الموت البطيء… حُكم آل خليفة على الشيخ عيسى قاسم

الموت البطيء… حُكم آل خليفة على الشيخ عيسى قاسم

نور مريم الزين

موتاً بطيئاً، هكذا قرّر آل خليفة، حُكّام النظام البحريني، طريقة النيل من أبرز خصومهم السياسيين، الشيخ عيسى قاسم، الذي هو أهم المرجعيات الدينية في البلاد. رصاصةٌ واحدة كانت كفيلةً بوضع حدّ لأشدّ خصوم النظام يوم اقتحمت القوات الأمنية منزل قاسم في الدراز (شمالي غربي البلاد)، في أيّار الماضي، حينما أجبرته على الإقامة الجبرية فيه. وأدى الهجوم آنذاك إلى سقوط خمسة شهداء وعشرات الجرحى من المعتصمين أمام منزله، حيث تحوّل إلى «ساحةٍ للفداء»، كما سمّاها البحرينيون.

ويُقال آنذاك إن الملك «طأطأ سلاحه عن وجه قاسم حتى لا يناله عار قتل أكبر مرجعية دينية لشيعة البحرين»، وأيضاً في محاولة منه لحفظ ما تبقّى من «ماء وجهه» أمام المجتمع الدولي.

يقبع قاسم في منزله المحاصر بنصف وزنه بعدما سحبت جنسيّته، رافضاً المغادرة الفورية من الوطن الذي لبثت فيه عائلته عقوداً، مع اتهام آل خليفة لهم بأنهم «عجمٌ وليسوا عرباً»، إذ تحت قوّة السلاح، خضع الرجل الثمانيني للإقامة الجبرية، لكنّه ظلّ صامداً حتى أنهكه المرض.

الطبيب الذي زار قاسم، أوّل من أمس، تحت حراسة مشددة من وزارة الداخلية، أكّد أن «أبو سامي» يعاني فتقاً خطيراً تسبّب في نزيفٍ داخلي في جسده النحيل. فـ«الأدوية لم تعد فعّالة، لكن مجموعة عمليات جراحية، وبإشراف طاقمٍ طبي مختص، كفيلةٌ بشفاء الشيخ»، وفق الطبيب.

وبعد تشخيص إصابة قاسم بنزيف غير قابل للعلاج في المنزل، ما زال الرجل طريح الفراش، ولم تحرّك السلطات ساكناً حتى الساعة. مرّ يومان ولم تظهر سيارة إسعافٍ لتقلّه إلى المشفى، ولم تنبس «الداخلية» ببنت شفّة، فأي تصريحٍ علني برفضها تأمين العلاج سوف يثبت إخضاع «الشيخ» للإقامة الجبرية، وهو ما لم تعلنه الحكومة يوماً، لكنها تنفذه منذ ستة أشهر.

وفق معلومات «الأخبار»، لم يوافق قاسم، في بادئ الأمر، على أن يأتي أحد بطبيبٍ حتى لا يتعرض الأخير لخطر التحقيقات والاعتقال بسببه، كما رفض أي معالجةٍ تأتي من جهةٍ غير موثوقة، ولا سيّما أن التخلص منه يأتي في صلب اهتمامات الحكومة وحلفائها في الخليج.

في هذا السياق، أكّد النائب السابق عن «كتلة الوفاق»، علي الأسود، أن «هناك مشروعاً لتصفية الشيخ»، مشيراً إلى وجود «تدويلٍ لقضية الشيخ عيسى قاسم، إذ تستخدم الحكومة هذا الملف كورقةٍ أخيرة للمناكفة السياسية في الصراع السعودي ــ الإيراني». وأضاف في حديث إلى «الأخبار» أن «حرمان الأب الشيخ عيسى قاسم العلاج هو لعب بالنار بالنسبة إلى آل خليفة».

علماء البحرين أكّدوا بدورهم حراجة الوضع الصحي للزعيم الديني، ووجّهوا في بيان دعوة إلى «الشعب من أجل النزول في الشارع رجالاً وشباباً ونساءً وأطفالاً، وإعداد النصرة، عبر الخروج في المسيرات السلميّة في جميع المناطق، في ليلة الجمعة القادمة… في هبّة جماهيرية غيورة على سلامة الوطن، وسلامة فقيهه وقائده»، واحتجاجاً أيضاً على «تصاعد حملات القمع والمداهمات والاعتقالات، ورفضاً للزجّ بالوطن وقضاياه في النزاعات والتصفيات الإقليمية».

وحذّر البيان من أن «الوطن ما عاد يحتمل أكثر، والانفجار وشيكٌ إنْ لمْ يُتدارك… المسؤولية الشرعية والوطنية تحتّم على الجميع التحرّك قبل وقوع الكارثة وحدوث ما لا تحمد عقباه».

هذا المشهد يوضح أن النظام لا يدرس أبعاد الأزمة السياسية التي وصلت حدّ الانفجار مع تهديد الحكومة بوضوح لصحة قاسم وحياته، الأمر الذي يراه معظم البحرينيين تعرّضاً مباشراً لهم، ومسّاً بأكبر رموزهم.

Related Articles

Advertisements

Bahrain’s top Shia cleric Isa Qassim in critical condition under house arrest

Ayatollah Sheikh Isa Qassim, at his house in the northwestern Bahraini village of Diraz on November 26, 2017

DAMASCUS, SYRIA (8:00 PM) – The health conditon of Bahrain’s supreme Shia cleric Ayatollah Sheikh Isa Qassim has deteriorated to a point of mortal danger. This was said in a statement released by human rights organisation Bahrain Institute for Rights and Democracy (BIRD) on Monday.

According to BIRD, physicians who had visited Sheikh Isa Qassim in the northwestern village of Diraz, said the Ayatollah suffers from a “groin hernia requiring an emergency operation.”

“Such an operation carries a high mortality risk at Sheikh Isa Qassim´s age. He also suffers from high blood pressure, diabetes and a form of heart disease,” the statement continues.

According to Ali al-Aswad, former deputy of the Al-Wefaq National Islamic Society, the Bahraini regime is the prime culprit for the Sheikh’s worsening condition.

“Whoever decides to put Ayatollah Sheikh Isa Qassim under house arrest is the one who will bear this responsibility henceforth,”Aswad said.

The Al-Wefaq National Islamic Society used to be Bahrain’s largest political party and was founded by Isa Qassim, but was dissolved and banned by the emirate’s pro-Saudi regime in 2016 due to being of a mainly Shia religious orientation. Ever since, Qassim has been under virtual house arrest.

Earlier reports said that on Sunday, the cleric’s house was surrounded by Bahraini security forces, possibly to deter any potential attempts to breach the Ayatollah’s de facto house arrest.

Sheikh Isa Qassim has been officially stateless since June 2016, when the Manama regime stripped him of his nationality amidst a crackdown on dissent in the majority Shia kingdom. The Ayatollah faces official charges of “illegal fund collections, money laundering and helping terrorism” as well as “serving foreign interests” and promoting “sectarianism and violence,” charges which Qassim has all denied. Since the start of legal procedures against him, supporters of the Sheikh have been holding daily sit-ins and protests at his house in Dizar, which have regularly been met with deadly police violence.

The Sunni monarchy, led by King Hamad bin Isa Al Khalifah and supported by Saudi Arabia, has stepped up its repression of Shia organisations since the 2011 mass protests against the regime. On March 14, 2011, troops from Saudi Arabia and the United Arab Emirates were deployed to assist Bahraini regime in its crackdown on dissent, and since March the Khalifah regime has allowed military tribunals to organise trials of civilian protesters.

Related Articles

Bahrain tells Arab states to be nice to Israel

 

DAMASCUS, SYRIA (11:20) – King of Bahrain Hamad bin Isa Al Khalifah has stated that he believes it is time to end the Arab boycott of Israel and to normalize ties between the zionist entity and the states in the Arab Gulf. This was reported by Israeli media.

The king of the Gulf emirate reportedly made this statement during a visit to Los Angeles, where he attended an event by the pro-zionist Simon Wiesenthal Center. During a conversation with the Center’s director Abraham Cooper, King Hamed furthermore stated that citizens of Bahrain are allowed to visit Israel as they see fit. Cooper from his side praised the King’s stance as “ahead of the pack, and smart”.

“If I had to predict, I would tell you that the Arab world’s relationship with the state of Israel is going to dramatically change,” the director added.

The meeting between the Bahraini monarch and the Simon Wiesenthal Center originally came as part of a plan to open a religious tolerance museum in the Gulf state’s capital of Manama.

The change in tone of the King of Bahrain comes after earlier reports surfaced of a rapprochement between Israel and both the Kingdom of Saudi Arabia and the United Arab Emirates. Last week, it was reported that a secret meeting had taken place between representatives from the Saudi royal family and Israeli officials in Tel Aviv. And last June saw the leaking of several e-mails from the UAE’s ambassador to the US, indicating he had extensive contacts with a pro-Israeli think tank.

The move by Bahrain, while no doubt shocking to many in the Arab world, is not entirely unexpected. During last year’s Hanukkah celebrations, videos were published showing Bahraini men dancing and celebrating with Jewish guests, likely Israelis.

If Bahrain were to carry on with the plan to normalize ties with Israel, it would mean a withdrawal from the Boycott, Divestment and Sanctions (BDS) campaign that was instituted in 2005 and officially adopted by the Arab League. The BDS agreement bars any signatory states from economical relations with Israel.

The regime in Bahrain has recently grown closer to Saudi Arabia, and has joined the quartet of nations together with the Saudis, Egypt and the UAE in enforcing an economic blockade on the State of Qatar. The Wahhabi-influenced monarchy also gained international notoriety for its brutal crackdown of Shia protests in 2011-2013. Just last January, the regime executed three Shia men accused of a bomb attack on security forces, for which the evidence was reported to be highly questionable.

Related Articles

لويس السادس عشر .. السعودي .. ونهاية التاريخ في مملكة الرمال

لويس السادس عشر .. السعودي .. ونهاية التاريخ في مملكة الرمال

ليس لشغفي بالجديد المثير اللامألوف حدود .. ولذلك فانني أحيانا لاأكنّ مودة للمعادلات العلمية الصارمة رغم احترامي لها لأنني أحس أنها لاتأتي بجديد ..

وأحس أنني قد أكرهها لأنها تقدم لنا عروضها منذ مئات السنين حتى مللناها .. فكل القوانين الفيزيائية والكيميائية والرياضية تستطيع أن تعرف مساراتها الاجبارية التي لايمكن أن تحيد عنها وهي لاتفاجئني في نتائجها .. وأنا النزق التائق الباحث عن اللامألوف ..

والتاريخ يزج به المؤرخون في مناخ المعادلات الثابتة كي يكون معادلة تكرر نفسها .. وهو مايتحذلق به الفلاسفة ويصفونه بالعبارة الكلاسيكية القديمة (التاريخ يكرر نفسه) .. وظن ماركس انه اكتشف المعادلة السحرية لقوانين التاريخ الذي يكرر نفسه والمشتقة من معادلات الاقتصاد والمجتمع .. ولكنه في الحقيقة اكتشف نصفها فقط وبقي النصف الثاني مجهولا بدليل انه توقع الثورة الاشتراكية في ألمانية وانكلترة لكنها قامت في روسيا وبقيت المانيا وانكلترة من دون أنفاس اشتراكية حتى اللحظة .. وحاول البعض اقفال المعادلة السحرية وغامر فوكوياما بانهاء المعادلة وكتب بسذاجة معادلة النهاية لها .. واذا بمعادلة التاريخ لاتنتهي وتفاجئ فوكوياما بأن تبدأ منذ لحظة اعلان نهاية التاريخ .. فنهضت روسيا ونهض الشرق .. وبدأ الغرب يترنح وهو الذي ظن أن التاريخ دفن خيوله في الغرب وانتهى ..

ولكن التاريخ لايكرر نفسه بل يعيد انتاج الحياة بتلقيح الزمن بلحظة سابقة .. وتشبه هذه اللحظات التي تلقح الزمن الخميرة التي يضيفها التاريخ الى شخصياته ومصائرهم فيما هو يعجن الاقتصاد والثقافة والمعرفة الجديدة ويخلطها بالأبطال والمغامرين والمجانين ويزرعها في رحم المستقبل ليستولد حضارة جديدة بثورات جديدة ويخترع انسانا جديدا لأن التاريخ لايتكرر بل يتحرك وتبقى سلالات لحظاته تتناسل وفق حلزون ايجابي يتسع ويبتعد عن نقاط البدايات مهما اقترب منها ولايعود الى المركز .. ولو كان التاريخ يكرر نفسه لبقينا ندور حول ذات الزمن بنفس الثياب والأزياء واللحى والهراوات ..

ولذلك استوقفتني لحظة وصول الملك الجديد للسعودية محمد بن سلمان .. الذي صار من الواضح أنه الملك الذي تم الاتفاق عليه في أميريكا والذي يتصرف وكأنه الملك الذي تنتظره مصائر المنطقة حتى عام 2030 .. والذي لاشك فيه أن وصوله الى القصر يشبه وصول لويس السادس عشر الى قصر فرساي والذي أقفل معادلة المملكة الفرنسية على المقصلة .. وهيأ سقوط رأسه لظهور نابوليون بونابرت .. وليغفر لي القراء وليغفر لي لويس السادس عشر هذا التشبيه المهين بين فرنسا التي كان فيها عصر التنوير والفلاسفة مثل روسو وديدرو وفولتير ومونتسكيو وغيرهم ..

فيما لايوجد في المملكة الوهابية الا عصور الظلام وووعاظ الوهابية مثل السديس والعريفي وبن باز وبن عثيمين .. وهذا التشبيه لايراد به الا مقارنة المصير بالمصير .. لأن اللحظة التاريخية التي لقحت الحدث السعودي في زمن محمد بن سلمان هي ذات اللحظة التي لقحت زمن لويس السادس عشر ..

ليس هذا الاستشراف ناجما عن أمنية ورغبة وعداوة بذريعة أن هذا الملك شاب بلا خبرة ولاحنكة ويبدو متهورا طائشا .. فالأمم ينهض بها طموح القادة الشباب الذين يصلون في موعدهم مع القدر … بدليل أن ركودة الشرق وميوعته حركها في القرن الماضي شاب اسمه حسن نصرالله دوخ حاخامات الماسونية وأساطين السياسة في العالم .. وفي سورية وصل الى قصر الشعب في قاسيون شاب آخر هو الرئيس بشار الاسد الذي اعتقد خصومه أنه وصل في ثياب لويس السادس عشر الضعيف بعد حكم أبيه القوي الرئيس حافظ الأسد .. ولذلك تم تدبير لعبة الثورة السورية لتكرر مآلات وشعارات لحظة الثورة الفرنسية وشعاراتها ..

وهذه اللحظة الصناعية صنعها له الفرنسي برنار هنري ليفي كي تنتهي بنفس نهايات الثورة الفرنسية الدموية ومقاصلها التي ابتلعت رأس لويس وماري أنطوانيت و رؤوس النبلاء .. فالأسد كان في نظر الكثيرين رئيسا شابا وديعا ومسالما بلا خبرة ولا دهاء السياسة وحوله أسماك قرش من مراكز القوى التقليدية والشخصيات المحورية السورية التي تريد نهش السلطة التي تبدو كقطعة لحم تسبح في البحر .. وكان يتوقع أن تنهي عهده ثورة فرنسية أخرى (صناعية) .. ولكن الثورة الصناعية الفرنسية في سورية فشلت لأن اللحظة التاريخية لتلقيح التاريخ كانت عقيمة .. كما أن ثورة برنار هنري ليفي خالفت منطق التاريخ لأنها صنعت ثورة مقلوبة حيث انها ثورة ملكية ضد الجمهورية عكس تيار التاريخ .. لأن كل شيء في هذه الثورات كانت تحركه ملوك النفط .. لاعلان نهاية عصر الجمهوريات وبداية عصر ملوك النفط وملوك الطوائف .. وهنا لم يمكن التحايل على التاريخ باصطناع لحظة مكررة مبرمجة في مخابر تلقيح الزمن وأطفال الأنابيب .. فالتاريخ لايولد في الأنابيب بل في الأرحام .. والثورات لم تصنعها الملوك على مر التاريخ ..

ولكن في اللحظة السعودية الراهنة التي وصلت ومعها محمد بن سلمان لم يتدخل أحد لتكرار لحظات التاريخ القلقة في أنابيب الاختبار بل ان اللحظة الطبيعية زرعت مباشرة في رحم الزمن .. فهذه المملكة تكاد تشبه في مآلاتها مآل آخر مملكة فرنسية مع وصول الحفيد (أيضا وياللمفارقة) الى السلطة الأعلى في تشابه ملفت للنظر لهذه السياقات .. فلو نظرنا الى سيرة الأسرة المالكة الفرنسية من آل بوربون لرأينا أنها انتهت بسبب حدث غير مباشر تورطت فيه فانزلقت الى النهاية .. لأن آل بوربون الذين كانوا في حالة عداء شديد مع الانكليز قرروا في عهد لويس السادس عشر – حفيد لويس الخامس عشر – تمويل حركة تمرد المستعمرات الاميريكية ضد غرمائهم الانكليز وهي التي عرفت باسم حرب الاستقلال أو الثورة الأمريكية وكان لفرنسا دور كبير فيها .. فلم يكن الفرنسيون قادرين على التدخل مباشرة ولكنهم قرروا ارسال الأموال والسلاح والذخائر للمتمردين الاميركيين .. الا أن تلك الأموال والنفقات الباهظة التي دفعوها خلال سبع سنوات من حرب الاستقلال الاميركية لهزيمة الانكليز أغرقت المملكة الفرنسية في العجز المالي والديون فاضطرت الحكومة الى فرض الضرائب الكبيرة على الشعب وتجنبت الضغط على أموال النبلاء بعد سلسلة محاولات فاشلة لاحتواء المشكلة المالية .. وهنا حصل الحمل بالثورة وولدت الجمهورية الفرنسية وتلتها الجمهوريات الديمقراطية الأوروبية بعد مخاض عنيف ماتت فيه الملكيات المطلقة ..

ومحمد بن سلمان – حفيد عبد العزيز آل سعود – سيصل قريبا الى العرش السعودي خلفا للطاغية المجرم سلمان الذي خاضت عائلته أضخم حروبها على الاطلاق في السنوات السبع الماضية فيما عرف بحروب الربيع العربي وانفقت كل أموالها في هذه الحروب وخاصة في الحرب السورية التي اعتبرتها ثورة سورية (للاستقلال الوطني) – كما هي عملية تمويل الثورة الامريكية من قبل النظام الملكي الفرنسي – التي استنزفت المملكة بشدة لأن الاسرة المالكة السعودية اعتمدت منهج التبذير المجنون بلا حساب وتبديد الأموال من أجل رشوة الشعوب والحكومات والامم والجمعيات والمنظمات والهيئات وتمويل أكبر حرب عصابات في التاريخ واستقدام المحاربين الذين كان يكلف وصول احدهم الى الميدان أحيانا مئة الف دولار .. الى جانب كلفة حرب اليمن ناهيك عن عملية الانتحار النفطي وتقطيع الشرايين ليسكب الدم في البحر بتمييع اسعار النفط من أجل الضغط على روسيا وايران مما أفلس خزينة السعوديين وأنضبها .. ثم أكمل ترامب عملية تنظيف الخزينة السعودية للسنوات القادمة .. وهذا ماسيجعل الأزمة الاقتصادية السعودية خطيرة للغاية بسبب عدم مساسها بأموال الطبقات الدينية والأمراء .. تماما كما حدث في فرنسا لويس السادس عشر .. وهذا الفخ التاريخي اللامتوقع لم تتوقعه الأسرة الوهابية السعودية .. يلتقي مع لحظة تاريخية تتلاقح مع لحظة سابقة بالرغم من الفروقات بين شخصيتي لويس وبن سلمان .. فالأول ملك فرنسي ساذج ضعيف مفلس .. والثاني ملك سعودي طائش أرعن مفلس ..

وسواء شئنا أم ابينا فان التراجعات الاقتصادية في الطبقات الدنيا من المجتمع مع الابقاء على طبقة النبلاء (أو الأمراء) دون المساس بامتيازاتها في أي مجتمع تشكل تربة خصبة جدا لتشقق كبير في وحدة الدولة أو النظام أو المجتمع لايرقأه الدين ولايردمه جيش من الوعاظ والدعاة .. لأن الشقوق الاقتصادية الغائرة في المجتمع صعبة العلاج .. وسيبتلع الاخدود الكبير الطرفين حتى يمتلئ ويتم الانتقال الى اللحظة التالية الفاصلة ..

الأحاديث التي تصلنا من السعودية تتحدث عن مظاهر بؤس صار مرئيا منذ فترة وعن تقشف وازدياد في البطالة .. كما أن أحوال الانفاق الخارجي في حدودها الدنيا .. ناهيك عن الاستقطاب المذهبي الداخلي الذي رفع سلمان من سويته منذ أن أعلن أنه حامي المذهب الوهابي وتعمد رفع السيف في المنطقة الشرقية .. وشن حرب اليمن على اساس مذهبي لمنع تمدد ايران الشيعية كما قال .. وسيحاول التصادم مع ايران من داخلها .. وهاهو يصطدم مع أجنحة الاسرة السعودية الكبرى ..

أميريكا التي تضبط كل شيء في مملكتها الوهابية ومزرعة الأبقار .. وتضبط حتى وقت الأذان في السعودية تراقب بهدوء كل شيء وهي تريد لهذا الملك الطائش أن يتم ما تعهد به من اطلاق أزمات جديدة في المنطقة .. ولكنها متمسكة بسلطتها على الشرق ومركز بلاد الاسلام الا أنها لاتزال تنظر بجدية الى مشروع انهاء النموذج السعودي والاتيان بغيره ليكون نظاما مقبولا من محيطه وأكثر اقناعا بعد تراجع الثقة بالعائلة الوهابية وشرعيتها الدينية والاجتماعية .. كما أن الغرب يبحث دوما عن نموذج أكثر انسجاما مع روح العصر لأن عملية التغطية على نظام ملكي استبدادي قروسطي لم يعد من الممكن تفادي الاحراج فيها لأن الغرب حريص جدا على الظهور بمظهر الانسجام مع الذات وهو ماكان متاحا قبل عصر الانترنت والتواصل الاجتماعي .. ولذلك كان جاستا .. وكانت شعارات البقرة الحلوب التي لن تعود حكرا على ترامب ..

لكن ماذا اذا أخطأت حسابات أميريكا ومحمد بن سلمان وتكررت لحظة انفجار المملكة قبل أن تتدارك أميريكا علمية التغيير كما انفجرت ايران ضد الشاه يوما رغم كل ماقدمه لأميريكا في لحظة تلاقح الفقر مع الغضب الشعبي قبل أن تتدارك أميريكا خطأها في غفلة من الزمن الذي صعقها بمفاجأة الخمينية في زمن كانت أميريكا تخشى من ظهور ايران الشيوعية التي كان فيها حزب تودة الشيوعي الايراني أقوى التيارات وهو الذي انتعش بوصول الرفاق الشيوعيين الى جوارهم في أفغانستان وكان يعتقد على نطاق واسع أن الرفاق الشيوعيين سيقتحمون ايران نجدة لحزب تودة .. وفجأة ظهر لهم الخميني الذي اجتاح ايران بثورة عارمة لانظير لها وأطاح بالشيوعيين والأمريكان في ضربة مزدوجة ؟؟ ..

اذا فاجا التاريخ العالم في السعودية ..عندها لاشك أن مملكة قطع الرؤوس ستنهي العصر السعودي برأس لويس السادس عشر .. السعودي .. محمد بن سلمان .. وسنقول عندها ان لحظة من الزمن الفرنسي لقحت زمنا عربيا .. على الرمال .. التي ستهب عليها العاصفة .. لاتستهينوا بما يزرع التاريخ فجأة في رحم المستقبل .. ولاتستهينوا باللحظات العابرة للزمن .. والتي تسافر من قرن وتحط على قرن آخر .. من القرن الثامن عشر الى القرن الحادي والعشرين .. والتي تقطف الرؤوس الساذجة والطائشة والمفلسة .. وتعيد انتاج الحياة .. ويتكرر انهاء فصول التاريخ .. بانهاء الأسر التي تظن أنها خالدة الى الأبد ..

Related Videos

Al-Wefaq Urges Int’l Community to Halt Massacre in Bahrain

Al-Wefaq National Islamic Society issued an urgent plea to the world, the international community and various institutions, forces and public figures for the need to stop the massacre taking place in Bahrain.

Bahraini regime tanks

“The international community must stop the massacre in Bahrain and shoulder its responsibility,” al-Wefaq said.

Al-Wefaq indicated that Al Khalifa regime forces had stormed Diraz with large numbers of troops and weaponry using internationally forbidden weapons against unarmed civilians.

It went on to say that regime forces are practicing the worst forms of terrorism and repression.

Al-Wefaq stressed that “This blood being shed before the eyes of the world needs urgent and courageous stance so that it won’t continue.”

The society held the entire world responsible for all that is happening and will happen upon this defenseless people due to the policy of terrorism and oppression.

Source: Al-Wefaq, Translated and Edited by website team

23-05-2017 | 13:10

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls [Photos]

Local Editor

Pictures speak louder than words: the Al Khalifa regime’s brutal crackdown on unarmed protesters in Diraz.

First martyr in Diraz: Mohammad Kazem Zein al-Din

Above is the picture of Martyr Mohammad Kazem Zein al-Din, the first martyr in Diraz at the hands of the Al Khalifa regime.

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

Bahraini Forces Storm Diraz, First Martyr Falls

23-05-2017 | 10:28

 Related Articles

Bahrain …. toward the resistance البحرين… الى المقاومة

Bahrain …. toward the resistance

يناير 27, 2017

Written by Nasser Kandil,

Six years ago, the people of Bahrain were facing all the provocations of Al-Jazeera shield led by Saudi Arabia, but they remained sticking to the peaceful path. The people of Bahrain who are led today by Islamic movement have sacrificed a lot in all stages, under the banners of Liberalism in the forties, when they were demanding of elections, under the banner of Gamal Abdul Nasser in the fifties, when they were demanding of liberation, and under the banner of the Left, when they were leading the struggle of the trade union which is the most avant -grade in the Arab world. The people of Bahrain did not leave the arenas and no one can call their revolution as the sectarian awakening.

The people of Bahrain insist on the peaceful path despite the cascade of blood that is shed by the Saudi intervention and despite the semi-complete negligence of what is so-called the International Community, comparing with the allegations of the defense for the human rights where the West has interests, so the killers of Al-Qaeda organization become martyrs and its fighters become the heroes of freedom as described by Laurent Fabius the Former French Foreign Minister on the Turkish-Syrian borders. Here the insistence is more than a historic patience; it is a strategic choice and may be it reaches its final stages.

What has happened in Bahrain as a remorseless killing, a felony that did not get an investigation or a trial of youths who were arrested in the movement of the Bahraini street; they were accused of bombing a vehicle of Al-Jazeera Shield’s vehicles, and a summary execution  without an actual trial said that Saudi Arabia which has ordered of killing is drawing a red line for accepting the settlements in the region, it is the recognition of making the people of the Gulf countries slaves for the family of Saud as a precondition for settlements outside the Gulf, otherwise there is no objection by Saudi Arabia from keeping the agitating wars and spending all the money to bring the extremists and the mercenaries to wage them. This means the transformation of Saudi Arabia to a greater opportunity for the dominance of ISIS practically and gradually.

The dominance of ISIS on Saudi Arabia geographically, demographically and militarily as well as the rootedness of its project in it seems as a salvation of ISIS in the light of the defeats which affected it in Iraq, and the difficulty of resilience in the war of Syria, and in the light of the European Russian race to prevent ISIS from the stability in Libya as an expected substitute for ISIS after Iraq and Syria. So it is logical that ISIS will aspire to Saudi Arabia for the next two years. It seems that the rulers of Saudi Arabia do not mind that or they are not aware of it, on the contrary they say to the world; you have to choose between our dominance with our savagery on oil and ISIS’ dominance on it with its brutality.

Saudi Arabia puts the region and the world between the two options of the recognition of humiliated bondage for the people of the Gulf or giving the sources of oil to ISIS. The comparison between what has happened in Iraq and what might happen in Saudi Arabia makes the matter logical, since the background is ready popularly and the devotions to extremism, atonement, and the blood according to the sheikhs of Wahhabism are shown through their public fatawas.

Between the two parts of this duality, it is no longer possible for anyone to address the people of Bahrain by asking them to be patience and to endure. The resistance has become an option that no one can denounce it or considered it a haste or emotion. If the Saudis want to weaken the influence of Iran in the Gulf, they are succeeding because they make the people rebel against the advices of Iran to be calm and sticking to the peaceful path because they kill every call for wisdom.

Translated by Lina Shehadeh,

البحرين… الى المقاومة

ناصر قنديل

– منذ ست سنوات يقف شعب البحرين في الشوارع يواجه كل استفزازات درع الجزيرة بقيادة السعودية، متمسكاً بالمسار السلمي. وشعب البحرين الذي تقوده اليوم حركة إسلامية لم يبخل على النضال العربي بالتضحيات في المراحل كلها. فكان تحت شعارات الليبرالية في الأربعينيات يطالب بالانتخابات، وتحت لواء جمال عبد الناصر في الخمسينيات يطالب بالتحرر، وتحت لواء اليسار يقود النضال النقابي الأشدّ طليعية في العالم العربي، فشعب البحرين لم يغادر الساحات ولا يمكن لأحد تسمية ثورته بالصحوة الطائفية.

– بقي إصرار شعب البحرين على المسار السلمي، رغم شلال الدم المسال بتدخّل سعودي، ورغم التجاهل شبه التام لما يُسمّى بالمجتمع الدولي قياساً بمزاعم الدفاع عن حقوق الإنسان حيث للغرب مصالح، فيصير قتلى تنظيم القاعدة شهداء ويصير مقاتلوها أبطال حرية، كما وصفهم لوران فابيوس وزير خارجية فرنسا الأسبق على الحدود التركية السورية. وهذا الإصرار أكثر من صبر تاريخي، بل هو خيار استراتيجي، ربما يكون قد بلغ مراحله النهائية.

– ما جرى في البحرين من قتل بدم بارد بجرم لم ينل تحقيقاً ولا محاكمة لشبان اعتقلوا من حراك الشارع البحراني، ووجّهت لهم الاتهامات بتفجير آلية من آليات درع الجزيرة، وتنفيذ حكم الإعدام بهم من دون محاكمة فعلية، يقول إن السعودية التي أمرت بالقتل ترسم خطاً أحمر لقبولها بالتسويات في المنطقة. وهو التسليم بجعل شعوب بلاد الخليج عبيدا لآل سعود كشرط مسبق لتسويات خارج الخليج، وإلا فلا مانع لدى السعودية من بقاء الحروب مشتعلة وإنفاق كل المال والمجيء بكل المتطرفين والمرتزقة لخوضها. وهذا يعني تحويل السعودية عملياً وتدريجياً إلى أكبر فرصة لسيطرة داعش.

– سيطرة داعش على السعودية جغرافياً وسكانياً وعسكرياً، وتجذُّر مشروعه فيها يبدو خشبة خلاص داعش في ضوء الهزائم التي يُمنَى بها التنظيم في العراق، وصعوبة الصمود عندما تدور آلة الحرب عليه في سورية، وفي ضوء التسابق الأوروبي الروسي على منع داعش من الاستقرار في ليبيا، كبديل متوقع لداعش بعد العراق وسورية، فيصير المنطقي أن يبني التنظيم خطته نحو السعودية للسنتين المقبلتين، ولا يبدو أن حكام السعودية يمانعون بذلك أو لا يدركونه، بل يقولون للعالم عليكم أن تختاروا بين سيطرتنا بهمجيتنا على النفط، أو تسليمه لداعش بوحشيته.

– السعودية تضع المنطقة والعالم بين خيارَيْ التسليم بعبودية ذليلة لشعوب الخليج أو تسليم منابع النفط لداعش. والمقارنة بين ما جرى في العراق، وما قد يجري في السعودية يصير الأمر منطقياً. فالبيئة جاهزة شعبياً والولاءات للتطرف والتكفير والدم لدى مشايخ الوهابية تُظهرها فتاوى علنية.

– بين حدَّيْ هذه الثنائية لم يعد ممكناً لأحد مخاطبة شعب البحرين بطلب الصبر والتحمّل. فالمقاومة صارت خياراً لا يمكن لأحد استهجانه واعتباره تسرّعاً أو انفعالاً، وإذا كان السعوديون يريدون إضعاف نفوذ إيران في الخليج فهم ينجحون، بأن يجعلوا الشعوب تتمرّد على نصائح إيران بالتهدئة والتمسك بالسلمية، لأنهم يغتالون كل نداء للحكمة.

 

Related Videos

Related Articles

 

Last Moments of the Three Bahraini Martyrs with the “Turbaned Man”

January 17, 2017

Three young martyrs executed by the Bahraini authorities

Bahraini people will never forget what happened Saturday morning and the afterward events. The morning that witnessed Bahrain king’s approval to execute three innocent young men over a story fabricated by his Royal Court. The next dawn, Bahraini authorities executed the defendants with the support of Saudi Arabia, United Arab Emirates and others.

Why has the execution sentence been issued? How the fabricated charges against Abbas Al-Samea, Ali Al-Singace and Sami Mushaima brought them to the guillotine of execution.

On March 3, 2014, Bahraini authorities announced that three soldiers were killed along with an Emirati officer in a bomb blast it said went off in Diyya town north of the country.

Bahrainis still question the story. At that time, people of Diyya not only didn’t hear any sound that resembles the sound of explosion, but also said that the four military personnel in subject were killed by a bomb blast that was in the possession of the UAE officer who was involved in the suppression of Bahrainis inside their safe villages.

Hours later, Bahraini interior ministry arrested “a number of the perpetrators of the bombing.” Prior to any investigation, their photographs were displayed on the state television, which claimed their responsibility for the incident!

Inside the prison, torture was a daily meal for three detainees. They had to be forced to confess and save face for Bahrain with the UAE. Bahraini authority wanted to close the case by a “punishment” that satisfies Emirati people without asking: What was our officer doing in Bahrain? What was the Emirati military doing against the unarmed people of Bahrain?

In a leaked recording from inside the prison, martyr Abbas Al-Samea said: “After the bombing of Diyya, it was necessary for the government to satisfy its followers and the UAE after the killing of al-Shehhi (the Emirati officer Tariq al-Shehhi), there should be a scapegoat that was my brothers, people of my village and I. This is what we were told in the torture chambers.”

Samea was arrested along with his four brothers, Sami Mushaima was arrested with his two brothers, in addition to Ali Al-Singace and a tenth detainee.

Statement by Rawabi school proving that Abbas Al-Samea was at work the time of Diyya explosion
Statement by Rawabi school proving that Abbas Al-Samea was at work the time of Diyya explosion

Upon holding the trial, defense lawyers presented a document issued by the school where Samea works as a sports teacher, proving that he was at school the time of the bombing. However, the court ignored the document, stripped Samea of his citizenship and sentenced him to death.

Regarding the case of Mushaima, the court rejected the testimonies given by some twenty witnesses who reported that he was at home at the time of the bombing. The court did not approve the statements, but stripped him of his citizenship and sentenced him to death.

As for Singace, his mother confirmed that he had not been investigated on the killing of the UAE officer. Her son hadn’t been asked about the blast immediately after his arrest on April 2, 2015 in the town of Diraz, but was forced to sign papers stating that “he acknowledges his responsibility for the Diyya bombing.” On that day he was sentenced to death.

Last Friday, Bahraini judiciary approved the execution sentence, soon the King signed it, and the sentence was carried out Sunday dawn on January 15. Four bullets pierced the heart of each of Samea, Mushaima and Singace.

Later on, activists circulated photos of the three young men laid down over the bather. Mushaima’s photo took everyone who saw it back to his words at the Pearl Square in 2011, when he was asked by the Bahraini activist Abdulhadi al-Khawaja about a previous arrest: After the torture you suffered, would you continue or not?

Smiling and full of confidence Mushaima replied: I will continue to death!

Mushaima’s mother recalled her visit to him in prison after the last detention, his face was puffy and toothless, and effects of burns were clear on his hands… This is how Mushaima was forced to sign fabricated confessions.

Singace’s name, who refused to collaborate with the regime, appeared for the first time on media in 2012 when he was 15 years old. At the time he was found lying in a garage of his town of Sanabis, stripped of his clothes. Later, After refusing the regime’s offer, he was threatened, a charge was fabricated against him and was sentenced to 5 years in jail. He spent his days fugitive and wanted, before his body knew stability in the Mahooz cemetery after he was executed.

At midnight on Saturday, regime authorities summoned a turbaned man dispatched by Bahrain’s Interior Ministry to the prison. However, he did not meet the three young men before 03:00 a.m.

The turbaned man talked to the three youths, he was quoted as saying that he found them ready for the execution, he asked them to express their last demands. Singace and Samea asked to pray and to write their wills. He brought to them papers and pen.

“Martyr teacher Abbas [Samea],” as his mother would like to call him, asked to call his parents to say goodbye for the last time, but was rebuffed.

Mushaima couldn’t be able to write his will. the 40-year old man does not know how to write, he recited the will verbally before the turbaned “Sheikh”, hoping it will reach his parents and siblings.

So far, families of the martyrs have not received the wills and belongings of their children. No one will be able to know what Samea and Singace wrote and what Mushaima said before condolences ceremonies end. Until today, they only narrate the commandments they had heard from their children: “If people want to win, they will have to stand before the oppressor and sacrifice what they have” Not a right is obtained without sacrifices, Not a nation is build without sacrifices.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: