HOUTHIS TARGET FOUR SAUDI AIRPORTS WITH “BALLISTIC MISSILES”, SAUDI PATRIOT SYSTEMS FAIL (VIDEOS)

South Front

On March 25, the Yemeni Missiles Force, that’s allied to the Houthis, announced in an official statement that it had targeted the King Khalid international airport in the Saudi capita of Riyadh with a Burkan 2H medium-range ballistic missile.

The Abha regional airport in the southwestern province of Asir was also targeted by a Qaher 2M ballistic missile of the Yemeni Missiles Force, according to the official statement.

Additionally. the Yemeni Missiles Force shelled the airports of Najran and Jizan provinces in southern Saudi Arabia with several Bader-1 rockets. The is type of artillery rockets was first unveiled on March 22.

Meanwhile, the Saudi-led coalition announced that its air defenses had successfully intercepted a ballistic missile over the city of Riyadh.

However, a video published by locals from Riyadh showed that one of the US-made Patriot missiles, which had been launched to intercept the Houthis’ missile, had crashed in a civilian area. Saudi sources reported that several civilians were injured in the incident.

The coalition didn’t mention anything about the remaining missiles that had targeted the provinces of Asir, Jizan and Najran. However, Saudi sources reported that many air defense missiles had been launched in these provinces.

The Yemeni Missiles Force said in its official statement that the missile strike had been carried out to commemorate the third anniversary of the Saudi attack on Yemen. Earlier, the Houthis’ leader Abdul-Malik Badreddin al-Houthi promised during a televised speech that the Yemeni Missiles Force will witness significant progress this year.

Houthi missiles kill 1 person in Saudi capital

BEIRUT, LEBANON (7:00 A.M.) – Last night, the Houthi forces unleashed a flurry of missiles into Saudi Arabia, targeting several airports and military installations near the Kingdom’s capital city.

According to the Saudi authorities, their air defense managed to shoot down seven of the Houthi missiles.

 However, the fragments of one Houthi missile landed inside Riyadh, killing one person and wounding two others.

“With credit to the Saudi Royal Air Defense Forces,  all seven ballistic missiles were intercepted and destroyed. According to preliminary information, the interception resulted in fragments raining on a few residential neighborhoods and, at the issuance of this statement, the loss of life of an Egyptian resident, in addition to material damage to civilian objects-the details of which will shortly be announced by the relevant authorities,” according to Col. Turki Al Maliki, spokesperson for the Saudi Coalition forces.

Related Videoes

Related News

Advertisements

Iranians Mark Anniversary of Islamic Revolution with Nationwide Rallies

 February 11, 2018

1

Millions of Iranians are taking to the streets nationwide today to mark the 39th anniversary of the Islamic Revolution in 1979.

People from all walks of life rally in different cities and towns across Iran each year to celebrate the nation’s victory that put an end to the monarchical rule of the US-backed Pahlavi regime.

Each year on the 22nd of the month of Bahman on the Persian calendar, Iranians turn out to renew their allegiance to the Islamic establishment and Imam Khomeini, the late founder of the Islamic Republic.

This year’s rallies come amid US President Donald Trump’s hostile policies on Iran, ranging from his warning that he might ultimately “terminate” the 2015 nuclear deal to his meddlesome stance on some scattered riots in Iran recently.

In the capital, Tehran, people and officials descended on the iconic Azadi Square, where Iran’s President Hassan Rouhani delivered a speech.

Some of Iran’s latest defense achievements were put on display at the site, including an anti-tank missile called Toofan M-2 which has a maximum range of 3,750 meters as well as two long-range Qadr ballistic missiles.

A total of 250 foreign reports are covering the event, according to Ministry of Culture and Islamic Guidance officials.

Foreign Minister Mohammad Javad Zarif, who attended the rally in Tehran, said Iran owes its survival and security to the people and their presence at the scene.

Unlike some regional countries that are buying of weapons from world powers, Iran’s existence and security is not tied to purchasing arms, he said. “Iran’s security is dependent on people’s presence at the scene.”

SourcePress TV

Iran after 39 Years of the Islamic Revolution

Designed by: Nour Fakih


Iran after 39 Years of the Islamic Revolution

Related Videos

 

Related Articles

This is Resistance – Meet Ahed Tamimi

January 11, 2018  /  Gilad Atzmon

Abby Martin met this resilient Palestinian family of freedom fighters.

 

الموت البطيء… حُكم آل خليفة على الشيخ عيسى قاسم

الموت البطيء… حُكم آل خليفة على الشيخ عيسى قاسم

نور مريم الزين

موتاً بطيئاً، هكذا قرّر آل خليفة، حُكّام النظام البحريني، طريقة النيل من أبرز خصومهم السياسيين، الشيخ عيسى قاسم، الذي هو أهم المرجعيات الدينية في البلاد. رصاصةٌ واحدة كانت كفيلةً بوضع حدّ لأشدّ خصوم النظام يوم اقتحمت القوات الأمنية منزل قاسم في الدراز (شمالي غربي البلاد)، في أيّار الماضي، حينما أجبرته على الإقامة الجبرية فيه. وأدى الهجوم آنذاك إلى سقوط خمسة شهداء وعشرات الجرحى من المعتصمين أمام منزله، حيث تحوّل إلى «ساحةٍ للفداء»، كما سمّاها البحرينيون.

ويُقال آنذاك إن الملك «طأطأ سلاحه عن وجه قاسم حتى لا يناله عار قتل أكبر مرجعية دينية لشيعة البحرين»، وأيضاً في محاولة منه لحفظ ما تبقّى من «ماء وجهه» أمام المجتمع الدولي.

يقبع قاسم في منزله المحاصر بنصف وزنه بعدما سحبت جنسيّته، رافضاً المغادرة الفورية من الوطن الذي لبثت فيه عائلته عقوداً، مع اتهام آل خليفة لهم بأنهم «عجمٌ وليسوا عرباً»، إذ تحت قوّة السلاح، خضع الرجل الثمانيني للإقامة الجبرية، لكنّه ظلّ صامداً حتى أنهكه المرض.

الطبيب الذي زار قاسم، أوّل من أمس، تحت حراسة مشددة من وزارة الداخلية، أكّد أن «أبو سامي» يعاني فتقاً خطيراً تسبّب في نزيفٍ داخلي في جسده النحيل. فـ«الأدوية لم تعد فعّالة، لكن مجموعة عمليات جراحية، وبإشراف طاقمٍ طبي مختص، كفيلةٌ بشفاء الشيخ»، وفق الطبيب.

وبعد تشخيص إصابة قاسم بنزيف غير قابل للعلاج في المنزل، ما زال الرجل طريح الفراش، ولم تحرّك السلطات ساكناً حتى الساعة. مرّ يومان ولم تظهر سيارة إسعافٍ لتقلّه إلى المشفى، ولم تنبس «الداخلية» ببنت شفّة، فأي تصريحٍ علني برفضها تأمين العلاج سوف يثبت إخضاع «الشيخ» للإقامة الجبرية، وهو ما لم تعلنه الحكومة يوماً، لكنها تنفذه منذ ستة أشهر.

وفق معلومات «الأخبار»، لم يوافق قاسم، في بادئ الأمر، على أن يأتي أحد بطبيبٍ حتى لا يتعرض الأخير لخطر التحقيقات والاعتقال بسببه، كما رفض أي معالجةٍ تأتي من جهةٍ غير موثوقة، ولا سيّما أن التخلص منه يأتي في صلب اهتمامات الحكومة وحلفائها في الخليج.

في هذا السياق، أكّد النائب السابق عن «كتلة الوفاق»، علي الأسود، أن «هناك مشروعاً لتصفية الشيخ»، مشيراً إلى وجود «تدويلٍ لقضية الشيخ عيسى قاسم، إذ تستخدم الحكومة هذا الملف كورقةٍ أخيرة للمناكفة السياسية في الصراع السعودي ــ الإيراني». وأضاف في حديث إلى «الأخبار» أن «حرمان الأب الشيخ عيسى قاسم العلاج هو لعب بالنار بالنسبة إلى آل خليفة».

علماء البحرين أكّدوا بدورهم حراجة الوضع الصحي للزعيم الديني، ووجّهوا في بيان دعوة إلى «الشعب من أجل النزول في الشارع رجالاً وشباباً ونساءً وأطفالاً، وإعداد النصرة، عبر الخروج في المسيرات السلميّة في جميع المناطق، في ليلة الجمعة القادمة… في هبّة جماهيرية غيورة على سلامة الوطن، وسلامة فقيهه وقائده»، واحتجاجاً أيضاً على «تصاعد حملات القمع والمداهمات والاعتقالات، ورفضاً للزجّ بالوطن وقضاياه في النزاعات والتصفيات الإقليمية».

وحذّر البيان من أن «الوطن ما عاد يحتمل أكثر، والانفجار وشيكٌ إنْ لمْ يُتدارك… المسؤولية الشرعية والوطنية تحتّم على الجميع التحرّك قبل وقوع الكارثة وحدوث ما لا تحمد عقباه».

هذا المشهد يوضح أن النظام لا يدرس أبعاد الأزمة السياسية التي وصلت حدّ الانفجار مع تهديد الحكومة بوضوح لصحة قاسم وحياته، الأمر الذي يراه معظم البحرينيين تعرّضاً مباشراً لهم، ومسّاً بأكبر رموزهم.

Related Articles

Bahrain’s top Shia cleric Isa Qassim in critical condition under house arrest

Ayatollah Sheikh Isa Qassim, at his house in the northwestern Bahraini village of Diraz on November 26, 2017

DAMASCUS, SYRIA (8:00 PM) – The health conditon of Bahrain’s supreme Shia cleric Ayatollah Sheikh Isa Qassim has deteriorated to a point of mortal danger. This was said in a statement released by human rights organisation Bahrain Institute for Rights and Democracy (BIRD) on Monday.

According to BIRD, physicians who had visited Sheikh Isa Qassim in the northwestern village of Diraz, said the Ayatollah suffers from a “groin hernia requiring an emergency operation.”

“Such an operation carries a high mortality risk at Sheikh Isa Qassim´s age. He also suffers from high blood pressure, diabetes and a form of heart disease,” the statement continues.

According to Ali al-Aswad, former deputy of the Al-Wefaq National Islamic Society, the Bahraini regime is the prime culprit for the Sheikh’s worsening condition.

“Whoever decides to put Ayatollah Sheikh Isa Qassim under house arrest is the one who will bear this responsibility henceforth,”Aswad said.

The Al-Wefaq National Islamic Society used to be Bahrain’s largest political party and was founded by Isa Qassim, but was dissolved and banned by the emirate’s pro-Saudi regime in 2016 due to being of a mainly Shia religious orientation. Ever since, Qassim has been under virtual house arrest.

Earlier reports said that on Sunday, the cleric’s house was surrounded by Bahraini security forces, possibly to deter any potential attempts to breach the Ayatollah’s de facto house arrest.

Sheikh Isa Qassim has been officially stateless since June 2016, when the Manama regime stripped him of his nationality amidst a crackdown on dissent in the majority Shia kingdom. The Ayatollah faces official charges of “illegal fund collections, money laundering and helping terrorism” as well as “serving foreign interests” and promoting “sectarianism and violence,” charges which Qassim has all denied. Since the start of legal procedures against him, supporters of the Sheikh have been holding daily sit-ins and protests at his house in Dizar, which have regularly been met with deadly police violence.

The Sunni monarchy, led by King Hamad bin Isa Al Khalifah and supported by Saudi Arabia, has stepped up its repression of Shia organisations since the 2011 mass protests against the regime. On March 14, 2011, troops from Saudi Arabia and the United Arab Emirates were deployed to assist Bahraini regime in its crackdown on dissent, and since March the Khalifah regime has allowed military tribunals to organise trials of civilian protesters.

Related Articles

Bahrain tells Arab states to be nice to Israel

 

DAMASCUS, SYRIA (11:20) – King of Bahrain Hamad bin Isa Al Khalifah has stated that he believes it is time to end the Arab boycott of Israel and to normalize ties between the zionist entity and the states in the Arab Gulf. This was reported by Israeli media.

The king of the Gulf emirate reportedly made this statement during a visit to Los Angeles, where he attended an event by the pro-zionist Simon Wiesenthal Center. During a conversation with the Center’s director Abraham Cooper, King Hamed furthermore stated that citizens of Bahrain are allowed to visit Israel as they see fit. Cooper from his side praised the King’s stance as “ahead of the pack, and smart”.

“If I had to predict, I would tell you that the Arab world’s relationship with the state of Israel is going to dramatically change,” the director added.

The meeting between the Bahraini monarch and the Simon Wiesenthal Center originally came as part of a plan to open a religious tolerance museum in the Gulf state’s capital of Manama.

The change in tone of the King of Bahrain comes after earlier reports surfaced of a rapprochement between Israel and both the Kingdom of Saudi Arabia and the United Arab Emirates. Last week, it was reported that a secret meeting had taken place between representatives from the Saudi royal family and Israeli officials in Tel Aviv. And last June saw the leaking of several e-mails from the UAE’s ambassador to the US, indicating he had extensive contacts with a pro-Israeli think tank.

The move by Bahrain, while no doubt shocking to many in the Arab world, is not entirely unexpected. During last year’s Hanukkah celebrations, videos were published showing Bahraini men dancing and celebrating with Jewish guests, likely Israelis.

If Bahrain were to carry on with the plan to normalize ties with Israel, it would mean a withdrawal from the Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) campaign that was instituted in 2005 and officially adopted by the Arab League. The BDS agreement bars any signatory states from economical relations with Israel.

The regime in Bahrain has recently grown closer to Saudi Arabia, and has joined the quartet of nations together with the Saudis, Egypt and the UAE in enforcing an economic blockade on the State of Qatar. The Wahhabi-influenced monarchy also gained international notoriety for its brutal crackdown of Shia protests in 2011-2013. Just last January, the regime executed three Shia men accused of a bomb attack on security forces, for which the evidence was reported to be highly questionable.

Related Articles

لويس السادس عشر .. السعودي .. ونهاية التاريخ في مملكة الرمال

لويس السادس عشر .. السعودي .. ونهاية التاريخ في مملكة الرمال

ليس لشغفي بالجديد المثير اللامألوف حدود .. ولذلك فانني أحيانا لاأكنّ مودة للمعادلات العلمية الصارمة رغم احترامي لها لأنني أحس أنها لاتأتي بجديد ..

وأحس أنني قد أكرهها لأنها تقدم لنا عروضها منذ مئات السنين حتى مللناها .. فكل القوانين الفيزيائية والكيميائية والرياضية تستطيع أن تعرف مساراتها الاجبارية التي لايمكن أن تحيد عنها وهي لاتفاجئني في نتائجها .. وأنا النزق التائق الباحث عن اللامألوف ..

والتاريخ يزج به المؤرخون في مناخ المعادلات الثابتة كي يكون معادلة تكرر نفسها .. وهو مايتحذلق به الفلاسفة ويصفونه بالعبارة الكلاسيكية القديمة (التاريخ يكرر نفسه) .. وظن ماركس انه اكتشف المعادلة السحرية لقوانين التاريخ الذي يكرر نفسه والمشتقة من معادلات الاقتصاد والمجتمع .. ولكنه في الحقيقة اكتشف نصفها فقط وبقي النصف الثاني مجهولا بدليل انه توقع الثورة الاشتراكية في ألمانية وانكلترة لكنها قامت في روسيا وبقيت المانيا وانكلترة من دون أنفاس اشتراكية حتى اللحظة .. وحاول البعض اقفال المعادلة السحرية وغامر فوكوياما بانهاء المعادلة وكتب بسذاجة معادلة النهاية لها .. واذا بمعادلة التاريخ لاتنتهي وتفاجئ فوكوياما بأن تبدأ منذ لحظة اعلان نهاية التاريخ .. فنهضت روسيا ونهض الشرق .. وبدأ الغرب يترنح وهو الذي ظن أن التاريخ دفن خيوله في الغرب وانتهى ..

ولكن التاريخ لايكرر نفسه بل يعيد انتاج الحياة بتلقيح الزمن بلحظة سابقة .. وتشبه هذه اللحظات التي تلقح الزمن الخميرة التي يضيفها التاريخ الى شخصياته ومصائرهم فيما هو يعجن الاقتصاد والثقافة والمعرفة الجديدة ويخلطها بالأبطال والمغامرين والمجانين ويزرعها في رحم المستقبل ليستولد حضارة جديدة بثورات جديدة ويخترع انسانا جديدا لأن التاريخ لايتكرر بل يتحرك وتبقى سلالات لحظاته تتناسل وفق حلزون ايجابي يتسع ويبتعد عن نقاط البدايات مهما اقترب منها ولايعود الى المركز .. ولو كان التاريخ يكرر نفسه لبقينا ندور حول ذات الزمن بنفس الثياب والأزياء واللحى والهراوات ..

ولذلك استوقفتني لحظة وصول الملك الجديد للسعودية محمد بن سلمان .. الذي صار من الواضح أنه الملك الذي تم الاتفاق عليه في أميريكا والذي يتصرف وكأنه الملك الذي تنتظره مصائر المنطقة حتى عام 2030 .. والذي لاشك فيه أن وصوله الى القصر يشبه وصول لويس السادس عشر الى قصر فرساي والذي أقفل معادلة المملكة الفرنسية على المقصلة .. وهيأ سقوط رأسه لظهور نابوليون بونابرت .. وليغفر لي القراء وليغفر لي لويس السادس عشر هذا التشبيه المهين بين فرنسا التي كان فيها عصر التنوير والفلاسفة مثل روسو وديدرو وفولتير ومونتسكيو وغيرهم ..

فيما لايوجد في المملكة الوهابية الا عصور الظلام وووعاظ الوهابية مثل السديس والعريفي وبن باز وبن عثيمين .. وهذا التشبيه لايراد به الا مقارنة المصير بالمصير .. لأن اللحظة التاريخية التي لقحت الحدث السعودي في زمن محمد بن سلمان هي ذات اللحظة التي لقحت زمن لويس السادس عشر ..

ليس هذا الاستشراف ناجما عن أمنية ورغبة وعداوة بذريعة أن هذا الملك شاب بلا خبرة ولاحنكة ويبدو متهورا طائشا .. فالأمم ينهض بها طموح القادة الشباب الذين يصلون في موعدهم مع القدر … بدليل أن ركودة الشرق وميوعته حركها في القرن الماضي شاب اسمه حسن نصرالله دوخ حاخامات الماسونية وأساطين السياسة في العالم .. وفي سورية وصل الى قصر الشعب في قاسيون شاب آخر هو الرئيس بشار الاسد الذي اعتقد خصومه أنه وصل في ثياب لويس السادس عشر الضعيف بعد حكم أبيه القوي الرئيس حافظ الأسد .. ولذلك تم تدبير لعبة الثورة السورية لتكرر مآلات وشعارات لحظة الثورة الفرنسية وشعاراتها ..

وهذه اللحظة الصناعية صنعها له الفرنسي برنار هنري ليفي كي تنتهي بنفس نهايات الثورة الفرنسية الدموية ومقاصلها التي ابتلعت رأس لويس وماري أنطوانيت و رؤوس النبلاء .. فالأسد كان في نظر الكثيرين رئيسا شابا وديعا ومسالما بلا خبرة ولا دهاء السياسة وحوله أسماك قرش من مراكز القوى التقليدية والشخصيات المحورية السورية التي تريد نهش السلطة التي تبدو كقطعة لحم تسبح في البحر .. وكان يتوقع أن تنهي عهده ثورة فرنسية أخرى (صناعية) .. ولكن الثورة الصناعية الفرنسية في سورية فشلت لأن اللحظة التاريخية لتلقيح التاريخ كانت عقيمة .. كما أن ثورة برنار هنري ليفي خالفت منطق التاريخ لأنها صنعت ثورة مقلوبة حيث انها ثورة ملكية ضد الجمهورية عكس تيار التاريخ .. لأن كل شيء في هذه الثورات كانت تحركه ملوك النفط .. لاعلان نهاية عصر الجمهوريات وبداية عصر ملوك النفط وملوك الطوائف .. وهنا لم يمكن التحايل على التاريخ باصطناع لحظة مكررة مبرمجة في مخابر تلقيح الزمن وأطفال الأنابيب .. فالتاريخ لايولد في الأنابيب بل في الأرحام .. والثورات لم تصنعها الملوك على مر التاريخ ..

ولكن في اللحظة السعودية الراهنة التي وصلت ومعها محمد بن سلمان لم يتدخل أحد لتكرار لحظات التاريخ القلقة في أنابيب الاختبار بل ان اللحظة الطبيعية زرعت مباشرة في رحم الزمن .. فهذه المملكة تكاد تشبه في مآلاتها مآل آخر مملكة فرنسية مع وصول الحفيد (أيضا وياللمفارقة) الى السلطة الأعلى في تشابه ملفت للنظر لهذه السياقات .. فلو نظرنا الى سيرة الأسرة المالكة الفرنسية من آل بوربون لرأينا أنها انتهت بسبب حدث غير مباشر تورطت فيه فانزلقت الى النهاية .. لأن آل بوربون الذين كانوا في حالة عداء شديد مع الانكليز قرروا في عهد لويس السادس عشر – حفيد لويس الخامس عشر – تمويل حركة تمرد المستعمرات الاميريكية ضد غرمائهم الانكليز وهي التي عرفت باسم حرب الاستقلال أو الثورة الأمريكية وكان لفرنسا دور كبير فيها .. فلم يكن الفرنسيون قادرين على التدخل مباشرة ولكنهم قرروا ارسال الأموال والسلاح والذخائر للمتمردين الاميركيين .. الا أن تلك الأموال والنفقات الباهظة التي دفعوها خلال سبع سنوات من حرب الاستقلال الاميركية لهزيمة الانكليز أغرقت المملكة الفرنسية في العجز المالي والديون فاضطرت الحكومة الى فرض الضرائب الكبيرة على الشعب وتجنبت الضغط على أموال النبلاء بعد سلسلة محاولات فاشلة لاحتواء المشكلة المالية .. وهنا حصل الحمل بالثورة وولدت الجمهورية الفرنسية وتلتها الجمهوريات الديمقراطية الأوروبية بعد مخاض عنيف ماتت فيه الملكيات المطلقة ..

ومحمد بن سلمان – حفيد عبد العزيز آل سعود – سيصل قريبا الى العرش السعودي خلفا للطاغية المجرم سلمان الذي خاضت عائلته أضخم حروبها على الاطلاق في السنوات السبع الماضية فيما عرف بحروب الربيع العربي وانفقت كل أموالها في هذه الحروب وخاصة في الحرب السورية التي اعتبرتها ثورة سورية (للاستقلال الوطني) – كما هي عملية تمويل الثورة الامريكية من قبل النظام الملكي الفرنسي – التي استنزفت المملكة بشدة لأن الاسرة المالكة السعودية اعتمدت منهج التبذير المجنون بلا حساب وتبديد الأموال من أجل رشوة الشعوب والحكومات والامم والجمعيات والمنظمات والهيئات وتمويل أكبر حرب عصابات في التاريخ واستقدام المحاربين الذين كان يكلف وصول احدهم الى الميدان أحيانا مئة الف دولار .. الى جانب كلفة حرب اليمن ناهيك عن عملية الانتحار النفطي وتقطيع الشرايين ليسكب الدم في البحر بتمييع اسعار النفط من أجل الضغط على روسيا وايران مما أفلس خزينة السعوديين وأنضبها .. ثم أكمل ترامب عملية تنظيف الخزينة السعودية للسنوات القادمة .. وهذا ماسيجعل الأزمة الاقتصادية السعودية خطيرة للغاية بسبب عدم مساسها بأموال الطبقات الدينية والأمراء .. تماما كما حدث في فرنسا لويس السادس عشر .. وهذا الفخ التاريخي اللامتوقع لم تتوقعه الأسرة الوهابية السعودية .. يلتقي مع لحظة تاريخية تتلاقح مع لحظة سابقة بالرغم من الفروقات بين شخصيتي لويس وبن سلمان .. فالأول ملك فرنسي ساذج ضعيف مفلس .. والثاني ملك سعودي طائش أرعن مفلس ..

وسواء شئنا أم ابينا فان التراجعات الاقتصادية في الطبقات الدنيا من المجتمع مع الابقاء على طبقة النبلاء (أو الأمراء) دون المساس بامتيازاتها في أي مجتمع تشكل تربة خصبة جدا لتشقق كبير في وحدة الدولة أو النظام أو المجتمع لايرقأه الدين ولايردمه جيش من الوعاظ والدعاة .. لأن الشقوق الاقتصادية الغائرة في المجتمع صعبة العلاج .. وسيبتلع الاخدود الكبير الطرفين حتى يمتلئ ويتم الانتقال الى اللحظة التالية الفاصلة ..

الأحاديث التي تصلنا من السعودية تتحدث عن مظاهر بؤس صار مرئيا منذ فترة وعن تقشف وازدياد في البطالة .. كما أن أحوال الانفاق الخارجي في حدودها الدنيا .. ناهيك عن الاستقطاب المذهبي الداخلي الذي رفع سلمان من سويته منذ أن أعلن أنه حامي المذهب الوهابي وتعمد رفع السيف في المنطقة الشرقية .. وشن حرب اليمن على اساس مذهبي لمنع تمدد ايران الشيعية كما قال .. وسيحاول التصادم مع ايران من داخلها .. وهاهو يصطدم مع أجنحة الاسرة السعودية الكبرى ..

أميريكا التي تضبط كل شيء في مملكتها الوهابية ومزرعة الأبقار .. وتضبط حتى وقت الأذان في السعودية تراقب بهدوء كل شيء وهي تريد لهذا الملك الطائش أن يتم ما تعهد به من اطلاق أزمات جديدة في المنطقة .. ولكنها متمسكة بسلطتها على الشرق ومركز بلاد الاسلام الا أنها لاتزال تنظر بجدية الى مشروع انهاء النموذج السعودي والاتيان بغيره ليكون نظاما مقبولا من محيطه وأكثر اقناعا بعد تراجع الثقة بالعائلة الوهابية وشرعيتها الدينية والاجتماعية .. كما أن الغرب يبحث دوما عن نموذج أكثر انسجاما مع روح العصر لأن عملية التغطية على نظام ملكي استبدادي قروسطي لم يعد من الممكن تفادي الاحراج فيها لأن الغرب حريص جدا على الظهور بمظهر الانسجام مع الذات وهو ماكان متاحا قبل عصر الانترنت والتواصل الاجتماعي .. ولذلك كان جاستا .. وكانت شعارات البقرة الحلوب التي لن تعود حكرا على ترامب ..

لكن ماذا اذا أخطأت حسابات أميريكا ومحمد بن سلمان وتكررت لحظة انفجار المملكة قبل أن تتدارك أميريكا علمية التغيير كما انفجرت ايران ضد الشاه يوما رغم كل ماقدمه لأميريكا في لحظة تلاقح الفقر مع الغضب الشعبي قبل أن تتدارك أميريكا خطأها في غفلة من الزمن الذي صعقها بمفاجأة الخمينية في زمن كانت أميريكا تخشى من ظهور ايران الشيوعية التي كان فيها حزب تودة الشيوعي الايراني أقوى التيارات وهو الذي انتعش بوصول الرفاق الشيوعيين الى جوارهم في أفغانستان وكان يعتقد على نطاق واسع أن الرفاق الشيوعيين سيقتحمون ايران نجدة لحزب تودة .. وفجأة ظهر لهم الخميني الذي اجتاح ايران بثورة عارمة لانظير لها وأطاح بالشيوعيين والأمريكان في ضربة مزدوجة ؟؟ ..

اذا فاجا التاريخ العالم في السعودية ..عندها لاشك أن مملكة قطع الرؤوس ستنهي العصر السعودي برأس لويس السادس عشر .. السعودي .. محمد بن سلمان .. وسنقول عندها ان لحظة من الزمن الفرنسي لقحت زمنا عربيا .. على الرمال .. التي ستهب عليها العاصفة .. لاتستهينوا بما يزرع التاريخ فجأة في رحم المستقبل .. ولاتستهينوا باللحظات العابرة للزمن .. والتي تسافر من قرن وتحط على قرن آخر .. من القرن الثامن عشر الى القرن الحادي والعشرين .. والتي تقطف الرؤوس الساذجة والطائشة والمفلسة .. وتعيد انتاج الحياة .. ويتكرر انهاء فصول التاريخ .. بانهاء الأسر التي تظن أنها خالدة الى الأبد ..

Related Videos

%d bloggers like this: