Escape from reform towards hostile foreign alliances فرار من الإصلاح نحو الأحلاف الخارجيّة المعادية

**English Machine translation Please scroll down for the Arabic original version **

Escape from reform towards hostile foreign alliances

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-67.png

Dr. Wafiq Ibrahim

For more than five decades, religious bodies of all sects have been silently held to support the forces of the Lebanese regime, which bankrupted and robbed the state.

These forces drained the state and people’s funds and throw the homeland on the edge of the abyss, as if they are required to maintain the western direction of Lebanon. It did, and allowed poverty to devour the country, and sectarian powers to swallow everyone.

This scene contrasts with the scene of the popular gathering that the Maronite Patriarch led yesterday in Bkerke, canceling the historical role of Bkerke, turning it into a site that wants to divide the homeland and obstruct the role of the main forces trying to defend it.

It seems that the Patriarch Al-Rahi was terrified by the great national role that Hezbollah and its allies are playing in defending the country against “Israel” and the Western project. The Patriarch believed that the era of internal change had begun to take shape, so he invested the humble crowd to reject any real internal change, intersecting with Western attempts to break Hezbollah’s internal efforts to confront Israel.

What is clear here is that Hezbollah and its allies did not deliberately focus on the issue of internal reform, in order to avoid internal clashes until reaching a historical understandings that provoke communities in depth.

However, His Eminence the Cardinal with his Western sponsors was not convinced of these justifications. To block any internal change he jumped to Bkerke’s festival to serve the Western project against Hezbollah and its allies by supporting the America, Israeli and Gulf supporters.

This is Bkerke’s festival organized by his Majesty yesterday at the Maronite Monastic Headquarters in o block any internal change.

The festival attracted a limited number, such future movement, Lebanese Force and Rifi supporters

In terms of content, the aim is attaching Hezbollah and its allies, without any project to defend Lebanon in the face of Israel’s plans, insisting on preventing any internal change, and full accession to the American project and the intimate relationship with the France, as built since the 19th century, which the Cardinal wants to renew combining a French-Lebanese Alliance – unfortunately gulf-Israeli because it is the only force capable of fighting in the Syrian Lebanese theater.

The Bkerke project is not just an internal offer of an alliance between Bkerke, the Americans and the Gulf, but rather a joining of the American project that seeks to strike at the Iranian-Syrian alliance. In addition, the Al-Rai project is aimed at rebuilding a Lebanese system that excludes the alliance between Hezbollah and the national parties from any approach to the Lebanese regime, even in the slightest rapprochement endeavors. This system was born by the West and, in the view of its Maronite coverage, must remain the same, is this possible?

The Cardinal should realize that the balance of power no longer allows excluding the role of the national parties, which have become an essential part of the Lebanese political interactions with Hezbollah, whether directly or by circumvention.

The comparison here between the nationalist, communist and Nasserist parties shows that their weights have become more prevalent over those sponsored by churches and mosques that receive Gulf billions of dollars.

The Cardinal’s project is therefore very dangerous, because it may lure forces from other sects that may not like his project and see in it a new infiltration of Maronites to seize power in the manner of the twenties of the last century. This is what Walid Jumblatt realizes well in his Progressive Socialist Party and Saad Hariri in his Future Party and his group, Likewise, Geagea, who only thinks about using Bkerke to eliminate the Free Patriotic Movement, without forgetting Sami Gemayel, who is eager to restore the glories of the Phalanges in an impossible time.

Does the Free Patriotic Movement find itself in a difficult position in the project of conflict between Bkerke and Hizbullah?

This does not seem to be the case for several reasons: Because Hezbollah is strong in its sectarian incubator environment first, and with allied parties secondly, and it has non-vibrating regional allies, namely Syria and Iran, to the Russians who coordinate with it in various stages. It also has Yemeni-Iraqi alliances that make it an unbreakable regional force.

Contrary to the Cardinal’s statement that Lebanon is a neutral country, but against whom? Lebanon does not attack “Israel” or America and the West as much as it reflects absolute neutrality. What Hezbollah and its allied parties have done is that they repelled the Israeli invasion, supported by the West and the Gulf. Does the cardinal reject the liberation of the south, or does he believe that this occupation facilitates the Maronite Gulf Control of the state?

Therefore, the Cardinal’s steps appear to be narrow because Hezbollah will not fight it by popular or military methods and may wait a certain period to re-establish an alliance with capable Christian parties such as the Free Patriotic Movement and other national parties to rebuild a Lebanese political current that does not work only in order to control the authority and its regime, but tries to work to establish an actual homeland for all its children.

Is there a possibility for external support that the Cardinal will receive from the Americans, Europeans, and Gulf with an “Israel” cover? Yes, this is possible, but it is not viable because the Syrian-Lebanese-Iranian-Palestinian alliance is very well established and this makes the situation greater than the Cardinal capabilities and the weights of his allies in other sects.

So things are not heading towards popular explosions that Geagea, Hariri and Sheikh Sami Gemayel are working on. This is because the Hezbollah and its allies are blocked for any uncalculated impulses that lead to unfortunate consequences.

Finally, it becomes clear that the Cardinal’s project is nothing more than a heresy in a broken cup of coffee, and things are returning to what they were with attempts to improve it towards deepening deepening the Lebanese-Israeli conflict on the basis of the good defense of Lebanon, On the domestic level, His Excellency may, in this wretched time, bargain to adherence to the Maronite supremacy in power, and this is something Hezbollah does not object to as much as Hariri and his group of dreamers lookin for Gulf-American to support their project to advance in the Lebanese power.

فرار من الإصلاح نحو الأحلاف الخارجيّة المعادي

د. وفيق إبراهيم

أكثر من خمسة عقود تتمسّك الهيئات الدينية من كل الطوائف بصمت وضعها في خانة كبار متعهّدي تأييد قوى النظام اللبناني التي أفلست الدولة وسرقتها.

لم يرفّ لهذه القوى جفنٌ او ارتجف هدب، تستنزف أموال الدولة والناس وترمي بالوطن في حافة الهاوية، كأن المطلوب منها ان تحافظ على الاتجاه الغربيّ للبنان. ففعلت وأتاحت للفقر التهام البلاد ولقوى الطوائف ابتلاع الجميع.

يتناقض هذا المنظر مع مشهد التجمّع الشعبي الذي أحياه البطريرك الماروني يوم امس في صرحه في بكركي، لاغياً الدور التاريخي لهذا الموقع الوطني الهام. وذلك بتحوّله من موقع أساسي يجسّد صورة قسم أساسي في لبنان الى مشهد يريد تقسيم الوطن وعرقلة دور القوى الأساسية التي تحاول الدفاع عنه.

يبدو ان البطريرك الراعي أصيب بذعر من الدور الوطني الكبير الذي يؤدّيه حزب الله وحلفاؤه في الدفاع عن البلاد في وجه «إسرائيل» والمشروع الغربي واعتقد أن عصر التغيير الداخلي بدأت ملامحه بالتشكل، فاحتاط لها بالدعوة الى حشد بكركي المتواضع ليضع البلاد أمام مشروع رفض أي تغيير داخلي فعلي، متقاطعاً مع محاولات غربية لكسر المساعي الداخلية لحزب الله بمجابهة «إسرائيل».

ما هو واضح هنا، أن حزب الله وحلفاءه في الأحزاب الوطنية لم يركزوا من عمد على مسألة الإصلاح الداخلي وذلك إرجاء للصدامات الداخلية او محاولة للزحف بها لاحقاً نحو التفاهمات التاريخيّة التي تستثير الطوائف في العمق.

لكن نيافة الكاردينال لم يقتنع بهذه المبرّرات بتفاهمات مع رعاته الغربيين قافزاً نحو مهرجان في بكركي أراد فيه ومنه خدمة المشروع الغربي المناهض لحزب الله وأحلافه عبر تأييد الحركة الأميركية المناهضة وأعوانها الإسرائيليين والخليجيين. والهدف بالطبع إعاقة أي تغيير داخلي عبر الهرولة وراء المشروع الخارجي – الخليجي وتستفيد منه «إسرائيل» بالطبع.

هذا هو الحشد الذي نظّمه غبطته أمس في مقر الرهبنة المارونية في بكركي.

أما مميزاته، فهي أنه اقتصر على عدد محدود من الحشود جاذباً أحزاب القوات والمستقبل وريفي وتجمّعات شعبية لها أثر محدود جداً.

لجهة المضمون، كان جلياً أنه استهدف الرمي على حزب الله وحلفائه مصرّاً على منع أي تغيير داخلي، ومتشبثاً بلبنان نموذج الطائف او ما يعادله ومتوارياً عن اي مشروع للدفاع عن لبنان في وجه مخططات «اسرائيل»، أما ما هو واضح فإن حشد بكركي مصرٌ على عدم التغيير الداخلي والالتحاق الكامل بالمشروع الأميركي والعلاقة الحميمة مع الفرنسيين المبنية منذ القرن 19 والذي يريد الراعي إعادة تجديدها بلبوس جديد يجمع بين حلف أميركي – فرنسي – خليجي وبكل أسف إسرائيلي لأنها القوة الشرق أوسطية الوحيدة القادرة على النزال في المسرح السوري اللبناني.

مشروع بكركي اذاً ليس مجرد عرض داخلي لحلف بين بكركي والأميركيين والخليج بقدر ما يعبر عن التحاق بالمشروع الأميركي الذي يريد ضرب الحلف الإيراني – السوري. كما أن مشروع الراعي يتوغّل نحو إعادة بناء نظام لبنانيّ يُقصي التحالف بين حزب الله والأحزاب الوطنية عن أي اقتراب من النظام اللبناني حتى في أدنى مساعي التقارب.

فهذا النظام استولده الغرب غربياً ويجب برأي تغطياته المارونية أن يبقى على النحو نفسه، فهل هذا ممكن؟

موازنات القوى الداخلية لم تعُد تسمح بذلك، وهذا ما يجب أن يدركه الراعي وصرحه، كما ان هذه الموازنات ما عاد بوسعها حجب دور الأحزاب الوطنية التي أصبحت تشكل جزءاً اساسياً من التفاعلات السياسية اللبنانية مع حزب الله بالمباشر او بالالتفاف.

المقارنة هنا بين أحزاب القومي والشيوعي والناصري يتضح أن أوزانها أصبح راجحاً على أوزان تتلقى مليارات الدولارات من الخليج وترعاها الكنائس والمساجد وبركات الغيب والحاضر.

مشروع الراعي إذاً خطير جداً، لأنه قد يستدرج تأليباً لقوى من طوائف أخرى قد لا يروق لها مشروعه وترى فيه تسللاً مارونياً جديداً للإمساك المنفرد بالسلطة على طريقة عشرينيات القرن الماضي، هذا ما يدركه جيداً وليد جنبلاط في حزبه التقدمي الاشتراكي وسعد الحريري في حزبه المستقبل ولفيفه، وكذلك جعجع الذي لا يفكر إلا باستغلال بكركي للقضاء على التيار الوطني الحر من دون نسيان سامي الجميل اللاهث وراء استعادة أمجاد الكتائب في زمن مستحيل.

فهل يجد التيار الوطني الحر نفسه في وضع صعب في مشروع الصراع بين الراعي وحزب الله؟

لا يبدو الأمر على هذا النحو لأسباب عدة: لأن حزب الله قويّ بعصبيته الحزبية – المذهبية اولاً وتحالفاته مع الأحزاب الحليفة ثانياً، وله امتدادات من الحلفاء الإقليميين غير قابلة للاهتزاز وهي سورية وإيران وصولاً الى الروس الذين ينسقون معه في مختلف المراحل.

كما أن له تحالفات يمنيّة – عراقيّة تجعل منه قوة إقليمية وازنة غير قابلة للكسر.

يكفي أنه مناقض لما اورده الكاردينال من ان لبنان بلد محايد، إنما ضد مَن؟ فلبنان لا يعتدي على «اسرائيل» او اميركا والغرب بقدر ما يعكس حيادية مطلقة، مما قام به حزب الله والأحزاب الحليفة أنهم صدوا الغزو الاسرائيلي المدعوم غربياً وخليجياً. فهل يرفض الكاردينال تحرير الجنوب أم أنه يرى أن هذا الاحتلال يسهّل السيطرة المارونية الخليجية على الدولة؟

لذلك تبدو خطوات الكاردينال ضيقة تندرج في أدنى المستوى، لأن الطرف المناهض لها لن يكافحها بأساليب شعبية او عسكرية وقد ينتظر مدة معينة لإعادة تأسيس حلف مع أحزاب مسيحية قادرة كالتيار الوطني الحر والأحزاب الوطنية لإعادة بناء تيار سياسي لبناني لا يعمل فقط من أجل السيطرة على السلطة ونظامها بل يحاول العمل على تأسيس وطن فعليّ لمجمل أبنائه.

فهل هناك إمكانية لدعم خارجي يتلقاه الراعي من الأميركيين والأوروبيين والخليجيين بتغطية «إسرائيل»، نعم هذه ممكنة، لكنها غير قابلة للنجاح لأن الحلف السوري اللبناني الإيراني الفلسطيني شديد المراس ويتمكن من مناطقه وشعبيته وهذا يجعل الأوضاع أكبر من إمكانات الراعي وأوزان أحلافه في الطوائف الأخرى.

الأمور إذاً لا تتجه الى انفجارات شعبية يعمل عليها جعجع والحريري والشيخ المقدام سامي وهذا سببه لجم الحزب وحلفائه لأية اندفاعات غير محسوبة تؤدي الى ما لا تحمد عقباه.

يتضح أخيراً أن مشروع الراعي ليس أكثر من هرطقة في فنجان قهوة مثقوب والأمور عائدة الى ما كانت عليه مع محاولات لتحسينها نحو تعميق الصراع اللبناني – الإسرائيلي على اساس الدفاع الحميد عن لبنان، أما التعبير الداخلي فمرجأ بدوره وقد يكون النقطة الوحيدة التي بإمكان غبطته المساومة عليها في هذا الزمن الرديء على أساس التمسك بالتفوق الماروني في السلطة، وهذا أمر لا يعترض عليه حزب الله بقدر ما يضايق الحريري وزبانيته الحالمين بدعم خليجي – أميركي لمشروع تقدمهم في السلطة اللبنانية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

مخاوف على التحقيق و ليس من التحقيق؟

ناصر قنديل

لا يملك أحد بعد فرصة الحكم على الخلفيات التي دفعت بالمحقق العدلي القاضي فادي صوان لتوجيه اتهاماته، أو بالأحرى حصر اتهاماته، بالرئيس حسان دياب والوزراء علي حسن خليل ويوسف فنيانوس وغازي زعيتر، في ظل اسئلة كبرى من نوع، اختيار رئيس حكومة لا يحظى بحماية طائفته، ويشترك مع الوزراء الذين طالهم الاتهام بالانتماء لخط سياسي واحد، على الأقل لجهة الموقف من المقاومة، بينما المتفجّرات المخبأة في مرفأ بيروت، عايشت لسنوات وجود رؤساء حكومات ووزراء يختلفون عن الذين تلقوا الاتهام بأنهم على مسافة من المقاومة وما تمثل، بحيث يصعب تفادي التساؤل عما إذا كان هذا الانتقاء تقاطع مع هذه الصورة السياسية والطائفية بمحض الصدفة، كيف وأن تقاطعاً آخر يحضر فوراً ويعقّد مهمة الاعتقاد بالصدفة مرة أخرى، وهو أن اثنين من المدعى عليهم من الوزراء هم من الذين طالتهم العقوبات الأميركية بتهمة العلاقة بحزب الله، كيف وأن بيان مجلس القضاء الأعلى الداعم لقرار المحقق العدلي يقدم ربطاً واضحاً بين مسار التحقيق العدلي ومسار التحقيق الفرنسي، ويشير إلى فرضية ظهور تحليل تقني جديد عن التحقيق الفرنسي الذي انتهى سابقاً للقول بفرضية الإهمال والقضاء والقدر، وربما يغير هذه الفرضية إلى إثارة شبهات حول دور أمني للمتفجرات التي كانت في مستودعات المرفأ.

القلق على التحقيق وتمكّنه من بلوغ خواتيمه التي ينتظرها اللبنانيون، تثيره هذه الأسئلة من جهة، والتجاذب المتوقع سياسياً حول الصلاحيات في توجيه الاتهامات، من جهة موازية، مع تراجع المناخ الشعبي القائم على الإجماع حول طلب السير بالتحقيق نحو «الرؤوس الكبيرة»، في ظل شعور شرائح واسعة باستضعاف الرئيس حسان دياب وتحويله الى كبش محرقة بين رؤساء حكومات سابقين لهم نادٍ حصريّ، يمنع عليه دخوله، يحظون بحماية طائفية سبق وتجسدت بموقف معلن لدار الفتوى من رفض اي مثول للرئيس فؤاد السنيورة أمام القضاء، وقد عاصر ثلاثة منهم وجود هذه المتفجّرات في المرفأ، ولا يمكن إعفاؤهم من المسؤولية ولو بمنطق الهرمية التي تجعل رئيس الحكومة مسؤولاً عن أفعال او تقصير حكومته، وهذا ما يفتح الباب، في ظل ما بات مثبتاً بالتوازي والتشارك مع التحقيق الفرنسي، للقلق من تحكم خارجي بمسار التحقيق بأدوات قضائية وتحقيقية، كما جرى في جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، خصوصاً مع تكرار دعوات مشابهة لما رافق تلك الجريمة، سواء للتحقيق الدولي، أو لتوجيه الاتهام لحزب الله، أو لتحقيق دولي يشكل الباب لتوجيه هذا الاتهام، والخشية من أن يكون مدخل كل ذلك، إدخال التحقيق اللبناني في متاهات ونزاعات وإشاعات وشبهات تحول دون مواصلته مهمته.

مجلس القضاء الأعلى والمحقق العدلي مطالبان بعدم التعامل مع الأسئلة والمخاوف بصفتها تشكيكاً أو نيلاً من مصداقية القضاء ونزاهته، بل بصفتها مخاوف مشروعة، وقلقاً نابعاً من خبرات وتجارب سابقة، أهمها ما رافق ولا يزال جريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري، حيث ضاعت الحقيقة والعدالة والقضاء وصدقية التحقيق، في دهاليز السياسة الداخلية، والتدخلات الخارجية، والأسئلة والمخاوف الواردة ليست بسيطة ولا هي مجرد تخيّلات، وليس كافياً أن يقتنع المحقق العدلي ومعه مجلس القضاء الأعلى بمطابقة الادعاء لمعايير قانونية، بمعزل عن درجة القدرة على إقناع الرأي العام بنزاهة وصدقية الادعاء، والحفاظ على وحدة وإجماع الرأي العام وراء القضاء، في ظل حالة تخبّط وانقسامات ومخاوف وتطلعات تشكل بمجموعها مصادر متناقضة لصناعة الرأي العام، لا يمكن إعفاء القضاء من أخذها بالاعتبار، لأن مهمة العدالة ضمن مسار بناء الدولة التراكمي، لا تنفصل عن المهمة المرتبطة بالعدالة في الجريمة بعينها.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

«باسيل عرض علينا الانفصال عن حزب الله»: السفيرة الأميركية تكذب

«باسيل عرض علينا الانفصال عن حزب الله»: السفيرة الأميركية تكذب

الأخبار 

الثلاثاء 10 تشرين الثاني 2020

حاولت السفيرة الأميركية صياغة رد ملائم لما كشف عنه رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، فخلصت الى تعميق حفرة «الكذب» الأميركي لتبرير كل الموبقات المرتكبة بحق الأفراد والشعوب والدول، على شكل عقوبات. وفيما لم تذلل هذه العقوبات العقبات امام الإسراع في تأليف حكومة وطنية، اختلفت الأجواء العونية والحريرية حول لقاء رئيس الحكومة المكلف برئيس الجمهورية أمسلم تكد تمر الساعة الرابعة والعشرون على مؤتمر رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل رداً على إعلان الادارة الأميركية فرض العقوبات عليه، حتى أتى الرد من السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا. حاولت الأخيرة الموازنة بين ما كشفه باسيل عن طريقة الترغيب والترهيب الأميركية في إخضاع من يعارض أوامرها، وبين تلميع صورة إدارتها التي تدّعي الدفاع عن حقوق الانسان والحريات في كل أنحاء العالم. كان لا بد لشيا من التعليق على كلام باسيل الناري، فأتى مضمون خطابها هزيلاً، وبدت عاجزة عن إيجاد تفصيل صغير يبرر العقوبات الأميركية، لتؤكد مرة أخرى أن أسبابها لا تمت الى الفساد بصلة. جلّ ما صدر عنها نتيجة ما سمّته مطالبة الجميع بالاطلاع على الأدلة التي كانت في الملفات والتي أدت الى فرض العقوبات، قولها «إننا نسعى لجعل القدر الاكبر من المعلومات متاحاً عند الإعلان عن التسميات، ولكن، كما هي الحال في كثير من الأحيان، فإن بعض هذه المعلومات غير قابل للنشر». العبارة تلك كفيلة بكشف الكذب الأميركي، وهي الحجة الدائمة لتبرير الحروب على دول والاجتياحات لدول أخرى وحصار وتجويع شعوب. بررت السفيرة الأميركية العقوبات في وقت حصول الانتخابات الأميركية بأن «عملية التسمية وصلت إلى النقطة التي أصبحت فيها جاهزة للتنفيذ، وتمت بناءً على تعليمات من واشنطن». وأضافت أنها «على سبيل المجاملة، قامت بمتابعة هذا الأمر من خلال مكالمات هاتفية رفيعة المستوى حيث تمت مناقشة هذا الموضوع».

وفي سعي منها لدحض ما فضحه باسيل عن عدة العمل الأميركية والضغوط والمغريات التي قدمت له لفك تحالفه مع حزب الله، قالت شيا إن باسيل هو الذي «أعرب عن الاستعداد للانفصال عن الحزب بشروط معينة». كذلك «أعرب عن امتنانه لأن الولايات المتحدة جعلته يرى كيف أن العلاقة هي غير مؤاتية للتيار، حتى إن مستشارين رئيسيين أبلغوني أنهم شجّعوا باسيل على اتخاذ هذا القرار التاريخي». هنا أيضاً بدا كلام السفيرة منافياً للمنطق ولكل ما تحاول أميركا تحقيقه سياسياً في لبنان منذ الاعلان عن وثيقة التفاهم بين التيار والحزب، وما تلاها من أحداث أسهمت في توطيد العلاقة بين الطرفين بما يحبط الأجندة الاسرائيلية لتطويق المقاومة في الداخل. لكن كان لدى شيا من الوقاحة ما سمح لها بأن تختم خطابها بالقول إن «الولايات المتحدة اتخذت هذا الإجراء تضامناً مع الشعب اللبناني».
في المقابل، أصدر المكتب الاعلامي لرئيس التيار الوطني الحر بياناً حول ما صدر عن شيا، لفت فيه إلى أن كلام السفيرة «برهان على عدم وجود إثباتات على الاتهامات الموجهة لباسيل ‏بالتورط في الفساد (…) ‏فإذا كانت هذه المعطيات متوافرة ولا تريد نشرها، فإن النائب باسيل يطالب أقله بأن تقوم الجهة الأميركية المعنية بتسليمها للسلطات اللبنانية المختصة». وأعاد البيان تأكيد أن «موضوع الفساد لم يطرح لا من قريب ولا من بعيد في النقاشات التي حصلت، لا لناحية وروده في العقوبة ولا لناحية أي مطالب لواشنطن ‏بخصوصه، بل دارت المباحثات حول التفاهم مع حزب الله والمواضيع المرتبطة به، ولم يكن من موجب للنائب باسيل أن يسأل أو يعتب أو يهتم لنوع العقوبة». ولفت البيان الى أن فشل السياسة الأميركية حتى الآن في فك التفاهم بين التيار وحزب الله، «على الرغم من كل الضغوط التي مارستها واشنطن عبر السنين، وبالرغم من كل التهديد والترغيب، فإن محاولة دق الإسفين بينهما من خلال بيان إعلامي، يتكلم عن شروط معينة بدل الكلام عن مسار حواري وطني شامل، هي محاولة ظريفة ولكنها لن تنجح بهذه الطريقة حتماً».

تنقل المصادر عن الحريري تسليم عون له أسماء مرشحين لكل من وزارتي الداخلية والدفاع


في موازاة العقوبات الأميركية وما فرضته من تطورات على المشهد الحكومي من ناحية عودة باسيل الى ساحة التفاوض من الباب العريض، زار رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، يوم أمس، رئيس الجمهورية ميشال عون. ثمة روايتان هنا لما حصل خلال الاجتماع: من جهة تشير المصادر العونية الى أن اللقاء اتسم بالسلبية ربطاً باستمرار الحريري في رفع سقف شروطه وإصراره على تسمية الوزراء المسيحيين، إضافة الى تراجعه عمّا تم الاتفاق عليه بشأن تسمية العونيين، وبالتحديد رئيس الجمهورية، لوزير الداخلية. كذلك الأمر في ما خص وزارتَي الاتصالات والطاقة. ما سبق أسهم في عدم إصدار القصر الجمهوري أي بيان حول الاجتماع، علماً بأن مستشار الرئيس الفرنسي باتريك دوريل يصل الى بيروت غداً موفداً من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، في إطار إعادة تفعيل مبادرة الإليزيه، فيما أجواء الحريري تنقض الرواية العونية، وتؤكد إيجابية فائقة في المشاورات الحكومية التي حصلت يوم أمس بينه وبين عون. لا بل تكشف أن رئيس الجمهورية سلّم الحريري أسماء مرشحين اثنين لوزارة الداخلية، ومرشحين اثنين آخرين لشغل وزارة الدفاع. وبالتالي تسير الأمور «على نحو ممتاز، ويفترض أن تصل قريباً الى خواتيمها السعيدة».

مقالات مرتبطة

فيديوات مرتبطة

باسيل لم يَخضعْ… فعوقِب

 الأخبار السبت 7 تشرين الثاني 2020

الولايات المتحدة الأميركية المُنشغلة بانتخابات تكاد تُشعل حرباً داخلية، وبرئيسٍ يُجاهر بعدم احترام نتائج الانتخابات وينتقد أُسس النظام الأميركي، قرّرت أن تفرض عقوبات على رئيس أكبر كتلة نيابية لبنانية: جبران باسيل. الأخير رفض «التوقيع» على لائحة شروط سلّمته إياها السفيرة الأميركية في بيروت، على رأسها إعلان فكّ تحالفه مع حزب الله، مقابل ضمان مستقبله السياسي. ولأن واشنطن لم تحصل على توقيعه، عاقبته بذريعة الفساد

من كوبا وفنزويلا وبوليفيا إلى كوريا الشمالية والصين وإيران وسوريا وروسيا والعراق والسودان (سابقاً)، مروراً بدول أنتجت في فترات مُعيّنة أنظمة مُعادية لسياسات الولايات المتحدة الأميركية، ورجال أعمال وسياسة وجدت واشنطن داعياً لـ«مُعاقبتهم»، سلاح الحرب المُستَخدم واحد: العقوبات.

لا تهمّ الأسباب المُزيفة المُقَدّمة لتبرير العقوبات، ولا تحت أي «قانون» أميركي تُدرج. فالمسؤولون الأميركيون يُجاهرون بأنّها وسيلتهم الأبرز لليّ ذراع كلّ خصومهم، وإجبارهم بهذه الطريقة على تقديم التنازل تلوَ الآخر، أملاً بإعادتهم إلى بيت الطاعة الأميركي.

سذاجة «حلفاء» واشنطن في العالم، هي المُستغربة في هذه الحالة، تحديداً أولئك الذين يعتقدون حقّاً أنّ الولايات المتحدة «تنتقم» لهم ممّن عاث في بلادهم «فساداً»، مُصدّقين أنّها تشدّ على أياديهم وتُريد مُساعدتهم على «إصلاح» دولهم، فيُهلّلون ويفرحون كلّما أُضيف اسمٌ على «القائمة السوداء». في حين أنّ هدفَ الأميركيِّ في لبنان واحد: ضرب قوّة المقاومة اللبنانية التي تحمي لبنان، ضماناً «لأمن اسرائيل». وطالما أنّ منالها بعيد، ستبقى تُحاول تفكيك الدوائر المُحيطة بالمقاومة، مُراهنةً على أنّها بذلك تُضعف هيكلها فيسقط تلقائياً.

في هذا الإطار، تندرج العقوبات التي أعلنتها الولايات المتحدة الأميركية أمس، على رئيس التيار الوطني الحرّ، النائب جبران باسيل. هي معركة سياسية لم تُشنّ على باسيل وحده، ومن خلفه حزب الله، بل على رئيس الجمهورية، العماد ميشال عون أيضاً. في الأصل كان هو، وكانت وثيقة «مار مخايل» سنة 2006، التي عبّدت طريق التحالف بين اثنين من أكبر الأحزاب اللبنانية، وشكّلت نظام حماية كبيراً للبنان وأمنه وسيادته.

ردّ باسيل على القرار الأميركي كان شديد الوضوح إذ قال: «لا العقوبات أخافتني، ولا الوعود أغرتني. لا أنقلب على أيّ لبناني. ولا أُنقذ نفسي ليهلك لبنان. اعتدت الظلم وتعلّمت من تاريخنا: كُتب علينا في هذا الشرق أن نحمل صليبنا كلّ يوم… لنبقى». وسيعقد باسيل مؤتمراً صحافياً يوم غد الأحد، يسرد خلاله «وقائع مُهمة» – بحسب مُقربين منه – حول «العروض والإغراءات والتهديدات التي وصلته من الأميركيين في الفترة الأخيرة، وتُطالبه بفكّ التحالف مع حزب الله».

على مدى شهور، حاول مسؤولون أميركيون التوصّل الى اتفاق سياسي مع باسيل. آخر العروضات، كان رسالة رسمية نقلتها السفيرة الأميركية في بيروت، دوروثي شيا، تطلب فيها من رئيس «التيار» إشهاراً منه بقطع العلاقة مع حزب الله، وإدانة دور الأخير في سوريا والعراق واليمن، بالإضافة إلى تقديم ضمانات بالتوصّل إلى تسوية سريعة لملفّ ترسيم الحدود الجنوبية والإقرار بفصل الترسيم البرّي عن البحري، وعدم الأخذ بالمطالب التي تفرض حصة مطابقة لما أُقرّ ضمن ما يُسمّى بـ«خطّ هوف».

وبحسب مصادر في «8 آذار»، تلقّى باسيل «ضمانات» أميركية بـ«حماية مُستقبله السياسي». تقول المصادر إنّ باسيل أوضح لمحدّثيه الأميركيين بأنّ العلاقة مع حزب الله هي «علاقة مع قوّة سياسية رئيسية، ولديها أكبر تمثيل شعبي في لبنان، وأنّ التيار الوطني الحرّ، مثله مثل بقية اللبنانيين، لا علاقة له بكلّ ما يُنسب إلى حزب الله من أنشطة خارج لبنان، وما قام به حزب الله في سوريا إنّما وفّر حماية للبنان لا العكس». هو الموقف نفسه الذي أعلنه باسيل قبل سنة في مؤتمر صحافي مع وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو: «حزب الله بالنسبة إلينا حزب لبناني غير إرهابي ونوّابه مُنتخبون من قبل الشعب اللبناني، وبتأييد شعبي كبير، وتصنيفه بالإرهابي يعود للدولة التي تقوم بذلك وهذا أمر لا يعني لبنان».

انتظر الأميركيون كثيراً لسماع مواقف جديدة لباسيل، وكانت الضغوط تشتدّ عليه بالتعاون مع الجانب الفرنسي، من بوّابة تشكيل الحكومة، سواء مع مصطفى أديب أم مع سعد الحريري. تقول المصادر إنّ الوزير السابق «أبلغ من يهمّه الأمر، بأنّ التيّار يميل إلى عدم المشاركة في الحكومة ولكنه لن يمنح الثقة لرئيس أو حكومة لا توافق على إجراءات جدّية لمعالجة الأزمات الحالية».

تأرجحت ردود فعل الأميركيين، «أولاً عبر الرسائل التحذيرية بوقف التواصل المُباشر مع باسيل، ثمّ مع إبلاغ الرئيس عون أنّ أوروبا – كما الولايات المتحدة – ستُمارس الضغوط على جميع القوى، من ضمنها باسيل والتيار الوطني الحر لتحقيق تفاهم على الحكومة بما يتلاءم مع خطة صندوق النقد الدولي».

نائب البترون رفض الانصياع لضغوط الأميركيين. وفي اللقاء الأخير الذي جمعه بشيا، قبل نحو أسبوع، رفض لائحة الشروط الأميركية التي ضمّت طلبات «غريبة». فإضافة إلى مطلب إعلان فكّ التحالف مع حزب الله، ضمّت اللائحة التي حملتها السفيرة الأميركية إلى باسيل «أوامر» أميركية بشأن قضايا تفصيلية، منها شؤون إدارية لبنانية، كأسماء مرشحين لتولي مناصب في مديريات محددة! وبالطبع، أرفقت السفيرة مطالبها بالتهديد بفرض عقوبات على باسيل شخصياً، لكنه، رغم ذلك، رفض العرض الأميركي. كل ما كان يمكن لباسيل «التساهل» به هو في أمور يراها «تكتيكية» سبق أن قام بها، كعدم زيارة سوريا علناً، وتسهيل المفاوضات لترسيم الحدود الجنوبية (علماً بأن الدولة اللبنانية، بجميع أركانها، اتخذت قرار التفاوض غير المباشر).

ولأن باسيل رفض أن «يوقّع» على لائحة الشروط الأميركية، نفّذت واشنطن تهديدها بفرض العقوبات، التي كان جميع المعنيين يعيشون مناخها منذ أسبوع تقريباً. فبحسب المصادر، تبلّغت مرجعيات لبنانية نيّة الإدارة الأميركية إصدار قرار بالعقوبات، وكان البحث يتركّز على اختيار القانون الذي ستصدر العقوبات على أساسه.


باسيل سـ«يفضح» غداً التهديدات والضغوط والمُغريات التي تلقّاها

وخلافاً لما حصل مع الوزيرين السابقين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس في 8 أيلول الماضي، اللذين فُرضت عليهما العقوبات بناءً على قوانين مكافحة الإرهاب، استُخدم «قانون ماغنيتسكي» لـ«مُعاقبة» جبران باسيل. اللافت في الموضوع، أن تكون الإدارة الأميركية قد أقدمت على خطوتها «التفجيرية» للوضع في لبنان، في فترة عادةً ما تكون خلالها الإدارة قد دخلت «مرحلة اللاقرار» مع انتظار حسم هوية رئيسها. الولايات المتحدة الأميركية تمرّ في واحدة من أدّق مراحلها السياسية، «الميليشيات» تغزو شوارعها منذ أسابيع وتُهدّد بارتكاب العُنف في حال خسارة دونالد ترامب، الأخير يطعن بكلّ النظام «الديمقراطي» الأميركي، ويُهدّد بعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات «الديمقراطية»، الاقتصاد الداخلي يُعاني من تبعات «كورونا»… ورغم ذلك تَجد الإدارة الأميركية «وقت فراغ» لتفرض عقوبات على باسيل. قد يبدو الإجراء «طبيعياً»، بعد أن استُنزفت كلّ الخيارات الأخرى، التي انطلقت مع حرب تموز في عام 2006، ثمّ الرهان على الحرب السورية والغارات التي شنّها العدو الإسرائيلي على قوافل يعتقد أنها تحمل أسلحة نوعية للمقاومة في سوريا (المعركة بين الحروب)، والأزمة الاقتصادية لتأليب بيئة حزب الله ضدّه، وفشل مشروع خطف سعد الحريري عام 2017 وتفجير حرب أهلية، وصولاً إلى عدم نجاح انتفاضة 17 تشرين، وبالتالي فشل الرهان الأميركي عليها لضرب حزب الله.

هذا المسار الطويل، أوصل في النهاية إلى شنّ حرب العقوبات على حلفاء المقاومة. ما يحصل في لبنان، يُعتبر شبيهاً بالإجراءات التي اتخذتها واشنطن في الإقليم، يوم انتقلت إلى الحرب بواسطة العقوبات. هي عبر هذه الوسيلة، تُثبّت وقائع سياسية، يصعب على أي إدارة جديدة التراجع عنها. في حديثه أمس مع قناة «ال بي سي»، قال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر: «هناك نوع من الاستمرارية في السياسات الأميركية في حال حصول تغيير في الإدارة أم لا… الولايات المتحدة ستستمر في النظر في عقوبات مستقبلية بموجب قانون ماغنيتسكي».

من دون مقاومة قوية لن يدفع الغرب بنساً …دعوات التقسيم الانفعاليّة غير واقعيّة

من دون مقاومة قوية لن يدفع الغرب بنساً

ناصر قنديل

يتعامل الكثير من المتعاطين في الشأن العام من اللبنانيين، سياسيين وكتاباً، بخفة وسذاجة مع الاهتمام الدولي بلبنان ومن ضمنه المبادرة الفرنسية. فبينما يتخيّل البعض أنه يأتي مساندة لفريق سياسي مؤيد لسياسات الغرب والخليج، أو مساندة لفريق طائفي بحكم العلاقات التاريخيّة والاجتماعية والثقافية، يظن البعض الآخر أنه يقترب من الواقع بالحديث عن ربط المبادرة الفرنسية حصراً بالمصالح الاقتصادية والجيوسياسية، حيث يفتح الغياب باب قدوم المنافسين الاقتصاديين كحال الصين، او الجيواستراتيجيين كتركيا؛ وعلى وجود تأثير متفاوت لكل من هذه العناصر، فإن التدقيق سيوصلنا الى ان هناك سبباً حاسماً يغيب عن كل هؤلاء.

عندما يقول الرئيس الفرنسي امانويل ماكرون إنه ناقش مبادرته مع الرئيس الأميركي وحصل على موافقته ودعمه. وعندما تتعثر المبادرة عند نقطة تشكيل الحكومة بفعل ما وصفه الفرنسيون بالتعطيل الأميركي، فالقضية تتمحور حول المقاومة. وعندما تتحرك المبادرات نحو الحلحلة يقول الفرنسيون إن ذلك لأنهم نجحوا بتنشيط الدعم الأميركي لمبادرتهم، وبين هذه السطور كلها معنى أن الاميركي ارتضى بالمبادرة الفرنسية لأن فرنسا وحدها بحكم موقفها من ايران ورفضها تصنيف حزب الله على لوائح الإرهاب تستطيع التكلم مع حزب الله وطمأنته الى ان تشكيل حكومة تعزل القضايا الخلافية لن يتم تحت عنوان استهدافه. وعندما يصف الفرنسيون العقوبات الأميركية على حلفاء للمقاومة بأنها تصويب على مبادرتهم، لأنهم يدركون معنى الربط بالضغط لنيل تنازلات من المقاومة وتزامنها مع العقوبات لتثبيت رمزية نيل التنازلات بقوة العقوبات، وإفهام حزب الله ذلك، بحيث يصير تمسك المقاومة برفض التنازل أكبر من حيثية وزارية وبُعدها الميثاقي، ليصير اختزالاً لموازين القوى بشمولية المعنى، فمن يتنازل عن حقيبة وزارية ميثاقية تحت الضغط يمكن انتزاع تنازلات أخرى منه تحت ضغط أشدّ.

التراجع الأميركي الذي عبر عنه موقف الرئيس الحريري بتشجيع فرنسي حاز على نسبة كافية من التغطية الأميركية، يعيد الموقف الاميركي الى معادلة رسمها ماكرون حول القلق من أن يؤدي انسداد الافق أمام التسويات إلى أخذ لبنان نحو انحلال الدولة، وخصوصاً نظامها المالي المحتضر، ومؤسساتها الأمنية والعسكرية التي تنوء تحت أثقال أحمالها الكبيرة بمقدرات مالية ورواتب مهددة بالاضمحلال، وانحلال الدولة بالعيون الأميركية والفرنسية سيجعل جبهة جنوب لبنان عرضة للاشتعال وربما الخروج عن السيطرة. وهذا القلق بالتأكيد ليس قلقاً فرنسياً فقط، بل هو قلق أميركي قبل أن يكون قلقاً فرنسياً، وثمة من يقول إن اللوبي اليهودي في فرنسا يدعم مبادرة ماكرون من هذا الباب، وإن تهديد ماكرون بسحب مبادرته حرك هذا اللوبي نحو واشنطن لتأمين عودة التغطية الأميركية.

المبادرة الفرنسية ومندرجاتها ليست مجرد تسوية سياسية لحكومة يرضى بها الجميع، بل هي مدخل لتعويم مالي نسبي للدولة يمنع الانهيار، ويمنع بالتالي انحلال الدولة، ومخاطر انتقال التوتر الى الجبهة الجنوبية. وهذا هو جوهر المبادرة، والباقي حاجات لنجاحها. ولهذا معنى وحيد، وهو أن الغرب الذي قادت مؤسساته المالية منذ نهاية التسعينيات مساعي تأمين التمويل اللازم للدولة اللبنانية عبر الاستدانة ومراكمة المزيد من الديون، وهو يدرك حجم المخاطر المترتبة لجهة تراجع القدرة على سداد هذه الديون، قد فعل ذلك بحساب سياسي وليس بحساب اقتصادي. والحساب السياسي بنظر البعض هو توريط لبنان بديون تفوق قدرته على السداد لابتزازه بطلب تنازلات تطال مصادر قوته التي تمثلها المقاومة. وبنظر بعض آخر هو حساب سياسي يهدف للحفاظ على الاستقرار السياسي في لبنان خشية انفلات الوضع من تحت السيطرة خصوصاً على الحدود الجنوبية، لكنه في الحالين حساب سياسي يشبه الحساب السياسي الذي سيحكم مشاريع التمويل التي يُحكى عنها في ظل حكومة جديدة، والسعي للحصول على تجاوب المقاومة مع تشكيلها، والعمل على تعطيل محاولات توظيف سياق ولادة الحكومة لفرض تنازلات على المقاومة، بقوة العقوبات، وهو ما تحقق بفتح نافذة إعادة قطار المبادرة الفرنسية الى السكة وفقاً لمواقف الرئيس الحريري الأخيرة، بعد نجاح محاولة الحريري وزملائه في نادي رؤساء الحكومات بتهديد القطار والسكة معاً، وفي الذهاب والإياب والتعطيل والعودة عنه، عنوان واحد هو المقاومة.

الغرب والخليج، في ضائقة مالية، ولو عاد الأمر لحسابات المصالح المحاسبية، فليس لديهم بنس يدفعونه للبنان، ومن دون قرار سياسي أميركي كبير لن تصل الى لبنان أموال تنتشله من الهاوية. وهذا القرار لا تنتجه إلا مخاوف كبرى بحجم القلق الأميركي على «اسرائيل». وهو قلق لا مكان له الا بمقاومة قوية عسكرياً، متمرسة سياسياً لحد الثبات بوجه التهويل والتهديد، بحيث لا يمكن فرض التنازلات عليها لا بالعقوبات ولا بالتلويح بالإفلاس، والطريق الوحيد لضمان هدوئها على الحدود هو رفع سيف العقوبات عن رقاب حلفائها ورفع سيف الإفلاس عن رقبة الدولة ونظامها المصرفي.

مشكلة أمر الذين لا يقرأون، وإن قرأوا لا يعرفون، وأن عرفوا لا يعترفون.

دعوات التقسيم الانفعاليّة غير واقعيّة

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-265-17.png

في مناخ الكثير من رواد وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المشتغلين بالشأن العام، حديث انفعالي عن ثقافتين لبنانيتين وبيئتين مختلفتين، بما يعني الفوارق بين بيئة المقاومة والبيئة المناهضة لها، والأفكار والقيم التي ترتبط بها كل منهما، كالتناقض بين دعوات الحياد ودعوات الالتزام بفلسطين، والتناقض بين دعوات التوجّه شرقاً وتجذّر لبنان في العلاقات مع الغرب، وصولاً للقول إن الحل الوحيد هو بالطلاق الودّي، تحت شعار لي ديني ولكم دينكم، سواء بصيغة تقسيم كامل لدول مختلفة أو تقسيم جزئي بصيغة فدرالية، او بما يرسمه البعض من صور خيالية لدعوات اللامركزية لمحاكاة هذا النوع من الطلاق، وليس بحثاً عن وظائف تنموية للامركزية.

لا يهتم هؤلاء في النقاش لما ورد في الدستور حول رفض كل أشكال التقسيم والتجزئة فهم يتحدثون عن خروج كامل من فكرة الوطن الواحد، لكن لكونهم من غير المنطلقين من خلفيات تخريبية بل من غضب انفعالي يضيق معه صدرهم بتقبل الاختلاف، وعدم قدرتهم على الانتباه او الاقتناع بأن بمستطاع اللبنانيين إيجاد مشتركات كافية لجعل البعض من خلافاتهم مصادر قوة لهم، وتحسين قدرتهم على إدارة بعضها الآخر.

لذلك وجبت مناقشة فرضيات التقسيم بلغة الإمكانية الواقعية التي لا ينتبه لها اصحاب هذه المواقف الانفعالية. والسؤال الأول هو حول فرضية قيام دولتين أو اكثر بدلاً من لبنان كدولة واحدة. وهنا بعيداً عن كون هذا الكلام موضوع سخرية عالمياً، والبعد العالمي أساسي بمفهوم قيام الدول ونشوئها، فالعالم يتجه نحو أطر توسّع مدى الاتحادات وليس نحو تصغير الكيانات السياسية وتكثير عددها، ومثال الاتحاد الاوروبي أمامنا، ولبنان كله يعادل واحدة من مدن العالم الكبرى وليس بحجم ولاية من ولايات الدول المتوسطة الحجم؛ فيكف بالدول الكبيرة المساحة والكثيرة السكان، والأهم بعد هذا أن لبنان غير قابل موضوعياً للتقسيم. فالطوائف لا تعيش منعزلة جغرافياً، ورغم الحرب وما رافقها من تهجير بقي التداخل السكاني والجغرافي يجعل رسم خرائط دول بين اللبنانيين استحالة لا تتحقق بمليون قتيل، هذا عن حقيقة يجب أن يدركها هؤلاء الدعاة للتقسيم وهي أن قيمة مناوئي المقاومة بعيون الخارج الغربي والعربي وتشجيعهم على مواقفهم والإعلان عن الاستعداد لدعمهم او دعم لبنان من خلالهم نابع من كونهم مع المقاومة في دولة واحدة، يمكن لهم أن يمتلكوا من خلالها تأثيراً على خيارات المقاومة بقوه الشراكة، وبحال سقوطها لا تبقى لهم أي أهمية توجب الالتفات اليهم.

أما فرضية الفدرالية فتنسفها حقيقة أنها لن تحقق لأصحابها مرادهم، ففي الدولة الفدرالية سياسة خارجية موحدة وسياسة دفاعية موحّدة، ومثلها في اللامركزية، ومواضيع الخلاف اللبنانية هي هنا وليست في شكل إدارة الشأن الخاص بالمناطق، وستبقى قضايا الخلاف عنواناً للجمع الذي يريد هؤلاء لأجل التخلص منه الذهاب للفدرالية. وكذلك في الفدرالية ستبقى ليرة واحدة تجمع اللبنانيين، ومن يعتقد أنه بسبب المقاومة تشن حرب مالية لإضعاف لبنان مالياً، وبالتالي تصاب عملته بالأذى فلن يتخلص من تبعات هذه الشراكة عبر الفدرالية.

قضية العيش في ظل دولة موحّدة لتنوّع في الجذور الدينية او العرقية، او لتنوّع في الأفكار، ليس معضلة لبنان وحده، ففي القرن الحادي والعشرين تعيش أوروبا هاجس التوازنات الديمغرافية الناتجة عن موجات الهجرة، وما يرافقها من أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية وأمنية وتجد أن قدرها هو بالتفكير بعقلانية بكيفية ضمان وحدة مجتمعاتها بصيغها الجديدة، ومثلها تعيش أميركا رغم كل ما تشير إليه الأرقام من تقدمها الصناعي والسياسي، في ظل هاجس استيقاظ العنصرية كعامل انقسام عمودي يهدد وحدتها.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

لماذا يستهدف الأميركيّون الرئيس بري؟

د. وفيق إبراهيم

العقوبات الأميركية على الوزيرين السابقين علي حسن خليل ويوسف فنيانوس بذرائع لا يقبضها أحدٌ تكشف ان هناك استهدافاً مركزاً يصوّب باتجاه رئيس المجلس النيابي نبيه بري لأسباب وطنية متفرقة، مغطياً هذا الرشق «الأولي» بإصابة تيار آل فرنجية المعروف بتحالفه مع سورية وحزب الله.

لماذا نبيه برّي؟

الوزير خليل جزء من تركيبته السياسية بما يعني أن توقيع عقوبات أميركية بحقه، هي رسالة مكشوفة للرئيس بري بقامته الوطنية التاريخية.

بداية هذه العقوبات هي أميركية صرفة ولا علاقة لها بالقانون الدولي، لكن النفوذ الأميركي العالمي يفرض على الكثير من الدول في العالم الالتزام بها.

اما التصويب على بري في هذه المرحلة بالذات فهي محاولة لتقزيم دوره الوطني التاريخي، لان المعروف عن رئيس المجلس قدرته على نصب تحالفات فاعلة وتحييد قوى هي في المقلب الآخر وتهدئة الشارع.

حتى انه يشكل الضامن الأكبر المدافع عن النظام السياسي وضرورات استمراره في هذه المرحلة بالذات لتجاوز أكبر «قطوع» كارثي يجتازه لبنان الكبير منذ تأسيسه في 1920 وانطلاق دولته في 1948.

بهذا الاتهام المنتقى أميركياً بعناية المحترفين، يحاول الأميركيون الإمساك بدولة ضعيفة منصاعة تطبق ما تطلبه منها الادارات الأميركية بصمت الخانع.

لذلك تبدو هذه العقوبات وكأنها رسالة لبري حتى يخفف من حدة دوره السياسي – الوطني لمصلحة المشروع الأميركي الذي يراهن على حكومة جديدة تضم أكبر قدر ممكن من حلفائهم في الداخل اللبناني من بين الجمعيات المشبوهة و»أبطال» ثورة مفبركة يتعاملون مع السفارات الغربية.

هنا لا بدّ من تأكيد أن المشروع الأميركي في لبنان بدأ يتشكل على قاعدة رفض الزيارة التي قام بها رئيس حركة حماس هنية الى لبنان مؤخراً، والدليل ان القوى المتأمركة في لبنان هاجمت الزيارة إعلامياً، وقالت علناً ان لبنان ليس في حالة حرب مع «اسرائيل» وذلك تمهيداً للإصرار على إقامة علاقة دبلوماسية معها.

هذا الانحراف السياسي لا يمكن ان ينمو سياسياً في ظل وجود قامة وطنية فاعلة بحجم تاريخية بري الذي يلتزم منذ سبعينيات القرن الماضي بالتحالف مع سورية وإيران والفلسطينيين حتى ان دوره النيابي الاستيعابي لم يقبل مرة واحدة بالتنازل عن هذه الثوابت مغطياً سياسياً الدور الإقليمي لحزب الله.

يتبين ان التصويب الأميركي غير القانوني على بري له أسباب وطنية تظهر بوضوح في ابتعاد العقوبات الأميركية عن فاسدين حقيقيين يمسكون بلبنان السياسي والاقتصادي منذ ثلاثين عاماً ومعظمهم من حلفاء الأميركيين والخليجيين.

الأمر الذي يؤكد على أنها رسالة لكل الطبقة السياسية اللبنانية، بأن لا كبير عندها في لبنان، بما يجعلها تتلقى تعليماتها من السفيرة الأميركية في بيروت.

هناك اذاً محاولة لكسر آخر زعامة وطنية من رئاسات النظام الأساسية وحماته، يعمل الأميركيون على تقليص وزنها، خصوصاً لجهة أثرها في التحالف مع حزب الله، هذا الأثر الذي ينشر تفاهماته على مناطق بكاملها في الجنوب والبقاع والضاحية وبيروت ومناطق أخرى.

إلا أن موضوع ترسيم الحدود اللبنانية البحرية والبرية لا يغيب عن ذهن الأميركيين في عقوباتهم الأخيرة.

فحرص بري على ترسيم يحفظ الحقوق اللبنانية في الغاز والأرض لا يطيقه الأميركيون.

والطريف أن وزارة الخارجية الأميركية أعلنت قبل وقت قليل من إعلان عقوبات بلادها، ان ترسيم الحدود بين الكيان المحتل ولبنان يتقدّم بإيجابية كبيرة.

فمن يصدّق أن هناك تقدماً في هذا المجال، يقابله الأميركيون بعقوبات على الطرف الرئيسي المتابع لهذا الترسيم وهو الرئيس بري وفريق عمله بما يؤكد ان العقوبات في جزء منها هي رسالة لتمرير وجهة النظر الأميركية في هذا الترسيم من دون أي ممانعة من بري الحريص بالطبع على مصالح بلاده.

يتضح اذاً أن العقوبات ثلاثية المرامي، وتبدأ من محاولة الانتقاص من الوزن السياسي الكبير والتاريخي للرئيس بري وإثارة اهتزاز في علاقته بحزب الله، ومحاولة السطو على الغاز اللبناني بالترسيم جنوباً وتمرير عقود لشركات أميركية او أخرى موالية في المناطق الأخرى.

لجهة الوزير فنيانوس فالعقوبات عليه هي الرسالة الاولى لكل حلفاء حزب الله بأن دورهم في العقوبات مقبل إذا واصلوا بناء تحالفات مع فريق بري حزب الله على مستوى لبنان.

فإذا كان الأميركيون ارادوا ايضاً اثارة رعب فريق فرنجية والأرمن والسنة المستقلين، فإنهم يرغبون ايضاً بإرهاب التيار الوطني الحر وطموحات جبران باسيل وحتى بعض المعتدلين في تيار المستقبل بأن مقصلة العقوبات لن ترحمهم.

هناك إذاً مشروع أميركي للعودة الى الإمساك بلبنان بجحيم العقوبات والحصار الاقتصادي، وذلك بالمباشرة باستهداف أقوى ركن دستوري لبناني يجمع بين المهارة في السياسة وشعبيته وتحالفه مع حزب الله وسورية وإيران.

الامر الذي يوضح أنها عقوبات متدرجة تهدد كل القوى السياسية من دون التغاضي عن هويتها الأميركية التي تحتم على الدولة اللبنانية رفضها رسمياً والإعلان عن عدم الاستعداد لقبولها وتطبيق مفاعيلها حرصاً على آخر ما تبقى من كرامة وسيادة لهذا البلد المنتهك.

نهاية فترة السماح وسقوط «حكومة المستقلّين»

ناصر قنديل

يعرف كل متابع لشؤون لبنان والمنطقة أن الحديث عن حياد في السياسة هرطقة، فأصل السياسة التزام. وعندما يكون الحديث عن أعلى هيئات ممارسة السياسة في أي دولة هي الحكومة، يكون أعضاؤها حكماً هم الأقل حيادية بين مواطنيهم، وقد اجتمعوا في حكومة على خط سياسي يتبدى اقوالاً تشكل الرابط الذي جاء بهم إلى الحكم لترجمته أفعالاً، فكيف ببلد كلبنان واقف على فالق الزلازل الإقليمي والدولي، وجاءت حكومته الأخيرة بعد أحداث عاصفة ونتاج تفاقم أزمته الاقتصادية والمالية، ولذلك كان مستغرباً أن تصرّ الحكومة على أنها حكومة مستقلين، إلا بقدر ما كان ذلك انتزاعاً لكذبة حكومة المستقلين من أصحابها الأصليين الذين طرحوها، بقصد المجيء بحكومة مناوئة للمقاومة، يطلقون عليها تسمية المستقلين نفاقاً، وللعب بعقول وقلوب الناس التي سئمت السياسة والسياسيين، فلعبت الحكومة لعبة خصومها الذين أنكروا عليها هذه الصفة منذ البداية، لأنها استولت على منتج فكري تعود ملكية حقوق استعماله لهم حصراً.

تحت عنوان حكومة المستقلين تشكل مركب الحكومة الجديدة قبل سبعة شهور، وفتح الباب لممثلين بنصف لون عن الأطراف الممثلة في الحكومة والداعمة لها، ومعهم لممثلي اللون الرمادي العربي والدولي الراغب باختبار فرص الفصل بين مساعي تعافي لبنان اقتصادياً والمواجهة التي تخوضها إدارة الرئيس الأميركي مع إيران وحزب الله، وكان لهذه الدعوة عراب هو الدبلوماسي الأميركي السابق جيفري فيلتمان، الذي أطلق دعوته من منبر الكونغرس، الذي قال أمامه إن لبنان ساحة تنافس استراتيجي مع روسيا والصين من جهة، وإن لبنان ساحة مواجهة مع حزب الله من جهة موازية، ليصل إلى الدعوة للفصل بين المسارين، بعدم التخلي عن الدعم المالي والاقتصادي للبنان ضمن شروط إصلاحيّة نص عليها مؤتمر سيدر كي لا يسيطر المنافسون عليه، والاستثمار السياسي على الأزمة لإضعاف حلفاء حزب الله وفي مقدّمتهم العهد الرئاسي للرئيس ميشال عون والتيار الوطني الحر ورئيسه النائب جبران باسيل، كي ينجح توظيف الأزمة في خدمة خيار المواجهة، وكان لهذه الدعوة ذاتها ناطق رسمي هو وزير المالية الفرنسية برونو لومير الذي وقف متحدثاً بلسان حكومته في اجتماع وزراء مالية دول قمة العشرين الافتراضي مطلع العام، داعياً لفصل مساعي تعافي لبنان عن المواجهة الأميركية مع إيران.

خلال شهور مضت كانت الحكومة تعيش مناخ التفاؤل بنجاح فرضيات فيلتمان ولومير، وكان من يلتقي الوزراء المتمسكين بالحديث عن حكومة مستقلين والفرحين بها، يسمع منهم تمسكهم بالحكومة والدفاع الشرس عنها، وفي مقدمتهم الوزير المستقيل ناصيف حتي، الذي لم يكن قد اكتشف يومها، قبل أسابيع قليلة، أن البلد بحاجة لعقول خلاقة ونيات صادقة لم يجدها في الحكومة، بل وجد فيها أرباب عمل عديدين بدلاً من رب عمل واحد هو لبنان، وليس بعيداً وجود وزراء آخرين يكتشفون فجأة اليوم أو غداً ما اكتشفه حتّي بالأمس، فجوهر القضية هو أن فترة السماح قد انتهت، والحكومة قد اكتشفت مع زيارة وزير الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان، أن رهان فيلتمان – لومير قد سقط، وأن السياسة الأميركيّة صارت أوروبية خليجية، ومضمونها أن لا أموال للبنان لا من صندوق النقد ولا من سيدر ولا من بعض الراغبين، خارج سياق مستقبل المواجهة مع حزب الله التي تقودها واشنطن، والتي تستهدف تحصيل مكاسب لحساب أمن كيان الاحتلال، عنوانها انسحاب الحزب من سورية وتسهيله قبول الحكومة بخط «هوف» لترسيم الحدود البحرية، ولذلك سيتبلّغ الوزراء «المستقلون» تباعاً أن عليهم مغادرة المركب الحكومي، تعبيراً عن استقلاليتهم، فمضمون الاستقلال كما الحياد، هو الاستقلال عن حزب الله والحياد عن خياراته.

تمر المواجهة بين واشنطن وحزب الله بلحظة مفصلية بانتظار رد المقاومة على العملية التي أدت لاستشهاد أحد مجاهديها قرب مطار دمشق، والواضح أن الحراك الأميركي في الفترة الفاصلة عن الرد سيكون محموماً، وأن أوراق الضغط والرسائل المشفّرة ستستعمل على مدار الساعة، وبمعزل عن تقييم الأشخاص، سنشهد كثيراً من اللزوجة السياسية تعلن انتقال الحكومة من حكومة مستقلين حيادية إلى حكومة صمود ومواجهة، تعرف وتعترف بأنها في قلب مواجهة كبرى لا مكان للاستقلال عنها ولا للحياد فيها، أياً كانت الملاحظات التي سيُبديها المغادرون، والتي قد تحاكي بعض الوقائع الصحيحة، لكن بهدف تبرير المواقف الخاطئة.

مقالات متعلقة

US-ISRAEL MEETING: WHEN IS THE HEZBOLLAH RESPONSE EXPECTED?

Posted on  by Elijah J Magnier

By Elijah J. Magnier: @ejmalrai

The last time that the US Chairman of the Joint Chiefs of Staff, General Mark Milley, visited Israel was shortly before the assassination of Major General Qassim Soleimani at Baghdad Airport. General Milley re-visited Israel a few days ago and met with Defence Minister Benny Gantz, the chief of staff Aviv Kochavi, and Mossad Director Yossi Cohen. The visit, which lasted for a few hours in the context of “confronting Iran and its allies in the Middle East, especially the threat posed by the Lebanese Hezbollah”, may be announcing a “hotter” summer. The topics were Iran but also the dangerous escalation between Hezbollah and Israel. Israel has removed forces along the Lebanese borders and deployed tanks and artillery brigades. Is this an act of intimidation or a mere precaution? Are the US and Israel preparing to ignite a war and change the rules of engagement? Are these defensive or offensive measures? And when will Hezbollah respond by selecting an IDF target to kill?

On Monday, Israel opened fire against a suspected movement in the occupied Shebaa Farms that turned out to be the apprehension and the excess of security procedures by the Israeli deployed troops along the Lebanese borders. It is inevitable for a nervous army waiting to be attacked, knowing that this government will accept the losses and turn the page, to fire against an non-existing enemy.” Hezbollah said “Israel was firing against an imaginary enemy and will be held accountable for damaging a Lebanese house during the Israeli artillery bombing of Lebanese territory, triggered by fear of a Hezbollah’s retaliation”. Hezbollah ended its communique’ saying to Israel: “Wait for the punishment”.

However embarrassing the incident is, Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu asked “all ministers should avoid releasing any information about the event”. Netanyahu also stated that he would hold “Lebanon and Syria responsible for any attack,” and that he is “ready to respond if soldiers are hit.” Intelligence Minister Eli Cohen said, “any action that violates our sovereignty will be met with a strong response. We advise our enemies not to test us.” Israeli chief of staff Kochavi visited the border with Lebanon and told the commanders of the 91st Brigade, preparing for a possible retaliatory operation (reinforced by the Golani Brigade), that “tensions will continue in the coming days; Hezbollah will respond before Eid al-Adha,” celebrated by Muslims this Thursday.

Kochavi’s words are mere speculation: in fact, the decision is in the hands of Hezbollah, not Israel. The Chief of Staff is attempting to reassure Israeli soldiers that the state of alert, with them hiding inside their barracks, will not last long. According to a well-informed source, Hezbollah’s response will not follow Kochavi’s timing, thus excluding this week. It

By sending a message through UNIFIL, Israel not only recognized the superiority of Hezbollah but that it has definitely lost the balance of deterrence, probably permanently. Israel admitted that it was unable to impose its own rules of engagement and is being subjected to the balance of terror imposed by Hezbollah. The Israeli intensification of sorties by drones and warplanes is a psychological effort to dissuade Hezbollah from striking “comfortably”, and to avoid heating up the frontline. However, speaking from decades of experience, the source considers that “when the decision is taken to hit an Israeli target, all these Israeli measures will be disregarded. “

For now, Hezbollah has decided … to remain silent.

Proofread by:   Maurice Brasher and C.G.B.

Copyright © https://ejmagnier.com   2020 

حروب الشيطنة… وقوة المقاومة بالتنوّع واللامركزيّة

ناصر قنديل

مشاريع الشيطنة التي تستهدف المقاومة منذ سنوات هي حروب معلنة على لسان أصحابها، وتنفق في تزخيمها موازنات طائلة من مخصصات الجيش الأميركي ومشاريع الكونغرس للسياسة الخارجية إلى موازنات أجهزة مخابرات كيان الاحتلال وصناديق أموال النفط الخليجي المكرسة للترويج للسياسات، والتي صارت مكرّسة كلها لشيطنة المقاومة، بحيث يزيد ما يتم إنفاقه عبر جمعيات مجتمع مدني وتنظيمات ناشطين وكتّاب ورموز ودورات تدريب وموازنات مواقع إلكترونية وذباب إلكتروني وقنوات فضائية ومساعدات لقنوات وصحف كلياً وجزئياً، عن مئات ملايين الدولارات سنوياً، وتتنوع عناوين الشيطنة من إطلاق الشائعات إلى التحريض على الفتن المذهبية إلى اتهام المقاومة بكل ما يسيء لسمعتها، وصولاً لمحاولة تحقيق أوسع عملية غسل أدمغة تنتهي بعزل المقاومة عن بيئات مساندة، وتصل لتفكيك البيئة الحاضنة.

يؤخذ على المقاومة عدم اتباع خطة منظمة تحشد طاقات عقولها وعقول مؤيديها وتنتظم في جبهة إعلاميّة تملك روزنامة موحّدة، وتطلق شعارات ومشاريع عمل على أفكار، تتصدّى للشعارات ومشاريع العمل التي يطلقها خصوم المقاومة، بينما يشكل هذا النهج امتداداً لمفهوم الإعلام الاشتراكي الواقعي الذي ساد في مرحلة الاتحاد السوفياتي، ويعتمده اليوم خصوم المقاومة، وهم يتحدثون عن الحداثة، ويعود سبب اعتماد هذا النهج من قبل خصوم المقاومة إلى كون المنخرطين في خطتهم اقرب إلى الموظفين من أصحاب القضايا، وأقرب للأفراد من الجماعات، فالأفكار التي يحملونها رغم صخبها في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، تبقى في قشرة الوعي أقرب للنمّية في الصالونات، فلا تمثل رأياً سائداً في عمق وجدان شريحة صلبة في أي من المجتمعات المعنية بحروب المقاومة، يجعل هذا الرأي القضية الأولى التي تحرك جمهور هذا الشريحة وتصيغ موقعه السياسي، فقد يبلغ سقف نجاحها بأن يستسيغها جمهور ما لكنه لا يعتبرها أفكاره الوجوديّة التي يقاتل لأجلها، بينما تقع قضية المقاومة في هذه المنزلة المقرّرة والوجودية في الشرائح المقابلة.

بالحصيلة لا زالت الحرب على العقول مستمرّة رغم مرور عقدين على الأقل على انطلاقتها، أي منذ نجاح المقاومة بتحرير جنوب لبنان عام 2000، واستمرار الحرب يعني عدم تحقيقها أهدافها، ولو أمكن لأصحابها وخصومها التحدث عن نجاحات جزئيّة، إلا أن السمة الأبرز لهذه الحرب لا تزال هي الإخفاق، فقد نجحت المقاومة خلال هذين العقدين بالاحتماء وسط منظومة إعلامية شبكية متحركة، فهي أقوى كمشروع مستقبلي في صفوف شعوب فلسطين والعراق واليمن وسورية من قبل عقدين وكفكرة وسط الجمهور العريض، ولم تتراجع قوتها كفكرة في صفوف الآخرين في ساحات متعدّدة رغم المد والجزر بفعل النزاعات وتقدّم هموم الساحات وخصوصياتها، وتجذر المذهبية وتداعياتها، ورغم ما لحق بوسائل إعلام المقاومة من تضييق وعزل وعقوبات، وكان مصدر القوة في هذه المنظومة هو الخصوصيّة التي تحكم كلاً من عناصرها، ودرجة الحرية التي تحكم أداء مكوّناتها، وتحويل التمايز من نقيصة إلى فضيلة، والتخلّي عن السعي لمركزية مواجهة حرب الشيطنة، على قاعدة اعتبار اللامركزية إقراراً وقبولاً، بتحالف عريض مرن وفضفاض تحمل كل من قواه وأدواته، خصوصيتها وانتقاداتها وطلباتها، وتصغي المقاومة لها جميعها بثقة وأخوة وقدرة تحمل وصبر وملاقاة حيث يمكن، لأن المقاومة تماهت مع قناعاتها برفض مصادرة الآخرين، تحت إبطها.

تحيط بالمقاومة وسائل إعلام متنوّعة ورموز تأثير إعلامي ومعنوي متعدّدة، تبدأ من تلك التي تخاطب بيئتها المباشرة، وتشدّ عصبها وتبث الأمان في أوساطها، وتزيد منسوب ثقتها بقيادتها، وتتسع حولها لدائرة إعلام ورموز وشخصيات حلفائها المحليين والإقليميين الذين يملك كل منهم إعلامه وهويته وشخصيته وخطابه، من مروحة خطاب مسيحي يراها سنداً وجودياً في زمن التطرف، إلى خطاب حليف في بيئتها الطائفية يرى في وحدة هذه البيئة صمام أمان وبوليصة تأمين، إلى خطابات وبيئات علمانية تنظر إليها كتعبير أصيل عن حركة الشعب وتوق أحرارها، ويتشكل من حول المقاومة حضور مؤسسات إعلامية تلفزيونية وصحافية وازنة في بيئات اليسار ودعاة التغيير تخالف المقاومة في الكثير من السياسات والمحطات وتخالف بعضها بعضاً، لكنها تلتقي على عدم الاستعداد في المفاصل الحاسمة للتفريط بالمقاومة، كما يحيط بالمقاومة حضور إعلامي وسياسي قومي عربي ناصري وبعثي وإلى جانبه حضور إسلامي قريب من مناخات الأخوان المسلمين أحياناً ومن مناخات الأزهر أحياناً أخرى، يحمل الكثير من خصوصياته وتمايزاته عن بعضه وعن المقاومة وخطابها أحياناً كثيرة، لكنه حاسم في التمسّك بها كأنبل ظاهرة عربية وإسلامية معاصرة.

قوة المقاومة في مواجهة هذه الحرب الإعلامية الهادفة لشيطنتها، انها لا تواجه بجيش منظم ولا تضع خطة مركزية، فيصعب تشخيص مراكز قوتها ونقاط ضعفها، وربما يقع خصومها ببذل جهودهم على أجنحة من قوة حربها بصفتهم مشاريع قابلة للاستقطاب بسبب ظاهر الخلاف، ليكتشفوا بعد طول رهان عقم سعيهم، لكل هذا وللأصالة في قبول التنوّع، تتقبل المقاومة كل الأعراض المصاحبة لهذه اللامركزية، بما في ذلك تصرف المشاركين في حرب حماية الخيار الذي تمثله المقاومة، بصفته خيارهم هم، وتحميل المقاومة وقياداتها مسؤولية التهاون في حمايته، فتصيبها الرصاصات الصديقة، وهي تبتسم لأنها ترى الارتباك سيد الموقف في معسكر الخصوم والأعداء.

للذين هوّلوا علينا بأن ضمّ الضفة يفسّر كل شيء!‏

ناصر قنديل

خلال شهور تعضّ خلالها الأزمات المعيشية على أكباد الناس الذين يشكلون مجموع البيئات الحاضنة للمقاومة، تدحرجت روايات ونظريات وتحليلات، كان بينها ما يتحدّث عن حرب مقبلة يتم التمهيد لها بالتجويع، وبينها ما يبشر بانقلابات سياسية يحدثها التهديد بالعقوبات، فتتفكك التحالفات التي بنتها ونسجتها المقاومة من حولها خلال سنوات، وبينها ما يروي لنا سردية مفادها أن كل ما كنّا نشهده من أحداث، حتى ما تعتبره المقاومة انتصارات لها وترصده في خانة هزائم المشروع الأميركي، لم يكن إلا واجهة القشرة للأحداث، حيث العمق هو ما كان يدبّره لنا الأميركي ويشركنا في إنتاجه، ففي كل مرحلة كان هناك هدف يجري تمريره، وكانت الحرائق تنتج الدخان اللازم لتمويهه. وبالطبع كان التدقيق في السردية يتيح لكل متمعن تفكيكها، فالأميركي لم يربح في حرب العراق ولا كيان الاحتلال ربح في حرب تموز 2006، ولا غزة سقطت أو انتحرت، ولا اليمن الجائع والمحاصر رفع الراية البيضاء، ولا إيران التي بنت وطوّرت كل شيء في الصناعة والزراعة والتقنيات والسياسات، تراجعت وتنازلت، وصارت تبحث عن تسويات الفتات، ولا سورية التي كادت تُمحى عن الخريطة كدولة رضخت وخضعت، بل الذي حدث هو العكس، إيران زادت قوة وها هي ناقلاتها النفطية على سواحل فنزويلا تتحدّى الأميركي، وسورية تستعيد سيطرة جيشها في أغلب الجغرافيا التي سلبت منها بحروب جنّدت لها الدول الكبرى حكومات وكيانات المنطقة الكثير الكثير، وغزة تهدّد بصواريخها عمق الكيان، واليمن الجريح يُمسك بناصية أمن الطاقة في الخليج، والمقاومة تمتلك ما طال انتظار امتلاكه، من تقنيات عسكرية، فتعلن التهديد بقلب الطاولة.

المهم في السردية أنها قالت إن ما يجري من حرب تجويع له وظيفة واحدة، هي التمهيد لتطبيق الجزء الخاص بضمّ الضفة الغربية من صفقة القرن. وهو القرار الذي كان وعد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو مستوطنيه بأنه سيعلَن في الأول من تموز، وكتبنا قبل ذلك التاريخ بكثير، أنه لن يجرؤ على تنفيذه، كما كتبنا من أيام أعلنت صفقة القرن أنها ولدت ميتة، وعلتنا التي نستند إليها، تقوم في جوهرها على معادلتين، الأولى أن القصف المركز أو العشوائي ليس دائماً للتمهيد لهجوم بل هو أيضاً يكون تغطية للانسحاب فعلينا التبين بين الأمرين قبل الوقوع في الخطأ القاتل، فنتعامل مع الانسحاب كأنه هجوم، والثانية أن الخط البياني الذي حكم العالم منذ 1990 حتى 2020، هو خط يرسم مستقبله بثباته من دون تعرجات، فالأميركي لم يعُد قطعاً الأميركي الذي كان يوم سقوط جدار برلين وتفكك الاتحاد السوفياتي، وروسيا لم تعد تلك الدولة المفكّكة التائهة، والصين لم تعد ذلك المشروع الباحث عن القوت لملايين الأفواه الباحثة عن الطعام، وإيران لم تعد كما كانت عام 1990 الدولة الخارجة من حرب دمّرت فيها كل شيء، وكيان الاحتلال لم يعد كما كان فهو اليوم عاجز عن الحرب وعاجز عن التسوية التي تشق صفوف السياسة والقوة والشعوب في المنطقة، والعراق ولبنان وفلسطين، وسورية واليمن، كلها متغيّرات تقول إن الخط البياني هو ما لخصته الدراسة المنشورة مؤخراً في مجلة السياسات الخارجية الأميركية فورين افيرز، عن سقوط الاستراتيجيات في القدرة على التوقع والاستباق.

المهم أن النقاش لم يعُد ضرورياً في التحليل والاستقراء، فقد اتضحت الصورة بالوقائع، كيان الاحتلال لا يحتمل تداعيات قرار الضم، والأميركي لا يستطيع توفير وسائل الحماية من هذه التداعيات، فصار المخرج المناسب تقاسم الأدوار بين مؤيد ومعارض، ليكون الإعلان عن التأجيل، وهو تأجيل بمقام الإلغاء لأنه انتظار لظروف أفضل لن تأتي، والعقوبات مستمرة والتجويع مستمر، لكنهما قصف لتغطية انسحاب أميركي يحتاج إلى شرطين لحماية كيان الاحتلال مما بعد الانسحاب وخطر وقوعه في الاستفراد امام محور مقاومة ينمو ويزداد قوة، وهو يعرضهما للتفاوض للمقايضة بالعقوبات، وقد أعلن واحد منهما المبعوث الأميركي لسورية جيمس جيفري، في عرضه حول قانون قيصر، مطالباً بالعودة بسورية إلى ما قبل عام 2011، أي التسليم بسيطرة الجيش السوري حتى حدوده آنذاك، وصولاً لنشر القوات الدولية على حدود الجولان المحتل، والمقايضة بين انسحاب أميركي تركي مقابل انسحاب إيران وقوى المقاومة، وعرض الثاني معاون وزير الخارجية الأميركية، ديفيد شينكر في أطروحته حول الأزمة المالية اللبنانية التي وجّه الاتهامات لحزب الله بالمسؤولية عنها، قائلاً في ختام كلامه، لديكم ثروات واعدة بالنفط والغاز في البحر ولديكم نزاع مع «إسرائيل» حولها، وأنتم في ضائقة، وقد عرضنا لكم تصوراً لحل النزاع فاقبلوا هذا التصور.

القضية تكمن في أن قوى المقاومة تعتقد انها تملك القدرة على تحمل حرب العقوبات، ومواجهة فرضيات التجويع، ولديها لكل منهما دواء وبدائل، ومعهما تثق بقدرتها على التمسك برفض عروض التفاوض، على أوهام السعي لتسوير كيان الاحتلال بتفاهمات أمنيّة تحميه، وهذا يفيض عن امتلاك القدرة اللازمة لإسقاط طموحات التوغل والتوحّش التي يتضمنها مشروع ضمّ الضفة الذي سيكون بانتظاره إن حصل، تصاعد في المواجهة الشعبية والمسلحة، قد يصل نحو لحظة الحرب الكبرى، أو يصل لاستيلاد نماذج متكررة عن غزة المحررة في قلب الضفة وربما قلب الأراضي المحتلة عام 1948، وربما كانت رسالة المقاومة بكلام السيد حسن نصرالله ورسالة الإعلام الحربي، دورها في إفهام من يجب أن يفهم.

حزبٌ يهدّد لبنان

شوقي عواضة

منذ اليوم الأوّل لتسلّمه مهام رئاسة الولايات المتحدة الأميركية، عمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الفائز عن الحزب الجمهوري على استهداف كلّ المؤسسات والجمعيات والمنظّمات الحقوقية المناهضة لسياسته، فدأبت مجموعة من السيناتورات الجمهوريين من بينهم مايك وتيد كروز وتوم كوتون بالعمل على ملاحقة كلّ تلك الجمعيات والمؤسسات وحتى الأفراد باختلاف انتماءاتهم من سورية وإيران وفلسطين وغيرها من الدول في مشهد صغير ورمزيّ يعبّر عن حقيقة السياسة الأميركية التي لا تزال تتفنّن برؤيتها الاستنسابية لها وبمقاييسها التي تراها مناسبة او غير مناسبة لتمنح البعض وسام الديمقراطية التي رفعتها شعاراً للتغيير في منطقتنا خاضت فيه العديد من الحروب بأدواتها التي انهزمت هي ومشروعها لتتحوّل إلى نوعٍ آخر من الحروب من خلال الحصار وفرض العقوبات وتشكيلها لقوائم الإرهاب وتشريع القوانين في سبيل محاولة استعادة هيبتها حتى ولو على حساب إبادة الشعوب تلك القوانين التي هي أشبه ما تكون بقانون ساكسونيا أو بحكم قراقوش، والتي لن يكون آخرها قانون قيصر لمحاصرة سورية ولا تهديد لبنان بتوسيع دائرة العقوبات الأميركية لتشمل حلفاء حزب الله، ووضع أسمائهم على قوائم الإرهاب وملاحقتهم وإنْ كانوا من خارج الحزب أو داعمين له ومنهم رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، إضافةً إلى فرض عقوباتٍ على حزب الله ووزرائه في الحكومة اللبنانية وعلى المستقلين الداعمين له كالنائب جميل السيّد والوزير السابق جميل جبق والوزير السابق فوزي صلوخ، إضافةً إلى وقف المساعدات للجيش اللبناني ووزارة الداخلية العراقية وفرض أقسى العقوبات على إيران، وأوصت اللجنة باعتماد تفويضٍ جديدٍ للرئيس الأميركي لاستخدام القوة العسكرية يتيح له ملاحقة كلّ من تصنّفه وزارة الخارجية في لوائح الإرهاب وهو أمر باستهداف واغتيال كلّ من ورد اسمه ضمن تلك القوائم التي ترتفع أعدادها يوماً بعد يوم.

لبنان تلقّى القرار وسط ترقّبٍ وصمتٍ ساد أوساط «السياديين» على وجه الخصوص، الذين لم تشرح (الوطنية) صدورهم بعد أو لربما أصابهم داء اللعثمة الذي لا تشفيه إلّا وصفات السفارة الأميركيّة وتعليماتها، فلم نسمع أصوات أولئك الذين أبكاهم وأحزنهم انتصار المقاومة على الكيان الصهيوني والإرهاب ولم تتوال تصاريحهم الاستنكارية على القرار كما توالت على (حزب الله) الحاكم للدولة والمهدّد للأمن السلمي.

لم نسمع إدانات للقرار الصادر عن الحزب الجمهوري ممن قدّموا الشاي لجنود العدو في ثكنة مرجعيون ولم نر الأيادي (البيضاء) تصفّق كما صفّقت لنزع سلاح حزب الله ، ولم نسمع مناشدات المطالبين بعودة العملاء بعدم التدخّل في شؤون لبنان لم ولن نسمع أيّ موقف من أولئك (السياديين) الذين أتخموا الصّحف ووسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بالحديث عن حزب الله (المهيمن على لبنان) اليوم نسألهم أين سيادتكم من هيمنة الحزب الجمهوري الأميركي الذي يفرض حكمه على لبنان؟ وأين أنتم من تطاوله على رموز الوطن؟ ومن تهديده باستخدام السلاح؟ أسئلةٌ كبيرةٌ لا يجيبون عليها لأنّ الإجابة لا يتقنها إلّا كلّ حرّ ومقاومٍ أبيّ يقاتل من أجل الوطن ولا يقاتل بوطن من أجل امتيازاته.

Nasrallah: the pandemic is here to stay, Trump is the worst criminal in History

Date: 26 April 2020

Author: lecridespeuples

Speech by Hezbollah Secretary General Sayed Hassan Nasrallah on March 20, 2020, devoted to the Amer Fakhoury case and the coronavirus pandemic.

Source : https://video.moqawama.org/details.php?cid=1&linkid=2105

Translation: resistancenews.org

Amer Fakhoury is a Lebanese-American binational, former head of the pro-Israeli militia of the South Lebanon Army, nicknamed “the butcher of Khiam” (famous Israeli interrogation and torture center in South Lebanon). He fled in Israel upon the Liberation of Lebanon in 2000, then settled in the United States, obtaining US nationality. He was sentenced in absentia to 15 years in prison in Lebanon, where he did not return until September 2019, either because he thought that his case had reached its statutory limitation, that his American passport would protect him, or because it was a provocation. He was arrested and detained ever since, awaiting trial by a military court, despite considerable pressure & threats from the Trump administration to secure his release. On March 16, while the country was in covid-19 lockdown, a military court ordered his immediate release. The United States chartered a special plane for him, but the Lebanese authorities refused to allow it to land, prohibiting Fakhoury from leaving the country. Washington therefore illegally exfiltrated him by helicopter from its embassy in Beirut on March 18, 2020.

Transcript:

The Amer Fakhoury case

In this speech of rare emotion, Nasrallah began by addressing the Amer Fakhoury case. He stressed the gravity of this violation of Lebanese sovereignty by the United States, and the need to protest by all legal means against this illegal exfiltration, heralding more American interference in the future: if Trump can get what he wants through diplomatic pressure and economic blackmail, he won’t stop there. But the Secretary General of Hezbollah recalled the fact that many States in the world, in the Gulf [or even in Europe], would not have held 48 hours in the face of such threats & pressure from Trump, while Lebanon resisted 6 months before some judges yielded without the knowledge nor the approval of the government.

Then, Nasrallah responded to the accusations of passivity or even of complicity which were brought against Hezbollah as for the liberation and flight of Amer Fakhoury, answering point by point to all that was said in Lebanon on what would have known Hezbollah (neither omnipotent nor omniscient, Hezbollah learned of Fakhoury’s release only on television, and immediately condemned it), what he would have done (he opposed it with all his strength via legal channels, and the justice system prohibited Fakhoury from leaving the territory, but could not do anything more as the events were precipitated) or what he should have done: should the government be brought down, adding a political crisis to the serious economic and health crises raging in Lebanon? Should Hezbollah give in to provocation and foment a coup or start a civil war by attacking the forces ensuring the security of Fakhoury during his journey from prison to the American embassy, ​​or start a regional war by shooting down the US helicopter? Was it necessary to gather the Lebanese in front of the embassy after having insisted on the importance of scrupulously respecting the sanitary confinement due to Covid-19? Was a criminal and traitor worth wreaking havoc in Lebanon & the region? None of this would have been in the interest of Lebanon or Hezbollah.

Nasrallah concluded this issue by recalling that if the criticism and reproaches were always legitimate, insults and accusations of treason were unacceptable, especially when they come from so-called allies. He denounced all the Lebanese pseudo-friends of Hezbollah who uttered or shared these accusations contrary to common sense (how could Hezbollah have approved or stood idle the release of one of its greatest torturers and murderers?), and without even consulting the Party to know its side of the story; henceforth, neither Hezbollah nor the masses of Hezbollah should treat them as close friends. We try to be as humble as we can, and this is our nature, but we will never accept disgrace from anyone; on the contrary, we are ready to sacrifice everything for our honor and dignity.

We translate the end of this section and the last 15 minutes of a 75 minutes speech, devoted to the coronavirus.

[…] I want to emphasize that we never act under the influence of emotion, anger or pressure. We are a Resistance party and a political party, enjoying the support of huge popular masses, endowed with a cause, foundations, principles, guidelines, vision and order of priorities. We operate through study and internal dialogue, because this party is not led by a single person. This party is a real organization. We debate, and when we see the interest of the country, the people and the Resistance in an action which is in accordance with our principles & foundations, we act with strength and courage, and without any hesitation. Anyone who imagines that through a media campaign, moral pressure, accusations of treason or insults, he can force our hand and push us to make choices that are inappropriate and contrary to our cause, our vision, our priorities and our responsibility, he deludes himself and shouts himself hoarse in vain. […]

I am not a guru. Let no one say that he respects and cherishes the Sayed (Nasrallah), while insulting the Party, the Resistance and our ministers, deputies and officials, in no case. I am one of them. They are my brothers, and I am one of them. We walk side by side on a path strewn with martyrs. And this Resistance (Hezbollah) is the noblest, the most worthy, the most disinterested, the purest and the most rational of all the Resistance movements of our time. In this regard, I want to be very careful and very clear.

Now there are people who have views and ideas (about us): they want Hezbollah to fight the United States, while we are fighting it (already)! We are on the front line! And we are the ones who suffer the sanctions, the (economic) siege, the suffering, etc. (These people) want us to fight Israel, to defend Lebanon, to liberate Al-Quds (Jerusalem), to fight takfiri (terrorist) groups (in Iraq and Syria), to fight against corruption, they want us to vote for the electoral law that suits them, and that we fight against absolutely all our allies, leaving nothing standing, destroying the whole country for their eyes, sowing discord between all friends, all allies. This is what they imagine, and they have convinced themselves (of the legitimacy of these self-righteous demands).

In any case, we pride ourselves on any friend, any ally, any brother, but we are people who act with a (high) sense of responsibility. And as I said and repeat, our sense of responsibility does not care about the way history will look at us —this is what Imam Khomeini taught us, this is what our religion teaches us— or what people say about us. All that matters to us is to act so that we can stand before God the Most High and Exalted on the Day of Judgment, to answer His questions with a radiant face (from the light of the righteous ). This is our vision, this is our culture, and that is why no one can put pressure on us, impose on us (to act as he please) or push us into impulsive and thoughtless actions. I’m not exaggerating. And since we are talking about the Day of Judgment, with the coronavirus, everyone has started to realize that phew, by God, the Day of Judgment can happen (at any time), at least for some people, because anyone can die from it, even if he is young, athletic, in great physical condition, able to bear diseases, etc. Faced with the coronavirus, there is no immunity, and the Angel of Death can take anyone. [This has always been the case, but today even those who doubted realize it.] As far as we are concerned, we are always acting with the Day of Judgment in perspective, and in this regard (the Fakhoury case), it will be the same.

Let me turn to another subject. I wanted to speak for an hour (at most), but I must also say a few words about the coronavirus. But before that, let me say a (personal) word, because I am a man, I have feelings and emotions.

Listen to me carefully: it is a sign of the times, a sign of the times… I expected, for example, to have to bitterly discuss subjects such as Hezbollah’s position with regard to such an electoral law, granting confidence in such or such government or participating in such or such (political) alliance. [These issues are understandably matter of polemic]. But to see the day, with my beard whited (by a long life devoted to the Resistance), where I must speak on television to defend Hezbollah and the Resistance about an Israeli collaborator, an assassin, a criminal that we fought and defeated, who caused (so many) martyrs in our ranks, who imprisoned our brothers and sisters, who tortured us, attacked us… It is really a sign of the times that we live. It’s all I wanted to say.

The fight against the coronavirus

The second point (which I wanted to address) is the coronavirus. Very briefly, all the global data indicates that this health crisis will last for several months at least. Some speak of a resolution of the crisis in summer, others in autumn, still others evoke the beginning of next year… But at the very least… Even if at all times, God the Most High and the Exalted can shower His goodness on humanity and put an end to it all by opening the way to healing and health and putting an end to this disease, we must act according to reality, and take the measures imposed by caution. Since we are talking about a long battle that can last several months, as all the countries of the world say, this is what it imposes on us.

We must remain committed to applying sanitary measures (confinement, etc.). Lately, in some regions, we saw a certain relaxation, but we must remain firmly attached to it: isolation and maintenance in the houses, unless it is impossible (due to work, basic errands, etc.). Any failure to comply with these measures must be considered as an error and even a fault, an act of disobedience (to human and divine law), a reprehensible and shameful act, which endangers one’s life and that of others. People should refrain from such (irresponsible) acts and prevent each other from committing them. In any district, borough, village and city, in any place, it is necessary that popular and social committees are formed to put pressure on the refractory. We must not put everything on the Lebanese State. It is wrong to consider that everything must be the responsibility of the army, the State, the security forces, who should take to the streets to prohibit, crack down and repress. People have to take responsibility for this. In my first speech, I said that it was everyone’s responsibility, whether they were Lebanese, Palestinian refugees, displaced Syrians, (foreign) residents in Lebanon, etc.: everyone is responsible for preventing the spread of this danger, of this disease. It is therefore everyone’s responsibility to scrupulously ensure compliance with all the sanitary measures.

State of emergency and dangers of sectarianism

Regarding the government, I said the last time that we have no problem with the government declaring a state of emergency, and some of our local philosophers said that I was giving a green light (implying that Hezbollah was ruling the country). If I said that we had no objections, it was precisely because before I spoke, some people were working to make people believe that the government wanted to declare a state of emergency, but that Hezbollah was opposing the move. It is an example of the daily injustice in Lebanon (whatever we do, we will always be accused). In parentheses and to reassure you, know that during the last days, it is true that on the one hand, I was angry and moved (by the attacks against me), but on the other hand, I was extremely at ease, because when one is unjustly oppressed, one is truly at peace (because he who undergoes injustice is in his right, and will be assisted and compensated by God). In any event, regarding the fact that we would prevent the declaration of the state of emergency, basically, the state of emergency was not even raised within the government, and nobody submitted the idea. The truth is that some local and media sides have suggested this idea, and we have said that we would have no objection if the government wished it. Because if it was Hezbollah itself that had called for the state of emergency, we would have had an outcry, with accusations that Hezbollah is undermining the economy, daily life, education, the chance for everyone to earn their bread, and advocates the culture of death. That is why we just said that we had no objection, but the government did not do anything like that. He opted for a lockdown.

This is why I want to say about this, because yesterday there was again talk about the isolation of regions, and some in the media have pushed the idea of ​​setting up quarantines on sectarian bases. I want to reiterate to the government that if it considers that in such and such a region, and I apologize to the Lebanese people, in such and such a city or in such a Shiite village, (the spread of covid-19) imposes an implementation quarantine, have no hesitation, confine it. But it is shameful to speak in sectarian terms. It’s a shame! The behavior of some in Lebanon is inhuman! In any region where the virus has spread, and where the government deems it necessary to confine or quarantine it, let it do so, whether this region is Shiite or otherwise! It is really unfortunate that we are forced to express ourselves in these (sectarian) terms. Because we are the same people, living in the same country! We are all exposed to this danger! It’s shameful, shameful, shameful…

I saw today that someone on social media has done something magnificent: he is setting out the covid-19 mortality data worldwide, country by country, giving the total for each country: Italy, China, Iran, France, Germany, Switzerland, (South) Korea… and he gives the total of victims in thousands, etc. But when he comes to Lebanon, he no longer gives a total figure for the country, but indicates the prevalence of the virus for each sect: the Shiites, the Sunnis, the Christians, the Druze… This is what he did! What a shame! What a shame! What a shame! What a shame! What a shame! Repeat it until you lose your breath! It means that we are not human. This means that we have no humanitarian feelings. It is as if each sect does not consider the other sects as human beings, for which it should feel a minimum of compassion. There are really people who think like that! But (luckily), most Lebanese are not like that. There are people like that, yes, there are people (sectarian to this extent). They exist. They are more dangerous than coronavirus! I swear by God, they are more dangerous than the coronavirus for our country, for the future of this country and this people! [for example, Samir Geagea, Head of the Lebanese Forces, asked to quarantine the Palestinian refugee camps.]

That is why I would like to tell the government that whatever they consider to be in the interest of the Lebanese people or of any region of Lebanon, let they have the courage to take the necessary decision, and we will be by its side, we will support it and we will help it, even if that affected us.

The issue of prisons

Another subject on which we also wish the government to act is the question of prisoners and the high density in Lebanese prisons. Some countries have taken action in this regard. Some are asking for a general amnesty. We support such an approach (at least in theory). Competent bodies should consider it. We would be ready to participate, even if it is an old question and one that can arouse passions. But let’s just talk about the detainees in our prisons now, without extending the question to those convicted in absentia who are abroad and are asking for amnesty. Some countries have taken steps in this direction. They released some inmates from prison, sent them home, and intend to return them to prison after the crisis. Whether they take advantage of it to escape or not is another question. But these countries have put in place measures of alleviation, by reducing the prison population and by sending certain prisoners home. Perhaps they have added house arrest measures, with the threat of arrest if they leave their home or their city for example, but this is just a detail. What I mean is that the issue of prisoners and the density of the prison population must be considered, so that certain categories of (non-dangerous) prisoners can be released (provisionally). This can for example concern those who are imprisoned because of unpaid fines. Just take inspiration from what other countries have done. It is a humanitarian issue on which we can draw inspiration from other countries, our decisions do not necessarily have to be all of national manufacture. In any case, unfortunately, our national production is very small, and it must be strengthened.

The issue of rents and credits

The third point regarding the social aspects of the crisis is that since this coronavirus is going to last a long time, it is necessary to foresee that soon, some people will no longer be able to pay the rents for their home, their shop or their office, nor repay their debts or credits, etc. In this regard, we must once again stress the importance of social solidarity, which does not only consist in providing help: for example, if someone rents an apartment or a house, and does not live off this rent, if he can delay the collection of the rent for one, two, three or four months, let him do so. If someone rents a store, and if that store is closed, the tenant will not be able to pay the rent, so let the owner defer the payment if he can. If people have debts to me, and I can delay their collection, let me delay it! Of course, one has to be able to do so, which is not always the case. For example, I was talking with our brothers from the Al-Hassan Loan Association, and when I asked them to defer the due payments, they told me that if a creditor comes to ask them for his money, they risk not being able to repay it. We hope that those who can do it will do so. I thank all the political forces, all the associations and all the people, in all the regions, who act in this direction and try to help others [Nasrallah does not speak of the State and the banks because they play a marginal role in housing and loans to individuals].

Everyone must save money

We also call for savings in spending. In such circumstances, you have to be thrifty and keep an eye on your spending. Unless you are very wealthy, you should not spend all your money, but put aside (as much as possible) in anticipation of the coming months, because it is clear that the crisis will be (very) long. Anyone who has a little money, let him keep it in anticipation (of difficult days) ahead, for the good of his family and in order to be able to help others. We must limit ourselves to the (strict) necessary and refrain from the superfluous. As I said, you have to consider yourself at war, and act accordingly.

Hezbollah’s response to the health crisis

As we said from day one, we consider ourselves at war, and we must all act accordingly. As far as we are concerned, as far as Hezbollah is concerned, of course, whatever the Ministry of Health, the other Ministries concerned or the State ask from us, I announced that we were ready to provide it. Until now, through our associations, our institutions, and our brothers and sisters (who work there), whether doctors, men or women, nurses, paramedics, civil defense organizations, students of medecine and nursing, of all the volunteers in this field, etc., in this battle, in all the cities, all the villages, and all the regions, we have nearly 20,000 of our brothers and sisters who are already at work.

And I repeat that we are ready to do much more, because thank God, our staff is much larger than that. And if the State needs anything, we are at its service, just as we are at the service of other regions (of Lebanon where the Shiite population is small or absent). All our action is naturally located where we are, or near the places where we (Shias) live, and of course, we did not go to other regions in order not to offend anyone, because you know how the country is (sectarianism, etc.). But this battle, we wish to wage it on the whole of Lebanese territory, and we’re ready to go wherever we can be of help and assistance, be it towns and villages all over Lebanon, Palestinian camps, Syrian refugee camps, and any place in Lebanese territory where there is anyone who may need our help. I make it very clear that we are ready to go wherever we are called. We will not flee from this battle and its dangers. [To fight the epidemic, Hezbollah has deployed more than 20,000 people, dedicated to covid-19 an entire already operational hospital, as well as four other disused hospitals under renovation and equipment, created 32 medical centers and 3 field hospitals and rented entire hotels for quarantine… And that was just the beginning! As of mid-April, more than 40,000 Hezbollah people were involved. Compare these actions with the 30 beds of the field hospital praised by Macron… while Lebanon has a population 14 times lower and 100 times less cases of covid-19 than France, its former colonizer, despite systematic screening! No wonder most US nationals who were offered to leave chose to stay in Lebanon!]

I want to conclude by… And of course, again, we’re ready to help in any way in this battle, and because this question has been debated (accusations against the Lebanese Shiites for having imported the coronavirus from Iran), I want to confirm a point: until the flights from Iran stopped, all the pilgrims and all the students who came from Iran, all our young people who were in Iran, and even our young people who are in Syria, who are going to fight there or who are coming back from this battlefront… I want to confirm to everyone that all of them have been subjected to (quarantine) measures, screening, home confinement, most of them having been subjected to isolation, and even those who go to fight in Syria are screened before going there, because we do not want to bring the virus to Syria. And when they return from Syria, our fighters are screened before they can return to Lebanon, so that we don’t bring the disease here if they caught it somewhere there.

All that we can do, within our capabilities, our presence and our influence, we do and will do it on the basis of what I spoke about the other night, namely our humanitarian, moral and religious responsibility on which we will be questioned by God on the Day of Judgment.

Gaza, Yemen and Iran are mercilessly abandoned to the coronavirus

I want to conclude with a position that I address not only to the Lebanese or the Lebanese state, but it is a call to all states, governments and peoples of the world. When I said that we were at war (against the coronavirus), some people opposed me, but today, the whole world recognizes it: it is a war! It is a world and total war, and all governments and peoples are waging it all over the face of the Earth.

In this war, unfortunately, some continue to behave with racism, immorality and inhumanity. And there are three regions (of the world) that I want to evoke as a reminder, and which (harshly) suffer from this racist, immoral and inhuman attitude.

The first region is the Gaza Strip. It is true that so far the situation is still under control there. But there are 2 million people in the Gaza Strip, a besieged territory where neither medical equipment, hospitals, aid, or anything comes in. What are they waiting for to lift the siege on Gaza? And we must add the thousands of prisoners present in Israeli jails —and in this regard, the virus spreads quickly in the enemy entity. What will happen to these prisoners, in view of the (Israeli) racist mentality which considers (non-Jewish) human beings as entities created to serve them, and without any (intrinsic) value or (human) dignity? It is legitimate to fear (the worst) for Palestinian prisoners and the Gaza Strip, and for any Arab or Palestinian within the enemy Zionist entity. In this respect, where is the voice of the Arabs, the voice of the Arab League, the voice of the (whole) world?

The second place is Yemen. Yemen which is still subject to war. The world is waging a war against the coronavirus, but the war against Yemen has not stopped, nor have the bombings against Yemen and the siege against Yemen: it is forbidden to bring in drugs, medical equipment and medical teams. Are these not crimes against humanity?

And I conclude with Iran, where more than 80 million human beings face this awful war under the yoke of sanctions and the siege of the United States. Of course, the Iranian people are fighting, resisting and coping (with the epidemic), and carrying out heroic acts. Great martyrs fell in this battle, be it doctors, nurses, nurses and women doctors. They are the pride of the human kind. But is it not time for the international community, for the Security Council, for the UN bodies and for all the countries of the world to shout in the face of this criminal and murderous devil, this bloodthirsty racist named Trump, not to cancel economic sanctions, but simply to lift the sanctions that prohibit medical equipment and drugs from reaching Iran, and allow this country to wage this war? We are talking about 80 million people! Where is human consciousness? Where’s the dignity? Where’s the morality? Where is humanity?

Trump is the worst criminal in history

Anyway, I will conclude in the same way as I did in my last speech: day after day, it is shown that this man (Trump) is racist, and that he is not part of the human race. I’m starting to believe that there are space beings (devoid of any ounce of humanity) among us, and that Trump is one of them. He wants a vaccine reserved exclusively for the Americans (cf. Trump’s attempt to monopolize a German vaccine under development), and too bad for the rest of the world who can die, especially those over 60, it doesn’t bother him at all. What matters is the United States. Secondly, with regard to the financial aspect, the cash: because if Trump monopolizes this vaccine (or so he thinks), he will be the master of the destiny of all the peoples of the world. Third, for the upcoming elections because he wants to be re-elected President. Because the error he made in approaching this case (minimizing the danger of the coronavirus) can take away his chance of reelection if he does not make up for his (huge) mistake.

He’s also a racist: the whole world talks about coronavirus, covid-19 or whatever, etc., except Trump who talks about the ‘Chinese virus’. He has mixed the virus with the economic and political war which opposes him to China. And I don’t know where it will take him internationally. Every country in the world, China, Europe, Russia, and the rest of the world has asked Trump to ease sanctions on Iran, but Pompeo has come to step up sanctions against Iran.

I don’t know if… There are people who are older than me, but since I was born, and in all the history books I’ve read, I’ve never heard of someone who is more arrogant, puffier, more monstrous, more devoid of humanity, morals, honor and intelligence —and … I mean… well, that’s enough, if I continue I’ll start to be vulgar— there is no worse than Trump. Yes, we all have a responsibility to raise our voices. I talk about it in my speech, and those who can write (articles) on this subject must do it, it is necessary to denounce the US sanctions on Twitter, just as all countries must demand that the siege be lifted, peoples must put pressure on their governments, etc.

On the Day of Judgment, just as we will be asked about what we have done for our country and our people, everyone will be accountable for 1/ Gaza, Palestine and the prisoners; 2/ Yemen which is still subject to war and abandoned to cholera, to diseases, and if the coronavirus spreads there, God only knows what catastrophe it will be; and 3/ 80 or 85 million Iranians besieged by the arrogance and outrageousness of the United States.

Anyway, I repeat that by patience, resistance, endurance, trust in God and placing our hopes in Him, by invocations, intercession (with Prophets & Saints), by appropriate actions and measures, by the reign of reason and science, through due care, we will win in this battle.

Peace be upon you and the Mercy of God.

Donate as little as you can to support this work and subscribe to the Newsletter to get around censorship.

“Any amount counts, because a little money here and there, it’s like drops of water that can become rivers, seas or oceans…” Hassan Nasrallah

Sayyed Nasrallah: Al-Fakhoury’s Release Dangerous, We Didn’t Know About it….Trump Not Being Human

Zeinab Essa

Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah delivered on Friday a speech in which he tackled the latest developments.

As Sayyed Nasrallah congratulated the moms on the Mothers’ Day, he further congratulated the oppressed Iranian people on their New Year.

Regarding the release of the “Israeli” agent Amer Al-Fakhoury, Sayyed Nasrallah highlighted that “The most precious thing between the Resistance and its people is resembled by the mutual trust.”

“There’s a battle for the public opinion’s awareness and the most important thing is the trust upon which it’s based,” he added, pointing out that “The need to tackle the release of “Israeli” agent Al-Fakhoury is due to our concern on the public opinion in light of rumors and fabrications.”

On the aspects of this issue, His Eminence revealed that “Hezbollah had no information regarding the existence of a deal on the release of the “Israeli” agent Al-Fakhoury

“The US exerted all sorts of pressures and threats on various Lebanese sides to release Al-Fakhoury All these pressures were exerted by the US to unconditionally release the “Israeli” agent,” he unveiled, noting that “Since arresting Al-Fakhoury, all those hindering his release were subject to direct threats that they are to be blacklisted by the US.”

His Eminence further unveiled that “The US threatened to stop supporting the Lebanese Army. Direct threats were made as to placing some individuals on the sanctions list, halting aid to the Lebanese Army, slapping economic sanctions and preventing world nations from offering assistance to the Lebanese state.”

Sayyed Nasrallah went on to say: “US delegations came for this purpose. The pressure was mainly exerted on the judges, but there are judges who should be appreciated for their steadfastness.”

However, he lamented the fact that “There are judges who have submitted to these American pressures.”

“There is a positive point in the black atmosphere that the Lebanese judiciary has remained steadfast for 6 months,” His Eminence mentioned, noting that “Hezbollah has been argued about Fakhoury, but we completely rejected his release.”

According to the Resistance Leader, “We are the people primarily concerned with the issue, and we are not a neutral party. Therefore, we refused the release of Al-Fakhoury.”

Warning that “This is a dangerous move that will open the door for the American to impose what he wants in the future,” Sayyed Nasrallah emphasized: “Had we accepted Fakhoury’s release under US pressure, the Americans would have restored later to the same way in other issues such as the sea borders with the “Israeli” enemy.”

“This is a humanitarian issue, a matter of resistance and sovereignty,” he confirmed, noting that “We must have provided protection for every official or judge who stood up to this battle.”

Once again Sayyed Nasrallah said: “From the first moment after Fakhoury’s release, a broad campaign was launched against the Shiite duo [Hezbollah and AMAL]. All accusations about Hezbollah’s role on Fakhoury’s release were based on a suspicion that the military tribunal wouldn’t have taken such decision without Hezbollah’s knowledge.”

On this level, His Eminence affirmed: “I personally heard of Al-Fakhoury’s s release from the media. Claiming that the Lebanese government and judiciary are affiliated with Hezbollah is unjust and wrong.”

“After the travel ban, the Americans tried to smuggle Al-Fakhoury from Beirut airport, but the relevant security authorities refused,” he revealed, noting that “The judiciary distinguished the ruling, and there was a travel ban judge. Despite that, the Americans brought Al-Fakhoury out in a blatant attack on the Lebanese sovereignty.”

In addition, Hezbollah Secretary General underscored that “Since day one of Al-Fakhoury’s arrest, we refused to drop the charges against him and demanded a fair ruling.”

“We were not aware of the trial session during which the decision to release Al-Fakhoury was issued,” he said, reiterating that “neither Amal nor Hezbollah had knowledge of what happened with Al-Fakhoury. We had no knowledge and we don’t interfere in many of the Military Court and the judiciary’s decision.”

According to Sayyed Nasrallah: “Hezbollah is a political force i.e. present in Lebanon and that has deputies and ministers and influence that sometimes is less or more than the other political forces. In the internal front, there are political forces who has greater influence than ours.”

“The government has never been Hezbollah’s government, the state has never been ours,” he added, wondering “Was Hezbollah supposed to ambush against the Lebanese Army and the forces tasked with protecting Fakhoury and was we supposed to shoot down the aircraft that carried Fakhoury? Is this in the interest of the country and the government?”

In addition, Sayyed Nasrallah stated: “The decision to release Al-Fakhoury was not discussed in the government, and no decision has been taken regarding it.”

To those who said Hezbollah would’ve downed the US helicopter that lifted Al-Fakhoury out of Lebanon, Sayyed Nasrallah clearly said: “Do it yourself!”

“How can we ask people in the era of coronavirus to protest and storm the US embassy? How can we subject them to dangers?” he asked, noting that “May 7 was not a reaction to the removal of the Director General of the Airport Security Agency, as some have been promoting, but rather to preserve the resistance.”

Sayyed Nasrallah further said: “We do not act according to mood or emotions. We are a party for resistance and a political party. We have a cause, a vision, a system of priorities and we have discussions and studies. Hezbollah is not run by a single person; we hold discussions and when we find that there is an interest for the people and the resistance in doing something we do it without hesitation.”

In response, His Eminence emphasized: “Al-Fakhoury is a wanted fugitive. Al-Fakhoury’s case must be pursued judicially, and the Lebanese judiciary should not consider that the file has ended. The Military Court panel should have resigned instead of dropping the charges.”

Explaining that “The Americans have influence inside Lebanese state institutions and they have individuals in Lebanon and they sometimes activate this influence, even during the era of Syrian administration,” he said: “Those who accepted the illegitimate corridor that the Americans used to lift Al-Fakhoury out [of Lebanon] have no right to later speak about illegitimate corridors.”

Sayyed Nasrallah went on to say: “It is not acceptable to question the resistance’s credibility and slurs and insults are rejected, especially when they come from friends. Let he who crosses these limits out of our friendship circle

To Hezbollah friends, His Eminence underlined that “There are two unacceptable limits, the first is the questioning of resistance, and the 2nd is insulting. We’re known for offering our blood for our dignity.”

“This resistance is the noblest and the most rational in the modern era,” he said, pointing out that “It’s greatly distressing that a day have come on which I have to defend Hezbollah over the issue of an “Israeli” agent who had tortured our brothers and sisters. We have swallowed the harm and insults but from now on, we in Hezbollah will not allow a friend or ally to accuse, insult or launch treason accusations against it.”

Moving to other internal front, Sayyed Nasrallah stressed that “Strict measures must be taken in relation to the Coronavirus and the formation of social frameworks is a must to pressure those who violate them.”

“If the government decides to isolate any region where the epidemic has spread, even if it is Shiite, let it do,” he added, noting that “All of our members who come from Syria or Iran have been subjected to coronavirus tests and home isolation.”

Moreover, His Eminence disclosed that “Around 20000 of Hezbollah Health members are engaged in this battle. We’re ready to a greater participation.”  

“We are ready to help in this battle with all we can,” he reiterated, noting that “It’s shameful and insulting to treat the spread of Coronavirus on the Lebanese sectarian equation: 6 Vs 6. In this war, there are parties that act racially.”

On the international level, Sayyed Nasrallah cautioned that “There are three regions that are subjected to racist behavior in this war: Gaza Strip, Yemen and Iran.”

“These areas, which are under siege, war and sanctions, are prevented from receiving aid, medical devices and medicines. They are pressuring them with sanctions despite Coronavirus spread,” he added.

Meanwhile, His Eminence wondered: “Isn’t it the time for the international community to raise its voice in face of this racist Trump to lift the sanctions for medical supplies,” noting that “I think that Trump is not a human being, as he only wants a vaccine for America.”

Related Videos

Related Articles

Sayyed Nasrallah: Our Resistance The Most Honorable One in Modern History

Marwa Haidar

Stressing that accusations of treason against Hezbollah in the case of Israeli collaborator Amer Fakhoury can’t be accepted anymore, Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah described the Resistance as the most honorable one in the modern history.

In a televised speech on Friday night via Al-Manar TV, Sayyed Nasrallah hit back at all those who accused Hezbollah in the case of Fakhoury, who was acquitted by Lebanon’s military tribunal and then released and airlifted outside Lebanon to the United States.

Sayyed Nasrallah

His eminence said that the Resistance party didn’t know of the acquittal in advance, stressing that Hezbollah’s stance in this regard is known and out of moral principles that refuses acquittal of those who took part in murdering and torturing Lebanese people and Resistance fighters.

On the coronavirus crisis, Sayyed Nasrallah called on people to stay home in a bid to prevent the outbreak of the deadly virus, as he slammed the sectarian dealing with the matter.

Facts about Fakhoury Case

Sayyed Nasrallah started his speech by saying that he would clarify several issues related to the military tribunal’s decision to acquit Fakhoury, noting that there has been an anti-Hezbollah propaganda aimed at undermining the confidence between the Resistance and its supporters.

“We rely on Resistance supporters’ awareness, faith and patience. Our responsibility is to be transparent with our people whom we care for their smile and their tears.”

His eminence then stressed that Hezbollah did not know of the court’s decision in advance, denying that there has been a deal in this regard.

The Resistance Leader then went on to talk about US pressures and threats to Lebanon in order to release the notorious Israeli collaborator.

“The US has been for six months exerting all forms of pressures and threats against Lebanon in order to release Fakhoury.”

“US threatened several Lebanese judges, some of whom refused to release Fakhoury and some of whom yielded to the pressures,” Sayyed Nasrallah said, noting that Washington threatened to blacklist some Lebanese officials and to halt the military aid to the Lebanese Army.

The Hezbollah S.G. said that when contacted, Hezbollah stressed that he refuses Lebanon’s surrender to US pressures.

He pointed to the great propaganda campaign after Fakhoury was airlifted by US helicopter outside the country.

“The enemy has been propagating that Hezbollah controls Lebanon and its judiciary. Many know that such accusations are baseless.”

Accusations of Treason Unacceptable

His eminence then slammed some Hezbollah allies, whom he did not mention, stressing that “whoever insists on accusing Hezbollah of being responsible for releasing Fakhoury then he insists on keeping himself in the category of opponent and enemy.”

Sayyed Nasrallah also hit back at some comments slamming Hezbollah over the issue of Fakhoury.

“To those who wonder how Hezbollah which launched May 7 (2007) battle over sacking an official in Beirut International Airport, how couldn’t he have a say in Fakhoury’s case: May 7 took place because back then decided on an issue related to disarming Hezbollah and the Resistance weapon was at danger,” Sayyed Nasrallah said, wondering if a similar battle now serves the national interest.

“What would Hezbollah do? Would we make an ambush against the Lebanese Army convoy which was transferrin Fakhoury? Would we kill Lebanese Army officers and soldiers in a bid to prevent the release of Fakhoury? Does this serve the national interest?”

“To those who say that our minister should have resign in protest to Fakhoury’s release, and that we should have topple the government: In circumstances like this- economic crisis and coronavirus outbreak- is it right to topple the government?”

In this context, Sayyed Nasrallah stressed that the blame should be on the United States which violated the Lebanese sovereignty.

His eminence stressed meanwhile that the case of Fakhoury must be followed up by the Lebanese judiciary and the collaborator must be considered fugitive since he was transferred outside the country despite a travel ban.

Sayyed Nasrallah also called for forming a committee to investigate in the acquittal decision by the military court.

Hezbollah S.G. then made it clear that the Resistance Party can’t no more accept accusations of treasons and insults, noting that Hezbollah allies should have ask for an explanation before making such accusations.

“There are two things that can’t be accepted: accusations of betrayal and insults. We offer our blood for our dignity, so it’s unacceptable to accuse us of treason. Whoever wants to be our ally then he must not do these two things, or else let him out of our friendship circle.”

“This Resistance is the most honorable, honest and pure one in the modern history. We are keen to preserve our alliance but it is not acceptable to accuse us of treason and insult us.”

Sayyed Nasrallah in this context regretted that he was put in such position to defend the Resistance in the case of a criminal Israeli collaborator.

Coronavirus Crisis

Tackling the coronavirus crisis in Lebanon, Sayyed Nasrallah underlined the importance of staying home by Lebanese citizens in order to prevent the spread of the contagious disease.

“We are in a state of general Mobilization and people must bear their responsibility in this regard.”

His eminence slammed the sectarian dealing with the outbreak.

“We are people who live in the same country. It’s shameful to deal with the matter on sectarian basis.”

Sayyed Nasrallah also voiced support to the government’s measures, calling on it to take what it sees appropriate.

“If there is an interest to isolate a region then let the government go ahead with such measure, regardless of this area’s sect.”

His eminence reiterated his call for social solidarity, as he also reiterated Hezbollah’s readiness to put all its health capabilities under the service of the government and the Health Ministry.

“So far nearly 20,000 of Hezbollah’s members and supporters who are involved in the battle against coronavirus.”

Sayyed Nasrallah on the other hand, warned against the spread of coronavirus in Gaza, Yemen and among Palestinian prisoners at Israeli jails.

He lashed out at US President Donald Trump over his comments on coronavirus vaccine and his administration’s sanctions against Iran amid the spread of the coronavirus in the Islamic Republic.

“Trump is racist. He wants the coronavirus vaccine exclusively for the US. Trump is not a human being. He is an alien.”

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related News

%d bloggers like this: