habaria is a subject to response, and all the threats from Netanyahu, Gantz and Kochavi will not deter us,” he confirmed, telling the “Israeli: “Your soldiers will eventually appear on the roads.”

Related Videos

Related Articles

Sayyed Nasrallah to Zionists: ‘One Israeli Soldier for Every Hezbollah Fighter’

August 30, 2020

Sara Taha Moughnieh

Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah delivered a speech on the 10th of Muharram in which he tackled local and regional developments as he expressed that “this year the 10th day of Muharram comes with greater sadness because of the absence of crowds expressing their love and loyalty in fields due to the virus”.

After offering his condolences to the prophet household and all the believers in the world, his eminence remembered two stances that we learn from Imam Hussein (as). The first is that “when rightness gets portrayed as wrong, people must take the initiative to reveal the rightness even if it was through martyrdom”. The second is that ” when oppressors and tyrants put you in front of two choices either war or humiliation, the answer is definitely “Humiliation… how remote!”.”“In the conflict today, the region is divided into two camps, right and wrong. Occupation, confiscating rights and terrorism are in one camp, and the rights of the Palestinian, Syrian, and Lebanese people are in the other camp…

Today, on the 10th of Muharram, we as Hezbollah reassure that we will never acknowledge this occupying entity even if the whole world did. Right is what these people and the regimes that represent them portray and wrong is what the US regime bluntly portrays from stealth to domination and oppression,” Sayyed Nasrallah stated.“The US policies in Palestine, the war on Yemen which is US led, while Saudi and Emirates are only tools and funders, the siege on Syria and occupying some of its lands, backing oppressive regimes, dominating Iraq and stealing its wealth, as well as the ongoing aggression against Iran since the victory of the Islamic revolution,” he added, assuring that “we have triumphed in the last years in Lebanon and Palestine and we will triumph in Yemen. We triumphed against ISIL in Syria and Iraq, and Iran triumphed in the war with its firmness and steadfastness.”“The future of this conflict in Palestine and the region is victory, just as this axis faced a global war and triumphed in the past,”

Sayyed Nasrallah stressed.On the Emirati peace with Israel, Hezbollah SG condemned the Emirati stance, referring to the Israeli superior attitude even in such a situation.“When the Emirates claimed that their peace plan with Israel will result in halting the joining of Palestinian lands to Israel, Netanyahu instantly held a conference and assured that joining lands is still in his agenda, and when the Emirates claimed that they will be receiving F35 from Israel after the peace plan, Netanyahu held a conference and tweeted denying that and assuring the Israeli military superiority in the region and its lack of trust in anyone in the region.”

“This is how they deal with anyone who crawls to them. Peace in return for humiliation. What the Emirates did was a free favor for Trump and Netanyahu in their worst political states.

On the local level, Sayyed Nasrallah hoped that the parliamentary factions will successfully choose a candidate for leading the government Monday in order to rebuild the economic situation and implement reformations.He further wondered about all those international and regional calls for responding to people’s demands saying: “We’ve always hoped for a government that expresses people’s needs. But how will these needs be known? Through public referendum? Public surveys? We are ready for discussing that with each other in order to cut the road on anyone who tries to impose his demands and claim that they are public demands.”

“We don’t claim that we represent all the Lebanese people, but we represent a percentage… as for Macron’s call for a new political era and his criticism for the sectarian system in Lebanon… we are open to any dialogue as long as all the Lebanon factions accept that,” Sayyed Nasrallah added.

On the port explosion, Sayyed Nasrallah called for a righteous investigation in the port explosion and called for announcing about the Army’s initial investigation results to put an end to all the lies and rumors. He further called for punishing the TV stations that took advantage of people’s emotional situation after the explosion and started lashing and stating lies, saying these must be held accountable by the official and judicial parts as well as people.

Sayyed Nasrallah reassured the resistance’s firm alignment with Amal Movement and its leadership and its support to the Supreme Islamic Shiite council and Imam Moussa Al-Sadr’s family in their responsibility to follow up his case.“Some unfortunate incidents that take place between young men in some towns are denounced and must be confronted with awareness, but with the strong relation between the two leaderships, we are able to pass these events successfully,” his eminence said.

Concerning the developments on the southern Lebanese borders, his eminence pointed out that “after Hezbollah member was martyred in the Israeli attack on Syria, Israel instantly knew that there will be retaliation based on the equations we drew with our power, not our speeches. This is how respect is attained.”Sayyed Nasrallah stated that the Israelis have evacuated all their locations on the Lebanese borders and have been in state of alert for the last period waiting for Hezbollah to wage any retaliatory attack and get over with it.“But today, I tell the Israeli that if you kill one of our fighters, we will kill one of your soldiers. We don’t care to retaliate by hitting machines or locations or causing material damage. All this financial damage can be replaced due to the large amounts of money you have,” Sayyed Nasrallah stated.

In conclusion, his eminence called for further awareness, responsibility, and commitment to the measures taking in order to limit the spread of Corona Virus and be able to commemorate Ashura next year hopefully.

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

«الشبر «الأميركي و»الذراع «الصينية في بحر كن فيكون…!

محمد صادق الحسيني

يهرب الأميركي المنهزم على أبواب عواصم المقاومة وتخوم بلاد العرب والعجم وأسوار أسود الشام وإيران بحثاً عن استعراضات هوليودية لا طائلة من ورائها…!

فها هو الرئيس الأميركي وبعض مسؤولي ادارته الكبار، مثل وزير الخارجية ووزير الحرب، يواصلون إطلاق التصريحات الاستفزازية والمثيرة لزعزعة الأمن والاستقرار الدوليين، لا لشيء او لسبب وجيه وإنما دعماً منهم لحملة رئيسهم الانتخابية المتعثرة، لأسباب عدة لا مجال للتطرق اليها في هذا المقام. وقد كان آخر هذه التصريحات الاستفزازية اللامسؤولة ذلك التصريح الذي صدر عن وزير الحرب الأميركي، مارك إسبر، قبل يومين والذي قال فيه انّ بلاده لن “تتنازل” عن شبر واحد في المحيط الهادئ، في رسالة موجهة لجمهورية الصين الشعبية، التي كانت تجري مناورات بحرية وجوية واسعة النطاق، وبالذخيرة الحية في المنطقة المذكورة.

ولكن الصين الشعبية قرّرت استخدام مقياس أكبر من مقياس وزير الدفاع الأميركي فقامت باستخدام قياس الذراع، وهو عبارة عن وحدة قياسية أكبر من الشبر وتزيد عنه بالثلثين (يُستعمل في بريطانيا باسم اليارد).

فبالإضافة إلى تصريحات وزارة الخارجية الصينية، الشديدة اللهجة، والتي رفضت فيها تصريحات الجنرال مارك إسبر، حيث قالت له: “انّ الجيش الشعبي الصيني لن يرقص على الموسيقى الأميركية”، نقول إنه بالإضافة الى هذه التصريحات قامت قيادة جيش التحرير الشعبي الصيني باتخاذ الإجراءات الميدانية الضرورية لإقران القول بالفعل، حيث نفذت العمليات التدريبية والقتالية التالية خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية، في بحر الصين الجنوبي:

1 ـ إطلاق صاروخ سطح بحر، من طراز دونغ فينغ ، وهو الصاروخ الذي يطلق عليه اسم: قاتل حاملات الطائرات او غوام اكسبرس ( كناية عن القاعدة البحرية والجوية الأميركية الموجودة في جزيرة غوام غرب المحيط الهادئ، حسب ما يسمّيه العسكريون الأميركيون. وقد أطلق هذا الصاروخ، يوم ٢٦/٨/٢٠٢٠، من مقاطعة كينغهاي ، في شمال غرب الصين، باتجاه هدف بحري افتراضي معادٍ في المنطقة الواقعة بين مقاطعة هاينان في البر الصيني وجزر باراسيل في بحر الصين الجنوبي.

علماً أنّ أهمّ المواصفات العملياتية لهذا الصاروخ الخارق هي التالية:

يبلغ المدى العملياتي الفعال لهذا الصاروخ اربعة آلاف كيلومتر.
يبلغ وزن الرأس الحربي للصاروخ الف وثمانمائة كيلو غرام، الذي يمكن ان يكون رأساً تقليدياً او نووياً.
يعمل بالوقود الصلب ويمكن إطلاقه من قواعد ثابته او من على متن عربات عسكرية متنقلة، ويطير بسرعة فرط صوتية.
قيام جيش التحرير الشعبي الصيني بإطلاق صاروخ دفاع بحري ثاني بتاريخ 26/7/2020، من طراز ، الذي تم اطلاقه من مقاطعة تشي جيانغ، في شرق الصين، باتجاه هدف بحري في نفس المنطقة البحرية المذكورة أعلاه، وهي منطقة عمليات المناورات التي ينفذها الجيش الصيني هناك.
اما المواصفات العملياتية لهذا الصاروخ فهي التالية:

مدى هذا الصاروخ هو الف وسبعمائة كيلومتر.
يحمل رأساً متفجراً زنته ستمائة كيلوغرام.
يعمل بالوقود الصلب وسرعته عشرة اضعاف سرعة الصوت.
وقد أفاد أحد الخبراء العسكريين، المتخصصين في الشأن الصيني، في تعليق له على استخدام الصين لهذا النوع من الصواريخ في هذا التوقيت بالذات، افاد بالقول انه وبالاضافة الى تصريحات وزير الحرب الأميركي الاستفزازية، التي أطلقها وكأنّ بحر الصين الجنوبي جزء من المياه الإقليمية الأميركية، فإنّ جمهورية الصين الشعبية قد أرادت التأكيد على جديتها وإصرارها على الحفاظ على سيادتها البحرية، في بحار الصين، التي تتمتع بأهمية عالية جداً في مجال الملاحة البحرية المدنية والعسكرية للصين.

كما انّ قيام إحدى طائرات الاستطلاع الاستراتيجي الأميركية، من طراز سرعتها 765 كم في الساعة وتطير على ارتفاع 22000 متر، قيامها قبل يومين بمحاولة الدخول الى منطقة حظر الطيران ، التي أقامها الجيش الصيني، في منطقة التدريبات البحرية الجوية، التي تنفذها صنوف الاسلحة الصينية المعنية، وقيام مدمرة أميركية بمحاولة دخول منطقة عمليات سلاح البحرية الصينية يوم اول من امس، قد دفعت بالقيادة الصينية على اتخاذ إجراءات الردع الصاروخي هذه، وذلك بهدف تثبيت قواعد اشتباك دائمة في هذه المنطقة العامة والحساسة.

يذكر انّ مجلة “نيوزويك” الأميركية نشرت في عددها الصادر بتاريخ 29/1/2014، انّ السعودية قد اشترت عدداً غير محدّد من الصواريخ الصينية، طراز فنج دوغ 3 وهي الطراز المعدل للصاروخ الاقدم ، الذي اشترت منه السعودية عدداً مجهولاً سنة 1988.

وتابعت المجلة الأميركية قائلةً ان المخابرات المركزية الأميركية قد وافقت على الصفقة، التي عقدت سنة 2007 بين بكين والرياض، وذلك بعد تعديل أدخل على هذه الصواريخ يجعلها غير قادرة على حمل رؤوس نووية.

وقد دفعت وزارة الدفاع السعودية تكاليف “المساعدة اللوجستية” التي قدّمتها للحكومة السعودية، في إجراء تعديلات على صواريخ الصينية، بحيث لا تكون صالحة لتسليحها برؤوس نووية.

من كل ما تقدّم يتضح تماماً انّ هناك قواعد اشتباك جديدة، ترسم على صعيد الصراع الدولي بين القوى العظمى، خاصة اذا ما أضفنا الى التحركات الميدانية الصينية تلك الديبلوماسية، التي أطلقتها المتحدثة باسم الخارجية الروسية يوم 25/8/2020، رداً على التهديدات الأميركية بنشر صواريخ باليستية قصيرة ومتوسطة المدى في آسيا “لمواجهة العدوان الصيني الروسي” كما ورد على لسان وزير الخارجية الأميركي. تلك التصريحات التي أطلقتها زاخاروفا، وعلى الرغم من كونها مغلفة بغلاف مخملي سميك، إلا انّ لها قعقعة لا تقلّ عن قعقعة صواريخ المارشال غريتشكو، وزير الدفاع السوفياتي السابق، الذي كان يسمّيه الناتو الوزير الذي يقعقع بالصواريخ، حيث قالت: “انّ ظهور مخاطر صاروخية اضافية تهدّد الأراضي الروسية سيسفر عنه ردّ فعل فوري من جانبنا”.

وفي هذا رسالة شديدة الوضوح لمن يعنيه الأمر، في الولايات المتحدة والناتو، تقول: سندمّر قواعد الصواريخ هذه في حال تمّ نصبها. وما إرسال قوات خاصة روسية الى روسيا البيضاء، لمساعدة جيشها وقواتها الأمنية على التصدي لعمليات التخريب الأميركي الأوروبي هناك، ورغم أنها ليست قوة عسكرية كبيرة إلا أنّ لها دلائل تصل الى بروكسل (مقر قيادة الناتو) بكلّ تأكيد، بل انها تعبر الأطلسي، بكلّ سهولة، كي تستقرّ على مكتب وزير الحرب الأميركي، الذي يعرف تماماً ما الذي تعنيه هذه الرسالة، وهو الذي يدير ما يزيد على ألف قاعدة عسكرية أميركيه خارج حدود الولايات المتحدة ويعرف حجم الاخطار التي تتهددها، في حال اتخاذ خطوات صاروخية أميركية تهدّد روسيا، التي لن تتوانى لحظة واحدة، في اعطاء الضوء الأخضر لأصدقائها في العالم للقيام بما يلزم لردع العدوان الأميركي.

يمكن التأكيد في الختام بأنّ المواجهة الجارية في أقصى الشرق تأتي في سياق منظومة خطوات ديبلوماسية وسياسية وعسكرية ممنهجة ومدروسة بدقة ويتمّ تنسيقها، بكلّ تفاصيلها، بين كلّ من جمهورية الصين الشعبية وروسيا وإيران وسورية وحزب الله، على الرغم من عدم الإعلان عن ذلك بشكل استعراضي.

هناك استراتيجية ثابتة وأهدافاً واقعية وقابلة للتحقيق لن تتنازل عنها القوى المذكورة أعلاه، على الرغم مما قد يبدو للبعض من انه اهتزاز او تخلخل او تراجع في مواقف معينة تعني قضايا جزئية بعينها هنا أو هناك. انّ ما ترونه على هذا الشكل ليس سوى تطبيقاً عملياً لمبدأ الاستراتيجية الثابتة والتكتيك المرن والطويل الأمد، سواءً على الصعيد السياسي الديبلوماسي او العسكري. المبادئ ثابتة والتكتيكات تفرضها ظروف الميدان.

إذ انّ القدرة على التكيّف والتفاعل مع متغيّرات الميدان هي الأساس، في توفير ظروف النصر، لأنّ الجمود وعدم القدرة على الحركة المرنة يجعل من السهل على العدو توجيه الضربات القاتلة لك، بسبب عجزك عن المناورة ودمج عناصر المواجهة، من سياسية وديبلوماسية وعسكرية، للوصول الى هدفك الاستراتيجي:

النصر ضدّ الامبريالية الأميركية والاستكبار العالمي، وتحرير فلسطين كاملة من النهر الى البحر.

وهذا ما يسجله عالم التحوّلات الكبرى الذي تتسارع خطاه في إطار منظومة ثوابت كونية باتت واضحة للقاصي والداني مفادها أنّ مع يقف عكس اتجاه حركة التاريخ لا يمكن له كسر ارادة السنن الكونية..

السنن الحتمية التي هي في المقابل تستطيع ان تحوّله من دولة عظمى الى دولة فاشلة منهزمة بقدرة كن فيكون…!

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مشروعان متناقضان… بينهما حرب وجود ونحن واثقون من انتصارنا

د. ادمون ملحم

ما نشهده في بلادنا من قتل ومجازر ودمار وتهجير في فلسطين والشام ولبنان والعراق والأردن ليس إلا مشاهد من حرب طويلة الأمد مفتوحة على أمتنا وعلى وجودنا الإنساني الحضاري. هذه الحرب فُرضت علينا منذ تأسست الحركةُ الصهيونيةُ العالميةُ بهدفِ إيجادِ وطنٍ قوميٍ لليهود في فلسطين مرتكزةً على فكرةِ «أرضِ الميعاد» الممتدةِ بين الفراتِ والنيلِ التي منحَها يهوه السمسارُ لشعبِه «المختار» من دونِ سائرِ الشعوبِ لتكونَ له ملكاً أبدياً كما جاء في قولِه لإبراهيم في سفر التكوين 7:17: «… أعطي لك ولنسلِك من بعدِك أرضَ غُربتِك، كلَ أرضِ كنعان، ملكاً أبدياً، وأكون إلهَهُم».

وهذه الحرب المصيرية أفرزت مشروعينِ متناقضينِ لا يمكنُ التسويةُ بينهُما:

المشروعُ الأولُ هو المشروعُ الصهيونيُ العدواني الذي يريدُ أن يُقوّضَ مُجتمعَنا من خلالِ طمسِ هويتِنا القوميةِ وتراثِنا المناقبيِ الإنسانيِ وتزويرِ تاريخِنا الحضاريِ وأساطيرِنا الجميلِة وسرقِة ثرواتِنا وكنوزِنا وآثارِنا الخالدةِ والحطِّ من قِيمِنا الأخلاقيةِ والدينيةِ الساميةِ وتشويهِ كلّ إنتاجِنا الحضاريِ ومسيرتِنا الثقافيةِ والسياسيةِ والإبداعية.

المشروع الثاني فهو المشروعَ القوميَ الوحدوي الواضح، مشروعُ سوريةَ الطبيعيةَ الحضاريةَ العريقةَ في جذورِها التاريخيةِ والغنيةِ في معطياتِها الإنسانيةِ والثقافيةِ الماضية.

المشروع الصهيوني هو مشروع استعماري سرطاني مدعوم من الغرب الرأسمالي ومتسلحٌ بأعنفِ الوسائلِ الماديةِ والعسكريةِ المدمّرةِ ويرتكز على مزاعم وهميّة خرافية.

أما المشروع القوميّ فهو مشروعٌ مجتمعيٌ إنسانيٌ راقٍ يرتكزُ على مبدأِ الاشتراكِ في الحياةِ والتفاعلِ الاجتماعيِ الطبيعيِ في البيئةِ الواحدةِ وعلى ملكيةِ الأمةِ التاريخيةِ لِوَطنِها وما فيه من ثرواتٍ وخيرات..

المشروع الصهيونيّ يعتمد البطش والإرهاب ولا يمثل إلا الباطلَ العنصريَ والنفسيةَ الهمجيةَ المتحجرةَ في مُعتقداتِها ومزاعمِها التاريخيةِ الخرافيةِ والمُفعمةِ بالحقدِ واللؤمِ والظلمِ والكراهيةِ والعداءِ للشعوبِ..

أما المشروع القومي فهو مشروعٌ حضاريٌ يمثّلُ النفسيةَ الجميلةَ الخلاّقةَ والمفعمةَ بالفضائلِ والقيمِ الساميةِ ويهدف إلى تحسينَ حياتِنا القوميةِ والمساهمة في رقيِ الإنسانيةِ جمعاء. وهذا المشروع تنهضُ به قوةٌ خلاَّقةٌ مؤمنةٌ بحياةٍ جميلةٍ تشعُّ فيها قيمُ الخيرِ والحقِ والجمالِ والحريةِ والسلام..

إنّ نتائج الحرب المصيرية تتوقف علينا نحن وعلى قدرة هذا المشروعُ القومي الطبيعي. فلكي ينهضَ هذا المشروع وينتصرُ يستوجبُ منا جميعاً الخروجَ من حالةِ الفتنِ المذهبيةِ والشرذمةِ والانقساماتِ إلى حالةِ الوحدةِ الاجتماعيةِ والتسامحِ القوميِ، حالةِ الوضوحِ واليقينِ والثقةِ بالنفسِ والعملِ بإرادةٍ واعيةٍ وخطةٍ نظاميةٍ واضحةِ الأهداف.

لا يمكنُ لنا أن نتغلبَ على الخطةِ الصهيونيةِ النظاميةِ الدقيقةِ ونحن نتبادلُ الأحقادَ الدينيةَ ونتقاتلُ على الجنةِ السماويةِ ونتخبطُ بقضايا الفئويةِ والمذهبيةِ والعشائريةِ والخصوصياتِ.. بل نتغلبُ عليها بعقيدةٍ جلّيةٍ واضحةٍ تُحيي حقيقتَنا التاريخيةَ الحضاريةَ وتعملُ لتأسيسِ مجتمعٍ مدنيٍّ ديمقراطيٍّ راقٍ يعي هويتَه وتاريخَه وقضيتَه القوميةَ ومقاصدَه الكبرى في الحياة.

لا يمكنُ لنا أن نتغلبَ على الخطةِ الصهيونيةِ بأنظمةِ الطائفيةِ والجهلِ والتخلفِ والفسادِ، أنظمةِ الهرولة وكبتِ الحرياتِ..

ولا نتغلَّبُ عليها بالسياساتِ الضيقةِ، بسياسةِ المماحكاتِ والخصوماتِ وبنهجِ التخاذلِ والتسكعِ والمساومات… بل نتغلبُ عليها بخطةٍ نظاميةٍ أشدُ نظاماً وأدهى، خطةٍ عقلانيةٍ واضحةٍ في الرؤيا والأهدافِ ودقيقةٍ في التخطيطِ والممارسةِ والإنجاز.. خطةٍ تعملُ لبناءِ الإنسانِ الجديدِ في فكرِه وقلبِه ووجدانِه، الإنسانِ الحرِ المؤمنِ بنفسهِ وإنسانيتِه، الممتلئ بقيمِ الحياةِ الساميةِ والمتسلحِ بقوةِ العلمِ والمعرفةِ والوجدانِ القومي، الإنسانِ – المجتمعِ الذي يعملُ لخيرِ مجتمعِه ورقيِه والذي يرفُضُ العيشَ الذليلَ ويحيا لقضايا الحياةِ العالية، حياةِ العزِ والشرفِ والانتصار.

ولا نتغلبُ على الخطةِ الصهيونيةِ بثقافةِ الهزيمةِ ولغةِ الإحباطِ، بنفسيةِ الخوفِ والصمتِ والخنوعِ وبأساليبِ الفوضى والتبعيةِ والاتكاليةِ والارتجالِ بل نتغلبُ عليها بخطةٍ ساهرةٍ وراصدةٍ وُمحرِّكةٍ إمكانياتِ المجتمع… خطةٍ هجوميةٍ ومصارعةٍ عواملٍ الضعفٍ والانحطاطٍ والفناء.. خطةٍ تُفكرُ برويةٍ وتستشرفُ المخاطرَ والتحديات.. تراهنُ على إرادةِ الحياةِ فينا وعلى ما يكمُنُ في نفوسِنا من قوةٍ مناقبيةٍ ومن خلقٍ وإبداع.. توقظُ النيامَ وتخاطبُ العقلَ والوجدان.. تنفخُ في الشعبِ روحَ البطولةِ والصراعِ والمقاومةِ وتُنَمِّي فيه روحَ الوعي والمعرفةِ العلميةِ والثقافةِ القوميةِ الصحيحةِ التي تزيلُ الغشاواتِ وتَقْضِي على المبادئ الفاسدةِ والثقافاتِ الرجعيةِ المسؤولةِ عن الكوارثِ القوميةِ التي حلَّتْ بنا.

في مواجهةِ المشروعِ الصهيونيِ لا خيارَ لنا إلا خيارَ المقاومةِ والصمودِ، خيارَ الصراعِ والبطولةِ المؤمنةِ دفاعاً عن الكرامةِ القوميةِ والوجودِ القوميِ والحقِ القومي. بفضلِ هذا الخيارِ فقط يمكن ان ننهي زمنَ الهزائمِ المتعاقبةِ على أمتِنا ونبدأ زمناً جديداً هو زمنُ الانتصاراتِ المشهودة، زمنُ المقاومينَ المؤمنينَ والشهداءِ الأبرارِ الذين بهم وحدهم نهزم المشروعَ الصهيونيَ – الأميركاني وسنهزمه حتماً لأن فينا قوة، كما يقول سعاده العظيم، لو فعلت لغيّرت وجه التاريخ.

أي انحياز تستهدفه دعوات الحياد؟

التعليق السياسي

عملياً تقوم دعوات الحياد بوجه انحياز يسبب الأذى للبلد ترتكبه مؤسسات الدولة، فهل يمكن لأحد أن يشرح للناس طبيعة الانحياز الذي تريد دعوات الحياد استهدافه؟

رئيس الجمهورية الذي يعتبر حليفاً لحزب الله يزور الرياض ولا يزور دمشق وطهران ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة، رغم أنهما جزء من حلف المقاومة يقفان على مراعاة مواقف الرياض وواشنطن ولا يريدان إزعاجهما بموقف، فأين هو الانحياز؟

الواقع أن لبنان في حياد إيجابيّ نحو واشنطن والرياض في مضمون العلاقة بين محوري دمشق طهران وواشنطن الرياض، ودعوات الحياد تقول إن هذا لا يكفي. فالمطلوب الانحياز أكثر لمحور واشنطن الرياض والانحياز الأكثر هو الضغط على المقاومة لجلبها إلى هذا الانحياز، لأن واشنطن لا تقيم اعتباراً لأحد في لبنان غير المقاومة، طالما أن بيدها قدرة الضغط على زر إطلاق الصواريخ على كيان الاحتلال.

ما الذي لا يرضي واشنطن باعتبارها صاحبة القرار وليست الرياض، وتريد الحصول عليه لتعتبر مراضاتها

من الرؤساء والوزراء قد بلغت المدى المطلوب؟

على المدى البعيد تريد واشنطن أن يتأهل لبنان لمفهوم الحياد ببدء تقبل فكرة توطين اللاجئين والنازحين باعتبارها جزءاً من منظومة الحياد، ودول الحياد عموماً تسمى دول ملجأ. وقبول لبنان بالتوطين يوفر الفرصة المطلوبة لتقدم مشروع صفقة القرن، وعلى المدى المتوسط تريد واشنطن تجميد حضور المقاومة المزعج لكيان الاحتلال والمهدّد وجوده خصوصاً في ملفي الصواريخ الدقيقة والتمركز في سورية، وقد قال ذلك جيمس جيفري ومايك بومبيو بوضوح. وعلى المستوى القريب تريد واشنطن قبولاً لبنانياً بخط ترسيم الحدود البحرية المقترح من قبلها لتغليب مصالح كيان الاحتلال على مصالح لبنان في ملف النفط والغاز. وقد قال ذلك معاون وزير الخارجية الأميركية ديفيد شنكر علناً.

لماذا يتهرب دعاة الحياد من الأجوبة المباشرة على هذه النقاط؟

السؤال الأهم هو لماذا لا تمنحهم واشنطن دعمها العلني والدبلوماسي لإعلان حياد لبنان طالما أنها الصديق الذي يريدون كسب ودّه ليتحنن على لبنان بعد إعلان حياده، أليس لأنها تريد منهم ما سلف ولا هي تجرؤ على الطلب فتسقطهم وتفضح دعوتهم علناً بعيون اللبنانيين وهي تريدها خداعاً بصرياً يتحول إلى حرب نفسية، ولا هم يجرؤن على القبول لأنهم سيسقطون بقبول التوطين والترسيم بالشروط “الإسرائيلية”، فيكتفون بإثارة الضجيج وتكراره بكلمات غامضة تتحرك على القشرة ولا تجيب على الجوهر لتخدم هذه الحرب النفسية.

مقالات متعلقة

نفط العراق للبنان عبر سورية يعني بدء التوجّه شرقاً رغم أميركا وقانون قيصرها…

د. عصام نعمان

كل ما جرى ويجري في شوارع مدن لبنان من عنف وتخريب منذ أسبوعين كان بفعل الولايات المتحدة ووكلائها المحليين. الغرض؟ محاولة تعطيل توجّه أهل السلطة شرقاً، نتيجةَ ضغطٍ شعبي جارف، للانفتاح والتعاون اقتصادياً مع الصين وروسيا وإيران مروراً بسورية والعراق.

كان محكوماً على أميركا ووكلائها أن تتراجع وتختار بين ما تعتبره «أهون الشرّين»: نفط العراق للبنان بدلاً من نفط إيران. حلفاء أميركا الإقليميّون امتنعوا عن تقديم أيّ عون مالي أو اقتصادي لبلدٍ كان لهم دائماً ساحة نفوذٍ ومربط خيل ومرتع متعة قبل أن ينتهي قياده، في زعمهم، إلى حزب الله وأنصار إيران.

الصديق وقت الضيق. لكن لبنان في ضائقته الشديدة لم يحظَ بعونٍ محسوس من صديقه التقليدي (أميركا) الحريص على أن يبدو دائماً الدولة المقتدرة والقادرة على فعل كل شيء في كل الأزمنة والأمكنة. بعضٌ من أصدقاء الغرب في سدّة السلطة حاروا وداروا وحاوروا وانتظروا طويلاً أن تمدّ أميركا وفرنسا يد المساعدة لكن دونما جدوى.

ما مردّ الإحجام؟

مردّه أسباب عدّة. قيل إن «اسرائيل» المتوجّسة من تنامي قدرات المقاومة (حزب الله) هي مَن دفع ادارة ترامب الى اتخاذ هذا الموقف بغية إضعاف لبنان وإنهاكه اقتصادياً واجتماعياً ما يمكّن اصدقاء الغرب ووكلاءه المحليين من إلقاء المسؤولية والملامة على حزب الله وحلفائه فيسهل أمر إخراجهم من السلطة.

قيل إن فريقاً من حكام الخليج ساءه أن يرتضي سعد الحريري مشاركة خصومهم في السلطة وأن يرعاهم ويُراعيهم حتى باتوا الشريك الأقوى في شركة الحكم.

قيل إن معارضين من أهل السنّة كما من المسيحيين المتعطّشين الى السلطة ساءهم وأساء الى رغائبهم ومصالحهم تحالفٌ وتشارك بين الرئيس العماد ميشال عون ومحازبيه من جهة ومحازبي «الثنائية الشيعية» (تحالف حركة امل وحزب الله) من جهة اخرى ما أبعد هؤلاء المعارضين عن جنّة السلطة ومنافعها ومباهجها ودفعهم الى الضغط على أصدقائهم ومتعهّديهم من المسؤولين في أميركا وأوروبا والخليج للإحجام عن مدّ يد المساعدة الى مَن صنفوهم أعداءً محليين عتاة للغرب عموماً وحكام الخليج خصوصاً.

الحقيقة أن كل هذه الأسباب والدوافع أسهمت بقليل او كثير في إيصال البلاد الى الوضع المأساوي الراهن الذي وصفته المفوّضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ميشيل باشيله بقولها «إن لبنان يواجه أسواء ازمة اقتصادية في تاريخه، وأن وضعه يخرج بسرعة عن السيطرة».

غير أن السبب الرئيس للتردّي وخروج الوضع عن السيطرة هو تراجع قدرات الولايات المتحدة ونفوذها ودورها في منطقة غرب آسيا الممتدة من شواطئ البحر الأبيض المتوسط غرباً الى شواطئ بحر قزوين شرقاً.

لتراجع قدرات أميركا وتأثيرها اسباب عدّة، محلية وإقليمية ودولية. محلياً، تراجع اقتصادها منذ ازمة صيف 2008 نتيجةَ هجرة الكثير من شركاتها الكبرى الى الخارج، ولا سيما الى جنوب شرق آسيا والشرق الأقصى حيث اليد العاملة الرخيصة والأسواق الواسعة، ما أدى الى تزايد نسبة البطالة وانحسار نسبة التثمير في مختلف ميادين اقتصادها.

إقليمياً، أصبح للولايات المتحدة منافسون مقتدرون سياسياً واقتصادياً وعسكرياً، ابرزهم ثلاثة: إيران، تركيا و«اسرائيل». فإزاء الكثير من القضايا والتحديات والأزمات أصبح لهؤلاء سياسات ومواقف وتدخّلات تتعارض في أحيانٍ كثيرة مع سياسات أميركا وسلوكيتها على الأرض ما أدّى الى إضعاف تأثيرها في الدول والمجتمعات المعتبرة تاريخياً مرتبطة بها او محسوبة عليها.

دولياً، فقدت الولايات المتحدة رتبتها السابقة كأول واكبر وأقوى أقطاب العالم، لا سيما بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في مطلع تسعينيات القرن الماضي. اليوم، تنافسها الصين على الوحدانية القطبية وعلى النفوذ الاقتصادي في القارات الخمس، وثمة من يعتقد ان اقتصاد الصين اليوم أصبح الاول والاكبر في العالم. الى ذلك، استعادت روسيا الكثير من قدراتها ونفوها باجتذابها اوروبا اليها بعدما أصبحت المورِّد الاول للغاز الى مختلف دولها. كذلك اليابان والهند وكوريا الجنوبية وماليزيا التي استطاعت الارتقاء الى مراتب عليا في التصنيع والتبادل التجاري مع شتى الاسواق العالمية.

نتيجة هذه العوامل والتطورات عدّلت الولايات المتحدة مقاربتها للشؤون الدولية وذلك بالتخلي عن مفهوم الحرب الخشنة ومتطلباتها ووسائلها وذلك باعتماد مفهوم الحرب الناعمة Soft Power التي تمارسها بنشاط ومثابرة في شتى أنحاء العالم ولا سيما في غرب آسيا. خلافاً للحرب الخشنة التي تهدف الى كسر إرادة العدو بالعمل على احتلال ارضه وتدمير مرافقه الحيوية، تهدف الحرب الناعمة الى تعطيل ارادة العدو وإنهاكه باستخدام وسائل الحرب الأهلية، والحصار والعقوبات الاقتصادية، والعصبيات المذهبية المفرّقة، والحرب التجارية، والحملات الإعلامية، والخروق السيبرانية، كل ذلك بقصد إنهاك العدو في الداخل وشل حركته في الخارج والضغط عليه لتقبّل مفاوضة أميركا وفق شروطها وشروط حلفائها الأقربين، وفي مقدمهم «اسرائيل».

الى ذلك، ثمة مفاعيل نفسية، مادية ومدمّرة لجائحة كورونا (كوفيد-19) في شتى أنحاء العالم، ولا سيما في الدولتين الأكثر عداء للعرب. ففي الولايات المتحدة أُعلن عن ارتفاع قياسي في عدد المصابين بالفيروس القاتل اذ سُجلت اكثر من 63 الف إصابة يوم السبت الماضي، وانه استناداً الى ارقام جامعة جون هوبكنز ذهب ضحيته أكثر من 133 الف شخص، وان الولايات المتحدة تتصدر قائمة الدول الأكثر تضرراً من تفشي كورونا.

في «إسرائيل» تحدثت السلطات الصحية عن تسجيل قرابة 1,5 الف اصابة بفيروس كورونا يوم الجمعة الماضي. كما تحدثت وسائل الإعلام عن وضع أكثر من عشرة الآف جندي في الحجر الصحي واستدعاء آلاف من جنود الاحتياط للحلول محلهم.

تداعيات كورونا النفسية والاقتصادية في كِلتا الدولتين المناهضتين للعرب من شأنها الحدّ من هامش الحركة والعمل لديهما كما من اعتداءاتهما على دول الجوار الجغرافي، ولا سيما لبنان وسورية والعراق.

اخيراً وليس آخراً، تزويدُ لبنان بالنفط العراقي عبر سورية يعني بدء التوجّه العملي شرقاً رغم حصار أميركا و«قانون قيصر» وعقوباته القاسية، كما يعني ان سورية والعراق سيكرّسان فتح الحدود والمعابر بينهما لما فيه خير البلدين وتنشيط عمليات النقل البري بين موانئ البحر المتوسط وبلدان الخليج.

*نائب ووزير سابق.

قرار سوريّ إيرانيّ بتغيير قواعد الاشتباك ‏وحزب الله يسجّل هدفه الذهبيّ…!

محمد صادق الحسيني

أكدت مصادر مواكبة لقمة ‏باقري – ايوب التي انعقدت الأسبوع الماضي في دمشق ‏بأنّ قراراً سورياً إيرانياً بفتح جبهة الجولان قد اتخذ في هذه القمّة العسكريّة على مستوى أركان جيوش البلدين…

‏وأضافت المصادر بأنّ العام 2021 سيكون عام تحرير الجولان من لوث الاحتلال الصهيونيّ… وانّ غرفة عمليات المقاومة اتخذت قرارها والمشاركون في التحرير

‏سيكونون بالإضافة الى الجيش العربي السوري الذي سيكون هو عماد جيش التحرير كل من الحرس الثوري الإيراني وسائر الحلفاء ومنهم بشكل خاص قوات فاطميّون المعروفة في أدائها الاستشهادي الفذّ على امتداد معارك تطهير سورية من الإرهاب..

في هذه الأثناء فإنّ الأنباء الميدانيّة الواردة من أرض الصمود والمقاومة وكسر احتكار السلاح على إيران وسورية تفيد بأن نهاية السيطرة الجوية الاسرائيلية باتت قاب قوسين، بعد أن صار بإمكان حلف المقاومة هناك ضرب الطائرات الإسرائيلية وهي خارج الأجواء السورية بعد أن زوّدت طهران دمشق ‏بمنظومات من الدفاع الجوي الإيراني المقتدرة المحليّة الصنع والتي إحداها هي باور 373 الذكيّة المتقدّمة جداً والتي تحاكي أس 300 الروسية والتي تمّ التدرّب عليها من قبل رجال الدفاع الجوي السوري.

منظومة ‏»باور» هذه والتي تعني بالفارسية العقيدة، قد تمّ نصبها على الأراضي السورية وبإمكانها أن تكشف طائرات الخصم على بعد 350 كم وتصطادها من مسافة 250 وتضربها من مسافة 200 كم وهي على علو 27 كم…

هذه الخطوات المشتركة التي اتخذتها القيادة العليا السورية الإيرانية أخيراً ورافقتها بمجموعة خطوات ميدانية مهمة للغاية ستغيّر بالتأكيد في قواعد الاشتباك على الأرض، كما في السماء السورية…!

وتبقى العين على لبنان التي تنتظر حصول مفاجآت وإنجازات كبيرة في مجال انتصار المقاومة على مشروع الحصار المالي والاقتصادي الأميركي الغاشم…

وفي هذا السياق كلكم يتذكر ما سبق وذكرناه قبل أسابيع بأنّ مصادرنا الخاصة أفادت في حينها بأنّ الأسابيع المقبلة ستكون حافلة بالتطورات المفاجئة والمتلاحقة، والتي ستُتوّج بإنجاز «استراتيجي» غير مسبوق لحزب الله يُجبر الإدارة الأميركية فيه الى اتخاذ قرار «صادم» بمنزلة «هدف ذهبي» لصالح سورية ولبنان، باكورة مفاجآت محور المقاومة في الحرب الاقتصادية الجديدة…

والحقيقة انّ كلّ هذا بدأ يتبلور منذ ان قرّر الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله ردّ الصاع صاعين للأميركيين ولوّح لهم بالخيارين الصيني والإيراني…

الأمر الذي أجبر الأميركي أن يفكر بخطوط العودة سريعاً عن قراره بخنق لبنان آخذاً بالتقهقر خطوة خطوة محاولاً تسجيل تراجعات تكتيكية لعله ينقذ بعض ماء وجهه الذي سال بين أقدام رجال المقاومة في لبنان في زحمة تسارع استعدادات الحزب وحلفائه في السلطة والمجتمع لعمليات المقاومة الشاملة بوجه الحصار…

فلكم أن تتصوّروا مثلاً بداية مشهد السقوط الأميركي على الشكل التالي:

يقرر الجنرال كينيث ماكينزي قائد قوات السنتكوم أي القيادة المركزية الأميركية التي هي بمثابة أهم اعمدة الجيش الأميركي ومقرها الدوحة والتي كان مقرها هايدلبرغ في المانيا والتي كانت مسؤولة عن انتزاع صكّ الاستسلام من المانيا النازية نهاية الحرب العالمية الثانية والمسؤولة حالياً عن الجيوش الأميركية من الجزر البريطانية حتى الصين…

هذا الجنرال العظيم يقرّر أن يحتفل بقتلاه قرب مطار بيروت الذين سقطوا بالمئات في العام 1983 على يد الاستشهاديين الخمينيين، فإذ به يفشل في ذلك فشلاً ذريعاً ويضطر للهرب على متن حوامة الى سفارته في عوكر…

ومن ثم يظهر في ما بعد متسللاً الى القامشلي في شمال شرق سورية ليجتمع بقائد عصابة كردي متخصص في سرقة النفط السوري والمتاجرة بالمواشي والحبوب وبقايا داعش…

ليختفي من المشهد جاراً ذيول خيبته عائداً الى بلاده بخفي حنين…

ثم تبدأ سفيرته في «الحج» إلى رموز حلفاء حزب الله فتبدأ بالرئيس نبيه بري متمنية عليه تهدئة الموقف، لكنه يسمعها كلاماً قاسياً تخجل ان تظهر بعدها على الإعلام، ومن ثم تكر المسبحة فتذهب الى حسان دياب رئيس حكومة حزب الله كما كانت تسمّيها الذي يبقيها بدوره على الغداء، لتخبره قرار واشنطن بتجرّع الخيار العراقي للتجارة النفطية مع لبنان من خلال إعفاء تتبلّغه من قيادتها في واشنطن حول تطبيقات قانون قيصر الظالم خوفاً من أن يقع لبنان في حضن إيران الجمهورية الإسلامية فتفقد أميركا آخر حصة لها في هذا البلد الذي يرهقها منذ ثمانينيات القرن الماضي…

ويستمر التراجع والاندحار خطوة بعد أخرى، ليخسر الدولار الأميركي وهجه ويتسارع في الانخفاض أمام العملة اللبنانية رويدا رويداً…

في هذه الأثناء تفيد الأخبار بأنّ وزير خارجية فرنسا الشريكة في حصار لبنان من خلال سيدر وغيره، هو الآخر قادم الى لبنان نهاية الاسبوع ليحجز لبلاده مقصورة ذهبية في قطار الهزيمة الاقتصادية التي لحقت بالغرب امام صلابة الموقف اللبناني القائم على ثلاثية صمود الحزب والحكومة وجمهور المقاومة من أمة أشرف الناس…

إنّ ما يحصل في اللحظة التاريخية الراهنة هو ما كنا نتوقعه وقلنا وقتها جنرال الصبر سيهزم رعاة البقر..

وإن واشنطن ستضطر بالتراجع عن حصارها وسيسجل حزب الله هدفاً ذهبياً في الشباك الأميركية وها هو في طريقه للحصول…

قد تبرر واشنطن تراجعها هذا بكونه ليس الا تراجعاً تكتيكياً، لكن الواقع سيسجل ما حصل على جبهتنا بمثابة مكسباً استراتيجياً كبيراً في المواجهة الشاملة بين حلف المقاومة وحلف الاستكبار العالمي بقيادة الشيطان الأكبر…

والأيام المقبلة ستشهد المزيد سترضخ أميركا لفتح الحدود بين لبنان وسورية وفتح الحدود بين الأردن وسورية… وفتح حدود دول المشرق على بعضها، بحجة الإبقاء على «شعرة معاوية» مع لبنان الذي يسير وإن بخطى بطيئة، ولكنها ثابتة باتجاه الشرق الكاسر للأحادية الأميركية الممتد من طهران حتى بكين مروراً بباب المندب…

وأخيراً وليس آخراً فواشنطن هذه هي من أوعزت للصراف الآلي القطري وأخواته الخليجيات لوضع بعض الودائع في المصارف اللبنانية أو منح بعض التسهيلات للبنان الدولة ولبنان حكومة حزب الله كما يصفونها…

بعد ان كانت ودائع هؤلاء تخدم ماكينة تفريخ القاعدة وأخواتها من داعش والنصرة بعد ان خسروا تلك الحرب على المقاومة من بوابات الشام وعلى تخوم بغداد واسوار صنعاء…!

انه زمن الانتصارات الذي وعد به سيد المقاومة منذ ان وعد أيضاً بأن زمن الهزائم قد ولى، ونحن على أعتاب الاحتفال بوعده الصادق منذ 14 عاماً وتحقيق وعده الصادق الجديد الذي سيرى النور في أقرب الآجال.

انهم يرونه بعيداً ونراه قريباً.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

ترنّح اللوبي الصهيوني في أميركا

زياد حافظ

ما زالت بعض النخب العربية وفي لبنان تعتقد أنّ الولايات المتحدة قدر مفروض على العالم وأنّ الكيان الصهيوني له اليد العليا في الولايات المتحدة عبر نفوذ اللوبي الصهيوني الذي يطيح بكلّ من يقف ضدّ الكيان. وضحايا اللوبي الصهيوني في الفضاء السياسي الرسمي وفي الفضاء الجامعي والفضاء الإعلامي كان عددهم كبيراً يُضرب المثل بهم. حتى الآن.

لكن من يتتبّع بدّقة التحوّلات التي تحصل في المجتمع الأميركي وفي السياسة وفي الجامعة وفي الإعلام يرى بكلّ وضوح خطاً بيانياً يشير إلى ترهّل ذلك النفوذ منذ نهاية ولاية بوش الابن. فالمغامرة الأميركية غير المحسوبة (نعم) في احتلالها للعراق لا لسبب وجيه كالمصلحة الأميركية، أو الأمن القومي الأميركي، ولا الحرص على السلام العالمي، فهذه المغامرة المكلفة بشرياً، واقتصادياً، وقبل كلّ ذلك معنوياً وأخلاقياً كانت لمصلحة الكيان أولاً وأخيراً. فسياسة المحافظين الجدد كانت وما زالت سياسة صهيونية فقط لا غير تلبس لباس المصلحة الأميركية. لكن انكشافهم كان ملحوظاً وإنْ حالفهم في ولايتي باراك أوباما المتدخلّون الليبراليون. فبدأ المشهد يتغيّر تدريجياً حيث نرى عبارات كـ «الحلف الانجلو صهيوني» في مواقع الكترونية محافظة كموقع «اونز ريفيو» على سبيل المثال وليس الحصر.

نتائج الحرب على العراق من جهة وانتشار وسائل التواصل الإعلامي التي تجاوزت احتكار المعلومات بالإعلام المهيمن والذي يقوده اللوبي الصهيوني من جهة أخرى ساهما في فضح انتهاكات الكيان الصهيوني كما كشفا أيضاً ضعف الكيان وعجزه عن تحقيق مصالح الولايات المتحدة. فحرب تموز 2006 التي يحيي لبنان ذكراها الرابعة عشر قريباً كانت نقطة تحوّل في الوعي الأميركي حول «الأسطورة الصهيونية» والجيش الذي لا يُقهر. فالوعي الباطني الأميركي لا يحبّذ الخاسر وينظر إلى القوّة بعين الإعجاب وإنْ لم يقدر على التعبير عن ذلك بشكل صريح.

واللوبي الصهيوني مُني خلال السنوات الماضية بسلسلة من الهزائم في الفضاء السياسي والجامعي والإعلامي. فعلى الصعيد السياسي كانت رهانات اللوبي الصهيوني خاسرة خلال الانتخابات الرئاسية سنة 2008 و2012 و2016. فاللوبي الصهيوني لم يدعم باراك أوباما في انتخابات 2008 بل دعم منافسه جون ماكين، وفي انتخابات 2012 تدخّل نتنياهو بشكل سافر ومعه اللوبي في الانتخابات ودعم ميتش رومني ضدّ باراك أوباما، وفي انتخابات 2016 دعم بشكل سافر هيلاري كلنتون. واللوبي الصهيوني في أميركا لم يوقف الحملات ضدّ دونالد ترامب منذ بداية الولاية رغم العلاقة الحميمة بين ترامب ونتنياهو. وتجلّى ذلك في موقف الاعلام المهيمن والمناهض لترامب الذي يسيطر عليه اللوبي الصهيوني بدون منازع.

أما على صعيد الكونغرس الأميركي تلقّى اللوبي الصهيوني صفعات متتالية عامي 2018 و2020 في الانتخابات الأولية لتسمية مرشّحي الحزب الديمقراطي. ففي 2018 تمّت هزيمة جو كرولي النائب عن الدائرة رقم 14 في المدينة، ورئيس تجمّع الديمقراطيين في مدينة نيويورك والرقم الثالث في التراتبية الحزبية داخل الكونغرس بعد نانسي بيلوزي. فمدينة نيويورك هي المعقل الرئيسي للجالية اليهودية في الولايات المتحدة، والهزيمة أتت على يد شابة في التاسعة والعشرين من عمرها ومنحدرة من أصول بورتوريكية الكسندرا اوكازيو كورتيز. واشتهرت كورتيز، مع زميلتيها في مجلس النوّاب الأميركي رشيدة طليب والهان عمر، خلال ولايتهن الأولى بتأييد القضية الفلسطينية وطرح أجندة تقدّمية للإصلاح الاقتصادي والسياسي الأميركي ما أغضب قيادة الحزب الديمقراطي.

واعتبر اللوبي الصهيوني أنها صدفة لن تتكرّر وعمل سنة 2020على رصد أموال لصالح منافستها في الانتخابات الأولية في مدينة نيويورك. رغم ذلك استطاعت كورتيز التفوّق على منافستها ميشال كاروزو كابريرا، وهي مراسلة في محطة «ان بي سي» الأميركية، بنسبة 73 بالمائة من الأصوات.

لكن الصدمة الأكبر التي تلقّاها اللوبي الصهيوني هي خسارة أكثر المتشدّدين لصالح الكيان الصهيوني اليوت انجيل رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النوّاب الأميركي وأيضاً في مدينة نيويورك المعقل الرئيسي للوبي الصهيوني. هزيمة انجيل كانت أيضاً بفارق كبير لصالح منافسه جمال بومان المنحدر من أصول أفريقية الذي فاز بنسبة 61 بالمائة. الفارق الكبير بين المرشح الصهيوني المهزوم في الدائرتين له دلائل عدّة.

الدلالة الأولى هي أنّ قيادة الحزب الديمقراطي لا تستطيع السيطرة على القاعدة وخاصة القاعدة الشبابية وفي الجاليات الأقلّية. فهناك انقطاع كبير بين القيادة والقاعدة الشبابية يبرز في العديد من الملفّات التي تهمّ القاعدة والتي تعارضها القيادة، والعكس صحيح.

الدلالة الثانية هي أنّ الانفصام داخل الحزب الديمقراطي قد يلقي بظلاله على الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني حيث مرشّح اللوبي الصهيوني جوزيف بايدن الذي يحظى بتأييد الاعلام المهيمن لا يستهوي القاعدة الشبابية. ومن مؤشرات ذلك الحماس المنخفض هو أنّ في الانتخابات الفرعية التي جرت في الدائرة 25 في ولاية كاليفورنيا في شهر أيار 2020 استطاع المرشحّ الجمهوري مايك غارسيا أن يهزم منافسته من الحزب الديمقراطي كريستي سميث. والمعروف أنّ ولاية كاليفورنيا صوّتت بشكل مكثّف لصالح هيلاري كلنتون سنة 2016 بفارق 3 ملايين صوت! صحيح أنّ دائرة واحدة لا تعني أنّ كلّ الدوائر مثلها لكن ما حصل كان بمثابة إنذار للحزب الديمقراطي. فرغم الدعاية ضدّ الحزب الجمهوري وضدّ الرئيس ترامب شخصياً استطاع الحزب الجمهوري الفوز وسط هذه الأجواء المشحونة بالاحتقان الحزبي. لم يقدم الشباب الديمقراطي على التصويت كما كان مرتقباً وهذا ينذر بنتائج وخيمة للمرشح الرئاسي جوزيف بايدن في تشرين الثاني 2020.

الدلالة الثالثة أنّ المال والإعلام المهيمن اللذين يملكهما اللوبي الصهيوني لم يعد كافياً في مواجهة المعلومات المتدفّقة على المواطن الأميركي عبر التواصل الاجتماعي. فالسردية التي كانت سائدة لصالح الكيان لم تعد مقبولة. لذلك نرى تصاعد الدعوات عند عدد من أعضاء الكونغرس لقطع المساعدات للكيان الصهيوني في الحدّ الأقصى أو تخفيضها في الحدّ الأدنى بسبب انتهاك الكيان الصهيوني لحقوق الإنسان ونظام التمييز العنصري الذي يفرضه الكيان على الفلسطينيين. هذه ظاهرة جديدة لم تكن مألوفة ومسموحة. فالتمييز العنصري الصهيوني في فلسطين يصطدم مع الموجة العارمة المناهضة للعنصرية التي تجتاح المدن الأميركية ما يؤجّج التعبئة ضدّ الكيان ويفسّر الظاهرة الجديدة.

وهناك إشارة إضافية حول التحوّل في المزاج السياسي الأميركي. فإذا كان الكونغرس الأميركي أرضاً محتلّة من قبل اللوبي الصهيوني وفقاً لمقولة بات بيوكنان وما زال، فإنّ أصوات داخل الحزب الجمهوري الذي يسيطر عليه الانجيليون الجدد ترتفع مندّدة بمحاولة ضمّ الضفة الغربية إلى الكيان. فالعريضة التي وقّعها منذ بضعة أسابيع 116 نائب من الحزب الجمهوري من أصل 198 يؤّيدون فيها ضمّ الضفة الغربية بحجة أنها ضرورية لأمن الكيان إلاّ أن تخلّف 72 نائب عن التوقيع له دلالات كبيرة وذلك في موسم انتخابي في غاية الشحن والاستقطاب. صحيح أنّ أكثرية وقّعت على العريضة ولكنها ليست كاسحة كما أنّ المعارضين لها أقلّية ولكنها وازنة. هذا لم يكن موجودا أو ممكناً منذ بضعة أشهر. ويعتبر المحلّل المرموق فيليب جيرالدي أنّ نتائج الانتخابات الأولية في نيويورك قد لا تكون حاسمة إلاّ أنها تنذر بتغييرات كبيرة في المشهد السياسي. ما لم يكن ممكناً أن يتصوّره المرء منذ بضعة سنين أصبح واقعاً وإن لم يصل إلى درجة الهيمنة. لكن مسار الأمور هي اتجاه تراجع نفوذ اللوبي الصهيوني.

تصرّفات حكومة نتنياهو وسوء إدارة البيت الأبيض للملف الفلسطيني من قبل الرئيس بسبب نفوذ صهره جاريد كوشنر ووزير خارجيته مايك بومبيو أصبح مصدراً للقلق عند القيادات اليهودية في الولايات المتحدة. فدنيس روس يعتقد أنّ قرار الضمّ قد يهدّد ليس فقط الكيان عبر انتفاضة عارمة بل أيضاً مستقبل الجالية اليهودية في الولايات المتحدة بسبب التصرّف اللاإنساني لحكومة الكيان. ويشاطر في هذا الرأي العديد من القيادات اليهودية التي لا تريد الانشقاق عن الموقف العام لكنّها غير راضية عن مسار الأمور في الكيان وانعكاساته المحتملة على الجالية اليهودية. من ضمن هذه الشخصيات جاريد غرينبلاط المستشار السابق في الأبيض للرئيس ترامب والمسؤول مع صهر الرئيس كوشنر عن الملفّ الفلسطيني.

أما على صعيد الفضاء الجامعي فهناك شبه تسليم بأنّ الكيان الصهيوني خسر الحرب الدعائية. فنجاح حملة «بي دي أس» في العديد من الجامعات الأميركية الكبيرة ستكون له ارتدادات في الوعي السياسي للنخب عندما يصبح الطلاّب في مراكز القرار بعد بضعة سنين. كما أنّ قرار مجمع الكنائس الانجيلية البريسبيتارية بإنهاء استثمارات أوقافها في محفظات مالية توظّف في الكيان الصهيوني له أيضاً دلالات كبيرة وإنْ لم تكن تلك الكنيسة أكبر الكنائس الانجيلية في الولايات المتحدة. هذا لا يعني أنّ الحرب انتهت فاللوبي الصهيوني استطاع أن ينتزع تشريعات في المجالس المحلّية في 28 ولاية تعاقب من يلتزم بالمقاطعة وتمنع التعامل والمقاولة مع كلّ من لا يوقّع على وثيقة يلتزم بها في نبذ المقاطعة. القضية أصبحت في المحاكم الاتحادية ويعتبر العديد من الحقوقيين أنّ تلك التشريعات تخالف الدستور بشكل واضح خاصة في ما يتعلّق بحرّية التعبير والتعاقد.

وعلى الصعيد الإعلامي أيضاً نشهد في الإعلام الموازي للإعلام الشركاتي المهيمن تنامي المقالات والأبحاث التي تندّد بجرائم الكيان الصهيوني وتندّد أيضاً بالإعلام المهيمن الذي يسكت عن تلك التجاوزات بل يمعن أيضاً في تشويه المشهد في فلسطين. والاعلام الموازي يحظى بأقلام نيّرة وعالمة بينما الكتاب في الإعلام المهيمن في منتهى الرداءة الفكرية والأخلاقية. هناك عالمان مختلفان. ففي عالم الإعلام الموازي الذي يضمّ العديد من المواقع الإلكترونية المتخصصة بالشؤون الدولية والداخلية في الولايات المتحدة تتبلور ثقافة تميّز بين مصالح الولايات المتحدة ومصالح الكيان بينما ذلك التمايز مفقود في الإعلام المهيمن.

هذه الملاحظات لا تعني أنّ اللوبي الصهيوني انتهى. فما زال قويا ومؤثّرا في الكونغرس رغم الانتكاسات التي عرضناها. بات واضحاً أنّ حدود نفوذه لم تعد تتجاوز الكونغرس ومحيط واشنطن الكبرى وهذا دليل على التراجع مع الزمن وبسبب نضال الجهات المعادية لنفوذ الكيان الصهيوني في المجتمع الأميركي. فالانتكاسات تتكاثر لتتخطّى «الصدفة» او «الحالة الفريدة» وقد تبشّر بانقلاب كامل في الموقف. فمكان مستحيلاً منذ فترة قصيرة أصبح ممكنا. لعلّ النخب العربية واللبنانية تتعظ من تلك التحوّلات فتخفّف من المراهنة على الكيان والولايات المتحدة.

%d bloggers like this: