The Nile does not pass through the Saudi empty quarter

Editor Note:

The below article written by Naram Sarjone was posted in several Arab sites. Naram, though still suspecisous on Sisi’s real stand, he hailed the Sisi’s Riyadh speech.

I am reposting his speech with English  subtiles for English speaking readers,

Let us wait and see, Thus said Naram Sirjone.  Thats exactly what I said on Feb 5, 2014 to my old commrade Daniel Mabsout after reading his Article titled: AL SISI AND THE UPROOTED PALESTINIAN CAUSE, where he wrote in his deleted site:

danielmabsout.wordpress.com is no longer available.

The authors have deleted this site.

“How can a blog called Uprooted Palestinians supposed to be a tribune for the Palestinian cause stand with those who cooperate and coordinate with Israel and promote those who recognize and compromise with Israel ?
Isn’t the goal of this global war on Syria to liquidate the Palestinian Cause ? Isn’t the Egyptian army the greatest recipient of US military aid ?
Doesn’t this army contribute up top twenty percent of the National income? Isn’t this aid provided by the US administration so that this army remains the vigil guardian of the shameful agreements with the usurping state of Israel?
How can such an army be compared to the Syrian Army ?
How can the closing of Rafah border or the tightening of the siege or the destruction of the tunnels or the abduction of Gaza fishermen serve the Palestinian Cause ?
Isn’t this done in coordination with Israel and the Palestinian Authority ?
How does this serve Syria and the Axis of the Resistance?
Or Syria is no more part of this Axis? Is it accepted that members of Hizbullah who offered logistic help to Gaza during the 2007 assault be prosecuted by the Egyptian Court and tracked by the Interpol? Is al Sisi to be praised for this as well ?”
I challenged Daiel to give a quote where I said:
  • That closing of Rafah border or the tightening of the siege or the destruction of the tunnels or the abduction of Gaza fishermen serve the Palestinian Cause.
  • That Syria is no more a part of resistance axis, or
  • That members of Hizbullah who offered logistic help to Gaza during the 2007 assault should be prosecuted by the Egyptian Court,
  • Where I compared the Egyptian Army to the Syrian Army ?
I said: Let us wait and see, and I said: Sisi in no NASSER, and No Mubarak, and I said: the Giant is neither sleeping nor dead. full stop. 
This blog was against the war on Iraq, and destroying the Iraqi army, though that Army under the leadership of Saddam fought an 8 years American war to destroy the Great Islamic revolution in Iran,
And this blog is against the ongoing destruction of both the Syrian army and Egypts Army, though its “the greatest recipient of US military aid,” contributing “up top twenty percent of the National income”
The liar knows that the dispute with him is on Syria, and his Brotherhoods bastards, he calls the “so-called terrorists”

The real problem with Daniel, is his double standard, he blames Sisi for camp David and defend Mursi, (34 YEARS OF ISRAELI-EGYPTIAN RELATION BLAMED ON MORSI), thus ignoring the following facts:

  • Mursi represents an 80 years old party, and the history of the party as a tool for the world order specially during the Saudi age that started after 1967 (In particular, the MB’s war on Syria that started on late 1970’s .
  • Ignoring that Sadat (Who poisoned Nasser) enjoyed Islamist’s support
  • Ignoring that MB where one of the domesticated opposition during all over Mubarak’s period
  • Sisi, despite his rank, is a officer in what you called (THE UNITED STATES ARMY OF EGYPT) , who followed the orders  of Tantawi, (This is my reply to my friend Jeff Blankfort)

I am not defending Sisi, but like millions of Egyptians, if I have to select in between Mursi and Sisi (especially after he declared his sectarian war on Syria and Lebanon’s resistance), I chose SISI, and in doing that I am betting on what you wrongly called the “sleeping giant”, who will not allow another Mubarak, so I said:

Let us wait and see. 

More here

More over, Daniel wrote:

This war on terrorism is nothing more than shifting of the original struggle with Israel ; it serves more than a purpose. It replaces the fight with Israel with another fight that benefits Israel and the world order . It keeps the Arab armies busy fighting a fictitious enemy called Terrorism created by the establishment.

Related: 

بالفيديو … السيسي في خطاب يستحق الثناء: نهر النيل لايمر بالربع الخالي 

تاجر البندقية المصري وأرطال اللحم الدامي.. واسكندرون رطل لحمنابقلم نارام سرجون

قد تكون الكتابة عن سياسي مثل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من قبل كاتب مثلي حذر جدا في اطلاق الأحكام .. قد تبدو مغامرة غير مأمونة الجوانب وتسرعا غير حصيف ..

وأحس أنني بالكتابة عن السياسة المصرية هذه الأيام كمن أدخل هرما من أهرامات مصر وأحاول أن أفسر النقوش الفرعونية ودفاتر الفراعنة الجدارية وملايين الصور والرموز وأنا لاأتقن الهيروغليفية وقاموسي قاموس مسماري .. المغامرة أيضا تأتي بسبب أن تجربتنا مع الربيع العربي كانت صادمة فلايزال طعم النصل في ظهورنا من قبل مفكرين وكتاب وسياسيين وزعماء .. ولايزال مذاق السيوف في صدورنا من أولئك الذين وضعناهم في صدورنا وقلوبنا ومن أولئك الذين وهبناهم أعمارنا .. فاذا بهم يضربوننا بالسيوف والخناجر في قلوبنا وأكبادنا وعيوننا ولايوجد شريان في أجسادنا لم يقطع بسيوفهم ..

فهل سننسى عزمي بشارة أم سننسى القرضاوي أم سننسى حماس؟؟ وهل سينسى أي سوري اسم أردوغان بعد الف عام؟؟ ..

ومع هذا فانني ورغم عدم قدرتي على فهم الهيروغليفية في السياسة المصرية فانني أستطيع ان ألاحظ حجم الارتياح لكلماته في المؤتمر بين أبناء الشعب السوري .. والاحظ عدد الرسائل التي وصلتني وهي تطلب مني أن ارى مقطع الفيديو للسيسي وفيها نوع من الدهشة أن يقول رئيس مصري مثل هذا الكلام في هذا الزمن الرديء الذي لاتقال فيه كلمة حق والذي تكتم السعودية أنفاس كل من ينتقدها وكل من يتفهم الوجع السوري .. لأن الاعلام العربي النفطي الذي واظب على تحطيم اسم عبد الناصر ومزق تراثه الوطني ونهوضه باسم مصر ومكانتها حاول أن يكرس قناعة لدى الجمهور العربي أن عبد الناصر وهم مضى ولن يعود .. وأن أي رئيس مصري لن يكون له همّ الا أن يرضي الغرب وأن لايغضب آبار النفط .. وأن ابا الهول المبني من الصخر ماهو الا خرافة مصرية مبنية من الرمل ..

اقول بأن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام ترامب وقطيعه الاسلامي والعربي في السعودية كان خطابا يستحق الثناء .. وهو كلام شجاع وكل كلمة فيه تشي بأننا أمام رجل مختلف وأن للرجل مشروعا طموحا .. وماقاله هو أول كلام مصري مستقل منذ أربعين سنة .. لأن السياسة المصرية منذ كامب ديفيد كانت تعتمد مبدأ (النأي بالنفس) الذي اجترحه ميشيل سليمان نقلا عن مبدأ السادات الشهير: (الله واحنا مالنا؟؟ ) وعقيدة (ونحارب ليه؟؟) ..

وماقاله السيسي بتعبير آخر هو: “لا للنأي بالنفس” .. ولكنه ربما أيضا ناجم عن أول انقشاعات الحرب على سورية .. والشعور بالثقة لأول مرة بالقدرة على الانعتاق من القيد الخليجي بسبب نتيجة الصراع التي تميل لكفة سورية وحلفائها والقدرة على الرؤية من قلب غبار الحرب بوادر النصر السوري .. فالساسة المصريون ربما صاروا قادرين على رؤية الشرق الاوسط الجديد الذي دشنه الشعب السوري وحلفاؤه وعمدوه بالدم .. حيث يتحطم المشروع الاسلامي الوهابي العثماني وينهض محور متماد يمتد من روسية وبحر قزوين الى البحر المتوسط ليمسك بقلب العالم .. ويولد شرق جديد مليء بالطاقة الجديدة .. فيما الشرق القديم يموت ببطء ويحاول السعوديون شراء مزيد من العمر للشرق القديم ولمملكتهم القديمة بالأيام والساعات .. بالمال ورشوة الامريكان ورئيس الأمريكان وابنته وزوجته وشركاته .. بل والتبرع بالقتال والموت نيابة عنهم .. وهم يدخلون آخر معاركهم .. التي تسبق لحن النهاية ..

أعترف أنه من المبكر الثناء على أي خطاب قادم من كواليس السياسة العربية وعدم الاندفاع وراء الأوهام والكلمات المذهبة ومعسول اللغة والتصريحات .. وأعرف أنه لايزال هناك مالايفهم في الغزل السعودي المصري .. وفي هدية تيران وصنافير لملك السعودية ..

وأعرف أن اليمن يتألم من صمت مصر ومشاركتها الاسمية في حملة القتل والابادة .. ولكن علينا أن نعترف أن السيسي قد أوقف محرقة كبرى كانت تعد للمنطقة عبر الاخوان المسلمين المصريين الذين كان لديهم مشروع رهيب أرعن للانخراط في حرب مذهبية ونشر الحروب الدينية من لبنان الى ايران لتبرير حكم المنطقة لمئة سنة .. وكانت أنهار الدم ستسيل وتصبغ وجه الأرض في منطقتنا .. لأن محمد مرسي كان سيرسل الجيش المصري وعشرات آلاف المتطوعين المصريين للقتال والجهاد في سورية والعراق الى جانب الأتراك لبناء المشروع الاسلامي وليتناطح الجميع في معركة هاماجيدونية طاحنة مع ايران ..

وقد تحرك السيسي في توقيت محكم وأوقف اطلاق المجزرة المجنونة التي كانت ستأكل ابناء مصر وسورية والعراق وايران ولبنان وتركيا .. وهذا انجاز لايمكن ان نتجاهله ..

لانملك الا الوقت والانتظار لنعرف ان كان السيسي يعني مايعنيه برفضه املاءات الخليج والغرب في توصيف الحرب على الارهاب أم أنه يتغطى بهذه الكلمات ليغطي تحركا مصريا مغايرا .. كما تغطى غيره بكلمات أحلى وأبهى ..

أنا شخصيا اميل للاعتقاد انه يحمل مشروعا مصريا وطنيا مختلفا ولكني لاأعرف حدوده ولن أجازف بتوقعه ورسم مداراته .. وأميل ايضا للاعتقاد أنه يحاول أن يعيد لمصر بعض استقلالها وبعض هيبتها السياسية التي حفظت في متاحف الزمن الناصري وأقفلت عليها الأقفال الحديدية .. ولكن هيبة مصر لايمكن ان تعود الا اذا عادت عاصمة للرفض .. وليس هناك الا وصفة واحدة لصنع الهيبة من ذائقة الرفض .. هي مزيج دجلة والفرات والنيل ..

وماعلى السيسي الا أن يخلط ماء النيل بماء الفرات ودجلة .. فهذه الأنهار هي نهر واحد بفروع ثلاثة من ذات السلالة .. حيث يصعد نهر النيل ويترك سريره في اثيوبية ويتجه شمالا ثم يغوص في البحر المتوسط ويختفي تحت الماء ليتزوج آسيا وينجب منها دجلة والفرات اللذين يخرجان من رحم آسيا في شرق الأناضول .. ثم ينحدر دجلة والفرات جنوبا ليلتحما ويتعانقا كعاشقين من جديد في شط العرب ويصنعا نهرا واحدا ..

ليغوص النهر من جديد في الخليج العربي ويسبح في بحر العرب الى أن يصل الى باب المندب ليكمل دورته ويطل وجه النيل برأسه المبلل في بحيرة فيكتورية بعد هذه الرحلة الاسطورية حيث سريره الأبدي ..

ولو قطع نهر النيل فسيتوقف جريان دجلة والفرات .. ولو مات دجلة والفرات .. فسيجف النيل ويموت في سريره .. هكذا تقول كتب التاريخ .. وكتب السماء .. وكتب الشرق القديم .. وكتب الشرق الجديد .. النيل لايمر في صحراء الربع الخالي وليست له سلالة هناك ..

Related Videos

 

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: