Talks on Iran’s Nuclear Program to begin on Tuesday in Qatar – Reports

27 Jun 2022

Source: Agencies

By Al Mayadeen English 

Iran’s Foreign Ministry revealed that JCPOA talks would resume on Tuesday in Doha, Qatar.

Negotiations on Iran’s nuclear program to lift US sanctions will begin on Tuesday in Qatar.

Negotiations over Iran’s nuclear program will begin on Tuesday in Qatar, according to the IRNA news agency, citing an Iranian Foreign Ministry source.
 
“Negotiations on Iran’s nuclear program to lift US sanctions will begin on Tuesday in Qatar,” the source told IRNA.

Since 2018, when then-US President Donald Trump unilaterally withdrew from it and began reimposing harsh economic sanctions on Iran, the nuclear deal has been hanging by a thread.

Although US President Joe Biden’s administration has sought to return to the agreement, saying it is the best way forward with the Islamic republic, it has expressed growing pessimism in recent weeks.

The talks, according to Iranian Foreign Ministry spokesperson Saeed Khatibzadeh, will take place “in an Arabian Gulf country in the coming days, later this week” and will focus on the lifting of US sanctions.

Separately, Iran’s Tasnim news agency reported, citing an unnamed foreign ministry source, that Iran’s chief nuclear negotiator Ali Bagheri would visit Qatar on Tuesday for “negotiations on lifting sanctions,” and that the US-Iran indirect talks would take place there.

A State Department spokesperson in Washington confirmed that the talks would take place this week in the Gulf.

“We are prepared to immediately conclude and implement the deal we negotiated in Vienna for mutual return to full implementation of the JCPOA,” he said, referring to the deal’s formal name, the Joint Comprehensive Plan of Action.

Khatibzadeh voiced hope for “positive results” from the talks.

Exclusive: Qatar may host indirect talks between Washington and Iran

Seyed Mohammad Marandi, A media advisor to the Iranian nuclear team, said earlier to Al Mayadeen on Monday, that Qatar will host indirect talks between Iran and the United States regarding reviving the 2015 nuclear agreement.

Speaking with Al Mayadeen, Marandi stated that Qatar is one of the options offered to host indirect negotiations between Iran and the US.

During EU Foreign Policy Chief Josep Borrell’s visit to Iran, Tehran and Brussels are discussing the location for the coming JCPOA talks.

According to reports, Borrell had stated that Vienna would not host the next talks. “Talks between Iran, the United States, and European Union will not take place in Vienna because talks will not happen in US+P4+1 format,” Borrell said.

He explained that the negotiations will be held in the coming days and that they will be similar to the indirect negotiations between Iran and the US in Vienna.

“Iran Ready to Mediate in Ukraine War, Determined to Reach Strong Agreement in Vienna”

 May 21, 2022

Iranian Foreign Minister Hossein Amir Abdollahian expressed Tehran’s readiness to mediate in the war in Ukraine and contribute to peace and security.

In a telephone conversation on Friday, the Iranian top diplomat and the EU Foreign Policy Chief Josef Borrell talked about the latest developments in the Vienna talks aimed at removing anti-Iran sanctions and the most important international developments.

Pointing to the Ukraine crisis, Amir Abdollahian said Tehran has always expressed its opposition to the use of war, including in Ukraine.

He referred to his talks with the foreign ministers of Russia and Ukraine in recent months, announcing Iran’s readiness to support peace and security and act as a mediator.

Iran invites both warring sides in Kiev and Moscow to negotiate and to end the war, he said, as quoted by Tasnim news agency.

Tehran believes that the only way out of the crisis is focusing on diplomacy and dialogue, the top Iranian diplomat added.

Amir Abdollahian also noted that Iran has never adopted double standards towards crises in Yemen, Afghanistan, Ukraine or other countries.

He further referred to the recent visit that EU Deputy Foreign Policy Chief Enrique Mora paid to Tehran, saying a series of initiatives were reviewed during the trip.

The Iranian FM reiterated the seriousness of Iran about reaching a strong and lasting deal in Vienna, saying Tehran has the goodwill and the necessary determination to reach an agreement.

He thanked Borrell and Mora for their constructive efforts in this regard.

For his part, the EU foreign policy chief put emphasis on Iran’s initiatives during the Vienna talks, saying, “We are now on a new path of continuing dialogue and focusing on solutions.”

“We are determined to continue our efforts in constant touch with Tehran and Washington to bring their views closer together,” Borrell added, the Foreign Ministry’s website reported.

He also noted that he is optimistic about reaching a good deal.

The EU foreign policy chief further thanked Iran for its efforts to resolve the Ukraine crisis, saying Iran’s efforts to invite the two sides to dialogue and to propose a truce are signs of Tehran’s goodwill.

“Unfortunately the two (warring) sides accuse each other of lacking the required will for talks and under such circumstances, reaching peace will be difficult,” he concluded.

SourceIranian media

UN rapporteur: Human Rights in Iran Severely Affected by US Sanctions

May 19, 2022

A top UN human rights official has slammed the United States for its brutal sanctions regime against the Islamic Republic of Iran, asserting that harsh economic sanctions have had a damaging impact on human rights in the country.

Alena Douhan, the United Nations Special Rapporteur on the Negative Impact of Unilateral Coercive Measures on the Enjoyment of Human Rights, who is on an official visit to Iran these days, convened a press conference in Tehran on Wednesday afternoon.

Speaking to reporters, Douhan noted that decades of sanctions have wholly affected Iranian people’s lives and have particularly hit the low-income section of the society.

While presenting her assessment of the unilateral coercive measures (UCM) against Iran, the UN official who works under a mandate from the United Nations Human Rights Council, called on Washington to abandon its hard-nosed policy of maximum pressure against Iran and other countries.

Douhan, who arrived in Tehran earlier this month, said she had met with many civil society members, representatives of financial centers, diplomatic community during her visit.

She said she will address her concerns about the legality of US sanctions in her final report, which will be released at a later date.

Douhan’s mission from May 7 to 18 is the first to Iran by a UN special rapporteur.

Before embarking on the trip, the UN official said she hoped to “gather first-hand information on the impact of unilateral coercive measures on the full realization of all human rights” in Iran.

“My visit will aim at covering all walks of life and sectors affected by such measures,” she noted, dismissing speculation in the Western media that she was heading to Iran with a specific agenda.

She told reporters on Wednesday that the US has since the 1970s imposed crippling economic and trade sanctions on Iran and significantly expanded them since the early 2000s.

In May 2018, the former US President Donald Trump, after unilaterally withdrawing his country from the 2015 nuclear deal, reinstated harsh economic sanctions on Iran and slapped new ones in an unprecedented move that was widely decried.

Under the 2015 agreement, officially known as the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), international sanctions on the Islamic Republic were eased in exchange for Tehran putting limitations on certain aspects of its nuclear activities.

Trump’s sanctions deprived the Islamic Republic of economic dividends under the accord as it barred countries and international firms from working with Iran.

The mercurial real estate tycoon-turned-president’s successor, Joe Biden, who was vice president when the JCPOA was inked in 2015, promised to return his country to the deal. But his administration has failed to honor the commitment, following Trump’s legacy.

According to the UN special rapporteur, the US continues to illegally ban trade and investment in Iran, forcing foreign companies to leave the country for the fear of sanctions.

Douhan’s landmark visit to Iran came amid the stalemate over the nuclear deal, with the US showing reluctance to respond to Iran’s proposals.

Decrying the US decision to abandon the nuclear deal and continue with its sanctions regime, she said the deal was endorsed by UN Security Council Resolution 2231.

“Applying extraterritorial sanctions on Iranian companies or companies working with Iran … is illegal under international law,” she asserted.

Commenting on Iran’s frozen assets abroad, the UN official said the assets estimated to be around $120 billion need to be unblocked.

“I urge the states that have frozen the assets of Iranian Central Bank to immediately unfreeze Iran’s funds based on international law.”

Douhan began her 11-day visit to Iran on May 7, a day before the fourth anniversary of the US illegal withdrawal from the JCPOA.

Last week, Iran’s top human rights official Kazem Gharibabadi said Douhan’s visit was only aimed at gathering information on the impact of sanctions to hold countries (US) to account.

“Nations hit by sanctions should use all available resources to hold the countries calling for and enforcing unilateral sanctions liable,” Gharibabadi said.

His comments came in response to reports in Western media accusing Iran of exploiting the visit to avoid accountability and “deflect attention” from its alleged human rights violations.

In her Wednesday press conference, Douhan also welcomed Iran’s efforts to support Afghan refugees, displaced by the 20-year US war, despite reeling under sanctions.

“I call on the sanctioning states, particularly the US, to abandon the unilateral sanctions,” she stated.

She also referred to stalled negotiations in Vienna to bring the US back to the JCPOA, urging the JCPOA signatories and the US to resume the negotiations.”

Iran and the P4+1 group of countries – Britain, France, Germany, China, and Russia – have held several rounds of sanctions in the Austrian capital since April 2021 to revive the JCPOA.

Iran says its primary goal at the talks is to have the illegal US sanctions removed.

Source: Iranian media (edited by Al-Manar English Website)

US hints at possibility of not reaching nuclear deal with Iran

3 May 2022

Source: Agencies

By Al Mayadeen Net 

US permanent representative to the United Nations hints at the possibility of not reaching an agreement regarding Iran’s nuclear program.

US Ambassador to the United Nations Linda Thomas-Greenfield during a news conference at United Nations headquarters, on March 1, 2021 (AP)

Washington does not rule out not reaching a nuclear deal with Iran in Vienna, US Ambassador to the United Nations Linda Thomas-Greenfield said Tuesday.

Regarding the Joint Comprehensive Plan of Action (JCPOA), Thomas-Greenfield said, some progress was made on several issues seen as pivotal for a return to the agreement, though she highlighted that there were several things that needed to be done.

“We do not have an agreement now, and it is possible that we do not reach one,” she revealed, noting that the US would work with the international community to pressure Iran if diplomacy fails.

The diplomat’s words came despite US State Secretary Antony Blinken underlining earlier today that returning to the Iran nuclear deal was the only way to confront the Iranian nuclear “threat” in light of the Vienna talks.

The Vienna talks, which also include the United Kingdom, France, Germany, Russia, and China, have been on hold since March 11, with officials saying at the time that the final draft was virtually complete.

The talks between major powers and Iran aim to revive the 2015 nuclear agreement and return the United States to it following Washington’s unilateral withdrawal in 2018 under then-President Donald Trump, who accompanied his decision with the imposition of harsh sanctions on Tehran.

Iran has been stressing that its nuclear program is purely for civilian purposes, while hopes for a deal remain slim. However, Washington seeks to revive the nuclear deal, because, as state secretary Blinken said, reviving the nuclear deal is still in the interests of the US.

Iran to pursue diplomacy until agreement is reached

Iran will continue the path of diplomacy until achieving a final agreement in the Vienna nuke talks, Iranian Foreign Minister Hossein Amir-Abdollahian told his Irish counterpart, Simon Coveney, on Tuesday.

In addition to developing and proposing political initiatives, Amir-Abdollahian said, Iran has shown that it has the necessary will to reach a good, strong, and lasting agreement in Vienna.

“Now, it is the American side that has to, by adopting a realistic approach, rectify [former US President Donald] Trump’s illegal behavior and take steps in the direction of [developing] political initiatives,” he noted.

Coveney commended Iran’s initiatives in the Vienna talks, highlighting the necessity of reaching a “good” agreement through the diplomatic process that would be capable of safeguarding the interests of Tehran as well as the other parties.

Since April 2021, eight rounds of talks have been held in the Austrian capital of Vienna. The US has been indirectly involved in the negotiations, as it has withdrawn from the deal.

According to Western diplomats, European officials are preparing to try and make another push to salvage the nuclear deal with Iran, offering to send senior EU negotiators to Tehran in an effort to reach an agreement.

Enrique Mora, Brussels’ negotiations coordinator, informed his Iranian counterpart that he was ready to return to Tehran to break the stalemate, the diplomats said while revealing that Mora was yet to receive an invitation.

One of the remaining points in the Vienna Talks was the removal of the Islamic Revolution’s Guard Corps (IRGC) designation as a terror group. The terror designation means that criminal penalties would be imposed on anyone doing business with any individual or entity connected to the IRGC.

Iran demanded the removal of the IRGC’s “terrorist” designation before negotiations proceeded, but bipartisan opposition in Washington and anger from Israelis at the prospect of the removal of the designation prevented the US from proceeding through that.

Iran on Ukraine: opposes war, but backs Russia’s red line against NATO expansionism  

Iran’s call for restraint in the Ukraine conflict also comes amid stronger ties with Russia and mutual security concerns.

March 04 2022

By Zafar Mehdi

As the Ukraine crisis escalates, it would be naive to claim that the Russian military operation in a former Soviet Republic unfolded without any provocation. Even prominent US foreign policy analysts concede events were driven in great part by Kiev’s dangerous drift toward the western military bloc.

But this provocation came less from Kiev than from the US and its NATO allies, which, since 2014, have egged on Ukraine’s confrontational stances toward its Russian neighbor. Today, the world has been split in two: those who support Russia’s military intervention and those who oppose it on a myriad of grounds.

Iran’s position on what looks like a precursor to a new Cold War — wherein western powers use Ukraine as a pawn to challenge Russia’s regional dominance — is defined by political pragmatism and strategic interests.

The developments over the past few months on the Ukrainian border show how the US-led military alliance set the stage for Russia’s military action in its neighborhood, barely six months after NATO’s botched exit from Afghanistan, where millions are now teetering on the brink of death and starvation.

Iran’s foreign minister, Hossein Amir-Abdollahian, in a 24 February statement, made it abundantly clear when he blamed the simmering crisis in Ukraine on “NATO’s provocative acts” while asserting that war was “not a solution.”

“We do not see resorting to war as a solution,” Iran’s top diplomat asserted. “Establishing a ceasefire and focusing on a political and democratic solution is a necessity.”

NATO expansionism

The remarks outlined Tehran’s stance on the recent turn of events in Ukraine — NATO must stop fanning the flames of war, and Russia and Ukraine must show restraint and not fall into the vicious trap of descending into further violence and potentially widening the conflict.

Iran’s foreign ministry spokesman, Saeed Khatibzadeh, in a separate statement, also referred to the US-led NATO’s “provocations,” while noting that the Eurasia region was on the verge of “entering a pervasive crisis.”

He said Iran calls on the warring parties to “end hostilities” through dialogue, and reiterated the “need to observe international and humanitarian law in military conflicts.”

Iranian government spokesperson, Ali Bahadori Jahromi, also issued a statement in late February, reacting to the developments in Ukraine, and echoed the same concerns of a “growing and provocative trend of NATO’s eastward expansion.”

Notably, Iran’s relations with the western military alliance — which has been overtly complicit in the US “economic terrorism” against the Islamic Republic — have been marked by hostility and bitterness for years.

On Tuesday, in agreement with Moscow’s position, the Leader of the Islamic Revolution Ayatollah Sayyed Ali Khamenei blamed the conflict on US policies, while also calling for an end to the war. “The root cause of the Ukraine crisis is the US and the west’s policies,” he said during a televised speech.

“In my opinion, today Ukraine is also the victim of such policy. Today, the Ukraine situation is related to this US policy. The US has dragged Ukraine to this point,” he added.

Iran and Russia’s strategic alignment

At the same time, Tehran’s ties with Moscow have scaled new heights in recent years, partly due to the west’s hard-nosed policies toward the two countries, and partly due to rapidly changing geopolitical and geoeconomic dynamics.

The political transition in Tehran last year – from reformists to conservatives – did not affect these changing equations. In fact, the new Iranian administration, led by former judiciary chief, Ebrahim Raisi, has made regional eastern powers like Russia and China the focus of his foreign policy.

Raisi was one of the first world leaders on Thursday to contact Russian President Vladimir Putin, several hours after the military operation was announced. In their brief conversation, Iran’s president termed NATO’s eastward expansion “a serious threat to the security of independent countries.”

He also expressed hope that the unfolding events would “benefit countries in the region,” suggesting that Iran was not in principle opposed to Russia’s bid to put an end to foreign meddling in Ukraine — where western footprints have alarmingly increased since the February 2014 western-backed unconstitutional takeover — but it was also not in favor of war and bloodshed.

For his part, Putin told his Iranian counterpart that the current situation was “a legitimate response to decades of violations of security treaties and Western efforts to undermine Russia’s security.”

What has brought Iran and Russia closer in recent years are growing hostilities between the two countries and the west. Moscow has presented itself as an all-weather-ally for Iran, passionately advocating Iran’s causes in international forums, in particular the 2015 nuclear deal. The two countries have also found themselves on the same side, as in Syria, resisting forces backed by hostile states.

This friendship was on full display during Raisi’s maiden visit to Moscow last month. In a power-packed speech to Russia’s State Duma, he read the obituary of America’s global hegemony, and indicted NATO for “threatening the interests of independent countries.” The standing ovation from Russian lawmakers demonstrated that the two nations were on the same page.

During the visit, the Iranians and Russians agreed to finalize their long-term strategic agreement, increase their bilateral trade to $10 billion, and work together on developing new nuclear power plants in Iran. They also vowed to cooperate in regional matters, including Afghanistan, Yemen and Syria.

Iran’s independent foreign policy

That, however, doesn’t imply Iran is ready to outsource its foreign policy to Moscow. Iran’s cooperation with Russia is inherently and primarily tied to its strategic interests. In his speech to the Gas Exporting Countries Forum (GECF) summit in Doha recently, President Raisi declared his country’s readiness to supply natural gas to the world, including Europe, as Iran has one of the largest natural gas reserves in the world.

He hastened to add that sanctions imposed by “hegemonic powers” on “free nations” have been rendered ineffective, while calling for closer cooperation among gas exporting countries to nullify the impact of sanctions.

Raisi’s remarks arguably displayed an example of statesmanship and a fiercely independent foreign policy — trying to calm tensions in the global energy market while sending a clear and powerful message to arch-foes.

His oil minister, Javad Ojhi, later repeated the call, saying Iran has the “necessary capacity” to offer gas to regional countries, even Europe.

An opportunity in Vienna?

With Iran offering to be a possible substitute for Russia — at least in the short-term — to prevent the disruption in global energy markets, this gives it some hefty leverage in nuclear talks in Vienna, as they enter the final stretch.

There is already speculation about the possibility of the Ukraine crisis impacting Vienna talks. The complicit role of US-led NATO in pitting Ukraine and Russia against each other, and its failure to rein in Moscow, shows the power center moving from west to east.

Western sanctions against Moscow, also make Russia more reluctant to cooperate with the Europeans and the US over reviving the nuclear deal. This in turn also gives Iran an added advantage in Vienna.

The crisis in Ukraine will only further embolden Tehran in its nuclear ambitions and reinforce decades of distrust and skepticism of pledges by the US. “Western powers’ support of puppet regimes and governments is a mirage, it is not real,” Khamenei insisted during this week’s address.

As Amir-Abdollahian said last Saturday, Iran has made its red lines clear to western parties, and is ready to conclude a “good deal,” provided the other parties show “real (political) will.”

Sources in Vienna told The Cradle on Thursday that in the past few days, the US has been forced to deliver those goods, with only minor — but important — details left to be ironed out.

So the ball is in the west’s court: to make a deal in Vienna and peace in Kiev.

The views expressed in this article do not necessarily reflect those of The Cradle.

Iran, P4+1 Continue Diplomatic Efforts in Vienna to Revive JCPOA

JAN 20 2022

By Staff, Agencies

Senior representatives of Iran and the five parties to the 2015 nuclear agreement continue their diplomatic efforts in Vienna, Austria, to solve the issues hindering the revival of the deal, which has been in crisis due to the US’s unilateral exit.

According to IRNA, progress has been made in the talks and the lead negotiators of Iran and the five remaining signatories to the deal, officially known as the Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA], have settled some of the issues.

As the eighth round of the Vienna talks continue, Iran’s chief negotiator Ali Bagheri Kani on Wednesday held bilateral and multilateral meetings with delegates of the P4+1 group of countries.

In separate meetings, the chief negotiators from Iran and the three European signatories [E3] to the JCPOA – Britain, France and Germany – as well Russia and China discussed possible ways to secure the removal of all sanctions imposed by the United States on Tehran after Washington’s unilateral withdrawal from the nuclear deal in 2018.

Bagheri Kani also met with Enrique Mora, the European Union’s deputy foreign policy chief and head of the JCPOA Joint Commission, who has just visited Russia and held talks with the country’s officials on various issues, including the Vienna negotiations.

Meanwhile, experts from Iran, the P4+1 group of countries and the EU also held discussions on various issues.

Iran and the remaining parties to the JCPOA have been holding talks in the Austrian capital since April last year. The sides resumed diplomatic consultations on Monday after a two-day pause so that the diplomats could return to their respective capitals for consultations.

Under former US president Donald Trump, Washington unilaterally withdrew from the JCPOA and imposed sanctions primarily targeting the Iranian economy.

Iran argues that a lack of initiative among the Western parties to the deal is the main factor slowing down the talks.

Tehran has criticized the West, particularly the US, for failing to present any innovative proposals to help the talks move forward.

Meanwhile, Secretary of Iran’s Supreme National Security Council Ali Shamkhani said the country’s oil sales and revenues have reached at an “appropriate and irreversible” level despite the harsh sanctions imposed on the country’s energy sanctions.

“The Iran’s oil trading and its financial affairs, has reached appropriate and irreversible conditions,” the top Iranian security official said in a tweet.

He used the hashtag “ActiveResistance,” referring to the Iranian nation’s cause of nullifying Western pressure through promoting domestic capabilities.

“It is not possible to promise to lift a sanction that has become ineffective, in order to score a point,” he tweeted.

بعد كازاخستان… حسم أمر الاتفاق النووي

 ناصر قنديل

لم يفصل الأميركيون ومن خلفهم كلّ الجسم النخبوي الثقافي في الغرب بين مفاوضات الملف النووي الإيراني، وموازين القوى السياسية والعسكرية في الصراع الدائر على مساحة العالم عموماً وخصوصاً حول آسيا، وبمثل ما شكل الانسحاب الأميركي من أفغانستان نقطة تحوّل في هذه الموازين لصالح إيران وحلفائها، جاءت أحداث كازاخستان محاولة لتعديل معاكس لهذه الموازين، فالوقائع المتجمعة لدى القيادة الروسية والتي بحوزة حلفاء روسيا وفي طليعتهم إيران والصين، والتي نشر بعضها في وسائل إعلام روسية وأوروبية وأميركية وإيرانية، تكشف أنّ ما جرى كان حصيلة تعاون استخباري أميركي بريطاني تركي، جمع بين تحريك جماعات مسلحة ومنظمات المجتمع المدني، لوضع اليد على العاصمة الكازاخية، والحديث يدور عن البلد الذي يحتلّ موقعاً شديد التأثير على الجغرافيا السياسية التي تفصل روسيا عن إيران وتفصلهما عن الصين، وتختزن ثروات استراتيجية هائلة، وتملك فيها أميركا و”إسرائيل” محطات أمنية وعسكرية تستهدف إيران وروسيا والصين.

بالمقارنة مع سورية توقع الأميركيون أن تستمرّ الأحداث في كازاخستان أسابيع وشهوراً في بعدها المحلي، وأن تحتلّ مكانة إعلامية وسياسية تتيح تحويلها الى منصة لتوجيه الرسائل الأمنية والسياسية والتفاوضية، وبالمقارنة مع سورية توقع الأميركي أن تحتاج موسكو الى شهور وسنوات حتى تتخذ قرار التدخل المباشر، فقاموا بتسريع روزنامة التحرك لفرض أمر واقع خلال الأسابيع الأولى ينهي أمر السيطرة على العاصمة، ويضع معادلة جديدة يصعب كسرها لاحقاً، فاتحين الباب لحركة روسية مشابهة التي جرت في أوكرانيا، أيّ اقتطاع روسيا لمقاطعات على حدودها تشكل حزاماً لأمنها، وبنوا استراتجيتهم لكازاخستان على الجمع بين دروس كلّ من تجربتي سورية وأوكرانيا.

في المقابل أظهرت القيادة الروسية أنها تعلمت من التجربتين الكثير من الدروس، وأولها عدم أخذ الحراك الشعبي بعين البراءة وحسن النية عندما يجري في توقيت سياسي شديد الحساسية وفي ساحات ذات أهمية استراتيجية، والثاني هو إعطاء الأولوية لفتح الملفات الاستخبارية لفهم ما يجري بالتعرّف على هوية المجموعات التي تقود الحراك واتخاذ القرار على أساسها، والثالث هو أنّ نموذجي سورية وأوكرانيا لترجمة التوجهات الروسية سجلا نجاحاً نسبياً كان يمكن أن يكون كاملاً لو لم يتمّ منح الوقت الكافي للغرب لترجمة توجهاته بالزجّ بقوى خارجية حكومية وغير حكومية قادرة على فرض أمر واقع جغرافي كما حدث في سورية، أو فرض أمر واقع سياسي في العاصمة كما حدث في أوكرانيا، والدرس الرابع هو التوجس من الدور التركي ولعبه لأدوار متعددة تحت العباءات المختلفة الألوان، ورهانه المستمر على خلق وقائع تغيّر من موازين دوره في سورية بوجه روسيا وإيران.

انطلاقاً من هذه الدروس قامت موسكو بحسم قرار التحرك الاستباقي خلال ساعات، وشكل هذا التموضع أساساً لحسم سريع لما كان مخططا، وفرضت موازين قوى غيّرت حال الازدواج التي كانت تعيشها كازاخستان، فتدحرج الحسم الميداني ليصبح حسما سياسياً واستخبارياً مع الامتدادات التي كانت مخزوناً احتياطياً أميركياً وتركياً و”إسرائيلياً”، فصارت المعركة التي خاضها الأميركيون لفرض معادلة جديدة مدخلاً لمعادلة عكسية، وأهمّ نتائج التسريع الذي فرضته المتغيّرات في الموازين على مسار التفاوض حول الملف النووي الإيراني الجارية في فيينا لصالح قبول العودة الى الاتفاق بشروط ترضي إيران، أنه يحسم أمر قرار واشنطن الإستراتيجي بأولوية مصالحها على حساب مصالح حلفائها، وفي مقدمتها المصالح “الإسرائيلية”.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

“Israel” Is Bluffing About Striking Iran, But May Go To War With Syria In 2022

2 Jan 2022

Source: Al Mayadeen Net

Robert Inlakesh

“Israel” has been doing its very best to sabotage the Iran Nuclear Deal talks and prevent sanctions relief or de-escalation between Tehran and Washington.

“Israel” Is Bluffing About Striking Iran, But May Go To War With Syria In 2022

In a bid to increase tensions between Washington and Tehran, the Israeli regime intensified its propaganda surrounding conspiracy theories of a “secret Iranian nuclear weapons program.” In the process, “Tel Aviv” also intensified its attacks against Syria and made a number of embarrassing predictions about when Iran would get its hands on the nukes.

2021 began with tensions between “Israel” and Iran from the get-go, with “Israel” having used its intelligence agency, Mossad, to carry out an assassination of Iran’s top nuclear scientist, Mohsen Fakhrizadeh, in late November of 2020. “Israel” was also revealed to have been involved in former US President Donald Trump’s assassination of General Qassem Soleimani of the Islamic Revolution Guard Corps (IRGC)’s Quds Forces.

When President Joe Biden first took office, he did so after vowing to repair the US’ standing in the region, with part of this strategy – which he laid out to US voters – was reviving the Obama-era Nuclear Deal.

Yet, despite 7 rounds of indirect negotiations – through two separate Iranian administrations – having taken place in Vienna between Washington and Tehran, no deal has been reached. Instead, Iran has been subjected to constant antagonism by the Biden administration and the Israeli regime.

Since the beginning of 2021, “Israel” has been vowing to act alone against Iran if the United States does not do what it’s told. Instead of holding strong, later in August, Joe Biden sat across from his Israeli counterpart Naftali Bennett and told the world that if diplomacy fails, the US is prepared to take to “other options”. After speculation that this had meant that the US was considering a strike on Iran, US Central Command (CENTCOM)’s General Kenneth McKenzie made it clear and stated that military options have been prepared. “Israel” is very happy with this stance, yet it is not clear whether the US would follow through on any such “option”.

Despite this, “Israel” has been doing its very best to sabotage the Iran Nuclear Deal talks and prevent sanctions relief or de-escalation between Tehran and Washington. In order to fear-monger further, the Zionist entity has produced some of its most embarrassing predictions on when Iran will acquire nuclear weapons yet.

For around 30 years, since 1992, “Israel’s” leading politicians have continuously speculated as to when Iran will acquire a nuclear weapon. Former Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu and former President Shimon Peres were some of the first to make wrong predictions. Now the legacy of false predictions by “Israel” is being carried on by its current ruling class, and its false alarmism has come to the point that it is hardly worth the media even reporting it to save “Israel” from further embarrassment.

Here are just a few of the most well-known cases from 2021 of “Israel’s” predictions; In January, the head of “Israel’s” occupation military, Aviv Kochavi, said that Iran would have nukes in “months, maybe even weeks”. Benny Gantz, “Israel’s” Minister of War, later stated in August that Iran is “10 weeks” away from amassing enough nuclear material for the bomb. This was then followed by a claim that will take a little longer to be proven incorrect, as “Israel’s” Avigdor Lieberman claimed that the new prediction was that Tehran would have their WMD in “five years, tops”. But the cherry on top was really the late December reporting, emanating from Israeli media, which suggested, “citing Defense Ministry intelligence”, that Iran was “6 weeks away” from getting nukes.

The allegation that Iran has a “secretive nuclear weapons program” is simply put, a far-fetched conspiracy theory. There is no authoritative organization or international body that claims to possess any evidence of this, nor do they make the assumption that Iran has such a program. Yet despite this, the United States, Britain, and “Israel” all put on their tin-foil hats and are going along with the conspiracy theory. The reason for this is not driven by their actual beliefto do with them actually believing what they are saying, just like it was not the case they believed Saddam Hussein possessed WMDs, besides the chemical weapons they sold him. This is just official propaganda to usher in public support for their aggressive foreign policy position on the Islamic Republic.

Despite the tough rhetoric, however, it is more than likely that instead of “Israel” striking Iran directly, they will continue their aggression against the Syrian government’s forces and civilian infrastructure. In 2021, “Israel” struck the port of Latakia, Syria’s lifeline civilian port, twice and upped airstrikes against Syria’s air defense systems, weapons depots and other military, as well as civilian, targets. For “Israel”, their own military intelligence indicates that the primary battleground will be inside Syria for the objective of “combatting Iran”. Although “Israel” is not striking Iranian-backed targets in Syria, as Syrian Opposition media claims without evidence, they are able to justify their attacks with this line of propaganda.

From the Israeli regime’s perspective, the new administration in the Zionist Entity has to appear to be outperforming or at least matching the intensity of the former Prime Minister Benjamin Netanyahu. Striking Syria has always been a way for the regime to show its people that it is fighting Iran actively. Naftali Bennett and Yair Lapid, who entered into a power-sharing agreement to force out Netanyahu’s Likud Party, know that if their coalition falls apart, their political careers are done, and even if they finish their joint term as Prime Ministers, if they perform badly they will be pushed out of leadership positions in the future. So, in order to impress the Israeli settler public, they must appear to be attacking Iran and its allies, additionally influencing the United States to stay away from the Nuclear Deal.

For “Israel” to start a war with Iran, is to essentially commit suicide and they know this well. That is why if any war is to take place, it is more likely going to be between Syria and “Israel”. The biggest possibility is another round of tensions between the Gaza Strip and “Israel’s” occupation army and another uprising by Palestinians across the occupied territories. In the event that this escalation occurs over an Israeli violation of Palestinian rights in Al-Quds, most notably at Masjid Al-Aqsa, it is also possible that Yemen’s Ansarallah and Lebanese Hezbollah will too get involved this time around.

The opinions mentioned in this article do not necessarily reflect the opinion of Al mayadeen, but rather express the opinion of its writer exclusively.

هل سترد سورية أم تصعد روسيا بوجه «إسرائيل»؟

الخميس 30 كانون أول 2021

 ناصر قنديل

ينشط خصوم سورية واللاعبون على حبال الخلاف بينها وبين حلفائها وخصوصاً روسيا وإيران لبث الشكوك، وتقدم الغارات “الإسرائيلية” على سورية، ساحة نموذجية لتحقيق هذا الهدف، فالغارات تتواصل ولا تكاد تتوقف عن معدل غارة في الأسبوع، وسورية تكتفي بصد الصواريخ بصواريخ مضادة، وتحقق غالباً نتائج جيدة، لكن الأثر المعنوي للغارات يبقى جارحاً على مستوى الرأي العام السوري خصوصاً، والعربي عموماً، وتظهر المطالبة بالرد وقد تجاوزت مع الغارة الأخيرة على مرفأ اللاذقية كل المرات السابقة، ومثلها الانتقادات التي تطال الموقف الروسي، وتحمله مسؤولية التمادي “الإسرائيلي”، ويصل البعض إلى حد اتهام روسيا بالتواطؤ والشراكة، وليس فقط اغماض العين عن هذه الاعتداءات.

في مثل هذه القضايا تلعب الحرب على المعنويات دوراً هاماً، ولا يكفي فقط قراءة أبعاد العمل العسكري ميدانياً واستراتيجياً ووضعه في سياق الإطار العام للقيادة العسكرية المعنية في أولويات المواجهات وتخصيص الموارد لها، ويكفي النظر إلى أهداف الغارات “الإسرائيلية” نفسها لمعرفة أنها غالباً بمفعول ضئيل من الوجهتين الاستراتيجية، أي تغيير موازين القوى ووجهة الأحداث، والتكتيكية أي الحاق الأذى الجسيم بالبنى والهياكل العسكرية والمدنية، لكن الغارات تستمر للبعد المعنوي سواء في تأكيد التفوق “الإسرائيلي” تجاه الرأي العام المشكك بقدرة قيادته على خوض حروب جديدة، وتتخذ القيادة “الإسرائيلية” من عدم الرد علامة على موازين القوى التي تحكم علاقتها، ليس في سورية فحسب، بل بمحور المقاومة المستهدف عبر هذه الغارات، تحت عنوان منع تدفق الأسلحة الإيرانية لقوى المقاومة، ومنع تموضع القوات الإيرانية وقوى المقاومة في المناطق القريبة من حدود الجولان السوري المحتل، ولو كان هذا الشعار إعلامياً فحسب، هذا إضافة إلى زرع الشكوك بما تقوله قيادة المحور عن تفوقها الاستراتيجي على كيان الاحتلال، وتصريحات قادة المقاومة عن القدرة على محو “إسرائيل” من الوجود، وصولاً إلى زرع الشكوك بين قوى المحور وروسيا، أو على الأقل زعزعة ثقة جمهور المحور وفي قلبه سورية تجاه مضمون التحالف مع روسيا.

في العقل البارد لقيادة محور المقاومة وعلى رأسه إيران وفي قلبه سورية، والقيادة الروسية، ثقة متينة بالتحالف الذي نجح بتحقيق انتصارات أحبطت المشروع الأميركي الذي كانت “إسرائيل” في قلبه، وكان يرمي لاسقاط سورية وتفتيتها وتحويلها إلى إمارات ومشيخات ودويلات ومناطق نفوذ، وثقة بحجم التضحيات التي بذلها أطراف هذا التحالف وبالنتائج التي ترتبت عليه لكل منهم، وتسليم بخصوصية إدارة العلاقة بالغارات الإسرائيلية، بين كل من أطرافه، حيث روسيا ملتزمة بإعادة بناء الدفاعات الجوية لسورية وقد فعلت الكثير في هذا السياق، وهو ما تظهره عمليات التصدي للصواريخ بالصواريخ واسقاط الكثير الكثير منها، وهو ما تكفل بإسقاط أول طائرة “إسرائيلية” في الأجواء السورية قبل أربعة أعوام، وهو ما يمنع “إسرائيل” من دخول الأجواء السورية مجدداً منذ ذلك التاريخ، لكن روسيا التي رسمت دورها في سورية دولياً تحت سقف دعم الدولة الشرعية في مواجهة الجماعات الارهابية، ليست مستعدة لتوسيع نطاق التزامها ليطال التحول إلى طرف في صراع تاريخي قائم ومستمر بين سورية و”إسرائيل”.

بالنسبة إلى محور المقاومة بلا استثناء وفي طليعته إيران وفي قلبه حزب الله، يبقى سقف الموقف هو ما ترسمه القيادة السورية، واحترام جدول أولوياتها، وفي سورية تبقى الأولوية لمواصلة تحرير الأرض السورية الواقعة خارج نطاق سيطرة الدولة، بفعل سيطرة الاحتلالين الأميركي والتركي والجماعات التقسيمية أو الارهابية العاملة في ظلالهما، وطالما أن الغارات “الإسرائيلية” ذات طابع إعلامي، فالدولة السورية ماضية في أولوياتها، خصوصاً أن ذلك يريح العلاقة بينها وبين موسكو التي تشاركها هذا الالتزام ضمن إطار المهمة الأصلية التي جاءت القوات الروسية على أساسها إلى سورية، وطالما كان ذلك ممكناً ترغب الدولة السورية بعدم الاستجابة لمحاولات استدراجها إلى طرق جانبية تربط هذه الخطة.

الغارة الأخيرة على اللاذقية تختلف عن سابقاتها، فهي تأتي في ذروة الأزمة الأوكرانية التي تعيشها روسيا في محاولة لتغيير قواعد الاشتباك، والقول لموسكو إن مدى الحركة “الإسرائيلية” لن يراعي الخطوط الحمر الروسية، وإلا فإن “إسرائيل” تملك قدرة التأثير في مسار المواجهة في أوكرانيا عبر جاليات يهودية فاعلة في روسيا وأوكرانيا، وتستهدف “إسرائيل” من هذا التوسيع لنطاق الحركة، التأثير على مسار التفاوض الدائر في فيينا حول الملف النووي الإيراني، عبر السعي لفرض تصعيد عسكري في المنطقة يعقّد مسار التفاوض ويضغط على الموقف الأميركي، ويضعه في زاوية صعبة، ولذلك كان ذا مغزى ما تضمنه البيان الروسي من اتهام “إسرائيل” بالاحتماء بطائرات روسية كان تحلق في أجواء اللاذقية، وتم اختيار التوقيت “الإسرائيلي” بعناية ليتزامن مع هذا التحليق، وما يرافقه من تعليق عمل الدفاعات الجوية السورية تفادياً لوقوع كارثة شبيهة بالتي حدثت قبل سنوات، وأسفرت عن اسقاط طائرة روسية بصاروخ سوري.

الأكيد الآن هو أن  التعامل مع هذه الغارة ليس كما قبلها، وأن الكل ينتظر روسيا لمعرفة طبيعة الاجراءات التي ستتخذها في ضوء البيان الصادر عن وزارة الدفاع الروسية، خصوصاً أن المرة الماضية شهدت موقفاً روسياً قاسياً أوقفت خلاله موسكو العلاقات السياسية مع حكومة الاحتلال، وزودت الجيش السوري بشبكات دفاع جوية حديثة، وأقفلت الأجواء السورية بوجه الطائرات “الإسرائيلية” في  كل مناطق الانتشار الروسي، ومنها اللاذقية ودمشق وحمص، لكن الأكيد أن الموقف الروسي يبقى روسيا، وأن رداً سورياً منتظراً لن يكون بعيداً، ومن خلفه كل محور المقاومة، وأن معادلة الصواريخ مقابل الغارات ستكون على الطاولة لترسم قواعد اشتباك جديدة، خصوصاً أن واشنطن التي أيدت في عهد الرئيس ونالد ترامب ضم الجولان، لم تنسحب بعد رسمياً من هذا التأييد في زمن إدارة الرئيس جو بايدن، والقرارات الاستيطانية الأخيرة لم يجف حبرها بعد.

إن غداً لناظره قريب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Iran Says It Won’t Enrich Uranium Over 60% If Nuclear Deal Talks Fail

JCPOA negotiations in Vienna will resume Monday

December 27, 2021

Image from InfoBrics

Global Research,

Antiwar.com 26 December 2021

By Dave DeCamp

On Saturday, the head of Iran’s Atomic Energy Organization said Iran wouldn’t enrich uranium over 60 percent even if the negotiations in Vienna to revive the nuclear deal, known as the JCPOA, fail.

In response to an Israeli attack on Iran’s Natanz nuclear facility back in April, Tehran began enriching some uranium at 60 percent, which is still below the 90 percent needed for weapons-grade. When asked by Sputnik if Iran would exceed 60 percent enrichment, Iran’s atomic energy chief Mohammad Eslami answered, “No.”

“All our nuclear activities are carried out according to the agreements, statutes, and regulations of the International Atomic Energy Agency,” Eslami added.

The JCPOA negotiations in Vienna are currently on pause but are expected to resume on Monday. Since the talks resumed at the end of November, the US has been accusing Iran of not taking the process seriously. The Biden administration wants Tehran to accept a draft agreement that was reached during earlier negotiations with the previous Iranian government, but Iran wants more sanctions relief.

US officials have also been warning that time is running out on the talks. Last week, National Security Advisor Jake Sullivan visited Israel and said the deadline for the negotiations will come “within weeks” if an agreement isn’t reached.” He also met with Israeli officials to reassure them that the US was willing to take a harder line on Iran.

*

Note to readers: Please click the share buttons above or below. Follow us on Instagram, @crg_globalresearch. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Dave DeCamp is the news editor of Antiwar.com, follow him on Twitter @decampdave.

Featured image is from InfoBrics

صيحات الحرب «الإسرائيلية» عاصفة في فنجان…

الخميس 23 كانون أول 2021

 ناصر قنديل

بين جولتين للتفاوض حول الملف النووي الإيراني توضحت صورة واشنطن بصيحات الحرب الصادرة عن الحلفاء المذعورين، فمن جهة تصعيد سعودي يتخطى كلّ ضوابط القانون الدولي الإنساني بإعلان استهداف أماكن المدنيين والمنشآت المدنية، ومن جهة مقابلة خطاب «إسرائيلي» عالي النبرة عن نية شن حرب على إيران، وكأن واشنطن قالت لحلفائها أفعلوا ما تستطيعون فعله بين الجولتين لأن الوقت ينفذ، وما لن تنجحوا بفعله بين الجولتين لن يكون متاحاً بعد الجولة المقبلة، ومثلما يبدو التصعيد السعودي عاجزاً عن تغيير موازين القوة التي تحكم الحرب في اليمن، وتبدو الجبهات العسكرية الحاسمة كجبهة مأرب تترنح أمام أنصار الله، تبدو الردود اليمنية المرتقبة على العمق السعودي مصدراً كبيراً للقلق بلا جواب حول كيفية التعامل معه، وما كان مع توقيع النسخة الأولى من الإتفاق 2015 من فرص للسعودية بحسم اليمن وفشل خلال سنوات لن ينجح في أيام وأسابيع.

بالتوازي قيادة كيان الاحتلال التي كانت في ظروف أفضل عسكرياً وسياسياً واقليمياً عند توقيع الاتفاق بنسخته الأولى، فشلت بخلق وقائع لصالحها على رغم تمديد مهلة التوقيع من تشرين الثاني 2014 إلى تموز 2015، وفي كل الفترة الفاصلة بين التوقيع على النسخة الأولى والمفاوضات الحالية، لم تحصد «إسرائيل» سوى المزيد من الفشل، فخلال هذه السنوات سجلت إيران قفزات هائلة في برنامجها الصاروخي، وراكمت حركات المقاومة مخزوناً لم يكن لديها من سلاح نوعي مثلته صواريخ بالستية دقيقة وطائرت مسيرة محدثة، وجاءت معركة سيف القدس تقدم مثالاً عن حجم التحديات التي تنتظر كيان الاحتلال، مع حجم الاختلال في موازين القوى، وخلال فترة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، كانت ورقة الحظ «الإسرائيلية» لفعل ما تستطيع فعله، فأطلقت يدها في رهان على تقييد برنامج إيران النووي وصولاً لتدميره إن أمكن، وبعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق أملاً بإضعاف عاملي القوة الإيرانيين، بالتحرر من الاتفاق العودة للضغوط المالي ورفع وتيرتها، حاولت «إسرائيل» تعطيل البرنامج النووي فاستهدفت المنشآت وقتلت العلماء، لكنها اعترفت أن البرنامج النووي الإيراني يتقدم، ومحاولات وقفه أو تدميره باءت بالفشل، ولو كانت «إسرائيل» قادرة على خوض حرب على إيران كما يزعم قادتها اليوم، لفعلتها في ذلك الزمن، وما نشهده من عودة أميركية للتفاوض مع إيران ليس إلا النتيجة لفشل الراهن الأميركي- الإسرائيلي على الضغوط المالي والتهديد العسكري، ففي تلك المرحلة عندما أسقطت إيران بصواريخ دفاعها الجوي الطائرة الأميركية العملاقة التجسسية، ولم تجرؤ واشنطن على الرد، كان واضحاً أن الأمر ليس كرم أخلاق بل إقرار بالعجز، ولو كانت إسرائيل تملك قدرة شن حرب لفعلت يومها وقدّمت لأميركا الهدية الكبرى بإنجاز إلحاق الأذى الكبير ببرنامج إيران النووي.

ما جرى مع اغتيال قائد فيلق القدس  قاسم سليماني، وتعرّض قاعدة عين الأسد الأميركية للقصف من إيران، وفقاً لما كشفه الرئيس ترامب، يكفي لفهم الحال الإسرائيلية، فهو يقول إنّ رئيس حكومة الإحتلال بنيامين نتنياهو، حاول تجنب أيّ ظهور في صورة الشريك في عملية الاغتيال بأيّ تسهيلات لوجستية أو شراكة استخبارية خشية أن يلحق «إسرائيل» بعض الردّ الإيراني، أو أن تجد إيران في ذلك فرصة لشنّ حملة استهداف صاروخية على المنشآت «الإسرائيلية»، ويبدو أنّ ما جاء يفعله مستشار الأمن القومي الأميركي جايك سوليفان في تل أبيب، يشبه ما جاء يفعله قبل خمس سنوات جون كيري تمهيداً لتوقيع الاتفاق مع إيران.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

E3 Ultimately Agreed To Accept Iran Viewpoints as Basis for Serious, Result-oriented Talks – Top Negotiator

Dec 18 2021

By Staff, Agencies

Iran’s chief negotiator Ali Baqeri Kani said the three European parties to the 2015 nuclear deal, also known as the E3, intimately agreed to accept Tehran’s viewpoint as a basis for “serious, result-oriented” talks as the latest round of discussions in Vienna comes to a close.

Baqeri Kani was briefing reporters on Friday, at the end of the seventh round of talks in the Austrian capital of Vienna between Iran and the five remaining signatories to the multilateral nuclear deal, officially known as the Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA], aimed at removing the US sanctions imposed on Tehran and saving the agreement.

He said the pace of reaching an agreement depends on the will of the opposite side, adding, “If the other side accepts the rational views and positions of the Islamic Republic of Iran, the new round of talks can be the last one and we can achieve a deal in the shortest possible time.”

The senior added that Iran and the P4+1 group of countries reached “two new documents for talks both on the issue of sanctions and on the nuclear issue,” referring to the bans that the US imposed on Iran after withdrawing from the deal and the retaliatory nuclear steps that Tehran took away from the accord.

He emphasized that a fresh round of Vienna talks would start in the near future based on these new texts which incorporate Iran’s viewpoints and positions.

Baqeri Kani, who also serves as deputy foreign minister for political affairs, noted that given the formation of a new administration in Iran, the country’s new negotiating team had brought along its own stance and views to Vienna.

At the same time, however, the new Iranian negotiating team took into account the positions, views, amendments and proposals put forwards by the former Iranian colleagues during the previous six rounds of talks in Vienna as well as the drafts that had been prepared up to that time and “incorporated them in the negotiation documents that we presented to the other side,” he added.

“Specifically, two documents were important for the negotiations. One was related to the removal of sanctions, which was the main priority on the agenda of the negotiating team of the Islamic Republic of Iran,” the chief negotiator said.

He said the removal of sanctions was not just a priority for Iran, but other parties, including some of the P4+1 members, such as China, explicitly announced in the discussions that their priority was in harmony with that of Tehran.

In the course of the days that the latest talks were underway in Vienna, senior diplomats and experts of Iran and the P4+1 group of countries held several sessions on the removal of the sanctions and exchanged a number of documents about the two sides’ views on amendments or changes which should be made in the final text Baqeri Kani said, adding, “We received the latest documents on the sanctions removal today.”

Asked whether the two sides have managed to narrow down their differences, the senior diplomat said Iran announced its stance on the sanctions removal and nuclear issues in two documents, but “the European side was initially reluctant to accept the Islamic Republic of Iran’s views as a basis for the talks.”

He said the European signatories to the JCPOA — Britain, France and Germany— exerted pressure on Iran at first to make it retreat from its positions and insisted that the negotiations should move forward within the framework of the previous six rounds of the Vienna talks.

Faced with Iran’s resistance and logical arguments, the opposite side finally agreed to accept Iran’s positions as “a basis for serious, result-oriented” negotiations, the senior official added.

He criticized the E3 for failing to present a specific constructive initiative during the talks, saying, “They previously announced that they have proposals and initiatives on some topics, including the issue of guarantees, but we received no proposal or initiative from them during this round of talks.”

Iran’s chief negotiator explained that the talks were paused on Friday because the two sides agreed on the basis of the future negotiations, noting that they would resume a fresh round with serious discussions on the texts which have been agreed upon by all the negotiating teams.

Baqeri Kani said the new round of talks would be resumed within the next few days, adding that the negotiations will start based on the JCPOA and “no other basis has been announced by anyone and will be accepted by anyone.”

Iran and the five remaining parties to the JCPOA resumed talks in Vienna on November 29 after a five-month pause, marking the first round of negotiations under President Ebrahim Raisi’s administration and the seventh overall.

The Islamic Republic maintains that its presence at the talks is intended to have the US sanctions removed, which would, in turn, secure a US return to the nuclear deal.

The US, which is not allowed to directly participate in the talks as a result of its 2018 withdrawal from the JCPOA, claims that it is willing to undo the withdrawal and repeal its “maximum pressure” policy against Iran.

Iran argues that the onus is on Washington to return to the nuclear deal after removing its illegal sanctions and offering guarantees that it will not exit the pact again.

Related Videos

The scene in Vienna with the end of the round of negotiations
Washington’s options in front of the language of power… Talks and the regional track

The Saudi Rooster and GCC… Summit of Disagreements and a Dying Council / Dr. Fouad Ibrahim

An American escalation campaign in Lebanon..Anti-Hezbollah Scenario/ Dr. Waseem Bazzi

Related Articles

فيينا نحو الاتفاق عاجلاً أو آجلاً

الجمعة 17 كانون أول 2021

 ناصر قنديل

تمر إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بأسوأ ظروف مرت على إدارة تسلمت البيض الأبيض، ففي الوقت الذي تعاني الخزانة الأميركية من أزمة ديون تتجاوز الخطوط الحمراء، وتضخم مالي تتآكل معه القدرة الشرائية للأميركيين أمام إرتفاعات الأسعار، يسود ركود اقتصادي تزيده كورونا تفاقماً، وتتعقد المنافسة التجارية مع الصين في غير صالح الاقتصاد الأميركي، بينما المواجهة التي فتحتها إدارة بايدن مع روسيا حول أوكرانيا، في ظرف تدرك الإدارة أنها لا تستطيع الذهاب إلى الخيار العسكري، وأن العقوبات التي تلوح بها لم تعد تجد نفعاً مع الرئيس الروسي، بل أن موسكو حولت هذا التحدي إلى فرصة، وفتحت الباب لطرح مطالبها المزمنة مقابل تعهداتها تجاه أوكرانيا، لجهة طلب تعهدات حلف الناتو بعدم ضم دول شرق أوروبا إلى صفوفه، بينما يخرج إلى العلن حلف صيني- روسي سياسي عسكري اقتصادي، أول مخرجاته قرار بكسر حصرية الدولار في التعامل التجاري، وفي ظل هذه الظروف الشديدة التعقيد تخوض واشنطن مفاوضات أشد تعقيداً مع إيران حول ملفها النووي، الذي انسحبت منه أميركا وتدفع الثمن السياسي والقانوني لانسحابها أمام إيران التي نجحت بإثبات إلتزامها لسنتين، وعندما خرجت عن بعض الإلتزامات نجحت بتوظيفها لتحسين وضعها النووي أضعافاً مضاعفة، بينما لم ينفع الانسحاب أميركا بشيء.

احتاجت واشنطن لوقت كي تستوعب أنها الطرف الأضعف في المفاوضات، كما احتاج شركاؤها الأوروبيون، فقد بدأ التفاوض وفي العقل الغربي أن مجرد التلويح لإيران بفرص العودة إلى الاتفاق سيكون كافياً لتتلقف إيران الأمر بالإستعداد لوقف اجراءاتها من خارج الاتفاق، ويدخل التفاوض إلى نوعية العقوبات التي يمكن رفعها، كما توهم الأميركيون والأوروبيون أن ما تم خلال فترة الانسحاب الأميركي من الاتفاق وما رافقه من عقوبات حقق الضغط اللازم على إيران، أي أنه أنضجها لقبول ما لم يكن مقبولاً عندها من قبل، ولذلك يمكن القول إن ما مر من وقت التفاوض كانت مهمته من وجهة نظر الوفد الإيراني إفهام الأميركيين والأوروبيين بوضوح أنهم أصحاب الحاجة الأصلية للعودة إلى الاتفاق، وأن إيران تأقلمت مع العقوبات، وأنهم لا يملكون بدائل للاتفاق بخلاف إيران التي تملك خيار المضي ببرنامجها النووي إلى لحظة الرعب النووية للغرب، وأنها بعدما تخلصت من العقوبات الأممية باتت طرفاً في حلف مع روسيا والصين يضمن لها عدم عودة هذه العقوبات، وأنها اقتصادياً تخطت الكثير من عقد العقوبات أمام المتاجرة قبل اتفاقها الاستراتيجي مع الصين فكيف بعده.

ما جرى في اليومين الأخيرين يقول إن واشنطن والعواصم الأوروبية بدأوا يلامسون الواقع بصورة أفضل من أوهام العظمة التي دخلوا التفاوض على أساسها، لكنهم لم يصلوا بعد إلى اللحظة التي تصنع الاتفاق، لكن إعتمادهم أسلوب تبادل الأوراق مع الوفد الإيراني المحترف والممسك جيداً بملفاته، سواء في ملف العقوبات بالتفاصيل أو الملف النووي بأشد التفاصيل دقة، يقول إن الإقرار بالحاجة للتعامل بجدية مع توازن القوى الموضوعي المحيط بالتفاوض بعقلية السعي لتسريع التفاوض وبلوغ النتيجة الايجابية، قد بدأ، لكن واشنطن تواجه مشكلتين خطيرتين، الأولى حالة حلفائها الاقليميين وخصوصاً السعودية و”إسرائيل”، وعجزهما عن التأقلم بسهولة مع إتفاق تقبل به إيران، وينظر إليها كرضوخ أميركي للشروط الإيرانية، والثانية كيفية تقديم الضمانات التي تطلبها إيران مقابل خطر الانسحاب الأميركي مجدداً من الاتفاق، ومصير أجهزة الطرد المركزي المتطورة التي تم تركيبها وكميات اليورانيوم التي تم تخصيبها، واصرار إيران على اعتبار الحفاظ عليها ضمانة موازية بديلة.

المفاوضات الدائرة في فيينا، بكل ما يرافقها ويحيط بها، سترسم حكماً مشهد الشرق الجديد، لكنها ستضع رؤوس الجسور لرؤية مشهد عالمي جديد، والوقت الذي تستهلكه المفاوضات ليس وقتاً ضائعاً، بل هو التعبير عن السياق اللازم لترسيم التوازنات التي ستنتج منها هذه التحولات.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

سر التصلب الإيراني في فيينا… ابحثوا عن السلاح السري!

ألاربعاء كانون أول 15, 2021 

محمد صادق الحسيني

تدور نقاشات معمّقةً، بين الكثير من المحللين والباحثين العسكريين والاستراتيجيين الأوروبيين، حول سرّ التصلب الإيراني في المفاوضات النووية، الجارية في فيينا منذ حوالي اسبوعين تقريباً، وهو التصلب الناتج، حسب تقديرهم عن ثقة زائدة بالنفس، سواءً على الصعيد السياسي او الدبلوماسي، وقبل كلّ شيء على الصعيد العسكري.

ويعتقد هولاء انّ ذلك يعود الى اسباب عديدة، او يمكن ربطه بعوامل قوةٍ إيرانيةٍ استراتيجية خفيةً، تُمَكِن القيادة الإيرانية من المناورة الاستراتيجية المستندة الى قوةٍ عسكرية خارقةّ تجعل من المستحيل على خصوم إيران ان يفكروا جدياً بالقيام باي عملية عسكرية ضد إيران، مهما كانت محدودة.

ومع انه من نافل القول ان يُشار الى الفرق الهائل في القدرات العسكرية، بين الولايات المتحدة وإيران، الا ان هؤلاء الخبراء يرجعون صلابة الموقف الإيراني، السياسي والعسكري، الى سببين رئيسيين هما:

أولاً: ان تكون إيران تمتلك نظام حرب الكترونية شبيه بنظام الحرب الالكترونية الروسي، من طراز: مورمانسك بي إن (Murmansk B N). وهو نظام تشويش الكتروني مخصص لاعتراض الموجات اللاسلكية المعادية والتشويش عليها او قطعها. ويغطي عمل هذا النظام كامل طيف الموجة القصيرة (موجة الإرسال)، بدءاً من ثلاثة وحتى ثلاثين ميغاهيرتز (٣ – ٣٠ ميغاهيرتز)، وهي الموجه المستخدمة بين سلاح الجو وسلاح البحرية ومراكز القيادة والسيطر في القوات المسلحه الأميركيه (بالاضافة الى قوات حلفاء أميركا في المنطقة).

وهذا يعني انّ أنظمة التشويش الروسية تبدأ بالتشويش على اتصالات العدو بمجرد ان يكتشف النظام اي اشارة لاسلكية معاديه، مما يؤدي الى قطع التواصل، بالكامل، بين القوات الجوية والبحرية، العاملة في مسرح العمليات، ومراكز القيادة والسيطرة.

الامر الذي يؤدي، وبشكل فوري الى سقوط أسراب الطائرات المهاجمة، للاراضي الروسية او الإيرانية في هذه الحالة، ودون اطلاق طلقةً واحدة باتجاه هذه الطائرات. وهو ما ينطبق على القطع البحرية ايضاً، حيث يقوم هذا النظام بحجب الاتصالات بين الاساطيل الجوية والبحرية ومراكز قيادتها وذلك عبر حجب إشارات الاقمار الصناعية بالكامل عنها.

وبكلمات أخرى، فان القوات الأميركية وقوات حلف شمال الاطلسي تصبح عاجزةً عن تنفيذ اية عمليات قتالية، ضمن دائرة قطرها خمسة آلاف كيلو متر.

ولهذا السبب بالذات، دائرة الخمسة آلاف كيلومتر فإنّ روسيا قد قامت بنشر هذا النظام في كلٍ من:

– شبه جزيرة القرم، في جنوب غرب روسيا.

– شبه جزيرة كولا Kola Peninsula (شمال غرب روسيا / اي في اقصى شمال شرق فنلندا وبالقرب من القطب الشمالي للكرة الارضية).

– مقاطعة كالينينغراد Kaliningrad، وهي المقاطعة الروسية غير المتصلة جغرافياً، عبر البر، مع روسيا، والواقعة على ساحل خليج دانتسيغ  (Danzig)، بين ليتوانيا وبولندا.

– الشرق الاقصى (اي منطقة جنوب الساحل الروسي على المحيط الهادئ في مقاطعة ڤلاديڤوستوك – تبعد عن موسكو مسافة عشر ساعات طيران).

بالاضافة الى ان الاساطيل الروسية جميعها، اسطول الشمال / اسطول بحر البلطيق / اسطول البحر الاسود واسطول المحيط الهادئ، مزودةً بهذا النظام القاتل والقادر، كما أشرنا اعلاه، على إسقاط كافة التشكيلات الجوية او الصواريخ الاستراتيجية او غيرها من وسائل الحرب الجوية في دائرة خمسة آلاف كيلو متر.

وبذلك فإنّ هذا النظام يغطي كافة أنحاء أراضي جمهورية روسيا الاتحادية، الامر الذي يجعل روسيا محمية بالكامل، وليست بحاجةٍ لا للدخول في سباق تسلح ولا حتى في حرب محدودةً او واسعة مع خصومها.

كما لا بدّ من التذكير، بانّ هناك نظاماً آخر، رديف لهذا النظام، في الحرب الالكترونية، منتشراً في المناطق والاساطيل الروسية، المشار اليها أعلاه، ومخصص لحجب او قطع وصول اشارات نظام الاتصالات الدولي / جي بي إس GPS، وهو نظام كراسوخا / ٤ (Krasukha 4).

وهو ما يعني ان القوات المعادية سوف تكون هائمةً في الميدان، دون ايّ اتصالات، لا بين القوات على الارض ولا بين القوات ومراكز القيادة. ما يجعل الحرب قد حسمت دون طلقةٍ واحدة.

ويخلص الباحثون والاستراتيجيون الأوروبيون الى انّ إيران تملك هذا النظام قطعاً، خاصةً وانّ الطيارين الأميركيين قد اشتكوا مراراً، حسب العديد من أخبار وتقارير لصحف ومجلات أميركية مختصة بالشؤون العسكرية، من تعرّض طائراتهم، ومن بينها طائرات F 35 الشبحية، الى تشويش الكتروني قوي، في الأجواء السورية، ارغمهم على قطع مهماتهم والعودة الى قواعدهم.

كما لا بدّ من التذكير بأنّ مطار تل ابيب قد تعرّض، قبل حوالي عام، الى تشويش الكتروني شديد، استمرّ حوالي ثلاثة أشهر، وأسفر عن ارتباك شديد جداً في حركة الطيران في أجواء المطار واضطر سلطات الملاحة الجوية المعنية الى تغيير مسارات الطائرات لمحاولة تفادي التشويش، دون جدوى. وهو ما أرغم سلطات المطار آنذاك الى تحويل عشرات الرحلات الجوية الى مطار لارنكا القبرصي.

وعلى الرغم من كثرة التحليلات، لأسباب ما حدث في مطار تل ابيب، فانّ الخبراء المذكورين أعلاه، يعتقدون جازمين انّ سبب ذلك هو تدريبات إيرانية على أجهزة تشويش الكتروني إيرانية، شبيهة في مواصفاتها لنظام التشويش الروسي: مورمانسك / بي إن (Murmansk B N)، وهو نظام متحرك محمول على شاحنات عسكرية ثقيلة.

ثانياً: ان تكون إيران تملك انظمة سلاح كهرومغناطيسي (Non- Nuclear Electromagnetic) NNMP)Empuls)  قوي جداً قادرٌ على تدمير مدن باكملها. وهي انظمة يمكن اطلاقها عبر وسائل مختلفه اهمها؛

– الصواريخ المجنحة.

– المروحيات القتالية.

– الطائرات المسيّرة.

وجميعها وسائل قتال جوي تمتلك منها إيران الكثير الكثير، خاصة الصواريخ المجنحة، وانواع الصواريخ الثقيلة والبعيدة المدى الاخرى.

مع العلم ان القوة التدميرية لهذا السلاح تعتمد على قوة الموجه الكهرومغناطيسية التي تنتج عن انفجار الرأس الحربي للصاروخ او المسيرّة التي تحمله. وعليه فان هناك احجاماً، وبالتالي قدرات تدميرية، مختلفة لكل موجة كهرومغناطيسية (او صاروخ كهرومغناطيسي)، يتم التحكم بحجمها من قبل صانع القرار العسكري ومن قابل الشركات او المؤسسات الصانعة لهذه الاسلحة.

وعلى الرغم من ان الخبراء الاستراتيجيين، المذكورين اعلاه، يعتقدون ان هناك بعض الصعوبة في تدمير مدن بكاملها، من خلال هذا السلاح، الا أنهم مقتنعون بأنّ هذا السلاح قادر على تدمير البنى التحتية، كمحطات توليد الكهرباء وتحلية المياه ومراكز الاتصالات ومراكز القيادة والسيطرة العسكرية والخدماتية، لأيّ دولة كانت وبشكل كامل، مما يعني ان “إسرائيل”، في هذه الحالة التي يجري فيها النقاش حول امكانيات الردع الإيرانية، فإنّ الجيش “الإسرائيلي”، بكافة صنوفه، سيصبح خارج الخدمة، ايّ غير قادر على القيام بأيّ عمليات عسكرية، مهما صغرت، مما يجعل مسألة تدمير حيفا وتل أبيب وتسويتها بالأرض، حسب بعض التصريحات الصحافية الإيرانية في مناسبات متعددة، أمراً غير ضروري.

وذلك انطلاقاً من حقيقة ان إحداث حالة شلل كامل، في كافة مناحي الحياة، العسكرية منها والمدنية، في “إسرائيل” سيفتح الطريق، امام قوات حلف المقاومة، للوصول، بكل سهولة، حتى الى القدس وليس فقط الى حيفا وتل ابيب.

وهذا طبعاً ليس سيناريو خياليا، على الاطلاق، وانما هو توصيف للمشهد الذي سيلي استخدام مثل هذه الاسلحة، من قبل إيران، والتي لا توجد وسائل للتصدي لها بفعالية.

ولعلّ أبلغ دليل على انّ هذه الاحتمالات، التي يجري بحثها وتحليلها، بعد دراستها، من قبل أهل الاختصاص المُنَوَهْ اليهم اعلاه، لعل ابلغ دليل على ذلك هو:

التقرير، المكوّن من مائتين وثماني صفحات، والذي أعدّته لجنة أميركية مختصة، مكونة من تسعة علماء، لتقييم اخطار تعرض الولايات المتحدة الأميركية لهجوم كهرومغناطيسي، ونشرته في شهر نيسان ٢٠٠٨، واكدت فيه كل الاحتمالات، المشار اليها أعلاه.

وفي الخلاصة فلا بدّ من التأكيد على حقائق ساطعةً، تتعلق بالموقف الإيراني في المفاوضات النووية وغيرها من المفاوضات الاقليمية، هي التالية:

1 ـ لا مصلحة للولايات المتحدة الأميركية بالدخول في صراع مسلح جديد وطويل الأمد التي في الشرق الاوسط. وهو أمر يعلمه صانع القرار الإيراني ويبني عليه. وهذا هو الركن الاول للموقف الإيراني الصلب.

2 ـ ان التصريحات الصاخبة والضجيج “الإسرائيلي” المرافق لها، حول الموقف من إيران، بما في ذلك زيارات المسؤولين العسكريين والامنيين “الإسرائيليين” المتتابعة لواشنطن، لا تتعدّى كونها جعجعة بلا طحين. وهذا ما يعرفه صانع القرار الإيراني ويبني عليه ايضاً. وبذلك نكون قد وصلنا الى الركن الثاني في اركان الموقف الإيراني الصلب.

3 ـ ان كلّ ما نراه ونسمعه، حول مجمل مسارات الصراع، وعلى كامل مسرح عمليات الشرق الأوسط، بين حلف المقاومة والولايات المتحدة وأتباعها في الشرق الاوسط، إنما هو انعكاس لموازين القوى الاستراتيجية، في المنطقة والعالم، خاصة اذا وضعنا في الاعتبار تزايد التوتر بين الولايات المتحدة والصين وبين الولايات المتحدة وروسيا، وما لهذا الصراع من انعكاسات على التحالفات القوى الدولية، او الدول العظمى، مع القوى الاقليمية في الشرق الاوسط.

وهو ما يتضح بشدّة من خلال سماح واشنطن لأتباعها العرب بفتح قنوات تواصل مع إيران، بعد ان كانت قد أمرتهم بنقل المعركة الى داخل إيران، قبل سنوات، وفشلوا في ذلك. وهو الفشل الذي وجد انعكاساً له في كلمة محمد بن سلمان، مساء يوم ١٤/١٢/٢٠٢١، التي ألقاها في افتتاح ما يُسمّى: قمة التعاون الخليجي، واعلن فيها عن ضرورة إيجاد حلّ سياسي للحرب على اليمن.

ايّ انه اعترف، ولو بشكل غير مباشر، بفشل مغامرته في اليمن، التي تستمرّ مشاهدها الإجرامية منذ سبع سنوات.

وهذا ايضاً يعرفه صانع القرار الإيراني ويبني عليه. وعليه فان ذلك يشكل الركن الثالث للموقف الإيراني الصلب، على كل المستويات، وليس فقط في المفاوضات النووية في فيينا.

4 ـ اما الركن الرابع، الذي يستند اليه الموقف الإيراني الصلب، فهو العمى السياسي والاستراتيجي “الإسرائيلي” من ناحية، وصلابة وصبر اطراف حلف المقاومه الاستراتيجي، وفي كلّ الساحات.

اذ انّ قادة هذا الكيان السياسي، المسمّى “إسرائيل”، والمقام في فلسطين المحتلة، غائبون عن الوعي تماماً ولا قدرة لهم جميعاً على قراءة الوضع الاستراتيجي لكيانهم، بشكل موضوعي. بمعنى انهم يواصلون ضجيجهم واثارة الهلع بين مستوطنيهم لأسباب حزبية وشخصية تافهة ولا قيمة لها، ولا تمتّ للفهم السياسي والاستراتيجي بأية صله.

صحيح انّ الكثير من دول العالم تشهد مثل هذه الصراعات، الدائرة بين الأحزاب والقوى والشخوص، التي تسمّي نفسها سياسية في هذا الكيان، الا انّ تلك الدول تبقى دولاً ليست مهدّدة بالزوال، كما هو حال الكيان، في حالة قراءةٍ سياسية او استراتيجية خاطئة. وانما سيقتصر الامر على زوال حزب سياسي بعينه او طبقة سياسية معينة.

وهذا طبعاً ما يعرفه صانع القرار الإيراني ويبني عليه، تمهيداً لإطلاق الصفحة الاخيرة من الهجوم الاستراتيجي لحلف المقاومة، والذي انطلق من حلب السورية، كما الشيخ عز الدين القسام، قائد اول ثورة فلسطينية منظمة سنة ١٩٣٦. هذا الهجوم الذي سينتهي بدخول قوات حلف المقاومة، برداً وسلاماً، الى القدس المحررة في أقرب الآجال.

بعدنا طيبين قولوا الله…

فيينا تدخل المناطق الحرجة

 ناصر قنديل

يبدو التصعيد السياسي الأميركي حول أوكرانيا وتايوان، ومعه تحضيرات قمة الديمقراطية في واشنطن، منصات للالهاء والاشغال للقوتين العظميين المناوئتين للهيمنة الأميركية، وقد بلغتا مرحة تشكيل خطر وجودي على الزعامة الأميركية خلال عقدي المواجهة المفتوحة في حرب الهيمنة الأميركية على العالم منذ سقوط جدار برلين عام 1990، وليست مجرد صدفة حدوث هذا الالهاء وتلك المشاغلة بالتزامن مع بدء محادثات فيينا حول الملف النووي الإيراني، فواشنطن التي تكذب على العالم كله لا تكذب على نفسها، فهي تعلم أن المعركة مع إيران، من الباب النووي بعد إقفال إيران لسائر الأبواب، تختصر معارك السيطرة على آسيا ورسم توازناتها بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان، وبعد حروب السيطرة الفاشلة في العراق وسورية ولبنان واليمن، ونهوض قوى المقاومة التي تشكل إيران قلعتها الاستراتيجية، لأنها ترسم صورة توازنات قلب آسيا الذي تقف روسيا والصين على طرفيه، وتضعان رصيدهما كله لدخول هذا القلب.

سرت واشنطن أهم أسلحتها وأوراقها التفاوضية، وكشفت اختلال ميزان القوى لصالح إيران، عندما قبلت التفاوض على الملف النووي من دون الدخول في ملفين سياسيين ترتبط بهما موازين القوى التي تحدد التوازنات وترسم المعادلات في المنطقة، وهما سلاح الصواريخ الإيراني، ودعم حركات المقاومة، وكشفت أن مسعاها التفاوضي يرمي لتهدئة التصعيد وتبريد الجبهات، بترسيم حدود الخسائر، عبر الاعتراف بإيران نووية، وقبول عودتها للمتاجرة والتعاملات المصرفية، وسلمت بفشل سياسة العقوبات في ترويضها، بعدما أعلنت الفشل استراتيجي للحروب بانسحابها من أفغانستان، وسقف تطلعاتها صار وقف التصعيد، بما يعنيه ذلك من دعوة حلفائها لتقبل خسائر مشابهة لخسارتها في أفغانستان، فتنسحب السعودية من اليمن، وتتجه «إسرائيل» نحو قبول تنازلات لتبريد جبهاتها الشمالية والجنوبية، وتتوج أميركا ذلك بانسحابها من العراق وسورية، وأن سقف المفاوضات النووية يهدف للحصول على شروط تضعف مقدرات البرنامج النووي الإيراني بالقياس لما بلغه من تقدم.

في الأيام الماضية حملت الأخبار الآتية من مصادر أوروبية، ما يوحي بفرضية فشل المفاوضات، وظهر أن المناخ الأوروبي يعبر عن جزء من الضغط الإعلامي والسياسي الذي تظهر عبره أوروبا تبعيتها العمياء لأميركا، وانضباطها خلفها بعدما شعرت بالخطر من التصعيد الأميركي حول أوكرانيا، لكن ما برز أمس من معطيات يؤكد أن ورقتي العمل الإيرانيتين اللتين وصفهما الأوروبيون بالمخيبتين للآمال، تشكلان أساس التفاوض القائم، وأن تقدماً جدياً يتم تحقيقه، وأن لجنة ثالثة لدمج الورقتين قد تشكلت، وأن المبعوث الأميركي الخاص بالملف النووي الإيراني روبرت مالي سيشارك في المفاوضات غير المباشرة ويدير الفريق الأميركي فيها، وهذه كلها علامات على بلوغ التفاوض مرحلة متقدمة جداً، يقترب فيها من التوصل لتفاهم، وجاء الكلام الإسرائيلي عن الخيار العسكري ليضيف مؤشراً جديداً لتقدم المسار التفاوضي، وكلما سمعنا مزيداً من الصراخ الإسرائيلي يجب أن ندرك أن المفاوضات تتقدم بجدية.

قوة إيران التفاوضية تأتي من مصدرين، الأول أنها بخلاف أميركا تملك بديلاً للتفاوض، هو المضي قدماً ببرنامجها النووي حتى  لحظة القلق الأميركي من عتبة امتلاك السلاح النووي، والمضي قدماً في مشاريع التحرر الإقتصادي من مفاعيل العقوبات، وبالتوازي الاستناد إلى ميزان قوى عسكري في المنطقة لها ولحلفائها اليد العليا فيه، ومشكلة واشنطن التفاوضية أنها تدرك بأن لا بدائل لديها، وأنها لحظة إعلانها الخروج من المفاوضات من دون نتيجة ستفتح المنطقة على أحداث كبرى ستكون فيها ومعها الحليفين الخليجي والإسرائيلي في موقع الخسارة.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Iran’s FM: We Are All in Vienna to Reach a Good Agreement

 December 10, 2021

By Staff, Agencies

Iranian Foreign Minister Hossein Amir Abdollahian underlined the Islamic Republic’s resolve to reach a “good agreement” through the ongoing talks in Vienna, which aim to remove US sanctions, saying the Western sides to the Iran nuclear agreement have talked the talk in recent years but it is high time they walk the walk as well to secure a serious, good deal.

“We are all in Vienna to negotiate to reach a good agreement,” Amir Abdollahian wrote in a post on his Instagram page on Thursday night, hours after a new round of talks kicked off in the Austrian capital between Iran and the five remaining parties to the nuclear deal.

“The Western parties need to know that in the last eight years, enough words and empty promises have been uttered, but today, it is time to act,” he also noted.

Since April, Vienna has been hosting negotiations on a revival of the nuclear deal, officially called the Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA], which would require the US to remove its anti-Iran sanctions three years after Washington walked out of the JCPOA and slapped the bans on Iran to kill the deal.

Almost eleven months after Joe Biden was sworn in as president, the US still refuses to remove the sanctions, despite Biden’s pledge to undo the Iran policy of his predecessor, Donald Trump, and end his “failed maximum pressure” campaign.

Although the US withdrawal from the JCPOA and its sanctions, coupled with the three European parties’ submission to Washington’s illegal moves, prompted Iran to legally reduce its nuclear undertakings, the four countries have upped the ante in the talks, shifting the blame on Iran and voicing concerns over its nuclear measures.

Rejecting those concerns, Amir Abdollahian stressed that Iran’s nuclear program is completely peaceful, but added that there is a direct link between the removal of US sanctions and Iran’s decision to assuage the concerns.

“Although we doubt whether the Western side is ready to remove the sanctions or it only seeks to unilaterally ease its own concerns, we will certainly see quick progress in the talks if the Western side attends the negotiations with goodwill, initiatives, and constructive ideas,” the top Iranian diplomat added.

Related Posts

عن أي نفوذ تتحدثون؟

بقي جناح حركة حماس العسكري المقاوم يحظى بالدعم الإيراني طيلة فترة الخصومة مع ايران حول الحرب على سورية، التي كان تنظيم الإخوان المسلمين خلالها قد نجح بنقل موقف حماس السياسي إلى ضفة مناوئي الدولة السورية،
ناصر قنديل

خلال سنوات امتلأت مراكز الدراسات الأميركية والمواقف “الإسرائيلية” والكثير من البيانات العربية ومقالات أقلام حازت مراتب كتابة مقالات الصفحات الأولى دولياً وعربياً ولبنانياً، بعبارة النفوذ الإيراني، وكان الهدف الاشارة إلى كل حراك سياسي أو عسكري أو اجتماعي وثقافي وإعلامي مناوئ للمشروع الأميركي، وبصورة خاصة لكيان الاحتلال، على رغم محاولات حثيثة لربط إيقاع هذا الحراك بتهمة تخديم روزنامة إيرانية تتصل بالتفاوض على الملف النووي في أغلب الأحيان، وكانت التطورات تكذّب هذا الربط، فعندما تم التوصل للاتفاق النووي عام 2015، لم يتوقف هذا الحراك بكل تجلياته، ولا انخفض سقفه، وبقي أصحاب هذا الحراك يقدمون أنفسهم كتعبير عن إرادة وطنية لبلادهم وقويمة لأمتهم، عنوانها رفض التسليم بمشيئة الاحتلال الإسرائيلي ومن خلفه الحماية المفتوحة التي تقدمها المشاريع الأميركية.

طالما أن عنوان الاشتباك الرئيسي هو كيان الاحتلال ومستقبل فلسطين، أن ما تقدمه فلسطين من ظواهر ووقائع هو الذي يفترض أن يحسم النقاش، وفي فلسطين بدا بكل وضوح أن الدعم الإيراني لا يستند إلى معيار الولاء لإيران، بل العكس فإن إيران دعمت قوى يسارية وقوى إسلامية من خلفيات عقائدية مخالفة للعقيدة الإيرانية، بخلفية واحدة هي أن هذه القوى تنخرط في مقاومة الاحتلال، ويكفي مثالاً واقع حركة حماس التي بقي جناحها العسكري الذي يتولى المقاومة في فلسطين، يحظى بالدعم الإيراني بينما قيادتها السياسية على قطيعة مع إيران طيلة فترة الخصومة حول فهم الحرب على سورية، التي كان تنظيم الإخوان المسلمين خلالها قد نجح بنقل موقف حماس السياسي إلى ضفة مناوئي الدولة السورية، التي اصطفت إيران إلى جانبها بسبب التلاقي حول فكرة المقاومة وليس التلاقي العقائدي، وكان معلوماً أن موقف تنظيم الإخوان يصطف وراء الرئيس التركي، الذي لم يخف أن موقفه يعبر عن مشروع اقليمي دولي ترعاه واشنطن ولم تكن تل أبيب بعيدة عنه.

يمكن للبعض القول إن الحديث عن التنظيمات الحزبية يحتمل الإجتهاد والتأويل، على رغم الوقائع التي تنفي نظرية النفوذ الإيراني، لكن ماذا عساهم يقولون أمام مشهد التكرار اليومي لحضور الشباب الفلسطيني غير المنظم، وغير المنضوي تحت عناوين فصائلية وحزبية، وتولي هذا الشباب خط التصادم الأول مع الاحتلال بالدم، ومن دون سلاح، عبر عمليات طعن ودهس يومية منذ شهور، ومن دون توقف، ومعلوم عند كل باحث يملك الحد الأدنى من الرصانة أن الحركة السياسية، عندما تكون قيادتها وخطوطها الأمامية من جيل الشباب غير المنظم، لتشكل استدامة واستمرار، ولكن بفعل فردي متتابع، فهي أشد التعبيرات قوة عن الطابع الاجتماعي العميق لمضمون هذه الحركة، ولا يستطيع أعتى عتاة الصهاينة اليوم أن يزعم أن ظاهرة الشباب الفلسطيني المقاوم هي ظاهرة عابرة أو هي ظاهرة تنفذ روزنامة خارجية، وبالمعيار البحثي نفسه لما انخفض سن الشباب المنخرط في أعمال المقاومة، زاد طابعها المعبر بعمق عن المجتمع، وعندما تنجذب لها من الشباب الفئات الطلابية، وليس فقط المهمشين والمنتمين إلى فئات العمال صغيري السن، يكون التعبير أقوى وأقوى. أما عندما تجذب الحركة الإناث صغيرات السن فهذه ذروة التعبير.

جاء حل اللغز أمس مع عملية الطعن في حي الشيخ جراح التي نفذتها فتاة فلسطينية من بنات الحي، ومن عائلة مهددة بالتهجير، وهي طالبة على مقاعد الدراسة، وليست محجبة بالمناسبة، وهي من يحمل اسم نفوذ، لتقول لمن به صمم وعمى، أن نفوذ كلمة سر المقاومة، ورمز الشعب الفلسطيني، ونفوذ فلسطينية من أبوين فلسطينيين وجدين فلسطينيين، كابراً عن كابر حتى عمق التاريخ، فمن يبحث عن تفسير لمصطلح نفوذ، ها هي نفوذ، فعن أي نفوذ تتحدثون؟

مقالات متعلقة

تل أبيب تصرخ: إنسوا النووي الصواريخ تحاصرنا

 الثلاثاء 7 كانون الأول 2021

تل أبيب تستصرخ واشنطن في الوقت المستقطع: «النووي» تجاوزَنا… استدركوا الصواريخ!

علي حيدر

استغلّت إسرائيل الفترة الفاصلة عن استئناف الجولة السابعة من مفاوضات فيينا منتصف الأسبوع الحالي، لتَبعث بوفد أمني رفيع منها إلى واشنطن، حيث سيعقد مباحثات مع المسؤولين الأميركيين تستهدف إقناعهم باتّباع مقاربة أكثر تشدّداً في مواجهة إيران، خصوصاً بعدما دلّلت محادثات الأسبوع الفائت، على أن طهران لا تزال متمسّكة بثوابتها على المستويات كافّة. وإذا كان تحوُّل إيران إلى «دولة عتبة نووية»، مع ما يعنيه ذلك من انعكاسات على موازين الردع في الإقليم، يشكّل همّاً شاغلاً للمسؤولين الإسرائيليين السابقين والحاليين، فإن ما لا يقلّ أهمّية وخطورة بالنسبة إليهم هو ملفّ الصواريخ الباليستية والمُسيّرات، والذي سيبحثه الوفد الإسرائيلي في واشنطن أيضاً. وعلى أيّ حال، فإن الصُراخ الإسرائيلي المتواصل توازياً مع تَجدّد المفاوضات النووية، يجلّي، مجدّداً، حالة الانسداد التي واجهتها الخيارات المُفعّلة سابقاً بوجه طهران، وفي الوقت نفسه «ضيق ذات اليد» لدى تل أبيب، خصوصاً على مستوى إقرار خطط عسكرية لا تزال بعيدة المنال تتمة

سَيْل الصواريخ والمسيّرات: إسرائيل لا تجد مخرجاً

وليد شرارة

بينما يصعّد المستوى السياسي في الكيان الصهيوني من حدّة حملته التهويلية ضدّ المشروع النووي الإيراني، بعد جولة المفاوضات الأخيرة في فيينا، صدرت في الكيان مجموعة مواقف لافتة عن مسؤولين عسكريين سابقين، تتناقض في فحواها مع مواقف السياسيين. فقد رأى العسكريون السابقون أن الاتفاق النووي مع إيران، في عام 2015، كان الخيار الأقلّ سوءاً بالنسبة إلى إسرائيل، وأن إلغاءه، بتحريض من الأخيرة، من قِبَل إدارة دونالد ترامب، كان خطأً فادحاً. وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق، موشي يعلون، قال، لـ»هآرتس»، إن «الانسحاب الأميركي من الاتفاق كان سلبياً تماماً بالنسبة لإسرائيل: هو حرّر إيران من التزاماتها، وسمح بتقدّمٍ كبير في برنامجها النووي». أمّا داني سيترينوفيتس، المسؤول السابق عن ملف إيران في الاستخبارات العسكرية الصهيونية، فقد اعتبر في مقابلة مع «تايمز أوف إسرائيل»، أن جهل السياسيين الإسرائيليين المطبق حيال إيران ونظامها، دفعهم إلى «حضّ الطرف الأميركي على الخروج من الاتفاق من دون أن تكون أيّة خيارات أخرى متوافرة»، وما نتج من ذلك بنظره هو «فشل ذريع». تتمة

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Tehran: Step-by-Step Deal, Tentative Plans in Vienna Talks Out of Question

Dec 06, 2021

By Staff, Agencies

Iranian Foreign Ministry spokesperson Saeed Khatibzadeh ruled out any step-by-step agreement or interim plans in the course of the Vienna negotiations for the revival of the nuclear deal, officially known as Joint Comprehensive Plan of Action [JCPOA].

“There is basically no talk of anything as a step-by-step deal or interim plans,” Khatibzadeh said at a press conference in Tehran on Monday, in which he commented about the course of talks in Vienna on the lifting of sanctions and saving the 2015 deal.

“We are negotiating in Vienna on the basis of the draft documents we have put forward on the lifting of the sanctions and how to stop Iran’s remedial measures,” he noted.

The spokesman reiterated that Iran has entered the Vienna negotiations with a serious resolve to strike a good deal, one that would be in the interests of both sides.

Criticizing the US and the European troika for “minimal commitment” to their undertakings, Khatibzadeh said Iran’s proposed texts have been prepared according to the drafts of the six previous rounds.

He then underscored that Iran will accept nothing less than the JCPOA and won’t commit to anything beyond it either.

Envoys from Iran and the P4+1 group of countries held the seventh round of the talks in the Austrian capital last week to discuss ways for the removal of US sanctions and reviving the JCPOA.

Former US president Donald Trump left the JCPOA in May 2018 and re-imposed the anti-Iran sanctions that the deal had lifted. He also placed additional sanctions on Iran under other pretexts not related to the nuclear case as part of his “maximum pressure” campaign.

The US Should Concede to Its Diminishing Role in the Region As Iran Will Not Accept Compromise

Nov 5, 2021

By Mohammad Youssef

Beirut – The world scene seems very confusing, a lot of tension and strain stretching and extending across the continents, nonetheless, there are doorways that can lead to temporary solutions or compromises in the worst case scenario.

  • The escalating tension between Russia and the western world over Ukraine, and the western military measures there
  • The western-eastern tension between China and the western world over Taiwan
  • The continuous strain in world politics over the Iranian nuclear file, and Vienna negotiations taking place without any hope looming about a longstanding agreement that could be finalized.

This file is preoccupying the world because of its repercussions and ramifications that could translate all over.

Washington has dragged itself and the whole Western governments into a tough place when it unilaterally and without any reasonable justification withdrew from the agreement with Tehran.

Iran proved credibility and has delivered over the agreement with all its articles and subdivisions.

Contrary to this, the US did not respect its commitments nor delivered its share of conditions in the agreement.

It is Tehran’s right to ask for more guarantees from the world society involved in the negotiations to make sure Washington would not dare to breach its commitments again.

One of the issues at stake during the current negotiations is that Tehran wants a direct and complete lift of American and Western sanctions, meanwhile Washington continues the procrastination policy.

Washington, furthermore, is attempting to add new files to the negotiating table, especially those in link to Tehran’s role in the region, more particularly, those in relation with advancing its rockets arsenal and supporting the resistance movements.

Iran continued to insist in limiting the negotiations to the same issues discussed before without adding any extra point.

What are the anticipated results for the ongoing Vienna negotiations?

It seems clearly that the Americans are not in anyway in a position to hand the Iranians guarantees that former US president Donald Trump’s scenario of pulling out of any reached  agreement would not be repeated again. So, the most probable outcome is to reach a temporary agreement that would generally ease the tensions in the region, especially in Iraq and allow for mutual intersection points that would secure a level of stability over different issues.

For its part, Tehran that has never aimed  anytime to have a nuclear weapon, has given and is ready to give necessary assurances to this effect, but will never accept to compromise its full sovereign position vis-a-vis other issues that boils down to its basic interests and principles.

Washington, who day and night preaches about real politics and pragmatism, should accept its dwindling position and diminishing role in the region and the world. 

This entails a different approach that renders the US accept to abandon its arrogant policy, and strike a settlement that would necessarily recognize the vital interests and role of Iran in its surrounding region. This is the most likely scenario; otherwise, we would be entering another vicious cycle of escalation!

%d bloggers like this: