فارس إيران وجمال العراق بطلان أمميّان.. شهداء بلا حدود

محمد صادق الحسيني

كلّ ما يجري ويدور حولنا في هذه الساعة يا حاج قاسم يشي بقرب النصر والظفر في فلسطين وغير فلسطين…

أنت كتبتَهُ بدمك…

مرة كتبته بمسيرة عماد لبنان ومرة كتبته بمسيرة مهندس العراق ومرة كتبته بمسيرة صماد اليمن وفي كلّ مرة كتبته بمسيرة رموز العزة في غزة وبوابات الشام وعند سفوح وهضاب أفغانستان الفاطميّة وشبه القارة الهنديّة الزينبيّة، وبوصلتهم جميعاً إلى القدس من دون مواربة ولا التواء أو درجة انحراف..!

دمك كان يتدفق في أجسام متفاوتة روحها واحدة..!

اليوم وأنت ترقد في كرمان قرير العين صار بإمكانك أن ترى وتشاهد بعين اليقين من رافقوك من القادة كما من ربّيتهم من الكوادر على امتداد البصر أقرب وأشبه ما يكونون بجيش العشرين مليون لتحرير بيت المقدس، كما كان يتمنّى ويخطط إمامك وإمامهم الخميني العظيم..

كلّ هذه الملايين التي شيّعتك والمهندس قبل عام وتحيي ذكراك وذكراه اليوم إنما تنهل من نبع واحد… الإسلام وفلسطين.

دمهم واحد طريقهم واحد هدفهم واحد ولسان حالهم جميعاً… كما سرّك وسرّهم هو القدس فإنّ دربك ودربهم هو دربُ الحسين…

لم يدرس أحد منكم في الأكاديميات العسكرية العليا لكنكم بزّيتم كلّ جنرالات الأرض في القيادة والسيطرة والتخطيط…

لم تتعلّموا في الحوزات الدينيّة التقليديّة ولا الكليّات المدنيّة المشهورة في العالم لكنكم كنتم الأرقى في الأخلاق وفي إتقان العلوم..

لم تسعوا لتسنّم المراكز العليا في السلطات السياسيّة، لكن مواقعكم العمليّة كانت الأعلى والأكثر نفوذاً في مراكز صنع القرار في بلادهم…

لم تفتحوا شهيتكم لمغانم الدنيا وأموالها لكنكم كنتم الأغنى في البذل والعطاء وهم الأفقر إلى الله…

لم تفكّروا في ملذات الدنيا مطلقاً، لكنها أتت إليكم طواعيّة وما أسرَتْكم …

لم تلينوا لحظة واحدة مع العدو لكنكم كنتم الأكثر ودّاً وليناً مع عيال الله بكلّ صنوفهم…

الإيمان كان يغمرك ويغمرهم الى حدّ الذوبان في الله

والعزم والشجاعة كانا يتحزمانك ويتحزمانهم الى درجة صلابة الجبال…

كنتَ وهم الآن أول من يتقدّم الميدان ويخوض الميدان ثم يطلب من رجال الله اللحاق به الى الصفوف الأماميّة…

لا أنت ولا زملاؤك من القادة الذين ربّيت ولا كوادرك كانوا يوماً من المقاتلين الورقيّين او الافتراضيّين في غرف العمليات النظرية…

بل في الطليعة من الجيوش تتقدّمون الصفوف الأماميّة…

خالصين لله كنتم ومن أصفياء الله كنتم وثقتكم به تفوق الوصف، جاهدتم في الله حق جهاده حتى أتاكم اليقين.

من هنا كانت القيادة تليق بكم وأنتم السادة ورمز الانتصار والشهادة بلا حدود..

عابرون للجغرافيا والمكان والزمان والطوائف والمذاهب، وركنكم الشديد مقاومة حتى النصر أو الشهادة

لقد دخلتم التاريخ أبطالاً قوميين لبلدانكم وأقطاركم

وأبطالاً أمميّين لكلّ البشرية والإنسانية جمعاء…

لذلك كله نقول لكم وأنتم الأعلون… تأكدوا يا اسطورة جغرافيا وتاريخ آخر الزمان واطمئنّوا أنكم ستبقون ذخراً لنا وفخراً نعتز به…

في كلّ حركاتنا وسكناتنا أنتم حاضرون، وبيننا أحياء عند ربكم ترزقون أكثر مما تتصوّرون.

بعدنا طيّبين قولوا الله…

مقالات ذات صلة

Yemeni Court Issues Death Sentences For MBS, MBZ

Yemeni Court Issues Death Sentences For MBS, MBZ

By Staff, Agencies

A Yemeni court sentenced Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman [MBS] and Abu Dhabi Crown Prince Mohammed Bin Zayed [MBZ] to death in connection with the assassination of the former head of Yemen’s Supreme Political Council.

A special criminal court in al-Hudaydah on Monday sentenced 16 men, including Bin Zayed and Bin Salman, to death for espionage that led to the assassination of Saleh al-Sammad, the head of Yemen’s Supreme Political Council in 2018, Yemen’s Saba news agency reported.

The list of the convicts also includes Yemen’s former President Abd Rabbuh Mansur Hadi, and Yemen’s former prime minister Ahmed Obeid bin Daghr.

Al-Sammad was martyred in Saudi Arabia’s airstrike in the western province of al-Hudaydah on April 23, 2018. He had been elected President in the capital city Sanaa by the Supreme Political Council in late 2016.

According to a report by al-Arabiya back then, a Saudi-owned pan-Arab television news channel, the Saudi-led military coalition, which has constantly bombarded Yemen since 2015, had offered a 20-million-dollar prize for any information that could help uncover the location of Sammad’s domicile.

Saudi Arabia and a number of its regional allies launched a devastating campaign against Yemen in March 2015, with the goal of bringing Hadi’s government back to power and crushing the Ansarullah revolutionary movement.

According to reports, the war has claimed close to 100,000 lives over the past five years.

The war has also taken a heavy toll on the country’s infrastructure, destroying hospitals, schools, and factories. The UN says over 24 million Yemenis are in dire need of humanitarian aid, including 10 million who are suffering from extreme levels of hunger.

Yemeni Minister to Al-Ahed: All Yemenis are Sammad

Yemeni Minister to Al-Ahed: All Yemenis are Sammad

By Sarra’a Jamal al-Shaharah

Sanaa – Martyr Saleh Ali al-Sammad was the President of Yemen’s Supreme Political Council and the head of Ansarullah’s political bureau. Despite being president, he did not own a house. He observed all religious holidays and spent his official days off on the frontlines. He was a president who made the ultimate sacrifice for his people.

On the second anniversary of al-Sammad’s martyrdom, Al-Ahed sat down with his companion in jihad, Minister of Information and official spokesperson for Yemen’s National Salvation Government, Dhaifullah Al-Shami.

He described al-Sammad’s 18-month-long presidential term as “the best era in Yemen’s history despite the American-Saudi siege and aggression.” 

“He managed to drag Yemen out of the state of rupture and division. He introduced the reality of kinship and unity. Thus, the Yemeni people united in the face of the aggression and overcame the political, partisan, and sectarian divisions,” al-Shami said.

He explains that al-Sammad’s tenure “laid the groundwork for enhancing national cohesion and building the country. Al-Sammad laid the foundations for a modern, just, and sovereign Yemeni state based on security and stability.”

According to al-Shami, “the late al-Sammad set up the basis for Yemen in his ‘A Hand that Builds and a Hand that Protects’ project.”

Al-Sammad united the home front

The martyred president faced major challenges, both at home and abroad. 

“Internally, there were political parties with an external agenda and received guidance from many forces, but al-Sammad was keen to unify the internal front. He tried to include everyone, even the parties that stood with the aggression. He was a president for all Yemenis,” the official tells Al-Ahed.

He recalls the events of December 2018 that almost dragged Yemen into a civil war driven by money, weapons, and external conspiracies.  

“Due to his wisdom, cleverness, fairness, faith, spirituality, Quranic knowledge, high moral values, and his popular, political, and military influence, Saleh al-Sammad was able to bridge the large gap and completely address all the consequences of the December sedition. He was not martyred until he absolutely extinguished the fires of internal war,” Al-Shami explains.  

Al-Samad also faced external challenges and the deadly and destructive aggression machine with aptitude. According to Yemen’s National Salvation Government spokesperson, he was “truly a man of action and responsibility. He was able to establish an integrated methodology for political and diplomatic interaction with the countries of the aggression alliance as well as with friendly and neutral countries.”

Al-Sammad possessed a spiritual and jihadi spirit

With a spirit of responsibility, Al-Sammad headed to Hodeida following a dangerous escalation and a massive military offensive by the Saudi-led coalition along the western frontline intended to occupy the province and its coastline. By being on the battlefield in person, the president wanted to mobilize fighters and closely monitor the defense of Hodeida and its people. So, he went to the west coast despite the threats he had received before he moved.

“The martyred president possessed a jihadist spirit, and he was a mujahid from the very beginning. He knew that the jihadist spirituality is more comprehensive and greater than the spirit of a state official. Since the launch of the Quranic project, we have been companions on the barricades and the frontlines. It is not strange for him to be eager to be martyred,” Al-Shami added.  

Al-Sammad acted on principle and from a position of responsibility to fend off the invaders from his people and country. In this context, al-Shami explains to Al-Ahed that “following the statements of the US ambassador that the residents of Hodeida will welcome the invaders with flowers, the martyred president rushed to go to Hodeida to say no. He replied to the ambassador that the people of Hodeida would receive the aggressors with their guns and daggers. He was the first to make sacrifices. In his last speech, half an hour before his martyrdom, he said he would cross the sea with the sons of Hodeida, and they would not be alone.”

Al-Shami speaks with great pride about martyr al-Sammad. “His blood was a revolutionary volcano that ignited the resolve of the Yemeni people … There is nothing more precious than the blood of the martyr Al-Samad among the sons of Yemen. His blood became the fuel that drives them.”

“The enemy wanted to weaken the Yemeni people by committing this crime, but it failed miserably. The Yemeni people were able to overcome the ordeal, change the reality, and return the shock to the enemies. The entire Yemeni people all became Sammad,” Al-Shami stressed. 

President al-Sammad and his protection detail were martyred on the afternoon of April 19, 2018 in an assassination operation. The Saudi-led coalition’s jets and drones launched several airstrikes targeting his motorcade on one of the main streets of the city.

The following day, television channels affiliated with the American-Saudi aggression aired aerial footage from one of the aircraft that carried out the operation. The quality of the filming and the language of the pilots in the operating room revealed that the operation was an American one.

The assassination of the president coincided with feverish American and “Israeli” movements on the ground on a number of occupied Yemeni islands in the Red Sea, most notably the strategic Mayyun Island [Perim Island] in Bab al-Mandab. These movements were accompanied by a huge military escalation by coalition forces along Yemen’s west coast.

Related News

أسطورة الرئيس المقاوم الشهيد

شوقي عواضة

كثيرون هم مَن اعتلوا السلطة التي كانت تشكل للبعض منهم حلماً وطموحاً، لكن قليلين هم مَن كانت السلطة بالنسبة إليهم تكليفاً لا تشريفاً. رؤساء وزعماء توالوا على سدة الرئاسة، منهم من حفر في ذاكرة الشعوب اسمه وسكن قلوبهم ووجدانهم ومنهم من لم يذكره التاريخ إلا بقدر آلام شعبه. منهم مَن كان المقاتل الوفيّ في سبيل قضية وطنه وشعبه ومنهم من باع وساوم على أمته. وفي التاريخ شواهد كثيرة لم تزل حيّة حتى اليوم مثل عمر المختار والثائر الأممي أرنستو تشي غيفارا وهوغو تشافيز والزعيم الراحل جمال عبد الناصر وكثير من الشخصيات القيادات العربية والإسلامية التي لم تزل الحاضر الأكبر رغم رحيلها بقيت في ضمائر الأحرار والشرفاء…

من تلك الشخصيات القيادية الفذة الرئيس اليمني الشهيد صالح الصماد. تلك الشخصية التي تميّزت بنقائها وزهدها وعلمها وبصيرتها وتفانيها وإخلاصها… وبالكثير من الخصائص التي اكتسبها الرئيس بالتحاقه منذ طفولته بالمسيرة القرآنية لينهل من معين القائد السيد بدر الدين الحوثي، وبعده من السيد الشهيد حسين بدر الدين الحوثي، تجربة صقلت شخصية الشهيد الرئيس وعزّزت فيه روح القيادة بمسؤولية تجلّت من خلال دوره في ستة حروب ظالمة على محافظة صعدة أثبت فيها الرئيس الصماد شجاعة المقاتل وثباته وصموده أمام الصعاب في مسيرته الجهادية التي تشهد لها جبال صعدة.

ذلك الطالب الذي تخرّج من جامعة صنعاء وعمل مدرّساً في مدرسة عبد الله بن مسعود في صعدة، علم أجيالاً معنى العزة والمقاومة والصمود رغم صعوبة الظروف التي عاشها، لكنه استطاع ان يقهر تلك الظروف ويصنع من الضعف قوة بعزم وصلابة لا بل استطاع ان يقهر العدو بالانتصارات التي حققها رغم عدم تكافؤ القوى من حيث العدد والعتاد، كان فارس الميادين التي تشهد صولاته منذ العام 2007 وحتى استشهاده والديبلوماسي المحاور الذي يتقن لغة السلم والحوار التي فوّتت على اليمن الكثير من المؤامرات، فكان محلّ ثقة السيد عبد الملك الحوثي وقيادات أنصار الله.

بعد تعيينه رئيساً للمجلس السياسي حقق الرئيس الصماد العديد من الإنجازات العسكرية والأمنية والسياسية في ظلّ الحرب العدوانية على اليمن إضافة الى إنجازاته على المستوى الاقتصادي، ورغم ترؤسه للمجلس السياسي كان معروفاً بزهده ونزاهته وهو الذي لم يمتلك بيتاً بعدما دمّرت طائرات العدوان السعودي الأميركي منزله فعاش بقية حياته مستأجراً بيتاً لعائلته التي قلما كان يراها بسبب انشغاله الدائم حتى تاريخ استشهاده.

ذلك الرئيس الذي ينحدر من عائلة مقاومة تربّت على معاني العزة والإباء وقدّمت الغالي والنفيس وضحّت من أجل سيادة اليمن وكرامته فقدّمت شهيدين من اخوته وكان هو الشهيد الثالث. ذلك هو القائد النموذج الذي لم تكن تعني له المسؤولية والرئاسة سوى خدمة الناس ومواساتهم والسعي لهم لحياة أفضل. لم يسعَ لجاه ولم يجمع ثروة لم يبنِ قصوراً ويملأها بالجواري كبعض حكام العرب بل بنى قصوراً في قلوب اليمنيين الشرفاء. لم يملك أرصدة وحسابات في البنوك السويسرية والأجنبية ولا المحلية فرصيده الأكبر كان حب الشعب وخدمة الفقراء وعوائل الشهداء والجرحى والأسرى. ادّى دوره بأمانة فأكرمه الله باختياره شهيداً على يد التحالف الأميركي السعودي وهو في التاسعة والثلاثين من عمره الحافل بالجهاد والمقاومة فكان مقاوماً ورئيساً وشهيداً…

فيديوات متعلقة

مقالات متعلقة

%d bloggers like this: