عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم

أكتوبر 18, 2019

محمد صادق الحسيني

كل المؤشرات الميدانية بالجغرافيا كما بالسياسة تفيد بأن أميركا تفقد السيطرة على النظام العالمي رويداً رويداً والبداية من برّنا وبحرنا..!

وان قيام الرئيس الأميركي بفرض عقوبات على العديد من دول العالم لن يحوِّل الهزيمة الاستراتيجية الأميركية المدوية في غرب آسيا والتي كانت السبب الرئيسي وراء ذلك الى نصر. وذلك للأسباب التالية:

1- إن المشهد الذي نراه الآن، في شمال شرق سورية، ليس نتيجة لعدوان أردوغان على سورية ولعبه على الحبال، وإنما هو جزء من دلالات الهزيمة، التي تلقاها المحور الصهيوأميركي في مسرح عمليات الشرق الاوسط والذي يعتبر أردوغان حلقة من حلقاته. فلا ننسى أن جيش أردوغان ومرتزقته يستخدمون دبابات / إم 60/ الأميركية التي تم تحديثها في إسرائيل ومجموعها 460 دبابة.

2. إن الانسحاب الأميركي من شرق سورية هو أيضاً لم يكن نتيجة لقرار مزاجي اتخذه الرئيس الأميركي، وإنما هو قرار مدروس وانعكاس للهزيمة الاستراتيجية نفسها، المشار إليها أعلاه، ويندرج في إطار توجّهات ترامب لخفض الإنفاق العسكري الأميركي، على صعيد العالم.

وهذا يعني أن الانسحاب من سورية هو الخطوة الأولى لاستكمال الانسحاب من قواعد الجيش الأميركي كافة في المنطقة كلها، بما في ذلك تفكيك القاعدة العسكرية المقامة على أرض فلسطين والمسماة إسرائيل أو التخلي عنها في حال تعرّضها لهجوم مدمر .

1. وفِي هذا الصدد يجب التأكيد على ان الجانب الأميركي لم ولن يقدم أي ضمانات جديدة لـ إسرائيل بعد كل التطورات الدراماتيكية في شمال شرق سورية على وجه الخصوص، ذات البعد الاستراتيجي الدولي، والتي تؤذن ببدء عصر جديد، غير العصر الأميركي، يقوم على قاعدة العالم متعدّد الأقطاب.

2. وخير دليل على الهزيمة الاستراتيجية الأميركية في غرب آسيا هو ما نشرته صحيفة الإندبندنت البريطانية حول قيام الولايات المتحدة بسحب 50 قنبلة نووية / طراز B61 / من قاعدة انجرليك التركية، ونقلها الى قاعدة بوفيدزPowidz في بولندا /200 كم غرب وارسو / وقاعدة كونغالنيسيانو Michail Kongalniciano الرومانية الواقعة على بعد 30 كم إلى الشمال من ميناء كونستانسا الروماني الواقع على الساحل الغربي للبحر الأسود، حسب مصادر استقصاء صحافية متخصصة في هذا المجال.

3. اما دواعي ومسببات هذه الهرولة الأميركية، الى سحب قواتها من غرب آسيا وخفض نفقاتها العسكرية في هذه المنطقة من العالم، فتعود الى المأزق الاستراتيجي الأميركي الحقيقي والمتمثل في التحدي الاقتصادي والعسكري السياسي الصيني الروسي – وقريباً ستنضم إليهما الهند أيضاً – والمتمثل ليس فقط في النمو الاقتصادي الصيني الهائل وإنما في التقدم المرعب لصناعة السلاح الصينية الروسية ومعهما الهندية، والتي تستند الى قاعدة علمية – تكنولوجية تفتقر لها الولايات المتحدة، بسبب إهدار مواردها المالية في جبال طورا بورا افغانستان ورمال الكويت والعراق، في حروب عبثية بينما استثمر الثلاثي أعلاه موارده المالية في التطوير المعرفي العلمي التكنولوجي والذي هو قاعدة الصناعة الحديثة وعالم المستقبل.

وما إيران إلا مثال على نجاح هذه الاستراتيجية، العلم والمعرفة، والتي حوّلت الدولة الى دولة صناعية هامة وعملاق إقليمي في أربعين عاماً فقط.

1. كما لا بدّ أن نتذكر، في هذا السياق، أن أسباب القلق الأميركي من مواجهة العملاق الاقتصادي الصيني، ومعه روسيا والهند مستقبلاً، لا تقتصر على مظاهر القوة الاقتصادية الصينية الروسية الهندية الحاليّة وإنما تصل الى الخوف من الإمكانيات المستقبلية وعدم وجود أي فرصه، لا للولايات المتحدة ولا للاتحاد الأوروبي للإبقاء على سياسة الهيمنة على مقدرات العالم، كما كان عليه الوضع حتى الآن. اذ ان روسيا تمتلك 40 من احتياطات العالم اجمع من كل شيء، سواء النفط او الغاز او المعادن او الثروات الطبيعية الأخرى مثل الخشب… فإذا أضفنا الفائض المالي الصيني وما يعنيه ذلك من إمكانات استثمار هائلة مضافة اليها العقول والأسواق الهندية الى الثروات الروسية، فإننا لا بد ان نصل الى الحقيقة القائلة، بأن استمرار الولايات المتحدة في إنكار الهزيمة والحفاظ على مستوى انتشارها العسكري الحالي، على صعيد العالم، سوف يؤدي الى نهاية الولايات المتحدة بالضربة القاضية وليس بالتفكك التدريجي الذي توقعته مجلة ذي ناشيونال انترست الأميركية، قبل ايّام على موقعها الالكتروني، بتاريخ 12/10/2019، إذ توقعت أن يحصل ذلك في حدود عام 2045.

2. اذن فالأزمة أعمق من أن يحلها نائب الرئيس الأميركي، في زيارة عابرة الى تركيا، ولا هي قابلة للحل من خلال عدوان أردوغان على شمال شرق سورية، والذي من أهم مسبباته محاولة اردوغان إشغال جنرالات الجيش التركي في مشاكل حدودية للتغطية على قيامه باعتقال المئات من زملائهم والزجّ بهم في السجون خلال السنوات الثلاث الماضية.

وهذا يعني أن جوهر المأزق الأميركي هو جوهر بنيوي انعكس في صورة سلسلة هزائم، منذ بداية القرن الحالي وحتى اليوم، وكذلك الأمر في موضوع العلاقة الأميركية. فطبيعة الأزمة اكثر بنيوية من ان تكون أزمة او خلافاً بسبب موضوع محدد، مثل العدوان الأردوغاني على سورية او شراء منظومات الصواريخ الروسية او غير ذلك.

إنها أزمة خيارات تشير الى أن تركيا قد تكون بدأت تخط استراتيجية جديدة لتنجو بجلدها وتضمن مستقبلها بعيداً عن النهاية القاتمة للمعسكر الذي تنتمي له. وقد يكون هذ اهو السبب بالذات، الذي جعلها لم تعد محل ثقة الولايات المتحدة، التي ترى في التوجهات التركية الجديدة التفاهمات مع روسيا وايران حول سورية والسيل الجنوبي للغاز الروسي وشراء منظومات الصواريخ الروسية… قرائن وأدلة على أن تركيا لم تعد محل ثقة ولا بد من تدميرها.

وهذا ما يفسر سيل التهديدات الأميركية لها بفرض أقسى العقوبات عليها.

إنها السنن الكونية للتغيير.

ولن تجد لسنة الله تبديلا.

بعدنا طيبين، قولوا الله.

Related

Advertisements

Kurds face stark options after US pullback

Forget an independent Kurdistan: They may have to do a deal with Damascus on sharing their area with Sunni Arab refugees

October 14, 2019

By Pepe Escobar : Posted with Permission

Kurds face stark options after US pullback

Forget an independent Kurdistan: They may have to do a deal with Damascus on sharing their area with Sunni Arab refugees

In the annals of bombastic Trump tweets, this one is simply astonishing: here we have a President of the United States, on the record, unmasking the whole $8-trillion intervention in the Middle East as an endless war based on a “false premise.” No wonder the Pentagon is not amused.
Trump’s tweet bisects the surreal geopolitical spectacle of Turkey attacking a 120-kilometer-long stretch of Syrian territory east of the Euphrates to essentially expel Syrian Kurds. Even after Turkish President Recep Tayyip Erdogan cleared with Trump the terms of the Orwellian-named “Operation Peace Spring,” Ankara may now face the risk of US economic sanctions.

The predominant Western narrative credits the Syrian Democratic Forces, mostly Kurdish, for fighting and defeating Islamic State, also known as Daesh. The SDF is essentially a collection of mercenaries working for the Pentagon against Damascus. But many Syrian citizens argue that ISIS was in fact defeated by the Syrian Arab Army, Russian aerial and technical expertise plus advisers and special forces from Iran and Hezbollah.

As much as Ankara may regard the YPG Kurds – the “People’s protection units” – and the PKK as mere “terrorists” (in the PKK’s case aligned with Washington), Operation Peace Spring has in principle nothing to do with a massacre of Kurds.

Facts on the ground will reveal whether ethnic cleansing is inbuilt in the Turkish offensive. A century ago few Kurds lived in these parts, which were populated mostly by Arabs, Armenians and Assyrians. So this won’t qualify as ethnic cleansing on ancestral lands. But if the town of Afrin is anything to go by the consequences could be severe.

Into this heady mix, enter a possible, uneasy pacifier: Russia. Moscow previously encouraged the Syrian Kurds to talk to Damascus to prevent a Turkish campaign – to no avail. But Foreign Minister Sergey Lavrov never gives up. He has now said: “Moscow will ask for the start of talks between Damascus and Ankara.” Diplomatic ties between Syria and Turkey have been severed for seven years now.

With Peace Spring rolling virtually unopposed, Kurdish Gen. Mazloum Kobani Abdi did raise the stakes, telling the Americans he will have to make a deal with Moscow for a no-fly zone to protect Kurdish towns and villages against the Turkish Armed Forces. Russian diplomats, off the record, say this is not going to happen. For Moscow, Peace Spring is regarded as “Turkey’s right to ensure its security,” in the words of Kremlin spokesman Dmitry Peskov. As long as it does not turn into a humanitarian disaster.

No independent Kurdistan

From Washington’s perspective, everything happening in the volatile Iran-Iraq-Syria-Turkey spectrum is subject to two imperatives: 1) geopolitically, breaking what is regionally regarded as the axis of resistance: Iran, Iraq, Syria, Hezbollah; and 2) geostrategically, breaking the Chinese-led Belt and Road Initiative from being incorporated in both Iraq and Syria, not to mention Turkey.

When Erdogan remarked that the trilateral Ankara summit last month was “productive,” he was essentially saying that the Kurdish question was settled by an agreement among Russia, Turkey and Iran.

Diplomats confirmed that the Syrian Constitutional Committee will work hard towards implementing a federation – implying that the Kurds will have to go back to the Damascus fold. Tehran may even play a role to smooth things over, as Iranian Kurds have also become very active in the YPG command.

The bottom line: there will be no independent Kurdistan – as detailed in a map previously published by the Anadolu news agency.

From Ankara’s point of view, the objective of Operation Peace Spring follows what Erdogan had already announced to the Turkish Parliament – that is, organizing the repatriation of no fewer than two million Syrian refugees to a collection of villages and towns spread over a 30km-wide security zone supervised by the Turkish army.

Yet there has been no word about what happens to an extra, alleged 1.6 million refugees also in Turkey.

Kurdish threats to release control of 50 jails holding at least 11,000 ISIS/Daesh jihadis are just that. The same applies to the al-Hol detention camp, holding a staggering 80,000 ISIS family members. If let loose, these jihadis would go after the Kurds in a flash.

Veteran war correspondent and risk analyst Elijah Magnier provides an excellent summary of the Kurds’ wishful thinking, compared with the priorities of Damascus, Tehran and Moscow:

The Kurds have asked Damascus, in the presence of Russian and Iranian negotiators, to allow them to retain control over the very rich oil and gas fields they occupy in a bit less than a quarter of Syrian territory. Furthermore, the Kurds have asked that they be given full control of the enclave on the borders with Turkey without any Syrian Army presence or activity. Damascus doesn’t want to act as border control guards and would like to regain control of all Syrian territory. The Syrian government wants to end the accommodations the Kurds are offering to the US and Israel, similar to what happened with the Kurds of Iraq.

The options for the YPG Kurds are stark. They are slowly realizing they were used by the Pentagon as mercenaries. Either they become a part of the Syrian federation, giving up some autonomy and their hyper-nationalist dreams, or they will have to share the region they live in with at least two million Sunni Arab refugees relocated under Turkish Army protection.

The end of the dream is nigh. On Sunday, Moscow brokered a deal according to which the key, Kurdish-dominated border towns of Manbij and Kobane go back under the control of Damascus. So Turkish forces will have to back off, otherwise, they will be directly facing the Syrian Arab Army. The game-changing deal should be interpreted as the first step towards the whole of northeast Syria eventually reverting to state control.

The geopolitical bottom line does expose a serious rift within the Ankara agreement. Tehran and Moscow – not to mention Damascus – will not accept Turkish occupation of nearly a quarter of sovereign, energy-rich Syrian territory, replacing what was a de facto American occupation. Diplomats confirm Putin has repeatedly emphasized to Erdogan the imperative of Syrian territorial integrity. SANA’s Syrian news agency slammed Peace Spring as “an act of aggression.”

Which brings us to Idlib. Idlib is a poor, rural province crammed with ultra-hardcore Salafi jihadis – most linked in myriad levels with successive incarnations of Jabhat al-Nusra, or al-Qaeda in Syria. Eventually, Damascus, backed by Russian airpower, will clear what is in effect the Idlib cauldron, generating an extra wave of refugees. As much as he’s investing in his Syrian Kurdistan safe zone, what Erdogan is trying to prevent is an extra exodus of potentially 3.5 million mostly hardcore Sunnis to Turkey.

Turkish historian Cam Erimtan told me, as he argues in this essay, that it’s all about the clash between the post-Marxist “libertarian municipalism” of the Turkish-Syrian PKK/PYD/YPG/YPJ axis and the brand of Islam defended by Erdogan’s AKP party: “The heady fusion of Islamism and Turkish nationalism that has become the AKP’s hallmark and common currency in the New Turkey, results in the fact that as a social group the Kurds in Syria have now been universally identified as the enemies of Islam.” Thus, Erimtan adds, “the ‘Kurds’ have now taken the place of ‘Assad’ as providing a godless enemy that needs to be defeated next door.”

Geopolitically, the crucial point remains that Erdogan cannot afford to alienate Moscow for a series of strategic and economic reasons, ranging from the Turk Stream gas pipeline to Ankara’s interest in being an active node of the Belt & Road as well as the Eurasia Economic Union and becoming a full member of the Shanghai Cooperation Organization, all geared towards Eurasian integration.

‘Win-win’

And as Syria boils, Iraq simmers down.

Iraqi Kurdistan lives a world apart, and was not touched by the Iraqi protests, which were motivated by genuine grievances against the swamp of corrupt-to-the-core Baghdad politics. Subsequent hijacking for a specific geopolitical agenda was inevitable. The government says Iraqi security forces did not shoot at protesters. That was the work of snipers.

Gunmen in balaclavas did attack the offices of plenty of TV stations in Baghdad, destroying equipment and broadcast facilities. Additionally, Iraqi sources told me, armed groups targeted vital infrastructure, as in electricity grids and plants especially in Diwaniyah in the south. This would have plunged the whole of southern Iraq, all the way to Basra, into darkness, thus sparking more protests.

Pakistani analyst Hassan Abbas spent 12 days in Baghdad, Najaf and Karbala. He said heavily militarized police dealt with the protests, “opting for the use of force from the word go – a poor strategy.” He added: “There are 11 different law enforcement forces in Baghdad with various uniforms – coordination between them is extremely poor under normal circumstances.”

But most of all, Abbas stressed: “Many people I talked to in Karbala think this is the American response to the Iraqi tilt towards China.”

That totally fits with this comprehensive analysis.

Iraq did not follow the – illegal – Trump administration sanctions on Iran. In fact it continues to buy electricity from Iran. Baghdad finally opened the crucial Iraq-Syria border post of al-Qaem. Prime Minister Adel Abdel Mahdi wants to buy S-400 missile systems from Russia.

He also explicitly declared Israel responsible for the bombing of five warehouses belonging to the Hashd al-Shaabi, the people mobilization units. And he not only rejected the Trump administration’s “deal of the century” between Israel and Palestine but also has been trying to mediate between Iran and Saudi Arabia.

And then there’s – what else? – China. On a state visit to Beijing on September 23, Mahdi clinched a proverbial win-win deal: plenty of oil supplies traded with investment in rebuilding infrastructure. And Iraq will be a certified Belt & Road node, with President Xi Jinping extolling a new “China-Iraq strategic partnership”. China is also looking to do post-reconstruction work in Syria to make it a key node in the New Silk Roads.

It ain’t over till the fat (Chinese) lady sings while doing deals. Meanwhile, Erdogan can always sing about sending 3.6 million refugees to Europe.

What’s happening is a quadruple win. The US performs a face saving withdrawal, which Trump can sell as avoiding a conflict with NATO alley Turkey. Turkey has the guarantee – by the Russians – that the Syrian Army will be in control of the Turkish-Syrian border. Russia prevents a war escalation and keeps the Russia-Iran-Turkey peace process alive.  And Syria will eventually regain control of its oilfields and the entire northeast.

لبنان الهدف الرابع في أهداف العاصفة الأميركية؟

أكتوبر 12, 2019

د. وفيق إبراهيم

تتواصل المحاولات الأميركية لعرقلة تثبيت النتائج السياسية لحروبها الخاسرة التي لا تزال مندلعة في ميادين الشرق الاوسط.

لذلك فإن تفحص هذه الحركات الأميركية الجديدة يبين انها تنتقل من بلد الى آخر في محور المقاومة لإعادة التوتر اليه وإرباك أطرافه وإرجاء الحلول السياسية النهائية الى مراحل بعيدة يكون الأميركيون جددوا فيها آلياتهم المحلية.

هذا النهج الجديد ابتدأ بالدخول على خط تظاهرات شعبية في العراق كانت تطالب بمعالجة الفساد السياسي والإفقار. وهذه احتجاجات حقيقية وصادقة اندس فيها مئات المرتزقة الذين أحدثوا اعمال تخريب وتقول السلطات العراقية إن قناصة منهم استهدفوا المتظاهرين لإشعال فتيل حرب داخلية بين المدنيين العراقيين وجيشهم والحشد الشعبي، معتمدين على نظرية «التقليد» بين أفراد الحشود العامة التي يضعف فيها العقل عادة وتشتدّ الغريزة.

لكن تدخل أطراف عراقية وازنة دينياً وسياسياً عطل مؤقتاً هذه الاحتجاجات على امل ان تهتم الدولة بمطالب الناس بسرعة، ما أدى الى انكفاء التورط الأميركي هناك مؤقتاً.

إلا انه لم يتوقف منتقلاً الى شمال سورية، حيث شجّع الاتراك على اقتحامه متخلياً عن آلياته في منظمة قسد الكردية التي اصيبت بإحباط كبير، والقصد الأميركي هنا يبدأ بمحاولة إعادة الاتراك الى الحظيرة الأميركية والتأسيس لمعارك سورية تركية في شمال سورية وإدلب وعفرين والباب قد يجد الروسي نفسه مضطراً للانخراط فيها الى جانب سورية للمحافظة على مكتسباته السورية وبالتالي الإقليمية.

لكن القيادة الروسية تحاول استيعاب الموقف بدفع سورية وتركيا الى حوار مع ضغطها على الرئيس التركي أردوغان لوقف جيشه عند الخطوط التي تسمح بها معاهدة أضنة مع اضافة بسيطة الى عمق عشرة كيلومترات.

فبذلك تبقى حليفة لسورية والطامحة الى الاستحواذ على الدور التركي في آن معاً في حرب تركية مفتوحة ليست لها اوقات محددة.

لجهة إيران فهي الهدف الأميركي الثالث. فجرى قصف ناقلة إيرانية كانت تبحر مقابل مدينة جدة السعودية على بعد ستين ميلاً بحرياً منها، وكأنها تريد الإيحاء بأنها رد سعودي على قصف مصفاة ارامكو، وكانت السعودية اتهمت إيران بالقصف على الرغم من اعلان الدولة اليمنية في صنعاء، أن طائراتها المسيّرة وصواريخها هي التي قصفت اهم مصفاة في السعودية.

المطلوب اذاً من هذه الضربة جرّ إيران الى حرب او ضربات متواصلة على اهداف سعودية جديدة، تؤدي الى نقل الصراع بين البلدين من سياسي متوتر تتخلله بعض النكسات العسكرية الى حرب عسكرية مقفلة الأفق سياسياً.

هذا ما يشجّع على الاعتقاد بأن قصف الناقلة الإيرانية هو عمل أميركي اسرائيلي يريد تعطيل مشروع المصالحة الذي يحمله معه اليوم الى طهران رئيس وزراء باكستان عمران خان.

وسواء أكان قصف الباخرة الإيرانية من بعض الاجنحة المتشدّدة في السعودية او من الأميركيين او الإسرائيليين فإن مراميه المباشرة تريد تعطيل أي لقاء سعودي إيراني، لأنه ينعكس فوراً على مستوى الشرق الأوسط مقلصاً من مدى الدور الأميركي في زواياه، فهل جرى إجهاض المبادرة الباكستانية قبل ان تبدأ؟ لا شك في أنها قد تسيء الى الوساطة لكن الخبرة الإيرانية السياسية بوسعها أن تحتويها.

لجهة اليمن، فالحروب فيه مستعرة منذ خمسة اعوام لم تتوقف فيها يوماً واحداً بشكل لا يتبقى في الاهداف الأميركية إلا مواصلة التآمر في ساحات العراق وسورية واليمن مع التركيز على لبنان، لوجود حزب الله فيه، بما يعنيه من رأس حربة المقاومة في الاقليم والصامدين في وجه الكيان الاسرائيلي عند حدود لبنان الجنوبية والداعم لسورية في وجه الارهاب.

هذه الاعتبارات تدفع الأميركيين الى اتخاذ اجراءات تشبه حصاراً اقتصادياً قاسياً ابتدأ منذ شهر تقريباً على شكل التضييق على حركة اتصال المصارف الداخلية بالخارجية، والتضييق على حركة تحويلات المغتربين اللبنانيين الى أهاليهم ومنع المصارف الداخلية من التعامل مع أي زبائن إلا بعد الموافقات الأميركية المسبقة وإلغاء حسابات قديمة لزبائن لا ينتمون الى الفلك الأميركي او مؤيدين لخط المقاومة.

لم يكتفِ الأميركيون بهذه الإجراءات التي تكاد تفجر الشارع اللبناني لأنها تسببت بارتفاع سعر الدولار في بلد يستورد بقيمة عشرين مليار دولار ولا يصدّر الا بحدود ثلاثة مليارات، ما ادى الى حركة غلاء قاسية وإضرابات لأفران ومحطات وقود لأنها لم تعد تستطيع الدفع بالدولار.

بالمقابل يعمل الأميركيون على التنسيق بين جهود القوى اللبنانية المرتبطة بهم، وذلك لمنع اي طريقة بوسعها إنقاذ التدهور في الاقتصاد اللبناني.

فحزب القوات اللبنانية الحليف الموثوق للأميركيين يرفض التنسيق الاقتصادي مع سورية وأي تفاوض مع المسؤولين فيها بذريعة ان هذا النظام قتل شعبه! وهذا منطق «إسرائيل» لحزب يغطي الجرائم الأميركية والإرهابية التي فتكت بملايين المدنيين من افغانستان الى لبنان.

واذا كانت دول العالم بأسره أدانت الهجوم التركي على سورية فإن لبنان المجاور لسورية انتقد بدوره هذا الهجوم، لكن الوزير وائل ابو فاعور الممثل للحزب التقدمي الاشتراكي انتقد موقف الحكومة وطالبها بالالتزام بالحيادية! وذلك لارتباط حزبه بالأميركيين.

وهكذا يتساوى ابوفاعور مع وزارة الدفاع في قطر التي أيّدت من ناحيتها الهجوم التركي. هذا ما يكشف أن الخطة الأميركية لخنق لبنان تقوم على خنقه اقتصادياً من الداخل وحركة اتصالاته بالخارج. ومنع أي محاولة لبنانية للانفتاح على سورية اقتصادياً، لأن هذا العمل يفتح اسواق لبنان على العراق والاردن والخليج من خلال الحدود السورية.

وتعتقد الخطة الأميركية أن خاتمة هذا الخنق تنتج حروباً داخلية بين الاحزاب الداخلية الموالية لأميركا وبين حزب الله بما يؤدي تلقائياً الى تعطيل دوره في الاقليم وتفجير حلف المقاومة.

هذا هو التخطيط الأميركي، لكن لحلف المقاومة رأياً آخر يرى ان المتاعب الاقتصادية لجمهوره قابلة للحل ببيارق مقاومة تجمع بين الوطنية والحقوق الاقتصادية الضرورية.

Related Videos

Related Articles

محور المقاومة يُطبِق على الممرات والمضائق وأميركا مكتوفة الأيدي تحت النار…!

أكتوبر 12, 2019

محمد صادق الحسيني

اقرأوهم بعناية وستكتشفون أنهم أعجز من أي وقت مضى، وأنهم قاب قوسين او أدنى من الخسران والخروج من مسرح العمليات في أكثر من ميدان..!

ان ما كتبه الصحافي الأميركي، ميخائيل موران Mechael Moran ، في مجلة فورين بوليسي الأميركية، يوم 30/9/2019، حول تآكل قدرات سلاح البحرية الأميركية، هو كلام غايةً في الأهمية. ولكن الأهم من إعلانه هذا هو الوقوف على اسباب فقدان هذا السلاح الأميركي، الذي كان يهدد دول العالم أجمع، وهي الأكثر أهمية مما نشرته فورين بوليسي.

خاصة أن ما نشر قد كتب في ظل تطورات ميدانية، عميقة التأثير في موازين القوى الاقليمية والدولية، والتي يمكن اختصارها بما يلي :

1. نجاح العديد من الدول في اقامة مناطق حظر، على البحرية الأميركية، والتي من بينها إيران التي اقامت منطقة ممنوعة على حاملات الطائرات الأميركية، بعمق مئتي ميل بحري. أي انها اخرجت طائرات البحرية الأميركية، التي تنطلق من الحاملات، من الميدان، وذلك لان معظم الاهداف الحيوية الإيرانية تقع خارج مدى تلك الطائرات، ولأن الحاملات لا تستطيع الاقتراب لمسافة أقرب الى السواحل الإيرانية، خشية من الصواريخ المضادة للسفن، والتي استخدم واحداً منها، نور 1 ومداه 130 كم، في ضرب البارجة الحربية الإسرائيلية

ساعر، قبالة سواحل بيروت، في تموز 2006، ثم البارجة الإماراتية في البحر الأحمر سنة 2016، ومن بعدها المدمرة الأميركية USS Mason.

علماً ان إيران تمتلك صواريخ عدة مضادة للسفن، اكثر حداثة وأبعد مدى من الصاروخ المذكور أعلاه، مثل صواريخ نور 4 وصاروخ /قادر/ وغيرها من الصواريخ غير المعلن عنها. إذ تؤكد معلومات خاصة أن إيران تمتلك حالياً صواريخ مضادة للسفن يصل مداها الى ما يزيد عن ألفي كيلومتر المصدر يتحدث عن ألف ميل بحري/ علماً ان الميل البحري يساوي الف وثمانمئة وأربعة وخمسين كيلومتراً .

2. النتائج الاستراتيجية الزلزالية، للعمليات الجوية/ الصاروخية / والعمليات البرية الواسعة النطاق، التي نفذتها القوات المسلحة اليمنية ضد منشآت النفط السعودية في ابقيق وخريص وضد القوات البرية السعودية في نجران، وما لتلك الإنجازات من نتائج غيّرت موازين القوى في الميدان، وحوّلت البحر الأحمر وخليج عدن الى بحار او مناطق محظورة على حاملات الطائرات الأميركية خوفاً من تعرّضها لصواريخ القوات اليمنية .

وهو ما يعني ان قوات حلف المقاومة هناك، اي إيران والجيش اليمني وانصار الله في اليمن أصبحت تسيطر على اهم مضيقين بحريين في العالم، هما مضيق هرمز ومضيق باب المندب وما تعنيه هذه السيطرة من تأثير على طرق الملاحة البحرية الدولية. خاصة من ناحية القدرة على المحافظة عليها مفتوحة وآمنة للحركة البحرية لدول صديقة لحلف المقاومة، كالصين وروسيا، بالنسبة لروسيا الحركة من افريقيا وأميركا اللاتينية باتجاه الموانئ الروسية على سواحل المحيط الهادئ مثل ميناء فلاديفوستوك .

كما يجب النظر الى التأثيرات الاستراتيجية، لهذه الانتصارات، على مشروع الصين المستقبلي طريق واحد حزام واحد. وهو المشروع الذي لا يمكن تحقيقه في ظل الهيمنة الأميركية على طرق الملاحة البحرية، من خلال سيطرتها على بحار العالم، منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وحتى بداية العشرية الحاليّة.

ومن بين آخر التطورات الميدانية، في مسرح عمليات المواجهة بين حلف المقاومة والولايات المتحدة وأدواتها في المنطقة، هو :

3. افتتاح معبر القائم / البوكمال / الحدودي، بين سورية والعراق، وما يعنيه افتتاح هذا الشريان الحيوي، الذي يربط البلدين مع إيران وروسيا والصين شرقاً ومع لبنان وفلسطين المحررة غرباً، من الناحية الاستراتيجية. خاصة أن لفلسطين أهمية خاصة بالنسبة للمشروع الصيني طريق واحد حزام واحد. وذلك لكون فلسطين هي حلقة الوصل بين شرق العالم العربي وغربه، سواء على مستوى النقل بالعجلات او بالسكك الحديدية.

كما لا بد أن نستحضر الأهمية الاستراتيجية من الناحية العسكرية لإعادة فتح هذا المعبر، رغم القصف الجوي الأميركي والإسرائيلي المباشر لقطعات القوات المسلحة العراقية في غرب الأنبار بشكل خاص، وبهدف منع حدوث هذا التحول الهام.

اما عن ماهية عناصر هذا التحول فهي تتمثل، قبل كل شيء، في إحكام الحصار العسكري الاستراتيجي على الكيان الصهيوني رغم وجود جيب الأردن بين قوات حلف المقاومة وفلسطين المحتلة مؤقتاً، وما يعنيه ذلك من تحول هائل في موازين القوى العسكرية، خاصة اذا ما نظرنا الى هذا العنصر من منظار التخلي الأميركي عن الكيان والذي أصبح واضحاً، حسب معظم اهم المحللين الاسرائيليين، بعد الضربات اليمنية على اهداف أرامكو وفِي نجران السعودية. اذ انهم يجمعون المحللون الاسرائيليون على ان الولايات المتحدة، بعزوفها عن ضرب إيران عسكرياً، قد تركت اسرائيل وحيدة في مواجهة قوات حلف المقاومة وعلى رأسه إيران.

4. وإذا ما أضفنا لذلك الحصار البحري، الذي ستفرضه قوات حلف المقاومة، في لبنان وفلسطين، على السواحل الفلسطينية، عند صدور أمر العمليات الخاص بذلك، يصبح ما قاله سماحة السيد حسن نصر الله، في أحد خطاباته، موجهاً كلامه لسكان فلسطين المحتلة من اليهود، مفهوماً. وذلك عندما قال لهم أو نصحهم بالإسراع في مغادرة فلسطين المحتلة لأنه اذا نشبت الحرب فإنهم لن يجدوا لا متسعاً من الوقت للهرب ولا مكاناً يهربون إليه وإن أميركا وغيرها من الدول الاستعمارية لن تتمكن من التدخل لحمايتهم قبل إنهاء وجود كيانهم.

من هنا فان من المؤكد تماماً أن مسألة تحرير فلسطين كاملة ليست أكثر من مسألة وقت، لن يطول انتظار نهايتها، وان آخر مرحلة من مراحل الهجوم الاستراتيجي، لقوات حلف المقاومة، ستكون عبارة عن عملية عسكرية خاطفة، برية وبحرية وجوية، حابسة للأنفاس، تؤدي الى زوال بيت العنكبوت بأسرع ما يتصوّر الجميع.

وما ذلك على الله بعزيز.

بعدنا طيّبين قولوا الله.

العراق الفصل الأخير ما قبل لفظ الأنفاس عين الأسد تفشل… ارمِ ببصرك أقصى القوم!

أكتوبر 8, 2019

محمد صادق الحسيني

فشل الانقلاب الأميركي السعودي على حكومة عادل عبد المهدي…!

والشعب العراقي وحلفاؤه لم يسمحوا بتحقيق اختراق في محور حلف المقاومة بالصدمة والرعب، كما فعلوا بسيناريو داعش من الموصل وهو ما حاولوا تكراره في الأيام الأخيرة!

من خراسان الى صور ومن شانغهاي إلى بيروت ومن شبه جزيرة القرم الى دير الزور يجتهد المحور المنتصر على الأحادية الأميركية بإعادة ترتيب مسرح العمليات قبل استكمال الفصل الأخير من إغلاق ملف الحرب على الإرهاب…!

في المقابل يحاول المحور المهزوم بقيادة أميركا وأذنابها الهجوم على البطن الرخوة في جبهة حلف المقاومة أيّ العراق، مستميتاً استعادة بعض الحياة لصفوف قواته التي تلقت ضربات استراتيجية جعلته يترنّح من مضيق هرمز الى باب المندب ومن بنت جبيل الى البصرة…!

الهجوم الممنهج والمنظم الإعلامي والأمني والسياسي و المطلبي المشروع على حكومة بغداد وحلفائها الإقليميين والدوليين ثمة من يشبّهه بالمحاولة الأخيرة التي استمات فيها هتلر في ساعاته الأخيرة قبل دخول السوفيات وحلفائهم في دول المحور إلى برلين فاتحين في نهاية الحرب العالمية الثانية!

إنه تفصيل من تفاصيل المشهد الاستراتيجي أن تصمد حكومة عادل عبد المهدي أو تسقط في الاختبار. كذلك هو تفصيل آخر أن تنجح السعودية وتوابعها في المشاغبة على مسرح عمليات نصر حلف المقاومة من خلال تهييج الشارع العراقي وتوظيف مطالبه المشروعة في الإصلاح…!

فكلّ ما فعلوه واحتمال تكراره في شوارع العراق هو بمثابة الهجوم الأخير قبل لفظ الأنفاس والموت المحقق لتحالف العدوان والإرهاب الدولي..!

حتى الهجوم في البادية السورية من السخنة إلى الشولة بقيادة غرفة عمليات التنف قبل أيام قليلة ليس إلا تفصيلاً من محاولات غرفة عمليات عين الأسد البائسة واليائسة من أجل استرداد زمام المبادرة…!

مساعي تطويق الصين وروسيا وإيران سقطت قبل أيام في إعادة افتتاح معبر القائم البوكمال. وبقية الرواية سيكتبها الفاتحون لعصر ما بعد الهيمنة الأميركية، وإليكم المشهد عينياً وميدانياً كما تراه إحدى غرف عمليات الجيش الأميركي المهزوم الفرعية الناشطة في تل أبيب:

نشر موقع ديبكا، الاستخباري الإسرائيلي، موضوعاً بتاريخ 3/10/2019، حول التمرين العسكري المشترك الذي تُجريه القوات السورية الروسية الإيرانية في محافظة دير الزور السورية، في مناطق قريبة من قاعدة التنف الأميركية.

أهمّ ما جاء في التقرير ما يلي:

1. مصادر عسكرية روسية أكدت لديبكا فايل أنّ وحدات من القوات الخاصة الروسية الى جانب قوات سورية وإيرانية تشارك في هذا التدريب.

2. وصول طائرات حربية إيرانية وطائرات بدون طيار إلى سورية للمشاركة في هذا التدريب.

3. توفير القيادة العسكرية الروسية غطاءً جوياً / مظلة جوية / للقوات المشاركة في هذا التدريب، وذلك من خلال نشر بطاريات صواريخ دفاع جوي روسية، من طراز / بانتسير 1 / وبانتسير 2 / في منطقة انتشار تلك القوات.

4. بدء وصول قوافل عسكرية روسية، تتضمّن آليات نقل عسكرية ثقيلة، تحرّكت من قواعد في شبه جزيرة القرم وجنوب أوسيتيا، عبر القائم / البوكمال / الذي أعيد افتتاحه قبل ثلاثة أيّام فقط. وهو ما يُضيف طريق إمداد بري جديد للقوات الروسية العاملة في سورية، الى جانب طريقي الإمداد البحري والجوي.

5. وبما أنّ القوات الروسية أصبحت تستخدم طريق الإمداد العسكري نفسه، الى سورية، الذي تستخدمه إيران، فإنّ ذلك سيزيد من صعوبة مهاجمة هذه الطريق الدولية من قبل إسرائيل .

تعليقنا: هذا ما تحدّثنا به قبل أكثر من سنة… عن أهمية فتح طريق إمداد بري للقوات الروسية المرابطة في سورية، خاصة في حال نزاع دولي كبير، قد يؤدي الى إغلاق مضائق الدردنيل التركية وقناة السويس ومضيق جبل طارق. وبالتالي قطع إمدادات الأساطيل الروسية في البحر المتوسط والقوات الجوية والبرية الروسية على اليابسة السورية.

اذن فإنّ الخط البري الجديد، الرابط بين روسيا وإيران والعراق وسورية ولبنان وفلسطين هو خط استراتيجي، ليس فقط لحلف المقاومة، وإنما لكلّ من روسيا والصين أيضاً على الصعيد الاستراتيجي البعيد المدى. بالإضافة الى الأهمية العملياتية، بالنسبة لقوات حلف المقاومة، المتمثلة في فتح طريق إمداد حيوي جداً ووضع حدّ للعربدة الجوية الأميركية الإسرائيلية في منطقة غرب الأنبار وشمال شرق سورية. أيّ وقف الغارات على مواقع الجيش العربي السوري في محيط البوكمال / دير الزُّور / وكذلك ضد الحشد الشعبي في منطقة القائم / عكاشات / حديثة.

ضربُ حلفنا صار بحكم الماضي..

وتقدّمنا نحو الأهداف المرجوة بات أكيداً بفضل صبرنا الاستراتيجي…

وخططهم لزعزعة جبهتنا فشلت وآخرها مؤامرة غرفة عمليات عين الأسد …!

ارمِ ببصرك أقصى القوم…

سترى النصر قاب قوسين أو أدنى…

وتلك الأيام نداولها بين الناس.

بعدنا طيّبين، قولوا الله…

«لم تعد إيران فقط نحن»… الثورة على إيران في لبنان والعراق؟

أكتوبر 5, 2019

روزانا رمّال

للوهلة الأولى يطرح تساؤل أساسي حول «مشترك ما» يدور بين الشارع اللبناني والشارع العراقي المحتقن للأسباب نفسها، وموقع الطرفين من المعادلة السياسية الإقليمية وعما اذا كانت هناك اشارة تجمع بين مصير حكومة الرئيس سعد الحريري وحكومة رئيس وزراء العراق عادل عبد المهدي.

«مطالبكم بالإصلاح ومكافحة الفساد وصلتنا.. حاسبونا عن كل ما نستطيع القيام به في الأجل المباشر ولا توجد حلول سحرية… إن البطالة لم نصنعها والبنى التحتية المدمّرة ورثناها…».

هذا الكلام صدر عن رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، لكن إمكانية إسقاطه على القيادات اللبنانية برئاستي الجمهورية والحكومة ممكن أكثر نظراً لتشابه المعضلة الاقتصادية وارتباطها بحروب مدمجة بقيادات فاسدة محلية عاثت خراباً سياسياً محلياً أورثت معها العهود المتعاقبة الفشل والضياع. ومع أي محاولة للاصلاح يتبين ان المعضلة كبيرة وأن التركيبة السياسية الحزبية «الطوائفية» صارت أكبر من برمجة لائحة من الخيارات والحلول الاقتصادية. وهنا وفي ربط للحالتين اللبنانية والعراقية يتم إسقاطه على الوضع الراهن فإن الشبه أيضاً والترابط متعلق بسياسة المحاور التي يغرق فيها البلدان بشكل كبير، بل هو أكبر من أي دولة عربية حتى أن سورية التي تعيش حرباً ضروساً منذ سنوات استطاعت حسم اللعبة العسكرية نحو محور حليف لروسيا في وقت سابق اعتبرته واشنطن أمراً واقعاً منذ لحظة وصول القوات الروسية الى السواحل السورية، ومنذ اول الطلعات العسكرية الروسية الجوية في 2015.

في العراق ما يشبه قوى الرابع عشر من آذار وحلفاء أميركا والسعودية، ومحور آخر يشبه قوى الثامن من آذار وهم حلفاء إيران وسورية. وفي الحالتين دارت اللعبة وارتبطت بشكل وثيق حتى دخلت لعبة احتساب نقاط الربح والخسارة بين المحاور على حساب البلدين.

المشترك اليوم هو غضب الشارع العراقي وتحضير أرضية لبنانية مماثلة «بخطوات حذرة»، لكنها واقعة ضمن الأجندة والمنطق نفسهما. وهو المنطق الذي يقول التالي: هناك استحالة بالتسليم السعودي الأميركي لفكرة سيطرة نفوذ إيرانية على أكثر من عاصمة عربية. وهذا الكلام يكشفه دبلوماسي عربي رفيع لـ»البناء» وهو أكثر ما يجعل السعودية متأهبة لإفشال هذا النوع من الخطاب اللاذع الذي يعني إخراجها من العراق ولبنان.

الكلام الأول الذي جاء على لسان قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني بسيطرة إيران على أربع عواصم عربية، وباعتبار أن الأكثرية النيابية في لبنان تؤيد إيران وهي 75 نائباً هي لغة غير ممكن اعتبارها عابرة في منطق التوازنات التي صارت فيها السعودية هي الأضعف.. هذا الكلام موجود ويبدو أنه صار خطاباً معتمداً عند بعض القيادات الإيرانية. فقد انتشر حديث لإمام جامع مدينة مشهد الإيرانية آية الله احمد علم الهدى وهو عضو مجلس خبراء القيادة وممثل الولي الفقيه في خراسان، تحدّث فيه عن توسّع نفوذ إيراني غير محدود بجغرافيا ممثل بالحشد الشعبي بالعراق واصفاً إياه بـ»الإيراني» وحزب الله في لبنان «إيراني» وأنصار الله في اليمن هم «إيران» وما أسماها الجبهة الوطنية السورية هي «إيران» والجهاد الإسلامي وحماس في فلسطين هما «إيران» جميعهم باتوا إيران… لم تعد إيران فقط نحن «على حد وصف» علم الهدى. وأضاف: «سيد المقاومة نصرالله أعلن أن المقاومة في المنطقة لها امام واحد وهذا الإمام هو المرشد الاعلى للثورة الاسلامية. هل تريدون أن تعلموا اين هي إيران؟ اليس جنوب لبنان هو إيران.. أليس حزب الله إيران؟ طائرات الدرون اليمنية التي تسببت بأضرار كهذه للسعودية اليست إيران هناك؟ تقولون إن الطائرات أتت من الشمال وليس من الجنوب شمال او جنوب ما الفرق؟ إيران هي الاثنان.. شمالكم وجنوبكم».

هذا الكلام يناقض كلام القيادة الإيرانية التي تؤكد أنها لم تستهدف أياً من المصالح السعودية، لكنه وبأي حال من الأحوال يبقى خطاباً مفهوماً لدى محور يعتقد منذ أكثر من ثماني سنوات وهو تاريخ الحرب في سورية التي قسمت المنطقة عمودياً ودخلت إيران وحليفها الاساسي حزب الله في صلبها.. يقول مصدر متابع «مؤيد لحزب الله وسياسات إيران في لبنان لـ»البناء» ان هذا الكلام يوضع ضمن شرح عام للمشهد وليس معنى تجريدياً لسيطرة إيرانية حقيقية، بل هو موضوع ضمن إطار حساب نقاط الربح بالمنطقة لصالح محور أثبت صوابية خياراته واستطاع إفشال المخططات الأميركيّة.

تبدو الثورات في العراق وما يمكن أن يتطور في لبنان واحدة من الاستهدافات لهذا النفوذ الإيراني.. هي ثورات على «إيران» بكل ما للكلمة من معنى ففي لبنان يسود خطاب انفعالي يعتبر ان عهد الرئيس ميشال عون كرّس الوجود الإيراني. وهو كلام صادر عن معارضة مبطنة تحرك باتجاه خيارات جدية يتبين اليوم أن اولها الشارع وثانيها استهداف الحريري وتعقبها مشاكل العملات والوقود التي تخض البلاد وفيها جزء يتعلق بعقوبات على بنوك تقول الادارة الأميركية إنها تتعاطى مع حزب الله..

الأسئلة حول السكوت السعودي والردّ على استهداف «أرامكو» وإعادة المهل بالتسويات في المنطقة الى أجندة تحكمها واشنطن لا الخيارات الروسية – الإيرانية إجابتها في هذه الثورات أو ما يعادلها من حراك شعبي. وهي تتحكم بالمشهد اليوم. والسؤال ليس عن إمكانية ان تنتج هذه الثورات اي تغيير وهو غير وارد لأنها تعنى ببلدان تعيش تراكمات تاريخية من الفساد كلبنان والعراق وحتى مصر المتوجّهة نحو خيارات تطبيع مع سورية ومساعٍ لإعادتها للجامعة العربية، بل عن مغزى الفوضى لأجل الفوضى فقط لدى محرّكين يدركون استحالة إعادة ميزان القوى للوراء.

Axis of Resistance.The West and its Allies Support al Qaeda and ISIS Globally

Global Research, October 04, 2019

The real Axis of Evil consists of Washington-led NATO and its allies. The magnitude of the human and environmental catastrophe is unimaginable in scope. Western governments and their agencies send strong delusion to North Americans, who remain largely ignorant to the reality of the catastrophe being committed in their names.

The Western War Of Terror, to which our governments remain committed, loots public treasuries to commit and sustain an overseas holocaust, wherein the West and its agencies support, command and control the very same terrorism that they proclaim to be fighting.

Dr. Gideon Polya notes in “An Iraqi Holocaust/ 2.7 Million Iraqi Dead From Violence Or War-imposed Deprivation” that the West’s supremely criminal war against Iraq alone

“led to 2.7 million Iraqi deaths from  violence (1.5 million) or from violently-imposed deprivation (1.2 million),” and that, “the West has now commenced its Seventh Iraq War since 1914 in over a century of Western violence in which Iraqi deaths from violence or violently-imposed deprivation have totaled  9 million. However Western Mainstream media have resolutely ignored the carnage, this tragically illustrating the adage ‘History ignored yields history repeated’.“

The West and its allies support al Qaeda and ISIS globally. They are the proxies, the “boots on the ground” that destroy sovereign, independent countries for their Western permanent-state masters. They are the essence of barbarism and evil, shrouded in torn veils of “plausible deniability” that deceive only those who willfully choose to be deceived.

Happily, the Axis of Resistance is becoming stronger. Each victory for those countries that oppose Western barbarism (including Yemen, Syria and Iraq) is a victory for nation-state sovereignty and territorial integrity, a victory for international law, a victory for dignity and civilization, a victory for truth, justice, peace, and a livable planet.

A multi-polar world order will impose restraints on the lunacy of the U.S-led New World Order, its global war, its predatory, anti-Life political economies, its poverty, and its growing holocaust.  Stripped of its war propaganda, the US-led monster is a global dictatorship that extracts disproportionate wealth from the world to a minute, transnational oligarch class.

Syria, Iraq, Iran, Russia, China, Yemen are all on the front lines against the West’s cancerous foreign policies of normalized Supreme International war crimes, of criminal blockades, of widespread, genocidal mass-murder, and the on-going destruction of a livable planet.

The crimes and their consequences are pre-planned and monstrous. The West murdered almost 600,000 Iraqi children when it intentionally destroyed water plants in Iraq through economic blockades. They bombed water infrastructure in Libya and Syria, and they are using the same tactics in Yemen, as well.  Civilian deaths are intended, planned for, they are mass murder. The predicted diseases, the cholera, are also anticipated.  The UN itself has condemned the cholera epidemic in Yemen as a “man-made disaster.”

Journalist David Pear notes in “The US-Led Genocide and Destruction of Yemen”:

“Since 2015 the cholera epidemic has been spread by biological warfare against Yemen. US bombs dropped by Saudi pilots destroyed Yemen’s public water and sewage systems. The parts, chemicals and fuel to operate Yemen’s water purification and sewage plants are blockaded. Potable water, cholera vaccine, and even individual water purification tablets cannot get in ….

The sewage from non-working treatment plants overflows into streams that run onto agricultural land, thus contaminating vegetables before they go to market. Sewage flows into the cities, residential areas and the refugee camps. Flies swarm over the sewage and spread cholera everywhere. The International Committee of the Red Cross, the Red Crescent, and Doctors Without Borders; hospitals, clinics and disaster relief organizations, and human rights workers have been deliberately bombed.”

Yemen, like its counterparts in the Resistance, seeks its own sovereign political economy, free from externally-imposed “neoliberal” diktats, the privatizations, the international financing and impoverishing “Structural Adjustment Programs”.

Yemen seeks to use its resources for the social uplift of its peoples, as guaranteed by the UN Charter and International law. Yemen seeks justice and truth and peace, as it fights the West’s al Qaeda terrorists, as it withstands the bombs furnished by the West, delivered by Saudi planes, commanded and controlled by the West. And Yemen is winning the war.

Shortly after the Aramco attacks, falsely blamed on Iran, Houthi forces defeated a large Saudi force in the Najran province, capturing 1000’s of soldiers, and littering the battlefield with light armored vehicles (LAVs) – manufactured by General Dynamics Lands Systems in London, Ontario, Canada.

(Instead of making environmentally-friendly fast trains, successive Canadian governments chose instead to manufacture LAVs for their Saudi and al Qaeda allies.)

In Phase Two of the offensive, Yemeni Armed Forces reportedly overtook three Saudi military bases and now control more than 150 square kilometers of Saudi territory.

These victories, as with Syria’s on-going victories over international terrorism, are ushering in a new era of multipolarity, an era that promises to be more resistant to the West’s terrorism, more resistant to the shackles of globalizing “neoliberal” parasitism, and more resistant to Washington’s unipolar agenda of permanent war and poverty – a cancerous agenda , toxic to humanity and toxic to a livable planet.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Mark Taliano is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization (CRG) and the author of Voices from Syria, Global Research Publishers, 2017. Visit the author’s website at https://www.marktaliano.net where this article was originally published.


Order Mark Taliano’s Book “Voices from Syria” directly from Global Research.

Mark Taliano combines years of research with on-the-ground observations to present an informed and well-documented analysis that refutes  the mainstream media narratives on Syria. 

Voices from Syria 

ISBN: 978-0-9879389-1-6

Author: Mark Taliano

Year: 2017

Pages: 128 (Expanded edition: 1 new chapter)

List Price: $17.95

Special Price: $9.95 

Click to order

%d bloggers like this: