Secret Meeting between “Israel’s” Bennett, Jordan’s King Abdullah

09/07/2021

Secret Meeting between “Israel’s” Bennett, Jordan’s King Abdullah

By Staff- Agencies

“Israeli” Prime Minister Naftali Bennett reportedly took a secret trip to Jordan last week and met with King Abdullah II at his palace in Amman in the first meeting between the two sides after years of strained ties.

According to a report by Walla News website, the meeting was very positive.

At the top of the meeting, Bennett informed King Abdullah that he was prepared to approve a deal for the sale of more water from the “Israeli”-occupied territories to Jordan, beyond the quota provided by the 1994 so-called bilateral peace agreement.

“Both Bennett and the Jordanian king agreed to turn the page and resume normal dialogue,” the official said.

The Zionist entity said this appeared to be a tit-for-tat move for Jordanian Crown Prince Hussein bin Abdullah’s canceled trip to Al-Aqsa compound.

The meeting marked the first time Abdullah has met an “Israeli” prime minister since he hosted Benjamin Netanyahu in 2018. That meeting was also held in secret and only announced after it took place.

“Israeli” media outlets indicated on Thursday evening that Jordanian officials were unhappy with the fact that the meeting leaked out, since the two sides had agreed it would not be publicized.

A source told “Israel’s” Channel 12 TV that the news “embarrassed the king and it will definitely affect the ties” between Amman and Tel Aviv.

Bennett’s office contacted the Jordanians after the news of the meeting spread, and told them it was not responsible for the leak, “Israel’s” Kan News reported.

Leaks of the meeting came hours after “Israeli” foreign minister Yair Lapid met with his Jordanian counterpart, Ayman Safadi, on the Jordanian side of the King Hussein Bridge, which connects the occupied West Bank with Jordan.

The Washington Post Details US, ‘Israel’, Saudi Role in Coup Plot Against Jordan King

14/06/2021

The Washington Post Details US, ‘Israel’, Saudi Role in Coup Plot Against Jordan King

By Staff, Agencies

The Zionist entity, Saudi Arabia and the US joined forces to pressure Jordan’s King Abdullah II to partake in the US-sponsored “normalization deals” with Tel Aviv, according to the Washington Post.

The Jordanian monarch resisted the attempts, leading to a plot to “destabilize” the country, that ensnared the king’s half-brother Prince Hamza and former senior officials Bassem Awadallah and Sharif Hassan bin Zaid.

According to the report, Saudi crown prince Mohammad bin Salman [MBS], former Zionist PM Benjamin Netanyahu and former US President Donald Trump were at the center of the intrigue.

“It became a belief of Trump that the king was a hindrance” to his plan, a former senior CIA official was quoted as saying.

The report noted the close relations that Trump and his son-in-law and senior adviser Jared Kushner had forged with MBS, Saudi Arabia’s de-facto ruler.

Abdullah was said to be concerned those expanded ties came at Jordan’s expense, because of his reservations over the US proposal for the Middle East.

Abdullah is recognized as the custodian of the Haram esh-Sharif and the al-Aqsa Compound, and other Muslim sites in the Old City, which the Zionist regime occupied in the 1967 Six Day War.

The newspaper wrote that Abdullah felt the US, ‘Israel’ and Saudi Arabia were trying to push him out as custodian.

As Kushner’s campaign to advance Trump’s plan picked up last year, he also hoped to help facilitate a normalization pact between the Zionist entity and Saudi Arabia, according to the report. However, Abdullah was seen as an obstacle to such a rapprochement.

A key figure in the report was Awadallah, one of the former senior officials implicated in the alleged recent plot. Awadallah, a cabinet minister and onetime head of the royal court, moved to Saudi Arabia in 2018 and became close with the Saudi crown prince.

“A sticking point for us is al-Aqsa. The king [Abdullah] uses that to browbeat us and keep his role in the Middle East,” Awadallah was reported to say regarding the US plan.

An unnamed former US official, according to the report, said he was told by Awadallah that “MBS is upset because he can’t get a deal because he can’t handle the reactions of Palestinians if the king holds his position” on occupied al-Quds.

The Post also quoted from a Jordanian investigative report on the coup plot.

“Awadallah was working to promote the ‘deal of the century’ and weaken Jordan’s position and the King’s position on Palestine and the Hashemite Custodianship of Islamic and Christian holy sites in al-Quds,” the Jordanian report said.

According to the same report, bin Zaid, the other senior Jordanian official implicated alongside Awadallah, met in 2019 with two officials from a foreign embassy in Amman “to inquire about their country’s position on supporting Prince Hamzah as an alternative to the King.”

The Post said an unnamed Western official who gave him the report believes the embassy was likely the US mission in the Jordanian capital.

انقلاب في الأردن أم في أميركا؟

عمرو علان - Amro 🇵🇸 (@amrobilal77) | Twitter
*كاتب وباحث سياسي

الأخبار

عمرو علان

الثلاثاء 13 نيسان 2021

تتميّز المملكة الأردنية الهاشمية بموقع جغرافي مميّز، فهي تشكل فاصلاً جغرافياً وحاجزاً بشرياً بين الكيان الصهيوني وبين العراق والسعودية، وبصورة ما أيضاً بين سوريا والكيان الغاصب، إذا ما أخذنا في الحسبان الحدود الأردنية السورية المشتركة، بالإضافة إلى كون الحدود بين الأردن وفلسطين المحتلة هي الأطول من بين دول الطوق.

أما سياسياً، فالمَلَكية في الأردن وأجهزة الدولة تربطهما مع المملكة المتحدة البريطانية والولايات المتحدة الأميركية علاقات وثيقة وقديمة أمنياً واستخبارياً وعسكرياً، ناهيكم بالعلاقات المميزة بين الحكم الأردني وبين الكيان الصهيوني، تتضافر كل هذه العوامل لتجعل الأردن ذا أهمية خاصة في الإستراتيجية الأميركية تُجاه العالم العربي، لذلك تُعد ديمومة الحكم في الأردن واستقراره من المسلّمات في العقيدة الأميركية، وبناءً عليه يُستبعد حصول أي تغيير أو محاولات تغيير في الحكم الأردني دون أن تكون لها ارتباطات دولية وإقليمية، أو دون أن تكون محكومة بسقف أميركي لا يسمح بانزلاق الساحة الأردنية إلى فوضى غير منضبطة، تُفضي إلى انعكاسات أمنية خطيرة على كيان العدو. إذن كيف يمكن تفسير إجهاض ما بات مرجّحاً أنه كان محاولة لاستبدال رأس الحكم الأردني عبر إحلال الأمير حمزة بن الحسين وليّ العهد السابق محل أخيه غير الشقيق الملك عبدالله الثاني؟
بدايةً نستذكر «صفقة القرن» التي طرحها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب، والتي كانت ترتكز على ثلاثي ترامب وابن سلمان ونتنياهو، وكان واضحاً عدم رضى الأردن الرسمي عن تلك الصفقة بما تشكّله من تهديد مباشر للوصاية الهاشمية على المقدّسات في القدس المحتلة، ومن حيث كونها مقدمة لتنفيذ مخطط الوطن البديل في الأردن، وكان حضور الملك عبدالله الثاني لقمة القدس الاستثنائية التي عُقدت في إسطنبول في كانون الأول/ ديسمبر 2017 برغم الضغوط الإقليمية التي تعرّض لها آنذاك مع محمود عباس لثنيهما عن الحضور علامة فارقة في العلاقات السعودية الأردنية، حيث ظهرت للعلن بعدها آثار توتر العلاقات عبر وقف المساعدات السعودية للأردن وعبر ضغوط أخرى، لكن ما شهدناه في الأيام القليلة الماضية يشير إلى أن تأزّم العلاقات هو أكثر عمقاً مما كان ظاهراً، وأنه مذّاك الحين بدأت السعودية والإمارات بالتعاون مع نتنياهو بالإعداد إلى استبدال رأس الحكم في الأردن ضمن مسعى تنفيذ «صفقة القرن»، وعلى الأرجح أن ذلك كان بعلم ورضى أميركيين لما يشكّله الأردن من أهمية في الاستراتيجية الأميركية.

ما موقع الأردن من الإستراتيجية الجديدة لإدارة بايدن؟ هل تقرر تحويل المملكة الهاشميّة إلى ما يشبه قاعدة عسكرية أمريكية؟


لكن تعثر تطبيق «صفقة القرن»، وصعود الديمقراطيين إلى سدة الحكم الذين جاؤوا باستراتيجية مغايرة لتلك التي اتّبعها ترامب، يبدو أنهما فرضا تبديلاً في الأولويات الأميركية وتغييراً في طريقة التعاطي الأميركي مع ملفات المنطقة، ولقد كان لافتاً إبرام الاتفاقية العسكرية الأميركية الأردنية أخيراً، التي لاقت استياءً كبيراً في الأوساط الأردنية لما تتضمنه من تنازل عن السيادة الأردنية لمصلحة القوات العسكرية الأميركية، والتي تُحوِّل الأردن على امتداد أراضيه إلى قاعدة عسكرية أميركية، وقد تزامن توقيع هذه الاتفاقية مع الإعلان عن إحباط محاولة إطاحة العاهل الأردني عبدالله الثاني، لذلك يصير من المشروع ربط الخطوتين، إحداهما بالأخرى.
إذا ما صحّت هذه القراءة، فنحن نشهد انقلاباً في الإستراتيجية الأميركية تُجاه المنطقة العربية اقتضى طيّ صفحة مشروع سابق لمصلحة مسار جديد يتم العمل به، ويصير معه البعد الداخلي الأردني للأحداث تفصيلاً، ويصبح السؤالان الأهم: ما الذي ترسمه إدارة جو بايدن للمستقبل؟ وما هو موقع الأردن في هذه الإستراتيجية الجديدة الذي يلزمه معها تحويل الأردن إلى ما يشبه القاعدة العسكرية الأميركية؟
من المبكر الإجابة عن هذين التساؤلين بشكل قطعي، فنحن في انتظار تكشُّف المزيد من المعطيات، لكن من المفروغ منه أن احتمالية الانسحاب الأميركي من العراق، ومصير التوصل إلى تفاهم في الملف النووي الإيراني من عدمه، وما يخفيه الأميركي لسوريا في قابل الأيام، هي قضايا لعبت كلها أو بعضها دوراً في الهزة غير المسبوقة التي شهدها الأردن في هذه الأيام القليلة، وفي تحويل الأردن إلى منصة عسكرية أميركية يمكن استعمالها بصورة أو بأخرى.

مقالات سابقة للكاتب


What Just Happened In Jordan?

By Andrew Korybko

Source

What Just Happened In Jordan?

Last weekend’s arrest of several prominent people in Jordan, including the unofficial house arrest of former Crown Prince Hamzah, on suspicion of conspiring to destabilize the country in possible coordination with foreign intelligence agencies is more than likely a preemptive security operation aimed at thwarting a latent threat and not an urgent response to what some have feared was an imminent regime change attempt.

An Unexpected Conspiracy In The Heshemite Kingdom

Jordan is one of those few countries that’s friends with everyone and enemies with no one, which is why the world paid attention last weekend after the arrest of several prominent people on suspicion of conspiring to destabilize the country in possible coordination with foreign intelligence agencies. This included the unofficial house arrest of former Crown Prince Hamzah, who subsequently released footage of himself condemning alleged corruption in the monarchy that he claimed was responsible for worsening his citizens’ living standards, after which he pledged loyalty to King Abdullah II to de-escalate the crisis (presumably while under pressure). Former Crown Prince Hamzah had also reportedly met with some tribal leaders who’ve purportedly been unhappy with the stagnant – if not, according to some accounts, gradually deteriorating – socio-economic situation in the Kingdom. Amman has since banned all coverage of this palace scandal on traditional and social media in an attempt to quell the uncertainty that it provoked in this so-called “oasis of regional stability”.

A Saudi, “Israeli”, Or Joint Saudi-”Israeli” Coup Attempt?

These fast-moving developments prompted a lot of speculation about what might really be going on behind the scenes, especially concerning the possible role of foreign intelligence agencies. It can’t be known for sure, but it doesn’t seem like there was any imminent regime change attempt that was thwarted at the last possible minute by the security services. Rather, it appears to be the case that the government staged a preemptive security operation after finally obtaining enough indisputable evidence that something foul was afoot, hoping to nip this latent threat in the bud long before it blooms. Some have suggested that the connections that two of the detained individuals have with Saudi Arabia hints at Riyadh’s covert involvement in recent events. Others, meanwhile, saw a hidden “Israeli” hand behind everything due to the Mossad ties that the businessman who reportedly offered to fly former Crown Prince Hamzah out of the country is alleged to have. It’s unlikely, however, that those secretly allied governments played any significant role in what just happened in Jordan.

Interpreting The Reported Foreign Intelligence Connections

It’s an open secret that foreign intelligence agencies, especially those based and/or active in the Mideast, cultivate a broad network of agents, informants, and “useful idiots”. Neither Saudi Arabia nor “Israel” have any serious problems with Jordan that can’t be amicably resolved, and therefore wouldn’t benefit from a destabilizing regime change in the neighboring kingdom between them. It’s therefore likely the case that while both of their intelligence agencies probably at least have some indirect presence close to the Jordanian royal family, they each lack the strategic motivation whether unilaterally or jointly with one another to overthrow King Abdullah II. In all likelihood, they might have been aware of former Crown Prince Hamzah’s recent meetings with increasingly unhappy tribal leaders and perhaps even his speculative resentment at being passed over for the throne by the current King in favor of the latter’s son in 2004, but it’s doubtful that they sought to operationalize this in any way. They likely only observed and monitored it, that’s all.

A Possible Disruption To The “Phased Leadership Transition”?

This brings the analysis around to discussing the domestic situation in Jordan. Many people are reportedly unhappy with everything there, and have allegedly been so for quite a while already, but the majority of the population is also loyal to the royal family and doesn’t seem to harbor any serious aspirations of replacing it with a republican form of government or any other. Like all monarchies, Jordan will inevitably undergo a “phased leadership transition” one way or another when power is transferred from the current King to his successor at some point in the future, but it’s here where the security services might have feared that a speculatively resentful former Crown Prince Hamzah might try to make a last-ditch move in an attempt to reassert what he and his unclear network of supporters (likely a combination of civil society elements, tribal leaders, and perhaps even some members of the royal family) believe is his rightful claim to the throne. They therefore probably acted preemptively in order to thwart that scenario before it had a chance to materialize.

Concluding Thoughts

As it stands, Jordan’s stability doesn’t seem threatened. Palace intrigue is normal in any monarchy, just like intrigue between members of a democracy’s permanent military, intelligence, and diplomatic bureaucracies (“deep state”) is too, but it was nevertheless unexpected that something so dramatic took place in Jordan last weekend since few thought that such intrigue had became so intense to warrant such a high-profile security response. At the very least, former Crown Prince Hamzah’s reported closeness with increasingly frustrated but also supposedly influential tribal leaders was a cause of serious concern for the Kingdom’s security services since they feared that it represented a latent regime change threat which might materialize in the midst of the inevitable “phased leadership transition” from King Abdullah II to his son sometime in the future. There might even be a bit more to it than just that, but it’s extremely unlikely that any such speculation will ever be confirmed. For now, King Abdullah II doesn’t seem to have anything to worry about except for the economy.

هل انتهى الأردن نموذج 1930؟

د. وفيق إبراهيم

الانقلاب الذي أصاب الحكم الأردني منذ عدة أيام، ليس عملاً عادياً يُراد منه تغيير أمير بملك كما يحدث في معظم البلدان.

الاشارة الأولى الى ان الانقلاب كان ضخماً ولم ينجح، وسكتت عنه قوى مجاورة، لم يكن أحد يعتقد أنها قادرة على الصمت، يكفي ان المتورطين هم أصحاب أحجام كبيرة وارتباطات خارجية أكثر.

يبدو أن الملك عبدالله الثاني انتبه منذ مدة قياسية الى شيء ما يدور في الأجنحة العسكرية والسياسية لمملكته بهدف إقصائه فاحتاط بانياً شبكة امان من حوله لأسباب عديدة، اولها ان الغليان يضرب المنطقة من سورية الى فلسطين مروراً بلبنان ومصر، لقد شعر أن تغييراً كبيراً يستهدف الكيان الأردني السياسي بهدف إنهاء قضية فلسطين، وهذا غير ممكن إلا بإنهاء الاردن السياسي وإيجاد حلول نهائية لنحو مليون ونصف فلسطيني مقيمين ويرتبطون بأعداد مماثلة منهم في سورية ولبنان، ما يعني أن ثلاثة ملايين فلسطيني كانوا عرضة لقبض تعويضات محترمة من جهات إسرائيلية ودولية لينتقلوا الى بلدان آسيوية وغربية. وهذا أمر سهل ليس له ما يحول دونه. فالسيسي مثلاً مستعدّ بنخوة القادر على التلاعب بقناة السويس بدمج أكثر من مليون فلسطيني مقابل مبالغ معلومة وتأييد غربي سياسي.

وكذلك بعض بلدان شمال أفريقيا المتأهبة لدمج فلسطينيين مقابل تأييد غربي سياسي لها كحال المغرب وليبيا والجزائر.

الانقلاب الأخير إذاً ليس مجرد تغيير عادي في الحكم بقدر ما أراد الذهاب نحو إنهاء القضية الفلسطينية على أساس إبعاد ملايين الفلسطينيين من الأردن وإلغاء الدور السياسي للأردن المتأسس منذ 1930 كفاصل بين فلسطين المحتلة والاردن له وظائف استيعاب المهاجرين الفلسطينيين وإقفال طرق الخليج من جزيرة العرب وفلسطين المحتلة.

فهل أراد انقلاب الامير حمزة بين الحسين تحقيق إجراءات سياسية عديدة تجري دائماً عقب كل انقلاب عسكري ام ان الذين يقفون خلفه، نحوا منحى إلغاء الاردن السياسي وانهاء القضية الفلسطينية؟

خصوصاً أن الجهود المبذولة لإنجاح الانقلاب لم تكن عادية لأنها شملت مراكب قوى كبرى في دولة عادية كالأردن، ولا يمكن لأحد ان يصدق أن الاميركيين والاسرائيليين لم يكونوا على علم بذلك ويذهبون مذهب تشجيعه؟

أما لماذا التشجيع فلإنهاء القضية الفلسطينية بإنهاء دور الأردن لأنه لم يعد مطلوباً كما كان في الثلاثينيات.

هنا يقول المتورّطون الخارجيون إن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أراد بقوة تأييده لـ«إسرائيل» فنحا منحى تأييدها بإنهاء قضية فلسطين وهذا لا يكون الا بإنهاء قضية فلسطين المتمركزة سياسياً وايديولوجياً وبيولوجياً في الأردن، لذلك دعم محاولة انقلاب أوهم فيها حمزة بن الحسين أنه يريد الانفتاح على اسرائيل بانقلاب أردني، لا يؤدي الى تغييرات بيولوجية عميقة، بل ينتج تحالفاً أردنياً – إسرائيلياً سعودياً.

بدوره صدّق الحمزة خصوصاً بعد تلقيه كميات كبيرة من المال معتقداً أنها دليل تأييد سعودي وغربي وإسرائيلي في آن معاً.

الهدف اذاً كما يبدو هو تحويل الأردن الى لعبة لإنهاء قضية فلسطين بالتعاون بين ثلاثي رأسه محمد بن سلمان السعودي الذي يريد بقوة حلفاً إسرائيلياً سعودياً، والعرب و«إسرائيل» بأجنحتها اليمينية واليسارية والدينية المتطرفة.

هل هذا يعني انتهاء مرحلة الدلال الأردني مع الأميركيين والإسرائيليين بعد واقعة الانقلاب الأخير؟

يبدو أن هذا الانقلاب ذهب نحو تجديد ممر النظام الأردني من طريق غربي إسرائيلي وسعودي أردني من جهة ثانية، فأصبح صعباً إحداث تغييرات بيولوجية عميقة باستثناء بعض التحسينات السياسية وهذا شيء ممكن قد يدفع اليه الأميركيون والبريطانيون.

ويبدو أن المعونات المالية للأردن الآتية من الإنجليز والسعوديين والإسرائيليين قد تشهد تطوراً كبيراً له وظائف متعددة أهمها تأكيد استمرارية النظام السياسي الأردني كحال الأنظمة العربية المماثلة.

كما أن الأميركيين أخذوا على عاتقهم تأمين دعم خليجي كبير للأردن من السعودية والإمارات والكويت ودولة الإمارات. وهذا يعني العمر المديد لأصحاب الأعمار القصيرة.

هذا ما أكده أمين سر المملكة باسم عوض الله الذي كشف أن الاردن اجتاز مرحلة جديدة برعاية أميركية سعودية إسرائيلية وأمراء أردنيين.

سياسياً، يذهب الملك الأردني عبدالله ناحية بناء تحالفات مع مصر و«إسرائيل» والإمارات ومحمد بن سلمان والغرب الاميركي والأوروبي لتأمين استقرار قوي لمملكة الأردن التي لا تنتج شيئاً وتتلقى رواتبها من الدول الأجنبية كل شهر جديد، كالعمال تماماً. أهذه دولة؟

لم تنته اذاً خدمة الأردن التاريخية مع تأمين انضباط كبير لكامل أمراء العائلة المالكة، على ان يتولى الراعي الأميركي توفير الحماية للراعي الملكي واخواته والعاملين عنده من كافة الاتجاهات مع منع الفلسطينيين من أية اتجاهات مستقلة والبقاء تحت رايات الهاشميين يصِلون سعودية محمد بن سلمان وبن غوريون وجيش العدو بقوات فلسطينيّة.

فيديوات ذات صلة

مقالات ذات صلة

%d bloggers like this: