Touch Move; America’s Vicious Circle in Lebanon

Al Mayadeen English

September 18, 2021 

Source: Al Mayadeen

By Lea Akil 

In light of Lebanon’s current energy and unprecedented economic crises, Hezbollah’s decision to import Iranian oil to aid Lebanon led the US into a state of confusion, thus limiting its options.

Visual search query image
Foreign Policy: The United States has no active plan to rescue the country

Lebanon’s economic crisis is a book with many authors. This is a tale of a country that plunged into poverty, dragging down a large percentage of its population. 

The Lebanese are desperate, as the economic situation in the country worsens. So, the hopes of some Lebanese were pinned on the United States, which issued several statements and expressed some reactions, but made no solid actions. In other words, the United States never intended to provide an action plan to help the country out of its crisis.

It is worth mentioning that one factor of the country’s economic crisis is the siege that the US has put the country under. 

The opening; oil ships to Lebanon 

Hezbollah Secretary-General Sayyed Hassan Nasrallah, in a speech on August 20, stated that the “Caesar Act on Syria was not only meant to besiege Syria alone but also Lebanon.” The country is isolated from all directions, Syria from the north and east with the longest borderline, and Palestine since its occupation in 1948.

During the same speech, Sayyed Nasrallah announced, “We agreed with the Iranians to start loading the third ship of oil derivatives,” adding that Lebanon will need more than 3 ships to face the forthcoming stage of the crisis.

He emphasized that there are no aims for trade or profit, “our aim is to alleviate the suffering of the people.” 

The first ship reached Syria’s Baniyas Port on September 12 and its cargo was unloaded. Passing through Syria, the Syrian tankers, each carrying 50,000 liters of Iranian diesel, have made it to Lebanese soil a few days later

Back to the US agenda

International politics and its game rules dictate that there is no clear agenda on the table, especially when it comes to western agendas in West Asia. However, history can sometimes speak for itself.  

During a hearing of the Senate Foreign Relations Committee, on Sep 24, 2020, former US Under Secretary of State, David Hale, revealed that the United States has spent $10 billion in Lebanon, on security forces and the army on one hand, and on the civil society represented mostly by non-governmental organizations on the other, throughout several years.

He continued to say that Washington’s support for the Lebanese army comes within the US strategy to confront Hezbollah’s “terrorism”, explaining that the Lebanese army is “capable of carrying out its tasks.”

Back in 2010, July 8, the former US Assistant Secretary of State Jeffrey Feltman revealed that after Lebanon’s 2006 war, the US invested $500 million to demonize Hezbollah’s image using the media and to drive people away from the party. 

Feltman’s testimony, one of many, reveals that the US wanted to assist and support Lebanon after the war by “reducing” Hezbollah’s appeal to Lebanon’s youth. To this end, the US rushed to invest millions of dollars through USAID and the Middle East Partnership Initiative. 

“Hizballah’s persistence as a well-armed terrorist group within Lebanon, as well as its robust relationships with Iran and Syria, and the transfer of increasingly sophisticated missiles and rockets to Hizballah, threaten the interests of the United States, Lebanon, and our partners in the region, especially Israel,” Feltman stated. 

US policy in stalemate 

There are two moves to play here, either to impose sanctions on Hezbollah or to intervene militarily directly or by proxy. Sanctions were already pushed to their limits, while war looks costly under the current balance of power, with an intrinsic possibility of insurmountable losses.

Following its policy of maximum pressure, the United States imposed sanctions on Iran, Syria, and Hezbollah. The three parties were the main players in the current oil transportation route, but sanctions were already there years back. Starting from when the ship set sail from Iran, reaching Syria’s Baniyas port, and then ending on Lebanese territories, America’s siege was considered broken and the US reached stalemate. 

Sayyed Nasrallah clearly and purposely emphasized that the oil ships will indeed reach Lebanese territories. In other words, he was stressing that any attack on the ships would be considered a violation of Lebanese national sovereignty, which will rationally lead to retaliation. Since the other party does understand this simple algorithm, the question is: Is the US ready for escalation?

For a closer look, take a few steps back to August 6. On that day, in response to Israeli raids on Lebanese territories, the Resistance responded.

Hezbollah fired rockets in response to the raids on open areas in Al-Jarmaq and Al-Shawakir, noting that the bombing was carried out with about twenty 122mm rockets.

Checkmate; a win-win for Hezbollah 

In light of talks that Hezbollah would import Iranian oil to Lebanon, a delegation of four US senators announced that the US is looking to help Lebanon overcome its crisis, but warned against importing Iranian oil.

Senator Richard Blumenthal added that there should be no reason for Lebanon to depend on Iran because there are plenty of “other sources” that could be relied on.

Following Sayyed Nasrallah’s speech, in which he announced that Iran would be sending oil ships to Lebanon, the US ambassador to Lebanon, Dorothy Shea, revealed that the Biden administration is ready to facilitate Jordanian surplus electricity and the export of Egyptian natural gas to Lebanon via Syria. 

It is worth mentioning that the announcement about exporting Egyptian gas was made over a month ago, but the facilitation of the process was hastened right after Sayyed Nasrallah’s speech that without a doubt created a rush of speculations and catalyzed the reactions in the political arena.

This announcement by the Biden administration seems to unintentionally benefit Hezbollah’s plans to aid Lebanon. Needless to mention that the gas they said they will help to export will pass through Syria, a country that is already under a US siege imposed by the Caesar act. It looks like the Americans will have to seek Syria’s help in this regard. 

Zugzwang; the compulsion to move 

The US created a corridor that defies the point behind the siege, which it has imposed on Lebanon, thus forcing it to waiver sanctions on Damascus. As such, the US is forced to either rehabilitate the infrastructure in war-torn Syria or to give it funds to do so in order to use the electric transmission line and gas pipelines, which both need repairs. 

Moreover, Hezbollah welcomed the plan that offers aid to Lebanon, whether from Iran, Jordan, or Egypt, as long as it serves the country. Stability after all appears to serve the interests of the Lebanese party more than its foes’. 

The US policy for Lebanon could be easily marketed as a fierce competition with Iran, but the US plan could nevertheless assist Lebanon out of its crisis, regardless of its real intentions, thus, a win-win situation for Hezbollah that is after stability in its home country. The US, on the other hand, seems to only judge Lebanon primarily through the lens of Israeli interests. 

In sum, just as the Foreign Policy wrote, “The United States has no active plan to rescue the country—nor is there any indication that one is in the works,” adding that, “the United States has only offered ad hoc support, doing the minimum to keep the country from utter collapse.”

With Fuel from Iran, Hezbollah Steps In Where Lebanon Has Failed

September 17, 2021 

With Fuel from Iran, Hezbollah Steps In Where Lebanon Has Failed

By Ben Hubbard and Hwaida Saad – NYT

Hezbollah said it trucked more than a million gallons of Iranian diesel fuel into Lebanon from Syria on Thursday, celebrating the move as a way of spiting the United States while bringing much-needed aid to a country nearly paralyzed by fuel shortages.

With Lebanon suffering one of the worst economic collapses in modern history, Hezbollah portrayed itself as a national savior, stepping in where the Lebanese government and its Western backers had failed.

Hezbollah supporters lined roads in northeastern Lebanon as dozens of tanker trucks arrived. They waved Hezbollah flags, distributed sweets, and blasted heroic anthems in celebration.

The fuel delivery — which a Hezbollah official said was the first installment of more than 13 million gallons — underscored the severity of Lebanon’s crisis, as well as the government’s failure to address it.

The move appeared to violate American sanctions involving the purchase of Iranian oil, but it was unclear Thursday whether the United States would press the issue. Hezbollah, blacklisted by the United States, is already subject to American sanctions. Although the group is part of Lebanon’s government, it appeared to be acting independently.

The American Embassy in Beirut declined to comment on Thursday. But when Hezbollah announced last month that fuel was on the way from Iran, the American ambassador played down any threat of punitive measures.

“I don’t think anyone is going to fall on their sword if someone’s able to get fuel into hospitals that need it,” the ambassador, Dorothy Shea, told Al Arabiya English.

The fuel arrived as Lebanon struggles through what the World Bank has called one of the world’s worst economic meltdowns since the mid-1800s. Since the fall of 2019, the national currency has lost 90 percent of its value, and prices for many goods have tripled.

Fuel shortages have caused widespread electricity cuts and left many Lebanese waiting in long lines to fill up their cars.

The government bodies charged with overseeing energy imports were not involved with the delivery. The trucks drove from Syria into Lebanon over an open stretch of land, not via an official border crossing, with no customs or security checks. It was unclear whether the imports had any legal authorization or if any taxes would be paid on them.

Prime Minister Najib Mikati, who formed a new cabinet this week and has vowed to work to ease the country’s woes, made no public statement about the fuel shipment on Thursday. Nor did the authorities overseeing the borders.

“The country is facing a serious crisis, so the government couldn’t care less whether the trucks entered legally or illegally,” said Elias Farhat, a retired general in the Lebanese Army. “We’re in an emergency situation.”

The shipment was the first tranche of 13.2 million gallons an Iranian ship delivered to the port of Baniyas, Syria, this week, Ahmed Raya, a Hezbollah media official, said. The rest will take several days to offload and transport to Lebanon.

TankerTrackers.com, a group that tracks global oil shipments, estimated that the ship carried less than eight million gallons.

The fuel crisis set off a showdown of sorts between Hezbollah and its allies and the United States over who could act faster to ease the people’s pain, a competition that Hezbollah won, at least for the day.

Nearly every step of the fuel’s journey was a challenge to the United States, which has imposed sanctions on the purchase of Iranian oil, the Syrian government, Hezbollah and the Hezbollah-linked company that will distribute the fuel inside Lebanon.

Hezbollah’s Secretary General, [His Eminence Sayyed] Hassan Nasrallah, said the fuel had been paid for by unnamed Lebanese businessmen and that most of it would be donated to institutions that included government hospitals, nursing homes, orphanages, the Lebanese Red Cross and organizations involved in water distribution.

Cut-rate fuel will also be sold to private hospitals, medicine factories, bakeries, supermarkets and private electricity providers, he said.

“Our aim is not trade or profit,” Mr. Nasrallah said in a speech on Tuesday. “Our aim is to alleviate the suffering of the people.”

He also said three more Iranian ships, one carrying gasoline and two carrying diesel, were en route to Syria.

Jessica Obeid, an energy policy consultant and nonresident scholar at the Middle East Institute, said that the one million gallons Hezbollah reported bringing on Thursday was not a lot relative to the country’s needs, but that it could help individual institutions.

A hospital generator, for example, might burn about 26 gallons per hour, she said.

Hezbollah has blamed the United States for Lebanon’s economic crisis, claiming that it has put Lebanon under siege.

“This feeds into the image that Hezbollah has won the battle of perseverance against the US siege,” said Mohanad Hage Ali, a fellow at the Carnegie Middle East Center in Beirut.

After Mr. Nasrallah’s announcement, Shea, the United States ambassador, said she was working to put in place another arrangement to help solve Lebanon’s energy crisis. It calls for natural gas from Egypt to be sent to Jordan and transferred to Lebanon via a pipeline through Syria.

A high-level delegation from Lebanon visited Damascus, Syria, this month to discuss the plan, but its details remain unclear, including how long it will take to repair the pipeline, who will pay for it and what fees Syria will charge for letting the gas pass through its territory.

That could pose yet another challenge to the United States, which has sanctions against anyone who does business with the Syrian government.

“I’m not sure how willing the US is to risk placing sanctions on a needy population,” Mr. Hage Ali said. “That would paint the US as being harsh and heavy-handed, and that is a win for Hezbollah.”

 سفينة نوح اللبنانية

سفينة نوح اللبنانية

ناصر قنديل

يطلق عادة تشبيه سفينة نوح على إحدى حالتين، الأولى هي تعدد المكونات التي تحملها سواء كان التعدد إشارة للكثرة أو للتناقص، والثاني هو الطابع الإنقاذي الذي مثلته سفينة نوح بتجنيب ركابها خطر الغرق في الطوفان، وسفينة المحروقات التي جلبتها المقاومة من إيران وعبرت ناقلاتها حمولة المحروقات عبر الحدود السورية إلى لبنان، تشبه سفينة نوح في المسار الذي تمثله لجهة تعدد المجالات التي أطلقت فيها مسارات جديدة لم تكتمل عناوينها بعد، أو لجهة موقعها الإنقاذي بتجنيب لبنان خطر الغرق في طوفان كان يهدّد كل شيء بالغرق.

جاءت سفينة المقاومة كطليعة لأخواتها لتفتح الباب لجملة تطورات في العديد من الملفات، ففي الملف السياسي كانت السفينة رسماً لمعادلة جديدة عنوانها نقل مفاعيل معادلة الردع التي أرستها المقاومة في البر إلى البحار، في لحظة تراجع وارتباك أميركية بعد الانسحاب من أفغانستان بما حمله من تعبير عن الاعتراف الأميركي بفشل اللجوء إلى فائض القوة العسكري لصناعة السياسة، وسعي الإدارة الأميركية لتفادي الانخراط في مواجهات تعرض قواتها وسياساتها للخطر من دون أن تكون هذه المواجهات دفاعاً صريحاً عن الأمن الأميركي بوجه تهديد غير قابل للتأويل، وفي لحظة نزف مستمر لكيان الاحتلال تحت وطأة معادلات المواجهة في فلسطين والقلق من تسييل قوة المقاومة من لبنان نحو فلسطين تحت شعار القدس تعادل حرباً إقليمية، بحيث صارت السفينة تحدياً لقرار بحجم التورط الأميركي «الإسرائيلي» بحرب، أو تقبل تمدّد معادلة الردع نحو البحار كمسار قابل للتوسع، ليست عملية التنقيب عن النفط والغاز واستخراجه إلا أولى الخطوات المرشحة لتشكيل حلقة من حلقاته، أو البحث عن بديل ثالث، بدأت طلائعه برفع الحظر الأميركي عن استعادة العلاقة مع سورية نقيضاً لما بشر به قانون قيصر، من بوابة أولى ستتسع كلما كانت المعادلة حاضرة، وهي ستحضر، والبوابة كانت بالتراجع عن منع رسمي لاستجرار الكهرباء الأردنية والغاز المصري عبر سورية، والخطوة الأهم في البديل التراجعي أمام مسار السفينة كانت بالتدخل الأميركي المباشر للضغط لولادة عاجلة للحكومة ومسابقتها لوصول السفينة، وفتح الباب لتجديد تمويل دعم استيراد المحروقات من قبل مصرف لبنان، وكل الذي يجري يعني القول بالتسليم بالفائض السياسي لمعادلة الردع على البر مقابل تجميد مفاعيلها في البحر، والتجاذب مستمر بين المسارين.

جاءت السفينة لتصيب كبد النظام الريعي الذي جمع فيه قطاع المحروقات ما كان يمثله أصلاً في بنية النظام الاقتصادي في الحرب الأهلية وبعدها، مع ما ورثه من موقع ومكانة القطاع المصرفي الشريك الكامل في اقتصاد المحروقات الذي تحول إلى ميدان حصري للعمل المصرفي مع توقف نظام الاستثمار في الدين وسندات الخزينة، وقد تحول اقتصاد المحروقات منذ بدء الأزمة إلى نقطة تقاطع الاحتكار وتجار الأزمات ومهربي الأموال إلى الخارج، فهذا الاقتصاد استحوذ بفضل الدعم المشبوه على أكثر من عشرة مليارات دولار من أموال المودعين، شكلت الأرباح منها أكثر من سبعة مليارات منها ما حول للخارج خلسة ومنها ما تحقق عبر التهريب والسوق السوداء، وتشاركت فيه قوى سياسية وتجار كبار ومصارف، وجاءت السفينة لتصيب هذا الاقتصاد في الكبد، فهي تبشر بدخول لاعب كبير، بقياس حجم الكميات التي ستدخل الأسواق، ونظيف وشريف، بقياس عدم سعيه لتحقيق الربح، ووطني، بقياس التزامه بعدم التمييز بين اللبنانيين على أساس المناطق والطوائف في التعامل مع هذا الملف خصوصاً، وبذلك تعيد السفينة تشكيل المشهد الاقتصادي بصيرورة مفتوحة على إعادة تشكيل للأحجام والأدوار والأنماط، وتتيح عبر مركزية قطاع الطاقة وضع الأسس لمفهومين جديدين، التوجه شرقاً، ورفع مكانة القطاعات الإنتاجية.

جاءت السفينة لتربك التنظيم الاجتماعي القائم على زيادة الأغنياء غنى والفقراء فقراً، لتضع أولوية جديدة في المفهوم الاجتماعي عنوانها أولوية مكانة الفقراء، سواء بحجم مكانتهم في الأولويات أو بحجم النتائج التي ستترتب على جداول نفقاتهم، وسيكون مفاجئاً التعرف إلى ما بدأت ملامحه في مناطق ما كانت لتنفتح يومياً على المقاومة، وأقيمت بينهما جدران عالية، حطمتها السفينة، ولأن الخطر الأكبر الذي أطاح بكل مفاعيل مسعى تغييري شعبي كان الانقسام الطائفي القابل للتحول بسرعة إلى عصبيات قاتلة، فان أهم ما بدأت ملامحه بالظهور مع السفينة هو هذا الانفتاح للمناطق على بعضها من خارج جدران الطوائف والعصبيات، حتى بدأت القوى الطائفية تتحسس الخطر.

سفينة نوح اللبنانية جمعت عناوين مصيرية كبرى في السياسة والاقتصاد والمجتمع، وشكلت نقطة انطلاق لمسار إنقاذي من الطوفان الذي كانت بوادره تقترب.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

بوتين والأسد يفتتحان المرحلة الجديدة

 ناصر قنديل
إدلب إلى الواجهة مجدّداً: هل يتكرّر سيناريو «M5»؟

يقدم الاجتماع الهام الذي جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالرئيس السوري بشار الأسد في موسكو، تأكيداً جديداً على ما أظهرته أحداث السنوات العشر الماضية من إشارات لموقع ومكانة سورية في معادلات المنطقة، بعدما أريد لهذه الأحداث ان تمحو تلك المكانة التي حجزتها سورية على مدى عقود ماضية، وتكمن أهمية لقاء الرئيسين بوتين والأسد أنه يأتي في لحظة تقاطع جملة أحداث دولية وإقليمية وسورية، ليشكل نقطة انطلاق لمسار جديد ترتسم معالمه بسرعة بعد جمود امتد لسنوات في ملفات المنطقة منذ إعلان الانسحاب الأميركي من التفاهم النووي مع إيران، ضمن سياق تصعيدي لكسر جبهة المواجهة التي تضم روسيا والصين وإيران وسورية ودول وقوى آسيوية أخرى، جمعها السعي لكسر مشروع الهيمنة الأميركية على أكبر قارات العالم مساحة وسكاناً، والتي تختزن أكثر من نصف ثروات العالم وأكثر من نصف قدرات العالم العسكرية، فصمدت جبهة المواجهة ونجحت باحتواء عاصفة التصعيد.

خلال هذا العام ومع تسلم الإدارة الأميركية الجديدة، شهدت آسيا تكريساً لتفاهم القوى الصاعدة في آسيا على قطع الطريق أمام عروض الصفقات الثنائية التي توهمت إدارة الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أنها سياسة قادرة على استعادة زمام المبادرة، وبدأت ملامح التسليم الأميركي بالفشل مع الانسحاب الأميركي من أفغانستان، الذي تزامن مع انتقال دول وقوى محور المقاومة إلى الهجوم لكسر خطط الحصار الأميركية، فخرجت فلسطين منتصرة من معركة سيف القدس، وخرجت إيران بانتخاباتها الرئاسية تحمل راية القائد الجنرال قاسم سليماني بإخراج القوات الأميركية من المنطقة، وبلغ الملف النووي الإيراني مراتب علمية تضع واشنطن بين خيارات أحلاها مر، فإما تقبل بلوغ إيران اللحظة النووية الحرجة المتمثلة بامتلاك كمية من اليورانيوم المخصب على درجة عالية تكفي لتصنيع قنبلة نووية، أو الانكفاء عن الشروط وقبول العودة بلا شروط إلى الاتفاق النووي، وتوج هذا الهجوم المعاكس مشهد السفن الإيرانية التي استقدمها حزب الله تحت شعار السفن قطعة أرض لبنانية، لتنقلب واشنطن من خط الحصار إلى البدء بفك الحصار من باب التراجع عن بعض عقوبات قانون قيصر لتتيح نقل الغاز من مصر والكهرباء من الأردن عبر سورية إلى لبنان.

موسكو كانت على ضفة التلقي لكل هذه المتغيرات المتحركة، حتى جاءت زيارة المبعوث الأميركي الخاص بالملف الإيراني روبرت مالي إلى موسكو مدخلاً لإحداث النقلة في السياسات، فسورية هي حجر الرحى في معادلات المنطقة، وقد باءت كل محاولات تجاوزها بالفشل، بمثل ما فشلت خلال السنوات الماضية مشاريع إسقاطها وتفتيبها، فلا شام جديد فاعل بلا الشام، ولا قمة جوار العراق تنجح بلا الجار الأول، وواشنطن تعترف بفشل العقوبات في صناعة السياسة كما اعترفت بفشل القوة العسكرية بصناعتها وفقاً لتوصيف الرئيس بايدن لحاصل الحرب في أفغانستان، ويحضر العرض الروسي على طاولة المباحثات، تشجيع روسي لإيران للعودة إلى مفاوضات فيينا وإنجاز تفاهم تقني أولي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مقابل التزام أميركي بالتخلي عن الأوهام التي عطلت التوصل لتفاهم في جولات فيينا يضمن العودة إلى الاتفاق الأصلي من دون تعديلات وشروط وإضافات، ودعوة روسية لواشنطن لحسم أمر الانسحاب من سورية لقوات أميركية تتواجد بصورة غير شرعية، لحساب تولي موسكو مواصلة الحرب على “داعش” وإدارة الحوار بين الجماعات الكردية التي ترعاها واشنطن والدولة السورية وتنشيط العملية السياسية، بما يفتح الباب لسقوط الذريعة التركية للبقاء في شمال غربي سورية. وجاءت المعارك التي خاضها الجيش السوري في منطقة الجنوب، والتي انتهت بدخوله إلى درعا تحت نظر قاعدة التنف لتقول لجميع الجماعات الموهومة بالإسناد الأميركي أن مرحلة جديدة قد بدأت، وأن بسط سيطرة الدولة السورية على كامل أراضيها تنطلق.

يدرك الأميركيون معنى فقدان المشروعية الداخلية والخارجية للبقاء في سورية والعراق بعد انسحابهم من أفغانستان، بعدما فقدوا شرعية هذا البقاء في العراق بعد مطالبتهم من مجلس النواب العراقي بالانسحاب، بينما لم يملكوا شرعية وجودهم في سورية يوماً، كما يدرك الأميركيون أن فترة السماح المتاحة أمامهم لإعلان الانسحاب لن تطول قبل أن تبدأ عمليات المقاومة باستهدافهم، ويدركون أن المخرج المتاح بأقل الخسائر هو تظهير الانسحاب من سورية كحلقة من حلقات تقاسم مهام الحرب على الإرهاب مع روسيا، وإظهار نية التشارك مع موسكو في الدفع باتجاه تنشيط فرص الحل السياسي في سورية على قاعدة التراجع التدريجي عن العقوبات وفكفكتها لحساب توفيرالتمويل لإعادة النازحين وإعادة الإعمار، كما قالت دراسة الدبلوماسي الأميركي السابق الخبير بشؤون سورية جيفيري فيلتمان، ونصائح السفير الأميركي السابق لدى سورية روبرت فورد.

مرحلة جديدة في المنطقة ستبدأ من سورية، وفرص يمكن أن يلتقطها، ويفترض أن يلاقيها بعض العرب واللبنانيين كي لا يظهروا مجرد صدى للصوت الأميركي.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الأسد الاستراتيجي.. هابوك.. فحاربوك..

See the source image


الاثنين 13 أيلول 2021

سماهر الخطيب

منذ أن تسلّم الرئيس السوري بشار الأسد مقاليد الحكم في تموز من عام 2000، بدأت معظم مراكز الدراسات العربية والغربية والأميركية عبر أبحاثها ودراساتها حول شخصية الرئيس الجديد لسورية وطريقة حكمه طرح العديد من السيناريوات التي حاول معدّوها في الغرف السوداء عرض أفكارهم وآرائهم حول شخصية الرئيس الأسد وكيفية السيطرة على سورية من خلال تفنيد سياساته وقراراته والبحث في تطلعاته.

شكل مجيء الرئيس بشار الأسد إلى سدة الحكم، مع ما يحمله من أفكار، استمرارية لمسار والده الرئيس الراحل حافظ الأسد وتطويراً لمدرسة الأب بما يحمله الإبن من أفكار استراتيجية عصرية، الأمر الذي شكل هاجساً لدى صناع السياسة وأصحاب القرار في المجتمع الدولي، خاصة أنه عبّر، مع أول خطاب له، عن رغبته في تحرير النظام السياسي والاقتصادي وتعزيز الديمقراطية في الداخل السوري، معلناً نيّته إطلاق عمليات لبرلة اجتماعية واقتصادية وقد أعطى الأولوية للإصلاحات الاقتصادية بهدف خلق الشروط الملائمة للدمقرطة السياسية اللاحقة، فعُرفت بداية عهده بـ(ربيع دمشق)، وباتت سياساته هدفاً للسياسة الأميركية التي لم تُرِد سورية قوية كعهدها.

لم يحدّد الرئيس الأسد فقط نهج سورية في المجالين الاقتصادي والتقني بل حدّد مسارها الديمقراطي؛  مسارٌ لم يكن مستنسخاً عن الغرب، بل هو خاص بسورية تستمده من تاريخها وتحترم عبره مجتمعها. وقال في موضوع الديمقراطية: «لايمكننا أن نطبّق ديمقراطية الآخرين على أنفسنا، فالديمقراطية الغربية على سبيل المثال، هي نتاج تاريخ طويل أثمر عادات وتقاليد تميّز الثقافة الحالية في المجتمعات الغربية. ولتطبيق ما لديهم علينا أن نعيش تاريخهم مع كل أهميته الاجتماعية، كما أنّ من الواضح أن هذا مستحيل، ينبغي أن نمتلك تجربتنا الديمقراطية التي هي خاصة لنا وهي استجابة لحاجات مجتمعنا ومتطلبات واقعنا».

كما انتقد الرئيس بشار الأسد منذ استلامه مقاليد الحكم «بيروقراطية الدولة» معتبراً أنها «عقدة رئيسية أمام التطور»، قائلاً: «لا تعتمدوا على الدولة ليس لديها عصا سحرية وعملية التغيير تتطلب عناصر لا يملكها شخص واحد.. السلطة بلا مسؤولية هي السبب في الفوضى» وتابع: «يجب أن نحرر أنفسنا من تلك الأفكار القديمة التي غدت عقبات، ولننجح نحتاج إلى تفكير حديث.. قد يعتقد بعضهم أنّ العقول المبدعة ترتبط بالعمر وأنها يمكن أن توجد مع العمر غير أنّ هذا ليس دقيقاً تماماً فلدى بعض الشباب عقول قوية حية وخلاقة».

خارجياً، بدأت القيادة السورية تعمل جدياً على وضع استراتيجية سياسية خارجية للبلاد، فأولت اهتماماً لروسيا والصين دولياً، ولإيران وتركيا إقليمياً، مع الحفاظ على مكانة سورية في التعاون العربي – العربي وتعزيزه، بهدف تشكيل ائتلاف لاحق يمنع الانتشار الأميركي وتمركزه في المنطقة ويحول دون إعادة توزيع القوى في الشرق الأوسط لصالح هذا التمركّز.

حينها، تخطّت سورية العديد من الصعوبات التي واجهتها منذ 2001، فعززت دعمها للمقاومة في لبنان وفلسطين واستقرّ وضعها الداخلي وحافظت على علاقاتها مع الداخل العراقي وتعاونت مع طهران وتركيا لبناء شبكة إقليميّة. وطيلة الفترة الممتدّة بين 2001-2006، واجهت سورية زلازل إقليمية عديدة كانت تنذر بالسوء والأخطار الكبيرة عند كل منعطف.

ثم بدأ الوضع بالتحسن منذ خريف 2006 وخرجت سورية من دوامة الأزمات والعقوبات التي فرضت عليها، وأخذت تتعافى تدريجياً وتستعيد حيويتها الإقليمية في الأعوام 2007 و2010 وتجدّدت علاقاتها العربية، خاصة مع لبنان والعراق، ومدّت جسوراً مع أوروبا والولايات المتحدة وتعمّقت تحالفاتها، وفي الوقت عينه، واصلت دعمها للمقاومة في العراق ولبنان وفلسطين. كما بدأت رؤية سورية الاستراتيجية لربط البحار الخمسة، المتوسط والأحمر والخليج والأسود وقزوين، بشبكة تعاون إقليمية، من خلال إقامة شبكات ربط للنقل البحري بين المرافئ السورية ونظيراتها في كل من رومانيا وأوكرانيا، أو من حيث ربط شبكات إمداد الطاقة الكهربائية أو الغاز العربية مع منظومة الطاقة الأوروبية عبر تركيا، كخطّ الغاز العربي الذي يتم العمل على ربطه بمنظومة الغاز التركية عبر سورية، وبالتالي بمنظومة الغاز الأوروبية، ليس هذا فحسب، بل إن هذه الرؤية تلقى دعماً من قادة الدول الإقليمية التي تشكل عناصر أساسية في هذا الفضاء الاقتصادي وينظر إلى توسيعه لربطه مع الدول المطلة على بحر البلطيق الأمر الذي يقع في صلب الرؤية الاستراتيجية لسوري، ومن ينظر إلى المشروع الصيني يدرك أنه استكمال لتلك الاستراتيجية.

تبيّن للرئيس بشار الأسد حال الفراغ الاستراتيجي الناجم عن الأزمات التي لحقت بالدور والوجود الأميركيين في المنطقة، قارئاً وجود تحوّل كبير في معادلات الجغرافيا السياسية وعلومها، مستنتجاً سقوط مفهوم الشرق الأوسط، مورداً البديل لمفهوم الأقاليم الجديدة، مقدّماً صياغته لمنطقة إقليمية تحلّ مكان مفهوم الشرق الأوسط هي منطقة البحار الخمسة، وفيها تصير روسيا وإيران وتركيا ودول أوروبا المتوسطية شركاء في إقليم جغرافي واحد، مخاطره واحدة ومصالحه متقاربة، داعياً إلى منظومة تعاون إقليمية بين القوى الكبرى لحفظ الأمن وقيام التعاون الاقتصادي.

في سبيل ذلك، أجرى الرئيس الأسد في 2 كانون الأول 2010 مباحثات في القصر الرئاسي في كييف مع الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش في سبيل تفعيل تلك الاستراتيجية عبر توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين، ما أثار الغضب الغربي والأميركي الذي كانت له رؤيته الخاصة للشكل الذي ينبغي أن تتطور الأمور عليه. فكان هدف واشنطن فرض رقابة لصيقة على العمليات الجارية في الشرق الأوسط وكان أحد شروطها المركزية إضعاف إيران، إنما سارت الخطوات السورية الموجهة نحو توحيد قدرات الدول الإقليمية الكبرى بالتعارض مع المخططات الأميركية، فوقفت دمشق «عثرة» أمام تحقيق الاستراتيجية الأميركية في المنطقة.

تمّ التأكيد على التحالف الاستراتيجي بين إيران وسورية في نهاية شباط 2010، وقام الرئيس الإيراني حينها محمود أحمدي نجاد بزيارة هامة إلى دمشق التقى فيها الرئيس بشار الأسد والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، كما التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح، وأعلن الرئيسان الإيراني والسوري عن «التوحد أمام التحديات والتهديدات، وأنّ أيّ حركة يمكن أن ترفع التوقعات في الدراما الدولية في ما يتعلق بأيّ من الدولتين».

كما أعلن الرئيس الإيراني أنّ «على العالم أن يعرف أنّ إيران ستقف خلف الشعب السوري إلى النهاية، وأن الروابط  الإقليمية قوية للغاية». وأشارت أحداث اللقاء إلى أنّ حلفاً استراتيجياً يتكون ويتأكد، ويشكل جبهة جديدة في مواجهة التحالف الأميركي – «الإسرائيلي» ومن يسانده من العرب والقوى الأخرى.

أدرك الأميركيون حينها، أنهم إن لم يوقفوا عمليات توزع القوى الجديد في المنطقة فإنهم مضطرون للتعامل مع إقليم جديد تماماً وعلى درجة عالية من التضامن ومن المستبعد أن يكون مستعداً للخضوع لإدارتها بلا قيد أو شرط.

ويمكن لمتتبع السياسة الأميركية تجاه سورية أن يعلم مسبقاً أنها لطالما دأبت على محاولات «إخضاع» الدولة السورية والتغيير «القسري» للنظام، واهتم المحافظون الجدد بإمكانية السعي إلى فرض تغيير قسري للنظام في سورية. ففي عام 1996 نشرت مجموعة من المحافظين الجدد الأميركيين، بينهم دوغلاس فيث وريتشارد بيرل، تقريراً قدّمت فيه توصيات لرئيس الوزراء الصهيوني المقبل آنذاك بنيامين نتنياهو في ما يتعلق بسياسة الأمن القومي «الإسرائيلي» وهي تتضمن «استخدام القوة لتحقيق أهداف إضعاف واحتواء بل وحتى صدّ سورية».

كان على سورية أن تجري حسابات إقليمية استراتيجية لا تتخلى عن مواصلة السعي إلى توازن عسكري تكنولوجي مع «إسرائيل» ومواجهة حروب وأزمات أخرى اشتعلت في الوقت ذاته تقريباً. حيث استندت في مواجهة تلك التحديات الأقليمية إلى استراتيجية واضحة كرّسها وعدّلها الرئيس حافظ الأسد منذ 1975. بدأ الرئيس بشار الأسد استلهام دروس استراتيجية والده وفي أساس تلك الاستراتيجية كان بناء الجبهة المشرقية (جبهة لبنان وسورية والأردن والفلسطينيين تمتد من رأس الناقورة في جنوب لبنان إلى مدينة العقبة جنوب الأردن)، فعمّق علاقات سورية بلبنان والأردن والمقاومة الفلسطينية خلال السبعينات، وبات الدعم الذي تحصل عليه سورية من روسيا وإيران يوازي الدعم الأميركي لـ»إسرائيل»، معتمداً على ما قاله الرئيس الراحل حافظ الأسد في كلمته بمناسبة عيد الثورة في آذار 1992: «التحالفات الجديدة القادمة لن تكون كالتي كانت. التحالفات الجديدة ستبحث في مجالات حيوية.. إن العرب كمجموعة لم يفعلوا شيئاً لمواجهة المستقبل ولم يقدموا جديداً للتعامل مع العالم الجديد، وإلى أن يتكوّن وعي عربي أفضل يفهم أبعاد ما يحدث فإنّ سورية في سياستها وفي أفعالها تأخذ بالاعتبار هذه الأبعاد كما تراها واثقة أنها ستظل القلعة الوطنية القومية. فسورية لن تجامل ولن تساوم أحداً على المبادئ، خاصة عندما يتعلق الأمر بالأبعاد القومية هكذا نحن وهكذا سنبقى وهذا هو دور سورية القومي النقي ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، مهما ضخمت مصاعبنا فالتسليم ليس خيارنا.. السلام الذي نقبله هو الذي يعيد الأرض ويعيد الحقوق وينشر الأمن في المنطقة وأقل من ذلك هو استسلام.. إذا كان أحد يظن أن المتغيرات الدولية ترضخ الشعوب فبئس هذا الأحد لأنه لم يستعد السيرة البشرية ولم يستوعب مدلولاتها وعبرها ولم يدرك أن النسيج النفسي والاجتماعي للشعوب يجعلها تنتزع من كل ظرف جديد خلاصة العناصر والإمكانات التي تجعلها قادرة على التكيف ومواجهة التحديات الجديدة».

بالتالي، فإنّ استراتيجية الرئيس بشار الأسد لم تكن جامدة، بل تعامل مع استراتيجيته كخياط ماهر يتعاطى مع رقعة قماش على طاولة يجري فيها تعديلاً وتفصيلاً لتتلاءم مع متطلبات المرحلة. فعكف على تثبيت استراتيجية سورية جديدة تأخذ بالاعتبار كافة المتغيرات. ومن جملة الدروس المستوحاة أنّ سورية لم تغيّر خطابها القومي، ورغم تواضع ثروات سورية الاقتصادية أصبحت دولة مركزية في المشرق العربي شديدة الاستقلال في قراراتها وخياراتها وهو استقلال أصبح نادراً بين الدول في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين وأشار إليه كبار الباحثين الأوروبيين.

اليوم تواجه سورية تحدياً اقتصادياً يعود تفاقمه إلى أسباب عديدة أبرزها القانون الأميركي (قيصر)، وعُقوباته التي تريد عرقلة عملية التطوير، لكنّ من صمد وتصدّى لمختلف أساليب الحرب ببشاعتها فإنه سيدير هذه الأزمة بضراوتها.

هو الأسد الذي قاد سورية نحو العز والنصر…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

SLHC SG Nasri Khoury: A ’Silent Effort’ By the Lebanese-Syrian Higher Council

 SEPTEMBER 8, 2021

SLHC SG Nasri Khoury: A ’Silent Effort’ By the Lebanese-Syrian Higher Council

By Mohammed Eid

The Secretary-General of the Syrian-Lebanese Higher Council [SLHC] Nasri Khoury underscored the importance of Syria’s response to the Lebanese request to bring in Egyptian gas and Jordanian electricity through its territory. The response highlights the eagerness of the Syrian state to build close relations with neighboring Lebanon. In doing so, it rises above the many abuses committed against it by some Lebanese forces and parties. This is based on its belief in joint action, which is beneficial to all.

Mutual feasibility

In an exclusive interview with al-Ahed News, Khoury expressed his hope that the Lebanese have realized that it is in the interest of their country to coordinate and consult with the Syrian state, at least from an economic standpoint. This provides great benefit to both countries, especially Lebanon that suffers from great economic and financial distress amid deep political divisions.

According to Khoury, Syria continually rises above the wounds and fires unleashed upon it by some Lebanese factions. It focuses on the importance of openness and the positive results that this openness has on both sides.

He also indicated that Syria’s production capabilities are widely available, which serves as a major asset to Lebanon. Syria also needs Lebanon’s many capabilities, as well as strong ties with Jordan and Egypt, which will lead to overcoming crises imposed by unjust decisions, such as the US blockade on Syria that had negative effects on Lebanon, Jordan, and Iraq.

Khoury drew attention to the role played by the SLHC in arranging a visit to Damascus by a high-ranking Lebanese delegation and the accompanying silent effort to reach positive conclusions. This happened more than ten years after the Lebanese government prevented its delegations from consulting and coordinating with Damascus.

Agreement to maintain lines of communication and networks

According to the Secretary-General of the SLHC, Syria always acts according to the logic of a state that knows its interests and preserves the interests of others. Therefore, it is not surprising that it took the initiative to agree to the request of the Lebanese side to bring Egyptian gas to Lebanon through its territory, and in doing so it complies with all that is required of it in this context.

Meanwhile, others still have to abide by their duties within the framework of activating the agreement to get Egyptian gas to Lebanon through Syria and Jordan, which was signed in 2009 and applied for two years before Egypt stopped pumping gas.

Khoury explained to Al-Ahed that the Syrian side, represented by Oil Minister Bassam Tohme, had discussed with the Lebanese side, represented by Energy Minister Raymond Ghajar, all technical issues related to the maintenance of networks and power transmission lines that extend over long distances inside the Syrian and Lebanese territories, especially since some of them have been subjected to systematic sabotage by terrorist groups located in southern Syria.

He expressed his hope that the agreement to get Egyptian gas and Jordanian electricity to Lebanon through Syrian territory will be reactivated again, and that it will be a prelude to signing new agreements between Lebanon and Syria that take into account the broader interests of the two countries and the entire region.

صفي الدين: بضربة واحدة كسرنا حصار 3 دول

أيلول 6 2021

أكد رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله، السيد هاشم صفي الدين، أن «إنجازات المقاومة أكبر من لبنان بكثير، ولكن البعض لا يستوعب هذا الأمر رغم اعتراف الأميركي والإسرائيلي».

وقال خلال حفل تأبيني في بلدة قعقعية الجسر الجنوبية «إذا كان هدف الأميركي الضغط على المقاومة في لبنان لنخلي الساحة، فنقول للأميركي إننا سنكون حاضرين بشكل  أكبر وأقوى».

ورأى أن «المشكلة الأساسية في لبنان هي النظام، يُضاف إليها الضغط الأميركي لتتخلى المقاومة عن سلاحها»، مشيراً إلى أن «غباء السفيرة الأميركية كان في مسارعتها لردة الفعل التي فضحت النيّات الأميركية». وتابع «بضربة واحدة كسرنا حصار ثلاث دول، حيث اشترينا المازوت من إيران، وعبرنا به من سورية واستفاد منه لبنان المحاصر وهذه خطوة أولى وسنستكملها بخطوات».

وفي الشأن الحكومي، قال «طالبنا بتشكيل سريع للحكومة وأن يتخلى المسؤولون عن بعض الخصوصيات كي لا نقول  أنانية ويعتب البعض، لمصلحة لبنان»، قائلاً «إن شاء الله لا يأتي اليوم الذي سنقول فيه للذين خربوا وعرقلوا ودمروا لبنان أنكم أدوات أميركية سواء كنتم تعلمون أو لا تعلمون».

Hezbollah’s Deterrence Equation in Place: US-“Israeli” Maritime Siege Has Been Broken

SEPTEMBER 5, 2021

Hezbollah’s Deterrence Equation in Place: US-“Israeli” Maritime Siege Has Been Broken

By Mohammad Slim

Beirut – On the 16th of February 2018, Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah announced the first direct threat regarding the maritime dispute between Lebanon and “Israel”.

He stated that the conflict concerning Block 9 in the Lebanese maritime borders is the battle of all the Lebanese nation. His Eminence issued a warning on any drilling by the “Israeli” occupation regime concerning the disputed borders.

Since then and on several occasions, Hezbollah emphasized on the importance of the maritime borders dispute, taking in consideration the “Israeli” ambitions concerning oil and gas sources in the disputed waters.

Considering the full support of the United States to “Israel” regarding the maritime dispute, and with the US government vetoing oil and gas extraction from the Lebanese water, the latter faced a heavy siege on several aspects especially on the fuel and gasoline sources, which caused a severe crisis in the power plants and transportation sectors, leading to an immense shortage on both parts.

The US-“Israeli” message has been delivered to all the Lebanese parties and public, as any government backed by Hezbollah and its allies will face sanctions affecting the country’s efficiency and life concerns; in the light of this, the resulting crisis will be attributed to Hezbollah’s policy.

Amid the severe crisis taking place, Hezbollah had to deal with it in a matter of short time, and a very precise act to face the sanctions and the siege imposed on the country.

The Caesar Act imposed lately on Syria by the US government, is an additional method that made a crystal clear image of the American siege, which might put a lot of obstacles and barriers towards any step forward to solve the current social and economic issues resulting from it.

Hezbollah’s political council and Sayyed Nasrallah on different occasions tackled the issue of the US-imposed Caesar Act, accusing it of being the direct cause of the current crisis. They demanded a quick lift of this act and all other sanctions related to Lebanon and Syria together, plus the American prohibition on any international aid to Lebanon, be it financial or social.

To rub salt into the wound, the currency inflammation caused by the governor of Lebanon’s central bank Riad Salameh, a US ally, as he collaborated mostly with the latter government in the severe drop of the dollar exchange rate, made things even worse.

The more tightened the US siege is, the more badly the Lebanese society is affected, especially with the 80% decrease in economic security.

In the light of Hezbollah’s long lasting patience, Sayyed Nasrallah announced the finalized deterrence equation in Lebanon on the 10th of Muharram, through receiving a fuel tanker from Iran, breaking the American siege. Moreover, His Eminence confirmed that the ship will be considered a Lebanese land, in a step forward to deter the “Israeli” occupation from attacking or besieging the ship itself.

Following the Ashura commemoration, Sayyed Nasrallah declared the arrival of 3 other fuel tankers, in addition to several others as long as the current circumstances circle the Lebanese people in a bid to earn financial security – which Hezbollah has successfully earned given all the political reactions to the His Eminence’s announcement – most importantly, the deterrence equation in Lebanon by land, air and sea has been successfully accomplished.

هل يسقط خط السفن الإيرانية مبرّر البقاء الأميركي في سورية والعراق؟


أيلول 3 2021

 ناصر قنديل

يجزم الخبراء الأميركيون على تنوع خلفياتهم، بأنّ سببين من ثلاثة أسباب لبقاء القوات الأميركية في سورية والعراق قد سقطا مع الانسحاب الأميركي من أفغانستان، وهما أولاً، البقاء لضمان وزن وحضور لفريق حليف، فالقوات الأميركية تشكل المصدر الرئيسي للحفاظ على قوة وحضور الجماعات الكردية المنضوية تحت عنوان قسد، كما كانت بالنسبة لحكومة أشرف غني، وثانياً، الحفاظ على توازن جيوسياسي في منطقة التواجد، فالقوات الأميركية تحقق نوعاً من التوازن بين حضور اللاعبين الإقليميين الكبار، خصوصاً تركيا وإيران، كما كانت في أفغانستان تفرض توازناً على حدود الصين وروسيا وإيران، وبالمقارنة بين الوجود العسكري الأميركي في أفغانستان والعراق وسورية، تسقط كلياً عوامل البقاء انطلاقاً من هذين السببين طالما أن النموذج الأصلي قد سقط في أفغانستان، وأن ما هو قائم في العراق وسورية نسخة ضعيفة وهشة بالمقارنة مع النموذج الأصلي.

السبب الثالث الباقي للحفاظ على القوات الأميركية في سورية والعراق بخلاف أفغانستان، هو الدور الذي تؤديه في توفير ضمانات لأمن كيان الاحتلال، الذي يحتل أولوية في مفهوم الأمن الاستراتيجي الأميركي في آسيا وأفريقيا، وفي هذا المجال نصف الاعتبار قد سقط أيضاً، وبقي نصف آخر، النصف الذي سقط هو الرهان التفاوضي على مقايضة الانسحاب الأميركي بانسحاب قوى المقاومة وإيران من سورية، وقد حاول الأميركيون خلال سنوات تقديم عروض مختلفة على هذا الصعيد وصولاً لربط الاستعداد لرفع عقوبات قانون قيصر عن سورية، مقابل ما وصفوه بالعودة إلى ما قبل 2011، أي خروج اللاعبين الإقليميين والدوليين الذين وفدوا إلى سورية بعد 2011، بمن فيهم الأميركيون والإيرانيون والأتراك، والتوافق على بقاء الروس وحدهم، وفشلت العروض بالوصول إلى نتيجة، أما النصف الذي بقي يبرّر البقاء في سورية والعراق، فهو الإمساك بالحدود السورية- العراقية من الجانبين السوري والعراقي، عبر مثلث قواعد التنف وعين الأسد والقامشلي، وذلك لقطع طريق التواصل بين إيران وسورية، باعتبار هذا التواصل أحد أبرز مصادر الدعم للمقاومة، خصوصاً في لبنان وفلسطين.

تدخل المفاجأة الاستراتيجية التي يمثلها خط السفن الإيرانية إلى المتوسط، والتي بدأ التمهيد لها بإرسال سفن دعم لسورية في مجال المحروقات، وحاول الأميركيون اعتراضها بالحؤول دون عبورها قناة السويس والبحر الأحمر، فاستدارت عبر البحار ودخلت من مضيق جبل طارق حيث تعرّضت للاحتجاز على أيدي البريطانيين، ما تسبّب بردّ إيراني كاد أن يتحوّل إلى حرب سفن مع احتجاز سفن بريطانية تجارية، حتى انتهى الأمر بالإفراج المتبادل ومواصلة السفينة الإيرانية طريقها نحو سورية، وتأتي السفن التي أعلن عنها حزب الله لتقول علناً إنّ مسار هذه السفن في جزء منه سيعود للمقاومة، سواء عبر الموانئ اللبنانية أو السورية، ولا يمكن تجاهل حقيقة أنّ هذا المسار استهلك سنوات من التحضير والمواجهات، وعبر العديد من المحطات، حتى صار عبور سفن يستحضرها حزب الله من إيران قادرة على عبور الطريق البحري من إيران إلى المتوسط في مضيق باب المندب والبحر الأحمر وقناة السويس، ويلجأ الأميركي و»الإسرائيلي» إلى مناورة تذكيرية بالوجود بين مواعيد مرور السفن الإيرانية، والاختباء في خليج العقبة لتفادي التصادم مع هذه السفن.

السؤال الذي لم يقدّم الخبراء بعد أجوبة وافية عليه، لكنه موضوع على الطاولة، هو مبرّر الاحتفاظ الأميركي بقواعد عسكرية ستكون عرضة للاستهداف، بعد سقوط مبرر الرهان على قطع شرايين التواصل بين إيران سورية وقوى المقاومة.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

الأميركي ومعادلة «الخسارة الممكن إلحاقها بحزب الله هي أن ندعه يربح»!


أيلول 2 2021

 ناصر قنديل

وصل الأميركيون بعد عشرين عاماً إلى قناعة في أفغانستان أن إلحاق الهزيمة بحركة طالبان مستحيل، طالما بقي الأميركيون قوة احتلال في أفغانستان، وبقيت الحكومة التي يرعونها وينفقون عليها المليارات مجرد حكومة عميلة غارقة في الفساد، وأن الإصرار على هزيمة طالبان سيعني منحها فرصة الانتصار الكامل لأنها تستثمر على صفتها المتنامية كقوة مقاومة للاحتلال والحكومة العميلة التي نصبها على أفغانستان، وأن الخسارة الواقعية التي يمكنهم إلحاقها بطالبان تتوقف على أن يتقبلوا هزيمتهم أمامها، وتجرع مرارة كأس الانسحاب من دون شروط، فتنال طالبان هدف الوصول الى الحكم، وتنأى واشنطن بنفسها عن الخسارة الأكبر، وتتقبل التعامل عن بعد مع أفغانستان وهي ترى كيف ستنفتح عليها الصين وروسيا وإيران، وكيف تتبلور صورة جديدة لشمال شرقي آسيا، لم تكن واشنطن ترغب برؤيتها لكنها أقل الخسائر.

في التعامل مع حزب الله تبدو الصورة أشد تعقيداً، لارتباط موازين قوة حزب الله بأمن كيان الاحتلال الذي يحتل مكانة أولى في السياسات الأميركية تجاه المنطقة، لكن ذلك لا يخفي الارتباك الأميركي أمام كيفية التعامل مع حزب الله، بعدما صارت الحرب شبه مستحيلة، في ظل قناعة أميركية «إسرائيلية» بأنّ ما لدى حزب الله كاف، في حال اندلاع حرب، لتشكيل تهديد وجودي على كيان الاحتلال، وبذلك تحوّل الرهان على اتباع سياسة تدفع بلبنان نحو الانهيار عبر إيقاف تجاوب الصناديق المالية الدولية التي تحركها القرارات الأميركية مع طلبات التمويل اللبنانية، بعدما أدمن النظام المالي اللبناني عليها وصار مهدّداً بالسقوط بمجرد توقفها، وعبر إيقاف كلّ طريق تمويل جانبي كانت تؤمنه دول الخليج، بما في ذلك حركة السياح الخليجيين والودائع الخليجية نحو لبنان، وكان الرهان أن يقود الانهيار إلى القول لحزب الله إن لبنان سيسقط على رأسه، وإن سلاحه سيفقد قيمته، وإنّ التسليم بجعل هذا السلاح ودوائر تأثيره في موازين القوى مع كيان الاحتلال، موضوعاً للتفاوض هو أقلّ الخسائر لتجنب السقوط الكبير.

قالت التجربة الواقعية إن هذا الطريق تحوّل بالنسبة لحزب الله من تحد إلى فرصة من بوابة سفن المحروقات الإيرانية، وهي فرصة مزدوجة، فمن جهة تقول هذه السفن كما قرأ «الإسرائيليون» إنّ حزب الله يتميّز عن الآخرين في الداخل والخارج بأنه لا يكتفي بالأقوال، بل يملك أفعالاً تخفف المعاناة ولو لم تشكل حلاً كاملاً للأزمة، ومن جهة موازية تقول مسيرة السفن إنّ مدى الردع الذي بناه حزب الله على البر يتحوّل على مدى بحري واسع ممتد من موانئ إيران عبر المضائق والبحار إلى الساحل اللبناني، لأنّ أيّ اعتراض لمسار السفن عسكرياً سيؤدي إلى الحرب التي يسعى الأميركي و»الإسرائيلي» إلى تفاديها، وبات واضحاً أن المزيد سينتج المزيد المعاكس، وأن الإصرار على جعل حزب الله يخسر ينتج العكس ويجعله يربح أكثر، كما هو توصيف تجربة ما بعد القرار 1701، الذي بدلاً من أن ينتهي بتقييد قوة حزب الله، نجح حزب الله بمضاعفة قوته في ظل هذا القرار، وحال الرهان على الحرب على سورية وتأثيرها في قوة حزب الله في المنطقة، بحيث تحولت هذه الحرب إلى مصدر لتنامي قوة حزب الله الإقليمية بعدما كان الرهان على جعلها مصدراً لاستنزافه وتشتيت قواه، ولم يعد خافياً أن النقاش الأميركي حول لبنان قد بدأ، وعلامات البداية بما قالته السفيرة الأميركية في بيروت عن نوايا وتوجهات لإعادة النظر بمنظومة العقوبات التي يفرضها قانون قيصر على العلاقات اللبنانية- السورية، لتسهيل استجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية، من جهة، ومن جهة مقابلة ما قاله السيناتور الأميركي كريس ميرفي، والذي يشغل رئيس اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، قبيل زيارة وفد من الكونغرس برئاسته إلى بيروت، “أن الولايات المتحدة يجب أن تخفض أولوية الردع الإيراني وتحث المملكة العربية السعودية على «التصالح» مع نفوذ حزب الله في لبنان”. وهذا النوع من السياسات يعني صرف النظر عن الرهان السابق على إسقاط لبنان أملاً بأن يسقط على رأس حزب الله، تسليم بالقلق من أنّ لبنان يتجه بسبب هذه السياسات للسقوط في حضن حزب الله، كما قال “الإسرائيليون”.

تستشعر أميركا أنها تدخل مرحلة جديدة في العالم، ليست فيها فرضيات الربح، بل المفاضلة بين خسارة أعلى وخسارة أدنى، وأن مقابلها أعداء وخصوم دخلوا مرحلة تصبح فيها كل سياسة أميركية تجاههم هي فرصة ربح، وعليها أن تختار بين منحهم فرصة الربح الأعلى أو الربح الأدنى، وبعدما كانت معادلة رابح رابح تعني في الماضي الربح المتبادل لطرفي الصراع عبر التسويات، صارت معادلة رابح رابح تصح في حال خصوم واشنطن، الذين سيربحون مهما كانت عليه الحال في السياسات الأميركية، وفي حالة حزب الله تبدو الأمور شديدة الوضوح، ويبدو أن أفضل فرص إلحاق «الخسارة» بحزب الله هي بتركه يربح من دون مواجهة، فإذا كانت النظرية التي تفسر طلب الاستقالة من الرئيس السابق سعد الحريري قبل سنتين، هي ترك حزب الله يواجه الأزمة وجهاً لوجه، ليدق الباب متوسلاً طلباً للتفاوض، تبدو النظرية السائدة أميركياً اليوم هي تسريع قيام حكومة يبذل حزب الله جهوده لولادتها وتركه يربح بولادتها، بما تعني من زوال لمرحلة الضغوط الشديدة على لبنان، أملاً بأن تحول دون إطلاق يد حزب الله في تقديم نموذج مختلف يظهر للبنانيين إمكانية تقديم حلول، قد تكون الاستثمارات الصينية وجهتها النهائية.

كيف تواجه المقاومة خطة بومبيو لتنقذ لبنان؟

 العميد د. أمين محمد حطيط _

بعد ان تأكد لأميركا انّ عدوانها على سورية ومحور المقاومة فشل في تحقيق أهدافه بعد حرب كونية اعتمدت «استراتيجية القوة العمياء» التي تقوم على الإرهاب والتدمير، انقلبت في العام ٢٠١٨ الى العدوان الانتقامي الإجرامي بالحرب الاقتصادية التي عوّلت عليها لمنع مكونات محور المقاومة من استثمار الانتصار وإطلاق عملية إعادة البناء لا بل وترمي الى التجويع والتركيع وتفجير المجتمعات من الداخل لتحيل الانتصار الذي تحقق الى جثة لا روح فيها. وبذلك تنتقم أميركا ومن معها في الإقليم ممن منعها من النجاح والانتصار وألحق بها هزيمة استراتيجية ستتوالى ارتداداتها السلبية على أميركا وموقعها وعلاقتها الدولية لزمن ليس بالقصير.

وفي إطار العدوان الأميركي بالصيغة الجديدة اعتمدت أميركا «قانون قيصر» لتحاصر سورية في إطار ما تسمّيه «عقوبات” أميركية ضدّها، أما لبنان فقد وضعت لتدميره وإسقاط مقاومته ما أسمي «خطة بومبيو» ذات المراحل الخمسة التي تبدأ بالفراغ السياسي وتنتهي بعدوان «إسرائيلي» ضدّ المقاومة يعوّل عليه لتفكيك هذه المقاومة ونزع سلاحها في حرب تكون مسبوقة بدفع لبنان الى الانهيارات الثلاثة المالي والاقتصادي والأمني.

كان الاطمئنان الأميركي لنجاح خطة تدمير لبنان الخماسية المراحل شبه تامّ خاصة أنها اتكلت في تنفيذها على لبنانيين يتولون مقاليد الدولة العميقة في كلّ مفاصلها السياسية والإدارية والمالية والاقتصادية والدينية، وهي تملك سيف إرهابهم بفرض العقوبات عليهم ومصادرة أموالهم التي نهبوها من خلال توليهم السلطة والهيمنة في تلك الدولة.

وبالفعل كان لأميركا ما تريد عندما وضعت «خطة بومبيو» موضع التنفيذ في ربيع العام ٢٠١٩ عندما جاء وزير خارجيتها آنذاك جورج بومبيو الى لبنان لإطلاقها والتقى تباعاً بكلّ «الأشخاص اللبنانيين القياديين» الموكل إليهم أمر تنفيذها، وفي هذا الإطار كانت استقالة سعد الحريري في خريف العام ٢٠١٩ إثر «ثورة الست سنتات على الواتس أب» وما تبعها من إغلاق المصارف وحبس أموال المودعين وتتالي الانهيارات التي أكدت أنّ المراحل الثلاث الأولى من خطة بومبيو تتحقق بنجاح.

امام هذا الواقع أدركت المقاومة انها تتعرّض لحرب من نوع جديد وأنها امام تهديد جدي، او بشكل أدقّ أمام حرب شاملة عليها وعلى بيئتها وكلّ من يرى فيها سيفاً للدفاع عن لبنان وحقوقه، تهديد لا يتعلق بموقع او ملف عابر، بل تهديد وجودي يتصل بأصل وجودها واستمرارها تهديد يتمثل في هجوم تنخرط فيه مواقع دينية وسياسية واقتصادية ومالية وإعلامية وفكرية، تهديد يكاد يكون في صيغته وحجمه وتعدّد عناوينه غير مسبوق منذ ان نشأت.

هذا التهديد ألزم المقاومة بوضع خطة دفاع متكاملة ومتدرّجة تعتمد مبادئ الاحتواء والتعطيل حينا وقواعد إطلاق البدائل حينا اخر والبقاء على أتمّ الجهوزية العسكرية والميدانية في كلّ المراحل والحالات، ومن هنا كان موقف المقاومة حيال الفراغ السياسي حيث انها تمسكت بحكومة سعد الحريري في خريف ٢٠١٩ ورفضت استقالتها لكنها لم تستطع الإبقاء عليها لأنّ الحريري كان ينفذ خطة موضوعة ويقوم بما طلب منه في إطارها. كما أنها رفضت استقالة حسان دياب وتمسكت به فلم تستطع إبقاءه أمام الضغوط التي فرضت عليه، وقدّمت كلّ التسهيلات في سبيل إنجاح مصطفى أديب ثم سعد الحريري ثم نجيب ميقاتي في تشكيل الحكومة لكنها لم توفق حتى الآن في مسعاها لأن القرار الأميركي بالفراغ الأمني كمرحلة مفتاحية من مراحل خطة بومبيو لا يزال ساري المفعول وسيبقى تشكيل الحكومة الجديدة متعذراً طالما انّ القرار هذا مستمرّ، وطالما انّ أميركا تدرك بأنّ تشكيل الحكومة يعني نقضاً للفراغ السياسي والشروع بوقف أو إفشال خطة بومبيو.

بيد انّ المقاومة التي ليس بيدها أمر التشكيل ولا يعود اليها القرار به تجد نفسها من غير اقتدار على معالجته، فإنها في الوقت عينه تجد نفسها قادرة على إفشال الخطة الأميركية من أبواب أخرى. منها الأمن والاقتصاد، وطبعاً التصدي لـ «إسرائيل».

وفي حين قام المولجون بتنفيذ خطة بومبيو بأكثر من استفزاز وتحرّش لإحداث التفجير الأمني في أكثر من مكان وموقع على الأرض اللبنانية، لم يكن آخرها حوادث الجية وخلدة وشويا، فإنّ المقاومة تعاملت مع الأحداث تلك بصبر وروية مع إحالة الأمر لصاحب الصلاحية القانونية في المعالجة أيّ الدولة، وتمسكت بشعار أنّ الأمن مسؤولية الدولة مع الإبقاء على جهوزية تمكن من الحسم إذا وصلت الامور الى محلّ لا يبقى متاحاً للدفاع عن النفس إلا طريق واحد هو الفعل الشخصي.

اما على الصعيد الاقتصادي والمالي فقد وقفت المقاومة على حقيقة مرّة هي انّ اللبنانيين بأنفسهم وفي ظلّ منظومة الاحتكار والسيطرة والهيمنة والفساد والوكالات الحصرية هم من قاد البلاد الى الانهيارين المالي والاقتصادي وأنتج بيئة العوز والفقر والجوع، وبادرت الى فعل من شأنه أن يخط شعار كسر الحصار الأميركي ويفتح أبواباً للبنان لا تستسيغ ولا تتقبّل أميركا فتحها لما فيها من انقلاب استراتيجي على صعيد الاقتصاد اللبناني.

لقد كان قرار المقاومة باستيراد النفط الإيراني رغم ما تفرضه أميركا عدواناً على إيران بما تسمّيه العقوبات، كان هذا القرار فعل تحدّ وشجاعة وقوّة يُفهم أميركا ومن معها بأنّ هناك بدائل للطرق التي تقطعها، ويكون وظيفة قرار المقاومة بشأن النفط واستيراده من إيران ليس تأمين كلّ احتياجات لبنان من النفط، وهو أمر يفوق طاقات المقاومة ويبقى في الأساس مسؤولية الدولة، والمقاومة لم تدّع يوماً بأنها ستحلّ محلّ الدولة، بل يكون القرار كسراً لحصار أميركي وإفهام أميركا انّ المقاومة القادرة في الميدان عسكرياً للدفاع عن لبنان وعن نفسها هي قادرة على إيجاد البدائل التي تعطل مفاعيل حصارها.

وهكذا تكون المقاومة التي تفلتت حتى الآن من محاولات جرّها الى الفوضى والانهيار الأمني، والتي تبادر لكسر الحصار والتخفيف من سلبيات الانهيار المالي والاقتصادي ومع البقاء في أعلى جهوزيتها وقوتها العسكرية تكون قد أرسلت رسالة قوية لكلّ من يعنيه أمر خطة بومبيو تخطيطاً وتنفيذاً ونتائج، مفادها انّ الخطة فاشلة وستضيف الى الفشل الأميركي في الحرب الكونية على المقاومة فشلاً آخر لأنها لن تصل الى تحقيق مبتغاها بشأن المقاومة ولن تفتح الطريق أمام «إسرائيل» لشنّ عدوانها وتفكيك المقاومة خاصة بعد ان تلقت الرسالة من مزارع شبعا بتثبيت قواعد الاشتباك التي تحمي لبنان ومقاومته.

ومع هذه الحقيقة الإيجابية تبقى هناك سلبيات تتصل بمعاناة الشعب اللبناني الذي لا تعبأ أميركا به بل فرضت عليه الوقوف بطوابير الذلّ أمام محطات المحروقات والصيدليات الخ… والأكثر إيلاماً في هذا المشهد انّ من ينفذه على أرض الواقع هم لبنانيون ممّن ارتهنتم أميركا وهدّدتهم بنفوذهم وأموالهم ومصالحهم فانقلبوا الى ذئاب ينهشون مواطنيهم ويحتكرون الدواء والبنزين والمازوت والغاز وقد يحتكرون غداً الرغيف مع السلع الغذائية… كلّ ذلك لتحصيل المال الحرام لجيوب العملاء وإرضاء أميركا في تنفيذ خطة تدمير لبنان من أجل تدمير المقاومة التي أثبتت قوّتها وأكدت أنها عصية على ذلك.

وعليه نقول إنّ المواجهة على أرض لبنان حتى الآن بين أميركا ومن معها من أدوات محلية او أجنبية من جهة وبين المقاومة ومحورها من جهة أخرى لم تلحق الضرر بالمقاومة ولا يبدو أنها قادرة على النيل منها في ظلّ إبداعات المقاومة في الأداء الدفاعي، لكنها أدّت الى إنزال الفظائع والمآسي بالشعب اللبناني الذي جعلته أميركا طريدة مباشرة لإرهابها الاقتصادي وضحية للفراغ السياسي وهدّدته في أمنه وماله وعيشه، وضع أنتجه الفكر الأميركي الشرير وصنعه بأيد لبنانية عملية. وضع لن يتوقف كما يبدو إلا عندما تقتنع أميركا بأنّ عدوانها لن يحقق أهدافه، أو أن يتراجع اللبنانيون الذين تتخذهم أميركا أدوات تنفيذية عن لعب هذا الدور الخسيس.

* أستاذ جامعي ـ باحث استراتيجي

مقالات متعلقة

بين لبنان وسورية وإيران وأفغانستان: حكاية المحروقات والكهرباء

الثلاثاء 24 آب 2021

 ناصر قنديل

لم يقع على لبنان زلزال ولا نشبت فيه حرب، وهو في أزمات تصل حدّ الانهيار الشامل، تنفي الإدارة الأميركية مسؤوليتها عن الحصار الذي فجر أزمات نظام الفساد والمحاصصة، وينفي جماعة السفارة الأميركية أيّ دور للأميركيين من جهة ولنظام الفساد والمحاصصة من جهة أخرى، فيروّجون لنظرية أن السبب تتحمّله المقاومة التي تستخدم وزنها في لبنان لتأمين مقومات الحياة لسورية، فسعر الدولار يرتفع في السوق لأنّ حزب الله يشتري الدولارات ويؤمّنها لسورية، والمحروقات تنفد من الأسواق لأن حزب الله يقوم بتهريبها الى سورية، وبالرغم من أنّ هؤلاء يتنمّرون على وسائل التواصل الإجتماعي على مقاتلي المقاومة لأنهم يقبضون روابتهم بالدولار، ما يعني انّ حزب الله يضخ دولارات في السوق اللبنانية، لا يرفّ لهؤلاء جفن بالزعم انّ حزب الله يسحب الدولارات من هذه السوق، والتناقض صارخ بين الأمرين، لكن هؤلاء تراجعوا مؤخرا عن حكاية الدولار وسعره، لكنهم متمسكون بنظرية المحروقات وتكرارها وراءهم الكثير من المؤسسات الإعلامية والشخصيات السياسية ورهط جديد يسمّى بالمحللين السياسيين.

بعض هؤلاء لم يتردّد بالتساؤل من موقع التنمّر أيضاً، على إعلان إيران عن استئناف تصديرها للبنزين والغاز المسيل الى أفغانستان ليقول، إنّ إيران تدعم جهة أصولية متطرفة، متجاهلاً بصلافة وجلافة ووقاحة، أصل الخبر، وهو أنّ لدى إيران فائضاً من المشتقات النفطية يجعل مسار السفن الى لبنان واقعياً بخلاف الأكاذيب التي قام هؤلاء بنشرها عن أنّ إيران تعاني شحاً في المحروقات ولا تملك فائضاً للتصدير، وهي بالمناسبة تبيع الكهرباء لأفغانستان وتركيا وباكستان، وهو شكل من بيع منتج يتمّ توليده بواسطة المحروقات، والشق الثاني من الخبر هو أنّ إيران تستأنف، أيّ أنها كانت تصدّر المشتقات النفطية في ظلّ حكومة أشرف غني وفي ظل حكم اميركي مباشر لأفغانستان، دون ان تلحق بحكومة غني أي عقوبات يهددون هم لبنان بالمخاطرة بالتعرّض لها اذا وصلته السفن من ايران محملة بالمشتقات، والشق الثالث من الخبر هو أن وكالة «رويترز» العالمية قدرت الكمية التي صدّرتها إيران لأفغانستان بـ 500 مليون ليتر من البنزين خلال سنة تمتدّ بين شهري أيار للعامين 2020 و2021، تعادل ربع الاستهلاك السنوي لأفغانستان، وما يعادل أيضا ربع الإستهلاك اللبناني المقدّر بملياري ليتر سنوياً، لكن هؤلاء المتنمّرون تجاهلوا وتغاضوا عن كلّ ما هو جوهري واهتمّوا بما يظنونه فرصة للتنمّر، وهو يفضح تفاهتهم من جهة، لكنه يفضح بلاهتهم من جهة أخرى، لأنّ إيران تعرف ما تفعل مع طالبان كما كانت تعرف ما كانت تفعل مع حكومة أشرف غني، لأنّ الأمر يتصل بالحالتين من زاويتها بحاجات حيوية للشعب الأفغاني، كما تعرف ما تفعل مع لبنان لو طلبت منه الحكومة دعماً في قطاع المحروقات او طلب حزب الله أو طلب أيّ حزب لبناني لأنّ المطلوب يمثل حاجة حيوية للشعب اللبناني.

يعرف الخبراء في مكافحة التهريب، أنّ بين لبنان وسورية طريق واحد لوقف التهريب هو اعتماد لبنان لدعم محصور بحاملي بطاقات، كما هو الحال في سورية، وتسعير السوق المفتوح بسعر موحد في البلدين يقطع دابر التهريب، وعدم سلوك هذا الخيار كان مقصوداً من صنّاع آلية الدعم الفوضوي في لبنان، لاستنفاد مخزون الدولارات وتحويلها لأصحاب النفوذ شركاء كارتل النفط لتسريع السقوط الشامل من جهة وتأمين السيطرة على أموال طائلة من جهة موازية، وبعيداً عن هذا النقاش تعالوا الى الأرقام، تستهلك سورية في ظلّ أزماتها المتعددة وصعوباتها الناتجة عن سرقة مواردها النفطية الواقعة تحت الإحتلال الأميركي، قرابة 150 مليون ليتر من البنزين شهرياً توزع من خلال البطاقات على السيارات، فيما يشكل كلّ ما يستورده لبنان شهرياً 120 مليون ليتر يباع منها حسب تقارير الشركات في لبنان قرابة 100 مليون ليتر ويقدّرون التهريب والسوق السوداء بحجم 20 مليون ليتر، وهي كمية تعادل 15% فقط من حجم ما هو متداول في السوق السورية، لكنها تهرّب لتباع الى سورية لحساب الفئة التي تستهدفها عملية البيع في السوق المفتوح في سورية بسعر يعادل العشرين دولاراً لصفيحة البنزين من قبل الحكومة، فيأتي التهريب المموّل على سعر يعادل ربع القمية الحقيقية للكلفة ليبيعها بقرابة العشرة دولارات للصفيحة، ويحقق ربحاً خيالياً لأصحابه ويسحب الدولارات من السوق السورية الى لبنان، طبعاً يعرف المتنمّرون كلّ ذلك، لكنهم يكذبون أملاً بتشويش عقول اللبنانيين، كما فعلوا في قضية النترات وفعلت تلفزيوناتهم تحت شعار الإعلام التحقيقي، للإيحاء بأنّ دولة مثل سورية وقوة ضخمة كحزب الله، يخزنان آلاف أطنان المتفجرات الحديثة، سيحتاجان الى تخزين أقلّ من ثلاثة آلاف طن من النترات تعادل ثلاثة آلاف كلغ من المتفجرات الحديثة التي يملكان منها آلاف الأطنان، وابقائها لسبع سنوات، بينما تنتج سورية عبر أحد معاملها خلال ثلاثة أيام أكثر من هذه الكمية التي بقيت مخزنة سنوات، لكن معادلة غوبلز لا تزال تغري البعض تحت شعار اكذب اكذب فلا بدّ ان يصدقك الآخرون!

فضيحة الفضائح هي في الكهرباء، وايّ مقاربة لها تكفي لسقوط منطق هؤلاء بالضربة القاضية، فحتى صدور قانون قيصر بقي لبنان يشتري الكهرباء من سورية، ايّ ما يعنيه الخبر هو أنّ لبنان كان عاجزاً عن إنتاج حاجته من الكهرباء بينما كانت سورية تنتج فائضاً عن حاجتها، وجاء قانون قيصر فتوقف لبنان عن شراء الكهرباء السورية وتوقفت سورية أيضاً عن إنتاج فائض، ودخل البلدان كلّ في نوع مختلف من الأزمة، وإنتاج الكهرباء مرآة لسوق المحروقات، فالإنتاج يتمّ بالغاز والفيول، فكم ينتج لبنان اليوم وكم تنتج سورية، وكيف يقنن لبنان وكيف تقنن سورية، أليس هذا هو التعبير الدقيق عن واقع سوق المحروقات، وهنا مشكلة «الكذابين» انهم لا يستطيعون ممارسة مواهبهم وهوايتهم في الكذب، كي يقولوا انّ الفيول والغاز يتمّ تهريبهما من لبنان الى سورية، فليفسّروا للناس كيف انّ إنتاج كهرباء لبنان انخفض الى قرابة 800 ميغاوات، وانخفض التقنين الى أقلّ من أربع ساعات يومياً، بينما لم ينزل إنتاج سورية عن 2400 ميغاوات، ولم ينخفض التقنين عن 10 ساعات يومياً في المدن ولا يقلّ عنه إلا في مناطق محدودة حيث اصيبت الشبكات ومحطات التحويل بتخريب الجماعات الإرهابية.

ما مرّ على سورية من حروب وما تعانيه بفعل الحصار والعقوبات، يكفيان لتسقط فيها كلّ مقومات الحياة، ولكن لأنّ في سورية دولة، ولأنّ اللبنانيين أقاموا سلطة ولم يبنوا دولة، يسوء حال اللبنانيين دون حرب ودون زلزال، عن حال السوريين، لكن رغم هذا الإنهيار بقي بين من يسمّون ببعض صناع الرأي والسياسة من اللبنانيين من لا يجد أمامه إلا الكذب للتهرّب من مسؤوليته ومسؤولية مرجعيته الدولية والإقليمية في صناعة الانهيار، وفوق ذلك يملك وقاحة رمي المسؤولية زوراً وبهتاناً على سورية والمقاومة.

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

هل تتحوَّل إدلب إلى مخرج نحو نظام إقليميّ جديد؟

أحمد الدرزي

أحمد الدرزي

المصدر: الميادين نت

الجمعة, 11 حزيران 2021

تعتبر كلٌّ من تركيا و”إسرائيل” والسعودية والإمارات وقطر أكثر الدول خسارةً، وفقاً للتصور الإقليمي الجديد الَّذي لم تتضح معالمه النهائية بعد.

هل تتحوَّل إدلب إلى مخرج نحو نظام إقليميّ جديد؟      بقلم: أحمد الدرزي

أثارت الحشود العسكرية السوريَّة على حدود المناطق المحتلَّة من إدلب، وحدّة الاشتباكات اليوميّة مع المجموعات المسلَّحة التي تعمل تحت إدارة الاحتلال التركي، الأسئلة حول احتمال حدوث عمل عسكري سوريّ كبير بغية تحريرها.

وقد تحوَّلت إدلب، بما آلت إليه أوضاعها، إلى مشكلة إقليمية ودولية، بفعل تجمّع العدد الأكبر من المسلَّحين الإسلاميين التكفيريين من جميع الجنسيات فيها، عدا عن كونها بمثابة خرّاج متقيّح قابل للانفجار في وجه الداخل السوري وكلٍّ من روسيا والصين وإيران والعراق. وقد يتجاوزها إلى الدول التي احتضنت هؤلاء ورعتهم ودعمتهم.

إنّ إدلب، قبل كلِّ ذلك، أراضٍ سورية محتلَّة بشكل مباشر من قوات تركية متمركزة فيها بأعداد تتجاوز 20 ألف جندي تركي، تحت حماية مجموعات مسلّحة يصل عددها إلى 110 آلاف، يرتبط 35 ألفاً منهم بتنظيم “القاعدة”.

وفقاً للمصالح الأميركيَّة المستجدَّة في رؤيتها إلى منطقة غرب آسيا وضرورة إخراجها من مشروع “الحزام والطريق” الصيني والمشروع الأوراسي، كان لا بدَّ من الوصول إلى اتفاق مع إيران التي أثبتت قدرتها مع شركائها في سوريا والعراق ولبنان وفلسطين واليمن على الصمود في وجه أعتى العواصف التي هبَّت على المنطقة.

وسيحدّد هذا التصور الجديد الرابحين بأدوارهم الجديدة التي انتزعوها قسراً، وسيشمل منطقة واسعة تمتدّ من أفغانستان إلى البحر الأبيض المتوسط، مع الاعتراف بالدور اليمني الجديد في التحكّم في مضيق باب المندب نحو البحر الأحمر، الذي يعتبر الأهم دولياً كممرّ للتجارة العالمية.

تحوّلت هذه الرؤية الأميركية المتجددة، فضلاً عن العمل عليها، إلى كابوس للأطراف التي راهنت على انتصارها في الحرب على سوريا والعراق واليمن وفلسطين ولبنان بشكل أساسي. وتعتبر كلٌّ من تركيا و”إسرائيل” والسعودية والإمارات وقطر أكثر الدول خسارةً، وفقاً للتصور الإقليمي الجديد الَّذي لم تتضح معالمه النهائية بعد، وإن كان يعتمد على التوافق وفقاً لمعادلات القوة الجديدة، لاستمرار الانكفاء الأميركي وصعود قوى آسيوية دولياً وإقليمياً.

وقد أدركت السّعودية والإمارات مبكراً تحوّلات الولايات المتّحدة وتراجعها، مع خسارتهما الكبيرة في اليمن، بعد حرب تجاوزت السنوات الست، فسارتا باتجاه الاعتماد على قادة تل أبيب، في محاولةٍ لتشكيل تحالف قادر على الوقوف في وجه المتغيّرات الإقليميّة، وفي الوقت نفسه العودة إلى دمشق والإقرار بنظامها السياسي بشكل مباشر من قبل أبو ظبي، التي حزمت أمرها مبكراً في العام 2018. وقد بدأت الرياض تتحرّى سبل العودة لمواجهة طهران وأنقرة من جهة، ومحاولة تقليل الخسائر في اليمن من جهة أخرى، بإيجاد توافق مع طهران ما زالت تتلمَّس حدوده.  

جاءت الانتفاضة الفلسطينيّة في القدس وفلسطين الـ1948 وصواريخ المقاومة في غزة، لتهشّم نتنياهو عسكرياً وسياسياً، ما أتاح للإدارة الأميركية التي تقودها أكبر كتلة يهودية في تاريخ الإدارات الأميركية ممارسة الضغوط الهائلة على نتنياهو، والعمل على إبعاده من المشهد السياسي الإسرائيلي، رغم ما قد يترتَّب على ذلك من إمكانية الهروب نحو حرب إقليمية معروفة النتائج بكارثيتها على الكيان، أو الذهاب نحو حرب أهليّة، في استعادة لمرحلة إسحاق رابين وأكثر من ذلك، وليس أمام الكيان سوى الانضباط بحدود الدّور المحدّد له في المرحلة القادمة.

والآن، جاء دور تركيا باستهداف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الَّذي بدأت عمليّة تحطيمه بكشف المستور في علاقاته بالمافيا والفساد ودعم المجموعات التكفيرية في سوريا، بأمر من الإدارات الأميركية المتعاقبة. ولم يكن أفضل من يقوم بذلك سوى زعيم المافيا التركية، سيديت بيكير، الذي بدأ ببثِّ برنامج عبر “يوتيوب” يتابعه أكثر من 100 مليون إنسان.

لم يتوقَّف الأمر عند ذلك، بل استمرَّ كبرنامج عمل للإدارة الجديدة، وخصوصاً بعد أن سرَّبت صحيفة “التايمز” قرار المحكمة العليا باتهام قطر وأميرها بدعم الإرهاب وتمويل المجموعات الإرهابية في سوريا عبر الإدارة التركية، باستخدام مصرفين حكوميين قطريين ورجال أعمال وأثرياء قطريين.

كلّ هذه الضّغوط التي تنفذها الولايات المتحدة الأميركية على حلفائها لإعادة التموضع مع مقتضيات المصالح الأميركية فقط، تتطلَّب منهم التخلّي عن الهوامش التي أتاحتها إدارة ترامب لهم، والعودة إلى الاصطفاف الكامل مع الاستراتيجية الجديدة التي يتم العمل على إنجازها خلال الأشهر القادمة.

من هنا، تأتي أهميّة الرسائل العسكرية التي توجّهها دمشق وحلفاؤها في موسكو وطهران في إدلب، وخصوصاً قبل اللقاء المرتقب بين بايدن وإردوغان في اجتماع حلف الناتو القادم في 14 يونيو/حزيران في بروكسل.

ولا يوجد خيار أمام أنقرة سوى التعاطي بإيجابية مع علاج خراج إدلب بشكل محافظ، والتخلّي عن كل المجموعات التكفيرية، وهو أمر صعب، بفعل تداعياته على النظام السياسي التركي، وبالتالي لن يبقى هناك سوى العمل الجراحي الاستئصالي، والتخلّص من القيادات الصلبة للمجموعات، مع محاولات إعادة تظهير تنظيم جبهة “النصرة” كفصيل سياسيّ مدنيّ تكفيريّ، مقابل حلّ سياسيّ مخفّف يعيد السلطة المركزية إلى دمشق في كلّ من إدلب وجرابلس وعفرين وشمال شرقي الفرات بأكمله، وعودة تدفّق النفط السوري إلى مصفاتي حمص وبانياس.

تدرك أنقرة طبيعة تهديدات عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي، وإلغاء العقوبات على طهران، وغضّ النظر عن قانون “قيصر”، فذهبت بعيداً في محاولات الضغط في إدلب، ومنع التعامل بالهويات السورية، ونزعها من السوريين، لكنَّ ذلك لن يجدي نفعاً، فقد حان وقت محاسبة من يظنّون أنَّهم يمتلكون القدرة على استثمار المصالح الأميركية خدمة لمشاريعهم الخاصة، والزمن القادم ليس لهؤلاء، بل لمن يفرضون على الولايات المتحدة قبولها بنظام إقليميّ جديد لا تستطيع التحكّم في مفاصله ومساراته، فعهدها الإمبراطوري إلى مزيدٍ من الانكفاء، والدور الذي ترسمه قوى قارة آسيا الصاعدة سيكون محوراً لحركة التاريخ على مدى قرن من الزمان.

وتبقى التحدّيات الداخليّة لدول غرب آسيا الرابحة هي الأكبر، فهي لن تستطيع أن تتصدّى للدور الذي حقّقته، ما لم يترافق مع عمليّة تغيير عميقة في بنى الدولة، وإشراك العناصر الوطنية في إعادة بناء ما تهدَّم عمرانياً واجتماعياً ومعرفياً وثقافياً، فهل ستكون على مستوى التحدي؟

أخبار ذات صلة

Problems of the new US foreign policy (4) إشكاليات السياسة الخارجية الأميركية الجديدة (4)

 Researcher and political economist and 
former Secretary General of the
 Arab National Congress

 Ziad Hafez

Part four : Some files in the Arab world

We will enter here to some of the intertwined files related to the Arab world though each separate file has its own reasons. But the intertwining of history and geography makes it difficult to approach the files independently of one another. The new administration, like all previous administrations, looks at the various arenas from a geostrategic perspective and not as separate files, although in some cases it is necessary to divide the matter because of the difficulties facing US politics.

The files of Palestine, Syria, Iraq, Yemen, Libya and Lebanon are what concern us in the first degree because they are the arenas of the ongoing struggle in the region. The question we are asking is what can the United States do? In this context, it must be recalled that the line of the American role is a regressive line. After the failure of direct military engagement in the region through the faltering American project in Iraq and the emergence of the Baker-Hamilton Committee, which imposed a reconsideration of the way in dealing with the countries of the region, the Barack Obama era had launched the theory of smart force or proxy war. The exploitation of the Arab peoples’ resentment against their rulers was through the so-called Arab Spring. The bet was that changing the regimes in the countries loyal to the United States and enabling moderate Islamic groups from Turkey to Morocco to establish a solid base for an American century in the Arab world. But the stubbornness in dealing with Syria, contributed to the stumbling of the project in Egypt, led to the global war, still going against Syria. However, the steadfastness of the Syrian Arab Army and the people gathered around its leadership thwarted the American project in Syria.

The Trump era was an extension of Obama’s policy, with his repeated calls for the withdrawal of American forces, which the deep state had opposed. The statements of the former US envoy in charge of the Syrian file, James Jeffrey, acknowledge that US President Donald Trump was defrauded to thwart the attempts to withdraw American forces from eastern and northeastern Syria. Today, Jeffrey, in an article in « Foreign Affairs », calls on President Biden to continue the policy of sanctions and starvation against Syria and to make Syria a swamp to drain Russia, as happened in Afghanistan in the eighties of the past century. The goal was and remains to overthrow the regime and topple President Assad. So the law of Caesar, to strangle Syria economically and prevent the re-reconstruction. But all of this did not lead to the desired results . So what next?  If the direct engagement has failed to achieve its goals despite the occupation of Iraq and the overthrow of the regime, and if the United States global war on Syria failed  by proxy, what remained in the American arsenal ? More of force, or review of that policy?  The steadfastness of the Syrian people, gathered around their leadership and army, was not taken into consideration. 
In our estimation, we do not believe that the new administration will be able to frustrate the will of the people to withstand and reject the military dictates. The day will also come for the conviction of the various ruling elites in the Arab world that what the US administration wants or does has no value. What is important is what Arab societies do, and the focus is on what they want without concern for the opinion of others.

Biden backs down in front of Syria as Obama?

The tendency of the nominated officials to put more pressure on Syria through supporting the fanatic armed groups, and the “SDF” is not new and the balance of power in the field negates the effectiveness of that policy. Moreover the severe internal division, the United States cannot justify direct involvement as compensation for the failure of the proxy war.

In this context, we refer to an interview conducted by Secretary of State Anthony Blinken with Michael Morrell, former Director-General of the Central (CIA) on the program “Intelligence Matters” (Intelligence Matters) broadcast by the American “CBSB” station (which confirms the organic relationship between intelligence and corporate media!. This interview, conducted in late 2020, reflect the biblical role of the United States in preserving the empire and manifested destiny that confirms its exceptionalism. In that interview, he said that there is a need not to directly implicate US forces in what he called “permanent wars,” but this does not prevent “limited operations” carried out by the Special Forces to support local agents in their implementation of the required agendas. Here, the “SDF” will receive military support from the United States. What supports Blinken’s position is the statement of Trey McGurk, who succeeded James Jeffrey. Terry McGurk resigned in 2019 from his duties in following up the Syrian file, when Trump expressed his desire to withdraw the American forces from Syria. McGurk wants more American military presence in Syria. In recent weeks, we have witnessed the return of ISIS cells in the Badia, the attempts to sabotage reconciliation in southern Syria, and the provocative operations of the “SDF” forces in the northeast of Syria. All of this happened after the presidential elections and before Biden assumed the reins of power, but these measures have the approval of Secretary of State Blinken and are indicative of their continuation. On the other hand, and in the context of trying to polish the image of the United States, there is talk in the American corridors about the possibility of an implicit understanding for Russia to hand over the Syrian file to ensure the security of the Zionist entity. If the Russian initiative succeeds in securing the entity’s security, that means not supporting the strategy and objectives of the Axis of Resistance, then this is a gain for the United States and the entity. And if those efforts falter, then for every incident there is a talk and the implicit understanding is disavowed. In our opinion, all these attempts only indicate the inability of the United States to initiate and change its backward trend in the region. There is no evidence that Russia will accept the “mission,” nor is there any indication that the Syrian state will respond to this initiative. The question becomes of able to bear more attrition? The American bet is that the endurance of the Syrian state is limited, and thus it will resort to making “concessions” to stop the economic and social deterioration, and these “concessions” will bring about the “desired change” by the Americans and Zionists. On the other hand, however, the new administration cannot change the balance of power on the ground if the Syrian state proceeds to complete the restoration of the occupied territories in the north and east. Syria has allies who were and still committed to defending Syria defend Syria .

There are those who believe that any settlement with Iran will inevitably lead to “breakthroughs” in the Syrian file, without specifying what the breakthroughs are. They may think that it is due to some amendments to the constitution and the change in the top of the pyramid, but all of this are just wishes that are not based on material facts. Syria is not an instrument of the Islamic Republic, but an ally of it, and it has its own independent decision. Syria, which rejected the dictates of Colin Powell at the height of the American arrogance in the occupation of Iraq, will not bow to America, which hit the weakness and is on the threshold of decline because of the division of internal and because of the lack of ability to Expansion and impose its hegemony .

Do you return Rumsfeld’s theory ?

The Syrian, Libyan, Yemeni and Iraqi tension was the work of the Obama administration, in which Biden was a key partner. Does the latter pursue a different policy? Evidence to date indicates that Donald Rumsfeld’s theory is what controls the minds of the American elites, including the new administration: If force fails to achieve the goals, the solution is more power. During their tenure in the Obama administration, the nominated officials in the new administration had criticised Barack Obama for not using more force. The named officials are Zionists and thus their priority is the entity. The new president declared his Zionism, even though he was not a Jew, but a Catholic.

However, the balance of power on the ground neutralised all the means used to achieve the goals of the American administration. So what is “more power”? Despite declaring its commitment to the Zionist entity, the administration is not able to impose on the US Congress new war options in Syria in favour of the entity because the general mood in the turbulent atmosphere at home does not allow foreign adventures without guaranteed results, especially since Syria is no longer alone, but rather is part of a strong axis. The experience of 2013 indicates that at that time the balance of power was not in USA favour in launching a direct aggression against Syria, so was the Russian mediation and the solution to dismantling the chemical system. Today, the balance of power is more favourable to Syria than it was in 2013, so what remains for the United States is either to retreat or reduce the ceiling of the confrontation and be content with linking a conflict. What concerns the Syrian state is the exit of the American forces from the east of the Euphrates, and this is possible because the number is small and the logistical support for them is difficult, especially if they are completely removed from Iraq.

Regarding Iraq, we must not forget that Biden, since the presidency of Bush Jr., has been considering the division of Iraq. Here, too, the balance of power governs the administration’s policies, as the capabilities have become limited. The Iraqi political forces supporting the American presence could no longer call for that after the assassination of Abu Mahdi al-Muhandis, along with Qassem Soleimani. The bombings in central Baghdad on the first day of Biden’s mandate will not lead to the maintenance of the US forces under the pretext of the return of ISIS, which the United States claimed that it “defeated”! In fact, the opposite may happen. Understanding with the Iraqi government may contribute to facilitating the easy exit of US forces from Iraq, because the alternative to that is to repeat the scene of the forces leaving Vietnam.

Theater ready to stop war Yemen

With regard to Yemen, the theatre is set in the US Congress to stop the war and give the UN a role after instructing Saudi to stop the aggression. It has become clear that the Biden administration will cancel the designation imposed by the Trump in its last days. However, there are forces within the ruling coalition in the United States that will seek to maintain tension in Yemen. The American armament company Raytheon supplies weapons to the Saudis and the Gulf states. New Defence Minister Lloyd Austin is a member of the company’s board of directors. It is not clear who can decide the US position, and what we want to point out is the contradiction of interests within the coalition of forces supporting Biden, as we explained in the first part of this series.

As for the relationship with Saudi Arabia, the mood in the new administration is, until now, negative towards the crown prince and the style of government. The repeated statements of the new US president about the need to hold officials in Saudi Arabia accountable for the assassination of Jamal Khashoggi are evidence of this. It is an indication of the nature of the expected relations between the new administration and the leadership in Saudi Arabia. On the other hand, the administration will stick to the “Abrahamic agreements” and may develop them after “changes” are implemented in Saudi Arabia. But the crown prince is not as weak as some imagine and that the administration’s options are limited here as well. But in any case, the relationship between the two capitals will not be a quiet relationship, at least in the first phase of Biden.

Most of the foreign policy team are Zionists

Regarding the Palestinian file, the president-elect declared his commitment to the two-state solution, but he did not disclose what was the fate of the settlements in Palestine or the fate of the capital. He will adhere to the decision to move the embassy (not forgetting that the decision was taken by the Congress in Clinton State) and will return to communication with the P-authority and facilitate financial transfers of the authority. On the other hand, the new administration’s commitment to the security of the entity is one of the constants of the ruling elites in America, but this commitment will not be dragged into adhering to Netanyahu, who we believe is on the way out of the political stage. All these measures are of a formal nature, because the new administration cannot provide anything radical, given that pressure is mounting within the Democratic Party to recognise the rights of the Palestinian people. But we must not forget that most of the foreign policy team of the new administration are Zionists, who will not allow any substantive “concession” towards the Palestinians. There is no justification for betting on new positions in the administration to give some impetus to the negotiation policy that has proven fruitless.

As for Libya, the disaster that struck it was the work of the Obama administration, especially Hillary Clinton. The administration’s new foreign affairs officials were in the Obama administration and were still defending their policies at the time. It is not clear what the administration can offer, as there is no statement or writing for any of them about the complex Libyan file internationally and regionally. But we must point out that the delegate named to represent the United States in the United Nations and the Security Council, Linda Tomas Greenfield, is a long-standing diplomat of African descent. She was removed from the State Department in Trump’s state.  Prior to that, she held several positions in Africa such as Nigeria and Liberia. She stated some time ago, according to “Sputnik”, that all parties to the conflict, locally and internationally, should reduce the ceilings of demands and work to find a solution. It is not clear if this statement was a personal opinion or a reflection of a change in the US administration.

What role does Robert Malley have?

The last file is the Lebanese file. Until the preparation of this approach, no official in the new administration issued any position regarding Lebanon. Thus, what can be presented is based on Jeffrey Feltman’s statement more than a year ago before the Congressional Foreign Relations Committee. The new administration could adopt the approach of Feltman, who knows Lebanon well. We also have to take into account that the United States looks at the Lebanese file from the standpoint of the security of the Zionist entity and from the angle of interconnections with the various files in the region. The conclusion of Jeffrey Feltman’s approach is that pushing Lebanon over the abyss will not result in a positive outcome for the interests of the United States and the Zionist entity. Consequently, the pressures exerted on Lebanon must be reconsidered and accommodation as was the case in the Obama era with the resistance, as there is no allied regional power that can disarm the resistance in accordance with Security Council Resolution 1702. Linking the dispute may raise the veto on the participation of the party in one form or another in the government. It could also contribute to supporting the French initiative to financially rearrange the internal situation. But there is no sign that the new administration officials share that view.

On the other hand, there is a proliferation of talk in the American corridors about the major role of Robert Malle in approaching the Iranian, Palestinian and Lebanese file. Robert Malle is very close to Anthony Blinken. If it is proven that the talk in the  corridors is serious, then this means that diplomacy will play a major role in approaching the hot files in the region, which may be reflected in a solution, albeit limited, towards the Lebanese scene, especially since the tools of the United States have proven their disastrous failure repeatedly, and that there is no point in escalating the situation that may topple what remains. From the influence of the American role.

However, during the first 100 days of Biden’s term, the true directions of the new administration will be clearly seen. We believe it will not be too far from the approach we presented above.

These are some of the expectations in the hot files awaiting the administration, and we do not expect any change from the previous policies, whether only in style or tone. It is incapable of change and unable to continue. This is its dilemma, and the world’s countries are not responsible for solving the American impasse. The shifts in the field will produce the facts that will govern American policy, which one day becomes useless. It has no ability to wage new wars, even if its desire to do so is certain, and it has no ability to make concessions to reach settlements. The break-up of the American empire may coincide with the dissolution of the republic. At best, what the new administration will do is connect a conflict without solutions and without wars. At worst, it is a question of its existence as a superpower. The only danger lies in the continuation of the state of denial and consequently the committing of follies that accelerate their demise and the consequent loss of life.

Previous Parts

(4) إشكاليات السياسة الخارجية الأميركية الجديدة

This image has an empty alt attribute; its file name is Untitled-14.png
باحث وكاتب اقتصادي سياسي والأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

زياد حافظ

الجزء الرابع: بعض الملفات في الوطن العربي

ندخل هنا إلى بعض الملفّات المتعلّقة بالوطن العربي والمتشابكة وإنْ كان لكلّ ملفّ على حدة حيثياته الخاصة. لكن التشابك الناتج عن التاريخ والجغرافيا يجعل من الصعب مقاربة الملفّات بشكل مستقلّ عن بعضها البعض. والإدارة الجديدة كسائر الإدارات السابقة تنظر إلى مختلف الساحات من منظور جيواستراتيجي وليس كملفّات مستقلّة عن بعضها وإنْ اقتضى الأمر في بعض الحالات تجزئة الموضوع بسبب الصعوبات التي تواجهها السياسة الأميركية.

ملفات فلسطين وسورية والعراق واليمن وليبيا ولبنان هي ما تعنينا في الدرجة الأولى لأنها ساحات الصراع القائم في المنطقة. السؤال الذي نطرحه هو ماذا تستطيع ان تفعل الولايات المتحدة؟ في هذا السياق لا بدّ من التذكير بأنّ الخط البياني للدور الأميركي هو خط تراجعي. فبعد فشل الانخراط المباشر العسكري في المنطقة عبر تعثّر المشروع الأميركي في العراق وبروز لجنة بيكر هاملتون التي فرضت إعادة النظر في الطريقة في التعامل مع دول الإقليم، كانت حقبة باراك أوباما قد أطلقت نظرية القوّة الذكية أو الحرب بالوكالة. فكان استغلال نقمة الشعوب العربية على حكّامها عبر ما سُمّي بالربيع العربي. الرهان كان أنّ تغيير الطقم الحاكم في الدول الموالية للولايات المتحدة وتمكين مجموعات إسلامية معتدلة متواصلة من تركيا إلى المغرب لتثبيت قاعدة متينة لقرن أميركي في الوطن العربي. لكن الاستعصاء كان في التعامل مع سورية ساهم في تعثر المشروع في مصر فكانت الحرب الكونية التي قادتها الولايات المتحدة على سورية وما زالت حتى الساعة. لكن صمود الجيش العربي السوري والشعب الملتفّ حول قيادته أفشل المشروع الأميركي في سورية.

حقبة ترامب كانت امتداداً لسياسة أوباما مع مطالبته المتكرّرة بسحب القوّات الأميركية التي عارضته الدولة العميقة. تصريحات المبعوث الأميركي السابق المولج بالملف السوري جيمس جيفري تقر بأنه تمّ التحايل على الرئيس الأميركي دونالد ترامب لإفشال محاولات سحب القوّات الأميركية من شرق وشمال شرق سورية. واليوم يدعو جيفري في مقال له في مجلّة «فورين أفيرز» الرئيس بايدن إلى الاستمرار بسياسة العقوبات والتجويع ضدّ سورية وجعل سورية مستنقعاً لاستنزاف روسيا كما حصل في أفغانستان في الثمانينيات من القرن الماضي. فالهدف كان وما زال قلب النظام والإطاحة بالرئيس الأسد. أضف إلى ذلك فإنّ قانون قيصر الذي تمّ بموافقة الحزبين الديمقراطي والجمهوري هدفه خنق سورية اقتصادياً ومنع إعادة إعمارها وذلك لتعزيز النقمة الداخلية وفرص انتفاضة على نظام الحكم. لكن كلّ ذلك لم يؤدّ إلى النتائج المرجوة. فماذا بعد؟ فإذا كان الانخراط المباشر قد فشل في تحقيق أهدافه رغم احتلال العراق وقلب النظام وإذا فشلت الحرب الكونية على سورية بالوكالة عن الولايات المتحدة فماذا بقي في الترسانة الأميركية؟ المزيد من القوة والضغط أم مراجعة لتلك السياسة؟ فصمود الشعب السوري الملتفّ حول قيادته وجيشه لم يكن في الحسبان وأفشل كلّ المحاولات. وفي تقديرينا لا نعتقد أنّ الإدارة الجديدة تستطيع أن تحبط من عزيمة الشعب في الصمود ورفض الإملاءات العسكرية. كما سيأتي يوم تترسّخ القناعة عند مختلف النخب الحاكمة في الوطن العربي أنّ ما تريده الإدارة الأميركية أو تقوم به لا يعنيها ولا قيمة لها. المهمّ هو ما تقوم به المجتمعات العربية والتركيز هو على ما تريده دون الاكتراث إلى رأي الآخرين.

بايدن يتراجع أمام سورية كما أوباما؟

آراء المسؤولين المسمّين لتولي السياسة الخارجية توحي أنّ الميل سيكون إلى المزيد من الضغوط على سورية والدفع نحو التقسيم. ذلك سيكون عبر دعم المجموعات المسلّحة وإنْ كانت من جماعات التعصّب والغلوّ والتوحّش يضاف إليهم مجموعة «قسد». لكن موازين القوّة في الميدان تنفي فعالية تلك السياسة. وليس بمقدور الولايات المتحدة في ظلّ الانقسام الحادّ الداخلي إمكانية تبرير تورّط مباشر تعويضاً عن فشل الحرب بالوكالة. ونشير في هذا السياق إلى مقابلة أجراها وزير الخارجية أنطوني بلينكن مع مايكل موريل المدير العام السابق بالوكالة لوكالة الاستخبارات المركزية (سي أي آي) على برنامج «قضايا استخبارية» (انتليجنس ماترز) الذي تبثّه محطة «سي، بي، أس» الأميركية (ما يؤكّد العلاقة العضوية بين الاستخبارات والإعلام الشركاتي!). جاء في هذه المقابلة التي أجريت في أواخر 2020 والتي لم تخلُ من العبارات التي تؤكّد النظرة التوراتية لدور الولايات المتحدة في الحفاظ على الإمبراطورية لأنّ ذلك قدرها المتجلّي الذي يؤكّد استثنائيتها. وفي تلك المقابلة قال إنّ هناك ضرورة لعدم توريط مباشر للقوات الأميركية في ما سمّاه بـ «الحروب الدائمة» ولكن هذا لا يمنع من «عمليات محدودة» تقوم بها القوّات الخاصة لدعم عملاء محلّيين في تنفيذهم للأجندات المطلوبة. هنا تحضر «قسد» التي ستتلقّى دعماً عسكرياً من الولايات المتحدة. وما يدعم موقف بلينكن تصريح المسؤول الجديد القديم عن الملفّ السوري تري مكغورك الذي خلف جيمس جيفري. فتري مكغورك كان قد استقال سنة 2019 من مهامه في متابعة الملف السوري عندما عبّر ترامب عن رغبته بسحب القوّات الأميركية من سورية. ومكغورك يريد المزيد من التواجد العسكري الأميركي في سورية. وشاهدنا في الأسابيع الماضية عودة خلايا داعش في البادية ومحاولات تخريب المصالحة في جنوب سورية والعمليات الاستفزازية لقوّات «قسد» في الشمال الشرقي لسورية. كلّ ذلك حصل بعد الانتخابات الرئاسية وقبل تسلم بايدن مقاليد السلطة، غير أنّ هذه الإجراءات تحظى بموافقة وزير الخارجية بلينكن وتدلّ على استمرارها.

من جهة أخرى، وفي سياق محاولة تلميع صورة الولايات المتحدة هناك حديث في الأروقة الأميركية عن إمكانية تفاهم ضمني لتسليم روسيا الملف السوري لضمان أمن الكيان الصهيوني. فإذا نجحت المبادة الروسية في تأمين أمن الكيان، يعني عدم دعم استراتيجية وأهداف محور المقاومة، فهذا مكسب للولايات المتحدة والكيان. وإذا تعثرت تلك الجهود فلكلّ حادث حديث ويتمّ التنصّل من التفاهم الضمني. في رأينا، كلّ هذه المحاولات لا تدلّ إلاّ على عجز الولايات المتحدة في المبادرة وتغيير المنحى التراجعي لها في المنطقة. وليس هناك من دليل أنّ روسيا ستقبل بـ «المهمة» كما ليس هناك من مؤشر أنّ الدولة السورية ستتجاوب مع تلك المبادرة. المسألة تصبح من يستطيع أن يتحمّل أكثر الاستنزاف؟ الرهان الأميركي هو أنّ قدرة التحمّل للدولة السورية محدودة وبالتالي ستلجأ إلى تقديم «تنازلات» لإيقاف التدهور الاقتصادي والاجتماعي وهذه «التنازلات» ستأتي بـ «التغيير المنشود» أميركياً وصهيونياً. ولكن في المقابل لا تستطيع الإدارة الجديدة تغيير موازين القوّة على الأرض إذا ما أقدَمت الدولة السورية على استكمال استعادة الأراضي المحتلة في الشمال والشرق. فلسورية حلفاء كانوا وما زالوا ملتزمين في الدفاع عن سورية.

وهناك من يعتقد أنّ أيّ تسوية مع الجمهورية الإسلامية في إيران ستؤدّي حتماً على «انفراجات» في الملّف السوري دون تحديد ما هي الانفراجات. ربما يعتقدون أنها تعود إلى بعض التعديلات في الدستور والتغيير في رأس الهرم، ولكن كلّ ذلك مجرّد تمنّيات لا تستند إلى وقائع مادية يمكّنها من تحقيقها. فسورية ليست أداة للجمهورية الإسلامية بل حليفة لها ولها قرارها المستقلّ. وسورية التي رفضت إملاءات كولين باول في ذروة الغطرسة الأميركية في احتلال العراق لن ترضخ لأميركا التي أصابها الوهن وهي على عتبة الأفول فالانهيار بسبب الانقسام الداخلي وبسبب عدم قدرتها على التوسّع وفرض هيمنتها.

هل تعود نظرية رامسفيلد؟

التوتّر السوري والليبي واليمني والعراقي من صنع إدارة أوباما الذي كان بايدن شريكاً أساسياً فيها. فهل ينتهج الأخير سياسة مغايرة؟ الدلائل حتى الساعة تفيد أنّ نظرية دونالد رامسفيلد هي التي تتحكّم في عقل النخب الأميركية بما فيها الإدارة الجديدة: إذا فشلت القوّة في تحقيق الأهداف فالحلّ هو المزيد من القوّة. المسؤولون المسمّون في الإدارة الجديدة كانوا قد وجّهوا خلال عملهم في إدارة أوباما انتقاداتهم لباراك أوباما لعدم استعمال المزيد من القوّة. والمسؤولون المسمّون هم من الصهاينة وبالتالي أولويتهم الكيان. والرئيس الجديد أعلن عن صهيونيته وإن لم يكن يهودياً بل هو كاثوليكيّ.

لكن موازين القوّة على الأرض حيّدت كافة الوسائل المستعملة لتحقيق أهداف الإدارة الأميركية. فما هو «المزيد من القوّة»؟ ليس بمقدور الإدارة رغم إعلان التزامها بالكيان الصهيوني أن تفرض على الكونغرس الأميركي خيارات حرب جديدة في سورية لصالح الكيان لأنّ المزاج العام في الأجواء المضطربة في الداخل الأميركي لا يسمح لمغامرات خارجية غير مضمونة النتائج خاصة أنّ سورية لم تعد بمفردها بل هي جزء من محور قوي يستطيع إيقاع الخسائر الفادحة بالمصالح الأميركية والصهيونية في المنطقة. كما أنّ تحالفات سورية الدولية تمكنها من تحييد العمل الانفرادي الذي قد تقدم عليه الولايات المتحدة. فتجربة 2013 تشير إلى أنّ آنذاك لم تكن موازين القوّة لصالح الولايات المتحدة في شنّ عدوان مباشر على سورية فكانت الوساطة الروسية وحلّ تفكيك المنظومة الكيمياوية. اليوم، موازين القوّة أكثر ميلاً لصالح سورية مما كانت عليها سنة 2013 فما يبقى للولايات المتحدة إما التراجع وإما تخفيض سقف المواجهة والاكتفاء بربط نزاع. ما يهمّ الدولة السورية هو خروج القوّات الأميركية من شرق الفرات وهذا ممكن لأنّ العدد قليل واللوجستية الداعمة لها صعبة خاصة إذا ما تمّ إخراجها كلّياً من العراق.

في ما يتعلّق بالعراق، لا يجب أن ننسى أنّ بايدن منذ ولاية بوش الابن ينظّر لتقسيم العراق. هنا أيضاً موازين القوّة تحكم سياسات الإدارة حيث أصبحت الإمكانيات محدودة. والقوى السياسية العراقية المؤيّدة للوجود الأميركي لم يعد باستطاعتها الدعوة إلى ذلك بعد اغتيال أبي مهدي المهندس ومعه قاسم سليماني. والتفجيرات في وسط بغداد في أوّل يوم من ولاية بايدن لن يؤدّي إلى إبقاء القوّات الأميركية بحجة عودة داعش التي ادّعت الولايات المتحدة أنها «هزمتها»! بل العكس قد يحصل. فالتفاهم مع الحكومة العراقية قد يساهم في تسهيل الخروج الميسّر للقوات الأميركية من العراق لأنّ البديل عن ذلك هو تكرار مشهد خروج القوّات من فيتنام. ستحافظ الإدارة الأميركية على علاقات وثيقة مع إقليم كردستان غير أنّ كلّ ذلك لن يمنع تكريس الانكفاء من العراق وسورية. لكن هذا لا يعني أنّ الساحة العراقية ستنعم بالهدوء بل العكس كما تبيّن من الانفجارات الأخيرة. المسألة ستكون في ضبط الإيقاع بين التوتر والتفاوض والكرة في ملعب القيادات العراقية.

المسرح مهيّأ لوقف حرب اليمن

في ما يتعلّق باليمن فالمسرح مهيّأ في الكونغرس الأميركي لإيقاف الحرب وإعطاء الدور للأمم المتحدة بعد الإيعاز لبلاد الحرمين بوقف العدوان. وبات واضحاً أنّ إدارة بايدن ستنظر في موضوع تصنيف الحوثيين كمجموعة إرهابية وإلغاء التصنيف الذي فرضته إدارة ترامب في أيامها الأخيرة. لكن هناك قوى داخل التحالف الحاكم في الولايات المتحدة ستسعى للحفاظ على التوتر في اليمن. شركة التسليح الأميركية رايثيون تورّد أسلحة لبلاد الحرمين ودول الخليج ووزير الدفاع الجديد لويد اوستن عضو مجلس إدارة الشركة. ليس من الواضح من يستطيع حسم الموقف الأميركي، وما نريد أنّ نشير إليه هو تناقض المصالح داخل تحالف القوى الداعمة لبايدن كما أوضحناه في الجزء الأول من هذه السلسلة.

أما العلاقة مع بلاد الحرمين فالمزاج السائد في الإدارة الجديدة سلبي حتى الساعة تجاه ولي العهد وأسلوب الحكم. التصريحات المتكرّرة للرئيس الأميركي الجديد حول ضرورة مساءلة المسؤولين في بلاد الحرمين حول اغتيال جمال الخاشقجي دليل على ذلك. انها مؤشر عن طبيعة العلاقات المرتقبة بين الإدارة الجديدة وقيادة بلاد الحرمين. في المقابل ستتمسّك الإدارة بـ «الاتفاقات الابراهيمية» وربما قد تطوّرها بعد إنجاز «تغييرات» في حكومة بلاد الحرمين. لكن ولي العهد ليس بالضعف الذي يتصوّره البعض وأنّ خيارات الإدارة الأميركية محدودة هنا أيضاً. لكن في مطلق الأحوال، لن تكون العلاقة بين العاصمتين علاقة هادئة على الأقلّ في المرحلة الأولى من ولاية بايدن.

معظم فريق السياسة الخارجية من الصهاينة

بالنسبة للملف الفلسطيني أعلن الرئيس المنتخب التزامه بحلّ الدولتين لكنه لم يفصح عما هو مصير المستعمرات في فلسطين ولا مصير العاصمة. سيتمسّك بقرار نقل السفارة (لا ننسى أنّ القرار اتخذ من قبل الكونغرس في ولاية كلينتون) وسيعود التواصل مع السلطة وتسهيل الحوالات المالية للسلطة. في المقابل التزام الإدارة الجديدة بأمن الكيان من ثوابت النخب الحاكمة في أميركا ولكن لن ينجر هذا الالتزام إلى التمسّك بنتنياهو الذي نعتقد أنه على طريق الخروج من المسرح السياسي. فكلّ هذه الإجراءات طابعها شكلي لأنه لا تستطيع الإدارة الجديدة تقديم أيّ شيء جذري علماً أنّ الضغوط تتصاعد داخل الحزب الديمقراطي للإقرار بحقوق الشعب الفلسطيني. لكن لا يجب أن ننسى أنّ معظم فريق السياسة الخارجية للإدارة الجديدة من الصهاينة الذين لن يسمحوا بأيّ «تنازل» جوهري تجاه الفلسطينيين. فليس هناك ما يبرّر المراهنة على مواقف جديدة في الإدارة ليعطي دفعاً ما لسياسة المفاوضات التي أثبتت عقمها.

بالنسبة لليبيا فإنّ الكارثة التي حلّت بها من صنع إدارة أوباما وخاصة من صنع هيلاري كلنتون. المسؤولون الجدد في الإدارة للشؤون الخارجية كانوا في إدارة أوباما وما زالوا يدافعون عن سياساتهم آنذاك. ليس من الواضح ما يمكن أن تقدم عليه الإدارة فليس أيّ تصريح أو كتابة لأيّ منهم حول الملف الليبي المعقد دولياً وعربياً وإقليمياً. لكن لا بدّ لنا من الإشارة إلى أنّ المندوبة المسمّاة لتمثيل الولايات المتحدة في الأمم المتحدة ومجلس الأمن ليندا تواماس غرينفيلد ديبلوماسية عريقة منحدرة من أصول أفريقية. وكانت قد أقصيت من وزارة الخارجية في ولاية ترامب. قبل ذلك شغلت مناصب عدة في أفريقيا كنيجيريا وليبيريا. صرّحت منذ فترة وفقاً لموقع «سبوتنيك» أنّ على كافة الأطراف المتنازعة محلّياً ودولياً تخفيض سقوف المطالب والعمل على إيجاد حلّ. ليس من الواضح إذا ما كان ذلك التصريح رأياً شخصياً أم انعكاساً لتغيير ما في الإدارة الأميركية.

أيّ دور لروبرت مالي؟

الملف الأخير هو الملف اللبناني. حتى إعداد هذه المقاربة لم يصدر أيّ موقف عن أيّ مسؤول في الإدارة الجديدة حول لبنان. وبالتالي ما يمكن عرضه مبني على مواقف سابقة للإدارة الديمقراطية وإفادة جيفري فيلتمان منذ أكثر من عام أمام لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس. ويمكن أن تتبنّى الإدارة الجديدة مقاربة فيلتمان الذي يعرف لبنان جيّداً. كما علينا الأخذ بعين الاعتبار أنّ الولايات المتحدة تنظر إلى الملف اللبناني من زاوية أمن الكيان ومن زاوية الترابط بالملفات المتعدّدة في الإقليم. خلاصة مقاربة جيفري فيلتمان هي أنّ دفع لبنان إلى الهاوية لن يأتي بمردود إيجابي لمصالح الولايات المتحدة والكيان الصهيوني. وبالتالي يجب إعادة النظر في الضغوط التي تمارس على لبنان والتساكن كما كان في عهد أوباما مع المقاومة حيث لا توجد أيّ قوّة إقليمية حليفة تستطيع نزع سلاح المقاومة وفقاً لقرار مجلس الأمن 1702. التساكن قد يرفع الفيتو على مشاركة الحزب بشكل أو بآخر في الحكومة. كما يمكن أن يساهم في دعم المبادرة الفرنسية لإعادة ترتيب الوضع الداخلي من الناحية المالية. لكن ليس هناك من أيّ دلائل أنّ المسؤولين الجدد في الإدارة يشاطرون ذلك الرأي.

من جهة أخرى تكاثر الكلام في الأروقة الأميركية عن دور كبير لروبرت مالي في مقاربة الملف الإيراني والفلسطيني واللبناني. وروبرت مالي مقرّب جدّاً من انطوني بلينكن. إذا ثبت أنّ الكلام الجاري في الأروقة جدّي فهذا يعني أنّ الدبلوماسية ستلعب دوراً كبيراً في مقاربة الملفات الساخنة في المنطقة قد تنعكس بحلحلة ولو محدودة تجاه المشهد اللبناني خاصة أنّ أدوات الولايات المتحدة أثبتت فشلها الذريع تكراراً، وأن لا جدوى من تصعيد الموقف الذي قد يطيح بما تبقّى من نفوذ للدور الأميركي.

على كلّ حال، خلال المئة اليوم الأولى من ولاية بايدن سيتبّن بشكل أوضح التوجهات الحقيقية للإدارة الجديدة. ونعتقد أنها لن تكون بعيدة عن المقاربة التي عرضناها أعلاه.

هذه بعض التوقّعات في الملفات الساخنة التي تنتظر الإدارة والتي لا نتوقع أيّ تعديل عن السياسات السابقة سواء فقط في الأسلوب واللهجة. فهي غير قادرة على التغيير وغير قادرة على الاستمرار. هذا هو مأزقها وليس مسؤولة دول العالم حلّ المأزق الأميركي. التحوّلات في الميدان ستفرز الوقائع التي ستحكم السياسة الأميركية التي تصبح يوماً بعض يوم غير ذي جدوى. فلا قدرة لها على شنّ حروب جديدة وإنْ كانت رغبتها في ذلك مؤكّدة ولا قدرة لها على تقديم تنازلات لعقد تسويات. فانفراط الإمبراطورية الأميركية قد تتلازم مع انحلال الجمهورية. في أحسن الأحوال ما ستقوم به الإدارة الجديدة هو ربط نزاع دون حلول ودون حروب. في أسوأ الأحوال بالنسبة لها مسألة وجودها ككيان لدولة عظمى. الخطورة تكمن فقط في استمرار حالة الإنكار وارتكاب بالتالي حماقات تسرّع في زوالها وما سيرافق ذلك من خسائر في الأرواح.

Previous Parts

Deir Ezzor is a Sign of Things to Come

Deir Ezzor is a Sign of Things to Come

Source

January 23, 2021

The billowing wheat fields of Syria once were a staple that kept the people sated through times of struggle. Until the beginning of the war, Syria was a net food exporter, providing grain to neighboring countries and enjoying a healthy supply more than sufficient to feed its population. When the attempted overthrow of Bashar al-Assad began in 2011, the nation collapsed into chaos and food production plummeted. Syria’s borders shrank to a third of their pre-war size as ISIS took over huge swathes of desert, and US-backed Kurdish forces invaded the country’s northeast under the cover of fighting terrorism.

Russia’s intervention in 2015 secured the highly populated coastal regions, finally bringing an end to the jihadist occupation of Aleppo and removing ISIS from the country’s center. The coastal cities were hardened with the creation of permanent Russian bases in Khmeimim and Tartus, and Bashar al-Assad’s secular government was kept in power. The strategically significant northeast however, was lost.

The governorate of Deir Ezzor in northeastern Syria splits evenly across the Euphrates River, and is the site of an emerging fault line between the Empire and Resistance Axis. On the West bank of the Euphrates, Bashar al-Assad’s government rules, while the East is occupied by Kurdish and American forces. Unable to achieve complete regime change, the Empire has shifted gears and now is waging a war primarily based on starvation. Limiting the flow of food and energy in the country may not even succeed in directly impeding military operations, but it can effectively turn Syria into a third world country by grinding civilian life to a halt and starving the population.

Syria’s occupied northeast produces 60% of the country’s wheat and 95% of the country’s oil: 400,000 barrels per day of oil production has been lost due to the Kurdish invasion. The formerly oil-rich nation now pumps a mere 20,000 bpd and relies on Iranian tankers to import energy. These tankers are increasingly intercepted by Western powers as part of this war of starvation. Additionally, in the last two years five separate sanctions bills have been passed in Washington, targeting the country’s oil and grain trade.

Energy is not just needed for the tanks and planes of Assad’s military, it is required to power the factories, agricultural operations, businesses, and homes of the Syrian people. Strangling the flow of energy and food into Syria has created spillover effects that have crippled the nation’s economy. With no power for tractors to cultivate wheat or trucks to ship food, the remaining agricultural resources have become severely underutilized and the nation is at risk of famine.

This is nothing new. Just recall what US Secretary of State Madeleine Albright said when confronted with the fact that over half a million Iraqi children had died of starvation due to sanctions:

We think the price is worth it

Any price is “worth it” because Iraq, Syria, and Iran have been targeted for destruction for decades, part of the Empire’s longstanding plan to conquer all of Central Asia. We see the antecedents of such a foreign policy in the Wolfowitz Doctrine, the “Clean Break” white paper, and General Wesley Clark’s confession that these nations were slated for regime change well before whichever casus belli that prompted American intervention was manufactured. In addition to the territorial agenda, control of the planet’s oil resources upholds the phenomenon of petrodollar recycling, defending the dollar’s status as world reserve currency.

Accordingly, the Empire has no plans to leave northeast Syria. While the media spun up a narrative about Trump “abandoning the Kurds,” nothing could be further from the truth. The Trump administration gave drilling approval in the region to a little known oil company called Delta Crescent Energy LLC. One of the partners at this firm named James Reese is an ex Delta Force agent who served as a commander and operations officer in the invasions of Iraq and Afghanistan. Other partners include international oil executives and diplomats. These players will collaborate with the Kurds to pump oil through Syria and Iraq while fulfilling Washington’s agenda of denying the Syrian civilization the resources needed for survival.

So while imperial and resistance forces patrol either side of the Euphrates, we can see the new front in the northeast as a microcosm of what will come as a hawkish administration takes the helm in Washington.

On Aug 23 2020, Russian major general Vyacheslav Gladkikh was assassinated by IED while in Deir Ezzor governorate, the highest ranking soldier to be killed in the war. Immediately prior to his death, the general was coordinating with local Arab militiamen, giving us a window into the strategy of the Resistance Axis in the region. It has been the goal of Assad and the Russians to reintegrate this crucial territory by allying with the Arab majority in the governorate, who are being oppressed by the ruling Kurdish minority. Arab protests and discontent with the corrupt SDF leadership have accelerated, so while Western media blames General Gladkikh’s assassination on ISIS we can see other clear beneficiaries.

Speaking of ISIS, the way northeast Syria has evolved begs the question: what was the purpose of ISIS? Let us first review the multiple channels of American support:

1. Manpower: Immediately after the invasion of Iraq, America unilaterally disbanded the Iraqi army without pay, despite warnings that this would create a pool of manpower for terrorism. Many of these soldiers later filled the ranks of ISIS

2. Supply abandonment: M1A1 Abrams tanks, LAVs, and 2,300 Hummers were left conveniently unguarded in lots for ISIS to acquire during its rise

3. Direct airdrop: In Oct 2014, the US was caught airdropping weapons and ammunition directly to ISIS fighters and passed it off as an accident

4. Osmosis: Cash, supplies, and weaponry delivered to “vetted” rebel groups through the CIA’s Timber Sycamore program often ended up directly in ISIS hands. In one case a UN audit determined that TOW missiles were controlled by ISIS less than two months after leaving an American production line

5. Side switching: When ISIS began to fall many of its fighters simply left and joined other US-aligned groups such as the FSA and SDF

6. US ally funding: Leaked Clinton emails explicitly stated that Qatar and Saudi Arabia were providing direct financing

What of the strategic importance of ISIS? At its territorial height, the Islamic State was essentially a band down the center of Syria that separated Assad’s coastal strongholds from the oil and farmland necessary to the nation’s functioning. It also fulfilled the important role of impeding Iranian access to the region, one of the reasons for which Qasem Soleimani led Shi’ite brigades against ISIS to open up corridors of support for Syria and Lebanon.

And of course we cannot forget that the US had pockets of soldiers in ISIS territory throughout the entire conflict, monitoring the situation. The outcome in the Syrian war was rigged from the beginning, as even in the event that Assad managed to defeat ISIS and avoid regime change, the Empire would never allow him to achieve full territorial reintegration.

As soon as Russia began to reverse the tide in the conflict, the US swooped in to “liberate” the oil fields. American anti-ISIS bombings were greatly exagerrated (at one point PBS even took Russian bombing footage and labeled it as American). Furthermore these operations were concentrated in the northeast, while Syrians, Iraqis, Russians, and Iranians were allowed to do the leg work on the ground against ISIS. Essentially, Assad reclaimed infertile desert terrain at an enormous human cost and just as his forces reached Deir Ezzor the Empire took the resource-rich northeast and bombed any Syrian crossing of the Euphrates.

Merely one day after the inauguration of the Biden administration in Washington, the US began transferring hundreds of soldiers from Iraq to northeastern Syria in order to harden the imperial presence. Even under the Trump administration a ninth US army base in Deir Ezzor was commissioned in October, directly facing Syrian military positions west of the Euphrates. The new cabinet is stacked with career advocates of regime change, so we can foresee that the border in northeast Syria will be a debut at which the forces of imperialism seek to demonstrate their fanatical commitment to “involvement in the region.”

While unheard of by most Americans, this northern governorate is a litmus test for what is to come in the next four years of foreign policy. Whether it transforms into a frozen conflict zone like Donbass or the site of disastrous great power confrontation, it is a clear sign of the Empire’s unwillingness to “go gentle into that good night.” Though the lines in Deir Ezzor may already be drawn, it appears that a clash in the Idlib region is on the horizon as Turkish forward observation posts are abandoned and rumors circulate of heavy artillery moving to the border.

All eyes remain on Syria as the people bear the cost of a war of starvation and the Empire seeks to avenge its greatest humiliation at the hands of Russia.


The Ister is a researcher of financial markets and geopolitics. Author of The Ister: Escape America

Related Videos

Syria: The complicated scene

By Abir Bassam

November 24, 2020 – 10:49

It is a dirty war that has been going on in Syria, Libya, and Yemen. Almost nine and a half tragic years have passed. The three countries were subjected to all kinds of terror and brutally destroyed. Actually, what has been going on is a world war! All weapons were used and tested and many countries were involved.

It was a real dirty war, in which the West and the Americans and their allies in the region have used the worst kind of men: a group of collaborators and barbaric terrorists. 

The worst kinds of mercenaries from all over the world were sent to Syria. They practices the ugliest inhumane deeds: they decapitated heads, literally ate hearts, and burned people alive to death. 

These groups were directly led by generals from the U.S., France, and Turkey. This information was supported by different informed resources that reported capturing French, British, and Turkish officers since 2015, in particular, during the invasion of Idlib. The district was invaded by a tenth of thousands of terrorists from Nusra, especially its group Fateh al-Sham which is directly supported and trained by Turkey, and Ahrar al-Sham which was directly supported by the Americans. The invasion was directly led by the Turkish tank battalions and the NATO alliances. 

By December 2015, the northeast of Syria was also invaded by another terrorist group, the Islamic State in Iraq and Syria [ISIS]. ISIS was created with the utmost attention of Hilary Clinton, during Barak Obama’s administration. This was revealed by Donald Trump during his election campaign in 2016. ISIS swept over the al-Jazeera region and extended to Palmira through the Syrian Desert and occupied Homos, the biggest Syrian district. It was directly protected by the American extending military bases in northern Syria and the eastern base in al-Tanf. ISIS attacked both the Syrian government forces and the opposition factions. 

The plan was to allow ISIS invasion of northern-eastern Syria territories and western-northern Iraqi territories in order to terminate the opposition factions in the region. It was carefully planned by Obama’s administration and in particular his vice president Joe Biden, the new president of the United States of America.

Under the pretense of fighting terrorism, the Americans were back in Iraq and restored bases in Iraq, built new ones in Syria and reestablished new militia groups in the area of the northeast, mainly Kurdish groups. They were trained and equipped by the Americans. For the U.S., it was a necessary step to launch a Kurdish federalism on the Syrian territories.  

Nonetheless, the U.S. had set the return plan before withdrawing from Iraq in 2010. Upon its departure, the American administration empowered the al-Qaeda group in Iraq, and supported its existence, as Trump declared and accused Hillary Clinton of being the mastermind behind it. ISIS was basically the American approach to siege Syria, and eventually, apply the plan of division in the region and establish a Kurdish state. 

Saying that may seem to be naive and simple. However, executing the plan required initiating “revolutions” in other Arab countries, recruiting media specialists, recruiting special personnel to initiate eruptions by social media, and consuming billions of dollars in the process, of which the Saudi kingdom and Qatar were the main contributors.

In 1992, I was on a visit to al-Hassaka and al-Qamishli. I was just a young beginner in journalism. I was conducting an investigation report about the Yazidis. At that stage, a large number of Yazidis and Kurds were immigrating to Syria. They escaped the biased and brutal treatment of Saddam Hussein and the fanatic Turks. These Kurds were building a wide network in Europe. They bought sympathy and support to establish a federation in Iraq in 1996. The process was facilitated by the Americans after the second Persian Gulf War in 1991 as Saddam’s power was fading.

The idea of having a similar kind of federation in Syria became appealing to both the Americans and Israelis. The size of Israeli foreign intelligence service Mossad’s presence in the Iraqi Kurdistan is not a secret anymore. It is an established fact. The Americans also facilitated the Israeli presence in northeast Syria, especially those who came with American nationality to work in the oil fields.

The Turkish president Erdogan was one of the supporters of the American plan to dismantle Syria. Erdogan was able to recruit Qatar to the best interest of Turkey. Both countries were discontent with the Syrian government’s refusal to allow building the Qatari gas pipeline to Turkey through its territories. Syria saw that a move that would discomfort its allies in Russia and Iran. However, Erdogan had bigger plans in Syria. In the northwest region, Erdogan mainly saw the Idlib and Aleppo districts as the extent of Turkey, and a head starts to initiate the Ottoman dream. 

This dream vanished to thin air when Syria started liberating the area occupied by ISIS in West Euphrates, and al-Gab plain after cleaning the Damascus area, Homos, and the center of Syria from terrorism with unlimited support from Russia. The second shock Erdogan received when the Americans started supporting the establishment of the Kurdish federation in al-Hassaka. 

The Kurdish militia was founded in October 2015 under the name Syrian Democratic Forces [SDF]. SDF in its formation includes Kurds from Syria and others who came mainly from Turkey and other countries, most of them do not speak Arabic, unlike the Syrian Kurds. 60% of the militia includes Arab Syrians, according to the Pentagon. There are other nationalities included among the formation of SDF, who are Turkmens, Armenians, Circassians, and Chechens, who came from all over Asia.

In 2016, SDF updated its constitution from a separate federal state into an Autonomous Administration of Northern and East Syria [NES] and declared SDF as its official defense force, which complicated the Syrian political scene, furthermore. Now NES or SDF are cooperating with the official American forces in east-north of Syria and serve as “the Southern Lebanese Army, [SLA]” in South Lebanon during the Israeli occupation in South Lebanon. As SLA has tried to establish an independent state in South Lebanon, SDF or NES is trying to acquire the same course. 

Since 2018 the Syrian army, with the help of allies – Russia, Iran, and Hezbollah- has been able to liberate most of the occupied lands. However, the liberation coincided with the rise of economic pressure on Syria. The price of the Syrian lira if compared to the American dollar dropped and its purchasing value decreased. It was due to the economic sanctions that were imposed on Syria, and lately “Caesar Law” which was activated in the mid of June 2020. 

In 2018, the American troops withdrew from the north of Syria and were redeployed in the al-Hassaka district around the Syrian richest oil fields. The American companies, in particular ARAMCO, are now draining the Syria oil to the interest of NES and financing the American troops stationed in the northern-eastern area of the Euphrates in Syria. Actually, Syria is facing an internal problem with the lack of petroleum resources. The hard winter is coming and the lines for buying the diesel needed for heating the houses will be crowded as much as the lines for gasoline.

After burning and stealing the wheat plains in the al-Jazeera district by the Americans and the Turks, the bread prices went 25% higher. Shortage in bread supplies was triggered by the government’s decision to set the bread rations. The Americans were literally applying Kissinger’s policy which states that nations are ruled by bread, not by arms. The shortage of bread and petroleum products is new to the Syrian population; therefore, the successive Syrian governments are facing major challenges since the beginning of 2019. 

Caesar Law added additional pressure on the countries that may establish economic and commercial deals with Syria. The law was imposed at a time in which the world is suffering from COVID-19 epidemic, which spread in Syria as well. In addition, Syria needs to deal with the issue of the Syrian refugees. It is a dilemma that needs to be dealt with appropriately. The refugees’ dilemma is used as a political card to force the Syrians to submit to the American political demands, which are set on two levels: national and international.

On the national level, the international community wants to pressure the Syrian government into implementing a new constitution based on the sectarian division of power, just like Lebanon, which would diminish the presidential authority and redistribute it, as it happened in Tunisia and Sudan, which would divide the power of the head of the state. The second issue is related to the question of the forcibly disappeared people, who were kidnapped or killed by the rebel groups, and treating the killers and kidnappers as political opponents without subjecting them to trials. This issue will be a matter of conflict, and will not be accepted by those whose families and friends were kidnapped or killed. This fact was revealed a few days ago by the new Syrian Foreign Minister, Mr. Feisal Muqdad. 

On the international level, the requirements of the international community, i.e. the U.S., have become common knowledge.  Since 2003, after the invasion of Iraq, the U.S. secretary of state, Colin Powell, came to Syria and laid down the U.S. demands: dismantling Hezbollah arms, ending Syrian support to the resistance groups in Lebanon, Palestine, and Iraq, and ending cooperation with Iran in the region. The end means, as usually explained, is ensuring the security of Israel. 

Naturally, the Syrians refused American demands. Therefore, we should make no mistake and assume that what had happened in the Arab region under the pretense of “Arab Spring” was meant for the destruction of Syria in order to dismantle it into minor sectarian states that can be easily controlled to the best interest of “Israel” and America.

Hence, Syria requires two essential needs to start its reconstruction process: the first is lifting the sanctions imposed on it; and the second is to end the American occupation in the northeast area. However, the West insists on linking lifting the sanctions to the political process. But when it comes to the achievement of the liberation from the Americans this process cannot be realized unless the national resistance would be highly activated in the northeast of Syria. It is America that we all know. It did not end its occupation of Vietnam, Korea, and eventually Iraq in 2010 until the number of causalities becomes unbearable in the American community.

Syria’s essential needs were clearly stated by its president Bashar Al-Assad on two occasions, the first was during a video call with Russian President Vladimir Putin on the 10th of November. The second time was in his speech at the opening of the International Conference on the Return of the Refugee in Damascus [ICRRD] on the 11th of November.

During his visit on the 5th of November to the exhibition “Producers 2020” in “Tekia Sulaymaniyah” in the capital, Damascus. It was attended by producers from the Aleppo governorate whose facilities, workshops, and shops were damaged during the war. President al-Assad talked about the economic impact of the issue of shortage of oil supplies and burning the wheat fields in northeastern regions. 

He also explained that the economic problem was clearly becoming worse when the banks in Lebanon blocked the Syrian deposits. President al-Assad said that there is vagueness about the Syrian deposit’s estimations. Its assessment ranges from 20 billion dollars to 42 billion dollars. The blockade has been going on for years. He added the crisis began years before the Caesar Law and began years after the siege. It coincided with the money disappearance in the Lebanese banks. Furthermore, al-Assad declared that we do not know what the real number is, and this figure for an economy like the Syrian one is a frightening number.

Al-Assad’s declaration became one week before ICRRD to which Lebanon was invited. Was this a message to Lebanon? It could be, although many observers have denied it. The denial is basically based on Syria’s previous special treatment of Lebanon. Lebanon in the Syrian considerations are two contradictory facts: the first, Lebanon is an opening to the western world with bipolar swings. The first swing expressed in the historical Arab and regional ideology.

And the second swing is expressed in the lining towards a Western ideology, with the tendency to sign normalization agreements with “Israel”. The second group was of great concern to the Syrians since the creation of Lebanon. It is known as the right-wing groups, who allied with the Americans and the Israelis. 

The second fact, Lebanon as a state is based on providing services and tourism. It is considered to be the lung that Syria needs to breathe with. However, this lung health became worse since 2011, when the United States accused the Lebanese Canadian Bank of laundering terrorism money. And then again in 2016, since many banks faced the same accusations and were prohibited to deal with customers that the U.S. listed them as Hezbollah members.

Accordingly, the Lebanese banks froze several balances for many customers and in particular the Syrian customers that were importing goods to Syria through Lebanon after imposing an embargo on Syria. It is clear for the Syrians, regardless of the unique relationship with Hezbollah, it is about time that Lebanon should release these balances, and pay its debts to Syria, especially the debts that have been accumulating since 1990, which are the revenues from selling electricity.

Syria, as President al-Assad explained, will need its money in the process of rebuilding the country’s main infrastructure and vital installations, which were destroyed during the liberation war against the terrorist groups. It is a call for Lebanon to join forces with Syria to demand lifting the embargo and to be excluded from Cesar Law consequences because Lebanon needs to open up to Syria for commercial trades towards the east, in particular, to Arab countries, or Lebanon will be demanded to pay back its debts. 

The Americans were pushing Syria and the region since 1973 towards peace and normalization treaties with “Israel”. However, Syria has proven that such an agreement would be difficult to execute unless it was a “peace for land” agreement, which would ensure the right of return of the Palestinian people. An equation, nor the Israeli, neither the Americans are willing to sign for. In addition, Syria’s main condition, during the negotiations held in Oslo in 1992, was the return of all occupied Arab territories. However, the series of recognitions Trump has approved throughout his reign made the return to the negotiation table almost impossible. It also pushed into more complications with the relation between Syria and Lebanon since the assassination of Rafiq al-Hariri in 2005. The need to separate the Syrian-Lebanese course in the peace process is becoming a must for the Americans. A need until today could not be achieved.

Syria now is subjected to American pressure that requires its approval to initiate peace and normalization agreements with Israel. This goal so far was difficult to achieve, especially after Trump’s recognition of the Golan Heights as part of Israel. Even Syria’s allies, in particular Russia, cannot force the Syrians to give up part of their land. Syria’s war on terror has spared all its allies the tragedy of dragging this war into their own territories. 

Hence, Syria prepaid in blood for the security of its “friends” now. History will, sooner or later, reveal this fact. Syria’s insistence on the unity of its land, and its refusal to have any divided authority is now a fact. The Syrians cannot compromise it, and the allies cannot go against it. The course of negotiations the allies led in Astana and Sochi has affirmed it. However, this fact has complicated the Syrian scene furthermore. It might even force the Americans to lead directly the war in the region, whether in arms or diplomacy, since the proxies have proven their disabilities.

RELATED NEWS

Russia vs. US Imperial Aims in Syria

By Stephen Lendman

Global Research, October 01, 2020

Former NATO commander General Wesley Clark earlier explained that the US underwent a post-9/11 transformation. A “policy coup” occurred. 

With no public debate or acknowledgement, hardliners in Washington usurped power.

Days after 9/11, Clark learned from Pentagon commanders that plans were made to “destroy the governments in seven countries.”

Besides Afghanistan, Yemen, and partnering with Israeli wars on Palestinians, they include Iraq, Syria, Lebanon, Libya, Somalia, Sudan, and Iran.

The plan follows the 1990s Paul Wolfowitz doctrine, stating the following:

“Our first objective is to prevent the re-emergence of a new rival, either on the territory of the former Soviet Union or elsewhere…”

“This is a dominant consideration underlying the new regional defense strategy and requires that we endeavor to prevent any hostile power from dominating a region whose resources would, under consolidated control, be sufficient to generate global power.”

Adopted by both right wings of the US war party, his doctrine is all about waging endless wars by hot and other means for unchallenged control over all other nations, their resources and populations — what the scourge of imperialism is all about.

The Obama regime’s preemptive war on nonbelligerent Syria over nine years ago was and remains part of Washington’s aim for controlling the Middle East and its vast hydrocarbon resources — in cahoots with junior partner Israel and key NATO countries.

Russia’s legitimate involvement from September 30, 2015 to the present day — at the request of Syria’s government — turned the tide of battle from defeat of its forces to liberation of most of the country.

Illegal occupation of northern Syria by US and Turkish forces, along with Pentagon troops in the country’s south, prevent conflict resolution.

On Tuesday, Russian Defense Minister Sergey Shoigu explained the game-changing effectiveness  of Moscow’s Syrian operations, saying the following:

“A total of 865 gang leaders and more than 133,000 militants, including 4,500 militants from the Russian Federation and the CIS countries (US supported jihadists) have been eliminated,” adding:

“The operation in Syria has demonstrated the fundamentally increased capabilities of the Russian Armed Forces, the ability to successfully defend national interests in any part of the world, as well as the readiness to provide military assistance to its allies and partners.”

“A total of 98% of military police units’ personnel, 90% of Russian pilots, and 60% of sailors gained real combat experience” in Syria.

The most active phase of Russia’s military operations in the country was from September 30, 2015 – December 11, 2017.

Over 44,000 sorties were conducted to the present day. Long-range cruise missiles were used against high-priority targets.

Surface and sub-service vessels carried out around 100 strategic strikes against ISIS and other US supported jihadists — dozens more by long-range bombers to destroy their infrastructure.

Shoigu believes that the threat posed by ISIS in Syria is neutralized.

By invitation from Damascus, Russia established two military bases in Syria.

Its Khmeimim airbase facilities are suitable for all its combat and support aircraft.

Its Tartus naval base can accommodate numerous ships. Its state-of-the-art facilities include vessel servicing, maintenance and repair capabilities.

Russian operations prevented the Syrian Arab Republic from becoming a US vassal state.

Its involvement also helps maintain a regional balance of power.

Despite important strategic accomplishments in the past five years, war in the country continues because of foreign occupation.

A potentially important development occurred on Tuesday.

According to Southfront, “Russian troops broke through a US blockade and entered eastern Syria, erecting a checkpoint along a road in Hasaka,” adding:

“The Russian military convoy, despite the opposition of the Americans, managed to break through into the eastern part of northern Syria.”

Russia’s new military checkpoint blocks movement of US troops, weapons and equipment from Iraq into Syria.

It also blocks transport of stolen Syrian oil by the US into Turkey.

Separately on Thursday, the Syrian Arab News Agency (SANA) reported the following:

“In cooperation and coordination with Turkish regime-backed terrorists, the Turkish Grain Board (TMO) started to loot the wheat and barley crops which are stolen from (Syrian) farmers” — citing local sources, adding:

The Erdogan regime “opened…storehouses for this purpose after forcing farmers…to hand over their crops to centers run by terrorists and Turkish brokers in Ras al-Ayn area in Hasaka northern countryside…”

They’re smuggling them cross-border into Turkey.

Its occupation forces and terrorist proxies threatened to burn Syrian crops if farmers don’t comply with Ankara’s demands.

Shoigu’s claim about the elimination of ISIS in Syria was somewhat exaggerated.

According to AMN News on Wednesday, Syrian and Russian warplanes struck Daesh positions in Raqqa and Homs provinces to “weaken…the terrorist group’s resolve and…eliminate their remaining sleeper cells.”

A Final Comment

US sanctions war on Syria is all about wanting its people starved into submission — notably by last June’s so-called Caesar Syria Civilian Protection legislation (Caesar Act) that has nothing to do with protecting its people.

The measure threatens sanctions on nations, entities and individuals that maintain legitimate economic, financial, military, and intelligence relations with Damascus — their legal right under international law.

On Wednesday, the Trump regime imposed new sanctions on Syria.

According to a Treasury Department statement, 13 Syrian entities and individuals were blacklisted.

Targeted individuals include Syrian Central Bank governor Hazem Younes Karfoul and General Intelligence Directorate head Husam Muhammad Louka.

Targeted entities include  telecommunications, tourism, and technology firms.

US war by hot and other means on the Syrian Arab Republic aims to eliminate its sovereign independence.

Russia’s involvement in the country is a powerful counterforce against US imperial objectives.

*

Note to readers: please click the share buttons above or below. Forward this article to your email lists. Crosspost on your blog site, internet forums. etc.

Award-winning author Stephen Lendman lives in Chicago. He can be reached at lendmanstephen@sbcglobal.net. He is a Research Associate of the Centre for Research on Globalization (CRG)

His new book as editor and contributor is titled “Flashpoint in Ukraine: US Drive for Hegemony Risks WW III.”

http://www.claritypress.com/LendmanIII.html

Visit his blog site at sjlendman.blogspot.com.US Syria Pullout? A Saigon Moment?The original source of this article is Global ResearchCopyright © Stephen Lendman, Global Research, 2020

هل اقتربت الحرب النهائية في سورية؟

د. وفيق إبراهيم

تتراجع الموانع التي كانت تحول دون فتح معارك واسعة لطرد الأميركيين من شرقي الفرات والأتراك من منطقة ادلب.

هذا استنتاج روسي أطلقه وزير خارجيتهم لافروف الذي أعلن أن المعارضة السورية التقليدية انتهت ولم يبق إلا هيئة تحرير الشام وريثة منظمة القاعدة في ادلب المدعومة من قوات تركية منتشرة فيها، مضيفاً ان الاميركيين في شرق الفرات يحتلون المنطقة بالتعاون مع انفصاليين أكراد وتسرق شركاتهم الاميركية النفط السوري.

هناك اذاً تحولٌ عميقٌ في الموقف الروسي الذي يحدد للمرة الأولى ضرورة العمل على تحرير شرقي الفرات وطرد الهيئات الإرهابية من مناطق النفوذ التركي.

ولتجميل موقفه قال إن الاتراك يعملون على تضييق الرقعة التي يسيطر عليها الإرهاب في ادلب.

لماذا هذه الاندفاعة الروسية المفاجئة؟

يعتقد البعض أنها ردة فعل على التدخلات الاميركية الخطيرة في بيلاروسيا التي تستهدف النفوذ الروسي فيها بالإضافة الى الضغوط الأميركية على المانيا واوكرانيا وتركيا لإلغاء الخطوط التي تنقل الغاز الروسي الى اوروبا.

يمكن إضافة التحركات الاميركية العنيفة لإسقاط الرئيس الفنزويلي مادورو صديق الروس والصينيين.

قد تكون هذه الأسباب راسخة في العقل الروسي، لكنها ليست عناصر وحيدة تحكم المعطيات الحقيقية.

لذلك تجب العودة الى مركزية الأسباب المتعلقة بأمرين: انهيار المعارضات الداخلية السورية واستمرار الاحتلالين التركي والاميركي.

الى جانب حصار اقتصادي اميركي يقفل حدود سورية مع الأردن والعراق ويعمل على إقفالها نهائياً من جهة لبنان، خصوصاً أن معلومات فرنسية كشفت عن سرقة مصرفية مشبوهة أخلت فيها بنوك لبنانية ودائع سورية قيمتها أربعون مليار دولار تقريباً كان رجال أعمال سوريون يستخدمونها لاستيراد بضائع للزوم الأسواق السورية عبر حدود لبنان.

بما يعني أن هذا الحصار الأميركي للبنان وسورية يريد خنق البلدين معاً.

ولا يمكن ايقافه إلا بإلغاء الدور الاحتلالي الأميركي في شرق سورية وذلك لإلغاء المشروع الانفصالي الكردي وتحرير آبار النفط والغاز لإعادة استخدامها في تلبية الاستهلاك السوري الداخلي الذي يتعرّض حالياً لأزمة وقود كبيرة هي جزء كبير من ازمة اقتصادية عامة تدفع بسورية الى مزيد من الفقر.

هذا الى جانب اقتراب موسم الشتاء الذي يستهلك فيه السوريون عادة كميات أكبر من الطاقة.

أما الأسباب الأكثر عمقاً فلها علاقة بإصرار الدولة السورية على تحرير كامل أراضيها المحتلة، انسجاماً مع وطنيّتها وتطبيقاً للقانون الدولي الذي يعتبر أي قوة عسكرية تتموضع في أراضي بلد آخر غير دولتها ومن دون موافقة اصحاب السيادة هي قوة احتلال، يمكن التعامل معها بالقوة المسلحة.

الموضوع اذاً ليس موضوع قوانين دولية ينتهكها الأميركيون بشكل دائم منذ خروجهم الى ملعب المنافسات الدولية بعد انتصارهم في الحرب العالمية الثانية في 1945.

إنها مسألة موازين قوى تدفع مَن يحوز عليها الى تحصيل حقوقه. هذا في حالة سورية، او الاعتداء على الآخرين وفق النموذج الاميركي والتركي.

وفقاً لهذا المعطى المثبت بالأسانيد التاريخية، تستشعر الدولة السورية والحليف الروسي والصديق الايراني ان انتهاء المعارضات السورية الداخلية هو التوقيت الدقيق للبدء بالتعامل مع آخر المعوقات التي لا تزال تعرقل سيادة سورية على كامل أراضيها واستعادتها للموقع الداخلي والإقليمي والازدهار الاقتصادي.

ما يجب التأكيد عليه بعد هذه القراءة ان تصريح لافروف هو نتيجة مشاورات مع الرئيس الأسد وقيادته استناداً الى تغيير في موازين القوى الداخلية لمصلحة حلف الدولة السورية.

لجهة هذه الموازين، يكفي أن هناك تمرداً من أبناء شرق الفرات على الحلف الأميركي – الكردي يتطوّر بسرعة نحو التحالف مع الدولة السورية على الرغم من محاولات سعودية – إماراتية لإعادة جذب العشائر السورية في الشرق لحضن الأميركيين وبالتعاون مع قوات قسد الكردية الانفصالية.

كما أن أبناء ادلب وشريط الحدود السورية مع تركيا يعلنون سخطهم من الدور التركي الذي يصفونه بشبيه الاحتلالات الأميركية والتركية.

هل تندلع الحرب السورية على الأميركيين والأتراك في وقت قريب؟

الظروف أصبحت ناضجة إلا أن الواضح ان الروس يعوّلون على علاقاتهم بالأتراك لإقناعهم بالانسحاب من ادلب ويعتقدون ان انطلاق المقاومة الشعبية السورية في شرقي الفرات بالتنسيق مع الجيش العربي السوري هو الفيصل في إقناع التركي بالتراجع الى أراضيه من دون أي تسويات لا يزال يصرّ عليها بين الدولة السورية والاخوان المسلمين.

تشير هذه المعطيات الى أن الازمة السورية تدخل الحروب الأخيرة من معارك تحرير سورية واستعادتها لسيادتها من جهة ودورها الإقليمي في كبح مسلسل التطبيع من جهة ثانية وتحالفاتها العربية والإقليمية والدولية التي تعمل على إسقاط النظام الأحادي القطبي الاميركي لمصلحة عالم أكثر أماناً واستقراراً.

مقالات متعلقة

Russia Affirms its Support to Syria Economically, Politically, and Militarily

September 9, 2020 Arabi Souri

Russia High-level Delegation in Damascus to Support Syria

Russian Deputy Prime Minister for Economic Affairs led a high-level delegation to the Syrian capital Damascus to affirm Moscow’s position towards its oldest continuous and reliable friend, and at times a close ally, in the face of an unprecedented dirty war of terror and attrition waged against it by the world’s superpowers and super-rich countries.

The delegation included the Russian foreign minister Sergey Lavrov and a host of business representatives, the visit included a meeting with President Bashar Assad and resulted in a number agreements covering the rebuilding of Syria’s infrastructure and emphasizing on Syria’s sovereignty, territorial unity and integrity.

In addition to facing the NATO-sponsored merciless terrorists, US proxy separatist militias, and the blockade, the COVID 19 measures added further burden to the Syrian economy, with sporadic forest fires in one of its remaining fertile regions not infested by the terrorists or occupation forces.

The following is a compiled report by the Lebanese Al Mayadeen news station covers the important outcomes of the visit and side of the press conference held by the Russian Deputy Prime Minister, and the Syrian and Russian foreign ministers Walid al-Muallem and Sergey Lavrov:

https://videopress.com/embed/VzcBrQzD?preloadContent=metadata&hd=1The video is also available on BitChute.

Transcript of the English translation:

The work on the Syrian track depends on what was reached between the Russian, Iranian and Turkish presidents, with the support and approval of the Syrian leadership, and that what unites the three countries’ views is seeking to prevent the Iraqi and Libyan scenario despite the differences in viewpoints.

With regard to the issue of Syria’s sovereignty, territorial unity, and integrity, all the charters and documents issued through the Astana track, like all the Russian-Turkish bilateral agreements, literally stipulate the two countries ’commitment to the sovereignty, unity, and territorial integrity of Syria, noting that the territories under the control of the Syrian government have expanded significantly after signing the additional Russian-Turkish memorandum.

Of course, there are significant differences in the positions of Moscow, Ankara, and Tehran on how to conduct the Syrian settlement, and we can see them in the statements of the representatives of these countries, but what unites Russia, Iran, and Turkey is the steadfast pursuit of preventing a recurrence of the Iraq or Libya scenario. Our joint action within the framework of the Astana process depends on the imperative of respecting the sovereignty, independence, unity, and territorial integrity of Syria, the importance of preventing any external interference in its internal affairs, and the importance of preventing any external incitement to the separatist atmosphere.

Syrian Foreign Minister Walid al-Muallem said that the debate on the Syrian constitution will continue until an agreement is reached, indicating that what will come out of the constitutional committee will be submitted to a popular referendum.

Foreign Minister Walid al-Muallem: With regard to the next constitution, this is up to what the members of the Constitutional Committee reach from both sides, if they want to amend the existing constitution or produce a new constitution, in both cases the product will be submitted to a popular referendum in order to ensure that it represents the widest popular representation.

There is no timetable for (preparing) the constitution. This constitution occupies special importance and a popular sanctity that cannot be completed in a hurry under pressure. This must be accomplished in a way that achieves the aspirations of the Syrian people. The debate on it will continue until they reach an understanding among themselves, and it has nothing to do with the presidential elections.

Russian Deputy Prime Minister for Economic Affairs, Yuri Borisov, said: Most of the areas rich in natural resources are outside the control of the Syrian government, which constitutes an obstacle to the Syrian trade, given that it is an important source of revenue.

Russian Deputy Prime Minister for Economic Affairs Yuri Borisov: Unfortunately, we have to admit that most areas rich in oil and gas are currently outside the control of the Syrian government, bearing in mind that the gas and oil trade were an important source of revenue for the Syrian budget and the same is related to fertile agricultural areas, and this fact harms food security Syria is also forced to import oil and grains after it was exporting them. The draft of the new agreement on expanding commercial, industrial, and economic cooperation between Russia and Syria includes more than 40 new projects, including reconstruction projects for energy institutions and infrastructure for the energy sector, in addition to the reconstruction of a number of hydroelectric power stations that were built by the Union (USSR) or with the participation of Soviet experts, in addition, a work contract has been signed for a Russian company on the Syrian coast to extract oil at sea, and this contract is awaiting its ratification.

The tragic situation in Syria and these obstacles are caused by the destructive position of the American administration, in addition to the unwillingness of the Kurds to communicate with Damascus and hand over control to the legitimate government in Damascus over the agricultural areas and oil and gas fields.

Russian Foreign Minister Sergey Lavrov is in Damascus for the first time in eight years, accompanied by a large delegation, to strengthen relations between Moscow and Damascus.

Economically, Moscow seemed to continue to strengthen economic cooperation through agreements to be signed between Russia and Syria. Politically, regarding the Syrian presidential elections, Lavrov was clear by saying: The elections are the sovereign decision of the Syrian Arab Republic. While it was confirmed by Minister Al-Moallem that the Syrian presidential elections are taking place on schedule next year.

Minister Lavrov’s statements did not deviate from the expectations and readings prior to his arrival in Damascus. The Russian minister folded the eight years from the time of his first visit and the Syrian war with three titles as a way out that Damascus needs to get out of the complexities of the crisis, in the work of the Constitutional Committee, economic cooperation, and the completion of the war on terror.

It was not arbitrary that the Russian Deputy Prime Minister, Yuri Borisov, sat on one platform with the Russian and Syrian Foreign Minister Lavrov and Al-Muallem. Giving the economic dimension a place in the visit to Damascus was one of its most important goals in the agreements to rebuild the infrastructure in the energy and economy sector and expand Russian investments to alleviate the consequences of Caesar’s sanctions.

The few hours in the presidential palace also carried many messages, and the presidential statement went beyond just pre-registering the points of agreement between the two parties, but turned into a message about a partnership to be held in the war on economic sanctions and overcoming the blockade.

President Assad Receives Visiting Russian Delegation Headed by Dy PM Borisov and FM Lavrov
Russian Delegation in Damascus Meet President Assad
Russian Delegation Meeting President Bashar Assad

The meeting confirmed the continuation of the political process through the Astana track, which set a horizon and an exit point for the war in the hands of Moscow, Tehran, and Damascus, and continues to neutralize the Western powers that seek to divide Syria, and in the work of the Constitutional Committee in Geneva without a timetable for rewriting or amending the constitution, and there is no political solution except from inside Syria. According to UN Resolution 2254, in conjunction with the elimination of the remaining hotbeds of terrorism, to prevent a recurrence of the Libya and Iraq scenario in Syria.

Moscow sends to Damascus a high-level political and economic delegation to re-establish the general lines of its strategy in support of the Syrian state, and Moscow realizes that its position in the Syrian file is an essential part of its rise again in the world, but it is also mainly in ensuring fundamental issues that confirm the unity of soil and the Syrian map.

Dima Nassif – Damascus, Al-Mayadeen

End of the report by Al Mayadeen

When the whole world’s economies struggle from the consequences of COVID 19 and the strict measures implemented to contain it, the western hypocrite and criminal officials doubled-down their sanctions on the Syrian people, who are still fighting ISIS which the west itself claim is the worst terrorist organization, claiming they are helping them by killing them slowly, Trump imposed his Caesar Act regime of sanctions, not applied to any other country on the planet, and the European Union renewed their draconian sanctions for a further year.

The Pentagon Threatening to Revive ISIS

Jaafari Demands UN Halt Terrorists without Borders, Looters of Syria

Hearing is Not Like Seeing: NATO’s Terrorists Burning Syrian Wheat Crops – Video

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

The Collaborator’s Reward: the UAE, from Syria to Israel

By Tim Anderson

Source

Mohamad Bin Zayed Bashar Assad 9062b

What do Panama’s Manuel Noriega, Iraq’s Saddam Hussein and the UAE’s Mohamad Bin Zayed (MBZ) all have in common? They dreamed that their collaboration with the imperial power would allow them the freedom to pursue their own ambitions.

Very wrong. Once Noriega was employed by the CIA to betray compatriot nationalists and to be used as a tool against independent Cuba and Nicaragua, imperialism owned him. Once Saddam was armed (including with poison gas) by NATO countries to attack Revolutionary Iran and slaughter dissident Iraqis, imperialism owned him. And once MBZ collaborated with Mossad against the Palestinian resistance and armed terrorist groups against Syria, imperialism owned him.

After Noriega sought to play a more independent role in Central America the US, under Bush the First, invaded Panama killing thousands (see ‘The Panama Deception’), just to kidnap Noriega and jail him on drug trafficking charges. Saddam was not allowed to pursue his own interests in Kuwait. Instead his ambitions were used as a pretext to starve and then destroy Iraq. Saddam himself was eventually lynched, under US military occupation. MBZ, for his supposed crime of resuming relations with Syria in 2018, was forced to recognise Israel, thus becoming the new disgrace of the Arab and Muslim world. Once a collaborator is owned he is owned.

The UAE gained nothing by openly recognising the zionist regime. There was no political or economic benefit. The UAE was already collaborating deeply with Israel, as evidenced by the open access enjoyed by the Mossad team which murdered Palestinian militant Mahmoud al-Mabhouh in Dubai in February 2010 (Lewis, Borger and McCarthy 2010), and later kidnapped Australian-Israeli whistle-blower Ben Zygier, after he had provided Dubai authorities with “names and pictures and accurate details” of the team, supposedly in exchange for UAE protection. However Israel kidnapped Zygier in the UAE and he later died from ‘suicide’ in an Israeli jail (Rudoran 2013).

There was no independent motive behind the disgraceful UAE move, other than fear and obedience. The Trump regime pressured and threatened MBZ into recognising Israel, just to help with its 2020 election campaign.

How do we know this? Two months before the UAE officially recognised Israel, Trump envoy James Jeffrey threatened the UAE regime for its renewed relations with Syria, which went against Trump’s subsequent ‘Caesar Act’ (MEMO 2020), a piece of legislation primarily aimed at imposing discipline on third party ‘allies’ which sought to normalise relations with Damascus.

Washington’s ‘Caesar’ law (part of an omnibus NDAA Act) pretends to authorise the US President to impose fines and confiscate the assets of those, anywhere in the world, who “support or engage in a significant transaction” with the Syrian government (SJAC 2020). It aimed at Persian Gulf allies, principally the UAE, and perhaps some Europeans who were considering renewed relations with Damascus (Anderson 2020)

As it happened, in late December 2018, the UAE resumed relations with the Syrian Government and resumed investment in the besieged country. This was despite the anti-Syrian role of the UAE in the early days of the conflict and, in particular, their backing of ISIS terrorism. That role was acknowledged by senior US officials in late 2014.

Head of the US Army General Martin Dempsey in September 2014 admitted that “major Arab allies” of the US funded ISIS (Rothman 2014). The following month US Vice President Joe Biden specified that US allies “Turkey, Qatar and the UAE had extended “billions of dollars and tens of thousands of tons of weapons” to all manner of fanatical Islamist fighters, including ISIS, in efforts to overthrow Syrian President Bashar al Assad (Maskanian 2014). Biden later offered a hollow apology to the UAE for his remarks (Al Jazeera 2014). A sanitised Atlantic Council version of this history was that the UAE had backed “armed opposition groups – such as the Free Syrian Army” (Santucci 2020).

In any case, with Washington’s regime change war lost – certainly after the expanded role of Russia in Syria from September 2015 onwards – the UAE began to change tack. In November 2015 UAE Foreign Affairs Minister Anwar Gargash expressed cautious support for Russia’s role and in April 2018 he characterised the conflict as one between the Syrian Government and Islamic extremism. On 27 December the UAE reopened its embassy in Damascus (Ramani 2020). Bahrain followed suit the next day. The MBZ regime claims to have provided over $530 million “to alleviate the suffering” of Syria since 2012 (Santucci 2020), though how much of this went into armed Islamist groups is unclear.

But there certainly have been some UAE-funded construction projects in Syria in recent times. No doubt wealthy UAE investors saw some opportunities in post-war reconstruction. The Emirates hosted a Syrian trade delegation in January 2019 and in August 2019 some private Emirati companies participated in the Damascus International Trade Fair (Cafiero 2020).

But in early 2020 the Trump regime passed its Caesar law, aimed at reining in its wandering ‘allies’. In June envoy James Jeffrey pointed his finger at the UAE, saying: “the UAE knows that we absolutely refuse that countries take such steps [in Syria] … we have clearly stressed that we consider this a bad idea … anyone who engages in economic activities … may be targeted by these sanctions” (MEMO 2020).

That could mean big trouble for the UAE. The Obama regime (through the US Treasury’s ‘Office of Foreign Assets Control’) had already ‘fined’ European banks more than 12 billion dollars for their business with Iran and Cuba, in breach of Washington’s unilateral coercive measures (Anderson 2019: 42).

Two months later in August the UAE’s open recognition of Israel presented the semblance of some sort of change in the region. An Atlantic Council paper hoped that might be to derail the UAE’s ‘normalization policy with Syria’ (Santucci 2020). That indeed was one part of the project: tighten the siege on the independent region: from Palestine through Lebanon, Syria and Iraq to Iran. In the process 80% of the besieged Syrian population was living in poverty, and on the brink of starvation (Cafiero 2020). This was a determined if failing strategy, set in place by Bush the Second and carried through faithfully by Obama and Trump, despite the latter’s pragmatic misgivings.

The other part of the project was to strong-arm the little petro-monarchy into boosting the Trump election campaign. The UAE’s recognition of Israel did nothing to help MBZ, but was well received in Tel Aviv (though it did not change the constellation of Resistance forces) and was skilfully presented in the USA as some sort of concession to Palestine. Yet Trump’s flimsy pretext (a ‘freeze’ on further annexations) was quickly discredited. Israeli Finance Minister Yisrael Katz said that a ‘freeze’ was in place before the UAE deal (Khalil 2020). Netanyahu maintained that further annexations were still ‘on the table’ (Al Jazeera 2020). Indeed he had announced such ‘freezes’ before (Ravid 2009).

In any case, Trump was clearly no advocate for Palestinian or Arab rights. He had broken with previous US regimes by giving his blessing to Tel Aviv’s annexation of both East Jerusalem and the Syrian Golan, disregarding international law (BBC 2019). Disgraced in the region, the UAE was simply acting as Washington’s puppet. That is the collaborator’s reward.

———

References

Al Jazeera (2014) ‘Biden ‘apologises’ to UAE for ISIL remarks’, 6 October, online: https://www.aljazeera.com/news/middleeast/2014/10/uae-says-amazed-joe-biden-syria-remarks-20141058153239733.html

Al Jazeera (2020) ‘Netanyahu says West Bank annexation plans still ‘on the table’’, 13 August, online: https://www.aljazeera.com/news/2020/08/netanyahu-west-bank-annexation-plans-table-200813183431066.html

Anderson, Tim (2019) Axis of Resistance: towards an independent Middle East, Clarity Press, Atlanta GA

Anderson, Tim (2020) ‘Trump’s ‘Caesar’ Style Siege on Syria, A Sign of Impending Regional Failure’, American Herald Tribune, 12 June, online: https://ahtribune.com/world/north-africa-south-west-asia/syria-crisis/4218-trump-caesar-style-siege.html

BBC (2019) ‘Golan Heights: Trump signs order recognising occupied area as Israeli’, 25 March, online: https://www.bbc.com/news/world-middle-east-47697717

Cafiero, Giorgio (2020) ‘The Caesar Act and the United Arab Emirates’, TRT World, 29 June, online: https://www.trtworld.com/opinion/the-caesar-act-and-the-united-arab-emirates-37702

Khalil, Zein (2020) ‘Annexation frozen before UAE deal: Israeli minister’, 16 August, online: https://www.aa.com.tr/en/middle-east/annexation-frozen-before-uae-deal-israeli-minister/1943528

Lewis, Paul; Julian Borger and Rory McCarthy (2010) ‘Dubai murder: fake identities, disguised faces and a clinical assassination’, The Guardian, 16 February, online: https://www.theguardian.com/world/2010/feb/16/dubai-murder-fake-identities-hamas

Maskanian, Bahram (2014) ‘Vice President Joe Biden stated that US key allies in the Middle East were behind nurturing ISIS’, YouTube, 2 December, online: https://www.youtube.com/watch?v=25aDP7io30U

MEMO (2020) ‘US threatens UAE with Caesar Act, due to support for Assad regime’, 19 June, online: https://www.middleeastmonitor.com/20200619-us-threatens-uae-with-caesar-act-due-to-support-for-assad-regime/

Ramani, Samuel (2020) ‘Foreign policy and commercial interests drive closer UAE-Syria ties’, Middle East Institute, 21 January online: https://www.mei.edu/publications/foreign-policy-and-commercial-interests-drive-closer-uae-syria-ties

Ravid, Barak (2009) ‘Netanyahu Declares 10-month Settlement Freeze ‘To Restart Peace Talks’’, Haaretz, 25 November, online: https://www.haaretz.com/1.5122924

Rothman, Noah (2014) ‘Dempsey: I know of Arab allies who fund ISIS’, YouTube, 16 September, online: https://www.youtube.com/watch?v=nA39iVSo7XE

Rudoran, Jodi (2013) ‘Israel’s Prisoner X Is Linked to Dubai Assassination in a New Report’, New York Times, 14 February, online: https://www.nytimes.com/2013/02/15/world/middleeast/israels-prisoner-x-linked-to-dubai-assassination-in-new-report.html

Santucci, Emily (2020) ‘The Caesar Act might alter the UAE’s normalization policy with Syria’ Atlantic Council, online: https://www.atlanticcouncil.org/blogs/menasource/the-caesar-act-might-alter-the-uaes-normalization-policy-with-syria/

SJAC (2020) ‘The Caesar Act: Impacts and Implementation’, Syria Justice and Accountability Centre’, 20 February, online: https://syriaaccountability.org/updates/2020/02/20/the-caesar-act-impacts-and-implementation/

Wolf, Albert B. (2020) ‘The UAE-Israel Agreement Isn’t All It’s Cracked Up to Be’, Foreign Policy, 15 August, online: https://foreignpolicy.com/2020/08/15/the-uae-israel-agreement-isnt-all-its-cracked-up-to-be/

%d bloggers like this: