نتنياهو يستنفر لإبن سلمان: حلف الخاسرين

 

نوفمبر 3, 2018

ناصر قنديل

– كما ظنّ وروّج الكثيرون لمقولة إن روسيا لا تتخلى عن «إسرائيل»، في ذروة الكلام الروسي عن نشر صواريخ الأس 300 في سورية وتسليمها للجيش العربي السوري، معتقدين أنهم أساتذة يعلمون ما لا يعلمه سواهم، يروّجون لنظرية أن واشنطن لن تتخلّى عن سعودية إبن سلمان، وأن طلب «إسرائيل» بهذا الخصوص في واشنطن لا يُردّ، وهم يظنون أنهم أيضاً اساتذة يعلمون ما لا يعلم سواهم. وكما سقطت نظريتهم السطحية في فهم الموازين الاستراتيجية التي تحكم الدول التي تديرها عقول المؤسسات وحسابات المصالح في الحالة الروسية، ستسقط مزاعم ما يدعونه من عمق الفهم والتحليل وتظهر الحقائق الجديدة التي ترسم الحسابات والمصالح الأميركية.

– يبدو أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو أكثر مَن يستشعر خطورة الوضع، ويدرك وقوفه على ضفة الخسارة التي يقف عليها إبن سلمان بأن واشنطن دخلت مرحلة إعادة رسم الخرائط، وأن مكانة الحلفاء يُعاد تحديدها، وأن خطة صفقة القرن التي سقطت بصمود الشعب الفلسطيني ورفضه السماح لأي من قادته بالجلوس في مقاعد البازار المفتوح على مستقبل القدس، ستأخذ معها الوكيل الذي وقف وراء التورط الأميركي في الانسحاب من التفاهم النووي مع إيران وفي الخروج الأميركي من قيادة التفاوض حول القضية الفلسطينية وفق حل الدولتين، ولو كان تفاوضاً للتفاوض يستمر عقوداً بلا نتائج، فوجدت واشنطن نفسها بين خياري قبول الخسارة ودخول المعارك الفاشلة مع روسيا وإيران، أو دخول حرب كبرى لا قدرة لها على تحمّل تبعاتها، ولا مصلحة لها بفتح ملفاتها، وإلا فعليها أن تفعل ما تفعله الآن، وهو إعادة ترتيب خريطة الحلفاء ومن خلالهم خريطة المنطقة، وعلى أحد هؤلاء على الأقل أن يدفع فاتورة الأثمان التي تترتب على إقفال ملفات الحروب التي انتهت بهزائم، من اليمن إلى سورية وأوكرانيا وغيرها من إنصاف حروب في العراق ولبنان، وخصوصاً المواجهة مع إيران، وهي عشية جولة جديدة انتهت قبل أن تبدأ مع إعلان أميركي بإعفاء نصف زبائن النفط الإيراني من العقوبات.

– يتدخّل نتنياهو علناً ويسانده وزير خارجية البحرين، في إطلاق الدعوة لعدم سلخ الجلد السعودي كما تمّ سلخ جلد وجه جمال الخاشقجي، وهما ومَن معهما يدركون أن قضية جمال الخاشقجي ليست إلا الذريعة والعنوان، لكن كل شركاء الحقبة السعودية يتحسّسون رقابهم كي لا ينالهم بعضٌ من الفاتورة السعودية، وهم يعرفون أن وقف حرب اليمن بقرار أميركي ليس عقاباً للسعودية على قضية الخاشقجي، بل تموضع جديد عنوانه الاعتراف بالفشل في إقامة تحالف إقليمي وزان بوجه إيران في المنطقة، ركيزته صفقة القرن المقبورة، كما يعرفون أن صراخهم تحت عنوان طلب الرحمة بالسعودية، بعنوان أن الحفاظ على استقرارها وعبرها على استقرار المنطقة، دعوة لعدم رسم خرائط جديدة باشرت واشنطن بفتح ملفاتها، وخشية من أن ينالهم من شظايا التغيير في وضع السعودية فقدان الكثير من أوراق القوة، فيصير الصراخ تحت عنوان التضامن مع السعودية وطلب عدم تدفيعها ما لا تتحمّل دفعه، طلباً لتحييدهم عن الثمن الناجم عن الوضع الجديد للسعودية، وهو أمر يصعب التحكم به بالتأكيد.

– بين المتحدّثين من حلفاء السعودية وحده كلام نتنياهو له قيمة في واشنطن، أما الخليجيون المتحدثون من جماعة الفلك السعودي فيعرفون أن ساعتهم آتية، خصوصاً في البحرين واليمن والإمارات، ولو بنسب مختلفة. وأن قطر وعمان والكويت سينالون بعضاً من أثمان وعائدات التغيير، ونتنياهو يدرك خطورة اللحظة بعد سقوط مشروع صفقة القرن لجهة ما رآه من تأقلم أميركي مع الموقف الروسي الرادع لـ»إسرائيل» في سورية، كما يدرك أن التراجع الأميركي خطوة إلى الوراء عن صفقة القرن سيعني نيل «إسرائيل» جوائز ترضية بالتطبيع الذي يعنيها كثيراً، لكنه لا يجلب لها أمنها المفقود، لذلك يدخل على الخط الساخن مع واشنطن لمحاولة تعديل الخريطة بضمان بقاء المشروع على قيد الحياة ومنحه بعض الأوكسجين إن أمكن، بتسويات موضعية منفصلة لكل من الملفات، لكن يبدو أن ما كُتب قد كُتب، وقمة باريس بين الرئيسين الأميركي والروسي تفتتح مسار قمم تليها في واشنطن وموسكو، حيث سترسم الخرائط والمشاريع وتصنع التسويات، وتحدّد الأثمان والفواتير، ولو كان الدفع بشيكات مؤجلة منعاً للانهيارات التي تخرج عن السيطرة.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

«إسرائيل» والتطبيع: الجولان في كفّة والخليج في كفّة

انتفاضة تُسقط «الانتخابات»: لا «مجالس إسرائيلية» في الجولان

أكتوبر 31, 2018

ناصر قنديل

– كان واضحاً المسعى الأميركي الإسرائيلي من ترتيب الزيارات الخليجية الصاخبة لكبار المسؤولين الإسرائيليين، يختالون بنشوة المنتصر بين المساجد والقصور، أن لا أفق سياسي فلسطيني يسمح بتحقيق حلم جاريد كوشنر بنجاح ولي العهد السعودي بتأمين الشريك الفلسطيني الوازن للتوقيع على التنازل عن القدس وحق العودة. وأن هذه الزيارات الاستعراضية المهينة للحكومات الخليجية التي شاركت في ترتيبها، لن تغير في حقيقة أن مصير القضية الفلسطينية والتوازنات التي تؤسس عليها لا يزال بيد الفلسطينيين، وأن المال الخليجي والنفوذ العربي يشتغلان عندما يواكبان مزاجاً فلسطينياً يمثل على الأقل نصف الفلسطينيين، فتمّ استعمال الشراكة الخليجية التطبيعية تعويضاً عن انسداد الأفق أمام الخطوات المرتجاة التي صارت أبعد فأبعد، بقوة الثبات الشعبي الفلسطيني الذي أغلق الأبواب على القادة واحتجزهم في مربع لا يمكنهم تخطّي حدوده. والتعويض التطبيعي جوهري بالنسبة لكيان الاحتلال في لحظة قلق وجودي على مستوى الرأي العام في كيان الاحتلال، وفي قلب حرب نفسية عنوانها كي الوعي وصناعة الوعي تدور رحاها بين قادة الكيان وقوى المقاومة، عنوانها الصراع بين معادلتين، واحدة تقول للمستوطنين كيانكم إلى زوال فلا تطمئنوا، وتقول للشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة، ولّى زمن الهزائم وجاء زمن الانتصارات، وأخرى تقول للمستوطنين ها نحن قد أصبحنا كياناً طبيعياً من كيانات المنطقة فلا تقلقوا، وتقول لشعوب المنطقة وللفلسطينيين لا جدوى من المكابرة فالاعتراف بإسرائيل كأمر واقع يحقق النجاح بين الحكام العرب.

– القياس لاختبار المسار التطبيعي وتأثيره في جبهتي المواجهة العربية والإسرائيلية يكون في الميدان الشعبي وكيف يتصرّف، وهو تحت تأثير تلقي المشاهد التطبيعية، وقد جاءنا طازجاً من الجولان، حيث كانت مناسبة الانتخابات المحلية التي ينظمها كيان الاحتلال، وتشمل القرى والبلدات العربية السورية المحتلة، ومثلها قرى وبلدات عربية فلسطينية محتلة في الجليل، وفيما شهدت قرى وبلدات في الجليل مواجهات مع شرطة الاحتلال رفضاً للانتخابات، شهد الجولان انتفاضة شاملة منعت إجراء الانتخابات، تعبيراً عن التمسّك بالهوية السورية العربية، ورفضاً للتطبيع مع كيان الاحتلال، وخرجت وسائل الإعلام الإسرائيلية تقول إن أنصار الرئيس السوري بشار الأسد ربحوا الجولة على إسرائيل داخل الجولان، رغم أن بعض الذين صرّحوا بتمجيد انتفاضة الجولان أرادوا تغييب الهوية السياسية للعرب السوريين المنتفضين في الجولان كمتمسكين بدولتهم ورئيسهم وجيشهم، ومعنى هذه الانتفاضة في الجولان في توقيت الزيارات التطبيعية، أن قوى المقاومة تربح جولة الحرب النفسية، وأن زيارات التطبيع تذهب هباء منثوراً، وأنه عندما وقف الجولان في كفّة والخليج في كفّة، ربح الجولان بالضربة القاضية.

– يعرف قادة كيان الاحتلال أن لا نفع يُرتجى من الاستقبالات الخليجية ما لم يتم صرفه سياسياً ومعنوياً داخل الأراضي المحتلة، سواء بين العرب أو بين المستوطنين. وهم اليوم يقولون إن عيون المستوطنين مسمّرة على قراءة حدث الجولان ويقولون ما نفع أن نزور عاصمة خليجية ولا نستطيع العودة لننام بأمان في الجغرافيا التي يقوم عليها الكيان، بينما يقول العرب في المناطق المحتلة إن الهوية العربية لا يمثّلها المطبّعون، وإنهم ينتمون فقط لمن يحمل راية المقاومة بين العرب ويفتخرون بهويتهم التي تجسّد هذه الروح، ولا يفتّ في عضدهم وثباتهم لا أمير ولا ملك ولا سلطان، فلهم عروبتهم ولنا عروبتنا.

Related Videos

Related Articles

Khaled: Jerusalemites’ boycott of Municipal elections “hardest slap ever” to US administration

PNN/ Jerusalem/

Member of the PLO Executive Committee, and the DFLP’s Political Bureau, Tayseer Khaled in a statement on Wednesday saluted the Palestinian Jerusalemites, as they have boycotted the municipal elections in the occupied East Jerusalem, which he said emphasizes their solid position on the city despite all the maneuvers exerted by the Israel Government and the occupation Municipality in Jerusalem headed by Nir Barakt over the last months to break the boycott campaigns led by the PLO and other political, national and social organizations as well as the Islamic and Christian figures.

Electors didn’t appear at the polling centers, and the electoral map showed that the percent of voting was drawing to zero as was the case over the last years.

Khaled added that boycotting of the Israeli Municipal Elections Is a clear message to the American Administration, and the Israeli government on the Palestinians rejection of Trump’s recent recognition of Jerusalem as the capital of Israel and the transfer of the US Embassy from Tel Aviv to the occupied Holy City. Boycotting the elections is a referendum on the rejection of the Israeli occupation of the city and that Jerusalem is an integral part of the Palestinian territories that was occupied in the June 1967’s aggression and affirmed the Palestinians’ attachment to Jerusalem being their eternal capital.

Khaled renewed his call for unifying all the references in Jerusalem in a single national one as was agreed upon among the national forces, and the PLO’s parties and the Executive Committee. He reiterated his call for the Palestinian government to allocate sufficient and necessary budgets to the city, especially to the educational and health institutions. He called on the Arab sister and Islamic countries to cut their relations with those countries that recognize Jerusalem as the capital of the occupying State and/or intend to transfer their embassies to the city. He urged them to support the steadfastness of the Palestinian citizens in Jerusalem to enable them to defend the city of the Judaization, racial discrimination and ethnic cleansing practiced by the Israeli government in Jerusalem.

Palestinians in Jerusalem have boycotted the Municipal elections on Tuesday since the municipality is affiliated to the Israeli government and works in pressuring the Palestinians in Jerusalem through implementing deportation and demolition orders, in addition to other anti-Palestinian regulations in Israel. The boycott also comes as a way to affirm an Arab Jerusalem, which is considered the eternal and historic capital of Palestine.

المملكة المريضة

أكتوبر 22, 2018

ناصر قنديل

– ليس خافياً حجم الفضيحة الذي تسبّب به للعالم انكشاف درجة الانتماء العميق للسعودية إلى القرون الوسطى رغم طلاء الحداثة الذي حاولت بمعونة أصدقائها وحلفائها تغطية التخلف والتوحش اللذين تغرق فيهما. فالعالم متلعثم أمام عجزه عن الصمت وعجزه عن الكلام، حيث لا يريد أحد من الكبار أن يترك الغنيمة المالية التي تمثلها السعودية لسواه، بعدما لم يتبقّ فيها سواه، فقضية مقتل جمال الخاشقجي لم تفضح جديداً قديماً معلوماً عن السعودية، قدّمت الحرب على اليمن أمثالاً مضاعفة عنه، بتجويع متعمّد بلا رحمة لملايين اليمنيين، وبقتل منظم للمدنيين بكلّ قسوة ووحشية، لكن العالم أراد أن يغمض عينيه، ويتغاضى. قضية الخاشقجي فضحت حكومات الغرب التي وجدت لسانها مرتبكاً وعاجزاً عن الكلام، فصار ينطق بالتقسيط تحت ضربات الرأي العام المتحفز لطرح معادلة، أيّهما أهمّ مال السعودية لقاء الصمت على الجرائم والوحشية ورعاية الإرهاب أم حماية الأمن وتكريس منظومة قيَم تحكم العالم لحفظه، بعدما صار الجمع صعباً إن لم يكن مع كل يوم يمرّ يبدو مستحيلاً.

– قدّم الرئيس الأميركي دونالد ترامب نموذجاً للجواب عن السؤال بقول علني، كان مرات مهيناً للسعودية ومرات مدافعاً عن رموز حكمها، عنوانه المال السعودي يستحق التضحية بالقيَم وبالمعايير والتعايش مع التوحش والجريمة والفساد، والإرهاب أيضاً طالما أنه قابل للتوظيف في حروب بات الغرب عاجزاً عن خوضها، ومقابل ترامب نهضت حملة عالية السقوف وغير مسبوقة بوجه هذا الدلع الذي تحظى به السعودية، والذي يشبه في غير مواضيع الحقوق الفلسطينية، الدلع الذي تحظى به «إسرائيل». فطالما السعودية لا تستخدم مالها أو المكانة الناجمة عنه والتسهيلات التي تحوزها بسببه لحماية الحقوق الفلسطينية، فهي تستحق دلالاً موازياً لـ «إسرائيل» في الصمت عن جرائمها بحق الفلسطينيين، كيف إذا وقفت السعودية بمالها وتوظيف مكانتها المستمدّة من استضافة الحرمين الشريفين، في ضفة تسويق التطبيع مع «إسرائيل» إلى حدّ إشهار التحالف معها تحت شعار العداء المشترك لإيران؟

– لا يختلف أصحاب الحملة التي تدعو لتقليم الأظافر السعودية مع ترامب في أمرين، الأول مواصلة الحماية المطلقة لـ «إسرائيل»، والثانية الارتياح لتخلي السعودية عن الحقوق الفلسطينية، لكنهم يطرحون من موقع المصلحة الأميركية العليا أسئلة جوهرية حول فاعلية وقيمة هذه الحماية للسعودية لدرجة الحديث عن تحوّلها عبئاً على المصالح والسياسات الغربية عموماً والأميركية خصوصاً، واعتبار قضية مقتل الخاشقجي فرصة لتدفيعها ثمن الفشل في الملفات التي تعهّدتها وفي طليعتها، الدفع بالصلح مع «إسرائيل» وفقاً لشرط التخلي عن القدس وحق العودة للاجئين الفلسطينيين بتقديم الشريك الفلسطيني في صفقة القرن، ومثلها تعهّدها الإمساك بصاحب القرار في باكستان كدولة إسلامية كبرى ومحورية ونووية، ومثلهما الفشل في العراق وسورية، بصورة بات كل المشروع الغربي والأميركي خصوصاً في المواجهة مع روسيا والصين وإيران مهدداً بالفشل، وصار ثمن التسويات وضع حدّ للدلع الذي تحظى به السعودية.

– المواجهة مستمرة وفقاً لحسابات لا ينتمي أي منها للخير والحق، أو للدفاع عن حقوق الإنسان والشعوب، بل بالتحديد للإجابة عن سؤال: هل ينبغي الآن وللمصلحة الغربية العليا، والأميركية خصوصاً، تقديم الحماية لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أم السير بتدفيعه ثمن مقتل الخاشقجي كعلامة على فتح ملف تقاسم صفقة القرن الكبرى، الدولة المريضة، كما سُمّيت في نهاية عمرها «الإمبراطورية العثمانية» بالرجل المريض؟

Related Videos

Related Articles

وتبقى القصة… فلسطين

Image result for ‫ابراهيم الأمين الخميس‬‎ابراهيم الأمين

الخميس 25 تشرين الأول 2018

القصة ليست قلّة احترام لمن قتله آل سعود بما بقي عندهم من دم بارد. القصة ليست تمرّداً على المشهد العام المنقسم بين تمنيات بأن «يضرب الله الظالمين بالظالمين» انتقاماً لقهرهم شعوب الأرض، وبين وقائع تقول بأن أهل الجريمة، وإن اختلفوا، فذلك على طريقة القيام بالقتل فقط. كاد دونالد ترامب أن يقول لآل سعود: ما هكذا تكون عمليات التخلّص من المعارضين… كان يمكن أن تكونوا أقل غباءً وأكثر فطنة في التستّر على فعلتكم!

أما السلطان أردوغان، فيريد إدخالنا في لعبة أحجية تخفي كلمات سر تخصّ مصالح دولته وحكمه وديكتاتوريته وجرائمه بحق معارضيه، والصحافيين منهم على وجه الخصوص. لعبة تؤدي الوظيفة ذاتها، أي إسكاتهم بألف طريقة، وإيذاءهم بما يثبت القول إنّ الصمت أشد إيلاماً من القتل!

في أوروبا الغارقة في كهولةٍ تأتي على كل شيء فيها، يرتفع الصوت «احتراماً» لمزاج عام لا أكثر. لكن الجمهور نفسه صار يريد الدولارات والأعمال، ولا يأبه كيف السبيل إلى ذلك. أليست فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا هم أهل الاستعمار الأصليين؟ ألم تُبنَ المدن الساحرة في هذه الدول على أكتاف المقهورين، وبخيرات المستعمرات القريبة والبعيدة؟

ولأن الحكاية الأصلية هي حكايتنا نحن. حكاية القهر التي تُمثّل الظلم بعينه والقتل بعينه، فلا شيء مهما كبر أو جرى تكبيره، ومهما أُبرز أو تمّ تلميعه، يحجب الشمس عن فلسطين. أليست هي أم البدايات وأم النهايات؟

لو اهتم العالم بفلسطين، ونطق وكتب وغرّد وعلّق بعُشر ما قام به خلال الأسابيع الثلاثة، لكان العدو المجبول بفكرة القتل تراجع قليلاً. لَكان أنين الناس خفّ ولو قليلاً، لكان المحاربون أخذوا استراحة قبل استئناف أكبر وأطول عملية تحرّر وطني في تاريخنا المعاصر…

لكن، اللسان الوحيد الذي ينطق والصوت الوحيد الذي يرفع اسم فلسطين وعلمها ولفظها، يأتي من أهل الأرض نفسها، من الشباب الذين يمتهنون الاستشهاد جيلاً بعد جيل!

لا صوت يعلو فوق صوت فلسطين.

الفلسطينيون يواصلون المقاومة: إسرائيل لا تنعم بالهدوء

عبد القادر عقل

الفلسطينيون يواصلون المقاومة: إسرائيل لا تنعم بالهدوء

شارك حشد كبير في تشييع الشهيد بشارات أمس في بلدة طمّون، شمالي الضفة المحتلة (الأناضول)

  الخميس 25 تشرين الأول 2018

لم تنجح المحاولات الإسرائيلية لعزل الضفة عن واقع المواجهة المستمرة، تماماً كما لم تنجح في عزل غزة أو المقدسيين. صحيح أن الكلّ يواجه بما أمكن، لكن المعادلة الثابتة أن الفلسطينيين لم تتوقف مقاومتهم، وأن العدوّ لا ينعم بالهدوء… ولعل مشاهد تشييع الشهيد محمد بشارات أمس، والاحتضان للمطارد أشرف نعالوة، ومشاهد البطولة المتوالية في غزة، خير دليل على ذلك

رام الله: يمكن الحديث بإحباط كبير عن الواقع الفلسطيني حالياً: سلطتا أمر واقع تتنازعان، واحدة لا تملك قرارها، والأخرى محاصرة. مقدسيون يخسرون بلدتهم القديمة بسبب غياب رادع لمسربي العقارات. غزة تئنّ تحت حصار شديد لم يُخفَّف منه شيء رغم كل الوعود. والضفة ساحة مفتوحة لجيش ينظّم ألوية للبحث عن مطلوب مختفٍ في كيلومترات محدودة منذ ثلاثة أسابيع. رغم ما سبق وأكثر، ثمة من يقرر أن يحمل سكينه ويطعن جندياً مدججاً بالسلاح، وآخر يصبر سبعة أشهر وهو يعمل تحت إدارة المستوطنين في أحد المصانع ليخطط لعمليته بنجاح، ويختفي بعدها.

بعبارة أخرى: إنها معركة الإرادة التي قرر الفلسطينيون أن يخوضوها، والمستمرة يومياً بدلالة العمليات الفدائية الفردية التي لم يستطع أي أمني أو عسكري أو سياسي إسرائيلي تحمّل شجاعة القرار والقول إنها انتهت. أكثر من ذلك، لا يزال هناك من يعرف أنه رغم الضريبة العالية التي يمكن أن يدفعها، هو وذووه، يصرّ على المقاومة. حتى حينما تتخلى السلطة والفصائل عن دورها، يتصدى الشبان للجنود والقوات الخاصة المتسللين في جنح الليل، بل يحاصرونهم ويضطرونهم إلى طلب التعزيزات والنجدة.

في الجهة المقابلة، يتواصل النزف البشري في غزة، حيث قرر المحاصَرون أن ينقلوا معركة الاستنزاف إلى الجهة الثانية من الحدود، بعدما ابتكروا وسائل لم تكن لتخطر ببال عدو، أو حتى مقاوم. وبينما تنبئ الساعات المقبلة بأن اتفاقاً ما يُصاغ ويُعدّل منذ أكثر من سنتين، فإن المقاومة لا تزال تستشعر رائحة غدر إسرائيلي، مقررة مواصلة الاستنفار والاستعداد لأي مواجهة، في وقت لم تخفض فيه الجماهير مشاركتها على الحدود، ضاربة نماذج تعجز الكاميرات عن ملاحقتها.

شهيد في استنفار شعبي

بالعودة إلى الضفة، شهدت الساعات الأربع والعشرون الأخيرة استشهاد شاب برصاص العدو خلال مواجهات في طوباس (شمال) بحثاً عن أحد المطلوبين، علماً أنه على بُعد نحو 45 كيلومتراً، كانت قوات العدو تواصل في الوقت نفسه البحث عن مطلوب آخر منذ ثلاثة أسابيع، وتحديداً داخل المنطقة الشرقية في طولكرم. وخلال هذه الاقتحامات، يُصّر الفلسطينيون على مواجهتها بأدوات المقاومة التقليدية، كما أعلن العدو ليلة أمس أن مركبة مسرعة تجاوزت حاجزاً قرب مدينة حلحول (شمال الخليل) وأطلقت النار على مجموعة من الجنود.

Related Videos

Related Posts

Jewish terrorists Injure Five Palestinians, Attack Stores And Cars, In Jerusalem’s Old City

Israeli Colonists Injure Five Palestinians, Attack Stores And Cars, In Jerusalem’s Old City

01 Oct  1:02 AM

A group of extremist illegal colonialist settlers attacked, on Sunday at night, many Palestinians and stores in the Old City of occupied East Jerusalem, causing damage and wounding five young men.

The WAFA Palestinian News Agency said the Israeli assailants attacked many shops in the al-Misrara area, near Bab al-‘Amoud, and assaulted several Palestinians, causing various cuts and bruises to five young men.

WAFA added that the colonialists also attacked Palestinian homes and cars, in Bab al-Wad neighborhood, causing damage.

Israeli soldiers, extensively deployed in the area, did not attempt to stop the assailants, and instead fired gas bombs and concussion grenades at the Palestinians, who tried to defend themselves, their homes and property.

The soldiers also assaulted and injured a young man, identified as Osama Shaweesh, while trying to enter the Al-Aqsa Mosque through Bab al-Asbat (the Gate of the Tribes).

Earlier Sunday, the soldiers stopped and searched many Palestinians while inspecting their ID cards, and installed many roadblocks, to allow groups of colonialist settlers to conduct provocative tours into the Al-Aqsa Mosque.

ملاحظات حول «الترتيبات النهائية» أو «صفقة القرن»

سبتمبر 27, 2018

زياد حافظ

خلال اجتماعات الأمانة العامة الجديدة المنتخبة للمؤتمر القومي العربي واجتماعات لجنة المتابعة للحوار القومي الإسلامي تمّت مناقشة ما يُسمّى بـ «صفقة القرن». أشار بعض المشاركين إلى أن ذلك المصطلح غير دقيق لسببين: فالسبب الأول هو أن المصطلح يفترض وجود على الأقل طرفين أحدهما يمثل الشعب الفلسطيني، وبما أن الشعب الفلسطيني ومن يمثله غير موجودَين للموافقة على ما يحصل أو يُعرض فلا يجوز التكلّم عن صفقة. أما السبب الثاني، فهو أن ذلك المصطلح ترجمة غير دقيقة لما أطلقته الإدارة الأميركية كـ «ترتيبات نهائية» لحل الملف الفلسطيني. وبالتالي من الصعب التكلّم عن صفقة تفرض موافقة «أطراف». ولكن بعيدا عن الجدل المصطلحي فلا بد من إبداء ملاحظات حول تلك «الترتيبات» سواء كانت «صفقة» أو «مخططات» أو أي شيء آخر.

الملاحظة الأولى هي أنه لا يجب أن نقلّل من خطورة ما نشهده من أفعال تقوم بها كل من الإدارة الأميركية والكيان الصهيوني وفقاً لمسار واضح الهدف وهو إقفال الملف الفلسطيني عبر تصفية القضية الفلسطينية برمّتها وجعلها فقط قضية اقتصادية اجتماعية لمجموعات أي الفلسطينيين من دون أي حقوق سياسية كوحدة تراب فلسطين، والاستقلال الوطني، وحق العودة، والتعويض عن القتل، والتهجير، والتدمير، وطمس الهوية، والمسّ بالكرامة. ويعدّد المراقبون هذه الخطوات بدءاً من قرار نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس وهو قرار تمّ التصويت عليه بشبه إجماع في الكونغرس الأميركي خلال ولاية الرئيس كلنتون، أي منذ حوالي 25 سنة ، مروراً بقرار تصويت الكنيست الصهيوني على قرار القومية اليهودية، وإيقاف الولايات المتحدة تمويل منظّمة الاونروا، واقفال سفارة فلسطين في الولايات المتحدة وطرد الدبلوماسيين وعائلاتهم من دون سبب، وتجميد المساعدات لفلسطين. كما أن بعض الدول العربية التابعة للولايات المتحدة اتخذت قرارات بعدم تجديد الإقامات للفلسطينيين الحاملين لجوازات سفر فلسطينية غير جوازات سفر صادرة عن الدول التي يقيمون بها كخطوة عملية قسرية للتوطين في بلاد الشتات. هذه الإجراءات شكّلت بداية «الترتيبات النهائية» على أن تليها «ترتيبات» أخرى تحرم الفلسطينيين من أي وطن وحقوق سياسية وجعلهم فقط «مقيمين» في فلسطين مع حق الكيان الصهيوني بطردهم متى شاء.

الملاحظة الثانية هي أن هذه الإجراءات تدلّ على إصابة الإدارة الأميركية وقيادة الكيان الصهيوني وبعض دول مجلس التعاون الخليجي بمرض التوحّد السياسي، حيث يضربون على نغم واحد غير مكترثين بالنتائج وردود الفعل على قراراتهم، وكأن ليس هناك من شعب فلسطيني، ولا قوى عربية من دول وفصائل تقاوم ما يُخطّط. وكأن المسألة «كن فيكون»! فجولة المبعوثين الأميركيين كوشنر وغرينبلات لم تسفر عن أي نجاح في محادثاتهما مع مسؤولين عرب يستطيعون التأثير على القرار الفلسطيني. ما تمّ عرضه كان خالياً من أي مضمون سياسي وكأن المسألة فقط مسألة تسوية أوضاع عقارية أو نهاية خدمة موظفين. فالعقلية السائدة عند الإدارة الأميركية وخاصة عند الرئيس الأميركي هي ذهنية الصفقات العقارية دون الاكتراث للبعد السياسي الذي يحيط بالملفّ الفلسطيني. وبالتالي، لن تلقى هذه المحاولات أي نجاح حتى على الصعيد الرسمي العربي رغم دفع بعض دول الخليج لتلك المبادرة التي يعتبر البعض أنهم وراءها. فصهر الرئيس كوشنر المولج بالملف لا خبرة سياسية له ولا معرفة إلاّ ما تلقّاه من صديق عائلته رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو. أما شريكه جاسون غرينبلات فهو «أكثر اتزاناً» وإن كانت معرفته بالملف محدودة. فأفكار تلك «الترتيبات» النهائية تحاكي عقلية السمسار غير البعيدة عن كل من بعض المسؤولين الخليجيين ورموز الإدارة الأميركية المولجين بالملف. وما يمكن أن يعزّز ذلك الاستنتاج هو تاريخ الفشل المتراكم لصهر الرئيس في الصفقات العقارية التي ورثها عن والده. فليس معروفاً عنه أي قدرة بعقد صفقات ناجحة كما تشير وسائل الإعلام الأميركية التي تتابع أخبار الرئيس الأميركي وأفراد عائلته.

الملاحظة الثالثة تتعلّق بجدوى «الترتيبات» التي اتُخذت. فقرار الرئيس الأميركي بنقل السفارة لم يحظَ بأي تأييد دولي. فالتصويت في الأمم المتحدة، سواء في مجلس الأمن أو في الجمعية العمومية، كشف مدى عزلة الولايات المتحدة رغم صلافة تهديدات سفيرة الولايات المتحدة للدول التي «خالفت» القرار الأميركي. أما قرار الكيان باعتبار فلسطين وطناً لليهود فقط، فهو قرار ينسف سردية الكيان وكل مَن تضامن معه ودعمه طيلة سبعين سنة بأن الكيان هو «الواحة الوحيدة للديمقراطية في صحراء الاستبداد». فهذا القانون يكرّس علناً عنصرية الكيان ويجعله الكيان الوحيد العنصري رسمياً في العالم. والقانون يشكّل إحراجاً للأمم المتحدة التي تقبل في عضويتها دولة تجاهر بعنصريتها. أما «الترتيب» الثالث بإيقاف الإدارة الأميركية تمويلها منظمة الاونروا فهو ترتيب لم يلاق أي تأييد دولي. فحتّى الدول التابعة للولايات المتحدة من بين الدول العربية دعت إلى سدّ الثغرة التي شكّلها انسحاب الولايات المتحدة من التمويل. و»الترتيب» الرابع المتمثّل بإقفال سفارة فلسطين وطرد الدبلوماسيين الفلسطينيين من الولايات المتحدة من دون أي سبب غير رفض انصياع السلطة الفلسطينية لإملاءات الإدارة، فهو دليل على صلافة الإدارة وعدم احترامها أياً من المواثيق الدولية والشرعية الدولية ما يزيد في عزلتها. فما إذن قيمة تلك «الترتيبات» الأحادية التي لا تحظى بأي تأييد دولي ولا حتى القانون الدولي والشرعية الدولية؟ كما ما قيمة تلك الترتيبات التي تتجاهل عمداً الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني؟

الملاحظة الرابعة هي أن خلال كل تلك «الترتيبات»، فعدد من الدول الأوروبية تفكّر جدّياً بالاعتراف بفلسطين كدولة وإن كانت تحت الاحتلال. فكل من ايرلندا واسبانيا على وشك إعلان ذلك. من جهة أخرى، الدولة الوحيدة التي تراجعت عن قرارها بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس هي دولة براغواي بعد الانتخابات التي جرت فيها، والتي أتت بحكومة تناهض سياسة الولايات المتحدة. فحتّى «الحديقة الخلفية» للولايات المتحدة تنتفض ضد قرارات الإدارة.

الملاحظة الخامسة هي مسألة «تمويل» ما سينتج عن تلك «الترتيبات». فتوطين الفلسطينيين حيث يقيمون أو خلق أوطان بديلة أو إيجاد مناطق اقتصادية يتمّ من خلالها توظيف الشباب الفلسطيني تحتاج إلى تمويل. فالولايات المتحدة تقول صراحة أنها لن تموّل وتحثّ دول الخليج للقيام بتلك المهمة. وإذا فرضنا تلك الدول راضية عن تلك «الترتيبات»، وهذا ما نشكّ به، فإن إمكانية التمويل محدودة جدّاً بسبب تحوّلات سياسية واقتصادية جعلت من تلك الدول تفكّر بشكل جدّي مقاربة أوضاعها الداخلية لمنع الانفجار الاجتماعي الذي يهدّدها. فلا حكومة الرياض ولا حكومة أبو ظبي المستنزفتان بسبب الحرب العبثية على اليمن والإنفاق غير المسبوق على إشعال حروب وقلاقل في عدد من دول المشرق العربي تجعلها مؤهّلة لحمل العبء الذي تفرضه «الترتيبات النهائية».

ملاحظة أخيرة في «الترتيبات النهائية». فهذا المصطلح يذكّرنا بـ «الحل النهائي» للمسألة اليهودية في ألمانيا النازية التي اعتمدت سياسة الإبادة الجماعية للجاليات اليهودية في ألمانيا والدول التي احتلّتها خلال الحرب العالمية الثانية. فهل الإدارة الأميركية تفكّر بـ «حلّ نهائي» للفلسطينيين على الطريقة النازية؟

كل تلك «الترتيبات» تسير في عكس مسار الأمور، وخاصة في ما يتعلّق بموازين القوّة التي لم تعد لصالح الولايات المتحدة والكيان الصهيوني. فهذه الموازين كاسرة للهيمنة الصهيونية الأميركية ومعهما بعض الدول العربية. فكيف يمكن لتلك الترتيبات أن تلاقي أي نجاح؟ الردّ بالنسبة لنا يكمن في الاستمرار في مقاومة الاحتلال الصهيوني لكل فلسطين ودعم مسيرات العودة التي ينظّمها الشعب الفلسطيني المبدع في ابتكار وسائل المقاومة، ودعم محور المقاومة الذي يقف سدّاً منيعاً ضد كل المحاولات المشبوهة.

الأمين العام السابق للمؤتمر القومي العربي

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: