US Occupation Base In Syria Targeted By Drones, Rockets

21,10.2021

US Occupation Base In Syria Targeted By Drones, Rockets

By Staff, Agencies

Unidentified drones carried out an offensive against a US occupation military base in Syria.

The targeting was reported across various media outlets in late Wednesday, with al-Mayadeen sources noting that added to the drones, the base was targeted by rocket launchers.

The same sources reported that the bombing targeted the residences of the US occupation soldiers, military barracks, and led to fire and destruction in the base.

The reports specified the target as the outpost located in the hugely-strategic al-Tanf area in southeastern Syria.

The United States has been trying to exercise control over the area, which hosts an intersection of the Syrian, Iraqi, and Jordanian borders.

Sky News Arabia cited “an American official” as describing the incident as a likely “rocket attack.”

“Preliminary evaluations,” the official claimed, had shown that “Iraqi groups” had conducted the airstrikes.

The United States led scores of its allies in an invasion of Syria in 2014.

The coalition that has purportedly been seeking to fight the Takfiri terrorist group of Daesh [Arabic for ‘ISIS/ISIL’] sustains its illegal presence in the Arab country, although Damascus and its allies defeated the terror outfit in late 2017.

Related Articles

Assad is Back: Western MSM Admit the Regime Change Failure in Syria

ARABI SOURI 

Assad Must Leave, His Days Are Nunbered
Assad is back, Newsweek Admitting Syria and President Assad victory over the USA and its Camp

Assad is back, Syria’s Bashar al-Assad returns to the world stage in defeat for US, win for its foes, is the title of Newsweek’s latest front-page post on Syria and the US’s 10.5 years of war of terror and war of attrition against the Syrian people.

Let’s not discuss the mainstream media article, to be honest, I didn’t even bother to read it, if it’s positive it means they came to their senses, highly unlikely, if it’s not it means they’re still in their same propaganda, highly likely, so let’s talk about why Assad is back and why the US and its cronies lost in Syria, aside from them telling their followers for more than a decade it was the Syrian people vs. Assad and not the US vs. Assad.

Yes, President Assad is back and you all failed, the more than 100 countries that combined their evil efforts to topple him and hand Syria over to Al Qaeda and other anti-Islamic Muslim Brotherhood radicals the likes of the Turkish madman Erdogan who serves Israel.

He’s back because the Syrians weren’t fooled with your plot and lies, they fought back for more than 10.5 years to defend their country at a very hefty price but they didn’t surrender and they’ll fight back for another decade if needed, except this time not anymore on their land only.

Assad is back because he stood up, stood tall, and earned his people’s respect and the respect of the free people in the world, not the Sheeple of the west who think they’re free just because they can talk bad about their politicians who continue to suck their lives dry.

He’s back because the Syrian people never believed the mainstream media lies; only fools and Sheeple would believe again those who lied before several times to justify the Pentagon wars, only fools would believe that over 350,000 Al Qaeda terrorists armed by the USA and its cronies, financed by all of NATO taxpayers’ money, and the Gulfies, are in Syria to protect the Syrian families from their own brothers, sons, fathers, and sisters of the Syrian Arab Army, only fools would believe that the Syrian Arab Army would drop chemical weapons and bombs on their own family members to protect the president while Al Qaeda with all its derivatives are sent to Syria to protect those families, I’m not sure what drugs those Sheeple of the west are on, what I’m certain of it’s whoever their dealers are they didn’t cheat them and provided them with some real mind-absenting stuff.

President Assad was offered tens of billions of dollars just to retire in a place of his choice, he was offered to rule the region unchallenged just to accept the US policies, which is against the interests of his own people, then they went to threaten him and his family, they managed to kill his brother-in-law and his top aides and some of Syria’s top officials including the Syrian defense minister, he didn’t flee, he kept showing up in his office, on the frontlines, and among his people, driving alone, yes, something none of those NATO leaders dares to do in their ‘democratic’ societies, and above all, while they were plotting Syria’s destruction he was planning for victory, and victory he achieved.

Yes, Assad is back and you have to deal with it.

If you want us to remain online, please consider a small donation, or see how you can help at no cost.
Follow us on Telegram: https://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

Related Videos

Related Articles

 سفينة نوح اللبنانية

سفينة نوح اللبنانية

ناصر قنديل

يطلق عادة تشبيه سفينة نوح على إحدى حالتين، الأولى هي تعدد المكونات التي تحملها سواء كان التعدد إشارة للكثرة أو للتناقص، والثاني هو الطابع الإنقاذي الذي مثلته سفينة نوح بتجنيب ركابها خطر الغرق في الطوفان، وسفينة المحروقات التي جلبتها المقاومة من إيران وعبرت ناقلاتها حمولة المحروقات عبر الحدود السورية إلى لبنان، تشبه سفينة نوح في المسار الذي تمثله لجهة تعدد المجالات التي أطلقت فيها مسارات جديدة لم تكتمل عناوينها بعد، أو لجهة موقعها الإنقاذي بتجنيب لبنان خطر الغرق في طوفان كان يهدّد كل شيء بالغرق.

جاءت سفينة المقاومة كطليعة لأخواتها لتفتح الباب لجملة تطورات في العديد من الملفات، ففي الملف السياسي كانت السفينة رسماً لمعادلة جديدة عنوانها نقل مفاعيل معادلة الردع التي أرستها المقاومة في البر إلى البحار، في لحظة تراجع وارتباك أميركية بعد الانسحاب من أفغانستان بما حمله من تعبير عن الاعتراف الأميركي بفشل اللجوء إلى فائض القوة العسكري لصناعة السياسة، وسعي الإدارة الأميركية لتفادي الانخراط في مواجهات تعرض قواتها وسياساتها للخطر من دون أن تكون هذه المواجهات دفاعاً صريحاً عن الأمن الأميركي بوجه تهديد غير قابل للتأويل، وفي لحظة نزف مستمر لكيان الاحتلال تحت وطأة معادلات المواجهة في فلسطين والقلق من تسييل قوة المقاومة من لبنان نحو فلسطين تحت شعار القدس تعادل حرباً إقليمية، بحيث صارت السفينة تحدياً لقرار بحجم التورط الأميركي «الإسرائيلي» بحرب، أو تقبل تمدّد معادلة الردع نحو البحار كمسار قابل للتوسع، ليست عملية التنقيب عن النفط والغاز واستخراجه إلا أولى الخطوات المرشحة لتشكيل حلقة من حلقاته، أو البحث عن بديل ثالث، بدأت طلائعه برفع الحظر الأميركي عن استعادة العلاقة مع سورية نقيضاً لما بشر به قانون قيصر، من بوابة أولى ستتسع كلما كانت المعادلة حاضرة، وهي ستحضر، والبوابة كانت بالتراجع عن منع رسمي لاستجرار الكهرباء الأردنية والغاز المصري عبر سورية، والخطوة الأهم في البديل التراجعي أمام مسار السفينة كانت بالتدخل الأميركي المباشر للضغط لولادة عاجلة للحكومة ومسابقتها لوصول السفينة، وفتح الباب لتجديد تمويل دعم استيراد المحروقات من قبل مصرف لبنان، وكل الذي يجري يعني القول بالتسليم بالفائض السياسي لمعادلة الردع على البر مقابل تجميد مفاعيلها في البحر، والتجاذب مستمر بين المسارين.

جاءت السفينة لتصيب كبد النظام الريعي الذي جمع فيه قطاع المحروقات ما كان يمثله أصلاً في بنية النظام الاقتصادي في الحرب الأهلية وبعدها، مع ما ورثه من موقع ومكانة القطاع المصرفي الشريك الكامل في اقتصاد المحروقات الذي تحول إلى ميدان حصري للعمل المصرفي مع توقف نظام الاستثمار في الدين وسندات الخزينة، وقد تحول اقتصاد المحروقات منذ بدء الأزمة إلى نقطة تقاطع الاحتكار وتجار الأزمات ومهربي الأموال إلى الخارج، فهذا الاقتصاد استحوذ بفضل الدعم المشبوه على أكثر من عشرة مليارات دولار من أموال المودعين، شكلت الأرباح منها أكثر من سبعة مليارات منها ما حول للخارج خلسة ومنها ما تحقق عبر التهريب والسوق السوداء، وتشاركت فيه قوى سياسية وتجار كبار ومصارف، وجاءت السفينة لتصيب هذا الاقتصاد في الكبد، فهي تبشر بدخول لاعب كبير، بقياس حجم الكميات التي ستدخل الأسواق، ونظيف وشريف، بقياس عدم سعيه لتحقيق الربح، ووطني، بقياس التزامه بعدم التمييز بين اللبنانيين على أساس المناطق والطوائف في التعامل مع هذا الملف خصوصاً، وبذلك تعيد السفينة تشكيل المشهد الاقتصادي بصيرورة مفتوحة على إعادة تشكيل للأحجام والأدوار والأنماط، وتتيح عبر مركزية قطاع الطاقة وضع الأسس لمفهومين جديدين، التوجه شرقاً، ورفع مكانة القطاعات الإنتاجية.

جاءت السفينة لتربك التنظيم الاجتماعي القائم على زيادة الأغنياء غنى والفقراء فقراً، لتضع أولوية جديدة في المفهوم الاجتماعي عنوانها أولوية مكانة الفقراء، سواء بحجم مكانتهم في الأولويات أو بحجم النتائج التي ستترتب على جداول نفقاتهم، وسيكون مفاجئاً التعرف إلى ما بدأت ملامحه في مناطق ما كانت لتنفتح يومياً على المقاومة، وأقيمت بينهما جدران عالية، حطمتها السفينة، ولأن الخطر الأكبر الذي أطاح بكل مفاعيل مسعى تغييري شعبي كان الانقسام الطائفي القابل للتحول بسرعة إلى عصبيات قاتلة، فان أهم ما بدأت ملامحه بالظهور مع السفينة هو هذا الانفتاح للمناطق على بعضها من خارج جدران الطوائف والعصبيات، حتى بدأت القوى الطائفية تتحسس الخطر.

سفينة نوح اللبنانية جمعت عناوين مصيرية كبرى في السياسة والاقتصاد والمجتمع، وشكلت نقطة انطلاق لمسار إنقاذي من الطوفان الذي كانت بوادره تقترب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

بوتين والأسد يفتتحان المرحلة الجديدة

 ناصر قنديل
إدلب إلى الواجهة مجدّداً: هل يتكرّر سيناريو «M5»؟

يقدم الاجتماع الهام الذي جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالرئيس السوري بشار الأسد في موسكو، تأكيداً جديداً على ما أظهرته أحداث السنوات العشر الماضية من إشارات لموقع ومكانة سورية في معادلات المنطقة، بعدما أريد لهذه الأحداث ان تمحو تلك المكانة التي حجزتها سورية على مدى عقود ماضية، وتكمن أهمية لقاء الرئيسين بوتين والأسد أنه يأتي في لحظة تقاطع جملة أحداث دولية وإقليمية وسورية، ليشكل نقطة انطلاق لمسار جديد ترتسم معالمه بسرعة بعد جمود امتد لسنوات في ملفات المنطقة منذ إعلان الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي مع إيران، ضمن سياق تصعيدي لكسر جبهة المواجهة التي تضم روسيا والصين وإيران وسورية ودول وقوى آسيوية أخرى، جمعها السعي لكسر مشروع الهيمنة الأميركية على أكبر قارات العالم مساحة وسكاناً، والتي تختزن أكثر من نصف ثروات العالم وأكثر من نصف قدرات العالم العسكرية، فصمدت جبهة المواجهة ونجحت باحتواء عاصفة التصعيد.

خلال هذا العام ومع تسلم الإدارة الأميركية الجديدة، شهدت آسيا تكريساً لتفاهم القوى الصاعدة في آسيا على قطع الطريق أمام عروض الصفقات الثنائية التي توهمت إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أنها سياسة قادرة على استعادة زمام المبادرة، وبدأت ملامح التسليم الأميركي بالفشل مع الانسحاب الأميركي من أفغانستان، الذي تزامن مع انتقال دول وقوى محور المقاومة إلى الهجوم لكسر خطط الحصار الأميركية، فخرجت فلسطين منتصرة من معركة سيف القدس، وخرجت إيران بانتخاباتها الرئاسية تحمل راية القائد الجنرال قاسم سليماني بإخراج القوات الأميركية من المنطقة، وبلغ الملف النووي الإيراني مراتب علمية تضع واشنطن بين خيارات أحلاها مر، فإما تقبل بلوغ إيران اللحظة النووية الحرجة المتمثلة بامتلاك كمية من اليورانيوم المخصب على درجة عالية تكفي لتصنيع قنبلة نووية، أو الانكفاء عن الشروط وقبول العودة بلا شروط إلى الاتفاق النووي، وتوج هذا الهجوم المعاكس مشهد السفن الإيرانية التي استقدمها حزب الله تحت شعار السفن قطعة أرض لبنانية، لتنقلب واشنطن من خط الحصار إلى البدء بفك الحصار من باب التراجع عن بعض عقوبات قانون قيصر لتتيح نقل الغاز من مصر والكهرباء من الأردن عبر سورية إلى لبنان.

موسكو كانت على ضفة التلقي لكل هذه المتغيرات المتحركة، حتى جاءت زيارة المبعوث الأميركي الخاص بالملف الإيراني روبرت مالي إلى موسكو مدخلاً لإحداث النقلة في السياسات، فسورية هي حجر الرحى في معادلات المنطقة، وقد باءت كل محاولات تجاوزها بالفشل، بمثل ما فشلت خلال السنوات الماضية مشاريع إسقاطها وتفتيبها، فلا شام جديد فاعل بلا الشام، ولا قمة جوار العراق تنجح بلا الجار الأول، وواشنطن تعترف بفشل العقوبات في صناعة السياسة كما اعترفت بفشل القوة العسكرية بصناعتها وفقاً لتوصيف الرئيس بايدن لحاصل الحرب في أفغانستان، ويحضر العرض الروسي على طاولة المباحثات، تشجيع روسي لإيران للعودة إلى مفاوضات فيينا وإنجاز تفاهم تقني أولي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مقابل التزام أميركي بالتخلي عن الأوهام التي عطلت التوصل لتفاهم في جولات فيينا يضمن العودة إلى الاتفاق الأصلي من دون تعديلات وشروط وإضافات، ودعوة روسية لواشنطن لحسم أمر الانسحاب من سورية لقوات أميركية تتواجد بصورة غير شرعية، لحساب تولي موسكو مواصلة الحرب على “داعش” وإدارة الحوار بين الجماعات الكردية التي ترعاها واشنطن والدولة السورية وتنشيط العملية السياسية، بما يفتح الباب لسقوط الذريعة التركية للبقاء في شمال غربي سورية. وجاءت المعارك التي خاضها الجيش السوري في منطقة الجنوب، والتي انتهت بدخوله إلى درعا تحت نظر قاعدة التنف لتقول لجميع الجماعات الموهومة بالإسناد الأميركي أن مرحلة جديدة قد بدأت، وأن بسط سيطرة الدولة السورية على كامل أراضيها تنطلق.

يدرك الأميركيون معنى فقدان المشروعية الداخلية والخارجية للبقاء في سورية والعراق بعد انسحابهم من أفغانستان، بعدما فقدوا شرعية هذا البقاء في العراق بعد مطالبتهم من مجلس النواب العراقي بالانسحاب، بينما لم يملكوا شرعية وجودهم في سورية يوماً، كما يدرك الأميركيون أن فترة السماح المتاحة أمامهم لإعلان الانسحاب لن تطول قبل أن تبدأ عمليات المقاومة باستهدافهم، ويدركون أن المخرج المتاح بأقل الخسائر هو تظهير الانسحاب من سورية كحلقة من حلقات تقاسم مهام الحرب على الإرهاب مع روسيا، وإظهار نية التشارك مع موسكو في الدفع باتجاه تنشيط فرص الحل السياسي في سورية على قاعدة التراجع التدريجي عن العقوبات وفكفكتها لحساب توفيرالتمويل لإعادة النازحين وإعادة الإعمار، كما قالت دراسة الدبلوماسي الأميركي السابق الخبير بشؤون سورية جيفيري فيلتمان، ونصائح السفير الأميركي السابق لدى سورية روبرت فورد.

مرحلة جديدة في المنطقة ستبدأ من سورية، وفرص يمكن أن يلتقطها، ويفترض أن يلاقيها بعض العرب واللبنانيين كي لا يظهروا مجرد صدى للصوت الأميركي.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ارتباك اللاقرار في واشنطن بعد الصدمة… وزمام المبادرة

أيلول 4 2021

 ناصر قنديل

لا أحد يستطيع تفسير كلّ حالات الفشل الأميركي والغربي بمعايير الخصوصية التي تحيط بكلّ حالة منها، لمجرد الرغبة بنفي صفة المشترك بينها، وهو التراجع التاريخي للمشروع الغربي وفي طليعته المشروع الأميركي. فالمعادلة التاريخية سياق وليست حدثاً منفصلاً يليه حدث منفصل تفسرهما الخصوصية، وثمة مسار بين نهاية الحرب العالمية الثانية والانسحاب من أفغانستان وبينهما سقوط جدار برلين يحكي حكاية تراجع مسار السيطرة، حيث الأميركي الذي كان يمثل 6% من سكان العالم ويستحوذ على 50% من ثرواته، وصار عام 1990 يمثل 4% من سكان العالم ويستحوذ على 40% من الثورات، هو اليوم أقل من 3% من سكان العالم ويستحوذ على أقل من 30% ثروات العالم. والأميركي الذي أنهى التحالف النازي الذي قادته ألمانيا بالشراكة مع الاتحاد السوفياتي، ثم أنهى الاتحاد السوفياتي وتفرد في حكم العالم، أمضى عقدين من الفشل والتراجع في كل الحروب التي خاضها في محاولة فرض نموذجه كمثال عالمي أحادي يمثل نهاية التاريخ، وهو لا يملك اليوم سبيلاً سياسياً أو عسكرياً للخروج من هذا الفشل، والفشل في أفغانستان يختصر هذا العجز، حيث السبيل السياسي انتهى بالفشل، والسبيل العسكري لن يحل شيئاً ولو بقي لعشرين عاماً أخرى كما قال جو بايدن، والبديل الثالث هو الذهاب لتفاهمات دولية كبرى تمنح الخصوم الكبار انتصارات كبرى، أو الدخول في مسلسل عنوانه العناد على البقاء منعاً لذل الهزيمة، وانتقاماً لصورة الهروب الكبير من أفغانستان، أو الانسحابات المتلاحقة وصولاً لمزيد من الفراغ يملأه الخصوم المحليون أو الإقليميون أو الدوليون، منفردين أو مجتمعين، كما يقول مثال أفغانستان أيضاً.

يتداخل في الوضعية الأميركية والغربية، على رغم الكلام الانفعالي الأوروبي وأوهام الانفراد العسكري والسياسي، كل شيء، فالغرب كله أمام خطر الهزيمة الإستراتيجية، لأن ساحة المعركة هي آسيا، وفي آسيا أكثر من نصف سكان العالم وأكثر من نصف مساحته وأكثر من نصف ثرواته وأكثر من نصف قوته العسكرية، وجوهر عنوان المعركة هو استقلال آسيا، التي تنتمي اليها كل دول وقوى المواجهة مع أميركا والمشروع الغربي على تنوعها، ولا ينتمي إليها أي من دول الغرب، ولذلك فالغرب بقيادة الأميركي يخوض مواجهة يائسة من الخارج مع نضوج ونمو قوى الداخل الآسيوي سياسياً واقتصادياً وعسكرياً وشعبياً لمعركة الاستقلال، واختلال التوازن لصالحها، وأفغانستان ليست إلا العينة الصغرى لهذه المعركة، ولم يعد ممكناً للأميركي بعد أفغانستان إلا الاختيار بين مواجهة قد تتصاعد نحو حرب، تحت شعار استعادة الهيبة المجروحة في أفغانستان، ووقف مسلسل الانهيارات، أو مواصلة الانكفاء والتراجع تفادياً للمواجهة، والاختبار هو في العراق وسورية، وفي هذه الحال سيكون أمام مواجهة مع قوى ودول ليس عندها مجال للتهاون مع بقاء القوات الأميركية وليس لديها الاستعداد لمنح الأميركي جوائز ترضية كثمن للانسحاب، ما يعني أن الشهور المقبلة ستحمل تصاعداً تدريجياً في المواجهة، وصولاً إلى انفجارها بصورة دراماتيكية بمجرد انكشاف صورة القرار الأميركي برفض الانسحاب، بعد نهاية المهلة المعقولة لاحتواء نتائج الانسحاب من أفغانستان، وفي هذه المواجهة التي ستتحول إلى حرب، أمام الأميركي ومن خلفه حلفائه في الغرب فرضية كان قد ناقشها مراراً، وهي أن أي خيار مواجهة يعني فرضية حرب كبرى، قد تشترك فيها دول كثيرة في المنطقة وخارج المنطقة، لكن الأخطر فيها هو أن «إسرائيل» ستصبح ميدان الرمي الحر في هذه الحرب، وهو ما سبق وقاله الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في حوار مع صحيفة «هآرتز» عام 2012 في تفسيره لسبب عدم تكرار نموذج ليبيا، مع سورية، وكل شيء يقول إن «إسرائيل» لن تستطيع الصمود وجودياً إذا واجهت هذه الفرضية في أي حرب مقبلة.

البديل المتاح هو مواصلة الانكفاء، والانكفاء الذي بدأ في أفغانستان قدم مثالاً، فهو بدأ بتفاوض لعام كامل مع حركة طالبان بشراكة حليف موثوق لواشنطن هو دولة قطر، وانتهى إلى تفاهم على حكومة شراكة بين طالبان والنظام الذي أقامه الأميركيون في كابول، يحميها توازن عسكري يمثله الجيش الذي قاموا ببنائه مقابل مقدرات طالبان العسكرية، لكن كل شيء تهاوى عندما بدأوا الانسحاب، فتقدمت طالبان وتفكك نظام أشرف غني وجيشه وهرب الرئيس وأركان حربه، ثم ذهب الأميركي إلى الخطة (ب) والتي تقوم على الانخراط مع طالبان بتفاهمات تقطع الطريق على خصوم واشنطن الكبار، روسيا والصين وإيران، وتحرمهم من الوقوف على خط الرابحين، لكن الأمور سارت سريعاً باتجاه مخالف، فروسيا ضامن ضروري لحسم طالبان مع أحمد مسعود الذي يدعمه بعض الغرب وينغص على طالبان نصرها بحكم محورية دورها في طاجكستان، وإيران مصدر الضرورات الحياتية اليومية لأفغانستان من محروقات ولحوم وخضار وطحين، والصين هي دولة التمويل المتاح بسخاء لإنعاش الاقتصاد وشق الطرق وسكك الحديد وخطوط نقل الطاقة واستكشاف واستخراج الثورات المعدنية وتطوير صناعاتها، كما قال قادة طالبان علناً، وإذا كرر الأميركي تجربة الانكفاء في حالتي سورية والعراق كما فعل في أفغانستان، ستنهار التشكيلات التي بناها في البلدين بأسرع من انهيار حكومة غني وجيشه، وسيتقدم الروسي والصيني والإيراني أسرع مما يتقدمون في أفغانستان، والأخطر هو أن محور المقاومة الذي يمثل القوى المحلية الصاعدة سيمسك بزمام المبادرة في الإقليم وسيضع أمن كيان الاحتلال في دائرة الخطر عاجلاً أم آجلاً.

لبنان في قلب هذا الارتباك الأميركي في الخيارات، وفي قلب محاولة محور المقاومة الإمساك بزمام المبادرة، كما يقول اختبار سفن المحروقات الإيرانية، الذي أطلقته المقاومة، غداة الانسحاب من أفغانستان، يسرع حسم الخيارات الأميركية، ويجعل معادلة خاسر خاسر أسرع بالنسبة للأميركيين بعد رهانات لسنوات على إسقاط لبنان على رأس المقاومة، وإظهار المقاومة سبباً لكل ما لحق ويلحق بلبنان، وإذا بواشنطن تظهر وهي تعلن أنها ستفك بعضاً من حصارها لتنافس المقاومة على صورة من يخفف المعاناة، وكانها تعترف بأن هذا الحصار هو السبب الرئيسي للأزمات، ولكنها تصيب حلفاءها بالذهول لتجنبها خيار المواجهة، واعتمادها طريق المنافسة على حلول لأزمات كانت هي المسبب الرئيسي لها.

فيديوات متعلقة

فيديوات متعلقة

التداعيات الاستراتيجية للهزيمة الأميركية في أفغانستان

أيلول 1 2021

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D9%8A%D9%86%D9%8A-780x470.jpg
 محمد صادق الحسيني

على الرغم من كلّ ما يتمّ تداوله حول الهزيمة الأميركية في أفغانستان، وما تبعها من الانسحاب العسكري، الفاضح والغير منظم، من هذا البلد الآسيوي، ذي الأهمية الاستراتيجية القصوى، سواء على الصعيد الاقتصادي او السياسي او العسكري، فإنّ التداعيات الاستراتيجية لهذه الهزيمة، الأميركية الاطلسية المزدوجة، لم تخضع لتحليل موضوعي علمي بعد، الامر الذي يستدعي البحث في الاسباب الحقيقية التي تقف خلف هذه الهزيمة أولاً، كتمهيد للانطلاق الى البحث في التداعيات الاستراتيجية لهذه الهزيمة.

ولا بدّ أولاً من تحديد الاسباب الرئيسية لهذه الاهمية الاستراتيجية لأفغانستان، البلد الفقير الذي يعتبره البعض لا يكتسي هذه الأهمية، ويحصر دوره واهتمام العالم به في ما أطلق عليه الاستعمار الغربي، وعلى رأسه الولايات المتحدة الأميركية، اسم «الإرهاب» ومكافحته وحماية الدول الغربية من هجمات محتملة، ضد تلك الدول او مصالحها في العالم، قد تنطلق من هذا البلد.

من هنا فإنّ الاسباب الحقيقيه، لهذه الاهمية الاستراتيجية، التي نتحدث عنها، تعود الى ما يلي:

١) السبب الاقتصادي، الذي يرجع الى الموقع الجغرافي الهام جداً لأفغانستان، التي تتوسط قارة آسيا وتعتبر بذلك المفصل الرئيسي في حركة التجارة الدولية، شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، ليس فقط داخل القارة الآسيوية وانما باتجاه جنوب شرق آسيا ودول الشرق الاوسط (غرب آسيا)، الى جانب روسيا الاتحادية ودوّل أوروبا الشرقية (عبر شمال غرب روسيا)، وصولاً الى الدول الأوروبية والقارة الأفريقية والقارتين الأميركيتين.

وهو الأمر الذي يجعل الاستقرار في هذا البد مفتاحاً مركزياً، لتوسيع وتسهيل تنفيذ مشروع طريق الحرير الصيني الجديد (الطريق والحزام)، الذي سيؤدي إنجاحه الى خلق نهضة اقتصادية عملاقة، في مختلف أنحاء العالم، تفوق بعشرات المرات تلك النهضة التي أحدثها ما أطلق عليه اسم مشروع مارشال الأميركي، بعد الحرب العالمية الثانية، الذي جلب (المشروع) استثمارات أميركية كبيره للاقتصاديات الأوروبية المدمّرة، وهي الاستثمارات التي فتحت الطريق للمحتل الأميركي لتحويل احتلاله العسكري الى احتلال اقتصادي في دول أوروبا الغربية. وقد وصلت ارقام الحيازة (السيطرة عبر الشراء) الأميركية للشركات الأوروبية، وبالتالي لاقتصاديات هذه الدول الى 42%، الامر الذي يفسر التبعية السياسية الأوروبية الحالية للسيد الأميركي.

ثانياً: السبب السياسي، والمتمثل في الاهمية الجيوسياسية لأفغانستان وأهمية ذلك، في الصراعات السياسية الدولية بين الدول العظمى، التي بلغت ذروتها في تحول الصراع الروسي البريطاني في المنطقة (وسط آسيا) الى حرب بريطانية ضد أفغانستان، حيث شنت سلطات الاحتلال البريطانية في الهند حملة عسكرية ضد أفغانستان، بدأت بتاريخ ١/١٠/١٨٣٨ واستمرت حتى ١/١/١٨٤٢. وما كانت نتيجتها هزيمة بريطانية نكراء اجبرت لندن على سحب قواتها، التي كانت محاصرة بالكامل.

اما الحملة العسكرية البريطانية الثانية، ضد أفغانستان، التي كانت تهدف دائماً للسيطرة على هذا البلد تمهيداً للسيطرة على بقية بلدان آسيا الوسطى، مثل اوزبكستان وطاجيكستان وتركمانستان وقرقيزستان…، على حساب المصالح الروسية في هذا الجزء من العالم، فقد استمرت من سنة ١٨٧٨ حتى سنة ١٨٨٠ وانتهت بانسحاب القوات البريطانية من أفغانستان ثانيةً سنة ١٨٨١.

وقد تنبّهت ألمانيا القيصرية للاهمية الجيوسياسية القصوى لأفغانستان، خاصة بعد اندلاع الحرب العالمية الاولى، حيث حاولت ألمانيا القيصرية اقامة تحالف سياسي عسكري، مع أمير أفغانستان آنذاك، أمير حبيب الله، فقام القيصر الألماني بإرسال بعثتين عسكريتين الى أفغانستان، الاولى برئاسة: أوسكار فون نيدَرْ مايَر Oskar von Niedermayer  والثانية برئاسة: ڤيرنَر أوتو فون هيرتينغ Werner Otto von Herting  وقد التقت البعثتان في طهران بتاريخ ١٦ /٦/ ١٩١٥ ووصلتا الى كابل يوم ٣٠/٩/١٩١٥، حيث عرضتا على الامير حبيب الله الدخول في حلف سياسي وعسكري، مع ألمانيا القيصرية، لمحاربة بريطانيا في الهند. وتعهدت البعثة الألمانية بتقديم المساعدة اللازمة للحكومة الهندية المؤقتة، المعادية للاحتلال البريطاني، ومقرها في كابول، بقيادة الشخصية الوطنيه الهندية: ماهيندرا بارتاب Mahendra Pratap.

ومن الجدير بالذكر انّ محاولات بريطانيا السيطرة على أفغانستان لم تنته عند انسحاب قواتها من هذا البلد سنة ١٨٨١ وانما عاودت الهجوم على أفغانستان، بعد انتهاء الحرب العالمية الاولى وهزيمة ألمانيا. وقد انتهت هذه الحملة العسكرية البريطانية بتوقيع اتفاق سلام، بين الحكومة البريطانية والامير عبدالله خان، بتاريخ ٨/٨/١٩١٩ في راولبندي، تم على اثره تشكيل حكومة مؤقتة في أفغانستان.

وهذا يعني انّ الصراع الدولي على أفغانستان ليس حديثاً، وان التأثير السياسي وبالتالي الاستقرار السياسي لأفغانستان، على محيطها هام للغاية وذو طبيعة استراتيجية لا يمكن لدول مثل روسيا وإيران الا ان تضعها على رأس سلم اولوياتها، لما لها من تأثير مباشر على مصالح الأمن القومي لهاتين الدولتين بشكل خاص. كما ان باكستان والصين أيضاً معنيتان بشكل اساسي بالاستقرار السياسي في هذا البلد، اضافة الى الهند التي تأثرت عبر التاريخ بما يجري في أفغانستان.

فلا بد لنا ان نتذكر الدور الذي كان يقوم الداعية الاسلامي الشهير جمال الدين الأفغاني (١٨٣٩-١٨٩٧ توفي بسرطان الفم) من جهود لتوحيد الهندوس والمسلمين في مواجهة الاحتلال البريطاني وما قام به من نشاط في العديد من الدول، بما فيها الأوروبية، لتوحيد جهود المسلمين في دولة اسلامية (آنذاك الامبراطورية العثمانية) بعيدة عن التزمت والصراعات المذهبية والعرقية.

ثالثاً: السبب العسكري. وهو سبب ينبع بشكل رئيسي من الموقع الجيوسياسي الهام لأفغانستان. هذا الموقع الذي حاولت دول الاستعمار الغربي السيطرة عليه عسكرياً، بهدف استخدامه كمنصة تنطلق منها الجيوش الاستعمارية لتهديد الدول المجاورة او احتلالها او التأثير على مصالحها القومية في وسط آسيا.

وقد اشرنا اعلاه الى الحروب البريطانية الثلاثة، التي شنتها بريطانيا على أفغانستان، في القرن التاسع عشر وهزمت فيها جميعاً. وهي الحروب التي ارادت بريطانيا من ورائها:

– تعزيز احتلالها للهند ومنع التواصل بين حركات التحرر الهندية مع انصارها في كل من أفغانستان وما يعرف اليوم بدولة باكستان.

– التصدي لما كانت تطلق عليه لندن «التوسع الروسي»، تماماً كما يدعون في عصرنا الحالي ضرورة التصدي «للتوسع الإيراني» في الشرق الاوسط. علماً ان الامبراطورية الروسية مارست، آنذاك، حقها في الدفاع عن النفس وعن أمنها القومي، الذي تعتبر دول آسيا الوسطى جزءاً منه.

وهو نفس الدور الذي تقوم به جمهورية روسيا الاتحادية، منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، ليس فقط في وسط آسيا وانما في جمهوريات سوڤياتية سابقة، نورد بعضها على سبيل المثال لا الحصر:

١) محاولة واشنطن وحلف شمال الاطلسي فصل جمهورية الشيشان عن الاتحاد الروسي، سنة ١٩٩٤، ودفع آلاف المسلحين المتطرفين، من أفغانستان الى الشيشان، لمقاتلة الجيش الروسي الذي كان يعمل على افشال مخطط الانفصال.

٢) الازمة التي أشعلتها واشنطن وخلف شمال الاطلسي، بين روسيا وجورجيا، سنة ٢٠٠٨، وأدّت الى حرب بين الدولتين وما تقوم به جورجيا من أعمال تهدّد ليس فقط الأمن القومي الروسي وانما الأمن والسلام في العالم بأسره، وذلك من خلال تشغيل ما يزيد على ٢٤ مختبراً أميركياً سرياً على أراضيها، متخصّصاً في إنتاج الأسلحة البيولوجية. علماً ان القانون الأميركي يمنع تشغيل مثل هذه المختبرات على الاراضي الأميركية بسبب خطورتها على السلامة العامة.

٣) قيام الولايات المتحدة، وبإشراف مباشر من القيادة المركزية الأميركية، بنقل ثلاثين الف مسلم، من فلول داعش في العراق وسورية، وبطائرات عسكرية أميركية وقطرية، عبر الاردن وتركيا وشمال العراق، الى أفغانستان ونشر هذه المجموعات على حدود أفغانستان الشمالية، مع جمهوريات آسيا الوسطى، السوڤياتية سابقاً، وكذلك على جزء من الحدود الشمالية الشرقية لأفغانستان، المحاذية للصين، بطول ٧٥ كم، وذلك استعداداً لاستخدام هؤلاء المسلحين ضد الصين الشعبية ودوّل آسيا الوسطى وروسيا نفسها.

كما يجب التنويه الى انّ قسماً من هذه المجموعات قد تمّ نشره في جبال ولايتي: فرح ونيمروز، اي قبالة منطقة زاهدان / زابل / الإيرانيتين، وذلك تمهيداً للمناورة بهذه العصابات ضدّ المدنيين وقوى الامن في إيران.

وانطلاقاً مما تقدّم، فإننا نجزم ان ما سينجم عن هذه الهزيمة الأميركية، سيكون موازياً لحجمها، من ناحية الأهمية والتأثير، على صورة وقدرات الامبراطورية الأميركية وسرعة أفولها وانتهاء هيمنتها على العالم. حيث انّ بشائر تلك الهزيمة بدأت تظهر للعيان شيئاً فشيئاً، حتى قبل ان تغادر بقايا فلول الجيش الأميركي ومرتزقته أفغانستان، ولعلّ بعض التحركات السياسية، الاقليمية والدولية، خلال شهر آب ٢١، تؤكد رؤيتنا هذه، التي وصلت الى الاستنتاجات التالية:

أولاً: فقدان الولايات المتحدة وأذنابها من دول الاطلسي، وفي المقدمة منها تركيا أردوغان، لزمام المبادرة، على الصعيد الدولي الشامل، وليس في منطقة وسط آسيا فقط، وانتقال المبادرة الى كلّ من الصين وروسيا وإيران.

فها هي روسيا تعلن مواصلة تدريباتها العسكرية المشتركة، مع كلّ من تركمانستان وطاجيكستان واوزبكستان، وعلى الحدود الأفغانية مع هذه الدول، ما يعني في الحقيقة قيام روسيا بتعزيز حضورها العسكري في هذه الدول، منعاً لانتقال اي فوضى محتملة من أفغانستان الى داخل هذه الدول، ومن ثم الى داخل الاراضي الروسية المجاورة. الامر الذي يعني تقدماً استراتيجياً روسياً هائلاً، في منطقة وسط آسيا، وهو التقدم الذي يخدم، موضوعياً، الصين وإيران ايضاً، ويعزز الاستقرار السياسي في هذا الجزء من العالم، ما يفسح المجال لبدء مرحلة تنمية اقتصادية شاملة في تلك الدول، تعود بالفائدة على الجميع.

كما لا بد من الاشارة الى الاتصالات والمشاورات التي تجريها كل من الصين وإيران، مع القوى الحاكمة الجديدة في أفغانستان (طالبان) لضمان امن الحدود الصينية الأفغانية الممتدة على طول ٧٥ كم، وتلك الإيرانية الأفغانية التي يزيد طولها على الف كيلومتر، ولكل منهما اسبابه الخاصة.

اذ ان المنطلق الاساسي لجمهورية الصين الشعبية هو منطلق اقتصادي، يتركز اساسا على خلق استقرار سياسي مستدام في أفغانستان، مما يفتح الطريق امام الاستثمارات الصينية الضخمة في مشروع طريق الحرير الصيني، الذي سيمر غرباً عبر الاراضي الأفغانيه. كما ان امن الحدود الصينية الأفغانية، في ولاية بَدَخشان، يعتبر امراً حيوياً بالنسبة للصين، خاصة في ظل استغلال الغرب الاستعماري لأقلية الايغور المسلمة، التي تسكن في الجانب الصيني من الحدود، لتنفيذ مخططات انفصالية في غرب الصين، اضافة الى نقل عشرات الالآف منهم، مع عائلاتهم، للقتال ضد الدولة السورية على مدى السنوات العشر الماضية.

اما بالنسبة لإيران فبالاضافة الى الاسباب المعروفة للجميع، من جغرافيا وتاريخ وحضارة وثقافة مشتركة، فان التخلص من الاحتلال الاجنبي على حدود إيران الشرقية هو امر استراتيجي، يشكل انتصاراً كبيرا لإيران، ولاستراتيجيتها المطالبة باخراج القوات الأميركية من كل غرب آسيا، والتي تعتبرها الخطوة الاولى على انسحاب أميركي مشابه من كل دول الشرق الاوسط العربية، اضافة الى احتمالات كبيرة جداً الى ان تبدأ الدول الآسيوية المحتلة، مثل اليابان وكوريا الجنوبية، بالبدء بالمطالبة برحيل القوات الأميركية.

ثانياً: سقوط مشروع الاحتلال والتقسيم الأميركي، في الوطن العربي من طنجة وحتى عُمان، وكذلك مشاريعها في وسط آسيا، كما ذكرنا اعلاه.

فها هي إيران، وتلبية لنداء الشعب اللبناني، قد اتخذت اجراءً استراتيجياً، غاية في الاهمية، يهدف الى كسر الحصار الاقتصادي، الأميركي الأوروبي، عن ثلاث دول هي: إيران وسورية ولبنان، وذلك عبر قرارها بتوسيع دائرة الامداد بالنفط الإيراني ومشتقاته لتشمل لبنان ايضاً. ولم يكن تصريح الناطق باسم الخارجية الإيرانية، الذي جاء فيه ان تصدير النفط الإيراني هو موضوع سيادي إيراني لا يحق لاحد ان يتدخل فيه او حتى يعلق عليه، نقول ان هذا التصريح لم يكن الا تأكيداً جديداً، على انّ موازين قوى الميدان في المنطقة قد اختلفت تماماً، وانّ حلف المقاومة يمسك بزمام المبادرة، براً (جنوب لبنان وفلسطين المحتلة) وجواً (مدخل الخليج الفارسي وقاعدة العند وغيرها من اهداف العدو التي قصفت)، وبحراً، عبر ناقلات النفط الإيرانية التي تتحرك باتجاه الموانئ السورية واللبنانية، حاملة على متنها ما يحتاجه البلدان من مشتقات نفطية.

وهو ما يعني هزيمة مشروع الحرب الاقتصادية والمالية على سورية ولبنان بعد فشل مشروع الحرب العسكرية، التي شنت على سورية ولبنان، على مدى السنوات العشر الماضية.

٣) كما لا بد لنا ان نضيف مؤتمر «جوار العراق»، الذي انعقد في بغداد قبل ايام، بحضور وزير الخارجية الإيراني، وكذلك مؤتمر حوار ليبيا، المنعقد حالياً في الجزائر، لبحث الاوضاع في ليبيا (وكذلك ما يجري في تونس).

وخلافاً لما تخطط له واشنطن وتل ابيب، فإنّ مؤتمر «جوار العراق» لن يسفر قطعاً عن إقامة حلف عربي اسرائيلي لمحاربة إيران، وانما سيسفر عن تدافع بين «القادة العرب» لزيارة القصر الجمهوري السوري في حي المهاجرين بدمشق، بحثاً عن وسيلة لإنقاذ أنظمتهم من الزوال، بعد كلّ ما حققه محور المقاومة من انتصارات، والذي انعكس على تصرفاتهم في كواليس بغداد.

كما انّ مؤتمر حوار ليبيا، بمبادرة الجزائر، يعني قبراً للقيادة الأميركية في افريقيا AFRICOM، التي خططت لتحويل تونس الى قاعدة امداد لمسلحي الجماعات التكفيرية، التي نقلتهم القيادة المركزية الأميركية من العراق وسورية الى كل من ليبيا وتشاد ومالي وغيرها، وذلك لشن حرب تدميرية ضدّ الجزائر، التي تقف مع القضية الفلسطينية وترفض ايّ شكل من اشكال التطبيع مع العدو.

إذن فإنّ المبادرة الاستراتيجية قد هرجت من يد واشنطن، وعلى طول وعرض المنطقة الممتدة من سواحل المغرب الغربية وحتى وحدود الصين الغربية وما بعد بعد حدود الصين. الى اليابان وكوريا الجنوبية في آسيا والى القارة الأوروبية ايضا.، كما سنورد ادناه.

ثالثاً: لكن التداعيات الاستراتيجية، لهذه الهزيمة الأميركية الاطلسية المشتركة، لم تقف عند الحدود التي ذكرناها اعلاه، في كل من الشرق الاوسط ودوّل آسيا الوسطى، وانما هي امتدت لتزلزل اركان التحالف الاوروأميركي (الناتو) وتجعل من الولايات المتحدة الأميركية حليفاً غير اهل للثقة، حتى في نظر اذنابها الأوروبيين.

وخير دليل على ذلك هو الكلام الذي قاله، في تصريحات علنية، كاهن السياسه الأوروبيه دون منازع، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بورلي، وهو اشتراكي ديموقراطي اسباني، ينتمي إلى أهمّ المحافل الماسونية الأوروبية، ويتمتع من خلال ذلك بقدرة كبيرة جداً على التأثير في القرارات الأوروبية كتلك القدرة التي كان يتمتع بها الكاهن السياسي البريطاني السيّئ الذكر، انطوني بلير، في السابق.

فقد نشرت محطة دويتشه ڤيليه (الموجة الألمانية) اقوال بوريل، بتاريخ ١٧/٨/٢٠٢١، التي ادلى بها خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي، لمناقشة الأوضاع في أفغانستان، بعد يومين من سقوط كابل. حيث قال انّ الاهتمام المتزايد من قبل الدول الأوروبية، ومن اجل مستقبل تلك المنطقة (وسط آسيا)، بالدول المجاورة لأفغانستان كروسيا والصين والهند وباكستان وتركيا (لم يذكر إيران) سيكون من عواقب – تداعيات ما جرى (في أفغانستان). وأضاف قائلاً: سوف نستخدم كلّ طاقاتنا.

فماذا يعني هذا الكلام، عندما يصدر عن كاهن سياسي ماسوني أوروبي، في معرض حديثه عن حدث استراتيجي يكتسي أهمية كبرى، ويتعلق بموازين القوى الدولية؟

انطلاقاً من طبيعة الرجل وحنكته السياسية، فإننا نؤكد انه أراد إيصال رسالة واضحة لواشنطن، مفادها، انّ الاتحاد الأوروبي يرى مصلحته في احتمال الانضمام الى كلّ من روسيا والصين، في المستقبل، حفاظاً على مصالحه في آسيا (والشرق الاوسط)، بعد الهزيمة المدوية التي لحقت بواشنطن ومشاريعها، في احتلال وتفتيت دول العالم، وتكريس هيمنتها على خيرات ومقدرات شعوبها.

كذلك لا بدّ أن نرى مشاركة سمسار الشركات الصناعية الفرنسية، إيمانويل ماكرون، في مؤتمر بغداد، قبل أيام، خطوة من خطوات بحث الدول الأوروبية عن سبل لتحقيق مصالحها، بعيداً عن او دون مشاركة الولايات المتحدة في ذلك. علماً انّ ما نقوله لا يتناقض مع مقولة انّ ماكرون كان مكلفاً من قبل الإدارة الأميركية بمحاولة اظهار ان فرنسا والحلف الاطلسي لا زالا يقومان بدور يخدم المصالح الأوروبية الأميركية المشتركة. لكن زيارة ماكرون لمقام الامام الكاظمي في بغداد ولمدينة الموصل، واجتماعه مع عدد من رجال الدين المسيحيين والمسلمين، لم تؤديا الى تغيير الامر الواقع، الا وهو ان المجتمعيين لم يكونوا سوى مجموعة مهزومين، على رأسهم ماكرون نفسه.

اما المنتصرون، الذين مثلهم وزير الخارجية الإيراني عبد اللهيان، فقد عبّروا عن تميّزهم عن بقية الرهط عندما قفز عبد اللهيان الى الصف الأول وطار بعدها الى دمشق لمتابعة تنسيق النشاط الدبلوماسي الإيراني السوري، في إطار الاستعدادات العسكرية الجارية لتنفيذ الفصل الأخير من الهجوم الاستراتيجي لقوات حلف المقاومة، الذي سينتهي قطعاً بإزالة القاعدة العسكرية الصهيونية من على أرض فلسطين وتحرير القدس، تتويجاً للهزيمة الأميركية الاستراتيجية وإنهاء دورها كقوة امبريالية مهيمنة مرة والى الأبد.

ومكر اولئك يبور،

بعدنا طيّبين قولوا الله…

قمة بغداد مشروع ماذا؟

ناصر قنديل

ربما يكون أسهل الأوصاف لقمة بغداد تشبيهها بحلف بغداد الذي أقامه الأميركيون في مرحلة صعودهم السياسي والعسكري على مسرح المنطقة لمواجهة المدّ الوطني الذي أطلقه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، طالما انّ منظميها والمشاركين فيها باستثناء إيران توافقوا على استبعاد سورية عن الحضور، لكن هذا التوصيف لا يستقيم مع ثلاثة عناصر رافقت القمة، الأول هو دعوة إيران، والتي بدون دعوتها ربما فقدت القمة بريقها وجاذبية المشاركة فيها بالنسبة للكثيرين من الذين لبّوا الدعوة، والثاني غياب مشروع أميركي صاعد قادر على بلورة مهمة محددة بجدول أعمال واضح لهذا الحلف، في زمن تعيش عبره المنطقة تداعيات الهروب الأميركي من أفغانستان، وتعجز واشنطن عن استعادة الوحدة بين حلفائها الذين جمعتهم خلال السنوات الأولى للحرب على سورية، يوم كان لديها مشروع وجدول أعمال، والثالث فشل القمة في بحث أي ملف جدي والخروج بأيّ موقف مشترك له قيمة وحصر جدول أعمالها بالكلمات الافتتاحية الإنشائية للمشاركين، وفتح بعض القنوات الثنائية للحوارات بين بعض من المتخاصمين، الذين ينتمي أغلبهم إلى منظومة العلاقات بواشنطن.

الأكيد أنّ غياب سورية أفقد القمة فرصة ان تتحوّل الى قمة منتجة، فالملفات التي تستدعي الشراكة والتعاون، وهذا هو شعار القمة، هي ملفات الحرب مع تنظيم داعش، ومصير القوات الأميركية في مناطق التوتر بعد الانسحاب من أفغانستان، ومستقبل التعاون في قطاع الطاقة عبر شبكات الربط الكهربائي وأنابيب النفط والغاز، وفتح صفحة مصالحات تاريخية بين قادة ودول المنطقة، وهي ملفات لا يمكن مناقشتها بجدية دون مشاركة سورية كطرف رئيسي حاسم في كل من هذه الملفات، والأكيد أنّ مشاركة إيران لم تتجاوز العنوان البروتوكولي، بغياب سورية، لإدراكها أن تغييب سورية مكابرة وإنكار للحقائق، ومحاولة تجاهل وتجاوز لمكانتها الرئيسية والحاسمة تلبية لطلبات إقليمية ودولية لا تزال عاجزة عن تحمّل تبعات الإعتراف بفشلها في الحرب على سورية، ويستهدف بالتالي حرمان إيران من حضور حليفها الرئيسي في القمة لإضعاف قوة النهج المشترك الذي تلتقي عليه الدولتان، ولذلك لم يكن ممكناً للقمة ان تتحوّل إلى قمة حوار عربي تركي إيراني، بغياب سورية، لأنّ إيران لن تنفتح على الملفات الحقيقية لهذا الحوار دون سورية، وأغلب الملفات في هذا الخلاف سورية، وتجب مناقشتها بحضور سوري فاعل.

كانت القمة فرصة بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان وما يطرحه من تحديات على المنطقة وحكوماتها، للتحوّل الى نواة تأسيسية لنظام إقليمي جديد يدير الفراغ الناشئ عن التراجع الأميركي الإستراتيجي في المنطقة والعالم، لو تمّ التخلي عن العنجهية التي تحكم مواقف بعض الأطراف الدولية والإقليمية التي ربطت بغداد نجاح القمة بحضورها، والدعوات لحضور القمة بشروطها، لذلك لا يمكن توصيف القمة بغياب حضور أميركي فاعل، الا بالون إختبار استعملت بغداد وباريس لإطلاقه، مقابل توظيف القمة إعلامياً كإنجاز لرئيس الحكومة العراقي قبيل نهاية ولايته مع الانتخابات النيابية بعد شهر ونصف الشهر، وتقديمها كمنصة في الحملة الإنتخابية للرئيس الفرنسي الذي يحصد فشلاً تلو الفشل في السياسات الدولية، بعد خيبات أفغانستان ومالي ولبنان، وبالون الإختبار يهدف لاستكشاف حدود دنيا لبدء التفاوض الإقليمي بين حلفاء واشنطن من جهة وإيران من جهة مقابلة، بالتوازي مع التحضير لاستئناف مفاوضات فيينا، وقد جاء الجواب على هذا الحدّ الأدنى المعروض واضحاً وحازماً عبر كلمة وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، بإطلاق عناوين واضحة، لا استقرار دون الخروج الأميركي من المنطقة ووقف الرهانات على التدخلات الأميركية في رسم سياسات حكومات دول المنطقة، ودون الاعتراف بنصر سورية ومكانتها وحضورها الوازن في أيّ معادلة إقليمية، ودون العودة لمعادلة فلسطين القضية المركزية لشعوب المنطقة ودولها، ودون التعاون الجدي في الحرب على الإرهاب وثقافة الإرهاب والتطرف والتعصب، ودون حلّ الملفات الخلافية بالحوار والتعاون والمصالحات بعيداً عن التدخلات الأجنبية.

ستلي القمة محاولات مشابهة حتى يصل الأميركي للتسليم باستحالة تفادي مصير مشابه لما جرى في أفغانستان، دون التسليم بالخروج من المنطقة دون أي مقابل خصوصاً الطلبات الأميركية لضمانات لأمن كيان الاحتلال، والتسليم بأنّ معادلة جديدة في المنطقة رسمها محور المقاومة وفي طليعته مكانة سورية المتجددة، كعنوان للدولة الوطنية المستقلة، وأنّ الدول التي شاركت في الحروب الأميركية لا تستطيع أن تطلب أكثر من ضمانات لعدم تدفيعها فواتير مشاركتها في هذه الحروب، ما يعني تسليم هذه الدول بوقف تورّطها في حرب اليمن وحرب سورية ومحاولات التدخل في شؤون العراق، دون أن تطلب أثماناً وتعويضات مقابل الانسحاب مما تورّطت به، لأنّ عليها الاكتفاء بعدم محاسبتها عما تسبّبت به من خراب، وليس أكيداً ان يصل الأميركي وجماعاته إلى التسليم بالشروط الموضوعية اللازمة لتشكيل نظام إقليمي جديد، قبل الانهيار الكبير الأشدّ قسوة من انهيار أفغانستان، لكن الأكيد أنّ الانتخابات العراقية المقبلة ستشكل الإختبار الرئيسي الذي سيبني التوازن السياسي الجديد بين المحورين المتقابلين في المنطقة، والواقفين على ضفاف الاستحقاق الانتخابي.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

ماذا بعد أن فشلت أميركا في فرض هيمنتها على العالم؟

 حسن حردان
This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-238.png

طالما كان مستشار الأمن القومي الأميركي السابق زبيغينيو بريجنسكي، يؤكد أنّ من يسيطر على أوراسيا، أيّ آسيا الوسطى يسيطر على العالم… لكنه كان يقول ويشدّد في الوقت نفسه، انّ الولايات المتحدة لا تستطيع أن تفرض هيمنتها على العالم حتى وإنْ سيطرت على أوراسيا، لأنّ الهيمنة سوف تستفز الدول الكبرى، مثل روسيا والصين، التي تعارض هذه الهيمنة، وتدفعها الى التكتل ضدّ الولايات المتحدة، لإسقاط هيمنتها.. لهذا نصح بريجنسكي قادة بلاده بالعمل على انتهاج سياسة تضمن لأميركا قيادة العالم من خلال مراعاة مصالح الدول الكبرى.. لكن الإدارات الأميركية المتعاقبة لم تأخذ بنصيحة بريجنسكي، وعمدت بدءاً من إدارة جورج بوش الابن إلى شن الحروب تحت عنوان محاربة الإرهاب، لأجل السيطرة على المناطق الهامة والحساسة في العالم، التي تحتوي على أكبر احتياطات النفط والغاز، إنْ كان في دول آسيا الوسطى وبحر قزوين، من خلال احتلال أفغانستان التي تتوسط هذه المنطقة، أو كان عبر السيطرة على العراق الذي يعوم على كميات هائلة من النفط…

لكن خطة أميركا باستخدام القوة العسكرية للسيطرة على موارد الطاقة والتحكم بإمدادات النفط والغاز شريان الاقتصاد العالمي… لم تنجح، حيث تحوّل الغزو الأميركي لكل من أفغانستان والعراق إلى نقمة بدلاً من أن يكون نعمة للولايات المتحدة، التي غرقت قواتها في وحول أفغانستان والعراق، مما استنزف موارد الإمبراطورية الأميركية وأرهق اقتصادها وأغرقها بالمزيد من المديونية الأكبر في العالم وجعلها غير قادرة على مواصلة تحمّلها، فكان أن اضطرت إلى البحث عن سبل الخروج من أتون هذا الاستنزاف، وبالتالي الانسحاب والتسليم بالفشل والهزيمة…

لكن بقدر ما كانت أحلام وتطلعات وطموحات واشنطن من وراء غزو أفغانستان والعراق كبيرة وتستهدف تربّع أميركا على عرش العالم وحسم هيمنتها الأحادية دون أيّ منازع لها، بقدر ما ان الفشل والإخفاق في تحقيق ذلك سيكون له تداعيات سلبية معاكسة، تسرع في إسدال الستار على مرحلة الهيمنة الأميركية الأحادية لمصلحة بدء دخول العالم زمن التعددية القطبية الدولية والإقليمية، وتدشين مرحلة أفول زمن الإمبراطورية الأميركية، التي غامر حكامها في رهانهم على إخضاع العالم، بدلا من قيادته على نحو يراعي مصالح الدول الكبرى، فإذا بهم يخسرون الاثنين معا.. فلا حافظت أميركا على دورها القيادي، ولا هي نجحت في فرض سيطرتها وهيمنتها… ومن الطبيعي والحال هذه ان يؤدي الفشل الأميركي والهروب المذل من أفغانستان إلى تسريع الرحيل الأميركي عن العراق سورية لأنّ البديل عن الرحيل غرق القوات الأميركية في حرب استنزاف تشنّها ضدّها المقاومة الوطنية في كل من البلدين، وعندها سيكون قرار الرحيل تحت ضربات المقاومة، من دون حتى حفظ ماء الوجه.

على أنّ رحيل القوات الأميركية عن أفغانستان ومن ثم العراق وسورية ستكون له تداعيات سلبية كبيرة على النفوذ الأميركي في المنطقة والعالم، وعلى الأنظمة التابعة لها، يمكن إجمالها على النحو التالي:

اولا، إضعاف الدور الأميركي في التأثير على مجرى السياسات في المنطقة والعالم.. حيث أن قدرة أميركا على فرض مشيئتها وسلطانها سوف تنخفض، بنسبة تراجع حضورها العسكري في مقابل تزايد قوة وتأثير وحضور  الدول والقوى التي ترفض سياساتها الاستعمارية.. وسيؤدي ذلك بالضرورة إلى تعزيز موقف دول وقوى التحرر في المنطقة والعالم، إنْ كانت تكافح لتحصين استقلالها الوطني، أو تناضل للتحرّر من الاحتلال والاستعمار.. أو تعمل لأجل إعادة صياغة النظام العالمي على أسس التعددية والتشاركية.

ثانياً، اختلال توازن القوى في المنطقة لمصلحة دول وقوى المقاومة، على حساب الدول والقوى التي تستمدّ قوّتها من قوة وحضور الولايات المتحدة.

ثالثاً، تراجع قوة الكيان الصهيوني الذي استند في تصعيد عدوانه وإرهابه في العقود الأخيرة إلى ازدياد الحضور العسكري الأميركي في المنطقة بعد احتلال العراق وافغانستان وأجزاء من شمال وشرق سورية.. لا سيما أنّ الانسحاب الأميركي المحتوم، من سورية والعراق، سوف يعطي دفعاً قوياً للمقاومة ضد الاحتلال الصهيوني، ويؤدي إلى نشوء بيئة جديدة لمصلحة قوى المقاومة تحاصر كيان الاحتلال لأول مرة منذ اغتصاب فلسطين عام 1948..

رابعاً، ستكون الولايات المتحدة مجبرة على البحث عن تسويات للصراعات في المنطقة للحد من آثار وتداعيات تراجع نفوذها على الكيان الصهيوني والأنظمة والقوى التابعة لها، إنْ في اليمن أو لبنان.. أو على صعيد الصراع العربي الصهيوني من خلال إحياء حلّ الدولتين إلخ… بما يضمن حماية أمن ووجود الكيان وهذه الأنظمة والقوى واستطراداً ضمان استمرار ما تبقى من النفوذ الأميركي من خلال الكيان الصهيوني والأنظمة والقوى التابعة للولايات المتحدة.. ولهذا من الطبيعي ان يسود الإحساس بالقلق في دوائر صنع القرار في تل أبيب وبعض العواصم العربية الموالية لواشنطن، بعد مشاهدتهم الانسحاب الأميركي المذلّ من أفغانستان…

تسارع التاريخ والانحدار الأميركيّ


الثلاثاء 24 آب 2021

المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق

وليد شرارة

ما يغيظ أيتام الهيمنة «الحميدة» الأميركية، هذه الأيام، هو أنّ الإعلان عن «تمريغ رأسها في وحل أفغانستان»، لم يعد يصدر عمّن يسمّونهم «أبواق الممانعة»، بل عن أبرز المنظّرين، في ما مضى، للنموذج الأميركي على أنّه أفق التطوّر المستقبلي الوحيد والأبدي للإنسانية جمعاء. فرنسيس فوكوياما، المرجع الفكري، حتى لا نقول الروحي، لغالبية بينهم آمنت بنبوءاته، التي سطّرها في كتابه «نهاية التاريخ والإنسان الأخير»، انضمّ إلى الإجماع الواسع وسط النخب الفكرية والسياسية الأميركية والغربية، حول اعتبار دخول «الطالبان» إلى كابول هزيمة منكرة لواشنطن. غير أنّ الأنكى بالنسبة إلى هؤلاء المكلومين، هو أنّ الإجماع المذكور ينطلق من الإقرار بهزيمة الولايات المتحدة ليصل إلى استنتاج آخر، مزلزل، وهو أنّ هيمنتها دخلت في طور متقدّم من الانحسار. أمام مثل هذا الاستنتاج، لم يجد الخائبون، من العرب أساساً، سوى اللجوء إلى مناورة فكرية مكشوفة ومكرورة، وهي التساؤل عن هوية المنتصر وطبيعة مشروعه السياسي والاجتماعي. سبق لأنصار الاستعمار القديم طرح النوع نفسه من الأسئلة، بعد نجاح حركات التحرّر الوطني في انتزاع استقلال بلادها والمصاعب الكبرى التي واجهتها خلال سنوات إعادة البناء الوطني التي تلت. قال هؤلاء: «هل هذا ما قاتلت الشعوب لأجله وضحّت؟ هل فعلت ذلك لكي تنشأ أنظمة حكم سلطوية أو من أجل الحفاظ على نظام الملل المكرّس لتمييز اجتماعي قاسٍ بين فئات الشعب كما حصل في الهند مثلاً؟». طبعاً، الفرضية المضمرة التي يستند إليها مثل هذا الهراء، هي أنّ أوضاع الشعوب المستعمرة كانت أفضل أيام سيطرة الأسياد البيض! الشعور بسعادة غامرة لهزيمة الإمبراطورية العاتية الأميركية في أفغانستان، لا يتأسّس على قاعدة التماهي مع البرنامج السياسي لـ«طالبان». مستقبل هذه البلاد، هو شأن شعبها الذي سيقرّر وحده مصيره وما يراه مناسباً لمصالحه وتطلّعاته من نظام سياسي واجتماعي، وهو قطعاً ليس شأن الغربيين، الذين نشروا الموت والدمار في ربوعها. كم عدد الأفغان الذين قتلتهم الولايات المتحدة وحلفاؤها المتحضّرون: عشرات الآلاف؟ مئات الآلاف؟ المتباكون الحاليون على مصير النساء الأفغانيات والأقلّيات الإثنية، لم يكلّفوا أنفسهم عناء إحصاء عدد الجثث. هذا النوع من التساؤلات التافهة هو إهانة لعقولنا. ينقسم العالم اليوم بين من يشعرون بالسعادة الغامرة لهزيمة واشنطن، ومن يرتعدون ذعراً بسببها. هم محقّون بذلك، لأنّ التحليلات الصادرة في الولايات المتحدة، قبل روسيا أو الصين أو إيران، تؤكّد أننا نشهد تسارعاً للتاريخ، ولكن ليس في الاتجاه الذي استشرفه فوكوياما قبل 30 عاماً.

نهاية حقبة تاريخية


لفرنسيس فوكوياما فضيلة، نادرة بين أترابه من المثقّفين الذين جرى تكريسهم ناطقين رسميين باسم الإيديولوجية السائدة، وهي الاعتراف العلني أكثر من مرّة بخطأ أطروحاته وتحليلاته. هو لم يتردّد، مثلاً، في القطيعة مع تيار «المحافظين الجدد» الذي انتمى إليه لفترة طويلة، وإصدار كتاب نقدي صارم لهم في عام 2006، بعنوان «ما بعد المحافظين الجدد: أميركا على مفترق طرق». يعيد فوكوياما الكرّة، لكنّه هذه المرّة يتراجع عن نظريته التي أكسبته شهرة عالمية حول نهاية التاريخ. ففي مقال على موقع «ذي إيكونوميست”»، بعنوان «نهاية الهيمنة الأميركية»، نُشر منذ أيام، هو يرى أنّ الاستقطاب الاجتماعي – السياسي داخل الولايات المتحدة، الذي تعاظم بفعل حروب التوسّع والسيطرة التي خاضتها، في العقود الثلاثة الأخيرة، والعولمة التي قادتها والأزمة المالية والاقتصادية في عام 2008 – 2009، بات عاملاً رئيسياً في إضعاف موقعها الدولي. ووفقاً له، فإنّ «المجتمع الأميركي منقسم بعمق، وأصبح يعاني صعوبة جمّة للوصول إلى إجماع حول أيّة قضية.

الثقة المفرطة بخلود الإمبراطورية الأميركية، هي سمة راسخة للعقل السياسي لأنصارها بين ظهرانينا

بدأ الاستقطاب حول موضوعات سياسية تقليدية كالضرائب والإجهاض، لكنّه توسّع ليصبح نزاعاً مريراً حول الهُويات الثقافية. طلب الاعتراف من قبل الجماعات التي اعتبرت أنها عانت التهميش من قبل النخب هو واقع التفت إليه قبل 30 سنة على أنّه كعب أخيل الديمقراطيات المعاصرة. كان من المفترض أن يُفضي تهديدٌ كبيرٌ كجائحة كورونا إلى اتحاد المواطنين حول سبل مواجهته. بدلاً من ذلك، غذّت الجائحة الانقسام الداخلي الأميركي، وتحوّل التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة والتلقيح إلى رموز للتمايز السياسي… خلال الحرب الباردة وحتى بداية الألفية الثانية، ساد إجماع قوي بين النخب السياسية حول ضرورة الحفاظ على موقع أميركي قيادي على الصعيد الدولي. غير أنّ الحروب التي لا نهاية لها في أفغانستان والعراق، غيّرت موقف العديد من الأميركيين حيال التدخّل الخارجي ليس في الشرق الأوسط وحده، بل على مستوى العالم بأسره». مهما كانت العوامل التي يؤدّي تضافرها وتفاعلها إلى إضعاف الموقع المهيمن لقوة مسيطرة في مرحلة تاريخية محدّدة، فإن تداعيات هذا التطور أول ما تظهر في المناطق الخاضعة لسيطرتها. هذا سرّ ما حصل في أفغانستان، وما سيقع في منطقتنا، وفي مناطق أخرى، في الآتي من السنين.



كلّ إمبراطورية إلى زوال


الثقة المفرطة بخلود الإمبراطورية الأميركية، هي سمة راسخة للعقل السياسي لأنصارها بين ظهرانينا. نذير شؤم آخر لهؤلاء أطلقه المؤرّخ الأميركي – البريطاني، نيل فيرغسون، المسكون بنوستالجيا الإمبراطورية البريطانية، والذي أجهر بانتمائه إلى ما أسماه «العصابة النيوامبريالية» عقب الغزو الأميركي – البريطاني للعراق، في عام 2003. ففي مقالٍ بعنوان «نهاية الإمبراطورية الأميركية لن تتمّ بسلام» على موقع «ذي إيكونوميست»، جزم فيرغسون بأنّ مآل الإمبراطورية الأميركية لن يكون أفضل من ذلك الذي وصلت إليه الإمبراطورية البريطانية. هو يعتقد بأنّ اجتماع عوامل كارتفاع المديونية العامة للدولة، وتراجع وزنها الاقتصادي النسبي على المستوى الدولي لمصلحة منافسيها الصاعدين والأكلاف الضخمة للتوسّع الإمبراطوري الزائد، والذي عانت منه بريطانيا في زمن مضى وتعاني منه الولايات المتحدة حالياً، يقود إلى فقدان قطاعات وازنة من مجتمعها للشهية الإمبراطورية. وبحسب فيرغسون، فإنّ «البريطانيين في ثلاثينيات القرن الماضي، كما الأميركيين راهناً، فقدوا هواهم الإمبراطوري، وهو ما لاحظه المراقبون الصينيون وابتهجوا بسببه… المشكلة التي كشفها الانهيار الأميركي في أفغانستان هي أنّ التراجع عن الهيمنة العالمية يندر أن يحصل بشكل سلمي. مهما كانت الصياغة اللغوية المعتمدة للإعلان عن الانسحاب من أطول حرب قامت بشنّها، فإنّ ذلك يوازي الاعتراف بالهزيمة، وليس في نظر الطالبان وحدهم… قناعة السيد بايدن بإمكانية الخروج من أفغانستان على غرار ما فعله نيكسون في فيتنام، هي استعادةٌ لتجربة تاريخية سيّئة لأنّ إذلال أميركا في هذا البلد، كانت له نتائج خطيرة. هي شجّعت الاتحاد السوفياتي وحلفاءه على إثارة القلاقل في أماكن أخرى: في جنوب وشرق أفريقيا، وفي أميركا الوسطى وأفغانستان، التي غُزيت في عام 1979. تكرار سيناريو سقوط سايغون في كابول ستكون له تداعيات سلبية مشابهة».

لم تمنع القناعات الإيديولوجية لمدافعين بارزين عن ريادة النموذج الأميركي لعقود، من الإقرار بالهزيمة الأميركية في أفغانستان، وما تشي به من عوامل بنيوية تسرّع في انحسار هيمنة واشنطن على النطاق العالمي، على عكس مريديهم العرب. هنا تكمن أهمية هذه المقالات، ونحن نحضّهم على قراءتها بتمعّن، كما فعلوا سابقاً عندما روّجوا لنهاية التاريخ والهيمنة «الحميدة» وغيرها من الفقاعات الإيديولوجية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Taliban to Declare Islamic Emirate of Afghanistan

August 16, 2021

Source: Agencies

By Al Mayadeen

After capturing the Afghan Presidential palace and Ashraf Ghani’s resignation, a Taliban official says the movement will soon declare the Islamic Emirate of Afghanistan.

Taliban militants in Afghanistan
A group of Taliban militants in Afghanistan

On Sunday, a Taliban official said that the movement would soon declare the Islamic Emirate of Afghanistan from the presidential palace in Kabul.

Earlier today, the Taliban announced capturing the Afghan presidential palace and entering it in Kabul, following Afghan President Ashraf Ghani’s departure from toward Tajikistan – information not confirmed by the Afghan government.

An Afghan presidency source said today, Sunday, President Ashraf Ghani agreed to resign in light of the deteriorating situation in the country.

Two Taliban officials told Reuters there would be no transitional government in Afghanistan, adding that the group expects a complete handover of power.

The officials’ words came after the Taliban ordered its forces to enter Kabul.

A Taliban spokesperson asserted that the movement wants a peaceful transition of power, assuring foreign nationals that there is no fear for their safety.

Related Video

Related News

Changes Are Looming on the Horizon: What Is America Preparing For the Region?

July 7, 2021

Changes Are Looming on the Horizon: What Is America Preparing For the Region?

By Ali Abadi

Are black clouds gathering over the region? Are we headed back to the days of Daesh [Arabic acronym for “ISIS” / “ISIL”] in Iraq and Syria in 2014 and the internal cracks in other Arab countries in 2011?

Here are some indicators that warn of new challenges:

– A tangible return to sabotage activities by Daesh in Iraq came in the form of sporadic bombings in Baghdad, daily attacks on Iraqi forces in the Anbar, Salah al-Din, Nineveh, and Diyala provinces, and the bombing of several transmission towers, which exacerbated the electricity crisis in Iraq.

In addition, there is a chronic quest to inflame the internal situation in Iraq before the legislative elections expected to be held next fall. The US administration and its assets in Iraq are exploiting a number of factors to re-establish a comfortable parliamentary majority. These factors include the worsening electricity crisis during the hot summer and the value of the Iraqi currency, which is plummeting against the US dollar, leading to higher prices.

There is a gasoline crisis in the oil-rich country [a peculiar similarity with the situation in Lebanon]. Meanwhile, the United States has not offered Iraq anything to solve its chronic problems, such as the electricity problem. Instead, Washington is preventing the German company Siemens from obtaining contracts to carry out this task, according to Iraqi sources.

This is accompanied by Washington’s refusal to withdraw its forces from Iraq and Syria. The declared objective of this occupying presence is to exert pressure for regime change in Syria – exploiting the economic blockade is the main tool in this operation. The American military presence is also designed to act as a dam between Iran and the establishment of normal relations with the countries of the region. However, there are implicit goals, including controlling the future of Iraq and Syria and their hidden wealth and establishing permanent American bases in the region.

– There is a strong resurgence of the Taliban movement in Afghanistan, as it now controls 70% of the Afghan territory, including those that were considered centers for Tajiks and Hazaras in the north of the country. This development coincided with the accelerated US withdrawal, which left the Afghan government in limbo, with little backing.

The new situation in Afghanistan can cause political and security agitation for each of the three players that challenge American influence internationally: Iran, Russia, and China. And each of these countries has its own concerns and grievances in dealing with Afghanistan, the Taliban, or groups that appeal to an extremist religious authority. Also, in the three countries, religious or ethnic groups can cause headaches due to the resurgence of the Taliban. Is the US withdrawal merely an American electoral necessity, or does it contain an element of distraction for the three mentioned countries?

Afghanistan and Iraq, by the way, were targets of an American invasion in 2001 and 2003, which opened the door to major storms in the region, the effects of which are still being felt today. However, there is an important difference between the two countries. In Iraq, there is a strong dam against the re-expansion of Daesh. This dam is Al-Hashd Al-Shaabi [or the Popular Mobilization Forces] that stands steadfast in the face of American efforts to dismantle and disrupt it, while its positions on the border between Iraq and Syria are exposed to US raids from time to time.

– In addition to the two worrying security developments in Iraq and Afghanistan and the ongoing siege on Syria to bring about a change in the hierarchy of power, there is an American effort to capitalize on the financial siege on Lebanon to impose the guardianship of the International Monetary Fund on the country as the only one option.

The US is taking advantage of the existing corruption and its local tools to provoke people’s anger and direct it mainly towards the resistance, with the aim of changing the political equation in the upcoming parliamentary elections in a few months. The anti-resistance propaganda is based on the idea that Hezbollah is protecting the corrupt, a claim that has not been proven in practice [did the party prevent a judge from prosecuting a corrupt person, for example?]. That’s unless the party is required to open side battles that further complicate matters and weaken the country’s internal immunity in the face of a lurking enemy.

– On the Palestinian side, features appeared to bring back former Prime Minister Salam Fayyad [the trusted American option] to the fore, in conjunction with an intense Egyptian presence in the Gaza Strip through the gateway of reconstruction and the establishment of calm. This comes after the last round of confrontation [the al-Quds Sword], which tilted the scales in favor of the resistance and placed al-Quds at the heart of the existing equation.

We are facing an American counterattack: a withdrawal here, a strengthening of military presence there, and economic and political pressures to impose ready-made American models in the Levant: Syria, Lebanon, and Palestine. But the United States is not in the days of 2001-2003. Attempts to subjugate by sowing discord and employing ready-made American models will not change the fact that US influence is waning and is dependent on starvation and despair, not enticement, as in the American dream.

There is a counter opportunity to take advantage of the blockade in order to create new facts outside the closed game that the American tools contributed to creating. Perhaps we are beginning to perceive this by opening new supply channels to Lebanon and others, as well as strengthening the advanced al-Quds equation.

من كابول إلى بغداد مفاوضات الجلاء تحت النار

 محمد صادق الحسيني

أصوات عالية بدأت تسمع في واشنطن مفادها بأن بايدن رئيس ضعيف وأنّ إيران تستغلّ ضعفه لإخراجنا من كل من أفغانستان والعراق، كما جاء على لسان السيناتور الجمهوري في الكونغرس الأميركي ليندسي غراهام والذي صرّح بالحرف الواحد:

“الإيرانيون يبذلون جهداً لإخراجنا من العراق وأفغانستان ليسيطروا على هذين البلدين، كما يسعون لصناعة قنبلة نوويّة ويبحثون عن تدمير إسرائيل”.

 أضاف: “إنني لم أقلق يوماً كما أقلق الآن من إمكانية نشوب حرب بين إيران وإسرائيل”.

من جهة أخرى، فإنّ كلّ التقارير الميدانية الواردة من أفغانستان والعراق وإنْ بشكل متفاوت ومختلف، تفيد بأنّ واشنطن يتقلص نفوذها هناك وهي في طريقها للرحيل صاغرة أمام تحوّلات البلدين المتسارعة نحو التحرّر من الهيمنة الأميركية.

وهذا قانون من قوانين السنن الكونية بعد خسارة الأميركيين كل معاركهم ضدّ هذين البلدين كما ضدّ شعوب المنطقة.

في المقابل، فإنّ هذا لا يعني سقوط أميركا وهزيمتها الكاملة، والأهمّ إقرارها هي بهذه الحقيقة.

بل إنّ ثمة ما يشي بذهاب واشنطن الى خطط جديدة تقيها دفع الأثمان الباهظة نتيجة هذا الانسحاب بالإكراه ولو مؤقتاً…!

ففي أفغانستان ظلت واشنطن لفترة طويلة تحشد حوالي هذا البلد الإسلامي (جمهوريّات الاتحاد السوفياتيّ السابقة) بمجموعات من المسلّحين الإرهابيين من داعش والقاعدة في مناورة مكشوفة لإشعال حروب اثنية تجعل الاستقرار في هذا البلد الذي يمثل الكوريدور الحيوي شمال – جنوب، صعب المنال ليس فقط للأفغان، بل وأيضاً لإعدائها وتحويل هذا الطريق لكلّ من روسيا وإيران بمثابة حزام ناري يلفّ كلّ الحيّز الحيوي الجيوبوليتيكي لهذين البلدين الصاعدين دولياً الى جانب الصين.

هذا كما لجأت واشنطن مؤخراً الى حارس مرمى الناتو الجنوبي ومخلبها المتقدّم أردوغان لتسليم أمن مطار كابول أولاً ومن ثم المدينة أيضاً (حسب ما جاء في محادثات بايدن وأردوغان في بروكسل أثناء قمة الناتو) ربما في مقدّمة لإحداث قاعدة عسكريّة هناك لهم كما هي الحالة في قطر والصومال (علماً انّ هناك الآن نحو 500 جندي تركي في أفغانستان)، على افتراض ان تتحوّل هذه المعادلة الأمنية الجديدة بمثابة التفاف جديد للناتو حول رقبة كلّ من إيران شرقاً وموسكو جنوباً والصين غرباً…!

في ما يخص العراق تحاول واشنطن أن ترمي بالعراق الجديد الذي تؤكده كلّ حقائق الجغرافيا والتاريخ بمثابة الجار الطبيعي الحليف لإيران، بمثابة حلقة “إبراهيمية” في تحالف “شامي” مزيّف مع كلّ من الأردن ومصر، لترميه في غياهب اللاهوية واللا قرار، غصباً عن أهله وطبيعته الناصعة في الانتماء العربي والإسلامي المقاوم.

ولما كانت تظنّ كما في أفغانستان أنها في طريقها لفقدان نفوذها المباشر وعليها الرحيل في أقرب الآجال فهي تحاول من خلال تعطيل او الإخلال في الانتخابات المقبلة بهدف الإبقاء على بقايا من بقاياها في نسيج السلطة!

إنّ واشنطن تعرف تماماً أنّ موازين القوى العالمية والإقليمية الجديدة تتحدث على أرض الواقع بأنّ وجودها في بحارنا وأراضينا لم يعد مقبولاً، وانّ عليها الرحيل، وهي تحزم حقائبها في إطار دفع هذا الثمن، لكن دفع هذا الثمن بالأقساط وتحت النار، نار الفتن الإثنية والمذهبيّة، وإشغال قوى محور المقاومة وأصدقائنا من الروس والصينيين في معارك جانبية عديدة لمنعهم من ملء الفراغ…!

وقد أتت معركة سيف القدس الأخيرة بمثابة إضافة نوعية مهمة ليس فقط في رفع قدرات محور المقاومة في موازين القوى العالميّة والإقليمية، بل وفي تخفيض وزن العدو “الإسرائيلي” لدى واشنطن أيضاً وليس فقط بالمقارنة مع قوّتنا الصاعدة، ما يجعل واشنطن أكثر حماساً في الرحيل السريع، وأكثر إحجاماً عن الدخول في حروب جديدة منعاً لاستنزاف قواتها في حروب لم تعد مضمونة كما كانت في القرن الماضي…!

ما يجري في لبنان وسورية من ضغوط عالية جداً في مجال التضييق على أهلنا في الغذاء والدواء والمحروقات، ومحاولة وقف عجلة إعادة البناء او التسريع في الانهيارات الاقتصادية، إنما يتمّ بشكل ممنهج ومنظم من قبل عملاء وأدوات أميركا من كارتيلات وحيتان مال وبقايا أمراء حروب، تلعب في الوقت الضائع لصالح سيدها، الى حين تنتهي معركة التفاوض بين إيران وأميركا وروسيا والصين مع أميركا، تحت النار، لا أكثر ولا أقلّ…!

عملية العدوان الغادر على مقار الحشد الشعبي على الحدود العراقية السورية، بأمر من بايدن شخصياً، جاءت لخدمة السياسة الآنفة الذكر وفي رسالة ردع يائسة لمنع العراق من الالتحاق بمعركة “الحرب الإقليميّة من أجل القدس” القادمة لا محالة.

وفي هذا السياق لا فرق إن تمّ التوافق بين طهران وواشنطن في فيينا أو ذهبت الأمور الى نهاياتها المسدودة وهو الأرجح، وكذلك لا فرق أن تعزّز توافق بوتين وبايدن للحفاظ على التوازن الاستراتيجي الذي تمّ في جنيف مؤخراً، أو عاد الطرفان الى تسعير الحرب الباردة بينهما من جديد، فالأمر سيان.

ففي كلتا الحالتين فإنّ المرحلة الانتقالية هذه ستظلّ سائدة الى حين، وأنّ نهاياتها لا بدّ منتهية بنصر وانفراج كبيرين لمحور المقاومة المنتصر.

والمعسكر المهزوم ليس أمامه سوى عدّ أيامه المتبقية في المنطقة بانتظار ترتيبات المغادرة والانسحاب من دون شك أو ترديد.

إنهم راحلون لأنهم طارئون ونحن الباقون لأننا أصحاب الأرض والحق، والسنن الكونية الواضحة والجازمة تعمل كما يجب، وهي في هذه الحالة لصالحنا وهي التي تقطع بأنّ المنهزم عليه دفع الثمن، وانّ المنتصر هو من يحدّد شروط الهزيمة والإذعان، وليس العكس.

بعدنا طيبين قولوا الله…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Terrified Washington resorts to piracy as it loses grip over West Asia

Terrified Washington resorts to piracy as it loses grip over West Asia

June 25, 2021

by Aram Mirzaei for the Saker blog

In what can only be called an act of piracy, the US government “seized” several pro-resistance media outlets in a coordinated attack this week. One of the outlets that were siezed was Presstv.com. Other web domains, including Palestine al-Youm, a Palestinian-directed broadcaster, Karbala TV – the official television of the Imam Hussein (PBUH) shrine in the holy Iraqi city of Karbala, Iraqi Afaq TV, Asia TV and al-Naeem TV satellite television channels, as well as Nabaa TV which reports the latest stories about Saudi Arabia and other Persian Gulf countries, were also seized.

Citing bogus reasons such as “threat to national security”, the US regime once more proved what a great leader of democracy and freedom it indeed is. Apparently, Washington believes that it cannot win a free and fair debate with outlets such as PressTV, so the only way to “win” is to prevent others from presenting their viewpoint. Imagine if other countries did the same thing and seized CNN or Fox News’ website. The US would probably start a war if countries like Iran or North Korea made such moves. The self-worshipping West loves to criticize other countries for “suppressing free media” while they portray themselves as a safe haven for “opinions of all kinds”.

The fact that the United States ranks last in media trust — at 29% — among 92,000 news consumers surveyed in 46 countries, doesn’t seem to matter. That’s worse than Poland, worse than the Philippines, worse than Peru, yet Washington still seems to have the “moral” right to condemn these countries as well, because any lack of trust in US media is explained as being the result of “foreign disinformation campaigns” and totally not related to the fact that the US media only exists to manufacture consent for Washington’s continued imperialist aggression.

Ironically, the suppression of information is happening while Washington funds and supports perhaps hundreds of propaganda networks such as BBC Persian, VOA Iran and ManotoTV, all known for disseminating vulgar and unprofessional propaganda. Some of these networks are being run by the family members of the Shah of Iran and via using the Iranians’ plundered wealth, to openly call for violent regime change and the return of the degenerate monarchy. Other networks, connected to John Bolton’s close friends in the MEK terrorist cult, openly call for terrorist attacks inside Iran. These are the people that want “democracy” for Iran, and these are the people that Washington supports.

If it hadn’t been proven a thousand times before, then this pathetic move proved once more that America’s claim about advocating freedom and democracy as well as freedom of expression is nothing more than a lie and hypocrisy. Washington is and has always been morally bankrupt, however, this recent act of thuggery shows that Washington, known for lecturing other governments overseas about free speech, democracy, and freedom of expression, is also scared and panicking.

Of course they are afraid. Is it a coincidence that these seizures happened right now? No! The Iranian nation elected what the westerners call a “hardliner” president. They know that the game of “diplomacy and talks”, which they use to stall the lifting of sanctions, is over. President-elect Seyyed Ebrahim Raeisi won’t be as kind to them as the previous administration has been. He has already declared that there will be no talks with Washington over the US return to the JCPOA. On top of that, Yemen’s Ansarullah movement has rejected the Saudis shameful “peace proposal” and are in their way to capture the crucial city of Ma’rib, further humiliating Washington. So Washington resorted to silencing the world’s poorest country, which is under siege by land, sea and air in what can only be called a genocide.

There is absolutely no way for Washington to save face here. It is clear that they are terrified as the pro-resistance outlets are getting their messages across. More and more people are seeing Washington for what it is: a terrorist entity that takes pride in killing and starving people who refuse to bow down to them. This coincides with Washington’s waning influence in the region of West Asia, or as they call it, the “Middle East”. (the term “Middle East” is a colonial term from the British Empire era in which Europeans believed that they were the centre of the world, while West Asia was “the near east”).

Apparently, hundreds of US troops, aircraft and air defence batteries are being withdrawn from the puppet Persian Gulf kingdoms, as the Biden administration allegedly wants to focus on Russia and China instead. In reality, this is Washington’s way of quietly leaving the region as they know and understand what the inevitable alternative would be – getting kicked out of the region with force. Throughout the region, from Syria and Iraq, to Palestine and Yemen, the forces of colonialism and imperialism are losing ground and influence. Their repeated and continued atrocities and crimes are fuelling the fire in our hearts as more and more people, not just in the region, but worldwide are realizing the criminal nature of the imperialists.

This is not the first time nor the last time that the imperialists and their tools have silenced the voices of dissent. Throughout the years, tens or perhaps hundreds of thousand blogs, and social media pages have been shut down for supporting Syria, Palestine or Yemen. I have personally had 4 social media accounts shut down over the years, for supporting Syria’s legitimate government, for posting pictures in loving memory of Martyr Soleimani and for speaking out against the genocide going on in Yemen. But I will not back down, nor will I give up, and neither should anyone who has spoken out against the savage actions of the imperialists. It should never be forgotten that they silence and shut us down because they fear us, not because they are morally superior to us.

Resistance must continue on all fronts. Every act of aggression should be seen as an opportunity to show the world what liars and hypocrites the Western warmongers are who think that they can win the hearts of the people of this region through their lies and crude propaganda while bombing the people’s homes and loved ones.

S. Arabia has lost its cards in Yemen: analyst

June 23, 2021 – 18:55

By Reza Moshfegh

TEHRAN – A Yamani writer says that Saudi Arabia looks for a solution to get out of Yemen’s swamp as it has lost its cards in the regions and Yemen.

“Saudi Arabia is looking for a way to exit from this war, which entered this year its seventh,” Talib al-Hassani tells the Tehran Times.

“Saudis have lost more cards facing more military and economic pressures, and this means that time is not going in their favor, but rather in the interest of Yemen,” al-Hassani adds.

Following is the text of the interview:

Q: How do you see Saudi Arabia’s position on Yemen after the Yemenis showed that they are able to respond to the Saudi aggression? Is Saudi Arabia in a position of strength?

A: Saudi Arabia is looking for a way to exit from this war, which entered this year its seventh.

 Meanwhile, Saudis have lost more cards facing more military and economic pressures, and this means that time is not going in their favor, but rather in the interest of Yemen.

The decision to end this catastrophe will not be in hands of Saudis, as the war decision was. The United States of America is a major partner in decision-making, and therefore today they are partners in the search for safe exit from Yemen.

These partners in war after their failure have no card on the negotiating table, unless embargo, economic sanctions and further restrictions.

All the Saudi or American initiatives that have been put forward since Biden came to power are based on negotiating with Sana’a over two options: 

lifting the siege in exchange for stopping targeting Saudi Arabia and freezing military operations inside Yemen, including the process of restoring the city of Marib in eastern Yemen, which is the last stronghold of the Saudi-led coalition in northern Yemen, or continuing embargo and more sanctions.

Sana’a has rejected this deal in whole and in detail and stipulated the lifting of the siege without expecting something in return, as well as the withdrawal of the Saudi and Emirati forces and all foreign forces from the south of the country.

This is a very big achievement and progress for Yemenis that did not exist during the past years.

In all cases, and according to the current developments, the coalition not only failed, but prompted Saudi Arabia and the Emirates to search for a gradual retreat, and it is now clear that Sanaa has achieved two strategic goals:

The first is to preserve the revolution and to remove Yemen from the U.S. and (Persian) Gulf camp that has lasted for decades.

The second is putting Yemen on an anti-U.S. axis that is a real threat to some (Persian) Gulf countries. This shift means that the American axis has failed after years of unremitting efforts and billions of dollars.

The first objective of the aggressive war on Yemen was to return it to the arms of America, through blocking efforts for change, and to impose more hegemony within two axes:

The first is a regional axis that ensures the existence of America’s allies in the region, and the second is international and within the conflict with Iran, China and Russia. In a word, the two axes are the continuation of dominance over the Bab al-Mandab Strait and the coasts of the Red Sea and Arab Sea or the Indian Ocean. 

All the headlines that were raised and announced in the media, including the restoration of the government of Abd Rabbeh Mansour Hadi, are considered marginal.

Saudi Arabia is currently in a predicament after losing its military and political reputation and is also threatened by political and economic instability.

The goals of the Saudi crown prince and Saudi rulers will not be realized as long as the war remains open, and therefore it will be the biggest loser.

Q: How do you see the level of coordination between the Yemeni resistance with other resistance groups in Iraq, Lebanon, and Palestine?

A: Yemen has become practically and openly within the axis of resistance; it is an important stronghold and a great addition to the axis, especially given its geopolitical geography is very pivotal in terms of supervising one of the most important seaports, Bab al-Mandab, as well as part of the map of the Chinese Silk Road. The Israeli statements were clear about their fear of Yemen playing an important role in blocking the movement of the Israelis in the Red Sea.

The other matter is the military future of Yemen, as the predictions say that Yemen will turn into a large military force, which is not far from the occupied Palestinian territories. The offer of Abdul Malik Badr Al-Din Al-Houthi, the leader of the revolution, to send military assistance to the Palestinian resistance factions in the last war, Seif Al-Quds, signals an important change in the regional balances. It is very important, and the Palestinian resistance factions commented on that with much praise and belief that this is a major shift on the path to liberating Palestine. This was not a slogan, but rather Yemen currently possesses winged missiles and drones whose range reaches the Palestinian territories. All the resistance factions have representatives in Sana’a, and there is clear coordination.

Q: What is the status of the Palestinian cause among the Yemenis? What are the reasons for Yemeni support for Palestine?

A: The Yemeni people view the Palestinian cause from a religious ideological standpoint. Al-Quds and Al-Aqsa Mosque are sacred lands and must be liberated.

The other matter is that America seeks hegemony over the Yemeni people, which constitutes a real threat to Islam and Muslims.

The U.S. has committed war crimes against Yemeni people that are not permissible. Yemeni people cannot remain silent or form a coalition with the United States of America, which represents an existential threat to Islam.

The Yemeni people also look at the Palestinian cause from a nationalistic point of view. Palestine is an Arab land that must be liberated, and this appears through the broad popular response in demonstrations and marches in solidarity with the Palestinian people on all occasions, including the International Quds Day.

Therefore, the Yemeni people are still part of the Arab nations. The new development is that the Ansar Allah Islamic Movement has now become the ruling political front in the country, and this movement led by Abdul Malik Badr Al-Din Al-Houthi succeeded in changing the failed and puppet traditional system, which did not represent the Yemeni Islamic and religious identity.

This shows the volume of support for this popular movement, which is a major shift in the future of the country, especially its active role in making and influencing the decision in the region in the future.

Q: What will be the fate of the peace negotiations between Yemen and Saudi Arabia? Who are the mediators in peace talks?

A: Negotiations still have a long road to reach results. It was clear that the Omani delegation that went to the Yemeni capital, Sana’a, to meet with officials was expected more than what it could carry out, and therefore hopes were opened wide to reach an end to the war on Yemen, lifting the siege, and opening Sana’a International Airport, which has been closed since 2017. 

There are many reasons for this reliance on the Omani role, the first of which is the positive position of the Sultanate of Oman and its great efforts in playing the role of mediator between the various regional and international parties, as well as its embrace of the Yemeni national negotiating team, as it has been leading this role for years.

Among these reasons is the Yemenis’ confidence in Omanis, and hence some observers confused the mission of the sultanate’s delegation with the chaos of political analysis and deductions based on wrong information.

 Especially since it coincides with a great regional and international diplomatic move, from which it was understood that the final touches are being put in steps to stop the war that has been going on for six-and-a-quarter years.

But the reality says:

First, the delegation does not have an Omani initiative to be presented to various parties, if so the Sultan of Oman would have presented it to officials in the capital, Sana’a, and if that was the case, this initiative would have been announced.

Secondly, the official Omani media, even the unofficial ones, did not issue a statement explaining the mission of the delegation, and the official media were limited to referring to the presence of this delegation in Yemen. This necessarily means that the delegation, despite its importance, does not exceed its mission as a continuation of efforts to bring the views closer and try to overcome the obstacles to address the crisis and support the process of negotiations that do not move much.

Third, the official statements made by the chief Yemeni negotiator and head of the national negotiating team, Muhammad Abd al-Salam, who accompanied the Omani delegation, whether made during arrival or during departure, were limited to praising the humanitarian role of the Sultanate of Oman and referring to the establishment of humanitarian arrangements in an effort to (to mitigate the suffering of our Yemeni people) as Muhammad Abd al-Salam says, and this means that efforts are focused on trying to separate the humanitarian file and lift the siege on the civil international airport of Sana’a, as well as the port of Hodeidah from the political and military files.

Whoever follows the statement issued by the ruling Supreme Political Council in the capital, Sana’a, which followed the meeting of Al-Mashat and members of the Political Council with the Omani delegation who praised the position and role of the Sultanate, will find that he focused on three main points, one of which is very important, which is the point related to the necessity of the withdrawal of Saudi, Emirati and foreign forces from all Yemeni lands before talking about any ceasefire initiative, as well as lifting the siege and opening Yemeni airspace for civilian flights as a legitimate, humanitarian and sovereign right of the Republic of Yemen.

The statement summarizes the Yemeni vision that was presented to the Omani side, and therefore the mission that the royal delegation carried out did not go beyond the fact that Oman wanted to know directly from the office of Mr. Abdul-Malik Badr al-Din al-Houthi, as the leader of the revolution, towards the various issues being discussed.

They wanted to address the major reasons for the failure of the United Nations and the failure of Biden’s envoy to Yemen, during the past few months.

The mission of the Omani royal delegation can be described as being limited to knowing Sana’a’s point of view, ideas, and approaches to a comprehensive solution in Yemen, and then transferring it to the other side. 

Therefore, this is an Omani effort that cannot be talked about its failure or success. In the end, it is a humanistic effort, an effort that its results cannot be discussed.

Some went on to think that the Sultanate of Oman intended to present an initiative of its own to Sana’a, and linked the visit of the Omani Foreign Minister Badr al-Busaidi and his delivery of a message from Sultan Haitham bin Tariq to King Salman and the delegation that flew to the capital Sana’a. 

Therefore, the failure of the “Omani initiative” would mean that the position of the Sultanate has changed over Yemen. This perception and description is inaccurate and goes beyond the pivotal and important strategic role that Oman plays for all parties, a role that stems from its stance and vision of the crisis in Yemen.

Some Arab newspapers and Saudi analysts worked a lot in this direction and hinted in one way or another to their dissatisfaction with the Omani role.

They made every effort to ruin the Omani-Yemeni relationship and its mediating role in trying to solve the crisis by receiving delegations and coordinating meetings between the various parties, within a humanitarian and political framework to stop the aggression on Yemen and the ongoing war, including hosting the (secret) Yemeni-Saudi dialogue.

RELATED NEWS

اليمن آخر الحروب وأول التسويات Yemen is the last war and the first settlement

**Please scroll down for the Adjusted English Machine translation**

اليمن آخر الحروب وأول التسويات

11/06/2021

ناصر قنديل

 لا يحبّ اللبنانيون تصديق أن بلدهم يشكل جبهة ثانوية في الصراع الكبير الدائر في المنطقة. ورغم الأبعاد الداخليّة الحقيقية للأزمات السياسية والاقتصادية والمالية التي تعصف بلبنان. والتي يأمل البعض أن تشكل أبواباً للتغيير. يبقى أن النظام الطائفي والمتخم بمظاهر الفساد والمحكوم بسياسات اقتصاديّة ومالية فاشلة. بقي على قيد الحياة بقرار خارجي. كان يراهن على تقييد المقاومة بمعادلات لبنانيّة داخلية. أو بمتغيرات ينجح بفرضها في الإقليم. نظراً للكلفة العالية لكل تفكير بمواجهة مباشرة مع المقاومة في لبنان. وعدم وجود نتائج موثوقة لمثل هذه المواجهة. وعندما وصل الرهان على متغيرات الحرب في سورية أو على معادلات الداخل. ونجحت المقاومة بفرض معادلات داخلية أشد قوة مع التسوية الرئاسية وقانون الانتخاب القائم على النسبية. قرّر هذا الخارج وبصورة خاصة الراعي الأميركي والمموّل الخليجي. وقف تمويل هذا النظام. فانكشفت عوراته. وانفجرت أزماته. لكن المصيبة الأعظم هو أن هذا الخارج عندما يفرغ من ترتيبات التسويات ووضع قواعد الاشتباك في المنطقة. وقد قرّر السير بها كبديل عن خيار المواجهة الذي ثبت فشله وظهر أنه طريق مسدود. سيعود لتمويل هذا النظام وتعويمه. لكنه يريد للمفاوضات أن تجري والمقاومة منشغلة بهموم النظام وارتداداتها على الشعب اللبناني.

 سورية التي تشكل عقدة المنطقة الرئيسية بتوازناتها ومكانتها من كل عناوين الصراع الإقليمي، شكلت بيضة القبان في رسم التوازنات التي أسقطت الرهانات على خطط المواجهة. وأجبرت بالانتصارات التي تحققت فيها حلف الحرب عليها بالتراجع وأصابته بالتفكك وفرضت عليه التسليم بالفشل. لكن صورة التسوية في سورية مؤجلة. رغم ما فرضه الشعب السوري في يوم الانتخابات الرئاسية من معادلات ترسم ثوابت أي تسوية بما يتصل بشكل النظام السياسي ومرجعياته. ورغم الاستدارة التي يقوم بها أطراف كثيرون شاركوا بالحرب ويعودون الى دمشق ويفتحون سفاراتهم ويغيّرون خطابهم، إلا أن سورية ترسم أوزاناً جديدة لكل قوى العالم الجديد. ففيها الاحتلال الأميركي والإحتلال التركي ومستقبل الدويلة الكردية والجماعات الإرهابية، ومنها تتقرر قواعد الاشتباك بين محور المقاومة وكيان الاحتلال في الجولان وحول مستقبل الغارات على سورية، وفيها الوجود الروسي والإيراني والمقاوم. ويعتقد الأميركي أنه بالعقوبات واحتجاز النازحين والإمساك بتمويل إعادة الإعمار يملك القدرة على المفاوضة على شرعنة النصر السوري وثمن هذه الشرعنة وشروطها. ولذلك تبدو التسوية حول سورية مؤجلة لما بعد حلقات تسبقها. تضع قطار التسويات على السكة. وتطلق صفارة الانطلاق.

 تقع إيران في قلب الصراع وتشكل قاعدة الارتكاز فيه. ويشكل ملفها النووي عنوان الصراع الذي يختزن ما هو أبعد من النووي، ليطال مستقبل مكانة إيران في المنطقة. وقد كانت كل محاولات الضغط بحجة النووي لتطويع إيران وإضعافها. فيما يشكل التراجع عن العقوبات تحت عنوان العودة للاتفاق النووي تعبيراً عن التسليم بالفشل وسعياً للانخراط في تسويات يدور التفاوض حول مضامينها. وكل الوقائع تقول إن الاتفاق بات منجزاً بنصوصه وتفاصيله. وإن روزنامة التنفيذ الجزئي قبل الإعلان عن العودة للاتفاق قد بدأت. سواء عبر تحرير أموال وودائع إيرانية في الخارج كانت تحتجزها العقوبات الأميركية. وصولاً لما أعلن مساء امس عن اول خطوة أميركية مباشرة برفع العقوبات عن اشخاص وكيانات كانوا تحت نظام العقوبات، كما قالت وزارة الخارجية الأميركية.

 الحرب على اليمن كانت خط الاحتياط الأميركي السعودي في مواجهة نتائج التوقيع على الاتفاق في المرة الأولى. وجاءت نتائجها وبالاً. وشكل اليمن مفاجأة الحروب كلها. فانقلبت الحرب من أداة ضغط أميركية سعودية الى أداة ضغط معكوسة. وصار أمن الطاقة وأمن الخليج تحت رحمة أنصار الله. وبات دخول زمن التسويات مشروطاً بإنهاء الحرب بشروط غير مذلة للسعودية تتيح حفظ ما تبقى من ماء الوجه. لكن سوء التقدير السعودي الذي كان مع بداية الحرب لا يزال مستمراً مع الحاجة لإنهائها، وأوهام تحقيق المكاسب يحكم العقل السعودي الذي لم يعرف كيف يربح ولا يعرف اليوم كيف يخسر. فعرض وقف النار دون إنهاء الحصار تسبب بتعقيد الإعلان عن انطلاق خط التسوية في اليمن. وتسبب بتأجيل الإعلان عن التوصل الى الاتفاق على العودة للاتفاق النووي. لكن الزمن داهم. ولذلك يرمي الأميركيون بثقلهم لمخارج يقول بعض الوسطاء إن بينها توقيع اتفاق لفتح مطار صنعاء وميناء الحديدة بين السعودية وعُمان، وتوقيع اتفاق مماثل بين عُمان وأنصار الله، خلال أيام وربما ساعات يعقبها الإعلان عن وقف النار. ليتسنى السير بالإعلان عن الاتفاق على الملف النووي من فيينا.


Yemen is the last war and the first settlement

11/06/2021

This image has an empty alt attribute; its file name is %D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9%82%D9%86%D8%AF%D9%8A%D9%84-780x470.jpg

Nasser Kandil

–  The Lebanese do not like to believe that their country is a secondary front in the great conflict in the region. Despite the real internal dimensions of the political, economic and financial crises ravaging Lebanon, which some hope will open doors to change. It remains that the sectarian system, full of corruption and governed by failed economic and financial policies, survived by external decision, betting on restricting resistance with internal Lebanese equations, or variables imposed in the region. Due to the high cost of direct confrontation with the resistance in Lebanon, there are no credible results of such a confrontation. The bet on the variables of the war in Syria and internal equations failed and the resistance succeeded in imposing stronger internal equations with the presidential settlement and the proportional election law. The abroad, in particular, the American sponsor and gulf financier decided to stop funding this corrupted system. His nakedness was exposed, his crises exploded. But the greatest misfortune is that this outsider, when decided to settlement arrangements and rules of engagement in the region he pursue it as an alternative to the option of confrontation, which proved to be a failure and a dead end. Therefore he will return to finance and float the the Lebanese sectarian corrupted system. But he wants negotiations to take place while the resistance is preoccupied with the regime’s concerns and their repercussions on the Lebanese people.

Syria, which constitutes the region’s main knot, with its balances and its position from all the titles of the regional conflict, formed the weight-bearing egg in drawing balances that dropped bets on confrontation plans. The victories achieved by the War Alliance were forced to retreat, disintegrated and forced to admit failure. But the picture of a settlement in Syria is postponed . Despite the equations imposed by the Syrian people on the day of the presidential elections, that outline the constants of any settlement with regard to the shape of the political system and its references.

Despite the rotation of many parties who participated in the war and return to Damascus, open their embassies and change their speech, Syria is drawing new weights for all the forces of the new world. It includes the U.S. occupation, the Turkish occupation, the future of the Kurdish state and terrorist groups, from which the rules of engagement between the axis of resistance and the occupation entity in the Golan are decided and about the future of the raids on Syria, where the Russian, Iranian and resistance are presence. The American believes that with the sanctions, the detention of the displaced, and the seizure of reconstruction funding, he has the ability to negotiate the legitimacy of the Syrian victory, the price and conditions of this legitimization. Therefore, the settlement over Syria seems to be postponed until after the previous episodes. Put the train of compromises on the rails. The launch whistle sounds.

Iran is at the center of the conflict and forms its basis. Its nuclear file is the title of the conflict that holds what is beyond nuclear, affecting Iran’s future position in the region. All attempts to pressure under the pretext of nuclear power were to subdue and weaken Iran. The rollback of sanctions under the heading of a return to the nuclear deal is an expression of the recognition of failure and an effort to engage in compromises whose contents are being negotiated. All the facts say that the agreement is now complete with its texts and details. The partial implementation calendar before the announcement of a return to the agreement had begun. Whether by freeing Iranian funds and deposits abroad that were held by U.S. sanctions. The first direct U.S. move to lift sanctions on people and entities under the sanctions regime was announced Tuesday night, the State Department said.

 The war on Yemen was the U.S.-Saudi reserve line in the face of the results of the signing of the nuclear deal the first time. Their were bad. Yemen was the surprise of all wars. The war went from a U.S.-Saudi pressure tool to a reverse pressure tool. Energy and Gulf security are at the mercy of Ansar Allah. Entering the time of settlements became conditional on ending the war on non-humiliating terms for Saudi Arabia that would allow saving the rest of the face. But the Saudi miscalculation that was at the beginning of the war is still continuing with the need to end it, and the illusions of achieving gains rule the Saudi mind, which did not know how to win and does not know how to lose today. Offering a cease-fire without ending the siege complicated the announcement of the launch of the settlement line in Yemen. And caused the postponement of the announcement of reaching an agreement to return to the nuclear agreement. But time is running out. Therefore, the Americans are throwing their weight at exits that some mediators say include the signing of an agreement to open Sanaa airport and the port of Hodeida between Saudi Arabia and Oman, and the signing of a similar agreement between Oman and Ansar Allah, within days and perhaps hours, followed by announcing a cease-fire. In order to be able to announce the agreement on the nuclear file from Vienna.

Efforts Underway to Improve Ties between Damascus, Riyadh: Assad’s Advisor

27/05/2021

source

Efforts Underway to Improve Ties between Damascus, Riyadh: Assad’s Advisor

By Staff, Agencies

Political and media adviser to Syrian President Bashar al-Assad, Bouthaina Shaaban, said efforts are underway to improve diplomatic relations with Saudi Arabia after more than a decade of estrangement between the two Arab nations.

“Efforts are being made to upgrade ties with Saudi Arabia, and may soon have positive results,” Shaaban told local Arabic-language Sham FM radio station on Wednesday.

She also hailed the recent visit by Syrian Tourism Minister Mohammed Rami Martini to Saudi Arabia, stating it was the first such trip by a Syrian minister to the kingdom in recent years.

Martini arrived in Riyadh on Tuesday evening to attend the 47th meeting of the World Tourism Organization Committee for the Middle East on May 26 and 27, according to the official Syrian news agency SANA.

His visit came upon an official invitation from the Saudi Tourism Ministry and the World Tourism Organization Committee for the Middle East for Martini to participate in the meeting, SANA added.

Earlier this month, Saudi Arabia’s intelligence chief met with his Syrian counterpart in Damascus.

London-based Rai al-Youm news outlet reported that Director General of General Intelligence Directorate Lieutenant General Khalid bin Ali al-Humaidan met with President Assad and Director of Syria’s National Security Bureau Ali Mamlouk on May 4 to discuss restoring diplomatic ties.

The Guardian independently confirmed that Humaidan met with Mamlouk.

Having failed to achieve any of its objectives in the Yemen war and with a change of administration in Washington, Saudi Arabia appears to be recalibrating some aspects of its regional approach, striking a more conciliatory tone with Iran and Syria.

Saudi Arabia’s diplomatic relations with Damascus were severed at the outset of the foreign-sponsored devastating militancy in Syria in 2011.

Riyadh has been central to the large-scale supply of weapons and ammunition to various Takfiri militant groups wreaking havoc in Syria.

ماذا بعد “سيف القدس”؟

عمرو علان

عمرو علان

المصدر: الميادين نت

25/5/2021

يمكن القول إنَّ فصائل المقاومة الفلسطينية بقيادة حركة “حماس”، بعد أن ألحقت الهزيمة بالعدو في هذه الجولة الأخيرة، باتت في مصاف اللاعبين الإقليميين.

لا بدَّ من أن المعسكر الصهيو-أميركي برمته في المنطقة يشعر اليوم بالهزيمة
لا بدَّ من أن المعسكر الصهيو-أميركي برمته في المنطقة يشعر اليوم بالهزيمة

“بأمرٍ من قائد هيئة الأركان أبو خالد محمد الضيف، رُفع حظر التجول عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين، من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثانية عشرة ليلاً. وبعد ذلك، أمر بعودتهم إلى الوقوف على رجل واحدة”. 15 أيار/مايو 2021.

يختزل هذا البيان الّذي أصدرته كتائب “القسام” المستوى الذي وصلت إليه المقاومة الفلسطينية في توازن الرعب مع العدو الصهيوني خلال معركة “سيف القدس”، لكن نتائج الجولة الأخيرة في الحقيقة تتجاوز بشكل كبير معادلات الردع المتبادل التي أفرزتها هذه المواجهة، لكون دوافعها ونتائجها، إضافة إلى استحقاقاتها، تتمايز عن المواجهات السابقة في عدة نواحٍ.

انطلقت معركة “سيف القدس” من أجل تحقيق هدفين؛ أولهما تأمين الدعم لانتفاضة القدس عبر رسم خطوطٍ حمر أمام قمع الاحتلال للمنتفضين. أما الهدف الآخر، فكان فرض قواعد اشتباك جديدة مع العدو، مقتضاها أنّ المسّ بالمقدَّسَات أو محاولات تهويد القدس، من خلال الاستيلاء على بيوت المقدسيين وتهجيرهم، سيستدعي رداً عسكرياً من قبل فصائل المقاومة المسلحة الفلسطينية، وعلى رأسها كتائب الشهيد عز الدين القسام.

إذاً، كانت معركة “سيف القدس” معركةً وطنيةً وعقديةً بامتياز، خلافاً لسابقاتها في 2008-2009 و2012 و2014، والتي يمكن إدراجها في سياق الصمود والحفاظ على إنجازات المقاومة.

يشكّل تحقيق المقاومة الفلسطينيّة أهدافها، وتثبيت قواعد الاشتباك الجديدة بعد 11 يوماً من النّزال، تحولاً جوهرياً بحد ذاته على طريق تحرير كامل التراب الفلسطيني، لكن التحوّل الآخر الذي لم يكن متوقعاً، والذي ربما يُعدّ أكثر عمقاً، تمثل في دخول كل الأرض الفلسطينية، من رأس الناقورة إلى أم الرشراش، على خط انتفاضة القدس وتوحُّد كل الشعب الفلسطيني في معركةٍ واحدةٍ، فلطالما سعى الكيان الصهيوني إلى تقسيم الأراضي الفلسطينية، وفك الترابط بينها، في محاولةٍ منه لخلق هوياتٍ فلسطينيةٍ فرعيةٍ، وزّعها بين “عرب 48″ و”ضفّاويين” و”غزاويين”. 

إضافة إلى ما تَقدَّم، يمكن ملاحظة التبدُّل في الوعي الفلسطيني الذي واكب هذين التحوّلين، إذ سقطت فكرة حل الدولتين غير القابلة للحياة أصلاً، وعادت الفكرة الأُم والأكثر واقعيةٍ بتحرير فلسطين من النهر إلى البحر لتتصدر المشهد الفلسطيني، وحتى العربي، وسقطت كذلك أكذوبة إمكانية التعايش مع كيانٍ استيطانيٍّ إحلاليٍّ يقوم على أساس اقتلاع شعب وإحلال مجاميع سكانيةٍ غريبةٍ أخرى مكانه.

وعليه، يمكن أن نخلص إلى أنّ تحقيق المقاومة الفلسطينية الأهداف التي وضعتها لمعركة “سيف القدس”، وما صاحبها من تحولات في الشارع الفلسطيني، رفع إنجازات المعركة، لتصبح تحولاً استراتيجياً مكتمل الأركان، يُبشِّر بمرحلةٍ جديدةٍ مغايرةٍ.

من الناحية المادية، ما كان لهذا التحول الاستراتيجي أن يتحقق لولا القدرة التسليحية النوعية والتكتيكات العسكرية الإبداعية التي ظهرت لدى قوى المقاومة الفلسطينية بقيادة كتائب “القسام”، إضافةً إلى الدعم العسكري والاستراتيجي الذي تتلقاه المقاومة الفلسطينية من محور المقاومة، ناهيك بما كشفت عنه هذه الجولة من هشاشةٍ في معسكر العدوّ، سواء كان في الجبهة الداخلية أو في القدرات الاستخبارية أو في القدرة القتالية لـ”جيش” الكيان الذي لم يستطِع تقديم أيَّ إنجازٍ، ولو كان صورة نصرٍ وهميٍ لمستوطنيه.

بناءً على ذلك، يمكن القول إنَّ فصائل المقاومة الفلسطينية بقيادة حركة “حماس”، بعد أن ألحقت الهزيمة بالعدو في هذه الجولة الأخيرة، باتت في مصاف اللاعبين الإقليميين، وصارت القوة الحقيقية الفاعلة في المشهد الفلسطيني من دون منازعٍ، لكن ماذا عن معسكر الأعداء؟

لا بدَّ من أن المعسكر الصهيو-أميركي برمته في المنطقة يشعر اليوم بالهزيمة، كما الكيان الصهيوني. لذلك، على المقاومة الفلسطينية، ولا سيما حركة “حماس”، بصفتها الفصيل الرئيس بين فصائل المقاومة، أن تستعدّ للمزيد من الضغوط في المرحلة القادمة، ولكن لأن الميدان العسكري أفرز توازناً جديداً للردع بين المقاومة الفلسطينية والكيان الصهيوني، فعلى الأرجح أن يلجأ الخصوم إلى محاولة تفريغ النصر الأخير من مضمونه عبر الأدوات السياسية. 

وقد تجلى ذلك في كلمة الرئيس جو بايدن التي عقَّب فيها على وقف إطلاق النار المتبادل، إذ برز فيها محوران؛ الأوّل ربط إعادة الإعمار والمساعدات المالية بسلطة الرئيس المنتهية ولايته محمود عباس، وهو الربط الذي يهدف إلى إعادة تعويم السلطة الفلسطينية، بعد أن فقدت كل تأييدٍ لدى غالبية الفلسطينيين، نتيجةً للفشل والعجز اللذين وصلت إليهما، ونتيجةً لنظرة الشّارع الفلسطيني إلى هذه السلطة بأنها باتت أداة في يد المحتلّ، بإصرارها على مواصلة التعاون الأمنيّ مع قوات الاحتلال من أجل حراسة أمن المستوطنات والمستوطنين في الضفة الغربية، ومنع أيّ شكلٍ ذي معنى في مقاومة الاحتلال، ولو كان سلمياً.

من ناحية ثانية، يهدف هذا الربط إلى محاولة تحصيل تنازلات سياسية من حركة “حماس”، مقابل تسهيل إعادة إعمار قطاع غزة، ناهيك بنقله المواجهة حول إعادة الإعمار إلى مواجهة بين السلطة و”حماس”، عوضاً من أن تكون بين فصائل المقاومة والصهيوني أو الأميركي. 

أما المحور الآخر الذي يمكن استخلاصه من كلمة الرئيس جو بايدن، فكان التلميح إلى أن الولايات المتحدة الأميركية ستعود لتولّي الملف الفلسطيني بنفسها. يأتي هذا كنتيجةٍ لفشَل الصهيوني في فرض إرادته بالقوة على الفلسطينيين. وهنا يتجلّى خطر الفخاخ السياسية، فمِن الوارد أن تضغط الولايات المتحدة الأميركية على الكيان الصهيوني في هذه المرحلة لتقديم تنازلات ملموسة، لكن ليست ذات معنى حقيقي للجانب الفلسطيني، سعياً إلى إعادة عقارب الساعة إلى ما قَبْل معركة “سيف القدس”، عبر إحياء مسار ما يسمى “مفاوضات السلام” وحل الدولتين الذي بات مرفوضاً جملةً وتفصيلاً في الشارع الفلسطيني، ولا سيما بين أوساط فلسطينيي الأراضي المحتلة العام 48، وهو ما من شأنه، إذا ما تم، تقزيم الإنجاز الإستراتيجي الأخير وتحويله إلى مجرد نقلةٍ تكتيكيةٍ، وبذلك يفرغه من معناه الحقيقي.

ظهر هذا التوجّه في التصريحات الأميركية الأخيرة التي استعادت الخطاب الأميركي التقليدي الَّذي كان سائداً قبل فترة دونالد ترامب تجاه الاستيطان والقدس، وهو خطابٌ معسولٌ، لكننا خبرنا نتائجه الكارثية على القضية الفلسطينية على مدى العقود الثلاثة الماضية.

يُعزِّز هذا الاستنتاج حول نيَّة الولايات المتحدة الأميركية، ما قاله مؤخراً مفوض الأمن والسياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في بيانٍ نشره الاتحاد الأوروبي. وقد جاء فيه أنَّ الاتفاقيات التي توصَّلت إليها “إسرائيل” مع عدة دولٍ عربيةٍ في السنوات الأخيرة التي توسّطت فيها إدارة ترامب، ولّدت انطباعاً لدى البعض في “إسرائيل” بأن القضية الفلسطينية تمت تسويتها، وأن الوضع الراهن يمكن أن يستمر إلى أجلٍ غير مسمى.

وشدَّد بوريل على أنَّ مفاوضات “عملية السلام” لم تحلّ النزاع، ولم توقف توسيع المستوطنات التي تقوض من الناحية العملية الحل الذي يدعمه المجتمع الدولي، ونجد في هذا الكلام توبيخاً شبه صريحٍ للكيان الصهيوني، يدغدغ عواطف محمود عباس ورجالات التنسيق الأمني الذين ما زالوا يراهنون على المفاوضات العبثية خلافاً لكل منطقٍ، وهي مفاوضاتٌ تتنازل عن 78% من أرض فلسطين مقدماً. وكان بوريل أكثر وضوحاً عندما تابع قائلاً إنَّ الاتحاد الأوروبي لا يمكنه أن يستمرّ في تمويل إعادة إعمار غزة من دون وجود احتمال إطلاق مسارٍ سياسيٍ بين “إسرائيل” والفلسطينيين.

إذاً، المقاومة الفلسطينية مقبلةٌ على مرحلة فخاخٍ سياسية على شكل مغرياتٍ فارغة المضمون وضغوطٍ صريحةٍ، لانتزاع تنازلات من الفلسطينيين تعيدهم إلى حالة المراوحة التي كانت سائدة خلال العقود الثلاثة الماضية، لكن ما دامت موازين القوى في غير مصلحة الاحتلال، كما أظهرت المواجهة الأخيرة، وما دامت الانتفاضة مستمرة في الضفة والقدس، وما دام ظهْر المنتفضين محمياً بصواريخ كتائب “القسام” مع باقي الفصائل، كما تعهدت المقاومة على لسان أبو عُبَيْدة، فمن الممكن انتزاع المزيد من الحقوق العربية والإسلامية في فلسطين من دون قيدٍ أو شرطٍ، ومن دون تقديم جوائز ترضيةٍ للاحتلال، على طريق تحرير كامل التراب الفلسطيني واقتلاع هذا الكيان الصهيوني المصطنع. ولذلك، باتت القدس اليوم حقاً أقرب.

Sayyed Nasrallah Warns “Israel” against Any Mistake, Balance In Favor of Resistance Axis

8/5/2021

Sayyed Nasrallah Warns “Israel” against Any Mistake, Balance In Favor of Resistance Axis 

Zeinab Essa

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on the last Friday of the Holy Ramadan month a speech marking Al-Quds international Day.

At the beginning of his televised speech, Sayyed Nasrallah assured that he is neither infected with Covid-19 nor suffering any of its symptoms. “I’m just suffering from bronchitis which happens to me regularly due to seasons’ change,” His Eminence clarified.

Regarding the marked event, he stressed that “The Palestinian people grants the Resistance its legitimacy, given that they did neither abandon their state nor Al-Quds.”

“What we are witnessing today in the Palestinian squares and in Sheikh al-Jarrah Neighborhood is a good proof to this,” the Resistance leader added, noting that “The most important and dangerous development that must be affirmed is Gaza’s participation on the front line as this opens great horizons to the resistance.”

He further underscored that “the ‘Israeli” entity is fully aware that the involvement of Gaza in the conflict resembles a very serious threat.”

In parallel, Sayyed Nasrallah urged the leaders of Palestinian resistance to “continue with this approach as it will change the rules of engagement [with the ‘Israeli’ enemy].”

Hailing the Palestinians’ steadfastness, he stated: “We are sure that the Palestinian people are suitable to preserve Al-Quds, its land, and rights.”

“The ‘Israelis’ thought that economic pressure and the atmosphere of desperation will affect the Palestinians, but they were shocked,” His Eminence went on to say.

Moving to the Iranian Front, Hezbollah Secretary General underlined that “All ‘Israeli’ bets regarding Iran have failed.”

“The Axis of Resistance’s solidness is very important to the region and it will reflect majorly on the Palestinian Cause and the struggle with the ‘Israeli’ enemy,” he added, noting that “Iran has greatly crossed the dangerous phase and the enemy’s bets to take Iran to war have ended. The bets of some regional countries on this have also ended.”

On the same level, Sayyed Nasrallah viewed that “Iran today is the strongest country within the Axis of Resistance and all American and ‘Israeli’ options to force Iran to give up its nuclear program have ended.”

His Eminence also recalled that “The biggest Iranian response to the Natanz attack was increasing the Uranium enrichment, which terrified ‘Israel’.”

According to the Resistance Leader, “Based on our experience with Iran in the past 40 years, Iran does not bargain at the expense of its allies; it does not negotiate on their behalf and it does not abandon them.”

Expressing Hezbollah’s support to every regional, international, or Arab dialogue, Sayyed Nasrallah stressed that “Dialogue strengthens the Axis of Resistance and weakens the enemy. We’re assured towards Iran’s [behavior].”

In addition, Sayyed Nasrallah commented on the talk about Saudi-Iranian talks by saying: “Many Arab states are in contacts with Syria, and Saudi Arabia can’t impose its conditions on Syria regarding its relations with Iran while it is itself negotiating Iran.”

“Those who should be concerned with the Iranian-Saudi talks are the Riyadh allies, not the allies of Iran,” His Eminence said.

Meanwhile, he mentioned that “Syria is on the path of recovery and the most dangerous challenge it’s facing is that of economy.”

“This challenge isn’t limited to Syria alone, but to several peoples in the region,” he stated, praising the fact that “The people of the region are determined to withstand and confront.”

In addition, Sayyed Nasrallah reiterated that “Yemen is a qualitative accumulation to the Axis of Resistance under its young and honest leadership.”

“There is a breakdown of some axes and alliances that appeared in face of the Resistance Axis,” His Eminence viewed, pointing out that “The moral balance is in favor of the Resistance’s Axis.”

Commenting on the “Israeli” scene, he explained that “The ‘Israelis’ are concerned today due to the growing capabilities of the Axis of Resistance.”

“The ‘Israeli’ entity is in trouble and its wall is cracking; there is a leadership crisis and this is a sign of collapse and weakness,” Sayyed Nasrallah went on to say, noting that “All signs of weakness and decline began to appear clearly in the enemy’s entity, while we are witnessing the renewed activity of the Palestinian people.”

In this context, Hezbollah Secretary General predicted that “The course in the enemy’s entity is heading to a civil war and there is serious concern in the enemy’s society over this reality.”

He also recalled that “The Syrian defense missile that hit Dimona worried the ‘Israelis’,” noting that “The enemy’s army is not confident of its ability to confront fire from several fronts should war erupt.”

“The ‘Israelis’ are worried due to the operations taking place in the West Bank and due to Gaza’s involvement in the developments taking place in Al-Quds.,” Sayyed Nasrallah unveiled, pointing out that “The ‘Israeli’ ground forces are worried and weak and this is why they are holding several military drills.”

On this level, Sayyed Nasrallah sent the apartheid entity a sounding warning: “Hezbollah won’t tolerate any ‘Israeli’ mistake during the major ‘Israeli’ drill that begins Sunday. We will take calm and responsible precautions.”

“The enemy must know that we will be cautious, alert and prepared,” His Eminence added, warning that “Any wrong move towards Lebanon during the drill will be an adventure by the enemy. The enemy will be mistaken should it think that we will be afraid to confront any attempt to alter the rules of engagement or any security or military action.”

He also was clear enough to tell the “Israelis”: “We will not be lenient and we will not tolerate any mistake, violation or hostile move by the enemy across the entire Lebanese territory.”

Regarding the issue of maritime border demarcation, Sayyed Nasrallah declared that “We [Hezbollah] don’t interfere in the issue of maritime borders and this is left to the Lebanese state.”

He reminded that after 2000 liberation, “Hezbollah interfered in the issue of Shebaa Farms and Kafrshouba Hills after the Lebanese state confirmed that they are Lebanese.”

Commenting on those who interpret Hezbollah’s silence over the issue as “embarrassment towards the allies,” His Eminence said: “This is not true… We, as a resistance, have not and will not interfere in the issue of the border demarcation. Let the State shoulder its historic responsibility as to the demarcation of the border and the preservation of the Lebanese people’s rights and let it consider that it is relying on real strength.”

“We have found that it is in Lebanon’s interest and in the certain interest of the resistance that we stay away from this issue,” Hezbollah’s leader added, noting that “Lebanon is not weak at all” and that “the United States and ‘Israel’ can’t impose on the Lebanese what they want.”

The first worried about the decline of the American empire and the loss of its serum أول القلقين من انحدار الإمبراطورية الأميركية وفقدان مصلها

**Please scroll down for the English Machine translation**

حسن حردان

شكل حدث اقتحام مبنى الكونغرس الأميركي من قبل أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للإطاحة بنتائج الإنتخابات وضمان بقائه في البيت الأبيض بعد 20 الشهر الحالي، شكل منعطفاً في مسار الأزمة البنيوية السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تعاني منها الإمبراطورية الأميركية، والتي تفاقمت في عهد إدارة ترامب..

واذا كان العالم اعتبر هذا المشهد علامة من علامات التصدّع الذي تشهده الإمبراطورية الأميركية ودليلاً على دخولها في مسار من اشتداد الصراعات الداخلية، يفاقمها انتهاء مرحلة صعود الإمبراطورية وازدهارها، ودخولها مرحلة التراجع والأفول والاضمحلال على غرار الإمبراطوريات التي سبقتها في التاريخ.. الا انّ هذا المشهد كان صادماً في الدول الحليفة لأميركا، والتي تعتمد على قوّتها وهيمنتها الدولية، لا سيما كيان العدو الصهيوني الذي يستند في استمرار وجوده وتفوقه العسكري والاقتصادي إلى المصل الأميركي، الذي إذا ما انقطع فإنه سيحرم الكيان من هذا المصل الحيوي لوجوده المصطنع القائم على قوة الإرهاب والقمع..

وأهمية هذا المصل الأميركي في وجود كيان العدو عبّر عنه أخيراً، قبل حدث اقتحام الكونغرس، نائب رئيس وزراء العدو موشيه يعلون الذي اعتبر انّ تراجع الهيمنة الأميركية في المنطقة يثير القلق في «إسرائيل»، التي تعتبر الولايات المتحدة مركباً هاماً من مركبات أمنها… لذلك فإنّ «إسرائيل» قلقة من تآكل مكانة أميركا، وأنّ هذا التآكل يتجسّد في الصعوبات التي تواجهها واشنطن في كبح منافسيها في المنطقة والحفاظ على ثقة حليفاتها..

هذا القلق «الإسرائيلي» من تراجع الهيمنة والمكانة الأميركية في المنطقة والعالم، يؤشر إلى مدى العلاقة العضوية التي تربط «إسرائيل» بأميركا، فإذا كانت أميركا قوية ومهيمنة فإنّ ذلك ينعكس إيجاباً بتعزير قوة «إسرائيل»، أما إذا ضعفت أميركا وتراجعت هيمنتها، فإنّ «إسرائيل» سوف تضعف قوتها، ويتراجع سلطان احتلالها..

يقول أحد المعلقين، في إشارة بليغة إلى حيوية الدعم الأميركي بالنسبة لـ «إسرائيل»: «إذا غيّمت السماء في واشنطن فإنّ على الإسرائيليين حمل المظلات خشية التبلل».

من هنا فإنّ استمرار تراجع وضعف أميركا واضمحلال قوتها سوف يؤدّي إلى انعكاسات سلبية كبير وصاعقة على كيان الاحتلال الصهيوني، في كلّ النواحي، العسكرية والاقتصادية والسياسية..

على أنّ تراجع الهيمنة والقوة الأميركية وانشغالها في أزماتها الداخلية المتفجّرة، والذي لعب حلف المقاومة دوراً أساسياً فيه، من خلال استنزاف القوة الأميركية وإفشال وإحباط أهداف حروبها المباشرة وغير المباشرة، إنما يشكل الفرصة المواتية لتحقيق ما يلي:

أولاً، تشديد ضربات المقاومة ضدّ قوات الاحتلال الأميركية وأدواتها وأعوانها لتسريع إلحاق الهزيمة النهائية بها وإجبار إدارة الرئيس جو بايدن على أخذ قرار الانسحاب من سورية والعراق..

ثانياً، إحداث التحوّل الكبير في موازين القوى لمصلحة حلف المقاومة، وعودته إلى توجيه جهوده وطاقاته باتجاه مواجهة كيان العدو الصهيوني لأجل تصعيد حرب المقاومة المسلحة ضدّه لاستنزافه ومفاقمة أزماته الداخلية وإجبار على التراجع تلو التراجع…

انّ ما يجري من تفجر للنموذج الأميركي وتصدّعه ما كان ليتمّ لولا:

1

ـ المقاومة الضارية التي واجهت القوة الاستعمارية الأميركية الصهيونية العربية الرجعية، في العراق ولبنان وسورية وفلسطين واليمن وفي مواجهة إيران، ونجاح المقاومة في إلحاق الهزائم المتتالية بالمشروع الأميركي للسيطرة والهيمنة على المنطقة.

2

ـ ولولا المقاومة التي خاضتها روسيا والصين ودول أميركا اللاتينية وكوريا الديمقراطية إلخ… في مواجهة الهيمنة الأميركية الأحادية.

ولهذا فإنّ استمرار هذه المقاومة هو الكفيل بإلحاق الهزيمة الحتمية بمشروع الهيمنة الاستعمارية في العالم وتسريع ولادة نظام عالمي جديد متعدّد الأقطاب، وإسقاط أحلام الصهاينة في تصفية قضية فلسطين، واستطراداً تحرير فلسطين وكلّ الأرض العربية من الاحتلال الصهيوني على طريق تحقيق تحرّر الأمة واستقلالها الحقيقي السياسي والاقتصادي، وكلّ تطلعاتها في الوحدة والتنمية والتقدّم…


The first worried about the decline of the American empire and the loss of its serum

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-233.png

By Hassan Hardan

The storming of the U.S. Capitol by supporters of U.S. President Donald Trump to overthrow the election results and ensure his stay in the White House after the 20th of this month marked a turning point in the political, economic and social structural crisis plaguing the American Empire, which worsened under the Trump administration.


If the world considered this scene as a sign of the cracking in the American empire and a sign of its entry into a path of intensification of internal conflicts, exacerbated by the end of the stage of the rise and prosperity of the empire, and its entry into the stage of decline, decline and decay, similar to the empires that preceded it in history .. However, this scene was shocking to America’s allies, which depend on its international power and hegemony, especially the Zionist enemy, whose continued existence and military and economic superiority relies on the American serum, which, if cut off, will deprive the entity of this serum vital to its artificial existence based on the power of terror and oppression.

And the importance of this American vaccine in the presence of the enemy entity was finally expressed, before the event of the storming of Congress, the enemy’s deputy prime minister, Moshe Ya’alon, who considered that the decline of American hegemony in the region raises concern in “Israel”, which considers the United States an important component of its security vehicles … Therefore, “Israel” is concerned about the erosion of America’s standing, and that this erosion is reflected in the difficulties Washington faces in curbing its its regional rivals and maintaining the trust of its allies.

This “Israeli” concern about the decline of American hegemony and position in the region and the world indicates the extent of the organic relationship that binds “Israel” to America. If America is strong and dominant, then this will be reflected positively by strengthening the power of “Israel”, but if America weakens and recedes its hegemony, ” Israel » will weaken, and the power of its occupation will retreat.

“If the sky gets cloudy in Washington, the Israelis have to carry umbrellas for fear of getting wet,” said one commentator, eloquently referring to the vitality of US support for “Israel”.

Hence, America’s continued decline and weakness and the erosion of its power will lead to significant and shocking negative repercussions on the Zionist occupation entity, in all respects, military, economic and political.

However, the retreat of US power and hegemony and its preoccupation with its explosive domestic crises, in which the Resistance Alliance played a fundamental role, by draining American power and thwarting the objectives of its direct and indirect wars, this constitutes the appropriate opportunity to achieve the following:

First, to intensify the resistance strikes against the U.S. occupation forces and their tools and aides to speed up their final defeat and force the administration of President Joe Biden  to take the decision to withdraw from Syria and Iraq.

Secondly, changing the balance of power in favour of the Resistance Alliance, in order to direct its efforts towards confronting the Zionist enemy entity in order to escalate the armed resistance against it in order to exhaust it and exacerbate its internal crises and force it to retreat after retreat.

The explosion of the American model and its cracking would not have been possible without:

1 – The fierce resistance that confronted the American colonial power, Zionist Arab reactionary, in Iraq, Lebanon, Syria, Palestine, Yemen and in the face of Iran, and the success of the resistance in inflicting successive defeats on the American project to dominate the region.

2 – The resistance of Russia, China, Latin American countries, North Korea, etc. In the face of unilateral American hegemony. Were it not for the resistance that Russia, China, the Latin American countries, the DPRK, etc. waged against US hegemony.

Therefore, the continuation of this resistance is the guarantor of the inevitable defeat of the project of colonial domination in the world and the acceleration of the birth of a new multi-polar world order, the overthrow of the Zionists’ dreams of liquidating the Palestine cause, liberation of Palestine and all Arab lands from Zionist occupation on the way to achieving the liberation of the nation and its true political and economic independence, and all its aspirations for unity, development and progress

Geopolitical Tendencies of the Last Six Years

Geopolitical Tendencies of the Last Six Years

December 30, 2020

Paul Schmutz Schaller for The Saker Blog

1) China, Russia, and Iran – confronted with Western aggressions – develop their strength and collaboration

In my eyes, the most important evolution in the last six years is that now, the leading forces are China, Russia, and Iran, and no more Western hegemonism under the direction of the USA. China, Russia, and Iran have not only fended off different Western attacks, but were also able to strike back. Moreover, the economical and military development in these countries is better than that in the USA.

The political leadership in the three countries is stable and during the last years, it has become completely obvious that each of the three is much more intelligent than any leadership in North America or in Western Europe. One may also say that the three countries use the intelligence of their peoples in a much more coherent manner than Western countries. Moreover, in China and Russia in particular, new important laws have strengthened the inner stability.

Take the Ukrainian crisis as the first example. After the Maidan putsch, the Crimea went back to Russia. And in the east of the Ukraine, the Kiev’s troops were severely beaten, in the first months of 2015. Subsequently, the West took sanctions against Russia, but this had not a big impact on Russia. Finally, the result was a stronger orientation of Russia towards Asia, in particular towards China. During the last year, the West tried to use Belarus and the war between Armenia and Azerbaijan against Russia. But Russia had no real problem to ward off these dangers.

After the nuclear deal with Iran in 2015, an important part of the sanctions against Iran was lifted by the UNO in January 2016 (the UNO sanctions with respect to arms were only lifted in 2020). But the USA imposed new sanctions in 2018, together with the so-called maximum pressure. While this clearly had negative consequences for the Iranian economy, the USA could not achieve any important goal. Even the murder of Soleimani one year ago could not weaken Iran, quite the contrary. Iran was able to openly strike US military bases in Iraq, and the USA had to accept this shame without risking an answer.

There were various anti-Chinese campaigns, mainly organized by Anglo-Saxon countries. In particular, there were the riots in Hong Kong. However, China was not really disturbed and during 2020, the riots were brought to an end so that the model „one country, two systems“ prevailed. Moreover, China was able to strengthen the military presence in the key region of the South Chinese Sea, without worsening the relations with the neighboring countries. Beijing has also made very clear that any step of Taiwan in the direction of a declaration of independence is a red line, not to be crossed. All countries in East and South-East Asia are more and more ready to accept the emergence of China as a great power.

The common interests of China, Russia, and Iran with respect to Western aggressions have led to a much closer cooperation between the three countries, including military cooperation. However, each of the three keeps the own identity; their model of cooperation is much better than that of the European Union. They are well prepared for the so-called Asian century.

A good illustration of the changes in the last six years is provided by Turkey. Objectively speaking, this is an important country. Turkey uses a rather ambitious and dangerous politics and is a member of NATO. Five year ago, Turkey shot down a Russian aircraft and the two sides were near an open military conflict. Now, the relations between Turkey and Russia are significantly more rational and better under control than the relations between Turkey and USA as well as the relations between Turkey and the European Union. Moreover, the relations between Turkey and Iran are now quite solid.

2) Progress in Middle East

In 2015, three major events related to the Middle East took place; they remained of crucial importance until today. In March, the Saudi aggression war against Yemen began; in July, the nuclear deal about Iran was signed; in September, Russia started the direct military support for the war against terrorism in Syria.

In these six years, the situation has very much evolved; the Middle East remains the region with the fastest changes. There, the geopolitical conflicts are at its hottest. The terrorists of Daesh and Al Qaeda have been essentially beaten, in Syria and Iraq. Turkey, USA, and Israel had to intervene much more directly in order to keep the terrorism in Syria alive; this includes the direct stealing of the Syrian oil (before, this was done by Daesh). Big parts of Syria have been liberated. The Russian military commitment was a great success and has produced broad respect for the Russian army and the Russian arms.

In the Yemen war, Saudi Arabia is now loosing. They already lost some allies of the global south which were bought by Saudi money. Possibly, Israel and USA will henceforth take part in the war more directly, but as in Syria, this can only delay the end of the war, but not change the outcome.

Despite many attacks and complots, Hezbollah in Lebanon has noticeably gained in strength. Even if it is not yet fully obvious, Israel has mainly lost the military superiority in the region. Iran, Hezbollah, Syria, and Ansarullah (in Yemen) have got too strong, and also in Iraq, the patriotic forces are quite solid now. These developments may be a reason for the fact that Israel is not able to install a stable government despite different elections.

During the last four years, when Trump was president, the US aggressions were concentrated on the Middle East; understandably, this region is satisfied about the departure of Trump. However, the USA have not obtained much, Trump’s Middle East politics were a failure.

3) Internal crisis of the West: nationalism versus Western hegemonism

The rich Western countries have lost some of their economical power and they can offer less to their peoples. There is an increasing number of people who are neglected by Western hegemonism, I call them the forgotten classes. The latter have not yet found an own political identity (may-be with the exception of the Yellow Vests in France). On the other hand, this development has provoked the creation of new nationalistic movements in nearly all rich Western countries. In many of these countries, these new movements have become the main political opposition to the Western hegemonism. This does not mean that these movements are progressive. But objectively speaking, they have important positive aspects. This fact is often neglected by left wing oriented people in Western countries.

The leading figures of these nationalistic movements are quite different. Some came from traditional political parties such as Blocher (Switzerland), Trump (USA), Johnson (UK); others have created new political parties. Some have important economical power, examples are Berlusconi (Italy), Blocher (Switzerland), or Trump (USA). Some are quite close to Zionists, for example Trump (USA) or Salvini (Italy). The relation of the leading figures to the forgotten classes is quite varying. Personally, I would say that Marine Le Pen (France) is the most sympathetic one – while she is certainly not the most talented politician among the leaders of the new nationalistic movements.

The year 2016 saw two major political sensations, namely the vote for Brexit in the UK and the election of Trump in the USA. In both countries, the new nationalistic movements won, due to the support of the forgotten classes. The Brexit vote was confirmed by the clear election win of Johnson in UK in December 2019.

In most Western countries, the traditional political forces, which support Western hegemonism, have big difficulties in accepting the rise of the new nationalist movements. They intend to completely defeat these movements. They are not able to see that these movements are „fed“ by the forgotten classes and that the latter are a product of an objective situation and cannot be defeated. Therefore, the internal crisis of the West will continue.

4) Latin America, Africa, India

Latin America saw important developments in the last years. Generally speaking, this region is still in the phase of strategic defensive with respect to Western hegemonism. However, the strength of the anti-imperialist forces has somewhat stabilized. Despite major Western attacks against Venezuela, the elected government could resist. The same is true for Cuba or Nicaragua. And the putsch in Bolivia in 2019 was „corrected“ in 2020 quite quickly. These developments are supported by the increasing relations between the countries of Latin America with China, Russia, and Iran. Setbacks are still possible, if not probable, but the general tendency goes towards a solid implantation of the anti-imperialist camp.

Politically and economically speaking, the weight of the African continent remains small. Western countries and terrorist movements are disturbing the positive developments. The illusion that regional conflicts can be resolved by extern interference, is still quite strong. A recent example is Morocco which blundered into this trap, thinking that the USA and Israel will „help“ with the annexation of the Western Sahara. In general, improvements in Africa are still quite slow.

India is one of the countries which went in a negative direction during the last years. The Indian government had plenty of opportunities, but they took decisions which led to increasing conflicts with neighboring Asian countries such as China and Pakistan. India has also refused to participate in the new RCEP (Regional Comprehensive Economic Partnership) of 15 countries (10 ASEAN countries, China, Japan, South Korea, Australia, New Zealand). Instead, India has reinforced relations with the USA, but, as experience shows, this kind of relations is built on sand. It is not by accident that the internal opposition in India against the government is growing.

5) Western Europe disappoints

In June 2015, I restarted writing political articles. This might be the reason why I speak here of the last six years. During this period, I made a number of judgements and predictions. And paradoxically, my biggest errors were with respect to Western Europe (where I live). I had the tendency to be too optimistic about Western Europe. I expected that they would develop politics which are more independent and more related to the geopolitical realities.

However, the leading classes in Western Europe are very stubborn. They are not at all ready to break with their colonial past. They continue to dream of regaining the paradise of global domination. Moreover, their big economic companies are very much dependent on the US economy. So, in each political crisis, they take backward decisions. Examples are Ukraine and sanctions against Russia, Hong Kong riots and sanctions against China, the Syria war against terrorism and sanctions against Syria, the recognition of the US puppet Guaido in Venezuela, the compliance with the aggression against Yemen, with the US sanctions against Iran, with the murder of Soleimani, of al-Muhandis (Iraq), and of Fakhrizadeh (Iran).

Iran’s Khamenei has always warned against making confidence in Western Europe, and he was right. For the time being, leaders in Western Europe exceedingly overrate themselves and keep their utterly unrealistic illusions. It seems that Australia is on a similar path.

Outlook for 2021

The Covid-19 pandemic has somewhat frozen the regional and geopolitical conflicts. At the same time, these conflicts were exacerbated. But this is barely visible. The states were very much occupied with their internal situation.

This might continue for some months in 2021. But finally, it will be impossible to contain the conflicts. Quite chaotic developments have to be expected. In this context, analyzing the tendencies of the last years should be useful in order to keep some orientation.

%d bloggers like this: