Problems of the new US foreign policy (4) إشكاليات السياسة الخارجية الأميركية الجديدة (4)

 Researcher and political economist and 
former Secretary General of the
 Arab National Congress

 Ziad Hafez

Part four : Some files in the Arab world

We will enter here to some of the intertwined files related to the Arab world though each separate file has its own reasons. But the intertwining of history and geography makes it difficult to approach the files independently of one another. The new administration, like all previous administrations, looks at the various arenas from a geostrategic perspective and not as separate files, although in some cases it is necessary to divide the matter because of the difficulties facing US politics.

The files of Palestine, Syria, Iraq, Yemen, Libya and Lebanon are what concern us in the first degree because they are the arenas of the ongoing struggle in the region. The question we are asking is what can the United States do? In this context, it must be recalled that the line of the American role is a regressive line. After the failure of direct military engagement in the region through the faltering American project in Iraq and the emergence of the Baker-Hamilton Committee, which imposed a reconsideration of the way in dealing with the countries of the region, the Barack Obama era had launched the theory of smart force or proxy war. The exploitation of the Arab peoples’ resentment against their rulers was through the so-called Arab Spring. The bet was that changing the regimes in the countries loyal to the United States and enabling moderate Islamic groups from Turkey to Morocco to establish a solid base for an American century in the Arab world. But the stubbornness in dealing with Syria, contributed to the stumbling of the project in Egypt, led to the global war, still going against Syria. However, the steadfastness of the Syrian Arab Army and the people gathered around its leadership thwarted the American project in Syria.

The Trump era was an extension of Obama’s policy, with his repeated calls for the withdrawal of American forces, which the deep state had opposed. The statements of the former US envoy in charge of the Syrian file, James Jeffrey, acknowledge that US President Donald Trump was defrauded to thwart the attempts to withdraw American forces from eastern and northeastern Syria. Today, Jeffrey, in an article in « Foreign Affairs », calls on President Biden to continue the policy of sanctions and starvation against Syria and to make Syria a swamp to drain Russia, as happened in Afghanistan in the eighties of the past century. The goal was and remains to overthrow the regime and topple President Assad. So the law of Caesar, to strangle Syria economically and prevent the re-reconstruction. But all of this did not lead to the desired results . So what next?  If the direct engagement has failed to achieve its goals despite the occupation of Iraq and the overthrow of the regime, and if the United States global war on Syria failed  by proxy, what remained in the American arsenal ? More of force, or review of that policy?  The steadfastness of the Syrian people, gathered around their leadership and army, was not taken into consideration. 
In our estimation, we do not believe that the new administration will be able to frustrate the will of the people to withstand and reject the military dictates. The day will also come for the conviction of the various ruling elites in the Arab world that what the US administration wants or does has no value. What is important is what Arab societies do, and the focus is on what they want without concern for the opinion of others.

Biden backs down in front of Syria as Obama?

The tendency of the nominated officials to put more pressure on Syria through supporting the fanatic armed groups, and the “SDF” is not new and the balance of power in the field negates the effectiveness of that policy. Moreover the severe internal division, the United States cannot justify direct involvement as compensation for the failure of the proxy war.

In this context, we refer to an interview conducted by Secretary of State Anthony Blinken with Michael Morrell, former Director-General of the Central (CIA) on the program “Intelligence Matters” (Intelligence Matters) broadcast by the American “CBSB” station (which confirms the organic relationship between intelligence and corporate media!. This interview, conducted in late 2020, reflect the biblical role of the United States in preserving the empire and manifested destiny that confirms its exceptionalism. In that interview, he said that there is a need not to directly implicate US forces in what he called “permanent wars,” but this does not prevent “limited operations” carried out by the Special Forces to support local agents in their implementation of the required agendas. Here, the “SDF” will receive military support from the United States. What supports Blinken’s position is the statement of Trey McGurk, who succeeded James Jeffrey. Terry McGurk resigned in 2019 from his duties in following up the Syrian file, when Trump expressed his desire to withdraw the American forces from Syria. McGurk wants more American military presence in Syria. In recent weeks, we have witnessed the return of ISIS cells in the Badia, the attempts to sabotage reconciliation in southern Syria, and the provocative operations of the “SDF” forces in the northeast of Syria. All of this happened after the presidential elections and before Biden assumed the reins of power, but these measures have the approval of Secretary of State Blinken and are indicative of their continuation. On the other hand, and in the context of trying to polish the image of the United States, there is talk in the American corridors about the possibility of an implicit understanding for Russia to hand over the Syrian file to ensure the security of the Zionist entity. If the Russian initiative succeeds in securing the entity’s security, that means not supporting the strategy and objectives of the Axis of Resistance, then this is a gain for the United States and the entity. And if those efforts falter, then for every incident there is a talk and the implicit understanding is disavowed. In our opinion, all these attempts only indicate the inability of the United States to initiate and change its backward trend in the region. There is no evidence that Russia will accept the “mission,” nor is there any indication that the Syrian state will respond to this initiative. The question becomes of able to bear more attrition? The American bet is that the endurance of the Syrian state is limited, and thus it will resort to making “concessions” to stop the economic and social deterioration, and these “concessions” will bring about the “desired change” by the Americans and Zionists. On the other hand, however, the new administration cannot change the balance of power on the ground if the Syrian state proceeds to complete the restoration of the occupied territories in the north and east. Syria has allies who were and still committed to defending Syria defend Syria .

There are those who believe that any settlement with Iran will inevitably lead to “breakthroughs” in the Syrian file, without specifying what the breakthroughs are. They may think that it is due to some amendments to the constitution and the change in the top of the pyramid, but all of this are just wishes that are not based on material facts. Syria is not an instrument of the Islamic Republic, but an ally of it, and it has its own independent decision. Syria, which rejected the dictates of Colin Powell at the height of the American arrogance in the occupation of Iraq, will not bow to America, which hit the weakness and is on the threshold of decline because of the division of internal and because of the lack of ability to Expansion and impose its hegemony .

Do you return Rumsfeld’s theory ?

The Syrian, Libyan, Yemeni and Iraqi tension was the work of the Obama administration, in which Biden was a key partner. Does the latter pursue a different policy? Evidence to date indicates that Donald Rumsfeld’s theory is what controls the minds of the American elites, including the new administration: If force fails to achieve the goals, the solution is more power. During their tenure in the Obama administration, the nominated officials in the new administration had criticised Barack Obama for not using more force. The named officials are Zionists and thus their priority is the entity. The new president declared his Zionism, even though he was not a Jew, but a Catholic.

However, the balance of power on the ground neutralised all the means used to achieve the goals of the American administration. So what is “more power”? Despite declaring its commitment to the Zionist entity, the administration is not able to impose on the US Congress new war options in Syria in favour of the entity because the general mood in the turbulent atmosphere at home does not allow foreign adventures without guaranteed results, especially since Syria is no longer alone, but rather is part of a strong axis. The experience of 2013 indicates that at that time the balance of power was not in USA favour in launching a direct aggression against Syria, so was the Russian mediation and the solution to dismantling the chemical system. Today, the balance of power is more favourable to Syria than it was in 2013, so what remains for the United States is either to retreat or reduce the ceiling of the confrontation and be content with linking a conflict. What concerns the Syrian state is the exit of the American forces from the east of the Euphrates, and this is possible because the number is small and the logistical support for them is difficult, especially if they are completely removed from Iraq.

Regarding Iraq, we must not forget that Biden, since the presidency of Bush Jr., has been considering the division of Iraq. Here, too, the balance of power governs the administration’s policies, as the capabilities have become limited. The Iraqi political forces supporting the American presence could no longer call for that after the assassination of Abu Mahdi al-Muhandis, along with Qassem Soleimani. The bombings in central Baghdad on the first day of Biden’s mandate will not lead to the maintenance of the US forces under the pretext of the return of ISIS, which the United States claimed that it “defeated”! In fact, the opposite may happen. Understanding with the Iraqi government may contribute to facilitating the easy exit of US forces from Iraq, because the alternative to that is to repeat the scene of the forces leaving Vietnam.

Theater ready to stop war Yemen

With regard to Yemen, the theatre is set in the US Congress to stop the war and give the UN a role after instructing Saudi to stop the aggression. It has become clear that the Biden administration will cancel the designation imposed by the Trump in its last days. However, there are forces within the ruling coalition in the United States that will seek to maintain tension in Yemen. The American armament company Raytheon supplies weapons to the Saudis and the Gulf states. New Defence Minister Lloyd Austin is a member of the company’s board of directors. It is not clear who can decide the US position, and what we want to point out is the contradiction of interests within the coalition of forces supporting Biden, as we explained in the first part of this series.

As for the relationship with Saudi Arabia, the mood in the new administration is, until now, negative towards the crown prince and the style of government. The repeated statements of the new US president about the need to hold officials in Saudi Arabia accountable for the assassination of Jamal Khashoggi are evidence of this. It is an indication of the nature of the expected relations between the new administration and the leadership in Saudi Arabia. On the other hand, the administration will stick to the “Abrahamic agreements” and may develop them after “changes” are implemented in Saudi Arabia. But the crown prince is not as weak as some imagine and that the administration’s options are limited here as well. But in any case, the relationship between the two capitals will not be a quiet relationship, at least in the first phase of Biden.

Most of the foreign policy team are Zionists

Regarding the Palestinian file, the president-elect declared his commitment to the two-state solution, but he did not disclose what was the fate of the settlements in Palestine or the fate of the capital. He will adhere to the decision to move the embassy (not forgetting that the decision was taken by the Congress in Clinton State) and will return to communication with the P-authority and facilitate financial transfers of the authority. On the other hand, the new administration’s commitment to the security of the entity is one of the constants of the ruling elites in America, but this commitment will not be dragged into adhering to Netanyahu, who we believe is on the way out of the political stage. All these measures are of a formal nature, because the new administration cannot provide anything radical, given that pressure is mounting within the Democratic Party to recognise the rights of the Palestinian people. But we must not forget that most of the foreign policy team of the new administration are Zionists, who will not allow any substantive “concession” towards the Palestinians. There is no justification for betting on new positions in the administration to give some impetus to the negotiation policy that has proven fruitless.

As for Libya, the disaster that struck it was the work of the Obama administration, especially Hillary Clinton. The administration’s new foreign affairs officials were in the Obama administration and were still defending their policies at the time. It is not clear what the administration can offer, as there is no statement or writing for any of them about the complex Libyan file internationally and regionally. But we must point out that the delegate named to represent the United States in the United Nations and the Security Council, Linda Tomas Greenfield, is a long-standing diplomat of African descent. She was removed from the State Department in Trump’s state.  Prior to that, she held several positions in Africa such as Nigeria and Liberia. She stated some time ago, according to “Sputnik”, that all parties to the conflict, locally and internationally, should reduce the ceilings of demands and work to find a solution. It is not clear if this statement was a personal opinion or a reflection of a change in the US administration.

What role does Robert Malley have?

The last file is the Lebanese file. Until the preparation of this approach, no official in the new administration issued any position regarding Lebanon. Thus, what can be presented is based on Jeffrey Feltman’s statement more than a year ago before the Congressional Foreign Relations Committee. The new administration could adopt the approach of Feltman, who knows Lebanon well. We also have to take into account that the United States looks at the Lebanese file from the standpoint of the security of the Zionist entity and from the angle of interconnections with the various files in the region. The conclusion of Jeffrey Feltman’s approach is that pushing Lebanon over the abyss will not result in a positive outcome for the interests of the United States and the Zionist entity. Consequently, the pressures exerted on Lebanon must be reconsidered and accommodation as was the case in the Obama era with the resistance, as there is no allied regional power that can disarm the resistance in accordance with Security Council Resolution 1702. Linking the dispute may raise the veto on the participation of the party in one form or another in the government. It could also contribute to supporting the French initiative to financially rearrange the internal situation. But there is no sign that the new administration officials share that view.

On the other hand, there is a proliferation of talk in the American corridors about the major role of Robert Malle in approaching the Iranian, Palestinian and Lebanese file. Robert Malle is very close to Anthony Blinken. If it is proven that the talk in the  corridors is serious, then this means that diplomacy will play a major role in approaching the hot files in the region, which may be reflected in a solution, albeit limited, towards the Lebanese scene, especially since the tools of the United States have proven their disastrous failure repeatedly, and that there is no point in escalating the situation that may topple what remains. From the influence of the American role.

However, during the first 100 days of Biden’s term, the true directions of the new administration will be clearly seen. We believe it will not be too far from the approach we presented above.

These are some of the expectations in the hot files awaiting the administration, and we do not expect any change from the previous policies, whether only in style or tone. It is incapable of change and unable to continue. This is its dilemma, and the world’s countries are not responsible for solving the American impasse. The shifts in the field will produce the facts that will govern American policy, which one day becomes useless. It has no ability to wage new wars, even if its desire to do so is certain, and it has no ability to make concessions to reach settlements. The break-up of the American empire may coincide with the dissolution of the republic. At best, what the new administration will do is connect a conflict without solutions and without wars. At worst, it is a question of its existence as a superpower. The only danger lies in the continuation of the state of denial and consequently the committing of follies that accelerate their demise and the consequent loss of life.

Previous Parts

(4) إشكاليات السياسة الخارجية الأميركية الجديدة

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-14.png
باحث وكاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

زياد حافظ

الجزء الرابع: بعض الملفات في الوطن العربي

ندخل هنا إلى بعض الملفّات المتعلّقة بالوطن العربي والمتشابكة وإنْ كان لكلّ ملفّ على حدة حيثياته الخاصة. لكن التشابك الناتج عن التاريخ والجغرافيا يجعل من الصعب مقاربة الملفّات بشكل مستقلّ عن بعضها البعض. والإدارة الجديدة كسائر الإدارات السابقة تنظر إلى مختلف الساحات من منظور جيواستراتيجي وليس كملفّات مستقلّة عن بعضها وإنْ اقتضى الأمر في بعض الحالات تجزئة الموضوع بسبب الصعوبات التي تواجهها السياسة الأميركية.

ملفات فلسطين وسورية والعراق واليمن وليبيا ولبنان هي ما تعنينا في الدرجة الأولى لأنها ساحات الصراع القائم في المنطقة. السؤال الذي نطرحه هو ماذا تستطيع ان تفعل الولايات المتحدة؟ في هذا السياق لا بدّ من التذكير بأنّ الخط البياني للدور الأميركي هو خط تراجعي. فبعد فشل الانخراط المباشر العسكري في المنطقة عبر تعثّر المشروع الأميركي في العراق وبروز لجنة بيكر هاملتون التي فرضت إعادة النظر في الطريقة في التعامل مع دول الإقليم، كانت حقبة باراك أوباما قد أطلقت نظرية القوّة الذكية أو الحرب بالوكالة. فكان استغلال نقمة الشعوب العربية على حكّامها عبر ما سُمّي بالربيع العربي. الرهان كان أنّ تغيير الطقم الحاكم في الدول الموالية للولايات المتحدة وتمكين مجموعات إسلامية معتدلة متواصلة من تركيا إلى المغرب لتثبيت قاعدة متينة لقرن أميركي في الوطن العربي. لكن الاستعصاء كان في التعامل مع سورية ساهم في تعثر المشروع في مصر فكانت الحرب الكونية التي قادتها الولايات المتحدة على سورية وما زالت حتى الساعة. لكن صمود الجيش العربي السوري والشعب الملتفّ حول قيادته أفشل المشروع الأميركي في سورية.

حقبة ترامب كانت امتداداً لسياسة أوباما مع مطالبته المتكرّرة بسحب القوّات الأميركية التي عارضته الدولة العميقة. تصريحات المبعوث الأميركي السابق المولج بالملف السوري جيمس جيفري تقر بأنه تمّ التحايل على الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإفشال محاولات سحب القوّات الأميركية من شرق وشمال شرق سورية. واليوم يدعو جيفري في مقال له في مجلّة «فورين أفيرز» الرئيس بايدن إلى الاستمرار بسياسة العقوبات والتجويع ضدّ سورية وجعل سورية مستنقعاً لاستنزاف روسيا كما حصل في أفغانستان في الثمانينيات من القرن الماضي. فالهدف كان وما زال قلب النظام والإطاحة بالرئيس الأسد. أضف إلى ذلك فإنّ قانون قيصر الذي تمّ بموافقة الحزبين الديمقراطي والجمهوري هدفه خنق سورية اقتصادياً ومنع إعادة إعمارها وذلك لتعزيز النقمة الداخلية وفرص انتفاضة على نظام الحكم. لكن كلّ ذلك لم يؤدّ إلى النتائج المرجوة. فماذا بعد؟ فإذا كان الانخراط المباشر قد فشل في تحقيق أهدافه رغم احتلال العراق وقلب النظام وإذا فشلت الحرب الكونية على سورية بالوكالة عن الولايات المتحدة فماذا بقي في الترسانة الأميركية؟ المزيد من القوة والضغط أم مراجعة لتلك السياسة؟ فصمود الشعب السوري الملتفّ حول قيادته وجيشه لم يكن في الحسبان وأفشل كلّ المحاولات. وفي تقديرينا لا نعتقد أنّ الإدارة الجديدة تستطيع أن تحبط من عزيمة الشعب في الصمود ورفض الإملاءات العسكرية. كما سيأتي يوم تترسّخ القناعة عند مختلف النخب الحاكمة في الوطن العربي أنّ ما تريده الإدارة الأميركية أو تقوم به لا يعنيها ولا قيمة لها. المهمّ هو ما تقوم به المجتمعات العربية والتركيز هو على ما تريده دون الاكتراث إلى رأي الآخرين.

بايدن يتراجع أمام سورية كما أوباما؟

آراء المسؤولين المسمّين لتولي السياسة الخارجية توحي أنّ الميل سيكون إلى المزيد من الضغوط على سورية والدفع نحو التقسيم. ذلك سيكون عبر دعم المجموعات المسلّحة وإنْ كانت من جماعات التعصّب والغلوّ والتوحّش يضاف إليهم مجموعة «قسد». لكن موازين القوّة في الميدان تنفي فعالية تلك السياسة. وليس بمقدور الولايات المتحدة في ظلّ الانقسام الحادّ الداخلي إمكانية تبرير تورّط مباشر تعويضاً عن فشل الحرب بالوكالة. ونشير في هذا السياق إلى مقابلة أجراها وزير الخارجية أنطوني بلينكن مع مايكل موريل المدير العام السابق بالوكالة لوكالة الاستخبارات المركزية (سي أي آي) على برنامج «قضايا استخبارية» (انتليجنس ماترز) الذي تبثّه محطة «سي، بي، أس» الأميركية (ما يؤكّد العلاقة العضوية بين الاستخبارات والإعلام الشركاتي!). جاء في هذه المقابلة التي أجريت في أواخر 2020 والتي لم تخلُ من العبارات التي تؤكّد النظرة التوراتية لدور الولايات المتحدة في الحفاظ على الإمبراطورية لأنّ ذلك قدرها المتجلّي الذي يؤكّد استثنائيتها. وفي تلك المقابلة قال إنّ هناك ضرورة لعدم توريط مباشر للقوات الأميركية في ما سمّاه بـ «الحروب الدائمة» ولكن هذا لا يمنع من «عمليات محدودة» تقوم بها القوّات الخاصة لدعم عملاء محلّيين في تنفيذهم للأجندات المطلوبة. هنا تحضر «قسد» التي ستتلقّى دعماً عسكرياً من الولايات المتحدة. وما يدعم موقف بلينكن تصريح المسؤول الجديد القديم عن الملفّ السوري تري مكغورك الذي خلف جيمس جيفري. فتري مكغورك كان قد استقال سنة 2019 من مهامه في متابعة الملف السوري عندما عبّر ترامب عن رغبته بسحب القوّات الأميركية من سورية. ومكغورك يريد المزيد من التواجد العسكري الأميركي في سورية. وشاهدنا في الأسابيع الماضية عودة خلايا داعش في البادية ومحاولات تخريب المصالحة في جنوب سورية والعمليات الاستفزازية لقوّات «قسد» في الشمال الشرقي لسورية. كلّ ذلك حصل بعد الانتخابات الرئاسية وقبل تسلم بايدن مقاليد السلطة، غير أنّ هذه الإجراءات تحظى بموافقة وزير الخارجية بلينكن وتدلّ على استمرارها.

من جهة أخرى، وفي سياق محاولة تلميع صورة الولايات المتحدة هناك حديث في الأروقة الأميركية عن إمكانية تفاهم ضمني لتسليم روسيا الملف السوري لضمان أمن الكيان الصهيوني. فإذا نجحت المبادة الروسية في تأمين أمن الكيان، يعني عدم دعم استراتيجية وأهداف محور المقاومة، فهذا مكسب للولايات المتحدة والكيان. وإذا تعثرت تلك الجهود فلكلّ حادث حديث ويتمّ التنصّل من التفاهم الضمني. في رأينا، كلّ هذه المحاولات لا تدلّ إلاّ على عجز الولايات المتحدة في المبادرة وتغيير المنحى التراجعي لها في المنطقة. وليس هناك من دليل أنّ روسيا ستقبل بـ «المهمة» كما ليس هناك من مؤشر أنّ الدولة السورية ستتجاوب مع تلك المبادرة. المسألة تصبح من يستطيع أن يتحمّل أكثر الاستنزاف؟ الرهان الأميركي هو أنّ قدرة التحمّل للدولة السورية محدودة وبالتالي ستلجأ إلى تقديم «تنازلات» لإيقاف التدهور الاقتصادي والاجتماعي وهذه «التنازلات» ستأتي بـ «التغيير المنشود» أميركياً وصهيونياً. ولكن في المقابل لا تستطيع الإدارة الجديدة تغيير موازين القوّة على الأرض إذا ما أقدَمت الدولة السورية على استكمال استعادة الأراضي المحتلة في الشمال والشرق. فلسورية حلفاء كانوا وما زالوا ملتزمين في الدفاع عن سورية.

وهناك من يعتقد أنّ أيّ تسوية مع الجمهورية الإسلامية في إيران ستؤدّي حتماً على «انفراجات» في الملّف السوري دون تحديد ما هي الانفراجات. ربما يعتقدون أنها تعود إلى بعض التعديلات في الدستور والتغيير في رأس الهرم، ولكن كلّ ذلك مجرّد تمنّيات لا تستند إلى وقائع مادية يمكّنها من تحقيقها. فسورية ليست أداة للجمهورية الإسلامية بل حليفة لها ولها قرارها المستقلّ. وسورية التي رفضت إملاءات كولين باول في ذروة الغطرسة الأميركية في احتلال العراق لن ترضخ لأميركا التي أصابها الوهن وهي على عتبة الأفول فالانهيار بسبب الانقسام الداخلي وبسبب عدم قدرتها على التوسّع وفرض هيمنتها.

هل تعود نظرية رامسفيلد؟

التوتّر السوري والليبي واليمني والعراقي من صنع إدارة أوباما الذي كان بايدن شريكاً أساسياً فيها. فهل ينتهج الأخير سياسة مغايرة؟ الدلائل حتى الساعة تفيد أنّ نظرية دونالد رامسفيلد هي التي تتحكّم في عقل النخب الأميركية بما فيها الإدارة الجديدة: إذا فشلت القوّة في تحقيق الأهداف فالحلّ هو المزيد من القوّة. المسؤولون المسمّون في الإدارة الجديدة كانوا قد وجّهوا خلال عملهم في إدارة أوباما انتقاداتهم لباراك أوباما لعدم استعمال المزيد من القوّة. والمسؤولون المسمّون هم من الصهاينة وبالتالي أولويتهم الكيان. والرئيس الجديد أعلن عن صهيونيته وإن لم يكن يهودياً بل هو كاثوليكيّ.

لكن موازين القوّة على الأرض حيّدت كافة الوسائل المستعملة لتحقيق أهداف الإدارة الأميركية. فما هو «المزيد من القوّة»؟ ليس بمقدور الإدارة رغم إعلان التزامها بالكيان الصهيوني أن تفرض على الكونغرس الأميركي خيارات حرب جديدة في سورية لصالح الكيان لأنّ المزاج العام في الأجواء المضطربة في الداخل الأميركي لا يسمح لمغامرات خارجية غير مضمونة النتائج خاصة أنّ سورية لم تعد بمفردها بل هي جزء من محور قوي يستطيع إيقاع الخسائر الفادحة بالمصالح الأميركية والصهيونية في المنطقة. كما أنّ تحالفات سورية الدولية تمكنها من تحييد العمل الانفرادي الذي قد تقدم عليه الولايات المتحدة. فتجربة 2013 تشير إلى أنّ آنذاك لم تكن موازين القوّة لصالح الولايات المتحدة في شنّ عدوان مباشر على سورية فكانت الوساطة الروسية وحلّ تفكيك المنظومة الكيمياوية. اليوم، موازين القوّة أكثر ميلاً لصالح سورية مما كانت عليها سنة 2013 فما يبقى للولايات المتحدة إما التراجع وإما تخفيض سقف المواجهة والاكتفاء بربط نزاع. ما يهمّ الدولة السورية هو خروج القوّات الأميركية من شرق الفرات وهذا ممكن لأنّ العدد قليل واللوجستية الداعمة لها صعبة خاصة إذا ما تمّ إخراجها كلّياً من العراق.

في ما يتعلّق بالعراق، لا يجب أن ننسى أنّ بايدن منذ ولاية بوش الابن ينظّر لتقسيم العراق. هنا أيضاً موازين القوّة تحكم سياسات الإدارة حيث أصبحت الإمكانيات محدودة. والقوى السياسية العراقية المؤيّدة للوجود الأميركي لم يعد باستطاعتها الدعوة إلى ذلك بعد اغتيال أبي مهدي المهندس ومعه قاسم سليماني. والتفجيرات في وسط بغداد في أوّل يوم من ولاية بايدن لن يؤدّي إلى إبقاء القوّات الأميركية بحجة عودة داعش التي ادّعت الولايات المتحدة أنها «هزمتها»! بل العكس قد يحصل. فالتفاهم مع الحكومة العراقية قد يساهم في تسهيل الخروج الميسّر للقوات الأميركية من العراق لأنّ البديل عن ذلك هو تكرار مشهد خروج القوّات من فيتنام. ستحافظ الإدارة الأميركية على علاقات وثيقة مع إقليم كردستان غير أنّ كلّ ذلك لن يمنع تكريس الانكفاء من العراق وسورية. لكن هذا لا يعني أنّ الساحة العراقية ستنعم بالهدوء بل العكس كما تبيّن من الانفجارات الأخيرة. المسألة ستكون في ضبط الإيقاع بين التوتر والتفاوض والكرة في ملعب القيادات العراقية.

المسرح مهيّأ لوقف حرب اليمن

في ما يتعلّق باليمن فالمسرح مهيّأ في الكونغرس الأميركي لإيقاف الحرب وإعطاء الدور للأمم المتحدة بعد الإيعاز لبلاد الحرمين بوقف العدوان. وبات واضحاً أنّ إدارة بايدن ستنظر في موضوع تصنيف الحوثيين كمجموعة إرهابية وإلغاء التصنيف الذي فرضته إدارة ترامب في أيامها الأخيرة. لكن هناك قوى داخل التحالف الحاكم في الولايات المتحدة ستسعى للحفاظ على التوتر في اليمن. شركة التسليح الأميركية رايثيون تورّد أسلحة لبلاد الحرمين ودول الخليج ووزير الدفاع الجديد لويد اوستن عضو مجلس إدارة الشركة. ليس من الواضح من يستطيع حسم الموقف الأميركي، وما نريد أنّ نشير إليه هو تناقض المصالح داخل تحالف القوى الداعمة لبايدن كما أوضحناه في الجزء الأول من هذه السلسلة.

أما العلاقة مع بلاد الحرمين فالمزاج السائد في الإدارة الجديدة سلبي حتى الساعة تجاه ولي العهد وأسلوب الحكم. التصريحات المتكرّرة للرئيس الأميركي الجديد حول ضرورة مساءلة المسؤولين في بلاد الحرمين حول اغتيال جمال الخاشقجي دليل على ذلك. انها مؤشر عن طبيعة العلاقات المرتقبة بين الإدارة الجديدة وقيادة بلاد الحرمين. في المقابل ستتمسّك الإدارة بـ «الاتفاقات الابراهيمية» وربما قد تطوّرها بعد إنجاز «تغييرات» في حكومة بلاد الحرمين. لكن ولي العهد ليس بالضعف الذي يتصوّره البعض وأنّ خيارات الإدارة الأميركية محدودة هنا أيضاً. لكن في مطلق الأحوال، لن تكون العلاقة بين العاصمتين علاقة هادئة على الأقلّ في المرحلة الأولى من ولاية بايدن.

معظم فريق السياسة الخارجية من الصهاينة

بالنسبة للملف الفلسطيني أعلن الرئيس المنتخب التزامه بحلّ الدولتين لكنه لم يفصح عما هو مصير المستعمرات في فلسطين ولا مصير العاصمة. سيتمسّك بقرار نقل السفارة (لا ننسى أنّ القرار اتخذ من قبل الكونغرس في ولاية كلينتون) وسيعود التواصل مع السلطة وتسهيل الحوالات المالية للسلطة. في المقابل التزام الإدارة الجديدة بأمن الكيان من ثوابت النخب الحاكمة في أميركا ولكن لن ينجر هذا الالتزام إلى التمسّك بنتنياهو الذي نعتقد أنه على طريق الخروج من المسرح السياسي. فكلّ هذه الإجراءات طابعها شكلي لأنه لا تستطيع الإدارة الجديدة تقديم أيّ شيء جذري علماً أنّ الضغوط تتصاعد داخل الحزب الديمقراطي للإقرار بحقوق الشعب الفلسطيني. لكن لا يجب أن ننسى أنّ معظم فريق السياسة الخارجية للإدارة الجديدة من الصهاينة الذين لن يسمحوا بأيّ «تنازل» جوهري تجاه الفلسطينيين. فليس هناك ما يبرّر المراهنة على مواقف جديدة في الإدارة ليعطي دفعاً ما لسياسة المفاوضات التي أثبتت عقمها.

بالنسبة لليبيا فإنّ الكارثة التي حلّت بها من صنع إدارة أوباما وخاصة من صنع هيلاري كلنتون. المسؤولون الجدد في الإدارة للشؤون الخارجية كانوا في إدارة أوباما وما زالوا يدافعون عن سياساتهم آنذاك. ليس من الواضح ما يمكن أن تقدم عليه الإدارة فليس أيّ تصريح أو كتابة لأيّ منهم حول الملف الليبي المعقد دولياً وعربياً وإقليمياً. لكن لا بدّ لنا من الإشارة إلى أنّ المندوبة المسمّاة لتمثيل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ومجلس الأمن ليندا تواماس غرينفيلد ديبلوماسية عريقة منحدرة من أصول أفريقية. وكانت قد أقصيت من وزارة الخارجية في ولاية ترامب. قبل ذلك شغلت مناصب عدة في أفريقيا كنيجيريا وليبيريا. صرّحت منذ فترة وفقاً لموقع «سبوتنيك» أنّ على كافة الأطراف المتنازعة محلّياً ودولياً تخفيض سقوف المطالب والعمل على إيجاد حلّ. ليس من الواضح إذا ما كان ذلك التصريح رأياً شخصياً أم انعكاساً لتغيير ما في الإدارة الأميركية.

أيّ دور لروبرت مالي؟

الملف الأخير هو الملف اللبناني. حتى إعداد هذه المقاربة لم يصدر أيّ موقف عن أيّ مسؤول في الإدارة الجديدة حول لبنان. وبالتالي ما يمكن عرضه مبني على مواقف سابقة للإدارة الديمقراطية وإفادة جيفري فيلتمان منذ أكثر من عام أمام لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس. ويمكن أن تتبنّى الإدارة الجديدة مقاربة فيلتمان الذي يعرف لبنان جيّداً. كما علينا الأخذ بعين الاعتبار أنّ الولايات المتحدة تنظر إلى الملف اللبناني من زاوية أمن الكيان ومن زاوية الترابط بالملفات المتعدّدة في الإقليم. خلاصة مقاربة جيفري فيلتمان هي أنّ دفع لبنان إلى الهاوية لن يأتي بمردود إيجابي لمصالح الولايات المتحدة والكيان الصهيوني. وبالتالي يجب إعادة النظر في الضغوط التي تمارس على لبنان والتساكن كما كان في عهد أوباما مع المقاومة حيث لا توجد أيّ قوّة إقليمية حليفة تستطيع نزع سلاح المقاومة وفقاً لقرار مجلس الأمن 1702. التساكن قد يرفع الفيتو على مشاركة الحزب بشكل أو بآخر في الحكومة. كما يمكن أن يساهم في دعم المبادرة الفرنسية لإعادة ترتيب الوضع الداخلي من الناحية المالية. لكن ليس هناك من أيّ دلائل أنّ المسؤولين الجدد في الإدارة يشاطرون ذلك الرأي.

من جهة أخرى تكاثر الكلام في الأروقة الأميركية عن دور كبير لروبرت مالي في مقاربة الملف الإيراني والفلسطيني واللبناني. وروبرت مالي مقرّب جدّاً من انطوني بلينكن. إذا ثبت أنّ الكلام الجاري في الأروقة جدّي فهذا يعني أنّ الدبلوماسية ستلعب دوراً كبيراً في مقاربة الملفات الساخنة في المنطقة قد تنعكس بحلحلة ولو محدودة تجاه المشهد اللبناني خاصة أنّ أدوات الولايات المتحدة أثبتت فشلها الذريع تكراراً، وأن لا جدوى من تصعيد الموقف الذي قد يطيح بما تبقّى من نفوذ للدور الأميركي.

على كلّ حال، خلال المئة اليوم الأولى من ولاية بايدن سيتبّن بشكل أوضح التوجهات الحقيقية للإدارة الجديدة. ونعتقد أنها لن تكون بعيدة عن المقاربة التي عرضناها أعلاه.

هذه بعض التوقّعات في الملفات الساخنة التي تنتظر الإدارة والتي لا نتوقع أيّ تعديل عن السياسات السابقة سواء فقط في الأسلوب واللهجة. فهي غير قادرة على التغيير وغير قادرة على الاستمرار. هذا هو مأزقها وليس مسؤولة دول العالم حلّ المأزق الأميركي. التحوّلات في الميدان ستفرز الوقائع التي ستحكم السياسة الأميركية التي تصبح يوماً بعض يوم غير ذي جدوى. فلا قدرة لها على شنّ حروب جديدة وإنْ كانت رغبتها في ذلك مؤكّدة ولا قدرة لها على تقديم تنازلات لعقد تسويات. فانفراط الإمبراطورية الأميركية قد تتلازم مع انحلال الجمهورية. في أحسن الأحوال ما ستقوم به الإدارة الجديدة هو ربط نزاع دون حلول ودون حروب. في أسوأ الأحوال بالنسبة لها مسألة وجودها ككيان لدولة عظمى. الخطورة تكمن فقط في استمرار حالة الإنكار وارتكاب بالتالي حماقات تسرّع في زوالها وما سيرافق ذلك من خسائر في الأرواح.

Previous Parts

Deir Ezzor is a Sign of Things to Come

Deir Ezzor is a Sign of Things to Come

Source

January 23, 2021

The billowing wheat fields of Syria once were a staple that kept the people sated through times of struggle. Until the beginning of the war, Syria was a net food exporter, providing grain to neighboring countries and enjoying a healthy supply more than sufficient to feed its population. When the attempted overthrow of Bashar al-Assad began in 2011, the nation collapsed into chaos and food production plummeted. Syria’s borders shrank to a third of their pre-war size as ISIS took over huge swathes of desert, and US-backed Kurdish forces invaded the country’s northeast under the cover of fighting terrorism.

Russia’s intervention in 2015 secured the highly populated coastal regions, finally bringing an end to the jihadist occupation of Aleppo and removing ISIS from the country’s center. The coastal cities were hardened with the creation of permanent Russian bases in Khmeimim and Tartus, and Bashar al-Assad’s secular government was kept in power. The strategically significant northeast however, was lost.

The governorate of Deir Ezzor in northeastern Syria splits evenly across the Euphrates River, and is the site of an emerging fault line between the Empire and Resistance Axis. On the West bank of the Euphrates, Bashar al-Assad’s government rules, while the East is occupied by Kurdish and American forces. Unable to achieve complete regime change, the Empire has shifted gears and now is waging a war primarily based on starvation. Limiting the flow of food and energy in the country may not even succeed in directly impeding military operations, but it can effectively turn Syria into a third world country by grinding civilian life to a halt and starving the population.

Syria’s occupied northeast produces 60% of the country’s wheat and 95% of the country’s oil: 400,000 barrels per day of oil production has been lost due to the Kurdish invasion. The formerly oil-rich nation now pumps a mere 20,000 bpd and relies on Iranian tankers to import energy. These tankers are increasingly intercepted by Western powers as part of this war of starvation. Additionally, in the last two years five separate sanctions bills have been passed in Washington, targeting the country’s oil and grain trade.

Energy is not just needed for the tanks and planes of Assad’s military, it is required to power the factories, agricultural operations, businesses, and homes of the Syrian people. Strangling the flow of energy and food into Syria has created spillover effects that have crippled the nation’s economy. With no power for tractors to cultivate wheat or trucks to ship food, the remaining agricultural resources have become severely underutilized and the nation is at risk of famine.

This is nothing new. Just recall what US Secretary of State Madeleine Albright said when confronted with the fact that over half a million Iraqi children had died of starvation due to sanctions:

We think the price is worth it

Any price is “worth it” because Iraq, Syria, and Iran have been targeted for destruction for decades, part of the Empire’s longstanding plan to conquer all of Central Asia. We see the antecedents of such a foreign policy in the Wolfowitz Doctrine, the “Clean Break” white paper, and General Wesley Clark’s confession that these nations were slated for regime change well before whichever casus belli that prompted American intervention was manufactured. In addition to the territorial agenda, control of the planet’s oil resources upholds the phenomenon of petrodollar recycling, defending the dollar’s status as world reserve currency.

Accordingly, the Empire has no plans to leave northeast Syria. While the media spun up a narrative about Trump “abandoning the Kurds,” nothing could be further from the truth. The Trump administration gave drilling approval in the region to a little known oil company called Delta Crescent Energy LLC. One of the partners at this firm named James Reese is an ex Delta Force agent who served as a commander and operations officer in the invasions of Iraq and Afghanistan. Other partners include international oil executives and diplomats. These players will collaborate with the Kurds to pump oil through Syria and Iraq while fulfilling Washington’s agenda of denying the Syrian civilization the resources needed for survival.

So while imperial and resistance forces patrol either side of the Euphrates, we can see the new front in the northeast as a microcosm of what will come as a hawkish administration takes the helm in Washington.

On Aug 23 2020, Russian major general Vyacheslav Gladkikh was assassinated by IED while in Deir Ezzor governorate, the highest ranking soldier to be killed in the war. Immediately prior to his death, the general was coordinating with local Arab militiamen, giving us a window into the strategy of the Resistance Axis in the region. It has been the goal of Assad and the Russians to reintegrate this crucial territory by allying with the Arab majority in the governorate, who are being oppressed by the ruling Kurdish minority. Arab protests and discontent with the corrupt SDF leadership have accelerated, so while Western media blames General Gladkikh’s assassination on ISIS we can see other clear beneficiaries.

Speaking of ISIS, the way northeast Syria has evolved begs the question: what was the purpose of ISIS? Let us first review the multiple channels of American support:

1. Manpower: Immediately after the invasion of Iraq, America unilaterally disbanded the Iraqi army without pay, despite warnings that this would create a pool of manpower for terrorism. Many of these soldiers later filled the ranks of ISIS

2. Supply abandonment: M1A1 Abrams tanks, LAVs, and 2,300 Hummers were left conveniently unguarded in lots for ISIS to acquire during its rise

3. Direct airdrop: In Oct 2014, the US was caught airdropping weapons and ammunition directly to ISIS fighters and passed it off as an accident

4. Osmosis: Cash, supplies, and weaponry delivered to “vetted” rebel groups through the CIA’s Timber Sycamore program often ended up directly in ISIS hands. In one case a UN audit determined that TOW missiles were controlled by ISIS less than two months after leaving an American production line

5. Side switching: When ISIS began to fall many of its fighters simply left and joined other US-aligned groups such as the FSA and SDF

6. US ally funding: Leaked Clinton emails explicitly stated that Qatar and Saudi Arabia were providing direct financing

What of the strategic importance of ISIS? At its territorial height, the Islamic State was essentially a band down the center of Syria that separated Assad’s coastal strongholds from the oil and farmland necessary to the nation’s functioning. It also fulfilled the important role of impeding Iranian access to the region, one of the reasons for which Qasem Soleimani led Shi’ite brigades against ISIS to open up corridors of support for Syria and Lebanon.

And of course we cannot forget that the US had pockets of soldiers in ISIS territory throughout the entire conflict, monitoring the situation. The outcome in the Syrian war was rigged from the beginning, as even in the event that Assad managed to defeat ISIS and avoid regime change, the Empire would never allow him to achieve full territorial reintegration.

As soon as Russia began to reverse the tide in the conflict, the US swooped in to “liberate” the oil fields. American anti-ISIS bombings were greatly exagerrated (at one point PBS even took Russian bombing footage and labeled it as American). Furthermore these operations were concentrated in the northeast, while Syrians, Iraqis, Russians, and Iranians were allowed to do the leg work on the ground against ISIS. Essentially, Assad reclaimed infertile desert terrain at an enormous human cost and just as his forces reached Deir Ezzor the Empire took the resource-rich northeast and bombed any Syrian crossing of the Euphrates.

Merely one day after the inauguration of the Biden administration in Washington, the US began transferring hundreds of soldiers from Iraq to northeastern Syria in order to harden the imperial presence. Even under the Trump administration a ninth US army base in Deir Ezzor was commissioned in October, directly facing Syrian military positions west of the Euphrates. The new cabinet is stacked with career advocates of regime change, so we can foresee that the border in northeast Syria will be a debut at which the forces of imperialism seek to demonstrate their fanatical commitment to “involvement in the region.”

While unheard of by most Americans, this northern governorate is a litmus test for what is to come in the next four years of foreign policy. Whether it transforms into a frozen conflict zone like Donbass or the site of disastrous great power confrontation, it is a clear sign of the Empire’s unwillingness to “go gentle into that good night.” Though the lines in Deir Ezzor may already be drawn, it appears that a clash in the Idlib region is on the horizon as Turkish forward observation posts are abandoned and rumors circulate of heavy artillery moving to the border.

All eyes remain on Syria as the people bear the cost of a war of starvation and the Empire seeks to avenge its greatest humiliation at the hands of Russia.


The Ister is a researcher of financial markets and geopolitics. Author of The Ister: Escape America

Related Videos

Syria: The complicated scene

By Abir Bassam

November 24, 2020 – 10:49

It is a dirty war that has been going on in Syria, Libya, and Yemen. Almost nine and a half tragic years have passed. The three countries were subjected to all kinds of terror and brutally destroyed. Actually, what has been going on is a world war! All weapons were used and tested and many countries were involved.

It was a real dirty war, in which the West and the Americans and their allies in the region have used the worst kind of men: a group of collaborators and barbaric terrorists. 

The worst kinds of mercenaries from all over the world were sent to Syria. They practices the ugliest inhumane deeds: they decapitated heads, literally ate hearts, and burned people alive to death. 

These groups were directly led by generals from the U.S., France, and Turkey. This information was supported by different informed resources that reported capturing French, British, and Turkish officers since 2015, in particular, during the invasion of Idlib. The district was invaded by a tenth of thousands of terrorists from Nusra, especially its group Fateh al-Sham which is directly supported and trained by Turkey, and Ahrar al-Sham which was directly supported by the Americans. The invasion was directly led by the Turkish tank battalions and the NATO alliances. 

By December 2015, the northeast of Syria was also invaded by another terrorist group, the Islamic State in Iraq and Syria [ISIS]. ISIS was created with the utmost attention of Hilary Clinton, during Barak Obama’s administration. This was revealed by Donald Trump during his election campaign in 2016. ISIS swept over the al-Jazeera region and extended to Palmira through the Syrian Desert and occupied Homos, the biggest Syrian district. It was directly protected by the American extending military bases in northern Syria and the eastern base in al-Tanf. ISIS attacked both the Syrian government forces and the opposition factions. 

The plan was to allow ISIS invasion of northern-eastern Syria territories and western-northern Iraqi territories in order to terminate the opposition factions in the region. It was carefully planned by Obama’s administration and in particular his vice president Joe Biden, the new president of the United States of America.

Under the pretense of fighting terrorism, the Americans were back in Iraq and restored bases in Iraq, built new ones in Syria and reestablished new militia groups in the area of the northeast, mainly Kurdish groups. They were trained and equipped by the Americans. For the U.S., it was a necessary step to launch a Kurdish federalism on the Syrian territories.  

Nonetheless, the U.S. had set the return plan before withdrawing from Iraq in 2010. Upon its departure, the American administration empowered the al-Qaeda group in Iraq, and supported its existence, as Trump declared and accused Hillary Clinton of being the mastermind behind it. ISIS was basically the American approach to siege Syria, and eventually, apply the plan of division in the region and establish a Kurdish state. 

Saying that may seem to be naive and simple. However, executing the plan required initiating “revolutions” in other Arab countries, recruiting media specialists, recruiting special personnel to initiate eruptions by social media, and consuming billions of dollars in the process, of which the Saudi kingdom and Qatar were the main contributors.

In 1992, I was on a visit to al-Hassaka and al-Qamishli. I was just a young beginner in journalism. I was conducting an investigation report about the Yazidis. At that stage, a large number of Yazidis and Kurds were immigrating to Syria. They escaped the biased and brutal treatment of Saddam Hussein and the fanatic Turks. These Kurds were building a wide network in Europe. They bought sympathy and support to establish a federation in Iraq in 1996. The process was facilitated by the Americans after the second Persian Gulf War in 1991 as Saddam’s power was fading.

The idea of having a similar kind of federation in Syria became appealing to both the Americans and Israelis. The size of Israeli foreign intelligence service Mossad’s presence in the Iraqi Kurdistan is not a secret anymore. It is an established fact. The Americans also facilitated the Israeli presence in northeast Syria, especially those who came with American nationality to work in the oil fields.

The Turkish president Erdogan was one of the supporters of the American plan to dismantle Syria. Erdogan was able to recruit Qatar to the best interest of Turkey. Both countries were discontent with the Syrian government’s refusal to allow building the Qatari gas pipeline to Turkey through its territories. Syria saw that a move that would discomfort its allies in Russia and Iran. However, Erdogan had bigger plans in Syria. In the northwest region, Erdogan mainly saw the Idlib and Aleppo districts as the extent of Turkey, and a head starts to initiate the Ottoman dream. 

This dream vanished to thin air when Syria started liberating the area occupied by ISIS in West Euphrates, and al-Gab plain after cleaning the Damascus area, Homos, and the center of Syria from terrorism with unlimited support from Russia. The second shock Erdogan received when the Americans started supporting the establishment of the Kurdish federation in al-Hassaka. 

The Kurdish militia was founded in October 2015 under the name Syrian Democratic Forces [SDF]. SDF in its formation includes Kurds from Syria and others who came mainly from Turkey and other countries, most of them do not speak Arabic, unlike the Syrian Kurds. 60% of the militia includes Arab Syrians, according to the Pentagon. There are other nationalities included among the formation of SDF, who are Turkmens, Armenians, Circassians, and Chechens, who came from all over Asia.

In 2016, SDF updated its constitution from a separate federal state into an Autonomous Administration of Northern and East Syria [NES] and declared SDF as its official defense force, which complicated the Syrian political scene, furthermore. Now NES or SDF are cooperating with the official American forces in east-north of Syria and serve as “the Southern Lebanese Army, [SLA]” in South Lebanon during the Israeli occupation in South Lebanon. As SLA has tried to establish an independent state in South Lebanon, SDF or NES is trying to acquire the same course. 

Since 2018 the Syrian army, with the help of allies – Russia, Iran, and Hezbollah- has been able to liberate most of the occupied lands. However, the liberation coincided with the rise of economic pressure on Syria. The price of the Syrian lira if compared to the American dollar dropped and its purchasing value decreased. It was due to the economic sanctions that were imposed on Syria, and lately “Caesar Law” which was activated in the mid of June 2020. 

In 2018, the American troops withdrew from the north of Syria and were redeployed in the al-Hassaka district around the Syrian richest oil fields. The American companies, in particular ARAMCO, are now draining the Syria oil to the interest of NES and financing the American troops stationed in the northern-eastern area of the Euphrates in Syria. Actually, Syria is facing an internal problem with the lack of petroleum resources. The hard winter is coming and the lines for buying the diesel needed for heating the houses will be crowded as much as the lines for gasoline.

After burning and stealing the wheat plains in the al-Jazeera district by the Americans and the Turks, the bread prices went 25% higher. Shortage in bread supplies was triggered by the government’s decision to set the bread rations. The Americans were literally applying Kissinger’s policy which states that nations are ruled by bread, not by arms. The shortage of bread and petroleum products is new to the Syrian population; therefore, the successive Syrian governments are facing major challenges since the beginning of 2019. 

Caesar Law added additional pressure on the countries that may establish economic and commercial deals with Syria. The law was imposed at a time in which the world is suffering from COVID-19 epidemic, which spread in Syria as well. In addition, Syria needs to deal with the issue of the Syrian refugees. It is a dilemma that needs to be dealt with appropriately. The refugees’ dilemma is used as a political card to force the Syrians to submit to the American political demands, which are set on two levels: national and international.

On the national level, the international community wants to pressure the Syrian government into implementing a new constitution based on the sectarian division of power, just like Lebanon, which would diminish the presidential authority and redistribute it, as it happened in Tunisia and Sudan, which would divide the power of the head of the state. The second issue is related to the question of the forcibly disappeared people, who were kidnapped or killed by the rebel groups, and treating the killers and kidnappers as political opponents without subjecting them to trials. This issue will be a matter of conflict, and will not be accepted by those whose families and friends were kidnapped or killed. This fact was revealed a few days ago by the new Syrian Foreign Minister, Mr. Feisal Muqdad. 

On the international level, the requirements of the international community, i.e. the U.S., have become common knowledge.  Since 2003, after the invasion of Iraq, the U.S. secretary of state, Colin Powell, came to Syria and laid down the U.S. demands: dismantling Hezbollah arms, ending Syrian support to the resistance groups in Lebanon, Palestine, and Iraq, and ending cooperation with Iran in the region. The end means, as usually explained, is ensuring the security of Israel. 

Naturally, the Syrians refused American demands. Therefore, we should make no mistake and assume that what had happened in the Arab region under the pretense of “Arab Spring” was meant for the destruction of Syria in order to dismantle it into minor sectarian states that can be easily controlled to the best interest of “Israel” and America.

Hence, Syria requires two essential needs to start its reconstruction process: the first is lifting the sanctions imposed on it; and the second is to end the American occupation in the northeast area. However, the West insists on linking lifting the sanctions to the political process. But when it comes to the achievement of the liberation from the Americans this process cannot be realized unless the national resistance would be highly activated in the northeast of Syria. It is America that we all know. It did not end its occupation of Vietnam, Korea, and eventually Iraq in 2010 until the number of causalities becomes unbearable in the American community.

Syria’s essential needs were clearly stated by its president Bashar Al-Assad on two occasions, the first was during a video call with Russian President Vladimir Putin on the 10th of November. The second time was in his speech at the opening of the International Conference on the Return of the Refugee in Damascus [ICRRD] on the 11th of November.

During his visit on the 5th of November to the exhibition “Producers 2020” in “Tekia Sulaymaniyah” in the capital, Damascus. It was attended by producers from the Aleppo governorate whose facilities, workshops, and shops were damaged during the war. President al-Assad talked about the economic impact of the issue of shortage of oil supplies and burning the wheat fields in northeastern regions. 

He also explained that the economic problem was clearly becoming worse when the banks in Lebanon blocked the Syrian deposits. President al-Assad said that there is vagueness about the Syrian deposit’s estimations. Its assessment ranges from 20 billion dollars to 42 billion dollars. The blockade has been going on for years. He added the crisis began years before the Caesar Law and began years after the siege. It coincided with the money disappearance in the Lebanese banks. Furthermore, al-Assad declared that we do not know what the real number is, and this figure for an economy like the Syrian one is a frightening number.

Al-Assad’s declaration became one week before ICRRD to which Lebanon was invited. Was this a message to Lebanon? It could be, although many observers have denied it. The denial is basically based on Syria’s previous special treatment of Lebanon. Lebanon in the Syrian considerations are two contradictory facts: the first, Lebanon is an opening to the western world with bipolar swings. The first swing expressed in the historical Arab and regional ideology.

And the second swing is expressed in the lining towards a Western ideology, with the tendency to sign normalization agreements with “Israel”. The second group was of great concern to the Syrians since the creation of Lebanon. It is known as the right-wing groups, who allied with the Americans and the Israelis. 

The second fact, Lebanon as a state is based on providing services and tourism. It is considered to be the lung that Syria needs to breathe with. However, this lung health became worse since 2011, when the United States accused the Lebanese Canadian Bank of laundering terrorism money. And then again in 2016, since many banks faced the same accusations and were prohibited to deal with customers that the U.S. listed them as Hezbollah members.

Accordingly, the Lebanese banks froze several balances for many customers and in particular the Syrian customers that were importing goods to Syria through Lebanon after imposing an embargo on Syria. It is clear for the Syrians, regardless of the unique relationship with Hezbollah, it is about time that Lebanon should release these balances, and pay its debts to Syria, especially the debts that have been accumulating since 1990, which are the revenues from selling electricity.

Syria, as President al-Assad explained, will need its money in the process of rebuilding the country’s main infrastructure and vital installations, which were destroyed during the liberation war against the terrorist groups. It is a call for Lebanon to join forces with Syria to demand lifting the embargo and to be excluded from Cesar Law consequences because Lebanon needs to open up to Syria for commercial trades towards the east, in particular, to Arab countries, or Lebanon will be demanded to pay back its debts. 

The Americans were pushing Syria and the region since 1973 towards peace and normalization treaties with “Israel”. However, Syria has proven that such an agreement would be difficult to execute unless it was a “peace for land” agreement, which would ensure the right of return of the Palestinian people. An equation, nor the Israeli, neither the Americans are willing to sign for. In addition, Syria’s main condition, during the negotiations held in Oslo in 1992, was the return of all occupied Arab territories. However, the series of recognitions Trump has approved throughout his reign made the return to the negotiation table almost impossible. It also pushed into more complications with the relation between Syria and Lebanon since the assassination of Rafiq al-Hariri in 2005. The need to separate the Syrian-Lebanese course in the peace process is becoming a must for the Americans. A need until today could not be achieved.

Syria now is subjected to American pressure that requires its approval to initiate peace and normalization agreements with Israel. This goal so far was difficult to achieve, especially after Trump’s recognition of the Golan Heights as part of Israel. Even Syria’s allies, in particular Russia, cannot force the Syrians to give up part of their land. Syria’s war on terror has spared all its allies the tragedy of dragging this war into their own territories. 

Hence, Syria prepaid in blood for the security of its “friends” now. History will, sooner or later, reveal this fact. Syria’s insistence on the unity of its land, and its refusal to have any divided authority is now a fact. The Syrians cannot compromise it, and the allies cannot go against it. The course of negotiations the allies led in Astana and Sochi has affirmed it. However, this fact has complicated the Syrian scene furthermore. It might even force the Americans to lead directly the war in the region, whether in arms or diplomacy, since the proxies have proven their disabilities.

RELATED NEWS

Russia vs. US Imperial Aims in Syria

By Stephen Lendman

Global Research, October 01, 2020

Former NATO commander General Wesley Clark earlier explained that the US underwent a post-9/11 transformation. A “policy coup” occurred. 

With no public debate or acknowledgement, hardliners in Washington usurped power.

Days after 9/11, Clark learned from Pentagon commanders that plans were made to “destroy the governments in seven countries.”

Besides Afghanistan, Yemen, and partnering with Israeli wars on Palestinians, they include Iraq, Syria, Lebanon, Libya, Somalia, Sudan, and Iran.

The plan follows the 1990s Paul Wolfowitz doctrine, stating the following:

“Our first objective is to prevent the re-emergence of a new rival, either on the territory of the former Soviet Union or elsewhere…”

“This is a dominant consideration underlying the new regional defense strategy and requires that we endeavor to prevent any hostile power from dominating a region whose resources would, under consolidated control, be sufficient to generate global power.”

Adopted by both right wings of the US war party, his doctrine is all about waging endless wars by hot and other means for unchallenged control over all other nations, their resources and populations — what the scourge of imperialism is all about.

The Obama regime’s preemptive war on nonbelligerent Syria over nine years ago was and remains part of Washington’s aim for controlling the Middle East and its vast hydrocarbon resources — in cahoots with junior partner Israel and key NATO countries.

Russia’s legitimate involvement from September 30, 2015 to the present day — at the request of Syria’s government — turned the tide of battle from defeat of its forces to liberation of most of the country.

Illegal occupation of northern Syria by US and Turkish forces, along with Pentagon troops in the country’s south, prevent conflict resolution.

On Tuesday, Russian Defense Minister Sergey Shoigu explained the game-changing effectiveness  of Moscow’s Syrian operations, saying the following:

“A total of 865 gang leaders and more than 133,000 militants, including 4,500 militants from the Russian Federation and the CIS countries (US supported jihadists) have been eliminated,” adding:

“The operation in Syria has demonstrated the fundamentally increased capabilities of the Russian Armed Forces, the ability to successfully defend national interests in any part of the world, as well as the readiness to provide military assistance to its allies and partners.”

“A total of 98% of military police units’ personnel, 90% of Russian pilots, and 60% of sailors gained real combat experience” in Syria.

The most active phase of Russia’s military operations in the country was from September 30, 2015 – December 11, 2017.

Over 44,000 sorties were conducted to the present day. Long-range cruise missiles were used against high-priority targets.

Surface and sub-service vessels carried out around 100 strategic strikes against ISIS and other US supported jihadists — dozens more by long-range bombers to destroy their infrastructure.

Shoigu believes that the threat posed by ISIS in Syria is neutralized.

By invitation from Damascus, Russia established two military bases in Syria.

Its Khmeimim airbase facilities are suitable for all its combat and support aircraft.

Its Tartus naval base can accommodate numerous ships. Its state-of-the-art facilities include vessel servicing, maintenance and repair capabilities.

Russian operations prevented the Syrian Arab Republic from becoming a US vassal state.

Its involvement also helps maintain a regional balance of power.

Despite important strategic accomplishments in the past five years, war in the country continues because of foreign occupation.

A potentially important development occurred on Tuesday.

According to Southfront, “Russian troops broke through a US blockade and entered eastern Syria, erecting a checkpoint along a road in Hasaka,” adding:

“The Russian military convoy, despite the opposition of the Americans, managed to break through into the eastern part of northern Syria.”

Russia’s new military checkpoint blocks movement of US troops, weapons and equipment from Iraq into Syria.

It also blocks transport of stolen Syrian oil by the US into Turkey.

Separately on Thursday, the Syrian Arab News Agency (SANA) reported the following:

“In cooperation and coordination with Turkish regime-backed terrorists, the Turkish Grain Board (TMO) started to loot the wheat and barley crops which are stolen from (Syrian) farmers” — citing local sources, adding:

The Erdogan regime “opened…storehouses for this purpose after forcing farmers…to hand over their crops to centers run by terrorists and Turkish brokers in Ras al-Ayn area in Hasaka northern countryside…”

They’re smuggling them cross-border into Turkey.

Its occupation forces and terrorist proxies threatened to burn Syrian crops if farmers don’t comply with Ankara’s demands.

Shoigu’s claim about the elimination of ISIS in Syria was somewhat exaggerated.

According to AMN News on Wednesday, Syrian and Russian warplanes struck Daesh positions in Raqqa and Homs provinces to “weaken…the terrorist group’s resolve and…eliminate their remaining sleeper cells.”

A Final Comment

US sanctions war on Syria is all about wanting its people starved into submission — notably by last June’s so-called Caesar Syria Civilian Protection legislation (Caesar Act) that has nothing to do with protecting its people.

The measure threatens sanctions on nations, entities and individuals that maintain legitimate economic, financial, military, and intelligence relations with Damascus — their legal right under international law.

On Wednesday, the Trump regime imposed new sanctions on Syria.

According to a Treasury Department statement, 13 Syrian entities and individuals were blacklisted.

Targeted individuals include Syrian Central Bank governor Hazem Younes Karfoul and General Intelligence Directorate head Husam Muhammad Louka.

Targeted entities include  telecommunications, tourism, and technology firms.

US war by hot and other means on the Syrian Arab Republic aims to eliminate its sovereign independence.

Russia’s involvement in the country is a powerful counterforce against US imperial objectives.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Award-winning author Stephen Lendman lives in Chicago. He can be reached at lendmanstephen@sbcglobal.net. He is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization (CRG)

His new book as editor and contributor is titled “Flashpoint in Ukraine: US Drive for Hegemony Risks WW III.”

http://www.claritypress.com/LendmanIII.html

Visit his blog site at sjlendman.blogspot.com.US Syria Pullout? A Saigon Moment?The original source of this article is Global ResearchCopyright © Stephen Lendman, Global Research, 2020

هل اقتربت الحرب النهائية في سورية؟

د. وفيق إبراهيم

تتراجع الموانع التي كانت تحول دون فتح معارك واسعة لطرد الأميركيين من شرقي الفرات والأتراك من منطقة ادلب.

هذا استنتاج روسي أطلقه وزير خارجيتهم لافروف الذي أعلن أن المعارضة السورية التقليدية انتهت ولم يبق إلا هيئة تحرير الشام وريثة منظمة القاعدة في ادلب المدعومة من قوات تركية منتشرة فيها، مضيفاً ان الاميركيين في شرق الفرات يحتلون المنطقة بالتعاون مع انفصاليين أكراد وتسرق شركاتهم الاميركية النفط السوري.

هناك اذاً تحولٌ عميقٌ في الموقف الروسي الذي يحدد للمرة الأولى ضرورة العمل على تحرير شرقي الفرات وطرد الهيئات الإرهابية من مناطق النفوذ التركي.

ولتجميل موقفه قال إن الاتراك يعملون على تضييق الرقعة التي يسيطر عليها الإرهاب في ادلب.

لماذا هذه الاندفاعة الروسية المفاجئة؟

يعتقد البعض أنها ردة فعل على التدخلات الاميركية الخطيرة في بيلاروسيا التي تستهدف النفوذ الروسي فيها بالإضافة الى الضغوط الأميركية على المانيا واوكرانيا وتركيا لإلغاء الخطوط التي تنقل الغاز الروسي الى اوروبا.

يمكن إضافة التحركات الاميركية العنيفة لإسقاط الرئيس الفنزويلي مادورو صديق الروس والصينيين.

قد تكون هذه الأسباب راسخة في العقل الروسي، لكنها ليست عناصر وحيدة تحكم المعطيات الحقيقية.

لذلك تجب العودة الى مركزية الأسباب المتعلقة بأمرين: انهيار المعارضات الداخلية السورية واستمرار الاحتلالين التركي والاميركي.

الى جانب حصار اقتصادي اميركي يقفل حدود سورية مع الأردن والعراق ويعمل على إقفالها نهائياً من جهة لبنان، خصوصاً أن معلومات فرنسية كشفت عن سرقة مصرفية مشبوهة أخلت فيها بنوك لبنانية ودائع سورية قيمتها أربعون مليار دولار تقريباً كان رجال أعمال سوريون يستخدمونها لاستيراد بضائع للزوم الأسواق السورية عبر حدود لبنان.

بما يعني أن هذا الحصار الأميركي للبنان وسورية يريد خنق البلدين معاً.

ولا يمكن ايقافه إلا بإلغاء الدور الاحتلالي الأميركي في شرق سورية وذلك لإلغاء المشروع الانفصالي الكردي وتحرير آبار النفط والغاز لإعادة استخدامها في تلبية الاستهلاك السوري الداخلي الذي يتعرّض حالياً لأزمة وقود كبيرة هي جزء كبير من ازمة اقتصادية عامة تدفع بسورية الى مزيد من الفقر.

هذا الى جانب اقتراب موسم الشتاء الذي يستهلك فيه السوريون عادة كميات أكبر من الطاقة.

أما الأسباب الأكثر عمقاً فلها علاقة بإصرار الدولة السورية على تحرير كامل أراضيها المحتلة، انسجاماً مع وطنيّتها وتطبيقاً للقانون الدولي الذي يعتبر أي قوة عسكرية تتموضع في أراضي بلد آخر غير دولتها ومن دون موافقة اصحاب السيادة هي قوة احتلال، يمكن التعامل معها بالقوة المسلحة.

الموضوع اذاً ليس موضوع قوانين دولية ينتهكها الأميركيون بشكل دائم منذ خروجهم الى ملعب المنافسات الدولية بعد انتصارهم في الحرب العالمية الثانية في 1945.

إنها مسألة موازين قوى تدفع مَن يحوز عليها الى تحصيل حقوقه. هذا في حالة سورية، او الاعتداء على الآخرين وفق النموذج الاميركي والتركي.

وفقاً لهذا المعطى المثبت بالأسانيد التاريخية، تستشعر الدولة السورية والحليف الروسي والصديق الايراني ان انتهاء المعارضات السورية الداخلية هو التوقيت الدقيق للبدء بالتعامل مع آخر المعوقات التي لا تزال تعرقل سيادة سورية على كامل أراضيها واستعادتها للموقع الداخلي والإقليمي والازدهار الاقتصادي.

ما يجب التأكيد عليه بعد هذه القراءة ان تصريح لافروف هو نتيجة مشاورات مع الرئيس الأسد وقيادته استناداً الى تغيير في موازين القوى الداخلية لمصلحة حلف الدولة السورية.

لجهة هذه الموازين، يكفي أن هناك تمرداً من أبناء شرق الفرات على الحلف الأميركي – الكردي يتطوّر بسرعة نحو التحالف مع الدولة السورية على الرغم من محاولات سعودية – إماراتية لإعادة جذب العشائر السورية في الشرق لحضن الأميركيين وبالتعاون مع قوات قسد الكردية الانفصالية.

كما أن أبناء ادلب وشريط الحدود السورية مع تركيا يعلنون سخطهم من الدور التركي الذي يصفونه بشبيه الاحتلالات الأميركية والتركية.

هل تندلع الحرب السورية على الأميركيين والأتراك في وقت قريب؟

الظروف أصبحت ناضجة إلا أن الواضح ان الروس يعوّلون على علاقاتهم بالأتراك لإقناعهم بالانسحاب من ادلب ويعتقدون ان انطلاق المقاومة الشعبية السورية في شرقي الفرات بالتنسيق مع الجيش العربي السوري هو الفيصل في إقناع التركي بالتراجع الى أراضيه من دون أي تسويات لا يزال يصرّ عليها بين الدولة السورية والاخوان المسلمين.

تشير هذه المعطيات الى أن الازمة السورية تدخل الحروب الأخيرة من معارك تحرير سورية واستعادتها لسيادتها من جهة ودورها الإقليمي في كبح مسلسل التطبيع من جهة ثانية وتحالفاتها العربية والإقليمية والدولية التي تعمل على إسقاط النظام الأحادي القطبي الاميركي لمصلحة عالم أكثر أماناً واستقراراً.

مقالات متعلقة

Russia Affirms its Support to Syria Economically, Politically, and Militarily

September 9, 2020 Arabi Souri

Russia High-level Delegation in Damascus to Support Syria

Russian Deputy Prime Minister for Economic Affairs led a high-level delegation to the Syrian capital Damascus to affirm Moscow’s position towards its oldest continuous and reliable friend, and at times a close ally, in the face of an unprecedented dirty war of terror and attrition waged against it by the world’s superpowers and super-rich countries.

The delegation included the Russian foreign minister Sergey Lavrov and a host of business representatives, the visit included a meeting with President Bashar Assad and resulted in a number agreements covering the rebuilding of Syria’s infrastructure and emphasizing on Syria’s sovereignty, territorial unity and integrity.

In addition to facing the NATO-sponsored merciless terrorists, US proxy separatist militias, and the blockade, the COVID 19 measures added further burden to the Syrian economy, with sporadic forest fires in one of its remaining fertile regions not infested by the terrorists or occupation forces.

The following is a compiled report by the Lebanese Al Mayadeen news station covers the important outcomes of the visit and side of the press conference held by the Russian Deputy Prime Minister, and the Syrian and Russian foreign ministers Walid al-Muallem and Sergey Lavrov:

https://videopress.com/embed/VzcBrQzD?preloadContent=metadata&hd=1The video is also available on BitChute.

Transcript of the English translation:

The work on the Syrian track depends on what was reached between the Russian, Iranian and Turkish presidents, with the support and approval of the Syrian leadership, and that what unites the three countries’ views is seeking to prevent the Iraqi and Libyan scenario despite the differences in viewpoints.

With regard to the issue of Syria’s sovereignty, territorial unity, and integrity, all the charters and documents issued through the Astana track, like all the Russian-Turkish bilateral agreements, literally stipulate the two countries ’commitment to the sovereignty, unity, and territorial integrity of Syria, noting that the territories under the control of the Syrian government have expanded significantly after signing the additional Russian-Turkish memorandum.

Of course, there are significant differences in the positions of Moscow, Ankara, and Tehran on how to conduct the Syrian settlement, and we can see them in the statements of the representatives of these countries, but what unites Russia, Iran, and Turkey is the steadfast pursuit of preventing a recurrence of the Iraq or Libya scenario. Our joint action within the framework of the Astana process depends on the imperative of respecting the sovereignty, independence, unity, and territorial integrity of Syria, the importance of preventing any external interference in its internal affairs, and the importance of preventing any external incitement to the separatist atmosphere.

Syrian Foreign Minister Walid al-Muallem said that the debate on the Syrian constitution will continue until an agreement is reached, indicating that what will come out of the constitutional committee will be submitted to a popular referendum.

Foreign Minister Walid al-Muallem: With regard to the next constitution, this is up to what the members of the Constitutional Committee reach from both sides, if they want to amend the existing constitution or produce a new constitution, in both cases the product will be submitted to a popular referendum in order to ensure that it represents the widest popular representation.

There is no timetable for (preparing) the constitution. This constitution occupies special importance and a popular sanctity that cannot be completed in a hurry under pressure. This must be accomplished in a way that achieves the aspirations of the Syrian people. The debate on it will continue until they reach an understanding among themselves, and it has nothing to do with the presidential elections.

Russian Deputy Prime Minister for Economic Affairs, Yuri Borisov, said: Most of the areas rich in natural resources are outside the control of the Syrian government, which constitutes an obstacle to the Syrian trade, given that it is an important source of revenue.

Russian Deputy Prime Minister for Economic Affairs Yuri Borisov: Unfortunately, we have to admit that most areas rich in oil and gas are currently outside the control of the Syrian government, bearing in mind that the gas and oil trade were an important source of revenue for the Syrian budget and the same is related to fertile agricultural areas, and this fact harms food security Syria is also forced to import oil and grains after it was exporting them. The draft of the new agreement on expanding commercial, industrial, and economic cooperation between Russia and Syria includes more than 40 new projects, including reconstruction projects for energy institutions and infrastructure for the energy sector, in addition to the reconstruction of a number of hydroelectric power stations that were built by the Union (USSR) or with the participation of Soviet experts, in addition, a work contract has been signed for a Russian company on the Syrian coast to extract oil at sea, and this contract is awaiting its ratification.

The tragic situation in Syria and these obstacles are caused by the destructive position of the American administration, in addition to the unwillingness of the Kurds to communicate with Damascus and hand over control to the legitimate government in Damascus over the agricultural areas and oil and gas fields.

Russian Foreign Minister Sergey Lavrov is in Damascus for the first time in eight years, accompanied by a large delegation, to strengthen relations between Moscow and Damascus.

Economically, Moscow seemed to continue to strengthen economic cooperation through agreements to be signed between Russia and Syria. Politically, regarding the Syrian presidential elections, Lavrov was clear by saying: The elections are the sovereign decision of the Syrian Arab Republic. While it was confirmed by Minister Al-Moallem that the Syrian presidential elections are taking place on schedule next year.

Minister Lavrov’s statements did not deviate from the expectations and readings prior to his arrival in Damascus. The Russian minister folded the eight years from the time of his first visit and the Syrian war with three titles as a way out that Damascus needs to get out of the complexities of the crisis, in the work of the Constitutional Committee, economic cooperation, and the completion of the war on terror.

It was not arbitrary that the Russian Deputy Prime Minister, Yuri Borisov, sat on one platform with the Russian and Syrian Foreign Minister Lavrov and Al-Muallem. Giving the economic dimension a place in the visit to Damascus was one of its most important goals in the agreements to rebuild the infrastructure in the energy and economy sector and expand Russian investments to alleviate the consequences of Caesar’s sanctions.

The few hours in the presidential palace also carried many messages, and the presidential statement went beyond just pre-registering the points of agreement between the two parties, but turned into a message about a partnership to be held in the war on economic sanctions and overcoming the blockade.

President Assad Receives Visiting Russian Delegation Headed by Dy PM Borisov and FM Lavrov
Russian Delegation in Damascus Meet President Assad
Russian Delegation Meeting President Bashar Assad

The meeting confirmed the continuation of the political process through the Astana track, which set a horizon and an exit point for the war in the hands of Moscow, Tehran, and Damascus, and continues to neutralize the Western powers that seek to divide Syria, and in the work of the Constitutional Committee in Geneva without a timetable for rewriting or amending the constitution, and there is no political solution except from inside Syria. According to UN Resolution 2254, in conjunction with the elimination of the remaining hotbeds of terrorism, to prevent a recurrence of the Libya and Iraq scenario in Syria.

Moscow sends to Damascus a high-level political and economic delegation to re-establish the general lines of its strategy in support of the Syrian state, and Moscow realizes that its position in the Syrian file is an essential part of its rise again in the world, but it is also mainly in ensuring fundamental issues that confirm the unity of soil and the Syrian map.

Dima Nassif – Damascus, Al-Mayadeen

End of the report by Al Mayadeen

When the whole world’s economies struggle from the consequences of COVID 19 and the strict measures implemented to contain it, the western hypocrite and criminal officials doubled-down their sanctions on the Syrian people, who are still fighting ISIS which the west itself claim is the worst terrorist organization, claiming they are helping them by killing them slowly, Trump imposed his Caesar Act regime of sanctions, not applied to any other country on the planet, and the European Union renewed their draconian sanctions for a further year.

The Pentagon Threatening to Revive ISIS

Jaafari Demands UN Halt Terrorists without Borders, Looters of Syria

Hearing is Not Like Seeing: NATO’s Terrorists Burning Syrian Wheat Crops – Video

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

The Collaborator’s Reward: the UAE, from Syria to Israel

By Tim Anderson

Source

Mohamad Bin Zayed Bashar Assad 9062b

What do Panama’s Manuel Noriega, Iraq’s Saddam Hussein and the UAE’s Mohamad Bin Zayed (MBZ) all have in common? They dreamed that their collaboration with the imperial power would allow them the freedom to pursue their own ambitions.

Very wrong. Once Noriega was employed by the CIA to betray compatriot nationalists and to be used as a tool against independent Cuba and Nicaragua, imperialism owned him. Once Saddam was armed (including with poison gas) by NATO countries to attack Revolutionary Iran and slaughter dissident Iraqis, imperialism owned him. And once MBZ collaborated with Mossad against the Palestinian resistance and armed terrorist groups against Syria, imperialism owned him.

After Noriega sought to play a more independent role in Central America the US, under Bush the First, invaded Panama killing thousands (see ‘The Panama Deception’), just to kidnap Noriega and jail him on drug trafficking charges. Saddam was not allowed to pursue his own interests in Kuwait. Instead his ambitions were used as a pretext to starve and then destroy Iraq. Saddam himself was eventually lynched, under US military occupation. MBZ, for his supposed crime of resuming relations with Syria in 2018, was forced to recognise Israel, thus becoming the new disgrace of the Arab and Muslim world. Once a collaborator is owned he is owned.

The UAE gained nothing by openly recognising the zionist regime. There was no political or economic benefit. The UAE was already collaborating deeply with Israel, as evidenced by the open access enjoyed by the Mossad team which murdered Palestinian militant Mahmoud al-Mabhouh in Dubai in February 2010 (Lewis, Borger and McCarthy 2010), and later kidnapped Australian-Israeli whistle-blower Ben Zygier, after he had provided Dubai authorities with “names and pictures and accurate details” of the team, supposedly in exchange for UAE protection. However Israel kidnapped Zygier in the UAE and he later died from ‘suicide’ in an Israeli jail (Rudoran 2013).

There was no independent motive behind the disgraceful UAE move, other than fear and obedience. The Trump regime pressured and threatened MBZ into recognising Israel, just to help with its 2020 election campaign.

How do we know this? Two months before the UAE officially recognised Israel, Trump envoy James Jeffrey threatened the UAE regime for its renewed relations with Syria, which went against Trump’s subsequent ‘Caesar Act’ (MEMO 2020), a piece of legislation primarily aimed at imposing discipline on third party ‘allies’ which sought to normalise relations with Damascus.

Washington’s ‘Caesar’ law (part of an omnibus NDAA Act) pretends to authorise the US President to impose fines and confiscate the assets of those, anywhere in the world, who “support or engage in a significant transaction” with the Syrian government (SJAC 2020). It aimed at Persian Gulf allies, principally the UAE, and perhaps some Europeans who were considering renewed relations with Damascus (Anderson 2020)

As it happened, in late December 2018, the UAE resumed relations with the Syrian Government and resumed investment in the besieged country. This was despite the anti-Syrian role of the UAE in the early days of the conflict and, in particular, their backing of ISIS terrorism. That role was acknowledged by senior US officials in late 2014.

Head of the US Army General Martin Dempsey in September 2014 admitted that “major Arab allies” of the US funded ISIS (Rothman 2014). The following month US Vice President Joe Biden specified that US allies “Turkey, Qatar and the UAE had extended “billions of dollars and tens of thousands of tons of weapons” to all manner of fanatical Islamist fighters, including ISIS, in efforts to overthrow Syrian President Bashar al Assad (Maskanian 2014). Biden later offered a hollow apology to the UAE for his remarks (Al Jazeera 2014). A sanitised Atlantic Council version of this history was that the UAE had backed “armed opposition groups – such as the Free Syrian Army” (Santucci 2020).

In any case, with Washington’s regime change war lost – certainly after the expanded role of Russia in Syria from September 2015 onwards – the UAE began to change tack. In November 2015 UAE Foreign Affairs Minister Anwar Gargash expressed cautious support for Russia’s role and in April 2018 he characterised the conflict as one between the Syrian Government and Islamic extremism. On 27 December the UAE reopened its embassy in Damascus (Ramani 2020). Bahrain followed suit the next day. The MBZ regime claims to have provided over $530 million “to alleviate the suffering” of Syria since 2012 (Santucci 2020), though how much of this went into armed Islamist groups is unclear.

But there certainly have been some UAE-funded construction projects in Syria in recent times. No doubt wealthy UAE investors saw some opportunities in post-war reconstruction. The Emirates hosted a Syrian trade delegation in January 2019 and in August 2019 some private Emirati companies participated in the Damascus International Trade Fair (Cafiero 2020).

But in early 2020 the Trump regime passed its Caesar law, aimed at reining in its wandering ‘allies’. In June envoy James Jeffrey pointed his finger at the UAE, saying: “the UAE knows that we absolutely refuse that countries take such steps [in Syria] … we have clearly stressed that we consider this a bad idea … anyone who engages in economic activities … may be targeted by these sanctions” (MEMO 2020).

That could mean big trouble for the UAE. The Obama regime (through the US Treasury’s ‘Office of Foreign Assets Control’) had already ‘fined’ European banks more than 12 billion dollars for their business with Iran and Cuba, in breach of Washington’s unilateral coercive measures (Anderson 2019: 42).

Two months later in August the UAE’s open recognition of Israel presented the semblance of some sort of change in the region. An Atlantic Council paper hoped that might be to derail the UAE’s ‘normalization policy with Syria’ (Santucci 2020). That indeed was one part of the project: tighten the siege on the independent region: from Palestine through Lebanon, Syria and Iraq to Iran. In the process 80% of the besieged Syrian population was living in poverty, and on the brink of starvation (Cafiero 2020). This was a determined if failing strategy, set in place by Bush the Second and carried through faithfully by Obama and Trump, despite the latter’s pragmatic misgivings.

The other part of the project was to strong-arm the little petro-monarchy into boosting the Trump election campaign. The UAE’s recognition of Israel did nothing to help MBZ, but was well received in Tel Aviv (though it did not change the constellation of Resistance forces) and was skilfully presented in the USA as some sort of concession to Palestine. Yet Trump’s flimsy pretext (a ‘freeze’ on further annexations) was quickly discredited. Israeli Finance Minister Yisrael Katz said that a ‘freeze’ was in place before the UAE deal (Khalil 2020). Netanyahu maintained that further annexations were still ‘on the table’ (Al Jazeera 2020). Indeed he had announced such ‘freezes’ before (Ravid 2009).

In any case, Trump was clearly no advocate for Palestinian or Arab rights. He had broken with previous US regimes by giving his blessing to Tel Aviv’s annexation of both East Jerusalem and the Syrian Golan, disregarding international law (BBC 2019). Disgraced in the region, the UAE was simply acting as Washington’s puppet. That is the collaborator’s reward.

———

References

Al Jazeera (2014) ‘Biden ‘apologises’ to UAE for ISIL remarks’, 6 October, online: https://www.aljazeera.com/news/middleeast/2014/10/uae-says-amazed-joe-biden-syria-remarks-20141058153239733.html

Al Jazeera (2020) ‘Netanyahu says West Bank annexation plans still ‘on the table’’, 13 August, online: https://www.aljazeera.com/news/2020/08/netanyahu-west-bank-annexation-plans-table-200813183431066.html

Anderson, Tim (2019) Axis of Resistance: towards an independent Middle East, Clarity Press, Atlanta GA

Anderson, Tim (2020) ‘Trump’s ‘Caesar’ Style Siege on Syria, A Sign of Impending Regional Failure’, American Herald Tribune, 12 June, online: https://ahtribune.com/world/north-africa-south-west-asia/syria-crisis/4218-trump-caesar-style-siege.html

BBC (2019) ‘Golan Heights: Trump signs order recognising occupied area as Israeli’, 25 March, online: https://www.bbc.com/news/world-middle-east-47697717

Cafiero, Giorgio (2020) ‘The Caesar Act and the United Arab Emirates’, TRT World, 29 June, online: https://www.trtworld.com/opinion/the-caesar-act-and-the-united-arab-emirates-37702

Khalil, Zein (2020) ‘Annexation frozen before UAE deal: Israeli minister’, 16 August, online: https://www.aa.com.tr/en/middle-east/annexation-frozen-before-uae-deal-israeli-minister/1943528

Lewis, Paul; Julian Borger and Rory McCarthy (2010) ‘Dubai murder: fake identities, disguised faces and a clinical assassination’, The Guardian, 16 February, online: https://www.theguardian.com/world/2010/feb/16/dubai-murder-fake-identities-hamas

Maskanian, Bahram (2014) ‘Vice President Joe Biden stated that US key allies in the Middle East were behind nurturing ISIS’, YouTube, 2 December, online: https://www.youtube.com/watch?v=25aDP7io30U

MEMO (2020) ‘US threatens UAE with Caesar Act, due to support for Assad regime’, 19 June, online: https://www.middleeastmonitor.com/20200619-us-threatens-uae-with-caesar-act-due-to-support-for-assad-regime/

Ramani, Samuel (2020) ‘Foreign policy and commercial interests drive closer UAE-Syria ties’, Middle East Institute, 21 January online: https://www.mei.edu/publications/foreign-policy-and-commercial-interests-drive-closer-uae-syria-ties

Ravid, Barak (2009) ‘Netanyahu Declares 10-month Settlement Freeze ‘To Restart Peace Talks’’, Haaretz, 25 November, online: https://www.haaretz.com/1.5122924

Rothman, Noah (2014) ‘Dempsey: I know of Arab allies who fund ISIS’, YouTube, 16 September, online: https://www.youtube.com/watch?v=nA39iVSo7XE

Rudoran, Jodi (2013) ‘Israel’s Prisoner X Is Linked to Dubai Assassination in a New Report’, New York Times, 14 February, online: https://www.nytimes.com/2013/02/15/world/middleeast/israels-prisoner-x-linked-to-dubai-assassination-in-new-report.html

Santucci, Emily (2020) ‘The Caesar Act might alter the UAE’s normalization policy with Syria’ Atlantic Council, online: https://www.atlanticcouncil.org/blogs/menasource/the-caesar-act-might-alter-the-uaes-normalization-policy-with-syria/

SJAC (2020) ‘The Caesar Act: Impacts and Implementation’, Syria Justice and Accountability Centre’, 20 February, online: https://syriaaccountability.org/updates/2020/02/20/the-caesar-act-impacts-and-implementation/

Wolf, Albert B. (2020) ‘The UAE-Israel Agreement Isn’t All It’s Cracked Up to Be’, Foreign Policy, 15 August, online: https://foreignpolicy.com/2020/08/15/the-uae-israel-agreement-isnt-all-its-cracked-up-to-be/

مصياف مدينة الشهداء تتألّم!

مصياف أم الشهداء - Photos | Facebook

د. محمد سيد أحمد

لا شك في أنّ سورية العربية ومنذ مطلع العام 2011 وبدء المؤامرة الكونية عليها وهي تعاني وتتألم، ومع مرور سنوات الحرب الكونية كانت المعاناة تزداد يوماً بعد يوم، وبالطبع لم يسلم شبر واحد من الأرض السورية وعلى كامل جغرافيتها من عبث الإرهابيين، الذين تمّ جلبهم بواسطة أطراف المؤامرة سواء الأصيل منهم كالأميركي والصهيوني أو التابع كالتركي والخليجي، وخلال سنوات الحرب صمد الشعب السوري صموداً أسطورياً وقدّمت العائلات السورية خيرة وزهرة شبابها كقربان دفاعاً عن التراب الوطني، ولا يوجد تقريباً الآن عائلة سوريّة وطنية صامدة على الأرض لم تقدّم شهيداً في هذه الحرب. وهناك عائلات قدّمت عدداً من الشهداء وليس شهيداً واحداً فداءً للوطن.

ومع مطلع العام 2019 وفي ظلّ انتصارات الجيش العربي السوري المدوية على الجماعات التكفيرية الإرهابية التي تعمل بالوكالة لدى العدو الأميركي على كامل الجغرافيا السورية، قرّر الأصيل في هذه الحرب استخدام أساليب جديدة للعدوان على سورية بعد فشل مشروعه العسكري ووجد في ورقة الحصار الاقتصادي التي عرفت بـ «قانون قيصر» إحدى أهمّ أدوات الحرب الجديدة على سورية، وأعتقد العدو الأميركي أنّ ما لم يستطع تحقيقه عبر الحرب العسكرية الكونية على مدار ثماني سنوات يمكن تحقيقه بالحصار الاقتصادي في مدى زمني أقلّ.

فالشعب السوري الذي زادت ثقته في قيادته السياسية عبر سنوات الحرب يمكن أن يفقد هذه الثقة مع تشديد الحصار الاقتصادي عليه مع عدم إتاحة الفرصة لحلول اقتصادية سريعة وناجزة من قبل الحكومة أمام المشكلات المصطنعة بفعل الحصار مثل غياب بعض السلع الأساسية من الأسواق خاصة المحروقات في ظلّ استمرار سيطرة العدو الأميركي ووكلائه المحليين والإرهابيين على آبار النفط السورية. هذا الى جانب استهداف العقوبات الاقتصادية مجالات استراتيجية حيوية كقطع الغيار في العديد من الصناعات، وسياسة التجويع بتعطيش الأسواق من السلع والمواد الغذائية، ومحاولة مدّ الحصار ليشمل الأدوية، وهناك تشديد لمنع تهريب السلع عبر دول الجوار الأردن والعراق ولبنان، وفي ظلّ هذا الحصار ترتفع أسعار السلع تدريجياً مع انخفاض سعر الليرة السورية، فيؤدّي التضخم والغلاء إلى زيادة المعاناة، وبذلك تنفجر الجماهير وتتحقق الفوضى التي لم تحدث أثناء سنوات الحرب، وعلى الرغم من الحصار الاقتصادي الرهيب على مدار العامين الماضيين إلا أنّ الشعب السوري لا يزال صامداً ويتألّم بصمت.

وعلى الرغم من تقديرنا لمعاناة الشعب العربي السوري بكامله، لكن تظل المعاناة والتضحيات نسبية وتختلف من بقعة جغرافية إلى بقعة جغرافية أخرى، لذلك أودّ اليوم تسليط الضوء على واحدة من المدن السورية الصغيرة لكنها عظيمة في صمودها وتضحيات أهلها. إنها مدينة مصياف يا سادة، مدينة الشهداء التى زرتها ثلاث مرات على مدار الأزمة كانت أولها في مطلع العام 2015 وآخرها في منتصف العام 2018، وعندما تتجوّل في شوارعها تجد صور الشهداء تزيّن جدران المدينة، وحين تتحرّك تجاه ريفها تتعلق عيناك بأعمدة الكهرباء المزيّنة بصور شهداء كلّ منطقة وقرية وضيعة تمرّ بها، لذلك لم أتعجّب عندما شاهدت السيد الرئيس بشار الأسد في منتصف العام 2017 يقود سيارته بنفسه مصطحباً عائلته ومتجهاً إلى ريف مصياف زائراً ومواسياً وداعماً لعائلات شهداء ومصابي الجيش العربي السوري.

تحيــــــة إلى شهداء مصياف 

ومدينة مصياف تقع جنوب غرب مدينة حماة على مسافة 48 كم، وترتفع عن سطح البحر بما يقرب من 450 متراً وتحيط بالمدينة مجموعة جبال أهمّها جبل المشهد وجبل عين الخنازير، وتأخذ المدينة موقعاً متوسطاً بين الجبال الساحلية والسهول الداخلية، وتتميّز بمناخ معتدل طوال العام مع سرعة الرياح والأمطار التي تجعل ريفها قطعة من الجنة، وارتبط اسم المدينة بقلعتها التي تربض في وسطها على كتلة صخرية امتدّت من الشمال إلى الجنوب وتعود إلى المرحلة الرومانية والبيزنطية وقد بُنيت كقاعدة عسكرية لتأمين الطرق العابرة من الساحل إلى الداخل.

وتنقسم مصياف وريفها إلى نواحي عدة هي: ناحية مركز مصياف، وناحية جب رملة، وناحية عوج، وناحية عين حلاقيم، وناحية وادي العيون، وتضمّ كلّ ناحية العديد من القرى. وقد عانت مصياف وريفها كثيراً سواء قبل الحرب وأثناءها على مستوى توافر الخدمات الرئيسية مثل شبكات الكهرباء والمياه والهاتف الأرضي الموسع والطرق والنظافة، واليوم تعدّ الصومعة، وبيصين، وطيرجملة، وعوج، وبشنين، الأكثر معاناة فلا توجد فيها آبار للمياه، والشبكات أصبحت قديمة ومهترئة، لذلك نحاول إيصال أنين وآلام أهالينا بمصياف وريفها لمزيد من الرعاية والعناية التي يستحقونها، فلا يزال العدو الصهيوني حتى اليوم يستهدف مصياف بقصف متكرّر لبعض المواقع العسكرية والعلمية، ولا تزال مصياف صامدة وتقدّم الشهداء وتتألم بصمت.

واليوم وبعد انتخاب مجلس شعب جديد وتكليف السيد الرئيس بتشكيل حكومة جديدة نأمل أن يقوما بدورهما في رفع المعاناة عن الشعب السوري عامة وعن سكان مدينة مصياف وريفها خاصة لما قدّموه للوطن من تضحيات خلال سنوات الحرب الكونية، فالمعاناة أرهقت كاهل الجميع، لكن تظلّ المدن والقرى البعيدة والنائية، بحاجة ماسة لجهود مضاعفة لتوفير متطلبات الحياة لمواطنين يستحقون الحياة، لأنهم أصحاب التضحيات الأكبر من أجل الوطن. اللهم بلغت اللهم فاشهد.

فيديوات متعلقة

President Assad: Elections are Historic Station Written by Our People Through Their Electoral Pens and Their Will

Source

Posted by INTERNATIONALIST 360° on 

President Al-Assad before the members of the People’s Assembly: The elections are a historical station, the details of which have been written by our people by the voters ’stances, their will and their defiance, and affirming their determination to adhere to the constitutional requirements.

12 August، 2020
Damascus, SANA

President Bashar al-Assad said on Wednesday that the people’s Assembly elections are a historic stage of the war phases that our people wrote their details through their electoral pens and their will.

President al-Assad added in a speech to members of the People’s Assembly’s third legislative term that today’s meeting was supposed to be held under the dome of the People’s Assembly as usual, but in light of the measures taken to confront the coronavirus, the session was held at the People’s Palace.

The President added that the elections you lately run were different, thus, in spite of coronavirus epidemic and its effect in the abstention of some people to take part in, there were multiplicity in the lists and a true competition, and this competition is a patriotic movement and any national movement is positive because it reflects the patriotic commitment.

The President added “We heard a lot of criticism about the people’s Assembly’s elections, and part of that might be true, but the most important positive side is to see our problems in a true manner.

President al-Assad added ‘We have to put into consideration that the victory in the war is not only by carrying it out military, economically or morally, but it also needs preparing for it through planning and organizing it.

“Regarding the organizing and the administrative side, it depends on right legislations which are the core of your Assembly’s work… It depends on the right legislations that organize the relation between the state’s institutions and between the citizens and establishments which create the justice and equal opportunities, thus they boost the national belonging to Homeland” President al-Assad added.

He added that the successful plans set off from strategic visions and your council has a central role in dialogue and it is an important bridge between the citizens and the Executive Authority.

The President affirmed that the war will not prevent us from assuming our duties, and the power of peoples is in adaptation with the conditions and subjugating them for their interests.

President al-Assad added “any defect in the legislations affects the institutions , weakens the citizen’s confidence, and weakens the morals and destabilizes the situation ..and both of the morals and stability are the core of the aggression on Syria and at the same time they are the core of defending it, especially that this war, which is not traditional from the military side through bringing in hundreds of thousands of terrorists from other areas of the world, depended on the psychological side that aimed at destroying morals , self-defeat and later the free surrender.”

President al-Assad added that Caesar Act is not a separate state of what had come of the blockade stages that have caused a big damage to the Syrian people.

The president added that the “act” has some additional harm and there is a lot of psychological warfare in it.

President al-Assad went on to say that through the general context of war, whenever terrorists fail in their missions, there are an escalation, one time they go to the Security Council, another time they escalating in the chemical issue or they bomb our forces, and after the liberation of the west of Aleppo and the south of Idleb, the title was economic aggression to weaken the achievements of our forces’ victories, making them pale and without meaning for the Syrian people.

“The question about why the last Israeli strikes in Al-Badya and the surrounding areas coincided with the issuance of the act, the answer is that because they came to facilitate the movement of Daesh as their cells are positioned in Al-Badya region and its surroundings and they are not sleeping cells, they are active ones , and this is another aspect of “ Caesar Act, “ so it is not only an act to impose economic sanctions, but it isalso a new stage of the escalation “ the president added.

The other side is to motivate the terrorists, throughout the past years, terrorists have lost trust in their leadership and began to hand over the weapons and began to change their positions and lost hope to achieve something.

“The US needs terrorists in the region, on top, Daesh, and it wanted from Caesar Act to express its support to the terrorists,” the President said.

He added that the Israeli aggressions on Deir Ezzor came to facilitate the movement of Daesh terrorists.

President al-Assad said that responding to the blockade will be through production and self-dependence.

The President said that we have to think about what could secure the livelihood of the citizen and distance him from poverty and we have to boost hope and work because without them there is no meaning for life.

President al-Assad added that we have to remember that our standing by the army was the reason behind all its achievements and our support to the Syrian Pound will be the reason for its power.

The President affirmed that unlike what some people think, the circumstance now is appropriate to inject money, adding that the foreign capital is coward but the national one must not be so, otherwise the homeland will lose.

“We have to concentrate on supporting the micro-investments as they are able to support the national economy and face blockade …the agricultural sector is the pillar of the national economy and it has to be supported,” the President added.

As for the factors that affect the Syrian pound, the President said they are known; the direct effect of the war that lead to slow down the economy by the destruction of infrastructure and a dramatic decline in investment, also the blockade that has prevented the import of essential necessary materials for the production process.

As for the measures applied by the institutions, the President affirmed that they aim at fixing the exchange price. But fixing the price or returning it to the best situation, this needs everyone’s cooperation because the Syrian pound is in everyone’s hands, not Justin the hands of institutions, and we have to the Syrian pound instead of abandoning it for the interest of other currencies.

He went on to say that deterrence is the last mean in combating corruption, adding “we are persistent in restoring the stolen public funds through the legal ways and institutions.

President aL-Assad said that” urgent reforms in agricultural sector are able to give swift and wide results more than any other sectors.

He added “we are in the heart of war and we are talking about the liberation of different lands and regions ,however, the return of state authority will be through the return of the rule of law, and not only the liberation of the lands, because Law and corruption cannot meet in one place.

“Homeland can’t withstand while it’s being snapped by terrorists and looted by corrupters,” the President said.

The president reaffirmed that Golan remains in the heart of every honest Syrian, its status won’t be changed by the annexation decision of the government of a Zionist entity or an immoral US regime, and our right to regain it is inseparable from our right to liberate all our lands from terrorism.

The President said that we have to think about what could secure the livelihood of the citizen and distance him from poverty and we have to boost hope and work because without them there is no meaning for life.

He added that there is no difference between a local or imported terrorist, a Zionist soldier, Turkish or American one, all of them are enemies on our territory.

Bushra Dabin/Baraa Ali/Mazen Eyon

Related Videos

Related News

‎جبهة الإعلام المقاوم» نظمت وقفة رفضاً لتدخّلات السفيرة الأميركيّة وإدارتها في الشؤون اللبنانيّة :

وهبي: محاولات تأليب اللبنانيين على المقاومة فاشلة ‏وما تقوم به شيا عمل مخابراتي بامتياز

قنديل: لاتخاذ الحكومة الإجراءات القانونية لحماية سيادة ‏لبنان من تدخلات سفراء أميركا والسعودية والإمارات

عبير حمدان

This image has an empty alt attribute; its file name is %D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B6%D9%8A-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%85%D8%A7%D8%B2%D8%AD-2.jpg
This image has an empty alt attribute; its file name is 159350405063570200.jpg

بحضور حشد من الصحافيين والناشطين ومسؤولي الأحزاب والقوى اللبنانية ومندوبي وسائل الإعلام، نفّذت «جبهة الإعلام المقاوم» وقفة استنكارية تنديداً بالسياسات الأميركية وحصار لبنان، ورفضاً لتدخلات السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا وإدارتها في شؤون البلاد الداخلية، وعلى خلفية التصريحات التي أدلت بها السفيرة واتهمت فيها فئة من اللبنانيين بالإرهاب ومسؤولية الانهيار الاقتصادي، وذلك في قرية «الساحة» التراثية في بيروت.

شارك في الوقفة الوزير والنائب السابق د. عصام نعمان، رئيس تحرير جريدة «البناء» النائب السابق ناصر قنديل، عضو المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الاجتماعي سماح مهدي وعضو المكتب السياسي وهيب وهبي، عضو المجلس السياسي في حزب الله غالب أبو زينب، عضو المجلس الاستشاري في حركة «أمل» زكي جمعة، عضو المجلس الوطني للإعلام غالب قنديل، المحامية بشرى الخليل، مدير التحرير المسؤول في جريدة «البناء» رمزي عبد الخالق، مسؤول العلاقات مع الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية في التيار الوطني الحر المحامي رمزي دسوم، أمين عام «التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة» يحيى غدار، المنتج والإعلامي زياد الشويري، الأمين العام لحركة «الأمة» الشيخ عبد الله جبري، رئيس جمعية «ألفة للتقريب» الشيخ صهيب حبلي، مسؤول الإعلام في رابطة الشغيلة حسن حردان، مفوّض الشرق الأوسط في اللجنة الدولية لحقوق الإنسان السفير هيثم أبو سعيد، رئيس تيار «صرخة وطن» جهاد ذبيان، الإعلامي فيصل عبد الساتر، الناشط والخبير الاقتصادي أحمد بهجة، المستشار القانوني قاسم حدرج وحشد من أهل الصحافة والإعلام والمهتمّين.

خلال الوقفة، أكّدت المحامية الخليل على حرية الصحافة المكرّسة في الدستور، مشيرة إلى «أن حكم القاضي محمد مازح لم يتناول السفيرة في الشخصي، إنما تناول جرائم الخطر الناتجة عن تصريحات ومعلومات واتّهامات غير مثبتة قد تعرّض المصلحة الوطنية المحمية قانوناً للخطر، وبمجرد نشرها تُعدّ اعتداءً فعلياً على المصلحة وإخلالاً بالأمن العام. ومن ضمنها الاعتداء على معتقد إحدى الطوائف الدينية، والشيعة في لبنان في اعتداء يومي على معتقداتهم. وبتصريح السفيرة الأميركية تحقّقت أركان هذه الجريمة، ما دفع بالقاضي مازح إلى اتخاذ قراره درءاً للخطر يمنع فيه الوسائل الإعلامية من استصراح السفيرة».

من جهته، أكّد المحامي رمزي دسوم أن ما تقوم به السفيرة الأميركية في لبنان «هو تدخّل واضح في شؤونه وتحريض على شريحة واسعة من اللبنانيين ممثلة في السلطتين التنفيذية والتشريعية»، مشيراً إلى «أن التدخل الأميركي في لبنان ليس جديداً، وأن ما يحصل في لبنان من ضائقة اقتصادية تأتي في سياق الحرب الناعمة لأخذ ما لم يتمكنوا من أخذه بالحرب». وأشار دسوم إلى موقف التيار «الواضح من الصراع العربي الإسرائيلي، وقد أتت أميركا مؤخراً بقانون قيصر لخنق لبنان وسورية، البلد الذي يمثل رئة لبنان».

وتابع: «يتطلّع التيار ليس إلى فتح الحدود مع سورية فحسب، بل مع فلسطين المحتلة لنصلي جميعاً في المسجد الأقصى وفي كنيسة المهد وكنيسة القيامة، مؤكداً أن ليس في عهد الرئيس ميشال عون من يأتي ليملي علينا كيفية التصرف كلبنانيين».

وألقى زكي جمعة كلمة «حركة أمل»، مؤكداً «أنّ لبنان في مواجهة مفتوحة ومباشرة مع الولايات المتحدة الأميركية، وهذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها أميركا إلى تخفيف وجه الوكلاء لتدخل مباشرة بذاتها. تحاصر أميركا لبنان، البلد المقاوم، بأدواتها الناعمة وقواها المباشرة وغير المباشرة، وتفتح وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي للتضليل والتشويه وبثّ الشائعات إلى جانب حصار اقتصادي واسع تدرّج منذ سنوات وصولاً إلى ضرب العملة الوطنية».

من جهته رأى عضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي وهيب وهبي أنّ السفيرة الأميركية «تتدخل بوقاحة في شؤون لبنان الداخلية والمطلوب وضع حدّ لهذه التدخلات».

ولفت إلى أنّ السفيرة الأميركية دوروثي شيا «كانت تعمل في سفارة بلادها لدى كيان العدو الصهيوني، وهي من فريق جون بولتون، وأنّ عملها بعيد كلّ البعد عن العمل الدبلوماسي، لا بل تتبع للأجهزة الاستخبارية الأميركية، وأن قيامها بالتحريض على الفتنة في لبنان، هو عمل مخابراتي بامتياز».

وأضاف: «نقول لهذه السفيرة الأميركية، إنّ محاولات تأليب اللبنانيين على المقاومة، هي محاولات فاشلة، فالمقاومة حرّرت الأرض والأسرى وشكلت معادلة ردع حمت لبنان من الإرهاب الصهيوني، ومن خطر الارهاب الداعشي الذي هو صناعة أميركية بامتياز».

وأشاد وهبي بالقرار الذي أصدره القاضي محمد مازح، والذي «عبّر من خلاله عن التمسك بسيادة لبنان وكرامة اللبنانيين. وقد أصدر حزبنا موقفاً واضحاً بدعم القاضي مازح تقديراً لقراره الشجاع».

وختم وهبي: «إننا نحذّر من التدخلات الأميركية السافرة في شؤون لبنان، وننبّه إلى أنّ السفيرة الأميركية وبعض السفراء الذين تدور دولهم في فلك أميركا، يواصلون من خلال لقاءاتهم التحريض على المقاومة وسلاحها. ولذلك ندعو وزارة الخارجية اللبنانية إلى التشدّد وإلزام هؤلاء السفراء التقيّد بالمعاهدات والقوانين الدولية، وضبط تحركاتهم المشبوهة التي تعد خرقاً للسيادة اللبنانية».

ورأى الشيخ عبد الله جبري أنّ أميركا «هي التي قتلت الشباب العربي في العراق وسورية وفلسطين واليمن، وعملت على تقسيمه وتشتيته وزرع بذور الفتنة بينه»، مشيراً إلى أن «البعض من أبناء الوطن يساعد أميركا في تنفيذ أجندتها، والقاضي مازح تجرّأ واتّخذ قراراً مناسباً ووطنياً وما حصل معه مخزٍ جداً».

من جهته، شدّد يحيى غدار على «أنّ الإدارة الأميركية هي رأس الحربة التي تريد تدمير لبنان»، مؤكداً الوقوف إلى جانب القاضي محمد مازح وموجهاً مطالبته لرئيس الحكومة حسان دياب، «الذي يعلم أنّ هذه السفيرة تريد ضربه، بأن لا يقف مكتوف الأيدي ونحن نرى كيف تلعب السفيرة الأميركية في البلاد إلى حدّ لا يقبله عقل. على رئيس الحكومة أن يتخذّ قراراً حاسماً تجاه السفيرة وبعض وسائل الإعلام تجاه هذا الاستعمار، لتحرير قرارنا كما حررنا أرضنا».

ولفت حسن حردان باسم رابطة الشغيلة إلى أننا «نواجه عدواناً أميركياً شرساً يهدف إلى خنق لبنان للتخلّي عن مقاومته ومعادلته الذهبية «جيش – شعب – مقاومة»، وهي التي حققت المجد، وحمت لبنان من العدوان الصهيوني الذي يهدّدنا كلّ يوم بحراً وبراً وجواً. ويواجه لبنان تمادياً أميركياً في استباحة سيادته، وهذا التدخل بلغ من السفور حتى أقدمت السفيرة عبر وسائل الإعلام على تحريض اللبنانيين على بعضهم البعض وتحميل فئة منهم مسؤولية ضرب العملة الوطنية التي خاضت بلادها حرب الدولار عليها»، مطالباً السفيرة بمغادرة لبنان لانتهاكها المعاهدات والمواثيق الدولية.

واعتبر السفير هيثم أبو سعيد أنّ مشكلة تدخل السفيرة الأميركية في لبنان «بدأت منذ أن تبنّت تحرّك 17 تشرين الأول، وقد تمادت في تدخلها حتى وصلت إلى زوايا الأمور الداخلية في لبنان، وقد أبرقتُ إلى الأمين العام للأمم المتحدة بأنّ هناك حواراً جارياً في بعبدا لطلب تبنّي ثلاث نقاط، السفيرة الأميركية تصرّ على التدخل في مسألة السلاح، ولكن هناك ثلاث مراحل يجب الاتفاق عليها: مَن الجهات التي ستعطي ضمانات للبنان بعد تسليم السلاح؟ هل يحقّ للجيش اللبناني أن يمتلك هذا النوع من الأسلحة كالصواريخ البالستية وغير البالستية؟ ومن الجهة التي ستتسلم السلاح الذي أشار الإسرائيلي إلى أنه خطير جداً»؟

بدوره، أشار المنتج والإعلامي زياد الشويري إلى «أننا نتحرّك دائماً كردّ فعل من دون أن نكون السبّاقين إلى المبادرة قبل الوصول إلى الأوقات الصعبة. يشهد لبنان منذ سنوات طويلة حصاراً مباشراً توّج اليوم بقانون قصير، لكن الهموم الداخلية لا تزال تطغى على الصراعات الاستراتيجية التي يجب أن تأخذ الأولوية، باتخاذنا خطوات تصعيدية تجاه الوجود الأميركي في لبنان. ما حصل مؤخراً خطير جداً، خصوصاً في هذه المرحلة الدقيقة التي يمرّ بها لبنان».

ووجّه رئيس تيار «صرخة وطن» جهاد ذبيان تحية إلى القاضي محمد مازح الذي «كان جادّاً باتخاذه قراراً باسم الشعب اللبناني، والمفارقة حصلت في وسائل الإعلام التي لم تحترم القضاء ولم تتمّ مساءلتها»، مشدّداً على “أنّ المقاومة هي عنوان الكرامة في هذا البلد بل في هذه الأمة، ولا يجوز بأيّ حال من الأحوال السماح لأيّ سفير التدخل في شؤوننا الداخلية، وتحديداً سفيرة الولايات المتحدة التي لا تقوم بأيّ عمل إلا إذا كان لمصلحة العدو الإسرائيلي”.

واعتبر الشيخ ​صهيب حبلي أنّ دوروثي شيا «ليست سفيرة الولايات المتحدة، إنما سفيرة ترامب، وترامب يعني إسرائيل، وهذا ما يجب توضيحه أولاً».

وقال الصحافي أحمد زين الدين: «نحن لسنا ضعفاء، لقد هزمنا أميركا عندما كنا أضعف من اليوم بكثير، من عام 1949 إلى الآن ولا يزال باستطاعتنا الانتصار. نحتاج إلى تطوير إعلامنا لنكون في مستوى الانتصارات التي حققتها المقاومة».

واختتمت الوقفة بكلمة لرئيس تحرير جريدة «البناء» النائب السابق ناصر قنديل الذي رأى أنّه يجب أن «لا تتحكّم التوجهات السياسية في التعامل مع السفراء، بل يجب أن يحكم في ذلك انتهاك الاتفاقيات والمعاهدات الدولية. ولو جاءت أميركا بالمنّ والسلوى، سنبقى نراها الشيطان الأكبر. الدولة اللبنانية «حيطها واطي» وقد توسّلت للسفيرة ولم تسائلها بشأن كلامها. هذه الدولة يجب أن ترتقي في التعامل مع السفراء الأجانب والعرب إلى مستوى الانتصارات والبطولات التي حققها لبنان ومقاومته. السفراء في لبنان يتصرفون باعتبار لبنان مزرعة فيما الدولة يجب أن تحمي سيادتها. ومن المعيب أن نرى السفيرة الأميركية تجول على المرجعيات الدينية وعلى السياسيين بمختلف مستوياتهم. نحن عيّنا السفيرة مفوّضاً سامياً في لبنان، وهذا أمر يجب أن يُعالَج».

PM Diab Receives Phone Call from EU’s Borrell over IMF Negotiations, UNIFIL Mandate Renewal

Source

 July 7, 2020

Lebanese Prime Minister Hassan Diab

Prime Minister Hassan Diab has received a phone call from the EU High Representative for Foreign Affairs and Security Policy and Vice-President of the European Commission, Josep Borrell who expressed the EU’s concern and care for Lebanon.

The discussion also touched on the current socioeconomic conditions in Lebanon, negotiations with the International Monetary Fund, and the renewal of the UNIFIL mandate at the end of August.

PM Diab raised the issue of the list of countries that were not included in the travel restrictions adopted by the European Union on June 30, and the need to amend it soon, in light of the effective measures adopted by Lebanon to contain the spread of the Covid-19 in order to classify Lebanon among the countries have dealt effectively with the pandemic.

Caesar’s law and its implications for trade and transit through Syria and the need to spare Lebanon the consequences were also highlighted.

Diab finally drew the attention of the EU official to the danger of Israel’s oil and gas exploration along the exclusive economic zone for Lebanon, stressing Lebanon’s legitimate rights in its internationally recognized regional waters.

مصر فى دائرة الخطر

د. محمد السعيد إدريس
‏24 يونيو 2020

د. محمد السعيد إدريس يكتب: إيران تنتظر القول الفصل من هلسنكي ...

على الرغم من كل تلك التسريبات التى كان يتم تسريبها عن عمد من جانب دوائر معادية لمصر، تسريبات تشارك فيها أطراف متعدد تكشف مدى التربص بمصر وبالدور المصرى، إلا أن ما يحدث الآن من تهديد متعدد الأطراف وفى تزامن غير مسبوق تجاوز كل مضامين تلك التسريبات التى كانت تؤكد أن “مصر ستبقى مصدراً للتهديد يجب التحسب له”.

من أبرز تلك التسريبات كانت مقولة أن مصر هى “التفاحة الكبرى” أو “الهدية الكبرى” التى جرى إطلاقها فى غمرة تساقط العواصم العربية الواحدة تلو الأخرى، كانت تلك المقولة تحمل إشارات أن “موعد مصر لم يأت بعد”، وأن هذا الموعد “سيأتى حتماً”. الملفت أن معظم هذه التسريبات كانت أمريكية وإسرائيلية، ما يعنى أن توقيع مصر لاتفاق السلام مع إسرائيل، لم يكن كافياً لإرضاء غرور الإسرائيليين، ولم يتوقفوا لحظة عن التعامل معها باعتبارها “العدو التاريخى”، وإن كان الصراع معها يبدو “صراعاً مؤجلاً” لحين الانتهاء من حسم مصائر الملفات الأخرى مثار التهديد. لم تتوقف أنظارهم لحظة عن متابعة تطور القدرات العسكرية المصرية بقلق شديد، سواء من ناحية كفاءة التسليح وتنوع مصادره بعيداً عن “أحادية التحكم الأمريكية” فى مصادر التسليح المصرى، أو من منظور تطور الكفاءة القتالية المصرية. ولم تغب سيناء لحظة عن أطماعهم انتظاراً لمجئ الوقت والحوافز التى تفرض عليهم العودة إليها مجدداً كى يتحول شعار “إسرائيل الكبرى” من “حلم” أو “أوهام” إلى أمر واقع.

لم تكن إسرائيل وحدها هى من يناصب مصر العداء ولكن كانت تركيا وبالذات مع سقوط أحلام رئيسها فى إحياء عهد “الخلافة العثمانية” بالتأسيس لـ “عثمانية جديدة”، مع سقوط مشروع حكم الإخوان فى مصر، وكانت إثيوبيا، ولكن على استحياء، وربما بخبث ودهاء يفوق الدهاء الإسرائيلى ويتجاوز الرعونة التركية، لكن ما يحدث الآن من تناغم فى التخطيط ضد مصر، سواء بتنسيق أو عدم تنسيق، بين إسرائيل وإثيوبيا وتركيا، يكشف، وربما للمرة الأولى أن مصر باتت “فى عمق دائرة الخطر”. فهل من الصدفة أن يتزامن إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وتأكيده أن يوليو المقبل هو موعد البدء الإسرائيلى الفعلى فى فرض السيادة الإسرائيلية على الكتل الاستيطانية الإسرائيلية ووادى عربة فى الضفة الغربية المحتلة، مع إعلان آبى أحمد رئيس الحكومة الإثيوبية تحديد يوليو المقبل موعداً لبدء ملء خزان “سد النهضة الإثيوبى” بالمياه، دون انتظار، أو بالأحرى دون اعتبار، لتوافق مع كل من مصر والسودان حول القضايا الخلافية المثارة معهما؟

فرض السيادة الإسرائيلية، بإرادة إسرائيلية مستقلة وبدعم أمريكى على الجزء الأكبر من الضفة الغربية للشروع الفعلى فى تصفية القضية الفلسطينية وفرض مشروع “إسرائيل الكبرى” كدولة يهودية على كل أرض فلسطين، وفرض السيادة الإثيوبية على نهر النيل وتصفية كل الحقوق التاريخية لمصر والسودان فى نهر النيل، التزاماً بقول آبى أحمد رئيس الحكومة الإثيوبية أن سد النهضة “أصبح قضية شرف وطنى ولن نتخلى عنه” وتأكيدات وزير خارجيته بأن “الأرض أرضنا، والمياه مياهنا، والمال الذى يبنى به سد النهضة مالنا، ولا قوة يمكنها معنا من بنائه”. هل هذا كله يمكن أن يكون محض صدفة وأن يكون شهر يوليو المقبل، أى بعد ما يقرب من أسبوع من الآن هو موعد خوض “معركة السيادة” الإسرائيلية والإثيوبية ضد مصر، باعتبار أن مصر أول المعنيين بمصير القضية الفلسطينية من منظور الأمن الوطنى المصرى البحت باعتبار أن فلسطين مكون أساسى فى نظرية الأمن الوطنى المصرى ناهيك عن كونها قضية أمن قومى عربى بالدرجة الأولى، ومصر هى على رأس المعنيين بواقع ومستقبل هذا الأمن القومى العربى.

من الصعب أن نتعامل ببراءة، ولا أقول بسذاجة مع المدلول الفعلى للتزامن فى شروع تل أبيب وأديس أبابا خوض ما يسمونه بـ “معركة فرض السيادة”، فى ظل قوة العلاقات الإسرائيلية- الإثيوبية، ووجود مكون شعبى إثيوبى مهم ضمن مكونات “الشعب الإسرائيلى” (يهود الفلاشا الإثيوبيين) ومجمل الإتفاقيات التى جرى التوقيع عليها بين إسرائيل وإثيوبيا خلال زيارة رئيس الحكومة الإثيوبية لإسرائيل، وفى ظل تأكيدات بأن “إسرائيل طرف قوى فى ملف سد النهضة” و”أطماع إسرائيل فى مياه النيل” وكونها طرفاً مباشراً فى إدارة ملف سد النهضة وتداعياته، سواء من الجانب الأمنى فى ظل تسريبات تؤكد بأن شبكة صواريخ إسرائيلية متطورة باتت مسئولة عن حماية سد النهضة، أو من الجانب التقنى حسب ما أفصحت عنه نائبة المدير العام للشئون الأفريقية فى وزارة الخارجية الإسرائيلية أيثان شيلين فى لقائها مع هيروت زامين وزيرة الدولة الإثيوبية للشئون الخارجية، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية، حيث أعلنت إسرائيل على لسان إيثان شيلين “استعدادها لتبادل الخبرات مع إثيوبيا فى مجال إدارة المياه”، ووصفت العلاقات الإسرائيلية مع إثيوبيا بأنها “تاريخية وتدعمها علاقات قوية بين الشعبين”.

هل ما يحدث هو توافق أم تحالف إسرائيلى- إثيوبى لإحكام الضغط على مصر؟

السؤال تزداد أهميته، بل وخطورته بدخول تركيا كطرف مباشر فى ما يمكن تسميته بـ “معركة كسر إرادات مع مصر” وهذه المرة فى العمق الإستراتيجى لمصر بالأراضى الليبية. تركيا التى تقاتل بعنف فى شمال سوريا لفرض منطقة نفوذ تركية شمال سوريا معتمدة على تحالفها مع المنظمات الإرهابية المتطرفة، وتسعى لإسقاط النظام فى سوريا، سواء بتنسيق مباشر أو غير مباشر مع كل من الولايات المتحدة وإسرائيل لتحقيق نفس الهدف تحت غطاء خوض معركة إخراج إيران من سوريا، اختارت هذه المرة فى عدائها المباشر مع مصر أن تتجاوز احتضان كل القوى المتآمرة ضد مصر على الأراضى التركية، وأن تنقل تهديدها إلى الحدود المصرية المباشرة فى إعلان تهديد مباشر للأمن المصرى من خلال دعم حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، دعماً عسكرياً بالأسلحة المتطورة وبالميليشيات الإرهابية لفرض السيطرة الكاملة على ليبيا. وفى إعلان تهديد مباشر للمصالح الاقتصادية المصرية من خلال السعى لفرض سيطرتها على حقول غاز المتوسط بالشكل الذى تريده إسقواءً بالسيطرة على القرار الليبى بهذا الخصوص.

تركيا تخوض الآن معركة خليج سرت، ويؤكد رئيسها رجب طيب أردوغان أنه “لن تكون تكون هناك أى مفاوضات سياسية، أو وقف لإطلاق النار فى ليبيا إلا بعد سيطرة قوات حلفائه على مدينة سرت” لذلك رفض إعلان القاهرة كمبادرة مصرية لحل الأزمة الليبية سياسياً، ويسعى للسيطرة على مدينة سرت باعتبارها “بوابة الشرق الليبى” حيث آبار النفط والغاز واحتياطياته الرئيسية، وإذا نجح فى هذه المعركة فإنه يعتقد أنه سيكون بمقدوره تكريس النفوذ التركى فى ليبيا سياسياً وعسكرياً.

يحدث هذا كله على حدود مصر الغربية بتزامن مع ما يحدث من تهديد إثيوبى لموارد مصر الحياتية من مياه النيل، ومع المخطط الإسرائيلى للتوسع والتهويد وفرض السيادة على معظم أنحاء الضفة الغربية فى وقت بدأت فيه الإدارة الأمريكية بفرض أقسى وأقصى عقوبات ضد سوريا ببدء تنفيذ أسوأ قانون عقوبات أمريكى على سوريا يحمل اسم “قانون قيصر لحماية المدنيين السوريين” لعلها تستطيع أن تحقق بالعقوبات الاقتصادية ما عجزت هى وحلفاءها عن تحقيقه طيلة السنوات الماضية، بالعمل العسكرى الذى تحول فعلاً إلى “حرب على سوريا” ابتداء من عام 2014، هدفه ليس فقط إسقاط الحكم السورى وإنهاء تحالفه مع إيران بل كان الهدف هو إسقاط سوريا كما أسقط العراق.
ما يحدث هو “هندسة للأزمات” المحيطة بمصر تضعها فى عمق “دائرة الخطر” الذى يجمع للمرة الأولى إسرائيل وإثيوبيا وتركيا فى تهديد مصر وأمنها ومصالحها الوطنية، تطور يفرض على مصر حسابات ومراجعات كثيرة للأهداف والمصالح والقدرات لمواجهة الخطر.

فيديو متعلق

مقالات متعلقة

Syria’s Jaafari to UNSC NATO Klan: Let My People Breathe

Source

June 17, 2020 Miri Wood

Syrian ambassador Jaafari addressing NATO reps at UNSC
H.E. al Jaafari quoting Egyptian Nobel Laureate Najib Mahfouz to the rabid & deaf UN hyenas [Archive].

The UNSC held its anti-Syria meeting via webcam, 16 June, and, despite the massive anti-racism demonstrations in western countries, the NATO clique had not a single moral scruple when it came to flouting its klansmanship in its ongoing imperial plot to recolonize the Levantine republic.

One day later, the UN website has not yet found the Council meeting worthy of a press release; at this time, the only full statement available if by the UN offshoot of the Geopolitical & Peacedestroying Affairs. The UN Speck Envoy Geir O. Pedersen re-regurgitated his speeches of the last several months: Lying concern for COVID-19 in Syria; fictitious concern for humanitarianism in Syria; demand for Syria to empty its prisons; demand for Syria to stop fighting NATO-funded terrorists within its borders; demand for al Qaeda to run Idlib; demand for the imposition of fascist UNSCR 2254 only by Syria not by the other parties involved in it; demand for Syria to relinquish all control of its borders.

In short, the unindicted war criminals of the UNSC demand the racist right to run Syria like a NATO colony.

The rabid hyenas’ humanitarian bastards concern for coronavirus in Syria remains one of the most hypocritically anemic cover stories in the history of NATO humanitarian destruction of sovereign nations, given the comparison of death totals from COVID in the SAR versus this virus in the US, UK, and France.
Coronavirus COVID 19 positive cases in Syria - Syria News syrianews.cc

British and French P3 members flaunted a cynical mocking of this month’s bogus meeting, in the tweet sharing of a variation on a nasty, digitally altered, war pornography photograph that was viralized by NATO stenography journalists in early May.
The Brits retweeted a variation of a digitally altered photograph that NATO media viralized in May.
In May, the stenographers demonstrated their gentleman’s agreement regarding war criminal propaganda in the diligence of not noticing that the key photograph of the bombed unhospital — from various POV‘s, taken by different ‘photographers’ on site — was not only bombed on two different days (5 and 6 May), but was also two different [un]hospitals, one even underground, according to the NYT (which claimed it proved that it was bombed twice).
The vehicle in the criminal propaganda in the digitally altered — or completely created except for the very real and very illegal ambulance — viralized photograph appears to be a vandalized ambulance, not a bombed one. Thanks to the arrogance of the French and English, we now have inclusion of the operative who may have vandalized it.
“The collapse of the Syrian currency is due to our measures.” — James Jeffrey, 7 June. Jeffrey is a US Orwellian envoy paid by American taxpayers, though there is no US embassy in Damascus. The work of true diplomats is to build bridges to other countries, not bomb them, not brag about destroying the lives of their citizens.
https://www.syrianews.cc/the-us-caesar-sanctions-washingtons-last-stray-bullet-against-syria/
H.E. Bashar al Jaafari addressed the NATO criminals running the UN as the consummate diplomat that he is — he congratulated the French ambassador in French, on his appointment as temporary president of the Security Council.
Dr. Jaafari again explained to them the meaning of the noble Charter of the United Nations and then explained that Trump’s stealing of 200,000 barrels of Syria’s oil, daily, is theft, and also a breach of both the Charter and International Humanitarian Law.
— Miri Wood

Syrians hold large demonstration against Caesar Act in Homs: photos

Source

BEIRUT, LEBANON (1:20 P.M.) – Several Syrians participated on Thursday in a large demonstration against the U.S.-applied “Caesar Act”, which is a new set of sanctions that are meant to force regime change in the Arab Republic.

According to the Syrian Arab News Agency (SANA), the demonstration took place at Martyrs Square in the administrative capital of the Homs Governorate.

Credit: SANA

The demonstrators waived the Syrian national flag, along with photos of President Bashar Al-Assad and signs against the U.S.-imposed sanctions.

“They also expressed anger and condemnation of the U.S. hostility towards the free peoples, affirming that the fake humanity of the U.S. and its allies has been exposed,” SANA reported.

Credit: SANA

The Caesar Act was applied on Wednesday, June 17th, as part of the U.S.’ continued pressure against the Syrian government.

This new set of sanctions particularly targets the Syrian government and all entities and individuals that do business with them.

صراع المعادلتين: “ارحلوا عنا أو تُقتَلُون»‏‎ ‎في مقابل «استسلموا أو تُقتَلُون»!؟

العميد د. أمين محمد حطيط

في أعلى درجات الوقاحة والفجور سنّت أميركا قانون قيصر لخنق سورية وفرضت تطبيقه على كلّ من يتعامل معها وبرّرت سلوكها بالقول إنه من أجل حماية المدنيّين، وهو ادّعاء كاذب طبعاً، حيث لا يخنق المرء حتى الموت مع الادّعاء بأنّ الفعل من أجل إحيائه.

لقد شنّت أميركا على سورية أبشع حرب اقتصادية تطالها منذ عقود بقصد أن تحرمها من انتصاراتها وتسلبها أو تمنع عليها استثمار تلك الانتصارات التي دفعت ثمنها دماء زكية وجهوداً مضنية ومعاناة قاسية خلال عشر سنوات خلت، وتريد أميركا أن تمنع إعادة إعمار سورية لتمنع عودتها إلى حياتها الطبيعية والانطلاق مجدّداً في مسار الدول الحديثة التي تؤمّن الرفاه لشعبها وتحقق الندّية في التعامل مع الآخرين دون استتباع أو تبعية أو هيمنة إلخ…

قانون قيصر عدوان اقتصاديّ أميركيّ يروّج له بأنه ضدّ سورية فحسب، لكنه في الحقيقة يطال سورية وكلّ العالم المتعامل مع سورية اقتصادياً، إنه قانون أميركي يُراد منه عزل سورية كلياً عن دورة الاقتصاد العالميّ ومنعها من التعامل مع الخارج في أيّ سبيل أو طريق، وهو يطال لبنان كأول متضرّر منه لأنّ التزام لبنان به يؤدّي كما تريد أميركا إلى إقفال الحدود البرية مع سورية ليس في المعابر غير الشرعية التي كثر الحديث عنها وإيلائها أهمية لا تستحقها، بل وإقفال عملي للمعابر الشرعية عبر التهديد بالعقوبات لكلّ اقتصادي أو متموّل أو رجل أعمال يجتاز تلك الحدود ببضاعة أو بمال أو بخدمة أو بقصد استثمار في سورية.

ولا تكتفي أميركا في ارتكاب هذه الجريمة فحسب بل إنها تضيّق الخناق على لبنان في مسألة عملته الوطنية من أجل الإضرار به أولاً ثم التضييق على سورية ثانياً وهي تدير عبر منظومة «جبهة أميركا في لبنان» حرباً نقدية تشكل فرعاً من فروع الحرب الاقتصادية التي يتعرّض لها لبنان بحجة محاصرة المقاومة، تنفذ هذه الحرب مع معرفة أميركا بتأثيرها على المواطن اللبناني – كلّ مواطن – ثم تصرّ عليها راسمة معادلة أولية: «التجويع للتركيع»، أما المعادلة الأساسية التي تريدها أميركا من حربها التي تستعمل خدمة للمشروع الصهيوأميركي العام فهي «التجويع للاستسلام» التي تقود إلى نزع سلاح المقاومة وتفكيكها، ما يمكن من دفع لبنان إلى التنازل لـ «إسرائيل» في البر والبحر في الأرض والماء والنفط، فتكون أميركا بذلك عاقبت مكوّنين من محور المقاومة بضربة واحدة مؤمّلة النفس بأن تحقق لها تدابيرها الاقتصادية الكيدية ما عجرت عصابتها الإرهابية في سورية وقبلها الحرب الصهيونية على لبنان عن تحقيقه.

فأميركا بكلّ بساطة تقول للبنان وسورية “تستسلمون أو تموتون جوعاً“. وهي معادلة تنطوي بشكل واضح على التخيير بين الموت على درجة واحدة تكون عبر الموت جوعاً أو الموت على درجتين تكون الأولى منهما بنزع السلاح ومصادر القوة تليها الثانية بالقتل والاعتقال والتصفية. أميركا تخيّر المقاومة وبيئتها بين الموت أو القتل. هذه هي بكلّ بساطة ووضوح معادلة أميركا بعد هزيمتها في سورية وعجزها عن تحقيق أهدافها في وجه محور المقاومة.

وتعتقد أميركا بأنها بهذه المعادلة الإجراميّة التي تنتهك حقوق الإنسان وتنتهك قواعد وأحكام القانون الدولي، والتي تعتبر ضرباً من ضروب الجرائم ضدّ الإنسانية، ويمكن تصنيفها بأنها جريمة إبادة جماعية، المعادلة التي تخيّر المقاومة بالتخلي عن سلاحها وإنجازاتها تمهيداً لاجتثاثها بشرياً، وتتصوّر أميركا أنها ستنجح في معادلتها، خاصة أنها مطمئنة إلى وجود من سيتطوّع لخدمتها في الداخل اللبناني أو في الإقليم ويكون معها في حربها ضدّ المقاومة، ويصدّق مقولتها بأنّ سلاح المقاومة هو سبب المشكلة الاقتصادية وانّ الحلّ يبدأ بنزعه.

بيد أنّ ردّ المقاومة لم يتأخر وعشية البدء بتطبيق قانون قيصر جاء الردً حاسماً وصاعقاً على لسان الأمين العام لحزب الله في لبنان، ردّ فهم المدققون فيه والخبراء الاستراتيجيون الذي يغوصون في كلام السيد فهموا فحواه وما رمى إليه ورأوا بأنه ردّ باسم محور المقاومة كله يرمي إلى تزخيم المواجهة وعدم التراجع بأيّ قدر، فهو ردّ يقول لأميركا بأنّ معادلتها مرفوضة، وبأنّ تجويع جمهور المقاومة وشعوب دولها مرفوض، وبأنّ نزع سلاح المقاومة مستحيل وبأنّ مَن يحلم بذلك فهو واهم أو مشتبه وأنه يبني على الظنّ العقيم.

وصحيح أنّ السيد نصرالله احتفظ لنفسه بنص المعادلة التي تطلقها المقاومة في مواجهة معادلة العدوان الآنفة الذكر أيّ معادلة «استسلموا أو تموتون جوعاً» أو بصيغة أخرى «استسلموا او تقتلوا»، فإنّ رفضه للاستسلام والتسليم لأميركا ورفضه لصيغة أخرى من جدار المكر الإسرائيلي المسمّى «الجدار الطيب» في جنوب لبنان، وتمسكه بسلاح المقاومة لأنه مسألة وجود ومسألة حياة أو موت وتهديده للعدو الذي يستعدّ لقتل المقاومة وجمهورها وشعوب دولها، تهديده له بالقتل متوعّداً له ثلاث مرات بالقول «سأقتلك»، يعني بكلّ بساطة انّ المقاومة صاغت معادلتها في وجه معادلة العدوان، وبات المسرح اليوم محلّ صراع بين معادلتين… معادلة العدوان الأميركيّ التي تقول للمقاومة وشعوبها «استسلموا أو تقتلون» ومعادلة المقاومة الدفاعية التي تتضمّن «دعونا وشأننا وارحلوا أو تقتلون».

وكما انّ تطبيق معادلة العدوان يشمل كلّ يد تمتد للعمل مع المقاومة ودولها وشعوبها مهما كان العمل أو التعامل، فإنّ معادلة المقاومة الدفاعية ستكون موجهة في تطبيقها أيضاً لكلّ مَن يخدم العدوان في فعل أو سلوك، لأنّ العمل بالمعادلة الدفاعية الجديدة لن يكون محصوراً في جهة أو طرف بل سيكون مفتوحاً على كلّ الاتجاهات والمستويات والأهداف في ما تصحّ تسميته بكلّ ثقة بأنه «حرب شاملة» لا يستبعد منها طرف او موضوع او مكان.

وعليه نرى انّ المنطقة باتت بين احتمالين لا ثالث لهما… الأول أن تفهم أميركا جدية معادلة المقاومة الدفاعية وتتجنّب المواجهة وتتراجع عن عدوانها وتحفظ نفسها ومصالحها وحلفاءها وعملاءها في المنطقة بدءاً من الأفراد صعوداً إلى الكيانات، أو تصرّ على غيّها وتجازف بالدخول في حرب مفتوحة شاملة مع المقاومة، حرب لا تستثني عدواً او حليفاً او عميلاً لأميركا او مصلحة لهم في المنطقة، أما حلم أميركا بالتركيع عبر التجويع فهو حلم لن يتحقق والأشهر الخمسة المقبلة ستحمل الجواب حول أيّ احتمال ستكون عليه الأمور.

*أستاذ جامعي – خبير استراتيجي

السيد نصرالله: السلاح سيحمي السلاح ‏

ناصر قنديل

ليس ثمّة حاجة للشرح كيف سيكون ذلك، فلندع للأيام أن تفعل، المهم هو أن رسالة استراتيجية بحجم تحديات المنطقة، منذ بدء معركة تحرير حلب وبدء النقاش الأميركي حول قانون قيصر لاعتماد العقوبات المالية كبديل لتعويض الفشل العسكري بوجه محور المقاومة وحليفته روسيا، وصلت ليلة أمس إلى البيت الأبيض، الملتزم بفعل كل شيء لربط انسحابه من المنطقة بضمان الأمن لكيان الاحتلال. وبالمثل وصلت إلى قادة كيان الاحتلال ومعهم إلى كل الأدوات الذليلة في المنطقة التي يشغلها الأميركي. والرسالة تقول بوضوح أن مرحلة كاملة قد انتهت، وبدأت مرحلة جديدة. والمرحلة التي انتهت هي مرحلة الهروب الأميركي من المواجهة تحت عنوان اللجوء إلى العقوبات المالية، وجاء الانسحاب من الاتفاق النووي خطوة في سياقه، ليقول الأميركي منذ ذلك اليوم لكل محور المقاومة، ولروسيا معه، ربحتم وتربحون الحرب لكنكم لن تحتفلوا بالنصر، لأننا لن ندعكم تفعلون ذلك، فسنجعلكم تدفعون فواتير انتصاراتكم جوعاً، يقلب الموازين بينكم وبين شعوبكم، حتى تقبلوا تحت ضغط الجوع ما نجحتم بتفادي قبوله تحت ضغط النيران.

الهروب الأميركي الذي أقفل السيد نصرالله الطريق أمامه، هو الذي شاهدناه بأم العين مراراً، عند إسقاط إيران للطائرة الأميركيّة، وقبلها العجز الأميركي أمام الانتصارات المتدحرجة في سورية، وبعدها مشهد دمار منشآت آرامكو تحت هجوم الطائرات المسيّرة لأنصار الله، وتوجته صورة الناقلات الإيرانية تصل إلى فنزويلا والأميركي يتراجع أمامها ذليلاً، ومع الهروب من مواجهات الميدان شهدنا تصعيداً في الحروب المالية، والرهان الأميركي على قدرة مواصلة الهروب من حروب الميدان، وحصر المواجهة في الميدان المالي، حيث له التفوق، وجواب السيد في شقّ منه يقدم تصوراً متكاملاً لكيفية المواجهة المالية دون الحاجة لاسترضاء الأميركي، والتعامل مع شروطه كواقع لا مفر منه، لكن الشق الثاني لجواب السيد يفتح مرحلة جديدة على الصعيد الاستراتيجي.

مضمون المرحلة الجديدة، يبدأ من معادلة بسيطة، مضمونها، أن كل الحرب المالية تريد الوصول إلى تخيير محور المقاومة بين الاستسلام تفادياً للجوع، وما يعينه ذلك في حالة المقاومة تسليم السلاح أو إلغاء مفعول حضوره بقبول التنازلات السيادية التي يطلبها الأميركي لحساب أمن كيان الاحتلال، أو الجوع، فيبدأ السيد تصاعدياً بالقول، واضحاً صريحاً حازماً جازماً صارماً، لن نجوع ولن نسمح لك بتجويع بلدنا، ولن نتخلّى عن السلاح، وإذا كان رهانك أن تقتلنا، فنحن من سنقتلك، وسنقتلك وسنقتلك. وبالثلاثة المدوّية رسم السيد المعادلة الجديدة، وهي ببساطة، لا تراهنوا أننا لن نفعلها، فتتمادون في غيِّكم، فنحن سنفعلها ولن يرفّ لنا جفن، كما في كل مرة يبلغ التذاكي بأحد حدّ الظن، أننا لن نفعلها، فيحتال ليصل إلى السلاح، نعيد القول، إن السلاح سيحمي السلاح.

بعيداً عما تثيره مفردة 7 أيار اللبنانية من شجون البعض، يجب أن يقرأ الأميركيون وقادة كيان الاحتلال معادلة السيد جدياً وجيداً، فهي تلويح واضح بـ 7 أيار إقليميّة، حيث السلاح موجود لحماية لبنان من مساس الكيان بسيادة لبنان، وإذا كانت الحرب المالية هي وسيلة انتهاك هذه السيادة، بفرض شروط أمن ومصالح الكيان على لبنان، فإن هذا السلاح موجود ليمنع ذلك. وأمن الكيان المطلوب من الحرب المالية خدمة مصالحه سيكون هدفاً مشروعاً للسلاح، الموجود أصلاً لمنع تحقيق هذه المصالح، ومتى قال السيد فعل، ومتى وعد وفى، فعلى من في واشنطن وتل أبيب أن يأخذوا الأمر بجدية عالية ويفكروا بكيف لا يقعوا في أخطاء غيرهم، بالرهان على وهم اسمه، لن يفعلها، وقد بلغكم أنه سيفعلها، وهو لا يمزح، ووسعوا مدى نظركم لتروا أمن الكيان في الميزان وفي الميدان، ووسّعوا نظركم لتروا المثل وارداً في سورية نحو مصير القوات الأميركية، ولتروا بالمثل مصير القوات الأميركية في العراق، وأمن دول الخليج والنفط، كل شيء يخصكم في المنطقة سترونه يحترق أمامكم، وسيخرج السيد كما خرج ذات يوم قائلاً عن البارجة ساعر، أنظروا إليها إنها تحترق، ليقول، أنظروا إليها، مفاعلات ديمونا ومنشآت حيفا، والمعسكرات الأميركية، وناقلات النفط، والمنشآت النفطية الكبرى، وحاملات الطائرات، إنها تحترق.

المعادلة إقليمياً باتت أمام واشنطن وتل أبيب وحلفائهما، السلاح سيحمي السلاح.

نقطة على السطر، انتهى.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

سورية/ الشام تستعدّ لمواجهة السيناريو الأسوأ

د . بيير عازار

Docteur Pierre Azar (@drpazar1) | Twitter

في الوقت الذي لا تزال فيه الولايات المتحدة تحترق بنار المحتجين على سياسة الديكتاتور دونالد ترامب، وفي الوقت الذي عرفت فيه هذه الاحتجاجات توسّعاً لافتاً وشملت حوالي 130 مدينة أميركية؛ لجأت واشنطن إلى تصدير أزماتها الداخلية إلى الدول التي تعارض سياساتها العوجاء، وهي سعت، في هذا المجال، إلى تكثيف عقوباتها الاقتصادية على سورية/ الشام قبيل دخول قانون سيزر (قيصر) حيّز التنفيذ في السابع عشر من شهر حزيران الحالي بهدف الضغط على دمشق لقبول العروض السياسية الأميركية؛ لكنّ سورية تبدو، وفق بعض المراقبين والإعلاميين، قادرة على تحمّل وتجاوز كلذ هذه العقوبات الاقتصادية.

وكان المبعوث الأميركي إلى سورية/ الشام جيمس جيفري أعلن متباهياً، في لقاء مع مجاميع من المعارضات السورية في الخارج عبر الفيديو، أنّ العقوبات الأميركية المفروضة على البلاد السورية ساهمت في انهيار قيمة الليرة السورية، وأنّ الحكومة السورية لم تعد قادرة على إدارة سياسة اقتصادية فاعلة، ولا على تبييض الأموال في المصارف اللبنانية بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعصف بلبنان أيضاً. وأشار جيفري إلى “أنّ الكونغرس الأميركي يقف وراء قانون سيزر، وأنّ العقوبات المشمولة بقانون حماية المدنيين السوريين ستطال أيّ نشاط اقتصادي بشكل تلقائي، وكذلك أيّ تعامل مع ايران”.

من المعلوم أنّ «قانون سيزر» يستهدف، إلى جانب الحكومة السورية، جميع الأفراد والشركات الذين يقدّمون التمويل للشعب السوري، كذلك يستهدف كمّاً من الصناعات السورية بما في ذلك تلك المتعلقة بالبنية التحتية والصيانة العسكرية وإنتاج الطاقة، وهو يتجاوز حصار سورية/ الشام إلى حصار كلّ من إيران وروسيا والصين وسائر البلدان العربية والأجنبية التي ترغب في إعادة العلاقة مع دمشق، وتشارك في ملف إعمار سورية/ الكيان الشامي.

إنّ مباهاة جيمس جيفري وعجرفته في عرضه لـ «قانون سيزر» ستسقط، لأنه سياسي منافق وكذوب على شاكلة رئيسه دونالد ترامب؛ كما أنّ «قانون سيزر» سيصطدم بصمود الشعب السوري الأسطوري وأيضاً باقتدار الجيش السوري النموذجي.

ويُضاف إلى ذلك، أنّ الرئاسة السورية كانت قد رفضت عروضاً تُقدّر بمئات المليارات من مشيخات الخليج المترهّلة للقبول بفضّ التحالف مع المقاومتين الفلسطينية واللبنانية وأيضاً إيران، وهي العروض نفسها التي حَمَلَها جيفري إلى دمشق ولم تجد آذاناً صاغية، بل اعتبرتها الشام بمثابة «إعلان حرب».

لا يحق للولايات المتحدة أنْ تحاصر الدول التي تناهض سياساتها القمعية، كما لا يحق لها أن تفرض عقوبات اقتصادية على دول حضارية مثل سورية/ الشام، لأنّ أميركا دولة مارقة وقاطعة، فهي تسرق 150 ألف برميل نفط من حقول النفط في شمال شرق سورية/ الشام، أيّ أكثر من أربعة مليارات دولار سنوياً؛ وهي تسرق كذلك 400 ألف طن من القطن سنوياً، أيّ حوالى خمسة مليارات دولار، كما تسرق أكثر من ثمانية ملايين رأس غنم من الثروة الحيوانية السورية.

وقبل سورية كان العراق – البوابة الشرقية لبلاد الشام – حيث فرضت الولايات المتحدة حصاراً جائراً بدءاً من شهر آب عام 1990 مما أدّى إلى وفاة مليون ونصف مليون طفل عراقي نتيجة الجوع ونقص الدواء الحادّ وسط ذهول دول العالم المتمدّن وتشفّي دول الخليج.

ونرى لزاماً علينا التذكير بأنّ المعارض العراقي أحمد الجلبي، الذي كان عميلاً لوزارة الدفاع الأميركية ويتقاضى منها راتباً شهرياً قدره 335 ألف دولار شهرياً، كان الأخير يفخر على الدوام بدوره في إصدار الكونغرس الأميركي» قانون تحرير العراق» عام 1998، والذي أصبح في ما بعد الأساس القانوني لغزو العراق عام 2003 ومن ثم وضع مشروع تقسيمه وتفتيته إلى دويلات طائفية وعرقية.

وعلى شاكلة «الجلبي» انبرتْ المعارضات السورية في الخارج إلى تأييد «قانون سيزر»، ولا عجب في ذلك، فهي تعمل بغالبيتها لدى مخابرات الدول الغربية حيث يقيم (بسام جعارة وجورج صبرا) نموذجاً، وأيضاً لدى المخابرات المركزية الأميركية (سهير الأتاسي ورضوان زيادة) نموذجاً آخر، والتي تُشغّلهم حسب الطلب لمحاربة الدولة السورية، وكذلك محاربة المواطن السوري حتى في لقمة عيشه، وهو الذي ناظر أيوب في الصبر على الشدائد والتحمّل الشاق على خلفية تكريس النهج الوطني والقومي وصولاً إلى البناء والإعمار من خلال التكامل الناجز بين الشعب والجيش والقيادة السورية.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

مشروع صفقة القرن يواصل تدمير الشرق العربيّ

د. وفيق إبراهيم

يضغط الخليج علناً هذه المرة الى جانب الأميركيين و»إسرائيل» لاستعجال تطبيق صفقة القرن في الضفة الغربية المحتلة بطريقة تدريجية لا تستنفر ردود فعل سلبية.

حتى الآن، هذا خبر معروف وعادي لأن السعودية والإمارات والبحرين دول متورّطة تنسّق مع الكيان الإسرائيلي منذ اكثر من عقد بشكل واضح وجلي.

حتى ان سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبي نشر مقالاً في صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية يدعو فيه الى سلام عربي إسرائيلي مع الاسلوب التدريجي في ضم الضفة للكيان المحتل تمهيداً لما أسماه الحلف التاريخي.

اما الاكثر خطورة فإن هذا الخليج مع مصر والأردن يلعبون دور الوسيط بين الفلسطينيين و»إسرائيل» حول مسألة ضم مستوطنات في الضفة الغربية مع الأغوار الى الكيان المحتل.

هناك مفاوضات أخرى يرعاها السفير الأميركي في إسرائيل ديفيد فريدمان بين رئيس وزراء العدو نانتياهو ووزير الدفاع رئيس حزب أزرق ابيض بني غانتس ووزير الخارجية غابي اشكينازي وذلك لتجزئة التهام الضفة، فيجري اولاً ضم المستوطنات والأغوار فينهار تلقائياً ما تبقى من الضفة، فتستوعبه إسرائيل بشكل تحايلي.

هنا لا بدّ من الإشارة الى أن صفقة القرن ليست مشروعاً يقتصر على إنهاء القضية الفلسطينية، بقدر ما تشكل محاولة ضخمة للإمساك بالمشرق في اطار دفعه الى تحالف مع «إسرائيل» يؤدي ادواراً شرق اوسطية في خدمة النفوذ الأميركي العالمي.

ضمن هذا المعطى الواضح يجب وضع المشروع الأميركي الذي ابتدأ مع الرئيس المصري السابق انور السادات بصفقة كمب دافيد التي أخرجت مصر من النظام العربي في 1979، كان الأميركيون يراهنون على انسحاب مصر للإمساك بكامل المشرق العربي والقضاء على القضية الفلسطينية.

إلا أنهم فوجئوا بإيران الإسلامية الجديدة تملأ الفراغ المصري بدعم الفلسطينيين وسورية والعراق واليمن وحزب الله في لبنان.

هذا ما أفرغ مشروع سحب مصر من النظام العربي من النتائج التدميرية المتوخاة منه خصوصاً لجهة بناء حلف عربي إسرائيلي.

فعاود الأميركيون تركيب مشروع إضافي منذ التسعينيات متجسّداً باجتياح العراق في 2003 ومحاولة إسقاط سورية منذ 2011، وجددوه بالإصرار على ضرب حزب الله في لبنان.

لكن النتائج الضعيفة لهذا المشروع انسحبت بشكل تراجع على النفوذ الأميركي في كامل الشرق الاوسط.

فالعراق حتى اليوم وبعد سبع عشرة سنة على احتلاله بواسطة الجيش الأميركي يواصل انتفاضته في وجههم وحصرهم في إطار قواعد لا يتجرأ جندي أميركي على الخروج منها للتجوّل.

أما سورية، فتمكنت من دحر أكبر حلف دولي إقليمي إرهابي يهاجمها منذ 2011 ونجحت في تحرير نحو سبعين في المئة من أراضيها.

فيما تربع حزب الله على موقع القوة الأكثر مكانة وبأساً في الإقليم مساهماً في تحرير سورية وضرب الإرهاب ومقاومة «إسرائيل».

بذلك يتبين ان المشروع الأميركي الاضافي على كمب ديفيد لم يحقق بدوره أغراضه، فكان لزاماً على الفريق الأميركي – الإسرائيلي البحث عن آليات اخرى، فوجدت واشنطن اضافات جديدة تربط بين تحرك خليجي نحو «إسرائيل» وتحرك إسرائيلي لالتهام الضفة الغربية.

فتحقق بهذه الطريقة شيئاً من أهداف صفقة القرن لجهة حلف إسرائيلي يضم مصر والأردن والسعودية والإمارات والبحرين والمغرب والسودان.

هناك أيضاً قطر لكن علاقاتها بـ»إسرائيل» لا تحتاج الى حلف هي فيه فكراً وسياسة وتمويلاً، لكن خلافها مع السعودية حول قضايا أخرى قد يمنعها من الالتحاق بهذا الحلف المتوقع.

لذلك فإن الأميركيين يعتبرون ان سورية التي انتصرت على أكبر حلف دولي غير مسبوق، بإمكانها التأثير على المجريات الخليجية – الإسرائيلية لصفقة القرن، ويعرفون ايضاً ان حزب الله قادر ايضاً على دعم حلفائه في الضفة وقطاع غزة بوسائل أساسية.

فكيف العمل لمنع سورية والحزب من التأثير على المفاوضات الخليجية الإسرائيلية والنقاش الخليجي المصري مع السلطة الفلسطينية في الضفة؟

اكتشف الأميركيون أن تطبيق عقوبات اقتصادية تحت مسمّى قيصر من شأنها حصر اهتمام الدولة السورية وحزب الله بكيفية مقاومة التداعيات التي يحدثها قيصر عليهما لجهة الخنق الاقتصادي، واهدافه التدميرية على مستوى الدولة والمجتمع.

يمكن اذاً فهم دور قيصر كوسيلة لتمرير صفقة القرن وإسقاط الدولة السورية وحزب الله، ومحاولة تقسيم سورية الى دولة كردية وأخرى اخوانية – تركية في الغرب وثالثة هي دولة دمشق.

هذا الى جانب تفجير الوضع الداخلي اللبناني في محاولة لإنهاء دور حزب الله الداخلي والإقليمي. لذلك فإن ما يمكن التأكيد عليه هو وجود مشروع أميركي واحد ابتدأ قبل أربعين عاماً مع السادات ولا يزال مستمراً، لكنه اشتدّ قسوة مع انهيار المنافس القطبي للأميركيين الاتحاد السوفياتي، فاستعجلوا تحركاتهم العسكرية والسياسية لبناء احادية قطبية لهم يخضع لها الشرق الاوسط او البقرة الحلوب التي تنتج نفطاً وغازاً وقدرة عالية على استهلاك السلع والبضائع الغربية.

فهل هذا ممكن؟

استهلك الأميركيون اكثر من اربعة عقودٍ ولم ينجحوا في تثبيت سلطانهم.

بالمقابل جابهتهم إيران وسورية بإسناد جهادي من حزب الله متمكنين من افشال المشروع الأميركي ومسهلين عودة الروس الى المنطقة، والصينيين الى القطبية العالمية.

فتبين بالنتيجة أن تعاون الفلسطينيين مع سورية وحزب الله وإيران والعراق كفيل بإسقاط صفقة القرن وإرغام رئيس السلطة الفلسطينية على الصمود في وجه الحلف الخليجي الإسرائيلي.

وهذا يعيد النفوذ الأميركي الى مرحلة البحث عن أدوار أخرى للحلف المصري الخليجي بأشكال جديدة، لكنها لن تفعل اكثر من الاشكال المهزومة، وتبقى سورية وتحالفاتها المحور الأساسي لإعادة تشكيل شرق عربي لا يزال يبحث عن مكانته منذ الف عام.

هل يتحرّر لبنان… خاصة من الاستعمار الاقتصاديّ الأميركيّ؟

العميد د. أمين محمد حطيط

تنظر أميركا إلى لبنان باعتباره الحلقة الأضعف في محور المقاومة، ونظرتها هذه ليست من باب القدرات القتالية للمقاومة وهي قدرات حققت الكثير مما أزعج أميركا وأقلقها، بل من باب البنية اللبنانية والوهن البنوي في تركيبته السياسية والديمغرافية والاقتصادية وقدرتها أيّ قدرة أميركا على تجنيد من يلزم فيه لتنفيذ المهامّ التي تخدم سياستها لا بل تمارس عبره عدوانها المستمرّ على المنطقة.

ففي لبنان تجد أميركا سياسيين يجاهرون بمواقفهم التي تصبّ في خدمة المصالح الأميركية على حساب المصالح اللبنانية، وتجد موظفين كباراً يمارسون مهامّ وظائفهم بمنظور وفهم أميركي بحت حتى وبأفضل مما تقوم به أميركا نفسها، وتجد أحزاباً وهيئات وتنظيمات تعمل في خدمة هذا المشروع الأميركي الاستعماري بجدية والتزام وحرص على النجاح يفوق ما تطلب أو تتمنى الإدارة الأميركية.

والأدهى من كلّ ذلك نجد انّ أميركا التي تتلقى السهام الجارحة في داخلها لا بل تثخن بالجراح اليوم من باب جائحة كورونا والاضطرابات الشعبية التي اندلعت تحت عنوان رفض «التمييز العنصري» في الداخل الأميركي، أميركا التي أخفقت في سياساتها تجاه الصين وروسيا، واضطرت للتعامل بواقعية بعيدة عن التهديد العسكري الجدّي مع كلّ من إيران وكوريا الشمالية، أميركا التي تآكلت هيبتها العسكرية وضاع حلمها بالأحادية القطبية في النظام العالمي المنهار، أميركا التي لا يتوقع عاقل أنها ستعود وسترمّم هذه الأحادية مهما كانت نتائج المواجهة العالمية القائمة حالياً؛ الأدهى في الأمر أنّ أميركا هذه تجد في لبنان من يتعبّد لها ويأسر نفسه في حبائل مشاريعها الكيدية والاستعماريّة والعدوانيّة، ويرى فيها الملاذ والملجأ والحصن الذي يلجأ إليه لمعاقبة شركائه في الوطن بعد أن يجنّد نفسه عندها مخبراً محرّضاً أو جاسوساً عميلاً أو مأجوراً في خدمتها.

لقد شكلت أميركا ممن يتبعها أو ينصاع لها أو يأتمر بأوامرها ما يمكن وصفه بـ «جبهة أميركا في لبنان» التي يتوزع أعضاؤها الأدوار ويتساندون في ما بينهم بحيث يحمي بعضهم بعضاً في أيّ موقع كان لأنّ تلك المواقع التي يشغلها من يحمل الهوية اللبنانية تستفيد منها أو تخدم السياسة الأميركية فيكون واجباً عليهم حمايتها. لأنهم يرون فيها محميات يمنع المسّ بها ويسلّط السيف الأميركي على رقبة كلّ مَن يفكر بهذا الأمر. وعليه نرى انّ مهامّ أعضاء «جبهة أميركا في لبنان» نوعان… الأول المهامّ الأصلية المباشرة التي تخدم تلك السياسة، والثانية مهامّ احتياطية فرعية تمارس من أجل حماية الأعضاء بعضهم لبعض في مواقع الدولة. وفي ممارسة مهامهم الأصلية يطالب أعضاء «جبهة أميركا في لبنان» بما يلي:

1

ـ نزع سلاح المقاومة الذي هو مصدر قوة رئيسي للبنان للدفاع عنه أرضاً وشعباً وثروة وكياناً، وهو مصدر قلق عميق لـ «إسرائيل» وأميركا يهدّد مطامعهما خاصة في الأرض والثروة، وانّ نزعه يسهّل لأميركا وضع يدها على كامل المفاصل اللبنانية ويمكّنها من تعديل الحدود ورسم حدود بحرية وإنهاء ملف مزارع شبعا خدمة لـ «إسرائيل»، كما جاء في رؤية ترامب.

2

ـ الابتعاد عن سورية من أجل إحكام الحصار عليها خدمة لسياسة العقوبات الأميركية التي تسعّر اليوم مع بدء تطبيق قانون قيصر الأميركي الكيدي الإجرامي. يريدون سدّ الرئة اللبنانية التي تتنفس منها سورية يريدون ذلك رغم انّ علاقة لبنان بسورية هي من طبيعة تجعلها مسألة حياة أو موت للبنان هذا قبل أن ينص عليها في وثيقة الاتفاق الوطني في الطائف بأنها علاقات مميّزة وقبل أن تصاغ تلك العلاقات في 22 اتفاقية متنوّعة المواضيع لتفعليها.

3

ـ رفض إقامة أيّ علاقة اقتصادية مع العمق المشرقي للبنان من سورية إلى الصين مروراً بإيران وروسيا، ويصرّون على تضييع الفرص عن لبنان من أجل ان يبقى تحت الاستعمار الاقتصادي الأميركي الذي فرض عليه نهجاً اقتصادياً حوّل اقتصاده إلى اقتصاد ريعي وحرمه من الخدمات الأساسية ومنعه من إقامة بنية تحتية تناسب تطوّر العصر وأغرقه بالديون… كلّ ذلك خدمة لاستراتيجية أميركية تقوم في جوهرها على إفقار التابع المستعمر من أجل إبقائه تحت السيطرة على أساس «جوّعه يتبعك».

لقد نجحت «جبهة أميركا في لبنان» في تحقيق ما طلب ويطلب منها في مسألة العلاقة مع سورية والمسألة الاقتصادية وفشلت في مسألة سلاح المقاومة، وسبب فشلها هنا عائد إلى انّ للسلاح قوة تمسكه وتحميه لا تخضع للدولة بشكل كلي بل تنسق معها ضمن مفهوم «التنسيق السلبي» الذي تفرضه الرغبة في عدم التصادم والاحتكاك، من دون أن يصل هذا التنسيق إلى حدّ الخضوع التامّ للقرار الرسمي اللبناني، الخضوع الذي لو حصل لتعطل دور السلاح ولكان لبنان اليوم من غير مقاومة ومن غير سلاح مقاوم، وبالمناسبة نذكر بأنّ أحد الأسباب الجوهرية التي تحول دون وضع سلاح المقاومة بأمرة الدولة هو هذا الخطر، حيث إنّ وضعه بيدها يعني حتماً تعطيل استعماله لأنه يجعل قرار الاستعمال بيد جهة رسمية يكون فيها بعض من «جبهة أميركا في لبنان»، وأن حصول ذلك يعني زوال معادلة الردع الاستراتيجي التي فرضتها المقاومة على «إسرائيل» وبها حمت لبنان ومنعت الحرب عليه.

لقد نجحت «جبهة أميركا في لبنان» في تحقيق أغراض أميركا من مسائل العلاقة مع سورية والمسألة الاقتصادية، لأنّ هذا الأمر يتطلب قراراً رسمياً ويتوزّع من بيدهم سلطة القرار أو صلاحيته بين فئات أربع: الأول خاضع مباشر للقرار الأميركي بوصفه عضواً في «جبهة أميركا في لبنان» والثاني خائف على مصالحه من ردّة الفعل الأميركي عليه انْ خالف الإيحاء الأميركي ثم يغلف خوفه على مصالحه الشخصية بالادّعاء بانه خائف على المصالح الوطنية اللبنانية، والثالث عاجز بمفرده لا يملك صلاحية اتخاذ القرار المناسب وحده. ورابع غير مكترث للصراع بذاته أو لنتائجه قادر على التكيّف مع تلك النتائج كيفما كانت. وفي هذا التصنيف يكمن مأزق لبنان، المأزق الذي يضيّق فسحة الأمل بالتحرّر من الاستعمار الأميركي الفعلي المفروض عليه والذي يصل أحياناً إلى حدّ ظهور سفير أميركا في لبنان وكأنه الحاكم الفعلي فيه.

بيد أنّ الغريب في الشأن هو فجور «جبهة أميركا في لبنان» في توصيفها لواقع لبنان حيث تقلب هذه الحقيقة وتدّعي وجود عكسها في أبشع عملية تزوير وتقليب للحقائق، فبدل الإقرار بهذا الاستعمار تطلق مقولة «الدويلة التي تحكم الدولة»، وتقصد دويلة حزب الله التي هي وهم في رؤوس أعضاء «جبهة أميركا في لبنان»، يصرحون به ليخفوا حقيقة الاستعمار الأميركي الذي هم في خدمته، ويطلقون مقولة «حكومة حزب الله» التي لو كانت حقيقة قائمة لذهبت إلى سورية بكلّ ثقة بالنفس ولفتحت الطريق للبنان للانتظام في الاقتصاد المشرقيّ وكسرت الاحتكار الأميركي لسوقه. أما الدرجة الأعلى من الفجور فتتمثل في مطالبة أميركا وجبهتها في لبنان بالإصلاح وتضع الإصلاحات شرطاً للمساعدات. وطبعاً لا يمكن لعاقل إلا أن يؤيد هذا الشرط لا بل يجعله هدفاً رئيسياً من أهداف سياسته، بيد انّ سلوك أميركا وأتباعها يخالف الطلب اللفظي، حيث إنّ النسبة الكبرى من منظومة الفساد في لبنان وناهبي المال العام هم أعضاء في «جبهة أميركا في لبنان» وتمنع أميركا المسّ بهم وتضع الخطوط الحمر التي تحميهم ويتطوّع أعضاء الجبهة كلّ في موقعه من أجل حمايتهم.

هذا هو مشهد لبنان ومأساته، ومجريات الصراع فيه، صراع شرس بين مَن يريد أن يستكمل استعماره وإحكام السيطرة عليه بنزع سلاح المقاومة، ومن يريد أن يستكمل التحرير الذي بدأ في العام 2000 بتحرير الجنوب وتصاعد في إرساء منظومة الردع الاستراتيجي بوجه العدو، ويعمل لتحرير لبنان اقتصادياً من الاستعمار الأميركي وليطهره من الفساد الداخلي الذي يرعاه هذا الاستعمار.

صراع ليس بالأمر السهل خاصة أنه دخل اليوم إلى لقمة عيش المواطن التي أقحمتها أميركا في الصراع من باب الحصار والعقوبات وقانون قيصر والتلاعب بالنقد الوطني، لكن رغم ذلك ليس الفوز فيه مستحيلاً بالنسبة للمقاومة خاصة أنّ الطرف المناهض لها عاجز كلياً، مهما حشد من طاقات ومهما ابتدع من أساليب، عاجز عن نزع سلاحها، يبقى عليها هي ان تعمل بالمتاح والمتوفر من أجل خوض معركة التحرير الاقتصادي والإصلاح في أهمّ حرب يواجهها لبنان الحديث. وهنا يبرز دور الشعب الذي عليه تقع الأعباء التي لا يستهان بها.

أستاذ جامعي – خبير استراتيجي.

فبديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Hearing is Not Like Seeing: NATO’s Terrorists Burning Syrian Wheat Crops – Video

June 11, 2020 Arabi Souri

NATO terrorists burning Syrian wheat crops in Ras Al Ayn - Hasakah

A video clip shared by local farmers from Ras Al-Ayn showing an inferno burning their livelihood before their eyes, hundreds of acres of wheat on fire just as the crop is due to harvest.

We’ve been reporting about these fires in areas of operation of the NATO’s Turkish (Orwellian-named) ‘Spring of Peace’ military operation in northern, and especially in northeastern Syria regions as well as in areas where remnants and sleeper cells of NATO-sponsored terrorists of ISIS and its affiliates are active in the south of the country.

Truly, hearing is not like seeing, any person with the least sense of humanity, especially citizens of all NATO member countries as these crimes are committed in their names with their tax money making them accomplices in the crimes, should be appalled of these scenes and should condemn these war crimes and call for the culprits to face justice.

We also Can’t Breathe because of the US brutality around the world.

Syria has officially filed a complaint to the NATO-dominated United Nations Security Council against these crimes committed by terrorists operating directly under the protection and sponsorship of the Turkish Army TSK of NATO, with the help of their US allies. But we all know the hapless mechanism of the United Nations and how only resolutions in favor of NATO countries are implemented, and under its Article 7 of its Charter when needed, the article that enforces the resolutions with military power.

Burning of wheat crops started earlier by the US-sponsored Kurdish separatist SDF and Asayish militias in Qamishli, Hasakah, when the farmers refused to sell their crops to Turkey for cheap and be paid in Turkish Lira, they were insisted on selling it to the Syrian state for the fair price offered to them by their government and in the Syrian Lira, therefore, the Kurdish separatists looted their crops and burned down what they couldn’t loot.

Kurdish PYD Asayish SDF Torching Wheat Farms in Qamishli

Related:

Turkish Madman Erdogan Stealing Syrian Wheat, Kids Injured by Bomb

Fake pious Trump burns Syrian wheat fields on Christian Sabbath
Fake pious Trump burns Syrian wheat fields on Christian Sabbath

These war crimes are part of the Trump regime’s ‘Maximum Pressure’ official policy against countries that do not accept puppet rulers loyal to the US working against the interests of their own people, Syria has been on the Pentagon’s destabilizing and threats since 1956 and these destabilization efforts and threats only increased through the past decades reaching this month with the so-called Caesar Act, a US regime of sanctions approved by the ‘democratically elected representatives of the US citizens to Congress’ and by the ‘democratically elected president’ in addition to the already draconian sanctions imposed earlier to suffocate the last breath the Syrian ordinary people can take.

This ‘economic terrorism’ act comes at the same time the whole world is calling on the USA and its European minions to lift off the sanctions, instead, the EU renewed their illegal inhumane unilateral sanctions against Syria for one more year earlier this month and the US Special Envoy to Syria James Jeffery gloating about the hardship this act is causing the Syrian people bragged: ‘The hardship the Syrian are living and the collapse of their national currency is the result of our policies.:

The US Caesar Sanctions, Washington’s Last Stray Bullet against Syria

https://www.syrianews.cc/the-us-caesar-sanctions-washingtons-last-stray-bullet-against-syria/embed/#?secret=FZKDXx7kZT

The US-led War of Terror and Attrition War it is waging against the Syrian ordinary people under the guise of ‘helping them out of oppression’, these lies should stop but we are very much aware and especially after we saw how the policy of sucking the life out of people and not allowing them to breathe is deeply rooted in the US culture, we are not betting much on their humanity rather on their fear of Karma, you will reap what you sow sooner or later and on Judgment Day there won’t be elections to manipulate or hide behind or any navy carriers protecting you, you’ll be called individually to stand naked before your creator and in front of all humans to answer for your crimes against others, including your silence to the crimes committed in your name by your politicians and military and with your money.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Related

دياب وخصومه: المواجهة داخل الحكومة وخارجها

الانتفاضة تربك الحكومة و«المعارضة»: حزب الله يطمئن دياب والحريري

ابراهيم الأمين

إبراهيم الامين - العنكبوت | Alankabout - أخبار لبنان - أخبار ...

الإثنين 15 حزيران 2020

لم يكن خطاب رئيس الحكومة، أول من أمس، عادياً. لكنه لم يكن نقطة تحوّل يمكن البناء عليها. في الشكل، قال الرئيس حسان دياب ما يمكن توصيفه بأنه تشخيص واقعي للأزمة. وهو جهد بات معلوماً ومفهوماً من الجميع. وحتى إشارته، مجدداً، إلى الفاسدين أو المسؤولين عن الكارثة ليس فيها جديد. بل إنه لا يزال متخلّفاً خطوات عن الاتهام المباشر الذي وجّهه الشارع إلى من يجب أن يتحمل المسؤولية عن الأزمة. ومشكلة دياب ستتفاقم كلما بقي يهرب من مهمة تسمية الأمور بأسمائها، وعدم تكرار ما يقوله السياسيون عن بعضهم البعض، عندما يطلقون اتهامات عامة، تعني في كل الحالات: لا شيء!

ما قاله دياب عن واقع الأزمة وعما يجري من خطوات سياسية من قبل خصومه، وعن تقديره لمتطلبات المرحلة، أمر معروف وليس فيه ما يثير أحداً. وهو لمّح إلى وقائع قال إنها موجودة لديه حول «ليلة الانقلاب الفاشل»، وهدّد بنشرها، لكن لا يبدو أنه سيفعل. والخشية كل الخشية منه أن يفعل ذلك في الوقت الضائع، علماً بأن الكل شعر بأن هناك من رغب في تكرار تجربة أيار 1992، عندما تولّى الراحل رفيق الحريري، بالتعاون مع كل أركان الطبقة (وهم أنفسهم الموجودون اليوم)، إطاحة الحكومة من خلال «سلاح الدولار». الانقلاب تطلّب تحريضاً غير مسبوق، بأبعاد طائفية ومذهبية، وماكينة شائعات جعلت الدولار بسعر خيالي (وفق حسابات اليوم، وقد يكون واقعياً بحسابات الغد)، وكان هؤلاء يتوقّعون مستوى من الفوضى لا يقدر أحد على ضبطه، وعندها تكون المهمة دفع الحكومة الى الاستقالة. لكن ما فاتهم، هو تماماً ما قاله دياب، من أنه شخصياً ليس في وارد الاستسلام. وربما بات على خصومه معرفة حقيقة أنه قليل التأثر بكل أشكال الدعاية. فهو، أساساً، دخل دائرة النار يوم قبل المهمة، وواجه كل محاولات الحرم السياسي والطائفي والمذهبي.

مع ذلك، فإن دياب عندما تحدّث بحرقة عما يحصل، ودافع عن نفسه بأنه ليس من ضمن فريق الخراب في البلاد، كان يعبّر عن قلق مستجدّ. وهو قلق ليس مصدره خصوم الحكومة، بل حلفاء الحكومة. ولذلك، سارع منذ الأربعاء الماضي، وعلى مدى يومين كاملين، شخصياً ومع مساعديه وحلقة وزارية مؤثرة، إلى الاتصال بكل من بيدهم الأمر، وسؤالهم مباشرة عما إذا كانوا في صدد إطاحة الحكومة. وكان حريصاً على سماع الأجوبة الواضحة والمباشرة وغير القابلة للتأويل، والخلاصة التي تهمّه كانت: لا، ليس بيننا من يريد الانقلاب على الحكومة!

هذه الخلاصة سمحت له بقول ما قاله في خطابه. لكن، مع الأسف، هذه خلاصة تخصّ دياب وحده، أو تخصّ حكومته وحدها. لكنها لا تعالج مشكلاته المتفاقمة يوماً بعد يوم، سواء من داخل الحكومة، حيث النقاش بين القوى المؤلفة لها لم يعد موجوداً كما في السابق وعادت الريبة لتسكن الجميع. سليمان فرنجية وطلال أرسلان يراعيان حزب الله. والأخير يهتم بكيفية تقليص حجم التوتر بين التيار الوطني الحر وحركة أمل. والرئيس ميشال عون يريد إنجازات كبيرة، لكنه لا يزال يحمّل الآخرين مسؤولية التعطيل. وحزب الله نفسه لا يريد الانفجار، ويقوم بدور الإطفائي في كل لحظة. لكن الحزب لن يكون قادراً على حماية الحكومة من المفاجآت التي تأتي من دون سابق إنذار. وبالتالي، فإن التحدي الأبرز أمام الحكومة اليوم، وأمام دياب شخصياً، هو في قدرته على إقناع ثلاثي التيار ــــ أمل ــــ حزب الله، بالدخول في نقاش يستهدف التفاهم على آلية إدارة عمل الحكومة في المرحلة اللاحقة. وهو نقاش لا يبدو أنه قريب المنال. لا بل إن الحوارات خارج الحكومة تجري بوتيرة أسرع، سواء تلك التي يقودها الرئيس نبيه بري لتهدئة التوترات بين حلفائه الدروز، أو تلك الجارية من دون نتيجة على جبهة فرنجية ــــ باسيل. لكن نصيب الحكومة من هذه الحوارات لا يبدو مطروحاً على الطاولة. وبالتالي، فإن الخطر على الحكومة من انفجار داخلي يوازي خطر تعرضها لضربة قوية من خارجها.

لم يعد مهمّاً التشخيص وتقدير الموقف والاتّهامات العامّة، والتحدّي بتسمية الخصوم واعتماد آليّات جديدة

على أن الفكرة التي يهرب دياب من مواجهتها تكمن في أن عليه تحديد الخصوم الحقيقيين للحكومة، سواء من خارجها أو من داخلها. وليس معروفاً إن كان قد تعلّم من درس التعيينات. ففي هذا الملف، لم يتمكن من درء مخاطر المواجهة مع التيار الوطني الحر أو حركة أمل، إلا عبر عقد صفقة معهما أمّنت لهما استمرار الإمساك بناصية التعيينات على الخلفيات الطائفية، وتركا له اختبار «لذة المحاصصة» من خلال بعض المناصب التي لن تقدم ولا تؤخّر في مسيرة إدارة الدولة. وما فعله دياب في ملف الكهرباء، مثلاً، وخضوعه الضمني لمطلب جبران باسيل ــــ ولو الشكلي ــــ بالحفاظ على حق سلعاتا في معمل ثالث، كان أكثر الإشارات خطورة. فهو، هنا، لم يراع حسابات داخل الحكومة، بل شرّع حسابات لها بعدها الطائفي لا التنموي، وكل محاولة من باسيل وجماعته لإضفاء طابع تنموي على الخطوة محاولة فاشلة للتستّر على موجة الطائفية ــــ الفدرالية التي تسود أوساط العونيين على وجه الخصوص، وتنذر بمخاطر كبيرة، وخصوصاً أن القائمين عليها لا يبدو أنهم تعلّموا دروس الماضي القريب.
الجانب الآخر من المشكلة يتعلق بالوضع العام للإدارة المالية والاقتصادية للبلاد. ومشكلة حسان دياب، هنا، هي أن توصيفه لواقع المشكلة لا يترافق مع طرح آليات مختلفة أو مناقضة لما كان سائداً. فأولوية إطاحة رياض سلامة لا تخص شخص الأخير، بل آليات عمله. وبالتالي فإن التعيينات المالية الجديدة لن تفيد في شيء ما لم يجرؤ رئيس الحكومة على طرح السؤال المركزي: ألم يحن الوقت لتعديل قانون النقد والتسليف الذي يوفر الحماية للنظام الاقتصادي والمالي العفن الذين تسبّب بكل أزمات لبنان؟

أمر أخير، يتعلق بالحسابات الخارجية. تحدّي «قانون قيصر» لا يتعلق بالقدرة على تحدي الضغوط الأميركية، بل يتعلق، أولاً وأخيراً، بأن لبنان في حال قرر عدم مواجهة هذا القانون سيكون طرفاً في مشكلة إقليمية كبيرة لا قدرة له على تحمل كلفتها. ولن يكون بمقدور أميركا ولا كل الغرب حمايته من آثارها السلبية. وبالتالي، فإن التحدّيات الكبيرة أمام حكومة دياب باتت اليوم أكثر وضوحاً: لقد انتهى زمن التشخيص وتقدير الوضع، وها نحن أمام زمن القرارات الكبيرة التي تتطلّب من دياب الاتّكال على حليف كبير يساعده على مواجهة خصومه من داخل الحكومة أو خارجها. وهذا الحليف هو الفعل الشعبي في الشارع من جهة، وصعوبة توفّر بديل منه لإدارة الحكومة.
بات على دياب الاستماع إلى غير الذين يلتقيهم هذه الأيام، والاقتناع بأن التغيير الحقيقي يشمل كل شيء، لا موقعاً أو اسماً أو وظيفة فقط… وما لا يمكن لدياب أو غيره تجاهله، هو أن فترة السماح تقارب على الانتهاء. وساعتها سيتحوّل الى مجرّد لافتة تنتظر لحظة إزالتها

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: