Have the Christians of the East become an outlet for wreaking one’s anger? هل بات مسيحيّو الشرق مكسر عصا؟

Have the Christians of the East become an outlet for wreaking one’s anger?

يونيو 4, 2017

Written by Nasser Kandil,

The continuoushttp://www.al-binaa.com/archives/article/have-the-christians-of-the-east-become-an-outlet-for-wreaking-ones-anger bleeding of the Egyptian Copts as a free inbox for which the terrorist groups supported by Turkey and Qatar, and which are divided between Muslim Brotherhood and ISIS resort coincides with a harsh repulsive campaign launched by Saudi newspapers Okaz against the Lebanese President Michael Aoun and the Foreign Minister Gibran Bassil through harmful improper words and disgraceful descriptions on the basis of polite decent words and a compromised behavior for which the President and the Minister resorted to prevent the collision with Saudi Arabia. The President accepted to overlook the violation of the assets of communication between countries through sending an invitation to the Prime Minister to attend Riyadh summit, so the President and the Minister agreed upon a ceiling for the objection of the summit statement that does not bother Saudi Arabia or affect its prestige.

For a moment it seemed that the Christians of the East have been turned into a source for revenge for the countries that sponsor the formations that perfect the murder and the kill on all over the world, so to know their criminal record it is enough to hear what they say against each other on the front of their major newspapers and at their giant satellite channels which are dedicated these days to show the mutual terrorist accusation. It is enough to recall what the US President said about them in his electoral campaign while they celebrated his coming. These countries would not dare to assault those whom they considered under the Western protection without a green light from the West, or the feeling of the removal of the red line which was drawn to protect that presence. These sponsoring countries of terrorism are living under the Western protection and working in conformity with the US agenda and orders.

Tampering with the blood of the Christians of Egypt to send a message to its President, and to be insolent against the president of Lebanon to show him resentment are two new phenomena. At the highest clash with the President Emile Lahhoud the Saudi press reserved from saying a similar statement to what was said against the President Michael Aoun, and at the highest clash with the Egyptian President Hosni Mubarak the Qataris, the Saudis, and the Turkish were fear to adopt and to protect armed groups that play with the blood of the Egyptians, the considerations by everyone towards the presidency in Lebanon and the Copts in Egypt were well considered according to the position which the Christians of the East, whom have the population as the Copts of Egypt, and whom have the political position as the Lebanese President have in the West.

There is a qualitative transition that surpasses the adoption of narrow sectarian equations; this transition finds it easy to resort to a boxing bag presented by the Christians of the East. The rehabilitation cannot be neither with wisdom nor with the accounts of the narrow electoral interests, nor with the soft administration of politics, because there is a scream that must be responded by Stop, tell your group that this playing does not work with us, this harm must not pass without expense. The Christians of the East do not sell their dignity and their moral presence by promises of tourist season to Egypt or to Lebanon. it is a speech that may be useful for the Lebanese President to say from the rostrum of the Coptic Church in urgent personal historic condolences of the victims of the massacres to reach to those who ordered of killing in Al Minya in the desert road, and those who ordered to write cheap articles with cheaper pens, or that who ordered from beyond the oceans, the racist who has sold his silence with a bag of money and gold.

Translated by Lina Shehadeh,

 

 

هل بات مسيحيّو الشرق مكسر عصا؟

ناصر قنديل

مايو 27, 2017

– يتزامن النزف الدموي المتواصل للأقباط المصريين كصندوق بريد مجاني بلا كلفة تلجأ إليه الجماعات الإرهابية المدعومة من تركيا وقطر والمحسوبة على جناحين إخواني وداعشي، مع حملة إعلامية قاسية ونابية شنّتها صحف سعودية على الرئيس اللبناني ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل لجأت خلالها إحدى هذه الصحف، «عكاظ»، إلى كلام مسيء وغير لائق وأوصاف معيبة وجّهتها لكلّ من الرئيس عون والوزير باسيل، على خلفية كلام مهذب ولائق وتصرّف تسووي اعتمده الرئيس والوزير لمنع التصادم مع السعودية. فارتضى الرئيس التغاضي عن خرق سعودي لأصول التخاطب بين الدول وتوجيه الدعوة لرئيس الحكومة لحضور قمة الرياض، وارتضى هو والوزير سقفاً للاعتراض على بيان القمة لا يزعج السعودية ولا يجرح مهابتها.

– للحظة بدا أنّ مسيحيّي الشرق تحوّلوا مكسر عصا لدول ترعى الأجنحة التي تحترف القتل والموت على مساحة المنطقة والعالم، ويكفي لمعرفة سجلها الإجرامي سماع ما تقوله بحق بعضها بعضاً على صدر صفحات صحفها الكبرى وفي قنواتها الفضائية العملاقة، المكرّسة هذه الأيام لنشر الغسيل الإرهابي المتبادل. كذلك تكفي استعادة ما قاله بحقها أثناء حملته الانتخابية الرئيس الأميركي الذي تحلّقوا من حوله يحتفون بقدومه، وما كانت هذه الدول لتجرؤ على التمادي بحق مَن كانت تعتبرهم تحت الحماية الغربية، لولا ضوء أخضر من الغرب أو شعور بزوال الخط الأحمر الذي كان مرسوماً لحماية هذا الوجود. فهذه الدول الراعية للإرهاب تعيش تحت عباءة الحماية الغربية وتعمل وفقاً لجدول طلبات وأوامر أميركية.

– العبث بدماء مسيحيّي مصر لإيصال رسالة لرئيسها، والتطاول على مقام رئاسة الجمهورية في لبنان، لإبلاغه الامتعاض، ظاهرتان جديدتان. ففي ذروة التصادم مع الرئيس إميل لحود تحفظت الصحافة السعودية عن قول كلام مشابه للذي قالته بحق الرئيس ميشال عون. وفي ذروة الصدام مع الرئيس المصري حسني مبارك كان القطريون والسعوديون والأتراك يتهيّبون تبني وحماية جماعات مسلحة تلعب بدماء المصريين. والحسابات التي كان يقيمها الجميع تجاه الرئاسة في لبنان والأقباط في مصر في بعض منها تحسّب لمكانة كان يحتلها في الحساب الغربي، مسيحيو الشرق الذين يرمز لكثافتهم السكانية أقباط مصر ولمكانتهم السياسية الرئيس اللبناني.

– ثمّة تحوّل نوعي يتخطّى تبني معادلات مذهبية ضيقة، يطال استسهال اللجوء إلى كيس ملاكمة يمثله مسيحيّو الشرق. ولا يمكن ردّ الاعتبار بالحكمة وحسابات المصالح الانتخابية الضيقة، ولا الإدارة الناعمة للسياسة، فثمّة صراخ يجب أن يرتفع بكلمة كفى، ويد تضرب على الطاولة في مكان ما تقول لأحدهم: أبلغ جماعتك، إنّ هذا اللعب لا ينفع معنا، وهذا التطاول لا يمرّ من دون حساب، وليس مسيحيّو الشرق مَن يبيع كرامته ووجوده المعنوي بوعود بموسم سياحي لمصر أو لبنان. كلام ربما من المفيد أن يقوله الرئيس اللبناني من منبر الكنيسة القبطية في تعزية عاجلة شخصية وتاريخية بضحايا المجازر تصل أصداؤها لمن أمر بالقتل في المنيا بالطريق الصحراوي، ومَن أمر بكتابة المقالات الرخيصة بأقلام أشدّ رخصاً، ولمن يأمر وينهى وراء المحيطات، العنصري الذي باع صمته بكيس المال والذهب.

(Visited 10 times, 10 visits today)

Related Videos

Related Articles

Advertisements
%d bloggers like this: