نهج أردوغان الإخواني يهدّد وجوده

الإخواني التركي أردوغان يهدد الجيش الوطني الليبي - Actualités Tunisie Focus

 سماهر الخطيب

وقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس، مدافعاً عن الإسلام والمسلمين منصّباً نفسه حامياً للدين الإسلامي في كلمة شهدت ترديده أنشودة إسلامية شهيرة «طلع البدر علينا» وهو كان كما «المنافق» الذي لا تعكس أقواله الأفعال، وهذا ليس بمكان استهجان مما يقوم به أردوغان الذي لا يترك ذريعة إلا ويتمسّك بها لبسط نفوذه وتنفيذ أجنداته «العثمانية»..

إنما ما يجعلنا نضع الاستهجان سيّد الموقف هو قوله بالأمس، أنه «لا يمكن أن يكون المسلم إرهابياً ولا الإرهابي مسلماً».. هذا القول يدفعنا للتساؤل ماذا عن الإرهابيين الذين درّبهم في معسكرات على أرضه للقتال في سورية، وإعادة تدويرهم للقتال في ليبيا ولاحقاً قره باغ.

وليس هناك من داعٍ للإجابة إذ باتت سيناريوات أردوغان واضحة ومكشوفة الأهداف تتلخص بالعزف على إيقاع الكلمات والمفردات لجذب القلوب والتأييد الأعمى وبات نهجه «الإخواني» في السياسة الخارجية واضح المعالم ذا أذرع عسكرية تخريبية في المنطقة برمّتها من شرق المتوسط حتى العمق الأفريقي، عاكساً خريطة الجرائم العدوانية التركية في بؤر الصراعات والأزمات كانغماسه في العمليات الإرهابية في سورية والعراق وليبيا. وليس هذا فحسب بل نسف مفهوم العمق الإستراتيجي بتهديده دولاً عربية كمصر والسعودية والإمارات وتونس، وتجاوز حدود البُعد الإقليمي مع التوتر الذي أشعلته أطماعه المصلحية على الحدود الأوروبية في شرق المتوسط، بعد ما تجاوزت أطماعه قبرص واليونان ضارباً في عرض الحائط ملف الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، ناهيك عن دعمه العدوان الأذري على الأرمن مكرراً سيناريو أحاكه وأخرجه أجداده في الإبادة الأرمنية.

إضافة إلى مواقف أنقرة من ملف اللاجئين وغيره من الملفات المقلقة لأوروبا وعلى رأسها الملف الحقوقي وما يقوم به من تجاوزات بعد محاولة الانقلاب الفاشل، ولأن للرئيس التركي رجب طيب أردوغان باعاً طويلاً من المراوغات والمراوحات بين الحبال الغربية تارة والروسية تارة والعربية تارة أخرى، باتت محاولاته مكشوفة لدى حلفائه وأعدائه فقد وضع نفسه أمام خيارات محدودة، بعد تلك التجاوزات والتي سجلت له صفراً في سورية عقب إرغام قواته على الانسحاب من «مورك» والتي ستتساقط بعدها النقاط التركية الواحدة تلو الأخرى كأحجار الدومينو ما سيجعل من الصعوبة عليه قلب ميزان القوى الذي تميل كفته للدولة السورية، لكونها تخضع بعملياتها هناك لمبدأ السيادة قبل كل شيء، فيما تخضع عملياته لـ»مبدأ» النرجسية وانتهاك السيادة.

وبالتالي تحوّلت تركيا وفق مبادئ «الأردوغانية» إلى قاعدة عالمية للإرهاب يستطيع معها أردوغان تقويض استقرار الدول وانتهاك سيادتها، هذا الرئيس التركي الذي تبجّح أمس، بحماية «المسلمين» وعلق بالقول «لا يمكن أن يكون المسلم إرهابياً» نسي بأنّ الإرهاب المدرّب في تركيا والمجرّب في سورية، أصبح حقيقةً قاطعةً واقعة في أرجاء المعمورة يخشاها المجتمع الدولي ويعمل على الحد من مخاطرها.

ما يعني أنه نفى عن نفسه اعتقاده الديني «المسلم». وخذوا الحكمة من أفواه المجانين إذ كيف له أن يكون «مسلماً» مدافعاً عن «الدين» وإرهابياً جاثياً وراء المخربين صانعاً لـ»فكر» المتطرفين.. متسلقاً على حبال الكلام بالدين والتبجّح بالدفاع عن المسلمين ليحشد حوله المؤيدين كـ»خليفة» للمسلمين ولا ننسى أنّ باكورة أحلامه بـ»الخلافة» بدأت مع تصريحه بالقول «سنصلّي في مسجد الأمويين» وبعد عشر سنين حوّل متحف آية صوفيا إلى مسجد لإرضاء غروره الذي مسحت به الأرض تحت نعال قديسي الجيش السوري وحلفائه..

في المحصّلة يمكننا القول إنه وبعد مرور قرن من الزمن على سقوط السلطنة العثمانية، تعيد السياسات الأردوغانية الهواجس الغربية والعربية تجاه الميراث العثماني الاستعماري، أو ما بات يُعرَف بـ»العثمانية الجديدة»، التي تتلخص في التدخل بالشؤون الداخلية للدول وانتهاج سياسة تخريبية وتدميرية بما يتوافق مع طموحات أردوغان وأحلامه العدوانية التي تشكل تهديداً مباشراً للأمن الاقليمي والدولي.

أما في الداخل التركي، فبدأ قناع أردوغان «الديني» يتلاشى وحتى ما يصرّح به من «كذبات» إن كانت دينية أو قومية بدأت تتكشّف على حقيقتها أيضاً كعُقدة مرَضية عثمانية موروثة تغذيها دكتاتوريته الفردية مستنداً إلى حزب ذي أفكار أخوانية وسلطة تدير أكبر عملية قمع شاملة، من اعتقال وتهجير، للنخب الاجتماعية والسياسية والثقافية والاقتصادية لا مثيل لها في التاريخ التركي المعاصر، متمثلة بعشرات ألوف من الضباط والصحافيين والقضاة والأكاديميّين والاقتصاديين والإداريين. كما يخوض حرباً قومية تدميرية ضدّ مناطق الأكراد رغم وقوف الكثير من وجوه النخب التركية، ولا سيما الثقافية، ضدّ هذه الحرب وتجريمها. أضف إلى ذلك ما يعانيه الشعب التركي من تردّي معيشي وانهيار في العملة التركية وتراجع في الدخل الفردي والقومي ما يجعل وجوده في سدة الحكم تهديداً مباشر للوجود التركي في نظر معظم الشعب التركي.

مقالات متعلقة

ARMENIAN-AZERBAIJANI WAR – ONE MONTH AFTER

South Front

Video: Armenian-Azerbaijani War - One Month After - Global Research
Video Here

After a month of war, the Turkish-Azerbaijani bloc continues to keep the initiative in the conflict, exploiting its advantage in air power, artillery, military equipment and manpower. The coming days are likely to show whether Ankara and Baku are able to deliver a devastating blow to Armenian forces in Karabakh in the nearest future or not. If Armenian forces repel the attack on Lachin, a vital supply route from Armenia to Nagorno-Karabakh, they will win the opportunity to survive till the moment when the ‘international community’ finally takes some real steps to pressure Turkey and Azerbaijan enough to force them to stop the ongoing advance. If this does not happen, the outcome of the war seems to be predetermined.

Meanwhile, Azerbaijani forces continue their advance in the region amid the failed US-sponsored ceasefire regime. Their main goal is Lachin. In fact, they have been already shelling the supply route with rocket launchers and artillery. The distance of 12-14km at which they were located a few days ago already allowed this. Now, reports appear that various Azerbaijani units are at a distance of about 5-8 km from the corridor. Armenian forces are trying to push Azerbaijani troops back, but with little success so far.

The advance is accompanied by numerous Azerbaijan claims that Armenian forces are regularly shelling civilian targets and that the ongoing advance is the way to deter them. Baku reported on the evening of October 27 that at least four civilians had been killed and 10 wounded in Armenian strikes on Goranboy, Tartar and Barda. On the morning of October 28, the Armenians allegedly shelled civilian targets in Tovuz, Gadabay, Dashkesan, and Gubadl.

On the morning of October 28, the Azerbaijani Defense Ministry claimed that in response to these Armenian violations its forces had eliminated a large number of enemy forces, an “OSA” air-defense system, 3 BM-21 «Grad» rocket launchers, 6 D-30, 5 D-20, and 1 D-44 howitzers, 2 2A36 «Giatsint-B» artillery guns, a 120 mm mortar, a “Konkurs” anti-tank missile and 6 auto vehicles.

On October 27, Azerbaijani sources also released a video allegedly showing the assassination of Lieutenant General Jalal Harutyunyan by a drone strike. Azerbaijani sources claim that he was killed. These reports were denied by the Armenian side, which insisted that the prominent commander was only injured. Nonetheless, the Karabakh leadership appointed Mikael Arzumanyan as the new defense minister of the self-proclaimed republic.

On the evening of October 27 , the Armenian Defense Ministry released a map showing their version of the situation in the contested region. Even according to this map, Armenian forces have lost almost the entire south of Nagorno-Karabakh and Azerbaijani forces are close to the Lachin corridor. An interesting fact is that the Armenians still claim that the town of Hadrut is in their hands. According to them, small ‘enemy units’ reach the town, take photos and then run away.

Al-Hadath TV also released a video showing Turkish-backed Syrian militants captured during the clashes. Now, there is not only visual evidence confirming the presence of members of Turkish-backed militant groups in the conflict zone, but also actual Syrian militants in the hands of Armenian forces.

Experts who monitor the internal political situation in Armenia say that in recent days the Soros-grown team of Pashinyan has changed its rhetoric towards a pro-Russian agenda. Many prominent members of the current Pashinyan government and the Prime Minister himself spent the last 10 years pushing a pro-Western agenda. After seizing power as a result of the coup in 2018, they then put much effort into damaging relations with Russia and turned Armenia into a de-facto anti-Russian state. This undermined Armenian regional security and created the conditions needed for an Azerbaijani-Turkish advance in Karabakh. Now, the Pashinyan government tries to rescue itself by employing some ‘pro-Russian rhetoric’. It even reportedly asked second President of Armenia Robert Kocharyan to participate in negotiations with Russia as a member of the Armenian delegation. It should be noted that the persecution of Kocharyan that led to his arrest in June 2019 was among the first steps taken by Pashinyan after he seized power. Kocharyan was only released from prison in late June 2020. Despite these moves in the face of a full military defeat in Karabakh, the core ideology of the Pashinyan government remains the same (anti-Russian, pro-Western and NATO-oriented). Therefore, even if Moscow rescues Armenia in Karabkah, the current Armenian leadership will continue supporting the same anti-Russian policy.

Related

<span>%d</span> bloggers like this: