Palestinians Deserve – And Will Get – A More Effective Leadership

By Rami G. Khouri

January 19, 2018 “Information Clearing House” –  BEIRUT — The crushing irony for Palestinians today is that their cause remains widely supported by over 120 governments and billions of ordinary men and women around the world, yet the Palestinian leadership is a case study in hapless incompetence that verges on national shame. This was confirmed again this week as the Central Council of the Palestine Liberation Organization (PLO) issued a policy statement after days of deliberations that is a sad example of meaningless clichés uttered by aging men whose track record of political achievement is empty — and astoundingly so, in view of the massive and sustained support around the world for Palestinian national rights.

The Central Council is supposed to fill the gap between the National Council (parliament-in-exile) that represents all Palestinians around the world, and the Executive Committee that represents the major Palestinian political factions and functions like a government cabinet, headed by the president. In fact, these three organs of government and the presidency are all moribund institutions that have neither impact nor legitimacy, for the leadership has lost touch with the ordinary Palestinians whom it is supposed to represent and serve.

So it is no surprise that after another fiery but hollow speech by President Mahmoud Abbas, the Central Council has decided to “suspend” its recognition of Israel, end security cooperation with Israel, effectively nullify the 2003 Oslo accords, and call on the world to work for the creation of a Palestinian state and end Israel’s colonization policies. These meaningless words by a powerless leadership will have no impact on anything.

It is hard to know what else to say or do in the face of such a failed leadership of a noble Palestinian people that continues to struggle, mostly nonviolently, for their peaceful statehood and end to refugeehood and exile, alongside an Israeli state that would acknowledge those rights for Palestinians. But we must do something, because simply continuing with the same inept leadership that has excluded the vast majority of Palestinians from participating in their national decision-making only guarantees that daily life conditions and future prospects for those millions of Palestinians will only worsen with every passing month — and for those in refugee camps or under Israeli siege in Gaza, it is hard to imagine how life could get any more difficult.

The Palestinians cannot force major changes in the policies of the Israeli government that continues with the same colonial, Apartheid-like policies that have defined Zionism since the 1947-48 creation of Israel and the dismemberment, disenfranchisement, and dispersal of the Palestinians. But 1.5 million Palestinians of 1948 have become nine million or so today, and they do have the power to do one thing, whether they live in the West Bank, East Jerusalem, and Gaza, as Israeli citizens inside Israel, or throughout the diaspora around the region and the world.

They can and must re-legitimize their national leadership into a single movement that listens to all their views, represents them legitimately, reaches policy decisions on the basis of serious consultations and consensus that allows Palestinians to speak in a single voice, and engages diplomatically around the world with the full support of all Palestinians.

None of these dynamics exists today, which is why the current leadership of the PLO under Mahmoud Abbas is not taken seriously in the region or internationally — least of all by the majority of Palestinians themselves, who have looked elsewhere for leadership in the years since the Oslo process proved to be a failure and Yasser Arafat started to lose his credibility. The leaderless condition of the Palestinian people today is reflected in how the three most dramatic examples of pubic political action in recent years have occurred without any meaningful input from the PLO, or from the Palestinian Authority (PA) which administers limited services and regions in the West Bank and Gaza where Israel gives it permission to do so.

Those three examples are: the current campaign around the world to support Ahed Tamimi, the 16-year-old girl from a West Bank village who is detained in an Israeli jail pending a possible military court trial, because she resisted Israeli occupation and slapped an Israeli soldier; the weeks of spontaneous popular protest last summer in Arab East Jerusalem, when tens of thousands of Palestinians there defended their holy sites at the Haram al-Sharif (Temple Mount, for Israelis); and, the ongoing Boycott, Divestment, and Sanctions (BDS) movement by civil society to pressure Israel to stop its mistreatment and human rights denials of Palestinians in the three arenas of occupied Palestine, the state of Israel, and the disapora.

Hamas’ challenge to the PLO leadership in Gaza is another sign of the PLO’s delinquency in protecting, representing, or leading the Palestinians. It is difficult now to create a whole new national leadership, given the fragmented nature of the Palestinian community. Yet the cohesion that all Palestinians feel, wherever they live, also makes it feasible to at least start consultations amongst themselves to find a way out of the current nightmare by giving fresh blood and new life and legitimacy to existing PLO organs.

There is no reason why we should suffer this ghastly fate of being plagued by a colonial Zionist Israeli state that steadily eats up our land, ignored by a mostly caring world that is otherwise preoccupied by more pressing issues, and abandoned by a Palestinian leadership that has become powerless, dependent on donors, docile, a purveyor of empty clichés, and largely incoherent. Such situations might lull some observers to see the end of the Palestine issue, while a more likely conclusion would be that this low point will mark the start of a process of re-birth for the nine million Palestinians who have never stopped struggling and working for their national rights since the 1930s. They are certainly not going to stop now, regardless of the poor quality of their current leaders.

Rami G. Khouri is senior public policy fellow and professor of journalism at the American University of Beirut, and a non-resident senior fellow at the Harvard Kennedy School Middle East Initiative. He can be followed on Twitter @ramikhouri

Copyright ©2018 Rami G. Khouri — Distributed by Agence Global

Related Videos

Advertisements

Tel Aviv’s Syria Gambit

Darko Lazar

20-01-2018 | 08:01

The outcome of the latest “Israeli” attack on Syrian military outposts near Damascus is not exactly what the leadership in Tel Aviv was hoping for when it decided to carry out what was, by most accounts, a sophisticated operation.

Syria

During the January 9 attack, the “Israeli” Air Force deployed four state-of-the-art F-35 stealth multirole fighter jets, which fired a total of five missiles at weapons storage facilities and anti-aircraft batteries in Syria’s Qutayfeh.

The jets fired the missiles from relatively safe distances in the hope of avoiding Syrian anti-aircraft weapons, including the Pantsir-S1 and the S-200.

Although the F-35s are limited by their high fuel consumption, the “Israeli” pilots compensated by utilizing all available electronic combat systems against both the S-400 radar division stationed at Russia’s Khmeimim Air Base and Syrian air defenses.

The “Israelis” had reportedly managed to temporarily ‘blind’ the Syrians by using a number of radar stations, including the JY-27 “Wide Mat”.

But despite this barrage of electronic signals, the Syrian S-200 still managed to locate the supposedly undetectable Adir (the “Israeli” name for the F-35), and fire at the aircraft.

“Israeli” computer simulations and other maneuvers were reportedly unsuccessful in rescuing one of the fighter jets.

Meanwhile, the Pantsir-S1 destroyed three of the missiles fired by the “Israelis”. Some reports have suggested that the S-400 was also involved in the action.

It is difficult to say how prepared the “Israelis” were for such an outcome. After all, this was always going to be a risky operation, and not just because “Israel’s” fifth generation stealth aircraft is now vulnerable.

According to some media reports, a growing number of Russian military personnel stationed in Syria are being killed by the “Israeli” strikes. And Russia’s President Vladimir Putin is now said to be contemplating measures designed to dissuade Tel Aviv from attacking Syria.

The timing

In recent weeks, the Syrian military has exhibited a high degree of efficiency in fighting back militant groups across the country’s southern regions – not far from the “Israeli” occupied Golan Heights.

Efforts to break the siege on Eastern Ghouta by groups like Tahrir al-Sham have been foiled following the deployment of three Syrian army divisions in the area, including tanks and heavy armor. The Syrian army has also deployed mobile observation teams, which enabled the successful use of the Sukhoi Su-24 fighter planes – recently supplied by the Russians.

Similar successes were recorded in the southwestern province of Quneitra against Jabhat al-Nusra.

Further north, Nusra came under attack from the Syrian military and its allies, as they edged toward the highly strategic Abu al-Duhur air base in Idlib.

The combination of these successes prompted the “Israelis” to ignore the growing risk involved and launch their attacks on Syrian military installations.

“Israeli” objectives

The degree of “Israeli” support for groups like Jabhat al-Nusra has reportedly become so extensive in southern parts of Syria, that “Israel’s” intelligence assets and special operation units get directly involved in battles to get the militants out of tight situations.

Such operations are frequently accompanied by the “Israeli” shelling of Syrian army and Hezbollah positions.

In the occupied Golan, the “Israelis” have already deployed at least one armored division made up predominately of the Merkava Mk3 tanks, but also consisting of self-propelled anti-tank vehicles and artillery units.

Meanwhile, in the skies over southern Syria, “Israeli” military intelligence is reportedly studying the routes of Syrian aircraft.

“Israel’s” continuing reliance on terrorist groups and its military maneuvers has led some experts to conclude that Tel Aviv is looking for the right opportunity to launch a ‘lighting’ ground offensive in southern Syria.

And although the latest airstrikes highlight Syria’s improving air-defense capabilities, the attacks also suggest that “Israel” has not entirely parted ways with the idea of toppling the Damascus government.

Moreover, “Israel” is exhibiting a willingness to take on increasingly risky operations, in a desperate bid to achieve its immediate strategic objective – the removal of the Iranian military contingent from Syria, especially along the country’s southern frontier.

Policies adopted by the Trump White House – the scrapping of the Iran nuclear deal, the recognition of Jerusalem (Al-Quds) as the “Israeli” ‘capital’, the rejection of the two-state solution and the withholding of funds for Palestinian refugees – are certainly reassuring for Tel Aviv.

But how much help can the “Israelis” expect on the battlefield? The answer: probably none.

If the “Israelis” were to launch a direct military incursion into parts Syria, they would be confronted by the full weight of the Resistance Axis and their Russian partners.

And if the “Israelis” have trouble ruling the skies – Tel Aviv’s last remaining frontier of dominance – attempts to score successes on the ground may prove utterly disastrous.

Source: Al-Ahed

Related Videos

Related Articles

Dozens of Palestinians Injured in Clashes with Zionist Occupation Forces in West Bank and Gaza

January 19, 2018

Clashes between Palestinian protesters and IOF in West Bank

The Palestinian protests set off on Friday after the prayers in Gaza and the occupied West Bank as dozens of youths were injured in clashes with the Israeli troops.

The Palestinian youths headed into the points of contact with the Zionist occupation forces on Gaza border, and clashes consequently erupted, claiming eight injured.

In the various cities of the West Bank, the Palestinians participated in protests and clashes with the Israeli forces, which left dozens of them wounded.

The Zionist occupation army announced that one of its soldiers was wounded in car ramming incident in Jericho city and that its forces arrested the executor.

Source: Al-Manar Website

Related Videos

Related 

 

INTO THE BLAST FURNACE: THE WAR AGAINST IDLIB’S TERRORISTS AND THE KURDISH DILEMMA

 

All eyes are on Idlib today and the American fall-back position in the northeast.  The Syrian government’s strategy of making truces with terrorists and offering them safe passage to Idlib where they were heaped up has paid dividends.  What is amazing is that so many of the terrorist commanders could not see this coming.  Today, even with Turkish collusion, terrorist jihadists are bracing for their apocalypse.  As terrorist propagandists describe it, “it’s the most violent air campaign we have ever seen in Syria!”  Gee.  Surprise!  That they could not imagine this happening is a good sign of the enemy’s naivete.  It was obvious to all my readers that this was going to happen.

Turkey is conflicted about this largely Syrian-Russian-Iranian stratagem.  While valuing their relationship with Russia and Iran, the Turks are unwilling to break away from their Assado-phobia.  It might be that they feel a sense of shame for promoting the war so openly, but, now seeing no path out but to cling to the tired mantras that have justified their own involvement in the dissemination of terror throughout the Fertile Crescent, they persist in prolonging the war against Damascus  The Turks and their foreign policy are adrift in a sea of contradictions.

Erdoghan is reportedly enraged by the Zionist moves on Jerusalem inspired by Trump’s lunacy.

Erdoghan is reportedly enraged by the U.S.A.’s unwillingness to extradite Fethullah Gulen to Turkey to face charges of seditiion and treason – not to mention his involvement in an attempt to overthrow the government in Ankara.

Erdoghan is enraged by the U.S.A.’s support for the Kurdish SDF, a group the Turks equate with the PKK with whom they have fought an endless insurgency which aims to establish a Kurdish state in Turkey.  He has punished the U.S. and NATO by purchasing an S-400 anti-aircraft system from Russia.

Erdoghan is enraged by Saudi Arabia’s efforts to chastise Qatar for its cuddling up to Iran.  He has sent troops to Qatar to help defend that nation if KSA decides to repeat another blunder on its own borders.

Erdoghan is enraged by KSA’s and Egypt’s hostility to the Muslim Brotherhood, a group it is said to which Erdoghan either belongs or is supporting wholeheartedly.  He is even more enraged by Egypt’s mistreatment of Hamas officials and troops – Cairo’s efforts to blunt Hamas’s military capabilities – destroying tunnels, seizing weapons and killing fishermen.  Hamas is, of course, a branch of the Muslim Brotherhood.

Erdoghan is miffed at everybody.  He’s even enraged by Dr. Assad’s durability.

Erdoghan has also expressed rage at the massive military operation aimed at exterminating the entire structure of Alqaeda in Idlib.  He has railed against the Syrian Air Force’s bombardment of Alqaeda bases, labeling the air attacks as “murder of civilians”.  It has been reported that the Turkish military gave aid to Alqaeda terrorists in their counter-offensive to halt the Syrian Army’s advance on the Abu Dhuhoor Air Base.  That advance has recommenced and the SAA has recaptured all villages lost to the terrorist/Turk counter-attack.

Well, that’s just too bad.  And it makes no sense for him to involve his country in a losing effort to keep the terrorist groups in Idlib on life support while cutting his ties to the Americans and Europeans.  I don’t know what Macron is thinking now, but it must be something along the lines of cursing the world for imposing crackpot Trump and even loonier Erdoghan upon what should have been a more rational world. Erdoghan doesn’t sense it, but, his options lessen with each gambit he makes.  He has now threatened to invade northeastern Syria to tamp down the moves toward solidifying the American plan to establish a state for the Kurds (remember my post on that subject). If he does do that, he will be ordering his forces to fire on a fellow NATO member, the United States, which has over 10,000 troops on the ground helping the Kurds to set up the requirements of statehood.  A mess is in the making.  Whenever the United States develops  very clever plans, you can already figure its going to get mired in a new overseas war.

I have received information that the plan to establish a Kurdish rump state in the northeast was initially suggested by the Zionist entity.  According to my source, Mossad developed the plan on orders from Mileikowski (a/k/a Netanyahu) to give the Americans a fighting chance at blunting the rapid proliferation of Iranian influence in the region.  We now know, that the new Kurdistan in the north and the endless training in the south at Al-Tanf are meant to squeeze any efforts by Iran to project its economic power by extending a natural gas pipeline across Syria to the Mediterranean and its military power by roadways across Iraq and Syria to South Lebanon, Hizbollah’s home territory.

There can be no more screw-brained a plan than this one.  And if the U.S. is counting on Turkey to keep up its end by continually aiding and abetting the terrorists of Hay’`at Ahraar Al-Shaam (read: Alqaeda), it appears that kind of expectation is the stuff of delusion. The Turks are increasingly moving away from NATO and have little respect for the United States, as I wrote earlier.  They have, since 2015, closed their borders to Syrians coming from Idlib.  They have tightened controls over supplies to the Alqaeda terrorists.  The one thing they have not done completely is block smugglers from delivering much-needed material to the thugs who populate Idlib.  This is how the terrorists were able to manufacture the drones that attacked the Russian base at Humaymeem.  The state which gave them the basic design is clearly the Zionist Settler State.

Russia quickly retaliated against the terrorists by striking their factory and killing most of those who were responsible for the manufacture and design of the drones.  The intelligence they received identifying the location of the factory was, reportedly, from Turkey.  And Russian vengeance was most sweet.

Syrian Air Force bombing of Idlib is intensifying exponentially, as the terrorist propagandists admit.  The Syrian Air Force has been 100% revamped and modernized.  The army is much stronger.  Even with the American-made TOW anti-tank system, the terrorists have no chance because Syrian engineers developed the Saraab 1 and 2 which have effectively neutralized the efficacity of the TOWs.  With no new technology to help them, the terrorists are simply flipping their hour glasses until the final moments.

Saudi Arabia has ceased all funding to the Alqaeda led by Muhaysini.  There are no smugglers with briefcases full of money to pay salaries to the terrorists whose families have now become sorrowful characters in a Greek tragedy eerily unfolding every day.  With a Europe unwilling to accept them, the smuggling business is seeing a brisk upturn as families spend every item of jewelry on a passage to Greece and, hopefully, to Europe. I cannot envision a scenario more deprived of hope than what these wretches are facing.  It is only a matter of time.

The Americans have given the PKK MANPADs.  That’s going to make Erdoghan real happy.  There is already talk that the Turkish offensive at Afrin will begin today, Wednesday, January 17, 2018.  I hope the Kurds and the Turks blow each other up.  I pray for a bloody encounter that will teach the Turks about supporting terrorism and the Kurds about overreaching and treason.

In the meantime, another drama is taking place in the Eastern Ghouta.  The Army of Islam is still receiving its salaries from KSA.  But, as I understand it, the Saudis have given the ‘Alloosh brothers a limit.  They have been told to negotiate at Geneva or Sochi or get left out.  Don’t believe the nonsense spewed out by fake-news organizations about how popular the terrorists are in the Ghouta.  They are not popular.  They are only tolerated by a population of drudges. The decision has been made to beat the terrorists into the ground with air power.  Watch carefully the position taken by ‘Alloosh at Sochi – we predict a sudden abandonment of entrenched positions and an acceptance of Dr. Assad’s leadership.  They have no other choice.  And so little time.  ZAF

بعد 13 عاماً من ولايته وعقود على المفاوضات محمود عباس على مفترق الطرق الأخير

محمود عباس على مفترق الطرق الأخير

بعد 13 عاماً من ولايته وعقود على المفاوضات
خطة عباس التدويلية سبق أن طرحها في
2011 و2012 و2014 (أ ف ب)[/caption]

يقف محمود عباس (82 عاماً) أمام مفترق طرق، يمكن وصفه بالأخير، بعد الضربة الأميركية القاتلة التي حرمت السلطةي أي مجال للمناورة، بل تهدد الآن شرعية وجودها ومشروعها كله. وبما أن عباس ليس من الذين يغامرون أو يذهبون بعيداً، وهو أصلاً ليس من خلفية عسكرية، فإن إعادته استعمال ردود استخدمها سابقاً تدل على أنه لا يملك إلا المستوى الأدنى من ردّ الفعل، الذي لا يقلق واشنطن وتل أبيب… ولا حتى العرب

محمد دلبح

واشنطن | بعد 13 عاماً من وجود محمود عباس رئيساً للسلطة الفلسطينية، ذات الحكم المحدود، متجاوزاً الولاية القانونية التي لا تتخطى أربع سنوات، يبدو أنه يقف على مفترق طرق عقب القرارات التي اتخذها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشأن القدس، ثم اللاجئين، وتهديده بوقف المساعدات المالية للسلطة و«وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين» (الأونروا)، بجانب قرارات حزب «الليكود» والكنيست الإسرائيليين، ليس فقط بشأن ضم القدس، بل التهديد بضم الضفة المحتلة.

ومع تعثر الوضع الاقتصادي لكل من السلطة والشعب في الأراضي المحتلة، فإن الأولى في نظر غالبية الفلسطينيين هي حكم لأصحاب الامتيازات والمشاريع الاقتصادية الكبيرة، كذلك أظهر أحدث استطلاع للرأي أن نحو 70% من الفلسطينيين يريدون من عباس، الذي تجاوز الـ82، أن يستقيل.

ومما يفاقم وضع عباس، التغيرات التي ساهمت في القضاء على احتمال مشروع «حل الدولتين» الذي يعتبر مبرر وجوده السياسي، إذ دفعت الفوضى التي تجتاح سوريا والعراق واليمن ومناطق أخرى في الإقليم القضية الفلسطينية إلى مرتبة ثانوية، في وقت يشتد فيه التركيز على المواجهة التي تحظى بدعم أميركي بين السعودية ومحورها وبين إيران، وهو ما يفسّر نوعاً ما بعض الذي ورد في خطاب «أبو مازن» خلال اليوم الأول من جلسات «المجلس المركزي»، حينما تحدث عن «الربيع العربي» و«صفقة القرن» بـ«غضب».

وبجانب الحديث الفتحاوي المتردد عن البحث عن بديل للدور الأميركي في عملية التسوية، وهو غير الممكن نظرياً ولا عملياً، لجأ عباس (على غرار ما كان يفعله الرئيس الراحل ياسر عرفات) إلى تشجيع الاحتجاجات الشعبية (من النوع الذي يمكن احتواؤه)، وإن رافقها بعض «أعمال العنف» التي لا توازي بكل المقاييس القمع الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلي. كذلك استمرّت «فتح» بالتهديد بـ«تدويل الصراع» واللجوء إلى الأمم المتحدة ومنظماتها لنيل عضويات كاملة فيها.

يدرك الإسرائيليون
بخبرتهم بعباس أنه لن يقدم
على خيارات «مجنونة»

واللافت أن خطة عباس باللجوء إلى الأمم المتحدة لنيل العضوية الكاملة لـ«دولة فلسطين» وعضوية منظماتها، ومنها المحكمة الجنائية الدولية، سبق أن طرحها الرجل في أعوام 2011 و2012 و2014. كذلك فإنه شخصياً استنفدها حينما وقّع في 11 كانون الأول الماضي على 22 اتفاقية ومعاهدة دولية، معلناً أنه سيواصل التوقيع حتى تنضم فلسطين إلى أكثر من 500 منظمة، وهي «استراتيجية» اتخذت منذ 2011.

تهديد بخيارات «مستهلكة

إن كان لا بد من تساؤل، فهو ليس عن طريقة الرد المذكورة (الانضمام إلى المؤسسات الدولية)، بل عن سلوك السلطة خلال العامين الأخيرين من ولاية باراك أوباما، والعام الأول من ولاية دونالد ترامب، إذ لم يكن لدى رام الله سوى القليل من الاهتمام بالمفاوضات مقابل السعي للحصول على نفوذ سياسي (منه مثلاً السيطرة على غزة)، إذ كانت ترى بذلك أنها تقوي موقفها في المفاوضات المستقبلية. وطوال تلك المدة، لم يتمكن عباس من إثارة المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية لمدة عامين، فيما استمرت السياسات الإسرائيلية كما هي.

ومن ناحية عملية، لم تحقق المحاولات المتكررة لتدويل الصراع نجاحاً ملموساً، أو حتى شكلت ردعاً لإسرائيل، فمنذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في كانون الأول الماضي (ضد القرار الأميركي)، ومن قبلها بسنوات خطوة الاعتراف بفلسطين دولة عضواً، لم تستطع أي من الدول التي توجه إليها عباس، بما فيها فرنسا واليابان والصين وروسيا، أن تحل محل الولايات المتحدة كوسيط في عملية سلام لم تحقق تقدماً طوال ربع قرن لمصلحة الفلسطينيين، خاصة أن جلب بديل من واشنطن يحتاج إلى موافقة الطرف الإسرائيلي، رغم أنه يسجل للفلسطينيين حصولهم على موقف أوروبي مغاير وبعض الاعترافات الطفيفة.

حتى هذه الحملة الدولية لم تكن في البداية كاستراتيجية قائمة بذاتها لتحقيق إقامة الدولة، بل كتكتيك لتعزيز موقف السلطة في محادثاتها مع الحكومة الإسرائيلية. وقد سبق لمسؤولين فلسطينيين القول عام 2013 إنهم يهدفون من الانضمام إلى المنظمات الدولية مع مرور الوقت إلى تعزيز موقفهم التفاوضي. وأثناء إدارة أوباما، نجح هذا التكتيك إلى حد كبير، إذ وافقت إسرائيل على إطلاق سراح 100 أسير فلسطيني على مراحل مقابل وقف الحملة الدولية في 2013.

مع ذلك، لا يمكن إنكار أن مساعي السلطة الفلسطينية للانضمام إلى المحكمة الجنائية أقلقت العديد من القادة الإسرائيليين الذين يمكن اتهامهم بارتكاب جرائم حرب، خلال وجودهم في مناصبهم أو بعد ذلك، وكذلك المستوطنون وقادتهم (بما أن الاستيطان يصنف) جريمة حرب. لذلك توعدت الحكومة الإسرائيلية بردٍّ قاسٍ إذا حدث ذلك، كذلك فإنها سعت إلى إفراغ هذه الحملة من محتواها، بالقول إنها أيضاً يمكن أن تتهم العديد من قادة المنظمات الفلسطينية وحتى السلطة بالتهم نفسها.

الخيار الآخر أمام عباس، إلى جانب «الحملة الدولية» التي صارت مقرة بموجب البيان الختامي لـ«المجلس المركزي»، هو الدعوة لتبني النضال الشعبي ضد الاحتلال، وهو ما تواتر عليه قادة «فتح» وكوادرها قولاً وفعلاً خلال الشهرين الماضيين، مقابل استجابة شعبية مقبولة إلى حدّ ما. مع ذلك، كان التشديد واضحاً من عباس، ومن حوله، على رفض أي صورة للمقاومة المسلحة أو العمليات في الضفة، وأفاد بذلك رسمياً المدير العام لـ«دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير»، أحمد حنون، عندما صرح في الثالث من الشهر الجاري لمجلة «فورين بوليسي» الأميركية، بأنه «اتخذ قرار على أعلى المستويات السياسية بأنه لن تكون هناك مواجهات عسكرية بين إسرائيل والفلسطينيين في الضفة… إننا حريصون على الإبقاء عليها بهذه الطريقة».

يعرفون عباس جيداً

الإسرائيليون يدركون هذه الظروف جيداً، وهم على تواصل أمني مع السلطة، فضلاً عن أن لهم باعاً طويلاً مع عباس سابقاً. يقول جلعاد شير، وهو رئيس هيئة موظفي رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود باراك، وكبير المفاوضين في قمة «كامب ديفيد» عام 2000، إنّ من غير المرجح وفق التقديرات الإسرائيلية أن يرعى عباس انتفاضة أخرى، «لكنه سيعمد إلى إعادة الانخراط في تواصل ديبلوماسي على مستوى ثنائي مع إسرائيل، أو ضمن إطار إقليمي أوسع». وأضاف شير، في تصريح لموقع «ميديا لاين» الإسرائيلي، نهاية الشهر الماضي، إنه في كل الأحوال «لن يكون عباس قادراً على تقديم التنازلات اللازمة لاتفاق نهائي… أتوقع منه أن يكون شريكاً في عملية انتقالية مؤقتة طويلة الأجل تقود الأطراف إلى حل دولتين، وهو يعلم أن هذا هو الخيار الوحيد لتحقيق دولة حقيقية».

وواصل شير حديثه: «عام 2008، بعد 30 يوماً من اللقاءات مع (رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك) إيهود أولمرت، كان رد عباس على اقتراح السلام الذي قدمه أولمرت: «سأعود إليك»، لكنه لم يفعل ذلك. كان هذا هو العرض الأكثر تقدماً من أي وقت مضى من زعيم إسرائيلي، ثم في 2013ــ2014 أنهى عملية (وزير الخارجية الأميركي السابق جون) كيري، بالتوافق مع حماس، وترك المفاوضات. وبعد ذلك، بدأ عباس حملة عالمية لتشويه صورة إسرائيل في المحافل الدولية».

مع ذلك، من المهم الالتفات إلى أنه منذ أن رفض عرفات اقتراح الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون، عام 2000، كان يجري تصوير الفلسطينيين على أنهم من يرفض عروض السلام، وهو ما كرره ترامب أخيراً ونفاه عباس. وفي تعليق شير، يكرر المضمون نفسه عن تجاهل عباس عرض أولمرت في 2008 (تفاصيل العرض في الكادر). لكن التقييمات كانت أن رفض عباس عرض أولمرت يعود إلى ضعف وضع كليهما، إذ كان الأخير يواجه لائحة اتهام وشيكة بالفساد تؤكد أنه في طريقه لمغادرة منصبه (سجن في ما بعد حتى الآن)، فيما كان عباس يعاني بسبب خسارة سلطته قطاع غزة، ولم يكن في وضع يمكّنه من تقديم تنازلات حتى لو أراد ذلك.

في هذا السياق، يقول غرانت روملي، وهو مؤلف كتاب «الفلسطيني الأخير: صعود وحكم محمود عباس»، لكنه من المحسوبين على إسرائيل، إن «الرجل (عباس) الذي فقد غزة، سيجد أنّ من المستحيل تقريباً التوقيع على حل وسط تاريخي بشأن القدس». وفي حديث إلى «فورين بوليسي»، في الثالث من الشهر الجاري، أوضح روملي أنه «إذا كانت الحركة الوطنية الفلسطينية ستغير استراتيجيتها، فإنها تحتاج إلى قائد يحمل رؤية وكاريزما لنقل هذا التحول، هذه كلها خصائص لا يتصف بها محمود عباس اليوم».

هكذا، رغم الاعتقاد السائد بأن عباس هو الوحيد الباقي القادر على توقيع اتفاق مع إسرائيل، فإن إحجامه عن الموافقة على ما يقدم من اقتراحات من أطراف إقليمية ودولية مرده الخشية من فقدانه ما تبقى له من شرعية، وأن يلاقي مصير سلفه، سواء على يد الإسرائيليين أو غيرهم، وهو ما ذكره صراحة في جلسة أثناء محادثات «كامب ديفيد» في تموز 2000، 

وكان إلى جانب عرفات وأحمد قريع (دار هذا الحديث في واشنطن عقب انتهاء المحادثات)، حينما أبلغهم عرفات أن كلينتون طلب منه لدى تقديم عرضه للتسوية النهائية (الذي قبله إيهود باراك) باستبعاد القدس واللاجئين، أن يوافق على العرض الذي قيل إنه يشمل 95% من المطالب الفلسطينية لإقامة الدولة. وكان عرفات يقول لعباس وقريع إنه سيوافق على العرض إذا وافقا معه، فجاء رد عباس أنه لا يريد أن يكون مصيره مقتولاً في فلسطين، فيما كان رد قريع أنه يكتفي بـ«أوسلو» الذي أعادهم إلى فلسطين ليتنعموا بمنافع السلطة، ومن ثم جاء رفض عرفات.

والآن، رغم وصف عباس بأنه «البطريرك الفلسطيني لعملية السلام» في أوسلو، وتكريسه حياته للمفاوضات مع إسرائيل، يجد الرجل نفسه محصوراً أكثر من غيره في خياراته للمرحلة المقبلة، خاصة أنه يعلم أن حملته لنيل عضوية المنظمات الدولية ليست وسيلة نحو إقامة الدولة (كما يتضح من استعداده لوقف الحملة من أجل استكمال المحادثات مع إسرائيل)، كذلك فإنه يعلم أنه لا يستطيع التعايش مع «حماس» (وفق ما تبينه اتفاقات المصالحة المتعاقبة)، فضلاً عن الضغط العربي الكبير عليه. كذلك لا تمثّل فكرة التدويل بديلاً لتبني استراتيجية وطنية فلسطينية تلتزم برنامجَ إجماع وطني يدعو إلى المقاومة والتحرير، وهو ما تطالب به الآن غالبية الفصائل، في وقت لا تبدو في الأفق أي مساعدة خارجية حاسمة لعباس ومعاونيه.


العرض الإسرائيلي «الأخير»… و«الأفضل»

يتضمن العرض كما شرحه محمود عباس وإيهود أولمرت في مقابلة منفصلة لكل منهما مع القناة الإسرائيلية العاشرة، في تشرين ثاني 2015، انسحاباً إسرائيلياً شبه كامل من الضفة، وأن تحتفظ إسرائيل بـ6.3% من الأراضي، من أجل «الحفاظ على السيطرة على الكتل الاستيطانية الكبيرة»، مع تبادل للأراضي بنسبة 5.8% من الضفة، إضافة إلى إنشاء نفق يربط الضفة بقطاع غزة.

العرض نفسه تضمن الانسحاب من «الأحياء العربية في القدس الشرقية»، ووضع البلدة القديمة تحت رقابة دولية. وبينما وصف أولمرت التخلي عن السيطرة عن البلدة القديمة بأنه كان أصعب قرار في حياته، قال عباس إنه دعم فكرة تبادل الأراضي، لكن أولمرت ضغط عليه للتوقيع على العرض فوراً دون السماح له بأن يدرس الخريطة المقترحة. كذلك تضمن العرض إعادة عدد رمزي من اللاجئين إلى «داخل الخط الأخضر»، وذلك بنحو أربعة آلاف فقط

Related Videos

 

Related Articles

بين تفجير صيدا ومؤتمر «المجلس المركزي»… لا بديلَ عن المقاومة

يوسف الصايغ

على وقع الانتفاضة المستمرة في مختلف المدن الفلسطينية رفضاً لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب القاضي بمنح القدس عاصمة للكيان المحتلّ، حيث قدّم الفلسطينيون ما لا يقلّ عن 14 شهيداً ومئات الجرحى وعشرات الأسرى، وفي ظلّ الإنجازات التي يسطّرها محور المقاومة على مختلف الجبهات، جاء التفجير الإرهابي في مدينة صيدا حاملاً بصمات العدو، ولعلّ المفارقة التي يجب التوقف عندها أنّ العدو «الإسرائيلي» الذي يسعى إلى تبرير اعتداءاته على مواقع عسكرية في الشام بأنها تهدف إلى منع المقاومة من تحقيق أهدافها وكسر التوازن، او امتلاك المقاومة أسلحة كاسرة للتوازن على حدّ زعم إعلام العدو وقادته العسسكريين والسياسيين، لن يجد هذا العدو ما يبرّر به عدوانه وقيامه بعملية التفجير في مدينة صيدا التي تشكل عاصمة المقاومة وبوابة الجنوب.

الإجابة على هذا السؤال لا تمتلكه «تل أبيب»، لأنها تدرك جيداً أنّ تبريراتها غير مقنعة بالنسبة للمقاومة التي تختار المكان والوقت المناسبين للردّ على الاعتداءات. وما التفجير الذي استهدف أحد كوادر حركة حماس المرتبطين بالعمل المقاوم داخل فلسطين المحتلة، إلا دليل على الخوف «الإسرائيلي» من تنامي قدرات المقاومة بعدما باتت تنسّق عملها بين الداخل والخارج، وهذا ما رفع منسوب القلق لدى العدو، لا سيما بعد العملية التي وقعت في رام الله وأسفرت عن مقتل أحد الحاخامات.

وعليه يبدو أنّ «إسرائيل» تلقت الرسالة وفهمت مضمونها ومفادها بأنّ المقاومة لم تعُد محصورة في مكان أو زمان معيّن، وعليه جاءت محاولة استهداف القيادي حمدان كمحاولة «إسرائيلية» للإيحاء بأنها قادرة على الردّ أيضاً ـ على عمليات المقاومة الفلسطينية في الداخل من خلال استهداف كوادرها في الخارج.

الاعتداء «الإسرائيلي» الذي وقع في صيدا يُضاف إلى ما سبقه من عمليات اغتيال لعدد من قادة وكوادر المقاومة في سورية، هي بمثابة اعتراف صريح وواضح من قبل قيادة العدو العسكرية والسياسية بأنّ المعركة مع محور المقاومة باتت واحدة، من فلسطين إلى الجولان وصولاً إلى جنوب لبنان. وهذا التطوّر يتزامن مع عودة وهج المقاومة في فلسطين المحتلة التي تواصل انتفاضتها، من أجل إسقاط قرار ترامب الذي لا يقلّ خطورة عن وعد بلفور، الذي اعترف بفلسطين وطناً قومياً لليهود، بينما يريد الرئيس الأميركي تهويد ما تبقّى من أراضٍ فلسطينية محتلة.

وفي موازاة التطوّرات الميدانية الأخيرة وفي ظلّ اتّقاد شرارة الانتفاضة مجدّداً، جاءت نتائج اجتماعات «المجلس المركزي» التابع لـ«منظمة التحرير الفلسطينية» مخيّبة للآمال، وليست على قدر طموح أبناء الشعب الفلسطيني. فالتوصيات الصادرة عن اجتماعات المجلس المركزي لم تتضمّن موقفاً واضحاً، لجهة العمل من أجل إتمام المصالحة الفلسطينية الفلسطينية التي تبدو اليوم حاجة ملحّة واجبٌ تحقيقها، في وقت تمّ تعليق الاعتراف بكيان العدو وليس سحبه، إلى حين الاعتراف بـ»الدولة الفلسطينية» بحدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القسم الشرقي من القدس، ما يكشف عن وجود نيات لدى السلطة الفلسطينية لاستعادة المفاوضات العبثية مع العدو، على الرغم من أنّ خيار المفاوضات العبثية لم يجلب على فلسطين وأبنائها إلا التنازل تلو التنازل، بينما المطلوب كان واضحاً باعتماد المقاومة الفلسطينية خياراً بديلاً عن كلّ خيارات التفاوض غير المجدية، لا سيما بعد قرار الرئيس الأميركي واندلاع الانتفاضة الشعبية الفلسطينية…

ناموس عمدة الإعلام

في الحزب السوري القومي الاجتماعي

Related Articles

The Debate – Al-Quds, capital of Palestine: PressTV

In this edition of The Debate, Press TV has conducted an interview with Nabil Mikhail, a professor at George Washington University, and Syed Mohsin Abbas, London-based political commentator, to discuss the remarks made by the leader of Iran’s Islamic Revolution Ayatollah Seyyed Ali Khamenei on Jerusalem al-Quds which he said is undoubtedly the capital of Palestine.

Related

%d bloggers like this: