Trump’s Last Hurrah?

THE SAKER • NOVEMBER 25, 2020 

There seems to be a quasi consensus that Trump will not prevail and that Biden and Harris will get into the White House no matter what. To my surprise, even the Russian media seems to be considering that the Trump presidency is over.

Yet, I am not so sure at all.

Why?

Because at this point in time, I think that it would fair to conclude that anybody actually willing to look at what has been revealed by this election will have to agree that this election was stolen, rigged, falsified – chose your expression – and that going to the courts to challenge this obscene miscarriage of the democratic process is a fundamental civil right and something which any democrat (small “d”) should support.

And yet, because we live in a media-created pseudo-reality in which absolutely crucial things like the rule of law seem to have become secondary to ideological imperatives, no matter how extreme, there are those who simply refuse to see the obvious. Yes, the 9/11 false flag trained the western societies well and many now simply lack the lucidity and courage to face reality.

Courts, however, are bound by the rule of law, at least in theory, and don’t have the luxury to simply pretend like crucial evidence presented to them simply does not exist.

True, the lower, state, courts are unlikely to resist the pressure put upon them to come up with the “right” conclusions, but never say never – all it takes is one single principled judge and Trump or, more accurately, the Giuliani team, might get the break they need. Still, it is pretty obvious that Giuliani’s real hopes are with the Supreme Court. This makes sense, local judges are much easy to influence and sway than Supreme Court Justices who are unassailable and who realize that they will make history, the only question being is: how till they go down in history books, as a “profile in courage” or as impotent cowards who betrayed their oath?

I will say that I am, to put it mildly, not impressed by Trump’s demeanor during these crucial days: he completely ceded the narrative to his opponents (a couple of incoherent and poorly phrased “tweets” do not qualify). True, Trump never displayed the qualities of a real leader, so this is hardly surprising.

Giuliani, however, is a tough SOB and he seems to be determined to take this fight right up to the Supreme Court. This is why I believe that it is very dangerous to make any assumptions about what the Justices might or might not do. Is it possible that even the Supreme Court justices would betray their oath and cave in to the Dem’s pressure? Yes, I suppose so. Concepts such as truth, honor, integrity, courage and heroism are very much out of fashion in the modern world, especially in the US. This is why the traditionally hallowed term “hero” is applied left and right to every bureaucrat or civil servant simply doing his/her job: real heroes are long gone.

Then consider this: if the SC sides with Trump and overturns the hundred of thousands of illegal votes, the US will be immediately plunged into an orgy of chaos and violence, all of it encouraged and coordinated by the legacy corporate ziomedia à la CNN. The thugs of Antifa/BLM will immediately engage in Kristallnacht-like rampages in “protest” against the “racist system”. Their main target? White, Christian, males, of course!

Some justices might even feel torn between standing up for what is both legal and moral and the practical considerations of the consequences of an adjudication in Trump’s favor. Their oath ought to be their guiding principles, but considering how often the SC voted along party/ideological lines in the past, I am not very confident that the Justices will strictly do the only legally and morally right thing: uphold the law and vote their conscience.

Finally, whatever we may think of the election itself, it is obvious that the US elites have created the appearance of a fait accompli, hence the kind of nonsense like, say, Biden and his “Office of the President Elect”. It is therefore reasonable to assume that even if the Supreme Court fully sides with the Trump campaign, the US elites will never accept this. They will try to find a way to impeach, legally or otherwise, those Justices who voted “wrong”.

I think that there is also another consideration which we have to remain aware of: Trump’s entire presidency is been one long and never ending prostitution of the United States to the desires and whims of Netanyahu and his gang of thugs. True, as Israel Shamir pointed out, the Israelis failed to deliver anything in return to Trump. And yet, as Philip Giraldi recently explained, Trump is still very much Israel’s prostitute, which is why there are an increasing number of Israeli experts (see here and here) who believe that Trump might strike at Iran as a “farewell” present to the Israelis.

Is that really possible? Could Trump really do something so crazy?

You betcha he could!

One one hand, I have always maintained that Trump is the Zionists’ “disposable president”, meaning a one term president who will do everything the Likudniks want of him and who will then be jettisoned and replaced by a truly “kosher president” like Biden/Harris. On the other hand, however, there is the precedent of the US meekly taking the Iranian missile attacks in retaliation for the murder of General Soleimani which seems to indicate that the Pentagon just does not have the stomach for a full-scale war against Iran.

So which will it be?

Nobody knows. The only thing we can be sure of is that we are certainly entering very dangerous times.

Those who hope that a Biden/Harris presidency might be better are deeply deluded.

Why?

Because, as many have already pointed this out, even if Trump is ejected from the White House, “Trumpism”, as an ideology, is here to stay. Even if you believe that Biden/Harris beat Trump in a fair election, surely must you still realize that there are tens of millions of Americans who feel that the election was stolen and that Biden/Harris are usurpers.

Personally, I take a very dim view of “Trumpism”, but whatever its (many) flaws, this ideology, however vague, has “redpilled” millions of Americans who now realize that they are living in a fake democracy or, to use a Russian expression, “democracy” in the US only means “power of the Democrats”. Simply put: we can call them “1%ers” or the “US Nomenklatura” or the “deep state” or whatever other term which comes to mind, but the bottom line is obvious: the US is not a democracy or a republic, it is a dictatorship of the few over the many, the “best democracy money can buy” and a system based not on one man one vote, but one dollar one vote. Whether they realize it or not, most Americans are serfs of an occupying parasitic regime which sees them solely as a (cheap) commodity.

These ideas used to be corralled into what the Ziomedia liked to call the “extremist fringe” but now millions of Americans are becoming aware of this reality, CNN & Co notwithstanding. Put the Biden/Harris ticket into the White House and millions of people will go into some kind of “resistance mode” – whether that be political activism, civil resistance, local/state insubordination to the Federal power or even armed resistance.

One of the top priorities of the Dems in power will be to crack down, hard, on the First and Second Amendments to the US Constitution. Right there we can expect a lot of local/regional/state resistance because, unlike their ruling “elites” (i.e. masters), most Americans passionately care for what are really the cornerstones of the US political system. Yes, there is a reason why the Founding Fathers placed the First Amendment in first position and the Second one right after!

The Dems will castrate the First Amendment through their control of all the major Internet platforms (YouTube, Google, FaceBook, Twitter, Amazon, etc.) and, since this will not be government censorship, at least technically, but decisions of the private sector, even the ACLU will have nothing to say about this.

The Second Amendment will be trickier to deal with, because there is no private or non-governmental institution which can do to the Second Amendment what big tech companies have done to the First one. However, all it takes is a few well-orchestrated “shootings” or any armed refusal to be disarmed, and the label “domestic terrorist” will be swiftly applied to those who dared to resist Uncle Shmuel.

Again – we are about to enter an extremely dangerous period, both inside the US and on the international front.

Trump’s handlers must realize that the AngloZionist Empire is already finished and that all that’s left is an agonizing United States. The same probably goes for the Biden/Harris handlers. Hence both parties have a huge interest in, first, creating some crisis which can distract from what is really going on and, second, in using whatever power they still have to “fire their last shells” before the ammo box goes empty.

Conclusion: too many variables to call it

The truth is that absolutely anything can happen next. There are simply way too many variables to try to make a prediction. Will Trump attack Iran? I want to believe that this ship has sailed, but I will never say never to something as evil and stupid as an attack on Iran. However, under pretty much any scenario, we can be pretty sure that come January there will be a power vacuum in the Executive and roughly half of all Americans will consider that the election has been stolen. That kind of power vacuum, or even a duopoly, is very dangerous and typically results in even more chaos and violence. Eventually, some kind of “tough” regime comes to power. But this is a threat that we can discuss further down the road.

Trump Campaign Legal Team Holds Press Conference in DC 11 19 20 (MUST WATCH!!!)

Source

Dear friends, please listen to the FULL INTERVIEW before commenting!

هل يقلب ترامب الطاولة إلى فوق أم إلى تحت؟

ناصر قنديل

بعدما هدّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بقلب الطاولة داخلياً عبر رفض التسليم بنتيجة الانتخابات يبدو كل شيء يسير بالاتجاه المعاكس. ففي الداخل الأميركي وفي الخارج الدولي تسليم بأن جو بايدن هو الرئيس الأميركي المقبل، وكلام مستشار الأمن القومي الأميركي المعين من ترامب روبرت أوبراين عن الانتقال السلس والفريق الانتقالي المحترف لبايدن كافٍ لمعرفة الاتجاه المقبل، وفي الخارج جرى تسويق نظرية قلب الطاولة لجهة القول بخطوات تصعيدية حربية سيُقدم عليها ترامب، ومما تداولته وسائل الإعلام الأميركية من تسريبات من فريق ترامب للحديث عن ضربة لمفاعل نطنز النووي في إيران، ثم الكلام عن نصائح أدّت لصرف ترامب النظر عن العملية.

فجأة أعلن ترامب عبر وزارة الدفاع التي غير وزيرها قرار البدء بسحب قواته تدريجياً من العراق وأفغانستان، وخطة الوزارة للانسحاب لا تكتمل قبل نهاية ولاية ترامب ما يعني أن مواصلتها تحتاج موافقة الرئيس الجديد، فما هي خيارات ترامب لقلب الطاولة، إن لم تكن الضربات العسكرية التي صرف النظر عنها تفادياً لتداعيات خطيرة، كما قيل، وإن لم تكن الانسحابات التي لن تكتمل خلال ما تبقى من ولايته؟

نشرت مجلة فورين بوليسي مقالاً تبيض فيه صفحة ترامب مضمونه أن سياسات ترامب غيّرت الشرق الأوسط. فالعقوبات أنهكت إيران وجعلت التفاوض معها أسهل، والتطبيع الإماراتي والبحريني مع كيان الاحتلال فتح طريقاً لفك العلاقة بين التعاون العربي «الإسرائيلي» والقضية الفلسطينية، لكن فورين بوليسي التي تعتبر أن ترامب قلب الطاولة وانتهى تتجاهل أن استنتاجها بتغيير الشرق الأوسط متسرّع جداً، فمن قال إن التفاوض مع إيران بات أسهل، والمعلوم أن إيران لن تفاوض من خارج إطار الاتفاق النووي، فما لم يعد الأميركي سواء كان اسمه ترامب أم بايدن إلى الاتفاق وأطره وقواعده للتفاوض، لا تفاوض مهما بلغت العقوبات ومهما بلغت التهديدات، ومهما أراد الأميركي من الانسحابات.

في الشرق الأوسط القضية ليست حل النزاع العربي «الإسرائيلي» وقد صارت المقاومة هي اللاعب الرئيسي وليس النظام العربي الرسمي الذي فشل فشلاً ذريعاً في نظريته التي صاغها انور السادات بأن 99% من أوراق اللعبة بيد أميركا، بينما اليوم المعادلة هي أن 99% من أمن «إسرائيل» بيد المقاومة، فماذا ستفيد تفاهمات التطبيع مع دول لا تمثل تهديداً لأمن الكيان، بينما التهديد الذي تمثله المقاومة يتزايد، وما يحتاجه الكيان قبل الوفود السياحية الإماراتيّة هو الاطمئنان إلى وجوده وأمنه.

الصواريخ التي تساقطت على السفارة الأميركية في بغداد تقول إن على الأميركي أن يختار بين الانسحاب تحت النار أو الذهاب لاتفاق مضمونه التسليم بالسيادة العراقية الكاملة، ومثلها في سورية، وفي الحالتين التسليم بسقوط مشروع الهيمنة، والصواريخ التي سقطت قرب تل أبيب تقول إن أمن الكيان لن يجلبه التطبيع.

ما يفعله ترامب ليس موجهاً ضد محور المقاومة بقدر ما هو موجه لبايدن بمحاولة خلق وقائع تربك مسيرته الرئاسية، وقائع متناقضة بين مناخ تصعيدي مع محور المقاومة، وانسحابات تترك الساحة فارغة أمامه، وهي في مضمونها تسليم بأن زمن ترامب ينتهي وزمن جديد يبدأ، ليس أكيداً انه زمن بايدن، فمن يملك الأرض يملك الزمن، والكلمة الفصل لم تُقَلْ بعد.

فيديوات مرتبطة

مقالات مرتبطة

«نيويورك تايمز»: تعرّف إلى المرأة التي تعرقل الانتقال السلس للسلطة في أميركا

البناء

نشرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية تحقيقاً لمراسليها في البيت الأبيض، تناول العقبات التي يمكن أن تمنع الانتقال السلس للسلطة إلى فريق جو بايدن الرئاسي، وأبرزها ضرورة اعتراف مرشحة ترامب، إميلي مورفي، مديرة إدارة الخدمات العامة، بالرئيس المنتخب جوزيف روبينيت بايدن رسمياً لبدء نقل السلطة إليه.

الطريق إلى البيت الأبيض ليس مفروشاً بالورود

في البداية، ذكر معدّو التقرير، الذين غطُّوا السياسة الخارجية للرئيس ترامب وحصل اثنان منهم على جائزة بوليتزر في الصحافة، أنّ المسؤولين الانتقاليين للرئيس المنتخب جوزيف آر بايدن جونيور دعوا واحدةً من كبار الموظفين الذين عيَّنتهم إدارة ترامب يوم الإثنين إلى إنهاء ما وصفوه بأنه عرقلة غير مبرّرة للأموال التي ينص القانون الفيدرالي على ضرورة تدفقها إلى الفائز في الانتخابات الرئاسية.

وقال المسؤولون، الذين تحدثوا إلى الصحافيين على خلفية ما جرى مساء الإثنين، إنّ من غير المسبوق تقريباً لإميلي دبليو مورفي، مديرة إدارة الخدمات العامة، أن ترفض إصدار خطاب «التأكيد»، الذي يسمح لفريق بايدن الانتقالي ببدء نقل السلطة.

وبموجب القانون الأميركي، يجب على السيدة مورفي، رئيسة الوكالة المترامية الأطراف التي تحافظ على عمل الحكومة الفيدرالية، أن تعترف رسمياً بالسيد بايدن باعتباره الرئيس القادم لبدء انتقاله للسلطة. وقد مرت ثلاثة أيام منذ أن توقعت المؤسسات الإخبارية أنه الفائز في الانتخابات، ولم تقم السيدة مورفي بواجبها بعد.

وقال المسؤولون الانتقاليون إنّ تقاعسها يمنع فرق بايدن من الانتقال إلى المكاتب الحكومية، بما في ذلك المرافق الآمنة حيث يمكنهم مناقشة المعلومات السرية. ولا يمكن لفِرق العمل التابعة للرئيس المُنتخب في ظلّ هذا الوضع الاجتماع مع نظرائهم في الوكالات أو البدء في عمليات فحص الخلفية الخاصة بكبار المرشحين لمجلس الوزراء وهو الأمر الذين يتطلب وصولاً سرياً للغاية.

وأشار مسؤول في البيت الأبيض، كما فعل عديد من حلفاء ترامب، إلى أنّ الانتقال للسلطة بعد الانتخابات الرئاسية عام 2000 تأخر بسبب المعركة القضائية التي جرت بين حملتي نائب الرئيس آل جور وجورج دبليو بوش، حاكم ولاية تكساس آنذاك، على مدى عدة أسابيع.

وقال المسؤول سيكون من الغريب أن يرسل الرئيس ترامب نوعاً من الإشارة للسماح ببدء الانتقال في الوقت الذي لا يزال فيه منخرطاً في معارك قضائية. لكنّ مساعدي بايدن قالوا إنّ الخلاف في عام 2000 تضمّن ولاية واحدة فقط بحوالي 500 بطاقة اقتراع كانت تفصل بين الفائز والخاسر، وهو عدد أقلّ بكثير مما عليه الحال في المنافسة الحالية.

وفي كلّ سباق رئاسي آخر على مدار الستين عاماً الماضية، تحدّد الفائز في غضون 24 ساعة، كما قالوا ـ حتى مع استمرار الطعون القانونية وعمليات إعادة الفرز لأسابيع. وقالوا إنهم يدرسون «جميع الخيارات»، بما في ذلك اتخاذ الإجراءات القانونية المحتملة، لدفع السيدة إميلي مورفي للسماح بالبدء في انتقال السلطة.

من هي السيدة إميلي مورفي؟

يقول محرّرو التقرير إنّ السيدة إميلي مورفي، التي وصفت نفسها بأنها «متوترة قليلاً» في جلسة مجلس الشيوخ للتصديق على تعيينها والتي عُقدت في شهر أكتوبر (تشرين الأول) عام 2017، وقالت أيضاً إنها «لم تشغل هذا المنصب لتحتلّ العناوين الرئيسة أو تحقق الشهرة لنفسها»، اختارت حتى الآن الوقوف إلى جانب البيت الأبيض والسيد ترامب، ما يعني وقوفها حائلاً بين فريق السيد بايدن والانتقال السلس للسلطة.

«الغارديان»: بايدن فاز بالرئاسة…ما الخيارات القانونية أمام ترامب؟

ويرفض الرئيس ترامب الاعتراف بنتائج الانتخابات وتعترض حملته الانتخابية على النتائج في ولايات عدة. وأحجم معظم الجمهوريين عن الاعتراف ببايدن، ناهيك عن المُعيّنين في إدارة ترامب مثل السيدة مورفي. وبذلك، فإنّ نقل السلطة الذي يجب أن يتمّ أصبح عالقاً في مأزق. يشير التقرير إلى أنّ متحدثة باسم البيت الأبيض لم تردّ على الفور على سؤال حول ما إذا كان السيد ترامب على استعداد للسماح للسيدة إميلي مورفي بالبدء في الانتقال من دون تنازل من جانب الرئيس، في ظلّ شروعه في خوض معاركه في المحكمة.

إرث ترامب ما زال قائماً

وقال ليزلي داش، الذي كان من المقرّر أن يقود عملية الانتقال في وزارة الصحة والخدمات الإنسانية لو قُدِّر لهيلاري كلينتون الفوز بالرئاسة في عام 2016، إنه على الرغم من العمل المتقدّم الذي قام به فريق بايدن خلال الحملة، لا شيء يمكن أن يحلّ محلّ الوصول المباشر إلى الوكالات، وهذا مستحيل من دون موافقة السيدة إميلي مورفي.

وأضاف السيد داش: «أعتقد أنّ هذا (إرث) ترامب، وهو الآن يرسل إشارة واضحة إلى كل من لا يزال قائماً في الإدارة بأنه لا يزال يتعين عليك الوقوف إلى جانبي في مظالمي وشكواي التي رفعتها». ويعدّ توقف المرحلة الانتقالية جزءاً من رفض شامل للاعتراف بنتائج الانتخابات من جانب إدارة ترامب.

وفي هذا الصدد، أشار مسؤولون في مكتب شؤون الموظفين الرئاسيين في البيت الأبيض إلى أنهم سيفصلون المعينين السياسيين الذين يبحثون عن وظائف جديدة خارج الإدارة خلال هذا الوقت، بحسب ما ذكره شخصان مطلعان على المناقشات الداخلية. وفي مكالمة مع موظفين في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية يوم الإثنين الماضي، وصف المسؤولون الانتخابات بأنها ما زالت جارية، وفقاً لتسجيل حصل عليه موقع أكسيوس الإخباري. وفي رسالة يوم الأحد الماضي من المركز غير الحزبي للانتقال الرئاسي، حذَّر المخضرمون في الإدارات السابقة، من أنه «في الوقت الذي ستكون هناك نزاعات قانونية تتطلب الفصل، فإنّ النتيجة واضحة بما فيه الكفاية إلى حد أن عملية الانتقال يجب أن تبدأ الآن».

ويعمل مساعدو بايدن منذ شهور على تطوير خطط انتقالية دقيقة لمساعدة الرئيس المنتخب على الوفاء بوعوده الانتخابية بسرعة. وفي هذا الشأن، تعدّ فرق المراجعة المُشكَّلة من أشخاص على دراية بكلّ وكالة فيدرالية بالغة الأهمية. وتتمتع السيدة مورفي بالسلطة القانونية «لبدء انتقال السلطة»، والإفراج عن 6.3 مليون دولار من الأموال الفيدرالية المخصصة في الميزانية لتحقيق هذا المسعى، وإتاحة قاعات المكتب (اللازمة للاجتماعات) وتمكين أعضاء الفريق الفائز من زيارة مكاتب الوكالة وطلب المعلومات.

ويشير محرّرو التقرير إلى أنّ كلّ هذه الإجراءات غالباً ما يُنظر إليها باعتبارها إشارة البداية الرسمية. وفي ظلّ الظروف العادية، عادةً ما يكون قرار السيدة مورفي مدفوعاً بخطاب التنازل الذي يصل من جانب الخاسر في الانتخابات، وهو وإنْ لم يكن أمراً قانونياً، لكنه يشير إلى أنّ كلا الجانبين يقبلان النتيجة. وفي عام 2016، اتخذ القائم بأعمال إدارة الخدمات العامة في عهد الرئيس باراك أوباما القرار في صباح يوم التاسع من شهر نوفمبر (تشرين الثاني)، أي بعد الانتخابات مباشرةً. ولكن لا يوجد نصّ محدّد يحدّد متى يجب على السيدة مورفي التصرف.

فريق بايدن يلتزم الحكمة والتأني

قالت باميلا دي بنينغتون، المتحدثة باسم إدارة الخدمات العامة، في بيان يوم الإثنين الماضي، «لم يتمّ تأكيد (فوز بايدن) بعد». وأضافت «ستواصل إدارة الخدمات العامة ومديرها الالتزام والوفاء بجميع المتطلبات بموجب القانون وسنلتزم بالسوابق الماضية التي أرستها إدارة كلينتون في عام 2000». وفي بيان سابق، قالت السيدة باميلا إنّ «مدير إدارة الخدمات العامة لا يعلن الفائز في الانتخابات الرئاسية»، وأضافت إنّ «مدير إدارة الخدمات العامة يتحقق من المرشح الناجح الظاهر بمجرد أن يتضح الفائز بناءً على العملية المنصوص عليها في الدستور».

وقال مساعدو بايدن إنهم يتوقعون أن تتصرف السيدة إميلي مورفي في غضون أيام قليلة، لكنهم مستعدون لاحتمالية أن يؤدي الضغط السياسي من الرئيس وحلفائه الجمهوريين إلى منع ذلك. وفي بيان نُشر على تويتر يوم الأحد الماضي، حثت جين بساكي، المسؤول الانتقالي، السيدة مورفي برفق على إصدار الإعلان.

من جانبها، كتبت السيدة بساكي: «الآن بعد أن انتهت الانتخابات على نحو مستقل لصالح جو بايدن، نتطلع إلى أن تقوم مديرة إدارة الخدمات العامة بالتأكيد بصورة سريعة على أن جو بايدن وكامالا هاريس هما الرئيس المنتخب ونائبة الرئيس المنتخب».

وتابعت: «يعتمد الأمن القومي والمصالح الاقتصادية لأميركا على إشارة الحكومة الفيدرالية بوضوح وبسرعة إلى أنّ حكومة الولايات المتحدة ستحترم إرادة الشعب الأميركي وتنخرط في انتقال سلس وسلمي للسلطة».

وكان المسؤولون الانتقاليون لبايدن أكثر تركيزاً ليلة الاثنين الماضي، قائلين إن إدارة ترامب تراجعت فعلياً عن الوعود التي قطعتها على مدار الأشهر الستة الماضية لضمان نقل مناسب للسلطة إذا فاز بايدن. وقال المسؤولون إنهم وقَّعوا ثلاث مذكرات اتفاق منفصلةـ بما في ذلك مذكرة وقَّعها مارك ميدوز، رئيس موظفي البيت الأبيض، حدّدت إمكانية الوصول (إتاحة الفرصة لاستخدام مكاتب البيت الأبيض) والأموال التي سيحصل عليها فريق بايدن في الأيام التي تلي الانتخابات. وقالوا إنه لم يُسمح لأي من تلك الأمور أن تمضي قدماً.

أدَّت جائحة فيروس كورونا المُستجد إلى أن مسألة المكاتب باتت أقلّ أهمية لفريق بايدن الانتقالي، الذي كان يلتقي في الغالب عن بُعد خلال الأشهر العديدة الماضية وسيواصل القيام بذلك، وفقاً لما ذكره مسؤول انتقالي. وهناك عدد قليل من الموظفين في المكاتب التي وفرتها الحكومة قبل الانتخابات. ولكن بمجرد أن تشير السيدة إميلي مورفي إلى أن عملية الانتقال يمكن أن تبدأ، ستُفتح أبواب هذه المكاتب وتُزوَّد بأنظمة الكمبيوتر التي تمنح الإدارة الجديدة إمكانية الوصول إلى الأنظمة والمعلومات السرية، بالإضافة إلى توفير موقع آمن لإجراء محادثات سرية.

وإذا لم يحدث ذلك في الأيام المقبلة، فإنّ لدى إدارة بايدن خيارات أخرى. إذ يمتلك المسؤولون الانتقاليون مساحة مكتبية خاصة يمكنهم الاستمرار في استخدامها، وسيواصل بايدن وفريقه العمل عن بُعد. وعندما التقى الرئيس المنتخب بمجلسه الاستشاري الخاص بالجائحة يوم الإثنين الماضي، كان في ولاية ديلاوير وكان أعضاء مجلس الإدارة مشاركين في الاجتماع عبر شاشة كبيرة، ويتصلون من منازلهم أو مكاتبهم.

«الإندبندنت»: لماذا لن يستطيعترامب التلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية؟

لكنّ المشكلة الأكبر، بحسب التقرير، ستكون في كيفية الوصول إلى الوكالات والمعلومات التي يحتاجونها لبدء تنفيذ أجندة بايدن. لكن الأشخاص المطلعين على انتقال بايدن قالوا إنّ هناك حلاً جزئياً: كان عديد من الأشخاص الذين لا يزالون يعملون في الوكالات الفيدرالية قريبين من مستشاري بايدن وربما يكون لديهم استعداد للعمل معهم لتوفير المعلومات غير السرية التي يحتاجونها.

لكنّ هذا لن يحلّ مشكلة الوصول إلى المعلومات السرية، ما قد يؤثر في قدرة فريق الأمن القومي التابع للسيد بايدن على الاستعداد لحالات الطوارئ التي ربما يتعيّن عليه مواجهتها بمجرد تولي المنصب. وقال المسؤولون الانتقاليون إنّ أحد القيود المحددة في الوقت الحالي هو أنّ السيد بايدن لا يستطيع الوصول إلى منشأة آمنة في وزارة الخارجية والتي تُستخدَم عادةً لتوجيه المكالمات الواردة من القادة الأجانب الراغبين في تهنئة الرئيس المنتخب حديثاً. ويُجرِي بايدن هذه المكالمات، لكن لم يُسمح له باستخدام وزارة الخارجية كما جرت العادة بعد الانتخابات السابقة.

ترامب يواصل هجومه والتاريخ لا يكذب

أشار التقرير إلى أنّ ترامب وحلفاءه انتقدوا الديمقراطيين ووسائل الإعلام الإخبارية لتصويرهم بايدن باعتباره الفائز قبل الانتهاء من الطعون القانونية وعمليات إعادة الفرز. لكن من الناحية التاريخية، لم ينتظر إعلان قرار التأكيد الذي يصدره مدير إدارة الخدمات العامة نتائج مثل هذه الطعون.

وفي عام 2004، انتهت عمليات إعادة الفرز في نيو هامبشاير وأوهايو بعد أن اتخذت إدارة الخدمات العامة القرار. وحُسِمت عدة ولايات بأقلّ من نقطة مئوية واحدة. وفي عام 2016، رُفِعت دعاوى لإجراء خمس عمليات إعادة فرز الأصوات بعد إعلان إدارة الخدمات العامة القرار، وأُجرِيت ثلاث عمليات إعادة فرز للأصوات في ولايات ميشيغان ونيفادا وويسكونسن.

إميلي مورفي… تاريخغير مُشرِّف مع الديمقراطيين

يعاود المحررون الحديث عن السيدة إميلي مورفي باعتبارها شخصية لم يكن من المرجح أن تكون في قلب مثل هذا الوضع المتفجر: إنها شخصية بيروقراطية متواضعة بدأت حياتها المهنية بصفتها موظفة جمهورية في الكابيتول هيل (المجلس التشريعي لحكومة الولايات المتحدة) وتعلن حبها لإصلاح المشتريات وإعادة التفاوض على عقود الإيجار. وقال الديمقراطيون الذين عملوا معها إنهم يتذكرونها بصفتها محترفة مجتهدة. لكن فترة عملها في إدارة الخدمات العامة، التي تديرها منذ شهر ديسمبر (كانون الأول) عام 2017، لم تَخْلُ من الجدل.

وفي عام 2018، خلُص أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين إلى أن السيدة إميلي مورفي ضللتهم بشأن قرار وكالتها بإعادة النظر في الخطط الطويلة لمكتب التحقيقات الفيدرالي الخاصة بنقل مقره العتيق في شارع بنسلفانيا إلى منطقة حضارية أخرى. ووجد الديمقراطيون أنّ ترامب تدخل لإلغاء الخطة، ربما لأنه كان يخشى أن يقوم مطوّر تجاري بتحويل مبنى جيه إيدجر هوفر الذي جرى إخلاؤه إلى فندق ينافس فندق ترامب الدولي الخاص به الواقع على بعد مبنى واحد فقط.

ووجد المفتش العام في إدارة الخدمات العامة أنّ شهادة السيدة إميلي مورفي بشأن هذه المسألة إلى الكونغرس في عام 2018 كانت «غير مكتملة وربما تركت انطباعاً مضللاً بأنها لم تجر مناقشات مع مسؤولي البيت الأبيض في عملية صنع القرار» بينما كانت في الواقع قد أجرت تلك المناقشات، بما في ذلك خلال زيارة لها إلى المكتب البيضاوي في عام 2017.

كما خلُص الديمقراطيون في مجلس النواب إلى أنّ السيدة إميلي مورفي كانت بطيئة في تزويدهم بالوثائق والمعلومات الأخرى المتعلقة بتأجير إدارة الخدمات العامة لمبنى مكتب البريد التاريخي القديم في واشنطن، موقع فندق ترامب، لصالح منظمة ترامب.

«ساسة بوست»

Straight from the horse’s mouth

Via The Saker

November 10, 2020

Okay, I know, the man is braindead (notice he is absolutely unaware of what he just said!), but this Freudian slip is just so beautiful that I had to post it!

Joe Biden says he’s built most extensive “voter fraud” org in history

Press Conference with Kayleigh McEnany and RNC Chairwoman Ronna McDaniel

November 10, 2020

LIVE: Press Conference with Kayleigh McEnany and RNC Chairwoman Ronna McDaniel

Giuliani presents evidence for Trump’s legal battle

Former Mayor of New York City and current personal attorney to President Donald Trump, Rudy Giuliani joins Newsmax TV’s Bob Sellers to present the evidence he plans to showcase in upcoming legal battles by the president’s team to gain numeric favor in the 2020 Presidential Election.

Paul Joseph Watson on the Presidential election

The Presidential Election

Totally normal. Move along, nothing to see here. NEW MERCH: https://teespring.com/stores/paul-jos…

Important interview of Rudi Giuliani

Nov 9, 2020

“WE HAVE THE EVIDENCE” Rudy Giuliani Says Dead People Voted Big Time In Election 2020

%d bloggers like this: