The password of Al-Hariri’s speech كلمة السرّ في كلام الحريري

The password of Al-Hariri’s speech

Written by Nasser Kandil,

نوفمبر 17, 2017

كلمة السرّ في كلام الحريري

In his TV presence after a week of his absence, the Prime Minister Saad Al-Hariri said in his interview that” I can’t confirm or deny whether I am free or in detention” then he notified us that his statement of resignation was under his free will in spite of the signs of dullness, the trembling of his lips, short breath, and gasping during his talk to  the extent of being so close of shedding tears, as a sign of nervous breakdown of a person who lives under great pressures, he greeted the President of the Republic for what he called his constitutional position not to accept the resignation, assuring that he knows that he has to return back to present it in writing to the presidential  palace. Al-Hariri knows that through his words he abandoned some of the powers and the dignity of the premiership, since the President of the Republic does not have a constitutional right not to accept the resignation of the Prime Minister, but what the President of the Republic did is to wait to see whether the resignation was under his free will or under the duress. The linger to announce a resigned government by  the President of the Republic is not a constitutional act unless the Prime Minister is in custody, so he worth the thanking and the greeting because his linger paves the way for the freedom of the Prime Minister. Al-Hariri responded to those who defended the constitutional resignation at their forefront his allies from the religious men and politicians since they are accomplices to his abductors.

The Prime Minister told us that he wanted to make a positive shock through his resignation, but he did not tell us how, can we believe that what we have heard from him can be considered as a prelude for a positive shock? what if the President of the Republic did not wait and considered the government resigned and called for parliamentary consultations to nominate a new prime minister then the resignation would be a beginning of a negative shock where there is no place to expect the positives. In this case, will Al-Hariri be satisfied depending on what he said that the goal was a positive shock, since he is absent for a whole week cannot be talked to or even met? Furthermore the French President couldn’t meet him. The President of the Republic and the Speaker of the parliament were unable to talk to him by phone, even his parliamentary block was unable to reach him by phone or video conference, and even his daily tweets on the social media were absent, so everything tells us that he has lost his freedom and he is forced and confined,  he was  charged with taking us into a disaster which was prevented by the President of the Republic, the Speake of the parliament , and Hezbollah, refusing to listen to Al-Hariri’s allies by rushing to consider the government resigned, since the opportunities of thwarting the plan of the fabricated resignation  are available and in order to pave the way for Al-Hariri to announce that he is coming back soon. So this means the plan of detaining him has failed and the favor of liberating him is for the Lebanese, so this can be considered a chance for a positive shock only.

Al-Hariri sticks to the content of his speech by announcing the fall of the settlement which brought him to the premiership, as a response to the Saudi request, but the settlement was not violated and has not fallen as he tried to convince us, because we know the essence of the settlement as an agreement of the coexistence and the living with the multiplicity of regional options, Al-Hariri was satisfied with it until the resignation, which was an announcement of the intention of a Saudi exit from it by obliging Al-Hariri to resign in searching for a new settlement which its content is impossible, because it drives Lebanon to the axis of Saudi Arabia and thus the conflict with Iran. This means that the return of Al-Hariri will not mean the return to the settlement but to resign, and being under the caretaker government till the upcoming parliamentary elections and the entry of Al-Hariri to it after he had known those who were hasty to inherit him, so he regained a popular momentum which he lost before this ordeal. This will allow him to keep many of his rivals away from the next parliament. All of that was due to the positions of those who supposed to be the opponents of Al-Hariri and the opponents of his regional choice, so no one will be upset from his influential winning electorally and from his alienating those who were hasty to get rid of him politically or to inherit him, for a simple reason; because Al-Hariri is the son of this settlement which he was obliged to get out of it, he will remain under pressure even if he returns to Lebanon, but after the election there will be a lot of change in the region and Al-Hariri will be a partner in a new settlement, it is the choice that his partners wanted in the settlement which his resignation announced its fall, later on he will be at the bank of the winners regionally, while Saudi Arabia will have a new position in the regional game and Al-Hariri will get more of his freedom after he removed rivals who were mere intelligence tools that have nothing to do with politics.

Al-Hariri appeared as an adversary by linking a dispute form outside the rule and the settlement, waiting for the elections to liberate him, he denies but we understand that he is under duress, he thanked us in his own way as if he says thanks to the Excellency the President for not accepting the resignation, this was the password of the detainee Saad Al-Hariri, its content do not leave me in detention by dealing with my resignation constitutionally.

Translated by Lina Shehadeh,

 

كلمة السرّ في كلام الحريري

نوفمبر 13, 2017

كلمة السرّ في كلام الحريريناصر قنديل

– في إطلالته التلفزيونية الأولى بعد أسبوع من الغياب ظهر رئيس الحكومة سعد الحريري بعد تقديم المحاورة له بالقول، «لا أستطيع التأكيد أو النفي حول ما إذا كنت حراً أم محتجزاً»، ليبلغنا أنه حرّ الإرادة في بيان استقالته، وبمعزل عن علامات شحوب الوجه وارتجاف الشفتين وقصر النفس واللهاث أثناء الكلام وصولاً للانفجار بالبكاء، كعلامة انهيار عصبي لشخص يقع تحت ضغوط كبيرة، يحيّي الرئيس الحريري رئيس الجمهورية على ما أسماه موقفه الدستوري بعدم قبول الاستقالة، مؤكداً أنه يعلم بأنّ عليه العودة لتقديمها في القصر الجمهوري خطياً، والحريري يعلم أنه بكلامه هذا يتنازل عن بعض من صلاحيات ومهابة رئاسة الحكومة، فليس لرئيس الجمهورية حق دستوري بعدم قبول استقالة رئيس الحكومة، وما فعله رئيس الجمهورية هو التريّث لتبيّن ما إذا كانت استقالة رئيس الحكومة بإرادته الحرّة، أم تحت الإكراه، ولا يصير التريّث بإعلان الحكومة مستقيلة من جانب رئيس الجمهورية عملاً دستورياً إلا إذا كان رئيس الحكومة محتجزاً، ويستحق الشكر والتحية لأنّ تريّثه كان الأساس في فتح باب الحرية لرئيس الحكومة، وقد ردّ الحريري على الذين دافعوا عن دستورية الاستقالة، وفي مقدمتهم حلفاء للحريري رجال دين وسياسة، باعتبارهم متواطئين مع خاطفيه.

– قال لنا رئيس الحكومة إنه أراد إحداث صدمة إيجابية عبر استقالته، ولكنه لم يقل لنا كيف، وهل يمكن أن نصدّق أنّ ما سمعناه من الحريري يمكن أن يكون مقدّمة لصدمة إيجابية، فماذا لو لم يتريّث رئيس الجمهورية واعتبر الحكومة مستقيلة ودعا لاستشارات نيابية لتسمية رئيس حكومة جديد، وتريّث المبني على فرضية احتجاز حرية رئيس الحكومة، لكانت الاستقالة بداية لصدمة سلبية لا مكان لتوقع الإيجابيات معها. ثم هل يقتنع الحريري بما قاله إنّ الهدف صدمة إيجابية، وهو غائب عن السمع لأسبوع كامل، لا يمكن محادثته ولا مقابلته، وقد استعصى على الرئيس الفرنسي اللقاء به، واستعصى على رئيسَيْ الجمهورية ومجلس النواب محادثته هاتفياً، واستعصى على كتلته النيابية أن تشاركه النقاش في حوار هاتفي أو فيديو كونفرانس في اجتماعين متتاليين، وغاب عن عادات يدمنها يومياً على وسائل التواصل الاجتماعي، كلّ شيء يقول إنه فاقد حريته ومجبر ومغيّب ومقيّد، ومكلف بأخذنا إلى كارثة، منعتها حكمة رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي وحزب الله، ورفض الإصغاء لحلفاء الحريري بالإسراع في اعتبار الحكومة مستقيلة، لتتوافر فرص إفشال الخطة التي رسمت للاستقالة، وفتح الباب للحريري ليطلّ على اللبنانيين معلناً لهم قرب عودته، وما يعنيه ذلك من فشل خطة احتجازه بتحقيق أهدافها، وفضل اللبنانيين في تحريره وهنا يمكن الحديث عن فرصة لصدمة إيجابية فقط.

– يتمسك الحريري بمضمون كلامه بالإعلان عن سقوط التسوية التي أوصلته لرئاسة الحكومة، تلبية لطلب سعودي، لأنّ التسوية لم تُخرق ولم تسقط كما حاول أن يقنعنا، ولم نقتنع، لأننا نعرف ماهية التسوية، كتوافق على التعايش والتساكن مع التعدّد في الخيارات الإقليمية، بقيت قائمة وبقي الحريري راضياً بها حتى الاستقالة كإعلان نية خروج سعودي منها بإرغام الحريري على الاستقالة بحثاً عن تسوية جديدة، مضمونها مستحيل القبول، تقوم على أخذ لبنان إلى محور السعودية في الصراع مع إيران. وهذا يعني أنّ عودة الحريري لن تعني العودة للتسوية بل للاستقالة، والبقاء في حال تصريف الأعمال إلى حين الانتخابات النيابية المقبلة، ودخول الحريري إليها وقد شطب المستعجلين على وراثته، وقد كشف الذين طالبوا بالتسرّع في طيّ صفحته ممن كانوا حلفاءه قبل الاستقالة، واستعاد زخماً شعبياً افتقده قبل هذه المحنة، ما سيتيح له إبعاد الكثير من منافسيه عن المجلس النيابي المقبل، وكلّ هذا بفضل مواقف مَن يُفترض أنهم خصوم الحريري، وخصوم خياره الإقليمي، ولن يكون أحد منهم منزعجاً من فوزه القوي انتخابياً، ومن إبعاد المستعجلين على تصفيته سياسياً أو وراثته، والسبب بسيط، أنّ الحريري إبن هذه التسوية التي أُجبر على الخروج منها، وسيبقى تحت الضغط والإكراه ولو عاد إلى لبنان، لكن مع موعد الانتخابات سيكون قد تغيّر الكثير في المنطقة، وسيكون الحريري شريكاً في تسوية جديدة، وهذا خيار يريده شركاؤه في التسوية التي أعلنت استقالته سقوطها، لأنهم سيكونون على ضفة الرابحين إقليمياً، وستكون السعودية قد تحققت من مكانتها الجديدة في اللعبة الإقليمية، ونال الحريري مزيداً من حرية الحركة، وشطب من الساحة منافسين له هم مجرد أدوات استخبارية لا علاقة بها بالسياسة.

– عودة الحريري خصماً بربط نزاع من خارج الحكم والتسوية، بانتظار الانتخابات نتيجة مقبولة لمعركة تحريره، وهو ينكر ونتفهّم إنكاره أنه تحت الإكراه، ويشكرنا على طريقته، وهو يقول، شكراً لفخامة الرئيس عدم قبول الاستقالة، تلك كلمة سرّ المخطوف سعد الحريري، ومضمونها لا تتركوني قيد الاحتجاز بالتعامل مع استقالتي دستورياً.

Related Videos

Related Articles

 

Advertisements

Will the Saudi deterrence succeed after Boukamal and before Hodeidah? هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟

Will the Saudi deterrence succeed after Boukamal and before Hodeidah?

Written by Nasser Kandil,

نوفمبر 17, 2017

هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟

It seems that the bilateral imposed by facts, realities, and balances of forces based on the exclusion of any American – Saudi – Israeli foolishness that may lead to major war on one hand, And on the other hand, it based also on the need of this alliance which loses its sites successively for a war which it must choose its location, circumstances, and its calculations well in a way that ensures not to go to forbidden major war on one hand, and which ensures on the other hand  a valuable adjustment in the balances of forces which are strongly  in favor of the axis of the resistance, through its governments, its forces, its Russian ally, and the results of all the previous battles.

All the hypotheses for this complicated equation have been presented, as the experience of Kurdistan and supporting the secession in it with all its temptations, Boukamal, and the hypothesis of a limited war in the southern of Syria or in the southern of Lebanon. All of these are shortcuts for the comprehensive war. The intension on an American red line that prevents the convergence of the Syrian and the Iraqi armies and the forces of the resistance in Boukamal means getting involved in a war with Syria, Iran, Hezbollah, and the popular crowd of Iraq supported by Russia, while to stand firmly to protect the secession project in the Iraqi Kurdistan seemed a way that its end would be an open war with Iran, Iraq, and Turkey at least, while the war in the southern of Syria or in the southern of Lebanon will put Israel under the pressure of thousands of missiles from Lebanon ,Syria, and Iran.

The wars are not determined by the imprudent sons or those who took adventures and lost gambling as the loss in the war of Yemen, especially in an accurate moment that does not bear fatal mistakes, all the mistakes can be deadly, just for that each of the US President Donald Trump,, the Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman and the Head of the occupation government Benjamin Netanyahu practices his game in his own  way but within controls and boundaries that are drawn by the US decision-makers from the military and intelligence who master studying maps, drawing plans, defining tactics and controls, and expanding and narrowing margins.

The Americans as well as the serious players on the geographical area that witnesses related wars from Russia in the north to the Gulf in the south and from Iran in the east to the Mediterranean in the west, and which includes major players as Iran, Russia, Turkey, Saudi Arabia, and Israel deal with this area as a modification of the concept of the traditional region which is known by the Middle East. Everyone knows without public recognition that the area of the five seas which the Syrian President talked about as a vital range of policies and strategies ten years ago is the new regional framework of the new world, and an alternative to what was known with the heart of the old world, it includes the Arab East and the northern of Africa as a description of the meaning of the Middle East which locates in the center of the major regional countries as Turkey, Iran, and the Gulf. The Americans tried to modify it by naming it the Great Middle East adding these countries to it, but they were surprised by the Russian involvement in the conflict and its turning into a regional player in it.

On the analysts and planners’ maps, the vital ranges of the five seas seem like that, In the Caspian Sea, the conflict has been resolved in favor of the major players in it; Russia and Iran, while the countries which locate along the sea are under Russian –Iranian cover such as Kazakhstan which  is hosting in its capital Astana the solution dialogues for Syria led by Russia, and Azerbaijan whose its president participated few days ago in a trilateral summit with the Russian and the Iranian Presidents in Tehran to announce a strategic cooperation network with Russia and Iran. In the Black Sea where the traditional conflict is between the two poles of the sea; Russia and Turkey and on its usage, the Syrian war has formed an arena for the maturity of Turkey and its reading of its interests, alliances, and its national security in a way that made it a part of the Russian-Iranian system at the regional level, despite its presence internationally in the NATO. In the Mediterranean Sea there is no place for small wars since it is the international lake in which the major players are present face-to-face. In the Gulf, where the American presence is face-to face with the Iranian one the adventure is not allowed. So the Red Sea is the only available battlefield under the controls of avoiding the Great War, and the seeking to modify the balances simultaneously.

China is on the Red Sea in Djibouti, while Iran is on the Red Sea in Eritrea as the Americans, the Saudis, and the Israelis said. Saudi Arabia, Egypt, and Israel is on the Red Sea directly, but Yemen and Egypt alone have control on the sides of the Red Sea, so resolving the US domination on the two sides of the Red Sea the northern and the southern is achieved by imposing the Saudi presence in the north on the coast of Yemen, because it prevents turning the Egyptian presence in the south into a neutral settling role, while the staying of the Yemeni coast under the control of the Yemenis especially the port of Hodeidah keeps the Egyptian role Egyptian and prevents its involvement in the international and the regional equations and the considerations of its balances, especially because the battle of Bab Al-Mandab is not resolved but by having control on Hodeidah.

Therefore, the war is the war of Hodeidah. In Lebanon the equation is to link the acceptance of the Saudi cover of a settlement that recognizes the victories of Hezbollah in Syria in exchange of the acceptance of Iran of a settlement in Yemen that recognizes the victories of Saudi Arabia after resolving Hodeidah, where the resignation of the Lebanese Prime Minister Saad Al-Hariri becomes under a Saudi decision a deterrent preemptive to protect the project of the virtual settlement after the war of Hodeidah. While in the field there is a Saudi preemptive escalation against Iran as a virtual deterrence for any Iranian involvement in the war of Hodeidah. The beginning is the announcement of the closure of the Yemeni territorial water and linking the missiles that target Saudi Arabia from Yemen with an Iranian role and making the port of Hodeidah a title for this linkage.

The war of Yemen is the well-considered limited war to prevent a major war which the American and the Israeli know that they do not have the ability to get involved in, because if Saudi Arabia controls on it,  then it will be a gain for the whole alliance, and if it does not control on it, Saudi Arabia will bear the consequences of the of the defeat alone since it received a lot of money in advance as a compensation for the cover of its campaign against its neighbors and seizing their wealth.

The Yemenis say that they do not need Iranian intervention to protect their capabilities in Hodeidah, since their missiles to the Saudi depth in case of the outbreak of war will deter the Saudis from continuing their tampering with fire.

Everyone says that by the end of this year the wars will end, and settlements will start, so Syria goes to war of recapturing Raqqa and Idlib, supported by Iran and Russia, even if it collided with the Americans and the Turks, while America and Israel sent Saudi Arabia to occupy Hodeidah provided that not to collide with Iran.

After drawing and resolving the balances of the Red Sea, the equation of the Gulf becomes clear, and the Mediterranean Sea will host the summits of the major settlements in the area of the five seas.

Translated by Lina Shehadeh,

هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟

نوفمبر 9, 2017

ناصر قنديل

هل ينجح الردع السعودي بعد البوكمال وقبل الحديدة؟

– تبدو الثنائية التي تفرضها الحقائق والوقائع وموازين القوى، قائمة على استبعاد أيّ حماقة أميركية سعودية «إسرائيلية» بحرب كبرى، من جهة ومن جهة مقابلة، على حاجة هذا الحلف الذي يخسر مواقعه تباعاً، إلى حرب عليه أن يحسن اختيار مكانها وظروفها، وحساباتها، بحيث تضمن عدم الانزلاق إلى الحرب الكبرى الممنوعة من جهة، وتضمن تعديلاً ذا قيمة في موازين القوى الراجحة بقوة لحساب محور المقاومة بحكوماته وقواه وحليفه الروسي، بنتائج المعارك السابقة كلها.

– وضعت على الطاولة للبحث عن جواب لهذه المعادلة المعقدة، الفرضيات كلّها، من اختبار كردستان ودعم الانفصال فيها، بإغراءاتها كلها، والبوكمال بكلّ ما تعنيه، وفرضية حرب محدودة في جنوب سورية او جنوب لبنان، وكلها بدا أنها طريق مختصر للمواجهة الشاملة، فالإصرار على خط أحمر أميركي يمنع تلاقي الجيشين السوري والعراقي وقوى المقاومة في البوكمال يعني دخول حرب مع سورية وإيران وحزب الله والحشد الشعبي في العراق، ومن ورائهم روسيا، والوقوف بحزم لحماية مشروع الانفصال في كردستان العراق بدا طريقاً نهايته القريبة حرب مفتوحة مع إيران والعراق وتركيا على الأقلّ، والحرب في جنوب سورية أو جنوب لبنان ستضع «إسرائيل» تحت ضغط آلاف الصواريخ من لبنان وسورية وإيران.

– الحروب لا يقرّرها الصغار ولا يرسم دوائرها الهواة، خصوصاً الذين خاضوا مغامرت ومقامرات خاسرة كحرب اليمن، خصوصاً في لحظة دقيقة لا تحتمل الأخطاء القاتلة. وكلّ الأخطاء يمكن أن تكون قاتلة، ولذلك يؤدّي الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لعبة كلّ منهم بأسلوبه، لكن ضمن ضوابط وهوامش يرسم حدودها صنّاع القرار الأميركي من رجال الجيش والمخابرات، الذين يجيدون دراسة الخرائط ورسم الخطط، وتحديد التكتيكات والضوابط، وفتح وإغلاق الهوامش.

– يتعامل الأميركيون، ومثلهم اللاعبون الجديون كلّهم على رقعة جغرافية تشهد حروباً متصلة، تمتدّ من روسيا شمالاً إلى الخليج جنوباً، ومن إيران شرقاً إلى البحر المتوسط غرباً، وتضمّ لاعبين كباراً مثل إيران وروسيا وتركيا والسعودية و«إسرائيل»، باعتبارها تعديلاً لمفهوم الإقليم التقليدي المتعارف على تسميته بالشرق الأوسط، وينطلق الجميع من دون إقرار علني بذلك، من كون منطقة البحار الخمسة التي تحدث عنها الرئيس السوري كمدى حيوي للسياسات والاستراتيجيات قبل عشر سنوات، هي الإطار الإقليمي الجديد، لقلب العالم الجديد، كبديل لما عُرف بقلب العالم القديم، ويضمّ المشرق العربي وشمال أفريقيا، كتوصيف لمعنى الشرق الأوسط، الواقع في قلب كتل إقليمية كبرى هي تركيا وإيران والخليج. حاول الأميركيون تعديله بتسمية الشرق الأوسط الكبير بإضافة هذه الكتل إليه، ففاجأهم الدخول الروسي لقلب الصراع والتحوّل إلى لاعب إقليمي فيه.

– على خرائط المحللين والمخططين، تبدو المجالات الحيوية للبحار الخمسة كما يلي، في بحر قزوين، حيث اللاعبان الكبيران روسيا وإيران، حسم الصراع لصالحهما، مع انضواء الدول المشاطئة للبحر تحت مظلة روسية إيرانية، كازاخستان التي تستضيف في عاصمتها أستانة حوارات الحلّ في سورية بقيادة روسيا، ومثلها أذربيجان التي شارك رئيسها في قمة ثلاثية قبل أيام مع الرئيسين الروسي والإيراني في طهران للإعلان عن شبكة تعاون استراتيجية مع روسيا وإيران، في البحر الأسود حيث الصراع التقليدي بين قطبي البحر واستخداماته، روسيا وتركيا، شكلت الحرب السورية ساحة إنضاج لموقع تركيا وقراءاتها لمفهوم مصالحها وتحالفاتها وأمنها القومي، بصورة جعلتها جزءاً من منظومة روسية إيرانية على المستوى الإقليمي رغم وجودها دولياً في حلف الأطلسي، في البحر المتوسط لا مكان لحروب صغيرة فهو البحيرة الدولية التي يتواجد فيها اللاعبون الكبار وجهاً لوجه، وفي الخليج حيث الوجود الأميركي الإيراني وجهاً لوجه أيضاً لا تجوز المخاطرة، ليصير البحر الأحمر ساحة الحرب الوحيدة المتاحة، ضمن ضوابط تفادي الحرب الكبرى، والسعي لتعديل التوازنات في آن واحد.

– الصين على البحر الأحمر في جيبوتي، وإيران على البحر الأحمر في اريتريا، كما يقول الأميركيون والسعوديون و«الإسرائيليون»، والسعودية ومصر و«إسرائيل» على البحر الأحمر، مباشرة، لكن اليمن ومصر وحدهما يمسكان كلّ من جهة بعنق البحر الأحمر، فحسم السيطرة الأميركية على عنقَيْ البحر الأحمر الشمالي والجنوبي، يحققه فرض الوجود السعودي شمالاً على سواحل اليمن، لأنه يتيح منع تحوّل الوجود المصري جنوباً إلى دور حيادي تسووي، أما بقاء الساحل اليمني يميناً خصوصاً في ميناء الحديدة، فيبقي الدور المصري مصرياً، ويمنع ترصيده في المعادلات الدولية الإقليمية وحسابات توازناتها، خصوصاً أنّ معركة باب المندب لا تحسم إلا بالسيطرة على الحديدة.

– الحرب إذن هي حرب الحديدة، والمعادلة هي، في لبنان ربط قبول تغطية سعودية لتسوية تعترف بانتصارات حزب الله في سورية، بقبول إيران بتسوية في اليمن تعترف بانتصارات السعودية بعد حسم الحديدة، وتصير استقالة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري بقرار سعودي استباقاً رادعاً، لحماية مشروع تسوية افتراضية ما بعد حرب الحديدة. وفي الميدان، تصعيد استباقي سعودي بوجه إيران، لردع افتراضي لأيّ دخول إيراني على خط حرب الحديدة، والبداية إعلان إغلاق المياه الإقليمية اليمنية، وربط الصواريخ التي تستهدف السعودية من اليمن بدور إيراني، وجعل ميناء الحديدة عنواناً للربط.

– حرب الحديدة هي الحرب المحدودة والمحسوبة، منعاً لحرب كبرى يعرف الأميركي و«الإسرائيلي»، أن لا قدرة على التورّط فيها، فإنْ فاز بها السعودي صارت كسباً للحلف كله، وإنْ لم يفز يحمل نتائج الهزيمة وحده، وقد نال تعويضه مالاً كثيراً سلفاً بتغطية حملته على أبناء عمومته و«تشليحهم ثرواتهم في ليلة لا ضوء قمر فيها».

– يقول اليمنيون إنهم لا يحتاجون تدخّلاً إيرانياً لحماية قدراتهم في الحديدة، وإنّ وابل صواريخهم على العمق السعودي إذا اندلعت حرب الحديدة سيتكفل بردع السعوديين عن مواصلة اللعب بالنار.

– يقول الجميع إنّ نهاية العام، موعد نهاية الحروب، وانطلاق عام التسويات، فلذلك تذهب سورية لحرب استرداد الرقة وإدلب ومعها إيران وروسيا، ولو تصادمت مع الأميركيين والأتراك، وترسل أميركا و«إسرائيل» السعودية لاحتلال الحديدة شرط عدم التصادم مع إيران.

– بعد رسم وحسم توازنات البحر الأحمر تتحدّد معادلة الخليج، ويستضيف البحر المتوسط قمم التسويات الكبرى، في منطقة البحار الخمسة.

Related Videos

Related Articles

لوتو عودة الحريري «إذا مش التنين الخميس»

 

لوتو عودة الحريري «إذا مش التنين الخميس»

ناصر قنديل

نوفمبر 16, 2017

 

– يتداول اللبنانيون كلّ وعد مؤجّل وقابل للتأجيل بتكرار ما سمعوه في الإعلان الترويجي لسحب اللوتو اللبناني، وقوامه جملة تقول لكلّ صاحب حلم أو أمل بتحقيق حلم، أن ينتظر نتائج السحب كلّ إثنين وخميس، فإذا لم يُصب حظه الإثنين فربما يصيب الخميس، وإلا عليه الانتقال للإثنين

 

الذي يلي والخميس الذي يلي، وهكذا دواليك. وهذا هو حال اللبنانيين اليوم مع مواعيد عودة رئيس حكومتهم المخطوف سعد الحريري، فبعد بيان استقالته يوم السبت قبل أحد عشر يوماً، فهم اللبنانيون أنّ «هاليومين» التي وردت عن عودة الحريري لبيروت تعني يوم الإثنين، وصار الإثنين خميساً مع «هاليومين» مرة جديدة، وصار الخميس إثنيناً وعاد الإثنين خميساً، والحريري لم يعُد، وهو عائد «هاليومين»، وقد يستقرّ في بيروت بين خميس وإثنين عائداً من باريس بعد السماح بسفره إليها، وتعود حكاية «إذا مش التنين الخميس»، فيما تخرج أصوات من صف الحريري تقول إنّ الحديث عن الاحتجاز هو بروباغندا وافتراء.

– في فيديو علني على مواقع التواصل تقول المتحدثة بلسان الخارجية الأميركية عن لقاء القائم بالأعمال الأميركي بالحريري حرفياً، «لقد رأيناه في مكان احتجازه»، وعندما يسألها صحافي عن معنى قولها تجيب، لن أعيد استعمال هذا التوصيف، لكن أنتم تعلمون أنّ الوضع حساس ولا أستطيع إعطاء تفاصيل، فهل الناطقة بلسان الخارجية الأميركية تعمل ضمن شبكة بروباغندا يقول السعوديون إنّ حزب الله وراءها؟

– تختبئ السعودية وراء ادّعاء ممارسة الحريري نشاطه، وهو لم يُسمح له بلقاء الرئيس الفرنسي، وأيّ نشاط أهمّ من لقاء رئيس فرنسا، ثم يعلن عن تفاهم فرنسي سعودي «على ترتيبات لسفر الحريري وعائلته»، بعد جولة أوروبية لوزير خارجية لبنان أسفرت عن تحديد مهلة تنتهي الأحد المقبل سيتمّ التوجّه بعدها لمجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار يُلزم السعودية بالإفراج عن الحريري، وتضامنت معه أوروبا كلها، والتزمت له فرنسا بالدعم، لذلك فإنّ الترتيبات هنا لا تعني إلا شيئاً واحداً، ضمانة فرنسية لالتزام الحريري بالتعليمات السعودية، مقابل ضمان حياته وعودته بعد باريس إلى بيروت لترجمة التوجّهات السعودية الفرنسية، التي هزم فيها السعوديون في خطة تفجير لبنان، وفي خطة استعمال لبنان للتصعيد على حزب الله وإيران، وصار سقفهم ستر فضيحتهم، ومنع الحريري من الانقلاب بعد الذي جرى به ومعه، والمقابل هو التعهّد الفرنسي بوقف الحركة اللبنانية نحو التدويل.

– نتيجتان مهمّتان هنا، أبعد من عودة الحريري بعد نقاهة وإعادة التأهيل في باريس، وهو يحتاجهما، وأبعد مما سيفعله بعد عودته إلى بيروت «إذا مش التنين الخميس»، الأولى أنّ لبنان ربح المعركة بشقيها، إلزام السعودية بالإفراج عن رئيس حكومة لبنان بغضّ النظر عن الخصومة والتفاهم معه، والثانية أنّ السقف السياسي انتقل من محاصرة حزب الله سياسياً وطائفياً، بالتهديد السعودي بالحرب المالية والعسكرية، وصار السقف هو فتح حوار لبناني لبناني لا يؤذي الاستقرار الداخلي، كما أبلغ الفرنسيون للبنانيين.

– سؤال طرحته فضيحة اختطاف الحريري الإبن، وقد لقي هذا العقاب أياً كانت التهمة الموجهة له، وهو لم يتمرّد على المشيئة السعودية بمستوى ما فعل الحريري الأب، عندما سار بالتمديد للرئيس السابق إميل لحّود عكس التعليمات السعودية التي تعامل معها كتمنّيات، «هل يبقى محظوراً التساؤل عن الدور السعودي في اغتيال الرئيس رفيق الحريري؟».

Related Videos

Related Articles

عودة في تأزّم وضع الحريري سعودياً

عودة في تأزّم وضع الحريري سعودياً

نوفمبر 15, 2017

عودة في تأزّم وضع الحريري سعودياً

– تبدّد الكثير من عناصر موجة التفاؤل التي أعقبت الحوار التلفزيوني للرئيس سعد الحريري، الذي أوحى بنيّة سعودية بالتراجع عن حجز حرية الحريري والسماح بعودته إلى بيروت، بعد التيقّن من فشل خطة احتجازه في تحقيق أهدافها، وكان الحوار بذاته، رغم ما فيه من إشارات عديدة معاكسة لما أعلنه الحريري عن حريته، تعبيراً عن نية سعودية بالحلحلة، لكن ما حدث بعد الحوار أعاد إشاعة انطباعات معاكسة.

– مضى يومان على الحوار، وقد قال الحريري في الحوار إنه سيعود خلال يومين، ولم يعلن موعداً محدّداً للعودة، بل ظهرت تغريدة يتيمة للحريري ليس هو بالضرورة مَن كتبها ووزعها على حسابه، تقول إنه من جديد «بعد يومين ثلاثة» سيكون موعد العودة، ما يعني تأخيراً إضافياً، في لحظة لا يفترض أن يتقدّم عنده شيء على هذه العودة، إلا إذا كان القرار بالتأخير خارجاً عن إرادته.

– حظيت زيارة البطريرك الماورني بشارة الراعي للرياض بتغطية تلفزيونية وإعلامية جيّدة، حرمت منها زيارة الحريري للبطريرك كلياً، لتتمّ بصورة سرية غامضة، لم يُتح للوفد المرافق للبطريرك وللإعلاميين ضمنه، ملاحظة وصول الحريري وخروجه، ولا التقاط صور وإدخال كاميرات، بل قام السعوديون بتوزيع صورة للزيارة أسوة بما يفعلونه منذ عشرة أيام مع ما ينشرونه عن أنشطة للحريري يقولون عبرها إنه بكامل حريته.

 – عادت كتلة المستقبل في بيان جديد لشعار «الأولوية لعودة الحريري»، الذي تخلّت عنه في بيانها الثاني واستبدلته بمبايعة السعودية بما بدا نوعاً من التطمين تمهيداً لحرية الحريري، بعدما رفعت في بيانها الأول شعار الأولوية لعودة الحريري، يوم كانت في ذروة القلق على مصير الحريري، فهل تشكّل العودة لشعار الأولوية للعودة ومعها التنصّل من بيانات النائب عقاب صقر، بالقول «إنّ بيانات الكتلة تعبّر عن موقفها»، عن عودة القلق على مصير الحريري؟

– تزامن ذلك مع تبدّل في خطاب حزب القوات اللبنانية وكلّ الذين دعوا للتعامل مع الاستقالة كاستحقاق دستوري، والذين اتهموا كلّ دعاة «الأولوية لعودة الحريري»، بالقفز على جوهر المشكلة والتي رأوها بالمواجهة مع إيران وحزب الله، فبعدما اصطفّ هؤلاء مع الدعوة لأولوية عودة الحريري لأيام مؤيدين تعامل رئيس الجمهورية مع الأزمة، عادوا للنغمة الأولى، ومضمونها اتهام المتمسّكين بأولوية عودة الحريري، وفي طليعتهم رئيس الجمهورية، بالقفز عن جوهر المشكلة، وهي برأيهم المواجهة مع حزب الله. وهذا هو بالتالي مضمون الموقف السعودي، ولا داعي له لو كان الحريري سيعود قريباً، لأنه سيتكفل عندها بطرح ما يسمّونه جوهر الموقف.

– الحدث اللافت الذي منح هذه الشكوك جرعة من التزخيم وزاداً من القلق، ما تداولته مواقع أوروبية من تقارير بدا واضحاً أنها بتوقيع سعودي، تقدّم رواية لربط مصير الحريري بالأمراء ورجال الأعمال السعوديين المحتَجزين، تتحدّث عن تمرّد الأمراء والمتموّلين على طلب ولي العهد بالمساهمة في تمويل حروبه من ثرواتهم، وتكليفهم للحريري التوسّط مع إيران، للوصول إلى عناوين تسوية، ترتبط بإطاحة الأمير محمد بن سلمان، وانكشاف المسعى والمتورّطين بعملية تتبّع وتنصّت ومتابعة مخابراتية أميركية، وضعت حصيلتها عبر صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، جاريد كوشنر، بتصرّف بن سلمان عشية ليلة القبض على الأمراء واستدعاء الحريري، ويخشى أن يكون توزيع هذه التقارير مقدّمة لتوجيه اتهامات سعودية رسمية علنية للحريري تتوّج قضائياً بإجراءات تجعل احتجازه رسمياً وعلنياً.

– يزيد من القلق بوجود تأزّم في وضع الحريري، التعامل الفظّ لولي العهد السعودي مع رغبة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بلقاء الحريري، فلو كان القرار بالإفراج عن الحريري قريباً، لما تردّد بن سلمان في إتاحة اللقاء لماكرون، ولا كان ثمة سبب لتجديد الحريري مهلة اليومين «بيومين ثلاثة».

Related Videos

Related Articles

20 European Officials Denied Entry to israel for Boycott Support #BDS

20 European Officials Denied Entry to Israel for Boycott Support

14 Nov  9:22 AM

Israel announced, on Monday, that it plans to deny entry to a European delegation, using the recently approved legislation which bars visits by anti-Israel boycott activists.

Israeli newspaper Haaretz said that the 20-member delegation, which was set to arrive in Israel next week, was to include European parliament members and French mayors.

According to Interior Minister Arye Dery and Public Security Minister Gilad Erdan, the purpose of their visit was to meet with Marwan Barghouti at Hadarim Prison “as part of their support for Barghouti and Palestinian prisoners.”

Erdan added that these are “senior politicians who consistently support the boycott against Israel and promote it.” He added that “we will not permit entry to those who actively call to harm the state of Israel, especially in light of their request to meet and offer support to the arch-terrorist Marwan Barghouti.”

According to Dery, the delegation consists of senior Europeans who are coming to act against Israel.

Over the past year, at the instruction of Dery and Erdan, Israel has blocked entry to a number people known to support the BDS movement.

Search IMEMC: “boycott”

11/12/17 Israel Mobilizing to Stop European Aid to Palestine

ماذا في تفاهم بوتين ترامب؟

Statement by the Presidents of the Russian Federation and the United States of America

ماذا في تفاهم بوتين ترامب؟

نوفمبر 14, 2017

ناصر قنديل

ماذا في تفاهم بوتين ترامب؟

– لا تنجز التفاهمات بين الدول الكبرى بقمم طويلة بين الرئيسين، ومثل هذه اللقاءات عند حدوثها تكون علامة على عمق الخلافات من جهة وإرادة التفاهم من جهة أخرى، فتنشئ جسوراً يتابع على أساسها الخبراء والمستشارون وكبار الموظفين الدبلوماسيين والعسكريين أما التفاهمات فيصنعها هؤلاء، وعندما تتمّ وتنجز، لا تستدعي إلا ابتسامة متبادلة بين الرئيسين وإشارات بلغة الجسد، وتبادل بعض الكلمات التأكيدية على العزم والصدقية في السير بالتفاهمات بالرضا والقبول. وهذا ما رأيناه في القمم السابقة الطويلة بين رئيسَيْ أميركا وروسيا، وما رأيناه مع بيان التفاهم الورسي الميركي الأخير والقمة عاأأيناه في بيان التفاهم الروسي الأميركي حول سورية، و«القمة عالماشي وعالواقف وعالجالس»، مع تربيت على الكتف وشدّ بالأيدي وابتسامة ونظرات متبادلة.

– التفاهم حول سورية لا يمكن أن يتحقق من دون تفاهم شامل على ثلاثة ملفات رديفة مرتبطة عضوياً به، أوّلها تفاهم حول الملف المؤرق لواشنطن المتمثل بصواريخ كوريا الشمالية وملفها النووي العسكري، قوامُهُ التمسك بالتفاهم على الملف النووي الإيراني كنموذج صالح للتطبيق مع كوريا الشمالية، بدلاً من التصعيد بوجه إيران الذي يقول لزعيم كوريا إنّ امتلاك الصواريخ النووية هو ضمانته لعدم التعرّض لما تتعرّض له إيران، بينما المطلوب العكس، أن يرى الكوريون أنّ مثال إيران نموذج جاذب بما تناله من ميزات ومن أدوار ومن انفراج في العلاقات، لأنها تلتزم سقوف التفاهمات الدولية، وأنّ الضمانات المحيطة بالتفاهم الذي وقعته تجعله غير قابل للاهتزاز، وفي المقابل يرتبط التفاهم حول سورية بالتفاهم على كيفية تخفيض حركة الاعتراض والمشاغبة من الفريقين السعودي و«الإسرائيلي»، وتشجيع الأول على الانخراط في خيار تفاوضي يؤدّي لحلّ سياسي في اليمن، وتشجيع الثاني على الانخراط بحلّ تفاوضي مع الفلسطينيين.

– إطار الحلّ في سورية ترسمه مرحلة ما بعد داعش، التي فرضت منطقها، وتسارعت عناصر الضغط المصاحبة لها، في أسئلة سبق وقدّم السفير الأميركي السابق في سورية روبرت فورد أجوبة استباقية عليها، بقوله إنّ على واشنطن ضمان مشاركة الأكراد في الحلّ السياسي السوري، والاستعداد للخروج الأميركي العسكري من سورية، وإلا فالذهاب إلى حرب شاملة، كان يفترض بمن يريدها أن يخوضها تحت عناوين جاذبة أكثر من دعم انفصال الأكراد، وخير لواشنطن أن تتعهّد موسكو الحلّ في سورية، وهو حلّ تحت سقف سياسي عنوانه الانتخابات بعد دستور جديد، كما نصّ القرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي بتوافق روسي أميركي.

– الدور التركي شمالاً عنصر هامّ من وجهة النظر الروسية كضمان للتعاون في إنهاء جبهة النصرة من جهة، وتلازم الحلّ للمشاركة الكردية في الحلّ السياسي بقبول تركي، يضمن انسحاباً تركيا لاحقاً من سورية وفق معادلة الاطمئنان للأمن القومي التركي، وفي المقابل فالدور الإيراني جنوباً ليس موضع مساومة روسي لإرضاء الأميركيين و«الإسرائيليين». فقد سبق وقال الرئيس الروسي لرئيس حكومة الاحتلال قبل شهرين إنّ إيران تملأ فراغاً إقليمياً في سورية ومشاركتها في الحلّ السياسي يجعل حضورها إيجابياً، حتى بالنسبة لخصومها، لأنه يشاركها بتحمّل مسؤولية حفظ الاستقرار، والحرص على التوازن في التعامل مع المكوّنات السورية.

– رغم كلّ ما يبدو من مؤشرات الحروب، وإشارات التصعيد، لا يمكن تجاهل معاني إعلان موسكو وواشنطن عن تفاهم وصفاه بالتاريخي، ولا تجاهل التراجع الكردي في العراق عن الانفصال بزمن قياسي من دون تحرّك لحرب أميركية و«إسرائيلية» وسعودية كانت وحدها فرصة حرب لها أفق، ولا كذلك تجاهل التراجع السعودي أمام لبنان، والتراجع السعودي في ملف حصار اليمن، والحاجة للنظر نحو حال الاستنفار «الإسرائيلية» والاعتراض على مضمون التسويات، والحديث عن العزم على التدخل حيث تدعو المصلحة «الإسرائيلية» التدخّل، بصفته تكراراً لما سبق وقاله «الإسرائيليون» مع توقيع التفاهم على الملف النووي الإيراني.

– كثيرون في واشنطن يقولون اليوم إنّ تعزيز الدور الإيراني الإقليمي كضامن للاستقرار، هو أكثر من مجرد رسالة تشجيع لكوريا الشمالية لقبول لغة التسويات، بل هو استثمار على العلاقة بقوة صاعدة والاستعداد للتعامل مع تراجع الحلفاء التقليديين الذين يعيشون زمن الأفول رغم المكابرة والإنكار وما فيهما من حفلات جنون.

November 11, 2017

President Trump and President Putin today, meeting on the margins of the APEC conference in Danang, Vietnam, confirmed their determination to defeat ISIS in Syria. They expressed their satisfaction with successful US-Russia enhanced de-confliction efforts between US and Russian military professionals that have dramatically accelerated ISIS’s losses on the battlefield in recent months. The Presidents agreed to maintain open military channels of communication between military professionals to help ensure the safety of both US and Russian forces and de-confliction of partnered forces engaged in the fight against ISIS. They confirmed these efforts will be continued until the final defeat of ISIS is achieved.

The Presidents agreed that there is no military solution to the conflict in Syria. They confirmed that the ultimate political solution to the conflict must be forged through the Geneva process pursuant to UNSCR 2254. They also took note of President Assad’s recent commitment to the Geneva process and constitutional reform and elections as called for under UNSCR 2254. The two Presidents affirmed that these steps must include full implementation of UNSCR 2254, including constitutional reform and free and fair elections under UN supervision, held to the highest international standards of transparency, with all Syrians, including members of the diaspora, eligible to participate. The Presidents affirmed their commitment to Syria’s sovereignty, unity, independence, territorial integrity, and non-sectarian character, as defined in UNSCR 2254, and urged all Syrian parties to participate actively in the Geneva political process and to support efforts to ensure its success.

Finally President Trump and President Putin confirmed the importance of de-escalation areas as an interim step to reduce violence in Syria, enforce ceasefire agreements, facilitate unhindered humanitarian access, and set the conditions for the ultimate political solution to the conflict. They reviewed progress on the ceasefire in southwest Syria that was finalized the last time the two Presidents met in Hamburg, Germany on July 7, 2017. The two presidents, today, welcomed the Memorandum of Principles concluded in Amman, Jordan, on November 8, 2017, between the Hashemite Kingdom of Jordan, the Russian Federation, and the United States of America. This Memorandum reinforces the success of the ceasefire initiative, to include the reduction, and ultimate elimination of foreign forces and foreign fighters from the area to ensure a more sustainable peace. Monitoring this ceasefire arrangement will continue to take place through the Amman Monitoring Center, with participation by expert teams from the Hashemite Kingdom of Jordan, the Russian Federation, and the United States.

The two Presidents discussed the ongoing need to reduce human suffering in Syria and called on all UN member states to increase their contributions to address these humanitarian needs over the coming months.

Vietnam, Danang, November 10, 2017

source: http://en.kremlin.ru/supplement/5252

Related Videos

 

Related Articles

 

Who have violated the terms of the Lebanese settlement? مَن أخلّ بشروط التسوية اللبنانية؟

Who have violated the terms of the Lebanese settlement?

نوفمبر 13, 2017

Written by Nasser Kandil,

مَن أخلّ بشروط التسوية اللبنانية؟

The phrase “The resignation was the result of Hezbollah’s violation of the terms of the settlement which the government was formed as an interpretation of it” has dominated and has become a repetitive phrase that follows any speech that accompanies the decision of resigning the Prime Minister Saad Al-Hariri, which later it will be his resignation and he will defend it, claiming that he was under his full consciousness, conviction, and free will. What could he do after he saw what has happened on Saturday’s black night in the suburbs of the luxurious palaces in Riyadh and around it to the men who were never imagined but as men of veneration for whom he used to show loyalty, now he saw them humiliated begging from the master of the new palace to keep them alive, to see their sons, and to farewell them before going to detention.

What concerns us is not what Al-Hariri will say later, since he knows as those who emerge as the High Commissioner, the guardian of the northern country named Lebanon Thamer Al-Sabhan know that there is no need to talk about the free will of the Prime Minister Al-Hariri in his decision of the resignation, and how he was handed among the rulers of the Saudi axis humiliated inside various rooms in the same prison. So as long as they spend time and effort to respond to the accusation of their confining his freedom, they try to drive this accusation away from them, but their responses and the dubious rounds of photographing Al-Hariri have increased the doubts not dispelled them , for the simple reason known by the simple people, who wonder why not to save your effort and time through a simple way that Al-Hariri emerges to public from Beirut Airport in the Hall of Honor in front of the Lebanese, the Arab and the world TV at a press conference on air to explain his positions,  to defend them, and to justify the change of his positions during hours from happy towards what is being accomplished in Lebanon to a frustrated towards a settlement which the partners violated and thus prevented him from the continuation, so he decided to resign.

The Lebanese settlement through which the General Michael Aoun became the President of the Republic depends on a bilateral, its first basis is the abolishing of Al-Hariri of the veto imposed by the Saudis on the arrival of the General Aoun to the presidency in exchange of abolishing the veto put by Hezbollah on the return of Al-Hariri to the premiership. The second basis has been described by the Prime Minister Al-Hariri with linking the dispute, he explained it to his supporters and those who criticize him repeatedly, it depends on the acceptance of each of Al Mustaqbal Movement and Hezbollah to adopt choices that are contrary to their choices regarding the regional issues especially towards what is happening in Syria, the Saudi-Iranian engagement, the US-Saudi position from the weapons of Hezbollah, and the acceptance to live under a unified government that concerns with maintaining stability and running the affairs of the country without employing the governmental situation in order to impose the vision of one of them on the other and on the government.

Within the past ten months it seemed that the settlement is solid and coherent despite the accompanied developments, which each of Hezbollah and Al-Hariri has overcome them successfully. Washington announced a violent war against the nuclear understanding with Iran, Hezbollah did not make use of its position in Lebanon by sending message to Iran to improve and to fortify its situation against the US campaign. In return Washington announced a campaign against Hezbollah that affects its presence in Syria, and sometimes its weapons, just for that it imposed sanctions to extrapolate Hezbollah, but the settlement withstood as well as Hezbollah and Al-Hariri, no one has done what may violate the settlement, on the contrary each of them kept his speech, his alliances, and the protection of the governmental act from stumbling, so this led to the birth of a new law of the parliamentary elections, the law of budget, and the law series of ranks and salaries, moreover the barrens of the mountains of eastern Lebanon have been liberated from ISIS and Al- Nusra

Within the past three months a number of Saudi positions have been raised, they were expressed by the High Commissioner, the guardian of the northern country named Lebanon Thamer Al- Sabhan to the extent of describing the allies of Saudi Arabia in Lebanon at their forefront Al-Hariri with cowards; they threatened them unless they confront Hezbollah, The High Commissioner said literally  either to be with us or with Hezbollah, the essence of the campaign of the High Commissioner who challenged the silence of the neutrals is that his positions do not reflect the official Saudi position  by saying that those who said that, do not understand anything and they are stupid, the essence of his words is to call to get out of the settlement and to breach it for one reason that Hezbollah did not infringe of its commitments to this settlement which becomes a burden on Saudi Arabia, so its overthrowing has become a part of the Saudi tools in order to make Lebanon an arena to its war against Iran, as long as Hezbollah maintains the settlement and does not use Lebanon as an arena for the war of Iran and Saudi Arabia.

Al-Hariri went to solve the problem of the statements of Al-Sabhan, but he did not return, he kept silent, Al-Sabhan has answered his phone calls, and then the discharge which became a resignation by voice and figure of Al-Hariri has taken place. The question remains who has violated the settlement?

The settlement has withstood until the date of Al-Hariri’s visit on the black Saudi Saturday night and the halt of his news, so the settlement fell by the voice of Al-Sabhan and the absence of Al-Hariri, As the Jerusalem Post says in its editorial that the resignation was “a result of the awareness of the Saudis of their failure in affecting the path of the Lebanese politics through the Prime Minister, In fact, the damage was more than the benefit of the current political stability, but affecting the Lebanese politics has more advantages according to the Saudis”.

It is important for the group of the resignation to read the conclusion of the Israeli article in order not to get puzzled about Israel’s involvement  in a war in favor of Saudi Arabia, “ whatever the reasons of the timing of the resignation were, Israel has to be keen not to get involved into a military confrontation that does not serve its interests. The resignation of Al-Hariri indicates to a new era of the instability in the north”.

Translated by Lina Shehadeh,

مَن أخلّ بشروط التسوية اللبنانية؟

نوفمبر 8, 2017

مَن أخلّ بشروط التسوية اللبنانية؟ناصر قنديل

– سيطرة عبارة «الاستقالة نتيجة لإخلال حزب الله بشروط التسوية التي جاءت الحكومة كترجمة لها» وصارت لازمة مكرّرة تتبع خطاب مواكبة قرار إقالة الرئيس سعد الحريري، التي ستصبح لاحقاً استقالته وسيدافع عنها، ويدّعي أنها بكامل وعيه وقناعته وإرادته الحرة، وماذا عساه يفعل وقد رأى بأمّ العين ماذا جرى في ليل السبت الأسود في ضواحي القصور الفخمة في الرياض وما حولها، وبرجالاتها الذين لم يتخيّلهم يوماً إلا أصحاب جاه ومهابة ينحني أمامهم ويظهر لهم الولاء، وقد رآهم أذلاء يستجدون من سيد القصر الجديد السماح لهم بالبقاء على قيد الحياة ويتوسّلون رؤية أولادهم وتوديعهم قبل الذهاب إلى مكان الاعتقال.

– ما يعنينا ليس ما سيقوله الحريري لاحقاً، وهو يعلم ومَن يخرجون كالمفوض السامي المعيّن وصياً على الولاية الشمالية المسماة لبنان، ثامر السبهان، يعلمون أن لا حاجة لكثير الكلام حول الإرادة الحرة للرئيس الحريري في قرار الاستقالة، ولا لجولة عروس يدوّرونه فيها على حكام المحور السعودي، مخفوراً، بين غرف متعددة في السجن الواحد، وطالما يساجلون وينفقون الجهد والوقت للردّ على اتهامهم بتقييد حريته، فهم يهتمّون لردّ هذا الاتهام عنهم، وردودهم وجولات التصوير الملتبسة للحريري تزيد الشكوك ولا تبدّدها، لسبب بسيط، يعلمه البسطاء، ويتساءلون، لماذا لا توفرون جهودكم ووقتكم، والطريق بسيط، أن يخرج الحريري من مطار بيروت وفي قاعة الشرف، أمام التلفزيونات اللبنانية والعربية والعالمية في مؤتمر صحافي على الهواء مباشرة ويعود بعدها حيث يشاء، يشرح مواقفه ويدافع عنها، ويبرّر انقلاب موقفه خلال ساعات من فرح بما يُنجز في لبنان إلى محبط من تسوية أخلّ بها الشركاء وأقفلت أمامه سبل الاستمرار حتى قرّر الاستقالة؟

– قامت التسوية اللبنانية التي وصل العماد ميشال عون لرئاسة الجمهورية على ثنائية، قاعدتها الأولى رفع الحريري للفيتو الذي وضعه السعوديون على وصول العماد عون لرئاسة الجمهورية، مقابل رفع حزب الله للفيتو الذي وضعه هو على عودة الحريري لرئاسة الحكومة. وقاعدتها الثانية وصفها الرئيس الحريري بربط النزاع، وشرحها لمحازبيه ومنتقديه مراراً، بقيامها على قاعدة تقبّل كلّ من تيار المستقبل وحزب الله لتبني الآخر خيارات معاكسة لخياراته من القضايا الإقليمية، خصوصاً مما يجري في سورية، والتجاذب السعودي الإيراني، والموقف الأميركي السعودي من سلاح حزب الله، وارتضاء المساكنة تحت سقف حكومة موحّدة تهتمّ بحفظ الاستقرار وتسيير شؤون الدولة من دون توظيف الوضع الحكومي للضغط من أجل فرض رؤية أحد الطرفين على الحكومة وعلى الآخر.

– خلال عشرة شهور مضت بدا أنّ التسوية صلبة ومتماسكة، رغم ما رافقها من تطورات نجح كلّ من حزب الله والحريري بتخطيها بأمان. فقد أعلنت واشنطن حرباً شعواء على التفاهم النووي مع إيران، ولم يقم حزب الله بأيّ توظيف لموقعه في لبنان لتوجيه رسائل تمكن إيران من تحسين وتحصين وضعها بوجه الحملة الأميركية. وفي المقابل أعلنت واشنطن حملة على حزب الله تطال مرات وجوده في سورية، ومرات سلاحه، وعموماً وجوده، وأطلقت حزمة عقوبات تريدها استئصالية لحزب الله، وصمدت التسوية، وصمد الحريري وصمد حزب الله، ولم يقم أيّ منهما بما يخلّ بالتسوية. وفي المقابل حافظ كلّ منهما على خطابه وتحالفاته وعلى حماية العمل الحكومي من التعثر، فولد قانون جديد للانتخابات النيابية وقانون الموازنة وقانون سلسلة الرتب والرواتب، وتحرّرت جرود السلسلة الشرقية من داعش والنصرة.

– في الأشهر الثلاثة الأخيرة تصاعدت جملة مواقف سعودية عبّر عنها المفوض السامي للولاية السعودية الشمالية المسمّاة لبنان، ثامر السبهان، وصلت حدّ وصف حلفاء السعودية في لبنان، وعلى رأسهم الحريري، بالجبناء، وهدّدتهم ما لم يتصدّوا لحزب الله، وقال المفوض السامي حرفياً، إما أن تكونوا معنا أو مع حزب الله، وجوهر حملة المفوض السامي الذي تحدّى الهمس الصادر من بيت الوسط بأنّ مواقفه لا تعبّر عن الموقف السعودي الرسمي، بالقول، إنّ من يقولون ذلك لا يفهمون شيئاً وأغبياء، وجوهر كلام المفوض السامي، الدعوة للخروج من التسوية والإخلال بها، لسبب واحد، أنّ حزب الله لم يخلّ بالتزاماته في هذه التسوية وقد صارت عبئاً على السعودية، وإسقاطُها صار جزءاً من أدوات السعودية لاستعمال لبنان ساحة لحربها بوجه إيران، طالما أنّ حزب الله يحافظ على التسوية ولا يستعمل لبنان ساحة لحرب إيران مع السعودية.

– ذهب الحريري لحلّ مشكلة تصريحات السبهان، فلم يعُد، بقي الحريري صامتاً، وصار يتحدث السبهان ويجيب على هاتفه، وجاءت الإقالة التي ستصير استقالة بصوت الحريري وصورته، ودفاعه عنها، لكن السؤال يبقى مَن الذي أخلّ بالتسوية؟

– التسوية صمدت حتى تاريخ زيارة الحريري ليلة السبت السعودي الأسود، وانقطاع أخباره، لتسقط التسوية بصوت السبهان، وغياب الحريري عن السمع. وكما تقول «جيروزاليم بوست» في افتتاحيتها، إن الاستقالة نتيجة لـ «إدراك السعوديين أنهم فشلوا في محاولتهم التأثير على مسار السياسة اللبنانية من خلال رئيس الوزراء. في الواقع، وأنّ الضرر كان أكثر من المنفعة من الاستقرار السياسي الحالي. عند هذه النقطة، هزّ السياسة اللبنانية لديه فوائد أكثر للسعوديين».

– لكن من المهمّ أن يقرأ جماعة الاستقالة خاتمة المقال «الإسرائيلي» كي لا تتوه أذهانهم نحو توقعات تورّط «إسرائيل» في حرب لصالح السعودية، حيث يقول المقال الافتتاحي لـ «جيروزاليم بوست» في خاتمته، «مهما كانت أسباب توقيت الاستقالة، يجب على «إسرائيل» أن تحرص على أن لا تُجرّ إلى مواجهة عسكرية لا تخدم مصالحها. استقالة الحريري تشير إلى حقبة جديدة من عدم الاستقرار في الشمال».

Related Videos

Related Articles

%d bloggers like this: