MASS CASUALTIES PUTTING HEALTH WORKERS IN GAZA UNDER EVEN GREATER STRAIN

Gaza/PNN/

Amid further mass casualties on the third consecutive Friday of the “Great Return March” protests, health workers were put under yet further considerable strain and a number of them were injured.

Today, a Palestine Red Crescent Society medic in Rafah was shot in the knee with live ammunition, and a further 10 paramedics had to evacuate their medical point near Khan Younis after inhaling tear gas.

Even before Israel’s violent response the protests, health workers in Gaza were under huge strain due to the cumulative effects of a decade of blockade, which has degraded health and other essential services as well as the economy and living conditions, in addition to previous mass casualty events. Burnout and emotional exhaustion was already a significant feature among Palestine’s medical workforce. Now, they are once again experiencing the most difficult conditions, working long hours in tense situations and assisting casualties with often horrifying and life-changing injuries.

Last Friday, the World Health Organisation reported that five ambulances were damaged in attacks, three paramedics were injured by direct fire to the lower limbs, one by a tear gas cartridge to the head and that 29 healthcare staff suffered from tear gas inhalation.

Attacks on Palestinian health workers, facilities and ambulances by Israeli forces have been a painfully regular and repeated feature of the past decade, as MAP has emphasised in its publications and advocacy.

“Regretfully, no one has been held to account for any of the multiple attacks on protected medical personnel and facilities, and this impunity makes recurrence much more likely,” added Aimee Shalan.

“The prolonged and often traumatic stressors endured by health workers in Gaza are almost inconceivable for people not trapped there. On an almost daily level, they see and suffer what many of us won’t in a lifetime,” said Aimee Shalan, CEO of Medical Aid for Palestinians.

Today, at least 969 injuries have been reported by the Ministry of Health. More than 1,200 were reported to have been shot in the last fortnight. At least 26 protesters are reported to have been killed.

A medic treating severely injured protesters in a hospital in Gaza told MAP that the types and numbers of injuries “would overwhelm any European hospital and be classified as a “major incident”, let alone a local hospital in Gaza with a shortage of disposables and man power for this kind of injury. This is happening every Friday.”

With the sheer number of casualties threatening to overwhelm available services, communities in Gaza are stepping up to support them. In Khan Younis in the south of Gaza, for example, MAP has learned of groups of students of healthcare subjects banding together to form “rescue teams” to offer treatment and support the work of professional responders.

Those inside hospitals and clinics are working long hours to keep essential services running alongside caring for thousands of new patients. The physical health of unarmed protesters is clearly under threat in Gaza, but so too is the mental wellbeing of those who are once again bravely striving to save lives and limbs.

As we celebrate the steadfastness and resolve of Gaza’s medics, we are also outraged that their safety is once again endangered as they carry out their vital humanitarian functions.

MAP repeats its call on the UK government and the international community to support the demand of UN Secretary General for there to be independent investigations into the violence at the Gaza perimeter protests.

Related Videos

Related Articles

Advertisements

قمة ترامب بوتين وأمن «إسرائيل»

أبريل 21, 2018

ناصر قنديل

– بالتزامن مع تصاعد التوتر الغربي الروسي إلى أقصى ما يمكن بلوغه تحت سقف تفادي التصادم المباشر، عرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرتين، عقد قمة تجمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فواشنطن محكومة من جهة بنتائج اختبار القدرة على إيجاد هامش للخيار العسكري يغيّر التوازنات من دون تورطها بمواجهة مفتوحة وشاملة. والتجربة بعد العدوان الأخير على سورية تقول بأنّ هذا الخيار الافتراضي لا مكان له في الواقع، فيصير أيّ عمل عسكري محكوماً بما وصفه وزير الخارجية الروسي باحترام الخطوط الحمراء التي رسمتها موسكو. ومن جهة مقابلة تضغط جملة استحقاقات على واشنطن لا تملك تجاهلها، ولا تجاهل أنّ العبور الآمن منها مستحيل من دون التفاهم المسبق مع موسكو. وهذا صحيح بالنسبة لاستحقاق التفاهم النووي الإيراني الذي يجب على الرئيس الأميركي حسم خياره تجاهه بين الإلغاء وإيجاد مخارج تفاوضية مطلع الشهر المقبل، كما هو صحيح بالنسبة للتفاوض حول السلاح النووي لكوريا الشمالية بين العودة إلى مواجهة قاسية وصعبة أو السير بالتفاوض حتى النهاية، والقرار مطلوب قبل نهاية الشهر المقبل.

– لا يمكن فصل إلحاح الرئيس الأميركي على طلب عقد قمة مع الرئيس الروسي عن القناعة الأميركية بالحاجة لتفاهم مع روسيا يوفر مخارج تفاوضية تواكب استحقاقات أميركية داهمة ومقبلة، ولا أمل من الفوز بها بخيار التصعيد، والمؤشرات التي حملتها زيارة رئيس المخابرات ووزير الخارجية المعين مايك بومبيو إلى كوريا ولقاؤه زعيمها كيم جونغ أون تقول بالعزم الأميركي على السير بالخيار التفاوضي الذي يشكّل التفاهم مع موسكو وبكين بوليصة التأمين لنجاحه. ويعلم الأميركيون جيداً استحالة السير بالبحث عن التفاهم مع موسكو وبكين على إيقاع قرار بحجم إلغاء التفاهم النووي مع إيران، ما يضع للقمة الروسية الأميركية المنشودة مهمّتين رئيسيتين من الزاوية الأميركية، مواكبة مساندة لإنجاح التفاوض مع كوريا الشمالية، وتقديم ضمانات تشكل مخرجاً مناسباً للرئيس الأميركي تتيح طي ملف التفاهم النووي الإيراني إيجاباً، وفي المقابل يحضر على جدول الأعمال الأميركي ما تريده روسيا سواء في سورية أو في أوكرانيا أو في ملف العقوبات.

– في الردّ على الدعوة الأميركية الأولى للقمة مع الرئيس الروسي قال الكرملين إن ليس على جدول أعمال الرئيس بوتين مثل هذه القمة. وكان ذلك تحت تأثير التصعيد الأميركي في سورية، بينما مع تجديد الدعوة الأميركية جاء الردّ الروسي مختلفاً ومسبوقاً بكلام لافروف عن التزام واشنطن بالخطوط الحمراء الروسية في العدوان على سورية، فقال لافروف عن القمة إنّ المهمّ هو ضمان نجاحها وتحديد وتحضير مسبق لملفاتها وجدول أعمالها، وخلال ساعات كان البيت الأبيض يعلن عن لقاء مستشار الأمن القومي الجديد جون بولتون المحسوب كعدوّ لروسيا، بالسفير الروسي في واشنطن أناتولي أنطونوف، والقول إنّ «البحث كان مخصصاً لحالة العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا ، والتأكيد على أنّ علاقات أفضل هي في مصلحة كلّ من الولايات المتحدة وروسيا»، ما يعني الدخول عملياً في ترتيبات القمة التاريخية التي ستجمع الرئيسين.

– القمة ستكون تاريخية، لأنها تلي جولات مواجهة اقتصادية ومالية وعسكرية وسياسية ودبلوماسية متعدّدة لم تُبق هوامش لم تُختبر خلالها، وصولاً إلى حافة التصادم المباشر، ولأنها تواجه الحاجة لحسم ملفات حساسة ومصيرية وخطيرة على مساحة العالم، ما يجعلها أقرب إلى قمة يالطا التي جمعت الزعيم السوفياتي جوزف ستالين بالرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت بعد الحرب العالمية الثانية، لكن هذه القمة ستختلف لجهة وضعها قواعد نظام عالمي جديد، يبدأ بترسيم التوازنات والمصالح الحيوية والتفاهم على تسويات الملفات العالقة، وينطلق لمسار سنوات من ترتيب قواعد إدارة الوضع الدولي تحول دون التصادم وتسحب فتائل التوترات، وتوجه المقدّرات المخصّصة لتخديم المواجهة لتطوير الإمكانات الاقتصادية والاستثمارية للدولتين في مجالات تشكل الصين فيها شريكهما الثالث.

– يبدو أمن «إسرائيل» القضية الوحيدة العالقة التي يصعب بلورة حلّ تفاوضي سريع حولها، فمن جهة تواجه «إسرائيل» تصعيداً فلسطينياً لا تملك موسكو مفاتيح التحكم به، سيبلغ الذروة منتصف الشهر المقبل بتزامن ذكرى اغتصاب فلسطين مع نقل السفارة الأميركية إلى القدس، ويتزامن كلّ ذلك مع تصعيد إيراني إسرائيلي غير مسبوق، بحيث يبدو سقف الممكن هو ترك التطورات ترسم السياق، فسقف ما يمكن لروسيا فعله هو الوقوف على الحياد في المواجهة الإسرائيلية الإيرانية المقبلة، بينما تستطيع واشنطن تبرئة ذمّتها أمام الإسرائيليين بكونها منحتهم حلم القدس بنقل سفارتها، ويكون الاحتواء المزدوج من واشنطن وموسكو لمنع الانزلاق إلى مواجهة كبرى حاضراً لخيار أحادي هو فتح مسار الحلّ السياسي للقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي بما يشبه مدريد ثانية بينما على المسار السعودي يبدو التحضير لتفاوض سعودي إيراني الخيار الذي يتقدّم بمساعٍ عُمانية تحت عنوان الحرب على اليمن.

More in the following Video

Related Videos

Related Articles

4 KILLED, HUNDREDS INJURED IN NEW WAVE OF PROTESTS IN GAZA STRIP (VIDEO)

For the fourth Friday in a row, thousands of Palestinians protested near the separation fence between Israel and the Gaza Strip to demand the recognition of their “right of return,” the Lebanese al-Mayadeen TV reported.

Palestinian activists said that this week’s protests had been launched under the name “Friday of the Martyrs and Prisoners.”

Ismail Haniyeh, a political leader of the Palestinian Hamas Movement, participated in the protests near the separation fence for the first time. Hamas’ leader encouraged the protestors to continue their struggle and said that these protests will remove “the border.”

“They [Israeli Army soldiers] are too weak to deter our men, our youth and our women, and these threats are increasing our strength, power, intensity and mass on these borders,” Haniyeh told the crowd of protestors, according to the Palestinian news agency Sama.

The Israeli Army responded to the Palestinian protests with force as it had already done over the last three weeks. According to the al-Mayadeen, four protestors were killed by Israeli Army snipers and more than 500 others were injured with the tear gas and rubber bullets that had been fired by the Israeli Army.

Earlier, the Israeli Army dropped thousands of leaflet over the Gaza Strip warning civilians from participating in the protests and accusing the Hamas Movement of carrying out hostile acts during the protests.

The Palestinian Ministry of Health revealed that the Israeli Army had killed 34 Palestinian protesters and had injured 4,279 others since the outbreak of the protests on March 30. Local sources believe that the Palestinian protests will intensify over the course of the upcoming weeks until it reaches its peak on March 15, the independence day of Israel, that’s known in the Arab World as the “Nakba Day.”

 

Friday of Detainees & Martyrs: Palestinians Hold New Mass Protest, ’Israel’ Warns

Local Editor

20-04-2018 | 14:51
Palestinians in Gaza are holding another mass demonstration against “Israeli” occupation forces for the fourth week in a row dubbed this time “Friday of the Detainees and Martyrs” as part of the Great March of Return.
 
Palestine

Many protesters have since Thursday been staying in camps and sit-in tents near the fence separating the besieged Gaza Strip from the “Israeli”-occupied territories.
Tens of thousands of Gazans attend the mass rally.

Meanwhile, the Zionist forces dropped leaflets in the Gaza Strip on Friday, warning Palestinians not to approach the fence, where the regime has deployed Special Forces, sharpshooters and armored vehicles.

Organizers have, however, said they have this week moved the tents 50 meters closer towards the fence “as a message of persistence from our people to the world that we are moving forwards towards our rightful goals.”

Earlier in the day, a Palestinian was wounded when the occupation forces opened fire on a refugee camp in east of Khan Yunis.

The Great March of Return began on March 30 and will last for six weeks. The Zionist entity has responded to the peaceful demonstrations with an iron fist, martyring more than 30 unarmed Palestinians over the past three weeks.

The Tel Aviv regime has come under criticism in the international community by allowing its snipers to open fire on the unarmed protester that come close to the fence.
Source: News Agencies, Edited by website team

Zionist Occupation Forces Kill Palestinian, Injure Number of Others during Return Protests in Gaza

April 20, 2018

Great March of Return

Palestinian protesters during “The Great March of Retrun” at Gaza border with the occupied territories on Friday, March 30, 2018.

One Palestinian embraced martyrdom and a number of others were injured during the Return Protests in Gaza which witnessed on Friday clashes with the Zionist occupation troops in the border areas.

Thousands of Palestinians on Friday moved to the border areas in Gaza in order to hold the Return protests; consequently, clashes erupted with the Zionist occupation forces which took strict measures in face of the Palestinian move.

Source: Al-Manar Website

Related Articles

سورية مقبرة الذين سيلبّون نداء ترامب

أبريل 20, 2018

ناصر قنديل

– أن يقدّم الرئيس الأميركي دونالد ترامب المزيد من التفاصيل لمشروع الانسحاب من سورية، بعدما أطلق الموقف بتغريدة شكّك الكثيرون في صدقيتها، وأعاد تأكيدها في تكذيب لكلام الرئيس الفرنسي المراهق إيمانويل ماكرون الذي ادّعى إقناع ترامب بالعدول عن القرار، ثم يشرح تفاصيل البدائل التي بشّر بها بكلامه عن حلفاء يتولّون المهمة، يمنح قرار الانسحاب صدقية ويجعله تعبيراً أدق من العدوان على سورية، في رسم مستقبل الدور الأميركي فيها.

– يتوجّه ترامب للدول العربية لإرسال جيوشها للحلول مكان القوات الأميركية شرق سورية، وتكشف معلومات نشرتها صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية، عن «مفاجأة من العيار الثقيل، تتمثل في طلب إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إرسال مصر لقواتها إلى سورية «، مشيرةً إلى أنّ «مستشار الأمن القومي في إدارة الرئيس دونالد ترامب، جون بولتون تواصَلَ مع رئيس المخابرات المصرية عباس كامل، لاستطلاع مدى استعداد القاهرة للمشاركة في مبادرة لتشكيل قوة عربية مشتركة تعوّض الانسحاب المحتمل للقوات الأميركية من سورية». ومعلوم أنّ مصر التي تختلف عن دول الخليج بالحفاظ على علاقتها بالحكومة السورية تربط أيّ مشاركة عسكرية بتسوية سياسية سورية تستدعي إرسال مراقبين بقبول الحكومة والمعارضة في سورية، كما أنّ الأهمّ هو أنّ مصر تثير حفيظة تركيا بقوة وربما يتسبّب وجود قواتها على الحدود التركية وفي مناطق الأكراد إلى فتيل حرب لا تريدها واشنطن، ولذلك نقلت الصحيفة، عن مسؤولين أميركيين قولهم إنّ «إدارة ترامب طالبت السعودية وقطر و الإمارات بضخّ مليارات الدولارات، وكذلك إرسال قوات عسكرية لاستعادة شمال سورية»، معتبرةً أنّ «نية مصر دعم هذه المبادرة ما زالت غير واضحة المعالم»، مضيفة أنّ «الجيش المصري ، أحد أكبر جيوش الشرق الأوسط ، يقاتل بالفعل فرع داعش في سيناء ويؤمّن الحدود الصحراوية الواسعة بين مصر و ليبيا الواقعة تحت سيطرة خليط من الميليشيات المسلحة». وقالت الصحيفة إنّ «مصر نادراً ما تنشر قوات مسلحة خارج حدود البلاد منذ حرب الخليج 1991، بالإضافة إلى أنّ الحكومة تؤكد أنها لا تنحاز إلى أيّ طرف في الأزمة السورية «.

– التوجّه إلى دول الخليج طلباً للحضور العسكري أو لتمويل جلب مرتزقة يبدو هو التوجّه المعتمد، كما فصّلت صحيفة الغادريان البريطانية، التي حذّرت من فكرة إرسال قوات عربية إلى سورية لتحلّ محل القوات الأميركية بعد انسحابها من هناك، مؤكدة أنّ «مثل هذه الخطوة دونها عقبات كثيرة، وقد تؤدّي إلى تفاقم الصراع»، واصفة تلك الفكرة بأنها «غير قابلة للتطبيق»، وأضافت: «بالنسبة للسعودية و الإمارات ، فقد دخلتا حرباً وحشية في اليمن منذ عام 2015، وهما بالأصل ليست لديهما قوة بشرية كافية، فضلاً عن قلة مواردهما العسكرية»، لافتة الى أنّ السعودية والإمارات تعيشان اليوم صراعاً مع قطر، التي كان يمكن أن تكون قوة مساهمة في مثل هذا التشكيل المفترض، بينما تبدو مصر أقرب إلى النظام السوري من بقية شركائها في الخليج». وأوضحت أنه «سبق لوزارة الدفاع الأميركية أن رفضت طلباً، العام الماضي، حول إرسال قوات من المرتزقة إلى أفغانستان ، لكن فكرة إرسال قوات إلى سورية بدت أكثر جاذبية مع وجود شخص مثل جون بولتون ، مستشار الأمن القومي الأميركي ، الذي يرى أنّ الولايات المتحدة تحمّلت العبء العسكري في سورية، وأنّ الدول العربية يجب أن تقدّم الجنود والمساعدة المالية في الحرب ضد تنظيم الدولة».

– الخيار الخليجي المالي أو العسكري يبدو جدياً على الطاولة، والرسالة التي تنتظر الخيارين يلخّصها مصدر متابع لجبهة شرق الفرات، أنّ سورية ستكون مقبرة الخيارين معاً وقد أعدّت العدّة لاستقبال لائق بالقادمين لعودة سريعة بالتوابيت، وربما يكون اختبار هذين الخيارين فرصة لسورية لإعلان نصرها على العداون الدولي الخليجي الإرهابي المثلّث مرة واحدة.

Related Videos

Related Articles

Even Stars Tell The Truth!

19-04-2018 | 15:43

I was once lost, but now I’m found

Was blind, But now I see

Not to speak religion-wise here, these lines from the “Amazing Grace” hymn say a lot about the current political situation in the region and the international arena.

Fatima Haydar

http://english.alahednews.com.lb/essaydetails.php?eid=42931&cid=269

The foreign-backed war on Syria, the Saudi-led aggression on Yemen, the suppression of the Rohingyas, the regime crackdown in both Saudi Arabia and Bahrain… have all had one sole achievement: they unmasked so many people, notably in the entertainment industry, as it turned out – cannot see reality for what it is, or at times, choose to see what suits their interests disregarding the greater good.

News and gossips regrading A-listers’ political views on various disputed issues have circulated social media platforms, with fans showing support or opposition regarding what he had to say.

The most recent happenstance is that of British rock band Pink Floyd co-founder and singer Roger Waters during his concert in Barcelona on April 13.

Waters who made use of his fame and status, became a political personality fighting the “Israeli” entity’s apartheid policies toward the Palestinians and their Cause.

The ex-Pink Floyd singer-songwriter also speaks on behalf of the Boycott, Divestment, Sanctions [BDS] movement as well as Black Lives Matter.

He had always been an advocate for human rights issues.

Last Friday, Waters denounced the “White Helmets” who he called a “fake organization” fronting for terrorists and providing propaganda for “‘jihadists’ and terrorist”.

A video posted on YouTube by a group called “Hands Off Syria”, the A-lister explained that listening to “propaganda of the ‘White Helmets’ and others, we would be encouraged to encourage our governments to go and start dropping bombs on people in Syria,” saying to do so would be a “mistake of monumental proportions”.

In the video, Waters begins by addressing the audience saying a certain person wanted to come on stage and make a speech about last week’s alleged chemical gas attack in Syria’s Douma.

“He is one voice, I personally think he is entirely wrong, I believe the organization that he purports to represent and who he supports, the ‘White Helmets’, are a fake organization that is creating propaganda for ‘jihadists’ and terrorists, that’s what I believe,” Waters said.

What sympathetic words from someone who has experienced recruiting attempts by the powerful pro-war PR operation behind the “White Helmets”, and yet refused to be drawn.

According to the Grayzone Project, a public firm representing the “White Helmets” called The Syria Campaign attempted to recruit Waters by inviting him to a lavish dinner organized by a Saudi-British billionaire, Hani Farsi.

The rock legend was lobbied again to support the “White Helmets”, but this time by an eccentric French photojournalist affiliated with what he described as a “very powerfull [sic] Syrian network.”

Though, Waters did not respond to either request, saying “I was quite suspicious after I was invited to that [‘White Helmets’] dinner,” Waters said as quoted by the Grayzone Project. “And now my worst suspicions have been confirmed.”

These emailed solicitations from the “White Helmets” representatives were provided by Waters to the Grayzone Project.

Roger Waters email

Roger Waters email

The Grayzone Project mentioned that the documents reveal how the organization’s well-funded public relations apparatus has targeted celebrities as the key to the hearts and minds of the broader Western public.

Unlike many other A-listers, however, Waters took time to research the “White Helmets” and investigate its ulterior agenda.

Take for instance wrestler and actor Dwayne “The Rock” Johnson – Hollywood’s most important residents – who met and dined with Saudi Crown Prince Mohammed Bin Salman (MBS) and others from the entertainment industry – Disney CEO Bob Iger, Morgan Freeman, James Cameron, and Universal film chairman Jeff Shell – at media mogul Rupert Murdoch’s house.

Observers and rights groups indicated Saudi Arabia still has a dire human rights record and is involved in a devastating conflict in Yemen. Not everyone saw Bin Salman’s Hollywood tour kindly, as social media users notably blasted The Rock for cozying up to the royal.

And according to Max Blumenthal, founder of the Grayzone Project, in an interview with RT, “the ‘White Helmets’ were the only source that these governments were relying on to justify their attacks,” adding that the “White Helmets” “are operating on the ground alongside Al-Qaeda and their allies, and these are just documented facts.”

The “White Helmets” were the first to report on the alleged chemical attack in Douma. Although it’s been widely praised in the West for its staged rescue work, its members have repeatedly been accused of having links to extremist groups.

Source: Al-Ahed News

Aleppo and the Liberation Day حلب وعيد الجلاء

Aleppo and the Liberation Day

أبريل 19, 2018

Written by Nasser Kandil,

This year, the Citadel of Aleppo has been chosen by the Syrian President in order to revive the Liberation Day in Syria as every year. This event which symbolizes the victory of the Syrian resistance which sticks to the Arab and National identities against the French colonialism, the project of division into sectarian states, and the attempts to restrict its Arab role and its free decision has been coincided with the confrontation waged by Syria against the aggression in which France participated with its same colonial dreams, along with Britain and America, and supported by the Israeli intelligence and the Saudi-Emirati finance, and where the US bases facilities in Qatar have been used as well as the British bases in Cyprus. On the Liberation Day the Syrians celebrated their new victory over the aggression; they went out to the squares and exclaimed for their army, country, Arabism, and their President who embodies the meanings of the steadfastness and the victory of Syria.

Aleppo which had a distinctive role in the victory over the French colonialism through its insistence on the establishment of a unified Syrian state and the rejection of the project of its secession from the homeland, as expressed by the leader Ibrahim Hanano through his solidarity with the leader of the resistance in the Syrian coast Saleh Al Ali and the leader of the resistance in the southern of Syria Sultan Pasha Al-Atrash, and their refusal of the project of the divided states and their sticking to the independence is the same Aleppo which has refused once again  the same project proposed by the Turks in the beginning of the war that targeted Syria seven years ago. It is the same Aleppo which scarified with its youth, construction, and economy to stick to the Syrian nationalism and Arabism. It is Aleppo which its liberation was the beginning of the liberation project of the entire Syria to Palmyra, Deir Al Zour, and Boukamal. That great achievement has been crowned with the liberation of Al Ghouta, and it will return to the eastward and westward of Aleppo towards Idlib and Raqqa. The Citadel of Aleppo which symbolizes the rootedness of this ancient city in history has witnessed once the confrontation for the liberation of Aleppo, where the beginning was from it toward Aleppo and from Aleppo to the rest of Syria.

The President Al-Assad chose Aleppo and its citadel to express the status occupied by them in the ongoing battle for the Syrian independence, which is being rewritten this time against a colonial alliance that is stronger and more dangerous than that was experienced by Syria with the French colonization. The armies, intelligence, satellite channels, funding were mobilized, ten thousands terrorists were brought, and the strife and the sectarian and doctrinal tribalism was as dangerous as killing, sabotage, and destruction. As in the past, the Syrians succeeded in protecting the most historical achievement during the past century, which is their unified national independent state, and protected its institutions represented by the presidency and the army, as two collective symbols of the concept of the unified independent national state, they succeeded in winning over the brutal modern colonial project which aimed at reproducing the project of hegemony over the region and the world. Syria has allies who support its unified independent national state being convinced that breaking the new colonial project in Syria will ensure their avoidance of the risks of the most vicious and brutal confrontation than ever experienced by Syria.

Syria celebrates its repelling the aggression while it is revving the Liberation Day, but Aleppo is celebrating its return as the capital of the Syrian resistance that was liberated from the sectarianism and the secession projects, so as it had a great contribution in the liberation and the restoration of the unity of Syria, it will have an important role in showing the example of the reconstruction of Syria outside the West ready projects which include all kinds of subordination and the traps of the economic sabotage.

Translated by Lina Shehadeh,

حلب وعيد الجلاء

أبريل 18, 2018

ناصر قنديل

– كان اختيار الرئيس السوري لحفل عيد الجلاء الذي يحييه السوريون كلّ سنة، هذه السنة في قلعة حلب، فيما يتزامن هذا العيد الذي يرمز لانتصار المقاومة السورية المتمسكة بالهويتين الوطنية والعربية بوجه الاستعمار الفرنسي ومشروع تقسيم سورية لدويلات طائفية، وسلب دورها العربي وقرارها الحر، مع المواجهة التي خاضتها سورية بوجه العدوان الذي تشاركت فيه فرنسا ذاتها بأحلامها الاستعمارية، مع بريطانيا وأميركا وبدعم مخابراتي إسرائيلي وبدعم مالي سعودي إماراتي، واستخدام تسهيلات القواعد الأميركية في قطر والقواعد البريطانية في قبرص. وكما في يوم الجلاء احتفل السوريون بنصرهم الجديد على العدوان وخرجوا إلى الساحات يهتفون لجيشهم ولدولتهم ولعروبتهم ولرئيسهم الذي يجسّد هذه المعاني، بمثل ما يختزن معاني صمود وانتصار سورية.

– حلب التي كان لها دور مميّز في صناعة الانتصار على المستعمر الفرنسي بإصرارها على قيام دولة سورية موحّدة ورفض مشروع انفصالها عن الوطن، وهو ما عبّر عنه الزعيم الحلبي إبراهيم هنانو بتضامنه مع زعيم المقاومة في الساحل السوري صالح العلي وزعيم المقاومة في جنوب سورية سلطان باشا الأطرش، وصاغوا بموجبه رسائلهم الرافضة لمشروع الدويلات للمحتل، وتمسّكهم بالاستقلال الناجز هي حلب ذاتها التي رفضت المشروع ذاته مجدداً يوم حمله الأتراك في بدايات الحرب التي استهدفت سورية قبل سبعة أعوام وهي حلب التي دفعت غالياً من شبابها وعمرانها واقتصادها، ثمن هذا التمسك بالوطنية السورية والعروبة وهي حلب التي انطلق من تحريرها مشروع تحرير كامل سورية، الذي عبر منها إلى تدمر ودير الزور والبوكمال، واستقرّ في الإنجاز الكبير بتحرير الغوطة، وسيعود إلى حلب ليتواصل الإنجاز باتجاه الشرق والغرب نحو إدلب والرقة. وقلعة حلب هي التي ترمز لتجذّر هذه المدينة العريقة في التاريخ كان لها فصل من فصول المواجهة في تحرير حلب، حيث كانت البداية من القلعة نحو حلب، كما كانت من حلب نحو سائر مناطق سورية.

– اختيار الرئيس الأسد لحلب وقلعتها كان معبّراً عن المكانة التي تحتلّها حلب وقلعتها في رمزية المعركة الراهنة للاستقلال السوري، الذي تُعاد كتابته هذه المرّة، بوجه حلف استعماري أقوى وأخطر مما عرفته سورية مع الاستعمار الفرنسي، حيث حشدت الجيوش والمخابرات والفضائيات والأموال واستجلب عشرات آلاف الإرهابيين، وشكّلت الفتن واللعب على العصبيات الطائفية والمذهبية سلاحاً لا يقلّ خطورة عن القتل والخراب والتدمير. وكما في المرة السابقة نجح السوريون في حماية أهمّ منجز تاريخي حققوه خلال القرن الماضي وهو دولتهم الوطنية الموحّدة والمستقلة، فصانوا مؤسساتها وعلى رأسها الرئاسة والجيش، ونجحوا بوقوفهم وراء رئيسهم وجيشهم كرمزين جامعين لمفهوم الدولة الوطنية الموحّدة والمستقلة بالانتصار على أعتى مشروع استعماري حديث أراد من كسر إرادة سورية تقديم مثال يُعيد عبره إنتاج مشروع الهيمنة على المنطقة والعالم، وقرأته المنطقة وقرأه العالم على هذا الأساس، فكان لسورية حلفاء نهضوا ينصرون دولتها الوطنية الموحّدة والمستقلة قناعة بأن كسر المشروع الاستعماري الجديد في سورية سيتكفل تجنيبهم مخاطر مواجهة نسخ أشدّ شراسة ووحشية مما عرفته سورية.

– تحتفل سورية بصدّ العدوان وهي تحيي عيد الجلاء، لكن حلب تحتفل بعودتها عاصمة للمقاومة السورية التي تحرّرت من الطائفية ومشاريع الانفصال، فكان لها الإسهام الأكبر في تحرير واستعادة وحدة سورية، وسيكون لها دور مثيل في تقديم نموذج إعمار سورية خارج مشاريع الغرب الجاهزة وفيها كلّ ألغام التبعية وفِخاخ التخريب الاقتصادي.

Related Videos

Related Articles

بومبيو وكيم جونغ أون… ماذا بعد؟

أبريل 19, 2018

ناصر قنديل

– يستقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزير خارجية كوريا الجنوبية والموضوع هو التحضير للقمة التي ستجمعه مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون. وفي اليوم نفسه يكشف عن زيارة سرية تمّت قبل أيام لمدير مخابراته الذي صار وزيراً لخارجيته مايك بومبيو إلى بيونغ يانغ لبدء التفاوض مع الزعيم الكوري الشمالي، ولا يتردّد في القول إن المباحثات كانت إيجابية تحت عنوان نزع السلاح النووي في العالم. ومعلوم أن الزعيم الكوري الشمالي الأسبق الراحل كيم إيل سونغ جد الزعيم الحالي كيم جونغ أون، كان صاحب مبادرة لنزع السلاح النووي في العالم تبدأ بتجميع هذا السلاح لدى الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن، بنقل مخزون الدول النووية خارج مجلس الأمن لدى مَن يختارونه من الأعضاء الدائمين مقابل تقديم الضمانات اللازمة لهم بعدم تعرّضهم للعدوان، ومنحهم الحوافز الاقتصادية للمشاريع التنموية بدلاً من سباق السلاح.

– الحفيد كيم جونغ أون يضع هذه المبادرة على الطاولة، ويقول إنه مستعدّ لتخزين سلاح كوريا الشمالية النووي لدى كل من الصين وروسيا مقابل الضمانات لأمنها وسلاحها واقتصادها وتشريع وضعها الدبلوماسي عالمياً من جهة، وتخلّي واشنطن عن استخدام كوريا الجنوبية كقاعدة عسكرية لتهديد الجيران. وهذه المبادرة هي التي فتحت باب التفاوض. وهذا يعني شراكة صينية روسية حتمية لنجاح المفاوضات التي يرغب ترامب جعلها تتصدر جدول أعماله للسنة المقبلة على الأقل، هذا عدا كون بلوغ التفاوض هذه المرحلة كان مستحيلاً من دون توقع مساهمة صينية روسية واضحة على أكثر من صعيد لمنح كوريا الشمالية الاطمئنان بأنها لن تكون في موقع تفاوضي ضعيف.

– بومبيو الذي كثرت التحليلات عن سبب مجيئه لوزارة الخارجية، يتولّى التفاوض أو ربما يتولى مواصلة التفاوض الذي بدأه قبل مغادرته مقرّ وكالة المخابرات الأميركية، والذي تمّ عبر قنوات مع أجهزة موازية في روسيا والصين والكوريتين الشمالية والجنوبية. والسؤال الطبيعي في ملف يبدو إنجازه بنجاح ورقة الرئيس الأميركي الرابحة في نيل فرص الولاية الثانية في البيت الأبيض، أن يجري توظيف سائر الملفات في خدمة إنجاحه. وهذا يعني استحالة قراءة المواقف الأميركية تجاه مستقبل سورية في دائرة فتح الباب لمواجهة مع روسيا، وهذا يقدّم تفسيراً وافياً لما رافق ما قيل إنه ضربة تحت السقف الروسي، لا تزعج ولا تؤذي، ويسهل التعامل معها، لكنها تمنح ترامب رصيداً داخلياً من جمهور لن يدقق في النتائج بقدر ما سيتلقى عبر الإعلام الأميركي الأنباء والصور عن الصواريخ الأميركية تنطلق نحو سورية.

– المسار الذي سترسمه المفاوضات الأميركية مع كوريا سيمنع الذهاب للمزيد من التصعيد الأميركي مع روسيا، وخصوصاً في سورية، الملف الأهم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وهذا يعني أن تكون إيران مرتاحة و»إسرائيل» قلقة. فإخلاء واشنطن لسورية عملياً لحساب روسيا، يعني أن «إسرائيل» باتت وحيدة في مواجهة إيران عملياً، وأن إيران لن تكون تحت ضغوط مواجهة خطر تصادم مباشر مع الأميركيين. وهذا سيرسم معادلات من نوع جديد، لحلفاء أميركا في التعامل مع إيران، وفي طليعتهم السعودية التي لا تزال تقود خطاباً إعلامياً تصعيدياً بوجه طهران، لكن هذا التبدّل الجديد ربما يفسر سبب ما يُحكى عن تقدّم في التوجه نحو التسوية في الملف اليمني، وما يُحكى ضمن هذا السياق عن تقدم في مفاوضات سعودية إيرانية غير مباشرة تقودها سلطنة عمان بينهما.

مقالات مشابهة

%d bloggers like this: