Biden and the Middle East: Misplaced optimism

Khalil al-Anani

25 November 2020

The Arab region in general will not rank high on the list of foreign priorities for the incoming US president

US president-elect Joe Biden speaks in Wilmington, Delaware, on 19 November (AFP)

There has been a state of optimism in the Arab world since the announcement of Democratic candidate Joe Biden’s win in the US presidential election.

Even if the optimism is justified, especially in light of the disasters and political tragedies that the Arab region has witnessed and lived through over the past four years under President Donald Trump, this optimism is somewhat exaggerated. Some believe that the region under Biden will witness radical changes, breaking with Trump’s negative legacy – but I don’t think that will happen.

We need to dismantle the various issues that Biden is expected to engage with over the next four years in order to understand whether the situation will remain as it is, or undergo radical change. 

During the Biden era, the Arab region in general is not expected to rank high on the list of US foreign priorities. There are many reasons for this, including Biden’s vision, which does not stray far from the view of former US President Barack Obama on global issues and international conflicts, with Asia and the Pacific given priority over all other matters. 

The US relationship with China is an important file for any US administration, whether Republican or Democratic. As the rise of China represents an economic and security threat to the US, the Obama administration moved its foreign-policy compass towards China and the Pacific region. For Biden, China will continue to represent a top priority. 

The issue has become even more urgent in the wake of Trump’s more hostile policies towards China over the past four years. Observers will be watching as to whether Biden can put an end to what the average US citizen sees as Chinese encroachment and hegemony in global markets, at US expense. Some saw Trump’s China policies as a historic victory, due to the imposition of tariffs on US imports from China. 

The importance of accountability for China might be one of the few issues that has consensus among Americans of all orientations, but there are differences in how the issue is approached and handled. While Republicans, especially under Trump, use the confrontational method through the well-known strategy of “maximum pressure”, the Democrats prefer dialogue and cooperation with Beijing.

Iran, Israel and Arab authoritarians

In the Arab region, the three issues expected to dominate Biden’s agenda are the US relationships with Iran, Israel and the authoritarian regimes in Egypt, Saudi Arabia and the UAE.

We may witness an important shift in US policy towards Iran, especially on the nuclear file and Trump-era sanctions, which resulted in unprecedented levels of pressure on Tehran since the unilateral US withdrawal from the nuclear deal in 2018.

It is expected that Biden will bring the US back to the nuclear deal, but with new conditions – unless the Trump administration, in alliance with Israel, Saudi Arabia and the UAE, launches military strikes, as Trump has reportedly contemplated.

Biden and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu meet in Jerusalem in 2010 (Reuters)
Biden and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu meet in Jerusalem in 2010 (Reuters)

As for the US-Israel relationship, and in particular the issue of a two-state solution and normalisation with Arab countries, we can expect the status quo to continue. Despite Biden’s embrace of the two-state solution and rejection of Israeli attempts to impose a fait accompli on Palestinians, Biden is not expected to prevent Israel from annexing parts of the occupied West Bank.

US pressure on more Arab countries to normalise with Israel, as Trump pushed with the UAE, Bahrain and Sudan, may diminish. But this does not mean the Biden administration would impede any such normalisation. On the contrary, Biden welcomed the Gulf normalisation deals with Israel.

The issue of Israel’s security and qualitative superiority is a subject of agreement among Republicans and Democrats alike; none can imagine this changing under the Biden administration.

Condemnation without action

As for the US relationship with Arab authoritarian regimes, particularly with respect to support for human rights and democracy, while Biden may not support human rights violations – especially in Egypt, Saudi Arabia and the UAE – he is not expected to exert great pressure on these countries if the violations continue.

A Biden administration, for example, would not likely cut off military aid to Egypt, or halt arms sales to Saudi Arabia or the UAE as an objection to the Yemen war or their miserable record on issues of democracy and human rights – despite Biden’s pledge to the contrary during his election campaign. 

Statements and condemnations may be issued from time to time, but it is unlikely that they will translate into real policies and actions. While Biden will not consider someone like Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi his “favourite dictator”, as Trump did, he will not likely sever the relationship or punish Sisi seriously for his flagrant violations of human rights in Egypt.

Perhaps optimists in the Arab world should be wary of getting too hopeful about the incoming Biden administration and the potential for regional change. If it is true that the number of bad guys around the world will decrease due to Trump’s departure from power, this does not necessarily mean that the good guys will make a comeback with Biden coming to power.

Khalil al-AnaniKhalil al-Anani is a Senior Fellow at the Arab Centre for Research and Policy Studies in Washington DC. He is also an associate professor of political science at the Doha Institute for Graduate Studies. You can follow him on Twitter: @Khalilalanani.

الاعتراف وليس التطبيع !

د. عدنان منصور

تزاحمت مفردات “التطبيع” في الأشهر الأخيرة، بعد هرولة بعض العرب باتجاه الكيان الصهيوني، والعمل على إقامة علاقات دبلوماسية معه، بعد أن درج المسؤولون، والسياسيون، ووسائل الإعلام على أنواعها، والمحللون والمعلقون على الأحداث في العالم العربي، لا سيما في لبنان، على استعمال عبارة التطبيع بشكل دائم مع الكيان الصهيوني المحتلّ.

هناك من اعتبر انّ المفاوضات غير المباشرة مع العدو “الإسرائيلي”، حول تحديد وترسيم الحدود البحرية والبرية للبنان، برعاية الأمم المتحدة والوسيط الأميركي، قد تكون مقدمة للتطبيع، أو خطوة أولى في هذا الاتجاه، هذا المصطلح لا ينطبق على الواقع العربي بصورة عامة، وبالذات على لبنان، لأنّ التطبيع يعني العودة الى علاقات سابقة سليمة كانت موجودة أصلاً، بين طرفين أو دولتين أو أكثر، قرّرا طيّ صفحة الخلافات بينهما، بعد قطيعة لسبب ما: اندلاع حرب بينهما، توتر أو تدهور شاب العلاقات الثنائية، أدّى إلى قطعها، أو تجميدها، أو غير ذلك. من هنا يأتي التطبيع لتجاوز الخلافات الماضية، ووضع حدّ لها، واعتبارها كأنها لم تكن، لتصبح في ما بعد من أرشيف الماضي.

أما بخصوص ما يتعلق بالدول العربية، وبشكل خاص بلبنان، فقد أصبح مصطلح التطبيع شائعاً عند الجميع، في كلّ مرة نتحدّث فيها عن الكيان الصهيوني، والصراع العربي ـ “الإسرائيلي”، ورفض”التطبيع” معه. لذلك من الضروري التوقف والإقلاع عن استعمال مصطلح التطبيع مع العدو، لأنّ التطبيع يتمّ بين بلدين يعترف كلّ منهما بالآخر، وكانا يقيمان علاقات طبيعية، أكانت دبلوماسية أو اقتصادية أو غيرها، ثم توقفت هذه العلاقات بعد قطعها لسبب ما. لكن، وبعد انتفاء هذا السبب، تعود هذه العلاقات الى سابق عهدها، بناء على رغبة وإرادة الطرفين أو الأطراف المعنية…

لكن أن نستعمل يومياً في دولنا العربية، عبارة التطبيع مع العدو، حيث وجوده مرفوض أساساً، والذي قام على الاحتلال واغتصاب الأرض وتهجير أصحابها الأصليين، فهذا خطأ، على اعتبار أنه لم يسبق، ولم يكن هناك اي نوع من العلاقات الثنائية مع العدو، أو أيّ اعتراف به من قبل، لأنّ التطبيع هو العودة الى الوضع السابق السليم الذي كان سائداً من قبل، ويهدف الى عودة المياه الى مجاريها، بعد توتر كبير ساد العلاقات بين طرفين أو أكثر، والعمل مجدّداً على استئناف العلاقات في مختلف المجالات، وأبرزها العلاقات الدبلوماسية. ولنا في هذا المجال أكثر من نموذج يتعلق بتطبيع العلاقات بين دولتين بعد قطعها، كعودة العلاقات وتطبيعها بين الولايات المتحدة وفيتنام عام 1995، بعد حرب طويلة دامت بين البلدين، أو بين واشنطن وبيجين مطلع السبعينات.

إذن، التطبيع يأتي بعد قطيعة أو توتر سبقه علاقات سياسية ودبلوماسية طبيعية وأحياناً أكثر من عادية وممتازة. لذلك من الممكن الحديث مستقبلاً عن تطبيع العلاقات بين السعودية وقطر على سبيل المثال، او بين واشنطن والخرطوم، بين الولايات المتحدة أو المغرب أو مصر أو السعودية مع إيران. لكن لا يمكن الحديث عن علاقات، أو استعمال مصطلح التطبيع بين لبنان والكيان الصهيوني، لأن الاعتراف به لم يحصل يوماً، كما أنّ العلاقات معه لم تكن أصلاً موجودة، خاصة أنّ الدولة اللبنانية لم تعترف بدولة الاحتلال الإسرائيلي منذ قيامها وحتى اليوم، لا من قريب أو بعيد. لذلك عندما نهاجم في أدبياتنا السياسية، والفكرية والثقافية، والدبلوماسية، والإعلامية، التطبيع مع العدو الإسرائيلي ورفض لبنان القاطع له، فهذا يعني أننا لا نقبل العودة واستئناف العلاقات الطبيعية التي كانت سائدة قبلاً مع العدو، وهذا غير صحيح. لذلك من الأفضل القول والتركيز، على رفض لبنان الاعتراف بـ “إسرائيل”، أو إقامة أيّ شكل من أشكال التواصل مع العدو، ورفض الاعتراف بالأمر الواقع للاحتلال. بدلا من أن نقول إننا ضدّ التطبيع، أو نرفض التطبيع، وكأننا بهذا المصطلح نريد أن نبدي عن رفضنا للعودة الى العلاقات الطبيعية التي كانت تربطنا بالعدو، وهي علاقات لا أساس ولا وجود لها في القاموس الوطني والعربي للبنان…

حبّذا لو نلغي من مفرداتنا وأدبياتنا السياسية مصطلح التطبيع، بمصطلح ثابت آخر، وهو رفض الاعتراف بالكيان الصهيوني المحتلّ، وليس رفض التطبيع !

*وزير الخارجية والمغتربين الأسبق

الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية: لتصعيد المقاومة الشعبيّة ضدّ الاحتلال

الميادين نت

اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية يناقش قواعد الاشتباك مع الاحتلال، بما في ذلك تفعيل العاملين الإقليمي والدولي لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية.

الأمناء العامون للفصائل الفلسطينية: لتصعيد المقاومة الشعبيّة ضدّ الاحتلال

ذكر بيان صادر عن اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية في بيروت ورام الله أنه وفي هذه اللحظات المصيرية من تاريخ الشعب الفلسطيني، والتي تتعرض فيها القضية المركزية لمخاطر التآمر والتصفية، وتجريد الشعب من حقه في تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران/يونيو عام 1967، والقدس المحتلة عاصمتها، وحل قضية اللاجئين وحقهم في العودة إلى ديارهم الذين هجروا منها على أساس القرار 194، “تأتي المؤامرات والمخططات التي تقوم بها حكومة الاحتلال والإدارة الأميركية الحالية، من خلال صفقة القرن ومخططات الضم، وتمرير التطبيع المجاني الذي رفضه شعبنا بأكمله”.

وأكد البيان أنه في هذا “الاجتماع التاريخي” المنعقد اليوم (أمس الخميس)، ينطلق الفعل الفلسطيني “على قلب رجلٍ واحد”، وذلك “بمبادرة شجاعة ومسؤولية وطنية عالية من الأخ الرئيس أبو مازن، رئيس دولة فلسطين، ورئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، والأمناء العامين للفصائل، للشروع في جهدٍ وطني مبارك يستجيب للرغبة الوطنية الصادقة، وينسجم مع أهدافنا ومبادئنا ومنطلقاتنا التي تحتم علينا الترجمة الحقيقية لإنهاء الانقسام، وإنجاز المصالحة، وتجسيد الشراكة الوطنية الفلسطينية”.

وشددت قيادات الفصائل في بيانها رفضها المطلق لجميع المشاريع الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية، وتجاوز حقوقهم المشروعة، كما أكدت رفضها لأي مساسٍ بالقدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية. وأدانت كل مظاهر التطبيع مع الاحتلال.

كما وناقش اجتماع الأمناء العامين قواعد الاشتباك مع الاحتلال، بما في ذلك تفعيل العاملين الإقليمي والدولي لمواجهة تلك المخططات، وتوافق المجتمعون على وسائل وآليات النضال لمواجهة الاحتلال على أرضنا المحتلة، بما في ذلك ما كفلته المواثيق الدولية من حق الشعوب في مقاومة الاحتلال.

ولفت البيان إلى أنه “نحن كفلسطينيين نرى أن من حقنا ممارسة الأساليب النضالية المشروعة كافة، وفي هذه المرحلة نتوافق على تطوير وتفعيل المقاومة الشعبية كخيار أنسب للمرحلة، دفاعاً عن حقوقنا المشروعة لمواجهة الاحتلال”.

وأضاف “من أجل تحقيق أهدافنا الاستراتيجية لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة، يتوجب علينا الإسراع في إنهاء الإنقسام وتحقيق المصالحة والشراكة الوطنية. وفي هذا السياق، وكشعب واحد وموحد، نعيش في وطنٍ حرٍ واحد، توافقنا على ضرورة أن نعيش في ظل نظام سياسي ديمقراطي واحد، وسلطة واحدة، وقانون واحد، في إطار من التعددية السياسية والفكرية، وترسيخ مبدأ التداول السلمي للسلطة من خلال الانتخابات الحرة والنزيهة، وفق التمثيل النسبي الكامل في دولةٍ وفق المعايير الدولية”.

كما وأكد إقامة الدولة الفلسطينية على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة وعاصمتها القدس، مشدداً على أنه “أنه لا دولة في غزة، ولا دولة بدون غزة”.

هذا وقررت قيادات الفصائل “تشكيل لجنة من شخصيات وطنية وازنة، تحظى بثقتنا جميعاً، تقدم رؤية استراتيجية لتحقيق إنهاء الانقسام والمصالحة والشراكة في إطار م. ت. ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني، خلال مدة لا تتجاوز خمسة أسابيع، لتقديم توصياتها للجلسة المرتقبة للمجلس المركزي الفلسطيني”.

كما توافقت على تشكيل لجنة وطنية موحدة لقيادة المقاومة الشعبية الشاملة، على أن توفر اللجنة التنفيذية لها جميع الاحتياجات اللازمة لاستمرارها.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس كان أكد أمس أنّ القضية الفلسطينية تواجه اليوم “مشاريع التطبيع المنحرفة”.

ورأى عباس في كلمة خلال اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، أنّ “آخر الخناجر المسمومة كان الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بإعلان أميركي”.

وأضاف أنه “نجتمع اليوم لأننا شعب واحد قضيته واحدة وتجمعنا فلسطين والقدس”، مشيراً إلى أنّ “قرارنا الوطني حق خالص لنا وحدنا ولا يمكن أن نقبل بأن يتحدث أحد باسمنا ولم نفوض أحدا بذلك”.

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، قال من جهته خلال الاجتماع في السفارة الفلسطينيّة في بيروت أمس، أنّه “نجتمع اليوم لنقول إن الشعب الفلسطيني سيبقى موحداً في الداخل والخارج”. 

هنيّة اعتبر أنّه “نمر في مرحلة تحمل مخاطر غير مسبوقة وذات طابع بمفهوم التهديد الاستراتيجي لقضيتنا والمنطقة. هذا منعطف تاريخي وهذه لحظة الحقيقة فيما يتعلق بواقعنا الفلسطيني”، مؤكداً أنّ “صفقة القرن والخطط المترتبة عنها، تهدف الى تحقيق أهداف خطيرة أولها ضرب القضية الفلسطينية بضرب ركائزها”. 

كما أشار هنيّة إلى أنّ “المشروع الأميركي من صفقة القرن إلى الضمّ والتطبيع، هو إنزال خلف خطوط التاريخ والجغرافيا”.

أما الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي زياد النخالة، فقال خلال الاجتماع إنّ الشعب الفلسطيني “ينظر إلينا اليوم بالأمل كما بالإحباط وعلينا أن نختار ما الذي نقدمه له”. 

النخالة أشار إلى أنّه “أمامنا المشروع الصهيوني يتمدد في المنطقة، وكنا للأسف جسراً لهذا التمدد”، متسائلاً: “هل نتوقف ونعيد حساباتنا؟”. 

وأوضح النخالة أنّ حركة الجهاد “تقدم مدخلاً للخروج من هذا الوضع، مستندين إلى مبادرة النقاط الـ10 التي طرحناها عام 2016”. 

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

Woodrow Wilson’s Racism And His Support For Zionism

Source

by Lawrence Davidson 

Author - American Herald Tribune

Lawrence Davidson is professor of history emeritus at West Chester University in Pennsylvania.

He has been publishing his analyses of topics in U.S. domestic and foreign policy, international and humanitarian law and Israel/Zionist practices and policies since 2010.

Part I— Woodrow Wilson’s Racism

Woodrow Wilson (1856-1924) was born in Staunton, Virginia, to Christian fundamentalist parents—his father was a Presbyterian minister—who supported the Confederacy during the Civil War. Thus, Wilson grew up and was educated in the segregated American South. This upbringing imbued him with both a literal interpretation of the Bible and a lifelong racist outlook which he brought with him to every position, every office he ever held. For instance, while he served as president of Princeton University (1902-1908), he refused to allow the university to admit African Americans. Despite his racist orientation, Princeton subsequently named a School of Public Policy and International Affairs, sub-colleges and buildings for Wilson. Today, in the wake of uprisings against not only police brutality toward African Americans and other minorities, but also America’s racist legacy, Princeton has removed Wilson’s name from these institutions and buildings. 

Wilson went on to become the 28th president of the United States (1913-1921). He led the United States into World War I, was instrumental in the founding of the League of Nations, appointed the first Jewish member of the Supreme Court and, notably, facilitated the eventual establishment of a “Jewish national home” in Palestine through his support for the Balfour Declaration (1917). At the time he remarked, “To think that I, son of the manse [minister’s house], should be able to help restore the Holy Land to its people.” Subsequently, this decision made him as much a hero to Zionists, and American Zionists in particular, as he was a villain to African Americans. 

Part II—The Zionist Dilemma

Given today’s reaction against the country’s historical racism, American Jews’ understanding of Wilson’s legacy is being debated. The challenge for Zionists is to save Wilson’s heroic image without totally disregarding his racist record. An attempt to do just that came in an essay, recently published on 2 July 2020, in the American Jewish newspaper the ForwardThe essay is entitled “Woodrow Wilson was a hero to Jews. What should we do with his racism?” and was written by Jonathan D. Sarna, a Brandeis University professor of American Jewish history.

Sarna notes both facets of Wilson’s career. On the one hand “The Jews of his day considered Wilson a hero and a savior, a man of principle and ethical uprightness.” On the other, African Americans “learn a totally different narrative” wherein “Wilson … staunchly defended segregation and characterized Blacks as an ‘ignorant and inferior race.’” 

Sarna seeks to square this circle by retreating to a frankly banal apologia: ”Many a flawed hero accomplished great deeds and changed the institutions and nations they led for the better. … They remind us that good people can do very bad things — and vice versa.” This is poor consolation for African Americans. It also turns out to be a shaky basis for Jewish admiration of Wilson. This is so because the alleged good Woodrow Wilson did for the Jews—his support for the Balfour Declaration—was based on the same racist foundation shaping his behavior toward African Americans.  

Part III—Wilson Supports the Balfour Declaration

What is the connection between Wilson’s racism and his support for the Balfour Declaration? The president was a European race supremacist, or what today would be called a “white supremacist.” As he saw it, African Americans were not the only “ignorant and inferior race” out there. All the non-European peoples, such as those of the Ottoman Empire, including Palestinians, qualified for this designation.

On 8 January 1918, in the run-up to America’s entrance into World War I, President Wilson announced his “Fourteen Points.” These were the nation’s war aims—notions around which to rally the American people. A major theme that runs throughout these “points” is the promise of self-determination for peoples then under the rule of the enemy Central Powers: Germany, Austria and the Ottoman Empire. Referring specifically to the last-mentioned, point twelve reads, “The Turkish portion of the present Ottoman Empire should be assured a secure sovereignty, but the other nationalities which are now under Turkish rule should be assured an undoubted security of life and an absolutely unmolested opportunity of autonomous development.”

Such a promise, of course, included the Arabs of the Ottoman province of Greater Syria, which in turn included Palestine and its indigenous population. This pledge might seem to conflict with Wilson’s racist outlook, but one has to keep in mind that point twelve was meant as a propaganda piece in support of the broader claim that America was joining a war to make the world safe for democracy. As a vehicle for arousing the enthusiasm of the American people, it was effective. However, it transformed itself into something problematic as soon as Wilson got to the Paris Peace Conference in 1919. U.S. allies Britain and France wanted to incorporate most of the Ottoman lands, which they considered the spoils of war, into their own existing empires, and so objected to point twelve. 

Because of his European supremacist point of view, Wilson really had no deep objections to this expansion. The question was how to go along with his allies’ wishes while still appearing to honor the Fourteen Points. He achieved this goal in a way that also meshed with his racist worldview. He and his allies established the Mandate System. Real self-determination was now to be reserved for the European peoples previously belonging to the German, Austrian and Russian empires. For instance, Poland and Serbia, among others, were to be “accorded the freest opportunity for autonomous development.” Non-European peoples were  viewed as unprepared for this reward. They were to be placed under the tutelage of a “mandatory power,” which in the case of most of the Arab lands meant either Britain or France. Such imperial powers, in turn, were to instruct these inferior peoples in the art of self-government. It should come as no surprise that Palestine was given over to the British as a “mandate territory.” Indeed, the Balfour Declaration was incorporated into the preamble and second article of the mandate document for Palestine.  

Part IV—Back to Sarna’s Suggestion

Woodrow Wilson supported the Balfour Declaration because he was a Christian fundamentalist who believed that God desired the Jews, whom Wilson understood to have been civilized through long residence in the West, to “return to their ancient home.” The instruments for that return were the Balfour Declaration and the British mandate. The Palestinians were not even relevant to the issue for Wilson.

Given this history, what do we learn when, as Sarna suggests, we “probe more deeply into [our hero’s] flaws”?

—It is now recognized that Wilson’s major flaw was his racist worldview and the behavior that flowed from it.

—This racism was the basis of his mistreatment of African Americans.

—As it turns out, that same racist outlook was part of the basis for his support of the Balfour Declaration—the very act that makes Wilson a hero for both past and present Zionists. 

Now we come to the second part of Sarna’s suggestion, that an examination of the hero’s flaws “invites us to think harder about our own flaws.” What are the resulting implications of such a self-examination for today’s Zionists?

—What sort of flaw in ourselves should an examination of Woodrow Wilson bring Zionist Jews to consider?

—The fact is that contemporary Israeli Jewish and Zionist attitudes toward the Palestinians in many ways mimic those of Woodrow Wilson toward African Americans. 

—If we are to consider Wilson’s racism a flaw from which Jews too can learn, the consequence must be a reconsideration of the inherently racist Zionist attitudes and policies toward the Palestinians.

I do not know if Jonathan Sarna really meant to inspire a serious assessment of Israel’s and Zionism’s flaws through the reexamination of those of their champion, Woodrow Wilson. However, such an assessment would certainly reveal a shared racism. Wilson never ceased to be a racist and, at least since 1917, the Zionists have been following his “heroic” model. How many of them can be counted upon to take up Sarna’s suggestion and look into this shared historical mirror in any honest way?

العرب تحت رحمة «السلطان» و«القيصر»؟

د. وفيق إبراهيم

العرب غائبون في سبات عميق، لا يكترثون لعودة العثمانيين الى احتلال الكثير من مناطقهم، حتى أصبحت تركيا البلد الثاني في السيطرة على أراضيهم بعد الأميركيين وقبل الإسرائيليين.

النفوذ الأميركي في الشرق الاوسط والجنوح الأميركي الى إعادة تجميع جيوشهم ضمن مراكز كبرى مع اللجوء الى حروب الاقتصاد والتجويع، وهذه من الفنون التي لا يملك الأتراك إمكانات استعمالها.

لذلك يشهد المشرق حالياً حربين متواكبتين بأسلوبي القتل بالرصاص والإبادة بالتجويع.

تتجسد الأولى في هجوم تركي كبير على شمالي العراق في جبال سنجار ومناطق هفتانين لا يلقى أي اهتمام عالمي، ويتعامل معه العرب وكأنه يجري في أقصى الأرض مكتفين بتوجيه إدانات إعلامية رصينة.

كما يبتدئ الأميركيون بشنّ حرب تجويع ضد سورية مدتها عشر سنوات متواصلة دخلت منذ يومين طور التنفيذ.

للإشارة فإن الحرب في شمال العراق ترتدي شكل اجتياح كبير ابتدأ بقصف تركي شمل 150 موقعاً وذرائعه كثيرة كحال كل المشاريع الاستعمارية التي تدعي أنها تحارب الإرهاب وتنشر الحضارة والديموقراطية وتبحث عن اسلحة دمار شامل وحماية الشعوب.

تركيا اذاً تسيطر على قسم كبير من ليبيا وأجزاء من شمالي العراق والشمال والغرب السوريين، ولها أدوار قوية في اليمن ومصر والسودان وتونس وقطر، وتمتلك نفوذاً سياسياً في المغرب ولبنان، وتسيطر على مياه البحر المتوسط بدءاً من سواحلها الى المياه القبرصية واليونان وصولاً الى المياه الليبية وجوارها من دون أن ننسى أن تركيا تحتل ثلث قبرص وتقيم عليها جمهورية للقبارصة من أصل تركي منذ العام 1974 بصمت أوروبي وآخر من الناتو.

الا يشبه هذا التمدّد التركي بدايات تشكيل السلطنة العثمانية التي ابتدأت في 1516 باحتلال سورية وجوارها العربي لمدة 4 قرون كاملة؟

الوضع اذاً شديد التشابه انما مع ظروف عربية وإقليمية، ودولية افضل من السابق لمصلحة العثمانيين الجدد.

في تلك المرحلة شكلت دول «المماليك» حائلاً كان يتصدّى للعثمانيين بشكل دائم الى ان انتصر العثمانيون في معركة مرج دابق في 1516 ملتهمين كامل مناطق العرب التي تناثرت منذ انهيار العباسيين من القرن العاشر.

إقليمياً هناك تقاطعات تركية إسرائيلية لا تبدو ظاهرة لكنها موجودة وبعمق. والدليل أن تركيا هي من أوائل الدول التي اعترفت بـ»إسرائيل» وتقيم علاقات سياسية واقتصادية عميقة معها.

حتى أن وفداً تركياً – قطرياً ذهب الى الكيان المحتل مطالباً الإسرائيليين بتجزئة ضم الضفة الغربية حتى تمرير المخطط التركي والنتائج المرجوة من «قانون» قيصر الأميركي.

ضمن هذه المعطيات، تبدو ردود فعل الخليج ومصر مضحكة. فالسعودية والإمارات تخشيان من النفوذ العثماني الجديد الممتطي ظهر الاخوان المسلمين العرب الذين يرفضون الأنظمة الملكية ويعملون على إسقاطها.

لكن خوفهم غير قابل للمجابهة، لانهم ينتظرون الموقف الأميركي، وهذا الأخير يسكت بما يكشف انه مؤيد لهذا التمدد التركي. فالأتراك في خاتمة الأمر هم جزء من الناتو قد يذهبون حيناً نحو خصوصيات شرق اوسطية يريدونها لبلادهم حصراً لكنهم لا يخرجون من الخط الأميركي خصوصاً عندما يُكشر الأميركي عن أنيابه.

هناك اذاً خطة عثمانية تستعمل قوة تركيا في منطقة عربية متهالكة وانتشار حلفائها الاخوان المسلمين في كامل المنطقة العربية – الإسلامية والموافقة الضمنية الأميركية على تعبئة الفراغات الناتجة من تراجع الدور الأميركي. فهل من المصادفات تأييد الأميركيين لدولة السراج الليبية المدعومة من الأتراك، وقبول الأميركيين للاحتلال التركي لغرب سورية وشمالها وشمالي العراق وقسم من اليمن والسيطرة على تونس السياسية؟

هذه أدوار تظهر بوضوح مدى التنسيق الأميركي العثماني في منطقة متقهقرة يحاول الحلف السوري مع حزب الله وإيران وروسيا وقف العدوانية الأميركية – العثمانية والتواطؤ الخليجي المصري.

لذلك فإن الترويج لاتفاقات مع تركيا تتعهد فيه برفض الالتزام بقانون قيصر الأميركي، ليس إلا من قبيل الدجل السياسي العثماني الذي يريد تمرير مشاريعه الاستعمارية في البحر المتوسط ودوله العربية بأقل قدر ممكن من الضوضاء والضجيج.

لتبيان نوعية هذا النفاق فإن العلاقات التركية السورية مقطوعة على كل المستويات سواء عبر الحدود او بواسطة البحر والجو، وعندما ترفض تركيا قيصر فإنها تضع شروطاً أولها إدخال جماعاتها من الاخوان المسلمين السوريين في اللجنة الدستورية من خلال رعاية أميركية لأعمال المفاوضات، وهذا بدوره كافٍ لنسف أي تغيير تركي محتمل.

العربُ إذاً بين سلطان عثماني يعمل لإعادة تاريخ السلطنة العثمانية وقيصر أميركي يعتبر أن استعادته أحاديته القطبية تمر بخنق سورية وتجويعها وإلغاء حزب الله كمنظمة جهادية ذات مدى إقليمي مناهض للنفوذ الأميركي.

وهذا يستتبع فوراً تقليصاً للدور الإيراني في العالم الإسلامي وإعادة وإعادة حصر روسيا داخل كيانها السياسي. كذلك فإن الصين تجد نفسها مضطرة لإرجاء طموحها القطبي الى عقود مقبلة.

لذلك فإن المراهنة هي على انتصار سورية على قانون قيصر تشكل حتماً الطريق المطلوبة لمجابهة المشاريع العثمانية وطردها من المنطقة العربية.

بما يؤكد أن القيصر الأميركي والسلطان التركي يعملان بالتحالف في سورية لأنهما مدركان المشتركات بين مصيريهما.

وكما انتصرت سورية في حرب السنوات التسع فإنها ذاهبة نحو نصر جديد بالتعاون مع حزب الله وإيران وروسيا.

أشبعناهم شجباً واستنكار وفازوا بالأرض

سعاده مصطفى أرشيد

أقام الرئيس الفلسطيني محمود عباس رهانه في معركته الراهنة مع الحكومة الإسرائيلية على مجموعة من التقديرات، وبنى عليها خطابه الذي ألقاه عشية التاسع عشر من أيار الماضي وأعلن فيه أنّ منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية قد أصبحتا في حلّ من جميع الاتفاقيات والتفاهمات المعقودة مع كلّ من الإدارات الأميركية والحكومات الإسرائيلية، وبغضّ النظر عن القناعة بمدى جدية هذا الإعلان والقرارات المنبثقة عنه أو انعدام القناعة بها، فإنّ هذه الخيارات تحتاج إلى فحص واختبار، وكنت قد أشرت في مقال سابق إلى أنّ تصوّرات القيادة الفلسطينية التي أسّست لخطاب الرئيس ترى أنّ نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية وتذهب باتجاه تغليب فرص جو بايدن للفوز بالرئاسة، وللدور الذي سيلعبه بني غانتس وغابي اشكنازي في معارضة عملية الضمّ، وهي رهانات ضعيفة ليس لها ما يدعمها على أرض الواقع، فلا أحد يستطيع التنبّؤ بخيارات الناخب الأميركي العادي (باستثناء جماعات الافانجليكان الذين سيدعمون دونالد ترامب)، واستطلاعات الرأي دائمة التغيّر والتبدّل عند كل حدث ولها مفاجأتها في الأيام الأخيرة السابقة للانتخابات، وحزب «أزرق أبيض» هو حزب العسكر والجنرالات الذي يؤمن بانّ السيطرة على الأغوار وأراضي المستوطنات تمثل مسألة أمن قوميّ من الدرجة الأولى.

بالطبع كان لدى الرئيس والقيادة تقديرات أخرى داعمة وذاهبة في الاتجاه ذاته، ففي زيارة وزير الخارجية الفلسطيني الأخيرة لموسكو، طلب من نظيره الروسي أن تكون روسيا حاملة للملف الفلسطيني التفاوضي مع «إسرائيل»، لكن الردّ الروسي جاء سريعاً، واضحاً ومختصراً: لا يمكن أن يحدث أي تقدّم في هذا الملف بمعزل عن واشنطن، اذهبوا إلى هناك أولاً، تلك كانت نصيحة لافروف وهي تصدر عن دولة لطالما كانت مهتمّة باستعادة مكانتها السابقة عالمياً، وبتمدّدها في شرق المتوسط وسائر المنطقة العربية. هذا التمدّد الذي سيكون حكماً على حساب الدور الأميركي، الردّ السلبي والمتحفظ من موسكو له أسبابه، منها طبيعة العلاقات الأميركيّة ـ «الإسرائيلية» وتطابق وجهات نظرهم تجاه عملية الضمّ، ومنها عدم رغبة موسكو بأن تزجّ بنفسها في هذا الملف الشائك في ظلّ تواجدها الكثيف في سورية، الذي قد يرتب عليها دفع أثمانٍ للإسرائيليّين هي في غنى عنها ومن شأنها الإضرار بعلاقتها بطهران ودمشق، ومنها ما تختزنه الدبلوماسية الروسية من خبرات وتجارب مع العالم العربي منذ أيام الاتحاد السوفياتي، التي ترى أنّ العلاقة ليست استراتيجية فهؤلاء يريدون مخاطبة واشنطن من خلال استعمالهم موسكو كمحطة ومنصة ليس إلا، فيما واشنطن هي مربط خيولهم ومحطتهم النهائيّة. يُضاف إلى كلّ ما تقدّم أنّ الانخراط الروسي في الأزمة السورية جعل من روسيا راغبة أو مضطرة لعقد بروتوكولات واتفاقات مع تل أبيب تضمن عدم الاشتباك بينهما، فهما وإنْ تصارعتا في السياسة أو اختلفتا في الرؤى، إلا أنّ صراعهما ليس صراعاً وجودياً، وهوامش التفاهم واللقاء بينهما متسعة، من هنا تتضح حدود الموقف الروسي الذي قاد سوء التقدير للبناء عليه: روسيا تحذّر من عملية الضمّ لأنها قد تدخل المنطقة في دوامة عنف وتدعو جميع الأطراف (بمن فيهم شركاؤنا الإسرائيليون) إلى تجنّب الخطوات التي قد تؤجّج العنف وتحول دون تهيئة الأجواء لمفاوضات مباشرة، وتؤكد استعدادها للعمل والمساعدة في استئناف المفاوضات باعتبارها عضواً في الرباعية الدولية .

راهن الرئيس الفلسطيني على أوروبا التي هي أصل البلاء، وقد ذكرها في خطابه بالنص، حيث قال إنه يتوقع منها موقفاً حاسماً يحول دون إقدام الحكومة الإسرائيلية على تنفيذ الضمّ، كما يتوقع بمن لم يعترف بدولة فلسطين أن يسارع بالاعتراف. أوروبا العجوز لم تعد تملك القدرة والحيوية وقد تكشفت قدراتها إثر تفشي وباء كورونا، فبدت هشة، مرتبكة، منقسمة كلّ دولة تبحث عن خلاصها في معزل عن الاتحاد الأوروبي، انجلترا صاحبة المدرسة العريقة في السياسة والاقتصاد والتي لم تكن تغيب الشمس عن مستعمراتها وأساطيلها وعساكرها، أصبح رئيس وزرائها الأسبق، يتلقى الرشا من موظفين وضباط أمن في مستعمراتها السابقة، فيما فرنسا بلد القوانين والدساتير والأنوار، يقبل رئيسها العمل في خدمة رجل أعمال ورئيس وزراء إحدى مستعمراتها السابقة فيما يقبض خلفه في الرئاسة الأموال من العقيد الراحل القذافي. ألمانيا التي تخلت عن شركائها في الاتحاد خلال أزمة كورونا لن يتجاوز موقفها الإدانة والشجب .

منذ أيام اختتم اجتماع دول الاتحاد الأوروبي وقد ورد في بيانه أنّ ضمّ الأغوار وأراضٍ في الضفة الغربية مخالف للقانون الدولي، وأنّ حلّ الدولتين هو الحل الأمثل للصراع، وأن الاتحاد يسعى للتعاون مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة وإلى الحوار مع الولايات المتحدة والدول العربية حول الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، فيما اجتمع بعض سفراء دول الاتحاد عبر الفيديو كونفرنس مع نائبة رئيس قسم أوروبا في وزارة الخارجية الإسرائيلية آنا ازاراي، وأبلغوها قلق حكوماتهم من الخطوة الإسرائيلية، لكن السيدة ازاراي لم تقلق لقلقهم لا هي ولا وزاراتها. هذه هي حدود الموقف الأوروبي.

الموقف العربي لم يخرج عن هذا الإطار، فلكلّ من العرب همومه، وكما كشفت أزمة الكورونا هشاشة الموقف الأوروبي، نراها فعلت ما يفوق ذلك في كشف الموقف العربي، بالطبع مع الانهيار في أسعار البترول ولجوء دول البترودولار لتخفيض نفقاتها وما قد يتبع ذلك من انهيارات وتداعيات، الموقف الأكثر لفتاً للانتباه هو موقف العاهل الأردني الملك عبد الله، والذي جاء في تصريحاته لمجلة دير شبيغل الألمانيّة، محذراً الإسرائيليين من خطوة الضمّ وملوّحاً بقرارات ومواقف حادّة، وقد جاء ذلك بعد مكالمة هاتفيّة بينه وبين الرئيس الأميركي. افترض الأردن إثر توقيع اتفاقية وادي عربة أنه قد ضمن وجود الأردن كوطن نهائي للأردنيين وأنه قد ثبت حدوده الغربية، ولكن نتنياهو واليمين الإسرائيلي لا يبدو أنه مقرّ للأردن بذلك، فقد قرّر نتنياهو التخفف من أعباء وادي عربة والإبقاء على مغانمها فقط، وبالقدر الذي يفيده في الدخول في مرحلة صفقة القرن التي سترث أوسلو، فتلك الاتفاقيات (أوسلو ووادي عربة) قد استنفدت وظيفتها، ثم أنها من تركة حزب العمل المنقرض، وقادته الذين يريد أن يخرجهم اليمين من التاريخ كما أخرج أولهم من عالم الحياة (إسحاق رابين) وطرد ثانيهم (شمعون بيريس) من عالم السياسة .

إذا كانت تلك تقديرات القيادة الفلسطينية التي بُني على مقتضاها الردّ الفلسطيني الوارد في خطاب الرئيس، فإنّ ذلك أمراً لا يدعو للتفاؤل، ويؤشر باتجاه مجموعة من المسائل أولاها هي في قصور الرؤى والتقديرات، وغلبة التفكير بالأماني ومحاولة إسقاطها على واقع غير مطابق لتلك التمنيات، وثانيها أنّ قيادة السلطة لم تستحوط لهذا الأمر ولم تعدّ له عدّته، فلم يكن لديها الخطة «ب» البديلة، والثالثة أنّ الحال الفلسطيني والعربي والدولي لن يستطيع أن يقدّم دعماً للفلسطيني لا سياسي ولا مالي لتستطيع أن تقوم بأود الشعب الفلسطيني، فوقفة عز ورجال الأعمال القائمين عليها قدّموا مبالغ زهيدة لا تقارَن بثرواتهم وما يجنونه من أرباح وبما هو أقلّ من عشرين مليون دولار أميركي، جزء منها تمّ خصمه من رواتب موظفيهم دون استشارتهم وهي ستخصم من ضرائبهم، وقد تردّد كثير من الحديث عن الطريقة غير الموفقة التي تمّ بها صرف بعض تلك الأموال، والعالم العربي النفطي يخفض نفقاته ومصروفاته بشكل كبير ويعاني من تراجع مداخيله النفطية والاستثمارية الأخرى، والعالم لديه من مشاكل الكساد والوباء واللاجئين والبطالة ما يكفيه، وبالتالي لن تجد السلطة من مورد يبقيها على أجهزة الإنعاش، إلا ما يأتي به عمال المياومة العاملين في الداخل، أو في المستوطنات الإسرائيلية، أو ما تجود به الحكومة الإسرائيلية من قروض، فتلك الحكومة ترى ضرورة إضعاف السلطة والمسّ من هيبتها ولكن مع بقائها مترنحة، هذا الحال يجعل من أيّ فعل إسرائيلي يمرّ بسهولة بما في ذلك عملية ضمّ الأغوار والمستوطنات وما هو أكثر من ذلك، ويجعل من السلطة الفلسطينية تتراجع عن تهديداتها، ربما سراً في البداية ولكن علناً في مرحلة لاحقة مبرّرة ذلك بضرورات الاستمرار والبقاء، إذ ما يهمّ الإسرائيلي هو الأفعال لا الأقوال.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سياسيّ فلسطيني مقيم في جنين – فلسطين المحتلة.

Adel Samara & Gilad Atzmon discussing the Israeli-Palestinian conflict on Quds Day 2020

Adel Samara & Gilad Atzmon discussing the Israeli-Palestinian ...
Millions of people mark International Quds Day to reaffirm call for liberation of Palestine

 BY GILAD ATZMON

We elaborated on the true meaning of the Israeli occupation and the philosophy that drives the Israeli regime. Things went slightly out of hand towards the end of the show when I pointed out that if Israel defines itself as the ‘Jewish State,’ we should also allow ourselves to question what the J words (Jews, Judaism, Jewishness etc.) stand for.

Source: https://urmedium.com/c/presstv/17411

العرب في زمن الكورونا غافلون داخل الكهف

د. وفيق إبراهيم

This image has an empty alt attribute; its file name is n1586075909.jpg

تكشف جائحة الكورونا مدى ابتعاد العرب عن هذا العصر والتصاقهم بفكر توكّليّ يتبين بعد المعاينة الدقيقة ان علاقته بالدين الفعلي سطحية لا يريد منها، الا فرض الانصياع على الناس لصالح ما يسميه زوراً «ولي الأمر» الى ان يتبين ان هذا «الولي» هو السلطات الحاكمة الفاسدة في الملكيّات والجمهوريّات.

وهذا واضح من خلال تطور الجائحة المميتة، ففيما تتسارع المختبرات الطبية في العالم لإنتاج علاجات ولقاحات مضادة له على مستوى الانتشار والاصابة، لا تتحرك عشرات المختبرات في الدول العربية لفعل أي شيء سوى اطلاق إرشادات إعلامية مقتبسة عن الاعلام الدولي علماً ان كلفة انشاء هذه المختبرات ترقى الى مليارات الدولارات ذهب معظمها الى جيوب الفاسدين وهي غير صالحة حتى لأداء مهام طبية، لأن ظروف تشكيلها استجابت فقط لحاجات الانظمة. إلى التوظيف وانتحال صفات الدول المؤيدة للعلم على مستوى تشكلات والا كيف يصدق المتابعون ان واحداً وعشرين بلداً عربياً ينتشرون في الشرق الاوسط وشمال افريقيا منفصلون عن هذا العصر على مستوى الحضارة والرقي والعلم، لكنهم يشكلون جزءاً منه في الانتساب الزمني الى القرن الحادي والعشرين انما بعقليات من القرون الوسطى وسلطات تعتقد أن البلاد ملك صرف لها بالأرض والنفط والسياسة والناس.

الآن ايضاً في زمن الكورونا لم يتبين لمجلس التعاون الخليجي اي ضرورة للقاء لربما يعتقد ان رعاته الدوليين في الولايات المتحدة الاميركية يعملون بكدّ واصلين الليل بالنهار لاكتشاف اللقاءاحات المناسبة.

وعندما ينتجونها تسارع الدول الخليجية لشرائها بأثمان عالية كما يجري دائماً.

هذه هي العقلية الريعية التي تحكم انظمة عربية تعرف ان انتقال دولها الى نظام إنتاجي يتطلب نشراً علمياً فعلياً يؤدي الى نشر الوعي، وهذا ما تخشاه هذه الانظمة لانها تدرك انه المنطلق الى إسقاط بنى سياسية وتأييد انظمة ديموقراطية على حساب انهيار الفكر القرون أوسطي.

هذا هو الكهف المتخلف الذي تضع فيه انظمة العرب شعوبها وتسجنها بعيداً من التنور والتطور والحداثة. فأين يمكن ايجاد بلد في العالم يرفع انتاجه النفطي بمعدل 40 في المئة دافعاً البلدان الأخرى الى منافسته برفع الإنتاج ما ادى الى انهيار أسعار البرميل من 45 دولاراً الى 23 فقط؟

هذا ما فعلته السعودية منذ اشهر عدة وتبين انه لخدمة مساعي الرئيس الاميركي ترامب في التجديد له في الانتخابات الرئاسية المقبلة، فأراد تقديم مشتقات نفطية رخيصة السعر للطبقات الشعبية الاميركية فتنتخبه كما انه أراد مضايقة الروس بإجبارهم على خفض أسعار نفطهم.

لكن الكورونا فاجأت كل الأطراف واصبح من مصلحة ترامب ان يعاود رفع اسعار البترول في محاولة لكسب شركات النفط الصخري الاميركي التي تؤثر في القرار السياسي العام الاميركي، وهناك محاولات لإرجاء الانتخابات الاميركية على اساس ابقاء ترامب رئيساً لمرحلة جديدة ومن دون انتخابات. فعادت السعودية لخدمته بالموافقة على خفض الانتاج.

بذلك تخسر السعودية في شهرين فقط نحو خمسة مليارات دولار تكفي لتأسيس عشرات المختبرات الصحية للتعامل مع كل انواع الأوبئة وذلك في اطار من التنسيق بين الامكانات الطبية العربية.

بما يدل على ان الانظمة السياسية هي التي تضع العرب في سبات أهل الكهف، وتسجنهم، لكنهم لن يمكثوا طويلاً في هذا الوضع ويتهيأوا لتفجير الكهف على اصحابه من الأنظمة وحماتها الأميركيين.

البناء

حرب أم تسويات: المشهد المأزوم أم المنفرج؟

سبتمبر 16, 2019

زياد حافظ

سخونة الساحات العربية وفي عدد من بلدان المنطقة والعالم تنذر بأنّ مسار الأمور في الصراعات القائمة وصلت إلى طريق مسدود. والأزمة القائمة عند جميع الأطراف تشبه بالعقد الغوردية التي استوجبت إسكندر المقدوني على قطعها دون الاكتراث إلى حلحلتها بالطرق المعهودة أو المقبولة. فهل يوجد إسكندر مقدوني وهل هناك إمكانية من حلّ العقدة أو الأحرى العقد بتلك الطريقة؟

ما سنحاول مقاربته هو ربما محاولة صعبة ولكن غير مستحيلة، أيّ استشراف تجلّي الأمور في الوطن العربي وفي الإقليم وعلى الساحات الدولية. لقد أشرنا في مقاربات سابقة أنّ منطق الصراعات القائمة هو انعكاس لمنطق التحوّلات التي حصلت وما زالت تحصل على الصعيد الدولي والإقليمي والعربي. فمن جهة هناك تراجع واضح بل أفول لمحور الغرب بقيادة الولايات المتحدة يقابله صعود محور تقوده ما نسمّيه بالكتلة الأوراسية. لكن المسارين لا يفسّران كلّ شيء أو المحطّات التي تشكّل أزمات سواء كانت من داخل المسار القائم أو من خارجه. أيّ بمعنى آخر صعود الكتلة الأوراسية ينعكس في صراعات في عدد من الأقاليم والبلدان بسبب معارضة الغرب من جهة، وبسبب التناقض مع مصالح محليّة لا يمكن التفوّق عليها بالسهولة المتوقعة خاصة إذا ما ارتبطت تلك المصالح بالمحاور العملاقة التي تتحكّم بمسار الأمور في المنطقة. كما أنّ القدرة على فرض حلّ ما من قبل الأطراف المتصارعة غير ممكن في ظلّ الموازين القائمة دون اللجوء إلى مجابهة مفتوحة في كلّ الساحات وبكلّ الوسائل، أيّ الحرب الشاملة.

العجز في التقدم بشكل كاسح بنسبة لمحور الصاعد يقابله عجز في المحور الغربي عن القبول بتغيير الموازين. والعجز في الغرب يعود إلى حالة إنكار بالإقرار بالواقع الجديد. وبما أنّ الغرب، والولايات المتحدة بشكل خاص، ما زال يملك أوراقاً يعتقد أنها رابحة فهو يحاول عبثاً تغيير المعادلات. لذلك وصلت الأمور في الساحات الملتهبة في الوطن العربي والإقليم والعالم إلى حالة مواجهة تتراوح بين منطق الحرب ومنطق رفض الحرب. فمن يريد الحرب لا يقدر عليها ومن يقدر عليها لا يريدها. ففي الولايات المتحدة والكيان الصهيوني وبعض الدول الخليجية هناك من يسعى إلى الحرب مع محور المقاومة. وعلى الصعيد شرق آسيا هناك من يعمل على توتير الأجواء كمحاولة لردع الصين وإن أدّت الأمور إلى الحرب. لكن داخل ذلك المعسكر الغربي، وخاصة الأميركي، هناك من يعي أنّ القدرة على الحرب بالأساليب التقليدية محدودة جداً وأنّ اللجوء إلى الحرب بسلاح غير تقليدي قد يؤدّي إلى دمار العالم. ولكن هناك أيضاً داخل ذلك المعسكر أنّ الخسائر المرتقبة من حرب نووية شاملة قد تكون مقبولة معتقدين أنّ قدرة التحمّل عندهم أكبر من عند خصومهم.

مع خروج جون بولتون من أروقة الإدارة الأميركية يبدو أنّ معسكر المتشدّدين في الإدارة الأميركي تلقّى صفعة كبيرة. هذا لا يعني أبدأً أنه لا يوجد صقور بل العكس. فوجود نائب الرئيس مايك بنس ووزير الخارجية مايك بومبيو على قمة هرم الإدارة ووجود إسرائيليين صهاينة داخل البيت الأبيض كصهر الرئيس جارد كوشنر وصديقه اري بركوفيتز مضيّف القهوة في البيت الأبيض! كخلف لجاسون غرينبلاط، ووجود سيغال مندلكر الإسرائيلية المعروفة بتطرّفها لصالح المستعمرين في الضفّة الغربية كرئيسة وحدة مكافحة الإرهاب والمسؤولة عن العقوبات على الجمهورية الإسلامية في إيران وحزب الله في لبنان، فجميع هذه الشخصيات ملتزمة بسياسات بنيامين نتنياهو الدافعة نحو مجابهة مباشرة أميركية عسكرياً مع الجمهورية الإسلامية في إيران.

لكن كلّ ذلك لا يخفي حقيقة الصراعات الداخلية في عدد من الدول المعنية في المواجهة الاستراتيجية بين المحورين. فكلّ من لبنان والعراق والأردن على سبيل المثال يعاني من صراعات داخلية لها امتداداتها الإقليمية والدولية إضافة إلى حيثياتها الذاتية. والحلول لتلك الصراعات التي تصل إلى حدّ الاستعصاء مرتبطة بالحلول أو التسويات في الصراع بين المحورين. لكن الصراع بين محور المقاومة المنخرط ضمن صراع المحورين الكبيرين، محور الكتلة الأوراسية وحلفاؤها ومحور الغرب وحلفاؤه، هو صراع وجودي وليس سياسياً. من هنا تكمن الصعوبة في استشراف حلول على قاعدة التسوية. هنا تكمن أبعاد اللعبة الصفرية. فوجود الكيان يعني إلغاء وجود محور المقاومة كما أنّ جوهر المقاومة لا يقتصر على تحرير أراضي محتلّة وعودة الحقوق لأصحابها، بل يعني إلغاء الكيان الصهيوني كما نعرفه اليوم. فكيف يمكن التوفيق بين من يسعى إلى إعادة تأهيل «الشرعية الدولية» والقانون الدولي وهذا يقين الموقف الروسي الذي انتهكه كلّ من الولايات المتحدة والكيان الصهيوني مع من يعتقد أنّ القانون الدولي لا يفي بغرض الحق والعدل؟ هنا جوهر العقدة الغوردية التي تكلّمنا عنها في مطلع هذه المطالعة فكيف يمكن قطعها؟ وهل «التسوية التاريخية» للصراع في المنطقة التي يدعو إليها بعض «الواقعيين» هي تسوية بين الحق والعدل من جهة والظلم من جهة أخرى؟

لذلك نعتقد أنّ الولايات المتحدة ومن يتحالف معها أصبحت في موقف العاجز عن صنع الحروب المباشرة وغير المباشرة وبالتالي ما عليها إلاّ القبول بالتسويات. لكن هذه التسويات فوق طاقتها لأنها في المدى المنظور مكبّلة بالالتزام بأمن الكيان الصهيوني. ومنطق التسويات الذي يمكن أن يكون هو في جوهره على حساب الكيان. ففي الحدّ الأادنى ينتفي دوره كشرطي للغرب، وفي الحدّ الأقصى يلغي قواعد وجوده. لكن لا نستبعد ان يستمرّ الوضع على ما هو عليه في الولايات المتحدة. فالأصوات التي بدأت تتساءل حول منطق ثم جدوى تلازم المصلحة الأميركية والمصلحة الصهيونية وترتفع يوماً بعد يوم، وحتى داخل الجالية اليهودية من بين الشباب اليهودي الأميركي. لم تصل إلى مستوى كتلة فاعلة تستطيع قلب الموازين الداخلية لكن نفوذ اللوبي الصهيوني يتراجع رغم الادّعاءات بالعكس. فرغم احتلال اللوبي الصهيوني للكونغرس إلاّ أنّ نفوذه لا يتجاوز منطقة ما يُسمّى بـ «البلتواي» أيّ الحزام الدائري لمنطقة واشنطن الكبرى. فلا ننسى أنّ اللوبي الصهيوني خسر معارك مفصلية على صعيد الولايات المتحدة ككلّ في انتخاب باراك أوباما في الولايتين وفي إخفاق إيصال هيلاري كلنتون إلى البيت الأبيض ضدّ ترامب.

صحيح أنّ الرئيس الأميركي ترامب أعطى للكيان ما لم يعطه أحد ولكن في آخر المطاف لم يعط من رأس ماله السياسي بل من التراكمات السابقة. فقرار نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس قرار اتخذه الكونغرس الأميركي عام 1995 وبالتالي لم يأت بجديد، بل «نفّذه» عندما بات واضحاً أنّ المفاوضات مع الطرف الفلسطيني لن تصل إلى أهدافها الصهيونية. من جهة أخرى المصادقة على سيادة الكيان على منطقة الجولان يكرّس أمراً واقعاً اتخذته حكومة الكيان عام 1982 وبالتالي ليس بالجديد. ومن مؤشرات تراجع النفوذ الصهيوني خروج بولتون من الإدارة وهو الابن المدلّل لشلدون ادلسون المموّل الصهيوني الأميركي الأكبر لحملة ترامب. وشلدون ادلسون لديه مرشح آخر أظهر فشله عبر استعداء المجتمع الدولي بأكمله وهي نيكي هالي السفيرة السابقة لدى الأمم المتحدة. لا يسعنا هنا تعداد محطّات التراجع الصهيوني في هذه المقاربة لضيق المساحة إلاّ أنّ النقطة الأساسية التي نشدّد عليها هي تكبيل الإدارة الأميركية الحالية من إقامة أيّ تسوية في المنطقة لا تكون في صالح الكيان، وخاصة طالما نفوذ الانجيليين الجدد على صنع القرار الخارجي ما زال قائماً. ولكن ملامح تراجع ذلك النفوذ بدأت بالظهور والتي تعطي الأولوية للمصلحة الأميركية العليا وليس للكيان. وقناعتنا أن هذا التكبيل لن يطول وقد يتزامن مع المزيد من التراجع الأميركي في العالم وحتى داخلياً. المسألة ليست مسألة إذا بل مسألة متى. ألا يلفت للنظر انّ في نفس الأسبوع الذي أقيل فيه بولتون تنشر وسائل الإعلام الأميركية الموالية تقليدياً للكيان الصهيوني خبراً حول تجسّس السفارة الصهيونية على البيت الأبيض؟

وإذا كانت الإدارة الأميركية عاجزة عن خوض حرب وعاجزة عن الدخول في تسوية فماذا تستطيع أن تقوم به؟ ليس هناك من حلّ إلاّ القبول بمنطق ربط النزاع في الملف الإيراني والملف السوري والملف اللبناني والملف اليمني. هذا يعني التغاضي عن سياسة فرض العقوبات وسياسة الضغوط القصوى على الجمهورية الإسلامية في إيران وعلى حلفائها دون التراجع عن مبدأ وجود العقوبات. فالتهويل بالحرب، والعقوبات الخانقة هي حرب لا تقلّ شراسة عن الحرب العسكرية التي قد تجرّ الولايات المتحدة إلى مواجهة مفتوحة هي عاجزة عن خوضها. فنحن في مرحلة لا حرب ولا تسويات ولكن مرحلة ربط نزاع إلى أن تنجلي الأمور.

لذلك في رأينا، الحليف الاستراتيجي لمحور المقاومة الذي يحمل قضية الحق والعدل يكمن في عامل الزمن. إنّ مسار الأمور منذ عدّة عقود يشير إلى تلاشي قدرة الكيان والولايات المتحدة على فرض إرادتهما على الفلسطينيين كما على جميع المقاومين. فالمقاومة في فلسطين التي بدأت مرحلة جديدة عبر انتفاضة الحجارة عام 1987 أصبحت اليوم تملك الصواريخ الدقيقة التي تطال كافة مناطق فلسطين المحتلة. والمقاومة في لبنان التي طردت المحتل الصهيوني من معظم جنوب لبنان دون قيد أو شرط استطاعت إلحاق الهزيمة به في حرب تموز استطاعت تطوير قدراتها القتالية أضعاف ما كانت عليه في تموز 2006. وسورية التي استهدفتها حرب كونية لدورها ومكانتها في الصراع العربي الصهيوني تحقّق الإنجازات تلو الإنجازات في استعادة الدولة لسيطرتها على الأراضي السورية التي خضعت لسطوة جماعات التعصّب والغلو والتوحّش المدعومة إقليمياً وعربياً ودولياً، وذلك بفضل جهود الجيش العربي السوري ومساعدة الحلفاء الإقليميين والدوليين. والعراق الذي احتلّته الولايات المتحدة وفرضت توجّهاً سياسياً معاكساً لموروثه السياسي الطبيعي المناهض للكيان الصهيوني يستعيد شيئاً فشيئاً دوره المحوري في التصدّي للكيان. هذه بعض التحوّلات التي حصلت في الدول العربية المعنية مباشرة في المواجهة. وهناك تصوّر أنّ الدول العربية التي اتصفت بـ «الاعتدالـ« تبدأ رحلة مراجعة سياساتها المنحرفة والمشينة بعد ما تبيّن لها عجز الولايات المتحدة وحتى الكيان الصهيوني في تغيير مسار الأمور في المواجهة مع معسكر المقاومة الذي أصبح جبهة واحدة متماسكة، ما يعنى أنّ استفراد أيّ من مكوّناته أصبح مستحيلاً.

إذاً التحوّلات الاستراتيجية التي حصلت خلال العقود الثلاث الماضية على الأقلّ تدلّ على أنّّ الوقت يعمل لصالح محور المقاومة. من هنا يأخذ مصطلح «الصبر الاستراتيجي» معناه الكامل. وإذا اضفنا إلى كلّ ذلك التحوّلات المتسارعة داخل الكيان التي تكلّمنا عنها في عدة مقالات ومقاربات استراتيجية والتي تكشف هشاشته وتنذر بأفوله ثم انهياره، فهذا يعني أنّ السلاح الاستراتيجي بيد المقاومة هو الوقت الذي يرافق الضغط المستمر على الكيان. فالانهيار من الداخل قد يحصل قبل الانهيار من الخارج إذا ما استمرّ الضغط العسكري على الكيان رغم ترسانته الواسعة والمتطوّرة، فتمّ تحييدها بالصواريخ الدقيقة التي جعلت فقدان العمق الجغرافي الاستراتيجي للكيان أمراً قاتلاً في أيّ مواجهة مع محور المقاومة. الحماقة الممكنة التي قد يقدم عليها الكيان لأغراض محليّة فقط سترتدّ عليه وتعجّل في انهياره ولكن هناك داخل الكيان من يعي ذلك ولن يسمح به. كما لم يُسمح لفلسفة اتفاقية أوسلو أن تثمر فكان اغتيال اسحاق رابين فهناك من لن يسمح بتكرار حماقة شارون في احتلال لبنان أو أولمرت في حرب تموز أو نتنياهو في معاركه الفاشلة في قطاع غزة.

تراجع نفوذ الولايات المتحدة والكيان في الحدّ الأدنى، وأفولهما إنْ لم نقل انهيارهما في الحدّ الأقصى، سيفسح المجال لنهضة كبيرة جدّاً في المشرق العربي وخاصة في بلاد الشام وبلاد الرافدين تمهيداً لتثبيت التشبيك التكاملي السياسي والعسكري والأمني والاقتصادي. وهذا الأمر سينجرّ على سائر الدول العربية كالأردن ودول الجزيرة العربية حيث الوصاية الأميركية والغربية ستكون خارج المعادلة ما يفرض على هذه الدول الالتحاق بما تقوم به الكتلة العربية المشرقية. كما لا نستبعد سقوط معادلة كامب دافيد في مصر، وهناك مؤشرات لذلك لا مجال للتكلّم عنها في هذه المطالعة، فهي تنذر بعودة مصر إلى دورها الطبيعي في الصراع العربي الصهيوني من جهة وفي دورها في نهضة الأمة العربية. وكذلك الأمر بالنسبة لدول الاتحاد المغربي الذي سيأخذ دوره المفصلي في نهضة الأمة ويتجاوز رواسب الاستعمار الأوروبي والوصاية الغربية على مقدّراته.

قد يعتبر البعض، وهم كثر، أنّ هذه الرؤية تفاؤلية بل ربما رغبوية وليست واقعية. نقول لهم انظروا إلى الإنجازات التي تمّ تحقيقها والتي لم تستطع كلّ مؤامرات التفتيت والتجزئة ضربها أو إجهاضها أو تغييبها. فالإنجاز الذي يحقّقه المحور المعادي ليس إلاّ إنجازاً تكتيكياً ظرفياً في مسار استراتيجي متراجع له لا يلغي ولا يعدّل في مسار التقدّم الاستراتيجي الذي يحققه بكلفة عالية محور المقاومة.

Related Articles

How Hezbollah Media Wing Runs Psychological Warfare?

Hezbollah

September 5, 2019

Hezbollah runs a widespread media network that addresses not only the Lebanese and Arab crowds, but also the Israelis, a report said.

A paper, conducted by researcher in Israeli affairs Rami Abu Zubaydah, described how the Lebanese resistance movement handles the psychological warfare, or what he calls “war of awareness.”

“War of awareness is an integral part of any military struggle,” Abu Zubaydah said.

In addition to the traditional media outlets- TV, radio and newspapers-, war of awareness highly relies on social media nowadays, the paper added.

Taking the latest escalation between the Zionist entity and Lebanon as an example, Abu Zubaydah cited Israel Defense Magazine as talking about the anti-Hezbollah messages conveyed by the Israeli occupation army to the Lebanese and Arab crowds.

In this context, Israeli Defense highlighted the performance of the occupation army Arabic Spokesman Avichai Adraee, who relied on social media to address the target audience.

On the other side, “we can’t ignore Hezbollah’s efforts on the level of awareness,” the Algerian researcher said, noting that the group’s media outlets played vital role in affecting both the Lebanese and the Israeli public opinion.

“For example, if we look into the latest incident between the Israeli army and Hezbollah, we find out that Hezbollah-related media, including Al-Manar, were the most ones which cited Israeli media,” Israel Defense reported.

Abu Zubaydah talked further about Hezbollah’s strike on Avivim military base last Sunday, which was in retaliation to Israeli aggression on Hezbollah post in Syria and Hezbollah media center a week earlier.

He said that even Israeli media quoted news circulated by Hezbollah-related channels that the Lebanese resistance group managed to destroy an Israeli military vehicle in Avivim.

In this context, Abu Zubayadah said that Hezbollah’s media wing managed to create “media vacuum” within the Zionist entity.

The researcher, meanwhile, cited the Meir Amit Intelligence and Terrorism Information Center, which elaborately talked about “Hezbollah media empire”.

The Israeli center pointed to Al-Manar TV channel as Hezbollah’s most important and highest quality media outlet that has its own website.

Al-Manar Website communicates with hits audience across the world in four languages. Its main target audience are the Lebanese, then comes the Arabic/Islamic audience and finally comes the audience all over the world (audience talking English, French, Spanish), the Israeli center said.

SourceWebsites

See Also

 

Sayyed Nasrallah Confident of Victory: I Have Big Hope that We Will Pray in Al-Quds! -UPDATED

July 13, 2019

Marwa Haidar

Stressing that the nation is witnessing the era of victories, Hezbollah Secretary General Sayyed Hasan Nasrallah voiced confidence that the resistance will deal the Zionist entity a terrible defeat in the future war, voicing big hope that he will be one of those who will pray in Al-Quds.

In an exclusive interview with Al-Manar, Sayyed Nasrallah called on Israeli officials no to boast over their saying that the Zionist forces will “return Lebanon to Stone Age”.

On the thirteenth anniversary of July war in 2006, Sayyed Nasrallah stressed that the resistance today is more powerful than before; presenting its developed capabilities which he said will bring the Zionist entity to the “verge of vanishing”.Image result for Sayyed Nasrallah Confident of Victory:

Reiterating his well-known saying that ‘Israel’ is weaker than a spider web, Sayyed Nasrallah said that the Israeli enemy has failed to rebuild trust in its military capabilities, stressing that the Israeli commanders fear the resistance and don’t dare to start a war with Lebanon.

In a move that raised eyebrows upon the Zionist entity, Sayyed Nasrallah presented a map of occupied Palestine. The map showed dozens of Israeli targets to be hit by Hezbollah in any future war.

His eminence stressed that the Israeli coast which includes many strategic sites is under Hezbollah’s fire.

“Hezbollah at minimum is capable of inflicting huge destruction upon the Zionist entity.”

Sayyed Nasrallah meanwhile, said that Hezbollah fighters have become expert and well-prepared for the invasion of Galilee, noting that the resistance leadership has prepared several scenarios for such move.

On the other hand, he described as failed the summit which took place in Bahrain last month, stressing that the US President Donald Trump’s so-called ‘deal of the century’ is doomed to failure.

In this context, Sayyed Nasrallah noted that the Palestinian refugees reject to cede their land or to be naturalized.

Concerning the Lebanese borders demarcation, Sayyed Nasrallah stressed that the issue is the responsibility of the Lebanese state, voicing support to the government in such battle with the Zionist entity.

His eminence described what happened in Syria up till now as a great victory, noting that the Syrian state is recovering, but noting that there are other issues that are still not solved.

On Hezbollah presence in Syria, Sayyed Nasrallah said that the resistance movement has reduced its troop presence, noting that redeployment can be made when needed.

Hezbollah S.G. ruled out confrontation between Iran and the US, noting that Washington knows very well that the war with the Islamic Republic costs highly.

Sayyed Nasrallah also warned that such a war between Iran and the US will have dangerous repercussion on the entire region, including Saudi Arabia, UAE and the Zionist entity.

His eminence meanwhile, revealed that Ansarullah revolutionary movement processes missiles that can reach the entire Saudi and Emirati territories, but noted that the Yemeni group only wants the war to stop.

On the Lebanese local developments, Sayyed Nasrallah reiterated Hezbollah’s call for calm, referring to the shooting which targeted the convoy of a Lebanese minister in Mount Lebanon earlier this month.

Sayyed Nasrallah also said that Hezbollah will go ahead with counter-corruption campaign.

His eminence stressed meanwhile, that in face of US sanctions and blacklisting of Hezbollah lawmakers and officials, the resistance’s only choice is steadfastness.

‘Deterrence Balance’

Sayyed Nasrallah started the interview by congratulating al those who contributed to the divine victory “on top of which are the martyrs’ families, the injured and all the elements of the golden tripartite: the army, the resistance and the people.”Image result for Sayyed Nasrallah Confident of Victory:

His eminence said that deterrence equations set by the resistance with the Zionist entity since July war in 2006 have been consolidated, stressing that the “security which we witness in Lebanon nowadays is made by the Lebanese people themselves, thanks to their unity.”

Sayyed Nasrallah said that throughout 13 years and despite all pressures on the resistance, Hezbollah managed to develop its capabilities in all means.

“We have game-changing offensive weapons, along with human capabilities represented by Radwan Force and Al-Abbas Brigades (elite forces).”

“Our weapons have been developed in both quality and quantity, we have precision missiles and drones,” Sayyed Nasrallah said, stressing that Israeli commanders fear such capabilities.

The resistance leader did not give a clear answer if Hezbollah has anti-aircraft missiles.

“Who said we have (such weapon) and who said we don’t have, in this regard we adopt policy based on constructive ambiguity.”

‘Vulnerable Israeli Home Front’

Talking about the Israeli weak points, Sayyed Nasrallah said that Israeli commanders failed to find solution to the issue of its home front’s vulnerability.

“This front was detached from any war. However, July war took the battle into the Israeli home front. The resistance is more capable today to target and inflict losses upon the Israeli home front.”

All the Israeli attempts to rebuild trust in the Israeli home front have failed, Sayed Nasrallah said, noting that the Israeli military had staged in the latest years so many drill.

“But the Israeli enemy acknowledges that its human capabilities have deteriorated, and all know that the Israeli air force can’t make it alone in any war.”

His eminence referred to the Israeli threat of ‘returning Lebanon to the Stone Age’.

“I advise Israeli commanders to avoid war rhetoric since such rhetoric underestimates Lebanon.”

In this context, Sayyed Nasrallah reiterated his well-known saying which he announced in the southern town of Bint Jbeil in 2000: ‘Israel’ is weaker than a spider web.’

“Today I’m a firmer believer of this saying,” Sayyed Nasrallah stressed.

The Map

Image result for Sayyed Nasrallah Confident of Victory:

Answering a question about the Israeli targets which would be hit in any coming war, Sayyed Nasrallah held a map showing the occupied Palestinian territories.السيد نصر الله: اي حرب جديدة ستضع اسرائيل على حافة الزوال

“The entire ‘Israeli’ north is under the resistance’s fire and the most strategic area is the ‘Israeli’ coast,” he said.

“The 70‐km long ‘Israeli’ coast starting from Netanya and ending by Ashdod is under the resistance fire, this area includes the most strategic Israeli sites (Ben Gurion airport, arms depots, petrochemical plants, Tel Aviv and Ashdod ports),” he elaborated.

In this context, Sayyed Nasrallah affirmed that the Israeli enemy today doesn’t dare to carry out any strike against Lebanon.

“Hezbollah at minimum is capable to inflict huge destruction on the Zionist entity. Our fighters have become expert and well-prepared for the invasion of Galilee, we have several scenarios in this regards.

On the other hand Sayyed Nasrallah ruled out a war with the Zionist entity in the near future: “Such war will put the Israelis on the verge of vanishing.”

‘We’ll Pray in Al-Quds’

Asked if he is confident of the victory in any upcoming war with the Zionist entity, Sayyed Nasrallah said: “I’m certain of the victory, God is with us.”

Marmal Asked Sayyed Nasrallah if he believes that liberation of Palestine will be achieved by his generation, his children’s generation or by grandchildren’s generation

Answering this question Sayyed Nasrallah said: “The ages are in the hand of Allah, but based on logic, I have big hope that we will pray in Al-Quds.”

‘Deal of the Century’

Noting that the Zionist entity relies on Western support and Arab states’ collaboration, Sayyed Nasrallah said the ‘deal of the century’ is doomed to failure since it lacks factors of success

“The US has fired the last bullet at the ‘deal of the century’ by recognizing Al-Quds as the Israeli capital.”

“They (US and allies) won’t achieve their goals because of the united Palestinian stance towards the ‘deal of the century’, Iran’s support and Syria’s victory.”

In this regard, Sayyed Nasrallah noted that no Arab state can bear the repercussions of the ‘deal of the century since the deal means the explicit abandoning of the nation’s holy sites. He also cited media reports which said that quoted Trump’s son-in-law, Jared Kushner’s acknowledgment that the Bahrain summit had failed.

He pointed to huge pressures exerted by the US administration on the Palestinians over the ‘deal of the century’.

Regarding settling the Palestinian refugees, Sayyed Nasrallah said the issue “is neither related to Trump nor to Kushner, it’s related to the countries which are hosting the refugees.”

“Palestinian refugees in Lebanon refuse ceding their land as well as their settling.”

Border Demarcation

On the issue of demarcation of Lebanese land and maritime borders, Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah stands after the Lebanese government and its role is only supportive, pointing to the big role of Speaker Nabih Berri in this regard.

Related imageHis eminence noted that the talks on border demarcation are obstructed because the Zionist entity refuses Lebanese government’s insistence that the negotiation should be under the auspices of the United and the Nations and that the US takes the mediator role.

“If the talks are under the auspices of the US and not the UN, then Washington will exert all its efforts to meet the Israeli demands,” Sayyed Nasrallah warned.

His eminence also stressed the importance of discussing the land border in parallel with the issue of maritime border, noting that Speaker Berri insists on relating the two issues.

“When it comes to our Lebanese land we say this is our territory and the Israeli enemy won’t dare to get into it.”

‘Syria Victory’

Sayyed Nasrallah stressed that what has happened in Syria “is a great victory for the Axis of Resistance and a terrible defeat for the other camp.”

He said that the Syrian state is recovering, but noted that there have been some stalling issues including Idlib and east of Euphrates River along with the political settlement.

He noted that the Syrian government hasn’t requested Hezbollah’s engagement in the battle taking place in Idlib.

On the relation with Russia regarding the presence in Syria, Sayyed Nasrallah said the the Lebanese resistance movement deals with Russia as a friend, but stressed that the coordination only takes place with the Syrian defense ministry.

Answering a question on Hezbollah’s military presence in Syria, Sayyed Nasrallah said that the resistance has reduced its troop presence in the war-torn country, noting that “when it’s needed” Hezbollah can make some redeployment there.

Commenting on reports on Iran’s withdrawal from Syria, Sayyed Nasrallah said such move is not in Russia’s interest.

Hezbollah S.G. meanwhile, said that the Zionist entity always carries out strikes in Syria; noting that the latest attack was similar to others which targeted non-strategic targets.

However, Sayyed Nasrallah warned the Israeli enemy of taking risk by striking Syria. He addressed Israeli PM Benjamin Netanyahu as saying: “Do whatever you want… Iran won’t withdraw from Syria.”

Meanwhile, his eminence revealed that regular meetings always take place with Syrian President Bashar Al-Assad.

“I always meet President Bashar Al-Assad but I don’t say the time of such meetings due to security reasons.”

On the other hand, Sayyed Nasrallah reiterated a previous threat that if any member of Hezbollah is killed in Syria, the resistance will retaliate in Lebanon.

“This equation is still working.”

Noting that the situation will change when the S-300 missiles will become operational in Syria, Sayyed Nasrallah warned the Israeli enemy against “playing with the verge of abyss.”

“If the Israeli enemy carries out an unbearable strike in Syria, the Syrian leadership then may have other calculations.”

US, Iran Standoff

Stressing that Iran will not start a war with the US, Sayyed Nasrallah ruled out a similar move by Washington, saying that the White House knows very well that such move has a high cost.

Sayyed Nasrallah noted here that Trump relies on economic pressure on Iran.

However, Hezbollah S.G. did not rule out that events may escalate between the two sides, noting meanwhile that both Iran and the US will work to contain any escalation.

Referring to Iran’s downing of US spy drone, Sayyed Nasrallah dismissed Trump’s allegations that he stopped Iran strike after he was told that such strike would kill 150 people.

His eminence revealed that what really stopped the US strike on Iran is a message delivered from Tehran to the US through a third party.

“The message said that if the US strikes any Iranian target, Iran will hit US targets,” Sayyed Nasrallah said.

Meanwhile, Sayyed Nasrallah said that Iran won’t stage direct talks with the US, noting that this issue is agreed upon by all Iranian officials.

He said that the Iranians are open to all international efforts aimed at finding solution to the nuclear issue, but that Tehran insists that the US has to lift sanctions first.

On the possibility of having dialogue between Iran and regional countries, Sayyed Nasrallah said this move is interest of the entire region, and that the Islamic Republic ready to such step.

Asked about Hezbollah’s stance of dialogue between Iran and Saudi Arabia, Sayyed Nasrallah said that although Lebanon was hurt by the Saudis, we don’t reject such move.

“Even the Yemenis, who have been for years crushed by the Saudis, don’t reject dialogue between Iran and Saudi Arabia. Just one side fully rejects this step: Netanyahu.”

Meanwhile, Sayyed Nasrallah warned that if a war breaks out between Iran and the US, then no country will be safe.

“Any state that will participate in the war on Iran will pay high price,” Sayyed Nasrallah threatened, referring to the Zionist entity, Saudi Arabia and UAE, noting that the Axis of Resistance won’t keep mum in case of war.

Yemen

Sayyed Nasrallah said that Yemeni revolutionary forces are capable of widening the targeted area by their drone and missile attacks.

“Yemenis can hit any target across Saudi Arabia and UAE, but they don’t want escalation. All what they want is for this war to stop.”

Local Politics

Commenting on the shooting which targeted the convoy of minister Saleh al-Gharib earlier this month, Sayyed Nasrallah stressed that Hezbollah seeks de-escalation, lashing out at those who accuse Hezbollah of seeking discord within Druze.

“The incident was grave, and we were part of the de-escalation attempts. Accusations that Hezbollah seeks discord within Druze sect are immoral.”

“Local stability serves our interest. It’s normal to stand by our ally,” referring to Head of Druze Lebanese Democratic Party, Tal Arslan, whom minister Al-Gharib belongs to his party.

Al-Gharib’s two bodyguards were killed during the shooting which took place in Mount Lebanon on June 30.

On the relation between Hezbollah and the Head of Druze Progressive Socialist Party (PSP), Walid Jumblatt, Sayyed Nasrallah said the dispute between the two sides is great since 2005.

Sayyed Nasrallah elaborated on the disputed issues between Hezbollah and the PSP, stressing that Jumblatt’s remarks that Shebaa Farms are not Lebanese is fault.

Hezbollah S.G. meanwhile, stressed that the relation with President Michel Aoun and Free Patriotic Movement’s Head MP Gibran Bassil is excellent.

Commenting on US’ move to put Hezbollah MPs, Mohammad Raad Amin Sherri, along with Hezbollah senior official, Wafiq Safa, on sanctions blacklist, Sayyed Nasrallah said that Hezbollah officials congratulate such moves when they take place.

His eminence dismissed US envoy to Iran, Brian Hook’s remarks that sanctions on Iran have been putting pressure on Hezbollah.

“The sanctions have impact yes, but we are people of “Humiliation… Never” and we have several options to deal with the issue.”

Sayyed Nasrallah then praised resistance sacrifices, saying: “The resistance by a small number of martyrs is making honorable life for a whole nation.”

Addressing the resistance crowds who have been tweeting and posting on social media ahead of the interview, Sayyed Nasrallah said: “I love you and I feel proud of you.”

His eminence then concluded the interview by stressing that “the era of victory has come!”

Source: Al-Manar English Website

Related Videos

Related

Mossad Chief Says Iran behind Gulf Attacks, Cites Rare Chance for Peace between ‘Israel’ and #Arabs

July 1, 2019

Capture

The head of Israeli intelligence agency Mossad, Yossi Cohen, said Monday Iran was behind the attacks on three oil tankers in the Gulf region, adding that the Iranian leadership approved the operation.

Cohen told a security conference in Herzliya, near Tel Aviv, that there is a rare chance to conclude a peace agreement between ‘Israel’ and the Arab countries, highlighting Mossad interest in following up this issue.

Source: Al-Manar English Website

Related News

 

 

نظام عربي جديد يلوح في الأفق

مارس 21, 2019

د. وفيق إبراهيم

يتقدم التنسيق بين سورية والعراق بخطى راسخة على المستويين السياسي والعسكري، إنما بمواكبة دقيقة من معوقات أميركية سعودية وإسرائيلية تعمل على تفجيره.

هناك اذاً صراع بين تنسيق متحالف مع إيران وروسيا، وبين الحلف الأميركي الذي باشر منذ أشهر بإعداد آليات جديدة فمن وارسو الى المشروع الكردي مع تشديد الانتشار العسكري الأميركي في العراق واحتلال مناطق في شرقي الفرات والشمال السوري من قبل قوات غربية الى جانب الاستمرار في التفاوض مع الأتراك وتغطية احتلال جبهة النصرة الإرهابية ومثيلاتها لإدلب وصولاً الى أرياف حلب.

لماذا هذا التصعيد وماذا يريد أطرافه؟

يجب الربط بين ما يحدث من انهيار عربي كبير يتجلى في غياب موقف عربيّ موحّد بالحد الأدنى مع توقيع مصر السادات لاتفاقية كمب دايفيد في 1979 والأردن لوادي عربة والسلطة الفلسطينية لاتفاق أوسلو.

أدّى هذا الوضع الى استسلام عربي كامل تزعمته السعودية والإمارات والمغرب وقطر غطى بدوره اجتياحات أميركية لسورية والعراق ومعظم العالم العربي والإسلامي.

لكن النتيجة كانت مذهلة، العراق المحتلّ بقي على ثباته في مسألة الصراع مع إسرائيل حتى تحرير فلسطين المحتلة، ولم تقبل حكومة واحدة من حكوماته المتعاقبة منذ 2003 بتغيير ايمانها بعروبة فلسطين.

أما سورية التي نشر الحلف الأميركي السعودي مئات آلاف الإرهابيين فيها، مع احتلال أميركي تركي كردي لبعض أراضيها، فحاربت بإعجاز تدخُّل نحو ستين دولة وتحالفت مع إيران وحزب الله وروسيا في وجه الحلف الأميركي التركي الخليجي الإسرائيلي.

هناك إنجازان يسمحان بولادة آليات جديدة في المنطقة، تدمير العراق لمعظم الإرهاب الذي كان يسيطر على معظم اراضيه، واستعادة الدولة السورية لنحو سبعين في المئة من اراضيها.

لكن المشروع الأميركي في المنطقة يجدّد أيضاً حركته محاصراً إيران إلى درجة محاولة خنقها، معاوداً نشر قوات له في العراق ومثيراً من جديد مطامع حكام كردستان والفتنة السنية الشيعية.

أما الجانب الأكثر دهاء في المشروع الأميركي فيتعلق بالإصرار على عدم السماح بإعادة فتح الحدود السورية العراقية لما تجسّده من بداية علاقات تنتقل من الإطار المعنوي وعبارات التآخي والإعجاب الى خطة تنسيقية عملية تبتدئ بفتح معبر واحد هو البوكمال وتستمرّ بالارتقاء من التنسيق الأمني والعسكري إلى السياسي. وهذا ما يخشاه الأميركيون والإسرائيليون والخليجيون.

أسباب الرفض هنا واضحة، لأنّ هذا التقارب ينتج تحالفاً بين بلدين فيهما ستون مليون نسمة ويربطان بين الخليج والحدود مع إيران والسعودية والكويت والأردن وتركيا وحتى البحر المتوسط.

وفيهما ثروات معدنية وطاقة وإراض خصبة ومياه وعقول علمية ولا يحتاجان إلا إلى مشروع سياسي بالتنسيق بين طاقاتهما.

لقد استثار هذا التنسيق الأميركيين الذين يحاولون تدميره في المديين العراقي والسوري مباشرة.

كما تسبّب بصدمة للخليجيين فهؤلاء بدأوا بإرسال وفود متعددة الى العراق حملت معها عروضاً بدعم وإسناد ومشاريع اقتصادية واعدة وكبيرة جداً فآل سعود أرسلوا نحو أربعة وفود ترأسها وزراء هامون في البنيان السعودي، وكذلك الامارات ما استنفر قطر التي أوفدت فريقاً قدّم عروضاً هائلة على مستوى اتفاقات اقتصادية محترمة.

لكن هذه الوفود حملت معها الى جانب الإغراء الاقتصادي شروطاً سياسية.

بالنسبة للفريق السعودي الاماراتي فقد بدأ مصراً على منع أيّ تقارب لبغداد مع إيران وروسيا مقترحاً حلفاً خليجياً عراقياً أميركياً.

لجهة قطر فلم تخجل من دعوة العراقيين الى تقارب مع تركيا يستبعد السوريين والإيرانيين والسعوديين والإماراتيين، هذا هو الخليج بسياساته التي تشبه أداء الهواة في صراع بين محترفين.

يتبقى إسرائيل التي تعتبر أكبر المتضرّرين من أيّ تقارب سوري عراقي لأنه يُنهي صفقة القرن، واضعاً الكيان المصطنع في وجه تنسيق عراقي سوري فلسطيني وحزب الله وهذا يعني العودة إلى مناخات بداية الصراع العربي الإسرائيلي مع تأسيس قتال فعلي أكثر فاعلية من المراحل السابقة.

فهل هذا ما تريده سورية والعراق؟

نجاح الاستمرار في هذا التنسيق وتطوّره نحو تحالف ثنائي فعلي شديد الترابط عسكرياً وسياسياً واقتصادياً هو إعلان بولادة أكبر منظومة عربية لديها قوى بنيوية ومتحالفة مع إيران التي أثبتت بصمودها منذ اربعين عاماً أنها البلد الأقوى في الشرق الاوسط.

كما أنّ التحالف مع روسيا يزوّد هذا التنسيق بإمكانات مجابهة المشروع الأميركي، فها هو وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يجول بطائرته في أجواء سورية مع سرب كامل من مقاتلات سوخوي بما يؤكد على عمق التحالف بين البلدين واستعدادهما لكل المفاجآت العسكرية.

يجب إذاً الربط بين زيارة الرئيس بشار الأسد مؤخراً الى إيران والمؤتمر الثلاثي بين إيران والعراق وسورية الذي انعقد منذ ايام في دمشق بين قيادات أركانها العسكرية بهدف إعداد تنسيق حربي فعلي مع وصول الجنرال الروسي شويغو منذ يومين فقط الى دمشق ايضاً، هذه مؤشرات على تفاهمات عميقة في وجه العدوانية الأميركية.

إنّ التنسيق السوري العراقي منطلقٌ نحو إعادة بناء نظام عربي بعمق إيراني وروسي يشكل بديلاً نوعياً من نظام عربي قديم كان يقوم على الحدّ الأدنى الممكن وأسقطته كامب دايفيد 1979 بالضربة القاضية.

فهل هذا ممكن؟

هناك عراقيل أميركية سعودية إسرائيلية لا يستهان بها ولن تدخر أياً من إمكاناتها لتفجير هذا التنسيق، لكن سورية والعراق وإيران وروسيا هي من فئة البلدان التي تمتلك مصادر قوة متنوّعة وتشكل للكثير من الدول العربية والعالمية ملجأ من العدوانية الأميركية.

ولا شك في أنّ هذا الحلف يزداد قوة بانتماء الصين اليه ما يؤدّي الى ولادة نظام عربي قوي يتحالفُ مع ثلاثية عالمية له فيها حليفان هما روسيا والصين.

«Israeli» Channel Airs Documentary on Sayyed Nasrallah: No one knew «Israel» as He Did

By Staff

The “Israeli” entity’s Channel 11 broadcasted a documentary on Hezbollah Secretary General His Eminence Sayyed Hassan Nasrallah whom the “Israeli” public consider credible and trustworthy.

In the documentary, various “Israeli” officials and analysts gave their remarks, unanimously agreeing that Sayyed Nasrallah possesses unique traits and skills, as he poses an utmost threat to the entity.

The officials and analysts interviewed spoke of Sayyed Nasrallah’s awareness with respect to the “Israeli” leadership and the entity’s history.

According to an “Israeli” general, “No Arab leader has read or understood ‘Israel’s’ history like Sayyed Nasrallah who managed to emerge in 2000 as a victorious, forcing the occupation out of his country.”

He went on to say, “In the era of Sayyed Nasrallah, Hezbollah reached an unprecedented level – a level no other organization

Sayyed Nasrallah’s speeches, as believed by the “Israeli” public, always turn out to be the top news in the entity’s media outlets.

Elsewhere in the documentary, another “Israeli” official admitted that “Israel” “misread his [Sayyed Nasrallah’s] speeches during the 2006 War as if he were our foreign minister and the head of our government.”

Related Videos

Related  News

ليس زمن العمل العربي المشترك… والحصاد مواقف

يناير 21, 2019

ناصر قنديل

– يكشف توقيت القمة العربية الاقتصادية بعيداً عن قضايا النقاش اللبناني حول دعوة سورية، والموقف من المشاركة الليبية، أنها لا تأتي في زمن العمل العربي المشترك، وأن الرهان على مبادرات يتقدم بها فريق عربي يفترض أن النأي بالنفس عن النزاعات التي تنتج الاهتراء في الوضع العربي، يمكّنه من تجسير الهوة والخروج بمقررات بناءة في مجال العربي المشترك، هو مجرد حلم أو وهم، وأن حضور قمة مخصصة لشأن اقتصادي تنموي يتحول قضية سياسية دولية تشكل قضية أساسية في زيارة وزير الخارجية الأميركية إلى المنطقة ولقاءاته مع حكامها. وتصير كل المقررات ذات الطابع الاقتصادي مجرد حبر على ورق لن تبصر النور لأنها تحتاج الإرادة السياسية التي تقرّر تمويلاً يبدو واضحاً أنه صار بغير يد أصحاب القرار العرب، في ظل التوجه الأميركي نحو إحصاء القرش الذي يخرج من أي صندوق عربي نحو البلدان التي تشتبه واشنطن بصلتها بقوى المقاومة، وربطه بشروط سياسية تتصل بالموقف من المقاومة نفسها. هذا هو حال الموقف من المصرف العربي لإعادة الإعمار سيكون، وخصوصاً في سورية، وهو حال المساهمات العربية في موازنة الأونروا.

– لبنان بعد القمة لا يستطيع التحدث عن حصاد عملي كمثل مصرف الإعمار أو تبني قضية النازحين السوريين وعودتهم إلى بلادهم، أو تمويل الأونروا التي قررت واشنطن منع التمويل عنها، والتعامل مع لبنان نفسه كافٍ ليقرأ اللبنانيون حال الوضع العربي، وأن يكتفوا بقراءة حصاد المواقف لا الأعمال والتوقعات، وفي المواقف لا يمكن إلا تسجيل مجموعة من النقاط سجلها لبنان والمعني بالقمة واحد وهو رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل، وقد نجحا بقوة في تثبيت موقف لبناني متميّز من موقع العلاقة بسورية، ودورها العربي وخطورة غيابها عن المشهد العربي الرسمي، وتربط الغياب والحضور بقرار يصدر من الخارج، لدرجة يمكن القول إن كلمة وزير الخارجية في هذا المجال كانت غاية في القوة والوضوح والتعبير عن الخيار الثابت مع سورية، بحيث امتصت مواقفه كل التباينات التي سبقت القمة والموقف من عقد القمة بغياب سورية، وجاء كلام رئيس الجمهورية عن عدم معرفة موقف سورية من العودة إلى الجامعة ليثبت من جهة أن موقف لبنان ليس تعبيراً عن طلب سوري، بل ليقول لهم ربما تقرّرون عودة سورية ويكون لها شروط للعودة، مكمّلاً للكلام الذي قاله وزير الخارجية.

– في شأن دعم وتمويل عودة النازحين السوريين إلى بلدهم خاض لبنان صراعاً مريراً وفشل في الحصول على موقف عربي داعم لفصل العودة عن مسارات الحل السياسي وشروطه، ما أكد أن بمستطاع لبنان أن يستخدم منبر القمة أكثر مما يستطيع انتزاع مواقف وقرارات تنسجم مع رؤيته للمصلحة العربية، لأن القرار العربي في القضايا الحساسة ليس عربياً بكل أسف، لكن لبنان نجح في حشر العرب في الزاوية في قضية اللاجئين الفلسطينيين، حيث نجح بسبب فشل مشروع صفقة القرن وقوة حضور الفلسطينيين في ساحات المواجهة، فتضمّن إعلان بيروت الصادر عن القمة الذي تفادى دعم عودة النازحين السوريين إلى بلدهم بمعزل عن الحل السياسي، نصاً صريحاً عن دعم تمويل الأنروا وصولاً لعودة اللاجئين الفلسطينيين وفقاً للقرار الأممي 194، وهو أمر بلا شك يشكل إصابة في مرمى كل أصحاب المشاريع الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

– فريق الرابع عشر من آذار المراهن على تحويل الجدل حول حضور سورية ومشاركة ليبيا إلى مشروع ربح لخياراته السياسية يتجلى بانضباط رئيس الجمهورية ووزير الخارجية بالموقف السعودي أصيب بالإحباط، وزاده إحباطاً حضور أمير قطر والتعليق الرسمي على حضوره بالحديث عن حصار قطر وحصار القمة، وترميم العلاقة بين الحلفاء يحتل الأولوية طالما لا خسائر في جوهر المواقف.

فخامة الرئيس… المطلوب تغيير اتجاه دفة الدولة… منعاً للانهيار والانتحار

ديسمبر 31, 2018

ناصر قنديل

– أتوجّه إليك فخامة الرئيس بهذه الرسالة التي تعبر عما يختلج نفوس الكثيرين من الذين آمنوا بصدق مسعاك لبناء دولة مدنية والسير بخطى حثيثة لإصلاح نظامنا الفاسد، ووثقوا بأنك فرصة ربما لن تتكرر بسهولة لتكون لنا دولة قوية قادرة، ودولة مؤسسات وقانون يتساوى فيهما الناس في الحقوق الواجبات، ومجتمع يتعافى من العصبيات ويتماسك في ظل هوية وطنية تتعاظم مكانتها في نفوس أبنائه، وتتعزّز وحدته الوطنية، ورسموا في ذهنهم صورة عما سيكون مع رئاستكم للدولة من إخراج لاتفاق الطائف من كونه إطاراً للمحاصصات الطائفية ليتحوّل خريطة طريق نحو بناء الدولة، وفقاً لما نصّ عليه من سعي لإلغاء الطائفية، وإعادة صياغة دور لبنان في المنطقة انطلاقاً من علاقة لبنانية سورية تتخطى كل الأمراض والعقد والتلاعب السياسي والمصلحي، لكون هذه العلاقة وفقاً لاتفاق الوفاق الوطني في الطائف الركن الأساس في هوية لبنان العربية، ولكون المصالح الاقتصادية اللبنانية تبدأ وتنتهي عند الإجابة عن سؤال ماهية العلاقة بالعمق الجغرافي الذي تمثله سورية، وحجم وعود إعادة الإعمار فيها، وموقعها المفصلي جغرافيا كرئة يتنفس عبرها الاقتصاد اللبناني، عدا عن الحاجة الملحّة في حلول شاملة ونوعية لملف النازحين لا تفي به إلا بعلاقة متعافية بين لبنان وسورية.

– ها نحن فخامة الرئيس، أمام استحقاقين يتجمّعان معاً يطال كل واحد منهما كشف حساب حول عنوان من عنوانَيْ بناء الدولة والعلاقة اللبنانية السورية. وفي كليهما نشعر أن بلدنا يسير بالاتجاه العكسي لما كانت عليه آمالنا وتطلعاتنا ووعد وصولكم إلى رئاسة الجمهورية، وليس سواكم من يستطيع تصويب المسار، بعدما اختبرتم الفرضيات التي ظننتم أنها تصون لبنان، وتحقق استقراره وتقدمه نحو مشروع الدولة، وتضع العلاقة بين لبنان وسورية حيث يجب أن تكون، والقضية بالتأكيد ليست شأناً تقنياً في العنوانين، بل فعل ثقافة وسياسة وتوجهات ورسم خريطة أولويات، فخلال سنتين من عهدكم كان الجهد على إنتاج قانون للانتخابات النيابية أعقبته الانتخابات ومساعي تشكيل الحكومة، وكانت إدارة للعلاقة مع سورية تتظلّل ما سُمّي بخيار النأي بالنفس، وخير طريقة للحكم على صواب الخيار من عدمه هو ما حصدناه. وها هو المشهد الذي نراه مع مسار ولادة الحكومة يكفي للحكم على ما حصدناه في مسار بناء الدولة، بالفشل والخيبة والتراجع، حيث العصبيات أشدّ حضوراً من الوطنية بأضعاف، والمحاصصات أكثر فجوراً وفكرة الدولة يُصيبها الضعف والإضعاف، والناس من يأس إلى مرارة فوق مرارة تضاف. وفي الاستحقاق الثاني، نحن على أبواب القمة الاقتصادية العربية في بيروت، والعرب يتسابقون إلى دمشق، ودمشق غائبة عن بيروت، وبيروت غائبة عن دمشق، وفي الغياب يسقط النأي بالنفس لينضم لبنان إلى عرب بلا سورية، ويكون آخر وأسوأ لحظات التعبير عن القطيعة العربية لسورية، التي التزم لبنان بالنأي عنها، وها هو يستعدّ ليصير عنوانها، والعرب يستعدّون لإنهائها، ولبنان الاقتصاد غائب في القمة الاقتصادية، فماذا عساه يشتري وماذا عساه يبيع بدون علاقته بسورية، فالعناوين المقرّرة عن فتح الأسواق والربط الكهربائي والانفتاح على الفرص المقبلة، كلها تترجم بالنسبة للبنان بكلمة واحدة هي سورية.

– فخامة الرئيس، إن الكلام الصادق وحده ما يحتاجه نجاح العهد وما تحتاجه قيامة الوطن، ومن قلب صادق وعقل حريص، لا يبدو للحظة أن خيار قانون الانتخابات المبني على معادلة الاستنخاب الطائفي بفرضية الجمع بين تحسين التمثيل الوطني والتمثيل الطائفي كان خياراً موفقاً، فقد نهش القانون نفوس الناس وأضعف حسها الوطني وأيقظ العصبيات النائمة وشحذ اليقظة منها بمصادر القوة، وشقّ الطريق الواضح نحو فدرالية تنتظر الفرصة لتطل برأسها، فتحوّلت الطوائف إلى إقطاعيات يتقاسم تمثيلها قادة يفرح الطائفيون منهم بما حازوه، ويتأقلم الوطنيون منهم مع الطائفيات التي لا بقاء لهم دون الخضوع لمقتضياتها، وغاب كل حساب للهوية الوطنية والمصلحة الوطنية والحسابات الوطنية، وتهمش كل مؤمن بالوطن العابر للطوائف وازداد إحساسه بالغربة، وكأننا اليوم عشية النقاش حول اتفاق الطائف، نرتضي الفدرالية التي بني الطائف كله على السعي لدفنها، ونهض على روح عنوانها إسقاط خطر التقسيم وكل أنواع الفدرالية والتمسك ببديل واضح هو السير نحو إلغاء الطائفية، هذا بدلاً من أن نكون ونحن نتنافس ونتبارى بالحديث عن الطائف نضع روحه سقفاً ممنوع تخطيها أو تجاوزها، فكيف بنا نطعنها في الصميم.

– فخامة الرئيس، كيف يستقيم السعي لتنقية العلاقات اللبنانية السورية وإعادة صياغتها على أسس تحقق المصالح المشتركة ويسودها الاحترام المتبادل، وتجسّد مفهوم الأخوة والتعاون والتنسيق الذي شكل ركناً رئيسياً في اتفاق الطائف، وكل يوم يخرج مسؤول في الدولة يتبجّح بالعداء لسورية والتطاول على رموزها ورئيسها، وتربط الدولة كلها توقيت علاقاتها الطبيعية بسورية، بساعة الذين ناصبوها العداء، ونحن ندرك أن رهان الآخرين يسقط ورهانكم على قيامة سورية ينتصر، فكيف يستقيم أن يحكم لبنان رهان المهزومين، وأن يتحكّم هذا الرهان الخاسر بمصالح اللبنانيين الحيوية المتعلقة باستثمار لبنان لعلاقة مميزة مع سورية، في تطوير حياته الاقتصادية وحل قضية النازحين، وإرساء قواعد تبادل الفرص والمنافع، وكيف يستقيم أن ينعقد في لبنان آخر مؤتمر قمة عربية تغيب عنه سورية، مراعاة لداخل مريض أو خارج بغيض، أو حساباً لمصالح الآخرين على حساب مصلحة لبنان.

– اضرب بيدك على الطاولة يا فخامة الرئيس منعاً للانهيار ووقفاً للانتحار، فها نحن نخسر آخر ما تبقى لنا من رصيد هوية وطنية في الداخل، وهوية عربية في الخارج، وليس للهوية العربية من تجسيد وفقاً لاتفاق الطائف إلا العلاقة المميزة بسورية، وليس للهوية الوطنية من مقياس إلا التقدم نحو إلغاء الطائفية، والطريق واضح ويشبه الصلابة التي تجسّدونها، وفيه مفهوم الرئيس القوي، القوي بالموقف، والقوي بتلبية طموحات شعبه، ولك بين اللبنانيين الكثيرين الذين سيقفون خلفك عندما تقدّم، والمطلوب موقف وللموقف عنوان، إن لبنان سيوجّه الدعوة للرئيس السوري لحضور القمة وليرضَ مَن يرضى ويغضب من يغضب، ويشارك مَن يشارك ويقاطع مَن يقاطع، وعلى ضفة موازية تماماً، موقف لا يقل صلابة، أن الدولة اللبنانية لن تسير نحو الفدرالية، وقانون الانتخاب المريض يجب أن يسقط ومعه تسقط كل ثقافة المحاصصة، وها نحن ذاهبون إلى قانون انتخاب نصّت على مضمونه المادة 22 من الدستور بمجلس نيابي خارج القيد الطائفي معه يمكن تطبيق التمثيل النسبي واللوائح الحزبية في لبنان دائرة واحدة، ومجلس للشيوخ تتمثل فيه الطوائف ويقدّم الضمانات لطمأنة الهواجس الطائفية المشروعة فقط.

– فخامة الرئيس، أنتم الأعلم أن الموقف سلاح، وأن رسالة تحمل توقيعكم كرئيس للقمة الاقتصادية العربية تتوجّه للملوك والأمراء والرؤساء العرب تعلن عزمكم على دعوة رئيس الجمهورية العربية السورية لكل الأسباب العربية واللبنانية، إلى القمة العربية الاقتصادية في بيروت، ستنقل لبنان من موقع الملعب المفتوح للاعبين الآخرين إلى اللاعب الذي يدير قواعد المرحلة العربية الجديدة ويصون مصالح لبنان، وأن رسالة موازية للقادة اللبنانيين المشاركين في هيئة الحوار الوطني برئاستكم، تقول إن مسار التآكل والإنهيار يجب أن يتوقف وأن المطلوب تطبيق بنود اتفاق الطائف الإصلاحية والسير قدما بقانون انتخاب يستوحيها ويلتزم معاييرها، وبناء عليه تتم الدعوة لانعقاد هيئة الحوار لمناقشة الانسداد السياسي، كنتيجة للخراب الوطني الناتج عما جلبناه من تعاظم الحال الطائفية، وجعل البحث في المسار الحكومي ترجمة لهذا التوجّه وتلبية لاحتياجاته ومقتضياته، هذه خريطة طريق وحيدة نحتاجها، وتعيد رسم الأمل في السواد المقيم، ووحدها ستشكل الباب لوقف حال الإحباط والخيبة التي يعيشها اللبنانيون وتخيم على النخب الحاضرة للوقوف وراءكم كرمز لمشروع بناء الدولة عندما تقدمون وأنتم أهل العزم، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم.

Related videos

Related Articles

لماذا لا يقترح لبنان تأجيل القمة الاقتصادية؟

ديسمبر 13, 2018

ناصر قنديل

– منذ العام 2013 آخر القمم العربية الاقتصادية، التي عقدت في الرياض وجاءت بلا نتائج ذات قيمة، لأنها عقدت في قلب الأزمات العربية، ثبت أن قيمة القمة الاقتصادية هي بدرجة المناخ السياسي المؤاتي لنجاحها، ولأننا لسنا أمام الانعقاد الدوري للقمم الاقتصادية سنوياً، بل أمام تقطع زمني يجعل القمة الأولى عام 2009 في الكويت والثانية في مصر عام 2011 والثالثة في السعودية عام 2013 والرابعة في بيروت عام 2019، يصير السؤال مشروعاً عن سبب حماس لبنان لحصاد الفشل؟

– معلوم أن القمة ستنعقد والنظام العربي الرسمي في أسوأ أيامه، حيث مجلس التعاون الخليجي لم يستعِد عافيته كقوة مالية دافعة في الوضع العربي الاقتصادي، والأزمة القطرية مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر لم تنته، وحيث ولي العهد السعودي في وضع دولي لا يُحسَد عليه، والسعودية التي يتولى قيادتها عملياً منشغلة بهموم استعادة وضعها الطبيعي على الساحة الدولية، وحيث حرب اليمن وحرب ليبيا لا تتيحان التخفف من آثارهما القاتلة، والحكومات في العراق ولبنان لم تبصر النور، وربما لن تتحققا قبل القمة، وحيث الجزائر منشغلة بانتخابات رئاسية مربكة، ومصر فيها ما يكفيها وما حولها لا يقل إرباكاً عما عندها.

– الأهم أن لبنان الواقع على حدود وحيدة مع عمقه العربي تمثله سورية يجد نفسه مطالباً بعقد قمة تغيب عنها سورية، وهو لا يملك فرصاً اقتصادية عربية لا تمرّ بسورية، من البحث بالربط الكهربائي المهم للبنان، تحضر سورية، وعند التداول بطرق النقل الحديث وشبكات سكك الحديد العصرية، لا بد من سورية، وعند النقاش برفع الحواجز الجمركية وإنشاء مناطق اقتصادية إقليمية على غرار مجلس التعاون الخليجي، ليس للبنان مناص من سورية، وإذا كان المحور هو البحث في الفرصة الاقتصادية الكبرى المقبلة فهي إعادة إعمار سورية، وسورية غير موجودة، ليصير لبنان في قمة كهذه مضيفاً لا شريكاً، وفرصة عطلة شتوية للمشاركين لا فرصة إنتاج قرارات تفيده وتفيدهم.

– في مبدأ الناي بالنفس الذي يفترض أن لبنان ملتزم به، يحيط بلبنان محوران سورية والسعودية حاضران في الداخل والخارج، وكلما بقيت القطيعة بينهما زاد الوضع صعوبة على لبنان للمشاركة بحدث عربي على أرضه بحجم قمة اقتصادية يغيب فيها أحد الركنين، السوري أو السعودي، وصار البحث بالتأجيل أو بتأجيل الاستضافة اللبنانية على الأقل، واجباً سياسياً، فكيف والجانب الاقتصادي سيفقد كل فرصة جدية في الظرف العربي الراهن، وستكون القمة بدلاً عن ضائع، بلا قيمة.

– إذا تحرّر القرار اللبناني من حماسة الشكل الفارغ من المضمون، واحتكم للجوهر والمصلحة، صار ملحاً أن يقيم لبنان مشاروات عاجلة مع المعنيين بقرار القمة الاقتصادية لتأجيلها أسوة بقمم سابقة كانت مقررة نظرياً أعوام 2015 و2017 ولم تعقد، لتكون القمة المقبلة في بيروت قمة القمم، ولتكن في العام 2021، وتسير معها بالتوازي مساعي رئيس القمة المقبلة وهو لبنان في هذه الحالة، لضمان أن تسبقها المصالحات العربية العربية بتفويض المعنيين، ويتوّج لبنان مساعيه التسووية باستضافة قمة النجاح العربي السياسي والاقتصادي.

The Plan: Why Israel Is Bent on Supporting Arab Division

By Elias Samo
Source

or-41729.jpg

During many meetings with senior members of the Syrian opposition in various European cities in 2013-2014, I would remind them that Turkey, Saudi Arabia, and the United States, amongst others, host and finance the opposition due to their own self-interest and agendas; and not out of love for Syria. I would note that there is no disagreement among us Syrians about the brutality, corruption and exploitation of the Ottoman Empire during its four-century rule of Syria; we don’t want history to repeat itself. As for Saudi Arabia, I would remind the opposition of the contributions Syrian professionals made in the development of the Kingdom in past decades. We say to the Saudis “Blessed be your Wahhabism for you, but not for Syria”; Syria is a cultural and societal mosaic of ethnic, religious and sectarian components. As for the United States, we all agree that Washington supports Israel and views Syria as an adversarial state. However, Israel is a totally different matter. Since its creation, Israel has pursued aggressive and expansionist policy towards its neighbors in pursuit of two primary objectives: I – Great Israel and II – No Arab Unity And Support Arab Division.

I – Great Israel:

Great Israel from the Jordan River to the Mediterranean Sea. Since the June 1967 War and the occupation of East Jerusalem and the West Bank, Israel has been in control of the land between the River and the Sea. Thus, Great Israel exists in reality, though not legally or officially until it annexes the West Bank and declares the Jewish Great Israel with Jerusalem its capital.

II –Supporting Arab division:

There are numerous documents and publications to that effect for the Arabs to read. Unfortunately, and according to international surveys, Arabs are amongst the least reading people in the world. This reminds me of the late Moshe Dayan, the Israeli Defense Minister during the June 1967 War. After the war, Dayan published some Israeli military strategies and tactics during the war. His colleagues criticized him for divulging military secrets to the Arabs. His response was not to worry; the Arabs don’t read. This problem is further compounded by the Arabs lack of interest in research or translation. Jointly, these three components form critical foundations for the development of societies and civilizations.

In the 1990’s, I participated in numerous Track II Diplomacy meetings with Israelis regarding the Syrian-Israeli Peace Process. During one of those meetings, attended by some Egyptians and Palestinians in addition to the Israelis, I gave a presentation in which I noted that the Arab region is divided into four sub-regions: The Fertile Crescent, The Arabian Peninsula, The Nile Valley and North Africa. Unlike the other three sub-regions, the Fertile Crescent faces national security threats being surrounded by three powerful and hostile neighbors: Turkey to the North, Israel to the South and Iran to the East. To deal with this multiple and omnipresent security threats, Syria and Iraq must agree to some form of unity; a joint population of 40+ million people, educated and productive endowed with natural resources including substantial oil reserves, and a large army. I emphasized the point that the purpose of such a unity is not aggressive; but defensive. I had hardly finished my presentation when the late Ze’ev Schiff, the military editor of the liberal Israeli newspaper Haaretz in a loud voice said “Do you think we will let you do that?”; meaning that any Arab initiative for unity must receive a prior Israeli approval which of course is not forthcoming. Mr. Schiff had previously published an article in Haaretz in 6/2/1982 proposing a plan for a future Iraq, in which he wrote that the best thing to serve Israel’s interest would be “the dissolution of Iraq into a Shiite State, a Sunni State and the separation of the Kurdish part.”

There were more comprehensive plans to break up a number of Arab states. In 1982, the Israeli journalist Oded Yinon proposed a more elaborate plan entitled “A Strategy for Israel in the Nineteen Eighties”, published in the Hebrew Journal Kivunim. The plan called for the dissolution of several Arab states into smaller states. The author starts with “Lebanon’s total dissolution into five provinces…” He continues “Breaking Egypt down territorially into distinct geographical regions…” Furthermore, “ The dissolution of Syria and Iraq later on into ethnically or religiously unique areas such as Lebanon…” His solution for the Palestinians is through “The termination of the lengthy rule of King Hussein and the transfer of power to the Palestinians…”

After Yinon, the neoconservatives in 1996 submitted a plan for Prime Minister Netanyahu’s consideration entitled “A Clean Break: A New Strategy for Securing the Realm”. Israel’s Western frontier is secured through the peace treaty with Egypt. The frontier with Syria could be secured “by weakening, containing and even rolling back Syria.” As for Iraq, it starts with “removing Saddam Hussein from power…”

In 2007, General Wesley Clark, in an interview and a lecture, said that while visiting the Pentagon just a few days after 9/11, a General explained to him that a decision has been made “to take out seven countries in five years, starting with Iraq and then Syria, Lebanon, Libya, Somalia, Sudan and finishing off with Iran.”

Iraq, the first on the Pentagon war list was invaded in 2003. The Israeli journalist Ari Shavit, in a Haaretz article on April 3, 2003, notes that “the belief in war against Iraq was disseminated by a small group of 25 or 30 neoconservatives almost all of them Jewish, almost all of them intellectuals…” Syria, next on the Pentagon war list, was “a ripe fruit ready for picking” However, the picking of Syria had to wait until the start of the so-called “Arab Spring”.

Had Syrians known what was planned for them by Washington and Tel Aviv, they might have avoided the death and destruction in Syria, for patriotism and wisdom call upon the various factions in the State to put aside their differences and confront the external threats.

جمال خاشقجي: أغلى جثة في التاريخ! مزاد بين ترامب واردوغان.. والحساب على بن سلمان

 

بقلم طلال سلمان

 

قُضِيَ الأمر، وثبت شرعاً، وبالدليل المادي الملموس، وباعتراف تركي رسمي، بأن جمال خاشقجي قد قضى نحبه داخل القنصلية السعودية في اسطنبول..


لكن هذه الجريمة مازالت، حتى اللحظة، “مجهولة الجاني”؟! والأسباب: هل هو انتحار، مثلاً؟ ام هو استهداف ـ من بعيد ـ لولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان؟ ام هو استهداف لبطل كل الازمنة والأمكنة أردوغان؟ ام أن المغدور الخاشقجي لم يجد وسيلة للتخلص من خطيبته التركية التي كانت تنتظره عند باب القنصلية سوى الطلب من القنصل السعودي ومعاونيه أن يريحوه منها ويريحوها منه، ولهم الاجر والثواب؟

ثم.. من تراه صاحب القرار في “اعدام” الخاشقجي؟.

في مملكة الصمت والذهب صاحب القرار واحد احد لا ثاني له ولا وكيل ولا نائب، ففي حضور الغياب، او غياب الحضور لخادم الحرمين الشريفين (وهو لقب موروث عن السلطان العثماني، الذي انتبه متأخراً إلى ان اللقب ليس من حقه شرعاً، فهو ليس من الاسرة الهاشمية، بل وليس حتى من العرب).. وهكذا تخلى عنه. ولما آل الحكم في ارض النبوة إلى آل سعود، وقد أخذوها بالسيف ومعه الانكليز، بات طبيعياً أن يزينوا عرشهم باللقب السامي، الذي قد يمنحهم حصانة مفتقدة باعتبار انهم ليسوا من اهل النسب الشريف ولكنهم من اهل السيفين؟

ثم.. لماذا تُرك الخاشقجي حراً، بعد مذبحة الامراء ورجال الاعمال التي انتهت بهم في فندق ريتز الفخم في الرياض بعدما دفعوا المال ورأس المال، بعد كراماتهم وسمعتهم وملياراتهم ومعها؟..

لماذا لم يبادر الامير خالد بن سلمان، سفير السعودية في واشنطن، إلى احتجاز الخاشقجي في السفارة الفخمة، وتركه يغادر إلى تركيا.. أليس هذا التقصير خطيراً؟
ولماذا أُتيحت للرئيس الاميركي دونالد ترامب هذه الفرصة الذهبية بالفعل، لابتزاز المملكة في ذهبها وكشف خيبة سيفها، اذ تحولت العملية الموعودة إلى ما يشبه الانتحار الذاتي لمملكة الصمت الابيض والذهب الاسود؟!

لقد تهافت الملوك والرؤساء والامراء والوزراء والاعيان العرب، في المشرق والمغرب، على مسابقة بعضهم البعض في إعلان الولاء للمملكة المعروفة بديمقراطيتها وتدينها (بدليل انها مسحت كل الامكنة التي تذكر برسول الله ونبيه محمد بن عبد الله) لأنها مع السياحة وضد عبادة الاصنام، ومع التجارة الحرة، لا سيما وان الحرم وجواره يكاد يكون الأغلى سعراً في التاريخ الانساني.. فهل يجوز أن نترك الحجيج يقوم بمراسم الحج مشياً على الاقدام، ام نيسر له الامر فيتنقل بالقطار الكهربائي السريع، حيث لا غبار، ولا مشقة، وانما زيادة طفيفة في رسوم الانتقال؟!

كل اولئك الملوك والرؤساء والوزراء والاعيان بالأجر، ومعهم الصحف والاذاعات ومحطات التلفزة التي يملكون، تبرعوا بشهادة الزور طوعاً، بعضهم من اقسم بما قُسم له من الشرهات، وبعضهم الآخر راهن على زيادة المخصص، باعتبار أن هذه المهمة “طارئة” ومن خارج دوام النفاق الرسمي.

وبطبيعة الحال، فان أبواق اصحاب الجلالة والفخامة هؤلاء، قد نطقوا كفراً، وشهدوا زوراً، وتبرعوا بروايات عجيبة غريبة عن علاقتهم بجمال خاشقجي، بل أن بينهم من ادعى الصداقة الحميمة مع الكاتب المغيب والذي لم يعد بإمكانه أن يكذب هذا “الشاهد الملك”.

بالمقابل فان الادارة الاميركية بقيادة الرئيس دونالد ترامب، وهو المضارب المميز في البورصة، قد مارست لعبتها المفضلة: بدأت باستهوال الجريمة الموصوفة، مع التوكيد انها لا تستطيع الصمت، وان على المملكة أن تثبت براءتها والا… وفي مكالمة مع الملك السعودي رفع الرئيس الاميركي صوته بالابتزاز:

نحن نحميكم.. وأنتم لا تدفعون لنا كفاية.. لولانا لما كنتم موجودين، فادفعوا والا… ثم اننا نعرف كل التفاصيل عن خاشقجي الذي كان يقيم لدينا وتنشر مقالاته في كبريات صحفنا… ثم، أيها الملك، ماذا لديكم غير المال، ونحن نحتاجه لدفع مرتبات العمال والموظفين المنتجين. هيا ادفعوا او تحملوا النتائج..

..ويبدو أن هذا الانذار قد اعطى ثماره: فأمس الاول، توجه وزير الخارجية الاميركية إلى الرياض لإنجاز الصفقة مع الملك الغائب وولي العهد الحاضر محمد بن سلمان.

أما أردوغان تركيا فقد جاءته الفرصة الذهبية من حيث لا يحتسب: انه الآن سيد اللعبة، يأخذ من السعودية، ويأخذ من ادارة ترامب..

Image result for ‫أردوغان بن سلمان‬‎

والمزاد مفتوح، ولسوف يحقق “بضربة واحدة” ما ينعش الاقتصاد التركي الذي يتراجع حتى لو احتاجت عملته إلى جراحات تجميلية عديدة لكي لا تنهار، كما في ماضيها القريب..

الكل سيخرج من هذه الصفقة رابحاً: الولايات المتحدة التي تريد المزيد والمزيد من ذهب المملكة الذي يُهدر على القصور واليخوت والحروب العبثية، كما في اليمن، و”الشرهات” المتعاظمة لملوك ورؤساء ووزراء في بلاد المشرق والمغرب (حتى حيث لا دولة، كما حال ليبيا..)

ثم أن تركيا التي تحسن الاتجار بالإسلام في الدول التي شعوبها، كلها او بعضها، طورانية.. كما انها تحتضن الاخوان المسلمين، مغرباً ومشرقاً بعنوان سوريا، كما أن رئيسها اردوغان يتقن لعبة الديمقراطية، فها هو سلطان منتخب بأصوات الاتراك، ومن ضمنها اصوات الارمن المقتولين، والكرد المرشحين للقتل، والعرب الذين “تُرِّكوا” برغم انوفهم كما في “اللواء السليب” اسكندرون..

أما الخاسر الاكبر فهم العرب الذين يخسرون، يومياً، وبأفضال حكامهم، المزيد من جدارتهم بأن يكونوا احفاد ناشري الدين الاسلامي في العالم وبناة الحضارة من بغداد العباسيين إلى الصين مروراً بالأندلس، بعد دمشق الامويين، وقاهرة الفاطميين..

وذهب الملك السعودي وولي عهده الذي يبشرنا بحجز ابناء عمومته، ومعهم رئيس حكومة لبنان، وقتل معارضيه، بشهادة جمال خاشقجي، لن يبني الغد الافضل، وان كان سيشوه الغد المرتجى!

لقد ثبت أن قنصلية سعودية واحدة تستطيع أن تغير في التحالفات الدولية، وان تهز مملكة الصمت والذهب، وان تحقق لترامب اقصى ما كان يطمع في جبايته من السعودية، وان تعيد الاعتبار إلى اردوغان … وكل ذلك بجثة واحدة مزقتها السكاكين والسيوف والرصاص في القنصلية المذهبة في اسطنبول.

كاتب ورئيس تحرير وناشر صحيفة السفير

رأي اليوم

Related Videos

 

 

Related Articles

 

Former Prime Minister of Israel Menachem Begin: The Nobel Laureate and the father of modern terrorism

_1_5547.jpgMenachem Begin: The Nobel Laureate who bragged about being the Father of Terrorism in the World

It seems that terrorism and political violence have become more prevalent and intense. Not a single day goes by without at least one story about grotesque violence mostly perpetrated against innocent civilians. Somehow, terrorism became a normal part of our everyday life, but this was not always the case.

More worryingly, the absence of debate about the root causes of terrorism have given way to casual media reporting which most likely encourages further terrorism by feeding it the oxygen of publicity.

“How does it feel, in the light of all that’s going on, to be the father of terrorism in the Middle East?” “In the Middle East?” he [Begin] bellowed, in his thick, cartoon accent. “In all the world!” – Russell Warren Howe interview with Menachem Begin, January 1974

Most of us today, associate terrorism with Muslim fanatics that have ever morphing acronyms such as ISIS, ISIL, Al-Qaeda and so forth. A few decades ago, it was either Palestinian individuals or Iranian fanatics and before that very few people remember the IRA, Red Brigade or the many other European groups who too were described in the very same media as evil Terrorist, and only a tiny minority even have an inkling of other cases of terrorism, let alone the definition, history or roots of this scourge of society.

According to all dictionaries, terrorism is defined as the unlawful use of violence and intimidation, especially against civilians, in the pursuit of political aims. This universally accepted definition should already raise eyebrows as it implicates the United States, the United Kingdom and France whom since the September 11 terrorist attacks, have used unlawful military power against Arab or Muslim nations for political or economic gains resulting in millions of casualties, most of them civilians not to mention the mass migration of populations and the destruction of entire countries.

Yet since the 9/11 attacks, we have never heard a single politician in any significant position of power debate the why; instead, defaulting to the meaningless narrative that the terrorist hate our freedoms, even when most perpetrators of these acts were born in the west enjoyed those very freedoms.

Terrorism is not a modern phenomenon. The history of terrorism is a history of well-known and historically significant individuals, entities, and incidents associated, whether rightly or wrongly, with terrorism. Scholars agree that terrorism is a disputed term, and very few of those labelled terrorists describe themselves as such. It is common for opponents in a violent conflict to describe the other side as terrorists or as practicing terrorism.

The first use in English of the term ‘terrorism’ occurred during the French Revolution’s Reign of Terror. The association of the term only with state violence and intimidation lasted until the mid-19th century, when it began to be associated with non-governmental groups. Anarchism, often in league with rising nationalism and anti-monarchism, was the most prominent ideology linked with terrorism.

In the 20th century, terrorism continued to be associated with a vast array of anarchist, socialist, fascist and nationalist groups, many of them engaged in ‘third world’ anti-colonial struggles, which brings us to the origins of Middle Eastern terrorism, currently running amok and destabilising country after country. If you ask anyone in the world about the origins of Middle Eastern Terrorism, you can be sure that the response will be Arab, Islamic or Iranian.

However, modern day terrorism associated with the Middle East actually began in Israel and the current phenomenon of terrorism afflicting the West is not as most people believe simply the result of freedom hating fanatics or revenge seeking 3rd generation off-springs of past colonised people, but a response to Israeli aggression only made possible by the unrelenting support of Israel by the major political, military and economic powers of the world.

There is no doubt that the current wave of terrorism sweeping Europe which has risen 80-fold since the war on terror began is driven in some part by the flawed colonialism and military adventurism of the United States and its allies, which disenfranchised and uprooted huge swathes of populations. However, what has largely been ignored is the origin of the current swathes of Middle Eastern terrorism sweeping the world whose roots lie in early Zionist-Jewish terrorism.

While all the focus of terrorism has fallen on Muslim/Arab countries, there is hardly a mention of where, when and how terrorism began in the Middle East and without coming to terms with these fundamental facts; there is no chance to end the scourge of terrorism that is plaguing western countries and spreading like wildfire.

Up until the end of World War 2; there was not a single act of terrorism committed by an Arab or Muslim country against any Western Target, however this all changed on July 22nd, 1946 when the King David Hotel in Jerusalem was bombed killing 91 people, most of which were innocent civilians.

Although the target of the bombing was the British authorities, the resulting massacre took the lives of 91 people from various nationalities with 46 serious injuries. The bombing was the first major terrorist attack carried out by a Middle Eastern terrorist organization, in this case the Irgun, a militant right-wing Zionist underground organization.

It was targeted against the British administrative headquarters for Palestine, which was housed in the southern wing of the King David Hotel in Jerusalem.

What is ironic is that Menachem Begin, who was later awarded the Nobel Prize for peace, and is the man who planned the destruction of the King David Hotel and the massacre of Deir Yassin unleashing the first waves of modern day terrorism actually bragged about it during an interview with Russell Warren Howe when asked about how he felt about being the father of terrorism in the Middle East.

“How does it feel, in the light of all that’s going on, to be the father of terrorism in the Middle East?” “In the Middle East?” he [Begin] bellowed, in his thick, cartoon accent. “In all the world!” – Russell Warren Howe interview with Menachem Begin, January 1974

The unwillingness to accept the perpetrators’ own words for the motivation behind their attacks is unprecedented in Western jurisprudence. For any other crime, correctly identifying the motive is a key element of the prosecution’s case. Failure to prove a compelling motive can mean acquittal, even for a guilty defendant. Yet our leaders show no interest in the motive for the current wave of terrorism, defaming anyone who talks about it for “blaming America or Israel.”

An entire generation of Middle Easterners who weren’t even born on September 11, 2001 will turn sixteen years old in a few days. They are approaching adulthood having lived their entire lives under the constant threat of death from above, with foreign troops of an alien culture patrolling their streets by day and kicking in their doors at night. Only a fool could expect anything but hatred, rational or not, from people in this situation.

Only a government could suggest this epic failure simply requires more funds spent on the same strategy to turn decades-long failure into success. It’s the same fairy tale taxpayers are told about education, poverty, or drugs.

The dynamics don’t miraculously change nor the government become suddenly competent when it is fighting terrorism. But it does create even more lethal problems for those it purports to help.

First published on Diplomatico in August 2017
Source

 

%d bloggers like this: