Are the French elections a turning point? هل الانتخابات الفرنسية نقطة تحوّل؟

Are the French elections a turning point?

مايو 11, 2017

Written by Nasser Kandil,

Winning the French presidency by Emmanuel Macron has been given a big international and regional importance to the extent of describing it with the big transformation in policies, many considerations were dedicated for this idea, as the recall of the partisan project of Macron which was born a year ago, it was linked with renewing the democracy, which France forms one of its bases. Some people have shown the decline of the traditional historical parties especially the Republican and the Socialist Parties which shared the political history of France for half of a century and more. The modernizing electoral platform of Macron at the economic or the political levels made some of the followers of Macron halt at it, it talked about new situation that based on combining the capitalism with the socialization economically, linking the French nationalism with the globalization politically, and the reliance on the youth and the social media in a new structure that is described as revolutionary at the level of the partisan work.

At the first systematic verification of the campaign of Macron intellectually, politically, and economically, all the arguments are dropped. Macron emerged as a candidate, who meets the aspirations of banks and the major French companies on one hand, and the alliance which is represented by the Saudis and the Israelis in the regional policies on the other hand, a candidate who supersedes Francoise Hollande. After the attempts of tempting the Republican party to bring a new Jacques Chirac or a new Nicolas Sarkozy who can meet these policies have failed in front of the accumulative challenges that affect France and its political independence in the time of the US weakness, and the risks of displacement and the terrorism in the light of the war on Syria, the recession, and the unemployment in the light of the failure which affected the European project after the fall of the bets on weakening Russia as an indispensable  source of gas, and the controlling of the resources of the Chinese energy by subjugating Iran. But the campaigns led by America and then by France to achieve these goals failed. The allies’ front has started to regress after the exit of Britain out of the EU, and the attempt of the un-globalized fund in America to take the role of the global policeman along with the adoption of the arrival of Donald Trump to the White House before he was trained and tamped by the globalization institutions in America.

Macron represents the policy of denial which is practiced by those concerned about globalization after their defeat, so in order to ensure their winning they brought the appropriate opponent. An opponent that it is easy to be invested to make the French people in front of the two choices; the fear or Macron after the Republican Francois Fillon was alienated in an invented way, although the observers meet on ensuring his wining in presidency, but for the campaigns which were against him and led to his failure in reaching the second stage, if he was allowed to continue he would win presidency versus Macron or Le Pen, the ensuring of the winning of Macron was in accordance with restricting the competition between him and Le Pen, while the French would be responsible for the rest. Marine Le Pen’s project was foreshadowing the French people with the fear of the unknown within a discourse that threatens of civil war among the French people depending on the color of their skin, and their religion, moreover it grants the terrorism an incubating environment that contains five million Muslims who will be exposed to torture if Le Pen wins, in addition to another unknown that is represented by the impossibility of the exit of France from the EU without destroying it. Knowing that it is in the center of the Union, and it is no longer has its special currency as Britain. So it is logical that France chooses between the unknown and the continuation of the previous situation, not a preference for him but to prevent the reach to the unknown, so Macron wins with fewer voices than Chirac in 2002 versus his father.

What will Macron do in confronting the French challenges; the economy and the war on terrorism in particular? France is burdened with burdens which Macron did not have responses for them despite the improving aspects promoted by the followers of Macron, as revitalizing the economy by reducing the taxes on the major companies as a recipe for the globalization, but it is an experienced failed recipe, because it will not encourage but only the money and the real estate companies and the barters, while the productive sector which needs for customs protection will continue regressing and the labor sectors will supply the unemployment with new figures, here is the importance of Fillon’s proposal of reformulating the EU according to the variables of the national economy and its protection, while in confronting the terrorism. Macron’s project is to continue following Hollande’s recipes which based on turning France to a follower of the US policies, and following Saudi Arabia and Israel and the cooperation with the Wahhabism and the Muslim Brotherhood. These two teams were vowed by Fillon to ban their presence in France in case of his winning.

The legislative elections will take place along with a parliament that will make it difficult for the president to form a government that is similar to him whatever there will be fierce promoting media campaigns and whatever how much money  and media will be spent. The parties which obtained in the first round a closer proportion of twenty percent are three; the radical left led by Jean-Luc Mélenchon and the extremist right led by Marine Le Pen and the Republican party with its new leadership after the stepping down of Fillon will share the 60% which they won in this session, while Macron will share with his allies in the Socialist party and some of the small parities the remaining 40%. The trade unions which received Macron with the general strike are continuing, they know Macron very well and he knows who support them, the danger of terrorism is remaining and the developments in Syria are resolved no matter if the French presidency changed, although Hollande himself who is Macron’s reference was unable to change them, which means that the first year of Macron will disclose him gradually in front of the French people to reach to the proportion  of 7% which Hollande reached after years.

Macron is repetitive copies of Hollande but with industrial coat that soon will be removed and the forged goods will be revealed.

Translated by Lina Shehadeh,

 

(Visited 2 times, 2 visits today)

هل الانتخابات الفرنسية نقطة تحوّل؟

مايو 9, 2017

ناصر قنديل

– أُعطي فوز إيمانويل ماكرون بالرئاسة الفرنسية حجماً دولياً وإقليمياً كبيراً لدرجة وصفه بالتحوّل الكبير في السياسات، وحُشدت لصالح هذه الفكرة اعتبارات من نوع التذكير بمشروع ماكرون الحزبي الذي ولد قبل عام ورُبط به تجديد الديمقراطية التي تشكّل فرنسا واحدة من قلاعها، كما استعرض آخرون تراجع وضع الأحزاب التقليدية التاريخية، خصوصاً الحزبين الجمهوري والاشتراكي، اللذين تقاسما تاريخ فرنسا السياسي لنصف قرن وأكثر، ووصل بعض الماكرونيين للتوقف أمام ما وصفه بالبرنامج التحديثي لماكرون سواء على الصعيد الاقتصادي أو الصعيد السياسي، متحدّثاً عن وسط جديد يستند إلى جمع الرأسمالية بالاشتراكية اقتصادياً، وجمع الوطنية الفرنسية بالعولمة سياسياً، والارتكاز على الشباب ووسائل التواصل في هيكلية جديدة وصفت بالثورية على مستوى العمل الحزبي.

– لدى أول تدقيق منهجي بالحملة الماكرونية فكرياً وسياسياً واقتصادياً تسقط كلّ الحجج المساقة، وينكشف ماكرون عن بدل عن ضائع لمرشح يلبّي تطلعات المصارف وكبريات الشركات الفرنسية من جهة، والحلف الذي يمثله السعوديون و«الإسرائيليون» في السياسات الإقليمية، يخلف فرنسوا هولاند، بعدما فشلت محاولات ترويض الحزب الجمهوري للمجيء بجاك شيراك جديد أو نيكولا ساركوزي جديد، يلبّي هذه السياسات، أمام تحدّيات متفاقمة تطال فرنسا واستقلالها السياسي في زمن الضعف الأميركي، ومخاطر النزوح والإرهاب في ضوء الحرب على سورية، والكساد والبطالة في ضوء الفشل الذي أصاب المشروع الأوروبي بعد سقوط الرهانات على إضعاف روسيا وترويضها كمورّد للغاز لا بديل عنه، والتحكم بموارد الطاقة الصينية عبر إخضاع إيران، وقد باءت الحملات التي قادتها أميركا والتحقت بها فرنسا لبلوغ هذه الأهداف بالفشل. وبدأ تداعي جبهة الحلفاء بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ومحاولة الرأسمال غير المعولم في أميركا الانتفاض على دور الشرطي العالمي مع تبنّي وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض قبل أن تطوّعه وتروّضه مؤسسات العولمة في أميركا.

– ماكرون ممثل سياسة الإنكار التي يمارسها المعولمون بعد هزيمتهم، لذلك كي يضمنوا نصرهم استجلبوا الخصم المناسب إلى الحلبة، خصم يسهل وضع الفرنسيين أمامه بين خياري الذعر أو ماكرون، بعدما أبعد بطرق مفتعلة الجمهوري فرنسوا فيون الذي يُجمع المراقبون على ضمان فوزه بالرئاسة لولا الحملات التي استهدفته، وأدت إلى عدم بلوغه المرحلة الثانية ولو وصل بوجه ماكرون أو لوبان لضمن الرئاسة. وكان ضمان فوز ماركون وفقاً على حصر المنافسة بينه وبين لوبان، ويتكفل الفرنسيون بالباقي. فمشروع مارين لوبان كان يبشر الفرنسيين بالخوف من مجهول مع خطاب يهدّد بحرب أهلية بين الفرنسيين على لون بشرتهم ودينهم ويمنح الإرهاب بيئة حاضنة قوامها خمسة ملايين مسلم سيتعرّضون للتنكيل مع وصول لوبان. هذا عدا عن مجهول آخر يتمثل في استحالة خروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي من دون هدمه، وهي في قلب الاتحاد وليست على طرفه، ولم يعُد لديها عملة خاصة كحال بريطانيا، ومنطقي أن تختار فرنسا بين المجهول واستمرار الحال السابق بقاء القديم على قدمه فيصل ماكرون بأصوات أقلّ من التي جاء بها شيراك عام 2002 بوجه والد لوبان، ليس تفضيلاً له بل منعاً لوصول الخوف من المجهول.

– ماذا سيستطيع ماكرون أن يفعل في مواجهة التحديات الفرنسية. فعلى صعيد التحديين الأهمّ الاقتصاد والحرب على الإرهاب، تنوء فرنسا تحت أعباء لا يملك ماكرون لها أجوبة رغم الفذلكات التجميلية التي يسوقها المروّجون للماكرونية، تنشيط الاقتصاد بتخفيض الضرائب على الشركات الكبرى هي وصفة العولمة، وهي وصفة مجربة وفاشلة. فهي لن تشجع إلا شركات المال والعقارات، والمضاربات، بينما القطاع الإنتاجي الذي يحتاج لحماية جمركية فسيستمرّ بالتراجع وقطاعات العمال سترفد البطالة بأرقام جديدة. وهنا تكمن أهمية طرح فيون بإعادة صياغة الاتحاد الأوروبي وفقاً لمتغيّرات الاقتصادات الوطنية وحمايتها، أما في مواجهة الإرهاب فمشروع ماكرون مواصلة السير في وصفات هولاند القائمة على تحويل فرنسا ذيلاً للسياسات الأميركية والسير وراء السعودية و«إسرائيل»، والتعاون مع الوهابية والإخوان المسلمين، وهما الفريقان اللذان تعهّد فيون بحظرهما في فرنسا في حال فوزه.

– ستأتي الانتخابات التشريعية وتحمل برلماناً يصعب على الرئيس تشكيل حكومة تشبهه مهما خيضت حملات إعلامية تسويقية ضارية، ومهما أنفق من مال واستهلك من إعلام. فالأحزاب التي نالت في الدورة الأولى نسباً متقاربة بحدود العشرين في المئة، وهي ثلاثة، اليسار الراديكالي بزعامة جان لوك ميلنشون، واليمين المتطرف بزعامة مارين لوبان، والحزب الجمهوري بزعامته الجديدة بعد تنحّي فيون، سيتقاسمون الـ60 التي حصدوها في هذه الدورة. وسيتقاسم ماكرون مع حلفائه في الحزب الاشتراكي وبعض الأحزاب الصغيرة الـ 40 الباقية، ونقابات العمال التي استقبلت ماكرون بالإضراب العام باقية على طريقها تعرف ماكرون جيداً ويعرفها هو ومن ورائه حيتان المال، وخطر الإرهاب باقٍ، والتطوّرات في سوريا محسومة الاتجاه لا يغير فيها تغيير الرئاسة الفرنسية التي كان أستاذ ماكرون هولاند نفسه عاجزاً عن تغييرها، ما يعني أن سنة ماكرون الأولى ستتكفل بتعريته تدريجياً أمام الفرنسيين لينال نسبة الـ7 التي وصلها هولاند بعد سنوات.

– ماكرون نسخة مكرّرة عن هولاند مع ماكياج بطلاء صناعي سرعان ما يزول وتنكشف البضاعة المزوّرة.

(Visited 1٬397 times, 1٬397 visits today)
Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: