America and Israel versus the axis of resistance The red line between the psychological climax and the psychological warfare أميركا و«إسرائيل» مقابل محور المقاومة: الخط الأحمر بين العقدة النفسية والحرب النفسية

America and Israel versus the axis of resistance

The red line between the psychological climax and the psychological warfare

Written by Nasser Kandil,

يوليو 17, 2017

In two successive US decades there was “the red line” term during the mandate of the former US President Barack Obama; it was revived in the era of the current President Donald Trump. The intention is not “the red line” which is often a US Hollywood made, because the goal is the concept of the red line itself. The superpower is the one which proves in every arena in which it attends as a player that it confines the other players by drawing rules of engagement, and expresses the prestige of the position by announcing a red line. Whenever the superpower is strong, its red line will be related to public issues of collisions where there is no way to build them on accusations. As the red line which the current president has inherited from his predecessor and which is related to the accusation of using the chemical weapons which will remain an accusation if it is not proved by an independent fair investigation, as long as it was proven that Washington is escaping from the serious Russian demands to cooperate in carrying it out. Thus the question becomes why did not Washington draw a red line at Aleppo’s gates and say that the entry of the Syrian army to Aleppo is a red line, as Israel which draws a similar red line entitled transferring shipments of imbalance weapons to Hezbollah. The reports of its intelligence disclosed it by asking why we never heard of a raid targeting shipments of weapons after crossing the Syrian borders to Lebanon, and the red line remained in Syria, so is Israel is subject to a red line drawn by Hezbollah that prevents it from hitting targets in Lebanon for fear of war?

In every struggle America and Israel got accustomed to put the rules of war to nominate them by drawing red lines. It seemed that in the Syrian war these lines have faded and in need of what is like the myths to preserve their dialectical equations. While in fact, it is clear that the forces which Washington and Tel Aviv want to protect are defeated and faded. The involvement of Hezbollah in the war on Syria can be considered in itself an Israeli red line once Israel realized that at least there is no feasibility to bet on exhausting Hezbollah in this war. Since the war of Quseir in 2013 it was proven that it is an added value that will change the course of war which was planned to be prolonged if the overthrowing of Syria was unavailable where Washington and Israel play a pivotal role. But neither Israel which saw that its dream is fading dared to say that the presence of Hezbollah in Syria is red line, nor Washington dared. The same thing is applied on the arrival of the Russian and the Iranian forces and other allies. So the dream faded and was the search for the term” the red line”. Perhaps one day we will wake up and hear Trump saying that the departure of the Syrian President not his staying is red line, only to say to his Defense Minister on the next day as he did with the threats of the accusation of using chemical weapons that it seems that the Syrian President has taken our warnings into account, or Netanyahu will say that the withdrawal of Hezbollah from Syria and not its staying in it is a red line and say that our threats were effective because we protected the red line.

When the usage of the chemical weapons was announced as a red line the US intelligence was working to use them in Benghazi in Libya where the Sarin gas was given to Al Nusra front and the Turkish consultants to be used in Ghouta, under the plea that transcending the red line is a justification for a strike that changes the balances and makes the armed groups take the lead, as said by the US reports about the fabricated  plan to  strike in the era of Obama, but the Russian and the Iranian response were to say that this strike will turn into a comprehensive war, so it was overlooked. This is known by Trump who complained from his predecessor Obama who was accused of negligence to preserve the red line, so Trump showed his ability to protect it by making what is similar to what has happened during the era of Obama by heading a strike that does not like the one intended by Obama, in order to say that we have protected the red line, but he and his administration for the first time have identified the realistic red line that is related to the courses of war when they announced that the convergence of the Syrian army and the Popular Crowd on the Syrian-Iraqi borders is a red line, but this red line has been violated.

The new chemical game announced by America seems as a cure to the mistake of the fall of the red line and the disclosure of the elements of the US weakness by returning to the imaginary red line, and the threating on its basis, after the red line has been turned from the psychological warfare into a psychological climax, the same has happened to the Israeli whose his leaders talked about a preemptive war according to the theory of the Israeli intelligence which says that the wars with Hezbollah were all bad, and the comparison was between a bad and a worse war. Israel has no ability whatever it does to avoid the missiles of Hezbollah in a state of war after the missiles have covered all the geography which is subject to occupation, its facilities and defenses, because they can achieve accurate casualties, massive destruction, and unbearable losses. Therefore the leaders of the entity of the occupation discovered that they drew the new red line for the growing strength of Hezbollah by wavering of a preemptive war that is occurrence needs information and facts as  the ones that have the impacts of the psychological warfare on the Israeli public and which deterred it from the idea of war, so the leaders of the occupation drew a new red line by saying at the spokesman of the official of the internal front that it is not allowed to think of war because we do cannot bear it.

The red line has become a psychological climax after it was a real war and then it turned gradually into a psychological warfare. But at the same time there is who is drawing the red line in the field. The leaders of the Popular Crowd say that we have opened Baghdad-Damascus road , and it will not be closed. The Syrian deputy- Foreign Minister Faial Mekdad says that this time the response will be different if there is an American aggression, we hope that the Americans take our warnings into considerations. Al Sayyed Hassan Nasrollah adds to the Israeli considerations about targeting the depth and the reverse ground incursion, the coming of hundreds of thousands to fight Israel.

About the psychological warfare Maariv newspaper published a report about the Faculty of Public Speaking Education, it is an academic college in Tel Aviv for the graduation of political leaders, journalists, and economists, it says that the speeches of Al-Sayyed Nasrollah have a special semester that includes an explanation of the gradual strategic media superiority of Al Sayyed’s words and his psychological warfare, and how Al Sayyed built his words on honesty even in cases where the facts are painful, contrary to the Israeli leaders who often publish incorrect information within their psychological warfare or they hide important and real information. After Al Sayyed has been acquired the feature of honesty he got the confidence feature, if he promised he fulfilled and if he threatened he carried out, and what he announced as steps he will surely do. So he built the confidence which has become credibility. This report cites examples as destroying the battleship Saer on air, his dealing with the file of the captives. On the other hand the leaders of the occupation announce their intentions and goals that cannot be fulfilled, promises that cannot be come true, and threats that cannot be implemented. This semester includes an analysis of how the honesty turns into credibility, how to link the ratified elements with the hypotheses which cannot be tested in order to build a psychological deterrence system which is the basis of the psychological warfare. The Israeli words approve the facts of what Hezbollah possess as missile capacity and destruction ability, so it is enough that Al Sayyed indicates to the hypothesis of bombarding Dimona or the ammonia stocks to cause panic to the Israelis.

The US-Israeli war is a red line drawn up by the forces and the governments in the axis of the resistance and their allies at their forefront Russia. What is going on as drawing assumptive red lines is just an escape from the recognition of committing to the original red line not an American- Israeli war. Therefore the difference is big between the red line in the psychological warfare and the red line which it turns into a psychological climax.

Translated by Lina Shehadeh,

 

(Visited 12 times, 2 visits today)

أميركا و«إسرائيل» مقابل محور المقاومة: الخط الأحمر بين العقدة النفسية والحرب النفسية

يوليو 4, 2017

ناصر قنديل

– في عهدين أميركيين متعاقبين عاش مصطلح الخط الأحمر مع ولاية الرئيس السابق باراك أوباما وعادت محاولات إحيائه في عهد الرئيس الحالي دونالد ترامب. والقصد ليس موضوع الخط الأحمر الذي غالباً ما يكون تصنيعاً أميركياً هوليودياً، لأنّ الهدف هو مفهوم الخط الأحمر نفسه. فالدولة العظمى هي التي تثبت أنها في كلّ ساحة تحضر فيها كلاعب تتقدم اللاعبين الآخرين برسم قواعد الاشتباك، والتي يُشار إلى مهابة القوة فيها بالإعلان عن وجود خط أحمر، وكلما كانت الدولة العظمى قوية كان خطها الأحمر متصلاً بقضايا علنية للتصادمات لا مجال لبنائها على اتهامات كما هو حال الخط الأحمر الذي ورثه الرئيس الحالي عن سلفه والمتصل بالاتهام باستخدام السلاح الكيميائي الذي يبقى اتهاماً لم يتمّ إثباته بتحقيق مستقلّ ونزيه، طالما ثبت أنّ واشنطن تتهرّب من طلبات روسية جدية للتعاون في إجرائه، فيصير السؤال لماذا لم ترسم واشنطن خطاً أحمر عند أبواب حلب مثلاً، وتقول إنّ دخول الجيش السوري حلب خط أحمر، ومثلها «إسرائيل» التي ترسم خطاً أحمر مشابهاً تسمّيه نقل شحنات أسلحة كاسرة للتوازن لحزب الله، فضحتها تقارير مخابراتها بالتساؤل لماذا لم نسمع يوماً عن غارة تستهدف شحنة سلاح بعد عبورها الحدود السورية إلى لبنان، وبقي الخط الأحمر في سورية أم أنّ «إسرائيل» خاضعة لخط أحمر رسمه حزب الله يمنعها من ضرب أهداف في لبنان خشية نشوب حرب؟

– اعتادت أميركا واعتادت «إسرائيل» أنهما في كلّ صراع تضعان قواعد الحرب وتسمّيانها حرصاً على تعجرف القوة برسم الخطوط الحمر. وبدا في الحرب السورية أنّ هذه الخطوط تبهت وتحتاج إلى ما يشبه الخرافات للحفاظ على معادلاتها الكلامية، بينما في الواقع واضح أنّ القوى التي تريد واشنطن وتل أبيب حمايتها تُهزم وتتلاشى، فدخول حزب الله الحرب في سورية بحدّ ذاته يصلح ليكون خطاً أحمر إسرائيلياً، بمجرد أن أدركت «إسرائيل» على الأقلّ لا جدوى الرهان على استنزاف حزب الله في هذه الحرب، فمنذ حرب القصيْر عام 2013 ثبت أنه قيمة مضافة ستفعل فعلها في تغيير وجهة الحرب التي تريد لها الاستمرار إذا تعذّر إسقاط سورية لحساب الحلف الذي تقوده واشنطن وتلعب «إسرائيل» فيه دوراً محورياً، لكن «إسرائيل» التي ترى بأمّ عينها حلمها يتلاشى لم تجرؤ يوماً على القول إنّ وجود حزب الله في سورية خط أحمر دونه حرب شاملة، ولا واشنطن تجرّأت، وكذلك بالنسبة لقدوم القوات الروسية والإيرانية وسواها من الحلفاء، حتى ضاع حلم الحليفين معاً، وبقي البحث عن وهم يعلّق عليه مصطلح الخط الأحمر، وربما نستفيق يوماً نسمع ترامب يقول إنّ رحيل الرئيس السوري خط أحمر وليس بقاءه، فقط ليقول وزير دفاعه في اليوم التالي كما فعل مع التهديد بتهمة استعمال سورية للكيميائي، يبدو أنّ الرئيس السوري قد أخذ تحذيراتنا بالحساب أو يخرج نتنياهو ويقول إنّ انسحاب حزب الله من سورية وليس بقاءه فيها خط أحمر ليخرج ويقول لقد فعلت تهديداتنا فعلها وحمينا الخط الأحمر.

– عندما أُعلن الكيميائي خطاً أحمر كانت المخابرات الأميركية تشتغل لاستعماله من بنغازي في ليبيا، حيث سلّم غاز السارين لجبهة النصرة ومستشارين أتراك، ليُستعمل في الغوطة، ويصير القول عن تخطي الخط الأحمر مبرّراً لضربة تغيّر الموازين وتردّ للجماعات المسلحة قدرة إمساك زمام المبادرة، كما تقول التقارير الأميركية عن خطة الضربة التي صمّمت في عهد أوباما. جاء الردّ الروسي والإيراني يقول إنها ستتحوّل حرباً شاملة، فصار صرف النظر عنها. وهذا يعلمه ترامب الذي يتنمّر على سلفه أوباما باتهامه بالتخاذل مع تخطي الخط الأحمر ويظهر عنتريات القدرة على حمايته بتصنيع ما يشبه ما جرى أيام أوباما لتوجيه ضربة لا تشبه تلك التي كان ينوي أوباما توجيهها، ليخرج ويقول لقد حمينا الخط الأحمر، لكن ترامب وإدارته وقعا في ما لم يقع فيه أوباما، فللمرة الأولى حدّدوا خطاً أحمر واقعياً يتصل بمسارات الحرب عندما أعلنوا اعتبار بلوغ الجيش السوري والحشد الشعبي الحدود السورية العراقية خطاً أحمر، وتمّ الدوس على الخط الأحمر.

– لعبة الكيميائي الجديدة المعلنة أميركياً تبدو معالجة لخطيئة سقوط الخط الأحمر وانفضاح عناصر الضعف الأميركي، بالعودة للخط الأحمر الوهمي، والاحتماء به مجدّداً عبر التهديد. وقد تحوّل الخط الأحمر من حرب نفسية إلى عقدة نفسية، ومثله وقع «الإسرائيلي» بشيء مشابه عندما تحدّث قادته عن حرب استباقية، وفق نظرية المخابرات «الإسرائيلية» التي تقول إنّ الحروب مع حزب الله كلها سيئة، وإنّ المفاضلة بين حرب سيئة وحرب أسوأ، وأن لا قدرة لـ»إسرائيل» مهما فعلت على تجنّب صواريخ حزب الله في حال وقوع حرب، وقد صارت الصواريخ تغطي الجغرافيا الخاضعة للاحتلال كلّها ومنشآتها ودفاعاتها، وقادرة على تحقيق إصابات دقيقة ودمار هائل وخسائر لا تُحتمل، ليكتشف قادة الكيان أنهم رسموا الخط الأحمر الجديد لتنامي قوة حزب الله بالتلويح بحرب استباقية يستدعي تسويقها إيراد معلومات ووقائع فعلت فعل الحرب النفسية على الجمهور «الإسرائيلي»، وردعته عن فكرة الحرب، ليتولى رسم خط أحمر لقياداته، بالقول بلسان مسؤول الجبهة الداخلية ممنوع التفكير في الحرب، فليس لنا طاقة على تحمّلها.

– يصير الخط الأحمر عقدة نفسية بعد أن كان حرباً فعلية وتحوّل تدريجاً لحرب نفسية، لكن في المقابل هناك مَن يرسم الخط الأحمر في الميدان، فيقول قادة الحشد الشعبي، طريق بغداد – دمشق فتحناها ولن تُغلَق، ويقول نائب وزير الخارجية السوري الدكتور فيصل المقداد، هذه المرّة سيكون الردّ مختلفاً إذا وقع عدوان أميركي ونأمل أن يأخذ الأميركيون تحذيراتنا في حساباتهم، ويضيف السيد حسن نصرالله لدفتر الحسابات «الإسرائيلية» عن ضرب العمق والتوغّل البري المعاكس، مجيء مئات الآلاف لقتال «إسرائيل».

– حول الحرب النفسية تنشر «معاريف» تقريراً عن كلية تعليم التحدّث أمام الجمهور. وهي كلية أكاديمية في تل أبيب لتخريج القادة السياسيين والإعلاميين والاقتصاديين، وتقول إنّ خطابات السيد نصرالله لها فصل تدريسي خاص، يتضمّن شرحاً لتدرج التفوّق الاستراتيجي الإعلامي لخطاب السيد وحربه النفسية. ومن هذا الفصل كيف بنى السيد خطابه على الصدق وراكم عليه الصدق دائماً حتى عندما تكون الحقيقة مؤلمة، بخلاف القادة «الإسرائيليين» الذين كثيراً ما ينشرون معلومات غير صحيحة ضمن حربهم النفسية أو يحجبون معلومات هامة وحقيقية. وبعد اكتساب صفة الصادق راكم السيد على هذه الصفة الثقة بأنه إذا وعد وفى وإذا هدّد نفّذ وإنّ ما يعلنه من خطوات سيفعله حكماً، فبنى الثقة التي صارت مصداقية. ويورد هنا أمثلة كتدمير البارجة ساعر على الهواء، وتعامله مع ملف الأسرى، وفي المقابل يقوم قادة الكيان بالإعلان عن نيات وأهداف لا يستطيعون تحقيقها ووعود لا تقبل الوفاء بها وتهديدات غير قابلة للتنفيذ. ويتضمّن الفصل تحليلاً لمعنى تحوّل الصدق مصداقية، ليصير ربط العناصر الممكن تصديقها بالفرضيات التي لا يمكن اختبارها، لبناء منظومة ردع نفسي هي أصل الحرب النفسية، فالكلام «الإسرائيلي» يوثّق حقائق ما يمتلكه حزب الله من طاقة صاروخية وقدرة تدمير، فيكفي أن يؤشر السيد لفرضية قصف ديمونا أو مستوعبات الأمونيا حتى يُصاب «الإسرائيليون» بالهلع.

– الحرب الأميركية «الإسرائيلية» خط أحمر رسمته القوى والحكومات في محور المقاومة وحلفائهم وعلى رأسهم روسيا، وما يجري من رسم خطوط حمراء افتراضية ليس إلا تهرّباً من الاعتراف بالالتزام بالخط الأحمر الأصلي، لا حرب أميركية «إسرائيلية». والفرق كبير بين الخط الأحمر في الحرب النفسية، والخط الأحمر عندما يتحوّل عقدة نفسية.

(Visited 1٬467 times, 1٬467 visits today)
 Related Videos 
Advertisements
%d bloggers like this: