Could Turkish involvement in Yemen free Saudi Arabia?

2018 Istanbul protest against Saudi actions in Yemen
Could Turkey help out Saudi Arabia in Yemen? Just 28 months ago, as seen here on Nov. 11, 2018, Turks were chanting slogans and holding posters in protest of Saudi Arabia’s actions in Yemen outside the Saudi Consulate. The October 2018 murder of journalist and Saudi critic Jamal Khashoggi inside the consulate had helped push attention to the war in Yemen.


Source
fehimtastekin.jpg

Fehim Tastekin

April 2, 2021

In part as a result of the Biden administration’s shifting policies toward Iran and Washington’s decision to temporarily freeze and review weapons sales to Saudi Arabia over the Yemeni war, Ankara is aiming to turn Saudi Arabia’s growing international isolation to Turkey’s advantage.

Some Syrian opposition sources claim Turkey might transfer Syrian fighters to Yemen to fight alongside the Saudi-led coalition against the Houthi rebels. The immediate interpretation of these claims might be that Turkey is extending an olive branch to Saudi Arabia following a yearslong frostiness in relations.

The second interpretation might be that Ankara is signaling to Tehran Turkey’s disgruntlement over Iranian military activities in Iraq and Syria. Iran believes Russia made too many concessions to Turkey on Syria and has overtly expressed its opposition against Turkish military operations in Iraq, prompting diplomatic bickering between Ankara and Tehran.

Possible Turkish involvement in the Yemeni war might provide Saudi Arabia the face-saving exit from the conflict that Riyadh has been looking for. Reportedly, Turkey’s support might also include Turkish armed drones that have been game changers in the Libyan and Azeri-Armenian conflicts.

The Yemeni Al-Islah Party — the Yemeni branch of the Muslim Brotherhood — has been asking Turkey to step into the fray. However, the United Arab Emirates has long opposed the Al-Islah Party’s cooperation in the conflict, while Saudi Arabia has only reluctantly accepted cooperation to date. 

Saudi officials have reportedly been advised to improve ties with Turkey after a chilliness with the Biden administration developed as a result of the administration’s positive messages on the Iranian nuclear deal, the release of a CIA report exposing Saudi Crown Prince Mohammed bin Salman’s role in the Jamal Khashoggi murder and the decision to lift the Houthis from the US list of foreign terrorist groups. The pro-government Turkish media has also trumpeted a narrative that Riyadh “desperately needs” Turkey.

While the idea of sending Syrian fighters to Yemen may be mere speculation, there have been a number of claims about the matter. Citing a source from the Syrian armed group Sultan Suleiman Shah, the North Press Agency reported that the Syrian National Army, a rebel group backed by Turkey, “has been working for weeks to prepare dozens of militants to send to Yemen.” According to the report, fighters have been offered salaries up to $2,500 a month and were told they were going to be positioned on the Yemeni-Saudi border and not participate in the clashes. It’s worth mentioning that Syrian fighters who were sent to Azerbaijan had also been told that they did not have to participate in the fighting, only to find themselves on the front lines.

Similarly, the Violations Documentation Center in Northern Syria said Turkey’s intelligence agency assigned an opposition commander to recruit fighters to be sent to Yemen. According to the report, the fighters were offered $2,500 monthly; $100 of this amount would be deducted for document expenses, fighters would receive $400 in cash initially and the remaining $2,000 would be paid to their families after the move to Yemen.

Journalist Lindsey Snell shared a voice recording that reportedly belongs to a Sultan Murad Brigades commander in which he seeks identification documents from his fighters who “wish to go to Yemen.” Snell said in a tweet accompanying the recording, “This happened in the couple weeks before Azerbaijan, too.” This was in reference to the transfer of Syrian fighters to the Azeri-Armenian conflict. Social media is abuzz with similar claims. 

Meanwhile, a Turkish armed drone was downed by Houthi rebels in al-Jawf region, further fanning claims about possible Turkish involvement in the conflict. Houthi military spokesman Col. Yahya Saree said the downed drone was a Turkish-built Vestel Karayel aircraft. 

Yet Saudi Arabia acquired these drones as part of a contract worth $200 million that Vestel Defense signed with Riyadh last year. According to the Saudi General Authority for Defense Industries, Riyadh is aiming to build up to 40 armed drones in five years, with six of them planned to be built in 2021.  

Despite rife speculation, there is no official confirmation that Baykar Makina, the manufacturer of the Bayraktar drones used in Libya and the northern Caucasus, will play a role in the Yemen conflict. 

According to Deutsche Welle Arabic, the Al-Islah party, might have played a mediator role in the recent Saudi Arabia-Turkey rapprochement. Citing former Yemeni Transportation Minister Saleh al Yemeni’s remarks to local Yemeni media, Deutsche Welle Arabic reported that an alliance between Turkey and Saudi Arabia in Yemen was “imminent” after disagreements surfaced between UAE Crown Prince Mohammed bin Zayed Al Nahyan and Riyadh. The UAE media, meanwhile, paints these news reports as Muslim Brotherhood propaganda. 

According to the London-based Al Arab newspaper, Turkey, Qatar and the Muslim Brotherhood network are relying on increasing concerns of the Saudi side following the US policy shift on the Yemeni war and Houthi rebels’ advances toward the oil- and gas-rich Marib region. The newspaper said the first call for Saudi-Turkish cooperation in Yemen came from one of the Al-Islah Party leaders who lives in Istanbul. Hamid al-Ahmar told Al Jazeera that Saudi Arabia turned to Turkey for advanced weapons after the US weapons freeze.

The UAE, like Egypt, is insisting that Turkey should cut its support to the Muslim Brotherhood to mend relations with Abu Dhabi. However, the Emiratis’ diminishing support for Khalifa Hifter in Libya and its decision to pull back from a military base in Eritrea that was key to Yemeni operations could be a manifestation of a downgrade in the UAE’s regional ambitions.

Muslim Brotherhood groups’ desire to draw Turkey into the Yemeni conflict, meanwhile, seems quite clear. Al Jazeera commentator Faisal al Kasim trumpeted that the balance of power on the ground in Yemen would change as soon as “Turkey has started to step into the Yemeni file.” Turkish-based Egyptian journalist Jamal Sultan claimed that Turkish-built Bayrak drones were spotted in Yemeni skies.

Pro-government Turkish media outlets sing a similar tune. The Yeni Safak daily, a governmental mouthpiece, claimed that Saudi Arabia was left alone in the Yemeni conflict. “Saudi Arabia has lost its fear of Turkey,” the paper wrote, “Turkey is the only country that could save Saudi Arabia from the mess it is in.”

Burhanettin Duran — a member of a foreign policy board advising the president and head of the pro-government think-tank SETA — argued that Gulf policies to restrain Iran and Turkey have failed. The Saudis “now need Turkey to fight off Iran’s expansionist policies in the region including in Yemen,” according to Duran. 

The Iranian media also appears to take claims of Turkish involvement in the Yemen conflict seriously. Iran’s official news agency IRNA reported that Saudi authorities have decided to put aside differences with their Turkish counterparts to cooperate with Ankara on the Yemen file.

Although mutual Turkish Saudi interests could spell a new beginning in Ankara-Riyadh ties, the lack of any official acknowledgment is an indication of reluctance and caution on both sides. Defusing a confrontation of some seven years between Turkey and Arab countries requires comprehensive consideration as the “Arab skepticism” that was fanned by Turkey’s expansionist ambitions in the region still is in play and appears to shape Arab countries’ approach to Turkey.


“المونيتور”: هل تتدخل تركيا في اليمن لإنقاذ السعودية؟

الكاتب: فهيم تستكين

المصدر: المونيتور 6 نيسان 14:54

يجادل الإخوان المسلمون ومصادر مقربة من الحكومة التركية بأن السعودية يمكن أن تجد مخرجاً لحفظ ماء وجهها في الصراع اليمني من خلال التعاون مع تركيا.

أتراك يحتجون أمام القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018.
أتراك يحتجون أمام القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018
fehimtastekin.jpg

كتب الصحافي التركي فهيم تستكين مقالة في موقع “المونيتور” الأميركي قال فيها إن تركيا تسعى إلى تحويل العزلة الدولية المتزايدة للسعودية لصالحها، وذلك في أعقاب سياسات إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن المتغيرة تجاه إيران وقرار واشنطن بتجميد ومراجعة مبيعات الأسلحة إلى السعودية مؤقتاً بسبب الحرب اليمنية.

وأضاف الكاتب أن بعض مصادر المعارضة السورية تزعم أن تركيا قد تنقل مقاتلين سوريين إلى اليمن للقتال إلى جانب التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين. وقد يكون التفسير الفوري لهذه الادعاءات هو أن تركيا تمدّ غصن زيتون إلى السعودية بعد سنوات من الجمود في العلاقات.

أما التفسير الثاني فقد يكون أن أنقرة تشير إلى استياء تركيا من الأنشطة العسكرية الإيرانية في العراق وسوريا. وتعتقد إيران أن روسيا قدمت الكثير من التنازلات لتركيا بشأن سوريا وأعربت صراحةً عن معارضتها للعمليات العسكرية التركية في العراق، مما أثار مشاحنات دبلوماسية بين أنقرة وطهران.

ورأى الكاتب أن التورط التركي المحتمل في الحرب اليمنية للسعودية قد يوفر مخرجاً من الصراع كانت الرياض تبحث عنه ويحفظ لها ماء وجهها. وبحسب ما ورد، فقد يشمل دعم تركيا كذلك طائرات مسلحة تركية بدون طيار كانت بمثابة تغيير لقواعد اللعبة في النزاعين الليبي والأذري-الأرميني.

ويطالب حزب الإصلاح اليمني – الفرع اليمني للإخوان المسلمين – تركيا بالدخول في المعركة. ومع ذلك، لطالما عارضت الإمارات العربية المتحدة التعاون مع حزب الإصلاح في الحرب ضد “أنصار الله”، بينما قبلت السعودية على مضض التعاون معه حتى الآن.

وأضاف الكاتب أنه ورد أن المسؤولين السعوديين نُصحوا بتحسين العلاقات مع تركيا بعد أن تطورت حالة من النفور من إدارة بايدن نتيجة للرسائل الإيجابية للإدارة بشأن الاتفاق النووي الإيراني، وصدور تقرير لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية يفضح دور ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جريمة قتل جمال خاشقجي وقرار رفع “انصار الله” الحوثيين من القائمة الأميركية للجماعات الإرهابية الأجنبية. كما روجت وسائل الإعلام التركية الموالية للحكومة لرواية مفادها أن الرياض “بحاجة ماسة” إلى تركيا.

وقال الكاتب إنه في حين أن فكرة إرسال مقاتلين سوريين إلى اليمن قد تكون مجرد تكهنات، إلا أن هناك عدداً من المزاعم حول الأمر. فقد نقلت وكالة “نورث برس” عن مصدر من الجماعة المسلحة السورية التي تدعى “سلطان سليمان شاه”، أن “الجيش الوطني السوري”، وهو جماعة معارضة تدعمها تركيا، “يعمل منذ أسابيع لإعداد عشرات المسلحين لإرسالهم إلى اليمن”. وبحسب التقرير، عُرض على المقاتلين رواتب تصل إلى 2500 دولار شهرياً وقيل لهم إنهم سيتمركزون على الحدود اليمنية السعودية ولن يشاركوا في الاشتباكات. ومن الجدير بالذكر أن المقاتلين السوريين الذين تم إرسالهم إلى أذربيجان تم إخبارهم أيضاً أنه ليس عليهم المشاركة في القتال، فقط ليجدوا أنفسهم في الخطوط الأمامية.

بدوره، قال مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا إن وكالة الاستخبارات التركية كلفت أحد قادة المعارضة بتجنيد مقاتلين لإرسالهم إلى اليمن. وبحسب التقرير، عرض على المقاتلين 2500 دولار شهرياً حيث سيتم خصم 100 دولار من هذا المبلغ لتغطية نفقات المستندات، وسيحصل المقاتلون على 400 دولار نقداً في البداية، وسيتم دفع مبلغ 2000 دولار المتبقي لعائلاتهم بعد الانتقال إلى اليمن.

وشاركت الصحافية ليندسي سنيل تسجيلاً صوتياً يُقال إنه يعود إلى قائد في “كتائب السلطان مراد” السورية الموالية لتركيا يسعى فيه للحصول على وثائق هوية من مقاتليه الذين “يرغبون في الذهاب إلى اليمن”. وقالت سنيل في تغريدة مصاحبة للتسجيل، “حدث هذا في الأسبوعين السابقين لأذربيجان كذلك”. كان هذا في إشارة إلى نقل مقاتلين سوريين إلى الصراع الأذري الأرمني. كما أن وسائل التواصل الاجتماعي تعج بمزاعم مماثلة.

في هذه الأثناء، أسقط اليمنيون طائرة مسيّرة مسلحة تركية في منطقة الجوف، مما زاد من تصاعد المزاعم حول احتمال تورط تركيا في الصراع. وقال المتحدث باسم الجيش اليمني العقيد يحيى سريع إن الطائرة المسيّرة كانت من طراز “فيستل كرايل” تركية الصنع.

واستحوذت السعودية على هذه الطائرات بدون طيار كجزء من عقد بقيمة 200 مليون دولار وقعته شركة “فيستل” مع الرياض العام الماضي. ووفقاً للهيئة العامة للصناعات الدفاعية السعودية، تهدف الرياض إلى تصنيع ما يصل إلى 40 طائرة مسيّرة مسلحة في غضون خمس سنوات، ومن المقرر تصنيع ست طائرات منها في عام 2021.

وعلى الرغم من التكهنات المنتشرة، لا يوجد تأكيد رسمي بأن شركة “بايكار مكينا”، الشركة المصنعة للطائرات بدون طيار المستخدمة في ليبيا وشمال القوقاز، ستلعب دوراً في الصراع اليمني.

وبحسب قناة “دويتشه فيله” الألمانية، ربما لعب حزب الإصلاح اليمني دوراً وسيطاً في التقارب السعودي التركي الأخير. ونقلاً عن تصريحات وزير النقل اليمني السابق صالح اليمني لوسائل إعلام يمنية محلية، ذكرت “دويتشه فيله” بالعربية أن تحالفاً بين تركيا والسعودية في اليمن كان “وشيكاً” بعد ظهور خلافات بين ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد آل نهيان والرياض. في غضون ذلك، يصور الإعلام الإماراتي هذه التقارير الإخبارية على أنها دعاية للإخوان المسلمين.

وبحسب صحيفة العرب، التي تتخذ من لندن مقراً لها، تعوّل تركيا وقطر وشبكة الإخوان المسلمين على مخاوف متزايدة للسعوديين في أعقاب التحول في السياسة الأميركية بشأن الحرب اليمنية وتقدم المتمردين الحوثيين نحو منطقة مأرب الغنية بالنفط والغاز. وقالت الصحيفة إن الدعوة الأولى للتعاون السعودي التركي في اليمن جاءت من حميد الأحمر، أحد قيادات حزب الإصلاح الذي يعيش في اسطنبول إذ قال إن السعودية لجأت إلى تركيا للحصول على أسلحة متطورة بعد تجميد الأسلحة الأميركية.

ورأى الكاتب أن رغبة جماعات الإخوان المسلمين في جر تركيا إلى الصراع اليمني تبدو واضحة تماماً. وادعى الصحافي المصري جمال سلطان المقيم في تركيا بأنه تم رصد طائرات بدون طيار تركية الصنع في سماء اليمن.

وسائل الإعلام التركية الموالية للحكومة تردد نغمة مماثلة. فقد زعمت صحيفة “يني شفق”، الناطقة باسم الحكومة، أن السعودية تُركت وحيدة في الصراع اليمني. وكتبت الصحيفة: “تخلت المملكة العربية السعودية عن خوفها من تركيا، فتركيا هي الدولة الوحيدة التي يمكن أن تنقذ السعودية من الفوضى التي تعيش فيها”.

وجادل برهان الدين دوران – عضو مجلس إدارة السياسة الخارجية الذي يقدم المشورة للرئيس ورئيس مركز الفكر “سيتا” الموالي للحكومة – بأن سياسات الخليج لكبح جماح إيران وتركيا قد فشلت. وقال دوران إن السعوديين “يحتاجون الآن إلى تركيا لمحاربة سياسات إيران التوسعية في المنطقة بما في ذلك اليمن”.

ويبدو أن وسائل الإعلام الإيرانية تأخذ بدورها مزاعم تورط تركيا في الصراع اليمني على محمل الجد. فقد ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن السلطات السعودية قررت وضع الخلافات مع الأتراك جانباً للتعاون مع أنقرة في ملف اليمن.

وخلص الكاتب إلى أنه على الرغم من أن المصالح السعودية التركية المتبادلة يمكن أن تشكل بداية جديدة في العلاقات بين أنقرة والرياض، فإن عدم وجود أي اعتراف رسمي بذلك هو مؤشر على التردد والحذر من كلا الجانبين. إذ يتطلب نزع فتيل مواجهة دامت نحو سبع سنوات بين تركيا والدول العربية دراسة شاملة لأن “الشكوك العربية” التي أذكتها طموحات تركيا التوسعية في المنطقة لا تزال قائمة ويبدو أنها تشكل مقاربة الدول العربية تجاه تركيا.

نقله إلى العربية بتصرف: هيثم مزاحم

«القاعدة» الوكيل «الرسمي» للسعودية: مسانَدة تركية لـ«الاخوان» في مأرب Al Qaeda, the “official” agent of Saudi Arabia: Turkish support for the “Brotherhood” in Marib

**Please scroll down for the English Machine translation **

«القاعدة» الوكيل «الرسمي» للسعودية: مسانَدة تركية لـ«الاخوان» في مأرب

الأخبار

اليمن رشيد الحداد الجمعة 2 نيسان 2021

«القاعدة» الوكيل «الرسمي» للسعودية: مسانَدة تركية لـ«الاخوان» في مأرب
تصاعد الدور التركي في اليمن بعد تحسُّن العلاقات بين أنقرة والرياض (أ ف ب )

صنعاء | بات تنظيم «القاعدة»، بشكل لا لبس فيه، وكيل عمليات التحشيد السعودية لصالح جبهات القتال في محيط مدينة مأرب. إذ تكشف معلومات استخباراتية حصلت عليها “الأخبار” أنه أُوكلت إلى التنظيم، أخيراً، مهمّة تأمين سواحل محافظة أبين، بهدف استقبال مقاتلين من خارج اليمن، وإيوائهم، ومن ثمّ نقلهم عبر معقله المتبقّي له في محافظة البيضاء إلى محافظة مأرب. مخطّط تلعب فيه تركيا، بصورة غير معلَنة، دور المسانِد الخلفي، عبر تسهيل وصول أولئك المقاتلين وأسلحتهم، في ما يبدو أنه خطوة إضافية على طريق «إصلاح» العلاقات مع السعودية، من جهة؛ ومن جهة أخرى، تدعيم جهود بقاء الحلفاء «الإصلاحيين» الذين يوشكون على خسارة أهمّ معاقلهم في شمالي اليمن

لم يعد تدخُّل تركيا في الصراع الدائر في اليمن في دائرة التكهُّنات؛ إذ إن الكثير من المؤشّرات على الأرض تُجلّي تعاظُم الدور التركي المسانِد لميليشيات حزب «الإصلاح» (إخوان مسلمون). دخَلت أنقرة إلى هذا البلد منذ ثلاث سنوات تحت لافتة «العمل الإنساني» الذي لم يتجاوز خريطة سيطرة «الإصلاح» في محافظات تعز ومأرب وشبوة، حيث قدّمت الكثير من الخدمات اللوجيستية لميليشيات الحزب بطريقة غير مباشرة، قبل أن يتطوَّر هذا الدور إلى تأسيس ذراع عسكرية موالية لها مُتمثّلة في ميليشيات «الحشد الشعبي»، بتمويل قطَري، غربيّ محافظة تعز، قبل نحو عام، بعد فشلها في تأسيس ذراع مماثلة في محافظة شبوة (شرق) عقب سقوط المحافظة تحت سيطرة «الإصلاح» في آب/ أغسطس 2019. كذلك، تولّت تدريب العشرات من قيادات الحزب في قواعد عسكرية تركية خارج اليمن، فيما لا يزال دورها الاستخباري ملحوظاً في شبوة، التي تُعدّ لتكون معقلاً بديلاً لـ»الإصلاح» في حال سقوط مأرب. تحت أكثر من ذريعة، تَمكّن الحزب، خلال الأشهر الماضية، من تأمين مساحات ساحلية واسعة في مديرية رضوم الواقعة على سواحل بحر العرب، بتعاون لوجيستي تركي، بالتزامن مع قيامه بتأسيس معسكر دفاع ساحلي من دون أيّ توجيهات من وزارة الدفاع في حكومة الرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، في أحد أهمّ ممرّات التهريب البحري التي يستخدمها الحزب منذ عقود في تهريب المشتقّات النفطية والسلاح من الخارج. وعلى رغم رفض حكومة هادي التحرُّكات «الإخوانية» في سواحل شبوة، وكذلك تصاعُد اتّهامات القوى الموالية للإمارات لـ»الإصلاح» بتلقّيه شحنات سلاح تركية عبر ميناء قنا الواقع تحت سيطرته، ومطالَبتها التحالف السعودي – الإماراتي بتنفيذ «اتفاق الرياض» الذي يقضي بإخراج ميليشيات «الإصلاح» من شبوة وأبين ووادي حضرموت، عَزّز الحزب وجوده العسكري في سواحل شبوة منتصف الشهر الماضي، استعداداً لمواجهة أيّ هجوم محتمَل من الميليشيات الموالية للإمارات.

المخطّط الجديد بدأ منذ أسبوعين بالتعاوُن مع «الإصلاح» وبإشراف مباشر من الجانب السعودي


تأمين سواحل شبوة من قِبَل «الإصلاح» خلال الأشهر الماضية، جاء بتنسيق مع تركيا، لتأمين وصول السفن التجارية التركية التي غالباً ما تُستخدَم لحمل شحنات سلاح تركية، كالقنّاصات والأسلحة المتوسّطة، التي تستخدمها ميليشيات الحزب في جبهات القتال في تعز ومأرب. لكن الدور التركي تصاعَد، خصوصاً، بعد تحسُّن العلاقات بين أنقرة والرياض الشهر الماضي، وإعلان التنظيمات الإرهابية الموالية لتركيا في سوريا التعبئة والاستنفار للقتال في اليمن «دفاعاً» عن مدينة مأرب، التي تُعدّ آخر معاقل «الإصلاح» في شمال البلاد، لينتقل المخطّط إلى محافظة أبين الواقعة غرب مدينة عدن، حيث أُوكلت مهمّة عملية تأمين وصول السفن ونقل العناصر الإرهابيين المُتوقَّع وصولهم من سوريا عبر تركيا، وبتنسيق سعودي، إلى تنظيم «القاعدة». وتؤكّد معلومات استخبارية، حصلت عليها «الأخبار»، وجود تحرُّكات نشطة للتنظيم، بدعم وتمويل سعوديَّين، في عدد من مديريات محافظة أبين القريبة من الساحل. وتكشف المعلومات أن قيادة التحالف السعودي – الإماراتي في مدينة عدن كَلّفت أمير تنظيم «القاعدة» في أبين بتأمين وصول سفن مجهولة

ستحمل مقاتلين قادمين من سوريا ودول أخرى مع أسلحتهم، وتأمين الطريق الساحلي الواقع بين محافظتَي شبوة وأبين، وإيواء أولئك المقاتلين، ومن ثمّ إيصالهم إلى جبهات مأرب.

المخطّط الجديد، الذي شارف تنظيم «القاعدة» على إنهاء تنفيذه في محافظة أبين بقيادة أمير التنظيم في المحافظة المدعو سالم الشنعاء، بدأ منذ أسبوعين بالتعاوُن مع ميليشيات «الإصلاح» في المحافظة، وبإشراف مباشر من الجانب السعودي؛ إذ نفّذ عناصر «القاعدة»، الأسبوع الماضي، عملية إعادة انتشار في مناطق واسعة قريبة من الساحل. وتفيد مصادر مطّلعة بأن التنظيم كثّف وجود عناصره في معسكر الخيالة التابع له في المحفد، وفي وادي حمراء ومناطق يحمس وخبر المراقشة الواقعة بين الوضيع وساحل أحور، والتي تتّسم بتضاريس مُعقّدة وجبال شاهقة، إضافة إلى منطقة موجان في مديرية الوضيع. وتؤكّد المصادر أن عناصر «القاعدة» يتحرّكون بشكل علَني، ويسلُكون الطرق الرئيسة، سواءً باتّجاه معسكرات تابعة لـ»الإصلاح» كمعسكر عكد، أم من معسكرات حكومة هادي إلى جبال مودية والمحفد ولودر والصومعة التي تُعدّ آخر معاقل «القاعدة» في محافظة البيضاء، بعد سقوط منطقة يكلا في مديرية ولد ربيع في المحافظة نفسها تحت سيطرة الجيش و»اللجان الشعبية» مطلع آب/ أغسطس الماضي.
وفي خلال الأسبوع الفائت، وفي إطار تنفيذ «القاعدة» المهمّة الموكَلة إليه بضمان وصول الأسلحة والمقاتلين إلى الصومعة ومن ثمّ إلى مأرب، أقدَم التنظيم على شنّ عدد من الهجمات ضدّ نقاط تابعة لميليشيات «المجلس الانتقالي الجنوبي» الموالي للإمارات في محافظة أبين، على خلفية رفْض تلك الميليشيات إخلاء نقاطها. ووفقاً لمصادر محلّية، فإن المواقع المستهدَفة في مديريتَي أحور والوضيع ذات أهمية استراتيجية؛ إذ يستخدم «القاعدة» طرقاً تربط بين أحور والمحفد ومودية ولودر والساحل، تجتمع كلّها شرق مديرية الوضيع. وتوضح المصادر أن استهداف نقطة الريدة في الوضيع جاء بعد أن قَدّمت ميليشيات «الإصلاح» عروضاً وإغراءات مالية لعناصر «الانتقالي» للانسحاب، وهو ما تمّ رفضه.

وأثارت تحرُّكات «القاعدة» في سواحل أبين ومديريات أحور والوضيع ومودية مخاوف «الانتقالي»، الذي وَجّه، مطلع الأسبوع الحالي، الميليشيات التابعة له كافّة برفْع درجة الاستعداد القتالي والتأهُّب الأمني استعداداً لأيّ طارئ، مُحذّراً من مخاطر تلك التحرُّكات التي وصفها بـ»المشبوهة»، ومتّهماً، خلال اجتماع أمني عقَده في مدينة عدن، السبت الماضي، «الإصلاح» بالوقوف وراء تسهيل نشاط التنظيمات الإرهابية للسيطرة على مواقع ومساحات وصَفها بـ»الحسّاسة» على امتداد محافظتَي أبين وشبوة ووادي حضرموت. لكن «الانتقالي» سلّم، الأربعاء، تحت ضغوط سعودية، مهامّ الأمن في مدينة أحور إلى قوات موالية لهادي، بعد مقتل 14 عنصراً من قوّاته، الأسبوع الفائت، على يد «القاعدة»، وهو ما أثار سخطاً في صفوف أنصاره الذين اتّهموا المجلس بخيانة دماء قتلاه، وتنفيذ أوامر الجانب السعودي لصالح التنظيمات الإرهابية.


قرار بايدن سحْب «الباتريوت» مرتبط بالهجمات اليمنية؟


كشف مصدر يمني، لـ«الأخبار»، أن الهجمات التي شنَّتها القوات اليمنية على أهداف في العمق السعودي، لمناسبة دخول الحرب عامها السابع، طاولت، وعلى وجه غير مسبوق، قواعد تحوي منصّات إطلاق «باتريوت» أميركية. وتسبَّب الهجوم بغضب وإرباك أميركيَّين. كما رُصد أن الصواريخ والطائرات المسيّرة التي أُطلقت من اليمن في اتجاه الأهداف السعودية، في الأيام التي تلت الهجوم، وصلت إلى أهداف في الرياض والعمق السعودي بلا عمليات اعتراض. ولا يستبعد التقدير اليمني أن يكون قرار الرئيس الأميركي، جو بايدن، سحب منصّات «باتريوت» وقوّات وعتاد من السعودية والخليج متعلّقاً بنجاح هذه الهجمات في تعطيل المنصّات، لما قد يُسبّبه من إحراج لسمعة السلاح الأميركي. وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» قد نقلت عن مسؤولين أميركيين قولهم إن بايدن أصدر أمراً لـ»البنتاغون» ببدء إزالة بعض القدرات العسكرية والقوات من منطقة الخليج، في خطوة أولى لإعادة تنظيم الحضور العسكري للولايات المتحدة في العالم، بعيداً من الشرق الأوسط. وعلى إثره، أُزيل ما لا يقلّ عن ثلاث بطاريات صواريخ من نوع «باتريوت» من المنطقة المذكورة، ومن ضمنها واحدة من قاعدة الأمير سلطان الجوية في السعودية.
(الأخبار)

Al Qaeda, the “official” agent of Saudi Arabia: Turkish support for the “Brotherhood” in Marib

«القاعدة» الوكيل «الرسمي» للسعودية: مسانَدة تركية لـ«الاخوان» في مأرب

Turkey’s role in Yemen escalates after the improvement in relations between Ankara and Riyadh (AFP)

Sana’a

Al-Qaeda has unequivocally become the agent of Saudi-made operations in favor of the battle fronts around Marib. Intelligence obtained by Al-Akhbar reveals that it has finally entrusted the group with the task of securing the coasts of Abyan province, with the aim of receiving fighters from outside Yemen, and then transporting them through its remaining stronghold in Al-Bayda province to Marib province. A scheme in which Turkey plays, unannouncedly, the role of rear-end supporters by facilitating the arrival of these fighters and their weapons, in what appears to be an additional step on the path of “reforming” relations with Saudi Arabia, on the one hand, and on the other hand, strengthening the efforts of the “Islah Party” allies who are about to lose their most important strongholds in northern Yemen

Turkey’s involvement in the conflict in Yemen is no longer a source of speculation, as many indications on the ground show turkey’s growing support for Islah militias. Ankara entered the country three years ago under the banner of “humanitarian action” which did not exceed areas under the control of « Islah militias » in the provinces of Taiz, Marib and Shabwa, providing indirectly lot of logistics services to the militias of the party , before this role developed into the establishment of a loyal military arm It is represented by the Popular Mobilization Militia, funded by Qatar, in western Taiz province, about a year ago, after it failed to establish a similar arm in the eastern province of Shabwa after the province fell under Islah control in August 2019. It has also trained dozens of Islah leaders at Turkish military bases outside Yemen, while its intelligence role remains remarkable in Shabwa, which is considered an alternative stronghold for Al-Islah in the event of the fall of Marib. Under more than one pretext, the Islah party has been able, in the past months, to secure large coastal areas in the Radum district on the coast of the Arabian Sea, with Turkish logistical cooperation, in conjunction with the establishment of a coastal defense camp without any guidance from the Ministry of Defense in the government of outgoing President Abed Rabbo Mansour Hadi, in one of the most important maritime smuggling corridors used by the party for decades to smuggle oil products and weapons from abroad.

Despite Hadi’s government’s rejection of Brotherhood moves on the Shabwa coast, as well as mounting accusations by pro-Islah forces of receiving Turkish arms shipments through the port of Qena under his control, and demanding that the Saudi-UAE coalition implement the Riyadh Agreement to remove Islah militias from Shabwa, Abyan and Wadi Hadhramaut, the group has strengthened its military presence on the coasts of Shabwa in the middle of last month, in preparation for any possible attack from pro-UAE militias.

The new plan started two weeks ago in cooperation with al-Islah and under direct supervision from the Saudi side


The fact that shabwa’s coast has been secured by al-Islah over the past months has come in coordination with Turkey, to secure the arrival of Turkish merchant ships often used to carry Turkish arms shipments, such as snipers and medium weapons, used by the militias on the battle fronts in Taiz and Marib. But turkey’s role has escalated, particularly, after improved relations between Ankara and Riyadh last month, and pro-Turkish terrorist organizations in Syria announced mobilization and preparation to fight in Yemen “in defense” of Marib, the last ISIS stronghold in the north of the country, moving the planned to Abyan province west of Aden, where the task of securing the arrival of ships and transferring terrorist elements expected to arrive from Syria via Turkey, under Saudi coordination, was entrusted to al-Qaeda. Intelligence obtained by Al-Akhbar confirms the existence of active movements of the organization, supported and financed by Saudis, in a number of directorates in the province of Abyan near the coast. The information reveals that the Saudi-UAE coalition command in Aden has assigned the Emir of al-Qaeda in Abyan to secure the arrival of unidentified ships

It will carry fighters from Syria and other countries with their weapons, secure the coastal road between Shabwa and Abyan provinces, and shelter those fighters, and then deliver them to the Marib fronts.

The new plan, which al-Qaeda is nearing to end in Abyan province under the leadership of the province’s Emir, Salem al-Shanais, began two weeks ago with cooperation with al-Islah militias in the province, under the direct supervision of the Saudi side, as al-Qaeda operatives last week carried out a redeployment in large areas near the coast. According to informed sources, the group has intensified its presence in its al-Khaylawa camp in Al-Mahif, wadi al-Hamra and the areas of Hamis and Akhbar al-Marasha, which lies between the lowly and the coast of Ahour, which is characterized by complex terrain and high mountains, as well as the Mojan area in the Directorate of The Lowly. The sources confirm that al-Qaeda elements move openly, and take the main roads, whether towards camps belonging to the “Reform” as camp Akkad, or from the camps of the Hadi government to the Mountains of Mudia, Al-Muhad, Lauder and Sa’maa, which is the last stronghold of al-Qaeda in Al-Bayda province, after the fall of the Area of Ykala in the directorate of Ould Rabie in the province itself under the control of the army and the “People’s Committees” in early August.


Over the past week, as part of al-Qaeda’s mission to ensure that weapons and fighters reach the silo and then to Marib, the group has launched several attacks against points belonging to the pro-UAE Southern Transitional Council militias in Abyan province, as they refuse to evacuate their points. According to local sources, the targeted sites in the Ahour and Al-Lowidi directorates are of strategic importance, as al-Qaeda uses roads linking Ahour, Al-Mahdi, Mudia, Lauder and The Sahel, all of which meet east of the Al-Dhei directorate. The sources explain that the targeting of the reeda point in the lowly came after the militias «Reform» made offers and financial inducements to elements of the “transitional” to withdraw, which was rejected.

Al-Qaeda’s movements on the coasts of Abyan, the O’Hare, Al-Dinandi and Mudia raised concerns about the “transitional” which, earlier this week, directed all its militias to raise the level of combat readiness and security preparedness in preparation for any emergency, warning of the dangers of such moves, which he described as “suspicious”, and accused, during a security meeting held in The city of Aden, last Saturday, “reform” behind the “reform” behind facilitating terrorist organizations to control sites and areas described as sensitive” throughout the provinces of Abyan, Shabwa and Wadi Hadar. But the “transitional” Wednesday, under Saudi pressure, handed over security tasks in the city of Ahour to forces loyal to Hadi, after the killing of 14 members of his forces, last week, by al-Qaeda, which provoked indignation among his supporters who accused the Council of betraying the blood of his killers, and executing the orders of the Saudi side in favor of terrorist organizations.


Biden’s decision to withdraw the Patriot sing-linked Yemeni attacks?


A Yemeni source revealed, to «News», that the attacks launched by Yemeni forces on targets in the Saudi rear, to mark the entry of the war in its seventh year, tabled, and unprecedentedly, bases containing the launch pads of the U.S. Patriot. The attack caused anger and confusion among Americans. He also observed that missiles and drones launched from Yemen in the direction of Saudi targets, in the days following the attack, reached targets in Riyadh and the Saudi rear without intercepts. Yemen’s assessment does not rule out that U.S. President Joe Biden’s decision to withdraw Patriot platforms, troops and equipment from Saudi Arabia and the Gulf is related to the success of these attacks in disrupting the platforms, as it could embarrass the reputation of U.S. weapons. The Wall Street Journal quoted U.S. officials as saying that Biden had ordered the Pentagon to begin removing some military capabilities and troops from the Gulf region, in a first step to reorganize the U.S. military presence in the world, far from the Middle East. At least three Patriot missile batteries were removed from the area, including one from The Prince Sultan Air Base in Saudi Arabia.

التحالف السعودي يطوي عامه السادس منهاراً.. وصنعاء حارسة دمشق وبيروت

الكاتب: عباس الزين

المصدر: الميادين نت

24 آذار 18:26

فشل العدوان السعودي على اليمن بات أمراً مفروغاً منه، والحديث لم يعد يتعلق بما تخطط له الرياض عسكرياً لحسم المعركة لصالحها، بل حول الطريقة التي يجب أن تخرج بها من الحرب.

ينتهي العام السادس من العدوان، والسعودية غير قادرة على منع القوات اليمنية من استهداف منشآتها الحيوية
ينتهي العام السادس من العدوان، والسعودية غير قادرة على منع القوات اليمنية من استهداف منشآتها الحيوية

في تاريخ 21 نيسان/أبريل عام 2015 أي بعد حوالى شهر من بداية العدوان السعودي على اليمن، خرج المتحدث باسم “التحالف” حينها أحمد العسيري، ليعلن في مؤتمر صحفي أن “عاصفة الحزم” حققت جميع أهدافها الموضوعة.

وبمعزل عن أن الهدف الرئيسي والذي كان إعادة ما تصفها الرياض بـ”الشرعية” إلى العاصمة صنعاء لم يتحقق حينها ولا يزال، فإن “التحالف” أشار أيضاً إلى أن منع حكومة صنعاء من تهديد “دول الجوار وعلى رأسها السعودية” قد تحقق.. وها هي القوات اليمنية تختتم العام السادس من العدوان باستهداف ميناء “راس تنورة” ضمن عملية “توازن الردع السادسة”، وهو أكبر ميناء نفطي في العالم، تصدّر من خلاله السعودية ما يزيد عن 80% من صادراتها النفطية.

وبالعودة إلى الهدف الرئيسي لإعلان الحرب والمتعلق بإعادة حكومة عبد ربه منصور هادي إلى صنعاء وإسقاط “حكومة الإنقاذ”، فإن العام السادس ينطوي في الوقت الذي تخسر فيه حكومة هادي وحلفاؤها وقوى التحالف آخر معاقلها في شمال اليمن، باقتراب القوات اليمنية من حسم معركة محافظة مأرب لصالحها، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية هذه المحافظة من النواحي الاستراتيجية والأمنية والاقتصادية، إلى جانب كونها الثقل العسكري لقوى التحالف في اليمن.

فشل العدوان السعودي على اليمن في تحقيق أهدافه بات أمراً مفروغاً منه، لأعداء السعودية وحلفائها، والحديث لم يعد يتعلق بما تخطط له الرياض عسكرياً لحسم المعركة لصالحها، بل يتركز حول الطريقة التي يجب أن تخرج بها من هذه الحرب، بعد استنفاد جميع الطرق والوسائل التي يمكن لأي طرف استخدامها في أي حربٍ يخوضها. فالسعودية حشدت برياً وحاصرت من البحر والجو، وشنت عشرات آلاف الغارات واستخدمت مختلف أنواع الأسلحة والصواريخ والآليات، ولم تستطع ليس فقط التقدم في مشروعها، بل خسرت معظم مكتسبات حلفائها بفعل التوسع الجغرافي للقوات اليمنية واللجان الشعبية.

تحرير مأرب مقدمة لتحرير محافظات أخرى

وبعد انقضاء العام الخامس من الحرب بـ”صنعاء آمنة” على إثر صد القوات اليمنية واللجان الشعبية لأوسع هجوم على العاصمة نهاية العام الماضي، دخل التحالف السعودي العام السادس مثقلاً بالإخفاقات، وها هو يدخل عامه السابع من الحرب منهاراً في مختلف جبهات القتال لا سيما في مأرب، فيما تؤكد “حكومة الإنقاذ” أنها مستمرة في عملية تحريرها لمختلف المحافظات اليمنية، محددةً وجهات جديدة كـ شبوة وحضرموت، كما جاء على لسان عضو المجلس السياسي في اليمن سلطان السامعي، خلال حديثه للميادين منذ أيام.

وأمام هذا المشهد، خرجت السعودية مؤخراً بما وصفته “مبادرة سلام”، واللافت أن الأخيرة طرحت مبادرتها وكأن ما يحصل هو حرب في اليمن، لا حرب على اليمن تقودها هي، بمعنى أن الرياض وضعت نفسها في مكانة الدولة “الراعية للسلام” في اليمن، بينما هي طرف أساسي في الحرب.

وسريعاً، سحبت حكومة صنعاء البساط من تحت المبادرة السعودية بهدف تعريتها وإظهارها كما هي، من خلال ما قاله رئيس وفد صنعاء المفاوض محمد عبد السلام، بإن “السعودية جزء من الحرب ومبادرتها لا تتضمن شيئاً جديداً”، لا سيما وأن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود، تحدث عن فتح مطار صنعاء لبعض الوجهات، وعن تخفيف الحصار عن ميناء الحديدة، مقابل إقدام حكومة صنعاء على تنازلات سياسية، أي أن السعودية تريد مقايضة الملف الإنساني الذي تُمسِك به جرّاء حصارها المستمر، مقابل أهداف سياسية، ومن دون أي ضمانات حتى، وهذا بحد ذاته ينفي صفة “السلام” عن أي مبادرة.

الخلافات بين الحلفاء

بانتقال الحرب إلى الداخل السعودي، وتحول المرافق الحيوية من منشآت نفطية وعسكرية وأمنية لأهداف لدى القوات اليمنية، وتوسع تلك الأهداف مع مرور سنوات الحرب والتطور الذي رافق استهدافها من الناحيتين اللوجستية والعسكرية، تكون الرياض قد فقدت عامل المبادرة كطرف قادر على لعب دور بين الأطراف اليمنية، وباتت الطرف الملزم بتقديم تنازلات لا بفرضها على الآخرين، إذ أن معادلات الردع اليمنية لم تكن موجهة ضد حلفاء التحالف في الداخل اليمني، بل ضد قيادة التحالف وتحديداً السعودية.

وبالحديث عن حلفاء السعودية في الداخل اليمني، لا بد من التطرق إلى الهشاشة والتضعضع الذي لا يزال التحالف السعودي يعانيه بعد معارك دامية، ومع استمرار الخلافات، بين سلطة هادي وحزب الإصلاح من جهة، والمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً من جهةٍ أخرى.

فرغم تشكيل حكومة جديدة موالية للتحالف في كانون الأول/ديسمبر تضم “الانتقالي” ضمن ائتلاف جديد انبثق عن “اتفاق الرياض”، إلا أن التباينات والصراعات بين المكونات اليمنية التابعة للتحالف لا تزال مستمرة، والتي كان آخرها اقتحام متظاهرين موالين للانتقالي قصر “المعاشيق” الرئاسي في عدن، من دون أي مواجهة مع القوات الموكل إليها حماية المجمع الرئاسي، وهي قوات “الحزام الأمني” التابعة للانتقالي، والتي سهلت بدورها عملية الاقتحام.

صنعاء والأهمية الجيوسياسية

ينتهي العام السادس من العدوان، والسعودية غير قادرة على منع القوات اليمنية من استهداف منشآتها الحيوية، وعلى منعها من التقدم الجغرافي على الأرض وتحرير المحافظات، وغير قادرةٍ أيضاً على إعادة التماسك لحلفها المتضعضع بين فريقين أحدهما مدعوم من شريكها الإماراتي. هي حقائق تظهرها الوقائع الميدانية والسياسية، بعد أن كان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يسعى لفرض نفسه زعيماً إقليمياً من بوابة الحرب على اليمن.

وهنا، نعود إلى مجموعة من المقالات والتقارير، ومن ضمنها مقال نشر في صحيفة “الحياة” السعودية في 22 نيسان/أبريل عام 2015 تحت عنوان “وجاء دور دمشق”، تحدثت جميعها عن مرحلة ما بعد “عاصفة الحزم”. هذا المقال المذكور تحديداً، أوضح بطريقة غير مباشرة الأهمية الجيوسياسية لصنعاء في العالم العربي بمرور سنوات الحرب، لما يكشفه من مخططات كانت مرسومة، باعتبار أن الإعلام السعودي الناطق بلسان النظام، والذي كان يعد العدة لـ”عاصفة الحزم 2″ في دمشق وبيروت، بعد صنعاء، بدأ الترويج لهذه السردية بكثافة وفحواها أن “عاصفة الحزم” تتعدى صنعاء لتطال عواصم عربية أخرى. لكن، وبعد سنوات ست، لا يزال الإعلام السعودي ومعه “التحالف”، عاجزاً عن تجاوز “المستنقع اليمني”.

لم تدافع صنعاء عن نفسها ومكانتها العربية فقط، بل كانت العمق الاستراتيجي لعواصم عربية أخرى وضعت ضمن دائرة الاستهداف السعودي بسبب تموضعها في المواجهة الإقليمية. بناءً عليه، فإن صمود اليمن وانتصاره لا يقرَأ كما تحاول السعودية إظهاره على أنه صراع داخلي وحرب أهلية، بل يتعدى ذلك إلى كونه يفتح مرحلة جديدة على صعيد الإقليم، تحولت خلالها اليمن إلى لاعبٍ أساسي ومؤثر في الصراع الدائر.. وهكذا، كانت صنعاء حارسة دمشق وبيروت!

مقالات متعلقة

اليمن على مفترق طرق… هل تصبح مأرب إدلب أم يثرب؟

محمد صادق الحسيني

يقترب «أنصار الله» رويداً رويداً باتجاه مركز مدينة مأرب ووسطها… المدينة التاريخية التي تعتبر بوابة الدخول الى الجنوب اليمني المحتلّ، ومركز الطاقة وحوض النفط والغاز اليمني المسيطَر عليه من قبل قوات الاحتلال السعودية، ومركز عمليات ما يُسمّى بالتحالف العربي، ايّ تحالف العدوان السعودي الإماراتي الأميركي «الإسرائيلي»…

وهي المدينة التي باتت تضمّ أيضاً تجمع بقايا نفايات القاعدة وداعش وأيضاً حزب الاصلاح اليمني الميليشياوي المتحالف مع المخلوع هادي رئيس حكومة الفنادق في الرياض.

وهي أيضاً وأيضاً الممرّ الحيوي لحكم الرياض الذي لطالما أرادها أن تكون بوابته الى الجنوب ومن ثم الى بحر العرب والمحيط الهندي للابتعاد بخطوط الطاقة التابعة لها عن مضيق هرمز الذي يتقاسم ضفتيه الإيرانيون والعُمانيون الذين لم يكونوا يوماً على وئام مع الوهابيين، عبر التاريخ.

لهذا ولتدافع الظروف المستجدة دولياً وإقليمياً وداخل اليمن الجديد، فقد قرّر «أنصار الله» أن تكون معركة مأرب هي المعركة التاريخية الفاصلة التي ستطيح عملياً بالدولة الوهابية في اليمن والتي كانت حاضنتها مأرب منذ نحو قرنين – أيّ منذ الدولة السعودية الأولى– وتفتح صفحة جديدة ليمن قال عنه مؤّسس المملكة عبد العزيز مخاطباً العائلة الحاكمة يومها: «انّ عزكم – أيّ أنتم السعوديون – في فقر اليمن، وفقركم في عز اليمن…»!

عزيز أنت يا يمن اليوم وأنت تجتاز هذه المرحلة التاريخية الحساسة والمصيرية في تاريخك الحديث.

على المستوى الميداني فإنّ ما يجري في الساعات الأخيرة في مأرب هو انّ التركيز يتمّ الآن من قبل قوات التحرير الزاحفة نحو قلب المدينة الذي باتوا يبعدون عنه ما بين ثلاثة الى عشرة كيلومترات من كلّ الجهات..

ولكن لأنها منطقة مفتوحة للطيران المعادي وهو الذي يقصف محيط المدينة بجنون… فقد لاحظ المتابعون لما جرى في الأيام الخمسة الماضية بأنّ التركيز تمّ على العمق السعودي وضرب منشآته ومطاراته إنما تمّ ذلك بهدف تحييد الطيران.

في هذه الأثناء فإن مصادر «أنصار الله» تؤكد بأنّ الأيام المقبلة سيتمّ خلالها الكشف عن أسلحة استراتيجية جديدة لخلخلة موازين القوى لصالح اليمن…

كلّ هذا تهيئة لاقتحام المدينة ولكن بمنهجية القضم من كلّ الجهات تماماً كما حدث في حلب والغوطة في معركة تحرير سورية، مع الفارق بأنّ مدينة مأرب محاطة بالتباب والصحراء ما يعني انّ المعركة هنا تدور بين الجيش واللجان الشعبية والطيران السعودي المعادي المدعم بطيران «إسرائيلي» وأميركي حتى الساعة…!

أما ما ظهر في الإعلام من تشويش على معركة تحرير مأرب فجأة من خلال إبراز جبهة حرب ثانية بعنوان تعز، فما هو إلا حرب إعلاميّة أكثر منها ميدانية، الهدف منها رفع معنويات المرتزقة في مأرب بالقول إنّ الجبهات الأخرى تساندهم والهدف الثاني للقول إنّ جيش الإصلاح اليميني الإخواني المتمركز في تعز وهو ثاني قوة بعد قوات هادي السعودية في مأرب، إنما يريد من ذلك التنصّل من التوجه الى مأرب بذريعة أنه يخوض معركة موازية، والهدف الثالث هو قدوم الشهر الكريم ليستجدوا بذريعته، من أسيادهم في الرياض مصاريف وتكلفة حضورهم في كلّ جبهات المواجهة…

التقارير الميدانية من الجبهات كافة، تؤكد أن أمر دخول مأرب بات بيد القيادة الميدانية العليا في صنعاء الأمينة على اليمن وهي التي تقاتل اليوم بتكتيك أقلّ الخسائر وبالذات البشرية لدى قوات التحرير. في المقابل فإنّ العالم تابع بدقة تصريحات محافظ مأرب المرتزق الذي اعترف بأنّ خسائر قوات المرتزقة 18 ألف قتيل وخمسين ألف جريح، هذا ما يدلّ على أنهم يعيشون وضعاً كارثياً…

حتى هذه اللحظة كان التسارع مطلوباً لتصل قوات التحرير الى هذا المحيط وكانت القيادة تخطط لأن تحسم المعركة بساعات لو تمّ تحييد الطيران تماماً، لكن رغم ذلك فإنّ المعركة باتت على بعد أيام قليلة لكن التقدّم بات أشبه بالتطهير المتدحرج…

المصادر المتابعة والمواكبة لجيش التحرير اليمني والتي تعتبرها المعركة الفاصلة بين يمن الوهابية واليمن المنصور بالله تؤكد بأن لا خوف ولا قلق على اليمن الجديد وان القيادة واعية تماماً خطورة وحساسية اللحظة التاريخية، ولن تسمح بدخول المساومات الدولية أو الإقليمية على خط التحرير، فمأرب يجب أن تعود لحضن الوطن وستعود أياً تكن التحوّلات السياسية المحيطة، والمعركة هي في أيامها الأخيرة…

انتظروا المفاجآت على كلّ المستويات

والآتي من الأيام سيقلب الكثير من المعادلات

والله يحب المنتظرين.

بعدنا طيبين قولوا الله.

فيديوات ذات صلة

المزيد هنا

اخبار ذات صلة

HOUTHIS’ INTELLIGENCE SERVICE REVEALS DETAILS ON AL-QAEDA’S STRUCTURE IN MA’RIB

South Front

Houthis' Intelligence Service Reveals Details On Al-Qaeda’s Structure In Ma’rib
The banner of the Yemeni General Intelligence Service

On March 6, the Yemeni General Intelligence Service, which is allied with the Houthis (Ansar Allah), revealed details on al-Qaeda’s structure in the central province of Ma’rib.

In a detailed report, the intelligence service revealed information on more than 100 leaders and members of al-Qaeda in the so-called “Wilayah Ma’rib.” The report included the names of about 20 persons who fought before in al-Bayda and eight leaders who fought in al-Jawf.

“Marib province represents the main artery of al-Qaeda organization, [including those] who were present in al-Bayda province, especially the Qifah area, before it was cleared,” the report reads.

The report names Wilayah Ma’rib’s commanders as it follows:

  • Samir Rayan, “Mutaz al-Hadrami,”: the General Emir [Commander] of Wilayah Ma’rib.
  • Akram Hussein Hussein al-Qalisi, “Auiys al-San’ani,”: the Military Commander of Wilayah Ma’rib.
  • Osama Hussein Hajam al-Hussni, “Muaz al-San’ani,”: Millitary Supplies Director.
  • Jamal Abdh Nasir Sa’ad al-Qumadi, “Abu Abdulrahman al-San’ani,”: Medical Director.
  • Salim al-Iraqi, “Bashir,”: Financial Director.
  • Munsir Mabkhut Hadi al-Faqir al-Muradi, “al-Zubir al-Muradi,”: Commander of Munt Murad Front.
  • Jalal Ahmad Sa’ad al-Sba’ai, “Hashid al-Dub,”: Commander of al-Alam Front.
  • Wail Hadish Nasir Urayj al-Waili, “Abu Musab al-Waili,”: Procurement Director.
  • Bashir Ahmad Qaid al-Omrani, “Abu Baker al-Ebi,”: Medical Director at Ma’rib Hospital.
  • Abdallah Ahmad Sa’aid Suhayb al-Zaydi, “Abu Turab al-Ma’ribi,” Saleh al-Hijazi, “Abu Amar al-Juhmi,” and Majd Ahmad Saleh al-Silmi, “Numr al-San’ani,”: Transportation and Movement Directors.
Houthis' Intelligence Service Reveals Details On Al-Qaeda’s Structure In Ma’rib

The General Intelligence Service also revealed the coordinates of many hideouts, camps, medical points, ammunition depots of al-Qaeda in Ma’rib. Some of the positions are hosting senior leaders of Wilayah Ma’rib. Others, are operating with the knowledge of Saudi-backed forces.

“Wilayah Ma’rib operates a number of camps, and they vary between preaching camps only, or military and advocacy camps if they are in a place that is an incubator for the organization, such as the village of al-Khatla al-Fuqa’ra,” the report reads.

According to the agency’s report, the recent operations by the Houthis and their allies in al-Bayda have pushed several cells of al-Qaeda to Ma’rib.

Currently, the Houthis are leading a large-scale attack against Saudi-backed forces and al-Qaeda in Ma’rib. The advance is slow. However, the situation on the ground is in favor of the Yemeni group and its allies.

MORE ON THIS TOPIC:

Yemeni Army, Allies Target, Kill Saudi-led Forces in Marib

Yemeni Army, Allies Target, Kill Saudi-led Forces in Marib

By Staff, Agencies

Yemeni army forces and allied fighters from Popular Committees launched a missile strike against a position of Saudi-led militants in Yemen’s strategic central province of Marib, killing and wounding scores of them.

Yemeni military sources, speaking on condition of anonymity, told Lebanon-based and Arabic-language al-Mayadeen television news network that the missile struck with precision a gathering of Saudi-led military commanders and officers in the so-called Third Military Region of Marib on Thursday.

The sources added that a number of senior Saudi-led mercenaries were killed and wounded as a result.

Earlier in the day, an unnamed source said the Yemeni military forces and Popular Committees fighters had repelled an attack by Saudi-backed militants loyal to Yemen’s former president Abd Rabbuh Mansur against al-Zour area in the Sirwah district.

The source noted that a number of military vehicles belonging to Hadi loyalists and Saudi-led militants were destroyed, adding that several pro-Hadi militants and Saudi mercenaries were killed and injured as well.

The source said the Yemeni armed forces and their allies have purged the desert area of al-Jadafir, which lies between Marib and the northeastern Yemeni province of al-Jawf, of pro-Hadi and Saudi-led coalition forces following fierce clashes.

Saudi Arabia and a number of its regional allies launched the war on Yemen in March 2015, with the attempt to bring Hadi’s government back to power and crushing the Ansarullah revolutionary movement.

According to the United Nations, 80 percent of Yemen’s 30 million people need some form of aid or protection. About 13.5 million Yemenis currently face acute food insecurity, UN data shows.

Related Videos

MORE ON THE TOPIC:

Battle for Marib: Yemeni Army Close to Retaking City from Saudi-led Forces

Battle for Marib: Yemeni Army Close to Retaking City from Saudi-led Forces

By Staff, Agencies

Victory appears to be on the horizon in the heated battle for Yemen’s strategic central province of Marib as army troops, backed by allied fighters from Popular Committees, have reportedly taken control of most areas there and dislodged Saudi-led coalition forces and Riyadh-backed militants from those regions.

A Yemeni military source told the Arabic service of Russia’s Sputnik news agency that Yemeni soldiers and their allies had encircled Marib city, following weeks of fierce clashes with Saudi-led coalition forces and their mercenaries.

The source added that Yemeni forces had cut off the main supply route into the eastern flank of Marib, which leads to the Arab country’s largest province of Hadhramaut.

“After gaining complete control over all the heights overlooking the city of Marib from all directions, mopping up operations to clear the last remaining pockets of al-Qaeda elements and mercenaries of the aggressors [Saudi-led coalition] are only a matter of time,” he pointed out.

Meanwhile, the governor of Yemen’s southern province of Aden has warned that the al-Qaeda-affiliated Salafist Islah Party is transferring Takfiri militants from southern areas to Marib to join the ranks of Saudi-led coalition forces and Hadi loyalists in battles against Yemeni soldiers and their allies.

“The Islah Party, which is on the verge of collapse in Marib, is brining Takfiri militants from several regions, mostly from southern provinces under the occupation of Saudi Arabia and the United Arab Emirates [UAE], into Marib,” Tariq Salem told Yemen’s official Saba news agency.

He stressed the need to confront the deployment of such terrorists, who are seeking to carry out target killings and criminal schemes in Marib in the face of the anticipated triumph of Yemeni armed forces and their allies.

“What people in the southern [Yemeni] provinces are enduring is the result of continued [Saudi-UAE] occupation and the influx of Takfiri militants. It is highly worth taking into consideration that no Yemeni citizen, either in Marib or elsewhere in the country, must subject their families, their properties as well as public interests to danger,” Salem pointed out.

Separately, an unnamed source in Yemen’s Liaison and Coordination Officers Operations Room said that during the past 24 hours, forces of the Saudi-led military coalition and their mercenaries have breached 148 times an agreement reached between the warring sides during a round of UN-sponsored peace negotiations in Sweden in December 2018.

The source at the monitor added that the violations in the western coastal province of Hudaydah included formation of fortification lines near 50th Street, al-Jabaliya and al-Mandhar neighborhoods, a dozen reconnaissance flights over Hays, al-Durayhimi and al-Tuhayat districts, 35 counts of artillery and mortar shelling, as well as 95 shooting incidents in various regions.

Related Videos

MORE ON THE TOPIC:

FM: Zionists’ Interests in the Red Sea will be Legitimate Targets to Yemeni Forces

FM: Zionists' Interests in the Red Sea will be Legitimate Targets to Yemeni Forces

News – Yemen: An official source at the Ministry of Foreign Affairs commented on what was stated by the spokesman of the Zionist army, in which he said that “the Zionists are monitoring the situation in Yemen.”

The source told the Yemen news agency, Saba, that “the Zionist entity should bother with monitoring its own situation in the occupied territory, Palestine, rather than threatening the Islamic region in the Middle East with a lightning war.”

The source added, “The Zionist entity has no business whit the situation in Yemen,” warning that “any reckless action of the Zionist entity in the region would spark a comprehensive war, and Israel would be the first to lose.”

He pointed out that the Israeli enemy seeks to fabricate excuses for hostile actions and movements through which it tries to cover up its continuous aggression against the Palestinian people.

The source added, “if the Zionist entity makes any reckless move or action that affects Yemen, then any interests of this entity or its partners in the Red Sea will be a legitimate target.”

Related Articles

Sanaa, beyond Ma’rib: Here is the Great Sabian fortress صنعاء ما بعد مأرب: هنا الحصن السبئي الكبير

Sanaa, beyond Ma’rib: Here is the Great Sabian fortress

Yemen

Doaa Sweidan

Saturday, December 5, 2020

Many battles have been immortalized in history. Some entered it as a pivot that changed paths and altered destinies; The battle to “liberate” Sana’a is perhaps the biggest joke in military history. The track-tracker hardly finds the zero point of its launch from what has been launched over the years. From “Coming, Sana’a”, to ” Victory 1″, then “Victory 2”, to “Victory 3”, the “liberation of Sana’a”, for the Saudi-Emirati coalition, was “a matter of time”, as often echoed by the former spokesman of the Alliance, Ahmed Asiri. However, this question of time has remained unverifiable for four years. (between 2016 and 2019).

This image has an empty alt attribute; its file name is 202012522718979637427320389792291.jpg

It is true that the forces loyal to the “coalition” were able to control the stages of the eastern gate of the capital from the side of Marib province, represented by the Directorate of Nahm, which is not more than 60 kilometers from the center of Sana’a, but this “achievement” benefited the Saudis and emiratis only in the “victories” in their media, and to provide the jokes represented by the “war correspondents” for those means absolutely hero. “We’re here, where are you?” A phrase that one of the most prominent of them became famous during his coverage of the battles of Nahm, where he was moving, and the military leaders of the outgoing President Abd Rabbo Mansour Hadi, from Hill to Hill, promising the proximity of “crushing the putschists”, “restoring legitimacy”, and “restoring Yemen to the Arab bosom”. The voice of those who represented them was extinguished, while their camp was confined to limited areas of Marib province. In the past few months since the beginning of this year, the ” putschists ” has been able to restore the entire directorate of Nahm, and to control large areas of al-Jouf and Marib provinces, until now at the gates of Marib city, whose fall appears to be, by war or negotiation, just around the corner (the series of setbacks began). In practice, in late 2018, as the army and popular committees gained control of most of the Saroah district in Marib, revealing the back of the forces opposed to them in Nahm, which caused Sarwah to receive a large share of the air strikes amounted to more than 25,000 raids.

The Coalition has always claimed the fighting in Sana’a for to two main reasons: taking care of civilian lives, and taking care of military life. Two reasons are that there is a lot of misinformation that has become inherent to Saudi-UAE media platforms, particularly in relation to the war in Yemen. In terms of civilian casualties, Riyadh and Abu Dhabi have proved that they do not need a major ground battle to expect massacres in the ranks of the unarmed, and what the number of casualties caused by the air strikes, which amounted to 257,000, is the clearest evidence of this. As for seeking to avoid the involvement of a large number of ground forces, this is another “lie” intended to disguise the fact of the inability to engage in such a kind, which is manifested in a minimodel of it in the battles of the southern border, where Saudi soldiers cannot stand up to the attacks of Yemeni fighters, while in the air Saudi aircraft are almost completely blind without the information support of the Western allies, yet they strike a random ness most of the time.

From the beginning, it appeared that both Riyadh and Abu Dhabi played a solo chord.


But even fighters from allied local forces, whose lives are not indifferent to their lives, have not succeeded in putting large numbers of them on the ground, too, at the heart of the equation in Sana’a for saudi arabia and the UAE. Unlike Ansar Allah fighters, they seemed to be friendly enemies of the land on which they were fighting, ignorant of its topography, concealment and ways of its own, and did not help them to reproduce the movement’s experience in generating enthusiasm among its members. It was further complicated by the loss of common motivation to achieve the goal. From the outset, it appeared that both Riyadh and Abu Dhabi played a solo chord. The main concern, for the latter, was how to bite Saudi influence on the eastern front, whether by grooming tribes historically loyal to the kingdom, by the path of the al-Islah (Muslim Brotherhood), a traditional ally of Riyadh, or by attempting to create formations similar to those built in the south, such as the “security belt”, the “Shibwaniya elite” and the “Hadrami elite”, or even by carrying out assassinations and bombings against Hadi’s leaders and forces, such as targeting meetings involving his defense minister once. Although the UAE failed to gain control of the front just before announcing its withdrawal from its base in Sarwah district in Marib province in early July 2019, the differences between it and Saudi proxies have had a bitter impact on their camp, where fragmentation, hatred and lack of motivation have become the main, if not the only, title. These features are compounded by Abu Dhabi’s continued efforts to clamp down on its rivals, through its loyal chief of staff, Sabir bin Aziz, who left no way to weaken the Islah unless he turned to it.

Despite all of the above, the coalition has not given up access to Sana’a. The coalition bet in December 2017 that the explosion of disagreement between Ansar Allah and the late President Ali Abdullah Saleh would push the capital to fall, but that did not happen. In 2018, “Dreams” took the coalition to imagine the possibility of reaching Sana’a through Hodeidah, but the sands of the west coast were not fixed under his feet. In 2019, the coalition wanted to reach his goal this time by igniting mobile tribal sedition in the vicinity of Sana’a (as happened in The Kosher district, the main stronghold of the Hajior tribes, in Hajjah province), but the army and the “people’s committees” quickly moved to quell those seditions and secure the areas where they grewup.

Sana’a, the fort, as it translates its name in The Sabre language, was increasingly, year after year, of the invaders, until it is now absolutely safe.


from file:    Marib expels invaders: Sana’a is an impregnable fortress

صنعاء ما بعد مأرب: هنا الحصن السبئي الكبير

اليمن 

دعاء سويدان 

السبت 5 كانون الأول 2020

كثيرة هي المعارك التي خلّدها التاريخ. بعضها دخلته بوصفها محورية غيّرت مسارات وبدّلت مصائر؛ وأخرى ولجته من بوّابة كونها الأغبى كما هي «معركة كارانسيبيس» التي قاتل فيها الجيش النمسوي نفسه، بينما كان من المفترض أن يحارب العثمانيين. أمّا معركة «تحرير» صنعاء، فلربّما تكون المَضحكة الأكبر في التاريخ العسكري. يكاد المتتبّع لمسارها لا يعثر، أصلاً، على النقطة الصفر لانطلاقها من كثرة ما أُطلقت على مرّ سنوات. من «قادمون يا صنعاء»، إلى «نصر 1»، ثم «نصر 2»، وصولاً إلى «نصر 3»، كان «تحرير صنعاء»، بالنسبة إلى التحالف السعودي ــــ الإماراتي، «مسألة وقت»، مثلما ردّد كثيراً الناطق السابق باسم «التحالف»، أحمد عسيري. على أن مسألة الوقت هذه ظلّت عصيّة على التحقّق طوال أربعة أعوام (ما بين 2016 و2019).

صحيح أن القوات الموالية لـ»التحالف» استطاعت السيطرة ــــ على مراحل ــــ على البوّابة الشرقية للعاصمة من جهة محافظة مأرب، والمُتمثّلة في مديرية نهم التي لا تبعد عن وسط صنعاء أكثر من 60 كيلومتراً، إلا أن هذا «الإنجاز» لم يُفِد السعوديين والإماراتيين سوى في اجترار «الانتصارات» في وسائل إعلامهم، وتقديم المهازل التي مَثّل «المراسلون الحربيون» لتلك الوسائل بطلها المطلق. «نحن هنا، أين أنتم؟»؛ عبارة اشتُهر بها أحد أبرز هؤلاء خلال تغطيته معارك نهم، حيث كان يتنقّل، والقيادات العسكرية التابعة للرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي، من تُبّة إلى تُبّة، مبشِّراً بقرب «سحق الانقلابيين»، و»إعادة الشرعية»، و»استعادة اليمن إلى الحضن العربي». انطفأ صوت أولئك بما يُمثّلون، فيما بات معسكرهم محصوراً داخل مساحات محدودة من محافظة مأرب. أمّا «الانقلابيون» فاستطاعوا، خلال أشهر معدودة منذ مطلع العام الجاري، استعادة كامل مديرية نهم، والسيطرة على مساحات واسعة من محافظَتي الجوف ومأرب، حتى باتوا اليوم على أبواب مدينة مأرب، التي يبدو سقوطها، بالحرب أو بالتفاوض، قاب قوسين (بدأ مسلسل الانتكاسات، عملياً، أواخر 2018، مع تمكّن الجيش واللجان الشعبية من السيطرة على معظم مديرية صرواح في مأرب، كاشفَين بذلك ظهر القوات المناوئة لهما في نهم، وهو ما جعل صرواح تنال نصيباً كبيراً من القصف الجوي بلغ أكثر من 25 ألف غارة).

دائماً ما عزا «التحالف» المراوحة في معركة صنعاء إلى سببين رئيسيين: الحرص على أرواح المدنيين، والضنّ بأرواح العسكريين. سببان يستبطنان الكثير من التضليل الذي بات ملازِماً للمنصّات الإعلامية السعودية ــــ الإماراتية، وخصوصاً في ما يتعلّق بالحرب على اليمن. على مستوى الخسائر المدنية، أثبتت الرياض وأبو ظبي أنهما لا تحتاجان إلى معركة برّية كبرى حتى تُوقعا مجازر في صفوف العزّل، وما أرقام الضحايا الذين حصدتهم الغارات الجوية التي بلغت حتى عام 2019، 257 ألف غارة، إلا أوضح دليل على ذلك. أمّا السعي إلى تفادي الزجّ بعدد كبير من القوات البرّية، فتلك «كذبة» أخرى يراد من ورائها تمويه حقيقة العجز عن خوض هكذا غمار، والذي تجلّى نموذج مصغّر منه في معارك الحدّ الجنوبي، حيث لا يستطيع الجنود السعوديون الثبات أمام هجمات المقاتلين اليمنيين، فيما في الجوّ تكاد تكون الطائرات السعودية عمياء تماماً لولا السند المعلوماتي من الحلفاء الغربيين، ومع ذلك فهي تضرب خبط عشواء في معظم الأحيان.

منذ البداية، ظهر أن كلّاً من الرياض وأبو ظبي تعزف على وتر منفرد


لكن، حتى المقاتلون من القوى المحلية الحليفة، والذين لا يبدي «التحالف» أدنى اكتراث لحيواتهم، لم يفلح الزجّ بأعداد كبيرة منهم في الميدان، هو الآخر، في قلب المعادلة في صنعاء لمصلحة السعودية والإمارات. بدا هؤلاء، خلافاً لمقاتلي «أنصار الله»، أعداء لدودين للأرض التي يقاتلون عليها، جاهلين تضاريسها وخفاياها وسبل مؤالفتها، ولم تشفع لهم في ذلك محاولتهم استنساخ تجربة الحركة في توليد الحماسة في صفوف عناصرها. زاد الأمرَ تعقيداً فقدانُ الدافعية المشتركة لتحقيق الهدف. منذ البداية، ظهر أن كلّاً من الرياض وأبو ظبي تعزف على وتر منفرد. كان الهمّ الرئيسي، بالنسبة إلى الأخيرة، كيفية قضم النفوذ السعودي في الجبهة الشرقية، سواء عبر استمالة القبائل الموالية تاريخياً للمملكة، أو من طريق مناكفة حزب «الإصلاح» (إخوان مسلمون) الحليف التقليدي للرياض، أو من خلال محاولة إنشاء تشكيلات شبيهة بتلك التي بُنيت في الجنوب كـ»الحزام الأمني» و»النخبة الشبوانية» و»النخبة الحضرمية»، أو حتى عبر تنفيذ عمليات اغتيال وقصف ضدّ القيادات والقوات التابعة لهادي مثلما حدث في استهداف اجتماعات تضمّ وزير دفاعه غير مرّة. وعلى رغم أن الإمارات فشلت في انتزاع السيطرة على الجبهة المذكورة قبيل إعلان انسحابها من قاعدتها في مديرية صرواح في محافظة مأرب مطلع تموز/ يوليو 2019، إلا أن الخلافات بينها وبين وكلاء السعودية خلّفت آثاراً مريرة على معسكرهما، حيث بات التشرذم والحقد وغياب الحافز العنوان الأبرز، إن لم يكن الوحيد. وهي سمات يضاعف تأثيراتِها استمرار أبو ظبي في مساعيها إلى تضييق الخناق على منافسيها، عبر رئيس الأركان الموالي لها، صغير بن عزيز، الذي لم يترك وسيلة لإضعاف «الإصلاح» إلا لجأ إليها.

على رغم كلّ ما تَقدّم، لم ييأس «التحالف» من إمكانية النفاذ إلى صنعاء. راهَن في كانون الأول/ ديسمبر 2017 على أن يدفع انفجار الخلاف بين «أنصار الله» والرئيس الراحل علي عبد الله صالح نحو إسقاط العاصمة، لكن ذلك لم يحدث. وفي عام 2018، أخذته «الأحلام» إلى تصوّر إمكانية بلوغ صنعاء من خلال الحديدة، إلا أن رمال الساحل الغربي لم تثبت تحت قدميه. وفي عام 2019، أراد الوصول إلى هدفه هذه المرّة عبر إشعال فتن قبلية متنقّلة في محيط صنعاء (كما حدث في مديرية كشر، المعقل الرئيسي لقبائل حجور، في محافظة حجة)، غير أن الجيش و»اللجان الشعبية» سرعان ما تحرّكا لإخماد تلك الفتن وتأمين المناطق التي شبّت فيها.

هكذا، كانت صنعاء ــــ الحصن، وفق ما تُترجم به تسميتها في اللغة السبئية، تزداد بعداً، عاماً بعد عام، عن الغزاة، إلى أن باتت اليوم في أمان مطلق.

 اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا
من ملف : مأرب تطرد الغزاة: صنعاء حصنٌ منيع

فيدوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

Yemeni Army Take Control of Major Base in Marib

Yemeni Army Take Control of Major Base in Marib

By Staff, Agencies

In a new achievement, Yemeni army troops, backed by allied revolutionary Popular Committees, have taken full control of a sprawling military base in the country’s central province of Marib, following fierce armed clashes with Saudi-sponsored militiamen loyal to Yemen’s former President Abd Rabbuh Mansur Hadi.

Local news outlets reported late on Friday that the Yemeni soldiers and allied fighters had established control over the strategic Maas base, which lies approximately 57 kilometers from the provincial capital city of Marib, after they exchanged heavy gunfire with militants from the al-Qaeda-affiliated Salafist Islah Party.

The military base reportedly overlooks the city of Marib, and was the last major bastion of the militants in the area.

Meanwhile, Mohammed Ali al-Houthi, a member of the Supreme Political Council of Yemen, has hailed United Nations Secretary-General Antonio Guterres’ warning that the war-torn Arab country is in imminent danger of the worst famine the world has seen in decades, saying it sheds light on the plight of Yemenis as a result of the Saudi-led bombardment campaign and siege.

This comes as UN chief says an imminent danger of the worst famine threatens Yemen, warning against any unilateral moves by the US.

Al-Houthi, in a brief statement, called on the UN chief to condemn the Saudi-led blockade and work towards its removal as the siege violates international principles, and the Saudi-led coalition has illegally impounded Yemen-bound ships as the vessels have all acquired international permits beforehand.

He also called for a joint meeting between delegates from the Yemeni National Salvation Government and leading representatives of international organizations in order to work out workable solutions to the lingering problems.

Houthi highlighted that the failure of aggressor states and their mercenaries to comply with their obligations has resulted in the rapid depreciation of the Yemeni riyal and the enormous sufferings that Yemeni people are enduring.

Furthermore, SAM Organization for Rights and Liberties says more than 5,700 children have lost their lives in Yemen as a result of Saudi-led bombing campaign, rocket and mortar attacks, as well as shrapnel from mines.

The Geneva-based organization noted that airstrikes, shootings, or turning schools into military depots and barracks have barred more than 2 million children from attending school in Yemen.

Related Videos

Related News

ماذا تمثل استعادة القوات اليمنية لمعسكر ماس الاستراتيجي بالنسبة للتحالف السعودي؟

المصدر: الميادين

اليوم 21 نوفمبر 2020

القوات المسلّحة اليمنية تسيطر على معسكر ماس الاستراتيجي بالكامل، ما أهمية هذا المعسكر في الميدان بالنسبة لقوات هادي والتحالف السعودي؟

المناطق المحيطة بالمعسكر سيطرت عليها القوات المسلحة اليمنية أيضاً.

بعد سقوط مئات القتلى والجرحى من الأسرى من قوات التحالف السعودي على وقع  سيطرة القوات المسلحة اليمنية على معسكر ماس في مأرب، اليوم السبت، مراسل الميادين في اليمن يؤكّد أن السيطرة على معسكر ماس الاستراتيجي جاءت بعد معارك طاحنة وغير مسبوقة على مدى أشهر.

مراسلنا قال إن قوات صنعاء تمكّنت من الوصول إلى المعسكر وإسقاطه كلياً، ما دفع قوات هادي والتحالف السعودي إلى الهروب وترك المعسكر.

وأِشار إلى أن “هذا المعسكر يقع على بعد 25 كيلومتر من مدينة مأرب، وبالسيطرة عليه تكون قوات مأرب قد تمكنت من كسر أهم خطوط دفاع قوات هادي، رغم الغارات الجوية المكثفة بالأمس وخلال الأيام الماضية”.

وأضاف أن هذه الغارات حاولت منع تقدّم قوات صنعاء، “لكنها فشلت رغم أنها كانت مكثفة خلال الأيام الماضية، وفي النهاية تمت السيطرة على هذا المعسكر وجميع والمناطق والأودية والنقاط والمرتفعات المحيطة”.

وتابع أن “قوات صنعاء ما زالت تخوض معارك عنيفة في محاولة للتقدم باتجاه مدينة الدشوشة المطلة على معسكري صحن الجن وتداويل، وبالسيطرة عليهما نارياً تكون قوات صنعاء حققت خرقاً كبيراً في عملية السيطرة على مدينة مأرب الاستراتيجية والمهمة”.

وعن الإعلان الرسمي عن السيطرة على معسكر ماس، قال مراسلنا إنه “في جميع العمليات الأخيرة صنعاء تركز العملية ولا تعلن، وكذلك لا تترافق هذه العمليات بتغطيات إعلامية من حركة أنصار الله، وبعد انتهاء المعركة تعلن عنها بشكل كامل”.

وأكّد مراسل الميادين أن المناطق المحيطة بالمعسكر سيطرت عليها القوات المسلحة اليمنية أيضاً، مشيراً إلى أن المعسكر كان يستخدم لتدريب قوات هادي.

من جهته، أكّد وزير السياحة في حكومة صنعاء أحمد العليي أن معسكر ماس بات فعلياً بيد القوات اليمنية، وأضاف في حديث للميادين أنه “وبعد أكثر من 6 سنوات من القتل والإجرام لم يعد أمامنا من خيار سوى استرداد الأرض بقوة السلاح”.

العليي أضاف أن المناطق المحتلة تتعرض لعمليات إجرام وقتل يومياً، وبالتالي أصبح من واجب القيادة والجيش تحريرها.

في السياق، أكّد الخبير العسكري محمد عباس أن استعادة معسكر ماس يمثل ضربة قاصمة للتحالف السعودي في مساعيه لتهديد صنعاء، وأشار في حديثه للميادين أنه “لم يعد هناك بنك أهداف للتحالف السعودي، لذلك هو يحاول الضغط عبر قصف الأهداف المدنية”.

وتوقّع عباس أن تقدّم الولايات المتحدة حلاً سياسياً، و”ستنزل السعودي عن الشجرة”، وفق تعبيره. وأِشار إلى أن المقاومة ستصعّد من عملياتها في اليمن، خصوصاً في مأرب لأهميتها العسكرية والسياسية والاقتصادية، قبل نهاية ولاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب. 

العقيد مجيب شمسان أشار من جهته إلى أن معسكر ماس من أهم القواعد التي كانت تعتمدها قوات التحالف منطلقاً لعدوانها على صنعاء.

وكشف في حديثه للميادين أن القبائل اليمنية تنسحب تدريجياً من صف تحالف العدوان وتعود إلى كنف الوطن، معتبراً أنه ومع تقدّم القوات اليمنية نحو مدينة مأرب أصبحت صنعاء آمنة على نحو كامل ومن جميع الجهات.

بدوره، قال الباحث في الشؤون العسكرية العميد الركن عابد الثور للميادين إنّ الجبهة الشرقية بما فيها الجوف ومأرب تمثل جبهة رئيسية، لأن التحالف جعلها مرتكزاً لتحركه. ورأى أن استعادة معسكر ماس تعطي امتداداً جغرافياً يصل إلى المناطق الجنوبية في مأرب. كما ذكر الثور أنه لدى القوات اليمنية وسائط قادرة على كشف حركة طائرات التحالف والتصدي لها.

من جهته، قال الأمين العام المساعد لحزب الشعب الديموقراطي اليمني سفيان العماري للميادين إنّ التحركات الدولية تظهر سعياً لإعادة ترسيم الجنوب. 

  • العماري للميادين: التحركات الدولية تظهر سعياً لإعادة ترسيم الجنوبالعماري للميادين: التحركات الدولية تظهر سعياً لإعادة ترسيم الجنوب

يذكر أن طائرات التحالف السعودي عاودت الخميس استهداف مديرية شدا الحدودية غربي محافظة صعدة شمال اليمن صباح أمس الجمعة.

وذكر العماري أنّ “مأرب هي هدف أساسي، ومنطقة مستهدفة بالنسبة لنا لأنها منطقة حيوية وفيها ثروات طبيعية”.

ورأى أنه هناك بعد سياسي للمنطقة كمدخل “مهم ومريح لتحرير المناطق الجنوبية”.

وأضاف أنّ التحركات الموجودة على الساحة الدولية تنم عن محاولة لإعادة ترسيم الجنوب وتقسيمه ما بين الدول المتدخلة والتي سوف تتدخل”.

وقتل وجرح، الخميس، العديد من قوات هادي، المسنودة بطائرات التحالف السعودي، إثر مواجهات عنيفة مع قوات حكومة صنعاء، في منطقة وادي حَلّحَلان بمديرية رغوان شمالي محافظة مأرب. فيما تتواصل المعارك بين الطرفين في مناطق محيطة بمعسكر ماس الاستراتيجي، على وقع غارات مكثفة لطائرات التحالف السعودي، على مناطق سيطرة الجيش واللجان الشعبية في مديرية مَدْغِل الجِدْعان شمالي غرب المحافظة. 

خطوط دفاع مأرب تنهار: معسكر الماس في أيدي قوّات صنعاء

الأخبار

 رشيد الحداد السبت 14 تشرين الثاني 2020

خطوط دفاع مأرب تنهار: معسكر الماس في أيدي قوّات صنعاء
جرى التحام مباشر بين قوّات هادي وصنعاء قبيل سقوط المعسكر (أ ف ب )

أحكمت قوّات صنعاء، بعد أسبوعَين من المعارك، سيطرتها على معسكر الماس الاستراتيجي الذي يُعدُّ آخر وأهمّ خطوط الدفاع عن مدينة مأرب. تَطوّرٌ فَتح الطريق أمام الجيش و«اللجان» للتقدُّم في اتجّاه المدينة، سواء من صحراء الجدعان، أم من الخطّ الرئيس الرابط بين صنعاء ومأربصنعاء | سقط معسكر الماس الاستراتيجي الواقع غربي مدينة مأرب بأيدي قوّات صنعاء، فجر يوم أمس، ما أدّى إلى انهيار مَن تبقّى مِن قوّات موالية للرئيس المنتهية ولايته، عبد ربه منصور هادي، في محيط المعسكر. هذا التقدُّم الاستراتيجي الذي خاضت قوات الجيش و”اللجان الشعبية” من أجله معركةً مصيريّة مع قوّات هادي، في الأسبوعين الماضيين، يتيح المجال للتقدُّم نحو مدينة مأرب من صحراء الجدعان، أو من الخطّ الرئيس الرابط بين العاصمة ومأرب.

سقوط المعسكر الذي يُعدُّ آخر وأهمّ خطوط الدفاع عن مدينة مأرب، مَنح قوات الجيش و”اللجان الشعبية” هامشاً واسعاً للسيطرة على ما تبقّى من المناطق الصحراوية المحيطة بالمدينة، والتقدّم في اتّجاه منطقة الدشوش المطلّة على معسكرَي صحن الجن وتداوين ووزارة دفاع هادي الواقعة عند البوابة الغربية لمأرب، وكذا السيطرة على مساحة جغرافية كبيرة في صحراء الجدعان المحيطة بالمدينة، وتأمين القوّات المتقدّمة نحو مأرب من أيّ هجمات غادرة من الخلف، أو أيّ التفاف عسكري للقوّات المعادية.

وأكّد مصدر قبلي في مأرب، في حديث إلى “الأخبار”، سقوط معسكر الماس الاستراتيجي ووادي الماس وجميع المناطق والأودية والمواقع المحيطة به، مشيراً أيضاً إلى سقوط الخطّ الإسفلتي الرئيس الرابط بين صنعاء ومأرب بعد سيطرة الجيش و”اللجان الشعبية” على منطقة حلحلان بالكامل، ونقل المعركة إلى ما بعد نقطة الكسارة في اتّجاه مأرب. وكانت قوات صنعاء أحكمت سيطرتها، بعد معارك عنيفة، مساء الثلاثاء، على مفرق معسكر الماس ونقطة الشرطة العسكرية، وصولاً إلى صحراء اللسان التي كانت تُستخدم من قِبَل المرتزقة كخطّ إمداد أخير للدفاع عن المعسكر. وعلى رغم محاولة الطرف الآخر بناء التحصينات والاستبسال في الدفاع عن المعسكر، إلّا أن طائرات العدوان استهدفت الموالين له، في اليومين الماضيين، بعد غارات هستيريّة شنّتها لإعاقة تَقدُّم قوّات الجيش و”اللجان الشعبية” نحو المعسكر. من جهته، وصف قيادي في قوّات هادي، يدعى سلطان الروسا، المواجهات “الفاصلة” التي جرت مساء الخميس قبيل سقوط المعسكر بـ”الحرب التي لا تشبه أي حرب”، مشيراً، في تغريدة عبر “تويتر”، إلى أن “عناصر الطرفين التحما وجهاً لوجه للمرة الأولى”.

فرّت قوّات هادي في أعقاب سقوط معسكر الماس، نحو صحراء الجدعان


هذا التطوّر المهمّ تزامن مع سقوط معظم مناطق وقرى مديرية رغوان الواقعة بالقرب من معسكر الماس بأيدي قوّات الجيش و”اللجان الشعبية” في الأيام الماضية، ونجاح وساطات قبليّة بتفعيل اتفاقات كانت قوات صنعاء أبرمتها مع قبائل رغوان في تموز/ يوليو الماضي، والتزمت بموجبها يتجنيب القرى والمدن التابعة للمديرية ويلات الدمار وعدم اعتراض أبناء قبيلة الجدعان المنسحبين من صفوف قوّات هادي، في مقابل السماح لها بالدخول سلميّاً إلى مناطقهم. اتّفاقات توسّعت ودفعت كبار مشائخ قبيلة الجدعان التي تمتدّ أراضيها من شرق صنعاء وصولاً إلى غرب مأرب وشرق الجوف، إلى زيارة صنعاء الأربعاء الماضي، وإعلان الولاء لقيادة “أنصار الله”. هذه الخطوة أثارت جدلاً واسعاً في أوساط قوّات هادي التي اعتبرت تأييد قبيلة الجدعان لصنعاء، صدمة معنوية كبيرة ستفقد الجبهات الموالية لـ”التحالف” التوازن والصمود في المعركة، لكون أبنائها قاتلوا في صفوفه على مدى ثلاث سنوات، وقتل 700 منهم في جبهات القتال.

وفرّت قوّات هادي في أعقاب سقوط معسكر الماس، نحو صحراء الجدعان التي تمتدّ من المدخل الغربي لمدينة مأرب إلى شرق الجوف. وتفيد المصادر بأن قيادة القوات المشتركة وصلت مساء الخميس إلى معسكر تداوين، أحد أهمّ مقرات قوّات التحالف السعودي – الإماراتي شمال غرب مدينة مأرب، حيث عَقدت اجتماعاً طارئاً بحضور ضبّاط سعوديين لتدارس الموقف، في ظلّ اشتداد المعارك غربي المدينة. إلّا أن صاروخاً بالستياً، لم تُعلِن صنعاء مسؤوليتها عنه، كان لهذا الاجتماع بالمرصاد، ليتسبّب في وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى، منهم قيادات عسكرية كبيرة موالية لهادي، وثلاثة ضباط سعوديين تفيد المعلومات بمقتلهم. وجاء الهجوم الصاروخي على الاجتماع بعد يومين من مقتل قائد اللواء أول مشاة جبلي الموالي لهادي، العميد محمد مسعد جعبان، في جبهة مدغل في ظروف غامضة، وذلك عقب خلافات تصاعدت بينه وبين رئيس أركان قوّات هادي، اللواء صغير بن عزيز. ولا يستبعد مراقبون أن تصاعد الغارات “الخاطئة” التي تستهدف بعض مجاميع قوّات هادي في جبهات مأرب، تندرج في إطار التصفيات بين الأجنحة المتصارعة في جبهات مأرب والجوف.

وكانت قوات هادي قد صعّدت عسكرياً، خلال الساعات الـ72 الماضية، في جبهات خب والشعف في محافظة الجوف، محاولةً بذلك تخفيف الضغط على جبهات غرب مأرب، ورفع معنويات عناصرها المنهارة، فردّت قوات صنعاء، الخميس، بشنّ هجوم واسع في اتّجاه منطقة اليتمة الواقعة على الحدود مع السعودية، لتسيطر على مناطق الدحيضه والتبة الحمراء وقرن السعراء شرق الجوف.

زورقان وطائرات مسيّرة تستهدف السعودية

بعدما هدّدت “أنصار الله”، قبل أيّام، عشية “قمّة العشرين” المزمع عقدها في الرياض يومَي 21 و22 الجاري، باستهداف مواقع عسكرية واقتصادية حيويّة في الداخل السعودي، بدأت الحركة تنفيذ تهديداتها اعتباراً من مساء الأربعاء، حين هاجمت بزورقين مفخّخين مسيّرين منصّة تفريغ عائمة تابعة لمحطّة توزيع المنتجات البترولية في جيزان جنوب المملكة، ما أدّى الى اندلاع حريق في المنشأة، بحسب اعتراف السلطات السعودية. اعترافُ جاء على لسان “مصدر مسؤول في وزارة الطاقة” أكّد في حديث إلى وكالة الأنباء السعودية، “واس”، أنه “تمّ التعامل مع حريق اندلع يوم الأربعاء بالقرب من منصّة تفريغ”، مشيراً إلى أن”الحريق اندلع بعدما اعترض التحالف (…) زورقين مفخّخين في جنوب البحر الأحمر”، ما أدّى إلى “اندلاع حريق في الخراطيم العائمة في المنصة، وقد تم التعامل مع الحريق، ولم تحدث أي إصاباتٍ أو خسائر في الأرواح”. كذلك، أعلن التحالف السعودي – الإماراتي، يوم أمس، “اعتراض 5 طائرات مسيّرة تابعة للحوثيين، اثنتان منها في الأجواء اليمنية”، كانت قد أطلقتها قوات صنعاء في اتجاه أهداف داخل الأراضي السعودية.
(الأخبار)

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

من القوقاز إلى خليج فارس ومعادلة الصراع على حيفا…!

محمد صادق الحسيني

يخوض الأميركي المتقهقر والمأزوم في لحظاته الأكثر حرجاً كدولة عظمى حرباً مفتوحة ضدّ محور المقاومة والممانعة

وإصدقائه الدوليين في أكثر من ساحة.

وهو يناور علناً ومن دون مواربة بفلول داعش على هذه الساحات محاولاً مشاغلتنا عن المهمة الأصلية وهي كسره وكسر قاعدته على اليابسة الفلسطينية.

قبل فترة ليست ببعيدة وصلنا تقرير خاص وهامّ تحت عنوان:

خطط التفجير الأميركية القادمة في الدول العربية ودول آسيا الوسطى…

وجاء فيه ضمن ما جاء:

“أفاد مصدر استخباري أوروبي، متخصّص في تتبّع تحركات العناصر الإرهابية في الشرق الأوسط ودول آسيا الوسطى والصين… بأنه وفي إطار التحرك الاستراتيجي الأميركي، لاستكمال تطويق الصين وروسيا والاستعداد للتوجه الى بحر الصين والتمركز هناك، قامت الجهات الأميركية المعنية بانشاء قيادة عسكرية عامة موحدة لـ “المجاهدين”، على طريقة قيادة “المجاهدين” في ثمانينيات القرن الماضي.

وقد كانت أولى خطوات التنفيذ، في هذا المخطط، هي التالية:

تكليف تركيا بإقامة معسكرات تدريب لعناصر داعش، الذين سيتمّ نقلهم الى الدول الأفريقية، بما في ذلك مصر، والإشراف على عمليات تدريب وإعداد المسلحين ومتابعة عملياتهم الميدانية مستقبلاً في اكثر من ساحة عربية وإسلامية أخرى أيضاً.
تكليف قطر بتمويل كافة عمليات التدريب والتأهيل والتسليح
لهذه المجموعات.

أنجزت الجهات المعنية، تركيا وقطر، إقامة معسكرين كبيرين للتدريب في الأراضي الليبية، يضمّان الفين وستمئة وثمانين فرداً.
تكليف السعودية والإمارات بتمويل وإدارة معسكرات التدريب، الموجودة في مناطق سيطرة قوات حزب الإصلاح (اليمني)، والتي ستستخدم في إعداد المسلحين الذين سيتمّ نشرهم في دول وسط آسيا وغرب الصين.
تضمّ هذه المعسكرات ثلاثة آلاف وثمانمئة واثنين واربعين فرداً، من جنسيات مختلفة.
سيتمّ نقل ألف فرد منهم، بإشراف أميركي سعودي وبالتعاون مع الاستخبارات الباكستانية، الى مناطق بلوشستان، والذين سيكلفون بتعزيز المجموعات الإرهابية المتطرفة الموجودة في منطقة الحدود الباكستانية الإيرانية. علماً انّ هذه المجموعات مكلفة بالإعداد لتنفيذ عمليات عسكرية داخل إيران.
بينما سيتمّ نقل الف واربعمئة وستين فرداً منهم (عديد لواء مسلح)، وهم من قومية الايغور الصينية، الى ولاية بدخشان الأفغانية، المحاذية للحدود الصينية من الغرب.
كما سيتم نقل أربعمئة وستين فرداً من عديد اللواء المشار اليه اعلاه، الى الجزء الشمالي من بدخشان (تسمّى غورنو بَدْخَشان في طاجيكستان) والواقع في جنوب شرق طاجيكستان، بمحاذاة الحدود مع الصين، والذين سيجري نشرهم في جبال مقاطعة مورغوب وهي جزء من سلسلة جبال بامير الشاهقة. علماً أن مدينة مورغاب عاصمة هذه المقاطعة لا تبعد أكثر من ثمانين كيلو متراً عن حدود الصين الغربية.
علماً أنّ التكتيك الأميركي، المتعلق بالصين، والذي يتمّ تطبيقه عبر المناورة بفلول داعش التي يُعاد تدويرها، لا يعني أبداً الابتعاد عن استراتيجية الرحيل من الشرق الأوسط الى الشرق (مضيق مالاقاه وبحار الصين)، وإنما هو جزء من هذه الاستراتيجية، التي تهدف الى إضعاف الصين، عبر إثارة الفوضى وبؤر الصراع العسكري بين الأعراق المختلفة فيها، قبل الدخول في مفاوضات جدّية معها”.

انتهى نص التقرير.

وهدفنا من نقل هذا التقرير كما هو الآن أمران:

أولاً – ما يجري في شمال لبنان من عمل إرهابي تصاعدي منظم وممنهج.

ثانياً – ما يجري من معركة مفتوحة لجرح قديم عنوانه النزاع الاذربيجاني – الأرميني على إقليم ناغورنو كاراباخ.

في ما يخصّ لبنان لا بدّ لنا أن ننبّه كلّ من يهمّه الأمر في لبنان العزيز بأنّ الهدف هو ليس استنزاف الجيش اللبناني المظلوم فحسب، وإشغال القوى الحية والمقاومة ومحاولة حرفها عن القيام بالكفاح من أجل وقف الهجوم الأميركي الصهيوني على المقاومة وإنما:

محاولة فتح جبهة جديدة برعاية تركية أردوغانية لاستكمال ما بدأه الأميركان من خلال تفجير مرفأ بيروت الى توسعة المشاغلة بمجموعات إرهابية متجدّدة التدريب والمهام وبرعاية عملاء داخليين معروفين…!

والهدف النهائي هو السيطرة على ميناء طرابلس كقاعدة ارتكاز لكلّ المنطقة وصولاً الى حمص والساحل السوري…!

وإنْ لم يستطيعوا ذلك فقد يلجأون الى تفجير ميناء طرابلس كما حصل لميناء بيروت…!

المصادر المتابعة والمتخصصة في هذا السياق تؤكد بانّ هذا الهجوم الأميركي في الجوهر إنما هو الجناح الثاني للهجوم الأميركي الذي تقوم به فرنسا انطلاقاً من بيروت (المبادرة وحكاية قصر الصنوبر) لصالح أميركا والعدو الصهيوني وهدف الجناحين وإنْ اختلفا أو تمايزا بالمطامع والطموحات الخاصة الا أنهما يشتركان في الهدف الاستراتيجي الذي يقوده الأميركي لصالح العدو الصهيوني ألا وهو:

إعلان ميناءي حيفا واشدود بديلاً من كلّ موانئ بلاد الشام العربية المتوسطيّة…!

حيث يتمّ بذلك الآن بعناية بالغة من خلال ربط الجزيرة العربية إما من ميناء ينبع السعودي إلى اشدود أو عبر الأردن بحيفا…!

والهدف الاستراتيجي الأبعد هو تجاوز كلٍّ من قناة السويس وباب المندب ومضيق هرمز…!

وأما في ما يتعلق بالنزاع الاذربيجاني الأرميني فإنّ هدف أميركا النهائي (عبر أردوغان بالطبع) فهو تعزيز الحشد الاستراتيجي ضدّ كلٍّ من إيران وروسيا والصين..!

بالطبع ثمة مطامع تركية خاصة كأن تهتمّ تركيا كثيراً بوصل جغرافيتها بأذربيجان الغربية الميول من خلال مرحلتين:

العودة الى 1994 ايّ استعادة ما خسرته باكو هناك في تلك الفترة من اندلاع النزاع، ومن ثم استكمال القتال لضمّ كلّ الإقليم الأرميني الى أذربيجان…!

من المعلوم أنّ غرفة العمليات التي تقود المستشارين الأتراك في اذربيجان والقوات الاذربيحانية التي تقاتل على تخوم إقليم ناغورنو كاراباخ ومعها نحو ٤ آلاف مرتزق داعشي من عرقيّات دول آسيا الوسطى والقوقاز من إدلب، انما هم مجموعة جنرالات إسرائيليّون كبار ومعهم ضباط أميركيون…!

والهدف التكتيكي هو محاولة استدراج الروس والإيرانيين الى هذا النزاع الإقليمي في محاولة لجسّ نبض مدى صلابة الجبهة الأورا آسيوية التي تعمل عليها موسكو منذ مدة لمواجهة تمدّدات حلف الأطلسي هناك، والتي كانت مناورات القوقاز 2020 قبل يومين واحدة من أهمّ عمليات التنسيق الاستراتيجية الكبرى بين كلّ من روسيا والصين وإيران والباكستان لهذا الغرض…!

تجدر الإشارة الى أنّ هذا الحشد المضادّ لثلاثي دول الشرق الكبرى شمالاً، هو نفسه يجري في سياق ما سُمّي بالتطبيع مع بقايا قراصنة الساحل جنوباً، والمتمثل بالإنزال الإسرائيلي في أبو ظبي…

ايّ مشاغلة هذه القوى الثلاثية الصاعدة بصورة كماشة شمالاً من بحر قزوين (اذربيجان) وجنوباً من بحر خليج فارس…!

لكن ما غاب عن مخيّلة الكاو بوي الأميركي هو أنّ كلتا الساحتين الشمالية والجنوبية إنما يعتبران بمثابة البطن الرخوة لايّ معتد او غاز أجنبي سواء ذلك القادم من أعالي البحار او ذلك المتنطع لدور أكبر منه عثمانياً كان أو إسرائيلياً، ذلك بأنه يفتقد للعمق الاستراتيجي المفتوح على مدى الهضبة الإيرانية المقاومة والعصيّة على الاحتلال او التبعية والرضوخ منذ قرون، على الأقلّ منذ العام 1826 حيث توقفت آخر غزوات القياصرة الروس هناك على يد المصلح الإيراني الكبير أبو القاسم قائم مقام فراهاني، والذي دفع حياته ثمناً لهذه المقاومة والممانعة التي حفظت وحدة الأراضي الإيرانية الحالية في ما بعد، بتآمر القياصرة الروس ضده وقتله خنقاً في آخر عهد الملك القاجاري فتح عليشاه…!

وطهران الجغرافيا التي كانت محلّ اجتماع القوى العظمى عام 1943 يوم اجتمع روزفلت وستالين وتشرشل فيها، وهو ما عُرف بقمة النصر ومن ثم الانطلاق لكسر المدّ النازي في آسيا الوسطى والقوقاز عبر أراضيها والذي سُمّي بطريق النصر لإخراج جيوش هتلر من هذه المنطقة، وهي محتلة (أيّ طهران) من قبل الحلفاء، طهران هذه وقد باتت اليوم الثورية والمستقلة والمسلمة والمسدّدة بقيادة عالية الحكمة والحنكة لهي قادرة أكثر من أيّ وقت مضى لصدّ هجوم الشمال كما هجوم الجنوب الأميركيين بكلّ جدارة واقتدار…!

لن يمضي وقت كثير ونرى خروج المحتلين عثمانيين كانوا أم إسرائيليين وكلاء، او أميركيين أصلاء.

بعدنا طيبين قولوا الله…

Coalition Forces Lose Control, American Reports Expect Ansarullah to Take Control of Marib within Days

Source

Translated report – YPA

The military events are accelerating in Marib province, in such a way that the coalition forces lost control of the situation, pushing them to accuse eachother of responsibility for the relapse.

The Military Watch magazine, a provider of reliable and insightful analysis into military and military related affairs across the world, said in a report published last Sunday that “the Houthis are about to storm Marib city in the coming days.”

“The field information indicates that the Houthis have great chances this time in controlling the oil-rich Marib,” it added, “the Hadi government (pro-aggression government) will lose its last strongholds in northern Yemen, except parts of Taiz province.”

The American magazine said in its report that the coalition forces are living a death state in Marib, in light of the rapid advance of Sana’a forces towards the city.

Islah Party Threatens the Countries of Coalition 

On the other hand, a military source affiliated with the Islah militia who was controlling the province threatened that what he described as the National Army had documents and facts that reveal the failure of the coalition to support the legitimacy (pro-aggression government) in Marib. The documents will be revealed if the position of the coalition continues to let down legitimacy,” he added.

This accusation for the coalition comes within a massive wave of mutual accusations between the components of the coalition about the reasons for their defeat in Marib.

The Military Watch considered that all the coalition’s attempts to repel the attack of Sana’a forces had failed, due to the good preparation made by the latter in order to gain control of Marib, stressing that the loss of Marib represents a fatal blow to the coalition, and that will change much of the equation of the battle in Yemen.

Tribal Splits

Meanwhile, media sources revealed that major splits occurred in the Murad tribe, one of the largest tribes in Marib province. In addition, 30 sheikhs from the Murad tribe visited Sana’a, during which an understanding was reached with civilian and military leaders in the Salvation Government, in order to form a military brigade, from the sons of the tribe, to fight with the Army and Committees to liberat Marib province from the coalition forces.

The Military Watch considered that the bad management that the Islah Party followed towards the citizens and tribes is among the most important reasons that contributed them to a popular desire to join the Sana’a government, and get rid of the corruption of the Islah Party, which had been controlling the province for nearly six years.

Related Videos

Related News

TURKEY IS NOW RECRUITING MERCENARIES FROM YEMEN FOR ITS WAR IN LIBYA

Source

Turkey Is Now Recruiting Mercenaries From Yemen For Its War In Libya

Military and intelligence sources in Yemen have claimed that up to 200 mercenaries from that country have been sent to Libya by Turkey to fight on behalf of the Government of National Accord (GNA).

The claims, disclosed by the Yemen News Portal, allege that a militia affiliated to the Islah Party in Marib sent fighters to Turkey under the guise of receiving hospital treatment, and that they were then transferred to the Libyan capital Tripoli. The sources added that Libyan National Army (LNA) forces headed by General Khalifa Haftar have already captured a number of Yemeni mercenaries fighting on behalf of the GNA earlier this year. LINK

The latest disclosures follow several reports relating evidence that Turkey is increasing its involvement in Yemen substantially, providing training and material support to the Islah Party in particular in the hope of gaining control over key facilities and resources in the event Islah manages to secure control over parts of the war torn country. LINK

The increasing attention being paid to the possibility of significant Turkish intervention in the conflict in Yemen followed the dramatic battlefield successes of the GNA due to the massive support provided by Turkey after concluding an agreement granting Turkey expansive resource rights in the eastern Mediterranean. The latest reports raise questions as to whether Turkey might be considering expanding its involvement in Yemen, either as part of the ‘proxy war’ against the United Arab Emirates and Saudi Arabia in particular or in order to gain control over infrastructure, possible military bases, and/ or resources in the geo-strategically vital area. LINK

The rivalry between the regional powers intensified considerably after Saudi Arabia, the UAE, Bahrain and Egypt severed relations with Qatar and attempted to impose a blockade on the country in 2017, in response to which Turkey provided critical support and supplies to Qatar to enable it to withstand the pressure.

If it can be verified that Turkey intends to increase its participation in the conflict in Yemen and is now recruiting large numbers of fighters from Yemen to send to Libya, it would demonstrate that Turkey’s already expansive geopolitical ambitions are surpassing all limits: enormously destructive military adventures in northern Syria and Iraq which seem set to pave the way for the annexation of substantial territories in each country adjacent to the Turkish border; followed by the transfer of thousands of its proxy militias and terrorists from the battlefields in Syria to Libya earlier this year to fight on behalf of the GNA, with which Turkey has signed resource agreements granting exploration rights in disputed maritime zones also claimed by Egypt, Greece and Cyprus.

Turkey has also been involved in recent military stand-offs with Greece and France in the Mediterranean.

According to the UK-based Syrian Observatory for Human Rights, Turkey has recruited over 10,000 Syrians to fight in Libya. South Front has previously reported that Turkey has cut off support to at least one of its proxy groups in northern Syria for refusing to send fighters to Libya. LINK

In turn, the GNA has accused the LNA of recruiting foreign mercenaries. On Saturday 27 June, Libya’s permanent representative to the UN called for the imposition of sanctions against Russian and Sudanese mercenaries in the country fighting on behalf of the LNA.

It is thought that the Islah Party in Yemen may be deepening a political and military alliance with Turkey, and that it may be sending soldiers to fight on behalf of Turkish interests in Libya in return for financial and military support provided by Turkey to the Islah Party, in particular to assist the group in its conflict with UAE-backed militia in the south of the country.

Also, according to the Yemen Press Agency:

The sources said the Islah party is trying to consolidate the military alliance with Turkey in fighting alongside it in Libya, in preparation for its call for intervention in Yemen, as the Saudi-Emirati coalition turned against the party. LINK

The reports provide additional corroboration that Turkey has no intention of backing off in Libya and is willing to risk provoking an all-out war with Egypt in its pursuit of foreign resources and military bases, apart from suggesting multiple motivations for its deepening involvement in Yemen.

MILITARY SITUATION IN LIBYA ON JUNE 30, 2020 (MAP UPDATE)

Military Situation In Libya On June 30, 2020 (Map Update)

A brief overview of the recent developments in Libya:

  • France and Russia denied their interference or military intervention in Libya;
  • The US Department of State declared its deep concern about the presence of Russian Wagner group in the al-Sharara oil field and facility;
  • A Russian-made IL76T military cargo plane that took off from Syria landed at the Khadim al-Marj airbase;
  • The GNA Foreign Ministry thanked security forces of Sudan for arresting 122 Sudanese armed young men who were going to fight in Libya as mercenaries;
  • The LNA redeployed large military reinforcements from Benghazi towards Sirte, 570km/354 miles to the west;
  • Clashes with heavy weapons between GNA militias broke out in the Alhadba area in the south of Tripoli ;
  • LNA warplanes conducted 3 airstrikes on “Campo 50” near Sadadah Bridge, south of Misrata. 36 GNA soldiers were killed and 17 others were injured.

Related News

%d bloggers like this: